خطبة الجمعة عن مال قارون .pdf



Nom original: خطبة الجمعة عن مال قارون.pdfTitre: التوبةAuteur: ....زكريا محمد الحمقة-رأس الخيمة

Ce document au format PDF 1.5 a été généré par Microsoft® Word 2010, et a été envoyé sur fichier-pdf.fr le 31/03/2017 à 08:58, depuis l'adresse IP 41.227.x.x. La présente page de téléchargement du fichier a été vue 531 fois.
Taille du document: 484 Ko (9 pages).
Confidentialité: fichier public


Aperçu du document


‫خطبة عــ‪38‬ــدد " قارون وفتنة المال"‬
‫الخطبة األولى‪:‬‬
‫القادرة والحِكم ِة الباه َِرة‪ ،‬ال‬
‫القو ِة‬
‫َ‬
‫الحمد هلل ذي َّ‬
‫أمره‪ ،‬وال ٌمضِ ً إال قدَ ُره‪ ،‬إِ َّن َما أَ ْم ُرهُ إِ َذا‬
‫ٌُنفذ إال ُ‬
‫أَ َرادَ َ‬
‫ش ٌْ ًئا أَنْ ٌَقُول َ لَ ُه ُكنْ َف ٌَ ُكونُ ‪.‬‬
‫وأشهد أن ال إل َه إال هللا وحده ال شرٌ َك له‪ ،‬وأشهد‬
‫أن محمدا عبده ورسوله؛ ختم هللا تعالى به النبوة‬
‫والرسالة‪ ،‬وأوجب على من أدركه من النبٌٌن‬
‫تصدٌقه واتباعه‪ ،‬صلى هللا وسلم وبارك علٌه‬
‫وعلى آله وأصحابه وأتباعه إلى ٌوم الدٌن‪.‬‬
‫سى َف َب َغى‬
‫قال تعالى ‪﴿:‬إِنَّ َقا ُرونَ َكانَ مِنْ َق ْو ِم ُمو َ‬
‫وز َما إِنَّ َم َفات َِح ُه لَ َت ُنو ُء‬
‫َعلَ ٌْ ِه ْم َوآ َت ٌْ َناهُ مِنَ ا ْل ُك ُن ِ‬
‫هللا‬
‫ِبا ْل ُع ْ‬
‫ص َب ِة أُولًِ ا ْلقُ َّو ِة إِ ْذ َقال َ لَ ُه َق ْو ُم ُه ال َت ْف َر ْح إِنَّ َّ َ‬

