Etude sur les stereotypes de genre repandus au Maroc .pdf



Nom original: Etude sur les stereotypes de genre repandus au Maroc.pdf

Ce document au format PDF 1.5 a été généré par Adobe InDesign CS5 (7.0) / Adobe PDF Library 9.9, et a été envoyé sur fichier-pdf.fr le 08/02/2014 à 00:56, depuis l'adresse IP 41.137.x.x. La présente page de téléchargement du fichier a été vue 994 fois.
Taille du document: 2.1 Mo (70 pages).
Confidentialité: fichier public


Aperçu du document


‫\¸‪ÈdÂѯ\ ;Ä]ü‬‬

‫دراﺳﺔ ﺣﻮل اﻟﺼﻮر اﻟﻨﻤﻄﻴﺔ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﻋﻠﻰ أﺳﺎس‬
‫اﻟﻨﻮع اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ اﻟﺴﺎﺋﺪة ﺑﺎﻟﻤﻐﺮب‬

‫\¸‪ÈdÂѯ\ ;Ä]ü‬‬

‫ ‬

‫\¸‪ÈdÂѯ\ ;Ä]ü‬‬

‫دراسة حول الصور النمطية القائمة على أساس النوع اإلجتماعي السائدة‬
‫باملغرب‬
‫تقرير حتليلي‬

‫مت إعداد هذه املنشور مبساعدة االحتاد األوروبي‪ .‬تعد حمتويات هذا املنشور من مسؤولية‪ProgettoMondo MLAL :‬‬
‫ومنظمة العفو الدولية ‪-‬املغرب و ال ميكن بتاتا اعتبارها تعكس وجهة نظر االحتاد االوروبي‪.‬‬

‫هدا املنشور من إنتاج‪:‬‬
‫‪ ProgettoMondo MLAL‬بشراكة مع منظمة العفو الدولية املغرب يف إطار مشروع «قوة النساء» («التعزيز املؤسساتي‬
‫والعملي ملنظمات اجملتمع املدني املغربي الفاعلة يف جمال حقوق املرأة من خالل تعزيز التنفيذ الكامل والفعال لالتفاقية‬
‫الدولية حول القضاء على كل أشكال التمييز ضد املرأة سيداو و خطة عمل اسطنبول؛ العقد رقم ‪GENRE/2010/233-358‬‬
‫‪ ، DCI‬بتمويل مشرتك من االحتاد األوروبي‬

‫من تأليف ‪ :‬األستاذة‪ :‬فاطمة بقاس ‪ :‬اختصاصية يف جمال اإلحصاء السكاني‪ ،‬أستاذة باحثة بالتعليم العالي‪،‬‬
‫رئيسة شعبة اإلحصاء السكاني باملعهد الوطين لإلحصاء واالقتصاد التطبيقي (‪ ،)INSEA‬خبرية لدى عدة منظمات وطنية‬
‫ودولية للتنمية‪.‬‬
‫األستاذ‪ :‬كمال مالخ ‪:‬أستاذ باحث يف علم االجتماع‪ ،‬جامعة احلسن الثاني باحملمدية‪-‬الدار البيضاء‪ ،‬خبري لدى عدة‬
‫منظمات وطنية ودولية للتنمية‪.‬‬

‫ترمجة ‪ :‬األستاذ املصطفى اوشراهو‪.‬‬
‫الصور والتعاليق و األعمال الفنية ‪ :‬السيد ريكاردو ويزلر؛ مصور أرجنتييت خمتص يف جمال الصورة اإلحرتافية‬
‫منذ سنة ‪1976‬عمل سنوات طوال مبجال اإلشهار و التصوير الصحفي‪ .‬حاليا اختص يف جمال التصوير الوثائقي‪ .‬نظمت له‬
‫معارض عديدة و منشورات يف األرجنتني و ايطاليا‪www.ricardowetzler.com.ar .‬‬
‫ ‬
‫تصميم وطباعة ‪Intervalles Communication :‬‬

‫تنسيق التحرير ‪ :‬السيدة لوشيا فيلييب و السيدة رشيدة موكين‬
‫مايو ‪ 2013‬الرباط‬
‫ر‪.‬د‪.‬م‪.‬ك ( ‪978-9954-32-500-1 : ) ISBN‬‬

‫فهرست‬
‫مدخـــــــل‪VII........................................................................................................................................‬‬
‫مدخـــــــل ‪VIII ................................................................................................ProgettoMondo Mlal‬‬
‫مقدمة منظمة العفو الدولية املغرب‪IX........................................................................................................‬‬
‫‪ - 1‬سياق وأهمية الدراسة‪1.........................................................................................................................‬‬
‫‪ - 2‬أهداف الدراسة‪1....................................................................................................................................‬‬
‫‪ - 3‬املنهجية‪2.............................................................................................................................................‬‬
‫‪ .3.1‬من أجل تعريف المفاهيم المرتبطة بالصور النمطية القائمة على النوع اإلجتماعي‪2...........................................‬‬
‫‪ .3.2‬أسئلة البحث ومجاالت ‪ /‬مستويات التحليل ‪3.................................................................................................‬‬
‫‪ .3.3‬مقاربة منهجية ‪3..................................................................................................................................‬‬
‫‪ .3.4‬مجريات البحث الميداني ‪4......................................................................................................................‬‬
‫‪ .3.5‬حدود الدراسة ‪6...................................................................................................................................‬‬

‫‪ - 4‬نتائج الدراسة‪6.....................................................................................................................................‬‬
‫‪ 4.1‬صور نمطية أفقية‪6.................................................................................................................‬‬
‫‪ 4.1.1‬النساء‪ :‬عاطفيات‪ ،‬وجدانيات ‪ ،‬لطيفات‪ ،‬رقيقات و إيثاريات‪7......................................................................‬‬
‫‪ 4.1.2‬النساء‪ :‬خائفات‪ ،‬متفانيات‪ ،‬خملصات وصادقات‪7........................................................................................‬‬
‫‪ 4.1.3‬النساء‪ :‬ضعيفات جسديا‪8..............................................................................................................‬‬
‫‪ 4.1.4‬النساء‪ :‬شجاعات‪ ،‬مثابرات ومتعددات املهام‪8............................................................................................‬‬
‫‪ 4.1.5‬النساء‪ :‬األمومة واحلياة األسرية قبل كل شيء‪9............................................................................................‬‬
‫‪ 4.1.6‬النساء‪ :‬طماعات‪ ،‬جشعات وماكرات‪10................................................................................................‬‬
‫‪ 4.1.7‬الرجل‪ :‬أعلى درجة من املرأة‪10..........................................................................................................‬‬
‫‪ .4.2‬الصور النمطية حول النوع اإلجتماعي المرتبطة بالمجال المنزلي‪11...........................................................‬‬
‫‪ 4.2.1‬األشغال املنزلية وإستمرارية الصور النمطية اجلنسوية‪ :‬واقع مهيمن‪11.........................................................................‬‬
‫‪ 4.2.2‬الدور اإلجنايب للمرأة‪ :‬حكم «الطبيعة»‪12................................................................................................‬‬
‫‪ 4.2.3‬جناح احلياة األسرية‪ :‬اهلدف األمسى يف حياة املرأة‪13.......................................................................................‬‬
‫‪ 4.2.4‬الرجل «ال ينحين» يف املنزل‪13..........................................................................................................‬‬

‫‪ .4.3‬الصور‬
‫‪4.3.1‬‬
‫‪4.3.2‬‬
‫‪4.3.3‬‬
‫‪4.3.4‬‬

‫النمطية القائمة على أساس النوع اإلجتماعي و المرتبطة بحضور المرأة في الفضاء العام‪14...........................‬‬
‫بعض األماكن العامة حمظورة على املرأة بسبب الصور النمطية‪14............................................................................‬‬
‫لباس املرأة ومظهرها يف األماكن العامة ‪ :‬ناقل للصور النمطية اجلنسوية‪15....................................................................‬‬
‫حترك املرأة يف الفضاء العام‪ :‬من الصور النمطية اجلنسوية إىل الرقابة اإلجتماعية‪16............................................................‬‬
‫ظاهرة التحرش اجلنسي ‪ :‬نتيجة مباشرة لتنميط النساء يف الفضاء العام‪17...................................................................‬‬

‫‪ .4.4‬الصور النمطية القائمة على أساس النوع اإلجتماعي المرتبطة بالمدرسة ‪18................................................‬‬
‫‪ 4.4.1‬الفضاء املدرسي‪ :‬هل هو جمال لتعلم الصور النمطية اجلنسوية ؟ ‪18..................................................................‬‬
‫‪ 4.4.2‬الفتيات القرويات مل خيلقن من أجل قضاء مدة طويلة يف الدراسة‪19.................................................................‬‬
‫‪ 4.4.3‬الفتيات ناقصات منطق وضعيفات بطبيعتهن يف جمال الرياضيات‪20..................................................................‬‬
‫‪ 4.4.4‬فتيات يف مواجهة الصور النمطية اليت حيملها بعض املدرسني‪ :‬مظهر التلميذات يف امليزان‪20.........................................‬‬

‫‪ .4.5‬الصور النمطية القائمة على أساس النوع اإلجتماعي في ميدان العمل‪21........................................................‬‬

‫‪ 4.5.1‬يفرتض أن للنساء والرجال فرصا متساوية لولوج عامل الشغل؟ ‪21............................................................‬‬
‫‪ 4.5.2‬بعض املهن ليست لإلناث‪22............................................................................................‬‬
‫‪ 4.5.3‬مناصب املسؤولية ‪ :‬من الصورة النمطية إىل ‘’السقف الزجاجي‪22...........................................................‬‬

‫‪ .4.6‬النساء القياديات والصور النمطية القائمة على النوع اإلجتماعي‪25..............................................................‬‬
‫‪4.6.1‬‬
‫‪4.6.2‬‬
‫‪4.6.3‬‬
‫‪4.6.4‬‬
‫‪4.6.5‬‬

‫املرأة القيادية ‪ « :‬السيد فتيحة » ‪25................................................................................................‬‬
‫املنتخبة احمللية ‪ :‬امرأة غري كفء‪ ،‬حاصدة لألصوات أو ممثلة صورية ‪25......................................................‬‬
‫املرأة القيادية ‪ :‬متقاعسة وعدمية األخالق‪26..............................................................................‬‬
‫املرأة القيادية ‪ :‬عازبة‪ ،‬عانس وغري جذابة‪27..............................................................................‬‬
‫املرأة املقاولة ‪ :‬مبالغة يف احليوية‪ ،‬قوية ومكافحة‪ ،‬لكنها أم وزوجة سيئة‪28....................................................‬‬

‫‪ .4.7‬األسس اإلجتماعية والثقافية للصور النمطية المرتبطة بالنوع اإلجتماعي‪28......................................................‬‬
‫‪ 4.7.1‬الصور النمطية القائمة على أساس النوع من خالل األمثال الشعبية‪28........................................................‬‬
‫‪ 4.7.2‬الصور النمطية القائمة على النوع من خالل اخلطاب الديين‪ :‬القوامة كآلية إلضفاء الشرعية على مسو الرجل ‪41.................‬‬
‫‪ 4.7.3‬آليات أخرى إلستمرارية الصور النمطية املتصلة بالنوع اإلجتماعي‪41.........................................................‬‬
‫‪ .4.8‬العنف القائم على النوع اإلجتماعي‪ :‬نتيجة للصور النمطية الجنسوية‪43.......................................................‬‬
‫‪ 4.8.1‬العنف القائم على أساس النوع اإلجتماعي ‪ :‬واقع مألوف و غري متجذر يف األذهان بسبب الصور النمطية ‪43....................‬‬
‫‪ 4.8.2‬إضفاء الشرعية اإلجتماعية على العنف ضد املرأة ‪ :‬تأثري الصور النمطية واألحكام املسبقة‪44....................................‬‬

‫‪ - 5‬ما هي متغريات الصور النمطية اجلنسوية؟ ‪45.....................................................................................‬‬
‫‪ - 6‬ملخص وتوصيات الدراسة ‪46.............................................................................................................‬‬
‫‪ .6.1‬ملخص الدراسة‪46..............................................................................................................‬‬
‫‪ .6.2‬توصيات لوضع خطة عمل من أجل مكافحة الصور النمطية القائمة على أساس النوع‪52.....................................‬‬

‫قائمة املراجع‬
‫الئحة الجداول‬
‫الجدول ‪ : 1‬المواقع المستهدفة والمجموعات البؤرية واإلستجوابات التي أجريت باإلضافة إلى معطيات حول المشاركات والمشاركين‬
‫في البحث ‪5 ..............................�������.�������.�������.�����.������.������.������.�������.�������.�������.����� :‬‬
‫الجدول ‪ : 2‬خاصيات الرجال و النساء في الكتب المدرسية الخاصة باللغة العربية بالمغرب ‪19 ............������.�������.����� :‬‬
‫الجدول ‪ : 3‬األقوال واألمثال الشعبية‪ ،‬األكثر شيوعا‪ ،‬حول النساء والرجال‪ ،‬باللهجة المغربية مع تفسيرها باللغة العربية ‪39 ......:‬‬
‫الجدول ‪ : 4‬الصور النمطية واألفكار الجاهزة حول العنف القائم على النوع األكثر شيوعا في المغرب ‪44 ............������.�� :‬‬
‫الجدول ‪ : 5‬الصور النمطية والعوائق التي تحول دون تمتع النساء والرجال بحقوقهم ‪49 ............������.�������.�������4��� :‬‬

‫مدخل‬
‫تؤكد العديد من الدراسات العلمية مدى تأثري الصور النمطية على طريقة تعامل اجملتمع مع الرجال والنساء ‪،‬واليت يطبعها‬
‫عدم املساواة‪ ،‬من هذا املنطلق تعد دراستنا هذه استكشافية هلذه الظاهرة‪.‬‬
‫ان تكريس الصور النمطية السلبية بني اجلنسني يعرقل إىل حد كبري إقحام ثقافة املساواة واإلنصاف يف خمتلف جماالت‬
‫اجملتمع ‪،‬و يساهم إىل حد كبري يف احلد من تعزيز مبدأ املساواة بني اجلنسني يف عملية التنمية االجتماعية‪ ،‬ومن هنا‬
‫كان االهتمام بطريقة عملية و ممنهجة بإجراء دراسة على الصور النمطية اجلنسانية ‪،‬اليت تغذي خمتلف أشكال التمييز‬
‫والعنف ضد النساء يف اجملتمع املغربي‪.‬‬
‫إن الغرض األساسي من هذه الدراسة ‪،‬هو العمل على متكني اجلهات الفاعلة و العاملة يف جمال تعزيز حقوق اجلنسني يف‬
‫املغرب‪،‬من معرفة أفصل للصور النمطية اليت تعوق إرساء وترسيخ قيم وثقافة املساواة بني اجلنسني ؛و حتى يتسنى لنا هذا‬
‫ودون ادعاء بأن الدراسة ستكون شاملة متاما‪ ،‬اخرتنا تركيز حتليلنا على النقاط التالية‪:‬‬
‫▪ الصور النمطية اإلجيابية والسلبية‪.‬‬
‫▪ اجملاالت اإلجتماعية الرئيسية من نشر هذه الصور النمطية‪ ،‬وهي‪:‬‬
‫ األسرة والفضاء الداخلي؛‬‫ ‬
‫ العمل؛‬‫ ‬
‫ املدرسة؛‬‫ ‬
‫ الفضاء العام بدال من اجملال اخلاص ‪ ،‬مبعنى الفضاءات املفتوحة واملشرتكة ؛‬‫ ‬
‫ الدور القيادي للمرأة يف القطاعات السياسية واالقتصادية واجلمعوية؛‬‫ ‬
‫ العنف القائم على نوع اجلنس‪.‬‬‫ ‬
‫نريد االشارة اىل ان الغاية من االستنتاجات والتوصيات الواردة ضمن هذا العمل هي التوجيه اىل سبل عمل مركزة لكل من‬
‫اجملتمع املدني والدوائر احلكومية واألحزاب السياسية والبيئة التعليمية‪.‬‬
‫تستند الدراسة على مقاربة نوعية وكمية‪ ،‬مبنية على عينة شاملة اعتمدت كذا جمموعات الرتكيز(اجملموعات البؤرية)‬
‫‪،‬وعلى عدد كبري من املقابالت الفردية ‪،‬اليت أجريت يف املناطق الريفية يف كل من إقليم بين مالل‪،‬‬
‫و مدن الدار البيضاء والرباط وسال‪ ،‬و عرفت مساهمة مهمة بكل اخنراط عفوي وسخاء لكل من‪ :‬املرأة الريفية واحلضرية‪،‬‬
‫وربات البيوت‪ ،‬وسيدات األعمال‪ ،‬و نشطاء اجملتمع املدني‪ ،‬ومدرسني ‪ ،‬ونساء منتخبات‪ ،‬ثم بعض كبار رجال األعمال‪،‬‬
‫باإلضافة إىل فئة كبرية مشلت تلميذات و تالميذ التعليم الثانوي التأهيلي‪.‬‬

‫‪VII‬‬

‫مدخل ‪ProgettoMondo Mlal‬‬
‫السيدة فيريا سكيوبيتو‬

‫*‬

‫بعد أكثر من سنة على بداية أنشطة مشروع «قوة النساء» ‪ ،‬نشعر بارتياح كبري عند تقديم هذه الدراسة اليت تعد بالنسبة‬
‫الينا نقطة وصول ونقطة انطالق يف نفس الوقت‪.‬‬
‫نقطة انطالق لكونها توفر لنا نظرة أعمق على واقع املرأة املغربية يف القرى واحلواضر‪ ،‬مما يؤهلنا لتطوير إسرتاتيجية‬
‫التدخل بالنسبة لألنشطة املسطرة ملشروعنا‪.‬‬
‫ونود أن نؤكد أن منظمة ‪ ProgettoMondo Mlal‬رغم تواجدها باملغرب منذ سنة ‪ ،2004‬فمشروعها «قوة النساء» يعد‬
‫اول برنامج يعنى مبجال تعزيز حقوق املرأة يف هذا البلد و يستهدف األقاليم التالية‪ :‬بين مالل‪ ،‬الدار البيضاء‪ ،‬اخلميسات‪،‬‬
‫خريبكة ‪،‬مكناس والرباط‪.‬‬
‫يرتكز مشروع «قوة النساء» على عنصرين أساسيني‪ ،‬ينجزان بشراكة مع خمتلف اجلمعيات املغربية بهدف حتسني‬
‫القدرات املؤسساتية للتشبيك واملرافعة و توفري املعلومات ‪،‬وذالك لدعوة اجملتمع املدني اىل االخنراط يف تعزيز مبدأ «املساواة‬
‫بني اجلنسني» ‪،‬وكذا يف عملية التنمية احمللية ومشاركة املرأة يف احلياة السياسية‪.‬‬
‫إن البحث الذي مت اجنازه يعد جزءا من مقاربة البحث اإلجرائي التشاركي والذي يعترب أساس عمل ‪ProgettoMondo‬‬
‫‪ Mlal‬يف كل مشاريع التنمية االجتماعية اليت تقودها‪ .‬الن تعميق املعرفة من خالل أعمال البحث امليداني واألكادميي‬
‫هو الكفيل جبعل التفكري املشرتك مع الفاعلني املعنيني ‪،‬يؤدي إىل حتديد وتنفيذ اإلجراءات اليت متكن من حتقيق‬
‫التغيريات املنشودة من قبل الذين يعيشون الواقع ويعملون يوميا بداخله‪.‬‬
‫إن شراكتنا مع منظمة العفو الدولية املغرب فيما خيص أجرأة عنصر مشروعنا اخلاص باملرافعة و تعزيز حقوق اإلنسان‪،‬‬
‫أغنى هذه العملية‪ ،‬وسيغين باستمرار قدرات مجعيات اجملتمع املدني ‪،‬يف جمال وضع خطط العمل و طرق تنفيذها‪،‬و هذا ما‬
‫نقصده يف بداية مدخلنا بنقطة وصول‪.‬‬
‫نود االشارة على ان تعاون العديد من اجلهات احمللية العاملة يف جمال حقوق املرأة أو مع النساء من خمتلف الفئات‪ ،‬من مجيع‬
‫األعمار واخللفيات‪ ،‬ساهم بقوة يف تنفيذ األعمال امليدانية املثمرة ‪،‬الشيء الذي هيأ لنا فرصة تبادل اخلربات‪ ،‬مما سيؤدي ال‬
‫حمالة إىل حتسني وتطوير خدمات جديدة من شانها تعزيز ثقافة احلقوق‪ ،‬وال سيما حقوق املرأة‪.‬‬

‫تشكرات‬
‫نود قبل كل شيء شكر اجلميع على الوقت الثمني و على االستعداد الالمشروط وكل شكل من اشكال الدعم‬
‫املقدمة للمساهمة يف إثراء هذا العمل ـوخاصة مجعيات اجملتمع املدني يف اقليم بين مالل و االحتاد الوطين لنساء املغرب‬
‫فرع الدار البيضاء‪ -‬أنفا للدعم القيم فيما يتعلق باجراء املقابالت بالدار البيضاء‪ ،‬وكذا احلال بالنسبة ملنظمة العفو الدولية‪-‬‬
‫املغرب فيما خيص اجراء املقابالت بالرباط وسال‪.‬‬
‫كما نشكر مجيع من تطوع إلجراء املقابالت‪ :‬ربات البيوت والتالميذ واملهنيني وسيدات االعمال والنساء املنتخبات على‬
‫وقتهم واإلدالء بآرائهم القيمة‪.‬‬
‫شكرا جزيال ملؤلفي الدراسة كال من السيدة فاطمة بقاس والسيد كمال مالخ على تفانيهم ومساهمتهم الكبرية يف‬
‫الكشف عن الصور النمطية للمرأة يف املغرب مع اللجوء إىل استشهادات ثرية مسحت لنا بالتقرب أكثر من الواقع اليومي‪.‬‬
‫نتوجه بالشكر اخلاص أيضا إىل املصور السيد ريكاردو ويزلر ‪ ،‬على تربعه جبزء من أعماله القيمة ‪،‬وهي عبارة عن‬
‫جمموعة صور هادفة ساهمت يف غنى ومجالية هذه الدراسة‪.‬‬
‫و يف اخلتام‪ ،‬شكرنا يشمل أيضا األستاذ املصطفى اوشراهو الذي سهر على الرتمجة و املراجعة ‪ ،‬و فريق املشروع بأكمله‬
‫الذي ساهم من بعيد او قريب بكل سخاء و مهنية يف إعطاء الرأي و املشورة كلما طلب منه ذلك‪.‬‬

‫* منسقة مشروع قوة النساء‪.‬‬

‫‪VIII‬‬

‫مقدمة منظمة العفو الدولية المغرب‬
‫حممد السكتاوي‬
‫مدير عام منظمة العفو الدولية‬
‫مل يعد مقبوال البثة اإلستمرار يف التعامل مع املرأة من خالل نظرة منطية صنعتها التقاليد واألعراف واملعتقدات اإلجتماعية‬
‫والثقافية‪ .‬بل من الواجب إدانة كل هذه التصورات السلبية اليت جترد املرأة من حقوقها اإلنسانية‪ ،‬والتصدي هلا بإعتبارها‬
‫فضيحة يف جمال حقوق اإلنسان يف جمتمعنا‪.‬‬
‫وإذا كانت الدولة تتحمل املسؤولية األساسية يف التصدي للمواقف والتحيزات اإلجتماعية اليت ترعى التمييز والعنف ضد‬
‫املرأة‪ ،‬فإن هذا ال يعفي األفراد واجلماعات واملؤسسات واجملتمع املدني من معارضة احلط من كرامة املرأة واإلساءة إليها من‬
‫خالل الصور النمطية القائمة على النوع اإلجتماعي‪.‬‬
‫على هذه القاعدة‪ ،‬انطلق عمل مشرتك بني مجعية «بورجيتو موندو مالل» ومنظمة العفو الدولية ‪-‬املغرب‪ -‬وبدعم من اإلحتاد‬
‫األوروبي‪ ،‬من خالل مشروع « قوة النساء»‪ ،‬وهو مشروع تتوخى منه األطراف املشاركة و النهوض بفرص النساء يف الوصول إىل‬
‫املوارد على قدم املساواة مع الرجل‪ ،‬ودعمهن يف تنظيم أنفسهن للرتافع من أجل حقوقهن‪ ،‬وربط كل ذلك ببناء قدرات منظمات‬
‫اجملتمع املدني‪ ،‬ويف مقدمتها املنظمات النسائية‪ ،‬ومتكينها من أجل بيئة تدعم املرأة وتواجه ما تتعرض له من عنف ومتييز‪.‬‬
‫ويف هذا اإلطار‪ ،‬مت وضع هذه الدراسة لتسليط الضوء على وضع النساء يف املغرب من منظور النوع اإلجتماعي وتداعياته على‬
‫أوضاع حقوق املرأة وصورتها داخل اجملتمع‪.‬‬
‫ونعتقد أنه من شأن إثارة هذا املوضوع بإعتباره قضية ختص حقوق اإلنسان أن خيلق لغة مشرتكة لعمل النشطاء املناهضني‬
‫للتمييز والعنف ضد املرأة‪ ،‬ويسهل إقامة شبكات حملية قادرة على مساءلة السلطات عن الوفاء بالتزاماتها مبوجب القانون‬
‫الدولي جتاه املرأة‪ .‬وستكون هذه الدراسة قد حققت اهلدف الرئيسي منها إذا أدت إىل استنهاض عزائم األفراد واجملتمع املدني‬
‫للتصدي للصور السلبية للمرأة‪ ،‬ومقاومة وسائل اإلعالم اجلماهريية واإلعالنات واملناهج الدراسية اليت تعزز املواقف اليت تتسم‬
‫بالتمييز وتشجع على عدم املساواة بني اجلنسني وتطيل أمد العنف ضد النساء والفتيات‪.‬‬

