الاجتماعي .pdf



Nom original: الاجتماعي.pdf
Titre: مخاطر التدخين والكحول والمخدرات
Auteur: Ashraf Hafiz Ahmed Hafiz

Ce document au format PDF 1.5 a été généré par Microsoft® Office PowerPoint® 2007, et a été envoyé sur fichier-pdf.fr le 07/04/2014 à 16:11, depuis l'adresse IP 41.230.x.x. La présente page de téléchargement du fichier a été vue 1093 fois.
Taille du document: 1.2 Mo (70 pages).
Confidentialité: fichier public


Aperçu du document


‫الجمهورية التونسية‬

‫‪République tunisienne‬‬

‫وزارة الشؤون االجتماعية‬
‫مركز الدف اع واإلدماج االجتماعي بالفحص‬

‫‪MINISTERE DES AFFAIRES SOCIALES‬‬

‫‪CDIS ELFAHS - ZAGHOUAN‬‬

‫الدفاع واإلدماج االجتماعي بتونس‬
‫مركز الدفاع واإلدماج االجتماعي بالفحص‬
‫– نموذج –‬
‫إعـــــــداد ‪ :‬إبراهيم بن إدريس متصرف خدمة اجتماعية‬

‫‪ 02‬أفريل ‪2014‬‬

‫التخطيط‬
‫مقدمة‬
‫‪ – I‬الدفاع االجتماعي بتونس‬

‫‪ -1‬الخطة الوطنية للدفاع االجتماعي‪:‬‬
‫أ‪ -‬االطار التشريعي‪:‬‬
‫– المواثيق الدولية‬

‫– التشريع الوطني‬
‫بـ‪ -‬البرامج الخصوصية‬

‫‪ -II‬مراكز الدفاع واإلدماج االجتماعي – نموذج‪-‬‬
‫‪ -1‬االطار القانوني‬

‫‪ -2‬المهام‬
‫‪ -3‬الفئات المستهدفة‬
‫‪ -4‬الخدمات‬
‫خاتمة‪.‬‬

‫مقدمة‬
‫عرف الدفاع االجتماعي بأنه » مجموعة المبادئ والقواعد‬
‫التي تستهدف الدفاع عن المجتمع ككل‪ ،‬والدفاع عن أفراده‬
‫كل على حده‪ ،‬بهدف تجنب أثر التحوالت االجتماعية‬
‫واالقتصادية والتقدم العلمي‪ ،‬وإزالة أسبابها« كما عرف‬
‫بأنه تلك الجهود اإلنسانية المخططة لوقاية المجتمع من‬

‫االنحراف والجريمة وتقديم الرعاية الالحقة للوضعيات‬
‫المستهدفة وتأهيلهم إلدماجهم بالمجتمع‪.‬‬

‫وهي مسؤولية جميع هياكل الدولة مؤسساتها ومكونات‬
‫المجتمع المدني‪.‬‬

‫‪ -I‬الدفاع االجتماعي بتونس‬
‫ارتكزت سياسة الدفاع االجتماعي بتونس بالدرجة األولى‬
‫على الجانب الوقائي‪ ،‬وتتميز بقدر من المرونة والقدرة على‬

‫التجاوب‬

‫مع‬

‫األوضاع‬

‫الفعلية‬

‫واألهداف‬

‫المحددة‬

‫واالحتياجات الضرورية للمجتمع‪.‬‬
‫وتجسيما لذلك تم وضع خطة وطنية للدفاع االجتماعي‬

‫واصدار‬

‫النصوص‬

‫القانونية‬

‫المؤسسات لضمان حسن تنفيذها‪.‬‬

‫ووضع‬

‫البرامج‬

‫وبعث‬

‫‪ – 1‬الخطة الوطنية للدفاع االجتماعي‪:‬‬
‫أحدثت هذه الخطة لدعم االمن االجتماعي والوقاية من ظواهر‬
‫التفكك االسري وعدم التكيف واالنحراف والجريمة التي قد‬
‫تفرزها التحوالت االجتماعية واالقتصادية المعاصرة‪ .‬وأصبحت‬
‫الخطة من مكونات سياسة النهوض االجتماعي انطالقا من‬
‫المخطط الثامن (‪ ( 1996-1992‬وتهدف إلى‪:‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬

‫دعم األمن االجتماعي بتنمية العمل الوقائي‪،‬‬
‫دعم مناعة األسرة وضمان استقرارها‪،‬‬

‫‪‬‬

‫وقاية الناشئة من اإلخفاق المدرسي ومظاهر عدم لتكيف‪،‬‬

‫‪‬‬

‫تنمية العناية بالصحة النفسية واألوضاع االجتماعية‬

‫لألطفال الجانحين ولفئات الطفولة الفاقدة للسند العائلي‪،‬‬
‫‪‬‬

‫اإلدماج االجتماعي والتربوي والمهني لألطفال المغادرين‬
‫لمراكز االصالح التربوي ولألطفال المنقطعين مبك ار عن‬

‫الدراسة ولألطفال المهددين بالجنوح واالنحراف وللمسرحين‬
‫من السجون ولعائالتهم‪،‬‬

‫‪‬‬

‫تنشيط البحوث والدراسات في مجال التعرف على‬
‫الظواهر المؤدية إلى االنحراف واإلقصاء االجتماعي‪.‬‬

‫ولتوفير سبل نجاح الخطة الوطنية للدفاع االجتماعي تم‬
‫إحداث جملة من اآلليات تجسمت في توفير االطار‬

‫التشريعي وبرامج خصوصية ومؤسسات‪.‬‬

‫أ – االطار التشريعي ‪:‬‬

‫ان تنفيذ سياسة الدولة في مجال الدفاع واإلدماج االجتماعي‬
‫تطلب توفير إطار تشريعي متطور ومتناغم مع النصوص‬
‫الدولية ( معاهدات اتفاقيات‪ ،‬وبروتوكوالت)‪،‬‬

‫(المعاهدات واالتفاقيات‬

‫المصادق عليها من قبل الدولة التونسية تكون في مرتبة أعلى من القانون‬
‫الدستور)(الفصل ‪ 20‬من دستور ‪.)2014‬‬

‫وأدنى من‬

‫المواثيق الدولية‬
‫يمكن تصنيفها إلى مواثيق دولية عامة وأخرى خاصة‬
‫المواثيق الدولية العامة‪:‬‬
‫وهي المواثيق الدولية واإلقليمية التي تكتسي صبغة شاملة‬
‫لحقوق االنسان وفي هذا االطار صادقت تونس على‬
‫النصوص التالية‪:‬‬
‫‪‬‬

‫االعالن العالمي لحقوق االنسان‪،‬‬

‫‪‬‬

‫العهد الدولي الخاص بالحقوق االقتصادية واالجتماعية‬
‫والثقافية نيويورك ‪ 16‬ديسمبر ‪،1966‬‬

‫‪‬‬

‫العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية نيويورك‬
‫‪ 16‬ديسمبر ‪،1966‬‬

‫‪‬‬

‫الميثاق االفريقي لحقوق االنسان والشعوب نيروبي ‪27‬‬

‫جوان ‪، 1982‬‬

‫ب – المواثيق الدولية الخاصة‪:‬‬

‫وهي متعلقة اساسا بموضوع او فئة محددة مثل‪( :‬المرأة‪،‬‬
‫الطفل‪ ،‬والشغل‪ )،...‬والتي صادقت عليها تونس وطوعت‬

‫تشريعاتها الداخلية لتتناسب مع مقتضياتها وتتمثل أهميتها‬
‫بالنسبة للدفاع االجتماعي انها صيغة أساسا للحد من‬
‫تهميش الفئات الهشة المعرضة اكثر من غيرها لالستغالل‬

‫بشتى أنواعه(الطفل – المرأة – المساجين‪ )...،‬ونذكر منها‬
‫خاصة‪.‬‬

‫‪‬قواعد االمم المتحدة بشأن حماية االحداث المجردين من‬
‫حرياتهم‪،‬‬

‫‪‬االتفاقية الدولية للشغل‪،‬‬
‫‪‬اتفاقية رقم ‪ 138‬بشأﻥ ﺍلحﺩ ﺍألﺩنى لسﻥ ﺍالستخﺩﺍﻡ‬
‫‪‬إتفاقية رقم ‪ 182‬بشأن خطر أسوأ اشكال عمل االطفال‬

