AIHR IADH Human rights Press Review 2013.11.25a .pdf



Nom original: AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.11.25a.pdfTitre: UNITED NATIONSAuteur: USER

Ce document au format PDF 1.5 a été généré par Microsoft® Office Word 2007, et a été envoyé sur fichier-pdf.fr le 25/11/2013 à 08:12, depuis l'adresse IP 41.226.x.x. La présente page de téléchargement du fichier a été vue 516 fois.
Taille du document: 2.5 Mo (20 pages).
Confidentialité: fichier public


Aperçu du document


‫‪ARAB INSTITUTE‬‬
‫‪For Human Rights‬‬

‫‪INSTITUT ARABE‬‬
‫‪des droits de l’homme‬‬

‫‪The Human Rights Daily Press Review- 2013-11.24/25‬‬
‫‪http://www.aihr-iadh.org‬‬
‫‪Information‬‬

‫‪Multimedia‬‬

‫‪Ressources‬‬

‫‪EVENTS‬‬

‫الدليل الجديد لحماية المدافعين‬
‫عن حقوق اإلنسان‬

‫اليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني‬
‫نوفمبر ‪29 2102‬‬

‫مداخلة االستاذ عبد الباسط بن‬
‫حسن رئيس المعهد العربي‬
‫لحقوق اإلنسان في جلسة أفتتاح‬
‫المؤتمر العاشر لجمعية النساء‬
‫‪.‬الديمقراطيات ببورصة الشغل‬
‫‪25 November‬‬
‫‪International Day for the‬‬
‫‪Elimination of Violence‬‬
‫‪against Women‬‬

‫زيارة الموقع >>>‬

‫– ‪UNDP Arab States‬‬
‫برنامج األمم المتحدة اإلنمائي‬

‫التقرير العربي‬

‫محمود عباس‪ ،‬رئيس السلطة الفلسطينية‪ ،‬والوفد الفلسطيني يحتفلون في قاعة الجمعية‬
‫العامة فور اعتماد قرار منح فلسطين وضع دولة مراقبة غير عضو في األمم‬
‫) المتحدة‪(.‬صور األمم المتحدة‪ 22 .‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪2102‬‬
‫دعت الجمعية العامة‪ ،‬عام ‪ ،0211‬لالحتفال في ‪ 22‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر من كل عام‬
‫باليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني (القرار ‪ 01/22‬ب)‪ .‬في ذلك اليوم من عام‬
‫)‪ 0201 (II‬إعتمدت الجمعية العامة قرار تقسيم فلسطين (القرار ‪080‬‬
‫كما طلبت الجمعية العامة بموجب القرار ‪ 21/01‬بتاريخ ‪ 0‬كانون األول‪/‬ديسمبر ‪،2112‬‬
‫من لجنة وشعبة حقوق الفلسطينيين في إطار االحتفال باليوم الدولي للتضامن مع الشعب‬
‫الفلسطيني في ‪ 22‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‪ ،‬تنظيم معرض سنوي عن حقوق الفلسطينيين‬
‫بالتعاون مع بعثة فلسطين لدى األمم المتحدة‪ ،‬وتشجع الدول األعضاء على مواصلة تقديم‬
‫‪.‬أوسع دعم وتغطية إعالمية لالحتفال بيوم التضامن‬
‫ويوم االثنين ‪ 22‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪ ،2102‬تعقد اللجنة المعنية بممارسة الشعب‬
‫صا (االجتماع ‪ ،)220‬احتفاالً باليوم‬
‫الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف اجتما ًعا خا ً‬
‫الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني‪ ،‬من الساعة ‪ 01:11‬إلى الساعة ‪ 02:11‬في‬
‫غرفة المجلس االقتصادي واالجتماعي‪ ،‬وف ًقا لقرار الجمعية العامة ‪ 01/22‬باء‪ ،‬المؤرخ‬
‫‪ 2.‬كانون األول‪ /‬ديسمبر ‪0211‬‬

‫في احتفالنا بهذا اليوم الدولي‪ ،‬أعول على جميع األطراف المعنية لكي "‬
‫تتعاون معا من أجل ترجمة هذا التضامن إلى عمل إيجابي من أجل تحقيق‬
‫"السالم‬
‫األمين العام بان كي ‪ -‬مون‪،‬‬
‫في اليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني رسالة‬

‫لألهداف اإلنمائية لأللفية‬

‫زيارة ميدانية لطلبة ’’التاريخ والتقنيات السمعية البصرية’’ إلى فضاء ’’دار‬
‫السيدة‘‘ لحقوق اإلنسان‬

‫التقرير السنوي ألنشطة المعهد‬
‫العربي لحقوق االنسان‬
‫‪ 2013‬لسنة‬

‫عقوبة اإلعدام‬
‫عقوبة اإلعدام تمثل انتهاكا‬
‫للحق في الحياة‬
‫تقييم أنشطة التدريب في مجال‬
‫حقوق اإلنسان‪ :‬دليل للمعلمين‬

‫أدى صباح ‪ 32‬نوفمبر طلبة السنة األولى في اإلجازة التطبيقية "التاريخ والتقنيات‬
‫السمعية البصرية" (قسم التاريخ بكلية العلوم اإلنسانية واإلجتماعية بتونس) زيارة‬
‫ميدانية إلى فضاء ’’دار السيدة لحقوق اإلنسان‘‘ بشارع ‪ 9‬أفريل بتونس العاصمة‪ ،‬رفقة‬
‫كل من األساتذين الجامعيين لطفي عيسى ورياض بن خليفة وذلك في إطار األشغال‬
‫‪ .‬التطبيقية الدراسية‬
‫وتعرف الطلبة خالل هذه الزيارة على مختلف أجزاء الموقع‪ ،‬الذي اليزال جزء منه في‬
‫‪ .‬مرحلة الترميم‪ ،‬والبرامج التي سيحتضنها الفضاء مستقبال‬
‫وشمل برنامج الزيارة تقديم محاضرة حول دور وسائط اإلعالم في نشر ثقافة حقوق‬
‫اإلنسان ألقاها األستاذ عمر النخيلي‪ ،‬المستشار اإلعالمي بالمعهد العربي لحقوق اإلنسان‪،‬‬
‫كما أجرت األستاذة روال بدران‪ ،‬خبيرة تطوير البرامج بالمعهد‪ ،‬نقاشا مع الطلبة وأساتذتهم‬
‫‪.‬حول دور الذاكرة المحلية في دعم كونية حقوق اإلنسان‬
‫وتخلل النقاش بعض األفكار حول مستقبل دار السيدة وعالقتها بمحيطها المباشر وأفاق‬
‫‪‘‘.‬عمل مشترك مع طلبة ’’التاريخ والتقنيات السمعية البصرية‬

‫األمين العام لألمم المتحدة بان كي مون يدعو إلى التصديق على نظام روما‬
‫األساسي للمحكمة الجنائية الدولية‬

‫إعالن منظمة العمل الدولية‬
‫بشأن العدالة االجتماعية من‬
‫أجل عولمة عادلة‬

‫‪‬‬

‫الحرية النقابية للنساء العامالت‬
‫ّ‬
‫في مناطق تجهيز الصادرات‪:‬‬
‫دليل‬

‫‪International Day of‬‬
‫‪Solidarity with the‬‬
‫‪Palestinian People‬‬
‫‪29 November 2013‬‬

‫كل المعلومات عن أنشطة‬
‫المعهد من خالل هذا‬
‫الرابط‬
‫قال األمين العام لألمم المتحدة بان كي مون إنه على الرغم من الجهود الجماعية‪ ،‬ال يزال‬
‫هناك الكثير الذي يتعين القيام به من أجل التصديق العالمي على نظام روما األساسي‪ ،‬وهي‬
‫‪.‬المعاهدة التي أنشأت المحكمة الجنائية الدولية‬
‫وأضاف السيد بان في رسالة وجهها إلى الدورة الثانية عشرة لجمعية الدول األطراف في‬

‫ المستشارالقانوني‬،‫المحكمة الجنائية الدولية ألقاها بالنيابة عنه ميغيل دي سيربا سواريس‬
‫لألمم المتحدة ووكيل األمين العام "أنا على اقتناع بأن الحل لتوسيع نطاق المحكمة ليس فك‬
‫ دولة وقعت على المعاهدة‬929 ‫ يشار إلى أنه من بين‬."‫ ولكن الشمولية‬،‫االرتباط‬
‫ دولة أو‬32 ‫ ولم توقع‬،‫ دولة عليها‬29 ‫ لم تصدق‬،‫التأسيسية للمحكمة الجنائية الدولية‬
‫ تواجه المحكمة الجنائية الدولية أيضا تحديات‬،‫ وباإلضافة إلى عدم الشمولية‬.‫تنضم إليها‬
‫ وأشار‬.‫ بما في ذلك العمل من أجل الحصول على الموارد الالزمة ونقص الموظفين‬،‫أخرى‬
‫أمين عام األمم المتحدة في رسالته إلى أن المحكمة تواجه أيضا صعوبات في الحكم على‬
‫المتهمين وتحقيق العدالة للضحايا دون تأخير ال مبرر له‬.

