العالم الإسلامي .pdf



Nom original: العالم الإسلامي.pdfTitre: Microsoft Word - Document3Auteur: dodo

Ce document au format PDF 1.5 a été généré par PScript5.dll Version 5.2.2 / Acrobat Distiller 9.4.0 (Windows), et a été envoyé sur fichier-pdf.fr le 03/07/2014 à 21:17, depuis l'adresse IP 41.251.x.x. La présente page de téléchargement du fichier a été vue 1350 fois.
Taille du document: 121 Ko (5 pages).
Confidentialité: fichier public


Aperçu du document


‫أستاذ جامعي مصري يتنبأ بسقوط العالم اإلسالمي خالل ‪ 30‬سنة‬
‫كتب في تصنيف أخبار عامة‬
‫بتاريخ ‪Dec 01 2010 21:36:32‬‬

‫ﺻﺣﻳﻔﺔ اﻟﻣرﺻد‪ :‬ﺻدر ﻣؤﺧ ار ﻓﻲ أﻟﻣﺎﻧﻳﺎ ﻛﺗﺎب ﺑﻌﻧوان‬
‫"ﺳﻘوط اﻟﻌﺎﻟم اﻹﺳﻼﻣﻲ" ﻟﻸﺳﺗﺎذ اﻟﺟﺎﻣﻌﻲ اﻟﻣﺻري‬

‫اﻟدﻛﺗور ﺣﺎﻣد ﻋﺑد اﻟﺻﻣد اﻟذي ﻳﺷﺧص ﻓﻳﻪ ﺣﺟم‬
‫اﻟﻣﺄﺳﺎة اﻟﺗﻲ ﺗﻧﺗظر ﺧﻼﻝ اﻟﺳﻧوات اﻟﺛﻼﺛﻳن اﻟﻘﺎدﻣﺔ اﻟﻌﺎﻟم‬

‫اﻹﺳﻼﻣﻲ‪.‬‬

‫شح آبار البترول نھائيا‬
‫ويتوقع الكاتب ھذا اإلنھيار مع ّ‬
‫التصحر واجتياح الجفاف لما بقي من‬
‫واتساع فسحات‬
‫ّ‬
‫أراض زراعية وغابات خضراء واشتداد حدة النزاعات‬
‫الطائفية والعرقية واإلقتصادية المزمنة والقائمة حاليا‪.‬‬
‫كما سيرافق ذلك أكبر حركة نزوح سكانية للشعوب‬
‫اإلسالمية نحو الغرب‪ ،‬وباألخص نحو أوروبا‪.‬‬

‫يبدو أن الدكتور عبد الصمد بلغ فيه المطاف إلى ھذه‬
‫الرؤيا الكارثية بحكم معرفته العميقة بالواقع اإلسالمي‬
‫المتخلف فكريا والمتحجر اقتصاديا واجتماعيا والمؤدلج‬
‫دينيا وسياسيا‪.‬‬
‫وقال الدكتور عبدالصمد أن إنھيار العالم ‪-‬وذلك حسب‬
‫رأيه ‪ -‬بدأ منذ أكثر من ألف سنة وانتقد الكاتب في كتابه‬
‫اإلسالم قائال‪ :‬اإلسالم لم يقدم لإلنسانية أي شيء جديد‬
‫أو أي إبداع خالّق‪.‬‬
‫وتوقع الكاتب عبد الصمد بلوغ ھذا اإلنھيار ذروة‬
‫الشيخوخة واالنحالل في العقدين القادمين‪ ،‬إن لم تحدث‬
‫معجزة خارقة تنقذه من الموت المح ّتم‪.‬‬
‫وطرح الكاتب المصري عدة أسباب من وجھة نظره‬
‫لإلنھيار القادم ‪.‬‬
‫يذكر بأھمھا بنوع خاص ‪:‬انعدام وجود أي اقتصاد خالّق‪،‬‬
‫فعال‪ ،‬وانحسار أي إبداع فكري‬
‫وغياب أي نظام تربوي ّ‬
‫بناء‪ .‬ويعتبر أن مثل ھذه اآلفات الكارثية ال تؤدي‬
‫بطبيعتھا إال إلى تصدّع البناء بكامله‪،‬‬
‫واعتبر الكاتب "حامد عبدالصمد " أن ھذا الھيكل بدأ‬
‫فعال باإلنھيار منذ فترة طويلة وھو اآلن يعيش مرحلة‬
‫التحلل النھائية‪.‬‬

