Fichier PDF

Partagez, hébergez et archivez facilement vos documents au format PDF

Partager un fichier Mes fichiers Boite à outils PDF Recherche Aide Contact



pi1 .pdf



Nom original: pi1.pdf
Titre: الكفايات
Auteur: CCM
Mots-clés: pi

Ce document au format PDF 1.4 a été généré par Writer / OpenOffice.org 3.2, et a été envoyé sur fichier-pdf.fr le 29/08/2010 à 12:42, depuis l'adresse IP 41.250.x.x. La présente page de téléchargement du fichier a été vue 17970 fois.
Taille du document: 468 Ko (100 pages).
Confidentialité: fichier public




Télécharger le fichier (PDF)









Aperçu du document


‫‪100/1‬‬

‫مـصـوغــة‬
‫خاصة بتكوين المعلمين العرضيين الحاصلين على‬
‫شهادة الباكالوريا أو مستوى أقل‬

‫الحديثة‬
‫والبيداغوجيات الحديثة‬
‫المقاربات والبيداغوجيات‬
‫المقاربات‬
‫أبريـل ‪▬ 2006‬‬

‫‪100/2‬‬

‫أنجز هذا العمل من لدن فريق من‬
‫مكوني مركز تكوين المعلمين والمعلمات بالرباط‬
‫بإشراف المنسقية المركزية لمراكز تكوين المعلمين والمعلمات‬
‫خلل الموسم الدراسي‪2005-2004 :‬‬

‫فريق النجاز‪ :‬أساتذة وحدة البحث في علوم التربية‬
‫ رحيمو بخات‬‫ فائزة الطراري‬‫ عائشة أبو رقيق‬‫ فاطمة الدريسي‬‫‪ -‬محمد الحودي‬

‫ محمد بلكبير‬‫ محمد أعمار‬‫ المعطي شمسي‬‫ العلمي الميموني‬‫‪ -‬قاسم أزطيط‬

‫مديرية تكويــن الطــر ) قـسـم استــراتيجيــــات التكـويــن (‬

‫وزارة التـربيـة الوطنيـة والتعليــم العالــي وتكــوين الطـر والبحـث العلــمي – قطــاع التربيـة الوطنيــة‪-‬‬
‫* ‪ 3‬شارع ابن سينا أكدال‪ -‬الرباط‪ ) ،‬رقم الهاتف ‪ 6 ،037670112‬الفاكس ‪ucfcmen@yahoo.fr e-mail  ،037770263‬‬

‫‪100/3‬‬

‫تقديم ‪:‬‬
‫نظرا لهمية التكوين المستمر في جعل الفاعل التربوي قادرا عل ى مس ايرة‬
‫المستجدات التربوية‪ ،‬و راتباطا بما نص عليه الميثاق الوطني للتربية والتكوين ف ي‬
‫"حق الستفاذة من تكوين أساسي متين ومن فرص التكوين المستمر ‪ ...‬للمدرسين‪...‬‬
‫حتى يستطيعوا الرفع المتواصل من مستوى أدائهم التربوي والقيام ب واجبهم عل ى‬
‫الوجه الكمل "‪ 1‬وفي تنظيم دورات التكوين المستمر على أساس الهداف الملئم ة‬
‫للمستجدات التحليلية لحاجات الفئات المستهدفة‪ ،‬وآراء الشركات ومقترحاتهم "‪.2‬‬

‫‪ - 1‬وزارة التربية الوطنية "الميثاق الوطني للتربية والتكوين المادة ‪.17‬‬
‫‪ - 22‬نفس المرجع المادة ‪.136‬‬
‫مديرية تكويــن الطــر ) قـسـم استــراتيجيــــات التكـويــن (‬

‫وزارة التـربيـة الوطنيـة والتعليــم العالــي وتكــوين الطـر والبحـث العلــمي – قطــاع التربيـة الوطنيــة‪-‬‬
‫* ‪ 3‬شارع ابن سينا أكدال‪ -‬الرباط‪ ) ،‬رقم الهاتف ‪ 6 ،037670112‬الفاكس ‪ucfcmen@yahoo.fr e-mail  ،037770263‬‬

‫‪100/4‬‬

‫وتفعيل لبعض مقتضيات الميثاق الوطني للتربية والتك وين ت م إع داد ه ذه‬
‫المصوغة كأداة يستأنس بها الفاعل التربوي في عمله اليومي الرامي إل ى تقري ب‬
‫القاربة بالكفايات من المهتمين بالمجال التربوي‪ ،‬وجعلهم ينخرطون بتلقائية في ه ذا‬
‫المسار البيداغوجي‪.‬‬
‫ولذلك تمحورت هذه المصوغة حول العناصر التالية‪:‬‬
‫‪ ‬دواعي اعتماد المقاربة بالكفايات‬
‫‪ ‬جهاز مفاهيمي للمقاربة بالكفايات‬
‫‪ ‬أنواع الكفايات‬
‫‪ ‬أهمية المقاربة بالكفايات‬
‫‪ ‬استراتيجية بناء وتنمية الكفايات‬
‫‪ ‬أنشطة عملية‬

‫‪ -1‬دواعي اختيار المقاربة بالكفايات‬
‫تعتبر المقاربة بالكفايات مقاربة فعالة في كل ميادين النتاج‪ ،‬وقد دخلت‬
‫المؤسسات التعليمية على أساس أن هذه الخيرة ورشات عمل كالمقاولة تماما‪ ،‬علما‬
‫أن المجال الرحب الذي تبلورت فيه الكفايات في الوقت الحاضر هو مجال المقاولة‬
‫الصناعية‪ ،‬ويدشن اعتماد مقاربة المناهج بالكفايات‪ ،‬في نظام التربية والتكوين‬
‫بالمغرب‪ ،‬مرحلة جديدة تفتح الباب لتدارك كثير من السلبيات التي أبان عليها التقدم‬
‫المطرد في مجال علوم التربية وما حققه من مستجدات‪.‬‬
‫مديرية تكويــن الطــر ) قـسـم استــراتيجيــــات التكـويــن (‬

‫وزارة التـربيـة الوطنيـة والتعليــم العالــي وتكــوين الطـر والبحـث العلــمي – قطــاع التربيـة الوطنيــة‪-‬‬
‫* ‪ 3‬شارع ابن سينا أكدال‪ -‬الرباط‪ ) ،‬رقم الهاتف ‪ 6 ،037670112‬الفاكس ‪ucfcmen@yahoo.fr e-mail  ،037770263‬‬

‫‪100/5‬‬

‫وإذا ما حاولنا أن نبين دواعي اعتماد المقاربة بالكفايات في نظام التربية‬
‫والتكوين بالمغرب كاختيار استراتيجي فإننا نجد أن ذلك حصل استجابة لمجموعتين‬
‫من الدواعي‪:‬‬
‫‪ -1‬دواع فلسفية وسياسية‬
‫‪ -2‬دواع علمية‪-‬بيداغوجية‬

‫‪ -1‬الدواعي الفلسفية‪-‬السياسية‬
‫يقصد بهذه الدواعي السس التي نص عليها الميثاق الوطني للتربية والتكوين‪،‬‬
‫والذي يعتبر المرجع الساسي في الصلح الجديد‪ ،‬والذي في ضوئه تمت مراجعة‬
‫برامج التعليم في بلدنا‪ ،‬وذلك قصد بناء منهاج جديد ومتكامل يستجيب للشروط‬
‫والمتطلبات العلمية الراهنة التي يقتضيها بناء المناهج التربوية‪.‬‬
‫ومن بين ما أكد عليه الميثاق الوطني للتربية والتكوين‪ ،‬العمل على إنجاح‬
‫المتعلم في الحياة‪ ،‬وتأهيله للتوافق مع محيطه‪ ،‬وذلك في كل فترات ومراحل تربيته‬
‫وتكوينه‪ ،‬وذلك بفضل ما يكتسبه من كفايات ضرورية لحقاق النجاح والتوافق‬
‫المحدث عنهما سابقا‪.‬‬
‫مديرية تكويــن الطــر ) قـسـم استــراتيجيــــات التكـويــن (‬

‫وزارة التـربيـة الوطنيـة والتعليــم العالــي وتكــوين الطـر والبحـث العلــمي – قطــاع التربيـة الوطنيــة‪-‬‬
‫* ‪ 3‬شارع ابن سينا أكدال‪ -‬الرباط‪ ) ،‬رقم الهاتف ‪ 6 ،037670112‬الفاكس ‪ucfcmen@yahoo.fr e-mail  ،037770263‬‬

‫‪100/6‬‬

‫ومن بين الشهادات التي يمكن الستدلل بها على توجه الميثاق في هذا المنحى‬
‫ما يلي‪:‬‬
‫يمنح الفراد فرصة اكتساب القيم والمعارف والمهارات التي تؤهلهم‬

‫‪‬‬

‫للندماج في الحياة العملية‪،‬وفرصة مواصلة التعلم كلما استوفوا الشروط‬
‫والكفايات المطلوبة‪.3....‬‬
‫‪‬‬

‫استيعاب المعارف الساسية والكفايات التي تنمي استقللية المتعلم‪.4‬‬

‫‪‬‬

‫التمكن من المفاهيم ومناهج التفكير والتعبير والتواصل والفعل‬

‫والتكيف‪ ،‬مما يجعل من الناشئة أشخاصا نافعين قادرين على التطور‬
‫والستمرارية في التعلم طيلة حياتهم بتلؤم تام مع محيطهم المحلي والوطني‬
‫والعالمي‪.5‬‬
‫‪‬‬

‫اكتساب مهارات تقنية ورياضية وفنية أساسية‪ ،‬مرتبطة مباشرة‬

‫بالمحيط الجتماعي والقتصادي للمدرسة‪.6‬‬

‫‪ -1‬الدواعي العلمية ‪ -‬البيداغوجية‬
‫ترتكز هذه الدواعي إلى القاعدة الساس التالية ‪:‬‬
‫الرتقاء بالمتعلم إلى ما ينشده الميثاق الوطني للتربية والتكوين‪ ،‬وذلك بجعله‬
‫يستند إلى نظام متناغم ومتكامل في المعارف والنجازات والمهارات المنظمة ضمن‬
‫‪ - 3‬الميثاق الوطني للتربية والتكوين ص ‪10‬‬
‫‪ - 4‬نفس المرجع ص ‪32‬‬
‫‪ - 5‬نفس المرجع ص ‪32‬‬
‫‪ - 6‬نفس المرجع ص ‪32‬‬
‫مديرية تكويــن الطــر ) قـسـم استــراتيجيــــات التكـويــن (‬

‫وزارة التـربيـة الوطنيـة والتعليــم العالــي وتكــوين الطـر والبحـث العلــمي – قطــاع التربيـة الوطنيــة‪-‬‬
‫* ‪ 3‬شارع ابن سينا أكدال‪ -‬الرباط‪ ) ،‬رقم الهاتف ‪ 6 ،037670112‬الفاكس ‪ucfcmen@yahoo.fr e-mail  ،037770263‬‬

‫‪100/7‬‬

‫وضعيات تعلمية‪ ،‬تجعل المتعلم في صلب التعلم‪ ،‬ولن يحدث ذلك إل في إطار‬
‫بيداغوجيا فعالة تعتبر" المقاربة بالكفايات" أوضح معبر عنها‪ ،‬وذلك لنها تحلل‬
‫الوضعية التعليمية‪-‬التعلمية إلى مجموعة من الوضعيات الفرعية وتبنيها وفق منظور‬
‫إيجابية المتعلم‪ ،‬بهدف إدماجه كفاعل أساسي في بناء التعلمات وذلك بترجيح المبادئ‬
‫البيداغوجية التالية‪:‬‬
‫‪ 2-1‬اعتبار محورية المتعلم‪:‬‬
‫فالمتعلم هنا فاعل أساسي في بناء المعرفة والتعلمات‪ ،‬مما يدعو إلى استحضار‬
‫جانب التعلم الذاتي في كل النشطة‪ ،‬واعتبارا لهذا المنطق كان لبد من بناء كل‬
‫المناشط البيداغوجية على فاعلية المتعلم وذلك بالتركيز على سمات شخصية من‬
‫قدرات عقلية ) التفكير‪ ،‬الدراك ‪ ،‬التذكر‪،‬الستدلل ‪ (...‬ومميزات وجدانية‬
‫) النفعال ‪ ،‬العاطفة‪ (...‬وخاصيات سيكوحركية‪.‬‬
‫وهذا ما يدعو أيضا إلى استحضار البيداغوجيا الفارقية حين تبني استعمال‬
‫المقاربة بالكفايات‪.‬‬
‫‪ 2-2‬توفير فضاء للتعلم الذاتي‬
‫ويكون ذلك يفتح المجال رحبا أمام المتعلم لكي يوظف إمكاناته وقدراته للتعلم‪،‬‬
‫ول يتأتى ل ه ذلك‪ ،‬إل عن طريق بناء وضعيات تعلمية تحفزه على التفاعل مع‬
‫محيطه تفاعل إيجابيا وبناء قوامه المساءلة والستكشاف ارتباطا بقواعد التفكير‬
‫العلمي‪.‬‬
‫‪ 2-3‬توفير الشروط المادية والتربوية للتعلم الذاتي‬
‫مديرية تكويــن الطــر ) قـسـم استــراتيجيــــات التكـويــن (‬