‫واإلجراءات الفورية للقضاء عليها‬

‫‪‬‬

‫االتفاقية المتعلقة بالقضاء على أشكال التمييز ضد‬
‫المرأة‪،‬‬

‫‪‬‬

‫االتفاقية المتعلقة بحقوق المرأة السياسية‪،‬‬

‫‪‬‬

‫إعالن القضاء على التمييز ضد المرأة‪،‬‬

‫‪‬‬

‫اتفاقية االمم المتحدة لعام ‪ 1988‬الخاصة بمناهضة‬

‫التعذيب وغيره من ظروف المعاملة والعقوبة القاسية‬
‫والإلإنسانية او المهينة‪،‬‬

‫‪‬‬

‫االتفاقية الدولية عدد ‪ 142‬لسنة ‪ 1975‬بشأن التوجيه‬
‫المهني والتدريب المهني في تنمية الموارد البشرية‪،‬‬

‫‪‬‬

‫االتفاقية الدولية عدد ‪ 159‬لسنة ‪ 1973‬بشأن التأهيل‬
‫المهني والعمالة‪،‬‬

‫‪‬‬

‫االتفاقية الدولية لحقوق الطفل ‪ 20‬نوفمبر ‪1989‬‬

‫‪‬‬

‫اتفاقية حقوق االشخاص ذوي االعاقة لسنة ‪.2006‬‬

‫التشريع الوطني ‪:‬‬
‫‪‬‬

‫القانون عدد ‪ 27‬لسنة ‪ 1958‬والمتعلق بالوالية العمومية‬
‫والكفالة والتبني‪،‬‬

‫‪‬‬

‫القانون عدد ‪ 94‬لسنة ‪ 1992‬المتعلق بإحداث المركز‬
‫النموذجي لمالحظة االحداث‪،‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫القانون عدد ‪ 65‬لسنة ‪ 1995‬المتعلق بإحداث صندوق‬
‫ضمان النفقة وجراية الطالق‬
‫القانون عدد ‪ 109‬لسنة ‪ 1993‬المتعلق بإحداث مراكز‬
‫الدفاع واإلدماج االجتماعي‪،‬‬

‫‪‬القانون عدد ‪ 92‬لسنة ‪ 1995‬المؤرخ في ‪ 09‬نوفمبر‬
‫‪ 1995‬المتعلق بإصدار مجلة حماية الطفل‪،‬‬
‫‪‬القانون عدد ‪ 94‬لسنة ‪ 1995‬المؤرخ في ‪ 9‬نوفمبر ‪1995‬‬
‫المتمم للقانون عدد ‪ 52‬لسنة ‪ 1992‬المؤرخ في ‪ 18‬ماي‬

‫‪ 1992‬المتعلق بالمخدرات‪،‬‬
‫‪‬القانون عدد ‪ 75‬لسنة ‪ 1998‬المتعلق بإسناد لقب عائلي‬
‫لألطفال المهملين او مجهولي النسب المنقح والمتمم‬

‫‪‬القانون عدد ‪ 74‬لسنة ‪ 2001‬المتعلق بإحداث مراكز‬
‫الرعاية االجتماعية‪.‬‬
‫‪‬ذالقانون التوجيهي عدد ‪ 80‬لسنة ‪ 2002‬المتعلق بالتربية‬
‫والتعليم المدرسي‪،‬‬

‫‪‬القانون التوجيهي عدد ‪ 83‬لسنة ‪ 2005‬المتعلق بالنهوض‬
‫باألشخاص المعوقين وحمايتهم‪،‬‬
‫‪‬قانون عدد ‪ 10‬لسنة ‪ 2008‬مؤرخ في ‪ 11‬فيفري ‪2008‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫أمر مؤرّخ في ‪ 13‬أوت ‪ 1956‬يتعّلق بإصدار مجّلة‬
‫األحوال الشخصيّة‪،‬‬
‫االمر عدد ‪ 1134‬لسنة ‪ 1996‬المتعلق بإحداث‬
‫مؤسسة مندوب حماية الطفولة‪،‬‬

‫‪‬‬

‫االمر عدد ‪ 1449‬لسنة ‪ 2000‬المتعلق بالتنظيم‬
‫االداري والمالي لمراكز الدفاع واإلدماج االجتماعي‬
‫ومجاليسها االستشارية وتراتيب سيرها‪.‬‬

