مدخل إلى علم الآثار .pdf



Nom original: مدخل إلى علم الآثار.pdfAuteur: fairouz

Ce document au format PDF 1.5 a été généré par www.convertapi.com / www.convertapi.com , et a été envoyé sur fichier-pdf.fr le 26/12/2017 à 09:08, depuis l'adresse IP 105.101.x.x. La présente page de téléchargement du fichier a été vue 1537 fois.
Taille du document: 923 Ko (15 pages).
Confidentialité: fichier public


Aperçu du document


‫مدخل لعلم اآلثار‬
‫‪.I‬‬

‫السداسي األول‬

‫أستاذة‪:‬بن تواتي‬

‫مفهوم علم اآلثار أو األركيولوجيا‬

‫إن عبارة عمل إلآاثر يه‪ :‬تعريب للكمة " ‪ " ARCHEOLOGOS‬إليواننية إملكونة من لكمتني‬
‫"أركيو" ‪ ARCHEO‬و إليت تعين إلقدمي و "لوجوس" ‪ LOGOS‬و معناها إلعمل أو إحلديث (إلالكم)‪،‬وهنا‬
‫يطرح إشاكل إملعىن إحلقيقي للكمة "أركيولوجيا"هل يه ذكل إلعمل إذلي يدرس إلقدمي أو يه عبارة عن‬
‫حديث )أو الكم( خبصوص إلقدمي‪.‬‬
‫إن لكمة "أركيولوج " ظهرت خالل إلقرن إلول إمليالدي و اكنت تطلق عىل بعض ممثيل إدلرإما‬
‫إليواننية إذلين اكنوإ جيسدون إلشخصيات إلسطورية عىل خش بة إملرسح‪ ،‬و لكن رسعان ما إختفى هذإ‬
‫إملعىن هنائيا ‪،‬لتظهر هذه إللكمة مبعىن أآخر عند إلرومان يف نفس إلقرن عىل يد إملؤرخ "دنيس دإلياكانس"‬
‫‪ DENYS D’HALICANASSE‬إذلي ألف كتااب بعنوإن "إلركيولوجيا إلرومانية" تناول فيه حروب‬
‫روما مع قرطاجنة‪.‬‬
‫بعدها إنقطع إس تخدإم هذه إللكمة ملدة طويةل و مل تعاود إلظهور إال يف إلقرن ‪ 17‬إمليالدي عىل يد‬
‫إلرحاةل إلفرنيس "جاك س بون" ‪ JAQUE SPON‬إذلي اكن خيلط بني "أركيولوجيا" و "أركيوغرإفيا" و يف‬
‫إلهناية إس تقر إملعىن عىل "أركيولوجيا"‪ ،‬و لقد ألف كتااب أطلق عليه إمس "مزجي من عمل إلآاثر"‬
‫المعني اإلصطالحي لــ ‪:‬أٍركيولوجيا أو علم اآلثار‪:‬‬

‫يعرف عمل إلآاثر بأنه ذكل إلعمل إذلي يعىن ابلبحث عن إخمللفات إملادية حلضارة ما سوإء تعلق إلمر‬
‫بأدوإت مادية‪ ،‬معدإت قتالية‪ ،‬مباين سكنية‪ ،‬معابد‪ ،‬مقابر‪،‬بقااي حيوإنية أو إنسانية‪،‬شوإهد‬
‫فنية(نقوش‪،‬منحواتت‪،‬كتاابت‪،‬رسومات‪...‬إخل) أو أي يشء هل عالقة حبياة إالنسان‪.‬‬
‫فعمل إلآاثر يدرس هذه إخمللفات درإسة علمية قصد رمس صورة عن إلوإقع إذلي اكنت عليه حياة‬
‫إالنسان يف حضارة ما‪.‬‬
‫‪.II‬‬

‫نشأة علم اآلثار أو األركيولوجيا‪:‬‬

‫ميكن إلقول بأن الاهامتم ابلآاثر و إلعمل عىل مجعها و إحملافظة علهيا س بق ظهور مصطلح‬
‫"إلركيولوجيا" بعدة قرون ‪،‬ذكل لن إلعديد من إمللوك و إلابطرة و إملؤرخني و إلكتاب إهمتوإ كثريإ هبذإ‬
‫إجملال ‪،‬نذكر مهنم عىل سبيل إملثال ال إحلرص‪:‬‬
‫إملكل إلبابيل نابونيد ‪ Naponid‬إذلي عاش يف إلقرن ‪ 6‬ق‪.‬م‪،‬و إذلي يعترب أول من إهمت جبمع‬
‫إلآاثر و إلتحف إلقدمية‪،‬و لقد أمر ابلتنقيب عن أسس معبد ليكتشف من بناه من أسالفه و أثناء إلتنقيب‬
‫عرث عىل جحر إلساس منقوش عليه إمس نرام سن بن سرجون إذلي أمر ببناء ذكل إملعبد قبل ‪ 25‬ألف‬
‫س نة من زمن نابونيد و يعد هذإ الاكتشاف عند مؤرخو عمل إلآاثر أول عمل مؤرخ للبحث عن‬
‫اآلثار في التاريخ‪.‬‬
‫كام جند هوميروس‬

‫‪ Homère‬إذلي عاش يف إلقرن ‪ 5‬ق‪.‬م‪ ،‬إذلي لقب بأيب عمل إلآاثر ابعتباره‬
‫أول من تضمنت كتاابته معطيات قمية و وصفا جد هام ملعامل أثرية‪ ،‬فهو شاعر و مؤرخ إغريقي ‪ ،‬ألف‬
‫إاللياذة ‪ ،‬إلوديسة ‪ ،‬و قام بتخليد حرب طروإدة ‪ La Guerre de Troie‬و من خالل هذه إملؤلفات‬
‫‪1‬‬

‫مدخل لعلم اآلثار‬

‫السداسي األول‬

‫أستاذة‪:‬بن تواتي‬

‫أعطى وصفا دقيقا للمباين إلهندس ية إلقدمية و قدم صورة شامةل عن إلطقوس إجلنائزية إليت اكنت سائدة‬
‫أآنذإك‪ ،‬كام ذكر يف مؤلفاته أسطورة مينوتورس ‪ Minotauros‬جبزيرة كريت ‪ l’île de Crète‬و أساطري‬
‫إلعاملقة و غريها من إملعلومات إليت ساعدت فامي بعد علامء إلآاثر يف إلتنقيب عن إلعديد من إلآاثر‬
‫و إلكشف عن إلكثري من إحلقائق إليت دفنت معها‪.‬‬
‫من بني إملؤلفني أيضا جند هيرودوت ‪ Hérodote‬إذلي عاش يف إلقرن ‪ 5‬ق‪.‬م و إذلي اكن مولعا‬
‫ابلسفر و همامت ابلتعرف عىل عادإت إلبرش و تقاليدمه خارج بالده ‪ ،‬فألف كتااب خضام يضم ‪ 09‬جمدلإت‬
‫يؤرخ لحدإث و وقائع يف لك من إليوانن‪ ،‬مرص ‪،‬فارس ‪ ،‬إلشام و بالد إلعرب و يه أحدإث عايشها أو‬
‫رويت هل من طرف أشخاص عايشوها‪.‬‬
‫كام جند أيضا إملهندس إلروماين فيتروفيوس ‪ Vitruvius‬إذلي اكن مسؤوال عن إلآالت إحلربية يف‬
‫عهد يوليوس قيرص و لقد ألف كتااب سامه "إلهندسة إملعامرية" ‪ De architectura‬حيوي ‪ 10‬أجزإء رشح‬
‫فيه تقنيات و فنيات إلعامرة إلرومانية و إذلي إعمتده إملهندسون إملعامريون لعدة قرون ‪ ،‬كام مكن علامء إلآاثر‬
‫من إلتعرف عىل إلمنط إملعامري إذلي اكن سائدإ يف تكل إلفرتة و ابلتايل إلوصول إىل معرفة إحلياة الاجامتعية‬
‫إدلينية ‪ ،‬إلثقافية ‪ ،‬الاقتصادية و إلس ياس ية للفرتة إلرومانية‪.‬‬
‫أما عن إلابطرة إذلين إهمتوإ هبذإ إجملال جند لك من يوليوس قيصر‪Jules César‬‬
‫حول روما من‬
‫(هو إمربإطور روماين ‪ 44-100‬ق‪.‬م‪ ،‬هو أول من أطلق عىل نفسه إمس إمربإطور ‪ ،‬و ّ‬
‫مجهورية إىل إمربإطورية) إذلي اكن مولعا جبمع إلتحف إلقدمية و خاصة إلجحار إلكرمية‪.‬‬
‫هادريان ‪( Hadrien‬إمربإطور روماين ‪ 138-76‬م) إذلي قام برتممي بعض إملنش ئات إالغريقية‬
‫إلقدمية و تزييهنا‪،‬كام قام ببناء مدرسة و أاكدميية يف قرصه و روإقا حلفظ إلرسوم ‪،‬و يعد أول من أنشا متحفا‬
‫للهندسة إملعامرية و أآخر للنحت‪.‬‬
‫أما يف إلعرص إالساليم فان الاهامتم ابلآاثر إلقدمية أخذ قسطا كبريإ عند إلمرإء و إلسالطني إذلين‬
‫قاموإ جبلب و مجع إلبقااي إلثرية إلقدمية و إعادة إس تعاملها يف بناء منشأآهتم و تزيني قصورمه‪.‬‬
‫كام إهمت أيضا إلكتاب إملسلمني و خاصة إلرحاةل و إجلغرإفيني مهنم ابلآاثر إلقدمية و لكن هذإ الاهامتم‬
‫مل يتجاوز أن تعرضوإ لها ابلوصف و إالجعاب يف كتاابهتم ومن أولئك جند لك من اإلدريسي‪ ،‬المقريزي و‬
‫البكري‪،‬و من إلكتاب من دعا إىل إحملافظة عىل إلآاثر و صيانهتا من إلتخريب اكلعالمة ابن خلدون‬
‫و لكن هذإ الاهامتم ابلآاثر إلعتيقة مل يرىق دلرجة درإسة هذه إلآاثر درإسة علمية و إلتنقيب عهنا‪.‬‬
‫و ميكن إلقول بأن الاهامتم إلرصحي ابلآاثر و إلتنقيب عهنا مر مبرإحل ثالثة و يه ‪:‬‬
‫أوال ‪ :‬القرن ‪ 15‬و ‪ 16‬م يف هذه إلفرتة طهر الاهامتم ابلآاثر مع بروز ظاهرة إمحلاس إلقويم إليت‬
‫إجتاحت أورواب خالل إلقرنني ‪ 15‬و ‪ 16‬م ‪ ،‬حيث إلتفتت إلنخب إلس ياس ية و إلفكرية فهيا للبحث عن ما‬
‫يقوي دلهيا إلشعور ابلمتزي عن إلغري و إلتجذر أكرث يف أعامق إملايض ‪،‬و هذإ بدوره أفىض إىل درإسة إلآاثر‬
‫‪2‬‬

