pdf



Nom original: pdfAuteur: hp

Ce document au format PDF 1.5 a été généré par Microsoft® Office Word 2007, et a été envoyé sur fichier-pdf.fr le 05/11/2013 à 19:13, depuis l'adresse IP 41.137.x.x. La présente page de téléchargement du fichier a été vue 510 fois.
Taille du document: 874 Ko (15 pages).
Confidentialité: fichier public


Aperçu du document


‫تقرير‬

‫ت ريب ي ني بث نوية بني يخ‬
‫ية‪.‬‬
‫تأهي ية‪ ،‬ني بة‬

‫‪:‬‬
‫‪.‬‬

‫إنج ز ط ب ‪ :‬ي ني ي ين‬
‫السنة الدراسية‪2102-2102:‬‬

‫ور تقرير‬

‫ك ة شكــــر‬
‫تق يــم ــــــــــــــ م‬
‫تقـــريــــر‬

‫هـ‬
‫تعري‬

‫ب ؤ‬

‫تضنة‪.‬‬

‫ة‬

‫مشاكل التعليم الثانوي نموذج الثانوية التأهيلية‬
‫بني يخلف بعمالة المحمدية ‪.‬‬
‫ش كل‬

‫ن و و وجية و‬

‫خص ص في‬
‫ضع‬

‫ور‬

‫خ رت‬

‫بشرية‬

‫في بنية ت تية‬

‫نقص في نشطة‬

‫و زية‬

‫ظ هر إلكتظ ظ‬

‫خالصة ألهم مشاكل المؤسسة‪.‬‬
‫توصـــــــيــــــــــــــــات‪.‬‬

‫ك ة شكــــر‬

‫تن ني‪،‬‬
‫تق م بع يق شكري وب غ‬
‫ت ي كريم ـ ـ ـ ال ين بطل‬
‫ي ني‬
‫ت ريب‬
‫و‬
‫شر‬
‫ب تر ت والت الجت ية و تن ية‬
‫ية بك ية آل ب و ع وم إلن نية‪،‬‬
‫خ س رب ط‪.‬‬
‫ج عة‬

‫تق يــم ــــــــــــــ م‬
‫دخل المغرب في مسار تنموي جديد أطلق عليه اسم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية‪ ،‬و قد حاول من خالل هذا‬
‫المشروع تحرير اإلمكان البشري من خال تطوير المسار المؤسساتي و البناء الديمقراطي و الحكامة ‪ .‬إلى جانب‬
‫التحرير‪ ،‬نجد تثمين اإلمكان البشري ‪،‬من خالل تسهيل عملية الولوج إلى الصحة و ولوج الخدمات األساسية‪،‬‬
‫الحماية و محاربة و الفقر و التربية‪.‬‬
‫و تبقى التربية من أهم اإلشكاليات التي تؤرق المجتمع المغربي و تطرح نفسها اليوم بقوة‪ ، ،‬فهناك عالقة جدلية‬
‫بين التنمية و التعليم‪ .‬فالمنتظر من التعليم هو صناعة عنصر بشري مؤهل لتحقيق التنمية‪ ،‬كما أنه من من‬
‫الضروري توفير الثروات الالزمة لتأسيس نظام تعليمي فعال وناجع‪ .‬و لعله من هنا تنبثق أهمية النقاش‬
‫السوسيولوجي حول وظائف المدرسة كمدخل أساسي إلى تحقيق التنمية البشرية و االستفادة من ثمارها‪ .‬من‬
‫الواضح اليوم أن كل المجتمعات قد اهتدت إلى أن من يوفر تنمية حقيقية و مستدامة ليس هو الثروات الطبيعية‪،‬‬
‫بل الثروة البشرية القادرة على صنع تلك الثروات وترشيد استغاللها‪ .‬إن المقارنة السريعة بين اليابان و دول‬
‫الخليج ستوضحنا لنا فلسفة التنمية البشرية و أهمية التربية و التكوين‪.‬‬

