14 .pdf



Nom original: 14.pdf

Ce document au format PDF 1.5 a été généré par Microsoft® Office Word 2007, et a été envoyé sur fichier-pdf.fr le 15/03/2013 à 22:05, depuis l'adresse IP 197.1.x.x. La présente page de téléchargement du fichier a été vue 1139 fois.
Taille du document: 320 Ko (7 pages).
Confidentialité: fichier public


Aperçu du document


‫‪ 9‬أفريل ‪ 2102‬العدد‪01‬‬

‫االفتتاحية‬

‫ذكرى ‪ 9‬افريل بين عهدين‬

‫بسم اهلل الرحمان الرحيم‬

‫عندما يكون جزءا هاما من تاريخنا مزيّف يكون من االهمّ التدقيق في كل كبيرة و صغيرة منه ليس لتصحيحه فقط و انما‬
‫النصاف الكثيربن ممن ضحوا بارواحهم و هم اوّل من شملهم النسيان طوال العهد البائد ‪...‬‬
‫و اليوم نحن أمام ذكرى تمر عليها أكثر من سبعين عاما ‪ ،‬هي ذكرى الشهداء االبرار الذين استشهدوا يوم ‪ 9‬افريل‬
‫‪ 0991‬عندما خرجوا الى الشوارع غاضبين ‪ ،‬مطالبين بالحرية و الكرامة و رحيل المستعمر و اقامة حكم ديمقراطي‬
‫تحت مظلّة برلمان منتخب و حكومة وطنية ‪ ..‬فواجتهم سلطة االستعمار الفرنسي بالرصاص ‪ ..‬و قد كانت تلك‬
‫المظاهرات الحاشدة التي خرج فيها الرجال و النساء على حدّ السّواء محطة فاصلة في تاريخ النضال الوطني ‪ ،‬اذ‬
‫كسر الشعب من خاللها حواجز الخوف و شق طريق النضال الصحيح نحو نيل مطالبه بالقوّة و ليس بالتوسّل أو‬
‫بالمساومة ‪ ..‬و هذا ما وقع فعال اذ سرعان ما ظهر أثر ذلك على وعي الناس بقضيتهم فتبلورت فكرة المقاومة‬
‫المنظـّمة و المسلـّحة و تشكّلت في االربعينات و الخمسينات بداية بظهور جماعات شعبية مسلحة تقاوم المستعمر مثل‬
‫فالقة المرازيق ( ‪ ) 0911 – 0919‬و فالقة زرمدين ( ‪ .. ) 0911 – 0911‬ثم بتصدي اتحاد العمّال لسياسة القمع‬
‫االستعمارية ‪ ..‬كما ظهر تنامي الحس القومي لدى التون سيين بمساندة القضية الفلسطينية و بالخصوص بعد صُدور‬
‫قرار التقسيم سنة ‪ 0911‬و حتى قيام الدولة العبرية سنة ‪ .. 0911‬لقد كانت هذه المرحلة فترة مخاض الثورة‬
‫المسلــّحة الحقيقية التي بدأت بوادرها تظهر للعيان ليشتد عودها في بداية الخمسينات من خالل العديد من مظاهر‬
‫المقاومة الشعبية في الشمال و الوسط و الجنوب ‪ .‬حيث شهدت كل هذه المناطق نماذج مختلفة من المقاومة فكانت‬
‫سياسة القمع تزداد في نفس الوقت ضد المواطنين ‪ ،‬منها قمع التحركات بجهة الساحل في فيفري ‪ ، 0912‬و اغتيال‬
‫فرحات حشاد في ‪ 1‬ديسمبر ‪ 0912‬و الهادي شاكر في سبتمبر ‪، 0919‬و قيام المقاومة المسلحة باالرياف سنة‬
‫‪ ، 0911‬ثم وقع تتويج كل هذه المحطات بالمقاومة الواسعة بعد اعالن االستقالل الداخلي الذي رأى فيه اليوسفيون‬
‫بقيادة صالح بن يوسف غدر بثورتي الجزائر و المغرب من خالل اختيار بورقيبة للمسار المنفرد ‪ .‬كما رأوا فيه كذلك‬
‫انتقاصا من سيادة تونس واستقاللها فشدّدوا على نيل االستقالل التام دون شروط مع جالء القوات االستعمارية عن‬
‫ارض الوطن ‪ .‬و هو ما شكل نقطة خالف جوهرية أدّت الى ظهور االزمة اليوسفية البورقيبية ‪ ،‬و مالحقة هذا االخير‬
‫لليوسفيين و التنكيل بهم و قتلهم في ساحات القتال بالتحالف مع الجيش الفرنسي ثم تتبّعهم بالمحاكمات و االعدامات و‬
‫التعذيب و حرمان ذويهم من حقوقهم و مضايقتهم لمدة عقود بأكملها ‪..‬‬
‫و في الحقيقة لقد ظـُـلم ثوار تونس العديد من المرات ‪:‬‬
‫* اوّال عندما نُسب كل ما قام به هؤالء الذين ضحوا بارواحهم الى شخص واحد و زعيم أوحد طوال فترة حكم بورقيبة‬
‫الذي اختزل تونس بأكملها في شخصه المفدّى ‪ ،‬فكان المجاهد االكبر و المفكر و العبقري و المنقذ الخ ‪ * ..‬ثانيا لقد‬
‫ظُـلم هؤالء الثوار و الشه داء في كل احتفال رسمي بذكرى الشهداء حيث يقع كل سنة اختزال اعترافنا بما قدّموه في‬
‫وقفة لرئيس الجمهورية في مقبرة الشهداء و قراءة الفاتحة و وضع اكليل من الزهور ليتحوّل بعد ذلك استغالل هذه‬
‫الذكرى للتنويه بما يقوم به الرئيس و ليس بما فعله الشهداء ‪..‬‬
‫* ثالثا لقد ظـلموا جميعا و أُخذوا غدرا من اوّل شهيد منهم الى آخرهم عندما وقع تز وير تاريخ الحركة الوطنية باكمله‬
‫و اصبحت فصوله تدوركلّها حول شخص هو في تلك القراءة الرمز الوحيد لتونس الذي كان االكثر وعيا في شعب كلّه‬
‫جهل فال يستحق حتى االنتخابات النزيهة لذلك لم تشهد تونس طوال فترة حكمه والذين اتوا من بعده اال التسلّط‬
‫واالستهتار بقدرة الشعب الذي عاش في الزيف على مدى خمسين عام من الحكم الفر دي المقيت ‪..‬‬
‫* رابعا لقد ظـّـلم هؤالء جميعا عندما اُدين من بقي على قيد الحياة من اخوانهم بسبب المقاومة فوقعت محاكمتهم ثم‬
‫حبسهم و تعذيبهم او اعدامهم او تشريدهم ‪ ،‬النهم حملوا السالح و صمّموا على اخراج المستعمر تماما كما نادى بذلك‬

