Salafi Jihadi Youth in a Popular Tunisia .pdf



Nom original: Salafi-Jihadi_Youth_in_a_Popular_Tunisia.pdf

Ce document au format PDF 1.7 a été généré par PDFium, et a été envoyé sur fichier-pdf.fr le 27/11/2015 à 12:50, depuis l'adresse IP 197.27.x.x. La présente page de téléchargement du fichier a été vue 550 fois.
Taille du document: 593 Ko (64 pages).
Confidentialité: fichier public


Aperçu du document


La jeunesse djihadiste à Douar-Hicher:
étude de cas ethnographique
Jihed Haj Salem

Résumé:
Cette étude vise à appréhender la question de transformation des
«espaces marginaux» urbains en Tunisie qui vivent la vulnérabilité
et l'exclusion sociale, et infestés par la délinquance et la criminalité
et l'économie informelle à des «espaces protestataires» ou naissent
des identités de refus, y compris notamment l'identité prêchée par
la mouvance djihadiste salafiste suivant un processus de mobilisation
idéologique à caractère religieux flagrant. C’est une étude de la
stratégie prédicative de la mouvance djihadiste qui n'a pas pris une
forme partisane ou associative sous réserve des déterminants de
régularité civile dictée par la culture politique tunisienne, et est
resté exercé dans des réseaux étendus sans structure, ni hiérarchie
formelle ou statut juridique. Elle a pris la forme de groupes de
jeunes djihadistes dispersés le long du pays. En suivant la répartition
de ces groupes de jeunes djihadistes dans un quartier populaire de la
capitale tunisienne, à travers leur présence dans un nombre
d’espaces, traditionnels ou modernes, de fonctions religieuses,
politiques et économiques distinctes et concurrentes, cette étude

vise à déterminer leurs activités et pratiques quotidiennes qui
mobilisent un modèle normatif imaginé et cristallisé dans le premier
groupe de musulmans (les pieux prédécesseurs) d’après ce que dicte
l'idéologie djihadiste, et de comprendre comment ils propagent
cette idéologie au niveau des scènes locaux et l’espace de leurs
vécus quotidien, constituant un mouvement social radical opposé
au mode de vie prévalant et portant un projet politique visant la
restructuration des liens sociaux qui cimentent les liens entre les
individus les uns aux autres et l'État conformément à un nouvel
ordre de valeurs et d’arrangements.
La présente étude sans précédent sur les caractéristiques
sociologiques qui distinguent la jeunesse djihadiste de DouarHicher, tente de répondre à un certain nombre de questions
essentielles: Qui sont les jeunes djihadistes à Douar-Hicher?
Comment fonctionnent les dynamiques de mobilisation de
l’idéologie djihadiste dans leur vie quotidienne et leur mobilité?
Comment s’est formé la scène djihadiste dans le quartier? Quels
sont les processus vécus par ces jeunes pour être comme ils sont? et
ceci en adoptant une méthodologie combinant approche
ethnographique et étude de cas, en ligne avec la quête d'explorer la
dynamique interne de ce que l’étude considère la scène locale d’un
mouvement social radical formé par des groupes de jeunes
djihadistes au sein d'un quartier populaire Tunisien.

Jihadist Youth in Douar-Hicher : an
Ethnographic Case Study
Jihed Haj Salem

Abstract :
The study explores the dynamics of the transformation of urban
«marginal spaces» in Tunisia that suffer from fragility, social
exclusion and infested strongly by aspects of perversion, crime, and
informal economy into «dissidence spaces». Within which
«rejecting identities» were created especially the identity that the
Salafist Jihadist movement bode and bases itself on it through
mobilizing

ideological

process

with

an

obvious

religious

background.
It is a study of the Jihadist movement's Dawa strategy that has not
taken a partisan or associative form and has not follow the civil rules
of the Tunisian political culture. The strategy has remained
practiced within an extended networks without a structure,
formalist hierarchy, and formal legal status toward the state. It has
taken the form of scattered Jihadist youth groups in several areas
across the coutry. Through following the proliferation of these
youth Jihadist groups in one of capital's popular neighbourhoods in

a number of traditional and modern spaces that has a religious,
political, and economic distinct and interlaced functions, these
study aims to identify their activities and daily practices that
mobilizes an imaginary normative model crystallized in the first
Muslims group (the pious predecessors) according to what the
Jihadist ideology dictates, to understand the way they mobilize this
ideology on the level of local scenes and everyday life constituting a
radical social movement opposed to the prevailing lifestyle and
carrying a political project for the restructuring of social ties that
cement the bonds between individuals to each other and the state
according to a new order of values and arrangements.
These study is based on the identification of the sociological
characteristics that distinguish the Jihadist youth in Douar-Hicher,
and attempt to answer a number of key issues: who are the Jihadist
youth in Douar-Hicher? How do the dynamics of mobilization of
jihadist ideology function in their daily lives? How did the Jihadist
scene has been formed in the neighbourhood? What are the
processes experienced by these young people to become a jihadist
activist? by adopting a methodology combining ethnographic
approach and case study, in line with the quest to explore the
internal dynamics of a local radical social movement scene formed
by jihadist groups of young people in a popular Tunisian
neighbourhood.

‫شباب الجهادي في ُد ّوار هيشر‪ :‬دراسة حالة إثنوغرافيّة‬
‫ال ّ‬
‫جهاد احلاج سامل‬

‫المق ّدمة‬
‫‪ .1‬موضوع الدراسة‬
‫انعقد شبه إمجاع يف أغلب الدراسات والتقارير واخلطابات مبختلف ضروهبا‪ ،‬علميّة‬
‫وسياسيّة وإعالميّة‪ ،‬على كون التيار اجلهادي يف تونس جيد أرضيّة انتشاره املثلى يف أحزمة‬

‫املتضخمة بفعل وفود عدد وافر من الساكنة الريفيّة‬
‫املدن الكربى وأحيائها الشعبيّة‬
‫ّ‬
‫املفضلة لل ّدعوة والتعبئة‬
‫والتحديث القسري‪ .‬فهي متثّل بالنّسبة للجهاديّني األماكن‬
‫ّ‬
‫اجلماهرييّة‪ ،‬وجماالً حيويّاً ألنشطتهم‪ .‬وقد حال تعطّل مسار التصنيع واحنصاره يف قطاعات‬

‫كالصناعات التحويليّة وصناعة املالبس والنسيج‪ ،‬دون توفّر شروط اندماج‬
‫حمدودة‪،‬‬
‫ّ‬
‫التجمعات السكنيّة العفويّة‬
‫حتول ّ‬
‫الوافدين يف النسيج املديين بالكامل‪ ،‬وهو ما ّأدى إىل ّ‬
‫حول املدن إىل «فضاءات هامشيّة» تعاين من اهلشاشة واإلقصاء االجتماعي‪ ،‬وتنتشر فيها‬

‫حوهلا كذلك إىل «فضاءات‬
‫بش ّدة مظاهر االحنراف واجلرمية واالقتصاد الالشكلي‪ .‬كما ّ‬
‫ومشجعي‬
‫الراب‬
‫ّ‬
‫الرافضة‪ ،‬مثل جمموعات موسيقى ّ‬
‫احتجاجيّة» تتخلّق يف رمحها اهلويّات ّ‬

‫كرة القدم‪ ،‬واهلبّات الشعبيّة املناهضة والثوريّة‪ ،‬كما شهدت على ذلك الثورة التونسيّة‪.‬‬

‫وقد مثّل االنتشار الشديد الذي ح ّققه التيّار اجلهادي داخل األحياء الشعبيّة بعد‬
‫حمل جدل واسع يف الدوائر السياسيّة واإلعالميّة‪.‬‬
‫الثورة‪ ،‬وأساساً يف صفوف شباهبا‪ّ ،‬‬
‫خصوصاً‪ ،‬بعد حظر تنظيم أنصار الشريعة اجلهادي و ّاتامه مباشرة من قبل املصاحل‬

‫احلكوميّة واألمنيّة بالوقوف وراء أعمال إرهابيّة شهدتا البالد على مدى السنوات الثالث‬
‫خضم ذلك‪ ،‬غياب اخلطاب العلمي‪ ،‬املوضوعي والرصني‪ ،‬الذي‬
‫الفارطة‪ .‬وقد ُس ّجل‪ ،‬يف‬
‫ّ‬

‫مبقدوره استكشاف الظاهرة بعيداً عن األحكام املعياريّة والتجاذب السياسي‪.‬‬

‫تتنزل هذه الدراسة حول قسم من التيّار اجلهادي يف تونس يتعلّق‬
‫يف هذا اإلطار‪ّ ،‬‬
‫للشباب‬
‫بش ّدة استقطابه لشباب األحياء الشعبيّة‪ .‬وذلك من خالل دراسة حالة إثنوغرافيّة ّ‬

‫حي ُد ّوار هيشر الشعيب‪ ،‬الذي شهد منذ ‪ 1111‬إبّان الثورة انتشاراً كثيفاً‬
‫اجلهادي يف ّ‬
‫للتيّار اجلهادي مبختلف فعاليّاته واخنراطاً شبابيّاً واسعاً يف صفوفه‪.‬‬
‫‪ .1‬صياغة اإلشكاليّات‬
‫هنضت هذه الدراسة على مجلة من االفرتاضات األساسيّة مستقاة من أعمال حبثيّة‬
‫سابقة‪ّ .‬أوهلا أ ّن قاعدة التيّار السلفي اجلهادي‪ ،‬على حنو انبثاقه وامتداده يف تونس‪ ،‬هي‬

‫قاعدة شبابيّة هامشيّة باألساس(‪ .)1‬ويربز ذلك من جهة انتشاره يف صفوف ساكنة شابّة‬
‫تقطن فضاءات حضريّة ذات مميّزات اجتماعيّة هامشيّة‪ ،‬يُشار إليها تواضعاً يف اخلطاب‬
‫العمومي بشباب األحياء الشعبيّة‪ .‬وقد اخنرط هؤالء الشبّان يف ِحراك يعتمل حتت يافطة‬
‫عامة عنواهنا التيّار السلفي اجلهادي ضمن مسار حشد إيديولوجي ذو منهل ديين صارخ‪،‬‬
‫ّ‬
‫مثّل تنظيم أنصار الشريعة حماولة يف هيكلته فشلت إثر اصطدامه املباشر مع الدولة‪ .‬وإىل‬
‫حدود ذلك الوقت‪ ،‬انتهج الشباب اجلهادي اسرتاتيجيّة انتشا ٍر ٍ‬
‫مناخ من‬
‫ظل ٍ‬
‫وفعل‪ ،‬يف ّ‬

‫‪ - 1‬غربايل (فؤاد)‪ ،‬الشباب التونسي والحركة السلفيّة‪ :‬أيّة داللة سوسيولوجيّة؟‪ ،‬ورقة ق ّدمت إىل ندوة "إشكاليات ال ّدين والتديّن‪:‬‬
‫مؤسسة مؤمنون بال حدود لل ّدراسات واألحباث‪ ،‬الرباط‪ 6/5 ،‬أكتوبر ‪. 1112‬‬
‫أسئلة‪ ،‬مقاربات‪ ،‬نماذج"‪ ،‬تنظيم ّ‬

‫احلريات العامة‪ ،‬تكثّف مضموهنا احلركي يف مقولة «ال ّدعوة» اليت ش ّكلت يف بداياتا‪ ،‬ولو‬
‫نسبيّاً‪ ،‬مفاصلة مع اسرتاتيجيّة العمل اجلهادي التقليديّة املمثّلة يف اجلهاد املسلّح(‪.)2‬‬
‫غري أ ّن هذه االسرتاتيجيّة الدعويّة مل تتّخذ شكالً حزبيّاً أو مجمْعويّاً خيضع حمل ّددات‬
‫االنتظام املدين اليت متليها الثقافة السياسيّة التونسيّة‪ ،‬بل بقيت ُمت مارس ضمن شبكات ممت ّدة‬
‫الرتاتب اهلرمي الشكلي والصفة القانونيّة الرمسيّة إزاء الدولة‪ ،‬متّخذة‬
‫تفتقر إىل اهليكلة و ّ‬
‫شكل جمموعات من الشباب اجلهادي املتناثرة يف مناطق متع ّددة على مدى البالد‪.‬‬

‫واملالحظ ّأهنا جمموعات منتظمة ّإما حول مرجعيّة ترابيّة أو مشيخيّة‪ ،‬تتغ ّذى من‬
‫ويوحدها توجه إيديولوجي مشرتك(‪.)3‬‬
‫التفاعالت اليوميّة املباشرة بني املريدين واألنصار‪ّ ،‬‬
‫مؤشرة على حراك منفلت من عقال اهليكلة‪ ،‬فإ ّن‬
‫وإن كانت يافطة «التيّار اجلهادي» ّ‬

‫مؤشرة على حركة تسعى إىل هيكلة جمموعات التيّار‬
‫يافطة «تنظيم أنصار الشريعة» كانت ّ‬
‫املتناثرة على قاعدة مشروع سياسي جهادي‪ .‬غري ّأهنا مل تنجح يف نقلها بالكامل من‬
‫املؤسسايت األمشل‪ ،‬لتنهار التجربة إثر‬
‫املستوى الالشكلي ُّ‬
‫الص ْغمروي إىل مستوى التش ّكل ّ‬
‫حظر تنظيم «أنصار الشريعة» من قبل «حكومة الرتويكا» الثانية يف أوت ‪ 1112‬على‬

‫تورطه لديها يف عدد من األعمال اإلرهابيّة وختطيطه لتغيري نظام الدولة عرب‬
‫خلفيّة ثبوت ّ‬
‫العمل املسلّح(‪.)4‬‬

‫& ‪2 - Gartenstein-Ross (Daveed), “Ansar al-Sharia Tunisia’s Long Game: Dawa, Hisba‬‬
‫‪Jihad”, CCT Research Paper, May 2013, p.11.‬‬
‫‪3 - Merone (Fabio) & Cavatorta (Francesco), “Salafist Mouvance and Sheikh-ism in the‬‬
‫‪Tunisian Democratic Transition”, Working Papers in International Studies, No. 7,‬‬
‫‪Center for International Studies: Dublin City University, 2012, p.9.‬‬

‫‪4 - Merone (Fabio) & Volpi (Frédéric), “Trajectories of Tunisian Islamism”, in Islamism‬‬

‫‪and the Arab Uprisings, Center for the Advanced Studies of the Arab World, June‬‬
‫‪2014, pp.15-16.‬‬

‫يتم يف األحياء الشعبيّة‬
‫وبأيّة حال‪ ،‬كان انتشار هذه اجملموعات من الشباب اجلهادي ّ‬
‫داخل عدد من الفضاءات‪ ،‬التقليديّة واملستحدثة‪ ،‬ذات الوظائف الدينيّة والسياسيّة‬

‫واالقتصاديّة املتمايزة واملتداخلة‪ .‬وذلك من خالل مجلة من األنشطة واملمارسات اليت‬
‫حتشد منوذجاً معياريّاً متخيالً ومتعيّناً يف مجاعة املسلمني األوىل أو «السلف الصاحل» تبلوره‬

‫اإليديولوجيا اجلهاديّة وتسعى إىل نشره على مستوى الساحات احملليّة واملعيش اليومي‪،‬‬
‫مش ّكلة حركة اجتماعيّة جذريّة‬
‫مضادة لنمط العيش السائد حتمل يف طيّاتا مشروعاً‬
‫ّ‬
‫سياسيّاً طموحه إعادة هيكلة الروابط االجتماعيّة اليت توثّق عرى األفراد بعضهم ببعض‬
‫وبال ّدولة وفق قي ٍم وتر ٍ‬
‫تيبات جديدة(‪.)5‬‬

‫توجهنا إىل دراسة حالة جمموعات من الشباب‬
‫العامة‪ّ ،‬‬
‫ويف مدار هذه االفرتاضات ّ‬
‫حي ُد ّوار هيشر الشعيب سعياً إىل طرق عدد من اإلشكاليات‬
‫اجلهادي تنشط ّ‬
‫بقوة يف ّ‬

‫البحثيّة اليت بلورناها كالتّايل‪:‬‬

‫من هو الشباب الجهادي ب ُد ّوار هيشر؟ كيف تجري ديناميكيّات حشد‬
‫اإليديولوجيا الجهادية في معيشه اليومي ِ‬
‫وحراكه؟ كيف تش ّكلت ساحة التيّار‬
‫ّ‬
‫الحي؟ وما هي العمليّات التي يعيشها هذا الشباب ضمنها؟‬
‫الجهادي في ّ‬
‫حي شعيب‬
‫‪ُ .1‬د ّوار هيشر‪ّ :‬‬
‫التجمعات‬
‫متثّل ُد ّوار هيشر إحدى املعتمديات الثماين بوالية منّوبة‪ ،‬وتعترب من أكرب‬
‫ّ‬

‫بالضاحية الغربيّة لتونس الكربى‪ .‬وقد بدأت يف التش ّكل‪ ،‬منذ بداية‬
‫السكانيّة وأمهّها ّ‬
‫السبعينات‪ ،‬على وترية ديناميكيّة حضريّة هامشيّة تغ ّذيها هجرة ساكنة ريفيّة وافرة من‬
‫‪ - 5‬السعيداين (منري)‪ " ،‬صنع المعيش ابتداع الثقافة‪ :‬مالحظات في بعض مظاهر المعيش اليومي اإلسالمي"‪ ،‬ورقة ق ّدمت إىل ندوة‬
‫" مداخل التفكير في اإلسالم اليومي‪ :‬اإلشكاليات‪ ،‬المناهج‪ ،‬النماذج"‪ ،‬تنظيم مؤسسة مؤمنون بال حدود للدراسات واألحباث‪ ،‬تونس‪،‬‬
‫‪ 11‬مارس ‪.1112‬‬

‫الشمال والوسط الغريب باألساس(‪ .)6‬وقد كانت‪ ،‬إىل حدود سنة ‪ ،1112‬ملحقة بوالية‬
‫حي التضامن‪ ،‬قبل أن يعاد إحلاقها إداريّاً بوالية منّوبة رغبة من السلطات‬
‫أريانة إىل جانب ّ‬

‫يف حتسني وضعيّة ساكنتها االجتماعيّة واالقتصاديّة من خالل دجمها مبعتمديات أخرى‬
‫فالحيّة أو تتوفّر على مستوى عيش أفضل (مثل منّوبة وطرببة‪ ،‬اخل‪ .)...‬وتبلغ مساحة‬

‫(‪)7‬‬
‫موزعني على ‪ 5‬عمادات‪،‬‬
‫ُد ّوار هيشر اليوم ‪ 6.6‬كلم‪ 1‬ويقطنها ‪ 32 271‬ساكن‬
‫ّ‬
‫حسب التقسيم اإلداري‪ ،‬وهي عمادات النسيم والرياض والشباب وخالد بن الوليد وُد ّوار‬

‫هيشر‪.‬‬

‫غري أنّنا الحظنا أ ّن التمثّل الشعيب السائد حول ُد ّوار هيشر عند ساكنتها خيالف‬
‫فالساكنة تتمثّلها بوصفها حيّاً ال‬
‫بش ّدة التقسيم اجملايل الذي تعتمده السلطات اإلداريّة‪ّ .‬‬
‫قسم عماداتا إىل « ُح موم» (مجع مح ْوممة) على طراز حومة الغِ مريان وحومة‬
‫معتمديّة‪ ،‬وت ّ‬
‫كل‬
‫احلبّاسي وحومة جالص‪ ،‬اخل‪ ...‬ودون اخلوض يف شأن التعارض بني متثّالت اجملال يف ّ‬

‫خرينا تناول ُد ّوار هيشر يف مستوى البناء التحليلي‬
‫من دائريت املعيش والتقسيم اإلداري‪ّ ،‬‬
‫كحي شعيب أخذاً مبعطيني أساسيّني‪ّ .‬أوهلما قُ ْرب ذلك من التمثّل املعيش ل ُد ّوار هيشر‬
‫ّ‬
‫احلي أكثر من التحديد اإلداري أو‬
‫السائد لدى ساكنتها‪ ،‬حيث ّ‬
‫يتدخل املعيش يف بناء ّ‬
‫املعماري‪ ،‬وهو يش ّكل مجعاً من البناءات تشرتك يف التسمية واخلصائص ِ‬
‫املوضعيّة(‪.)8‬‬
‫كتشكل حضري كما تشري‬
‫وثانيهما‪ ،‬الديناميكيّة اهلامشيّة اليت تطبع ُد ّوار هيشر‬
‫ّ‬

