مفاتيح الفرج السبعة .pdf


À propos / Télécharger Aperçu
Nom original: مفاتيح الفرج السبعة.pdf
Titre: كتاب مفاتيح الفرج
Auteur: Alaa

Ce document au format PDF 1.4 a été généré par PDFCreator Version 0.9.7 / GPL Ghostscript 8.63, et a été envoyé sur fichier-pdf.fr le 16/04/2012 à 17:06, depuis l'adresse IP 193.95.x.x. La présente page de téléchargement du fichier a été vue 15689 fois.
Taille du document: 842 Ko (97 pages).
Confidentialité: fichier public


Aperçu du document


١

٢

‫أيھا األخ الكريم ‪:‬‬
‫أعلم أن القرآن الكريم ملئ باألسرار العجيبة والخواص‬
‫الربانية المذھلة ‪ ،‬وال غرو فھو كتاب ‪ %‬عز وجل ‪ ،‬الذي ال‬
‫يأتيه الباطل من بين يديه وال من خلفه‪.‬‬
‫وھو الكتاب الذي وصفه الرسول )صلى ‪ %‬عليه وسلم( بأنه‪:‬‬
‫" ال تنقضي عجائبه "‪.‬‬
‫ولذا أوصانا الرسول ‪ -‬صلى ‪ %‬عليه وسلم – " إن ھذا‬
‫القرآن مأدبة ‪ %‬فتعلموا من مأدبته ما استطعتم ‪ ،‬إن ھذا‬
‫القرآن حبل ‪ %‬المتين وھو النور المبين والشفاء النافع ‪،‬‬
‫عصمة َمن تمسك به ونجاة من اتبعه "‪.‬‬
‫فيه آيات الغنى لمن أراد الغنى ) سورة الواقعة (‪.‬‬
‫وفيه آيات اليسر لمن أراد أن يُعطى اليسر ) سورة يس (‪.‬‬
‫وفيه آيات اإلجابة لمن أراد أن يُجاب دعاؤه‪.‬‬
‫وفيه آيات الشفاء لمن أراد أن يُشفى من العلل " عليكم‬
‫بالشفائين ‪ :‬العسل ‪ ،‬والقرآن "‪.‬‬
‫وفيه آيات النصر لمن أراد النصر " سورة األنفال ‪ ،‬و سورة‬
‫التوبة " وقال ‪ -‬صلى ‪ %‬عليه وسلم ‪ " : -‬إذا بيتم العدو ‪،‬‬
‫فقولوا ‪":‬حم ‪ ..‬ال ينصرون‪."٧‬‬
‫وفي الصفحات التالية بعض اسرار آيات الكتاب الكريم‪.‬‬

‫‪٣‬‬

‫ﻣﻦ أﺳﺮار اﻵﻳﺎت اﻟﺴﺖ وأﺟﻮﺑﺘﻬﺎ‬

‫روى أن محمد بن علي الشريف العلوي ‪ ،‬أصابه ھم وغم وذھب ماله وجاھه ‪ ،‬وأصابه خوف‬
‫من السلطان ‪ ،‬فرأى في منامه النبي صلى ‪ %‬عليه وسلم ‪ ،‬فشكى إليه أمره ‪ ،‬فقال له صلى ‪%‬‬
‫عليه وسلم ‪:‬‬
‫أقرأ ھذه اآليات الست وأجوبتھا عند كل شدة ‪ ،‬فإن ‪ %‬تعالى يجعل لك منھا مخرجا ً ‪ ،‬ويرد ‪%‬‬
‫عليك مالك وجاھك ويؤمنك من السلطان ‪ ،‬ويكفيك أمر داريك ‪ ،‬وال يقرأھا مھموم إال فرج ‪%‬‬
‫ھمه ‪ ،‬وال مدين إال قضى ‪ %‬دينه ‪ ،‬وال مسجون إال خلصه ‪ %‬مما به‪.‬‬
‫قال – أي محمد بن علي – فانتبھت فقرأتھا بعد صلواتي فإذا رسول السلطان يدعوني إليه ‪،‬‬
‫فقال ‪:‬‬
‫" لقد ارعبتني في منامي ‪ ،‬وأظنك دعوت ‪ %‬علي ‪ ،‬و‪ %‬ما يلحقك مني خوف " ثم رد علي ما‬
‫أخذ مني وزادني من ماله وبالجملة فقد رأيت ببركتھا كل خير‪.‬‬
‫وھي ھذه اآليات ‪:‬‬
‫ َوإِ َّنا إِ َل ْي ِه َرا ِج ُعونَ )‪ (١٥٦‬أ ُ ْو َل ِئ َك َع َل ْي ِھ ْم‬
‫صا َب ْت ُھ ْم ُمصِ ي َب ٌة َقالُوا إِ َّنا ِ َّ ِ‬
‫‪" -١‬ا َّلذِينَ إِ َذا أَ َ‬
‫ص َل َو ٌ‬
‫ات مِنْ َر ِّب ِھ ْم َو َر ْح َم ٌة َوأ ُ ْو َل ِئ َك ُھ ْم ا ْل ُم ْھ َتدُونَ )‪. " (١٥٧‬‬
‫َ‬
‫)البقرة ‪(١٥٧-١٥٦‬‬

‫اخ َ‬
‫اس َقدْ َج َم ُعوا َل ُك ْم َف ْ‬
‫ش ْو ُھ ْم َف َزادَ ُھ ْم إِي َمانا ً َو َقالُوا َح ْس ُب َنا‬
‫اس إِنَّ ال َّن َ‬
‫‪" -٢‬ا َّلذِينَ َقال َ َل ُھ ْم ال َّن ُ‬
‫َّ‬
‫سو ٌء َوا َّت َب ُعوا‬
‫‪َ ُ5‬ون ِْع َم ا ْل َوكِيل ُ )‪َ (١٧٣‬فا ْن َق َل ُبوا ِبن ِْع َم ٍة مِنْ َّ ِ‬
‫س ْس ُھ ْم ُ‬
‫ض ٍل لَ ْم َي ْم َ‬
‫‪َ 5‬و َف ْ‬
‫‪َ 5‬و َّ‬
‫يم )‪. "(١٧٤‬‬
‫ض َوانَ َّ ِ‬
‫‪ُ ُ 5‬ذو َف ْ‬
‫ِر ْ‬
‫ض ٍل َعظِ ٍ‬
‫)آل عمران‪(١٧٤-١٧٣‬‬

‫ت أَنْ ال إِ َل َه إِالَّ‬
‫َب ُم َغاضِ با ً َف َظنَّ أَنْ َلنْ َن ْقد َِر َع َل ْي ِه َف َنادَى فِي ال ُّظلُ َما ِ‬
‫ون إِ ْذ َذھ َ‬
‫‪َ " -٣‬و َذا ال ُّن ِ‬
‫نت مِنْ َّ‬
‫س ْب َحا َن َك إِ ِّني ُك ُ‬
‫أَ ْن َ‬
‫جي‬
‫الظالِمِينَ )‪َ (٨٧‬ف ْ‬
‫ت ُ‬
‫اس َت َج ْب َنا َل ُه َو َن َّج ْي َناهُ مِنْ ا ْل َغ ِّم َو َك َذلِ َك ُن ْن ِ‬
‫ا ْل ُم ْؤ ِمنِينَ )‪. "(٨٨‬‬
‫)االنبياء‪(٨٨-٨٧‬‬

‫‪٤‬‬

‫ض ُّر َوأَ ْن َ‬
‫اس َت َج ْب َنا لَ ُه‬
‫الرا ِحمِينَ )‪َ (٨٣‬ف ْ‬
‫ت أَ ْر َح ُم َّ‬
‫سنِي ال ُّ‬
‫وب إِ ْذ َنادَى َر َّب ُه أَ ِّني َم َّ‬
‫‪َ " -٤‬وأَ ُّي َ‬
‫َف َك َ‬
‫ابدِينَ‬
‫ش ْف َنا َما بِ ِه مِنْ ُ‬
‫ض ٍّر َوآ َت ْي َنا ُه أَھْ َل ُه َو ِم ْث َل ُھ ْم َم َع ُھ ْم َر ْح َم ًة مِنْ عِ ْن ِد َنا َو ِذ ْك َرى لِ ْل َع ِ‬
‫)‪." (٨٤‬‬
‫)االنبياء‪(٨٤-٨٣‬‬

‫‪َ َ5‬بصِ ي ٌر ِبا ْل ِع َبا ِد )‪َ (٤٤‬ف َو َقاهُ َّ‬
‫‪ 5‬إِنَّ َّ‬
‫ت َما َم َك ُروا َو َح َ‬
‫س ِّي َئا ِ‬
‫اق‬
‫ض أَ ْم ِري إِ َلى َّ ِ‬
‫‪َ ُ5‬‬
‫‪َ " -٥‬وأ ُ َف ِّو ُ‬
‫سو ُء ا ْل َع َذا ِ‬
‫ب )‪." (٤٥‬‬
‫آل ف ِْر َع ْونَ ُ‬
‫ِب ِ‬
‫)غافر‪(٤٥-٤٤‬‬

‫‪َ " -٦‬وا َّلذِينَ إِ َذا َف َعلُوا َفا ِح َ‬
‫اس َت ْغ َف ُروا لِ ُذ ُنوبِ ِھ ْم َو َمنْ َي ْغف ُِر‬
‫‪َ 5‬ف ْ‬
‫ش ًة أَ ْو َظ َل ُموا أَ ْن ُف َ‬
‫س ُھ ْم َذ َك ُروا َّ َ‬
‫وب إِالَّ َّ‬
‫‪َ ُ 5‬و َل ْم ُيصِ ُّروا َع َلى َما َف َعلُوا َو ُھ ْم َي ْع َل ُمونَ )‪ (١٣٥‬أ ُ ْو َل ِئ َك َج َزاؤُ ُھ ْم َم ْغف َِرةٌ‬
‫ال ُّذ ُن َ‬
‫مِنْ َر ِّب ِھ ْم َو َج َّن ٌ‬
‫ار َخالِدِينَ فِي َھا َون ِْع َم أَ ْج ُر ا ْل َعا ِملِينَ )‪. " (١٣٦‬‬
‫ات َت ْج ِري ِمنْ َت ْحتِ َھا األَ ْن َھ ُ‬
‫)آل عمران‪(١٣٦-١٣٥‬‬

‫آﻳﺎت اﻟﺤﺮب‬
‫رُ وي عن محمد بن سيرين أنه بات في مكان يطلع فيه قطاع طرق ‪ ،‬قال ‪ :‬فتذكرت ما‬
‫رُ وي عن ابن عمر ن رسول ‪ %‬صلى ‪ %‬عليه وسلم ‪ :‬أن من قرأ في ليلة – ثالثة‬
‫وثالثين آية – لم يضره في تلك الليلة سبع ضار وال لص فاجر ‪ ،‬وعوفي في نفسه‬
‫وأھله وماله حتى يصبح ‪ ،‬فلما أمسيت لم أنم حتى رأيتھم قد جاءوا أكثر من ثالثين مرة‬
‫مخترطين بسيوفھم ‪ ،‬فما يصلون إلي ‪ ،‬فلما أصبحت رحلت ‪ ،‬فلقيني شيخ منھم ‪ ،‬فقال ‪:‬‬
‫يا ھذا إنسي أم جني ؟ قلت ‪ :‬بلى إنسي ‪ ،‬قال ‪ :‬فما بالك ؟ لقد أتيناك أكثر من سبعين‬
‫مرة ‪ ،‬كل مرة يُحال بيننا وبينك بسور من حديد ‪ ،‬فذكرت له الحديث والثالث وثالثين‬
‫آية‪.‬‬
‫فذكرت ھذا الحديث لشعيب بن حرب ‪ ،‬فقال لي ‪ :‬كنا نسميھا آيات الحرب‪.‬‬
‫ويُقال ‪ :‬أن فيھا شفاء من كل داء ‪ ،‬فعد على الجنون والجذام والبرص وغير ذلك‪.‬‬
‫قال محمد بن علي ‪ :‬فقرأتھا على شيخ لنا قد فلج ‪ ،‬حتى أذھب ‪ %‬عنه ذلك‪.‬‬
‫وفيما يلي اآليات الكريمات التي ذكرھا محمد بن سيرين رضي ‪ %‬عنه ‪:‬‬
‫ب فِي ِه ھُدًى لِ ْل ُم َّتقِينَ )‪ (٢‬ا َّلذِينَ‬
‫اب ال َر ْي َ‬
‫‪ -١‬بسم ‪ %‬الرحمن الرحيم" الم )‪َ (١‬ذلِ َك ا ْل ِك َت ُ‬
‫ُي ْؤ ِم ُنونَ ِبا ْل َغ ْي ِ‬
‫ب َو ُيقِي ُمونَ‬
‫َّ‬
‫الصالة َو ِم َّما َر َز ْق َنا ُھ ْم ُينفِ ُقونَ )‪َ (٣‬وا َّلذِينَ ُي ْؤ ِم ُنونَ بِ َما أ ُ ْن ِزل َ‬

‫‪٥‬‬

‫اآلخر ِة ُھ ْم ُيو ِق ُنونَ )‪ (٤‬أ ُ ْو َلئِ َك َع َلى ھُدًى مِنْ َر ِّب ِھ ْم َوأ ُ ْو َل ِئ َك ُھ ْم‬
‫إِ َل ْي َك َو َما أ ُ ْن ِزل َ مِنْ َق ْبلِ َك َو ِب‬
‫َ‬
‫)البقرة ‪(٤-١‬‬
‫ا ْل ُم ْفل ُِحونَ )‪." (٥‬‬
‫‪َّ " -٢‬‬
‫الس َم َوا ِ‬
‫ض‬
‫ت َو َما فِي األَ ْر ِ‬
‫‪ ُ5‬ال إِ َل َه إِالَّ ھ َُو ا ْل َح ُّي ا ْل َق ُّيو ُم ال َتأْ ُخ ُذهُ سِ َن ٌة َوال َن ْو ٌم لَ ُه َما فِي َّ‬
‫ش َف ُع ِع ْندَ هُ إِالَّ بِإِ ْذ ِن ِه َي ْع َل ُم َما َب ْينَ أَ ْيدِي ِھ ْم َو َما َخ ْل َف ُھ ْم َوال ُيحِي ُطونَ ِب َ‬
‫َمنْ َذا ا َّلذِي َي ْ‬
‫ش ْي ٍء مِنْ‬
‫عِ ْل ِم ِه إِالَّ بِ َما َ‬
‫الس َم َوا ِ‬
‫ض َوال َي ُئو ُدهُ ِح ْف ُظ ُھ َما َوھ َُو ا ْل َعل ُِّي ا ْل َعظِ ي ُم‬
‫ت َواألَ ْر َ‬
‫شا َء َوسِ َع ُك ْرسِ ُّي ُه َّ‬
‫الغ ِّي َف َمنْ َي ْكفُ ْر ِب َّ‬
‫ش ُد مِنْ َ‬
‫الر ْ‬
‫الطا ُغو ِ‬
‫ا َف َقدْ‬
‫ت َو ُي ْؤمِنْ ِب َّ ِ‬
‫ين َقدْ َت َب َّينَ ُّ‬
‫)‪ (٢٥٥‬ال إِ ْك َرا َه فِي الدِّ ِ‬
‫سمِي ٌع َعلِي ٌم )‪َّ (٢٥٦‬‬
‫ِصا َم َل َھا َو َّ‬
‫‪َ ُ5‬ول ُِّي ا َّلذِينَ آ َم ُنوا‬
‫‪َ ُ5‬‬
‫س َك ِبا ْل ُع ْر َو ِة ا ْل ُو ْث َقى ال انف َ‬
‫اس َت ْم َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ور َوا َّلذِينَ َك َف ُروا أ ْولِ َياؤُ ُھ ْم َّ‬
‫الطا ُغ ُ‬
‫ُي ْخ ِر ُج ُھ ْم مِنْ ال ُّظلُ َما ِ‬
‫ور‬
‫وت ُي ْخ ِر ُجو َن ُھ ْم مِنْ ال ُّن ِ‬
‫ت إِ َلى ال ُّن ِ‬
‫إِ َلى ال ُّظلُ َما ِ‬
‫ار ُھ ْم فِي َھا َخالِدُونَ )‪." (٢٥٧‬‬
‫ص َح ُ‬
‫ت أ ُ ْو َل ِئ َك أَ ْ‬
‫اب ال َّن ِ‬
‫)البقرة‪(٢٥٧-٢٥٥‬‬
‫ض َوإِنْ ُت ْبدُوا َما فِي أَن ُفسِ ُك ْم أَ ْو ُت ْخ ُفوهُ ُي َحاسِ ْب ُك ْم بِ ِه َّ‬
‫الس َم َوا ِ‬
‫‪ِ َّ ِ " -٣‬‬
‫ت َو َما فِي األَ ْر ِ‬
‫ َما فِي َّ‬
‫‪ُ5‬‬
‫شا ُء َو َّ‬
‫‪َ ُ 5‬ع َلى ُكل ِّ َ‬
‫ب َمنْ َي َ‬
‫َف َي ْغ ِف ُر لِ َمنْ َي َ‬
‫سول ُ بِ َما‬
‫الر ُ‬
‫ِير )‪ (٢٨٤‬آ َمنَ َّ‬
‫ش ْي ٍء َقد ٌ‬
‫شا ُء َو ُي َع ِّذ ُ‬
‫سلِ ِه ال ُن َف ِّر ُق َب ْينَ أَ َح ٍد مِنْ‬
‫نزل َ إِ َل ْي ِه مِنْ َر ِّب ِه َوا ْل ُم ْؤ ِم ُنونَ ُكل ٌّ آ َمنَ ِب َّ ِ‬
‫ا َو َمال ِئ َك ِت ِه َو ُك ُت ِب ِه َو ُر ُ‬
‫أُ ِ‬
‫ف َّ‬
‫‪َ ُ5‬ن ْفسا ً إِالَّ‬
‫ير )‪ (٢٨٥‬ال ُي َكلِّ ُ‬
‫سم ِْع َنا َوأَ َط ْع َنا ُغ ْف َرا َن َك َر َّب َنا َوإِ َل ْي َك ا ْل َمصِ ُ‬
‫سلِ ِه َو َقالُوا َ‬
‫ُر ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫س َب ْت َر َّب َنا ال ُت َؤاخ ِْذ َنا إِنْ َنسِ ي َنا أ ْو أ ْخ َطأ َنا َر َّب َنا َوال‬
‫س َب ْت َو َع َل ْي َھا َما ْاك َت َ‬
‫ُو ْس َع َھا َل َھا َما َك َ‬
‫صراً َك َما َح َم ْل َت ُه َع َلى ا َّلذِينَ مِنْ َق ْبلِ َنا َر َّب َنا َوال ُت َح ِّم ْل َنا َما ال َطا َق َة َل َنا ِب ِه‬
‫َت ْح ِملْ َع َل ْي َنا إِ ْ‬
‫ف َع َّنا َو ْ‬
‫اغف ِْر َل َنا َو ْار َح ْم َنا أَ ْن َ‬
‫ص ْر َنا َعلَى ا ْل َق ْو ِم ا ْل َكاف ِِرينَ )‪." (٢٨٦‬‬
‫ت َم ْوال َنا َفان ُ‬
‫اع ُ‬
‫َو ْ‬
‫)البقرة‪(٢٨٦-٢٨٤‬‬
‫‪ " -٤‬إِنَّ َر َّب ُك ْم َّ‬
‫الس َم َوا ِ‬
‫ش ُي ْغشِ ي‬
‫ض فِي سِ َّت ِة أَ َّي ٍام ُث َّم ْ‬
‫ت َواألَ ْر َ‬
‫‪ ُ 5‬ا َّلذِي َخ َل َق َّ‬
‫اس َت َوى َع َلى ا ْل َع ْر ِ‬
‫ار َي ْطلُ ُب ُه َحثِيثا ً َوال َّ‬
‫ت ِبأ َ ْم ِر ِه أَال َل ُه ا ْل َخ ْل ُق َواألَ ْم ُر‬
‫س َّخ َرا ٍ‬
‫س َوا ْل َق َم َر َوال ُّن ُجو َم ُم َ‬
‫ش ْم َ‬
‫ال َّل ْيل َ ال َّن َھ َ‬
‫ار َك َّ‬
‫ِب ا ْل ُم ْع َتدِينَ )‪َ (٥٥‬وال‬
‫ض ُّرعا ً َو ُخ ْف َي ًة إِ َّن ُه ال ُيح ُّ‬
‫ب ا ْل َعا َلمِينَ )‪ (٥٤‬ادْ ُعوا َر َّب ُك ْم َت َ‬
‫‪َ ُ 5‬ر ُّ‬
‫َت َب َ‬
‫صال ِح َھا َوادْ ُعو ُه َخ ْوفا ً َو َط َمعا ً إِنَّ َر ْح َم َة َّ‬
‫يب مِنْ ا ْل ُم ْحسِ نِينَ‬
‫ُت ْفسِ دُوا فِي األَ ْر ِ‬
‫‪َ ِ5‬ق ِر ٌ‬
‫ض َب ْع َد إِ ْ‬
‫)‪." (٥٦‬‬
‫)االعراف‪(٥٦-٥٤‬‬
‫صال ِت َك‬
‫الر ْح َمنَ أَ ّيا ً َما َتدْ ُعوا َف َل ُه األَ ْس َما ُء ا ْل ُح ْس َنى َوال َت ْج َھ ْر ِب َ‬
‫‪ 5‬أَ ْو ادْ ُعوا َّ‬
‫‪ُ " -٥‬قلْ ادْ ُعوا َّ َ‬
‫ ا َّلذِي َل ْم َي َّتخ ِْذ َو َلداً َو َل ْم َي ُكنْ َل ُه‬
‫س ِبيالً )‪َ (١١٠‬و ُقلْ ا ْل َح ْم ُد ِ َّ ِ‬
‫َوال ُت َخاف ِْت ِب َھا َوا ْب َت ِغ َب ْينَ َذلِ َك َ‬
‫َ‬
‫ش ِري ٌك فِي ا ْل ُم ْلكِ َو َل ْم َي ُكنْ لَ ُه َول ٌِّي مِنْ ال ُّذل ِّ َو َك ِّب ْرهُ َت ْك ِبيراً )‪." (١١١‬‬
‫)االسراء‪(١١١-١١٠‬‬
‫ص ّفا ً )‪َ (١‬ف َّ‬
‫ت َز ْجراً )‪َ (٢‬فال َّتالِ َيا ِ‬
‫الزا ِج َرا ِ‬
‫الصا َّفا ِ‬
‫ت ذ ِْكراً )‪(٣‬‬
‫ت َ‬
‫‪ -٦‬بسم ‪ %‬الرحمن الرحيم" َو َّ‬
‫ب ا ْل َم َ‬
‫الس َم َوا ِ‬
‫ار ِق )‪ (٥‬إِ َّنا َز َّي َّنا‬
‫ت َواألَ ْر ِ‬
‫ض َو َما َب ْي َن ُھ َما َو َر ُّ‬
‫ب َّ‬
‫إِنَّ إِ َل َھ ُك ْم َل َوا ِح ٌد )‪َ (٤‬ر ُّ‬
‫ش ِ‬
‫ب )‪َ (٦‬و ِح ْفظا ً مِنْ ُكل ِّ َ‬
‫اء ال ُّد ْن َيا بِ ِزي َن ٍة ا ْل َك َوا ِك ِ‬
‫س َّم ُعونَ إِ َلى ا ْل َم ٍإل‬
‫ار ٍد )‪ (٧‬ال َي َّ‬
‫الس َم َ‬
‫َّ‬
‫ش ْي َط ٍ‬
‫ان َم ِ‬
‫ف ا ْل َخ ْط َفةَ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫األَ ْع َلى َو ُيقذفونَ مِنْ ُكل ِّ َجانِ ٍ‬
‫ب )‪ (٩‬إِالَّ َمنْ َخطِ َ‬
‫اب َواصِ ٌ‬
‫ب )‪ (٨‬د ُُحوراً َو َل ُھ ْم َعذ ٌ‬