‫شهداء ‪ 9‬افريل ‪...‬‬
‫* واخيرا و ليس آخرا لقد ظــُـلم هذا الشعب باكمله ‪ ،‬عندما تنكّر حكّامه لهويته التي ضحّ ى من اجلها رجال آمنوا‬
‫بعروبتهم و اسالمهم فدافعوا عنهما بدمائهم طوال فترة االستعمار الفرنسي قادها المتعلّمون من رجال الزيتونة و غير‬
‫المتعلـّمين من رجال تونس الذين تربّوا على قيم الحضارة العربية االسالمية ‪ ،‬لذلك انظمّ اغلب التونسيين الى الحركة‬
‫اليوسفية التي قادت معارك الدفاع عن استقالل الوطن و هويته العربية االسالمية ‪...‬‬

‫* من كثر مزاحه زالت هيبته ‪.‬‬
‫* سُئلت أم ‪ :‬من تحبين من أوالدك ؟‬
‫قالت‪ :‬صغيرهم حتى يكبر و مريضهم حتى يُ شفى ‪ ،‬وغائبهم حتى يعود ‪..‬‬
‫* ال تأسفنَّ على غـدرِ الزمانِ لطالمـا ‪ ...‬رقصت على جثثِ األسودِ كالب‬
‫ال تحسبن برقصها تعلوا على أسيادها ‪ ...‬تبقى األسودُ أسود والكالبُ كِالب‬

