taqarir .pdf



Nom original: taqarir.pdf

Ce document au format PDF 1.4 a été généré par PDFsam Basic v3.0.3.RELEASE / SAMBox 1.0.1.RELEASE (www.sejda.org), et a été envoyé sur fichier-pdf.fr le 02/09/2016 à 20:35, depuis l'adresse IP 105.157.x.x. La présente page de téléchargement du fichier a été vue 375 fois.
Taille du document: 8.8 Mo (32 pages).
Confidentialité: fichier public


Aperçu du document


‫فييي إطييار تفعيييل البرنييامج ال ي طني لشييبكة القييراءة بييالم رب لتنمييية‬
‫القيييراءة بالمؤسسيييات التعليميييية بكيييل مسيييت ياتها إبتيييدائي‪ ،‬يييان ي‬
‫وجيييامعين مييين ‪ 01‬ني ي نبر ‪ 5102‬إليييى ةايييية ‪ 01‬مييياي ‪ 5102‬تحيييت‬
‫شيييعارا قالقيييراءة مقنيييا جميعييياق وبشيييراكة ميييع ا المجليي‬

‫الي ي طني‬

‫لحقيي ا اإلنسيياي ونيابييات وزارة التربييية ال طنييية وتنسيييق مييع كييل‬
‫ميين ا جامعيية الحسييين الليياني بالبيةييياء وجامعيية ابييين زهيير ب كيييادير‬
‫وبيييدعم كيييل مييين وزارة اللقافييية ومركيييز أجييييال للنهيي‬
‫اإلنسيياي‪ .‬تييم ييي‬

‫‪ 10‬نيي نبر ‪ 5102‬ت سييي‬

‫عبييييد اش الشفشيييياوني ‪ -‬سيييياي‬

‫بحقيي ا‬

‫نيياد للقييراءة بمدرسيية‬

‫‪ -‬بحةيييي ر رئييييي‬

‫المؤسسيييية‬

‫ومنسييقة النييادي قاألسييتاذة نيي ال البكييري قونائبتهييا وبيياقي األعةيياء‬
‫ميييييييييييييييييين األسيييييييييييييييييياتذة والتالميييييييييييييييييييذ‪.‬‬
‫فيميييا خيي ي‬

‫يي ي‬

‫‪ 01‬ني ي نبر ‪ 5102‬معييير‬

‫للكتيييؤ بالمؤسسييية‬

‫اعتمييييييادا علييييييى مييييييا يتيييي ي فر عليييييييه الفييييييرع ميييييين كتييييييؤ‪.‬‬
‫وقييد مةيير افتتييار المعيير‬

‫رئييي‬

‫المؤسسيية وجييل األطيير الترب ييية‬

‫العامليية بهييا وتلميييذات وتالميذوالمنسييق المحلييي للبرنييامج األسييتاذق‬
‫محمد ب لحيةق ‪ .‬كما مةر المعر‬

‫بعض أولياء التالميذ‪.‬‬

‫فييي البداييية‪،‬تناولت الكلميية منسييقة نييادي القييراءة وعةيي ة مكتييؤ‬
‫الفيييرع لشيييبكة القيييراءة بفيييان األسيييتاذة ق ني ي ال البكيييري ق‪،‬رمبيييت‬
‫بالحةي ي ر وعرفيييت بالمشيييروع والشيييبكة عليييى العم ‪،‬ما ييية الجمييييع‬
‫علييى إنجييار المشييروع فييي المؤسسيية ميين أجييل ربييغ رهيياي م ييرب‬
‫قارىء‪.‬‬
‫بعد ذلك‪،‬تناول الكلمة السيد مدير المؤسسة وشكر المنسقة على مبادرتها وجعل المدرسة تستفيد من هذا المشروع الرائع الذي يهدف إلى‬
‫تنمية القراءة بالمؤسسات التعليمية وبالتالي بالمجتمع‪.‬‬
‫في األخير تناول الكلمة المنسق المحلي للبرنامج مذكرا باألهداف المراد تحقيقها وأسباب النزول‪.‬شاكرا إدارة المؤسسة على تعاملها اإليجابي‬
‫مع البرنامج ودعمه انطالقا من السنة الماضية‪.‬‬
‫كما أعطيت الكلمة للتالميذ والتلميذات والرد على استفساراتهم‪.‬‬
‫واختتم اللقاء ببعض القراءات لألطفال‪.‬‬

‫في إطاييتف إيي يرنييج إتنمييتال إياءنييا إمؤسنمت إتييتؤءيةييييتيييييت" إمؤررءنءنييا إجيييي إمييييرييتف إ مؤسنمت إ‬

‫إؤء ءن إ ا إ ييج إا ن إ ييتف تإ‪.‬‬

‫مظء إمؤثتموياإمإلعدمدياإ ايءدإتتؤرنت إمؤرءوي إتءستاراإ اتنإمؤوفدإمنتتاإفتسجارنضيييتإؤءبرت إ‪-‬كءتإيء إمإلميييتف إؤ ؤاإةيييتتست‪-‬مظءهإمتديإ‬
‫مؤسنمت إتتؤءيةتاإمؤتتؤ اإمؤ كنإج تيضوفإاات إمؤاتديإمألةرتذإ ؤيت إمةرنروإ ت‬

‫يييييين س إمؤييييييءيييييرييييينو إمؤتييييييييينييييييد إف ييييينييييي‬

‫إ إ كجإات مإمؤاتدي‪.‬‬

‫إمؤيييييءيييييييةيييييييتيييييييييا إ تييييييضيييييييييوف إكيييييج إاييييي إ‪:‬‬

‫مؤبييتيييعإمؤرييتةإؤلييييةبيياإمؤسنمت إتييتؤء ن إ مألةييييرييتذإعةييدإمؤن ءييتنإمؤ اييد فإ إ ااتييي إمؤةنمييتالإتانييتتيياإفييتسإمألةييييرييتذإ ايءييدإتوؤين ياإ"‬
‫ف إمؤةدمياإف عإ اات إمؤاتديإمؤسنم إتتؤ ءن إ عطىإمؤبءءاإؤءتندإادينإمؤءيةتاإمؤ يإف عإتد فهإتتؤءلن عإ تد إكجإطع تتهإترءجإمؤلةباإ‬
‫ا إ يجإفدإمععرةيتفإؤءسنمت إ مؤبريت إا إ يجإيلييي ن إ ا يتؤايتإ مييييةتتاتإعءىإمؤسنمت إ رءةتإاءتفةيييياإيواناإييس إؤةمإمؤءرراإ مؤ ت د إ‪.‬‬
‫تردإذؤاجيات لإمؤبءءاإمألةيرتذإمؤ ءنجإ عةدإمؤن ءتنإمؤ اد فإ إكءءاإ دإارةن إ اتف"إممرةتهإمؤيضيوفإ ولإاوضوعإمؤسنمت إف إتاتتإمؤ ندإ مؤء رء إ‬
‫عستفمإؤرالجإكجإمألانموإمؤء رءرناإمؤر إيرتم إااةتإمييةتتاتإاإمؤ ةجإجإمؤرااجمؤءردفم"جإمؤ نيءا‪.......‬فإف إمألرننجيات ؤ إمؤبءءاإمييتإكنمإطدمف إ‬
‫مؤييءيييةييييتيييييا إع يإ ءييى إي ي ييت يجييت إمإلي ي ييتت ي إا ي إمؤييءلييييين ع إاييرييءييايينييت إمؤييا ي ييت إألعضيييييتت إمؤيياييتدي إف ي إمؤييا ي ييت إف ي إاييةييتايية يمإ‪.‬‬
‫ف إمألرننإجمررتفإمؤيضوفإا إمؤرالان إ مؤرءءن م"إمؤبرعإمؤر إةنسن مةتإ يمإيت نجإذؤاإ ي كننجمإتتؤءتتتساإمؤءيءناإ مؤ ةوياإ مؤواانا‪.‬‬

‫نجم سطع نوره هذا المساء بالعاصمة العلمية‪.‬اسمه "عبد الرحمان‬
‫الغندور"‬
‫نظمت جمعية "ملتقى حوار في الرياضة" مساء اليوم ‪ 81‬نونبر ‪0282‬‬
‫بمقاطعة المرينيين‪،‬حفل تكريم شخصيات العاصمة العلمية ‪ 0282‬في‬
‫نسختها الثالثة ‪،‬المسماة ‪:‬دورة األستاذ "عبد الرحمان الغندور‪".‬‬
‫وامتالك القاعة عن آخرها بكل المدعوين والمدعوات من أقارب‬
‫والمكرمات‬

‫المكرمين‬

‫في البداية‪ ،‬تناول الكلمة رئيس الجمعية مذكرا بإنجازات الجمعية خالل‬
‫ثالث‬

‫ومرحبا‬

‫سنوات‬

‫بالجميع‪.‬‬

‫أعطى الكلمة ألحد أصدقاء األستاذ الغندور "محمد التهامي بنيس "كلمة‬
‫في حق المحتفى به مذكرا بمناقبه ومساهماته القيمة في كل مجاالت‬
‫عطاءاته ‪.‬‬
‫وتناول الكلمة من بعده أحد تالميذه األستاذ الشاعر "عبد العزيز التميمي‬
‫" قصيدة رائعة بامتياز تحت عنوان ‪":‬معلمي" نالت إعجاب الحضور وصفقوا‬
‫له‬

‫عدة‬

‫مرات‪.‬‬

‫كما تناول الكلمة أحد أصدقاء المحتفى به "عزيز نداء "في كلمة مفصلة‬
‫عادت بنا إلى بداية السبعينات وما تالها من أحداث جمعتها في السياسة‬
‫والعمل الجمعوي بصفة عامة ‪،‬مذكرا ببعض مناقب األستاذ الغندور في‬
‫كل المجاالت‪.‬‬
‫الجميل في كلمة الغندور اإلنسان والمناضل والفيلسوف والمربي‪،‬حديثه يحتوي كل ما ذكرته ‪ .‬حاول إعطاء صورة تقريبية لشخصه بالمثلث‬
‫المتساوي األضالع (الحق‪،‬الخير ‪،‬الجمال ) والزوايا ( المعرفة ‪ ،‬القيم‪،‬االلوجدان )‪( .‬أترك له الفرصة لتقريب ذلك بنفسه) ‪.‬‬
‫الجميل في كلمة األستاذ الغندور ‪،‬أنهاها بالحديث عن شبكة القراءة وأهدافها ومشاريعها وخاصة مشروع تنمية القراءة في المؤسسات‬
‫التعليمية العمومية التي تباشره الشبكة حاليا في أكثر من ‪ 02‬نيابة تعليمية بما فيه نيابة فاس‪.‬كما حث الحضور على االهتمام بالقراءة وجعل‬
‫هداياهم ألبنائهم وأقربائهم كتب‪.‬مذكرا أن األطفال واليافعين والشباب على العموم شغوفين بالقراءة ‪.‬وأنه سيخصص ما تبقى من عمره‬
‫لهذا المشروع‪.‬‬
‫كما لم تفته الفرصة لوجود نائب العمدة وتبليغه رسالة مفادها أن الشبكة على المستوى المحلي ستطرق بابه في هذا االتجاه من أجل دعم‬
‫مشروع القراءة في المدينة ولو دعت الضرورة باإلزعاج ( اإليجابي‪).‬‬
‫في األخير تسلم األست اذ الغندور هداياه كما تسلم المكرمون والمكرمات هداياهم وكانت عبارة عن كتب وهي من اقتراح أخينا الغندور ‪.‬‬
‫انتهى اللقاء بأخذ صور تذكارية مع نجم المكرمين وحفلة شاي‪.‬‬
‫حفلة تليق بأخينا وأستاذنا الجليل "عبد الرحمان الغندور " واإلشادة الجماعية بعطاءاته في شتى المجاالت محليا ووطنيا وفي حضور كل الطاقات‬
‫والفعاليات بالعاصمة العلمية‪.‬‬