‫وزارة التـربيـة الوطنيـة والتعليــم العالــي وتكــوين الطـر والبحـث العلــمي – قطــاع التربيـة الوطنيــة‪-‬‬
‫* ‪ 3‬شارع ابن سينا أكدال‪ -‬الرباط‪ ) ،‬رقم الهاتف ‪ 6 ،037670112‬الفاكس ‪ucfcmen@yahoo.fr e-mail  ،037770263‬‬

‫‪100/8‬‬

‫ويقصد بذلك مختلف الوسائط والطرائق التي تتيح فرص التعلم الذاتي‪.‬‬
‫إن هذه القواعد التي تعتبر مقوما مميزا للتعلم الفعال لم تكن حاضرة بالشكل‬
‫المطلوب‪ ،‬في نموذج التدريس بالهداف‪ ،‬وذلك لن هذا النموذج الخير استند إلى‬
‫أسس اختيارية تجزيئية من أهم مبادئها‪:‬‬
‫‪ ‬هندسة الستاذ للهداف التعليمية بعيدا عن اهتمام المتعلم وتخطيطها في‬
‫شكل سلوكات قابلة للملحظة والقياس‪.‬‬
‫‪ ‬الهتمام بقياس الرجع التعليمي )قياس المعلومات‪ (..‬وعدم الهتمام بتحقق‬
‫النمو بكل أبعاده في شخصية المتعلم‬
‫‪ ‬انتقاء واستحضار العدة البيداغوجية )طرائق‪ ،‬تقنيات ‪ ،‬أدوات‪ (...‬وفق ما‬
‫يراه الستاذ مناسبا لتحقيق الهداف التي تم تخطيطها‪ ،‬دون اعتبار لعدة‬
‫بيداغوجيات مفتوحة‪ ،‬تتيح للمتعلم تنمية شخصيته بكل مكوناتها )العقلية‬
‫والوجدانية والحس‪-‬حركية( مثل ما هو معمول به في المقاربات المعتمدة على‬
‫حل المشكلت والمشاريع التربوية‪.‬‬
‫‪ ‬إشراف الستاذ القبلي على توظيف واستثمار العدة البيداغوجية بشكل‬
‫يجعل منه الفاعل الساسي في عملية التعلم والتعليم ‪.‬‬
‫‪‬‬

‫بناء المدرس لمقاييس مسبقة يعتبرها معايير ومؤشرات دالة على حدوث‬

‫التعلم أو انتفائه )التقويم(‪.‬‬

‫مديرية تكويــن الطــر ) قـسـم استــراتيجيــــات التكـويــن (‬

‫وزارة التـربيـة الوطنيـة والتعليــم العالــي وتكــوين الطـر والبحـث العلــمي – قطــاع التربيـة الوطنيــة‪-‬‬
‫* ‪ 3‬شارع ابن سينا أكدال‪ -‬الرباط‪ ) ،‬رقم الهاتف ‪ 6 ،037670112‬الفاكس ‪ucfcmen@yahoo.fr e-mail  ،037770263‬‬

‫‪100/9‬‬

‫‪ ‬بناء إجراءات قبلية‪ /‬توقعية لدعم نتائج التقويم )ترسيخ التعلم‪ ،‬تصحيحه‪،‬‬
‫تعديله‪،‬إكمال النقص الذي يعتريه( لقد جعلت هذه المبادئ من المتعلم عنصرا‬
‫سلبيا ومنفعل‪.‬‬
‫يقبل كل تعليم مبرمج بناء على خطة واختيار لم يكن شريكا فيهما‪ ،‬فيخضع‬
‫لمسار الستاذ منفذا لتوجيهاته ليكتسب في النهاية تعليما محددا ومشروطا تميزه‬
‫خاصيتان هما‪:‬‬
‫* التجزيئية‬
‫* والغيرية‬
‫‪-‬‬

‫التجزيئية ‪ :‬وهي عبارة عن سلوكات جزئية وضيقة عبر عنها‬

‫بالهداف الجرائية‪.‬‬
‫‪-‬‬

‫الغيرية‪ :‬وهي نتيجة لختيار فاعل خارجي عن المتعلم‪ ،‬وهو‬

‫الستاذ الذي لم يشرك‪-‬بناء على مقتضيات بيداغوجية الهداف –‬
‫المتعلم في بناء تعلماته‪.‬‬
‫واعتبارا لكل هذه المور وغيرها‪ ،‬جاءت النتقادات الموجهة إلى بيداغوجية‬
‫الهداف‪ ،‬عنيفة من السلوكيين أنفسهم‪ ،‬كما هو المر عند" بوفام" و"إيزنر"و"وكانيه"‬
‫وقد أثار هذا الخير الهتمام بفعالية الشروط الداخلية للمتعلم‪،‬واعتبرها أمرا‬
‫ضروريا لحدوث التعلم‪ ،‬كما فعل‪ ،‬من جهة أخرى ‪ ،‬على تجاوز المفهوم الضيق‬
‫للسلوك)الهدف الجرائي( إلى مفهوم أوسع هو القدرة‪ ،‬وذلك لن الهدف الجرائي‬
‫إنجاز جزئي متعلق بوضعية محددة ومعينة‪ ،‬في حين أن القدرة تشمل إنجازات‬
‫مديرية تكويــن الطــر ) قـسـم استــراتيجيــــات التكـويــن (‬

‫وزارة التـربيـة الوطنيـة والتعليــم العالــي وتكــوين الطـر والبحـث العلــمي – قطــاع التربيـة الوطنيــة‪-‬‬
‫* ‪ 3‬شارع ابن سينا أكدال‪ -‬الرباط‪ ) ،‬رقم الهاتف ‪ 6 ،037670112‬الفاكس ‪ucfcmen@yahoo.fr e-mail  ،037770263‬‬

‫‪100/10‬‬

‫متعددة ومترابطة فيما بينها بقواسم مشتركة كالقدرة على التذكر‪ ،‬التي ل يقف المر‬
‫فيها عند تذكر شيء بذاته‪ ،‬كتذكر اسم عالم‪ ،‬بل يتسع إلى التذكر بشكل عام‪ ،‬وبهذا‬
‫تسمى القدرة أيضا بالحالة الدائمة‪ ،‬وهي ترادف الهدف العام وليس الهدف الجرائي‪.‬‬
‫وعلى هذا الساس‪ ،‬جاء مدخل الكفايات اختيارا تربويا استراتيجيا ليجعل من‬
‫الستاذ فاعل يعمل على تكوين القدرات والمهارات ول يبقى منحصرا في مد المتعلم‬
‫بالمعارف و السلوكات الجزئية‪.‬‬
‫من هنا يتضح أن المقاربة بالكفايات استراتيجية تعمل على ‪:‬‬
‫‪ ‬إفساح الفضاء المدرسي وجعله يشجع على التعلم الذاتي‪.‬‬
‫‪ ‬ربط التعلم باهتمام التلميذ وجعله قريبا منهم فيشدون إليه‪.‬‬
‫‪ ‬تيسير النجاح في توظيف التعلمات لحل المشكلت‪ ،‬وذلك بفضل ما تحققه‬
‫من كفايات عبر مختلف المواد الدراسية و الوحدات التعليمية‪.‬‬
‫‪ ‬إعطاء التعلمات المكتسبة في فضاء المدرسة دللت حقيقية‪.‬‬
‫‪ ‬الحرص على اعتبار التكامل بين مختلف المواد والوحدات الدراسية في‬
‫بناء الكفايات وذلك من جانبين‪:‬‬
‫أ(‪ -‬التمركز حول المتعلم‬
‫ب(‪ -‬اعتباره الفاعل الساسي في كل نشاط تربوي‪.‬‬
‫‪ ‬ربط أنشطة التعلمات بحاجات المتعلم‪ ،‬وجعل بيئته مصدرا لها‪.‬‬

‫مديرية تكويــن الطــر ) قـسـم استــراتيجيــــات التكـويــن (‬

‫وزارة التـربيـة الوطنيـة والتعليــم العالــي وتكــوين الطـر والبحـث العلــمي – قطــاع التربيـة الوطنيــة‪-‬‬
‫* ‪ 3‬شارع ابن سينا أكدال‪ -‬الرباط‪ ) ،‬رقم الهاتف ‪ 6 ،037670112‬الفاكس ‪ucfcmen@yahoo.fr e-mail  ،037770263‬‬

‫‪100/11‬‬

‫‪ ‬انتقاء التعلمات‪ :‬ويقصد بذلك القتصار في التعلمات على ما يعتبر أساسا‬
‫لمتابعة أطوار التربية والتكوين‪.‬‬
‫‪ ‬الدماج ‪ :‬وهو إقدار المتعلم على توظيف عدة تعلمات سابقة منفصلة في‬
‫بناء جديد متكامل وذي معنى‪ ،‬وغالبا ما يتم هذا التعلم الجديد نتيجة التقاطعات آلتي‬
‫تحدث بين مختلف المواد والوحدات الدراسية‪.‬‬
‫‪‬‬

‫أحقية المتعلم في الخطأ‪ ،‬والمراد به أل يعتبر الخطأ في‬

‫إنجاز‬

‫المتعلم عمل سلبيا‪ ،‬بل يكون منطلقا للبيداغوجيا العلجية‬
‫))‪ pédagogie de remédiation‬التي توظف الخطأ‪ ،‬إيجابيا‪ ،‬وتعتبره دليل وأداة‬
‫كشف عن آليات التفكير عند المتعلم‪ ،‬وهكذا يتم ضبط الخطأ وتحديد مصدره‪ ،‬ثم‬
‫علجه بوعي وتبصر من لدن المتعلم‪.‬‬
‫إن بناء تعلمات من هذا القبيل يفترض اللمام بمفهوم "الكفاية" من جهة‬
‫و "المقاربة بالكفايات" كاستراتيجية من جهة ثانية‪ ،‬وهذا ما سنحاول توضيحه في‬
‫الصفحات اللحقة‪.‬‬

‫مديرية تكويــن الطــر ) قـسـم استــراتيجيــــات التكـويــن (‬

‫وزارة التـربيـة الوطنيـة والتعليــم العالــي وتكــوين الطـر والبحـث العلــمي – قطــاع التربيـة الوطنيــة‪-‬‬
‫* ‪ 3‬شارع ابن سينا أكدال‪ -‬الرباط‪ ) ،‬رقم الهاتف ‪ 6 ،037670112‬الفاكس ‪ucfcmen@yahoo.fr e-mail  ،037770263‬‬

‫‪100/12‬‬

‫بعض تعاريف الكفاية‬
‫" نظام من المعارف المفاهيمية الذهنية والمهارية التي تنظم في خطاطات إجرائية‬
‫تمكن في إطار وضعيات من التعرف على المهم ة الش كالية وحله ا بنش اط‬
‫وفعالية "‪.‬‬
‫‪Pierre Gillet. 1991‬‬
‫" الكفاية تتضمن مجموعة مدمجة من المهارات للمجالت المعرفية والسوس يو –‬
‫وجدانية والسيكو حركية "‪.‬‬
‫‪D G E G 1994‬‬
‫" مهارة مكتسبة عن طريق استيعاب معارف ملئمة وعن طريق الخبرة والتجربة‬
‫والتي تسمح بتحديد المشكلت الخاصة وحلها "‪.‬‬
‫‪Legendre 1993‬‬
‫" الكفاية هي التمكن من أداء عمل مركب‪ ،‬يعتمد استحضار مجموعة من الطاقات‬
‫وتوظيفها بفعالية"‪.‬‬
‫وزارة التربية كيبك ‪2000‬‬

‫مديرية تكويــن الطــر ) قـسـم استــراتيجيــــات التكـويــن (‬

‫وزارة التـربيـة الوطنيـة والتعليــم العالــي وتكــوين الطـر والبحـث العلــمي – قطــاع التربيـة الوطنيــة‪-‬‬
‫* ‪ 3‬شارع ابن سينا أكدال‪ -‬الرباط‪ ) ،‬رقم الهاتف ‪ 6 ،037670112‬الفاكس ‪ucfcmen@yahoo.fr e-mail  ،037770263‬‬

