سَلَامُ ليَـــــالِيك مزوار محمد سعيد .pdf



Nom original: سَلَامُ ليَـــــالِيك - مزوار محمد سعيد.pdfAuteur: Mezou

Ce document au format PDF 1.5 a été généré par Microsoft® Word 2010, et a été envoyé sur fichier-pdf.fr le 20/09/2018 à 23:39, depuis l'adresse IP 41.100.x.x. La présente page de téléchargement du fichier a été vue 246 fois.
Taille du document: 2.8 Mo (129 pages).
Confidentialité: fichier public

Aperçu du document


I

!!‎

‫َس ََل ُم ل َيـــــا ِليك‬
покой твоих ночей

Facebook : msmezouar

mezouarms@yahoo.co.uk

‫‪II‬‬

‫َ‬
‫َ‬
‫ل‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ي‬
‫س‬
‫َ‬
‫ي‬
‫ل‬
‫لام ـ ا ِ ـ ك‬
‫م‬
‫س‬
‫ح‬
‫ع‬
‫مزوار مد ـيد‬
‫‪mezouarms@yahoo.co.uk‬‬

‫‪III‬‬

‫ْْ ًٌََ ُِ َي (‪)10‬‬
‫ِاًَ ًَخَٗض ح‪ُ ٍْ َ ٧‬‬
‫‪ ٝ‬أ َ ًِ‪٤‬يَسً‪َ ،‬كخُزَ ْل َُ َُ‪َ ٤‬‬

‫ٖٓ حُـٔ‪ َ٤‬إٔ ‪ٔ٣‬ظ٘ي حُلَى ح‪ٔٗ٩‬خٗ‪ ٢‬ػِ‪ُٔ ٠‬خٗ‪ ٚ‬حٌُ‪ ٢٘ٛ‬حُـخُذ ػِ‪ ٠‬ط‪َٜ‬كخط‪ ٚ‬حُٔظؼيىس‪ٖٓ ،‬‬
‫حَُ‪٤ٛ‬ذ طؤً‪٤‬ي حٌُؼ‪ٓ٬ٓ ٖٓ َ٤‬ش حُظَىى ػزَ ط‪ٞ‬حُٕ ‪ ٌٙٛ ،ٖٛ‬حُلخ‪٫‬ص ‪ ٢ٛ‬حُظ‪ٗ ٢‬ؼظزَ‪ٛ‬خ ك‪٤‬خس‪،‬‬
‫‪ ٢ٛ‬حُظ‪ ٍِٝٗ ٢‬ػزَ‪ٛ‬خ‪ٔٗٝ ،‬ظو‪ ْ٤‬ػزَ‪ٛ‬خ ًٌُي‪ ،‬ك‪٤‬زو‪ ٠‬ح‪٫‬هظ‪٤‬خٍ ح‪ُ٘ ْٛ٧‬خ ر‪ً ٖ٤‬خكش ًلخص‬
‫حُؼ٘خ‪ًِٜ ٖ٣ٝ‬خ‪ ،‬اً ٓ‪٤‬ؼ‪٤‬ي حُلَى اٗظخؽ ك‪٤‬خط‪ ،ٚ‬ك‪ ًَ ٢‬ك‪ ،ٖ٤‬ك‪ ًَ ٢‬ى‪ٍٝ‬س ‪٤ٓٞ٣‬ش ٓخٍ‪٣‬ش حُٔلؼ‪ٍٞ‬‬
‫ر‪ ٚ‬أ‪ ٝ‬ك‪ٚ٤‬؛ ‪ٞ٣ ٫‬ؿي ٓ٘ي ‪ٝ‬ح‪ٟ‬ق ُٔخ ٗو‪ ّٞ‬ر‪ ٖٓ ٚ‬أكؼخٍ‪ٌُٜ ،‬ح ٗـي ح‪٧‬كَحى طظوز‪ ٢‬ر‪ ٖ٤‬حُظ‪ٚ٤‬‬
‫‪ٝ‬حُ‪ٜٞ‬حد‪ ،‬ر‪ٓ ٖ٤‬خ ‪٣‬ؼظوي‪٣ُ ٕٝ‬لخ ر ؤٗ‪ ٚ‬حُلو‪٤‬وش ‪ٝ‬حُلن ٓؼخ‪ٓٝ ،‬خ ‪٣‬ظ‪ٟٞ‬ؤ ر‪ ٚ‬ح‪ٔٗ٩‬خٕ ًَ ‪ٖٓ ّٞ٣‬‬
‫أؿَ اػخىس طي‪ٓ َ٣ٝ‬خ ‪ٓ ٞٛ‬ؼظخى‪ُ ،‬ظ‪ٜ‬زق ًخكش حُظَحرطخص حُٔؼَك‪٤‬ش هخثٔش ػِ‪ ٠‬ه‪ٞ‬حػي ظَك‪٤‬ش‬
‫ٓظَٗلش رٌؼخكش‪ٝ ،‬هظجٌ ‪٣‬ؼ‪ ٍٞ‬ح‪ٔٗ٩‬خٕ‪ٜ٘٣ ،‬خٍ ًَ ٗ‪٢‬ء‪ٝ ،‬طؼ‪٤‬ي حُل‪٤‬خس طَط‪٤‬ذ ٓخ كخط‪ٜ‬خ ٖٓ ُلظخص‬
‫‪ٟ‬خثؼش‪.‬‬
‫ُٔخ ٗؼ‪٤‬ي طلٌ‪٤‬ي ح‪ٓ ،ٍٞٓ٧‬ظظ‪ َٜ‬حُل‪٤‬خس ِٓٔ‪ٝ‬ؿش رٌخكش أُ‪ٞ‬حٕ حُزوخء‪٘ٓ ،‬لخ‪ ٍٝ‬ىحثٔخ ‪٤ٛ‬خؿش ٓخ‬
‫طزو‪ُ٘ ٠‬خ ٖٓ ‪ٝ‬ؿ‪ٞ‬ى ٓظلَى‪ٗ ،‬ـخٍ‪ ١‬حَُ‪ٟٞ‬م ُل‪٤‬ؼ‪٤‬خط‪ ٚ‬ػزَ َٓحًِ ٓوظِلش طِ‪ ٍٝ‬رِ‪ٝ‬حٍ ٓخ‬
‫َٗػخ‪ٓٝ ٙ‬خ ٗ‪ٜ‬ظْ ر‪ ،ٚ‬اً ّ‬
‫إٔ حُلئحى ‪٣‬لَٔ حٌُؼ‪ ٖٓ َ٤‬أُـخُ حُظؼو‪٤‬يحص‪ٔ١ ،‬ؼخ ك‪ ٢‬ػظزخص طَح‪ٝ‬ف‬
‫ًحط‪ٜ‬خ ٓ‪َ٤‬ح ػِ‪٘ٓ ٠‬خكٌ هي طْ ‪َٛٔ١‬خ ك‪ٓ ٢‬خُق ح‪ُٓ٧‬خٕ‪.‬‬

‫‪mezouarms@yahoo.co.uk‬‬

‫‪IV‬‬

‫ٍهخثن ح‪ٔٗ٩‬خٗ‪٤‬ش ‪ً ٢ٛ‬حط‪ٜ‬خ‪ٜٞ٘ٓ ،‬ػخص حُزَ٘‪٣‬ش طوظِق‪ ،‬طؼخر‪ َ٤‬حُظؼَ‪٣‬لخص ‪ٓٝ‬خ طٌظِ٘‪ٛ‬خ ٖٓ‬
‫ٍؿزخص ‪ ٢ٛ‬حُظ‪ ٢‬طئُق ر‪ ٖ٤‬ح‪ٍٝ٧‬حف‪ٌُُ ،‬ي ‪ ٖٓ َ٤ٟ ٫‬ح‪٧‬هٌ رٔخ طزي‪ ٚ٣‬حُل‪٤‬خس‪ ٫ ،‬ػـذ ٖٓ‬
‫حُؼ‪ٞ‬ىس اُ‪ٓ ٠‬خ ‪ٔٗ٪ُ ٌٖٔ٣‬خٕ حٓظؼخٍط‪ُ ُٞٝ ٚ‬ل‪ ٖٓ ٖ٤‬أؿَ طوي‪ٓ ْ٣‬خ ‪٣‬ؼخىٍ ٌٓز‪ٞ‬طخص طٔ‪ٓ َ٤‬ؼ‪ٚ‬‬
‫ى‪ٍٟ ٕٝ‬خ‪ ٖٓ ،ٙ‬حُٔ‪ ْٜ‬إٔ ‪ِٔ٣‬ي ح‪ٔٗ٩‬خٕ ٓخ ‪٣‬ؼظوي رؤٗ‪ٓ" ٚ‬وزـــ‪."ٍٞ‬‬
‫ر‪ً ٖ٤‬حى حُيؿ‪٣ ٠‬لَٔ حُلَى ٓخ طزو‪ ٖٓ ُٚ ٠‬أٗ‪ٞ‬حٍ‪٣ ،‬لخ‪ ٍٝ‬رِـ‪ ٢‬حُٔٔخء ‪ٍٝ‬ؿخء حُٔظزو‪ ُٚ ٢‬إٔ‬
‫‪٣‬ؼزَ ٗل‪ ٞ‬حُل‪٠‬خء‪ّ ،‬‬
‫إ ُِؼخُْ حٌُ‪ٗ ١‬ؼ‪ٓ ٚ٘٤‬زٍَحص ٌَُ هطؼش ىه‪٤‬وش ك‪ ٢‬ك‪٤‬خط٘خ‪ ٌَُ ،‬طل‪ٖٓ َ٤ٜ‬‬
‫طلخ‪ َ٤ٛ‬ح‪ٔٗ٩‬خٕ ٓـِ‪٣ ٟ‬ـ‪ٜ٣ ٞٛٝ ،ِٜٚ‬ل‪ُِ ٞ‬لَحٍ ٖٓ ىؿخ‪ّ٤٠٣ ،ٙ‬غ حُلَى ح‪ٔٗ٩‬خٗ‪ ٢‬حٌُؼ‪ٖٓ َ٤‬‬
‫ػ‪٬‬هخص ح‪ُٓ٧‬خٕ رخ‪ّ٣٧‬خّ‪ٌٛٝ ،‬ح رخُ‪٠‬ز‪ٓ ٢‬خ ‪٣‬ـؼِ٘خ ٗ‪٠‬طَد‪ٗ ،‬وخف ‪ ٖٟٔ ٌٖٔ٘ٗٝ‬ك‪٠‬خءحط٘خ‬
‫حُظ‪ ٢‬طو‪ٜ٘‬خ‪.‬‬
‫‪ٝ ٫‬ؿ‪ٞ‬ى ُٔخ ‪٣‬لخ‪ ٍٝ‬ح‪ٔٗ٩‬خٕ طلو‪٤‬و‪ٝ ،ٚ‬إ ٓخ أُق ػِ‪ًُ ٠‬ي كٔظـي حُٔلون حٗـخُ‪٣ ٫ ٙ‬ظؼي‪ٟ‬‬
‫ً‪ ٖٓ ٚٗٞ‬أك‪ ّ٬‬حُ‪ٞ‬حهغ ‪ٝ‬طـِ‪٤‬خص حُو‪٤‬خٍ‪ٝ ٫ ،‬ؿ‪ٞ‬ى ُٔخ ‪َ٣‬ؿذ حُلَى ك‪ ،ُٚٔٔ ٢‬كٌَ ٓخ ‪ِٚٔٔ٣‬‬
‫ح‪ٔٗ٩‬خٕ ‪ٝ ٞٛ‬حهغ ط٘ٔـ‪ ٚ‬ح‪ًٛ٧‬خٕ ُظِو‪ ٚ٤‬ك‪ٔٓ ٢‬خكخص حُ‪٣ٌٜ‬خٕ‪ٓٝ ،‬خ ر‪ٗ ٖ٤‬ظخ‪٣‬خ ‪ ٌٙٛ‬ح‪ٛ٧‬يحف‪،‬‬
‫طـي حُلَى ح‪ٔٗ٩‬خٗ‪٣ ٢‬ؼخٗ‪ ٢‬رٌؼ‪ ٖٓ َ٤‬حُيٓ‪ٞ‬ع‪.‬‬
‫حُ٘ـيس! ‪ ً ٞٛ‬حى حُٔ٘لٌ حٌُ‪٣ ١‬يٍٓ‪ ٚ‬حُلَى ك‪ ٢‬حَُ‪ٝ‬ح‪٣‬خص‪٣ ،‬ظؼِن رلَ‪٤ٟ‬ش ‪ٝ‬ؿ‪ٞ‬ى‪٣ٝ ،ٙ‬لخ‪ ٍٝ‬ر٘ظ‪٠‬‬
‫ح‪ٓ٧‬خُ‪٤‬ذ حُظًَ‪ ِ٤‬ػِ‪ ٠‬حطزخػ‪ٝ ٚ‬طـٌ‪٣‬ش حًَُ‪ ٕٞ‬اُ‪ ٠‬كو‪٤‬وش حطوخٕ حُظٔٔي ر‪ّ ،ٚ‬‬
‫إ ػ‪ٜ‬خٍس حُلَى‬
‫حَُحه‪٤‬ش حُظ‪ ٢‬طظزؼ‪ٜ‬خ ح‪ٍٝ٧‬حف حُظ‪ ٢‬طظزغ حٌُؼ‪ ٖٓ َ٤‬أ‪ٛٝ‬خّ حَُ‪ٟٞ‬م أ‪ ٝ‬حُٔـخ‪َٛ‬س‪ٓ ٢ٛ ،‬وظِلش ٖٓ‬
‫ك‪٤‬غ حُظًَ‪٤‬ذ ػٖ ٓخ رو‪ٔٗ٪ُ ٢‬خٕ ٖٓ ِٓح‪٣‬خ‪ ٌَُ ،‬طًَ‪٤‬ذ أٓٔ‪َٓٝ ٚ‬حٓ‪.ٚ٤‬‬
‫هخّ كٌ‪ ْ٤‬ح‪٩‬ؿَ‪٣‬ن رظَط‪ َ٤‬حُؼزخٍس حُظ‪ٔٗ ٢‬ظويٓ‪ٜ‬خ ك‪ ٢‬حُؼ٘‪ٞ‬حٕ (طل‪٤‬ش ٖٓ حُـِحثَ ُِلٌٔخء‬
‫حُٔزؼش)‪ٝ ،‬هي أ‪ٛ‬خد ك‪ ٢‬رؼ‪ٜ٠‬خ ‪ٝ‬ريح ٓ‪٤ٜ‬زخ ك‪ ٢‬حُزؼ‪ ٞ‬حُٔظزو‪ ،٢‬ا‪ّ ّ٫‬‬
‫إٔ هِف حَُ‪ٝ‬ف ‪ٞٛ‬‬
‫حُٔز‪ َ٤‬حُ‪ٞ‬ك‪٤‬ي ُل‪ٓ ْٜ‬خ ‪ ٌٖٔ٣‬اؿ‪٬‬ء حُٔئً‪ ١‬ػٖ ٓٔخكش حُلَى حٌُحط‪٤‬ش‪ ،‬رؼ‪ ٞ‬حٌُِٔخص ػزَ‬
‫ط٘خٓو‪ٜ‬خ هي ط‪ُّٞ‬ي ُ‪ٔٗ٪‬خٕ ػخُٔخ ًخٓ‪ ،٬‬ػخُْ ٖٓ ؿخٗز‪ً ،ْٖ٤‬خُؤَ! ُ‪ ٚ‬ؿِء ٓ‪٢٠‬ء ‪ٝ‬ح‪٥‬هَ‬
‫ٓظِْ‪ ،‬ؿخٗذ ‪ َٟ٣‬رؤٕ‪ 5‬ح‪ ٍٝ٧‬أً‪٤‬يس (‪ٝ ،)la terre est sure‬حُـِء ح‪٥‬هَ ‪٣‬ئٖٓ رؤٕ‪ 5‬حُزلَ‬
‫ُ‪ًٌُ ْ٤‬ي (‪ٌُٜ ،)la mer n’est pas sure‬ح ٖٓ حُ‪ٞ‬حؿذ حُزلغ ‪ٝ‬حُظؤ َّٓ ك‪ ٢‬حُؤَ رـِأ‪،ٚ٣‬‬
‫ٓ٘ل‪ ٕ٬ٜ‬أ‪ٓ ٝ‬ظ‪.ْٜ٣ ٫ ،ٕ٬ٜ‬‬
‫اًح ًخٗض ح‪ ٍٝ٧‬أً‪٤‬يس‪ ،‬كخُزلَ ُ‪ًٌُ ْ٤‬ي (‪ٌٛ ،)Si la terre est sure, la mer ne l’est pas‬ح ٓخ‬
‫‪ِ٣‬و‪ ٚ‬حٌُؼ‪ٔٓ َ٤‬خ ‪٣‬ظؼِن رخ‪ٔٗ٩‬خٕ‪ ،‬ح‪ُٓ٧‬خٕ ‪ٝ‬حُزَ‪ٛ‬خٕ‪ ٢ٛ ،‬طِو‪َ٤ٔٓ ٚ‬س حُل‪٤‬خس ػِ‪ً ٠‬خكش‬
‫‪َ١‬هخص ‪ٔ ٓٝ‬خٍحص ح‪ٍٝ٧‬حف حُل‪٤‬ش‪ٌُٜ ،‬ح ٖٓ حُٔطِ‪ٞ‬د حُ‪ٞ‬ه‪ٞ‬ف ػِ‪ ٠‬ح‪ًٔ ٍٝ٧‬خ ‪ٞ٣‬حؿ‪ٚ‬‬
‫ح‪ٔٗ٩‬خٕ حُزلَ‪ ،‬هَيَ ًٓخ روَيَّ‪.‬‬

‫‪mezouarms@yahoo.co.uk‬‬

‫‪V‬‬

‫ْْ ًٌََ ُِ َي (‪)02‬‬
‫ِاًَ ًَخَٗض ح‪ُ ٍْ َ ٧‬‬
‫‪ ٝ‬أ َ ًِ‪٤‬يَسً‪َ ،‬كخُ َز ْل َُ َُ‪َ ٤‬‬

‫‪٣‬طَف حُلَى ح‪ٔٗ٩‬خٗ‪ ٢‬ػِٔ‪٤‬ش حُؼ‪ ٖ٤‬رخٌَُ٘ حٌُ‪ٞ٣ ١‬حكن ٍحكظ‪ٝ َ٤ٔ٣ ،ٚ‬كن َٓى‪ٝ‬ى‪ ٙ‬حٌُ‪١‬‬
‫‪٣‬لخ‪ ٍٝ‬حُظ‪ٞ‬حؿي ػِ‪ٞٛ ٠‬حٖٓ حُٔ‪ ّ٬‬حٌُ‪٣ ١‬ـِ‪ ٙٝ‬أ‪٣ ٝ‬ظ‪ٝ ْٛٞ‬ؿ‪ٞ‬ى‪٣ ،ٙ‬لخ‪ ٍٝ‬ك‪ ٢‬حٌُؼ‪ٖٓ َ٤‬‬
‫ح‪ٝ٧‬هخص حُظَ‪٣‬غ ‪ٝ‬حُظلٌ‪ َ٤‬ك‪ٔ٤‬خ ‪ ٞٛ‬آصٍ‪ ،‬ػْ ‪٣‬ؼ‪٤‬ي طًَ‪٤‬ذ ٓخ أهٌ ػِ‪ ٠‬ػخطو‪ ٚ‬طلٌ‪ٝ ٌٚ٤‬طلِ‪،ِٚ٤‬‬
‫ُ‪٤‬ظ‪ٜ‬خػي ػِ‪ ٠‬اػَ ً َ ‪ٌٛ‬ح أ‪ٓ ْٛ‬خ ‪٣‬ظْ حٗـخُ‪ٍ ٙ‬ؿزش ك‪ ٢‬حُؼخُْ ك‪ ٢‬إٔ ‪ٓ ُٚ ٌٕٞ٣‬خ أٍحى ‪ٝ‬هظٔخ‬
‫‪٘٣‬خء‪.‬‬
‫ٖٓ حُـَ‪٣‬ذ إٔ ‪٣‬لخ‪ ٍٝ‬حُلَى ح‪ٔٗ٩‬خٗ‪ ٢‬حُظؤً‪٤‬ي ػِ‪ٔٓ ٠‬ظِِٓخص ٓظلًَش ‪٘٘٣ ٞٛٝ‬ي حُؼزخص‬
‫‪ٓٝ‬وخ‪ٓٝ‬ش حُظـ‪ ٖٓ ْ٤ُ ،َ٤٤‬حُٔ‪ُٜٞ‬ش رٌٔخٕ أهٌ حُـَحرش رخُلٔزخٕ ك‪ُٝ ،ُٖٓ ًَ ٢‬ح‪٣‬خ ح‪ُٓ٧‬خٕ‬
‫طوظِق‪ ،‬طظ‪ٜ‬خػي كيط‪ٜ‬خ‪ٝ ،‬ك‪ ٢‬أؿِذ ح‪ٝ٧‬هخص ط‪ ١ٜٞ‬ػِ‪ ٠‬حُلَى رٔطَهش ‪ِٛ‬زش ُظـ‪ َّ٤‬حطـخ‪ٙ‬‬
‫ػوِ‪ ٚ‬حٌُ‪َ٣ ١‬ع ح‪٤ُ٥‬ش ‪َ٣ ٫ٝ‬ع حُ٘ظخثؾ‪.‬‬
‫حُظ‪ٞ‬حُٕ ك‪ ٢‬ػِٔ‪٤‬ش حُؼ‪-ٖ٤‬حُٔؼ‪ٝ ٌٕٞ٣ ٖ٤‬كن ه‪ٞ‬حػي ‪ٟٞٝ‬حر‪ٓ ٢‬ظؼيىس‪ٍ ،‬رٔخ أ‪ٜٔٛ‬خ ح‪٫‬هظ٘خع رٔخ‬
‫‪ً ١‬خٕ‬
‫‪٣‬لخ‪ ٍٝ‬حُلَى اٗـخُ‪ ٙ‬ػِ‪ ٠‬ه‪ٞ‬حػي ‪ ٖٓ ٞٛ‬حهظخٍ ح‪٧‬هٌ ر‪ٜ‬خ ‪ٝ‬حُ‪ٞ‬ػ‪ٞ‬م ك‪ٜ٤‬خ‪ ،‬ك‪ّ ٧ ٌٖٔ٣ ٬‬‬
‫حُ‪ٜ‬زَ ػِ‪ُ ٠‬لظخص حَُكن حُزَ٘‪ ٖٟٔ ١‬ح‪١‬خٍحص طـَم ك‪ ٢‬حُ٘ل‪ٝ ٢‬حُـؼ‪٤‬خٕ‪ٌٛٝ ،‬ح رخٌُحص ٓخ‬
‫‪ٜ٘٣‬غ حَُ‪ٝ‬ف ‪ٔٓ ٖٟٔ‬خكخص طـ‪ِٜٜ‬خ ٓوظ‪٤٠‬خص ح‪٧‬كَحى‪.‬‬
‫حُظؼخىٍ ‪ ٞٛ‬أٓخّ حُظ‪ٞ‬حُٕ‪ ٞٛٝ ،‬حُٔٔ‪َ٤‬س حٌُزَ‪ ٟ‬حُظ‪٣ ٢‬وطؼ‪ٜ‬خ حُلَى ح‪ٔٗ٩‬خٗ‪ٗ ٢‬ل‪ ٞ‬حُ‪ٜ‬ي‪ٝ‬ء‬
‫‪٘ٛٝ‬خػش حُٔ‪ ُٞٝ ّ٬‬ر‪ٜ‬لش ظَك‪٤‬ش‪ ،‬حُلًَش ‪ ٢ٛ‬ح‪ٓ٧‬خّ ك‪ ٢‬حُل‪َ٤‬خس‪ٓ ٢ٛ ،‬خ ‪ ٌٖٔ٣‬حُلَى‬
‫ح‪ٔٗ٩‬خٗ‪ ٖٓ ٢‬ك‪ٓ ْٜ‬خ ‪ٓ ٞٛ‬وزَ ػِ‪ ٚ٤‬ى‪ٓ ٕٝ‬زٍَحص أ‪ٞٛ ٝ‬حؿْ‪ّ ،‬‬
‫‪ ٕ٧‬حُيحهَ حُزَ٘‪٣ ١‬ظليع‬
‫رِـخص كَ‪٣‬يس ‪٣ ٫‬ل‪ٜٜٔ‬خ ؿ‪.َٙ٤‬‬
‫حُلَ‪ٔ٣ ٙ‬ؼَ آهَ ه‪٬‬ع حُلَى‪ٔ٣ ،‬ؼَ آهَ حُِٔٔخص حُظ‪ ٢‬ططل‪ ٢‬ػِ‪ ٠‬ح‪ٔٗ٩‬خٕ أٗ‪ٞ‬حػخ ٓوظِلش ٖٓ‬
‫حَُػخ‪٣‬ش‪ٌُٜ ،‬ح طـي حُلَى ح‪ٔٗ٩‬خٗ‪ ٢‬هخىٍح ػِ‪ ٠‬ك‪ٍ ْٜ‬ى‪ٝ‬ى أكؼخٍ حُلخ‪٫‬ص رٔوظِق حٗلَحى‪ٛ‬خ‪ ،‬ك‪٢‬‬
‫ك‪ ٖ٤‬أٗ‪ ٚ‬هخىٍ ػِ‪ ٠‬كي ٗ‪٤‬لَس حُ‪ٞ‬ؿ‪ٞ‬ى حٌُ‪٣ ١‬ل‪ ٢٤‬ر‪ٝ ٚ‬كن ط‪ٍٜٞ‬حط‪ ٚ‬حُوخ‪ٛ‬ش‪ُ ٖٟٔٝ ،‬لظخص‬
‫رؼ‪ٜ٘٤‬خ‪ٌُٜ ،‬ح ‪ٌ٘٘ٔ٣‬خ حػظزخٍ حُلَ‪ ٖٟٔ ٙ‬أْٓ حُظ‪ٞ‬حُٕ ‪ٝ‬كظ‪ ٠‬آُ‪٤‬خط‪.ٚ‬‬
‫ُْ ‪٣‬ؼي ُ‪ٔٗ٪‬خٕ ٖٓ ٓوَؽ ؿ‪ َ٤‬حُظؤً‪٤‬ي ػِ‪ ٠‬ر٘خء َٓٔف ُِظ‪ٞ‬حُٕ حٌُ‪٣ ١‬ؼزَ ػ٘‪ٍٝ ٚ‬ك‪ ٚ‬حُوخرغ‬
‫ريحهِي رٌَ٘ َٓٓي‪ ١‬هخُ‪ ،ٚ‬حَُؿ‪ٞ‬ع اُ‪ ٠‬حُزيء ‪٣‬لون حُظ‪ٞ‬حُٕ‪ ،‬حُؼ‪ٞ‬ىس اُ‪ ٠‬رَرَ‪٣‬ش ح‪ٔٗ٩‬خٕ‬

‫‪mezouarms@yahoo.co.uk‬‬

‫‪VI‬‬

‫حُِٔ‪٤‬وش طـؼَ ٓ٘‪ ٚ‬أًؼَ حىٍحًخ ُٔخ ‪ ٞٛ‬ر‪ٜ‬ي ى ‪٘ٛ‬خػظ‪ٝ ٚ‬حُؼ٘خ‪٣‬ش ر‪٘ٛ ،ٚ‬خًـ حٌُؼ‪ ٖٓ َ٤‬ح‪٫‬هظ‪٬‬كخص‬
‫ٖٓ كَى اٗٔخٗ‪٥ ٢‬هَ‪ ٌُٖ ،‬حُٔ٘ظَى ر‪ ٞٛ ْٜ٘٤‬رلؼ‪ ْٜ‬ػٖ حُ‪ٜ٘‬ــــــــخء‪.‬‬
‫ًؼَس حُزلغ طـؼَ ح‪ٔٗ٩‬خٕ أهَد اُ‪ ٠‬حُظ٘ظض ٓ٘‪ٜ‬خ اُ‪ ٠‬حُظ‪ٞ‬حُٕ‪ٗ ،‬ؼْ! حُظ‪ٞ‬حُٕ!! طِي حُلخُش‬
‫حُظ‪ ٠ٔ٘٣ ٢‬ك‪ٜ٤‬خ حُلَى ٖٓ أ‪٘٣ ٖ٣‬زـ‪ ٢‬إٔ ‪٣‬زيأ‪ ،‬طِي حُِلظش حُظ‪ٔ٣ ٢‬خكَ ك‪ٜ٤‬خ حٌُ‪ ٖٛ‬حُزَ٘‪ ١‬رؼ‪٤‬يح‬
‫ُِـخ‪٣‬ش‪ ،‬ك‪ ٌٖٔ٤‬ه‪ُٜ٬‬خ ًَ حُِ‪ٝ‬ح‪٣‬خ ‪ٝ‬طلِض ٓ٘‪ ٚ‬حكيح‪ٛ‬خ ك‪٤‬ؼ‪ٞ‬ى رخكؼخ ػ٘‪ٜ‬خ ر٘ـق‪ ٞٛ ،‬حُ٘ـق ك‪٢‬‬
‫كي ًحط‪ِ٣ ٚ‬زْ حٌُؼ‪ ٖٓ َ٤‬حُ ُلَِ ‪ٝ‬حُيٍٍ‪.‬‬
‫ط‪ٞ‬حُٗي ػ٘ي كويحٗ‪ ،ٚ‬حٓظَؿخػ‪َٟٝ ٖٓ ٚ‬د حُ‪ٜ‬ؼ‪ٞ‬رش حُؼٔ‪َ٤‬س‪ٌٙٛٝ ،‬‬
‫ٖٓ حُ‪ٜ‬ؼذ حٓظؼخىس‬
‫َ‬
‫حُلخُش طظـٌ‪ ٟ‬رٌَ٘ أٓخٓ‪ ٖٓ ٢‬حُؼ‪ٞ‬حَٓ حُٔوظِلش حُظ‪ ٢‬طئًي ػِ‪ ٠‬ك‪ ٍٞ٠‬حٌُ‪ ٖٛ‬ك‪ ٢‬كظَحص‬
‫‪ٝ‬ؿ‪٤‬خر‪ ٚ‬ك‪ ٢‬كظَحص أهَ‪ ٟ‬ؿ‪َٛ٤‬خ‪ُ ،‬وي ٗظْ حُلَى حٍطزخً‪ ٌُٚ٘ ،ٚ‬أىٍى ك‪ ٢‬حٌُؼ‪ ٖٓ َ٤‬حُٔ‪ٞ‬حهق‬
‫رؤٕ ‪ٌٛ‬ح ؿ‪ٓ َ٤‬ـي‪ ،١‬اٗ‪ ٚ‬حُؼزغ‪.‬‬
‫ٓؼٌٍس أ‪ٜ٣‬خ ح‪٩‬ػ‪ٜ‬خٍ‪٣ ُْ ،‬زن أ‪٣‬خ ٖٓ حُٔ‪ ْٜ٘‬كظ‪ ٠‬طِؼذ رزوخ‪٣‬خ‪ٌُٜ ،ٙ‬ح ػِ‪٤‬ي ح‪٧‬هٌ رلٔزخٗي رؤٕ‬
‫ح ‪ٔٗ٩‬خٕ هي ‪ٛ‬خٍ أه‪ٔٓ ٟٞ‬خ حػظيص ُٔٔ‪ٝ ٚ‬حُٔ‪ٞ‬حكوش ػِ‪ ،ٚ٤‬ػٌٍح! ُْ ‪٣‬ؼي حُلَى ح‪ٔٗ٩‬خٗ‪ ٢‬هخىٍح‬
‫ٗظخطي ‪ٝ‬طٔخ‪ِ٣‬ي حُؼـ‪٤‬ذ‪ ٫ ،‬ػـذ ٖٓ حُزلغ ػٖ ِٓ‪ٞ‬ى َٓٔحص‬
‫حٗظظخٍى‪ ،‬ػِ‪ ٠‬حٗظظخٍ‬
‫ػِ‪٠‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ٓوظِلش‪ ٖٓ ،‬أؿَ حُؼؼ‪ ٍٞ‬ػِ‪ ٠‬حُٔلو‪ٞ‬ى‪.‬‬
‫حُظ‪ٞ‬حُٕ رخُ٘ٔزش ُِلَى ‪ ٞٛ‬حُٔلو‪ٞ‬ى‪ٓ ٞٛ ،‬خ ‪٣‬زلغ ػ٘‪ ٚ‬ح‪ٔٗ٩‬خٕ ‪ِ٤١‬ش ك‪٤‬خط‪ ٖٓ ،ٚ‬حُ٘ي ‪ُٞ٣‬ي‬
‫ح‪ٟ٫‬طَحد‪ ٖٓٝ ،‬حُؼزخص ‪٣‬ظـيى حٌُخثٖ ح‪ٔٗ٩‬خٗ‪ ،٢‬حٌُؼ‪ ٖٓ َ٤‬ح‪٧‬كَحى ‪٣‬يكؼ‪ ٕٞ‬أػٔخٗخ ٓ‪٠‬خػلش‬
‫ه‪ٜ‬ي حُل‪ ٍٜٞ‬ػِ‪ ٠‬رؼ‪ ٞ‬حُظ‪ٞ‬حُٕ ك‪ ٢‬أ‪ٝ‬هخص رؼ‪ٜ٘٤‬خ‪ٍ ،‬ؿزش ٓ٘‪ ْٜ‬ك‪ ٢‬حُظٔخّ رؼ‪ ٞ‬حُ‪ٜ‬ي‪ٝ‬ء‪،‬‬
‫رؼ‪ ٞ‬حٌُٔ‪٘٤‬ش‪ٍ ،‬ؿْ ًَ ٓخ ‪٣‬ل‪ ٢٤‬ر‪.ْٜ‬‬

‫ْْ ًٌََ ُِ َي (‪)03‬‬
‫ِاًَ ًَخَٗض ح‪ُ ٍْ َ ٧‬‬
‫‪ ٝ‬أ َ ًِ‪٤‬يَسً‪َ ،‬كخُ َز ْل َُ َُ‪َ ٤‬‬

‫من الدهاء أن ٌتؤمل الفرد اإلنسانً حٌاته لعله ٌكتشؾ أمرا ما ضاع من فكر األلدمٌن‪ ،‬من‬
‫العجب أن ٌتناول كل األٌام التً تخصه بالبحث والتحلٌل‪ ،‬لكنه‪ ،‬وبهذه العملٌة ٌكون لد فتح‬
‫على نفسه الكثٌر‪ ،‬فتح على ذاته ملفات ٌتناولها بشكل مبسط‪ ،‬لٌتنازل عن الحٌاة أحٌانا كثٌرة‬
‫فً سبٌل البماء تحت راٌة محاولة الفهم‪.‬‬
‫خطوة بخطوة‪ٌ ،‬رتاح الفرد اإلنسانً ضمن المجهود الذي ٌموم به‪ ،‬فً سبٌل التذكٌر بما له‬
‫من ممدمات ونتابج‪ ،‬لحظة بلحظة‪ٌ ،‬سلن اإلنسان بعض الطرلات التً تبدوا للوهلة األولى‬

‫‪mezouarms@yahoo.co.uk‬‬

‫‪VII‬‬

‫بؤنها مسدودة‪ ،‬لعله بهذا اإللدام‪ٌ ،‬كون لد ولج مسارات تجعله سٌد ذاته ببل منازع‪ّ ،‬‬
‫ألن‬
‫المعلومة المكتسبة هً لوة مكتنزة‪.‬‬
‫الولوؾ فً الكثٌر من األولات على ما ٌمكن لئلنسان التعبٌر عنه‪ ،‬هً عملٌة تذكر الفرد‬
‫بمدى ضعفه وضرورة التمسن بسبٌل تموٌة ما لدٌه عبر الحفاظ علٌه‪ ،‬ما من أمر فً هذه‬
‫الحٌاة ٌبمى للنهاٌة‪ ،‬الكل ٌتماهى بالكل‪ ،‬لتصل فً آخر المطاؾ روابع األدب والفكر إلى‬
‫منتهاها وهً مدفوعة دفعا‪.‬‬
‫تلن الجوالت الذهنٌة التً ٌإدٌها الفرد اإلنسانً هً الطالة التً تحرن أفكاره باتجاهات‬
‫كثٌرة ودون تولؾ‪ ،‬والحركة الفكرٌة وحتى التفكٌرٌة للفرد ذاته تستمً دافعتها من الحركة‬
‫الذاتٌة التً تخصها هً بالذات‪ ،‬فالذهن ال ٌستؽل الفكرة باستهبلن كامل‪ ،‬وإنما هو ٌبمً‬
‫على بعض بماٌاها من أجل اإلبماء على الحركة المعنوٌة ككل‪.‬‬
‫تضاؾ إلى جوالت الذهن نتابج تترتب بشكل آلً على مسارات تبدوا فً الكثٌر من‬
‫األولات بؤنها منطمٌة "صارمة"‪ ،‬فً حٌن هً تمدم على االعتماد على مراكز ضؽط شدٌد‬
‫التوتر عندما تتصادم المعانً التً تتضمنها الجمل والمعادالت لتولد فراؼات أمام العمل‬
‫اآللً الرافض لها‪ ،‬هنا تتولد االستمرارٌة‪.‬‬
‫من صلب المنابع الذاتٌة لؤلفكار تبمى بعض الفراؼات فً الكثٌر من زواٌا العمل ببل‬
‫ممدمات‪ ،‬وهذا التعطٌل أو األعطال‪ ،‬تإسس لمشارٌع فكرٌة تتخذ من كافة الموازنات‬
‫الفكرٌة فٌما بعد أهدافا ألسبلة تتجدد أمام اآللٌة العملٌة‪ ،‬فتمع الكثٌر من النظم المعرفٌة فً‬
‫أزمات توترها‪ ،‬وتدفعها إلى دوابر الشكون‪.‬‬
‫صعوبة هذه العملٌة التً تتكا على صرامة العمل فً أداء واجباته المعنوٌة‪ ،‬وهً لدرات‬
‫تعالج أمام كثافة المعلومات التً ترسل إلٌه كل ٌوم‪ ،‬العجٌب أن العمل ٌبمى لادرا على‬
‫التحلٌل والتصفٌة فً مواجهة كل المعلومات‪ ،‬أحٌانا معلومات متجمعة وأخرى على فترات‬
‫منفردة‪ ،‬العمل ٌبمى محلبل ومركبا ومخلصا فً تؤدٌة ما هو منوط به فً كافة المواضع‬
‫وداخل كل الوضعٌات‪.‬‬
‫للعامل الروحً فً التفكٌر الكثٌر من المساهمات‪ ،‬ففً لحظات اختبلط النظرٌات واألفكار‬
‫بٌن دهالٌز العمل ذاته‪ ،‬نجد الروح ٌتدخل الستعادة النظام فً العملٌة التفكٌرٌة بشكل عام‪،‬‬
‫لترتبط عملٌات التنظٌم هذه بما لها من مشاكل فٌزٌولوجٌة خاصة بكل فرد منفردا‪ ،‬وهذه‬
‫المٌزة هً التً تصنع الفارق بٌن بنً اإلنسان‪.‬‬
‫أخطر أنواع الموت‪ ،‬هو موت العمول‪ ،‬من ٌتخلى عن عمله هو عملٌا لد تخلى عن حٌاته‬
‫كلها‪ ،‬ومن ٌتخلى عن التفكٌر فإنه سٌفتمد طٌلة االٌام المتبمٌة لدٌه إلى التدبٌر وحسن‬

‫‪mezouarms@yahoo.co.uk‬‬

‫‪VIII‬‬

‫التسٌٌر‪ ،‬من الجمٌل أن نإسس لبعض "العشوابٌة" فً حٌاتنـا كؤمم وأفراد‪ ،‬لكن ٌجب أن‬
‫تضبط نهاٌاتها مثل بداٌاتها بمسار عملً ال جدال فٌه‪.‬‬
‫التفكٌر العمبلنً بالنسبة للروح اإلنسانً كالماء بالنسبة لخبلٌا الجسمـ‪ ،‬ال مجال للتنازل عن‬
‫المحرن الحٌوي ألٌام اإلنسان‪ ،‬لهذا من الصعب أن نجد "ناجحا" استمى نجاحه صدفة‪ ،‬ال‬
‫مكان للحظ فً التخطٌط والتسٌٌر‪ ،‬حتى األمور التً تبدوا لنا لد حدثت مصادفة‪ ،‬فإن لها‬
‫جانب عملً ٌتحكم فٌها‪ ،‬ولو من خلؾ ألؾ ستار‪.‬‬

‫ِٓي‪٣‬خكخ (‪)0‬‬

‫حُلي‪٣‬غ ػٖ ح‪ٔٗ٩‬خٗ‪٤‬ش ‪٣‬ـؼِ٘خ ٌٗؼَ حُ‪ٛٞ‬ق ‪ٝ‬حَُٔى ى‪ ٕٝ‬حُ‪ ٍٞٛٞ‬اُ‪ٗ ٠‬ظخثؾ‪ ،‬أ‪ َٜٗ ٝ‬اُ‪ٜ٤‬خ‬
‫ٌُ٘٘خ ‪ٗ ٫‬ظوط‪ً٘ٗٞ ٠‬خ ‪ِ٘ٛٝ‬خ اُ‪ٗ ٠‬ظخثؾ ٓطل‪٤‬ش ؿ‪ٛ َ٤‬ل‪٤‬ش أريح‪ٌُٜ ،‬ح طِ‪٣‬ي ى‪٘ٛ‬ظ٘خ رظِي حُ٘ظخثؾ‬
‫‪ ٫ٝ‬ط٘ل‪ ٢‬ؿِ‪ َ٤‬حُٔظؤَٓ حٌُ‪٣ ١‬ؤَٓ حُ‪ ٍٞٛٞ‬اُ‪ًٍ ٠‬خثِ رخٍُس طٔظط‪٤‬غ حطوخً حٌُؼ‪ٖٓ َ٤‬‬
‫حُؼ٘خ‪٘ٓ ٖ٣ٝ‬طِوخص ط٘‪٤‬ي ػِ‪ٜ٤‬خ ح‪٧‬كٌخٍ‪.‬‬
‫‪ٜ٘٣‬ي حُؼخُْ حُ‪ ّٞ٤‬طل‪٫ٞ‬ص ًزَ‪ ٟ‬ػِ‪ ٠‬حُ‪ٜ‬ؼ‪٤‬ي حُ٘لٔ‪٧ ٢‬كَحى‪ٌٛ ،ٙ‬ح ٓخ ‪٣‬ئى‪ ١‬ى‪ ٍٝ‬حُ‪٬‬ػذ‬
‫حُٔلَى ر‪ ٖ٤‬ح‪٘ٗ٫‬ـخ‪٫‬ص ‪ٝ‬ح‪ٛ٧‬يحف‪ٌٛٝ ،‬ح رخٌُحص ٓخ ‪٣‬لَٔ ٓ٘خػَ حُؼو‪ ٍٞ‬حُزٔ‪٤‬طش ٗل‪ٞ‬‬
‫ّ‬
‫‪ًٜ٬ٛ‬خ‪ٝ ،‬حُٔزذ ‪ٝ‬ح‪ٟ‬ق ًٔخ ‪٣‬زي‪ 5ٝ‬حطزخع ٗٔخًؽ أؿ٘ز‪٤‬ش ػٖ حٌُحص‪ٝ ،‬حُ‪َُٜٝ‬ش رخطـخ‪٘ٓ ٙ‬خ‪١‬ن‬
‫طـؼَ حَُ‪ٝ‬ف أًؼَ رئٓخ‪.‬‬
‫حُؼ‪٬‬هخص حُظ‪ ٢‬ط٘٘ؤ ر‪ ٖ٤‬ح‪٧‬كَحى ك‪ ٢‬حُؼخُْ حُ‪ ٢ٛ ّٞ٤‬ػ‪٬‬هخص ه‪٣َٜ‬ش ‪٫‬ري ٓ٘‪ٜ‬خ ‪٣ٝ‬لَ‪ٜٟ‬خ حُظ٘زغ‬
‫‪ ٌٕٞ٣‬حُ‪ّٞ٤‬‬
‫ر‪ٍَٝ٠‬حص حُزوخء‪ ٌٙٛٝ ،‬رخٌُحص حُو‪ٞ‬حػي حُظ‪ ٢‬طيكغ حُزَ٘ ٗخك‪٤‬ش حُظ‪ ،ٚ٤‬اً ‪ ٫‬أكي ّ‬
‫ػ‪٬‬هش هخىٍس ػِ‪ٍ ٠‬أد طِي حُظ٘ووخص حَُ‪٤ٛ‬زش حُظ‪ ٢‬ؿؼِض ك‪٤‬خط‪ٌَٔ٘ٓ ٚ‬س حُويٍحص‪ٝ ،‬اٗٔخ ‪٘ٛ‬خى‬
‫حٌُؼ‪ ٖٓ َ٤‬حُ ُللََ ػِ‪ ٠‬حُٔٔخٍ‪ ،‬حُ‪ٞ‬ه‪ٞ‬ع ك‪ٜ٤‬خ ٓؼ٘خ‪٤ٟ" ٙ‬خع ح‪"َٓ٧‬؛ ‪ ٫‬أك‪ٓ ْٜ‬و‪ُٞ‬ش‪ 5‬ك‪ٌ٣ ٕ٬‬ظذ‬
‫ر‪ ٬‬طلٌ‪ !َ٤‬ك‪٘ٛ َٜ‬خى ٗو‪ ٚ‬ك‪ ٢‬حُيٗ‪٤‬ــــخ ‪ٔ٣‬ظط‪٤‬غ حٌُظخرش ر‪ ٬‬أكٌخٍ؟ ٗو‪٤ٜ‬خ؛ ‪ ٫‬أػظوي ًُي‪،‬‬
‫إ ًخٕ ر‪ ٬‬أكٌخٍ ‪٣ ٫ٝ‬لٌَ ‪ٝ‬ؿ‪ٓ َ٤‬ؼظٔي ػِ‪ ٠‬أكٌخٍ ٓخ‪ ،‬كٌ‪٤‬ق ‪ٔ٘٣‬ن حٌُِٔخص ُ‪ًَ٤‬ذ ؿٔ‪٬‬؟‬
‫حُـِٔش كخِٓش ُلٌَس ٓؼ‪٘٤‬ش رخُ‪ٍَٝ٠‬س‪ ًَٝ ،‬ؿِٔش كظ‪ً ُٞٝ ٠‬خٗض ٓو‪ُٞ‬ش ٗل‪٣ٞ‬خ ك‪ ٢ٜ‬طلَٔ‬
‫كٌَس ٓخ‪ ،‬حُلَم كو‪ ٢‬ك‪ٜٓ ٢‬يٍ حُلٌَس حُظ‪ ٢‬طلِٔ‪ٜ‬خ طِي حُـِٔش‪ ،‬ك‪ٜ٘‬خى ًخطذ ‪ٌ٣‬ظذ أكٌخٍ‪،ٙ‬‬
‫‪٘ٛٝ‬خى ًظخد ‪ٌ٣‬ظز‪ٓ ٕٞ‬ؼ‪٤‬ي‪ٔٗ ٖ٣‬ن ‪ٝ‬طًَ‪٤‬ذ أكٌخٍ ؿ‪ ،َْٛ٤‬حُلٌَس ‪ ٢ٛ‬ػ٘‪ٞ‬حٕ حٌُظخرش‬
‫‪ٜٗٞٔ٠ٓٝ‬خ‪ ،‬رَ أٗـخ أػظزَ‪ٛ‬خ ػ٘‪ٞ‬حٕ "حُل‪٤‬ــخس" ‪ٌِٜ٤ٛٝ‬خ‪ٓ ًَ ،‬خ ‪٣‬و‪ ّٞ‬ر‪ ٚ‬ح‪ٔٗ٩‬خٕ ‪٘ٓ ٖٓ ٞٛ‬طِن‬
‫حُلٌَس‪ ٢ٛٝ ،‬حُ‪ٞ‬ك‪٤‬يس حُظ‪ ٢‬طلَى ًَ ٓخ ‪٣‬ظلَى ك‪ ،ٚ٤‬هي طو‪ٞ‬ى‪ ٙ‬اُ‪ ،ًٚ٬ٛ ