الهضم .pdf



Nom original: الهضم.pdfAuteur: henni

Ce document au format PDF 1.5 a été généré par Microsoft® Office Word 2007, et a été envoyé sur fichier-pdf.fr le 01/09/2016 à 23:48, depuis l'adresse IP 105.98.x.x. La présente page de téléchargement du fichier a été vue 345 fois.
Taille du document: 732 Ko (9 pages).
Confidentialité: fichier public


Aperçu du document


‫‪ ‬الجهاز الهضمً‪:‬‬
‫ التعرٌف‪:‬‬‫الجهاز الهضمً عبارة عن سلسلة من األعضاء المجوفة متصلة بأنبوب طوٌل ملتوي ٌمتد من الفم إلى الشرج‬
‫و ٌبطن هذا األنبوب من الداخل ؼشاء ٌعرؾ بإسم الؽشاء المخاطً ‪.‬‬
‫ٌحتوي هذا الؽشاء والموجود فً كل من الفم‪ ،‬المعدة‪ ،‬واألمعاء الدلٌمة على ؼدد صؽٌرة تعمل على إفراز‬
‫عصارات تساعد على هضم الطعام‪ .‬كما ٌموم كل من الكبد و البنكرٌاس والذي ٌعد من األعضاء الصلبة‬
‫بإفراز عصارات هضمٌة تتدفك من خالل أنابٌب صؽٌرة ( لنوات )إلى الجزء العلوي من األمعاء الدلٌمة‬
‫كما تلعب أٌضا ً دورا ً حٌوٌا ً فً التحكم و السٌطرة بعملٌات األٌض التً تحدث داخل الجسم باإلضافة لتدفك‬
‫كمٌة كبٌرة من األطعمة والسوائل فً الشخص السلٌم عبر هذه األنابٌب المجوفة للجهاز الهضمً ‪.‬‬

‫إن خالٌا الؽشاء المخاطً لألمعاء الدلٌمة تحتوي على أنظمة خاصة ومتعددة تعمل على التأكد من إتمام‬
‫عملٌة اإلمتصاص للكربوهٌدرات‪،‬البروتٌنات‪ ،‬والدهون‪ ،‬والفٌتامٌنات‪ ،‬والمٌاه‪ ،‬واألمالح وفً المولون‬
‫والذي ٌُعرؾ أٌضا ً باألمعاء الؽلٌظة) نظمت الخالٌا بحٌث تموم بإمتصاص المٌاه من محتوٌات األمعاء‬
‫حتى تُمكن عملٌة التخلص من البراز أن تحدث فً الولت والشكل المناسبٌن ‪.‬‬
‫ النظام والتنسٌك‪:‬‬‫فً حٌن ٌبدو الجهاز الهضمً ذو تركٌبة مبسطة إال أن وظائفه و تفاعله مع األجهزة األخرى معمدة‬
‫تعتبر ضرورٌة إلستمرار الحٌاة حٌث تعد جدران األعضاء المجوفة عبارة عن مجموعة من العضالت‬
‫المضؽوطة نظمت على شكل طبمات‪ ،‬تعمل عن طرٌك التمعج أوالتحوي أو ما ٌعرؾ إصطالحا ً بالحركة‬

‫و‬

‫الدودٌة لألمعاء و هً مجموعة من التملصات الالإرادٌة و التً تحدث على شكل موجات متعالبة تموم بدفع‬
‫محتوٌات الجهاز الهضمً إلى األمام و ذلن من الفم إلى المعدة ومنها لألمعاء الدلٌمة ومن ثم المولون ‪.‬‬
‫هذا الدفع والتسٌٌر لألطعمة والسوائل بواسطة الحركة الدودٌة ٌتم تنظٌمة وتنسٌمة مع إفراز العصارات‬
‫الهضمٌة من الؽدد اللعابٌة والمعدة‪،‬الكبد‪ ،‬البنكرٌاس‪ ،‬ومن األمعاء الدلٌمة بواسطة الهرمونات والجهاز‬
‫العصبً‪.‬‬