‫خطبة عــ‪83‬ــدد " قارون وفتنة المال"‬

‫ِب ا ْل َفرحٌِنَ ‪َ .‬وا ْب َتغ فٌِ َما آ َتا َك َّ‬
‫ار ْاْلخ َِر َة‬
‫هللا ُ ال َّد َ‬
‫ال ٌُح ُّ ِ‬
‫ِ‬
‫سنَ َّ‬
‫س َنصِ ٌ َب َك مِنَ ال ُّد ْن ٌَا َوأَ ْحسِ نْ َك َما أَ ْح َ‬
‫َوال َت ْن َ‬
‫هللاُ‬
‫ض إِنَّ َّ‬
‫ِب‬
‫سادَ فًِ ْاألَ ْر ِ‬
‫هللاَ ال ٌُح ُّ‬
‫إِلَ ٌْ َك َوال َت ْب ِغ ا ْل َف َ‬
‫ا ْل ُم ْفسِ دٌِنَ ‪َ .‬قال َ إِ َّن َما أُوتٌِ ُت ُه َعلَى عِ ْل ٍم عِ ْندِي أَ َولَ ْم‬
‫ٌَ ْعلَ ْم أَنَّ َّ‬
‫ون َمنْ ه َُو‬
‫هللاَ َقدْ أَهْ لَ َك مِنْ َق ْبلِ ِه مِنَ ا ْلقُ ُر ِ‬
‫أَ َ‬
‫وب ِه ُم‬
‫ش ُّد ِم ْن ُه قُ َّو ًة َوأَ ْك َث ُر َج ْمعا ً َوال ٌُ ْسأَل ُ َعنْ ُذ ُن ِ‬
‫ا ْل ُم ْج ِر ُمونَ ‪َ .‬ف َخ َر َج َعلَى َق ْو ِم ِه فًِ ِزٌ َنتِ ِه َقال َ الَّذٌِنَ‬
‫ٌُ ِرٌدُونَ ا ْل َح ٌَا َة ال ُّد ْن ٌَا ٌَا لَ ٌْ َ‬
‫ت لَ َنا ِم ْثل َ َما أُوت ًَِ َقا ُرونُ‬
‫ٌم‪َ .‬و َقال َ الَّذٌِنَ أُو ُتوا ا ْل ِع ْل َم َو ٌْلَ ُك ْم‬
‫إِ َّن ُه لَ ُذو َح ٍّظ َعظِ ٍ‬
‫اب َّ‬
‫صالِحا ً َوال ٌُلَ َّقاهَا إِ َّال‬
‫هللاِ َخ ٌْ ٌر لِ َمنْ آ َمنَ َو َع ِمل َ َ‬
‫َث َو ُ‬
‫ض َف َما َكانَ لَ ُه‬
‫ار ِه ْاألَ ْر َ‬
‫الصابِ ُرونَ ‪َ .‬ف َخ َ‬
‫َّ‬
‫س ْف َنا بِ ِه َوبِدَ ِ‬
‫َّ‬
‫هللا َو َما َكانَ مِنَ‬
‫ون ِ‬
‫مِنْ فِ َئ ٍة ٌَ ْن ُ‬
‫ص ُرو َن ُه مِنْ ُد ِ‬
‫س‬
‫ا ْل ُم ْن َتصِ ِرٌنَ ‪َ .‬وأَ ْ‬
‫ص َب َح الَّذٌِنَ َت َم َّن ْوا َم َكا َن ُه ِب ْاألَ ْم ِ‬
‫الر ْز َق لِ َمنْ ٌَ َ‬
‫شا ُء مِنْ‬
‫س ُط ِّ‬
‫هللا ٌَ ْب ُ‬
‫ٌَقُولُونَ َو ٌْ َكأَنَّ َّ َ‬
‫عِ َبا ِد ِه َو ٌَ ْقد ُِر لَ ْوال أَنْ َمنَّ َّ‬
‫ف ِب َنا‬
‫س َ‬
‫هللاُ َعلَ ٌْ َنا لَ َخ َ‬
‫َو ٌْ َكأ َ َّن ُه ال ٌُ ْفلِ ُح ا ْل َكافِ ُرونَ ﴾القصص ‪.88 -67‬‬
‫‪ -1‬من هو قارون‪ :‬قال األعمش‪ :‬عن المنهال بن‬‫عمرو‪ ،‬عن سعٌد بن جبٌر‪ ،‬عن ابن عباس‪ ،‬قال‪:‬‬
‫‪ 31‬مارس ‪ 7102‬م ‪ 10 /‬رجب ‪ 0301‬هـ‬

‫‪ 2‬صفحة‬

‫خطبة عــ‪83‬ــدد " قارون وفتنة المال"‬

‫(كان قارون ابن عم موسى فهو ”ٌصهر بن قاهث‬
‫بن ٌعقوب”‪ .‬قارون كان من قوم موسى واكثرهم‬
‫علما بعد موسى وهارون وكان قد جمع معلومات‬
‫عن التوراة فكان ٌكثر القراءة بها‪ .‬اما عمله فكان‬
‫من رجال فرعون وأحد العلماء الذٌن ٌعملون عنده‬
‫وٌوصف قارون بانه كان ٌطٌل ثٌابه حتى انه كان‬
‫ٌزٌد عن قامته بشبر (تكبرا وزهوا وعوا)‪.‬‬
‫‪ -8‬نعمة هللا على قارون‪ :‬هو رجل اعطاه هللا‬‫وسى‬
‫ارونَ َكانَ ِمنْ َق ْو ِم ُم َ‬
‫امواال ال تحصى (إِنَّ َق ُ‬
‫وز َما إِنَّ َم َفات َِح ُه لَ َت ُنو ُء‬
‫َف َب َغى َعلَ ٌْ ِه ْم َوآ َت ٌْ َناهُ مِنَ ا ْل ُك ُن ِ‬
‫ص َب ِة أُولًِ ا ْلقُ َّوةِ) القصص ‪.67‬‬
‫ِبا ْل ُع ْ‬
‫وكان ماله ٌزٌد ٌومٌا ومع كل زٌادة فً امواله‬
‫كان ٌزداد تكبرا وبمرور الوقت اتخذ اتباع له مثل‬
‫اتباع موسى علٌه السالم ‪ ..‬اما قصر هارون‬
‫فكانت ابوابه مصنوعة من الذهب الخالص (ٌقع‬
‫قصر قارون على بعد ‪ 8‬كٌلو متر من نهاٌة‬
‫‪ 31‬مارس ‪ 7102‬م ‪ 10 /‬رجب ‪ 0301‬هـ‬