‫مدخل لعلم اآلثار‬

‫السداسي األول‬

‫أستاذة‪:‬بن تواتي‬

‫إلقدمية و إلتنقيب عهنا ‪،‬و خاصة يف إيطاليا أين إنصبت إلحباث دلرإسة إلآاثر إلرومانية و إالغريقية ‪،‬و‬
‫حذت حذوها إلعديد من إدلول إلوروبية مهنا بريطانيا إليت عني ملكها هنري الثامن مسؤوال لكفه مبعاينة‬
‫و جرد خمتلف إملعامل إلتارخيية و إلش ياء إلعتيقة للمملكة إملتحدة و إعدإد تقارير عهنا‪.‬‬
‫أما إلبدلإن إالسكندانفية (تضم إدلإمنرك‪،‬إلرنوجي‪،‬إلسويد‪،‬فلندإ‪،‬إسلندإ) فقد أجرت إلعديد من‬
‫إلتنقيبات يف موإقع تضم قبور قدمية قصد إلبحث عن قبور إلعاملقة إليت تتحدث عهنا إلساطري إلشعبية ‪.‬‬
‫و لقد مت إنشاء أول منصب أس تاذ كريس دلرإسة عمل إلآاثر جبامعة "أوبيساال" ابلسويد س نة‬
‫‪(1662‬جامعة أوبساال ‪ Uppssala‬جامعة سويدية تأسست س نة ‪.)1477‬‬
‫أما يف فرنسا فقد اكن إهامتم إلباحثني إلفرنس يني منصبا حنو إلآاثر "إلغالية"‪Les Gauloises‬‬
‫ابعتبارمه أسالفهم ‪،‬حبيث مت إكتشاف مقربة "ميغالتية" س نة ‪.1685‬‬
‫ثانيا ‪ :‬القرن ‪ 17‬و ‪ 18‬م ‪ :‬يعترب إلقرن ‪ 17‬و ‪ 18‬إلبدإية إحلقيقية دلرإسة عمل إلآاثر ‪ ،‬ففي إلقرن‬
‫‪ 17‬م زإر إلعديد من إلرحاةل مرص و إلرشق إلوسط و قاموإ بدرإسة أآاثرها و خاصة إلهرإمات ‪ ،‬حبيث‬
‫أرسل إلس تاذ جريفز ‪ Greaves‬إىل إملكل شارل إلول كتااب رشح فيه رحلته إىل مرص ووصف أآاثرها‬
‫وصفا دقيقا‪ ،‬كام كتب غريه عن رحلهتم إىل بالد اببل و نينوى‪ ،‬و يف نفس إلفرتة بدأ بعض إلباحثني بدرإسة‬
‫ما كتبه إملؤرخون إلقدإىم أمثال هريودوت ‪ ،‬بيليين ‪ ،‬و هومريوس‪ ،‬و لكن يف هذه إلفرتة اكن عمل إلآاثر ال‬
‫يزإل مقيدإ بتعالمي إلكنيسة و متأثرإ مبا جاء يف إلتورإة‪.‬‬
‫ثالثا‪ :‬أواخر القرن ‪ 18‬و بداية القرن ‪ 19‬م‪:‬يف هذه إلفرتة بدأ عمل إلآاثر يتحرر شيئا فشيئا‬
‫من قيوده و يأخذ شالك أآخر حيث أحدث إنقالاب خطريإ يف معرفة إالنسان بتارخيه و تطوره‪ ،‬فقد مت‬
‫إكتشاف حضارإت و مدنيات س بقت حضارة إليوانن و إلرومان بقرون عدة ‪ ،‬مثل حضارإت ما قبل‬
‫إلتارخي‪ ،‬إحلضارة إلفرعونية و غريها من حضارإت أمرياك إلالتينية و بالد مابني إلهنرين‪...‬إخل ‪ ،‬و لقد مكنت‬
‫هذه الاكتشافات إلعلامء من دحض ما جاء يف إلتورإة من أن خلق إلكون ال يتجاوز ‪ 6000‬س نة قبل‬
‫إملس يح إذ حدد معر إلكون يف إلتورإة بــ ‪ 4004‬س نة قبل إمليالد يف حني عرث علامء إلآاثر عىل هيلك‬
‫عظمي النسان يف إفريقيا يعود معره إىل أكرث من مليوين س نة ‪.‬‬
‫و رمغ أن هذه إلفرتة تعترب إلبدإية إحلقيقية لعمل إلآاثر إال أهنا تعترب أسوأ فرتة ابلنس بة لبالد إلرشق إلقدمي‬
‫لهنا إلفرتة إليت هنبت فهيا أآاثر مرص و إلعرإق دون ترصحي ‪،‬إذ أصبحت هذه إلبدلإن هدفا لهوإة مجع إلآاثر‬
‫و إلباحثني عن إلرثوة و مت أثناء ذكل تدمري عدد كبري من إلآاثر‪.‬‬
‫و رمغ ذكل فانه يف تكل إلفرتة ظهرت إحلفائر إلعلمية إليت مل يكن هدفها إلعثور عىل قطع أثرية نفيسة و إمنا‬
‫درإسة هذه إلقطع إلثرية درإسة علمية دقيقة هدفها تأرخي هذه إلآاثر و تتبع حراكت إلشعوب و تعقب‬
‫أخبارمه ‪ ،‬حروهبم و إنتصارإهتم و كذإ إلتعرف عىل إلمنط إلس يايس‪ ،‬إلثقايف ‪،‬الاجامتعي ‪ ،‬الاقتصادي‬
‫و إلعقائدي إذلي عرفته تكل إلشعوب يف خمتلف إلعصور‪ ،‬و لقد إس تعان علامء إلآاثر للحصول عىل حقائق‬
‫علمية دقيقة بتخصصات بعض إلعلوم إلخرى‪.‬‬
‫‪3‬‬

‫مدخل لعلم اآلثار‬

‫السداسي األول‬

‫أستاذة‪:‬بن تواتي‬

‫بعدها ظهرت إمجلعيات إلثرية‪،‬و إلاكدمييات إخملتصة يف عمل إلآاثر و أصدرت إدلورايت و إجملالت‬
‫إلعلمية إخملتصة‪،‬و توسعت إلتنقيبات أكرث فأكرث ‪،‬و لكن عىل إلرمغ من أمهية هذه إلتنقيبات إليت اكنت مبثابة‬
‫إخلطوإت إلساس ية لتطور عمل إلآاثر ‪،‬إال أهنا تضمنت أخطاء جس مية حبيث تعرضت إلكثري من إملوإقع‬
‫إلثرية إىل إلتخريب بسبب إهامتم إملنقبني ابلتحف إلمثينة و إهامل غريها من إللقى ‪،‬إليت أصبحت فامي بعد‬
‫ذإت أمهية ابلغة عند إخملتصني يف عمل إلآاثر ‪،‬حبيث أن عمل إلآاثر ال يفرق بني حتفة من إلطني أو إذلهب‪،‬‬
‫فلك مهنام دلهيا قمية ابلغة إلمهية عنده‪.‬‬
‫‪ .III‬مشكالت علم اآلثار‬

‫يعاين عامل إلآاثر من عدة مشالك أثناء قيامه بعملية إلبحث إلثري ‪:‬‬
‫أوال‪ :‬مشلكة إلتجمعات إلبرشية إليت مل ترتك أي أآاثر مادية دلرإسة حضارهتا ‪ :‬مثل قبائل "إلنيجريتو" و يه‬
‫قبائل مازإلت تسكن حلد إلآن ش به إجلزيرة إملالزيية ‪ Négritos‬من إللكمة الاس بانية ‪ Négro‬وإليت تعين‬
‫"إلسود إلصغري" لن دلهيم قامة قصرية ‪،‬برشة سودإء و شعر جمعد‪،‬و مه يعيشون عىل إلقنص و إلقطف حلد‬
‫إلآن ‪ ،‬و قليل مهنم فقط توهجوإ حنو إلزرإعة ‪ ،‬و يف وقتنا إحلايل مه متوإجدون ابجلنوب إلرشيق إلآس يوي‬
‫أي يف ش به جزيرة "مالوي" (إملتوإجدة مابني اتيالند‪-‬مالزياي‪-‬بورما وإلفلبني )‪.‬‬
‫كام جند إلبدو إلرحل ‪ ،‬و إلعرب إلرحاةل ‪ ،‬رمغ أن جذورمه ترضب يف أعامق إملايض إال أهنم مل خيلفوإ أآاثر‬
‫مادية متكن إخملتص يف عمل إلآاثر من تتبع تطور حضارهتم ‪ ،‬و لك ما خلفوه ورإهئم جمرد أشعار ملحمية‬
‫بطولية مبالغ فهيا ‪ ،‬ال ميكن إلتأكد من حصهتا (مثل بنو هالل )‪.‬‬
‫هذه إلشعوب مل ختلف ورإهئا أي أآاثر معامرية‪،‬فنية أو كتابية يس تطيع عمل إلآاثر أن يتعرف من خاللها عىل‬
‫حضارة هذه إلقبائل‪.‬‬
‫اثنيا‪ :‬مشلكة إلزنعة إلقومية‪،‬و إلآرإء إلس ياس ية و إدلينية و إلطائفية‪ :‬إليت سامهت يف تأخر ظهور إلعديد من‬
‫فروع عمل إلآاثر مفثال إلزنعة إلقومية إليت إجتاحت أورواب يف إلقرن ‪ 15‬و ‪ 16‬م جعلت لك دوةل هتمت ابلآاثر‬
‫إخلاصة هبا و ترفع من قميهتا ‪،‬و هتمل إلآاثر إلخرى ذكل لن إلزنعة إلقومية لورواب جعلهتا هتمل إلآاثر‬
‫إالسالمية و تنكر فضل إلعرب و إملسلمني يف قيام إحلضارة إالسالمية ‪ ،‬و تنسب إلفضل إىل حضارإت‬
‫أخرى أروبية ‪.‬‬
‫كام أن إلآرإء إلس ياس ية و إدلينية و إلطائفية أثرت سلبا عىل عمل إلآاثر مفثال إملنافسة بني إلباحثني إلثريني‬
‫اكنت تسري عىل هنج عاطفي و ليس عىل هنج علمي أفقدت هذه إلحباث دقهتا إلعلمية‪ ،‬و لقد أدى إلتعصب‬
‫إدليين إىل تدمري إلعديد من إلآاثر و الس امي إملعابد إلوثنية و إلامتثيل يف ش به إجلزيرة إلعربية‪.‬‬
‫اثلثا ‪ :‬مشلكة عوإمل إلتخريب إلطبيعية‪ :‬و إملمتثةل يف إلس يول و إلمطار و إختالف إحلرإرة و إلرطوبة ‪،‬‬
‫و إلمالح ‪ ،‬و إلرايح و إلرمال و إلهزإت إلرضية و إلربإكني ‪ ،‬إحلرشإت و إلقوإرض ‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫مدخل لعلم اآلثار‬

‫السداسي األول‬

‫أستاذة‪:‬بن تواتي‬

‫مثل‪ :‬براكن أثينا إذلي خرب مدينة "اكاثن" س نة ‪ 122‬ق‪.‬م ‪ ،،‬و كذإ براكن "فزيوف" إذلي خرب مدينة‬
‫"هركيوالنيوم ‪،‬و "بوميب" إاليطاليتني يف س نة ‪ 79‬م ‪ ،‬و لقد مت إكتشاف هذإ إملوقع س نة ‪ 1748‬م‪ ،‬حيث‬
‫قىض إلرباكن عىل مجيع إلساكن دون إس تثناء ‪ ،‬و لقد إس متر هذإ إلرباكن يطلق محمه ملدة ‪ 18‬ساعة‪.‬‬
‫كذكل جند عاد قوم هود إذلين أهلكهم هللا برحي رصصار عاتية لهنم كذبوإ نبهيم و أرصوإ عىل إلكفر و عبادة‬
‫إلصنام و اكنوإ يمتزيون بأجسام معالقة ‪ ،‬سكنوإ مدينة "إرم" إلوإقعة بني "حرضموت"(إلمين) و عامن رشقا‬
‫‪ ،‬ولقد مت إكتشاف هذإ إملوقع س نة ‪1998‬م‪.‬‬
‫رإبعا‪:‬مشلكة عوإمل إلتخريب إليت حتدث بفعل إالنسان‪ :‬و إملمتثةل أساسا يف إلتشوهيات و إلتدمريإت إليت‬
‫تعرضت يف إلبدإايت إلوىل لعملية إلبحث عن إلكنوز إملدفونة ‪ ،‬حبيث اكن إلباحثون عن إلرثوة و إلشهرة‬
‫حيطمون إلآاثر إليت يرون بأهنا غري ذإت قمية ‪ ،‬وحيتفظون ابلخرى ‪ ،‬حبيث تعرضت إلهيالك إلعظمية إىل‬
‫إلتحطمي ‪ ،‬كام مت إس تخدإم أمعدة بعض إملعامل إلثرية يف بناء إملنشأآت إحلديثة ‪ ،‬و إس تخدمت إلقوإعد‬
‫إلخرى كقوإعد عسكرية و خاصة تكل إليت حتتل موقعا إسرتتتيجيا‪.‬‬
‫كام أن إحلروف اكنت سببا يف تدمري إلعديد من إلآاثر و إملوإقع إلثرية عرب إلعامل نذكر مهنا عىل سبيل إملثال‬
‫متثال "بوذإ إلعمالق" إملسمى " ابميان" ‪ BAMYAN‬إذلي يعود إىل إلقرن ‪ 15‬م و إذلي دمره تنظمي‬
‫طالبان بقيادة إملوىل معر يف ‪ 01‬مارس ‪.2001‬‬
‫و يف إلس نوإت إلخرية تتعرض إملوإقع إلثرية إلسورية إىل إلتدمري و إلقصف من قبل تنظمي دإعش و من‬
‫أمه إملعامل إلثرية إليت دمرت "قوس إلنرص " مبدينة اتدمرت‪،‬و هذإ لكه هيدف إىل طمس إلهوية إلثقافية‬
‫للحضارإت إلرشقية(ميكن أن تدخل هذه إلمثةل أيضا يف عنرص إلزنعة إلقومية إلطائفية ‪ ،‬و إدلينية إملتطرفة)‬
‫خامسا‪ :‬مشلكة ما أحدثته مرشوعات إلتقدم الاقتصادي‪ :‬و إليت أحلقت أرضإرإ ابلآاثر ‪ ،‬مفثال "سد أسوإن"‬
‫إذلي يعترب مرشوعا رإئعا مبا حيمهل من مقاييس إلتقنية إحلديثة إال أنه أدى إىل إغرإق جزيرة "فيةل" إلثرية‬
‫لعدة أشهر و اكن ذلكل نتاجئ سلبية عىل أآاثرها و خاصة أجحار معابدها و خاصة إلجزإء إملنقوشة مهنا‪.‬‬
‫و‬
‫سادسا‪ :‬مشلكة أعامل إحلفر إلغري رمسية و إلغري علمية‪:‬إليت اكن يقوم هبا أشخاص يبحثون عن إلرثوة‬
‫إلشهرة ‪ ،‬و عىل إلرمغ من أن إلعديد من إدلول سنت قوإنني ملعاقبة ساريق إلآاثر ‪،‬إال أن أعامل إحلفر إلرسية‬
‫مازإلت مس مترة ‪ ،‬و إس مترت معها إلتجارة إلغري مرشوعة للآاثر ‪ ،‬و هذإ ما يفرس إنتقال بعض إلآاثر من‬
‫موقعها إلصيل إىل إلبدلإن إلغربية مثل ‪:‬‬
‫ حتوي إملتاحف إللندنية عىل ‪ 110‬قطعة أثرية مرصية متنوعة مرسوقة مهنا "جحر إلرش يد" إملشهور‬‫و تعد بريطانيا من بني أكرب إدلول إليت هبا أآاثر مرصية مرسوقة يف إلعامل‪.‬‬
‫ جند يف فرنسا مكتبة إلمري "عبد إلقادر" إليت إس تولت علهيا فرنسا بعد أن إعتقلت إلمري عبد‬‫إلقادر ‪ ،‬و يه تضم مجموعة كبرية نفيسة من إلكتب و إخملطوطات إالسالمية‪ ،‬كام جند مدفع مصنوع‬
‫من إلربونز إملعروف ابمس "اباب مرزوق" و هو موجود يف ميناء "برست" ‪ Brest‬بفرنسا‪.‬‬
‫ قناع "نفرتييت" إذلهيب و متثال رمسيس إلثاين إملوجودإن مبتحف إللوفر بفرنسا‪.‬‬‫‪5‬‬

‫مدخل لعلم اآلثار‬

‫السداسي األول‬

‫أستاذة‪:‬بن تواتي‬

‫ إملسالت إلامثنية إلفرعونية ‪ ،les huit Obélisques pharaoniques‬و إخملطوطات‪ ،‬إملومياءإت‬‫و كذإ بعض إجملوهرإت إملرصية إلفرعونية إملوجودة ابيطاليا ‪.‬‬
‫ كام جند بعض إلآاثر إملرصية إليت مل ترسق و لكن قدمت كهدإاي من طرف إملرصيني أنفسهم مثل ‪:‬‬‫"مسةل كيليوابترإ" ‪ Obélisque de Cléopâtre‬إليت تزين ساحة "إلكوندور" إلفرنس ية إليت‬
‫أهدإها وإيل مرص محمد عيل إىل فرنسا س نة ‪ 1826‬م‪،‬مسةل موجودة يف نيويورك أهدهتا إبنة إملكل‬
‫"إخلديوي إسامعيل" إىل و‪.‬م‪.‬أ س نة ‪ 1879‬م‪ ،‬مسةل لندن أهدإها إلوإيل "محمد عيل" إىل "إللورد‬
‫نيلسون" بسبب إنتصاره يف معركة ضد "انبوليون"‪ ،‬و يه موجودة يف هنر "إلتاميز"‪.‬‬
‫سابعا‪:‬مشلكة إلآاثر إملزيفة أو إملقدلة‪:‬و إليت أصبحت تنافس إحلقيقية مهنا و مع إلتقنيات إلعرصية ابت‬
‫إلتقليد شيئا ال ميكن أن نفرقه عن إحلقيقي هذإ ما أدى ابملتاحف إلثرية إىل ختصيص أقسام خاصة‬
‫ابملزيفات‪ ،‬و إخضاعها للتجارب إلصارمة ليكشف زيفها‪.‬‬
‫‪ .IV‬فــــروع علم اآلثار‬

‫جيري تقس مي عمل إلآاثر و تصنيفه عادة حسب مقياسني‪ ،‬إلول جغرإيف و إلثاين زمين و الكهام‬
‫يطرح إشاكليات‪.‬‬
‫إلتقس مي إجلغرإيف يمتثل يف إلفصل حسب إملناطق‪ ،‬فهناك إلآاثر إليواننية و إلرومانية إليت يطلق علهيا‬
‫تسمية عمل إلآاثر إلالكس يكية‪ ،‬و هناك أيضا عمل إلآاثر إملرصية‪ ،‬و عمل إلآاثر إلرشق إلدىن‪ ،‬و أآاثر أمرياك‪،‬‬
‫و إلآاثر إالسالمية و إلقامئة طويةل‪ ...‬و هذإ إلتقس مي يطرح إشاكال وعوإئق مجة ‪،‬مفثال عمل إلآاثر‬
‫إلالكس يكية جتعل من منطقة بالد إليوانن منبع إلعلوم إلثرية و ترى بأن إلآاثر إلرومانية يه إمتدإد لها ‪،‬‬
‫و هذإ بدوره يصعب حتديده جغرإفيا ‪ ،‬ذكل لن إحلضارة إليواننية إمتدت عىل مساحات شاسعة ‪،‬إمتدت‬
‫حىت بالد سوراي و فلسطني و مرص كام إمتدت إحلضارة إلرومانية عىل اكمل حوض إلبحر إلبيض‬
‫إملتوسط‪،‬و يه جماالت أصبحت خاضعة إليوم ملا هو منتسب للآاثر إملرصية ‪ ،‬و إالسالمية هذه إلخرية‬
‫إليت إمتدت عىل مناطق متباعدة و متباينة حضاراي‪.‬‬
‫و كبديل لهذإ إملعيار إجلغرإيف كثريإ ما جيري تقس مي عمل إلآاثر حسب إلزمن مثل عمل إلآاثر ما قبل‬
‫إلتارخي أي قبل ظهور إلكتابة و عمل إلآاثر إلعصور إلتارخيية إليت تبدأ بظهور إلكتابة ‪،‬و لكن هذإ إلتقس مي‬
‫أيضا خيلق مشالك لعلامء إلآاثر لن إلعصور إلتارخيية ليست نفسها يف لك حضارة مفثال إلعرص إلتارخيي يف‬
‫مرص يس بق إلعرص إلتارخيي يف بالد إلغال بـ‪ 2000‬س نة ‪ ،‬كام أن ترتيب إلعصور إلتارخيية و تسلسلها‬
‫خيتلف من حضارة إىل أخرى‪،‬مفثال هناك بعض إحلضارإت مل متر عىل لك إلتقس اميت إلكربى ملا قبل إلتارخي‬
‫إملعروفة بـ ‪ :‬إلعرص إحلجري إلقدمي‪ ،‬إلعرص إحلجري إلوس يط‪،‬إلعرص إحلجري إحلديث‪،‬إلعرص إلنحايس‬
‫‪،‬إلعرص إلربونزي و أخريإ إلعرص إحلديدي‪.‬‬
‫و حىت ال ندخل يف جدإل ال خمرج منه ‪،‬س نكتفي بذكر أمه فروع عمل إلآاثر و إليت تدرس يف أغلب‬
‫جامعات عمل إلآاثر عىل مس توى إلعامل و إملمتثةل أساسا يف‪:‬‬

‫‪6‬‬

‫مدخل لعلم اآلثار‬

‫السداسي األول‬

‫أستاذة‪:‬بن تواتي‬

‫‪ .1‬عمل إلآاثر ما قبل إلتارخي‪Archéologie Préhistorique :‬‬
‫هيمت هذإ إلفرع بدرإسة خملفات إالنسان إليت س بقت ظهور إلكتابة‪ ،‬و يبدأ مع وجود إالنسان عىل سطح‬
‫إلرض (و تشري إدلرإسات إىل أن أقدم إلآاثر لوجود إالنسان عىل سطح إلرض تعود إىل حوإيل مليونني‬
‫و نصف مليون س نة ق‪.‬م بشامل رشق إفريقيا) و ينهتيي بظهور إلكتابة حوإيل ‪3300‬س نة ق‪.‬م (أقدم دليل‬
‫للكتابة إملعروف دلينا يمتثل يف إخملطوطات إلسومرية إليت عرث علهيا يف موقع "إلورالكء" جبنوب وإدي‬
‫إلرإفدين و إليت يرجع اترخيها إىل ‪ 3000 -3200‬س نة ق‪.‬م)‪.‬‬
‫هيدف عمل أآاثر ما قبل إلتارخي إىل إعادة رمس تطور إحلضارإت إملبكرة ‪،‬و يتسم هذإ إلفرع بطول‬
‫حقبته إلتارخيية و شساعة مساحته إجلغرإفية و كذإ تنوع حضارإته‪.‬‬
‫ينقسم عمل أآاثر ما قبل إلتارخي إىل‪ :‬إلعرص إحلجري إلقدمي ‪ ،Paléolithique‬إلعرص إحلجري‬
‫إلوس يط ‪ Mésolithique‬إلعرص إحلجري إحلديث ‪Néolithique‬‬
‫أ‪ .‬العصر احلجري القدمي‪ Paléolithique :‬هذإ إلقسم صعب جدإ لدلرإسة لن موإقع إلتنقيب‬
‫تمتثل يف إلكهوف إملتوإجدة يف إلصحاري و إجلبال (إليت إختذها إالنسان إلقدمي مسكنا هل ) و إليت‬
‫عادة ما يصعب إجيادها لهنا تعرضت للردم حتت إلراكم أو تأآلكت و حتللت عنارصها أو إختلطت‬
‫بعنارص أخرى بفعل إلزمن‪ ،‬إلس يول و إلتغريإت إملناخية عرب إلعصور‪ ،‬ذلكل جيب عىل عامل إلآاثر يف هذإ‬
‫إلعرص أن يكون ملام بعمل إجليولوجيا ‪،‬إلنرثوبولوجيا ‪.‬‬
‫و يبدأ هذإ إلعرص مع أول ظهور لالنسان إملسمى ‪ Hominidés‬أي ش به إالنسان و ذكل منذ‬
‫حوإيل ثالثة(‪ )03‬ماليني س نة ق‪.‬م و ينهتيي حوإيل ‪ 15.000‬س نة ق‪.‬م و هو بدوره ينقسم إىل‬
‫ثالثة أقسام و يه إلعرص إحلجري إلقدمي إلعىل‪ ،‬إلوسط و إلعىل‪.‬‬
‫أ‪ -1-‬إلعرص إحلجري إلدىن ‪ Paléolithique Inférieur‬و يبدأ مع وجود إالنسان عىل سطح‬
‫إلرض(و ابلتحديد يف جنوب و رشق إفريقيا) أي حوإيل ‪ 2.500.000‬ق‪.‬م إىل ‪ 3.000.000‬ق‪.‬م و ينهتيي‬
‫س نة ‪ 200.000‬ق‪.‬م ‪ ،‬و متزيت هذه إلفرتة بصناعة إلدوإت إحلجرية إليت قسمت إىل نوعني هام‬
‫ إلصناعة إلدلوإنية (نس بة إىل مضيق إلدلوفاي بتزنإنيا) و إليت صنعها إالنسان إملدعو ‪Homo-‬‬‫‪ Habilis‬أي إالنسان إملاهر و يه عبارة عن أدوإت جحرية بس يطة مثل إلسوإطري ‪ ،‬و إملطارق‪،‬‬
‫و إلدوإت إلكروية إلشلك إليت اكنت تس تخدم يف معلية إلقنص ‪ ،‬و لقد إس مترت هذه إلصناعة‬
‫لكرث من مليون و نصف إملليون س نة ‪ ،‬ووجدت يف جنوب و رشق إفريقيا كام وجدت خارج‬
‫إفريقيا ولكن اترخيها اكن أحدث‪.‬‬
‫ إلصناعة إلآشولية ‪ :‬جاءت بعد إلصناعة إلدلوإنية ‪،‬عرفت لول مرة يف إفريقيا و لكهنا وإسعة‬‫الانتشار أيضا يف أورواب ‪،‬و مسيت كذكل نس بة ملدينة "سان أش يل" إلفرنس ية ‪Saint- Asheul‬‬
‫و تمتزي هذه إلصناعة جبودهتا حبيث عرث عىل فؤوس جحرية جيدة إلصقل من الك إلوهجني ‪ ،‬واكنت‬
‫تس تخدم لقتل إحليوإانت أو لنبش جذور إلنبااتت ‪ ،‬و لقد صنعها إالنسان إملدعو ‪Homo-‬‬
‫‪7‬‬