‫‪٦‬‬

‫اس َت ْف ِت ِھ ْم أَ ُھ ْم أَ َ‬
‫ب‬
‫الز ٍ‬
‫ِب )‪َ (١٠‬ف ْ‬
‫اب َثاق ٌ‬
‫َفأ َ ْت َب َع ُه شِ َھ ٌ‬
‫ش ُّد َخ ْلقا ً أَ ْم َمنْ َخ َل ْق َنا إِ َّنا َخ َل ْق َنا ُھ ْم مِنْ طِ ٍ‬
‫ين ِ‬
‫)الصافات‪(١١-١‬‬
‫)‪." (١١‬‬
‫‪َ " -٧‬يا َم ْع َ‬
‫الس َم َوا ِ‬
‫ض َفانفُ ُذوا ال‬
‫ت َواألَ ْر ِ‬
‫ار َّ‬
‫نس إِنْ ْ‬
‫ش َر ا ْل ِجنِّ َواإلِ ِ‬
‫اس َت َط ْع ُت ْم أَنْ َتن ُف ُذوا مِنْ أَ ْق َط ِ‬
‫سل ُ َع َل ْي ُك َما ُ‬
‫ار‬
‫ان )‪ُ (٣٤‬ي ْر َ‬
‫ان )‪َ (٣٣‬ف ِبأ َ ِّ‬
‫َتن ُف ُذونَ إِالَّ ِب ُ‬
‫ي آالءِ َر ِّب ُك َما ُت َك ِّذ َب ِ‬
‫س ْل َط ٍ‬
‫ش َوا ٌظ مِنْ َن ٍ‬
‫ان )‪." (٣٥‬‬
‫َو ُن َح ٌ‬
‫اس َفال َتن َتصِ َر ِ‬
‫)الرحمن‪(٣٥-٣٣‬‬
‫صدِّ عا ً مِنْ َخ ْ‬
‫ش َي ِة َّ ِ‬
‫‪َ " -٨‬ل ْو أَ ْن َز ْل َنا ھ ََذا ا ْل ُق ْرآنَ َع َلى َج َب ٍل َل َرأَ ْي َت ُه َخاشِ عا ً ُم َت َ‬
‫‪َ 5‬و ِت ْل َك األَ ْم َثال ُ‬
‫اس َل َع َّل ُھ ْم َي َت َف َّك ُرونَ )‪ (٢١‬ھ َُو َّ‬
‫ب َوال َّ‬
‫‪ ُ5‬ا َّلذِي ال إِ َل َه إِالَّ ھ َُو َعالِ ُم ا ْل َغ ْي ِ‬
‫ش َھادَ ِة ھ َُو‬
‫َن ْ‬
‫ض ِر ُب َھا لِل َّن ِ‬
‫الرحِي ُم )‪ (٢٢‬ھ َُو َّ‬
‫السال ُم ا ْل ُم ْؤمِنُ ا ْل ُم َھ ْيمِنُ‬
‫ُّوس َّ‬
‫‪ ُ5‬ا َّلذِي ال إِ َل َه إِالَّ ھ َُو ا ْل َملِ ُك ا ْل ُقد ُ‬
‫الر ْح َمنُ َّ‬
‫َّ‬
‫ش ِر ُكونَ )‪ (٢٣‬ھ َُو َّ‬
‫س ْب َحانَ َّ‬
‫‪َ ِ5‬ع َّما ُي ْ‬
‫ا ْل َع ِز ُ‬
‫ص ِّو ُر لَ ُه‬
‫ئ ا ْل ُم َ‬
‫ار ُ‬
‫يز ا ْل َج َّبا ُر ا ْل ُم َت َك ِّب ُر ُ‬
‫‪ ُ5‬ا ْل َخال ُِق ا ْل َب ِ‬
‫ض َوھ َُو ا ْل َع ِز ُ‬
‫الس َم َوا ِ‬
‫يز ا ْل َحكِي ُم ْ)‪." (٢٤‬‬
‫ت َواألَ ْر ِ‬
‫س ِّب ُح َل ُه َما فِي َّ‬
‫األَ ْس َما ُء ا ْل ُح ْس َنى ُي َ‬
‫)الحشر‪(٢٤-٢١‬‬
‫سم ِْع َنا ُق ْرآنا ً‬
‫اس َت َم َع َن َف ٌر مِنْ ا ْل ِجنِّ َف َقالُوا إِ َّنا َ‬
‫‪ -٩‬بسم ‪ %‬الرحمن الرحيم " قُلْ أُوح َِي إِ َل َّي أَ َّن ُه ْ‬
‫ش ِد َفآ َم َّنا بِ ِه َو َلنْ ُن ْ‬
‫الر ْ‬
‫ش ِر َك ِب َر ِّب َنا أَ َحداً )‪َ (٢‬وأَ َّن ُه َت َعا َلى َج ُّد َر ِّب َنا َما‬
‫َع َجبا ً )‪َ (١‬ي ْھدِي إِ َلى ُّ‬
‫سفِي ُھ َنا َع َلى َّ‬
‫‪َ ِ5‬‬
‫ش َططا ً )‪." (٤‬‬
‫صا ِح َب ًة َوال َو َلداً )‪َ (٣‬وأَ َّن ُه َكانَ َي ُقول ُ َ‬
‫ا َّت َخ َذ َ‬
‫)الجن ‪(٤-١‬‬

‫اﻟﺒﺴﻤﻠﺔ‬
‫صفة عظيمة مباركة لقضاء جميع الحوائج‬
‫تقرأ بسم ‪ %‬الرحمن الرحيم‪ ٧٨٦‬ثم تقول ‪:‬‬
‫إني اسألك بعظمة‬
‫وأسألك بجالل‬
‫وأسألك بجمال‬
‫وأسألك بكمال‬
‫وأسألك بسناء‬
‫وأسألك ببھاء‬
‫وأسألك بثناء‬
‫وأسألك بآالء‬
‫وأسألك بضياء‬
‫وأسألك بنور‬
‫وأسألك بفضائل‬
‫وأسألك بتصريف‬
‫‪٧‬‬

‫بسم ‪ %‬الرحمن الرحيم‬
‫بسم ‪ %‬الرحمن الرحيم‬
‫بسم ‪ %‬الرحمن الرحيم‬
‫بسم ‪ %‬الرحمن الرحيم‬
‫بسم ‪ %‬الرحمن الرحيم‬
‫بسم ‪ %‬الرحمن الرحيم‬
‫بسم ‪ %‬الرحمن الرحيم‬
‫بسم ‪ %‬الرحمن الرحيم‬
‫بسم ‪ %‬الرحمن الرحيم‬
‫بسم ‪ %‬الرحمن الرحيم‬
‫بسم ‪ %‬الرحمن الرحيم‬
‫بسم ‪ %‬الرحمن الرحيم‬

‫بسم ‪ %‬الرحمن الرحيم‬
‫بسم ‪ %‬الرحمن الرحيم‬
‫بسم ‪ %‬الرحمن الرحيم‬
‫بسم ‪ %‬الرحمن الرحيم‬
‫بسم ‪ %‬الرحمن الرحيم‬
‫بسم ‪ %‬الرحمن الرحيم‬
‫بسم ‪ %‬الرحمن الرحيم‬
‫بسم ‪ %‬الرحمن الرحيم‬
‫بسم ‪ %‬الرحمن الرحيم‬
‫بسم ‪ %‬الرحمن الرحيم‬
‫بسم ‪ %‬الرحمن الرحيم‬
‫بسم ‪ %‬الرحمن الرحيم‬

‫وأسألك بخصائص‬
‫وأسألك بمقام‬
‫وأسألك بلطائف‬
‫وأسألك بأسرار‬
‫وأسألك بھيبة‬
‫وأسألك برقائق‬
‫وأسألك بملوك‬
‫وأسألك بحروف‬
‫وأسألك بإبتداء‬
‫وأسألك بإنتھاء‬
‫وأسألك بإمتداد‬
‫وأسألك بإحاطة‬

‫أن تدخلني في كنفھا ‪ ،‬وتمدني من مددھا ‪ ،‬وترزقني بحقھا‪.‬‬
‫الھي ‪ ..‬ألق لي مفتاح االذن ‪ ،‬الذي ھو ) كاف ( المعارف حتى انطق في كل بداية‬
‫باسمك البديع الباقي البار البارئ الباعث الباسط الباطن ‪ ،‬الذي افتتحت به كل رقيم‬
‫مسطور فانت بديع كل شئ وبارؤه‪.‬‬
‫لك الحمد يا بادئ كل بداية ‪ ،‬لك الشكر يا باقي على كل نھاية‪.‬‬
‫أنت الباعث لكل خير ‪ ،‬بالغ آيات األمور كلھا ‪ ،‬باسط أرزاق العالمين‪.‬‬
‫بارك اللھم علي في اآلخرين ‪ ،‬كما باركت على سيدنا إبراھيم ‪ ،‬إنه منك وإليك ‪ ،‬وأنه ‪:‬‬
‫بسم ‪ %‬الرحمن الرحيم‪.‬‬
‫الھي ‪ ..‬أسألك ببسم ‪ %‬الرحمن الرحيم وبجاه سيدنا محمد صلى ‪ %‬عليه وسلم ‪ ،‬أن‬
‫تفعل لي كذا وكذا‪.‬‬
‫وتدعو بما تشاء ثم تختم بقولك ‪ ) :‬إنك على كل شء قدير (‪.‬‬
‫• من داوم على قراءة البسملة بعددھا على حساب الجمل ‪ ،‬وھي )‪٧٨٦‬مرة ( بنية‬
‫خالصة في أمر مھم في رضاء ‪ %‬تعالى وقضاء حاجته ‪ ،‬أو لدفع الضرر عن‬
‫األعداء والظالمين ‪ ،‬أو في الطاعة ‪ ،‬أو لجلب وطلب الربح ‪ ،‬يحمل له‬
‫المطلوب ببركة ‪ :‬بسم ‪ %‬الرحمن الرحيم‪.‬‬

‫اﻟﻔﺎﺗﺤﺔ وﻗﻀﺎء اﻟﺤﻮاﺋﺞ‬
‫نقل البوني في "شمس المعارف" من كتاب المقربين إلبن سبعين ‪ ،‬أنه نسب إلى اإلمام علي كرم‬
‫‪ %‬وجھه األبيات اآلتية ‪ ،‬والتني نسبت أيضا ً إلى اإلمام أبي حامد الغزالي – رحمه ‪ – %‬والتي‬
‫‪٨‬‬

‫جاء فيھا ‪ :‬أن من يقرأ سورة الفاتحة "‪١٠٠‬مرة" فإنه ينال ما يتمناه ويرجوه سريعا ً ‪ ،‬ويأمن من‬
‫جميع المخاوف ومن بطش األعداء وھذه األبيات ھي ‪:‬‬
‫إذا ما كنت ملتمســـا ً لرزق ‪ ...‬ونيل القصد من عبد وحر‬
‫وتظفر بالذي ترجو سريعا ً ‪ ...‬وتأمن من مخالفة وغدر‬
‫ففاتحة الكتـاب فإن فيھــــا ‪ ...‬لــما أملت سراً أي ســر‬
‫فالزم ذكرھا عقبى مســـاء ‪ ...‬وفي صبح وظھر وعصر‬
‫‪ ...‬إلى التسعين تتبعھا بعشر‬
‫كذلك بعد مغرب كل ليل‬
‫وعظم مھابة و علو قدر‬
‫تنل ما شئت من عز وجاه ‪...‬‬
‫وستر ال تغيره الليالي ‪ ...‬بحادثة من النقصان تجري‬
‫وتأمن من مخاوف كل شر‬
‫‪...‬‬
‫وتوفيق وأفراح دواما‬
‫ومن بطش لذي نھي وامر‬
‫‪...‬‬
‫ومن فقر وعسر وانقطاع‬

‫ﺳﻮرة ﻳﺲ وﻗﻀﺎء اﻟﺤﻮاﺋﺞ ﻓﻲ ﻫﺎﻣﺶ ﻛﺘﺎب ) اﻟﻤﻨﻬﺞ‬
‫اﻟﺤﻨﻴﻒ ( ﺑﺨﻂ ﺑﻌﺾ اﻷﻓﺎﺿﻞ ‪ ،‬ﻓﺎﺋﺪة ﻋﻈﻴﻤﺔ ﻟﻘﻀﺎء‬
‫اﻟﺤﻮاﺋﺞ‬
‫تقرأ بعد صالة الصبح سورة )يس ( ‪ ٤‬مرات ‪ ،‬وصيغة قرائتھا ‪ ،‬تكرر لفظة )يس( ‪ ٧‬مرات‪.‬‬
‫وإذا وصلت إلى قوله تعالى ) ذلك تقدير العزيز العليم ( كررھا ‪ ١٤‬مرة‪.‬‬
‫فإذا وصلت إلى قوله تعالى ) سالم قوالً من رب رحيم ( كررھا ‪ ١٤‬مرة‪.‬‬
‫فإذا وصلت إلى قوله تعالى ) أو ليس الذي خلق السموات واألرض بقادر على أن يخلق مثلھم‬
‫بلى وھو الخالق العليم ( تكررھا ‪ ١٢‬مرة‪.‬‬
‫ثم تقرأ فاتحة الكتاب مرة‪.‬‬
‫ثم تقول ‪ ) :‬بسم ‪ %‬الرحمن الرحيم ( مرة‪.‬‬
‫ثم تدعو بما تشاء يُستجاب لك ‪ ،‬ولكن ال تدع إال بما ھو ضروري لك ‪ ،‬فإن فيھا االسم األعظم‬
‫فاحتفظ به‪.‬‬

‫‪٩‬‬

‫ﻓﺎﺋﺪة ﻋﻈﻴﻤﺔ ﻣﺴﺘﺠﺎﺑﺔ ﻟﺘﻔﺮﻳﺞ اﻟﻜﺮوب‬
‫اﻟﺸﻤﺲ * واﻟﻠﻴﻞ * واﻟﺘﻴﻦ‬
‫جاء في كتاب "الفرج بعد الشدة" حدثني فتى من ال ُك َتاب البغداديين يُعرف بأبي الحسن بن أبي‬
‫الليث ‪ ،‬وكان أبوه من ُك َتاب الجند ‪ ،‬يتصرف مع اشكرون بن سھالن الديلمي أحد األمراء في‬
‫عسكر معز الدولة بن أحمد بن بويه ‪ ،‬قال ‪:‬‬
‫قرأت في بعض الكتب ‪ :‬إذا داھمك أمر تخافه ‪ ،‬فبت وأنت طاھر على فراش طاھر ‪ ،‬وثيابك‬
‫كلھا طاھرة ‪ ،‬وأقرأ سورة ) والشمس وضحاھا ( ‪ ٧‬مرات ‪ ،‬وسورة ) والليل إذا يغشى ( ‪٧‬‬
‫مرات ‪ ،‬ثم قل ‪:‬‬
‫ اللھم أجعل لي فرجا ً وخرجا ً من أمري‪.‬‬‫فإنه يأتيك في الليلة األولى أو الثانية إلى السابعة آت في منامك ‪ ،‬فيقول لك‬
‫‪ :‬المخرج منه كذا وكذا‪.‬‬
‫قال ‪ :‬فحبست بعد ذلك بسنين حبسة طالت حتى يأست من الفرج ‪ ،‬وكنت قد‬
‫اُنسيت ھذا الخبر ‪ ،‬فذكرته يوما ً وأنا في الحبس ‪ ،‬فقلت ذلك ‪ ،‬فلم أر في‬
‫أول ليلة وال في الثانية وال في الثالثة ‪ ،‬فلما كان من الليلة الرابعة ‪ ،‬رأيت‬
‫في منامي كأن قائالً يقول لي ‪:‬‬
‫ خالصك على يدي ) علي بن إبراھيم (‪.‬‬‫فأصبحت من غد متعجبا ً ولم أكن أعرف رجالً يُقال له ) علي بن إبراھيم(‪.‬‬
‫فلما كان بعد يومين ‪ ،‬دخل علي شاب ال أعرفه ‪ ،‬فقال ‪:‬‬
‫ قد كفلت ما عليك فقم‪.‬‬‫وإذا مه رسول إلى السجان بتسليمي إليه ‪ ،‬فقمت معه ‪ ،‬فحملني إلى منزلي‬
‫‪ ،‬وسلمني فيه وانصرف‪.‬‬
‫فقلت لھم ‪ :‬من ھذا ؟‬
‫فقالوا ‪ :‬رجل من األھواز يُقال له ) علي بن إبراھيم ( يسكن في الكرخ ‪،‬‬
‫قيل لنا ‪ :‬أنه صديق الذي حبسك ‪ ،‬فطرحنا أنفسنا عليه ‪ ،‬فتوسط في أمرك‬
‫وضمن ما عليك وأخرجك‪.‬‬
‫‪------------------‬‬‫وقال مؤلف كتاب " الفرج بعد الشدة " أنه وجد في كتاب محمد بن جرير الطبري الذي سماه ‪" :‬‬
‫اآلداب الحميدة واألخالق النفيسة " ‪:‬‬

