waliiiiiiiiiid .pdf



Nom original: waliiiiiiiiiid.pdf
Auteur: walid

Ce document au format PDF 1.4 a été généré par Microsoft® Office Word 2007, et a été envoyé sur fichier-pdf.fr le 07/06/2017 à 09:12, depuis l'adresse IP 41.227.x.x. La présente page de téléchargement du fichier a été vue 368 fois.
Taille du document: 1.4 Mo (17 pages).
Confidentialité: fichier public


Aperçu du document


‫المقدمة‬

‫الحمد هلل رب العالمين ‪ ،‬و الصالة والسالم على نبينا محمد سيد المرسلين ‪ ،‬وعلى آله‬
‫وصحبه والتابعين ‪ .‬وأشهد أن ال إله إال هللا ‪ -‬ولي المؤمنين – وأشهد أن محمد رسوله عبده‬
‫و رسوله ؛ أما بعد‬
‫فإليك أخي المسلم ‪ ،‬هذا المصنف الصغير الذي جمعت لك فيه أبرز المسائل المتعلقة‬
‫بفضائل الصيام و آ دابه وشيء من فقهه و أحكامه ‪ ،‬لعله يكون نبراسا تهتدي به إلى باب‬
‫الريان الذي ال يدخل منه إال الصائمون الصابرون المحتسبون المخلصون ‪ .‬قال عليه‬
‫الصالة والسالم ‪ ":‬إن في الجنة بابا يقال له الريان‪ ،‬يدخل منه الصائمون يوم القيامة ‪ ،‬ال‬
‫يدخل منه أحد غيرهم " أخرجه البخاري ومسلم عن سهل بن سعد الساعدي رضي هللا عنه ‪.‬‬
‫جعلني هللا و إيّاكم من ضمنهم و أسأل هللا أن يتقبّله م ّني خالصا ً لوجهه الكريم ‪ ،‬إنه سميع‬
‫مجيب ‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫بعض فضائل الصيام ‪:‬‬
‫‪ )1‬فضائل دنيوية ‪ - :‬ومنها أن للصائم دعوة ال ترد ؛ لقوله عليه الصالة والسالم ‪ ":‬ثالث‬
‫دعوات مستجابات ‪ :‬دعوة الصائم ‪ ،‬ودعوة المظلوم ‪ ،‬ودعوة المسافر " أخرجه الطبراني في‬
‫"الدعاء" بسند حسن عن أبي هريرة ‪.‬‬
‫ـ ومنها أ ن الصيام مكفر و مطهر للفتن ؛ لقوله عليه الصالة والسالم‪" :‬‬
‫فتنة الرجل في أهله وماله و نفسه وولده وجاره يكفرها الصيام والصالة والصدقة واألمر‬
‫بالمعروف والنهي عن المنكر " أخرجه البخاري ومسلم عن حذيفة رضي هللا عنه‬
‫‪ )2‬فضائل أخروية ‪ - :‬ومنها أن هللا تعالى أعد ألهل الصيام بابا يدخلون منه إكراما لهم‬
‫لقوله عليه الصالة والسالم ‪ ":‬إن في الجنة بابا يقال له الريان‪ ،‬يدخل منه الصائمون يوم‬
‫القيامة ‪ ،‬ال يدخل منه أحد غيرهم ‪ .‬يقال أين الصائمون ؟ فيقومون ‪ ،‬ال يدخل منه أحد‬
‫غيرهم ‪ ،‬فإذا دخلوا أغلق فلم يدخل منه أحد" تقدم‬
‫ـ ومنها أنه يك ون شفيعا لصاحبه يوم القيامة ‪ ،‬لقوله عليه الصالة‬
‫والسالم ‪ ":‬الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة ‪ .‬يقول الصيام‪:‬أي رب‪ :‬منعته الطعام‬
‫والشهوة‪ ،‬فشفعني فيه ‪ ،‬ويقول القرآن ‪ :‬منعته النوم بالليل‪ ،‬فشفعني فيه‪ ،‬قال ‪ :‬فيشفعان "‬
‫أخرجه أحمد والطبراني بسند صحيح عن عبد هللا بن عمرو رضي هللا عنهما ‪.‬‬

‫ـ ومنها أنه يمحو الذنوب والخطايا المتقدمة‪ ،‬لقوله عليه الصالة والسالم‪:‬‬
‫" من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه " رواه البخاري ومسلم عن أبي هريرة رضي‬
‫هللا عنه‬

‫_ بعض آداب الصيام ‪:‬‬
‫ـ اإلخالص ‪ :‬وهو تهذيب القصد ‪ .‬قال عليه الصالة والسالم ‪":‬من صام رمضان إيمانا‬
‫و احتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه " تقدم ‪ .‬أي إيمانا بوجوبه وفرضيته واحتساب لألجر‬
‫وطلبا للمثوبة ‪ .‬قال تعالى ‪ (:‬إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب ) الزمر‪01‬‬
‫← وباإلخالص ينتقل الصيام من صيام عادة إلى صيام عبادة ‪.‬‬
‫ـ حفظ اللسان‪ :‬وهو تهذيب األقوال ‪ .‬قال عليه الصالة والسالم ‪":‬من لم يدع قول الزور‬
‫والعمل به فليس هلل حاجة في أن يدع طعامه وشرابه " البخاري عن أبي هريرة (الصيام)‬
‫‪2‬‬

‫وقال عليه الصالة والسالم ‪ ":‬الصيام جنة (وقاية)‪ .‬فال يرفث وال يجهل ‪ ,‬وإن امرؤ قاتله أو‬
‫شاتمه فليقل ‪ :‬إني صائم ـ مرتين ـ" أخرجه البخاري ومسلم عن حذيفة بن اليمان رضي هللا عنه ‪.‬‬
‫وقال عليه الصالة والسالم ‪ ":‬رب صائم حظه من صيامه الجوع والعطش‬

‫"رواه أحمد وأبو يعلى‬

‫بسند صحيح عن أبي هريرة‬

‫← فعلى المسلم أي يكون حليما كريما رحيما وقورا صبورا عفيفا هينا لينا سهال مالكا‬
‫لنفسه ال يستثار ‪.‬‬
‫ـ ترك اإلسراف والتبذير ‪ :‬وهو مجاوزة الحد في المطعم والمشرب و المسكن والملبس ‪.‬‬
‫قال تعالى‪(:‬وكلوا واشربوا وال تسرفوا إنه ال يحب المسرفين )‬

‫األعراف ‪10‬‬

‫وقال سبحانه ‪ (:‬وال تبذر تبذيرا إن المبذرين كانوا إخوان الشياطين وكان الشيطان لربه‬
‫كفورا ) اإلسراء‪72‬‬
‫وقال النبي عليه الصالة والسالم ‪ ":‬إن هللا كره لكم ثالثا ‪ :‬قيل وقال ‪ ،‬وإضاعة المال وكثرة‬
‫السؤال " رواه البخاري عن المغيرة بن شعبة رضي هللا عنه‬
‫وقال عليه الصالة والسالم ‪ ":‬كلوا واشربوا وتصدقوا وآلبسوا من غير سرف وال مخيلة "‬
‫رواه البخاري عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده‬

‫ـ الدعاء ‪ :‬وهو لب العبادة ‪ ،‬وهو سالح الصائم بالليل والنهار ‪.‬‬
‫قال النبي صلى هللا عليه وسلم ‪":‬إن الدعاء هو العبادة‬

‫" رواه أصحاب السنن عن النعمان بن بشير ‪ .‬صحيح‬

‫وقال عليه السالم ‪ ":‬إن للصائم عند فطره دعوة ال ترد‬

‫" ابن ماجه عن عبد هللا بن عمرو ‪.‬صحيح‬

‫كما قال عليه الصالة والسالم ‪ ":‬ثالثة ال ترد دعوتهم ‪ :‬الصائم حتى يفطر واإلمام العادل‬
‫والمظلوم" أخرجه الترمذي و ابن ماجه عن أبي هريرة بسند صحيح‬
‫قال اإلمام النووي‪ [:‬فيقتضي استحباب دعاء الصائم من أول اليوم إلى آخره ألنه يسمى‬
‫صائما في كل ذلك ] " شرح المهذب"‬
‫ـ صلة الرحم ‪ :‬ينبغي للصائم أن ال ينسى أهل قرابته بل يجب عليه أن يتفقد محتاجهم وعيادة‬
‫مريضهم واإلنفاق عليهم والسؤال عن صحتهم و أحوالهم و السالم عليهم و إصالح ذات‬
‫بينهم و إيصال الخير إليهم ودفع الشر عنهم ما استطاع إلى ذلك سبيال‪.‬‬
‫قال هللا تعالى ‪ ":‬واعبدوا هللا والتشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا و بذي‬