‫تم صباح اليوم ‪ 12‬نونبر ‪ 1122‬بالثانوية التأهيلية "ابن‬
‫هانىء"بنيابة فاس‪.‬إطالق مشروع تنمية القراءة بالمؤسسات‬
‫تحت شعار‪":‬القراءة حق للجميع" من تنظيم شبكة القراءة‬
‫بالمغرب‬

‫و‬

‫شركائها ‪.‬‬

‫وقد أشرف على إعطاء االنطالقة كل من الطاقم اإلداري‬
‫والتربوي بالمؤسسة‪ .‬وأخص بالذكر‪:‬السيد رئيس المؤسسة‬
‫ومنسق مشروع القراءة بالمؤسسة األستاذ "العلوي" ومنسقة‬
‫فرع فاس لشبكة القراءة األستاذة "خديجة النميلي " و بمعية‬
‫كل من أعضاء فرع فاس لشبكة القراءة ‪ :‬األستاذ محمد‬
‫الحداد و محمد الداودي ومنسق البرنامج محمد بولحية‪.‬‬
‫كما حضرت جمعية األباء ممثلة في رئيسها األستاذ "إدريس‬
‫البزيوي"‬
‫كل التدخالت أشادت بالبرامج وأهدافه النبيلة من أجل تنمية‬
‫القراءة لدى شبابنا وجعلها طقسا يوميا يحقق لهم المتعة‬
‫واإلفادة‪.‬‬
‫في األخير تم التعرف على مضمون الكتب المعروضة من طرف‬
‫جميع الحضور‪.‬وختم اللقاء بحفل شاي‪.‬‬

‫تم صباح اليوم ‪ 66‬دجنبر ‪ 6102‬على الساعة ‪ 9‬والنصف بمدرسة "علي بن‬
‫أبي طالب "‪-‬زواغة "بنيابة فاس‪.‬إطالق مشروع تنمية القراءة بالمؤسسات‬
‫تحت شعار‪":‬القراءة حق للجميع" من تنظيم شبكة القراءة بالمغرب و‬
‫شركائها بعدما اكتملت كل الشروط لنجاحه وخاصة تخصيص قاعة‬
‫خاصة‬

‫بذلك‬

‫وتجهيزها‬

‫بكل‬

‫المستلزمات ‪.‬‬

‫وقد أشرف على إعطاء االنطالقة السيد رئيس المؤسسة ومنسق مشروع‬
‫القراءة بها مع باقي أعضاء النادي من أطر وتالميذ في جو من االنضباط‬
‫والتنظيم المحكم لحفل االنطالق‪ .‬والمنسق المحلي للبرنامج األستاذ‬
‫"محمد بولحية " و بمعية كل من عضوي فرع فاس لشبكة القراءة‬
‫بالمغرب ‪ :‬األستاذة" نوال البكري "و " مراد الرمادي" ‪-‬منسق فرع الشبكة‬
‫بالمدرسة–‬
‫أشادت التدخالت بالبرنامج‪،‬ونوهوا بالمبادرة وعبروا عن استعدادهم‬
‫لدعمه بكل الوسائل‪ .‬نظرا ألهدافه النبيلة من أجل تنمية القراة لدى‬
‫أطفالنا و جعلها طقسا يوميا يحقق لهم المتعة واالستفادة‪.‬وتحفيز‬
‫التالميذ والتلميذات على القراءة بشكل منتظم من أجل المساهمة‬
‫والمشاركة في في الحصول على الجوائز على مستوى المدرسة والنيابة‬
‫ولما ال المشاركة في المسابقة الكبرى بالمعرض الدولي للكتاب بالبيضاء‬
‫‪،‬فبراير‬

‫‪.6106‬‬

‫قبل ختم النشاط تعرف جل تالميذ المدرسة هلى محتويات المعرض من‬
‫كتب وقصص لألطفال باللغتين العربية والفرنسية وجلها لشبكة القراة‬
‫‪.‬‬

‫وهذا اكتمل عقد إطالق برنامج تنمية القراءة بنيابة فاس ‪ 6/6‬بنسبة نجاح ‪%011‬ي كل من‪:‬‬
‫*االبتدائي ‪ :‬مدرسة عبداهلل الشفشاوني ‪ -‬مدرسة أنوال ‪-‬مدرسة علي بن أبي طالب‪.‬‬
‫*الثانوي اإلعدادي‪ :‬محمد العربي العلوي‪.‬‬
‫*الثانوي التأهيلي ‪ :‬ابن هانىء ‪ -‬بن سودة‪.‬‬

‫نظم "معهد التكوين في مهن تصدير‬
‫الخدمات وتقنيات اإلعالم واالتصال والسمعي‬
‫البصري" مساء األربعاء ‪ 03‬دجنبر ‪ 5302‬بفاس‪،‬‬
‫محاضرة ألقتها أستاذة السوسيلوجيا بجامعة‬
‫محمد بن عبد اهلل ‪-‬فاس‪": -‬أسماء بنعدادة "‬
‫حول رائدة السوسيلوجيا في العالم العربي‪،‬‬
‫الراحلة‪:‬‬
‫*فـــــاطمــة‬
‫وتسيير‬

‫األستاذ‬

‫المــــــرنـــــيسي*‬
‫"محمد‬

‫حداد"‬

‫أستسمح األستاذة المحاضرة في تلخيص ما جاء‬
‫في عرضها القيم في جملة وردت في‬
‫محاضرتها‪:‬‬
‫"فاطمة المرنيسي ‪-‬رحمة اهلل عليها ‪ -‬معلمة‬
‫من معالم هذا الوطن وسيظل إسمها مسجل‬
‫في التاريخ المغربي والتاريخ اإلنساني على‬
‫الدوام"‪.‬‬

‫تم صباح اليوم ‪ 27‬دجنبر ‪ 7122‬على الساعة ‪ 21‬صباحابالثانوية التأهيلية‬
‫"بن سودة"بنيابة فاس‪.‬إطالق مشروع تنمية القراءة بالمؤسسات تحت‬
‫شعار‪":‬القراءة حق للجميع" من تنظيم شبكة القراءة بالمغرب و‬
‫شركائها ‪.‬‬
‫وقد أشرف على إعطاء االنطالقة كل من الطاقم اإلداري والتربوي‬
‫بالمؤسسة‪.‬وأخص بالذكر‪:‬السيد رئيس المؤسسة ومنسقة مشروع‬
‫القراءة بالمؤسسة األستاذة " فاطمة الزهراء الوزاني الشاهدي" مع‬
‫باقي أعضاء النادي من أطر وتالميذ في جو من االنضباط والتنظيم‬
‫المحكم لحفل االنطالق‪ .‬والمنسق المحلي للبرنامج األستاذ "محمد بولحية‬
‫" و بمعية كل من عضوي فرع فاس لشبكة القراءة بالمغرب ‪:‬‬
‫األستاذة" نوال البكري "و "محمد الداودي‪" .‬‬
‫كما حضرت جمعية األباء ممثلة في رئيسها وبعض األعضاء‪،‬ونوهوا‬
‫بالمبادرة وعبروا عن استعدادهم لدعمه بكل الوسائل‪ .‬كما حضر‬
‫كذلك‪،‬رئيس نادي المواطنة وفريقه من التلميذات والتالميذ بزي موحد‬
‫جميل‪ .‬وتعاونوا تنظيميا مع نادي القراءة ‪.‬‬
‫كل التدخالت أشادت بالبرامج وأهدافه النبيلة من أجل تنمية القراءة‬
‫لدى شبابنا وجعلها طقسا يوميا يحقق لهم المتعة واإلفادة‪.‬‬
‫كما تخلل اللقاء عروضا فنية واسكيتشات وقراءات قصصية وشعرية‬
‫من طرف أعضاء وعضوات نادي القراءة بالمؤسسة‪.‬‬
‫كما تم استدعاء قدماء تالميذ المؤسسة للمشاركة في الحدث‬
‫بمنتوجهم الفني الرائع ‪.‬‬
‫قبل الختم‪ ،‬تم تدشين المعرض من طرف رئيس المؤسسة والمنسق‬
‫المحلي لتنمية القراءة بنيابة فاس؛ والتعرف على الكتب المعروضة التي ساهم بها فرع فاس شبكة القراءة ‪ 27 -‬كتابا باللغتين ( عربية‬
‫وفرنسية )‪-‬من طرف جميع الحضور ‪ :‬أساتذة وأستاذات بالمؤسسة ‪-‬في حضور وازن ‪ -‬وجميع التالميذ والتلميذات‪.‬وختم اللقاء بحفل شاي‬
‫متنوع يليق بالحفل‪.‬‬

‫تقرير الجمع العام الوطني األول لشبكة القراءة بالمغرب‬
‫بدأت أشغال الجمع العام لشبكة القراءة السبت ‪ 19‬يناير ‪ ،5101‬على‬
‫الساعة الثانية والنصف بالنادي العلمي بمدينة سال‪.‬‬
‫ترأس الجمع العام األستاذ عبد الرحمان الغندور الكاتب العام للشبكة‪.‬‬
‫تناول في البداية األستاذ عبد السالم مرون ‪-‬عضو المكتب الوطني ‪-‬‬
‫كلمة ترحيبة بأعضاء الجمع العام وبالضيوف الكرام‪.‬‬
‫بعد ذلك تلت األستاذة رشيدة رقي ‪-‬رئيسة الشبكة‪-‬التقرير األدبي‬
‫شامال لكل أنشطة الشبكة وطنيا ومحليا طيلة السنتين ‪ 5105‬و‪5104‬‬
‫‪.‬وبث كذلك فيديو ألنشطة القراءة في المخيمات الصيفية ‪.‬صيف‬
‫‪ 5104‬تحت شعار "القراءة سفر ومتعة" من إعداد األستاذ الرائع "نجيب‬
‫مصطفى كمالي‪".‬‬
‫كما ألقت األستاذة "أسماء الوديع " أمينة مال الشبكة‪ .‬قراءة شعرية‬
‫إبداعية من داخل سجن لعلو ‪.‬للراحل "الوديع اآلسفي"لزوجته "الراحلة‬
‫"ثريا السقاط‪".‬‬
‫بعد ذلك قدمت األستاذة "رشيدة رقي" تقريرا ماليا مختصرا‪.‬‬
‫فتح باب المناقشة للحضور وكانت عدد التدخالت ‪.05‬الكل أشاد بعمل‬
‫مكتب الشبكة وبالمنجزات والعمل الحقا على تطويرها من طرف‬
‫المكتب القادم ‪.‬كما تقدم البعض ببعض التوصيات وتم تسجيلها حتى‬
‫ترجم إلى أعمال الحقا مع المكتب الجديد واعتبار القراة حقا للجميع‪.‬‬
‫وفي رده على التدخالت‪،‬أشاد األستاذ عبد الرحمان الغندور أن كل‬
‫التدخالت سجلت وستسلم للمكتب الجديد‪.‬وأننا نستكمل التأسيس‪.‬‬
‫بعد ذلك تم عرض التقريرين للمصادقة‪.‬وتمت المصادقة باإلجماع‪.‬‬
‫وتم المرور لفترة االستراحة وحفلة شاي‪.‬‬
‫بعد العودة للقاعة‪ ،‬قدم المكتب السابق استقالته وتكونت رئاسة‬
‫جديدة مكونة من‪:‬‬
‫مصطفى المنوزي‪ ،‬نوال البكري و العماري‪.‬‬
‫فتح باب النقاش في القانون األساسي وتدخل ‪ 01‬متدخل ومتدخلة‪.‬و أخذ بعين االعتبار التعديالت وقليال من المرونة في تشكيل المجلس‬
‫الوطني الحالي على أساس اعتماد اآللية الديمقراطية في المحطة القادمة (الجمع العام‪).‬‬
‫المقترح المقدم للجمع العام فيما يخص عدد أعضاء المجلس الوطني‪:‬‬
‫األعضاء المؤسسون ( ‪+)8‬رؤساء الفروع (‪9 +) 01‬من الجمع العام‪.‬‬
‫فتح باب الترشيحات‪ ،‬العدد المقدم ‪08‬وسينتخب منهم ‪ 9‬باالقتراع السري‪ .‬وبعد االنتهاء من التصويت تم المرور إلى الفرز‪.‬‬
‫وكانت النتيجة على الشكل التالي‪:‬‬
‫منى الغماري‪ 54 :‬صوت‪.‬‬‫محمد السرغيني‪ 54 :‬صوت‪.‬‬‫نجية المختاري‪ 50 :‬صوت‪.‬‬‫محمد ياسين‪ 61 :‬صوت‪.‬‬‫بشرى البكاري‪ 64 :‬صوت‪.‬‬‫محمد بلعيش‪ 54 :‬صوت‪.‬‬‫‪-‬فاطمة الزهراء الوزاني‪ 54 :‬صوت‪.‬‬

