الوطني 2 .pdf


Nom original: الوطني 2.pdfAuteur: Admin4

Ce document au format PDF 1.5 a été généré par Conv2pdf.com, et a été envoyé sur fichier-pdf.fr le 25/03/2015 à 18:03, depuis l'adresse IP 105.154.x.x. La présente page de téléchargement du fichier a été vue 449 fois.
Taille du document: 359 Ko (2 pages).
Confidentialité: fichier public


Aperçu du document


‫الهيئة الوطنية للتعليم‬
‫المكتب الوطني‬
‫الهاتف‪0644405890:‬‬

‫‪Instance National d’Enseignement‬‬
‫‪Bureau National‬‬
‫‪https://www.facebook.com/hayaawatania‬‬

‫‪B.P :30012 Poste Hay Ennahda1‬‬
‫‪Rabat‬‬

‫صندوق البريد‪ 30012:‬حي النهضة ‪1‬‬
‫الرباط‬
‫البريد اإللكتروني ‪mircur57@hotmail.com :‬‬

‫الرباط في‪2015/02/23:‬‬

‫بيـــان وطني‬
‫إن المكتب الوطني للهيئة الوطنية للتعليم‪ ,‬ومن خالل تتبعه لتبعات الضبابية التي صاحبت تنفيذ برامج‬
‫ومشاريع المخطط أالستعجالي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني الفاشلة بشهادة الجميع‪ ،‬حيث اطلعنا على مقال‬
‫في جريدة المساء عدد ‪ 2606‬بتاريخ ‪15-14‬فبراير‪ . 2015‬تحت عنوان " المفتشية العامة لوزارة التربية الوطنية‬
‫تنهي افتحاص مصير ‪ 74‬مليار درهم ‪ ،‬وقريبا ستقوم باإلعالن عن نتائجه "‪ .‬ال يخفى على أحد أن المفتشيات العامة‬
‫لجميع الوزارات ضعيفة ألنها متحكم فيها من طرف اإلدارة التابعة لها‪ ،‬وال يمكننا أن ننتظر تقريرا شامال وشافيا عن‬
‫مجمل المراحل التي أدت إلى التدبير السيئ لها‪ .‬إننا نطالب نظرا لهذا المبلغ الضخم أن يتدخل عاجال المجلس األعلى‬
‫للحسابات الذي له من الكفاءات ‪ ،‬وعلى جميع المستويات‪ ،‬الفتحاص مصاريف هذا المبلغ الخيالي أو الجزء الذي‬
‫صرف منه على الصعيد الوطني‪ ،‬حتى تتمكن الوزارة الوصية من إعادة الهيكلة على مستوى التنظيم اإلداري ‪،‬‬
‫القانوني والتنظيمي لتحديد البنيات اإلدارية المكلفة بالتسيير وتدبير المجال المالي للوزارة؛ كما هو مالحظ في‬
‫الوزارات األخرى‪ .‬إننا نشدّ د و نل ّح على أنه آن األوان لكي تنكب الجهات الحكومية المختصة في اإلسراع بالقيام‬
‫بافتحاص دقيق لميزانية وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني الغارقة في آالف ماليير السنتيمات والتي تتخط في‬
‫كيفية صرفها بغية معرفة مآل هذه المبالغ ال َفلكية‪ .‬إننا نستغرب كيف أن هذه الوزارة النسمع عنها إال القليل فيما‬
‫يخص مراقبة و افتحاص ماليتها ؟ والدليل على ذلك ‪ ،‬الحالة المزرية التي تعاني منها مؤسسات التعليم العمومي على‬
‫جميع المستويات‪ .‬فيكفينا جميعا ‪ ،‬وكمرجع سامي ‪ ،‬خطاب صاحب الجاللة الملك محمد السادس نصره هللا ‪،‬‬
