Philo .pdf


Nom original: Philo.pdfAuteur: Salem Akkari

Ce document au format PDF 1.6 a été généré par Microsoft® Office Word 2007, et a été envoyé sur fichier-pdf.fr le 01/01/2013 à 20:58, depuis l'adresse IP 41.224.x.x. La présente page de téléchargement du fichier a été vue 1640 fois.
Taille du document: 260 Ko (4 pages).
Confidentialité: fichier public


Aperçu du document


‫اصالح فرض تأليفي رقم ‪ 1‬في مادة الفلسفة‬
‫لألستاذ‪ :‬أنور البصلي‬

‫القسم األول ‪:‬‬
‫التمرين األول ‪:‬‬
‫ماذا يعني أن يكون اإلنسان مشروع وجود؟‬
‫المهارة المستهدفة ‪ :‬تحديد داللة قولة أو أطروحة‬
‫‪-‬‬

‫يمكن أن يقدم التلميذ أحد األجوبة التالية ‪:‬‬
‫‪ )1‬اإلنسان مشروع وجود يعني أنه لم ينته و أنه كائن تاريخي مفتوح على المستقبل‬
‫‪ )2‬إبراز عالقة تحديد اإلنية بمعنى التاريخ (اإلنسان كائن تاريخي)‬
‫‪ )3‬ال يمكن أن تكون ماهية اإلنسان سابقة على وجوده بل أنه يخلق ماهيته بإستمرار كصيرورة تاريخية‬

‫يراعى في إسناد ‪ 2/2‬األجوبة التي تشير إلى داللة اإلنية بشكل مفتوح‬

‫التمرين الثاني ‪:‬‬
‫"اإلنسان إبن عصره‪".‬‬
‫المهارة المطلوبة ‪ :‬تبعات القولة‬
‫توضيح التبعات هي ما ينجر عن موقف ما‬
‫تبعات هذه القولة يمكن أن تكون على النحو التالي ‪:‬‬
‫‬‫‪-‬‬

‫اإلنسان‪ ,‬بإعتباره ابن عصره‪ ,‬ينشأ الوعي إنطالقا من الحياة المادية (الحياة هي التي تمد بالوعي و ليس‬
‫الوعي الذي يمد بالحياة ‪ :‬األطروحة الماركسية كمثال)‬
‫يمكن إبراز أن قبولنا بالقول "اإلنسان ابن عصره" يؤدي إلى تغير مفهوم اإلنية باستمرار نظرا لتغير‬
‫العصر الذي وفقه تتحدد اإلنية‬

‫يراعى في إسناد ‪ 2/2‬إنتباه التلميذ إلى أن األمر يتعلق بإرتباط داللة اإلنية اإلنسانية بنتائج في ما يتصل بمفاهيم‬
‫الوعي‪ ,‬إدراك الذات‪ ,‬عالقة الوعي بالواقع‬

‫‪1‬‬

‫النص ‪:‬‬
‫إن األطروحة الفرويدية عن أسبقية الرغبة أساسية من أجل إعادة صياغة الكوجيتو ‪ :‬فقبل أن تتحدد الذات‬
‫شعوريا و إيراديا كانت أصال محددة في الكائن على المستوى الغرائزي و تعني أسبقية الغريزة هذه بالنسبة‬
‫للوعي و اإلرادة أولوية الـ(أنا موجود) على الـ(أنا أفكر) و ينتج عن ذلك تفسيرا للكوجيتو أقل مثالية و أوثق‬
‫صلة بالوجود ‪ :‬إن فعل الكوجيتو المحض بوصفه يطرح نفسه بصفة مطلقة هو حقيقة مجردة و خاوية بقدر ما‬
‫هي دامغة‪ .‬هكذا يجب اإلضطالع بيقينية الكوجيتو و بطابعه اإلرتيابي غير المحدود معا للكوجيتو هو في آن‬
‫واحد اليقين الواحد بأنني موجود و سؤال مفتوح بالنسبة لوجودي‪ .‬إن الوظيفة الفلسفية للفرويدية هي إقامة مسافة‬
‫بين يقينية الكوجيتو المجردة و إعادة اكتشاف حقيقة الذات العينية و في هذه المسافة ينزلق نقد الكوجيتو المزيف‬
‫و تفكيك أوثان األنا التي تقيم حاجزا بين األنا و بين أنا ذاتي‪.‬‬
‫بول ريكور – سجال التأويالت‬
‫مالحظات ‪:‬‬
‫قبل المرور إلى اإلجابة عن األسئلة‪ ,‬ننبه التلميذ إلى ‪:‬‬
‫‬‫‬‫‪-‬‬