‫فاتحة عبداهلل‪ 56 :‬صوت‪.‬‬‫عبدالحق مفراني‪ 56 :‬صوت‪.‬‬‫بعدها تم تحديد عدد أعضاء المكتب الوطني في ‪ 05‬عضوا‪ ،‬بعد احتدام النقاش حول هذا العدد‪.‬‬
‫وأسفر صندوق االقتراع عن األسماء التالية‪:‬‬
‫عبدالرحمن الغندور‪ 55 :‬صوت‪.‬‬
‫رشيدة رقي‪ 56 :‬صوت‪.‬‬
‫صديق محمد أنور‪ 55 :‬صوت‪.‬‬
‫كنزة بوعافية‪ 55 :‬صوت‪.‬‬
‫نجيب كمالي‪ 51 :‬صوت‪.‬‬
‫أسماء الوديع‪ 09 :‬صوت‪.‬‬
‫محمد الصغير‪ 01 :‬صوت‪.‬‬
‫محمد ياسين‪ 01 :‬صوت‪.‬‬
‫محمد بولحية‪ 06 :‬صوت‪.‬‬
‫مريم شبار‪ 05 :‬صوت‪.‬‬
‫محمد بوسرغين‪ 05 :‬صوت‪.‬‬
‫منى غماري‪ 00 :‬صوت‪.‬‬
‫بشرى البكاري‪ 00 :‬صوت‪.‬‬
‫في األخير اجتمع أعضاء المكتب الجديد من أجل توزيع المهام‪.‬‬
‫الرئيس‪ :‬نجيب مصطفى كمالي‪.‬‬
‫نائبه‪ :‬رشيدة رقي‪.‬‬
‫أمين المال‪ :‬محمد ياسين‪.‬‬
‫نائبه ‪:‬منى الغماري‪.‬‬
‫الكاتب العام ‪ :‬عبد الرحمان الغندور‪.‬‬
‫نائبه ‪ :‬محمد الصديق أنوار‪.‬‬
‫المستشارون ‪ :‬محمد بولحية ‪-‬محمد بوسرغين‪-‬محمد الصغير‪-‬بشرى البكاري ‪-‬عبد الحق مفراني‪-‬أسماء الوديع‪ -‬كنزة بوعافية‪-‬مريم شبار‪.‬‬

‫بداية أشغال الجمع العام لشبكة القراءة السبت ‪ 90‬يناير ‪ 6902‬على الساعة الثانية والنصف بالنادي العلمي بمدينة سال‪.‬‬
‫يترأس الجمع العام األستاذ عبد الرحمان الغندور الكاتب العام للشبكة ‪.‬‬
‫تناول في البداية األستاذ عبد السالم مرون ‪-‬عضو المكتب الوطني ‪ -‬كلمة ترحيبة بأعضاء الجمع العام وبالضيوف الكرام‪.‬‬
‫بعد ذلك تلت األستاذة رشيدة رقي ‪-‬رئيسة الشبكة‪-‬التقرير األدبي شامال لكل أنشطة الشبكة وطنيا ومحليا طيلة السنتين ‪ 6902‬و‪. 6902‬‬

‫تم بث كذلك فيديو ألنشطة القراءة في المخيمات الصيفية ‪.‬صيف ‪ 6902‬تحت شعار "القراءة سفر ومتعة" من إعداد األستاذ الرائع "نجيب‬
‫مصطفى كمالي‪".‬‬
‫كما تم استدعاء األستاذة "أسماء الوديع " أمينة مال الشبكة‪.‬في قراءة شعرية إبداعية من داخل سجن لعلو ‪.‬للراحل "الوديع اآلسفي"لزوجته‬
‫"الراحلة "ثريا السقاط‪".‬‬
‫بعد ذلك قدمت األستاذة "رشيدة رقية " تقريرا ماليا مختصرا‪.‬‬
‫فتح باب المناقشة للحضور وكانت عدد التدخالت ‪.06‬الكل أشاد بعمل مكتب الشبكة وبالمنجزات والعمل الحقا على تطويرها من طرف‬
‫المكتب القادم ‪.‬كما تقدم البعض ببعض التوصيات وتم تسجيلها حتى ترجم إلى أعمال الحقا مع المكتب الجديد واعتبار القراة حقا للجميع‪.‬‬
‫وفي رده على التدخالت‪،‬أشاد األستاذ عبد الرحمان الغندور أن كل التدخالت سجلت وستسلم للمكتب الجديد‪.‬وأننا نستكمل التأسيس‪.‬‬

‫شهدت دار الشباب القدس بفاس مساء السبت ‪ 61‬يناير ‪ 6161‬ابتداء من الساعة الرابعة انطالق النشاط الثقافي الذي أعده مكتب فرع فاس‬
‫لشبكة القراءة بالمغرب وبتعاون مع فعاليات طالبية بالمدينة‪.‬ويتعلق بتوقيع كتاب "مستقبل التربية والثقافة بالمغرب "للدكتور "الخمار العلمي‬
‫" ؛تقديم وقراءة األستاذ "عبد الرحمان الغندور "الكاتب العام لشبكة القراءة بالمغرب‪.‬‬

‫بداية الحفل كانت بتقسيمات على العود من طرف المناضل "عبد الودود " مشكورا‪.‬‬
‫بعدما اكتملت كل شروط بداية النشاط‪،‬الذي سيره األستاذ الحداد وبحضور كل من القارىء والموقع و ممثلة الفرع األستاذة فاطمة الزهراء‬
‫الوزاني ‪.‬‬
‫أعطى االنطالقة المسير بتقديم كل من الدكتور الخمار العلمي واألستاذ عبد الرحمان الغندور للحضور الرائع وأعطى الكلمة كذلك لممثلة فرع‬
‫فاس لشبكة القراءة بالمغرب‪.‬‬
‫بعدها قدم األخ الغندور قراءة جيدة في الكتاب تلتها كلمة ثانية للدكتور الخمار العلمي محاوال توضيح رأيه من كتابه بعدما أصبح ملكا‬
‫للقارىء وتقديم بعض اإليضاحات عن استفسارات القارىء بشكل رائع ‪.‬وشاكرا شبكة القراءة وطنيا ومحليا ‪.‬‬
‫كما أن الحضور ساهم في النقاش بمجموعة من المتدخلين والمتدخالت‪.‬‬
‫في األخير تم الرد والمزيد من اإليضاحات من طرف كل من األستاذ عبد الرحمان الغندور والدكتور الخمار العلمي‪.‬‬
‫اختتم اللقاء بتوقيع الدكتور الخمار العلمي لكتابه "مستقبل التربية والثقافة بالمغرب‪" .‬‬
‫والجدير بالذكر حضور نادي القراءة بالثانوية التأهيلية "ابن هانىء" بكل مكوناته‪.‬‬

‫القناة ‪ 2M‬تدخل غمار التشجيع على القراءة في برنامج "كتاب قرأته "ومدته ‪ 3‬دقائق بمدينة فاس‪.‬‬
‫التقى الصحافي "محمد سليم " وفريقه من أجل وضع اللمسات األخيرة قبل التصوير‬
‫الذي سيبدأ يوم الغد الثالثاء ‪ 91‬يناير ‪ 9191‬بكل من" النادي الثقافي" بفاس" وجنان السبيل" بوجلود فاس القديمة‪.‬وذلك ليلة االثنين ‪91‬‬
‫يناير ‪ 9192‬على الساعة ‪ 7‬ليال بنادي التعليم بأعضاء الشبكة بفاس‪:‬‬
‫محمد حداد‪ -‬فاطمة الزهراء الوزاني ‪ -‬محمد الداودي ‪-‬حسيبة الطايفي‪ -‬مراد الرمادي ‪-‬نوال البكري ‪-‬محمد الوزاني‪ .‬الشاهدي ‪ -‬فتيحة‬
‫عبداهلل‪ -.‬عبد العزيز علوي إسماعيلي‪.‬‬
‫شكرا للرائعة "كنزة بوعافية " ‪-‬من عاصمة سوس ‪-‬عضوة المجلس الوطني لشبكة القراءة بالمغرب‪،‬صاحبة المبادرة بالتنسيق مع القناة ‪2M‬‬

‫تقرير شامل للنشاط االفتتاحي لفرع فاس لشبكة القراءة‬
‫بالمغرب‪.‬‬
‫الجزء األول‪:‬‬
‫نظم فرع فاس لشبكة القراءة بالمغرب مساء السبت ‪ 02‬يناير‬
‫‪ 6902‬بدار الشباب القدس ‪ ,‬نشاطا إشعاعياثقافيا متميزا ‪ ,‬حضره‬
‫أكثر من ‪ 029‬مهتما من مختلف المشارب واألعمار ‪ .‬يتعلق األمر‬
‫‪ ,‬بتوقيع كتاب " مستقبل التربية والثقافة بالمغرب " للدكتور‬
‫" الخمار العلمي " ‪ .‬تقديم وقراءة األستاذ " عبد الرحمان الغندور‬
‫"الكاتب العام لشبكة القراءة بالمغرب‪.‬‬
‫وقد جاءت فقرات اللقاء كاآلتي‪:‬‬
‫)‪1‬االفتتا بتقاسيم على العود أداها الفنان المناضل والعازف‬
‫" عبد الودود"‬
‫)‪2‬عضو مكتب الفرع ومسير اللقاء األستاذ " محمد الحداد " رحب‬
‫بالضيوف والحضور وسياق تنظيم النشاط االفتتاحي‬
‫للفرع‪.‬والتعريف بالكاتب الدكتور الخمار العلمي من حيث‬
‫اهتماماته وإلداراته‪ ,‬وبقارىء الكتاب الذي يتقاسم معه نفس‬
‫االهتمامات الثقافية والتربوية‪.‬‬
‫)‪3‬كلمة فرع فاس لشبكة القراءة بالمغرب ’‪ ,‬قدمتها األستاذة " فاطمة الزهراء الوزاني الشاهدي "‪ ,‬ومن خاللها عرفت الحضور بالفرع وحداثة‬
‫تأسيسه‪ ,‬وأهدافه الثقافية ‪ ,‬وانخراطه في المشروع الوطني لتنمية القراءة بالمغرب‪.‬كما أشارت إلى حدث الجمع العام لشبكة القراءة بالمغرب‬
‫المنعقد يوم السبت ‪ 90‬يناير ‪ 6902‬بسال وانتخاب أعضاء المجلس والمكتب الوطنين للشبكة من أجل تدقيق وتوسيع عمل الشبكة على‬
‫المستوى الوطني والمحلي ككل‪.‬‬
‫)‪4‬استهل األستاذ الغندور تقديمه وقراءته في الكتاب بأطروحته التي هي الخيط الناظم لفصوله ‪ ,‬والتي تشي بتأرجح الكاتب بين حسه‬
‫العلمي والنضالي ‪ .‬وهي أنه " ال ديمقراطية بدون تربية ‪ ,‬وال تربية بدون ديمقراطية " من منطلق أن الديمقراطية في حاجة إلى تنشئةتربوية‬
‫وأن التربيةفي حاجة إلى بيئة تشع ديمقراطية ‪.‬ومن ثم تساءل القارىء إلى أي حد تربي المدرسة المغربية النشء على الديمقراطية ؟ علما أن‬
‫التراتبية هي أساس العالقات التربوية ‪ ,‬وأن البناءات أيضا غير ديمقراطية‪ ,‬واألسرة نفسها تخضع لنفس تراتبية مكوناتها في إطار تقسيم‬
‫األدوار ‪....‬؟‬
‫في قراءته للفصل األول من الكتاب المعنون ب " التربية السياسية " وقف فيه األستاذ الغندور على ثالث مراحل أساسية لمسار اصإلال‬
‫التربوي‪.‬‬
‫)‪1‬من المدرسة الكولونيالية إلى المدرسة الوطنية‪.‬‬
‫)‪2‬المدرسة األساسية‪.‬‬
‫)‪3‬الميثاق الوطني للتربية والتكوين‪.‬هذا األخير الذي حظي باصإجماع ‪ ,‬لكن لم يبلغ مداه‪.‬‬
‫كما أورد األستاذ الغندور مالحظة هامة ودالة هي‪ :‬أن وزارة التربية الوطنية توالى عليها منذ االستقالل إلى اليوم ‪ 90‬وزيرا‪ .‬بمعدل ‪01‬‬
‫شهرا لكل وزير؟‬
‫في حين ‪ ,‬أن وزارة الداخلية بقي وزير لوحده ‪ 61‬سنة؟!وهذا يوضح أن أولوية الدولة بالمغرب هي‪ :‬األمن وليس التربية والتعليم‪.‬ولهذا كل‬
‫مشاريع إلال المدرسة المغربية بقيت تراو مكانها وكل إلال ينسخ ويجب سابقه‪ ,‬وال يخضع للتقويم قبل أن يستبدل بالحقه‪.‬وهكذا ‪,‬‬
‫لم يبلغ أي إلال أهدافه بما في ذلك الميثاق الوطني الذي تم تطعيمه بالمخطط االستعجالي ( ‪ . ) 6906 - 6990‬ثم سرعان ما تم التفكير‬
‫مرة أخرى بالرؤية االستراتيجة صإلال التعليم ( ‪ ) 6999 - 6902‬؟!‬