‫هـأهداف التقرير‪:‬تقـــريــــر‬
‫كرجل تعليم و طالب سوسيولوجيا ‪ ،‬فنحن األقرب من مشاكل التعليم و معيقاته‪ ،‬كما أننا نحمل هم تطويره و‬
‫تحسين جودته ليقوم بكافة وظائفه التنموية‪ .‬و تتمثل الغاية من هذا التقرير في تقديم إضاءات حول المنظومة‬
‫التعليمية بالمغرب كجهاز إداري و برامج و كذلك كجهاز يعاني من مجموع من المشاكل الكبيرة التي سنحاول‬
‫جردها و وصفها معتمدين في ذلك على ما تعيشه الثانوية التأهيلية التي نشتغل فيها‬

‫من مشاكل تعوق تحقيق‬

‫األهداف المسطرة من طرف وزارة التربية الوطنية‪ .‬سنحاول في هذا العمل تعريف المؤسسة المحتضنة كهيكلة‬
‫و كمبادئ و أيضا كأسالك تعليمية‪ .‬ثم سنركز على سلك التعليم الثانوي بحكم اشتغالنا فيه و سنقدم هنا معلومات‬

‫حول الثانوية التي نشتغل فيها ‪ :‬بنيتها التحتية و التربوية و اإلدارية و أهم المشاكل التي تعاني منها‪ .‬و أخيرا‬
‫سنحاول تقديم مجموعة من التوصيات‪.‬‬

‫تعري‬

‫ب ؤ‬

‫ة‬

‫تضنة‪.‬‬

‫هيك ة وز ر‬

‫تربية وطنية‪.‬‬

‫وزارة التربية الوطنية هي الوزارة المكلفة بتنظيم التعليم األساسي في االمغرب و الذي يقوم على‬
‫مجموعة من المبادئ أهمها‪:‬‬
‫‪ o‬العقيدة اإلسالمية وقيمها المتسمة باالعتدال والتسامح‪ ،‬و طلب العلم و المعرفة و‬
‫اإلبداع‪.‬‬

‫‪ o‬الثوابت والمقدسات القائمة على أساس اإليمان باهلل وحب الوطن والتمسك بالملكية ؛‬
‫و التمكن من التواصل باللغة العربية‪ ،‬لغة البالد الرسمية‪ ،‬تعبيرا وكتابة‪ ،‬و االنفتاح‬
‫على اللغات األجنبية‪.‬‬
‫‪ o‬التوفيق بين األصالة و المعاصرة أي التمسك بالتراث و االنفتاح على الحضارات‬
‫األخرى و االستفادة منها‪.‬‬

‫‪ o‬منح األفراد فرصة اكتساب القيم والمعارف والمهارات التي تؤهلهم لالندماج في الحياة‬
‫العملية‪ ،‬وفرصة مواصلة التعلم‪ ،‬كلما استوفوا الشروط والكفايات المطلوبة‪ ،‬وفرصة‬
‫إظهار النبوغ كلما أهلتهم قدراتهم واجتهاداتهم ‪.‬‬
‫خالصة القول‪ ،‬المبادئ األساسية التي تقوم عليها المنظومة التعليمية بالمغرب هي‪:‬‬
‫المواطنة و القيم و الكفايات‪.‬‬

‫ــــالك ـــتعـــــــــ يـــــم‪:‬‬

‫ترتكز المنظومة التربوية بالمغرب على ثالثة أسالك وهي ‪:‬‬

‫التعليم األولي االبتدائي و التعليم الثانوي اإلعدادي‬

‫و التعليم الثانوي التأهيلي‪ .‬و بما أننا ننتمي للتعليم الثانوي التأهيلي‪ ،‬كأستاذ مادة الفلسفة‪ ،‬سنركز على هذا السلك‬
‫التعليمي المهم باعتباره آخر محطات التعليم المدرسي و الذي يجب أن يكلل بشاهدة البكالوريا‪.‬‬