‫قراءة النص مرتين على األقل‬
‫إستخراج المعاني األساسية في النص‬
‫صياغة األطروحة المؤكدة و اإلنتباه منطقيا إلى األطروحة المستبعدة‬

‫‪ )1‬إشكالية النص ‪ :‬هل يمكن إعتبار أن اإلنسان كائن واعي أم أنه كائن الواعي؟ (مالحظة ‪ :‬في صياغة‬
‫إشكالية‪ ,‬ال بد من اإلنتباه إلى األطروحة المؤكدة و المستبعدة و التوتر بينهما)‬

‫‪ )2‬أين يكمل وجه اإلختالف بين تصور ديكارت و موقف فرويد حسب الكاتب؟‬
‫يعتبر فرويد أن اإلنسان كائن الواعي و أن الوعي قطرة في بحر الالوعي‪ ,‬أي أن ما يجدد أفعالنا هو‬
‫التأرجح بين مبدأ الواقع (األوامر و النواهي) و مبدأ اللذة (الرغبات و الشهوات)‪ ,‬لذلك‪ ,‬فإن موقف‬
‫فرويد يناقض جذريا موقف ديكارت‪ ,‬ويظهر ذلك في أن فرويد يعتبر الالوعي هو المحدد ألفعالنا‪ ,‬بينما‬
‫ديكارت يعتبر الوعي هو ماهية اإلنسان‪.‬‬
‫‪ )3‬أي تعريف للكوجيتو ينتمي إليه الكاتب؟‬
‫يسعى ريكور إلى إبراز أن الالوعي هو حقيقة األنا إلحداث مسافة بين األنا و األنا ذاتي ‪ :‬األنا عند‬
‫فرويد خادم أسياد ثالثة هي الهو‪ ,‬و األنا األعلى و العالم الخارجي‬
‫لذلك‪ ,‬فليس الوعي وحده هو محدد اإلنسان‪ ,‬علينا اإلنتباه إلى الربط بين موقفين يتم اإلنتباه إليهما في‬
‫صياغة الكوجيتو الذي يبرزه ريكور في التمييز بين الزيف الذي يحمله إعتبار األنا كائن واعي بإطالق‬
‫كما تزعم األطروحة الديكارتية‪ ,‬و بين أن يكون الالوعي وحده هو حقيقة اإلنية كما يزعم الموقف‬
‫الفرويدي‬
‫‪2‬‬