‫القربى" النساء ‪72‬‬

‫وقال النبي صلى هللا عليه وسلم ‪ ":‬إن هللا خلق الخلق حتى إذا فرغ من خلقه قالت الرحم ‪:‬‬
‫هذا مقام العائذ بك من القطيعة – قال ‪ :‬نعم ‪ :‬أما ترضين أن أصل من وصلك وأقطع من‬
‫قطعك؟ قالت ‪ :‬بلى يا رب ‪ .‬قال ‪ :‬فهو لك ‪ .‬قال رسول هللا ‪ :‬فآقرؤوا إن شئتم " فهل عسيتم‬

‫‪3‬‬

‫إن توليتم أن تفسدوا في األرض وتقطعوا أرحامكم أوالئك الذين لعنهم هللا فأصمهم وأعمى‬
‫أبصارهم " " رواه البخاري عن سعد بن يسار عن أبي هريرة رضي هللا عنه‬
‫ـ قراءة القرآن ‪ :‬رمضان شهر القرآن قال تعالى ‪( :‬شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن )‬
‫البقرة ‪.‬‬

‫قال عليه الصالة والسالم ‪ ":‬ٱ قرؤوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعا لصاحبه "‬

‫رواه مسلم عن‬

‫أبي أمامة الباهلي ( هدي بني عجالن ) رضي هللا عنه‬

‫وقال عليه الصالة والسالم‪ ":‬من قرأ حرفا من كتاب هللا فله به حسنة والحسنة بعشر أمثالها‪:‬‬
‫ال أقول آ لم ‪ ،‬حرف ولكن ألف حرف والم حرف و ميم حرف " أخرجه البخاري في التاريخ الكبير‬
‫والترمذي بسند صحيح عن ابن مسعود‬

‫وقال عليه الصالة والسالم ‪ ":‬يقال لصاحب القرآن إقرأ و ارتق ور ّتل كما كنت ترتل في‬
‫الدنيا فإن منزلتك عند آخر آية تقرؤها " رواه أبو داود والترمذي والنسائي و أحمد عن عبد هللا بن عمرو رضي هللا‬
‫عنهما‬

‫‬‫‬‫‬‫‪-‬‬

‫فهذا عثمان رضي هللا عنه كان يختم القرآن في كل يوم مرة ‪.‬‬
‫وكان لإلمام الشافعي في رمضان ستون ختمة يقرؤها في غير الصالة ‪.‬‬
‫وكان الزهري إذا دخل رمضان يفر من الحديث ومجالسة أهل العلم ويقبل على‬
‫تالوة القرآن من المصحف ‪.‬‬
‫وكان سفيان الثوري إذا دخل رمضان ترك جميع العبادة و أقبل على تالوة القرآن ‪.‬‬

‫قال ابن رجب رحمه هللا تعالى ‪[:‬و أما في األوقات المفضلة كشهر رمضان فيستحب اإلكثار‬
‫فيه من تالوة القرآن حتى في أقل من ثالث اغتناما لفضيلة الزمان وال حرج في ذلك ]‬
‫قال هللا تعالى ‪ [:‬لقد أنزلنا إليكم كتابا فيه ذكركم أفال تعقلون ]‬

‫ال ّزخرف‬

‫ـ االعتكاف ‪ :‬وهو المكوث في المسجد ‪.‬‬
‫عن أبي هريرة رضي هللا عنه قال ‪ ":‬كان النبي صلى هللا عليه وسلم يعتكف في كل‬
‫رمضان عشرة أيام ‪ ،‬فلما كان العام الذي قبض فيه اعتكف عشرين يوما " أخرجه البخاري و مسلم‬
‫وعن عائشة رضي هللا عنها قالت ‪ ":‬كان النبي يعتكف العشر األواخر من رمضان حتى‬
‫توفاه هللا عز وجل " أخرجه البخاري ومسلم‬
‫كيف يكون اإلعتكاف ؟ قالت عائشة أم المؤمنين رضي هللا عنها ‪ [:‬السنة في المعتكف أن ال‬
‫يخرج من المسجد إال لحاجة التي ال بد منها ‪ ،‬وال يعود مريضا ‪ ،‬وال يمس امرأته ‪ ،‬وال‬
‫يباشرها ‪ ،‬و ال اعتكاف إال في مسجد جماعة ‪ ،‬والسنة فيمن اعتكف أن يصوم ] أخرجه البيهقي‬
‫بسند صحيح وأبو داود بسند حسن‬

‫ـ تحري ليلة القدر ‪ :‬قال تعالى ‪ ( ":‬إنا أنزلناه في ليلة القدر‪ ،‬و ما أدراك ما ليلة القدر‪ ،‬ليلة‬
‫القدر خير من ألف شهر ) القدر‬
‫‪4‬‬

‫قال عليه الصالة والسالم ‪ ":‬من قام ليلة القدر إيمانا و إحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه "‬
‫متفق عليه عن أبي هريرة رضي هللا عنه‬

‫ولقد كان نبي هللا صلى هللا عليه وسلم يتحراها و يتهيأ لها و يوقظ أهله ألجلها و يحض‬
‫أصحابه على إدراكها لما فيها من الفضل واألجر (فهي خير من ألف شهر من العبادة‬
‫المحضة ) ‪.‬‬
‫‪ ‬ماذا يقول من أدركها ؟‬
‫" عن عائشة رضي هللا عنها قالت ‪ :‬قلت يا رسول هللا ‪ :‬أرأيت إن علمت أي ليلة ليلة‬
‫القدرما أقول فيها ؟ قال ‪ :‬قولي ‪ :‬اللهم إنك عفو تحب العفو فٱعف عني " أخرجه أحمد و ابن ماجه‬
‫وغيرهما بسند صحيح‬

‫ و يجوز للعبد فيها أن يدعو بخيري الدنيا و اآلخرة ‪ ،‬ك ّل ذلك حسن ‪.‬‬‫‪ ‬ما صفتها ؟‬
‫تكون ليلة طلقة (سهلة طيبة) ال حارة وال باردة ‪.‬‬
‫عن جابر بن عبد هللا رضي هللا عنهما قال ‪ :‬قال رسول هللا صلى هللا عليه وسلم ‪ ":‬إني‬
‫كنت أريت ليلة القدر‪ ،‬ثم نسيتها‪ ،‬وهي في العشر األواخر من ليلتها ‪ ،‬وهي طلقة بلجة‬
‫(مشرقة) ‪ ،‬ال حارة وال باردة " أخرجه ابن خزيمة في صحيحه بسند صحيح‬
‫ـ القيام ‪ :‬ويسن قيام ليالي رمضان تقربا إلى هلل تعالى ويسمى هذا القيام (التراويح)‪[ .‬فقد ثبت‬
‫في الصحيحين أن من قام رمضان إيمانا و إحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه ] وهذا فضل‬
‫كبير ال ينبغي الغفلة عنه فالقصد القصد ‪ .‬ويستحب أن يصليها العبد مع الجماعة في بيت‬
‫من بيوت هللا ‪ ،‬ومن لم يستطع صلى في بيته فكل ذلك مشروع ‪ .‬والسنة في ذلك أن تصلي‬
‫إحدى عشرة ركعة بخشوعها و ٱطمئنانها و أدعيتها و أذكارها وركوعها وسجودها ‪ .‬فقد‬
‫روى البخار ي ومسلم من حديث عائشة أن رسول هللا صلى هللا عليه وسلم " ما كان يزيد‬
‫في رمضان وال في غيره على إحدى عشرة ركعة " ‪ .‬وال حرج على من زاد على ذلك بنية‬
‫التن ّفل المطلق لقول النبي صلى هللا عليه وسلم " صالة الليل مثنى مثنى ‪ ،‬فإذا خشي أحدكم‬
‫الصبح صلى ركعة واحدة توتر له ما قد صلى " رواه مسلم عن ابن عمر رضي هللا عنهما‬
‫كما أنه ال حرج على من صلى أقل من ذلك لقول النبي صلى هللا عليه وسلم ‪ ":‬الوتر حق‬
‫على كل مسلم ‪ ،‬من أحب أن يوتر بخمس فليفعل ‪ ،‬ومن أحبّ أن يوتر بثالث فل يفعل ‪،‬‬
‫ومن أحب أن يوتر بواحدة فليفعل " رواه إبو داود والترمذي والنسائي عن أبي أيوب األنصاري‬
‫ويجوز أن يصلي المرء من المصحف فال حرج في ذلك فقد ثبت عند البخاري عن عائشة‬
‫أنه كان لها غالم إسمه ذكوان كان يقوم بها من المصحف ‪ .‬وقد أخرجه البخاري في باب‬
‫إمامة العبد والمولى " " وكانت عائشة يؤمها عبدها ذكوان من المصحف "‬