‫‪1‬‬

‫ك ل م ات * م ت ق ا ط ع ة‬

‫افقي ‪:‬‬
‫‪ ) 0‬في الفم ( مقلوبة ) – الشهر السادس‬
‫بدون الحرف الثالث ( مقلوبة ) ‪.‬‬
‫‪ ) 2‬الشهر الرابع – حرف ‪.‬‬
‫‪ ) 9‬للسؤال عن العدد – الحرف االخير –‬
‫حرف جر ‪.‬‬
‫‪ ) 1‬نصف الشهر التاسع ( مقلوبة ) –‬
‫حيوان ضخم ‪.‬‬
‫‪ ) 1‬ثلثي ورد – حرف – حرف جر ‪.‬‬
‫‪ )6‬حرف – نعرف بها الطقس ‪.‬‬
‫‪ ) 1‬يستعمل في الرماية – ضمير الغائب‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪1‬‬
‫‪2‬‬
‫‪3‬‬
‫‪4‬‬
‫‪5‬‬
‫‪6‬‬
‫‪7‬‬

‫المؤنث ‪.‬‬
‫عمودي ‪:‬‬
‫‪ ) 0‬الشهر العاشر ‪.‬‬
‫‪ ) 2‬الشهر الحادي عشر بدون الحرف الثاني‬
‫– حرف ‪.‬‬
‫‪ ) 9‬ال يجب افشاؤه – حرف – خرفان‬
‫متشابهان ‪.‬‬
‫‪ ) 1‬حرفان متشابهان – حرفان متشابهان ‪.‬‬
‫‪ ) 1‬االمر من نال – حرف – تاوّه ‪.‬‬
‫‪ ) 6‬حلرف – الشهر الثاني ‪.‬‬
‫‪ ) 1‬الشهر السابع ‪.‬‬

‫اخي جاوز الظالمون المدى‬
‫الشاعر على محمود طه‬
‫أخي‪ ،‬جاوز الظالمون الــمـدى فحــــقَ الجهـــادُ‪ ،‬وحقَ الفـِدا‬
‫أنتركهُمْ يغصبونَ العُــــروبــــةَ مجـــد األبــــوَةِ والـســـــؤددا؟‬
‫وليسوا بِغَيْرِ صليلِ الســيـوف يُجيـــبونَ صوتًا لنا أو صـدىِ‬
‫فجــرِدْ حـــسامَكَ من غـــمــدِهِ فليس لهُ‪ ،‬بـــعـــدُ‪ ،‬أن يُغـــمـدا‬
‫أخي‪ ،‬أيهـــا العربيُ األبيُ أرى اليوم موعـــدنا ال الـــــــغــــــدا‬
‫أخي‪ ،‬أقبل الشرقُ في أمــــــةٍ تردُ الـــضالل وتُحيي الــــهُـدى‬
‫أخي‪ ،‬إنّ في القدسِ أختًا لنـا أعــــدَ لها الذابحون الـــمُــــدى‬
‫صبرنا على غدْرِهم قادرينــا و كنا لَهُمْ قــدرًا مُــــرصــــــدًا‬
‫طلعْنا عليهم طلوع المنــونِ فطاروا هبـــاءً‪ ،‬وصاروا سُدى‬
‫اخي قــم الـيها قــبلة المشــرقـين لـنحمي الكــنيسة و المسجـدا‬
‫يــسوع الشهــيد على ارضها يعـانــ ق في جــيشه أحــمــدا‬
‫أخي‪ ،‬قُمْ إليها نشقُ الغــمـارَ دمًا قانيًا و لــظى مـــــرعـــــدا‬
‫أخي‪ ،‬ظمئتْ للقتال السيـــوفُ فأوردْ شَباها الدم المُـــصــعـدا‬
‫أخي‪ ،‬إن جرى في ثراها دمي وشبَ الضرام بهــا مـــــوقــدا‬
‫فـفــتـِـشْ على مهجـــةٍ حُرَة أبَتْ أن يَمُرَ عـــليها الـــعِـــــدا‬
‫وَخُــذْ راية الحق من قبضــةٍ جالها الوَغَى‪ ،‬و نماها الــنَدى‬
‫وقبِل شهـــيدًا على أرضهـــا دعا باسمها اهلل و استــشهــدا‬
‫فلسطينُ يفدي حِماكِ الشبابُ وجلّ الفــــدائــيّ و المُــفتــدى‬
‫فلسطين تحميكِ منا الصـدورُ فـــــإمًا الحياة و إمــا الـــرَدى‬
‫لالستماع الي القصيدة بصوت عبد الوهاب ‪http://www.youtube.com/watch?v=wg84UzOIFWA‬‬

