120 .pdf



Nom original: 120.pdf
Titre: 120.indd

Ce document au format PDF 1.3 a été généré par Adobe InDesign CS2 (4.0.5) / Adobe PDF Library 7.0, et a été envoyé sur fichier-pdf.fr le 21/04/2012 à 03:51, depuis l'adresse IP 41.137.x.x. La présente page de téléchargement du fichier a été vue 928 fois.
Taille du document: 6.2 Mo (16 pages).
Confidentialité: fichier public




Télécharger le fichier (PDF)










Aperçu du document


‫‪ 23‬مارس ‪2012‬‬

‫العدد ‪121‬‬

‫اشتوكة ¬ي‪Ð X‬ا¼ا ‪Ð Ø‬عد ≈�‪ö‬س شركة الن‪ qI‬ا(‪C‬ر‪: Í‬‬

‫عامــل اإلقــليم ينــقذ املوقــ‪n‬‬
‫ﺃﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ ﺷﺎﻣﻠﺔ ﺗﺼﺩﺮ ﻣﺆﻗﺘﺎ ﻣﺮﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﻬﺮ ﻭﺗﻮﺯﻉ ﻓﻲ ﺟﻞ ﺍﻟﻤﺩﻦ ﺍﻟﻤﻐﺮﺑﻴﺔ‬

‫‪INEPMISEN N SUS‬‬
‫املدير املس‪R‬ول ورئيس التحرير∫ احلسني ناصري ‪ º‬العدد ‪ 23 º 121‬مارس ‪ º 2012‬ال¦من ‪ 3‬دراهم ‪ º‬البريد االلكتروني ∫ ‪akhbarsouss@hotmail.com‬‬

‫“مراهق” يقتل طالبة جامعية بسيارت‪¨¨ t‬‬
‫والطالب يغلقون الطريق املؤدية للكلية‬
‫اغلق طالب جامعة اكادير الطريق‬
‫امل��ؤدي��ة ال��ى الكليات الثالث بشكل‬
‫كامل ام��ام حركة السير باحلجارة‬
‫واغ��ط��ي��ة ال�����واد احل�����ار وال���زج���اج‬
‫واغصان االشجار بعد مقتل طالبة‬
‫جامعية دهسها م��راه��ق بسيارته‬
‫التي ك��ان يقودها بطريقة جنونية‬
‫ثم الذ بالفرار‪ .‬احلادث خلف صدمة‬
‫في اوساط الطلبة الغاضبني اصال‬
‫هذه االيام بسبب التدخالت االمنية‬
‫ال��ع��ن��ي��ف��ة واح����ت����دام ال���ص���راع بني‬

‫سيناريو ارتفاع‬
‫أسعار احملروقات‬
‫يتض` أكثر‬

‫مختلف الفصائل السياسية داخل‬
‫اجلامعة ما جعلهم يقفلون الطريق‬
‫وي��ط��ال��ب��ون ب��اغ��الق��ه��ا نهائيا ام��ام‬
‫حركة املرور التي تشكل خطرا كبيرا‬
‫يهدد املزيد من االرواح ويفتح املجال‬
‫امام الباحثني عن “اصطياد” طرائد‬
‫بشرية والتضييق على الطالبات‬
‫وت��ل��م��ي��ذات امل��ؤس��س��ات امل���ج���اورة‬
‫للجامعة ‪.‬واكدت لنا مصادر متتبعة‬
‫ان اجلاني مت اعتقاله من طرف االمن‬
‫الوطني مباشرة بعد وقوع احلادث‪.‬‬

‫وزارة األوقاف تفر÷‬
‫شروطا قاسية على فالحي‬
‫ماسة وسيدي وساي‬
‫بعد م��ا أص���اب م��اس��ة م��ن فيضانات ف��ي السنة‬
‫املاضية‪ ،‬أت��ت على األخضر واليابس‪ ،‬وم��ا خلفته‬
‫م��ن أض����رار ف��ادح��ة ع��ل��ى امل��س��ت��وي��ات االق��ت��ص��ادي��ة‬
‫واالجتماعية واملعيشة‪ ،‬وكذلك بعد ما ب��دأت تلوح‬
‫في األفق بوادر اجلفاف وسنة فالحية صعبة‪ .‬بادرت‬
‫نظارة األوقاف والشؤون اإلسالمية‪ ،‬بفرض شروط‬
‫على املقاس‪ ،‬في ما يتعلق بكراء األراضي الفالحية‬
‫احلبسية‪ ،‬ونلخص مجمل ال��ض��واب��ط وال��ش��روط‪،‬‬
‫ل��ل��راغ��ب��ني ف��ي امل��ش��ارك��ة ف��ي ال��س��م��س��رة ك��ال��ت��ال��ي‪:‬‬
‫• إب�������������رام ع������ق������ود ك�����������راء ل������ألم������د امل����ت����وس����ط‬
‫‪3‬ء‪6‬ء‪ 9‬ل���ك���ل ال���ق���ط���ع ك����ل واح��������دة ع���ل���ى ح����دة‪.‬‬
‫• ت��ع��دي��ل واج���ب ال��ك��راء ب��زي��ادة نسبة ‪ 20%‬على‬
‫رأس ك��ل ث��الث س��ن��وات طيلة س��ري��ان م��دة العقد‪.‬‬
‫• ع������دم ق����ب����ول م���ش���ارك���ة أي م����دي����ن ل���ألح���ب���اس‬
‫إال ب����ع����د إدالئ�����������ه مب������ا ي���ف���ي���د ت����ب����رئ����ة ذم����ت����ه‪،‬‬
‫• ت���أدي���ة واج����ب ال���ك���راء ع��ل��ى امل���واس���م ال��ف��الح��ي��ة‬
‫الثالثة‪2013/2014 ،2012/2013 ،2011/2012:‬‬
‫أث�����ن�����اء رس������و ال���س���م���س���رة ع���ل���ى آخ������ر م����زاي����د‪.‬‬
‫ح����������دد ي����������وم اإلث�������ن�������ني ‪ 27‬م�������������������ارس‪،2012‬‬
‫ي�������وم�������ا ل����ل����س����م����س����رة وامل������������������زاد ال����ع����ل����ن����ي‪.‬‬
‫إال أن امل��س��ؤول��ني وع��ل��ى رأس���ه���م ن��اظ��ر األوق����اف‬
‫ب��ت��ارودان��ت ت��ف��اج��ئ��وا ب��رف��ض ال��ف��الح��ني للشروط‬
‫التعجيزية املفروضة عليهم‪ ،‬بل عبروا عن سخطهم‬
‫الكبير واس��ت��ن��ك��روا ب��ش��دة ه��ذا اإلج����راء املفاجىء‬
‫واألح����ادي وال���ذي غيب ال��ط��رف املعني والرئيسي‬
‫وهو الفالح‪ ،‬حيث وقف الفالحون وقفة رجل واحد‬
‫وات��ف��ق��وا على ع��دم ق��ب��ول م���اورد ف��ي إع���الن نظارة‬
‫األوق�����اف‪ ،‬ب��ل ان��س��ح��ب اجل��م��ي��ع م��ن ال��ق��اع��ة بشكل‬
‫ج��م��اع��ي‪ .‬امل��ث��ي��ر ف��ي ت��ص��رف وزارة األوق�����اف ه��و‪:‬‬
‫‪1‬عدمأخدهابعنياالعتبارماحلقمباستمنفيضانات‬‫وج��ف��اف وم��ا تكبده الفالحون م��ن خسائر فادحة‪.‬‬
‫‪ 2‬إجراؤها اجلائر في رفع سقف النسبة السنوية ل‬‫‪ 20%‬كفوائد سنوية مترتبة على كراء تلك األراضي‪ ،‬وهو‬
‫ما يتنافى جملة وتفصيال مع قانون االلتزام والعقود‪.‬‬
‫‪3‬ء اع��ت��م��اده��ا ع��ل��ى ظ��ه��ائ��ر م���وروث���ة ع���ن ال��ع��ه��د‬
‫االستعماري الفرنسي ظهير ‪.1917‬‬

‫لوال فتو‪ È‬املكي الناصري بشرعية استعمال موانع‬
‫احلمل لكان عدد املغاربة اليوم ‪ 60‬مليون نسمة‬
‫أكد األستاذ اجلامعي املتخصص في علوم االجتماع عبد الغني مديب في برنامج بدون حرج الذي تبثه‬
‫قناة ‪ medi 1 tv‬والذي خصص ملناقشة احلريات الفردية باملغرب ضرورة رفض سلطة الوصاية التي متارسها‬
‫بعض التيارات على املغاربة ‪،‬متسائال حول ما إذا كان املغاربة على ضاللة في بعض االختيارات التي تعتبر‬
‫من احلريات الفردية والتي شكلت في فترة زمنية استثناء على صعيد العالم اإلسالمي مستشهدا بفتوى املكي‬
‫الناصري نص فيها على شرعية استعمال موانع احلمل مؤكدا أن هذه الفتوى هي التي جعلت اليوم عدد‬
‫املغاربة ‪ 36‬مليون نسمة‪ ،‬ولوالها لكان العدد أزيد من ‪ 60‬مليونا وبالتالي سيكون هناك مشكل في توفير املواد‬
‫الغدائية وغيرها ‪ ،‬كما احتلت املهرجانات واإلنتاجات السينمائية حيزا مهما من البرنامج وكذلك اخلرجات‬
‫اإلعالمية لبعض الوجوه املعروفة ومسألة اإلفطار في رمضان والوقفات االحتجاجية على بعض املمارسات‬
‫التي يعتبرها املجتمع شاذة كالترخيص ببيع اخلمور وسط أحياء شعبية و حرية االعتقاد وعالقتها مبقتضيات‬
‫الدستور و حادث عني اللوح حيث مت تصوير عاهرات ميارسن البغاء وسط الشارع العمومي وفي واضحة‬
‫النهار األمر الذي اعتبره التيار اإلسالمي منكرا البد من ردعه ‪،‬في حني اعتبره التيار احلداثي الدميقراطي‬
‫حرية فردية وأن معاجلة الزنا ال يكون بالتشويه والوقفات واملقاالت الصحفية وإمنا بطرح البدائل ودراسة‬
‫الظاهرة بجميع أبعادها السوسيوثقافية واالقتصادية‪،‬ولعل املميز في البرنامج هو رفض تسييس اخلطاب‬
‫والتأويالت ومحاولة مناقشة احلريات الفردية بكل مصداقية وواقعية بعيدا عن التطبيل لتيار معني‪،‬ليخلص‬
‫اجلميع في األخير إلى أن الدستور املغربي أقر بأن الدين االسالمي هو الدين الرسمي للدولة وأن احلق في‬
‫االختالف مضمون ‪.‬‬

‫يحملون الحكومة‬
‫أماﺯيﻎ ّ‬
‫مسﺆولية وقﻒ تدريس‬
‫األماﺯيﻐ ّية بالبرنوﺻي‬
‫ن���د‪Ò‬دت ‪ 6‬جمعيات منتمية للحركة األمازيغ ‪Ò‬ية‬
‫بالد‪Ò‬ار البيضاء بقرار نائب وزارة التربية الوطن ‪Ò‬ية‬
‫بالبرنوصي الذي يحذف تدريس اللغة األمازيغية‬
‫ب��امل��دارس التي مي��ارس بها صالحياته مع توزيع‬
‫أساتذتها على مدارس أخرى لس ‪Ò‬د اخلصاص‪.‬‬
‫وقالت كل من منظمة تاماينوت‪-‬أنفا‪ ،‬زيادة على‬
‫اجلمعية املغربية للبحث والتبادل الثقافي ومنظمة‬
‫إزرف����ان وجمعية ت��ي��وي��زي ل��إلع��الم وال��ت��واص��ل و‬
‫جمعية تامسنا وجمعية مدرسي اللغة األمازيغية‬
‫بالبيضاء‪ ،‬إن‪ Ò‬القرار جاء «في ظل شعارات الدستور‬
‫اجلديد الذي أق ‪Ò‬ر بترسيم اللغة األمازيغية ومبع ‪Ò‬ية‬
‫ح��ك��وم��ة ج��دي��دة ينتظر منها ال��ك��ل ب����ادرة حسنة‬
‫لصالح األمازيغية»‪.‬‬
‫كما اعتبرت ذات التنظيمات األمازيغية ب��أن‪Ò‬‬
‫القرار الصادر عن نيابة التعليم بالبرنوصي «له‬
‫طابع عنصري متييزي يقصي ويضحي باالمازيغية‬
‫م��ن جديد خلدمة اللغتني العربية والفرنسية»‪..‬‬
‫��ص ب��ي��ان م��ش��ت��رك‪ ،‬ت��وص��ل��ت به‬
‫وأوردت ض��م��ن ن� ‪Ò‬‬
‫�وج��ه «يظهر إرادة بعض‬
‫هسبريس‪ ،‬أن ذات ال��ت� ‪Ò‬‬
‫املسؤولني في عرقلة تدريس اللغة األمازيغية حتت‬
‫مبررات جديدة»‪.‬‬

‫الرئيس اجلديد للمجموعة النفطية باملغرب‬
‫يتوقع إعادة النظر في األسعار خالل الشهرين‬
‫امل��ق��ب��ل��ني\ ع��ل��ى اع��ت��ب��ار أن ال��وض��ع أضحى‬
‫عسيرا على مالية الشركات املوزعة للنفط\‬
‫التي أصبحت عاجزة عن أداء مستحقاتها‬
‫للموردين‪ .‬وعالوة على ذلك\ تعتزم املجموعة‬
‫اللجوء إلى وزير الشؤون العامة واحلكامة\‬
‫جنيب بوليف لتحديد جدول زمني للتقليل من‬
‫حجم الديون املتراكمة على صندوق املقاصة\‬
‫وال��ت��ي ت��ق��ارب ‪ 16‬م��ل��ي��ار دره���م للمنتجات‬
‫البترولية فقط‪ .‬ووفقا للسيناريوهات األولية‪:‬‬
‫ف��ال��زي��ادات قد تصل إل��ى ‪ 0.5‬دره��م بالنسبة‬
‫للغازوال\ ودره��م واح��د للبنزين اخلالي من‬
‫الرصاص‪.‬‬

‫امللك وراء عدم استفادة مهرجان‬
‫«موازين» من أموال املؤسسات العمومية‬

‫أك������������دت م�����ص�����ادر‬
‫ص���ح���ف���ي���ة أن امل���ل���ك‬
‫محمد السادس تدخل‬
‫ش����خ����ص����ي���� ‪Î‬ا إلن����ه����اء‬
‫اجل�����دل ال�����ذي تسبب‬
‫فيه مهرجان «موازين»‬
‫ف��ي أول سنة م��ن عمر‬
‫ح���ك���وم���ة ع���ب���د اإلل�����ه‬
‫بنكيران‪.‬‬
‫ون����ق����ل����ت م����ص����ادر‬
‫مطلعة قولها أن القصر‬
‫يقف وراء القرار الذي اتخذته إدارة «موازين»‬
‫خالل الندوة الصحفية التي نظمتها جمعية‬
‫«مغرب الثقافات»‪ ،‬و التي يرأسها محمد منير‬
‫املاجيدي‪ ،‬رئيس الكتابة اخلاصة للملك‪ ،‬حيث‬
‫أعلن خاللها االستغناء في النسخة ‪ 11‬من‬
‫املهرجان عن مساعدات الدولة للمهرجان مبا‬
‫فيها دعم بعض مؤسسات الرعاية‪ ،‬خاصة‬
‫العمومية منها‪.‬‬

‫ذات املصدر أورد‬
‫أن القرار ميتد إلى‬
‫ال��ت��خ��ف��ي��ض ك��ذل��ك‬
‫م��ن م��دى استفادة‬
‫امل������ه������رج������ان م���ن‬
‫ال��ق��ط��ب ال��س��م��ع��ي‬
‫ال����ب����ص����ري‪ ،‬ح��ي��ث‬
‫سيتم حتجيم بث‬
‫س��ه��رات «م��وازي��ن»‬
‫ع�����ل�����ى ش�����اش�����ات‬
‫القنوات العمومية‪.‬‬
‫ال����ق����رار امل��ل��ك��ي ش��ج��ع ك���ذل���ك امل��ؤس��س��ة‬
‫البرملانية على فتح دفاتر استفادة املهرجان‬
‫األضخم باململكة من الدعم العمومي‪ ،‬حيث‬
‫م��ن املنتظر أن تعقد جلسات اس��ت��م��اع مع‬
‫ثالثة وزراء (وزير التجهيز و النقل‪ ،‬و وزير‬
‫االتصال‪ ،‬و وزير الطاقة و املعادن) مبجلس‬
‫النواب مببادرة من الفريق البرملاني حلزب‬
‫العدالة و التنمية‪.‬‬

‫‪ 23‬مارس ‪2012‬‬

‫العدد ‪121‬‬

‫‪2‬‬

‫اشتوكة ايت باها‪:‬‬

‫التدبير املفو÷ للنقل احلضري كان مو{وع دورة استثنائية‬
‫صادق املجلس اإلقليمي ألشتوكة ايت‬
‫باها في دورة استنائية أمس اخلميس على‬
‫إتفاقية التدبير املفوض للنقل بواسطة‬
‫احلافالت واملستغل من طرف شركة الزا‪.‬‬
‫وق����د ك���ان���ت ج��ل��س��ة امل��ج��ل��س اإلق��ل��ي��م��ي‬
‫مناسبة إلستعراض املشاكل التي يعاني‬
‫منها القطاع النقل بواسطة احل��اف��الت‬
‫مب��خ��ت��ل��ف ج��م��اع��ات االق��ل��ي��م خ��ص��وص��ا‬
‫رب��ط ع��دم رب��ط ع��دد من ال��دواوي��ر اآلهلة‬
‫بالسكان وقلة وتهالك األسطول املوظف‬
‫م���ن ط����رف ال���ش���رك���ة ال��س��اب��ق��ة ‪،‬وت�����ردي‬

‫اخل����دم����ات امل���ق���دم���ة ف���ي ه����ذا ال��ق��ط��اع‪.‬‬
‫امل��ت��دخ��ل��ون ث��م��ن��وا ت���دخ���الت ال��س��ل��ط��ات‬
‫الوالئية واالقليمية لتسريع ولوج الشركة‬
‫اجلديدة للنفود الترابي لإلقليم مع دعوتها‬
‫ال��ى تفهم مجموعة م��ن اإلك��راه��ات التي‬
‫يطرحها مشكل النقل للجماعات احمللية‬
‫مع التأكيد على مراعاة االبعاد االجتماعية‬
‫في هدا املرفق‪،‬خصوصا النقل املدرسي‬
‫واجل��ام��ع��ي وم��ش��ك��ل األث��م��ن��ة والتغطية‬
‫الشاملة لإلقليم على مستوى اخلطوط‪.‬‬
‫ممثل الشركة املكلفة بالتدبير املفوظ لهذا‬

‫ال��ق��ط��اع وض���ح امل��ش��اري��ع اإلستثمارية‬
‫ل��ل��ش��رك��ة ‪،‬م���ع ال���وق���وف ع��ن��د لصعوبات‬
‫املرتبطة بتوسيح مجال التدخل والتي‬
‫سيتم جت��اوزه��ا ف��ي املستقبل القريب ‪.‬‬
‫عامل اإلقليم نوه بالدور الدي لعبه والي‬
‫اكادير في إجناح هذه املبادرة ‪،‬لتوسيع‬
‫م���ج���ال ت���دخ���ل ال���ش���رك���ة ل��ي��ش��م��ل إق��ل��ي��م‬
‫اشتوكة اي��ت باها وه��ي عملية متت في‬
‫زمن قياسي‪،‬وحالت دون وقوع تداعيات‬
‫سلبية مؤكدا ان احلوار مع الشركة تناول‬
‫مختلف اإلش��ك��االت احلساسة املرتبطة‬

‫بتدبير ه��ذا القطاع احليوي ‪،‬خصوصا‬
‫األبعاد اإلجتماعية واإلنسانية ‪.‬وأيضا‬
‫ج���ودة اخل��دم��ات امل��ق��دم��ة وأف���اق التتبع‬
‫واملراقبة التي تخولها اإلتفاقية املبرمة‪.‬‬
‫داعيا رؤساء اجلماعات احمللية ومختلف‬
‫املتدخلني ال��ى التحسيس بأهمية هذه‬
‫العملية ال��ت��ي ستمكن م��ن ف��ك ع���دد من‬
‫املشاكل والتعريف ب��اخل��دم��ات النوعية‬
‫امل��ق��دم��ة‪،‬واألث��م��ن��ة ال��ت��ي ت��راع��ي ق���درات‬
‫امل��واط��ن��ني ‪،‬م��ع ت��ق��دمي تسهيالت للطلبة‬
‫والتالميذ على مستوى اإلشتراكات‪.‬‬

‫اشتوكة ﺁيت باها‪:‬‬
‫‪Ð‬عد ≈�‪ö‬س شركة الن‪ qI‬ا(‪C‬ر‪: Í‬‬

‫عامــل اإلقــليم ينــقذ املوقــ‪n‬‬

‫كان‪ X‬ا‪Ý‬تجا‪Ð‬ة ال�‪DK‬ا‪  ‬ا‪K�ù‬يمية ل‪A‬توكة ¬ي‪Ð X‬ا¼ا ‪Ý‬ريعة مل‪D‬ال‪ V‬ال�اكنة ‪0‬ن` ‪ð‬ر‪š‬ي‪ h‬الن‪ qI‬ل‪A‬ركة أل‪e‬ا لر‪ jÐ‬أن×ا¡‬
‫ا‪K�ù‬يم ‪Ð‬املراك‪ e‬ا;ي‪D‬ة ‪Ð‬ها¨ ‪š‬اصة ‪Ð‬عد ≈ع‪ö�≈ Êö‬س شركة أكادير ال‪³J‬ر‪ È‬ل‪K‬ن‪ ¨qI‬والتي ‪ o³Ý‬لها أ‪ Ê‬كان‪�ð X‬ت‪pKð qG‬‬
‫ا)‪D‬و◊¨ ‪2‬ا ‪ nKš‬ار‪ð‬ياحا وا‪Ý‬عا �ي ص‪H‬و· عمو‪ Â‬ال�اكنة¨ ر‪ž‬م االر‪Hð‬ا‪ Ÿ‬ال‪HD‬ي‪ n‬لتذكرة الن‪.qI‬‬
‫وأ‪HÝ‬ر االجتما‪ Ÿ‬الذ‪ Í‬ع‪I‬د ‪ 5Ð‬ال‪A‬ركة ور‪݃‬ا¡ اجلماعا‪CÐ  ‬رورة م�ا¼مة ¼ذ‪ Á‬ا_‪š‬يرة �ي م‪B‬اري‪ n‬الن‪ qI‬املدر‪Ý‬ي‬
‫واجلامعي لعمو‪ Â‬ال‪³KD‬ة¨ والذي‪ s‬ي�ت‪KG‬و‪Dš Ê‬و◊ ال‪A‬ركة املذكورة‪.‬‬
‫املدير املس‪R‬ول ورئيس التحرير∫‬
‫احلسني ناصري‬
‫رقم االيداع القانوني ‪2001Ø0161‬‬
‫ملف الصحافة ∫ ‪2001Ø41‬‬
‫ر‪.‬د‪.‬م‪.‬د ‪1114Ø615‬‬
‫املديرة االدارية ∫‬
‫ليلى شهماني‬