‫بـ ‪ -‬البرامج الخصوصية‪:‬‬
‫عمال على تنفيذ الخطة الوطنية للدفاع االجتماعي تم إقرار‬
‫عديد البرامج العملية نذكر منها‪:‬‬
‫‪ -1‬برنامج العمل االجتماعي في الوسط المدرسي‪:‬‬

‫تم إقرار هذا البرنامج سنة ‪ 1991‬بالتعاون والتنسيق بين‬
‫و ازرات‪:‬‬
‫•‬
‫•‬

‫الشؤون االجتماعية‪،‬‬
‫الصحة العمومية‪،‬‬

‫برامج الوقاية واإلدماج االجتماعي‪:‬‬

‫تهدف برامج الوقاية واإلدماج االجتماعي إلى تكريس العمل‬
‫الوقائي من االنحراف والجريمة والتفكك األسري والتهميش‬

‫االجتماعي وذلك من خالل‪:‬‬
‫‪‬‬

‫القيام بالبحوث والدراسات حول الظواهر االجتماعية‬

‫السلبية بهدف التعرف عليها‪ ،‬وضبط البرامج المالئمة‬

‫لمكافحتها‪،‬‬

‫‪‬تركيز برامج خصوصية مالئمة لحاجيات الفئات‬

‫‪‬دعم التنسيق والتعاون بين مختلف الهياكل القطاعية ذات‬
‫الصلة‪،‬‬

‫‪‬إبرام اتفاقيات شراكة بين الجمعيات العاملة في مجال الدفاع‬
‫االجتماعي وبين المؤسسات المختصة‪،‬‬
‫‪‬تدعيم اإلحاطة باألسر التي تعيش صعوبات وتطوير‬

‫قدراتها التربوية‪،‬‬

‫‪‬‬

‫تكثيف النشاط الوقائي لفائدة األطفال والشبان غير‬
‫المتكيفين اجتماعيا ونفسيا من خالل برنامج العمل‬
‫بالوسط المفتوح‪.‬‬

‫ويتكون هذا البرنامج من برامج نذكر اهمها‪:‬‬

‫‪‬‬

‫برنامج العمل بالوسط المفتوح ‪:‬‬

‫أحدث هذا البرنامج سنة ‪ 2004‬ويهدف إلى معالجة ظواهر‬

‫حياة الشارع خاصة لدى األطفال غير المؤطرين أسريا‬
‫ومؤسساتيا والمعرضين ل ّشتى أنواع التهديد وذلك باإلحاطة‬
‫ّ‬
‫بهم ومساعدتهم على تحقيق توازنهم النفسي وتكيفهم مع‬

‫المجتمع‬

‫‪ ‬برنامج اإلحاطة بالطفولة المهددة‪:‬‬
‫يهدف برنامج اإلحاطة بالطفولة المهددة المحدث‬
‫سنة‬

‫‪ 1999‬إلى حماية األطفال المعرضين لعوامل‬

‫التهديد في صحتهم او سالمتهم البدنية أو المعنوية‬
‫(الفصل‬

‫‪20‬م‪.‬ح‪.‬ط)‪.‬‬

‫‪‬‬

‫برنامج‬

‫مقاومة‬

‫ظاهرتي‬

‫التشرد‬

‫والتسول‪:‬‬

‫انطلق هذا البرنامج خالل شهر سبتمبر ‪ 2000‬ويهدف‬
‫إلى التقليص من ظاهرة التشرد والتسول وحماية‬
‫المستهدفين من التهميش بمساعدتهم على االنخراط‬
‫الفاعل في المنظومة االقتصادية وادماجهم مهنيا‪.‬‬

‫‪‬‬

‫برنامج تأهيل األطفال المغادرين لمراكز اإلصالح‬

‫التربوي‪:‬‬

‫انطلق هذا البرنامج خالل سنة ‪ 1992‬ويستهدف األطفال‬
‫المغادرين لمراكز اإلصالح ومتابعتهم وادماجهم مهنيا‪.‬تم‬
‫تخصيص اعتماد مالي يحمل على ميزانية االتحاد التونسي‬

‫للتضامن االجتماعي ويحول لفائدة الوكالة الوطنية للتشغيل‬
‫والعمل المستق ّل لتمويل هذا البرنامج‪.‬‬

