الاسلام بين العروبة والقومية.pdf


Aperçu du fichier PDF fichier-pdf-sans-nom.pdf

Page 1...17 18 19




Aperçu texte


‫ان االمم تنشأ كآخر مرحلة معاصرة من مراحل تطور تكوين الجماعات‬
‫البشرية من االسرة ‪ ،‬الى العشيرة ‪ ،‬الى القبيلة ‪ ،‬الى الشعب ‪ ،‬الى‬
‫االمة ‪ ،‬وهو تطور لم يحدث اتفاقا بين البشر بل حال لمشكالت حية‬
‫وصراعات وحروب مألت التاريخ في نطاق بحث البشر في كل عصر‬
‫عن حياة افضل ‪ ،‬وبالتالي فان المجتمع القومي (االمة) هو المجتمع‬
‫المشترك الذي يحقق للناس فيه افضل حياة ممكنة ‪ .‬من هنا يفرض‬
‫مفهوم االمة هذا على كل االفكار والمشروعات التي تستهدف صياغة‬
‫الحياة في الوطن العربي ‪ ،‬الحفاظ على وحدته والغاء تجزئته وعدم‬
‫جواز تنازل الشعب العربي او أي جزء من الشعب العربي عن حقه‬
‫القومي في المشاركة في امكانات وطنه القومي وكيفية توظيف تلك‬
‫االمكانيات ‪ ..‬من هنا ال تقبل القومية افكارا ذات مضامين فرديه او‬
‫عشائرية او طائفية او اقليمية وال نظاما يحمي او ينمي تلك االفكار‪..‬‬
‫رابعا ‪ :‬واخيرا فان جزاء الذين ال يفكرون تفكيرا قوميا اال يستجيب‬
‫لهم الواقع القومي فيفشلون وهو جزاء توقعه القومية بما ال يتفق‬
‫معها من افكار‪.‬‬
‫الى هذا الحد تصوغ العروبة االفكار مع ان العروبة ليست فكرة ‪.‬‬
‫وعند هذا الحد نتوقف وبه نكتفي ‪.‬‬
‫فهل من مدكر؟‬
‫القاهرة فى ‪ 21‬كتوبر ‪. 1411‬‬