فسيولوجيا الحيوان الهضم .pdf



Nom original: فسيولوجيا الحيوان الهضم.pdfAuteur: Ahmed Bassal

Ce document au format PDF 1.5 a été généré par Microsoft® Office Word 2007, et a été envoyé sur fichier-pdf.fr le 01/09/2016 à 23:38, depuis l'adresse IP 105.98.x.x. La présente page de téléchargement du fichier a été vue 1274 fois.
Taille du document: 970 Ko (30 pages).
Confidentialité: fichier public


Aperçu du document


‫‪g‬‬

‫المملكة العربية السعودية‬
‫وزارة التعليم العالى‬
‫جامعة حائل‬
‫كلية العلوم‬
‫فرع الطالبات‬

‫لســـــــــم األحــــــــٌاء‬

‫فسيولوجي الحيوان العملي‬
‫إعــــــــــــــــداد‬
‫د‪ /‬سمية المغربي‬
‫د‪ /‬رشا علي‬

‫الفصل الدراسي الثاني ‪ 1431-1430‬هـ‬

‫‪1‬‬

‫الجهاز الهضمى ‪Digestive System‬‬
‫يتكون الجهاز الهضمى من‪:‬‬
‫‪- 1‬المناه الهضمٌه والتى تشمل ‪:‬‬
‫الفم‪ -‬البلعوم‪ -‬المرئ‪ -‬المعده‪ -‬األمعاء الدلٌمه‪ -‬األمعاء الغلٌظه‪.‬‬
‫‪- 2‬ملحمات المناه الهضمٌه والتى تشمل‪:‬‬
‫األسنان‪ -‬اللسان‪ -‬الغدد اللعابٌه‪ -‬البنكرٌاس‪ -‬الكبد‪.‬‬

‫الوظيفه‪:‬‬
‫من الوظائف األساسٌه للجهاز الهضمى‪:‬‬
‫تحوٌل المركبات المعمده فى الغذاء إلى مركبات بسٌطه ٌسهل للجسم اإلستفاده منها‬
‫فى العملٌات الحٌوٌه المختلفه‪.‬‬

‫الهضم ‪Digestion‬‬
‫الهضم هو عملٌة تحلل مائً تتحول بتأثٌره جزٌئات المواد الذائبة المعمدة إلى‬
‫جزٌئات بسٌطة لابلة لبلمتصاص والتمثٌل ‪ .‬فالمواد الكربوهٌدراتٌة تتحول إلى‬
‫سكرٌات أحادٌة مثل الجلوكوز ‪ ،‬والبروتٌنات إلى أحماض أمٌنٌة ‪ ،‬أما المواد الدهنٌة‬
‫فتتحول إلى أحماض دهنٌة وجلسرٌن‪ .‬إن التحلل المائً عملٌة بطٌئة جدا ً ولكن تزٌد‬
‫من سرعته مجموعة من الخمائر واألنزٌمات الهضمٌة ‪ digestive enzymes‬التً‬
‫ٌفرزها عدد من الغدد الموجودة فً مناطك مختلفة من المناة الهضمٌة منها الغدد‬
‫اللعابٌة ‪ salivary glands‬والغدد المعدٌة ‪ gastric glands‬والغدد المعوٌة وأخٌرا ً‬
‫البنكرٌاس ‪ pancreas‬تموم خبلٌا الغدد المختلفة بتصنٌع وخزن ومن ثم إفراز‬
‫الخمائر الهضمٌة ‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫اإلنزيم ‪ Enzyme‬وهً كلمة التٌنٌة تعنً ( فً الخمٌرة ‪ ,) in yeast‬إذ إن عملٌة‬
‫الحفز الحٌوي ‪،‬اكتشفت أوالً فً عملٌة تخمر الجلوكوز إلى كحول بوساطة الخمٌرة‪.‬‬
‫االنزيم عبارة عن بروتٌن أو معمد بروتٌنً معدنً ٌعمل ضمن الجسم الحً فً‬
‫نطاق درجة حرارة الجسم الفٌزٌولوجٌة كعامل مساعد ٌعمل على تسرٌع التفاعبلت‬
‫الكٌمٌائٌة الحٌوٌة ‪ .‬ثم ٌعود بعد انجاز التفاعل إلى وضعه األصلً مما ٌمكنه من‬
‫المشاركة بتفاعل جدٌد و هذا ما ٌسمح لكمٌات للٌلة من األنزٌم بالمشاركة لفترة‬
‫زمنٌة طوٌلة فً التفاعل‪.‬‬

‫الهضم فى الفم( الهضم اللعابي)‬
‫ الفم ‪ -: Mouth‬وتتلخص وظٌفته فٌما ٌأتى‪:‬‬‫‌أ ‪ -‬طحن الغذاء (لزٌادة السطح المعرض للعصارات الهاضمه)‪.‬‬
‫ب ‪-‬خلط الغذاء باللعاب‪.‬‬
‫‌‬
‫وتبدأ عملٌة هضم المواد الغ ذ ائٌة فى الفم بواسطة اللعاب وتفرزه الغدد اللعابٌة‬
‫الملحمة بالمناة الهضمٌة‪.‬‬
‫ الغدد اللعابيه‪ -:‬عبارة عن غدد عنمودٌه تتكون من مجموعه فصوص ٌربطها‬‫نسٌج ضام وهى‪:‬‬
‫الغدد النكفٌه‪ ,‬تحت الفن‪ ,‬تحت اللسان‪ ,‬تحت الطواحن‪ ,‬الشفوٌه‪ ,‬والشدلٌه‪.‬‬
‫وهى تموم بإفراز اللعاب وأهم وظائفه‪:‬‬
‫‪ ‬ترطٌب الغذاء لٌسهل مروره لوجود المخاط باللعاب‪.‬‬
‫‪ٌ ‬عادل الحموضه الناتجه عن البكترٌا ( لتأثٌره الملوي) ومنع تكوٌن الرغوه‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫اللعاب‪:‬‬
‫وهو عبارة عن إفرازات لزجة مخففه شفافة تحتوي على ‪ %99.3‬ماء والعدٌد من‬
‫المكونات العضوٌة وغٌر العضوٌة ‪ ,‬وتركٌز أٌون األٌدروجٌن للعاب ٌتراوح بٌن‬
‫‪ 7.9-6‬أي بٌن حمضً ضعٌف وللوي ضعٌف ‪.‬‬
‫والمكونات العضوية للعاب هى‪:‬‬
‫ٌحتوي اللعاب على إنزٌم األمٌلٌز اللعابً ‪ Salivary amylase‬أو البتالٌن ‪Ptyalin‬‬
‫كما ٌسمى سابما ً ‪ٌ .‬موم هذا اإلنزٌم بتحوٌل النشا ( الكربوهٌدرات ) إلى مالتوز (‬
‫سكر ثنائً ) ‪ .‬كما ٌحتوي اللعاب أٌضا ً على كمٌات للٌلة جدا ً من إنزٌم المالتٌز‬
‫‪ Maltase‬الذي ٌحول المالتوز إلى جزٌئٌن من السكر األحادي ‪.‬‬
‫كذلن ٌحتوي اللعاب على مكونات عضوٌة أخرى مثل البولٌنا‬

‫‪ Urea‬وحمض‬

‫البولٌن ‪ Uric acid‬وكولستٌرول ‪ Cholesterol‬وكذلن ٌحتوي على الدهون‬
‫المفسفرة ‪ phosphlipids‬والمٌوسٌن ‪ mucin‬وللٌل من األلبٌومٌن‬

‫‪Albumin‬‬

‫وجلوبٌولٌن ‪. globulin‬‬
‫أما المكونات الغيرعضوية للعاب فهى‪:‬‬
‫نسبة ضئٌلة جدا ً من المواد الغٌر عضوٌة مثل كلورٌد وفوسفات وكبرٌتات الكالسٌوم‬
‫والماغنسٌوم والنترات ‪.‬‬

‫األميليز اللعابى‪:‬‬
‫هو االنزٌم الرئٌسى فى السائل اللعابى الذى ٌحفز تكسٌر النشا و الجلٌكوجٌن الى‬
‫جزٌئات أصغر فأصغر وٌنتج عن ذلن مركبات تدعى الدكسترينات ‪ Dextrins‬التً‬

‫‪4‬‬

‫تتحول تحت تأثٌر األمٌلٌز نفسه إلى جزٌئات أبسط وهى سكر المالتوز الثنائى وٌتم‬
‫ذلن على عدة مراحل‪.‬‬
‫والدكسترينات عبارة عن سلسلة من جزٌئات السكرٌات عدٌدة التسكر‪ .‬وتختلف‬
‫الدكسترٌنات الناتجة فى حجم جزٌئاتها ودرجة تعمٌدها تبعا لتأثٌر انزٌم األمٌلٌز‬
‫علٌها وٌظهر ذلن باختبلف اللون الناتج عند اضافة الٌود‪.‬‬
‫فالدكسترٌنات العلٌا ذات االحجام الجزٌئٌة الكبٌرة تشبة النشا فى كونها تعطى‬

