bdroitn.istijar alarham .pdf



Nom original: bdroitn.istijar alarham.pdf

Ce document au format PDF 1.4 a été généré par / iTextSharp™ 5.5.9 ©2000-2016 iText Group NV (AGPL-version); modified using iTextSharp™ 5.5.9 ©2000-2016 iText Group NV (AGPL-version), et a été envoyé sur fichier-pdf.fr le 15/01/2018 à 17:36, depuis l'adresse IP 105.155.x.x. La présente page de téléchargement du fichier a été vue 326 fois.
Taille du document: 2.5 Mo (170 pages).
Confidentialité: fichier public


Aperçu du document


‫جامعة نايف العربية للعلوم األمهية‬
‫كلية الدراسات العليا‬
‫قسم العدالة اجلهائية‬
‫التشريع اجلهائي اإلسالمي‬

‫استئجبر األرحبم‬
‫دراسة تأصيلية مقارنة‬
‫إعداد‬
‫علي بن مشبب بن عبداهلل البكري‬

‫إشراف‬
‫د‪ .‬محمد فضل بن عبدالعزيز المراد‬
‫دزاض‪َ ١‬كدَ‪ ١‬اضتهُاالً ملتطًبات اذتص‪ ٍٛ‬عً‪ ٢‬دزج‪ ١‬املاجطتري‬
‫يف قطِ ايعداي‪ ١‬ادتٓا‪ ١ٝ٥‬ختصص ايتػس‪ٜ‬ع ادتٓا‪ ٞ٥‬اإلضالَ‪ٞ‬‬
‫ايس‪ٜ‬اض‬
‫‪ّ201‬‬
‫‪1‬ـ‬
‫‪ٖ1432‬ـ‬

‫‌ب‬

‫‌ج‬

‫كلية الذراسات العليا‬
‫القسم ‪ :‬العذالة اجلنائية ‪.‬‬

‫مستخلص الرسالة‬

‫عنوان الرسـالة ‪ :‬اسزئدبر األرحبً ( دراسخ رأصُيُخ ٍقبرّخ ) ‪.‬‬
‫إعذاد الطـالب ‪ :‬عيٍ ثِ ٍشجت ثِ عجذاهلل اىجنزٌ ‪.‬‬
‫املشرف العلمي ‪ :‬د ‪ .‬حمَذ فعو عجذاىعشَش ادلزاد ‪.‬‬
‫مشكلة الذراسة ‪:‬‬

‫إُ عَيُخ اسزئدبر األرحبً ‪ ,‬أحذ أثزس اىىسبئو احلذَثخ يف اإلجنبة اىصْبعٍ ‪ ,‬ورعبجل ٍشنيخ ىذي اىنثريَِ ممِ‬
‫َعبّىُ اىعقٌ واحلزٍبُ ٍِ األثْبء ‪ ,‬ممب دفع اىنثري إىل اىيدىء إىُهب واىزسبؤه عِ شزعُزهب ‪ٍ ,‬ع وخىد ثعط اىفزبوي اىيت‬
‫أثبحزهب وهْب مبُ ال ثذ ٍِ اىىقىف ٍع هذٓ اىْبسىخ وٍعزفخ رأٌ عيَبء اىشزَعخ اإلسالٍُخ فُهب ومذىل اىىقىف عيً رأٌ‬
‫اىنُْـسخ واىقىاّني اىىظعُخ ‪ ,‬سىاءً اىعزثُخ ٍْهب أو اىغزثُخ ‪ ,‬وثْبءً عيً ٍب سجق ‪ ,‬فإُ اىجبحث مينِ أُ حيذد ٍشنيخ اىذراسخ‬
‫يف اىزسبؤه اىزئُس اىزبيل ‪:‬‬
‫ٍب ٍىقف اىشزَعخ اإلسالٍُخ واىقىاّني اىىظعُخ ٍِ اسزئدبر األرحبً ؟‬

‫منهج الذراسة ‪:‬‬

‫رعزَذ اىذراسخ عيً ادلْهح اىىصفٍ ثبسزخذاً اىطزَقخ االسزقزائُخ االسزْزبخُخ ‪ ,‬وادلْهح اىزأصُيٍ ‪.‬‬

‫أهم النتائج ‪:‬‬
‫‪.1‬‬
‫‪.2‬‬
‫‪.3‬‬
‫‪.4‬‬

‫ثُْذ اىذراسخ أُ اسزئدبر األرحبً صىرح ٍِ صىر اىزيقُح االصطْبعٍ ‪.‬‬
‫أظهزد اىذراسخ صىر اسزئدبر األرحبً يف اىعصز احلبظز وحنٌ مو صىرح ‪.‬‬
‫أثجزذ اىذراسخ أُ عَيُبد اسزئدبر األرحبً رْطىٌ عيً مثري ٍِ ادلفبسذ اىْفسُخ واألسزَخ واألخالقُخ ‪.‬‬
‫ثُْذ اىذراسخ أُ حنٌ رأخري األرحبً يف اىشزَعخ اإلسالٍُخ حمزً شزعبً ‪.‬‬

‫أهم التوصيات ‪:‬‬
‫‪.1‬‬
‫‪.2‬‬
‫‪.3‬‬
‫‪.4‬‬

‫إعذاد دراسبد شزعُخ وقبّىُّخ ٍزخصصخ يف ٍىظىع ّبسىخ ثْىك األخْخ اىيت رقىً حبفظ األخْخ ادليقحخ ‪.‬‬
‫اىزأمُذ عيً ادلزامش اىطجُخ اخلبصخ ثبىزيقُح االصطْبعٍ يف اىعبمل اإلسالٍٍ عيً رطجُق رىصُبد اجملبٍع اىفقهُخ ‪.‬‬
‫اىزأمُذ عيً وساراد اىصحخ ثعزورح ٍزبثعخ ادلزامش اخلبصخ ثعالج اىعقٌ ووظع االشززاطبد اخلبصخ ثذىل ‪.‬‬
‫ظزورح قُبً ادلزامش اخلبصخ ثبىزيقُح االصطْبعٍ ثىظع ثزاٍح ٍفصيخ ىنُفُخ عَيهب وجيت عزض هذٓ اىرباٍح عيً‬
‫جلبُ شزعُخ وأخالقُخ ٍزخصصخ رزجع ىىسارح اىصحخ دلزاقجزهب ‪.‬‬
‫‌د‬

Post Graduate College
Department : Criminal Justice
Study abstract
Study title : Renting Wombs(" comparative establishing study") .
Student : Ali Meshabab Abdullah Al-bakri .
Advisor : Prof/ Mohammed Fadel Abdulazzi Al-Murad .
Research Problem:
Renting Wombs is one of the significant methods adopted in modern times within
Artificial insemination fields. Renting Wombs is of great essential impotence due to great
role it plays in tackling problems attributed to those who suffer from Infertility. There is
much confusion accompanied such phenomena concerning its legal validity Noteworthy ,
there are some religious verdicts(Fatwa) that legalized such affair . Due to such conflicting of
views , we shall cover Islamic jurisprudence’s Scientists attitude towards such critical issue
as well as the view of other religions and human laws either Arab human laws or foreign
ones .Thereupon what have been stated herein above, the researcher displayed study problem
as follows:
What is the Islamic attitude as well as human laws towards the issue of Renting Wombs?
Research Methodology :
The study is based mainly upon the descriptive methodology by using deductive ,
inductive method as well as authentic method .
Main Results :
1. The study showed that renting wombs as one of Artificial insemination techniques.
2. The study demonstrated methods of renting wombs in the modern times and religious
view concerning each of such methods.
3. The study demonstrated that renting wombs involves family , ethical and psychological
corruptions .
4. The study showed that renting wombs is banned according to Islamic rules.
Main Recommendations:
1. setting legal studies specialized in dealing with fetus banks that maintain fertilized
fetuses .
2. Medical centers concerned with Artificial insemination in Islamic world are to follow
Islamic rules .
3. Ministries of Health are to make regular follow-ups for medical centers of infertilities
so as to set general rules to be adopted.
4. Medical centers concerned with Artificial insemination are to set a detailed program
describing methods it follow in such affair and to see the judgment of the Islamic
committees on such concern.
‫‌ه‬

‫اإلهداء‬
‫اْتظاز إىل َٔ أمحٌ امس٘‬
‫‪ٚ‬اي‪ٛ‬قاز إىل َٔ عًُين ايعطا‪ ٤‬بد‪. . ٕٚ‬‬
‫إىل َٔ نًً٘ اهلل باهل‪ٝ‬ب‪. . ١‬‬
‫افتداز أزج‪ َٔ ٛ‬اهلل إٔ ميد يف عُسى يرت‪ ٣‬مثازًا قد حإ قطافٗا‬
‫بهٌ ‪. .‬‬

‫بعد ط‪ ٍٛ‬اْتظاز ‪,‬‬

‫‪ٚ‬ضتبك‪ ٢‬نًُاتو جن‪ ّٛ‬أٖتد‪ ٟ‬بٗا اي‪ٚ ّٛٝ‬يف ايغد ‪ٚ‬إىل األبد ‪ ‬أب‪ ٞ‬ايغاي‪  ٞ‬؛؛؛؛‬
‫‪ٚ‬ايتفاْ‪ ٞ‬إىل اٍبطُ‪ٚ ١‬ضس ايفسح‪ ١‬إىل َٔ‬
‫اذت‪ٛ‬ب ‪ ٚ‬اذتٓإ ‪. .‬‬
‫‪٠‬‬
‫اذت‪ٝ‬ا‪ ٠‬إىل َعٓ‪٢‬‬
‫إىل َالن‪ ٞ‬يف ‪. .‬‬
‫نإ دعا ؤٖا ضس جناح‪ٚ , ٞ‬حٓاْٗا بًطِ جساح‪ٚ , ٞ‬أعطتين َٔ دَٗا ‪ٚ‬ز‪ٚ‬حٗا ‪ٚ‬عُسٖا حبا‬
‫‪ٚ‬تصُ‪ُٝ‬ا ‪ٚ‬دفعاً يغدٍ أجِ‪ ٍ,‬إىل ايغاي‪ ١ٝ‬اييت ال أز‪ ٣‬األٌَ إال َٔ ع‪ٗٝٓٝ‬ا ‪ ‬أَ‪ ٞ‬ايغاي‪  ١ٝ‬؛؛؛؛‬
‫إىل َٔ ب٘ ّ أنرب ‪ٚ‬عً‪ ّ ٘ٝ‬أعتُد ضٓد‪ ٟ‬بعد اهلل ‪ٚ‬عدت‪ ٞ‬يف ‪ٚ‬قت غدت‪ ٞ‬ب‪ٛ‬ج‪ٛ‬د‪ ّ ٙ‬أنتطب ق‪٠ٛ‬‬
‫‪ٚ‬ستب‪ ١‬ال حد‪ٚ‬د هلا ‪ ‬إخ‪ٛ‬اْ‪ٚ ٞ‬أخ‪ٛ‬ات‪  ٞ‬؛؛؛؛‬
‫دزب‪ ٞ‬إىل َصًح‪ ١‬غأْ‪َٓٚ ٞ‬ظُ‪ ١‬أَس‪ ٟ‬ظدٖا ايدؤ‪ٚ‬ب عً‪ ٢‬تٗ‪ ١٦ٝ‬نٌ‬
‫إىل ت‪ٛ‬أّ ز‪ٚ‬ح‪ٚ ٞ‬زف‪ٝ‬ك‪. . ١‬‬
‫‪ٚ‬ايعًُ‪ ١ٝ‬إىل صاحب‪ ١‬ايكًب ايط‪ٝ‬ب ‪ٚ‬ايٓ‪ٛ‬ا‪ٜ‬ا ايصادم‪ ٠ ,‬إىل َٔ‬
‫‪,‬‬
‫َا ‪ٜ‬ع‪ٓٝ‬ين يف ح‪ٝ‬ات‪ ٞ‬ايعًُ‪١ٝ‬‬
‫ايس‪ٜ‬اض‬
‫زافكتين َٓر إٔ محًٓا حكا‪٥‬ب ْا إىل ‪,‬‬

‫‪َٚ‬عو ضست ايدزب خط‪ ٠ٛ‬غط‪ ٠ٛ‬إىل إٔ‬

‫‪ٚ‬صًت ‪ ‬ش‪ٚ‬جيت اذتب‪ٝ‬ب‪  ١‬؛؛؛؛‬
‫إىل َٔ أز‪ ٣‬ايتفاؤٍ ب أ ع‪ٚ . .. ّ ٘ٓٝ‬ايطعاد‪ ٠‬يف ضحهت٘ ّ ‪ ,‬إىل غعً‪ ١‬ايرنا‪ٚ ٤‬ايٓ‪ٛ‬ز ‪ ٚ‬اي‪ٛ‬ج٘‬
‫‪ٚ‬ايطس‪ٚ‬ز ‪.‬‬
‫حملب ‪. .‬‬
‫املفعِ بايربا‪ ٚ ٠٤‬ا ‪٠‬‬

‫إىل أشٖاز ايٓسجظ اييت تف‪ٝ‬ض حباً ‪ ٚ‬طف‪ٛ‬ي‪ْٚ ً١‬كا‪ٚ ً٤‬عطساً‬

‫إىل أبٓا‪ ٞ٥‬األعصا‪  ٤‬عبدايعص‪ٜ‬ص ‪ٖٚ‬اغِ ‪ٚ‬ي‪ٝ‬إ ‪ ‬؛؛؛؛‬
‫أَ‪ ٞ‬إىل َٔ حتً‪ ٛ‬ا باإلخا‪ٚ , ٤‬مت‪ٝ‬ص‪ٚ‬ا باي‪ٛ‬فا‪ٚ ٤‬ايعطا ‪ ٤‬إ ىل ‪ٜٓ‬اب‪ٝ‬ع‬
‫إىل اإلخ‪ ٠ٛ‬اٍذ‪ ٜٔ‬مل تًد‪. . ّ ٙ‬‬
‫ايصدم ايصايف إىل َٔ َعِٗ ضعدت ‪ٚ ,‬بسفكتِٗ يف دز‪ٚ‬ب اذت‪ٝ‬ا‪ ٠‬اذتً‪٠ٛ‬‬
‫َٔ ناْ‪ٛ‬ا َع‪ ٞ‬عً‪ ٢‬طس‪ٜ‬ل ايٓجاح ‪ٚ‬ارتري‬

‫‪ٚ‬اذتص‪ ١ٜٓ‬ضست ‪ ,‬إىل‬

‫‪ ,‬إىل َٔ عسفت ن‪ٝ‬ف أجدِٖ ‪ٚ‬عًُ‪ ْٞٛ‬إٔ ال‬

‫أمحد ضع‪ٝ‬د ‪ ‬؛؛؛؛‬
‫‪,‬‬
‫عبدايعص‪ٜ‬ص‬
‫‪,‬‬
‫أض‪ٝ‬عِٗ إىل شَال‪ ٞ٥‬‬
‫أٖد‪ٖ ٟ‬را ادتٗد ‪ٚ‬أضأٍ اهلل إٔ ‪ٜ‬ه‪ ٕٛ‬خايصًا ي‪ٛ‬جٗ٘ ايهس‪ ِٜ‬؛؛؛؛‬

‫‌و‬

‫شكر وتقدير‬
‫بطاعتو ‪ٚ‬ال تط‪ٝ‬ب ايًحظات إال‬
‫‪. .‬‬
‫إهل‪ ٞ‬ال ‪ٜ‬ط‪ٝ‬ب ايً‪ ٌٝ‬إال بػهسى ‪ٚ‬ال ‪ٜ‬ط‪ٝ‬ب ايٓٗاز إال‬
‫بعف‪ٛ‬ى ‪ٚ‬ال تط‪ٝ‬ب ادتٓ‪ ١‬إال بسؤ‪ٜ‬تو ‪ ,‬يو اذتُد ‪ٚ‬حدى‬
‫برنسى ‪ٚ‬ال تط‪ٝ‬ب اآلخس‪ ٠‬إال ‪. .‬‬
‫‪. .‬‬
‫‪ٚ‬ايهسّ ‪ ٚ‬أصً‪ ٞ‬عً‪َ ٢‬عًِ ايٓاع ارتري‬
‫‪.‬‬
‫ايٓعِ ‪َٚ‬ا أضبغت٘ َٔ اآلال‪٤‬‬
‫عً‪َ ٢‬ا أشج‪ٝ‬ت٘ عً‪, َٔ ّٞ‬‬
‫األَ‪ ١‬صً‪ ٢‬اهلل عً‪ٚ ٘ٝ‬ضًِ ‪:‬‬
‫األَاْ‪ْٚ ١‬صح ‪. .‬‬
‫‪ َٔ ,‬بًغ ايسضاي‪ٚ ١‬أد‪. . ٣‬‬
‫ثِ أتكدّ بأمس‪ ٢‬آ‪ٜ‬ات ايػهس ‪ٚ‬االَتٓإ ‪ٚ‬ايتكد‪ٜ‬س ‪ٚ‬احملب‪ ١‬إىل زاع‪ٖ ٞ‬ر‪ ٙ‬ادتاَع‪ ١‬املبازن‪١‬‬
‫األَري ْا‪ٜ‬ف بٔ عبدايعص‪ٜ‬ص آٍ ضع‪ٛ‬د‬
‫‪َٚ‬ؤضطٗا ‪ٚ‬ز‪ٝ٥‬ظ اجملًظ األعً‪ ٢‬صاحب ايطُ‪ ٛ‬املًه‪/ ٞ‬‬
‫ايٓا‪٥‬ب ايجاْ‪ ٞ‬يس‪ٝ٥‬ظ زتًظ اي‪ٛ‬شزا‪ٚٚ ٤‬ش‪ٜ‬س ايداخً‪ ١ٝ‬حفظ٘ اهلل عً‪ ٢‬جٗ‪ٛ‬د‪ ٙ‬املبازن‪ٚ ١‬دعُ٘‬
‫‪ٚ‬أًٖ٘ نُا أتكدّ بايػهس إىل َكاّ ايس‪٥‬اض‪ ١‬ايعاَ‪ ١‬هل‪ ١٦ٝ‬األَس باملعس‪ٚ‬ف‬
‫ايالستد‪ٚ‬د يًعًِ ‪,‬‬
‫ايغ‪ٝ‬ح ‪ٚ‬ز‪ٝ٥‬طٗا‬
‫ايػ‪ٝ‬ذ إبساٖ‪ ِٝ‬بٔ عبداهلل ‪,‬‬
‫‪/‬‬
‫‪ٚ‬ايٓٗ‪ ٞ‬عٔ املٓهس ممجً‪ ١‬يف ز‪ٝ٥‬طٗا ايطابل َعاي‪ٞ‬‬
‫ايػ‪ٝ‬ذ عبدايعص‪ٜ‬ص بٔ مح‪ ّٔٝ‬اذتُ‪ٚ ّٔٝ‬إىل َد‪ٜ‬س عاّ فسع ايس‪٥‬اض‪ ١‬مبٓطك‪١‬‬
‫‪/‬‬
‫ايالحل َعاي‪ٞ‬‬
‫ايػ‪ٝ‬ذ عاَس بٔ عبداحملطٔ ايعاَس ‪ٚ‬املد‪ٜ‬س املٓا‪ٚ‬ب بفسع ايس‪٥‬اض‪ ١‬مبٓطك‪ ١‬عطري‬
‫‪/‬‬
‫عطري فط‪١ًٝ‬‬
‫ايػ‪ٝ‬ذ أمحد بٔ عج‪ٚ ِٝ‬ناف‪ ١‬املط‪ٛ٦‬يني ‪ٚ‬ايصَال‪ ٤‬عً‪ ٢‬دعُِٗ ‪ٚ‬تػج‪ٝ‬عِٗ ي‪ ٞ‬أثٓا‪ ٤‬فرت‪٠‬‬
‫‪/‬‬
‫‪ٚ‬دزاضيت نُا ال أْط‪ ٢‬إٔ أتكدّ بايػهس ‪ٚ‬االَتٓإ إىل َٓط‪ٛ‬ب‪ ٞ‬جاَع‪ْ ١‬ا‪ٜ‬ف ايعسب‪١ٝ‬‬
‫‪,‬‬
‫ابتعاث‪ٞ‬‬
‫ايدنت‪ٛ‬ز عبد ايعص‪ٜ‬ص بٔ صكس ايغاَد‪ْٚ ٟ‬ا‪٥‬ب٘‬
‫‪/‬‬
‫يًعً‪ ّٛ‬األَٓ‪ ١ٝ‬ممجً‪ ١‬يف ز‪ٝ٥‬طٗا األضتاذ‬
‫َبازن‪ٚ ١‬ايػهس َ‪ٛ‬ص‪ٍٛ‬‬
‫‪,‬‬
‫األقطاّ عً‪َ ٢‬ا ‪ٜ‬بري‪ َٔ ْ٘ٛ‬جٗ‪ٛ‬د ق‪١ُٝ‬‬
‫‪,‬‬
‫ايهً‪ٝ‬ات ‪ٚ‬زؤضا‪٤‬‬
‫‪,‬‬
‫‪ٚ‬عُدا‪٤‬‬
‫إىل َٔ محً‪ٛ‬ا أقدع زضاي‪ ١‬يف اذت‪ٝ‬ا‪ , ٠‬إىل اير‪َٗ ٜٔ‬د‪ٚ‬ا ٍ‪ ٟ‬طس‪ٜ‬ل ايعًِ ‪ٚ‬املعسف‪ , ٠‬إىل مج‪ٝ‬ع‬
‫أضاترت‪ ٟ‬ايفطال‪ ٤‬يف قطِ ايعداي‪ ١‬ادتٓا‪. ١ٝ٥‬‬
‫ايدنت‪ٛ‬ز ستُد‬
‫‪/‬‬
‫ارتاص فأْا أتكدّ ب٘ يفط‪ ١ًٝ‬غ‪ٝ‬د‪ٞ‬‬
‫‪,‬‬
‫‪ٚ‬أَا ايػهس اير‪ َٔ ٟ‬ايٓ‪ٛ‬ع‬
‫ايسضاي‪ ١‬اير‪ ٟ‬مل ‪ٜ‬دخس جٗداً ‪ٚٚ‬قتاً يف ضب‪ ٌٝ‬إزغاد‪ٟ‬‬
‫‪,‬‬
‫فطٌ عبدايعص‪ٜ‬ص املساد املػسف عً‪ٖ ٢‬ر‪ٙ‬‬
‫عً‪ٗٝ‬ا ‪ٚ‬نريو أغهس ملعاي‪ ٞ‬ايدنت‪ٛ‬ز‬
‫‪ٚ‬ت‪ٛ‬ج‪ ٞٗٝ‬حت‪ ٢‬ظٗست ٖر‪ ٙ‬ايسضاي‪ ١‬عًتٗا اييت ٖ‪, ٞ‬‬
‫‪,‬‬
‫ضعد بٔ ْاصس ايػجس‪ٚ ٟ‬فط‪ ١ًٝ‬األضتاذ ايدنت‪ٛ‬ز محص‪ ٠‬بٔ حطني ايفعس حفظُٗا اهلل اتطاع‬
‫صدزُٖا ‪ٚ‬تفطًُٗا مبٓاقػ‪ٖ ١‬ر‪ ٙ‬ايسضاي‪. ١‬‬
‫ع‪ْٛ‬اً أ‪ ٚ‬دعا ي‪ ٞ‬بظٗس ايغ‪ٝ‬ب ‪ٚ‬أق‪ٍٛ‬‬
‫َعس‪ٚ‬فاً ‪ٚ‬قدّ ‪,‬‬
‫‪,‬‬
‫‪ٚ‬أخريًا فإْين أغهس نٌ َٔ أضد‪ ٣‬ي‪ٞ‬‬
‫هلِ مج‪ٝ‬عاً جصانِ اهلل خرياً ‪.‬‬
‫‌ز‬