‫‪IX‬‬

‫‪ .1‬سياق و أهمية الدراسة‬
‫اخنرط املغرب حبزم خالل العقود األخرية يف مباشرة إصالحات إسرتاتيجية من أجل تعزيز حقوق النوع ومكافحة مجيع‬
‫أشكال التمييز ضد املرأة‪ .1‬ويشكل إصدار مدونة جديدة لألسرة‪ ،‬مراجعة قانون الشغل‪ ،‬قانون املسطرة اجلنائية‪ ،‬قانون‬
‫اجلنسية‪ ،‬رفع كل التحفظات على اإلتفاقية الدولية للقضاء على كل أشكال التمييز ضد املرأة ودسرتة مبدأ املساواة‪،‬‬
‫(ينص الفصل ‪ 19‬من الدستور اجلديد املعتمد سنة ‪ 2011‬على أنه ‪ « :‬يتمتع الرجل واملرأة‪ ،‬على قدم املساواة‪ ،‬باحلقوق‬
‫واحلريات‪ ) »...‬إجراءات رئيسية تعكس اإلرادة السياسية للمغرب لتحقيق العدالة واملساواة بني اجلنسني‪.‬‬
‫ويشكل أيضا إدماج القضايا املتعلقة حبقوق النوع اإلجتماعي (احلقوق القانونية و اإلقتصادية واإلجتماعية والثقافية)‬
‫يف التنمية اجلهوية خيارا اسرتاتيجيا لتأهيل البالد‪ .‬كما أن األخذ بعني اإلعتبار حلقوق النوع‪ ،‬تدرج تدخالت الدولة‬
‫ومنظمات اجملتمع املدني يف إطار سياسة القرب اليت تأخذ باحلسبان اخلصوصيات واحلاجيات اإلسرتاتيجية للمجتمعات‬
‫احمللية‪.‬‬
‫بعد إدراجها يف السياسات العمومية‪ ،‬أصبحت مقاربة النوع اإلجتماعي تقدم عناصر تأطريية إلدخال ثقافة املساواة سواء يف‬
‫مؤسسات الدولة‪ ،‬أو على مستوى خمتلف مكونات اجملتمع‪.‬‬
‫ومع ذلك‪ ،‬فإن إستمرار الصور النمطية السلبية حول النوع يعوق بشدة إدراج ثقافة املساواة يف خمتلف جماالت اجملتمع و حيد‬
‫من تعزيز مبدأ املساواة بني اجلنسني يف مسلسل التنمية اإلجتماعية‪.‬‬
‫ومن هنا تأتي األهمية اإلسرتاتيجية والعملية إلجناز دراسة حول الصور النمطية املرتبطة بالنوع واليت تغذي خمتلف أشكال‬
‫التمييز والعنف ضد املرأة يف اجملتمع املغربي‪.‬‬
‫وهكذا‪ ،‬فإن هذه الدراسة تهدف إىل متكني خمتلف الفاعلني يف جمال تعزيز حقوق النوع باملغرب (منظمات غري حكومية‪،‬‬
‫مؤسسات حكومية‪ ،‬أحزاب سياسية‪ ،‬قطاع خاص‪ )...‬من فهم أفضل للصور النمطية اليت تعيق ترسيخ ثقافة وقيم املساواة بني‬
‫ اجلنسني‪.‬‬

‫‪ .2‬أهداف الدراسة‬
‫من املسلم به اليوم أن األدوار املنوطة بالرجال والنساء والصور النمطية املتصلة بهم تشكل عقبة رئيسية أمام حتقيق املساواة‬
‫بني اجلنسني وتؤثر مباشرة على حياتهم اليومية‪ .‬وأوىل العواقب الناجتة عن ذلك هي صعوبة ولوج املرأة مليدان الشغل‪ ،‬خاصة‬
‫ملواقع املسؤولية‪ ،‬للرتبية والتكوين وصعوبة الوصول إىل السلطة ومراكز اختاذ القرار‪ .‬وهذا ما يربر الفائدة من تعميق‬
‫البحث يف الصور النمطية السائدة يف املغرب للكشف عن معانيها ومتظهراتها واستكشاف سبل العمل على احلد من آثارها‬
‫السلبية على تعزيز حقوق النوع‪.‬‬
‫وعليه‪ ،‬تسعى هذه الدراسة‪ ،‬من جهة‪ ،‬إىل حتقيق األهداف العامة التالية‪:‬‬
‫• حتديد‪ ،‬تصنيف وحتليل الصور النمطية حول النوع السائدة يف املغرب؛‬
‫• حتديد اآلليات اليت متكن هذه الصور من تغدية ثقافة التمييز و استدامة العنف ضد املرأة وتشجيع ثقافة عدم املساواة‬
‫والنظام األبوي ؛‬
‫• حتليل متثالت الذكورة واألنوثة من أجل الكشف على خمتلف الصور النمطية حول النوع باملغرب؛‬
‫• حتليل تصورات ومواقف املرأة والشباب من األفكار اجلاهزة والصور النمطية السائدة حول النوع‪.‬‬
‫و من جهة أخرى‪ ،‬وبشكل أكثر حتديدا‪ ،‬تهدف الدراسة إىل‪:‬‬
‫• وضع تصنيف ملختلف أشكال الصور النمطية السائدة‪ ،‬خاصة يف املناطق اجلغرافية اليت تغطيها الدراسة؛‬
‫• حتليل تأثري هذه الصور على املرأة من حيث حلوهلا دون احلصول على حقوقها؛‬
‫• صياغة جمموعة من التوصيات العملية لتمكني املنظمات غري احلكومية املتدخلة يف جمال تعزيز حقوق املرأة من دمج‬
‫موضوع التصدي للصور النمطية السلبية ضد املرأة يف خطط عملها‪ ،‬وحتسني صورة املرأة وسد بعض الثغرات املالحظة يف‬
‫ميدان اإلشتغال على تعزيز حقوق املرأة‪.‬‬

‫‪ -1‬قررت الحكومة المغربية مؤخرا رفع جميع التحفظات على اإلتفاقية الدولية حول القضاء على كل أشكال التمييز ضد المرأة (‪ ،)CEDAW‬كما صادقت على‬
‫البروتوكول اإلختياري الملحق لها و الذي يعطي الحق للنساء ضحايا العنف في رفع دعوى قضائية أمام أنظار هيأة دولية‪.‬‬
‫دراسة حول الصور النمطية القائمة على أساس النوع اإلجتماعي السائدة باملغرب ‪ -‬تقرير حتليلي‬

‫‪1‬‬

‫‪ .3‬املنهجية‬
‫‪ 3.1‬من أجل تعريف المفاهيم المرتبطة بالصور النمطية القائمة على أساس النوع اإلجتماعي‪:‬‬

‫مفهوم ''الصورة النمطية'' مفهوم متشعب يثري العديد من القضايا ذات البعد النظري واملنهجي‪ .‬وتتضح صعوبة وضع تعريف‬
‫حمدد هلذا املفهوم يف تنوع املذاهب واملقاربات ومستويات التحليل اليت تناولت الصور النمطية املرتبطة بالنوع‪ .‬وترجع هذه‬
‫الصعوبة‪ ،‬يف جزء كبري منها‪ ،‬إىل أن الصور النمطية القائمة على النوع حتيل على حقائق إجتماعية غري متجانسة‪ .‬فالصور‬
‫النمطية املرتبطة بالرجال و النساء‪ ،‬إجيابية كانت أو سلبية‪ ،‬توجه سلوك األفراد واجلماعات يف خمتلف جماالت احلياة‬
‫اإلجتماعية وتساهم يف هيكلة البيئة اإلجتماعية‪ .‬إنها حتيل على نظام لالنتظار والرتقب حول أدوار ومسؤوليات كل من‬
‫املرأة والرجل‪ ،‬وتكون مبثابة منظم خفي للحياة اإلجتماعية‪ .2‬تشتغل هذه املنظومة كأنها مربجمة من قبل‪ ،‬وتكمن قوتها‬
‫يف قدرتها على تشكيل الفكر ومتهيد الطريق ملا جنده يف املمارسة اليومية ويف العامل الواقعي الذي يتم فيه التفاوض‬
‫بشأن هذه األدوار واملسؤوليات جيال بعد جيل‪ .‬وبذلك‪ ،‬فإن هذا النظام يشجع على إعادة إنتاج االختالف والفوارق املبنية على‬
‫النوع البيولوجي كعدم املساواة بني اجلنسني وتقاسم األدوار والوصول إىل مراكز املسؤولية يف ميدان العمل‪.3‬‬
‫من هنا تأتي أهمية حتديد هذه املعتقدات والتشكيك فيها وجتزيئها من أجل إعادة بناء فكر جديد يتيح عدالة ومساواة‬
‫أكثر بني الرجال و النساء‪.‬‬
‫تعرف الصور النمطية عموما بأنها ''جمموعة من املعتقدات املشرتكة اجتماعيا حول خصائص أعضاء جمموعة إجتماعية‬
‫معينة‪ ،‬وهي بذلك تشمل ''العموميات اخلاصة مبجموعة إجتماعية من أجل خلق مزيج مستقر لعناصر متعددة و وحدة‬
‫نظامية مرتبطة باجملموعة اإلجتماعية ذاتها''‪.‬‬
‫وبهذا املعنى تستند الصور النمطية حول النوع على أساس مسة مشرتكة للجميع هي اجلنس وتطلق منهجية مزدوجة يتم‬
‫من خالهلا اختزال هوية املرأة وهوية الرجل يف عدد من األدوار‪ ،‬ومن السلوكيات‪ ،‬ومن اخلصائص والسمات‪ ،‬ويتم بذلك إرغام‬
‫األفراد على أن يكونوا رجاال أو نساء استنادا فقط هلذه األدوار والسلوكيات واخلصائص‪...‬‬
‫فالصورة النمطية القائمة على أساس النوع‪ ،‬كباقي الصور النمطية‪ ،‬تولد لنفسها وظيفة على املستوى الفردي واجلماعي‪،‬‬
‫حبيث تؤمن األفراد بربطهم مبجموعة واقعية ذات داللة رمزية (‪.)Gavray, 2010‬‬
‫وتؤثر الصور النمطية املتعلقة بالنوع يف حياة املرأة على مستوى مشاركتها يف مجيع اجملاالت‪ ،‬خاصة جمال التمثيلية‬
‫واملشاركة يف احلياة السياسية‪ .‬كما ميكنها أن تديم بعض السلوكيات واملمارسات السلبية جتاه املرأة كالتمييز‬
‫والعنف‪ ،‬حيث يذهب بعض املفكرين ك ‪ Arançon‬و ‪ Steele‬إىل حد احلديث عن ''تهديد الصور النمطية'' (‪Gabarret,‬‬
‫‪ ،)2010‬مبعنى الضغط النفسي الذي متارسه الصورة النمطية على اجملموعة اليت تكون موضوعا هلا‪.‬‬
‫فأن تكون جمموعة ما موضوع صور منطية سلبية أو احتمال احلكم عليها انطالقا من تلك الصور‪ ،‬يولد لديها ضغوطا‬
‫نفسية إضافية‪ .‬وبذلك فالنساء يرتددن يف املشاركة يف تسيري الشأن العام بسبب الصور النمطية اليت تعتربهن أقل كفاءة‬
‫من الرجال يف هذا اجملال‪ ،‬باإلضافة إىل إعتبار املشاركة السياسية أمرا صعبا‪.‬‬
‫وجند هذا النوع من اإلستنتاجات كذلك يف جمال الرتبية والتكوين‪ ،‬حيث يتم التشكيك يف القدرات الفكرية للنساء‬
‫يف شعبة الرياضيات‪ ،‬ويظهر ذلك جليا يف اختيار النساء‪ ،‬يف مسارهن الدراسي‪ ،‬للشعب األدبية والرجال للشعب العلمية‪.‬‬

‫‪Keller, 2000 -2‬‬
‫‪Fusulier, 2009 -3‬‬

‫‪2‬‬

‫دراسة حول الصور النمطية القائمة على أساس النوع اإلجتماعي السائدة باملغرب ‪ -‬تقرير حتليلي‬

‫‪ 3.2‬أسئلة البحث ومجاالت مستويات التحليل‪:‬‬
‫األسئلة الرئيسية اليت وجهت حبثنا هذا وحتليلنا للصور النمطية املتصلة بالنوع اإلجتماعي نوردها كما يلي ‪:‬‬
‫▪ ما هي الصور االجتماعية واملعتقدات اجلماعية اليت ترتبط بها الصور النمطية الشائعة حول الذكورة واألنوثة؟‬
‫▪ كيف تؤثر هذه الصور النمطية يف املواقف االجتماعية جتاه املرأة ؟‬
‫▪ كيف تغدي الصور النمطية سلوكيات التمييز والعنف املبين على النوع جتاه املرأة ؟‬
‫▪ ما هي مصادر هذه الصور وأسسها االجتماعية والثقافية ؟‬
‫▪ ما هي العوامل اليت تسهم يف إعادة إنتاج الصور النمطية يف اجملتمع ؟‬
‫▪ هل الزالت هذه الصور تنتقل من جيل إىل آخر وما هي طرق انتقاهلا ؟‬
‫▪ هل املرأة ذاتها‪ ،‬حتمل هذه الصور النمطية ؟ إىل أي درجة ؟ ملاذا؟ وكيف ؟‬
‫▪ ما هي الصور االجتماعية والصور النمطية السلبية املرتاكمة حول النساء القياديات ؟‬
‫إنه ملن الصعب اإلجابة على مجيع هذه األسئلة بشكل مستفيض‪ .‬لكن‪ ،‬من أجل التحكم يف سري البحث‪ ،‬ارتأينا تركيز‬
‫حتليلنا حول العناصر التالية‪:‬‬
‫▪ الصور النمطية اإلجيابية والسلبية‪.‬‬
‫▪ اجملاالت الرئيسية اليت تنتشر فيها الصور النمطية املرتبطة بالنوع‪ ،‬وهي‪:‬‬
‫• األسرة والفضاء املنزلي‪،‬‬
‫ ‬
‫• ميدان العمل‪،‬‬
‫ ‬
‫• املدرسة‪،‬‬
‫ ‬
‫• الفضاء العام‪ :‬األماكن اجلماعية املفتوحة واملشرتكة‪ ،‬عكس األماكن اخلاصة املغلقة‪،‬‬
‫ ‬
‫• القيادة النسائية يف اجملال السياسي و اإلقتصادي واإلجتماعي‪،‬‬
‫ ‬
‫• العنف القائم على النوع اإلجتماعي‪،‬‬
‫ ‬
‫• الصور النمطية األفقية اليت جندها يف جماالت اجتماعية خمتلفة (األسرة‪ ،‬املدرسة‪ )...‬والصور اخلاصة بكل جمال ‬
‫ ‬
‫على حدى‪.‬‬
‫ ‬

‫‪ 3.3‬مقاربة منهجية‪:‬‬
‫املنهجية املعتمدة يف هذه الدراسة من صنف املناهج الكيفية حيث ال تقوم على عينة متثيلية ذات بعد إحصائي وال تتوخى‬
‫استقراء النتائج على عموم السكان‪ ،‬بل تهدف إىل تسليط الضوء على أنواع الصور النمطية ومعانيها وكذلك مسلسل‬
‫تشكلها‪ .‬فعرب حتليل معطيات البحث امليداني‪ ،‬حاولنا تعميق الفهم حول الصور النمطية األكثر تراكما يف خطاب و ردود‬
‫املستجوبني‪ ،‬وكشف آثارها وعواقبها على وضعية النوع‪.‬‬
‫وقد مت مجع البيانات من خالل اجملموعات البؤرية واإلستجوابات الفردية اليت مت تنظيمها على مستويات عدة‪ ،‬حسب األدوار‬
‫واملسؤوليات املوكلة للمرأة واجملاالت ذات الصلة‪ ،‬وهي‪:‬‬
‫ الدور اإلجنابي (التكاثر وتربية األطفال‪ ،‬رعاية األسرة واألشغال املنزلية‪ ،)...‬وهو الدور الذي حييل على اجملال اخلاص واألسري؛‬‫· الدور اإلنتاجي (إنتاج السلع واخلدمات املدفوعة األجر) الذي حييل على املشاركة يف اجملال اإلقتصادي ويثري بشكل خاص‬
‫اإلستقالل املالي والقدرة على التفاوض؛‬
‫ الدور اجلماعي (القيادة‪ ،‬جمال السياسة وامليدان اجلمعوي‪ )...‬الذي يشري إىل جماالت املشاركة يف تدبري الشأن العام‪،‬‬‫والسلطة‪ ،‬واختاذ القرار‪.‬‬
‫وعالوة على ذلك‪ ،‬ينبغي التأكيد على أنه مت اعتماد منهجية تشاركية‪ ،‬سواء خالل إجناز الدراسة أو خالل صياغة‬
‫توصياتها‪ ،‬حيث مت التنسيق والتشاور ومناقشة النتائج مع اجلهات الراعية وشركائها من اجلمعيات احمللية املكلفة بالتتبع‬
‫امليداني ملشروع ''قوة النساء''‪ .‬و بفضل تأهب هذه اجلمعيات و قدرتها على التعبئة مت تنظيم اجملموعات البؤرية واإلستجوابات‬
‫املربجمة مبختلف املناطق (احلضرية والقروية) املعنية بالدراسة‪.‬‬

‫دراسة حول الصور النمطية القائمة على أساس النوع اإلجتماعي السائدة باملغرب ‪ -‬تقرير حتليلي‬

‫‪3‬‬

‫باإلضافة إىل ذلك‪ ،‬مكن تنظيم ورشة عمل خصصت لعرض نتائج الدراسة مع شركاء املشروع‪ ،‬اجلمعويني واملؤسساتيني‪،‬‬
‫من استيعاب أمثل للتوصيات يف أفق إدماجها يف اسرتاتيجيات تدخل اجلمعيات سواء على املستوى اجلهوي أو احمللي‪.‬‬

‫‪ 3.4‬مجريات البحث الميداني‪:‬‬
‫اعتمدت الدراسة على حبث ميداني مت إجراءه عرب إستجوابات شبه مباشرة وجمموعات بؤرية مع النساء والتالميذ من‬
‫اجلنسني‪ ،4‬وقد غطى البحث مناطق تدخل منظمة ‪ ProgettoMondo Mlal‬وشركائها الوطنيني‪ 5‬عرب مشروع ''‪Force‬‬
‫‪ ''de Femme‬وهذه املناطق هي ‪:‬‬
‫• إقليم بين مالل‪ ،‬مبا يف ذلك اجملال القروي واملناطق السهلية واجلبلية؛‬
‫• مدينة الدار البيضاء؛‬
‫• مدينيت الرباط وسال‪.‬‬
‫والختيار مناطق البحث‪ ،‬مت األخذ بعني اإلعتبار االختالفات من حيث مكان اإلقامة واحمليط السوسيوثقايف و اإلقتصادي‪ ،‬وقد‬
‫مت ذلك باعتماد املعايري التالية‪:‬‬
‫• تنوع البيئات‪ :‬بيئة حضرية‪ ،‬شبه حضرية وبيئة قروية؛‬
‫• التنوع اجلغرايف‪ :‬املناطق السهلية واملناطق اجلبلية‪.‬‬
‫• التنوع العرقي‪ :‬مناطق مأهولة بالعرب وأخرى أمازيغية‪.‬‬
‫وقد مت تنظيم جمموعة بؤرية واحدة يف كل منطقة مستهدفة بالبحث مع الساكنة التالية‪:‬‬
‫• ربات بيوت‪،‬‬
‫• نساء نشيطات إقتصاديا‪،‬‬
‫• تالميذ الثانويات من اجلنسني‪،‬‬
‫• قيادات نسائية يف احلياة اإلقتصادية والسياسية واإلجتماعية‪ :‬قيادات حملية‪ ،‬منتخبات‪...‬‬
‫• ناشطات يف اجملتمع املدني‪ :‬مجعيات‪ ،‬تعاونيات‪ ،‬منظمات غري حكومية‪....‬‬
‫• نساء فاعالت يف امليدان السياسي‪.‬‬
‫ويبني اجلدول أدناه‪ ،‬املواقع املستهدفة واجملموعات البؤرية واإلستجوابات اليت أجريت باإلضافة إىل معطيات حول املشاركات‬
‫واملشاركني يف البحث (السن‪ ،‬اجلنس‪ ،‬النشاط‪:)...‬‬

‫‪ -4‬انظر المرفقات ‪ :‬األدوات المعتمدة في إنجار البحث الميداني‬
‫‪’‘ -5‬قوة النساء’’‪ ،‬مشروع تنجزه منظمة ‪ ProgettoMondo Mlal‬في أقاليم‪/‬عماالت بني مالل‪ ،‬الدار البيضاء‪ ،‬خريبكة‪ ،‬مكناس‪ ،‬الرباط‪-‬سال‪ .‬يهدف هذا‬
‫المشروع إلى دعم القدرات المؤسسية للتشبيك‪ ،‬تعزيز المعلومة والمشاركة الكاملة والفعالة لمنظمات المجتمع المدني والمجموعات المحلية النشيطة في مجال‬
‫حقوق المرأة في المغرب‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫دراسة حول الصور النمطية القائمة على أساس النوع اإلجتماعي السائدة باملغرب ‪ -‬تقرير حتليلي‬

‫اجلهة ‪/‬اإلقليم‬

‫املنطقة‬

‫اجملموعات البؤرية(م ب) واإلستجوابات‬

‫املشاركون‬

‫· فم العنصر‬

‫· ‪ 1‬م ب‪ :‬ربات بيوت‬

‫· ‪ 15‬مشاركة‪ ،‬كلهن أميات‪ ،‬سنهن بني ‪ 21‬و‬
‫‪ 50‬سنة‪.‬‬

‫· زاوية الشيخ‬

‫· ‪ 1‬م ب‪ :‬نساء نشيطات‬

‫· ‪ 8‬مشاركات‪ ،‬سنهن بني ‪ 25‬و ‪ 48‬سنة‪ ،‬منهن‪:‬‬
‫ ‪ 5‬عامالت مومسيات يف القطاع الفالحي‬‫ ‪ 3‬منشطات‬‫ ‪ 4‬عازبات‬‫‪ 4 -‬متزوجات‬

‫· ‪ 1‬م ب ‪ :‬الشباب املتمدرس من‬
‫اجلنسني‬

‫· ‪ 12‬تلميذا من اجلنسني باملستوى الثانوي‪ ،‬سنهم‬
‫بني ‪ 16‬و ‪ 20‬سنة‪ ،‬من بينهم‪:‬‬
‫ ‪ 6‬تالميذ‬‫ ‪ 6‬تلميذات‬‫ ‪ 8‬ذوي توجه علمي‬‫‪ 4 -‬ذوي توجه أدبي‬

‫· ‪ 1‬م ب ‪ :‬نساء قياديات‬

‫· ‪ 8‬مشاركات ‪:‬‬
‫ مفتشات بقطاع التعليم‬‫ مديرات مدارس‬‫ مناضالت بالعديد من اجلمعيات اليت تهتم‬‫باملرأة‬
‫و التنمية‬

‫· ‪ 5‬إستجوابات مع نساء قياديات‬

‫· ‪ 1‬إستجواب مع مندوبة التعاون الوطين(مؤسسة‬
‫عمومية)‬
‫· ‪ 1‬إستجواب مع منتخبة جبماعة سوق السبت‬
‫· ‪ 1‬إستجواب مع رئيسة مجعية نساء اجلبل‬
‫· ‪ 1‬إستجواب مع مهندسة معمارية وهي يف نفس‬
‫الوقت منتخبة جبماعة فم العنصر‬
‫· ‪ 1‬إستجواب مع رئيسة فرع بين مالل لالحتاد‬
‫الوطين لنساء املغرب (مجعية)‬

‫· ‪ 1‬م ب ‪ :‬ربات بيوت‬

‫‪ 16‬مشاركة سنهن بني ‪ 24‬و ‪ 43‬سنة‪،‬‬
‫منهن‪:‬‬
‫ ‪ 6‬متزوجات‬‫ ‪ 4‬عازبات‬‫ ‪ 4‬مطلقات‬‫‪ 2 -‬أرامل‬

‫بين مالل‬

‫· مدينة بين مالل‬

‫· سال‬

‫الرباط و سال‬

‫· سال‬

‫·‪ 1‬م ب ‪ :‬شباب متمدرس من‬
‫اجلنسني‬

‫· الرباط‬

‫· ‪ 1‬إستجواب ‪ :‬برملانية‬

‫· ‪ 10‬تالميذ باملستوى الثانوي‪ ،‬سنهم بني‬
‫‪ 15‬و ‪ 17‬سنة‪ ،‬منهم‪:‬‬
‫ ‪ 5‬ذكور‬‫ ‪ 5‬إناث‬‫· برملانية واحدة‬

‫دراسة حول الصور النمطية القائمة على أساس النوع اإلجتماعي السائدة باملغرب ‪ -‬تقرير حتليلي‬

‫‪5‬‬

‫· مدينة الدار‬
‫البيضاء‬

‫· ‪ 2‬م ب‪ :‬نساء نشيطات‬

‫الدار البيضاء ‬

‫· مدينة الدار‬
‫البيضاء‬

‫· إستجوابني (‪ : )2‬قياديتني يف‬
‫امليدان اإلقتصادي‬

‫· م ب األوىل‪ 10 :‬مشاركات‪ ،‬منهن‪:‬‬
‫ ‪ 3‬عامالت‬‫ ‪ 2‬أطر من النساء‬‫ ‪ 3‬مستخدمات‬‫ ‪ 2‬معلمات‬‫· م ب الثانية‪ 7 :‬مشاركات‪:‬‬
‫ ‪ 3‬موظفات بعمالة أنفا‬‫ ‪ 2‬مستخدمات باالحتاد الوطين لنساء‬‫املغرب‬
‫ ‪ 1‬مديرة اإلحتاد الوطين لنساء املغرب‬‫ ‪ 1‬خياطة‬‫· ‪ 1‬إستجواب مع مقاولة عضو باجلمعية‬
‫املغربية للنساء رئيسات املقاوالت‬
‫‪ 1‬إستجواب مع مسؤولة مبقاولة‬
‫ ·‬
‫للتوظيف و تدبري املوارد البشرية‬