‫عدالة اجتماعية لحقبة عربية‬
‫ تعزيز الوظائف‬:‫جديدة‬
‫والحماية والحوار في منطقة‬

Mauritania Votes

World Programme for
Human Rights
Education

‫موقع اليوم العالمي إلنهاء‬
‫اإلفالت من العقاب‬

United Nations Division
for Palestinian Rights
Special Rapporteur on
the situation of human
rights in the Palestinian
territories occupied since
1967, Richard Falk,
presented his report to
the General Assembly

‫برنامج منظمة العفو الدولية‬
‫المؤلف من اثنتي عشرة نقطة‬
‫لمنع التعذيب‬
Mauritania, a predominately Arab country that straddles North
and West Africa, will hold legislative and local government
elections on November 23 (first round) and December 7
(second round), which will be the country's first full elections
since 2006. These elections will replace officials of the national
assembly and local governments (i.e. communes) who have
continued to carry out their duties even though their elected
terms ended, constitutionally, in 2012.
Since gaining independence from France, Mauritania has had a
turbulent history: the country's first president and university
graduate, Moktar Ould Daddah, who assumed power in 1960,
was ousted by a military coup in 1978. Subsequently,
Mauritania was rocked by several additional coups: in 1979,
1980, and 1984. In 1984, a general-cum-president -- Maaouya
Sid' Ahmed Ould Taya -- asserted control and constructed a
dominant regime party, le Parti Républicain Démocratique
et Social (PRDS). Akin to Egypt's National Democratic Party,
the PRDS dominated Mauritanian politics for the next 21 years
until 2005, when Taya was deposed in a putsch led by two of
his closest military advisors, Mohamed Ould Abdel Aziz and Ely
Ould Mohamed Vall. Read More »

The United Nations
Special Rapporteur on
transitional justice,
Pablo de Greiff

>>> Read the full report
by the Special
Rapporteur (Arabic,
English, French)

HUMAN RIGHTS EDUCATION

UN and democracy
building publications

Material Resources
What is Human Rights Education?
How to get started with Human Rights Education
This is My Home – A Minnesota Human Rights Education
Experience
New! Close the Gap Video and Curriculum Resources!
The 5-part Close the Gap documentary series on race, class,

‫التعليم في مجال حقوق‬
‫اإلنسان‬






Democracy and
Development: The
Role of the UN,
Democracy and
Gender Equality:
The Role of the UN
and
Democracy and
Human Rights: The
Role of the UN

and place disparities was created by the Twin Cities Public
television (tpt) in close partnership with the Itasca Project and
Twin Cities Compass & Wilder Research. The University of
Minnesota Human Rights Center designed two companion
guides to foster dialogue on ways to recognize and eliminate
these race, class, and place disparities in our schools and
communities.
The Educator Guide provides curriculum resources for
engaging youth in grades 8-12.
The Community Guide offers key discussion activities for
Human Rights Commissioners, community leaders, and other
interested individuals to better understand these disparities and
their causes, as well as to work to overcome them.
More: >>> http://ow.ly/pexjw

Human rights education
and training

Guidelines on Human Rights Education for Human Rights
Activists

Millennium Development
Goals as human rights
learning: building the
capacities of the claim
holders through learning
as empowerment
[french]

These guidelines present approaches to be adopted when
planning or implementing education programmes for human
rights activists, related to six key areas: the human rights-based
approach to human rights education; core competencies;
curricula; teaching and learning processes; evaluation; and
development and support for trainers. The guidelines also offer
a list of key resources to assist in planning, implementing and
evaluating human rights education for human rights activists.
Download the document (511.4 KB)

Draft Declaration on
Human Rights
Education

A resolution on a World Programme for Human Rights
Education is adopted by HRC24 without a vote. 27 sept.
‫ البرنامج العالمي للتثقيف في مجال حقوق اإلنسان قرار الجمعية‬

E A 5009 ‫ يوليو‬11 ‫ بتاريخ‬B111/95 ‫العامة رقم‬
UN: World Plan of Action for Education on Human Rights
and Democracy
TUNISIA

‫تقرير‬

‫ عن العدالة اإلنتقالية الغائبة في تونس ومصر وليبيا‬:‫اإلفالت من العقاب‬
‫واليمن‬

‫اإلفالت من العقاب‬

‫عن إصدارها تقريرا جديدا يحمل‬,‫أعلنت الشبكة العربية لمعلومات حقوق اإلنسان اليوم‬
‫عنوان "اإلفالت من العقاب" ويتناول غياب العدالة االنتقالية في دول الربيع العربي التي‬
‫تمكنت ثوراتها من تغيير رأس السلطة بها وهي "تونس ومصر واليمن وليبيا" األمر‬
‫الذي أدي إلى عدم محاسبة المتورطين في ارتكاب جرائم من رموز األنظمة المستبدة التي‬

‫صورة المرأة في االعالم‬
‫التقرير النهائي‬--‫التونسي‬.pdf

‫‪.‬أسقطتها الثورات وعدم تقديمهم لمحاكمات عادلة ومنصفة‬
‫ويتناول التقرير الذي جاء في ‪ 80‬صفحة مفهوم العدالة االنتقالية وأليات المساءلة‬
‫والعقاب وأعاده الهيكلة في منظومة العدالة االنتقالية‪ ,‬ثم يتناول بالتفاصيل حالة العدالة‬
‫في دول مصر وتونس واليمن وليبيا والتي برغم مرور نحو ‪ 2‬سنوات علي اندالع‬
‫ثوراتها لم تتخذ أي خطوات ملموسة إلقامة منظومة العدالة االنتقالية‪ ,‬لمعالجة ما شهدته‬
‫تلك البلدان في فترات سابقة من تاريخها من انتهاكات حقوق اإلنسان وجرائم بالغة الحدة‬
‫‪.‬ضد مواطنيها‬
‫وقد رصد التقرير انتهاكات حقوق اإلنسان أثناء فعاليات الثورات وما بعدها وحاالت قتل‬
‫المتظاهرين‪ ,‬وبرغم الحديث في الفترات االنتقالية عن مشروعات قوانين لتنظيم عملية‬
‫العدالة االنتقالية‪ ،‬إال أن رموز أنظمة الحكم خضعت لمحاكمات سياسية بعضها استثنائي‬
‫واألخر طبيعي بموجب القوانين المختلفة في البالد دون أن يتم إقرار قوانين للعدالة‬
‫‪.‬االنتقالية حتي اآلن‬

‫مغني الراب ‘ولد الكانز‪ ′‬أمام القضاء التونسي مجددا بسبب اغنية مهينة‬
‫للشرطة‬

‫أعلن محام تونسي الجمعة أن مغني الراب الشهير ‘ولد الكانز‪ ′‬الهارب من الشرطة‬
‫والمحكوم عليه غيابيا بالسجن ‪ 20‬شهرا بسبب اغنية اعتبرت ‘ ُمهينة’ لقوات األمن‪،‬‬
‫‪.‬سيمثل امام القضاء في ‪ 2‬كانون األول‪/‬ديسمبر القادم‬
‫وقال المحامي غازي مرابط ‘لقد طعنت في الحكم الغيابي الصادر ضد ولد الكانز الذي‬
‫سيمثل يوم ‪ 2‬كانون االول‪/‬ديسمبر ‪ 2102‬أمام محكمة الناحية في مدينة الحمامات‬
‫‪()’.‬جنوب العاصمة‬
‫وفي ‪ 21‬آب‪/‬أغسطس ‪ 2102‬أصدرت هذه المحكمة حكما غيابيا بسجن ولد الكانز ومغن‬
‫آخر يدعى ‘كالي بي بي دجي’ ‪ 20‬شهرا ‘مع النفاذ العاجل’ بتهمة اهانة الشرطة في‬
‫اغنية بعنوان ‘البوليسية كالب’ قدماها في ‪ 22‬آب‪/‬اغسطس ‪ 2102‬خالل مشاركتهما في‬
‫‪.‬مهرجان الحمامات الدولي الذي ترعاه وزارة الثقافة‬
‫وغاب المتهمان وقتئذ عن المحاكمة النهما لم يكونا على علم مسبق بتاريخ الجلسة‬
‫‪.‬بحسب محاميهما غازي مرابط‬

‫المرصد العربي لألديان والحريات في يوم دراسي‬
‫االرهاب في تونس بين الحتمية والالحتمية واالرادة السياسية هي الفيصل‬
‫االرهاب هل هو حتمية في تونس؟» كان هذا السـؤال المحوري لليوم الدراسي الذي «‬
‫نظمه امس المرصد العربي لألديان والحريات بالتعاون مع مؤسسة كونراد ا ديناور وقد‬
‫تفرعت عن هذا السؤال عديد االسئلة االخرى تباحث الحضور من اجل االجابة عليها من‬
‫خالل التطرق الى الجانب التاريخي لظاهرة االرهاب في العالم العربي واالسالمي وصوال‬
‫الى تونس ثم الى انواع االرهاب ومخاطره واالهداف من ورائه والمسؤول عن انتشاره‪.‬‬
‫وقد تراوحت االراء بين من يؤكد على أن االرهاب ظاهرة حتمية في بالدنا ومن يفند ذلك‬
‫او على األقل يعتبرها ظاهرة عابرة يمكن زوالها اذا ما تمت ازالة المشاكل والعوائق‬
‫السياسية العالقة التي مكنت االرهابيين من استغالل الظرف للقيام بأعمالهم االرهابية‬
‫‪.‬وتحقيق مآربهم االستراتيجية خدمة لتنظيم القاعدة وارضاء لقادته‬

‫اتفاقية الهجرة بين تونس وسويسرا‪ :‬خالف حاد بين لجنتي الحقوق‬
‫والحريات والعالقات الخارجية و الشؤون االجتماعية‬