‫‪ ‬تعرٌف الهضم‪:‬‬
‫الهضم هو تحوٌل جزٌئات الطعام الكبٌرة والمستعصٌة والمعمدةالى جزٌئات صؽٌرة وذائبة ‪ ( .‬وذلن حتّى ٌتم‬
‫انتمال ّ‬
‫الطعام الى الدم)‬
‫‪ ‬لماذا الجزٌئات الكبٌرة ٌجب أن تجزأ الى جزٌئات صغٌرة ؟‬
‫سبب الذي ٌجعل الواحد منا‬
‫ال تستطٌع الجزٌئات الكبٌرة و الكبٌرة جدًّا المرور بالخالٌا فً الدم‪ .‬وهو نفس ال ّ‬
‫ٌمطع الخبز الى ّ‬
‫شرائح لبل أن ٌأكله‪ .‬ألنه لٌس من الممكن أن ٌناسب حجم رؼٌؾ الخبز حجم الفم وهو لطعة‬
‫متكاملة‪.‬‬
‫ً‪:‬‬
‫ً و الهضم الكٌمٌائ ّي‬
‫هنان نوعان من الهضم‪ ,‬الهضم المٌكانٌك ّي‬
‫ً‪:‬‬
‫‪ - 1‬الهضم المٌكانٌك ّي‬
‫ الطعام ٌجب ّأوالً أن ٌمطع ‪ ,‬الى لطع صؽٌرة لبل أكله‬‫ً‪.‬‬
‫ األسنان تستخدم فً الهضم المٌكانٌك ّ‬‫ّ‬
‫الطعام ٌمطع بأحد المواطع و ٌطحن بٌن الضروس ‪.‬‬
‫‬‫صص الضروس لطحن العشب ‪ ,‬أما المطط و الكالب فهنان أنٌاب متخصصة لتمطٌع‬
‫ وفً المواشً تتخ ّ‬‫اللّحم الؽٌر مطبو ّخ الى لطع أصؽر‬

‫تخض المعدة الطعام وتهضمه بواسطة العضالت‬
‫‬‫ّ‬
‫ تخلط األمعاء الدّلٌمة الطعام بواسطة التّملّصات العضلٌّة‬‫‪-2‬‬

‫ً‪:‬‬
‫الهضم الكٌمٌائ ّي‬

‫هو تحوٌل الجزٌئات المستعصٌة و المر ّكبة و الكبٌرة الى جزٌئات ذائبة بسٌطة و صؽٌرة فً وجود األنزٌمات‬
‫‪ ‬ما الفرق بٌن المواد الذائبة وغٌر الذائبة؟‬
‫س ّكر ٌذوب فً ال ّ‬
‫شاي ‪.‬‬
‫ المواد الذائبة‪ٌ -‬مكن أن تذوب فً الماء‪ ,‬مث ّل ال ّ‬‫ المواد ؼٌر الذائبة‪ -‬ال ٌمكن أن تذوب فً الماء ‪ ,‬مثل زٌت الطبخ ال ٌذوب فً الماء وهنا ٌأتً دور‬‫األنزٌم‪.‬‬

‫‪ ‬اإلنزٌمات‪:‬‬
‫اإلنزٌم هو مادة بروتٌنٌة تنتجها العضوٌة‪ٌ ،‬موم بدور وسٌط حٌوي ٌسرع التفاعل الكٌمائً لتبسٌط الؽذاء ‪.‬‬
‫التأثٌر النوعً لإلنزٌم ‪ :‬عمل األنزٌمات خاص (نوعً)‪ ،‬كل إنزٌم ٌؤثر على نوع معٌن من األؼذٌة أي إنزٌم‬
‫األمٌالز ٌؤثر على النشوٌات فمط ‪ ،‬البروتٌاز ٌؤثر على البروتٌنات فمط ‪ ،‬إنزٌم اللٌباز ٌؤثر على الدسم فمط ‪.‬‬

