Fichier PDF

Partage, hébergement, conversion et archivage facile de documents au format PDF

Partager un fichier Mes fichiers Convertir un fichier Boite à outils PDF Recherche PDF Aide Contact



call for papers .pdf



Nom original: call for papers.pdf
Auteur: compaq

Ce document au format PDF 1.5 a été généré par Microsoft® Word 2013, et a été envoyé sur fichier-pdf.fr le 21/03/2018 à 11:55, depuis l'adresse IP 41.228.x.x. La présente page de téléchargement du fichier a été vue 220 fois.
Taille du document: 464 Ko (5 pages).
Confidentialité: fichier public




Télécharger le fichier (PDF)









Aperçu du document


‫الجمهورية التونسية‬

‫كلية اآلداب والعلوم االنسانية بصفاقس‬

‫وزارة التعليم العالي والبحث العلمي‬

‫مخبر البحث ‪ :‬مقاربات الخطاب‬

‫جامعة صفاقس‬

‫ينظم مخبر "مقاربات الخطاب" (فريق البحث في تحوالت الخطاب العربي واإلسالمي المعاصر)‬

‫ندوة علمية دولية أيام ‪ 70 - 70 - 70-‬نوفمبر ‪ 8700‬حول ‪:‬‬

‫إشكاالت الدولة والهويات الجماعية‬
‫فـــي السيــــاق العربـــــــي المعاصر والراهـــــن‬
‫خطابات الهوية وحقائق ما بعد الحراكات الثورية‬

‫الورقة المرجعية‬
‫‪ ‬تمهيـــــد ‪:‬‬
‫ظلت شرعية الكيانات الوطنية الحديثة الوليدة في الفضاء العربي واإلسالمي‪ ،‬أو ما يعرف بالدول القطرية‪،‬‬
‫مهزوزة ومناط خالفات وجداالت واسعة في الفكر العربي واإلسالمي خالل القرن العشرين‪ .‬فلقد اقترنت هذه الكيانات‬
‫ّ‬
‫والمخططات االستعمارية (سايكس بيكو) في المنطقة‪ ،‬إذ‬
‫في الوعي اإليديولوجي العربي واإلسالمي الغالب بالمشاريع‬
‫رأى فيها جانب من المصلحين من ذوي المرجعيات اإلسالمية نيال من الجامعة اإلسالمية وضربا لدولة الخالفة‪ ،‬ورأت‬
‫اإليديولوجيا القومية العربية في هذه الكيانات استهدافا لمشروع الوحدة العربية‪ ،‬بينما اعتبرها روّ اد الفكر الماركسي‬
‫العربي مجرّ د أجهزة في خدمة مصالح الطبقات المستغلّة والرجعية ومصالح اإلمبريالية‪ ،‬في حين أن المحاوالت الفكرية‬
‫ذات المنازع الليبرالية لم تهتم كثيرا بتأسيس شرعية الدولة القطرية الناشئة‪ ،‬بقدر ما اهتمت بقضايا التحديث االجتماعي‬
‫(المرأة) والتحديث الثقافي (التعليم) وتحديث أنظمة الحكم (الديمقراطية) فيها‪.‬‬

‫‪ ‬اإلشكاالت في سياقها المعاصر‪:‬‬
‫لقد أفرز هذا السياق وضعية إشكالية حقيقية مناطها عالقة تفارق بين المجال الدولتي الواقعي (الدولة القائمة) الذي‬
‫يحيى فيه الفرد العربي المسلم وطروحات الهوية السائدة في الثقافة العربية اإلسالمية العالمة وفي صفوف أغلب النخب‬
‫المث ّقفة والمسيّسة‪ ،‬بما تصنعه هذه الطروحات من متخيّالت إيديولوجية ومشاعر وجدانية تتعلّق باالنتماء والوالء والحمية‬
‫والغيرة وغير ذلك‪ .‬وقد استفحلت هذه الوضعية خالل العقود والسنوات األخيرة من القرن العشرين‪ ،‬بحكم أن شرعية‬
‫الدولة القطرية تأزمت أكثر في الفضاء العربي اإلسالمي‪ ،‬خاصة بعد الفشل الذريع الذي لقيته تجارب الحكم في هذه‬
‫‪1‬‬