‫‪ - 2‬الهياكل و المؤسسات المختصة‪.‬‬
‫إن تحقيق اهداف الخطة الوطنية للدفاع واإلدماج‬

‫االجتماعي بقدر ما يتطلب وضع برامج واليات فإنه يتطلب‬
‫وجود هياكل مؤسسات تسهر على التنفيذ‪ ،‬والتي سنتعرض‬

‫لها تباعا مع أخذ مراكز الدفاع واإلدماج االجتماعي نموذجا‬

‫المؤسسات المختصة‪:‬‬

‫هناك عديد المؤسسات الراجعة بالنظر لو ازرة الشؤون‬
‫االجتماعية وتسهر على تنفيذ سياسة الدولة في مجال‬

‫الدفاع واإلدماج االجتماعي نذكر منها ‪:‬‬
‫‪‬‬

‫المعهد الوطني لرعاية الطفولة‪،‬‬

‫‪‬‬

‫المركز النموذجي لمالحظة االحداث بمنوبة‪،‬‬

‫‪‬‬

‫مراكز اإلحاطة والتوجيه االجتماعي(الفئات دون سند‬
‫عائلي)‪،‬‬

‫‪‬‬

‫مركز الرعاية االجتماعية لألطفال بتونس‪،‬‬

‫‪‬‬

‫الرعاية االجتماعية " األمان "‪،‬‬
‫مركز ّ‬

‫‪‬‬

‫مراكز الدفاع واإلدماج االجتماعي‪.‬‬

‫‪ - II‬مراكز الدفاع واإلدماج االجتماعي‪:‬‬

‫مؤسسات عمومية ذات صبغة إدارية تتمتع بالشخصية‬
‫المعنوية وباالستقالل المالي تخضع إلى إشراف و ازرة‬
‫الشؤون االجتماعية وهي أحد آليات تنفيذ سياسة الدولة في‬
‫مجال الدفاع واإلدماج االجتماعي‪.‬‬

‫‪ -1‬االطار القانوني‪:‬‬
‫ القانون عدد ‪ 109‬لسنة ‪ 1993‬المؤرخ في ‪ 8‬نوفمبر‬‫‪1993‬‬
‫‪ -‬االمر عدد ‪ 1449‬لسنة ‪ 2000‬المؤرخ في ‪ 27‬جوان‬

‫‪2000‬‬

‫‪ -2‬مهام مراكز الدفاع واإلدماج االجتماعي‬
‫‪‬‬

‫المساهمة في الكشف المبكر عن الظروف والوضعيات‬
‫التي يمكن ان تؤدي إلى االنحراف وعدم التكيف‬
‫االجتماعي‪،‬‬

‫‪‬‬

‫إرساء نظام رصد وجمع ومعالجة المعطيات المتعلقة‬
‫بمظاهر عدم التكيف والقيام بدراسات متعددة االختصاص‬

‫حول هذه الظواهر‪،‬‬

‫‪‬‬

‫توجيه وارشاد االشخاص الذين يعيشون ظروفا صعبة نحو‬
‫الهياكل التي تساعد على إدماجهم اجتماعيا‪،‬‬

‫‪‬‬

‫المساهمة في اإلحاطة االجتماعية باألشخاص المنحرفين‬
‫والمهددين باالنحراف ومتابعتهم بواسطة تدخالت مالئمة‬
‫تهدف إلى إعادة تأهيلهم و إدماجهم اجتماعيا‪،‬‬

‫‪‬‬

‫التنسيق بين المتدخلين لفائدة األشخاص المنحرفين‬
‫والمهددين باالنحراف‪.‬‬

‫‪ - 3‬الفئات المستهدفة‪:‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫األطفال المنقطعون مبك ار عن التعليم‪،‬‬

‫األطفال المهددون‪،‬‬

‫األطفال الجانحون‪،‬‬

‫المسرحون من السجون‪،‬‬

‫المراهقون والشبان الذين يعيشون صعوبات تكيف‬
‫اجتماعي‪،‬‬
‫األسر المهددة بالتفكك والتي تعيش خالفات زوجية‬
‫وصعوبات عالئقية‪.‬‬

