2013 01 mag .pdf



Nom original: 2013-01-mag.pdf

Ce document au format PDF 1.4 a été généré par Adobe InDesign CS5 (7.0) / Adobe PDF Library 9.9, et a été envoyé sur fichier-pdf.fr le 15/02/2013 à 23:14, depuis l'adresse IP 197.6.x.x. La présente page de téléchargement du fichier a été vue 1201 fois.
Taille du document: 5 Mo (20 pages).
Confidentialité: fichier public


Aperçu du document


www.cgtt.org.tn

       

www.cgtt.tn


   

20131

‫في هذا العدد‬
‫حول العقد اإلجتماعي‪3.................................................‬‬
‫الجامعة العامة التونسية للشغل ‪ :‬تعريفها و برامجها‪7..................‬‬
‫أخبار الجامعات‪11.....................................................‬‬
‫الوظيفة العمومية‪11....................................................‬‬
‫القطاع الخاص‪13......................................................‬‬
‫قطاع النقل‪14.........................................................‬‬
‫الشركات و الدواوين‪16.................................................‬‬
‫البنوك و المؤسسات المالية‪16..........................................‬‬
‫هيكلة و نقابات جديدة‪17..............................................‬‬

‫أخبار الكنفدرالية‬

‫ ‬

‫‪2‬‬

‫حول العقد اإلجتماعي‬
‫تعبر الكنفدرالية العامة التونسية للشغل عن إستيائها إلعالن السلطة‬
‫عن توقيع”عقد إجتماعي” يوم ‪ 14‬جانفي ‪ ،2013‬بمناسبة احتفاالت‬
‫عيد الثورة‪ .‬وكان يمكن أن ُيشكل هذا الحدث عالمة بارزة في تاريخ‬
‫تونس االجتماعي لو أن الوثيقة التي ستُمضى ترتقي بالفعل إلى مستوى‬
‫العقد اإلجتماعي الحقيقي الذي ُيم ّكن من تحقيق أهداف ثورة الكرامة‬
‫والمهام التي تطرحها الفترة االنتقالية التي تَ ُم ّر بها بالدنا بتوفير ضمانة‬

‫لحقوق الشغالين وقاعدة لبناء نمط تنموي جديد‪ ،‬خاصة وقد سبق‬
‫ومقترحات لتقديمها في إطار حوار تعددي‬
‫للكنفدرالية أن أعدت دراسات ُ‬

‫يشمل الشركاء االجتماعيين ويشمل األحزاب السياسية ومنظمات‬
‫المجتمع المدني حول عقد اجتماعي جديد في ظل االنتقال الديمقراطي‪.‬‬
‫ولكن ما نشهده اليوم ليس سوى استعادة لتجربة سابقة عرفتها بالدنا‬
‫خالل سبعينات القرن المنقضي والعشريات التي تلتها وقادت إلى‬
‫الفشل إو�لى أزمات وانفجارات اجتماعية‪ ،‬حيث أن ما ُعرف بـ”الميثاق‬
‫االجتماعي” الذي أمضي في جانفي ‪ 1977‬بين الحكومة واتحادي‬
‫الشغل واألعراف لم يمنع من انفجار أزمة ‪ 26‬جانفي ‪ 1978‬التي‬
‫تجنب‬
‫تُ ّ‬
‫وية في تاريخ تونس الحديث ولم ُيم ّكن من ّ‬
‫ودم ّ‬
‫عد األكثر ُعنفا َ‬
‫استمرت على مدى سنوات‬
‫انتفاضة الخبز وال أزمة الثمانينات التي‬
‫ّ‬
‫عديدة‪.‬‬

‫إن هذا “الميثاق االجتماعي” الجديد المزعوم الذي ِ‬
‫أع ّد خالل اجتماعات‬

‫ُمغلقة بين ممثلين عن السلطة واالتحاد العام التونسي للشغل واتحاد‬
‫الصناعة والتجارة ولم ُيعرض للنقاش العلني‪ ،‬ال يختلف عن سابقه في‬

‫إعداد لجنة اإلعالم‬
‫نور الدين مسعود‬
‫هشام العياري‬
‫مروى قطوفي‬
‫محمد علي قيزة‬
‫عواطف بلدي‬
‫سمير تزغنددي‬

‫شيء من حيث كيفية إعداده والعقلية التي قادت من تولوا إنجازه‪ ،‬وهي‬

‫بالتعددية وال بحق‬
‫عقلية تسلّطية فوقية وصائية إو�قصائية ال تعترف‬
‫ّ‬
‫االختالف وال بحق عشرات اآلالف من الشغالين وأرباب العمل وال‬
‫بالمنظمات النقابية التي تُمثّلهم‪ ،‬مثل الكنفدرالية العامة التونسية للشغل‪،‬‬

‫و الذين وقع إقصاؤهم من المشاركة في رسم الخيارات االقتصادية‬
‫واالجتماعية التي يتوقف عليها مستقبل البالد‪.‬‬

‫الهاتف ‪71 242 705 :‬‬
‫الفاكس ‪71 242 702 :‬‬
‫البريد اإللكتروني ‪cgtt.syndicat@gmail.com :‬‬

‫ ‬
‫‪3‬‬

‫أخبار الكنفدرالية‬

‫الكنفدرالية ‪ -‬ديسمبر ‪2006‬‬
‫أول من أسس و ناضل من أجل التعددية النقابية‬

‫الحرة‬

‫ومن الغريب أن السلطة وشركائها معه الرجعة فيها‪ .‬إو�ن الكنفدرالية العامة الحزبية والنقابية واالجتماعية تعتبر أن‬
‫في هذا “العقد اإلجتماعي” المزعوم التونسية للشغل‪ ،‬من منطلق تَ ُّ‬
‫مجرد “‬
‫المعلن عنه ليس سوى ّ‬
‫شبثُها هذا العقد ُ‬
‫يتجاهلون الواقع الجديد‪ ،‬السياسي منه بحرية العمل النقابي والتعددية النقابية و اتفاق” ال عالقة له بـالعقد االجتماعي وال‬

‫والنقابي‪،‬والذي يتميز بالتعددية الفكرية العمل النقابي المشترك ‪ ،‬وفقا لالتفاقيتين ُيلزم إالّ من أمضاه ألنه ليس سوى تكرار‬
‫والسياسية والنقابية واإلجتماعية ‪ ،‬وهم الدوليتين للشغل رقم ‪ 87‬و‪ ،98‬وبتحقيق لما سبق ان امضي من اتفاقات في‬

‫بذلك يكرسون ويغذون عقلية وثقافة أهداف الثورة التونسية المجيدة التي العهد البائد و التي آلت كلها إلى الفشل‪.‬‬
‫الحزب الواحد ‪/‬النقابة الواحدة التي كانت يحتفل الشعب التونسي بذكراها الثانية تُذ ّكر‬

‫الكنفدرالية‬

‫العامة‬

‫التونسية‬

‫تقدمت بشكوى لدى‬
‫من الركائز األساسية للنظام الذي حكم وهي التي اندلعت من أجل إرساء للشغل بأنها‬
‫ّ‬
‫الحريات األساسية ومن ضمنها الحق منظمة العمل الدولية وبشكوى لدى‬
‫تونس ألكثر من نصف قرن والذي إعتقدنا‬
‫ّ‬
‫أن ثورة ‪ 14‬جانفي ‪ 2011‬شكلت قطيعة في المواطنة والحق النقابي والتعددية المحكمة‬

‫أخبار الكنفدرالية‬

‫اإلدارية‬

‫التونسية‬

‫ ‬

‫رفضا‬
‫‪4‬‬

‫السلطة وشركائها يتجاهلون‬
‫الواقع الجديد‪ ،‬السياسي‬
‫منه والنقابي‪،‬والذي يتميز‬
‫بالتعددية الفكرية والسياسية‬
‫والنقابية واإلجتماعية‬

‫”‬

‫عقد إجتماعي مزعوم‬
‫بحق كل المنظمات النقابية‪ ،‬لألجراء واألعراف‬
‫منها لإلقصاء وتَمسُّكا‬
‫ّ‬
‫دون استثناء‪ ،‬في التفاوض الجماعي في جميع مستويات التفاوض‪.‬‬
‫عاشت الكنفدرالية العامة التونسية للشغل‬
‫حرة ومتمسكة بالعمل المشترك‬
‫عاشت الحركة النقابية التونسية مستقلة ّ‬
‫عاشت الثورة التونسية المجيدة‬
‫األمين العام‬
‫الحبيب قيزة‬