‫قائنة احملتويات‬
‫الصفحة‬

‫املوضوع‬
‫الفصل األول ‪ :‬مشكلة الدراسة وأبعادها‬

‫‪1‬‬

‫مؼدمة الدرادة‬

‫‪2‬‬

‫مشؽؾة الدرادة‬

‫‪5‬‬
‫‪6‬‬
‫‪6‬‬

‫تساؤالت الدرادة‬
‫أهداف الدرادة‬

‫‪6‬‬
‫‪7‬‬
‫‪7‬‬
‫‪8‬‬

‫أهؿقة الدرادة‬
‫األهؿقة العؾؿقة‬
‫األهؿقة العؿؾقة‬
‫حدود الدرادة‬
‫مػاهقم ومصطؾَات الدرادة‬

‫‪8‬‬
‫‪14‬‬
‫‪15‬‬

‫الفصل الثاني ‪ :‬التلقيح االصطهاعي واستئجار األرحام‬

‫‪19‬‬

‫املبحث األول ‪ :‬التلقيح االصطهاعي وصلته بتأجري األرحام ‪.‬‬

‫‪20‬‬

‫مـفج الدرادة‬
‫الدرادات السابؼة‬

‫املطؾب األول ‪ :‬تعروف الًؾؼقح االصطـاعي ‪.‬‬
‫املطؾب الٌاني ‪ :‬نشأة الًؾؼقح االصطـاعي ‪.‬‬
‫املطؾب الٌالث ‪ :‬أدياب الؾٍوء إىل الًؾؼقح االصطـاعي ‪.‬‬
‫املطؾب الرابع ‪ :‬مشروعقة الًداوي والعالج ‪.‬‬
‫املطؾب اخلامس ‪ :‬أنواع الًؾؼقح االصطـاعي ‪.‬‬

‫‪21‬‬
‫‪25‬‬
‫‪29‬‬
‫‪33‬‬
‫‪39‬‬

‫املطؾب السادس ‪ :‬العالقة بني تأجري األرحام والًؾؼقح االصطـاعي ‪.‬‬

‫‪42‬‬

‫املبحث الثاني ‪ :‬ماهية استئجار األرحام ‪.‬‬

‫‪44‬‬
‫‪45‬‬
‫‪51‬‬

‫املطؾب األول ‪ :‬تعروف مصطؾح تأجري األرحام ‪.‬‬
‫‌ح‬

‫املطؾب الٌاني ‪:‬نشأة تأجري األرحام ‪.‬‬

‫‪54‬‬
‫‪57‬‬

‫املطؾب الٌالث ‪ :‬األدياب الداعقة إىل تأجري األرحام ‪.‬‬
‫املطؾب الرابع ‪ :‬صور تأجري األرحام ‪.‬‬
‫الفصل الثالث ‪ :‬املفاسد املرتتبة على استئجار األرحام ‪.‬‬

‫‪60‬‬

‫املبحث األول ‪ :‬املفاسد الهفسية املرتتبة على استئجار األرحام ‪.‬‬

‫‪61‬‬

‫املطؾب األول ‪ :‬املػادد الـػسقة عؾى الطػل الـاتج عن عؿؾقة إجارة األرحام ‪.‬‬
‫املطؾب الٌاني ‪ :‬املػادد الـػسقة عؾى األدرة املؤجرة لرمحفا ‪.‬‬
‫املبحث الثاني ‪:‬املفاسد األسرية املرتتبة على استئجار األرحام ‪.‬‬

‫املطؾب األول ‪ :‬الـسب ‪.‬‬

‫‪62‬‬
‫‪68‬‬
‫‪72‬‬
‫‪73‬‬
‫‪83‬‬
‫‪86‬‬

‫املطؾب الٌاني ‪ :‬الـػؼة ‪.‬‬
‫املطؾب الٌالث ‪ :‬املرياث ‪.‬‬
‫املبحث الثالث ‪ :‬املفاسد األخالقية املرتتبة على استئجار األرحام ‪.‬‬

‫املطؾب األول ‪:‬اخًالط األنساب ‪.‬‬

‫‪89‬‬
‫‪90‬‬
‫‪93‬‬
‫‪98‬‬

‫املطؾب الٌاني ‪ :‬امًفان املرأة ‪.‬‬
‫املطؾب الٌالث ‪ :‬كشف العورات ‪.‬‬
‫املطؾب الرابع ‪ :‬الـزاع عؾى األمومة ‪.‬‬

‫‪101‬‬

‫الفصل الرابع ‪ :‬موقف الشريعة اإلسالمية والقوانني الوضعية مو استئجار األرحام ‪.‬‬

‫‪104‬‬

‫املبحث األول ‪ :‬استئجار األرحام يف الشريعة اإلسالمية ‪.‬‬

‫‪105‬‬

‫متهيد‬

‫‪106‬‬
‫‪107‬‬
‫‪112‬‬

‫املطؾب األول ‪ :‬الؼول باجلواز ‪.‬‬
‫املطؾب الٌاني ‪ :‬الؼول بالًَروم ‪.‬‬
‫املطؾب الٌالث ‪ :‬املـاقشة والرتجقح ‪.‬‬

‫‪124‬‬

‫املبحث الثاني ‪ :‬استئجار األرحام يف القوانني الوضعية ‪.‬‬

‫‪131‬‬
‫‌ط‬

‫املطؾب األول ‪ :‬رأي الؽـقسة يف ادًىٍار األرحام ‪.‬‬
‫املطؾب الٌاني ‪ :‬رأي الؼوانني الوضعقة العربقة يف ادًىٍار األرحام ‪.‬‬

‫‪132‬‬
‫‪137‬‬

‫املطؾب الٌالث ‪ :‬رأي الؼوانني الوضعقة الغربقة يف ادًىٍار األرحام ‪.‬‬

‫‪141‬‬

‫الفصل اخلامس ‪.‬‬

‫‪145‬‬

‫خالصة الدرادة‬

‫‪146‬‬

‫وتوصقات الدرادة‬

‫‪147‬‬
‫‪149‬‬

‫قائنة املصادر واملراجع‬

‫‪150‬‬

‫ونًائج الدرادة‬

‫‌ي‬

‫الفصل األول‬
‫مشكلة الدراسة وأبعادها‬
‫مكدمة الدراسة‬
‫مشكلة الدراسة‬
‫تساؤالت الدراسة‬
‫أهداف الدراسة‬
‫أهنية الدراسة‬
‫حدود الدراسة‬
‫مفاهيه ومصطلحات الدراسة‬
‫ميهج الدراسة‬
‫الدراسات السابكة‬

‫‪-1-‬‬

‫انفصم األول‬

‫يشكهخ انذراطخ وأثؼبدهب‬
‫يتناكؿ هذا الفصل تمهيدنا للدراسة ‪ ,‬كتحديدان لمشكلتها ‪ ,‬كصياغة لتساؤالتها‬
‫‪ ,‬كبياننا ألهدافها كأهميتها العلمية كالعملية ‪ ,‬كحدكدها ‪ ,‬كمفاهيمها‬
‫كمصطلحاتها ‪ ,‬كمنهجها العلمي ‪ ,‬كالدراسات السابقة ‪ ,‬كفيما يلي تفصيل ذلك ‪:‬‬

‫يمذيخ انذراطخ ‪:‬‬
‫الحمد هلل رب العالمين ‪ ,‬له األسماء الحسنى ‪ ,‬كالصفات العلى ‪ ,‬أحمدق‬
‫سبحانه خلق من الماء بشران فجعله نسبنا كصهرا ‪ ,‬كأشهد أال إله إال اهلل كحدق ال‬
‫شريك له كأشهد أف محمدنا عبدق كرسوله صلى اهلل عليه كعلى آله كصحبه‬
‫كسلم تسليما كثيرنا ‪ ,‬كبعد ‪:‬‬
‫فقد خلق اهلل سبحانه كتعالى اإلنساف في أحسن تقويم‪ ,‬ككرـ بني آدـ غاية‬
‫التكريم كفضلهم على سائر المخلوقات‪ ,‬كسخر لهم ما في األرض كما في‬
‫السموات‪ ,‬كجعلهم خلفاء في األرض يقوؿ تعالى ‪  :‬وَإِ ْذ قَالَ رَبُّكَ نِهًَْالَئِ َكةِ إِنُِّي جَاعِمٌ فٍٔ‬
‫َر ْينَا َبنِي آدَوَ وَحًََ ْهنَاه ْى فِي‬
‫ض خَهِي َفةً ‪ [ ‬البقرة ‪ ] 30/‬كيقوؿ عز كجل ‪  :‬وََن َق ْد ك َّ‬
‫ا َألرْ ِ‬

‫اْنبَرِّ‬

‫وَاْنبَحْرِ َو َرزَ ْقنَاهى يِّنَ انطَِّّيبَاتِ وَفَضَّ ْهنَاهىْ عَهَى َكثِريٍ يًَِّّ ْن خَ َه ْقنَا َت ْفضِيالً ‪ [ ‬اإلسراء ‪ ] 70 /‬كفوؽ كل‬
‫ذلك فإف اهلل تعالى لم يخلق اإلنساف عبثنا‪ ,‬كلم يتركه سدنل‪ ,‬كإنما أرسل له‬
‫الرسل كاألنبياء‪ ,‬كأنزؿ عليهم الكتب كالشرائع‪ ,‬إلى أف ختم اهلل الرسل كاألنبياء‬
‫بسيدنا محمد عليه أفضل الصبلة كالسبلـ‪ ,‬كختم الكتب كالشرائع بالقرآف العظيم‬
‫كشريعة اإلسبلـ‪ ,‬كهدفت هذق الشريعة إلى تحقيق السعادة لئلنساف في هذق‬
‫الدنيا لتحقيق خبلفة اهلل في أرضه‪ ,‬فجاءت لتأمين مصالح اإلنساف‪ ,‬كهي جلب‬
‫المنافع له‪ ,‬كدفع المضار عنه ‪ ,‬فترشدق إلى الخير‪ ,‬كتهديه سواء السبيل‪ ,‬كتدله‬
‫على البر‪ ,‬كتأخذ بيدق إلى الهدل القويم‪ ,‬كتكشف له المصالح الحقيقية ‪,‬ثم إنها‬
‫بل لتحقيق هذق المقاصد‬
‫كضعت له األحكاـ الشرعية لتكوف له هادينا كدلي ن‬
‫كالغايات‪ ,‬كذلك لحفظها كصيانتها كتأمينها كعدـ االعتداء عليها ‪ ,‬كفي هذا‬
‫الصدد يقوؿ ابن عاشور ‪" :‬المقصد العاـ من التشريع فيها [ يعني كليات‬
‫‪-2-‬‬

‫الشريعة كجزئياتها ] هو حفظ نظاـ األمة كاستدامة صبلحه بصبلح المهيمن‬
‫عليه كهو نوع اإلنساف ‪ ,‬كيشمل صبلحه صبلح عقله كصبلح عمله كصبلح ما بين‬
‫يديه من موجودات العالم الذم يعيش فيه " ‪.‬‬
‫كحيث إف مصالح الناس ليسػت عػلى درجة كاحدة من حيث حاجة الناس‬
‫إليها‪ ,‬كإنما هي على‬

‫درجات مختلفة كمتعددة‪ ,‬فبعض المصالح ضركرم‬

‫كجوهرم يتعلق بوجود اإلنساف كمقومات حياته ‪ ,‬كبعضها‬

‫يعد كسيلة مكملة‬

‫للمصالح الضركرية السابقة‪ ,‬كتساعد اإلنساف على االستفادة الحسنة من جوانب‬
‫الحياة المختلفة ‪ ,‬كبعض المصالح ال تتوقف عليها الحياة‪ ,‬كال ترتبط بحػاجيات‬
‫اإلنساف ‪ ,‬كإنما أتت لتحقيق الكماليات له ‪ ,‬كحيث إف المصالح‬

‫الضركرية هي‬

‫التي تقوـ عليها حياة الناس الدينية كالدنيوية‪ ,‬كيتوقف عليها كجودهم في الدنيا‬
‫كنجاتهم في اآلخرة‪ ,‬كإذا فقدت هذق المصالح الضركرية اخػتل نػظاـ الحياة‪,‬‬
‫كفسدت مصالح الناس‪ ,‬كعمٌت فيهم الفوضى كتعرض كجودهم‬

‫للخطر ‪ ,‬كهي‬

‫كما ذكر الشاطبي خمسة أشياء " الدين ‪ ,‬كالنفس ‪ ,‬كالنسل كالماؿ ‪ ,‬كالعقل ‪,‬‬
‫كقد قالوا إنها مراعاة في كل ملة " ‪.‬‬
‫من هنا اهتمت الشريعة اإلسبلمية بهذق المقاصد‬

‫كحفتها بسياج منيع من‬

‫األحكاـ الشرعية التي تضمن عدـ المساس بها ‪ ,‬فحرمت الردة ك قتل النفس‬
‫كشرب الخمر كالزنا كالسرقة كرتبت على مرتكبها من العقوبات الدنيوية‬
‫كاألخركية الكفيلة بحفظها ‪ ,‬كما شرعت الطرؽ التي تؤدم إلى حفظها كبينتها‬
‫غاية البياف كالتوضيح ‪ ,‬إال أف التقدـ العلمي الذم أحرزق اإلنساف في هذا العصر‬
‫بات في بعض مجاالته يهدد هذق الضركريات ‪ ,‬كيشكل خطران على اإلنساف كعلى‬
‫بيئته كبقائه فيها ‪ ,‬كما كسائل التدمير التي صنعها اإلنساف بيدق إال نتيجة‬
‫طبيعية للنظرة المادية المجردة عن اإليماف باهلل تعالى كعن القيم كاألخبلؽ‬
‫ اثٓ ‪٥‬بّىه ‪ ,‬زلّل اٌ‪ٞ‬ب٘و ‪ِ .‬مبٕل اٌْوَ‪٦‬خ اإلٍالُِخ ‪ ,‬د زلّل اٌ‪ٞ‬ب٘و ادلَُبوٌ ‪ ,‬كاه إٌفبئٌ ‪ ,‬األهكْ ‪٘1421 ,‬ـ ‪.148 ٓ , 2ٛ‬‬‫ اٌْب‪ٝ‬يب ‪ ,‬بثواُُ٘ ثٓ ِىًٍ ثٓ زلّل اٌٍقٍّ ‪ .‬ادلىافمبد ‪ ,‬حتمُك ؤثى ‪٥‬جُلح ِْهىه ثٓ ؽَٓ ٍٍُّبْ ‪ ,‬كاه ثٓ ‪٥‬فبْ ‪ ,‬األهكْ ‪ , ,‬ك‪, ٛ.‬‬‫‪٘1417‬ـ ‪ ,‬ط ‪.20 ٓ , 2‬‬
‫‪-3-‬‬

‫اإلسبلمية ‪ ,‬كمثل هذا يقاؿ في شأف البحوث التجريبية التي تجرل على اإلنساف‬
‫في مجاالت استحداث طرؽ جديدة لئلنجاب البشرم ‪.‬‬
‫إف المحافظة على النسل مقصد من مقاصد اإلسبلـ الضركرية ‪ ,‬التي‬
‫استهدفتها أحكاـ الشريعة اإلسبلمية ‪ ,‬كلذا شرع اهلل النكاح حتى يكوف هو‬
‫الوسيلة الوحيدة في اإلسبلـ للتناسل قاؿ تعالى ‪:‬‬

‫‪َ ‬ؤِ ِٓ آََبرٔٗٔ ؤَْْ فٍََكَ ٌَىُُِ ِِٔٓ ؤَِٔفَُِىُ ُِ‬

‫َؤىِوَاعّب ٌٔزََِىُُٕىا ِبٌَُِهَب َو َع‪ ًََ٦‬ثََُِٕىُُِ َِىَ ٖك ًح َو َهؽَِّخً بَِّْ فٍٔ َمٌٔهَ ٌَأََبدٕ ٌٔمَ ِىٍَ ََزفَىَّوُوَْ ‪‬‬

‫[ الركـ ‪] 21/‬‬

‫كقاؿ‬

‫ني َو َؽفَ َل ًح َو َهىَلَىُُِ ِٔ َٓ اٌ‪َُّٚٞ‬جَبدٔ‬
‫تعالى ‪ :‬وَاٌٍَُّٗ َع‪ٌَ ًََ٦‬ىُُِ ِِٔٓ ؤَٔفَُِىُُِ َؤىِوَاعّب َو َع‪ٌَ ًََ٦‬ىُُِ ِِٔٓ َؤىِوَاعِىُُِ ثَِٕ َ‬
‫ؤَفَجِبٌْجَب‪ِ َُ ًِٔٝ‬إُِٔى َْ وَثِِٕ‪ٔ َِّ٦‬خ اٌٍَّٗٔ ُُِ٘ َ ْىفُوُوَْ ‪‬‬

‫[ النحل ‪] 72 /‬‬

‫كجعل ذلك غريزة مركوزة في‬

‫اإلنساف كحبب إليه الولد فقاؿ تعالى ‪ :‬اٌَّْب ُي وَاٌْجَُٕىَْ ىََِٕ ُخ اٌْؾََُب ٔح اٌلَُُِّٔب وَاٌْجَبلَُٔبدُ اٌَّٖبٌٔؾَبدُ‬
‫فَُِوْ ‪ِٕٔ٥‬لَ هَثِّهَ صَىَاثًب َوفَُِوْ َؤَِالً ‪‬‬

‫[ الكهف ‪. ]46/‬‬

‫كمع هذا فقد شاء اهلل أف يجعل لهذا ذرية من البنين كلذاؾ ذرية من اإلناث‬
‫‪ٍُِْ ٌٍَّٔٗٔ ‬هُ‬
‫أك يجعل للبعض إناثان كذكورا أك يجعل من يشاء عقيمنا قاؿ تعالى ‪:‬‬
‫د وَاٌَْإ ِهِٗ َقٍُِكُ َِب ََْبءُ َ َهتُ ٌَِّٔٓ ََْبءُ بَِٔبصًب وََ َهتُ ٌَِّٔٓ ََْب ُء اٌنُّوُىهَ ‪ ‬ؤَوِ َُيَ ‪ٚ‬وعُهُُِ مُوْوَأّب‬
‫اٌََّٖبوَا ٔ‬
‫غ‪ََْ َِِٓ ًَُ٦‬بءُ َ‪٥‬مُّّٔب بُِٖٔٗ ‪ ٍَُُْٔ٥‬لَلَٔوْ ‪ [ ‬الشورل ‪ ]50,49/‬كفي جميع هذق الحاالت يلجأ‬
‫َوبَِٔبصًب وََ ِ‬
‫المسلم إلى ربه كخالقه يطلب منه ذرية صالحة تقر بها عينه فيقوؿ ‪ :‬هَثََّٕب َ٘تِ‬
‫ع‪ٍََْٕ٦‬ب ٌٍُّّْٔزَمٔنيَ ِبَِبِّب ‪ [ ‬الفرقاف ‪. ]74/‬‬
‫ٌََٕب ِِٔٓ َؤىِوَاعَِٕب وَ ُمهَِّّبرَٕٔب لُ ّوَحَ َؤ‪ ٍٓ ُِ٥‬وَا ِ‬
‫كحيث إف النسل مطلب بشرم ضركرم كرغبػة إنػسانية ملحة ككػذلك‬
‫فإف العقم من األمراض التي يشرع التداكم منها بالطرؽ الشرعية الجائزة كما‬
‫أخبر الرسوؿ الكريم صلى اهلل عليه كسلم ‪ ,‬حيث أمر بالتداكم ك بين أنه ما من‬
‫داء إال كقد أنزؿ اهلل له دكاء فقاؿ عليه الصبلة كالسبلـ ‪  :‬ما أنزؿ اهلل من داء‬
‫إال أنزؿ له شفاء ‪. ‬‬

‫ اٌجقبهٌ ‪ ,‬زلّل ثٓ بمسب‪ٕ . ًُ٥‬ؾُؼ اٌجقبهٌ ‪ ,‬د ِٖ‪ٞ‬فً كَت اٌجغب ‪ ,‬كاه اٌمٍُ ‪ ,‬كِْك ‪٘1401 ,‬ـ ‪ ,‬ط ‪ ,2151 ٓ , 5‬وزبة‬‫اٌ‪ٞ‬ت ‪ ,‬ثبة ِب ؤٔيي اهلل كا ًء بال ؤٔيي ٌٗ ّفبء ‪ ,‬ؽلَش هلُ ( ‪ )5354‬وأ‪٢‬و اٌمْريٌ ‪ ٍَُِ ,‬ثٓ احلغبط ‪ٕ .‬ؾُؼ ٍَُِ ‪ ,‬د زلّل فااك‬
‫‪٥‬جلاٌجبلٍ ‪ ,‬كاه احللَش ‪ ,‬اٌمب٘وح ‪٘1418 ,‬ـ ‪ , 1 ٛ ,‬ط ‪ ,39 ٓ , 4‬وزبة اٌَالَ ‪ ,‬ثبة ٌىً كاء كواء واٍزؾجبة اٌزلاوٌ ‪ ,‬ؽلَش هلُ‬
‫( ‪. )2204‬‬
‫‪-4-‬‬