‫شهدت الجلسة العامة بالمجلس الوطني التأسيسي خالفا حادا بين لجنتي الحقوق‬
‫والحريات والعالقات الخارجية ولجنة الشؤون االجتماعية على مستوى النظام الداخلي‬
‫لما وقع نقاش القانون االساسي عدد ‪ 20‬لسنة ‪ 2102‬المتعلق بالمصادقة على اتفاق‬
‫تعاون في مجال الهجرة بين البالد التونسية والكنفدرالية السويسرية الذي انتهى بارجاعه‬
‫‪.‬الى بدايته‬
‫اعتبرت لجنة الحقوق والحريات في شخص رئيسة اللجنة سعاد عبد الرحيم ان رفض‬
‫لجنة الشؤون االجتماعية غير قانوني باعتباره مخالف للنظام الداخلي للمجلس لعدم‬
‫اكتمال النصاب حيث صادق على رفض هذا المشروع سواء ‪ 8‬نواب فقط‪ ،‬وتسبب هذا‬
‫الخالف لتقع الجلسة العامة في اشكال بخصوص مناقشة هذه االتفاقية او اعادتها الى‬
‫‪ .‬اللجنة والحكومة‬
‫وانتقد النواب هذه االتفاقية لما تمثله من «سرقة» لالدمغة التونسية حيث تخول للسلط‬
‫‪.‬السويسرية فرز التونسيين حسب الكفاءات واالطارات العليا‬

‫ورشة عمل في تونس تعكس أهمية إدماج النوع االجتماعي في السياسات‬
‫العامة‬

‫عقد صندوق األمم المتحدة للسكان في تونس‪ ،‬من التاسع عشر وحتى الواحد والعشرين‬
‫من تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‪ ،‬ورشة عمل تتمحور حول إدماج النوع االجتماعي في صلب‬
‫‪.‬السياسات العامة في البالد‬
‫في حوار إذاعي التالي الذي أجرته الزميلة مي يعقوب مع السيدة ليلى جودان‪ ،‬الممثلة‬
‫المساعدة لصندوق األمم المتحدة في تونس‪ ،‬تفاصيل حول األسباب التي أوجبت عقد هكذا‬
‫ورشة وأهميتها في ظل األوضاع الراهنة‪ ،‬والمشاريع المستقبلية التي ينوي صندوق األمم‬
‫‪.‬المتحدة تنظيمها في البالد‬
‫‪Recommandations pour les élections‬‬
‫‪Plaidoyer pour l’universalité du droit de vote‬‬
‫‪« L’Isie doit rendre effectif l’exercice du droit de vote des‬‬
‫‪détenus en attente de jugement », préconise un collectif‬‬
‫‪d’associations‬‬
‫‪Analphabètes, personnes handicapées ou hospitalisées,‬‬
‫‪habitants des régions reculées, ou même… détenus en attente‬‬
‫‪d’un jugement : tous doivent pouvoir bénéficier du droit‬‬
‫‪universel de vote. Du moins, c’est l’un des points qui ont fait‬‬
‫‪débat hier, à l’occasion de la discussion des 75‬‬
‫‪recommandations électorales formulées par un collectif de 7‬‬
‫‪associations, dont la majorité ont déjà travaillé sur les élections‬‬
‫‪de l’Assemblée nationale constituante en octobre 2011.‬‬
‫‪Le projet recommande ainsi que les citoyens analphabètes‬‬
‫‪aient les moyens de voter « en respectant le droit au secret du‬‬
‫‪vote ».‬‬
‫‪« L’Isie doit garantir le caractère effectif de l’universalité du droit‬‬
‫‪de vote en prenant les dispositions adéquates pour les‬‬
‫‪analphabètes (y compris la préparation de supports de‬‬
‫‪vulgarisation appropriés, permettant un exercice éclairé, et donc‬‬
‫‪réellement libre, de leur droit de vote) et les personnes‬‬
‫‪handicapées», indique la 37ème proposition du collectif.‬‬

‫‪ARAB WO LD/UNITED NATIONS‬‬

‫‪Human Rights Watch‬‬
‫‪Daily Brief‬‬

‫اليمن‪ :‬بعد محاولة اغتيال فاشلة لصحفي‪ ،‬وتكرار االعتداءات علي‬
‫الصحفيين واإلعالميين‪ ،‬الشبكة العربية تطالب السلطات اليمنية بمالحقة‬
‫الجناة وتقديمهم لمحاكمة عادلة وعاجلة‬

‫قالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق اإلنسان‪ ،‬اليوم‪ ،‬مازالت السلطات اليمينة غير قادرة‬
‫علي توفير المناخ المالئم لممارسة العمل الصحفي واإلعالمي‪ ،‬في ظل استمرار عمليات‬
‫استهداف الصحفيين واإلعالميين والمؤسسات الصحفية‪ ,‬وتزايد حدة االنتهاكات بحق‬
‫‪.‬الحريات الصحفية واإلعالمية‬
‫وكانت األيام الماضية قد شهدت العديد من االعتداءات واالنتهاكات بحق الصحفيين‬
‫واإلعالمين‪ ،‬حيث تعرض الصحفي “محمد علي العماد” رئيس تحرير جريدة “الهوية”‬
‫لمحاولة اغتيال فاشلة مساء يوم األربعاء ‪ 21‬نوفمبر‪ ،‬نجم عنها إصابة الصحفي بجروح‬
‫وحروق متوسطة بالبطن وفي أنحاء متفرقة من جسمه‪ ،‬وذلك على آثر زرع قنبلة‬
‫بسيارته انفجرت بمجرد فتحه لباب السيارة‪ ،‬التي احترقت بالكامل باإلضافة الى سيارة‬
‫أخرى مجاورة لها تابعة ألحد أفراد عائلة العماد‪ ،‬بجوار مقر صحيفة الهو ّية بشارع‬
‫‪.‬الزبيري بصنعاء‬

‫المغرب – ينبغي مراجعة مشروع قانون العمال المنزليين‬

‫يجب التصديق على المعاهدة واالرتقاء بالقانون الوطني إلى مستوى المعايير الدولية‬
‫المغرب ‪ -‬ينبغي مراجعة مشروع قانون العمال المنزليين‬
‫بيروت) – قالت هيومن رايتس ووتش اليوم‪ ،‬في رسالة إلى وزير التشغيل والشؤون (‬
‫االجتماعية‪ ،‬عبد السالم الصديقي‪ ،‬إنه ينبغي على البرلمان المغربي أن يعد لمشروع‬
‫‪.‬قانون بشأن الحماية القانونية للعمال المنزليين بحيث يتوافق مع المعايير الدولية‬
‫ومن شأن مشروع القانون‪ ،‬الذي صادقت عليه الحكومة في يونيو‪/‬حزيران ‪ ،2102‬أن‬
‫يقنن ظروف عمل اآلالف من العمال المنزليين في المغرب‪ ،‬بمنحهم حماية قانونية مماثلة‬
‫لتلك التي لغيرهم من العمال طبقا لمدونة الشغل المغربية‪ .‬وسوف سيناقش البرلمان على‬
‫األرجح مشروع القانون خالل دورته الحالي‬

‫اإلمارات‪ :‬استمرار السلطات في قمع وإدانة كل أشكال التعبير السلمي‬
‫اصدرت محكمة إماراتية يوم اإلثنين ‪ 08‬نوفمبر ‪ 2102‬حكما بالسجن سنتين وغرامة‬
‫مالية قدرها ‪ 211.111‬درهم في حق السيد وليد الشحي بتهمة انتهاكه لقانون الجرائم‬
‫المعلوماتية اإلمارات‪ :‬استمرار السلطات في قمع وإدانة كل أشكال التعبير السلمي‬

‫الذي جاء فيه “يعاقب بالسجن كل من استعمل الشبكة المعلوماتية أو احدى وسائل تقنية‬
‫المعلومات بقصد السخرية أو اإلضرار بسمعة أو هيبة أو مكانة الدولة أو أي من‬
‫مؤسساتها أو رئيسها أو نائبه أو حكام اإلمارات أو أولياء عهودهم أو نواب الحكام أو‬
‫علم الدولة أو السالم الوطني أو شعارها أو نشيدها الوطني أو رموزها‪ .‬ويتضمن هذا‬
‫النص القانوني المبهم أحكاما ً بالسجن قد تصل إلى خمسة عشر عاما ً الستخدام شبكة‬
‫اإلنترنت في نشر أي شيء بقصد التحريض من اجل التحرك‪ ،‬أو نشر أوتوزيع أي‬
‫معلومات أو أخبارأو رسومأو صور أخرى تعرض األمن ومصالحه العليا للخطر أو تنتهك‬
‫النظام العام‪ .‬وتعتبر هذه الجريمة الجديدة بمثابة جريمة أمن دولة وبالتالي ال تخضع‬
‫‪.‬لالستئناف‬

‫مصر‪ :‬بعد االعتداء علي الصحفية مي الشامي‪ ،‬الشبكة العربية تستنكر‬
‫تواصل اعتداءات مؤيدي مرسي علي الصحفيين‬