‫‪ -5‬الخدمات‪:‬‬
‫يقدم مركز الدفاع واإلدماج االجتماعي عديد الخدمات لفائدة‬
‫حرفائه‪ ،‬وتختلف هذه الخدمات حسب الحالة والوضعية‬

‫المتعهد بها وتتمثل أهم الخدمات في‪:‬‬
‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫مساعدة األفراد والعائالت المستهدفة على تجاوز‬
‫الصعوبات‪،‬‬
‫إنجاز تقارير اجتماعية ونفسية لفائدة الهياكل القضائية‬
‫واإلدارية المعنية‪،‬‬

‫وبناء على ذلك يقوم مركز الدفاع واإلدماج االجتماعي بعدة‬
‫أنشطة وتدخالت نذكر منها‪:‬‬

‫أ ‪ -‬تدخالت على مستوى الوقاية‪:‬‬
‫يعمل مركز الدفاع واإلدماج االجتماعي على توفير إحاطة‬
‫خصوصية باألطفال والمراهقين غير المؤهلين لالندماج‬
‫الطبيعي وذلك بسبب محدودية مستواهم التعليمي والثقافي‬
‫وصغر ّسنهم مما يجعلهم عرضة لالنحراف أكثر من‬
‫غيرهم‪ .‬وتهدف هذه اإلحاطة إلى مصالحة هذه الفئة مع‬

‫مجتمعها واسعافها وذلك ب ـ‪:‬‬

‫‪‬‬

‫إكسابها حصانة داخلية تحميها من االنحراف‪،‬‬

‫‪‬‬

‫تمكينها من فرصة اكتساب مهارات فنية وتقنية ومعارف‬

‫اجتماعية تؤهلها لالندماج االجتماعي واالقتصادي‪،‬‬
‫ولتحقيق األهداف المذكورة ّتنفذ مراكز الدفاع واإلدماج‬
‫االجتماعي عدة برامج وهي‪:‬‬

‫برنامج العمل المدرسي‪:‬‬
‫يشمل تدخل مراكز الدفاع واإلدماج االجتماعي‪:‬‬
‫‪‬‬

‫معالجة االسباب المؤدية لالنقطاع المبكر عن الدراسة‪،‬‬

‫‪‬‬

‫اإلحاطة باألطفال المهددين باالنقطاع المبكر نتيجة‬
‫صعوبات عدم التكيف مع الوسط المدرسي ألسباب‬

‫مختلفة (صحية‪ -‬نفسية ‪ -‬عائلية‪ ،‬مادية‪،)...‬‬

‫‪‬‬

‫تسجيل األطفال المنقطعين مبك ار عن التعليم(‪16-12‬‬

‫سنة) ببرنامج التأهيل والعمل التربوي المعتمد بالمراكز‬

‫ومساعدة األسرة على االنخراط الفاعل في هذا البرنامج‪.‬‬
‫برنامج العمل بالوسط المفتوح‪:‬‬

‫تعتمد مراكز الدفاع واإلدماج االجتماعي في تنفيذ هذا‬
‫البرنامج على العمل الشبكي وتشريك المستهدفين واقناعهم‬
‫بجدوى التدخل وتنقسم عملية التعهد إلى المراحل التالية‪:‬‬

‫التعرف على منطقة التدخل (البيئة السكنية واالجتماعية‬
‫ومواقع تواجد األطفال المستهدفين) وعلى اإلمكانيات‬

‫المتاحة الممكن استغاللها في التعهد بهم وادماجهم‪،‬‬
‫‪‬االقتراب من أماكن تواجد األطفال المستهدفين بما يمكن‬
‫من معاينة سلوكهم وعالقاتهم وطرق تعاملهم مع محيطهم‬

‫المادي والبشري‪،‬‬

‫‪‬‬

‫تقديم العون لصفته ولمهامه مع التأكيد على الصبغة‬

‫االجتماعية والطابع غير األمني لتدخله‪،‬‬
‫‪‬‬

‫ربط الصلة مع بعض األطفال الذين يبدون أكثر‬
‫استعدادا لذلك بطريقة حرفية مرنة عن طريق إبداء‬
‫بعض المالحظات أو اإلشارات العابرة والتدرج إثر ذلك‬