‫ومقترحات‬
‫“ الكنفدرالية أعدت دراسات ُ‬
‫لتقديمها في إطار حوار تعددي‬
‫يشمل الشركاء االجتماعيين ويشمل‬
‫األحزاب السياسية ومنظمات المجتمع‬
‫المدني حول عقد اجتماعي جديد‬
‫في ظل االنتقال الديمقراطي ”‬

‫ ‬
‫‪5‬‬

‫أخبار الكنفدرالية‬

‫القانون األساسي لجامعة عموم العملة التونسيين‬
‫التي أنشأها المناضل محمد علي الحامي ‪1924‬‬

‫أخبار الكنفدرالية‬

‫ ‬

‫‪6‬‬

‫الجامعة العامة التونسية للشغل‬
‫تعريفها و برامجها‬
‫تعتبر ال��ت��ع��ددي��ة ال��ن��ق��اب��ي��ة وس��ي��ل��ة ل��ل�إدارة اإليديولوجية واالق��ت��ص��ادي��ة‪ .‬فاالستقاللية‬
‫االخ��ت�لاف��ات وص��ي��ان��ة ال��ح��ق��وق وال��ح��ري��ات هي من ثوابت المنظمة النقابية األساسية‬
‫النقابية ومن أهم األدوات التى تساهم فى ال��ت��ي ت��ح��دد ه��وي��ت��ه��ا وه���ي ت���ن���درج ضمن‬
‫ضمان المساواة والحرية والتعبير والرقابة التزامها باالختيار الديمقراطي القائم على‬
‫على أصحاب األعمال ‪ ,‬ومن هنا فليست ح���ق���وق اإلن����س����ان ودول������ة ال���ق���ان���ون‪ .‬وف��ي‬
‫ال��ت��ع��ددي��ة م���دخ�ل�ا ل��ل��ف��رق��ة واالن���ق���س���ام بل هذا اإلط��ار‪ ،‬يشكل االختيار الديمقراطي‬
‫على العكس ‪ ,‬فقد حققت ال��ت��ع��ددي��ة في مهمة إستراتيجية للحركة النقابية خاصة‬
‫المانيا وفرنسا و ال���دول اإلسكندنافية و في عصر العولمة‪،‬ولقد أثبتت التجارب‬
‫إسبانيا و البرتغال نجاحات على مستوى التاريخية أن ال وج��ود للديمقراطية بدون‬
‫المطالب الجوهرية للطبقة العاملة ‪ ,‬من ن���ق���اب���ات ك���م���ا أن�����ه ال ن���ق���اب���ات ح�����رة ل��ه��ا‬
‫خ�لال الحوار الوطنى ‪ ,‬واتخاذ المواقف إستقالليتها بدون حريات مدنية وديمقراطية‪.‬‬
‫ال��م��وح��دة ت��ج��اه ب��ع��ض االح�����داث ‪ .‬و قد إن م��واك��ب��ة ال��ت��ح��والت ال��ج��اري��ة تقتضي‬
‫يبدو للوهلة األول���ى ان التعدديية توحى مواجهة محيط متغير ومضطرب تهيمن‬
‫بالنقسام اال ان وح���دة ال��م��واق��ف لصالح ع��ل��ي��ه ال���ع���ول���م���ة االق���ت���ص���ادي���ة ال���ت���ي م��ن‬
‫ال��ط��ب��ق��ة ال��ع��ام��ل��ة ه���و االم�����ر ال���ح���اس���م و سماتها السوق المفتوحة والمنافسة الشديدة‬
‫المحرك الرئيسي لعمل جميع النقابات‪ .‬م��م��ا ي��ف��رض ع��ل��ى ال��م��ؤس��س��ات م��واج��ه��ة‬
‫وت��دع��و للجامعة العامة التونسية للشغل ع�����دة ت���ح���دي���ات داخ���ل���ي���ة وخ����ارج����ي����ة ف��ي‬
‫إل���ى م��ف��ه��وم ج��دي��د ل��ل��ع��م��ل ال��ن��ق��اب��ي على ن��ف��س ال��وق��ت تتمثل ف��ي تحسين ال��م��ق��درة‬
‫دعامتين متالزمتين تتمثالن ف��ي الدفاع التنافسية لصنع المنتوج المتميز كرهان‬
‫عن الحقوق االجتماعية األساسية للعمال أساسي مع ما يتطلبه من إعطاء مكانة‬
‫كما نصت عليها االتفاقيات الدولية للشغل م��رك��زي��ة ل��ل��ت��ن��ظ��ي��م واالب���ت���ك���ار وال��ت��ك��وي��ن‬
‫و ال��م��ش��ارك��ة ف��ي ال��ت��ح��والت االجتماعية وذل����ك ب��ت��أه��ي��ل ال���م���وارد ال��ب��ش��ري��ة إو�ش����راك‬
‫ض���م���ن ال���ت���م���س���ك ب��اس��ت��ق�لال��ي��ة ال��م��ن��ظ��م��ة العمال في التصرف لتحفيزهم و تعبئتهم‪.‬‬

‫ال��ن��ق��اب��ي��ة ع���ن ال���دول���ة ب��م��خ��ت��ل��ف أج��ه��زت��ه��ا و ي����ت����ض����م����ن ال�����ب�����رن�����ام�����ج ال���م���س���ت���ق���ب���ل���ي‬
‫وع��ن األح����زاب السياسية وك��ل التأثيرات ل��م��ن��ظ��م��ت��ن��ا أول����وي����ات����ن����ا ال���ن���ق���اب���ي���ة وه�����ي‪:‬‬

‫‪.1‬ال��ح��ق ال��ن��ق��اب��ي‪ :‬ض�����رورة س���د ال��ف��راغ‬
‫القانوني الناجم عن تنظيم الحضور النقابي‬
‫داخ��ل المؤسسة على المستوى الهيكلي‪،‬‬
‫و ال��م��ش��م��والت‪ ،‬و وس��ائ��ل ال��ع��م��ل‪ ،‬عبر‬
‫ضرورة تدخل المشرع لتثبيت هذا الحق‪.‬‬
‫‪.2‬ال���ح���ق���وق االج��ت��م��اع��ي��ة األس��اس��ي��ة‪:‬‬
‫احترام تشريعات الشغل الوطنية والدولية‬
‫وت���ط���وي���ره���ا و ت��ح��س��ي��ن ن���وع���ي���ة ال��ش��غ��ل‬
‫ع��ب��ر ظ����روف أف��ض��ل للعيش و للصحة‬
‫وال���س�ل�ام���ة ال��م��ه��ن��ي��ة و ال��ت��رق��ي��ة ال��م��ه��ن��ي��ة‬
‫‪.3‬ال��ح��م��اي��ة االج��ت��م��اع��ي��ة و ال��س�لام��ة‬
‫المهنية‪ :‬ال��ع��م��ل ع��ل��ى ت��ح��س��ي��ن أن��ظ��م��ة‬
‫الحماية اجتماعية (التأمين على المرض‪،‬‬
‫ال��ت��ق��اع��د وال��ب��ط��ال��ة) وت��م��ك��ي��ن ال��ج��م��ي��ع من‬
‫خدمات عمومية أساسية نوعية (التربية‬
‫وال��ت��ك��وي��ن‪ ،‬الصحة‪ ،‬السكن‪ ،‬ال��ث��ق��اف��ة‪)...‬‬
‫و إع����داد خ��ط��ة متكاملة لتحسين وض��ع‬
‫العمال في مجال السالمة المهنية والوقاية‬
‫م��ن ف��واج��ع ال��ش��غ��ل واألم�����راض المهنية‪.‬‬
‫‪.4‬التشغيل‪ :‬وه���و ي��م��ث��ل أول���وي���ة وطنية‬
‫م���ل���ح���ة ح���ال���ي���ا وف������ي ال����س����ن����وات ال��م��ق��ب��ل��ة‬
‫ت��ت��ط��ل��ب ت���ض���اف���ر ج����ه����ود ك����ل ال���ش���رك���اء‬
‫االجتماعيين إليجاد السبل الكفيلة بتحقيق‬
‫ال��ت��ش��غ��ي��ل ال���ش���ام���ل وال���ن���وع���ي وال���ح���د من‬

