عرض الحصيلة السنوية 2011.pdf


Aperçu du fichier PDF 2011.pdf - page 8/9

Page 1 2 3 4 5 6 7 8 9



Aperçu texte


‫و بمناسبة اجراء التقييم السنوي‪ ،‬سجلت النقابة على بعض المسئولين استغاللهم لهاته الفرصة للتنكيل‬
‫بالمستخدمين و تصفية الحساب مع بعضهم‪ .‬لذلك تقدمت النقابة بطلب اعادة النظر في كل النقط السالبة و‬
‫تمتيع اصحابها بفرصة تقييم جديد‪ .‬هذا المطلب الذي استجابت له االدارة و نصت على أن يشمل ذلك فقط‬
‫نسخة ‪ 1121‬و أن يتقدم المستخدمون الراغبون في ذلك بطعون الى مديرية الموارد‪.‬‬
‫اما بخصوص التقييم الشهري لألداء‪ ،‬فقد استنكرت النقابة الوطنية في حينه لجوء االدارة الى اعتماد هذا‬
‫النظام من طرف واحد دون تشاور مع الشريك االجتماعي‪ .‬و أثناء جلسات الحوار األخير‪ ،‬اقترحت االدارة‬
‫اجراء اجتماع حول النظام الحالي و االستماع الى وجهة نظر النقابة الوطنية‪ .‬ان نظام التقييم الشهري في‬
‫نظر النقابة الوطنية يجب أوال أن ينسجم و يتكامل مع التقييم السنوي و أن يكون ثانيا نظاما يشمل كل الفئات‬
‫المهنية‪.‬‬
‫و ارتباطا بموضوع تقييم االداء‪ ،‬يبقى الحديث مشروعا عن المكافأة‪ ،‬و الحالة أن تدبير األغلفة المالية‬
‫الخاصة بالمكافأة ال يستقيم و المجهودات التي تبذلها الطواقم العاملة بمختلف مصالح الوكالة الوطنية‪ .‬فقد‬
‫تبين بوضوح أن هناك فئة معينة تحظى بمكافآت مجزية حتى و ان لم تكن لها مردودية تذكر‪ ،‬بينما جموع‬
‫المستخدمين المجتهدين ال يحصلون اال على تعويضات بسيطة رغم النتائج التي يحققونها‪ .‬لذا فقد طالبت‬
‫النقابة الوطنية بضرورة معالجة هاته االختالالت و أن يخضع ملف المكافأة الى الشفافية الكاملة و ذلك عن‬
‫طريق االعالن عن النتائج التي حققها األفراد أو الهيئات و أن يعلن في مقابلها عن المبالغ المالية الممنوحة‪.‬‬
‫كما أن النقابة الوطنية تستنكر أن يتم ربط مبلغ منحة الوساطة بالرتبة االدارية للمستخدم‪ ،‬و تعتبر ذلك عيبا‬
‫في النظام األساسي الحالي‪ ،‬على اعتبار أن ليس هناك أدنى فرق من حيث قيمة االدماجات التي يحققها‬
‫مستشار التشغيل المصنف في الرتبة التاسعة مثال و زميله المرتب خارج السلم‪ .‬ومن تم وجب أن يكون‬
‫مبلغ منحة الوساطة موحدا و أن يرتفع سقفها من ‪ 1‬الى ‪ 111‬في المائة‪ .‬نفس األمر ينطبق كذلك على‬
‫المكافأة السنوية التي يجب احتسابها على أساس مبلغ معين عوض احتسابها على أساس كتلة األجور‪.‬‬
‫‪ ‬خالصات عامة‪:‬‬
‫اذا كانت الوكالة الوطنية النعاش التشغيل و الكفاءات احدى مكونات منظومة التكوين و التشغيل ‪ ،‬تعتبر‬
‫األداة االجرائية في يد السلطات العمومية لتطبيق القادم من السياسات ‪ ،‬فإنها محتاجة اليوم الى تدخل يعيد‬
‫لها وضعها الطبيعي كمرفق عمومي فعال‪ ،‬يواكب حاجيات الباحثين عن الشغل و المشغلين على حد سواء ‪،‬‬
‫عبر برامج هادفة وفعالة و منفتحة على كل الفئات و الشرائح‪ ،‬لتصير الوكالة عن حق مصلحة عمومية‬
‫للتشغيل ‪ ،‬يستفيد من خدماتها المجتمع برمته‪.‬‬
‫هذا ال مرفق الحيوي ينتظر أيضا التفاتة حقيقية ألوضاع العاملين به ‪ ،‬تجعلهم أكثر اطمئنانا على حياتهم و‬
‫مستقبلهم و تدفعهم الى االنكباب على اعبائهم اليومية في خدمة المجتمع و المواطنين بكل تفان و اخالص‪.‬‬
‫هذا االطمئنان الذي يمكن تحقيقه عن طريق وضع نظام أساسي مشجع و منصف‪ ،‬يتضمن حوافز مادية و‬
‫مهنية تدفع المستخدمين الى المزيد من البذل و العطاء‪ .‬كما أن من شأن وضع نظام للتقاعد التكميلي أن‬
‫يعزز الثقة بالمستقبل لدى المستخدمين و يمنحهم أمال في غد مشرق‪ ،‬يساهمون هم أيضا في صناعته‬
‫للشباب الذين يستفيدون من خدماتهم ‪.‬‬