‫إلى إرساء تواصل كاف يكسب ثقتهم ويسمح بالتعامل‬
‫معهم في نطاق عملية التعهد‪،‬‬

‫مباشرة عمليات التعهد واإلحاطة باعتماد المقاربات التالية‪:‬‬
‫‪‬‬

‫التعامل مع الطفل او الشاب‪ :‬اإلنصات‪ ،‬التحاور‪،‬‬
‫التشخيص‪،‬‬

‫الدعم‬

‫النفسي‪،‬‬

‫التحفيز‬

‫والمصاحبة والمشاركة في كل ما يهمه‪،‬‬

‫‪‬‬

‫والترغيب‬

‫التعامل مع المجموعات‪ :‬حلقات حوار‪ ،‬حصص‬
‫تعبيرية‪ ،‬ألعاب جماعية‪ ،‬مشاريع مشتركة‪،‬‬

‫‪‬التعامل مع أطراف الشراكة وذلك إما الستصدار تدابير‬
‫قضائية‪ ،‬أو إلعادة اإلدماج المدرسي أو النخراط الطفل في‬
‫النوادي والجمعيات أو في مسار تدريبي أو تكويني أو لتقديم‬
‫المساعدة المادية أو المعنوية للطفل وألسرته أو لإلحاطة‬
‫الصحية واالجتماعية أو اإلدارية لدى المؤسسات المختصة‪.‬‬
‫‪‬‬

‫التعامل مع األسرة وذلك بالتدخل للمصالحة بين الطفل‬
‫واألسرة أو بدعم قدرة األسرة التربوية أو بمساعدة األسرة‬
‫على حل خالفاتها‪.‬‬

‫برنامج التأهيل والعمل التربوي‪:‬‬
‫يستهدف البرنامج األطفال والمراهقين الذين تتراوح أعمارهم‬
‫بين ‪12‬و ‪16‬سنة والذين يتميزون بـ ‪:‬‬
‫‪‬‬

‫محدودية مستواهم الدراسي‪،‬‬

‫‪‬‬

‫صغر سنهم وهشاشة تركيبتهم النفسية‪،‬‬

‫‪‬‬

‫انحدارهم من عائالت تشكو من صعوبات مادية‬
‫وعالئيقية‪.‬‬

‫ويهدف إلى‪:‬‬
‫‪ ‬تأمين حماية األطفال من االنحراف‪،‬‬
‫‪‬‬

‫إكساب المستهدفين مهارات فنية وتقنية ومعارف‬
‫اجتماعية وثقافية‪،‬‬

‫‪‬‬

‫إحاطة اجتماعية باألطفال‪.‬‬

‫ويتكون برنامج التأهيل والعمل التربوي من‪:‬‬
‫‪ ‬حصص الكتساب مهارات فنية وتقنية (كهرباء‪ ،‬رسم‬
‫على المحامل‪ ،‬إعالمية)‪،‬‬

‫‪‬‬

‫حصص في التربية البدنية والمسرح والموسيقى‪،‬‬

‫‪‬‬

‫تنشيط ثقافي واجتماعي وتربية اجتماعية ومدنية وصحية‬
‫ورحالت استطالعيه‪،‬‬

‫‪‬‬

‫إحاطة نفسانية وتربوية فردية وجماعية وفق برنامج‬
‫للرعاية النفسية يشمل الحاالت التي تعاني من‬

‫اضطرابات سلوكية‪،‬‬

‫الملفات القضائية‪:‬‬
‫يتم في إطار الشراكة بين مؤسسة القضاء ومراكز الدفاع‬
‫واإلدماج االجتماعي حيث تقوم المراكز بناءا على إنابات‬

‫قضائية في نطاق التقاضي بين األزواج خاصة في قضايا‬
‫األحوال الشخصية الطالق‪،‬النفقة‪ ،‬التبني (وقضايا التقصير‬
‫في العناية باألبناء وذلك على أساس مبدأ مصلحة الطفل‬

‫الفضلى ) بإعداد تقارير إجتماعية او نفسية حول العوامل‬
‫المادية والنفسية لألسر واألطفال‪.‬‬




Télécharger le fichier (PDF)

الاجتماعي.pdf (PDF, 1.2 Mo)

Télécharger
Formats alternatifs: ZIP







Documents similaires


fichier pdf sans nom 2
fichier pdf sans nom 1
fichier pdf sans nom
enfance
fichier pdf sans nom 2
atsm janvier 2017