‫الشورى ‪ ...‬و الديمقراطية ‪.‬‬
‫د‪ .‬محمد عمارة‬
‫‪ .......‬في شؤ ون الدولة يفرض اإلسالم ويوجب أن تكون الشورى شورى الجماعة ‪ ،‬هي الفلسفة واآللية لترتيب‬
‫األمور… سواء أكان ذالك في داخل مؤسسات الدولة ‪ ،‬أو في العالقة بين هذه المؤسسات وبين جمهور اآلمة ‪ ،،‬ففي‬
‫إدارة مؤسسات الدولة لشؤ ونها يلفت القرآن الكريم أنظارنا إلى معنى عظيم عندما ال يرد فيه ‪ -‬القرآن ‪ -‬مصطلح‬
‫"ولى األمر" بصيغة المفرد التي تدلّ على " االنفراد واالستفراد" وإنما يرد فيه هذا المصطلح ‪ ،‬فقط ‪ ،‬بصيغة "‬
‫الجمع " ‪ { -‬أولى األمر} ‪ -‬إلى الجماعية " وتزكية المشاركة والشورى ‪ " :‬يَا أَيُهَا الَذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَهَ وَأَطِيعُوا‬
‫الرَسُولَ وَأُوْلِي األَمْرِ منكم } ‪-‬النساء‪ { .. 19‬وإذا جاءهم أمر من األمن أو الخوف أذاعوا به ولو ردوه إلى الرسول‬
‫وإلى أولى األمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم } ‪ -‬النساء‪ - 19 :‬كما يحرص القرآن الكريم على التنبيه على أن‬
‫يكون { أولو األمر} من األمة " حتى تكون السلطة نابعة من األمة وليست مفروضة عليها من خارج ‪ ..‬حتى لكأنه‬
‫يشير إلى مبدأ " السيادة الوطنية‪ ..‬والقومية‪ ..‬والحضارية " لألمم والشعوب والمجتمعات ؟؟‬
‫أما في العالقة بين الدولة وبين جمهور " األمة " فان القرآن يجعل الشورى والمشاركة في صنع القرار "فريضة‬
‫إلهية" حتى ولو كانت " الدولة " يقودها رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم { وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ‬
‫حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ } ‪ -‬آل عمران‬
‫‪ ..- 019 :‬فالعزم " أي تنفيذ القرار " هو ثمرة للشورى أي المرحلة التالية الشتراك الناس في إنضاج الرأي وصناعه‬
‫القرار‪ ....‬وهذا المعني هو الذي جعل مفسري القرآن الكريم يقولون في تفسيرهم لهذه اآلية نقال عن المفسر الكبير "‬
‫ابن عطية " (‪ 0011 – 0111 – 112 – 110‬م) ‪ " :‬إن الشورى من قواعد الشريعة وعزائم اإلحكام ومن ال‬
‫يستشير أهل العلم والدين فعزله واجب ‪ .‬وهذا مما ال خالف فيه ‪ " ،‬فالشورى من قواعد الشريعة ومن عزائم اإلحكام‬
‫‪ .‬أما أهلها فاألمة ألنها فريضة علي األمة ينهض بها كفريضة كفائيه _ أهل الكفاءة بحسب موضوعاتها وميادينها‬
‫لذلك جاء في قول المفسّرين اإلشارة ألهل " العلم " وأهل" الدين " وليس فقط أهل" الدين"‪..‬‬