‫إشكاالت البنية التحتيّة والطرقات واخلدمات والسكن العشوائي‪ ،‬والتف ّكك االجتماعي‬
‫‪6 - Chabbi (Morched), Environnement urbain et identification d’action‬‬

‫‪d’amélioration dans la commune d’Ettadhamen, Rapport final, Urbanconsult :‬‬
‫‪Tunis, Mars 2000, p.8.‬‬

‫‪7- Ministère du Développement Régional et de la Planification, L’Indicateur de‬‬

‫‪Développement Régional: Gouvernorat de Manouba, Tunis, Septembre 2012, p.5.‬‬
‫‪8 - Belhédi (Amor), Repères pour l’Analyse Spatiale de l’Espace, Tunis : Cahiers de‬‬
‫‪CERES, 1998.‬‬

‫واالقتصادي الذي تعاين منه كما تشري نسب الفقر والبطالة املرتفعة‪ ،‬وهو ما يكسبها‬
‫احلي الشعيب»‪.‬‬
‫بوضوح صفة « ّ‬
‫المنهجيّة‬
‫‪ .1‬تصميم الدراسة‬
‫تعتمد هذه الدراسة على منهجيّة جتمع بني مقاربيت اإلثنوغرافيا ودراسة احلالة‪ ،‬متاشياً‬

‫مع سعيها إىل استكشاف الديناميّات الداخليّة ملا نعتربه ساحة حركة اجتماعيّة جذريّة‬
‫توجب‬
‫حي شعيب‪ .‬ويف سبيل ذلك‪ّ ،‬‬
‫تش ّكلها جمموعات من الشباب متموقعة داخل ّ‬
‫االقرتاب من هذه اجملموعات الستكشاف معيش فاعليها وأنشطتهم وطرق استيعاهبم‬

‫لتجارهبم عرب استخدام أدايت استقصاء أساسيّتني‪ ،‬ومها املالحظة املرّكزة واملقابالت البحثيّة‬
‫دعمتني باملعطيات الكميّة‪.‬‬
‫املفتوحة امل ّ‬
‫يؤشر مفهوم اإلثنوغرافيا على العمليّة البحثيّة اليت تروم درس جمموعة اجتماعيّة‬
‫و ّ‬
‫هبدف استكشاف أسلوب معيشها وفهمه وتأويله من منظور فاعليها(‪ .)9‬وهو جمهود حبثي‬
‫ذو طابع كيفي يقوم على درس سلوك الفاعلني يف مستوى معيشهم اليومي‪ ،‬عرب مجع‬
‫املعطيات امليدانيّة باستعمال تقنيات املالحظة املنتظمة واحملادثة البحثيّة(‪ .)10‬وال ت ّدعي‬
‫املقاربة اإلثنوغرافيّة االلتزام الكامل بقيمة املوضوعيّة أو السعي وراء «احلقائق املطلقة»‪ ،‬بل‬
‫تدمج ذاتيّة الدارس يف مسار حبثي منتج لتأويالت حمدودة حول ظواهر خمصوصة ومعيّنة‬

‫‪9 - O’Leary (Zina), The essential guide to doing research, London: Sage‬‬
‫‪Publications, 2004, p.118.‬‬

‫‪10 - Hammersley (Martyn), Reading ethnographic research: a critical guide,‬‬
‫‪London: Routledge, 1990, p.35.‬‬

‫يف املكان والزمان(‪ .)11‬لكن مع ضرورة الولوج إىل عمق الظواهر دون الوقوف عند‬
‫سطحها‪ ،‬لإلمساك بدوافع وديناميكيّات واسرتاتيجيّات الفاعلني اليت حتوكها‪ ،‬أي ممارسة‬
‫ما يوسم ب «الوصف الكثيف» (‪.)12‬‬
‫عرف بوصفها مساراً حبثيّاً يسعى إىل درس ظاهرة حيّة يف‬
‫ّأما مقاربة دراسة احلالة‪ ،‬فتُ ّ‬
‫حدود سياق حم ّدد بدقّة باستعمال وسائل استقصاء متع ّددة‪ ،‬وتكون يف العادة ظاهرة‬
‫عد(‪ .)13‬ومن منافع هذه املقاربة أ ّهنا تتيح للباحث‪ ،‬من‬
‫مستج ّدة مل يُستوف درسها بم ُ‬
‫احلي‪.‬‬
‫معمق‬
‫ّ‬
‫جهة‪ ،‬وضع استكشاف ّ‬
‫ومفصل لكيفيّات الظواهر ومسبّباتا ضمن سياقها ّ‬
‫تبين وجهة نظر كليّة عن الظواهر املدروسة بأوجهها‬
‫كما تتيح له‪ ،‬من جهة أخرى‪ّ ،‬‬
‫املختلفة ويف عالقتها بالظّواهر األخرى وخصائص سياقها وشروطه‪.‬‬

‫ورغم سعي الدراسة إىل إنتاج نظريّة متج ّذرة (‪ ،)grounded theory‬عرب‬
‫تفادي إسقاط أطر نظريّة ناجزة على موضوع حبثها(‪)14‬؛ إالّ أ ّن النظريّة ال ميكن أن تنبع‬
‫صماء في غياب نظريّة تلملمها‪،‬‬
‫إطالقاً من املعطيات امليدانيّة احملض حيث تغدو « ّ‬

‫(‪)15‬‬
‫وبدورها تصبح النظريّة جوفاء دون معطيات ميدانيّة تملؤها» ‪ .‬ومثّل ذلك دافعاً‬
‫الرتكيز على بناء‬
‫تبين هذه الدراسة صيغة مكيّفة من مقاربة النظريّة املتج ّذرة‪ ،‬ب ّ‬
‫كافياً حنو ّ‬

‫‪11 - Emerson (Robert), Contemporary Field Research: A Collection of Readings,‬‬
‫‪Illinois: Waveland Press, 1983, p.121.‬‬
‫‪12 - Geertz (Clifford), “Thick Description: Toward an Interpretative Theory of‬‬
‫‪Culture”, in The Interpretation of Cultures, New York: Basic Books, Chapter 1.‬‬

‫‪13 - Yin (Robert), Case Study Research: Design and Methods, Newbury Park: Sage‬‬
‫‪Publications Newbury Park, 1984, page 23.‬‬
‫& ‪14 - Strauss (Anslem) & Corbin (Janet), Basic of qualitative research: Techniques‬‬

‫‪procedures for developing a grounded theory, (2nd ed), London: Sage Publications,‬‬
‫‪1989.‬‬

‫‪15 - Turner (Bryan), “A New Agenda for Social Theory ?”, in Bryan Turner (ed), The‬‬

‫‪New Blackwell Companion to Social Theory, London: Blackell Publishing, 2009,‬‬
‫‪p.4‬‬

‫نظريّة مستج ّدة تستدعي عناصر من نظريّات ناجزة وتدجمها مع العناصر النابعة من عمليّة‬
‫مجع املعطيات امليدانيّة وحتليلها(‪.)16‬‬
‫‪ .1‬املالحظة املرّكزة‬
‫توسلت هذه الدراسة املالحظة املرّكزة أدا ًة جلمع املعطيات امليدانيّة‪ ،‬بوصفها ضرباً من‬
‫ّ‬

‫املالحظة اإلثنوغرافيّة يتيح لل ّدارس توجيه نظره حنو جوانب خمصوصة من الظواهر املدروسة‬

‫تتقاطع مباشرة مع موضوع حبثه وإشكاالته ورهاناته النظريّة والعمليّة(‪ .)17‬وقد امت ّدت‬
‫عمليّة املالحظة املرّكزة يف هذه الدراسة إىل ما ينيف عن السنة‪ ،‬من منتصف شهر ماي‬

‫‪ 1112‬إىل أواخر شهر جويلية ‪ ،1112‬وترّكزت على حماولة ولوج فضاء جمموعات‬

‫الشباب اجلهادي يف احلي‪ ،‬أو ساحة حركتهم االجتماعيّة‪ .‬وذلك من خالل حضور عديد‬

‫العامة‪ ،‬مثل اخليام وامللتقيات الدعويّة‪ ،‬أو يف‬
‫األنشطة اليت نظّمتها سواء يف الفضاءات ّ‬
‫املساجد‪ ،‬مثل حلقات حفظ القرآن‪ ،‬إضافة إىل بعض األعمال اخلرييّة مثل توزيع ق ّفة‬

‫للشباب اجلهادي يف ُد ّوار‬
‫العامة ّ‬
‫العيد‪ .‬وكذلك انصبّت على حماولة حتديد اخلصائص ّ‬
‫هيشر‪ ،‬من جهة تنويعات ُمريديه ومساراتم االجتماعيّة‪ ،‬إضافة إىل خصائص أسلوب‬

‫عيشهم من عوائد يوميّة يف اللباس والتّفاعل واحلديث وما إىل ذلك‪.‬‬
‫‪ .2‬املقابالت البحثيّة املفتوحة‬

‫كزة‪ ،‬بعض احملادثات العفويّة مع شباب جهادي‬
‫جرت‪ ،‬يف ّ‬
‫خضم عمليّة املالحظة املر ّ‬
‫متفرقة‪ ،‬رّكزنا يف طور الحق على هيكلتها‬
‫حول مواضيع سياسيّة وإيديولوجيّة وفقهيّة ّ‬
‫‪16 - Layder (Derek), Sociological Practice: Linking Theory & Social Research,‬‬
‫‪London: Sage Publications, 1998, pp.38-42.‬‬
‫& ‪17 - Spradley (James), Participant Observation, New York: Holt, Rinehart‬‬
‫‪Winston, 1980, pp.82-83.‬‬

‫وتعميقها لتكتسب شكل املقابالت البحثيّة املفتوحة‪ .‬وهي منط من املقابالت البحثيّة تقع‬
‫املوجهة‪ ،‬حيث تكون نابعة عن اتّفاق‬
‫يف منزلة وسط بني احلديث العفوي واملقابلة البحثيّة ّ‬
‫عني الباحث معاملها ويُبقي يف‬
‫صريح ُمسبق مع الفاعلني املبحوثني وتسري ضمن خطّة يُ ّ‬
‫حدودها قدراً من التح ّكم يف نسق احلديث دون أن يقيّد جمراه بالتزامه حماور مضبوطة يف‬

‫دليل حمادثة(‪ .)18‬ووقع اعتماد منط احملادثة البحثيّة املفتوحة مع املبحوثني من الشباب‬
‫اجلهادي ب ُد ّوار هيشر بدافعني أساسيم ْني‪ .‬فمن جهة‪ ،‬يتيح هذا النمط من احملادثات البحثيّة‬

‫املفصلة حول مواضيع خمتلفة مرتاكبة يف حقل البحث من‬
‫مجع أكرب قدر من املعلومات ّ‬
‫منظور فم ِ‬
‫اعليه أنفسهم‪ .‬ومن جهة أخرى‪ ،‬فهو ُمي ّكن الباحث من إقامة نوع من العالقة‬
‫الذاتيّة مع املبحوثني تقوم على التبادل والتفاعل األفقيّ ْني دون اخلروج عن حتديدات دوره‬
‫توجساً من قبول التعامل‬
‫العلمي‪ .‬ومن شأن ذلك أن يتيح كسب ثقة املبحوثني ممّن أبدوا ّ‬
‫البحثي خوفاً من استغالله لغايات االخرتاق أو االستعالم األمين‪.‬‬

‫وتضمنت الدراسة ‪ 3‬مقابالت حبثيّة‪ 5 ،‬منها كانت مع شبّان جهاديّني ترتاوح‬
‫ّ‬
‫احلي هلم معرفة واختالط‬
‫أعمارهم بني ‪ 16‬و‪ 13‬سنة‪ ،‬والبقيّة كانت مع أفراد من أبناء ّ‬
‫تبن املنهج‬
‫ّ‬
‫بالشباب اجلهادي ب ُد ّوار هيشر‪ .‬ومن بني الشبّان اجلهاديّني اخلمسة‪ ،‬واحد منهم ّ‬

‫السلفي اجلهادي قبل الثورة التونسيّة‪ ،‬والبقيّة يف ما بعدها‪ .‬وإمجاالً‪ ،‬يقع مع ّدل احملادثة‬
‫الزمين بني ‪ 61‬و‪ 61‬دقيقة‪ .‬وحري بنا التنويه إىل أ ّن أغلب املبحوثني رفضوا تسجيل‬

‫املقابالت‪ ،‬إالّ اثنان فحسب قبال بصعوبة التسجيل الصويت باستعمال هاتف خلوي‪ .‬لذلك‬
‫اضطررنا إىل التعويل على الذاكرة واملالحظات املكتوبة لتدوين بقيّة املقابالت البحثيّة‪.‬‬
‫واستبدلنا‪ ،‬يف منت الدراسة‪ ،‬أمساء املبحوثني الفعليّة بأمساء مغايرة من وحي خيالنا نزوالً عند‬

‫طلبهم‪.‬‬

‫‪18 - Edwards (Rosiland) & Holland (Janet), What is Qualitative Interviewing?, New‬‬
‫‪York, Bloomsbury, 2013, p30.‬‬

‫‪ .2‬املعطيات الثانويّة‬
‫اعتمدت ال ّدراسة على عدد من املعطيات الثانويّة توفّرت من مصادر خمتلفة‪ .‬حيث‬
‫املؤشرات‬
‫تضمنت عدداً من املعطيات الكميّة حول ُد ّوار هيشر‪ ،‬تدور حول مجلة من ّ‬
‫ّ‬
‫العامة تم حالة التشغيل والتعليم واخلِ‬
‫احلي‪ ،‬مستقاة باألساس‬
‫يف‬
‫االقتصادي‬
‫النمو‬
‫و‬
‫دمات‬
‫ّ‬
‫ّ ّ‬
‫ّ‬
‫خاص منشورة للعموم‪ .‬إضافة إىل صور‬
‫من دراسات وتقارير ذات طابع حكومي وحبثي‬
‫ّ‬
‫احلي‪ ،‬بعضها توفّر عن طريق أحد املبحوثني‬
‫وفيديوهات توثّق أنشطة الشباب اجلهادي يف ّ‬

‫والبقيّة ّإما التقطت مباشرة أثناء عمليّة املالحظة أو مجعت من صفحات ومواقع جهاديّة‪،‬‬
‫وصممت‬
‫احلي ومناحيه التقطت‬
‫وخرائط ّ‬
‫ّ‬
‫تبني حجم ومواقع انتشارهم يف مساجد ّ‬
‫باستخدام تطبيق ‪.Google Earth‬‬

‫العطُوبة إلى التمكين‬
‫الشباب الجهادي في ُد ّوار هيشر‪ :‬من َ‬
‫‪ .1‬صورة الشباب اجلهادي يف ُد ّوار هيشر‬
‫خيتص هبا الشباب اجلهادي يف ُد ّوار هيشر؟‬
‫السمات السوسيولوجيّة اليت‬
‫ّ‬
‫ما هي ّ‬
‫مستهل الدراسة‪ ،‬وكان من العسري اإلجابة عنه نظراً ملا يقتضيه من إجراء‬
‫سؤال طرحناه يف‬
‫ّ‬

‫مطوالً استحال‬
‫استبيان يشمل عيّنة ممثّلة كميّاً يتطلّب إمكانيات حبثيّة وجهداً زمنيّاً ّ‬
‫السري الشخصيّة‬
‫ّ‬
‫توفرمها‪ ،‬عالوة على رفض الكثري من املبحوثني اخلضوع إليه‪ .‬غري أ ّن ّ‬
‫واملالحظات امليدانيّة اليت تراكمت يف مسار البحث حول شبّان جهاديّني من ُد ّوار هيشر‬

‫ختل من فائدة‪ ،‬خصوصاً بعد تدعيمها بعدد من املعطيات الكميّة حول الوضعيّة‬
‫مل ُ‬
‫العامة اليت تعيشها ساكنة احلي‪.‬‬
‫االجتماعيّة ّ‬

‫فقد أمكننا من خالهلا تبيان ملحوظة جوهريّة‪ ،‬مفادها أ ّن نسبة عالية من الشباب‬
‫اجلهادي يف ُد ّوار هيشر ينحدرون من شرحية اجتماعيّة معيّنة تعيش وضع معطُوبة اجتماعيّة‬

‫(‪ .)vulnérabilité sociale‬وتبعاً للتعريف السوسيولوجي اإلجرائي‪ ،‬تتح ّدد العطوبة‬

‫ٍ‬
‫التام عنه‬
‫كوضع اجتماعي مو مسط‪ :‬بني االندماج اخلالص يف اجملتمع من جانب‪ ،‬واالنفكاك ّ‬

‫من جانب آخر‪ ،‬وذلك تبعاً ملدى اشتداد روابط الفرد باألنساق االجتماعيّة على خمتلف‬
‫ضروهبا أو ضعفها(‪ .)19‬وجتدر اإلشارة إىل أ ّن وضع العطوبة االجتماعيّة كما حاولنا بناءه‬

‫حتليليّاً هو منوذج مثايل باملعن الفيربي (نسبة ملاكس فيرب‪ ،‬عامل االجتماع األملاين)‪ ،‬أي بناء‬

‫صوره ذهنيّاً‪ .‬لذلك فإ ّن خصائصه النموذجيّة اليت‬
‫نظري خيتلف تعيّنه يف الواقع عن تم ّ‬
‫جل الشباب اجلهادي ب ُد ّوار هيشر‪ ،‬بل نلمسها يف وضع‬
‫ّ‬
‫فصلناها ال تنطبق بالكامل على ّ‬

‫عامة عن‬
‫كل منهم االجتماعي مبقدار‪ ،‬حيث ينحصر غرضنا األساسي يف نقل صورة ّ‬
‫ّ‬
‫وضعهم االجتماعي دون االستغراق يف تفصيالته‪.‬‬
‫واحل ّق أ ّن وضع العطوبة االجتماعيّة يش ّكله انفتاق الروابط االجتماعيّة من أربع‬
‫جهات ممكنة‪.‬‬
‫ّأوالا‪ ،‬من جهة االندماج االقتصادي‪ ،‬حيث تعاين نسبة معتربة من هؤالء الشبّان‬
‫البطالة أو ميارسون أعماالً مومسيّة لفرتات زمنيّة متقطّعة يدخل أغلبها يف حقل االقتصاد‬

‫هشة ال تضمن استقراراً ماديّاً ونفسيّاً أو مكانة اجتماعيّة‬
‫الالشكلي‪ ،‬وهي أشكال عمل ّ‬
‫حلي ُد ّوار هيشر ببنيته التشغيليّة‬
‫مرموقة‪ .‬وهو األمر الذي ميكن قراءته ضمن السياق العام ّ‬

‫مؤشر التنمية احملليّة بوالية منّوبة أ ّن نسبة البطالة ب ُد ّوار هيشر قد بلغت‬
‫اهلشة‪ .‬حيث يؤّكد ّ‬
‫ّ‬

‫(‪)20‬‬
‫‪ %13‬سنة ‪ ،1111‬أي أعلى من املستوى الوطين بنسبة ‪ . %2‬كما يالحظ أيضاً‬

‫الفرق الشاسع بني مطالب الشغل اليت يق ّدمها أبناء املنطقة وما يتل ّقونه من عروض الشغل‬
‫يف ذات السنة‪ .‬حيث يبلغ عدد مطالبهم ‪ 12‬ألف مطلب‪ ،‬بينما مل تتجاوز نسبة‬

‫‪19 - Castel (Robert), “La Dynamique des Processus de Marginalisation : de la‬‬
‫‪Vulnérabilité à la Désaffiliation”, Cahiers de Recherche Sociologique, n.22, 1994,‬‬
‫‪p.14.‬‬
‫‪20 - L’Indicateur de Développement Régional: Gouvernorat de Manouba, p.16.‬‬

