Fichier PDF

Partage, hébergement, conversion et archivage facile de documents au format PDF

Partager un fichier Mes fichiers Convertir un fichier Boite à outils PDF Recherche PDF Aide Contact



المفاهيم الأساسية في العلاقات الدولية .pdf



Nom original: المفاهيم الأساسية في العلاقات الدولية.pdf

Ce document au format PDF 1.5 a été généré par Adobe InDesign CS2 (4.0) / Adobe PDF Library 7.0, et a été envoyé sur fichier-pdf.fr le 21/12/2014 à 12:52, depuis l'adresse IP 105.107.x.x. La présente page de téléchargement du fichier a été vue 486 fois.
Taille du document: 3.6 Mo (546 pages).
Confidentialité: fichier public




Télécharger le fichier (PDF)









Aperçu du document


‫املفاهيم أال�سا�سية‬
‫يف العالقات الدولية‬

‫املفاهيم أال�سا�سية‬
‫يف العالقات الدولية‬
‫مارتن غريفيث�س‬
‫تريي أ�وكاالهان‬

‫مركز اخلليج أ‬
‫للبحاث‬

‫مــركـز اخل ــليـج أ‬
‫للبح ــاث‬
11 ‫ الطابق‬،‫ برج عود ميثاء‬187
‫ �شارع ال�شيخ را�شد‬303
80758 .‫ب‬.‫�ص‬
‫دبي ـ ا إلمارات العربية املتحدة‬
+ 971 4 3247770 :‫هاتف‬
+ 971 4 3247771 :‫فاك�س‬
info@grc.ae :‫بريد �إلكرتوين‬
www.grc.ae :‫موقع ا إلنرتنت‬

Gulf Research Center
187 Oud Metha Tower, 11th Floor,
303 Sheikh Rashid Road,
P. O. Box 80758,
Dubai, United Arab Emirates.
Tel.: +971 4 324 7770
Fax: +971 3 324 7771
E-mail: info@grc.ae
Website: www.grc.ae

First published in English in 2002 by Routledge
as “International Relations: The Key Concepts”
English Edition © Martin Griffiths and Terry
O’Callaghan 2002
All rights reserved.
First Arabic edition published in the United
Arab Emirates by Gulf Research Center 2008.
Authorized translation from the English langguage edition published by Routledge, a membber of the Taylor & Francis Group.
Arabic Translation and Edition © Gulf Research
Center 2008
All rights reserved. No part of this book may
be reprinted or reproduced or utilized in any
form or by any electronic, mechanical, or other
means, now known or hereafter invented, inccluding photocopying and recording, or in any
information storage or retrieval system, without
permission in writing from the publishers.
ISBN 9948-434-88-9

‫�صدرت الطبعة أالوىل من هذا الكتاب باللغة ا إلجنليزية يف عام‬
:‫ من دار روتليدج بعنوان‬2002
International Relations: The Key Concepts
Martin Griffiths and Terry

© ‫الن�سخة ا إلجنليزية‬

O’Callaghan 2002

.‫جميع احلقوق حمفوظة‬
‫�صدرت أ�ول ن�سخة باللغة العربية من هذا الكتاب من مركز‬
‫اخلليج أ‬
.2008 ،‫للبحاث يف دولة ا إلمارات العربية املتحدة‬
‫الرتجمة امل�صرح بها من الن�سخة أال�صلية ال�صادرة باللغة‬
‫ وهي �شركة ع�ضو‬،‫ا إلجنليزية مت ن�شرها من قبل دار روتليدج‬
.‫�ضمن جمموعة تايلور وفران�سي�س‬
‫ © مركز اخلليج أ‬،‫حقوق الرتجمة العربية و�إ�صدارها‬
.2008 ،‫للبحاث‬
‫جميع احلقوق حمفوظة ملركز اخلليج أ‬
‫ ال يجوز �إعادة‬.‫للبحاث‬
‫طباعة أ�ي جزء من هذا الكتاب أ�و تخزينه بوا�سطة أ�ي نظام‬
‫ أ�و �إعادة �إنتاج هذا‬،‫يُ�ستخدَ م ال�سرتجاع املواد ا إللكرتونية‬
‫الكتاب أ�و أ�ي جزء منه ب أ�ي و�سيلة من الو�سائل ا إللكرتونية أ�و‬
،‫ا آللية أ�و الت�صويرية أ�و الت�سجيلية أ�و غريها من الو�سائل املتاحة‬
.‫من دون احل�صول على �إذن خطي م�سبق من اجلهة النا�شرة‬

‫ (_ الرقم العاملي‬n•{wG ­ i_m(#Æ
E#' œ˜Gvp* E#'9948-434-88-9
œ˜B !v, ¢#' E#'‫للكتاب‬
1's{5%‫املت�سل�سل‬
­' 'tD u{xC )/_9%
L
¡dA' E#' c>Euƒ•A' “&_{3žA' ™B ¢#' c}{3'ž( E#' c ’ j{w* E#' cGuGž{y* E#' c A"' E#' c CE
i_m(#ÆA k ’pA' v@uB ™B `{wB ¡}. š0%' Ÿ’9 ”

*4#/

‫�إنّ مركز اخلليج أ‬
‫للبحاث بقيامه بن�شر هذا الكتاب‬
‫لي�سعى �إىل ا إل�سهام يف زيادة معرفة القارئ العربي‬
‫وثقافته �إميان ًا منه ب أ�نّ املعرفة حق للجميع‪.‬‬

‫عبد العزيز بن عثمان بن �صقر‬
‫رئي�س مركز اخلليج أ‬
‫للبحاث‬

‫نبذة عن مركز اخلليج أ‬
‫للبحاث‬

‫ ‪i_m(#ÆA‬‬
‫ ‪ (_}A' !_g B‬‬
‫{‪s{4'1 q ‬‬
‫ ‬
‫‪)smd•A' c (uƒA' f‬‬
‫ ‬
‫ ‬
‫¡ ‪ TBMFT! HSD BF‬‬
‫‪XXX HSD BF e‬‬

‫هو م ؤ��س�سة بحثية م�ستقلة‪ ،‬مقرها دبي يف دولة ا إلمارات‬
‫العربية املتحدة‪ ،‬ت أ��س�س يف يوليو عام ‪ ،2000‬مببادرة من‬
‫رجل أالعمال ال�سعودي عبد العزيز بن عثمان بن �صقر‪،‬‬
‫�إدراك ًا منه ألهمية �إجناز أ�بحاث أ�كادميية حول أ�هم‬
‫الق�ضايا اخلليجية يف ظل التحوالت ال�سيا�سية واالقت�صادية‬
‫واالجتماعية احلادة واملت�سارعة التي ت�شهدها منطقة‬
‫اخلليج‪ ،‬وذلك بهدف �إ�شاعة املعرفة على أ�و�سع نطاق‪.‬‬
‫ويقدم املركز اخلدمات التعليمية واال�ست�شارات املتخ�ص�صة‬
‫حول منطقة اخلليج‪ .‬كما ي�سعى �إىل �صياغة فهم أ�و�ضح و أ�عمق‬
‫للتحديات والفر�ص امل�ستقبلية التي تواجهها املنطقة‪.‬‬

‫ ‪ uG_˜G‬‬
‫‪i_m(#ÆA k ’pA' v@u‬‬
‫ '‪)smd•A' c (uƒA‬‬

‫‪ i_m(#ÆA k ’p‬‬
‫ ‪ E#' œ˜Gvp* E#' œ˜B !v, ¢#' E#' 1's{5%­' 'tD u{xC )/_9%_( n•{wG L ­ i_m(#ÆA k ’pA' v@u•A c8ž‰mB‬‬
‫‪ ¡dA' E#' c>Euƒ•A' “&_{3žA' ™B ¢#' c}{3'ž( E#' c ’ j{w* E#' cGuGž{y* E#' c A"' E#' c CEudA%' eC_@ c’ {3E E#' “{4 ¢‬‬
‫¡ '‪ i_m(#ÆA k ’pA' v@uB ™B `{wB ¡}. š0%' Ÿ’9 ”ž{ymA' šE/ ™B “`Œd{w•A‬‬

‫¡ '‪ *4#/ b_d’A “{w’{wd•A‬‬

‫‪ k ’pA' v@uB u€C c›,E ™9 )1Eu{zA_( u`ƒ* ­E ™ @1_{x•A' !'1"' ™9 u`ƒ* 1's{5%­' 'tD ¡> )/1'ž==A' u‬‬

‫املحتويات‬

i_m(#ÆA k ’pA' v@uB
19.................................................................................‫مدخل‬

(_}A' !_g B /ž9 lu(
s{4'1 q {xA' …1_{4
21................................................................................
‫مقـدمة‬
b |5
)smd•A' c (uƒA' f'1_B%­' = ¡(/
25...................................................................................‫شكر‬
Š*_D
|w@_>
TBMFT! HSD BF ¡CEudA' sGu(
XXX HSD BF eCudC­' „?žB

- �‫ أ‬-

27............................................................ (Genocide) ‫اإلبادة اجلامعية‬
30.............................................(European Union (EU)) uG_˜G ŸAE#
‫ '­األورويب‬cƒ`}A'
‫االحتاد‬
i_m(#ÆA k ’pA' v@uB ™9 f1s{5

33................................................ (Global Warming))smd•A' c (uƒA' f'1_B%
‫االحتباس احلراري‬
­' cAE/
i_m(#ÆA k ’pA' v@uB ª
36.............................................................. (Containment)
‫االحتواء‬
E#' œ˜Gvp* E#' œ˜B !v, ¢#' E#' 1's{5%­' 'tD u{xC )/_9%_( n•{wG L ­ i_m(#ÆA k ’pA' v@u•A c8ž‰mB ŽžŒmA' „ •,
¡dA' E#' c>Euƒ•A' “&_{3žA' ™B ¢#' c}{3'ž( E#' c ’ j{w* E#' cGuGž{y* E#' c A"' E#' c CEudA%' eC_@ c’ {3E E#' “{4 ¢#_( œ9_,ud{3'
39................................................................
(Reflexivity) ‫االرتدادية‬
i_m(#ÆA k ’pA' v@uB ™B `{wB ¡}. š0%' Ÿ’9 ”ž{ymA' šE/ ™B “`Œd{w•A' ¡> ismd{wd{3

41.................................................................
(Terrorism) ‫اإلرهاب‬
*4#/ b_d’A “{w’{wd•A' ¡•A_ƒA' –?uA'
k ’pA' v@uB u€C c›,E ™9 )1Eu{zA_( u`ƒ* ­E ™ @1_{x•A' !'1"(Decolonisation)
' ™9 u`ƒ* 1's{5%­' 'tD ¡> )/1'ž=
=A' u€˜A' f_›,E
44......................................................
‫االستعامر‬
‫إزالة‬
i_m(#ÆA

47.........................................................................(Crisis) ‫األزمة‬
50........................

(Foreign Direct Investment (FDI)) ‫االستثامر األجنبي املبارش‬

53........................................................... (Appeasement) ‫االسرتضاء‬
54............................................................. (Exploitation) ‫االستغالل‬
57............................... (Weapons of Mass Destruction) ‫أسلحة الدمار الشامل‬
60............................................... (Loose Nukes) ‫األسلحة النووية الطليقة‬

62.............................................................. (Recognition) ‫االعرتاف‬
65.................................................. (Interdependence) ‫االعتامدية املتبادلة‬
67.............................................................. (Regionalism) ‫اإلقليمية‬
69.............................................................. (Imperialism) ‫اإلمربيالية‬
73....................................................... (United Nations) ‫األمم املتحدة‬
78.......................................................................(Security) ‫األمن‬
81................................................... (Collective Security) ‫األمن اجلامعي‬
84................................................... (Common Security) ‫األمن املشرتك‬
86.............................................. (Nuclear Proliferation) ‫االنتشار النووي‬
89................................................................ (Integration) ‫االندماج‬
91...............................................................(Isolationism) ‫االنعزالية‬
93................................................................. (Secession) ‫االنفصال‬

-‫ب‬97.................. (Structural Adjustment Programme (SAP)) ‫برنامج التكيف اهليكيل‬
100..................................................... (Bretton Woods) ‫بريتون وودز‬
102..................... (Newly Industrialising Country (NIC)) ‫البلد احلديث التصنيع‬
105........................................................ (Peace-Building) ‫بناء السالم‬
108............................................................(Constructivism) ‫البنائية‬
111......................................................... (World Bank) ‫البنك الدويل‬

-‫ت‬115............................................................... (Reciprocity) ‫التبادلية‬
117............................................................... (Dependency) ‫التبعية‬
119........................................................ (Arms Trade) ‫جتارة األسلحة‬
121...........................................................(Free Trade) ‫التجارة احلرة‬
124...................................................(Managed Trade) ‫التجارة املوجهة‬
127.................................................

(Concert of Powers) ‫حتالف القوى‬

129...................................................(Irredentism) ‫التحريرية الوحدوية‬
132................................ (Humanitarian Intervention) ‫التدخل لدوا ٍع إنسانية‬
135................................................. (Ethnic Cleansing) ‫التطهري العرقي‬
137........................................................... (Multilteralism) ‫التعددية‬
139.................................................. (Self-Determination) ‫تقرير املصري‬
141................................ (Regional Trade Blocs) ‫التكتالت التجارية اإلقليمية‬
144.............................................................. (Development) ‫التنمية‬
147........................................ (Sustainable Development) ‫التنمية املستدامة‬
150........................................................ (Biodiversity) ‫التنوع احليوي‬
154.................................................... (Balance of Power) ‫توازن القوى‬

-‫ج‬159.........................................................(War Crime) ‫جريمة احلرب‬

‫اجلغرافيا السياسية )‪161..................................................... (Geopolitics‬‬
‫اجلمعانية )‪164..................................................... (Communitarianism‬‬

‫ح‪-‬‬‫احلرب )‪167........................................................................(War‬‬
‫احلرب الباردة )‪171...........................................................(Cold War‬‬
‫احلرب العادلة )‪174........................................................... ( Just War‬‬
‫احلروب من النوع الثالث )‪179................................. (Wars of the Third Kind‬‬
‫حفظ السالم )‪182........................................................ (Peacekeeping‬‬
‫حقوق اإلنسان )‪185.................................................... (Human Rights‬‬
‫احلقوق خارج احلدود اإلقليمية )‪189................................. (Extraterritoriality‬‬

‫ِ‬
‫احلكامنية العاملية )‪191.............................................. (Global Governance‬‬
‫احللف )‪194....................................................................(Alliance‬‬
‫احلواجز غري اجلمركية ))‪196................................. (Non-Tariff Barrier (NTB‬‬
‫حوار ما بني النامذج )‪199....................................... (Inter-Paradigm Debate‬‬

‫د‪-‬‬‫الدبلوماسية )‪203........................................................... (Diplomacy‬‬
‫الدبلوماسية الوقائية )‪206........................................(Preventive Diplomacy‬‬
‫دراسات السالم )‪208.................................................... (Peace Studies‬‬
‫قرطة )‪(Democratisation‬‬
‫الدِّ َم َ‬

‫‪210.......................................................‬‬

214....................... (Women in the Development (WID)) ‫دور النساء يف التنمية‬
215.......................................................(Nation-State) ‫الدولة ــ األمة‬
219......................................................... (Rogue State) ‫الدولة املارقة‬
221.......................................................

(Failed State) ‫الدولة الفاشلة‬

224........................................ (Liberal Internationalism) ‫الدولية الليربالية‬

-‫ر‬229.............

(Commonwealth of Independent States (CIS)) ‫رابطة الدول املستقلة‬

231.............................................................. (Capitalism) ‫الرأساملية‬
235.............................................. (Casino Capitalism) ‫رأساملية الكازينو‬
238.................................................................