‫ ‬
‫‪7‬‬

‫أخبار الكنفدرالية‬

‫ظ��اه��رة ال��ه��ش��اش��ة ال��ح��ال��ي��ة وال��م��ت��ن��ام��ي��ة ل��س��وق ال��ش��غ��ل وتطوير كانت متناصفة فعال مع تمتيعتها باستقالليتها المالية واإلدارية‬
‫ال��ك��ف��اءات واس��ت��ق��رار الشغل ضمن نظام اجتماعي و مهني‪ ،‬والفنية ع��ن المؤجر وه���ذا يتطلب منحها الشخصية المدنية‪.‬‬
‫يضمن المرونة والحماية في نفس الوقت على غرار النموذج ‪ -‬إن ال��ن��ظ��ام القانوني للنقابات بتونس طبقا لمجلة الشغل‪،‬‬
‫االجتماعي الدنمركي ‪ .‬وسوف تلعب منظمتنا دو ار فاعال ورائدا يتجاهل تنظيم الحضور النقابي داخل المؤسسة كخلية أولى‬
‫ف��ي ه��ذا ال��م��ج��ال وت��ض��ع م��ن أول��وي��ات برنامجها اإلجتماعي للعالقات المهنية ‪ ،‬سواء على المستوى الهيكلي‪ ،‬أو على مستوى‬
‫المطالبة ببعث صندوق وطني للبطالة‬

‫ال��م��ش��م��والت‪ ،‬أو ع��ل��ى م��س��ت��وى وس��ائ��ل ال��ع��م��ل‪ ،‬ورغ���م ال��ت��ج��اوز‬

‫‪.5‬التكوين‪ :‬إعطاء أهمية قصوى للتكوين طيلة الحياة لتطوير النسبي لهذا الفراغ القانوني عبر القانون التفاوضي (االتفاقيات‬
‫الكفاءات المهنية لدى العمال باعتباره رهانا أساسيا في رقيهم المشتركة) فإنه من الضروري تدخل المشرع ‪ ،‬خاصة في غياب‬
‫المهني و االجتماعي و في إدماج المقصيين منهم وفي تأهيل عقوبات جزائية ضد عرقلة الحرية النقابية‪ - .‬يتسم تشريع الشغل‬
‫المؤسسات‪.‬‬

‫التونسي بغياب قانون للمفاوضات الجماعية و بآلية قانونية‬

‫‪.6‬ال��ح �وار االجتماعي‪ :‬العمل على إص�ل�اح ن��ظ��ام العالقات لمسار المفوضات بما في ذلك وجوب التفاوض الدوري‪ ،‬وهو ما‬
‫المهنية وتطوير هياكل ال��ح��وار االجتماعي طبقا لالتفاقيتين يتطلب من المشرع إقرار هذا القانون مصحوبا بآلية قانونية لمسار‬
‫الدولتين للشغل عدد ‪ 98‬و عدد ‪ 154‬طبق للتوجهات التالية‪:‬‬

‫المفوضات بما في ذلك وجوب التفاوض الدوري‪،‬ويمكن أن يشكل‬

‫ إن اللجنة االستشارية للمؤسسة التي أنشئت بمقتضي القانون المجلس االقتصادي واالجتماعي إطا ار لذلك على غرار عديد‬‫عدد ‪ 29-94‬الصادر في ‪ 12‬فيفري ‪ 1994‬ال يمكن أن تقوم التجارب الناجحة في البرتغال وبلجيكا والبلدان االسكندينافية‪.‬‬
‫بمهامها بصفة ناجعة كهيكل للحوار والتشاور يوفق بين مصالح كما يجب الربط بين مختلف مستويات المفاوضات وطنيا و‬
‫األجراء والمصالح االقتصادية و االجتماعية للمؤسسة إال إذا قطاعيا وعلى مستوى المؤسسة‪ ،‬وتوضيح العالقة بين هياكل‬
‫أخبار الكنفدرالية‬

‫ ‬

‫‪8‬‬

‫الحوار النقابية وغير النقابية وتنظيمها‪ ،‬والصناعات المصنعة والقطاعات الواعدة و ال��ت��س��ي��ر و ال��ه��ي��ك��ل��ة ت��ع��ت��م��د م��ن��ظ��م��ت��ن��ا‬
‫وتوسيع محتوياتها لتشمل التشغيل والتكوين ‪ -‬ال����ع����م����ل ع����ل����ى ج����ع����ل م��ك��ت��س��ب��ات ال��ن��ق��اب��ي��ة ال��ج��دي��دة ف��ي هيكلته بإعتبارها‬
‫وال��م��ش��ارك��ة ف���ي إدارة ال��ت��ح��والت ال��ج��اري��ة م����ج����ت����م����ع ال������م������ع������رف������ة ل���ل���ج���م���ي���ع كونفدرالية على المبدأ الفيدرالي في التنظيم‬
‫على مستوى إعادة هيكلة النظام اإلنتاجي ستعمل المنظمة النقابية ال��ج��دي��دة ضمن الذي يضمن استقالل ذاتي واسع للهياكل‬
‫والعالقات المهنية وكذلك توسيع مجالها ه���ذا ال��ب��رن��ام��ج ع��ل��ى اق��ت��راح م��ش��روع نظام والمنظمات الفرعية وي��رف��ض ك��ل أشكال‬
‫لتأخذ ب��ع��دا إقليميا عبر ت��ع��اون الفاعلين اجتماعي جديد يعرض للنقاش علي الشركاء المركزية المشطة‪ ،‬ويعتمد المساءلة والمراقبة‬
‫االج��ت��م��اع��ي��ي��ن م��غ��ارب��ي��ا وأور وم��ت��وس��ط��ي��ا االجتماعيين بهدف تحقيق وفاق اجتماعي ويكرس الديمقراطية في جميع المستويات‪.‬‬
‫انطالقا من مسؤوليتهم االجتماعية حول عبر عقد اجتماعي جديد‪ ،‬يمكن أن تشكل تمثل قيادة المنظمة هيئة إداري���ة وطنية‬
‫أرض����ي����ة ت��ش��م��ل ق���ض���اي���ا ال���ه���ج���رة وت��ن��ق��ل‬

‫ت��ت��رك��ب م��ن أرب��ع��ي��ن ع��ض��وا ي��ق��ع انتخابها‬

‫رؤوس األم����������وال وف���������روع ال���م���ؤس���س���ات‬

‫م���ن ق��ب��ل ال��م��ؤت��م��ر ال��وط��ن��ي وان تنتخب‬

‫ال��م��ت��ع��ددة ال��ج��ن��س��ي��ات ال��م��وط��ن��ة بالجنوب‬

‫م���ن ب��ي��ن أع��ض��ائ��ه��ا أم��ي��ن��ا ع���ام���ا وم��ك��ت��ب��ا‬

‫وال���م���س���ؤول���ي���ة االج��ت��م��اع��ي��ة ل��ل��م��ؤس��س��ات‪.‬‬

‫تنفيذيا بثمانية أع��ض��اء ‪ ،‬على أن يكون‬

‫‪ -‬القطاع الخاص‪ :‬ضبط خطة محكمة‬

‫للهيئة اإلداري���ة الوطنية سلطة المراقبة ‪.‬‬

‫ومتكاملة لتواجد العمل النقابي في المؤسسات‬

‫إن الجامعات المهنية هي عماد المنظمة‬

‫الصغيرة والصغرى والمتوسطة وفي القطاع‬

‫النقابية الجديدة( الكونفدرالية أو الجامعة‬

‫غير المنظم ووضع جدول زمني إلنجازها‬

‫ال���ع���ام���ة) ال���ت���ي ت��ج��م��ع��ه��ا ب��ص��ف��ة ط��وع��ي��ة‬

‫‪ -‬ال��م�رأة العاملة والشباب واإلط���ارات‪:‬‬

‫وديمقراطية على أساس المصالح المهنية‬

‫إع���داد خطة للمشاركة المكثفة والفاعلة‬

‫القطاعية والوطنية‪ ،‬مما يقطع مع أشكال‬

‫ال���م���رأة وال��ش��ب��اب ل�ل�إط���ارات والمهندسين‬

‫التضامن التقليدية مثل العروشية و القبلية‬

‫والفنيين والباحثين في العمل النقابي وفتح‬

‫والجهوية‪ .‬يقع تأسيس الجامعات المهنية‬

‫المجال أمامهم لتحمل المسؤوليات القيادية‪.‬‬

‫إنطاقا من واقع النظام اإلنتاجي التونسي‬

‫‪-‬‬

‫ال����م����س����ؤول����ي����ة االج����ت����م����اع����ي����ة العناصر التالية محاور أساسية في مضمونه‪ :‬الجديد مع إعطائها الصالحيات الالزمة‬

