‎Sans titre .pdf



Nom original: ‎Sans titre.pdf

Ce document au format PDF 1.7 a été généré par Microsoft® Word 2016, et a été envoyé sur fichier-pdf.fr le 22/08/2018 à 10:24, depuis l'adresse IP 41.109.x.x. La présente page de téléchargement du fichier a été vue 581 fois.
Taille du document: 1.2 Mo (57 pages).
Confidentialité: fichier public


Aperçu du document


1

‫الحمد هلل الذي جعل المنهج السلفي‬
‫ينفي خبث المنتسبين إليه كما ينفي‬
‫الكير خبث الحديد والصالة والسالم‬
‫على من جاءنا باألمر الرشيد وعلى‬
‫آله وصحبه أما بعد‪:‬‬
‫فإن القلب ليتقطع كمدا ً من الفتنة التي‬
‫عمت جوانب الدنيا بين السلفيين وقد‬
‫استخرنا هللا ‪ -‬جل وعال ‪ -‬في بيان‬
‫شيء مما عند أحد رؤوسها أال‬
‫ٍ‬
‫وهو‪:‬عرفات ال ُمحمدي رجا ًء في‬
‫وضوح األمروكشف اللبس عمن لم‬
‫يعرف الحقيقة ورغبةً في جمع الكلمة‬
‫‪2‬‬

‫وأمالً في رجوع عرفات نفسه إلى‬
‫جادة الصواب‪.‬‬
‫وهذا البيان سيكون في عشرة‬
‫مباحث‪:‬‬
‫المبحث األول ‪ :‬عرفات والطعن في‬
‫العلماء في مجالسه الخاصة‪.‬‬
‫المبحث الثاني ‪ :‬عرفات ومافيا‬
‫اإلسقاط‪.‬‬
‫المبحث الثالث ‪ :‬عرفات وطريقته‬
‫التي ينتهجها في اإلسقاط‪.‬‬
‫المبحث الرابع ‪ :‬عرفات والكذب‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫المبحث الخامس ‪ :‬عرفات وتفصيل‬
‫القواعد على نفسه‪.‬‬
‫المبحث السادس ‪ :‬عرفات والفتوى‬
‫في الدماء‬
‫المبحث السابع ‪ :‬عرفات وعدم‬
‫األهلية‪.‬‬
‫المبحث الثامن ‪ :‬عرفات وإثارة الفتن‬
‫بالكذب‬
‫المبحث التاسع ‪ :‬من غير الشيخ‬
‫محمد تكلم في عرفات ؟‬

‫‪4‬‬

‫المبحث العاشر ‪ :‬الجواب عن‬
‫االستدالل بمقال الشيخ ربيع األخير‬
‫وبقوله السابق (ما في دليل)‪.‬‬
‫وخاتمة وفيها نصيحة مهمة لطرفي‬
‫النزاع ونسأل هللا اإلخالص‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫المبحث األول ‪ :‬عرفات والطعن في‬
‫العلماء في مجالسه الخاصة ‪.‬‬
‫‪)1‬قوله ‪ :‬إن الشيخ ربيع سيسقط من‬
‫أعين أهل السنة إذا لم يتكلم في‬
‫الحجوري والشاهد ‪ :‬الشيخ ناصر‬
‫زكري وقد ثبت هذا الكالم ‪ :‬الشيخ‬
‫أسامة العمري‬

‫‪6‬‬

‫‪)2‬طعنه في الشيخ عبد الرزاق البدر‪:‬‬
‫وهذا رابط كالمه ‪:‬‬
‫‪https://www.youtube.com/watch?v=_-sWBRK46ek‬‬

‫‪ .1‬نقول له كما يقول الشيخ ربيع‬
‫‪(:‬سم لنا هؤالء المشايخ) وإال‬
‫كنت فتانا ً بين الناس‬
‫‪7‬‬

‫‪ .2‬المعروف عن الشيخ عبيد‬
‫الثناء على الشيخ عبد الرزاق‬
‫وهذا رابط آخر كالمه‪:‬‬
‫‪https://ia600309.us.archive.org/15/items/ta‬‬
‫‪zkeyaa/tazkiyat_shiekh_obaid_le_shiekh_ab‬‬
‫‪durrazzak_albadr.mp3‬‬

‫وسئل الشيخ ربيع عن حضور درس‬
‫الشريعة للشيخ عبد الرزاق فنصح به‬
‫وقد ذهب مؤخرا ً الشيخ عبد الرزاق‬
‫للشيخ ربيع ‪.‬‬
‫فإما أن يكون عرفات يقصد مشايخ‬
‫آخرين من اإلنس أو من الجن وإما‬
‫أنه كذاب وإما أن الشيخين ربيع‬
‫‪8‬‬