‫‪5‬‬

‫و األفضل أن يصلي العبد من حفظه فهو أدعى للخشوع والتدبر ‪ .‬وليس شرطا أن يختم‬
‫اإلنسان كتاب هللا في صالة التراويح ‪.‬‬
‫ـ دعاء القنوت ‪ :‬ويكون أحيانا بعد الفراغ من القراءة قبل الركوع أو بعده ‪ .‬يقنت أحيانا‬
‫بالدعاء الذي علمه النبي صلى هللا عليه وسلم سبطه الحسن بن علي رضي هللا عنهما‪:‬‬
‫( اللهم اهدني في من هديت ‪ ،‬وعافني فيمن عافيت ‪ ،‬وتولني فيمن توليت ‪ ،‬وبارك لي فيما‬
‫أعطيت ‪ ،‬وقني شر ما قضيت ‪ ،‬فإنك تقضي وال يقضى عليك ‪ ،‬وإنه ال يذل من واليت ‪،‬‬
‫وال يعز من عاديت ‪ ،‬تباركت ربنا وتعاليت ‪ ،‬المنجا منك إال إليك ) ‪ ،‬ويصلي على النبي‬
‫أحيانا ‪.‬‬
‫ويجوز الزيادة على هذا الدعاء بلعن الكفرة والصالة على النبي صلى هللا عليه وسلم ‪،‬‬
‫و الدعاء للمسلمين وذلك في النصف الثاني من الشهر المبارك لثبوت ذلك عن األئمة في‬
‫عهد عمر رضي هللا عنه ‪ .‬وقد جاء ذلك في حديث عبد الرحمان بن عبد القاري وقد أخرجه‬
‫البخاري ‪ .‬ومن ضمنه قوله [ وكانوا يلعنون الكفرة في النصف ] ‪ " :‬اللهم قاتل الكفرة الذين‬
‫يصدون عن سبيلك ويكذبون رسلك وال يؤمنون بوعدك ‪ ،‬و خالف بين كلمتهم ‪ ،‬وألق في‬
‫قلوبهم الرعب ‪ ،‬و ألق عليهم رجزك وغضبك ‪ ،‬إاله الحق " ‪ .‬ثم يصلي على النبي ويدعو‬
‫للمسلمين بما ٱستطاع من الخير ثم يستغفر لنفسه و لوالديه وللمؤمنين ‪.‬‬
‫وكان عليه الصالة والسالم إذا فرغ من لعنة الكفرة وصالته على النبي واستغفاره للمؤمنين‬
‫والمؤمنات ومسألته [ اللهم إياك نعبد ‪ ،‬ولك نصلي ونسجد ‪ ،‬وإليك نسعى ونحفد ‪ ،‬ونرجو‬
‫رحمتك ربنا ونخاف عذابك الجد ‪ ،‬إن عذابك لمن عاديت ملحق ] ثم يكبر و يهوي ساجدا ‪.‬‬
‫(رواه ابن خزيمة بسند صحيح)‬

‫ـ تعجيل الفطر ‪ :‬ويكون بمجرد غياب قرص الشمس سواء عن الجبل أو البحر أو الصحراء ‪.‬‬
‫وال عبرة بالحمرة الشديدة الظاهرة في األفق ‪ ،‬ولذلك قال النبي عليه الصالة والسالم ‪ ":‬ال‬
‫يزال الناس بخير ما عجلوا الفطر " عن سهل بن سعد ‪ -‬متفق عليه –‬
‫قال شيخ اإلسالم ابن تيمية رحمه هللا تعالى في الفتاوي الكبرى ج‪ -7‬ص‪ [ 974‬إذا غاب‬
‫جميع قرص الشمس أفطر الصائم وال عبرة بالحمرة الشديدة الباقية في األفق ‪ .‬و إذا غاب‬
‫جميع القرص ظهر السواد من المشرق كما قال عليه الصالة والسالم ‪ ":‬إذا أقبل الليل من‬
‫ههنا (المشرق) و أدبر النهار من ههنا (المغرب) وغربت الشمس فقد أفطر الصائم"رواه‬
‫البخاري عن عمر رضي هللا عنه ]‬
‫ـ اإلفطار على التمر ‪ :‬من آداب الصوم إفطار الصائم على رطبات ( وهو تمر بالمدينة‬
‫المنورة ) فإن لم يجد فعلى تمرات ‪[.‬فقد جاء في الحديث أن رسول هللا صلى هللا عليه وسلم‬
‫كان يفطر على رطبات ‪ ،‬فإن لم يجد فعلى تمرات ‪ ،‬فإن لم تكن تمرات حسا حسوات من‬
‫ماء] أبو داود والترمذي‬
‫ـ التسحر ‪ :‬ومن آداب الصيام أكلة السحور لما فيها من الخير والبركة ‪.‬‬
‫‪6‬‬

‫قال النبي صلى هللا عليه وسلم ‪ ":‬تسحروا فإن في السحور بركة "‬

‫رواه البخاري ومسلم عن أنس بن‬

‫مالك رضي هللا عنه ‪.‬‬

‫و عن ابن عمر رضي هللا عنهما ‪ ،‬قال ‪ ،‬قال رسول هللا صلى هللا عليه وسلم ‪ ":‬إن هللا‬
‫و مالئكته يصلون على المتسحرين " أخرجه الطبراني و ابن حبان بسند صحيح‬
‫و عن العرباض بن سارية – رضي هللا عنه – قال ‪ :‬دعاني رسول هللا صلى هللا عليه وسلم‬
‫إلى السحور في رمضان فقال ‪ ":‬هلم إلى الغداء المبارك " أخرجه أبو داود و غيره بسند صحيح‬
‫وعن عبد هللا بن الحارث عن رجل من أصحاب النبي صلى هللا عليه وسلم قال ‪ [:‬دخلت‬
‫على النبي صلى هللا عليه وسلم وهو يتسحر فقال ‪ ":‬إنها بركة أعطاكم هللا إياها فال تدعوه "‬
‫أخرجه النسائي بسند حسن ]‬
‫وعن سلمان رضي هللا عنه قال ‪ .‬قال رسول هللا صلى هللا عليه وسلم ‪ ":‬البركة في ثالثة ‪:‬‬
‫في الجماعة ‪ ،‬والثريد ‪ ،‬والسحور " أخرجه الطبراني بسند صحيح‬
‫قال ابن خزيمة – رحمه هللا – في صحيحه ( ‪ ": )701/1‬باب األمر بالسحور أمر ندب‬
‫و إرشاد ‪ ،‬إذ السحور بركة ‪ ،‬ال أمر فرض و إيجاب يكون تاركه عاصيا بتركه " ‪.‬‬
‫ـ تأخيره ‪ :‬ومن السنة تأخير السحور إلى آخر وقته ‪.‬‬
‫فعن عب هللا بن النعمان السحيمي قال ‪ ":‬أتاني قيس بن طلق في رمضان في آخر الليل‬
‫بعدما رفعت يدي من السحور لخوف الصبح فطلب مني بعض اإلدام ‪ ،‬فقلت له ‪:‬يا عماه !‬
‫لو كان بقي عليك من الليل شيء ألدخلتك إلى طعام عندي وشراب ‪ .‬قال ‪ :‬عندك ؟ فدخل ‪،‬‬
‫فقربت إليه ثريدا ولحما ونبيذا فأكل وشرب وأكرهني فأكلت وشربت و إني لوجل من‬
‫الصبح ‪ .‬ثم قال ‪ [ :‬حدثني طلق بن علي أن النبي قال ‪ :‬كلوا و اشربوا وال يهيدنكم‬
‫(يزعجنكم) الساطع المصعد ( الصبح األول ) فكلوا واشربوا حتى يعترض لكم األحمر ]"‬
‫أخرجه أبو داود والترمذي وابن خزيمة بسند صحيح‬