‫‪100/13‬‬

‫مفهوم الكفاية‬

‫سعينا‪ ،‬في تقديم الكفاية‪ ،‬للحاطة بهذا المفهوم من كل جوانبه وذلك لن‬
‫"المقاربة بالكفايات" مقاربة جديدة في المنظومة التربوية المغربية‪.‬‬
‫وعمل على توضيح مفهوم الكفاية توضيحا كافيا لبد من تناول مسألتين‪:‬‬
‫ تحديد الكفاية من جهة‪.‬‬‫‪ -‬وتدقيقها في علقتها ببعض المفاهيم الخرى من جهة ثانية‬

‫‪ -1‬تعريف الكفاية ‪:‬‬
‫ل يمكن الحاطة بمدلول الكفاية إل من خلل تقديم نماذج من التعاريف‬
‫المتكاملة‪ ،‬قصد استشفاف ما يجمع بينها جوهريا‪ ،‬لنبني من خلل ذلك تعريفا جامعا‬
‫مانعا كما يقول المناطقة‪ ،‬خاصة إذا ما استحضرنا تطور مفهوم الكفاية في مختلف‬
‫مجلت العمل)المقاولة‪ ،‬المدرسة‪ ،‬مختلف الحقول المعرفية‪(...‬‬
‫ومن أهم ما عرفت به الكفاية ما يلي‪:‬‬
‫‪ .1-1‬أنها ترتبط بالعتماد الفعال للمعارف والمهارات من أجل إنجاز معين‪،‬‬
‫وتكون نتيجة للخبرة المهنية‪ ،‬ويستدل على حدوثها من خلل مستوى الداء المتعلق‬
‫بها‪ ،‬كما أنها تكون قابلة للملحظة انطلقا من سلوكات فعالة ضمن النشاط الذي‬
‫ترتبط به‪.7‬‬
‫‪ .1-2‬إنها مجموعة من المعارف نظرية وعلمية‪ ،‬يكتسبها الشخص في مجال‬
‫مهني معين‪ ،‬أما في المجال التربوي‪ ،‬فيحيل مفهوم الكفاية إلى مجموعة من‬
‫‪- André Guillet « Développer les compétences ». E.S.F éditeurs Paris 2ème édition p.13‬‬
‫مديرية تكويــن الطــر ) قـسـم استــراتيجيــــات التكـويــن (‬

‫وزارة التـربيـة الوطنيـة والتعليــم العالــي وتكــوين الطـر والبحـث العلــمي – قطــاع التربيـة الوطنيــة‪-‬‬
‫* ‪ 3‬شارع ابن سينا أكدال‪ -‬الرباط‪ ) ،‬رقم الهاتف ‪ 6 ،037670112‬الفاكس ‪ucfcmen@yahoo.fr e-mail  ،037770263‬‬

‫‪7‬‬

‫‪100/14‬‬

‫المهارات المكتسبة عن طريق استيعاب المعارف الملئمة‪ ،‬إضافة إلى الخبرات‬
‫والتجارب التي تمكن الفرد من الحاطة بمشكل يعرض له ويعمل على حله‪.8‬‬
‫‪ .1-3‬إنها نظام من المعارف المفاهيمية والجرائية المنتظمة بكيفية تجعل‬
‫الفرد حين وجوده في وضعية معينة‪ ،‬فاعل فينجز مهمة من المهام‪ ،‬أو يحل مشكلة‬
‫من المشاكل‪.9‬‬
‫‪ .1-4‬إن الحديث عنها يعتبر حديثا عن الذكاء بشكل عام‪.10‬‬
‫‪ .1-5‬إنها تمكن الفرد من إدماج وتوظيف ونقل مجموعة من الموارد‬
‫)المعلومات‪ ،‬معارف‪ ،‬استعدادات‪،‬استدللت‪ (...‬في سياق معين لمواجهة مشكلت‬
‫تصادفه أو لتحقيق عمل معين‪.11‬‬
‫وباستجماع هذه التعاريف والتوليف بينها يتم استنتاج أن الكفاية ‪:‬‬
‫• أشمل من الهدف الجرائي في صورته السلوكية الميكانيكية‪ ،‬وأشمل من‬
‫القدرة أيضا لنها مجموعة من المعارف والمهارات والداءات‪.‬‬
‫• نظام نسقي منسجم‪ ،‬فل ترتبط بمعرفة خاصة لنها ذات طابع شمولي‪.‬‬
‫•‬

‫يلعب فيها إنجاز المتعلم‪-‬الذي يكون قابل للملحظة –دورا مركزيا‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫‪- Renald Legendre : Dictionnaire actuel de l’éducation « Paris » Montréal 1998‬‬
‫‪- P Guillet « Construire la formation : outils pour les enseignants et les formateurs » Editions E.S.F‬‬
‫‪10‬‬
‫‪- Jérôme S. Bruner « Le développement de l’enfant : savoir-faire avoir –dire » Textes traduits et‬‬
‫‪présentés par Michel delean 2eme édition P.U.F. France 1991 P.255.‬‬
‫‪11‬‬
‫‪- G.Le Boterf in x avier. R « Une pédagogie de l’intégration 2eme édition De . Boeck in‬‬
‫‪Université.2001 P .66.‬‬
‫‪9‬‬

‫مديرية تكويــن الطــر ) قـسـم استــراتيجيــــات التكـويــن (‬

‫وزارة التـربيـة الوطنيـة والتعليــم العالــي وتكــوين الطـر والبحـث العلــمي – قطــاع التربيـة الوطنيــة‪-‬‬
‫* ‪ 3‬شارع ابن سينا أكدال‪ -‬الرباط‪ ) ،‬رقم الهاتف ‪ 6 ،037670112‬الفاكس ‪ucfcmen@yahoo.fr e-mail  ،037770263‬‬

‫‪100/15‬‬

‫• تنظيم لمكتسبات سابقة في إطار خطاطات‪ ،‬يتحكم فيها الفرد ليوظفها بفعالية‪،‬‬
‫توظيفا مبدعا في وضعيات معينة‪ ،‬وذلك بانتقاء المعارف والمهارات والداءات‬
‫التي تتناسب مع الموقف الذي يوجد فيه‪.‬‬
‫• إنتاج أفعال أو سلوكات قصد حل مشكلة أو التكيف مع وضعية جديدة‪.‬‬
‫• ميكانيزمات تعمل على إحداث التعلم وتنظيمه وترسيخه‪.‬‬
‫وانطلقا من هذه الستنتاجات يمكن اعتماد تعريف للكفاية باعتبارها‪:‬‬
‫استعداد الفرد لدماج وتوظيف مكتسباته السابقة من معلومات‬

‫‪-‬‬

‫ومعارف ومهارات‪ ،‬في بناء جديد قصد حل وضعية‪-‬مشكلة أو التكيف مع‬
‫وضعية طارئة‪.‬‬
‫يفيد هذا التعريف التوليفي لمفهوم الكفاية ما يلي‪:‬‬
‫‪‬‬

‫الكفاية منظومة مدمجة من المعا ريف المفاهيمية والمنهجية والعلمية‬

‫التي تعتمد بنجاح‪ ،‬في حل مشكلة قائمة‪.‬‬
‫‪‬‬

‫الكفاية هدف ختامي مدمج)‪ (objectif terminal d’intégration‬أي أنها‬

‫النتيجة المتوقعة في نهاية مرحلة تعليمية‪ ،‬ومثل ذلك الهدف الختامي المدمج‬
‫لكافة التعلمات في مستوى دراسي معين أو مرحلة تعليمية محددة‪ ،‬أي‬
‫مجموع القدرات التي اكتسبها المتعلم بنجاح‪ ،‬والتي يمكنه توظيفها مدمجة‬
‫لحل مشكلت قد تعرض ل ه مستقبل خاصة تلك الوضعيات الشبيهة‬
‫بالوضعيات التي تمرس عليها في برنامج دراسي محدد‪.‬‬

‫مديرية تكويــن الطــر ) قـسـم استــراتيجيــــات التكـويــن (‬

‫وزارة التـربيـة الوطنيـة والتعليــم العالــي وتكــوين الطـر والبحـث العلــمي – قطــاع التربيـة الوطنيــة‪-‬‬
‫* ‪ 3‬شارع ابن سينا أكدال‪ -‬الرباط‪ ) ،‬رقم الهاتف ‪ 6 ،037670112‬الفاكس ‪ucfcmen@yahoo.fr e-mail  ،037770263‬‬

‫‪100/16‬‬

‫‪ -2‬ترابط الكفاية مع مفاهيم أخرى‪.‬‬
‫يمكن أن يتحدد مفهوم الكافية بدقة أكثر في ضوء مفاهيم أخرى ترتبط به منها‪:‬‬
‫‪ 2-1‬المهارة )‪(Habilité‬‬
‫يقصد بالمهارة‪ ،‬التمكن من أداء مهمة محددة بشكل دقيق يتسم بالتناسق‬
‫والنجاعة والثبات النسبي‪ ،‬ولذلك يتم الحديث عن التمهير‪ ،‬أي إعداد الفرد لداء مهام‬
‫تتسم بدقة متناهية‪.12‬‬
‫أما الكفاية فهي مجموعة مدمجة من المهارات‪.‬‬
‫* ومن أمثلة المهارات ما يلي‪:‬‬
‫مهارات التقليد والمحاكاة ‪ :‬التي تكتسب بواسطة تقنيات المحاكاة والتكرار ومنها‪:‬‬
‫ رسم أشكال هندسية‪.‬‬‫ والتعبير الشفوي ‪.‬‬‫ وإنجاز تجربة‪...‬‬‫* مهارات التقان والدقة‪:‬‬
‫وأساس بناءها ‪:‬‬
‫ التدريب المتواصل والمحكم‪.‬‬‫ ومثالها في مادة النشاط العملي مثل‪:‬‬‫ترجمة صياغة لغوية إلى إنجاز أو عدة تجريبية‪.‬‬
‫‪12‬‬

‫‪- Renald Doron et F. l’arol « dictionnaire de psychologie » Larouse. Paris Montréal 1998‬‬
‫ يراجع كذلك‪ ،‬عبد الكريم غريب ومن معه "معجم علوم التربية " منشورات علوم التربية ‪ .‬مطبعة النجاح الجديدة الدار البيضاء ‪1998‬‬‫وكذلك فرج عبد القادر طه ومن معه في معجم علم النفس والتحليل النفسي "دار النهضة العربية ‪ ،‬بيروت" بدون تاريخ" ‪.‬‬
‫مديرية تكويــن الطــر ) قـسـم استــراتيجيــــات التكـويــن (‬

‫وزارة التـربيـة الوطنيـة والتعليــم العالــي وتكــوين الطـر والبحـث العلــمي – قطــاع التربيـة الوطنيــة‪-‬‬
‫* ‪ 3‬شارع ابن سينا أكدال‪ -‬الرباط‪ ) ،‬رقم الهاتف ‪ 6 ،037670112‬الفاكس ‪ucfcmen@yahoo.fr e-mail  ،037770263‬‬

‫‪100/17‬‬

‫‪ 2-2‬القدرة )ِ‪(Capacité‬‬
‫يفيد لفظ القدرة عدة معان منها‪:‬‬
‫ا(‪ -‬التمكن‪.‬‬
‫ب(‪ -‬الستعداد‬
‫ج(‪ -‬الهلية للفعل‪...‬‬
‫ ويتم الحديث عن القدرة في الحالة التي يكون فيها الفرد متمكنا من النج اح‬‫في إنجاز معين‪ ،‬ولذلك تعتبر لفظة " الستعداد " قريبة من لفظة "القدرة "‪.‬‬
‫ أما من حيث العلقة بين المهارة والقدرة‪ ،‬فالمهارة أكثر تخصيصا من "‬‫القدرة " وذلك لن " المهارة " تتمحور حول فعل ‪ ،‬أي " أداء " تسهل ملحظته لنها‬
‫ترتبط بالممارسة والتطبيق‪ ،‬أما القدرة فترتبط بامتداد المعارف والمهارات‬

‫‪13‬‬

‫ وتتميز القدرة بمجموعة من الخاصيات‪ :‬إذ أن القدرة عامة ل ترتبط‬‫بموضوع معين‪ ،‬كالقدرة على الحفظ التي تشمل كل ما يمكن حفظه ول تقتصر على‬
‫حفظ الشعر والمثال أو القواعد والصيغ‪...‬‬
‫* يتطلب تحصيلها واكتسابها وقتا طويل‪ ،‬ولذلك فهي ل ترادف الهدف‬
‫الجرائي‪ ،‬بل تتعداه إلى مفهوم الهدف العام‪ ،‬وهذا ما يفيد قابليتها للتطور‪.‬‬
‫* تعتبر قاعدة أساسية وضرورية لحدوث تعلمات أعقد‪ ،‬توضيحا لذلك‪ :‬ل‬
‫يمكن التعلم أن يقوم عمل ما‪ ،‬ما لم تكن ل ه قدرات أخرى كالتحليل والتركيب‬
‫والنقد ‪.‬‬
‫‪- R. Legendre Dictionnaire actuel de l ‘éducation Paris Montréal 1998.‬‬
‫مديرية تكويــن الطــر ) قـسـم استــراتيجيــــات التكـويــن (‬