‫العروض ‪ 5‬آالف عرض(‪.)21‬وقد أظهرت دراسة حديثة أجريت على عيّنة من شباب ُد ّوار‬
‫وحي التضامن أ ّن نسبة البطالة يف العيّنة ترتفع إىل ‪ ،%26.1‬يف حني تبلغ نسبة‬
‫هيشر ّ‬
‫التجار الصغار ‪ %17.3‬ونسبة املستخدمني يف التجارة‬
‫احلرفيّني والعمال املستقلّني و ّ‬
‫‪ ،%11.2‬ويف املقابل تنخفض نسبة اإلطارات الوسطى واألساتذة إىل ‪ %2.1‬ونسبة‬
‫احلرة العليا إىل ‪ ،%1.6‬لتستنتج كون «أغلب األنشطة‬
‫اإلطارات العليا وأصحاب املهن ّ‬
‫مما يجعل هذه الفئات‬
‫الممارسة بقيت متمركزة حول المهن الصغرى‬
‫ّ‬
‫والمتوسطة ّ‬
‫االجتماعيّة عرضة للهشاشة واالحتياج» (‪.)22‬‬

‫وثانيا‪ ،‬من جهة االندماج العالئقي‪ .‬ذلك أ ّن نظام تبادل اخلريات واخلدمات املاديّة‬
‫والرمزيّة الذي يندرج فيه هؤالء الشبّان ّإما متقلّص ومنحسر ال يُنتج سوى قابليّة اجتماعية‬

‫يوفرها‪ .‬فأغلبهم ينحدر من‬
‫ضعيفة‪ ،‬أو هو شحيح وهابط القيمة من ناحية املوارد اليت قد ّ‬

‫العام لعدد أفراد األسرة يف تونس)‬
‫عائالت وفرية العدد يتجاوز مع ّدهلا األربعة أنفار (املع ّدل ّ‬

‫وفقرية وافدة من مناطق الشمال والوسط الغريب للبالد على وجه اخلصوص‪ ،‬وهي عائالت‬

‫احلي إىل أكثر من جيل أو جيلني بعد أن كانت ّإما من س ّكان‬
‫ال تعود إقامتها يف ّ‬
‫«الوكايل» السابقني داخل مدينة تونس العتيقة (باب اخلضراء‪ ،‬احللفاوين‪ ،‬بري األحجار‪،‬‬
‫احلفصيّة‪ ،‬اخل) أو ممّن أقام منزله على غري الصيغ القانونيّة (مقاسم غري شرعيّة‪ ،‬بناء‬
‫فوضوي‪ ،‬اخل)‪ .‬وميكن أن يُفهم ذلك يف سياق الوضع االجتماعي العام ل ُد ّوار هيشر‪،‬‬

‫احلي إىل حدود ‪.)23(%16‬‬
‫حيث تربز املعطيات اإلحصائيّة ارتفاع نسبة الفقر يف هذا ّ‬
‫صرح املبحوثون يف دراسة «آنرتناسيونال آلرت» بأ ّن أهم املشاكل اليت تواجههم‬
‫وقد ّ‬
‫داخل العائلة تتعلّق أساساً بتوفري األموال (‪ )%53.2‬والبطالة (‪ ،)%51‬وأ ّن ‪%31.1‬‬

‫‪21 - Ibid, p.15.‬‬

‫‪ - 22‬آنرتناسيونال آلرت‪ ،‬النتائج األوليّة للدراسة الميدانيّة حول الشباب في ُد ّوار هيشر وحي التضامن‪ ،‬تونس‪ ،‬أكتوبر ‪،1112‬‬
‫ص‪.7-6.‬‬

‫‪23 - L’Indicateur de Développement Régional: Gouvernorat de Manouba, p.10.‬‬

‫من ّأمهاتم ال ميارسن مهنة‪ ،‬ليكون األب هو املصدر األساسي لل ّدخل العائلي يف الغالب‬
‫األعم(‪.)24‬‬
‫ّ‬

‫مهمة من هؤالء الشبّان‬
‫وثالثا‪ ،‬من جهة االندماج المدرسي‪ .‬حيث عرف نسبة ّ‬
‫جتربة انقطاع مدرسي مب ّكر يف السنوات األوىل من التعليم اإلعدادي‪ ،‬وإن كان عدد منهم‬
‫حت بلو السنوات األخرية من التعليم الثانوي‬
‫مت ّكن من حتصيل شهادة تكوين مهين‪ ،‬أو ّ‬
‫جمردين من املهارات‬
‫أو األوىل من التعليم العايل‪ .‬لذلك‪ ،‬فإ ّن نسبة دالّة من هؤالء الشبان ّ‬
‫ختوهلم الولوج إىل اخلريات الثقافيّة من كتب ومعارف ورموز وفنون‬
‫التقنيّة واملعرفيّة اليت ّ‬
‫عاملة‪ ،‬فيقتصر تكوينهم الثقايف على املعرفة األساسيّة بالكتابة والقراءة والثقافة الشعبيّة‬

‫السائدة‪ .‬ويُقرأ ذلك على ضوء املعطيات اإلحصائيّة حول التعليم ب ُد ّوار هيشر‪ ،‬ومن‬
‫ضمنها ضربان من املعطيات الدالّة يف هذه احلالة‪ .‬تتعلّق األوىل بنسبة األميّة يف ُد ّوار‬
‫احلي‬
‫هيشر اليت بلغت حدود ‪ %11‬سنة ‪ ،1111‬أي أ ّن أكثر من ُُخس جمموع ساكنة ّ‬
‫تعاين من جهل القراءة والكتابة‪ّ .‬أما الثانية‪ ،‬فتتعلّق بعدد الناجحني يف الباكالوريا من ُد ّوار‬

‫أقل بكثري من املستوى‬
‫هيشر سنة ‪ 1111‬والذين بلغ عددهم حوايل ‪ 511‬تلميذ‪ ،‬أي ّ‬
‫الوطين لبقيّة معتمديات اجلمهوريّة الذي ق ّدر ب ‪ 711‬ناجح يف ذات السنة(‪ .)25‬وقد‬

‫أظهرت دراسة «آنرتناسيونال آلرت» (‪ )International Alert‬احلديثة‪ ،‬أ ّن‬
‫‪ %11.6‬من املبحوثني من شباب ُد ّوار هيشر انقطعوا عن التعليم خالل مرحلته‬
‫األساسيّة و‪ %52.1‬خالل مرحلته الثانويّة يف حني أ ّن نسبة ‪ %11‬فحسب مت ّكنوا من‬
‫بلو مرحلته العليا(‪.)26‬‬

‫وحي التضامن‪ ،‬م‪.‬م‪.‬س‪ ،‬ص ‪.7‬‬
‫‪ - 24‬النتائج األوليّة للدراسة الميدانيّة حول الشباب في ُد ّوار هيشر ّ‬

‫‪25 - L’Indicateur de Développement Régional…, p.13.‬‬

‫‪ - 26‬النتائج األوليّة للدراسة الميدانيّة‪ ،...‬ص‪.2.‬‬

‫(‪)27‬‬
‫يعرب عنه يف اللهجة‬
‫وأخيرا‪ ،‬يعيش هؤالء الشبّان حالة إنكار اجتماعي ‪ ،‬أو ما ّ‬

‫العاميّة ب «احلُقرة»‪ ،‬من ناحية الوصم الذي يُلحقه هبم اجملتمع‪ .‬ففي جمتمع يقرتن فيه متثّل‬
‫خاصة بالنّسبة‬
‫مادي‬
‫النجاح االجتماعي للفرد حبيازته عمالً دائماً ذي مردود ّ‬
‫مستقر‪ّ ،‬‬
‫ّ‬
‫اهلش واملومسي فاشالً اجتماعيّاً وعنصراً ناشزاً يف‬
‫لل ّذكور‪ ،‬يصبح العاطل أو املمارس للعمل ّ‬

‫حميطه‪ .‬وهو يستبطن بدوره هذا الوصم نتيجة افتقاره الركيزة احليويّة ال ّداعمة لل ّذات‪ ،‬وهي‬

‫العمل‪ .‬كما توجد مسارات أخرى‪ ،‬غري البطالة‪ ،‬ميكن أن يغدو من خالهلا الفرد موصوماً‬

‫السائدة‬
‫مثل االحنراف أو الفشل املدرسي أو التف ّكك األسري‪ .‬إضافة إىل الصورة السلبيّة ّ‬
‫حول ُد ّوار هيشر وساكنتها‪ ،‬كما عديد األحياء الشعبيّة األخرى‪ ،‬بوصفها مصدراً للجرمية‬
‫والعنف واالحنراف وفضاءات ينخفض فيها مستوى النظافة واألمن والعيش عموماً(‪.)28‬‬

‫تؤدي‪ ،‬يف جمملها‪ ،‬إىل تكوين «هويّة سلبيّة» عند هذه الشرحية من الشباب‪ ،‬هي يف‬
‫وهي ّ‬
‫بقوة‬
‫املطوقة ّ‬
‫أصلها تبلور لنظرة اجملتمع هلم‪ .‬وذلك يف صميمه خروج من حالة االعتباريّة ّ‬
‫االعرتاف االجتماعي‪ ،‬حنو حالة الدونية على ختوم ٍ‬
‫وجود ممُّحي‪.‬‬
‫ّ‬
‫يف هذا اإلطار‪ ،‬جند أنفسنا إزاء تساؤل حيوي يف تق ّدم الدراسة يستشكل العالقة بني‬
‫مشاعر السخط االجتماعي واإلحباط النفسي اليت تعيشها شرحية من شباب ُد ّوار هيشر‪،‬‬
‫خزان االستقطاب األساسي الذي تش ّكلت منه ساحة التيّار اجلهادي يف‬
‫وواقع كوهنا ّ‬
‫احلي‪ .‬فهل توجد عالقة آليّة بني وضع العطوبة االجتماعيّة الذي يعيشه هؤالء الشبّان‬
‫ّ‬

‫وبني اخنراطهم يف التيّار اجلهادي؟ أم أنّنا يف حاجة إىل مقاربة أكثر تركيزاً على ديناميكيّات‬
‫احلشد اليت تعمل على هيكلة سخطهم وإحباطهم ضمن هذه احلركة االجتماعيّة اجلذريّة‬
‫السائد؟‬
‫ّ‬
‫املضادة لنمط العيش ّ‬

‫‪27 - Paugam (Serge), La Disqualification Sociale : Essai sur la Nouvelle Pauvreté,‬‬
‫‪Paris : PUF, 1991.‬‬

‫‪ - 13‬النتائج األوليّة للدراسة الميدانيّة‪ ،...‬ص‪.1-1.‬‬

‫يف‬
‫مصوراً‬
‫خضم مقابلة حبثيّة مع شاب جهادي من ُد ّوار هيشر‪ ،‬أرانا املبحوث فيديو ّ‬
‫ّ‬
‫شاب جهادي آخر‪ .‬وأثناء مشاهدته‪،‬‬
‫خمزناً يف هاتفه‬
‫ّ‬
‫اخللوي يُظهر لقطات من زفاف ّ‬
‫ّ‬
‫اسرتعت انتباهنا لقطة معيّنة يظهر فيها عدد من الشبّان اجلهاديّني احلاضرين يف حفل‬
‫جو احتفايل محاسي‪:‬‬
‫الزفاف ينشدون مجاعة مقاطع من هذا النشيد اجلهادي يف ّ‬
‫قوتنا‬
‫«ليوث المجد تنتظر على أبواب ّ‬
‫عزتنا‪ ،‬فثوب الخوف يا ّأمي‪ ،‬طواه يراع ّ‬
‫‪ ...‬ألست ترين أ ّن الليل أصغر من عقيدتنا‪ ،‬فحين استفحم الطغيان‪ ،‬أذكى جمر‬
‫بالسنى‪ ،‬نُربع‬
‫وقفتنا ‪ ...‬نسير ونحمل اإليمان‪ ،‬نسقى ظامئ السلوى‪ ،‬سنمحو ّ‬
‫بالهدى النجوى‪ ،‬سنحمل جذوة التوحيد‪ ،‬نصبح في ُّ‬
‫الدنا األقوى‪ ،‬بها نُعطى جنان‬
‫ماضي الشكوى‪،‬‬
‫الخلد‪ ،‬نسكن جنّة المأوى‪ ...‬سننسى الظلم واإلبعاد‪ ،‬ننسى‬
‫َ‬
‫سنرفع ُّ‬
‫للدنى القرآن‪ ،‬رمز النصر والجود‪ ،‬سنقطف عاطر الريحان‪ ،‬نهتف يا ربي‬
‫زدني ‪.» ...‬‬

‫(‪)29‬‬

‫متر مرور الكرام دون أن تسرتعي شديد االنتباه‪ ،‬لكوهنا‬
‫كان ميكن هلذه املالحظة أن ّ‬

‫هامة‪ .‬وقد تكون ظاهريّاً كذلك‪ .‬غري ّأهنا أبانت عن قيمتها‬
‫تفصيالً غري ذي قيمة تفسرييّة ّ‬

‫الفعليّة باستثارتا سؤاالً بسيطاً يف ذهننا‪ ،‬سيكون له تأثري بالغ على تق ّدم املسار التحليلي‬

‫يتحول هؤالء الشبّان من كوهنم «فاعلني اجتماعيني‬
‫يف الدراسة‪ .‬ومفاده‪ ،‬كيف‬
‫ّ‬
‫ٍ‬
‫األمة»؟ بعبارة أخرى‪ ،‬كيف‬
‫معطُوبني»‪ ،‬كما أبرزنا آنفاً‪ ،‬إىل «لُيُوث تقف على أبواب ّ‬
‫عزة ّ‬
‫العطُوبة االجتماعيّة‪ ،‬إىل وضع ال ُف معال التارخيي احمل ّقق لوعد‬
‫ينتقل هؤالء الشبّان من وضع م‬

‫إهلي باستعادة اخلالفة وأجماد اإلسالم؟‬

‫تصب يف ذات املنحى‪ .‬وميكن إيراد ثالثة منها نراها‬
‫تتع ّدد الشواهد امليدانيّة اليت‬
‫ّ‬
‫األكثر قابليّة إليصال الدالالت املراد إبالغها يف أبلغ تكثيف‪ .‬ففي خيمة دعويّة ألنصار‬
‫‪ - 29‬النشيد عنوانه "ليوث اجملد"‪ ،‬ميكن العثور على تسجيالته يف املواقع اجلهاديّة‪.‬‬

‫تسمى‬
‫الشريعة‪ ،‬انعقدت ب ُد ّوار هيشر يف ‪ 12‬نوفمرب ‪ 1111‬بعد صالة العصر ببطحاء ّ‬

‫حبي خالد ابن الوليد‪ ،‬خطب الداعية السلفي اجلهادي كمال ّزروق‬
‫بطحاء الرياحي ّ‬
‫ٍ‬
‫شديد يف مجهور غالبيّته شبايب صارخاً‪« :‬شباب اإلسالم‪ ...‬إ ّن الشعب‬
‫حبماس‬
‫ينتظركم‪ ...‬فعلّموا الناس ال ّدين ولنر معامالتكم‪ ...‬ولنر أقوالكم وأفعالكم في‬

‫األمة إلى‬
‫المجتمع بإذن اهلل‪ .‬أنتم الخير وأنتم القادة وأنتم ّ‬
‫الصحوة‪ ...‬أنتم ستقودون ّ‬

‫الصوف‬
‫النبي (ص) ''يخرجون رجاالا من المغرب يلبسون ّ‬
‫النّصر‪ ،‬وقد قال فيكم ّ‬
‫يفتحون جزيرة العرب''‪ ...‬أنتم الشباب الذي سيدرك المهدي (يعين املهدي املنتظر)‬
‫ويدرك الفتن ويدرك المالحم»‪ .‬كذلك جييبنا أحد الشباب اجلهاديّني ب ُد ّوار هيشر عن‬
‫«شباب التوحيد» ومشروعهم بقوله‪« :‬نحن شباب التوحيد‪ .‬هدفنا نصرة الدين لهزيمة‬
‫الكفر‪ ،‬لذلك نعمل على دعوة المسلمين حتّى يعودوا إلى إسالم الكتاب وأهل‬
‫بكل الوسائل الممكنة‪ ...‬هدفنا أن تكون كلمة اهلل هي العليا» (‪.)30‬‬
‫السنّة والجماعة ّ‬

‫شاب جهادي آخر‪« :‬نحن شباب الدعوة نعمل على أن نكون قدوة‬
‫وباملثل‪ ،‬يضيف ّ‬

‫النبي (ص)‬
‫لبقيّة الشباب الجاهل بدينه من خالل‬
‫ّ‬
‫التمسك بكتاب اهلل وإتّباع سنّة ّ‬
‫شعب التونسي األصل‬
‫وصحابته‪ ...‬حتّى يقتنعوا بااللتزام والعودة إلى دينهم‪ ...‬فال ّ‬
‫فيه اإلسالم‪ ،‬لكن تنقصه دفعة صغيرة فحسب‪ ،‬بعد أن أفسدت عقيدته البدع‬
‫والعلمانيّة ومحاربة الدين ألكثر من ‪ 05‬سنة» (‪.)31‬‬
‫فمتم محت هذه الشواهد امليدانيّة النظر على فرضيّة قابلة لالختبار امليداين‪ ،‬وتتعلّق أساساً‬

‫باهلويّة اجلماعيّة اليت يبنيها هؤالء الشبّان أو يتبنّوهنا من خالل مصفاة اخلطاب اجلهادي‪،‬‬
‫سواء بوصفهم شباب «التوحيد» أو«الدعوة» أو «اإلسالم»‪ ،‬وهو خطاب مصبو‬

‫‪ - 30‬مقابلة مع شاب جهادي‪ 16 ،‬سنة‪ ،‬يدرس يف منشأة تكوينيّة‪ُ ،‬د ّوار هيشر‪.‬‬
‫‪ - 31‬مقابلة مع شاب جهادي‪ 17 ،‬سنة‪ ،‬عامل يومي‪ُ ،‬د ّوار هشري‪.‬‬

‫بشحنة من اخلصائص واألوصاف والتطلّعات اليت تنقلهم من وضع اهلامشيّة إىل مرتبة‬
‫تبين شرحية‬
‫الفاعل اجلماعي احلامل ملشروع تغيري تارخيي‪ .‬وفحوى هذه الفرضيّة‪ ،‬هو أ ّن ّ‬
‫من شباب ُد ّوار هيشر لإليديولوجيا اجلهاديّة ميكن أن يُعترب حشداً ٍ‬
‫لنسق ثقايف ضمن‬
‫مضادة للنّمط املعيشي السائد‪ ،‬ينتقلون باالندراج‬
‫عمليّة تشكيل حركة اجتماعيّة جذريّة‬
‫ّ‬
‫ضمنها من وضع «ال معطُوبة االجتماعيّة» إىل وضع «التمكني» (يف دالالته السوسيولوجيّة‬
‫الرحبة‪ ،‬كما سيربز الحقاً)‪ .‬ويف هذا الصدد‪ ،‬يمأخذ مفهوم اإليديولوجيا داللة سيميائيّة‬
‫ّ‬
‫معرباً عن شكل ف ّذ من األنساق الثقافيّة اليت مت ّد البشر بقوالب‬
‫خمصوصة‪ ،‬يغدو مبقتضاها ّ‬
‫تربر الواقع‬
‫تفسرييّة جاهزة حول طبيعة احلياة االجتماعيّة‪ ،‬وجسداً من القيم واملعايري ّ‬
‫حترض على تغيريه(‪ .)32‬وميكن أن ُحيشد هذا النسق الثقايف يف عمليّة‬
‫االجتماعي القائم أو ّ‬

‫تشكيل ديناميكيّات «ينخرط ضمنها فاعلون‪ ...‬في عالقات صراعيّة مع خصوم‬
‫مح ّددين بدقّة‪ ،‬بحيث يرتبطون عبر شبكات الشكليّة مكثّفة ويشتركون في هويّة‬
‫جماعيّة مخصوصة» (‪ ،)33‬أي حركة اجتماعيّة‪ .‬وهي حركة اجتماعيّة جذريّة أل ّهنا حتمل‬
‫السائد يف اجملتمع‪ .‬وقد تنبّهنا إىل أربعة‬
‫مشروع تغيري مشويل لنظام الدولة ومنط العيش ّ‬
‫ديناميكيّات أساسيّة تش ّكلها هذه العمليّة يف حراك الشباب اجلهادي ب ُد ّوار هيشر‬
‫ومعيشه‪.‬‬