‫استنكرت الشبكة العربية لمعلومات حقوق اإلنسان اليوم‪ ،‬استمرار استهداف الصحفيين‬
‫واإلعالميين واالعتداء عليهم بالضرب من قبل المتظاهرين المنتمين لجماعة اإلخوان‬
‫المسلمين والمؤيدين للرئيس المعزول محمد مرسي خالل المسيرات والتظاهرات التي‬
‫ينظمها تحالف دعم الشرعية‪ ،‬حيث أن الصحفية مي الشامي قد تعرضت للضرب علي‬
‫‪.‬ايدي المتظاهرين يوم الجمعة الماضي‬
‫وكانت مي الشامي مراسلة برنامج “السادة المحترمين” الذي يذاع علي شاشة قناة “أون‬
‫تي في“‪ ،‬والصحفية بموقع “فيديو‪ ″1‬التابع لجريدة اليوم السابع‪ ،‬كانت متواجدة لتغطية‬
‫التظاهرة التي نظمها تحالف دعم الشرعية الجمعة الماضي وانطلقت من ميدان لبنان‪،‬‬
‫وأثناء مرورها بشارع جامعة الدول العربية بالمهندسين طالبها احد المتظاهرين بالتوقف‬
‫عن تصوير المظاهرة‪ ،‬فردت مي بانها تقوم بعملها وال تقوم بأي فعل خاطئ وال يحق له‬
‫منعها من القيام بعملها‪ ،‬فطلب منها مشاهدة ما قامت بتصويره علي الكاميرا فاستجابت‬
‫له‪ ،‬ثم عادت لممارسة عملها وتصوير المسيرة‪ ،‬ففوجئت بالشخص نفسه يهاجمها‬
‫ويخطف الكاميرا منها ويهرب‪ ،‬وقام العديد من المتظاهرين بااللتفاف حولها ووصفها‬
‫‪.‬بالعمالة والخيانة واالعتداء عليها بالضرب مما أدي إلصابتها بكسر في يدها‬

‫مصر ‪ :‬قرارات حظر النشر بالجملة في قضايا الرأي العام ‪ ،،‬الشبكة‬
‫العربية تستنكر حجب المعلومات في قضايا مرسي وكنيسة الوراق وفراج‬
‫ومبروك‬

‫أستنكرت الشبكة العربية لمعلومات حقوق اإلنسان اليوم‪ ،‬استمرار المنهجية التي يتبعها‬
‫القضاء المصري والنائب العام في اآلونة األخيرة والتي تستهدف إلى حجب المعلومات في‬
‫القضايا التي تهم الرأي العام عن طريق إصدار قرارات بحظر النشر في تلك القضية مما‬
‫يشكل اعتداءا علي حق الشعب المصري في االطالع علي سير المحاكمات ويثير العديد من‬

‫‪.‬التساؤالت حول مدي جديتها‬
‫وقد اصدر النائب العام المستشار هشام بركات أمس السبت قرارات بالجملة تقضي بحظر‬
‫النشر في عدة قضية علي رأسها المحاكمة التي يمثل لها الرئيس المعزول محمد مرسي‬
‫بتهمة التخابر‪ ،‬وقضية مقتل اللواء نبيل فراج في أحداث كرداسة‪ ،‬وقضية االعتداء علي‬
‫‪.‬كنيسة الوراق وقضية اغتيال المقدم محمد مبروك الضابط بجهاز األمن الوطني‬

‫البحرين‪ :‬الشبكة العربية تطالب بالكشف عن مصير المنسق العام لرابطة‬
‫شهداء البحرين في ثورة ‪ 00‬فبراير‬

‫أدانت الشبكة العربية لمعلومات حقوق اإلنسان اليوم‪ ،‬اختطاف السلطات البحرينية المنسق‬
‫العام لرابطة شهداء البحرين في ثورة ‪ 00‬فبراير‪ ،‬وانقطاع أخباره‪ ،‬وعدم معرفة األسباب‬
‫‪.‬الحقيقية وراء االعتقال‬
‫وكانت قوات األمن البحرينية قد أقدمت يوم الخميس الحادي والعشرين من نوفمبر على‬
‫اعتقال قاسم بداح المنسق العام لرابطة شهداء البحرين في ثورة ‪ 00‬فبراير من مقر عمله‬
‫‪.‬بمجمع السلمانية الطبي واقتياده لمكان مجهول‬
‫وبعد انقطاع أخبار قاسم بداح‪ ،‬تقدمت أسرته مساء الخميس ببالغات باختفائه إلى عدة‬
‫مراكز شرطة‪ ،‬والتي كان ردهم عدم معرفتهم بمكان احتجاز قاسم‪ ،‬وذلك قبل أن تكتشف‬
‫أسرة قاسم أنه محتجز في مكتب ‪ 22‬بمبنى التحقيقات الجنائية “العدلية”‪ ،‬وعلى الرغم‬
‫من قيام أسرته بتوكيل محامي له إال أن أخباره الزالت منقطعة‪ ،‬ولم تتضح األسباب‬
‫‪.‬الحقيقة لالعتقال‬

‫أسرار عائلية’ ال يروج للشذوذ الجنسي في مصر‘‬

‫القاهرة ‘القدس العربي’‪ :‬استنكر المصور الفوتوغرافي ‘مينو’ مصور أفيشات فيلم أسرار‬
‫عائلية‪ ،‬والذي يناقش قضية الشذوذ الجنسي في مصر‪ ،‬الهجوم على أفيشات الفيلم‬
‫‪.‬واعتراض الرقابة على الفيلم ومطالبتها بحذف ‪ 02‬مشهدا منه‬
‫وأوضح مينو‪ ،‬أنه شاهد الفيلم ليستطيع تخيل شكل األفيشات ولم يجد أي نوع من أنواع‬
‫الترويج للشذوذ الجنسي‪ ،‬مؤكدا أنه ال يوجد وال مشهد فيه أي نوع من أنواع التالمس‬
‫‪.‬بين بطل الفيلم‪ ،‬وأي شخص داخل أحداث العمل‬

‫وأشار مينو إلى أنه القى هجوما شديدا بسبب أفيشات الفيلم‪ ،‬رغم أنه حاول مراعاة القيم‬
‫األخالقية والعادات والتقاليد في تصميم األفيش‪ ،‬ولكنه لم يسلم من الهجوم الشرس على‬
‫‪.‬شخصه‬

‫أيام في غزة‪ :‬القطاع قفص كبير ‪ ...‬وفي داخله قفص لكل مواطن‬

‫يبدو قطاع غزة من الخارج قفصا ً محكم اإلغالق‪ ،‬وفي الداخل يبدو أن هناك قفصا ً لكل‬
‫مواطن‪ .‬قفص صنعه الحصار واالنقسام وآثارهما التي تطاول كل مواطن وكل شأن من‬
‫‪.‬شؤون حياته‪ ،‬من الكهرباء إلى الماء إلى الدراسة والعمل والسفر‬
‫الدخول إلى قطاع غزة مختلف عن الدخول إلى أي منطقة في العالم‪ ،‬فمن الجانب‬
‫اإلسرائيلي يرتفع سياج معدني مكهرب على طول الحدود‪ ،‬ومن الجانب المصري يرتفع‬
‫جدار وأسيجة‪ ،‬وفي البحر تدور الدوريات العسكرية اإلسرائيلية وتطلق النار على كل من‬
‫يتجاوز الحدود المسموح للصيادين بالوصول اليها‪ ،‬وهي ثالثة أميال تمت زيادتها بعد‬
‫‪.‬الحرب األخيرة الى ستة أميال‬
‫معبر «إيريز»‪ ،‬كما يسميه اإلسرائيليون‪ ،‬و «بيت حانون»‪ ،‬كما يسميه الفلسطينيون‪ ،‬هو‬
‫المعبر الوحيد لألفراد بين غزة والضفة الغربية عبر إسرائيل‪ .‬أما اإلجراءات األمنية فهي‬
‫بالغة الدقة على هذا المعبر‪ ،‬وتدل على مستوى الحساسية األمنية اإلسرائيلية تجاه قطاع‬
‫‪.‬غزة وسكانه‬

‫وكالة األمم المتحدة تؤكد فرار مئات األسر السورية إلى شرق لبنان‬

‫قال برنامج األغذية العالمي التابع لألمم المتحدة اليوم إنه يعمل على مساعدة ما يقرب من‬
‫‪ 211‬أسرة سورية وصلت إلى بلدة عرسال اللبنانية الشرقية بسبب زيادة العنف في َنباك‬
‫‪.‬ويبرود‬
‫وذكرت المتحدثة باسم برنامج األغذية العالمي اليزابيث بيرز للصحفيين في جنيف أن‬
‫األسر وصلت في ‪ 21‬تشرين ثاني‪/‬نوفمبر‪ .‬ويعمل البرنامج بشكل وثيق مع وكالة األمم‬
‫المتحدة لالجئين لضمان توزيع الطرود الغذائية أو القسائم اإللكترونية لشراء ما يحتاجونه‬
‫من المنتجات الغذائية دون الحاجة لالنتقال إلى نقطة توزيع‪ .‬وحتى اآلن‪ ،‬قام البرنامج‬
‫بمساعدة ‪ 111،01‬شخص من خالل منحهم حزما غذائية تكفي لمدة شهر يحتوي كل‬
‫منها على ‪ 02‬نوعا مختلفا من األطعمة‪ ،‬بما في ذلك الخضروات والسكر‪ ،‬واللحوم‬
‫‪.‬المعلبة‬

‫اعادة فتح مكتبي معا والعربية في غزة‬
‫المركز الفلسطيني للتنمية و الحريات اإلعالمية – مدى‬