‫‪١٠‬‬

‫حدثني محمد بن عمارة األسالي عن روح بن الحارث بن حبيش الصفاني عن أبيه عن جده ‪،‬‬
‫وأنه قال لبنيه ‪:‬‬
‫ إذا دھمكم أمر ال يبيتن أحدكم إال وھو طاھر على فراش طاھر ‪ ،‬وال تبيتن‬‫معه إمرأة ‪ ،‬فليفعل ھذه الفائدة من قراءة اآليات المبينة والدعاء أيضا ً ‪ ،‬فإن‬
‫‪ %‬بفضله ومنته ‪ ،‬يسخر له من يرشده إلى طريقة الخالص من شدته مھما‬
‫كانت‪.‬‬
‫ثم استطرد قائالً ‪ :‬وقد أصابني وجع شديد ‪ ،‬فلم أدر ما عالجه ‪ ،‬فبت على‬
‫ھذه الحالة ‪ ،‬فأتاني في أول ليلة اثنان ‪ ،‬جلس أحدھما عند رأسي ‪ ،‬وجلس‬
‫اآلخر عند رجلي‪.‬‬
‫فقال أحدھما لصاحبه ‪ :‬جسه‪.‬‬
‫فلمس جسدي كله ‪ ،‬فلما بلغ موضعا ً من رأسي ‪ ،‬قال ‪ :‬احجم ھذا وال تحلقه‬
‫‪ ،‬ولكن اغسله بخطمية‪.‬‬
‫ثم التفت إلى أحدھما أو كالھما ‪ ،‬وقال لي ‪:‬‬
‫ فكيف لو ضممت إليھما ) والتين والزيتون ( سبعا ً ؟‬‫فلما أصبحت ‪ ،‬سألت ‪ :‬لم أمرت بالخطمية ؟ فقيل ‪ :‬لتمسك المحجمة‪.‬‬
‫فبرئت ‪ ،‬وأنا اليوم ال أحدث بھذا الحديث أحداً ‪ ،‬فيعالج به تلك العلة ‪ ،‬إال‬
‫وجد الشفاء بإذن ‪ %‬تعالى ‪ ،‬وأضم إليھما قراءة )والتين والزيتون( سبعا ً‪.‬‬

‫ﻣﻦ ﺧﻮاص ﺳﻮرة ) واﻟﻀﺤﻰ (‬
‫‪ .....‬جاء في " خواص القرآن" ‪ :‬أن من قرأ سورة )والضحى( ‪٧‬مرات ‪ ،‬عند طلوع الشمس‬
‫وعند غروبھا لم يضيع له ضائع وال يھرب ھارب ‪ ،‬وال يسرق من بيته وال يقع في بيته فساد ‪،‬‬
‫وال يدخله وباء ‪ ،‬وال طاعون ‪ ،‬وكل سارق أو طارق يقرب من بيته بليل ‪ ،‬يجد في بيته سوراً‬
‫من حديد ‪ ،‬وال يجد لمنزله سبيال‪.‬‬
‫‪ .....‬وعن زين الدين البكري – رحمه ‪ %‬تعالى – أن من داوم على قراءة سورة )والضحى(‬
‫أربعين يوما ً كل يوم ‪ ٤٠‬مرة ‪ ،‬ثم يقول بعد فراغه من السورة ‪:‬‬
‫ اللھم يا غني يا مغني ‪ ،‬اغنني غنى ال أخاف بعده فقراً واھدني فإني ضال ‪،‬‬‫وعلمني فإني جاھل‪.‬‬
‫أرسل ‪ %‬تعالى من يعلمه الحكمة في نومه أو يقظته بحسب اجتھاده‬
‫واستعداده‪.‬‬

‫‪١١‬‬

‫اﺳﻢ اﷲ اﻷﻋﻈﻢ‬
‫أواﺋﻞ )اﻟﺤﺪﻳﺪ( وأواﺧﺮ)اﻟﺤﺸﺮ(‬
‫مما قيل في اسم ‪ %‬األعظم ‪ ..‬ومن أراد أن يظفر به ‪ ،‬فليقرأ اآليات الست األولى من سورة‬
‫الحديد ‪ ،‬وھي ‪ ) :‬سبح ‪ d‬ما في السموات واالرض ‪.....‬وھوعليم بذات الصدور(‬
‫ثم يقرأ أواخر سورة الحشر من اول قوله تعالى ‪ ) :‬لو انزلنا ھذا القرآن على جبل( ‪ ...‬إلى‬
‫)وھو العزيز الحكيم(‪.‬‬
‫ويدعو بعد ذلك بما يريد ‪ ،‬يُستجاب له‪.‬‬
‫ذكر أنھا مروية عن النبي ‪-‬صلى ‪ %‬عليه وسلم‪ -‬وذلك بأن يقول ھذا الدعاء بعد قراءة اآليات‬
‫المذكورة‪.‬‬
‫) اللھم إني اسألك باسمك األعظم المخزون والمكنون ‪ ،‬الطاھر المقدس ‪ ،‬الحي القيوم ‪ ،‬الرحمن‬
‫الرحيم ذي الجالل واإلكرام ‪ ،‬أن تصلي على سيدنا محمد وأن تفعل بي كذا وكذا برحمتك يا‬
‫أرحم الراحمين(‪.‬‬
‫روى عن أبي أُمامة الباھلي رضي ‪ %‬عنه عن النبي ‪-‬صلى ‪ %‬عليه وسلم‪ -‬قال ‪ " :‬من قرأ‬
‫خواتيم الحشر من ليل أو نھار فمات في ذلك اليوم أو تلك الليلة فقد ضمن ‪ %‬له الجنة"‪.‬‬
‫وخواتيم الحشر ھي ‪ ) :‬لو أنزلنا ھذا القرآن على جبل ‪ ...‬إلى آخر السورة(‪.‬‬

‫آﻳﺎت ﻹﺟﺎﺑﺔ اﻟﺪﻋﺎء‬
‫• فاتحة الكتاب ‪ :‬تسمى أيضا ً المنجية ‪ ،‬فقد قال صلى ‪ %‬عليه وسلم فيھا ‪ ) :‬ھي‬
‫لما قرأت له ( ففيھا خمسة أسماء ‪ ،‬ھي األسماء العظيمة القدر ‪ ،‬الشريفة في‬
‫األصل ‪ ،‬وفيھا اسم ‪ %‬األعظم األكبر ‪ ،‬الذي إذا ُدعى به اجاب ‪ ،‬وإذا سُئل به‬
‫أعطى‪.‬‬
‫• روى عن النبي صلى ‪ %‬عليه وسلم ‪ ،‬قال ‪) :‬دعاء ذي النون في بطن الحوت ‪:‬‬
‫" ال اله إال انت سبحانك إني كنت من الظالمين" لم يدع به رجل مسلم قط في‬
‫شئ إال استجيب له(‪.‬‬

‫‪١٢‬‬

‫• قال سعيد بن جبير ‪ :‬إني ألعرف موضع آية ما قرأھا أحد قط فسأل ‪ %‬شيئا ً إال‬
‫أعطاه ) قل اللھم فاطر السموات واألرض عالم الغيب والشھادة أنت تحكم بين‬
‫عبادك فيما كانوا فيه يختلفون (‪.‬‬
‫• قال بعض العارفين ‪ :‬توجه إلى القبلة وأقرأ أم القرآن وآية الكرسي وسورة‬
‫القدر والصمدية ‪ ،‬وأد بما أحببت يُستجب لك‪.‬‬

‫آﻳﺎت ﻟﻘﻀﺎء اﻟﺪﻳﻦ‬
‫عن أنس بن مالك قال ‪ :‬قال صلى ‪ %‬عليه وسلم لمعاذ بن جبل ‪ :‬أال أعلمك دعاء تدعو به ‪ ،‬لو‬
‫كان عليك مثل جبل أحد دينا ً ‪ ،‬ألدى ‪ %‬عنك ؟! ‪ ،‬قل يا معاذ ‪:‬‬
‫)قل اللھم مالك الملك ‪ ،‬تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء ‪ ،‬وتعز من تشاء ‪ ،‬وتذل‬
‫من تشاء ‪ ،‬بيدك الخير ‪ ،‬إنك على كل شئ قدير( ‪ ،‬رحمن الدنيا واآلخرة تعطيھما من تشاء ‪،‬‬
‫وتمنعھما من تشاء ‪ ،‬ارحمني رحمة تغنيني بھا عن رحمة من سواك‪.‬‬
‫)رواه الطبراني في‬
‫الصغر(‬

‫آﻳﺎت ﻟﺪﻓﻊ اﻟﻔﻘﺮ وﺗﻴﺴﻴﺮ اﻟﺮزق‬
‫روى عن النبي صلى ‪ %‬عليه وسلم ‪ " :‬من أتى منزله فقرأ سورة الحمد‪ d‬رب العالمين وسورة‬
‫اإلخالص ‪ ،‬نفى ‪ %‬نه الفقر ‪ ،‬وكثر خير بيته"‪.‬‬
‫ أخرج أبو موسى المديني في " جالء األفھام" قال ‪ :‬شكا رجل إلى النبي‬‫صلى ‪ %‬عليه وسلم الفقر وضيق العيش ‪ ،‬فقال صلى ‪ %‬عليه وسلم ‪:‬‬
‫إذا دخلت إلى منزلك ‪ :‬فسلم إن كان فيه أحد أو لو يكن فيه أحد ‪ ،‬ثم صل‬
‫وسلم علي ‪ ،‬وإقرأ ‪ :‬قل ھو ‪ %‬أحد مرة واحدة‪.‬‬
‫ففعل الرجل مدة ‪ ،‬فأدر ‪ %‬عليه الرزق حتى أفاء على جيرانه وأقربائه‪.‬‬
‫ آية )ولقد مكناكم في األرض وجعلنا لكم فيھا معايش قليالً ما تشكرون( ‪" ..‬‬‫األعراف ‪ "٧ :‬لتكثير الرزق وادراره وللمعيشة وكثرة الزبائن‪.‬‬
‫ قال الشيخ عبد العزيز الدباغ رضي ‪ %‬عنه ‪:‬‬‫‪١٣‬‬

‫في سورة الملك قوله تعالى ‪ ) :‬أال يعلم من خلق وھو اللطيف الخبير ( نافع‬
‫لمن نزل به فقر أو ضرر أو جھل أو بالء أو مصيبة ‪ ،‬فإذا أكثر من تالوة‬
‫اآلية ‪ ،‬فإن ‪ %‬تعالى بمنه وفضله وكرمه يُعافيه مما نزل به ‪ ،‬و‪ %‬أعلم‪.‬‬
‫)عن كتاب االبريز(‬
‫ )فائدة( ‪ :‬من أراد الغنى وسعة الرزق ‪ ،‬فليقرأ فاتحة الكتاب في كل يوم بعد‬‫صالة العشاء ثمانية وعشرين مرة‪.‬‬
‫وأخرج ابن مردويه ‪ :‬عن أنس رضي ‪ %‬عنه ‪ ،‬عن رسول ‪ %‬صلى ‪ %‬عليه وسلم قال ‪:‬‬
‫"سورة الواقعة سورة الغنى ‪ ،‬فاقرأوھا وعلموھا أوالدكم" ‪ ،‬وقال ابن مسعود ‪ " :‬من قرأ سورة‬
‫الواقعة كل ليلة ‪ ،‬لم تصبه فاقة ابداً "‪.‬‬
‫وورد في شمس المعارف ‪ :‬أن مما ينفع للرزق قراءة ‪ :‬بسم ‪ %‬الرحمن الرحيم ‪ :‬الملك الحق‬
‫المبين ‪ ،‬وھو نعم المولى ونعم النصير ‪ ،‬ثم تقرأ سورة "يس" و "الواقعة" و " ألم نشرح" و‬
‫" الكافرون" و "قل أعوذ برب الفلق"‪.‬‬

‫ﻓﺎﺋﺪة ﻧﺒﻮﻳﺔ ﻟﺘﻴﺴﻴﺮ اﻟﻮﻻدة‬
‫نقل اإلمام السيوطي رضي ‪ %‬عنه في " اإلتقان " ‪ :‬عن ابن السني ‪ ،‬أنه لما دنت والدة السيدة‬
‫فاطمة الزھراء رضي ‪ %‬عنھا ‪ ،‬أمر النبي زوجته السيدة أم سلمة والسيدة زينب بنت جحش‬
‫رضي ‪ %‬عنھما ‪ ،‬أن يأتياھا فتقرءا عندھا ‪:‬‬
‫ آية الكرسي‪.‬‬‫ وقوله تعالى ‪ ) :‬إن ربكم ‪ %‬الذي خلق السموات واألرض في ستة أيام ثم‬‫استوى على العرش يغشي الليل النھار يطلبه حثيثا ً والشمس والقمر‬
‫والنجوم مسخرات بأمره أال له الخلق واألمر تبارك ‪ %‬رب العالمين(‪.‬‬
‫سورة األعراف آية‪ . ٥٤‬ومن فوائد ھذه اآلية ما رواه عبد ابن بشر المازني ‪ ،‬قال ‪ :‬خرجت من‬
‫حمص ‪ ،‬وآواني الليل إلى البقيعة فنزلت فحضرني من أھل األرض ‪ ،‬فقرأت ھذه اآلية من‬
‫األعراف ‪ ،‬فقال بعضھم لبعض ‪ :‬أحرسوه من اآلن حتى يصبح‪.‬‬
‫‪ -‬المعوذتين‪.‬‬

‫‪١٤‬‬

‫آﻳﺎت اﻟﺸﻔﺎء اﻟﺴﺖ‬
‫روى الشھاب علي البيضاوي ن اإلمام السبكي ‪ :‬أنھا قد جربت كثيراً ‪ ،‬واألطباء معترفون بأن‬
‫من األمور والرقي ما يشفي بخاصة روحانية ‪ ،‬كما فصله في مفرداته ‪ ،‬ومن ينكره ال يعبأ به‪.‬‬
‫روى الشھاب عن القشيري ‪ :‬أنه مرض له ولد يئس من حياته ‪ ،‬فرأى النبي صلى ‪ %‬عليه‬
‫وسلم في منامه فشكى إليه ‪ ،‬فقال صلى ‪ %‬عليه وسلم ‪ :‬أقرأ عليه آيات الشفاء أو اكتبھا في اناء‬
‫وأسقه الماء الذي به محيت ‪ ،‬ففعل ذلك فعوفي الولد ‪ ،‬وھي ‪:‬‬
‫‪-١‬‬
‫‪-٢‬‬
‫‪-٣‬‬
‫‪-٤‬‬
‫‪-٥‬‬
‫‪-٦‬‬

‫) ويشف صدر قوم المؤمنين( التوبة‪.١٤‬‬
‫) وشفاء لما في الصدور( يونس‪.٥٧‬‬
‫)فيه شفاء للناس( النحل‪.٦٩‬‬
‫)وننزل من القرآن ما ھو شفاء ورحمة للمؤمنين( اإلسراء‪.٨٢‬‬
‫)وإذا مرضت فھو يشفين( الشعراء‪.٨٠‬‬
‫)قل ھو للذين آمنوا ھدى وشفاء( فصلت‪.٤٤‬‬

‫وﻻ ﻳﺌﻮدﻩ ﺣﻔﻈﻬﻤﺎ‬
‫روى ابن قتيبة ‪ :‬قال ‪ :‬حدثني رجل من بني كعب قال ‪ :‬دخلت البصرة ألبيع تمراً ‪ ،‬فلم أجد‬
‫منزال ‪ ،‬فوجدت داراً قد نسج العنكبوت عليھا ‪ ،‬فقلت ‪ :‬ما بال ھذا الدار؟ فقالوا ‪ :‬إنھا معمورة ‪،‬‬
‫فقلت لمالكھا ) أي تؤجر لي ( دارك ؟ ‪ ،‬فقال ‪ :‬انج بنفسك‪ ،‬فإن فيھا عفريتا ً ‪ ،‬قد اتخذھا منزال ‪،‬‬
‫يھلك كل من أتى إليھا‪.‬‬
‫فقلت ‪ :‬أكرني وأتركني معه ‪ ،‬فا‪ d‬يعينني عليه ‪ ،‬فقال ‪ :‬دونك إياھا‪.‬‬
‫فكنت فيھا ‪ ،‬فلما جن الليل ‪ ،‬دخل علي شخص اسود عيناه كشعلة النار ‪ ،‬وله ظلمة ‪ ،‬وھو يدنو‬
‫مني ‪ ،‬فقلت ‪ % ) :‬ال اله اال ھو الحي القيوم(‪ ....‬إلى آخر اآلية ‪ ،‬كلما قرأت قال مثلي ‪ ،‬فلما‬
‫وصلت إلى قوله ) وال يئوده حفظھما وھو العلي العظيم( لم يقل شيئا ً ‪ ،‬فكررتھا مرارا فذھبت‬
‫تلك الظلمة ‪ ،‬فأويت إلى بض جھات الدار فنمت ‪ ،‬فلما أصبحت وجدت في المكان الذي رأيته‬
‫فيه أثر الحريق الرماد ‪ ،‬وسمعت قائال يقول أحرقت عفريتا ً عظيما ً ‪ ،‬فقلت ‪ :‬وبم أحرقته ؟ ‪ ،‬قال‬
‫كذا في خواص القرآن للغزالي‬
‫‪ :‬بقوله تعالى ) وال يئوده حفظھما وھو العلي العظيم(‪.‬‬
‫‪١٥‬‬

‫اﻟﻘﺮآن ﺷﻔﺎء اﻟﻘﻠﻮب‬
‫اعلم – يا اخي – أن بقراءة القرآن ‪ ،‬تجلى صدأ قلبك ويطمئن فؤادك ‪ ،‬ويذھب غمك ‪ ،‬وينفرج‬
‫ھمك ‪ ،‬وتنزل عليك السكينة ‪ ،‬وتغشاك الرحمة ‪ ،‬وتحفك المالئكة ويذكرك ‪ %‬فيمن عنده‪.‬‬
‫قال تعالى ‪ ) :‬أال بذكر ‪ %‬تطمئن القلوب (‪.‬‬
‫وقال صلى ‪ %‬عليه وسلم ‪ " :‬ما اجتمع قوم في بيت من بيوت ‪ ، %‬يتلون كتاب ‪، %‬‬
‫ويتدارسونه بينھم ‪ ،‬إال ونزلت عليھم السكينة وغشيتھم الرحمة ‪ ،‬وحفتھم المالئكة ‪ ،‬وذكرھم ‪%‬‬
‫فيمن عنده ‪ ،‬وما أبطأ به عمله لم يسرع به نسبه "‪.‬‬

‫واعلم أنك حين تقرأ القرآن ‪ ،‬تكون في حضرة ‪ ، %‬ويذكرك أھل السماء ‪ ،‬جاء في الحديث‬
‫القدسي ن رب العزة جل وعال ‪ ) :‬أنا جليس من ذكرني(‪.‬‬
‫وأحرص على تجويد القرآن بإعطاء كل حرف من حروفه حقه ومستحقه ‪ ،‬من غنة أو إدغام أو‬
‫إقالب أو مد إلى آخر احكام التجويد‪.‬‬