‫‪ ‬فترات الهضم (تحوٌل األغذٌة إلى مغذٌات)‪:‬‬
‫الهضم فً الفم ‪ٌ :‬مطع الؽذاء باألسنان وٌمزق باألنٌاب وٌطحن باألضراس و ٌبلل أثناء المضػ بفضل‬
‫إفرازات الؽدد اللعابٌة ‪.‬‬
‫ٌحول اللعاب الذي ٌحتوي على إنزٌم األمٌالز )‪ (amylase‬فً الفم النشا إلى سكر أبسط ٌدعى سكر الشعٌر‪،‬‬
‫)‪ (maltose‬وفً درجة حرارة ‪°c.37‬‬

‫‪ ‬شروط هضم النشا تجرٌبٌا‪ :‬الحرارة المناسبة ‪ ،°c 37‬اللعاب ‪ ،‬مطبوخ النشا ألن النشا النٌئ ٌصعب‬
‫هضمه‪.‬‬
‫‪ ‬الكشف عن النشا فً الغذاء ‪:‬‬
‫مطبوخ النشا ‪ +‬ماء الٌود = لون أزرق بنفسجً ‪ ...‬وجود النشاء‬
‫‪ ‬الكشف عن السكر البسٌط فً الغذاء ‪:‬‬
‫مطبوخ النشا ‪ +‬اللعاب ( األمٌالز ) ‪ +‬محلول فهلٌنج = راسب أحمر أجري ‪ ...‬تشكل السكر‪.‬‬

‫‪ ‬اإلمتصاص المعوي‪:‬‬
‫اإلمتصاص هو انتمال الجزٌئات من تجوٌؾ المناة الهضمٌة (تجوٌؾ خارجً) إلى الدم (وسط داخلً)‪.‬‬
‫وهً خطوات ٌمكن تعمٌمها على أي لناة هضمٌة‪ .‬وفً الوالع‪ ،‬فهً تتم فً األمعاء الدلٌمة فمط‪ .‬وٌرجع السبب‬
‫فً ذلن إلى تكوٌن الجسم‪ ،‬فاختالفاته (ثناٌاه والزؼب الذي به) تجعل من األمعاء أكبر مساحة إمتصاص ( ‪6٠٠‬‬
‫مرة أكبر من أي سطح أملس‪ ،‬ما ٌمرب من ‪ 3٠٠‬مترا‪.‬‬
‫وٌمكن أن ٌحدث اإلمتصاص فً إتجاه جهازٌن تصرٌؾ‪ ،‬فكل زؼبة معوٌة لها شبكة من الشعٌرات الدموٌة‬
‫(شرٌان – ورٌد) ومرابض أي لناة على نفس محور الزؼبات المعوٌة متصل بالشبكة اللٌمفاوٌة‪ .‬ومن ناحٌة‬
‫اإلامتصاص‪ ،‬فلكل من هذٌن النظامٌن خواصه وممٌزاته ‪.‬‬

‫‪ ‬طرٌك اإلمتصاص‪:‬‬
‫ال ٌحدث امتصاص فً الفم أو البلعوم أو المري ألي ؼذاء أما فً المعدة فٌمكن أن ٌحدث امتصاص لبعض‬
‫األدوٌة كاألسبرٌن وبكمٌات للٌلة أما األمعاء الدلٌمة فتمثل سطح االمتصاص الرئٌسً لوجود الدسامات ومالٌٌن‬

‫الزؼابات والتً تمٌزها عن المعدة واألمعاء الؽلٌظة تتوضع الزؼابات المعوٌة على امتداد كامل سطح المعً‬
‫الدلٌك ابتدا ًء من النمطة التً تصب فٌها المناة الصفراوٌة البنكرٌاسٌة فً العفج وحتى الدسام اللفائفً األعوري‪.‬‬