‫أسالك التعليم‬

‫التعليم األولي و اإلبتدائي‬

‫التعليم الثانوي اإلعدادي‬

‫التعليم الثانوي التأهيلي‬

‫تــــــــــع ـــــــيـم ثـــــــ نـــــــــــوي‪:‬‬

‫يهدف التعليم الثانوي (الثانوي العام والتقني والمهني) ‪ ،‬باإلضافة إلى تدعيم مكتسبات المدرسة اإلعدادية ‪ ،‬مد‬
‫التلميذ و التلميذة بمجموعة من األدوات للنـــــجاح واالندمــــاج في الحـــياة المهنية واالجتماعية أو متابعة‬
‫الدراسات العليا‪ .‬تعرف بوابة وزارة التربية الوطنية هذا السلك بـ ‪" :‬مرحلة تخصص التلميذ والتي تمنحه التأهيل‬
‫اللغوي والمفاهيم العلمية و التقنية الضرورية والتي من شأنها أن تمكنه من ولوج التعليم العالي أو التكوين المهني‬
‫لالندماج بالتالي في عالم الشغل‪ 1".‬كما يتكون هذا السلك التعليمي من ثالثة أسالك وهي‪ :‬الجذع المشترك و األولى‬
‫بكالوريا و الثانية بكالوريا‪ .‬و يهدف التعليم الثانوي منح التلميذ تعليما عاما نظريا أدبيا أو علميا لتنمية قدراته‬
‫الذهنية في أفق إعداده لولوج الدراسات العليا‪ .‬ويتفرع التعليم الثانوي إلى ثالث شعب‪:‬‬
‫اآلداب العصرية‪،‬‬
‫العلوم التجريبية؛‬
‫العلوم الرياضية‪.‬‬
‫وتتكون المناهج بصفة عامة من ثالث فئات أساسية للمواد اإللزامية‪:‬‬
‫اآلداب – اللغات – التربية اإلسالمية – التربية البدنية والترجمة ‪.‬‬
‫‪.‬الرياضيات ‪ -‬العلوم الطبيعية – العلوم الفيزيائية‪.‬‬
‫العلوم االجتماعية ( التاريخ و الجغرافيا)‪.‬‬

‫و المالحظة المثيرة هنا ‪ ،‬هي عدم إدراج مادة الفلسفة في المواد األساسية اإللزامية بالرغم من أنها تدرس‬
‫‪2‬‬
‫في كل مستويات العليم التأهيلي الثانوي‪.‬‬

‫يتم توزيع حصص الدراسة بالنظر إلى المواد بحيث تتراوح بين ‪ 22‬و ‪ 23‬ساعة لتلقين الدروس في األسبوع‪.‬‬

‫و قع‬

‫ل تع يم ث نوي تأهي ي‬

‫واقع حال التعليم الثانوي التأهيلي‪:‬‬

‫واقع حال التعليم الثانوي التأهيلي‪:‬‬
‫واقع حال التعليم الثانوي التأهيلي‪:‬‬

‫‪www.men.gov.ma‬‬
‫نفس المرجع‬

‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫نموذج ثانوية بني يخلف التأهيلية‪.‬‬

‫ش كل‬

‫ن و و وجية‬

‫تقع ثانوية بني يخلف بالجماعة القروية بني يخلف التابعة لعمالة المحمدية و تعتبر هذه العمالة من‬
‫بين‬
‫أهم المدن الصناعية في المغرب و تتواجد بها أكبر الشركات على الصعيدين الوطني و القاري لهذا‬
‫تعد المحمدية من المدن المستقبلة للهجرة الداخلية بالمغرب حيث يتوافد عليها العديد من سكان المملكة‬
‫من الشمال و الجنوب لوفرة مناصب الشغل بها ‪ .‬المحمدية تتكون من باشويتين وسبع مقاطعات‬
‫حضرية وثالثة قيادات على مستوى العمالة‪ .‬في سنة ‪ 3002‬عرفت المحمدية تقطيعا إداريا جديدا‬
‫حيث رأت النور ‪ 5‬جماعات جديدة وهي ‪:‬عين حرودة‪ ،‬الشالالت‪ ،‬سيدي موسى بن على‪ ،‬وسيدي‬
‫موسى المجدوب و بني‬