‫الذي وجه فيه إلى التعليم ببالدنا انتقادات شديدة حول الخالصة المأساوية للمخطط أالستعجالي وعدم رضاه على‬
‫نتائجه المخيبة لآلمال‪ .‬وبناء عليه فقد أصبح على المسؤولين ‪ ،‬وعلى أعلى المستويات ‪ ،‬أن يقوموا بمهامهم‬
‫واالنكباب بجدية وصرامة من أجل افتحاص المال العام المخصص لهذه الوزارة ‪ ،‬ألن رائحتها طفت على السطح‬
‫واتضح بالملموس أنه ال يمكن إزالتها إال بإزالة مسبباتها من تعفنات ناتجة عن السلوك المتوحش لبعض المسؤولين‬
‫المتسببين فيها من جراء سوء التدبير والتسيير‪ .‬وال يستقيم الوضع إال بإعادة النظر في التعيينات غير الشفافة و غير‬
‫الديمقراطية التي تنهجها الوزارة الوصية في تعيين رؤساء األقسام و رؤساء المصالح التي يطغى عليها طابع‬
‫المحسوبية و الزبونية و الوالءات و القرابات‪.‬‬
‫وفي نفس اإلطار الذي يتجلى في سوء التخطيط والتدبير و التسيير و التجهيز هو اإلصرار على عدم‬
‫إجراء المتابعات القضائية في حق كل من سولت له نفسه التالعب بالمال العام المخصص لبناء وترميم المؤسسات‬
‫التعليمية ؛ إذ نالحظ الحالة المأساوية التي توجد عليها جل المؤسسات مباشرة بعد انجاز أعمال البناء أو الترميم‬
‫وذلك دون محاسبة أو مراقبة‪ .‬حيث تقوم مصالح البنايات بالنيابات التعليمية بقمع كل مسؤول إداري قام بمراسلتها‬
‫من أجل التبليغ عن تسرب للماء من األسطح خصوصا في موسم األمطار أو النعدام جزئي أو كلي لإلنارة باألقسام ‪ ،‬أو‬
‫أثناء حدوث شقوق بجدران المؤسسة ‪ ،‬أو غيرها‪ .............‬و كمثال صارخ و فاضح ما حصل للسيد مدير إعدادية‬
‫طلحة بن عبيد هللا بالرباط أثناء زيارة رئيسة مصلحة البنايات بالنيابة للمؤسسة يوم االثنين ‪ 2015/02/09‬على‬
‫الساعة الواحدة بعد الزوال؛ و أثناء عملية المعاينة صحبة مدير المؤسسة أرغدت و أزبدت و قامت بقمعه و بلهجة‬
‫عنيفة مهدّ دة إياه على أنها سترفع تقريرا تشير فيه إلى االفتراءات التي يدعيها عن سوء حالة مرافق المؤسسة التي‬
‫تولّى إدارتها منذ بضعة أشهر فقط ‪ ،‬والهدف من ذلك سعيها إلى دفعه للرضوخ إلى تغيير مالحظاته حول الحالة‬
‫المزرية للمؤسسة التي ع ّين بها في بداية السنة الدراسية خلفا للمدير المتقاعد‪ ،‬وعليه فإن السيد مدير المؤسسة لم‬
‫يكن مسؤوال عن األشغال التي شهدتها المؤسسة خالل فترتين سابقتين‪ .‬و كما ال يخفى على أي أحد أن من واجب كل‬
‫مدير مؤسسة تعليمية عمومية أن يخبر رئيسه المباشر بكل ضرر مس أو سيمس المؤسسة من أجل العمل على تفادي‬
‫كل ما من شانه أن يؤدي إلى عرقلة السير العادي بها ‪ ،‬وتفاديا لحدوث كارثة ال قدر هللا مستقبال‪ .‬نحن نتساءل ‪ :‬من‬