‫مدخل لعلم اآلثار‬

‫السداسي األول‬

‫أستاذة‪:‬بن تواتي‬

‫‪ Erectus‬أي إملنتصب إلقامة‪ ،‬و إذلي نزح من إفريقيا إىل أآس يا و أورواب ذلكل جند هذه إلصناعة‬
‫وإسعة الانتشار و يقدر علامء إلتارخي ظهور هذه إلصناعة إىل حوإيل نصف مليون س نة قبل‬
‫إمليالد‪ ،‬كام عرف إالنسان يف هذه إلفرتة إس تخدإم إلنار ‪.‬‬
‫أ‪ -2-‬إلعرص إحلجري إلقدمي إلوسط ‪ Paléolithique Moyen‬و ميتد من حوإيل ‪ 200.000‬إىل‬
‫‪ 40.000‬س نة ق‪.‬م ‪ ،‬و من أمه إلصناعات يف هذإ إلعرص صناعة إلشظااي إحلجرية إملصقوةل من هجة وإحدة‬
‫و إنسان هذإ إلعرص هو أول من دفن مواته ‪ ،‬و لقد عاش إنسان هذإ إلعرص يف إملالجئ إلصخرية أو يف‬
‫إلعرإء‪ ،‬و لقد عاش يف هذإ إلعرص إالنسان إملسمى "إلنيدراتل" ‪( Neanderthal‬نس بة إىل وإد‬
‫‪ Neandertal‬بأملانيا إذلي عرث فيه إملنقبون عليه ) و لقد اكن هذإ إالنسان أكرث تطورإ من أسالفه ‪ ،‬و‬
‫عرف هذإ إالنسان ابلطريقة إللفوإزية يف إلصناعة ‪( la technique Levallois‬نس بة إىل منطقة ‪Levallois‬‬
‫بفرنسا) تعمتد هذه إلتقنية عىل صقل إحلجارة عىل شلك مثلث ذو نتوء حاد ‪Points Triangulaires‬‬
‫أ‪ -3-‬إلعرص إحلجري إلقدمي إلعىل ‪ Paléolithique Supérieur‬و ميتد هذإ إلعرص من ‪40.000‬‬
‫س نة إىل ‪ 15.000‬س نة ق‪.‬م و ظهر يف هذإ إلعرص إالنسان إلعاقل ‪ Homo Sapiens‬إذلي عرف أو‬
‫إخرتع إلفن عىل جدرإن إملغارإت ‪ ،‬و متزيت إلصناعات إحلجرية يف هذه إلفرتة ابدلقة يف إلصقل من لك‬
‫إجلوإنب ‪ ،‬و لقد متزي إنسان هذإ إلعرص بكرثة ترحاهل الصطياد إلغزالن عىل أنوإعها‪ ،‬مسكنه اكن عبارة عن‬
‫حفر يف إلرض سقوفها مغطاة أغصان إلجشار و إلنبااتت ‪،‬و يعترب هذإ إالنسان إجلد إملبارش لالنسان‬
‫إحلايل‪.‬‬
‫ب‪ .‬العصر احلجري الوسيط‪ Mésolithique:‬يبدأ هذإ إلعرص من ‪ 15.000‬و ينهتيي يف ‪10.000‬‬
‫س نة ق‪.‬م عرف إنسان هذإ إلعرص إلصيد و قطف إلامثر ‪،‬ذلكل فان علامء إلآاثر عرثوإ عىل سهام غري‬
‫مسيكة و ماكشط من إخلزيرإن )‪، (Raclettes de bambou‬و ظهرت يف هذه إلفرتة أوىل قرى‬
‫إلصيادين يف إملرشق إلقدمي‪.‬‬
‫ت‪ .‬العصر احلجري احلديث‪ Néolithique :‬ميتد هذإ إلعرص من ‪ 10.000‬إىل ‪ 6.000‬س نة ق‪.‬م‬
‫عرف إنسان هذإ إلعرص إلزرإعة‪ ،‬و إس تئناس إحليوإن ذلكل فان إلدوإت إليت اكنت مس تخدمة أآنذإك‬
‫تمتزي بصغر جحمها و دقة صقلها‪ ،‬تنقل إالنسان يف هذه إلفرتة من حياة إلتنقل و إلصيد إىل الاس تقرإر و‬
‫تدجني إحليوإانت‪ ،‬و زرإعة إحلبوب‪ ،‬و قد رإفق ذكل حتوالت روحية و إجامتعية متثلت يف ظهور‬
‫إلفنون ‪ ،‬و إملعتقدإت مثل تقديس إلجدإد ‪ ،‬و تقديس إلثور لنه رمز إخلصب و إحلياة ‪ ،‬و فيه أيضا‬
‫حصلت تطورإت تقنية يف تصنيع إلدوإت إحلجرية ‪ ،‬حيث متزيت بصغر جحمها و دقة صقلها ‪ ،‬و‬
‫طهرت إلوإين إلفخارية إليت أصبحت إلعالمات إدلإةل عىل إلشعوب و إحلضارإت ‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫مدخل لعلم اآلثار‬

‫السداسي األول‬

‫أستاذة‪:‬بن تواتي‬

‫‪ .2‬عمل إلآاثر إلالكس يكية‪ Archéologie classique :‬هيمت هذإ إلفرع بدرإسة خملفات‬
‫إحلضارتني إالغريقية و إلرومانية ‪،‬ولكن نظرإ لتنوع إلتنقيب و نتاجئ إحلفرايت إليت حصل علهيا علامء‬
‫إلآاثر و كذإ ظهور مشلكة إلتارخي و إخللط بني ما هو يوانين و روماين ‪ ،‬قسم علامء إلآاثر هذإ‬
‫إلفرع إىل قسمني‪،‬قسم هيمت ابلآاثر إليواننية و أآخر ابلآاثر إلرومانية‪،‬و لقد أدى هذإ إلتقس مي إىل‬
‫ظهور درإسات مقارنة بني إحلضارتني توحض أوجه الاختالف و إلش به بيهنام يف إلعصور إملبكرة‪،‬و‬
‫كذإ الامزتإج إحلضاري إذلي حدث بيهنام يف إلعرص إلروماين أين إمتدت إلس يطرة إلرومانية لتشمل‬
‫إحلضارة إليواننية‪.‬‬
‫‪ 2-1‬عمل إلآاثر إالغريقي‪:‬يشمل هذإ إلفرع مساحات جغرإفية و ماكنية خمتلفة‪ ،‬و ميكن حرصها يف ‪03‬‬
‫حضارإت يه‪:‬‬
‫أ‪ .‬إحلضارة إملانوية ‪ La Civilisation Minoenne :‬حتدد مدهتا إلزمنية من ‪ 1200 – 3000‬ق‪.‬م‬
‫ظهرت يف حوض حبر "إجية" و ابلضبط يف جزيرة "كريت" لتتوسع بعدها لتشمل "صقليا"‪،‬غريب‬
‫إلبحر إلبيض إملتوسط ‪،‬و سوراي إلشاملية ‪،‬إس متدت إمسها من إملكل ‪ Minos‬إذلي ورد ذكره يف‬
‫إلساطري إالغريقية ‪،‬و إذلي اكن يلقب بس يد إلبحار ‪.‬‬
‫من أمه إملكتشفات و أعظمها لهذه إحلضارة قرص "كنوسوس"‪ Plais de Cnossos‬أو قرص إملتاهة‬
‫إذلي أكتشف من طرف إلركيولويج إلربيطاين "أآرثر جون إيفانس" ‪ Arthur John Evans‬س نة‬
‫‪1900‬م ‪،‬و إذلي بين حوإيل ‪ 2000‬ق‪.‬م‪،‬و كذإ بعض إجلدإرايت إملزخرفة ابلنقوش و إلصور ‪،‬ابالضافة‬
‫إىل بعض إملصنوعات إملعدنية و إحليل من إذلهب ‪،‬إلربونز و إلنحاس‪ ،‬يف إجلزء إلشاميل من إلقرص جند‬
‫إملعبد إدليين إملزود بصاالت الاجامتعات ‪ ،‬أما يف إلناحية إلرشقية للقرص فلقد عرث عىل ورش لصناعة‬
‫إلدوإت إمللكية من حيل و جموهرإت ‪ ،‬و خفار و يه خاصة ابلطبقة إحلامكة‪.‬‬
‫و لقد إعمتد إلركيولويج "جون إيفانس" يف إلعثور عىل هذإ إلقرص عىل ما كتبه إملؤرخ إالغريقي‬
‫"هومريوس" حبيث حاول هذإ إلركيولويج تقيص حقيقة هذه إلسطورة مبساعدة بعض من زمالءه‬
‫ليمتكن يف إلخري نتيجة حفرايته إليت إس مترت من ‪ 1900‬ـ ‪1905‬م من إكتشاف معامل قرص إملتاهة‪،‬كام‬
‫متكن من إكتشاف كثري من معامل حضارة عرص إلربونز يف كريت‪ ،‬و لقد إس تنتج "إيفانس يف إلهناية‬
‫مبساعدة عدد من زمالئه إذلين نقبوإ يف موإقع متعددة من إجلزيرة‪ ،‬بأن إحلضارة إمليناوية‪ ،‬يه حضارة‬
‫حبرية ّ‬
‫شلك إلبحر عامد حياهتا‪ ،‬وأن سفن إلكريتيني اكنت تنقل إملوإد إخلام وإلسلع وإلدوإت إملصنعة من‬
‫إلعاج وإملعادن إىل مرإكز كثرية عىل إلسوإحل إلكريتية وخارهجا كام تشهد أطالل قرص إملتاهة وبقااي‬
‫إلعامصة كنوسوس للمهندسني وإلعامل إلكريتيني ابملهارة إلهندس ية وريق فن إلرمس عىل إجلدرإن وخارهجا‬
‫إذلي بلغ ذروته يف قدرة إلفنان عىل تنويع إلشاكل إلبرشية وإحليوإنية وإلنباتية‪ ،‬وكذكل يف مزج إللوإن‬
‫إدلإفئة إليت حافظت عىل نضارهتا حىت إلوقت إحلارض( أنظر إلرسومات عىل صفحة إلفايس بوك‬
‫‪Archeologie‬عمل إلآاثر )‬
‫‪9‬‬