‫كبما أف الطب الحديث قد خط ا خطوات متسارعة في عبلج العقم كاكتشف‬
‫تقنيات حديثة ساعدت على تحقيق رغبة اإلنساف في اإلنجاب ‪ .‬فقد أثارت هذق‬
‫التقنيات الحديثة في اإلنجاب كخاصة التلقيح االصطناعي الخارجي كهو ما‬
‫يعرؼ بطفل األنبوب ضجة كبرل في أجهزة اإلعبلـ ‪ ,‬كتكاثرت مراكزق في‬
‫مختلف بقاع العالم ‪ ,‬كبدأت هذق المراكز تفتح في الببلد اإلسبلمية‬

‫‪.‬‬

‫كحيث إف صور كطرؽ التلقيح االصطناعي الخارجي محفوفة بالكثير من‬
‫المشاكبلت كالمخاطر الدينية كاألخبلقية ‪ ,‬كمن هذق الصور استئجار األرحاـ ‪,‬‬
‫كمع طبيعة الحياة المعاصرة ‪ ,‬كقوة كسائل التوجيه كاإلعبلـ فيها ‪ ,‬كسرعة‬
‫االتصاالت كنقل المعلومات ك المعرفة ‪ ,‬كحيث إف العالم اإلسبلمي ال يعيش‬
‫بمعزؿ عن هذا كله ‪ ,‬بل يلحظ التأثر السريع من قبل المجتمعات اإلسبلمية‬
‫بكل ما يستحدث لدل الغرب ‪ ,‬فقد شغل هذا الموضوع اهتماـ الباحث ‪ ,‬كتوافق‬
‫مع ميوله كاتجاهه ‪ ,‬كلم يجد في حدكد اطبلعه دراسة تناكلت الموضوع بشكل‬
‫بل شرعينا ‪ ,‬كمقارنة بالقوانين الوضعية ‪.‬‬
‫مستقل بتأصيل مباحثه العلمية تأصي ن‬
‫كمن هنا تولد لدل الباحث إحساس بأهمية الدراسة ‪ ,‬كاختارها رسالة الستكماؿ‬
‫متطلبات الحصوؿ على درجة الماجستير في العدالة الجنائية تخصص التشريع‬
‫الجنائي ‪ .‬كلعل الباحث ػ بإذف اهلل ػ يسهم في هذا المجاؿ الحيوم كالمهم في‬
‫حياة الفرد كالمجتمع ‪.‬‬

‫يشكهخ انذراطخ ‪:‬‬
‫بما أف عملية استئجار األرحاـ ‪,‬‬

‫من أبرز الوسائل الحديثة في اإلنجاب‬

‫الصناعي ‪ ,‬كتعالج مشكلة لدل الكثيرين ممن يعانوف العقم كالحرماف من األبناء‬
‫‪ ,‬فقد دفع ذلك الكثير إلى اللجوء إليها كالتساؤؿ عن شرعيتها ‪ ,‬مع كجود بعض‬
‫الفتاكل التي أباحتها كهنا كاف ال بد من الوقوؼ مع هذق النازلة كمعرفة رأم‬
‫علماء الشريعة اإلسبلمية فيها ككذلك الوقوؼ على رأم الكنيػسة كالقوانين‬
‫ اٌجبه ‪ ,‬زلّل ‪ . ٍٍ٥‬ؤفاللُبد اٌزٍمُؼ اٌٖٕب‪ , ٍ٥‬اٌلاه اٌَ‪٦‬ىكَخ ‪ ,‬علح ‪٘1407 ,‬ـ ‪. 9 ٓ , 1 ٛ ,‬‬‫‪-5-‬‬

‫الوضعية سوا نء العربية منها أك الغربية ‪ ,‬كبناءن على ما سبق فإف الباحث يمكن أف‬
‫يحدد مشكلة الدراسة في التساؤؿ الرئيس التالي ‪:‬‬
‫يب يىلف انشزٌؼخ اإلطاليٍخ وانمىاَني انىضؼٍخ يٍ اطزئغبر األرحبو ؟‬
‫رظبؤالد انذراطخ ‪:‬‬
‫ينبثق من التساؤؿ الرئيس السابق التساؤالت الفرعية التالية ‪:‬‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬
‫‪3‬‬
‫‪4‬‬
‫‪5‬‬

‫ما‬‫ما‬‫ما‬‫ما‬‫‪-‬ما‬

‫ُ‬
‫ِ‬
‫ّ‬

‫بياف مفهوـ مصطلح ( التلقيح االصطناعي )‪.‬‬‫بياف مفهوـ مصطلح ( استئجار األرحاـ ) ‪.‬‬‫توضيح المفاسد األسرية كاألخبلقية كاالجتماعية المترتبة على تأجير‬‫األرحاـ‪.‬‬
‫بياف موقف الشريعة اإلسبلمية من تأجير األرحاـ ‪.‬‬‫‪-‬بياف موقف الكنيسة كالقوانين الوضعية من تأجير األرحاـ ‪.‬‬

‫مفهوـ مصطلح ( التلقيح االصطناعي ) ؟‬
‫مفهوـ مصطلح ( استئجار األرحاـ ) ؟‬
‫المفاسد المترتبة على تأجير األرحاـ ؟‬
‫موقف الشريعة اإلسبلمية من تأجير األرحاـ ؟‬
‫موقف الكنيسة كالقوانين الوضعية من تأجير األرحاـ ؟‬

‫أهذاف انذراطخ ‪:‬‬

‫ْ‬
‫ٓ‬

‫أهًٍخ انذراطخ ‪:‬‬
‫تشكل أهمية الدراسة امتدادنا ألهمية الموضوع ‪ ,‬فهذق الدراسة تأتي في زمن‬
‫تتجدد فيه األمور‪ ,‬كتتسارع في الظهور كتنشر آثارها كيتناقل الناس أخبارها‪,‬‬
‫كذلك بصورة لم يسبق لها نظير في األزماف الماضية‪ ,‬نتيجة ما أحدثه التطور‬
‫العلمي كالتقني المذهل في كل مناحي الحياة‪ ,‬كخاصة في مجاالت العلوـ‬
‫الطبية كالبيولوجية‪ ,‬التي تؤثر في حياة الناس تأثيرنا مباشران إذ تقدـ إليهم‬
‫حلوال لمشكبلت كانت في الزمن الغابر مستعصية الحل ‪ ,‬كمن هذق الحلوؿ ما‬
‫‪-6-‬‬

‫يعرؼ بػ ( استئجار األرحاـ ) كهو موضوع مهم بحاجة إلى تأصيل كبحث ‪,‬‬
‫كتكمن أهميته في ناحيتين ‪ ,‬علمية كعملية ‪:‬‬
‫األهًٍخ انؼهًٍخ ‪:‬‬
‫ُ‬
‫ِ‬

‫ّ‬

‫ْ‬

‫ٓ‬

‫ أف هذق المسألة من النوازؿ ‪ ,‬التي لم تحظ بالحظ الوافر من البحث‬‫كالتأصيل العلمي الشرعي ‪.‬‬
‫ أف الحاجة لدراسة هذا الموضوع تكمن في ظل كجود خبلؼ من قبل بعض‬‫علماء الشريعة اإلسبلمية حيث يبيحوف تأجير األرحاـ كيعللوف ذلك بأف‬
‫الشريعة أتت ملبية لحاجة الناس ‪ ,‬كحيث إف الزكجين اللذين ال ينجباف‬
‫بحاجة إلى طفل ككذلك فإف صاحبة الرحم بحاجة إلى الماؿ فإف‬
‫الشريعة ال بد أف تلبي حاجاتهم ‪.‬‬
‫‪ ,‬بل‬
‫ إقرار قوانين بعض الدكؿ جواز تأجير األرحاـ كعدـ تجريمها‬‫كفتحت ككاالت تسوؽ لهذق العمليات التي أصبحت تمارس على نطاؽ‬
‫كاسع خارج العالم اإلسبلمي ‪ ,‬كيخشى تأثر بعض الدكؿ العربية‬
‫كاإلسبلمية بهذق التشريعات في ظل عدـ كجود دراسات مؤصلة شرعيان في‬
‫مثل هذق النوازؿ‪.‬‬
‫ أف الموضوع جديد ‪ ,‬كالمادة فيه قليلة كمتشعبة ‪ ,‬كالمعلومات مشتتة‬‫كمتناثرة ‪ ,‬كتتوزع بين الطب كالشريعة كالقانوف ‪ ,‬كهي بحاجة إلى جمع‬
‫كاستقصاء كمناقشة ‪.‬‬
‫ أف هذق الدراسة يمكن أف تشكل كثيقة جادة ‪ ,‬في تكوين رأم فقهي‬‫كشرعي كرؤية قانونية ‪ ,‬يحتاج إليها الفقيه كالباحث كالطبيب ‪.‬‬

‫األهًٍخ انؼًهٍخ ‪:‬‬
‫‪- 1‬حاجة العاملين في المجاؿ الطبي ‪ ,‬ككاضعي القوانين كاألنظمة الطبية‬
‫كغيرها ‪ ,‬إلى معرفة الحكم الشرعي المعتمد على الدليل كالتأصيل‬
‫العلمي‪.‬‬
‫‪- 2‬أف هذق الدراسة تلبي حاجة األزكاج الذين يعانوف من العقم في توضيح‬
‫الحكم الشرعي لعقود تأجير األرحاـ حتى يكونوا على بصيرة من أمرهم ‪,‬‬
‫كيتفقهوا فيما نزؿ بهم من حوادث كنوازؿ ‪.‬‬
‫‪-7-‬‬

‫‪- 3‬لما كاف الناس في حاجة إلى بياف شاؼ ‪ ,‬كتعريف بأحكاـ شريعة اهلل فيما‬
‫جد بهم من نوازؿ فإني رأيت أف أكتب في موضوع تأجير األرحاـ ‪,‬‬
‫موضحنا اآلثار المترتبة عليه ‪ ,‬ألف الحاجة ماسة إلى معرفة أحكاـ هذا‬
‫المستجد في عصرنا الحاضر ‪.‬‬
‫حذود انذراطخ ‪:‬‬
‫هناؾ حدكد أساسية للدراسة هي الحدكد الموضوعية ‪ ,‬حيث تتناكؿ موضوع‬
‫استئجار األرحاـ بدراسة تأصيلية مقارنة بالقوانين الوضعية ‪ ,‬كليس للدراسة‬
‫حدكد زمنية أك مكانية أك بشرية ‪.‬‬
‫يفبهٍى ويصطهحبد انذراطخ ‪:‬‬
‫ترتبط مفاهيم كمصطلحات الدراسة بمشكلة الدراسة كموضوعها ‪ ,‬كتتضمن‬
‫هذق الدراسة العديد من المفاهيم كالمصطلحات من أهمها ‪:‬‬

‫( اإلعبرح ‪ ,‬انزحى ‪,‬‬

‫انؼمى ‪ ,‬احلًم ‪ ,‬انزهمٍح ‪ ,‬انصُبػً ‪ ,‬انُظت ‪ ,‬انؼمذ ) كسيقوـ الباحث بتعريفها لغوينا‬
‫كاصطبلحينا ( شرعي كقانوني أك طبي ) كإجرائينا ‪:‬‬
‫‪.1‬رؼزٌف اإلعبرح ‪:‬‬

‫في اللغة ‪ :‬الهمزة كالجيم كالراء أصبلف يمكن الجمع بينهما في المعنى ‪,‬‬
‫فاألكؿ الكراء على العمل ‪ ,‬كالثاني جبر العظم الكسير ‪ ,‬فأما الكراء فاألجر‬
‫كاألجرة ‪ .‬ككاف الخليل يقوؿ ‪ :‬األجر جزاء العمل ‪ ,‬كالفعل أجر يأجر أجرنا ‪,‬‬
‫كالمفعوؿ مأجور ‪ ,‬كاألجير المستأجر ‪ ,‬كاإلجارة ما أعطيت من أجر في عمل ‪.‬‬
‫كاالستئجار ‪ :‬طلب الشيء باألجرة ‪.‬‬
‫في االصطالح الفقكي‪ :‬عقد على منفعة مباحة معلومة ‪ ,‬مدة معلومة ‪ ,‬من عين‬
‫معينة ‪ ,‬أك موصوفة في الذمة ‪ ,‬أك عمل معلوـ بعوض معلوـ ‪ .‬كاالنتفاع تابع ‪.‬‬

‫ اثٓ فبهً ‪ ,‬ؤمحل ثٓ ىووَب ‪٦ِ .‬غُ ِمبٌَُ اٌٍغخ ‪ ,‬د ‪٥ :‬جلاٌَالَ ٘بهوْ ‪ ,‬كاه اجلًُ ‪ ,‬ثريود ‪٘1411 , 1 ٛ ,‬ـ ‪ ,‬ط ‪. 62ٓ , 1‬‬‫ اٌواغت األٕفهبين ‪ِ .‬فوكاد ؤٌفب‪ ٟ‬اٌموآْ ‪ ,‬د ‪ٕ :‬فىاْ ‪٥‬لٔبْ كاووكٌ ‪ ,‬كاه اٌمٍُ ‪ ,‬كِْك ‪ ,‬ك ‪ , ٛ‬ك د ‪. 65 ٓ ,‬‬‫ اٌجهىيت ‪ِٖٕ ,‬ىه ثٓ َىٌٔ ثٓ بكهٌَ ‪ّ .‬وػ ِٕزهً اإلهاكاد ‪ ,‬د ‪٥ :‬جلاهلل ثٓ ‪٥‬جلاحملَٓ اٌزووٍ ‪ِ ,‬اٍَخ اٌوٍبٌخ ‪٘1421 ,1 ٛ ,‬ـ‪,‬‬‫ط‪. 5 ٓ , 4‬‬
‫‪-8-‬‬

‫في االصطالح القانوني ‪ :‬إجارة األشياء عقد يلتزـ بموجبه أحد الفريقين‬
‫المسمى مؤجرنا بمنح الفريق اآلخر المسمى مستأجرنا االنتفاع من شيء غير‬
‫منقوؿ أك منقوؿ لوقت معين كمرادفها اإليجار ‪.‬‬
‫التعريف اإلجرائي ‪ :‬يعرؼ الباحث اإلجارة إجرائيان بأنها ‪ :‬عقد تلتزـ فيه امرأة‬
‫بتمليك منفعة رحمها المرأة أك لرجل ليس زكجنا لها مدة معينة أقصاها مدة‬
‫الحمل كتسليم المولود له بعد كالدته ‪.‬‬
‫‪ .2‬رؼزٌف انزحى ‪:‬‬

‫في اللغة ‪ :‬الراء كالحاء كالميم أصل كاحػد يدؿ على الرقة كالعطف كالرأفة ‪,‬‬
‫يقاؿ من ذلك رحمه يرحمه ‪ ,‬كالرحم عبلقة القرابة ‪ ,‬ثم سميت رحم األنثى‬
‫رحمنا من هذا ‪ ,‬ألف منها يكوف ما يرحم كيرؽ له من كلد ‪ .‬كالرحم رحم المرأة‬
‫‪ ,‬كامرأة رحوـ تشتكي رحمها ‪ ,‬كمنه استعير الرحم للقرابة لكونهم خارجين من‬
‫رحم كاحدة ‪.‬‬
‫في االصطالح الفقكي ‪ :‬موضع تكوين الجنين ‪ ,‬ككعاؤق في البطن ‪ ,‬كهي مؤنثة‬
‫كجمعها أرحاـ يقوؿ تعالى ‪  :‬وَالَ َؾًُّٔ ٌَهُٖٓ ؤَْ َىْزَُِّٓ َِب فٍََ َك اٌٍُّٗ فٍٔ َؤ ِهؽَبِٔهِٖٓ بِْ وُٖٓ َُ ِأِٖٓ‬
‫غ‪ٍََْٕ٦‬بُٖ‬
‫ثِبٌٍّ ٔٗ وَاٌَُْ ِىَِ اِفٔوِ‪ [ ‬البقرة ‪. ]228/‬كهو القرار المكين المذكور في قوله تعالى‪َ  :‬ف َ‬
‫فٍٔ لَوَاهٍ ِٖىٔنيٍ ‪ [‬المرسبلت ‪ .]21 /‬كهو الحوض الحقيقي الذم تلتقي فيه الخليتاف من‬
‫ماء الزكجين ‪ ,‬كحينئ وذ تعلق في جدار الرحم كتصبح علقة عالقة ‪.‬‬
‫في االصطالح الطبي ‪:‬عضو حيوم في الجهاز التناسلي عند المرأة ‪ ,‬كهو جسم‬
‫عضلي أجوؼ ‪ ,‬يتم فيه تكوين الجنين في تسعة أشهر قبل الوالدة ‪.‬‬
‫ وىهؤى ‪ ,‬عرياه ‪٦ِ .‬غُ ادلٖ‪ٍٞ‬ؾبد اٌمبٔىُٔخ ‪ ,‬رومجخ ِٕٖىه اٌمب‪ , ٍٙ‬ادلاٍَخ اجلبِ‪ُ٦‬خ ٌٍْٕو ‪ ,‬ثريود ‪ٛ ,‬‬‫ٓ ‪. 54‬‬
‫ اثٓ فبهً ‪ ,‬ؤمحل ثٓ ىووَب ‪٦ِ .‬غُ ِمبٌَُ اٌٍغخ ‪ِ,‬وع‪ٍ ٤‬بثك ‪.498 ٓ ,‬‬‫ اٌواغت األٕفهبين ‪ِ .‬فوكاد ؤٌفب‪ ٟ‬اٌموآْ ‪ِ ,‬وع‪ٍ ٤‬بثك ‪. 347 ٓ ,‬‬‫ ؤثى عُت ‪٦ٍ ,‬لٌ ‪ .‬اٌمبِىً اٌفمهٍ ‪ ,‬كاه اٌفىو ‪ ,‬كِْك ‪٘1402 , 1ٛ ,‬ـ ‪.145 ٓ ,‬‬‫ ؤثىىَل ‪ ,‬ثىو ‪٥‬جلاهلل ‪ .‬فمٗ إٌىاىي ‪ِ ,‬اٍَخ اٌوٍبٌخ ‪ ,‬ثريود ‪٘1416 ,1ٛ ,‬ـ‪ ,‬ط ‪. 256 ٓ , 1‬‬‫ اٌٍجلٌ ‪٥ ,‬جلاٌ‪٦‬يَي ‪ .‬اٌمبِىً اٌ‪ٞ‬يب اٌ‪٦‬ويب ‪ ,‬كاه اٌجْري ‪ ,‬األهكْ ‪٘1425 , 1ٛ ,‬ـ‪. 537 ٓ ,‬‬‫‪-9-‬‬

‫‪٘1418 ,1‬ـ ‪ ,‬ط ‪1‬‬

‫التعريف اإلجرائي ‪ :‬يعرؼ الباحث الرحم إجرائينا بأنها العضو األنثوم الذم‬
‫يتكوف فيه الجنين الذم يسعى المستأجر إلى تملك منفعته ألجل االستفادة منه‬
‫في الحمل ‪.‬‬
‫‪ .3‬رؼزٌف انؼمى ‪:‬‬

‫في اللغة ‪:‬العين كالقاؼ كالميم أصل كاحد يدؿ على غموض كضيق كشدة‬
‫كمن الباب عقمت الرحم عقمنا ‪ ,‬كذلك هزمة تقع في الرحم فبل تقبل الولد ‪,‬‬
‫كيقاؿ عى ًقمىت المرأة كعي ًقمىت ‪ ,‬كهي أجودهما ‪,‬كيقاؿ ‪ :‬رجل عقيم ‪ ,‬كرجاؿ‬
‫عيقماء ‪ ,‬كنسوة معقومات كعقائم كعيقيم ‪ .‬كأصل العقم ‪ :‬اليبس المانع من قبوؿ‬
‫األثر ‪ ,‬يقاؿ ‪ :‬عقمت مفاصله ‪ ,‬كداء عيقاـ ‪ :‬ال يقبل البرء ‪ ,‬كالعقيم من النساء‬
‫ذ اِِ َوؤَرُُٗ فٍٔ‬
‫التي ال تقبل ماء الفحل ‪ ,‬يقاؿ عقمت المرأة كالرحم ‪ ,‬قاؿ تعالى‪َ  :‬فإَلْجٍََ ٔ‬
‫ذ َوعِهَهَب وَلَبٌَذِ َ‪٥‬غُىىْ َ‪٥‬مُُْٔ‪‬‬
‫َٕ ّوَحٕ َفَٖ ّىَ ِ‬

‫[ الذاريات ‪] 29/‬‬

‫‪.‬‬

‫في االصطالح الفقكي ‪ :‬العقيم الذم ال يولد له يقاؿ‪ :‬عقمت المرأة كالرجل ‪:‬‬
‫أم كاف بهما ما يحوؿ دكف النسل من دا وء ‪ ,‬أك شيخوخة ‪.‬‬
‫في االصطالح الطبي ‪ :‬عدـ القدرة على اإلنجاب ‪ ,‬كتوزع المسػؤكلية عادة على‬
‫الزكجين حيث يجب تقصي السبب الكامن سوا نء كاف نفسيان‪,‬أك عضوينا عند أحد‬
‫الطرفين أك كليهما ‪.‬‬
‫التعريف اإلجرائي ‪ :‬يعرؼ الباحث العقم إجرائيان بأنه عدـ القدرة على اإلنجاب‬
‫‪ .4‬رؼزٌف احلًم ‪:‬‬

‫في اللغة ‪:‬الحاء كالميم كالبلـ أصل كاحد يدؿ على إقبلؿ الشمء ‪ .‬يقاؿ حملت‬
‫ اثٓ فبهً ‪ ,‬ؤمحل ثٓ ىووَب ‪٦ِ .‬غُ ِمبٌَُ اٌٍغخ ‪ِ,‬وع‪ٍ ٤‬بثك ‪.75 ٓ ,‬‬‫ اٌواغت األٕفهبين ‪ِ .‬فوكاد ؤٌفب‪ ٟ‬اٌموآْ ‪ِ ,‬وع‪ٍ ٤‬بثك ‪.579 ,‬‬‫ ؤثى عُت ‪٦ٍ ,‬لٌ ‪ .‬اٌمبِىً اٌفمهٍ ‪ِ ,‬وع‪ٍ ٤‬بثك ‪.259 ٓ ,‬‬‫ اٌٍجلٌ ‪٥ ,‬جلاٌ‪٦‬يَي ‪ .‬اٌمبِىً اٌ‪ٞ‬يب اٌ‪٦‬ويب ‪ِ ,‬وع‪ٍ ٤‬بثك ‪.790 ٓ ,‬‬‫‪- 10 -‬‬

