بدأت بابسم الله لِكَانْ يَانْ .pdf


Nom original: بدأت بابسم الله لِكَانْ يَانْ.pdfAuteur: user

Ce document au format PDF 1.5 a été généré par Microsoft® Word 2010, et a été envoyé sur fichier-pdf.fr le 21/12/2016 à 13:40, depuis l'adresse IP 160.177.x.x. La présente page de téléchargement du fichier a été vue 311 fois.
Taille du document: 97 Ko (1 page).
Confidentialité: fichier public


Aperçu du document


‫يقول العبد الفقير المسمى محيي الدين‬
‫بدأت بابسم اهلل لِكَانْ يَا ْ‬
‫ن‬
‫و صليت على محمد النبي ِلنِّكّورَانْ‬
‫ثم أسلم على من أعرف و كذا يا كْرَا‬
‫و أرحب بك غدا في جنتي بَهْرَا‬
‫َفبّرْكْ يا كْما بين روائح المسك و الريحان‬
‫و ال تخف من السؤال فهذا يومٌ ئِغُودَانْ‬
‫فبعد أن تخلص من أَسْقْسِي و أَسْرْفُوفْنْ‬
‫درْفْنْ‬
‫تجد سالما قوال و رحمةً من اهلل إِ ْ‬
‫فال موت و ال مرض وال تَسْمِي و ال أَقَّا‬
‫خيْرٌ وَ َأبْقَى) *‬
‫بل صدق اهلل وعده‪(:‬وَ األَخِرَةُ َ‬
‫أَ َفبِجُهْدِ الصَّبابة تعلو من شيخ إلى أَعْ ْزرِي‬
‫و كيف يعذب من كان وجهه زُونْدْ تَازِيرِي‬
‫على هذا يمضي في ظل الشجر أهل أَفَاسِي‬
‫في جنة ال شمس فيها و ال يوم و ال أَسْكَاسِ‬
‫ملِّ الكُلّْ‬
‫إن قلت ال وقت قد يعود عَلَيَّ بِ َ‬
‫أقولُ ِن َعمُ اهلل في الجنة ال تخطر على ؤُلّْ‬
‫محْضَارْ‬
‫فأحسن الظن به و كن في أهل الوصل َأ ْ‬
‫يعفيك اهلل يوم الجمع من شهادة أَفُوسْ و َأضَارْ‬
‫و آجتهد في الدعاء ما آستطعت فالدهر كله ئِرِيمْ‬
‫تفوز مع أهل الدُّثورِ بالدرجات العلى و النعيم المُقيمْ‬
‫غيّيضْ‬
‫منْتْ نْ ِ‬
‫فمثلي ومثلك ال يستوحش ظلمة خلوة تُزُو ْ‬
‫فخرا بِقُرْآنٍ يسترد األمن عن تِيكْصَّاضْ و الدفئ عن أَسْمِّيضْ‬
‫و ليس العجب من سقاية قلب الفتى بتالوة سورة ياسين‬
‫بل من رَبٍّ وسعه قلب العارف ولم تسعه شتى نْ ْتغْمِرينْ‬
‫فال تقنع بالدُّونِ و آجْذمْ‪ ,‬إني سكران في سبع سموات طباقا‬
‫أدوس الشيطان على شرب النبيذ و أصرخ في وجهه‪ :‬أَوَا بَّقَّا‬
‫ة آللَّتِ و العُزَّى‬
‫معَزّى آلِهَ ِ‬
‫أفيكون غير هذا الدعاء في ُ‬
‫أم هو عيب عند مريدي الخميس و أولياء أيت إعزَّى‬
‫ذمٍّ و مَادِحٍ إلبليسَ‬
‫على هذا جرى الخُلْفُ في أولياء سُوس‪ ,‬بين مُ ِ‬
‫حتى صار السوسي أسير جهله‪ ,‬يأكل و يضحك مثل إِفِيسَ‬
‫فيا لُؤْمَ ساحرٍ و يا لُؤْمَ زائرٍ‪ ,‬و يا لُؤّمَ مَطْلَبٍ و يا لُؤْمَ مَكْسَبٍ‬
‫محَاسِبٍ‬
‫و يا لؤم مَوْتةٍ و يا لؤم كتابٍ‪ ,‬و يا لؤم دارٍ و يا لؤم ُ‬
‫نبغي راحة النفس في زينة الدنيا و اللَّه عن فِعْ ِلنا غير راضِ‬
‫فاستصعبنا الحالل عن الحرام حتى قادنا الشيطان إلى أَكْضِ‬
‫و إن كنت بعد سماع قول الحق‪ ,‬تأبى الخروج عن الغلطِ‬
‫فاعلم أنك بهيمة‪ ,‬و البهيمة ال تُساق بالشرع بل بالسوطِ‬
‫جنْحِ الليل من تِيرَّا‬
‫و هذا كل ما بدا لنا في ُ‬
‫إن أحببته فا َتنْمِيرتْ و إالَّ‪ ,‬فقل لنفسك‪ِ :‬إرَّا‬
‫* سورة األعلى (آية ‪)١٧‬‬


Aperçu du document بدأت بابسم الله لِكَانْ يَانْ.pdf - page 1/1




Télécharger le fichier (PDF)





Documents similaires


fichier pdf sans nom
fichier sans nom 3
hamza mohamed 1
1
fichier sans nom 4
10days pr mid

Sur le même sujet..




🚀  Page générée en 0.946s