‫نائب رئيس التحرير∫ محمد زكى‬
‫‪z.aki72@hotmail.fr‬‬
‫‪06 66 63 32 27‬‬
‫مستشار التحرير ∫ خالد أشتوك‬
‫العالقات العامة ∫احلسن بنعيسى‬
‫املستشار القانوني ∫رشيد العلوي‬
‫اشتوكة ايت باها ∫ محمد عبيا‬

‫تارودانت ∫ محمد اصكام‬
‫عنوان املراسلة ∫ص‪ 427 ∫ ».‬انزكان‬
‫الهاتف النقال ∫‪06 69 19 23 37‬‬

‫‪06 66 01 97 62‬‬

‫‪journal akhbar souss@gmail.com‬‬

‫التوزيع ∫ سوشبريس‬
‫سحب من هذا العدد∫‪ 3000‬نسخة‬

‫مطابع العهد اجلديد‬

‫‪ 23‬مارس ‪2012‬‬

‫العدد ‪121‬‬

‫‪3‬‬

‫جهة سوس ماسة درعة‪:‬‬
‫�ي ‪ž‬يا» التن�ي‪ o‬م‪ l‬جمعيا‪  ‬املجتم‪ l‬املدني ‪.‬‬

‫استفحال اجلرمية في ‪þ‬ل نقصان املوارد البشرية للمصال` األمنية‬
‫عرفت منطقة سوس استفحال اجلرائم‬
‫بشتى أنواعها حتت ظل نقصان املوارد‬
‫البشرية للمصالح األمنية وكذا التنسيق‬
‫ب���ني ج��م��ع��ي��ات امل��ج��ت��م��ع امل���دن���ي ‪ ،‬حيث‬
‫أصبحت الساكنة تخشى على أرواح��ه��ا‬
‫وممتلكاتها وف���ي ه���ذا ال��ص��دد تعرض‬
‫املسمى عبد الله نايت مبارك ي��وم األحد‬
‫‪ 18/03/2012‬لسطو من ط��رف شخصني‬
‫مدججني باألسلحة البيضاء كبيرة احلجم‬
‫‪ ،‬عند الطريق الرابطة بني امل��زار وإنزكان‬
‫عبر املجزرة البلدية‪ ،‬إذ تفاجأ وهو يقود‬
‫سيارته بالعنصرين يهاجمانه بعد أن عمد‬
‫أحدهم إلى رشق سيارته باحلجارة جنم‬
‫عنها كسر الزجاج األمامي‪ ،‬هذا في الوقت‬
‫الذي ألقى العنصر الثاني بدراجته النارية‬
‫أمام سيارة املعتدى عليه‪ ،‬عند ترجله من‬

‫ال��س��ي��ارة ع��اجل��وه بطعنات على مستوى‬
‫وجهه وي���ده‪ ،‬وسلبوه مبلغا ماليا ق��دره‬
‫‪ 1500‬درهم‪ ،‬ليلوذا بعدها بالفرار تاركني‬
‫الضحية يجتر آالم��ه‪ ،‬املشكل لم يقف عند‬
‫هذا احلد‪ ،‬فقد عمد الضحية إلى االتصال‬
‫برجال أمن إنزكان الذين أحالوه على أمن‬
‫آيت ملول بدعوى أن النقطة التي تعرض‬
‫فيها لالعتداء تابعة ترابيا ألمن آيت ملول‪،‬‬
‫مللم جراحه‪ ،‬وشد الرحال ملدينة آيت ملول‪،‬‬
‫حيث اكتفى رجال األمن بتدوين تصريحاته‬
‫ب��دون حتمل مشاق التنقل ملوقع اجلرمية‬
‫ملعاينة السيارة املكسورة امللطخة بالدماء‪،‬‬
‫وأك��د أح��د الشهود للضحية أن املعتدين‬
‫غ���ادروا مكان الواقعة ليعودا إليها مرة‬
‫أخ��رى بعد حلظات‪ ،‬ما ف��وت عملية إلقاء‬
‫القبض عليهم لو أن رج��ال األم��ن حتركوا‬

‫ساعة وضع املشتكي ملظلمته‪..‬‬
‫إلى ذلك‪ ،‬فقد زرع أربعة أشخاص الرعب‬
‫وسط حافلة للركاب قادمة من إنزكان في‬
‫اجتاه أزرو يوم ‪ 20‬مارس اجلاري‪ ،‬حينما‬
‫ب��ادروا إلى إشهار أسلحتهم البيضاء في‬
‫وجه الركاب محدثني فوضى عارمة‪ ،‬وذلك‬
‫بعد اح��ت��ج��اج أح��د ال��رك��اب على محاولة‬
‫أحد أف��راد العصابة سلب أحد الركاب ما‬
‫بحوزته‪..‬‬
‫ولم تسلم اشتوكة آيت باها من عمليات‬
‫مم��اث��ل��ة‪ ،‬ذل���ك أن منطقة إن���ش���ادن عرفت‬
‫مؤخرا حادث اعتداء عصابة تستعمل في‬
‫عملياتها اإلجرامية سيارة مستأجرة من‬
‫نوع « كيا» وكذا دراجة نارية « سكوتر» إذ‬
‫بادرت العصابة إلى شن هجومات متتالية‬
‫على أرباب احملالت التجارية‪ ،‬وكذا تهديد‬

‫حادثة سير على الطريق الوطنية‬
‫رقم‪ 1‬الرابطة بني أيت ملول وتزنيت‬

‫لقي شخص يبلغ م��ن العمر ‪17‬‬
‫سنة مصرعه على إث��ر حادثة سير‬
‫على الطريق الوطنية رقم‪ 1‬الرابطة‬
‫بني أيت ملول وتزنيت‪،‬على مستوى‬
‫منطقة سيدي عبو مباسة التابعة‬
‫إدرايا لنفود جماعة بلفاع‪.‬‬
‫والضحية ك��ان على مثن دراج��ة‬

‫نارية صغيرة ‪،‬حني صدمته دراجة‬
‫نارية كبيرة يقودها سائح اجنبي‬
‫من جنسية فلندية يبلع من العمر‬
‫‪ 29‬س��ن��ة ‪ ،‬وق���د اف���اد ش��ه��ود عيان‬
‫أن ال��س��ائ��ح ك���ان ق��ادم��ا م��ن إجت��اه‬
‫تزنيت‪،‬أصيب ه��و األخ���ر ب��ج��روح‬
‫وص��ف��ت باخلفيفة نقل على إثرها‬

‫الى املستشفى‪،‬وفور علمها باحلادثة‬
‫حلت بعني املكان السلطات احمللية‬
‫وال���درك امللكي حيث مت فتح بحث‬
‫ل��ل��وق��وف ع��ل��ى م��الب��س��ات احل���ادث‬
‫‪،‬بينما مت نقل جثة الضحية الذي‬
‫ينحدر من دوار تكمي اجلديد مباسة‬
‫الى مستودع األموات‪.‬‬

‫إحالة خليفة قائد على احملكمة اإلبتدائية بتهمة النصب واإلحتيال‬
‫أحيل على احملكمة االبتدائية‬
‫ب��ت��ي��زن��ي��ت خليفة ق��ائ��د ق��ي��ادة‬
‫رس���م���وك���ة ب���إق���ل���ي���م ت��ي��زن��ي��ت‪،‬‬
‫على خلفية ات��ه��ام��ه بالنصب‬
‫واالحتيال‪.‬‬
‫ويتابع رجل السلطة املذكور‬
‫(أ‪.‬ه��) بتهم النصب واالحتيال‬
‫بعد توصل مصالح الدرك امللكي‬

‫بيوكرﻯ‪:‬‬
‫األمن اإلقليمي يحيل أمام أنظار‬
‫السيد وكيل امللك شخص مخمور‬
‫أحالت مصالح الدائرة األمنية األولى مبنطقة‬

‫األم��ن اإلقليمي لبيوكرى ‪ ،‬على أنظار النيابة‬
‫العامة باحملكمة االبتدائية إلنزكان شابا متابعا‬
‫من أجل السكر العلني البني واعتراض السبيل‬
‫وم��ح��اول��ة ال��س��رق��ة وال��ض��رب واجل���رح ف��ي حق‬
‫موظف عمومي أثناء مزاولته مهامه ‪.‬‬
‫وتعود فصول القضية حينما تلقت عناصر‬
‫أم��ن��ي��ة ك��ان��ت ت��ؤم��ن جن���دة ذل���ك امل��س��اء ب��ش��ارع‬
‫احلسن الثاني ‪ ،‬إشعارا من فتاة تطلب التدخل‬
‫حلمايتها من محاولة اع��ت��داء وسرقة على يد‬
‫املتهم الذي ‪ ،‬ومبجرد ما ظهرت له املعنية وحتت‬

‫لتيزنيت وك��ذا وكيل امللك لدى‬
‫ابتدائية املدينة ذاتها بشكايات‬
‫ت��ف��ي��د ب�����أن (أ‪.‬ه���������) ك�����ان ي��ع��د‬
‫مواطنني بالتدخل لدى عدد من‬
‫أقاربه الذين يشغلون مناصب‬
‫ومسؤوليات قضائية وسياسية‬
‫قصد توظيف ذويهم مقابل مبالغ‬
‫مالية مهمة‪.‬‬

‫أمن وسالمة الساكنة‪ ،‬مستغلني العنصر‬
‫النسوي في عملياتهم‪ ،‬حيث يعمدن إلى‬
‫الوقوف بجانب الطريق بغية إيقاف بعض‬
‫السيارات مدعيات رغبتهن في الوصول‬
‫إلى نقطة معينة‪ ،‬ما يفسح املجال ألفراد‬
‫العصابة للتدخل للنيل من السائق وسلبه‬
‫ك��ل م��ا مي��ل��ك‪ ،‬ول��ع��ل س��رق��ة س��ي��ارة أحدهم‬
‫مبنطقة بلفاع بالطريقة السالف ذكرها‬
‫خل��ي��ر دل��ي��ل ع��ل��ى االن���ف���الت األم��ن��ي بهذه‬
‫املنطقة‪ ،‬ما يستدعي وضع مقاربة أمنية‬
‫شمولية للحد م��ن ه��ذه الظواهر الباعثة‬
‫على التخوف‪ ،‬وذلك بالتنسيق مع جمعيات‬
‫املجتمع املدني من أجل وضع حراس ليليني‬
‫للحد ولو بشكل نسبي من هذه اآلفة التي‬
‫ما فتأت تتكاثر وتنمو بشكل بدأ يصعب‬
‫استيعابها‪.‬‬

‫ﺣقيبة اشتوكة ايت باها‬
‫< متكنت السلطة احمللية بجماعة ايت اعميرة‬
‫مؤخرا ‪،‬في إطار احلرب التي أعلنتها ضد اجلرمية‬
‫مبختلف أن��واع��ه��ا ‪ ،‬م��ن ت��وق��ي��ف عنصر مسجل‬
‫خطر ‪،‬سبق وأن قضى عقوبات حبسية ملدة ثماني‬
‫سنوات ‪ ،‬وبحوزته سيف كبير وهو من العناصر‬
‫التي كان مبحوثا عنه ‪،‬على الصعيد احمللي ‪،‬كما‬
‫ك���ان م��وض��وع أزي���د م��ن ث��الث��ني ش��ك��اي��ة م��ن ط��رف‬
‫امل��واط��ن��ني بتهم مختلفة ‪،‬خ��اص��ة ال��س��رق��ة ‪،‬حيث‬
‫سجلت ضده شكايات تتعلق بسرقة ثالثة دراجات‬
‫ن��اري��ة ‪،‬وأخ���رى متعلقة ب��إع��ت��راض السبيل حتت‬
‫التهديد بالعنف‪،‬ومحاولة اس��ت��دراج فتاة قاصر‬
‫بالعنف‪ .‬والشخص املوقوف ينحدر من دوار أكرام‬
‫ومن مواليد ‪ 1989‬بسطات ‪،‬وقد مت تسليمه ملصالح‬
‫ال���درك امللكي باجلماعة قصد استكمال اج��رءات‬
‫البحث معه وتقدميه للعدالة‪.‬‬
‫< متكنت املصالح األمنية بايت عميرة و في‬
‫إطار حملتها التمشيطية من توقيف أفراد عصابة‬
‫إجرامية تتكون من ثالثة قاصرين تتراوح أعمارهم‬
‫بني ‪14‬و ‪ 16‬سنة بتهمة السرقة واالعتداء‪ ،‬حيث‬
‫مت حجز هاتف نقال مسروق وأسلحة بيضاء كانت‬
‫بحوزتهم‪ ،‬فيما ال زال عنصرين اثنني ف��ي حالة‬
‫فرار‪.‬‬
‫وق��د متكنت ذات العناصر م��ن احل��د م��ن نشاط‬
‫عناصر خطيرة‪ ،‬وذل��ك بتمكنها من إلقاء القبض‬
‫على شخص قام بالسطو على دراج��ة هوائية من‬
‫بيوكرى‪ ،‬وعنصر آخر استولى على مبلغ مالي من‬
‫أحد الضحايا‪.‬‬
‫< انتشر مؤخرا بجل مراكز اإلقليم مجموعة‬
‫من املختلني العقليني الذين يشكلون تهديدا حلياة‬
‫املواطنني ‪ ،‬خاصة بعد أن أق��دم أحدهم بجماعة‬
‫سيدي بوسحاب على ضرب عجوز بواسطة عصى‬
‫فأرداه قتيال‪.‬‬
‫ويرى أغلب املتتبعني أن هؤالء مت إبعادهم عن‬
‫مستشفى األم���راض العقلية بإنزكان ليال‪ ،‬نظرا‬
‫ملا يعرفه املستشفى املذكور من اكتضاض وعدم‬
‫توفره على املوارد البشرية والطبية الكفيلة بتتبع‬
‫والعناية بهؤالء‪ ،‬فضال عن ذلك‪ ،‬فإن حاضرة اإلقليم‬
‫ال تتوفر حتى اآلن على مأوى يأويهم‬

‫تأثير اخلمر راودها عن نفسها وممسكا بثيابها‬
‫آم��را إياها بإمداده مبا كان في حوزتها ‪ ،‬غير‬
‫أنه وبعدما ملح سيارة األمن غير بعيد عنه قادمة‬
‫للنجدة ‪ ،‬الذ بالفرار بالسوق اليومي ‪ .‬وعملت‬
‫عناصر ال��ش��رط��ة على تعقب املتهم إل��ى غاية‬
‫فضاء قريب من ساحة املسيرة اخلضراء‪،‬حيث‬
‫تدخل الشرطي “ م ‪ .‬أ “ من أجل توقيف املتهم‬
‫وتصفيده ‪ ،‬غير أن األخير دخ��ل في ع��راك مع‬
‫الشرطي من أج��ل اإلف��الت من قبضته ليتمكن‬
‫من توجيه ضربة قوية إلى الشرطي باحلجارة‬

‫مخلفا ج��روا كبيرا ف��ي وج��ه��ه و رأس��ه وسط‬
‫جتمهر العديد من املواطنني الذين لم يتدخل أحد‬
‫منهم ‪ ،‬لكن الشرطي متكن من تصفيد املتهم واقتياده‬
‫إلى مصلحة الدميومة لفتح بحث معه حول ما أقدم‬
‫عليه‪ .‬وقد مت نقل الشرطي ال��ذي تعرض لالعتداء‬
‫إلى املركز االستشفائي لبيوكرى ‪ ،‬هناك حيث مت‬
‫رت��ق جروحه بواسطة ث��الث غ��رزات ليتم تسليمه‬
‫شهادة طبية تثبت إصابته ‪ .‬وسبق للمتهم املوقوف‬
‫أن قضى نحو ستة أشهر سجنا نافذة في قضية‬
‫اعتراض السبيل ومحاولة السرقة بالعنف ‪.‬‬

‫‪ 23‬مارس ‪2012‬‬

‫العدد ‪121‬‬

‫‪4‬‬

‫سيدي افني ‪:‬‬

‫إعطاء األهمية ألسرة املقاومة خالل انعقاد الدورة العادية للمجلس اإلقليمي‬
‫لقدماء املقاومني وأعضاء جيش التحرير بإقليمي سيدي افني وتزنيت‬
‫انعقدت ال���دورة العادية الثانية‬
‫للمجلس االقليمي لقدماء املقاومني‬
‫واع��ض��اء ج��ي��ش ال��ت��ح��ري��ر بإقليمي‬
‫سيدي افني وتيزنيت حتت رئاسة‬
‫ال��س��ي��د محمد اب���و احل��ق��وق رئيس‬
‫املجلس االقليمي للمقاومة واعضاء‬
‫جيش التحرير كما متيز هذا االجتماع‬
‫بحضور السيد عامل اقليم سيدي‬
‫افني والسيد النائب اجلهوي لقدماء‬
‫امل��ق��اوم�ين واع��ض��اء جيش التحرير‬
‫والسادة رؤساء املصالح اخلارجية ‪.‬‬
‫بعد افتتاح ال��دورة اعطيت الكلمة‬
‫للسيد عامل اقليم سيدي افني الذي‬
‫القى كلمة توجيهية للحضور متحورت‬
‫حول اعطاء االهمية ألس��رة املقاومة‬
‫واعضاء جيش التحرير واستغالل‬
‫ه��ذه ال��ف��رص التواصلية لالستماع‬
‫ملشاكل هذه االسرة تنفيذا للتعليمات‬
‫امللكية السامية وتوجيهاتها حلفظ‬
‫ال���ذاك���رة ال��وط��ن��ي��ة‪ .‬ك��م��ا ن��ب��ه السيد‬
‫العامل الى ضرورة التعامل العقالني‬
‫مع االليات التي تسخرها احلكومة‬
‫واستغاللها وتدبيرها مبنهجية علمية‬
‫وطرق معقلنة وتسهيل املساطر حتى‬
‫تتحقق االهداف التي ترومها املبادرة‬
‫الوطنية للتنمية البشرية‪ ،‬كما وجب‬
‫االرتقاء في التدبير الى مقاربة النوع‬
‫والتوجه الى االنسان من خالل دعم‬
‫التمدرس وتوفير التغطية الصحية‬
‫والتشغيل ألبناء هذه االسر والبرامج‬
‫ال��س��ك��ن��ي��ة وب��ن��اء ف���ض���اءات اع��ض��اء‬
‫امل��ق��اوم��ة ف��ي اط���ار املنهجية التشاركية‬
‫والتنسيق بني الفاعلني املعنيني‪.‬‬

‫عقب ه��ذه الكلمة تناول الكلمة السيد متحورت حول مجالني‪:‬‬
‫رئ���ي���س امل��ج��ل��س االق��ل��ي��م��ي ال�����ذي ذك��ر‬
‫املجال االجتماعي ‪:‬‬
‫احلضور بجدول اعمال هذه الدورة التي‬

‫تارودانت‪:‬‬

‫إيقاف عصابة اجرامية في السرقة املوصوفة‬
‫< أخبار سوس‬
‫أحيل أربعة أشخاص من ذوي السوابق القضائية يشكلون عصابة إجرامية في‬
‫السرقة املوصوفة أمام الوكيل العام باستئنافية أكادير نهاية األسبوع املنصرم‪،‬بعدما‬
‫متكنت عناصر الشرطة بتارودانت من إيقافهما بعد أن كانوا موضوع شكايات فردية‬
‫وجماعية إلستفحال أعمالهم اإلجرامية في مجموعة من املدن اجلنوبية السيما كلميم‬
‫باب الصحراء وتارودانت وبويزكارن وجماعة التمسية‪.‬‬
‫وبعد االستماع إلى اجلناة اعترفوا باملنسوب إليهم ‪ ،‬ومت نتيجة عملية التفتيش‪،‬‬
‫حجز سيارة من ن��وع «بيكوب» ومجوهرات وعلب سجائر‪ ،‬ومجموعة من امل��واد‬
‫الغذائية وأدوات خاصة بالعقاقير وأخرى حديدية ومفاتيح سيارات‪ ،‬وقناعا وأربعة‬
‫قفازات وحبال وسكاكني ومطرقة وساطورا وقنينات غاز‪.‬‬

‫ال��ذي ه��م اح���داث وك��ال��ة لشركة سينيا‬
‫ال���س���ع���ادة مب��دي��ن��ة س���ي���دي اف���ن���ي وك���ذا‬
‫اعتماد بطاقة التغطية الصحية من طرف‬
‫املستشفيات العمومية وتسوية وضعية‬
‫االم�لاك املخزنية املستغلة من طرف هذه‬
‫االس���رة م��ع تفعيل اتفاقية ال��ش��راك��ة مع‬
‫مؤسسة العمران‪.‬‬

‫املجال التاريخي وصيانة الذاكرة الوطنية ‪:‬‬
‫ح��ي��ث مت��ح��ورت ن��ق��ط ه���ذا ال��ش��ق على‬
‫اه��م��ي��ة اط��ل�اق ال��ت��س��م��ي��ات وال���ت���ي لها‬
‫ارتباط باملقاومة على املؤسسات واالزقة‬
‫وال��ش��وارع وك��دل��ك ترميم قبور الشهداء‬
‫حفاضا على الذاكرة الوطنية‪.‬‬
‫كما قدم السيد النائب اجلهوي للمقاومة‬
‫واع��ض��اء جيش التحرير عرضا مفصال‬

