تأثير الوسائل البديلة في الفقه الإسلامي على الأنظمة القانونية والقضائية.pdf


Aperçu du fichier PDF fichier-sans-nom.pdf

Page 1 2 3 45633




Aperçu texte


‫وشرعا‪ :‬انتقال عن حق أو دعوى بعوض لرفع نزاع أو خوف وقوعه‪ 1 ،‬أي عقد ٌصح به الملك‬
‫وٌنقطع به نزاع قائم أو متوقع القٌام‪.‬‬
‫وشرعٌة عقد الصلح فً الفقه اإلسبلمً القرآن والسنة وإجماع الصحابة‪:‬‬

‫‪ )1‬القرآن‪ٌ :‬قول الحق سبحانه وتعالى‪ « :‬وإن طائفتان من المؤمنٌن اقتتلوا فأصلحوا‬
‫بٌنهما»‪2‬؛ وكذلك ٌقول تعالى‪ « :‬وإن امرأة خافت من بعلها نشوزا أو إعراضا فال جناح‬
‫علٌهما أن ٌصالحا بٌنهما صلحا والصلح خٌر»‪.‬‬
‫‪)2‬‬

‫‪3‬‬

‫السنة‪ :‬روى أبو هرٌرة رضً هللا عنه أن النبً صلى هللا علٌه وسلم قال‪:‬‬

‫« الصلح جائز بٌن المسلمٌن إال صلحا حرم حبلال أو أحل حراما‪ ،‬والمسلمون على شروطهم إال‬
‫‪4‬‬

‫شرطا حرم حبلال أو أحل حراما»‬
‫‪)3‬‬

‫اإلجماع‪ :‬روي عن عمر بن الخطاب قال‪« :‬ردوا الخصوم حتى ٌصطلحوا فإن‬

‫فصل القضاء ٌورث بٌنهم الضغائن» وكان الصحابة حاضرٌن حٌن أمر بهذا ولم ٌنكر علٌه‬
‫‪5‬‬

‫أحد‪ ،‬فكان ذلك إجماعا منهم على مشروعٌة الصلح‪.‬‬

‫بعد تؤصٌل الصلح وبٌان مشروعٌته ننتقل للحدٌث عن التحكٌم فً الفقه اإلسبلمً كما‬
‫جاء فً شروح الفقهاء‪.‬‬

‫ثانٌا ‪:‬التحكٌم‬
‫ٌقصد بالتحكٌم عرض نزاع قائم أو متوقع القٌام من طرفٌه على الغٌر قصد الفصل‬
‫بٌنهما وإٌجاد حل لذاك النزاع‪.‬‬
‫وٌتمٌز عن القضاء بكون أن للمتنازعٌن الحرٌة فً اختٌار الحكم – بفتح الحاء – الذي‬
‫ٌتولى مهمة الفصل بٌنهم سواء بالقواعد اإلسبلمٌة من قرآن وسنة وإجماع أو بمقاصد السٌاسة‬
‫الشرعٌة وغاٌاتها‪.‬‬
‫وشرعٌة التحكٌم فً الفقه اإلسبلمً القرآن والسنة‪:‬‬

‫‪1‬‬

‫صالح عبد السمٌع اآلبً األزهري‪ ،‬جواهر اإلكلٌل شرح مختصر خلٌل‪ ،‬المكتبة الثقافٌة‪ ،‬بٌروت‪ ،‬د‪ ،‬ت‪ ،‬ج ‪ 2‬ص ‪.102‬‬
‫‪2‬‬
‫اآلٌة ‪ 9‬من سورة الحجرات‪.‬‬
‫‪3‬‬
‫اآلٌة ‪ 127‬من سورة النساء‪.‬‬
‫‪4‬‬
‫حدٌث حسنه الترمذي‪ ،‬خلٌل بن إسحاق الجندي المالكً‪ ،‬التوضٌح فً شرح المختصر الفرعً البن الحاجب‪ ،‬ضبطه وصححه أحمد بن عبد‬
‫الكرٌم نجٌب‪ ،‬دار نجٌبوٌة‪ ،‬القاهرة‪ ،‬المجلد ‪ ،6‬ط ‪ ،2008/1‬ص ‪262‬‬
‫‪5‬‬
‫عبلء الدٌن أبً بكر بن مسعود الكسانً الحنفً‪ ،‬بدائع الصنائع فً ترتٌب الشرائع‪ ،‬دار الكتب العلمٌة بٌروت‪ ،‬ج ‪ ،6‬ط ‪،1986/2‬ص ‪.40‬‬

‫‪3‬‬