‫‪ 3‬صفحة‬

‫خطبة عــ‪83‬ــدد " قارون وفتنة المال"‬

‫الطرف الجنوبً لبحٌرة قارون‪ ،‬وعلى بعد ‪76‬‬
‫كٌلومترا من محافظة الفٌوم بمصر)‪.‬‬
‫‪ -3‬تكبر قارون‪ :‬عرف عن قارون التعالً حٌث‬‫انه كان ٌمشً بٌن الناس بــ ‪ 06‬بغال من اجل‬
‫التفاخر والتباهً (موكب رسمً)‪ .‬قال هللا تعالى‪:‬‬
‫ِب ا ْل َف ِرحٌِنَ *‬
‫هللا َال ٌُح ُّ‬
‫(إِ ْذ َقال َ لَ ُه َق ْو ُم ُه َال َت ْف َر ْح إِنَّ َ‬
‫س َنصِ ٌ َب َك‬
‫ار اْلخ َِرة ََو َال َت ْن َ‬
‫َوا ْب َت ِغ فٌِ َما آ َتا َك هللاُ الدَّ َ‬
‫سنَ هللا ُ إِلَ ٌْ َك َو َال َت ْب ِغ‬
‫مِنَ ال ُّد ْن ٌَا َوأَ ْحسِ نْ َك َما أَ ْح َ‬
‫ِب ا ْل ُم ْفسِ دٌِنَ )‬
‫سادَ فًِ ْاألَ ْر ِ‬
‫هللا َال ٌُح ُّ‬
‫ا ْل َف َ‬
‫ض إِنَّ َ‬
‫القصص ‪ .66‬هكذا المترفون ٌفسدون فً األرض‬
‫(فأمرنا مترفٌها ‪-‬أي بالصالح‪ -‬ففسقوا فٌها)‬
‫وٌطغون وٌظلمون وٌأكلون حقوق الناس (كال إن‬
‫اإلنسان لٌطغى أن رآه استغنى) ‪-‬عن الحاجة هلل‪-‬‬
‫فٌفتنه هللا بالنعمة فال ٌشكر هللا وتتحول إلى نقمة‪.‬‬
‫‪ -0‬تطاول قارون على الناصحٌن‪ :‬عندما امر هللا‬‫موسى بالزكاة على األموال اخبر قارون بها‪،‬‬
‫ولكنه لم ٌؤدها كما امر هللا بها‪ ،‬فقد كان ٌضع‬
‫‪ 31‬مارس ‪ 7102‬م ‪ 10 /‬رجب ‪ 0301‬هـ‬

‫‪ 4‬صفحة‬

‫خطبة عــ‪83‬ــدد " قارون وفتنة المال"‬

‫على كل ألف من الدراهم درهما واتبع هذا على‬
‫االنعام واالموال والذهب التً ٌملكها وبعد ذلك‬
‫عندما نظر الى االموال وجد انها كثٌرة فقرر ان ال‬
‫ٌعطٌها لموسى علٌه السالم وأجابهم بجملة واحدة‬
‫تحمل شتى معانً الفساد واإلفساد‪ ،‬جملة تحمل فً‬
‫طٌاتها الكبر والبغً والطغٌان‪َ ( :‬قال َ إِ َّن َما أُوتٌِ ُت ُه‬
‫َعلَى عِ ْل ٍم عِ ْندِي) القصص ‪ ،68‬أوتٌته بعلمً‪،‬‬
‫بمهارتً‪ ،‬بقدراتً‪ ،‬بأفضلٌتً واستحقاقً لهذا‬
‫المال‪ ،‬فكان متطاوالً على هللا‪ ،‬كافرا بنعمة هللا الذي‬
‫هو وحده مصدر النعمة‪ ،‬وهكذا تنكر لصاحب‬
‫الفضل‪ ،‬وكفر بمن ٌستحق الشكر (إنها الفتنة)‪.‬‬
‫بارك هللا لً ولكم فً القرآن والسنة‪ ،‬ونفعنً‬
‫وإٌاكم بما فٌهما من البٌنات والحكمة‪ ،‬أقول ُ ما‬
‫تسمعون‪ ،‬وأستغفر هللا لً ولكم فاستغفروه‪ ،‬إ ّنه‬
‫غفورا‪.‬‬
‫لألوابٌن‬
‫ً‬
‫كان َّ‬
‫‪ 31‬مارس ‪ 7102‬م ‪ 10 /‬رجب ‪ 0301‬هـ‬