‫وكون النهوض بفريضة الشورى من الفرائض الكفائية التي إذا قام بها البعض سقطت عن الباقين يجعلها أهم من‬
‫الفرائض الفردية ألن اإلثم في التخلف عن أداء الفريضة الفردية يقف عند الفرد وحده بينما اإلثم في التخلف عن‬
‫إقامة الفريضة الكفائية يلحق األمة بأسرها ‪..‬‬
‫ويؤكد هذه الحقيقة حقيقة توجه التكليف اإلسالمي بالشورى إلي األمة جميعا أنها قد جاءت _ أي الشورى _ في‬
‫القرآن الكريم صفة من صفات األمة المؤمنة وليست وقفا علي فريق دون فريق (والذين استجابوا لربهم وأقاموا‬
‫الصالة وأمرهم شورى بينهم ومما رزقناهم ينفقون ) _ الشورى‪ … 91:‬فهي ليست امتيازا " لألحرار ‪..‬اإلشراف ‪..‬‬
‫المالك ‪ ..‬الفرسان " كما كان حال "الديمقراطية " عند اإلغريق والرومان وهي ليست مجرد " حق " من حقوق‬
‫اإلنسان حتى يجوز له التنازل عنه بالرضا واالختيار ‪ ..‬وإنما هي فريضة إلهية وتكليف سماوي علي الكافة ‪..‬‬
‫وضرورة من ضرورات االجتماع اإلنساني صغيرة أو كبيرة دائرة هذا االجتماع ‪ .‬بل لقد بلغ اإلسالم في تزكيه‬
‫الشورى إلي الحد الذي جعل "العصمة" لألمة ومن ثم للرأي والقرار المؤسس على شوراها فقال رسول اهلل صلى‬
‫اهلل عليه وسلم " إن أمتي ال تجتمع علي ضاللة "‪ .‬رواه ابن ماجه ‪ .‬وذلك لتطمئن القلوب إلى حكمة الرأي وصواب‬
‫القرار إذا كانا مؤسسين على شورى األمة في أمورها بواسطة أهل العلم والدين من أبنائها ‪..‬‬
‫‪ ..‬وكانت السابقة الدستورية التي تمثل النموذج واألسوة للنظام اإلسالمي في المشاركة بصنع القرا ‪ ..‬فحتي‬
‫المعصوم صلي اهلل عليه وسلم كان التزامه بالشورى على النحو الذي يروي أبو هريرة فيقول ‪ " :‬ما رأيت أحداً أكثر‬
‫مشورة ألصحابه من رسول اهلل …" رواه الترمذي ‪ ..‬وكان صحابته رضوان اهلل عليهم حريصين‬
‫في زمن البعثة علي التمييز بين منطقة " السيادة اإللهية " وفيها السّمع والطاعة و إسالم الوجه‬
‫هلل " وبين منطقة السلطة البشرية " ليمارسوا فيها الشورى المؤسسة والمثمرة لصنع القرار فكانوا يسألون‬
‫رسول اهلل صلي اهلل عليه وسلم في المواطن التي ال تتمايز فيها هاتان المنطقتان بذاتهما فيقولون ‪ :‬يا رسول اهلل اهو‬
‫الوحي ؟ أم الرأي والمشورة ؟ ) ‪.‬‬
‫فاذا كان المقام من مقامات الرأي والمشورة " السلطة البشرية " شاركوا في إنضاج الرأي وصناعة القرار والتزموا‬
‫به عند العزم على وضعه في الممارسة والتطبيق ‪ .‬حدث ذلك في مواطن كثيرة من أشهرها تحديد المكان الذي ينزل‬
‫به جيش المسلمين في موقعة بدر والموقف من مصالحة بعض المشركين في موقعه " الخندق " بل إن االلتزام‬