‫ل��ل��م��ؤس��س��ة‪:‬ال����ع����م����ل ع����ل����ى ت���ب���ي���ئ���ة ه����ذا الحقوق االجتماعية األساسية للعمال بما والذاتية الكافية لتلعب دوره��ا القيادي في‬
‫ال��م��ف��ه��وم ل��ت��ك��ري��س��ه ف���ي ال����واق����ع ال��ت��ون��س��ي في ذل��ك الحق النقابي‪ ،‬نظام العالقات المنظمة وهو ما يستوجب تجميع القطاعات‬
‫ال����م����س����ت����وى ال���م���ج���ت���م���ع���ي ال���وط���ن���ي المهنية و الحوار االجتماعي‪ ،‬نظام الحماية المتشابهة مثل قطاع التعليم (األساسي‬
‫وال��������������دول��������������ي وي�������ت�������م�������ث�������ل ف�������ي‪ :‬االجتماعية‪ ،‬الخدمات االجتماعية (التعليم والثانوي والعالي) والتكوين والبحث العلمي‬
‫ العدالة االجتماعية ودور الدولة ألتعديلي‪ :‬والتكوين والصحة والسكن والثقافة‪ ،)..‬في جامعة واح��دة‪ ،‬و قطاع النقل (البري‬‫التوزيع ال��ع��ادل لثمرات النمو عبر جباية التشغيل والشغل الالئق‪ ،‬المقدرة التنافسية والجوي والبحري والحديدي) والمواصالت‬
‫عادلة ودور تعديلي للدولة على المستوى للمؤسسات واالقتصاد الوطني ككل‪،‬الدور في جامعة واحدة الخ‪..‬على أن ال يتجاوز‬
‫االج��ت��م��اع��ي ب��ج��ع��ل ال���خ���دم���ات ال��ع��م��وم��ي��ة أل��ت��ع��دي��ل��ي ل��ل��دول��ة‪ ،‬س��ي��اس��ة ال��م��داخ��ي��ل‪ ،‬ع��دد الجامعات المهنية ‪ 14‬جامعة على‬
‫متميزة وفي متناول الجميع وعلى المستوى ال��م��س��ؤول��ي��ة االج��ت��م��اع��ي��ة ل��ل��م��ؤس��س��ة‪ .‬أق��ص��ى تقدير وذل���ك مثل ج��ل المنظمات‬
‫االق��ت��ص��ادي عبر دعمها للبنية األساسية و ف��ي��م��ا ي���خ���ص ت���ج���دي���د ط�����رق ال��ت��ص��رف النقابية الديمقراطية والعصرية في العالم‪.‬‬

‫ ‬
‫‪9‬‬

‫أخبار الكنفدرالية‬

‫وطبقا للتصور الجديد للعمل النقابي فإن من مهام الجامعة المهنية التضامن ال��ن��ق��اب��ي‪ .‬ف��ب��اإلض��اف��ة إل��ى ذل��ك ف��إن التنظيم النقابي‬
‫تجاوز النظرة الحرفية ليشمل اهتمامها القضايا اإلستراتيجية للقطاع ال��ج��دي��د ي��ك��رس م��ب��دأ ال���ت���داول ع��ل��ى ال��م��س��ؤول��ي��ة ب��ت��ح��دي��د ال��م��دة‬
‫حتى تتموقع كشريك فعلي تدافع عن مصالح المنتسبين إليها النيابية للهياكل القيادية بدورتين و بثالث دورات لبقية الهياكل‪.‬‬
‫وتعمل في اآلن نفسه من أجل اإللمام بأوضاع القطاع إو�شكالياته‬

‫والمساهمة في تطوير كفاءاته و تحسين مردود يته ونجاعته إن تجديد القاعدة االجتماعية للمنظمة النقابية الجديدة يستوجب‬

‫ورس����������م م���س���ت���ق���ب���ل���ه‪.‬‬

‫األخذ بعين االعتبار التحوالت‬

‫ك��م��ا يعتمد التنظيم‬

‫ال���ج���اري���ة م��ث��ل ت���وس���ع ال��ق��ط��اع‬

‫النقابي الجديد مبدأ‬

‫الخاص وتطور قطاع الخدمات‬

‫ال��ت��م��ث��ي��ل��ي��ة الحقيقية‬

‫والس�����ي�����م�����ا ال����م����رت����ب����ط ب���ق���ط���اع‬

‫ف��ي تسيير الهياكل‬

‫التكنولوجيا الحديثة مثل العمل‬

‫ب���������ي���������ن م�����خ�����ت�����ل�����ف‬

‫ع��ن بعد ودخ���ول ال��م��رأة لسوق‬

‫الشرائح االجتماعية‬

‫الشغل وأهمية دور اإلط���ارات‬

‫والس����ي����م����ا ال��ع��ن��ص��ر‬

‫ض���م���ن ب������روز م����ن����وال إن��ت��اج��ي‬

‫ال��ن��س��ائ��ي وال��ش��ب��اب‬

‫ج��دي��د وك���ذل���ك ان��ت��ش��ار ال��ش��غ��ل‬

‫واإلط������ارات إو�رس����اء‬

‫ال��ه��ش وال��ق��ط��اع غ��ي��ر المنظم‪.‬‬

‫إدارة عصرية تقوم‬

‫إن ك���ل ذل�����ك ي��ت��ط��ل��ب ال��ق��ي��ام‬

‫على الكفاءة وتوخي‬

‫بحملة تعبئة للشباب والنساء‬

‫الشفافية والعدل في‬

‫و اإلط���������ارات وال���ع���ام���ل���ي���ن ف��ي‬

‫ال���ت���ص���رف وال���رق���اب���ة‬

‫ال��ق��ط��اع ال���خ���اص وال��ق��ط��اع��ات‬

‫الداخلية والخارجية‬

‫االق��ت��ص��ادي��ة ال��واع��دة‪ ،‬وضمان‬

‫وفق مقاييس علمية‬

‫ن��س��ب��ة م��ع��ي��ن��ة ل��ت��م��ث��ي��ل��ي��ة ال���م���رأة‬

‫ص�������ارم�������ة ت����ق����رره����ا‬

‫النقابية في الهياكل النقابية بما‬

‫ال���ه���ي���ئ���ة اإلداري����������ة‪،‬‬

‫ف��ي ذل��ك القيادية منها وكذلك‬

‫وب���������ع���������ث ه�����ي�����اك�����ل‬

‫ال���ش���ب���اب واإلط���������ارات ‪،‬ووض����ع‬

‫خصوصية م��ث��ل لجنة ال��م��رأة ال��ع��ام��ل��ة ول��ج��ن��ة ال��ش��ب��اب العامل خ��ط��ة متكاملة ل��ل��ت��واج��د ال��ن��ق��اب��ي ف��ي ال��ق��ط��اع ال��خ��اص السيما‬
‫ول��ج��ن��ة اإلدم����اج المهني للشباب ول��ج��ن��ة المهندسين وال��ك��وادر المؤسسات الصغيرة والصغرى والمتوسطة و تأطيرالقطاع غير‬
‫ولجنة الهجرة‪،‬وكذلك بعث مراكز مختصة وذات مهنية عالية المنظم نقابيا‪ .‬فمن المنشود أن تضم المنظمة الجديدة نسبة‬
‫ف��ي م��ي��ادي��ن‪ ،‬ال���د ارس���ات وال��ب��ح��ث‪ ،‬ال��ت��ك��وي��ن ال��ن��ق��اب��ي وال��ت��ك��وي��ن هامة من المنخرطين الجدد الذين لم يسبق لهم االنتماء للعمل‬
‫المستمر‪ ،‬الصحة والسالمة المهنية‪ ،‬اإلعالم واالتصال والتوثيق ال��ن��ق��اب��ي خ��اص��ة م��ن ال��ش��ب��ان ‪ ،‬و ال��ن��س��اء و اإلط�����ارات العليا‪.‬‬
‫والميلتيمديا ‪،‬التنشيط الثقافي واالجتماعي‪،‬العمل االجتماعي‬
‫والنهوض بالمشاريع االقتصادية واالجتماعية وبعث صندوق‬
‫أخبار الكنفدرالية‬