‫وأضاف الباحث المصري أن الشعوب اإلسالمية عرفت‬
‫نوعا من النھضة في فترة من الزمن خاصة في القرون‬
‫الوسطى عندما حصل انفتاح على الحضارات والثقافات‬
‫التي احتكت بھا‪ .‬انفتحت عليھا واستفادت من منجزاتھا‬
‫وعلومھا‪ .‬يقول مثال‪ ،‬دون أي تحقيق أوتمحيص‪ ،‬بأن‬
‫المسلمين ترجموا في فترة من الزمن أعمال الفكر‬
‫اليوناني والروماني والمسيحي ونقلوه إلى الغرب‪،‬‬
‫متنكرا تماما كون ھذه الترجمات لم تكن إنجازا إسالميا‬
‫على اإلطالق بل في الحقيقة قام بھا العلماء السريان‬
‫واألشوريون الذين كانوا ينعمون بمستوى علمي رفيع‬
‫عندما وصل الفتح اإلسالمي إلى ديارھم‪ .‬فجرى ذلك في‬
‫عواصم الحضارة آنذاك في بالد ما بين النھرين وبغداد‬
‫ومنطقة أرض الشام‪ .‬ولكن اإلسالم الذي تبناھا ونسبھا‬
‫لنفسه بقي عاجزا عن نقلھا حتى إلى مھد انطالقته في‬
‫مكة والمدينة وباقي أطراف الجزيرة العربية‪.‬‬
‫وقال أن المسلمين فشلوا ألنھم لم يكونوا ال من أھلھا‬
‫وال من مبدعيھا‪.‬‬
‫وانتقد الكاتب المسلمون بقوله ‪:‬أنھم ما زالوا حتى اليوم‬
‫يتبجحون بأن الفضل يعود لھم في نقل حضارة اإلغريق‬
‫رواد‬
‫والرومان إلى الغرب‪ ،‬ولك ّنه يتساءل‪ :‬لو كانوا فعال ّ‬
‫حضارة‪ ،‬لماذا لم يحافظوا عليھا ويعززوھا ويستفيدون‬
‫منھا‪ .‬كذلك يتساءل ويقول‪ :‬لماذا تتالقح اليوم وتتنافس‬

‫الحضارات كلھا مع بعضھا‪ ،‬تأخذ عن بعضھا فتزدھر‬
‫وتتقدم‪ ،‬إال الحضارة اإلسالمية بقيت متحجرة مغلقة على‬
‫الحضارة األوروبية التي ما زال المسلمون يتھمونھا‬
‫ويصفونھا بحضارة الكفر‪ ،‬وفي الوقت نفسه يلتھمون كل‬
‫منتجات حضارة الك ّفار وينعمون بمختلف إنجازات الك ّفار‬
‫العلمية والتكنولوجية والطبية‪ ،‬دون أن يدركوا أن قطار‬
‫الحداثة والتحديث الذي يقوده الك ّفار قد فاتھم حتى‬
‫أصبحوا عالة على العالم الغربي وعلى البشرية بكاملھا‪.‬‬
‫ويرى الكاتب في كتابه عدم إمكانية اإلصالح في‬
‫اإلسالم‪ ،‬معتبر ذلك من المستحيل ما دام إنتقاد القرآن‬
‫محرما يحول دون أي‬
‫ومفاھيمه ومبادئه وتعاليمه أمرا‬
‫ّ‬
‫تحرك‪ ،‬ويع ّقم كل تفكير‪ ،‬ويق ّيد كل مبادرة ‪.‬‬
‫ّ‬
‫وھاجم الكاتب المصري بطريقة غير مباشرة "القرآن "‬
‫قائال أي إصالح ينتظر من شعوب تقدّ س نصوصا جامدة‬
‫عقيمة ال فائدة منھا‪ ،‬وبالتالي يعتبرونھا صالحة لكل‬
‫زمان ومكان‪ .‬وبالرغم من كل ذلك‪ ،‬نرى شيوخ اإلسالم‬
‫يرددون بكل غرور‬
‫وتبجح بأن المسلمين ھم أفضل أمة‬
‫ّ‬
‫أخرجھا ﷲ وأن غيرھم رعاع ال يستحقون حتى الحياة‪.‬‬
‫ما ھذه الزكيزوفرانيا التي بليت بھا ھذه األمة؟‬
‫وقال‪ :‬كيف ستتمكن النخبة التنويرية العربية اإلسالمية‬
‫من مواجھة ھذا الواقع؟ فرغم التشاؤم الذي يعيشه‬