‫ومن طريق ابن أبي شيبة ‪ :‬حدثنا معاوية عن األعمش عن مسلم قال‪[ :‬لم يكونوا يعدون‬
‫الفجر فجركم ‪ ،‬إنما كانوا يعدون الفجر الذي يمأل البيوت والطرق ]‬
‫[ وعن معمر ‪ :‬إنه كان يؤخر السحور جدا حتى يقول الجاهل ‪ :‬ال صوم له ! ]‬
‫وعن ابن عباس رضي هللا عنهما ‪ ،‬قال ‪ ،‬قال رسول هللا صلى هللا عليه وسلم ‪ ":‬إنا معشر‬
‫األنبياء أمرنا بتعجيل فطرنا ‪ ،‬و تأخير سحورنا " أخرجه ابن حبان وغيره بسند صحيح‬
‫وجاء في " الفتح" البن حجر (‪ ": )044/9‬قال ابن عبد البر ‪ :‬أحاديث تعجيل اإلفطار‬
‫وتأخير السحور صحاح متواترة ‪ ،‬و عند عبد الرزاق بإسناد صحيح عن عمرو بن ميمون‬
‫األودي قال ‪ [ :‬كان أصحاب محمد صلى هللا عليه وسلم أسرع الناس إفطارا وأبطأهم‬
‫سحورا ]‬

‫‪7‬‬

‫ومدار هذا على األذانين اللذين يكونان في زمن الفجرين ‪ .‬الفجر الكاذب والفجر الصادق ‪.‬‬
‫فكما أن الفجر فجران فاألذان أذانان ‪ .‬أذان أول يحل فيه الطعام والشراب وتحرم فيه‬
‫الصالة ‪ ،‬و أذان ثان يحرم فيه الطعام والشراب وتحل فيه الصالة ‪.‬‬
‫فعن عائشة رضي هللا عنها ‪ ":‬أن بالال كان يؤذن بليل ‪ ،‬فقال رسول هللا ‪ :‬كلوا و اشربوا‬
‫حتى يؤذن ابن أم مكتوم ‪ ،‬فإنه ال يؤذن حتى يطلع الفجر " أخرجه البخاري ومسلم‬
‫فلو كان للناس أذانان شرعيان لتحقق لنا العمل بالسنة ‪ .‬وهللا المستعان‬

‫ بعض أحكام الصيام ‪:‬‬‫‪ - 1‬حكم النية ‪:‬‬

‫النية شر ط أساس في الصيام ‪ ،‬وتكون قبل الشروع فيه ‪ .‬وهي شرط لصحة جميع‬
‫العبادات لقوله عليه الصالة والسالم ‪ ":‬إنما األعمال بالنيات "‬
‫ويمكن تقسيم النية إلى نوعين ‪:‬‬
‫أ – نوع قبل حلول شهر رمضان ‪ :‬وهي القصد والعزيمة الراسخة الصادقة في‬
‫صيام شهر رمضان خالصا ل وجه هللا تعالى مبتغيا األجر من عنده سبحانه وعلى الوجه‬
‫الذي بينه النبي صلى هللا عليه وسلم في سنته ‪ .‬وهذا يدخل في الحديث اآلنف [إنما‬
‫األعمال بال ّنيات ]‪.‬‬
‫ب‪ -‬نوع يومي ويكون في كل ليلة صيام قبل حلول الفجر الصادق ( وهو ما يسمى‬
‫بتجديد النية ألنه ال يُجزيء يوم عن يوم في الصوم ) ‪ .‬وهذا لحديث ابن عمر [ال يصوم‬
‫إال من أجمع الصيام قبل الفجر ] رواه مالك والنسائي‬
‫‪ - 2‬من الذين يباح لهم الفطر في رمضان ؟‬

‫الذين يباح لهم الفطر في رمضان قسمان ‪:‬‬
‫أ* األول ‪ :‬المريض لذي يتضرر بالصوم ‪.‬‬
‫ب* الثاني ‪ :‬المسافر الذي تجاوز مسافة السفر ‪.‬‬
‫ودليلهما ‪ ":‬فمن شهد منكم الشهر فل يصمه و من كان مريضا أو على سفر فعدة من‬
‫أيام أخر " اآلية‪.‬البقرة‬
‫‪ ‬والمرض نوعان ‪ - :‬مرض يرجى برؤه ‪:‬هذا عليه قضاء ( وهو صيام ما عليه‬
‫من صيام قبل بلوغ رمضان القابل)‬
‫‪ ‬مرض ال يرجى برؤه ‪ :‬هذا عليه الفدية وهي طعام مسكين على كل يوم لقوله‬
‫تعالى ‪ ":‬وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مسكين "‬
‫* والسفر نوعان ‪:‬‬
‫‪8‬‬

‫ سفر يشق على الصائم حتى ينهكه ‪ :‬هذا يجب في حقه اإلفطار لقوله عليه الصالة‬‫والسالم ( ليس من البر الصوم في السفر) رواه البخاري عن جابر رضي هللا عنه‬
‫ سفر ال يشق على الصائم ‪ :‬هذه الحالة يجوز فيها الصوم ‪ ،‬فعن أنس رضي هللا عنه‬‫قال‪ ":‬كنا مع رسول هللا صلى هللا عليه وسلم في سفر ‪ ،‬فصام بعض و أفطر بعض ‪،‬‬
‫فتحزم المفطرون وعملوا وضعف الصائمون عن بعض العمل ‪ ،‬قال ‪ :‬فقال رسول هللا‬
‫صلى هللا عليه وسلم ‪ ":‬ذهب المفطرون اليوم باألجر " رواه مسلم‬
‫√ وأما من أراد الفطر مطلقا لوجود الرخصة فهذا جائز و مشروع له ما دام مسافرا‬
‫على كل حال لسنة الترخص لحديث النبي صلّى هللا عليه و سلّم [ إن هللا يحب أن تؤتى‬
‫رخصه كما يكره أن تؤتى معاصيه ]‪ .‬عن ابن عمر رضي هللا عنهما ‪ /‬أخرجه أحمد في مسنده بهذا اللفظ و‬
‫سنده الصحيح ‪.‬‬

‫ج‪-‬الحائض والنفساء ‪ :‬والدليل ما رواه البخاري ومسلم من حديث عائشة رضي هللا عنها‬
‫قالت ‪ ":‬كانت إحدانا تحيض على عهد رسول هللا صلى هللا عليه وسلم فنؤمر بقضاء‬
‫الصوم وال نؤمر بقضاء الصالة "‬
‫مالحظة ‪ :‬إذا حاضت المرأة في يوم الصيام وجب عليها اإلفطار ولو كان ذلك قبر‬
‫الغروب بزمن يسير ألنه لم يعد هذا اليوم من حسابها وهو في حساب القضاء ‪ .‬لذا‬
‫وجب عليها طاعة هللا ورسوله باإلفطار ولو على تمرات أو حسوات من ماء تحقيقا‬
‫لإلستجابة ألمر هللا وأمر رسوله [ يا أيها الذين آمنوا استجيبوا هلل وللرسول ] ألن‬
‫مواصلة الصيام في هذه الحال ال تعتبر ورعا وتقوى بل تعد تنطعا ومعصية ‪ .‬والمؤمن‬
‫يعبد هللا بمبدأ " سمعنا و أطعنا"‬
‫وكذا الحال بالنسبة للنفساء ‪.‬‬
‫د‪ -‬الحامل والمرضع ‪ :‬وكذا الحامل والمرضع إذا خشيتا على نفسيهما أو على ولديهما‬
‫عليهما اإلفطار ثم اإلطعام بعد ذلك دون قضاء ‪.‬‬
‫فقد صح األثر عن أبن عباس لما سئل عن الحامل والمرضع قال " إذا خافت الحامل‬
‫على نفسها و المرضع على ولدها في رمضان فإنهما تفطران وتطعمان مكان كل يوم‬
‫مسكينا وال تقضيان صوما " [ أخرجه الطبري في تفسيره بإسناد صحيح على شرط مسلم ]‪.‬‬
‫‪1‬ـ كيف يطعم العاجز عن الصيام ؟‬