‫ ‬

‫‪10‬‬

‫أخبار الجامعات‬

‫الوظيفة العمومية‬
‫نقابة عمال الطفولة بالقصرين‬

‫قرر اعضاء نقابة عمال الطفولة بالقصرين المنضوية تحت التدرج في الصنف كما هو الحال ي الترسيم واعتماد جدول‬
‫الكنفدرالية العامة التونسية للشغل تنفيذ وقفة احتجاجية لمدة التصنيف المهني المعتمد ل��دى ال���و ازرة األول��ى في التصنيف‬
‫ساعتين بالمركز المندمج للشباب والطفولة بالقصرين وذلك يوم المهني للعملة حسب المؤهل العلمي والتقني‪ ,‬وادم��اج العملة‬
‫‪ 2013/01/23‬وانطالقا من الساعة العاشرة صباحا احتجاجا المتحصلين على شهادة الباكالوريا في الخطة المناسبة لمؤهالتهم‪.‬‬
‫على ع��دم استجابة و ازرة االش���راف لمطالبهم المشروعة التي وأكد األعضاء على مطلب تمكين العملة بقطاع الطفولة من‬
‫طالبوا بها في عديد المناسبات ولم يتلقوا أي اجابة‪ ,‬وتتمثل هذه المعلومة حول المناظرات المهنية الدماجهم بالسلك االداري‬
‫المطالب في ضرورة االسراع في انتداب عملة الحضائر القارة المشترك ف��ي االب���ان‪ ,‬وض���رورة تعميم االت��ف��اق��ات المبرمة مع‬
‫والظرفية المباشرين مع اعتماد المقاييس المعمول بها وبشكل نقابات العملة في جميع الو ازرات (عملة التربية‪ ,‬الفالحة‪ ,‬الخ‪)..‬‬
‫مرحلي وتدريجي وعدم اخضاعهم الى مناظرات وتمييزهم ايجابيا في كل ما يهم المنح واالمتيازات المخولة للعملة بهذه الو ازرات‬
‫عند االنتداب و االس��راع في انتداب عملة األلية ‪ 16‬حسب وح��ي��ث ت��خ��ض��ع ل��ن��ف��س ال��ق��ان��ون األس���اس���ي‪ .‬وط��ال��ب��و ب��ض��رورة‬
‫األقدمية والمؤهل العلمي والتمييز االيجابي عند االنتداب‪ ,‬كما ترسيم اص��ح��اب االع��اق��ة العاملين بالقطاع وتمييزهم ايجابيا‬
‫طالبوا بتعديل القانون األساسي الخاص بالعملة في خصوص نظ ار للحالة االجتماعية واح��ت��رام االعتماد النقابي والتعددية‪.‬‬

‫ ‬
‫‪11‬‬

‫أخبار الكنفدرالية‬

‫نقابة التعليم الثانوي بسوسة‬

‫ إض��اف��ة بند جديد ف��ي العقود يتمثل ف��ي التنصيص على‬‫أن هذا العقد غير قابل للتجديد‪ .‬حيث اعتبرت النقابات أن‬

‫ق��ررت النقابة األساسية للتعليم الثانوي بسوسة التابعة للكنفدرالية هذا اإلجراء يتضمن إخالال قانونيا‪ ,‬ذلك أنه يستوجب اعالم‬

‫العامة التونسية للشغل اع�لام المندوبية الجهوية للتعليم الثانوي المتعاقد بتغيير محتوى العقد قبل مباشرة العمل‪ ,‬في حين‬
‫بسوسة تنفيذ وقفة احتجاجية أمام المدرسة االعدادية بسهلول يوم أنه لم يتم اعالم المساعدين المتعاقدين اال بعد مرور أربع‬

‫السبت ‪ 02‬فيفري ‪ 2013‬على الساعة ‪ 11:30‬وذلك على خلفية أشهر من العمل‪ .‬كما اعتبرت النقابات أن هذا البند يتضمن‬
‫حياد مدير المدرسة عن مهامه و تسييس االدارة بمضايقة األساتذة‪ .‬أيضا عنصر االكراه حيث أن الو ازرة قايضت الحصول على‬

‫في اجتماع بالمعهد العالي للفنون‬
‫والحرف بقابس‪ :‬األساتذة المتعاقدين‬
‫يصعدون‪ ,‬ووزير التعليم العالي يعد‬
‫بفتح الحوار‬
‫انعقد يوم السبت ‪ 26‬جانفي ‪ 2013‬اجتماع بمناسبة تدشين مقر‬
‫المعهد العالي للفنون والحرف بقابس بحضور وزير التعليم العالي‬
‫واألساتذة ومدير المعهد العالي وممثلي نقابة المساعدين المتعاقدين‬
‫المنضوية تحت الكنفدرالية العامة التونسية للشغل‪.‬‬
‫وقد طرح ممثلو النقابة اشكالية اضراب االساتذة المتعاقدين المزمع‬
‫تنفيذه يوم االثنين المقبل ‪ 28‬جانفي الى غاية ‪ 2‬فيفري‪.‬‬
‫وقد طالبت النقابة بضرورة فتح باب التفاوض بين الو ازرة واالساتذة‬
‫المتعاقدين من اجل تسوية وضعيتهم وعدول الو ازرة عن قرارها الذي‬
‫يقضي بتسريح االساتذة في حالة انتهاء مدة عقودهم دون طرح حلول‬
‫بديلة من جهته عبر الوزير عن تقبله لمطلب فتح باب التحاور‪.‬‬

‫إضراب للنقابات األساسية للمساعدين‬
‫المتعاقدين‬
‫ق����ررت ال��ن��ق��اب��ات األس��اس��ي��ة ل��ل��م��س��اع��دي��ن ال��م��ت��ع��اق��دي��ن المنضوية‬
‫تحت الكنفدرالية ال��ع��ام��ة التونسية للشغل ال��دخ��ول ف��ي إض��راب‬
‫ب����داي����ة م����ن ‪ 28‬ج���ان���ف���ي ‪ 2013‬ال������ى غ����اي����ة ي������وم ‪ 2‬ف��ي��ف��ري‬
‫‪ ,2013‬ن��ظ�� ار لتواصل سياسة ال�لام��ب��االة واإلخ�ل�ال بالتعهدات‬
‫ال���س���اب���ق���ة م����ن ق���ب���ل و ازرة ال��ت��ع��ل��ي��م ال���ع���ال���ي و ال��م��ت��م��ث��ل��ة ف���ي‪:‬‬

‫أخبار الكنفدرالية‬

‫المستحقات المالية بامضاء عقد غير قابل للتجديد وهو ما‬
‫يعني احالة أكثر من ‪ 1700‬متعاقد على البطالة اإلجبارية‪.‬‬
‫ ت��وج��ي��ه ال������و ازرة م���راس�ل�ات ال���ى ج��م��ي��ع م��ؤس��س��ات التعليم‬‫العالي تطلب منهم عدم فتح خطط جديدة لرتبة مساعد إال‬
‫عند الضرورة القصوى‪ ,‬وهو ما يعني اليا إحالة المساعدين‬
‫المتعاقدين على البطالة االج��ب��اري��ة وان��س��داد آف���اق مواصلة‬

‫البحث العلمي‪ .‬علما أن نسبة تسديد الشغورات في السنة‬
‫الماضية لم تتعدى ‪ 30‬بالمائة‪ ,‬اضافة الى عدم اعتماد شبكة‬
‫تقديم واضحة وتواصل التجاوزات في بعض االختصاصات‪.‬‬
‫ غ���������ي���������اب ال�������ت�������ع�������ام�������ل ال����������ج����������دي الي����������ج����������اد ح�����ل�����ول‬‫إلص������������ل������������اح م���������ن���������ظ���������وم���������ة ال����������ب����������ح����������ث ال��������ع��������ل��������م��������ي‪.‬‬
‫ ع����دم ط����رح ح���ل���ول ب��دي��ل��ة ف���ي ص�����ورة ت��س��ري��ح اك���ث���ر من‬‫‪ 1700‬متعاقد وهو ما يشكل عائقا أم��ام مؤسسات التعاليم‬
‫العالي لتأمين ساعات التدريس في السنة القادمة من جهة‬
‫وب��ط��ال��ة إج��ب��اري��ة للمساعدين ال��م��ت��ع��اق��دي��ن م��ن ج��ه��ة أخ���رى‪.‬‬
‫عدم حصول المتعاقدين على مستحقاتهم المالية المتخلدة‬‫لدى ذمة الو ازرة‪ ,‬مما عرقل تقدم بحوثهم العلمية و أدى إلى‬
‫تأزم أوضاعهم المادية خاصة في غياب التغطية االجتماعية‪.‬‬
‫ وقد طالبت النقابات األساسية للمساعدين المتعاقدين ب‪:‬‬‫ ال��غ��اء ال��ب��ن��د ال��ج��دي��د ال��م��ض��م��ن ف��ي ال��ع��ق��ود وال����ذي يحوى‬‫اخ��ل��االت ق��ان��ون��ي��ة واي���ج���اد ح��ل��ول ج���ذري���ة ل��ت��س��وي��ة وض��ع��ي��ة‬
‫ال��م��س��اع��دي��ن ال��م��ت��ع��اق��دي��ن م��م��ا ي��ض��م��ن االس���ت���ق���رار ال���م���ادي‬
‫واالجتماعي وال��ظ��روف المالئمة لمواصلة البحث العلمي‪.‬‬