‫وزارة التـربيـة الوطنيـة والتعليــم العالــي وتكــوين الطـر والبحـث العلــمي – قطــاع التربيـة الوطنيــة‪-‬‬
‫* ‪ 3‬شارع ابن سينا أكدال‪ -‬الرباط‪ ) ،‬رقم الهاتف ‪ 6 ،037670112‬الفاكس ‪ucfcmen@yahoo.fr e-mail  ،037770263‬‬

‫‪13‬‬

‫‪100/18‬‬

‫•‬

‫غير قابلة للتقويم بخلف الكفاية‪.‬‬

‫‪ 2-3‬الداء أو النجاز )‪( Performance‬‬
‫يعتبر الداء والنجاز ركنا أساسيا لوجود الكفاية‪ ،‬ويقصد به إنجاز مهام في‬
‫شكل أنشطة أو سلوكات آنية ومحددة وقابلة للملحظة والقياس‪ ،‬وعلى مستوى عال‬
‫من الدقة والوضوح‪.14‬‬
‫ومن أمثلة ذلك‪ ،‬النشطة التي تقترح لحل وضعية‪-‬مشكلة‬
‫‪ 2-4‬الستعداد)َََََ‪(Aptitude‬‬
‫يقصد بالستعداد مجموعة الصفات الداخلية التي تجعل الفرد قابل الستجابة‬
‫بطريقة معينة وقصدية‪15،‬أي أن الستعداد هو تأهيل الفرد لداء معين‪ ،‬بناء على‬
‫مكتسبات سابقة منها القدرة على النجاز والمهارة في الداء‪.‬‬
‫ولذلك يعتبر الستعداد دافعا للنجاز لنه الوجه الخفي ل ه‪ .‬وتضاف إلى‬
‫الشروط المعرفية والمهارية شروط أخرى سيكولوجية‪ ،‬فالميل والرغبة أساسيان‬
‫لحدوث الستعداد‪.‬‬
‫من خلل هذه التعاريف التي توضح مفهوم الكفاية‪ ،‬يتم التأكد على أن الكفاية‬
‫تتويج لفترة طويل من التعلم‪ ،‬وليست حصيلة حصة دراسية أو حصتين‪ ،‬ولذلك‬
‫يعتبرها البعض محطة ختامية لسك تعليمي أو مرحلة تعليمية‪ ،‬فإذا اعتبرنا أن‬

‫‪14‬‬

‫)‪- Ibid (R Legendre‬‬
‫)‪- Ibib (R lengendre‬‬

‫‪15‬‬

‫مديرية تكويــن الطــر ) قـسـم استــراتيجيــــات التكـويــن (‬

‫وزارة التـربيـة الوطنيـة والتعليــم العالــي وتكــوين الطـر والبحـث العلــمي – قطــاع التربيـة الوطنيــة‪-‬‬
‫* ‪ 3‬شارع ابن سينا أكدال‪ -‬الرباط‪ ) ،‬رقم الهاتف ‪ 6 ،037670112‬الفاكس ‪ucfcmen@yahoo.fr e-mail  ،037770263‬‬

‫‪100/19‬‬

‫التفكير العلمي كفاية يسهم النشاط العلمي في تحقيقها‪،‬فإن حدوث هذه الكفاية لن يتم‬
‫إل بعد فترة طويلة ولهذا العتبار ل يجب الخلط بين الكفاية والهدف‪.‬‬
‫لن المسألة ليست تبديل مفردات بأخرى‪ ،‬ولكنها مسألة تصور عميق أساسه‬
‫تغيير المقاربة من بيداغوجيا تجزيئية إلى بيداغوجية شمولية‪.‬‬

‫أنواع الكفايات‬
‫تصنف الكفايات بصفة عامة إلى كفايات نوعية في مقابل كفايات مستعرضة‪،‬‬
‫وكفايات أساسية قاعدية في مقابل كفايات التقان‪.‬‬

‫‪ -1‬الكفايات النوعية‪:‬‬
‫وهي الكفايات المرتبطة بمادة دراسية معينة أو مجال نوعي أو مهني معين‪،‬‬
‫ولذلك فهي أقل شمولية من الكفاية المستعرضة‪ ،‬وقد تكون سبيل إلى تحقيق الكفايات‬
‫المستعرضة‪.‬‬

‫‪ -2‬الكفايات المستعرضة‬
‫وتسمى أيضا الكفايات الممتدة‪ ،‬ويقصد بها الكفايات العامة التي ل ترتبط‬
‫بمجال محددة أو مادة دراسية معينة‪ ،‬وإنما يمتد توظيفها إلى مجالت عدة أو مواد‬
‫مختلفة‪ ،‬ولهذا السبب‪ ،‬فإن هذا النوع من الكفايات يتسم بالغنى في مكوناته‪ ،‬إذ تسهم‬
‫في إحداثه تدخلت متعددة من المواد‪ ،‬كما يتطلب تحصيله زمنا أطول ‪،‬فلو فرضنا‬
‫أننا بصدد الحديث عن امتلك آليات التفكير العلمي ككفاية ‪ ،‬فإن مستوى هذه الكفاية‬
‫يجعل منها كفاية مستعرضة‪ ،‬لنها مرتبطة بأكثر من تخصص‪ ،‬فالتفكير العلمي ليس‬
‫مديرية تكويــن الطــر ) قـسـم استــراتيجيــــات التكـويــن (‬

‫وزارة التـربيـة الوطنيـة والتعليــم العالــي وتكــوين الطـر والبحـث العلــمي – قطــاع التربيـة الوطنيــة‪-‬‬
‫* ‪ 3‬شارع ابن سينا أكدال‪ -‬الرباط‪ ) ،‬رقم الهاتف ‪ 6 ،037670112‬الفاكس ‪ucfcmen@yahoo.fr e-mail  ،037770263‬‬

‫‪100/20‬‬

‫مقتصرا على النشاط العلمي بل يدخل ضمن كل التخصصات‪ ،‬كما أن التمكن من‬
‫مركبات هذه الكفاية يتطلب وقتا‪ ،‬وذلك لتعدد هذه المركبات وتنوعها‪.‬‬
‫إن هذا النوع من الكفايات يمثل درجة عليا من الضبط والتقان‪ ،‬ولذلك يسمى‬
‫كفايات قصوى أو كفايات ختامية‪ ،‬لن أقصى ما يمكن أن يحرزه الفرد‪ ،‬وهذا‬
‫طبيعي‪ ،‬لن هذا النوع من الكفايات تدخل في بنائه وتكوينه تخصصات عدة متفاعلة‬
‫فيما بينها‪ ،‬كما أن امتلكه يشترط تعلما مسترسل ووعيا طيلة الحياة الدراسية‬
‫للمتعلم‪.‬‬
‫ومن أمثلة الكفايات المستعرضة‪:‬‬
‫امتلك آليات التفكير‪.‬‬
‫امتلك منهجية حل وضعيات‪-‬مشاكل‪.‬‬
‫تنمية القدرات التواصلية‪.‬‬
‫‪ -3‬الكفايات القاعدية‪:‬‬
‫وتسمى أيضا بالكفايات الساسية أو الجوهرية أو الدنيا‪ ،‬وتشكل السس‬
‫الضرورية التي ل بد من اعتبارها في بناء تعلمات لحقة والتي ل يحدث التعلم في‬
‫غيابها‪.‬‬
‫ومن أمثلة هذه الكفايات في برنامج النشاط العلمي للسنة الخامسة من التعليم‬
‫الساسي‪) ،‬البتدائي(‪:‬‬
‫فصل مكونات الخليط‪.‬‬
‫تعرف أنواع الخليط ‪.‬‬
‫مديرية تكويــن الطــر ) قـسـم استــراتيجيــــات التكـويــن (‬

‫وزارة التـربيـة الوطنيـة والتعليــم العالــي وتكــوين الطـر والبحـث العلــمي – قطــاع التربيـة الوطنيــة‪-‬‬
‫* ‪ 3‬شارع ابن سينا أكدال‪ -‬الرباط‪ ) ،‬رقم الهاتف ‪ 6 ،037670112‬الفاكس ‪ucfcmen@yahoo.fr e-mail  ،037770263‬‬

‫‪100/21‬‬

‫تعرف دور العضلت في إحداث الحركة‪.‬‬
‫تعرف اللوان الساسية في مجال الضوء والصناعة‪.‬‬
‫‪ -4‬كفايات التقان‪:‬‬
‫وهي الكفايات التي ل تنبني عليها بالضرورة تعلمات أخرى‪ ،‬رغم أن كفايات‬
‫التقان مفيدة في التكوين‪ ،‬إل أن عدم إتقانها من لدن المتعلم ل يؤدي إلى فشله في‬
‫الدراسة‪.‬‬
‫ومن أمثلة كفايات التقان في مادة النشاط العلمي في السنة الخامسة من التعليم‬
‫البتدائي‬
‫ تعرف العلبة المظلمة‬‫‪ -‬تعرف المشروب الغازي‪.‬‬

‫أهمية المقاربة‬

‫بالكفايات‪.‬‬

‫تمتاز المقاربة بالكفايات بما يلي‪:‬‬
‫‪ -1‬وظيفية التعلمات ومعنى ذلك أن المقاربة بالكفايات تكسب التعلمات معنى‬
‫لدى التلميذ‪ ،‬ول تبقيها مجردة‪ ،‬وذلك بالعمل على ربطها باهتمامات المتعلم وحاجاته‬
‫بشكل عملي ووظيفي‪.‬‬
‫‪ -2‬فعالية التعلمات ‪ :‬وذلك لن هذه المقاربة تعمل‪:‬‬

‫مديرية تكويــن الطــر ) قـسـم استــراتيجيــــات التكـويــن (‬

‫وزارة التـربيـة الوطنيـة والتعليــم العالــي وتكــوين الطـر والبحـث العلــمي – قطــاع التربيـة الوطنيــة‪-‬‬
‫* ‪ 3‬شارع ابن سينا أكدال‪ -‬الرباط‪ ) ،‬رقم الهاتف ‪ 6 ،037670112‬الفاكس ‪ucfcmen@yahoo.fr e-mail  ،037770263‬‬

‫‪100/22‬‬

‫‪ ‬على ترسيخ التعلمات وتثبيتها‪ ،‬فقد بات من المؤكد أن حل المشكلت‬
‫إجراء أساسي لتعلم يتم بالترسيخ والعمل‪ ،‬وبما أن المقاربة بالكفايات ترتكز‬
‫على حل المشكلت بامتياز فإنها سبيل بيداغوجي لترسيخ التعلمات‬
‫وتنميتها‪.‬‬
‫‪ ‬على الهتمام بما هو جوهري وأساسي فالتعلمات ليست كلها‬
‫جوهرية‪ ،‬ولكن المقاربة بالكفايات تتمركز حول التعلمات التي لها طابع‬
‫جوهري وفعال‪.‬‬
‫‪ ‬على جعل العلقات قوية مع تعلمات أخرى‪ ،‬فقد أثبتت دراسات علوم‬
‫التربية والبحوث الديداكتيكية أن التمكن العميق في مجال أي تعلم يفترض‬
‫أن يدخل هذا التعلم في علقة جدلية مع تعلمات أخرى مرتبطة به‪ ،‬وبما أن‬
‫بناء الكفايات يقوم أساسا على إقامة روابط وعلئق بين مختلف التعلمات‬
‫المرتبطة بموضوع معين‪ ،‬فإن المقاربة بالكفايات تكتسي طابع الفعالية في‬
‫بناء التعلمات ولذلك تم الحرص في أنشطة النشاط لعلمي مثل على استثمار‬
‫التقاطعات بين مختلف المواد والنفتاح عليها‪.‬‬
‫‪ -3‬بناء وتأسيس التعلمات اللحقة‪ :‬ويتجلى ذلك في الربط بين مختلف‬
‫التعلمات التي يكتسبها التلميذ من جهة وفي توظيف هذه المكتسبات ضمن وضعيات‬
‫تعلمية ذات معنى‪ ،‬تتجاوز الحيز المخصص لمستوى دراسي معين من جهة أخرى‪،‬‬
‫وبهذا المعنى فإن الربط التدريجي بين التعلمات يمكن والحالة هذه‪ ،‬من بناء نسقي‬
‫تعلمي أكثر شمولية‪ ،‬توظف فيه المكتسبات والتعلمات من سنة لخرى‪ ،‬ومن طور‬
‫مديرية تكويــن الطــر ) قـسـم استــراتيجيــــات التكـويــن (‬

