وديع الصافي تموز 2014 watermark .pdf



Nom original: وديع الصافي تموز 2014 watermark.pdf
Auteur: badih

Ce document au format PDF 1.5 a été généré par Microsoft® Word 2013, et a été envoyé sur fichier-pdf.fr le 11/07/2014 à 16:56, depuis l'adresse IP 212.30.x.x. La présente page de téléchargement du fichier a été vue 745 fois.
Taille du document: 356 Ko (7 pages).
Confidentialité: fichier public


Aperçu du document


‫األب بديع احلاج‬
‫مدرسة وديع الصايف يف الغناء الرتاثي اللبناين‬
‫املؤمتر الدويل "وديع الصايف"‪ ،‬جامعة الروح القدس الكسليك‪4112/7/11 ،‬‬

‫تضاربت اآلراء حول تصنيف مدرسة وديع الصايف الغنائيّة‪ ،‬إمنا أمجعت على وجود هذه املدرسة‪ .‬إن‬

‫مبين بطبعيته على قواعد وطرق وأساليب‬
‫أردنا ان نعطي مرادفا لكلمة مدرسة نقول ً‬
‫هنجا‪ .‬والنهج ّ‬
‫تعطيه ميزة خاصة‪ .‬فما هي طريقة وديع الصايف يف أداء الغناء الرتاثي وما الذي ميّزه عن غريه فيها؟‬
‫وما القواعد اليت ميكن استخراجها من خالل هذا األداء لنقول بأهنا مدرسة؟‬

‫‪ -1‬خمزون الرتاث املوسيقي الذي هنل منه وديع الصايف‬
‫أوال‪ :‬العائلة‬
‫ويردد على مسامعه أمجل أبيات العتابا‬
‫يشجعه ّ‬
‫ورث وديع صوته املميّز عن أجداده‪ .‬وكان ج ّده ّ‬
‫ويرددها‪ .‬يقول‪" :‬كان ج ّدي أبو بشارة ّقواالً‬
‫وامليجانا‪ ،‬وكان وديع الصغري السن حيظفهها بسرعة ّ‬

‫ويغين بصوت مجيل وهو من علّمين الزجل‬
‫ومعّن وعتابا وميجانا ّ‬
‫وزجاالً يقرض الشعر من ّقرادي ّ‬
‫عم املطربة صباح وإىل أزجاله وكذلك‬
‫على انواعه وصرت استمع اىل شحرور الوادي أسعد الظفغايل ّ‬

‫اىل ازجال رشيد خنله‪ .‬مل أعرفهما شخصيّا بل كنت أقرأ هلما وأمسع عنهما فتعلّقت هبما تعلّقي بأيب‬
‫مين‪ .‬كان شحرور الوادي ذا صوت مجيل وكان معه آخرون كأنيس‬
‫وج ّدي وأصبح شعرمها جزءا ّ‬
‫روحانا وعلي احلاج وغريمها‪ ،‬اال ان اصواهتم مل تكن مجيلة كصوته‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬الزجل اللبناين‬
‫مارس اللبنانيون الزجل منذ عهود قدمية‪ ،‬وكانوا يسمونه "القول" و"املعّن"‪ .‬الزجل اللبناين‪ ،‬هو شعر‬
‫العام ّي‪ ،‬أو مبعّن آخر هو الشعر باللغة‬
‫شعيب حيظفظ تقاليد الشعب وذاكرة التاريخ‪ .‬الزجل هو الشعر ّ‬

‫احملكيّة‪ ،‬كالم تتناقله العامة يف حياهتم اليومية‪ .‬فهو شظفاف رقيق يدخل إىل القلب بسهولة ويتقبله‬

‫السامع حلالوة كلماته وشظفافيته‪ .‬هو ثقافة القرية ووصف طبيعتها وبيئتها والتغين برتاثها وتقاليدها‬
‫واعيادها وعاداهتا وتاريخ احداثها واسرارها وآثارها‪ .‬وان ما يقوله شعراء الزجل‪ ،‬هو مستمد من وحي‬
‫‪1‬‬