‫اجملموع‪ 88 :‬مشارك و مشاركة يف اإلستجوابات و اجملموعات البؤرية‬

‫‪ .3.5‬حدود الدراسة‬
‫من أجل الدقة املنهجية‪ ،‬وجب اإلشارة يف البداية إىل أن هذه الدراسة هي دراسة استكشافية بالدرجة األوىل ألنها ال تغطي‬
‫عينة متثيلية لسكان املغرب‪ .‬ولذلك فهي بعيدة على أن تكون دقيقة وقابلة للتعميم وال ميكن إعتبار نتائجها مطلقة‪،‬‬
‫بقدر ما ينبغي النظر يف إستنتاجاتها على كونها تقريبية وتعرب عن توجهات عامة يف الواقع اإلجتماعي‪.‬‬
‫وينبغي أيضا التذكري بأن الدراسة تركز‪ ،‬يف املقام األول‪ ،‬على اجلوانب اإلجتماعية حول متثالت النساء للصور النمطية‬
‫املرتبطة بهن‪ ،‬أما متثالت ومواقف وسلوكيات الرجال بشأن هذه املسألة‪ ،‬فيمكن أن تكون موضوع دراسة أخرى‪.‬‬

‫‪ 4‬نتائج الدراسة ‪:‬‬‫كشفت الدراسة سلسلة من الصور النمطية حول النوع أعرب عنها املستجوبون واملستجوبات واليت ميكن تقدميها تباعا‬
‫على مستويني من التحليل‪ :‬املستوى األفقي واملستوى اخلاص‪.‬‬
‫وإذا كانت الدراسة تركز على الصور النمطية املتصلة بالنساء‪ ،‬فإنها تستحضر بعض الصور املتعلقة بالرجال واليت ظهرت‬
‫ضمنيا خالل اإلستجوابات‪.‬‬

‫‪ 4.1‬الصور النمطية األفقية ‪:‬‬
‫نقصد يف هذه الدراسة بالصور النمطية األفقية‪ ،‬تلك الصور القائمة على النوع املشرتكة بني مجيع اجملاالت واليت خترتقها‬
‫سواء كانت جماالت خاصة أو عامة‪ ،‬عكس الصور النمطية اليت تكون على وجه التحديد يف جمال األسرة‪ ،‬أو يف جمال‬
‫العمل أو أيضا يف جمال اختاد القرار‪.‬‬
‫غالبية الصور النمطية حول املرأة واليت مت حتديدها من خالل اإلستجوابات تظهر‪ ،‬ألول وهلة‪ ،‬ذات دالالت إجيابية‪ ،‬إال أنه‬
‫ميكن إعادة تصنيفها على أنها صور منطية مبنية على النوع اجلنسي ملا ميكن أن حتمله يف طياتها من عواقب على املسار‬
‫الشخصي واملهين للمرأة‪.‬‬
‫وميكن تلخيص منظومة التمثالت األفقية املرتبطة باملرأة املغربية واليت مت استقاؤها من الدراسة امليدانية‪ ،‬يف النقاط التالية ‪:‬‬
‫‪6‬‬

‫دراسة حول الصور النمطية القائمة على أساس النوع اإلجتماعي السائدة باملغرب ‪ -‬تقرير حتليلي‬

‫‪ 4.1.1‬النساء عاطفيات‪ ،‬وجدانيات ‪ ،‬رقيقات وإيثاريات‪:‬‬

‫عندما سألنا املستجوبات عن نظرتهن للنساء‪ ،‬برزت عدة تعابري من قبيل‪ :‬العاطفة‪ ،‬املودة‪ ،‬احلساسية‪ ،‬النعومة‪ ،‬األنوثة‪...‬‬
‫وبعبارة أخرى‪ ،‬حتى لو أن الرجال كما النساء‪ ،‬مروا مجيعا بلحظات فرح أو حزن أو غضب‪ ،‬فإن وحدهن النساء اللواتي سيعربن‬
‫عن مشاعرهن بشكل صريح‪ ،‬بينما مييل الرجال إىل إخفاء أحاسيسهم وضبط النفس‪.‬‬
‫إن قبول هذه االختالفات ''الطبيعية'' بني الرجل واملرأة سيعطي لكل منها مميزات معينة ووضعا خاصا‪ ،‬وهو ما سيسهم‬
‫بالتالي يف وضع تراتبية بينهما‪ .‬فضبط النفس الذي يعترب صفة خاصة بالرجل‪ ،‬جيعل منه كائنا يتصرف ضدا على‬
‫أحاسيسه وجيعل من املرأة كائنا مجاعيا‪ .6‬وبذلك يتم تقديم الرجال على أنهم أكثر تركيزا على ذواتهم‪ ،‬مستقلني‪،‬‬
‫لديهم القدرة على السيطرة على أنفسهم‪ ،‬وأكثر تركيزا على أهدافهم‪ ،‬وبالتالي فهم مؤهلون أكثر لشغل مناصب‬
‫املسؤولية واختاذ القرارات اهلامة‪ .‬يف حني‪ ،‬ينظر إىل النساء على أنهن يركزن على ذواتهن وعلى غريهن‪ ،‬وينخرطن يف‬
‫روابط من اخلدمات والتضحيات والتفاني من أجل اآلخر‪ ،‬فهن أكثر إنسانية ألنهن أقرب إىل مشاعرهن‪.‬‬
‫ويستنتج كذلك مما سبق‪ ،‬على أن اإلستقرار والتماسك داخل األسرة يبنى على أكتاف املرأة‪ ،‬وهو ما يفسر عاطفيتها‬
‫وحساسيتها‪.‬‬
‫وهذه الصعوبة يف تدبري العواطف‪ ،‬تعترب كخلل لدى النساء حيول دون اختاذهن لقرارات حكيمة وبالتالي ولوج مراكز‬
‫اختاذ القرار‪ ،‬وهذا ما ميكن أن يفسر ضعف متثيليتهن يف عامل السياسة ولوجهن للمناصب السامية واليت تتطلب شخصية‬
‫قوية وكثريا من احلزم‪.‬‬

‫شهادات‪:‬‬
‫ '' املرأة حساسة‪ ،‬عاطفية وأكثر إنسانية''‪ ،‬امرأة قيادية ‪ ،‬بين مالل‪.‬‬‫ ''املرأة معروفة بعواطفها''‪ ،‬تلميذة‪ ،‬بين مالل‪.‬‬‫ ''يف املنزل‪ ،‬املرأة متنح احلنان''‪ ،‬امرأة قيادية ‪ ،‬بين مالل‪.‬‬‫ ''املرأة تستعمل مشاعرها حتى يف العمل‪ ،‬بينما الرجل يتخذ القرار دون التفكري كثريا''‪ ،‬امرأة قيادية ‪ ،‬بين مالل‪.‬‬‫ املرأة تعين احلب‪ ،‬التسامح‪ ،‬التضحية والصرب‪ ،‬والرجل يعين اختاذ القرار''‪ ،‬امرأة قيادية‪ ،‬بين مالل‪.‬‬‫ ''على املرأة أن تهتم بكل قضايا املنزل الداخلية واخلارجية لتفادي النزاعات‪ .‬عليها أن تكون حريصة على عدم تفكك األسرة ''‪ ،‬امرأة‬‫نشيطة‪ ،‬الدار البيضاء‪.‬‬
‫ ''دور املرأة هو أن حترص على إرضاء مجيع األطراف داخل األسرة''‪ ،‬تلميذة‪ ،‬سال‪.‬‬‫‪ 4.1.2‬النساء خائفات‪ ،‬متفانيات‪ ،‬مخلصات وصادقات‬

‫مل تبخل النساء املستجوبات يف مدح املرأة بإعتبارها متفانية‪ ،‬صادقة وأكثر والء‪ ،‬عكس الرجل الذي مت وصفه بغري املخلص‬
‫والفاسد‪ .‬هلذا التعميم املبسط حول مسات املرأة تأثري من حيث األدوار اليت ينبغي أن تضطلع بها‪ ،‬إذ يتم تقدميها على أنها‬
‫تقوم مبهام التدبري بامتياز‪ .‬فباإلضافة إىل دورها التقليدي يف تدبري شؤون البيت‪ ،‬فهي كما تقول امرأة قيادية من الدار‬
‫البيضاء‪'' :‬قادرة على حتمل املسؤولية ولديها لذلك خربة مكتسبة من خالل إدارة املنزل''‪ .‬هذه املهارة اكتسبتها أيضا‬
‫بفضل استقامتها‪ ،‬وتفانيها وصدقها‪.‬‬
‫يف اجملال اخلاص‪ ،‬توصف املرأة كزوجة خملصة‪ ،‬كأم متفانية وكضامنة لإلنسجام يف البيت‪'' :‬على املرأة أن ترضي كل‬
‫األطراف داخل األسرة وأن حترص على ضمان رفاهيتهم''‪ ،‬تقول إحدى التلميذات من مدينة سال‪.‬‬
‫ويف جمال العمل‪ ،‬تسهم هذه السمات اليت متتاز بها املرأة يف زيادة الطلب على اليد العاملة من النساء‪ .‬ويبدو أن هذا املعطى‬
‫له صلة ببعض اخلصائص اليت تعترب مؤنثة كاخلضوع والطاعة وتنفيذ األوامر وعدم املشاركة يف األنشطة النقابية‪.‬‬
‫فالشابات من النساء‪ ،‬يتم استقطابهن من قبل املشغلني نظرا إلمكانية قبوهلن بالعمل لنصف الوقت‪ ،‬أو خالل أوقات غري‬
‫‪Gaborit, 2009 -6‬‬
‫دراسة حول الصور النمطية القائمة على أساس النوع اإلجتماعي السائدة باملغرب ‪ -‬تقرير حتليلي‬

‫‪7‬‬

‫مالئمةأوأيضا القبول بالعمل املومسي‪ .7‬وهذا يقودنا إىل التساؤل عما إذا كان عمل املرأة يف كثري من األحيان مصدرا‬
‫لالستغالل والتمييز؟‬

‫شهادات‪:‬‬
‫ '' أظهرت عدة دراسات أن النساء مسريات ممتازات ألنهن مستقيمات‪ ،‬خملصات ومتفانيات''‪ ،‬تلميذة‪ ،‬بين مالل‪.‬‬‫'' النساءخائفات ومنصاعات''‪ ،‬امرأة منتخبة‪ ،‬بين مالل‪.‬‬‫ '' النساء يشتغلن بقلبهن وال يقبلن بالفساد''‪ ،‬امرأة قيادية‪ ،‬بين مالل‪.‬‬‫‪ 4.1.3‬النساء‪ :‬ضعيفات جسديا‬

‫هناك شبه إمجاع حول ''الطبيعة'' اجلسدية للنساء‪ :‬ليست هلن القوة اجلسدية الواجبة ألداء بعض املهام‪ .‬وكثريا ما يستخدم‬
‫هذا العجز البدني لتربير التمييز يف التعامل بني الرجال والنساء يف الولوج إىل بعض املهن أو بعض املهام املؤدى عنها أكثر‪،‬‬
‫وذلك بإعتبارها مهام شاقة‪ ،‬وعلى سبيل املثال هناك غياب فعلي للمرأة يف مهن معينة كما هو احلال يف قطاع البناء (خاصة‬
‫مهنة البناء) ألنها مهن شاقة وقاسية تتطلب قوة بدنية كبرية (تالميذ وتلميذات من بين مالل)‪ ،‬وكما هو احلال كذلك يف‬
‫القطاع الفالحي حيث يتم دفع النساء إىل التكفل بأشغال ثانوية غالبا ما تكون منخفضة األجر كالتقاط الزيتون من‬
‫األرض والفروع اليت تسقط خالل عملية اجلين‪.‬‬
‫إال أنه غالبا ما ننسى أن عددا كبريا من النساء يشتغل يف امليدان الزراعي‪ ،‬فكما تؤكد مستجوبة من آيت أم البخت بإقليم‬
‫بين مالل‪'' ،‬املرأة هي اليت حتل حمل العامل ملساعدة زوجها يف األشغال الفالحية''‪.‬‬
‫ويف نفس السياق‪ ،‬أظهرت العديد من الدراسات أن يوم عمل املرأة ميتد أكثر من يوم عمل الرجل حتى لو تعلق األمر بربة بيت‪،‬‬
‫وذلك بالنظر لعدد ساعات عملها املرتفعة مقارنة بعدد ساعات عمل الرجل واليت جيب أن تكرسها للمهام املنزلية ورعاية‬
‫أفراد األسرة‪.8‬‬

‫شهادات‪:‬‬
‫'' تستقطب بعض الشركات اإلسبانية اليد العاملة من نساء املنطقة من أجل العمل يف جين املزروعات‪ ،‬لكن هاته النساء يعانني كثريا‬
‫‪،‬فهذا العمل شاق''‪ ،‬تلميذ‪ ،‬بين مالل‪.‬‬
‫''ال ينبغي أن تقوم املرأة بأعمال شاقة وخطرية كالعمل يف الصباغة‪ .‬فهي جنس لطيف''‪ ،‬تلميذة‪ ،‬بين مالل‪.‬‬
‫'' ليس للمرأة القوة البدنية الالزمة‪ .‬فهي ال تستطيع العمل يف اجملال الزراعي‪ ،‬لكن مبقدورها مزاولة عمل إداري''‪ ،‬تلميذ‪ ،‬سال‪.‬‬
‫‪ 4.1.4‬النساء‪ :‬شجاعات‪ ،‬مثابرات ومتعددات المهام‬

‫يؤكد كل املستجوبون‪ ،‬بغض النظر عن وسط إقامتهم‪ ،‬بأن النساء يقمن بأدوار متعددة‪ ،‬خاصة عندما يكن أمهات‪.‬‬
‫فهن يتكفلن باألعمال املنزلية‪ ،‬برتبية األطفال‪ ،‬برعاية أفراد األسرة وبالتسوق زيادة على ممارسة نشاط مهين يسمح هلن‬
‫باملساهمة يف تغطية نفقات البيت‪ .‬وحتى يف العامل القروي‪ ،‬فالنساء بقدر ما هن ربات بيوت‪ ،‬هن كذلك عامالت يساعدن‬
‫أزواجهن يف األشغال الفالحية‪ .‬ويستخلصون من ذلك أن الشجاعة والتحمل والتضحية هي حكر على النساء‪.‬‬
‫ومع ذلك‪ ،‬فالنساء املستجوبات يف اجملال احلضري وبفضل ولوج املرأة مليدان الشغل‪ ،‬يعرتفن بأن الرجال اليوم بدأوا يساهمون‬
‫بنسبة قليلة‪ ،‬يف بعض املهام املنزلية لتخفيف العبء عن املرأة‪ .‬إال أن االشغال املنزلية املوكلة للرجال‪ ،‬ال جيب أن متس‬
‫بوضعهم التقليدي ''كرجال'' كالقيام بغسل األواني واملالبس‪.‬‬

‫‪Naïr, 2003 ; CNUCED, 2004 -7‬‬
‫‪INSEE, 2010 -8‬‬

‫‪8‬‬

‫دراسة حول الصور النمطية القائمة على أساس النوع اإلجتماعي السائدة باملغرب ‪ -‬تقرير حتليلي‬

‫وتصرح النساء القرويات من جانبهن‪ ،‬بأن الرجل الذي يساعد زوجته يف األشغال املنزلية قد يكون عرضة للسخرية من‬
‫قبل أهل القرية‪ ،‬حيث سيعتقدون أن هذه الزوجة تهيمن عليه‪ ،‬إال أنه ميكنه أن يساعد يف بعض املهام املنزلية اخلارجية‬
‫كالتسوق‪.‬‬
‫أما بالنسبة لتلميذات الثانويات‪ ،‬فالرجال هم الذين كانوا حيتكرون السلطة والزالوا حيتكرونها وأنهم هم الذين قرروا‪،‬‬
‫عرب التاريخ‪ ،‬توزيع املهام بني اجلنسني‪ ،‬وهم الذين أوكلوا للنساء أدوارهن‪ ،‬وهم أنفسهم الذين يقومون‪ ،‬بإستمرار‪ ،‬بتقييم‬
‫أدائهن هلذه األدوار دون أن يوجد من سيقوم بتقييم الرجال يف أداء أدوارهم‪.‬‬
‫ويعتقدن كذلك بأنه على الرغم من تعدد مهامها‪ ،‬فاملرأة تبقى أقل درجة من الرجل‪ ،‬وأن الرجل وحده الذي له قيمة إعتبارية‬
‫ألنه‪ ،‬تارخييا‪ ،‬هو املنوط به العمل خارج املنزل والتكفل بنفقات األسرة‪.‬‬
‫أما التالميذ‪ ،‬فريون بأنه إذا كان الرجل ال يقوم باألشغال املنزلية‪ ،‬فألنه يشتغل خارج املنزل ويليب اإلحتياجات املالية لألسرة‪.‬‬
‫ويعتقدون كذلك أن للرجل مسؤوليات والتزامات متعددة‪ :‬فهو يعمل‪ ،‬يتكفل بنفقات األسرة ويضمن سالمة وحامية‬
‫أفرادها‪ .‬هذه املسؤوليات املتعددة جتعل الرجل يستحق اإلحرتام‪ ،‬ليس فقط على الصعيد األسري‪ ،‬بل على صعيد اجملتمع‬
‫بأسره‪ .‬عالوة على ذلك‪ ،‬فإنهم يتفقون على أنه ميكن للرجل أن يساعد يف األشغال املنزلية دون أن يتقامسها مع املرأة‪.‬‬

‫شهادات ‪:‬‬
‫ ''النساء متعددات املهام‪ ،‬إنهن الكل''‪ ،‬امرأة قيادية‪ ،‬بين مالل‪.‬‬‫ '' للرجال مسؤوليات متعددة ''‪ ،‬تلميذ‪ ،‬بين مالل‪.‬‬‫ '' للمرأة دور مزدوج‪ :‬املنزل واملطبخ باإلضافة إىل دور الرجل ألنها تعمل ''‪ ،‬امرأة قيادية‪ ،‬بين مالل‪.‬‬‫ '' املرأة تشتغل يف املنزل وتساعد زوجها يف األشغال الفالحية‪ ،‬هي قادرة وأكتافها عريضة‪ .‬فالرجل يشتغل خارج البيت‪ ،‬لكنه ال يساعد‬‫زوجته يف املنزل ألن ذلك يعترب عيبا ''‪ ،‬ربة بيت‪ ،‬فم العنصر‪ ،‬إقليم بين مالل‪.‬‬
‫ '' للمرأة مسؤوليات داخل البيت و خارجه ''‪ ،‬امرأة نشيطة‪ ،‬الدار البيضاء‪.‬‬‫ '' ميكن للرجل ان يساعد يف األشغال املنزلية‪ ،‬و لكنه ال ميكن أن يقوم بغسل األواني أو بالغسيل والطبخ ''‪ ،‬تلميذ‪ ،‬سال‪.‬‬‫ '' تلعب املرأة عدة أدوار‪ :‬ففي البيت‪ ،‬عليها أن ترضي اجلميع‪ ،‬أن تربي‪ ،‬أن تطبخ‪...‬وعليها أيضا أن تعمل خارج البيت ''‪ ،‬تلميذة‪ ،‬سال‪.‬‬‫‪ 4.1.5‬النساء ‪ :‬األمومة والحياة األسرية قبل كل شيء‬

‫رغم التطور اإلجيابي الذي عرفته وضعية املرأة يف املغرب منذ اإلستقالل‪ ،‬خاصة على مستوى ولوج التعليم وميدان الشغل‬
‫واكتساب بعض احلقوق‪ ،‬فال يزال اجملال اخلاص يعترب موطنها الطبيعي‪.‬‬
‫وهكذا‪ ،‬الزال راسخا يف بعض األذهان بأن األمومة بالنسبة للمرأة هي قدرها الطبيعي‪ ،‬ويتضح ذلك من خالل بعض التوجيهات‬
‫الصادرة خاصة عن األمهات جتاه بناتهن صاحبات شواهد عليا‪ ،‬من قبيل ‪ « :‬أريد أن أراك يف مطبخك » أو «ما جدوى شواهدك إذا‬
‫مل تكوني متزوجة»‪ .‬فالدور اإلجنابي يبقى دورا مقدسا وهو ما يتمناه اآلباء لبناتهم‪ .‬فالعمل مهم‪ ،‬لكنه يأتي يف املرتبة الثانية‬
‫بعد الزواج وتكوين األسرة‪.‬‬
‫هذا التوجه‪ ،‬بالرغم من نسبيته عند النساء املستجوبات‪ ،‬يبقى حاضرا يف أذهانهن‪ .‬فاملرأة بالنسبة هلن‪ ،‬تستمد قيمتها من األمومة‪،‬‬
‫من الواجبات الزوجية‪ ،‬من رعاية اآلخرين ومن كل املسؤوليات املتعلقة باجملال املنزلي‪ .‬فبإمكان املرأة أن تشتغل‪ ،‬وهلا احلق يف‬
‫ذلك‪ ،‬لكن ممارسة نشاط مهين ال جيب أن يبعدها عن دورها ''الطبيعي'' واحملدد سلفا وهو دور ربة البيت واألم والزوجة‪.‬‬

‫شهادات‪:‬‬
‫‬‫‬‫‬‫‬‫‪-‬‬

‫'' ميكن للمرأة متابعة دراستها ولكن ليس من أجل العمل‪ .‬فالبد أن تتزوج''‪ ،‬تلميذة‪ ،‬بين مالل‪.‬‬
‫'' الفكرة الشائعة هي أن املرأة تعين اإلجناب''‪ ،‬تلميذة‪ ،‬بين مالل‪.‬‬
‫'' ما أهمية العمل إذا مل تكن املرأة متزوجة''‪ ،‬تلميذ‪ ،‬بين مالل‪.‬‬
‫''جيب على املرأة أن تتكفل باألشغال املنزلية وأال ختصص للعمل إال أوقات فراغها''‪ ،‬تلميذة‪ ،‬سال‪.‬‬
‫'' املرأة هي العمود الفقري للمنزل''‪ ،‬امرأة عاملة‪ ،‬الدار البيضاء‪.‬‬

‫دراسة حول الصور النمطية القائمة على أساس النوع اإلجتماعي السائدة باملغرب ‪ -‬تقرير حتليلي‬

‫‪9‬‬

‫‪ 4.1.6‬النساء‪ :‬طماعات‪ ،‬جشعات وماكرات‬

‫املرأة يف خميلة النساء املستجوبات يف إطار البحث‪ ،‬ال حتقق ذاتها إال عرب البحث عن اإلستقرار املادي وهذا ما جيعلها جشعة‪.‬‬
‫وتسلط هذه النساء الضوء على انسياق بعض الشابات وراء اإلغراءات املادية حيث أكدن أن الفتاة حينما تشك يف قدرتها‬
‫على النجاح يف دراستها أو حني تلتقي برجل غين‪ ،‬فهي ختتار الزواج وتنسى البحث عن اإلستقالل املالي أو التحرر الثقايف‪.‬‬
‫هذا املعطى مت الوقوف عليه فقط خالل اإلستجوابات املنجزة مبدينة بين مالل‪ ،‬وهو معطى مرتبط بوجود عدد كبري من‬
‫املهاجرين املغاربة باخلارج ويشري باألصبع إىل بعض فتيات املدينة اللواتي تركن الدراسة من أجل الزواج مبغاربة املهجر نظرا‬
‫لثرائهم املادي‪.‬‬
‫وقد أثارت بعض املستجوبات من خالل ما يسمعنه يف حميطهن‪ ،‬نظرة أخرى ال تزال سائدة حول املرأة واليت تعتربها خمادعة و‬
‫مضللة‪ ،‬وعليه‪ ،‬ينظر إليها كشيطان ميكن هلا بسهولة التالعب بالرجل من أجل مصاحلها‪ .‬وتوصف أيضا ''كأفعى'' و‬
‫أكثر شرا من الشيطان نفسه‪ .‬فحسب بوعريش (ص ‪ '' )9‬ينبغي أيضا املالحظة أن استعمال املقارنة مع الشيطان يف األمثلة الشعبية‬

‫ليس من قبيل الصدفة‪ ،‬ألنه يف العقل الباطين اجلماعي للمجتمع التقليدي تنبت صورة منطية خبيثة‪ .‬يتعلق األمر يف الواقع بشيطنة أنوثة‬
‫املرأة‪( ،‬مجاهلا‪ ،‬جسدها وشهوانيتها) باتهامها كعبقرية يف تأجيج رغبات الرجل وجعله يتجاوز حدود احملظور‪ ،‬وهو ما من شأنه أن يديم‬
‫اإلحالة على اخلطيئة األو ‪ .'' ....‬هذه الصورة مناقضة متاما لصور الرقة والعاطفة اليت غالبا ما توصف بها املرأة‪.‬‬

‫شهادات‪:‬‬
‫ '' ال يزال الزواج هدفا مرغوبا يف املنطقة‪ .‬فاملهاجرون يلعبون دورا كبريا يف سحب الفتيات من املدارس من أجل الزواج ألن لديهم‬‫املال''‪ ،‬امرأة مسؤولة‪ ،‬بين مالل‪.‬‬
‫ '' اإلغراءات املادية تدفع بعض الفتيات إىل ترك املدرسة من أجل الزواج مبهاجرين ''‪ ،‬تلميذ‪ ،‬بين مالل‪.‬‬‫ '' يقال‪ ،‬إذا كان الشيطان سيد الرجل‪ ،‬فهو تلميذ املرأة ''‪ ،‬امرأة قيادية‪ ،‬بين مالل‪.‬‬‫ '' يقال إن املرأة أفعى سامة''‪ ،‬امرأة قيادية‪ ،‬بين مالل‪.‬‬‫ '' يقال أيضا‪ ،‬كيد النساء''‪ ،‬امرأة نشيطة‪ ،‬الدار البيضاء‪.‬‬‫ '' ال تعترب املرأة الرجل كرجل إال يف احلاالت اليت يكون ذلك يف صاحلها‪ ،‬و ترفضه يف املواقف اليت ال تناسبها''‪ ،‬تلميذ‪ ،‬بين مالل‪.‬‬‫‪ 4.1.7‬الرجل‪ :‬أعلى درجة من المرأة‪:‬‬