‫وعبيد ليسوا بناصحين للمسلمين –‬
‫وحاشاهما من ذلك – حفظهما هللا‪.‬‬
‫إشكال ‪ :‬قد يقول قائل ‪ :‬إننا نقر‬
‫الشيخ عبد الرزاق على كل مواقفه ؟‬
‫والجواب ‪ :‬نحن نخطأ الشيخ عبد‬
‫الرزاق فيما أخطأ فيه ولكن محل‬
‫نزاعنا مع عرفات ليس مسألة تخطئة‬
‫وتصويب وإنما تحذيره من حضور‬
‫درس الشيخ عبد الرزاق ونسبة ذلك‬
‫للمشايخ فتنبه – رعاك هللا ‪.-‬‬

‫‪9‬‬

‫وعندنا دليل آخر وهو طعنه في‬
‫محدث المدينة وأكبر علمائها!!! في‬
‫مجلس له في في اإلمارات لكن اإلخوة‬
‫الشهود فضلوا عدم ذكر أسمائهم‬
‫لمصلحة يرون جلبها ومفسدة يرون‬
‫درءها ونحن نقدر لهم ذلك‪ .‬لذلك لم‬
‫نذكر تفاصيله لشرطنا الذي اشترطناه‬
‫على أنفسنا وهو التوثيق ‪ .‬لكن أردنا‬
‫التنبيه لعل القاريء الكريم يسأل‬
‫بعض طالب الجامعة اإلماراتيين‬
‫فيصل للشهود ويقف على الحقيقة‬
‫بنفسه وهللا المستعان ‪.‬‬
‫‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫ولعل من أسباب ما فيه عرفات اآلن‬
‫ظلمه للصالحين ووقوعه في‬
‫أعراضهم بغير حق ولعل ممن ظلمهم‬
‫أولياء هلل‪.‬‬

‫المبحث الثاني ‪ :‬عرفات ومافيا‬
‫اإلسقاط‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫ومن ذلك ‪ :‬مقايضة الناس بكالمهم‬
‫في فالن وفالن ليوصلهم إلى المشايخ‬
‫ومثاله‬

‫ماقام به سالم من عرضه علي أبي‬
‫حذيفة الفقيه بأن يتكلم في معهد أحمد‬
‫‪12‬‬

‫بازمول حتى يدخل أوراقا ً له للشيخ‬
‫عبيد وسالم ماهو إال أداة في يد‬
‫عرفات‪.‬ومعروف أن عرفات هو الذي‬
‫سيدخل هذه األوراق على الشيخ‬
‫عبيد‪.‬‬

‫تنبيه مهم جداً‪:‬‬
‫كنا قد ذكرنا في ملف (قاعدة زكيني‬
‫وأزكيك‪ )....‬أن سالما ً عرض على‬
‫أبي حذيفة الكالم في أحمد بازمول‬
‫وأبي الفضل والصواب أنه عرض‬
‫عليه أن يتكلم في معهد أحمد بازمول‬
‫فقط وسبب الخطأ أننا خلطنا بين‬
‫‪13‬‬

‫رسالة أبي حذيفة وبين الرسالة‬
‫المنشورة في وقتها ونستغفرهللا ‪,‬‬
‫وهللا يعلم أنا لم نقصد ظلمهم ونحن‬
‫نراعي فيهم قول النبي صلى هللا عليه‬
‫وسلم(من قال في مؤمن ما ليس فيه‬
‫أسكنه هللا ردغة الخبال حتى يخرج‬
‫مما قال ) وفي كلتا الحالتين فالطريقة‬
‫واحدة والمافيا ثابتة وهللا المستعان‪.‬‬

‫‪14‬‬

‫المبحث الثالث ‪ :‬عرفات وطريقته‬
‫التي ينتهجها في اإلسقاط‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫هذا كالم الشيخ ناصر زكري على‬
‫الواتس الخاص به وكان الكالم من‬
‫عرفات له مباشرة‪.‬‬
‫إشكاالن والجواب عنهما ‪:‬‬
‫‪)1‬هل أنتم تدافعون عن الحجوري؟‬
‫معاذ هللا نحن مع العلماء في كالمهم‬
‫فيه‪.‬‬
‫‪ )2‬كالمكم هذا فيه طعن في الشيخ‬
‫ربيع وأنهم يقنعونه بما يريدون ‪.‬‬
‫الجواب ‪ :‬قال رسول هللا صلى هللا‬
‫عليه و سلم ( إنما أنا بشر وإنكم‬
‫تختصمون إلي ولعل بعضكم أن يكون‬
‫‪16‬‬