‫الدول‪ ،‬وهي تجارب قادتها أنظمة سياسية تدعي الوطنية‪ ،‬ألنها حلّت مح ّل السلط االستعمارية‪ ،‬ولكنها كرّ ست االستبداد‬
‫السياسي وحكم الفرد ونفوذ البطانة ومختلف أشكال الفساد والمحسوبية والزبونية وفشلت في تحقيق وعودها في التنمية‬
‫االقتصادية والنهوض االجتماعي والعلمي والتكنولوجي والرفاه والعدالة االجتماعية وما إليه‪.‬‬
‫في هذا السياق تواصلت‪ ،‬بل تدعّمت‪ ،‬مقولة األزمة الهوياتية لهذه الدولة في أغلب خطابات المعارضين ألنظمة‬
‫االستبداد والفساد‪ ،‬وخاصة في خطابات الحركات اإلسالمية التي أصبحت أبرز قوى المعارضة فيها‪ .‬وقد روّ جت هذه‬
‫الحركات‪ ،‬بمختلف أطيافها‪ ،‬بقوة أطروحة "الدولة ض ّد األمة"‪ ،‬معتبرة أن التناقض الرئيسي في البلدان العربية خاصة‬
‫إنما هو بين دول علمانية استبدادية زرعها االستعمار وورثتها عنه أقليات متغرّ بة فاسدة من جهة‪ ،‬وشعوب إسالمية‬
‫متمسّكة بهويتها ومضط َهدة ومقموعة ومف َّقرة من جهة ثانية‪ .‬لذا‪ ،‬بدا لإلسالميين أن الحراكات الثورية واالجتماعية التي‬
‫عرفها شطر من الوطن العربي بداية من سنة ‪ 1122‬هي انتفاض على النظام الدولتي الحديث في المنطقة وبداية النهاية‬
‫بالنسبة إليه وعودة األمة اإلسالمية إلى الوضع الذي كانت عليه قبل ذلك‪.‬‬