‫وفقا للتالميذ الذين مشلهم البحث‪ ،‬سواء يف مدن بين مالل أو سال‪ ،‬وحسب النساء املسنات من منطقة فم العنصر (زاوية الشيخ‪،‬‬
‫بين مالل)‪ ،‬الرجال أعلى مرتبة من النساء «ببضع درجات»‪ .‬وينظر إىل املرأة كمخلوق هش بسبب عاطفيتها ووجدانيتها‪ .‬هذه‬
‫اخلصائص‪ ،‬حسب هؤالء التالميذ‪ ،‬جتعل املرأة ضعيفة املنطق وغري قادرة على اختاد مواقف وقرارات يف وضعيات معينة‪.‬‬
‫بالنسبة للمسنات‪ ،‬جيب أن تعطى للمرأة قيمتها‪ ،‬ولكن جيب أن يظل الرجل هو ''املرشد واملثال الذي حيتذى به''‪ ،‬وبذلك‬
‫يبقى الرجل أعلى من املرأة بدرجة‪ ،‬وعلى املرأة أن تبقى خاضعة له وحتت سيطرته لضمان اإلحرتام املتبادل بينهما‪.‬‬
‫ميكن االستنتاج من وجهة نظر املستجوبني أن الرجال والنساء غري متساوون وال جيب أن يكونوا كذلك‪ .‬ويبدو أن هذه‬
‫احلقيقة شائعة إىل حد ما يف اجملتمع‪ ،‬حيث أن املستجوبني أكدوا أنهم مسعوا بهذا يف حميطهم‪.‬‬

‫شهادات‪:‬‬
‫''الرجل متفوق على املرأة بدرجة‪ ،‬والدين هو الذي أعطاه هذا التفوق''‪ ،‬تلميذ‪ ،‬بين مالل ‪.‬‬
‫''املرأة حساسة وهلا شخصية ضعيفة''‪ ،‬تلميذ‪ ،‬بين مالل‪.‬‬
‫''جيب أن تبقى املرأة حتت سيطرة الرجل وإال لن يكون هناك إحرتام متبادل''‪ ،‬ربة بيت‪ ،‬فم العنصر‪ ،‬اقليم بين مالل‪.‬‬
‫''نسمع دائما أن الرجل جيب أن يكون أفضل من املرأة''‪ ،‬تلميذة‪ ،‬سال‪.‬‬
‫‪10‬‬

‫دراسة حول الصور النمطية القائمة على أساس النوع اإلجتماعي السائدة باملغرب ‪ -‬تقرير حتليلي‬

‫ليست هذه التفاوتات اليت راكمها اجملتمع على حساب املرأة جمرد خيال‪ ،‬بل هي واقع معاش يف احلياة اليومية‪ ،‬وما صعوبة‬
‫ولوجها للمدرسة وللخدمات الصحية إال مثاال على ذلك‪.‬‬
‫وتبقى هذه التفاوتات غري مقبولة من طرف أغلب النساء حسب الشهادات التالية‪:‬‬

‫شهادات‪:‬‬
‫''حني ميرض الرجل ينقل إىل املستشفى‪ ،‬وحني مترض املرأة يطلب منها التداوي باألعشاب''‪ ،‬امرأة نشيطة‪ ،‬آيت أم البخت‪ ،‬بين مالل‪.‬‬
‫''املرأة ليس هلا حقوق‪ ،‬والفتيات ال يذهنب إىل املدرسة على عكس األوالد''‪ ،‬شابة‪ ،‬فم العنصر‪ ،‬إقليم بين مالل‪.‬‬
‫''املرأة ليس هلا احلق حتى يف املرض''‪ ،‬امرأة نشيطة الدار البيضاء‬
‫‪ 4.2‬الصور النمطية حول النوع اإلجتماعي المرتبطة بالمجال المنزلي‬
‫‪ .4.2.1‬األشغال المنزلية وإستمرارية الصور النمطية الجنسوية‪ :‬واقع مهيمن‬

‫على مستوى اجملال املنزلي‪ ،‬كشفت الدراسة أن مسألة األشغال املنزلية تظل قناة مهيمنة إلنتاج وإعادة إنتاج الصور النمطية‬
‫املرتبطة بالنوع اإلجتماعي والقيم اإلجتماعية املتصلة به‪ .‬فالنساء خلقن من أجل األعمال املنزلية‪ ،‬ومؤهالتهن يف هذا اجملال‬
‫اعتربت من قبل املستجوبني يف إطار البحث مبثابة مؤهالت طبيعية‪ .‬عكس ذلك‪ ،‬فالرجال غري مؤهلني طبيعيا للقيام‬
‫ببعض األشغال املنزلية كغسل األواني‪ ،‬الغسيل‪ ،‬االعتناء باملالبس‪ ،‬تنظيف املنزل‪ ،‬وما إىل ذلك‪.‬‬
‫فمسؤولية التنظيف يف البيت يتم تقدميها على أنها ملكات طبيعية تتحملها أساسا املرأة‪ ،‬وأن الرجل قد يتدخل يف هذه‬
‫األعمال من أجل املساعدة فقط‪ .‬وينظر إىل األشغال املنزلية‪ ،‬من قبل النساء أنفسهن‪ ،‬على أنها خاصة باإلناث أكثر من‬
‫الذكور‪ ،‬وهكذا يتم تقديم الفتاة واملرأة كفاعلتني مركزيتني يف عامل البيت‪.‬‬

‫شهادات‪:‬‬
‫ ''بالنسبة لي‪ ،‬فإن السمة الرئيسية للمرأة هي حسن تدبري شؤون املنزل''‪ ،‬ربة بيت‪ ،‬فم العنصر‪ ،‬إقليم بين مالل‪.‬‬‫ ''يف مجيع احلاالت‪ ،‬فاملهمة األو للرجل هي العمل خارج املنزل‪ ،‬واملهمة األو للمرأة هي العناية بالبيت''‪ ،‬تلميذ‪ ،‬بين مالل‪.‬‬‫ ''إذا كان الرجل يشتغل واملرأة يف البيت‪ ،‬فعلى املرأة التكفل بكل األشغال املنزلية''‪ ،‬تلميذ‪ ،‬بين مالل‪.‬‬‫ '' أولوية املرأة هي اإلهتمام مبنزهلا‪ ،‬ولو كانت تشتغل خارج البيت ''‪ ،‬ربة بيت‪ ،‬سال‪.‬‬‫ ''ليس الرجل كاملرأة‪ .‬فهو ليست له القدرة على التحمل لكي يتكفل‪ ،‬يف نفس الوقت‪ ،‬بالعمل الفالحي وباألشغال املنزلية''‪ ،‬امرأة‬‫نشيطة‪ ،‬زاوية الشيخ‪.‬‬
‫ ''جيب على الفتاة‪ ،‬أن تساعد أمها وتهتم باملنزل يف سن مبكرة‪ ،‬وهذا أمر جيد جدا بالنسبة هلا‪ .‬فهي حني ستتزوج وتك ّون هي كذلك‬‫أسرتها‪ ،‬ستكون على دراية بكيفية احلفاظ على منزهلا ورعاية زوجها''‪ ،‬ربة بيت‪.‬‬
‫يستنتج من الشهادات املدرجة أعاله‪ ،‬ثقل الصور النمطية واألفكار املسبقة يف التحديد اإلجتماعي ألدوار كل من اجلنسني‬
‫الذكر واألنثى‪ ،‬وأيضا يف حتديد األشغال املنزلية املنوطة بهما‪ .‬وقد أظهرت الدراسة إىل أي حد تبقى هذه التعاريف موسومة‬
‫بالصور النمطية اجلنسوية‪ .‬فالتمثالت اليت تعترب التمكن من األشغال املنزلية مبثابة قدرات خاصة مبختلف فئات النساء‬
‫والفتيات‪ ،‬هي أصل هذه الصور النمطية‪.‬‬
‫وإذا كانت فئات خمتلفة من النساء املستجوبات يتجهن إىل إعتبار األشغال املنزلية كمجال اختصاص طبيعي لإلناث‪ ،‬فمن‬
‫املهم تسليط الضوء على أهم االختالفات يف الردود حسب تنوع هذه الفئات‪.‬‬
‫ويف هذا السياق‪ ،‬يظهر توجه قوي لدى ربات البيوت و النساء األميات إىل إسناد األشغال املنزلية‪ ،‬على وجه احلصر تقريبا‪ ،‬إىل‬
‫النساء‪ .‬فهن يعتربن متكن املرأة من األشغال املنزلية مبثابة رأمساهلا‪ .‬وبناء على ذلك‪ ،‬فهن‪ ،‬على مستوى اخلطاب‪ ،‬أكثر‬
‫توجها إىل إعادة صياغة الصور النمطية اليت تضفي شرعية اجتماعية على التمييز املبين على اجلنس يف تقسيم املهام املنزلية‪.‬‬
‫دراسة حول الصور النمطية القائمة على أساس النوع اإلجتماعي السائدة باملغرب ‪ -‬تقرير حتليلي‬

‫‪11‬‬

‫وعلى عكس ذلك يستنتج من اإلستجوابات اليت أجريت مع التلميذات والنساء النشيطات والنساء املتعلمات و القياديات‪،‬‬
‫أن هناك تشكيك يف هذه الصور النمطية اجلنسوية ألنها تزكي الصورة اإلجتماعية اليت تعترب املرأة كخادمة وحتبسها‬
‫يف جمال البيت للتكفل باألعمال املنزلية الشاقة دون تقاسم مع الرجل‪ .‬وتبقى رغبة هؤالء النساء قوية لالنتقال حنو منوذج‬
‫اجتماعي لتقاسم األشغال املنزلية‪ ،‬يكون أكثر مساواة وأقل جنسوية كما هو وارد يف الشهادة التالية‪:‬‬

‫شهادات‪:‬‬
‫''تتقاسم املرأة العمل والراتب مع الرجل‪ ،‬فلماذا هو ال يتقاسم معها األشغال املنزلية''‪ ،‬تلميذة‪ ،‬بين مالل‪.‬‬
‫''جيب تقاسم املهام خصوصا عندما تعمل املرأة خارج املنزل''‪ ،‬بين مالل‬
‫تعرب هذه الشهادات عن تطلعات كبرية من أجل املساواة‪ ،‬صادرة عن عدة فئات من النساء كالتلميذات‪ ،‬النساء النشيطات‬
‫والنساء القياديات‪ ،‬وعلى حنو متزايد‪ ،‬تظهر فئات واسعة من النساء رغبة قوية للحد من عدم املساواة بني اجلنسني فيما‬
‫خيص األشغال املنزلية والصور النمطية املرتبطة بها‪ .‬إال أنه يف واقع األسرة املغربية‪ ،‬تبقى فكرة املساواة بني الرجل واملرأة يف‬
‫جمال العمل املنزلي‪ ،‬غري مقبولة اجتماعيا‪ 9‬حتى اآلن‪.‬‬
‫وهنا جتدر اإلشارة إىل حقيقة وواقع تقاسم األشغال املنزلية الذي تناولته بعض الدراسات حول األسرة املغربية واليت تؤكد أن‬
‫الفوارق املبنية على اجلنس شاسعة جدا‪ ،‬وأن فكرة املساواة يف هذا الشأن ال تزال بعيدة املنال‪ .‬كما توضح هذه الدراسات‬
‫بأنه على الرغم من التحوالت اجملتمعية الناجتة عن ولوج املرأة جملال الرتبية والتكوين وميدان العمل‪ ،‬مل ختتف بعد النظم‬
‫القدمية والتقليدية لتقسيم املهام املنزلية‪.10‬‬
‫هذه املعطيات يؤكدها البحث املنجز يف سياق دراستنا هذه اليت كشفت هيمنة الصور النمطية القائمة على النوع حتى‬
‫عند الشباب املتعلم‪ .‬فخالل النقاش داخل اجملموعات البؤرية اليت مت تنظيمها مع التالميذ‪ ،‬من كال اجلنسني‪ ،‬برز توجه قوي‪،‬‬
‫لدى الذكور خاصة‪ ،‬يعترب أن العمل املنزلي حكرا على اإلناث وبشكل شبه حصري‪.‬‬
‫‪ 4.2.2‬الدور اإلنجابي للمرأة‪ :‬حكم ‘’الطبيعة’’‬

‫يبدو الدور اإلجنابي للمرأة‪ ،‬من خالل معطيات البحث‪ ،‬كمحور إلنتاج وإعادة إنتاج الصور النمطية املتصلة باجملال املنزلي‪.‬‬
‫فرغم التحوالت اجلارية يف اجملتمع خاصة تلك املتعلقة بتمدرس املرأة وولوجها لسوق الشغل‪ ،‬تبقى صورة املرأة صورة منطية‬
‫وجامدة‪ ،‬حتصر دورها يف اإلجناب‪ .‬هذا الدور ال يتم تقدميه على أنه نتاج لبناء اجتماعي‪ ،‬بل نتاج حلكم الطبيعة‪ .‬فحتى‬
‫يف الذاكرة اجلماعية األنثوية‪ ،‬ال تزال املرأة مقرتنة‪ ،‬بالدرجة األوىل‪ ،‬بدورها كزوجة مثالية وكأم لألسرة‪ ،‬وهو الدور الذي‬
‫تعظمه النساء أنفسهن‪.11‬‬

‫شهادات‪:‬‬
‫''بالنسبة لي ال وجود ألسرة بدون زوجة وأطفال''‪ ،‬تلميذ‪ ،‬بين مالل‪.‬‬
‫''املرأة هي أوال وقبل كل شيء أم تهتم بأطفاهلا وبيتها‪ ،‬وهي أيضا مسرية جيدة للبيت''‪ ،‬ربة بيت‪ ،‬سال‪.‬‬
‫''املرأة العاملة هي أم قبل كل شيء''‪ ،‬امرأة نشطة‪ ،‬الدار البيضاء‪.‬‬
‫يستخلص من هذه الشهادات مدى اهليمنة القوية للصورة النمطية للمرأة املنجبة‪ .‬وحسب هذا النوع من الصور الشائعة يف‬
‫اجملتمع املغربي‪ ،‬تبقى األمومة هي العالمة البارزة للمرأة‪ .‬فالتصورات اليت عرب عنها املستجوبون تربز هيمنة دور املرأة األم‪.‬‬
‫فسواء كانت فتاة أو زوجة‪ ،‬وجب على املرأة أداء أدوارها املتعلقة بالتكاثر وتربية األطفال‪.‬‬

‫‪ -9‬انظر في هذا الصدد‪ ،‬الجمعية الديمقراطية لنساء المغرب‪ ،‬المساواة بين الرجال والنساء‪ :‬وجهة نظر ساكنة المغرب‪ .‬إصدار الجمعية‪ ،‬الرباط ‪.2004‬‬
‫‪ -10‬انظر في هذا الصدد‪ ،‬مصطفى أبو مالك‪“ :‬من يتزوج من؟ الزواج في الوسط الحضري المغربي‪ ”.‬حسب هذه الدراسة ففي ‪ 80,6%‬من البيوت‬
‫المغربية‪ ،‬تتكفل المرأة وحدها باألشغال المنزلية‪.‬‬
‫‪ -11‬للتذكير‪ ،‬تتكون عينة البحث أساسا من النساء والفتيات الشابات‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫دراسة حول الصور النمطية القائمة على أساس النوع اإلجتماعي السائدة باملغرب ‪ -‬تقرير حتليلي‬

‫هذه الصور النمطية‪ ،‬هي اليت تبقي مجيع فئات النساء‪ ،‬دون متييز‪ ،‬حبيسات احلياة املنزلية و األمومة‪ .‬فصورة املرأة األكثر قيمة‬
‫اجتماعيا‪ ،‬هي صورة املرأة املتزوجة‪ ،‬املرأة الزوجة القادرة على اإلجناب واملرأة األم‪ .‬وإذا كان من املؤكد أن هذه الصور ليست إال‬
‫كليشيهات‪ ،‬إال أنها تشكل جزءا من واقع املرأة املغربية وهلا تأثريات اجتماعية عميقة‪ ،‬إذ من خالهلا يتم متجيد صورة املرأة‬
‫الزوجة واملرأة األم على حساب املرأة اليت تعيش وحدها واملرأة املطلقة أو أيضا املرأة العاقر‪ .‬وبذلك تتعرض فئة عريضة من النساء‬
‫لعقاب اجتماعي بسبب الصور النمطية السائدة اليت ال تعرتف باملرأة إال من خالل دورها التقليدي يف التكاثر‪.‬‬
‫فرغم التحوالت اإلجتماعية اإلجيابية اليت أدخلتها زيادة نسبة اإلناث املتعلمات وولوج أعداد هائلة من النساء لسوق الشغل‬
‫وإصدار قانون جديد لألسرة أكثر حداثة وإحرتاما حلرية املرأة والختياراتها الشخصية يف مسائل الزواج والطالق‪ ،‬ظلت فئة‬
‫عريضة من النساء‪ ،‬كالنساء املتعلمات والنشيطات واملطلقات والعازبات عرضة للصور النمطية السلبية اليت تقرن املرأة‬
‫عموما باملرأة املتزوجة واملنجبة‪.‬‬
‫حيدث كل هذا وكأن وضعية املرأة‪ ،‬سواء كانت متعلمة أو نشيطة أو مستقلة أو تعيش وحدها‪ ،...‬ال ميكن تطبيعها اجتماعيا‬
‫إال بالزواج واإلجناب‪ ،‬وهو ما يؤكد وزن الصور النمطية الشائعة واليت جتعل املرأة‪ ،‬كيفما كانت سريتها وكيفما كان مسارها‬
‫واختياراتها يف احلياة‪ ،‬حبيسة حتمية الزواج واإلجناب‪ .‬فمستقبل الفتيات يف الزواج‪ ،‬ومستقبل النساء يف اإلجناب‪.‬‬
‫هذه بصفة عامة واحدة من الصور النمطية اليت برزت من خالل البحث واليت ال تزال تؤثر يف عقليات فئات خمتلفة من املستجوبني‬
‫من النساء والشباب يف العامل القروي واحلضري‪.‬‬
‫‪ 4.2.3‬نجاح الحياة األسرية‪ :‬الهدف األسمى في حياة المرأة‬

‫تدور وتتطور حول فلك الصورة النمطية املتعلقة باملرأة املنجبة‪ ،‬صور أخرى جتعل منها دعامة أساسية لنجاح احلياة األسرية‪.‬‬
‫والعنصر األساسي الذي يهيكل الصور النمطية املتعلقة باألنوثة يف هذا السياق هو صورة املرأة األم اليت تضع نفسها يف‬
‫خدمة أسرتها‪ ،‬وهي صورة حتظى بتقدير اجتماعي كبري‪.‬‬
‫وتتفق خمتلف فئات النساء املستجوبات على دور الدعامة الذي تلعبه املرأة داخل البيت‪ .‬ويف هذا الصدد‪ ،‬ميكن تقديم‬
‫اخلاصيات اليت جتعل املرأة عنصرا أساسيا يف البيت واليت كانت حمل إمجاع املستجوبات‪ ،‬كيفما كانت انتماءاتهن‬
‫اإلجتماعية واجلغرافية‪ ،‬كما يلي‪ :‬مشرفة على األطفال‪ ،‬مديرة للبيت‪ ،‬تقدم الدعم املعنوي وحتى املادي للزوج ولكل‬
‫أفراد األسرة‪ ،‬حارسة على األسرة‪ ،‬مربية لألطفال‪ ،‬مستشارة للزوج‪ ،‬مرآة تعكس جناح األسرة‪ ،‬ضامنة لنجاح األطفال‪....‬‬
‫ويظهر من خالل هذه التمثالت أن املرأة جتسد األسرة بكل مكوناتها‪ ،‬ويتعلق األمر هنا مبثال منوذجي للصور النمطية‬
‫املرتبطة باألسرة‪ ،‬اليت‪ ،‬وإن كانت متجد األدوار واملسؤوليات املسندة للمرأة‪ ،‬فإنها تضر بوضعية النوع اإلجتماعي يف اجملتمع‬
‫املغربي‪ ،‬حيث ختفي هذه السمات أدوارا أو مسؤوليات تشكل محولة زائدة على املرأة‪.‬‬
‫ولإلشارة‪ ،‬ينبغي أال ننسى أن توازن احلياة األسرية وجناحها‪ ،‬ال تتحمل املرأة وحدها مسؤوليته‪ ،‬بل هو مسؤولية كل مكونات األسرة‪.‬‬
‫ومن بني اآلثار اإلجتماعية الناجتة عن الربط‪ ،‬بشكل شبه حصري‪ ،‬بني جناح األسرة واملرأة‪ ،‬أن هذه األخرية جتد نفسها‬
‫حبيسة لدورها السامي كضامن إلستقرار األسرة وجناحها وإستمراريتها‪ .‬فمصري املرأة والفتاة حيدد بشكل رئيسي‬
‫انطالقا من هذا الدور‪ ،‬الذي تعتربه املستجوبات يف إطار البحث امليداني‪ ،‬بأنه‪ '' :‬اهلدف األمسى يف حياة املرأة ''‪.‬‬
‫ويستنتج من ذلك‪ ،‬أنه جيب على الفتاة‪ ،‬قبل كل شيء‪ ،‬أن تستعد حتت إشراف والدتها إىل لعب دور الزوجة الصاحلة واألم‬
‫الطيبة‪ ،‬وأنه ينبغي أن ينصب إهتمامها اإلجتماعي خاصة على جناح احلياة األسرية‪ ،‬وبذلك حترم املرأة الزوجة واألم من أي‬
‫تواجد خارج نطاق األسرة اليت جيب أن تكرس هلا كل حياتها‪.‬‬
‫وبالتالي‪ ،‬فإننا نواصل تعزيز صورة املرأة األم الصبورة‪ ،‬املتفانية يف العمل واليت تكرس حياتها ألسرتها‪ ،‬لزوجها وألطفاهلا‪،‬‬
‫وعالوة على ذلك‪ ،‬يتم إعتبار فشل األسرة‪ ،‬أو حتى اجملتمع بأسره‪ ،‬ناجم عن سلوك املرأة‪ .‬ويف هذا الصدد‪ ،‬يعتقد أن الطالق‬
‫وتفكك الروابط األسرية واحنراف األطفال‪...‬اخل‪ ،‬كلها إخفاقات سببها املرأة اليت مل تلعب دورها ومل تتحمل مسؤوليتها‪،‬‬
‫وليست دالالت على فشل األسرة بكاملها‪.‬‬
‫‪ 4.2.4.‬الرجل ''ال ينحني'' في المنزل‬

‫إن الرجل بطبيعته أقل ميال‪ ،‬باملقارنة مع املرأة‪ ،‬للقيام باألعمال املنزلية الشاقة اليت تتطلب منه ''االخنفاض''‬
‫و''االحنناء''‪ .‬هذه صورة من بني الصور النمطية بصيغة املذكر‪ ،‬واليت مت حتديدها من خالل إستجواب بعض فئات النساء‬
‫دراسة حول الصور النمطية القائمة على أساس النوع اإلجتماعي السائدة باملغرب ‪ -‬تقرير حتليلي‬

‫‪13‬‬

‫يف إطار البحث امليداني‪ ،‬خاصة‪ ،‬ربات البيوت‪.‬‬
‫هذه الفئة تتشبث كثريا بالفكرة اليت تعترب بأنه ال ينبغي على الرجل القيام ببعض األشغال املنزلية كالغسيل وتنظيف‬
‫أرضية املنزل‪ .‬فحني تنفيذه هلذه املهام‪ ،‬سيضطر إىل االحنناء والركوع‪ ،‬غري أن هذه احلركات اجلسدية‪ ،‬يف نظر املستجوبات‪،‬‬
‫متس رجولته وهيبته‪ ،‬كما تكشف عن ذلك الشهادة التالية لربة بيت من فم العنصر‪ ،‬إقليم بين مالل‪:‬‬

‫شهادة ‪:‬‬
‫''جيب أن تكون للرجل هبة ووضعية خاصة يف املنزل‪ ،‬فال ميكن لي أن أطلب من أب أوالدي أن يقوم بالغسيل أو تنظيف األرض‪ ،‬جيب‬‫أن يبقى األب بعيدا عن كل هذا''‪.‬‬
‫ ''إنه من العار عندنا أن يهتم الرجل باألشغال املنزلية‪ .‬الرجل يتعب كثريا يف العمل خارج البيت‪ ،‬فال جيب أن نزعجه أكثر ونطلب منه‬‫أن يعمل حتى يف املنزل‪.‬‬
‫يضفي هذا الصنف من التمثالت اإلجتماعية اليت تعفي الرجل من األشغال املنزلية شرعية على إستمرار النظام األسري املبين‬
‫على الرتاتبية اجلنسوية‪ ،‬على اختالف األدوار داخل اجملال األسري وعلى تفوق وهيمنة اجلنس الذكر‪ .‬وقد أكدت العديد‬
‫من النساء املستجوبات على ضرورة احلفاظ على هبة الرجل ووضعه كأب‪ ،‬مما يؤكد أن الصورة احلاضرة يف الذاكرة‬
‫اإلجتماعية حول األب بسلطته وكاريزميته اليت تستوجب اإلحرتام والتقدير‪ ،‬ال زالت فاعلة يف األذهان‪.‬‬
‫فبالتأكيد على أن الرجل ''ال ينحين يف املنزل''‪ ،‬يتم تقدميه كأب ورب أسرة يتمتع بوضع مركزي وتفضيلي‪ .‬وهذه الصورة‬
‫اإلجتماعية هلا عالقة بالوضعية الرمزية للرجل‪ ،‬خاصة األب‪ ،‬يف الرتاتبية األسرية‪.‬‬