‫‪ 5‬صفحة‬

‫خطبة عــ‪83‬ــدد " قارون وفتنة المال"‬

‫الخطبة الثانٌة‪:‬‬
‫الحمد هلل الكرٌم الوهاب‪ ،‬وأشهد أن ال إله إال هللا‬
‫وحده ال شرٌك له‪ ،‬وأشهد أن سٌدنا محمدًا عبده‬
‫التواب‪،‬‬
‫ورسوله‪ ،‬خٌر من دعا إلى عبادة الملك َّ‬
‫اللهم صل ِّ وسلِّم على عبدك ورسولك محمد‪ ،‬وعلى‬
‫آله وصحبه‪.‬‬
‫‪ -5‬نهاٌة قارون‪ :‬ث ّم جمع قارون بنً إسرائٌل و‬‫قال لهم‪ ”:‬إن موسى قد أمركم بكل شًء‬
‫فأطعتموه‪ ،‬وهو اْلن ٌرٌد أخذ أموالنا منا”‪ .‬وقرر‬
‫قارون ان ٌصنع لموسى المكاٌد ودبر له مكٌدة من‬
‫اجل التكذٌب بدعوة موسى علٌه السالم وتشوٌه‬
‫صورته وضرب مصداقٌته (كما ٌفعل الفاسدون فً‬
‫كل مكان وزمان)‪ ،‬فقال قارون لبنً إسرائٌل‪”:‬إن‬
‫موسى ٌقول من زنى رجم‪ ،‬فتعالوا نجعل إمرأة‬
‫باغٌة تقول أن موسى قد فعل بها هذا‪ ،‬ف ٌُرجم‬
‫ونسترٌح منه‪ .‬وفعل ذلك حٌث جلب قارون امرأة‬
‫عاهرة وطلب منها ان تقول امام الناس ان موسى‬
‫‪ 31‬مارس ‪ 7102‬م ‪ 10 /‬رجب ‪ 0301‬هـ‬

‫‪ 6‬صفحة‬

‫خطبة عــ‪83‬ــدد " قارون وفتنة المال"‬

‫علٌه السالم قد زنا معها‪ .‬وخرج من بٌته كالعادة‬
‫معه كنوزه وحوله الحشم والخدم ‪-‬لكً ٌنفذ خطته‪-‬‬
‫وعندما رأى الناس امالك واموال قارون اصابتهم‬
‫حالة من الذهول‪َ ( :‬ف َخ َر َج َعلَى َق ْو ِم ِه فًِ ِزٌ َنتِ ِه َقال َ‬
‫الَّذٌِنَ ٌُ ِرٌدُونَ ا ْل َح ٌَا َة ال ُّد ْن ٌَا ٌَا لَ ٌْ َ‬
‫ت لَ َنا ِم ْثل َ َما أُوت ًَِ‬
‫ٌم) القصص ‪.66‬‬
‫َق ُ‬
‫ارونُ إِ َّن ُه لَ ُذو َح ٍّظ َعظِ ٍ‬
‫وحٌنئذ جاء قارون ونفذ مكٌدته وقال لموسى علٌه‬
‫السالم‪ :‬كٌف تنصحنا وتفعل منكراً؟‪ ،‬وبعث للمرأة‬
‫العاهرة لكً تشهد‪ .‬وعندما وقفت المرأة امام‬
‫موسى علٌه السالم ارتجفت وحٌنها وجه موسى‬
‫علٌه السالم الٌها السؤال ‪:‬‬
‫” بالذي فلق البحر لبنً إسرائٌل إال صدقت؟”‬
‫فأجابت بالحق‪ ،‬فسجد موسى علٌه السالم هلل‬
‫شكرا‪ ،‬وجاء التهدٌد اإلالهً واإلشارة بالوعٌد‪.‬‬
‫جاء ذلك قبل نهاٌة القصة‪ ،‬فقال تعالى‪( :‬أَ َولَ ْم ٌَ ْعلَ ْم‬
‫ون َمنْ ه َُو أَ َ‬
‫ش ُّد‬
‫أَنَّ َّ َ‬
‫هللا َقدْ أَهْ لَ َك مِنْ َق ْبلِ ِه مِنَ ا ْلقُ ُر ِ‬
‫ِم ْن ُه قُ َّو ًة َوأَ ْك َث ُر َج ْم ًعا) القصص ‪.68‬‬
‫‪ 31‬مارس ‪ 7102‬م ‪ 10 /‬رجب ‪ 0301‬هـ‬