‫اشار فيه الى النصوص القانونية املنظمة‬
‫للهيئات التمثيلية ألسرة املقاومة واعضاء‬
‫جيش التحرير ب���دءا باملجلس الوطني‬
‫وامل��ج��ال��س االقليمية وال��ل��ج��ان احمللية‪.‬‬
‫كما تطرق الى االجنازات التي عرفها هذا‬
‫االقليم على مستوى املكتسبات التي عرفها‬
‫املجالني االجتماعي والتاريخي حيث توجه‬
‫بالشكر في ه��ذا االط��ار ال��ى السيد عامل‬
‫صاحب اجلاللة على اقليم سيدي افني‬
‫على العناية التي يوليها ال ب��راز التراث‬
‫التاريخي لهذه االس���رة م��ن خ�لال اقامة‬
‫شبكة متحفية تعرف مبالحم هذه االسرة‬
‫وب��ط��والت��ه��ا كما ت��ق��دم بالشكر للمجلس‬
‫البلدي واملجلس االقليمي لسيدي افني‬
‫على مساهمتهم في بناء املتحف التثقيفي‬
‫والتربوي واالجتماعي والتاريخي لهذه‬
‫االس����رة ال���ى ج��ان��ب امل��ن��دوب��ي��ة السامية‬
‫لقدماء املقاومني واعضاء جيش التحرير‬
‫واملبادرة الوطنية للتنمية البشرية حيث‬
‫بلغت حصيلة هذا االجناز ‪1.400.000,00‬‬
‫درهم‪.‬‬

‫المجلــس البلـدي ألوالد تايـمة يصـادق عـلى الحســاب اإلداري‬
‫عقد املجلس البلدي أوالد تامية دورة‬
‫فبراير العادية املخصصة ملناقشة احلساب‬
‫اإلداري والتي مرت في أجواء تختلف عن‬
‫ال��ظ��روف التي تنعقد فيها دورات مماثلة‬
‫خالل عهود املجالس السابقة‪،‬والتي يطبعها‬
‫حدة الثوثر بني فرقاء املجلس وما يستتبعه‬
‫من مشاحنات وتبادل االتهامات ‪..‬‬
‫غ��ي��ر أن اخل��ري��ط��ة اجل���دي���دة للمجلس‬
‫البلدي ألوالد تامية انعكست على أجواء‬
‫إج��ت��م��اع��ات املجلس ‪ ،‬بعد التحالف بني‬

‫عمالقة ال��ص��راع االنتخابي باملنطقة بعد‬
‫استحقاقات ‪.2009‬‬
‫وخ�ل�ال ذات االج��ت��م��اع ال����دوري ص��ادق‬
‫املجلس على احلساب اإلداري للسنة املالية‬
‫‪ ،2011‬بعد نقاش مستفيض أث��اره فريق‬
‫املعارضة الذي شكك في صدقية مجموعة‬
‫من فصول امليزانية ‪،‬السيما صفقات متعلقة‬
‫ببيع املتالشيات واآلليات املستعملة التي‬
‫لم تتجاوز ‪ 23‬مليون سنتيم في حني يقول‬
‫أحد أعضاء املعارضة ان من بني ما مت بيعه‬

‫جرافة (تراكس ) التي تتجاوز قيمتها أزيد‬
‫من ‪ 20‬مليون سنتيم ‪ ،‬كما تساءلت املعارضة‬
‫حول مصداقية تقرير احلساب اإلداري ‪،‬في‬
‫اجلانب املتعلق بكراء آليات وأراض��ي في‬
‫حني تشهد املدينة نقصا حادا على مستوى‬
‫املرافق االجتماعية والرياضية ‪»..‬على حد‬
‫تعبير فريق من املعارضة‪..‬‬
‫واستغرب أعضاء من املجلس عن كون‬
‫املجلس اجلماعي يفتقر على استراجتية‬
‫تنموية واض��ح��ة املعالم بالرغم م��ن كون‬

‫مزانيته تتجاوز ‪ 5‬مليارات ‪.‬‬
‫وعالوة على ذلك صادقت دورة احلساب‬
‫اإلداري ع��ل��ى دف��ت��ر ال��ت��ح��م�لات اخل���اص‬
‫ب��اس��ت��غ�لال س���وق ال��س��م��ك ‪ ،‬ب��ع��دم��ا كانت‬
‫م��وض��وع إح��ت��ج��اج��ات م��س��ت��ش��اري فريق‬
‫املعارضة ‪،‬خصوصا وأن السومة الكرائية‬
‫ل��ل��م��ح�لات ال��ت��ج��اري��ة ب��ال��س��وق امل���ذك���ور‬
‫التتجاوز‪ 150‬درهم الثنا عشر فردا (‪) 12‬‬
‫من بائعي السمك بالسوق البلدي‪.‬‬
‫< ادريس لشكر‬

‫‪ 23‬مارس ‪2012‬‬

‫العدد ‪121‬‬

‫‪5‬‬

‫مطــرح األزبــال ببـلفاع ينـذر بكــارثة بيئــية‬

‫تعيش جماعة بلفاع حالة شاذة في تدبير‬
‫الشأن اجلماعي على أكثر من صعيد‪،‬فاملجلس‬
‫اجلماعي يوجد خارج أية تنمية هادفة وناجعة‬
‫تروم تاهيل املنطقة مجاليا وعمرانيا‪،....‬ويعتبر‬
‫ملف تدبير النفايات عنوانا عريضا لفشل‬
‫التدبير اجلماعي حلاجيات املواطنني وغياب‬
‫أي��ة إستراتيجية فعالة ف��ي ه��ذا املضمار‪.‬‬
‫وغير بعيد عن التجمعات السكنية بعكربان‬
‫و إم��ج��اض ت��وج��د مقبرة بيئية يئن حتت‬

‫وطأتها السكان‪ ،‬ويعيشون وضعا كارثيا على‬
‫مستوى تدبير قطاع النفايات املنزلية‪ ،‬فاألزبال‬
‫متناثرة في كل مكان‪ ،‬والرائحة املنبعثة منها‬
‫تهدد صحة السكان واملجال البيئي باملنطقة‬
‫يقول مواطن بدوار قريب للمطرح في تصريح‬
‫مقتضب جلريدة أخبار سوس “رغم توسالت‬
‫و ص��رخ��ات امل��واط��ن�ين وال��ف��ع��ال��ي��ات املدنية‬
‫امل��ه��ت��م��ة ب��ال��ب��ي��ئ��ة ال��ت��ي وج��ه��ت ب�لام��ب��االة‬
‫مجلس ما فتئ يتغنى باملقاربة التشاركية‬

‫مع املجتمع املدني في إحتواء األوضاع التي‬
‫تثير قالقل املتضررين”‪ .‬وأضاف ذات املصدر‬
‫أن ه��ذا املرفق حت��ول إل��ى م��أوى للمتشردين‬
‫واملتسكعني مما يهدد سالمتهم الصحية”‪،‬وقد‬
‫عاينت أخبار سوس قطعان املاشية إتخذت‬
‫من مطرح األزب���ال ببلفاع مرعى تقتات منه‬
‫الشيء ال��ذي يثير أكثر من عالمة إستغراب‬
‫ح��ول ال��ش��روط الصحية ل��ه��ذه القطعان من‬
‫امل��اش��ي��ة‪،‬الس��ي��م��ا وان االزب������ال ي��ت��م رميها‬

‫خ���ارج امل��ط��رح ب��ع��دم��ا اس��ت��ن��ف��دت مساحتها‬
‫االستيعابية املخصصة أص�لا للمطرح‪ .‬من‬
‫جهة أخ��رى جدد املواطنون في لقاء لهم مع‬
‫أخ��ب��ار س���وس ن��داءات��ه��م للسلطات املعنية‬
‫ملعاجلة مشكل تدبير النفايات ببلفاع وإنقاد‬
‫ال��ت��وازن البيئي باملنطقة التي ينذر واقعها‬
‫احلالي بكارثة بيئية إن لم يتم تطويق املشكل‬
‫قبل فوات األوان‪.‬‬
‫< املراسل‬

‫‪ 23‬مارس ‪2012‬‬

‫العدد ‪121‬‬

‫‪6‬‬

‫دائرة ايت بها ‪:‬‬

‫رفــض احلســاب اإلداري جلماعــة ايــت وادريــم‬
‫تعتبر جماعة أيت واد رمي من اجلماعات‬
‫األكثر فقرا بإقليم اشتوكة أيت باها ‪،‬فقرها‬
‫يتجلى أساسا في هزالة مداخيلها التي‬
‫تعتمد باألساس على حصتها من منتوج‬
‫الضريبة على القيمة املضافة ‪،‬رغ��م ذلك‬
‫اكتشف أعضاء من املجلس اجلماعي ما‬
‫س��م��وه ت�لاع��ب��ات ب��امل��ال ال��ع��ام واخ��ت�لاالت‬
‫واسعة في صرف ميزانية اجلماعة وبذلك‬
‫صوت ‪ 5‬أعضاء ضد احلساب اإلداري مقابل‬
‫‪ 5‬لصاحله ليتم ترجيح كفة رئيس اجللسة‬
‫املنتمي لفريق ال��راف��ض�ين ل��ه��ذا احلساب‬
‫و ذلك خالل ال��دورة العادية لشهر فبراير‬
‫املنعقدة يوم الثالثاء‪ 28‬فبراير املنصرم‪،‬وفي‬
‫السياق ذات��ه ع��اب املستشارون تضخيم‬
‫م��ص��اري��ف تنقل ال��رئ��ي��س و املستشارين‬
‫داخ��ل اململكة “صرف ‪30‬ألف دره��م كاملة‬
‫« ح��ي��ث‪  ‬الح���ظ امل��ع��ارض��ون أن التنقالت‬
‫تشمل فقط زي���ارة وك��ال��ة‪  ‬فاعل ف��ي مجال‬
‫االتصاالت و مقر الشركة املمونة للجماعة‬
‫مبختلف احلاجيات و التي يزورها عادة‬
‫موظف مقرب م��ن ال��رئ��ي��س‪،‬أم��ا مصاريف‬

‫الوقود و التي قاربت اخلمسني ألف درهم‬
‫فشكك األعضاء من معقوليتها مبرزين أن‬
‫سيارة اجلماعة غالبا ما ال تتخطى عاصمة‬
‫اإلقليم ‪،‬كما أن مصاريف اإلقامة و اإلطعام‬
‫و االستقبال وال��ت��ي ص��رف منها ‪48700‬‬
‫درهم تتنافى و الواقع إذ أكد املستشارون‬
‫أن اجلماعة ل��م تشهد خ�لال ف��ت��رة ‪2011‬‬
‫أية استقباالت و ال متت أية عملية إطعام‬
‫‪،‬كما جاءت مالحظات الرافضني عن صرف‬
‫تعويضات عن الساعات االضافية و التنقل‬
‫ملوظف واح��د ذي صلة مبداخيل اجلماعة‬
‫رغم عدم التمكن من حتقيق مداخيل تتناسب‬
‫و حجم التعويضات املمنوحة له بل و متت‬
‫مالحظة تدني املداخيل مقارنة مع املجالس‬
‫السابقة السيما مداخيل الذبح و الدخول‬
‫ال��ى االس���واق و املقالع و ال��ب��ن��اء‪...‬ورغ��م‬
‫عدم وجود أعوان باجلماعة فقد مت صرف‬
‫مبلغ ‪ 24756.56‬كتعويضات عن األشغال‬
‫ال��ش��اق��ة و امل��وس��خ��ة مم��ا أث���ار اس��ت��غ��راب‬
‫املستشارين ‪،‬اختالالت و هدر للمال العام‬
‫جتلى حسب نفس األع��ض��اء في التالعب‬

‫في ف��ات��ورات اقتناء ل��وازم املكتب و مواد‬
‫الطباعة و قطع الغيار و اصالح السيارات‬
‫و االط��ارات املطاطية و املعدات التقنية‪...‬‬
‫إذ األثمان املفوترة‪  ‬للمواد املقتناة تعكس‬
‫تالعبات في أثمانها ينبغي معه محاسبة‬
‫املتورطني ف��ي العملية‪،‬كما أش��ار اعضاء‬
‫من املجلس أن تخصيص و صرف مبلغني‬
‫ماليني متقاربني ج��دا ‪ 39960‬لصيانة و‬
‫إصالح النقط السوداء بسيدي ابراهيم و‬
‫توريرت و مبلغ ‪ 39660‬الصالح عني املاء‬
‫ب��دوار توريرت ابولكة “نفس املنطقة أي‬
‫الدائرة االنتخابية لرئيس املجلس” ‪،‬كل ذلك‬
‫حتوم حوله الشكوك في وجود تالعبات ما‬
‫بني مسؤولي‪  ‬اجلماعة و املقاوالت املكلفة‬
‫ب��األش��غ��ال‪،‬و في تصريح لهؤالء األعضاء‬
‫للجريدة أب����رزوا خ�لال��ه أن بعض أعيان‬
‫منطقة ت��س��ك��دل��ت امل���ع���روف محليا بدعم‬
‫رئيس اجلماعة ملرشحه‪  ‬في االنتخابات‬
‫التشريعية األخيرة ضغط بكل ما أوتي من‬
‫قوة من أجل أن يتم مترير احلساب اإلداري‬
‫باإليجاب إال أن‪  ‬عملية “التشريح” التي‬

‫خضع لها احلساب اإلداري أمامهم من قبل‬
‫املستشارين و اكتشاف عدة مكامن للخلل و‬
‫وضوح أوجه هدر املال العام ‪،‬متكن‪  ‬معه‬
‫األعضاء من ربح هذا الرهان الذي يطالبون‬
‫معه بالتعجيل بإيفاد جلنة افتحاص و‬
‫ي��ن��اش��دون امل��ج��ل��س اجل��ه��وي للحسابات‬
‫بالتدخل ف��ي إط��ار مهامه كمحاكم مالية‬
‫حل��م��اي��ة امل��ال��ي��ة العمومية بجماعة أي��ت‬
‫وادرمي مما تتعرض له من استنزاف و هدر‬
‫خ���ارج ال��ض��واب��ط القانونية دون حسيب‬
‫و الرق��ي��ب ‪،‬ك��م��ا ي��ط��ال��ب��ون م��ن السلطات‬
‫امل��خ��ت��ص��ة التطبيق ال���ص���ارم ل��ل��ق��ان��ون و‬
‫ل��ت��وج��ه��ات ص��اح��ب اجل�لال��ة و ال��دس��ت��ور‬
‫اجلديد ال��ذي رب��ط فيه جاللته املسؤولية‬
‫باحملاسبة ‪،‬السلطات املختصة مطالبة إذن‬
‫باتخاذ اإلج���راءات املناسبة في مثل هذه‬
‫احلاالت و التدقيق في مالحظات األعضاء‬
‫الرافضني السيما املتعلقة بهذر املال العام‬
‫و محاسبة كل من ثبت تورطه في ذلك مهما‬
‫كانت مرتبته‪.‬‬
‫< رشيد بيجيكن‬

‫«دور قضاء القرب في تقريب القضاء من المتقاضين»محور عرض لألستاذ عبد الكريم كروم‬
‫ألقى األس��ت��اذ عبد ال��ك��رم ك��روم املنتذب‬
‫ال��ق��ض��ائ��ي باحملكمة االب��ت��دائ��ي��ة ب��إن��زك��ان‬
‫عرضا يتمحور حول»دور قضاء القرب في‬
‫تقريب القضاء من املتقاضني وتعزيز أليات‬
‫التنمية البشرية «‪.‬‬
‫وخ��ل�ال ال���ع���رض س��ل��ط األس���ت���اذ ك���روم‬
‫الضوء على مفهوم قضاء القرب وحمولته‬
‫وأبعاده ‪،‬والتطور الذي حلق املفهوم إلى‬
‫حني ص��دور ظهير ‪17‬غشت ‪2011‬املتعلق‬
‫بقضاء القرب‪،‬وما ينطوي عليه من دالالت‬
‫وم��ا يبتغيه من غايات ت��روم أساسا إلى‬
‫تقريب القضاء من املتقاضني وجعل هذا‬
‫امل���رف���ق ال��ع��م��وم��ي ف���ي خ��دم��ة امل��واط��ن�ين‬
‫والسهر على عدم تراكم القضايا املعروضة‬
‫على أ نظار احملاكم وخاصة البسيطة منها‬
‫وم��راع��اة املصلحة ال��ت��ي تتجلى ف��ي عدم‬
‫تكبد املتقاضني ملصاريف التنقل وغيرها‬
‫القيمية وال��وق��ت��ي��ة وخ��ل��ق ج��ه��از قضائي‬
‫متنقل يستجيب جلميع ال��ط��ل��ب��ات وف��ق‬
‫إختصاصاته وإح���داث غ��رف إستئنافية‬
‫داخ��ل احملاكم االبتدائية مدنية وجنحية‬
‫وضبطية ‪»...‬‬
‫م��ن ج��ه��ة أخ���رى ت��ن��اول األس���ت���اذ ك��روم‬
‫إختصاص قضاء القرب حسب ما تنص‬
‫عليه املادة‪ 10‬من قانون‪ 42/10‬في املادتني‬
‫امل��دن��ي��ة واجلنحية ‪،‬ح��ي��ث يختص قضاء‬
‫ال��ق��رب ف��ي البث ف��ي املخالفات فقط دون‬
‫أن تتجاوز الغرامة فيها‪1200‬درهم حسب‬
‫املواد‪ 15‬وما بعدها‪.‬‬
‫وتناول األستاذ ك��روم مشتمالت قضاء‬
‫القرب حيث يتألف من أقسام من قاض أو‬
‫أكثر وأعوان لكتابة الضبط وتعقد اجللسات‬
‫ب��ق��ض��اء م��ن��ف��رد مب��س��اع��دة ك��ات��ب الضبط‬
‫وبدون حضور النيابة العامة وميكن عقد‬
‫جلسات تنقلية بإحدى اجلماعات الواقعة‬
‫بدائرة النفوذ الترابي بقسم قضاء القرب‬
‫للنظر في القضايا التي تدخل ضمن قضاء‬
‫القرب وفق ما تنص عليه املادة الثانية من‬
‫القانون نفسه‪.‬‬
‫وعلى صعيد اإلج��راءات املسطرية تكون‬
‫املسطرة أمام قضاء القرب شفوية ومجانية‬
‫ومعفاة من الرسوم القضائية حسب املادة‪6‬‬
‫وت��ك��ون ج��ل��س��ات أق��س��ام ال���ق���رب عالنية‬
‫وتصدر األحكام بإسم جاللة امللك وتضمن‬
‫في سجل خاص بذلك كما تذيل بالصيغة‬
‫التنفيذية‪،‬ويتعني النطق باالحكام وهي‬
‫محررة وتسلم نسخة منها إلى املعنيني بها‬

‫داخل اجال ‪ 10‬أيام املوالية لتاريخ النطق‬
‫بها حسب املادة العاشرة من ظهير قضاء‬
‫القرب‪.‬‬
‫ك���م���ا أث�����ار األس����ت����اذ ك�����روم ج��م��ل��ة من‬
‫امل�لاح��ظ��ات تتعلق بسير امل��س��اط��ر أم��ام‬
‫ق��ض��اء ال��ق��رب نظير إذا عمد امل��دع��ي إلى‬
‫جتزئة مستحقاته لالستفادة مما يخوله‬
‫له ه��ذا القانون حيث ال تقبل إال املطالب‬
‫األولية‪،‬وإذا قدم املدعي عليه طلبا فإن هذا‬
‫الطلب ال يضاف إلى الطلب األصلي لتحديد‬
‫مبلغ النزاع فيبقى القاضي مختصا بالنسبة‬
‫للجميع وف��ي حالة م��ا إذا جت��اوز الطلب‬
‫املقابل االختصاص القيمي لقضاء القرب‬
‫أحيل صاحبه على منن له حق النظر‪،‬وأثار‬

‫األستاذ مالحظة أخرى تتعلق بقيام قضاء‬
‫القرب وجوبا قبل مناقشة الدعوى مبحاولة‬
‫الصلح بني الطرفني ‪،‬فإذا مت الصلح بينهما‬
‫حرر بذلك محضرا ومت اإلشهاد به من طرفه‬
‫حسب املادة‪ 12‬وإذا تعذر الصلح بني طرفي‬
‫الدعوى يبث في موضوعها داخل أجل ‪30‬‬
‫ي��وم بحكم غير قابل ألي طعن ع��ادي أو‬
‫إستثنائي ‪.‬‬
‫ووق���ف االس��ت��اذ عبد ال��ك��رمي ك���روم عند‬
‫أوج����ه ال��ت��ش��اب��ه واالخ���ت�ل�اف ب�ي�ن ق��اض��ي‬
‫القرب وحاكم اجلماعات واملقاطعات‪،‬حيث‬
‫اب��ق��ى املشرع‪،‬كشكل م��ن أش��ك��ال التقارب‬
‫والتشابه‪،‬على مجانية وشفوية مسطرة‬
‫التقاضي‪،‬عالوة على العلنية والبساطة‪،‬كما‬

‫أبقى في االختصاص النوعي على الدعاوي‬
‫الشخصية واملنقولة ‪،‬وكذلك األحكام تصدر‬
‫بإسم جاللة امللك والتقبل الطعن عادية‬
‫كانت أو إستثنائية‪.‬‬
‫ويختلف قاضي اجلماعات وقاضي القرب‬
‫في عده أوجه بدءا بكون قاضي اجلماعات‬
‫يكون منتخبا بينما قاضي القرب يعني من‬
‫طرف اجلمعية العمومية للمحكمة االبتدائية‬
‫ونائبه من طرف رئيس احملكمة االبتدائية‬
‫وبالنسبة لالختصاص فحالكم اجلماعات‬
‫واملقاطعات يبث في ما قيمته ‪1000‬درهم‬
‫و‪2000‬درهم باتفاق بينما قاضي القرب‬
‫يبث في ما قيمته أقل من ‪5000‬درهم إلى‬
‫غير من أوجه اإلختالف ‪.‬‬