‫المحاولة ‪:‬‬
‫الموضوع األول ‪ :‬هل القول بالغيرية ثورة على اإلنية ؟‬
‫‪ .I‬العمل التحضيري ‪:‬‬
‫‪ .1‬استخراج البناء المنطقي للموضوع ‪:‬‬
‫أ‪ .‬القول بالغيرية ثورة على اإلنية و هو ما يستوجب إثبات هذه األطروحة بعد إبراز داللتها و‬
‫و حدودها‬
‫حججها و أبعادها‬
‫ب‪ .‬القول بالغيرية ليس ثورة على اإلنية و هو ما يستوجب إبراز هذه األطروحة و دالالتها و حججها‬
‫و حدودها‬
‫و أبعادها‬
‫‪ .2‬استخراج شبكة المفاهيم الواردة في نص الموضوع ‪:‬‬
‫أ‪ .‬داللة اإلنية ‪ :‬من جهة أنها تفترض القطيعة مع الغير (المرجعية المقترحة ‪ :‬العقالنية الديكارتية أو‬
‫فلسفات الوعي ‪ :‬اإلنية تتحقق من خالل إقصاء الغير ‪ ,‬الالوعي‪ ,‬الجسد‪ ,‬التاريخ‪ ,‬العالم بعتبارهم‬
‫أغيار ال يمكن أن يعبٍّرو عن جوهر اإلنية)‬
‫ب‪ .‬داللة الغيرية ‪ :‬اختيار إحدى فلسفات الظنة ()‪ )L’école du soupçon‬المتمثلة في أحد أقطابها‬
‫(ماركس‪ ,‬نيتشه‪ ,‬فرويد)‬
‫ اذا اعتبرنا أن الغيرية ثورة على اإلنية‪ ,‬يمكننا اقتراح اإلشكالية التالية ‪ :‬الالوعي ثورة على الوعي(فرويد)‬‫؟ أو التاريخ ثورة على الوعي و العزلة (األنانة لماركس)؟ أو الجسد ثورة على الوعي (نيتشه)‬
‫‪.II‬‬
‫‪-‬‬

‫التخطيط ‪:‬‬
‫بناء المشكل (مقدمة) ‪:‬‬
‫أ‪ .‬دواعي اإلهتمام ‪ :‬لماذا نهتم بهذه المشكلة ؟‬
‫إن دواعي اإلهتمام يمكن أن تكون بدواعي في الواقع أو في الفكر (مثال ‪ :‬الالوعي جزء من إنيتنا‬
‫فنحن لسنا دائما كائنات واعية (مفارقة أن اإلنسان يحمل وعيا و ال وعيا في آن واحد) أو إتبار أن‬
‫اإلنسان جسد و نفس أي إنية و غيرية متناقضتين رغم إنتمائهما لهذا الكائن الذي نسميه اإلنسان)‬
‫ب‪ .‬قيمة المسألة ‪ :‬الراهنية ‪:‬‬
‫إن التفكير الفسلفي ال يمكن أن يكون معزوال عن إهتماماتنا أو في قطيعة معها‬
‫ت‪ .‬تحويل السؤال إلى إشكالية و ذلك باإلستفادة من البناء المنطقي المذكور أعاله ‪ :‬هل الغيرية ثورة‬
‫على اإلنية أم ليست ثورة عليها ؟ إذا افترضنا أنها على هذه الشاكلة (الغيرية الوعي‪ ,‬أو جسد‪ ,‬أو‬
‫تاريخ‪ ,‬أو عالم) فإننا نبني إحراجنا المتمثل في كيفية أن يكون هذا الغير ثورة علينا؟‬
‫إن هدف المقدمة يتمثل في بلوغ اإلحراج و التوتر بين موقفين متناقضين و هو ما ييسر لنا اإلنتقال إلى‬
‫الجوهر (بلورة الجواب) و هو الجزء الذي نحلل فيه ما وعدنا به منذ المقدمة‬