‫وزارة التـربيـة الوطنيـة والتعليــم العالــي وتكــوين الطـر والبحـث العلــمي – قطــاع التربيـة الوطنيــة‪-‬‬
‫* ‪ 3‬شارع ابن سينا أكدال‪ -‬الرباط‪ ) ،‬رقم الهاتف ‪ 6 ،037670112‬الفاكس ‪ucfcmen@yahoo.fr e-mail  ،037770263‬‬

‫‪100/23‬‬

‫تعليمي إلى أخر‪ ،‬بقصد بناء كفايات أكثر تعقيدا‪ ،‬ومن هذا المنظور يمكن الجزم بأن‬
‫المقاربة بالكفايات تتيح بناء تعلمات لحقة‪ ،‬تأخذ بعين العتبار التعلمات السابقة ‪،‬‬
‫والمتدادات المرتقبة‪.‬‬
‫‪ -4‬اعتماد الوضعيات التعلمية‪ :‬ومعنى دلك أن المقاربة بالكفايات ترتبط‬
‫أساسا بوضعيات تعلمية تبنى حول المضامين الدراسية لتكون منطلقا لبناء الكفايات‬
‫فإن تعلق المر بمحتوى مادة دراسية واحدة كانت الكفاية نوعية‪ ،‬وإن تعلق المر‬
‫بمحتوى تتقاسمه مواد عدة تعلق المر بكفايات مستعرضة‪.‬‬
‫‪ -5‬القابلية للتقويم‪ :‬على خلف القدرة فإن الكفاية قابلة للتقويم أي قياس أثر‬
‫التعلمات من خلل معايير دقيقة كجودة النجاز ومدته‪.‬‬

‫‪-5‬استراتيجية بناء وتنمية الكفايات‪.‬‬
‫‪ .5-1‬سيرورة بناء الكفايات وتنميتها‪.‬‬
‫إن بناء الكفايات وتطويرها يقتضي‪ ،‬إنجاز مجموعة من العمليات منها‪:‬‬
‫استحضار قدرات ومحتويات سبق اكتسابها )التعلمات السابقة(‪.‬‬
‫تحديد مجموعة من الوضعيات المترابطة)**( التي ستمارس فيها الكفايات لن‬
‫استحضار التعلمات السابقة ل يعمل على بناء الكفاية ما لم يوظف في إطار وضعية‬
‫تعلمية‪.‬‬
‫العمل على تنظيم القدرات والمحتويات التي تم استحضارها في صورة تعلمية‪.‬‬
‫** ‪famille de situations‬‬
‫مديرية تكويــن الطــر ) قـسـم استــراتيجيــــات التكـويــن (‬

‫وزارة التـربيـة الوطنيـة والتعليــم العالــي وتكــوين الطـر والبحـث العلــمي – قطــاع التربيـة الوطنيــة‪-‬‬
‫* ‪ 3‬شارع ابن سينا أكدال‪ -‬الرباط‪ ) ،‬رقم الهاتف ‪ 6 ،037670112‬الفاكس ‪ucfcmen@yahoo.fr e-mail  ،037770263‬‬

‫‪100/24‬‬

‫تنظيم هذه الهداف فيما بينها ضمن وضعية من بين الوضعيات التي سبق‬
‫تحديدها‪.‬‬
‫‪ .5-2‬الوضعيات التعلمية سبيل لبناء الكفايات‪.‬‬
‫إذا كان تحقيق الكفاية يستلزم استحضار تعلمات سابقة من قدرات ومحتويات‪،‬‬
‫فإن هذا الستحضار غير كاف ما لم يتم إدراجه في وضعيات تعلمية ‪:16‬‬
‫‪ 5-2-1‬تحديد مفهوم الوضعية التعلمية‬
‫تعرف الوضعية التعلمية بأنها السياق الذي يتم فيه نشاط أو يقع فيه حدث‬
‫تعلمي وتحيل لفظة " الوضعية " إلى مفهوم " الوضعية – المشكلة "‬

‫)‬

‫‪ (situation-problème‬التي يقصد بها مجموعة متساوقة من المعارف المختلفة التي‬
‫توظف لنجاز عمل محدد‪.17‬‬
‫وبهذا المعنى فإن الوضعية عبارة عن "عائق معرفي" هدفه إثارة اهتمام المتعلم‬
‫وحثه على بناء تعلمات في موضوع معين‪.‬‬
‫وتستند الوضعية التعلمية إلى ثلثة مكونات أساسية هي‪:‬‬
‫‪ ‬الدعامات‪ :‬أي مجموع العناصر المادية التي يتم تقديمها للمتعلم‪ ،‬ومنها‬
‫الصورة والرسم والنصوص والخبرات وكذلك المجال والمحيط اللذان‬
‫يحيا فيهما المتعلم‪...‬‬
‫‪ ‬المرتقبات‪ :‬وهي النتائج المؤمل الحصول عليها بعد النجاز‪.‬‬
‫‪Xqvier . op. cit. p 64 - 16‬‬
‫‪Ibiql.p 124 17‬‬
‫مديرية تكويــن الطــر ) قـسـم استــراتيجيــــات التكـويــن (‬

‫وزارة التـربيـة الوطنيـة والتعليــم العالــي وتكــوين الطـر والبحـث العلــمي – قطــاع التربيـة الوطنيــة‪-‬‬
‫* ‪ 3‬شارع ابن سينا أكدال‪ -‬الرباط‪ ) ،‬رقم الهاتف ‪ 6 ،037670112‬الفاكس ‪ucfcmen@yahoo.fr e-mail  ،037770263‬‬

‫‪100/25‬‬

‫‪ ‬الرشادات‪ :‬وهي مختلف التوضيحات وشروط العمل التي تقدم للمتعلم‬
‫بصورة واضحة ‪.‬‬
‫‪ -5-2-2‬شروط صياغة الوضعية التعلمية‬
‫‪‬‬

‫تراعى في صياغة الوضعية التعلمية عدة شروط‪ ،‬منها‪:‬‬

‫‪ ‬صياغة الوضعية بوضوح‪.‬‬
‫‪ ‬ارتباطها بما هو ملموس لكي تتيح للمتعلم التفكير في عناصرها وبناء‬
‫فرضياتها‪.‬‬
‫‪ ‬تغليب الطابع الشكالي عليها‪ ،‬إذ من المستحسن أن تصاغ الوضعية‬
‫في صورة لغز يتطلب من المتعلمين حله‪.‬‬
‫‪ ‬الحرص على جعل الوضعية تلمس واقع التلميذ وتجري في مدار‬
‫اهتمامه‪ ،‬وذلك من أجل تحفيزه على السهام الفعال في حل الوضعية‪،‬‬
‫لنه‪ ،‬بهذه الشروط‪ ،‬يعتبرها مرتبطة به وليست مفروضة عليه‪.‬‬
‫‪ ‬الحرص على عدم تبسيط الوضعية لدرجة البتذال حتى يدرك المتعلم‬
‫أنه يواجه ‪ ،‬بالفعل مشكلة يطلب منه حلها‪ ،‬وكذلك الحرص على أل‬
‫تكون الوضعية صعبة )تتجاوز مستوى التلميذ المعرفي والعقلي‬
‫والسوسيو‪-‬ثقافي‪ (...‬ينفره من التفكير في حلها‪.‬‬
‫‪ -5-2-3‬خاصيات الوضعية التعلمية‪.‬‬
‫‪ ‬تمتاز الوضعية التعلمية بمجموعة خاصيات منها‪،‬أن الوضعية‪:‬‬
‫‪ ‬تحمل المتعلم على استحضار التعلمات السابقة قصد توظيفها‪.‬‬
‫مديرية تكويــن الطــر ) قـسـم استــراتيجيــــات التكـويــن (‬

‫وزارة التـربيـة الوطنيـة والتعليــم العالــي وتكــوين الطـر والبحـث العلــمي – قطــاع التربيـة الوطنيــة‪-‬‬
‫* ‪ 3‬شارع ابن سينا أكدال‪ -‬الرباط‪ ) ،‬رقم الهاتف ‪ 6 ،037670112‬الفاكس ‪ucfcmen@yahoo.fr e-mail  ،037770263‬‬

‫‪100/26‬‬

‫‪ ‬تضعه أمام تحدد يستأنس من نفسه القدرة على تخطيه‪.‬‬
‫‪ ‬تحثه على العمل بفعل الدافعية المرتبطة بها‪.‬‬
‫‪ ‬تجعله يقارن بين المكتسبات السابقة فيختار منها النسب لحل‬
‫الوضعية‪.‬‬
‫‪ ‬تساعده على تجاوز الحدود الفاصلة بين مختلف المواد و الوحدات‬
‫الدراسية )التقاطع بين المواد والوحدات ( ‪.‬‬
‫‪ ‬تمكنه من المساءلة المرتبطة بالمنهج العلمي حول بناء المعارف )كيف‬
‫تم بناء هذه المعرفة؟ وعلى أي أساس؟ وما هي المبادئ العلمية التي‬
‫روعيت في البناء؟‪.( ...‬‬
‫‪ ‬تمكنه من قياس وتقويم حصيلته فيما يخص حل هذه الوضعية‪:‬ما‬
‫يمتلكه من مكتسبات أو تمثلت‪ ،‬وما يمكنه البحث عنه وإنجازه كتعلم‬
‫جديد‪.‬‬
‫‪ -5-3‬الوضعيات التعلمية المرحلية شرط لبناء الكفاية‪:‬‬
‫الكفاية محطة يتم التوقف عندها بعد اجتياز مراحل متعددة من التعلمات‬
‫الضرورية‪ ،‬وطبيعي أن هذه التعلمات تتحقق مرحليا رغم أنها تتكامل فيما بينها‪،‬‬
‫وتنطلق في كل مرحلة من وضعية تعلمية تتناسب مع متطلبات المرحلة‪ ،‬وهذا ما‬
‫يعنيه كزافييه )‪ (xavier‬حينما يتحدث عن مفهوم عائلة الوضعيات‬

‫مديرية تكويــن الطــر ) قـسـم استــراتيجيــــات التكـويــن (‬

‫وزارة التـربيـة الوطنيـة والتعليــم العالــي وتكــوين الطـر والبحـث العلــمي – قطــاع التربيـة الوطنيــة‪-‬‬
‫* ‪ 3‬شارع ابن سينا أكدال‪ -‬الرباط‪ ) ،‬رقم الهاتف ‪ 6 ،037670112‬الفاكس ‪ucfcmen@yahoo.fr e-mail  ،037770263‬‬

‫)‬

‫‪100/27‬‬

‫‪ ،18 (Notion de famille de situation‬أي مجموع من الوضعيات تترابط فيه‬
‫وضعية بأخرى‪ ،‬في إطار تكاملي واقعي وظيفي‪.‬‬
‫وهذه الوضعيات المترابطة تشكل فيما بينها ما يسمى "مراقي الكفاية"‬

‫)‬

‫‪ ، (paliers de compétence‬ويتم تحديد "مراقي الكفاية" بواسطة مجموع المستويات‬
‫الوسيطة من المضامين والنشطة المطلوب إنجازها‪،‬وكذلك مختلف الوضعيات التي‬
‫تمارس فيها الكفاية‬

‫‪19‬‬

‫ولتحديد مراقي الكفاية يتم العمل ضمن وضعيات ذات مستوى ل يستوجب‬
‫كثيرا من المتطلبات )إنجازات قليلة وبسيطة‪ ،‬وضعيات ذات مجالت محدودة‬
‫وواضحة‪(...‬‬

‫‪ -5-4‬النشطة المدمجة شرط آخر لبناء الكفاية‪:‬‬
‫يقصد بالنشاط المدمج )‪ (activité d'intégration‬كل نشاط يحمل المتعلم على‬
‫استحضار مكتسبات سابقة نتيجة لتعلمات منفصلة وتوظيفها في بناء تعلمات جديدة‬
‫ذات معنى‪ ،‬ويمتاز النشاط المدمج بأربع مميزات هي‪:‬‬
‫فاعلية المتعلم‪ :‬لنه نشاط يستلزم أن يوظف المتعلم مكتسبا ته السابقة )مفاهيم‪،‬‬
‫مهارات‪ ،‬سلوكات‪.( ...‬‬
‫‪Xavier. Op.cit.130- 18‬‬
‫‪.Ibial.p.141 .- 19‬‬
‫مديرية تكويــن الطــر ) قـسـم استــراتيجيــــات التكـويــن (‬