(Deterrence) ‫الردع‬

240............................................ (Capital Controls) ‫الرقابة عىل رأس املال‬

- ‫ �س‬245.......................................................... (Arms Race) ‫سباق التسلح‬
248..................................................... (Perpetual Peace) ‫السالم الدائم‬
250............................................ (Democratic Peace) ‫السالم الديمقراطي‬
253............................................... (Peace of Westphalia) ‫سالم وستفاليا‬
256..................................................................... (Power) ‫السلطة‬
259........................................................ (Public Goods) ‫السلع العامة‬
261.......................................................(Misperception) ‫سوء اإلدراك‬

263............................................................... (Sovereignty) ‫السيادة‬
266..............................

(Beggar-thy-Neighour Policies) ‫سياسات إفقار اجلار‬

- ‫ �ش‬-

271.................................................................

(Diaspora) ‫الشتات‬

272................... (Multinational Corporation (MNC)) ‫الرشكة املتعددة اجلنسيات‬
275...........................................................

(Communism) ‫الشيوعية‬

- ‫ �ص‬-

279..........................................

(Clash of Civilisations) ‫صدام احلضارات‬

282....................... (International Monetary Fund (IMF)) ‫صندوق النقد الدويل‬

- ‫ �ض‬-

285.......................................................(Arms Control) ‫ضبط التسلح‬

-‫ع‬-

289......................................................... (Third World) ‫العامل الثالث‬
293.....................................................
296................................................

(CNN Factor) ‫عامل يس إن إن‬

(Distributive Justice) ‫عدالة التوزيع‬

301................................................................. (Ethnicity) ‫العرقية‬
305................................................... (League of Nations) ‫عصبة األمم‬
308............................................................... (Sanctions) ‫العقوبات‬
311....................................... (Historical Sociology) ‫علم االجتامع التارخيي‬
314................................................ (Structural Violence) ‫العنف البنيوي‬

316.............................................................. (Globalisation) ‫العوملة‬

-‫ف‬321............................................................ (Debt Trap) ‫فخ املديونية‬
324.................................................................

(Anarchy) ‫الفوىض‬

-‫ق‬327................................................. (International Law) ‫القانون الدويل‬
330......... (Mutually Assured Destruction (MAD)) ‫القدرة عىل التدمري املتبادل املؤكد‬
332.........................................................(Superpower) ‫القوة العظمى‬
334....................................................... (Great Power) ‫القوى الكربى‬
337.................................................... (Middle Power) ‫القوى الوسطى‬
340............................................................... (Nationalism) ‫القومية‬

-‫ك‬345................................................. (Cosmopolitanism) ‫الكسموبوليتية‬

-‫ل‬349................................................................ (Refugees) ‫الالجئون‬
352............................................

(Embedded Liberalism) ‫الليربالية املثبتة‬

-‫م‬355.....................................................(Postmodernism) ‫ما بعد احلداثة‬
358.......................................... (Tragedy of the Commons) ‫مأساة العموم‬
360.................................................................... (Idealism) ‫املثالية‬

362.............................................. (International Society) ‫املجتمع الدويل‬
365........................................... (Imagined Community) ‫املجتمع املتخيل‬
367........................................ (Global Civil Society) ‫املجتمع املدين العاملي‬
370............................ (Group Of Seven (G 7)) ‫جمموعة الدول الصناعية السبع‬
372................................................... (Political Risk) ‫املخاطرة السياسية‬
375................................................................ (Mercenary) ‫املرتزقة‬
379........................................................... (Mercantilism) ‫املركنتيلية‬
381..................................................... (Foreign Aid) ‫املساعدة األجنبية‬
384............................................. (Levels of Analysis) ‫مستويات التحليل‬
387................................................. (National Interest) ‫املصلحة القومية‬
389.................................................. (Security Dilemma) ‫معضلة األمن‬
392.............................................. (Prisoners’ Dilemma) ‫معضلة السجناء‬
394.............. (Relative Gains/ Absolute Gains) ‫ املكاسب املطلقة‬/‫املكاسب النسبية‬
397........................................................... (Safe Haven) ‫املالذ اآلمن‬
400.............. (Non-Governmental Organisations (NGOs)) ‫املنظامت غري احلكومية‬
403................

‫منظمة األمن والتعاون يف أوروبا‬
(Organisation for Security and Cooperation in Europe (OSCE)

)‫منظمة البلدان املصدرة للنفط (أوبك‬

407.....................(Organisation for Petroleum-Exporting Countries (OPEC))

410....................... )World Trade Organisation (WTO)( ‫منظمة التجارة العاملية‬
‫منظمة التعاون االقتصادي والتنمية‬

414......... )Organisation for Economic Cooperation and Development (OECD)(
416......))North Atlantic Treaty Organisation (NATO( ‫منظمة حلف شامل األطليس‬

-‫ن‬-

419........................................................ )Disarmament( ‫نزع السالح‬
422................................................................ )Feminism( ‫النِسوية‬

424...................................................................... )Order( ‫النظام‬
426.............................................................. )Regime( ‫نظام احلكم‬
428....................................................................)Theory( ‫النظرية‬
430................. )Hegemonic Stability Theory( ‫نظرية االستقرار املرتكز عىل اهليمنة‬
433...........................................)Modernisation Theory( ‫نظرية التحديث‬
436....................................... )World-System Theory( ‫نظرية النظام العاملي‬
439................................................... )Critical Theory( ‫النظرية النقدية‬
442............................................... )Population Growth( ‫النمو السكاين‬
445..................................................... )End of History( ‫هناية التاريخ‬

- ‫ هـ‬-

449................................................................ )Hegemony( ‫اهليمنة‬

-‫و‬-

453.................................................................. )Realism( ‫الواقعية‬

‫الوضعية‪ /‬ما بعد الوضعية (‪455............................ )Positivism/ Postpositivism‬‬
‫الوظيفية (‪458.......................................................... )Functionalism‬‬

‫‪-‬ي‪-‬‬

‫اليورو (‪461.......................................................................)Euro‬‬
‫ملحق‪ :‬املواقع اإللكرتونية للعالقات الدوليةعىل شبكة اإلنرتنت‪465......................‬‬
‫املراجع ‪489..............................................................................‬‬

‫نبذة عن املؤل َفني ‪537.....................................................................‬‬

‫مدخل‬
‫يضم كتاب املفاهيم األساسية يف العالقات الدولية مئة ومخسني مدخ ً‬
‫ويعد‬
‫ال؛ َ‬
‫ال ودلي ً‬
‫كتاب ًا شام ً‬
‫ال أساسي ًا ومتابع ًا للحدث بالنسبة إىل كل من هيتم بالعالقات الدولية‬
‫واملوضوعات املهمة املتعلقة هبا‪ ،‬مع الرتكيز عىل القضايا املعارصة؛ ومن املداخل املتوافرة‬

‫فيه‪:‬‬

‫‪ -‬الدبلوماسية‬

‫ االحتباس احلراري‬‫‪ -‬اإلرهاب‬

‫ حقوق اإلنسان‬‫‪ -‬الدولة املارقة‬

‫ األسلحة النووية الطليقة‬‫ األمم املتحدة‬‫‪ -‬األمن‬

‫‪ -‬ضبط التسلح‬

‫ التطهري العرقي‬‫حيوي هذا الكتاب إشارات إىل كثري من الكتب والدراسات واملطالعات احليوية املهمة‬

‫يف موضوع العالقات الدولية‪ ،‬كام يقدم قائمة فريدة من نوعها مواقع شبكة اإلنرتنت اخلاصة‬
‫مركز اخلليج لألبحاث‬

‫‪19‬‬

‫مدخل‬
‫هبذا املوضوع؛ وهو سهل الفهم ويمثل دلي ً‬
‫ال ال ي ّقدر بثمن يف جمال يشهد توسع ًا شديد ًا‪ .‬لذا‪،‬‬
‫الكتاب املثا َّيل بالنسبة إىل الطالب وغري املختص عىل السواء‪.‬‬
‫ُي َعد‬
‫َ‬

‫مارتن غرفيث‪ :‬من كبار حمارضي معهد الدراسات السياسية والدولية يف‬
‫جامعة فليندرز األسرتالية‪ .‬صاحب كتاب مخسون مفكر ًا أساسي ًا يف العالقات الدولية‬
‫‪ (Fifty Key Thinkers in International Relations)،‬متوافر أيض ًا يف منشورات روتلدج‪،‬‬
‫وصدرت النسخة العربية منه عن مركز اخلليج لألبحاث أيض ًا‪.‬‬
‫تريي أوكاالهان‪ :‬حمارض يف معهد الدراسات الدولية يف جامعة جنوب أسرتاليا‪.‬‬

‫‪20‬‬

‫مركز اخلليج لألبحاث‬

‫مقـدمة‬
‫متثل مادة العالقات الدولية جمال دراسة أكاديمي ًا للجذور واملحصالت (التجريبية‬

‫واملعيارية يف آن) اخلاصة بعامل منقسم إىل دول خمتلفة‪ .‬وت َُعد العالقات الدولية من خالل هذا‬
‫التعريف جما ً‬
‫ال شاسع ًا جد ًا‪ ،‬فهي تضم جمموعة منوعة من احلقول الفرعية‪ ،‬مثل فن الدبلوماسية‬
‫وحتليل السياسة اخلارجية والسياسات املقارنة وعلم االجتامع التارخيي واالقتصاد السيايس‬
‫العاملي والتاريخ الدويل والدراسات االسرتاتيجية والعسكرية واألخالق ونظرية السياسة‬

‫الدولية‪ .‬وإضافة إىل اتساع مداها‪ ،‬تتبلور دراسة العالقات الدولية من خالل التفاعل بني‬
‫االستمرارية والتغري الذي يطال موضوع بحثها‪ .‬لذا‪ ،‬يعكس حمتوى هذا الكتاب ك ً‬
‫ال من مدى‬

‫اتساع املادة والتطورات املهمة يف السياسات العاملية التي حصلت منذ هناية احلرب الباردة‪ .‬هذا‬
‫الكتاب ليس قاموس ًا وال جمموعة نصوص؛ ولكنه يشتمل عىل مواطن القوة يف هذين النوعني‬

‫من الكتب؛ إذ يضم ‪ 150‬مفهوم ًا أساسي ًا نعتقد رضورة اطالع مجيع الدارسني يف هذا احلقل‬
‫عليها حينام يواجهون حتديات فهم عاملنا املعارص‪ .‬ومن ضمن هذه القائمة‪ ،‬حيلل الكتاب‬

‫مفهوم احللف )‪ ،(Alliance‬وهو عبارة عن اتفاق يقوم بني دولتني أو أكثر من أجل‬
‫العمل مع ًا حول مسائل أمنية مشرتكة‪ .‬وهتدف هذه الدول من خالل مشاركتها يف هذا‬
‫الرتتيب األمني التعاوين إىل محاية نفسها من أي خطر مشرتك أو حمتمل هيدد مصاحلها‪.‬‬
‫فهي تعتقد أهنا قادرة من خالل حشد املوارد وتوحيد اجلهود عىل زيادة نفوذها يف إطار‬
‫النظام الدويل وتعزيز أمنها خارج دول احللف‪.‬‬
‫وقد تتم هذه التحالفات عرب ترتيبات رسمية أو غري رسمية‪ .‬وجيري االعرتاف علن ًا‬
‫مركز اخلليج لألبحاث‬

‫‪21‬‬

‫مقدمة‬
‫أي اعتداء يطال أي ًا منها‬
‫باحللف الرسمي من خالل توقيع معاهدة َت ُعد األطراف املشاركة َّ‬
‫اعتدا ًء يطاهلا كلها‪ .‬وحلف شاميل األطليس هو خري مثال عىل حلف أمني رسمي‪ .‬أما احللف‬
‫غري الرسمي ففرص نجاحه أقل بكثري؛ إذ يعتمد اعتامد ًا أساسي ًا عىل وعد قطعته األطراف‬

‫املشاركة بالتعاون يف ما بينها‪ ،‬وبالعمل عىل استمرارية ذلك التعاون‪ .‬ويتضمن هذا النوع من‬

‫التحالفات يف معظم األحيان إجراء تدريبات عسكرية مشرتكة‪ ،‬أو تبادل معلومات اسرتاتيجية‪،‬‬
‫أو وعود ًا باملساعدة يف حال حدوث أزمة عسكرية‪ .‬ويمكن لألحالف غري الرسمية أن تأخذ‬

‫طابع اتفاقيات رسية بني القادة‪.‬‬

‫وتعود هذه التحالفات عىل األطراف املشاركة فيها بأرباح عديدة‪ .‬فهي تساعدها‬
‫ٍ‬
‫ً‬
‫دولة أقوى‬
‫أوال عىل التخلص من تكلفة الدفاع؛ إذ إنه من األوفر لدولة ما أن تتحالف مع‬
‫منها متتلك قدرات نووية من أن تنشئ بنفسها بنيتها التحتية وخربهتا التكنولوجية ومنظومة‬
‫إيصال األسلحة وأن حتافظ عليها‪ .‬لذلك‪ ،‬غالب ًا ما تكون األحالف حمط أنظار الدول الصغرية‬
‫والضعيفة‪ .‬وهي تو ّفر ثاني ًا أرباح ًا اقتصادية كبرية عرب زيادة التبادل التجاري واملساعدات‬
‫والقروض بني الدول األطراف يف احللف‪ .‬باإلضافة إىل أن نرش قوات عسكرية أجنبية قد‬

‫يعود بالفائدة عىل االقتصاد املحيل‪.‬‬

‫وترى القوى العظمى يف التحالفات تقدم ًا اسرتاتيجي ًا عىل أعدائها احلاليني أو املحتملني‪.‬‬
‫فالواليات املتحدة األمريكية عىل سبيل املثال أقامت عدد ًا من التحالفات الثنائية بعد عام‬
‫‪ 1945‬من أجل احلصول عىل حقوق اهلبوط يف املطارات والرسو يف املرافئ واستخدام‬
‫املنشآت العسكرية يف مواقع اسرتاتيجية مهمة حميطة باالحتاد السوفيايت السابق‪ .‬وقد تساعد‬
‫هذه التحالفات أيض ًا عىل احتواء عدو أو السيطرة عىل منطقة ذات أمهية اسرتاتيجية‪ .‬أضف‬

‫إىل ذلك أن التحالفات تساعد الدول إىل حد بعيد عىل فرض سيطرة مهيمنة عىل حلفائها‪،‬‬
‫مشجع ًة إياها بذلك عىل االصطفاف وراء القوة العظمى بد ً‬
‫ال من مواجهتها‪.‬‬
‫وختتلف أعامر التحالفات من واحد إىل آخر‪ .‬فقد يستمر بعضها سنوات طوا ً‬
‫ال نظر ًا إىل‬
‫ٍ‬
‫لتشابه يف األنظمة السياسية بني‬
‫اإلحساس بوجود خطر طويل األمد حيدق بمصالح الدول‪ ،‬أو‬

‫الدول األعضاء‪ ،‬أو لوجود مهيمن قوي‪ .‬كام قد ينهار بعضها اآلخر برسعة كبرية‪ ،‬كـ»التحالف‬

‫الكبري» املزعوم بني بريطانيا واالحتاد السوفيايت السابق والواليات املتحدة األمريكية خالل‬
‫‪22‬‬

‫مركز اخلليج لألبحاث‬

‫مقدمة‬
‫احلرب العاملية الثانية؛ إذ كان ذلك احللف قائ ًام ما ظل هتلر يمثل خطر ًا عىل السلم العاملي‪.‬‬

‫لكن ما إن ُمنيت أملانيا باهلزيمة يف عام ‪ ،1945‬حتى اهنار احللف‪ .‬كام يمكن ألي دولة عضو‬
‫يف احللف أن تفسخ التحالف إذا ما وجدت رشكاءها عاجزين عن تنفيذ الرشوط التي ينص‬
‫عليها هذا التحالف‪ .‬وأخري ًا‪ ،‬قد تقيض التغيريات يف القيادة واأليديولوجيا يف الدول األعضاء‬
‫عىل هذا احللف‪.‬‬