‫بثمرات الشورى وقراراتها لم يكن وقفا علي الصحابة وحدهم ‪ ,‬وإنما شمل رسول اهلل صلي اهلل عليه وسلم أيضا ألنه‬
‫في غير التبليغ عن اهلل سبحانه وتعالي " مجتهد " واالجتهاد إبداع بشرى غير معصوم ومن ثم فهو من مواطن‬
‫الشورى بل هو واحد من مستوياتها العليا ‪ ..‬وفي هذا المعـنى وعلى ضوء هذه الحقيقة نقرأ حديث رسول اهلل صلى‬
‫اهلل عليه وسلم الذي يقول فيه ألبي بكر الصديق ولعمر بن الخطاب رضي اهلل عنهما ‪ " :‬لو اجتمعتما في مشورة‬
‫ما خالفـتـُـكما " ‪ -‬رواه اإلمام احمد ‪ … -‬وفيه تشريع لقاعدة األكثرية واألقلية في القرارات الشورية ‪ ،‬واعتماد رأي‬
‫األغلبية عند اتخاذ القرار‪ ،‬حتى ولو كانت األقلية فيها رئيس الدولة ‪ ،‬رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم!… ونقرأ –‬
‫كذلك ‪ -‬حديث رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم ‪ ،‬الذي يقول فيه " لو كنتُ مُؤمَّراً أحدا دون مشورة المؤمنين ألمَّرتُ‬
‫ابن أم عبد " { عبد اهلل بن مسعود} – رواه الترمذي وابن ماجة واإلمام أحمد … فتعيين أمير للجيش‪ ،‬هو اجتهاد‬
‫في الشؤ ون السياسة والعسكرية ‪ ،‬ولذلك كانت الشورى هي السبيل التخاذ القرار فيه ‪ ،‬وال يجوز لرئيس الدولة‬
‫اإلنفراد بتعيين أمراء الجيوش دون مشورة أهل الشورى ‪ ،‬حتى ولو كان رئيس الدولة هو رسول اهلل صلى اهلل عليه‬
‫وسلمَ ‪..‬‬
‫وعلى هذه السنة النبوية سارت الخالفة الراشدة … ففي عهد أبي بكر الصديق ‪ ،‬كانت كل األمور تبرم بالشورى ‪،‬‬
‫وجميع القرارات تتأسس على المشاركة الشورية … حتى القوانين التي يقضي بها بين الناس ‪ ،‬إذا لم يرد بها نص‬
‫في الكتاب أو السنة ‪ .‬فعن ميمون بن مهران ‪ ،‬قال ‪ " :‬كان أبوبكر إذا ورد عليه الخصم نظر في كتاب اهلل ‪ ،‬فإن وجد‬
‫فيه ما يقضي بينهم قضى ‪ ،‬وإن لم يكن في الكتاب وعلم من رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم في ذلك األمر سنة‬
‫قضى بها ‪ ،‬فإن أعياه خرج فسأل المسلمين‪ ،‬وقال ‪ :‬أتاني كذا وكذا ‪ ،‬فهل علمتم أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‬
‫قضى في ذلك بقضاء؟ فربما اجتمع إليه النفر كلهم يذكر من رسول اهلل فيه قضاء ‪ ،‬فيقول أبوبكر‪ :‬الحمد هلل الذي‬
‫جعل فينا من يحفظ على نبينا‪ .‬فإن أعياه أن يجد فيه سنة من رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم ‪ ،‬جمع رؤوس الناس‬
‫وخيارهم فاستشارهم ‪ ،‬فإذا اجتمع رأيهم على أمر قضى به" …‬
‫أما عمر بن الخطاب ‪ ،‬فهو القائل ‪ " :‬الخالفة شورى" … و " من بايع عن غير مشورة المسلمين فال بيعة له ‪ ،‬وال‬
‫بيعة للذي بايعه " ‪..‬‬
‫ولقد شهد عهد سيدنا عمر بن الخطاب – الذي اتسعت فيه الدولة اإلسالمية واكتملت الصورة المتعددة للشورى‬
‫المؤسسة فكان هنالك مجلس للشورى من سبعين عضوا يجتمع في مكان محدد بأوقات محددة في مسجد المدينة –‬
‫الذي كان دار الحكومة – والشورى هي التي بنت الحضارة بالمؤسسات األهلية – مؤسسات الفقهاء والعلماء‬
‫والمحدثين والمقرئين والنحويين واللغويين واألدباء والشعراء والصوفية والتجار والصناع … تلك التي أرخ لها من‬
‫" الخطط " في التاريخ اإلسالمي – كما أن " األمة " هي التي حولت صناعة الحضارة ‪ ،‬بواسطة " األوقاف " …‬
‫فكانت الحضارة اإلسالمية صناعة أهلية ( شعبية )‪ ،‬أقامتها "األمة"‪ ،‬ولم يجن عليها انحراف "الدولة "… "‬
‫وفي هذه الحضارة اإلسالمية‪ ،‬ظلـّـت األمة وفيـّـة لفريضة الشورى اإلسالمية … بنت بها مذاهبها الفقهية والكالمية‬
‫‪ ،‬وطبقتها في مؤسساتها األهلية ‪ ،‬التي أقامت النسيج االجتماعي على العدل والشورى‪ ،‬بينما كانت "الدولة " – في‬
‫كثير من األحيان فريسة لالستفراد والطغيان ‪...‬‬