‫اميليز‬

‫←‬

‫لونا ازرلا او بنفسجٌا‪.‬‬
‫اما أ رٌثرودكسترٌنات( الدكسترٌنات ذات االحجام الجزٌئٌة االصغر) تعطى‬

‫اميليز‬

‫←‬

‫لونا احمرا بنٌا ‪.‬‬
‫اما االكرودكسترٌنات ( الدكسترٌنات ذات االحجام الجزٌئٌة الصغٌرة جدا)‬

‫اميليز‬

‫←‬

‫فبل تعطى لونا عند اضافة الٌود الٌها‪.‬‬

‫خطوات هضم انزيم االميليز اللعابي للنشا‬
‫‪ٚ- 1‬ؼًم‌اَض‪ٚ‬ى‌األي‪ٛ‬ه‪ٛ‬ض‌ػهٗ‌ذذٕ‪ٚ‬م‌انُشا‌ اميليز← أٔأل‌انٗ‌َشا‌ رائة‌ٔالرٖ‌‪ٚ‬غرذل‌‬
‫ػه‪ٛ‬ح‌تاخرفاء‌تش‪ٚ‬ك‌يذهٕل‌انُشا‌كًا‌‪ٚ‬غرذل‌ػه‪ٛ‬ح‌أ‪ٚ‬عا‌ترذٕل‌نَٕح‌انٗ‌األصسق‌‬
‫ػُذ‌اظافح‌ان‪ٕٛ‬د‌انٗ‌انًذهٕل‌‪‌.‬‬
‫‪- 2‬تؼذ‌ رنك‌‪ٚ‬فكك‌انُشا‌الرائة‌ اميليز←‌انٗ‌عكش‌انًانرٕص‌انثُائٗ‌ ‪ ‌+‬انذكغرش‪ُٚ‬اخ‌‬
‫انؼه‪ٛ‬ا‬
‫‪- 3‬ذركغش‌انذكغرش‪ُٚ‬اخ‌انؼه‪ٛ‬ا‌اميليز←‌ان‪‌ٙ‬أس‪ٚ‬ثشٔدكغرش‪ُٚ‬اخ‌‪‌+‬عكش‌انًانرٕص‌انثُائٗ‬
‫‪- 4‬ذرذٕل‌األس‪ٚ‬ثشٔدكغرش‪ُٚ‬اخ‌‬

‫اميليز‬

‫←‬

‫ان‪‌ٙ‬االكشٔدكغرش‪ُٚ‬اخ‌‪‌+‬عكش‌انًانرٕص‌‬

‫انثُائٗ‬
‫‪‌ٔ- 5‬اخ‪ٛ‬شا‌ذركغش‌االكشٔدكغرش‪ُٚ‬اخ‌انٗ‌ اميليز←‌ ‌عكش‌يانرٕص‌ثُائٗ‌‬
‫(انُمطح‌انالنَٕ‪ٛ‬ح)‬

‫‪5‬‬

‫ٔذغً‪‌ٙ‬‬

‫ٔانًانرٕص‌ْٕ‌انُاذج‌انُٓائٗ‌نٓعى‌انُشا‌تٕاعطح‌اَض‪ٚ‬ى‌اي‪ٛ‬ه‪ٛ‬ض‌انهؼاب‌ٔ‌ْكزا‌‬
‫ذضداد‌كً‪ٛ‬ح‌انًانرٕص‌تاعرًشاس‌ٔ‌فٗ‌َفظ‌انٕلد‌‪ٚ‬رغ‪ٛ‬ش‌انرفاػم‌انهَٕٗ‌يغ‌ان‪ٕٛ‬د‬
‫مالحظة‪ :‬ان اللون االساسى للٌود هو االصفر‪ .‬التغٌر فى لون الٌود ٌمكن‬
‫االستدالل به عملٌا فى تتبع سٌر تاثٌر انزٌم االمٌلٌز على النشا‪.‬‬
‫ٌعمل انزٌم االمٌلٌز اللعابى بشكل امثل عند درجة حموضة تساوى‬

‫‪ 6.6‬و ٌتكسر‬

‫عند درجة حموضة اعلى من ‪ 4‬او عند تركٌز من حمض ‪ HCL‬اكبر من ‪%0.005‬‬
‫و ٌعمل اللعاب بشكل اسرع عندما ٌتم تخفٌفة بالماء لذلن فان التجربة سوف تتم‬
‫بشكل اسرع عندما ٌتم تخفٌف اللعاب بالماء الممطر بنسبة‬
‫بواسطة ‪ CL- ,Br+ ,NO3‬و‬

‫‪ 4:1‬كما ٌتم تحفٌزة‬

‫االسبراجٌن‪.‬‬

‫النقطة الاللونية‬
‫النمطة البللونٌة هى النمطة التى ٌتم عندها هضم محلول النشا الذائب هضما تاما و‬
‫تحوٌلة الى سكر مالتوز بواسطة إنزٌم أمٌلٌز اللعاب و التى ٌتم االستدالل علٌها بعدم‬
‫حدوث تغٌر فى لون محلول الٌود اللصفر‪.‬‬
‫تعيين وحدة إنزيم أميليز اللعاب‬
‫تعرف وحدة واحدة من إنزٌم األمٌلٌز على أنها كمٌة األمٌلٌز البلزمة لهضم‬

‫‪ 5‬مل‬

‫من محلول النشا الذائب ‪ %1‬حتى الوصول للنمطة البللونٌة فى عشر دلائك تحت‬
‫الظروف المثلى ( درجة الحرارة المثلى و درجة األس الهٌدروجٌنى المثلى )‪.‬‬

‫جمع اللعاب ‪:‬‬
‫للحصول على اللعاب ‪:‬‬
‫‪ - 1‬اغسل الفم جٌدا ً بالمضمضة عدة مرات بالماء المقطر ‪.‬‬
‫‪ - 2‬ثم امضغ كمٌة من شمع البرافين أو لطعة من العلك وذلن لتحفٌز الغدد اللعابٌة‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫‪ – 3‬تخلص من كمٌات اللعاب األولى بالبصك ‪.‬‬
‫‪ – 4‬ثم خذ للٌل من الماء تتراوح كمٌته من ‪ 15 – 10‬سم وحركه فً فمن بواسطة‬
‫اللسان حوالً دلٌمتان وأجمعه فً كأس نظٌف ‪.‬‬
‫‪ – 5‬رشح اللعاب بعد ذلن خبلل ورق الترشٌح المرطب بالماء المقطر ‪.‬‬

‫هضم النشا بواسطة انزيم االميليز اللعابى‬
‫التجربة االولى‪:‬‬
‫(‪ )1‬إسحب ‪ 5‬مل من محلول النشا الذائب ‪ %1‬و ضعة فى أنبوبة إختبار‪.‬‬
‫(‪ )2‬أضف ‪ 3‬مل من اللعاب المخفف ( ‪.)1:4‬‬
‫(‪ )3‬أضف ‪ 1‬مل من محلول كلورٌد الصودٌوم‬

‫‪ % 1NaCL‬ثم ‪1‬مل من‬

‫محلول الفوسفات المتعادل ( ‪.)6.5=PH‬‬
‫(‪ )4‬إمزج محتوٌات األنبوبة جٌدا ثم ضعها فى حمام مائى عند ‪ 38‬درجة مئوٌة‪.‬‬
‫(‪ )5‬على فترات زمنٌة متساوٌة ممدارها دلٌمة ‪ ،‬خذ لطرة من الخلٌط وضعها‬
‫على لوح مستو من البورسلٌن علٌة بضع لطرات من الٌود ‪ ،‬تابع التغٌرات‬
‫التى تحدث فى لون الٌود وسجل الولت المستغرق حتى الوصول للنمطة‬
‫البللونٌة ‪.‬‬
‫سجلي نتائج التجربة في جدول بكشكول العملي‬
‫تجربة تأكيدية‬
‫للتأكد من اتمام عملٌة تحلل النشا بالكامل الى مالتوز لم باجراء أختبار بندكت أو‬
‫فهلنج للمحلول السابك الختبار الخواص االختزالٌة لسكر المالتوز باضافة بضع‬
‫مٌللٌلترات من محلول بندكت أو فهلنج لسكر المالتوز وغلٌة فنبلحظ تكون راسب‬
‫‪7‬‬