‫يخلف‪.‬‬

‫الجماعة القروية بني يخلف ال تبعد عن مركز عمالة المحمدية سوى ب سبع كيلومترات تقريبا‪ ،‬و‬
‫تشتهر هذه الجماعة بسوقها األسبوعي الذي يقام كل يوم أحد‪ .‬و تعرف الجماعة أيضا مدا حضاريا‬
‫مهما تجسده مجموعة من المشاريع العمرانية و خاصة السكن االجتماعي الذي قام على أنقاض‬

‫األراضي الفالحية وقد قام الملك محمد السادس بإعطاء انطالقة أشغال إنجاز مشروع مندمج للسكن‬
‫االجتماعي "بيتي سكن" سنة ‪ ،2012‬الذي رصدت له استثمارات بقيمة ‪ 340‬مليون درهم‪ .‬كما أن‬
‫مثل هذه المشاريع أضحى يطوق ثانوية بني يخلف و يعقد مسألة الولوج إليها ‪ ،‬المعقدة أصال نظرا‬
‫لتموقها في أرض منخفضة تحولها إلى بركة مياه كبيرة في األيام الممطرة‪ .‬و هذا ما دفع التالميذ إلى‬
‫تسميتها ب"الحفرة سكول"‪.‬‬
‫ينعدم األمن المدرسي خارج محيط المؤسسة التعليمية ‪ ،‬ما يعرض حياة المدرسين والمتمدرسين إلى‬
‫الخطر‪ ،‬ويكون واحدا من األسباب المتعددة التي تدفع التالميذ و األساتذة عند كل حاذث إعتداء أو‬
‫سرقة إلى خوض أشكال احتجاجية تؤثر على السير العادي والطبيعي للدراسة ‪ .‬كما أن المبنى‬
‫المهجور المتواجد بالقرب من المؤسسة يعد كوكر لالنحراف و تناول المخدرات‪.‬‬

‫ما فتئ أساتذة‬

‫الثانوية يدقون ناقوس الخطر منذ أشهر حول تعاطي المخدرات و خاصة ما يسمى ب"الكالة"‪. .‬و‬
‫هي نوع من المنشطات غالبا ما تصنف ضمن المخدرات‪ ،‬وهي منتشرة المؤسسات التعليمية نظرا‬
‫لثمنها الرخيص‪ ،‬وهي مستخلصة من مادة التبغ ‪ ،‬يتم وضعها في ورق الترشيح الناعم ثم توضع‬
‫في الفم بين اللثة والشفة السفلى أو العليا و ينجم عنها شعور باإلنتشاء و السعادة اللحظية‪ .‬من بين‬
‫أعراض استعمالها البصق المتكرر و احمرار العينين و انتفاخ الشفتين و عدم القدرة على التركيز‪.‬‬