‫يرحب المركز الفلسطيني للتنمية والحريات االعالمية (مدى) بقرار رئيس الحكومة‬
‫المؤقتة في قطاع غزة االستاذ اسماعيل هنية بسحب الشكوى المقدمة ضد قناة العربية‬
‫يوم أمس‪ ،‬ووكالة معا قبل ثالثة ايام (‪ ،)2102/00/00‬املين ان يؤدي اعادة فتح‬
‫‪.‬المكتبين الى تعزيز الحريات االعالمية في قطاع غزة‬
‫وكان النائب العام في غزة قد قرر على اثر الشكوى المقدمة من الحكومة اغالق مكتبي‬
‫معا والعربية في الخامس والعشرين من تموز الماضي بشكل مؤقت‪ ،‬بحجة (تلفيقهما‬
‫االخبار ونشر الشائعات المفبركة وبث معلومات ليس لها رصيد على ارض الواقع وال‬
‫تستند الى مصدر الحقيقة وتهدد السلم االهلي وتضر بالشعب الفلسطيني ومقاومته)‪ ،‬ومن‬
‫ثم قامت المباحث العامة بمصادرة مفاتيح المكتبين ومنعت العاملين فيهما من دخولهما في‬
‫‪2102/1/22.‬‬
‫اننا نؤكد مرة اخرى ضرورة احترام حرية التعبير في فلسطين‪ ،‬المكفولة في المادة ‪02‬‬
‫من القانون الفلسطيني األساس‪ ،‬وتوفير كافة الظروف المالئمة لقيام وسائل االعالم‬
‫‪.‬والصحفيين بأداء واجبهم المهني‬
‫‪Algérie/Au sein de la famille et dans l’espace public‬‬
‫? ‪Pourquoi tant de violences contre les femmes‬‬

‫‪Les femmes subissent l’hostilité et l’agressivité de‬‬
‫‪l’environnement dès qu’elles mettent le pied dehors.‬‬
‫‪Sur mes gardes, toujours.» A peine sortie de chez elle, le‬‬
‫‪matin, Feriel se sent oppressée, «harcelée» de toutes parts. «Il‬‬
‫‪y a évidemment les regards insistants, lubriques ou méprisants.‬‬
‫‪Les ‘Allah ibarek’ et autres remarques déplacées, sans oublier‬‬
‫‪les propos obscènes et autres indécences», relate la jeune fille,‬‬
‫‪qui se décrit pourtant comme «quelconque». «Il est clair que‬‬
‫‪c’est ‘soft’ comparativement aux autres types d’agression. Mais‬‬
‫‪qu’est-ce qui donne le droit à un homme, qui a parfois l’âge de‬‬
‫‪mon père, de m’envahir en me jetant à la figure ce qu’il pense‬‬
‫‪de moi ?», s’énerve-t-elle.‬‬

‫‪VIEWPOINTS/ANALYSIS/OPED/DOCUMENTS‬‬

‫األجهزة الرسمية وثورة المجتمع المدني‬
‫د‪ .‬ناصر عبد الرحمن الفرا‬
‫أحد أبرز المواضيع التي يمكن أن تلفت انتباه الكثير من المتابعين للشأن العربي‪ ،‬هي‬
‫مسألة السلوك القمعي المتبع من قبل األجهزة العسكرية واألمنية الرسمية ضد المجتمع‬
‫المدني‪ .‬هذا السلوك ليس جديدا‪ ،‬فسجلها المتعلق بتعذيب‪ ،‬اضطهاد‪ ،‬اغتيال‪ ،‬قتل‪ ،‬سجن‪،‬‬
‫اغتصاب‪ ،‬مالحقة وانتهاك حقوق المواطن حافل ومديد‪ .‬منذ أن تشكلت هذه األجهزة‬
‫بمفهومها الحديث‪ ،‬بما فيها أجهزة المخابرات‪ ،‬لم تمثل الحريات وحياة اإلنسان وكرامته‬
‫قيمة حقيقية بالنسبة لها‪ ،‬لذا منذ البداية أضحى هذا النوع من السلوك المزري المهنة‬
‫المفضلة لكثير من التابعين لها‪ ،‬رغم ما ُيصرح به من أهداف متعلقة بحماية األمن والسلم‬
‫العام‪ ،‬الحفاظ على االستقرار ومواجهة كافة النوايا العدوانية الداخلية والخارجية‪ .‬على‬
‫أرض الواقع األمر يختلف جذرياً‪ ،‬فما هو معروف عن هذه األجهزة هو ندرة التزامها‬
‫‪.‬بأبسط الحقوق المدنية وعدم تسجيلها انتصارات فعلية تستحق عليها الثناء‬

‫حوار الحضارات والمرأة واإلسالم‬
‫زينة وفيق الطيبي‬
‫عندما طرح صمويل هنتنغتون نظريته الشهيرة ‪ -‬والغامضة أيضا ‪ -‬حول «صدام‬
‫‪ «the clash of civilizations and the remarking‬الحضارات» في كتابه‬
‫الصادر عام ‪ ،0220‬ومع بروز نوع من «حرب صليبية» شكلت »‪of world ordrer‬‬
‫نموذجا لما بعد الحرب الباردة‪ ،‬تميز مطلع األلفية الثانية بالكثير من المبادرات الهادفة إلى‬
‫‪.‬تفعيل حوار الحضارات‬
‫تعود بي الذاكرة إلى مشاركتي في قمة الفرنكوفونية في بيروت‪ ،‬في أكتوبر (تشرين‬
‫األول) ‪ .2112‬وقد تمحورت هذه القمة حول موضوع حوار الثقافات‪ .‬يومذاك‪ ،‬أصدرت‬
‫كتابا حول الفرنكوفونية وحوار الثقافات مع استشهادات لشخصيات كثيرة من العالم‬
‫السياسي والثقافي‪ .‬وكان هذا الموضوع محط آمال واسعة مشتركة بين الدول األعضاء في‬
‫‪.‬المنظمة العالمية للفرنكوفونية وما وراءها‬
‫وفي نفس الفترة‪ ،‬أعلن عام ‪ 2110‬عام األمم المتحدة لحوار الحضارات‪ ،‬حيث دعيت فيه‬
‫جميع منظمات األمم المتحدة‪ ،‬وخاصة منظمة اليونيسكو‪ ،‬إلى تطوير وتنفيذ المشاريع‬
‫الهادفة إلى إرساء الحوار‪ .‬يومئذ‪ ،‬صرح لنا مدير عام اليونيسكو بأن ذلك سيكون في‬
‫‪.‬أولوية اهتمامات منظمته‬

‫المحكمة الجنائية الدولية‬

‫موقف الدول العربية من‬
‫المحكمة الجنائية الدولية‬

‫وصالت خارجية‬
‫الموقع الرسمي‬
‫للمحكمة الجنائية الدولية‬
‫‪‬‬
‫نظام روما األساسي‬
‫للمحكمة الجنائية‬
‫الدولية من موقع‬
‫األمم المتحدة‬
‫‪‬‬
‫موقع غير رسمي‬
‫لتحالف للمحكمة‬
‫الجنائية الدولية‬
‫‪‬‬
‫المحكمة الجنائية‬
‫الدولية ‪ -‬اللجنة‬

‫التحالف األردني لدعم المحكمة‬
‫الجنائية الدولية‬

‫‪‬‬

‫تأسست سنة ‪ 2112‬كأول محكمة قادرة على محاكمة األفراد المتهمين بجرائم اإلبادة‬
‫الجماعية والجرائم ضد اإلنسانية وجرائم الحرب وجرائم االعتداء‪ .‬تعمل هذه المحكمة‬
‫على إتمام األجهزة القضائية الموجودة‪ ،‬فهي ال تستطيع أن تقوم بدورها القضائي ما لم‬
‫تبد المحاكم الوطنية رغبتها أو كانت غير قادرة على التحقيق أو االدعاء ضد تلك القضايا‪،‬‬
‫فهي بذلك تمثل المآل األخير‪ .‬فالمسؤولية األولية تتجه إلى الدول نفسها‪ ،‬كما تقتصر قدرة‬
‫المحكمة على النظر في الجرائم المرتكبة بعد ‪ 0‬يوليو‪/‬تموز ‪ ،2112‬تاريخ إنشائها‪،‬‬
‫‪.‬عندما دخل قانون روما للمحكمة الجنائية الدولية حيز التنفيذ‬
‫وهي منظمة دولية دائمة‪ ،‬تسعى إلى وضع حد للثقافة العالمية المتمثلة في اإلفالت من‬
‫العقوبة – وهي ثقافة قد يكون فيها تقديم شخص ما إلى العدالة لقتله شخصا واحدا أسهل‬

‫مشروع القانون العربي ‪‬‬
‫النموذجي للجرائم التي تدخل في‬
‫اختصاص المحكمة الجنائية‬
‫الدولية الصادر عن جامعة الدول‬
‫العربية‬

‫دراسات وأبحاث‬

‫الدولية للصليب‬
‫األحمر‬
‫اللجنة الدولية‬
‫للصليب األحمر‬
‫ومحكمة الجنايات‬
‫الدولية‪ :‬نهجان‬
‫منفصالن لكنهما‬
‫متكاملين لضمان‬
‫احترام القانون‬
‫الدولي اإلنساني‬