‫بنى مخضر أو بنى أو بنى محمر ( تبعا لتركٌز المالتوز) من أكسٌد النحاسوز الدال‬
‫على وجود المالتوز كسكر مختزل لكل من محلول بندكت و فهلنج ‪.‬‬
‫التجربة الثانية ‪(:‬تعيين وحدة إنزيم أميليز اللعاب)‬
‫وٌمكن استخدام نفس التجربة السابمة اٌضا لحساب و تعٌٌن وحدة إنزٌم أمٌلٌز اللعاب‬
‫كالتالً‪ٌ :‬حسب الزمن الذي تم فٌه هضم النشا وتم تحوٌل كل النشا إلى‬
‫اكرودكسترٌن وتحسب عدد وحدات األمٌلٌز باستعمال المعادلة اآلتٌة ‪:‬‬

‫عدد وحدات األمٌلٌز الموجودة فى ‪ 1‬مل من اللعاب =‬
‫‪10‬‬

‫التخفٌف‬

‫‪X‬‬

‫وحدة‪ /‬مل‬
‫الولت بالدلائك(حتى الوصول للنمطة البللونٌة)‬

‫حجم اللعاب المستخدم‬

‫الحسابات‪:‬‬
‫ الولت المحسوب لتحوٌل كل النشا إلى اكرودكسترٌن هو ‪...............‬‬‫ التخفٌف المستخدم للعاب ‪............................‬‬‫ حجم اللعاب المستخدم ‪.................................‬‬‫ الولت بالدلائك حتً الوصول للنمطة الللونٌة ‪...................‬‬‫سجلي هذه القراءات وتطبيق المعادلة بكشكولك‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫=‬

‫مالحظة ‪ :‬إذا كان الولت المنمضى حتى الوصول للنمطة البللونٌة ألل من ‪ 5‬دلائك أو‬
‫أكثر من ‪ 20‬دلٌمة ‪ ,‬أعد التجربة باستخدام تخفٌفات مختلفة أو أحجام مختلفة من‬
‫اللعاب حتى ٌتم حدوث الهضم فى ‪ 10‬دلائك‪.‬‬

‫الهضم في المعدة‬
‫المعدة‪:‬‬
‫هً تجوٌف فً المناة الهضمٌة ٌشبه ثمرة الكمثرى ذات جدار عضلً سمٌن ٌحوي‬
‫مبلٌٌن الخبلٌا المجهرٌة التً تفرز العصارة المعدٌة الهاضمة ‪ .‬ولها وظائف عدٌدة‬
‫منها هرس الطعام وتعمٌمه وكذلن المساعدة فً هضمه‬

‫العصارة المعدية‪:‬‬
‫وهً سائل حمضً عدٌم اللون وتمدر كمٌتها ٌومٌا بحوالً ‪ 3‬لتر‪.‬‬
‫تتكون العصارة المعدٌة من خلٌط من االنزٌمات هى الببسٌن ‪ ,‬الرٌنٌن واللٌبٌز‬
‫المعدى كما تحتوي على ‪ 90%‬ماء‪ .‬وترجع حموضة العصارة المعدٌة إلى حمض‬
‫الهٌدروكلورٌن الذى ٌجعل الوسط مناسبا إلنزٌم الببسٌن لٌؤدى وظٌفته فى هضم‬
‫البروتٌنات الموجودة بالطعام ‪.‬‬

‫إنزيم الببسين ‪:‬‬
‫‪ 40‬درجة مئوٌة بٌنما درجة األس‬

‫وٌؤدى إنزٌم الببسٌن عملة بكفاءة عند‬
‫الهٌدروجٌنى المثلى له حوالى ‪.2‬‬

‫والببسين هو من أكثر اإلنزٌمات الممٌزة للعصارة المعدٌة وهو اإلنزٌم المحلل‬
‫للبروتٌنات (كاللحوم وغٌرها) حٌث ٌموم بهضمها هضما جزئٌا الً مركبات ابسط‬
‫‪9‬‬

‫وبعد ذلن تعمل اإلنزٌمات الموجودة فً األمعاء الدلٌمة (بعد انتمال الطعام المهضوم‬
‫جزئٌا ً إلٌها) على إتمام عملٌة الهضم ‪ .‬فٌموم بتحوٌل البروتٌنات إلى بروتٌوزات ثم‬
‫إلى ببتونات وال ٌستطٌع إنزٌم الببسٌن أن ٌحلل الببتونات إلى جزٌئات أصغر مهما‬
‫أتٌح له من الولت‪ .‬كما ٌعمل إنزٌم الببسٌن كطبمة مخاطٌة تمنع االحتكان بٌن األكل‬
‫(مثل شون السمن وغٌره) وبٌن أنسجة المعدة‪.‬‬

‫إنزيم الرينين (المنفحة) ‪:‬‬
‫ٌعرف هذا اإلنزٌم عادة بأنة اإلنزٌم المخثر للبن أو المخثر للبروتٌن حٌث ٌعمل على‬
‫بروتٌن اللبن المعروف بأسم الكازٌن فٌعتمد أنة ٌحول كازٌن اللبن أوال إلى‬
‫باراكازٌن ذائب وأجسام شبٌهة بالببتونات‪ .‬وفى وجود أمبلح الكالسٌوم المتأٌنة ٌتحد‬
‫الباراكازان مع أٌونات الكالسٌوم مكونا باراكازٌنات الكالسٌوم الغٌر لابلة للزوبان‬
‫والتى تنفصل على هٌئة خثارة‪.‬‬
‫ٌتم الحصول على الرينين من الطبمة المخاطٌة للمعدة الرابعة لؤلبمار وٌستخدم‬
‫لتخثٌر اللبن فى صناعة الجبن‪ .‬درجة األس الهٌدروجٌنى المثلى لة هى‬
‫بٌنما أمثل درجة حرارة لٌؤدى الرٌنٌن عملة بكفاءة هى‬

‫‪6.3 - 6‬‬

‫‪ 45‬درجة مئوٌة وهو ال‬

‫ٌتخثر بالحرارة‪.‬‬

‫إنزيم الليبيز المعدى‪:‬‬
‫هو إنزٌم محلل للدهون حٌث ٌحولها إلى أحماض دهنٌة وجلسرٌن وهو للٌل األهمٌة‬
‫بالممارنة بإنزٌم اللٌبٌز البنكرٌاسى وذلن بسبب الحموضة العالٌة للعصارة المعدٌة‬
‫هضم تلن المواد ال ٌتم بصورة فعالة إال‬
‫مما ٌجعلها وسطا غٌر مبلئم لعمل اإلنزٌم‪ .‬ف‬
‫داخل األمعاء الدلٌمة‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫ٌتضح من ذلن أن هضم المواد الغذائٌة ٌبدأ فً المعدة وٌنتهً فً األمعاء‬
‫الدلٌمة‪ ،‬ولذلن فإن الطعام المهضوم جزئٌا ً داخل المعدة وٌطلك علٌه اسم (الكٌموس)‬
‫ال ٌنتمل إلى األمعاء الدلٌمة دفعة واحدة‪ ،‬بل على شكل كتل صغٌرة الواحدة منها بعد‬
‫األخرى لٌسهل التعامل داخل هذه األمعاء‪.‬‬

‫الكشف عن الببسين‪:‬‬
‫تموم الخبلٌا الرئٌسٌة بالمعدة بإفراز إنزٌم الببسٌن فى صورة غٌر نشطة ٌطلك علٌها‬
‫إسم الببسٌنوجٌن‪ .‬بعد ذلن ٌموم حمض الهٌدروكلورٌن‪ ،‬الذى تفرزة الخبلٌا الغدٌة‬
‫المعدٌة المنتشرة فى الغشاء المخاطى المبطن للمعدة‪ ،‬بتحوٌل الببسٌنوجٌن إلى‬
‫صورتة النشطة وهى الببسٌن‪ .‬باإلضافة إلى ذلن ٌموم الببسٌن الناتج بعملٌة تنشٌط‬
‫ذاتى وهكذا ٌتحول المزٌد من الببسٌنوجٌن إلى الببسٌن النشط ‪.‬‬

‫خطوات التجربة‪:‬‬
‫(‪ )1‬نحضر ثبلث أنابٌب إختبار نظٌفة ثم نتبع الخطوات اآلتٌة‪:‬‬
‫ ضع فى األنبوبة األولى ‪ 3‬مل من الببسٌن و ‪ 3‬مل من حمض ‪ HcL‬المخفف‬‫‪. % 0.4‬‬
‫ ضع فى األنبوبة الثانٌة ‪ 3‬مل من الببسٌن و‪ 3‬مل من الماء الممطر‪.‬‬‫ ضع فى األنبوبة الثالثة ‪ 3‬مل من حمض ‪ HcL‬المخفف ‪ % 0.4‬و ‪ 3‬مل من‬‫الماء الممطر‪.‬‬
‫(‪ )2‬نحضر ‪ 3‬لطع صغٌرة ومتساوٌة من الفٌبرٌن او زالل البٌض ونضع لطعة‬
‫منها فى كل أنبوبة‪.‬‬
‫(‪ )3‬نضع األنابٌب الثبلثة فى حمام مائى عند ‪ 40‬درجة مئوٌة لمدة نصف ساعة‬
‫على األلل والحظ التمدم فى عملٌة الهضم‪.‬‬
‫‪11‬‬