‫‪١٦‬‬

١٧

١٨

‫أيھا األخ الكريم ‪:‬‬
‫• قال تعالى ‪ ) :‬قل أدعوا ‪ %‬أو أدعوا الرحمن أيا ً ما تدعوا فله‬
‫األسماء الحسنى( ‪ ،‬وقال سبحانه ‪ ) :‬و‪ d‬األسماء الحسنى‬
‫فادعوه بھا (‪.‬‬
‫• وقال النبي صلى ‪ %‬عليه وسلم ‪ " :‬إن ‪ d‬تسعة وتسعين اسما‬
‫‪ ،‬مائة إال واحداً ‪ ،‬من أحصاھا دخل الجنة انه وتر يحب‬
‫الوتر"‪.‬‬
‫وفيما رواه البخاري " وال يحفظھا أحد إال دخل الجنة "‪.‬‬
‫أحصاھا ‪ :‬أي حفظھا وتدبر معانيھا مؤمنا ً بھا‪.‬‬
‫وليست أسماؤه تعالى منحصرة في ھذه التسعة والتسعين ‪ ،‬فله سبحانه من‬
‫األسماء ما ال يحصيه إال ھو ‪ ،‬ولكن للتسعة والتسعين خواص عجيبة ال‬
‫سيما حين تقرأھا قبل النوم في خلوة منتظمة راتبة وتكرر كل اسم بضع‬
‫مرات على حدة ‪ ،‬ترى عجبا ً في نومك ويقظتك ‪ ،‬تجد لھا من الفيض‬
‫واألنوار وفتح المغلقات ما ال يعلمه إال الرقيب المجيب الكريم سبحانه‪.‬‬
‫تقرأھا على وضوء متوجھا ً إلى القبلة ‪ ،‬مستشعراً روحك بين يدي الحق‬
‫جل وعال ‪ ،‬متيقظا ً لعظمته وأنه محيط بك بالسموات واألرض وسائر‬
‫الخالئق ‪ ،‬متحققا ً باإلسم ممتزجا ً بمعناه في نفس الوقت ‪ ،‬وھذا الحال ينبغي‬
‫أن تكون عليه في صالت وقرائتك القرآن كذلك‪.‬‬
‫فالروح توجد حيث تفكر ‪ ،‬إذا كان فكرك في ‪ %‬فھي معه ‪ ،‬وإن كان‬
‫مخلوق فھي مع من تفكر ‪ ،‬ولھذا قال النبي صلى ‪ %‬عليه وسلم ‪ " :‬ال‬
‫يقبل من عبد عمال حتى يشھد قلبه مع بدنه "‪.‬‬
‫وأعلم أن ‪ %‬ال يستجيب دعاء من قلب غافل اله ‪ ،‬وذلك حال المرابطين‬
‫المراقبين الخاشعين من الواصلين‪.‬‬
‫وتجب قرائتھا – أي أسماء ‪ %‬الحسنى – قبل كل دعاء‪.‬‬

‫‪١٩‬‬

‫أﺳ ـ ــﻤﺎء اﷲ اﻟﺤﺴ ـ ــﻨﻰ‬
‫أعوذ با‪ d‬من الشيطان الرجيم ‪ ،‬بسم ‪ %‬الرحمن الرحيم ‪ ،‬اللھم إني أتوجه إليك بأسمائك الحسنى‬
‫‪ ..‬يا من ‪:‬‬

‫الرحمن الرحيم‬

‫"ھو ‪ 5‬الذي ال إله إال ھو‬

‫السال ُم‬
‫المل ُك القدُّوس ّ‬

‫ُ‬
‫الجبار المتكب ُر‬
‫العزيز‬
‫المؤمن المھيمنُ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫البارئ‬
‫الخالق‬
‫ُ‬

‫ار‬
‫ار الق ّھ ُ‬
‫صو ُر الغ َّف ُ‬
‫ال ُم َّ‬

‫القابض الباس ُط‬
‫الر ّزاق الف ّتا ُح العلي ُم‬
‫ُ‬
‫ّاب ّ‬
‫الوھ ُ‬
‫الحك َم‬
‫البصير‬
‫ميع‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫الس ُ‬
‫ال ُمعز ال ُمذِل ّ‬

‫الرافع‬
‫الخافض‬
‫ُ‬
‫ُ‬

‫لطيف َ‬
‫الغفور‬
‫العظيم‬
‫بير‬
‫العدّ ل ا ّل‬
‫ُ‬
‫الحليم َ‬
‫َ‬
‫الخ ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫الحفي ُظ ال ُم ُ‬
‫قيت‬
‫بير َ‬
‫لي ال َك ُ‬
‫الع ُّ‬
‫الشكور َ‬
‫ُ‬
‫قيب‬
‫الر ُ‬
‫سيب الجليل ُ ال َكري ُم ّ‬
‫الح ُ‬
‫َ‬

‫جيب‬
‫ال ُم ُ‬

‫الودُو ُد المجي ُد ال َب ُ‬
‫اعث‬
‫الحكي ُم َ‬
‫اسع َ‬
‫الو ُ‬
‫َ‬
‫ال َّ‬
‫شھي ُد‬
‫الوكيل ُ ال َقوي ال َمتِينُ‬
‫الحق َ‬
‫َ‬
‫الحميد‬
‫لي َ‬
‫الو ُّ‬
‫َ‬

‫بدئ ال ُمعي ُد ال ُمحيي ال ُم ُ‬
‫ميت‬
‫ال ُم‬
‫حصي ال ُم ُ‬
‫ُّ‬

‫الواح ُد‬
‫الواج ُد ال ّماج ُد َ‬
‫الح ُّي ال َق ُّيو ُم َّ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫الص َم ُد القاد ُِر ال ُمقت ِد ُر ال ُم َقدِّ ُم ال ُم َؤ َّخ ُر األَ ّول ُ‬
‫اآلخ ُِر ّ‬
‫الوالِي الم َتعال‬
‫اھر ال َباطِ نُ َ‬
‫الظ ُ‬
‫اب المنت ِق ُم الع ُف ُو‬
‫التو ُ‬
‫البر ّ‬
‫ُ‬
‫مال ُك ال ُملك‬

‫الجالل َواإلكرام‬
‫ذو َ‬

‫ال ُمغن ُِّي المان ُِع‬

‫الرؤوف‬
‫ُ‬
‫الغني‬
‫الجامع‬
‫ال ُمقس ُط‬
‫ُّ‬
‫ُ‬

‫ور الھادي‬
‫افع ال ّن ُ‬
‫ار ال ّن ُ‬
‫الض ُّ‬
‫ّ‬

‫الوار ُ‬
‫الرشي ُد‬
‫البديع الباقي‬
‫ث ّ‬
‫ِ‬

‫‪٢٠‬‬

‫الص ّب ُو ُر "‬

‫ﺛﻨ ـ ــﺎء ﻋﻘ ــﺐ أﺳﻤﺎء اﷲ اﻟﺤﺴـ ـﻨــﻰ‬

‫تمت األسماء الحسنى كما وردت في الحديث الشريف ‪ ،‬ويستحسن أن تتبع بھذا الثناء ‪ ،‬ويقرأ‬
‫مرة وھو ‪:‬‬
‫)الذي تقدست عن األشياء ذاته ‪ ،‬وتنزھت عن مشابھة األمثال صفاته ‪ ،‬واحد ال من قلة ‪،‬‬
‫موجود ال من علة ‪ ،‬بالبر معروف وباإلحسان موصوف ‪ ،‬معروف بال غاية ‪ ،‬وموصوف بال‬
‫نھاية ‪ ،‬أول بال ابتداء ‪ ،‬وآخر بال انتھاء ‪ ،‬ال يُنسب إليه البنون ‪ ،‬وال يفنيه تداول األوقات ‪ ،‬وال‬
‫توھنه السنون ‪ ،‬كل المخلوقات قھر عظمته وأمره بالكاف والنون ‪ ،‬بذكره أنس المخلصون ‪،‬‬
‫وبرؤيته تقر العيون ‪ ،‬وبتوحيده ابتھج الموحدون ھدى أھل طاعته إلى صراط مستقيم ‪ ،‬وأباح‬
‫أھل محبته جنات النعيم ‪ ،‬وعلم عدد أنفاس مخلوقاته بعلمه القديم ‪ ،‬ويرى حركات أرجل النمل‬
‫في جنح الليل البھيم ‪ ،‬يسبحه الطائر في وكره ‪ ،‬ويمجده الوحش في قفره ‪ ،‬محيط بعمل العبد‬
‫سره وجھره ‪ ،‬كفيل المؤمنين بتأييده ونصره وتطمئن القلوب الوجلة بذكره ‪ ،‬وكشف ضره ‪،‬‬
‫ومن آياته أن تقوم السماء واألرض بأمره ‪ ،‬وأحاط بكل شئ علما ‪ ،‬وغفر ذنوب المسلمين كرما ً‬
‫وحلما ً ‪ ،‬ليس كمثله شئ وھو السميع البصير‪.‬‬
‫اللھم أكفنا السوء بما شئت وكيف شئت إنك على ما تشاء قدير يا نعم المولى ونعم النصير‪.‬‬
‫غفرانك ربنا وإليك المصير ‪ ،‬والحول وال قوة إال با‪ d‬العلي العظيم ‪ ،‬سبحانك ال نحصى ثناء‬
‫ليك أنت كما أثنيت على نفسك ‪ ،‬جل وجھك ‪ ،‬وعز جاھك ‪ ،‬تفعل ما تشائ بقدرتك ‪ ،‬وتحكم ما‬
‫تريد بعزتك‪.‬‬
‫يا حي يا قيوم يا بديع السموات واألرض ‪ ،‬ياذا الجالل واإلكرام‪.‬‬
‫" ثم تدعو بما تشاء من خير األمور أو تصلي صالة الحاجة وتدعو في سجودك"‪.‬‬

‫أﻧـ ـ ــﻮاع اﻟﺬﻛـ ــﺮ‬

‫‪ -١‬ذكر باللسان ‪ :‬وھو بألفاظ التحميد والتسبيح والتمجيد‪.‬‬
‫‪ -٢‬ذكر بالقلب ‪ :‬وھو بالتفكر في دالئل الذات والصفات وأسرار المخلوقات‪.‬‬
‫‪ -٣‬ذكر بالجوارح ‪ :‬وه باستغراق الجوارح في الطاعات وتخليھا عن المنھيات‪.‬‬

‫‪٢١‬‬

‫أﺳﺄﻟﻚ ﺑﻜﻞ اﺳ ــﻢ ﻫﻮ ﻟﻚ‬
‫قال رسول ‪ %‬صلى ‪ %‬عليه وسلم ‪ " :‬من أصابه ھم أو حزن فليدع بھذه الكلمات يقول ‪:‬‬
‫ماض في حكمك ‪ ،‬عدل في‬
‫أنا عبدك ابن عبدك ابن امتك في قبضتك ‪ ،‬ناصيتي بيدك ‪ٍ ،‬‬
‫قضائك ‪ ،‬أسألك بكل اسم ھو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك أو علمته أحداً من‬
‫خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن نور صدري وربيع قلبي ‪،‬‬
‫وجالء حزني وذھاب ھمي"‪.‬‬
‫فقال رجل من القوم ‪ :‬يا رسول ‪ ، %‬ان المغبون لمن غبن ھؤالء الكلمات ‪ ،‬فقال الرسول‬
‫صلى ‪ %‬عليه وسلم ‪ :‬أجل ‪ ،‬فقولوھن وعلموھن فإنه من قالھن التماس ما فيھن ‪ ،‬اذھب ‪%‬‬
‫تعالى حزنه ‪ ،‬وأطال فرحه‪.‬‬

‫ﻳﺎ ﺣﻲ ﻳﺎ ﻗﻴ ــﻮم‬
‫دعاء فاطمة الزھراء رضي ‪ %‬عنھا ‪ :‬قال رسول ‪ %‬صلى ‪ %‬عليه وسلم ‪:‬‬
‫يا فاطمة ما يمنعك أن تسمعي ما أوصيك به ؟ أن تقولي ‪ " :‬ياحي يا قيوم برحمتك استغيث‬
‫‪ ،‬ال تكلني إلى نفسي طرفة عين ‪ ،‬وأصلح لي شأني كله "‪.‬‬

‫اﻟﻠﻬﻢ ﺑﺪﻳﻊ اﻟﺴﻤﻮات واﻷرﺿﻴﻦ‬
‫دعاء سيدنا موسى عليه السالم لما وقف على فرعون ‪ :‬اللھم بديع السموات واألرضين ‪ ..‬يا‬
‫ذا الجالل واإلكرام نواصي العباد بين يديك‪.‬‬

‫‪٢٢‬‬

‫فإن فرعون وجميع أھل السموات وأھل األرضين وما بينھما عبيدك ‪ ،‬نواصيھم بيدك ‪،‬‬
‫وأنت تصرف القلوب حيث شئت ‪ ،‬اللھم إني أعوذ بخيرك من شره ‪ ،‬وأسألك بخيرك من‬
‫خيره عز جارك ‪ ،‬وجل ثناؤك ‪ ..‬وال إله غيرك ‪ ،‬كن لي جاراً من فرعون وجنوده‪.‬‬

‫ﻳﺎ ودود ‪ ...‬ﻳﺎ ودود‬

‫ملك من السماء ‪ :‬جاء في كتاب " الروض الفائق" انه روى عن انس بن مالك رضي ‪ %‬عنه‬
‫قال ‪) :‬كان رجل على عھد رسول ‪- %‬صلى ‪ %‬عليه وسلم‪ -‬يتجر من بالد الشام إلى المدينة ‪،‬‬
‫ومن المدينة إلى الشام وال يصحب القوافل توكالً منه على ‪ %‬تعالى ‪ ،‬فبينما ھو قادم من بالد‬
‫الشام يريد المدينة ‪ ،‬إذ عرض له لص على فرس فصاح بالتاجر ‪ :‬قف! فوقف له التاجر ‪ ،‬وقال‬
‫له ‪ :‬شأنك بمالي وخل سبيلي ‪ ،‬فقال له اللص ‪ :‬المال مالي ‪ ،‬وإنما أريد نفسك ‪ ،‬فقال له التاجر ‪:‬‬
‫ما تريد بنفسي؟! شأنك المال وخل سبيلي‪ .‬فرد عليه بمقالته االولى‬
‫فقال له التاجر ‪ :‬انتظرني حتى اتوضأ وأصلي ركعتين وأدعو ربي عز وجل ‪ ،‬فقال له ‪ :‬أفعل‬
‫ما بدا لك‪.‬‬
‫فقام التاجر وتوضأ وصلى اربع ركعات ‪ ،‬ثم رفع يديه إلى السماء ‪ ،‬فكان من دعائه أن قال ‪:‬‬
‫يا ودود ‪ ..‬يا ودود ‪ ..‬يا ودود ‪ ،‬يا ذا العرش المجيد ‪ ،‬يا مبدئ يا معيد ‪ ،‬يا فعال لما تريد ‪،‬‬
‫أسألك بنور وجھك الذي مأل أركان عرشك وبقدرتك التي قدرت بھا عل خلقك ‪ ،‬وبرحمتك التي‬
‫وسعت كل شئ ‪ ،‬أنت الذي وسعت كل شئ رحمة وعلما ‪ ،‬ال إله إال أنت‪.‬‬
‫يا مغيث أغثني ‪ ..‬يا مغيث أغثني ‪ ..‬يا مغيث أغثني ‪..‬‬
‫فلما فرغ من دعائه ‪ ،‬إذا بفارس على فرس أشھب عليه ثياب خضر ‪ ،‬وبيده حربة من نور ‪،‬‬
‫فلما نظر اللص إلى الفارس ترك التاجر ومر نحو الفارس ‪ ،‬فلما دنا منه ‪ ،‬شد الفارس على‬
‫اللص ‪ ،‬فطعنه طعنة اراده عن فرسه ‪ ،‬ثم جاء إلى التاجر ‪ ،‬فقال له ‪ :‬قم فاقتله‬
‫فقال له التاجر ‪ :‬من أنت؟ ‪ ،‬فما قتلت أحداً قط وال تطيب نفسي بقتله‪.‬‬
‫فرجع الفارس إلى اللص فقتله ‪ ،‬ثم رجع إلى التاجر وقال‪ :‬أعلم أني ملك من السماء الثالثة ‪،‬‬
‫حين دعوت األولى سمعنا ألبواب السماء قعقعة ‪ ،‬فقلنا أمر حدث ‪ ،‬ثم دعوت الثانية ‪ ،‬ففتحت‬
‫أبواب السماء ‪ ،‬ولھا شرر كشرر النار ‪ ،‬ثم دعوت الثالثة ‪ ،‬فھبط جبريل عليه السالم علينا من‬
‫قبل السماء وھو ينادي ‪ :‬من لھذا المكروب؟ فدعوت ربي أن يولنى قتله! وأعلم يا عبد ‪ : %‬أنه‬
‫من دعا بدعائك ھذا في كل كربة ‪ ،‬وكل شدة ‪ ،‬وكل نازلة ‪ ،‬فرج ‪ %‬تعالى عنه وأغاثه‪.‬‬

‫‪٢٣‬‬

‫قال أنس بن مالك رضي ‪ %‬عنه ‪ :‬وجاء التاجر سالما ً غانما ً حتى دخل المدينة! وجاء إلى النبي‬
‫صلى ‪ %‬عليه وسلم وأخبره بالقصة ‪ ،‬فقال النبي صلى ‪ %‬عليه وسلم ‪:‬‬
‫ " لقنك ‪ %‬تعالى أسماءه الحسنى التي إذا دعى بھا أجاب ‪ ،‬وإذا سئل‬‫أعطى"‪.‬‬

‫أﺳﺄﻟﻚ ﺑﺎﺳﻤﻚ اﻷﻋﻈﻢ اﻷﻛﺒﺮ‬
‫من رسول ‪– %‬صلى ‪ %‬عليه وسلم‪ -‬إلى موسى الكاظم ‪:‬‬
‫مما حكاه ابن خلكان في ترجمة موسى الكاظم بن جعفر الصادق ‪ ،‬أن ھارون الرشيد حبسه في‬
‫بغداد ‪ ،‬ثم ذات يوم دعا ضابط شرطته ‪ ،‬فقال له ‪ :‬رأيت حبشيا ً أتاني ومعه حربة ‪ ،‬وقال لي ‪:‬‬
‫إن لم تخل عن موسى بن جعفر نحرتك بھذه الحربة! ‪ ،‬فاذھب فخل عنه ‪ ،‬واعطه ثالثين ألف‬
‫درھم ‪ ،‬وقل له ‪ :‬إن أحببت المقام عندنا فلك عندي ما تحب ‪ ،‬وإن أحببت المضي إلى المدينة‬
‫فامض‪.‬‬
‫قال صاحب الشرطة ‪ :‬ففعلت ذلك ‪ ،‬وقلت له ‪ ) :‬أي لموسى الكاظم( ‪ :‬رأيت من أمرك عجبا ً‪.‬‬
‫فقال ‪ :‬أنا أخبرك ‪،‬بينما أنا نائم ‪ ،‬إذا أتاني رسول ‪ %‬صلى ‪ %‬عليه وسلم ‪ ،‬فقال ‪ :‬يا موسى‬
‫حبست مظلوما ً ‪ ،‬فقل ھذه الكلمات فإنك تبيت ھذه الليلة خارج السجن ‪ ،‬قل‪ " :‬يا سامع كل‬
‫صوت ‪ ،‬وياسابق كل فوت ويا كاسي العظام لحما ً ‪ ،‬ومنشرھا بعد الموت ‪ ،‬أسألك بأسمائك‬
‫العظام‪ ،‬وباسمك األعظم األكبر المخزون المكنون الذي لم يطلع عليه أحد من المخلوقين‪.‬‬
‫يا حليما ً ذا أناة ال يقدر على أناته احد ‪ ،‬يا ذا المعروف الذي ال ينقطع معروفه أبداً وال نحصي‬
‫له عدداً ‪ ..‬أفرج عني( ‪ ...‬فكان ما ترى !! ‪.‬‬

‫اﻷﺳﻢ اﻷﻋﻈﻢ ‪ :‬اﻟﺘﻮﺳﻞ ﺑﺮﺳﻮل اﷲ ﺻﻠﻰ اﷲ ﻋﻠﻴﻪ وﺳﻠﻢ‬
‫سأل أحد الصالحين إبراھيم بن أدھم ‪ ،‬أن يعلمه اإلسم األعظم ‪ ،‬فقال له ‪ :‬قل ھذه الكلمات‬
‫صباحا ً ومساءاً ‪:‬‬
‫"يامن له وجه ال يبلى ‪ ،‬ونور ال يطفأ ‪ ،‬واسم ال يُنسى ‪ ،‬وباب ال يُغلق ‪ ،‬وستر ال يھتك ‪ ،‬وملك‬
‫ال يفنى ‪ ،‬أسألك واتوسل إليك بجاه سيدنا محمد صلى ‪ %‬عليه وسلم أن تقضي حاجتي وتعطيني‬
‫مسألتي ‪ ،‬أدعوك باسمك الواحد األعز"‪.‬‬
‫‪٢٤‬‬