‫الطبيعة‪ ،‬وحكمة احلياة‪ ،‬وغّن لبنان‪ ،‬اميانا وثقافة وحضارة‪ ،‬وقد حولوا شعرهم اىل مجاليات ابداع‪،‬‬
‫تنبض بالكرامة واالباء‪ ،‬وتضج بالنخوة واملروءة‪ .‬ويعترب الشعر الزجلي‪ ،‬الشعر األكثر شعبية يف لبنان‪.‬‬
‫ثالثا‪ :‬اجلوقات الزجلية يف لبنان‬
‫كان الشعر املنربي يف اوائل القرن العشرين يف ازدهار‪ ،‬وكان الشعراء يسعون إىل تأسيس جوقات‬
‫احنل‬
‫زجلية داللة على مكانتهم الشعرية يف اجملتمع‪ .‬تأسس يف لبنان اكثر من ‪ 58‬فرقة زجلية منها ّ‬
‫ومنها ما يزال حىت يومنا هذا‪ .‬اما يف املهجر‪ ،‬فهناك العديد من الظفرق الزجلية (اسرتاليا وكندا وغريها‬
‫من البلدان)‪ .‬وهنا نذكر عددا بسيطا من هذه اجلوقات‪:‬‬
‫‪ ‬جوقة شحرور الوادي (الشاعر أسعد اخلوري الظفغايل) أوىل اجلوقات عام ‪.1945‬‬
‫‪ ‬جوقة بلبل األرز‪ :‬تألظفت سنة ‪ 1945‬أسسها وليم صعب‬
‫‪ ‬جوقة كروان الوادي‪ :‬تألظفت عام ‪ 1991‬وكان يرأسها الشاعر كميل خليظفة امللقب بكروان‬
‫الوادي‪،‬‬
‫‪ ‬فرقة زغلول كظفرشيما‪ :‬تألظفت يف عام ‪ 1994‬وكانت برئاسة ميشال القهوجي امللقب بزغلول‬
‫كظفرشيما‪،‬‬
‫‪ ‬جوقة نسر املزرعة ‪:‬تأسست سنة ‪ 1992‬ألف الشعراء أمني أيوب والياس القهوجي وسليم‬
‫الد َرزي‪ ،‬جوقة زجلية دون أن يكون هلا اسم وأحيوا العديد من احلظفالت‪ ،‬وبعد‬
‫الظفران ومرتي َ‬

‫الد َرزي‪.‬‬
‫فرتة قصرية أطلقوا عليها اسم نسر املزرعة نسبة إىل لقب الشاعر مرتي َ‬

‫أحب وديع الصايف هذا الظفن الزجلي واملباريات او املبارزات الزجلية وتأثّر هبا‪ ،‬وهو الذي اعرتف‬
‫ّ‬
‫عم املطربة صباح) اول من أسس فرقة‬
‫بذلك متكلما خاصة عن شحرور الوادي أسعد الظفغايل ( ّ‬
‫زجلية يف لبنان‪ .‬يقول وديع الصايف عن الزجل‪" :‬أحببت الزجل ألنه لون يستطيع صويت ان يؤديه‬

‫باملعّن والعتابا أحسست‬
‫مترست ّ‬
‫أداء جيدا‪ ،‬النين استصعبت ان ّ‬
‫أغين يا جارة الوادي يف البدء‪ .‬وملا ّ‬
‫أن "يا جارة الوادي" سهلة مثل شربة املاء"‪ 1.‬وعن تعلّقه وتركيزه على غناء االرتاث والزجل يقول‪:‬‬

‫‪ -1‬فيكتور سحاب‪ ،‬وديع الصايف‪ ،‬بريوت‪ ،‬دار كلمات للنشر‪ ،1997 ،‬ص ‪.29‬‬
‫‪2‬‬

‫علي أن أحافظ على األغنية اللبنانية‪ ،‬فانصرفت اىل غناء‬
‫"عندما ذهبت اىل ديار االغرتاب قلت إن ّ‬