‫‪ .1‬التّجسيد األسلويب (‪:)stylization‬‬
‫‪ – 22‬هذا التعريف السيمائي ملفهوم اإليديولوجيا تعثر عليه يف العديد من األعمال السوسيولوجيّة واإلناسيّة احلديثة‪ .‬انظر‪ ،‬مثالً‪:‬‬
‫‪Geertz (Clifford), “Ideology as a Cultural System”, in The Interpretation of Cultures,‬‬
‫‪New York: Basic Books, 1973, Chapter 8.‬‬

‫‪Seliger (Martin), Ideology and Politics, New York : Free Press, 1976.‬‬

‫‪Gouldner (Alvin), The Dialectic of Ideology and Technology: The Origins,‬‬

‫‪Grammar & Future of Ideology, New York: Seabury Press, 1976.‬‬
‫‪33 - Della Porta (Donatella) & Diani (Mario), Social Movements : An Introduction,‬‬
‫‪Massachusetts : Blackwell Publishing, 1999, pp.20-22.‬‬

‫يؤشر التجسيد األسلويب على ديناميكيّة حتويل اإليديولوجيا اجلهاديّة إىل مرجعيّة ثقافيّة‬
‫ّ‬
‫تشكل نسق عيشه اليومي مثل األكل والشرب واللّباس‬
‫يف معيش الفرد‪ ،‬أي العوائد اليت ّ‬
‫وإىل ما ذلك(‪ ،)34‬من خالل «تجميع جملة من العناصر واألنشطة واآلراء في إنتاج‬
‫(‪)35‬‬
‫هويّة ‪ ...‬تّتخذ شكل أسلوب متناسق ومميّز من الكينونة داخل العالم» ‪ .‬واعتماداً‬

‫سجل الدراسات الثقافيّة‪ ،‬ح ّددنا ستّة أبعاد أساسيّة‬
‫على هذا التعريف املستلهم من‬
‫ّ‬
‫تعكس األسلوب الذي ينظّم طبقه الشباب اجلهادي ب ُد ّوار هيشر معيشه‪ ،‬ميكن إمجاهلا يف‬
‫منطني متمايزين‪ :‬العناصر الثقافيّة واملمارسات الثقافيّة‪.‬‬
‫* العناصر الثقافيّة‬
‫تتكون من أربعة أبعاد‪:‬‬
‫وهي ّ‬
‫أ ‪ -‬املظهر‪:‬‬
‫الشارب لكن‬
‫وحف ّ‬
‫جل الشباب اجلهادي يف أسلوب مظهري مسته إطالة اللّحية ّ‬
‫يشرتك ّ‬

‫الشعر‪ ،‬إذ يكون ّإما طويالً ج ّداً ح ّد االنسدال على‬
‫مع االختالف يف التعامل مع ّ‬
‫مواد‬
‫األكتاف أو حملوقاً بالكامل تقريباً‪ ،‬مع جتنّب التصفيفات العصريّة وعدم استخدام ّ‬
‫التجميل والتصفيف يف مجيع احلاالت‪.‬‬
‫ب ‪ -‬اللّباس‪:‬‬

‫‪34 - Weber (Max), Economy & Society: An Outline of Interpretative Sociology,‬‬
‫‪Berkley: University California Press, 1978, pp.926-39.‬‬
‫‪35 - Clarke (John), Hall (Stuart), Jefferson (Tony) and Roberts (Brian), “Subcultures,‬‬

‫‪Cultures, and Class”, in Stuart Hall & Tony Jefferson (eds), Resistance through‬‬

‫‪Rituals, London: Routledge, 1976, p.54‬‬

‫سمى عادة يف الصحافة السيّارة «اللّباس‬
‫الحظنا ارتداء الكثري من الشباب اجلهادي ما يُ ّ‬

‫ٍ‬
‫قميص طويل‬
‫األفغاين»‪ .‬وهو منط خمصوص من اللّباس يتش ّكل من ثالث قطع‪ ،‬تتمثّل يف‬
‫يصل ح ّد أسفل الركبتني دون أن يتجاوز طوله الكعبني يُرتدى عادة فوق سروال جينز أو‬
‫مصممني على الطراز العسكري‪ ،‬ونعل أو حذاء عادي من النوع الذي‬
‫سروال مع ّبزة ّ‬
‫عراقية» أو كوفيّة تستعمل يف‬
‫يسهل احلصول عليه من األسواق الشعبيّة‪ ،‬إضافة إىل « ّ‬

‫الرأس‪.‬‬
‫تغطية ّ‬

‫الرائحة‪:‬‬
‫ج‪ّ -‬‬
‫يسمونه «الطيب» أو‬
‫الحظنا أ ّن الشباب اجلهادي يستعمل نوعاً ّ‬
‫خاصاً من العطور ّ‬
‫ِ‬
‫املنورة وباكستان واهلند أو يُصنع يف املنازل وبعض احملالّت‬
‫«العطْر» ُجيلب عادة من املدينة ّ‬
‫اخلاصة‪ ،‬وذلك العتقادهم أ ّن رائحتها مطابقة أو قريبة لرائحة العطور اليت كانت تُستعمل‬
‫ّ‬

‫متخصصة يف بيعها مبحيط‬
‫صب‬
‫ّ‬
‫على عهد النّيب وصحابته‪ ،‬وميكن اقتناؤها بسهولة من نُ م‬
‫املساجد‪.‬‬
‫التكين‪:‬‬
‫د‪ّ -‬‬
‫يتسمى عديد الشباب اجلهادي‪ ،‬بكنية مضافة إىل امسه الفعلي وتكون عادة يف صيغة‬
‫ّ‬
‫النيب‪ ،‬وهي من باب التشبّه‬
‫«أبو فالن»‪ .‬وهي‪ ،‬يف نظرهم‪ ،‬سنّة مستحبّة أوصى هبا ّ‬
‫التودد والتحابب بني النّاس‪ .‬وتكون الكنية‪ ،‬عادةً‪ ،‬مرّكبة على صورتني‪ّ :‬إما‬
‫بالصحابة أو ّ‬
‫ّ‬

‫صحايب مثل «أبو عبيدة» و«أبو الرباء» وغريمها‪ ،‬أو بنسبة املرء إىل‬
‫أن تُستعار من كنية‬
‫ّ‬
‫ابنه مثل «أبو عبد اهلل» و«أبو منذر» وما إىل ذلك‪.‬‬
‫* املمارسات الثقافيّة‬
‫ورصدنا‪ ،‬يف خصوصها‪ ،‬ثالثة أبعاد حيويّة‪:‬‬

‫أ ‪ -‬اخلطاب اليومي‪:‬‬
‫الحظنا استعمال الشباب اجلهادي بعض التعبريات اليوميّة اليت خترج عن معجم‬
‫السائد‪ .‬ومثال ذلك‪ ،‬استعمال عبارة «أحبّك في اهلل» للتّعبري عن‬
‫اخلطاب اليومي ّ‬

‫املودة‪ ،‬أو «أضحك اهلل سنّك» لشكر أحدهم عن حالة الفرح أو االبتهاج اليت‬
‫االمتنان و ّ‬

‫خلّفها يف نفس املرء‪ ،‬وكذلك «أخي في اهلل» للتّأشري على ّقوة الرابطة اليت تربط شابّاً‬
‫لسجل ثقايف جديد على مستوى املعاين الصميمة‬
‫وتؤسس هذه التعبريات‬
‫جهاديّاً بآخر‪ّ .‬‬
‫ّ‬

‫للحس املشرتك‪ ،‬أي البديهيّات األوليّة اليت حنملها حول اجملتمع والعامل(‪ .)36‬فعبارة‬
‫املش ّكلة‬
‫ّ‬

‫املودة اليت تُبن على أساس االشرتاك‬
‫«أحبّك في اهلل»‪ ،‬مثالً‪ ،‬تشري إىل نوع خمصوص من ّ‬
‫يف عقيدة أو منهج ديين واحد‪ ،‬ال على أساس املصاحل أو االنتماءات العائليّة أو اجلهويّة‬
‫أو الوطنيّة‪ .‬ويظهر كذلك هذا الشكل الف ّذ من اخلطاب اليومي يف سعي الشباب‬
‫أدق شؤون املعيش وإدماجها يف أطرهم التأويليّة‬
‫اجلهادي إىل إضفاء دالالت دينيّة على ّ‬
‫حت يف‬
‫اخلاصة‪ ،‬واالقتباس الدائم لألحاديث النبويّة واآليات القرآنيّة لدعم حججهم‪ّ ،‬‬
‫ّ‬

‫األحاديث اليوميّة‪.‬‬

‫ب ‪ -‬الطقوس التفاعليّة‪:‬‬
‫املنمطة اليت تُؤدى يف مواضع االلتقاء‬
‫ونعين بالطّقوس التفاعليّة مجلة املمارسات الدقيقة ّ‬

‫املباشر بني األفراد‪ ،‬واليت تعمل على ترتيب معيشهم اليومي طبقاً لنموذج سلوكي معياري‬

‫(‪)37‬‬
‫يؤدي الشباب اجلهادي‪ ،‬يف معيشه اليومي وتفاعله مع الناس‪ ،‬عدداً‬
‫مشرتك ‪ .‬حيث ّ‬
‫من الطّقوس ال ّدقيقة اليت تضمن التزامه مبا يراه منوذجاً سلوكيّاً قومياً‪ .‬وقد الحظنا منها‪،‬‬

‫‪36 - Berger (Peter Ludwig) & Luckmann (Thomas), The Social Construction of‬‬

‫‪Reality, New York: Penguin Books, 1966, p. 37.‬‬
‫‪37 - Goffman (Erving), Interaction Ritual, Harmondsworth: Penguin Books, 1967, p.‬‬
‫‪57.‬‬

‫وغض البصر يف‬
‫الزهو بالنّفس‪ّ ،‬‬
‫مثالً‪ ،‬عدم االختيال يف املشي باعتباره عالمة على ّ‬
‫التكرب و ّ‬

‫حضور نساء غريبات من غري الزوجات أو ذوات القرىب درءاً للفتنة والشهوات‪ ،‬وقبض‬

‫اليدين بوضع اليد اليمن على اليسرى أثناء احلديث وقوفاً بوصفه عالمة على الوقار‬
‫جمرد ممارسات جوفاء‪ ،‬حيث تعمل على‬
‫واالحرتام‪ .‬ومن ّ‬
‫البني أ ّن هذه الطقوس ليست ّ‬
‫أدق مستوياتا من خالل شحنها ٍ‬
‫مبعان‬
‫إعادة تعريف الروابط االجتماعيّة بني األفراد يف ّ‬
‫الرسول (ص) وسلفه‪.‬‬
‫جديدة مستم ّدة من منوذج ّ‬
‫متعني يف سنّة ّ‬
‫ج ‪ -‬زمنيّة املعيش‪:‬‬
‫الحظنا أ ّن الشباب اجلهادي يرتّب معيشه اليومي طبقاً لزمنيّة خمصوصة‪ ،‬هي زمنيّة‬
‫الصالة‪ .‬فأغلب عوائده اليوميّة‪ ،‬سواء تعلّقت بالعمل أو اللّهو أو األكل‪ ،‬اخل‪،...‬‬
‫طقس ّ‬

‫يرتّبها بالنّظر إىل فاصلة زمنيّة‪ ،‬هي وقت الصالة‪ .‬وقد الحظنا ذلك‪ ،‬مثالً‪ ،‬يف ضرب‬
‫مواعيد املقابالت البحثيّة اليت عقدناها مع عدد من الشباب اجلهادي ب ُد ّوار هيشر‪ ،‬حيث‬
‫كان مجيعهم يطلب حتديد ميقات املقابلة بالنّظر إىل فاصلة زمنيّة واحدة وهي الفرتة اليت‬
‫تفصل بني أداء صالتني من الصلوات اخلمس (مثل الفرتة بني املغرب والعشاء) أو الفرتة‬
‫اليت تسبق أداء إحداها أو تعقبها (مثل ما بعد صالة العصر أو قبلها)‪ .‬وتستبطن هذه‬
‫الطريقة يف حتديد األوقات رفضاً للتّقسيم الدارج حلساب الزمن اليومي‪ ،‬أي تقسيم اليوم‬
‫إىل ساعات ودقائق‪ ،‬لفائدة تقسيم جيعل العمل العبادي حمور تنظيم النشاط اليومي‪.‬‬
‫املوجه إىل الذات وإىل‬
‫التوجه إىل اهلل‪ ،‬الناظم الرئيسي للنّشاط ّ‬
‫وبذلك تغدو مواقيت ّ‬
‫اآلخرين‪.‬‬
‫وإمجاالً‪ ،‬ميكن أن نسوق ثالث مالحظات أساسيّة يف خصوص ديناميكيّة التجسيد‬
‫األسلويب لدى الشباب اجلهادي‪ .‬أوالها‪ ،‬اعتمادها على تقنية احلمْرتم مقة )‪ (bricolage‬مبا‬

‫هي «إعادة تركيب العناصر الثقافية‪ ...‬بغية تحميلها ٍ‬
‫معان مستحدثة» (‪ .)38‬وهو ما‬
‫ّ‬
‫العراقية»‪ ،‬وتركيبها مع عناصر‬
‫نلمسه‪ ،‬مثالً‪ ،‬يف استعمال عناصر تقليديّة‪ ،‬مثل القميص و« ّ‬
‫أخرى معاصرة‪ ،‬مثل سراويل اجلينز واألحذية الرياضيّة‪ ،‬يف إنتاج منط جديد من اللّباس‬
‫حيمل ٍ‬
‫معان هجينة ومرّكبة‪ .‬فرغم ّإدعاء الشباب اجلهادي استدعاء منوذج أصيل بكر‪ ،‬فإ ّن‬
‫يدل على استعادة املوروث بل إعادة تنشيطه ودجمه يف صياغة‬
‫واقع ممارساتم الثقافيّة ال ّ‬
‫جديدة مع مظاهر العصرنة ومنتجاتا‪ .‬وكثرياً ما يربّر الشباب اجلهادي هذه «احلرتقة»‬

‫مؤشر على توتّر يعيشونه‬
‫يتحركون ضمنه‪ .‬ويف ذلك ّ‬
‫بضرورات الواقع االجتماعي الذي ّ‬
‫نتيجة تبنّيهم أسلوب عيش وافد يتصادم‪ ،‬يف العديد من املناحي‪ ،‬مع القيم واملعايري‬
‫والنماذج السلوكيّة اليت خيتزهنا منط املعيش املتوطّن يف اجملتمع التونسي واستبطنوها عرب‬
‫مؤسساته خالل مراحل تنشئتهم االجتماعيّة‪.‬‬
‫ّ‬
‫ّأما املالحظة الثانية‪ ،‬ففحواها أ ّن هذا األسلوب يُضفي على ذاته مشروعيّة رمزيّة من‬
‫النيب وصحابته‪ ،‬كما ينزع‬
‫كي معياري‬
‫ّ‬
‫متجسد يف سنّة ّ‬
‫خالل ّادعائه استحضار منط سلو ّ‬

‫عربه املشروعيّة عن أساليب العيش األخرى باعتبارها من باب احملدثات‪ ،‬طبقاً للمبدأ‬
‫كل ضاللة في‬
‫كل بدعة ضاللة‪ ،‬و ّ‬
‫كل محدثة بدعة‪ ،‬و ّ‬
‫الفقهي املعروف بأ ّن « ّ‬
‫(‪)39‬‬
‫ِ‬
‫ويتم صقل هذا‬
‫النّار» ‪ ،‬اليت انتشرت نتيجة سياسات «التغريب» أو ّ‬
‫تفشي «الب مدع»‪ّ .‬‬

‫مدونة شاملة من األحكام املستم ّدة من السنّة‬
‫النموذج السلوكي يف املمارسة من خالل ّ‬

‫‪38 - Clarke (John), “Style”, p. 177.‬‬
‫ونصه‪:‬‬
‫تفرد النسائي بإيراد هذا احلديث دوناً عن بقيّة الكتب الستّة الصحاح‪ ،‬لكنّه مل يورده يف صحيحه املعروف ب ُّ‬
‫"السنن الصغرى"‪ّ ،‬‬
‫‪ّ - 39‬‬
‫"أَ ْخب رنَا عُتْبةُ بْن َعبْ ِد ِ‬
‫ول‬
‫ال‪َ :‬كا َن َر ُس ُ‬
‫ال‪ :‬أَ ْخبَ َرنَا ُس ْفيَا ُن‪َ ،‬ع ْن َج ْع َف ِر بْ ِن ُم َح َّم ٍد‪َ ،‬ع ْن أَبِ ِيه‪َ ،‬ع ْن َجابِ ٍر‪ ،‬قَ َ‬
‫ال‪ :‬أَ ْخبَ َرنَا ابْ ُن ال ُْمبَ َار ِك‪ ،‬قَ َ‬
‫اهلل‪ ،‬قَ َ‬
‫ََ َ ُ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ضل ْل‬
‫ول‪ ،‬في ُخطْبَته يَ ْح َم ُد اهللَ‪َ ،‬ويُثْني َعلَيْه بِ َما ُه َو لَهُ أَ ْه ٌل‪ ،‬ثُ َّم يَ ُق ُ‬
‫صلَّى اهللُ َعلَْيه َو َسلَّ َم يَ ُق ُ‬
‫ول‪َ :‬م ْن ْيهد اهللُ فَ َال ُمض َّل لَهُ‪َ ،‬وَم ْن يُ ْ‬
‫اهلل َ‬
‫ٍ‬
‫ِ‬
‫يث كِتَاب ِ‬
‫ادي لَهُ إِ َّن أَص َد َق الْح ِد ِ‬
‫صلَّى اهللُ َعلَْي ِه َو َسلَّ َم‪ ،‬و َش ُّر ْاأل ُُموِر ُم ْح َدثَاتُ َها‪َ ،‬وُك ُّل ُم ْح َدثٍَة‬
‫اهلل‪َ ،‬وأ ْ‬
‫ي ُم َح َّمد َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫س َن ال َْه ْد ِي َه ْد ُ‬
‫فَ َال َه َ‬
‫َح َ‬
‫ض َالل ٍَة فِي النَّا ِر"‪.‬‬
‫ض َاللَةٌ‪َ ،‬وُك ُّل َ‬
‫بِ ْد َعةٌ َوُك ُّل بِ ْد َع ٍة َ‬
‫وخرج أحاديثه‪ :‬حسن عبد املنعم شليب‪،‬‬
‫انظر‪ :‬النسائي (أبو عبد الرمحن أمحد بن شعيب اخلراساين) [ت ‪ 212‬ه ]‪ُّ ،‬‬
‫السنن الكبرى‪ ،‬ح ّققه ّ‬
‫مؤسسة الرسالة‪ ،‬بريوت‪ ،1111 ،‬ج ‪ ،1‬ص ‪ ،213‬احلديث رقم ‪.1766‬‬
‫ط ‪ّ ،1‬‬

‫النبويّة وكتب الفقه‪ ،‬تعمل على تأصيل معايريه شرعيّاً وكيفيّة تطبيقه وشروط خرقه حبسب‬

‫صنهم رمزيّاً من عدوى الثقافة‬
‫املواضع والسياقات‪ .‬وذلك عرب اتبّاع مجلة من املمارسات حت ّ‬
‫السائدة املشوبة مبا يعتربونه قيم «التّغريب» واملمارسات «البِ مد ِعيّة» مثل اخلطب الدينيّة‬
‫ّ‬
‫وتوزيع املطويات الدعويّة و«االحتساب» عرب تذكري النّفس والنّاس ب «فساد» عدد من‬
‫العوائد والتقاليد االجتماعيّة املنتشرة (مثل زيارة أضرحة األولياء الصاحلني وتعرية الرأس‬
‫وارتداء اللّباس القصري والتدخني اخل‪.)...‬‬
‫تبين هذا األسلوب كثرياً ما جيعل من اإليديولوجيا اجلهاديّة مرجعيّة‬
‫وأخرياً‪ ،‬يالحظ أ ّن ّ‬
‫ثقافيّة وحيدة حم ّددة الختيارات املعيش لدى الشباب اجلهادي‪ ،‬وهو ما يدخله يف ضرب‬