‫روى جعفر الصادق ‪ :‬عن آبائه عن النبي صلوات ‪ %‬عليه وعليھم ‪ ،‬أنه لما اجتمعت اليھود الى‬
‫عيسى عليه السالم ليقتلوه ‪ ،‬أتاه جبريل عليه السالم فغشاه بجناحه ‪ ،‬فرأى عيسى مكتوبا ً في‬
‫باطن جناح أمين الوحي ‪ " :‬اللھم إني أدعوك باسمك الواحد األعز ‪ ،‬وأدعوك اللھم باسمك‬
‫الصمد ‪ ،‬وأدعوك باسمك العظيم الوتر ‪ ،‬وأدعوك باسمك الكبير المتعال ‪ ،‬الذي ثبتت به أركانك‬
‫كلھا ‪ ،‬أن تكشف عني ما أصبحت وامسيت فيه"‪.‬‬
‫فقال ذلك عيسى عليه السالم ‪ ،‬فأوحى ‪ %‬عز وجل إلى جبريل عليه السالم ‪ :‬أن أرفع عبدي إلي‬
‫‪ ،‬ثم قال رسول ‪ %‬صلى ‪ %‬عليه وسلم ‪ :‬يابني عبد المطلب سلوا ربكم بھذه الكلمات فوالذي‬
‫نفسي بيده ما دعاه بھن عبد بإخالص فيه ‪ ،‬إال اھتز العرش ‪ ،‬وإال قال ‪ %‬للمالئكة ‪ " :‬اشھدوا‬
‫قد استجبت له بھن وأعطيته سؤاله في عاجل دنياه وآجل آخرته" ‪ ...‬ثم قال لصحابته ‪ :‬سلوا بھا‬
‫وال تستبطئوا اإلجابة‪.‬‬

‫ﻣﻦ ﻛﻨﻮز اﻟﺪﻋﺎء‪ :‬ﻳﺎ اﷲ ‪ ..‬ﻳﺎ أﺣﺪ ‪ ..‬ﻳﺎ واﺣﺪ‬

‫روى اإلمام العارف با‪ d‬عبد ‪ %‬بن أسعد اليافعي –رحمه ‪ -%‬قال ‪ :‬بلغني عن سيدنا العارف‬
‫اإلمام أبي عبد ‪ %‬محمد القرشي عن شيخه أبي الربيع المالقي ‪ ،‬أنه قال له ‪ :‬أال أعلمك كنزاً‬
‫تنفق منه وال ينفد؟ ‪ ،‬قال ‪ :‬قلت ‪ :‬بلى!‬
‫فقال ‪ :‬قل ‪ " :‬يا ‪ ، %‬يا أحد ‪ ،‬يا واحد ‪ ،‬يا موجود ‪ ،‬يا جواد ‪ ،‬يا باسط ‪ ..‬ياكريم يا وھاب ‪ ،‬يا‬
‫ذا القوة ‪ ..‬يا غني يا مغني ‪ ،‬يا فتاح يا رزاق يا عليك يا حكيم ‪ ،‬ياحي يا قيوم يا رحمن يا رحيم‬
‫يا بديع السموات واألرض ‪ ،‬يا ذا الجالل واإلكرام ‪ ..‬يا حنان يا منان ‪ ،‬انفحني منك بنفحة خير‬
‫تغنني بھا عمن سواك )إن تستفتحوا فقد جاءكم الفتح( ‪) ،‬إنا فتحنا لك فتحا ً مبينا( ‪ ،‬اللھم يا غني‬
‫يا حميد ‪ ،‬يا مبدئ يا معيد ‪ ،‬يا ودود ‪ ،‬يا ذا العرش المجيد يا فعال لما تريد ‪ ،‬أكفني بحاللك عن‬
‫حرامك ‪ ،‬واغنني بفضلك عمن سواك ‪ ،‬واحفظني بما حفظت به الذكر ‪ ،‬وانصرني بما نصرت‬
‫به الرسل ‪ ،‬إنك على كل شئ قدير‪.‬‬
‫قال‪ :‬فمن دوم على قراءته بعد كل صالة خصوصا ً بعد صالة الجمعة ‪ ،‬حفظه ‪ %‬من كل‬
‫مخوف ‪ ،‬ونصره على اعدائه ‪ ،‬وأغناه ورزقه من حيث ال يحتسب ‪ ،‬ويسر عليه معيشته وضى‬
‫عنه دينه ‪ ،‬ولو كان عليه مثل الجبال دينا ً أداه ‪ %‬تعالى بمنه وكرمه‪.‬‬

‫‪٢٥‬‬

‫أﺳــﺄﻟﻚ ﺑﺄﻧ ــﻚ أﻧــﺖ اﷲ‬
‫دعاء آصف وصى سيدنا سليمان ‪:‬‬
‫روى ‪ :‬أن الدعاء الذي دعا به آصف وصى سليمان فأتى به بعريش بلقيس ‪ ،‬وھو الدعاء الذي‬
‫كان سيدنا عيسى عليه السالم يحيى به الموتى ‪ ..‬وھو ‪:‬‬
‫" اللھم إني أسألك بأنك أنت ‪ ، %‬ال إله أال أنت الحي القيوم ‪ ،‬الطاھر المطھر ‪ ..‬نور السموات‬
‫واألرضين"‬
‫وفي رواية أخرى ‪:‬‬
‫" اللھم إني أسألك رب السموات واألرضين ‪ ،‬عالم الغيب والشھادة ‪ ،‬الكبير المتعال ‪ ،‬الحنان‬
‫المنان ‪ ،‬ذا الجالل واإلكرام ‪ ..‬أن تفعل بي كذا وكذا " فإنه يُستجاب لك إن شاء ‪.%‬‬

‫دﻋﺎء ﻣﺒﺎرك ‪ :‬ﻳﺎ اﷲ ‪ ..‬ﻳﺎ اﷲ ‪ ..‬ﻳﺎ اﷲ‬
‫كان على شخص دين يقدر بنحو ثالثة آالف دينار فلقنه أحد الصالحين دعاء يدعو به لقضاء‬
‫دينه ‪ ،‬وھذا ھو الدعاء ‪:‬‬
‫" اللھم إني أسألك يا ‪ .. %‬يا ‪ .. %‬يا ‪%‬‬
‫بلى ‪ ..‬و‪ %‬أنت ‪ ، %‬ال اله إال أنت‬
‫‪% .. % .. %‬‬
‫و‪ %‬أنت ‪ ، %‬ال إله إال أنت يا حي يا قيوم ) ثم يذكر حاجته( "‪.‬‬
‫وقد دعا ھذا الشخص بھذا الدعاء المبارك قبل نومه فرأى في منامه من يقول له ‪:‬‬
‫لقد سألت ‪ %‬تعالى باسمه األعظم الذي إذا قرئ على الماء تجمد ‪ ،‬وكان أن استجاب ‪ %‬له‬
‫وأدى عنه دينه ‪ ،‬ببركة ھذا الدعاء‪.‬‬

‫‪٢٦‬‬

‫ﻣﻤﺎ ﻗﻴﻞ ﻓﻲ اﻹﺳﻢ اﻷﻋﻈﻢ‬
‫• ھو في ھاتين اآليتين ‪) :‬والھكم اله واحد ال اله اال ھو الرحمن الرحيم( ‪ ،‬و )‬
‫الم‪ % .‬ال اله اال ھو الحي القيوم(‪.‬‬

‫• وفي شرح القشيري ‪ :‬الحي القيوم‪.‬‬

‫• وفي المختار عند العلماء ‪ :‬حتى ان اإلجماع ليكاد ينعقد عليه ‪ :‬أن اإسم األعظم‬
‫ھو ) ‪.(%‬‬

‫• وقيل ‪ :‬ھو دعاء ذي النون‪.‬‬
‫) ال اله اال أنت سبحانك إني كنت من الظالمين (‪.‬‬

‫• وقيل ‪ :‬ما رويناه في الصفحات السابقة ‪ ،‬وغيرھا من األقوال‪.‬‬

‫• وروى ‪ :‬أن ‪ %‬أخفاه بين أسمائه كما أخفى ليلة القدر في أوتار العشر األواخر‬
‫من رمضان ‪ ،‬ليذكر العبد مواله بأسمائه كلھا‪.‬‬

‫• وقيل ‪ :‬اإلسم األعظم فيك أنت أيھا العبد‪.‬‬
‫فھو ما ينفعل به القلب والوجدان وقت الذكر‪.‬‬

‫وليس الشأن فيمن يعلم ) اإلسم األعظم ( ولكن الشأن فيمن يكون ھو ) عين اإلسم األعظم (‪.‬‬
‫دع الذنوب ‪ ،‬يعطك ‪ %‬من غير سؤال ‪ ،‬وألم أن اإلسم األعظم ال يصلح للدنيا وال لطالبھا‪.‬‬

‫‪٢٧‬‬

٢٨

٢٩

‫أيھا األخ الكريم ‪:‬‬
‫• قال ‪ 5‬تعالى ‪ ) :‬استعينوا بالصبر والصالة إن ‪ %‬مع‬
‫الصابرين (‪.‬‬
‫• وقال تعالى ‪ ) :‬وأمر أھلك بالصالة واصطبر عليھا ‪ ،‬ال‬
‫نسألك رزقا ً نحن نرزقك والعاقبة للتقوى (‪.‬‬
‫• وفي السنن ‪ :‬كان رسول ‪ %‬صلى ‪ %‬عليه وسلم إذا‬
‫حزبه أمر فزع إلى الصالة‪.‬‬
‫• وأخرج عبد الرزاق في "المصنف" ‪ :‬كان رسول ‪%‬‬
‫–صلى ‪ %‬عليه وسلم‪ -‬إذا دخل عليه بعض الضيق في‬
‫الرزق ‪ ،‬أمر أھله بالصالة ‪ ،‬ثم قرأ ھذه اآلية ‪:‬‬
‫)وأمر أھلك بالصالة ‪.( ....‬‬
‫وللصالة تأثير عجيب في دفع شرور الدنيا واالخرة ‪ ،‬وسر ذلك أن‬
‫الصالة صلة بين العبد وربه ‪ ،‬ومعراج إلى المولى عز وجل ‪،‬‬
‫وعلى قدر ھذه الصلة يفتح عليه من الخيرات وأبوابھا ‪ ،‬ويقطع‬
‫عنه من الشرور أسبابھا ‪ ،‬ويفيض عليه فيرى التوفيق ‪ ،‬والعافية ‪،‬‬
‫والصحة ‪ ،‬والغنيمة ‪ ،‬والراحة ‪ ،‬والنعيم ‪ ،‬واألفراح ‪ ،‬والمسرات‬
‫‪ ...‬كلھا محضرة ومسرعة إليه‪.‬‬
‫وفي الصفحات القادمة نوضح لك كيف تستطيع بالصالة أن تفتح‬
‫ابواب الفرج ‪ ،‬لتشرح قلبك وتدفع كربك ‪ ،‬بحول ‪ %‬وقوته ‪،‬‬
‫وتأييده ورحمته‪.‬‬

‫‪٣٠‬‬

‫ﺻﻼة اﻟﺤﺎﺟﺔ‬

‫وھي الصالة التي يتوسل بھا العبد إلى مواله فيما أھمه ‪ ،‬ليقضي ‪ %‬حاجته بفضله ‪ ،‬ويھيئ‬
‫السبيل الكوني المتبع بين الناس له بقدرته‪.‬‬
‫دليلھا ‪:‬‬
‫‪ -١‬روى الترمذي بسنده عن عثمان بن حنبيف ‪ ،‬أن رجالً أعمى أتى النبي –صلى ‪%‬‬
‫عليه وسلم‪ ، -‬فقال ‪ :‬إني أُصبت في بصري فادع ‪ %‬لي ‪ ،‬فقال صلى ‪ %‬عليه وسلم ‪:‬‬
‫اذھب فتوضأ وصل ركعتين ‪ ،‬ثم قل ‪ :‬اللھم إني أسألك ‪ ،‬وأتوجه إليك بنبيي محمد نبي‬
‫الرحمة ‪ ،‬يامحمد إني استشفع بك على ربي ‪ ،‬في رد بصري ‪ ،‬قال ‪ :‬فما لبث الرجل أن‬
‫رجع كأن لم يكن به ضر قط‪.‬‬
‫تأمل ‪ :‬ثم قال صلى ‪ %‬عليه وسلم ‪) :‬وإن كانت لك حاجة فافعل مثل ذلك(‪.‬‬
‫‪ -٢‬وأخرجه الطبراني في معجمه الصغير والكبير ‪ ،‬أن رجالً كانت له حاجة عند أمير‬
‫المؤمنين عثمان بن عفان ‪ ،‬وما كان عثمان يھتم بشأنه )أي بعد وفاة النبي صلى ‪%‬‬
‫عليه وسلم( فلقى الرجل عثمان بن حنيف ‪ ،‬فشكا له فعلمه صالة الحاجة المذكورة ففعل‬
‫الرجل ‪ ،‬ثم أتى عثمان بن عفان فأكرمه وقضى له حاجته ‪ ،‬ثم لقى ھذا الرجل عثمان‬
‫بن حنيف فشكر له ظنا ً منه بأنه أوصى به عثمان بن عفان ‪ ،‬فقال عثمان بن حنيف‬
‫للرجل ‪ :‬و‪ %‬ما كلمته ‪ ،‬ولكن شھدت رسول ‪ %‬صلى ‪ %‬عليه وسلم وأتاه ضرير ‪،‬‬
‫)وقص عليه القصة السابقة(‪.‬‬
‫‪ -٣‬وفي كتاب الترمذي وابن ماجه ‪ :‬قال صلى ‪ %‬عليه وسلم ‪):‬من كانت له حاجة إلى ‪%‬‬
‫تعالى أو إلى أحد من بني آدم فليتوضأ ‪ ،‬وليحسن الوضوء ثم ليصل ركعتين( ‪ ،‬ثم ليثن‬
‫على ‪) %‬أي بالتحميد والتسبيح والتكبير( وليصل على النبي صلى ‪ %‬عليه وسلم ‪ ،‬ثم‬
‫ليقل‪" :‬ال اله اال ‪ %‬الحليم الكريم ‪ ،‬سبحان رب العرش العظيم ‪ ،‬الحمد ‪ d‬رب العالمين‬
‫‪ ،‬أسألك موجبات رحمتك وعزائم مغفرتك ‪ ،‬والغنيمة من كل بر والسالمة من كل إثم ‪،‬‬
‫ال تدع لي ذنبا ً إال غفرته وال ھما ً إال فرجته ‪ ،‬وال حاجة ھي لك رضا إال قضيتھا يا‬
‫أرحم الراحمين‪.‬‬
‫وله أن يزيد من األدعية المأثورة ‪ ،‬ومن غيرھا ما يشاء مما يوافق حاجته‪.‬‬
‫الخالصة ‪ :‬من كانت له عند ‪ %‬حاجة ‪ ،‬الزم ھذه الصالة ولو مرة كل ليلة ‪ ،‬أو في كل يوم‬
‫مكرراً ذلك ‪ ،‬باحثا ً عن األسباب العادية الكونية ‪ ،‬حتى يھيئ ‪ %‬له السبب الذي تقضي به حاجته‬
‫‪ ،‬بفضله ورحمته ‪ ،‬فذلك ھو حقيقة التسليم والتوكل‪.‬‬
‫وعليه أن يدعو بعد الصالة بالدعاء بالدعاء السابق ويضيف إليه دعاء الضرير ‪ ،‬قائالً ‪ " :‬اللھم‬
‫إني أتوجه إليك بنبيي محمد ‪ ،‬نبي الرحمة ‪ ،‬يا محمد إني استشفع بك إلى ربي في حاجتي‬
‫ل ُتقضى لي‪ ،‬اللھم فشفعه في ‪ "...‬ويسمي حاجته بلغته معبراً عن شعوره ‪ ،‬مستغرقا ً في ابتھاله‬
‫وتضرعه وخشوعه وتذ‪ ، d‬ومُلحا ً على ربه بكل ما وسعه من دعاء ‪ ،‬وال يتعين التزام اللغة‬
‫‪٣١‬‬

‫العربية ھنا ‪ ،‬فاللغة وسيلة ال غاية ‪ ،‬ومن المستحسن أن يقنت بعد الركوع في اركعة الثانية ‪،‬‬
‫فھو من السنة الثابتة في الشدائد ‪ ،‬وھو ھنا أمثل وأقضل‪.‬‬
‫كما تجوز صالة الحاجة انفراداً ‪ ،‬وتجوز في جماعة يھمھم األمر ‪ ،‬كما إذا نزل بالمسلمين نازل‬
‫أو أصاب األسرة أو الجماعة حادث ‪ ،‬فلھم أن يجتمعوا على الصالة كإجتماعھم على صالة‬
‫االستسقاء ‪ ،‬والفزع وغيره‪.‬‬

‫ﺻﻼة اﻹﺳﺘﺨﺎرة‬
‫ثبوت سنيتھا ‪:‬‬
‫‪ -١‬أخرج أحمد والحاكم وأبو يعلي وابن حبان والبزار بسند جيد والترمذي ‪ ،‬عنه صلى ‪%‬‬
‫عليه وسلم قال‪ " :‬من سعادة ابن آدم إستخارته ‪ ، %‬ومن سعادة ابن آدم رضاه بما قضاه‬
‫‪" ، "%‬ومن شقوة ابن آدم تركه إستخارة ‪ ، %‬ومن شقوة ابن آدم سخطه بما قضاه ‪."%‬‬
‫ومن الثابت قولھم ‪ ) :‬الخاب من استخار ‪ ،‬وال ندم من استشار( ‪ ،‬وھي صالة مستحبة‬
‫عند الجمھور ‪ ،‬والجمع بين االستخارة من ‪ %‬واإلستشارة من الناس من تمام الجمع بين‬
‫طرفي السنة ‪ ،‬قال قتادة ‪" :‬ما تشاور قوم يبتغون وجه ‪ ، %‬إال ھدوا إلى أرشد أمرھم"‪.‬‬
‫‪ -٢‬روى البخارى من حديث جابر رضي ‪ %‬عنه ‪ ،‬قال‪ :‬كان رسول ‪ %‬صلى ‪ %‬عليه‬
‫وسلم يعلمنا اإلستخارة في األمور كلھا ‪ ،‬وقال الشوكاني ‪ :‬ھذا دليل على العموم ‪ ،‬وإن‬
‫المرء ال يحتقر أمراً لصغره وعدم اإلھتمام به فيترك اإلستخارة فيه ‪ ،‬فرب أمر يستخف‬
‫به فيكون في اإلقدام عليه أو في تركه ضرر عظيم ‪ ،‬لذلك قال صلى ‪ %‬عليه وسلم ‪:‬‬
‫" وليسأل أحدكم ربه ‪ ،‬حتى شسع نعله" ‪ ،‬وقد كان السلف يطلبون من ‪ %‬حتى ملح‬
‫الطعام وما ھو أقل منه ثم يأخذون في األسباب‪.‬‬
‫كيفيتھا والقراءة فيھا ‪ :‬أما كيفيتھا والقراءة فيھا كما رواھا البخاري عن رسول ‪ %‬صلى ‪%‬‬
‫عليه وسلم قال ‪ " :‬إذا ھم احدكم بألمر ‪ ،‬فليركع ركعتين من غير الفريضة " ‪ ،‬أي ‪ :‬يصليھا‬
‫سنة بنية اإلستخارة ‪ ،‬ويقرأ فيھما بما شاء وأختار بعضھم اجتھاداً ‪ ،‬أن يقرأ فيھما بسورة يس‬
‫نصف في الركعة األولى ونصف في الركعة الثانية ‪ ،‬واختار بعضھم سورة الكافرون‬
‫واإلخالص ‪ ،‬وأختار شيخنا آية الكرسي وأواخر البقرة ‪ ،‬وأختار بعضھم آية )وربك يخلق ما‬
‫يشاء ويختار( إلى )يعلنون( – سورة القصص آية ‪ -٦٩:٦٨‬في الركعة األولى ‪ ،‬وآية )وما كان‬
‫لمؤمن وال مؤمنة( إلى ) مبينا( –سورة األحزاب آية‪ -٣٦‬في الركعة الثانية ‪ ،‬وقد فضلوا أن‬
‫يكون ذلك قبل النوم مباشرة – أي‪ :‬ال يشترط أن يرى المستخير رؤيا ‪ ، -‬فقد تصادفه رؤيا‬
‫صادقة ‪ ،‬وھي جزء من النبوة ‪ ،‬قال صلى ‪ %‬عليه وسلم ‪ :‬ثم ليقل ‪ " :‬أي بعد الصالة وھو على‬
‫جلستھا مستقبال القبلة ‪ ،‬مستحضراً حاجته إلى ‪ " %‬الدعاء اآلتي ‪:‬‬