‫‪ ‬اإلشكاالت في سياقها الراهن‪:‬‬
‫بيد أن األحداث والوقائع المتسارعة التي عرفتها الكثير من البلدان العربية‪ ،‬وخاصة بلدان الثورات‪ ،‬خالل السنوات‬
‫األخيرة أفرزت من المعطيات الموضوعية ما يجعل سؤال العالقة بين الدولة القائمة والهويات الثقافية والسياسية يعود‬
‫بقوة إلى واجهة اإلشكاليات الكبرى في الفكر العربي‪ ،‬ذلك أن شطرا أساسيا من المشكالت الماثلة اليوم في الواقع العربي‬
‫يمكن ر ّده بشكل عيني ومباشر إلى دائرة هذه اإلشكالية‪.‬‬
‫ أوال ـ تبيّن أن مضي قرن كامل من نظام الدولة القطرية في البالد العربية والعالم اإلسالمي قد أحدث من التحوّ الت‬‫في البنى االجتماعية والثقافية ما ال يمكن اختزاله في مجرّ د "تسلّط فوقي" أو اعتباره مجرّ د معطيات عابرة قابلة‬
‫للتجاوز كما خال الفكر اإليديولوجي العربي المعاصر‪ ،‬سواء منه اإلسالمي أو العروبي أو الماركسي‪ .‬وينطبق هذا‬
‫األمر بالخصوص على واقع األقطار التي بلغت فيها صيرورة بناء الدولة الحديثة أشواطا متق ّدمة (كما في تونس‬
‫ومصر والمغرب)‪ ،‬وفيها برزت بـ"شكل مفاجئ"‪ ،‬وخاصة أثناء تجارب اإلسالميين وبعدها‪ ،‬مرجعيات وطروحات‬
‫فكرية وأنماط تديّن إسالمية متماهية مع نظام الدول القطرية وومندغمة في صيرورات الهويات الوطنية المتش ّكلة‬
‫في إطار هذه البلدان ‪ .‬وقد برزت هذه المرجعيات واألنماط خاصة في سياق جداالت فكرية وإيديولوجية اتخذت‬
‫أحيانا شكل صراعات اجتماعية قائمة على ثنائية المحلّي‪/‬الوطني والوافد‪/‬الخارجي‪.‬‬
‫ ثانيا‪ :‬في مقابل ذلك لم تدلّل تجارب البلدان العربية التي لم تتغلغل فيها فكرة الدولة الحديثة بشكل واسع على أن‬‫البديل من الكيانات القطرية القائمة هو األمة الواحدة (سواء الدينية أو القومية)‪ ،‬بل على العكس من ذلك‪ ،‬فقد أفضى‬
‫انهيار الكيانات الدولتية اله ّشة في أكثر من قطر عربي (كما في ليبيا واليمن والعراق) إلى بروز االنقسامات‬
‫والصراعات الدموية الطائفية التي تتخذ أسسا دينية ومذهبية وإثنية وقبلية ومناطقية‪ .‬وقد عصفت هذه االنقسامات‬
‫والصراعات بوحدة المجتمعات التي كانت قائمة في ظل الكيانات القطرية وأدخلتها في دوّ امة الحروب األهلية‬
‫الطاحنة‪.‬‬
‫ ثالثا‪ :‬كشف ما يطرحه الكثير من الوقائع والظواهر الخطيرة التي عرفها‪ ،‬وال يزال يعرفها‪ ،‬الواقع العربي (داعش‬‫والتنظيمات الجهادية بصفة عامة وحجم االستقطاب الذي عرفته‪ ،‬وكذلك األحالف اإلقليمية التي تأخذ عنوانا مذهبيا‬
‫مق ّسما للمجتمعات العربية القطرية) إشكالية الدور الذي نهضت به‪ ،‬وال تزال‪ ،‬طروحات الهوية السائدة في الثقافة‬
‫العربية اإلسالمية العالمة وفي صفوف أغلب النخب المث ّقفة والمسيّسة‪ ،‬بما تصنعه هذه من متخيّالت إيديولوجية‬
‫ومشاعر وجدانية تتعلّق باالنتماء والوالء والحمية والغيرة وغير ذلك‪.‬‬
‫‪2‬‬

‫ أهداف الندوة‪:‬‬‫على هذا األساس تسعى هذه الندوة التي ينظمها فريق الحضارة بمخبر "مقاربات الخطاب" إلى أن تطرح على‬
‫بساط البحث والتفكير إشكاالت الدولة والهويات الجماعية في السياق العربي المعاصر والراهن انطالقا من‪:‬‬
‫‪ ‬إعادة مقاربة خطابات الهوية في الفكرين العربيين المعاصر والراهن‪.‬‬
‫‪ ‬رصد التحوّ الت التي عرفتها هذه الخطابات‪ ،‬الضمنية منها والصريحة‪.‬‬
‫‪ ‬استشراف تحوّ الت األفكار في قضايا الدولة والهوية في ضوء مفرزات ما بعد الحراكات الثورية ونتائجها‪،‬‬
‫أي الحركات التي شهدها شطر من العالم العربي في هذه العشرية الثانية من القرن الحادي والعشرين‪.‬‬

‫‪ -‬محاور الندوة‪:‬‬

‫ّ‬
‫المنظمة للندوة على الباحثين الراغبين في المشاركة فيها االستئناس بالمحاور واإلشكاالت‬
‫وتقترح الهيأة العلمية‬
‫التالية في صياغة مقترحاتهم‪ ،‬وهي عناصر وإشكاليات تتوزع إلى محورين كبيرين‪:‬‬

‫أوال ـ تجارب الدولة القطرية في العالم العربي المعاصر‪:‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬

‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬

‫خطابات الهوية وشرعية الدولة القطرية في الفكرين العربيين الحديث والمعاصر‪.‬‬
‫إلى أي ح ّد نجحت الدول القطرية في بناء هويات وطنية مميّزة وبناء شرعيات وجودية ثابتة؟ هل ثمة اختالف‬
‫وتفاوت بين البلدان العربية المختلفة في صيرورات التش ّكل الوطني المستقل؟‬
‫ما الفرق بين معارضة األنظمة االستبدادية الفاسدة ومعارضة الدولة القطرية في وجودها؟ ما الفرق بين التغيير‬
‫في الدولة وتغيير الدولة (نفي وجودها)؟‪ :‬المعارضة السياسية والمعارضة الثقافية في تجارب البلدان العربية‬
‫المختلفة‪.‬‬
‫ثنائيات الدولة والدين والدولة واألمة والدولة والقوم ية في تجارب البلدان العربية المعاصرة‪.‬‬
‫التنازع على عناصر الهوية (اإلسالم والعروبة وأحداث التاريخ ورموزه ‪ )...‬وتوظيفها بين الدولة القطرية‬
‫وأجهزتها اإليديولوجية (التربية والتعليم والمؤسسة الدينية الرسمية واإلعالم ‪ )...‬ومعارضيها‪.‬‬
‫الدولة القطرية واالنتماءات الهوياتية العصبية‪ :‬العرقية والطائفية والمذهبية والقبلية والعشائرية والمناطقية‬
‫والجهوية ‪....‬‬

‫ثانيا ـ في السياق العربي الراهن‪.‬‬
‫‪ ‬إلى أي ح ّد ّ‬
‫مثل متغيّر الدولة عنصرا حاسما في اختالف مسارات الثورات وتجارب االنتقال الديمقراطي في‬
‫البلدان العربية؟‬
‫‪ ‬انفجار خطابات الهوية في السياق العربي الراهن‬
‫‪ ‬هل ستسهم حقائق الواقع العربي الراهن في تعزيز شرعية الدول القطرية القائمة وتقوية خطابات الهويات‬
‫الوطنية؟‬

‫‪‬‬

‫هل توجد حاليا عالمات تطوّ ر في الخطابات والطروحات الهوياتية الكالسيكية في الفكر اإليديولوجي العربي‬
‫(اإلسالمي والقومي والماركسي)؟ وإلى ح ّد يمكن أن تصل هذه التطوّ رات؟‪.‬‬

‫ مكان انعقاد الندوة ‪:‬‬‫كلية اآلداب و العلوم اإلنسانية بصفاقس ‪.‬‬
‫‪3‬‬

‫ اللغات المعتمدة ‪:‬‬‫العربية و اإلنقليزية و الفرنسية ‪.‬‬

‫ مواعيد مهمة ‪:‬‬‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬

‫آخر أجل لقبول الملخصات و المقترحات البحثية ‪ :‬يوم ‪ 03‬ماي ‪ ( . 8302‬في حدود ‪ 033‬كلمة )‬
‫الرد على الملخصات المقبولة ‪ :‬يوم ‪ 03‬جوان ‪. 8302‬‬
‫آخر أجل لقبول الورقات العلمية ‪ :‬يوم ‪ 30‬سبتمبر ‪( . 8302‬بين ‪ 6‬آالف و‪ 2‬آالف كلمة)‬
‫الرد على الورقات المقبولة ‪ :‬يوم ‪ 00‬سبتمبر ‪. 8302‬‬

‫ وسائط التواصل‪:‬‬‫* البريد اإللكتروني ‪conferencedawla@yahoo.com :‬‬
‫* الهاتف ‪ / 806.71.872212 806.628800 :‬الفاكس ‪806.71.872212 :‬‬
‫*الج ّوال ‪ / 806.00800713 – 806.83280001 :‬الواتساب ‪ / 806.00800713 :‬ميسنجر ‪.806.280001 :‬‬
‫*الفايسبوك ‪ :‬صفحة قادمون ‪.‬‬