‫الزجل"‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫وجتسد حظفالت الزجل مبختلف‬
‫اشرتك وديع مع االخوين رحباين وفريوز يف "سهرة حب" اليت ختتصر ّ‬

‫القرادي والشروقي وغريمها‪،‬‬
‫الواهنا‪ .‬حوت "سهرة حب" ً‬
‫كبريا من االشكال الغنائية الريظفية‪ ،‬مثل ّ‬
‫عددا ً‬

‫أدخل هذا الربنامج يف كالسيكية‬
‫ورفعت اإلتقان فيها‪ ،‬موسيقى وغناء‪ ،‬اىل مستوى رفيع جدا‬
‫َ‬
‫وج َعله أحد أهم املعامل والنماذج يف منجزات احلركة املوسيقية اللبنانية التارخيية يف‬
‫املوسيقى املدنية‪َ ،‬‬
‫النصف الثاين من القرن العشرين‪ .‬ولكن يف ما خيص امليجانا والعتابا ش ّكل وديع وصباح الثنائي‬

‫املغّن بأصوات قلّما‬
‫جسد‪ ،‬وعن ّ‬
‫حق‪ ،‬روح املبارزة واملنافسة ونقل الزجل من الشعر ّ‬
‫األبرز الذي ّ‬
‫موسيقي يط ِرب‪( .‬مساع زجل عيد‬
‫تكون مجيلة وبأداء موسيقي اكثر ما يقال فيه بأنه مقبول اىل لون‬
‫ّ‬
‫احلب لصباح ووديع)‪.‬‬

‫‪ -2‬وديع الصايف وخياراته يف الغناء‬
‫انظفتحت امام وديع الصايف ابواب كثرية يف جمال الغناء العريب وخباصة يف مصر يف النصف الثاين من‬
‫القرن العشرين‪ .‬ولو اراد الشتهر اكثر من املصريني انظفسهم يف الغناء املصري وهذا باعرتاف كبار‬
‫املوسيقيني املصريني كمحمد عبد الوهاب ورياض السنباطي وعبد احلليم حافظ وغريهم‪ .‬ولكن كان‬
‫خيار وديع الغناء البلدي مبعنييه‪ :‬هلجة البلد والغناء الرتاثي البلدي‪ .‬وساعد يف تثبيت قراره وقناعته‬
‫رأي ونصيحة حليم الرومي بعد عودة الصايف من املهجر سنة ‪ .1981‬مسعه حليم الرومي يف اذاعة‬
‫ويتغّن بامليجانا والعتابا‪ ،‬فنصحه باتباع سبيل الغناء «البلدي»‪ ،‬وتنبأ له بأنه‬
‫لبنان يغين لعبد ّ‬
‫الوهاب ّ‬

‫سيبدع فيه‪ .‬قال له‪« :‬ال تغ ِّن أغنيات الطرب؛ إننا نريد لون الزجل بصوتك‪ ،‬أما الطرب «فالحقني‬

‫عليه!»‪ .‬مل تكن األغنية اللبنانية واضحة املعامل آنذاك وكانوا يغنوهنا ملتبسة رغم أن األولني قد‬
‫اجتهدوا فيها من أمثال نقوال املين وايليا بيضا والياس ربيز وسامي الصيداوي وغريهم‪ .‬هؤالء بدأوا‬
‫احملرية بني األمزجة العراقية والسورية والظفلسطينية واملصرية‪.‬‬
‫األغنية احمللّية اللبنانية‪ّ ،‬‬
‫بالظفعل‪ ،‬ذاع صيت وديع وأصبح أول مطرب عريب يغين الكلمة البسيطة وباللهجة اللبنانية‪ ،‬بعد أن‬
‫موال الـ"عتابا" الذي أظهر قدراته الظفنية‪.‬‬
‫أضاف إىل أغانيه ّ‬
‫‪ -4‬فيكتور سحاب‪ ،‬وديع الصايف‪ ،‬ص ‪.81‬‬
‫‪3‬‬