‫ص مووي» الذي يفيض على خمتلف مناحي عيشه من مأكل ومشرب ولباس‬
‫من «التديّن ال ُق ْ‬
‫وما إىل ذلك‪ .‬ومن الطبيعي أن تلعب هذه العناصر واملمارسات الثقافيّة دوراً حيويّاً يف‬
‫حس مشترك باالنتماء إلى‬
‫تشكيل اهلويّة اجلماعيّة لدى الشباب اجلهادي عرب بناء « ّ‬
‫وقوة تغيير ديناميكيّة‪ ،‬يتماهون معها ويعملون‬
‫حركة (اجتماعيّة) تش ّكل فاعالا جماعيّا‪ّ ،‬‬
‫(‪)40‬‬
‫التطور‬
‫ال‬
‫إ‬
‫يسعه‬
‫ال‬
‫اجلماعي‬
‫باالنتماء‬
‫حس‬
‫وهو‬
‫‪.‬‬
‫على دعمها بمجهودهم الذاتي»‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫بوصفه نتيجة مجلة من «التجارب الحسيّة المشتركة» (‪ ،)41‬ونعين هبا تلك املتمثّلة يف‬

‫املظهر واللّباس واملعامالت والطقوس التفاعليّة‪ ،‬وصوالً إىل أسلوب استخدام اللّغة يف‬
‫املعيش اليومي‪.‬‬

‫& ‪40 - Dorothy (Holland), Fox (Gretchen) & Daro (Vinci), “Social Movements‬‬

‫‪Collective Identity: A Decentred, Dialogic View”, Anthropological Quarterly, Vol.‬‬
‫‪81, No.1, 2008, p. 97.‬‬
‫‪41 - Meyer (Brigit), “From Imagined Communities to Aesthetic Formations: Religious‬‬
‫‪Mediations, Sensational Forms and Styles of Binding”, in Birgit Meyer (ed), Aesthetic‬‬

‫‪Formations: Media, Religion, and the Senses, New York: Palgrave Macmillan,‬‬
‫‪2009, p. 9.‬‬

‫وباإلمكان أن نقرأ يف ذلك شكالً خمصوصاً من التدبري‪ ،‬يتشابك فيه الشأنني‬
‫لعل هذا التدبري الذي انتهجه الشباب اجلهادي يف‬
‫« ّ‬
‫السياسي» و«الثقايف» بطريقة ف ّذة‪ .‬و ّ‬
‫يؤشر على عمليّة حتويل‬
‫تونس قد جيد تكثيفه يف مفهوم «سياسات المعيش»‪ ،‬الذي ّ‬
‫الفرد لعوائد معيشه اليومي إىل ساحة تعبري سياسي(‪ .)42‬حيث عادة ما متثّل أساليب‬

‫السائدة‪ ،‬على حنو تصادمي‪ ،‬تش ّكالت‬
‫املعيش اليت تفرتق يف عوائدها عن ّ‬
‫توجهات الثقافة ّ‬
‫لرؤى بديلة عن اجملتمع ومحّالةً ملشاريع تغيري اجتماعي جذري(‪.)43‬‬
‫ثقافيّة ّ‬
‫مضادة مستبطنة ً‬

‫تصوراً ملعيشهم اليومي كساحة صراع‬
‫و ّ‬
‫احلق أنّنا ملسنا لدى املبحوثني من الشباب اجلهادي ّ‬

‫السائد عرب جتسيد رؤيتهم‬
‫سياسي مباشر يسعون من خالله إىل مقاومة النمط املعيشي ّ‬
‫عرب عنه أحدهم بدقّة يف قوله «نحن نسعى إلى نشر‬
‫للمجتمع‪ ،‬وهو األمر الذي ّ‬
‫والمح َدثات‪ ...‬فالعلمانيّة اخترقت حياتنا جلّها ولم‬
‫النقي ومحاربة البدع ُ‬
‫التوحيد ّ‬
‫تتوقف عند إخراج اإلسالم من الحكم بل من الحياة كلّها‪ ،‬فطريقة لباسنا وأكلنا‬

‫الصالح ولما جاء به‬
‫السلف ّ‬
‫وحتى زواجنا هي مخالفة في كثير من األمور لمنهج ّ‬
‫كل شيء» (‪ .)44‬فعرب سعي الشباب اجلهادي إىل‬
‫اإلسالم‪ ،‬فالغرب استعمرنا ثقافيا قبل ّ‬

‫السلوك واملمارسة والفعل اإلسالميّة‬
‫إعادة ترتيب املمارسات اليوميّة لتتوافق مع معايري ّ‬
‫«األصيلة»‪ ،‬تفتح هلم املنافسة على حتديد املرجعيّات الثقافيّة اليت تنتظم املعيش سبيالً‬
‫ممكنة إىل حت ّدي بن اهليمنة يف الدولة واجملتمع‪.‬‬

‫تصوراً للهيمنة يتجاوز مستويات السيطرة‬
‫وبغية فهم هذا الشكل من التدبري‪ ،‬حنتاج ّ‬

‫القوة يف‬
‫على األجساد أو التح ّكم يف إواليّات إنتاج أشكال الوعي حنو مستوى تنظيم ّ‬
‫‪42 - Portwood-Stacer (Laura), Lifestyle Politics and Radical Activism, New York:‬‬
‫‪Bloomsbury Publishing, 2013, p.5.‬‬
‫‪43 -Koopmans (Ruud), Democracy From Below : New Social Movements and the‬‬

‫‪political System in West Germany, Boulder: West View Press, 1995, p.18.‬‬

‫‪ - 44‬مقابلة مع شاب جهادي‪ 17 ،‬سنة‪ ،‬عامل يومي‪ُ ،‬د ّوار هشري‪.‬‬

‫اجملتمع والدولة عرب التأسيس لنمط عيش خمصوص وتطبيعه(‪ .)45‬وباختصار‪ ،‬تنتظم عوائد‬
‫املعيش‪ ،‬من لباس وأكل وما إىل ذلك‪ ،‬طبقاً لنواميس استبطنها األفراد خالل تنشئتهم‬
‫(املوجهة سياسيّاً) يف شكل استعدادات مجاعيّة ترتّب روابطهم بعضهم ببعض‬
‫االجتماعيّة ّ‬
‫املستمر هلذه النواميس يف املمارسات اليوميّة يعيد األفراد إنتاج بن‬
‫وبال ّدولة‪ ،‬وعرب التنشيط‬
‫ّ‬

‫(‪)46‬‬
‫فك التطبيع‪ ،‬أي نزع املشروعيّة‬
‫اهليمنة ‪ .‬لذلك حني يسعى الشباب اجلهادي إىل ّ‬
‫الرمزيّة البديهيّة لدى األفراد‪ ،‬عن منط العيش السائد بدعوى تعارض نواميسه مع منوذج‬

‫يكرسه‪ ،‬يغدو‬
‫معيّاري ّ‬
‫متعني يف سنّة النيب وسلفه الصاحل واستبداله بنمط عيش جديد ّ‬
‫ذلك مدخالً إىل حتويل بن اهليمنة يف اجملتمع والدولة‪ .‬ولعلّنا نقف هنا إزاء املستوى‬
‫الص ْغمرِوي إلسرتاتيجيّة احلشد اليت انتهجها التيّار اجلهادي يف تونس‪ ،‬بوصفه حركة‬
‫ُّ‬
‫الشارع (مثل‬
‫اجتماعيّة جذريّة‪ ،‬قد تغفله مقاربات أخرى تنحو إىل الرتكيز على سياسات ّ‬
‫املظاهرات واخليام الدعويّة‪ ،‬اخل‪ )...‬أو سياسات العنف اليت تستهدف الدولة وشرائح من‬
‫اجملتمع‪.‬‬

‫‪ .2‬التأطري اجلماعي (‪:)collective framing‬‬
‫‪ - 45‬تولّد هذا املفهوم اجلديد للهيمنة من توليفة بني تنظريات املفكر املاركسي اإليطايل أنطونيو غرامشي حول اهليمنة الثقافيّة وتنظريات‬
‫عامل االجتماع الفرنسي بيري بورديو حول املمارسات اليوميّة واهلابيتوس‪ ،‬أي مبادئ اإلدراك والتصنيف ورؤية العامل اليت يستبطنها األفراد خالل‬
‫تنشئتهم االجتماعيّة‪ ،‬وإعادة اإلنتاج االجتماعي‪ .‬ففي حني تتناول أعمال غرامشي تش ّكل الكتلة املهيمنة داخل اجملتمع والدولة من جهة‬
‫التحكم يف إواليات إنتاج أشكال الوعي وتصورات العامل‪ ،‬تلقي أعمال بورديو الضوء على دور عوائد واسرتاجتيّات املعيش يف إنتاج شروط‬
‫اهليمنة من خالل تنشيط مبادئ االنقسام داخل الفضاء االجتماعي‪ .‬وقد استخدم هذا املفهوم للهيمنة يف دراسة احلركات اإلسالميّة املعاصرة‬
‫أدق مستويات املعيش اليومي‪ .‬انظر‪ ،‬خصوصاً‪ ،‬يف هذا الشأن‪:‬‬
‫واسرتاجتيّات احلشد‬
‫املضادة اليت تنتهجها يف حتويل اجملتمع والدولة انطالقاً من ّ‬
‫ّ‬
‫‪Tuğal (Cihan), “Transforming Everyday Life: Islamism and Social Movement Theory”,‬‬

‫‪Theory & Society, Volume 38, Issue 5, September 2009, pp.423-458.‬‬

‫مستقى من أعمال بورديو حول اهلابيتوس واسرتجتيات الفعل‪ .‬انظر‪ ،‬خصوصاً‪:‬‬
‫البني أ ّن هذا اإلقرار‬
‫‪ - 46‬من ّ‬
‫ً‬
‫‪Bourdieu (Pierre), Le Sens Pratique, Paris : Les Éditions de Minuit, 1980.‬‬
‫‪La Distinction : Critique Sociale du Jugement, Paris : Les Éditions de Minuit, 1979.‬‬
‫السياسي للتنشئة حتت تأثري نشطاء احلركات االجتماعيّة ال أثر هلا يذكر يف أعمال بورديو‪ ،‬وهو ما يستدعي املزج بينها‬
‫غري أ ّن مسألة التوجيه ّ‬
‫وبني مسامهات غرامشي النظريّة يف خصوص اهليمنة‪ .‬ففي حني تتيح تنظريات بورديو تفسري دينامكيّات االستعدادات اجلماعيّة من مقاربة‬
‫بنيويّة صرفة‪ ،‬تسمح تنظريات غرامشي مبقاربة الصياغة السياسيّة هلذه االستعدادات ودورها يف بناء عالقات القوة يف اجملتمع والدولة‪.‬‬

‫الحظنا يف الكثري من املقابالت البحثيّة واحملادثات اليت أجريناها مع شباب جهادي‬
‫ب ُد ّوار هيشر‪ ،‬أ ّن عدداً واسعاً منهم بدأ مشواره مع التيّار بالتّعاطف معه وتقبّل التأويل‬
‫الذي تطرحه اإليديولوجيّة اجلهاديّة للعامل احمليط‪ .‬فاخلطاب الذي يتقبّله املتعاطفون يف‬
‫خطب اجلمعة أو يف الدروس واخليام الدعويّة‪ ،‬يتطابق مع واقع جتارهبم الذاتيّة ويساعدهم‬

‫على تشكيل فهم منطقي ومتناسق حمليطهم االجتماعي‪ .‬ويف هذا الشأن‪ ،‬يكتسب مفهوم‬

‫مهمة يف شرح هذه‬
‫التأطري اجلماعي الذي تطرحه نظريّة احلركات االجتماعيّة‪ّ ،‬قوة تفسرييّة ّ‬

‫الديناميكيّة‪ .‬وجلي أ ّن املفهوم ينهل من فكرة إيرفينغ غوفمان (‪ )Erving Goffman‬عن‬
‫«األُطُر» اليت يسمها ب «اخلطاطات التفسرييّة» اليت مت ّكن األفراد من «موقعة األحداث‬
‫ككل‪ ،‬وإدراكها وتحديدها وتصنيفها» (‪ .)47‬أي‬
‫الجارية‪ ،‬في فضاء عيشهم وعالمهم ّ‬

‫بعبارة أخرى‪ ،‬أ ّن األُطُر متثّل مناظري يقوم البشر من خالهلا بتأويل ماضيهم وحاضرهم‬
‫ومنطق عاملهم‪ ،‬مبا يساعدهم على نمظْم جتربتهم وحتديد مغزى أفعاهلم‪ .‬وجيادل أنصار‬
‫نظريّة احلركات االجتماعيّة بأ ّن طبيعة عمليّة التأطري تتجاوز الوظيفة التأويليّة احملض حنو‬
‫(‪)48‬‬
‫تتحول‬
‫«التشكيك في الرؤى واألُطُر التأويليّة الرسميّة للواقع وتح ّديها» ‪ .‬وبذلك ّ‬

‫إىل أطر فعل مجاعي تقوم ب «حشد المنتمين واألنصار‪ ،‬وكسب دعم المتعاطفين‪،‬‬
‫وإقصاء المخالفين» (‪ .)49‬ويُشار إىل جناح أتباع حركة اجتماعيّة معيّنة يف محل قاعدة‬
‫اجتماعيّة واسعة على تقبّل أطرهم اجلماعيّة ب «رنين التأطير» ( ‪frame‬‬
‫التوسع‪.‬‬
‫‪ ،)resonance‬الذي يلعب دوراً أساسيّاً يف عمليّيت االستقطاب و ّ‬

‫‪47 - Erving Goffman, Frame Analysis: An Essay on the Organization of‬‬

‫‪Experience, Boston: Northeastern University Press, 1974 , p.21.‬‬

‫‪48 - Snow (David), “Framing Processes, Ideology and Discursive Fields”, in Snow & al‬‬
‫‪(eds), The Blackwell Companion to Social Movements, Massachusetts : Blackwell‬‬
‫‪Publishing, 2004, p.385.‬‬
‫‪49 - Snow (David) & Belford (Robert), “Ideology, Frame Resonance, & Participant‬‬
‫‪Mobilization”, International Social Movement Research, vo.1, no.1, 1988, p.198.‬‬

‫وقد حاولنا استكشاف هذه الديناميكيّة من خالل استقصاء معن مقولة «الطاغوت»‬

‫مهمته حتديد عدد من املشكالت اليت تواجهها احلركة‬
‫مبا هي إطار مجاعي توصيفي ّ‬
‫السلفيّة اجلهاديّة وتعيني مصادرها وصانعيها(‪ ،)50‬على النحو الذي يستعمله املبحوثون من‬

‫كل مرة كنّا‬
‫الشباب اجلهادي ب ُد ّوار هيشر يف فهم واقعهم والسعي إىل تغيريه‪ .‬و ّ‬
‫احلق أنّنا يف ّ‬

‫جمرتةً‬
‫نسأل أحدهم م ّدنا بتعريف عن الطاغوت كما يفهمه‪ ،‬كانت تأتينا ذات اإلجابة ّ‬
‫كل نظام أو عقيدة أو سلطان‬
‫التعريف الفقهي السلفي املعروف‪ ،‬أي الطاغوت بوصفه « ّ‬
‫تغري جمرى احلديث حنو‬
‫ال يحكم بما أنزل اهلل»‪ .‬غري أنّه الحظنا‪ ،‬يف عديد املرات‪ ،‬سرعة ّ‬

‫املؤسسة األمنيّة يف األحياء الشعبيّة‪ ،‬والرتكيز على وصم أعواهنا بعديد األوصاف‬
‫ممارسات ّ‬

‫احمل ّقرة باعتبارهم «جند الطاغوت»‪ .‬وقد المسنا يف ذلك اختزاالً لل ّدولة‪ ،‬مبا هي أساس‬
‫املؤسسة األمنيّة فحسب‪ ،‬ونادراً ما كان أحد‬
‫«النظام الطاغوتي»‪ ،‬يف الوظيفة اليت ّ‬
‫تؤديها ّ‬
‫مؤسساتا األخرى االجتماعيّة أو االقتصاديّة أو الثقافيّة‪ .‬وحني‬
‫املبحوثني حي ّدثنا عن ّ‬
‫طبيعي‪ ...‬أل ّن الطاغوت ال‬
‫استفسرنا أحد املبحوثني عن سبب ذلك‪ ،‬كانت إجابته‪ّ « :‬‬

‫يمكن أن يحكم الناس إالّ بحماية الجنود ُّ‬
‫عز‬
‫والش َرط‪ ...‬لذلك عندما أهلك اهلل ّ‬
‫يفصل األمر بالنّظر إىل الواقع‬
‫وجل فرعون أهلك معه جنده»‪ ،‬وحني طلبنا منه أن ّ‬
‫ّ‬

‫احلاضر أجابنا‪« :‬النظام في تونس معروف أنّه بوليسي‪ ...‬نحن في األحياء الشعبيّة‬
‫مثالا ال نعرف من الدولة ال دار شباب وال مشاريع وال تنمية‪ ،‬ال نعرف منها سوى‬
‫مركز الشرطة» (‪.)51‬‬

‫وأثناء االستقصاء عن ٍ‬
‫عدد من سري شبّان جهاديّني يف ُد ّوار هيشر‪ ،‬كثرياً ما كانت‬
‫ضرٍر مباشر أصاهبم من الشرطة‪ ،‬ولّد لديهم نقمة وكرهاً‬
‫ّ‬
‫ترتدد قصص عن سوء معاملة أو م‬
‫‪50 -Snow (David) & Belford (Robert), “Framing Process & Social Movements: An‬‬
‫‪Overview & Assesment”, Annual Review of Sociology, vol.26, 2000, p.615.‬‬
‫‪ - 51‬مقابلة مع شاب جهادي‪ 16 ،‬سنة‪ ،‬يدرس يف منشأة تكوينيّة‪ُ ،‬د ّوار هيشر‪.‬‬

‫(‪)52‬‬
‫شاب من ُد ّوار‬
‫شديداً جتاه «الحاكم» ‪ .‬وميكن أن نورد‪ ،‬مثالً‪ّ ،‬‬
‫قصة (أمري) وهو ّ‬
‫احلي قبل أن يصبح جهاديّاً يف أواخر سنة‬
‫هيشر كان يف السابق من املنحرفني املعروفني يف ّ‬

‫الصف الثامن إعدادي‪ ،‬حنو‬
‫سن مب ّكرة‪ ،‬من‬
‫ّ‬
‫‪ .1111‬وقد دفعه انقطاعه عن التعليم يف ّ‬

‫الزطلة» (‪ )53‬لفرتة وجيزة‪ .‬وقد‬
‫السرقة وبيع اخلمور خلسة وجتارة « ّ‬
‫االحنراف‪ ،‬حيث مارس ّ‬

‫بالسرقة‬
‫ُسجن (أمري) ّ‬
‫مرتني لفرتتني‪ ،‬بني الثالثة أشهر والسنتني‪ ،‬على خلفيّة أحكام تتعلّق ّ‬

‫والعنف الشديد‪ .‬وقد جعلته تلك التجربة يكره الشرطة وأعواهنا نظراً ملا رآه من سوء‬

‫تعرض إليه أثناء اإليقاف والسجن «من المركز إلى بوشوشة‬
‫معاملة ّ‬
‫الحراس لم ي ّدخروا جهدا في‬
‫الصفع والضرب بال رحمة‪ ...‬حتّى داخل السجن ّ‬
‫(‪)54‬‬

‫وأنت تتل ّقى‬

‫يحس بنفسه إنسان ا‪ ...‬من وقتها‬
‫التنكيل بنا‪ ...‬سبحان اهلل المرء بين أيديهم ال‬
‫ّ‬
‫(‪)55‬‬
‫عرب العديد من‬
‫كرهت الطواغيت حتّى قبل أن أصبح على المنهج» ‪ .‬وباملثل‪ّ ،‬‬