‫ملحوظة‪:‬‬
‫ٌستدل على حدوث الهضم الكامل بحدوث إنتفاخ لمطع زالل البٌض او الفٌبرٌن‬
‫نتٌجة لتأثٌر حمض الهٌدروكلورٌن ٌتبعة إنتشار للون الفٌبرٌن األحمر نتٌجة لتأثٌر‬
‫الببسٌن‪.‬‬

‫سجلي النتائج في جدول بكشكول العملي‬
‫تجربة تأكيدية‪:‬‬
‫إذا تعذر التمٌٌز بٌن حدوث الهضم من عدمه لم بترشٌح الخلٌط الذى فى كل أنبوبة‬
‫على حده ثم لم بإجراء إختبار بٌورٌت على السائل الذى تم ترشٌحة كاآلتى‪:‬‬
‫‪ -‬أضف إلى الرشٌح الناتج حجم مساوى لة من حمض الهٌدروكلورٌن‬

‫‪% 10‬‬

‫وذلن لكى ٌتحول الرشٌح إلى لاعدى‪.‬‬
‫ نضف لطرة من محلول كبرٌتات النحاس ‪ % 0.5‬فنبلحظ ظهور لون ارجوانى‬‫(بنفسجى محمر) مما ٌدل على وجود البروتٌوزات او الببتونات (نواتج هضم‬
‫الفٌبرٌن)‪.‬‬

‫الهضم فى األمعاء‬
‫األمعاء الدقيقة‪-:‬‬
‫تؤلف المسم األكبر من المناة الهضمً ة وٌبلغ طولها ‪ 6‬امتار تمرٌبا ‪ ،‬وٌتم فٌها‬
‫الجزء األكبر من عملٌتً الهضم واالمتصاص ‪ ،‬وأول أجزائها المتصل بالمعدة‬
‫مباشرة ٌسمى االثنى عشر والذي تصب فٌها العصارات التالٌة‪-:‬‬

‫‪12‬‬

‫‪- 1‬العصارة المعويت‬
‫‪- 2‬العصارة البنكرياسيت‬
‫‪- 3‬العصارة الكبديت‌‌‬
‫بمجرد مغادرة مخلوط الطعام المعروف بالكٌموس للمعدة وانتماله لؤلمعاء فإنة‬
‫ٌتعرض فورأ للعصارات المعدٌة والصفراوٌة والبنكرٌاسٌة ‪ .‬وألن هذه السوائل للوٌة‬
‫التفاعل فإنها تعادل معظم ‪ HCL‬الموجود فى الكٌموس ولذلن ٌتضاءل تأثٌر الببسٌن‬
‫الموجود فى الكٌموس‪.‬‬
‫وعصارة البنكرٌاس ٌنتجها البنكرٌاس‪ ،‬والعصارة المعوٌة تنتجها جدران األمعاء‬
‫الدلٌمة ولها تأثٌرات هاضمة أخف من عصارة البنكرٌاس‪ ،‬ولكنها تنجز عملٌة هضم‬
‫مشابهة‪ .‬وتتكون الصفراء فً الكبد‪ ،‬وتختزن فً المرارة‪ ،‬وتصب جمٌعها فً األثنً‬
‫عشر‪ .‬وسنموم معا بدراسة العصارة البنكرٌاسٌة فمط كمثال للهضم فً األمعاء‪.‬‬
‫تحدث إثارة وإفراز للعصٌر البنكرٌاسى عن طرٌك النظر ورائحة الطعام ومؤثرات‬
‫أخرى مثل مضغ الطعام والبلع التً تؤدى إلً إثارة المستمببلت الموجودة فً الفم‬
‫والمريء مما ٌؤدى إلً اإلفراز‪.‬‬

‫العصارة البنكرياسية ‪:‬‬
‫ْٔٗ‌افشاص‌لاػذ٘‌يائ‪‌ٙ‬ػذ‪ٚ‬ى‌انهٌٕ‌ٔدسجح‌(‌‪‌)pH‬نٓا‌ذغأٖ‌‪ٔ‌.8‬اإلفشاص‌‬
‫انثُكش‪ٚ‬اعٗ‌انطث‪ٛ‬ؼٗ‌‪ٚ‬ذرٕٖ‌ػهٗ‌تؼط‌انًٕاد‌غ‪ٛ‬ش‌انؼعٕ‪ٚ‬ح‌يثم‌انصٕد‪ٕٚ‬و‌ٔانكهٕس‌‬
‫ٔانث‪ٛ‬كشتَٕاخ‌ٔ‌انًٕاد‌انؼعٕ‪ٚ‬ح‌يًثهح‌ف‪‌ٙ‬االَض‪ًٚ‬اخ‌ٔانرٗ‌يٍ‌أًْٓا‌‪‌:‬‬

‫‪- 1‬التربسين‪:‬‬
‫ْٕ‌إَض‪ٚ‬ى‌يذهم‌نهثثر‪ٛ‬ذاخ‌‪ٚ‌ْٕٔ‌،‬فشص‌أٔال‌فٗ‌صٕسج‌غ‪ٛ‬ش‌َشطح‌ذغًٗ‌‬
‫انرشتغ‪ُٕٛ‬ج‪‌ٍٛ‬انزٖ‌‪ٚ‬رى‌ذُش‪ٛ‬طح‌تٕاعطح‌اإلَر‪ٛ‬شٔك‪ُٛٛ‬ض‌أٔال‌ثى‌تانرُش‪ٛ‬ػ‌انزاذٗ‌‬
‫ثاَ‪ٛ‬ا‌ٔدسجح‌األط‌انٓ‪ٛ‬ذسٔج‪‌ُٗٛ‬انًثهٗ‌نؼًهح‌ذرشأح‌ت‪‌.9-8‌ٍٛ‬‬
‫‪13‬‬

‫‪‌-2‬األميليز البنكرياسى (األميلوبسين)‪‌ :‬‬
‫هو إنزٌم محلل للنشوٌات وهو ٌشبة أمٌلٌز اللعاب ‪ ،‬و ٌؤثر على النشا فٌحوله‬
‫إلً دكسترٌن ثم إلى سكر ثنائً ( مالتوز)‪.‬‬

‫‪-3‬الليبيز البنكرياسى ‪:‬‬
‫هو إنزٌم محلل للدهون وٌحول المواد الدهنٌة إلً أحماض دهنٌة وجلٌسرٌن ‪.‬‬
‫وهكذا تحتوى العصارة البنكرٌاسٌة على إنزٌمات لادرة على هضم جمٌع أنواع‬
‫الطعام الثبلث ‪ :‬الكربوهٌدرات – البروتٌنات – الدهون‪.‬‬

‫الكشف عن إنزيم التربسين في العصارة البنكرياسية ‪:‬‬
‫التجربة األولي ‪:‬‬
‫‪ -1‬نحضر انبوبتً اختبار نظٌفتٌن ونضع فى كل منهما‬

‫‪ 3‬مل من العصارة‬

‫البنكرٌاسٌة ونضع علٌها بضع لطرات من الفٌنول فٌثالٌن‪.‬‬
‫‪ -2‬نموم بمعاٌرة محتوٌات كل أنبوبة مع كربونات الصودٌوم ‪ % 0.5‬حتى الوصول‬
‫للون الوردى الفاتح ( ‪ (PH=8.3‬فى األنبوبة األولى واللون الوردى الداكن فى‬
‫االنبوبة الثانٌة (‪.(PH=10‬‬
‫‪ -3‬سجل حجم كربونات الصودٌوم البلزمة للتعادل فى كل أنبوبة‪.‬‬
‫‪ -4‬أضف لطعة صغٌرة من الفٌبرٌن او زالل البٌض إلى محتوٌات األنبوبتٌن ثم‬
‫ضعهم فى حمام مائى عند ‪ 40‬درجة مئوٌة لمدة نصف ساعة على األلل والحظ تمدم‬
‫عملٌة الهضم‪.‬‬

‫سجلي النتائج بالكشكول في جدول‬
‫‪14‬‬

‫هضم الكازين بواسطة إنزيم التربسين‬
‫(معاٌرة الكازٌن باستخدام الفورمالدهٌد)‬
‫القاعدة ‪:‬‬
‫‪ ) - NH3+‬تتفاعل بشكل غٌر عكسى مع‬