‫ألحن بحجته من بعض فأقضي له على‬
‫نحو ما أسمع فمن قضيت له بحق‬
‫أخيه شيئا فال يأخذه فإنما أقطع له‬
‫قطعة من النار ) البخاري(‪)7169‬‬
‫فبين النبي صلى هللا عليه وسلم أنه‬
‫بشر وأنه يحكم بالظاهر وبين أن من‬
‫أخذ حقا ً ليس له بحسن كالمه عند‬
‫الحاكم فاإلثم عليه ال على الحاكم‪.‬‬
‫كذلك األمر عند الشيخ ربيع فإنه‬
‫مكلف بالحكم على الظاهر فمن دبر‬
‫وجهز المافيا ليوصل للشيخ صورة‬
‫معينة ليحكم بها الشيخ فإن الطعن فيه‬
‫ليس في الشيخ كما أن الذي يكون‬
‫‪17‬‬

‫ألحن في الحجة وليس بصاحب حق‬
‫هو الذي يبوء باإلثم وليس الحاكم‬
‫بالظاهر ‪.‬‬
‫الخالصة أن هذا مطعن في عرفات‬
‫ودليل على المافيا التي هو أحد‬
‫رؤوسها وليس ‪-‬أبدا ً‪ -‬طعنا في الشيخ‬
‫ربيع ‪-‬حفظه هللا ورعاه‪.-‬‬
‫وقد قال حبيب عرفات وخدنه نزار‬
‫هاشم ‪(:‬الشيخ ربيع إمام لكن قد‬
‫يلبس عليه ملبس)‬
‫وهذا توضيح نزار لكالمه هو فتأمله ‪:‬‬
‫‪18‬‬

‫هذه الصوتية من سياقها وصوتها فيها ما فيها‬
‫من التالعب ليأتوا بكل الكالم والمرجع ثم ما‬
‫اإلشكال أصال في مثل هذا المقام فإن كل ذي حكم‬
‫وعلم قد يأتيه من يكون ألحن ‪ ،‬وأكذب ‪،‬‬
‫ومتالعب فيحكي مايحكي ويحسن به الظن (لعدم‬
‫ظهور حاله ) فيكون سببا في التلبيس على‬
‫الفاضل ‪ ،‬ألن الفاضل ليس بمعصوم الفي سماعه‬
‫‪ ،‬وال في قوله ألنه بشر يخطيء ويصيب ويجتهد‬
‫فيقع في خطأ والينقص هذا مطلقا من قدره‬
‫ومكانه ألنه اليريد هوى وال باطال ألنه لو‬
‫استبانت له الحجج يقضي بها ‪ ،‬ويترك خطأه‬
‫وقوله للحق المبين‪.‬‬
‫وشيخنا العالمة الربيع ‪ -‬حفظه هللا تعالى ‪ -‬محل‬
‫الحب واالحترام والتبجيل ‪ ،‬ودفاعنا عنه وعن‬
‫منهجه السلفي يعرفه الحمدهلل كل سلفي يعرف‬
‫السلفية لكن هؤالء من شدة حنقهم وغيظهم على‬
‫السلفيين الواضحين انصرفوا عن اتباع الحق‬
‫‪19‬‬

‫والحجج ‪ ،‬وأعماهم التعصب الذميم لمن يقلدون‬
‫بالهوى إلى مثل هذه األساليب واألفاعيل التي‬
‫التشبه إال أفعال الساقطين ‪ ،‬وكم وكم من‬
‫الكذابين من يدخل على أهل العلم بكذبه وتلبيسه‬
‫الذي قد يخفى أمره لحسن ظن به أو عدم ظهور‬
‫حقيقته ‪ ،‬فيكون سببا في الفتن بصناعة الكذب‬
‫كما ذهب أحدهم ملبسا مفتريا إلى شيخنا العالمة‬
‫الربيع حفظه هللا والشيخ كان يظن فيه خيرا ألنه‬
‫كان يدخل عليه كثيرا ‪ ،‬لكنه فتن باتباعه لبعض‬
‫المفتونين وكان اليظهر عن حاله في ذاك الحين‬
‫‪ ،‬وقال له إن نزارا يجيز االنتخابات‬
‫والديمقراطية ثم انكشف أمره وافتضح والحمدهلل‬
‫فهذا تلبيس وصناعة افتراء وكذب‪.‬‬
‫فما اإلشكال فإن العيب ليس على الشيخ مطلقا‬
‫وال على أهل العلم حفظهم هللا وإنما المعاب‬
‫والمذموم ذاك الملبس بتلبيسه وإذا كان النبي‬
‫صلى هللا عليه وسلم يقول في شأن المتخاصمين‬
‫‪20‬‬