‫‪ 23‬مارس ‪2012‬‬

‫العدد ‪121‬‬

‫سيدي افني‪:‬‬

‫السيد مامي باهي يدعو إلى إستثمار املؤهالت السياحية باإلقليم‬
‫ألح السيد مامي باهي عامل‬
‫إقليم سيدي افني على ضرورة‬
‫إستثمار األهمية التي ميثلها‬
‫ال��ع��ال��م ال���ق���روي ف��ي املنظومة‬
‫ال��س��ي��اح��ي��ة مل���ا ت���زخ���ر ب���ه من‬
‫م��ع��ط��ي��ات وام��ك��ان��ي��ات جبلية‬
‫وشاطئية وبنايات اثرية اضافة‬
‫الى منتوجات محلية مثل االركان‬
‫‪ ،‬ال��ص��ب��ار ‪ ،‬االع���ش���اب الطبية‬
‫وب��ال��ت��ال��ي اي��ج��اد استراتيجية‬
‫ل��ه��ذه االم��ك��ان��ي��ات وامل��ع��ط��ي��ات‬
‫الستغاللها بشكل افضل سيما‬
‫وق���د اث��ب��ت��ت االب���ح���اث العلمية‬
‫قيمتها الطبية والتجميلية مما‬
‫يضفي عليها قيمة مالية كدعم‬
‫للقطاع السياحي الوطني من‬
‫خ�ل�ال ت��س��وي��ق ه���ذه املنتجات‬
‫على املستوى ال��دول��ي وادم��اج‬
‫امل��رأة القروية كحلقة اساسية‬
‫في هذه االستراتيجية التنموية‪.‬‬
‫ودعا السيد العامل إلى «تضافر‬
‫جهود كل املتدخلني والفاعلني‬
‫التنمويني في اطار املقاربة التشاورية‬
‫لتدبير الشأن بغية هيكلة هذا القطاع‬
‫والنهوض به لتحقيق االهداف املتوخاة‬
‫منه من خالل خلق فدراليات للجمعيات‬
‫والتعاونيات الفاعلة في هذا امليدان»‪.‬‬
‫وكان السيد مامي باهي عامل االقليم‬
‫ت����رأس إج��ت��م��اع��ا بتاريخ‪ 23:‬م��ارس‬
‫اجل���اري ت��ن��اول تنزيل م��ش��روع فضاء‬
‫االستقبال السياحي باإلقليم‪ .‬وفي‬

‫ذات السياق‪،‬انصبت مداخالت كل من‬
‫املندوبية اجلهوية للسياحة بأكادير‬
‫والشركة املغربية للهندسة السياحية‬
‫بالرباط على أهمية التنسيق والتعاون‬
‫ب�ين االط����راف املعنية وامل��ت��دخ��ل��ة في‬
‫الشأن القروي والسياحي سيما وان‬
‫االقليم يزخر بنفس املعطيات ال عطاء‬
‫فكرة للفاعلني احملليني لالنخراط في‬
‫هذا املشروع‪ .‬كما اثار بعض املتدخلني‬

‫الى ض��رورة وضع البنيات االساسية‬
‫التأهيلية كالطرق واملسالك للتمكن من‬
‫استغالل ه��ذه املعطيات واالمكانيات‬
‫باإلقليم‪ .‬وتوج ذات االجتماع بإحداث‬
‫جلنة للتسيير والتتبع حت��ت رئاسة‬
‫السيد الكاتب ال��ع��ام للعمالة والتي‬
‫سيعهد اليها اع���داد وتتبع مشروع‬
‫ف��ض��اء االس��ت��ق��ب��ال ال��س��ي��اح��ي بإقليم‬
‫سيدي افني‪.‬‬

‫قائد تيوغزة لم يتأقلم بعد مع املفهوم اجلديد للسلطة‬

‫ملا استجمع فريق أخبار سوس حقائبه‬
‫وشد الرحال للقيام بزيارة استطالعية‬
‫ملنطقة ت��ي��وغ��زة‪،‬ل��م ي��ك��ن ذل���ك م��ن ب��اب‬
‫الترف وال الهروب من ضوضاء املركز‬
‫ال��ت��ي ت��ق��ع وس���ط غ���رب امل��غ��رب‪،‬وال��ت��ي‬
‫أبهر إنتماءها إلقليم سيدي إفني على‬
‫الساحل األطلسي زوارها‪ ،‬وإمنا نزوال‬
‫عند الرغبة امللحة للسكان الذين ما فتئوا‬
‫يكررون اتصاالتهم باجلريدة ودعوتها‬
‫للوقوف على هول ما تعيشة املنطقة!‬

‫ت��ي��وغ��زة االه��ل��ة مب��ؤه�لات طبيعية‬
‫وال��زاخ��رة بإمكانات سياحية وطاقات‬
‫استثمارية ‪،‬تكالب عليها بطش مسؤولي‬
‫السلطة الذين تعاقبوا على رأس إدارتها‬
‫والمباالة املنتخبني‪،‬الشيء ال��ذي يبدو‬
‫معه أن مجهودات السيد عامل سيدي‬
‫إفني ‪،‬ستذهب سدى على يد قائد قيادة‬
‫تيوغزة ‪.‬‬
‫ففي الوقت الذي يبذل السيد العامل‬
‫ما في وسعه لتلقني مرؤوسيه باإلقليم‬

‫‪،‬م���ا تستلزمه ال���ض���رورة من‬
‫ال��ت��أق��ل��م م��ع امل��ف��ه��وم اجل��دي��د‬
‫للسلطة وتصالح اإلدارة مع‬
‫املواطنني والقطع مع التدبير‬
‫البصراوي لشؤون املواطنني‬
‫واإلنصات لنبض الشارع‪ ،‬جند‬
‫قائد قيادة تيوغزة يعاكس كل‬
‫هذه الشعارات الكبرى والتي‬
‫حث عليها خطاب جاللة امللك‬
‫في أكثر من مناسبة ‪،‬وكرسها‬
‫ع���ام���ل إق���ل���ي���م س���ي���دي اف��ن��ي‬
‫وجتاهلها قائد زمانه !‬
‫ففي ال��وق��ت ال��ذي استفحل‬
‫ف��ي��ه ان���ف�ل�ات أس���ع���ار بعض‬
‫امل���واد األس��اس��ي��ة م��ن جملتها‬
‫أع���ل��اف امل���اش���ي���ة وال���دق���ي���ق‬
‫وغيرهما ‪،‬وتفشي كل أشكال‬
‫املخدرات خاصة ماء احلياة‬
‫وت�����روي�����ج م������ادة ال���ش���ي���را و‬
‫دور ال��ق��م��ار وب��ي��وت ال��دع��ارة‬
‫‪ ،‬ت��راك��م النفايات بجنبات‬
‫املركزبشكل يدعوا الى التقزز‪،‬‬
‫ت�����وج امل����س����ؤول ال��س��ل��ط��وي‬
‫ك���ل م���ا س��ب��ق ذك�����ره ب��ف��رض��ه‬
‫مجموعة من اإلج��راءات التعقيدية على‬
‫امل��واط��ن�ين‪،‬وال��ت��ي استحدثها ب��دواف��ع‬
‫مزاجية لعرقلة حصول املواطنني على‬
‫أغراضهم اإلدارية وحسن سير مساطر‬
‫وإجراءات مآربهم في قيادة تيوغزة ‪.‬‬
‫وسيجد القارئ العزيز ‪،‬بالنظر لضيق‬
‫حيز هذا العدد‪ ،‬الربورتاج الذي أجنزه‬
‫الفريق اإلعالمي للجريدة باملنطقة‪،‬في‬
‫العدد املقبل‪...‬كونوا في املوعد !‬

‫‪7‬‬

‫ماسة ‪:‬‬

‫نهب امللك البحري بسيدي‬
‫الرباط على طاولة منظمة‬
‫حماية املال العام‬
‫ذك��رت مصادر متطابقة للجريدة ان مرصد‬
‫حماية امل���ال ال��ع��ام يعتزم تنظيم زي���ارة إلى‬
‫شاطئ سيدي بولفضايل وسيدي الرباط لفتح‬
‫حتقيق وال���وق���وف ع��ل��ى م��ا ت��داول��ت��ه وس��ائ��ل‬
‫اإلع�لام بشأن تنامي مافيات االجت��ار في امللك‬
‫العمومي باملنطقة التي تعرف امالكها البحرية‬
‫هجوما من طرف مافيات عقارية شجعها تواطؤ‬
‫مسؤولي السلطة وبعض أعوانها ‪،‬وال مباالة‬
‫املصالح املركزية رغ��م الشكايات وال��ن��داءات‬
‫املتكررة‪.‬‬
‫وجدير باإلشارة إلى أن البنايات العشوائية‬
‫الزال����ت ‪ ،‬حل���دود ك��ت��اب��ة ه���ذه ال��س��ط��ور‪،‬ت��غ��زو‬
‫الشواطئ الساحلية ملاسة‪،‬في الوقت ينتظر‬
‫فيه السكان ومنظمات حماية امل��ال العام أن‬
‫يبادروا مسؤولي السلطة للقيام بعملية مماثلة‬
‫بجماعات مجاورة نظير قيادة سيدي بيبي التي‬
‫شنت فيها حملة واسعة النطاق ضد البنايات‬
‫املقامة بشاطئ سيدي ال��ط��وال وتفنيت‪ ،‬لكن‬
‫الساهرين على الشأن احمللي مباسة غضوا‬
‫الطرف عن خرق قانون التعمير في واضحة‬
‫النهار واالستيالء على امللك العام البحري‪ ،‬مما‬
‫فسره البعض بالتواطؤ ما بني القائمني بالشأن‬
‫احمللي مباسة مع مافيا العقار والبناء‪.‬‬

‫« تعميم نظام املساعدة الطبية‬
‫«محور إهتمامات عامل سيدي إفني‬

‫في إطار تعميم نظام املساعدة الطبية ‪ ،‬عقد‬
‫مبقر عمالة سيدي إفني يوم ‪ 23‬مارس اجلاري ‪،‬‬
‫اجتماع ترأسه السيد عامل صاحب اجلاللة على‬
‫اإلقليم و بحضور السلطة احمللية في إطار مواكبة‬
‫عملية تعميم نظام املساعدة الطبية التي أعطيت‬
‫االنطالقة الرسمية لها من طرف صاحب اجلاللة‬
‫امللك محمد السادس مبدينة ال��دار البيضاء ‪ .‬و‬
‫حث السيد ماماي باهي السادة رج��ال السلطة‬
‫على إيالء األهمية القصوى لهذا ال��ورش امللكي‬
‫و التحلي بسعة ال��ص��در و إستقبال املواطنني‬
‫الراغبني في االستفادة من هذا النظام و احلصول‬
‫على املعلومات في ظ��روف جيدة و اإلج��اب��ة عن‬
‫استفساراتهم و تقدمي كافة الشروحات لهم حتى‬
‫تتحقق األه��داف املرجوة لهذا ال��ورش‪ .‬كما ذكر‬
‫السيد العامل باألهمية اخلاصة التي يكتسيها‬
‫هذا الورش إن على صعيد الفئات املستهدفة أو‬
‫اخلدمات االستشفائية التي سيستفيدون منها‪،‬‬
‫خاصة و أن اإلقليم يحتضن فئات عريضة من‬
‫الساكنة تعاني من الفقر و الهشاشة و التي سيتم‬
‫تنظيم حمالت حتسيسية و إخبارية لفائدتها في‬
‫املستقبل القريب‪.‬‬
‫و أش��ار في اخلتام السيد ماماي باهي بأن‬
‫عمالة إقليم سيدي إفني قد أعدت كافة الترتيبات‬
‫من أجل انطالقة هذا النظام في ظروف جيدة سواء‬
‫على املستوى احمللي أو على املستوى اإلقليمي‪،‬‬
‫و بتنسيق مع كافة املصالح املتدخلة في املنظومة‬
‫التدبيرية‪ ،‬و هي على أهبة االستعداد لالستجابة‬
‫لطلبات الفئات املستهدفة من هذا النظام‬

‫‪ 23‬مارس ‪2012‬‬

‫العدد ‪121‬‬

‫‪8‬‬

‫أعد الملف‪:‬‬
‫هيئة‬
‫التحرير‬

‫جهة سوس ماسة في اليوم العالمي لألرض‬

‫إستثمار املؤهالت الطبيعية في تنمية اجلهة رهني بحماية البيئة‬
‫إذا كانت بالدنا انخرطت في سلسلة من املصادقة على العديد من املواثيق الدولية الرامية حلماية البيئة ‪ ،‬ومحاولة ترجمة هذه االتفاقيات والعهود‬
‫الدولية على أرض الواقع ‪،‬فإن الواقع العملي يجسد أن مازالت هناك تغرات تستلزم الضرورة أن تسارع بالدنا إلى إحتوائها خلطورتها على‬
‫املستقبل البيئي لبالدنا‪.‬‬
‫ومبناسة اليوم العاملي لألرض ‪،‬ارتأت جريدة أخبار سوس‪،‬التنقيب في ملف خاص‪،‬حول الواقع البيئي وأفقه بجهة سوس ماسة درعة‪،‬بالنظر‬
‫خلصوصية ملموسة‪،‬ليس أقلها متيزها بهشاشة تستوجب وضع سيناريو الكارثة املتوقعة في أفق ‪ 2020‬على مستوى اخلصاص املائي من‬
‫أولوية االهتمامات‪ ،‬والذي بادرت بعض اجلهات املشابهة لنفس شروط جهة سوس ماسة درعة إلى إحتوائه وتطويقه من خالل تنمية سياسة‬
‫احملافظة على املاء عبر حتلية ماء البحر وإعادة استعمال املياه العادمة في سقي املساحات اخلضراء وفي اجتاه األنشطة السياحية وفي بعض‬
‫املنتوجات الفالحية كالطماطم‪ .‬إذ أن كلفة هذه التقنية منخفضة‪ ،‬وأصبح املتر املكعب بأربعة دراهم ونصف واملاء املعالج بدرهمني ‪،‬دون أن يخلو‬
‫حل إلقاء املياه العادمة في البحر ‪،‬من إنتقادات بعدما كان موضوع دراسة أجنزتها الوكالة املستقلة املتعددة اخلدمات بأكادير‪.‬‬
‫على صعيد أخر احتضت أكادير احلوار‬
‫اجلهوي التشاوري حول مشروع امليثاق‬
‫الوطني للبيئة والتنمية املستدامة اخلاص‬
‫بجهة سوس‪-‬ماسة‪-‬درعة‪ ،‬كتتويج لسلسلة‬
‫متواصلة من املبادرات التي انخرطت فيها‬
‫مختلف الفعاليات احمللية واجلهوية في‬
‫األون���ة االخ��ي��رة‪ ،‬وذل���ك قصد ب��ن��اء تصور‬
‫متكامل حول اإلشكاليات البيئية الكبرى التي‬
‫تعرفها مختلف أقاليم وعمالتي هذه اجلهة‪.‬‬
‫ويعكس ه��ذا االنشغال بالقضايا البيئية‬
‫في جهة سوس‪-‬ماسة‪-‬درعة درجة متقدمة‬
‫م���ن ال���وع���ي ل���دى م��خ��ت��ل��ف ال��ف��اع��ل�ين‪ ،‬من‬
‫مؤسسات عمومية وخاصة ومجتمع مدني‬
‫وك��ف��اءات علمية محلية‪ ،‬بعمق وخطورة‬
‫م��ظ��اه��ر ال��ت��ده��ور ال��ب��ي��ئ��ي ال��ت��ي تعرفها‬
‫ه��ذه الرقعة اجلغرافية م��ن اململكة التي‬
‫تتميز بكونها مترامية امل��س��اح��ة‪ ،‬وغير‬
‫متجانسة من ناحية مكونات تضاريسها‪،‬‬
‫فضال ع��ن تنوعها النباتي واحل��ي��وان��ي‪.‬‬
‫وإزاء ه���ذه ال��وض��ع��ي��ة‪ ،‬ب�����ادرت مختلف‬
‫الفعاليات احمللية بعقد ال��ل��ق��اءات‪ ،‬وربط‬
‫الشراكات مع الهيئات الوطنية والدولية‪،‬‬
‫وتكوين اجلمعيات والتعاونيات التنموية‪،‬‬
‫وإط��ل��اق األوراش ال��ت��ك��وي��ن��ي��ة وغ��ي��ره��ا‬
‫م��ن امل��ب��ادرات ال��ت��ي ح��ول��ت جهة س��وس‪-‬‬
‫م��اس��ة‪-‬درع��ة إل���ى ورش يتمتع بحركية‬
‫متواصلة على واجهات عدة‪ ،‬الشيء الذي‬
‫كان له أثر إيجابي كبير على بلورة وعي‬
‫ج��م��اع��ي ب���ض���رورة ان���خ���راط اجل��م��ي��ع في‬

‫جهود احلد من اإلض��رار بالثروة البيئية‪.‬‬
‫وموازاة مع هذا الوعي املتنامي بضرورة‬
‫احلفاظ على البيئة‪ ،‬تبلورت قناعة راسخة‬
‫ل���دى مختلف امل��ت��دخ��ل�ين املنتسبني إل��ى‬
‫القطاعني العام واخلاص واملجتمع املدني‬
‫بضرورة الربط بني حماية الثروة البيئية‬
‫من جهة‪ ،‬وتسخير هذا املوروث الطبيعي من‬
‫جهة ثانية من أجل حتقيق تنمية مستدامة‪.‬‬
‫وم��ن ضمن امل��ب��ادرات ال��رائ��دة التي ميكن‬
‫اإلشارة إليها في هذا اإلطار‪ ،‬هناك املشاريع‬
‫والبرامج املتعددة التي مت إطالقها من أجل‬
‫إنقاذ شجرة أرك��ان التي تغطي مساحات‬
‫شاسعة في منطقة سوس ماسة متتد على‬
‫حوالي ‪ 800‬ألف هكتار‪ ،‬وفي مقدمة هذه‬
‫البرامج «مشروع أركان» الذي أطلقته وكالة‬
‫التنمية االجتماعية بتعاون م��ع االحت��اد‬
‫األوروب��ي قصد احلد من مسلسل التدهور‬
‫اخلطير ال��ذي تعرفه هذه الثروة النباتية‬
‫خ��اص��ة خ�ل�ال ال��ع��ق��ود األرب���ع���ة األخ��ي��رة‪.‬‬
‫وقد كان ملختلف هذه املشاريع والبرامج‬
‫أثر إيجابي كبير على إنقاذ شجرة أركان‪،‬‬
‫متثل ف��ي إح���داث تغييرات ملموسة في‬
‫تعامل اإلن��س��ان م��ع ه��ذه ال��ث��روة النباتية‬
‫الوطنية السيما وأن هيئات وطنية عدة‬
‫انخرطت في هذا املسلسل من بينها على‬
‫اخل��ص��وص امل��ن��دوب��ي��ة ال��س��ام��ي��ة للمياه‬
‫وال��غ��اب��ات وم��ح��ارب��ة التصحر‪ ،‬وامل��ب��ادرة‬
‫الوطنية للتنمية البشرية‪ ،‬وبرامج التعاون‬
‫الدولي‪ ،‬فضال عن املشاركة الوازنة للمجتمع‬

‫امل���دن���ي مم��ث�لا ف���ي اجل��م��ع��ي��ات ال��ب��ي��ئ��ي��ة‪،‬‬
‫والتعاونيات النسائية احمللية وغيرها‪.‬‬
‫وم��ن جملة امل��ب��ادرات ال��رائ��دة أيضا التي‬
‫ع��رف��ت��ه��ا ج��ه��ة س���وس‪-‬م���اس���ة‪-‬درع���ة فيما‬
‫يتعلق مبعاجلة اإلشكاليات البيئية الكبرى‪،‬‬
‫هناك االتفاقية‪-‬اإلطار حول تنمية املوارد‬
‫املائية وترشيد استغاللها في األغ��راض‬
‫الزراعية‪ ،‬حيث تعتبر هذه املبادرة عصارة‬
‫‪ 18‬شهرا من املشاورات التي أشرف عليها‬
‫مجلس ج��ه��ة س��وس‪-‬م��اس��ة‪-‬درع��ة خ�لال‬
‫فترة واليته السابقة‪ ،‬وذلك على إثر العجز‬
‫امل��ت��راك��م ف��ي امل���وارد املائية اجلوفية في‬
‫سهلي سوس وماسة والذي يتجاوز سنويا‬
‫‪ 300‬مليون متر مكعب بفعل االستغالل‬
‫امل���ف���رط ل��ل��م��ي��اه اجل��وف��ي��ة ف���ي األغ����راض‬
‫الزراعية حيث تنتج املنطقة أزي��د من ‪60‬‬
‫باملائة م��ن ص���ادرات امل��غ��رب م��ن البواكر‬
‫واحل��وام��ض‪ ،‬إل��ى ج��ان��ب تأمينها لقسط‬
‫كبير من حاجيات السوق الوطنية الغذائية‪.‬‬
‫وتكتسب ه��ذه االتفاقية‪-‬اإلطار أهميتها‬
‫اعتبارا لعدد ونوعية األط��راف املنخرطة‬
‫ف��ي��ه��ا وه����ي‪ ،‬إل���ى ج��ان��ب والي����ة ومجلس‬
‫جهة س��وس‪-‬م��اس��ة‪-‬درع��ة‪ ،‬ه��ن��اك الغرف‬
‫ال����ف��ل�اح����ي����ة‪ ،‬وج����م����ع����ي����ات م��س��ت��ع��م��ل��ي‬
‫امل��ي��اه ف��ي األغ�����راض ال���زراع���ي���ة‪ ،‬ووك��ال��ة‬
‫احل�����وض امل���ائ���ي جل��ه��ة س���وس‪-‬م���اس���ة‪-‬‬
‫درع������ة‪ ،‬وامل���ك���ت���ب اجل���ه���وي ل�لاس��ت��ث��م��ار‬
‫ال��ف�لاح��ي وب��ع��ض ال��ق��ط��اع��ات ال���وزاري���ة‪.‬‬
‫ومما الشك فيه أن تناول موضوع محاربة‬