‫وفي الفصل الثاني المعنون ب " مستقبل التربية والتكوين " أو ما سماه الكاتب بمبادىء وبراديجمات اصإلال التي شكلت استراتيجة مهمة‬
‫اصإلال كانت ستضع المدرسة العمومية على السكة الصحيحة ‪ .‬لكن لألسف ‪ ,‬لم تتبلور تلك المبادىء المنشودة على أرض الواقع وفق الزمن‬
‫المحدد لها‪.‬بالرغم من ارتكازها على النجاعة وعلى التوجهات الكونية وتأكيدها على قابلية المتعلم للتعلم ‪.‬بمراعات حاجاته وحاجات المجتمع ‪,‬‬
‫والعمل بالكفايات في أبعادها ‪ :‬التواللية والمنهجية والثقافية واالستراتيجية وباعتماد مدخل القيم ‪ ,‬لكن السؤال الذي يطر ‪ :‬إلى أي مدى‬
‫المدرسة المغربية اآلن وهناك تتمثل تلك الحاجات والقيم؟ وهل انعكس ذلك على التلميذ؟ وما هو الوضع االعتباري للمدرس المنفذ لإللال ؟‬
‫تغيرات كبيرة ‪ -‬يقول القارىء ‪ -‬طرأت على على مكونات المنظومة التربوية كتحديث المناهج وتنويع وتنويع الكتب والنهوض بالبنيات‬
‫وتوسيع العرض المدرسي‪ .‬لكن رجل وامرأة التعليم بقيا بعيدين عن ذلك‪.‬كما أن مكانتهما االعتبارية في المدرسة والمجتمع تراجعت ‪.‬؟كما‬
‫تراجع التكوين األساس والمستمر في السياسة اصإلالحية للتعليم‪.‬‬
‫في الفصل الختامي حول " السياسة اللغوية والتنوع الثقافي " أشار القارىء إلى ضرورة التمييز في التدريس بين البعد اصإديولوجي في التعامل‬
‫مع السياسة اللغوية‪ ,‬والموقف العلمي الذي يقتضي التوجه إلى اختيار اللغة األكثر كونية للتدريس باعتبارها لغة العلم بعيدا عن أي تالسن‬
‫أثير مؤخرا بالتدريس بالدارجة ( عيوش ) أو بالفرنسية ( الوزير بلمختار ) أو بالعربية الفصحى ‪ .‬أما اللغة األمازيغية فقد تم االعتراف بها دستوريا‬
‫كلغة وطنية ( دستور ‪ ) 6900‬ويتم اعتمادها باصإدارات وتدريسها بشكل محتشم بالمدرسة المغربية‪.‬لكن أي آفاق لها في ظل لغة تقنية‬
‫عالمية آخذة في التمكن؟‬

‫تتمة حضور أنشطة شبكة القراءة بالمغرب‪.‬‬
‫أنشطة حضور فرع فاس للقراءة يوم األحد ‪ 41‬فبراير ‪6142‬‬
‫بالمعرض الدولي ‪ 66‬للنشر والكتاب بالبيضاء فبراير ‪6142‬‬
‫كانت على الشكل التالي‪:‬‬
‫*ندوة حول أدب الطفل مع كتاب من دولة اإلمارات؛من‬
‫تنشيط األستاذة "رشيدة رقي "نائبة رئيس شبكة القراءة‬
‫بالمغرب‪.‬‬
‫*حضور توقيع كتاب "القراءة هي الحل "لألستاذ "نجيب‬
‫مصطفى كمالي"‬
‫*قراءة في القراءة ‪-‬ثانوية واد الذهب ‪ -‬تفيلت‪ .‬رواق جامعة‬
‫الحسن الثاني‪.‬‬
‫*تكريم األستاذ "عدنان الجزولي" برواق المجلس الوطني‬
‫لحقوق اإلنسان‪( .‬لألسف لم يكن بوسعنا حضور هذا النشاط)‬
‫نظرا إللتزامنا بتوقيت الحافلة من أجل العودة إلى فاس‪.‬‬

‫حضي فرع شبكة القراءة بفاس زوال األحد ‪ 31‬مارس ‪ 6132‬بتكريم ضمن مؤسسات تهتم بالفكر‪ ،‬القراءة والكتاب ضمن فعاليات المنتدى‬
‫العربي الثالث "حلقة الفكر المغربي "المكتب التنفيذي ‪-‬فاس‪.‬‬

‫بعد تقديم كتاب "جماليات العجيب في الكتابات الصوفية‪.‬للدكتور " خالد التوزاني " تقديم " د‪ .‬خالد السقاط" ترأس اللقاء‪ " :‬د‪ .‬جمال بوطيب‬
‫" مدير المنتدى باحترافية عالية‪.‬‬
‫"يأتي هذا الكتاب لبسط جماليات العجيب في الكتابات الصوفية عامة‪،‬ومن خالل رحلة "ماء الموائد ألبي سالم العياشي (ق‪33‬ه)بشكل خاص‪،‬‬
‫حيث تم رصد تجليات العجيب في هذه الرحلة‪ ،‬وبحث كيفيةتأسيسه وبنائه‪ ،‬وكذا مناقشة مختلف األبعاد واآلفاق التي يفتحها‪ - " .‬د‪ .‬خالد‬
‫التوزاني‪-‬‬
‫بعد التقديم والعرض والمناقشة واإلجابة على بعض التساؤالت‪.‬‬
‫تم تقديم نسخ من المؤلف للمؤسسات الحاضرة في اللقاء‪.‬وتشرفت كرئيس فرع فاس لشبكة القراءة من استالم الكتاب من صاحبه‪.‬‬
‫مالحظة‪ :‬سنعود لنشر تقرير مفصل من إعداد ‪" :‬د‪.‬فتيحة عبد اهلل " عضوة المجلس الوطني لشبكة القراءة وعضوة اللجنة التنظيمية لمنتدى‬
‫الفكر المغربي ألنشطة األحد ‪ 31‬مارس ‪( .6132‬صباحا ومساء‪).‬‬
‫أخيرا البد من شكر" الدكتور جمال بوطيب" ‪-‬مدير المنتدى ‪ -‬على ترحيبه بفرع شبكة القراءة بفاس مبديا إمكانية التعاون‪.‬‬

‫كما كان منتظرا ‪ ،‬تم مساء يوم األربعاء ‪ 61‬مارس ‪ 6161‬بالمعهد المتخصص للمهن المصدرة وتقنيات التواصل واإلعالم والسمعي البصري‬
‫ ‪-ISMOTICA‬وبتعاون مع فرع فاس لشبكة القراءة بالمغرب‪ .‬انطلقت على الساعة الثالثة والنصف فعاليات الندوة الفكرية‬‫"المسألة النسائية ‪ :‬قضايا وإشكاالت‪".‬‬

‫ترأس الندوة األستاذ "محمد حداد" عن فرع فاس لشبكة القراءة‪.‬‬
‫في البداية رحب بالحضور وخص بالذكر كل من ‪ :‬الطاقم اإلداري والتربوي للمؤسسة وأعضاء فرع فاس لشبكة القراءة وضيوفهما‪.‬‬
‫بعد ذلك ‪ ،‬أعطى الكلمة لألستاذة بادة مرحبة مرة بالحضور ومذكرة بتاريخ ‪ 8‬مارس من كل سنة كيوم عالمي لالحتفال بحقوق المرأة كما أقرته األمم‬
‫المتحدة بعد تنامي نضال الحركة النسائية بالواليات المتحدة األمريكية وباقي دول المعمور‪.‬‬
‫بعد ذلك‪،‬أعطيت الكلمة للدكتور "أحمد الفرحان ‪-‬عضو مكتب فرع فاس لشبكة القراءة‪ -‬أستاذ الفلسفة العلمية بكلية اآلداب والعلوم اإلنسانية ‪-‬جامعة‬
‫ابن طفيل ‪ -‬في موضوع ‪ :‬جنوسة الفكر بين الفكر واالعتقاد ‪.‬‬
‫أ‪-‬فلسفة االختالف والحركة النسائية من الحقوق السياسية والثقافية إلى الحقوق في الجنوسة والنوع ‪.‬‬
‫ب‪ -‬في طبيعة الفكر اإلنساني‪:‬من الفكر الواحد إلى الفكر المختلف ‪.‬‬
‫بعدها ‪،‬أعطيت الكلمة للدكتور "مروان لحميداني" في مداخلة تحت عنوان‪:‬‬
‫‪Les espaces de la constitution des genres féminin.‬‬
‫صبت فيما ذهب إليه د‪ .‬الفرحان‪ :‬متحدثا عن إشكالية "بالتر"للجنس والنوع واعتبار الجسد ليس جسدين بل أجساد(الشاد ‪،‬المثلي‪،‬الخنتى و‪)..‬وهل الجسم هو‬
‫الذي يحدد هوية المرأة ؟ (نور ونورا) على سبيل المثال‪.‬‬
‫تناول الكلمة بعد ذلك ‪:‬الدكتور الخمار العلمي " ‪-‬أستاذ بكلية علوم التربية ‪ -‬في موضوع ‪":‬المرأة والتصور االجتماعي "‬
‫اعتبرا أن تاريخ ‪ 8‬مارس استنفذ الذي جاء من أجله‪.‬ألن مشاكل اليوم ليست كسابقاتها‪.‬‬‫كما أشار لكتاب" غاندي "الذي تحدث عن خشونة القيم التي طبعت الرجل بالخشونة والمرأة باللطف‪.‬معتبرا أن اللطف ضعف والخشونة قوة ‪.‬‬‫ولهذا ركز غاندي على أن االحترام يرتبط ب ‪ 5‬قواعد‪:‬‬
‫‪1‬االحترام(حقوق المرأة )‪ - 6 .‬االعتبار‪ -3 .‬التقدير‪ -4 .‬اإلنصاف‪-5 .‬الكرامة‪.‬‬‫بعدها ‪،‬تناولت الكلمة األستاذة "فاطمة الزهراء الوزاني الشاهدي "‪ -‬عضو مكتب فرع فاس لشبكة القراءة ‪ -‬في المسألة النسائية ‪:‬الواقع والرهانات‪.‬‬
‫معتبرة ما تحقق من حقوق سياسية واجتماعية واقتصادية جاءت من داخل الفعل النضالي اليومي للحركة المغربية‪.‬‬
‫مذكرة بمراحل وتطور الفعل النضالي النسائي بالمغرب مع منتصف القرن ‪ 61‬وصوال إلى ‪ 6114‬ومدونة األسرة وتقاطب الرأي بين دعاة الحداثة والمحافظة‪.‬‬
‫في األخير تناولت الكلمة األستاذة "بشرى البهيجي " متحدثة عن صورة المرأة في اإلعالم مؤكدة على مايلي‪:‬‬
‫*بعض الدراسات تقول ‪:‬أن صورة المرأة في وسائل اإلعالم مرتبطة باإلشهار وتقديم األخبار وتغيب في الحوارات الساسية ‪.‬‬
‫*في الجرائد توضع المرأة في في الصفحات االجتماعية‪.‬‬
‫*وجودها داخل بعض المؤسسات اإلعالمية ال يسمح لها بالتحرك في المسألة النسائية ‪.‬‬
‫*بعض النساء الصحافيات ال تآزرن المرأة عموما‪( .‬إكراه العمل‪).‬‬
‫بعد انتهاء المداخالت‪،‬فتح باب المناقشة والتعقيب عليها‪.‬‬
‫على العموم الندوة أوفت بالمطلوب ‪.‬وأن التعاون بين المؤسستين ‪ :ISMOTICA‬وفرع فاس لشبكة القراءة ‪.‬جاء كثمرة لتعاون سابق‪.‬‬