‫مدخل لعلم اآلثار‬

‫السداسي األول‬

‫أستاذة‪:‬بن تواتي‬

‫وإعامتد ًإ عىل حفائره وتقاريره إخلاصة(أي جون إيفانس)‪ ،‬وكذكل إحملاوالت إليت قام هبا عدد من إلثريني‬
‫وإللغويني لقرإءة إلنصوص إليت عرث علهيا يف عدد من موإقع إجلزيرة أعترب ساكن "كريت" أول شعب‬
‫أورويب عرف إلكتابة‪ ،‬حيث عرث عىل نقوش تش به إلكتابة إلهريوغليفية و حروفا خطية‪.‬‬
‫ب‪ .‬إحلضارة إلس يالكدية‪ La Civilisation Cycladique :‬يه عبارة عن مجموعة من جزر أرخبيل‬
‫إليوانن‪،‬إش تقت إمسها من لكمة ‪ cycle‬أي إدلإئرة‪،‬إس تطاع إلس يالكديون أن هيمينوإ عىل حبر إجية‬
‫بفضل همارإهتم يف إملالحة إلبحرية ‪،‬و لقد حلت هذه إحلضارة حمل إحلضارة إملانوية‬
‫و يعترب إلس يالكديون أول من طور صناعة إحلديد و إلرخام ‪،‬و لقد أبدعوإ يف حنت شلك فريد من‬
‫إلامتثيل مصنوعة من إلرخام معظمها وجد دإخل إملقابر و يه متثل نساء مربوعي إليدي ‪ ،‬و لقد إحتار‬
‫علامء إلآاثر يف إدلور إذلي تلعبه هذه إلامتثيل إلصغرية ‪،‬فهناك من فرس ذكل أهنا مرتبطة ببعض طقوس‬
‫إجلنائز ‪،‬و اكنت توضع يف إملقابر محلاية إملوىت‪.‬‬
‫ت‪ .‬إحلضارة إلهيلينية‪ La Civilisation Hellénique :‬إنتقلت إحلضارة إلهيلينية خارج إلرإيض‬
‫إليواننية منذ إلقرن ‪ 08‬ق‪.‬م حيث وصلت إىل حدود إلبحر إلسود ‪،‬و ساحل شامل إفريقيا‬
‫و جنويب إيطاليا و صقليا ‪،‬حيث اكن يعرف جنوب إيطاليا بــ"هيلالس ماجنا" ‪ ،‬و لقد تطور يف‬
‫هذه إحلضارة فن إلعامرة‪،‬و إس تخدم إلرخام يف إلبناء و كساء إلقصور‪،‬و إلديرة إدلينية ‪،‬و تكونت‬
‫إدلوةل إلس ياس ية بظهور إلقوإنني و إدلساتري إليت تسري إدلوةل ‪،‬و لقد إنترشت إلهجرإت إليواننية و‬
‫خاصة إلتجار لتصل إىل شامل إفريقيا ‪،‬و تأسست إملدن و إملس تعمرإت و إنترش إلفكر إلهيليين عىل‬
‫يد "إالسكندر إلكرب" ليصل إملد إالغريقي ليشمل اكمل حوض إلبحر إلبيض إملتوسط‪.‬‬
‫‪ 2-2‬عمل إلآاثر إلروماين‪ :‬إبتدإءإ من إلقرن إلثاين قبل إمليالد ظهرت قوة جديدة إنطلقت من مدينة روما‬
‫إاليطالية ‪،‬أخضعت شعوب ش به إجلزيرة إاليطالية لهمينهتا ‪ ،‬و أثناء توسعها عىل مناطق أخرى وإهجت روما‬
‫و لكرث من ‪ 100‬س نة قرطاجة و يه مدينة فينيقية غنية س يطرت عىل إحلدود إالفريقية و جزء من إس بانيا‬
‫و إيطاليا من ‪ 264‬إىل ‪ 146‬ق‪.‬م ‪،‬حبيث خاضت روما ثالث حروب ضد هذه إملدينة إلفنيقية مسيت‬
‫ابحلروب إلقرطاجية ‪ Les guerres puniques‬حبيث متكن إلقائد إلقرطايج "حنبعل" من تدمري إيطاليا‬
‫و هتديد روما ولكن يف س نة ‪ 146‬ق‪.‬م إهنزم إلقرطاجيون و خربت مدينة قرطاجة ‪ ،‬و سقطت حتت‬
‫إلهمينة إلرومانية ‪،‬بعدها وإصل إلرومانيون غزوإهتم عىل حوض إلبحر إلبيض إملتوسط فاس تولوإ عىل إليوانن‬
‫‪،‬أس بانيا ‪،‬إجنلرتإ ‪،‬دول إلغال (إليت تضم حاليا فرنسا‪،‬بلجياك‪،‬و سويرسإ)‪،‬سوراي و مرص‪.‬‬
‫بفضل هذه إلغزوإت إغتنت روما من إذلهب و إلفضة ‪ ،‬و إزدهرت جتارهتا و تدفق إلعبيد علهيا ‪،‬‬
‫و هبذإ تغري منط حياة و ذهنيات إلرومانيون ‪ ،‬إذلين تبنوإ إلرتف و إلبذخ و إدلقة ‪ ،‬فاهمتوإ ابلفلسفة‬
‫و إلفن و خاصة إلفن إملعامري ‪ ،‬فش يدوإ إلقصور إلفخمة ‪،‬إملسارح ‪،‬إجلسور ‪،‬إمحلامات إلعمومية ‪،‬أقوإس‬
‫إلنرص‪ ،‬إملدرجات (إملالعب ) و غريها من إلرصوح إلفخمة إليت مازلت شاهدة عىل عظمة هذه‬
‫إحلضارة‪ ،.‬و هذإ إلتنوع يف إالنتاج إملعامري يعود ابدلرجة إلوىل إىل إلتوهجات إلفكرية إلرومانية إليت‬
‫‪10‬‬

‫مدخل لعلم اآلثار‬

‫السداسي األول‬

‫أستاذة‪:‬بن تواتي‬

‫اكنت متزيها عن ابيق إحلضارإت ‪ ،‬فالرومانييون مل يدرسوإ إلفن من أجل إلفن و ال إلفلسفة من أجل‬
‫إلفلسفة و إمنا لتوظيفهام يف إحلياة إلعملية إليومية فاملنفعة إملادية عند إلرومانيون يه أمه من إملباركة‬
‫إلروحية و إمجلال إجملرد ذلكل جند بأن إلهندسة إملعامرية عند إلرومان اكنت تمتزي بدقة علمية و معلية عالية‬
‫لها وظائف إجامتعية متعددة نذكر عىل سبيل إملثال ‪:‬‬
‫إلباسلياك ‪ :Basilica‬يه قاعات إلعدإةل وإلتبادالت إلتجارية ‪ ،‬تمتزي مبوقعها إملركزي يف بنية إملدينة ‪ ،‬مما يؤكد‬
‫أمهية إلسلطة وإلنظام و إحرتإم إلقانون كهدف ودإفع يف إلعامرة إلرومانية ويعكس همينة إلسلطة إلس ياس ية‬
‫بصورة عامة‪.‬‬
‫إمحلامات ‪ : Therames‬يه إمحلامات إلعامة يف إالمربإطورية إلرومانية‪ ،‬ويه من إلسامت إلشخصية‬
‫للحضارة إلرومانية ‪ ،‬حيث أن إمحلامات إلرومانية متكل إلعديد من إلوظائف إملهمة يف إجملمتع إلروماين فهيي ال‬
‫متثل الاس تحامم إملرفه فقط ‪ .‬و إمنا اكنت متثل ماكن سامع إلخبار إجرإء إلحاديث وإملقابالت الاجامتعية ‪،‬‬
‫فهيي متثل إلنادي الاجامتعي يف إملفهوم إملعارص إحلايل للمجمتع إلروماين ‪ ،‬فامحلامات يه جسل إحلياة إليومية‬
‫للمجمتع إلروماين ‪ ،‬ذلكل اكن بناء إمحلامات من إلوليات إلوىل وإملهمة يف إالنشاء يف إحلضارة إلرومانية‪.‬‬
‫إملسارح ‪ :Theaters‬من إلبنية إملهمة يف إحلضارة إلرومانية و قد اكنت تقام هبا إلعروض إملرسحية إخملتلفة‬
‫وقد خدمت إملسارح بطرإزها إملمتزي ختطيط إملدينة إلرومانية من خالل متوقع هذه إلبنية يف موإقع حمددة‬
‫وهممة يف إملدينة إلرومانية إليت أظهرهتا كجزء همم يف تكوين إملدينة إللكي ‪ ،‬مما يؤكد عىل أمهية هذه إلبنية‬
‫مقارنة بغريها وابلتايل متايز توجه فكري معني للمجمتع إلروماين عىل توجه أخر ‪،‬و من أمه إملسارح إلرومانية‬
‫إملرسح إلربتقايل ‪ Théâtre d’Orange‬إذلي ش يد بني إلقرن إلول قبل إمليالد و إلقرن إلول بعد إمليالد‪.‬‬
‫إلسوإق ‪ : Markets‬امست إلسوإق إلرومانية بطرإزها إملعامري إملشابه لطرإز أبنية إملسارح يف وإهجاهتا‬
‫إخلارجية ن و قد اكنت تمت فهيا مجيع إلتبادالت إلتجارية و تبادل إلخبار و إملعلومات‪.‬‬
‫إملالعب إملفتوحة )‪ :(Amphitheaters‬إملالعب إملفتوحة إلرومانية يه من أمه ممزيإت إلعامرة إلرومانية كلك‬
‫‪ ،‬حيث أن إمللعب إملفتوح يوجد يف لك مدينة هممة يف إالمربإطورية إلرومانية لتعزيز ماكنهتا إلس ياس ية ‪،‬‬
‫وترتبط بشلك كبري ابحلياة الاجامتعية للمجمتع إلروماين‪،‬وظيفة إملالعب إلرومانية تمتثل يف إس تعرإض إلعاب‬
‫إملصارعات إملميتة إليت تعترب من أمه تدريبات إجملمتع إلروماين لتكوين إمة من إحملاربني إالبطال ‪ .‬ابالضافة إىل‬
‫إس تخدإمات إملالعب إملفتوحة لللعاب إلرايضية وإلعروض إلعسكرية إلرومانية و من أمه إملالعب أو‬
‫إملدرجات إلرومانية جند مدرج فالفيان ‪ Amphithéâtre Flavien ou Colisée de Rome‬إذلي‬
‫ش يد س نة ‪ 80‬بعد إمليالد ‪،‬‬
‫أقوإس إلنرص )‪ (Triumphal Arches‬و يه متثل أحد إلسامت إلشخصية يف إلعامرة و إحلضارة إلرومانية‬
‫إدلإفع وإلهدف من إنشاء أقوإس إلنرص اكن لغرإض إلتخليد إلعسكري ‪ ،‬حيث يكون موقع هذه إإلقوإس‬
‫يف مدإخل إملعسكرإت إلرومانية دإخل إملدن ‪ ،‬لتعكس هذه إلقوإس إلثقة و قدرة إجليش إلروماين بقوته‬
‫إلعسكرية من أشهر هذه إلقوإس قوس س بتميوس سايروس يف روما‪.‬‬
‫‪11‬‬