‫ويرى الليرباليون الدوليون‪ ،‬بدء ًا من إيامنويل كانط‪ ،‬يف التحالفات مصدر ًا للنزاعات‬

‫بني الدول‪ .‬فبعد هناية احلرب العاملية األوىل‪ ،‬عدّ الرئيس األمريكي السابق وودرو ويلسون‬

‫أن التحالفات تُدخل الدول يف حال من التآمر والتنافس‪ .‬أما الواقعيون ف َي ُعدون أن الدول‬
‫تقوم بتحالفات ترتكز عىل مصالح قومية‪ ،‬وأي تغيري يطرأ عىل املصالح القومية من شأنه‪ ،‬ال‬
‫بل جيب عليه أن يدفع الدول إىل إعادة النظر يف رشوط عضويتها يف هذا التحالف‪ ،‬إذ جيب‬
‫النظر إىل التحالفات بأهنا اتفاقيات مرنة قابلة للتكيف‪ ،‬وتؤدي دور ًا أساسي ًا يف احلفاظ عىل‬

‫توازن القوى‪.‬‬

‫وجتدر اإلشارة إىل أن التحالفات ال تقترص عىل كوهنا اتفاقيات أمنية تقوم بني دول‬
‫تربطها عالقات ودية سلمية بعضها ببعض‪ ،‬بل يمكن استخدامها أيض ًا لرتويج العنف‪ .‬وخري‬

‫مثال عىل ذلك حلف أملانيا وإيطاليا واليابان خالل احلرب العاملية الثانية‪ .‬باإلضافة إىل أن‬
‫ٍ‬
‫أدوات استفزازية‪ .‬فعىل سبيل املثال‪،‬‬
‫التحالفات قد تُستعمل أيض ًا يف إطار السياسة اخلارجية‬
‫قد ينظر طرف ثالث إىل حلف قائم بني دولتني بأنه اتفاق عدائي غري ودي‪ .‬ويف ظل ظروف‬

‫مماثلة قد يؤدي حتالف كهذا إىل سباق تسلح؛ وهذا ما دفع بعض الدول‪ ،‬ويف مقدمها السويد‬
‫وسويرسا‪ ،‬إىل التزام مبدأ احلياد واتباع سياسة عدم االنحياز يف أوروبا‪.‬‬

‫انظر أيض ًا‪ :‬توازن القوى؛ احلرب الباردة؛ األمن اجلامعي؛ األمن املشرتك؛ حشد القوى؛‬

‫املصالح القومية؛ منظمة حلف شاميل األطليس؛ الواقعية؛ املعضلة األمنية‪.‬‬
‫ملزيد من املطالعة‪:‬‬

‫‪Dan Reiter, Crucible of Beliefs: Learning, Alliances, and World Wars, Cornell Studies‬‬

‫‪in Security Affairs (Ithaca, NY: Cornell University Press, 1996); Glenn Herald Snyder,‬‬
‫مركز اخلليج لألبحاث‬

‫‪23‬‬

‫مقدمة‬
‫‪Alliance Politics, Cornell Studies in Security Affairs (Ithaca, NY: Cornell University‬‬
‫‪Press, 1997), and Stephen M. Walt, “Building up New Bogeymen,” Foreign Policy, no.‬‬
‫‪106 (Spring 1997), pp. 176-189.‬‬

‫املنظامت الدولية يف السياسات العاملية‪:‬‬
‫وتعرف أصوله التارخيية‬
‫يمثل كل مدخل من املداخل دراسة وجيزة حتدد املصطلح‬
‫ّ‬

‫ِ‬
‫وخمتـلف تطوراته أو استخداماته يف جمال العالقات الدولية‪ .‬ونقوم برشح أسباب اجلدل الدائر‬
‫حول املصطلح إن كانت هذه هي احلال‪ .‬ويغطي الكتاب مفاهيم ومؤسسات ومصطلحات‬
‫راسخة االستخدام‪ ،‬ولكنها كانت موضع مراجعة يف معناها أو تطبيقاهتا عىل العالقات الدولية‬
‫املعارصة؛ كام يتضمن عدد ًا كبري ًا من املصطلحات التي انضمت مؤخر ًا إىل معجم العالقات‬
‫الدولية لوصف الظواهر احلديثة يف السياسات العاملية‪ .‬وعىل الرغم من أن كل مدخل من‬
‫ٍ‬
‫مفاهيم خمتلفة عديدة مشا ٍر إليها‬
‫ومكتف بذاته‪ ،‬فإننا أقمنا صالت مرجعية مع‬
‫املداخل منفرد‬
‫َ‬

‫باحلرف األسود‪ .‬ويف هناية كل بحث نقدم بوضوح الصالت املرجعية املكملة للمفهوم التي‬
‫جيري تقديمها يف أماكن أخرى من الكتاب‪ .‬وإضافة إىل ما سبق‪ ،‬نقدم قائمة قصرية بأهم‬
‫املطالعات اإلضافية التي يمكن العثور عليها يف قائمة املراجع‪ .‬وأخري ًا‪ُ ،‬ي َعد هذا الكتاب فريد ًا‬
‫قرائه قائمة شاملة باملصادر واملواقع املفيدة‬
‫يف سلسلة املفاهيم األساسية‪ ،‬حيث إنه يقدم إىل ّ‬
‫عىل شبكة اإلنرتنت‪ ،‬والتي هي أدوات بحثية ال غنى عنها يف دراسة العالقات الدولية‪.‬‬

‫‪24‬‬

‫مركز اخلليج لألبحاث‬

‫�شكر‬
‫ندين لروجر ثورب يف منشورات روتلدج‪ ،‬إذ دعانا إىل كتابة هذا املؤ َّلف‪ .‬وعىل امتداد‬

‫مشوارنا هذا‪ ،‬استفدنا من الدعم والنصائح التي قدمها إلينا العديد من زمالئنا يف هذا احلقل‪،‬‬
‫وهم جورج كراودر وريك دي أنجليس وجيسيكا إليس وجون هوبسن وداريل غارفيس‬

‫وأنطوين النغلوا وأندرو أونيل وليونيل أوركارد وصموئيل ماكيندا وديفيد ماثيسون وليونارد‬
‫سيربوك‪ .‬ربام ال نكون اتبعنا يف كل مرة النصائح التي قدموها‪ ،‬لكن الكتاب حتسن بفضلها‬

‫مع ذلك! ويدين مارتن غريفيث باالمتنان الكبري إىل كلية العلوم االجتامعية يف جامعة فليندرز‬

‫لتوفريها اإلجازة الرضورية من أجل إنجاز هذه الدراسة يف عام ‪ ،2001‬وإىل جويل تونكني‬

‫ملساعدهتا التحريرية‪ .‬كام أن تريي أوكاالهان يعرتف بدعم أنجيال سكارينو وإد كارسون من‬
‫جامعة جنوب أسرتاليا‪ .‬وأخري ًا‪ ،‬شكر خاص لرشيكتَي حياتـينا‪ ،‬كييل ومارغرت‪ ،‬اللتني سهل‬
‫دعمهام املستمر مهمة الكتابة؛ ولوال ذلك الدعم لكانت املهمة أكثر مشقة‪.‬‬
‫علينا ُ‬

‫مارتن غريفيثس وتريي أوكاالهان‬
‫أدياليد‪ ،‬أسرتاليا‬

‫ترشين الثاين‪/‬نوفمرب‪2001 ،‬‬

‫مركز اخلليج لألبحاث‬

‫‪25‬‬

‫ أ� ‪-‬‬‫ا إلبادة اجلماعية‬

‫)‪(Genocide‬‬

‫هي مسعى إلبادة شعب بسبب جنسيته أو عرقه أو انتامئه اإلثني أو دينه‪ .‬تذكر املادة‬

‫الثانية من ميثاق األمم املتحدة حول معاقبة جريمة اإلبادة اجلامعية والوقاية منها مخسة أفعال‬

‫إبادة مجاعية هي‪:‬‬

‫‪ -1‬قتل أفراد يف املجموعة‪.‬‬

‫‪ -2‬التسبب بأذى جسدي أو نفيس كبري ألفراد من املجموعة‪.‬‬

‫‪ -3‬إخضاع املجموعة عن قصد لظروف حياة مدروسة هبدف تعريضها جزئي ًا أو كلي ًا‬

‫للدمار اجلسدي‪.‬‬

‫‪ -4‬فرض إجراءات هادفة إىل منع الوالدات ضمن املجموعة‪.‬‬
‫‪ -5‬نقل األطفال عنوة من جمموعة إىل جمموعة أخرى‪.‬‬

‫يرجع أصل كلمة ‪ Genocide‬اإلنكليزية إىل ‪ Genos‬الذي يعني عرق أو قبيلة‪ ،‬وإىل‬
‫كلمة «سيد» (‪ )Cide‬الالتينية التي تعني َقت ََل‪ .‬لألسف‪ ،‬وكام بالنسبة ألغلبية املفاهيم يف‬

‫العلوم االجتامعية‪ ،‬يعاين هذا املصطلح من إفراط يف االستعامل‪ .‬فكل أنواع القتل ذات املدى‬
‫الواسع ال متثل إبادة مجاعية‪ .‬وما يميز اإلبادة عن رضوب القتل األخرى هو مدى فعل القتل‬
‫وقصديته‪ .‬وحتدث اإلبادة حينام تنوي حكومة‪ ،‬أو أي جمموعة منظمة أخرى‪ ،‬أن تدمر عن‬

‫سابق تصور وتصميم‪ ،‬جمموعة من البرش‪ ،‬أو أن هتدد مقدرهتم عىل البقاء كمجموعة‪ .‬وهكذا‪،‬‬
‫فإن التعقيم اإلجباري واالغتصاب اجلامعي والتعذيب النفيس والبدين والرتحيل وإعادة‬
‫مركز اخلليج لألبحاث‬

‫‪27‬‬

‫اإلبادة اجلامعية‬

‫التوطني والتطهري العرقي قد تكون كلها وسائل لتعزيز سياسة إبادة مجاعية‪ ،‬حتى من دون أن‬
‫يمثل أي ًا منها إبادة باملعنى الضيق‪.‬‬
‫عىل الرغم من حصول حاالت إبادة مجاعية عىل امتداد التاريخ‪ ،‬بيد أن اإلبادة اكتسبت‬

‫يف القرن العرشين سمتني فريدتني‪ :‬األوىل هي مدى اتساع اإلبادة غري املسبوق؛ فقد وقع‬

‫ضحيتها ‪ 150‬مليون شخص عىل األقل خالل السنوات املئة املاضية‪ .‬والثانية هي الصفة‬
‫العلمية واملنهجية تقريب ًا التي اختذهتا عملية الذبح‪ ،‬وهي سمة وصلت إىل أقىص حدود‬
‫مظاهرها خالل املحرقة النازية‪.‬‬

‫تشوه مهم وارد يف التعريف الذي قدمه امليثاق حول اإلبادة‬
‫جتدر اإلشارة أيض ًا إىل ّ‬
‫اجلامعية‪ .‬فهو ال يعترب أن القضاء عىل طبقة سياسية إبادة مجاعية‪ .‬وطبق ًا هلذا التعريف‪ ،‬ال يكون‬
‫مقتل نحو ‪ 1.7‬مليون كمبودي عىل يد اخلمري احلمر يف أواسط السبعينيات من القرن العرشين‬
‫مؤه ً‬
‫ال ألن يطلق عليه اسم حادث إبادة مجاعية ألنه كان عنف ًا طبقي التوجه‪ .‬بيد أن أغلبية‬
‫املفكرين يتفقون عىل أن هذا احلدث هو من أشنع أمثلة اإلبادة يف التاريخ احلديث وأكثرها‬
‫رشاسة ومنهجية‪ .‬كام أن إحدى املالمح الفريدة يف اإلبادة التي رعاها اخلمري يف كمبوديا هي‬

‫أهنا كانت موجهة من جانب كمبوديني ضد كمبوديني آخرين‪ .‬وهي بذلك تشبه التطهريات‬

‫التي قام هبا ستالني خالل اخلمسينيات‪.‬‬

‫ما هي العوامل التي تساهم يف اإلبادة اجلامعية؟ إهنا تندرج من عوامل القومية اإلثنية‬

‫والتعصب الديني واملواجهة األيديولوجية إىل الرصاعات املزمنة حول السلطة السياسية‪ .‬ويف‬

‫الكثري من احلاالت‪ ،‬تتسارع اإلبادة اجلامعية مدفوعة باخلوف من «اآلخر»‪ .‬وتتفاقم حدة هذا النوع‬
‫من املشاعر خالل األوقات االقتصادية الصعبة واحلروب األهلية وفرتات االضطراب السيايس‪.‬‬

‫واإلبادة اجلامعية هي أسوأ جريمة ممكنة ضد اإلنسانية‪ ،‬وهي معرتف هبا كذلك من‬

‫جانب املجتمع الدويل‪ .‬يف الواقع‪ ،‬وألول مرة منذ حماكامت نورمربغ‪ ،‬يبدو أن املجتمع الدويل‬
‫يسعى جدي ًا يف سعيه إىل عقاب مقرتيف هذه املجازر‪ .‬بيد أن نجاح املجتمع الدويل يف التعاطي‬
‫مع املشكلة كان ضعيف ًا جد ًا‪ .‬وإذا كان صحيح ًا أن أغلبية الدول متلك قوانني حملية حتكم‬
‫عملية القبض عىل األشخاص املتهمني بجرائم ضد اإلنسانية وحماكمتهم‪ ،‬وتدعم كذلك‬

‫ميثاق األمم املتحدة ملعاقبة اإلبادة اجلامعية والوقاية منها واإلعالن العاملي حلقوق اإلنسان‪،‬‬
‫‪28‬‬

‫مركز اخلليج لألبحاث‬

‫اإلبادة اجلامعية‬

‫إال أن مصاعب كثرية اعرتضت طريق إلقاء القبض عىل املجرمني‪ .‬مث ً‬
‫ال‪ ،‬عىل الرغم من أن‬
‫أشخاص ًا عديدين متورطني يف املجازر ضد التوتيس يف رواندا (‪ )1994‬وضد املسلمني يف‬

‫البوسنة يف يوغسالفيا السابقة (‪ )1995 -1992‬قد جرى اعتقاهلم‪ ،‬إال أن قليلني منهم‬
‫خضعوا ملحاكمة وعوقبوا عىل جرائمهم‪ .‬إن املقدرة عىل منع املجزرة قبل وقوعها وعىل معاقبة‬

‫الفاعلني بعد حصوهلا مقيدة من جانب مفهوم السيادة‪ .‬واملفارقة هي أنه بينام يسعى القانون‬
‫الدويل إىل معاقبة الفاعلني‪ ،‬فإن القانون الدويل نفسه هو الذي حيمي العديد منهم يف النهاية‪.‬‬
‫وبينام تبقى السيادة عام ً‬
‫ال أساسي ًا يف حتديد مدى القانون عىل احللبة الدولية‪ ،‬يتعني علينا أال‬

‫نتوقع أكثر من نجاحات صغرية يف إحضار جمرمني أمثال بول بوت وصدام حسني ورادوفان‬

‫كرادزيك أمام العدالة ليعاقبوا عىل جرائمهم‪.‬‬

‫وأخري ًا‪ ،‬إن توقع اإلبادة اجلامعية والرد عليها من جانب املجتمع الدويل ال يزاالن‬
‫بطيئني‪ .‬ففي عام ‪ 1994‬مث ً‬
‫ال‪ ،‬ناقش جملس األمن يف األمم املتحدة عىل مدى أكثر من ثالثة‬
‫أشهر قبل أن يقرر أن إبادة شعب التوتيس يف رواندا جارية عىل األرض‪ .‬وخالل هذا الوقت‪،‬‬
‫ذبح أكثر ‪ 800000‬من شعب التوتيس عىل نحو منهجي‪ .‬وقد اعرتف املجتمع الدويل (بمن‬

‫فيه الرئيس األمريكي السابق بيل كلينتون) أنه خيب آمال الروانديني يف عام ‪ .1994‬ولكن‬
‫هذا االعرتاف ليس سوى مواساة باردة بالنسبة جلميع من عانوا الوضع الرواندي‪ .‬وال نعرف‬

‫إذا كان املجتمع الدويل سيترصف عىل نحو أفضل يف املرة املقبلة‪.‬‬

‫انظر أيض ًا‪ :‬التدخل لدواع إنسانية؛ التطهري العرقي؛ جريمة احلرب‪.‬‬
‫ملزيد من املطالعة‪:‬‬
‫‪Michael N. Dobkowski and Isidor Wallimann, eds., The Coming Age of Scarcity:‬‬
‫‪Preventing Mass Death and Genocide in the Twenty-First Century, with a Foreword‬‬

‫‪by John K. Roth, Syracuse Studies on Peace and Conflict Resolution (Syracuse, NY:‬‬
‫‪Syracuse University Press, 1998); Neil Jeffrey Kressel, Mass Hate: The Global Rise‬‬

‫‪of Genocide and Terror (New York: Plenum Press, 1996); Charles B. Strozier and‬‬

‫‪Michael Flynn, eds., Genocide, War, and Human Survival (Lanham, Md.: Rowman‬‬
‫‪and Littlefield Publishers, [1998]), and Samuel Totten, William S. Parsons, Israel‬‬

‫‪W. Charny, eds., Century of Genocide: Eyewitness Accounts and Critical Views, Garland‬‬
‫‪Reference Library of Social Science ; vol. 772 (New York: Garland Pub., 1997).‬‬
‫مركز اخلليج لألبحاث‬

‫‪29‬‬

‫االحتاد األورويب‬

‫االحتاد أالوروبي‬

‫))‪(European Union (EU‬‬

‫هو اسم املنظمة التي جتمع العدد املتزايد من الدول األعضاء يف أوروبا الغربية التي‬

‫قررت أن تتعاون يف عدد كبري من املجاالت‪ ،‬من السوق الواحدة إىل السياسة األجنبية‪ ،‬ومن‬

‫االعرتاف املتبادل بالشهادات املدرسية إىل تبادل السجالت اإلجرامية‪ .‬ويتخذ هذا التعاون‬
‫أشكا ً‬
‫ال متعددة يشار إليها رسمي ًا بالركائز الثالث‪ :‬اللجان األوروبية (فوقومية)‪ ،‬السياسة‬
‫األجنبية واألمنية املشرتكة (حكومية بينية)‪ ،‬التعاون يف حقيل العدل والشؤون املحلية‬

‫(حكومية بينية)‪.‬‬

‫نشأ االحتاد األورويب بوصفه منظمة شاملة يف ترشين الثاين‪/‬نوفمرب ‪ ،1993‬بعد‬
‫املصادقة عىل معاهدة ماسرتخيت (‪ .)Maastricht‬ويتألف االحتاد األورويب حالي ًا من ‪15‬‬

‫دولة‪ ،‬بعد أن كان يقترص يف البداية عىل ‪ 6‬دول هي الدول األعضاء املؤسسة‪ :‬بلجيكا‪ ،‬أملانيا‪،‬‬
‫فرنسا‪ ،‬إيطاليا‪ ،‬لوكسمبورغ‪ ،‬وهولندا‪ .‬وقد انضم إىل االحتاد عام ‪ 1973‬كل من الدانامرك‬

‫واجلمهورية اإليرلندية واململكة املتحدة‪ .‬كام أصبحت اليونان عضو ًا فيه عام ‪،1981‬‬

‫والربتغال وإسبانيا عام ‪ ،1986‬وتوسع االحتاد األورويب عام ‪ 1995‬ليشمل النمسا وفنلندا‬

‫والسويد‪ .‬وجتري حمادثات الحتامل قبول بولندا وهنغاريا ومجهورية التشيك وسلوفاكيا ودول‬
‫أخرى ربام يف وقت الحق‪ .‬لقد تطور التعاون األورويب الذي أدى إىل تأسيس االحتاد األورويب‬
‫خالل املرحلة التي تلت العام ‪ ،1945‬وظهر من خالل توقيع معاهدات أساسية لتعزيز املزيد‬

‫من التكامل‪:‬‬

‫‪ -‬معاهدة روما (‪ :)1958‬حدد هذا االتفاق األويل أساسيات مبدأ حرية حركة البضائع‬

‫واألشخاص واخلدمات ورأس املال‪ .‬كام تم وضع اآلليات املؤسسية األساسية‪ ،‬كمحكمة‬
‫العدل األوروبية‪ ،‬وجملس الوزراء‪ ،‬واللجنة األوروبية‪ ،‬واالحتاد األورويب‪ .‬إنه اتفاق فوقومي‬

‫أكثر منه اتفاق حكومي بيني‪ ،‬إذ حيدد موجبات قانونية قابلة لالنفاذ‪.‬‬

‫‪ -‬القانون األورويب الواحد (‪ :)1987‬هو عبارة عن جمهود إلمتام السوق املتكاملة من‬

‫خالل السعي إىل جعل التنظيامت متناغمة من دون جتاهل اخلدمات املالية والضامنات والتأمني‬
‫واالتصاالت السلكية والالسلكية وسالمة املنتجات واملعايري التقنية‪.‬‬

‫‪30‬‬

‫مركز اخلليج لألبحاث‬

‫االحتاد األورويب‬

‫‪ -‬معاهدة ماسرتخيت (‪ :)1992‬متثل هذه املعاهدة تثبيت ًا للتكامل بام فيه وحدة النقد‬

‫والسياسات االجتامعية كظروف العمل (عىل الرغم من أنه جيب أن تتم املوافقة باإلمجاع‬

‫عىل التوجيهات املستقبلية‪ ،‬أو أن تنال تأييد أغلبية األعضاء املؤهلني)‪ .‬صادقت الدول‬
‫األعضاء كلها عىل املعاهدة عىل الرغم من رفضها الوشيك يف الدانامرك وفرنسا‪ ،‬ومطالبة‬

‫بريطانيا بحقها يف عدم امليض يف املعاهدة‪ .‬يبدو أن الوحدة النقدية التامة احتامل مستبعد‬
‫نظر ًا إىل املشكالت التي ترافق آلية سعر الرصف (العمالت املثبتة) والصعوبات يف تنسيق‬
‫السياسات االقتصادية الكربى (عىل الدول األعضاء أن حتافظ عىل نسبة دين حمددة بالنسبة‬

‫إىل إمجايل الناتج القومي‪ ،‬ونسبة عجز حمددة بالنسبة إىل إمجايل الناتج القومي‪ ،‬ونسبة تضخم‬
‫معينة)‪.‬‬

‫املؤسسات األساسية يف االحتاد األورويب هي جملس الوزراء‪ ،‬اللجنة األوروبية‪ ،‬االحتاد‬

‫األورويب‪ ،‬وحمكمة العدل األوروبية‪.‬‬

‫يمثل جملس الوزراء (أو املجلس ببساطة)‪ ،‬احلكومات‪ .‬يتألف املجلس من وزراء‬
‫معينني‪ ،‬وفق ًا للمسألة التي تتم مناقشتها‪ ،‬إما الوزراء املسؤولون عن جماالت حمددة يف السياسة‬

‫(البيئة والنقل واخلزينة)‪ ،‬أو وزراء اخلارجية املسؤولون عن الشؤون العامة‪ .‬يتخذ املجلس‬
‫باإلمجاع قرار ًا حول املسائل املهمة يف السياسة كام حددت أحكام املعاهدة‪ ،‬ويقرر مبدئي ًا‬

‫مع أغلبية مؤهلة يف مسائل أخرى‪ .‬تكون اجتامعات املجلس رسية عىل الدوام لكن نتيجة‬
‫القرار تُعلن بعد االجتامع‪ .‬يف بعض احلاالت‪ ،‬ال يتضح أي دولة من الدول األعضاء ساندت‬
‫أو رفضت أي جزء من اقرتاحات اللجنة األصلية أو اقرتاحات الربملان األورويب‪ .‬غالب ًا ما‬
‫تعترب هذه الرسية أحد اجلوانب غري الديمقراطية يف االحتاد األورويب‪ ،‬إن أعضاء املجلس‬
‫غري مسؤولني أمام برملاناهتم الوطنية أي ًا كان املوقع الوطني الذي يدافعون عنه يف اجتامعات‬
‫املجلس‪ ،‬ويمكنهم دائ ًام أن يلقوا اللوم عىل دول أعضاء أخرى (من دون وسائل تربير) بسبب‬
‫قرارات صدرت عن املجلس ال تتناغم مع السياسات األوروبية الوطنية‪.‬‬

‫اللجنة األوروبية‪ ،‬هي اهليئة التي تتمتع باحلق الرسمي واحلرصي بتطبيق ترشيعات‬

‫االحتاد األورويب كلها‪ ،‬ويفرتض هبا أن متثل مصلحة االحتاد ككل يف املسارات السياسية داخل‬
‫االحتاد األورويب واملفاوضات مع العامل اخلارجي‪ .‬هذا يعني أنه ال جيدر هبا أن تتلقى تعليامت‬
‫مركز اخلليج لألبحاث‬

‫‪31‬‬

‫االحتاد األورويب‬

‫من أي من حكومات الدول األعضاء‪ ،‬إذ يقترص هذا األمر عىل الربملان األورويب واملحكمة‬
‫األوروبية‪ .‬كذلك‪ ،‬إهنا اهليئة األساسية التي من واجبها أن حترص عىل تطبيق املعاهدات‬
‫والترشيعات الفرعية تطبيق ًا صحيح ًا‪ .‬وتعني احلكومات الوطنية أعضاء اللجنة‪ ،‬وجيب أن‬

‫يقبل هبم مجيع قادة حكومات الدول األعضاء‪ .‬وللدول األعضاء الصغرية عضو واحد عىل‬

‫خالف الدول الكبرية (أملانيا‪ ،‬فرنسا‪ ،‬إيطاليا‪ ،‬بريطانيا‪ ،‬إسبانيا) التي متلك عضوين‪ .‬األمر‬
‫الذي جيعل عدد األعضاء اإلمجايل عرشين عضو ًا‪.‬‬
‫يتألف الربملان األورويب من ‪ 630‬عضو ًا‪ ،‬ينتخبهم املقرتعون مبارش ًة‪ .‬يمكنه أن ينقض‬

‫امليزانيات‪ ،‬ويتمتع بسلطة حمدودة يف تعديل الترشيعات‪ .‬ولقد زادت صالحياته مع الوقت‬
‫لكنها بقيت حمدودة‪.‬‬

‫يمكن مقابلة حمكمة العدل األوروبية باملحكمة العليا يف الواليات املتحدة‪ .‬توكل إليها‬

‫مهمة تفسري املعاهدات أو ترشيعات االحتاد األورويب الثانوية حني ينشأ خالف ما‪ .‬وهذه مهمة‬
‫بالغة األمهية بام أن التسويات النهائية التي يتم التوصل إليها داخل املجلس غالب ًا ما يتم تعمد‬

‫يصعب بلوغ أي اتفاق‪ .‬تُلزم قوانينها حماكم الدول األعضاء كلها‬
‫الغموض فيها‪ ،‬األمر الذي ّ‬

‫التي جيب عليها أن تعيد صياغة القانون الوطني إذا تعارض مع القانون األورويب‪ .‬ومنذ املصادقة‬
‫عىل معاهدة ماسرتخيت‪ ،‬تستطيع املحكمة أيض ًا أن تفرض غرامات عىل الدول األعضاء التي‬
‫ال متتثل لقوانينها‪ .‬وتتألف حمكمة العدل األوروبية من ‪ 15‬عضو ًا (عضو واحد عن كل دولة‬
‫عضو)‪ ،‬وتسعة حمامني يساعدون املحكمة من خالل إجراء تقييم متهيدي مستقل للقضية‪.‬‬

‫توضع كل الترشيعات األوروبية بالتعاون مع اللجنة األوروبية (التي تقدم االقرتاحات‬

‫وترشف عىل العملية الترشيعية) والربملان األورويب وجملس الوزراء (أي ممثيل الدول‬

‫األعضاء)‪ .‬تتخذ أنواع الترشيعات الرئيسة شكل تنظيامت تتسم بقوة القانون من دون أي‬

‫عمل من قبل الدول األعضاء‪ ،‬وتوجيهات تلزم حتقيق النتيجة‪ ،‬ولكنها ترتك للدول األعضاء‬
‫حرية الترصف لتحقيق هذه النتيجة‪.‬‬

‫انظر أيض ًا‪ :‬االندماج؛ التكتالت التجارية اإلقليمية؛ الوظيفية؛ اليورو‪.‬‬
‫ملزيد من املطالعة‪:‬‬
‫‪32‬‬

‫مركز اخلليج لألبحاث‬

‫االحتباس احلراري‬

‫;‪Charlotte Bretherton and John Vogler, The European Union as a Global Actor (London‬‬
‫‪New York: Routledge, 1999); The State of the European Union, 7 vols. (Oxford; New‬‬
‫‪York: Oxford University Press, 1995-2005), vols. 5: Risks, Reform, Resistance, and‬‬

‫‪Revival, Edited by Maria Green Cowles and Michael Smith; Desmond Dinan, Ever‬‬

‫‪Closer Union: An Introduction to European Integration, 2nd ed. (Boulder, CO: L. Rienner‬‬
‫‪Publishers, 1999); Mary Kaldor, “Europe at the Millennium,” Politics, vol. 20, no. 2‬‬

‫‪(May 2000), pp. 55-62; Neill Nugent, The Government and Politics of the European Union‬‬
‫‪(Basingstoke: Macmillan, 1994), and Martin Westlake, A Modern Guide to the European‬‬
‫‪Parliament, with a Preface by Sir Leon Brittan (London; New York: Pinter, 1994).‬‬

‫االحتبا�س احلراري‬

‫)‪(Global Warming‬‬

‫سيطر تغري املناخ يف العامل نتيجة زيادة تركيز ما يدعى بـ«غازات الدفيئة» يف اجلو (وأمهها‬

‫ثاين أكسيد الكربون والكلوروفلويوروكربون‪ ،‬أو يس‪ .‬اف‪ .‬سيز) عىل جدول أعامل البيئة منذ‬

‫منتصف الثامنينيات‪ ،‬وولد نقاشات سياسية عاملية كبرية‪ .‬والشك قليل يف أن النشاط اإلنساين‬
‫عىل امتداد القرن املايض قد زاد بشكل ملموس تركيز العديد من الغازات املرتبطة ارتباط ًا‬
‫وثيق ًا بحرارة األرض‪ .‬وهذه الزيادة املرشحة لالستمرار يف املستقبل القريب تؤثر حالي ًا يف‬

‫املناخ العاملي‪ ،‬إال أن معرفتنا الضئيلة وفهمنا القليل بآليات توازن احلرارة العاملية جيعالن‬
‫احلارض واملستقبل يف وضع من الغموض‪.‬‬

‫يرتبط االحتباس احلراري بشدة بانعكاسات ارتفاع كميات غازات الدفيئة عىل طبقة‬

‫األوزون الرقيقة املوجودة يف الغالف اخلارجي حول األرض‪ .‬يمتص األوزون اإلشعاع فوق‬

‫البنفسجي الذي تصدره الشمس‪ ،‬فيمنع إصابة األرض بارتفاع شديد يف درجة حرارهتا‪ .‬يف‬
‫عام ‪ ،1985‬اكتشف العلامء ما أصبح معروف ًا برسعة عىل أنه ثقب يف طبقة األوزون فوق‬
‫املحيط املتجمد اجلنويب‪ .‬واليوم‪ ،‬مل يعد الثقب حمصور ًا بالنصف اجلنويب من الكرة األرضية‬
‫طاملا أن نقص األوزون يف طبقة األرض اخلارجية قائم أيض ًا يف النصف الشاميل منها وفوق‬