‫في إطار متابعة برنامج المنتدى العربي الثالث وحلقة من حلقات الفكر مغربي‬
‫فاس‪ -‬حضر فرع فاس لشبكة القراءة بالمغرب زوال السبت على الساعة‬‫الثالثة بالمكتبة الوسائطية ‪-‬مركب الحرية ‪.‬‬
‫في الجلسة األولى‪ :‬التي ترأسها الدكتور "أحمد سالم إدريسو " ‪-‬نائب مدير‬
‫المنتدى‪ -‬قدم كتاب ‪:‬موالة السر " للزجال "حميد تهنية " الدكتور "جمال‬
‫بوطيب "مدير المنتدى العربي الثالث‪.‬‬
‫ومما أكد عليه في تقديمه للديوان ‪.‬قال د‪ .‬جمال بوطيب‪:‬‬
‫*الزجل شعر مغربي يكتب بلغة اختارها الشاعر‪.‬‬
‫*تم استسهال الزجل من طرف البعض‪.‬‬
‫*الشعر له خصوصياته وله متخصصون يحققون في ذلك‪.‬‬
‫*الزجل المغربي يمكن أن يجمع بين الفصيح والعامية ‪.‬‬
‫وقبل االنتقال لقراءة شعرية ‪.‬أجاب الشاعر "حميد تهنية "على سؤال‬
‫لرئيس الجلسة ‪.‬كيف تكتب الزجل؟‬
‫انطالقا من تنشئته في" فاس الجديد " وتربيتيه في وسط الزوايا‬‫والحضرة والتصوف و‪...‬‬
‫انطالقا من معاناة شخصية عاشها بعد تخرجه من الجامعة‪.‬‬‫لغة الزجل تلتبس على الكثير من المتلقين‪.‬‬‫لغة اإلبداع بشكل عام‪.‬‬‫الزجال المبدع يسير في طريق تفكيك األسئلة‪.‬‬‫الشارع يحمل هموم اإلنسان ويؤرخ لزمنه ‪.‬‬‫استلهم من الملحون الشيء الكثير‪.‬‬‫يمكن للشاعر أن يموت شوقا من أجل إسعاد اآلخرين ‪.‬‬‫بعد ذلك قدم قصيدتين رائعتين إنشادا ومضمونا ‪.‬‬
‫الجلسة الثانية‪:‬ترأسها "د‪ .‬جمال بوطيب " وكانت مخصصة لالستماع‬
‫شاعريمني‬
‫وكذاشاعر‬
‫فاسوكذا‬
‫مدينةفاس‬
‫وخارجمدينة‬
‫داخلوخارج‬
‫منداخل‬
‫وشواعرمن‬
‫للشعراءوشواعر‬
‫للشعراء‬
‫يمني‪..‬‬
‫كما تناول الكلمة كل من‪:‬‬
‫د‪.‬إدريس الذهبي من كلية اآلداب والعلوم اإلنسانية ‪-‬جامعة سيدي محمد بن عبد اهلل‪.‬‬‫" ‪-‬حسن شرو " اإلعالمي والمثقف في "إذاعة شذى‪ FM ".‬منوها بحلقات الفكر المغربي والشعراء والحضور‪.‬‬
‫في الختام ‪،‬شكر "د‪.‬جمال بوطيب " ‪-‬مدير المنتدى ‪ -‬شاكرا الحضور الرائع لحلقة من حلقات الفكر المغربي وذاكرا باإلسم "فرع فاس لشبكة القراءة‬
‫بالمغرب "أكثر من مرة‪.‬كما شكر كل أعضاء اللجنة التنظيمية والعلمية وباقي أعضاء اللجان بأسمائهم‪.‬‬
‫كما تم اختيار "د‪.‬فتيحة عبداهلل " عضوة اللجنة التنظيمية للمنتدى وعضوة المجلس الوطني لشبكة القراءة بالمغرب "كنجم" لقاء حلقة الفكر المغربي على‬
‫صدور كتابها‪ ".‬شعرية الرواية السياسية العربية"‬
‫كل الشكر واالمتنان لمدير المنتدى "د‪.‬جمال بوطيب" على ما يقوم به من أجل خدمة الثقافة والفكر بفاس بشكل خاص وتكريمه لإلبداع والمبدعين‬
‫بشكل عام‪.‬‬

‫انطلق بالثانوية التأهيلية "ابن هانىء " المديرية اإلقليمية بفاس ‪-‬نادي‬
‫القراءة وبتعاون مع فرع فاس لشبكة القراءة‪.‬وبمشاركة كل من‪ :‬نادي‬
‫القراءة الثانوية التأهيلية "بن سودة " ونادي القراءة بمدرسة "علي بن أبي‬
‫طالب "‪-‬المنخرطين في مشروع تنمية القراءة بالمؤسسات التعليمية‪.‬‬
‫وبمناسبة العيد العالمي للنساء واألمهات واأليام الجهوية للقراءة وأيام‬
‫الشعر والمسرح وفصل الربيع ‪.‬تم تنظيم أمسية ثقافية وفنية‪.‬‬
‫تحت شعار‪:‬‬
‫لنحتفل بالمرأة والفتاة ‪ " :‬قارئة وكاتبة"‬
‫وذلك زوال الخميس ‪ 24‬مارس ‪ 2302‬على الساعة الثالثة‪.‬‬
‫وبحضور جمعية آباء وأولياء التالميذ بالمؤسسة وأعضاء ومنخرطي مكتب‬
‫فرع فاس لشبكة القراءة‬
‫بالمغرب‪.‬وضيوف كثيرين من خارج المؤسسة ‪ -‬رواد الشعر والقصة‪-‬‬
‫ترأس اللقاء األستاذة والدكتورة "فتيحة عبد اهلل"‬
‫كانت البداية‪،‬بتقديم المجلتين الحائطيتين لنادي القراءة من طرف تلميذين‬
‫عضوين في النادي‪ -‬العدد األول ‪ :‬يزخر بالقومية العربية والحريات‬‫والمساواة بين الجنسين‪.‬‬
‫أما العدد الثاني للمجلة ‪،‬فخصص لليوم العالمي للمرأة ‪ 8‬مارس ومناهضة‬
‫العنف والتضييق على الحريات وتحقيق العدالة والكرامة اإلنسانية‪.‬‬
‫افتتح الحفل رئيس المؤسسة مرحبا بجميع الحضور‪،‬ومنوها بعمل نادي‬
‫القراءة وشراكة فرع فاس لشبكة القراءة‪.‬‬
‫تلته كلمة نادي القراءة وفرع فاس ألقتها األستاذة "فتيحة عبد اهلل "‬
‫وعضوة المجلس الوطني للشبكة‪.‬بكلمة شاملة بكل األنشطة منذ إعطاء‬
‫انطالق بداية المشروع وبمعرض للكتاب‪ .‬منوهة بعمل كل أعضاء النادي‬
‫ودعم اإلدارة التربوية وكل الطاقم التربوي بالمؤسسة ومدى دعم‬
‫الجوائزللفائزين‬
‫وتوفيرالجوائز‬
‫القرائيوتوفير‬
‫الفعلالقرائي‬
‫إنجاحالفعل‬
‫فيإنجاح‬
‫فاسفي‬
‫فرعفاس‬
‫ومساهمةفرع‬
‫ومساهمة‬
‫للفائزين الخمس األوائل والمشاركين في الجائزة الوطنية ب ‪ 03‬كتاب ‪.‬‬
‫‪" 03‬كتاب‬
‫الوطنية ب‬
‫القراءة الجائزة‬
‫والمشاركين في‬
‫فيما ‪.‬يلي‪:‬‬
‫هانىء‬
‫بمؤسسة "ابن‬
‫األوائلحفل نادي‬
‫الخمس إجمال‬
‫يمكن‬
‫*قراءات شعرية زجلية لتالميذ وتلميذات المؤسسة‪.‬‬
‫*قراءات شعرية زجلية والفصيح بثالث لغات‪ ،‬ألساتذة شعراء وشاعرات من خارج المؤسسة‪.‬‬
‫*شعراء درسوا من قدماء المؤسسة ولهم إصدارات‪.‬‬
‫*أدبية قاصة ولها مجموعة إصدارات ‪.‬كانت مناسبة لالستماع إلحداها ‪.‬‬
‫* مسرحية " السي المكي " من إعداد وتقديم تالميذ وتلميذات المؤسسة‪.‬تعالج قضية اجتماعية راهنة ‪:‬استغالل النفوذ وخرق القوانين والزواج دون السن‬
‫القانوني وما يطرحه من إشكاالت‪.‬‬
‫*استراحات فنية‪ :‬إما تقديم أغنيات أو اسكيتش ضاحك‬
‫*كما تم تقديم أنشطة ناديي القراءة الضيفين‪.‬‬
‫*في األخير ‪،‬تم توزيع الجوائز والشواهد التقديرية على الفائزين الخمس وهم‪:‬‬
‫‪1‬هجر الفزازي ‪ -2‬نادية اللواتي ‪ -0‬عالء الصافي ‪ -4‬كوثر النويصي ‪ -5‬أيوب أبو الربيع‪.‬‬‫كما استفاد جزء من الحضور ‪ -‬مؤسسات وأشخاص معنويين ‪ -‬من الشواهد التقديرية‪.‬وكان فرع فاس من المستفيدين من ذلك‪.‬وقد تسلم رئيس الفرع‬
‫شهادة التقدير والمشاركة‪.‬‬
‫في األخير أخذت صور جماعية ودعوة الجميع لحفل شاي‪.‬‬
‫في األخير‪ ،‬البد أن أوجه الشكر الجزيل ‪ -‬باسمي وباسم كل أعضاء مكتب فرع فاس لشبكة القراءة بالمغرب ‪ -‬إلى كل أعضاء نادي القراءة بالثانوية‬
‫التأهيلية "ابن هانىء" وأخص بالذكر كل من ‪:‬األستاذة "خديجة النميلي " ‪-‬عضوة مكتب الفرع ‪ -‬واألستاذ "عبد العزيز العلوي " واألستاذة "فتيحة عبد اهلل"‬
‫عضوة المجلس الوطني ‪ -‬على دعمهم لم شروع تنمية القراءة بمؤسستهم ومساهمتهم في ربح الرهان المشروع‪" :‬المغرب القارىء" أساس التنمية‬‫الشاملة‪.‬‬