‫ ‬

‫‪12‬‬

‫القطاع الخاص‬
‫اجتماع دوري لنقابة كارفور‬
‫إنعقد يوم ‪ 16‬جانفي ‪ 2013‬االجتماع الدوري لنقابة كارفور التابعة للكنفدرالية العامة التونسية للشغل لتدارس أهم المشاكل والحلول‬
‫التي يتعرض لها العملة بالشركة و أثار كاتب عام النقابة حسن الطرودي إشكالية تقديم الملفات المتعلقة باألمراض المزمنة حيث‬
‫ققرت إدارة المؤسسة الموافقة على ‪ 8‬ملفات فقط من جملة ‪ 21‬ملف‪ .‬كما أكد األخ حسن على ضرورة تشريك النقابة األساسية‬
‫في معالجة ملف التدرج و ترقيات الكفاءات الموجودة من أجل ضمان حقوق العمال بالشركة‪.‬‬

‫اضراب بخمسة أيام بشركة كوفيكاب‬
‫قررت النقابة األساسية ألعوان وموظفي شركة كوفيكاب المنتمية للكنفدرالية العامة التونسية للشغل الدخول في اضراب لمدة ‪5‬‬
‫أيام بمقر الشركة وذلك ابتداء من يوم االثنين ‪ 11‬فيفري إلى يوم الجمعة ‪ 15‬فيفري ‪.2013‬‬
‫ويأتي هذا االضراب على خلفية عدم تنفيذ االدارة لمطالب أعوان وموظفي الشركة والمتمثلة في احترام الحق النقابي طبقا لمجلة‬
‫الشغل والعقد االطاري المشترك وبرمجة موعد انتخابات نزيهة وشفافة للجنة االستشارية للمؤسسة وفقا للقانون‪ .‬اضافة الى إلزام‬
‫اإلدارة بتحسين ظروف العمل وخاصة حسن المعاملة للموظفين واحداث لجنة الصحة والسالمة المهنية وبرمجة التداول في العمل‬
‫وصرف الزيادة من االجور لسنة ‪.2012‬‬

‫اعوان الشركة المتوسطية للخدمات الجوية يقررون الدخول في اضراب‬
‫أصدر أعوان وموظفو الشركة المتوسطية للخدمات الجوية ‪ MAS‬بيانا نددوا فيه بعدم تفعيل محاضر الجلسات السابقة المبرمة‬
‫بين النقابة االساسية التابعة للكنفدرالية العامة التونسية للشغل واالدارة ونددت النقابة في بيانها بالق اررات غير المدروسة التي أثرت‬
‫على سير العمل العادي‪.‬‬
‫وأعرب األع��وان عن تمسكهم بالحوار وتفعيل الق اررات المتفق عليها بمحاضر الجلسات السابقة كما تقرر الدخول في اضراب‬
‫حضوري في مقر العمل ابتداء من يوم االثنين ‪ 11‬فيفري الى يوم السبت ‪ 16‬فيفري ‪.2013‬‬

‫ ‬
‫‪13‬‬

‫أخبار الكنفدرالية‬

‫قطاع النقل‬
‫أعوان الخطوط التونسية ينظرون في‬
‫األوضاع الهشة للمؤسسة‬

‫ي�������س�������ود م�����ن�����ذ س�����ن�����ي�����ن‪ ,‬وك��������ذل��������ك االس������������������راع ب���ت���ف���ع���ي���ل‬
‫وت�����ط�����ب�����ي�����ق م������ق������ت������رح������ات ك��������ل ال�����ت�����س�����م�����ي�����ات ل���ل���خ���ط���ط‬

‫اج��ت��م��ع أع����وان ال��خ��ط��وط ال��ت��ون��س��ي��ة ب��ال��م��ق��ر االج��ت��م��اع��ي للمؤسسة‬

‫ال���وظ���ي���ف���ي���ة ال���م���ظ���ب���وط���ة ب��ال��ه��ي��ك��ل ال��ت��ن��ظ��ي��م��ي ب���ال���ش���رك���ة‪.‬‬

‫ب��دع��وة م��ن النقابة ال��ع��ام��ة بالكنفدرالية ال��ع��ام��ة التونسية للشغل و‬

‫وف���ي ن��ه��اي��ة االج��ت��م��اع ط��ال��ب أع�����وان ال��خ��ط��وط التونسية‬

‫ت��ح��ت اش�����راف ع��ض��و ال��م��ك��ت��ب ال��ك��ن��ف��د ارل��ي ف����وزي ال���زغ�ل�ام���ي من‬

‫بتسوية الوضعيات االداري����ة المتفق ف��ي شأنها واحتساب‬

‫أج���ل اإلط��ل�اع ع��ل��ى ال��وض��ع��ي��ة ال��م��ال��ي��ة للشركة ول���ت���دارس م��ش��روع‬

‫المفعول المالي اب��ت��داء م��ن شهر جانفي ‪ 2013‬والتأكيد‬

‫هيكلة المؤسسة وال��ت��ع��دي�لات المقترحة م��ن ط��رف النقابة العامة‪.‬‬

‫ع��ل��ى م��واص��ل��ة ال��ح��وار ال��م��ب��اش��ر ب��ي��ن االدارة ال��ع��ام��ة وك��ل‬

‫وق������د ط����ال����ب األع�����������وان و ازرة ال���ن���ق���ل وم������ن وراءه�����������ا ال���ح���ك���وم���ة‬

‫األطراف اليجاد حلول ناجعة والنقاذ المؤسسة من التداعي‪.‬‬

‫ب��اع��ت��ب��اره��ا ال���م���ال���ك ال��رئ��ي��س��ي وب��ن��س��ب��ة ‪ 74.4‬ب��ال��م��ئ��ة م���ن أس��ه��م‬
‫ال���م���ؤس���س���ة ب���ت���ح���دي���د م���وق���ف���ه���ا م����ن ال���وض���ع���ي���ة ال���م���ال���ي���ة ال���م���ت���ردي���ة‬

‫وفي خبر متصل‪ ,‬قال عضو المكتب الكنفدرالي بالكنفدرالية‬

‫وب��ال��ت��ع��ب��ي��ر ع���ن م���دى ال��ت�� ازم��ه��م��ا واس��ت��ع��داده��م��ا الن���ق���اذ ال��م��ؤس��س��ة‪.‬‬

‫العامة التونسية للشغل وممثل النقابة العامة للخطوط التونسية‬

‫ك����م����ا أك��������دت ال����ن����ق����اب����ة ال����ع����ام����ة ف�����ي اج���ت���م���اع���ه���ا ع����ل����ى ض�������رورة‬

‫االخ فوزي الزغالمي في حوار لإلذاعة الوطنية اليوم ‪32‬‬

‫ال���ت���دخ���ل ال���م���ال���ي ل��ل��ح��ك��وم��ة ب��ص��ف��ت��ه��ا ال���ت���ع���دي���ل���ي���ة ل��ل��ت��خ��ل��ص م��ن‬

‫جانفي ‪« 2013‬ال وقت للتصعيد ويجب أن نكون ايجابيين»‬

‫ال��م��دي��ون��ي��ة ودع�����م و ازرة ال��ن��ق��ل ل��م��ش��روع ال��ه��ي��ك��ل��ة ب��ص��ف��ة ن��اج��ع��ة‪.‬‬

‫وأضاف الزغالمي أن النقابة تمثل قوة مقترحات كما تعطي‬

‫ودع������ا األع��������وان ال�����ى اع�������ادة ال���ن���ظ���ر ف����ي م����ش����روع االح����ال����ة ع��ل��ى‬

‫الحلول الكفيلة بإخراج شركة الخطوط التونسية من ازمتها المالية‬

‫التقاعد المبكر المقترح م��ن ط��رف االدارة العامة للمجمع توفيقا‬

‫وق����د ذك����ر االخ ال���زغ�ل�ام���ي م���ج���ددا ال��م��ط��ال��ب ال���م���ذك���ورة‬

‫بين النجاعة االق��ت��ص��ادي��ة وب��ي��ن النجاعة االجتماعية‪ .‬كما أك��دوا‬

‫ب���ال�ل�ائ���ح���ة ال���ت���ي ت����م ارس���ال���ه���ا ال�����ى وزي������ر ال���ن���ق���ل ب��ت��اري��خ‬

‫ع��ل��ى ض����رورة تفعيل م��ل��ف ال��ح��وك��م��ة ال��رش��ي��دة ل��ل��خ��ط��وط التونسية‬