‫بسم اهلل الرحمان الرحيم‬
‫﴿ َفأَمَا الزَبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَا مَا يَنْفَعُ النَاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ ﴾‬
‫صدق اهلل العظم ‪.‬‬

‫ضع بقية االرقام من ‪ 0‬الى ‪ 9‬في الدوائر الفارغة للحصول على مجموع ‪ 01‬في كل صف دائري و على كل شعاع و‬
‫دون تكرار ‪.‬‬

‫اضحك‬

‫* األول ‪ :‬حلمت بعصابه تريد قـتـلي لكنني بقـيت نائما ‪..‬‬
‫* الثاني ‪ :‬ولماذا لم تستيـقـظ في الحال ‪..‬‬
‫* األول ‪ :‬هل تريد أن يقولوا عـني جـبان ؟ ‪..‬‬

‫الصور المتشابهة‬

‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬
‫‪3‬‬
‫‪4‬‬
‫‪5‬‬
‫‪6‬‬
‫‪7‬‬

‫حل الكلمات المتقاطعة‬

‫حل اللـّـغــز‬

‫أ‬
‫ك‬
‫ت‬
‫و‬
‫ب‬
‫ر‬

‫‪2‬‬
‫ن‬
‫ف‬
‫م‬
‫ب‬
‫ر‬
‫م‬

‫‪5 4 3‬‬
‫ن‬
‫س‬
‫ر ي ل‬
‫ي‬
‫ف‬
‫س‬
‫ر‬
‫ح ر ا‬
‫ه‬
‫ح‬

‫‪6‬‬
‫و‬
‫ف‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ر‬
‫ي‬

‫‪7‬‬
‫ج‬
‫و‬
‫ي‬
‫ل‬
‫ي‬
‫ة‬

‫جرّب مع ‪ 1‬بوضع االرقام ‪ 2‬و ‪ 1‬ثم واصل ‪...‬‬

‫في ذكرى وفاته ‪:‬‬
‫المفكر العربي د‪ .‬عصمت سيف الدولة ‪ :‬عاش من أجل االرض العربية و مات‬
‫في ذكرى يوم االرض‬
‫‪ 91‬مارس ‪. 0996‬‬
‫‪ ..........‬النتيجة ‪ :‬احساس عميق بأنني أقـتـرب من يوم ال بد منه مع ايماني بأن االعمار بيد اهلل ‪ .‬و لست اخاف‬
‫لقاءه ‪ ،‬سبحانه و تعالى ‪ ،‬فلم أكن في يوم اقليميا ‪ ،‬و ال كنت راسماليا ‪ ،‬و ال كنت حاكما في دولة عربية ‪ ،‬و ال موظفا‬
‫في احدى حكوماتها ‪ ،‬و لم اوافق جهرا او سرا على اتفاقية كامب ديفد ‪ .‬و انا أتطلـّـع الى جنـّـته اتكاال على مغـفـرته‬
‫الصغائر من الذنوب أو اكتفاء بحياة العذاب يقضيها القوميون في وطنهم و قد اقـتطع االقليميون اجزاء و اقاموا على‬
‫كل جزء منه دولة فاشلة ‪...‬‬
‫من كتاب ‪ :‬عن العروبة و االسالم‬


Aperçu du document 14.pdf - page 1/7
 
14.pdf - page 3/7
14.pdf - page 4/7
14.pdf - page 5/7
14.pdf - page 6/7
 




Télécharger le fichier (PDF)


14.pdf (PDF, 320 Ko)

Télécharger
Formats alternatifs: ZIP



Documents similaires


playlist 1
bg s pedals
liste anne pour le 1er fev pdf
32 pieds de biche
birdy database
canciones2018 2019

Sur le même sujet..