‫لعل أحدكم يكون ألحن بحجته من أخيه فأقضي‬
‫له بحسب ما أسمع فإنما هي جمرة من النار‬
‫أخذها أو تركها أو كما قال صلى هللا عليه وسلم‬
‫فكيف بغيره صلى هللا عليه وسلم !؟؟‬
‫ثم أقول أي كالم أو لفظ أو حرف فهم منه خالف‬
‫ما أدين هللا به وأعتقده من وجوب تعظيم وتوقير‬
‫أهل العلم وحبهم والدفاع عنهم وإحترامهم‬
‫وطاعتهم في طاعة هللا ‪ ،‬قلته أو سطرته في حق‬
‫أي عالم سلفي أو طالب علم سلفي على الجادة‬
‫فإني رغم أنفي أتوب إلى هللا منه وأستغفره‬
‫وأرجع عنه راغما هلل تائبا مستغفرا منه ألنه دين‬
‫هللا والعبد اليسلم من زلل أو خطأ أو غضب‬
‫يعتريه كبشر من البشر‪.‬وأسأل هللا أن يحييني‬
‫على هذا الحق والدفاع عنه و عن أهله علماء‬
‫السنة وطالبهم وإمامهم شيخنا الوالد الربيع‬
‫حفظه هللا إمام السنة في هذا العصر ودونه‬
‫ودون الحق وأهله حياتي وقلمي وقولي ودمي‬
‫‪21‬‬

‫هلل إن شاء هللا أرجو من هللا أن أحيا على ذلك‬
‫وأموت عليه والحمدهلل الذي هدانا لهذا وماكنا‬
‫لنهتدي لوال أن هدانا هللا‪.‬‬
‫وأقول أيضا لكل مخالف السلفيون الصادقون‬
‫يفرحون إن شاء هللا إذا عرفوا أخطاءهم ولو‬
‫بينها مخالف للحق بغيض ويرجعون عنها هلل‬
‫ألنهم يعلمون يقينا أنهم إلى هللا راجعون فلئن‬
‫تكون خصم نفسك تحملها على الرجعة للحق‬
‫خير من أن يكون خصمك هللا تعالى في مشهد‬
‫يوم عظيم ولهج لسانهم ماقال السالف رحم هللا‬
‫من أهدى إلينا عيوبنا من أهل الحق والنصح‬
‫وأما مايأتي به المخالف من أخطاء أهل الحق‬
‫اليأتي به نصحا هلل ولدينه وعباده وإنما للهوى‬
‫والفتن وسوء القصد وهنا يقال مافي السنة إن‬
‫هللا ينصر هذا الدين بالرجل الفاجر فينتفع المحق‬
‫من المبطل خيرا لم يقصده ثم يقال (موتوا‬
‫بغيظكم)‪.‬‬
‫‪22‬‬

‫المبحث الرابع ‪ :‬عرفات والكذب‪.‬‬
‫‪)1‬قال عرفات ‪ :‬إن كالمه في طريقة‬
‫الشيخ ربيع في الصبر على المخالف‬
‫ونصحه كان في خضم فتنة الحجوري‬
‫المصدر مقال له بعنوان ‪(:‬التبيين‬
‫لتوضيح شهادة من لم يوفق في‬
‫النصح من إخواننا البحرينيين)‬
‫والحقيقة ‪ :‬أن كالمه كان في محرم‬
‫عام‪ .1436‬يعني بعد نهاية فتنة‬
‫الحجوري واستقرارها‪ .‬المصدر مقال‬
‫لألخ يوسف السباعي بعنوان (بيان‬
‫كذب وتلبيس صاحب التبيين )‪.‬‬
‫‪23‬‬

‫ونحن نعلم أن عرفات قد كتب تراجع‬
‫عن هذا الكالم ونرجوا له التوبة من‬
‫كل ما وقع فيه بل مما أوقعه في ذلك‬
‫وهو حب الزعامة‪.‬ومأخذنا في كذبه ال‬
‫في توبته من طعنه في الشيخ فتنبه‪.‬‬
‫وهذه صورة كالم عرفات ‪:‬‬

