2013 01 mag.pdf


Aperçu du fichier PDF 2013-01-mag.pdf

Page 1 2 34520




Aperçu texte


‫حول العقد اإلجتماعي‬
‫تعبر الكنفدرالية العامة التونسية للشغل عن إستيائها إلعالن السلطة‬
‫عن توقيع”عقد إجتماعي” يوم ‪ 14‬جانفي ‪ ،2013‬بمناسبة احتفاالت‬
‫عيد الثورة‪ .‬وكان يمكن أن ُيشكل هذا الحدث عالمة بارزة في تاريخ‬
‫تونس االجتماعي لو أن الوثيقة التي ستُمضى ترتقي بالفعل إلى مستوى‬
‫العقد اإلجتماعي الحقيقي الذي ُيم ّكن من تحقيق أهداف ثورة الكرامة‬
‫والمهام التي تطرحها الفترة االنتقالية التي تَ ُم ّر بها بالدنا بتوفير ضمانة‬

‫لحقوق الشغالين وقاعدة لبناء نمط تنموي جديد‪ ،‬خاصة وقد سبق‬
‫ومقترحات لتقديمها في إطار حوار تعددي‬
‫للكنفدرالية أن أعدت دراسات ُ‬

‫يشمل الشركاء االجتماعيين ويشمل األحزاب السياسية ومنظمات‬
‫المجتمع المدني حول عقد اجتماعي جديد في ظل االنتقال الديمقراطي‪.‬‬
‫ولكن ما نشهده اليوم ليس سوى استعادة لتجربة سابقة عرفتها بالدنا‬
‫خالل سبعينات القرن المنقضي والعشريات التي تلتها وقادت إلى‬
‫الفشل إو�لى أزمات وانفجارات اجتماعية‪ ،‬حيث أن ما ُعرف بـ”الميثاق‬
‫االجتماعي” الذي أمضي في جانفي ‪ 1977‬بين الحكومة واتحادي‬
‫الشغل واألعراف لم يمنع من انفجار أزمة ‪ 26‬جانفي ‪ 1978‬التي‬
‫تجنب‬
‫تُ ّ‬
‫وية في تاريخ تونس الحديث ولم ُيم ّكن من ّ‬
‫ودم ّ‬
‫عد األكثر ُعنفا َ‬
‫استمرت على مدى سنوات‬
‫انتفاضة الخبز وال أزمة الثمانينات التي‬
‫ّ‬
‫عديدة‪.‬‬

‫إن هذا “الميثاق االجتماعي” الجديد المزعوم الذي ِ‬
‫أع ّد خالل اجتماعات‬

‫ُمغلقة بين ممثلين عن السلطة واالتحاد العام التونسي للشغل واتحاد‬
‫الصناعة والتجارة ولم ُيعرض للنقاش العلني‪ ،‬ال يختلف عن سابقه في‬

‫إعداد لجنة اإلعالم‬
‫نور الدين مسعود‬
‫هشام العياري‬
‫مروى قطوفي‬
‫محمد علي قيزة‬
‫عواطف بلدي‬
‫سمير تزغنددي‬

‫شيء من حيث كيفية إعداده والعقلية التي قادت من تولوا إنجازه‪ ،‬وهي‬

‫بالتعددية وال بحق‬
‫عقلية تسلّطية فوقية وصائية إو�قصائية ال تعترف‬
‫ّ‬
‫االختالف وال بحق عشرات اآلالف من الشغالين وأرباب العمل وال‬
‫بالمنظمات النقابية التي تُمثّلهم‪ ،‬مثل الكنفدرالية العامة التونسية للشغل‪،‬‬

‫و الذين وقع إقصاؤهم من المشاركة في رسم الخيارات االقتصادية‬
‫واالجتماعية التي يتوقف عليها مستقبل البالد‪.‬‬

‫الهاتف ‪71 242 705 :‬‬
‫الفاكس ‪71 242 702 :‬‬
‫البريد اإللكتروني ‪cgtt.syndicat@gmail.com :‬‬

‫ ‬
‫‪3‬‬

‫أخبار الكنفدرالية‬