‫‪٣٢‬‬

‫دعاؤھا ‪ " :‬اللھم إني استخيرك بعلمك ‪ ،‬واستقدرك بقدرتك ‪ ،‬وأسألك من فضلك العظيم ‪ ،‬فإنك‬
‫تقدر وال أقدر وتعلم وال أعلم وأنت عالم الغيوب ‪ ،‬اللھم إن كنت تعلم أن ھذا األمر – ويجوز‬
‫أن يسمي حاجته أو يكتفي بنيته و‪ %‬أعلم – خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري ‪ ،‬وعاجل‬
‫آمري وآجله فاقدره لي ويسره لي ثم بارك لي فيه ‪ ،‬وإن كنت تعلم أن ھذا األمر شر لي في‬
‫ديني ومعاشي وعاقبة أمري وعاجل أمري وآجله ‪ ،‬فاصرفه ني واصرفني عنه ‪ ،‬واقدر لي‬
‫الخير حيث كان ثم ارضني به"‪.‬‬
‫ويجوز تكرار ھذا الدعاء في الجلسة ‪ ،‬فإن النبي صلى ‪ %‬عليه وسلم كان يحب أن يكرر الدعاء‬
‫ثالثا ً ‪ ،‬حتى إذا انشرح صدره مضى على اسم ‪ %‬وبركته‪.‬‬
‫معلومات عنھا ‪ :‬وأباح شيوخنا تكرار عمل اإلستخارة إلى ثالث مرات في ثالث ليال " بل سبع‬
‫مرات ‪ ،‬كما نقله ابن السني وغيره عن أنس" إذا لم يتضح أمره وينشرح صدره ألحد حاليه‪.‬‬
‫وقال اإلمام النووي ‪" :‬ينبغي أن يفعل بعد اإلستخارة ما ينشرح له ‪ ،‬م قال ‪ :‬بل ينبغي للمستخير‬
‫ترك اختياره رأسا ً ‪ ،‬وإال فال يكون مستخيراً ‪ ،‬وقال ‪ :‬فإذا صدق في ذلك تبرأ من الحول والقوة‬
‫من اختيار لنفسه"‪.‬‬
‫وأخذوا من حديث أبي أيوب ‪ ،‬جواز أن تكون صالة اإلستخارة في المرة الواحدة ‪ ،‬بأكثر من‬
‫ركعتين بتسليمة واحدة ‪ ،‬كما أجازوا الدعاء فيھا بما يستطيع‪.‬‬
‫وقد تكون الرؤيا التي ُترى –بعد ھذه الصالة‪ -‬من موجھاته إلى تدبير ‪ %‬واختياره ‪ ،‬وعلينا‬
‫ممارسة األسباب الكونية مع اإلستخارة ‪ ،‬وما قدر يكون‪.‬‬

‫ﺻﻼة اﻟﺘﺴﺎﺑﻴﺢ‬
‫نقل النووي في األذكار ‪ :‬عن الدارقطني " أصح شئ في فضائل الصلوات صالة التسابيح "‪.‬‬
‫وقال أبو عثمان الخيري ‪ " :‬ما رأيت للشدائد مثل صالة التسابيح "‪.‬‬
‫وقد ورد أنھا وسيلة مكفرة للذنوب ‪ ،‬ومفرجة للكروب ‪ ،‬وميسرة للعسير ‪ ،‬يقضي ‪ %‬بھا‬
‫الحاجات ‪ ،‬ويؤمن بھا الروعات ‪ ،‬ويستر بھا العورات‪.‬‬
‫وھذه الصالة تخالف في بعض ھيأتھا بقية الصلوات وليس ھذا عجيبا ً ‪ ،‬ألنھا صالة خاصة‬
‫شرعت لغرض خاص ‪ ،‬كصالة الكسوف والخسوف والعيدين ونحوھا‪.‬‬
‫صفة ھذه الصالة ‪ :‬جاء في الحديث الشريف ‪ :‬أن النبي صلى ‪ %‬عليه وسلم قال للعباس بن عبد‬
‫المطلب ‪ :‬يا عباس أال أعطيك ؟ أال أمنحك ؟ أال أخبرك؟ أال أفعل لك؟ عشر خصال إذا أنت‬
‫فعلت ذلك غفر ‪ %‬لك ذنبه أوله وآخره ‪ ،‬قديمه وحديثه ‪ ،‬وخطأه وعمده ‪ ،‬وصغيره وكبيره ‪،‬‬
‫‪٣٣‬‬

‫وسره وعالنيته ‪ ،‬أن تصلي أربع ركعات " أي ‪ :‬بتسليمة واحدة " تقرأ في كل ركعة بفاتحة‬
‫الكتاب وسورة " يعني ‪ :‬أي سورة شئت " فإذا فرغت من القراءة في أول ركعة ‪ ،‬فقل وأنت‬
‫قائم " أي بعد القراءة مباشرة ‪ ،‬وقبل الركوع" ‪) :‬سبحان ‪ %‬والحمد‪ d‬وال إله إال ‪ %‬و‪ %‬أكبر(‬
‫خمس عشرة مرة ‪ ،‬ثم تركع فتقولھا وأنت راكع "بعد التسبيح المعتاد" عشراً " أي التسبيحات‬
‫المذكورة" ‪ ،‬ثم ترفع رأسك من الركوع "قائالً ‪ :‬سمع ‪ %‬لمن حمده" فتقولھا " أي التسبيحات‬
‫المذكورة" عشراً ‪ ،‬ثم تھوى ساجداً فتقولھا بعد التسبيح المعتاد عشراً ‪ ،‬ثم ترفع رأسك من‬
‫السجود فتقولھا عشراً ‪ ،‬ثم تسجد فتقولھا عشراً‪ ،‬ثم ترفع رأسك من السجود فتقولھا عشراً فذلك‬
‫خمس وسبعون ‪ ،‬في كل ركعة تفعل ذلك أربع مرات " أي ‪ :‬الركعات األربعة" فيتحصل منھا‬
‫ثلثمائة تسبيحة )*(‪.‬‬
‫*وبعد السجدة األخيرة تقول قبل التشھد عشراً‬

‫تأكيد فعلھا ‪:‬‬
‫ثم قال صلى ‪ %‬عليه وسلم للعباس رضي ‪ %‬عنه ‪ :‬إن استطعت أن تصليھا في كل يوم مرة‬
‫فافعل ‪ ،‬فإن لم تستطع ‪ ،‬ففي كل جمعة مرة ‪ ،‬فإن لم تستطع ‪ ،‬ففي كل شھر مرة ‪ ،‬فإن لم‬
‫تستطع ‪ ،‬ففي كل سنة مرة ‪ ،‬فإن لم تفعل ‪ ،‬ففي عمرك مرة‪.‬‬
‫دعاؤھا ‪ :‬وزاد الطبراني ‪ ،‬فإذا فرغت بعد التشھد ‪ ،‬وقبل السالم ‪:‬‬
‫اللھم إني أسألك ‪ ...‬توفيق أھل الھدى ‪ ،‬وأعمال أھل اليقين ‪ ،‬ومناصحة أھل التوبة ‪ ،‬وزم أھل‬
‫الصبر ‪ ،‬وجد أھل الخشية ‪ ،‬وطلب أھل الرغبة ‪ ،‬وتعبد أھل الورع وعرفان أھل العلم حتى‬
‫أخافك‬
‫اللھم إني أسألك ‪ ...‬مخافة تحجزني عن معاصيك حتى أعمل بطاعتك مالً استحق به رضاك ‪،‬‬
‫وحتى أناصحك بالتوبة خوفا ً منك ‪ ،‬وحتى أخلص لك في النصيحة حبا ً لك وحتى أتوكل عليك‬
‫في األمور كلھا ‪ ،‬حسن ظن بك سبحان خالق النور‪.‬‬
‫ثم يزيد بعد ذلك ما شاء من دعاء بما أھمه‪.‬‬
‫القراءات في الركعات ‪ :‬ويستحسن أن يقرأ في ھذه الركعات األربعة بعد الفاتحة بسورة ما جاء‬
‫أنھا تعدل نصف أو ثلث أو ربع القرآن ليحصل أكبر قدر من الثواب ‪ :‬فمثالً يقرأ في األولى‬
‫"الزلزلة" وفي الثانية "الكافرون" وفي الثالثة "النصر" وفي الرابعة "اإلخالص"‪.‬‬
‫في عدد التسبيحات سر ‪ :‬إنھا ثالثمائة تسبيحة في الصالة ‪ ،‬فال ينبغي الزيادة عليھا ‪ ،‬ألن للعدد‬
‫سراً خاصا ً‪.‬‬

‫صالتھا جماعة ‪ :‬وكما تجوز ھذه الصالة انفرادا ‪ ،‬وتجوز في جماعة‪.‬‬

‫‪٣٤‬‬

‫ﺻﻼة اﻟﻀﺎﺋﻊ واﻵﺑﻖ وﻧﺤﻮﻩ‬
‫أخرج ابن أبي شيبة والحاكم بسند موثق عن ابن عمر رضي ‪ %‬عنه أن النبي صلى ‪ %‬عليه‬
‫وسلم ‪ ،‬قال‪ " :‬من ضاع لع شئ أو أبق ) أي ‪ :‬ھرب( ‪ ،‬فليتوضأ وليصل ركعتين ويتشھد ‪،‬‬
‫ويقول في آخر التشھد )يا ھادي الضالل و راد الضالة ‪ ،‬اردد علي ضالتي بعزتك وسلطانك‬
‫فإنھا من عطائك وفضلك( ‪ ،‬ثم يزيد ما أخرجه الطبراني ‪ ) :‬اللھم راد الضالة ‪ ،‬وھادي الضاللة‬
‫أنت تھدي من الضاللة ‪ ،‬اردد علي ضالتي بقدرتك وسلطانك فإنھا من عطائك وفضلك(‪.‬‬
‫ويزيد ما يشاء مما يحسه ويھمه في الدعاء ‪ ،‬سواء في السجود ‪ ،‬أو بد التشھد ‪ ،‬وال بأس من‬
‫تكرار الدعاء ‪ ،‬وتكرار ھذه الصالة مرات مع الصدقة على الفقراء‪.‬‬

‫ﺻﻼة اﻟﻠﻴﻞ ‪ ...‬وﺻﻼة اﻟﻀﺤﻰ‬
‫صالة الليل وصالة الضحى من النوافل التي يجب أن نحرص عليھما ‪ ،‬فقد غفل عنھما الكثيرون‬
‫‪ ،‬بالرغم من كثرة الخير فيھما‪.‬‬
‫صالة الليل ‪ :‬قال صلى ‪ %‬عليه وسلم ‪ " :‬أقرب ما يكون العبد من الرب في جوف الليل‬
‫األخير"‪.‬‬
‫وقال صلى ‪ %‬عليه وسلم ‪" :‬عليكم بصالة الليل ولو ركعة واحدة "‪.‬‬
‫وھي غير مقيدة بعدد ‪ ،‬وإن كان األمثل الوقوف ند المأثور ‪ ،‬وھو ‪ :‬أنه صلى ‪ %‬عليه وسلم لم‬
‫يزد على ثالث عشرة ركعة‪.‬‬

‫صالة الضحى ‪ :‬في الحديث القدسي عن رب العزة جل وعال ‪ " :‬ابن آدم أركع لي أربع ركعات‬
‫من أول النھار أكفك آخره"‪.‬‬
‫وقال أبو ھريرة رضي ‪ %‬عنه ‪ " :‬أوصاني خليلي – صلى ‪ %‬عليه وسلم – بثالث ‪ :‬بصيام‬
‫ثالثة أيام في كل شھر ‪ ،‬وركعتي الضحى ‪ ،‬وأن اوتر قبل أن أنام‪.‬‬

‫‪٣٥‬‬

‫ﺻﻔﺔ دواء ﻟﻠﺸﺪة إذا وﻗﻌﺖ ﺑﺎﻹﻧﺴﺎن أو ﺗﻮﻗﻌﻬﺎ‬
‫وقع بعض الناس في شدة كبيرة فشكا ذلك لشيخه رحمه ‪ ، %‬فرأى النبي صلى ‪ %‬عليه وسلم‬
‫وھو يشير على الشخص بما يـأتي ‪:‬‬
‫سبحان ‪%‬‬

‫‪ ١٠٠‬مرة‬

‫الحمد ‪d‬‬

‫‪ ١٠٠‬مرة‬

‫‪ %‬أكبر‬

‫‪ ١٠٠‬مرة‬

‫اللھم صل على سيدنا محمد النبي األمي‬

‫‪ ١٠٠‬مرة‬

‫ال إله إال ‪ %‬وحده ال شريك له‬

‫‪ ١٠٠‬مرة‬

‫ثم يصلي اثنتى عشرة ركعة ثم يدعو بعدھا بما شاء خمس مرات ‪ ،‬ثم يصلي ركعتين ‪ ،‬ثم يقرأ‬
‫في الختام خمسين آية من آخر سورة البقرة ‪ ،‬من أول ‪" :‬وإن طلقتموھن من قبل أن تمسوھن"‬
‫إلى آخر السورة‪.‬ثم يصلي أربعا ً وعشرين ركعة ‪ ،‬ثم يدعو بھذا الدعاء وھو ‪" :‬ال فرج إال‬
‫فرجك ‪ ،‬ففرج عنا كل شدة وكرب ‪ ،‬يا من بيده مفاتيح الفرج ‪ ،‬واكفنا شر من يريد ضرنا من‬
‫إنس وجن ‪ ،‬وادفعه عنا بيدك القوية ‪ ،‬بإذنك وقدرتك ‪ ،‬إنك على كل شئ قدير"‪.‬‬
‫ففعله فذھبت الشدة التي كان فيھا ذلك الشخص ‪ ،‬وكان سيدنا محمد صلى ‪ %‬عليه وسلم يقول‬
‫في النوم للذي أخبره بما تقدم من التسبيح والصالة والدعاء‪.‬‬
‫"وإن من فعل ھذا صادقا ً ‪ ،‬فرج ‪ %‬عنه شدته في يومه ‪ ،‬ولو كانت أي شئ كان"‪.‬‬

‫ﺻﻼة ‪ ...‬ودﻋﺎء‬
‫قال السيد مرتضى الزبيدي ‪ :‬في شرح اإلحياء –عن بعض الصالحين‪ -‬من كانت له حاجة ‪،‬‬
‫فليصل أربع ركعات ‪ :‬يقرأ في األولى الفاتحة وسورة اإلخالص عشر مرات ‪ ،‬وفي الثانية‬
‫الفاتحة وسورة اإلخالص عشرين مرة ‪ ،‬وفي الثالثة الفاتحة وسورة اإلخالص ثالثين مرة ‪،‬‬
‫وفي الرابة الفاتحة وسورة اإلخالص أربعين مرة ‪ ،‬وبد الفراغ من الصالة يقول ‪ " :‬اللھم بنور‬
‫‪٣٦‬‬

‫وجھك وجاللك ‪ ،‬وبھذا اإلسم األعظم ‪ ،‬وبنبيك سيدنا محمد صلى ‪ %‬عليه وسلم ‪ ،‬أسألك أن‬
‫تقضي حاجتي وتبلغني سؤالي وأملي" ‪ ،‬ثم يدعو بھذا الدعاء فإنه يُستجاب له ‪" :‬بسم ‪ %‬الرحمن‬
‫الرحيم ‪ ، % .. % .. % ،‬ال إله إال ‪ %‬األحد الصمد ‪ ،‬ال إله إال ‪ %‬بديع السموات واألرض ذو‬
‫الجالل واإلكرام ‪ ،‬اللھم إني أسألك بأسمائك المطھرات المعروفات المكرمات الميمونات‬
‫المقدسات ‪ ،‬التي ھي نور على نور ‪ ،‬ونور فوق نور ‪ ،‬ونور تحت نور ‪ ،‬ونور السموات‬
‫واألرض ‪ ،‬ونور العرش العظيم ‪ ،‬أسألك بنور وجھك وقوة سلطانك المبين وجبروتك المتين ‪،‬‬
‫الحمد ‪ d‬الذي ال إله إال ھو بديع السموات واألرض ذو الجالل واإلكرام ‪ ،‬يا ‪ .. %‬يا ‪، %‬‬
‫يارب ‪ ..‬يارب ‪ ،‬يا رباه ‪ ..‬يا رباه ‪ ..‬يا رباه ‪ ،‬اغفر ذنوبي ‪ ،‬وانصرني على اعدائي ‪ ،‬واقض‬
‫حاجتي في الدنيا واآلخرة وصلى ‪ %‬على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم‪.‬‬

‫ﺻﻼة اﻟﺤﺎﺟﺔ ﻷﻟﻒ ﺣﺎﺟﺔ‬
‫روى عن محمد بن درستويه ‪ :‬أنه قال ‪ :‬رأيت في كتاب اإلمام الشافي رضي ‪ %‬عنه بخطه ما‬
‫مثاله صالة الحاجة أللف حاجة علمھا الخضر لبعض العباد‪.‬‬
‫يصلي ركعتين ‪ ،‬ويقرأ في األولى فاتحة الكتاب مرة و "قل يا أيھا الكافرون" عشر مرات ‪،‬‬
‫وفي الثانية فاتحة الكتاب مرة و "قل ھو ‪ %‬أحد" عشر مرات ‪ ،‬ثم يسجد بد السالم ويصلي على‬
‫النبي صلى ‪ %‬عليه وسلم في سجوده عشر مرات ‪ ،‬ويقول ‪ :‬سبحان ‪ %‬والحمد ‪ d‬وال إله إال‬
‫‪ %‬و‪ %‬أكبر وال حول وال قوة إال با‪ d‬العلي العظيم عشر مرات ‪ ،‬ويقول ‪" :‬ربنا آتنا في الدنيا‬
‫حسنة وفي اآلخرة حسنة وقنا عذاب النار" عشر مرات ‪ ،‬ثم يسأل ‪ %‬حاجته ‪ ،‬تقضى بإذن ‪.%‬‬
‫قال الشيخ أبو القاسم الحكيم ‪ :‬بعث أحد العباد رسوالً يعلمني ھذه الصالة فتعلمتھا فصليتھا ‪،‬‬
‫وسألت ‪ %‬الحكمة فأعطانيھا وقضى لي ألف حاجة‪.‬‬
‫وقال الحكيم ‪ :‬فمن أراد أن يصليھا ‪ ،‬فليغتسل ليلة الجمعة ويلبس ثيابا ً طاھرة ويصليھا عند‬
‫الفجر ‪ ،‬وينوي قضاء أي حاجة شاء ‪ُ ،‬تقضى بإذن ‪ %‬تعالى‪.‬‬

‫ﻻ إﻟﻪ إﻻ أﻧﺖ ﺳﺒﺤﺎﻧﻚ إﻧﻲ ﻛﻨﺖ ﻣﻦ اﻟﻈﺎﻟﻤﻴﻦ‬
‫وھي لتفريج الكروب والخالص من كل غم ‪ ،‬والنجاة من كل مكروه‪.‬‬
‫عن سيدي أبي الحسن الشاذلي ‪ :‬قال رضي ‪ %‬عنه ‪ :‬بت ليلة في غم عظيم ‪ ،‬فالھمت أن أقول ‪:‬‬
‫إلھي مننت علي باإليمان والمحبة والطاة والتوحيد وأحاطت بي الغفلة ‪ ،‬والشھوة ‪ ،‬والمعصية ‪،‬‬
‫‪٣٧‬‬

