Thèse.pdf


Aperçu du fichier PDF these.pdf - page 4/300

Page 1 2 3 456300



Aperçu texte


‫مـقـدمــة‬
‫يعد االستفهام أسلوبا من األساليب اإلنشائية الطلبية التي تأتي لتأكيد شيء ما أو نفيه‬
‫ّ‬
‫أو ألي غرض آخر‪ .‬وعلى الرغم من اختالفه شكال بين لغات العالم‪ ،‬إال أن جوهره تقريبا واحد‪،‬‬
‫يعبر عنها نفسها حتى وان كانت تراكيب كل لغة تختلف عن‬
‫وتبقى األغراض العديدة التي ّ‬
‫تراكيب لغة أخرى‪ .‬وبما أن االستفهام يختلف باختالف اللغات‪ ،‬هل تتم ترجمته بطريقة واحدة؟‬
‫وكيف تتم ترجمة االستفهام من لغة إلى لغة أخرى وما هي التقنيات الواجب اتباعها؟ وهل ينجح‬
‫المترجم دائما في ترجمة االستفهام وهو يواجه ثنائيتي الشكل والمضمون؟ وعلى ماذا تجب‬
‫المحافظة عند ترجمة االستفهام بصيغه التي تختلف من لغة إلى لغة أخرى؟ وهل تبقى تقنيات‬
‫الترجمة ونظرياتها التي اقترحها المنظرون واللسانيون كافية ومفيدة لترجمة الصيغ االستفهامية؟‬
‫وما هي أقضل طريقة لفعل ذلك؟ وقد أنجزنا دراستنا التي تدخل ضمن الدراسات التحليلية‬
‫التقويمية لإلجابة عن كل هذه األسئلة‪.‬‬
‫إشكالية البحث‬
‫تعتبر ترجمة صيغ االستفهام من لغة إلى أخرى عملية صعبة نوعا ما ألن سياق‬
‫االستفهام يتغير حسب موقف المستفهم وحالته النفسية ومدى فهم المستمع لالستفهام وبالتالي‬
‫اإلجابة عليه‪ .‬وينبغي على المترجم اإللمام بكل السياقات والمواقف التي يرد فيها االستفهام‪ .‬وبما‬
‫أن االستفهام من األساليب اإلنشائية‪ ،‬فإن طريقة طرحه واإلجابة عنه تتغير من شخص إلى آخر‬
‫ألن الناس مختلفون بطبيعتهم‪ ،‬وبالتالي فإن طريقة طرح التساؤالت لديهم مختلفة‪ .‬وتمثّلت‬

‫‪4‬‬