‫التلوث البيئي في جتلياته املختلفة خالل‬
‫ان��ع��ق��اد احل����وار اجل��ه��وي ح���ول م��ش��روع‬
‫امليثاق الوطني للبيئة والتنمية املستدامة‬
‫س��ي��ج��د ب�����دوره أرض���ي���ة خ��ص��ب��ة ل��ب��ل��ورة‬
‫أف��ك��ار وت���ص���ورات ن��اج��ع��ة ملكافحته على‬
‫صعيد جهة س��وس م��اس��ة درع���ة‪ ،‬السيما‬
‫وأن املنطقة ع��رف��ت أي��ض��ا إط�ل�اق بعض‬
‫امل��ش��اري��ع ال��ت��ي ت��ص��ب ف��ي ه���ذا االجت���اه‪.‬‬
‫وبهذا اخلصوص‪ ،‬ميكن اإلشارة إلى مشروع‬
‫التطهير السائل لشمال أكادير الذي تشرف‬
‫عليه الوكالة املستقلة املتعددة خلدمات‬
‫بأكادير «رامسا» وال��ذي يهم في جزء منه‬
‫املياه امللوثة التي تخلفها وحدات التصنيع‬
‫في منطقة «أنزا»‪ ،‬كما ميكن اإلشارة في هذا‬
‫السياق إلى محطة املعاجلة األولية للمياه‬
‫العادمة في منطقة «ملزار» بعمالة إنزكان آيت‬
‫ملول‪ ،‬والتي تضطلع بدور كبير في وقاية‬
‫شواطئ مدينة أكادير السياحية من التلوث‪.‬‬
‫وإل����ى ج��ان��ب ذل����ك‪ ،‬ت��ع��رف ج��ه��ة س��وس‪-‬‬
‫م��اس��ة‪-‬درع��ة جتربتني هامتني ف��ي مجال‬
‫مكافحة التلوث الصناعي حيث استفادت‬
‫اثنتني من أهم وحدات تصنيع األسماك في‬
‫املنطقة الصناعية آليت ملول (عمالة إنزكان‬
‫آي��ت م��ل��ول) م��ن ال��دع��م امل��ال��ي ال��ذي يقدمه‬
‫«ص��ن��دوق محاربة ال��ت��ل��وث» (ف��ودي��ب) من‬
‫أجل إدخال نظام معاجلة املياه الصناعية‬
‫امللوثة لهاتني الوحدتني قبل إلقائها في‬
‫مجاري الصرف الصحي‪ ،‬إضافة إلى إنشاء‬
‫التعاونية الفالحية «ك��وب��اك» بتارودانت‬

‫‪ 23‬مارس ‪2012‬‬
‫لوحدة خاصة بها ملعاجلة املياه‬
‫العادمة وذلك بدعم من الوكالة‬
‫األم��ري��ك��ي��ة للتنمية ال��دول��ي��ة‪.‬‬
‫وض��م��ن امل��ج��ال ال��ت��راب��ي جلهة‬
‫س���وس‪-‬م���اس���ة‪-‬درع���ة‪ ،‬تتواجد‬
‫أالف ال��ه��ك��ت��ارات م���ن واح���ات‬
‫النخيل التي تضطلع بدور هام‬
‫ف��ي ض��م��ان ال��ت��وازن��ات البيئية‬
‫ب��امل��ن��ط��ق��ة‪ ،‬إال أن���ه���ا أص��ب��ح��ت‬
‫خ�لال السنني األخ��ي��رة تعاني‬
‫م��ن مشاكل مختلفة ناجتة عن‬
‫ع���وام���ل م��ت��ع��ددة م���ن ضمنها‬
‫موجات اجلفاف املتتالية التي‬
‫ض���رب���ت امل��ن��ط��ق��ة‪ ،‬وم��خ��ل��ف��ات‬
‫م��رض البيوض القاتل‪ ،‬إضافة‬
‫إل����ى اق���ت�ل�اع أش���ج���ار ال��ن��خ��ي��ل‬
‫ق��ص��د اس��ت��غ�لال��ه��ا ف���ي جتميل‬
‫امل���س���اح���ات اخل����ض����راء خ���ارج‬
‫امل��وط��ن األص��ل��ي ل��ه��ذه ال��ث��روة‬
‫ال��ن��ب��ات��ي��ة‪ ،‬إل����ى ج���ان���ب زح��ف‬
‫التصحر على مساحات شاسعة‬
‫م��ن اجل��ن��وب الشرقي للمملكة‪.‬‬
‫غير أن اخلطر املتنامي الذي يهدد‬
‫واحات النخيل في منطقة درعة‪،‬‬
‫وغ��ي��ره��ا م��ن امل��ن��اط��ق األخ���رى‪،‬‬
‫أحدث رجة في مختلف األوساط‬
‫س��واء عل الصعيد اجلهوي أو‬
‫ال��وط��ن��ي‪ ،‬وحتى على الصعيد‬
‫العاملي‪ ،‬وهذا ما يفسر انخراط‬
‫ال��ع��دي��د م���ن ال��ه��ي��ئ��ات احمللية‬
‫والوطنية واألجنبية في برامج‬
‫إلنقاذ وتنمية االقتصاد الزراعي‬
‫التضامني ل��ل��واح��ات وجعلها‬
‫تضطلع بدورها كامال في مجال‬
‫احملافظة على التوازنات البيئية‪.‬‬
‫وم������ن ض���م���ن ه������ذه ال��ه��ي��ئ��ات‬
‫امل��ن��خ��رط��ة ف��ي مسلسل إع���ادة‬
‫مم��ث��ل��ة ف���ي امل��ك��ت��ب اجل���ه���وي لالستثمار ب��ع��ض ال���س���ف���ارات األج��ن��ب��ي��ة ب��امل��غ��رب‪،‬‬
‫االعتبار لواحات النخيل املنتمية جغرافيا ال��ف�لاح��ي ل�������ورزازات‪ ،‬وم��ؤس��س��ة حساب فضال عن هيئات املجتمع املدمي احمللية‪.‬‬
‫جلهة س��وس‪-‬م��اس��ة‪-‬درع��ة‪ ،‬هناك املجلس حت���دي األل��ف��ي��ة‪ ،‬وب���رام���ج ال��ت��ع��اون التي وم���ن األك��ي��د أن مختلف ه���ذه امل���ب���ادرات‬
‫اجلهوي‪ ،‬ووزارة الفالحة والصيد البحري تشرف عليها الهيئات التابعة ملمثليات وغيرها م��ن امل��ش��اري��ع وال��ب��رام��ج البيئية‬
‫األخ���رى التي سبق وأن مت إطالقها على‬
‫صعيد جهة س��وس‪-‬م��اس��ة‪-‬درع��ة ستشكل‬
‫أرضية خصبة لتحيني التصورات‪ ،‬وبلورة‬
‫أفكار جديدة كفيلة بصياغة خطط مواتية‬
‫لضمان معاجلة أحسن لإلشكاليات البيئية‬
‫الكبرى التي تعرفها هذه اجلهة‪ ،‬والتي ال‬
‫يزال البعض منها لم يتم تناوله مبا يلزم‬
‫م��ن االه��ت��م��ام واجل��دي��ة‪ ،‬وه���ذا م��ا ينطبق‬
‫على املشاكل الناجمة عن مقالع استخراج‬
‫مواد البناء في اجلهة‪ ،‬إضافة إلى موضوع‬
‫حتلية مياه البحر ال��ذي شكل إح��دى أهم‬
‫ال��ت��وص��ي��ات ال��ت��ي مت��خ��ض��ت ع��ن احل���وار‬
‫الوطني حول املاء على صعيد جهة سوس‪-‬‬
‫ماسة‪-‬درعة‪.‬‬
‫ه�����ذا وس���ب���ق أن أوص������ى امل���ش���ارك���ون‬
‫ف��ي ل��ق��اء إع�لام��ي للجنة البيئة مبجلس‬
‫جهة س��وس ماسة درع���ة‪ ،‬ب��وج��وب اقتناء‬
‫مختبر متنقل لقياس جودة الهواء مجهز‬
‫مب��خ��ت��ل��ف ال��ت��ج��ه��ي��زات ل����دراس����ة امل��س��ح‬
‫اخلرائطي للمقذوفات الغازية وض��رورة‬
‫متابعة وتقييم جميع امل��ش��اري��ع البيئية‬
‫باجلهة‪ ،‬وك��ذا تشجيع البحوث العلمية‬
‫ف��ي مجال البيئة ودراس���ات التأثير على‬
‫ال��ص��ح��ة‪ ،‬ووضعهما ره��ن إش���ارة اجلهة‬
‫واملجتمع املدني‪ ،‬مع خلق دوافع حتفيزية‬
‫وتشجيعية لدى اجلمعيات البيئية باجلهة‬
‫وتكاثف جهود فعاليات املجتمع املدني‬
‫من أجل وضع تصور بيئي باجلهة يراعي‬
‫خصوصيات املنطقة وتنوعها الطبيعي‬
‫و ميكن من إيجاد حلول عملية وواقعية‪،‬‬
‫وك��ل ذل��ك وف��ق مقاربة تشاركية ومندمجة‬
‫ث��م تشاورية م��ع جميع األط���راف املعنية‪.‬‬
‫وسبق ملصالح الوالية بأكادير أن وقعت‬
‫ثالث إتفاقيات بيئية تروم محاربة التلوث‬
‫الناجت عن الروائح الكريهة واحملافظة على‬
‫البيئة وصحة املواطنني ‪ ،‬من خالل منظومة‬
‫معلوماتية للمراقبة املستمرة للروائح‬
‫ث��م اتفاقية التطهير ال��س��ائ��ل واالتفاقية‬
‫املوضوعاتية اخلاصة مبجال احلماية من‬
‫الفيضانات (الشطر االستعجالي حلماية‬
‫مدينة أكادير) ‪.‬‬

‫العدد ‪121‬‬

‫‪9‬‬

‫جملة من املبادرات شهدتها والية سوس‬
‫م��اس��ة درع���ة تناغمت م��ع امل�لام��ح الكبرى‬
‫لالستراتيجية الوطنية للوكالة وبرنامجها‬
‫اجلهوي املرتكز على تقييم املوارد األساسية‬
‫املتمثلة ف��ي الطاقة الشمسية والريحية‬
‫والعضوية ثم املائية‪ ،‬فضال عن برنامج‬
‫قطب الكفاءات اجلهوية‪.‬‬
‫م���ن ج��ان��ب ف���إن امل���غ���رب ال���ت���زم ال��ت��زام��ا‬
‫ص��ارم��ا بالتنمية امل��س��ت��دمي��ة واحمل��اف��ظ��ة‬
‫على البيئة وص��ادق على اتفاقيات دولية‬
‫وج��ه��وي��ة تتعلق ب��اس��ت��ص�لاح��ه��ا‪ ،‬وواك���ب‬
‫تشريعيا ال��ث��غ��رات وال��ع��ل��ل امل��وج��ودة في‬
‫تشريعه البيئي‪ ،‬ل��ذل��ك ش���رع منذ ‪1990‬‬
‫في عصرنة إط��اره التشريعي والتنظيمي‬
‫ب��ص��ي��اغ��ة وت��ب��ن��ي ن��ص��وص ت��ت��م��اش��ى مع‬
‫التطور التكنولوجي وتوفق بني ضرورات‬
‫حماية البيئة ومتطلبات التنمية املستدمية‪،‬‬
‫وتتفق مع التزامات املغرب على املستويني‬
‫اجلهوي والوطني‪.‬ثم إن ما تخضع له البيئة‬
‫في بلدنا من إكراهات قوية سببها باألساس‬
‫النمو ال��دمي��وغ��راف��ي وال��ت��م��دن وض���رورات‬
‫التنمية االقتصادية‪ ،‬ه��ذه اإلك��راه��ات التي‬
‫تضاف إليها التقلبات املناخية ونذرة املوارد‬
‫الطبيعية وهشاشتها تتسبب ف��ي تدهور‬
‫ال��وس��ط الطبيعي وت��ض��ر بصحة السكان‬
‫وبجودة عيشهم‪ ،‬وإلدماج البعد البيئي في‬
‫التصور العام للتنمية االقتصادية الشاملة‪.‬‬
‫وه��ك��ذا مت إص���دار ق��وان�ين متعلقة بحماية‬
‫البيئة من بينها القانون املتعلق بدراسات‬
‫التأثير على البيئة والذي يعتبر من الناحية‬
‫التطبيقية مبثابة قانون يلزم مجموعة من‬
‫املشاريع االستثمارية بضرورة إعداد دراسة‬
‫الوقع البيئي‪ .‬كما أن ميزة اجلهة كقطب‬
‫اقتصادي مهم عرف في السنوات األخيرة‬
‫إجن��از مشاريع تنموية مهمة شملت عدة‬
‫ميادين خاصة املجال السياحي والصناعي‬
‫والتجهيزات األساسية‪ ،‬وللحد من التأثيرات‬
‫السلبية وحت��س�ين اآلث���ار اإليجابية لهذه‬
‫املشاريع على البيئة‪ ،‬نظمت اجلهة املعنية‬
‫ه��ذا اللقاء من أج��ل التعريف والتحسيس‬
‫مبضمون هذا القانون خاصة وأن الفاعلني‬
‫االقتصاديني باجلهة في أمس احلاجة إلى‬
‫ال��ت��ع��رف عليه وع��ل��ى أب��ع��اده االقتصادية‬
‫واالجتماعية والبيئية وآثاره اإليجابية‪.‬‬

‫‪ 23‬مارس ‪2012‬‬

‫العدد ‪121‬‬

‫‪10‬‬

‫تخصيص ‪ 486‬مليون درهم لدعم التزويد باملاء الشروب بإقليم اشتوكة أيت باها‬
‫دعا املشاركون في إجتماع اللجنة‬
‫التقنية املكلفة بتدارس وضعية قطاع‬
‫املاء الشروب بإقليم اشتوكة ايت باها‬
‫‪،‬إلى ضرورة تسريع وتيرة اجناز عدد‬
‫من مشاريع الربط بهذه املادة احليوية‬
‫باجلماعات التي تعرف نقصا حادا‬
‫في مواردها املائية السطحية‪.‬‬
‫كما مت التأكيد على أهمية تزويد‬
‫هذه اجلماعات ‪ ،‬خصوصا باملنطقة‬
‫اجلبلية انطالقا من سد أه��ل سوس‬
‫‪ ،‬وسد بن تاشفني مع اجناز مشاريع‬
‫نوعية ان��ط�لاق��ا م��ن أق��ال��ي��م م��ج��اورة‬
‫كتزنيت و تارودانت ‪ ،‬مع اإلسراع في‬
‫اجناز شبكات التوزيع واملنظومات‬
‫املائية لتزويد املناطق النائية كهالله‬
‫وتسكدلت‪.‬‬
‫هذا باإلضافة إلى تقوية التجهيزات‬
‫القطاعية باملراكز احلضرية كأيت باها‬
‫وب��ي��وك��رى وم��راك��ز املنطقة السهلية‬
‫ك��س��ي��دي ب��ي��ب��ي وإن���ش���ادن وب��ل��ف��اع ‪،‬‬
‫والتي تعرق تزايدا في استهالك املاء‬
‫الشروب املوجه لالستهالك املنزلي‪،‬‬
‫باإلضافة إلى ب��روز حاجيات جديدة‬
‫مرتبطة باملناطق الصناعية ‪ ،‬وهذا ما‬
‫يحتم القيام ببرنامج استثماري من‬
‫طرف املكتب الوطني للماء الشروب‬
‫لتجاوز هذا اخلصاص‪.‬‬
‫وفي هذا اإلطار أكد املدير اجلهوي‬
‫للمكتب الوطني للماء الصالح للشرب‬
‫تخصيص غالف مالي قدره ‪ 486‬مليون‬
‫درهم الجناز عدد من املشاريع املائية‬
‫الكبرى باإلقليم ‪ ،‬كتزويد ‪ 112‬دوار‬
‫انطالقا من سد أهل سوس باملنطقة‬
‫اجلبلية ‪ ،‬و‪ 160‬دوارا بجماعتي أيت‬

‫ميلك وب��ل��ف��اع ‪ ،‬وم��ش��روع س��د إم�ين‬
‫تاليت بجماعة هاللة ‪ ،‬هذا باإلضافة‬
‫إل���ى ب��رن��ام��ج إلي���ص���ال امل��ن��ظ��وم��ات‬
‫امل��ائ��ي��ة عبر السقايات إل��ى ع��دد من‬
‫اجل��م��اع��ات ‪ ،‬خصوصا ال��ت��ي تعرف‬
‫عجزا في م��وارده��ا املائية ‪ ،‬وتدخل‬
‫املكتب لتسيير املشاريع املائية التي‬
‫تخلت عنها بعض اجلماعات احمللية‬

‫أو جمعيات ال��س��ك��ان ‪ ،‬ودف��ع��ا بهذه‬
‫املجهودات لدعم التزود باملاء الشروب‬
‫باإلقليم ‪ ،‬والتي تصل نسبته حاليا‬
‫‪. 85‬‬
‫ودع��ا امل��دي��ر اجل��ه��وي إل��ى جت��اوز‬
‫عدد من االكراهات اإلدارية واملسطرية‬
‫التي تعرقل اجناز عدد من املشاريع ‪،‬‬
‫باإلضافة إلى تعرضات السكان وعدم‬

‫جمعيات املجتمع املدني تؤسس تنسيقية لصيانة قصبة إنزكان‬
‫< محمد فراح‬
‫اتفقت جمعيات املجتمع املدني‬
‫مبدينة إنزكان يوم االثنني ‪ 5‬مارس‬
‫‪ 2012‬بعد سلسلة من االجتماعات‬
‫وال��ل��ق��اءات على تشكيل تنسيقية‬
‫محلية‪ ،‬سعيا منها لتصنيف قصبة‬
‫إن���زك���ان ض��م��ن ال���ت���راث امل��ع��م��اري‬
‫والتاريخي لبالدنا‪ ،‬نظرا لألهمية‬
‫التاريخية والتراثية لهذه املعلمة‬
‫األث��ري��ة التي يعود تأسيسها إلى‬
‫أواخر القرن التاسع عشر‪ ،‬وشكلت‬
‫م��ن��ذ ت��ل��ك ال��ف��ت��رة م���رك���زا ل��ق��ي��ادة‬
‫قبيلتي كسيمة ومسكينة‪ .‬وتضم‬
‫التنسيقية اجلمعيات التالية‪ :‬مركز‬
‫وادي سوس للدراسات واخلدمات‪،‬‬
‫وجمعية فونتي للذاكرة والتراث‪،‬‬
‫وج��م��ع��ي��ة أم���ل أس���اي���س ال��ع��ت��ي��ق‪،‬‬
‫وجمعية تايوغت للثقافة والتنمية‬
‫االجتماعية‪ ،‬وجمعية العهد اجلديد‬
‫للتنمية االجتماعية‪ ،‬وجمعية مالك‬
‫بن أنس‪ ،‬وجمعية شرفاء تراست‪،‬‬
‫وجمعية ت َكمات كسيمة‪.‬‬
‫وخالل االجتماع قامت اجلمعيات‬
‫املشكلة للتنسيقية مبناقشة ميثاق‬
‫الشرف واملصادقة عليه‪ ،‬واتفقت‬
‫على إعتبار قصبة إن��زك��ان معلمة‬
‫تاريخية‪ ،‬ولهذه الغاية ستعمل على‬
‫تصنيفها كتراث حضاري مغربي‪،‬‬
‫والعمل على مساندة كل املشاريع‬
‫التي تخدم تأهيل وصيانة فضاء‬
‫القصبة‪ ،‬مع خلق فرص للتواصل‬

‫وال���ش���راك���ة م���ع م��خ��ت��ل��ف اجل��ه��ات‬
‫وامل���ؤس���س���ات امل��ع��ن��ي��ة‪ ،‬وت��أط��ي��ر‬
‫الساكنة احمللية لتحقيق األه��داف‬
‫املتواخاة من هذه املبادرة‪.‬‬
‫بعدها مت إنتخاب مركز وادي‬
‫سوس للدراسات واخلدمات ممثال‬
‫رسميا للتنسيقية في أية شراكة أو‬
‫إتفاقية مع املجلس البلدي إلنزكان‬
‫ومع مختلف املؤسسات خدمة لهذه‬
‫املعلمة التاريخية‪ .‬وخالل االجتماع‬
‫مت إن��ت��خ��اب جل��ن��ة ل�ل�إع�ل�ام تضم‬
‫ال��س��ادة‪ :‬محمد َك��وي��ف��ردا‪ ،‬ومحمد‬
‫ف�����راح‪ ،‬ورش���ي���د أب�������ورزك‪ ،‬ك��م��ا مت‬
‫إختيار محمد ف��راح ناطقا رسميا‬

‫بإسم التنسيقية‪.‬‬
‫ول�لإش��ارة ف��إن ه��ذه التنسيقية‬
‫تسعى للدفاع عن قصبة إنزكان أمام‬
‫مختلف اجلهات الوطنية لالعتراف‬
‫بها ت��راث وط��ن��ي‪ ،‬وإن��ش��اء متحف‬
‫يحافظ على هوية املنطقة‪ ،‬ومركز‬
‫للمخطوطات وال��وث��ائ��ق‪ ،‬ومكتبة‬
‫شاملة لألرشيف احمللي والوطني‪،‬‬
‫وقاعة للعروض والندوات‪ ،‬ورواقا‬
‫للصناعات التقليدية‪ .‬وينتظر أن‬
‫ي��ص��ادق االج��ت��م��اع املرتقب نهاية‬
‫ه��ذا الشهر على اتفاقية للشراكة‬
‫ب��ي�ن امل���ج���ل���س ال���ب���ل���دي إلن���زك���ان‬
‫والتنسيقي‪.‬‬

‫توفر العقار إلق��ام��ة منشآت مائية ‪،‬‬
‫وتأخر اجلماعات احمللية في تسديد‬
‫املبالغ املالية التي توجد على عاتقها‬
‫‪ ،‬هذا دون إغفال االكراهات الطبيعية‬
‫املرتبطة بندرة املوارد املائية في عدد‬
‫م��ن املناطق ‪ ،‬وان��ع��دام��ه��ا ف��ي بعض‬
‫اجلماعات اجلبلية‪.‬‬

‫اشتوكة ايت باها‬

‫برامج عمرانية ملواجهة‬
‫البناء غير القانوني‬
‫مت تخصيص ‪ 536‬مليون درهم لتأهيل‬
‫ع���دد م��ن امل���راك���ز احل��ض��ري��ة وال��ق��روي��ة‬
‫ب��إق��ل��ي��م أش��ت��وك��ة اي���ت ب��اه��ا ب��اإلض��اف��ة‬
‫ال���ى إع�����ادة ه��ي��ك��ل��ة األح���ي���اء ال��ن��اق��ص��ة‬
‫ال��ت��ج��ه��ي��ز ب��ب��ع��ض ج��م��اع��ات اإلق��ل��ي��م‪.‬‬
‫وه��ك��ذا مت رص��د غ�لاف مالي ق��دره ‪370‬‬
‫مليون درهم لتأهيل مراكز بيوكرى وأيت‬
‫ب��اه��ا وإداوكنيظيف وإن��ش��ادن وبلفاع‬
‫وه���ي ع��م��ل��ي��ات ت��ش��م��ل إجن����از ع���دد من‬
‫احملاور الطرقية داخل املراكز باإلضافة‬
‫إل���ى دع���م اإلن�����ارة ال��ع��م��وم��ي��ة وك��ه��رب��ة‬
‫األح��ي��اء وإح���داث املساحات اخلضراء‪.‬‬
‫وم����ن ج��ه��ة أخ�����رى وت��ن��ظ��ي��م��ا ل��ل��م��ج��ال‬
‫العمراني داخل اجلماعات املستهدفة مت‬
‫تخصيص ‪ 166‬مليون درهم إلعادة هيكلة‬
‫األحياء الناقصة التجهيز ب ‪ 12‬جماعة‬
‫قروية وحتسني شروط السكن لفائدة ‪20‬‬
‫ألف من الساكنة احمللية‪،‬وجتاوز مظاهر‬
‫االختالل العمراني التي متيز هده األحياء‪.‬‬
‫وفي سياق متصل تبدل مصالح التعمير‬
‫ع��ل��ى امل��س��ت��وى اإلق��ل��ي��م��ي م��ج��ه��ودات‬
‫الستكمال إجناز وثائق التعمير وتصاميم‬
‫إعادة الهيكلة مبختلف اجلماعات‪ ،‬بهدف‬
‫تنظيم املجال واحل��د من ظاهرة البناء‬
‫الغير القانوني‪ ،‬خصوصا باملناطق التي‬
‫تعرف ضغطا سكانيا متزايدا‪.‬‬

‫‪ 23‬مارس ‪2012‬‬

‫العدد ‪121‬‬

‫إختتام فعاليات املهرجان الدولي للرحل مبحاميد الغزالن‬
‫اختتمت يوم ‪ 10‬م��ارس ‪2012‬‬
‫فعاليات املهرجان الدولي للرحل‬
‫‪،‬ال����ذي س��ب��ق وان مت تنظيمه من‬
‫طرف جمعية “رحل العالم”‪ ،‬حتت‬
‫شعار “املنتجات احمللية والصناعة‬
‫التقليدية املغربية “وذلك‪  ‬بدعم من‬
‫عمالة إقليم زاكورة‪ ،‬و وكالة التنمية‬
‫االجتماعية‪  ‬ودار الصانع ووكالة‬
‫حماية الواحات ومؤسسة صندوق‬
‫اإليداع والتدبير‪ ،‬والعمران‪،‬و وزارة‬
‫الثقافة ومؤسسات أخرى‪،‬حتتضن‬
‫محاميد ال��غ��زالن (‪ 90‬ك��ل��م ش��رق‬
‫زاك��ورة) في الفترة ما بني ‪ 8‬و‪10‬‬
‫م��ارس اجل���اري امل��ه��رج��ان الدولي‬
‫ل���ل���رح���ل‪ ،‬ال������ذي أص���ب���ح ت��ق��ل��ي��دا‬
‫س��ن��وي��ا ل���دى رح���ل ج��ن��وب ش��رق‬
‫امل���غ���رب ورح�����ل ال���ع���ال���م ع��م��وم��ا‪.‬‬
‫‪   ‬وح��س��ب ب�ل�اغ ص��ح��ف��ي ‪ ،‬ف��إن‬
‫ه��ذا املهرجان يشكل حدثا ثقافيا‬
‫واحتفاليا وف��رص��ة إلب���راز وجهة‬
‫درع������ة وم���ؤه�ل�ات���ه���ا ال��ط��ب��ي��ع��ي��ة‬
‫واالنسانية والثقافية والسياحية‪.‬‬
‫‪   ‬وت��ت��م��ث��ل األه������داف ال��رئ��ي��س��ي��ة‬
‫للمهرجان‪ ،‬حسب املنظمني‪ ،‬في‬
‫تقدمي وج��وه ه��ذا اإلرث‪  ‬الثقافي‬
‫التقليدي والشعبي كتعبير حي عن‬
‫ال��ت��راث امل��ادي وال�لام��ادي للرحل‪،‬‬
‫وإرث أسالفهم‪ ،‬ال��ذي يشكل ثروة‬
‫يتعني حمايتها من االندثار ‪ ،‬ونقلها‬
‫إل��ى األج��ي��ال ال��ق��ادم��ة وتثمينها‪.‬‬
‫‪   ‬وم��ن أج��ل تسليط ال��ض��وء على‬
‫ه����ذا ال����ت����راث‪ ،‬ت��ض��م��ن امل��ه��رج��ان‬
‫م���ع���رض ك��ب��ي��ر ي��ت��ض��م��ن مختلف‬
‫األروق������ة ذات ال��ص��ل��ة مب��ض��م��ون‬
‫املهرجان‪ ،‬إلى جانب توفير مساحة‬
‫ملختلف املنتجني لعرض منتجاتهم‬
‫احمل��ل��ي��ة‪ ،‬وذل���ك ملنحهم م��زي��دا من‬
‫فرص التسويق‪.‬و تبادل اخلبرات‪ ‬‬
‫وك�����ذا ل��ت��ط��وي��ر ه����ذه امل��ن��ت��ج��ات‪،‬‬
‫ومتكينها من احلصول على صورة‬
‫م��ت��م��ي��زة ت��ت��ن��اس��ب م���ع ج��ودت��ه��ا‪.‬‬
‫‪ ‬إن هدف املهرجان في هذا اإلطار‬

‫يتمثل ف��ي احل��ف��اظ ع��ل��ى خ��ب��رات‬
‫ومهن م��ه��ددة ب��االن��ق��راض إضافة‬
‫إلى ذلك يتضمن برنامج املهرجان‬
‫محاضرات ورشات مختلفة (ورشات‬
‫تهذيب الذوق‪،‬االقتصاد االجتماعي‬
‫ك��راف��ع��ة للتنمية االج��ت��م��اع��ي��ة ‪،‬‬
‫تثمني املنتوجات احمللية‪،‬تنمية‬
‫ال���س���ي���اح���ة االي���ك���ول���وج���ي���ة‪ ،‬ال���خ‬
‫…)‪ ،‬وإع���داد “املال” خبز ال��رم��ال‪،‬‬
‫واستعراضات رياضية مثل هوكي‬
‫الرحل‪ ،‬وسباق الهجن التقليدي‪.‬‬
‫‪   ‬كما يحضر البعد العلمي من‬
‫خ��ل�ال م��ش��ارك��ة ال���ن���ادي العلمي‬
‫والثقافي ال��ت��اب��ع لكلية اب��ن زهر‬
‫ب���أك���ادي���ر‪ ،‬ف���ي ورش�����ة مخصصة‬
‫ل����ق����راءة ح���ال���ة ال���س���م���اء ب��ال��ع�ين‬
‫املجردة أو مبساعدة التلسكوبات‬
‫وك��ذا معرض للنيازك التي تعتبر‬
‫إرث������ا وط���ن���ي���ا ع��ل��م��ي��ا ل��ل��م��غ��رب‪.‬‬
‫‪   ‬وحضرت أيضا املوسيقى بشكل‬
‫م��ك��ث��ف ف���ي ب��رن��ام��ج ال������دورة من‬
‫خالل مشاركة فنانني من جنسيات‬
‫مختلفة وعوالم موسيقية متعددة‬

‫م��ن (ال��س��ن��غ��ال‪ ،‬ال��ن��ي��ج��ر‪،‬ال��ي��اب��ان‪،‬‬
‫إس��ب��ان��ي��ا‪ ،‬ف��رن��س��ا‪ ،‬امل��غ��رب) حيث‬
‫من املنتظر أن يساهموا في إثراء‬
‫البرنامج‪ .‬وهكذا سيكون احلضور‬
‫ع��ل��ى م��وع��د م��ع أم��س��ي��ات غنائية‬
‫متنوعة ت��راف��ق احل��ي��اة اليومية‬
‫للرحل‪ ،‬متفاعلة مع إيقاعات عريقة‪ ‬‬
‫و أخرى متجددة ذات ملسات خاصة ‪.‬‬
‫‪   ‬وتضمن البرنامج أنشطة أخرى‬
‫تسلط ال��ض��وء ع��ل��ى ت��ن��وع وث���راء‬
‫هذه الثقافة وكذا على خبرة الرحل‬
‫مبحاميد ال��غ��زالن وأم��اك��ن أخ��رى‪.‬‬
‫كما تشكل هذه التظاهرة الثقافية‬
‫والسوسيو اقتصادية والسياحية‬
‫ون��ق��ط��ة ان���ط�ل�اق رح��ل�ات ثقافية‬
‫و س��ي��اح��ي��ة م��ش��وق��ة الس��ت��ك��ش��اف‬
‫املؤهالت السياحية و الطبيعية و‬
‫التاريخية للمنطقة مثل ‪ :‬القصبات‬
‫السبع‪ ،‬وموقع فم تيدري أحد أكبر‬
‫املقابر‪  ‬اجلماعية‪  ‬بشمال افريقية‬
‫‪ ،‬و جوالت في الصحراء وكثبانها‬
‫الذهبية بواسطة سيارات رباعية‬
‫الدفع أو عبر اجلمال‪.‬‬

‫تحت شعار " كلنا راجلون"‬

‫احتفل الفرع احمللي بأوالد تامية للجمعية الوطنية للسالمة‬
‫الطرقية وتكرمي السياقة املثالية وتخليق احلياة العامة‬
‫احتفل الفرع احمللي بأوالد تامية للجمعية الوطنية‬
‫للسالمة الطرقية وتكرمي السياقة املثالية وتخليق‬
‫احلياة العامة باليوم الوطني للسالمة الطرقية هده‬
‫السنة حتت شعار *كلنا راجلون*حيث اعد برنامجا‬
‫يتكون من شقني ‪ :‬شق حتسيسي في املدينة حيث‬
‫نظمت اجلمعية نشاطا حتسيسيا يوم ‪ 16‬فبراير‬
‫‪ 2012‬مبدارات مدينة أوالد تامية ‪ ،‬وبالضبط بالشارع‬
‫الذي يؤدي إلى السوق األسبوعي‪ ،‬ومت التركيز على‬
‫الراجلني وتوعيتهم باستعمال الرصيف لكن حسب‬
‫ما عبر لنا عنه رئيس الفرع احمللي للجمعية ‪ ،‬أنه‬
‫يالحظ أن الرصيف محتل من طرف التجار الدين‬
‫يعرضون فيه بضاعتهم لبيعها ‪.‬‬
‫وف��ي ي��وم السبت ‪ 18‬فبراير نظم نشاط مماثل‬
‫ببلدية الكردان مبناسبة السوق األسبوعي الذي‬
‫ي��ص��ادف ي���وم ال��س��ب��ت ل��ك��ن ل��وح��ظ أث��ن��اء احلملة‬
‫التحسيسية أن أكثر من ‪ 90‬في املائة من أصحاب‬
‫السيارات ال يربطون حزام السالمة‪ ،‬ونفس الشيء‬

‫بالنسبة ألصحاب الدراجات النارية قليل من يضع‬
‫اخلوذة فوق رأسه أما أصحاب الدراجات العادية‬
‫فنصفهم ال يتوفر على فراميل‪.‬‬
‫بالنسبة للشق اخل���اص ب��امل��دارس فقد قامت‬
‫اجلمعية بالعديد م��ن األن��ش��ط��ة التحسيسية في‬
‫صفوف التالميذ وتوعيتهم مبخاطر حوادث السير‪،‬‬
‫ومن بني امل��دارس التي استفادت من هذه األنشطة‬
‫‪ ،‬م��درس��ة اق��رأ اخلصوصية ب��ت��ارودان��ت وعرضت‬
‫شريط قواعد السير استفاد منه ‪ 56‬تلميذا ‪ ،‬ويوم‬
‫السبت ‪ 25‬فبراير اجلاري نظمت اجلمعية نشاطا‬
‫متنوعا مبدرسة الرزاكنة بدائرة أوالد برحيل ضم‬
‫مجموعة م��ن الفقرات م��ن بينها م��ب��اراة للسياقة‬
‫لألطفال وتسليم رخص السياقة وجوائز للفائزين‪،‬‬
‫وحسب الرئيس فهذا النشاط امتاز بالتنظيم اجليد‬
‫‪ ،‬وحضره كل املهتمني بالشأن احمللي والسلطات‬
‫احمللية واألمنية وممثلي وزارة التربية الوطنية‪.‬‬
‫< إدريس لشكر‬

‫‪11‬‬

‫بالغ إخباري‬
‫نظمت وزارة االت��ص��ال‪ ،‬ي��وم السبت‬
‫‪ 10‬مارس‪ ،‬يوما دراسيا حول الصحافة‬
‫االل���ك���ت���رون���ي���ة ب���امل���غ���رب ب���ش���راك���ة مع‬
‫الفيدرالية املغربية لناشري الصحف‬
‫و النقابة الوطنية للصحافة باملغرب‪،‬‬
‫ب��امل��ع��ه��د ال��ع��ال��ي ل�ل�إع�ل�ام واالت���ص���ال‬
‫بالرباط‪.‬‬
‫وقد متيز هذا اليوم الدراسي بحضور‬
‫أزي��د من ‪ 500‬شخص ميثلون أزي��د من‬
‫‪ 250‬موقع إخباري من أجل تدارس واقع‬
‫الصحافة اإللكترونية باملغرب ومقارنتها‬
‫بتجارب دولية أخرى من أجل فهم وضعها‬
‫وحتديد إطار ينظمها ومنوذج اقتصادي‬
‫يضمن استقالليتها التحريرية واملادية‬
‫ويعزز قدرات مواردها البشرية‪.‬‬
‫في معرض مداخلته التقدميية‪ ،‬أكد‬
‫السيد وزي��ر االتصال الناطق الرسمي‬
‫باسم احلكومة مصطفى اخللفي على‬
‫أن ه��ذا ال��ي��وم ال��دراس��ي يشكل «يوما‬
‫تاريخيا يفكر فيه الفاعلون بكل حرية‬
‫و مسؤولية حول سبل النهوض بأحد‬
‫أه��م أعمدة الصحافة باملغرب»‪ .‬و بعد‬
‫اإلشارة إلى العديد من املعطيات املهمة‬
‫التي تبني مدى تطور قطاع اإلنترنيت‬
‫ب���امل���غ���رب‪ ،‬ش����دد ال��س��ي��د ال���وزي���ر على‬
‫ض���رورة وض��ع سياسة عمومية مبنية‬
‫على مقاربة تشاركية من أجل النهوض‬
‫بهذا القطاع الصاعد و الواعد و توفير‬
‫شروط حتديثه و ضمان تنافسيته»‪ .‬كما‬
‫أبرز السيد الوزير على أن أي تقنني أو‬
‫تنظيم لقطاع الصحافة اإللكترونية لن‬
‫ي��ك��ون إال ف��ي ن��ط��اق احل��ري��ة ال��ت��ي منى‬
‫فيها و التي اعتبرها مبثابة األكسجني‬
‫لهذا القطاع‪.‬‬
‫من جهته‪ ،‬أكد السيد يونس مجاهد‪،‬‬
‫رئ���ي���س ال��ن��ق��اب��ة ال��وط��ن��ي��ة للصحافة‬
‫باملغرب‪ ،‬على ض��رورة حماية املنتوج‬
‫التعددي لقطاع الصحافة االلكترونية‬
‫و ضمان جودة مضمونه‪ .‬كما أشار إلى‬
‫«أهمية تدخل السلطة احلكومية من أجل‬
‫حماية املنتوج و امل��وارد البشرية لهذا‬
‫القطاع ووضع حد لالحتكار»‪.‬‬
‫أما السيد نور الدين مفتاح‪ ،‬رئيس‬
‫الفيدرالية املغربية لناشري الصحف‬
‫فقد أش��ار إل��ى ض��رورة ضمان التنظيم‬
‫و التقنني و املهنية ف��ي إط��ار اشتغال‬
‫الصحافة االلكترونية‪ ،‬مبرزا بأن «ال شيء‬
‫قد تغير في جوهر العملية التواصلية و‬
‫على أن تغير الوسيلة ال يجب أن يجر‬
‫معه تغير ف��ي ق��واع��د اللعب أال و هي‬
‫التنظيم و التقنني و املهنية»‪.‬‬
‫في إطار اجللسة الثانية‪ ،‬قدم عدد من‬
‫اخلبراء مداخالت حول واقع الصحافة‬
‫االلكترونية باملغرب و مقارنتها بعدد من‬
‫التجارب الدولية‪.‬‬
‫كما شهد هذا اليوم الدراسي تنظيم‬
‫خمسة ورشات تهم‪ :‬القضايا القانونية‬
‫وال��ت��ن��ظ��ي��م��ي��ة‪ ،‬ال��ن��م��وذج االق��ت��ص��ادي‬
‫ملقاوالت الصحافة االلكترونية‪ ،‬الكفاءات‬
‫والتقنيات‪ ،‬أخالقيات املهنة وامللكية‬
‫الفكرية و املدونات‪.‬‬
‫و ب��ع��د ن��ق��اش مستفيض‪ ،‬خلصت‬
‫الورشات إلى مجموعة من التوصيات‬
‫متت اإلش��ارة إل��ى جملة منها في إطار‬
‫اجللسة اخلتامية‪ ،‬على أن تنكب جلنة‬
‫مشكلة من عدد من اخلبراء على إعداد‬
‫كتاب أبيض يتضمن كافة التوصيات و‬
‫مداخالت املشاركني في اليوم الدراسي‬

‫‪ 23‬مارس ‪2012‬‬

‫العدد ‪121‬‬

‫‪12‬‬

‫الدشيرة الجهادية‪:‬‬

‫«تــازرزيــت ‪ »2012‬تكــرم عــدد مــن نســاء املدينــة‬
‫< الدشيرة اجلهادية‪:‬‬
‫أحمد موشيم‪.‬‬
‫نظمت جمعية تكمي أوفال‬
‫للثقافة و التنمية اإلجتماعية‬
‫نهاية األسبوع الفائت‪ ،‬احلفل‬
‫التكرميي السنوي “تازرزيت‬
‫‪ ”2012‬ال��ذي دأب��ت اجلمعية‬
‫على تنظيمه كل سنة مبناسبة‬
‫ذكرى عيد األم و احتفاء باملرأة‬
‫ال���دش���ي���ري���ة‪ .‬و ع����رف احل��ف��ل‬
‫م��ش��ارك��ة متميزة و متنوعة‪،‬‬
‫كلها تهدف إلى تقاسم مراسيم‬
‫اإلحتفال مع امل��رأة الدشيرية‬
‫املتألقة‪ ،‬حيث حضره عدد من‬
‫املسؤولني و الفاعلني احملليني‬
‫و نساء املدينة‪.‬‬
‫ه��ذا فقد ع��رف ه��ذا احلفل‬
‫ت���ك���رمي ك���ل م����ن‪“ :‬محجوبة‬
‫إدبوش” ك���ن���م���وذج امل�����رأة‬
‫امل���ك���اف���ح���ة و امل����ص����رة ع��ل��ى‬
‫النجاح رغم العوائق‪ ،‬رئيسة‬
‫جمعية أم ال��ب��ن�ين ب��أك��ادي��ر؛‬
‫“حليمة برداوز” األس��ت��اذة‬
‫امل��ت��أل��ق��ة ال��ت��ي ق��دم��ت ال��ش��يء‬
‫الكثير ألبناء مدينة الدشيرة‬
‫اجلهادية‪“ ،‬عائشة ضماس”‪،‬‬

‫امل����رأة امل��ت��أل��ق��ة و املكافحة‬
‫ك��إط��ار ب��امل��ن��ذوب��ي��ة اجلهوية‬
‫للشبيبة و الرياضة بأكادير‪،‬‬
‫“خديجة بكري” ال��ف��اع��ل��ة‬
‫اجل��م��ع��وي��ة ال��ط��م��وح��ة ال��ت��ي‬
‫أعلنت مستوى عالى و أرقى‬
‫ل��ل��ع��م��ل اجل��م��ع��وي ب��امل��دي��ن��ة‪،‬‬
‫“حبيبة أوبها” من��وذج املرأة‬
‫املشتغلة ف��ي صمت ال��ت��ي لم‬
‫يلهيها شيء عن املضي قدما‬
‫في طريقها نحو النجاح‪.‬‬
‫و ف���ي ت��ص��ري��ح لـ”محمد‬
‫حسمي” رئيس جمعية تكمي‬
‫أوف�لا‪ ،‬أكد على أن “تازرزيت‬
‫‪ 2012‬يشكل مناسبة سنوية‬
‫لتكرمي املرأة الدشيرية خاصة‬
‫و امل�������رأة امل���غ���رب���ي���ة ع��م��وم��ا‬
‫مبناسبة عيدها األممي‪ ،‬و هذا‬
‫اعتراف من اجلمعية باملرأة و‬
‫مبكانتها الهامة داخل املجتمع‬
‫كعنصر أس��اس��ي و ف��ع��ال في‬
‫السيرورة التنموية و دعامة‬
‫لإلقالع في شتى املجاالت‪.”...‬‬
‫اجلدير بالذكر‪ ،‬أن جمعية‬
‫تكمي أوفال للثقافة و التنمية‬
‫اإلجتماعية تأسست بتاريخ‬
‫‪ 21‬يناير ‪ 1998‬بحي تكمي‬