‫العاجز عن الصيام وحكم عليه باإلطعام له طريقتان ‪:‬‬
‫األولى ‪ :‬أن يصنع طعاما و يدعو المساكين إليه‬
‫الثانية ‪ :‬أن يفرق الطعام على المساكين سواء كان مطبوخا أو ال ‪.‬‬
‫‪9‬‬

‫‪ – 4‬ما حكم من يفطر عمدا من غير عذر ؟‬

‫هو على خطر عظيم ‪ ،‬ولوال فضل هللا ما أجزأه صيام الدهر ‪ .‬فعن أبي أمامة رضي هللا‬
‫عنه قال‪ :‬سمعت رسول هللا صلى هللا عليه وسلم يقول ‪ ":‬بينا أنا نائم إذ أتاني رجالن‬
‫فأخذا بضبعي ‪ ...‬ثم انطلقا بي فإذا قوم معلقون بعراقيبهم مشققة اشداقهم ‪ ،‬تسيل أشداقهم‬
‫دما ‪ .‬قلت ‪ :‬من هؤالء ؟ قاال ‪ :‬هؤالء الذين يفطرون قبل تحلة صومهم " رواه النسائي وغيره‬
‫بسند صحيح‬

‫← وحكم هذا التوبة إلى هللا تعالى و تذكر عاقبة العصاة وعذابهم يوم القيامة‬
‫واستحضار عظمة هللا سبحانه و أنه شديد العقاب وسريع الحساب وأنه تعالى ال يحب‬
‫الظالمين وأنه كما قال سبحانه [ فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره ومن يعمل مثقال ذرة‬
‫شرا يره ] ‪ ،‬وكذلك الندم الشديد على هذا الفعل ال ُمشين وأن ال يستخف بهذا األمر المنكر‬
‫المحرم‪ ،‬ثم عليه أن يقضي ذلك اليوم الذي أفطره عمدا عسى هللا أن يتقبل منه ‪ .‬وأسأل‬
‫هللا الهداية ‪.‬‬
‫‪ -5‬حكم من جامع زوجته يوم الصيام ‪:‬‬

‫هذا الشخص عليه أن يعتق رقبة ‪ ،‬فإن لم يجد فعليه صيام شهرين متتابعين دون انقطاع‪،‬‬
‫فمن لم يستطع فعليه إطعام ستين مسكينا ‪ .‬وال ينبغي المرور للثانية إال بٱنعدام األولى ‪،‬‬
‫وال إلى الثالثة إال بٱنعدام الثانية ‪.‬‬
‫فقد جاء في صحيح البخاري عن أبي هريرة رضي هللا عنه قال ‪ ":‬بينما نحن جلوس‬
‫عند النبي صلى هللا عليه وسلم إذ جاء رجل فقال ‪ :‬يا رسول هللا هلكت ‪ ،‬قال ‪ :‬مالك ؟‬
‫قال‪ :‬وقعت على إمرأتي و أنا صائم ‪ .‬فقال رسول هللا ‪ :‬هل تجد رقبة تعتقها ؟ قال‪ :‬ال‬
‫‪.‬قال ‪ :‬فهل تستطيع أن تصوم شهرين متتابعين ؟ قال ‪ :‬ال ‪ ،‬قال ‪ :‬فهل تجد إطعام ستين‬
‫مسكينا ؟ قال ‪ :‬ال ‪ .‬قال ‪ :‬فمكث النبي صلى هللا عليه وسلم ‪ .‬فبينما نحن على ذلك أتي‬
‫النبي صلى هللا عليه وسلم بعرق " الزنبيل" فيها تمر ‪ ،‬قال ‪ :،‬أين السائل ؟ فقال‪ :‬إنا ‪،‬‬
‫قال ‪ :‬خذ هذا فتصدق به ‪ ،‬فقال الرجل ‪ :‬على أفقر مني يا رسول هللا ؟ فو هللا مابين ال‬
‫بتيها " الحجارة السوداء المحيطة بالمدينة " أهل بيت أفقر من أهل بيتي ‪ ،‬فضحك النبي‬
‫صلى هللا عليه وسلم حتى بدت أنيابه ثم قال ‪ :‬أطعمه أهلك "‬
‫مالحظة ‪ :‬الكفارة خاصة بالرجل دون المرأة بناء على ما جاء في الحديث ‪ .‬قال أبو داود‬
‫سئل أحمد‪ :‬من أتى أهله في رمضان أعليها كفارة؟ قال ‪ :‬ما سمعنا أن على المرأة كفارة ‪.‬‬
‫فكانت الكفارة على الرجل دون المرأة ألنه حق يتعلق بالوطء فكان عليه كالمهر ‪.‬‬
‫وقال الجمهور ‪ [:‬تجب على المرأة على اختالف بينهم في الحرة واألمة والمطاوعة‬
‫والمكرهة والبادئة ]‬
‫‪10‬‬

‫√ أما من جامع ناسيا فال يفطر والكفارة عليه وال قضاء ‪ .‬مع أن تحقيق هذا قد يصعب‬
‫ألن أحد الزوجين قد يتذكر فيذكر اآلخر ‪ .‬وقال الحسن ومجاهد" إن جامع ناسيا فال شيء‬
‫عليه " رواه البخاري مجزوما به ووصله عبد الرزاق بإسنادين عنهما وهوعن عن مجاهد صحيح وهو في " مختصر البخاري"‬
‫ـ ‪ 6‬حكم من أكل أوشرب ناسيا ‪:‬‬

‫هذا الشيء عليه ‪ ،‬فعن أبي هريرة رضي هللا عنه قال ‪ :‬قال النبي صلى هللا عليه وسلم ‪:‬‬
‫[ من أكل ناسيا وهو صائم فليتم صومه فإنما أطعمه هللا وسقاه ] أخرجه البخاري ومسلم‬
‫وعند أبي داود بسند صحيح " أن رجالً جاء إلى النبي صلى هللا عليه وسلم فقال ‪ :‬يا رسول‬
‫هللا إني أكلت وشربت ناسيا وأنا صائم ؟ فقال ‪ :‬أطعمك هللا وسقاك "‬
‫وعن أبي سلمة أن رسول هللا قال ‪ " :‬من أفطر في شهر رمضان ناسيا فال قضاء عليه وال‬
‫كفارة " أخرجه ابن حبان والحاكم وسنده حسن ‪.‬‬
‫ـ و في الحديث ‪ ":‬رف ع عن أمتي الخطأ و النسيان و ما استكرهوا عليه "‬
‫← فهذا يواصل صومه وال بأس عليه وال قضاء ‪.‬‬

‫رواه ابن ماجه وغيره‬

‫ـ ‪7‬حكم من استقا ء عمدا ( أخراج الطعام من المعدة تعمدا) ‪:‬‬

‫هذا عليه القضاء فإنه قد أفسد صومه بهذا الفعل ‪ .‬لقوله عليه الصالة والسالم ‪ [:‬من ذرعه‬
‫القيء وهو صائم فليس عليه قضاء ‪ ،‬ومن استقاء عضدا فليقضي] أخرجه أحمد و أبو داود والترمذي‬
‫بسند صحيح‬