‫وهنا تنبيه مهم ‪:‬‬
‫‪24‬‬

‫وهو أن عرفات اعترف بكالمه‬
‫السابق في الشيخ ربيع وتراجع عنه‬
‫وهذا دليل على صدق اإلخوة‬
‫البحرينيين الذين جلس يراوغ في‬
‫تكذيبهم سبعة أو ثمانية أشهر تقريباً‪.‬‬
‫‪ )2‬كذبه على الشيخ ربيع في قضية‬
‫مطعم سند شهباز حيث قال للشيخ‬
‫ربيع ‪ :‬إن المطعم قد تغير اسمه ‪.‬‬
‫والحقيقة أن المطعم لم يكن قد تغير‬
‫اسمه في هذا الوقت ‪.‬‬
‫والشاهد على هذه الكذبة‪:‬‬
‫‪25‬‬

‫األخ أبو عمار ياسر الباكستاني ‪.‬‬
‫واألخ إسماعيل ابن الشيخ شمس‬
‫الدين األفغاني السلفي‪.‬‬
‫تنبيه ‪ :‬انتشر مقطع لطارق درمان‬
‫نقل فيه تحديث عرفات له بتخصيص‬
‫فتوى للشيخ عبيد ألهل مصراتة ‪ .‬وقد‬
‫نفى الشيخ عبيد ذلك وقال ‪ :‬بل‬
‫الفتوى عامة‪.‬‬

‫ونحن نقول ‪ :‬إن ذلك ال يعد كذبا ً‬
‫واضحا ً فقد يكون ذلك فهما ً فهمه‬
‫عرفات وأساء فيه ولم يقصد الكذب‬
‫والعدل واجب من كل أحد مع كل أحد‬
‫وهللا المستعان ‪.‬‬
‫‪26‬‬

‫المبحث الخامس ‪ :‬عرفات وتفصيل‬
‫القواعد على نفسه‪.‬‬
‫القاعدة األولى ‪:‬لم يخالف الشيخ ربيع‬
‫األدلة ‪.‬‬

‫إشكال ‪ :‬قد يقال إن عرفات استدل‬
‫بكالم الشيخ أحمد النجمي رحمه هللا ‪.‬‬
‫‪27‬‬

‫والجواب ‪ :‬لو تأملت كالم الشيخ‬
‫النجمي رحمه هللا ستجد أنه نفى علمه‬
‫بوجود مخالفة للشيخ ربيع وعرفات‬
‫نفى وجود المخالفة ففرق بين‬
‫النفيين‪.‬‬
‫وعرفات قال ذلك من أجل أن يوصل‬
‫للقارئ أن الشيخ ربيع لم يخطأ‬
‫سابقا ً‪-‬وهذا ادعاء العصمة للشيخ –‬
‫فكذلك لن يخطأ في تعديلنا فخذ بتعديله‬
‫فينا‪ .‬فافهم وتنبه – رعاك هللا‪.-‬‬
‫ووجه تفصيل القاعدة على نفسه‬
‫واضح‪.‬‬
‫‪28‬‬

‫القاعدة الثانية ‪:‬ردك لجرح العالم‬
‫جرح فيه‪.‬‬

‫‪29‬‬

‫كنا قد كتبنا ردا ً على هذه القاعدة‬
‫ولكن عرفات كتب مقاالً دافع فيه عن‬
‫نفسه ‪.‬‬
‫ورد عليه أخوان ‪:‬‬
‫األخ عارف الجعفر البحريني‬
‫وأخ آخر سمى رده(إعالم النبيه‪)....‬‬
‫فراجع مقال عرفات ورد األخوين‬
‫عليه ونكتفي باإلحالة‪.‬‬
‫لكن هنا أمر مهم وهو أننا إن سلمنا‬
‫معنى باطالً بهذه‬
‫لعرفات بأنه لم يرد‬
‫ً‬
‫القاعدة فإن تطبيقه العملي يكذب‬
‫دعواه فإن عرفات ومن معه كمن‬
‫‪30‬‬

‫الصعافقة وأتباعهم كانوا يلزمون‬
‫الشباب بجرح من هواهم في جرحه‬
‫وهذا يعرفه طالب العلم عموما ً وطالب‬
‫المدينة خصوصا ً ولعلك أيها القارئ‬
‫الكريم وقفت على شيء من ذلك وهللا‬
‫المستعان‪.‬‬

‫‪31‬‬

‫القاعدة الثالثة ‪:‬القدح في أخص‬
‫أصحاب الشخص قدح فيه‪.‬‬

‫والجواب عن هذه القاعدة من أوجه‪:‬‬
‫‪ )1‬قال الشيخ األلباني رحمه هللا ‪:‬‬
‫(فمن أين تميز الجني الصادق من‬
‫الكاذب ونحن اليوم نعيش إنس بعضنا‬
‫مع بعض سنين طويلة وبعدين وإذا‬
‫بالرجل يطلع علينا جاسوس ) سلسلة‬
‫‪32‬‬