‫هو صاحب المشروع؟ و من هو اآلمر بالصرف و اآلمر المساعد بالصرف الذي تابع أشغال هذه‬
‫الترميمات؟ ومن قام بمعاينة تنفيذ األشغال التي أنجزت بالمؤسسة؟ ومن هم الموقعون على محضر‬
‫معاينة تنفيذ األشغال؟ وهل صاحب المشروع قام برفع اليد عن الضمان النهائي الذي يخص المقاولة‬
‫التي قامت باألشغال؟ هذه هي التساؤالت التي من واجب السيدة رئيسة المصلحة اإلجابة عنها‪ ،‬بدال من انتقاد ما‬
‫تقدم به السيد مدير المؤسسة من مالحظات حول الحالة المزرية لمرافق المؤسسة ‪ .‬فإذا كان الضمان النهائي لم يرفع‬
‫اليد عنه بعد ‪ ،‬فإننا نطالب باستدعاء المقاولة بإعادة ترميم األماكن المتضررة بها ‪ ،‬ألن األشغال التي تم انجازها‬
‫معيبة ‪ ،‬وبالتالي فان ممثلو اآلمر المساعد بالصرف الذين قاموا بمعاينة األشغال المنجزة مطالبون باالنتقال إلى‬
‫المؤسسة إلعادة تقييمهم للمعاينة ورفع تقرير إلى اآلمر المساعد بالصرف التخاذ اإلجراءات الالزمة تقنيا وإداريا‪.‬‬
‫والحالة هاته ‪ ،‬نتأسف جدا عن الحوار العقيم الذي بادرت به رئيسة المصلحة أثناء معاينة حالة مرافق المؤسسة‪.‬‬
‫ويجدر التأكيد على أن تدخالت رئيسة المصلحة كانت تحمل في طياتها نبرة تهديديه وترهيبية‪ ،‬وكأن مدير المؤسسة‬
‫كان طرفا في تنفيذ األشغال التي أنجزت قبل مجيئه ؟؟؟ المطلوب إذن هو تحديد المسؤول عن هذه الوضعية‬
‫المزرية ؟ ولماذا تدخلت رئيسة المصلحة بشكل فرعوني في حق السيد مدير المؤسسة الذي لم يقم سوى بواجبه‬
‫بإخبار النيابة عن الحالة المزرية التي أصبحت عليها مرافق المؤسسة ؟ وذلك حفاظا على حياة الناشئة والطاقمين‬
‫اإلداري والتربوي من أي ضرر قد يصيبهم مستقبال ‪ .‬لقد كان َحر ّيا بها ‪ ،‬بل من واجبها ‪ ،‬أن تفتح حوارا جديا ذو‬
‫طابع إداري ‪ ،‬قانوني وتقني بدال من تدخلها التسلّطي الذي أكل عليه الدهر و شرب و الذي يحمل في طياته نبرة الوعد‬
‫والوعيد خدمة لحاجة في نفس يعقوب ‪.‬‬
‫إن المكتب الوطني للهيئة الوطنية للتعليم يطالب‪:‬‬
‫وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني العمل على إعادة هيكلة مصالحها وعصرنتها تماشيا مع التقدم الحاصل في‬‫المجتمع المغربي في أفق تجاوز الصعوبات الحاصلة في الوصول إلى المبتغى‪.‬‬
‫وزارة المالية العمل على االفتحاص القبلي ‪ ،‬اآلني و البعدي لعمليات التدبير المالي بوزارة التربية الوطنية‪.‬‬‫المجلس األعلى للحسابات التدخل العاجل من أجل افتحاص وتقصي حقيقة التدبير المالي الذي تم في إطار تنفيذ‬‫مشاريع المخطط االستعجالي لوزارة التربية الوطنية‪.‬‬
‫وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني العمل على مراقبة مشاريع البناء والترميم التي تقوم بها مختلف المؤسسات‬‫التعليمية بتنسيق مع األكاديميات الجهوية المعنية‪.‬‬
‫األكاديميات الجهوية للتربية والتكوين العمل على تفعيل المراقبة القبلية ‪ ،‬اآلنية والبعدية لمشاريع البناء والترميم‬‫التي تنجز من طرف النيابات التعليمية التابعة لها‪.‬‬
‫نائب وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بنيابة الرباط العمل على احترام رؤساء المصالح بالنيابة للمساطر‬‫الواجب إتباعها أثناء تدخالتهم من أجل حل المشاكل التي تطرح عليهم بكل مسؤولية ومهنية في إطار القانون مع‬
‫االحترام التام لحقوق اإلنسان كما هي متعارف عليها دوليا‪ ،‬كما أننا ندين وبشدة التدخل الال مسؤول للسيدة رئيسة‬
‫مصلحة البنايات في حق السيد مدير ثانوية طلحة بن عبيد هللا بالرباط‪.‬‬
‫عن المكتب الوطني‬
‫النائب األول للكاتب العام الوطني‬
‫للهيئة الوطنية للتعليم‬
‫حميد المير‬


Aperçu du document الوطني 2.pdf - page 1/2

Aperçu du document الوطني 2.pdf - page 2/2




Télécharger le fichier (PDF)


الوطني 2.pdf (PDF, 359 Ko)

Télécharger
Formats alternatifs: ZIP



Documents similaires


fichier pdf sans nom 3
2
ine bayan 15022015
la revue de la presse du lundi 02 au vendredi 06 novembre 2020 p
elus
depliant fr

Sur le même sujet..




🚀  Page générée en 0.174s