‫أوف�لا وس��ط مدينة الدشيرة‬
‫اجلهادية و تهدف أساسا إلى‬
‫احل��ف��اظ على ال��ث��رات احمللي‬
‫وت��ن��ظ��ي��م أن��ش��ط��ة اجتماعية‬
‫ت���ع���ود ب��ال��ن��ف��ع ع��ل��ى س��اك��ن��ة‬
‫املدينة‪ ،‬وكذلك تنمية امل��دارك‬
‫الثقافية للمواطنني واالهتمام‬
‫باملرأة والطفل و باألشخاص‬
‫امل��ع��اق�ين وذوي االحتياجات‬
‫اخلاصة وتضع اجلمعية أيضا‬
‫من بني أهدافها تشجيع ذوي‬
‫املؤهالت املتميزة وتوجيههم‬
‫وااله���ت���م���ام واحمل��اف��ظ��ة على‬
‫البيئة والتنمية املستدامة‬
‫واالنخراط في جميع األوراش‬
‫احمللية ‪،‬اجلهوية و الوطنية‪.‬‬
‫وتسهر اجلمعية على تنظيم‬
‫مجموعة من األنشطة السنوية‬
‫كـ‪ :‬مهرجان بيلماون التراثي‬
‫وح��ف��ل ت����ازرزي����ت ال��ت��ك��رمي��ي‬
‫وعملية اخلتان لفائدة األطفال‬
‫املعوزين وسباق املشي على‬
‫الطريق لفائدة نساء املدينة‬
‫والعديد من األنشطة األخرى‬
‫التي أبت اجلمعية إال احملافظة‬
‫عليها والرقي بها إلى األفضل‬
‫واألحسن‪.‬‬

‫«إطاري قدوتي» شعار دورة تكوينية لفائدة جمعيات أكادير الكبير‪.‬‬

‫نظمت جمعية إثران للعمل الثقافي‬
‫و الرياضي و اإلجتماعي بالدشيرة‬
‫اجلهادية‪ ،‬يوم األحد الفائت‪ ،‬الدورة‬
‫التكوينية الثانية حتت شعار “إطاري‬
‫قدوتي” املوجهة لفائدة أطر جمعيات‬
‫امل��ج��ت��م��ع امل���دن���ي‪ ،‬ف���ي إط����ار تفعيل‬
‫مخططات تكوين الفاعلني احملليني‬
‫و اجل��ه��وي�ين اجل��م��ع��وي�ين و تعزيز‬
‫قدراتهم في مجال التدبير و التسيير‬
‫اجلمعوي‪.‬‬

‫و شمل برنامج هذه الدورة التكوينية‬
‫ورشتني‪ ،‬األول��ى حول‪”:‬إستراتيجية‬
‫ال��ع��م��ل اجلماعي” أط���ره���ا األس��ت��اذ‬
‫“عمر أبعقيل”‪ ،‬أم��ا ال��ورش��ة الثانية‬
‫فتمحورت حول‪ ”:‬اإلتصال و التواصل‬
‫و تسيير اجلمعيات غير احلكومية” و‬
‫التي أطرها الصحفي “أحمد موشيم”‬
‫رئ��ي��س اإلحت���اد ال��وط��ن��ي للصحفيني‬
‫الشباب باملغرب‪.‬‬
‫ه���ذا ف��ق��د شكلت ال��ورش��ة األول���ى‬

‫ف��رص��ة للمستفيدين ل��ل��ت��ع��رف على‬
‫تقنيات استراتيجية العمل اجلماعي‬
‫و ط���رق ت��دب��ي��ر امل��ش��اك��ل امل��ط��روح��ة‬
‫ف��ي ال��س��اح��ة اجل��م��ع��وي��ة و ال��ت��ع��اون‬
‫على إيجاد حل موحد لهذه املشاكل‪،‬‬
‫كما شكلت ال��ورش��ة الثانية مناسبة‬
‫للتعرف على الدور الذي تلعبه وسائل‬
‫اإلعالم و اإلتصال للتعريف مبنجزات‬
‫اجلمعيات احمل��ل��ي��ة و ك��ذا التعرف‬
‫على طرق التعامل مع هذه الوسائل‬

‫كاجلرائد و اإلذاعات و األنترنيت‪.‬‬
‫و تعتبر ه��ذه ال���دورة الثانية من‬
‫نوعها التي تنظمها جمعية إثران للعمل‬
‫الثقافي و الرياضي و االجتماعي‪ ،‬في‬
‫إطار مخططات استراتيجية لتكوين‬
‫ال��ف��اع��ل�ين اجل��م��ع��وي�ين احمل��ل��ي�ين‪ ،‬و‬
‫ينتظر أن تتبعها دورات تكوينية‬
‫أخرى في مواضيع لها عالقة بالعمل‬
‫اجلمعوي‪.‬‬

‫‪ 23‬مارس ‪2012‬‬

‫العدد ‪121‬‬

‫أبـرز خرجـات احلسـن الثــاني‬

‫‪13‬‬

‫ا‪š‬ترنا ل‪J‬م م‪I‬ت‪HD‬ا‪  ‬م‪ s‬أ‪Ð‬ر“‬
‫‪š‬رجا‪  ‬ا(�‪ s‬ال¦اني¨ وصيت‪t‬‬
‫≈ل‪ v‬ا‪Ð‬ن‪ t‬م×مد ال�ادس¨ كي‪n‬‬
‫كا‪ Ê‬يت×د‪ À‬ع‪Ð s‬رنامج‪ t‬اليومي‪:‬‬
‫مت‪ v‬كا‪ Ê‬ي�تي‪ økI‬كي‪ n‬يت‪B‬ور‬
‫مهنة امل‪ ¨pK‬وكي‪ n‬كا‪ Ê‬يتعام‪q‬‬
‫م‪ l‬م‪³D‬ا‪  ‬ال�‪DK‬ة‪ ø‬وما رأي‪� t‬ي‬
‫االن‪ÐöI‬ا‪ ø ‬كي‪ n‬كا‪ Ê‬يرد ع‪vK‬‬
‫ال‪×B‬ا�ي‪ 5‬ال‪H‬رن�ي‪ 5‬الذي‪ s‬ي×د‪À‬‬
‫أ‪ Ê‬ي×رجون‪� t‬ال ≈‪ Ê‬التاري‪Ý a‬ي‪I‬ول‬
‫ك‪K‬مت‪ t‬ا_‪š‬يرة عن‪ t‬وع‪� s‬رارا‪tð‬‬
‫ال�يا‪Ý‬ية‪.‬‬
‫نعود ≈ل‪ v‬أ�و‪ È‬ال‪E×K‬ا‪  ‬وأ‪Ð‬ر“‬
‫ا_حدا‪ À‬م‪öš s‬ل ا‪Ýù‬تعانة‬
‫‪QÐ‬شرطة و‪Ł‬ا‪Iz‬ية أ‪¼e$‬ا ص×ا�يو‪Ê‬‬
‫أجان‪ V‬و‪ VDš‬م‪JK‬ية ‪BÐ‬م‪ X‬أحدا‪À‬‬
‫‪ð‬اريخية‬

‫"ش���وف أخ��ت��ي‪ ،‬متفلتيش اجل���زء ال��راب��ع دي��ال‬
‫توم كروز "مهمة مستحيلة"‪ ،‬واال بغتي تبرعي‬
‫مع راس��ك خوذيسيديهات احلسن الثاني الله‬
‫يرحمو‪ ،‬شي حاجة ماديراش‪ ،‬النكعة‪ ،‬عرفتي‬
‫ب��ح��ال اال ك��ال��س م���ع���اك‪ "..‬وال��ك��ل��م��ات لشابفي‬
‫العقد الثالث م��ن ع��م��ره يشدني م��ن حقيبتي‬
‫عله يقنعني باقتناء سيديهات تتعرض ألبرز‬
‫محطات السياسية امللكالراحل‪.‬‬
‫أخبره أنني شاهدت "السيديهات" التي يقترحها‬
‫علي منذ زمن‪ ،‬بل وكانت موضوع ملف نشرته‬
‫بعدما فوجئت وأناأتبضع بعضا من أغراضي‬
‫في اجلوطية ب�"سيديهات" من نوع خاص‪ ،‬وأنني‬
‫صحافية‪ ،‬وأع��رف ما يقصد‪ ،‬وع��ن مايتحدث‪،‬‬
‫لكنه أص���ر ع��ل��ى م��ح��اول��ة اق��ن��اع��ي‪":‬ص��ح��اف��ي��ة!‬
‫ممتاز‪ .‬اذن االم��ر يهمك! ه��ذو وحدين اخرين‪.‬‬
‫إخ��راج جديد‪،‬مقاطع واع��رة‪ .‬مخسرتي وال��و‪..‬‬
‫عشرين دره��م أختي تعاوني مع اوالد ب��الدك‪..‬‬
‫ه��ذو متلشارجني من يوتوب غير هاذالشهر‪،‬‬
‫آخ��ر م��ا ن��زل ف��ي ال��س��وق م��ن االرشيف‪..‬نقاش‬
‫واعر ومشوق‪ ..‬فني يبان توم كروز في الفيلم‬
‫األخير‪"..‬‬
‫ل��م تنطلي علي خ��دع��ة "اجل��وط��ي��ة" أو السوق‬
‫العشوائي الذي قهر به "أمهر القراصنة" أغلب‬
‫القنوات الفضائيةاملشفرة‪ ،‬لكن‪ ،‬ك��ان املشهد‬
‫غريبا م��رة أخ���رى‪ ،‬ويختلط فيه أرق البطالة‬
‫املقنعة بشخصية شغلت املغاربة‪،‬ووجدتني‬
‫أخ��ف��ف احل��م��ل ع���ن ش���اب ب����دون ع��م��ل يتأبط‬
‫"سيديهات" عجز ذراع��ه عن استيعابها كلها‪،‬‬
‫وهو يسرعالكلمات‪ ،‬ويجيد لغة املاركتينغ‪..‬‬
‫هي لقطات باألبيض واألسود‪ ،‬وبعضها باأللوان‪.‬‬
‫تقف عند أكبر القضايا واحملطات‪:‬من طفولة‬
‫احل��س��ن ال��ث��ان��ي‪،‬االب��ن امل��دل��ل للسلطان محمد‬
‫اخلامس‪ ،‬الذي جلبت من أجله اول رضاعة من‬
‫باريس‪ ،‬إلى اإلنخراط املبكر فيمعارك السياسة‪،‬‬
‫وص���وال إل���ى احمل��اول��ت��ني االن��ق��الب��ي��ت��ني اللتني‬
‫تعرض لهما نظام احلسن الثاني‪..‬‬

‫‪Ý¢‬يديها‪Ý  ‬يدنا‪¢‬‬

‫يبدو وه��و ي��داع��ب بخنصره احلجر النفيس‬
‫األخضر خلامته املفضل‪ .‬ينفث دخان سيجارته‬
‫في السماء‪ ،‬يداعبالكاميرا‪ ،‬غير آب��ه لسطوة‬
‫عدستها وأضوائها احملرجة‪ ،‬متحكما في خيوط‬

‫األج��وب��ة ال��ت��ي ت��ت��زاح��م ف��ي ذه��ن��ه ل��ردع��الم��ات‬
‫االستفهام املرهقة‪ .‬كما ستالحظون أثقن اللعبة‬
‫في كثير من األحيان‪ ،‬وب��رع في االلتفاف على‬
‫لعبة السينواجليم‪..‬‬
‫األج��وب��ة العامة لعبته‪ ،‬وكيف ال وق��د ب��رع في‬
‫فلسفة االستطراد وت��دوي��ل األزم���ات‪ ،‬وتذويب‬
‫ال��ن��ك��س��ات‪ ،‬وجت��م��ي��ل وج��ه��ال��ن��ظ��ام احل��س��ن��ي‪،‬‬
‫وتلطيف املطبات السياسية‪..‬‬
‫صوته‪ ،‬نحنحته‪ ،‬نظراته احل��ادة‪ ،‬طريقته في‬
‫مقاطعة الصحافيني‪ ،‬في قمع األسئلة األكثر‬
‫إحراجا‪ ،‬هنا في اجلوطيةدائما‪ ،‬وعبر عشرات‬
‫األشرطة احململة من "يوتوب"‪ ،‬يتحدث احلسن‬
‫الثاني بالصوت والصورة‪.‬‬
‫الزال احلسن الثاني يسود ويحكم على أشرطة‬
‫وض��ع��ت ب��ع��ن��اي��ة ع��ل��ى ال���ط���اوالت العشوائية‬
‫املنتشرة بني دورب جوطيةدرب غلف املعقدة‬
‫امل��داخ��ل وامل��خ��ارج‪ ،‬وق��د أب��دع بعض الشباب‬
‫في عرضها في أغلفة بالستيكية أنيقة‪ ،‬وفي‬
‫تغييرالصور والعناوين الستدراج زبنائهم‪.‬‬
‫وفي الكثير من األحايني رفع امللك الراحل الراية‬
‫البيضاء وهو يقلب بعضا من صفحات املاضي‪،‬‬
‫حيث يؤكد إنهسئم من نوع معني من الصحافة‪،‬‬
‫وأن��ه مستعد أن يدفع كي ال تزعجه طينة من‬
‫الصحافيني ببعض األسئلة التي توقظأوجاع‬
‫احملاولتني االنقالبيتني‪ ،..‬وأن التاريخ وحده‬
‫سيحكم إن كان أسلوبه جيدا أم ال‪ø‬‬
‫نقدم لكم بعضا من أقوى صور وحلظات امللك‬
‫الراحل احلسن الثاني‪.‬‬
‫ها هو يصعد من السلم امللكي‪ ،‬ويوقع امللفات‬
‫متنقال بني مكتبه ومالعب الكولف‪..‬‬

‫طعم ا)يانة‬

‫يسأله الصحافي الفرنسي في الشريط‪:‬‬
‫"ما هي مهنة امللك‪ ø‬ومن يكون احلسن الثاني‪ø‬‬
‫� عموما يبدأ عملي مبكرا‪ .‬أش��رع ف��ي عملي‬
‫وأنا أتناول وجبة فطوري بني الساعة التاسعة‬
‫والتاسعة والنصف‪.‬بعد ال��ع��اش��رة والنصف‬
‫أباشر مترينا بدنيا قد يكون رك��وب اخليل أو‬
‫لعب الكولف‪ ،‬وف��ي ه��ذه الفترة القصيرة أبت‬
‫فيما تبقى من الكثير من القضايا عبر الهاتف‬
‫أو من خالل بعض االستقباالت أو التعليمات‪.‬‬
‫وع��ادة ما أتناول وجبةالغداء ما بني الساعة‬

‫وفي أكثر من مرة كان سؤال اخليانة موجعا‪:‬‬
‫تعرضت للخيانة أكثر من مرة‪ ،‬كيف تفسرون‬
‫هذه اخليانة‪ø‬‬
‫من الصعب أن تشرح ما الذي يقع في دواخلك‪،‬‬
‫فباألحرى أن تشرح ما الذي يقع عند اآلخرين‪،‬‬
‫خ��اص��ة أن��ن��ي ال أري���دأن أذك���ر بعض األس��م��اء‪،‬‬
‫فالصداقة شيء مهم‪ ،‬واإلنسان الذي ليس لديه‬
‫صديق ليس إنسانا‪ .‬شخصيا أفضل أنأكون‬
‫ضحية ص��داق��ة على أن أخ��ون تلك الصداقة‪،‬‬
‫وأت���س���اءل إن ك���ان ه���ذا ن��وع��ا م��ن امل��ازوش��ي��ة‪،‬‬
‫لكنني أفضل أن يقاإلنني تعرضت للخيانة على‬
‫أن أخ���ون‪ ،‬وأش��ع��ر أحيانا أنني لست أن��ا في‬

‫مهنة م‪pK‬‬

‫الواحدة والنصف والثانية بعد ال��زوال‪ ،‬وفي‬
‫أغلب األحيان أتقاسمها مع بعض الوزراء‪،‬وبعد‬
‫ذلك أستأنف عملي على الساعة اخلامسة أو‬
‫اخلامسة والنصف‪ ،‬والبرنامج يعرف تغييرات‪،‬‬
‫فقد يكون علي‪-‬كما الحظتم‪-‬أن أترأس مجلس‬
‫ال���وزراء أو جلنة وزاري���ة‪..‬وق���د أستقبل عماال‬
‫أو موظفني آخ��ري��ن‪ ،‬أع��ود إل��ى بيتيابتداء من‬
‫الساعة السادسة والنصف ألجد في انتظاري‬
‫مجموعة من املراسالت التي حتتاج إلى توقيع‪،‬‬
‫وإلع��ط��اءآراء وتوجيهات ورؤى يكون علي أن‬
‫أحسم فيها‪ .‬إنه العمل الذي ال ينتهي"‪.‬‬
‫ويحدث أن يشرد امللك ال��راح��ل‪ .‬أحيانا يبدو‬
‫ه���ادئ���ا‪ ،‬وق���د ي��س��ت��ش��ي��ط غ��ض��ب��ا‪ ،‬ف��ي��ن��ه��ر أح��د‬
‫الصحافيني‪ ،‬ولذلك ك��ان علىصناع "سيديات‬
‫سيدنا" أن يعرضوا مقطعا يكشف فيه احلسن‬
‫الثاني عن شخصيته على لسانه‪":‬من املؤكد‬
‫أنالشخصية تتغير كثيرا وباستمرار‪ .‬قد تغ ‪Ò‬ير‬
‫فيها احلالة النفسية لصاحبها أو اللحظات‪،‬‬
‫وقد يفعل ويؤثر فيها طرفآخر‪".‬‬
‫وفي أكثر من مقطع‪ ،‬واصل امللك الراحل لعبة‬
‫الكشف عن شخصيته‪ ،‬فحينما حاول الصحافي‬
‫ال��ف��رن��س��ي أن يقارنهبأبيه محمد اخل��ام��س‪،‬‬
‫رفض احلسن الثاني شكال ومضمونا‪ ،‬وجحته‬
‫اإلخ��ت��الف ف��ي األس���ل���وب‪":‬ال مي��ك��ن م��ق��ارن��ة ما‬
‫اليقارن‪ .‬فلم تدم فترة حكم أبي كملك في املغرب‬
‫املستقل إال خمس سنوات(من ‪ 56‬إلى ‪ ،)61‬أما‬
‫عبد ربه وخادماملغاربة الذي أمامكم فسيكمل‬
‫هذه السنة اخلمسة والعشرين عاما‪."...‬‬

‫احلوارات الصحافية التي أجريت معي منذسنة‬
‫أو سنتني‪ ،‬وال أجد نفسي أحيانا في ما قلته‪،‬‬
‫وأح��س أنني لست أن��ا ‪ ..‬لقد سئمت أن أكون‬
‫ذل��ك النجم‪ ،‬سئمتمن احل����وارات الصحافية‪،‬‬
‫وسئمت من هذا النوع من الصحافة التي خيبت‬
‫أملي‪."..‬‬
‫وي���زداد ال��س��ؤال ازع��اج��ا كلما ارت��ب��ط مبصير‬
‫أوفقير‪ ،‬حيث يقول‪":‬أنا مستعد أن أق��ول لكم‬
‫شيئا‪ ،‬وللصحافة ال��ف��رن��س��ي��ة‪،‬مل��اذا تطرحون‬
‫دائما نفس السؤال كيف م��ات أوفقير‪ ø‬ومل��اذا‬
‫مات أوفقير‪ ø‬وال أحد منكم يطرح السؤال كيف‬
‫كانسيموت احلسن الثاني‪"ø‬‬
‫ب��دا ص��ارم��ا‪ ،‬متجهم ال��وج��ه‪ ،‬ه��ذا م��ا سيبرز‬
‫أكثر في خطابه ال��ذي اتهم فيه الريفيني مثال‬
‫ب���األوب���اش‪ ،‬وف���ي أك��ث��ر منمحطة ي��ش��رح على‬
‫طريقته اخل��اص��ة ن��زوع��ه إل��ى الصرامة‪":‬على‬
‫الربان أن يكون صارما عندما يقود طائرة ال‬
‫تتوفرعلى نظام للقيادة‪ .‬فينبغي له أن ميسك‬
‫زم��ام األم��ور جيدا‪ .‬لكن‪ ،‬ثمة فرق بني السلطة‬
‫والرغبة في ممارسة احلكمبصورة فردية‪ .‬فأنا‬
‫من أنصار السلطة‪ ،‬لكن سلطتي ومسؤوليتي‬
‫احلقيقية كملك للمغرب تتمثل أوال ف��ي رسم‬
‫التوجهالسياسي لبالدي‪ ،‬ثم بعد ذلك إشراك‬
‫أكبر عدد من األشخاص في إطار وفاق عريض‬
‫التخاذ القرارات النابعة منهذا التوجه"‪.‬‬
‫بعد م��رور ‪ 13‬سنة على وف��اة احلسن الثاني‪،‬‬
‫الزال س��ل��ف امل���ل���ك م��ح��م��د ال����س����ادس ي��غ��ري‬
‫ب��االه��ت��م��ام‪ .‬أك��ث��ر م��ن محطة فيحياته متيط‬
‫اللثام عن أحداث تاريخية لم يطوها النسيان‪،‬‬
‫وقد تفتح جراحها حينما يطفو على السطح‬
‫م��ا يعيدها إل��ىال��ذاك��رة‪ ،‬السيما اذا كانت قد‬
‫ع��ج��زت هيئة اإلن��ص��اف وامل��ص��احل��ة ع��ن محو‬
‫كل آثارها وخدوشها ونذوبها‪ ،‬ومناملفترض‬
‫أن تطويها ري��اح الربيع العربي املغربي‪ ،‬مع‬
‫تنزيل دستوري جديد‪ ،‬يؤمل أن ينبني على أكثر‬
‫القراءاتالدميقراطية انفتاحا‪.‬‬
‫وأنتم متسحون األشرطة التي تضعها "فبراير‪.‬‬
‫كوم" بني أيديكم‪ ،‬ستسترجعون أكثر من حدث‬
‫سياسي ف��ي تاريخاململكة املغربية على عهد‬
‫احلسن الثاني‪ ،‬قد تقفون على أكثر من وجه‬
‫للملك‪ ،‬فكما تعلمون للحقيقة اإلنسانيةوجوه‬
‫متعددة‪..‬‬

‫‪ 23‬مارس ‪2012‬‬

‫العدد ‪121‬‬

‫«العني» أو «التقوا”»‪ÆÆ‬ثقافة يغديها اجلهل‬
‫و تدمـر حامليهـا وعالقاتهـم االجتمـاعية واألسـرية‬