‫الهدى والنورشريط ‪514‬الدقيقة‬
‫‪ 11:18‬وهذه استفدناها من غيرنا‪.‬‬
‫‪ )2‬قال الشيخ أحمد النجمي رحمه هللا‬
‫‪(:‬ليس كل من تتلمذ على شيخ ثم‬
‫أحدث حدثا ً يكون شيخه مسؤوالً عن‬
‫ذلك وقد خرج من حلقة الحسن‬
‫البصري واصل بن عطاء‪).........‬‬
‫الفتاوى الجلية (‪)297/2‬وهذه أيضا ً‬
‫مستفادة‪.‬‬
‫‪)3‬انظر كالم الشيخ ربيع اآلتي ‪:‬‬
‫‪33‬‬

‫فيلزم من قاعدة عرفات أن الشيخ‬
‫ربيع يطعن في ابن باز وابن عثيمين‬
‫واأللباني وهذا باطل فدل على بطالن‬
‫القاعدة في إطالقها‪ .‬ثم إن الشيخ‬

‫ربيع أطلق ولم يسم ولم يذكر أدلة‬
‫والشيخ محمد سماهم وذكر األدلة‬
‫ونحن نبين بعضها ‪.‬‬
‫‪34‬‬

‫‪)4‬هل تصدق أيها القارئ الكريم أن‬
‫الشيخ محمد تكلم في هؤالء ليطعن‬
‫في الشيخ ربيع؟!! وانتبه رعاك هللا‬
‫إلى أنهم يمكرون فيجعلون محل‬
‫النزاع هو أن الكالم فيهم طعن في‬
‫الشيخ ربيع ‪.‬ولكن محل النزاع ما هي‬
‫أدلة جرحهم فهذا هو محل البحث فال‬
‫تجعلهم يميلون بك عنه ‪.‬‬
‫‪)5‬لو تأملت حفظك هللا في وقت إبراز‬
‫عرفات عن هذه القاعدة ستجد أن‬
‫األمر ما هو إال تفصيل قاعدة ليحمي‬
‫بها نفسه من النقد والجرح ‪.‬‬
‫‪35‬‬

‫‪ )6‬نختم األوجه بكالم صاحب عرفات‬
‫وخدنه عبد اإلله الرفاعي ‪:‬‬

‫والخالصة أن إطالق القاعدة وتنزيلها‬
‫على الشيخ محمد من تفصيل عرفات‬
‫للقواعد على نفسه وجماعته‬
‫لحمايتهم من النقد والجرح‪.‬‬
‫‪36‬‬

‫المبحث السادس ‪ :‬عرفات والفتوى‬
‫في الدماء‪.‬‬
‫اتصل أحد أفراد الصاعقة الليبية‬
‫بعرفات واستفتاه بشأن القتال والدماء‬
‫فأفتاه عرفات وهذا رابط االتصال‪:‬‬
‫=‪https://www.youtube.com/watch?v‬‬
‫‪bk5dA6oEjuE‬‬

‫فانظر – سلمك هللا – إلى جرأة‬
‫عرفات على الدماء وتقدمه بين يدي‬
‫العلماء ‪.‬‬

‫‪37‬‬

‫المبحث السابع ‪ :‬عرفات وعدم‬
‫األهلية‪ .‬تأمل هذا ‪:‬‬

‫لشخص ال يفرق‬
‫أسألك باهلل هل يحق‬
‫ٍ‬
‫بين االسم والفعل أن يتكلم في النوازل‬
‫‪38‬‬

‫والرجال جرحا ً وتعديالً وقواعد منهج‬
‫السلف ويُصور على أنه راسخ في‬
‫العلم ‪.‬‬
‫قد يقال إن الخطأ ال يسلم منه أحد‬
‫والطالب يتعلم كل يوم ‪.‬‬
‫والجواب ‪ :‬أن األمر ليس لحنا ً وال‬
‫خطأ ًعارضا ً وإنما جهل بأصول‬
‫العربية ثم لو أنه وقف عند كونه‬
‫طالبا ً يتعلم لكان األمر هينا ً ولكنه جعل‬
‫نفسه وجعله معظموه عالما ً بالرجال‬
‫مقدما ً على الشيخ العباد والشيخ‬
‫الفوزان وعالما ً بالفقه مقدما ً على أهل‬
‫الفتوى وهكذا وهللا المستعان‪.‬‬
‫‪39‬‬