‫‪ ‬دور الدم فً النمل‪:‬‬
‫‪ ‬المبادالت الحاصلة بٌن الدم والمعً الدلٌك ‪:‬‬
‫إن مصدر المؽذٌات الموجودة فً الدم هو ظاهرة االمتصاص التً تحدث على مستوى الزؼابة المعوٌة حٌث‬
‫تنتمل المؽذٌات الممتصة على مستوى السطح الداخلً لجدار المعً الدلٌك نحو الدم المبادالت الحاصلة بٌن الدم‬
‫و الرئة (األسناخ الرئوٌة) ‪:‬‬
‫ٌدخل االوكسجٌن بواسطة عملٌة الشهٌك من الوسط الخارجً الى االسناخ الرئوٌة بعد ذلن ٌرتبط مع مركب‬
‫الهٌموؼلوبٌن المتواجد على مستوى الكرٌات الدموي الحمراء المبادالت الحاصلة بٌن العضلة والدم تنتزع‬
‫الخلٌة العضلٌة من الدم المؽذٌات واالوكسجٌن وتطرح فٌه ؼاز الفحم وفضالت نشاطها ‪.‬‬
‫‪ ‬مصٌر الفضالت‪:‬‬
‫تطرح الى الوسط الخارجً عن طرٌك اجهزة االطراح كالجهاز البولً اما ؼاز الفحم فٌطرح بواسطة الرئتٌن‬
‫الى الوسط الخارجً استعمال المؽذٌات (الجلوكوز وؼاز االوكسجٌن )‪.‬‬
‫‪ ‬مالحظة هامة ‪ٌ :‬عد الملب كمضخة لتوزٌع متطلبات الحٌاة على الخالٌا المتمثلة فً المؽذٌات‬
‫واالوكسجٌن وبالتالً فان تولؾ الملب ٌعنً تولؾ توزٌع متطلبات الحٌاة على الخالٌا‬
‫استعمال المؽذٌات(الجلوكوز وؼاز االوكسجٌن) من طرؾ العضلة‪.‬‬
‫فً وجود االوكسجٌن‪:‬‬
‫ٌتم استعمال االوكسجٌن فً أكسدة (هدم) المركبات الؽنٌة بالطالة وخصوصا سكر الجلوكوز من اجل انتاج‬
‫الطالة الالزمة لنشاط العضوٌة وانتاج فضالت وؼاز الفحم تعود مجددا الى الدم لٌتم طرحها الى الوسط‬
‫الخارجً بواسطة اجهزة االطراح (الجهاز البولً وعملٌة التعرق) وتلمب هذه العملٌة بعملٌة التنفس‬
‫الخلوي‪.‬‬

‫‪ ‬مبادالت الدم مع العضال ت‪:‬‬
‫عند مرور الدم بالعضالت ٌحدث تبادل بٌن الدم و العضلة للمؽذٌات و الؽازات والفضالت‬
‫العضلة تأخذ من الدم )‪ (O2‬والجلوكوز وتطرح فٌه ؼاز )‪ (CO₂‬الناتج عن نشاطها‪.‬‬

‫وهذا ٌعنً أن‬

‫ تستهلن خالٌا العضلة كمٌة من )‪(O2‬‬‫ تستهلن خالٌا العضلة كمٌة من السكرٌات ‪.‬‬‫ تموم العضلة بإنتاج )‪ (CO ₂‬ثم طرحه‪.‬‬‫الخالصة‪:‬‬
‫تستهلن الخالٌا العضلٌة مثل جمٌع الخالٌا األخرى فً الجسم الجلوكوز وتحرر ؼاز وٌزداد هذا االستهالن‬
‫بزٌادة المجهود العضلً‪.‬‬