‫‪ 4.3‬الصور النمطية القائمة على أساس النوع اإلجتماعي و المرتبطة بحضور المرأة في الفضاء العام‬
‫يعد تواجد املرأة يف الفضاء العام من أهم التحوالت اليت عرفها اجملتمع املغربي‪ .‬فولوج املرأة ميداني التعليم والعمل‪ ،‬وتنقالتها‬
‫اليومية من أجل ذلك‪ ،‬كانت عوامل حامسة يف بروز املرأة كعنصر فاعل يف هذا الفضاء‪ .‬إال أن هذا احلضور خيضع لكثري‬
‫من الصور النمطية اليت سنتناوهلا على ضوء معطيات البحث امليداني‪.‬‬
‫ونقصد هنا بالفضاء العام‪ ،‬تلك األماكن اجلماعية املفتوحة واملشرتكة (الشارع‪ ،‬احلديقة‪ ،‬املقهى‪ ،)...‬عكس األماكن‬
‫املغلقة اخلاصة‪.‬‬
‫لقد مكن حتليل بيانات البحث من الكشف على أن حضور املرأة يف هذه األماكن يبقى عرضة للعديد من األحكام‬
‫النمطية‪ .‬فاألحكام القبلية حول تواجد املرأة‪ ،‬جنبا إىل جنب مع الرجل يف الفضاء العام‪ ،‬هلا انعكاسات سلبية من حيث‬
‫احلد من تنقل املرأة وزيادة تعرضها للتحرش والعنف املبنيني على النوع اإلجتماعي‪ .‬وهذه الصور النمطية تعترب قناة لتمرير‬
‫العنف الرمزي ضد النساء والفتيات يف هذه الفضاءات‪ ،‬ألنها تساهم يف نشر كليشيهات سلبية يف حقهن‪.‬‬
‫وميكن تسليط الضوء على ثالثة أصناف من الصور النمطية واألحكام املسبقة السلبية ذات الصلة بتواجد املرأة يف الفضاء العام ‪:‬‬
‫· الصور النمطية اليت حتول دون ولوج املرأة إىل بعض الفضاءات اجلماعية كاملقاهي والسينما واألماكن الرتفيهية‪...‬؛‬
‫· الصور النمطية املرتبطة بسلوك املرأة ولباسها يف الفضاء العمومي؛‬
‫· الصور النمطية اليت يتم تربيرها بدعوى احلفاظ على السالمة اجلسدية للمرأة واليت تؤدي إىل فرض نوع من الرقابة‬
‫على حترك النساء والفتيات يف األماكن العمومية (مبا يف ذلك اللواتي يستعملن عادة الفضاءات العمومية كالفتيات‬
‫املتمدرسات والنساء النشيطات‪.)...‬‬
‫‪ 4.3.1‬بعض األماكن العامة محظورة على المرأة بسبب الصور النمطية‬

‫صرحت فئات خمتلفة من النساء يف إطار البحث امليداني (نساء نشيطات يف اجملال احلضري‪ ،‬تلميذات‪ ،‬ربات بيوت‪ )....‬أنهن‬
‫غالبا ما يتجننب بعض األماكن العمومية بسبب األحكام اجلاهزة السلبية والصور النمطية املرتبطة بها‪ .‬فإذا كان تواجد‬
‫النساء والفتيات يف األماكن العمومية كاملقاهي واحلدائق يف تزايد مستمر‪ ،‬فالبد من االختيار بني تلك األماكن بعناية‪،‬‬
‫كما يصرحن بذلك‪ .‬فمثال‪ ،‬يستحسن عدم ارتياد بعض املقاهي الواقعة يف األحياء الشعبية وبعض مطاعم الشيشة‬
‫وكذلك تفادي اخلروج ليال بسبب األحكام اجلاهزة والصور السلبية املرتبطة بتواجد املرأة يف تلك األماكن‪.‬‬
‫‪14‬‬

‫دراسة حول الصور النمطية القائمة على أساس النوع اإلجتماعي السائدة باملغرب ‪ -‬تقرير حتليلي‬

‫شهادات ‪:‬‬
‫ ''املرأة اليت حترتم نفسها ال تلج املقاهي الواقعة يف األحياء الشعبية أو املطاعم اليت ترتادها الفتيات اللواتي يدخن الشيشة‪ ،‬حتى ال‬‫تنعت بامرأة منحلة األخالق''‪ ،‬ربة بيت‪ ،‬سال‪.‬‬
‫ ''غالبا ما أتفادى التجول أو الذهاب إىل احلديقة وحيدة لكي ال أنعت بامرأة فاسدة تسعى إىل القيام بأفعال ختل باألخالق''‪ ،‬امرأة‬‫نشيطة‪ ،‬الدار البيضاء‪.‬‬
‫وعالوة على ذلك‪ ،‬فإن الفتيات الشابات واملراهقات يكن أكثر عرضة للصور النمطية السلبية حني يرتدن‪ ،‬وحيدات‪ ،‬بعض‬
‫األماكن العمومية كاملقاهي والسينما‪...‬إذ تصرح التلميذات املستجوبات بأنهن غالبا ما يكن عرضة للنظرات السلبية‬
‫والتحرش والعنف‪ ،‬يف بعض األحيان‪ ،‬حني يتجولن وحيدات يف شوارع املدينة‪ ،‬حبيث ال ينظر إليهن كأفراد هلن احلق يف‬
‫الرتفيه والتجوال‪ ،‬بل ككائنات جنسية ‪'' :‬ملاذا ينظر الرجال إىل النساء‪ ،‬يف األماكن العمومية‪ ،‬كعورة''‪ ،‬تتساءل إحدى‬
‫التلميذات املشاركات يف اجملموعات البؤرية املنظمة ببين مالل‪.‬‬
‫إن النظرة اإلجتماعية السيئة لتواجد املرأة والفتاة الشابة باألماكن العمومية اليت كانت حكرا على الرجال‪ ،‬هي اليت‬
‫تنتج الصور النمطية السلبية ضد املرأة‪ .‬فالفضاء العام باملغرب ال يزال‪ ،‬إىل حد كبري‪ ،‬فضاء ذكوريا بسبب الصور النمطية‬
‫القائمة على النوع اإلجتماعي و اليت حتد من حرية املرأة يف التنقل‪ ،‬وتقوض جمال حتركها‪ .‬وينتج عن ذلك إستمرار عدم‬
‫املساواة بني اجلنسني فيما يتعلق بولوج املرأة إىل الفضاء العمومي‪ .‬فرغم أن هذه الفضاءات مفتوحة للجميع‪ ،‬فهي تبقى إىل‬
‫حد كبري حكرا على الرجال بسبب الصور النمطية اليت تدفع عدة فئات من النساء والفتيات الشابات إىل جتنبها‪ ،‬وهذه الصور‬
‫هي نفسها اليت حتد من ولوجهن إىل جماالت أخرى غري البيت و األسرة‪.‬‬
‫‪ 4.3.2‬لباس المرأة ومظهرها في األماكن العامة ‪ :‬ناقل للصور النمطية القائمة على النوع اإلجتماعي‬

‫يعترب لباس املرأة وتصرفاتها يف الشارع العام‪ ،‬حسب معطيات البحث‪ ،‬قنوات رئيسية إلنتاج وإعادة إنتاج الصور النمطية القائمة‬
‫ّ‬
‫يكن موضوع صور‬
‫على النوع اإلجتماعي‪ .‬فالنساء اللواتي يلبسن مالبس عصرية ويظهرن بعضا من أنوثتهن ومجاهلن‪،‬‬
‫منطية تعتربهن'' نساء فاحشات''‪'' ،‬نساء إباحيات''‪'' ،‬نساء مثريات'' و أيضا ''نساء بذيئات''‪ .‬و يف هذا السياق‪ ،‬تقول عدة نساء‬
‫مستجوبات‪ ،‬بأنهن سبق أن ّ‬
‫كن ضحايا ملثل هذه الكليشيهات عند إظهارهن‪ ،‬علنا‪ ،‬بعضا من احلرية يف طريقة لباسهن‪.‬‬
‫هذه الكليشيهات تغذي الصور النمطية اليت تهدف إىل إهانة النساء والفتيات اللواتي يرتددن على الفضاءات العامة دون ارتداء‬
‫احلجاب‪ .‬وحسب هذا النوع من الصور النمطية‪ ،‬فالنساء والفتيات اجلديرات بالتقدير‪ّ ،‬‬
‫هن تلك اللواتي يتصرفن بإحرتام يف الفضاء‬
‫العام‪ ،‬واللواتي يلبسن لباسا حمرتما وبعيدا عن كل إثارة أو بعبارة أخرى تلك اللواتي يرتدين احلجاب و الذي يعترب رمزا للعفة‪.‬‬
‫فاللباس اخلليع هو إذن‪ ،‬رمز اإلباحية يف الفضاء العام واالحنالل اخللقي يف اجملتمع‪ .‬ويف هذا السياق‪ ،‬يصف بعض التالميذ‬
‫املستجوبني‪ ،‬النساء اللواتي يرتدين لباسا عصريا يف الفضاء العام بنساء ''إباحيات ''‪ ،‬ألنه ال جيب على املرأة أن تظهر مفاتن‬
‫مجاهلا أمام العامة ألن ذلك‪ ،‬كما يعتقدون‪ ،‬سيؤدي إىل الفتنة‪.‬‬

‫شهادات ‪:‬‬
‫ ''جيب على الرجل أن حيرتم املرأة و أن يعاملها كأخت له يف اإلسالم‪ ،‬و باملقابل جيب على الفتيات و النساء أن يظهرن بلباس حيرتم‬‫الدين اإلسالمي‪ .‬فال ينبغي أن يظهرن أجسادهن أمام العامة و يثرن بذلك شهوات الرجال‪ .‬فجسد املرأة يعترب عورة‪ ،‬وقد أوصى اإلسالم‬
‫كثريا بعدم إظهاره أمام العموم''‪ ،‬تلميذ‪ ،‬بين مالل‪.‬‬
‫ جيب أن يكون مظهر لباس الفتيات و النساء حمرتما لتقاليدنا وديننا الذي حيث النساء على ارتداء احلجاب و تغطية أجسادهن''‪،‬‬‫تلميذ‪ ،‬بين مالل ‪.‬‬
‫يبدو واضحا من هذه الشهادات أن التفسري الديين يبقى لدى بعض الفئات من الشباب املتعلم أداة مهمة لنقل التمثالت والصور‬
‫النمطية حول حضور النساء بالفضاء العام‪ .‬فباسم الدين يدافع هؤالء الشباب على ضرورة ارتداء احلجاب من أجل احلفاظ على‬
‫عفة املرأة وحشمتها يف الفضاء العام‪.‬‬
‫دراسة حول الصور النمطية القائمة على أساس النوع اإلجتماعي السائدة باملغرب ‪ -‬تقرير حتليلي‬

‫‪15‬‬

‫ينبين خطاب هؤالء الشباب على تأويلهم للمفهوم اإلسالمي للعورة‪ ،‬وهو التفسري الذي من خالله يتم إعتبار جسد املرأة كله‬
‫عضوا تناسليا‪ .‬وبناء عليه‪ ،‬ينبغي سرت جسدها لكي ال يثري الرغبة اجلنسية للرجل‪.‬‬
‫‪ 4.3.3‬تنقل المرأة في الفضاء العام‪ :‬من الصور النمطية الجنسوية إلى الرقابة اإلجتماعية‬

‫إن حتليل الصور النمطية حول النوع اإلجتماعي واملرتبطة باستعمال الفضاء العام يف املغرب من قبل النساء والفتيات‬
‫الشابات يربز صورا منطية أخرى هلا ارتباط وثيق بتحرك النساء وتنقلهن خارج نطاق املنزل‪ .‬وتستهدف هذه الصور بصفة‬
‫خاصة‪ ،‬الفتيات املتمدرسات (التلميذات والطالبات) والنساء النشيطات نظرا للحضور القوي هلاتني الفئتني اإلجتماعيتني‬
‫يف الفضاء العام‪.‬‬
‫فرغم أن خروج املرأة من أجل الدراسة والعمل أضفى شرعية اجتماعية على تنقالتها اليومية وأدى إىل مزيد من االختالط‬
‫بني اجلنسني يف األماكن العمومية (الشارع‪ ،‬املدرسة‪ ،‬العمل‪ ،)...‬التزال حرية تنقل املرأة واختالطها بالرجل يف الفضاء العام‪،‬‬
‫موضوعا لألحكام املسبقة املبنية على اجلنس‪ ،‬وجماال للرقابة اإلجتماعية‪.‬‬
‫بفضل املدرسة والعمل‪ ،‬استطاعت الفتاة املتمدرسة واملرأة العاملة اخلروج من اجملال املنزلي وولوج األماكن العمومية اليت‬
‫كانت حكرا على الرجال‪ ،‬وإحداث حتوالت اجتماعية وجمالية عميقة يف اجملتمع املغربي‪ .‬فولوج املرأة إىل الفضاء العام‬
‫يعد حتطيما للحدود التقليدية بني اجلنسني ولتقسيم اجملال على أساس ثنائية‪ :‬فضاء عمومي مذكر‪ /‬فضاء خاص مؤنث‪.‬‬
‫وبغض النظر عن هذه التحوالت‪ ،‬أوردت النساء النشيطات والتلميذات اللواتي مت إستجوابهن يف إطار هذه الدراسة‪ ،‬حاالت ّ‬
‫كن‬
‫فيها عرضة للتمييز بسبب الصور النمطية السلبية املرتبطة حبرية تنقل املرأة يف خمتلف الفضاءات اإلجتماعية‪.‬‬

‫شهادة ‪:‬‬
‫'' عندما أخرج من املنزل أشعر دائما كأن أحدا من عائليت أو من معارف ّ‬
‫والدي يتبعين يف كل مكان‪ ،‬وإذا عدت متأخرة لبعض الوقت‬
‫ليال‪ ،‬حتدث فضيحة يف البيت‪ ،‬ألن أمي‪ ،‬تعتقد أنين تأخرت ألنين كنت رفقة رجل‪ .‬فأمي‪ ،‬كباقي األمهات‪ ،‬مع كل ما تسمعه عن فتيات‬
‫اليوم‪ ،‬بالكاد تسمح لي باخلروج بعض الوقت خارج أوقات الدراسة‪ .‬وهي عموما ال تسمح لي باخلروج وحدي''‪ ،‬تلميذة‪ ،‬الدار البيضاء‪.‬‬
‫بالنسبة للشابات املتمدرسات‪ ،‬خاصة تلميذات التعليم الثانوي‪ ،‬يستنتج من البحث‪ ،‬أن اللواتي يظهرن أمام العموم بعض‬
‫احلرية يف تنقالتهن خارج املنزل ويف خرجاتهن‪ ،‬ينظر إليهن أحيانا كفتيات '' غري عفيفات''‪'' ،‬غري حمرتمات'' و''عدميات‬
‫ّ‬
‫يكن ضحايا‬
‫األخالق''‪ ،‬ويصبحن موضوع صور منطية داخل بيئتهن األسرية واإلجتماعية (األب‪ ،‬األم‪ ،‬اجلريان‪ ،)...‬وغالبا ما‬
‫أحكام مسبقة وحمل تشكيك يف أخالقهن وشرفهن‪.‬‬

‫شهادة ‪:‬‬
‫ّ‬
‫والدي اللذان ال يسمحان لي باخلروج مع صديقاتي كما يفعالن مع أخي‪ .‬أحيانا أشعر‬
‫''مشاكلي مع أسرتي مصدرها‪ ،‬بالدرجة األو ‪،‬‬
‫بأن ّ‬
‫والدي يعترباني صبية رغم أن عمري ‪ 22‬سنة‪ .‬فهما ال يسمحان لي باخلروج وحدي كما لو أنين ما زلت طفلة صغرية‪ .‬وخيافان أن‬
‫اخرج مع فتيات أخريات ألنهما يعتقدان أنين أنوي اخلروج‪ ،‬ليس من أجل التجول والرتفيه مع صديقاتي‪ ،‬بل من أجل أن أرافق رجال‬
‫يف سيارته كما تفعل فتيات أخريات''‪ ،‬تلميذة‪ ،‬الدار البيضاء‪.‬‬
‫ويتضح أيضا من اإلستجوابات والنقاشات اليت دارت داخل اجملموعات البؤرية املنظمة مع التلميذات والطالبات‪ ،‬وكما‬
‫تؤكده الشهادات أعاله‪ ،‬بأن التنقل بني املدرسة والبيت‪ ،‬يثري الكثري من األفكار اجلاهزة والشكوك ذات البعد األخالقي‪،‬‬
‫وأن اخلروج اليومي للفتيات من أجل الدراسة يعتربه اآلباء تهديدا لألخالق واآلداب العامة لألسرة‪.‬‬
‫ومن بني اآلثار الناجتة عن هذه الصور النمطية السلبية جتاه الفتيات املتمدرسات‪ ،‬تلك الرقابة اإلجتماعية الصارمة اليت تقيد‬
‫حتركاتهن يف الفضاء العام‪ ،‬حيث أن األوقات اليت تقضيها التلميذات خارج املنزل من أجل الدراسة تكون مراقبة بشكل‬
‫صارم‪ .‬فإبقاء الفتيات املتمدرسات حتت العني حني يتجولن خارجا‪ ،‬يشكل مصدر قلق اآلباء وهما اجتماعيا يدل على‬
‫‪16‬‬

‫دراسة حول الصور النمطية القائمة على أساس النوع اإلجتماعي السائدة باملغرب ‪ -‬تقرير حتليلي‬

‫ضخامة القيود اليت تطوق حركية الفتاة الشابة يف الفضاء العام‪.‬‬
‫فيما يتعلق باملرأة النشيطة‪ ،‬يستنتج أيضا من خالل البحث أن حضورها يف الفضاء العام وتنقالتها بني املنزل ومكان‬
‫العمل‪ ،‬يبقى‪ ،‬إىل حد ما‪ ،‬موضع اتهام بسبب الصور النمطية‪ .‬فالنساء النشيطات‪ ،‬مقارنة بربات البيوت‪'' ،‬غري قادرات على‬
‫تربية أبنائهن بشكل صحيح'' و'' غري مؤهالت للقيام باألشغال املنزلية''‪ ...‬وهن أيضا '' السبب يف بطالة الرجال''‪.‬‬

‫شهادات‪:‬‬
‫ ''النساء اللواتي يعملن خارج املنزل ليس لديهن الوقت الكايف للقيام بالتزاماتهن املنزلية كما ينبغي‪ .‬فهن مضطرات للتخلي عن‬‫أطفاهلن من أجل العمل خارج البيت'' ربة بيت‪ ،‬سال‪.‬‬
‫ ''على كل حال‪ ،‬تضطر النساء العامالت أيضا لإلهتمام بالبيت‪ .‬املشكلة هي أنهن غري مؤهالت للعب دورهن كأم ألنهن منقسمات بني‬‫املنزل والعمل'' ربة بيت‪ ،‬فم العنصر‪ ،‬إقليم بين مالل‪.‬‬
‫ورغم أن املرأة اليوم تشكل ربع السكان النشيطني باملغرب ورغم أن مساهمتها يف جمال اإلنتاج يعد أمرا حامسا يف حتقيق‬
‫النمو اإلقتصادي واإلجتماعي للبالد‪ ،‬فإن تواجدها يف الفضاء العام ال زال يثري جدال كثريا وحتفظا وأحكاما مسبقة ومقاومة‬
‫اجتماعية‪ .‬يف هذا الصدد‪ ،‬نورد أدناه شهادة جد معربة المرأة نشيطة عازبة تعيش مع والديها بالدار البيضاء‪ .‬فلكونها‬
‫تشتغل‪ ،‬فهي موضوع أحكام مسبقة سلبية تستعمل كذريعة ملمارسة رقابة اجتماعية على حتركاتها خارج املنزل‪.‬‬

‫شهادة‪:‬‬
‫'' أنا مديرة فندق‪ ،‬وغالبا ما أعود إىل املنزل يف وقت متأخر من العمل وهو ما أثار فضول العديد من اجلريان‪ .‬ذات يوم مل يرتدد أحدهم‬
‫أن سأل أبي‪ :‬قائال‪ :‬ملاذا تعود ابنتك إىل املنزل كل يوم يف وقت متأخر من الليل؟ ومنذ ذلك اليوم تغري موقف أبي جتاهي وجتاه عملي وبدأ‬
‫يهتم بأمر خروجي من املنزل وعودتي إليه‪ ،‬إىل حد أنه طلب مين تغيري عملي لتفادي أقوال الناس‪ .‬ولوال احلاجة إىل املال إلعالة األسرة‬
‫لطلب مين التوقف عن العمل ''‪ .‬مديرة فندق‪ ،‬الدار البيضاء‪.‬‬
‫هكذا‪ ،‬ندرك أن العمل املدفوع األجر بالنسبة للمرأة ال يزال موضع امتعاض اجتماعي باملغرب‪ ،‬إذ جيد تربيره يف الضرورة املادية‪،‬‬
‫أكثر منه‪ ،‬يف دوافع االرتقاء بوضعية املرأة‪ ،‬لتستمر بذلك األحكام القبلية يف إثقال كاهل املرأة املغربية اليت تزاول نشاطا مهنيا‪.‬‬
‫‪ 4.3.4‬ظاهرة التحرش الجنسي ‪ :‬نتيجة مباشرة لتنميط النساء في الفضاء العام‪.‬‬

‫تعرتف خمتلف فئات النساء املستجوبات‪ ،‬باإلمجاع‪ ،‬أن انتشار التحرش اجلنسي يف الفضاء العام هو نتيجة للصور النمطية‬
‫املبنية على نوع اجلنس‪ .‬فرغم كون التحرش باألماكن العمومية ظاهرة سلبية‪ ،‬فهو مقبول اجتماعيا و أصبح معيشا يوميا‬
‫يف الشارع املغربي بسبب الصور النمطية احمليطة به‪ .‬وجتدر اإلشارة إىل أنه نادرا ما تثري هذه الظاهرة سخط املارة يف الشارع‪،‬‬
‫فالصور النمطية واألحكام القبلية للمتحرش بهن‪ ،‬أصبحت أمرا معتادا جتاه الفتيات والنساء املتحرش بهن بنفس درجة‬
‫االعتياد على التحرش اجلنسي نفسه‪.‬‬
‫فتجذر التحرش اجلنسي يف خمتلف الفضاءات العمومية ( الشارع‪ ،‬املدرسة‪ ،‬العمل‪ )....‬يوازي فداحة األحكام املسبقة السائدة‬
‫حول مظهر الفتيات الشابات والنساء أمام العموم ( اإلمياءات‪ ،‬املالبس‪ .)....‬وإذا كانت كل النساء املستجوبات يصرحن بأنهن‬
‫ّ‬
‫يكن ضحايا للتحرش اجلنسي‪ ،‬فإن األكثر عرضة منهن هلذه الظاهرة‪ ،‬هن تلك اللواتي خيرجن وحدهن‪ ،‬واللواتي‬
‫كثريا ما‬
‫يرتدين مالبس أنيقة ويظهرن بعض احلرية يف طريقة لباسهن‪.‬‬

‫شهادة‪:‬‬
‫''حينما أمر وحدي يف الشارع‪ ،‬مرتدية مالبس أنيقة‪ ،‬أشعر بنظرات الرجال خترتق جسدي كله‪ .‬هذه النظرات تزعج إىل حد أن انتهى‬‫بي األمر إىل تغيري أسلوب لباسي‪''...‬‬
‫دراسة حول الصور النمطية القائمة على أساس النوع اإلجتماعي السائدة باملغرب ‪ -‬تقرير حتليلي‬

‫‪17‬‬

‫تثري طريقة تصرف النساء ومظهرهن يف الفضاء العام األحكام املسبقة املؤدية إىل التحرش اجلنسي بهن‪ ،‬ولذلك فاملرأة اليت‬
‫ترتدي أزياء عصرية تنعت على أنها'' امرأة سهلة'' '' امرأة مغرية''‪ ،‬امرأة مثرية'' و '' امرأة عدمية األخالق''‪ ،‬وهي بذلك تستحق‬
‫التحرش الذي تتعرض له‪ .‬وهكذا فسلوك املرأة يف الفضاء العام هو أصل ظاهرة التحرش اجلنسي يف نظر املستجوبني‪ ،‬لذلك‬
‫جيب على الفتيات والنساء إحرتام اآلداب العامة يف الفضاء العام والتحلي باحلشمة وحسن السرية والسلوك حتى ال يتعرضن‬
‫للتحرش‪ ،‬حسب املستجوبني‪.‬‬

‫شهادة‪:‬‬
‫'' يف الشارع‪ ،‬على املرأة املشي بسرعة وارتداء لباس حمتشم لتفادي املضايقات‪ .‬وإذا كان اجلو حارا وكنت ترتدين مالبس خفيفة يتم‬
‫نعتك بعاهرة''‪ ،‬امرأة إطار‪ ،‬الدار البيضاء‪.‬‬
‫التحرش اجلنسي إذن‪ ،‬هو ظاهرة تقرتن مباشرة بالصور النمطية اإلجتماعية حول حترك النساء والفتيات الشابات يف الفضاء العام‪.‬‬

‫‪ 4.4‬الصور النمطية القائمة على أساس النوع اإلجتماعي المرتبطة بالمدرسة‬
‫اختصت العديد من الدراسات يف علم االجتماع وعلوم الرتبية يف موضوع الصور النمطية القائمة على نوع اجلنس يف‬
‫الوسط املدرسي‪ .12‬وتتفق هذه الدراسات على كون املدرسة تساهم يف احلفاظ على هذه الصور من خالل عدة آليات‪ :‬الكتب‬
‫املدرسية‪ ،‬سلوكيات املدرس‪ ،‬مواقف اآلباء من متدرس أبنائهم‪ ...‬كما تبني أن املدرسني‪ ،‬أنفسهم‪ ،‬يساهمون يف تعزيز الصور‬
‫النمطية واليت يكون هلا تأثري على األداء التعليمي للتالميذ‪ .‬وهذا ما يربر األهمية اليت يكتسيها حتليل الصور النمطية‬
‫حول النوع يف الوسط املدرسي املغربي ورسم حدود جملاهلا‪.‬‬
‫من هذا املنظور‪ ،‬يهدف هذا اجلزء من الدراسة أساسا‪ ،‬إىل الكشف عن الصور النمطية حول النوع اإلجتماعي اليت مت حتديدها‬
‫من خالل اإلستجوابات واجملموعات البؤرية اليت أجريت من جهة‪ ،‬مع الشباب املتمدرس من اجلنسني‪ ،‬ومن جهة أخرى‪ ،‬مع فئات‬
‫خمتلفة من النساء اللواتي هلن وضع أمهات وأولياء التالميذ‪.‬‬
‫وقد حاولنا‪ ،‬بصفة عامة‪ ،‬من خالل ردود التالميذ واآلباء حول املدرسة وجتربتهم املدرسية (واقع الفتيات والفتيان يف املدرسة‪،‬‬
‫اختيار الشعب الدراسية‪ ،‬العالقة مع املدرسني‪ ،‬العالقة فيما بني التالميذ‪ ،)...‬استخراج الصور النمطية حول النوع اإلجتماعي‬
‫الفاعلة يف الفضاء املدرسي باملغرب‪.‬‬
‫وعموما فإن البحث يؤكد النتائج اليت توصلت إليها بعض الدراسات اليت أجنزت حول دور املدرسة يف احلفاظ على الصور‬
‫النمطية املتعلقة بالنوع اإلجتماعي يف املغرب‪.‬‬
‫‪ 4.4.1‬الفضاء المدرسي‪ :‬هل هو مجال لتعلم الصور النمطية الجنسوية ؟‬