‫املحيط املتجمد الشاميل‪ .‬وعىل الرغم من التحرك الدويل الرسيع من أجل خفض نسبة‬
‫الكلوروفلويوروكربون‪ ،‬فإن االنبعاثات السابقة ستظل تسبب نقص ًا يف األوزون عىل امتداد‬
‫عقود آتية بسبب الفاصل الزمني بني إنتاجها وبثها يف اجلو‪ ،‬وبني ظهور آثارها الضارة‪ .‬وال‬

‫يتوقع انسداد الثقب بشكل كامل إال يف حوال العام ‪ 2050‬يف أحسن األحوال‪ .‬يف هذه األثناء‪،‬‬
‫مركز اخلليج لألبحاث‬

‫‪33‬‬

‫االحتباس احلراري‬

‫ستضاف إىل زيادة األشعة فوق البنفسجية الواصلة إىل سطح األرض‪ ،‬غازات الدفيئة الشفافة‬
‫إزاء األشعة الشمسية قصرية املوجات حتى لو أهنا متتص األشعة طويلة املوجات املنعكسة عن‬
‫سطح األرض‪ .‬من هنا جاءت كلمة «الدفيئة»‪.‬‬

‫إن النظرية التي تربط زيادة تركيز غازات الدفيئة يف اجلو مع االحتباس احلراري جتد أدلة‬

‫قوية عىل صحتها يف كون التغريات يف تركيز غازات الدفيئة يف اجلو قد تغريت بانسجام شديد‬

‫مع تغريات احلرارة العاملية‪ ،‬األمر الذي يشري إىل وجود رابط بني العاملني‪ .‬كام أن ثمة أدلة‬
‫تشري إىل أن القرن العرشين كان أكثر القرون دفئ ًا يف األلفية الثانية‪ .‬فقد زادت حرارة األرض‪،‬‬

‫عموم ًا‪ ،‬عىل سطحها بمقدار ‪ 0.6‬درجة مئوية عىل امتداد القرن املايض‪ .‬يعكس هذا األمر‬
‫جزئي ًا قيام أثر دفيئة يعززه تلوث اجلو الناجم عن النشاطات اإلنسانية‪.‬‬
‫جتدر املالحظة أن نزعة االحرتار عىل امتداد القرن العرشين مل تكن متصلة عرب الزمان‬
‫وال عرب املكان‪ .‬وتتعارض مرحلتان من االحتباس احلراري الرسيع نسبي ًا (من ‪ 1910‬وحتى‬

‫‪ ،1940‬وأيض ًا من أواسط السبعينيات وحتى يومنا هذا) مع فرتات سابقة متيزت بدرجات‬
‫حرارة ثابتة تقريب ًا بالنسبة للمرحلة ما بني ‪ 1860‬و‪ ،1900‬وانخفاض ضئيل ما بني العامني‬
‫‪ 1940‬و‪ .1970‬ومن حيث املكان أيض ًا‪ ،‬كان االحتباس احلراري متقطع ًا‪ ،‬فلم ترتفع حرارة‬

‫نصفي الكرة األرضية‪ ،‬ومل تنخفض يف الوقت ذاته؛ كام إن املناطق ذات الكثافة الصناعية بدت‬
‫وكأهنا حترت برسعة أقل من االحتباس احلراري يف املناطق ذات الكثافة الصناعية األقل‪.‬‬

‫مل يسبق أن واجهت حكومات العامل وصانعو سياستها هذه التحديات االقتصادية‬

‫واالجتامعية والسياسية اهلائلة التي تطرحها التغريات املناخية‪ .‬ويمكن تقسيم سياسة الردود‬

‫بشكل عام بني من هدفوا إىل احلؤول دون تغيري املناخ ومن قبلوا به وركزوا عىل التأقلم معه‪.‬‬
‫وعىل الرغم من أن مشكلة االحتباس احلراري عاملية حق ًا‪ ،‬طاملا أن كل انبعاثات غازات‬
‫الدفيئة تؤثر يف مناخ األرض بغض النظر عن مكان صدورها‪ ،‬إال أن كلفة إجراءات تلطيف‬

‫آثار االحتباس احلراري وفوائدها ستوزع بشكل غري متساو بني البلدان عىل األرجح‪ .‬وتطرح‬
‫هذه املسألة أسئلة عديدة حول العدالة الدولية طاملا أن النسبة األكرب من غازات الدفيئة تبث‬
‫اليوم من الدول املصنعة التي حتوي نحو ربع سكان العامل فقط‪ .‬وقد دعت دول العامل الثالث‬
‫إىل تقليص االنبعاثات من الدول الصناعية جلعل قدرة األرض عىل امتصاص هذه الغازات‬

‫‪34‬‬

‫مركز اخلليج لألبحاث‬

‫االحتباس احلراري‬

‫متاحة بشكل أكرب هلذه الدول التي تتحول إىل دول صناعية اآلن‪ ،‬وهذا خمطط جيب أن جيد‬

‫تسهيالت له بواسطة نقل التمويل والتكنولوجيا من الشامل إىل اجلنوب‪.‬‬

‫لقد قبلت أغلب البلدان رضورة القيام ببعض اجلهد ملنع حدوث احتباس حراري‬

‫أو ختفيف رسعته عىل األقل من خالل خفض انبعاثات غازات الدفيئة‪ .‬وقدم بروتوكول‬
‫مونرتيال مسامهة يف هذا اخلصوص جرى توقيعها يف عام ‪ ،1987‬وتعديلها يف عام ‪.1990‬‬

‫والتزمت احلكومات بخفض استهالك وإنتاج املواد التي تنقص مادة األوزون من الطبقة‬
‫اخلارجية والتي يساهم عدد منها أيض ًا وبشكل مبارش يف االحتباس احلراري‪ .‬واختذ قرار‬

‫التخيل عن الكلوروفلويوروكربون مع حلول العام ‪ .2000‬ومنذ ذلك احلني‪ ،‬جرى الرتكيز‬
‫األكرب عىل ثاين أكسيد الكربون‪ .‬ويف عام ‪ ،1992‬اشرتكت أكثر من ‪ 150‬دولة يف اتفاقية‬
‫األمم املتحدة اإلطارية املتعلقة بتغيري املناخ (قمة األرض)‪ .‬واتفقت عىل تقليص االنبعاثات‬

‫لتصل إىل معدالت سابقة‪ ،‬ويف الكثري من احلاالت كان اهلدف اإلرادي الوصول إىل معدالت‬

‫العام ‪.1990‬‬

‫وجرت حماوالت جلعل تقليص االنبعاثات ملزم ًا قانوني ًا يف برتوكول كيوتو عام ‪،1997‬‬

‫التابع للمعاهدة األساسية حول املناخ‪ ،‬عىل الرغم من أن الواليات املتحدة قد انسحبت اآلن‬

‫من اتفاق كيوتو‪ .‬كام ركز كيوتو عىل جمموعة واسعة من انبعاثات غازات الدفيئة كامليثان‬

‫وأكسيد النرتي‪ .‬وكان اهلدف املعلن للربتوكول خفض انبعاثات كل غازات الدفيئة بنسبة ‪5‬‬

‫يف املئة ابتداء من معدالهتا للعام ‪ ،1990‬وهو هدف يتعني الوصول إليه ما بني العامني ‪2008‬‬

‫و‪ ،2012‬مع حتديد الكمية التي جيب أن تكون حصة كل دولة صناعية من أجل الوصول إىل‬
‫هذا اهلدف الشامل‪ .‬ومن املتوقع أن تقوم بلدان تصدر أعىل معدالت من ثاين أكسيد الكربون‪،‬‬

‫بام فيها دول كالواليات املتحدة واليابان واالحتاد األورويب وأغلبية الدول األوروبية األخرى‪،‬‬
‫بخفض انبعاثاهتا بمقدار ‪ 6‬إىل ‪ 8‬يف املئة‪ .‬ويف احلقيقة‪ ،‬بإمكان كل دولة عىل ِحدى أن ختفض‬

‫انبعاثاهتا بكمية أكرب أو أقل من تلك التي اتفق عليها‪ ،‬طاملا أن برتوكول كيوتو سمح بفكرة‬

‫جتارة االنبعاثات بني الدول الصناعية‪ .‬وهكذا‪ ،‬إذا انخفضت االنبعاثات يف دولة ما إىل ما هو‬

‫أقل من احلدود املسموح هبا يف املعاهدة‪ ،‬بإمكاهنا أن تبيع الكمية التي ما زالت متاحة هلا إىل‬
‫بلد آخر ملساعدة الشاري عىل االلتزام بموجبات املعاهدة‪.‬‬

‫مركز اخلليج لألبحاث‬

‫‪35‬‬

‫االحتواء‬

‫ولكن‪ ،‬من حيث الواقع‪ ،‬لن تقوم أي حكومة عىل األرجح بالتضحية بنسبة مهمة من‬

‫نموها االقتصادي من أجل تقليص انبعاثات ثاين أكسيد الكربون‪ ،‬لذا فإن اسرتاتيجيات‬
‫خفض االنبعاثات عىل املدى الطويل جيب أن تفصل بني التنمية االقتصادية وزيادة استهالك‬

‫الوقود األحفوري‪ .‬وسيكون تقليص كمية الطاقة املستخدمة يف كل وحدة من وحدات إمجايل‬
‫اإلنتاج الداخيل واحد ًا من العنارص يف هذا النوع من االسرتاتيجيات‪ .‬ولكن هناك حاجة أيض ًا‬
‫إىل حتول كبري بعيد ًا من الوقود األحفوري باجتاه مصادر طاقة متجددة‪ .‬ومتلك العديد من‬
‫الدول الصناعية جتارب نمو اقتصادي مرتافقة مع انخفاض يف استهالك الطاقة‪ .‬هذا ما حصل‬

‫خالل السبعينيات وبداية الثامنينيات‪ ،‬وكانت أزمة النفط الرشارة يف السبعينيات‪ .‬ولكن‪ ،‬لسوء‬
‫احلظ‪ ،‬قامت كل احلكومات تقريب ًا بوضع ثقتها يف االعتقاد القائل بأن النمو االقتصادي جيب‬

‫أن يعتمد عىل زيادة استهالك يف الطاقة‪ .‬ولكن دروس االحتباس احلراري جتعل من الواضح‬
‫أن هذا النوع من التصنيع املرتكز عىل استخدام غري فاعل ملوارد الوقود األحفوري ليس شك ً‬
‫ال‬
‫مستدي ًام من أشكال النمو‪.‬‬

‫انظر أيض ًا‪ :‬التنوع احليوي؛ التنمية؛ التنمية املستدامة؛ العوملة؛ مأساة العموم‪.‬‬
‫ملزيد من املطالعة‪:‬‬
‫‪Frances Drake, Global Warming: The Science of Climate Change (London: Arnold; New‬‬
‫;)‪York: Co-Published in the United States of America by Oxford University Press, 2000‬‬
‫;‪John Theodore Houghton, Global Warming: The Complete Briefing, 2nd ed. (Cambridge‬‬
‫‪New York: Cambridge University Press, 1997); Matthew Paterson, Global Warming‬‬
‫‪and Global Politics, Environmental Politics (London; New York: Routledge, 1996), and‬‬
‫‪Gareth Porter and Janet Welsh Brown, Global Environmental Politics, Dilemmas in‬‬
‫‪World Politics (Boulder, CO: Westview Press, 1991).‬‬

‫االحتواء‬

‫)‪(Containment‬‬

‫مثّل االحتواء اهلدف األسايس ألمن الواليات املتحدة األمريكية إزاء سياسة االحتاد‬

‫السوفيايت السابق خالل احلرب الباردة‪ .‬وكان جورج كينان أحد أبرز مصممي هذا اهلدف‪،‬‬
‫وأصبح يف ما بعد ناقد ًا قاسي ًا للوسائل املتبعة لتحقيقه‪ .‬تم تعيني كينان يف هناية احلرب العاملية‬

‫الثانية كبري موظفي السفارة األمريكية يف موسكو‪ .‬وأرسل يف شباط‪/‬فرباير من عام ‪1946‬‬
‫‪36‬‬

‫مركز اخلليج لألبحاث‬

‫االحتواء‬

‫ص إىل أنه قد يتوسع‬
‫برقية رسية إىل واشنطن‪ ،‬وبعد حتليل تاريخ النظام السوفيايت وطبيعته خ ُل َ‬

‫ليبلغ املناطق الفارغة من القوة يف أوروبا الوسطى والغربية إذا مل يتم منعه من ذلك‪ .‬كام‬
‫ّ‬
‫ذكر حكومة الواليات املتحدة بأن أمريكا خاضت حربني يف القرن العرشين لتمنع أوروبا‬
‫من اخلضوع لسيطرة نظام واحد مرشّ ب بالروح احلربية‪ .‬وقال إن هذا اخلطر قد يربز جمدد ًا‪،‬‬
‫وطلب أن يتم احتواء التوسع السوفيايت عرب السياسات األمريكية بام هو متاح من الوقت‬

‫للقيام بذلك من دون احلاجة إىل التقاتل من جديد‪.‬‬

‫تلق حتليالت كينان ومطالبته بمبدأ االحتواء قبو ً‬
‫مل َ‬
‫ال فوري ًا يف واشنطن‪ ،‬إذ كانت إمكانية‬

‫مواصلة سياسة الواليات املتحدة املتعاملة مع السوفيات‪ ،‬وحماولة اللجوء إىل سياسة األمم‬
‫املتحدة وإنجاحها ال تزال قائمة‪ .‬إال أنه تم تناقل مقالته الفكرية العميقة واملفصلة يف وزارة‬
‫اخلارجية أو ً‬
‫ال ومن ثم يف نطاق أوسع عرب احلكومة‪ ،‬كام تم استدعاء كينان ذاته إىل واشنطن‬

‫ليرشح أفكاره بالتفصيل‪ .‬وعىل مر األشهر‪ ،‬بدأت رؤية كينان حترز تقدم ًا‪ ،‬وال سيام أن سلوك‬

‫خيب آمال األمريكيني وأحبطها أكثر فأكثر؛ إذ مثّل حتليله طريقة لفهم‬
‫السوفيات يف أوروبا ّ‬

‫ما كان حيدث‪ ،‬ورشح سبب فشل مثالية تنظيم السياسة العاملية يف إطار نظام األمم املتحدة‪.‬‬
‫وكذلك بدأت مقاربة كينان تلقى ترحيب ًا بصفتها بدي ً‬
‫ال من مقاربة الواليات املتحدة التي كانت‬
‫حتاول إنتاجها بعدما أثبتت هذه األخرية عىل نحو مؤكد عدم إمكانية تطبيقها‪ .‬ومع حلول‬

‫شتاء عام ‪ ،1947‬كان صانعو السياسة قد وافقوا عليها باألغلبية‪ ،‬وأدرجوها يف وثيقة رسمية‬
‫حتددها هدف ًا أساسي ًا للواليات املتحدة‪ .‬ومع تصعيد احلرب الباردة يف ما بعد‪ ،‬بات احتواء‬
‫االحتاد السوفيايت يمثّل حجر األساس يف سياسة الواليات املتحدة األمريكية اخلارجية‪.‬‬

‫ونرش كينان نسخة حمررة من برقيته الطويلة كي يتمكن الشعب األمريكي من فهم‬

‫أسس سياسة الواليات املتحدة‪ ،‬لكنه حذف منها معلومات رسية متعلقة باالحتاد السوفيايت‪.‬‬

‫فصدرت يف عدد متوز‪/‬يوليو من عام ‪ 1947‬يف جملة العالقات اخلارجية حتت عنوان «مصادر‬
‫السلوك السوفيايت»‪ ،‬وكانت هذه املجلة األمريكية هي األكثر أمهي ًة يف ذلك الوقت واملخصصة‬