‫المبحث الثامن ‪ :‬عرفات وإثارة الفتن‬
‫بالكذب‪.‬‬
‫قال األخ مزمل فقيري‪ :‬طلب مني‬
‫الشيخ ربيع والشيخ محمد بن هادي‬
‫أال أرد على نزار‪ .‬ثم بعد مدة قال لي‬
‫عرفات ‪ :‬هذه مؤاخذات نزار عليك‬
‫فرد عليها والمشايخ ينتظرون ردك‬
‫والشيخ ربيع ينتظر ردك أيضاً‪ .‬انتهى‬
‫كالم مزمل ملخصا ً وهذا رابطه ‪:‬‬
‫‪https://m.youtube.com/watch?v=7hy_MoDNyC0‬‬

‫فالشيخان كانا يريدان اإلصالح بين‬
‫نزار ومزمل ولكن عرفات كذب ليرد‬
‫على نزار مزمل فال يكون هناك صلح‪.‬‬
‫‪40‬‬

‫إعتراضان والجواب عنهما ‪:‬‬
‫‪)1‬إن نزارا ً كذب مزمالً وقال ‪ :‬إن‬
‫عرفات كان يريد أن يجيب مزمل عن‬
‫المآخذ التي عليه ‪.‬‬
‫والجواب ‪:‬هذا دليل لنا فإن نزارا ً قد‬
‫أثبت حدوث الموقف والذي نريده هو‬
‫كذب عرفات على الشيخين في أنهما‬
‫يريدان الرد وقد طلبا من مزمل عدم‬
‫الرد ‪.‬‬
‫وعرفات اآلن يكذب مزمالً وكالم نزار‬
‫هاشم دليل على عرفات فقد أثبت‬
‫الحادثة لكنه حاول المراوغة فقال‬
‫‪41‬‬

‫عرفات يريد من مزمل أن يجيب عن‬
‫المآخذ التي عليه فتنبه‪.‬‬
‫وكالم نزار موجود في سلسلة مقاالت‬
‫رد فيها على مزمل بعد محاضرته‬
‫(المحاضرة التوثيقية الكبرى‪).....‬‬
‫وقال الشيخ محمد ‪ :‬قلت لمزمل هل‬
‫أحد غيري والشيخ ربيع تدخل في هذا‬
‫األمر ؟ فقال مزمل ‪ :‬ال ‪.‬‬
‫فإذا ً عرفات قد كذب على الشيخين ‪.‬‬

‫‪42‬‬

‫‪)2‬قد يكون الشيخ ربيع طلب من‬
‫عرفات أن يطلب من مزمل أن يرد‬
‫على نزار‪.‬‬
‫والجواب ‪ :‬الكل يعلم حرص الشيخ‬
‫ربيع على الصلح‪ .‬ولو سلمنا بذلك‬

‫فأقل شيء أنه كذب على الشيخ محمد‬
‫بن هادي فتنبه ‪.‬‬

‫‪43‬‬

‫المبحث التاسع ‪ :‬من غير الشيخ‬
‫محمد تكلم في عرفات ؟‬
‫قال الشيخ محمد ‪ -‬سلمه هللا ‪ : -‬قال‬
‫لي الشيخ ربيع – وأنا وإياه في‬
‫مكتبته بالمدينة أول ماجاء‪ : -‬أنا‬
‫أعرف أن هذه الفتن والشرور وراءها‬
‫عرفات‪.‬‬
‫وقال الشيخ محمد أيضا ً ‪ :‬وقال لي‬
‫الشيخ ربيع أيضا ً – وكان معي الشيخ‬
‫عبد الرحمن العميسان‪ : -‬أنا أعلم أن‬
‫هذه المشاكل والفتن كلها من ورائها‬
‫عرفات ‪.‬‬
‫أين هذا الكالم ؟‬
‫‪44‬‬

‫الجواب ‪ :‬قاله الشيخ ربيع للشيخ‬
‫محمد ونسيه الشيخ ربيع والشيخ‬
‫محمد ثقة وهلل الحمد وهذه مسألة من‬
‫حدث ونسي هل يقدم المثبت أو النافي‬
‫فيها خالف وتفصيل راجعه في فتح‬
‫المغيث‬
‫(‪ )242/2‬وما بعدها‪.‬‬
‫هل يعد هذا طعنا ً في الشيخ ربيع ؟‬
‫الجواب ‪ :‬ليس طعنا ً وعندنا دليل‬
‫وإلزام ‪.‬‬
‫أما الدليل ‪ :‬فقد صنف الدارقطني‬
‫والخطيب ‪ -‬رحمهما هللا ‪ -‬فيمن حدث‬
‫‪45‬‬