‫للمؤسسة األمنيّة‬
‫ماضي هلم يف االحنراف‪ ،‬عن موقف عدائي يكنّونه‬
‫املبحوثني اآلخرين‪ ،‬ال‬
‫ّ‬
‫م‬
‫صرح لنا أحدهم‪« :‬أنا أكره الحاكم‬
‫ّ‬
‫حت قبل أن يصبحوا جهاديّني‪ .‬وعلى سبيل الذكر‪ّ ،‬‬

‫لكن بعضهم دائما ما نراه يَ ْسكر ويَ ْزنى‬
‫من صغري‪ ...‬بالطّبع ال يجوز التعميم‪ّ ،‬‬
‫الرشوة من الناس ويهينهم ويضربهم في المراكز‪ ...‬وهو من يتعامل مع‬
‫ويطلب ّ‬

‫(‪)56‬‬
‫البني أ ّن هذا‬
‫الزطلة وبائعي الخمور‬
‫ّ‬
‫مروجي ّ‬
‫ويغض النظر عنهم بمقابل» ‪ .‬ومن ّ‬
‫ّ‬
‫للمؤسسة األمنيّة هو السائد عند شرحية من شباب ُد ّوار هيشر منذ قبل‬
‫التمثّل املعادي‬
‫ّ‬

‫احلي‪« :‬أنت تعرف أ ّن‬
‫بروز التيّار اجلهادي ّ‬
‫بقوة كما يؤّكد لنا أحد املبحوثني من أبناء ّ‬

‫‪ - 52‬يُطلق هذا االسم على الشرطة يف اللغة اليوميّة ألبناء األحياء الشعبيّة‪.‬‬
‫‪ - 53‬يُطلق هذا االسم على املخ ّدرات يف اللغة اليوميّة‪.‬‬
‫حبي بوشوشة يف العاصمة‪.‬‬
‫‪ّ - 54‬‬
‫حمل اإليقاف التح ّفظي ّ‬
‫‪ - 55‬مقابلة مع شاب جهادي‪ 15 ،‬سنة‪ ،‬عامل يومي‪ُ ،‬د ّوار هيشر‪.‬‬
‫‪ - 56‬مقابلة مع شاب جهادي‪ 11 ،‬سنة‪ ،‬عامل يومي‪ُ ،‬د ّوار هيشر‪.‬‬

‫العالقة بين الشباب والحاكم متوتّرة حتّى قبل قدوم السلفيّين نتيجة ممارسات النظام‬

‫السابق‪.)57( » ...‬‬
‫ّ‬

‫السياق‪ ،‬ميكن الدفع بفرضيّة كون اإلطار اجلماعي التوصيفي املمثّل يف مقولة‬
‫يف هذا ّ‬
‫«الطاغوت» جيد «رنيناً» واسعاً‪ ،‬أي قابليّة عالية لالنتشار‪ ،‬لدى شرحية من شباب ُد ّوار‬

‫املؤسسة األمنيّة صياغةً‬
‫هيشر لقدرته على صياغة التمثّل العدائي الذي حيملونه جتاه ّ‬
‫السابق بقوله‪« :‬السلفيّون في هذه‬
‫احتجاجيّة جذريّة‪ .‬وهو الشأن الذي خيتصره املبحوث ّ‬
‫ش(‪ ،)58‬وهم جعلوا منه طاغوت ا»‪ .‬وينبع‬
‫المسألة لم يأتوا بجديد‪ ...‬الحاكم كان َحنَ ْ‬

‫تبين اإليديولوجيا اجلهاديّة‪ ،‬اليت ّأدت‬
‫ذلك التمثّل من خرباتم االجتماعيّة السابقة عن ّ‬
‫يوصف‬
‫وظيفة شحنه بدالالت إيديولوجيّة ذات طابع ديين عرب ترتيبها ضمن إطار مجاعي ّ‬
‫الواقع ويضفي عليه مسحة من الشموليّة والتناسق(‪ )59‬ويُسهم يف تشييد أطر فعل مجاعي‬
‫تستهدف قم ْلبه أو تغيريه‪ .‬لذلك‪ ،‬فإ ّن مقولة «الطاغوت» كإطار مجاعي توصيفي ال تنبع‬

‫معانيه آليّاً من النسق اإليديولوجي اجلهادي النّاجز‪ ،‬وال من تفاعالت شباب ُد ّوار هيشر‬
‫مؤسسات ال ّدولة‪ ،‬بل تُشيد ضمن عمليّة تفاعليّة بني اخلطاب الذي ينشره‬
‫اليوميّة مع ّ‬
‫«قادة الرأي احملليّني»‪ ،‬من شيوخ ودعاة وخطباء جهاديني‪ ،‬واخلربات االجتماعيّة للمتقبّلني‬
‫من الشباب‪ ،‬تُعبّأ فيها اإليديولوجيا كمورد ثقايف رمزي(‪.)60‬‬

‫‪ - 57‬مقابلة مع شاب من احلومة‪ 16 ،‬سنة‪ ،‬عاطل عن العمل‪ُ ،‬د ّوار هيشر‪.‬‬
‫‪ - 58‬من النعوت الدارجة لوصف عون األمن يف اللغة اليوميّة لشباب األحياء الشعبيّة يف تونس‪.‬‬
‫أي صراع مع الطواغيت‪ ،‬على اختالف األزمنة واألمكنة‪ ،‬هو تواصل لصراع اإلميان والكفر‬
‫‪ - 59‬يعترب منظّرو التيّار السلفي اجلهادي أ ّن ّ‬
‫القائم منذ زمن أول الرسل آدم إىل أن خيرج املهدي املنتظر‪.‬‬
‫‪ - 60‬يرصد أنصار نظريّة احلركات االجتماعيّة ثالث حدود ممكنة للعالقة بني التأطري اجلماعي و اإليديولوجيا‪ .‬أبرز هذه احلدود‪ ،‬وأمهها‬
‫بالنسبة لدراستنا‪ ،‬أن تكون اإليديولوجيا مورداً ثقافياً يستخدم نشطاء احلركات االجتماعيّة خمزون الرؤى والقيم واملبادئ النّاجزة الذي يتوفر‬
‫عليه يف صياغة أطرهم اجلماعيّة‪ .‬انظر‪ ،‬خصوصاً‪:‬‬
‫‪Snow (David) & Benford (Robert), “Clarifying the Relationship Between Framing and‬‬
‫‪Ideology in the Study of Social Movements: A Comment on Oliver and Johnston”,‬‬

‫‪Mobilization, Volume 5, Issue 1, 2000, pp.55-60.‬‬

‫لمؤسسة األمنيّة الذي حتمله شرحية من‬
‫ومن اجلدير التنويه إىل أ ّن التمثّل املعادي ل ّ‬
‫العامة‬
‫املؤسسة يف ذاتا‪ ،‬بل سياسات ال ّدولة ّ‬
‫شباب ُد ّوار هيشر ليس إفرازاً لسياسات هذه ّ‬

‫احلي‪ ،‬واليت‬
‫ككل‪ .‬ونعين بذلك اسرتاتيجيّة ال ّدولة يف إدارة الشأن ّ‬
‫ّ‬
‫العام واليومي لساكنة ّ‬
‫احليوي» التّنموي‬
‫تنحصر يف املستوى « ّ‬
‫الضبطي» األمين باألساس دوناً عن املستوى « ّ‬
‫احلي‪ ،‬كي ال‬
‫واالجتماعي والثّقايف‪ .‬يُضاف إليه ضعف هياكل اجملتمع املدين النّاشطة يف ّ‬
‫نقول غياهبا الكلّي عن ساحة احلراك والعمل االجتماعيّني‪ ،‬ما جيعل احلاشية الفاصلة بني‬

‫القوة بينهما‪.‬‬
‫الفرد وال ّدولة متقلّصة ح ّد االنعدام‪ ،‬ويلغى ضمان التوازن يف عالقات ّ‬
‫‪ .2‬ساحة التيّار اجلهادي‪:‬‬

‫تتعرف ساحة احلركة االجتماعيّة بوصفها «شبكة مضاعفة من األفراد الذين تجمعهم‬
‫ّ‬

‫هويّة مشتركة وجملة من المعتقدات والقيم والمعايير والقناعات الثقافيّة الثانويّة أو‬
‫بتجمعهم ضمنها» (‪ .)61‬وهو‬
‫ّ‬
‫المضادة المشتركة‪ ،‬ومن الفضاءات الماديّة يُعرفون ّ‬
‫تعريف مرّكب جيمع بني مفهومني يصدران عن سجلّني نظريّ ْني متمايزين‪ ،‬حيث يدمج‬
‫املضادة يف اجملاالت‬
‫الساحة الذي ّ‬
‫يؤشر على متظهرات الثقافات الثانويّة و ّ‬
‫جدليّاً مفهوم ّ‬
‫احملليّة من خالل المجموعات الصغرى اليت تش ّكلها مبفهوم الحركة االجتماعيّة‪ .‬حيث‬
‫يوحدها االشرتاك يف أسلوب عيش يتمايز من جهة اللباس‬
‫تتش ّكل الساحة من جمموعات ّ‬

‫والرموز واملعايري السلوكيّة واألمناط اللغويّة‪ ،‬اخل‪ ...‬عن النمط املعيشي السائد يف اجملتمع‪،‬‬
‫إضافة إىل عدد من القناعات اإليديولوجيّة املميّزة‪ .‬وهي تُبن على التفاعل املباشر‬

‫واالعرتاف املتبادل بني أفرادها الذين يتمايزون عن بقيّة اجملتمع جبملة من السمات الثقافيّة‬
‫(مثل املظهر واللباس اخل‪ ،)...‬ممّا جيعل حدودها مرنة وغري معلّمة بدقّة‪ .‬كما أ ّهنا متتلك‬

‫‪61 - Leach (Darcy) & Sebastian (Haunss), “Scenes and Social Movements”, in Hank‬‬

‫‪Johnston (ed), Culture, Social Movements, and Protest, Burlington: Ashgate‬‬
‫‪Publishers, 2009, p.255.‬‬

‫بعداً مضاعفاً‪ ،‬اجتماعي وجمايل‪ ،‬برتّكزها على شبكة من األفراد املنتظمني حول شبكة من‬
‫الفضاءات احمل ّددة(‪ .)62‬وكلّما تداخلت هذه اجملموعات الصغرى حبركة تعمل على تغيري‬
‫اجملتمع والدولة على أرضيّة مشروع سياسي شامل‪ ،‬وتشابكت أنشطتها احملليّة بإسرتاتيجيّة‬
‫ِ‬
‫اجلماعيم ْني‪ ،‬أمكننا احلديث عن ساحة حركة‬
‫العامة يف االحتجاج والفعل‬
‫احلركة ّ‬
‫اجتماعيّة(‪.)63‬‬

‫ونق ّدر أ ّن هذا املفهوم خيتزن ّقوة تفسرييّة كافية مل ْف مهمة ديناميكيّة اشتغال جمموعات‬
‫الشباب اجلهادي يف ُد ّوار هيشر عرب رصد عدد من الشبكات اليت تش ّكل بنية حتتيّة‬
‫اجتماعيّة وجماليّة ألنشطتها‪ ،‬والتقاط التشابك بينها وبني ديناميكييت التأطري اجلماعي‬
‫والتجسيد األسلويب‪ .‬وميكن تقسيم هذه الشبكات إىل ستّة أمناط أساسيّة حبسب طبيعة‬
‫األنشطة والفضاءات اليت تنعقد حوهلا‪.‬‬
‫* الشبكات املسجديّة‪:‬‬
‫وهي متثّل عماد الشبكات األخرى اليت جتري ضمنها أنشطة الشباب اجلهادي يف‬
‫التعبدي‬
‫احلي‪ .‬ففي اعتبارهم‪ ،‬يشغل املسجد يف املعيش اليومي وظيفة حيويّة تتجاوز البعد‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫(‪)64‬‬
‫مجرد فضاء للعبادة»‬
‫احملض‪ ،‬فهو «مركز نشاط اقتصادي واجتماعي وثقافي‪ ،‬ال ّ‬

‫احلي‪ .‬وهذا يتوافق مع اسرتاتيجيّة ال ّدعوة اليت انتهجها‬
‫كما يؤّكد أحد املبحوثني من أبناء ّ‬

‫التيّار اجلهادي يف حتقيق التغيري االجتماعي إىل حدود فرتة معيّنة‪ ،‬حني كان يعمل على‬

‫‪62 - Leach (Darcy) & Sebastian (Haunss), “Social Movement Scenes”, pp.260-261.‬‬
‫‪63 - Ibid, p.259.‬‬
‫‪ - 64‬مقابلة مع شاب من احلومة‪ 16 ،‬سنة‪ ،‬تاجر‪ُ ،‬د ّوار هيشر‪.‬‬

‫«تكوين جيل جديد يخرج من المساجد‪ ،‬وهو الذي سيُقيم شرع اهلل في هذه‬
‫البالد» (‪.)65‬‬
‫تنبين الشبكات املسجديّة على جلان املساجد اليت تش ّكلت بعد الثورة‪ ،‬إثر طرد عموم‬

‫حبجة انتمائهم للنّظام القدمي‪ .‬وتشرف هذه اللّجان‬
‫السابقني ّ‬
‫املصلّني عدداً من األئمة ّ‬
‫على أعمال الصيانة وإقامة مصلّى العيد ومجع الصدقات‪ ،‬اخل‪ ،...‬أي اإلشراف على‬
‫مؤشراً على نشأة دينامكيّة جديدة‬
‫العامة‪ .‬وميكن أن نقرأ يف ذلك ّ‬
‫تصريف شؤون املساجد ّ‬

‫يف االنتظام داخل احلقل املسجدي‪ ،‬وال ّديين عموماً‪ ،‬خترج عن ناموس جهاز السلطة‬
‫املركزيّة الدوالنيّة املمثّلة يف وزارة الشؤون الدينيّة(‪.)66‬‬
‫وحبلول منتصف سنة ‪ ،1111‬سيطر الشباب اجلهادي على أغلب مساجد ُد ّوار‬
‫أئمة وخطباء موالني هلم على منابرها‪ .‬فمن ضمن ‪11‬‬
‫هيشر عرب التح ّكم يف جلاهنا وتعيني ّ‬

‫احلي‪ ،‬سيطروا على ‪ 11‬مساجد(‪ ،)67‬وبقي مسجد واحد خارج سيطرتم وهو‬
‫مسجداً يف ّ‬
‫مسجد «بين هاشم»‪.‬‬

‫داالً من عديد اجلهات‪ .‬فرغم سعي الشباب‬
‫وتعترب حالة مسجد «بين هاشم» نشازاً ّ‬
‫املرات‪ ،‬آخرها يف رمضان‬
‫اجلهادي إىل السيطرة عليه وتنصيب إمام موال هلم يف عديد ّ‬
‫‪ 1112‬حني وضعوا «راية العقاب» فوق صومعته‪ ،‬إالّ ّأهنم قوبلوا مراراً مبمانعة شديدة من‬
‫احلي على‬
‫قبل عموم املصلّني ّ‬
‫املرتددين على املسجد‪ ،‬وقد علّق أحد املبحوثني من أبناء ّ‬

‫‪ - 67‬مقابلة مع شاب جهادي‪ 17 ،‬سنة‪ ،‬عامل يومي‪ُ ،‬د ّوار هشري‪.‬‬
‫الصدد‪ :‬السعيداين (منري)‪" ،‬استحاالت احلقل الديين يف تونس الثائرة"‪ ،‬نشر مبوقع إيالف‪ 17 ،‬جويلية ‪.1112‬‬
‫‪ - 66‬انظر يف هذا ّ‬
‫كل من مساجد النّور واإلميان وأبو بكر الص ّديق واحلرمني والنّصر وعون اهلل والقدس والرمحة وبين شيبة والبدر‪.‬‬
‫‪ - 67‬وهي ّ‬

‫ذلك بقوله‪« ،‬مسجد الحومة أقوى مسجد في الجمهوريّة‪ ...‬أل ّن السلفيّين عجزوا‬
‫عن السيطرة عليه» (‪.)68‬‬
‫املتغريات املتداخلة‪ ،‬حيث يقع مسجد‬
‫احلق‪ ،‬أ ّن هذه الواقعة ميكن تفسريها جبملة من ّ‬
‫و ّ‬

‫احلي تفصل بني «حومة الغريان» و«حومة الباالصات»‪،‬‬
‫«بين هاشم» يف منطقة من ّ‬
‫حبسب تصنيف ساكنة ُد ّوار هيشر جملاهلا املعيش‪ ،‬وهي منطقة تتميّز حبركيّة اقتصاديّة عالية‬
‫حبكم جماورتا املنطقة الصناعيّة واحتضاهنا سوق يوميّة منظّمة ومغازة مونوبري وعديد‬
‫مقر البلديّة ومركز احلرس‬
‫مقرات السيادة احليويّة‪ ،‬وهي ّ‬
‫احلوانيت واملقاهي‪ ،‬واشتماهلا على ّ‬

‫ويل صاحل تقام فيه عديد األنشطة الصوفيّة‬
‫الوطين والقباضة املاليّة‪ ،‬إضافة إىل مقام ّ‬
‫الزوار‪ ،‬واختالف شكلها احلضري عن بقيّة مناطق ُد ّوار هيشر‬
‫ويستقطب عدداً وافراً من ّ‬
‫بنمط بناء منظّم عمودي يف شكل عمارات وأفقي يف شكل دارات (فيالت)‪ .‬ولذلك‪،‬‬

‫تُوصم هذه املنطقة يف ُد ّوار هيشر ب «الراقيّة»‪ ،‬كما يُنظر إىل ساكنتها على ّأهنم من الطبقة‬
‫الوسطى «املرتفّهة» (جتّار‪ ،‬حمامون‪ ،‬ضبّاط جيش‪ ،‬أساتذة‪ ،‬اخل‪ )...‬تنتشر أيضاً يف‬
‫صفوفها عديد التيّارات السياسيّة (هنضويّون‪ ،‬حزب حترير‪ ،‬يساريّون‪ ،‬قوميّون‪ ،‬جتمعيّون)‬
‫والعقديّة (سلفيّة علميّة‪ ،‬صوفيّة‪ ،‬دعوة وتبليغ) املعادية لاليدولوجيا اجلهاديّة‪ .‬ومن الالّفت‬

‫للنّظر أن تكون هذه املنطقة خالية من الشباب اجلهادي بصفة تكاد تكون مطلقة‪ ،‬على‬
‫الصغروي‪-‬االجتماعي‬
‫لعل هذا املثال ّ‬
‫عكس املناطق «الشعبيّة» األخرى من ُد ّوار هيشر‪ .‬و ّ‬

‫(‪ )micro-social‬يؤّكد‪ ،‬نسبيّاً‪ ،‬فرضيّتنا خبصوص القاعدة اجليليّة اهلامشيّة اليت متيّز التيّار‬
‫اجلهادي يف تونس‪.‬‬
‫وقد أثّرت خصوصيّة احمليط االجتماعي الذي يقع ضمنه مسجد «بين هاشم» على‬
‫تركيبة مرتاديه السياسيّة والعقديّة بشكل يتصادم مع خطاب التيّار اجلهادي وسياساته‪.‬‬
‫‪ - 68‬مقابلة مع شاب من احلومة‪ 11 ،‬سنة‪ ،‬طالب جامعي‪ُ ،‬د ّوار هيشر‪.‬‬

‫متسكهم بعد الثورة باإلبقاء على إمام املسجد القدمي‪،‬‬
‫وهو األمر الذي تب ّدى‪ ،‬مثالً‪ ،‬يف ّ‬
‫وخاصة اعتدال‬
‫حبجة صالبة تكوينه الشرعي وإتقانه فنون تالوة القرآن الكرمي وجتويده‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫خطابه وحسن أخالقه مع املصلّني‪ .‬وأدى ذلك إىل احباط حماوالت الشباب اجلهادي‬
‫الشرعي وحيظى‬
‫العديدة يف السيطرة على املسجد أمام وجود إمام يفوقهم يف التأهيل ّ‬
‫بقبول املصلّني ودعمهم‪.‬‬
‫* شبكات الدعوة‪:‬‬
‫تؤدي وظيفة استقطاب الشباب اجلديد ونشر مبادئ اإليديولوجيا اجلهاديّة‪ ،‬عرب‬
‫وهي ّ‬

‫عدد من األنشطة رصدنا منها‪:‬‬
‫‪ -‬اخليمات الدعويّة‪:‬‬

‫عام وتُعلّق‬
‫وهي نشاط دعوي يتمحور حول خيمة أو جمموعة خيام تُنصب يف فضاء ّ‬

‫الصوت‪ ،‬ويوضع عدد من الكراسي يف‬
‫الرايات والشعارات إىل جانب ّ‬
‫مكربات ّ‬
‫عليها ّ‬
‫وزع عليهم عاد ًة املطويّات الدعويّة‪ .‬وتُقام اخليمات يف‬
‫حميطها الستقبال النّاس الذين تُ ّ‬
‫كامل أيّام األسبوع‪ ،‬وخصوصاً يف الوقت الفاصل بني صاليت الظهر والعصر‪ .‬وهي ترتّكز‬

‫احلي‪ ،‬مثل موقف السيّارات أمام مغازة «مونوبري» ب ُد ّوار‬
‫يف أماكن التجمهر احليويّة يف ّ‬
‫ط‬
‫تتوسط مثلّث مساجد النور والبدر وأبو بكر أو هناية خ ّ‬
‫هيشر أو«بطحاء الريّاحي» اليت ّ‬
‫ط‬
‫احلافالت ‪ 55‬أمام مستشفى ُد ّوار‬
‫هيشر‪/‬حي التضامن احملاذية ملسجد عون اهلل واخل ّ‬
‫ّ‬
‫حبي الشباب احملاذية ملسجد النّصر‪ .‬وعادة ما جند داخل اخليمة شابّني يشرفان على‬
‫‪ّ 56‬‬

‫يتجمع بقيّة الشباب أمامها ّإما للحديث مع النّاس أو تنظيم‬
‫التجهيزات الصوتيّة‪ ،‬فيما ّ‬
‫حركة املرور اليت قد تتعطّل نتيجة التجمهر‪.‬‬
‫تيسر من القرآن يتك ّفل هبا أحد الشبّان‬
‫وتُفتتح اخليمات الدعويّة‪ ،‬عاد ًة‪ ،‬بتالوة ما ّ‬
‫موجهة للحاضرين‬
‫القراء املتم ّكنني‪ .‬ومن مثّ تليها ُخطمب ّ‬
‫اجلهاديّني يكون يف الغالب من ّ‬

‫املارة تتمحور أساساً حول التنفري من املعاصي والدعوة إىل الصالة وإبراز مكانتها يف‬
‫أو ّ‬
‫وخاصة الفتيات إىل التزام «اللباس الشرعي» من حجاب ونقاب‬
‫اإلسالم‪ ،‬ودعوة النساء‬
‫ّ‬

‫مع التنصيص عليهما كفرض ديين‪ ،‬اخل‪ ...‬مستهدفة أساساً مجهور الشباب‪ .‬ويُلحظ أ ّن‬
‫أغلبيّة اخلطباء هم من الشبّان اجلهاديّني من الذين ميتلكون القدرة على اخلطابة والتحشيد‬
‫أو ممّن أحرز معارف شرعيّة يف أمور الفقه والعقيدة اكتسبوها‪ ،‬يف الغالب‪ ،‬بشكل‬
‫عصامي‪ .‬كما حيدث أن حيضر اخليمات الدعويّة بعض مشايخ التيّار اجلهادي البارزين‪،‬‬

‫الفزاين وحسن بريك وأبو صهيب التّونسي وغريهم‪ .‬ويتخلّل‬
‫وحممد ّ‬
‫مثل كمال ّزروق ّ‬
‫اخليمات الدعويّة توزيع املطويّات والكتيّبات الدعويّة على احلضور‪ ،‬وإنشاد بعض األناشيد‬
‫اجلهاديّة‪ ،‬ورفع «رايات العُقاب» وترديد بعض الشعارات احلماسيّة والتكبري اجلماعي‪ .‬كما‬

‫سجلنا أثناء أغلب اخليمات الدعويّة اليت شهدناها ب ُد ّوار هيشر‪ ،‬حرص الشباب اجلهادي‬
‫ّ‬

‫على احلضور بكثافة وإبراز مظاهر اللّحمة فيما بينهم وإحكام التنظيم من خالل ارتداء‬
‫املوحد (قميص برتقايل ُكتب عليه عبارة أنصار الشريعة) واعتماد اللّطف يف التعامل‬
‫الزي ّ‬
‫ّ‬

‫حت أولئك الذين ال يبدو عليهم مظاهر التعاطف أو التديّن‪.‬‬
‫مع الناس ّ‬

‫واحتلّت اخليمات الدعويّة مكانة حيويّة يف النشاط الدعوي الذي دأب الشباب‬
‫احلي منذ أواسط سنة ‪ 1111‬إىل حدود‬
‫اجلهادي ب ُد ّوار هيشر على ممارسته بقوة يف ّ‬

‫جوان‪/‬جويلية ‪( 1112‬تاريخ قرار احلكومة منع إقامة اخليمات الدعويّة بدون ترخيص‬
‫فعاالً للتّفاعل مع النّاس واستقطاب األتباع اجلدد من خالل‬
‫مسبق)‪ ،‬حيث مثّلت إطاراً ّ‬
‫ينضم إليهم (أي‬
‫كل يوم‬
‫ّ‬
‫النقاشات اليوميّة وتوزيع املطويّات والكتيّبات‪« ،‬فقد كان ّ‬
‫اجلهاديّني) ثالثة أو أربع شبّان جدد من خالل الخيمات الدعويّة» (‪ ،)69‬وكانت مبثابة‬
‫التكثيف األمثل إلسرتاتيجيّة ال ّدعوة اليت انتهجها التيّار اجلهادي قبل بداية صدامه مع‬

‫‪ - 69‬مقابلة مع شاب من احلومة‪ 21 ،‬سنة‪ ،‬موظف‪ُ ،‬د ّوار هيشر‪.‬‬

‫الدولة‪ ،‬ف «الخيمات الدعويّة استنباط تونسي مائة بالمائة‪ ...‬ومن نَ َقلَها إلى سوريا هم‬
‫إخواننا التونسيّون الذين لبّوا نداء الجهاد‪ ...‬فنحن في مرحلة تجاوز فيها التيّار‬
‫العمل النخبوي نحو معانقة األ ّمة» (‪.)70‬‬
‫ امللتقيات الدعويّة‪:‬‬‫وهي تشبه اخليمات الدعويّة يف طريقة تنظيمها وأغلب األنشطة اليت تتخلّلها‪،‬‬
‫ينشطوهنا‪.‬‬
‫وختتلف عنها من جهة طاقة اإلعداد وحجم احلضور وطبيعة اخلطباء ال ّذين ّ‬
‫حيث الحظنا أ ّن تنظيم امللتقى الدعوي يأخذ قرابة األسبوع‪ ،‬كما يشهد توافد عديد‬
‫حي التضامن ووادي اللّيل‬
‫الشبّان اجلهاديّني من مناطق وأحياء جماورة ل ُد ّوار هيشر مثل ّ‬
‫السلفي البارزين الذين‬
‫وحي اجلمهوريّة وغريها‪ ،‬وتؤثّثه أساساً ُخ ُ‬
‫طب مشايخ التيّار ّ‬
‫ّ‬
‫خصيصاً لذلك‪.‬‬
‫يستدعون ّ‬
‫ اجلوالت الدعويّة‪:‬‬‫وحضهم على‬
‫وهي نشاط يقوم على دعوة النّاس إىل «المنهج» وتوعيتهم مببادئه ّ‬
‫«التوبة وترك طريق المعاصي»‪ ،‬وقد حلظناه يف ُد ّوار هيشر على صورتني‪ .‬األوىل‪ ،‬يف‬
‫صورة جوالت توزيع مطويّات يقوم هبا الشباب اجلهادي يف املقاهي والشوارع واألسواق‪،‬‬
‫ّإما يف منتصف النهار أو املساء املب ّكر اللّذان ميثّالن وقيت ذروة وجود النّاس يف شوارع‬
‫مبسطة واعتماد اللّني يف خماطبتهم‪.‬‬
‫احلي‪ ،‬مع العمل على شرحها بلغة ّ‬
‫ّ‬

‫والثانية‪ ،‬يف صورة جوالت تنظّمها جمموعات من الشباب اجلهادي بالبطاح‬
‫احلي‬
‫(الساحات) اليت يرتادها بعض أبناء ّ‬
‫مضارها‬
‫إقناعهم برتك «املعاصي» وتبيان‬
‫ّ‬

‫لشرب اخلمور أو استهالك املو ّاد املخ ّدرة بغية‬
‫مسخرين يف ذلك اآليات‬
‫بلغة دينيّة دعويّة‪ّ ،‬‬

‫‪ - 71.‬مقابلة مع شاب جهادي‪ 17 ،‬سنة‪ ،‬عامل يومي‪ُ ،‬د ّوار هشري‪.‬‬

‫يتحول أحياناً إىل مشاحنات وصدامات بني‬
‫القرآنيّة واحلديث النب ّ‬
‫وي‪ .‬غري أ ّن األمر قد ّ‬
‫خاصة إذا ما اعتمد بعض اجلهاديّني سلوكاً متش ّدداً مع املخمورين قد يصل ح ّد‬
‫الطّرفني‪ّ ،‬‬
‫الشتم‪ .‬كما‬
‫عرب أحد املخمورين عن استهجانه خطاب اجلهاديني بالص ّد و ّ‬
‫التعنيف‪ ،‬أو إذا ّ‬

‫تتوجه إليهم‬
‫احلي‪ ،‬حيث كانت ّ‬
‫مشلت هذه اجلوالت جتّار املو ّاد الكحوليّة غري القانونيّني يف ّ‬
‫جمموعات من الشباب اجلهادي حماولة إقناعهم ب «التوبة» والتوقّف عن بيع اخلمر باستعمال‬

‫تطور كثري من هذه احلمالت إىل أعمال عنف تسبّبت يف أضرار جسديّة‬
‫حجج دينيّة‪ ،‬وقد ّ‬
‫تذمراً لدى‬
‫احلي‪ ،‬وهو ما خلّف ّ‬
‫وماديّة حلقت بائعي اخلمر ومنازهلم واملخمورين من أبناء ّ‬

‫احلي كانت ترى يف هذه احلمالت حماولة من الشباب اجلهادي‬
‫شرحية واسعة من ساكنة ّ‬
‫لعب دور الدولة واحنرافاً عن الدعوة السلميّة حنو ممارسة «احلسبة» على الناس باستخدام‬

‫العنف‪.‬‬

‫* شبكات التّثقيف‪:‬‬
‫تؤدي وظيفة تلقني الشباب اجلديد مبادئ اإليديولوجيا اجلهاديّة وتثقيفه يف‬
‫وهي ّ‬
‫مسائل العقيدة والتّفسري واحلديث‪ ،‬عرب عدد من األنشطة رصدنا منها‪:‬‬
‫ ال ّدروس‪:‬‬‫تتمحور‪ ،‬غالباً‪ ،‬حول شرح بعض املسائل الفقهيّة وتفصيل مبادئ العقيدة مثل علم‬
‫وتتم داخل املساجد‪ .‬وقد الحظنا أ ّن هذه الدروس جتري‬
‫التوحيد ومعاين أمساء اهلل وصفاته ّ‬

‫على منطني‪.‬‬

‫يتجمع األتباع وسط املسجد يف‬
‫منط ّأول جيري فيه ال ّدرس على حن ٍو تقليدي‪ .‬حيث ّ‬

‫مدرس‪ ،‬يكون عادةً شابّاً ال يتقن جيّداً اخلطابة بالعربيّة‬
‫شكل حلقة حول شيخ أو ّ‬
‫الفصحى‪ ،‬ويعتمد يف اإللقاء على القراءة املباشرة من شروح وتبسيطات ملتون اإلمام أمحد‬
‫حممد بن عبد الوهاب يف ما يتعلّق بأمور‬
‫بن حنبل‪ ،‬يف ما يتعلّق مبسائل الفقه‪ ،‬أو كتابات ّ‬

‫العقيدة‪ .‬ويكون عدد احلاضرين يف الغالب حمدوداً وجلّهم من الشباب اجلهادي املرتادين‬
‫للمسجد الذي يُقام فيه ال ّدرس‪.‬‬
‫منط ٍ‬
‫ثان جيري فيه ال ّدرس على حنو احملاضرة‪ .‬يلقيه‪ ،‬عاد ًة‪ ،‬شيخ من شيوخ التيّار‬
‫ويتم اإلعالن عنه مسبقاً يف املساجد عرب معلّقات وعلى شبكات‬
‫اجلهادي البارزين‪ّ ،‬‬
‫التواصل االجتماعي‪ .‬وتشهد هذه ال ّدروس إقباالً كثيفاً من الشباب اجلهادي وعموم‬
‫املصلّني‪ ،‬نظراً لشهرة الشيوخ ال ّذين يلقوهنا وقدرتم العالية على اخلطابة وصالبة تكوينهم‬
‫مكربات الصوت واحلواسيب لتيسري التواصل مع‬
‫الشرعي‪ .‬وتستعمل‪ ،‬خالل هذه الدروس‪ّ ،‬‬
‫كرسي أو وقوفاً يف حمراب املسجد‪ ،‬يف حني‬
‫احلضور الغفري‪ .‬حيث ّ‬
‫حيتل الشيخ مكانه على ّ‬

‫السرية النبويّة وشرح‬
‫جيلس احلضور متحلّقني على األرضيّة‪ .‬وتتمحور أغلب ال ّدروس حول ّ‬
‫بعض اآليات القرآنيّة وتفسريها إضافة إىل دروس العقيدة والفقه‪ .‬ومثال ذلك‪ ،‬درس ألقاه‬

‫حبي خالد بن الوليد ب ُد ّوار هيشر يوم ‪12‬‬
‫الشيخ اجلهادي «كمال ّزروق» يف جامع النور ّ‬

‫أفريل ‪ 1112‬بني صاليت املغرب والعشاء عنوانه «أهل السنّة واجلماعة»‪ ،‬تناول مقتطفات‬
‫الرتكيز على حياة اإلمام أمحد بن حنبل وعدد من املواقف اليت‬
‫النيب وصحابته مع ّ‬
‫من سرية ّ‬

‫ختلّلت حمنته زمن اخلليفة املأمون العبّاسي وحماولة تأصيلها واستخراج «العرب» اليت ينبغي‬
‫على «شباب الدعوة» اليوم متثّلها‪ .‬وقد الحظنا حضور عديد الشابّات اجلهاديّات بعض‬
‫مكربات‬
‫هذه ال ّدروس يف املكان‬
‫املخصص للنساء باملسجد‪ ،‬حيث يتابعن منه ال ّدرس عرب ّ‬
‫ّ‬
‫الصوت‪.‬‬
‫ّ‬

‫ال ّدورات العلميّة‪:‬‬‫وتكون يف شكل دروس مكثّفة حول موضوع خمصوص‪ ،‬مثل مصطلح احلديث أو‬
‫الرسائل واملقامات يف العقيدة‪ ،‬اخل‪ ...‬يق ّدمها شيوخ معروفون‬
‫أصول الفقه أو شرح بعض ّ‬
‫الشرعي‪ .‬وتُقام هذه ال ّدورات بني صاليت العشاء واملغرب ّإما‬
‫بالتخصص وصالبة التكوين ّ‬
‫ّ‬

‫كل يوم مجعة أو‬
‫على وترية يوميّة حمدودة‪ ،‬ثالثة أو أربعة أيّام متواصلة‪ ،‬أو أسبوعيّة‪ ،‬عادة ّ‬
‫سبت أو أحد على امتداد ثالثة أو أربعة أسابيع متوالية‪.‬‬
‫ حتفيظ القرآن‪:‬‬‫الزمن وترّكز على‬
‫ويتم من خالل عقد حلقات دوريّة متت ّد‪ ،‬غالباً‪ ،‬على مدى شهر من ّ‬
‫ّ‬

‫الزهر ماويْن» (أي سوريت البقرة وآل عمران) أو‬
‫حتفيظ جزء خمصوص من القرآن الكرمي مثل « ّ‬
‫يتضمن التحفيظ‬
‫جزء «قم ْد مِمس ْع»‬
‫(ويضم من سورة اجملادلة إىل سورة التحرمي)‪ ،‬اخل‪ ...‬كما ّ‬
‫ّ‬
‫السور القرآنيّة على منهج «التفسري باملأثور»‪ ،‬أي تفسري القرآن الكرمي‬
‫شرحاً لآليات و ّ‬

‫الصحابة والتّابعني‪ ،‬اعتماداً على كتب التفاسري والرتاجم القرآنيّة‬
‫بالقرآن وبالسنّة وبأقوال ّ‬
‫اليت تدخل يف هذا املنهج مثل «تفسير القرآن الكريم» أليب الفداء احلافظ بن كثري أو‬

‫«الكشف والبيان في تفسير القرآن» للثّعليب‪ ،‬وغريمها‪ .‬وحلظنا أ ّن تالوة القرآن الكرمي‬
‫تتم يف هذه احللقات تبعاً لرواية مح ْفص‪ ،‬على عكس ما جرى عليه العُرف يف‬
‫وحتفيظه ّ‬
‫تونس من اعتماد رواية قمالُو ْن‪.‬‬
‫السنة‪ ،‬غري أ ّهنا تشهد كثافة عالية يف‬
‫وتنعقد حلقات حتفيظ القرآن على كامل أطوار ّ‬

‫شهر رمضان على وجه اخلصوص‪ّ ،‬إما يف إطار الكتاتيب اليت تتوفّر عليها بعض مساجد‬

‫ُد ّوار هيشر أو عدد من اجلمعيّات احملسوبة على التيّار اجلهادي أو القريبة منه‪ .‬وميت ّد‬
‫الضحى نظراً العتباره الوقت األمثل‬
‫حت ّ‬
‫توقيتها‪ ،‬عادةً‪ ،‬بصفة يوميّة من بعد صالة الفجر ّ‬
‫التهجد وتالوة القرآن‪.‬‬
‫للتعبّد و ّ‬
‫ االعتكاف‪:‬‬‫ويعين االنقطاع عن جمرى احلياة العادي واملكوث يف املسجد بقصد التعبّد عرب تالوة‬

‫التهجد طوال الليل والنهار‪ .‬ويكون االعتكاف‪ ،‬جرياً على السنّة‬
‫القرآن وإقامة ّ‬
‫الصالة و ّ‬
‫النبويّة‪ ،‬يف العشر األواخر من رمضان‪ .‬وقد الحظنا يف رمضان ‪ ،1112‬اعتكاف الشباب‬

‫جل مساجد ُد ّوار هيشر‪ ،‬حيث انتظموا يف جمموعات كانت تفرتش أرضيّة‬
‫اجلهادي يف ّ‬
‫املسجد وتقتسم فيما بينها ما ُجيلب إليهم من أكل من اخلارج عرب أشخاص مكلّفني‬
‫بذلك‪.‬‬
‫ التّدريب البدين‪:‬‬‫تتدرب على الفنون القتاليّة الفرديّة يف‬
‫حلظنا انتظام حلقات من الشباب اجلهادي ّ‬
‫(‪)71‬‬
‫للحي من‬
‫املقابل‬
‫»‬
‫ار‬
‫عم‬
‫جبل‬
‫«‬
‫إىل‬
‫طلعات‬
‫شكل‬
‫يف‬
‫أو‬
‫‪،‬‬
‫بعض مساجد ُد ّوار هيشر‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫اجلهادي يف استقطاب بعض‬
‫حلي اجلمهوريّة‪ .‬وقد جنح الشباب‬
‫ّ‬
‫اجلهة الشماليّة احملاذية ّ‬
‫احلي‪ ،‬كثرياً ما يشرفون على هذه‬
‫ّ‬
‫املدربني وأبطال املالكمة والكاراتيه واجليدو من أبناء ّ‬
‫التدريبات‪ .‬حيث يعترب االعداد البدين‪ ،‬يف عرف احلركات اجلهاديّة‪ ،‬عنصراً حيويّاً يف‬
‫تكوين املنتمي ونشاطه(‪.)72‬‬
‫* شبكات العمل االجتماعي‪:‬‬
‫يؤديها الشباب اجلهادي يف ُد ّوار هيشر ألغراض خرييّة‬
‫وتتألّف من مجلة األنشطة اليت ّ‬
‫دعويّة‪ ،‬وقد تكثّف عددها منذ سنة ‪ 1112‬خصوصاً إثر رفع تنظيم «أنصار الشريعة»‬