‫وزارة التـربيـة الوطنيـة والتعليــم العالــي وتكــوين الطـر والبحـث العلــمي – قطــاع التربيـة الوطنيــة‪-‬‬
‫* ‪ 3‬شارع ابن سينا أكدال‪ -‬الرباط‪ ) ،‬رقم الهاتف ‪ 6 ،037670112‬الفاكس ‪ucfcmen@yahoo.fr e-mail  ،037770263‬‬

‫‪100/28‬‬

‫‪ ‬الدافعية‪ :‬لنه يحث المتعلم على بناء تعلمات جديدة يتسم بالجدة‬
‫والبداع‪.‬‬
‫‪ ‬الوظيفية‪ :‬فهو موجه لتحقيق كفاية‪.‬‬
‫‪ ‬الواقعية‪ :‬لنه مرتبط بواقع المتعلم‪.‬‬
‫والنجاح في أي نشاط مدمج يتطلب توفر شروط هي‪:‬‬
‫‪‬‬

‫الحاطة بالكفاية المطلوب تحققها‪ ،‬ولذلك لبد من استحضار الكفايات‬

‫في مستهل البرامج أو الكتب المدرسية أو الوحدات التعلمية – التعليمية‪.‬‬
‫‪‬‬

‫معرفة التعلمات التي يراد إدماجها‪ ،‬وهذا ما يتم الخبار به على‬

‫مستوى ما يسمى "التعلمات السابقة" بالنسبة للستاذ والتلميذ معا‪.‬‬
‫‪‬‬

‫اختيار الوضعية المدمجة المناسبة‪.‬‬

‫‪‬‬

‫تحديد أنشطة التلميذ وممارسات الستاذ بوضوح تام‪.‬‬

‫‪‬‬

‫اقتراح عدة بيداغوجية مناسبة‪.‬‬

‫‪‬‬

‫إرفاق النشاط المدمج بإرشادات موضحة لما يطلب إنجازه‪.‬‬

‫‪‬‬

‫تحديد أنشطة تقويمية‪.‬‬

‫مديرية تكويــن الطــر ) قـسـم استــراتيجيــــات التكـويــن (‬

‫وزارة التـربيـة الوطنيـة والتعليــم العالــي وتكــوين الطـر والبحـث العلــمي – قطــاع التربيـة الوطنيــة‪-‬‬
‫* ‪ 3‬شارع ابن سينا أكدال‪ -‬الرباط‪ ) ،‬رقم الهاتف ‪ 6 ،037670112‬الفاكس ‪ucfcmen@yahoo.fr e-mail  ،037770263‬‬

‫‪100/29‬‬

‫أ – الخصائص الديداكتيكية لتحليل وضعية – مشكلة‬
‫تبرز أهم الخصائص الديداكتيكية للوضعية – المشكلة في الخطاطة التالية ‪:‬‬
‫التمركز حول المتعلم ‪:‬‬

‫تحليل‬

‫‪-‬‬

‫احترام شخصيته‪،‬‬

‫‪-‬‬

‫تنمية روح المبادرة‪،‬‬

‫‬‫الجماعة‪،‬‬

‫وضعية – مشكلة‬

‫‬‫فعالية المتعلم ‪:‬‬
‫‬‫الذاتي‪،‬‬

‫ج – تقنيات تحليل الوضعية – المشكلة‬
‫‪ -‬بناء إشكالية الوضعية‪،‬‬

‫وضعية‬

‫‪ -‬إبراز المتغيرات‪.‬‬

‫النطلق‬

‫‪-‬‬

‫تنمية روح التعاون مع‬

‫تنمية روح النقد‪،‬‬
‫إسهامه في تعلمه‬
‫تقويمه الذاتي لنشطته‪.‬‬

‫النشطة التعلمية ‪:‬‬

‫ جرد ظواهر متشابهة‪،‬‬‫‪ -‬ملحظة المتغيرات‪،‬‬

‫ اقتراح كلمات )أسماء‪ ،‬علقات‪(...‬‬‫ تنظيم فضاء العمل‪،‬‬‫العداد المادي‬

‫‪ -‬إعداد أدوات العمل‪.‬‬

‫النشطة التعلمية ‪:‬‬

‫‪ -‬المساهمة في إعداد الفضاء وتوفير‬

‫‪ -‬تمكين المتعلمين من‬

‫الدوات‪.‬‬

‫‪ -‬إبراز المتغيرات‪.‬‬

‫المتغيرات‪،‬‬

‫أدوات العمل‪.‬‬

‫‪ -‬البحث عن طرائق النجاز‪.‬‬

‫مديرية تكويــن الطــر ) قـسـم استــراتيجيــــات التكـويــن (‬

‫وزارة التـربيـة الوطنيـة والتعليــم العالــي وتكــوين الطـر والبحـث العلــمي – قطــاع التربيـة الوطنيــة‪-‬‬
‫* ‪ 3‬شارع ابن سينا أكدال‪ -‬الرباط‪ ) ،‬رقم الهاتف ‪ 6 ،037670112‬الفاكس ‪ucfcmen@yahoo.fr e-mail  ،037770263‬‬

‫‪100/30‬‬

‫ حث المتعلمين على المساهمة‬‫) اقتراحات وافرة وغنية(‪.‬‬

‫النجاز‬

‫‪ -‬تقديم توضيحات‪.‬‬

‫ مناقشة كل القتراحات‪.‬‬‫ ملحظة النجاعة والرتياح لدى‬‫المتعلمين‬

‫الستنتاج‬

‫ اختيار القتراحات‪.‬‬‫ وضع الخلصات‪.‬‬‫ طرح تساؤلت جديدة تبرز‬‫امتدادات الموضوع‬

‫النشطة التعلمية ‪:‬‬

‫ طلب توضيحات ‪.‬‬‫‪ -‬مناقشة الراء ‪.‬‬

‫ البحث عن الدوات التعلمية‬‫وكيفية توظيفها‪.‬‬

‫النشطة التعلمية‪:‬‬
‫ المساهمة في بناء‬‫الستنتاجات ‪.‬‬
‫‪ -‬طرح البعاد والمتدادات‬

‫مديرية تكويــن الطــر ) قـسـم استــراتيجيــــات التكـويــن (‬

‫وزارة التـربيـة الوطنيـة والتعليــم العالــي وتكــوين الطـر والبحـث العلــمي – قطــاع التربيـة الوطنيــة‪-‬‬
‫* ‪ 3‬شارع ابن سينا أكدال‪ -‬الرباط‪ ) ،‬رقم الهاتف ‪ 6 ،037670112‬الفاكس ‪ucfcmen@yahoo.fr e-mail  ،037770263‬‬

‫‪100/31‬‬

‫ب‪ -‬مراحل تحليل الوضعية‪-‬المشكلة‬
‫دور الستاذ باعتباره منشطا‬

‫المرحلة‬

‫ العداد المادي )حجرة الدرس‪ ،‬الدوات‪.(..،‬‬‫‪ -‬طرح الوضعية‪-‬المشكلة وتوضيحها‪.‬‬

‫وضعية النطلق‬

‫ إشراك كل المتعلمين في فهم الوضعية‪ -‬المشكلة‪.‬‬‫ تحديد زمن العمل‪.‬‬‫ خلق جو مناسب‪.‬‬‫‪ -‬تنظيم اقتراحات )فرضيات( المتعلمين‪.‬‬

‫البحث عن الحلول‬

‫ حث المتعلمين على التعبير بوضوح‪.‬‬‫ النصات إلى القتراحات وإعادة صياغة الفكار‪.‬‬‫طرح أسئلة للحصول على مزيد من المعلومات‪.‬‬

‫الستثمار‬

‫‪-‬‬

‫طلب توضيحات حول ما توصل إليه‬

‫المتعلمون‪.‬‬
‫‪ -‬تحليل إجابات المتعلمين ومناقشتها‬

‫الستنتاج‬

‫‪-‬‬

‫تذكير بالشكالية‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫تذكير بأهم الخطوات التي سلكها المتعلمون‬

‫في بحثهم عن الحلول‪.‬‬
‫‪ -‬خلصة النتائج المتوصل إليها‪.‬‬

‫مديرية تكويــن الطــر ) قـسـم استــراتيجيــــات التكـويــن (‬

‫وزارة التـربيـة الوطنيـة والتعليــم العالــي وتكــوين الطـر والبحـث العلــمي – قطــاع التربيـة الوطنيــة‪-‬‬
‫* ‪ 3‬شارع ابن سينا أكدال‪ -‬الرباط‪ ) ،‬رقم الهاتف ‪ 6 ،037670112‬الفاكس ‪ucfcmen@yahoo.fr e-mail  ،037770263‬‬

‫‪100/32‬‬

‫وتأخذ الحلول المتعلقة بالوضعية المشكلة مسارين‪:‬‬
‫‪‬‬

‫طريقة الحل بواسطة الكتشاف‪ :‬وذلك حينما يتم وضع المتعلم في‬

‫وضعية تجريبية ليكشف من خللها التعلم المستهدف ومثاله اكتشاف الغاز‬
‫المذاب في المشروب الغازي‪.‬‬
‫‪‬‬

‫طريقة الحل بواسطة المحاكاة‪ :‬ذلك حينما يوضع المتعلم في وضعية‬

‫تعلمية شبيهة بوضعية أخرى يكون قد تعرفها من قبل‪ ،‬ومثاله فصل مكونات‬
‫خليط بالترشيح أو التصفيق‪.‬‬
‫كفاية‬

‫قدرات‬

‫أهداف‬
‫الم‬

‫‪.2‬‬
‫سار الثاني‪ :‬مقاربة الكفاية‬

‫إن الكفاية‪ ،‬وفق التعريفات السابقة‪ ،‬قدرات تؤهل الفرد للتفاعل إيجابيا مع محيطه‪.‬‬
‫والتفاعل اليجابي مع المحيط يعني حل المشكلت التي تعتريه وفق مشاريع علمية‬
‫ومخططات محكمة ومن منهجية منطقية وعلمية محددة‪ .‬ولهذا فإن الستناد إلى‬
‫المقاربة البيداغوجية التي تقوم على وضعية مشكلة أو تبني مشروع‪ ،‬هي النجع في‬
‫عمليات أجرأة الكفايات في مادة دراسية معينة‪.‬‬
‫وهكذا تنبني هذه المقاربة على وضعية‪-‬مشكلة مستقاة من الحياة اليومية‪.‬‬
‫وتتمثل أهمية هذه الوضعيات في ارتباطها بحاجات المتعلم‪ ،‬الشيء الذي يحفزه على‬
‫مديرية تكويــن الطــر ) قـسـم استــراتيجيــــات التكـويــن (‬

‫وزارة التـربيـة الوطنيـة والتعليــم العالــي وتكــوين الطـر والبحـث العلــمي – قطــاع التربيـة الوطنيــة‪-‬‬
‫* ‪ 3‬شارع ابن سينا أكدال‪ -‬الرباط‪ ) ،‬رقم الهاتف ‪ 6 ،037670112‬الفاكس ‪ucfcmen@yahoo.fr e-mail  ،037770263‬‬

‫‪100/33‬‬

‫البحث عن المعرفة واكتسابها ذاتيا‪ ،‬ثم استثمارها في إطار مهارات أو مواقف‬
‫وسلوكات‪ ،‬في بناء تدريجي يفضي إلى تحقيق الكفاية‪.‬‬
‫ويقتصر دور الستاذ في هذا الطار على المساهمة في‪:‬‬
‫•‬

‫توضيح الشكالت المرتبطة بالوضعية‪ ،‬خاصة وأن كل درس من‬

‫البرامج يتم استهلله بوضعية‪-‬مشكلة‪ ،‬على الستاذ أن يبلورها ويوضحها‪.‬‬
‫•‬

‫تنظيم وتنشيط عمل المجموعات‪.‬‬

‫•‬

‫وضع معايير تقبل الحلول المقترحة‪.‬‬

‫•‬

‫وضع خطط للبحث عن الحلول‪.‬‬

‫•‬

‫حث المتعلمين على المثابرة والبحث‪.‬‬

‫•‬

‫استنتاج الخلصات‪.‬‬

‫•‬

‫طرح تساؤلت جديدة انطلقا من الحلول المقترحة‪.‬‬

‫وعلى هذا الساس فإن كل أنشطة السنة يمكن أن تسير في هذا التجاه‪.‬‬

‫مديرية تكويــن الطــر ) قـسـم استــراتيجيــــات التكـويــن (‬

‫وزارة التـربيـة الوطنيـة والتعليــم العالــي وتكــوين الطـر والبحـث العلــمي – قطــاع التربيـة الوطنيــة‪-‬‬
‫* ‪ 3‬شارع ابن سينا أكدال‪ -‬الرباط‪ ) ،‬رقم الهاتف ‪ 6 ،037670112‬الفاكس ‪ucfcmen@yahoo.fr e-mail  ،037770263‬‬