‫تغّن يف املناسبات القرويّة او يف ليايل السهر والسمر‪.‬‬
‫كانت االحلان الرتاثية الشعبية قبل وديع الصايف ّ‬
‫القوالة ويربزون مقدرهتم يف انتقاء املعاين والصور واملواضيع‪ .‬ولكن مل يكن‬
‫وكان يتبارى من خالهلا ّ‬

‫معتربا ال يوازي الغناء‬
‫هذا النوع ليطلق عرب االذاعات او ّ‬
‫ليغّن يف حظفالت موسيقيّة حمرتفة النّه كان ً‬
‫وهاب‬
‫الذي كان يعرف حينها باملتقن كالغناء املصري‪ .‬كانت االذاعة تصدح بأغنيات حممد عبد ال ّ‬
‫وأم كلثوم‪ ،‬وتكتظفي بزاوية أسبوعية «للغناء البلدي»‪.‬‬

‫املعّن وأبو الزلف‪ ،‬علّم الناس أن أغنية‬
‫محل الصايف اىل املدينة واىل كل العامل العريب امليجانا والعتابا و ّ‬
‫ومعّن‪ ،‬فن عهيم‪ ،‬جيدر االستماع إليه باحرتام‪.‬‬
‫أرياف بالد الشام‪ ،‬من قصيد وشروقي ّ‬

‫‪ -3‬غناء وديع الصايف لالحلان الرتاثية اللبنانية‪ ،‬العتابا منوذجا‬
‫علي مبا ال يقاس مع أترايب من أبناء‬
‫يقول وديع‪" :‬غناء العتابا ّ‬
‫مرن صويت فصار حظفظ األحلان أسهل ّ‬
‫املدينة فكنت جنم اجلوق املدرسي ألين كنت احظفظ األحلان بسهولة فائقة ملراسي يف العتابا"‪.‬‬

‫العتابا لون من الغناء الشعيب‪ .‬وينتشر هذا اللون من الغناء يف لبنان وسوريا وفلسطني واألردن‪ .‬وقد‬
‫أبدع وديع الصايف يف هذا اجملال‪ .‬تعترب العتابا من صلب األدب الشعيب ومن أشهر األحلان الرتاثية‬
‫يف املنطقة‪ .‬أما ما تعنيه كلمة العتابا‪ ،‬فقد تعددت اآلراء حول ذلك من قبل الباحثني‪ ،‬ولكننا جند‬
‫أن أقرهبا للمنطق أهنا جاءت من العتاب واملعاتبة‪ .‬وتتميز بأهنا تغّن بشكل إفرادي حبي تنبع من‬
‫قلب شاعرها ومغنيها‪ .‬أما من حي املوضوع فقد مشلت اىل جانب العتاب املدح والوصف والغزل‬
‫والظفخر‪ .‬يعتمد العتابا على فن بديعي مجيل هو اجلناس‪ ،‬باإلضافة إىل إجازة البلي وما فيه من قدرة‬
‫شعري واحد‪ .‬والبيت الشعري فيها يتألف‬
‫الشاعر على ضم أقصوصة صغرية‪ ،‬أو معّن مجيل يف بيت ّ‬

‫من أربعة أشطر‪ ،‬الثالثة األوىل منها متحدة يف اللظفظ‪ ،‬خمتلظفة يف املعّن‪ ،‬أما الشطر الرابع ويسمى‬

‫قظفلة العتابا أو الرباط‪ ،‬فيجب أن ينتهي باأللف والباء‪ .‬اختلظفت اآلراء حول أصل العتابا‪ :‬فمن قائل‬
‫أ ّن ّأول من نهم العتابا هي القبائل العربية اليت عاشت يف العراق ومنها انتقلت اىل بالد الشام‪ ،‬اىل‬
‫آخر ذهب اىل اهنا نشأت يف أواخر العصر العباسي؛ ويف كلتا احلالتني تنسب اىل العراق‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫‪3‬‬

‫‪HAJJ (EL) Badih, Constitution, évolution et situation du folklore musical au Liban, recueil et‬‬
‫‪analyse, 2 volumes, Thèse de doctorat, Paris, Sorbonne Paris IV, 2003, p. 82-85.‬‬
‫‪4‬‬

‫توجهنا سنة ‪ 1999‬اىل مشال‬
‫وملعرفة العالقة بني العتابا البدويّة اليت نعتقد بأهنا األقرب اىل األصول‪ّ ،‬‬

‫سوريا وبالتحديد اىل املنطقة الصحراوية الشماليّة عند احلدود الرتكية‪-‬العراقية ملالقاة قبائل البدو من‬
‫وطي وعنَِزة اليت من املظفرتض ان تكون قد انتطلقت العتابا من عندها حبسب التوارث الشظفهي‪.‬‬
‫مشّر ّ‬
‫حىت اليوم من قبل هذه شعراء هذه القبائل وعلى الطريقة التقليديّة‪.‬‬
‫النتيجة‪ ،‬ال تزال العتابا ممارسة ّ‬
‫ولكن ما هو الرابط بني هذه العتابا والعتابا اللبنانية؟ القواسم املشرتكة‪ :‬شروط الشعر‪ ،‬املقام املوسيقي‬
‫طي عبد الرزاق مصطظفى االبريسم‪.‬‬
‫(البيايت) والغناء املنظفرد‪ .‬نسمع مقطعا لشاعر قبيلة ّ‬

‫بالعرب فهم يغنّوهنا أيضا على طريقتهم‪ ،‬ونسمع مقطعا سجلناه‬
‫اما البدو يف لبنان الذي يعرفون َ‬
‫شخصيا سنة ‪ 1995‬يف منطقة الظفاعور يف البقاع للشاعر حممود السيّد‪ .‬نسمع مقطعا‪.‬‬

‫‪ -4‬وديع الصايف املدرسة‬
‫"مدرسة وديع الصايف يف الغناء البلدي" تعبري نسمعه ونتناقله علميّا واعالميا‪ .‬وملاذا مدرسة وماذا‬

‫أي شيء‪ .‬هل جنح وديع‬
‫نعين هبذا القول؟ للمدرسة منهج معني ذو قواعد معينة للسري عليها يف ّ‬
‫الصايف بارساء مدرسة يف الغناء الرتاثي البلدي اللبناين؟‬

‫املنوع واجلديد‪ ،‬وخبصائصه الظفيزيولوجيّة والنغميّة‪،‬‬
‫أوال‪ :‬أثبت صوت وديع الصايف بأسلوبه‬
‫األدائي ّ‬
‫ّ‬
‫جدارته يف الغناء وتأسيسه من ََثَّ مدرسة صوتية ومثلى لشبّان كثريين يف لبنان والعامل العريب ممّن‬
‫يقلّدون وديع الصايف بطبيعة صوته وبطريقة أدائه‪ ،‬واألداء يشمل اللحن واللظفظ واالحساس وطريقة‬
‫احلرة صعبة‪،‬‬
‫اخراج الصوت‪ ...‬يقول وليد غمليّة يف هذا اجملال‪" :‬بعض املواويل والسحبات الغنائيّة ّ‬
‫متنوعا وخمتلظفا‪...‬‬
‫يتع ّذر على غريه (اي وديع) تأديتها‪ .‬فبعد وديع عرفت االغنية اللبنانية الرتاثيّة مجاال ّ‬

‫حىت تعيش‬
‫اثي الظفو‬
‫وحىت الطريب يضيف على اللحن‪ ،‬ويكاد ينسيك إيّاه‪ّ ،‬‬
‫لكلوري ّ‬
‫ّ‬
‫فوديع بشكله الرت ّ‬

‫مع صوته فقط‪ .‬فأكيد عنده مدرسة"‪ .2‬والرساء هذه املدرسة الصافيّة‪ ،‬كان ال ب ّد من عمليّة مزدوجة‬
‫خاصة عرفت فيما بعد‬
‫ولكن متكاملة‪ :‬النهل من الرتاث والتشبّع منه من جهة‪ ،‬وأداؤه ونشره بطريقة ّ‬

‫بالصافيّة‪( .‬نسمع مقطعا من ابو الزلف وهو نوع آخر من الغناء الرتاثي اللبناين)‪.‬‬

‫‪ -4‬مقابلة مع الدكتور وليد غلمية يف برنامج تلظفزيوين "الصايف ‪ ...‬حكاية جمد‪ ،1991 ،‬ذكرت يف‪ :‬عظفاف الياس وكارول نصرهللا ابو جوده‪ ،‬وديع‬
‫الصايف‪ ،‬جامعة الروح القدس الكسليك لبنان‪ ،4115 ،‬ص ‪.99‬‬
‫‪5‬‬

‫ثانيا‪ :‬النهل من الرتاث الرساء هذه املدرسة على اساس صلب‬
‫هامة لوديع الصايف ملواجهة االغاين املنتشرة يف‬
‫ش ّكلت االغاين الرتاثية اللبنانية واالشعار الزجلية مادة ّ‬
‫ذلك الوقت من طقاطيق مصريّة واغان هجينة بني املصري والشامي‪ .‬وهذه املادة كانت باألخص‬

‫األحب اىل قلوب املغرتبني الذين حينّون اىل أرض الوطن ومجال طبيعته وعاداته وتقاليده‪.‬‬
‫ّ‬

‫العامي ابن البيئة والتاريخ واحلياة اليومية واحلالة اآلنيّة اليت يعيشها االنسان‪ .‬اال نقول‬
‫الشعر‪ :‬الشعر‬
‫ّ‬
‫بأنه شعر مرجتل؟ مرجتل يعين ابن ساعته‪ .‬من هنا‪ ،‬استظفاد وديع الصايف من خالل غناء قصائد‬

‫لشعراء كما يقال "غب الطلب" أي ملناسبة معيّنة يف الزمان واملكان‪ .‬وهذه املعلومة بشهادة وديع‬

‫القروي أسعد السبعلي‪( .‬طلبت امرأة من السبعلي بأن يكتب قصيدة‬
‫شخصيّا كما بشهادة الشاعر‬
‫ّ‬
‫تشعل احلنني يف قلب ابنها املغرتب وتدفعه للعودة من الغربة)‪.8‬‬

‫مهم وكل وصلة بني احلروف‬
‫اللظفظ‪ :‬يعتين شاعر الزجل ومغنّيه كثريا بطريقة اللظفظ‪ .‬فكل حرف ّ‬
‫أهم‪ .‬يكظفي ان نسمع قصيدة مغنّاة لشاعر زجل لنظفهم هذا القول‪ .‬ومن مميّزات وديع الصايف‬
‫املختلظفة ّ‬
‫اللظفظ املتقن واعطاء كل حرف ح ّقه‪.‬‬

‫عالقة الشعر باللحن‪ :‬مل يعد دور اللحن او النغمة اليت تغّن على أشعار خمتلظفة مع اختالف مواضيعها‬
‫حىت ولو كانت متناقضة املعّن محل الشعر وحسب‪ ،‬بل اصبح مع وديع يشارك الشعر يف ايصال‬
‫الظفكرة واملعّن‪.‬‬
‫ثالثا‪ :‬مسامهة وديع الصايف يف احلفاظ وتطوير ونشر الغناء الرتاثي‬
‫ختضع األشعار الغنائية يف شكلها اللغوي واللحين‪ ،‬ويف مضموهنا من حي‬

‫الغناء والتطور األويل‬

‫للبيئات اليت نشأت فيها‪ ،‬فأداء النوع الواحد منها خيتلف من منطقة إىل أخرى‪ ،‬وعندما تنتقل أغنية‬
‫أو لون غنائي من البادية إىل مراكز احلضارة املدنية‪ ،‬فإهنا ختضع ملؤثرات البيئة‪ ،‬وما يصاحبها من تغري‬
‫طور وديع الصايف‬
‫يف اللهجة واللظفظ واللحن‪ ،‬لتكون مناسبةً لكل األذواق‪ ،‬واملناخات اجلديدة‪ّ .‬‬
‫تغّن عادة على‬
‫طريقة غناء اللحن الرتاثي مع احملافهة على اجلوهر دون ان يظفقده هويّته‪ .‬فالعتابا ّ‬

‫‪ -8‬تسجيل خاص السعد السبعلي سنة ‪.1999‬‬
‫‪6‬‬

‫ِ‬
‫يكتف ببساطة اللحن الذي يقوم على‬
‫مقامني‪ :‬البيايت واحلجاز‪ .‬فلم خيرج عن هذه امليزة لكنّه مل‬

‫سلّم مؤلف من ‪ 2‬او ‪ 8‬درجات‪.‬‬

‫العَِرب املوسيقية اليت استعملها وديع مل تعد تعتمد على العظفق والبكاء واالرجتاج الصويت القائم على‬
‫الدرجات املتالصقة كما كان يغنيها قبله يوسف تاج وعلياء املنذر وغريمها‪ .‬بل استعمل العرب القائمة‬
‫على املدى الصويت األوسع واملؤلّظفة من أكثر من درجتني موسيقيّتني كالعِربة اللولبيّة وغريها‪( .‬مساع‬
‫يوسف تاج‪ ،‬عتابا)‪.‬‬

‫طريقة اداء األوف يف مطلع العتابا او امليجانا او املوال بشكل عام مدرسة حب ّد ذاهتا عند وديع‬
‫الصايف‪ ،‬بل عمل موسيقي متكامل‪.‬‬
‫حب وديع الصايف تراث أجداده وخاف عليه من التص ّدع واالهنيار وكأين به أمام ِ‬
‫بيت‬
‫يف اخلتام‪ ،‬أ َّ‬

‫يبق سوى اجلدران تنتهر دورها لتنهار‪ .‬فقام بتدعيم عضائده واعالء مداميكه‬
‫معقود‪ ،‬سق َ‬
‫ط سقظفه ومل َ‬

‫جاهزا لتوريثه لالجيال الطالعة حبلّة حتاكي العصر‪ .‬وساعده يف ذلك عطايا‬
‫ليصبح أمجل مما كان‪ً ،‬‬

‫لتذوق اجلمال‪،‬‬
‫وحسه املرهف ّ‬
‫عديدة أنعم هللا هبا عليه كموهبة الصوت والذكاء والتواضع والشظفافية ّ‬
‫فن النغم وسهولة التنقل بني املقامات ومقدرته على تطويع اللحن وتطويره‪.‬‬
‫مترسه يف ّ‬
‫اضافة اىل ّ‬

‫تعمقنا خبوارق نتاجه كلما اكتشظفنا بأن ال يزال هناك ايضا‬
‫وديع الصايف ٌ‬
‫للظفن واجلمال‪ ،‬كلما ّ‬
‫رمز ّ‬

‫الكثري الكثري‪...‬‬

‫املراجع‬
‫فيكتور سحاب‪ ،‬وديع الصايف‪ ،‬بريوت‪ ،‬دار كلمات للنشر‪.1997 ،‬‬
‫عظفاف الياس وكارول نصرهللا ابو جوده‪ ،‬وديع الصايف‪ ،‬جامعة الروح القدس الكسليك لبنان‪.4115 ،‬‬
‫منتدى زمان الوصل‪ ،‬وديع الصايف الصوت القادم من جبال األرز‪.‬‬
‫‪HAJJ (EL) Badih, Constitution, évolution et situation du folklore musical au Liban, recueil et‬‬
‫‪analyse, 2 volumes, Thèse de doctorat, Paris, Sorbonne Paris IV, 2003.‬‬

‫‪7‬‬




Télécharger le fichier (PDF)

وديع الصافي تموز 2014 watermark.pdf (PDF, 356 Ko)

Télécharger
Formats alternatifs: ZIP







Documents similaires


these doctorat reinaldo bernal v frances
invitation soutenance
le jeune medecin generaliste remplacant en france eternelllement nomade
conference a casablanca 18 septembre 2017 vff
dissertationaissou bardey
33 11

Sur le même sujet..