‫مجموعة المٌن األولٌة المتأٌنة (‬

‫الفورمالدهٌد لتعطى مركبا تتغٌر طبٌعتة تبعا لمجموعة األمٌن‪.‬‬
‫‪- NH + 3‬‬

‫‪-N- + H+‬‬

‫وهكذا ٌتحرر أٌون هٌدروجٌن عند تفاعل أى مجموعة أمٌن مع فورمالدهٌد‪ .‬وتبعا‬
‫لذلن ٌصبح الوسط أكثر حموضة وإذا تم لٌاس درجة الحموضة الزائدة بواسطة‬
‫المعاٌرة البسٌطة للماعدة الحمضٌة عندئذ ٌمكن تعٌٌن الكمٌة األساسٌة لؤلمٌن ‪.NH3+‬‬
‫تفاعل األمين مع الفورمالدهيد يتم كآلتى‪:‬‬
‫‪R – CH – COO- + H+ + H2O‬‬

‫‪R-CH-COOH + HCHO‬‬
‫׀‬

‫׀‬

‫‪NH2‬‬

‫‪N=CH2‬‬

‫عند تفكن الروابط الببتٌدٌة فإن كل رابطة ببتٌدٌة تتفكن تنتج مجموعة أمٌن جدٌدة‪.‬‬
‫‪R‬‬

‫‪R‬‬

‫‪R‬‬

‫׀‬

‫׀‬

‫׀‬

‫‪-HC – CO – NH – CH – CO → – HC – COOH + NH2- CH - CO‬‬
‫׀‬
‫‪R‬‬

‫‪15‬‬

‫ٌمكن إستخدام المعاٌرة بواسطة الفورمالدهٌد لتتبع التحلل أو التفكن اإلنزٌمى‪ .‬هذة‬
‫الماعدة سوف نطبمها هنا على إنزٌم التربسٌن‪.‬‬
‫التعادل‪:‬‬
‫‪ -1‬نضٌف بضع لطرات من الفٌنولفٌثالٌن إلى ‪ 50‬مل من محلول الكازٌن (فى‬
‫‪ ) Na2CO3 % 0.01‬ثم عاٌر بإستخدام محلول ‪ Na2Co3 % 0.05‬حتى أول‬
‫نمطة ٌظهر عندها اللون الوردى الفاتح (‪) PH=8.4‬‬
‫‪ -2‬نضٌف بضع لطرات من الفٌنولفٌثالٌن ‪ Ph.Ph‬إلى ‪ 10‬مل من العصارة‬
‫البنكرٌاسٌة ثم عاٌر بإستخدام محلول‪ % 0.05 Na2CO3‬حتى أول نمطة ٌظهر‬
‫عندها اللون الوردى الفاتح‪.‬‬
‫‪ -3‬نضٌف بضع لطرات من الفٌنولفٌثالٌن ‪ Ph.Ph‬إلى ‪ 15‬مل فورمالدهٌد ‪% 40‬‬
‫ثم عاٌر بإستخدام محلول ‪ Na2CO3 % 0.05‬حتى أول نمطة ٌظهر عندها اللون‬
‫الوردى الفاتح‪.‬‬

‫التجربة الثانية ‪:‬‬
‫(‪ )1‬ضع ‪ 50‬مل محلول كازٌن متعادل فى دورق زجاجى مخروطى سعتة ‪ 100‬مل‬
‫ثم ضع الدورق فى حمام مائى عند ‪ 40‬درجة مئوٌة‪.‬‬
‫(‪ )2‬أضف ‪ 10‬مل عصارة بنكرٌاسٌة متعادلة‪.‬‬
‫(‪ )3‬رج جٌدا ثم اخرج الدورق فورا من الحمام المائى (‪ )T0‬ثم بواسطة الماصة‬
‫أسحب ‪ 10‬مل من الخلٌط وضعة فى أنبوبة أختبار محتوٌة على ‪ 5‬مل فورمالدهٌد‬
‫متعادل سبك غلٌة ( الغلٌان ٌولف التفاعل او التأثٌر المهضم لئلنزٌم )‪.‬‬
‫(‪ )4‬رج الخلٌط جٌدا ثم عاٌر بإستخدام ‪ 0.02 NaOH‬عٌارى حتى أول لطرة‬
‫‪16‬‬

‫تعطى لونا وردٌا فاتحا ( نمطة النهاٌة )‪.‬‬
‫(‪ )5‬خز ‪ 10‬مل من العٌنة بعد مرور ‪ 30‬دلٌمة (‪ )T30‬ثم بعد مرور ‪ 60‬دلٌمة‬
‫(‪ )T60‬وأضف لكل منهما ‪ 5‬مل فورمالد هاٌد متعادل ثم أجر المعاٌرة لكل منهما‬
‫بإستخدام ‪ 0.02 NaOH‬عٌارى حتى نمطة النهاٌة ( أول نمطة ٌظهر عندها اللون‬
‫الوردى الفاتح )‪.‬‬
‫ملحوظة ‪:‬‬
‫تعتبر زٌادة كمٌة هٌدروكسٌد الصودٌوم التى ٌتطلبها التفاعل بمرور الولت ممٌاسا‬
‫للهضم او التحلل‪.‬‬
‫الحسابات ‪:‬‬
‫كمٌة هٌدروكسٌد الصودٌوم المطلوبة لتعادل اٌونات الهٌدروجٌن ‪ H+‬التى تحررت‬
‫عمب أضافة محلول الفورمالدهٌد تكافىء مجموعة األمٌن ‪ –NH3‬التى تحررت‬
‫نتٌجة تحلل أو هضم المادة البروتٌنٌة ‪.‬‬

‫‪ 1000‬مل ‪ 1‬عٌارى من ‪ 14 ≡ NaOH‬جم حمض أمٌنى (س)‬
‫‪ 1‬مل ‪ 0.02‬عٌارى من ‪ 0.28 ≡ NaOH‬مجم حمض أمٌنى (س)‬

‫إحسب عدد المللٌجرامات من (س) لكل ‪ 100‬مل من المحلول التى تتحرر لن‬
‫كمٌة ثم أرسم شكبل بٌانٌا ٌبٌن تمدم عملٌة الهضم ‪.‬‬

‫‪17‬‬

‫عدد الملٌجرامات من س‬

‫‪100/‬‬

‫=‬

‫مل من الخلٌط المتفاعل‬

‫(عند ‪( T60, T30 & T0‬‬
‫حجم ‪ NaOH‬المستخدم فى المعاٌرة ‪100 X 0.28 X‬‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬

‫حجم العٌنة (‪ 10‬مل )‬

‫=‬

‫جم ‪ 100 /‬مل‬

‫تسجل النتائــــــــــــــــــــج بكشكول العملي‬

‫الكشف عن إنزيم األميليز البنكرياسى في العصارة البنكرياسية‪:‬‬
‫التجربة الثالثة ‪:‬‬
‫‪ -1‬أسحب بالماصة ‪ 5‬مل من محلول نشا ‪ % 1‬حدٌث التحضٌر وضعة فى أنبوبة‬
‫أختبار ‪.‬‬
‫‪ -2‬أضف ‪ 3‬مل من العصارة البنكرٌاسٌة ‪.‬‬
‫‪ -3‬رج األنبوبة جٌدا حتى ٌمتزج الخلٌط ثم ضعه فى حمام مائى عند ‪ 38‬درجة‬
‫مئوٌة ‪.‬‬
‫‪ -4‬على فترات زمنٌة متساوٌة ممدارها دلٌمة واحدة أسحب لطرة من الخلٌط وضعها‬
‫على لوح مستوى من البورسلٌن علٌة بضع لطرات من محلول الٌود ‪.‬‬
‫‪ -5‬سجل الولت وتابع التغٌرات التى تطرأ على لون الٌود حتى الوصول إلى النمطة‬
‫البللونٌة ( عدم حدوث تغٌر لللون األصفر للٌود )‪.‬‬

‫‪18‬‬

‫‪ -6‬أعد الخطوات السابمة بإستخدام عصارة بنكرٌاسٌة سبك غلٌها لبل أضافتها للنشا‪.‬‬
‫ملحوظة ‪:‬‬
‫فى نهاٌة التجربة أغلى ‪ 2‬مل من محلول فهلنج أو بندكت مع حجم مساوى لة من‬
‫المخلوط سنبلحظ حدوث أختزال لمحلول فهلنج أو بندكت فى األنبوبة األولى ٌدل‬
‫على أن األمٌلٌز لام بتحوٌل النشا إلى سكرٌات مختزلة خصوصا سكر الملتوز ‪.‬‬
‫أما فى األنٌوبة الثانٌة فبل ٌحدث أختزال لمحلول فهلنج أو بندكت ‪.‬‬
‫سجلي التجربة والنتائج بكشكول العملي‬