‫‪100/34‬‬

‫الوضعية المشكلة‬

‫مديرية تكويــن الطــر ) قـسـم استــراتيجيــــات التكـويــن (‬

‫وزارة التـربيـة الوطنيـة والتعليــم العالــي وتكــوين الطـر والبحـث العلــمي – قطــاع التربيـة الوطنيــة‪-‬‬
‫* ‪ 3‬شارع ابن سينا أكدال‪ -‬الرباط‪ ) ،‬رقم الهاتف ‪ 6 ،037670112‬الفاكس ‪ucfcmen@yahoo.fr e-mail  ،037770263‬‬

‫‪100/35‬‬

‫مفهوم الوضعية – المشكلة‬
‫‪Situation- Problème‬‬
‫ تتضمن صعوبات ل يمكن للمتعلم تقديم حلول جاهزة‬‫لها‪.‬‬
‫ يواجهها المتعلم‪.‬‬‫ يشعر فيها المتعلم أنه أمام موقف مشكل أو سؤال‬‫محير ل يملك عنه تصورا مسبقا‪.‬‬
‫ يجهل المتعلم الجابة عن الموقف المشكل‪.‬‬‫ يشعر المتعلم بحافز للبحث والتقصي قصد التوصل لحل‬‫المشكلة‪.‬‬
‫ عبر هذه الظاهرة تنتاب المتعلم حالة من التوتر وعدم‬‫التزان‪.‬‬

‫مديرية تكويــن الطــر ) قـسـم استــراتيجيــــات التكـويــن (‬

‫وزارة التـربيـة الوطنيـة والتعليــم العالــي وتكــوين الطـر والبحـث العلــمي – قطــاع التربيـة الوطنيــة‪-‬‬
‫* ‪ 3‬شارع ابن سينا أكدال‪ -‬الرباط‪ ) ،‬رقم الهاتف ‪ 6 ،037670112‬الفاكس ‪ucfcmen@yahoo.fr e-mail  ،037770263‬‬

‫‪100/36‬‬

‫أهداف الوضعية ‪ -‬المشكلة‬
‫• خلق الثقة بالذات‪.‬‬
‫• تنمية روح المبادرة وتحمل المسؤولية‪.‬‬
‫• بناء المتعلم لمعارفه باعتبارها نابعة من ذاتيته‪.‬‬
‫• يتعلم المتعلم كيف يتعلم ذاتيا وذلك لمجابهة‬
‫المشاكل التي تصادفه‪.‬‬
‫• تطوير المتعلم لمعرفته وتنميتها‪.‬‬

‫مديرية تكويــن الطــر ) قـسـم استــراتيجيــــات التكـويــن (‬

‫وزارة التـربيـة الوطنيـة والتعليــم العالــي وتكــوين الطـر والبحـث العلــمي – قطــاع التربيـة الوطنيــة‪-‬‬
‫* ‪ 3‬شارع ابن سينا أكدال‪ -‬الرباط‪ ) ،‬رقم الهاتف ‪ 6 ،037670112‬الفاكس ‪ucfcmen@yahoo.fr e-mail  ،037770263‬‬

‫‪100/37‬‬

‫خصائص الوضعية ‪ -‬المشكلة‬
‫حسب‬

‫=‪De ketéle‬‬

‫للوضعية –المشكلة ثلثة خصائص هي ‪:‬‬
‫‪ ‬اللديداكتيكية‬
‫‪ ‬النتاج‬
‫‪‬الدماج‬

‫خاصية الدماج‬

‫‪-‬‬

‫يعتبر ‪Deketéle‬أن الوضعية –المشكلة‪ ،‬وضعية‬
‫معقدة‪.‬‬

‫مديرية تكويــن الطــر ) قـسـم استــراتيجيــــات التكـويــن (‬

‫وزارة التـربيـة الوطنيـة والتعليــم العالــي وتكــوين الطـر والبحـث العلــمي – قطــاع التربيـة الوطنيــة‪-‬‬
‫* ‪ 3‬شارع ابن سينا أكدال‪ -‬الرباط‪ ) ،‬رقم الهاتف ‪ 6 ،037670112‬الفاكس ‪ucfcmen@yahoo.fr e-mail  ،037770263‬‬

‫‪100/38‬‬

‫ تشتمل على أهم المعلوات الواضحة والخرى المشوشة‬‫خاصة تلك التي يقصد بها التلعب بتعلمات المتعلم‪.‬‬
‫ تقتضي هذه الوضعية تعبئة الجوانب المعرفية والحسية‬‫الحركية والجتماعية العاطفية‪ ،‬إضافة إلى المكتسبات‬
‫السابقة للمتعلم‬
‫‪-‬‬

‫خاصية النتاج‬

‫]]ة‬
‫إنتاجي]‬

‫المتعلم تكون منتظرة باستمرار‪.‬‬
‫ تبدو إنتاجية المتعلم واضحة المعالم‪.‬‬‫ إنتاجية المتعلم قابلة للتطوير والتجديد‪.‬‬‫ تتم إنتاجية المتعلم انطلقا من مباشرته لنص أو ح]]ل‬‫لمسألة محددة‪ ،‬أو لموضوع وظيفي أو لخط]]ة عم]]ل‬
‫]ة‬
‫محددة إلى غير ذلك من العمال التي تتحدد بها إنتاجي]‬
‫المتعلم‪.‬‬
‫‪ -‬إنتاج الجابة مرده للمتعلم وليس للمدرس‪.‬‬

‫خاصية اللديداكتيكية‬
‫مديرية تكويــن الطــر ) قـسـم استــراتيجيــــات التكـويــن (‬

‫وزارة التـربيـة الوطنيـة والتعليــم العالــي وتكــوين الطـر والبحـث العلــمي – قطــاع التربيـة الوطنيــة‪-‬‬
‫* ‪ 3‬شارع ابن سينا أكدال‪ -‬الرباط‪ ) ،‬رقم الهاتف ‪ 6 ،037670112‬الفاكس ‪ucfcmen@yahoo.fr e-mail  ،037770263‬‬

‫‪100/39‬‬

‫ لفظ وضعية مشكلة ليس مرادفا للفظ وضعية‬‫ديداكتيكية‪.‬‬
‫ الوضعية المشكلة وليدة فعل المتعلم ذاته‪ ،‬في الوقت‬‫الذي تعتبر الوضعية الديداكتيكية وضعية مقدمة من‬
‫طرف المدرس‪.‬‬
‫إن الوضعية –المشكلة بتعبير"‪a-didactique‬‬
‫‪Brousseau‬‬

‫‪-‬‬

‫مديرية تكويــن الطــر ) قـسـم استــراتيجيــــات التكـويــن (‬

‫وزارة التـربيـة الوطنيـة والتعليــم العالــي وتكــوين الطـر والبحـث العلــمي – قطــاع التربيـة الوطنيــة‪-‬‬
‫* ‪ 3‬شارع ابن سينا أكدال‪ -‬الرباط‪ ) ،‬رقم الهاتف ‪ 6 ،037670112‬الفاكس ‪ucfcmen@yahoo.fr e-mail  ،037770263‬‬

‫‪100/40‬‬

‫مكونات الوضعية – المشكلة‬
‫بري ‪ De Ketèle‬أن الوضعية – المشكلة تستند إلى ثلثة‬
‫مكونات هي ‪:‬‬
‫‪ (1‬الدعامات‬
‫‪ (2‬المهمة‬
‫‪ (3‬الرشادات‬
‫الدعامات ‪ :‬يقصد بها مجموع العناصر المادي]]ة‬
‫]ور‪،‬‬
‫]وص‪ ،‬الص]‬
‫]ا ‪ :‬النص]‬
‫]م ومنه]‬
‫التي يتم تقديمها للمتعل]‬
‫الرسوم‪ ،‬الخبرات‪ ،‬المجال والمحيط الل]]ذان يوج]]د فيهم]]ا‬
‫المتعلم‪.‬‬
‫المهمة ‪ :‬عبر هذا المكون يقوم المتعل]]م بتأدي]]ة‬
‫نشاطه‪ ،‬قصد تقديم النتاج الذي توصل إليه‪.‬‬
‫الرشادات ‪ :‬مجموعة من الرشادات المتض]]منة‬
‫]ال‬
‫لقواعد العمل والتي تقدم للمتعلم قصد القيام بعمله‪ ،‬وكمث]‬
‫على ذلك ما جاء به ‪ De Ketèle‬في توضيحه للوضعية‬
‫– المشكلة والمتمثلة في ‪:‬‬
‫‪ -‬وضع مجسم للمدرسة من طرف المتعلم‪.‬‬

‫‪(1‬‬
‫‪(2‬‬
‫‪(3‬‬

‫مديرية تكويــن الطــر ) قـسـم استــراتيجيــــات التكـويــن (‬

‫وزارة التـربيـة الوطنيـة والتعليــم العالــي وتكــوين الطـر والبحـث العلــمي – قطــاع التربيـة الوطنيــة‪-‬‬
‫* ‪ 3‬شارع ابن سينا أكدال‪ -‬الرباط‪ ) ،‬رقم الهاتف ‪ 6 ،037670112‬الفاكس ‪ucfcmen@yahoo.fr e-mail  ،037770263‬‬

‫‪100/41‬‬

‫ يستخدم المتعلم مواد معينة‪.‬‬‫ يعطي للمتعلم تصميم للمدرسة‪.‬‬‫لتوضيح المثال السابق ‪:‬‬
‫• الدعامات ‪ :‬تصميم المدرسة‬
‫]ي‬
‫]م ف]‬
‫]يعتمدها المتعل]‬
‫ المواد والدوات التي س]‬‫وضع المجسم‪.‬‬
‫• المهمة ‪ :‬إنجاز مجسم للمدرسة‪.‬‬
‫• الرشادات ‪ :‬إخبار المتعلم أن المدرسة ستشارك‬
‫بالمجسم في إحدى المعارض‪.‬‬

‫‪‬‬

‫القيمة التربوية للوضعية – المشكلة‬
‫‪-‬‬

‫تستدرج الوضعية – المشكلة لنجاز مجموعة من النشطة سواء منها‬
‫النظرية أو التجريبية وذلك بغرض تقديم حل للمشكلة الموضوعة‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫يستخدم المتعلم فكره‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫يستثمر معارفه السابقة في إطار تحصيل معرفة وخبرة جديدة‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫يحدد المتعلم المشكلة‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫يجمع معلومات تتعلق بالمشكلة‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫يفترض فرضيات تتعلق بالحل‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫يختبر فرضياته تلك التي توصل إليها ويمحصها‪.‬‬
‫مديرية تكويــن الطــر ) قـسـم استــراتيجيــــات التكـويــن (‬

‫وزارة التـربيـة الوطنيـة والتعليــم العالــي وتكــوين الطـر والبحـث العلــمي – قطــاع التربيـة الوطنيــة‪-‬‬
‫* ‪ 3‬شارع ابن سينا أكدال‪ -‬الرباط‪ ) ،‬رقم الهاتف ‪ 6 ،037670112‬الفاكس ‪ucfcmen@yahoo.fr e-mail  ،037770263‬‬

‫‪100/42‬‬

‫‪-‬‬

‫يحصل على استنتاجات‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫يعمم ما توصل إليه على مشاكل مشابهة تعترضه‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫فالتعلم عن طريق وضعية مشكلة يجذب انتباه المتعلم‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫يجعل المتعلم يهتم بالبحث عن حل للمشكلة‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫الدرس المؤسس على هذه الشاكلة ‪:‬‬
‫‪‬‬

‫يربك المتعلم – يستفزه‪.‬‬

‫‪‬‬

‫يجعل المتعلم يشعر بالمتعة والحماس وهو منخرط في إيجاد الحل‪.‬‬

‫‪‬‬

‫يربط المتعلم معارفه ومكتسباته السابقة بتلك التي يتوصل إليها مما‬

‫يجعله يبني معارفه وينمي كفاياته‪.‬‬

‫مديرية تكويــن الطــر ) قـسـم استــراتيجيــــات التكـويــن (‬

‫وزارة التـربيـة الوطنيـة والتعليــم العالــي وتكــوين الطـر والبحـث العلــمي – قطــاع التربيـة الوطنيــة‪-‬‬
‫* ‪ 3‬شارع ابن سينا أكدال‪ -‬الرباط‪ ) ،‬رقم الهاتف ‪ 6 ،037670112‬الفاكس ‪ucfcmen@yahoo.fr e-mail  ،037770263‬‬