‫حلقة الفكر المغربي كانت مساء يوم السبت ‪ 2‬أبريل ‪ 2102‬على موعد مع‬
‫الشعر ورواده كمثيلتها الصباحية‪.‬ترأس الحلقة في جزئها األول الشاعر‬
‫"يحيا اعمارة‪".‬‬
‫وكان ختامه مسك‪،‬مع الشعر المغربي والعربي‪:‬‬
‫)‪1‬الشاعر والناقد والمبدع ‪":‬أحمد سالم إدرسو" قراءة في ديوانه‪":‬حجر غير‬
‫أليف "قراءة كل من‪:‬‬
‫األستاذة "فاطمة الزهراء زوالتي "والناقد الدكتور "عبد العالي‬
‫الخالدي"وبعض مما جاء في قراءتيهما‪:‬‬
‫*يحضر السؤال الفلسفي في ديوان "حجر غير أليف‪".‬‬
‫*لحظة اإلبداع واحدة في جميع مشروعه الفكري على العموم‪.‬‬
‫*يجمع بين الشقيقين ‪:‬الشعر والفلسفة‪.‬‬
‫*إبداعه غير خاضع للتجنيس‪،‬ويجمع بين الشعر والسرد والفلسفة‪.‬‬
‫*اإلنسان امتداد للتاريخ والتاريخ امتداد لإلنسان في تفاعل مستمر‪.‬‬
‫)‪2‬الشاعرة القديرة "أمينة المريني"‪.‬قراءة في ديوانها "خرجت من هذه‬
‫األرخبيالت "‬
‫ومما قالته الناقدة و"أذ‪ .‬فاطمة الزهراء الزوالتي"في قراءتها‪:‬‬
‫*الحضور الكثيف لموضوع المكان (فاس) الذي يتجلى بقوة في النص‪.‬وهو‬
‫تعبير عن األنا موطن الشاعرة‪.‬‬
‫وحددت الناقدة عدد اإلمكانيات ومن خاللها قراءة حضور المكان في‬
‫الديوان‪،‬وهي أربع‪:‬‬
‫المكان الشفيف ‪ -‬المكان المكثف ‪-‬المكان اإلشارة ‪ -‬المكان الوحد المحدد‪.‬‬
‫استمتع الحضور باالستماع للشاعرين في قراءتيهما‪.‬‬
‫في الجزء الثاني‪،‬المخصص لتكريم المبدعين والمشاركين في أشغال المنتدى العربي الثالث ‪.2102‬ترأسه الدكتور "جمال بوطيب " ‪ -‬مدير المنتدى ‪-‬‬
‫وبعض مما جاء في كلمته الختامية‪:‬‬
‫*استضاف على ما يزيد من ‪ 011‬مشارك ‪.‬‬
‫*‪ 27‬فعالية‪.‬‬
‫*ما كان سيكون لوال تضافر مجهودات الشباب والمؤسسات‪.‬‬
‫*شاركت معنا األسماء الوزاني وهي تشريف لنا‪.‬‬
‫* تميز المنتدى باالحتفاء بالشاعر المغربي الكبير "أحمد مفدي " وبتأبين السوسيولوجية الراحلة "حسناء العمراني"‬
‫*طبع مجموعة من األعمال اإلبداعية للشباب ورواد الحركة الفكرية بالمدينة‪.‬‬
‫*تنظيم المنتدى الرابع خارج مدينة فاس‪.‬‬
‫أما مفاجأة حفل الختام ‪:‬تكريم للدكتور "جمال بوطيب " ‪ -‬دون علمه بذلك ‪ -‬تكريما يليق بما قدمه ويقدمه للثقافة واإلبداع العربي بشكل عام‬
‫وللفكر المغربي بشكل خاص‪.‬من طرف زمالئه في المكتب التنفيذي للمنتدى‪.‬‬

‫مساء السبت ‪ 6‬أبريل ‪، 6061‬وبعد انتهاء من‬
‫حفل تكريم المتوجين والمبدعين‬
‫والمشاركين في فعاليات " المنتدى العربي‬
‫الثالث مرصد مدائن فاس‪".‬‬
‫كانت اللحظة ولقاء إسم ورائدة من رواد اإلبداع‬
‫والشعر المغربي " فاطمة بوهراكة " مفرد في‬
‫صيغة الجمع‪.‬‬
‫رئيسة جمعية دارة الشعر المغربي‪.‬‬‫مديرة مهرجان فاس لإلبداع الشعري‪.‬‬‫المدير العام لشبكة صادانا الثقافية‪.‬‬‫سفيرة السالم‪ /‬عضو رابطة محبي السالم‬‫بالعالم‪/‬جنيف‪.‬‬
‫عضو االتحاد العربي لإلعالم اإللكتروني بمصر‪.‬‬
‫عضو اتحاد كتاب األنترنيت العرب باألردن‪.‬‬‫…‬‫…‬‫معدة كتاب ( الموسوعة الكبرى للشعراء العرب بين سنوات ‪ 6591‬و ‪ ) 6001‬والتي صدر جزؤها األول بألف شاعر وشاعرة من العالم العربي‬
‫عام ‪ 6005‬وجزؤها الثاني عام ‪ 6066‬ب ‪ 900‬شاعر وشاعرة‪ .‬برعاية كريمة من الشيخة أسماء بنت صقر القاسمي‪.‬‬
‫…‬‫وبمجرد سماعها وتعرفها على فرع شبكة القراءة بفاس ( فتيحة عبداهلل‪،‬محمد الوزاني‪،‬محمد بولحية ) أنها مستعدة للتبرع بديوان شعرها‬
‫"نبض" المقدم بسبع لغات لصالح الفرع‪.‬وتم التسليم مساء يوم االثنين ‪ 4‬أبريل ‪ 6061‬ولقاءها بالنادي الثقافي والتعرف عليها عن قرب بمعية‬
‫بعض أعضاء مكتب الفرع ‪.‬‬
‫شكرا لك باسمي جميع أعضاء مكتب فرع فاس لشبكة القراءة على ما تقدمينه من تضحيات من أجل خدمة اإلبداع والثقافة ببالدنا والعالم‬
‫العربي‪.‬‬
‫ال أدري كيف لم يتم استقبال منتوجها الضخم وتتويجه على أكبر مستوى ضمن فعاليات المعرض الدولي ‪ 66‬للنشر والكتاب بالبيضاء؟!‬

‫كما كان منتظرا‪ ،‬وفي إطار االحتفال باليوم العالمي للكتاب‬
‫وحقوق المؤلف ‪.‬تم مساء السبت ‪ 61‬أبريل ‪ 6161‬على الساعة ‪4‬‬
‫‪.‬أمسية شعرية للشاعر التونسي "محمد الصالح الغريسي " بالنادي‬
‫الثقافي ‪-‬التعليم ‪-‬بفاس‪.‬‬
‫كان االفتتاح باالستماع لفنان الشعب " عبد الرحمان الصديقي " ‪-‬‬
‫عبد الودود ‪-‬بتقسيمات على العود‪.‬‬
‫بعد ذلك ‪،‬تناول الكلمة كل من‪:‬‬
‫رئيسة "دارة الشعر المغربي " الشاعرة والمبدعة "فاطمة بوهراكة‬
‫" واألستاذ "محمد حداد "عن "فرع فاس لشبكة القراءة‪".‬‬
‫المتدخالن رحبا بالحضور وبالشاعر الكبير ضيف األمسية‪.‬‬
‫الشاعر الكبير أتحف الحضور ب ‪ 1‬قصائد روعة في اإلبداع واإللقاء‪.‬‬
‫وبين قصيدة وقصيدة للشاعر التونسي الكبير أعطيت الفرصة‬
‫للشعراء الشباب (‪ 4‬شعراء) ‪.‬إلتحاف الحضور والشاعر التونسي بروعة‬
‫شعرهم إبداعا وإلقاء‪.‬‬
‫كما غنى عبد الودود بين الفينة واألخرى أجود قصائد " الشيخ‬
‫إمام‪".‬‬
‫أمسية فنية بامتياز ‪.‬شكرا للجميع‪.‬‬

‫‪.‬‬

‫كما كان منتظرا‪ ،‬تم صبيحة األحد ‪ 42‬أبريل ‪ 4102‬على الساعة ‪ 01‬االحتفال باليوم العالمي للكتاب وحقوق المؤلف بحديقة "اجنان السبيل "‬
‫بفاس‪.‬‬
‫وحضر الحفل جل أعضاء فرع فاس لشبكة القراءة بالمغرب بمعية كل أعضاء النوادي القرائية المنخرطة في برنامج تنمية القراءة بالمؤسسات‬
‫التعليمية ( إبتدائي وثانوي تأهيلي) والمنخرطين والمنخرطات وكل من له غيرة على القراءة والكتاب بمدينة فاس ‪،‬صفرو‪،‬تاونات ‪،‬إيموزار‪،‬‬
‫تاونات ‪،‬تازة ‪،‬مكناس والبيضاء‪.‬وإذاعة فاس الجهوية وبعض المنابر اإلعالمية اإللكترونية‪.‬‬
‫كما لب الدعوة الشعراء والمبدعين ‪.‬وأخص بالذكر‪:‬‬
‫الشاعرة والمبدعة "فاطمة بوهراكة "‬
‫الكاتب والمبدع " زهير قاسيمي"‬
‫الكاتبة المبدعة "خديجة عماري"‬
‫الشاعر المبدع "اسليمان مستعد"‬
‫الشاعرة المبدعة "ربيعة الخلوفي اإلدريسي"‬
‫الكاتب المبدع "رشيد أكرم مجدوب"‬
‫الشاعرالمبدع " عبد العزيز التميمي"‬
‫تكلفت الدكتورة "فتيحة عبد اهلل " عضوة المجلس الوطني بتسيير الحفل ‪،‬الذي كان غنيا بفقراته الت امتدت ألكثر من ساعتين ونصف ‪.‬‬
‫افتتح الحفل بآيات بينات من الذكر الحكيم ‪.‬التي تدعو إلى القراءة‪- .‬نادي القراءة بن سودة‪-‬‬
‫كلمة مكتب الفرع ومنسقي األندية القرائية تكلفت بهااألستاذة "نوال البكري " الكاتبة العامة لمكتب الفرع‪.‬‬
‫قراءات شعرية للشعراء والشعارات ضيوف االحتفال‪.‬‬
‫‪3‬ورشات قرائية قصصيةلألطفال واليافعين أطرها كل من‪:‬‬
‫األستاذ "زهير قاسيمي " لألطفال تلتها مسابقة في المقروء وإعالن الفأئزة‬
‫ورشة قرائية لليافعين والشباب أطرتها الكاتبة المبدعة "خديجة عماري " تلتها مسابقة وإعالن الفائزة‪.‬‬
‫ورشة قرائية ثالثة أطرها الكاتب المبدع "رشيد أكرم مجدوب "‬
‫كما ساهت األندية القرائية بلوحات فنية رائعة‪ ،‬سكيتشات ‪،‬أغاني‪ ،‬قراءات شعرية ‪ ،‬طرب صوفي و ‪......‬‬
‫توج االحتفال بتوزيع شواهد تقديرية على ضيوف االحتفال باليوم العالمي للكتاب من‪:‬‬
‫الكتاب المبدعين والمبدعات والشعراء والشاعرات المبدعات‪.‬‬
‫كما تم توزيع الجوائز وشواهد تقديرية على الفائزين من األندية القرائية المشاركة في مشروع تنمية القراءة بالمؤسسات التعليمية بفاس‪.‬‬