‫قال ابن المنذر ‪ ":‬وأجمعوا على ابطال صوم من استقاء عامدا "‬

‫(اإلجماع) ص ‪92‬‬

‫و قال الترمذي ‪ ":‬والعمل عند أهل العلم على حديث أبي هريرة عن النبي صلى هللا عليه‬
‫وسلم أن الصائم إذا ذرعه (غلبه) القيء فال قضاء عليه ‪ ،‬وإذا استقاء عمدا فليقض"‬
‫‪ 8‬ـ حكم الحجامة في يوم رمضان ‪:‬‬

‫الحجامة جائزة و هي ال تفطر إال من خوف ضعف أو مرض فإنها تترك لذلك ‪.‬‬
‫عن ثابت البناني قال‪ ":‬سئل أنس بن مالك – رضي هللا عنه – أكنتم تكرهون الحجامة‬
‫للصائم ؟ قال ‪ :‬ال ‪ ،‬إال من أجل الضعف " أخرجه البخاري [‪]0491‬‬
‫وعن ابن عباس وعكرمة رضي هللا عنهما ‪ ":‬أن النبي صلى هللا عليه وسلم إحتجم وهو‬
‫صائم " أخرجه البخاري ‪.‬‬
‫و عن ابن عباس وعكرمة رضي هللا عنهم قاال‪ ":‬الصوم مما دخل وليس مما خرج"‬

‫رواه‬

‫البخاري معلقا ووصله ابن أبي شيبة بإسنادين صحيحين عنهما ' ابن عباس وعكرمة'‬

‫أما حديث " أفطر الحاجم والمحجوم" رغم أنه صحيح إال أنه منسوخ بحدبث أبي سعيد‬
‫الخدري قال ‪ ":‬أرخص النبي صلى هللا عليه وسلم في الحجامة للصائم " و أخرجه النسائي وغيره‬
‫‪11‬‬

‫وقد ذكر هذا ابن حزم في " المحلى"‬
‫و الحجامة ‪ :‬هي استفراغ الدم من الكاهل و األخدعين وغيرهما ‪ ،‬وتسمى عندنا " المغيثة"‬
‫‪9‬ـ حكم من أكل و شرب ظانا غروب الشمس ‪:‬‬

‫من أكل وشرب ظانا غروب الشمس ‪ ،‬ثم تبين له أنها لم تغرب يمسك ويكمل يومه ثم‬
‫يقضي بعد ذلك ‪.‬‬
‫فقد روى مالك في الموطأ عن زيد بن أسلم أن عمر بن الخطاب أفطر ذات يوم في رمضان‬
‫في يوم ذي غيم و رأى أنه قد أمسى وغابت الشمس ‪ ،‬فجاءه رجل فقال له ‪ :‬يا أمير‬
‫المؤمنين قد طلعت الشمس ‪ .‬فقال عمر ‪ ،‬الخطب يسير ‪ ،‬وقد اجتهدنا "‬
‫قال مالك ‪ :‬يريد بقوله ‪ :‬الخطب يسير ‪ -‬القضاء‪ -‬وهللا أعلم ‪.‬‬
‫‪ 11‬ـ حكم صيام مريض السكري ( عافانا هللا جميعا ) ‪:‬‬

‫مريض السكري على نوعين ‪:‬‬
‫‪ )0‬إن كان المرض ال يشق عليه يصوم ‪.‬‬
‫‪ )7‬و إن كان المرض يشق عليه فهذا يحرم عليه الصيام ألنه يعرض نفسه للهالك وقد‬
‫قال هللا تعالى ‪ ":‬وال تقتلوا أنفسكم ‪ ،‬إن هللا كان بكم رحيما " ‪.‬‬
‫وعليه فإنه ينبغي عليه أن يراجع طبيبا مسلما ثقة تقيا يوجهه إلى ما يصلح له ‪.‬‬
‫‪ -11‬حكم من فاته القيام بالليل ‪:‬‬

‫من فاته قيام بالليل إ ّما لنوم أو لمرض أو لسفر أو لتعب أو لغير ذلك يشرع له قضاء‬
‫القيام في النهار ‪ .‬قال تعالى ‪ ":‬وهو الذي جعل الليل والنهار خلفة لمن أراد أن يذكر أو‬
‫أراد شكورا" فالنهار يخلف الليل في األداء والقضاء‬
‫ قال اإلمام النووي رحمه هللا تعالى في كتابه رياض الصالحين ‪ -‬باب‪ -‬فضل صالة‬‫الليل [ إذا فات اإلنسان قيام الليل فإنه يقضيه من النهار ولكنه ال يوتر ألن الوتر‬
‫يختم به صالة الليل و قد انتهت ‪ .‬ودل على ذلك حديث عائشة رضي هللا عنها أن‬
‫النبي صلى هللا عليه وسلم إذا غلبه وجع أو غيره ( يعني كالنوم ) فلم يصل في الليل‬
‫صلى في النهار ثنتي عشرة ركعة ألنه عليه الصالة والسالم كان يواظب في أكثر‬
‫أحيانه على إحدى عشرة ركعة فكان يقضي ما هو األكمل واألكثر ( ثنتي عشرة‬
‫ركعة) ‪ ،‬وعلى هذا فإنه إن كان من عادة اإلنسان أن يوتر بثالث ولم يقم فإنه يقضي‬
‫بالنهار أربعا وال يقضي ثالثا ‪ ،‬و إذا كان من عادته أن يوتر بخمس يقضي ستا‬
‫( شفعا) وهلم جرا ‪.‬‬
‫متى يقضي ؟ يقضيه فيما بين طلوع الشمس و ارتفاعها إلى زوال الشمس كما يدل على‬
‫ذلك حديث عمر رضي هللا عنه فيمن فاته ورده أو حزبه من الليل ‪ ،‬أو شيء منه ‪،‬أنه‬
‫‪12‬‬

‫يقضيه في النهار بالضحى ‪ ،‬فإن نسي ولم يتذكر إال بعد الظهر قضاه بعد الظهر لعموم‬
‫قول النبي صلى هللا عليه وسلم ‪ ":‬من نام على صالة أو نسيها فليصلها إذا ذكرها " رواه‬
‫مسلم عن أبي هريرة رضي هللا عنه‬

‫و قال سبحانه ‪" :‬و أقم الصالة لذكري"‬

‫سورة طه‬

‫‪ -12‬حكم من أصبح جنبا في يوم رمضان ‪:‬‬

‫الصحيح أن من أصبح جنبا يصح صيامه وال حرج عليه ‪ .‬إذ عليه أن يغتسل ويصلي‬
‫والدخل لهذا في صحة الصيام من عدمه ذلك أن الجنابة تؤثر على الصالة وال تؤثر‬
‫على الصوم ‪.‬‬
‫فقد ثبت عن ام المؤمنين عائشة و أم سلمة رضي هللا عنهما " أن رسول هللا صلى هللا‬
‫عليه وسلم كان يدركه الفجر وهو جنب من أهله ثم يغتسل ويصوم " متفق عليه‬
‫و عن عائشة رضي هللا عنها أن رجال جاء إلى النبي صلى هللا عليه وسلم يستفتيه وهي‬
‫تسمع من وراء الباب ‪ ،‬فقال‪ :‬يا رسول هللا تدركني الصالة وأنا جنب ‪ ،‬أفأصوم ؟ فقال‬
‫رسول هللا صلى هللا عليه وسلم " وأنا تدركني الصالة وأنا جنب فأصوم " فقال ‪ :‬لست‬
‫مثلنا يا رسول هللا ‪ ،‬فقد غفر هللا لك ما تقدم من ذنبك و ما تأخر ‪ ،‬فقال ‪ :‬وهللا إني‬
‫ألرجو أن أكون أخشاكم هلل و أعلمكم بما أتقي " أخرجه مسلم في الصيام من حديث عائشة رضي هللا عنها‬
‫أما حديث أبي هريرة رضي هللا عنه " من أصبح جنبا فال يصوم " فقد إخرجه أحمد‬
‫بسند صحيح ولكنه منسوخ باألدلة التي سقتها قبله ‪ .‬والنسخ هنا في الحكم فلم يعد حكم‬
‫الجنب عدم الصيام بل صار إلى مشروعية الصيام وال تضره الجنابة وهللا الموفق ‪.‬‬
‫‪11‬ـ ما حكم الحقن باإلبر في يوم رمضان ؟‬