‫‪ ‬الوسط الداخلً‪:‬‬
‫ٌتكون الوسط الداخلً من ثالث سوائل تدور فً الجسم هً ‪:‬‬
‫‪ )1‬الدم‪ )2 .‬السائل البٌنً ‪ )3 .‬اللمؾ أو البلؽم ‪.‬‬
‫أ) الــدم‪ :‬الدم سائل أحمر ٌتكون من خالٌا دموٌة كرٌات حمراء و كرٌات بٌضاء و صفائح دموٌة تشكل نسبة‬
‫‪ % 46‬من حجم الدم ‪ ،‬تسبح كلها فً سائل أصفر ٌدعى البالزما ( المصورة ) تشكل ‪ %54‬من حجم الدم‪.‬‬
‫دور عناصر الدم فً نمل المغذٌات‪ٌ :‬موم الدم بعدة أدوار أهمها النمل‪ ،‬الدفاع ‪.‬‬
‫ البالزما‪ :‬سائل شفاؾ لونه أصفر ٌحتوي على كل المؽذٌات الناتجة عن عملٌة الهضم كما ٌحتوي على‬‫الفضالت الناتجة عن نشاط العضوٌة ‪.‬‬
‫ٌتمثل دورها فً نمل المؽذٌات من األمعاء الدلٌمة إلى خالٌا الجسم وتخلٌصها من الفضالت ‪.‬‬
‫ كرٌات الدم الحمراء‪ :‬خالٌا تسبح فً البالزما‪ ،‬تعطً الدم اللون األحمر الحتوائها على مادة‬‫الهٌموؼلوبٌن‪(hemmoglobin).‬‬
‫وظٌفتها‪ :‬نمل األكسجٌن )‪ (O2‬من الرئتٌن إلى خالٌا الجسم و تخلٌص الجسم من ؼاز ثانً أوكسٌد الكربون ‪.‬‬
‫ب) تركٌب البلغم أو اللمف‪ :‬سائل ٌشبه الدم فً تركٌبه لكن ال ٌحتوي على الكرٌات الحمراء وٌتشكل انطاللا‬
‫من السائل البٌنً ‪.‬‬
‫ج) السائل البٌنً‪ٌ :‬حٌط بجمٌع خالٌا العضوٌة حتى ٌمدم لها ما تحتاج من المؽذٌات‪ٌ ،‬تشكل انطاللا من‬
‫مصورة الدم بالترشٌح عبر جدران الشعٌرات الدموٌة وٌعاد امتصاصه فً األوعٌة اللمفاوٌة لٌتشكل اللمؾ‬
‫الذي ٌعود إلى الدم لبل وصوله إلى الملب ‪.‬‬

‫‪ ‬مبادالت بٌن الدم والعضلة׃‬
‫*استعمال الجلوكوز واألكسجٌن من طرف العضلة ׃‬
‫تستهلن الخالٌا العضلٌة مثل جمٌع الخالٌا األخرى فً الجسم الجلوكوز واألكسجٌن وتحرر ؼاز ثانً أكسٌد‬
‫الكربون‪ ،‬وٌزداد هذا االستهالن بزٌادة المجهود العضلً‪.‬‬
‫‪ .1‬مصدر الجلوكوز المستعمل׃ “الجالٌكوجٌن”׃‬
‫الجالٌكوجٌن أو مولد سكر العنب هو سكر معمد ٌتألؾ من وحدات الجلوكوز المترابطة فٌما بٌنها بروابط ‪α‬‬
‫‪ )(1-4‬فً السلسلة الخطٌة أما على مستوى التفرع من النوع ‪ )α (1-6‬وهو كثٌر التفرع‪ٌ ،‬تلون بالبنً الؽامك‬
‫مع ماء الٌود‪ .‬تستعمله العضلة كمصدر للطالة‪ ،‬فالخلٌة العضلٌة تحتوي على إنزٌمات تسمح بتركٌب‬
‫الجالٌكوجٌن انطاللا من جزٌئات الجلوكوز أو العكس أي تفكٌن الجالٌكوجٌن إلى جزٌئات جلوكوز‪.‬‬
‫‪ .II‬ممر المبادالت ׃‬
‫* استعمال الجلوكوز واألكسجٌن من طرف الخمٌرة ׃‬
‫تجربة׃ تم تنمٌة معلك خمٌرة الجعة “ ‪ ”Levure de bière‬فً وسط ٌحتوي على الجلوكوز ‪‰ 10‬‬