‫تعيين إنزيم الليبيز البنكرياسى‬
‫ٌموم إنزٌم اللٌبٌز البنكرٌاسى بهضم المستحلب الدهنى فى األمعاء وتحوٌله إلى‬
‫أحماض دهنٌة وجلٌسرول وٌمكن تتبع عمل هذا اإلنزٌم بتتبع انطبلق األحماض‬
‫الدهنٌة كداللة على النشاط اإلنزٌمى ‪.‬‬

‫التجربة الرابعة ‪:‬‬
‫‪ -1‬ضع لطرة من زٌت الزٌتون فى أنبوبة أختبار نظٌفة وجافة وأضف إلٌها ‪ 4‬مل‬
‫كحول إٌثٌلى ‪ % 96‬ثم سخن برفك فى حمام مائى ٌغلى مع الرج المستمر حتى‬
‫تذوب لطرة الزٌت تماما ‪.‬‬
‫‪ -2‬أضف ‪ 4‬مل ماء سوف تبلحظ تحول الزٌت إلى معلك بلون اللبن ‪.‬‬
‫‪ -3‬أضف بضع لطرات من أحمر الفٌنول ثم ‪ % 0.5 Na2CO3‬حتى ٌصبح‬
‫الخلٌط وردٌا فاتحا ( للوى ضعٌف )‪.‬‬
‫‪ -4‬لسم المحلول المعلك فى انبوبتٌن أختبار‬
‫‪19‬‬

‫ فى األنبوبة األولى نضٌف ‪ 3‬مل عصارة بنكرٌاسٌة متعادلة ( تمت معادلة األس‬‫الهٌدروجٌنى لها بإضافة ‪ Na2CO3 % 0.5‬حتى تعطى لونا وردٌا فاتحا مع‬
‫أحمر الفٌنول)‪.‬‬
‫ فى األنبوبة الثانٌة نضٌف ‪ 3‬مل من عصارة بنكرٌاسٌة متعادلة بعد غلٌها ‪.‬‬‫هذة األنبوبة الثانٌة تعمل كببلنن ‪ ،‬حٌث لن ٌحدث تغٌر فى اللون الوردى الفاتح‬
‫للعصارة ‪.‬‬
‫‪ -5‬ضع كل من االنبوبتٌن فى حمام مائى عند ‪ 40‬درجة مئوٌة وسجل التغٌر فى‬
‫اللون فى االنبوبة األولى ‪.‬‬
‫ملحوظة ‪:‬‬
‫الهضم بواسطة العصارة البنكرٌاسٌة ٌستدل على حدوثه بالتغٌر فى اللون من‬
‫الوردى الفاتح إلى االصفر نتٌجة تحول الوسط من الملوٌة إلى الحمضٌة مما ٌدل‬
‫على أنطبلق األحماض الدهنٌة الناتجة عن تكسٌر رابطة إستر حمض الجلسرٌن‬
‫الدهنى بواسطة إنزٌم اللٌبٌز البنكرٌاسى ‪.‬‬

‫‪20‬‬

‫تقدير رقم التصبن‬
‫الزٌوت والدهون هى إسترات الجلٌسرول واألحماض الكربوكسٌلٌة طوٌلة السلسلة‬
‫وتكون الصٌغة العامة لهذة المركبات كآلتى‪:‬‬
‫‪O‬‬
‫‖‬
‫‪CH2―O―C―R1‬‬
‫‪O‬‬
‫‖‬
‫‪CH―O― C―R2‬‬
‫‪O‬‬
‫‖‬
‫‪CH2―O―C―R3‬‬

‫هذة الجزٌئات تسمى الجلسرٌدات وعندما ٌكون‬

‫‪ R1=R2=R3‬فإن هذة‬

‫الجلٌسرٌدات تسمى الجلٌسرٌدات البسٌطة وعندما تكون مجموعات األلكٌل مختلفة‬
‫فإنها تسمى الجلٌسرٌدات المختلطة‪.‬‬
‫والصابون هو مخلوط من أمبلح البوتاسٌوم أو الصودٌوم ألحماض دهنٌة طوٌلة‬
‫السلسلة ٌمكن الحصول علٌها بغلٌان الزٌوت أو الدهون بواسطة للوى وغالبا ما‬
‫ٌكون هٌدروكسٌد بوتاسٌوم أو صودٌوم‪ .‬وتسمى هذة العملٌة بالتصبن وهى أساس‬
‫صناعة الصابون‪.‬‬

‫‪21‬‬

‫‪CH2―OH‬‬
‫│‬
‫‪CH―OH +3RCOOk‬‬
‫│‬
‫‪CH2―OH‬‬

‫صابون‬

‫تصبن‬

‫‪O‬‬
‫‖‬
‫‪CH2―O―C―R‬‬
‫‪O‬‬
‫│‬
‫‖‬
‫‪CH―O― C―R + 3KOH‬‬

‫حرارة ‪ +‬ماء‬
‫│‬
‫‖‬
‫‪CH2―O―C―R‬‬
‫زٌت أو دهن‬

‫جلٌسرول‬

‫تعريف ‪:‬‬
‫رلم التصبن هو عدد المٌللٌجرامات هٌدروكسٌد البوتاسٌوم ( ‪ ) KOH‬البلزمة لتعادل‬
‫االحماض الدهنٌة الناتجة من تحلل جرام واحد من الدهون‪.‬‬
‫رلم التصبن ٌعطى داللة على طبٌعة االحماض الدهنٌة المكونة للدهون فهو ٌعتمد‬
‫على الوزن الجزٌئى لبلحماض الدهنٌة المكونة للدهون فكلما زاد الوزن الجزٌئى‬
‫كلما زاد طول سلسلة الكربون كلما لل عدد االحماض الدهنٌة المنطلمة من كل واحد‬
‫جرام من الدهون المتحللة ومن ثم لل رلم التصبن والعكس‪.‬‬
‫الكواشف ‪:‬‬
‫‪ -1‬دهون أو زٌوت مثل زٌت الزٌتون – زٌت جوز الهند – زٌت السمسم‪.‬‬
‫‪ -2‬مذٌب دهون عبارة عن حجمان متساوٌان من الكحول اإلٌثٌلى ‪ % 95‬واإلٌثٌر‪.‬‬
‫‪ -3‬بوتاسا كاوٌة كحولٌة ( ‪ 0.5 KOH‬مول ‪ /‬لتر )‪.‬‬
‫‪ -4‬فٌنولفٌثالٌن ( ‪.) Ph.Ph.‬‬
‫‪ -5‬حمض هٌدروكلورٌن ( ‪ 0.5 HCL‬مول ‪ /‬لتر )‪.‬‬
‫‪22‬‬

‫خطوات التجربة ‪:‬‬
‫‪ -1‬نزن ‪ 1‬جرام من المادة الدهنٌة ونضعها فى كأس زجاجى ثم أضف إلٌها ‪ 3‬ملى‬
‫مذٌب دهون مناسب ( خلٌط من اإلٌثانول ‪ % 95‬وثنائى إٌثٌل إٌثر بنسبة ‪.) 1 : 1‬‬
‫‪ -2‬تنمل محتوٌات الكأس إلى دورق زجاجى مخروطى سعة ‪ 250‬ملى وذلن بشطف‬
‫الكأس عدة مرات ببضع مٌللٌلترات من المذٌب‪.‬‬
‫‪ -3‬أضف ‪ 25‬ملى من هٌدروكسٌد البوتاسٌوم الكحولى( ‪ KOH‬تركٌز ‪ 0.5‬عٌارى)‬
‫ثم ضع مكثف عاكس على الدورق‪.‬‬
‫‪ -4‬نحضر دورق مخروطى اخر ونضع بة ‪ 3‬ملى مذٌب دهون ثم نضٌف ‪ 25‬ملى‬
‫هٌدروكسٌد بوتاسٌوم كحولى تركٌز ‪ 0.5‬عٌارى ثم نضع المكثف ( تعتبر هذة العٌنة‬
‫ببلنن )‪.‬‬
‫‪ٌ -5‬سخن كل من الدورلٌن بإحتراس فى حمام مائى لمدة ‪ 30‬دلٌمة مع الرج الدائرى‬
‫من ان الخر‪.‬‬
‫‪ -6‬نترن كبل من الدورلٌن لٌبردا حتى ٌصبل لدرجة حرارة الغرفة ثم نضٌف بضع‬
‫لطرات من الفٌنولفٌثالٌن ككاشف ‪.‬‬
‫‪ -7‬نعاٌر بإستخدام حمض الهٌدروكلورٌن ( ‪ 0.5 HCL‬عٌارى ) حتى ٌختفى اللون‬
‫الوردى ‪.‬‬
‫‪ٌ -8‬سجل الحجم المستهلن من حامض الهٌدروكلورٌن ( س مل ) وهذة بالنسبة لعٌنة‬
‫االختبار و( ص مل ) بالنسبة لعٌنة الببلنن ‪.‬‬
‫الحسابات ‪:‬‬
‫الفرق فى المراءة بٌن عٌنتى االختبار (ع) والببلنن(ب) تعطى عدد المٌللٌلترات من‬
‫هٌدروكسٌد البوتاسٌوم ( ‪ ) KOH‬البلزمة لتصبن جرام واحد من الدهون ‪.‬‬
‫‪23‬‬

