المطرب ابن دحية.pdf


Aperçu du fichier PDF fichier-pdf-sans-nom.pdf - page 1/49

Page 12349




Aperçu texte


‫المطرب من أشعار أهل المغرب‬
‫ابن دحية‬
‫الفهرس‬
‫المقدمة‬
‫الرمادي‬
‫بن فرج الجياني‬
‫أمة العزيز‬
‫المعتمد بن عباد‬
‫والدة‬
‫حفصة بنت الحاج‬
‫ابنة زياد المؤدب‬
‫الحكم المستنصر‬
‫المعتضد بن عباد‬
‫السلطان المتوكل على هللا‬
‫السلطان المعتصم باهلل‬
‫الملك الراضي باهلل أبو خالد‬
‫ابن رزين‬
‫المسيلي‬
‫أبو عبد هللا ابن قاضي ميله‬
‫القالنسي‬
‫الخوالني‬
‫القلعي‬
‫ابن حمديس‬
‫ابن رشيق‬
‫الجذامي‬
‫المرواني الطليق‬
‫ابن الزقاق‬
‫الخفاجي‬
‫ابن وهبون‬
‫ابن محمد البتي‬
‫أبو القاسم األسعد بن إبراهيم‬
‫أبو حفص ابن برد‬
‫اليكّي‬
‫الغزال‬
‫ابن عبد ربه‬
‫ابن دراج القسطلي‬
‫ابن هشام‬
‫ابن شهيد‬
‫ابن زيدون‬
‫ابن عمار‬
‫ابن الحاج‬
‫ابن اللبانة‬
‫ابن عبدون‬
‫علي بن إسماعيل الفهري‬
‫بنو القبطرنه‬
‫ابن أبي الخصال‬
‫ابن الجد‬
‫ابن هانيء‬
‫ابن عبد الولي البتي‬
‫ابن حسداي‬
‫ابن الفخار‬
‫ابن بقي‬
‫العبدري‬
‫ابن حبوس‬
‫أبو بكر محمد‬
‫ابن سعيد األوسي‬
‫أبو محمد القاسم بن عبد الرحمن‬
‫ابن زرقون‬
‫الشاطبي‬
‫السهيلي‬

‫مقدمة‬
‫بسم هللا الرحمن الرحيم‪ ،‬وبه نستعين‬
‫الحمد هلل الذي شرفنا باللسان العربي‪ ،‬وجعلنا من أمة سيد ولد آدم محمد النبي األُمي‪ ،‬الداعي إلى طريق الواضح الجلي‪ .‬صلى هللا عليه‬
‫سنِّّمين من الفضل صهوة المنصب الع لي‪ ،‬ما ولي األرض بعد وسم الوسمى سلطان الولي‪ ،‬ونم بأسرار الرياض نسيم شذاها‬
‫وعلى آله ال ُمت َ َ‬
‫الذكي‪.‬‬
‫أما بعد‪ .‬فإن موالنا سلطان العرب والعجم‪ .‬عز الملوك العصرية؛ ومالك فضيلتي السيف والقلم‪ .‬وملك اليمن والشام والديار المصرية؛ أبا‬
‫المعالي أبا المظفر محمدا ً الكامل‪ ،‬الكامل األوصاف‪ ،‬ال برحت ببقائه الممالك مهتزة األعطاف‪ .‬معتزة األطراف؛ تقدم إلى أمره المطاع‪،‬‬
‫الواجب له على من الجهد غاية ما يستطاع؛ أن أجمع له ما أجتمع عندي من األناشيد‪ ،‬التي رويتها عن شعراء األندلس وسائر المغرب‬
‫بأقرب األسانيد‪ .‬فجمعت منها لخدمة مقامة العالي ما يؤكل بالضمير ويشرب‪ ،‬ويهتز عند سماعه ويطرب؛ في الغزل والنسيب‪ ،‬والوصف‬
‫والتشبيب؛ إلي غير ذلك من مستطرفات التشبيهات المستعذبة‪ ،‬ومبتكرات بدائع بدائه الخواطر المستغربة‪ .‬ولمح سير ملوك المغرب وملح‬
‫أخبار أدبائه‪ ،‬ورقيق معان كتابه وجزل ألفاظ خطبائه‪ .‬وبالجملة فقد نثلت في هذا المجموع كنانة محفوظاتي في المعارف األديبة‪ ،‬ولم أخله‬
‫من أخير ذخائر ما التقطته من أفواه مشايخي من مشكل علمي الغريب والعربية‪ .‬إال أني لم اقصد جمع ذلك على الترتيب‪ .‬وال سلكت فيه‬
‫مسلكي المعهود في التبويب والتهذيب‪ .‬بل استرسلت فيه مع الخاطر على ما يجود به ويسمح‪ ،‬ويعن له ويسنح‪ .‬فالناظر فيه يسرح في‬