‫‪14‬‬

‫كي‪ n‬حول‪ò X‬الع‪ 5‬ال‪A‬ريرة‪å‬‬
‫حياة ‪Ð‬ع‪ i‬الناس ≈ل‪ v‬ج×يم‪ø‬‬

‫أصبت بحمى والسبب أن��ي اشتريت معطفا‬
‫جديدا وجارتي «قوسات عليا»‪ ..‬تعرضت حلادثة‬
‫سير والسبب أن��ي التقيت ج��اري ه��ذا الصباح‬
‫و نظر إلي نظرة «مريبة»‪ ،‬رسب ابني هذا العام‬
‫والسبب أن إح���دى قريباتي تنظر إل��ى أبنائي‬
‫نظرة حسد و «أصابتهم بالعني» ‪ ...‬قصص كثيرة‬
‫وتفاصيل متعددة ملغاربة يفسرون كل ما يحدث‬
‫لهم من أحداث بقوة خفية هي «العني الشريرة»‪.‬‬
‫«ال��ع��ني» أو «ال��ت��ق��واس» ثقافة انتشرت بشكل‬
‫رهيب في املجتمع املغربي لدرجة حولت حياة‬
‫بعضهم إل��ى جحيم بسبب ح��ذره��م امل��ف��رط من‬
‫اجليران واالقارب والزمالء واألصدقاء‪ ،‬فاجلميع‬
‫متهم بتوفره على «ع��ني ش��ري��رة» مؤذية إل��ى أن‬
‫يثبت العكس‪ .‬والغريب في هذه الثقافة أنها ال‬
‫متيز أحيانا بني اجلاهل واملثقف وبني املواطن‬
‫العادي والسياسي احملنك‪.‬‬
‫«التجديد» تفتح هذا امللف وتسائل مختصني‬
‫وباحثني في علم النفس واالجتماع وتستعرض‬
‫رؤية الدين لهذه الثقافة املنتشرة بني املغاربة من‬
‫مختلف املستويات االجتماعية‪.‬‬

‫م‪G‬ار‪Ð‬ة ي‪�H‬رو‪ Ê‬ك‪ q‬ما ي‪B‬ي‪³‬هم‬
‫م‪ s‬أحدا‪Ý À‬ي¾ة ‪å?Ð‬الت‪I‬واس‪å‬‬
‫تصيب السليم ف��ي��م��رض‪ ،‬واملجتهد فيرسب‬
‫وال���ق���وي ف��ي��ض��ع��ف‪ ،‬بسببها ت��ق��ع اخل��ص��وم��ات‬
‫وح��وادث السير ويفتقر الغني وميوت الصبي‪..‬‬
‫إنها بعض مما ميكن أن تسببه عني «القواسة»‬
‫على بعض املغاربة‪ ،‬نظرات لها تأثير مدمر على‬
‫كل من تصيبه‪ ،‬سببها أشخاص «قواسون» لهم‬
‫م��واص��ف��ات خ���اص وت��اري��خ م��ن ن��ش��ر األذى بني‬
‫الناس‪.‬‬
‫«خ��م��س��ة وخ��م��ي��س ف��ي ع��ني ال���ع���دي���ان»‪« ،‬ع��ني‬
‫احلسود فيها عود» ‪« ،‬شكيكو» « ما شافنيش بعني‬
‫الرحمة» هذا جزء من قاموس يتداول يوميا كجزء‬
‫من الرصيد اللغوي املغربي‪ ،‬يعبر عن حالة القلق‬
‫واخلوف التي يعيشها عدد من املغاربة اخلائفني‬
‫ع��ل��ى ذوات��ه��م وأب��ن��ائ��ه��م وممتلكاتهم م��ن أع��ني‬
‫«القواسة» التي ال تبقي والتذر‪ ،‬هذا اخلوف يجعل‬
‫امل��رء يتجنب باستمرار مخالطة «ذوي العيون‬
‫السود» و»حلجبان ملالقيني» ويرفض الكشف عن‬
‫أي جديد في وضعه املادي أو االجتماعي‪.‬‬

‫مري‪C‬ة ‪ V³�Ð‬الع‪5‬‬

‫متعبة‪ ..‬ال أستطيع الوقوف‪ ..‬حرارتي مرتفعة‪..‬‬
‫اجلميع يسأل عن السبب في كل مرة تظهر عليها‬
‫هذه األعراض تفسيرها واحد‪ :‬جارتي «عَ ‪Ú‬ي َنا ‪Ú‬تني»‪،‬‬
‫ابنتها سقطت من فوق الساللم وأصيبت بكسر‬
‫في قدمها والسبب نفس اجلارة «القواسة»‪ .‬تقول‬
‫أس��م��اء‪ ،‬وه��ي سيدة ف��ي منتصف العقد الثالث‬
‫من عمرها وأم لطفلني‪ ،‬إنها سهلة الوقوع حتت‬
‫تأثير «العني» فهي بعيد تعرضها لنظرات «عني‬
‫شريرة» تسقط طريحة الفراش ومترض أليام رغم‬
‫محاوالتها حماية نفسها وأبنائها من ضرر عني‬
‫احلاسدين‪« ،‬أسماء» حترص على أن ال تتحدث عن‬
‫نفسها وأبنائها أمام الناس وتعتبر كل من يريد‬
‫الدخول في مناقشة مواضيع خاصة بها وبأبنائها‬
‫«حسود» يريد إصابتها باألذى‪.‬‬

‫‪ò‬ال‪I‬وا‪Ý‬ة ‪DÔ IÚ ÝÓ‬وني‪å‬‬

‫محمد في ‪ 21‬من عمره يقول إن��ه ك��ان تلميذا‬
‫مميزا إلى حدود السنة األولى باكلوريا‪ ،‬ويضيف‬
‫«كنت مصدر افتخار وال���دي فأنا متفوق دائما‬
‫ومجتهد وأحصل على درجات متميزة في نهاية‬
‫كل عام دراسي»‪ ،‬كان جميع سكان احلي يلقبونه‬
‫ب���»امل��ج��ت��ه��د» وف��ي نهاية ك��ل ع��ام دراس���ي كانوا‬
‫ي���رددون «محمد ب��ال مانسولوه راه ه��و االول»‪،‬‬
‫لكن ما حدث ‪ -‬يشرح محمد‪ -‬منذ السنة األولى‬
‫باكلوريا أحسست بتراجع مستواي ال��دراس��ي‬
‫وإهمالي لدروسي حتى أنني رسبت في امتحان‬
‫الباكلوريا وبعد رسوبي غادرت مقاعد الدراسة‪،‬‬
‫محمد يجزم ب��أن سبب تراجعه في التعليم هم‬
‫«القواسة» ويؤكد «بقاو حاضييني حتى سقطت‬
‫وخرجت من املدرسة»!‬

‫‪š‬التي مري‪C‬ة ‪Ð‬الع‪5‬‬
‫حتكي ملياء ل�»التجديد» قصة خالتها التي تؤمن‬
‫بالعني كثيرا وتؤمن بتأثيرها عليها وعلى أبنائها‬
‫وتشرح ملياء « إذا استقبلت خالتي ضيوفا في‬
‫إح��دى املناسبات كأن ينكسر كأس أو صحن أو‬
‫التوى كاحلها‪ ،‬فإنها تقول «كنت أع��رف أن هذا‬
‫األم��ر سيقع»»‪ ،‬وتضيف أن خالتها تعتقد بأنها‬
‫فريسة سهلة للنظرات السيئة لكل احمليطني بها‬
‫وبانها مستهدفة واوالدها بعني «القاواسني» التي‬
‫ال ترحم‪ ،‬وتفترض ملياء أن املعاناة التي عاشتها‬
‫خالتها بعد وفاة زوجها وتكريسها حياة لتربية‬
‫أبنائها الثالثة رمبا تكون السبب في اعتقادها‬
‫بأذى «العني» إلى درجة الهوس‪ .‬وتضيف ملياء أن‬
‫« أوالدها أيضا يؤمنون بنفس الشيء لدرجة أن‬
‫أحد أوالدها أجنب مؤخرا توأما ولم يخبر أحدا‬
‫حتى والدته خوفا من أن تصيبهم العني»‪ ،‬الغريب‪،‬‬
‫حسب ملياء‪ ،‬أنها عقب أي زي��ارة يقوم بها أحد‬
‫لبيتها‪ ،‬حت��دث لها أشياء من قبيل اخلصام أو‬
‫مرض أو ما شابه‪.‬‬
‫لهذا السبب ترفض ملياء أن تزور خالتها مرارا‬
‫وتكرارا وتضيف «لست أنا وحدي بل العديد من‬
‫أف��راد العائلة يتجنبون زيارتها حتى ال يتهموا‬
‫بالتسبب في أذاه��ا‪ ،‬حتى إذا ج��ددت منزلها أو‬
‫اش��ت��رت أش��ي��اء ج��دي��دة ف���إن ال��ع��ائ��ل��ة يتجنبون‬
‫سؤالها عن الثمن أو تهنئتها ألن ذلك سيفسر بأن‬
‫اجلميع «يراقبها» و يتحني الفرص إليقاع األذى‬
‫بها حتى أخواتها و املقربني منها»‪.‬‬

‫ن‪E‬را‪�  ‬ا‪Kð‬ة‬
‫ليلى حت��ك��ي ل���»ال��ت��ج��دي��د» قصتها م��ع العني‬
‫وتقول إنها كانت في إح��دى امل��رات ل��دى البقال‬
‫وأحست بتسارع دق��ات قلبها وب��أن شيئا حادا‬
‫انغرس في ظهرها حتى ك��ادت تختنق‪ ،‬واستمر‬
‫احل��ال ث��وان معدودة قبل أن تسترجع أنفاسها‪،‬‬
‫عندما استدارت ليلى حملت بواب العمارة ينظر‬
‫ناحيتها‪ ،‬لكنه أشاح بنظره مبجرد ما استدارت‪،‬‬
‫نفس القصة تكررت عندما كانت تتجه إلى منزلها‬
‫أحست بنفس احلالة وكأن نفس الشخص ينظر‬
‫إليها وتشرح ليلى أنها «تأكدت في املرة الثانية أن‬
‫نظرات البواب غير بريئة‪ ،‬ومغرضة» خاصة وأن‬
‫اجليران يتداولون فيما بينهم أن الرجل «عَ ‪Ú‬ي ‪Ô‬نه َما‬
‫َم ‪Ú‬ز َيا َن ‪Ú‬‬
‫اش»‪.‬‬

‫الع‪eð 5‬ي‪ q‬النعم‬

‫«السعدية» في العقد اخلامس من عمرها تقول‬
‫إن العني الشريرة تزيل النعم وتسبب املرض وقد‬
‫تصل إل��ى حد قتل اإلن��س��ان‪ ،‬وحتكي «السعدية»‬
‫قصة ابنتها «حسناء» التي كانت في طفولتها‬
‫جميلة وش��ع��ره��ا ح��ري��ري وط��وي��ل وك��ث��ي��ف‪ ،‬كان‬
‫اجلميع يحسدها على شعرها ال��ذي ك��ان محط‬
‫انتباه اجلميع أينما حلت‪ ،‬لكن وبسبب «إحدى‬
‫اسات» التي ال «تصلي على النبي»‬
‫اجلارات «ال َق َو َ‬
‫أصيبت ابنتي وهي في التاسعة من عمرها مبرض‬
‫ال ‪Ô‬تو ‪Ú‬ن َيا « وأدى إل��ى تساقط شعرها‪ ،‬وأصبحت‬
‫«حسناء» التي كانت محط إع��ج��اب اجلميع في‬

‫احلي واملدرسة والعائلة موضع شفقتهم بعد أن‬
‫أصبحت «صلعاء» ولم جتدي زيارات األم لألطباء‬
‫والعشابني واملشعوذين نفعا‪ ،‬وبسبب هذه اجلارة‬
‫ت��ق��ول ال��س��ع��دي��ة‪ -‬ان��ط��وت اب��ن��ت��ي ع��ل��ى نفسها‬‫وأص��ب��ح��ت حت��ب ال��ع��زل��ة واجل��ل��وس م��ن��ف��ردة في‬
‫إحدى غرف البيت‪ ،‬وهو ما رافقها إلى يومنا هذا‬
‫وهي على مشارف نهاية العقد الثاني من عمرها‬
‫وتضيف «ادعيتها لله من كانت السبب في هذه‬
‫املصيبة التي غيرت مجرى حياة ابنتي»‪.‬‬

‫ع‪ 5‬اجله‪q‬‬

‫أينما حللت وجدت ل�»ثقافة العني» سلطة‪،‬‬
‫ثقافة ال تفرق بني األمي واملثقف‪ ،‬ثقافة جتد‬
‫لها مكانا حتى ف��ي ع��ق��ول بعض الساسة‪،‬‬
‫ثقافة تستند إلى فهم خاطئ للدين تارة وعلى‬
‫«التجارب» تارة‪ ،‬وعلى احلكايات واألساطير‬
‫أخرى‪ .‬ثقافة تدمر في صمت بنى اجتماعية‬
‫أساسية‪ ،‬تخرب األسر والصداقات‪ ،‬والعالقات‬
‫االنسانية منها والتجارية‪.‬ثقافة تفسد فهم‬
‫س��نن ال��ك��ون وأس��ب��اب ال��ع��ي��ش‪ ...‬رمب��ا كانت‬
‫«ثقافة العني» حتريفا ملكانة العني التواصلية‬
‫ب��ني بني ال��ب��ش��ر‪ ،‬بصفتها م��رك��ز التواصل‬
‫بينهم‪ ،‬ومنبع معاني احل��ب والتقدير‪ ،‬بل‬
‫وم��ع��ان��ي اخل���وف وم��ص��در ت��ه��دي��د‪ ...‬عضو‬
‫يجمع مثل هذه القدرات وامليزات ال ميكن أن‬
‫يسلم من»عني اجلهل»‬

‫‪ 23‬مارس ‪2012‬‬

‫العدد ‪121‬‬

‫‪15‬‬

‫الموهبة القادمة‬
‫تؤمن بسحر الشعر االمازيغي املوزون‪,‬‬
‫وبقوته في التأثير على اجلمهور‪ ,‬جتيد‬
‫العزف واللعب على اوتار اللغة االمازيغية‬
‫وكالمها اجلميل‪,‬تدخل قلوب احلاضرين‪...‬‬
‫تندفع الى االمام ‪ ,‬فتنفجر املوهبة باجلمال‬
‫و الفن واالبداع‪ ,‬زهرة امكرود االسم القادم‬
‫الى الساحة الفنية‪ ,‬منشطة في العديد من‬
‫السهرات وامل��ه��رج��ان��ات‪ ,‬متكنت ف��ي مدة‬
‫قصيرة من مسارها الفني من شد انتباه‬
‫اجلمهور فأصبح يتفاعل معها كما لو كانت‬
‫جنمة وليس مجرد منشطة‪.‬‬

‫ط��اق��ة ه��ائ��ل��ة م����ن اجل�����رأة واحل��ي��وي��ة‬
‫وال��ت��رك��ي��زجت��ع��ل م��ن��ه��ا جن��م��ة ف���ي ع��ي��ون‬
‫الفنانني و النجوم قبل اجلمهور‪ ,‬فنانني‬
‫اعترفوا لها باملوهبة وعلو الكعب فقاسمتهم‬
‫الكثير من صفات النجومية‪ ,‬زه��رة صوت‬
‫ال��ش��اب��ة االم��ازي��غ��ي��ة‪ ,‬خفيفة ال��ظ��ل التي‬
‫ينتظر اجلمهور اطاللتها املمتعة بني كل‬
‫فقرة غنائية لتشتعل اجلماهير بالتصفيق‬
‫والتشجيع‪.‬‬
‫نالت إعجاب احلاضرين من فنانني و‬
‫مهتمني وعشاق الفن االمازيغي‪,‬من خالل‬

‫تعازي‬

‫إنا لله وإنا إليه راجعون‬

‫انتقلت الى جوار ربها املشمولة‬
‫برحمته ‪،‬امل��رح��وم��ة " اج��ن��ة اج���ة "‬
‫بتاريخ ‪20‬من فبراير املنصرم عن‬
‫سن يناهز الستني ‪ ،‬ودلك بعد مرض‬
‫لم ينفع معه عالج ‪ ،‬وبهذا املصاب‬
‫اجل��ل��ل يتقدم السيد إدري���س لشكر‬
‫م���راس���ل اجل���ري���دة ورئ���ي���س امل��رك��ز‬
‫اإلق��ل��ي��م��ي للصحافة ب��ت��ارودان��ت ‪،‬‬
‫ب��ت��ع��ازي��ه ال��ق��ل��ب��ي��ة احل����ارة إل���ى كل‬
‫من ابنيها محمد قنشبوري وحسن‬
‫قنشبوري ‪ ،‬وحفيدها كمال أفارس ‪ ،‬والى كل أفراد عائلتها‪ ،‬داعيا الله عز‬
‫وجل ان يتغمد روح الفقيدة بواسع رحمته ‪ ،‬ويسكنها فسيح جناته ‪ ،‬ويرزق‬
‫دويها جميل الصبر والسلوان ‪ ،‬وان لله وان إليه راجعون‬
‫ببالغ احلزن واألسى تلقينا نبأ وفاة املشمولة بعفو الله رقية اوزال شقيقة‬
‫احلسن اوزال خليفة القائد بقيادة ايت عميرة ‪.‬‬
‫وبهذه املناسبة األليمة تتقدم أسرة اجلريدة بأحر التعازي إلى عائلة الفقيدة‬
‫الكبيرة والصغيرة ‪ ،‬والى شقيقها احلسن اوزال وزوجها علي اوبرامي ‪..‬‬
‫ونرجو الله تعالى أن يسكنها فسيح جنانه‪.‬‬
‫إنا الله وإنا إليه راجعون‪.‬‬

‫مشاركتها ف��ي ت��ق��دمي ف��ق��رات ال��ع��دي��د من‬
‫املهرجنات الوطنية ‪.‬‬
‫زهرة ليست غريبة عن امليدان الفني‪,‬انها‬
‫ابنت الفنان الرايس أمبارك امكرود يعتبر‬
‫من رواد فن ألروايس بتجربة تزيد عن ثالثني‬
‫سنة من العطاء الفني املتواصل‪ ,‬وهاهية‬
‫النجمة االبنة احملبوبة لدى اجلمهور اخدت‬
‫مشعل الفن و التجديد واالستمرارية‪.‬‬
‫ساهمت في تقدمي و تنشيط العديد من‬
‫امللتقيات و املهرجانات الفنية كمهرجان‬
‫تلوين و اولوز ومير اللفت و ازرو اضافتا‬

‫ال���ى س��ه��رات ف��ي م��س��رح ال���ه���واء الطلق‪.‬‬
‫وب��االض��اف��ة ال���ى ه���ده ال��ت��ج��رب��ة املهنية‪,‬‬
‫خاضت مجموعة من ال���دورات التكوينية‬
‫في الصحافة والتنشيط واختيرت كاحسن‬
‫صوت واعد في االغنية االمازيغية‪.‬‬
‫طموحاتها ل��م تقف ف��ي ح��دود التقدمي‬
‫و التنشيط بل شملت ميدان التمثيل لها‬
‫اع��م��ال م��ع ع��دد م��ن املنتجني ستنزل الى‬
‫االسواق قريبا « باالضافة الى مجموعة من‬
‫املشاريع الفنية التي تعمل االن على اجنازها‬
‫و سترى النور في القادم من االيام‪.‬‬

16

La dernière

N° 121
121
‫العدد‬

akhbar sousS

 du2012
23 Mars
‫مارس‬2012
23

Du 05au 07 avril 2012, La seconde édition du festival des
migrations ‘’AL MOUGAR NIN IMOUDA ‘’ sous le thème :

« un siècle des migrations marocaines
à CHTOUKA AIT BAHA »

D

urant trois journées , dans
la ville de AIT BAHA , à la
province Chtouka ait Baha
se déroulera la seconde édition du
festival «  AL MOUGAR NIN
IMOUDA » sous le thème : « un
siècle des migrations marocaines » 
qui est l’initiative de l’association
des chercheurs en migrations et
développement ( ACMD) en
collaboration avec l’ORMES
(l’observatoire régional des
migrations espaces et sociétés )
qui a comme objectif principal , la
valorisation du rôle des émigrés dans
les mutations socio économiques ;
ainsi l’ACMD voudra éclaircir que le

fait de la présence de la communauté
immigrée marocaine en France a
un siècle d’histoire au cours duquel
des générations ont traversé vers
ce pays ou d’autres pour participer
au développement dans différents
domaines, ce qui a donné une
civilisation riche de point de vue
culturelle mais l’intérêt scientifique
n’est pas apparent, d’où l’initiative
d’organiser ce genre de festival afin
de montrer le rôle de ces générations
à améliorer les liens . En effet les
objectifs de ce festival est de réunir
un nombre important d’opérateurs,
d’experts et de chercheurs nationaux
et internationaux pour bien cerner
Matinée

Ouverture officielle
Conférence d’ouverture
Vernissage de l’exposition sur l’arganier

05/04/2012



Table ronde 2
Afrique

06/04/2012

la problématique de l’intérêt que
représente les émigrés dans la société
hôte , à travers des tables rondes sur
ce patrimoine et son développent
, des interventions, des films
documentaires, des hommages en
l’honneur de quelques personnalités,
des expositions de livres, produits
de terroirs, des ateliers animés par
les étudiants du master migrations et
développement durable à la faculté
des lettres et sciences humaines
de l’université Ibn Zohr sur la
migration et le développent durable et
une soirée poétique et musicale .
Par : BENSI lahcen
Après midi

Table ronde 1 :Patrimoine et développement
Atelier 1
Migration et développement durable
Présentation du documentaire : Les gueules
noirs racontent le charbon

Exposition HISTOIRE
Exposition du centre de documentation du MMDD
Projection d’un film et un documentaire sur l’émigration clandestine

 : L’émigration marocaine en

Atelier 2
Planification selon l’approche droit

Les échanges interculturels entre les 2 rives
Présentation des livres de
KebirAtouf
Brahim Labari
livre à l’ombre du mur
la thèse du professeur Bouchelkha
− Journée d’animation pour les enfants (WAZ MAGAZINE)
− Visite découverte
− Soirée d’animation
Table ronde 3 : la migration interne
Atelier 3
l’auto développement
Les échanges interculturels entre les 2 rives

07/04/2012



Soirée d’Hommage
Mustapha Ammi ,AbdenbiDakir et Omar Sayed.
Remise des prix des compétitions pour enfants
Soirée poético musicale de clôture



Documents similaires


recensement des mosquees pdf
lahoussain
algeria
newsletter decembre 2016 v2
memoire 2007 mee hergott
centre al anouar ouverture


Sur le même sujet..