‫رداً على ما اعتربه «هجمات إعالميّة» تستهدف ضربه‬
‫شعار «أبناؤكم في خدمتكم» ّ‬
‫الشعب‪:‬‬
‫عامة ّ‬
‫وتشويه صورته لدى ّ‬
‫‪ -‬ق ّفة رمضان‪:‬‬

‫‪ - 71‬عايّناها مباشرة يف مسجد "بين هاشم" يف رمضان ‪.1112‬‬
‫للشيخ اجلهادي "يوسف العيريي" على موقع يوتيوب‪ ،‬وعنواهنا "أمهيّة‬
‫‪ - 72‬انظر‪ ،‬مثالً‪ ،‬إحدى أشهر احملاضرات الصوتيّة يف هذا الشأن ّ‬
‫الرياضة‪-‬االعداد البدين"‪:‬‬
‫‪http://www.youtube.com/watch?v=JWCJYbRw7Bs‬‬

‫وهي شكل من أشكال العمل اخلريي يتمثّل يف توزيع قِ مف ٍ‬
‫اف حتوي مو ًاد غذائيّة‬
‫حتمل‬
‫باحلي ملساعدتا على ّ‬
‫(حليب‪ ،‬مقرونة‪ ،‬زيت‪ ،‬اخل‪ )...‬على العائالت املستح ّقة ّ‬

‫متول من مجع املساعدات اليت يق ّدمها املواطنون‪ ،‬يف شكل مواد‬
‫نفقات شهر رمضان‪ ،‬و ّ‬
‫احلي إثر إعالنات تُنشر يف‬
‫غذائيّة أو مسامهات نقديّة‪ ،‬من خالل نقاط تقام مبساجد ّ‬
‫املساجد أو على شبكات التواصل االجتماعي‪.‬‬
‫ زكاة الفطر‪:‬‬‫يرى الشباب اجلهادي أ ّن زكاة الفطر واجب اخراجها طعاماً ال نقداً‪ ،‬كما جرى به‬
‫وحيتسب مقدار خراج الزكاة من الطعام‬
‫العُرف يف اجملتمع التونسي‪ ،‬اقتداءً بالسنّة النبويّة‪ُ .‬‬

‫بالصاع تبعاً جلدول الحظنا توزيعه يف بعض مساجد ُد ّوار هيشر وصفحات التواصل‬
‫ّ‬
‫االجتماعي احملسوبة على اجلهاديّني‪.‬‬
‫ صدقات عيد األضحى‪:‬‬‫تكون عرب جتميع اللّحوم أو املسامهات النقديّة يف شراء أضاحي العيد‪ ،‬من خالل‬
‫احلي‪ ،‬ليعاد توزيعها يف شكل صدقات على العائالت املستح ّقة‪.‬‬
‫نقاط تقام يف مساجد ّ‬
‫ القافالت الطبيّة‪:‬‬‫يتم خالهلا تقدمي املساعدة الطبيّة إىل املرضى احملتاجني عرب إجراء الفحوصات وتوزيع‬
‫ّ‬
‫الطب‪.‬‬
‫األدوية عليهم‪ ،‬بإشراف الشباب أبناء التيّار اجلهادي من ذوي االختصاص يف ّ‬

‫الشريعة ب ُد ّوار هيشر يف فضاء‬
‫ومثال ذلك‪ ،‬قافلة طبيّة نظّمها املكتب االجتماعي ألنصار ّ‬

‫روضة «الطفل امللك» القرآنيّة حذو جامع أيب بكر الص ّديق بتاريخ ‪ 11‬نوفمرب ‪1111‬‬
‫حتت عنوان «قافلة الشهيدين الطيّبة أمين وخالد» (ومها شابّان جهاديّان من جمموعة جامع‬

‫موّف أكتوبر ‪ 1111‬يف ُد ّوار هيشر)‪ .‬وقد‬
‫النور‪ ،‬توفيّا يف مواجهات «أحداث العيد» ّ‬

‫الساعة التاسعة صباحاً إىل حدود صالة الظّهر وشهدت إقباالً حمرتماً من‬
‫امت ّدت من ّ‬
‫طب‬
‫املرضى املسنّني والنساء واألطفال الذين فحصهم أطباء‬
‫ّ‬
‫(طب قلب‪ّ ،‬‬
‫متخصصون ّ‬
‫وحقن ومو ّاد إسعافيّة‪.‬‬
‫أطفال‪ ،‬اخل‪ )...‬وتل ّقوا مساعدات عينيّة يف شكل أدوية ُ‬
‫ محالت النّظافة‪:‬‬‫يتوزعون خالهلا يف‬
‫احلي كانوا ّ‬
‫نظّم الشباب اجلهادي العديد من محالت النّظافة يف ّ‬
‫املوحد لتلتقط األوساخ والقاذورات من قارعة‬
‫زي «أنصار الشريعة» ّ‬
‫جمموعات ترتدي ّ‬
‫وجتمعها يف أكياس بالستيكيّة‪ ،‬كما تك ّفلت بإصالح بعض احلفر واألضرار اليت‬
‫الطّريق ّ‬
‫أصابت الطّرقات نتيجة األمطار أو سوء العناية والتأهيل‪ .‬ومثال ذلك‪ ،‬محلة نظافة‬

‫ط‬
‫الشريعة ب ُد ّوار هيشر على مستوى هناية خ ّ‬
‫حتسيسيّة نظّمها املكتب االجتماعي ألنصار ّ‬
‫حي الشباب بتاريخ ‪ 12‬أفريل ‪.1112‬‬
‫احلافالت ‪ 56‬يف ّ‬
‫فض النزاعات‪:‬‬
‫ ّ‬‫احلي‪ ،‬حسب‬
‫من بني األ ُد ّوار االجتماعيّة اليت لعبتها اجملموعات اجلهاديّة يف ّ‬
‫احلي‪ .‬مثال ذلك‪ ،‬حالة زوج من‬
‫مالحظاتنا امليدانيّة‪ ،‬هو ّ‬
‫فض النزاعات بني متساكين ّ‬
‫احلي سرق من منزهلما مصو فتوجها إىل مسجد النّور وطلبا املساعدة من جمموعة‬
‫ساكنة ّ‬
‫السارق‬
‫احلي من التعرف على ّ‬
‫من الشباب اجلهادي الذين متكنوا من خالل عالقاتم يف ّ‬

‫وإجباره على إعادة املسروق إىل أصحابه‪ .‬وفيما تؤّكد جمموعات الشباب اجلهادي أ ّن‬
‫احلي طلباً للمساعدة‬
‫ّ‬
‫تدخلها ل ّ‬
‫فض النزاعات يكون دائماً بعد أن تقصدهم من ساكنة ّ‬
‫نظراً لفقداهنا الثقة يف أجهزة ال ّدولة اليت ضعف أدائها األمين يف مرحلة ما بعد الثورة‪،‬‬
‫يذهب األمنيني‪ ،‬من جهتهم‪ ،‬إىل التأكيد على أ ّن جمموعات الشباب اجلهادي تسعى إىل‬
‫استغالل مساحات الفرا األمين لرتكيز «شرطة سلفيّة» موازية ألجهزة األمن الرمسيّة‪.‬‬
‫‪ -‬أنشطة أخرى‪:‬‬

‫الحظنا أ ّن الشباب اجلهادي ب ُد ّوار هيشر يشرف على أنشطة خرييّة أخرى متع ّددة‬
‫الشريعة» اليت حتوي مواد غذائيّة‬
‫احلي منها املدفوعات النقديّة الشهريّة و«ق ّفة أنصار ّ‬
‫يف ّ‬
‫تذهب للعائالت املستح ّقة‪ ،‬ومساعدات أخرى من أجل ترميم املنازل وإصالح األجهزة‬

‫املنزليّة‪ ،‬اخل‪ .‬وجتمع مصاريف هذه املساعدات‪ ،‬إمجاالً‪ ،‬من مسامهات الشبّان اجلهاديّني‬
‫يتم تقدمي بعض دروس الدعم اجملاين‬
‫احلي اآلخرين‪ .‬إضافة إىل ذلك‪ّ ،‬‬
‫وصدقات أبناء ّ‬
‫ختص املو ّاد املدرسيّة بإشراف أساتذة أو معلّمني‬
‫احلي يف املساجد ّ‬
‫للتالميذ من أبناء ّ‬
‫جهاديّني‪ ،‬إىل جانب تنظيم دروس يف حمو األميّة للكهول واملشاركة يف القوافل اخلرييّة اليت‬

‫تنظّمها مكاتب «أنصار الشريعة» االجتماعيّة مبناطق أخرى من البالد خصوصاً اجملاورة‬
‫ل ُد ّوار هيشر مثل أحياء التضامن واجلمهوريّة ووادي الليل‪.‬‬
‫*الشبكات االقتصاديّة‪:‬‬
‫احلي وأنشطة التضامن‬
‫وهي تتش ّكل من املهن اليت يزاوهلا الشباب اجلهادي يف ّ‬
‫االقتصادي يف ما بينهم‪.‬‬
‫ مسالك املهن‪:‬‬‫وتتوزع‪ ،‬أساساً‪،‬‬
‫بالنّسبة للمهن‪ ،‬ميكن تقسيمها حسب املسالك اليت تندرج ضمنها‪ّ .‬‬
‫على‪:‬‬
‫خاصة‬
‫‪ -‬مسالك جتارة اخلضر والغالل‪ ،‬من خالل نصب صغرية لبيع اخلضر والغالل ّ‬

‫أمام املساجد اليت تقع جبانب األسواق الشعبيّة وأماكن التجمهر‪.‬‬

‫ مسالك النقل اجلماعي غري القانوين من خالل شاحنات صغرية لنقل الركاب‪.‬‬‫ بعض املهن الصغرى‪ ،‬مثل حوانيت احلدادة وبيع املو ّاد الغذائيّة ونسخ األقراص‪،‬‬‫اخل‪...‬‬

‫ب بيع الطّيب وكتب الفقه والعقيدة وحوانيت تفصيل املالبس الشرعيّة‬
‫ مسالك نُ م‬‫صْ‬
‫السوق اإلسالميّة»‬
‫(القمصان‪ ،‬العباءات‪ ،‬اخل‪ ،)...‬و ّ‬
‫اليت أصبحت تش ّكل نوعاً من « ّ‬

‫احلي‪.‬‬
‫اجلديدة داخل ّ‬

‫ أنشطة التضامن االقتصادي‪:‬‬‫وقد حلظناها على ثالثة أشكال‪:‬‬
‫ التّشارك‪ :‬من خالل التناوب على قيادة الشاحنات الصغرية ونقل الركاب أو ممارسة‬‫النشاط التجاري يف نصب بيع الغالل واخلضر مع اقتسام املرابيح‪ ،‬وكذلك تشغيل‬
‫«اإلخوة» بعضهم البعض يف حوانيتهم‪.‬‬
‫ املساعدات اجلماعيّة‪ :‬وتكون‪ ،‬غالباً‪ ،‬يف شكل مساعدات نقديّة جتمع هبدف‬‫مساعدة أحد «اإلخوة» لفتح مشروع صغري‪ ،‬غالباً ما يكون نصبة عطور أو خضر‬
‫وغالل‪ ،‬أو يف شراء ذبيحة لتحضري وليمة زواجه ومستلزمات تعمري بيته أو إعانته يف‬
‫مرض أو نازلة من النوازل‪.‬‬
‫‪ -‬الوقف‪ :‬الحظنا اعتماد الشباب اجلهادي يف ُد ّوار هيشر آليّة الوقف اإلسالمي يف‬

‫احلي‪ .‬حيث ُحتبّس يف شكل‬
‫إدارة بعض نصب الغالل واخلضر املنتشرة أمام مساجد ّ‬
‫عامة للجماعة‪ ،‬يذهب قسم من األرباح إىل الفرد العامل عليها‪ ،‬وقسم آخر‬
‫ملكيّة ّ‬
‫ككل لتأمني النشاطات اليوميّة يف صيانة املساجد وطبع امللصقات الدعويّة‬
‫للجماعة ّ‬
‫صبم م ْيت بيع خضر‬
‫وإقامة األنشطة اخلرييّة‪ ،‬اخل‪ ...‬وهي حالة الوقف الذي رصدناه يف شكل نم ْ‬
‫وغالل أمام مسجد النّور‪ ،‬بتأكيد أحد املبحوثني من الشباب اجلهادي(‪ .)73‬كما رصدنا‬

‫يتمثل يف نصبة أخرى لبيع اخلضر والغالل أما مسجد أيب بكر الص ّديق أ ّكد لنا‬
‫وقفاً آخر ّ‬
‫‪ - 73‬مقابلة مع شاب جهادي‪ 17 ،‬سنة‪ ،‬عامل يومي‪ُ ،‬د ّوار هشري‪.‬‬

‫أحد املبحوثني من الشباب اجلهادي ّأهنا النّصبة اليت سبق أن استغلّها ثالثة شبّان‬
‫جهاديّني آخرين يف توفري مصاريف «النّفري» إىل سوريا‪ ،‬عرب التّشارك يف تأمني رأمساهلا‬
‫والتّناوب يف استغالل مردودها املايل(‪.)74‬‬
‫* الشبكات االجتماعيّة‪:‬‬
‫احلي‪ ،‬ورصدنا منها‪:‬‬
‫وهي تتش ّكل من التفاعالت الالشكليّة بني الشباب اجلهادي يف ّ‬
‫ االلتقاء يف املسجد‪:‬‬‫خاصة بني صاليت املغرب والعشاء‪ ،‬فرصة للتّحاور بني‬
‫يش ّكل االلتقاء يف املسجد‪ّ ،‬‬
‫الشباب اجلهادي يف عديد املواضيع الدينيّة والسياسيّة واالجتماعيّة‪ ،‬وهو ما يوطّد‬

‫كل منها‬
‫عالقاتم وروابطهم‪ .‬وقد الحظنا ّأهنم ينقسمون يف حلقات داخل املسجد‪ّ ،‬‬
‫يطرح موضوعاً أو ينشغل بنشاط مثل تالوة القرآن الكرمي أو التناقش يف أمور التّفسري‬
‫والعقيدة والفقه أو تناول األوضاع السياسيّة بالبالد‪ ،‬اخل‪...‬‬
‫السهرات الليليّة‪:‬‬
‫ ّ‬‫احلي أو يف منزل أحد الشبّان‬
‫وهي تنتظم‪ ،‬عادةً‪ ،‬بعد صالة العشاء يف مقاهي ّ‬
‫متفرقة‪،‬‬
‫السهرات نقاشات يف مواضيع دينيّة وسياسيّة واجتماعيّة ّ‬
‫اجلهاديّني‪ .‬وتتخلّل هذه ّ‬
‫وتسهم يف خلق التضامن احلميمي بني الشباب اجلهادي‪.‬‬
‫الزواج‪:‬‬
‫ والئم ّ‬‫ُحييي الشبّان اجلهاديّون حفالت زواجهم بإقامة مأدبة عشاء يستدعى إليها «اإلخوة»‬

‫يتجمع احلاضرون يف باحة‬
‫احلي‬
‫ّ‬
‫ويسموهنا «الوليمة»‪ .‬وبعد تناول العشاء‪ّ ،‬‬
‫واألقرباء وأبناء ّ‬
‫‪ - 74‬مقابلة مع شاب جهادي‪ 16 ،‬سنة‪ ،‬يدرس يف منشأة تكوينيّة‪ُ ،‬د ّوار هشري‪.‬‬

‫ومضخمات الصوت يف شكل دائري‬
‫الشارع املقابلة ملنزل العريس‪ ،‬حيث تُنصب الكراسي‬
‫ّ‬
‫املدعوين‪ .‬ويتخلّل هذه‬
‫حول طاولة جيلس عليها العريس وشيخ جهادي أو أكثر من‬
‫ّ‬
‫الوليمة خطبة تكون‪ ،‬يف األغلب‪ ،‬حول مكانة الزواج يف اإلسالم أو أمور العقيدة تُفتتح‬
‫تيسر من القرآن الكرمي‪ .‬وبعد االستماع إىل اخلطبة‪ ،‬يقوم الشباب اجلهادي‬
‫بقراءة ما ّ‬
‫احلاضر بإنشاد مقاطع من أناشيد جهاديّة ورفع «رايات العُقاب» والتكبري اجلماعي‬
‫وإطالق الشماريخ واأللعاب الناريّة يف ج ٍو احتفايل محاسي‪.‬‬
‫ طلب النصرة‪:‬‬‫ميسه سوء من عنصر غريب عنها‪.‬‬
‫ويعين اإلستنصار باجلماعة من طرف أحد أفرادها حني ّ‬

‫ويف حالة الشباب اجلهادي يف ُد ّوار هيشر‪ ،‬الحظنا أ ّن «طلب النّصرة» تعلّق أساساً‬
‫حبالتني‪ .‬فقد الحظنا أ ّن «النّصرة» تطلب من اجلماعة إما يف حالة دخول أحد الشبان‬
‫احلي‪ ،‬أو اعتقاله من قبل قوات‬
‫اجلهاديني يف خصومة أو شجار مع شاب آخر من أبناء ّ‬
‫األمن حيث يتم االحتجاج أمام مركز احلرس الوطين بغاية الضغط إلطالق سراحه‪.‬‬
‫ومن ذلك‪ ،‬مثالً‪« ،‬احداث جامع النّور» الشهرية اليت نشبت يوم ‪ 17‬أكتوبر ‪1111‬‬
‫وتكثّف فيها هذين الشكلني من «النصرة»‪ .‬وحبسب الرواية املتداولة‪ ،‬فإ ّن األحداث بدأت‬
‫إثر اعتداء أحد الشبان املخمورين على شاب جهادي حاول هنيه عن شرب اخلمر جبوار‬
‫منزله ليلة عيد االضحى‪ .‬وسرعان ما تطورت األمور إىل عراك استنصر خالله الشاب‬
‫املخمور مبجموعة من املخمورين‪ ،‬والشاب اجلهادي مبجموعة من الشبان اجلهاديني‪ .‬وهو‬
‫ما أدى إىل نشوب معركة بني الطرفني استعملت فيها احلجارة واألسلحة البيضاء‪ .‬وإثر‬
‫لفض املواجهة‪ ،‬انسحب املخمورون تاركني قوات األمن وجهاً‬
‫ّ‬
‫تدخل عناصر احلرس الوطين ّ‬
‫احلي يف‬
‫لوجه مع حشد من الشباب اجلهادي الذين قدموا من بقيّة مناطق ومساجد ّ‬
‫حادة على مستوى الّرأس‪ .‬ويف يوم ‪21‬‬
‫مواجهة أصيب خالهلا رائد من احلرس الوطين بآلة ّ‬


Salafi-Jihadi_Youth_in_a_Popular_Tunisia.pdf - page 1/64
 
Salafi-Jihadi_Youth_in_a_Popular_Tunisia.pdf - page 2/64
Salafi-Jihadi_Youth_in_a_Popular_Tunisia.pdf - page 3/64
Salafi-Jihadi_Youth_in_a_Popular_Tunisia.pdf - page 4/64
Salafi-Jihadi_Youth_in_a_Popular_Tunisia.pdf - page 5/64
Salafi-Jihadi_Youth_in_a_Popular_Tunisia.pdf - page 6/64
 




Télécharger le fichier (PDF)


Salafi-Jihadi_Youth_in_a_Popular_Tunisia.pdf (PDF, 593 Ko)

Télécharger
Formats alternatifs: ZIP



Documents similaires


salafi jihadi youth in a popular tunisia
marginalia62
filmsdeguerre
zionism in the age of dictators
eiu agent of change web final
34marginal34

Sur le même sujet..