‫ظـــاهرة االكــــتظــــــاظ في األقسام‬

‫بنية تربوية‬
‫تال ي‬

‫ؤ‬

‫ج وع‬
‫شتركة‬
‫جذع آداب ‪0‬‬

‫‪20‬‬

‫أولى آداب‬

‫‪01‬‬

‫جذع آداب ‪2‬‬

‫‪22‬‬

‫المجموع حسب‬
‫الشعبة‬

‫‪01‬‬

‫المجموع حسب‬
‫الشعبة‬

‫‪32‬‬

‫أولى علوم ‪0‬‬

‫‪02‬‬

‫جذع علوم ‪0‬‬
‫جذع علوم ‪2‬‬
‫المجموع حسب‬
‫الشعبة‬
‫العدد اإلجمالي‬

‫‪02‬‬
‫‪03‬‬
‫‪32‬‬

‫أولى علوم ‪2‬‬
‫أولى علوم‪2‬‬
‫المجموع حسب‬
‫الشعبة‬
‫العدد االجمالي‬

‫‪02‬‬
‫‪23‬‬
‫‪020‬‬

‫‪053‬‬

‫و‬

‫عدد التالميذ اإلجمالي هو ‪ 306‬تلميذ و تلميذة‪.‬‬

‫ث نوي‬

‫ة‬
‫تال ي‬

‫‪030‬‬

‫ث نية‬
‫بك وري‬
‫الثانية‬
‫علوم‬
‫إنسانية ‪0‬‬

‫الثانية‬
‫علوم‬
‫إنسانية ‪2‬‬
‫المجموع‬
‫حسب‬
‫الشعبة‬
‫‪ 2‬فزياء ‪0‬‬
‫‪ 2‬فزياء ‪2‬‬
‫‪ 2‬فزياء ‪2‬‬
‫‪ 2‬فزياء ‪0‬‬
‫‪ 2‬فزياء ‪5‬‬
‫المجموع‬
‫حسب‬
‫الشعبة‬
‫العدد‬
‫اإلجمالي‬

‫تال ي‬
‫‪44‬‬

‫‪44‬‬

‫‪88‬‬

‫‪44‬‬
‫‪44‬‬
‫‪44‬‬
‫‪44‬‬
‫‪44‬‬
‫‪442‬‬

‫‪498‬‬

‫سجلت نسبة االكتظاظ في المؤسسات التعليمية سنة ‪ 3002-3003‬ارتفاعا في السلكين الثانوي‬
‫اإلعدادي منتقلة من ‪ %4,2‬إلى‪ ،%3,2‬والثانوي التأهيلي منتقلة من ‪ %6,3‬إلى‪ ،% 00,3‬وذلك‬
‫مقارنة مع الموسم الدراسي ‪ .3002-3002‬تعاني ثانوية بني يخلف هي األخرى و كما هو واضح‬
‫من خالل بنيتها التربوية من مشكلة االكتظاظ‪ .‬حيث يفوق عدد التالميذ األربعون تلميذا في أغلب‬
‫األقسام ليصل ل ‪ 42‬في الجذوع المشتركة‪ .‬فمعظم األقسام تكون غاصة ومكدسة و من الصعب أن‬
‫تدرس فيه كأستاذ ‪،‬بالمقاربة البيداغوجية المطروحة‪ ،‬وهي الكفايات ‪ ،‬ما يؤدي إلى إرباك عملية‬
‫التعليم والتعلم ويجعل من المقاربة األمنية في القسم مركز اهتمام األستاذ عوض المقاربة المعرفية‪.‬‬

‫تراكم مشاكل االكتظاظ التربوية تتضاعف سنة بعد أخرى بفعل تزايد الكثافة السكانية بسبب إحداث‬
‫تجزئات جديدة و هذا العدد الهائل من التالميذ والتلميذات الذين تستقبلهم المؤسسة كل سنة لم تواكبه‬
‫خريطة مدرسية في المستوى‪،‬كتوسيع وإحداث حجرات إضافية وإحداث المزيد من المؤسسات‬
‫التأهيلي إلستعياب هذا العدد الهائل من التالميذ والتلميذات‪ .‬مع العلم أن البناية التي كانت ستحل‬
‫المشكل انهارت قبل استكمال بنائها نظرا للغش الذي رافق عملية البناء‪ .‬إن هذا االكتظاظ ‪ ،‬يعرقل‬
‫العملية التعلمية التعليمية و يرهقك التالميذ و األساتذة نفسيا و من تم يحول دون تحقيق الجودة‬
‫المنتظر تحقيقها‪.‬‬

‫خص ص في و ر‬
‫إل رية‬
‫هيئة إل رية‬
‫ير‬
‫الناظر‬
‫الحارس العام للخارجية‬
‫الملحق التربوي‬
‫متصرف‬
‫حارس عام مكلف‬
‫مقتصد‬
‫مساعد تقني‬
‫حارس أمن‬
‫النظافة‬