‫‪‬‬

‫المحاكم الدولية األخرى‬
‫والمحاكم ذات الطابع الدولي‬
‫المحكمة الجنائية الدولية‪..‬‬
‫تأسيسها واختصاصاتها‬
‫برنامج األدوات القانونية‬
‫للمحكمة الجنائية الدولية التابع‬
‫للمركز النرويجي لحقوق‬
‫اإلنسان ومشروع األدوات‬
‫القانونية للمحكمة الجنائية‬
‫الدولية األوسع نطاقا‬

‫من تقديمه لها لقتله مئه ألف شخص مثالً‪ ،‬فالمحكمة الجنائية الدولية هي أول هيئة‬
‫قضائية دولية تحظى بوالية عالمية‪ ،‬وبزمن غير محدد‪ ،‬لمحاكمة مجرمي الحرب ومرتكبي‬
‫‪.‬الفضائع بحق اإلنسانية وجرائم إبادة الجنس البشري‬
‫بلغ عدد الدول الموقعة على قانون إنشاء المحكمة ‪ 020‬دولة حتى ‪ 0‬يوليو ‪2102‬‬
‫"الذكرى السنوية العاشرة لتأسيس المحمكمة"‪ ،‬وقد تعرضت المحكمة النتقادات من عدد‬
‫من الدول منها الصين والهند وأمريكا وروسيا‪ ،‬وهي من الدول التي تمتنع عن التوقيع‬
‫‪.‬على ميثاق المحكمة‬
‫تعد المحكمة الجنائية هيئة مستقلة عن األمم المتحدة‪ ،‬من حيث الموظيفين والتمويل‪ ،‬وقد‬
‫‪.‬تم وضع اتفاق بين المنظمتين يحكم طريقة تعاطيهما مع بعضهما من الناحية القانونية‬
‫وقد فتحت المحكمة الجنائية تحقيقات في أربع قضايا‪ :‬أوغندة الشمالية وجمهورية‬
‫الكونغو الديمقراطية والجمهور ية األفريقية الوسطى ودارفور‪ .‬كما أنها أصدرت ‪2‬‬
‫‪].‬مذكرات اعتقال وتحتجز اثنين مشبه بهما ينتظران المحاكمة[‪0‬‬
‫يقع المقر الرئيس للمحكمة في [[هوالندا لكنها قادرة على تنفيذ إجراءاتها في أي مكان‪.‬‬
‫وقد يخلط البعض ما بين المحكمة الجنائية الدولية ومحكمة العدل الدولية والتي تدعى‬
‫اختصاراً في بعض األحيان المحكمة الدولية (وهي ذراع تابع لألمم المتحدة يهدف لحل‬
‫‪.‬النزاعات بين الدول)‪ ،‬لذلك البد من التنويه إلى أنهما نظامان قضائيان منفصالن‬
‫المدعي العام للمحكمة هو فاتو بنسودا حاليا[‪ ]2‬وسابقا كان المحامي االرجنتيني لويس‬
‫مورينو اوكامبو‬

‫اختصاصات المحكمة‬
‫االختصاص الموضوعي‬

‫دراسة ‪ :‬محاكمة ومعاقبة‬
‫مرتكبي الجرائم الكبرى أمام‬
‫القضاء الدولي‬

‫مقارنة بين المحاكم الجنائية‬
‫الدولية الدائمة والمؤقتة‬
‫تقرير غولدستون ‪ :‬تقرير بعثة‬
‫األمم المتحدة لتقصي الحقائق‬
‫بشأن النزاع في غزة‬
‫)حرب غزة (‪9002/9002‬م‬
‫المحكمة الجنائية الدولية‪..‬‬
‫معلومات وأسئلة‬
‫)‪(FIDH‬‬
‫المحكمة الجنائية الدولية ‪3003‬‬
‫ ‪ : 3093‬عشر سنوات وعشر‬‫توصيات من أجل محكمة جنائية‬
‫دولية‬

‫‪:‬الجرائم التي تخضع الختصاص المحكمة الجنائية الدولية هي‬

‫اإلبادة الجماعية‬
‫تعني بالتحديد أي فعل من األفعال المحددة في نظام روما (مثل القتل أو التسبب بأذى‬
‫شديد) ترتكب بقصد إهالك جماعة قومية أو أثنية أو عرقية أو دينية‪ ،‬بصفتها هذه‪ ،‬إهالكا‬
‫كليا أو جزئيا‬
‫‪.‬‬

‫)‪(Amnesty‬‬

‫الجرائم ضد اإلنسانية‬
‫‪Situations and cases‬‬
‫‪20 cases in 8‬‬
‫‪situations have been‬‬
‫‪brought before the‬‬
‫‪International Criminal‬‬
‫‪Court.‬‬
‫‪The States Parties to the‬‬
‫‪Rome Statute‬‬

‫‪122 countries are States‬‬
‫‪Parties to the Rome‬‬
‫‪Statute of the‬‬
‫‪International Criminal‬‬
‫‪Court. Out of them 34‬‬
‫‪are African States, 18 are‬‬

‫تعني بالتحديد أي فعل من األفعال المحضورة والمحددة في نظام روما متى ارتكبت في‬
‫إطار هجوم واسع النطاق أو منهجي موجه ضد أية مجموعة من السكان المدنيين‬
‫وتتضمن مثل هذه األَفعال القتل العمد‪ ،‬واإلبادة‪ ،‬واالغتصاب‪ ،‬والعبودية الجنسية‪ ،‬واإلبعاد‬
‫أو النقل القسري للسكان‪ ،‬وجريمة التفرقة العنصرية وغيرها‪ .‬اإلبادة الجماعية والجرائم‬
‫ضد اإلنسانية عرضة للعقاب بصرف النظر عن ارتكابها وقت "السالم" أَو الحرب‬
‫‪.‬‬
‫جرائم الحرب‬
‫تعني الخروقات الخطيرة التفاقيات جنيف ‪ 0202‬وانتهاكات خطيرة أخرى لقوانين الحرب‪،‬‬
‫متى ارتكبت على نطاق واسع في إطار نزاع مسلح دولي أو داخلي‪ .‬إن إدراج النزاعات‬
‫سنوات إلـ ‪2٠‬‬
‫الداخلية يتواءم مع القانون الدولي العرفي ويعكس الواقع بأنه في ال َ‬
‫الماضية حدثت أكثر االنتهاكات خطورة لحقوق اإلنسان داخل الدول ضمن النزاعات‬
‫‪.‬الدولية‪.‬هناك غلط كبير في الحقائق‬
‫إن الجرائم الثالث األولى معرفة بالتحديد في نظام روما األساسي لتفادي أي غموض أو‬
‫التباس‬

‫جرائم العدوان‬
‫فيما يتعلق بهذه الجريمة فانه لم يتم تحديد مضمون وأركان جريمة العدوان في النظام‬
‫األساسي للمحكمة كباقي الجرائم األخرى‪ .‬لذلك فان المحكمة الجنائية الدولية تمارس‬
‫اختصاصها على هذه الجريمة وقتما يتم إقرار تعريف العدوان‪ ،‬والشروط الالزمة لممارسة‬
‫‪.‬المحكمة لهذا االختصاص‬

‫االختصاص اإلقليمي‬

‫العدالة الدولية‬
‫نناضل من أجل العدالة‪،‬‬
‫والحقيقة‪ ،‬وتقديم التعويض‬
‫‪.‬للضحايا‬

‫‪Asia-Pacific States, 18 are‬‬
‫‪from Eastern Europe, 27‬‬
‫‪are from Latin American‬‬
‫‪and Caribbean States,‬‬
‫‪and 25 are from Western‬‬
‫‪European and other‬‬
‫‪States.‬‬

‫‪Tunisia‬‬
‫‪Ratification and‬‬
‫‪Implementation Status:‬‬
‫‪Tunisia deposited its‬‬
‫‪instrument of accession of‬‬
‫‪the Rome Statute on 24‬‬
‫‪June 2011.‬‬

‫‪Jordan‬‬
‫‪Signature status:‬‬
‫‪Jordan signed the Rome‬‬
‫‪Statute on 7 October 1998.‬‬
‫‪Ratification and‬‬
‫‪Implementation Status:‬‬
‫‪Jordan deposited its‬‬
‫‪instrument of ratification of‬‬
‫‪the Rome Statute on 11‬‬
‫‪April 2002.‬‬

‫‪ICC Weekly Update‬‬

‫خالل مفاوضات نظام روما‪ ،‬حاولت الكثير من الدول جعل المحكمة ذات سلطة عالمية‪ .‬لكن‬
‫هذا االقتراح فشل بسبب معارضة الواليات المتحدة‪ .‬وتم التوصل إلى تفاهم يقضي‬
‫‪:‬بممارسة المحكمة لسلطتها فقط ضمن الظروف المحدودة التالية‬
‫إذا كان المتهم بارتكاب الجرم مواطنا إلحدى الدول األعضاء (أو إذا قبلت دولة المتهم‬
‫‪).‬بمحاكمته‬
‫إذا وقع الجرم المزعوم في أراضي دولة عضو في المحكمة (أو إذا سمحت الدولة التي‬
‫‪).‬وقع الجرم على أراضيها للمحكمة بالنظر في القضية‬
‫‪.‬أو إذا أحيلت القضية للمحكمة من قبل مجلس األمن‬