‫مدخل لعلم اآلثار‬

‫السداسي األول‬

‫أستاذة‪:‬بن تواتي‬

‫و لقد دإمت إحلضارة إلرومانية إىل غاية إلقرن ‪ 04‬و ‪ 05‬إمليالدي‪.‬‬
‫‪..‬‬

‫‪ .3‬عمل إلآاثر إحلضارة إملرصية‪:‬‬

‫تعود إلصول إلوىل للمرصيني إلقدإىم إىل جفر إلتارخي إلبرشي ‪،‬و إملرصيون من أصول‬
‫نوبية‪،‬حبش ية‪،‬ليبية‪،‬و أآس يوية سامية من إجلزيرة إلعربية‪ ،‬و اكن هؤالء يأتون حبثا عن إملاء و إللك للرعي‬
‫و لقد إمزتجت هذه إلسالالت مابني ‪ 4000‬و ‪ 3000‬س نة قبل إمليالد لتكون شعب مرص إذلي أقام‬
‫حضارته عىل ضفاف هنر إلنيل‪ .‬و مرص إلقدمية تتكون من ‪ 31‬أرسة متعاقبة إىل أن جاء إالسكندر إلكرب‬
‫عام ‪ 332‬ق‪.‬م و قىض عىل إلرسة ‪ 31‬لتدخل مرص إحلمك إالغريقي مث إلروماين ‪،‬فالبزينطي مث إلفاريس لتعود‬
‫بزينطية مرة اثنية حىت دخلها إالسالم‪.‬‬
‫نشأة عمل إلآاثر إملرصي‪ :‬هذإ عمل خيتص بدرإسة اترخي مرص إلقدمية ولغهتا وأآدإهبا ودايانهتا وفنوهنا‪،‬و يعترب‬
‫إلقدماء إملرصيني مه أول علامء إملرصايت بدإية من إملكل تحتمس الرابع (إذلي حمك مرص ما بني ‪- 1400‬‬
‫‪ 1390‬ق‪.‬م) إذلي قام ابزإةل إلرمال من حول جسد متثال أبو الهول حتقيقا حلمل رأآه يناشده فيه بفعل ذكل‬
‫وابملقابل س مينحه اتج مرص ‪ ،‬وقد ترك حتمتس إلرإبع لوحة حتىك تفاصيل هذإ إحلمل بني يدي متثال أبو إلهول‬
‫(و يقال بأن أمنحتب الثاني وإدل حتمس إلرإبع اكن هل مخسة أبناء يتسابقون خلالفة وإدلمه و تحتمس مل‬
‫يكن إلوريث إحلقيقي لعرش مرص وأن أخوته اكنوإ عقبه يف سبيل توليه إلعرش مما جعهل خيتلق قصة إلرؤاي‬
‫كنوع من إلتحايل لالستيالء عىل إلعرش بدون حق رشعي)‪.‬‬
‫وبعد حتمتس بقرنني من إلزمان قام إلمري خعامواست إبن إملكل رمسيس الثاني ابلتنقيب وترممي‬
‫أآاثر أجدإده إلقدماء من معابد ومقابر ومباين مهنا هرم الملك أوناس بسقارة ليكون أول مرمم للآاثر يف عمل‬
‫إلآاثر إملرصي‪.‬‬
‫أما يف عرص إالغريق وإلرومان‬
‫يف أوإخر إلقرن إلثاين قبل إمليالد بدأ إهامتم إالغريق بدرإسة إلتارخي بعد إنشاء مكتبة إالسكندرية‬
‫وكتب مينون اترخي مرص إلقدمية وقسمه إيل أرسإت بناء عًيل طلب بطليموس ليوضع يف إملكتبة وقد‬
‫مجعه من واثئق وبردايت إملعابد وإملكتبات إخلاصة‪.‬‬
‫أما إلرومان فقد قاموإ بدرإسة اترخي مرص و إلكتابة مع معامل إحلضارة إملرصية أمثال إملؤرخ‬
‫هيرودوت ‪ ،‬استرابو‪ ،‬و ديدرو الصقلي إذلي عاش يف عهد يوليوس قيصر ‪ ،‬و يعترب إلاكهن‬
‫إملرصي مانيتون أول من كتب اترخي مرص إلزمين وقوإمئ إمللوك خالل فرتة إلبطاملة يف إلقرن إلثالث قبل‬
‫إمليالد‪ ،‬و هو بذكل يعترب إملرجع إلول لعلامء إلتارخي إملرصي إلقدمي‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫مدخل لعلم اآلثار‬

‫السداسي األول‬

‫أستاذة‪:‬بن تواتي‬

‫كام قام إملؤرخ عبد إلطيف إلبغدإدي يف إلقرن ‪ 13‬م بكتابة وصف مفصل لآاثر مرص إلقدمية و‬
‫بعدها يف إلقرن ‪ 15‬م قام إملؤرخ إملقريزي بتقيمي مفصل لآاثر مرص إلقدمية و هو معل مشابه ملا قام به‬
‫إلبغدإدي ‪.‬‬
‫و يؤكد إملؤرخون و علامء إلآاثر إلعرصيون بأن إلبدإية إحلقيقية لظهور عمل إلآاثر إملرصي اكنت يف‬
‫إلقرن ‪ 18‬م مع حملة نابليون بونابرت ‪ Napoléon Bonaparte‬إلشهرية عىل مرص س نة ‪ 1798‬إليت‬
‫دإمت إىل غاية ‪.1801‬‬
‫و عىل هذإ ميكن إلقول بأن عمل إلآاثر إملرصية حديث إلنشأة مقارنة بعمل إلآاثر إلالكس يكية‪،‬و يعد‬
‫اترخي ‪ 14‬جويلية من عام ‪ 1822‬اترخي ميالد عمل إلآاثر إملرصية ‪ ،‬أين متكن إلشاب إلفرنيس فرنسوا‬
‫شمبليون ‪ François Champollion‬إذلي اكن ممتكنا من إللغة إالغريقية من فك رموز إللغة‬
‫إلهريوغليفية عن طريق ترمجة "جحر إلرش يد" (جحر من إلبازلت إلسود ‪-‬يه خصور انرية براكنية صلبة‬
‫سودإء‪ -‬يبلغ إرتفاعه ‪113‬مس‪ ،‬وعرضه ‪75‬مس‪ ،‬ومسكه ‪ 27.5‬مس‪،‬وجده أحد ضباط إمحلةل إلفرنس ية عىل مرص‬
‫واكن يُدعى‪ ،‬بيير فرانسوا بو شار‪ ،‬س نة ‪1799‬م بـ «رش يد»‪ ،‬إحدى مدن حمافظة إلبحرية‪ ،‬عىل إحلجر‬
‫نص مسجل ابحلفر يف عهد بطلميوس إخلامس س نة ‪ 196‬قبل إمليالد بـ‪ 3‬لغات‪ ،‬يه إلهريوغليفية‪،‬‬
‫إدلميوطيقية‪« ،‬إلعامية إملرصية حيهنا»‪ ،‬وإليواننية إلقدمية‪ ،‬مت فك رموز إلكتابة إلهريوغليفية إليت عليه س نة‬
‫‪1822‬م عىل يد إلعامل إلفرنيس إلشاب فرنسوإ مشبليون ‪ ،François Champollion‬معمتدً إ عىل خربإته‬
‫إلطويةل يف إللغة إليواننية إلقدمية‪،‬توصل شامبليون بعد فك رموز إللغة عىل إحلجر أنه كتب بثالث لغات‬
‫يتضمن مرسو ًما من إلكهنة إجملمتعني يف مدينة منف‪« ،‬ميت رهينة إلآن» يكرمون فيه إملكل بطلميوس‬
‫إخلامس‪ ،‬ويسجلون عرفان بفضهل العفاء إلكهنة من بعض إملادايت وإعفاء إملعابد من إلرسوم‪،‬إحلجر حمفوظ‬
‫حال ًيا ابملتحف إلربيطاين عىل شلكه إذلي إكتشف عليه فاقدً إ بعض إلراكن وجزء من إلنص إلهريوغليفي‬
‫وجزء صغري من إلنص إليوانين‪ ،‬بعد أن تسلمته بريطانيا من فرنسا س نة ‪ ،1802‬إنفا ًذإ لنصوص معاهدة‬
‫‪ ،1801‬إليت تلت معركة أيب قري إلبحرية‪.‬‬
‫يف س نة ‪ 1828‬جاء شامبليون عىل رأس بعثة أثرية فرنس ية إىل مرص وحصل عىل ترصحي ابلتنقيب من‬
‫محمد على باشا وقامت هذه إلبعثة ابس تكشاف ‪ 50‬مخسني موقعا وجسلوإ مالحظاهتم يف ‪ 06‬س تة‬
‫جمدلإت‪ ،‬كام قدم شامبليون إىل محمد عىل ابشا إلامتسا يقرتح فيه تنظمي إحلفرايت ووضع قوإنني ملنع إلرسقة‬
‫وإلهتريب للآاثر إملرصية ولكنه مل جيد أي صدى دلى دلى هذإ إلخري ‪.‬‬
‫إىل أن جاءت س نة ‪(1858‬يف عهد سعيج ابشا حيث متكنت إلبعثة إلفرنس ية بقيادة عامل إلآاثر أوجست‬
‫ماريت ‪ Auguste Mariette‬من إعادة تنظمي إلآاثر وتصنيفها وتأرخيها كام معل جاهدإ عىل وضع‬
‫إلقوإنني ملوإهجة أعامل إلهتريب وإلرسقة‪ ،‬كام أسس إملتحف إملرصي ابلقاهرة حلفظ إلآاثر‪.‬‬