‫للعالقات الدولية والسياسة اخلارجية‪ .‬وتم توقيع املقالة باسم «السيد إكس»‪ ،‬ولكن رسعان ما‬
‫أصبح جلي ًا أن هذه املقالة متثل ما ُيعرف برؤية احلكومة األمريكية‪ .‬وت َُعد مقالة «السيد إكس»‬
‫ـ وهي التربير العلني األسايس لسياسة االحتواء ـ أكثر املقاالت املتعلقة بسياسة الواليات‬
‫املتحدة األمريكية اخلارجية شهر ًة يف القرن العرشين‪.‬‬

‫مركز اخلليج لألبحاث‬

‫‪37‬‬

‫االحتواء‬

‫وإذا ما استعدنا األحداث املاضية‪ ،‬يبدو من السهل اآلن أكثر من أي وقت مىض أن نرى‬
‫ما كانت عليه حتديد ًا سياسة االحتواء وما مل تكن عليه‪ .‬وعبرّ كينان عن احلاجة إىل حمارصة‬
‫التأثري السوفيايت ضمن حدوده‪ ،‬وبرر موقفه هذا بتحليل دقيق للامرسات السوفياتية واملذهب‬

‫الشيوعي وللخطر الذي قد يسببه توسع القوة السوفياتية يف أوروبا‪ .‬إال أن االحتواء كان قد‬
‫ُقدم باعتباره سياسة باملعنى غري الدقيق للكلمة‪ .‬فقد كان يف الواقع ً‬
‫مبدأ وهدف ًا سياسي ًا‪ ،‬ومل يتم‬
‫اإلفصاح سواء يف برقية «السيد إكس» أم يف مقالته عن السياسة التي قد حتقق هدف االحتواء‬
‫من بني مجيع السياسات اخلارجية العديدة املمكنة أو السياسات العسكرية‪ ،‬أم كال األمرين‪.‬‬

‫نأى جورج كينان بنفسه يف السنوات األخرية عن العديد من سياسات الواليات املتحدة‬
‫التي غالب ًا ما كانت تُربر باسم االحتواء‪ .‬وقال إن االحتواء قد يتم التوصل إليه‪ ،‬ال بل جيب‬
‫التوصل إليه‪ ،‬عرب الدفاع القوي عن «نقاط القوة» الصناعية والعسكرية يف أوروبا الغربية‬

‫واليابان‪ ،‬أكثر منه عن حدود أوروبا وآسيا‪ .‬كام شدد عىل احلاجة إىل االعتامد عىل الوسائل‬
‫االقتصادية أكثر من العسكرية لتحقيق االحتواء‪ .‬وكان كينان يشعر بقلق شديد حيال الواليات‬
‫املتحدة إذا مل تلجم نفسها من أن تصبح دولة متعسكرة بصورة كبرية‪ .‬فبالنسبة إليه‪ ،‬ثمة فارق‬
‫كبري بني اخلطر السوفيايت وخطر الشيوعية عموم ًا‪ ،‬وال سيام عندما استخدم هذا اخلطر باعتباره‬

‫أيديولوجيا حترير من قبل العديد من الدول يف العامل الثالث‪ .‬فاخلطر السوفيايت يف أوروبا مل‬
‫يتمثل باالجتياح العسكري بقدر ما متثل بالدعوة التي وجهها نظامه السيايس إىل املواطنني‬

‫العاديني الذين يكافحون الدمار والفقر االقتصادي الذي نتج من احلرب العاملية الثانية‪ .‬لذا‪،‬‬
‫ففيام قدم دعمه لسياسية املساعدات االقتصادية ألوروبا الغربية يف أواخر ‪ ،1940‬اعرتض‬
‫كينان عىل تصعيد سباق التسلح يف أوائل ‪ ،1950‬وأصبح ناقد ًا الذع ًا لسياسة أمن الواليات‬
‫املتحدة القومي يف السبعينيات والثامنينيات‪.‬‬

‫مثّلت عبارة احتواء القوة السوفياتية العظمى شعار السياسات الغربية خالل احلرب‬

‫الباردة‪ .‬ففي تلك احلقبة‪ ،‬كانت النزاعات اإلقليمية جتري بوصفها نزاعات بالوكالة مؤدية‬

‫خدمة أساسية؛ أال وهي احلؤول دون تصادم مبارش بني القوى العظمى‪ .‬ذهب عامل القوى‬
‫العظمى الثنائي القطبية أدراج الرياح ومل يعد ُينظر إىل احلروب اإلقليمية عىل أهنا نزاعات‬

‫بالوكالة‪ .‬فإن كان ثمة سياسة احتواء جديدة فهي موجهة نحو النزاعات اإلقليمية‪ ،‬والسبب‬
‫يف ذلك ليس قلق ًا أخالقي ًا أعظم للحؤول دون مكابدة خسائر يف األرواح‪ ،‬بل احلاجة إىل‬
‫‪38‬‬

‫مركز اخلليج لألبحاث‬

‫االرتدادية‬

‫تفادي انتشار النزاعات اإلقليمية واستخدام أسلحة الدمار الشامل واستجالب حماربني‬
‫من اخلارج‪.‬‬

‫انظر أيض ًا‪ :‬االسرتضاء؛ االنعزالية؛ احلرب الباردة ؛ الدول املارقة؛ الشيوعية‪.‬‬
‫ملزيد من املطالعة‪:‬‬
‫‪John Lewis Gaddis, Strategies of Containment: A Critical Appraisal of Postwar‬‬

‫;)‪American National Security Policy (New York; Oxford: Oxford University Press, 1982‬‬
‫‪Robert Litwak, Rogue States and U.S. Foreign Policy: Containment after the Cold War‬‬

‫‪(Washington, DC: Woodrow Wilson Center Press; [Baltimore]: Distributed by the‬‬

‫‪Johns Hopkins University Press, 2000), and E. Timothy Smith, Opposition Beyond‬‬

‫‪the Water’s Edge: Liberal Internationalists, Pacifists, and Containment, 1945-1953,‬‬
‫‪Contributions to the Study of World History; no. 67 (Westport, Conn.; London:‬‬
‫‪Greenwood Press, [1999]).‬‬

‫االرتدادية‬

‫)‪(Reflexivity‬‬

‫يرى بعض املفكرين يف جمال دراسة العالقات الدولية أن هناك وحدة ما بني العاملني‬

‫املادي واالجتامعي‪ .‬كام يعتقدون بإمكان تطبيق األسلوب العلمي والبحث العلمي يف هذا‬

‫املجال‪ .‬وتنبثق هذه الوحدة من االعتقاد بأن احلقيقة موجودة وإن غري معلنة وهي قابلة‬

‫للظهور‪ .‬فهدف العلم ‪ -‬املادي واالجتامعي‪ -‬هو استكشاف القوانني الشاملة والتي متكننا من‬
‫استرشاف وتفسري األمور وفق ًا للمسببات التي تتضمنها هذه القوانني يف نظام ضمني معني‪.‬‬
‫االرتدادية هي عبارة تشمل عدة مناهج‪ ،‬وتؤمن بأن الوظيفة األساسية للعلوم االجتامعية‬

‫ليست يف استرشاف أو اكتشاف القوانني الشاملة‪ .‬فالعامل‪ ،‬وبخاصة اجلانب االجتامعي منه‪،‬‬
‫ليس مستوعب ًا ألمور يتوجب علينا فهمها بتفكرينا أو تفسريها بنظرياتنا‪ ،‬بل هي تتمثل من‬
‫خالل مفاهيمنا ونظرياتنا‪ .‬وهلذا‪ ،‬يرى معظم االرتداديني فرق ًا أساسي ًا بني العامل املادي والعامل‬

‫االجتامعي‪ .‬ويؤمنون بأن مهمتنا هي فهم األخري ‪ -‬وبصورة ثانوية ‪ -‬تفسريه‪.‬‬

‫وألن االرتداديني مهتمون بالنظام االجتامعي الذي يعيد إنتاج نفسه بواسطة مكوناته‬

‫فإهنم معنيون بأمري املضمون واملعنى اللذين يمثالن األطر التي حتوي هذه احلركة‪ .‬أما‬
‫مركز اخلليج لألبحاث‬

‫‪39‬‬

‫االرتدادية‬

‫بالنسبة إىل «الوضعيني»‪ ،‬فاحلقيقة املهمة هي عادة احلقيقة النظرية والناجتة من سعي وراء‬

‫احلقائق من منظار «موضوعي»‪ .‬وعىل عكس ذلك‪ ،‬يرى االرتداديون األمور بمنظار ذايت‬
‫يف حماولة إعادة بناء املكونات ومفهومها‪ .‬لكنهم يعرتفون بوجود آلية اجتامعية غري منظورة‬
‫موجودة يف املضمون االجتامعي للحدث املعني‪ ،‬لذا يتوجب عىل الباحثني إجياد األطر التي‬
‫حتيط والبيئة االجتامعية التي تتضمن هذا الفعل أو احلدث‪.‬‬

‫وباختصار‪ ،‬إن طريقة النظر إىل األمور‪ ،‬كام تعلمناها من العلوم الطبيعية‪ ،‬غري كافية‬

‫لرؤية واقع يتضمن مسامهني مفكرين‪ .‬فهؤالء فصلوا ما بني احلدث واملالحظات التي تتعلق‬

‫به‪ .‬فاألحداث هي وقائع واملالحظات (االستنتاجات) هي فكر عرضة للصح أو اخلطأ‪ .‬وهذا‬

‫أسلوب فاعل يف التعاطي مع األمور‪ .‬ولكن‪ ،‬ألن هذه املقاربة كانت ناجحة للغاية‪ ،‬يرى‬
‫االرتداديون متادي ًا فيها‪ .‬فهي إذا طبقت عىل مشاركني مفكرين يف صنع احلدث‪ ،‬ستشوه صورة‬
‫الواقع‪ .‬والنقطة األساسية هنا هي أن املشاركني املفكرين قد يغريون الوقائع يف وضع ما ألن‬

‫الوقائع واألفكار غري منفصلة يف املجال االجتامعي كام هي منفصلة يف جمال العلوم الطبيعية‪،‬‬
‫إذ إن الفكر واالستنتاج يف العلوم الطبيعية منفصالن عن املوضوع ذاته‪ ،‬يف حني نرى أهنام‬

‫مكونان للموضوع يف جمال العلوم االجتامعية‪ .‬فإذا اقترصت الدراسة عىل الوقائع فقط‪ ،‬يغيب‬
‫عنرص مهم أال وهو املشاركة الفكرية‪ ،‬وهذا يشء مهم جد ًا‪ ،‬إذ إن العلوم االجتامعية ترتكز‬

‫عىل العالقة بني الفكر والواقع‪.‬‬

‫االرتدادية إذ ًا‪ ،‬هي حركة ذات اجتاهني‪ ،‬بحيث يقوم الواقع بتأسيس الفكر لدى‬

‫املشاركني‪ ،‬كام يقوم فكر املشاركني بصنع الواقع والتأثري فيه من خالل عملية متواصلة وممتدة‬

‫تدفع بالفكر والواقع إىل التالزم‪ ،‬ولكن ليس إىل االندماج أو االنصهار‪ .‬الوعي يف االرتدادية‬
‫يربر وجود فروقات واضحة بني العلوم الطبيعية والعلوم االجتامعية بحيث يربز عنرص يف‬

‫العلوم االجتامعية وهو عنرص مبهم التحديد والذي يغيب عن العلوم االجتامعية‪ .‬ويفرس‬

‫االرتداديون األحداث االجتامعية عىل أهنا عملية تارخيية ال متناهية‪ ،‬إذ ال يمكن استرشاف‬
‫هذه العملية التارخيية من خالل قوانني شاملة كام هو احلال يف العلوم الطبيعية‪ ،‬حيث يبقى دائ ًام‬
‫هامش الغموض أو عدم التحديد الذي ينتج من وجود فكر املشاركني وآرائهم‪.‬‬

‫مثا ً‬
‫ال عىل ذلك السوق املالية احلرة املتغرية‪ .‬فأي تغري يف سعر رصف العمالت قد يتأيت معه‬
‫‪40‬‬

‫مركز اخلليج لألبحاث‬

‫اإلرهاب‬

‫التأثري يف أسس كان يرتكز عليها سعر الرصف مثال مؤرش التضخم لدى بعض الدول‪ .‬فيكون‬

‫أي انحراف عن التوازن قد ثبت‪ ،‬ما يؤدي إىل التوقعات والتخمينات وبدورها التخمينات‬

‫تقود إىل انحراف عن التوازن‪ ،‬وبذلك تصبح الدائرة كاملة‪ .‬وتكون النتيجة أن األسواق النقدية‬
‫املتغرية احلرة قد أنتجت انحراف ًا عن التوازن‪ ،‬وهذا بدوره يؤدي إىل التخمينات‪ .‬وقد ال حيصل‬
‫هذا يف معظم األحوال‪ ،‬ولكنه يبدل ماهية الوضع إذ بد ً‬
‫ال من االجتاه نحو توازن معني تتداخل‬

‫آراء املشاركني مع الوضع الفعيل يف تفاعل غري متوازن حيث يعزز كل موقعه ويدفع بالفكر‬
‫والواقع مع ًا يف اجتاه معني‪ ،‬ثم ينكفئ عىل نفسه لعدم قدرته عىل االستمرار‪ ،‬ويرتد يف اجتاه آخر‪.‬‬
‫وتظهر النتيجة أن الواقع نفسه والفكر الناتج ال يستطيعان االرتداد إىل النقطة التي انطلقا منها‪،‬‬

‫لذا حني تعزل ظاهرة االرتدادية وحيدد مفهومها‪ ،‬يسهل تبياهنا يف أوضاع شتى‪.‬‬

‫انظر أيض ًا‪ :‬البنيوية؛ النظرية؛ النظرية النقدية؛ الوضعية‪/‬ما بعد الوضعية‪.‬‬
‫ملزيد من املطالعة‪:‬‬
‫‪Peter L. Berger and Thomas Luckmann, The Social Construction of Reality; a Treatise in the‬‬
‫‪Sociology of Knowledge (New York: Anchor; Garden City, NY: Doubleday, 1966); Jürgen‬‬

‫‪Habermas, On the Logic of the Social Sciences, Translated by Shierry Weber Nicholsen‬‬

‫‪and Jerry A. Stark, Studies in Contemporary German Social Thought (Cambridge, MA:‬‬

‫”‪MIT Press, 1994); Mark Neufeld, “Reflexivity and International Relations Theory,‬‬
‫‪Millennium: Journal of International Studies, vol. 22, no. 1 (March 1993), pp. 77-88, and‬‬
‫‪John R. Searle, The Construction of Social Reality (New York: Free Press, 1995).‬‬

‫ا إلرهاب‬

‫)‪(Terrorism‬‬

‫هو استخدام للعنف‪ ،‬مقصود وغري قابل للتنبوء به‪ ،‬أو هتديد باستخدام العنف‬

‫لتحقيق أهداف يمكن التعرف إليها‪ .‬يتضمن اإلرهاب هجامت ضد السواح وموظفي‬

‫السفارات والطاقم العسكري والعاملني يف جمال اإلغاثة وموظفي الرشكات املتعددة‬

‫اجلنسيات‪ .‬يكون اإلرهاب وسيلة يستخدمها األفراد واجلامعات ضد احلكومات‪ ،‬ويمكن‬

‫أن تستخدمها وترعاها حكومات ضد جمموعات معينة‪ .‬وينقسم اإلرهاب إىل أربعة أنواع‬
‫متميزة نسبي ًا‪.‬‬
‫مركز اخلليج لألبحاث‬