‫(‪10‬غ‪/‬ل) ثم لسم إلى مجموعتٌن ׃‬
‫األولى׃ وصلت بتٌار هوائً ؼنً باألكسجٌن‪.‬‬
‫الثانٌة׃ وصلت بتٌار هوائً من اآلزوت فمط‪.‬‬
‫بعد تحلٌل وسطً المجموعتٌن دونا النتائج فً الجدول الموالً ׃‬
‫الوسط الهوائً الوسط الالهوائً‬
‫حجم األكسجٌن الممتص‪ 0.746 .‬لتر ‪ 00‬لتر‬
‫حجم ؼاز الفحم الناتج‪ 0.746 .‬لتر ‪ 0.24‬لتر‬
‫كتلة االٌثانول الناتجة‪ 00 .‬غ ‪ 0.46‬غ‬
‫كمٌة الجلوكوز المستهلكة‪ 01 .‬غ ‪ 01‬غ‬
‫كتلة الخمٌرة الموجودة‪ 0.6 .‬غ ‪ 0.02‬غ‬
‫*االٌثانول׃ كحول׃ ‪OH2CH3CH‬‬
‫النتائج׃‬
‫فً الوسط الهوائً׃ ٌتم استعمال األكسجٌن وطرح ؼاز الفحم وهذا ٌدل على لٌام الخمٌرة بعملٌة التنفس حٌث‬
‫فككت المادة االٌضٌة “الجلوكوز” كلٌا إلى مواد معدنٌة وٌنتج عن ذلن كمٌة معتبرة من الطالة تستعمل فً‬
‫تكاثر الخمٌرة مما ٌؤدي إلى تزاٌد كبٌر فً كتلتها‪.‬‬
‫فً الوسط الالهوائً׃‬
‫ٌتم طرح ؼاز الفحم دون استعمال األكسجٌن و هذا ٌدل على لٌام الخمٌرة بعملٌة التخمر حٌث تفككت المادة‬
‫االٌضٌة (الؽلوكوز) جزئٌا إلى ٳٌثانول مما ٌنتج عنه كمٌة للٌلة من الطالة الشًء الذي ال ٌسمح بتزاٌد كبٌر فً‬
‫كتلة الخمٌرة‪.‬‬
‫نسبة النمو فً الوسط الهوائً عالٌة وفً الوسط الالهوائً منخفضة كنسبة ‪ 0.6‬إلى ‪ 0.02‬وتساوي ‪ 30‬مرة‪.‬‬
‫‪ .2‬ممر المبادالت ׃‬
‫أخذت خالٌا الخمٌرة من الوسطٌن السابمٌن و درست بالمجهر االلكترونً فكانت خالٌا الخمٌرة فً كل وسط‬
‫كما فً الرسمٌن التخطٌطٌٌن التالٌن ׃‬
‫المالحظة׃ فً الوسط الهوائً (تنفس) ׃ نالحظ عدد كبٌر من المٌتوكندرٌات النامٌة ذات األعراؾ المتطورة‪.‬‬
‫فً الوسط الالهوائً (تخمر) ׃ نالحظ عدد للٌل جدا من المٌتوكندرٌات الضامرة ذات األعراؾ الملٌلة‪.‬‬
‫النتٌجة׃ المٌتوكوندري ممر األكسدة الخلوٌة”التنفس”‪.‬‬
‫مراحل التنفس׃‬
‫‪.1‬التحلل السكري׃ ‪ ← 6O12H6C‬جلوكوز ‪ 6‬فوسفات ← فركتوز ‪ 6‬فوسفات ← فركتوز ‪ 6 -1‬فوسفات‬
‫← ‪COCOOH +2 ATP + 2NADH2 3CH 2‬‬
‫‪.2‬التٲكسدات الخلوٌة (ممرها المٌتوكوندري) ׃‬
‫المعادلة اإلجمالٌة ׃ ‪2O + 6 CO2ATP + 12 H 38 ← 2O + 6 O2H 6 + 6O12H6C‬‬

‫‪ ‬السلوكات الغذائٌة‪:‬‬
‫ السلوكات الغذائٌة غٌر الصحٌة ‪:‬‬‫تتعرض وظٌفة التؽذٌة الختالالت متنوعة تنجم عن عدة سلوكات ؼٌر صحٌة ٌترتب عنها إصابات على‬
‫مستوى األنبوب الهضمً بشكل خاص نذكر أهمها ‪:‬‬

‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬

‫شرب الماء البارد أثناء أو بعد أكل وجبة ساخنة بملٌل ‪.‬‬
‫اإلكثار من استخدام التوابل فً الوجبات الؽذائٌة ‪.‬‬
‫عدم تنظٌؾ األسنان‪.‬‬
‫اإلسراع فً األكل دون المضػ الجٌد ‪.‬‬
‫تناول الؽذاء فً أولات ؼٌر منتظمة(المضم المستمر)‪.‬‬
‫اإلفراط فً األكل أو التفرٌط فٌه ‪.‬‬

‫ٌنجر عن هذه السلوكات اإلختالالت التالٌة ‪:‬‬
‫المرحة المعدٌة والمعوٌة‪ ,‬رم (تسوس أو نخر) األسنان مرض السرطان‪ ,‬اإلمسان‪ ,‬اإلسهال‪ ,‬البواسٌر‪ ,‬السمنة ‪.‬‬
‫ السلوكات الغذائٌة الصحٌة ‪:‬‬‫لتجنب كل اإلختالالت التً ٌتعرض لها الجهاز الهضمً بالخصوص ٌجب تطبٌك ما ٌلً ‪:‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬

‫االلتزام بالنظافة فً المأكل والمشرب والمكان ‪.‬‬
‫تنظٌم الوجبات مع تجنب اإلفراط والتفرٌط فً األكل ‪.‬‬
‫التنوٌع فً الوجبة مع توفٌر كمٌات من الخضر والفاكهة ‪.‬‬
‫المضػ الجٌد لألكل‪.‬‬
‫ممارسة الرٌاضة‪.‬‬

‫‪ ‬من أمراض الجهاز الهضمً‪:‬‬
‫‪ ‬مرض التهاب األمعاء ‪:‬‬
‫‪ - 1‬التعرٌف‪:‬‬
‫مصطلح عام ٌطلك على نوعٌن من االضطرابات التً تتسبب فً إحداث تهٌج وتورم ونزؾ ولروح مفتوحة‬
‫فً الجهاز الهضمً‪ ،‬هما التهاب المولون التمرحً و مرض كرون ‪.‬‬
‫ٌؤدي التهاب المولون التمرحً إلى تهٌج المستمٌم (الجزء األخٌر من األمعاء الؽلٌظة)‪ .‬ولد ٌمتد االلتهاب إلى‬
‫داخل المولون (الجزء الرئٌسً من األمعاء الؽلٌظة)‪ .‬وٌؤثر المرض على طبمة األنسجة المبطنة لهذه األعضاء‪.‬‬
‫ضا من اإلسهال‪ ،‬ألن االلتهاب ٌمنع‬
‫وتشمل أعراضه تشنجات البطن ونزؾ المستمٌم‪ .‬كما ٌعانً المرٌض أٌ ً‬
‫األمعاء من امتصاص السوائل‪ ،‬مما ٌؤدي إلى جعل البراز مائعًا‪ .‬وٌزٌد التهاب المولون التمرحً الذي ٌستمر‬
‫ألكثر من عشر سنوات‪ ،‬من خطر اإلصابة بسرطان المولون ‪.‬‬