‫ويعاني منه معظم المفكرين الليبراليين المسلمين‪ ،‬فما‬
‫زال ھناك أمامھم بصيص أمل يدفعھم إلى المطالبة‬
‫بمصارحة الذات بعيدا عن الكذب والنفاق والتقية‬
‫والعنجھية والكبرياء‪ ،‬ثم المصالحة مع االخرين واحترام‬
‫تفوقھم الحضاري واإلعتراف بفضل انتاجھم العلمي‬
‫ّ‬
‫والتكنولوجي الذي يغني اإلنسانية جمعاء دون استثناء‪.‬‬
‫عليھم أن يدركوا أوال مدى ضعفھم ويشخصوا أسباب‬
‫تخلفھم وفشلھم وبؤسھم دون خوف أو حذر أو عقد‬
‫دونية‪ ،‬كي يتمكنوا من إيجاد الدواء المناسب للعلل التي‬
‫تقض مضجعھم‪.‬‬
‫وال يرى الدكتور حامد عبد الصمد في كتابه أي حل‬
‫سحري لھذه األمة التي ال تؤمن إال بشريعة واحدة‬
‫تقسم‬
‫تستعبد عقول أبنائھا وتخدّرھا وتع ّقمھا‪ ،‬وبالتالي‬
‫ّ‬
‫العالم بين مؤمن مسلم وبين كافر غير مسلم‪ ،‬وبين دار‬
‫اإلسالم ودار الحرب‪.‬ويرى الكاتب انه من المستحيل‬
‫تتحرر من‬
‫لألمة اإلسالمية أن تتقدم وتبدع قبل أن‬
‫ّ‬
‫ومحرماتھا‪ ،‬وقبل أن تنجح في تحويل‬
‫مآسيھا وعقدھا‬
‫ّ‬
‫روحاني صرف يدعو اإلنسان إلى عالقة‬
‫دينھا إلى دين‬
‫ّ‬
‫مباشرة خاصة بينه وبين خالقه‪ ،‬وذلك دون تدخل أي‬
‫نبي أو إنسان أو ھيئة أو مؤسسة أو مافيا دينية في‬
‫ّ‬
‫كيفية إيمانه وسلوكه ذلك كله بحسب ماجاء في كتابه‪.‬‬
‫المصدر ‪ :‬صحيفة المرصد‬


Aperçu du document العالم الإسلامي.pdf - page 1/5

Aperçu du document العالم الإسلامي.pdf - page 2/5

Aperçu du document العالم الإسلامي.pdf - page 3/5

Aperçu du document العالم الإسلامي.pdf - page 4/5

Aperçu du document العالم الإسلامي.pdf - page 5/5




Télécharger le fichier (PDF)


العالم الإسلامي.pdf (PDF, 121 Ko)

Télécharger
Formats alternatifs: ZIP



Documents similaires


mon inscription le mois bureautique
catalogue pdf elephorm
support publipostagex
catalogue de formation 2011
tp publipostage
cours word 2007

Sur le même sujet..