‫في إطار األبواب المفتوحة للثانوية التأهيلية " ابن هانىء " بمديرية فاس المنظمة خالل الفترة‪:‬‬
‫من الخميس ‪ 82‬فبراير ‪ 8102‬ألى السبت ‪ 01‬أبريل ‪.8102‬‬

‫تحت شعار " من أجل ثانوية منفتحة على محيطها"‬

‫نظمت المؤسسة بشراكة مع جمعية آباء وأمهات وأولياء التالميذ‪:‬‬
‫ندوة مشروع المؤسسة والمحيط‪.‬‬
‫وذلك يوم الجمعة ‪ 82‬أبريل ‪ 8102‬على الساعة ‪ 0‬بعد الزوال بالقاعة الكبرى لمقاطعة‬
‫المرينيين‪.‬‬
‫ترأست د‪ .‬فتيحة عبد اهلل منسقة نادي القراءة وعضوة المجلس الوطني لشبكة القراءة‬
‫بالمغرب‪.‬‬
‫بعد الترحيب بالحضور‪ ،‬تناوب على أخذ الكلمة كل من‪:‬‬
‫*رئيس مؤسسة ابن هانىء التأهيلية‪.‬‬
‫*رئيس مقاطعة المرينيين‪.‬‬
‫*رئيس جمعية آباء وأمهات وأولياء التالميذ بالمؤسسة‪.‬‬
‫*محمد الداودي عن فرع فاس لشبكة القراءة بالمغرب‪.‬‬
‫بعد تناول الضيوف الكلمة وزعت شواهد تقديرية على الضيوف والنوادي المشاركة‬
‫في األبواب المفتوحة‪.‬‬
‫كما قدمت باسم فرع فاس لشبكة القراءة مجموعة كتب إلغناء مكتبة "ابن هانىء"‬

‫أنهى نادي القراة بالثانوية التأهيلية "‬
‫بنسودة "بالمديرية الجهوية بفاس صباح‬
‫الثالثاء ‪ 71‬ماي ‪ 6172‬على الساعة العاشرة‬
‫وذلك بإقامة حفلة شاي على شرف كل‬
‫األطر التربوية واإلدارية بالمؤسسة‪.‬‬
‫كما قمت بتوزيع شواهد التقدير‬
‫والمشاركة على أعضاء النادي وهدية‬
‫رمزية ‪ :‬ديوان " نبض " للشاعرة المبدعة "‬
‫فاطمة بوهراكة "‪ - .‬الموجودة حاليا‬

‫بالمشرق العربي‪- .‬‬
‫كما استفادت خزانة المؤسسة بهدية من فرع‬
‫فاس ‪ 71‬كتب‪.‬‬
‫بهذه المناسبة ‪،‬أشكر السيد مدير المؤسسة‬
‫وكل الطاقم التربوي واإلداري على دعمهم‬
‫لنادي القراءة بالثانوية التأهيلية "بنسودة "‬
‫ومشاركتهم في كل األنشطة ودعمها ماديا‬
‫ومعنويا‪.‬‬
‫إلى السنة القادمة بحول اهلل‪.‬‬

‫"‬

‫"‬

‫كما كان منتظرا‪ ،‬عرف نادي التعليم بفاس مساء‬
‫السبت ‪ 62‬ماي ‪ 6112‬على الساعة ‪ 5‬والنصف نشاطا‬
‫ثقافيا مميزا‪.‬‬
‫قراءة تأويلية ممتعة في نصوص نيزكية ” سكرات‬
‫في محراب فردوس اللغة ” للفنان المبدع المصطفى‬
‫طارق وفي إطار االحتفال باليوم العالمي للكتاب‬
‫وحقوق المؤلف ‪ ،‬الذي خصص له فرع فاس لشبكة‬
‫القراءة بالمغرب أكثر من مناسبة‪.‬‬
‫ترأست الدكتورة “فتيحة عبد اهلل ” – عضوة‬
‫المجلس الوطني لشبكة القراءة بالمغرب –‬
‫واستهلت اللقاء بتقديم ورقة خصصت جزء منها‬
‫للمبدع واسهاماته المتعددة في عدة فنون‪:‬‬
‫الشعر ‪،‬المسرح ‪،‬الفن الفوتوغرافي…‪ .‬ومعرضه الحالي بالرباط بالمكتبة الوطنية من ‪ 11‬ماي إلى غاية ‪ 11‬يونيو ‪.6112‬‬
‫الجزء الثاني من ورقتها خصصتها للدكتور ” مصطفى شميعة “معرفة الحضور بمساره العلمي األكاديمي والمهني واشتغاله في عدة واجهات‬
‫ثقافية وجمعوية مع ذكر بعض إصداراته‪.‬‬
‫أما الجزء الثالث لورقتها فخصصته لقراءة مقتضبة للنصوص النيزكية “سكرات في محراب فردوس اللغة “التي أبهرتها مما جعلها تقدم على‬
‫قراءة بعض الشذرات في جو من الخشوع المشبع باإلعجاب واالنتشاء ‪.‬‬
‫بعد ذلك ‪،‬أعطت الكلمة للدكتور “مصطفى شميعة” ليقدم قراءته في النصوص النيزكية وكانت على الشكل التالي‪:‬‬
‫تفرض علينا قراءة ” سكرات في محراب فردوس اللغة ” التهيؤ لمواجهة نص استثنائي يمارس التباسه وغموضه الداللي بامتياز ويعلن عن‬
‫امتناعه وتلبد داللته بحكم االمتجاز الصريح بين جنسين تعبيريين‪ :‬الجنس األدبي والفلسفي ‪.‬‬
‫وتكمن متعة القراءة طبعا‪ ،‬في الوقوف على مفارقة جميلة بين النص األدبي والنص الفلسفي من حيث‪ :‬اختالفات األنماط التعبيرية وتباين‬
‫منطلقاتها واختالف أبعادها‪.‬غير أن الفنان “المصطفى طارق ” ال يلبث في نصوصه يمارس شغف اللقاء بين هاته العوالم المائرة المتغايرة‬
‫بتغاير الزمان والمكان‪.‬‬
‫وحيث إن العالم الداللي لهذا الفنان ال ينطوي على تداخل النمطي فقط‪،‬بقدر ما تنطوي على فنية بارعة في الجمع بين العقل والالعقل بين‬
‫اللغة والسكرات وهذا دليل براعته…………‬
‫والجميل في تسيير الدكتورة فتيحة عبداهلل أنها أدمجت بين القراءة واإللقاء للشذرات في صورة فنية رائعة ‪ .‬القت كل مرة تصفيقات حارة‬
‫من طرف الحضور المتميز والنوعي من الشعراء والشواعر والمثقفين‪.‬‬
‫أكثر من ذلك فتح المجال للحضور من أجل بعض اإلضافات الرائعة‪.‬‬
‫في األخير ‪،‬وقع الفنان المبدع ” المصطفى طارق ” نصوصه وشذراته للحضور الكريم الذي تجاوب بشكل رائع مع القراءة وإلقاء الشذرات‪.‬‬

‫‪-‬‬‫محمد بولحيات‬
‫‪--‬‬

‫في إطار برنامج تعزيز الكفاءات القيادية في مجال‬
‫ترسيخ فعل القراءة وبدعم وشراكة مع وزارة‬
‫الثقافةنظمت شبكة القراءة بالمغرب لقاء تكوينيا‬
‫تواصليا تحت شعار ‪" :‬القراءة قضيتنا‪ ".‬وذلك يومي‬
‫‪ 4‬و ‪ 5‬يونيو ‪ 6102‬بنادي التعليم بفاس لفروع‬
‫الشبكة ‪ :‬فاس ‪ ،‬الرباط ‪ ،‬البيضاء ‪ ،‬المحمدية ‪،‬‬
‫الجديدة و آسفي‪.‬‬
‫كما حضر اللقاء أعضاء وعضوات الشبكة من ‪ :‬تازة ‪،‬‬
‫تاونات وتطوان‪ .‬وستليها دورات تكوينية خالل‬
‫الشهور القادمة الثالث ( يوليوز ‪ ،‬غشت وشتنبر )‬
‫في كل من الرباط ومرزوكة ومراكش ‪.‬‬
‫السبت ‪ 4‬يونيو ‪.6102‬‬
‫*استقبال المشاركين على الساعة العاشرة صباحا‪.‬‬
‫*العاشرة والنصف‪ ،‬افتتاح الدورة من طرف رئيس فرع فاس لشبكة القراءة‪.‬‬
‫*ورشة تعريف براميج ومشاريع الشبكة ‪ .‬تنشيط ‪":‬األستاذة رشيدة رقي"‬
‫*الوحدة بعد الزوال ‪ :‬وجبة غذاء‪.‬‬
‫*الساعة الثالثة بعد الزوال ‪ :‬ورشة بيداغوجية القراءة والحكي ‪ .‬تنشيط األستاذ " عبد الرحمان الغندور " ‪-‬الكاتب العام العام لشبكة القراءة‬
‫بالمغرب‪-‬‬
‫الورشة امتدت إلى غاية السابعة مساء‪.‬تلتها استراحة حفلة شاي‪.‬‬
‫صباح األحد ‪ 5‬يونيو ‪.6102‬‬
‫*استئناف األشغال على الساعة ‪ 9‬صباحا بورشة ‪:‬كيفية تقديم قراءة في كتاب للدكتورة ‪":‬فتيحة عبداهلل"‬
‫*العاشرة والنصف صباحا ‪ :‬ورشة التنشيط القرائي بالمخيمات الصيفية ‪.‬قدمتها األستاذة " رشيدة رقي " بشكل استثنائي ‪.‬‬
‫*الحادية عشرة والنصف ‪.‬جلسة ختامية ‪ :‬تقييم وتركيب أشغال ورشات التكوين ‪ .‬تنشيط األستاذ ‪ ":‬عبد الرحمان الغندور‪".‬‬
‫في األخير ‪،‬تم توزيع شهادات تقديرية على المشاركين والمشاركات‪،‬مع إهداء مكتب فرع فاس ‪ 51‬كتاب للمشاركين والمشاركات وأخذ‬
‫صور تذكارية تؤرخ للحدث ‪.‬‬

‫خالل اللقاء المفتوح زوال السبت ‪ 99‬يونيو ‪6192‬‬
‫على الساعة الثانية بالمكتبة الوسائطية بمؤسسة‬
‫مسجد الحسن الثاني بالبيضاء‪ ،‬مع الكاتب "محمد‬
‫سرو "من الفائزين بجائزة المغرب لسنة ‪6192‬‬
‫وكتابه "النظر والتجريب في الطب األندلسي " ‪.‬من‬
‫تنظيم شبكة القراءة بالمغرب وبدعم وشراكة مع‬
‫وزارة الثقافة والمكتبة الوسائطية السالفة الذكر‪.‬‬
‫تقديم ومحاورة األستاذ عبد الرحمان الغندور ‪-‬‬
‫الكاتب العام لشبكة القراءة بالمغرب‪-‬‬
‫بعض خالصات اللقاء‪:‬‬
‫*أجدادنا تفاعلوا مع الثراث اإلفريقي وابن رشد بقي‬
‫رهينا بالفكر األرسطي ‪.‬‬
‫*لحظة ابن رشد وابن سيناء وابن زهر و‪..‬تاريخية‪.‬والزلنا ععرب ومسلمين كما كان يتصور أجدادنا‪.‬‬
‫سقوط األندلس تراجعت العلوم وتخلف العرب عن الركب‪.‬‬
‫ععرببالسلطة‬
‫و‪..‬تاريخية‪.‬والزلنارهينة‬
‫*العلوم كانت‬
‫ومعيتصور‬
‫السياسيةكان‬
‫ومسلمين كما‬
‫أجدادنا‪.‬تراجع العلوم بصفة عامة ‪،‬برز عند العرب والمسلمين ما يعرف بالطب النبوي‪.‬‬
‫*بعد‬
‫السياسية باكرا‬
‫رهينةعن‬
‫كانت الدين‬
‫العلومفصل‬
‫*الغرب‬
‫السياسية‪ .‬ومع‬
‫بالسلطة‬
‫القرن ‪ 91‬الميالدي‪.‬‬
‫العلومبذاته‬
‫علما قائما‬
‫األندلس أصبح‬
‫الطب الحديث‬
‫*‬
‫بداية عن‬
‫فيالعرب‬
‫وتخلف‬
‫تراجعت‬
‫سقوط‬
‫تاريخيا ‪،‬العرب والمسلمون لم يهتموا بطب التشريح‪.‬للحدث‪.‬‬
‫*‬
‫الركب‪.‬‬
‫*بعد تراجع العلوم بصفة عامة ‪،‬برز عند العرب‬
‫والمسلمين ما يعرف بالطب النبوي‪.‬‬
‫*الغرب فصل الدين عن السياسية باكرا‪.‬‬
‫*الطب الحديث أصبح علما قائما بذاته في بداية‬
‫القرن ‪ 91‬الميالدي‪.‬‬
‫*تاريخيا ‪،‬العرب والمسلمون لم يهتموا بطب‬
‫التشريح‪.‬‬

‫حضر فرع فاس لشبكة القراءة بالمغرب في شخص‬
‫كل من‪:‬‬
‫الدكتورة "فتيحة عبد اهلل " ‪-‬عضوة المجلس‬
‫الوطني للشبكة ‪ -‬ورئيس الفرع " محمد بولحية "‬
‫وبمعية القاص المبدع "زهير قاسيمي " لتلبية دعوة‬
‫كريمة من األخت " صفاء قدوري " مديرة دار‬
‫الشباب "رأس الما" من أجل تفعيل النشاط‬
‫التحسيسي بأهمية القراءة ألطفال منطقة رأس الما‬
‫بنفس الدار صباح يوم الجمعة ‪ 51‬يوليوز ‪6152‬‬
‫ابتداء من الساعة العاشرة صباحا‪.‬‬
‫كما حمل فرع فاس مجموعة من الكتب والقصص‬
‫هدية لألطفال ولمديرة دار الشباب من أجل إعطاء دفعة للتحسيس بأهمية القراءة لدى ساكنة المنطقة‪.‬‬
‫بعد االستقبال والترحيب الرائعين الذي حظي به أعضاء مكتب الفرع من مديرة الشباب ‪،‬إلتحق الجميع بالقاعة الكبرى‪.‬‬
‫تناولت في البداية الكلمة مديرة دار الشباب وأعادت بالترحيب في حضور األطفال وأمهاتهم معبرة عن سعادتها بهذا اللقاء متمنية أن يتجدد‬
‫في تعاون مشترك ودائم مع فرع فاس لشبكة القراءة بالمغرب ‪.‬‬
‫تناول الكلمة كل من‪ :‬رئيس الفرع واألستاذة فتيحة عبد اهلل مذكران بأهمية القراءة في بناء اإلنسان وتقدم المجتمع ورقيه‪.‬‬
‫بعد ذلك‪،‬أخذ الكلمة القاص المبدع "زهير قاسيمي " مذكرا ببعض التجارب المباشرة مع األولياء فيما يخص دراسة أبنائهم ومدى تحمل اآلباء‬
‫مسؤولية تعلم أبنائهم ‪.‬مذكرة بمقولة الطفل صفحة بيضاء وهي قابلةللشحن حسب رغبة األولياء‪.‬‬
‫بعد ذلك أطر ورشة قرائية لألطفال الحاضرين بقرائته قصتين من إبداعه تلتها مسابقة في المقروء وتوزيع الجوائز التحفيزية‪.‬‬
‫ختم اللقاء بتوزيع القصص على الحضور من األطفال حسب رغبتهم من أجل قرائتها في أقرب وقت واستبدالها بأخرى‪.‬‬

‫لبى فرع فاس لشبكة القراءة بالمغرب ( محمد بولحية ‪،‬فتيحة عبد اهلل‪ ،‬نوال البكري ‪ ،‬إدريس حلفاوي‪،‬حسيبة الطايفي والشاعر عبد العزيز‬
‫التميمي ) صباح االثنين ‪ 81‬يوليوز ‪ 6182‬على الساعة العاشرة صباحا‪ ،‬دعوة كريمة من السيد ناضر مؤسسة الثانوية التأهيلية " ابن هانىء "‬
‫األستاذ "عبد العزيز العلوي إسماعيلي " ‪ -‬والمؤسس الفعلي لنادي القراءة بالمؤسسة والذي سلم المشعل لألستاذة فتيحة عبداهلل التي‬
‫استكملت تفعيل مشروع تنمية القراءة بالثانوية التأهيلية " ابن هانىء " مشكورين ‪ -‬من أجل حضور حفل تكريم متقاعدي المؤسسة من‬
‫األساتذة واألستاذات‪.‬‬
‫وقد شارك الفرع في شخص الشاعر "عبد العزيز التميمي "بقصيدة رائعة في الحفل ‪،‬نالت إعجاب وتصفيقات الحضور‪.‬‬
‫كما تجدر اإلشارة ‪ ،‬أن الحفل عرف حضور مكثف لنساء ورجال التعليم بالمؤسسة وأقاربهم وكذا حضور المدير اإلقليمي لمديرية فاس للتربية‬
‫والتعليم مرفوقا ببعض رؤساء المصالح بالمديرية‪.‬‬
‫سير اللقاء باحترافية عالية السيد "عبد العزيز العلوي إسماعيلي " باحترافية عالية‪.‬‬
‫بعد االستماع بالمحتفى بهم وتسليمهم هدايا رمزية ‪.‬اختتم اللقاء بحفلة شاي على شرف الحضور‪.‬‬

‫نظم المعهد المتخصص للمهن المصدرة وتقنيات التواصل واإلعالم والسمعي البصري – ‪ -ISMOTICA‬بفاس وبتعاون مع‬
‫فرع فاس لشبكة القراءة بالمغرب‪.‬ندوة فكرية تحت عنوان‪:‬‬
‫“المسألة النسائية ‪ :‬قضايا وإشكاالت‪“.‬‬
‫بعد الترحيب بالحضور والتنويه بدور مسؤولي المؤسسة و فرع فاس لشبكة القراءة في تهييء هذا النشاط الثقافي‪ ،‬أعطيت‬
‫الكلمة لألستاذة بادة باسم المؤسسة والتي رحبت بالحضور مذكرة بتاريخ ‪ 8‬مارس كيوم عالمي لالحتفال بحقوق المرأة كما أقرته‬
‫األمم المتحدة بفضل تنامي نضال الحركة النسائية بالواليات المتحدة األمريكية وباقي دول المعمور‪.‬‬
‫بعد ذلك‪ ،‬أعطيت الكلمة للدكتور “أحمد الفرحان ‪-‬عضو مكتب فرع فاس لشبكة القراءة‪ -‬أستاذ الفلسفة العلمية بكلية اآلداب‬
‫والعلوم اإلنسانية ‪-‬جامعة ابن طفيل – في موضوع ‪ :‬جنوسة الفكر بين الفكر واالعتقاد ‪.‬‬
‫األستاذ فرحان قسم مداخلته إلي جزأين‪:‬‬
‫أ‪-‬فلسفة االختالف والحركة النسائية من الحقوق السياسية والثقافية إلى الحقوق في الجنوسة والنوع ‪.‬‬
‫ب‪ -‬في طبيعة الفكر اإلنساني‪:‬من الفكر الواحد إلى الفكر المختلف ‪.‬‬

‫بعدها ‪،‬أعطيت الكلمة للدكتور مروان لحميداني أستاد الفلسفة النظرية بجامعة موالي إسماعيل بمكناس في مداخلة تحت‬
‫عنوان‪:‬‬
‫‪Les espaces de la constitution des genres féminin.‬‬
‫انصبت على مفهوم الجندر الحديث و أصوله وأهميته في التطرق إلي المسألة النسائية وانتشار نظرية الجندر عالل السنوات‬
‫األخيرة وتقاطع في طرحه مع ما ذهب إليه د‪ .‬الفرحان‪ :‬متحدثا عن إشكالية الفيلسوف بالتر وتطرقه للجنس والنوع واعتبار أن‬
‫الجسد ليس جسدين بل أجسادا(الشاذ ‪،‬المثلي‪،‬الخنثى و‪)..‬و تساْل‪:‬هل الجسم هو الذي يحدد هوية المرأة ؟ (نور ونورالدين‬
‫الراقص‪/‬الراقصة) كمثال‪.‬‬
‫تناول الكلمة بعد ذلك‪:‬الدكتور الخمار العلمي ” ‪-‬أستاذ سوسيلوجيا التربية بكلية علوم التربية – في موضوع‪:‬‬
‫“المرأة والتصورات االجتماعية ”‬
‫د العلمي اعتبرا أن تاريخ ‪ 8‬مارس استنفذ الهدف الذي جاء من أجله‪.‬ألن مشاكل اليوم ليست كسابقاتها‪.‬‬
‫كما أشار لمقولة المهاتما غاندي الذي تحدث عن خشونة القيم التي طبعت الرجل بالخشونة والمرأة باللطف‪.‬معتبرا أن اللطف‬
‫ضعف والخشونة قوة ‪.‬‬
‫ولهذا ركز غاندي على أن االحترام يرتبط ب خمس قواعد‪:‬‬
‫‪1‬االحترام(حقوق المرأة )‪ – 2 .‬االعتبار‪ -3 .‬التقدير‪ -4 .‬اإلنصاف‪-5 .‬الكرامة‪.‬‬‫بعد ذلك ‪،‬تناولت الكلمة أستاذة الفلسفة فاطمة الزهراء الوزاني الشاهدي – عضو مكتب فرع فاس لشبكة القراءة – في‬
‫المسألة النسائية ‪:‬الواقع والرهانات‪ .‬معتبرة أن ما تحقق من مكتسبات سياسية واجتماعية واقتصادية ‪،‬جاء من داخل الفعل‬
‫النضالي اليومي للحركة المغربية‬
‫مذكرة بمراحل وتطور الفعل النضالي النسائي بالمغرب مع منتصف القرن ‪ 22‬وصوال إلى ‪ 2224‬ومدونة األسرة وتقاطب الرأي‬
‫بين دعاة الحداثة والمحافظة‪.‬‬
‫في األخير تطرقت األستاذة بشرى البهيجي ‪ ،‬الباحثة في اإلعالم إلى‬
‫صورة المرأة في اإلعالم مؤكدة على مايلي‪:‬‬
‫بعض الدراسات تقول ‪:‬أن صورة المرأة في وسائل اإلعالم مرتبطة باإلشهار وتقديم األخبار وتغيب في الحوارات الساسية ‪.‬‬‫–في الجرائد تموضع المرأة في الصفحات االجتماعية‪.‬‬
‫–وجودها داخل بعض المؤسسات اإلعالمية ال يسمح لها بالتحرك في المسألة النسائية ‪.‬‬
‫–بعض النساء الصحافيات ال تآزرن المرأة عموما‪( .‬إكراه العمل‪).‬‬
‫بعد انتهاء المداخالت‪،‬فتح باب المناقشة والتعقيب عليها‪.‬‬
‫من طرق األساتذة المحاضرين‪.‬‬
‫ترأس الندوة األستاذ “محمد حداد” عن فرع فاس لشبكة القراءة‪.‬‬

‫‪-‬‬‫محمد حداد‬
‫‪--‬‬


Aperçu du document taqarir.pdf - page 1/32
 
taqarir.pdf - page 3/32
taqarir.pdf - page 4/32
taqarir.pdf - page 5/32
taqarir.pdf - page 6/32
 




Télécharger le fichier (PDF)


taqarir.pdf (PDF, 8.8 Mo)

Télécharger
Formats alternatifs: ZIP




Documents similaires


catalogue fonds special de revues feministes pdf
depliant
absolument feminin depliant 2plis roules bd ok
formulaire de candidature cofeb 36e promotion vf
50chiffresversion290515
communique de presse af 2015 2

Sur le même sujet..




🚀  Page générée en 0.077s