‫‪ 17‬ج��ان��ف��ي ‪ 2013‬وأه���م���ه���ا ي��ك��م��ن ف���ي ت��ح��دي��د م��وق��ف‬

‫ال��ت��ي يمكن أن ت��وف��ر لها م��رون��ة ف��ي ال��ت��ص��رف ف��ي ك��ل المشاريع‬

‫و ازرة ال���ن���ق���ل وال���ح���ك���وم���ة وال���ت��� ازم���ه���م���ا الن����ق����اذ ال��م��ؤس��س��ة‪.‬‬

‫االس��ت�� ارت��ي��ج��ي��ة وال����ق���� اررات ال��م��ص��ي��ري��ة ف���ي اط����ار م��ن��اف��س��ة ال��س��وق‪.‬‬

‫ك��م��ا ع��ب��ر ممثل ال��ن��ق��اب��ة ع��ن قلقه ازاء ال��وض��ع��ي��ة المالية‬

‫وطالبو بإعطاء المركب الفني التابع لمجمع الخطوط التونسية المزيد من‬

‫ل���ل���ش���رك���ة وع��������دم ت�����ج�����اوب س���ل���ط���ة االش�����������راف ل��م��ط��ال��ب��ه��م‬

‫االهتمام لما يملكه من بنية تحتية وموارد بشرية قادرة على ماهو أفضل‪.‬‬

‫م���ط���ال���ب���ا ال�������������و ازرة وال�������دول�������ة ب����االس����ت����ج����اب����ة ل��م��ق��ت��رح��ات��ه��م‬

‫وتمسك األع��وان بمطلبهم تجاه االدارة العامة بمزيد التعويل على‬
‫ّ‬
‫ادارة شحن البضائع وب��ل��ورة سياسية تجارية ناجعة لالستفادة من‬

‫م����ن اج�����ل ان����ق����اذ ال���ش���رك���ة ال���ت���ي ت��ش��غ��ل ‪ 8500‬ع��ائ��ل��ة‪.‬‬
‫و ف���ي م���ا ي��ل��ي ن���ص ال�ل�ائ���ح���ة ال���ت���ي أص���درت���ه���ا ال��ن��ق��اب��ة‪:‬‬

‫المناخ االقتصادي بالبالد واعطاء الفرصة لألعوان العاملين بهذا‬
‫الفضاء لتنمية الموارد المالية للمؤسسة‪ ,‬والقطع مع التهميش الذي‬
‫أخبار الكنفدرالية‬

‫ ‬

‫‪14‬‬

‫الئحة‬

‫للسيد وزير النقل‬
‫و السيد الرئيس المدير العام‬
‫لمجمع الخطوط التونسية‬
‫نحن أع��وان الخطوط التونسية المجتمعون اليوم ‪ 17‬جانفي ‪ 2013‬بالمقر االجتماعي للمؤسسة على اثر بالغ االجتماع‬
‫العام الذي دعت له النقابة العامة بالكنفدرالية العامة التونسية للشغل‪ ,‬و تحت إشراف عضو المكتب الكنفدرالي األخ‬

‫فوزي‬

‫الزغالمي ‪ .‬و بعد اطالعنا على الوضعية المالية للشركة و تدارسنا لمشروع هيكلة المؤسسة و التعديالت المقترحة من طرف‬
‫النقابة العامة‬

‫‪ CGTT‬نطالب بما يلي‪:‬‬

‫على و ازرة النقل و من وراءها الحكومة باعتبارهما المالك الرئيسي و بنسبة‪ % 74,4 :‬من األسهم تحديد موقفهما من هاته‬‫الوضعية المالية المتردية‪ ,‬و التعبير عن مدى استعدادهما و التزامهما إلنقاذ المؤسسة والمشاركة المباشرة لضمان ديمومتها‪.‬‬
‫ تدخل الحكومة ماليا بصفتها التعديلية للتخلص من المديونية و الحفاظ على مصداقية المؤسسة تجاه كل المتداخلين من‬‫مؤسسات عمومية و بنوك وشركات أجنبية‪.‬‬
‫دعم الو ازرة لمشروع الهيكلة بصفة ناجعة حتى ال يعاد سيناريو تفكيك المؤسسة و القضاء على نقاط القوة فيها‪.‬‬‫إعادة النظر في مشروع اإلحالة على التقاعد المبكر المقترح من طرف اإلدارة العامة للمجمع للتوفيق بين النجاعة االقتصادية‬‫و بين النجاعة االجتماعية التي تقتضي توفير الحماية ألعوان الخطوط التونسية ضمانا للرفاه و االستقرار االجتماعيين‪.‬‬
‫تفعيل ملف الحوكمة الرشيدة ‪ la bonne goverance‬للخطوط التونسية التي يمكن أن توفر لها مرونة في التصرف في‬‫كل المشاريع االستراتيجبة و الق اررات المصيرية في إطار منافسة السوق‪.‬‬
‫نطالب بإعطاء المركب الفني التابع لمجمع الخطوط التونسية المزيد من االهتمام لما يملكه من بنية تحتية و موارد بشرية‬‫قادرة على ما هو أفضل‪ ,‬لكن هناك سوء استغالل و تصرف جعل من نسبة اإلنتاجية ال تتجاوز ثلث ما هو مأمول‪.‬‬
‫نطالب اإلدارة العامة بمزيد التعويل على إدارة شحن البضائع و بلورة سياسة تجارية ناجعة لالستفادة من المناخ االقتصادي‬‫بالبالد و إعطاء الفرصة لألعوان العاملين بهذا الفضاء لتنمية الموارد المالية للمؤسسة‪ ,‬و القطع مع التهميش الذي يسود منذ‬
‫سنين‪.‬‬
‫اإلسراع بتفعيل و تطبيق مقترحات كل التسميات للخطط الوظيفية المضبوطة بالهيكل التنظيمي بالشركة و ذلك لتشجيع‬‫األعوان على القيام بمهامهم على أحسن وجه و تحميلهم المسؤولية كاملة‪.‬‬
‫تسوية كل الوضعيات اإلدارية المتفق في شأنها و احتساب المفعول المالي ابتداء من شهر جانفي ‪. 3102‬‬‫ التأكيد على مواصلة الحوار المباشر بين اإلدارة العامة و كل األطراف إليجاد حلول ناجعة إلنقاذ المؤسسة من التداعي‪.‬‬‫نحن أعوان الخطوط التونسية نعلن وحدتنا لما فيه خير شركتنا‪ .‬و إننا سنناضل ضد أي مشروع ينال من مؤسستنا و من‬
‫حقوقنا و مقرين العزم عل إنقاذها و النهوض بها نحو غدا أفضل‪.‬‬

‫ ‬
‫‪15‬‬

‫أخبار الكنفدرالية‬

‫الشركات و الدواوين‬
‫المجمع الكيميائي بقابس‬
‫ّ‬
‫لفض االعتصام وإمكانية إليجاد حلول هذا االثنين‬
‫تدخل أمني‬
‫قال كاتب عام نقابة المجمع الكيميائي بقابس المنضوية تحت الكنفدرالية العامة التونسية للشغل خليفة التركي ان المفاوضات‬
‫وعمال الصيانة المعتصمين منذ ‪ 9‬جانفي‪.‬‬
‫مازالت جارية بين ادارة المجمع ّ‬
‫وأضاف التركي أن العودة لعملهم قد تكون ممكنة ابتداء من االثنين المقبل في حالة قبول العمال باالتفاق المبرم بين الطرف‬
‫النقابي و بين ادارة المجمع القاضي بتمديد عقودهم لمدة ‪ 6‬اشهر الى ان يتم النظر في احداث شركة صيانة مستقلة عن‬
‫يرسم صلبها العمال‪.‬‬
‫المجمع ّ‬
‫أشده في الساعات االولى من يوم الجمعة ‪ 1‬فيفري الشيء‬
‫ويذكر أن االعتصام الذي نفذه حوالي ‪ 180‬عامل صيانة قد بلغ ّ‬
‫الذي تتطلب تدخل امني لمحاولة اقناع العمال بفتح ابواب المجمع ومواصلة اعتصامهم بطرق سلمية دون تعطيل سير العمل‬
‫واالضرار بالمؤسسة‬

‫البنوك و المؤسسات المالية‬
‫اضراب بخمسة أيام بالشركة البنكية للخدمات‬
‫قررت النقابات االساسية ألعوان وموظفي الشركة البنكية للخدمات المنتمية للكنفدرالية العامة التونسية للشغل الدخول في اضراب‬
‫مدته ‪ 5‬أيام بمقر العمل و ذلك ابتداء من يوم االثنين ‪ 11‬فيفري إلى يوم الجمعة ‪ 15‬فيفري ‪.2013‬‬
‫ويأتي هذا االضراب على خلفية عدم التزام االدارة العامة في شخص السيد المدير العام بمحضر الجلسة المنعقد بمقر اللجنة‬
‫الوطنية للتصالح بتاريخ ‪ 25‬ديسمبر ‪ 2012‬ورفضه للحوار و تعمده توتير الجو العام من خالل إعادة عقده لجلسة عمل حول‬
‫المفاوضات الجماعية في تضارب مع االتفاق المذكور سابق ونظ ار لتواصل انحدار الوضع االقتصادي للمؤسسة‪.‬‬