‫ونسي ولم يقل أح ُد من أهل العلم أن‬
‫هذا طعن‪.‬‬
‫واإللزام بيانه كالتالي ‪ :‬أن بعض‬
‫المعتمرين الليبين من مدينة صبراتة‬
‫جاؤوا للشيخ ربيع وكان لهم سؤاالن‬
‫قرأهما عبد الواحد وكان أحدهما أن ‪:‬‬
‫لطالب ليبيا ملتقى في مدينة صبراتة‬
‫وهم أبو الخطاب وأبو مصعب وأبو‬
‫عبيدة المصراتي وأبو حذيفة‬
‫المصراتي ‪.‬‬
‫فقال الشيخ ربيع ‪ :‬أعد علي األسماء‪.‬‬
‫فأعاد عبد الواحد األسماء‪.‬‬
‫‪46‬‬

‫فقال الشيخ ربيع ‪ :‬بعضهم ال أعرفه‬
‫لكن إن كانوا سلفيين واضحيين‬
‫يمشون معهم ‪.‬‬
‫فقال عبد الواحد للشيخ ربيع ‪ :‬قد‬
‫أثنيت عليهم يا شيخ من قبل لعلك‬
‫نسيت قد أثنيت عليهم أنا سمعت منك‬
‫هذا لعلك نسيت‪.‬‬
‫وكان من الحضور ‪ :‬أبو عبادة الليبي‬
‫فإذا كان كالم الشيخ محمد طعنا ً‬
‫فاجعل كالم عبد الواحد أيضا ً طعنا ً‬
‫وكن منصفاً‪.‬‬

‫‪47‬‬

‫‪###‬مسألة ‪ :‬إذا بلغ هذا الكالم للشيخ‬

‫الجواب ‪ :‬قال ابن الصالح رحمه هللا ‪:‬‬
‫إذا روى ثقة عن ثقة حديثا ً فرجع‬
‫المروي عنه فنفاه ‪ :‬فالمختار أنه إن‬
‫كان جازما ً بنفيه بأن قال (ما رويته‬
‫أو كذب علي ) أو نحو ذلك فقد‬
‫تعارض الجزمان والجاحد هو األصل‬
‫فوجب رد حديث فرعه ذلك ثم ال يكون‬
‫ذلك جرحا ً له يوجب رد باقي حديثه‬
‫ألنه مكذب لشيخه أيضا ً في ذلك‬
‫‪48‬‬

‫وليس قبول جرح شيخه له بأولى من‬
‫قبول جرحه لشيخه فتساقطا‪.‬أما إذا‬
‫قال المروي عنه (ال أعرفه أو ال‬
‫أذكره ) أو نحو ذلك فذلك ال يوجب رد‬
‫رواية الرواي عنه‪.‬‬
‫علوم الحديث(‪)117‬ط‪:‬نورالدين عتر‬
‫‪ )2‬الشيخ سليمان الرحيلي ‪:‬‬
‫إخواني الكرام وهللا الذي ال إله غيره‬
‫لقد شرفت بجلسة مباركة مع شيخنا‬
‫الفاضل سليمان الرحيلي وكنت‬
‫بحضرة شيخي الدكتور خالد بن‬
‫‪49‬‬

‫ضحوي الظفيري وقال الشيخ سليمان‬
‫حفظه هللا (وهللا انا مع الشيخ محمد‬
‫بن هادي في تجريحه لهؤالء خاصة‬
‫في ثالثة نفر وهم‬
‫عرفات المحمدي‬
‫وعبد اإلله الجهني‬
‫وعبد المعطي بن جايد‬
‫‪.‬فهؤالء يرهبون الشباب‬
‫ثم قال الشيخ محمد بن هادي عالم‬
‫‪.‬جبل من جبال العلم‬

‫‪50‬‬


Aperçu du document ‎Sans titre.pdf - page 1/57
 
‎Sans titre.pdf - page 2/57
‎Sans titre.pdf - page 3/57
‎Sans titre.pdf - page 4/57
‎Sans titre.pdf - page 5/57
‎Sans titre.pdf - page 6/57
 




Télécharger le fichier (PDF)


‎Sans titre.pdf (PDF, 1.2 Mo)

Télécharger
Formats alternatifs: ZIP



Documents similaires


la cibi fait sont cinema par dundee33
sitejbalisevideo
etat des lieux de la france actuelle danger
info71
openair monrepos 2014
retroaction5

Sur le même sujet..