‫‪41‬‬

‫اإلرهاب‬

‫األول هو اجلريمة املنظمة العابرة للحدود القومية‪ .‬وقد تستخدم احتادات املخدرات‬

‫اإلرهاب حلامية مصاحلها اخلاصة باهلجوم عىل احلكومات وعىل األفراد الذين حياولون‬
‫التقليص من نشاطاهتا وتأثرياهتا‪ .‬فاملافيا اإليطالية مث ً‬
‫ال‪ ،‬استخدمت اإلرهاب لوقف جهود‬

‫احلكومة اإليطالية الرامية إىل وضع حد لنشاطات املنظمة اإلجرامية‪ .‬النوع الثاين هو اإلرهاب‬
‫برعاية الدول‪ .‬تعترب أفغانستان وليبيا والعراق ثالث بلدان أساسية ترعى اإلرهاب العاملي‬

‫لتحقيق مآرهبا اخلاصة‪ .‬واإلرهاب برعاية الدولة طريقة حرب تستخدم فيها الدولة عمالء‬
‫هلا‪ ،‬أو ما يمثل بدي ً‬
‫ال منهم إلجياد حالة من عدم االستقرار السيايس واالقتصادي يف بلد آخر‪.‬‬

‫كام ترعى الدول اإلرهاب بتقديم دعم لوجستي ومايل وأسلحة وما شابه‪ ،‬وتدريب وممر آمن‬
‫لإلرهابيني‪ .‬النوع الثالث األسايس من اإلرهاب هو ذي امليول القومية‪ .‬غالب ًا ما استخدم‬

‫اإلرهاب يف املراحل األوىل من احلركات املناهضة لالستعامر‪ ،‬أو من جانب جمموعات‬
‫ترغب يف االنفصال عن دولة معينة (كحركة الباسيك يف إسبانيا‪ ،‬والقوميني السيخ يف اهلند‬
‫وعدد من احلركات الفلسطينية)‪ .‬النوع الرابع األسايس من أنواع اإلرهاب‪ ،‬هو اإلرهاب‬

‫األيديولوجي‪ ،‬حيث يستخدم اإلرهاب إما لتغيري سياسة حملية معينة (قوانني اإلجهاض‬
‫مث ً‬
‫ال) أو لقلب حكومة معينة‪ .‬ويف احلالة األخرية نجد جمموعات مثل «ألوية اجليش األمحر»‬
‫يف أملانيا و«اإلخوان املسلمني» يف مرص‪ .‬بيد أن اإلرهاب بعيد من أن يكون قوة عمياء البصرية‬

‫وغري عقالنية‪ ،‬فيجري التخطيط لألعامل اإلرهابية بعناية كبرية وتنفذ بدقة عسكرية شديدة‪.‬‬

‫ويتفوق اإلرهايب يف نقطة أساسية وهي أن باستطاعته أن يذوب يف احلشود‪.‬‬

‫ختتلف الطرائق املستخدمة من جانب اإلرهابيني اختالف ًا شديد ًا‪ .‬فقد شاع خطف‬

‫الطائرات منذ هناية الستينيات‪ ،‬إال أن اخلطف وتدمري املمتلكات واعتقال الرهائن والقصف‬
‫واالغتياالت قد استخدمت أيض ًا‪ .‬وتقوم عالقة قوية بني الطرائق املستخدمة من جانب‬

‫اإلرهابيني وبني هدفهم النهائي‪ .‬فكلام كانت الطريقة أكثر استعراضية‪ ،‬تلقى العمل بحد ذاته‬
‫اهتامم ًا أكرب‪ .‬فخطف إنسان مرشد ال حيمل التأثري نفسه كخطف رئيس دولة أو خطف طائرة‪.‬‬

‫هذا ألن هدف اإلرهاب نفيس أساس ًا‪ .‬وهو يرمي إىل التسبب بالرعب واخلوف والقلق لدى‬
‫الشعب عامة‪ .‬وعند نجاحه يف ذلك‪ ،‬يامرس ضغط ًا عىل أهدافه احلقيقية (وهي احلكومات يف‬

‫العادة) حتى ترضخ لطلبات اإلرهابيني‪.‬‬

‫حتمل هجامت اإلرهابيني عىل املدنيني هدف ًا رمزي ًا أساس ًا‪ .‬فاإلرهايب يفجر مبنى ليس ألنه‬
‫‪42‬‬

‫مركز اخلليج لألبحاث‬

‫اإلرهاب‬

‫يسعى إىل القتل من دون متييز‪ ،‬بل ألن العمل نفسه سيحظى بالدعاية حول العامل وسيجلب‬

‫االنتباه إىل القضية‪ .‬هبذا املعنى‪ ،‬قد تصبح وسائل اإلعالم حليفة اإلرهابيني من دون ارادهتا‪.‬‬
‫وقد دفعت القيمة االخبارية للهجامت اإلرهابية بعض الكتاب إلىالقول إنه جيب ممارسة‬

‫التعتيم اإلعالمي الكامل عىل هذا النوع من األعامل‪.‬‬

‫ليس اإلرهاب بالظاهرة اجلديدة‪ .‬ففي عام ‪ 6‬قبل امليالد‪ ،‬فكر الزيلوت بطرد الرومان‬
‫من فلسطني بواسطة محلة إرهابية‪ .‬ومنذ ذلك احلني‪ ،‬أصبح اإلرهاب ملمح ًا دائ ًام من املشهد‬

‫السيايس‪ .‬ويقال أحيان ًا إن اإلرهاب سالح الضعفاء‪ .‬وقد بدأ اإلرهاب احلديث بالتحول إىل‬
‫مشكلة دولية مهمة يف هناية الستينيات مع وقوع حوادث عديدة منه حول العامل‪ ،‬ارتبط الكثري‬

‫منها بالنزاع العريب ‪ -‬اإلرسائييل‪ .‬ويف السنوات األخرية‪ ،‬ازدادت اهلجامت اإلرهابية ضد‬
‫الواليات املتحدة ازدياد ًا كبري ًا‪ .‬أما أحد أكرب اهلموم املتعلقة باإلرهاب اليوم فهو إمكانية أن‬

‫تطور جمموعة أسلحة للدمار الشامل وتستخدمها‪ .‬فصناعة األسلحة الكيميائية والبيولوجية‬
‫زهيدة الثمن نسبي ًا وبإمكان هذه األسلحة أن تقتل مئات آالف الناس بحسب الظروف البيئية‬
‫التي تطلق فيها‪ .‬ويدور بعض اجلدل حوملا إذا كانت هذه إمكانية واقعية‪ .‬ولكن‪ ،‬عورضت‬
‫هذه الفكرة أو مل تعارض‪ ،‬فإن جمرد وقوع سالح من هذا النوع بني أيدي جمموعة إرهابية هي‬
‫فكرة خميفة حق ًا‪.‬‬
‫رد ًا عىل ذلك‪ ،‬يقوم جهد دويل منسق ملحاولة اخلفض من عدد اهلجامت‪ .‬وقد تضمن‬

‫ذلك قيام وكاالت مناهضة لإلرهاب‪ ،‬ومتويل مؤسسات فكرية وبحثية وتدريب األشخاص‬
‫وتبادل املعلومات بني الدول واستخدام القوة العسكرية والتسلل إىل اخلاليا اإلرهابية‬
‫واستخدام العقوبات واإلجراءات اجلزائية األخرى ضد البلدان التي تأوي إرهابيني وحتسني‬

‫اإلجراءات األمنية يف املطارات والسفارات واملواقع األخرى املعرضة لإلرهاب وتشديد‬

‫القانون الدويل‪.‬‬

‫عىل مدى الثالثني عام ًا املاضية‪ ،‬زاد عدد األعامل اإلرهابية املسجلة رسمي ًا بشكل‬
‫ملحوظ‪ .‬فبني عامي ‪ 1968‬و‪ ،1989‬سجل ‪ 35150‬عم ً‬
‫ال إرهابي ًا‪ ،‬بمعدل ‪ 1673‬سنوي ًا‪.‬‬
‫وبني عامي ‪ 1990‬و‪ ،1996‬قفز هذا الرقم إىل ‪ 4389‬هجوم ًا يف السنة‪ .‬يوجد عدد من‬
‫األسباب املحددة التي جتعلنا نتوقع استمرار زيادة معدالت اإلرهاب‪ .‬أوهلا أن اإلرهاب قد‬
‫مركز اخلليج لألبحاث‬

‫‪43‬‬

‫إزالة االستعامر‬

‫أثبت نجاح ًا كبري ًا يف جذب الدعاية وبلبلة النشاطات احلكومية واألعامل والتسبب بضحايا‬

‫ودمار كبريين‪ .‬ثانيها‪ ،‬توافر األسلحة واملتفجرات والذخائر والتمويل واالتصاالت الرسية‬
‫بشكل فوري‪ .‬وحيذر بعض املراقبني من أشكال جديدة من اإلرهاب يف عامل العوملة‪ .‬ويطلق‬
‫عىل هذه األشكال أحيان ًا تسمية اإلرهاب ما بعد احلديث الذي سيستفيد من تقنية املعلومات‬
‫ويستخدم تقنية االتصاالت العالية والتجهيزات اإللكرتونية‪ ،‬وستكون أهدافه خمازن‬
‫املعلومات وخدام شبكات الكمبيوتر‪ .‬وأخري ًا‪ ،‬ثمة شبكة دعم عاملية للمجموعات والدول‬

‫التي تسهل إىل حد كبري القيام بأعامل إرهابية‪ .‬وباختصار‪ ،‬ال وجود عىل األرجح لعامل ال يوجد‬
‫فيه شكل من أشكال اإلرهاب‪ ،‬ويتوقف عىل احلكومات أن تسعى بشكل فردي أو مجاعي إىل‬

‫إجياد طرائق للتقليل من املخاطر التي حيملها اإلرهاب عىل مواطنيها‪.‬‬

‫انظر أيض ًا‪ :‬أسلحة الدمار الشامل؛ األمن؛ الدولة املارقة؛ العقوبات‪.‬‬
‫ملزيد من املطالعة‪:‬‬
‫‪Peter Chalk, “The Evolving Dynamic of Terrorism in the 1990s,” Australian Journal of‬‬

‫‪International Affairs, vol. 53, no. 2 ( July 1999), pp. 151-168; Christopher C Harmon.‬‬
‫‪Terrorism Today, Cass Series on Political Violence; [7] (London; Portland, OR: Frank‬‬

‫‪Cass, 2000); Walter Laqueur and Yonah Alexander, eds., The Terrorism Reader:‬‬
‫‪A Historical Anthology, Rev. ed. (New York: NAL Penguin, 1987), and The Future‬‬

‫‪of Terrorism (Conference), Edited by Max Taylor and John Horgan, Cass Series on‬‬
‫‪Political Violence; [9] (London; Portland, OR: Frank Cass, 2000).‬‬

‫�إزالة اال�ستعمار‬

‫)‪(Decolonisation‬‬

‫مستعمرة بتحقيق استقالهلا الدستوري من حكم إمربيايل‪.‬‬
‫هي عملية تقوم خالهلا دولة‬
‫َ‬

‫وهي نقيض االستعامر؛ أي قيام دولة ما باحتالل أرايض دولة أخرى وحكم شعبها‪ .‬وعىل‬
‫الرغم من قدم تاريخ النظام االستعامري (اإلغريق عىل سبيل املثال‪ ،‬أنشأوا مستعمرات حول‬
‫البحر املتوسط قبل امليالد بمئات السنني)‪ ،‬فإنه يرتبط عام ًة بحقبة التوسع األورويب باجتاه‬
‫أفريقيا وآسيا واألمريكتني واملحيط اهلادي بني القرن اخلامس عرش وأوائل القرن العرشين‪.‬‬

‫وثمة أسباب كثرية دفعت باألوروبيني إىل اتباع مثل هذه السياسة‪ .‬فقد كانت تقودهم‬
‫‪44‬‬

‫مركز اخلليج لألبحاث‬

‫إزالة االستعامر‬

‫الرغبة يف احلصول عىل املواد األولية واملوارد الطبيعية وأسواق جديدة وفرص لالستثامر‪،‬‬
‫إضاف ًة إىل قلقهم الناتج من طموحات خصومهم األوروبيني اإلمربيالية‪ .‬وغالب ًا ما ساعدت‬

‫اعتبارات توازن القوى عىل تغذية النزعات االستعامرية األوروبية‪.‬‬

‫غالب ًا ما متيز االستعامر كنظام حكم بالعنف والقمع‪ ،‬فامل إىل القضاء عىل الثقافات املحلية‬
‫َ‬
‫وأضعف الصالت االجتامعية‬
‫واملعتقدات الدينية‪ ،‬وهو ما أدى إىل بروز طبقات اجتامعية جديدة‬

‫التقليدية؛ فكان سكان هذه املستعمرات جيربون أحيان ًا عىل التكلم بلغات غري لغاهتم األم‪ ،‬وعىل‬
‫االنصياع ملعايري سياسية وقانونية غريبة عنهم‪ ،‬وكان ينظر إليهم مستعمروهم عىل أهنم عرق‬
‫وضيع‪ .‬وعىل الرغم من ذلك‪ ،‬قد جيد البعض يف االستعامر وجه ًا إجيابي ًا إىل جانب وجهه السلبي‪.‬‬
‫ففي بعض احلاالت حقق تنمية اقتصادية وحتديث ًا‪ ،‬وأحرز تقدم ًا يف جمايل الطب والزراعة إىل‬
‫جانب نرش الليربالية السياسية والديمقراطية يف العامل األقل تقدم ًا‪ .‬والسؤال املطروح للنقاش‬

‫املستعمرة؟‬
‫هو هل كانت هذه «اإلجيابيات» تفوق املعاناة الطويلة التي عاشتها الدول‬
‫َ‬

‫املستعم َرة‪ .‬بتعبري معارص‪ ،‬ترتبط إزالة‬
‫هتدف إزالة االستعامر إىل ضامن سيادة الدولة‬
‫َ‬

‫االستعامر بتحقيق االستقالل السيايس ألفريقيا ومعظم آسيا من الدول األوروبية بعد عام‬
‫‪ .1945‬بدأت ازالة االستعامر جدي ًا يف أوائل اخلمسينيات واستمرت حتى يومنا هذا‪.‬‬
‫فبني عامي ‪ 1980‬و‪ ،1989‬عىل سبيل املثال‪ ،‬منحت بريطانيا االستقالل ك ً‬
‫ال من زمبابوي‬
‫وبيليز وأنتيغا وبروناي‪ ،‬واستعادت تيمور الرشقية استقالهلا بعد ‪ 25‬عام ًا من احتالل‬

‫جزء‬
‫إندونيسيا هلا‪ .‬وبإمكاننا النظر إىل هناية احلكم السوفيايت عىل أوروبا الرشقية عىل أنه ٌ‬
‫من إزالة االستعامر‪.‬‬
‫ثمة الكثري من األسباب التي أفضت إىل إزالة االستعامر خالل هذه احلقبة‪ .‬يعود السبب‬

‫األول إىل تدهور حالة الدول األوروبية املالية والعسكرية بعد احلرب العاملية الثانية؛ إذ مل‬

‫حتمل تكاليف مستعمراهتا يف خمتلف أقطار العامل‪ ،‬ولكن شذت فرنسا وبلجيكا‬
‫يعد بإمكاهنا ُّ‬
‫عن القاعدة يف هذا املجال‪ ،‬فلقد متسكتا بمستعمراهتام بعز ٍم أكرب مما فعلت بريطانيا‪ .‬والسبب‬

‫الثاين هو الضغط الذي مارسته الواليات املتحدة عىل الدول األوروبية من أجل أن تتخىل‬
‫عن مستعمراهتا‪ .‬والسبب الثالث أن حق تقرير املصري كان مثا ً‬
‫ال سياسي ًا مه ًام يف العالقات‬
‫الدولية خالل القرن العرشين وجتذر يف املستعمرات وغذى حركات املقاومة فيها‪ .‬فبدأت‬
‫مركز اخلليج لألبحاث‬