‫تعد املدرسة‪ ،‬من خالل الكتب املدرسية‪ ،‬مرتعا خصبا إلنتاج وإعادة إنتاج الصور النمطية اليت متليها األعراف اإلجتماعية‪.‬‬
‫وهذه واحدة من النتائج اليت توصلت إليها دراسة حديثة أجنزتها وزارة التضامن واملرأة واألسرة والتنمية اإلجتماعية حول الصور‬
‫النمطية املرتبطة بالنوع اإلجتماعي ونشر ثقافة املساواة باملغرب‪ 13.‬وقد سلطت هذه الدراسة الضوء على الطابع اجلنسوي‬
‫للكتب املدرسية ووظيفتها كأداة لشرعنة ونشر الصور النمطية حول النوع اإلجتماعي‪ .‬ويتعلق األمر خصوصا مبقررات‬
‫اللغة العربية والرتبية اإلسالمية‪ ،‬املليئة بالصور النمطية اليت تتناول املرأة من خالل صفاتها الشخصية وليس من خالل قدراتها‬
‫الفكرية‪ .‬وبالتالي‪ ،‬تقدم هذه الكتب املرأة على أنها‪ :‬رقيقة‪ ،‬حساسة‪ ،‬لطيفة وحنونة‪ ،‬كما أنها حتتفي بصورة األم على‬
‫حساب املرأة‪.‬‬

‫‪ -12‬إللقاء نظرة على هذه األعمال ‪ ،‬انظر ‪Caroline Desombre, Gérald Delelis, Marc Lachal, Eugène Urban, Louis Roye, :‬‬
‫‪Françoise Gaillet et Laura Antoine, ‘’ Stéréotypes de la difficulté scolaire : un outil de recueil ‘’, L’orientation‬‬
‫‪scolaire et professionnelle, 37/2 | 2008, 215-239.‬‬
‫‪ -13‬المملكة المغربية‪ ،‬وزارة التضامن والمرأة و األسرة و التنمية اإلجتماعية‪ :‬دراسة حول نشر ثقافة عدم المساواة بالمغرب‪ ،‬الطبعة األخيرة‪ ،‬الرباط‪.2010 ،‬‬

‫‪18‬‬

‫دراسة حول الصور النمطية القائمة على أساس النوع اإلجتماعي السائدة باملغرب ‪ -‬تقرير حتليلي‬

‫فال تزال صورة املرأة يف املقررات املدرسية‪ ،‬مقرتنة بدور األم املكرسة لألشغال املنزلية واملتشبثة ببيتها وبرتبية األطفال‪ ،‬وهو‬
‫إذن‪ ،‬متجيد لصورة املرأة األم العاطفية واملثابرة‪.‬‬
‫أما الرجل فيتم تقدميه يف اخلطاب املدرسي على أنه ذكي شجاع‪ ،‬فضولي‪ ،‬مغامر ومهيئ للقيام بأنشطة ومهن عديدة‪.‬‬
‫فقدراته الفكرية‪ ،‬توضع يف املقدمة مقارنة مع املرأة‪.‬‬
‫واجلدول أدناه جد معرب يف هذا الصدد‪:‬‬
‫خاصيات الرجال و النساء يف الكتب املدرسية اخلاصة باللغة العربية باملغرب‬

‫‪14‬‬

‫اخلاصيات‬

‫الدور‬

‫اجملال اإلجتماعي الذي‬
‫يعيش‪/‬تعيش فيه‬

‫املرأة‬

‫لطيفة – حساسة – ودودة – لينة ‪-‬‬
‫حنونة ‪ -‬متفانية‬

‫أم – األشغال املنزلية –‬
‫تربية األطفال – ربة البيت‬

‫خاص ‪ -‬أسري‬

‫الرجل‬

‫ذكي – شجاع – مغامر – فضولي –‬
‫سلطوي – حنون – متدين ‪ -‬مثقف‬

‫أب – رب األسرة –‬
‫يتكفل باإلحتياجات‬
‫املادية لألسرة – يشتغل‬
‫خارج البيت‬

‫عام ‪ -‬اجتماعي‬

‫يتضح أيضا‪ ،‬أن الكتب املدرسية تستمر يف نقل صورة تقليدية حول املرأة ويف ترسيخ خطاب تهذييب حممل بقيم متييزية‪.15‬‬
‫كما أن بعض كتب القراءة تواصل إعادة إنتاج العالقة الرتاتبية بني الرجل واملرأة وما يتبع هذه العالقة من نظرة دونية‬
‫للمرأة‪ .‬فالتطور اإلجيابي الذي عرفته وضعية املرأة يف اجملتمع املغربي ال تعكسه الكتب املدرسية كما ينبغي‪ ،‬مما‬
‫جيعل املدرسة املغربية وسيلة إلنتاج وإعادة إنتاج الصور النمطية القائمة على النوع اإلجتماعي‪ ،‬بدل أن تكون منبعا‬
‫لنشر ثقافة املساواة داخل اجملتمع‪.‬‬
‫‪ 4.4.2‬الفتيات القرويات لم يخلقن من أجل قضاء مدة طويلة في الدراسة‬

‫كشفت نتائج البحث أن متدرس الفتاة يف املغرب الزال خيضع لصور منطية قائمة على النوع اإلجتماعي وعلى أحكام‬
‫قبلية ليست يف صاحل املرأة والفتاة الشابة‪ .‬وإذا كان اليوم‪ ،‬حق الفتاة يف الولوج إىل املدرسة يعد حقا مكتسبا‪ ،‬خاصة يف‬
‫اجملال احلضري‪ ،‬فإن الصور النمطية واألحكام اجلاهزة اليت حتد من هذا احلق‪ ،‬ال تزال حاضرة وبشكل خاص يف املناطق‬
‫القروية‪ .‬فاإلستجوابات اليت أجريت يف الوسط القروي إلقليم بين مالل تبقى جد معربة يف هذا السياق‪ .‬ففي نظر بعض النساء‬
‫املستجوبات (ربات بيوت‪ ،‬نساء نشيطات يف اجملال الفالحي‪ ،)...‬إن الفتاة خلقت للزواج وليس ألجل قضاء مدة طويلة يف‬
‫الدراسة‪.‬‬
‫إال أن وجهات نظر املستجوبات انقسمت بني فئة تدافع على بقاء الفتاة يف املدرسة ولو لفرتة طويلة‪ ،‬وفئة أخرى تعتقد بأنه ال‬
‫ينبغي أن تقضي الفتاة مدة أطول يف الدراسة‪.‬‬

‫‪ 14‬الجدول مأخوذ من نتائج دراستين ‪:‬‬
‫ المملكة المغربية‪ ،‬وزارة التضامن والمرأة و األسرة و التنمية اإلجتماعية‪ :‬دراسة حول نشر ثقافة عدم المساواة بالمغرب‪ ،‬الطبعة األخيرة‪ ،‬الرباط‪.2010 ،‬‬‫‪Mohamed BERGADI, la représentation de la société dans les manuels de lecture au Maroc. Thèse de doctorat‬‬
‫‪ en sciences de l’éducation. Université Paris viii. France 1994-1995‬‬
‫‪Mohamed BERGADI, la représentation de la société dans les manuels de lecture au Maroc. Thèse de -15‬‬
‫‪doctorat en sciences de l’éducation. Université Paris viii. France 1994-1995‬‬
‫دراسة حول الصور النمطية القائمة على أساس النوع اإلجتماعي السائدة باملغرب ‪ -‬تقرير حتليلي‬

‫‪19‬‬

‫شهادات‪:‬‬
‫ '' يعتقد اجلميع يف منطقتنا بأنه من األفضل تعليم األوالد ملدة أطول‪ ،‬عكس البنات‪ .‬تعطى أهمية أكرب لتعليم الولد‪ ،‬فالبنت يف نهاية‬‫املطاف ستتزوج''‪ ،‬ربة بيت‪ ،‬فم العنصر‪.‬‬
‫ '' ليس من الضروري أن تواصل الفتاة دراستها ألنها قد تتزوج ويكون هلا زوج يعيلها''‪ ،‬تلميذ‪ ،‬بين مالل‪.‬‬‫ ''جيب أن تكون للبنات واألوالد نفس احلظوظ ملتابعة الدراسة والذهاب بعيدا يف تعليمهم''‪ ،‬عاملة‪ ،‬زاوية الشيخ‪.‬‬‫ '' استطيع أن أقول لكم أن معظم التلميذات اللواتي أعرف يف الثانوية‪ ،‬يفضلن الزواج بدل متابعة الدراسة''‪ ،‬تلميذ‪ ،‬بين مالل‪.‬‬‫ '' بالنسبة لي‪ ،‬األوالد والبنات‪ ،‬على حد سواء‪ ،‬جيب عليهم مواصلة دراستهم''‪ ،‬عاملة فالحية‪ ،‬زاوية الشيخ‪.‬‬‫ '' أفضل الدراسة الطويلة األمد لألوالد‪ ،‬ألن الشيء األكثر أهمية بالنسبة للفتاة‪ ،‬يف رأيي‪ ،‬هو الزواج‪ .‬باإلضافة إىل ذلك‪ ،‬فالفتيات اللواتي‬‫يقضني مدة طويلة يف الدراسة‪ ،‬غالبا ما جيدن صعوبة بعد ذلك يف الزواج ''‪ ،‬ربة بيت‪ ،‬فم العنصر‪.‬‬
‫تربز إذن‪ ،‬من خالل ردود املستجوبني‪ ،‬صورتان متناقضتان حول املرأة وتعليم اإلناث (صورة إجيابية وأخرى سلبية)‪ .‬وبهذا‬
‫نكتشف أنه يف املغرب‪ ،‬ليس من السهل على اإلناث متابعة دراستهن ملدة طويلة كما هو احلال بالنسبة للذكور‪ ،‬وذلك‬
‫بسبب الصور النمطية السائدة‪ .‬فالفتاة ينظر إليها‪ ،‬اجتماعيا‪ ،‬على أنها وجدت من أجل الزواج الذي يعترب قدرها الطبيعي‪،‬‬
‫وهذا النوع من الصور النمطية ال خيلو من تأثري سليب على متدرس الفتاة‪ ،‬خاصة يف اجملال القروي‪.‬‬
‫ومما الشك فيه أن هناك عالقة وطيدة بني الصور النمطية القائمة على أساس النوع اإلجتماعي السائدة يف العامل القروي‬
‫وإشكالية اهلدر املدرسي الذي ميس بقوة الفتيات الشابات‪ .‬فوفقا للشهادات اليت مجعناها من منطقة فم العنصر‪ ،‬فقد مت‬
‫سحب العديد من فتيات املنطقة من املدرسة‪ ،‬خاصة الفتيات املنحدرات من املناطق اجلبلية املعزولة ألنهن بلغن سن الزواج‪.‬‬
‫‪ 4.4.3‬الفتيات ناقصات منطق وضعيفات بطبيعتهن في مجال الرياضيات‬

‫تفيد املعطيات املستقاة من التالميذ والتلميذات املستجوبني بأن تقييمهم لألداء وللتوجه الدراسي للفتيات مطبوع بأفكار‬
‫وأحكام مسبقة تعترب الذكور‪ ،‬طبيعيا‪ ،‬متفوقني ولديهم موهبة يف الرياضيات مقارنة باإلناث‪:‬‬

‫شهادة‪:‬‬

‫''عدد الذكور يف شعبة الرياضيات أكثر من عدد اإلناث ‪ ،‬ألن الذكور لديهم ميوال للمنطق أكثر من اإلناث '' تلميذ‪ ،‬بين مالل‪.‬‬

‫فشعبة الرياضيات إذن‪ ،‬اختصاص طبيعي للذكور‪ ،‬ومهاراتهم الفطرية هي أصل هيمنتهم على الدراسات العلمية‪.‬‬
‫هذا النوع من الصور النمطية له تأثري كبري على املسار والتوجيه الدراسي للذكور واإلناث‪ ،‬حيث إن الذكور يتوجهون أكثر‬
‫إىل الشعب التقنية واهلندسة‪ ،‬الواعدة من حيث السلطة والدخل‪ .‬فهيمنة الذكور على هذه الشعب‪ ،‬ذات قيمة على مستوى‬
‫دراستها وذات ربح على املستوى اإلجتماعي‪ ،‬مبنية أساسا على التمثالت النمطية حول األداء التعليمي يف املدرسة‪.‬‬
‫‪ 4.4.4‬فتيات في مواجهة الصور النمطية التي يحملها بعض المدرسين‪ :‬مظهر التلميذات في الميزان‬

‫تؤكد شهادات بعض التلميذات املستجوبات يف إطار البحث امليداني بأن تصورات و سلوكيات بعض املدرسني جتاه‬
‫التلميذات مثقلة بأحكام قبلية حول'' التلميذ اجليد'' و'' التلميذ السيئ''‪.‬‬
‫فالفتيات احملجبات يف نظر بعض املدرسني'' تلميذات جيدات''‪ ،‬منضبطات‪ ،‬مثابرات‪ ،‬حمرتمات‪ ...‬هؤالء املدرسون ال يرتددون‬
‫يف إظهار تفضيلهم‪ ،‬حتى داخل القسم‪ ،‬لتلميذة معينة على حساب أخرى بناء على مظهرها‪:‬‬

‫شهادات‪:‬‬
‫ ''بعض املدرسني يولون إعتبارا كبريا للفتيات اللواتي يرتدين احلجاب''‬‫ ''مدرسنا يوجه كالمه للفتيات املتحجبات ويتجاهل الفتيات اللواتي يرتدين مالبس عصرية أو اللواتي يتزينن بعض الشيء‪.‬‬‫‪20‬‬

‫دراسة حول الصور النمطية القائمة على أساس النوع اإلجتماعي السائدة باملغرب ‪ -‬تقرير حتليلي‬

‫يف الثانوية‪ ،‬تكون الفتيات اللواتي يهتمن مبظهرهن واللواتي يرتدين مالبس عصرية‪ ،‬موضوعا للصور النمطية من طرف‬
‫ّ‬
‫يكن‪ ،‬حسب تصرحياتهن‪ ،‬عرضة ألحكام جاهزة متس‬
‫املدرسني‪ ،‬من طرف التالميذ ومن طرف إدارة مؤسساتهن‪ .‬كما‬
‫أخالقهن حيث يعتربن ''فتيات غري شريفات'' و ''فتيات سهالت'' و'' فتيات عدميات األخالق''‪ ،‬وبذلك تكون مواقف بعض‬
‫املدرسني جد متييزية ّ‬
‫ضدهن‪.‬‬

‫‪ 4.5‬الصور النمطية القائمة على أساس النوع اإلجتماعي في ميدان العمل‬
‫يعترب ولوج املرأة إىل ميدان الشغل أحد العوامل الرئيسية اليت غريت‪ ،‬بشكل كبري‪ ،‬العالقة القائمة بني اجلنسني‪ .‬وهذا ما‬
‫ساهم يف حترر املرأة ويف حصوهلا على مزيد من السلطة يف عالقتها التفاوضية مع الرجل‪ ،‬وهوما أعطاها وضعا أكثر مساواة‬
‫مع الرجل‪ .‬ومع ذلك‪ ،‬ال يزال جمال العمل مسرحا إلنتاج وإعادة إنتاج بعض الصور النمطية اليت تعيق املسار املهين للمرأة‪،‬‬
‫مقارنة مع الرجل‪ ،‬وحتد من وصوهلا إىل مواقع املسؤولية‪.‬‬
‫‪ 4.5.1‬يفترض أن للنساء والرجال فرصا متساوية لولوج عالم الشغل؟‬

‫يف نقاشاتنا‪ ،‬يف إطار هذه الدراسة‪ ،‬مع التالميذ والتلميذات حول موضوع النوع اإلجتماعي يف ميدان العمل‪ ،‬يعتقد هؤالء‬
‫أن الرجال والنساء لديهم اليوم يف املغرب حظوظا متساوية للحصول على فرص الشغل‪ ،‬ويعتقدون كذلك بأن هذه املساواة‬
‫تهم كل القطاعات مبا أن املرأة أصبحت تنشط يف عدة ميادين‪ :‬املرأة الشرطية‪ ،‬املرأة اإلطفائية واملرأة سائقة سيارة األجرة‪.‬‬
‫وتذهب الفتيات املستجوبات أبعد من ذلك بالقول أن املرأة هي أكثر حظا يف احلصول على وظائف معينة وأن جنسها ليس‬
‫له أي تأثري يف هذا الصدد‪ .‬إال أن اإلحصائيات حول الشغل تبني أن النساء هن األكثر تضررا من البطالة‪ ،‬والسيما يف الوسط‬
‫‪17‬‬
‫احلضري‪ 16‬وبني اخلرجيني‪.‬‬
‫أما بالنسبة للنساء البالغات‪ ،‬اللواتي مشلهن البحث‪ ،‬نشيطات أو غري نشيطات‪ ،‬فتصوراتهن أكثر دقة حيث يعتقدن أن‬
‫النساء العاطالت أكثر عددا وأن هذا الوضع ناتج على عوامل عدة مرتبطة بالصور النمطية حول املرأة‪ ،‬خاصة أولوية الدور‬
‫اإلجنابي (دور األم والزوجة‪ )...‬يف حياة املرأة وصعوبة التوفيق بني احلياة اخلاصة واحلياة املهنية‪ ،‬وأخريا عدم قدرة املرأة على‬
‫إثبات مهاراتها وخرباتها‪.‬‬

‫شهادات‪:‬‬
‫ '' جيب على املرأة أن تتكفل باألشغال املنزلية‪ .‬فسواء كانت تشتغل أوال‪ ،‬ينبغي أن تعطي األولوية للعمل املنزلي''‪ ،‬تلميذ‪ ،‬ببين مالل‪.‬‬‫ '' منذ أن فتحنا أعيننا (منذ الوالدة) وحنن نرى املرأة يف املطبخ‪ ،‬إذن عليها أن تستمر يف ذلك''‪ ،‬تلميذ‪ ،‬بين مالل‪.‬‬‫ '' جيب أن تكون األعمال املنزلية من مسؤوليات املرأة‪ .‬إنها رمز إلحرتام الرجل''‪ ،‬ربة بيت‪ ،‬فم العنصر‪ ،‬فيلم بين مالل‪.‬‬‫ ''من أجل ممارسة مهام املسؤولية جيب تنظيم الوقت وبذل التضحيات''‪ ،‬امرأة منتخبة‪ ،‬الرباط‪.‬‬‫ '' وجدت صعوبة يف التوفيق بني البيت ومسؤولياتي‪ ،‬وحلسن احلظ فأمي ترعى البيت‪ ،‬وإال لكانت األمور معقدة خاصة بالنسبة‬‫ألبنائي''‪ ،‬امرأة منتخبة‪ ،‬بين مالل‪.‬‬
‫ال زالت التمثالت اإلجتماعية السائدة حول النساء النشيطات حتمل صورا ونظرات جد سلبية ال تعطي أي إعتبار لعمل‬
‫املرأة خارج البيت‪ .‬فبعض النساء‪ ،‬رغم حاجتهن إىل الشغل‪ ،‬حيبذن‪ ،‬حتت ضغط وسطهن األسري‪ ،‬عدم العمل‪ ،‬وذلك من أجل‬
‫االنكباب على جماهلن اخلاص املتعلق بالزواج وتربية األطفال وتكوين أسرة‪ .‬أما أخريات‪ ،‬فقد يرتكن وظائفهن مبجرد ما‬
‫يصبحن أمهات‪ .‬واملثال األكثر تعبريا يف هذا السياق هو ما قالته امرأة نشيطة من بين مالل‪ ،‬إذ الحظت أن الكثري من النساء‬
‫يرتكن وظائفهن بعد الزواج حتى ال ينظر إليهن كأمهات أو زوجات سيئات يتخلني عن البيت والزوج واألطفال‪.‬‬

‫‪ -16‬معدل البطالة في صفوف النساء هو ‪ 10.6٪‬مقابل‪ 8.4٪‬في صفوف الرجال سنة ‪ .2011‬و ‪ 28.5٪‬مقابل ‪ 14.4٪‬على التوالي بالنسبة للنساء‬
‫والرجال على شهادة عليا و‪ 22.8٪‬مقابل ‪ ٪ 14.0‬للحاصلين على شواهد متوسطة‪.‬‬
‫‪ -17‬المندوبية السامية للتخطيط‪2001 ،‬‬
‫دراسة حول الصور النمطية القائمة على أساس النوع اإلجتماعي السائدة باملغرب ‪ -‬تقرير حتليلي‬

‫‪21‬‬

‫وعليه‪ ،‬يظل دور املرأة اإلجنابي يف نظر اجملتمع أكثر قيمة من دورها اإلنتاجي‪ ،‬و هو ما يكشف وزن النظم اإلجتماعية‬
‫اليت حتاول تثبيت املرأة يف واقع مرتبط‪ ،‬يف املقام األول‪ ،‬بطبيعتها‪ .‬لذلك‪ ،‬فإن انسحابها من هذا الدور جيعلها عرضة للصور‬
‫النمطية السلبية‪.‬‬
‫تعرب هذه اإلستنتاجات‪ ،‬من جهة‪ ،‬على الدور الوازن للنظم اإلجتماعية يف جعل الدور االجنابي للمرأة حقيقة مرتبطة‬
‫بطبيعتها‪ ،‬وتشري‪ ،‬من جهة أخرى‪ ،‬إىل أن اجملتمع قد يدفع الثمن غاليا إذا انسحبت املرأة من هذا الدور‪.‬‬

‫شهادات‪:‬‬
‫ '' ينظر إىل املرأة اليت تشتغل وكأنها وحش''‪ ،‬امرأة نشيطة‪ ،‬بين مالل‪.‬‬‫ ''عندما تعمل املرأة‪ ،‬ينحرف األطفال ويتعاطون للمخدرات''‪ ،‬امرأة نشيطة‪ ،‬الدار البيضاء‬‫‪ 4.5.2‬بعض المهن ال يمكن أن تكون لإلناث‬

‫تؤكد األغلبية الساحقة من النساء القياديات والتلميذات وبعض النساء النشيطات‪ ،‬أن النساء وجلن إىل مجيع اجملاالت‬
‫وأثبنت مهاراتهن وقدراتهن باإلضافة إىل خرباتهن يف إدارة األسرة‪ .‬ولذلك‪ ،‬فهن قادرات‪ ،‬كالرجال‪ ،‬على ممارسة مجيع املهن‬
‫و تقلد املسؤوليات املهنية‪ .‬هذا التصور تتبناه أخريات من النساء القياديات‪ ،‬مع فارق بسيط‪ ،‬بالقول أن بعض املهن هي أقل‬
‫مالءمة من غريها مع واقع املرأة كالعمل يف قطاع البناء و األشغال العمومية‪.‬‬

‫شهادات‪:‬‬
‫ '' املرأة قادرة على حتمل املسؤولية يف العمل‪ .‬لديها كفاءات وهلا جتربة يف تدبري البيت''‪ ،‬امرأة نشيطة‪ ،‬الدار البيضاء‪.‬‬‫ '' ميكن للرجال والنساء القيام بنفس العمل‪ .‬فاملرأة حاضرة يف كل جمال وتدبر أمرها على حنو جيد ''‪ ،‬ناشطة مجعوية‪ ،‬بين مالل‪.‬‬‫'' لقد أثبتت العديد من األمثلة أن املرأة كفء كمثال عمدة مراكش''‪ ،‬تلميذة‪ ،‬بين مالل‪.‬‬‫ ''هناك العديد من املهن أكثر مالءمة للنساء من غريها‪ ،‬مثل تتبع وتنسيق مشاريع البناء''‪ ،‬امرأة منتخبة‪ ،‬فم العنصر‪ ،‬بين مالل‪.‬‬‫تتفق خمتلف فئات النساء املستجوبات باإلضافة إىل التالميذ على القول بأنه ليس مبقدور النساء مزاولة بعض املهن‪ .‬فالسمات‬
‫األنثوية تتنافى مع ممارسة بعض املهن اليت تتطلب القوة البدنية الكافية و التحمل العاطفي‪ .‬هذه النظرة النمطية للعمل‬
‫هلا انعكاسات سلبية على النساء والرجال على حد سواء‪ .‬فهي تضفي الشرعية على التقسيم اجلنسي للعمل‪ ،‬حيث تقرن‬
‫الرجل‪ ،‬أكثر من املرأة‪ ،‬مبمارسة مهن قاسية وشاقة‪ ،‬والعمل يف مراكز املسؤولية واختاذ القرار واليت تستلزم الكثري من‬
‫التحكم يف الذات‪ .‬فاحلضور القوي للمرأة يف جماالت مهنية تعترب غري شاقة‪ ،‬وضعف متثيليتها يف جماالت املسؤولية و اختاذ‬
‫القرار‪ ،‬جيد تفسريه‪ ،‬إىل حد كبري‪ ،‬يف املفاهيم النمطية املرتبطة مبيدان العمل‪.‬‬

‫شهادات‪:‬‬
‫ ''ميكن للمرأة أن متارس عدة مهن كالعمل باإلدارة‪ ،‬ولكن ليس لديها القوة البدنية الضرورية للعمل بالقطاع الفالحي''‪ ،‬تلميذ‪ ،‬سال‪.‬‬‫ ''عندما كنت أعمل كصحفية سياسية‪ ،‬تقدمت بطلب للقيام مبهمة مراسلة حرب بالصومال‪ ،‬رفض رؤسائي هذا األمر بدعوى أن هذه‬‫املهمة ليست للنساء‪ .‬لكن بعد احتجاجي بشدة على ذلك‪ ،‬مت قبول طليب''‪ ،‬امرأة قيادية‪ ،‬الرباط‪.‬‬
‫ ''بعض املهن تشكل خطرا على املرأة‪ ،‬كالعمل يف املناجم و سياقة الرافعات أو اإلشتغال كصباغة''‪ ،‬امرأة نشيطة‪ ،‬الدار البيضاء‪.‬‬‫‪ 4.5.3‬مناصب المسؤولية‪ :‬من الصورة النمطية إلى ‘’السقف الزجاجي’’‬