‫‪13‬‬

‫مدخل لعلم اآلثار‬

‫السداسي األول‬

‫أستاذة‪:‬بن تواتي‬

‫و منذ ذكل إلتارخي و محى درإسة إلآاثر إملرصية بدأت تنترش يف مجيع أحناء إلعامل ‪،‬فتأسست معاهد‬
‫كربى دلرإسة إلآاثر إملرصية يف لك من لندن ‪،‬ابريس‪،‬برلني‪،‬بروكسل‪ ،‬ش ياكغو و غريها من إلعوإمص‬
‫إلوروبية‪.‬‬
‫و يف ‪ 04‬نومفرب ‪ 1922‬مت إكتشاف مقربة إلفرعون إذلهيب توت عنخ آمون من قبل عامل إلآاثر إلربيطاين‬
‫وإملتخصص يف اترخي مرص إلقدمية هوارد كارتر‪ ،‬وقد أحدث هذإ الاكتشاف جضة إعالمية وإسعة إلنطاق‬
‫يف إلعامل‪ ،‬نظر ًإ للتوصل إىل مومياء إلفرعون إلصغري اكمةل إحملتوايت‪ ،‬وباكمل زينهتا من قالئد وخوإمت وإلتاج‬
‫وإلعيص ولكها من إذلهب إخلالص‪.‬‬
‫ترجع أمهية هذإ الاكتشاف إىل عدة أس باب أمهها‪:‬‬
‫أولها؛ أن تكل إلمتعة ترجع إىل إلرسة إلثامنة عرشة‪ ،‬أزىه عصور مرص إلقدمية‪ ،‬حيث إنفتحت إلبالد عىل‬
‫أقالمي إلرشق إلدىن إلقدمي‪ ،‬وقد اكن يف تكل إحلقبة‪ ،‬بفضل إمحلالت إلعسكرية وإلعالقات إلتجارية‪ ،‬من‬
‫تصدير وإس تريإد للموإد وإملنتجات إملصنعة‪ ،‬ونشاط أهل إحلرف وإلفنانني‪ ،‬أن قويت إلعالقات إلثقافية بني‬
‫مرص وجريإهنا‪ ،‬وخاصة مع أقالمي إلشام وحبر إجيه‪.‬‬
‫اثنيا؛ أن كزن توت عنخ أآمون هو أمكل كزن مليك عُرث عليه‪ ،‬وال نظري هل‪ .‬إذ يتألف من ثالمثائة ومثان‬
‫ومخسني ‪ 358‬قطعة تشمل إلقناع إذلهيب إلرإئع‪ ،‬وثالثة توإبيت عىل هيئة إالنسان‪ ،‬أحدها من إذلهب‬
‫إخلالص‪ ،‬وإلآخرإن من خشب مذهب‪.‬‬
‫اثلثا؛ أن هذه إجملموعة قد ظلت يف مرص‪ ،‬لبيان وحدة ما عرث عليه‪ ،‬وكيف اكن إلقرب إملليك جيهز ويعد‪.‬‬
‫فهناكل أمتعة إحلياة إليومية‪ ..‬اكدلىم وإللعب‪ ،‬مث مجموعة من أاثث مكمتل‪ ،‬وأدوإت ومعدإت حربية‪ ،‬فض ًال‬
‫عن رموز أخرى ومتاثيل للرابب‪ ..‬تتعلق بدفن إملكل وما يؤدى هل من شعائر‪.‬‬
‫رإبعا؛ هو أننا من هذإ إلكزن‪ ،‬نس تطيع أن نعرف إلكثري عن حياة إملكل‪ ،‬مثل حبه للصيد وعالقته بزوجته‬
‫وحاشيته إذلين زودوه بامتثيل إلوشابيت و يه عبارة عن متاثيل صغرية تأخذ مالمح إملتوىف و تقوم ابجناز‬
‫إلعامل ابلنيابة عن إملتوىف يف إلعامل إلآخر‪.‬‬
‫و ابلتايل يرجع إلفضل يف تدوين إحلضارة إملرصية إىل قدإىم إملرصيون أنفسهم إذلين ش يدوإ إملعابد‪،‬‬
‫و أقاموإ إملقابر و إلرصوح و جسلوإ علهيا أخبارمه و فلسفهتم و حياهتم ابللكمة و إلصورة‪.‬‬
‫و لقد لعب إخرتإعهم لورق إلربدي دورإ هاما يف إلتعرف عىل حضارهتم‪ ،‬حيث دونوإ عليه علوهمم‪،‬‬
‫أساطريمه‪ ،‬معتقدإهتم‪ ،‬فلسفهتم وحياهتم‪ ،‬جفعلوإ من حضارهتم كتااب مفتوحا للك ابحث ممل ابللغة‬
‫إلهريوغليفية‪.‬‬
‫‪14‬‬

‫مدخل لعلم اآلثار‬

‫السداسي األول‬

‫أستاذة‪:‬بن تواتي‬

‫‪ .4‬عمل إلآاثر إالسالمية‪ :‬يشغل مساحة ماكنية كبرية متتد من إلرشق إىل إلغرب يف أآس يا ‪،‬إفريقيا‪،‬‬
‫و أورواب‪،‬و عىل إلرمغ من ثرإء مادته إلثرية و إنتشارها يف مناطق شاسعة من إلعامل إال أنه مل يلقى‬
‫نفس إالهامتم إذلي القاه عمل إلآاثر إلالكس ييك‪،‬فعلامء إلآاثر إلغربيون مل هيمتوإ ابلآاثر إالسالمية إىل‬
‫يف منتصف إلقرن ‪ 19‬م‪،‬ذكل لهنم وجدوإ عدم إجلدوى من درإسة هذإ إحلقل إحلضاري إذلي‬
‫خيزتن رصيدإ فكراي و روحيا يتعارض مع مكوانهتم إلروحية و إلفكرية و مطامعهم الاس تعامرية يف‬
‫إلبدلإن إالسالمية ‪،‬و من أشهر موإقع إلتنقيب عن إلآاثر إالسالمية يه‪:‬حفائر قلعة بين حامد يف‬
‫إجلزإئر عام ‪1898‬م ‪،‬و حفائر مدينة إلزهرإء ابلندلس عام ‪،1910‬حفرايت إلفسفاط مبرص‬
‫‪،1912‬و سامرإء ابلعرإق س نة ‪،1913‬و إيرإن و نيس بور س نة ‪1932‬م‪.‬‬
‫و من إملالحظ أيضا أنه ظهرت نزعة عند علامء إلآاثر إلغربيني هتدف إىل إناكر فضل إلعرب يف إنشاء‬
‫إلفنون و إلآاثر إالسالمية‪،‬فأرجعوإ نشأة إلعامرة و إملهارإت إلصناعية إىل تأثريإت إلشعوب إلغري عربية‬
‫إليت دخلت يف إالسالم و إىل تأثريإت إحلضارإت إلخرى إملعارصة و إلقدمية‪.‬‬
‫و لقد برع إملسلمون يف فن إلعامرة خفلفوإ إلكثري من إلبنية إدلينية(اكملساجد‪،‬إملدإرس‪،‬إلزوإاي‬
‫وإلرضحة)‪،‬وإملدنية(اكلقصور‪،‬وإلبيوت‪،‬إمحلامات‪،‬إلفنادق‪ ،)...‬وإلعسكرية(اكلقالع‪ ،‬إحلصون‪ ،‬إلبرإج‪،‬‬
‫إلسوإر‪ ،‬و أبوإب إملدن)‪.‬‬
‫أمه إملنشأآت إدلينية‪ :‬إملسجد إحلرإم مبكة إملكرمة‪ ،‬مسجد إلرسول عليه إلصالة و إلسالم ابملدينة‬
‫إملنورة‪،‬إملسجد إلقىص‪.‬‬
‫قبة إلصخرة بفلسطني بناها إخلليفة إلموي عبد إملكل بن مروإن عام ‪ 685‬م‪.‬‬
‫جامع إلقريوإن بتونس ش يده عقبة بن انفع س نة ‪ 670‬م‪.‬‬
‫مسجد تلمسان ابجلزإئر ش يده يوسف بن تشفني ‪.‬‬
‫مسجد قرطبة ابلندلس ش يده عبد إلرحامن إدلإخل س نة ‪ 786‬م‪.‬‬
‫إملنشأآت إلعسكرية‪:‬قلعة إمحلرإء بغرانطة‪،‬قلعة بين حامد ابجلزإئر‪،‬قلعة حلب بسوراي‪.‬‬
‫*وتوجد فروع عديدة لعمل إلآاثر مهنا عمل إلآاثر إلرشق إلدىن‪ ،‬إلرشق إلقىص‪،‬عمل إلآاثر إملكس يكية‪،‬عمل‬
‫إلآاثر إلمريكية‪،‬و عمل أآاثر إحلضارإت إالفريقية‪.‬‬
‫كام أن هناك عمل إلآاثر "حتت إملاء‪،‬عمل إلآاثر إلصناعية و غريها من إلفروع إلخرى‪.‬‬

‫‪15‬‬


Aperçu du document مدخل إلى علم الآثار.pdf - page 1/15
 
مدخل إلى علم الآثار.pdf - page 2/15
مدخل إلى علم الآثار.pdf - page 3/15
مدخل إلى علم الآثار.pdf - page 4/15
مدخل إلى علم الآثار.pdf - page 5/15
مدخل إلى علم الآثار.pdf - page 6/15
 




Télécharger le fichier (PDF)


مدخل إلى علم الآثار.pdf (PDF, 923 Ko)

Télécharger
Formats alternatifs: ZIP



Documents similaires


platon l egypte et la question de l me frederic mathieu
b bachofen cg psup chronologie gre ce antique
uia ete13 3 pdf
foire aux questions sur la fraternite minoenne francais
2016 janvier special pc
dossiers societe