‫االختصاص الزماني‬
‫تستطيع المحكمة النظر فقط في القضايا المرتكبة في أو بعد ‪ 0‬يوليو ‪ .2112‬وبالنسبة‬
‫للدول التي انضمت الحقا ً بعد هذا التاريخ‪ ،‬تقوم المحكمة آليا بممارسة سلطتها القضائية‬
‫‪.‬في هذه الدول بعد‪01‬يوم من تاريخ مصادقتها على االتفاقية‬

‫االختصاص التكميلي‬
‫الغرض من المحكمة أن تكون محكمة مالذ أخير‪ ,‬فتحقق وتحاكم فقط في حالة فشل‬
‫المحاكم الوطنية في القيام بذلك‪ .‬المادة ‪ 01‬من نظام روما األساسي تنص على أن القضية‬
‫‪:‬ترفض في الحاالت التالية‬
‫إذا كانت تجري التحقيق أو المقاضاة في الدعوى دولة لها اختصاص عليها‪ ،‬ما لم تكن‬
‫الدولة حقا غير راغبة في االضطالع بالتحقيق أو المقاضاة أو غير قادرة على ذلك؛‬
‫إذا كانت قد أجرت التحقيق في الدعوى دولة لها اختصاص عليها وقررت الدولة عدم‬
‫مقاضاة الشخص المعني‪ ،‬ما لم يكن القرار ناتجا عن عدم رغبة الدولة أو عدم قدرتها حقا‬
‫على المقاضاة؛‬
‫إذا كان الشخص المعني قد سبق أن حوكم على السلوك موضوع الشكوى‪ ،‬وال يكون‬
‫من الجائز للمحكمة إجراء محاكمة طبقا للفقرة ‪ 2‬من المادة ‪21‬؛‬
‫‪.‬إذا لم تكن الدعوى على درجة كافية من الخطورة تبرر اتخاذ المحكمة إجراء آخر‬
‫الفقرة ‪ 2‬من المادة ‪ ،21‬تنص على أن‪ ،‬الشخص الذي يكون قد حوكم أمام محكمة أخرى‬
‫عن سلوك يكون محظورا أيضا بموجب المادة ‪ 0‬أو المادة ‪ 1‬أو المادة ‪ 8‬ال يجوز‬
‫محاكمته أمام المحكمة فيما يتعلق بنفس السلوك إال إذا كانت اإلجراءات في المحكمة‬
‫‪:‬األخرى‬
‫قد اتخذت لغرض حماية الشخص المعني من المسئولية الجنائية عن جرائم تدخل في‬
‫اختصاص المحكمة؛‬
‫أو لم تجر بصورة تتسم باالستقالل أو النزاهة وفقا ألصول المحاكمات المعترف بها‬
‫بموجب القانون الدولي‪ ،‬أو جرت‪ ،‬في هذه الظروف‪ ،‬على نحو ال يتسق مع النية إلى تقديم‬
‫‪.‬الشخص المعني للعدالة‬
‫كماال تستطيع النظر (تطبيقا ً لمبداء التكامل الذي تتص علية) لتجريم األفعال دون النظر ‪-‬‬
‫لوصف التجريم في القوانين الداخلية أو الوصف الذي يدخل في اختصاصها في حالة تمت‬
‫المحاكمة على الفعل من قبل القضاء الوطني مسبقا ً‪ .‬تيري بيري‬
‫يحتاج تقديم دعوه للمحكمة ‪ 011111‬تصديق من اشخاص وقعت عليهم جرائم عنصريه‬
‫او ابادة جماعية او اضطهاد عرقي او مذهبي او جرائم مشابهه== مواضيع ذات صلة‬
‫==‬
‫جرائم ضد اإلنسانية‬
‫جرائم الحرب‬
‫اإلبادة الجماعية‬
‫لويس مورينو اوكامبو‬
‫كارال ديل بونتي‬
‫مبداء التكامل الذي ينص عليه ميثاق المحكمة‬

‫أخبار‬

‫إفريقيا والمحكمة الجنائية الدولية ‪ :‬توعية البلدان الفرنكوفونية ودول‬
‫شمال إفريقيا‬
‫مؤتمر رفيع المستوى حول موضوع ‪" :‬إفريقيا والمحكمة الجنائية الدولية ‪ :‬توعية‬
‫‪ "Africa Legal‬البلدان الفرنكوفونية ودول شمال إفريقيا" ينظم هذا المؤتمر منظمة‬
‫بالتعاون مع المعهد العربي لحقوق اإلنسان و "منظمة محامون بال حدود"‪ ،‬وذلك " ‪Aid‬‬
‫أيام ‪ 00‬و‪ 02‬نوفمبر بنزل أفريكا بتونس العاصمة‪ .‬وقد تم إختيار تونس الستضافة هذا‬
‫المؤتمر باعتبارها اول الدول والوحيدة في شمال إفريقيا التي صادقت على النظام‬
‫األساسي للمحكمة الجنائية الدولية وهي أيضا الدولة األولى التي اندلعت منها شرارة‬
‫الحراك العربي‬

‫"الجمهورية التونسية و المحكمة الجنائية الدولية"‬
‫تونس في ‪ 08‬أكتوبر ‪ :2102‬إفتتح صباح اليوم وزير العدل األستاذ نذير بن ع ّمو الندوة‬
‫الدّولية "الجمهورية التونسية والمحكمة الجنائية الدولية" المن ّظمة من قبل المؤسسة‬
‫األلمانية للتعاون القانوني الدولي وجمعية القانون الجنائي الدولي والمحكمة الجنائية‬
‫الدولية بالتعاون مع وزارة العدل بحضور سفير جمهورية ألمانيا اإلتحادية بتونس الس ّيد‬
‫جانس بلوتنر وثلة من القضاة والخبراء التونسيين واألجنبيين وخاصة القاضي بالمحكمة‬
‫‪.‬الجنائية الدولية الس ّيد هانز بيتر كاول‬

‫تونس تنضم رسميا إلى المحكمة الجنائية الدولية‬
‫)‪(26.06.2011‬‬
‫وقعت تونس على الوثائق الالزمة لالنضمام رسميا الى المحكمة الجنائية الدولية‪ ،‬لتصبح‬
‫بذلك الدولة رقم ‪ 000‬التي توقع على نظام روما األساسي‪ ،‬الذي أسس أول محكمة دائمة‬
‫في العالم لجرائم الحرب ومقرها الهاي‪ .‬وذكرت وكالة «رويترز» ان تونس أصبحت طرفا‬
‫في االتفاقية ابتداء من أول سبتمبرالمقبل ‪ ،‬وهو ما سيخضعها للسلطة القضائية للمحكمة‪.‬‬
‫بذلك تكون تونس ‪-‬التي ألهمت ثورتها الشعبية في جانفي الماضي انتفاضات ما أصبح‬
‫يعرف بـ»الربيع العربي»‪ -‬أول دولة في شمال أفريقيا تنضم إلى المحكمة الجنائية الدولية‪.‬‬
‫وجاء انضمام تونس إلى المحكمة الجنائية الدولية في مراسم أقيمت في مقر األمم المتحدة‬
‫بمدينة نيويورك األمريكية‪ .‬من جهتها رحبت المحكمة في موقعها على اإلنترنت بانضمام‬
‫تونس إلى «جهود المجتمع الدولي إلنهاء الحصانة لمرتكبي أخطر الجرائم إثارة للقلق‬
‫الدولي‪ ،‬وهي اإلبادة الجماعية وجرائم الحرب والجرائم التي ترتكب في حق اإلنسانية‬
‫والعدوان»‪ .‬وأضافت أن تونس هي أول دولة في شمال إفريقيا ورابع دولة في الجامعة‬
‫العربية تنضم إلى المحكمة الجنائية الدولية بعد جيبوتي وجزر القمر واألردن‪ .‬الى ذلك قال‬
‫دبلوماسيون إن مصر هي أيضا‬
‫بين الدول العربية األخرى التي تفكر في االنضمام إلى المحكمة‬

‫في تقرير لألمم المتحدة المحكمة الجنائية الدولية تطلب دعم مجلس األمن‬
‫لفرض القرارات‬
‫طلبت المحكمة الجنائية الدولية في تقرير إلى الجمعية العامة لألمم المتحدة‪ ،‬الدعم من‬
‫‪.‬مجلس االمن الدولي‬

‫المحكمة الجنائية الدولية تؤجل بدء محاكمة اوهورو كينياتا المتهم بارتكاب‬
‫جرائم ضد اإلنسانية في كينيا إلى فبراير المقبل‬
‫أشارت المحكمة الجنائية الدولية في قرارها الصادر اليوم إلى أن كال من الدفاع والمدعي‬
‫العام اتفقا على تأجيل موعد محاكمة اوهورو مويغاي كينياتا المتهم بارتكاب جرائم ضد‬
‫اإلنسانية تشمل القتل والترحيل أو النقل القسري واالغتصاب واالضطهاد في كينيا حتى‬
‫‪.‬الخامس شباط‪/‬فبراير عام ‪4102‬‬

‫"المحكمة الجنائية الدولية "لم تستهدف مطلقا ً أي بلد افريقي‬
‫أعلن رئيس المحكمة الجنائية الدولية القاضي الكوري سانغ‪-‬هيون سونغ الخميس أن‬
‫المحكمة "لم تستهدف مطلقا ً أي بلد افريقي"‪ ،‬واصفا ً االنتقادات الحادة لبعض الرؤساء‬
‫‪".‬االفارقة بانها "مؤسفة‬
‫وفي تصريح لـ"فرانس برس" خالل مؤتمر حول المحكمة الجنائية الدولية نظمته وزارة‬
‫الخارجية الرومانية‪ ،‬قال سونع "يجب اال تؤاخذ المحكمة الجنائية الدولية على شيء لم‬
‫‪".‬تفعله‪ .‬ولم نتسلط على اي بلد افريقي‬

‫قمة إفريقية لمناقشة العالقة مع المحكمة الجنائية الدولية‬
‫بدأت في أديس أبابا أعمال قمة استثنائية لالتحاد اإلفريقي حول دراسة مشروع قرار‬
‫يطلب من المحكمة الجنائية الدولية إرجاء اإلجراءات المفتوحة ضد مسؤولين يمارسون‬
‫‪.‬مهامهم‬
‫وتأتي القمة قبل يوم من إعالن وزير خارجية أثيوبيا تيدروس أدهانوم توصل الدول‬
‫اإلفريقية إلى اتفاق على ضرورة عدم مقاضاة المحكمة الجنائية الدولية لرؤساء الدول‬
‫‪.‬اإلفريقية أثناء وجودهم في السلطة‬

‫قرار المحكمة الجنائية الدولية بتوقيف البشير يثير قلقا عربيا ويوحد‬
‫الجهود تجاهه‬
‫شهدت جامعة الدول العربية مشاورات مكثفة لتحديد كيفية التعاطى العربى مع طلب‬
‫المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية توقيف الرئيس السودانى عمر البشير التهامه‬
‫‪ .‬بالتورط في" اعمال ابادة جماعية" في دارفور‬

‫االتحاد األفريقي يدعو المحكمة الجنائية إلرجاء مالحقة مسؤولين أفارقة‬
‫دعا القادة األفارقة في قمة طارئة لالتحاد األفريقي‪ ،‬المحكمة الجنائية الدولية إلرجاء‬
‫مالحقة مسؤولين أفارقة خالل ممارسة مهامهم‪ ،‬كرئيس كينيا أوهورو كينياتا ونائبه وليام‬
‫‪.‬روتو‬

‫االتحاد األفريقي يرفض مثول الرئيس الكبني أمام المحكمة الجنائية الدولية‬
‫قال الزعماء األفارقة يوم السبت إنه يجب تأجيل محاكمة الرئيس الكيني أمام المحكمة‬
‫الجنائية الدولية المقررة في نوفمبر تشرين الثاني القادم وفي حالة عدم التأجيل ال ينبغي‬
‫مثوله أمام المحكمة‬

‫رئيس وزراء إثيوبيا يطالب المحكمة الجنائية الدولية بمراعاة المخاوف‬
‫األفريقية‬
‫طالبت إثيوبيا المحكمة الجنائية الدولية بأن تأخذ بعين االعتبار المخاوف اإلفريقية بشأن‬
‫‪.‬طريقة عملها‬

‫ليبيا تتجاهل المحكمة الجنائية الدولية‬
‫السلطات تخفق في تسليم نجل القذافي للمحكمة الجنائية الدولية رغم ُحكمها‬
‫قالت هيومن رايتس ووتش اليوم إن على ليبيا التعجيل بتسليم سيف اإلسالم القذافي إلى‬
‫المحكمة الجنائية الدولية في الهاي‪ .‬سيف اإلسالم‪ ،‬وهو أحد أبناء معمر القذافي‪ ،‬مطلوب‬
‫‪.‬على ذمة جرائم ضد اإلنسانية‬

‫دعم الشرعية يفشل فى تدويل قضيته أمام الجنائية الدولية ضد السيسى‬
‫‪..‬وقانونيون‪ :‬مبارك ومرسى رفضا التوقيع على االتفاقية‬
‫سوريا‪:‬لفدرالية الدولية لحقوق اإلنسان تطالب من مجلس األمن أن يتحمل‬
‫مسؤوليته ويٌفعل اختصاص المحكمة لسوريا‬
‫تسليم السنوسي إلى طرابلس يحبط الجهود الدولية لمحاكمته عن جرائم ضد‬
‫اإلنسانية‬
‫الحجب عن المساءلة ‪ :‬عدم رغبة إسرائيل في التحقيق ومالحقة الجرائم‬
‫الدولية‬

‫عالمية العدالة ال تنتهي عند الحدود اإلسرائيلية\ الفلسطينية‬
ICC Pre-Trial Chamber I decides that the Al-Senussi case is
to proceed in Libya and is inadmissible before the ICC
Darfur Situation: Trial Chamber IV terminates proceedings
against Saleh Jerbo
President Intelmann sends letter to the African Union
ICC Presidency responds to letter from African Union,
clarifies legal procedures under the Rome Statute and
encourages mutual cooperation
Al Bashir case: ICC Judges invite the US to arrest the
suspect and surrender him to the Court
ICC Appeals Chamber rejects the Libyan authorities’
request to suspend the surrender of Saif Al-Islam Gaddafi
to the Court
“Victims now have a voice”: UN High Commissioner for
Human Rights Navi Pillay commemorates International
Criminal Justice Day
ICC Pre-Trial Chamber I rejects Libyan challenge to the
admissibility of the case against Saif Al Islam Gaddafi
ICC Prosecutor announces the appointment of Mohammed
Ayat as Special Adviser on regional cooperation with
MENA
Libya: ICC Prosecutor Briefs Security Council

Les présidents africains contestent la Cour pénale
internationale
Union africaine versus Cour pénale internationale, quand le
politique tient le judiciaire en l’état (CPI, Affaire Le

Procureur c. William Samoei Ruto)
Kofi Annan : un retrait de la CPI serait une "honte" pour les
pays africains

L'ancien secrétaire général des Nations unies Kofi Annan, le 7 octobre 2013
en Afrique du Sud. © AFP

Le Ghanéen, ancien secrétaire général des Nations unies, a
estimé lundi que ce serait "une marque de honte" pour l'Afrique
si ses dirigeants votaient un retrait de leurs pays de la Cour
pénale internationale (CPI) lors du prochain sommet de l'UA,
prévu en fin de semaine à Addis-Abeba.

VISITZ ETREJOIGNEZ LE COMPTE TWITTER DE
L'INSTITUT ARABE DES DROITS DE L'HOMME.
https://twitter.com/ARABINSTITUT

NEWSLETTERS

Click to subscribe to
newsletter of AIHR

January – February 2013
(24 pages-Arabic)
January – February 2013
(24 pages-English)

Click to subscribe to
newsletter of FIDH

Click to subscribe to
newsletter of Human
Rights Watch

‫كل الصحف المصرية والمواقع االخبارية‬
http://egynews.ucoz.com/enp.html
Tous les médias internationaux en ligne :
http://www.mediaonline.net/fr
Les médias dans les pays arabes francophones
Algérie
Liban
Maroc
Tunisie

MEETINGS AND EVENTS

‫الدورة الحادية والخمسون ‪/‬لجنة مناهضة التعذيب‬
‫من‪ 42 :‬تشرين األول‪/‬أكتوبر ‪ 4102‬إلى‪ 44 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪4102‬‬
‫الدورة األولى ‪/‬الفريق العامل المعني باالختفاء القسري أو غير الطوعي‬
‫بعد المائة‬
‫من‪ 2 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪ 4102‬إلى‪ 02 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪4102‬‬
‫الدورة الخامسة ‪/‬اللجنة المعنية باالختفاء القسري‬
‫من‪ 2 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪ 4102‬إلى‪ 01 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‬
‫الدورة الحادية ‪/‬اللجنة المعنية بالحقوق االقتصادية واالجتماعية والثقافية‬
‫والخمسون‬
‫من‪ 2 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪ 4102‬إلى‪ 42 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‬
‫الدورة الحادية والعشرون ‪/‬اللجنة الفرعية المعنية بمنع التعذيب‬
‫من‪ 00 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪ 4102‬إلى‪ 01 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‬

‫اآلراء الواردة في هذه النشرة ال تمثل بالضرورة وجهة نظر المعهد العربي لحقوق اإلنسان‪ .‬ولنسخ أو استخدام هذه النشرة يجب طلب اإلذن‬
‫من المعهد‬
‫‪The views expressed in this Press Review are those of the author(s) and do not necessarily represent‬‬
‫‪those of the Arab Institute for Human Rights. Permission to copy or otherwise use such information‬‬

‫‪must be obtained from the author.‬‬
‫‪Les opinions exprimées dans cette revue de presse sont celles de l'auteur (s) et ne reflètent pas‬‬
‫‪nécessairement celle de l'Institut arabe des droits de l’homme. La permission de copier ou d'utiliser‬‬
‫‪autrement les informations qui y sont contenues doivent être obtenues auprès de l'auteur.‬‬
‫‪©Arab Institute for Human Rights 2013‬‬


Aperçu du document AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.11.25a.pdf - page 1/20
 
AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.11.25a.pdf - page 3/20
AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.11.25a.pdf - page 4/20
AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.11.25a.pdf - page 5/20
AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.11.25a.pdf - page 6/20
 




Télécharger le fichier (PDF)


AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.11.25a.pdf (PDF, 2.5 Mo)

Télécharger
Formats alternatifs: ZIP



Documents similaires


aihr iadh human rights press review 2013 11 23
aihr iadh human rights press review 2013 11 22
aihr iadh human rights press review 2013 11 20
aihr iadh human rights press review 2013 11 25a
aihr iadh human rights press review 2013 12 04
aihr iadh human rights press review 2013 12 11

Sur le même sujet..