‫تعمل الصور النمطية اليت تركز على هشاشة النساء النفسية و عواطفهن ‪ ،‬ليس فقط على احلد من ولوجهن لبعض املهن‪ ،‬بل‬
‫حتى على احلد من الرتقية املهنية إىل بعض املناصب العليا‪ .‬ومن اجلدير بالذكر أيضا‪ ،‬أن التداخل بني اجملال اخلاص واجملال‬
‫املهين هو الذي يعوق صعود النساء إىل درجات أعلى من سلم املسؤولية‪.‬‬
‫‪22‬‬

‫دراسة حول الصور النمطية القائمة على أساس النوع اإلجتماعي السائدة باملغرب ‪ -‬تقرير حتليلي‬

‫فالصور النمطية املرتبطة باملرأة األم والزوجة‪ ،‬اليت تؤخذ بعني اإلعتبار‪ ،‬يف بعض األحيان‪ ،‬خالل عملية التوظيف‪ ،‬هي نفسها‬
‫اليت يتم استحضارها‪ ،‬وبدرجة أكثر‪ ،‬يف عملية الرتقية املهنية إىل بعض مناصب املسؤولية‪ .‬ويرى بعض املشاركني أنه نظرا‬
‫لدورها التقليدي كامرأة خملصة لألسرة‪ ،‬فهي قد تتنازل أو ترفض‪ ،‬من تلقاء نفسها‪ ،‬مناصب عليا يف اهليكل التنظيمي‬
‫للشركة أو هلياكل الدولة بسبب التضحيات اليت تتطلبها هذه الوظائف من املرأة لتحافظ على صورتها كمسؤولة حمرتمة‪.‬‬
‫هذا التداخل يؤدي إىل وضع سقف مبطن حيول دون وصول النساء إىل دهاليز السلطة‪ ،‬و هو ما يطلق عليه ب''السقف‬
‫الزجاجي''‪.‬‬

‫شهادات‪:‬‬
‫ ''إذا كانت املرأة ال تصل إىل مواقع املسؤولية‪ ،‬فبسبب االعتقاد أنها ضعيفة جسديا وأنها حساسة‪ ،‬عاطفية وإنسانية‪ ،‬ولكن أيضا بسبب‬‫مسألة احلمل الذي سيجربها على التغيب عن العمل ''‪ ،‬امرأة قيادية‪ ،‬بين مالل‪.‬‬
‫ '' ال ميكن للمرأة مثال أن تكون عميد شرطة‪ ،‬فهي لن تتحمل أن يتم استدعاؤها على الساعة الثانية صباحا أو لإلقامة ملدة ثالثة أشهر‬‫يف مكان ما‪ .‬هذا سينعكس سلبا على أسرتها''‪ ،‬تلميذ‪ ،‬بين مالل‪.‬‬
‫ ''املرأة تبقى أما‪ ،‬فال ينبغي أن تضل خارج البيت إىل حدود التاسعة ليال ''‪ ،‬امرأة نشيطة‪ ،‬الدار البيضاء‪.‬‬‫ ''لقد مت رفض منح منصب نائبة املسؤول المرأة''‪ ،‬امرأة منتخبة‪ ،‬بين مالل‪.‬‬‫ ''كنت املرأة الوحيدة املسؤولة و حني آخذ مكاني خالل االجتماعات يكون املقعدان اللذان جبانيب فارغني‪ ،‬ويف فرتات االسرتاحة‬‫اليت تتخلل االجتماعات أكون وحيدة‪ .‬يف البداية مل أتقبل هذا األمر لدرجة أنين فكرت يف االنسحاب نهائيا''‪ ،‬امرأة مسؤولة‪ ،‬بين مالل‪.‬‬
‫ ''املرأة نفسها ال ترغب يف شغل مناصب املسؤولية ألنها ستضطر لتقديم تنازالت ‪ ...‬وهناك مشكل التوقيت''‪ ،‬امرأة إطار مجعوي‪ ،‬بين مالل‪.‬‬‫هذا السقف‪ ،‬حييل على حقيقة مفادها أنه مبجرد أن تصبح املرأة نشيطة‪ ،‬يكون وضعها حمددا سلفا بسبب أمومتها احملتملة‬
‫أو الفعلية‪ ،‬أو بسبب التزاماتها األسرية اليت تتطلب حتقيق التوازن بني العمل املأجور والعمل املنزلي‪ ،‬أو بسبب األولوية اليت‬
‫حيتلها دورها اإلجنابي‪ .‬هكذا ينبغي على املرأة النشيطة أن تستمر‪ ،‬دون أي إعتبار آخر‪ ،‬يف أداء مهمتها كأم وزوجة‪.‬‬
‫يف املاضي‪ ،‬كان يتم تقسيم العمل داخل األسرة حسب اجلنس‪ .‬كان الرجال خيرجون للعمل‪ ،‬وكانت النساء مسؤوالت‬
‫عن رعاية املنزل واألطفال‪ .‬إال أن ولوج أعداد هائلة من النساء إىل سوق الشغل أحدث شرخا يف التقسيم اجلنسي للعمل املبين‬
‫على ثنائية ''املؤنث ‪ -‬األسرة'' و ''املذكر‪ -‬العمل''‪.‬‬
‫يبقى أنه إذا كان بعض الرجال يساهمون يف إدارة البيت‪ ،‬فإن العديد من النساء النشيطات ترى‪ ،‬عكس ذلك‪ ،‬زيادة يف‬
‫عبء العمل ألنهن ال يزلن يتكفلن‪ ،‬إىل حد كبري‪ ،‬باألشغال املنزلية‪.‬‬
‫كيف ميكن إذن التوفيق بني العمل واألسرة ؟ كيف ميكن إجياد الوقت الذي تستوجبه املسؤولية وكيف ميكن‬
‫تدبري هذا الوقت خاصة أن غالبية مواقع املسؤولية تتطلب احلضور يف مكان العمل و السفر أحيانا ؟ هذه بعض األسئلة اليت‬
‫تطرحها العديد من النساء النشيطات بسبب التوزيع غري العادل لألشغال املنزلية و اليت متنعهن من الرتكيز على عملهن‪.‬‬
‫فطول مدة عمل املرأة خالل اليوم الواحد‪ ،‬قد يدفع النساء إىل رفض مواقع املسؤولية خوفا من عدم القدرة على حتقيق التوازن‬
‫بني العمل واملنزل‪ ،‬وأيضا خوفا من نعتهن بأوصاف من قبيل ‪ :‬وصوليات‪ ،‬ذكوريات أو أمهات سيئات‪.‬‬

‫شهادات‪:‬‬
‫'' الزالت املرأة النشيطة حاضرة بقوة يف املنزل‪ .‬لقد مت احلفاظ على التقاليد حتى لو عملت املرأة ''‪ ،‬امرأة قيادية‪ ،‬بين مالل‪.‬‬‫ ''األعمال املنزلية هي مهام مألوفة بالنسبة للمرأة ''‪ ،‬امرأة نشيطة‪ ،‬الدار البيضاء‪.‬‬‫ ''يف املنزل‪ ،‬املرأة هي اليت تتحمل العبء األكرب'' ‪ ،‬امرأة نشيطة‪ ،‬الدار البيضاء‪.‬‬‫تبني املعطيات اليت مت مجعها يف إطار هذه الدراسة أن النساء‪ ،‬يف بعض األحيان‪ ،‬بوعي أو بغري وعي‪ ،‬مسؤوالت عن استبعاد‬
‫ذواتهن بسبب عدم الثقة يف أنفسهن ويف مهاراتهن‪'' :‬حتط النساء من قيمتهن قبل أن حيط من قيمتهن اآلخرون''‪ ،‬برملانية‪ ،‬الرباط‪.‬‬
‫و يتضح أيضا بأنه إذا كان عدم ولوج عدد كبري من النساء إىل مراكز املسؤولية يعود إىل اختياراتهن‪ ،‬أنفسهن‪ ،‬من أجل‬
‫دراسة حول الصور النمطية القائمة على أساس النوع اإلجتماعي السائدة باملغرب ‪ -‬تقرير حتليلي‬

‫‪23‬‬

‫التفرغ لرعاية األسرة‪ ،‬فإن هذه االختيارات تبقى موجهة ومفروضة اجتماعيا ألن اجملتمع هو الذي ميليها من خالل خمتلف‬
‫آليات التنشئة اإلجتماعية اليت تدفع باملرأة إىل الزواج واألمومة أكثر منه إىل ميدان العمل‪ .‬فكلما‪ ،‬ازداد مستوى حتديد‬
‫هوية املرأة من خالل أدوارها اإلجتماعية القائمة على أساس النوع اإلجتماعي‪ ،‬كلما أخفقت يف التوفيق‪ ،‬بشكل‬
‫‪18‬‬
‫موضوعي‪ ،‬بني حياتها األسرية واملهنية‪ ،‬كلما مت إبعادها أو إقصاؤها من مناصب املسؤولية‪.‬‬
‫يف هذا السياق‪ ،‬يرى بعض التالميذ والتلميذات على أن احلالة األسرية للمرأة تعد حمددا يف الوصول إىل مناصب املسؤولية‪.‬‬
‫''جيب أن تكون املرأة عازبة و أال تكون لديها إهتمامات أخرى‪ ،‬وميكن للمرأة أن ترفض ترقية يف وظيفتها لتتمكن من‬
‫تعزيز دورها كأم''‪ .‬و هذا ما تؤكده امرأة مسؤولة من بين مالل‪ ،‬حيث تقول ‪'' :‬غالبية النساء القياديات يف املنطقة عازبات''‪،‬‬
‫أكثر من ذلك‪ ،‬عندما حتصل املرأة على منصب املسؤولية أو تلج جمال السلطة‪ ،‬تصبح مسعتها موضوع شك‪ ،‬إذ تضيف‪:‬‬
‫''عندما واجهت (امرأه) مسؤولة عدة مشاكل‪ ،‬حتدث الناس كثريا عنها وعن مسعتها إلحباطها ألنها عازبة‪ .‬فالزال الناس‬
‫يهتمون بأخالق النساء يف العمل‪ ،‬دون أن ينظروا إىل اشياء من هذا القبيل عندما يتعلق األمر بالرجل املسؤول''‪.‬‬
‫و يظهر أيضا لدى الشباب الذين مشلهم البحث امليداني‪ ،‬نوع من احلماية القائمة على اجلنس للمرأة‪ ،‬حيث يعتقدون أن بعض‬
‫املهن اليت تعترب ذكورية‪ ،‬تقليديا‪ ،‬تشكل خطرا على املرأة كما يقول أحد التالميذ من سال ‪'' :‬هناك نساء شرطيات‪،‬‬
‫لكن عليهن البقاء يف مكاتبهن‪ ،‬وإال سيتعرضن للتحرش و العنف إذا كانت هلن مهام يف الشارع ''‪.‬‬
‫ووفقا لبعض املستجوبات‪ ،‬إذا كنا مبدئيا‪ ،‬متشبثني بفكرة أن للجنسني حظوظا متساوية لولوج مواقع املسؤولية‪ ،‬فإن‬
‫الرجل لن يتقبل بسهولة أن تكون امرأة رئيسا عليه ألن ذلك سيمس بذكورته ورجولته‪.‬‬
‫لقد كانت املرأة تقليديا خاضعة للرجل‪ ،‬فكيف ميكن اليوم القبول بأن تكون املرأة رئيسا له‪ ،‬تأمره و تقيم عمله‬
‫‪19‬‬
‫وكفاءاته‪ ،‬علما أن الرجل تعلم منذ الطفولة‪ ،‬ليس فقط أن يكون خمتلفا كليا عن املرأة‪ ،‬بل أن يتميز عليها هرميا ؟‬
‫و يبدو كذلك أنه يف املهن اليت تتطلب اللجوء الستعمال السلطة‪ ،‬يظل جسد املرأة مزعجا للبعض‪ ،‬وهذه صورة منطية‬
‫حاضرة بقوة‪ .‬ويف هذا السياق نستشهد بثالثة أمثلة ذات الصلة ‪:‬‬
‫· الشرطية املتحرش بها يف الشارع‪'' :‬جتد الشرطية صعوبة خالل أداء مهامها‪ ،‬حيث تتعرض للتحرش وبعض املارة ينزعون‬
‫القبعة من فوق رأسها''‪ ،‬تقول امرأة نشيطة من الدار البيضاء‪ .‬ويبدو أن مثل هذه احلاالت كثرية حيث مت ذكرها من طرف‬
‫املستجوبني يف كل من الدار البيضاء‪ ،‬بين مالل والرباط‪.‬‬
‫· صحافية الشؤون السياسية‪'' :‬ضربت على الطاولة قائلة بأنين صحفية ثم امرأة و ماذا بعد ؟ أحلحت حتى مت قبول طليب''‪،‬‬
‫كما ختربنا هذه الصحفية اليت مت رفض طلبها إستجواب وزير بدعوى أنها امرأة و كون ذلك قد يربك الرجال احلاضرين‪.‬‬
‫· املرأة املسؤولة من بين مالل‪'' :‬طلب زائر رؤية املسؤول‪ ،‬وحني دخل إىل مكتيب قال‪'' :‬آه‪ ،‬هذه امرأة ! فاللباس مهم أيضا‪ ،‬حيث‬
‫اضطررت إىل تغيري طريقيت يف اللباس ألن الرجال كانوا ينظرون إلي كامرأة ال كمسؤولة‪.‬‬
‫إال أنه جيب التأكيد على أن املستجوبني‪ ،‬رجاال ونساء‪ ،‬ال يعتقدون أن النساء يفتقرن إىل الكفاءة املهنية أو أنهن أقل‬
‫ذكاء‪ .‬ولتوضيح هذه احلقيقة استشهد بعضهم بأمثلة لنساء حققن جناحا يف وظائفهن كعمدة مراكش والوزيرة‬
‫السابقة لوزارة الطاقة واملعادن والوزيرة احلالية لوزارة التضامن‪ ،‬واملرأة‪ ،‬واألسرة والتنمية اإلجتماعية‪.‬‬

‫شهادات‪:‬‬
‫ ''هناك فرق بني الرجل واملرأة من ناحية البنية اجلسدية‪ ،‬وليس هناك فرق بينهما على مستوى القدرات الفكرية ''‪ ،‬امرأة مسؤولة‪ ،‬بين مالل‪.‬‬‫ ''املرأة ذكية ومبقدورها ممارسة كل املهن''‪ ،‬تلميذة‪ ،‬بين مالل‪.‬‬‫ومع ذلك‪ ،‬تالحظ املستجوبات بأنه‪ ،‬إىل يومنا هذا‪ ،‬ال توضع الثقة يف النساء لشغل مناصب عليا أو مناصب املسؤولية و ذلك‬
‫بسبب الصور النمطية القائمة على النوع اإلجتماعي كما تؤكد ذلك امرأة قيادية من بين مالل‪ ،‬حيث تقول ‪'' :‬يف املخيل‬
‫اجلماعي ليس مبقدور املرأة أن تكون مديرة‪ ،‬مثال '' ‪ .‬و يالحظ هنا إىل أي حد ت تصبح احلياة عسرية بالنسبة للنساء‬
‫‪Kouidri, Roland-Levy et Berjot, 2012 -18‬‬
‫‪Pigeyre et Vernazobres, 2011 -19‬‬

‫‪24‬‬

‫دراسة حول الصور النمطية القائمة على أساس النوع اإلجتماعي السائدة باملغرب ‪ -‬تقرير حتليلي‬

‫بسبب األحكام املسبقة‪ ،‬على الرغم من التطور الذي عرفه اجملتمع ووضعية املرأة‪ .‬والقصة التالية كما ترويها إحدى النساء‬
‫القياديات من بين مالل واليت كانت تشغل منصب مفتش للتعليم‪ ،‬جد معربة يف هذا السياق‪ ،‬حيث تقول أنه خالل أول يوم‬
‫عملها كمسؤولة و خالل اجتماع هلا باألساتذة‪ ،‬خاطبها أحدهم قائال‪ '' :‬هل ستكونني قادرة على االجابة على خمتلف‬
‫تساؤالت االساتذة؟''‪ .‬يف نهاية االجتماع‪ ،‬اقرتب منها نفس الشخص‪ ،‬واصفا ما قامت به إجنازا و كاشفا يف نفس الوقت عن‬
‫صورة منطية تعترب أن املرأة غري كفء‪ ،‬حيث قال هلا‪'' :‬أهنئك‪ ،‬فقد استطعت تدبر أمرك''‪ .‬علمت فيما بعد أن اجلميع كان‬
‫يتساءل إن كان مبقدورها الصمود‪.‬‬

‫‪ 4.6‬النساء القياديات والصور النمطية القائمة على النوع اإلجتماعي‬
‫يعترب وصول املرأة املغربية إىل جماالت السلطة والقيادة ظاهرة حديثة نسبيا يف تاريخ النضال من أجل املساواة بني اجلنسني‪.‬‬
‫يف إطار هذه الدراسة‪ ،‬طرحنا تساؤال حول ما إذا كانت النساء القياديات يواجهن حواجز مرتبطة بوضعيتهن كنساء يف‬
‫ممارسة مهامهن القيادية‪ .‬وقد تبني بالفعل‪ ،‬أن النساء القياديات املستجوبات‪ ،‬غالبا ما يكن موضوع أحكام مسبقة‬
‫جنسوية و قاسية جتاههن‪.‬‬
‫‪ 4.6.1‬المرأة القيادية‪ :‬هي ‘’السيد فتيحة’’‬

‫حسب بعض النساء القياديات‪ ،‬وانطالقا من جتاربهن القيادية‪ ،‬فإن الصور اليت يعكسنها حول املرأة تبقى إجيابية أحيانا‬
‫وسلبية يف الغالب‪ .‬ففي نظر برملانية مستجوبة يف إطار البحث امليداني‪ ،‬حتيل صورة املرأة القيادية على مزيج من اجلنسوية‬
‫واالعرتاف بدورها يف نفس الوقت‪ ،‬حيث تقول‪ '' :‬ترشحت لالنتخابات الربملانية يف دائرة قروية‪ ،‬وكنت أذهب هناك وأشتغل‬
‫حتى منتصف الليل‪ ،‬وكان يستقبلين عضو باحلزب و كان يف كل مرة ألتقيه يناديين ب ''السي'' (السيد) فتيحة‪ .‬فوجئت‬
‫يف البداية‪ ،‬لكن فسرت ذلك بنوع من الفخر بي و الثقة جتاهي و يف نفس الوقت بنوع من اإلهانة لي''‪.‬‬
‫هناك إذن متثالت اجتماعية حول املرأة القيادية مطبوعة بصور يغلب عليها طابع القوة والرجولة‪ .‬و إذا ثبت أن هذا صحيح‪،‬‬
‫وإن جزئيا‪ ،‬فيمكن إرجاعه إما إىل املعايري املعتمدة يف اختيار النساء لشغل مناصب املسؤولية‪ ،‬حيث يتم توظيف اللواتي‬
‫يستجنب للنموذج السائد يف هذا اجملال وهو النموذج الذكوري‪ ،20‬وإما إىل كون املرأة‪ ،‬إن هي أرادت أن تنافس اجلنس اآلخر‬
‫يف ميدان القيادة‪ ،‬عليها أن تتخلى عن أنوثتها وتتبنى سلوكيات ومواقف سلطوية‪.‬‬
‫كل قيادي يطور أسلوبه اخلاص يف القيادة انطالقا من جتاربه الشخصية وقيمه‪ ،‬لكن هناك صفات ينبغي أن يتميز‬
‫بها كل قيادي‪ .‬وتعترب بعض الصفات كقوة الشخصية‪ ،‬اختاذ القرار‪ ،‬احلزم‪ ،‬ضبط النفس‪ ،‬والقدرة على تعبئة اآلخرين‬
‫حول فكرة معينة أو مشروع معني‪ ،‬صفات ذكورية‪ ،‬ينبغي على املرأة أن تكتسبها‪ .‬فاملطلوب إذن هو أن تتوافق مع هذا‬
‫النموذج التدبريي لتصبح قيادية‪.‬‬
‫لكن إذا كانت هذه الصفات‪ ،‬ذات قيمة عالية لدى الرجال‪ ،‬فإن إسقاطها على املرأة القيادية يعترب أقل تناسبا معها ‪ :‬املرأة الرجولية‪،‬‬
‫الوصولية‪ ،‬املبالغة يف املهنية‪ ،‬املتحكمة يف مشاعرها واليت تعطي األولوية حلياتها املهنية على حساب حياتها الشخصية‪.‬‬
‫يف هذا الصدد‪ ،‬زعزعت بعض األطر اجلمعوية من النساء‪ ،‬املفاهيم التقليدية حول املرأة‪ ،‬حيث صار ينظر إليهن كانتهازيات‬
‫يستعملن اجلمعيات واملنظمات غري احلكومية كمطية لتحقيق أهدافهن السياسية الشخصية‪'' :‬يعتقد الكثري من‬
‫الرجال أن النساء يستعملن العمل اجلمعوي من أجل ولوج امليدان السياسي‪ ،‬لذلك ينافسوننا بشدة و حياولون إحباطنا''‪.‬‬
‫يبدو إذن أن دخول املرأة جملاالت عدة كانت حكرا على الرجال يساهم يف احلفاظ على هيمنة القواعد الذكورية داخل‬
‫املنظمات سواء السياسية منها أواجلمعوية‪.‬‬
‫‪ 4.6.2‬المنتخبة المحلية ‪ :‬امرأة غير كفء ‪ ،‬حاصدة لألصوات وممثلة صورية‬

‫أظهرت اإلستجوابات اليت أجريت مع بعض املنتخبات احملليات أن السياسيني من الرجال هلم نظرة ناقصة حول التمثيلية‬
‫السياسية للمرأة‪ ،‬إذ يعتربون حضورها يف اهليئات املنتخبة ليس نتيجة لكفاءاتها‪ ،‬بقدر ما هو نتيجة ملكرها من جهة‪،‬‬
‫وإعتبارا فقط جلنسها كأنثى‪ ،‬من جهة أخرى ‪.‬‬
‫‪Cornet et Cadalen, 2009 -20‬‬
‫دراسة حول الصور النمطية القائمة على أساس النوع اإلجتماعي السائدة باملغرب ‪ -‬تقرير حتليلي‬

‫‪25‬‬

‫إذن‪ ،‬بإشراك امرأة يف االنتخابات حيقق الرجل القيادي هدفا مزدوجا‪ :‬من جهة‪ ،‬يستفيد من حضور امرأة من السهل ''السيطرة‬
‫عليها''‪ ،‬ومن جهة أخرى‪ ،‬يدعي دعمه وتعزيزه ملشاركة املرأة يف احلياة السياسية‪.‬‬
‫يف هذا السياق‪ ،‬تالحظ بعض النساء املنتخبات أن اصواتهن غري مسموعة خالل االجتماعات وغالبا ما يتم رفض مقرتحاتهن‬
‫بكثري من اجملاملة من طرف املنتخبني الذكور‪.‬‬
‫وإذا كان استحداث نظام احلصص لفائدة النساء يف لوائح املرشحني لالنتخابات قد لعب دورا هاما يف ولوج املرأة جملال السلطة‬
‫والقيادة و يف الرفع من متثيليتها السياسية‪ ،‬فهذا النظام يعترب مبثابة سيف ذو حدين‪ ،‬فهو ليس يف صاحلهن‪ ،‬إذ غالبا ما‬
‫ينظر إىل متثيلية املرأة كنتيجة لضرورة االمتثال للقوانني االنتخابية أكثر ما هي نتيجة لتقدير دورها كقيادية سياسة‪.‬‬
‫من ناحية أخرى تستنكر بعض النساء القياديات إتاحة الفرصة لنساء غري كفؤات للرتشح لالنتخابات على حساب النساء‬
‫املناضالت‪ .‬كما يالحظن أن األحزاب السياسية غري منفتحة مبا يكفي على املرأة وأنها ال تلجأ للنساء إال خالل فرتة‬
‫االنتخابات نظرا لدورهن يف حصد األصوات‪'' .‬ليست هناك دميقراطية داخل األحزاب لكي تتمكن النساء من الوصول إىل‬
‫مناصب املسؤولية‪ .‬وسعيا إىل إجياد مكان هلن تنتقل النساء من حزب إىل آخر‪ ،‬ويعتربن‪ ،‬عموما‪'' ،‬عامالت'' يقمن باحلملة‬
‫االنتخابية دون أن يسمح هلن باحلصول على مقاعد ''‪ .‬و يرون يف ذلك وسيلة يف أيدي الرجال لإلساءة إىل صورة املرأة وإظهار‬
‫أنها غري قادرة على تدبري الشأن العام‪ ،‬و بالتالي جتنب أي منافسة من قبلهن‪.‬‬
‫وعالوة على ذلك‪ ،‬تساهم النساء‪ ،‬أنفسهن‪ ،‬يف ترسيخ هذه الصورة بنقل بعض السلوكيات واملمارسات املندرجة تقليديا يف‬
‫اجملال األنثوي‪ ،‬إىل جمال السلطة ‪'' :‬رأيت امرأة تزغرد خالل اجتماع'' ‪ ،‬كما تقول امرأة قيادية من بين مالل‪.‬‬