‫بشرية‬

‫‪4‬‬
‫‪2‬‬
‫‪4‬‬
‫‪4‬‬
‫‪4‬‬
‫‪4‬‬
‫‪4‬‬
‫‪4‬‬
‫‪4‬‬
‫نظفت ن‬

‫كما هو واضح من خالل هذا الجدول تعاني المؤسسة من خصاص مهول في اإلداريين و خاصة‬
‫غياب الناظر ما ينجم عنه تأخر بناء استعماالت الزمن و فوضى توزيع القاعات كما أن حارسان‬

‫عامان غير كافيان و غير قادران على التوفيق بين األعمال المكتبية و األعمال الخاصة بمراقبة ساحة‬
‫المؤسسة و السهر على السير العادي للدراسة أثناء دخول التلميذ و استراحتهم و خروجهم‪.‬‬
‫نقص األنشـــطة المــــــــوازيــــــــة‪:‬‬

‫إ م ن ي‬
‫ن ي بيئة‬
‫ن ي ص ة و ري ضة‬
‫ن ي تجوي قرآن‬
‫ن ي إل ال ي ت‬
‫ن ي إل ة ر ية‬
‫ركز ال ت ع‬
‫ن ي قر ء‬

‫ن ق‬
‫ص ‪.‬ع‬
‫ن‪.‬ن‬
‫‪.‬س‬
‫ع‪.‬ب‬
‫م‪. .‬خ‬
‫م‪.‬ن‬
‫ز‪.‬‬

‫ع وم ي و رض‬
‫وم ي و رض‬
‫تربية إل ال ية‬
‫إل ال ي ت‬
‫رئيس ؤ ة‬
‫تربية ب نية‬
‫إلنج يزية‬

‫أهداف األنشطة الموازية‪:‬‬
‫ترسيخ بعض القيم و األخالق و السلوكات االيجابية لدى التالميذ‪.‬‬
‫تشجيع التالميذ على المبادرة و االستقالل الذاتي و تحمل المسؤولية‪.‬‬
‫حث التالميذ على ضرورة احترام اآلخر و قبول االختالف‪.‬‬
‫البحث عن القضاء على بعض الظواهر السلبية كالعنف و استهالك المخدرات و الشغب‪....‬‬
‫إعطاء فرصة للتلميذ للتعبير عن مواهبه‪.‬‬
‫تكسير الروتين المدرسي‪.‬‬
‫المشاكل التي عرقلت أنشطة النادي‪ :‬تبقى األنشطة الموازية شبه غائبة و تبقى حبيسة األوراق‬
‫و ال يتم تفعيلها‪.‬‬
‫جدولة استعمال الزمن ‪.‬‬
‫غياب الدعم المالي حيث األساتذة بتمويل مجموعة من األنشطة من مالهم الخاص‪.‬‬
‫تجميد عمل جمعية اآلباء نظرا لخالفات مالية بين المكتب القديم والمكتب الجديد‪.‬‬
‫غياب قاعة خاصة باألنشطة الموازية‪.‬‬

‫ضع‬

‫بنية ت تية‬

‫جر ت‬
‫الحجرات المتخصصة‬
‫الخزانة‬
‫مختبر‬
‫قاعة متعددة الوسائط‬
‫ملعب رياضي‬

‫ية‬

‫ث نية‬
‫جرت ن‬
‫غير جهز و ت تع ل ك جر ر ية‬
‫و‬
‫‪4‬‬
‫ة‬
‫عب كر ي و عب كر‬

‫إن النقص المهول في عدد الحجرات يترتب عنه مجموعة من المشاكل‪:‬‬
‫استعمال الخزانة كحجرة دراسية و من تم حرمان التالميذ و التلميذات من قاعة للمطالعة‪.‬‬

‫وجود مختبر واحد يدفع أساتذة العلوم الطبيعية و الفيزيائية إلى تدريس مواد تجريبية في‬
‫قاعات عادية‪.‬‬
‫قد تستعمل أيضا القاعة المتعددة الوسائط كحجرة عادية لتدريس بعض المواد ما يهدد‬
‫التجهيزات اإللكترونية بالتلف‪.‬‬