‫‪45‬‬

‫إزالة االستعامر‬

‫ِ‬
‫املستعمرة باالنخراط يف رصاعات صعبة وطويلة ضد املتمردين املحليني‪ ،‬كام حصل‬
‫الدول‬
‫مع الوجود الربيطاين يف اهلند (‪ ،)1947 - 1940‬والفرنيس يف اهلند الصينية (‪- 1946‬‬

‫‪ )1954‬واجلزائر (‪ ،)1945‬والوجود األملاين يف إندونيسيا (‪ ،)1949 - 1945‬والبلجيكي‬

‫يف الكونغو (‪ ،)1960 - 1959‬وهذه جمرد أمثلة عىل حاالت عدة‪ .‬والسبب الرابع هو الرأي‬
‫العام يف أوروبا‪ ،‬والذي بدأ ينقلب ضد السيطرة االستعامرية‪ .‬وأخري ًا‪ ،‬بدأت األمم املتحدة‬
‫تدعم هذا األمر مع الرشعة التي أصدرهتا يف عام ‪ 1960‬حول إزالة االستعامر‪.‬‬

‫جيدر تسليط الضوء عىل أوجه إزالة االستعامر اخلمسة‪ .‬يتمثل األول بالدور الذي‬

‫مارسته القومية يف والدة الدعم الشعبي ضد احلكم االستعامري ويف املحافظة عليه‪ .‬والثاين‬

‫هو الرسعة التي متكنت فيها املستعمرات من حتقيق استقالهلا بعد عام ‪ ،1945‬ففي بعض‬

‫احلاالت كان يتم ذلك برسعة هائلة‪ ،‬ويف حاالت أخرى كانت عملية انتقال احلكم الذايت‬
‫تتم بصورة تدرجيية‪ .‬والثالث هو الصعوبة البالغة يف حتديد تاريخ بداية إزالة االستعامر‬

‫وتاريخ هنايتها‪ ،‬فهل بدأت مع املعارضة الثورية يف املستعمرات وانتهت مع رحيل القوى‬
‫املستعمرة؟ وهل تتضمن أيض ًا فرتة التنظيم الطويلة بعدما أعادت القوة اإلمربيالية احلكم‬
‫املستعم َرة؟ والرابع هو أنه تعني عىل املستعمرات كلها أن تطبق اسرتاتيجيات‬
‫إىل الدولة‬
‫َ‬
‫خمتلفة لتحقيق االستقالل؛ فمنظمة التحرير الفلسطينية جلأت إىل اإلرهاب الدويل‪ ،‬واملاهامتا‬

‫غاندي نادى باملقاومة السلمية ضد احلكم الربيطاين يف اهلند‪ ،‬يف حني كان عىل هو يش منه‬
‫أن خيوض حرب ًا ضارية أو ً‬
‫ال ضد الفرنسيني ومن ثم ضد الواليات املتحدة األمريكية‪.‬‬

‫واخلامس هو أنه مل يتم حتقيق إزالة االستعامر بسهولة دائ ًام‪ ،‬كام أن العملية مل تنجح يف معظم‬
‫ِ‬
‫مستعمراهتا السابقة من دون أن حترضها‬
‫املستعمرة تغادر‬
‫األحيان‪ .‬فغالب ًا ما كانت الدول‬
‫َ‬
‫للحكم الذايت‪ ،‬فيتولد فراغ يف السلطة يؤدي إىل حروب أهلية ضارية ورشسة وإىل تراجع‬

‫األسواق واالقتصادات املحلية‪.‬‬

‫ربام جتدر اإلشارة إىل نقطة أخرية وهي أن حتقيق االستقالل ال يضع بالرضورة حد ًا‬

‫للتدخل اخلارجي‪ .‬فالعالقات االقتصادية استمرت عرب العالقات التجارية كام استمرت‬
‫املستعمرات السابقة‪ .‬ويرى بعض العلامء‬
‫الرشكات األوروبية املتعددة اجلنسيات باالزدهار يف‬
‫َ‬
‫أن هناية مرحلة االستعامر السابقة تلتها أوجه خفية من االستعامر اجلديد‪.‬‬

‫‪46‬‬

‫مركز اخلليج لألبحاث‬

‫األزمة‬

‫انظر أيض ًا‪ :‬اإلمربيالية؛ األمم املتحدة؛ التبعية؛ تقرير املصري؛ التنمية؛ احلرب الباردة؛‬

‫احلروب من النوع الثالث؛ الدولة الفاشلة‪.‬‬
‫ملزيد من املطالعة‪:‬‬

‫‪Bill Ashcroft, Gareth Griffiths and Helen Tiffin, Key Concepts in Post-Colonial Studies,‬‬

‫‪Key Concepts Series (London; New York: Routledge, 1998); Raymond F. Betts,‬‬
‫;)‪Decolonization, Making of the Contemporary World (London; New York: Routledge, 1998‬‬
‫‪Geir Lundestad, East, West, North, South: Major Developments in International Politics,‬‬
‫‪1945-1996, Translated from the Norwegian by Gail Adams Kvam, 3rd ed. (Oslo; Boston:‬‬
‫‪Scandinavian University Press, 1997), and Bernard Waites, Europe and the Third World:‬‬
‫‪From Colonisation to Decolonisation, c. 1500-1998 (New York: St. Martin’s Press, 1999).‬‬

‫أالزمة‬

‫)‪(Crisis‬‬

‫غالب ًا ما تستخدم كلمة «أزمة» للداللة إما عىل مشكلة معينة‪ ،‬مثل «أزمة بيئية»‪ ،‬أو‬

‫عىل نقاش أو جمموعة نقاشات بني الدول‪ ،‬مثل «األزمة بني الرشق والغرب»‪ ،‬أو حتى‬
‫«أزمة العرشين عام ًا» يف العرشينيات والثالثينيات‪ .‬وعندما تستخدم هذه الكلمة عىل هذا‬
‫ٌ‬
‫إفراط يف استخدامه فيعمم ويصبح تافه ًا‪.‬‬
‫النحو للداللة عىل آثار درامية‪ ،‬يطال مفهو َمها‬
‫لكن يف دراسة العالقات الدولية اختذ هذا املفهوم معنى حمدد ًا بدقة‪ ،‬وأصبح موضوع‬

‫نظرية مهمة‪.‬‬

‫تفرتض األزمة موقف ًا جيب فيه اختاذ قرار حاسم بسياق خطر جد ًا‪ .‬ولطاملا ارتبطت هذه‬
‫الكلمة تارخيي ًا بمرض خطري‪ .‬فهي تشري إىل اللحظة أو نقطة التحول التي يبدأ فيها املريض‬
‫بالتعايف‪ ،‬أو بالتدهور املؤدي إىل الوفاة‪ .‬بتعب ٍ‬
‫جزء من مرض مقرون باملوت‪ ،‬لكن‬
‫ري آخر‪ ،‬هي ٌ‬
‫املوت هنا ليس أمر ًا حمتوم ًا‪ .‬يف العالقات الدولية‪ ،‬األزمة هي عبارة عن مدة وجيزة من الوقت‬

‫عندما يدرك طرف أو أكثر‪ ،‬يف حالة نزاع‪ ،‬أن خطر ًا كبري ًا حيدق بمصاحله احلياتية وأن لديه فرتة‬
‫قصرية من الوقت لريد عىل هذا اخلطر‪ .‬فاألزمات بني الدول هي فرتات تزداد خالهلا إمكانية‬
‫احلرب ازدياد ًا حاد ًا‪ .‬واألزمات هي حتول مفاجئ يطرأ عىل العالقات «الطبيعية» بني الدول‪.‬‬

‫قد تتصعد فتنجم عنها حروب‪ ،‬أو يتم التعامل معها بطريقة تُبعد شبح احلرب‪ ،‬وتعيد تسوية‬
‫مركز اخلليج لألبحاث‬

‫‪47‬‬

‫األزمة‬

‫الوضع إىل ما كان عليه‪ .‬لذا‪ ،‬فاألزمة هي فرتة رضورية بني السلم واحلرب‪ ،‬لكن ليس من‬

‫الرضوري أن تؤدي إىل حرب‪.‬‬

‫تزايدت األبحاث حول األزمات الدولية إثر أزمة الصواريخ الكوبية يف ترشين األول‪/‬‬

‫أكتوبر ‪ ،1962‬وهي حمطة من احلرب الباردة كانت القوى العظمى فيها عىل وشك شن حرب‬
‫رضوس بسبب حماولة السوفيات نرش صواريخ نووية يف كوبا‪ .‬استُوحيت معظم األعامل‬

‫النظرية حول األزمات من احلاجة إىل استخالص عربة مهمة من هذه املرحلة ومن االعرتاف‬
‫بأن أزمات مماثلة قد تتكرر نظر ًا إىل استمرار العداء بني الواليات املتحدة واالحتاد السوفيايت‪.‬‬
‫إال أن هذا إدراك حمدود لألزمات‪ ،‬فميزات احلرب الباردة وطرفاها أصبحا من املايض اآلن‪.‬‬

‫تركز معظم الكتابات عن األزمات الدولية عىل عمليات اختاذ القرار‪ ،‬مع أهنا تتضمن‬

‫أيض ًا جمموعة من املحاوالت لتصوير األزمات عىل أهنا لعبة مقامرة بني الدول‪ .‬وفيام متيل هذه‬
‫األخرية إىل حتديد الدولة بصفتها العب ًا عقالني ًا موحد ًا خالل األزمة‪ ،‬تركز األوىل عىل صانعي‬
‫القرار‪ ،‬وتدرس عن كثب الطريقة التي يتخذون فيها القرارات‪ ،‬ويطبقوهنا يف ظل الضغوط‬
‫النفسية والتنظيمية التي تتسبب هبا األزمة‪ .‬عموم ًا‪ُ ،‬يستوحى التحليل من مصلحة رؤيوية يف‬

‫حتديد االسرتاتيجيات الفاعلة إلدارة األزمات‪ .‬وقد ُوضعت معظم النظريات املتعلقة بإدارة‬
‫األزمة عىل مستوى ٍ‬
‫عال من التجريد‪ ،‬بيد أن أربعة أوجه من اختاذ القرارات خالل األزمة‬

‫تتسم بالفائدة‪.‬‬

‫أو ً‬
‫ال‪ ،‬عرفنا الكثري عن اآلثار النفسية التي ترتكها األزمات عىل عملية اختاذ القرار‪ .‬وتظهر‬
‫التجارب النفسية أن الضغط املتزايد ينتج منه ارتداد معاكس متام ًا عىل فاعلية اختاذ القرار‪ .‬وإن‬

‫بعض الضغط قد حيسن من أداء الفرد‪ ،‬أما الكثري منه فقد يعيقه ويؤدي إىل اإلرضار بطريقة‬
‫التفكري يف املعلومات والسياسات البديلة‪.‬‬

‫ثاني ًا‪ ،‬ثمة نزعات مشرتكة تؤثر سلب ًا يف عملية اختاذ القرار خالل األزمات‪ .‬فغالب ًا ما‬
‫يفرس أصحاب القرار األزمة تفسري ًا يتالءم وخماوفهم وآماهلم التي حددوها مسبق ًا‪ .‬فهم يرون‬

‫ويسمعون ما يريدون أن يروه ويسمعوه فقط‪ ،‬ويامرسون قدراهتم اإلدراكية عرب جمموعة من‬
‫أنظمة املعتقدات املسبقة‪ ،‬وهي قيمة ويف الوقت ذاته خطرة‪ .‬وهذا كله قد يؤدي هبم إىل التفكري‬

‫الرغائبي والتحليل اخلاطئ‪.‬‬
‫‪48‬‬

‫مركز اخلليج لألبحاث‬

‫األزمة‬

‫ثالث ًا‪ ،‬قد تنشأ بعض أنامط السلوك عرب ديناميات جمموعات صنع القرار الصغرية‪ .‬ويشري‬
‫مفهوم «املجموعة الفكرية» إىل جمموعة من القواعد املستبطنة نفسي ًا والتي تزداد حد ًة بسبب‬
‫البنية الرتاتبية املتامسكة واملعزولة التي تتمتع هبا املجموعة‪ .‬وتتضمن العوارض إحساس ًا‬
‫ومهي ًا بالقوة غري القابلة لالنكسار‪ ،‬وحتويل املعلومات املتعارضة إىل معلومات عقالنية وتربير‬
‫أخالقي ذايت للسلوك‪ ،‬وتكوين اآلراء املصنفة نمطي ًا حول الغرباء ومراقبة ذاتية ونزعة إىل‬

‫اإلمجاع‪.‬‬

‫أخري ًا‪ ،‬لقد تعلمنا الكثري بخصوص صعوبة السيطرة عىل األزمة‪ .‬فالسياسات اخلارجية‬

‫ُطبق عرب آليات بريقراطية‬
‫غالب ًا ما تكون نتيجة «إجراءات عملية معيارية» مسبقة التحديد ت َّ‬
‫وإدارية معقدة‪ .‬ويتعني عىل صانعي القرار املنفردين أن يعملوا يف إطار شبكة عالقات معقدة‪،‬‬
‫وقد تتطور األزمات بصورة تتخطى سلطة أولئك املسؤولني رسمي ًا عن السياسة اخلارجية‪.‬‬
‫وعىل الرغم من كثرة الكتابات حول صنع القرار خالل األزمة‪ ،‬مل يتقدم فهمنا كثري ًا يف‬
‫هذا املجال بسبب عدد من املشكالت‪ .‬ففي حني يبدو أن حتديد األزمة يف املطلق سه ً‬
‫ال نسبي ًا‪،‬‬

‫من الصعب جد ًا عىل املستوى العميل التامس الفرق بني األوضاع السوية واألوضاع املأزومة‪.‬‬
‫باإلضافة إىل أن التحديد املتعارف لألزمة يأيت بصورة سلبية ليدل عىل ما مل حيدث (أي تصعيد‬
‫التعرف إىل األزمة أمر ًا معقد ًا جد ًا‪ .‬ويف غياب إمجاع علمي‬
‫األزمة نحو احلرب)‪ ،‬فقد بات ُّ‬

‫حول طريقة قياس تكرار األزمة‪ ،‬من الصعب إجياد تفسريات أو تنبؤات موثوقة حول كيفية‬
‫تصاعد األزمة أو طريقة التعامل معها‪ .‬أخري ًا‪ ،‬جتدر اإلشارة إىل أن الرتكيز عىل صنع القرار‬
‫يميل إىل التعتيم عىل عوامل سياسية تساهم عاد ًة يف نشوب األزمة بني الدول ويف املصري الذي‬

‫ينتظرها‪ .‬من هذه العوامل ميزان القوى ودرجة التشابه بني أنظمة الدول السياسية وعالقاهتا‬
‫التارخيية ومعرفتها بام َي ُعدّ ه الطرف اآلخر رهانه األسايس‪.‬‬

‫انظر أيض ًا‪ :‬احلرب الباردة؛ الدبلوماسية ؛ الدبلوماسية الوقائية؛ سوء اإلدراك‪.‬‬
‫ملزيد من املطالعة‪:‬‬
‫‪Graham T. Allison and Philip Zelikow, Essence of Decision: Explaining the Cuban Missile‬‬

‫‪Crisis, 2nd ed. (New York: Longman; Reading, MA: Addison-Wesley, 1999); Irving L.‬‬
‫‪Janis, Victims of Groupthink; a Psychological Study of Foreign-Policy Decisions and Fiascoes‬‬
‫مركز اخلليج لألبحاث‬

‫‪49‬‬


Documents similaires


Fichier PDF regionalisation and global governance
Fichier PDF nationalism religion and violence summer seminar
Fichier PDF international relations theory for 21st century
Fichier PDF keating 2001 dsa paper pdf
Fichier PDF manifeste anders behring breivik
Fichier PDF banking union framework in ecowas december 2015 wajmei


Sur le même sujet..