‫شهادات‪:‬‬
‫ ''خالل االجتماعات‪ ،‬ينظر الرجل إىل املرأة كامرأة و ليس كامرأة قيادية ''‪ ،‬امرأة قيادية‪ ،‬بين مالل‪.‬‬‫ ''صوت املرأة غري مسموع يف االجتماعات ''‪ ،‬امرأة منتخبة‪ ،‬بين مالل‪.‬‬‫ ''يعتقد أحد املنتخبني أن النساء ال يصوتن''‪ ،‬رئيسة مجعية‪ ،‬بين مالل‪.‬‬‫إال أن نساء أخريات استطعن اخلروج من هذا الوضع كما تقول برملانية من الرباط ‪'' :‬مل أجد أي صعوبة كسياسية‪ ،‬فقد‬
‫عرفت كيف أفرض ذاتي مند البداية''‪ .‬و يف نفس السياق‪ ،‬تقول منتخبة أخرى‪'' :‬ليس لدي أي خربة سياسية‪ ،‬لكن بفضل‬
‫مستواي التعليمي العالي (مهندسة دولة)‪ ،‬مت إختياري على رأس قائمة املرشحني‪ ،‬وهذا ما أدى إىل نوع من الغرية بني الرجال‬
‫الذين حاولوا إحباطي‪ ،‬وقد عملت على فرض تغيري العقليات‪ .‬وحلسن احلظ‪ ،‬كان الرئيس جبانيب وساندني''‪.‬‬
‫جيب التأكيد هنا‪ ،‬على أن جناح املرأة يف فرض ذاتها يف اجملال السياسي‪ ،‬رهني بتسلحها مبستوى ثقايف عال‪ ،‬بوجود شبكة‬
‫من املعارف وباحلصول على دعم من مستشارين خمتصني‪ .‬ويف هذا الصدد‪ ،‬تؤكد خمتلف الدراسات اليت أجريت يف اجملتمعات‬
‫الغربية‪ ،‬أن احلصول على دعم من املستشارين يسمح بالوصول إىل املناصب العليا بسهولة أكرب‪ .21‬ومع ذلك‪ ،‬فاملستشارون‬
‫احملتملون لتقديم النصح للنساء مييلون إىل التشكيك يف كفاءاتهن وال يظهرون رغبة يف التعاون معهن إال بعد أن‬
‫‪22‬‬
‫يتأكدوا من إمكانياتهن يف إثبات قدراتهن‪.‬‬
‫‪ 4.6.3‬المرأة القيادية‪ :‬متقاعسة وعديمة األخالق‬

‫حتيل املرأة القيادية على صورة امرأة متقاعسة وخاملة‪ ،‬فنظرا لألدوار املتعددة املنوطة باملرأة واملرتبطة‪ ،‬خصوصا‪ ،‬بواجباتها‬
‫األسرية والزوجية‪ ،‬ينظر إىل كون الوقت الذي توفره للعمل اجلمعوي أو السياسي‪ ،‬يف االعتقاد الغالب‪ ،‬قد يكون على‬
‫حساب إهمال دورها اإلجنابي أو قد يكون نتيجة لغياب الرقابة األسرية عليها‪.‬‬
‫‪Marchand, 2008 -21‬‬
‫‪Marchand, 2008 -22‬‬

‫‪26‬‬

‫دراسة حول الصور النمطية القائمة على أساس النوع اإلجتماعي السائدة باملغرب ‪ -‬تقرير حتليلي‬

‫شهادات‪:‬‬
‫ ''لقد أصبحت هذه املرأة خليعة‪ ،‬ال أحد يراقبها ''‪،‬امرأة إطار مجعوي‪ ،‬آيت أم البخت‪ ،‬إقليم بين مالل‪.‬‬‫ '' صوت املرأة غري مسموع يف االجتماعات ''‪ ،‬امرأة منتخبة‪ ،‬بين مالل‪.‬‬‫ '' ينظر يف منطقتنا نظرة سيئة إىل األطر اجلمعوية من النساء‪ .‬يقال إنهن مل جيدن شيئا أفضل للقيام به‪ .‬جيب عليهن البقاء يف املنزل''‪.‬‬‫ربة بيت‪ ،‬فم العنصر‪ ،‬إقليم بين مالل‪.‬‬
‫بشقها طريق القيادة ‪،‬استطاعت املرأة أن تلج الفضاء العام‪ ،‬أن تتبنى خطاب املساواة بني اجلنسني وأن تعبئ النساء من حوهلا‪.‬‬
‫إال أنها يف ممارستها للسلطة والتعبئة اإلجتماعية‪ ،‬ينبغي أن ترضخ املرأة ملمارسات متسمة بنوع من الوصم مثل تنظيم‬
‫االجتماعات يف أماكن قد ينظر إليها نظرة سيئة (املقاهي) أويف وقت متأخر من الليل أو املشاركة يف تداريب تتطلب السفر‬
‫خارج مكان إقامتها‪ .‬هذه السلوكيات واملمارسات حتيل على نظام من القيم ال ميكن السماح به يف اجملتمع احمللي‪.‬‬
‫من خالل القيادة النسائية‪ ،‬يف ميادين املقاولة‪ ،‬السياسية والعمل اجلمعوي ''متنح سلطة رمسية للنساء متكنهن من‬
‫التدبري‪ ،‬التحكم‪ ،‬الرصد واستخدام وسائل العقوبات الرمسية‪ .''23‬وهذا ليس دائما مقبوال وميكن أن يشكل صدمة يف‬
‫سياق حملي حمافظ حيث البيت هو املكان الطبيعي للمرأة‪ ،‬دون إستقاللية كبرية وال سلطة‪.‬‬
‫القيادة النسائية‪ ،‬واجهة التطور اجملتمعي حنو مزيد من احلداثة‪ ،‬تعترب‪ ،‬كما تقول امرأة قيادية مستجوبة‪'' ،‬فريوسا'' أتى‬
‫لزعزعة العادات واألعراف السائدة والضامنة لإلستقرار املعنوي للمجتمع‪'' .‬بالنسبة للكثري من الناس‪ ،‬كان اجملتمع يف‬
‫السابق يعيش يف سالم و هدوء‪ ،‬أما اليوم فقد تغريت األمور ومل يعد احلال كما كان عليه قبل''‪.‬‬
‫من جهتها تالحظ امرأة قيادية أخرى‪ ،‬أن ماضي النساء وحياتهن الشخصية تظهر من جديد‪ ،‬على حساب كفاءاتهن و‬
‫أفكارهن‪ ،‬كلما أصبحن قياديات‪ .‬فالقيادة النسائية إذن‪ ،‬تتحقق يف بعض األحيان على حساب مسعة املرأة القيادية‪،‬‬
‫وهو ما ميس ضمنيا بشرف عائلتها‪.‬‬

‫شهادات‪:‬‬
‫ ''العمل اجلمعوي عمل صعب‪ .‬أمسع الناس يقولون ''إنها جتاوزت احلدود‪ ،‬وال أحد يستطيع مراقبتها'' وهذا األمر ميس بسمعيت ويضر‬‫بسمعة عائليت''‪ ،‬امرأة إطار مجعوي‪ ،‬أم آيت البخت‪ ،‬إقليم بين مالل‪.‬‬
‫ ''أمسع الرجال والنساء يقولون‪ ،‬يف إشارة إىل إحدى النساء‪ ،‬إذا جنحت مهنيا فألنها منعدمة األخالق''‪ ،‬امرأة منتخبة‪ ،‬بين مالل‪.‬‬‫ ''أحيانا نرتك بعض األمور خوفا من أقوال الناس''‪ ،‬امرأة إطار مجعوي‪ ،‬بين مالل‪.‬‬‫ ''تعقد االجتماعات ليال‪ ،‬يف املقاهي ويف املنازل‪ .‬جتد املرأة صعوبة يف الفعل السياسي واجلمعوي''‪ ،‬امرأة إطار مجعوي ‪ ،‬بين مالل‪.‬‬‫‪ 4.6.4‬المرأة القيادية‪ :‬امرأة عازبة‪ ،‬عانس وغير جذابة‬

‫ميكن تسليط الضوء على استنتاج مهم فيما خيص النساء القياديات اللواتي استطعن الوصول إىل جماالت القرار سواء يف‬
‫الوسط املهين أو يف اجملال السياسي أو ميدان اجملتمع املدني‪ ،‬هذا االستنتاج هو تقدميهن كعازبات‪ ،‬سيئات وعانسات‪.‬‬
‫وهناك آليتني على األقل تؤثث هلذه التمثالت‪ .‬فمن جهة‪ ،‬و بإعتبار الزواج يف الذاكرة اجلماعية املغربية ظاهرة كونية وهدف‬
‫مرغوب فيه من قبل النساء‪ ،‬يتم إعتبار املرأة غري املتزوجة هي وحدها اليت تتجه إىل املسار املهين أو تشق طريق القيادة‪ .‬ومن جهة‬
‫أخرى‪ ،‬يعتقد أنه ال ميكن ألي امرأة أن تتفرغ ملهامها القيادية دون أن يكون ذلك على حساب مسؤولياتها الزوجية واألسرية‪.‬‬
‫و قد أظهر البحث امليداني صورة منطية أخرى حول املرأة القيادية تعتربها دون مؤهالت مجالية‪ ،‬يائسة‪ ،‬منغمسة يف أنشطتها‬
‫اجلمعوية أو السياسية و مراهنة على مسارها املهين‪.‬‬
‫‪Martin, 2008 -23‬‬
‫دراسة حول الصور النمطية القائمة على أساس النوع اإلجتماعي السائدة باملغرب ‪ -‬تقرير حتليلي‬

‫‪27‬‬

‫شهادات‪:‬‬
‫ ''يف اجتماعي كمسؤولة‪ ،‬قال زميل لي وهو مسؤول كبري‪ :‬لقد ختيلتك قبيحة‪ ،‬عجوزة وعازبة ''‪ ،‬مسؤولة ‪ ،‬بين مالل‪.‬‬‫ ''أعرف امرأة إطار مجعوي ختلت عن أنشطتها عندما تزوجت''‪ ،‬امرأة منتخبة‪ ،‬بين مالل‪.‬‬‫‪ 4.6.5‬المرأة المقاولة ‪ :‬مفرطة في النشاط‪ ،‬قوية ومكافحة‪ ،‬ولكنها أم و زوجة سيئة‬

‫تبني الدراسة أن صورة املرأة املقاولة حتيط بها صور إجيابية ممزوجة بأخرى سلبية‪ .‬فإذا كانت النساء املقاوالت '' حيويات وجد‬
‫نشيطات''‪'' ،‬قويات''‪'' ،‬صادقات'' و''غري فاسدات''‪'' ،‬جديرات بالثقة''‪ ،‬و ''مكافحات''‪ ،‬فهن أيضا‪'' ،‬أمهات و زوجات سيئات''‪.‬‬
‫فنجاح احلياة األسرية يف منظور اجملتمع‪ ،‬رهني كليا‪ ،‬باحلضور الدائم للمرأة يف املنزل‪ .‬وعليه‪ ،‬فإن املرأة املقاولة‪ ،‬النشيطة‬
‫خارج البيت واملتفانية يف تدبري أعماهلا‪ ،‬توصف ب '' سيدة أعمال‪ ،‬أم أو زوجة سيئة‪''.‬‬
‫إال أن النساء املقاوالت‪ ،‬املستجوبات يف إطار هذه الدراسة‪ ،‬يؤكدن أنهن مرتاحات يف و ضعهن كمقاوالت‪ ،‬و حيظني بصورة‬
‫إجيابية يف وسطهن‪ .‬و كما تؤكد الشهادات اليت مت مجعها يف إطار البحث امليداني‪ ،‬فإن بيئة املقاولة واألعمال أقل عداء‬
‫للنساء باملقارنة مع جماالت أخرى‪.‬‬
‫ومع ذلك‪ ،‬يبقى للمرأة املقاولة نصيب من الصور النمطية والتمييز القائم على النوع اإلجتماعي‪ .‬فبالرغم من كون هذه‬
‫الشرحية من النساء قد استطاعت اخرتاق قطاعات إقتصادية مهمة‪ ،‬فهي ال تزال حتت وطأة املرأة الزوجة واألم‪ ،‬ويبقى دورها‬
‫اإلجنابي‪ ،‬اجتماعيا‪ ،‬أكثر قيمة من دورها اإلقتصادي‪ .‬فاملتطلبات اإلجتماعية اليت تفرض على املرأة املقاولة التوفيق بني‬
‫حياتها كربة مقاولة وحياتها كربة بيت‪ ،‬تثقل كاهلها‪.‬‬
‫ويظهر أيضا أن مثة صور منطية أخرى تعيق املرأة املقاولة يف أداء مهامها و تدفعها ألن تظل حبيسة البيت‪ .‬فمن طبيعة احلال‬
‫هي حداثية‪ ،‬حيوية و مثال للنجاح املهين واإلجتماعي‪ ،‬إال أنها‪ ،‬باملقابل‪ ،‬غري قادرة على أداء دورها كأم و كزوجة بالنظر إىل‬
‫ما تتطلبه منها مسؤولية تدبري أعماهلا‪ .‬زيادة على ذلك‪ ،‬ينظر بعدم الرضا إىل املقاولة اليت تعود إىل البيت يف أوقات متأخرة‬
‫من الليل‪ ،‬على غرار رجال األعمال‪ ،‬بعد مشاركتها يف اجتماع عمل قد يكون انعقد مبقهى أو مبطعم‪ .‬مع العلم أنه خالل‬
‫هذه االجتماعات‪ ،‬غري الرمسية‪ ،‬تناقش األعمال و تعقد أهم الصفقات كما تؤكد ذلك إحدى سيدات األعمال بالقول‪'' :‬‬
‫شخصيا‪ ،‬مل يسبق أن كنت موضوع احتقار من طرف الزبائن أو من طرف رجال األعمال لكوني امرأة‪ .‬فأنا مرتاحة يف وضعييت‬
‫كرئيسة مقاولة وأعتقد أنه يف جمال األعمال ينظر إىل املرأة املقاولة نظرة إجيابية وليس هناك‪ ،‬يف نظري‪ ،‬كره للمرأة‪.‬‬
‫املشكل الوحيد هو أنين كامرأة ال ميكن لي أن أعقد اجتماعات عمل يف املقاهي واملطاعم أو يف احلانات للتفاوض وإبرام‬
‫الصفقات على غرار الرجال‪ .‬شيء آخر‪ ،‬أحيانا نالم عن التقصري يف رعاية األطفال والبيت‪ ،‬فاألكيد أن املقاولة تلتهم كل‬
‫وقيت‪ ،‬لكن ليس لدي مشكل يف هذا اجلانب‪ ،‬فقد أبرمت اتفاقا مع زوجي وأبنائي ألتزم فيه بأن أتواجد يف البيت يف األوقات‬
‫الالزمة''‪.‬‬

‫‪ 4.7‬األسس اإلجتماعية و الثقافية للصور النمطية القائمة على أساس النوع اإلجتماعي‬
‫املستجوبون يف إطار الدراسة على بينة من وجود عدة آليات لرتسيخ الصور النمطية القائمة على النوع يف املخيال اجلماعي‪ .‬و‬
‫يتعلق األمر بالتعليم‪ ،‬بالثقافة الشعبية‪ ،‬بالكتب املدرسية‪ ،‬بوسائل اإلعالم ثم اخلطاب الديين وتفسرياته‪ .‬وقد اخرتنا آليتني‬
‫من هذه اآلليات اليت تشرعن وتنشر الصور النمطية األكثر شيوعا‪ ،‬وهي األمثال الشعبية واخلطاب الديين‪.‬‬
‫‪ 4.7.1‬الصور النمطية القائمة على النوع من خالل األمثال الشعبية‬

‫تلعب األقوال و األمثال الشعبية دورا هاما يف نقل املعرفة والثقافة الشعبية كما يؤكد ذلك بوعريش (ص ‪'' : )1‬الشكل‬
‫اخلطابي اجلذاب لألمثال الشعبية املتميز بقافيته ونربته املوسيقية و املعتمد على االستعارة ‪ ...‬يتيح ترسيخها يف الذاكرة‬
‫ويسهل نشرها بني خمتلف اجملموعات اإلجتماعية ''‪.‬‬
‫يف عالقتها بالنوع اإلجتماعي‪ ،‬تسهم األقوال واألمثال الشعبية‪ ،‬بشكل ضمين وصريح‪ ،‬يف تكريس دونية املرأة يف‬
‫الذاكرة اجلماعية‪.‬وقد تطرق املستجوبون يف البحث امليداني إىل جمموعة من األقوال واألمثال الشعبية‪ ،‬األكثر شيوعا‪ ،‬حول‬
‫النساء والرجال‪ ،‬نوردها يف اجلدول التالي باللهجة املغربية مع تفسريها باللغة العربية ‪:‬‬
‫‪28‬‬

‫دراسة حول الصور النمطية القائمة على أساس النوع اإلجتماعي السائدة باملغرب ‪ -‬تقرير حتليلي‬

‫األمثال الشعبية باللهجة املغربية‬

‫صياغتها بالعربية‬

‫معناها‬

‫‪Lahmara ou lmra makadayfouch‬‬
‫حلمارة و ملرة مكيضايفوش‬

‫ال تستضاف‬
‫احلمارة واملرأة‪.‬‬

‫يشري إىل أولوية دور املرأة املقرتن بالبيت‪.‬‬
‫فعلى املرأة أن تتحمل عبئ األشغال املنزلية‬
‫بإستمرار‪ ،‬وحتى لو كانت ضيفة ‪ ،‬جيب‬
‫عليها أن تساهم يف هذه األشغال كاحلمارة‪.‬‬

‫‪Lmra, ila maklatch laassa men‬‬
‫‪lhad lelhed, tgoul makayn had‬‬
‫ملرة إال ماكالتش لعصا من احلد للحد‪ ،‬تقول‬
‫مكاين حد‪.‬‬

‫إذا مل يتم تعنيف‬
‫املرأة كل يوم‬
‫أحد‪ ،‬فسوف‬
‫تعتقد انها خارج‬
‫السيطرة‪.‬‬

‫يضفي الشرعية على العنف املمارس ضد‬
‫املرأة من أجل تربيتها على إحرتام الرجل‬
‫واخلضوع له‪ ،‬وإال ستبقى خارج السيطرة‪.‬‬

‫‪Lmra delaa aaouja, tji tgd’ha tat‬‬
‫‪harss‬‬

‫املرأة كالضلع‬
‫امللتوية‪ ،‬عندما‬
‫حتاول تقويم‬
‫اعوجاجه‬
‫ينكسر‪.‬‬

‫يشري إىل حقيقة أن حواء نشأت من ضلع‬
‫ملتوية آلدم‪ ،‬لذلك فكل حماولة لتوجيهها إىل‬
‫الطريق الصحيح تبوء بالفشل‪.‬‬
‫يشري كذلك إىل أن املرأة سيئة وميؤوس من‬
‫حاهلا‪.‬‬

‫‪Kayd nsa aatheem‬‬
‫كيد النسا عظيم‬

‫مكر املرأة‬
‫عظيم‪.‬‬

‫املرأة رمز للشر واخلديعة‪ .‬فهي إسرتاتيجية و‬
‫خطرية‪ .‬لذلك ال جيب الوثوق بها‪.‬‬

‫سوق النساء (جمال‬
‫األعمال) سوق‬
‫مليء باخلدع‪،‬‬
‫فإن دخلته ينبغي‬
‫عليك أن تكون‬
‫حذرا‪ .‬فقد يظهرن‬
‫لك من الربح‬
‫ً‬
‫قنطارا وخيسرنك‬
‫رأس املال‪.‬‬

‫املرأة ماكرة وجد خمادعة ال جيب االستهانة‬
‫بها‪.‬‬

‫ملرة ضلعة عوجة‪ ،‬جتي تقادها تهرس‬

‫‪Souk nsa souk mtyar dakhl lih red‬‬
‫‪balek, i weriwk men rbe’h kountar‬‬
‫‪wi diwlik rass malek‬‬
‫سوق النسا سوق مطيار‪ ،‬يا الداخل ليه رد بالك‪،‬‬
‫إوريوك من الربح قنطار ويديو ليك راس مالك‬
‫( الزجال عبد الرمحان اجملدوب‪ ،‬صويف مغربي‬

‫)‬

‫‪Idha kana achaytane‬‬
‫إذا كان الشيطان أستاذ الرجل فهو تلميذ املرأة‬

‫إذا كان‬
‫الشيطان سيد‬
‫الرجل‪ ،‬فهو تلميذ‬
‫املرأة‪.‬‬

‫‪Chawer’ha ou ladirch brey’ha‬‬
‫شاورها وال تدير بريها‬

‫استشر املرأة و ال‬
‫تأخذ برأيها‪.‬‬

‫‪Souk nsa dima khawi‬‬
‫سوق النسا دميا خاوي‬

‫سوق النساء (جمال‬
‫النساء)‪ ،‬سوق‬
‫فارغة‪.‬‬

‫‪Souk nsa makayaamerch‬‬
‫سوق النسا ما كيعمرش‬

‫سوق النساء (جمال‬
‫النساء) ال متأل‪.‬‬

‫املرأة أكثر مكرا من الشيطان نفسه‪ .‬فإذا‬
‫كان الشيطان شريرا‪ ،‬فاملرأة ليست فقط‬
‫صورة له‪ ،‬بل أسوأ منه‪.‬‬

‫يشري إىل الصورة اليت تعترب املرأة تافهة وأن‬
‫ما تقوله ال فائدة منه‪ .‬لذلك ميكن للرجل‬
‫استشارتها فقط إلرضائها ألن أفكارها ال‬
‫تستحق األخذ بعني اإلعتبار‪.‬‬

‫دراسة حول الصور النمطية القائمة على أساس النوع اإلجتماعي السائدة باملغرب ‪ -‬تقرير حتليلي‬

‫‪39‬‬

‫‪Dirha frjal wnsaha ou dirha fnsa‬‬
‫‪wtssnaha‬‬
‫ديرها فالراجل و نساها‪ ،‬وديرها فاملرة أوعقل‬
‫عليها‬

‫إذا أسئت إىل‬
‫الرجل فقد ينسى‬
‫ذلك‪ ،‬أما إذا أسئت‬
‫إىل املرأة فانتظر‬
‫منها االنتقام‪.‬‬

‫املرأة حقودة وهلا رغبة دفينة يف االنتقام‪،‬‬
‫عكس الرجل الذي مييل إىل التسامح‪.‬‬

‫‪Qleb lbarma aala fm’ha, tlae lbent‬‬
‫‪lm’ha‬‬
‫قلب الكدرة على َف ْمها تطلع البنت ألمها‬

‫اقلب القدرة على‬
‫رأسها وستبدو‬
‫الفتاة مثل أمها‪.‬‬

‫البنت مثل أمها‪ :‬كل النساء على حد سواء‪.‬‬
‫وميكن أيضا تفسري هذا املثل بضرورة تربية‬
‫الفتاة على أن تكون كوالدتها‪.‬‬

‫‪Waraa kolli rajouline aathimine‬‬
‫‪imraa‬‬
‫وراء كل رجل عظيم امرأة‬

‫وراء كل رجل‬
‫عظيم امرأة‪.‬‬

‫يشري إىل أهمية دور املرأة يف حياة الرجل‪ .‬فإذا‬
‫جنح وأصبح شخصية مهمة‪ ،‬فمن املؤكد أن‬
‫امرأة ساعدته على جناحه‪.‬‬

‫‪Rjal msskiyine bmghorfa wahda‬‬
‫الرجال مسقيني مبغرفة وحدة‬

‫الرجال مسقيني‬
‫بنفس امللعقة‪.‬‬

‫الرجال من طينة واحدة‪.‬‬

‫‪Rajel fddar bhal sbaie flghar‬‬
‫الراجل فدار حبال السبع فلغار‬

‫الرجل يف املنزل‬
‫كاألسد يف‬
‫عرينه‪.‬‬

‫يكشف االعتقاد الراسخ أنه ال غنى عن‬
‫وجود الرجل يف البيت‪ ،‬فهو يوفر األمان‬
‫واحلماية‪ .‬وهنا يتم تشبيه الرجل باألسد‪،‬‬
‫ملك الغابة‪ ،‬الذي يدافع عن عرينه وهو‬
‫املعروف بقوته وشراسته‪ .‬وبذلك يتم تكريس‬
‫قوة وسلطة الرجل‪.‬‬

‫‪Lahyia fdar ou lhayk kharej‬‬
‫‪taytsswek lekhbar‬‬
‫اللحية فدار و احلايك خارج كيتسوق خلبار‬

‫اللحية يف البيت‪،‬‬
‫واحلجاب يتسوق‬
‫األخبار خارج‬
‫البيت‪.‬‬

‫يشري إىل النساء اللواتي يرتكن أزواجهن‬
‫يف املنزل و خيرجن حبثا عن القيل والقال‬
‫والشائعات غري اجملدية‪.‬‬

‫‪Ya maamen rjal yamaman lma‬‬
‫)‪flgherbal (proverbe égyptien‬‬
‫يا مأمن الرجال يا مأمن املا فلغربال‬

‫من يثق يف الرجال‬
‫كمن يصفي املاء‬
‫بواسطة الغربال‪.‬‬

‫ال ينبغي أبدا الوثوق بالرجال‪.‬‬

‫ يبدو واضحا من هذا اجلدول أن األمثال الشعبية تعزز الصورة النمطية واألحكام املسبقة السلبية والتحقريية عن املرأة‪:‬‬
‫ ‪ -‬جيب أن تكون األسرة و األعمال املنزلية‪ ،‬الشغل الوحيد بالنسبة للمرأة؛‬
‫ ‪ -‬املرأة غري ناضجة وليس هلا ال حكمة وال عقل؛‬
‫ ‪ -‬املرأة منافقة‪ ،‬ماكرة وميكن أن تكون خطرية؛‬
‫ املرأة ثرثارة وخاملة‪.‬‬‫ أما الرجال‪ ،‬فبغض النظر‪ ،‬عن إعتبارهم خائنني‪ ،‬تبقى الصور النمطية األخرى املقرتنة بهم إجيابية‪ .‬فهم ‪:‬‬
‫ ‪ -‬أقوياء‪،‬‬
‫ ‪ -‬مطمئنني‪،‬‬
‫ ‪ -‬حمرتمني‪،‬‬
‫ متساحمني‪.‬‬‫‪40‬‬

‫دراسة حول الصور النمطية القائمة على أساس النوع اإلجتماعي السائدة باملغرب ‪ -‬تقرير حتليلي‬



Télécharger le fichier (PDF)










Documents similaires


these
thesesadiqi
these ville wilaya touzou kabylie algerie
appel a candidature doctorat lapame 1
these page de titre 1 1 1
les ports pheniciens et puniques los puertos punicos

Sur le même sujet..