‫خالصة ألهم مشاكل المؤسسة‪.‬‬

‫بالنسبة لمحيط المؤسسة نسجل أن الطريق غير سالكة و يستحيل الولوج إلى المؤسسة طيلة‬
‫السنة‪ ،‬خاصة في األيام المممطرة‪ ،‬إضافة إلى انعدام اإلنارة العمومية خارج المؤسسة‪ ،‬مما‬
‫يعرض التالميذ و العاملين إلى خطر االعتداء عليهم‪.‬‬
‫احتالل الممر الوحيد للمؤسسة من طرف مقاولة للبناء متواجدة بجوار المؤسسة‪ ،‬كما أثاروا‬
‫االنتباه إلى وجود بناية مهجورة تهدد أمن و سالمة التالميذ و العاملين بالمؤسسة‪.‬‬

‫بالنس بة إلى فضاء المؤسسة الداخلي‪ ،‬نسجل انعدام ممر للتالميذ و األساتذة‪ ،‬إضافة إلى‬
‫الوضعية المتردية للمرافق الصحية و كذا وضعية المالعب الرياضية‪ .‬و هناك أيضا مشكل‬
‫قصر السور المحيط بالمؤسسة‪ ،‬مما يعرضها لدخول الغرباء و الحيوانات(كالب ضالة)‬
‫إضافة إلى غياب قنوات تصرف مياه األمطار‪ ،‬مما يحول المؤسسة إلى مستنقعات‪.‬‬
‫بخصوص الجانب التربوي هناك مشكلة االكتظاظ داخل األقسام مع ضيق القاعات‪ ،‬خاصة و‬
‫أن البنية التربوية للمؤسسة ال تنسجم مع عدد القاعات ما يتسبب في حرمان التالميذ من قاعة‬
‫المطالعة و القاعة المتعددة الوسائط‪.‬‬

‫توصـــــــيــــــــــــــــات‪.‬‬

‫خ ي ‪ ،‬ن خالل الهت م بت ين بنيته‬
‫توى‬
‫تأهيل ؤ ة تع ي ية‬
‫جر ت رس و ختبر ت ‪،‬خ ق‬
‫ت تية‪ :‬ت ين ر فق ص ية ‪ ،‬زي في‬
‫ت خضر ء خل ؤ ة‪ ،‬خ ق جر ت خ صة ب نشطة و زية‪.‬‬

‫تأهيل ؤ ة تع ي ية‬
‫ؤ ة و تعبي طريق‬
‫بو ي‪.‬‬
‫وق‬

‫ن في يط‬
‫توى خ رجي‪ ،‬ن خالل تثب ت‬
‫ؤ ية ه و ه ب إلن ر و تخ يصه ن زب ل تي يخ فه‬

‫ربة ظ هر الكتظ ظ ن طريق تشيي‬

‫ت‬

‫ين جو‬

‫تعزيز كف ء ت‬
‫رق ية‪.‬‬

‫ي‬

‫بن ي ت‬

‫ر ية و تشجيع نشطة‬

‫طر تربوية ن خالل تكوين‬

‫خ ق نشطة ترفيهية خ صة ب‬

‫ت ‪.‬‬

‫ر ية‪.‬‬

‫و زية‪.‬‬

‫ت ر و خ صة‬

‫تع ق ب تكنو وجي‬

‫ر ة‬
‫إ خل عو يت إ‬
‫إل ر ت كم في ت يير و ت بير‪.‬‬

‫غربية ن جل‬

‫ق نة‬

‫نظو ة تربوية‪ ،‬و و بة‬


pdf - page 1/15
 
pdf - page 2/15
pdf - page 3/15
pdf - page 4/15
pdf - page 5/15
pdf - page 6/15
 




Télécharger le fichier (PDF)


pdf (PDF, 874 Ko)

Télécharger
Formats alternatifs: ZIP



Documents similaires


liens fichier pdf3fr
z visite dans le departement du lot
nous avons visite en hongrie les localites de
top
google
z nous avons visite par ordre alphabetique au portugal les local

Sur le même sujet..