‫أخبار الكنفدرالية‬

‫ ‬

‫‪16‬‬

‫هيكلة و نقابات جديدة‬
‫الكنفدرالية العامة التونسية للشغل تستعد إلحدث التنسيقية الجهوية بتوزر‬
‫تحت اشراف األمين العام للكنفدرالية العامة التونسية للشغل األخ الحبيب قيزة‪ ,‬اجتمع أعوان نقابة شركة النقل بتوزر القوافل وأعوان‬
‫نقابة شركة توزيع المياه واع��وان نقابة التعليم واع��وان نقابة الصحة بدقاش ونفطة وتمغزة ونقابة األيمة وذلك لتكوين التنسيقية‬
‫الجهوية بتوزر‪.‬‬
‫وقد تم تكوين لجنة وقتية متكونة من االخوة طارق الخزار‪ ,‬يونس قمرة ‪ ,‬مالك شبوكي ونجيب الكيدودي وذلك من أجل التحضير‬
‫للمؤتمر اإلنتخابي األول للتنسيقية الجهوية بتوزر‪.‬‬

‫اجتماعات نقابية في قفصة وصفاقس‬
‫انعقد اجتماع عام في كل من قفصة وصفاقس أشرف عليه ممثلوا النقابات التابعة للكنفدرالية العامة التونسية للشغل وذلك لتدارس‬
‫األوضاع وتقييم المرحلة السابقة ووضع خطة عمل للمرحلة القادمة‪.‬‬

‫تحوير نقابي داخل نقابة عملة الصحة بقابس‬
‫انعقد يوم الثالثاء ‪ 22‬جانفي ‪ 2013‬المؤتمر االول لنقابة عملة الصحة بالمستشفى الجهوي بقابس المنضوية تحت الكنفدرالية‬
‫العامة التونسية للشغل وبإشراف الكاتب العام للتنسيقية الجهوية بقابس االخ خليفة التركي‪.‬‬
‫وقد تم انتخاب األعضاء االتي ذكرهم‪:‬‬
‫* زهير الباردي كاتب عام‬
‫* لطيفة حويذق كاتب عام مساعد‬
‫* منجي بوشاعة أمين مال‬
‫* حبيبة قبالوي مسؤول عن االحاطة بالعمال والتشريع‬
‫* صالح غيلوفي مسؤول عن العمل االجتماعي‬
‫* جمال بن موسى مسؤول عن التثقيف العمالي‬
‫* الصادق الزمزمي مسؤول عن النشر واالعالم‬

‫ ‬
‫‪17‬‬

‫أخبار الكنفدرالية‬

‫الكنفدرالية تحدث نقابة البنكية للخدمات في مدنين‬
‫ع���ق���دت ال���ك���ن���ف���د ارل���ي���ة ال���ع���ام���ة ال��ت��ون��س��ي��ة ل��ل��ش��غ��ل اج���ت���م���اع���ا ع���ام���ا ب��م��دن��ي��ن م����ؤخ���� ار ق���ص���د ت���ك���وي���ن ن���ق���اب���ة ال��ب��ن��ك��ي��ة ل��ل��خ��دم��ات‪.‬‬

‫التنسيقية الجهوية بقابس‪ ,‬مولود جديد للكنفدرالية العامة التونسية للشغل‬
‫إنعقد يوم السبت ‪ 19‬حانفي ‪ 2013‬المؤتمر األول للتنسيقية الجهوية بقابس بحضور األخ الحبيب قيزة األمين العام للكنفدرالية‬
‫العامة التونسية للشغل‪ .‬و شاركت في المؤتمر النقابات األساسية بجهة قابس المنضوية في جامعة الشركات والدواوين و نقابات‬
‫المساعدين المتعاقدين للتعليم العالي بالجهة وعمال إو�طارات جامعة قابس وأعوان البنكية للخدمات والعملة بالمستشفى الجهوي‬
‫بقابس‪.‬‬

‫وقد أفرز المؤتمر عن انتخاب مكتب التنسيقية االتي‪:‬‬
‫خليفة التركي‪:‬كاتب عام‬
‫نجاح الشعيبي‪ :‬كاتب عام مساعد‬
‫حمدي عبو‪ :‬أمين مال‬
‫صالح الغيلوفي‪:‬مكلف باالحاطة و التعبئة و التكوين‬
‫حبيبة القبالوي‪:‬المرأة العاملة‬
‫رفيق عبد الباقي‪ :‬مكلف باالعالم و النشر‬
‫عبد الرحمان الطاهر‪:‬الشؤون االجتماعية‬
‫عز الدين البشيري‪:‬مكلف بالنظام الداخلي‬
‫جهاد عمار‪ :‬لجنة التشريع‬

‫انعقاد المؤتمر األول للنقابة األساسية للفنيين الساميين بمستشفى فرحات‬
‫حشاد‬
‫بمستشفى فرحات حشاد بحضور السيدة صباح تقتق الكاتبة العامة المساعدة للنقابة العامة للفنيين الساميين و عضوة بالهيئة‬
‫المديرة للجامعة العامة التونسية للشغل و السيد شكري الحدوشي عضو النقابة العامة للفنيين الساميين و السيد شكري الشابي‬
‫كاتب عام النقابة االساسية للفنيين الساميين بأريانة‪.‬‬
‫و قد شارك في االنتخابات ‪ 26‬فني سامي من ضمنهم ‪ 9‬مترشحين و هم ‪ :‬السيد ناجي ابن التومي ‪ ،‬محسن رمضان‪ ،‬محمد‬
‫رشاد بحلوس‪ ،‬عمر عبداوي‪ ،‬حامد القلي و محمد سعد و السيدات‪ :‬امال لمام‪ ،‬رجاء بن شريفة و منية عمامو‪.‬‬

‫أخبار الكنفدرالية‬

‫ ‬

‫‪18‬‬

‫وبعد عملية الفرز‪ ،‬كانت النتائج كما يلي و حسب الترتيب‪:‬‬
‫‪ )1‬محمد سعد‪ 57 :‬نقطة‬
‫‪ )2‬محسن رمضان ‪ 54:‬نقطة‬
‫‪ )3‬محمد رشاد بحلوس‪ 49 :‬نقطة‬
‫‪ )4‬حامد القلي‪ 48 :‬نقطة‬
‫‪ )5‬رجاء بن شريفة‪48 :‬‬
‫‪ )6‬امال لمام ‪46‬‬
‫‪ )7‬عمر عبداوي ‪42‬‬
‫‪ )8‬منية عمامو ‪39‬‬
‫‪ )9‬ناجي بن التومي‪38‬‬
‫مالحظة‪ :‬هناك ورقتين ملغاة ولقد تم تشكيل الملف النقابي من السبعة األوائل على النحو التالي‪:‬‬
‫كاتب عام ‪ :‬السيد محسن رمضان‬
‫كاتب عام مساعد‪ :‬السيد عمرعبداوي‬
‫أمين المال‪ :‬السيد محمد سعد‬
‫مسؤول عن االحاطة بالعمال و التشريع‪ :‬السيد محمد رشاد بحلوس‬
‫مسؤول عن العمل االجتماعي‪ :‬السيدة امال لمام‬
‫مسؤول عن التثقيف العمالي‪ :‬السيد حامد القلي‬
‫مسؤول عن االعالم‪ :‬السيدة رجاء بن شريفة‬
‫وقد ترأس المؤتمر األخ شكري الحدوش‬

‫ ‬
‫‪19‬‬

‫أخبار الكنفدرالية‬

‫الكنفدرالية العامة التونسية للشغل‬
‫‪ 68‬شارع فرحات حشاد ‪ -‬الطابق الثاني ‪ -‬تونس‬
‫الهاتف ‪ /‬فاكس ‪ - 71 242 702 :‬الجوال ‪98 354 676 :‬‬

‫البريد اإللكتروني ‪cgtt2007@yahoo.fr :‬‬




Télécharger le fichier (PDF)

2013-01-mag.pdf (PDF, 5 Mo)

Télécharger
Formats alternatifs: ZIP







Documents similaires


programme fcos
2010100904964607 lexia
journal paroissial de noel 2016
coolest riad in marrakech
bon de commande asan
dossier de presse final 4 1

Sur le même sujet..