‫‪100/43‬‬

‫أنواع المشكلت حسب – ‪Minder. C‬‬
‫مشكلت تلقائية‬
‫‪Spontanés‬‬

‫*‬

‫مشكلت محدثة‬
‫‪Suscités‬‬

‫تطرح من طرف‬

‫المتعلم‬

‫* وليدة إحساس وتجارب‬

‫*‬

‫وحاجيات المتعلم‬
‫لها علقة بظروفه‬

‫مشكلت مبنية‬
‫‪Construits‬‬

‫* يقوم المدرس باستدراج‬

‫المتعلم ومساعدته على وضع‬
‫*المشكلة هنا مصممة من‬
‫المشكلة انطلقا من ذاته‪.‬‬
‫طرف المدرس‬
‫* إيجاد الظروف المساعدة على‬
‫* يقدمها للمتعلم‬
‫ذلك‬
‫* يوجه المدرس المتعلم نحو‬
‫* كل ذلك في ارتباط بالمقرر‬
‫الحل بغرض التوصل إلى‬
‫الدراسي‬
‫تحقيق ما يسمى إليه الدرس‪.‬‬

‫الخاصة‪ ،‬وواقعه اليومي‪.‬‬

‫مراحل‬

‫* التحفيز وطرح المشكل‬

‫* صياغة فرضيات استنادا‬

‫لخبرات المتعلم‬

‫* تمحيص الفرضيات استنادا‬

‫للوثائق والمصادر‬
‫* التجريب‬

‫* الملحظة‬

‫مديرية تكويــن الطــر ) قـسـم استــراتيجيــــات التكـويــن (‬

‫وزارة التـربيـة الوطنيـة والتعليــم العالــي وتكــوين الطـر والبحـث العلــمي – قطــاع التربيـة الوطنيــة‪-‬‬
‫* ‪ 3‬شارع ابن سينا أكدال‪ -‬الرباط‪ ) ،‬رقم الهاتف ‪ 6 ،037670112‬الفاكس ‪ucfcmen@yahoo.fr e-mail  ،037770263‬‬

‫‪100/44‬‬

‫المرحتان الساسيتان للوضعية – المشكلة‬
‫• مرحلة خلخلة التوازن وزعزعة الستقرار المعرف]]ي‪،‬‬
‫حيث يظهر بجلء قصور النموذج التفسيري‪.‬‬
‫مرحلة إعادة التنظيم والستقرار للوصول إلى حال]]ة‬
‫•‬
‫التوازن‪ ،‬مع تجاوز العائق‪ ،‬فيتحقق لدى المتعلم تغيي]]ر ف]]ي‬
‫تمثله ويحصل اكتساب سليم لديه‪.‬‬
‫يرى ‪ Ph. Perrnoud‬أن هناك‬
‫‪ -1‬التعلم بالمشكلت‪.‬‬
‫‪ -2‬العمل بالمشكلت المفتوحة‪.‬‬
‫‪ -3‬طريقة الوضعيات المشكلت‪.‬‬

‫مديرية تكويــن الطــر ) قـسـم استــراتيجيــــات التكـويــن (‬

‫وزارة التـربيـة الوطنيـة والتعليــم العالــي وتكــوين الطـر والبحـث العلــمي – قطــاع التربيـة الوطنيــة‪-‬‬
‫* ‪ 3‬شارع ابن سينا أكدال‪ -‬الرباط‪ ) ،‬رقم الهاتف ‪ 6 ،037670112‬الفاكس ‪ucfcmen@yahoo.fr e-mail  ،037770263‬‬

‫‪100/45‬‬

‫‪ -1‬التعلم بالمشكلت‬

‫تطور هذا النوع من‬

‫يواجه المتعلم مشكلت‬

‫يقصد بهذا النوع من‬

‫التعلم في‪:‬‬

‫وهذه المشكلت يبنيها‬

‫التعلم‪.‬‬

‫‪ -‬مجال التكوين‬

‫‪ -‬استيعاب المعارف‪.‬‬

‫المكونون‪ /‬الساتذة‬

‫‪ -‬ضمان التدرج‬

‫المهني‪.‬‬

‫‪ -‬كليات الطب‬

‫‪ -2‬العمل بمشكلت المفتوحة‬

‫تبلور العمل بها في‬
‫مجال الرياضيات‬

‫تعتمد على اقتراح‬
‫مشكلت ‪ /‬تمارين‬

‫قصيرة‪.‬‬

‫ل تتضمن ل طريقة ول‬
‫حل‪.‬‬

‫يشترط فيها أن تكون‬

‫مناسبة لمستوى المتعلمين‬

‫مديرية تكويــن الطــر ) قـسـم استــراتيجيــــات التكـويــن (‬

‫وزارة التـربيـة الوطنيـة والتعليــم العالــي وتكــوين الطـر والبحـث العلــمي – قطــاع التربيـة الوطنيــة‪-‬‬
‫* ‪ 3‬شارع ابن سينا أكدال‪ -‬الرباط‪ ) ،‬رقم الهاتف ‪ 6 ،037670112‬الفاكس ‪ucfcmen@yahoo.fr e-mail  ،037770263‬‬

‫‪100/46‬‬

‫طريقة الوضعيات المشكلة ‪:‬‬
‫تعتمد طريقة الوضعيات المشكلت‪ ،‬على خطوات يعتمد عليها أثناء القيام‬
‫بإنجاز هذه الوضعيات وهي تتمثل كما يلي‪:‬‬
‫‪(1‬‬

‫يجب أن يكون للمشكلة معنى محدد‪.‬‬

‫‪(2‬‬

‫أن تكون المشكلة في وضعية ملموسة‪.‬‬

‫‪(3‬‬

‫تعد بديل للمشكلت المصطنعة‪ ،‬وغير السياقية التي فرضتها المؤسسة‬

‫المدرسية على أجيال عديدة‪.‬‬
‫‪(4‬‬

‫يواجهها الفرد عندما يواجه مشكلة‪.‬‬

‫‪(5‬‬

‫المشكلة هي عبارة عن موقف مشكل محير يريد حل‪.‬‬

‫‪(6‬‬

‫يرسم النسان خطة لحلها‪.‬‬

‫مديرية تكويــن الطــر ) قـسـم استــراتيجيــــات التكـويــن (‬

‫وزارة التـربيـة الوطنيـة والتعليــم العالــي وتكــوين الطـر والبحـث العلــمي – قطــاع التربيـة الوطنيــة‪-‬‬
‫* ‪ 3‬شارع ابن سينا أكدال‪ -‬الرباط‪ ) ،‬رقم الهاتف ‪ 6 ،037670112‬الفاكس ‪ucfcmen@yahoo.fr e-mail  ،037770263‬‬

‫‪100/47‬‬

‫أما خطوات حل الوضعيات المشكلت فتتمثل في إتباع المسار التالي ‪:‬‬
‫‪(1‬‬

‫الحساس بالمشكلة مع تحديدها بدقة‪.‬‬

‫‪(2‬‬

‫جمع كل المعلومات المتعلقة بالمشكلة‪.‬‬

‫‪(3‬‬

‫وضع مجموعة من الفرضيات المتعلقة بالحفل‪.‬‬

‫‪(4‬‬

‫البدء في القيام بعمليات الحل‪.‬‬

‫‪(5‬‬

‫التوصل إلى النتيجة المطلوبة‪.‬‬

‫المدرسة المغربية وتنمية وتطوير الكفايات‬

‫مديرية تكويــن الطــر ) قـسـم استــراتيجيــــات التكـويــن (‬

‫وزارة التـربيـة الوطنيـة والتعليــم العالــي وتكــوين الطـر والبحـث العلــمي – قطــاع التربيـة الوطنيــة‪-‬‬
‫* ‪ 3‬شارع ابن سينا أكدال‪ -‬الرباط‪ ) ،‬رقم الهاتف ‪ 6 ،037670112‬الفاكس ‪ucfcmen@yahoo.fr e-mail  ،037770263‬‬

‫‪100/48‬‬

‫خصائص الوضعية المشكلة‬
‫‪-1‬‬

‫تنظم الوضعية المشكل لتجاوز التلميذ للعائق‪ ،‬وهو عائق يحدد مسبقا‬

‫بشكل جيد‪.‬‬
‫‪-2‬‬

‫تنظم الدراسة حول وضعية ذات طابع ملموس‪ ،‬تسمح بشكل جيد‬

‫للتلميذ بصياغة فرضيات وتخمينات‪ .‬إ ذ المر ل يتعلق بدراسة واضحة أو‬
‫بمثال ذا طابع تشخيصي‪ ،‬كما هو المر في الوضعيات الكلسيكية للتعليم‪،‬‬
‫بما فيها العمال التطبيقية‪.‬‬
‫‪-3‬‬

‫يدرك التلميذ الوضعية المقترحة عليهم‪ ،‬باعتبارها لغزا حقيقيا ينبغي‬

‫حله‪ ،‬حيث يجب أن يكونوا قادرين على السهام به‪ .‬وهو الشرط الذي بسببه‬
‫تقف الوصاية‪ ،‬بحيث أن المشكل المقترح في البداية من طرف المدرس‪،‬‬
‫يصبح أمرا يهم التلميذ‪.‬‬
‫‪ -4‬ل يمتلك التلميذ‪ ،‬في بداية المر وسائل الحل المبحوث عنه‪ ،‬إزاء‬
‫العائق الذي ينبغي تجاوزه‪ ،‬مما يشكل حاجة لحل المشكل‪ ،‬التي تدفع‬
‫بالتلميذ إلى الصياغة أو الملئمة الجماعية للدوات العقلية التي تكون‬
‫ضرورية لبناء الحل‪.‬‬
‫‪ -5‬ينبغي أن توفر الوضعية مقاومة كافية‪ ،‬تقود التلميذ إلى توظيف‬
‫معارفه السابقة المتوفرة‪ ،‬وأيضا تصوراته‪ ،‬بشكل تودي فيه بالتلميذ بالتساؤل‬
‫حولها وصياغة أفكار جديدة‪.‬‬
‫مديرية تكويــن الطــر ) قـسـم استــراتيجيــــات التكـويــن (‬

‫وزارة التـربيـة الوطنيـة والتعليــم العالــي وتكــوين الطـر والبحـث العلــمي – قطــاع التربيـة الوطنيــة‪-‬‬
‫* ‪ 3‬شارع ابن سينا أكدال‪ -‬الرباط‪ ) ،‬رقم الهاتف ‪ 6 ،037670112‬الفاكس ‪ucfcmen@yahoo.fr e-mail  ،037770263‬‬

‫‪100/49‬‬

‫‪-6‬‬

‫ومع هذا كله‪ ،‬فإن الحل ينبغي أن ينظر إليه وفق متناول التلميذ إذ أن‬

‫الوضعية – المشكل ليست ذات طابع إشكالي‪ ،‬بحيث أن النشاط ينبغي أن‬
‫يشتغل ضمن منطقة متناولة‪ ،‬ومناسبة للتحدي الذهني‪ ،‬الذي ينبغي النهوض‬
‫به واستدماج قواعد اللعب‪.‬‬
‫‪ -7‬استباق النتائج والتعبير عنها بشكل جماعي‪ ،‬بعد البحث الفعلي عن‬
‫الحل‪ ،‬بحيث أن الغامرة التي يقوم بها كل تلميذ تشكل جزء من اللعبة‪.‬‬
‫‪-8‬‬

‫يستغل عمل الوضعية –المشكل‪ ،‬على هذا الساس‪ ،‬في صيغة نقاش‬

‫علمي داخل الفصل الدراسي‪ ،‬يحفز الصراعات السوسيو‪-‬معرفية المتوفرة‪.‬‬
‫‪ -9‬صدق الحل وإقراره‪ ،‬ل يأتيان بشكل خارجي‪ ،‬عن طريق المدرس‬
‫وإنما ينتجان عن نمط بناء الوضعية نفسها‪.‬‬
‫‪ -10‬إعادة الختبار الجماعي للسيرورة المتبعة‪ ،‬تشكل فرصة لصدى انعكاس‪،‬‬
‫ذو طابع ميتا معرفي يساعد التلميذ على تبصر استراتيجيات المتوفرة بصدد‬
‫الوضعيات الجديدة‪.‬‬

‫مديرية تكويــن الطــر ) قـسـم استــراتيجيــــات التكـويــن (‬

‫وزارة التـربيـة الوطنيـة والتعليــم العالــي وتكــوين الطـر والبحـث العلــمي – قطــاع التربيـة الوطنيــة‪-‬‬
‫* ‪ 3‬شارع ابن سينا أكدال‪ -‬الرباط‪ ) ،‬رقم الهاتف ‪ 6 ،037670112‬الفاكس ‪ucfcmen@yahoo.fr e-mail  ،037770263‬‬


Documents similaires


Fichier PDF 4a3qjod
Fichier PDF cours qualite2014 lp fpl pour etudiants
Fichier PDF news aero edition octobre 2015
Fichier PDF 1 sti2d
Fichier PDF 19999514 dictionnaire des maladies
Fichier PDF fondamental of corporate finance


Sur le même sujet..