‫كما ٌمكن أن ٌؤدي مرض كرون إلى حدوث التهاب فً أي من أعضاء الجهاز الهضمً‪ ،‬بد ًءا من الفم وحتً‬
‫الشرج (الفتحة الخارجٌة للمستمٌم)‪ .‬وٌنتمل االلتهاب عادة إلى العضالت واألنسجة األخرى المحٌطة بهذه‬
‫األعضاء‪ .‬ولد ٌخترق المرض أحد األعضاء بشكل تام وٌحدث ثمبًا ٌطل على األنسجة المجاورة‪ .‬كما ٌمكن أن‬
‫ٌحدث االلتهاب فً شكل مجموعة من الرلع التً تفصل بٌنها مناطك من األنسجة السلٌمة‪ .‬وتعتمد األعراض‬
‫على نوعٌة المناطك المصابة بااللتهاب‪ ،‬وٌمكن أن تشمل التمٌؤ‪ ،‬واإلسهال والحمى‪ ،‬وفمدان الوزن‪ .‬وٌسبب‬
‫ضا الجلد أو‬
‫االلتهاب الحاد آال ًما مبرحة‪ ،‬وٌمكن أن ٌؤدي إلى انسداد األمعاء‪ .‬كما أن االلتهاب لد ٌصٌب أٌ ً‬
‫العٌون أو المفاصل ‪.‬‬
‫‪ - 2‬األسباب‪:‬‬
‫ال ٌعرؾ األطباء حتى اآلن سببًا لمرض التهاب األمعاء‪ ،‬ولكن لدٌهم معرفة باألنماط المتعلمة بحدوثه‪ .‬على‬
‫سبٌل المثال‪ٌ ،‬بدأ المرض عندما ٌكون الناس فً سن المراهمة أو فً العشرٌنٌات من العمر‪ .‬كما أن المرض‬
‫ٌحدث فً الدول الصناعٌة بصورة تفوق حدوثه فً الدول النامٌة ‪.‬‬
‫ٌعتمد بعض األطباء أن الجٌنات (وحدات الوراثة) تؤدي دورا ً مهما ً فً اإلصابة بالمرض‪ ،‬ألن المرض ٌتم‬
‫توارثه ضمن بعض العائالت‪ .‬ولكن لم ٌتم حتى اآلن اكتشاؾ نمط محدد للوراثة أو أي جٌنات شاذة‪ .‬وتنص‬
‫إحدى النظرٌات على أن العوامل المسببة لمرض التهاب األمعاء‪ ،‬تتضمن العدٌد من الجٌنات‪ ،‬باإلضافة إلى‬
‫بعض العوامل األخرى‪ ،‬التً لد تشمل المٌكروبات‪ ،‬وجهاز المناعة أو بعض األسباب المجهولة ‪.‬‬
‫‪ - 3‬التشخٌص والعالج‪:‬‬
‫لتشخٌص مرض التهاب األمعاء‪ٌ ،‬نبؽً على األطباء استبعاد العوامل األخرى المسببة لاللتهاب مثل اإلصابة‬
‫بالعدوى أو اإلمداد ؼٌر الكافً بالدم‪ .‬وٌتضمن التشخٌص عادة استخدام األشعة السٌنٌة والدراسات المتعلمة‬
‫بالتنظٌر الداخلً‪ ،‬والتً ٌفحص فٌها األطباء الجهاز الهضمً مباشرة بوساطة أنبوب رفٌع مزود بضوء‪ .‬كما‬
‫ضا فحص األنسجة الملتهبة تحت المجهر ‪.‬‬
‫ٌمكن أٌ ً‬
‫ومرض التهاب األمعاء من األمراض المزمنة (التً تدوم مدى الحٌاة)‪ٌ .‬عالج األطباء هذا المرض بعمالٌر تملل‬
‫من االلتهاب‪ .‬وٌستطٌع الجراحون معالجة التهاب المولون التمرحً الحاد الذي استمر طوٌالً‪ ،‬عن طرٌك‬
‫استئصال المولون والمستمٌم‪ .‬وال تفلح الجراحة فً معالجة مرض كرون‪ ،‬ولكنها لد تستخدم إلزالة أجزاء من‬
‫األمعاء الملتهبة أو المسدودة‪ ،‬عندما تكون المعالجة الطبٌة ؼٌر فعّالة‪ .‬وٌتلمى بعض المصابٌن بمرض كرون‬
‫وجبات ؼذائٌة مكملة‪.‬‬


الهضم.pdf - page 1/9
 
الهضم.pdf - page 2/9
الهضم.pdf - page 3/9
الهضم.pdf - page 4/9
الهضم.pdf - page 5/9
الهضم.pdf - page 6/9
 




Télécharger le fichier (PDF)


الهضم.pdf (PDF, 732 Ko)

Télécharger
Formats alternatifs: ZIP



Documents similaires


la levure de biere
les glucides
tpe bririm faten
tp pancreas 2010 1
digestion partie3
synthesei 3sc

Sur le même sujet..