‫وطرحتني النفس في بحر الھوى ‪ ،‬فھي مظلمة ‪ ،‬وعبدك محزون مھموم مغموم ‪ ،‬قد التقمه نون‬
‫الھوى ‪ ،‬وھو يُناديك نداء المحبوب المصوم نبيك ‪ ،‬وعبدك يونس بن متى ‪ ،‬ويقول ‪" :‬ال إله إال‬
‫أنت سبحانك إني كنت من الظالمين" ‪ ،‬فاستجب لي كما استجبت له ‪ ،‬وأيدني بالمحبة في محل‬
‫التفريد والوحدة وأنبت علي أشجار اللطف والحنان ‪ ،‬فإنك أنت ‪ %‬الملك المنان ‪ ،‬وليس لي إال‬
‫أنت وحدك ال شريك لك ‪ ،‬ولست بمخلف ودك لمن آمن بك ‪ ،‬إذ قلت وقولك الحق ‪ " :‬فاستجبنا‬
‫له ونجيناه من الغم وكذلك ننجي المؤمنين"‪.‬‬

‫‪٣٨‬‬

٣٩

٤٠

‫أيھا األخ الكريم ‪:‬‬
‫يقول ‪ 5‬تعالى ‪ " :‬إن ‪ %‬ومالئكته يُصلون على النبي ‪ ،‬يا أيھا‬
‫الذين آمنوا صلوا ليه وسلموا تسليما "‪.‬‬
‫اللھم صل وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه أجمعين ‪ ،‬ومن‬
‫تبعھم بإحسان إلى يوم الدين‪.‬‬
‫فرسول ‪ %‬صلى ‪ %‬عليه وسلم ھو الرحمة المھداة إلى عباده‬
‫جميعا "وما أرسلناك إال رحمة للعالمين"‪.‬‬
‫والصالة والتسليم عليه ‪ ..‬رحمة بعباده لتفريج الكروب ‪ ،‬وشرح‬
‫القلوب ‪ ،‬وتيسير األمور ‪ ،‬وكيف ال يكون ھذا كله ثمرة من يُصلي‬
‫على الرسول و‪ %‬عز وجل يُصلي ويسلم على نبيه‪.‬‬
‫فقد روى ‪ :‬أن رسول ‪ %‬صلى ‪ %‬عليه وسلم جاء ذات يوم‬
‫والبشرى ترى في وجھه ‪ ،‬فقال ‪ :‬إنه جاءني جبريل عليه السالم ‪،‬‬
‫فقال ‪ :‬إن ربك يقول لك ‪ ،‬أما يرضيك يا محمد أال يصلي عليك أحد‬
‫من أمتك مرة إال صليت عليه عشراً ‪ ،‬وال يُسلم عليك أحد إال‬
‫وسلمت عليه عشراً‪.‬‬
‫وقال أبو سليمان الداراني ‪ :‬من أراد أن يسأل ‪ %‬حاجته ‪ ،‬فليكثر‬
‫من الصالة على النبي صلى ‪ %‬عليه وسلم ثم يسأل حاجته ‪،‬‬
‫وليختم بالصالة على النبي صلى ‪ %‬عليه وسلم ‪ ،‬فإن ‪ %‬يقبل‬
‫الصالتين ‪ ،‬وھو أكرم من أن يدع ما بينھما‪.‬‬
‫فأثر يا أخي من الصالة على رسول ‪ %‬صلى ‪ %‬عليه وسلم ‪...‬‬
‫وألم أن أقل اإلكثار ثالثمائة ‪ ،‬كما قال أبو طالب المكي‪.‬‬

‫‪٤١‬‬

‫اﻟﺼﺒﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻔﻠﺖ ﻓﻲ اﻟﺒﺌﺮ‬
‫دالئل الخيرات ‪ :‬من أشھر الكتب التي جمعت صيغا ً ديدة مباركة في الصالة والتسليم على سيدنا‬
‫محمد صلى ‪ %‬عليه وسلم‪.‬‬
‫ومؤلفھا ‪ :‬ھو الولي الكبير المغربي أبو عبد الھه محمد ابن سليمان الجزولي والماللي ‪،‬‬
‫الشريف الحسني ‪ ،‬طلب العلم بمدينة فاس وبھا ألف كتابه "دالئل الخيرات"‪.‬‬
‫وسبب تأليفه أنه حضره –أي اإلمام الجزولي‪ -‬وقت الصالة ‪ ،‬فقام يتوضأ لھا ‪ ،‬فلم يجد ما‬
‫يخرج به الماء من البئر ‪ ،‬فبينما ھو كذلك ‪ ،‬إذ نظرت إليه صبية من مكان عال ‪ ،‬فقالت له ‪ :‬من‬
‫أنت؟ فأخبرھا ‪ ،‬فقالت ‪ :‬أنت الرجل الذي يُثنى عليك بالخير ‪ ،‬وتتحير فيما يخرج به الماء من‬
‫البئر!‬
‫وبصقت في البئر ففاض ماؤھا ‪ ،‬حتى ساح على وجه األرض ‪ ،‬فقال الشيخ بعد أن فرغ من‬
‫وضوئه ‪ :‬أقسمت عليك ‪ ،‬بم نلت ھذه المرتبة؟ ‪ ،‬فقالت ‪ :‬بكثرة الصالة على من كان إذا مشى‬
‫في البر األقفر تعلقت الوحوش بأذياله صلى ‪ %‬عليه وسلم!‪.‬‬
‫فحلف أن يؤلف كتابا ً في الصالة على النبي صلى ‪ %‬عليه وسلم‪.‬‬

‫ﺻﻼة ﺟﻼل ‪ ..‬وﺳﻼم ﺟﻤﺎل‬
‫قال صاحب الفضيلة الشيخ األكبر الدكتور عبد الحليم محمود في كتابه "المدرسة الشاذلية‬
‫الحديثة" القصة التالية ‪:‬‬
‫في فترة من الفترات ابتالني ‪ %‬بموضو شق على نفسي ‪ ،‬وعلى نفس المحيطين بي ‪ ،‬واستمر‬
‫اإلبتالء مدة كنا نلجأ فيھا إلى ‪ %‬تعالى طالبين الفرج ‪ ،‬وذات يوم أتى عندي بعض الصالحين –‬
‫وكان على علم بھذا اإلبتالء‪ -‬وأعطاني ورقة كتب فيھا صيغة من صيغ الصالة على الرسول‬
‫صلى ‪ %‬عليه وسلم ‪ ،‬وقال ‪ :‬أقرأھا واستغرق فيھا ‪ ،‬وكررھا منفرداً في الليل ‪ ،‬لعل ‪ %‬يجعلھا‬
‫سببا ً في تفريج ھذا البالء‪.‬‬
‫والصيغة ھي ‪ ) :‬اللھم صل صالة جالل ‪ ،‬وسلم سالم جمال ‪ ،‬على حضرة حبيبك سيدنا محمد‬
‫‪ ،‬واغشه اللھم بنورك كما غشيته سحابة التجليات ‪ ،‬فنظر إلى وجھك الكريم وبحقيقة الحقائق‬
‫كلم مواله العظيم ‪ ،‬الذي اعاذه من كل سوء ‪ ،‬اللھم فرج كربي كما وعدت " من يجيب‬
‫المضطر إذا دعاه ويكشف عنه السوء" وعلى آله وصحبه ‪ ،‬آميـــن (‪.‬‬
‫‪٤٢‬‬

‫واعتكفت في غرفة بعد صالة العشاء ‪ ،‬وأضأت نور الغرفة وأمسكت الورقة بيدي ‪ ،‬واخذت في‬
‫تكرار الصيغة واستغرقت فيھا ‪ ،‬وإذا بي أرى فجأة ‪ ،‬أن الحروف التي ُكتبت بھا الصيغة‬
‫مُضيئة ‪ ،‬تتألأل نوراً في وسط ھذا النور ‪ ،‬ولم أصدق عيني فغمضتھما وفتحتھما عدة مرات ‪،‬‬
‫فكان النور على ما ھو ‪ ،‬فوضعت الورقة أمامي ‪ ،‬ووضعت يدي على عيني أدعكھما ‪ ،‬ثم‬
‫فتحت عيني ‪ ،‬فإذا بالحروف على ما ھي عليه ‪ ،‬تتألأل نوراً ‪ ،‬وتشع سناءاً ‪ ،‬فحمدت ‪ ، %‬لمت‬
‫أن أبواب الرحمة قد ُفتحت ‪ ،‬وأن ھذا النور رمز ذلك ‪ ،‬وفعالً أزال ‪ %‬الكرب وحقق الفرج‬
‫بكرامة ھذه الصيغة المباركة*‪.‬‬
‫*حدثنا البعض أنه قرأ ھذه الصيغة ليشھد ھذا النور ‪ ،‬فلم يشھد شيئا ً ‪ ،‬ونقول ‪ :‬من قالھا التماس مشاھدة النور ‪ ،‬فقد قالھا‬
‫التماسا ً لحظ نفسه ‪ ،‬وليس ابتغاء ‪ %‬ورسوله ‪ ،‬فالعبد يجب أن يكون خالصا ً ‪ d‬وحده ‪ ،‬أما ھذا النور فھو رزق يسوقه ‪%‬‬
‫إلى عبد آخر ‪ ،‬فقد يسوق ‪ %‬إلى عبد عطاء ظاھراً ‪ ،‬ويسوق إلى عبد آخر عطاء باطنا ً ‪ ،‬وال يدري المخلوق أيھما أفضل‬
‫‪ ،‬وإن كان في كل منھما الخير‪.‬‬

‫ﺻﻼة اﻹﺳﺘﻐﺎﺛﺔ‬
‫اﻟﻠﻬﻢ ﺻﻞ وﺳﻠﻢ ﻋﻠﻰ ﺳﻴﺪﻧﺎ ﻣﺤﻤﺪ ‪ ،‬ﻗﺪ ﺿﺎﻗﺖ ﺣﻴﻠﺘﻲ ‪ ،‬أدرﻛﻨﻲ ﻳﺎ‬
‫رﺳﻮل اﷲ‬
‫نقل ابن عابدين ‪ :‬عن العبد الصالح الشيخ أحمد الحلبي القاطن بدمشق ‪ ،‬وكان رجالً عليه سيما‬
‫الصالح ‪ ،‬أن بعض وزراء دمشق أراد أن يبطش به ‪ ،‬فبات تلك الليلة مكروبا ً أشد الكرب ‪،‬‬
‫فرأى النبي صلى ‪ %‬عليه وسلم في منامه ‪ ،‬فأمنه وعلمه صيغة صالة ‪ ،‬وأنه إذا قرأھا يفرج ‪%‬‬
‫تعالى كربه ‪ ،‬فاستيقظ وقرأھا ‪ ،‬ففرج ‪ %‬تعالى كربه ببركته صلى ‪ %‬عليه وسلم‪.‬‬
‫ويقول ابن عابدين ‪ :‬أنه جربھا لذلك مرات ‪ ،‬فكانت فعالة في تفريج الكروب‪.‬‬
‫من مفاتيح الفرج ‪ :‬يقول ‪ %‬تعالى ‪" :‬يا أيھا الذين آمنوا إذا ناجيتم الرسول فقدموا بين يدي‬
‫نجواكم صدقة ذلك خير لكم وأطھر فإن لم تجدوا فإن ‪ %‬غفور رحيم" ‪ " ..‬المجادلة آية‪."١٢‬‬
‫فكل صيغة فيھا مناجاة للرسول ‪ ،‬يحسن أن تتقدمھا أو تتبع بالصدقة‪.‬‬

‫اﻟﺼﻼة اﻟﺘﻔﺮﻳﺠﻴﺔ‬
‫"اللھم صل الصالة الكاملة ‪ ،‬وسلم السالم التام على محمد ‪،‬النبي الذي تنحل به العقد ‪،‬‬
‫وتنفرج به الكرب و ُتقضى به الحوائج ‪ ،‬وتنال به الرغائب وحسن الخواتيم ويستسقى الغمام‬
‫بوجھه الكريم ‪ ..‬وعلى آله وصحبه في كل لمحة ونفس عدد كل معلوم لك ‪ ..‬يا ‪ .. 5‬يا حي‬
‫‪ ..‬يا قيوم"‪.‬‬

‫‪٤٣‬‬

‫وعدد ھذه الصيغة "‪ ١١‬مرة" عقب كل صالة ‪ ..‬وعددھا الكامل "‪."٤٤٤٤‬‬
‫وتسمى "الصيغة الكاملة" أو "النارية" لسرعة إجابتھا ‪ ..‬وقيل ‪" :‬التفريجية" وقال عنھا اإلمام‬
‫القرطبي ‪ :‬أن من داوم عليھا كل يوم احدى وأربعين مرة ‪ ،‬أو مائة ‪ ،‬أو زيادة ‪ ،‬فرج ‪ %‬ھمه‬
‫وغمه ‪ ،‬وكشف كربه وضره ‪ ،‬ويسر أمره ونور سره ‪ ،‬وأعلى قدره ‪ ،‬وحسن حاله ‪ ،‬ووسع‬
‫رزقه ‪ ،‬وفتح عليه أبواب الخيرات بالزيادة ‪ ،‬ونفد كلمته في الرياسات ‪ ،‬وأمنه من حوادث الدھر‬
‫‪ ،‬ونكبات الجوع والفقر ومزايا أخرى كثيرة‪.‬‬

‫اﻟﺼﻼة اﻟﻤﻨﺠﻴﺔ‬
‫"اللھم صل على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد صالة تنجينا بھا من جميع الھوال واآلفات‬
‫‪ ،‬وتقضي لنا بھا جميع الحاجات ‪ ،‬وتطھرنا بھا من جميع السيئات ‪ ،‬وترفعنا بھا عندك أعلى‬
‫الدرجات ‪ ،‬وتبلغنا بھا أقصى الغايات من جميع الخيرات في الحياة وبعد الممات برحمتك يا‬
‫أرحم الراحمين"‪.‬‬
‫وعدد ھذه الصيغة ‪ ،‬لمن كان له عند ‪ %‬حاجة ألف مرة‪.‬‬
‫عن الشيخ الصالح موسى الضرير ‪ :‬رحمه ‪ ، %‬وقال ‪ :‬ركبت البحر المالح ‪ ،‬وقامت علينا ريح‬
‫‪ ،‬قل ما ينجو منھا من الغرق ‪ ،‬وضج الناس ‪ ،‬فغلبتني عيني فنمت ‪ ،‬فرأيت النبي صلى ‪ %‬عليه‬
‫وسلم وھو يقول لي ‪ :‬قل ألھل المركب أن يقولوا ألف مرة )اللھم صل على سيدنا محمد وعلى‬
‫آل سيدنا محمد صالة تنجينا بھا ‪ ..‬إلى الممات( ‪ ،‬فاستيقظت وأعلمت أھل المركب بالرؤيا ‪،‬‬
‫فصلينا بھا ثلثمائة مرة ففرج ‪ %‬عنا‪.‬‬

‫ﺻﻼة ﻧﻮر اﻷﻧﻮار‬
‫"اللھم صل على نور األنوار وسر األسرار ‪ ،‬وترياق األغيار ‪ ،‬ومفتاح باب اليسار ‪ ،‬سيدنا‬
‫محمد المختار ‪ ،‬وآله األطھار ‪ ،‬عدد نعم ‪ 5‬وأفضاله"‪.‬‬
‫ھذه الصالة لسيدي " أبي فراج" أحمد البدوي رضي ‪ %‬تعالى عنه ‪ ،‬وقد قال عنھا السيد أحمد‬
‫بن زيني دحالن ‪ " :‬ھذه الصالة مجربة لقضاء الحاجات ‪ ،‬وكشف الكربات ودفع المعضالت ‪،‬‬
‫وحصول األنوار واألسرار ‪ ،‬بل ومجربة لجميع األشياء ‪ ،‬وعدد وردھا مائة كل يوم"‪.‬‬

‫‪٤٤‬‬

‫ﺻﻼة اﻟﺤﺒﻴﺐ اﻟﻤﺤﺒﻮب‬
‫"اللھم صل على سيدنا محمد الحبيب المحبوب ‪ ،‬شافي العلل ومفرج الكروب ‪ ،‬وعلى آله‬
‫وصحبه وسلم"‪.‬‬
‫ھذه الصالة يقول نھا الشيخ يوسف النبھاني ‪ " :‬أن الشيخ حسن حالوة الغزى المتوطن في‬
‫القدس ‪ ،‬لقنھا لي ‪ ،‬وكنت قد شكوت له ما ألم بي ‪ ،‬من الھم والكرب ‪ ،‬فبعد أن تلوتھا ‪ ،‬ما شاء‬
‫‪ %‬أن أتلوھا ‪ ،‬فرج ‪ %‬كربتي ‪ ،‬وبلغني فوق أمنيتي ‪ ،‬بفضله وإحسانه ‪ ،‬وببركة الصالة على‬
‫النبي صلى ‪ %‬عليه وسلم"‪.‬‬

‫ﺻﻼة اﻟﻨﻮر اﻟﺬاﺗﻲ واﻟﺴﺮ اﻟﺴﺎري‬
‫"اللھم صل وسلم على سيدنا محمد النور الذاتي وعلى آله وصحبه وسلم ‪ ،‬والسر الساري في‬
‫سائر األسماء والصفات"‪.‬‬
‫ھذه الصالة لسيدي أبي الحسن الشاذلي رضي ‪ %‬عنه وھي بمائة ألف صالة ‪ ،‬وقد قيل عنھا ‪:‬‬
‫إنھا لفك الكروب‪.‬‬

‫ﺣﺘﻰ ﻻ ﻳﺒﻘﻰ ﻣﻦ اﻟﺼﻼة ﺷﺊ‬

‫"اللھم صل على سيدنا محمد حتى ال يبقى من صالتك شئ ‪ ،‬وسلم على سيدنا محمد حتى ال‬
‫يبقى من سالمك شئ ‪ ،‬وبارك على سيدنا محمد حتى ال يبقى من بركاتك شئ"‪.‬‬
‫روى عن ابن عمر ‪ :‬أنھم جاءوا برجل إلى النبي صلى ‪ %‬عليه وسلم شھدوا عليه أنه سرق ناقة‬
‫لھم ‪ ،‬فأمر النبي صلى ‪ %‬عليه وسلم بقطعه فانصرف الرجل ‪ ،‬وھو يتمتم بصيغة الصالة‬
‫المتقدمة ‪ ،‬ثم ما لبث أن ظھرت برائته ‪ ،‬فأرسل النبي صلى ‪ %‬عليه وسلم في إحضاره ثم سأله‪:‬‬
‫يا ھذا ‪ ،‬ما قلت آنفا ً وأنت مدبر ‪ ،‬فأخبره بما قال ‪ ،‬فقال صلى ‪ %‬عليه وسلم ‪ :‬لذلك نظرت إلى‬
‫المالئكة محدقين سكك المدينة ‪ ،‬حتى كادوا يحولون بيني وبينك ‪ ،‬ثم قال صلى ‪ %‬عليه وسلم ‪:‬‬
‫لتردن على الصراط ووجھك أضوأ من القمر ليلة البدر‪.‬‬
‫‪٤٥‬‬