‫بل ‪ .‬كالحمل ما كاف في بطن أك على رأس شجر ‪ .‬يقاؿ امرأة‬
‫الشمء أ حمله حم ن‬
‫حامل كحاملة ‪ ,‬فمن قاؿ حامل قاؿ هذا نعت ال يكوف إال لئلناث ‪ ,‬كمن قاؿ حاملة‬
‫بناءن على حملت فهي حاملة ‪ .‬كحملت المرأة ‪ :‬حبلت كيقاؿ ‪ :‬حمل كأحماؿ قاؿ‬
‫‪ َِٓ٦ٚ‬ؽٍََِّهَُّٓ ‪‬‬
‫د اٌَْإؽَِّبيِ َؤعٍَُهَُّٓ ؤَْْ َ َ‬
‫تعالى ‪َ  :‬وؤُوٌَب ُ‬

‫[ الطبلؽ ‪] 4 /‬‬

‫‪.‬‬

‫في االصطالح الفقكي ‪ :‬يطلق الحمل في اصطبلح الفقهاء على معنيين هما حمل‬
‫المتاع كما في بطن األنثى من األكالد ‪ ,‬إال أنهم فرقوا بين الحمل كالحبل ‪ ,‬حيث‬
‫خصوا الحبل باآلدميات فهو بهذا أخص من الحمل ‪ ,‬كيمر الحمل في تكوينه‬
‫كنموق بمراحل مختلفة من النطفة إلى العلقة ‪ ,‬كمنها إلى المضغة فإلى العظاـ ‪,‬‬
‫فتكسى العظاـ لحمنا ‪ ,‬ثم تنشأ خلقان آخر ‪ ,‬فتبارؾ اهلل أحسن الخالقين ‪.‬‬
‫في االصطالح الطبي ‪ :‬المدة بين اإلخصاب كالوالدة ‪ ,‬التي ينمو أثناءها الجنين‬
‫في الرحم كمدته نحو‪280‬يومنا ‪.‬‬
‫التعريف اإلجرائي ‪ :‬يعرؼ الباحث الحمل إجرائينا بأنه حالة طبيعية تعني‬
‫كجود بويضة ملقحة تنمو داخل رحم المرأة ‪.‬‬
‫‪ .5‬رؼزٌف انزهمٍح ‪:‬‬

‫في اللغة ‪ :‬البلـ كالقاؼ كالحاء أصل صحيح يدؿ على إحباؿ ذكر ألنثى ‪ .‬ثم‬
‫يقاس عليه ما يشتبه به من لقاح النعم كالشجر أما النعم فتلقحها ذكرانها ‪,‬‬
‫كأما الشجر فتلقحه الرياح ‪.‬‬
‫في االصطالح الفقكي ‪ :‬هو إدخاؿ المني في المهبل بغرض تلقيح البويضة داخل‬
‫الرحم ‪.‬‬
‫ اثٓ فبهً ‪ ,‬ؤمحل ثٓ ىووَب ‪٦ِ .‬غُ ِمبٌَُ اٌٍغخ ‪ِ,‬وع‪ٍ ٤‬بثك ‪.106 ,‬‬‫ اٌواغت األٕفهبين ‪ِ .‬فوكاد ؤٌفب‪ ٟ‬اٌموآْ ‪ِ ,‬وع‪ٍ ٤‬بثك ‪.258 ,‬‬‫ وىاهح األولبف واٌْاوْ اإلٍالُِخ اٌىىَزُخ ‪ .‬ادلىٍى‪٥‬خ اٌفمهُخ ‪ ,‬كاه ماد اٌَالًٍ ‪ ,‬اٌىىَذ ‪٘1404 , 2ٛ ,‬ـ ‪ ,‬ط‪.142ٓ,18‬‬‫ اٌٍجلٌ ‪٥ ,‬جلاٌ‪٦‬يَي ‪ .‬اٌمبِىً اٌ‪ٞ‬يب اٌ‪٦‬ويب ‪ِ ,‬وع‪ٍ ٤‬بثك ‪.428 ,‬‬‫ اثٓ فبهً ‪ ,‬ؤمحل ثٓ ىووَب ‪٦ِ .‬غُ ِمبٌَُ اٌٍغخ ‪ِ,‬وع‪ٍ ٤‬بثك ‪.261 ,‬‬‫‪٘1429 ,1 ٛ‬ـ‬
‫ ؽَٓ ‪٥,‬بئْخ ؤمحل ‪ .‬األؽىبَ ادلزٍٖخ ثبحلًّ يف اٌفمٗ اإلٍالٍِ ‪ ,‬رلل ادلاٍَخ اجلبِ‪ُ٦‬خ ٌٍلهاٍبد وإٌْو‪ ,‬ثريود ‪,‬‬‫ٓ‪. 106‬‬
‫‪- 11 -‬‬

‫في االصطالح القانوني أو النظامي ‪ :‬هو إدخاؿ حيوانات منوية مستخرجة من‬
‫الزكج في المسالك التناسلية للمرأة ‪ ,‬بهدؼ اإلخصاب كاإلنجاب ‪ .‬كما أف اتحاد‬
‫الخليتين الجنسيتين الذكرية كاألنثوية بعد لقائهما يسمى لقاحنا ‪.‬‬
‫التعريف اإلجرائي ‪ :‬يعرؼ الباحث التلقيح إجرائيان بأنه دخوؿ الحيواف المنوم‬
‫المذكر في بويضة األنثى ‪.‬‬
‫‪ .6‬رؼزٌف انصُبػً ‪:‬‬

‫في اللغة ‪:‬الصاد كالنوف كالعين أصل صحيح كاحد ‪ ,‬كهو عمل الشيء صنعنا ‪,‬‬
‫صنىع إذا كانا حذقين فيما يصنعانه ‪ .‬كالصنع إجادة الفعل‬
‫صنىاع كرجل ى‬
‫كامرأة ى‬
‫فكل صنع فعل كليس كل فعل صنعنا ‪ ,‬كال ينسب إلى الحيوانات كالجمادات كما‬
‫ينسب إليها الفعل قاؿ تعالى ‪ ٤َ ُِٕٕ  :‬اٌٍَّ ٔٗ اٌَّنٌٔ ؤَِرمََٓ وُ ًَّ ٍَِّءٍ ‪‬‬
‫‪ ‬ؤََّٔهُُِ َُؾَُِِٕى َْ ُِٕٕ‪ّ٦‬ب ‪‬‬

‫[ الكهف ‪] 104/‬‬

‫[ هود ‪]38 /‬‬

‫كقاؿ تعالى ‪:‬‬

‫‪ ,‬كاالصطناع المبالغة في إصبلح الشيء ‪.‬‬

‫في االصطالح الفقكي‪ :‬ال يخرج التعريف الفقهي عن التعريف اللغوم ‪,‬‬
‫فالصناعة اسم لحرفة الصانع ‪ ,‬كعمله الصنعة ‪ ,‬كالصنع إجادة الفعل ‪.‬‬
‫في االصطالح القانوني أو النظامي ‪ :‬االصطناعي هو الذم يكوف من عمل اإلنساف‬
‫لتعويض بنياف جسمي ‪ ,‬كيؤدم كظيفة ‪ ,‬كالصمامات الصناعية أك األطراؼ‬
‫الصناعية ‪.‬‬
‫التعريف اإلجرائي ‪ :‬يعرؼ الباحث الصناعي إجرائيان بأنه كل ما كاف من صنع‬
‫اإلنساف ليعوض ما تلف من كظائف الجسم ‪.‬‬

‫ اٌ‪ُ٦‬بٕوح ‪ٕ ,‬فبء زلّىك ‪ .‬ادلَزغلاد اٌ‪ٍُّ٦‬خ وؤصو٘ب ‪ ًٍ٥‬اٌفزىي يف األؽىاي اٌْقُٖخ ‪,‬كاه ‪ّ٥‬بك اٌلَٓ ‪ ,‬األهكْ ‪,‬‬‫ٓ ‪.251‬‬
‫ ع‪٦‬فو ‪ ,‬غَبْ ‪ٝ .‬فً األٔجىة واٌزٍمُؼ اٌٖٕب‪ , ٍ٥‬هّبك ثوً ٌ‪ٞ‬جب‪٥‬خ وإٌْو ‪,‬ثريود ‪ ,‬ك ‪٘1430, ٛ‬ـ ‪.16 ٓ ,‬‬‫ ىووَب ‪ ,‬ؤمحل ثٓ فبهً ‪٦ِ .‬غُ ِمبٌَُ اٌٍغخ ‪ِ,‬وع‪ٍ ٤‬بثك ‪.313 ٓ ,‬‬‫ اٌواغت األٕفهبين ‪ِ .‬فوكاد ؤٌفب‪ ٟ‬اٌموآْ ‪ِ ,‬وع‪ٍ ٤‬بثك ‪.493 ٓ ,‬‬‫ وىاهح األولبف واٌْاوْ اإلٍالُِخ اٌىىَزُخ ‪ .‬ادلىٍى‪٥‬خ اٌفمهُخ ‪ِ ,‬وع‪ٍ ٤‬بثك ‪ ,‬ط ‪.360 ٓ,27‬‬‫ اٌٍجلٌ ‪٥ ,‬جلاٌ‪٦‬يَي ‪ .‬اٌمبِىً اٌ‪ٞ‬يب اٌ‪٦‬ويب ‪ِ ,‬وع‪ٍ ٤‬بثك ‪.681 ٓ ,‬‬‫‪- 12 -‬‬

‫‪٘1430 , 1 ٛ‬ـ ‪,‬‬

‫‪ .7‬رؼزٌف انُظت ‪:‬‬

‫في اللغة ‪ :‬ال ىنٌسىبي محركة ‪ ,‬كالنًٌسبى ية ‪ ,‬بالكسر كالضم ‪ :‬القرابة ‪ ,‬أك في اآلباء‬
‫خاصة ‪ ,‬كاستنسب ذكر نسبه ‪.‬‬
‫في االصطالح الفقكي ‪ :‬القرابة كهي االتصاؿ بين إنسانين باالشتراؾ في كالدة‬
‫قريبة أك بعيدة ‪.‬‬
‫في االصطالح القانوني أو النظامي ‪:‬النسب الشرعي ‪ :‬انتساب الولد إلى أبوين‬
‫تقوـ بينهما عبلقة شرعية عن طريق الزكاج ‪ ,‬كالنسب الطبيعي ‪ :‬انتساب الولد‬
‫إلى أحد أبويه أك كليهما دكف أف تقوـ بين األبوين صلة شرعية ‪.‬‬
‫التعريف اإلجرائي ‪ :‬يعرؼ الباحث النسب إجرائينا بأنه اللحاؽ بأبو معين ‪.‬‬
‫‪ .8‬رؼزٌف انؼمذ ‪:‬‬

‫في اللغة ‪ :‬الجمع بين أطراؼ الشيء ‪ ,‬كيستعمل ذلك في األجساـ الصلبة‬
‫كعقد الحبل كعقد البناء ‪ ,‬ثم يستعار ذلك للمعاني نحو ‪ :‬عقد البيع ‪ ,‬كالعهد ‪,‬‬
‫كغيرهما ‪ ,‬فيقاؿ ‪ :‬عاقدته كعقدته كتعاقدنا ‪ ,‬كعقدت يمينه ‪ .‬قاؿ تعالى ‪:‬‬
‫‪ ‬ؤَوِفُىاْ ثِبٌْ ُ‪٦‬مُىكٔ‪‬‬

‫[المائدة ‪]1/‬‬

‫‪ .‬كعقد الحبل كالبيع كالعهد يعقدق أم شدق ‪ ,‬كالعقد ‪:‬‬

‫الضماف كالعهد ‪.‬‬
‫في االصطالح الفقكي‪ :‬تعلق كبلـ أحد العاقدين باآلخر شرعنا على كجه يظهر‬
‫أثرق في المحل ‪.‬‬

‫ اٌفريوىآثبكٌ ‪ ,‬ؤثى ‪ٝ‬ب٘و رللاٌلَٓ زلّل اٌْرياىٌ ‪ .‬اٌمبِىً احملُ‪ِ , ٜ‬اٍَخ اٌوٍبٌخ ‪ ,‬ك ‪ , ٛ‬ك د ‪.176 ٓ ,‬‬‫ وىاهح األولبف واٌْاوْ اإلٍالُِخ اٌىىَزُخ ‪ .‬ادلىٍى‪٥‬خ اٌفمهُخ ‪ِ ,‬وع‪ٍ ٤‬بثك ‪ ,‬ط ‪.231 ٓ , 40‬‬‫ ووَ ‪ ,‬ك ‪٥‬جلاحلُّل ‪٦ِ .‬غُ ادلٖ‪ٍٞ‬ؾبد اٌمبٔىُٔخ ‪٥ ,‬بمل اٌىزت ‪ ,‬ثريود ‪٘1407 , 1 ٛ ,‬ـ ‪. 487 ٓ ,‬‬‫ اٌواغت األٕفهبين ‪ِ .‬فوكاد ؤٌفب‪ ٟ‬اٌموآْ ‪ِ ,‬وع‪ٍ ٤‬بثك ‪. 576 ٓ ,‬‬‫ اٌفريوىآثبكٌ ‪ ,‬ؤثى ‪ٝ‬ب٘و رللاٌلَٓ زلّل اٌْرياىٌ ‪ .‬اٌمبِىً احملُ‪. 383 ٓ , ٜ‬‬‫ اٌيؽٍٍُ ‪ ,‬و٘جخ ‪ .‬اٌفمٗ اإلٍالٍِ وؤكٌزٗ ‪ ,‬كاه اٌفىو ‪ ,‬كِْك ‪٘1405 , 2 ٛ ,‬ـ ‪ ,‬ط ‪. 81 ٓ , 4‬‬‫‪- 13 -‬‬

‫في االصطالح القانوني أو النظامي ‪ :‬توافق اإلرادة بين شخصين أك أكثر على‬
‫إنشاء التزامات معينة فيما بينهم ‪.‬‬
‫التعريف اإلجرائي ‪ :‬يعرؼ الباحث العقد إجرائيان بأنه ‪ :‬اتفاؽ يتعهد بمقتضاق‬
‫شخصاف أك أكثر على تنفيذ ما كرد فيه من التزامات ‪.‬‬
‫هذق بعض المفاهيم كالمصطلحات التي رأل الباحث توضيحها كسيأتي في‬
‫متن الرسالة مفاهيم كمصطلحات أخرل‪.‬‬
‫يُهظ انذراطخ ‪:‬‬
‫نظرنا لطبيعة دراسة مسائل النوازؿ الفقهية كالقانونية المقارنة ‪ ,‬التي تعتمد‬
‫على األدلة الشرعية ‪ ,‬كالقواعد الفقهية ‪ ,‬كالنظر في أقواؿ أهل العلم الشرعي ‪,‬‬
‫كمقارنة ذلك بالقوانين الوضعية ‪ ,‬ثم النظر فيما كتبه المختصوف فيما يفيد‬
‫في إيضاح الصورة الحقيقية لهذق المسألة كبيانها ‪ ,‬فإف الباحث استخدـ فيها‬
‫المنهج الوصفي باستخداـ الطريقة االستقرائية االستنتاجية ‪ ,‬كيعتمد هذا المنهج‬
‫كما ذكر عبدالوهاب أبو سليماف على ‪ " :‬الوصف كالتفسير ‪ ,‬كالتحليل في‬
‫العلوـ اإلنسانية ‪ ,‬من دينية ‪ ,‬كاجتماعية ‪ ,‬كثقافية ‪ ,‬كلما هو كائن لؤلحداث‬
‫التي كقعت لمبلحظتها ‪ ,‬ككصفها ‪ ,‬كتعليلها ‪ ,‬كتحليلها ‪ ,‬كالتأثيرات كالتطورات‬
‫المتوقعة ‪ ,‬كما يصف األحداث الماضية ‪ ,‬كتأثيرها على الحاضر ‪ .‬كيهتم أيضنا‬
‫بالمقارنة بين أشياء مختلفة ‪ ,‬أك متجانسة ‪ ,‬ذات كظيفة كاحدة ‪ ,‬أك نظريات‬
‫مسلمة " ‪.‬‬
‫كقد بين اإلماـ الشاطبي أف هذا المنهج هو منهجه في تأليف كتابة‬
‫الموافقات ‪ ,‬حيث ذكر في مقدمته ‪ " :‬ك لما بدا من مكنوف السر مابدا ‪ ,‬ككفق‬
‫اهلل الكريم لما شاء منه ك هدل ‪ ,‬لم أزؿ أقيٌد من أكابدق‪ ,‬ك أضم من شواردق‬
‫ ووَ ‪ ,‬ك ‪٥‬جلاحلُّل ‪٦ِ .‬غُ ادلٖ‪ٍٞ‬ؾبد اٌمبٔىُٔخ ‪ِ ,‬وع‪ٍ ٤‬بثك ‪.333 ٓ ,‬‬‫ ؤثى ٍٍُّبْ ‪٥ ,‬جلاٌى٘بة بثواُُ٘ ‪ .‬وزبثخ اٌجؾش اٌ‪ ٍٍّ٦‬وِٖبكه اٌلهاٍبد اٌفمهُخ ‪ ,‬كاه اٌْووق ‪ ,‬علح ‪ٛ ,‬‬‫ٓ ‪. 33‬‬
‫‪- 14 -‬‬

‫‪٘1429 , 5‬ـ‪ ,‬ط ‪, 1‬‬

‫تفاصيل ك جمبل ‪ ,‬ك أسوؽ من شواهدق في مصادر الحكم‬

‫ك مواردق مبيٌىننا ال‬

‫بل ‪ ,‬معتمدان على االستقراءات الكلية غير مقتصر على‬
‫مجم ن‬

‫األفراد الجزئية‪,‬‬

‫كمبيًٌنان أصولها النقلية بأطراؼ من القضايا العقلية‪,‬‬

‫حسبما أعطته االستطاعة‬

‫كالمنة‪ ,‬في بياف مقاصد الكتاب ك السنة " ‪.‬‬
‫كما استخدـ الباحث أيضان المنهج التأصيلي الذم ينبني على العودة إلى‬
‫األصوؿ اإلسبلمية األكلى باعتبارها المنبع الرئيس الذم تستمد منه العلوـ‬
‫أسسها بحيث ينفى ‪ -‬من خبلؿ عملية التأصيل هذق ‪ -‬ما علق بتلك العلوـ من‬
‫شوائب نظرية ‪ ,‬كأفكار غربية ال تتفق كما جاء به اإلسبلـ منهجنا كغاية ن‪ ,‬كمسارنا‬
‫‪.‬‬
‫فتعتمد هذق الدراسة على نصوص الكتاب كالسنة كالتفسير كالفقه كالمعاجم‬
‫اللغوية كالقانونية كالطبية كأحكامها المتعلقة بموضوع الدراسة ‪ ,‬كاالستدالؿ‬
‫الشرعي في تأصيل المباحث العلمية ‪.‬‬
‫انذراطبد انظبثمخ ‪:‬‬
‫بذؿ الباحث جهدنا لبلطبلع على دراسات تناكلت موضوع استئجار األرحاـ‬
‫دراسة تأصيلية مقارنة في المكتبة األمنية بالجامعة ‪ ,‬غير أنه لم يجد فيها أم‬
‫دراسة تناكلت هذا الموضوع المهم كالحيوم في حياة المجتمع ككجد خارجها‬
‫بعض الدراسات التي عنيت بدراسته ككانت ذات صلة بالموضوع كفيما يلي‬
‫عرض لها بأسلوب الترتيب الزمني في العرض من األحدث إلى األقدـ ‪ ,‬كذلك‬
‫من حيث عنوانها ‪ ,‬كمكانها ‪ ,‬كأهدافها ‪ ,‬كمنهجها ‪ ,‬كأهم نتائجها ‪ ,‬ثم يوضح‬
‫الباحث عبلقة هذق الدراسات بالدراسة الحالية ‪:‬‬
‫‪ - 1‬دراطخ انشىٌزخ ( ‪1430‬هـ ـ ‪2009‬و) ثؼُىاٌ " أحكبو انزهمٍح غري انطجٍؼً‬
‫(أطفبل األَبثٍت) " تم إجراء هذق الدراسة في كلية الشريعة بجامعة اإلماـ‬
‫محمد بن سعود اإلسبلمية بالرياض كقدمت لنيل درجة الماجستير ‪ ,‬كهدفت‬

‫ اٌْب‪ٝ‬يب ‪ ,‬بثواُُ٘ ثٓ ِىًٍ ثٓ زلّل اٌٍقٍّ ‪ .‬ادلىافمبد ‪ِ ,‬وع‪ٍ ٤‬بثك ‪ ,‬ط ‪. 9 ٓ , 1‬‬‫‪- 15 -‬‬

‫إلى بياف شرع اهلل كنهجه ‪ ,‬كالتفقه فيما نزؿ من حوادث كنوازؿ ‪ ,‬كبياف‬
‫أحكاـ التلقيح غير الطبيعي كاآلثار المترتبة عليه كلم يبين الباحث المنهج‬
‫الذم استخدمه في دراسته كلكنه كضح طريقته في كتابة البحث ‪ ,‬حيث بين‬
‫أنه اعتنى بتصوير مسائل التلقيح المراد بحثها قبل بياف حكمها كطريقته في‬
‫نقل األقواؿ ك عزك األدلة ككضع الفهارس كغيرها‪.‬‬
‫كتوصل في دراسته إلى عدد من النتائج لها صلة بالدراسة الحالية من‬
‫أهمها ما يلي ‪:‬‬
‫بل كيعد من العقود المنهي عنها ‪.‬‬
‫‪ ‬يعد عقد اإلجارة على الرحم عقدنا باط ن‬
‫‪ ‬يحرـ على المرأة صاحبة الرحم أخذ األجرة على هذا العمل كال يقضى‬
‫على المستأجر بدفعها إليها ‪.‬‬
‫‪ ‬عدـ ثبوت الزنا بغرس اللقيحة في رحم المرأة األجنبية ‪.‬‬
‫أوعه االرفبق ثني انذراطخ انظبثمخ وانذراطخ احلبنٍخ ‪:‬‬
‫تتفق الدراستاف بشكل عاـ في تناكلهما لموضوع استئجار األرحاـ كبياف‬
‫المراد به كستستفيد الدراسة الحالية من الدراسة السابقة إف شاء اهلل من‬
‫بعض مصادرها كمراجعها التي ترتبط بالموضوع ‪.‬‬
‫أوعه االخزالف ثني انذراطخ انظبثمخ وانذراطخ احلبنٍخ ‪:‬‬
‫ُ ‪ -‬الدراسة األكلى ‪ ,‬ركزت على أحكاـ التلقيح غير الطبيعي بوجه عاـ ‪ ,‬أما‬
‫الدراسة الحالية ‪ ,‬فهي تركز على موضوع تأجير األرحاـ بوجه خاص ‪.‬‬
‫ِ ‪ -‬الدراسة الحالية تأصيلية مقارنة بين الشريعة اإلسبلمية كالقوانين‬
‫الوضعية ‪.‬‬
‫ّ ‪ -‬الدراسة األكلى لم يبين الباحث فيها منهج البحث ‪ ,‬أما الدراسة الحالية‬
‫فإف الباحث استخدـ فيها المنهج الوصفي باستخداـ الطريقة االستقرائية‬
‫االستنتاجية ‪ ,‬كما استخدـ الباحث أيضان المنهج التأصيلي ‪.‬‬
‫‪- 2‬دراطخ ادلذحغً ( ‪1429‬هـ ـ ‪2008‬و) ثؼُىاٌ " أحكبو انُىاسل يف اإلجنبة " تم‬
‫إجراء هذق الدراسة في كلية الشريعة بجامعة اإلماـ محمد بن سعود‬
‫اإلسبلمية بالرياض كقدمت لنيل درجة الدكتوراق‪ ,‬كهدفت إلى جمع النوازؿ‬
‫المتعلقة باإلنجاب ‪ ,‬ثم دراستها دراسة كافية لبياف الحكم الشرعي فيها ‪,‬‬
‫‪- 16 -‬‬

‫كبياف كماؿ الشريعة اإلسبلمية ‪ ,‬كاستيعابها لجميع المستجدات على مر‬
‫العصور التي من جملتها النوازؿ المتعلقة باإلنجاب كلم يبين الباحث المنهج‬
‫الذم استخدمه في دراسته كلكنه كضح طريقته في كتابة البحث حيث بين‬
‫أنه اعتنى بتصوير مسائل التلقيح المراد بحثها قبل بياف حكمها ‪ ,‬كطريقته‬
‫في نقل األقواؿ ك عزك األدلة ككضع الفهارس كغيرها‪.‬‬
‫كتوصل في دراسته إلى عدد من النتائج لها صلة بالدراسة الحالية من‬
‫أهمها ما يلي ‪:‬‬
‫‪ ‬بياف حكم استئجار المرأة لتقوـ بالحمل كالوالدة ‪.‬‬
‫‪ ‬بياف حكم تبرع المرأة بالحمل كالوالدة عن امرأة أخرل ‪.‬‬
‫‪ ‬بياف حكم االستعانة برحم زكجة أخرل لصاحب النطفة ‪.‬‬
‫أوعه االرفبق ثني انذراطخ انظبثمخ وانذراطخ احلبنٍخ ‪:‬‬
‫الدراستف بشكل عاـ في األهداؼ ‪ ,‬حيث تسعى لبياف حكم هذق‬
‫ا‬
‫تتفق‬
‫النازلة كستستفيد الدراسة الحالية من الدراسة السابقة في الناحية الفقهية‬
‫الشرعية ‪ ,‬ككذلك من بعض مصادرها كمراجعها المرتبطة بالموضوع ‪.‬‬
‫أوعه االخزالف ثني انذراطخ انظبثمخ وانذراطخ احلبنٍخ ‪:‬‬
‫ُ ‪ -‬أف الدراسة السابقة تبحث في الموضوع من الجانب الفقهي فقط ‪ ,‬أما‬
‫الدراسة الحالية ‪ ,‬فهي دراسة تأصيلية مقارنة بين الشريعة اإلسبلمية‬
‫كالقوانين الوضعية ‪.‬‬
‫ِ ‪ -‬تتميز الدراسة الحالية بتناكلها لآلثار األسرية كاألخبلقية كالنفسية‬
‫المترتبة على استئجار األرحاـ ‪.‬‬
‫ّ ‪ -‬الدراسة األكلى لم يبين الباحث فيها منهج البحث ‪ ,‬أما الدراسة الحالية‬
‫فإف الباحث استخدـ فيها المنهج الوصفي باستخداـ الطريقة االستقرائية‬
‫االستنتاجية ‪ ,‬كما استخدـ الباحث أيضان المنهج التأصيلي ‪.‬‬
‫‪- 3‬دراطخ انجبر ( ‪1407‬هـ ـ ‪1986‬و) ثؼُىاٌ " طفم األَجىة وانزهمٍح االصطُبػً‬

‫وانزحى انظئز واألعُخ اجملًذح " كهي دراسة مقدمة لمجمع الفقه اإلسبلمي‬
‫بجدة التابع لمنظمة العالم اإلسبلمي ( دراسة منشورة ) تهدؼ إلى بياف‬
‫األسباب الداعية إلى إجراء التلقيح االصطناعي الخارجي كأنواع االستيبلد‬
‫‪- 17 -‬‬

‫غير الطبيعي كالتعريف بالرحم الظئر (األـ المستعارة) ككذلك بنوؾ‬
‫األجنة كلم يبين الباحث المنهج الذم استخدمه في دراسته ‪.‬‬
‫كتوصل في دراسته إلى عدد من النتائج لها صلة بالدراسة الحالية من‬
‫أهمها ما يلي ‪:‬‬
‫‪ ‬أف التلقيح االصطناعي تزيد فيه نسبة حدكث تشوهات في األجنة ‪.‬‬
‫‪ ‬أف طفل األنبوب كالرحم الظئر كالتلقيح االصطناعي أمور جديدة في‬
‫العالم اإلسبلمي ‪ ,‬حيث إف الشريعة اإلسبلمية تسمح بالزكاج من أربع ‪.‬‬
‫‪ ‬أف تأجير األرحاـ يؤدم إلى فوضى عارمة في األنساب ‪.‬‬
‫أوعه االرفبق ثني انذراطخ انظبثمخ وانذراطخ احلبنٍخ ‪:‬‬
‫تتفق الدراست اف بشكل عاـ في تن‬

‫ػاكلهم ػا لموض ػكع التلقي ػح‬

‫االصػػطناعي ‪ ,‬كما تتفقاف في توضيح بعض المفاسد المترتبة على استئجار‬
‫األرحاـ ‪ ,‬كستستفيد الدراسة الحالية من بعض مصادرها كمراجعها المرتبطة‬
‫بالموضوع ‪.‬‬
‫أوعه االخزالف ثني انذراطخ انظبثمخ وانذراطخ احلبنٍخ ‪:‬‬
‫ُ ‪ -‬أف الدراسة السابقة تبحث في الموضوع من الجانب الطبي الفقهي ‪ ,‬أما‬
‫الدراسة الحالية ‪ ,‬فهي دراسة تأصيلية مقارنة بين الشريعة اإلسبلمية‬
‫كالقوانين الوضعية ‪.‬‬
‫ِ ‪ -‬الدراسة األكلى لم يبين الباحث فيها منهج البحث ‪ ,‬أما الدراسة الحالية‬
‫فإف الباحث استخدـ فيها المنهج الوصفي باستخداـ الطريقة االستقرائية‬
‫االستنتاجية ‪ ,‬كما استخدـ الباحث أيضان المنهج التأصيلي ‪.‬‬
‫مما سبق عرضه يتضح أف الدراسات السابقة – مع ما أسهمت به – لم‬
‫تتناكؿ موضوع استئجار األرحاـ بشكل مستقل كإنما تناكلته ضمن فصولها‬
‫ككذلك ‪ ,‬فهي لم توضح رأم القوانين في الدكؿ التي تمارس فيها هذق‬
‫العمليات كتقارنها مع رأم الفقه الشرعي فيها لتبين منهج الشريعة اإلسبلمية‬
‫كما سعت إليه من حفظ لئلنساف من خبلؿ حفظ األشياء التي تضمن بقا‬
‫كاستخبلفه كمنها حفظ نسبه ‪.‬‬
‫‪- 18 -‬‬

‫ءق‬

‫الفصل الثاىي‬
‫التلكيح االصطياعي واستئجار األرحاو‬

‫وفيه مبحثان‬
‫املبحث األول ‪ :‬التلكيح االصطياعي وصلته بتأجري األرحاو ‪.‬‬

‫املبحث الثاىي ‪ :‬ماهية استئجار‬

‫األرحاو ‪.‬‬

‫‪- 19 -‬‬

‫املبحث األول‬
‫التلكيح االصطياعي وصلته بتأجري األرحاو ‪.‬‬
‫وفيه ستة مطالب ‪:‬‬

‫المطلب األول ‪ :‬تعريف التلقيح االصطناعي ‪.‬‬
‫المطلب الثاني ‪ :‬نشأة التلقيح االصطناعي ‪.‬‬
‫المطلب الثالث ‪ :‬أسباب اللجوء إلى التلقيح االصطناعي ‪.‬‬
‫المطلب الرابع ‪ :‬مشروعية التداوي والعالج ‪.‬‬
‫المطلب الخامس ‪ :‬أنواع التلقيح االصطناعي ‪.‬‬
‫المطلب السادس ‪ :‬العالقة بين تأجير األرحام والتلقيح االصطناعي ‪.‬‬

‫‪- 20 -‬‬

‫ادلطهت األول ‪ :‬رؼزٌف انزهمٍح االصطُبػً ‪:‬‬
‫رؼزٌف انزهمٍح ‪:‬‬

‫ؿٌ على إحباؿ ذكرو ألنثى‪,‬‬
‫في اللغة ‪" :‬البلـ كالقاؼ كالحاء أصله صحيح يد ي‬
‫ثم يقاس عليه ما يشتبه به من لًقاح النٌىعىم كالشٌىجر‪ .‬أمٌىا النٌىعىم فتيلقًحها ذيكٍرانيها‪,‬‬
‫كأمٌىا الشٌىجر فتيلٍقًحه الرًٌياح "‬

‫‪.‬كقاؿ الزبيدم ‪:‬‬

‫سمً ىع تىلٍقىح لىقٍحنا‬
‫" لقحت الناقة ك ى‬

‫حمٍليهىا قيل ‪:‬‬
‫حمىلىتٍ فإًذا اسٍتبافى ى‬
‫بفتٍح فسكوف كلىقىحان محرٌكة كلىقىاحنا بالفتح إًذا ى‬
‫ح قيريكحنا كلى ًقحىت تىلٍقىح لىقىاحنا‬
‫ي ‪ :‬قىرىحىت تىقرى ي‬
‫ف لىقىاحيها ‪ .‬كقاؿ ابن األىعراب ٌ‬
‫استىبا ى‬
‫س‬
‫كلىقٍحنا ‪ :‬قىبًلىت الًلٌىقىاحى بالكسر كالفتح معان ‪ " ...‬إلى أف قاؿ ‪" :‬كركل عن ابن عبٌا و‬
‫ت إًحداهما غيبلمنا كأىرضعت األيخرل‬
‫ف أىرضىع ٍ‬
‫أىنه سيئل عن رجيل كانت له امرأىتا ً‬
‫ح كاحده‪ .‬قاؿ الليث ‪:‬أىراد أىف ما ىء‬
‫جاري نة هل يتزكٌج الغيبلـ الجارية؟ قاؿ‪ :‬ال ‪ ,‬اللًٌقىا ي‬
‫لٌ كاحدةو منهما ميرٍضىعىها‬
‫تكي‬
‫حمىلىتىا منه كاح هد فاللٌىبن الٌىذم أىرضع ٍ‬
‫ال ىفحٍل الذم ى‬

‫كاف أىصليه ما ىء ال ىفٌحٍلً فصار الميرٍضىعىا ًف كىلدىيٍن لزكجًهًما ألىنٌه كاف أىلقحىهما " ‪.‬‬
‫في االصطالح الفقكي‪ :‬هو إدخ اؿ المني في المهبل بغرض تلقيح البويضة‬
‫داخل الرحم‬

‫‪ .‬أك هو دخوؿ الحيواف المنوم المذكر في بويضة األنثى ‪.‬‬

‫هو عبارة عن إدخاؿ حيوانات منوية‬
‫في االصطالح القانوني أو النظامي‪:‬‬
‫ػػػسالك التناسلية للمرأة‪ ,‬بهدؼ اإلخص اب‬
‫مستخرجة من الزكج في الم‬

‫كاإلنجاب ‪.‬‬

‫كما أف اتحاد الخليتين الجنسيتين الذكرية كاألنثوية بعد لقا‬

‫لقاحن ا‬

‫ئهما يسمى‬

‫‪.‬‬

‫ اثٓ فبهً ‪ ,‬ؤمحل ثٓ ىووَب ‪٦ِ .‬غُ ِمبٌَُ اٌٍغخ ‪ِ,‬وع‪ٍ ٤‬بثك ‪.261 ٓ ,‬‬‫ اٌيثُلٌ ‪ ,‬زلّل ثٓ زلّل احلَُين ‪ .‬ربط اٌ‪٦‬ووً ِٓ عىا٘و اٌمبِىً ‪ ,‬د ‪٥‬جلاٌَالَ زلّل ٘بهوْ ‪ ,‬وىاهح اإلهّبك واألثٕبء ‪ ,‬اٌىىَذ ‪2 ٛ ,‬‬‫‪٘1415‬ـ ‪ ,‬ط ‪. 92.91 ٓ . 7‬‬
‫ ادلوع‪ ٤‬اٌَبثك ‪ ,‬ط ‪. 92 ٓ . 7‬‬‫ ؽَٓ ‪٥,‬بئْخ ؤمحل ‪ .‬األؽىبَ ادلزٍٖخ ثبحلًّ يف اٌفمٗ اإلٍالٍِ ‪ ,‬رلل ادلاٍَخ اجلبِ‪ُ٦‬خ ٌٍلهاٍبد وإٌْو‪ ,‬ثريود ‪٘1429 ,1ٛ ,‬ـ ‪,‬‬‫ٓ ‪. 106‬‬
‫ اٌْىَوؿ ‪٦ٍ ,‬ل ثٓ ‪٥‬جلاٌ‪٦‬يَي ‪ .‬ؤؽىبَ اٌزٍمُؼ غري اٌ‪ٞ‬جُ‪ , ٍ٦‬وٕىى ؤّجٍُُخ ‪ ,‬اٌوَبٗ ‪٘1430 , 1 ٛ ,‬ـ ‪ ,‬ط ‪. 37 ٓ , 1‬‬‫ اٌ‪ُ٦‬بٕوح ‪ٕ ,‬فبء زلّىك ‪ .‬ادلَزغلاد اٌ‪ٍُّ٦‬خ وؤصو٘ب ‪ ًٍ٥‬اٌفزىي يف األؽىاي اٌْقُٖخ ‪ِ,‬وع‪ٍ ٤‬بثك ‪.251 ٓ ,‬‬‫ ع‪٦‬فو ‪ ,‬غَبْ ‪ٝ .‬فً األٔجىة واٌزٍمُؼ اٌٖٕب‪ , ٍ٥‬هّبك ثوً ٌ‪ٞ‬جب‪٥‬خ وإٌْو ‪,‬ثريود ‪ ,‬ك ‪٘1430, ٛ‬ـ ‪.16 ٓ ,‬‬‫‪- 21 -‬‬

‫التعريف اإلجرائي ‪ :‬يعرؼ الباحث التلقيح إجرائيان بأنه دخوؿ الحيواف‬

‫المنوم المذكر في بويضة األنثى ‪.‬‬
‫رؼزٌف االصطُبػً ‪:‬‬
‫في اللغة ‪ :‬الصاد كالنوف كالعين أصل صحيح كاحد ‪ ,‬كهو عمل الشيء صنعنا ‪,‬‬
‫صنىع إذا كانا حذقين فيما يصنعانه ‪ .‬كالصنع إجادة الفعل‬
‫صنىاع كرجل ى‬
‫كامرأة ى‬
‫فكل صنع فعل كليس كل فعل صنعنا ‪ ,‬كال ينسب إلى الحيوانات كالجمادات كما‬

‫ينسب إليها الفعل قاؿ تعالى ‪ َ٤ُِٕٕ  :‬اٌٍَّٗٔ اٌَّنٌٔ ؤَِر َمَٓ ُوًَّ ٍَِّءٍ ‪‬‬
‫تعالى ‪  :‬ؤََّٔهُُِ َُؾَُِِٕىَْ ُِٕٕ‪ّ٦‬ب ‪ [ ‬الكهف ‪ , ] 104/‬كاالصطناع المبالغة في إصبلح‬
‫الشيء ‪ .‬كصنعه يصنعه صنعان‪ ,‬فهو مصنوعه ‪ ,‬كصنيع عمله كاصطنعه ‪ :‬اتخذق ‪ .‬ك‬
‫ٕ‪ِ٦ََٕٞ‬زُهَ ٌَٕٔفٍَِْ ‪ [ ‬طه ‪ . ] 41/‬تأكيله ‪ :‬اخترتك إلقامة حجتي ‪,‬‬
‫قوله تعالى ‪  :‬وَا ِ‬
‫كاستصنع الشيء‪ :‬دعا إلى صنعه ‪ ,‬كالصناعة‪ :‬ما تستصنع من أمرو ‪.‬‬
‫[ هود ‪]38/‬‬

‫‪ .‬كقاؿ‬

‫في االصطالح الفقكي ‪ :‬ال يخرج التعريف الفقهي عن التعريف اللغوم‬
‫فالصناعة اسم لحرفة الصانع ‪ ,‬كعمله الصنعة ‪ ,‬كالصينع إجادة الفعل‬

‫‪.‬‬

‫في االصـطالح الـقانوني أو النظامي‪ :‬االصػطناعي هو اؿػذم يكوف من صنع‬
‫اإلنساف لتعويض بنياف جسمي ‪ ,‬كيؤدم كظيفة ‪ ,‬كالصمامات الصناعية أك‬

‫األطراؼ الصناعية ‪.‬‬
‫التعريف اإلجرائي ‪ :‬يعرؼ الباحث الصناعي إجرائيان بأنه كل ما كاف من‬

‫صنع اإلنساف ليعوض ما تلف من كظائف الجسم ‪.‬‬
‫التعريف االصطالحي للتلقيح االصطناري ‪:‬‬
‫عرؼ التلقيح االصطناعي بعدة تعريفات نذكر منها ما يلي ‪:‬‬

‫ ىووَب ‪ ,‬ؤمحل ثٓ فبهً ‪٦ِ .‬غُ ِمبٌَُ اٌٍغخ ‪ِ,‬وع‪ٍ ٤‬بثك ‪.313 ٓ ,‬‬‫ اٌواغت األٕفهبين ‪ِ .‬فوكاد ؤٌفب‪ ٟ‬اٌموآْ ‪ِ ,‬وع‪ٍ ٤‬بثك ‪.493 ٓ ,‬‬‫ اثٓ ٍُلح ‪ ٍٍ٥ ,‬ثٓ بمسب‪ ًُ٥‬ثٓ ٍُلح ادلوٍٍ ‪ .‬احملىُ واحملُ‪ ٜ‬األ‪ , ُ٢٥‬د ‪٥‬جلاحلُّل ٕ٘لاوٌ ‪ ,‬كاه اٌىزت اٌ‪ٍُّ٦‬خ ‪ ,‬ثريود ‪ٛ ,‬‬‫‪٘1421‬ـ ‪ ,‬ط ‪. 442 ٓ , 1‬‬
‫وىاهح األولبف واٌْاوْ اإلٍالُِخ اٌىىَزُخ ‪ .‬ادلىٍى‪٥‬خ اٌفمهُخ ‪ِ ,‬وع‪ٍ ٤‬بثك ‪ ,‬ط ‪.360 ٓ,27‬‬‫ اٌٍجلٌ ‪٥ ,‬جلاٌ‪٦‬يَي ‪ .‬اٌمبِىً اٌ‪ٞ‬يب اٌ‪٦‬ويب ‪ِ ,‬وع‪ٍ ٤‬بثك ‪.681 ٓ ,‬‬‫‪- 22 -‬‬

‫‪,1‬‬

‫إجراء عملية التلقيح بين حيواف الرجل المنوم ‪ ,‬كبويضة المرأة عن غير‬

‫الطريق المعهود ‪.‬‬
‫كيبلحظ الباحث على هذا التعريف أنه لم يتطرؽ لتعريف التلقيح ‪ ,‬كإنما‬
‫عرؼ االصطناعي حيث ذكر أنه عن طريق غير معهود علمان أف هذا الطريق قد‬
‫يكوف بواسطة الطبيب كقد يكوف بواسطة الزكجة نفسها كبذلك نرل أف‬
‫التعريف لم يكن جامعا مانعنا ‪.‬‬
‫أنه عملية تجرل لعبلج حاالت العقم عند المرأة كذلك بالتحقق من‬
‫إدخاؿ مني الزكج إلى الزكجة ‪ -‬أك شخص أجنبي ‪ -‬في عضوها التناسلي‬

‫بغير اتصاؿ جنسي ‪.‬‬
‫يرل الباحث أف هذا التعريف تعرض للتلقيح االصطناعي بنوعيه الداخلي‬
‫كالخارجي ‪ ,‬ككذلك هو يوضح أف التلقيح االصطناعي هو عملية عبلجية تكوف‬
‫بواسطة الطبيب ‪ ,‬إال أنه كذلك لم يعرؼ التلقيح ‪ ,‬كما أنه اقتصر في تعريفه‬
‫لكلمة االصطناعي أنه بغير اتصاؿ جنسي ‪.‬‬
‫هو عبارة عن إدخاؿ حيوانات منوية مستخرجة من الزكج في المسالك‬
‫التناسلية للزكجة‪,‬بهدؼ اإلخصاب أك اإلنجاب كال يتم ذلك عن طريق‬
‫الممارسة الجنسية المباشرة بين الزكج كالزكجة ‪ ,‬كإنما يحقن السائل‬

‫المنوم بطريقة اصطناعية بواسطة المحقن المخصص لذلك ‪.‬‬
‫هذا التعريف يبلحظ عليه أنه حاكؿ تعريف التلقيح ‪ ,‬إال أنه لم يعرفه‬
‫التعريف الصحيح ‪ ,‬حيث ذكر أنه إدخاؿ الحيوانات المنوية الذكرية في‬
‫المسالك التناسلية للزكجة كفي هذا إذا لم يدخل الحيواف المنوم كيلتقي‬
‫بالبويضة ‪ ,‬فبل يسمى ذلك تلقيحنا ‪ ,‬كما أف هذا التعريف ركز على كلمة‬
‫االصطناعي أكثر من التعريف اإلجمالي للتلقيح االصطناعي ‪.‬‬
‫ ٍالِخ ‪ ,‬ىَبك ؤمحل ‪ .‬ؤ‪ٝ‬فبي األٔبثُت ثني اٌ‪ ٍُ٦‬واٌْوَ‪٦‬خ ‪ ,‬كاه اٌجُبهق ‪ ,‬ثريود ‪٘1417 , 1ٛ ,‬ـ ‪. 53 ٓ ,‬‬‫ اٌٖبحلٍ ‪ّ ,‬ىلٍ ىووَب ‪ .‬اٌزٍمُؼ اٌٖٕب‪ ٍ٥‬ثني اٌْوَ‪٦‬خ اإلٍالُِخ واٌمىأني اٌى‪ُ٦ٙ‬خ ‪ ,‬كاه إٌه‪ٚ‬خ اٌ‪٦‬وثُخ ‪ ,‬ك ‪٘1422 , ٛ‬ـ ‪.11 ٓ ,‬‬‫ اٌ‪ُ٦‬بٕوح ‪ٕ ,‬فبء زلّىك ‪ِ .‬وع‪ٍ ٤‬بثك ‪.251 ٓ ,‬‬‫‪- 23 -‬‬