‫و الحقن هنا نوعان ‪:‬‬
‫‪- 0‬الحقن المغذية ‪ :‬هي من المفطرات مثلها مثل األكل والشرب ولها نفس الوظيفة‬
‫والمعنى ‪ ،‬وهي ال تجوز ‪.‬‬
‫‪- 7‬الحقن غير المغذية ‪ :‬وهي للمعالجة فقط هذه ال بأس بها وال يفطر بها الصائم وهي‬
‫ليست بمعنى المفطرات وال تقوم مقام األكل والشرب ‪ .‬مثال ذلك الحقن إلبطال‬
‫السعال أو الحقن إلزالة رشح األنف أو الحقن إلزالة وجع ما ‪ .‬كل هذا جائز ‪.‬‬
‫‪14‬ـ حكم اإلكتحال والقطرة ونحوها مما يدخل العين ‪:‬‬

‫كله ال بأس به وال يفطر به الصائم سواء أوجد طعمه في حلقه أم لم يجده ألن العين ليست‬
‫بمنفذ إلى الجوف [ من فقه السنة ]‬
‫وعن عائشة رضي هللا عنها قالت ‪ ":‬اكتحل رسول هللا وهو صائم‬
‫‪13‬‬

‫" أخرجه ابن ماجه بسند صحيح‬

‫وعن أنس رضي هللا عنه أن رسول هللا ‪ ":‬كان يكتحل وهو صائم "‬

‫أخرجه البخاري معلقا ووصله أبو‬

‫داود‬

‫وعن األعمش قال ‪ ":‬ما رأيت أحدا من أصحابنا يكره الكحل للصائم "‬
‫وقال الحسن [ ال بأس بالكحل للصائم ]‬

‫رواه عبد الرزاق في المص ّنف بإسناد صحيح‬

‫‪11‬ـ حكم اإلغتسال والبخور والطيب ‪:‬‬

‫كل ذلك ال يفطر به الصائم فيجوز اإلغتسال للتبرد أو لغيره مع الحذر من دخول الماء‬
‫و نفاذه إلى البطن عبر األنف أو الفم ‪.‬‬
‫وقد جاء في " المغني" ‪ " ،‬وال بأس أن يغتسل الصائم " ‪.‬‬
‫وقال أبو بكر ‪ :‬قال الذي حدثني‪ :‬رأيت رسول هللا صلى هللا عليه وسلم بالعرج (إسم مكان )‬
‫يصب على رأسه الماء وهو صائم من العطش أو من الحر " أخرجه البخاري و مسلم ‪.‬‬
‫وأما الطثب والبخور فلم يأت ما يمنع من استخدامهما للصائم وغيره ولو كان هذا مما يفطر‬
‫لبينه النبي صلى هللا عليه وسلم كما بين اإلفطار بغيره فلما لم يتبين ذلك علم أن الدهن‬
‫والطيب و البخور ال تفطر ‪.‬‬
‫ـ قال ابن مسعود ‪ ":‬إذا كان صوم أحدكم فليصبح دهينا مترجال "‬

‫رواه البخاري‬

‫وجاء عن اللجنة اإلفتائية [ و الروائح مطلقا عطرية وغيرعطرية ال تفسد الصوم في‬
‫رمضان وغيره فرضا أو نفال ] إه‬
‫‪11‬ـ حكم إستعمال معجون األسنان والسواك للصائم ‪:‬‬

‫يجوز للصائم إستعمال السواك و معجون األسنان أثناء الصوم مع التحرز من بلع شيء‬
‫منه‪ ،‬بل إستعمال السواك سنة للصائم وغيره‪.‬‬
‫قال شيخ اإلسالم ‪ ":‬و أما السواك فجائز بال نزاع "‬
‫وتنظيف األسنان بالمعجون ال يفطر به الصائم كالسواك وعليه التحرز من ذهاب شيء منه‬
‫إلى جوفه ‪ ،‬فإن غلبه شيء من ذلك بدون قصد فال قضاء عليه ‪.‬‬
‫ـ وقد قال رسول هللا صلى هللا عليه وسلم ‪ ":‬لوال أن أشق على أمتي ألمرتهم بالسواك عند‬
‫كل صالة " رواه الترمذي و غيره عن أبي هريرة بسند حسن‬
‫ولقوله " ألمرتهم بالسواك مع كل وضوء "‬

‫رواه أحمد و غيره عن أبي هريرة بسند حسن‬

‫قال البخاري رحمه هللا ‪ ":‬ولم يخص الصائم من غيره "‬

‫مختصر البخاري‬

‫وقال ابن عمر – رضي هللا عنهما – "يستاك أول النهار و آخره "‬

‫‪14‬‬

‫رواه البخاري‬

‫وقال ابن سرين ‪ ":‬ال بأس بالسواك ‪ ":‬ال بأس بالسواك الرطب ‪ ،‬قيل ‪ :‬له طعم ‪،‬قال والماء‬
‫له طعم تمضمض به " رواه البخاي‬
‫قال ابن مسعود ‪ ":‬إذا كان صوم أحدكم فليصبح دهنيا مترجال‬

‫" رواه البخاري‬

‫السواك = هو عود األراك وليس المقصود سواك النساء ‪.‬‬
‫‪11‬ـ حكم استعمال حبوب تأخير الحيض للمرأة ‪:‬‬

‫استسالم المرأة لطبيعتها وفطرتها التي فطرها هللا عليها أفضل و أسلم ‪ .‬قال تعالى ‪ ":‬صبغة‬
‫هللا ومن أحسن من هللا صبغة " البقرة‬
‫وهذا ما فعلته الطاهرات األوليات‪ .‬ومن استخدمت ما يرفع حيضها لتنعم بالصيام وتتقرب‬
‫إلى هللا فال بأس بشرط أن ال يكون في ذلك ضرر عليها و أن ال يكون هذا عادة لها ‪.‬‬
‫‪ 18‬ـ حكم إفطار أصحاب األعمال الشاقة‪:‬‬

‫ليس لهم أن ينووا اإلفطار من الليل ‪ ،‬بل يجب عليهم أن يبيتوا نية الصيام من الليل فإن‬
‫باشروا العمل و أرهقهم الصيام و أعاقهم عن العمل فلهم حينئذ أن يفطروا وعليهم القضاء‪.‬‬
‫‪ 19‬ـ حكم التبرع بالدم ‪:‬‬

‫التبرع بالدم حكمه حكم( المغيثة) الحجامة بناء على قول ابن عباس " إنما الفطر مما دخل‬
‫وليس مما خرج " فيجوز التبرع بالدم فإنه ال يفطر إال إذا كان الشخص ضعيفا فإنه يتركه ‪،‬‬
‫وال بد من مشاورة الطبيب ‪.‬‬
‫‪ 21‬ـ قطرة األنف وبخاخ األنف وبخاخ الربو ‪:‬‬

‫هذا كله ليس من معاني األكل والشرب فجائز استعماله وهوال يفطر ‪.‬‬
‫‪ 21‬ـ حكم من شك في دخول الفجر‪ :‬هل يأكل أم يمسك ؟‬

‫للمسلم أن يأكل حتى يتيقن من طلوع الفجر ‪ ،‬فإذا شك هل طلع الفجر أم ال فيجوز له أن‬
‫يأكل حتى يتيقن ‪ ،‬فقد روى عبد الرزاق بإسناد صحيح عن ابن عباس قال ‪ ":‬أحل هللا لك‬
‫األكل والشرب ما شككت " وهو مذهب الجمهور ‪ ،‬وهذا مذهب شيخ اإلسالم ورجّ حه ‪.‬‬
‫وجاءت آثار عن الصحابة تفيد ما هو فوق ذلك ‪.‬‬