‫‪ 1‬مل حمض هٌدروكلورٌن ‪ 0.5‬عٌارى = ‪ 28.05‬مجم هٌدروكسٌد بوتاسٌوم‬
‫ب–ع‬

‫رلم التصبن ( س )‬

‫=‬
‫( ب ‪ -‬ع) ‪28.05 X‬‬

‫رلم التصبن(س) = ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ =‬

‫مجم ‪1 / KOH‬جم‬

‫‪ 1‬جم ( وزن المادة الدهنٌة )‬
‫سجلي التجربة والنتائج في كشكول العملي‬

‫التقدير الكمى لسكر الالكتوز فى اللبن‬
‫جمٌع السكرٌات التى تحتوى على مجموعة الدهٌد حرة عند وجودها فى وسط‬
‫لاعدى تعمل كعامل مختزل لوى وٌتأكسد السكر نفسه إلى مخلوط من االحماض‬
‫وهذا التأثٌر المختزل للسكرٌات فى الوسط الماعدى ٌستغل فى الكشف الكٌفى‬
‫والتمدٌر الكمى للسكرٌات ‪ .‬وٌستخدم لهذا الغرض إحدى كواشف النحاس الماعدٌة‬
‫التفاعل مثل كاشف فهلنج أو بندكت وكل منهم عبارة عن محلول لاعدى ٌحتوى على‬
‫اٌونات النحاسٌن التى تؤكسد األلدهٌد إلى حمض كربوكسٌلى ثم تختزل إلى أٌونات‬
‫نحاسوز تترسب على هٌئة راسب أحمر‪.‬‬
‫خطوات التجربة ‪:‬‬
‫‪ -1‬نموم بترسٌب بروتٌن اللبن وذلن بوضع‬

‫‪ 5‬مل من اللبن فى أنبوبة اختبار ثم‬

‫نضٌف إلٌها حمض خلٌن ثلجى لطرة بمطرة مع التملٌب المستمر بساق زجاجٌة حتى‬
‫تمام الترسٌب ثم تضاف لطرة اخرى اضافٌة للتاكد من تمام الترسٌب ( مع مبلحظة‬
‫ان اى زٌادة من حمض الخلٌن سوف تؤدى إلى زوبان الراسب )‪.‬‬
‫‪24‬‬

‫‪ -2‬ننتظر حتى ٌكتمل تجمع البروتٌن فى لاع األنبوبة ثم نرشح للتخلص من الراسب‪.‬‬
‫‪ٌ -3‬كمل الرشٌح إلى أو بإضافة الماء الممطر إلٌه حتى ‪ 100‬مل‪.‬‬
‫‪ 5‬مل محلول فهلنج ( ب ) فى دورق‬

‫‪ -4‬نضٌف ‪ 5‬مل محلول فهلنج ( أ ) إلى‬

‫مخروطى ثم أضف ‪ 30‬مل ماء ممطر ثم نضع الدورق على اللهب المباشر حتى‬
‫الغلٌان‪.‬‬
‫‪ -5‬نموم بمعاٌرة محلول فهلنج اثناء الغلٌان بواسطة رشٌح اللبن حتى ٌتحول لون‬
‫محلول فهلنج إلى اللون االحمر ( نمطة النهاٌة ) عندئذ نضٌف لطرة من ازرق‬
‫المٌثٌلٌن للتأكد من نمطة النهاٌة ( اكتمال عملٌة اختزال اٌونات النحاسٌن الموجودة‬
‫بالمحلول ) فإذا تغٌر اللون لؤلزرق مرة أخرى نكمل المعاٌرة حتى ٌختفى اللون‬
‫األزرق تماما وٌظهر اللون األحمر مرة أخرى فتكون هذة هى نمطة النهاٌة‪.‬‬
‫‪ -6‬نعٌن حجم رشٌح اللبن المستخدم فى المعاٌرة ( س مل ) ومنه نحسب تركٌز‬
‫البلكتوز فى الرشٌح كالتالى ‪:‬‬
‫وجد عملٌا ان كل ‪ 10‬مل من محلول فهلنج ٌمكن اختزالها بالكامل بواسطة ‪0.0678‬‬
‫جم الكتوز‪.‬‬

‫‪100‬‬
‫‪100 X 0.0678‬‬
‫محتوى البلكتوز فى ‪ 100‬مل لبن = ــــــــــــــــــــــــــــ ‪ X‬ـــــــــــ =‬
‫‪20‬‬
‫س‬
‫‪/100/‬مل‬

‫‪25‬‬

‫جم‬

‫الجهاز العضلي‬
‫أن العظام والعضبلت ٌكونان معا الجهاز العضلً الهٌكلً والذي ٌمثل ‪ %55‬من‬
‫وزن الجسم فً الشخص البالغ‪ .‬وتموم الخبلٌا العضلٌة باستعمال الطالة لتولٌد الموة‬
‫والحركة الستخدامها فً تنظٌم البٌئة الداخلٌة للجسم وانتاج جمٌع الحركات فً بٌئتها‬
‫الخارجٌة‪.‬‬
‫أنواع العضالت‪ :‬تمسم العضبلت تبعا لخواصها االنمباضٌة وتركٌبها إلى ثبلث‪،‬‬
‫أنواع هً‪:‬‬
‫‪ - 1‬العضبلت الهٌكلٌة‬
‫‪- 2‬العضبلت الناعمة (الملساء)‬
‫‪ - 3‬العضبلت الملبٌة‪.‬‬
‫العضالت الهيكلية ‪ :The skeletal muscles‬سمٌت بالعضبلت الهٌكلٌة‬
‫ألنها تتصل بالهٌكل العظمى وتسمى أٌضا بالعضبلت المخططة ‪Striated‬‬
‫‪ muscles‬ألنها تظهر تحت المٌكروسكوب الضوئً مخططة كنتٌجة لوجود حزم‬
‫من خٌوط األكتٌن ‪ Actin‬والمٌوسٌن ‪ Myosin‬والن انمباضها ٌخضع لتحكم‬
‫الجهاز العصبً اإلرادي عن طرٌك األعصاب المحركة ‪ Motor neurons‬التً‬
‫تتصل بالعضبلت الهٌكلٌة لذا فهً تسمى أٌضا بالعضبلت االرادٌة ‪Voluntary‬‬
‫‪muscles‬‬
‫والعضبلت الهٌكلٌة تعبر المفاصل ولذلن فعند انمباضها تحدث الحركة‪ .‬وعلى وجه‬
‫العموم فإن العضبلت تعمل فً مجامٌع ألحداث حركات الجسم المختلفة ( أي أن‬
‫العضبلت ال تعمل منفردة)‪ ،‬وفى الغالب ترتب مجامٌع العضبلت بحٌث تعمل‬
‫‪26‬‬

‫مجموعة منها حركة معٌنة وتعمل مجموعة أخرى على الجانب اآلخر من المفصل‬
‫حركة عكسٌة‪.‬‬

‫تجربة لقياس انقباض وانبساط العضالت الحركية‬
‫‪- 1‬ذخذس‌انعفذػح‌ٔذمرم‌لرال‌سد‪ًٛ‬ا‬
‫‪- 2‬تاعرخذاو‌يمص‌داد‌ٔلٕ٘‌ذمغى‌انعفذػح‌ان‪َ‌ٙ‬صف‪(‌ٍٛ‬تانؼشض)‌يٍ‌اعفم‌‬
‫انطشف‌االياي‪ٚ‌،‌ٙ‬رى‌َضع‌انجهذ‌يٍ‌انطشف‌انغفه‪‌ٙ‬نهعفذػح‌ٔرنك‌تغذثّ‌‬