‫‪-‬‬

‫بلورة الجواب ‪:‬‬
‫أ‪ .‬أبين داللة القول أن الغيرية ثورة على اإلنية ‪:‬‬

‫‪3‬‬

‫الالوعي ثورة على الوعي‪ .‬داللة ذلك أن أفعالنا و تصرفاتنا محكومة بالالوعي (المرجعية ‪:‬‬
‫فرويد – التحليل النفسي‬
‫ب‪ .‬الحجة على هذا القول ‪:‬‬
‫الالوعي مفهوم اجرائي لتفسير الحاالت النفسية‪ .‬أين يتجلى الالوعي ‪ :‬الحلم‪ ,‬زالت اللسان و القلم‪,‬‬
‫األفعال الفاشلة‪ .‬إن الالوعي يحيل إلى الجهاز النفسي و هو مفهوم مركزي عند فرويد‬
‫ت‪ .‬أبعاد هذا الموقف ‪:‬‬
‫األنا خادم أسياد ثالثة هي الهو‪ ,‬األنا األعلى و العالم الخارجي‪ .‬األنا لم يعد سيدا حتى في بيته‪ ,‬لهذا‬
‫نعتبر أن الالوعي كغيرية ألغى اإلنية و ثار عليها بشكل جذري‬
‫‪ ‬باإلمكان اعتماد الموقف الماركسي أو النيتشوي إلبراز ان الغيرية ثورة على اإلنية و ذلك‬
‫وفق نفس التوجهات المنهجية و الوصول إلى نتائج تتمثل في ‪ :‬الجسد هو حقيقة اإلنسان و‬
‫الوعي وهم و زيف (نيتشه)‬
‫‪ ‬أو اعتماد الموقف الماركسي الذي يعتبر الحياة هي التي تمدنا بالوعي و ليس العكس‬
‫ث‪.‬‬

‫ج‪.‬‬

‫ح‪.‬‬

‫خ‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫حدود هذه األطروحة ‪:‬‬
‫يستوجب البناء المنطقي للمحاولة‪ ,‬اإلنتباه إلى أن القول بالغيرية ليس دائما ثورة على اإلنية و ذلك‬
‫بتنسيب القول بالالوعي أو الجسد أو التاريخ حتى ال نسقط في الوثوقية و الدغمائية التي تتناقض‬
‫مع الفكر الفلسفي و هو ما يمهد للحظة النقيضة ‪ :‬ليست الغيرية ثورة على اإلنية‪ .‬فما هي أبعاد هذا‬
‫الموقف؟‬
‫داللة الموقف المناقض ‪:‬‬
‫اإلنية هي حقيقة اإلنسان ‪ :‬استدعاء الموقف الديكارتي (كل ما توقفت عن التفكير توقفت عن‬
‫الوجود)‬
‫حجج هذا الموقف ‪:‬‬
‫الوعي هو حقيقة اإلنسان‪ ,‬فاإلنسان كائن واعي بمعنى أن الوعي هو الذي يميزنا عن الكائنات‬
‫األخرى (نبات جماد حيوان)‬
‫أبعاد هذا الموقف ‪:‬‬
‫حقيقتنا أننا كائنات واعية ألن النفس هي الدائم الثابت و الجوهري لنا‪ ,‬لهذه اإلعتبارات ننفي الجسد‬
‫ألنه عرضي و متغير و نهائي‪.‬‬

‫الموقف التأليفي (الخاتمة) ‪:‬‬
‫يمكن إبراز أن اإلنسان كائن واعي و ال واعي في آن واحد و أنه جسد و نفس ال يمكن أن ينفصال ألننا‬
‫نفكر بأجسادنا كما أن فكرنا متجسد (الموقف الفينومينيلوجي لميرلوبونتي ‪ :‬لسنا وعيا قبالة العالم بل نحن‬
‫وعي في – العالم)‪ .‬أهمية هذا الموقف في أنه يخرجنا من ثنائية تبادل اإلقصاء و يحيلنا على تفاعل خالق و‬
‫مبدع بين األنا و الغير‪ ,‬نلتقي بالغير في ما يسميه ليفيناس حكمة الحب التي تفترضها الفلسفة كحب للحكمة‪,‬‬
‫ما يدفعنا إلى تجاوز فكرة الثورة أو المحافظة ‪.‬‬

‫‪4‬‬


Philo.pdf - page 1/4


Philo.pdf - page 2/4


Philo.pdf - page 3/4

Philo.pdf - page 4/4


Télécharger le fichier (PDF)


Philo.pdf (PDF, 260 Ko)

Télécharger
Formats alternatifs: ZIP



Sur le même sujet..