‫ﻏﺎﻳﺔ اﻟﻤﺄﻣﻮل ‪ ..‬ﻓﻲ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻮﺻﻮل ﻟﺮؤﻳﺔ ﺣﻀﺮة اﻟﺮﺳﻮل ﺻﻠﻰ اﷲ ﻋﻠﻴﻪ‬
‫وﺳﻠﻢ‬
‫ال يؤمن المرء حتى يحب رسول ‪ %‬صلى ‪ %‬عليه وسلم ‪ ،‬ويبلغ به الحب ‪ ،‬أن يكون صلى ‪%‬‬
‫عليه وسلم أحب إليه من أمه وأبيه ‪ ،‬وأوالده وأھله بل وأحب إليه من نفسه‪.‬‬
‫ومن بلغ به الحب ھذا المدى ‪ ،‬يشتاق إلى رؤيته صلى ‪ %‬عليه وسلم ولو كلفه ھذا ‪ ،‬أن يقدم في‬
‫سبيله كل ما يملك من مال ونفس‪.‬‬
‫عليك صالة ‪ %‬وسالمه يا سيدي يا رسول ‪ ، %‬كم أنت حبيب إلى قلوب أتباعك؟ فجد علينا‬
‫بنظرة ياحبيب ‪ ، %‬نظرة منك إلينا فيھا الخير كله‪.‬‬
‫والرسول صلى ‪ %‬عليه وسلم ال ينقطع عن ھذا الوجود لحظة واحدة فھو أصل الوجود ‪ ،‬وقطب‬
‫دائرة ھذا الوجود والسبب في كل موجود ‪ ،‬ألنه أول خلق ‪ ، %‬ومن نوره خلق السموات‬
‫واألرض والعرش والكرسي والخلق كله ‪ ..‬فكيف يغيب عن األكوان لحظة واحدة؟ وكل فرد‬
‫حسب استعداده يراه أو ال يراه ‪ ،‬ومن يراه فإنما يراه حسب قوته واستعداده‪.‬‬
‫ھناك من يرونه صلى ‪ %‬عليه وسلم في الرؤيا ‪ ..‬وھناك من يرونه صلى ‪ %‬عليه وسلم في‬
‫اليقظة ‪ ،‬حتى أن بعض كبار األولياء واألقطاب ‪ ،‬يقولون ‪ :‬لو غاب عني رسول ‪ %‬صلى ‪%‬‬
‫عليه وسلم لحظة ما عددت نفسي من األحياء‪.‬‬
‫والذي يصل إلى ھذا المقام ‪ ،‬مقام صحبته صلى ‪ %‬عليه وسلم واإلجتماع به يقظة ‪ ،‬يصبح‬
‫صحابيا ً من صحابة الرسول صلى ‪ %‬عليه وسلم ‪ ،‬ومن رآه صلى ‪ %‬عليه وسلم فقد رآه حقا ً ‪،‬‬
‫ألن الشيطان ال يتمثل به ‪ ،‬فاألنبياء جميعا ً معصومون ‪ ،‬من أن يظھر شيطان بصورھم‪.‬‬
‫ومن رآه صلى ‪ %‬عليه وسلم في الرؤيا ‪ ،‬فسيراه في اليقظة ‪ ،‬وحقيقة إن شاء ‪ %‬تعالى ‪ ،‬أي‪:‬‬
‫في دار اآلخرة‪.‬‬
‫ومن رآه صلى ‪ %‬عليه وسلم فله حسن الخاتمة ‪ ،‬وله شفاعته وله الجنة ‪ ،‬ويغفر ‪ %‬له ‪،‬‬
‫وألبويه أن كانا مسلمين ‪ ،‬وكأنما ختم القرآن أثنتى عشرة مرة ‪ ،‬ويھون عليه سكرات الموت ‪،‬‬
‫ويرفع عنه عذاب القبر ‪ ،‬ويؤمنه من أھوال القيامة ‪ ،‬ويقضى جميع حوائجه ‪ ،‬في الدنيا واآلخرة‬
‫بلطفه وكرمه ‪ ،‬وقد يراه البعض بنقصان بعض شمايله الشريفة ‪ ،‬وھذا راجع إلى أحوال الرائي‬
‫‪ ،‬لتغيير أحواله في اإلستقامة فإنه صلى ‪ %‬عليه وسلم كالمرآة‪.‬‬
‫قال اإلمام الغزالي ‪ :‬ليس المراد أنه يرى جسمه الشريف ‪ ،‬وبدنه بل مثاالً ‪ ،‬صار ذلك المثال آلة‬
‫يتأدى بھا المعنى الذي ھو نفسه ‪ ،‬واآللة تارة تكون حقيقة ‪ ،‬وتارة تكون خيالية ‪ ،‬والنفس غير‬
‫‪٤٦‬‬

‫المثال المتخيل ‪ ،‬فما رآه من الشكل ‪ ،‬ليس ھو روح المصطفى صلى ‪ %‬عليه وسلم ‪ ،‬وال‬
‫شخصه ‪ ،‬بل ھو مثال على التحقيق‪.‬‬
‫قال صلى ‪ 5‬عليه وسلم ‪ " :‬من رآني في منامه رآني يوم القيامة ‪ ،‬ومن رآني يوم القيامة‬
‫تشفعت له ‪ ،‬ومن تشفعت له شرب من حوضي ‪ ،‬ومن شرب من حوضي حرم ‪ %‬جسده على‬
‫النار"‪.‬‬

‫ﻓﻮاﺋﺪ ﻟﺮؤﻳﺔ اﻟﺮﺳﻮل ﺻﻠﻰ اﷲ ﻋﻠﻴﻪ وﺳﻠﻢ‬
‫في كتاب األذكار لقطب األقطاب ‪ :‬أن رسول ‪ %‬صلى ‪ %‬عليه وسلم قال ‪" :‬أن من صلى ليلة‬
‫الجمعة ركعتين يقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب مرة ‪ ،‬وآية الكرسي خمس مرات ‪ ،‬فإذا فرغ من‬
‫الصالة ‪ ،‬يصلي على النبي صلى ‪ %‬عليه وسلم ألف مرة ‪ ،‬من صلى ھذه الصالة يرى النبي‬
‫صلى ‪ %‬عليه وسلم"‪.‬‬
‫وفي مجمع الحديث ‪ :‬روى أنه ‪ ،‬قال صلى ‪ %‬عليه وسلم ‪" :‬من أراد أن يراني في المنام‬
‫فليصل في ليلة الجمعة أربع ركعات بتسليمتين ويقرأ في كل ركعة ‪ ،‬فاتحة الكتاب ‪ ،‬والضحى ‪،‬‬
‫وألم نشرح ‪ ،‬وإنا أنزلناه ‪ ،‬وإذا زلزلت األرض ‪ ،‬ثم يسلم ‪ ،‬ويصلي علي سبعين مرة ‪ ،‬ويستغفر‬
‫‪ %‬تعالى سبعين مرة ‪ ،‬ثم ينام مصليا ً رآني في المنام"‪.‬‬
‫وفي خزينة األسرار ‪ :‬قال بعض العلماء ‪ ،‬أن من قرأ سورة القدر ‪ ،‬ألف مرة يوم الجمعة ‪ ،‬لم‬
‫يمت حتى يرى النبي صلى ‪ %‬عليه وسلم‪.‬‬
‫وقال بعضھم ‪ :‬من خواص سورة الكوثر ‪ ،‬أن من قرأھا ليلة الجمعة ألف مرة ‪ ،‬وصلى على‬
‫النبي صلى ‪ %‬عليه وسلم ألف مرة ونام ‪ ،‬رأى النبي صلى ‪ %‬عليه وسلم في منامه ‪ ،‬وھذه‬
‫فائدة جربھا الكثيرين‪.‬‬
‫وبعض المشايخ قال ‪ :‬أن من قرأ في نصف ليلة الجمعة سورة قريش ألف مرة ‪ ،‬ثم نام‬
‫بالوضوء رأى النبي صلى ‪ %‬عليه وسلم في منامه ‪ ،‬وحصل له كل مقصود ‪ ،‬قبل ‪ :‬أنه مجرب‬
‫عظيم و‪ %‬أعلم‪.‬‬
‫قيل ‪ :‬من أراد أن يرى النبي صلى ‪ %‬عليه وسلم ‪ ،‬فليصل ركعتين نافلة ‪ ،‬ثم ليقرأ مائة مرة ‪:‬‬
‫"يانور النور ‪ ،‬يا مدبر ‪ ..‬بلغ عني روح سيدنا محمد وأرواح آل سيدنا محمد تحية وسالما"‪.‬‬
‫جاء في "منبع السعادات" ‪ :‬فائدة لرؤية النبي صلى ‪ %‬عليه وسلم ‪ ،‬وھي ‪" :‬اللھم إني أسألك‬
‫بنور األنوار ‪ ،‬الذي ھو عينك ال غيرك ‪ ،‬أن تريني وجه نبيك ‪ ،‬سيدنا محمد صلى ‪ %‬عليه‬
‫وسلم ‪ ،‬كما ھو عندك" مائة مرة‪.‬‬

‫‪٤٧‬‬

‫جاء في "المفاخر العلية" ‪ :‬عن أبي الحسن الشاذلي رضي ‪ %‬عنه ‪ :‬لرؤية النبي صلى ‪%‬‬
‫عليه وسلم يوم القيامة ‪ ،‬يوم الحشر والندامة ‪ ،‬أكثر من قراءة سورة "إذا الشمس كورت" ‪ ،‬و‬
‫"إذا السماء انفطرت" و "إذا السماء انشقت"‪.‬‬
‫وقال العالمة السيد أحمد بن دحالن ‪ :‬في مجموعته التي جمع فيھا جملة صلوات على النبي‬
‫صلى ‪ %‬عليه وسلم ‪ :‬أن من الصيغ المجربة لإلجتماع بالنبي صلى ‪ %‬عليه وسلم‪ " :‬اللھم صل‬
‫وسلم على سيدنا محمد الجامع ألسرارك ‪ ،‬الدال عليك ‪ ،‬وعلى آله وصحبه وسلم" كل يوم ألف‬
‫مرة‪.‬‬
‫وصالة الفاتح ‪ :‬المنسوب لسيدي محمد البكري رضي ‪ %‬عنه ‪ " :‬اللھم صل على سيدنا محمد‬
‫الفاتح لما أغلق ‪ ،‬والخاتم لما سبق ‪ ،‬ناصر الحق بالحق ‪ ،‬والھادي إلى الصراط المستقيم وعلى‬
‫آله حق قدره ومقداره العظيم"‪.‬‬
‫روى أن من تالھا ألف مرة في ليلة الخميس أو الجمعة أو اإلثنين ‪ ،‬اجتمع بالنبي صلى ‪ %‬عليه‬
‫وسلم ‪ ،‬وتكون التالوة بعد صالة أربع ركعات ‪ ،‬يقرأ في األولى سورة القدر ثالثا ً ‪ ،‬وفي الثانية‬
‫الزلزلة ‪ ،‬وفي الثالثة الكافرون ‪ ،‬وفي الرابعة المعوذتين كذلك ‪ ،‬ويبخر عند التالوة بعود ‪ ،‬وأن‬
‫شئت فجرب‪.‬‬

‫جاء في اإلبريز ‪ :‬أن سيدنا عبد العزيز الدباغ رضي ‪ %‬عنه ‪ ،‬أول ما أخذ العھد لقنه سيدنا‬
‫الخضر عليه السالم ‪" :‬اللھم يارب ‪ ،‬بجاه سيدنا محمد بن عبد ‪ %‬صلى ‪ %‬عليه وسلم أجمع‬
‫بيني وبين سيدنا محمد بن عبد ‪ %‬في الدنيا قبل اآلخرة"‪.‬‬
‫وجعله يردده كل يوم سبعة آالف مرة‪.‬‬
‫ونرى أنه للوصول إلى رؤية حضرة الرسول صلى ‪ %‬عليه وسلم ‪ ،‬عليك بإتباع الفرائض ‪،‬‬
‫واألخذ بسنته صلى ‪ %‬عليه وسلم واإلقتداء به ‪ ،‬واإلقبال على كل ما يجب من قول وعمل ‪،‬‬
‫واإلكثار من قراءة القرآن ومن الصالة والسالم على رسول ‪ %‬صلى ‪ %‬عليه وسلم ‪ ،‬وخاصة‬
‫الصيغ المأثورة والمباركة ‪ ،‬ولكن عليك بالصبر الجميل‪.‬‬
‫من الصيغ المباركة التي تحقق الوصول ‪ :‬المواظبة على "دالئل الخيرات" لسيدي الجزولي‬
‫رضي ‪ %‬عنه وأرضاه ‪ ،‬و "كنوز األسرار في الصالة والسالم على النبي المختار وآله‬
‫وأصحابه األبرار" لسيدنا عبد ‪ %‬بن محمد الھاروشي الفاسي رضي ‪ %‬عنه‪.‬‬
‫وكذلك تتيسر رؤيته صلى ‪ %‬عليه وسلم ‪ :‬لمن يواظب على قراءة البردة لإلمام البوصيري‬
‫رضي ‪ %‬عنه ‪ ،‬بشرائطھا وآدابھا ‪ ،‬وھي كما رواھا الغزنوي ‪ :‬الطھارة ‪ ،‬واستقبال القبلة ‪،‬‬
‫وأن تردد بعد كل بيت من بيات القصيدة ‪:‬‬
‫موالي صل وسلم دائما ً أبداً ‪ ...‬على حبيبك خير الخلق كلھم‬

‫‪٤٨‬‬

‫فاإلمام البوصيري بعد أن أنشأ قصيدته ‪ ،‬رأى النبي صلى ‪ %‬عليه وسلم في الرؤية ‪ ،‬فأنشد‬
‫البردة بين يديه ‪ ،‬فكان يتمايل طربا ً كتمايل األغصان‪.‬‬
‫ومن المجرب أيضا ً ‪ :‬أن تردد عند نومك ‪ ،‬حتى يغلب عليك النوم ھذه األبيات ‪:‬‬
‫نعم ‪ ،‬سرى طيف من أھوى فأرقني ‪ ...‬والحب يعترض اللذات باأللم‬
‫يا الئمي في الھوى العذري معذرة ‪...‬‬

‫مني إليك ولو أنصفت لم تلم‬

‫مـــوالي صــل وسلـم دائما ً أبــــداً ‪...‬‬

‫على حبيبك خير الخلق كلھم‬

‫وإذا لم تحظ برؤيته بعد كل ھذا ‪ ،‬فال تقلق ‪ ..‬فيكفيك فضالً من ‪ %‬عليك أنه وفقك إلى ذكره ‪،‬‬
‫وتالوة كتابه ‪ ،‬والصالة على رسوله صلى ‪ %‬عليه وسلم ‪ ،‬وھذا الشوق إلى رؤيته وأخذك‬
‫باألسباب لرؤيته صلى ‪ %‬عليه وسلم ‪ ،‬فقد ال يحظى برؤيته شخص أعلى مقاما ً ودرجة من‬
‫شخص رآه ‪ ،‬رسول ‪ %‬صلى ‪ %‬عليه وسلم ھو الحبيب الكريم ‪ ،‬ال يضن على محبيه برؤيته ‪،‬‬
‫ولكن قد يكون من بين محبيه من ال يستطيع الثبات عند رؤيته ‪ ،‬فيغلب عليه الجذب في‬
‫الجوارح ‪ ،‬ولكن ‪ %‬عز وجل أراد له الثبات ‪ ،‬حتى يؤدي رسالته في مجتمعه وأھله والمسلمين‪.‬‬
‫جمعنا ‪ %‬وإياكم في حضرة الرسول صلى ‪ %‬عليه وسلم في الدنيا قبل اآلخرة ‪ ،‬مع الثبات في‬
‫الجوارح والجذب في القلوب‪.‬‬

‫ﻣﻦ ﺳﻴﺪي اﻟﻤﺮﺳﻲ أﺑﻲ اﻟﻌﺒﺎس اﻟﻠﻬﻢ ﺻﻞ ﻋﻠﻰ ﺳﻴﺪﻧﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪك‬
‫وﻧﺒﻴﻚ ورﺳﻮﻟﻚ اﻟﻨﺒﻲ اﻷﻣﻲ‬
‫نقل عن العارف با‪ d‬المرسي أبي العباس رضي ‪ %‬عنه أن من واظب على ھذه الصيغة في‬
‫اليوم والليلة خمسمائة مرة ‪ ،‬ال يموت حتى يجتم بالنبي يقظة‪.‬‬
‫وفي بستان الفقراء ‪ :‬أنه ورد عن النبي صلى ‪ %‬عليه وسلم أنه قال ‪ :‬من صلى على يوم‬
‫الجمعة ألف مرة بھذه الصالة "اللھم صل على سيدنا محمد النبي األمي" فإنه يرى ربه –أي‬
‫يراه بالقلب بغير كيف وال شبه وال تجسيد – في ليلته أو نبيه أو منزلته في الجنة ‪ ،‬فإن لم يره ‪،‬‬
‫فليفعل ذلك في جمعتين أو ثالثا ً أو خمسا ً ‪ ،‬وفي رواية "وعلى آله وصحبه وسلم"‪.‬‬
‫وفي كتاب الغنية وفي حدائق األخبار ‪ :‬عن أبي ھريرة عن النبي صلى ‪ %‬عليه وسلم ‪ :‬من‬
‫صلى ليلة الجمعة ركعتين ‪ ،‬يقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب وآية الكرسي مرة ‪ ،‬و"قل ھو ‪%‬‬
‫أحد" خمس عشرة مرة ‪ ،‬ويقول في آخر صالته ألف مرة "اللھم صل على محمد النبي األمي"‬
‫فإنه يراني في المنام ‪ ،‬وال تتم له الجمة اآلخرى إال وقد رآني ‪ ،‬ومن رآني فله الجنة ‪ ،‬و ُغفر له‬
‫ما تقدم من ذنبه وما تأخر‪.‬‬
‫‪٤٩‬‬

‫ﻣﻦ أﺑﻲ اﻟﻤﻮاﻫﺐ اﻟﺸﺎذﻟﻲ‬
‫يقول سيدنا جمال الدين محمد أبو المواھب الشاذلي رضي ‪ %‬عنه ‪ ،‬وھو من األخيار األجالء ‪:‬‬
‫"ومن أراد أن يرى النبي صلى ‪ %‬عليه وسلم ‪ ،‬فليكثر من ذكره ليالً ونھاراً ‪ ،‬مع محبته في‬
‫السادة األولياء ‪ ،‬وإال فباب الرؤيا عنه مسدود ‪ ،‬ألنھم سادات الناس ‪ ،‬وربنا يغضب لغضبھم‬
‫وكذلك الرسول صلى ‪ %‬عليه وسلم"‪.‬‬
‫وقال رضي ‪ %‬عنه ‪ :‬رأيت رسول ‪ %‬صلى ‪ %‬عليه وسلم في المنام ‪ ،‬فقال لي ‪ :‬قل عند النوم‪،‬‬
‫بسم ‪ %‬الرحمن الرحيم خمسا ً ‪ ،‬وأعوذ با‪ d‬من الشيطان الرجيم خمسا ً ‪ ،‬ثم قل ‪" :‬اللھم بحق‬
‫محمد أرني وجه محمد حاالً وماالً "‪.‬‬
‫فإذا قلتھا عند النوم ‪ ،‬فإني آتي إليك ‪ ،‬وال أتخلف عنك أصالً ‪ ،‬ثم قال ‪ :‬وما أحسنھا رقية ‪ ،‬ومن‬
‫معنى لمن آمن به‪.‬‬

‫اﻟﻠﻬﻢ ﺻﻞ ﻋﻠﻰ روح ﺳﻴﺪﻧﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﻠﻰ اﷲ ﻋﻠﻴﻪ وﺳﻠﻢ‬
‫اللھم صل على سيدنا محمد كما أمرتنا أن نصلي عليه ‪ ،‬اللھم صل على سيدنا محمد كما ھو‬
‫أھله ‪ ،‬اللھم صل على سيدنا محمد كما تحب وترضى له ‪ ،‬اللھم صل على روح سيدنا محمد‬
‫في األرواح ‪ ،‬اللھم صل على جسد سيدنا محمد في األجساد ‪ ،‬اللھم صل على قبر سيدنا محمد‬
‫في القبور ‪ ،‬اللھم ب َلغ روح سيدنا محمد مني تحية وسالما ً‪.‬‬
‫ذكرھا جبر وابن الفاكھاني وابن وداعة حديثا ً ‪ ،‬إلى قوله ‪ :‬في القبور ‪ ،‬وقال الفاكھاني ‪ :‬أن من‬
‫صلى بھا على النبي صلى ‪ %‬عليه وسلم سبعين مرة ‪ ،‬رأى النبي في منامه‪.‬‬

‫‪٥٠‬‬


Aperçu du document مفاتيح الفرج السبعة.pdf - page 1/97

 
مفاتيح الفرج السبعة.pdf - page 2/97
مفاتيح الفرج السبعة.pdf - page 3/97
مفاتيح الفرج السبعة.pdf - page 4/97
مفاتيح الفرج السبعة.pdf - page 5/97
مفاتيح الفرج السبعة.pdf - page 6/97
 




Télécharger le fichier (PDF)




Sur le même sujet..





Ce fichier a été mis en ligne par un utilisateur du site. Identifiant unique du document: 00107000.
⚠️  Signaler un contenu illicite
Pour plus d'informations sur notre politique de lutte contre la diffusion illicite de contenus protégés par droit d'auteur, consultez notre page dédiée.