‫نهخهف‪.‬‬
‫شكل (‪ )1‬المرحلة االولً من التشرٌح‬

‫‪ٚ- 3‬رى‌َضع‌كم‌يذرٕ‪ٚ‬اخ‌انجضء‌انغفه‪‌ٙ‬يٍ‌األدشاء‌انؼايح‌يٍ‌جغى‌انعفذػح‌‪‌،‬‬
‫يغ‌يشاػاج‌انذفاظ‌ػه‪‌ٙ‬ػذ‌جفاف‌انؼعالخ‌تاظافح‌يذهٕل‌س‪ُٚ‬جش‌كم‌فرشج‪.‬‬
‫‪- 4‬تاعرخذاو‌يمص‌لٕ٘‌‪ُٚ،‬ضع‌انؼصؼص‌ثى‌‪ٚ‬مغى‌انؼًٕد‌انفماس٘‌ان‪َ‌ٙ‬صف‪‌ٍٛ‬‬
‫غٕن‪ٛ‬ا‌تذ‪ٛ‬ث‌‪ٚ‬ذرٕ٘‌كم‌جضء‌ػه‪َ‌ٙ‬صف‌انفمشاخ‌تاالظافح‌ان‪‌ٙ‬ادذ‌االغشاف‌‬
‫انخهف‪ٛ‬ح‌‪.‬‬

‫‪27‬‬

‫‪ٚ- 5‬رى‌اعرخذاو‌ادذ‌انُصف‪‌ٍٛ‬فمػ‌‪ٚٔ،‬رى‌انرخهص‌يٍ‌كم‌انؼعالخ‌انًذ‪ٛ‬طح‌‬
‫تانؼًٕد‌انفماس٘‪.‬‬
‫‪- 6‬يٍ‌آخش‌لذو‌انعفذػح‌‪ٚ‬رى‌ذخه‪ٛ‬ص‌انٕذش‌االخ‪ٛ‬هظ‌د‪ٛ‬ث‌‪ٚ‬رصم‌تٓا‌يٍ‌انخهف‌‬
‫ف‪‌ٙ‬يُطمح‌انكادم‌در‪ٚ‌ٙ‬صثخ‌دشا‪ٔ‌.‬ػُذْا‌‪ًٚ‬كٍ‌ذذش‪ٚ‬ش‌انؼعهح‌انغال‪ٛ‬ح‌‬
‫انثطُ‪ٛ‬ح‌(عًاَح‌انشجم)‌ يٍ‌تال‪‌ٙ‬انؼعالخ‌انًذ‪ٛ‬طح‌تٓا‌ٔنكٍ‌ذظم‌يرصهح‌‬
‫تانشكثح تاعخذاو‌يهماغ‌سف‪ٛ‬غ(‪‌. )forceps‬‬

‫شكل(‪ : )2‬تحضير العضلة الساقية البطنية‬

‫‪ٚ- 7‬رى‌ذرثغ‌انؼصة‌انٕسك‪‌ٙ‬ت‪‌ٍٛ‬ػعالخ‌يُطمح‌انفخز‌ٔرنك‌تاعرخذاو‌يهمط‪‌ٍٛ‬‬
‫‪ٚ‬غرخذيٕا‌نفصم‌ػعهر‪‌ٙ‬انفخز‌انشئ‪ٛ‬غ‪ٛ‬ر‪ٚٔ‌،‌ٍٛ‬ظٓش‌ت‪ًُٓٛ‬ا‌انؼصة‌ْٕٔ‌‬
‫كش‪‌ًٙٚ‬انهٌٕ‌ٔ‪ٕٚ‬جذ‌تجٕاسِ‌ٔػاء‌ديٕ٘‌داكٍ‌انهٌٕ‪.‬‬
‫‪ٚ- 8‬رى‌َضع‌كم‌انؼعالخ‌انًذ‪ٛ‬طح‌تانؼصة‌ف‪‌ٙ‬يُطمح‌انفخز‌‪،‬يغ‌انذفاظ‌ػه‪‌ٙ‬اٌ‌‬
‫‪ٚ‬ظم‌‌انؼصة‌يرصال‌تانشكثح‌كًا‌اَّ‌يٍ‌انًٓى‌جذا‌انذفاظ‌ػه‪‌ّٛ‬ف‪‌ٙ‬دانح‌‬
‫سغثح‌تاظافح‌انمه‪ٛ‬م‌يٍ‌يذهٕل‌س‪ُٚ‬جش‌يغ‌ػذو‌ذؼشظّ‌نهشذ‪‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌.‬‬

‫‪28‬‬

‫‪- 9‬ذرثغ‌يغاس‌انؼصة‌يٍ‌اعفم‌يُطمح‌انذٕض‌ٔدر‪‌ٙ‬اػه‪‌ٙ‬ان‪‌ٙ‬انؼًٕد‌انفمش٘‌‬
‫د‪ٛ‬ث‌ذظٓش‌جزٔس‌انؼصة‌ػُذ‌اذصانّ‌تانفمشاخ‌‪،‬د‪ٛ‬ث‌‪ٚ‬رى‌انرخهص‌يٍ‌كم‌‬
‫انؼعالخ‌انًذ‪ٛ‬طح‌تّ‪.‬‬
‫‪- 10‬‬

‫‪ٚ‬رى‌انرخهص‌يٍ‌ػظًح‌انمصث‪‌ٙ‬انشظٕ٘‌تمصٓا‌اعفم‌انشكثح‌‪‌،‬كًا‌‬

‫ذمص‌ػظًح‌انفخز‌اػه‪‌ٙ‬انشكثح‌ػه‪‌ٙ‬اٌ‌ذظم‌انشكثح‌يرصهّ‌تانؼصة‌يٍ‌اػه‪‌ٙ‬‬
‫ٔتانؼعهح‌انغال‪ٛ‬ح‌انثطُ‪ٛ‬ح‌يٍ‌اعفم‌تذ‪ٛ‬ث‌ذكٌٕ‌انرذع‪ٛ‬شج‌انُٓائ‪ٛ‬ح‌نهؼعهح‌كًا‌‬
‫ْٕ‌يٕظخ‌تانشكم‪.‬‬

‫‌‬
‫شكم‌(‪‌)3‬انؼعهح‌انغال‪ٛ‬ح‌انثطُ‪ٛ‬ح‌ٔانؼصة‌انٕسك‪‌ٙ‬‬
‫‌‬
‫ولدراست انقباض وانبساط العضالث‌‪ٚ‬رى‌ذٕص‪ٛ‬م‌ْزِ‌انؼعهح‌تجٓاص‌‬
‫‪‌Kymograph‬كانران‪‌:‌ٙ‬‬
‫‪ٚ‬رى‌رنك‌تشتػ‌خ‪ٛ‬ػ‌غٕنّ‌دٕان‪‌ 20‌ٙ‬عى‌تانٕذش‌االخ‪ٛ‬هظ‌تانمشب‌يٍ‌انؼعهح‌ثى‌‬
‫ذُمم‌انؼعهح‌نهًكاٌ‌انًؼذ‌نٓا‌ػه‪‌ٙ‬انجٓاص‌يغ‌ذثث‪ٛ‬د‌انشكثح‌تذتٕط‌يغ‌انذفاظ‌‬
‫ػه‪ٓٛ‬ا‌ف‪ٔ‌ٙ‬ظغ‌افم‪ٔ ‌.‌ٙ‬يٍ‌ثى‌‪ٕٚ‬صم‌ْزا‌انخ‪ٛ‬ػ‌تانًؤشش‌انًٕجٕد‌تانجٓاص‌يغ‌‬
‫ذٕص‪ٛ‬م‌االلطاب‌انكٓشتائ‪ٛ‬ح‌تانؼصة‌كًا‌تانشكم‌‪‌.‬‬
‫‌‬
‫‌‬

‫‪29‬‬

‫فً البداٌة لف االسطوانة بالٌد وذلن لرسم خط لاعدي علً الورق المسود الملفوف‬
‫حول االسطوانة ‪.‬ثم بعد ذلن نسمح بمرور الكهرباء للجهاز بفتحه علً السرعة‬
‫البطٌئة ونبلحظ ونسجل ما نشاهده بدفتر المعمل‪.‬‬

‫‪30‬‬


فسيولوجيا الحيوان الهضم.pdf - page 1/30
 
فسيولوجيا الحيوان الهضم.pdf - page 2/30
فسيولوجيا الحيوان الهضم.pdf - page 3/30
فسيولوجيا الحيوان الهضم.pdf - page 4/30
فسيولوجيا الحيوان الهضم.pdf - page 5/30
فسيولوجيا الحيوان الهضم.pdf - page 6/30
 




Télécharger le fichier (PDF)


فسيولوجيا الحيوان الهضم.pdf (PDF, 970 Ko)

Télécharger
Formats alternatifs: ZIP



Documents similaires


triphasetraining
fdc hbdd 2
anatomy mcq bds 2007
p2 cardio physiologiecardiaque2 0510
fichier sans nom 4
art2 mito dyn lymphocytes jem2006