‫هو عملية تجرل لعبلج حاالت العقم عند المرأة كيتحقق بإدخاؿ مني‬

‫زكجها أك شخص أجنبي في عضوها التناسلي بغير اتصاؿ جنسي ‪.‬‬
‫كما أف هذا التعريف أيضنا من كجهة نظر الباحث ليس جامعان مانعنا ‪ ,‬إذ إف‬
‫التلقيح االصطناعي ال يكوف عن طريق إدخاؿ المني في العضو التناسلي فقط ‪,‬‬
‫بل قد يكوف بإخراج البويضة كتلقيحها في الخارج ‪ ,‬كما أف المبلحظات‬
‫المذكورة في التعريفات السابقة تنطبق عليه كأيضان فإف أسبابه متعددة ‪ -‬كما‬
‫سيأتي في مبحث الحق ‪ -‬كليس لعبلج العقم فقط كما أنه غير مان وع حيث قد‬
‫يدخل في التعريف ما ليس بتلقيح اصطناعي مثل االستدخاؿ ‪.‬‬
‫كبناءن على ما سبق ‪ ,‬فإف الباحث يرل أف التعريف الػتالي هو التعريف‬
‫المناسب للتلقيح االصطناعي ‪:‬‬
‫حيث يعرفه الباحث بأنه ‪ :‬اتحاد الخليتين الجنسيتين الذكرية كاألنثوية‬
‫بعد لقائهما بطريقة طبية غير طريقة الجماع الطبيعية ‪.‬‬
‫كبهذق الصورة يكوف التعريف جامعان مانعنا ‪ ,‬فيمنع دخوؿ التلقيح الطبيعي‬
‫في أفراد التعريف ؛ جامعنا لكل صور التلقيح االصطناعي التي ال يكوف فيها‬
‫التلقيح عن طريق الجماع ‪.‬‬

‫ اذلبعوٌ ‪ٍ ,‬بهح ّبيف ٍ‪ُ٦‬ل ‪ .‬األؽىبَ ادلزٍٖخ ثبٌ‪٦‬مُ واإلصلبة وِٕ‪ ٤‬احلًّ يف اٌفمٗ اإلٍالٍِ ‪ ,‬كاه اٌجْبئو اإلٍالُِخ ‪ ,‬ثريود ‪, 1 ٛ ,‬‬‫‪٘1428‬ـ ‪. 330 ٓ ,‬‬
‫‪- 24 -‬‬

‫ادلطهت انضبًَ ‪َ :‬شأح انزهمٍح االصطُبػً ‪:‬‬
‫يرل الباحث أف الفقهاء قد تحدثوا قديمنا عن التلقيح االصطناعي كلكن‬
‫بمسمىن مختلف ‪ ,‬فقد ذكركق بلفظ االستدخاؿ كهو كإف لم يكن بصورة التلقيح‬
‫االصطناعي الحالية إال أف تعاريف التلقيح االصطناعي يمكن أف تنطبق عليه كقد‬
‫جعلوق في معنى الجماع يقوؿ صاحب مغني المحتاج إلى معرفة مػعاني المػنهاج‬

‫‪ ":‬كفي معنى الوطء استدخاؿ المني " ‪.‬‬
‫ككذلك تحدث العبلمة ابن خلدكف في مقدمته ‪ -‬أثناء حديثه عن الكيمياء‬
‫كتحوؿ العناصر بعضها إلى بعض ككيفية تكوف الذهب كاستحالة صنعه من‬
‫‪" :‬من شرط‬
‫المعادف ‪ -‬عن عدـ إمكانية تخليق اإلنساف من المني فذكر أف‬
‫الصناعة أبدنا تصور ما يقصد إليه بالصنعة ‪ ....‬كإنما حاؿ من يدعي حصوله على‬
‫الذهب بهذق الصنعة بمثابة من يدعي بالصنعة تخليق إنساف من المني‪ .‬كنحن إذا‬
‫سلمنا له اإلحاطة بأجزائه كنسبته كأطوارق ككيفمة تخليقه في رحمه‪ ,‬كعلم‬
‫بل بتفاصيله‪ ,‬حتى ال يشذ منه شيء عن علمه‪ ,‬سألنا له تخليق‬
‫ذلك علمان محص ن‬
‫هذا اإلنساف‪ ,‬كأنى له ذلك " ‪ ,‬كعلل ذلك بقصور العلم البشرم كتعذر اإلحاطة‬

‫بكيفية خلق اإلنساف في قوله ‪ " :‬كليست االستحالة فيه من جهة الفصوؿ كما‬

‫رأيته كال من الطبيعة‪ ,‬إنما هو من تعذر اإلحاطة كقصور البشر عنها " ‪.‬‬

‫غير أف التلقيح االصطناعي لم يعرؼ من الناحية العلمية إال في نهايات‬
‫القرف التاسع عشر الميبلدم كبدايات القرف العشرين عندما تمكن العلماء الركس‬
‫من تلقيح األغناـ كاألبقار كالخيوؿ كالخنازير ‪ ,‬ك ذلك أف المني كاف يجمع‬
‫عندما يجامع الحيواف فرجنا صناعينا لكنهم لم يستطيعوا حفظه إال لعدة أياـ ‪,‬‬
‫ اٌْوثُين ‪ ,‬مشٌ اٌلَٓ زلّل ثٓ اخل‪ُٞ‬ت ‪ِ .‬غين احملزبط بىل ِ‪٦‬وفخ ِ‪٦‬بين ؤٌفب‪ ٟ‬ادلٕهبط ‪ ,‬د زلّل فًٍُ ‪ُ٥‬بيت ‪ ,‬كاه ادل‪٦‬وفخ ‪ ,‬ثريود ‪,1 ٛ ,‬‬‫‪٘1418‬ـ ‪ ,‬ط ‪.489 ٓ,3‬‬
‫ اثٓ فٍلوْ ‪٥ ,‬جلاٌومحٓ ‪.‬كَىاْ ادلجزلؤ واخلّّ يف ربهَـ اٌ‪٦‬وة واٌّّثو ‪ ,‬د فًٍُ ّؾبكح ‪ ,‬كاه اٌفىو ‪ ,‬ثريود ‪ ,‬ك‪٘1421 , ٛ.‬ـ ‪ ,‬ط ‪, 1‬‬‫ٓ ‪.725.724‬‬
‫ اثٓ فٍلوْ ‪٥ ,‬جلاٌومحٓ ‪.‬كَىاْ ادلجزلؤ واخلّّ يف ربهَـ اٌ‪٦‬وة واٌّّثو ‪ِ ,‬وع‪ٍ ٤‬بثك ‪ ,‬ط‪.725 ٓ , 1‬‬‫ اٌجبه ‪ .‬زلّل ‪ٝ . ٍٍ٥‬فً األٔجىة واٌزٍمُؼ االٕ‪ٕٞ‬ب‪ ٍ٥‬واٌوؽُ اٌ‪٢‬ئو واألعٕخ ا‪ّٛ‬لح ‪ ,‬كاه اٌ‪ , ٍُ٦‬علح ‪.17 ٓ ,1407 , 1 ٛ ,‬‬‫‪- 25 -‬‬

‫‪1950‬ـ من تبريد مني ثور إلى درجة‬
‫حتى تمكنوا في عاـ‬
‫كبهذا استطاعوا التلقيح بمني محفوظ لعدة سنوات‬

‫‪ %79‬تحت الصفر‬

‫‪ .‬كمن الباحثين من يرل‬

‫أف عملية التلقيح االصطناعي في الحيوانات قد عرفها العرب في القرف الرابع‬
‫عشر الميبلدم إذ كانت بعض القبائل العربية تلقح أفراسها من خيوؿ ذات‬
‫صفات مميزة أصيلة غير موجودة في الذكور األخرل ‪ .‬غير أف الباحث يرل‬
‫أف ما كاف يفعله العرب قديمنا ال يدخل تحت مسمى التلقيح االصطناعي كإنما‬
‫هو تلقيح طبيعي ‪.‬‬
‫كبما أف األسباب التي جعلت الحاجة إلى التلقيح االصطناعي عند الحيواف‬
‫تختلف عن تلك األسباب في اإلنساف ‪ ,‬حيث إف حفظ السبللة كالتوفير‬
‫االقتصادم هما سببا تلك الحاجة في الحيواف ‪ ,‬فقد ذكر في كتاب أطفاؿ‬
‫األنابيب بين الحظر كاإلباحة أنه يتم تلقيح ‪ %95‬من األبقار في الدنمارؾ‬
‫بواسطة التلقيح االصطناعي أما في انجلترا ‪ ,‬فإف النسبة تنخفض إلى‪ %70‬كفي‬
‫الواليات المتحدة األمريكية‪ %50‬من المواشي كهذق الطريقة اقتصادية جدنا‬

‫كتوفر على أصحاب المواشي مبليين الدكالرات ‪.‬‬
‫أما اإلنساف فإف األسباب الداعية إلى التلقيح االصطناعي تختلف لديه ‪ ,‬كما‬
‫سيأتي الحقنا ‪ ,‬كلعل من أهمها العقم هذا الداء الذم حاكؿ البشر عبر األزماف‬
‫إيجاد حلوؿ له ‪.‬‬
‫كلعل من الحلوؿ التي كجدكها ‪ ,‬التلقيح االصطناعي الذم إذا ما أخذناق‬
‫بمعناق البسيط كهو ‪ :‬أف تلتقي نطفة الزكج ببويضة الزكجة بغير طريقة‬
‫الجماع العادية ‪ ,‬فإنه كاف يستخدـ قديما بمعنى االستدخاؿ كقد ذكرق العلماء‬
‫في كثير من مسائل الفقه كالعدة كإلحاؽ الولد كالنسب كغيرها كما تقدـ ‪.‬‬
‫ككػذلك مػا يذكػر فػي بعض القرل البدائية من أمر " الصوفة " كهي‬
‫ اٌجبه ‪ ,‬زلّل ‪ . ٍٍ٥‬ؤفاللُبد اٌزٍمُؼ اٌٖٕب‪ِ , ٍ٥‬وع‪ٍ ٤‬بثك ‪.43 ٓ ,‬‬‫ ٍالِخ ‪ ,‬ىَبك ؤمحل ‪ .‬ؤ‪ٝ‬فبي األٔبثُت ثني اٌ‪ ٍُ٦‬واٌْوَ‪٦‬خ ‪ِ ,‬وع‪ٍ ٤‬بثك ٓ ‪.54‬‬‫ ّب٘ني ‪ ,‬زلّىك ٍ‪٦‬ل ‪ .‬ؤ‪ٝ‬فبي األٔبثُت ثني احل‪٢‬و واإلثبؽخ ‪ ,‬كاه اٌفىو اجلبِ‪ , ٍ٦‬اإلٍىٕلهَخ ‪. 81 ٓ , َ2010 , 1 ٛ ,‬‬‫‪- 26 -‬‬

‫قطعة من الصوؼ يوضع فيها السائل المنوم كتعطى للمرأة من الدجالين حتى‬
‫تضعها على فرجها لفترة من الزمن معتقدة أنها تأخذها من يد مباركة إلزالة‬
‫العقم ‪ ,‬كأنه يحدث لها الحمل إذا ما اتصل بها زكجها ‪ ,‬كفي الغالب أف الحمل‬

‫يحصل نتيجة للحيوانات المنوية الموجودة في الصوفة ‪.‬‬
‫كبهذا نرل أف عملية التلقيح االصطناعي بذاتها ليست عملية معجزة كلكن‬
‫ما شهدته هذق العملية من تطور في العصر الحديث ‪ ,‬حيث أصبح التلقيح بين‬
‫الماء كالبويضة يتم خارج الرحم في أنبوبة ثم تنقل البويضة إلى الرحم ‪ ,‬كما‬
‫ظهر بعدها من تجميد لؤلجنة ‪ ,‬كنقل للبويضة الملقحة إلى رحم امرأة أخرل‬
‫كمعها ظهرت المشاكل األخبلقية كالدينية ‪.‬‬
‫كيرل الباحث أف ما قاـ به العلماء في العصػر الحػديث من تقنيات اإلنجاب‬
‫كالتلقيح االصطناعي كأطفاؿ األنابيب هو استكماؿ لما بدأق األقدموف في هذا‬
‫المجاؿ مع اختبلؼ اإلمكانات كالنتائج ‪ ,‬ككما ذكر الدكتور البار فإف أكؿ من‬
‫قاـ بمحاكلة طفل األنبوب هو الدكتور أيدكارذر عاـ ‪1965‬ـ كأف أكؿ محاكلة‬
‫‪1976‬ـ كلكن الحمل تم في قناة الرحم كأدل ذلك‬
‫نجحت للحمل كانت في عاـ‬

‫إلى حمل خارج الرحم ‪ ,‬مما استدعى إجراء عملية الستئصاؿ قناة الرحم ‪.‬‬
‫كاستمرت أثناء ذلك التجارب ففي إيطاليا أعلن العالم االيطالي دكليتي عن‬
‫نجاحه في تربية جنين بعيدنا عن رحم أمه في أنبوب اختبار لمدة زادت عن‬

‫‪95‬‬

‫‪1971‬ـ استطاع العالماف ستبتو كإدكاردز تخطي عقبة مهمة كهي‬
‫يومنا ‪ ,‬كفي عاـ‬
‫إبقاء اللقاح حيان لثبلثة أك أربعة أياـ ‪ ,‬ذلك أف هذق المدة تعد كافية لتكوين‬
‫الجنين كمن ثم إعادتها إلى الرحم ‪ ,‬كلكن بقيت معضلة تهيئة الرحم الستقباؿ‬
‫الجنين ‪ ,‬فصرفا فيه جهد سبعة أعواـ إلى أف كلدت أكؿ طفلة أنابيب ناتجة عن‬

‫‪ّ -‬ب٘ني ‪ ,‬زلّىك ٍ‪٦‬ل ‪ .‬ؤ‪ٝ‬فبي األٔبثُت ثني احل‪٢‬و واإلثبؽخ ‪ِ ,‬وع‪ٍ ٤‬بثك ‪88 ٓ ,‬‬

‫‪ -‬اٌجبه ‪ .‬زلّل ‪ٝ . ٍٍ٥‬فً األٔجىة واٌزٍمُؼ االٕ‪ٕٞ‬ب‪ ٍ٥‬واٌوؽُ اٌ‪٢‬ئو واألعٕخ ا‪ّٛ‬لح ‪ِ ,‬وع‪ٍ ٤‬بثك ‪.22 ٓ ,‬‬

‫ ٍالِخ ‪ ,‬ىَبك ؤمحل ‪ .‬ؤ‪ٝ‬فبي األٔبثُت ثني اٌ‪ ٍُ٦‬واٌْوَ‪٦‬خ ‪ِ ,‬وع‪ٍ ٤‬بثك ٓ ‪.58‬‬‫‪- 27 -‬‬

‫التلقيح االصطناعي كهي لويزابراكف (‪ )Luisa Braun‬بمدينة أكلدف هاـ في‬

‫‪1978‬ـ للسيد جلبرت جوف براكف كزكجته ليزلي براكف ‪.‬‬
‫انجلترا يوـ‪/24‬يوليو‪/‬‬
‫كهكذا بدأت البداية ألبحاث ال يعلم أين تنتهي إال اهلل عز كجل كبعد أف‬
‫بل لبعض األزكاج أصبح حقيقة كاضحة بتوفيق اهلل سبحانه‬
‫كاف اإلنجاب مستحي ن‬

‫كتعالى القائل ‪َ  :‬وَِب ؤُورُٔزُُِ َِٔٓ اٌْ‪ ٍُِْٔ٦‬بٌَِّب لًٍٍَُٔب‪‬‬
‫ؾُٓ اٌْقَبٌٔمُىَْ ‪‬‬
‫‪َ ‬ؤَف َوؤََِزُُِ َِب رُُِّٕىَْ ‪َ ‬ؤؤَِٔزُُِ َرقٍُِمُىَُٔٗ َؤَِ َٔ ِ‬

‫[اإلسراء ‪]58 /‬‬

‫‪ .‬كالقائل جل شأنه ‪:‬‬

‫‪. ] 59,58‬‬
‫[ الواقعة ‪/‬‬

‫ اٌٖبحلٍ ‪ّ ,‬ىلٍ ىووَب ‪ .‬اٌزٍمُؼ اٌٖٕب‪ ٍ٥‬ثني اٌْوَ‪٦‬خ اإلٍالُِخ واٌمىأني اٌى‪ُ٦ٙ‬خ ‪ِ ,‬وع‪ٍ ٤‬بثك ‪. 5 ٓ ,‬‬‫‪- 28 -‬‬

‫ادلطهت انضبنش ‪ :‬أطجبة انهغىء ئىل انزهمٍح االصطُبػً ‪:‬‬
‫يرل الباحث أف السبب الرئيسي الذم أدل إلى اللجوء لعمليات التلقيح‬
‫االصطناعي هو العقم ‪ ,‬كنحن إذا ما ذكرنا العقم هنا ‪ ,‬فإنه يأتي بالمعنى العاـ‬
‫له كهو المرض الذم يؤدم إلى منع اإلنجاب ‪ ,‬غير أنه ينطوم تحت هذا اللفظ‬
‫عدة أمراض يؤدم كل كاحد منها بمفردق إلى العقم ‪ ,‬كألهميته ‪ ,‬فسوؼ يسهب‬
‫الباحث الكبلـ فيه كاألمراض المؤدية إليه سوا نء ما هو متعلق منها بالرجل ك ما‬
‫هو متعلق بالمرأة ‪ ,‬ككذلك فإف هنالك أسبابان أخرل غير العقم أدت إلى‬
‫اللجوء لهذق العمليات يذكرها الباحث كالتالي ‪:‬‬
‫‪ .1‬انؼمى‪:‬‬
‫تعريف العقم ‪:‬‬
‫ل كاحد يدؿٌي على غموضو كضيق كشًدٌة‬
‫في اللغة ‪ :‬العين كالقاؼ كالميم أص ه‬
‫زمىةه تقع في الرٌحًم فبل تقبل الولىد‪.‬‬
‫كمن الباب عىقًمت الرٌحمي عيقمان‪ ,‬كذلك هى ٍ‬
‫كيقاؿ‪ :‬عى ًقمىت المرأة كعي ًقمىت‪ ,‬كهي أجوديهما ‪ ,‬كيقاؿ رجله عقيم‪ ,‬كرجاؿ عيقىماء‪,‬‬
‫كنسوةه معقومات كعقائم كعيقيم‬

‫‪ .‬كأصل العقم ‪ :‬اليبس المانع من قبوؿ األثر ‪,‬‬

‫يقاؿ ‪ :‬عقمت مفاصله ‪ ,‬كداء عيقاـ ‪ :‬ال يقبل البرء ‪ ,‬كالعقيم من النساء التي ال‬

‫ٕوَّحٕ‬
‫تقبل ماء الفحل ‪ ,‬يقاؿ عقمت المرأة كالرحم ‪ ,‬قاؿ تعالى‪  :‬فََإلْجٍََذٔ ا ِِ َوؤَرُُٗ فٍٔ َ‬
‫َفَٖ ّىَذِ وَعِهَهَب َولَبٌَذِ َ‪٥‬غُىىْ َ‪٥‬مُُْٔ ‪‬‬

‫[ الذاريات ‪] 29/‬‬

‫‪.‬‬

‫في االصطالح الفقكي ‪ :‬العػقيم الػذم ال يػولد له يقػاؿ‪ :‬عقمت المرأة‬
‫كالرجل أم كاف بهما ما يحوؿ دكف النسل من دا وء ‪ ,‬أك شيخوخة ‪.‬‬
‫في االصطالح الطبي ‪ :‬عدـ القدرة على اإلنجاب ‪ ,‬كتوزع المسؤكلية عادة‬
‫على الزكجين ‪ ,‬حيث يجب تقصػي الػسبػب الكامن سوا نء كاف نفسينا ‪ ,‬أك عضوينا‬
‫ اثٓ فبهً ‪ ,‬ؤمحل ثٓ ىووَب ‪٦ِ .‬غُ ِمبٌَُ اٌٍغخ ‪ِ,‬وع‪ٍ ٤‬بثك ‪.75 ٓ ,‬‬‫ اٌواغت األٕفهبين ‪ِ .‬فوكاد ؤٌفب‪ ٟ‬اٌموآْ ‪ِ ,‬وع‪ٍ ٤‬بثك ‪.579 ,‬‬‫ ؤثى عُت ‪٦ٍ ,‬لٌ ‪ .‬اٌمبِىً اٌفمهٍ ‪ِ ,‬وع‪ٍ ٤‬بثك ‪.259 ٓ ,‬‬‫‪- 29 -‬‬

‫عند أحد الطرفين أك كليهما ‪.‬‬
‫التعريف اإلجرائي‪ :‬يعرؼ الباحث العقم إجرائيان بأنه عدـ القدرة على‬
‫اإلنجاب بسبب العجز الجنسي أك عدـ قدرة الحمل على االنتهاء بوالدة طفل‬
‫كامل النمو‪.‬‬
‫كاألسباب المؤدية للعقم عند الرجاؿ يجمل الباحث أهمها في األسباب‬
‫التالية ‪:‬‬
‫أ ‪ -‬عدـ تكوين الحيوانات المنوية أك قلة عددها أك نقص حيويتها كضعف‬
‫حركتها ‪ ,‬أك كونها غير طبيعية نتيجة لغياب الخصيتين ‪ ,‬أك لتعطلها‬
‫باألشعة ‪ ,‬أك لوجود التهابات مزمنة ‪ ,‬حيث إف نسبة النجاح ال تزيد‬
‫عن‪ % 20‬إذا كاف عدد الحيوانات المنوية أقل من‪ 10‬مليوف في كل‬
‫مليلتر كأقل من ذلك بكثير إذا كاف العدد أقل من نصف مليوف في‬

‫كل مليلتر ‪.‬‬
‫ب ‪ -‬انسداد القنوات التناسلية في الذكر كقنوات قذؼ المني بحيث ال‬
‫تصل الحيوانات المنوية إلى قناة مجرل البوؿ بسبب كجود عائق ‪.‬‬
‫كتختلف أسباب هذا االنسداد باختبلؼ المكاف ففي مصػر تعد‬
‫البلهارسيا أهم األسباب ككذلك في أماكن مثل باكستاف كالهند يعد‬
‫فيركس الجدرم هو السبب إال أف أكثر األسباب هو نتيجة انتشار‬

‫األمراض التناسلية مثل السيبلف كالتهاب البركستاتا الحادة ‪.‬‬
‫ت ‪ -‬إذا أصيب الرجل بمرض أدل إلى إصابته بالعنة ‪ ,‬أك اإلنزاؿ السريع‬
‫أك الضعف الجنسي مع كجود قدرته على إفراز حيوانات منوية سليمة‬
‫ككػذلك كػوف الحيوانات المنوية تنتقل بصعوبة بالغة داخل الجهاز‬

‫ اٌٍجلٌ ‪٥ ,‬جلاٌ‪٦‬يَي ‪ .‬اٌمبِىً اٌ‪ٞ‬يب اٌ‪٦‬ويب ‪ِ ,‬وع‪ٍ ٤‬بثك ‪.790 ٓ ,‬‬‫ اٌجبه ‪ .‬زلّل ‪ٝ . ٍٍ٥‬فً األٔجىة واٌزٍمُؼ االٕ‪ٕٞ‬ب‪ ٍ٥‬واٌوؽُ اٌ‪٢‬ئو واألعٕخ ا‪ّٛ‬لح ‪ِ ,‬وع‪ٍ ٤‬بثك ٓ ‪.42‬‬‫ اٌ‪ُ٦‬بٕوح ‪ٕ ,‬فبء زلّىك ‪ .‬ادلَزغلاد اٌ‪ٍُّ٦‬خ وؤصو٘ب ‪ ًٍ٥‬اٌفزىي يف األؽىاي اٌْقُٖخ ‪ِ ,‬وع‪ٍ ٤‬بثك ‪.253 ٓ ,‬‬‫ ؽبِل ‪ ,‬ؽبِل ؤمحل ‪ .‬اَِبد اٌ‪٦‬غبة يف هؽٍخ اإلصلبة ‪ ,‬كاه اٌمٍُ ‪ ,‬كِْك ‪٘1417 , 1 ٛ ,‬ـ ‪. 282 ٓ ,‬‬‫‪- 30 -‬‬

‫التناسلي للمرأة ‪.‬‬
‫ث ‪ -‬األمراض النفسية كتعاطي المخدرات كالمشركبات الكحولية‬

‫كالتدخين كانتشار الزنا ‪.‬‬
‫أما األسباب المؤدية إلى العقم عند النساء فيجمل الباحث أهمها فيما‬
‫يلي ‪:‬‬
‫أ ‪-‬قفل األنابيب عندما تكوف قناتي الرحم (قناة البيض كقناة فالوب)‬
‫مقفلة أك مسدكدة أك مزالة بعملية أك مصابة بإصابة ال يمكن‬

‫إصبلحها ‪.‬‬
‫ب ‪-‬ضعف المبايض كعدـ قدرتها على إنتاج البيوض بسبب ضعف إنتاج‬

‫الهرمونات التناسلية ‪.‬‬
‫ت ‪ -‬أمراض عنق الرحم كتشمل ضيق فتحة العنق أك التمزقات فيه أك‬
‫إفرازات العنػق الػمعادية للػحػيوانات الػمنوية ‪ ,‬مما يسبب هبلكها‬

‫ككذلك األكراـ التي تعوؽ حدكث الحمل ‪.‬‬
‫ث ‪-‬تشوهات مهبل المرأة أك استطالته أك هبوطه أك االلتهابا‬

‫ت المهبلية‬

‫المستمرة ‪.‬‬
‫ج ‪-‬انقبلب الرحم كانحرافها كعيوب الرحم الخلقية كالسمنة الزائدة ‪.‬‬
‫ح ‪-‬األمراض النفسية كتعاطي المخدرات كالمشركبات الكحولية كالتدخين‬
‫كانتشار الزنا كاستخداـ اللولب كاإلجهاض كتأخير سن الزكاج‬
‫ اذلبعوٌ ‪ٍ ,‬بهح ّبيف ٍ‪ُ٦‬ل ‪ .‬األؽىبَ ادلزٍٖخ ثبٌ‪٦‬مُ واإلصلبة وِٕ‪ ٤‬احلًّ يف اٌفمٗ اإلٍالٍِ ‪ِ ,‬وع‪ٍ ٤‬بثك ‪.346 ٓ ,‬‬‫ اذلبعوٌ ‪ٍ ,‬بهح ّبيف ٍ‪ُ٦‬ل ‪ .‬األؽىبَ ادلزٍٖخ ثبٌ‪٦‬مُ واإلصلبة وِٕ‪ ٤‬احلًّ يف اٌفمٗ اإلٍالٍِ ‪ِ ,‬وع‪ٍ ٤‬بثك ‪ .346 ٓ ,‬و ٍالِخ ‪ ,‬ىَبك‬‫ؤمحل ‪ .‬ؤ‪ٝ‬فبي األٔبثُت ثني اٌ‪ ٍُ٦‬واٌْوَ‪٦‬خ ‪ِ ,‬وع‪ٍ ٤‬بثك ٓ ‪.35‬و اٌجبه ‪ .‬زلّل ‪ٝ . ٍٍ٥‬فً األٔجىة واٌزٍمُؼ االٕ‪ٕٞ‬ب‪ ٍ٥‬واٌوؽُ اٌ‪٢‬ئو واألعٕخ‬
‫ا‪ّٛ‬لح ِوع‪ٍ ٤‬بثك ‪.40 ٓ,‬‬
‫ اٌّّىصلٍ ‪ِٕ ,‬نه ‪ُٝ‬ت ‪ٍُّ٥ .‬بد ؤ‪ٝ‬فبي األٔبثُت واالٍزَٕبؿ اٌجْوٌ ‪ِ ,‬اٍَخ اٌوٍبٌخ ‪ ,‬ثريود ‪٘1422 , 1 ٛ ,‬ـ ‪.42 ٓ ,‬‬‫ اٌجبه ‪ .‬زلّل ‪ٝ . ٍٍ٥‬فً األٔجىة واٌزٍمُؼ االٕ‪ٕٞ‬ب‪ ٍ٥‬واٌوؽُ اٌ‪٢‬ئو واألعٕخ ا‪ّٛ‬لح ِوع‪ٍ ٤‬بثك ‪.41 ٓ,‬‬‫ اٌّّىصلٍ ‪ِٕ ,‬نه ‪ُٝ‬ت ‪ٍُّ٥ .‬بد ؤ‪ٝ‬فبي األٔبثُت واالٍزَٕبؿ اٌجْوٌ ‪.41 ٓ,‬‬‫ اٌٖبحلٍ ‪ّ ,‬ىلٍ ىووَب ‪ .‬اٌزٍمُؼ اٌٖٕب‪ ٍ٥‬ثني اٌْوَ‪٦‬خ اإلٍالُِخ واٌمىأني اٌى‪ُ٦ٙ‬خ ‪ِ ,‬وع‪ٍ ٤‬بثك ‪.16 ٓ ,‬‬‫ اذلبعوٌ ‪ٍ ,‬بهح ّبيف ٍ‪ُ٦‬ل ‪ .‬األؽىبَ ادلزٍٖخ ثبٌ‪٦‬مُ واإلصلبة وِٕ‪ ٤‬احلًّ يف اٌفمٗ اإلٍالٍِ ‪ِ ,‬وع‪ٍ ٤‬بثك ‪.346 ٓ ,‬‬‫اٌمجبين ‪ . ٌّّٕ ,‬ؤ‪ٝ‬فبي حتذ اٌ‪ٍٞ‬ت وِٕ‪ ٤‬احلًّ ‪ ,‬كاه اٌ‪ ُ٦‬واإلديبْ ‪ ,‬ثريود ‪.267 ٓ , َ1978 , 22 ٛ ,‬‬‫‪- 31 -‬‬

‫كالجماع أثناء الحيض كعمل المرأة كممارسة الرياضة العنيفة‬

‫كالرقص ‪.‬‬
‫خ ‪ -‬كما أف هناؾ نسبة من حاالت العقم لم يتوصل العلم الحديث إلى‬
‫معرفة أسبابها ‪.‬‬
‫ِ‪ .‬ويٍ يربراد انزهمٍح االصطُبػً ‪ :‬ما يستخدـ في بعض الدكؿ الغربية‬
‫ألغراض تحسين النسل كعبلج بعض األمراض الوراثية التي تنتقل من‬

‫جيل إلى جيل ‪.‬‬
‫ّ‪ .‬وكذنك يٍ ادلربراد انزغجخ يف اإلجنبة ‪ :‬حيث إف األكالد هم زينة الحياة‬

‫الدنيا كما قاؿ تعالى ‪  :‬اٌَّْبيُ وَاٌْجَُٕىَْ ىََِٕخُ اٌْؾََُبحٔ اٌلَُِٗٔب وَاٌْجَبلَُٔبدُ اٌٖٖبٌٔؾَبدُ‬
‫فَُِوْ ‪ِٕٔ٥‬لَ هَث‪ٚ‬هَ صَىَاثّب وَفَُِوْ َؤًٍَِب‪‬‬

‫[ الكهف ‪]46/‬‬

‫‪.‬‬

‫ اذلبعوٌ ‪ٍ ,‬بهح ّبيف ٍ‪ُ٦‬ل ‪ .‬األؽىبَ ادلزٍٖخ ثبٌ‪٦‬مُ واإلصلبة وِٕ‪ ٤‬احلًّ يف اٌفمٗ اإلٍالٍِ ‪ِ ,‬وع‪ٍ ٤‬بثك ‪ .346 ٓ ,‬و ٍالِخ ‪ ,‬ىَبك‬‫ؤمحل ‪ .‬ؤ‪ٝ‬فبي األٔبثُت ثني اٌ‪ ٍُ٦‬واٌْوَ‪٦‬خ ‪ِ ,‬وع‪ٍ ٤‬بثك ٓ ‪.33‬و اٌجبه ‪ .‬زلّل ‪ٝ . ٍٍ٥‬فً األٔجىة واٌزٍمُؼ االٕ‪ٕٞ‬ب‪ ٍ٥‬واٌوؽُ اٌ‪٢‬ئو واألعٕخ‬
‫ا‪ّٛ‬لح ِوع‪ٍ ٤‬بثك ‪.40 ٓ,‬و اٌجبه ‪ ,‬زلّل ‪ . ٍٍ٥‬ؤفاللُبد اٌزٍمُؼ اٌٖٕب‪ِ , ٍ٥‬وع‪ٍ ٤‬بثك ‪.37 ٓ ,‬‬
‫ اٌ‪ُ٦‬بٕوح ‪ٕ ,‬فبء زلّىك ‪ .‬ادلَزغلاد اٌ‪ٍُّ٦‬خ وؤصو٘ب ‪ ًٍ٥‬اٌفزىي يف األؽىاي اٌْقُٖخ ‪ِ ,‬وع‪ٍ ٤‬بثك ‪.255 ٓ ,‬‬‫ اٌٖبحلٍ ‪ّ ,‬ىلٍ ىووَب ‪ .‬اٌزٍمُؼ اٌٖٕب‪ ٍ٥‬ثني اٌْوَ‪٦‬خ اإلٍالُِخ واٌمىأني اٌى‪ُ٦ٙ‬خ ‪ِ ,‬وع‪ٍ ٤‬بثك ‪. 17 ٓ ,‬‬‫‪- 32 -‬‬

‫ادلطهت انزاثغ ‪ :‬يشزوػٍخ انزذاوي وانؼالط ‪:‬‬
‫حيث إف النسل مطلب بشرم ضركرم كرغبػة إنػسانية ملحة كهو من‬
‫الضركريات الخمس كالمقاصد الشرعية التي سعى اإلسبلـ إلى حفظها كهي‬
‫كما ذكرها الشاطبي ‪ " :‬الدين ‪ ,‬كالنفس ‪ ,‬كالنسل كالماؿ ‪ ,‬كالعقل ‪ ,‬كقد قالوا‬

‫إنها مراعاة في كل ملة " ‪.‬‬
‫كلما كاف النسل من أهم فوائد النكاح كما ذكر الغزالي في كتاب إحياء‬
‫علوـ الدين ‪ ,‬حيث قاؿ ‪ :‬ك فيه فوائد خمسة ‪ -‬أم النكاح ‪ -‬الولد ككسر الشهوة‬
‫ن‬
‫كتدبير المنزؿ ككثرة العشيرة كمجاهدة النفس بالقياـ به ٌ‬

‫‪ ....‬ك الفائدة‬

‫األكلى الولد كهو األصل كله كضع النكاح كالمقصود إبقاء النسل كأف ال يخلو‬

‫العالم عن جنس اإلنس ‪.‬‬
‫لذا فقد سعت الشريعة اإلسبلمية إلى سن الطرؽ المؤدية إليه ‪ ,‬فأمرت‬

‫ؾنيَ ِِٔٓ ‪ٔ٥‬جَب ٔكوُُِ‬
‫بالنكاح كحثت عليه يقوؿ اهلل تعالى‪َ  :‬وؤَِٔ ٔىؾُىا اٌْإَََبًَِ ِِٕٔىُُِ وَاٌٖٖبٌٔ ٔ‬
‫َوِبَِبئٔىُُِ بِْْ َىُىُٔىا ُف َموَاءَ َُغِِٕهُُِ اٌٍَُّٗ ِِٔٓ َف‪ ٍِٔٗٔٚ‬وَاٌٍَُّٗ وَأٍ‪ [ ٍَُُْٔ٥ ْ٤‬النور ‪ . ] 32/‬كيقوؿ تعالى‬
‫ىؾُىا َِب ‪َٝ‬بةَ ٌَىُُِ َِٔٓ إٌ‪ََٚ‬بءِ َِضًَْٕ وَصٍَُبسَ وَهُثَب‪ [  َ٣‬النساء ‪ ]3 /‬كقد حث النبي ‪‬‬
‫‪ :‬فَبِٔ ٔ‬
‫أنس بن مالك‬
‫أصحابه على النكاح كنهاهم عن التبتل في الحديث الذم ركاق‬
‫رضي اهلل عنه يقوؿ جاء ثبلثة رهط إلى بيوت أزكاج النبي ‪ ‬يسألوف عن عباد ته‬
‫عليه اؿصبلة ك اؿسبلـ فلما أخبركا كأنهم تقالوها فقالوا أين نحن من النبي ‪ ‬؟‬
‫كقد غفر اهلل له ما تقدـ من ذنبه كما تأخر قاؿ أحدهم أما أنا فإني أصلي الليل‬
‫أبدا كقاؿ آخر أنا أصوـ الدهر كال أفطر كقاؿ آخر أنا أعتزؿ النساء فبل أتزكج‬
‫أبدا فجاء رسوؿ اهلل ‪ ‬فقاؿ ‪  :‬أنتم الذين قلتم كذا ككذا ؟ أما كاهلل أ فم‬
‫ألخشاكم هلل كأتقاكم له لكني أصوـ كأفطر كأصلي كأرقد كأتزكج النساء فمن‬
‫ اٌْب‪ٝ‬يب ‪ ,‬بثواُُ٘ ثٓ ِىًٍ ثٓ زلّل اٌٍقٍّ ‪ .‬ادلىافمبد ‪ ,‬حتمُك ؤثى ‪٥‬جُلح ِْهىه ثٓ ؽَٓ ٍٍُّبْ ‪ ,‬كاه ثٓ ‪٥‬فبْ ‪ ,‬األهكْ ‪ ,‬ك‬‫‪٘1417‬ـ ‪ ,‬ط ‪.20 ٓ , 2‬‬
‫ ؤثى ؽبِل ‪ ,‬زلّل ثٓ ؤمحل اٌغيايل ‪ .‬بؽُبء ‪ٍ٥‬ىَ اٌلَٓ ‪ ,‬ثريود ‪ ,‬كاه ادل‪٦‬وفخ ‪ ,‬ك ‪ , ٛ‬ك د ‪ ,‬ط ‪.24 ٓ , 2‬‬‫‪- 33 -‬‬

‫‪ٛ.‬‬

‫رغب عن سنتي فليس مني ‪. ‬‬
‫كألف العقم سبب حائل دكف تكاثر النسل كهو كما أسلفنا مرض يحتوم‬
‫في طياته على عدة أمراض ‪ ,‬فقد حث اإلسبلـ على التداكم منه بما يوافق‬
‫الشريعة اإلسبلمية ‪ ,‬غير أف الباحث يرل ضركرة تعريف كل من التداكم‬
‫كالمرض قبل الحديث عن حكم التداكم ‪.‬‬
‫‪ .1‬رؼزٌف انزذاوي ‪:‬‬

‫في اللغة ‪ :‬الدٌىكىا يء ممدكد كاحد األىدٍكًيى ًة ككسر الداؿ لغة فيه كقيل الدكاء‬
‫م‬
‫بالكسر إنما هو مصدر دىاكىاقي ميدىاكىاةن ك دًكىا نء ك الدٌىكىل مقصور المرض كقد دىكً ى‬
‫من باب صدم أم مرض ك أدٍكىاقي غيرق أمرضه ك دىاكىاقي عالجه يقاؿ فبلف يدكم‬
‫مٌ الريح حفيفها ككذا دكم النحل‬
‫كيداكم ك تىدىاكىل بالشيء تعالج به ك دىكً ي‬
‫كالطائر ك الدٌىكىاةي بالفتح المحبرة كالجمع دىكٌىل مثل نواة كنول ك دىكًمٌي على‬
‫فعوؿ جمع الجمع مثل صفاة كصفا كصفي كثبلث دكيات إلى العشر ك الدٌىكٌي ك‬
‫مٌ ك الدٌىكًٌيٌى ية المفازح‬
‫الدٌىكًٌ ي‬
‫في االصطالح‬

‫‪:‬‬

‫‪.‬‬

‫رد الجسم إلى المجرل الطبيعي بالموافق من األدكية‬

‫المضادة العبلجية طبيعية كانت أـ صناعية كذلك كفق القواعد كاألصوؿ‬

‫العلمية أك على األقل تخفيف آالـ المريض أك الحد منها ‪.‬‬
‫التعريف اإلجرائي ‪ :‬يعرؼ الباحث التداكم إجرائيان بأنه كل ما يتناكله‬
‫المريض أك يستخدمه قاصدان منه عودة جسمه أك أحد أعضائه إلى حالته‬
‫الطبيعية ‪.‬‬

‫ِ‪.‬‬

‫رؼزٌف ادلزض ‪:‬‬

‫ض السػٌيقم كبابػق ط ػرًب ك أـ ػٍ ىرضىػ يق اهلل ك مىرٌىضى يه‬
‫في اللغة ‪ :‬المىػ ىر ي‬
‫ض أف ييرم من نفسه المرض كليس به‬
‫ىتمٍرًيضػنا ؽػاـ علػيه في ـ ػرضه ك التٌىما ير ي‬

‫ اٌجقبهٌ ‪ ,‬زلّل ثٓ بمسب‪ٕ . ًُ٥‬ؾُؼ اٌجقبهٌ ‪ِ,‬وع‪ٍ ٤‬بثك ‪ ,‬ط ‪ ,1949 ٓ , 5‬وزبة إٌىبػ ‪ ,‬ثبة اٌزوغُت يف إٌىبػ ؽلَش هلُ‬‫‪ ,4776‬وأ‪٢‬و اٌمْريٌ ‪ ٍَُِ ,‬ثٓ احلغبط ‪ٕ .‬ؾُؼ ٍَُِ ‪ِ ,‬وع‪ٍ ٤‬بثك ‪ ,‬ط ‪ ,1020 ٓ ,2‬وزبة إٌىبػ ‪ ,‬ثبة اٍزؾجبة إٌىبػ دلٓ‬
‫ربلذ ٔفَٗ بٌُٗ ‪ ,‬ؽلَش هلُ ‪.1401‬‬
‫اٌواىٌ ‪ ,‬زلّل ثٓ ؤيب ثىو ثٓ ‪٥‬جل اٌمبكه ‪ .‬سلزبه اٌٖؾبػ ‪ ,‬د زلّىك فب‪ٝ‬و ‪ِ ,‬ىزجخ ٌجٕبْ ٔبّووْ ‪ ,‬ثريود ‪٘1415 , 1ٛ ,‬ـ ‪.218 ٓ,‬‬‫ ّب٘ني ‪ ,‬زلّىك ٍ‪٦‬ل ‪ .‬ؤ‪ٝ‬فبي األٔبثُت ثني احل‪٢‬و واإلثبؽخ ‪ِ ,‬وع‪ٍ ٤‬بثك ‪. 53 ٓ ,‬‬‫‪- 34 -‬‬

‫مرض كعين مىرًيض هة فيها فيتور ‪.‬‬
‫في االصطالح ‪ :‬خركج الجسم عن حالة االعتداؿ التي تعني عدـ قياـ أعضاء‬
‫البدف بوظائفها المعتادة ‪ ,‬مما يعوؽ اإلنساف عن ممارسة أنشطته الجسدية‬

‫كالعقلية كالنفسية بصورة طبيعية ‪.‬‬
‫التعريف اإلجرائي ‪ :‬يعرؼ الباحث المرض إجرائينا بأنه تعطل كظيفة من‬
‫كظائف الجسد أك أكثر كعدـ قيامها بعملها الطبيعي ‪.‬‬
‫من التعريفات السابقة يتضح لدينا أف العقم من األمراض التي يمكن‬
‫التداكم منها فهو ناتج عن تعطل عضو من أعضاء الجسم عن القياـ بعمله‬
‫الرئيسي في أغلب حاالته كإال فإف هناؾ بعض حاالت العقم لم يكتشف العلم‬

‫سببها كما ذكر الدكتور البار ‪.‬‬
‫ك قد حثتنا الشريعة اإلسبلمية على التداكم كطلب العبلج ‪ ,‬كما صح عنه‬
‫عليه الصبلة كالسبلـ أنه قاؿ ‪  :‬ما أنزؿ اهلل من داء إال أنزؿ له شفاء ‪ . ‬كفي‬
‫حديث جابر عن رسوؿ اهلل ‪ ‬قاؿ ‪ :‬لكل داء دكاء فإذا أصيب دكاء الداء برأ‬
‫بإذف اهلل عز ك جل ‪. ‬‬
‫كقد ذكر ابن القيم رحمه اهلل أنه كاف من هدم النبي ‪ ‬فعل التداكم في‬
‫نفسه كاألمر به لمن أصابه مرض من أهله كأصحابه‬

‫‪.‬‬

‫كما علق رحمه اهلل تعالى على هذق األحاديث في كتاب زاد المعاد فقاؿ ‪" :‬‬
‫ اٌواىٌ ‪ ,‬زلّل ثٓ ؤيب ثىو ثٓ ‪٥‬جل اٌمبكه ‪ .‬سلزبه اٌٖؾبػ ‪ِ ,‬وع‪ٍ ٤‬بثك ‪.642 ٓ ,‬‬‫ اذلبعوٌ ‪ٍ ,‬بهح ّبيف ٍ‪ُ٦‬ل ‪ .‬األؽىبَ ادلزٍٖخ ثبٌ‪٦‬مُ واإلصلبة وِٕ‪ ٤‬احلًّ يف اٌفمٗ اإلٍالٍِ ‪ِ ,‬وع‪ٍ ٤‬بثك ‪.160 ٓ ,‬‬‫ اٌجبه ‪ ,‬زلّل ‪ٝ .ٍٍ٥‬فً األٔجىة واٌزٍمُؼ االٕ‪ٕٞ‬ب‪ ٍ٥‬واٌوؽُ اٌ‪٢‬ئو واألعٕخ ا‪ّٛ‬لح ِوع‪ٍ ٤‬بثك ‪.41 ٓ,‬‬‫ اٌجقبهٌ ‪ ,‬زلّل ثٓ بمسب‪ٕ . ًُ٥‬ؾُؼ اٌجقبهٌ ‪ ,‬ط ‪ ,2151 ٓ , 5‬وزبة اٌ‪ٞ‬ت ‪ ,‬ثبة ِب ؤٔيي اهلل كا ًء بال ؤٔيي ٌٗ ّفبء ‪ ,‬ؽلَش هلُ‬‫‪.5354‬‬
‫ اٌمْريٌ ‪ ٍَُِ ,‬ثٓ احلغبط ‪ٕ .‬ؾُؼ ٍَُِ ‪ ,‬ط ‪ ,39 ٓ , 4‬وزبة اٌَالَ ‪ ,‬ثبة ٌىً كاء كواء واٍزؾجبة اٌزلاوٌ ‪ ,‬ؽلَش هلُ‬‫‪. 2204‬‬
‫ اثٓ لُُ اجلىىَخ ‪ ,‬مشٌ اٌلَٓ ؤيب ‪٥‬جلاهلل زلّل ثٓ ؤيب ثىو اٌيه‪ ٍ٥‬اٌلِْمٍ ‪ ,‬ىاك ادل‪٦‬بك يف ٘لٌ فري اٌ‪٦‬جبك ‪ ,‬د ّ‪ُ٦‬ت األهٔاو‪ِ , ٛ‬اٍَخ‬‫اٌوٍبٌخ ‪ ,‬ثريود ‪٘1412 , 26 ٛ ,‬ـ ‪ ,‬ط ‪.10 ٓ , 4‬‬
‫‪- 35 -‬‬

‫قد تضمنت هذق األحاديث إثبات األسباب كالمسببات كإبطاؿ قوؿ من أنكرها‬
‫كيجوز أف يكوف قوله ‪  :‬لكل داء دكاء ‪ ‬على عمومه حتى يتناكؿ األدكاء‬
‫القاتلة كاألدكاء التي ال يمكن لطبيب أف يبرئها كيكوف اهلل عز ك جل قد جعل لها‬
‫‪ ,‬ألنه ال‬
‫أدكية تبرئها كلكن طول علمها عن البشر كلم يجعل لهم إليه سبيبلن‬
‫علم للخلق إال ما علمهم اهلل كلهذا علق النبي صلى اهلل عليه ك سلم الشفاء على‬
‫مصادفة الدكاء للداء فإنه ال شمء من المخلوقات إال له ضد ككل داء له ضد من‬
‫الدكاء يعالج بضدق فعلق النبي صلى اهلل عليه كسلم البرء بموافقة الداء‬
‫للدكاء" ‪.‬‬
‫كلما كاف العقم كغيرق من األمراض ينطبق عليه ما قاؿ ابن القيم ‪-‬‬
‫رحمه اهلل ‪ -‬رأل الباحث أف يورد نص القرار رقم ‪ 7/5/69‬لمجمع الفقه اإلسبلمي‬
‫الدكلي في حكم العبلج ك التداكم كهو ‪:‬‬
‫إف مجلس مجمع الفقه اإلسبلمي الدكلي المنعقد في دكرة مؤتمرق السابع‬
‫بجدة في المملكة العربية السعودية من ‪ 12- 7‬ذم القعدة ‪1412‬هػ الموافق ‪– 9‬‬
‫‪ 14‬أيار (مايو)‪1992‬ـ‪ ,‬بعد اطبلعه على البحوث الواردة إلى المجمع بخصوص‬
‫موضوع العبلج الطبي‪ ,‬كبعد استماعه إلى المناقشات التي دارت حوله‪ ,‬قرر ما‬
‫يلي‪:‬‬
‫أكلنا‪ :‬التداكم‪:‬‬
‫األصل في حكم التداكم أنه مشركع‪ ,‬لما كرد في شأنه في القرآف الكريم‬
‫كالسنة القولية كالفعلية‪ ,‬كلما فيه من "حفظ النفس " الذم هو أحد المقاصد‬
‫الكلية من التشريع‪.‬‬
‫كتختلف أحكاـ التداكم باختبلؼ األحواؿ كاألشخاص‪:‬‬
‫ فيكوف كاجبنا على الشخص إذا كاف تركه يفضي إلى تلف نفسه أك أحد‬‫أعضػائه أك عجزق‪ ,‬أك ؾ ػاف المرض ينتقل ضررق إلى غيرق‬

‫كاألمراض‬

‫المعدية‪.‬‬
‫ اثٓ لُُ اجلىىَخ ‪ ,‬مشٌ اٌلَٓ ؤيب ‪٥‬جلاهلل زلّل ثٓ ؤيب ثىو اٌيه‪ ٍ٥‬اٌلِْمٍ ‪ ,‬ىاك ادل‪٦‬بك يف ٘لٌ فري اٌ‪٦‬جبك ‪ِ ,‬وع‪ٍ ٤‬بثك ‪ ,‬ط ‪.14 ٓ , 4‬‬‫ اٌموٖ كاغٍ ‪ ٍٍ٥ ,‬ثٓ زلٍُ اٌلَٓ ‪ .‬فمٗ اٌم‪ٚ‬بَب اٌ‪ٞ‬جُخ ادل‪٦‬بٕوح كهاٍخ فمهُخ ‪ٝ‬جُخ ِمبهٔخ ِيوكح ثمواهاد ا‪ٛ‬بِ‪ ٤‬اٌفمُهخ وإٌلواد اٌ‪ٍُّ٦‬خ ‪,‬كاه‬‫اٌجْبئو اإلٍالُِخ ‪ ,‬ثريود ‪٘1429 , 3 ٛ ,‬ـ ‪. 198 ٓ ,‬‬
‫‪- 36 -‬‬

‫ كيكوف مندكبنا إذا كاف تركه يؤدم إلى ضعف البدف كال يترتب عليه ما‬‫سبق في الحالة األكلى‪.‬‬
‫ كيكوف مباحنا إذا لم يندرج في الحالتين السابقتين‪.‬‬‫ كيكوف مكركهنا إذا كاف بفعل يخاؼ منه حدكث مضاعفات أشد من العلة‬‫المراد إزالتها‪.‬‬
‫ثانينا‪ :‬عبلج الحاالت الميؤكس منها‪:‬‬
‫أ‪ -‬مما تقتضيه عقيدة المسلم أف المرض كالشفاء بيد اهلل عزٌى كجل‪ ,‬كأف‬
‫التداكم كالعبلج أخذ باألسباب التي أكدعها اهلل تعالى في الكوف‪ ,‬كأنه ال‬
‫يجوز اليأس من ركح اهلل أك القنوط من رحمته‪ ,‬بل ينبغي بقاء األمل في‬
‫الشفاء بإذف اهلل‪.‬‬
‫‪ ,‬كالدأب في‬
‫كعلى األطباء كذكم المرضى تقوية معنويات المريض‬
‫رعايته كتخفيف آالمه النفسية كالبدنية بصرؼ النظر عن توقع الشفاء أك‬
‫عدمه‪.‬‬
‫ب‪ -‬إف ما يعتبر حالة ميئوسنا من عبلجها هو بحسب تقدير األطباء كإمكانات‬
‫الطب المتاحة في كل زماف كمكاف كتبعنا لظركؼ المرضى‪.‬‬
‫ثالثنا‪ :‬إذف المريض‪:‬‬
‫أ‪ -‬يشترط إذ ف المريض للعبلج إذا كاف تاـ األهلية‪ ,‬فإذا كاف عديم األهلية‬
‫أك ناقصها اعتبر إذ ف كليه حسب ترتيب الوالية الشرعية ككفقنا ألحكامها‬
‫التي تحصر تصرؼ الولي فيما فيه منفعة ال ىموٍلىٌ عليه كمصلحته كرفع‬
‫األذل عنه‪.‬‬
‫على أف ال ييعت ٌد بتصرؼ الولي في عدـ اإلذف إذا كاف كاضح الضرر‬
‫بال ىم ٍولًيٌ عليه‪ ,‬كينتقل الحق إلى غيرق من األكلياء ثم إلى كلي األمر‪.‬‬
‫ب‪ -‬لولي األمر اإللزاـ بالتداكم في بعض األحواؿ‪ ,‬كاألمراض المعدية ك‬
‫التحصينات الوقائية‪.‬‬

‫‪- 37 -‬‬

‫ج‪ -‬في حاالت اإلسعاؼ التي تتعرض فيها حياة المصاب للخطر ال يتوقف‬
‫العبلج على اإلذف‪.‬‬
‫د‪ -‬البد في إجراء األبحاث الطبية من موافقة الشخص التاـ األهلية بصورة‬
‫خالية من شائبة اإلكراق – كالمساجين – أك اإلغراض المادم –‬
‫كالمساكين ‪ -‬كيجب أف ال يترتب على إجراء تلك األبحاث ضرر‪ .‬كال‬
‫يجوز إجراء األبحاث الطبية على عديمي األهلية أك ناقصيها كلو بموافقة‬
‫األكلياء ‪.‬‬
‫كبنا نء على ما تقدـ فإف عبلج العقم من األمور التي يمكن التداكم منها‬
‫كذلك كفق الشركط التي حددتها الشريعة اإلسبلمية كالتي ذكرها الدكتور‬
‫ال أف يكوف العبلج كاإلنجاب في إطار الزكجية كحاؿ حياة‬
‫البار ‪ ,‬كهي إجما ن‬
‫الزكجين ككذلك أف ال يتدخل في عملية اإلنجاب طرؼ ثالث بأم شكل من‬
‫أشكاؿ التدخل حتى ال يختل رابط الزكجية ك يفسد النسب كسوؼ يتم ذكرها‬
‫بل ‪.‬‬
‫في بابها تفصي ن‬

‫ اٌجبه ‪ ,‬زلّل ‪ . ٍٍ٥‬ؤفاللُبد اٌزٍمُؼ اٌٖٕب‪ِ , ٍ٥‬وع‪ٍ ٤‬بثك ‪.21 ٓ ,‬‬‫‪- 38 -‬‬

‫ادلطهت اخلبيض ‪ :‬أَىاع انزهمٍح االصطُبػً ‪:‬‬
‫يمكن تقسيم أنواع التلقيح االصطناعي بعدة اعتبارات مثل نوع المرض‬
‫الذم يعاني منه صاحب العقم كهي األمراض المذكورة في مطلب سابق‬
‫ككذلك بحسب قياـ التلقيح حاؿ قياـ الزكجية كحاؿ انتفائها كأيضنا باعتبار‬
‫الماء كباعتبار الرحم ككذلك بحسب مكاف اإلخصاب كهو التقسيم الذم اختارق‬
‫الباحث كبكل هذق االعتبارات فإف األنواع تشمل كل الصور المتوقعة للتلقيح‬
‫االصطناعي كاالستدخاؿ ‪ ,‬كطفل األنابيب ‪ .‬كبهذا االعتبار فإف التلقيح‬
‫االصطناعي ينقسم إلى نوعين هما ‪:‬‬
‫التلقيح االصطناعي الداخلي ‪ ,‬كالتلقيح االصطناعي الخارجي كيندرج تحت‬
‫كل نوع عدة صور كما سيتضح لنا ‪.‬‬
‫ُ ‪ -‬النوع األكؿ ‪:‬التلقيح االصطناعي الداخلي‪ :‬كهو ما أيخذ فيه ماء الرجل‬
‫كحقن في محله المناسب داخل مهبل المرأة زكجة أك غيرها ‪ .‬كيسمى‬
‫الذاتي ‪ ,‬كهنا يتم‬
‫أيضػنا باإلخصاب الداخلي أك التلقيح أإلخػصابػي‬
‫التلقيح بين الماء كالبويضة داخل جسم المرأة كفي المكاف الذم خلقه‬
‫اهلل سبحانه كتعالى ‪.‬‬
‫صورتف هما ‪:‬‬
‫ا‬
‫كللتلقيح االصطناعي الداخلي‬
‫أف تؤخذ النطفة الذكرية من رجل متزكج كتحقن في الموضع‬
‫المناسب داخل مهبل الزكجة أك رحمها كلهذق الطريقة حالتاف هما ‪:‬‬
‫أ ‪ -‬أف يتم التلقيح أثناء الحياة الزكجية ‪.‬‬
‫ب ‪ -‬أف يتم التلقيح بعد كفاة الزكج كمن مائه الذم احتفظت به‬
‫الزكجة بعد كفاته‪.‬‬
‫أف تؤخذ نطفة من رجل كتحقن في الموضع المناسب من زكجة رجل‬
‫آخر حتى يقع التلقيح داخليان‪ .‬كيلجأ لهذق الصورة إذا كاف الزك ج‬

‫ ؤثىىَل ‪ ,‬ثىو ‪٥‬جلاهلل ‪ .‬فمٗ إٌىاىي ‪ِ ,‬وع‪ٍ ٤‬بثك ٓ ‪.262‬‬‫‪- 39 -‬‬

‫‪ ,‬كهذق الصورة تشبه ما كاف يسمى في‬
‫عقيمنا ال بذرة في مائه‬
‫الجاهلية بنكاح االستبضاع ‪.‬‬
‫ِ ‪ -‬النوع الثاني ‪ :‬التلقيح االصطناعي الخارجي ( طفل األنبوب ) كهو أف يتم‬
‫التلقيح بين ماء الرجل كالمرأة في كعاء مختبرم أك ما يسمى باألنبوب‬
‫‪ ,‬كهذا الػنوع إما أف يكوف بين‬
‫ثم تعاد اللقيحة إلى رحم المرأة‬
‫زكجين أك بػين أجػنبيين ‪ ,‬كما سيتػضح لنا من صور التلقيح‬
‫االصطناعي الخارجي التالية‪:‬‬
‫الصورة األكلى كهي بين زكجين ‪:‬‬
‫أف تؤخذ نطفة من زكج كبويضة من مبيض زكجته فتوضعا في أنبوب‬
‫اختبار طبي بشركط فيزيائية معينة حتى تلقح نطفة الزكج بويضة‬
‫زكجته في كعاء االختبار ثم بعد أف تأخذ اللقيحة باالنقساـ كالتكاثر‬
‫تنقل في الوقت المناسب من أينبوب االختبار إلى رحم الزكجة نفسها‬
‫صاحبة البويضة لتع ؿؽ في جدارق كتنمو‪ .‬كهذق هي ما يسمى (طفل‬
‫األينبوب) كيلجأ لها عندما تكوف الزكجة عقيمنا بسبب انسداد القناة‬
‫( قناة فالوب ) التي تصل بين مبيضها كرحمها ‪.‬‬

‫ اٌ‪ُ٦‬بٕوح ‪ٕ ,‬فبء زلّىك ‪ .‬ادلَزغلاد اٌ‪ٍُّ٦‬خ وؤصو٘ب ‪ ًٍ٥‬اٌفزىي يف األؽىاي اٌْقُٖخ ‪ِ ,‬وع‪ٍ ٤‬بثك ‪.255 ٓ ,‬‬‫ ولل وهك يف األٔىؾخ اٌيت هنً ‪ٕ٥‬هب إٌيب ‪ ‬يف احللَش اٌنٌ هواٖ ‪٥‬ووح ثٓ اٌيثري ؤْ ‪٥‬بئْخ ىوط إٌيب ‪ -  -‬ؤفّّرٗ ؤْ إٌىبػ يف اجلبٍُ٘خ‬‫وبْ ‪ ًٍ٥‬ؤهث‪٦‬خ ؤضلبء فٕىبػ ِٕهب ٔىبػ إٌبً اٌُىَ خي‪ٞ‬ت اٌوعً بىل اٌوعً وٌُزٗ ؤو اثٕزٗ فُٖللهب مث َٕىؾهب ‪ ,‬ؤىبػ آفو وبْ اٌوعً َمىي‬
‫الِوؤرٗ بما ‪ٝ‬هود ِٓ ‪ّٝ‬ضهب ؤهٍٍٍ بىل فالْ فبٍزج‪ . ِٕٗ ٍ٦ٚ‬وَ‪٦‬زيذلب ىوعهب ‪ ,‬وال ديَهب ؤثلا ؽىت َزجني محٍهب ِٓ مٌه اٌوعً اٌنٌ رَزج‪٤ٚ‬‬
‫ِٕٗ ‪ ,‬فةما رجني محٍهب ؤٕب‪ٜ‬ب ىوعهب بما ؤؽت وبمنب َف‪ ً٦‬مٌه هغجخ يف صلبثخ اٌىٌل ‪ ,‬فىبْ ٘نا إٌىبػ ٔىبػ االٍزج‪ٚ‬ب‪ , ٣‬ؤىبػ آفو جيزّ‪٤‬‬
‫اٌو٘‪ِ ٜ‬ب كوْ اٌ‪ْ٦‬وح فُلفٍىْ ‪ ًٍ٥‬ادلوؤح وٍهُ َُٖجهب ‪ .‬فةما محٍذ وو‪٦ٙ‬ذ وِو ‪ٍُ٥‬هب ٌُبيل ث‪٦‬ل ؤْ ر‪ ٤ٚ‬محٍهب ‪ ,‬ؤهٍٍذ بٌُهُ فٍُ ََز‪٤ٞ‬‬
‫هعً ِٕهُ ؤْ ديزٕ‪ ٤‬ؽىت جيزّ‪٦‬ىا ‪ٕ٥‬ل٘ب رمىي ذلُ لل ‪٥‬وفزُ اٌنٌ وبْ ِٓ ؤِووُ ‪ ,‬ولل وٌلد فهى اثٕه َب فالْ رًَّ ِٓ ؤؽجذ ثبمسٗ ‪ ,‬فٍُؾك‬
‫ثٗ وٌل٘ب ‪ ,‬ال ََز‪ ٤ُٞ‬ؤْ ديزٕ‪ ٤‬ثٗ اٌوعً ‪ .‬ؤىبػ اٌواث‪ ٤‬جيزّ‪ ٤‬إٌبً اٌىضري فُلفٍىْ ‪ ًٍ٥‬ادلوؤح ال دتزٕ‪ ٤‬شلٓ عبء٘ب و٘ٓ اٌجغبَب وٓ َّْٕٖ ‪ًٍ٥‬‬
‫ؤثىا‪ ٜٓ‬هاَبد رىىْ ‪ٍّ٥‬ب فّٓ ؤهاك٘ٓ كفً ‪ٍُ٥‬هٓ‪,‬فةما محٍذ بؽلا٘ٓ وو‪٦ٙ‬ذ محٍهب مج‪٦‬ىا ذلب وك‪٥‬ىا ذلُ اٌمبفخ مث ؤحلمىا وٌل٘ب ثبٌنٌ َووْ‬
‫فبٌزب‪ ٛ‬ثٗ ‪ ,‬و ك‪٥‬ب اثٕٗ ال ديزٕ‪ ِٓ ٤‬مٌه ‪ ,‬فٍّب ث‪٦‬ش زلّل ‪ -  -‬ثبحلك ٘لَ ٔىبػ اجلبٍُ٘خ وٍٗ ‪ ,‬بال ٔىبػ إٌبً اٌُىَ ‪ .‬ؤفوعٗ اٌجقبهٌ ‪,‬‬
‫زلّل ثٓ بمسب‪ٕ . ًُ٥‬ؾُؼ اٌجقبهٌ ‪ ,‬ط ‪ ,1970 ٓ , 5‬وزبة إٌىبػ ‪ ,‬ثبة ِٓ لبي ال ٔىبػ بال ثىيل ‪ ,‬ؽلَش هلُ ‪.4834‬‬
‫ اٌموٖ كاغٍ ‪ ٍٍ٥ ,‬ثٓ زلٍُ اٌلَٓ ‪ .‬فمٗ اٌم‪ٚ‬بَب اٌ‪ٞ‬جُخ ادل‪٦‬بٕوح ‪ِ ,‬وع‪ٍ ٤‬بثك ‪.567 ٓ ,‬‬‫ ؽَٓ ‪٥,‬بئْخ ؤمحل ‪ .‬األؽىبَ ادلزٍٖخ ثبحلًّ يف اٌفمٗ اإلٍالٍِ ‪ِ ,‬وع‪ٍ ٤‬بثك ‪.134 ٓ ,‬‬‫‪- 40 -‬‬


Aperçu du document bdroitn.istijar alarham.pdf - page 1/170
 
bdroitn.istijar alarham.pdf - page 2/170
bdroitn.istijar alarham.pdf - page 3/170
bdroitn.istijar alarham.pdf - page 4/170
bdroitn.istijar alarham.pdf - page 5/170
bdroitn.istijar alarham.pdf - page 6/170
 




Télécharger le fichier (PDF)


bdroitn.istijar alarham.pdf (PDF, 2.5 Mo)

Télécharger
Formats alternatifs: ZIP



Documents similaires


tribunejuridique istijar alarham
tribunejuridique ijhad almara
the birth of an islamic feminism
slovenia bears
rapportmd
bdroitn damanat alhasana

Sur le même sujet..