‫‪22‬ـ حكم اإلستمناء في يوم رمضان ‪:‬‬

‫اإلستمناء هوطلب خروج المني بأي وسيلة سواء بيده أوغيرها ‪ .‬فمن خرج منه مني بعد‬
‫ذلك فإن صومه قد فسد ‪ ،‬وهذا الذي عليه األئمة األربعة رحمهم هللا تعالى ( مالك والشافعي‬
‫و أبو حنيفة و أحمد ) ‪ .‬وفي الحديث الصحيح أن هللا تعالى قال في الصائم ‪ ":‬يدع طعامه‬
‫‪15‬‬

‫وشرابه وشهوته من أجلي " و اإلستمناء شهوة ‪ ،‬وخروج المني شهوة ‪ .‬وهو محرم في‬
‫رمضان وغيره لقوله تعالى ‪ ":‬و الذين هم لفروجهم حافظون إال على أزواجهم أو ما ملكت‬
‫أيمانهم فإنهم غير ملومين فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون " أي ‪ :‬المعتدون و‬
‫المستمني معتد ألنه أخرج شهوته في غير موقعها ‪.‬‬
‫فمن فعل ذلك في يوم رمضان وجب عليه أن يتوب إلى هللا توبة نصوحا و أن يندم الندم‬
‫البليغ على صنيعه الشنيع‪ ،‬ثم يقضي صيام ذلك اليوم الذي عصى هللا فيه ‪ ،‬وال كفارة عليه‬
‫ألن الكفارة إنما وردت في الجماع خاصة ونسأل هللا أن يقبل التوبة والقضاء و أن يتجاوز‬
‫عن المسيء ‪ .‬وهللا أعلم ‪.‬‬
‫خالصة األمور التي ال تفطر الصائم ‪ :‬قال العالمة ابن حزم في المحلى ‪ [:‬والينقض الصوم‬
‫حجامة وال إحتالم والقيء غالب‪ ،‬وال قلس ( وهو ما تقذفه المعدة عند امتالئها)‪ ،‬وكل‬
‫خارج من الحلق ما لم يتعمد رده بعد حصوله في فمه وقدرته على رميه ‪ ،‬وال دم خارج من‬
‫األسنان أو الجوف ما لم يتعمد بلعه ‪ ،‬وال حقنه وال تقطير في أذن أو في إحليل ( وهو رأس‬
‫الذكر) أو في أنف وال استنشاق وإن بلغ الحلق ‪ ،‬والمضمضة دخلت الحلق من غير تعمد‬
‫وال كحل وإن بلغ إلى الحلق نهارا أو ليال بعقاقير أو بغيرها ‪ ،‬وال غبار طحن ‪ ،‬أو غربلة‬
‫دقيق ‪ ،‬أ و حناء ‪ ،‬أو عطر ‪ ،‬أو حنظل ‪ ،‬والذباب دخل الحلق بغلبة ‪ ،‬وال من رفع رأسه‬
‫فوقع في حلقه نقطة ماء بغير تعمد لذلك منه ‪ ،‬و ال طعام وجد بين األسنان إذا رمي وال‬
‫دخول حمام وال تغطيس في ماء وال دهن] ( المحلى ‪)110 -111-2‬‬
‫وال يفطر بٱبتالع ريقه و لو كثر وكذا النخامة ( البلغم و المخاط) ال تفطر كما هو المعتمد‬
‫عند المالكية ‪.‬‬

‫‪16‬‬

‫الختام‬
‫حقيقة الصيام ( ابن القيم)‬
‫قال ابن القيم رحمه هللا تعالى في كتابه " زاد المعاد " ( م ‪ ( : )11-72/7‬لما كان المقصود‬
‫من الصيام حبس النفس عن الشهوات ‪ ،‬وفطامها عن المألوفات و تعديل قوتها الشهوانية‬
‫لتستعد لطلب ما فيه غاية سعادتها ونعيمها ‪ ،‬وقبول ما تزكو به مما في حياتها األبدية ‪،‬‬
‫ويكسر الجوع والظمأ من حدتها و سورتها ‪ ،‬و يذكرها بحال األكباد الجائعة و المساكين ‪،‬‬
‫وتضييق مجاري الشياطين من العبد بتضييق مجاري الطعام و الشراب ‪ ،‬و تحبس قوى‬
‫األعضاء عن استرسالها لحكم الطبيعة فيما يضرها في معاشها ومعادها ‪ ،‬ويسكن كل عضو‬
‫منها و كل قوة عن جماح ه ‪ ،‬و تلجم بلجامه ‪ ،‬فهو لجام المتقين ‪ ،‬وجنة المحاربين ‪،‬‬
‫ورياضة األبرار و المقربين ‪ ،‬وهو لرب العالمين من بين سائر األعمال ‪ ،‬فإن الصائم ال‬
‫يفعل شيئا و إنما يترك شهوته وطعامه وشرابه من أجل معبوده ‪ ،‬فهو ( أي الصيام) ترك‬
‫محبوبات النفس و ّ‬
‫تلذ ذاتها إيثارا لمحبة هللا و مرضاته ‪ ،‬وهو سر بين العبد وبين ربه ‪ ،‬ال‬
‫يطلع عليه سواه ‪ ،‬و العباد قد يطلعون منه على ترك المفطرات الظاهرة ‪ .‬و أما كون ترك‬
‫طعامه وشرابه و شهوته من أجل معبوده فهو ال يطلع عليه بشر ‪ ،‬وذلك حقيقة الصيام ‪.‬‬
‫وللصوم تأثي ر عجيب في حفظ الجوارح الظاهرة و القوة الباطنة و حميتها عن التخليط‬
‫الجالب لها المواد الفاسدة التي إذا استولت عليها أفسدتها ‪ ،‬و ٱستفراغ المواد الرديئة المانعة‬
‫لها من صحتها ‪.‬‬
‫فالصوم يحفظ على القلب و الجوارح صحتها ‪ ،‬و يعيد إليها ما ٱستلبته منها أيدي الشهوات ‪،‬‬
‫فهو من أكبر العون على التقوى كما قال هللا تعالى ‪ ":‬يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام‬
‫كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون " البقرة ‪025‬‬
‫وقال النبي صلى هللا عليه وسلم ‪ ":‬الصوم جنة " أي وقاية ‪ ،‬والمقصود ‪ :‬أن مصالح الصوم‬
‫لما كانت مشهودة بالعقول السليمة و الفطر المستقيمة ‪ ،‬شرعه هللا للعباد رحمة بهم و إحسانا‬
‫إليهم و حمية لهم و جنة ‪ .‬وكان هدي النبي صلى هللا عليه وسلم فيه أكمل الهدي و أعظم‬
‫تحصيل للمقصود و أسهله على النفوس ‪ .‬ولما كان فطم النفوس عن مألوفاتها و شهواتها‬
‫من أشق األمور و أصعبها تأخر فرضه إلى وسط اإلسالم بعد الهجرة ‪ ،‬لما توطنت النفوس‬
‫على التوحيد و الصالة ‪ ،‬و ألفت أوامر القرآن فنقلت إليه بالتدريج )‬
‫ختاما؛ أسأل هللا باسمه العظيم األعظم الّذي إذا ُدعي به أجاب وإذا سئل به أعطى أن ينفعنا‬
‫بما جمعنا وكتبنا وقرأنا وأن يو ّفقنا لصيام رمضان وقيامه على الوجه الّذي يرضيه ع ّنا؛ كما‬
‫أسأله سبحانه أن يجعل حالنا بعد الصيام والقيام أفضل مما كنا عليه قبله _فعاال‬
‫ومقاال_مستمسكين في ذلك بهدي سيّد المرسلين ومنهاج األئمة المهديين والصحابة‬
‫المرضيين والتابعين ‪ ،‬إنه سبحانه باإلجابة جدير وعلى كل شيء قدير وهو نعم المولى ونعم‬
‫النصير؛ وآخر دعوانا أن الحمد هلل ربّ العالمين‪.‬‬
‫‪17‬‬

‫أبو أمامة القرش ي‬
‫(العيد بن صميدة جوادي)‬




Télécharger le fichier (PDF)

waliiiiiiiiiid.pdf (PDF, 1.4 Mo)

Télécharger
Formats alternatifs: ZIP







Sur le même sujet..