‫ الرسوم ‪:‬‬‫لمجابهة مصاريف الندوة سيكون على أصحاب الورقات المقبولة االلتزام بالرسوم التالية‪:‬‬
‫* بالنسبة إلى القادمين من خارج تونس ‪ 803 :‬دوالر أو ما يعادلها ( و تشمل اإلقامة الكاملة لمدة ‪ 1‬ليال بالنزل والتنقل‬
‫إلى مدينة صفاقس) ‪.‬‬
‫* بالنسبة إلى القادمين من داخل البالد التونسية والراغبين في اإلقامة الكاملة ‪ 003 :‬دينار تونسي (و تشمل اإلقامة الكاملة‬
‫لمدة ‪ 1‬ليال بالنزل) ‪.‬‬

‫ مدير الندوة ‪:‬‬‫‪ -‬أ‪.‬د‪ .‬سهيل الحبيب‪ :‬رئيس الفريق البحثي حول تحوالت الخطاب العربي و اإلسالمي المعاصر‪.‬‬

‫ تركيبة اللجنة العلمية ‪:‬‬‫‪ ‬أ ‪ .‬د‪ .‬حمادي ذويب ‪ :‬رئيس اللجنة العلمية – المشرف على فريق الحضارة بالمخبر ‪.‬‬
‫‪ ‬أ‪.‬د‪.‬سهيل الحبيب‪ :‬مدير الندوة ‪.‬‬
‫‪ ‬أ‪ .‬د‪ .‬منير التريكي ‪ :‬مدير مخبر مقاربات الخطاب ‪.‬‬
‫‪ ‬أ‪.‬د ‪ .‬محسن زارعي ‪ :‬مدير مدرسة الدكتورا ‪.‬‬
‫‪4‬‬

‫‪ ‬أ‪.‬د‪ .‬علي صالح مولى‪ :‬قسم العربية‪.‬‬
‫‪ ‬د‪ .‬أنس الطريقي ‪ :‬قسم العربية ‪.‬‬
‫‪ ‬د‪ .‬محمد الخراط ‪ :‬قسم العربية ‪.‬‬
‫‪ ‬د‪ .‬مرشد القبي ‪ :‬قسم العربية ‪.‬‬
‫‪ ‬د ‪ .‬الصادق دمق ‪ :‬قسم األنجليزية ‪.‬‬
‫‪ ‬د‪ .‬سمير المستيري‪ :‬قسم األنجليزية‪.‬‬
‫‪ ‬د‪.‬عبد المجيد الجمل ‪ :‬قسم التاريخ‬
‫‪ ‬د‪ .‬سالم المكني ‪ :‬قسم التاريخ ‪.‬‬
‫‪ ‬د‪ .‬سالم العيادي ‪ :‬قسم الفلسفة ‪.‬‬
‫‪ ‬د‪ .‬المولدي عز الديني ‪ :‬قسم الفلسفة ‪.‬‬
‫‪ ‬د‪.‬محمد شقشوق ‪ :‬قسم علم االجتماع‪.‬‬

‫ التنسيق ‪:‬‬‫‪ ‬د‪ .‬عارف عليمي ‪ :‬مخبر مقاريات الخطاب ‪.‬‬
‫‪ ‬د‪.‬محمد شقشوق ‪ :‬قسم علم االجتماع ‪.‬‬

‫ لجنة التنظيم ‪:‬‬‫‪ ‬د‪ .‬عارف عليمي ‪ :‬رئيسا ‪.‬‬
‫‪ ‬أ‪ .‬محمود دمق ‪ :‬مكلفا باإلعالم ‪.‬‬
‫‪ ‬ب‪.‬م ‪.‬تليلي عكروتي ‪ :‬عضوا ‪.‬‬
‫‪ ‬ب‪.‬د‪.‬ماهر حاج لطيف ‪ :‬عضوا ‪.‬‬
‫‪ ‬ب‪.‬د‪ .‬نسرين اليحياوي ‪ :‬عضوة ‪.‬‬
‫‪5‬‬


Documents similaires


Fichier PDF res5eme2013 w28
Fichier PDF guk088a
Fichier PDF all in one magazine n 8
Fichier PDF fichier sans nom 2
Fichier PDF les nivaux dossier artistique
Fichier PDF gmi presentation


Sur le même sujet..