‫‪ 7‬صفحة‬

‫خطبة عــ‪83‬ــدد " قارون وفتنة المال"‬

‫ثم ٌجًء المشهد المرعب فً القصة‪ ،‬مشهد‬
‫س ْف َنا ِب ِه‬
‫الخاتمة المشٌنة‪ ،‬واالنتقام العظٌم‪َ ( :‬ف َخ َ‬
‫ص ُرو َن ُه مِنْ‬
‫ض َف َما َكانَ لَ ُه مِنْ فِ َئ ٍة ٌَ ْن ُ‬
‫ار ِه ْاألَ ْر َ‬
‫َو ِب َد ِ‬
‫هللا َو َما َكانَ مِنَ ا ْل ُم ْن َتصِ ِرٌنَ ) القصص ‪.81‬‬
‫ُون َّ ِ‬
‫د ِ‬
‫هذا قارون الذي ٌمثل القوة االقتصادٌة الطاغٌة فً‬
‫وقته‪ ،‬وحتما فهو ٌملك أٌضا النفوذ السٌاسً‬
‫والقوة السٌاسٌة فً القصر الفرعونً‪.‬‬
‫وهذا وموسى (علٌه السالم ) وأتباعه الذٌن‬
‫ٌمثلون الجانب اإلٌمانً الداعً إلى هللا تعالى‬
‫بالكلمة والموعظة الحسنة والتذكٌر باْلخرة‪ ،‬مع‬
‫عدم نسٌان نصٌب الدنٌا واألخذ منها بقدر الحاجة‪.‬‬
‫ربنا اجعلنا لك ذاكرٌن‪ ،‬لك شاكرٌن‪ ،‬لك َّأوابٌن‪ ،‬لك‬
‫ُم ْخ ِبتٌِن‪ ،‬اللهم تق َّبلْ توبتنا‪ ،‬واغسل حوبتنا‪ ،‬وأجب‬
‫دعوتنا‪ ،‬وثبت ُحجتنا‪ ،‬واه ِد قلوبنا‪ ،‬وسدد ألسنتنا‪،‬‬
‫واسلُلْ سخائم صدورنا‪.‬‬
‫اللهم أعِ َّنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك‪ ،‬ربنا‬
‫اغفر لنا ولوالدٌنا وللمؤمنٌن ٌوم ٌقوم الحساب‪.‬‬
‫‪ 31‬مارس ‪ 7102‬م ‪ 10 /‬رجب ‪ 0301‬هـ‬

‫‪ 8‬صفحة‬

‫خطبة عــ‪83‬ــدد " قارون وفتنة المال"‬

‫اللهم إنا نعوذ برضاك من سخطك‪ ،‬ونعوذ بمعافاتك‬
‫من عقوبتك‪ ،‬ونعوذ بك منك‪ ،‬ال نحصً ثناء علٌك‪،‬‬
‫أنت كما أثنٌت على نفسك‪.‬‬
‫سبحان ربك رب العزة عما ٌصفون‪ ،‬وسالم على‬
‫المرسلٌن‪ ،‬والحمد هلل رب العالمٌن‪ ،‬وأقم الصالة‪.‬‬
‫محمد المختار الالفً‬
‫إمام خطٌب بجامع كوتٌن ‪ 8‬بمدنٌن الشمالٌة‪.‬‬

‫‪ 31‬مارس ‪ 7102‬م ‪ 10 /‬رجب ‪ 0301‬هـ‬

‫‪ 9‬صفحة‬


Aperçu du document خطبة الجمعة عن مال قارون.pdf - page 1/9
 
خطبة الجمعة عن مال قارون.pdf - page 3/9
خطبة الجمعة عن مال قارون.pdf - page 4/9
خطبة الجمعة عن مال قارون.pdf - page 5/9
خطبة الجمعة عن مال قارون.pdf - page 6/9
 




Télécharger le fichier (PDF)





Documents similaires


fichier sans nom
25 2016 1
fichier sans nom 1
fichier pdf sans nom 11
arabic v14
489714469 1

🚀  Page générée en 0.038s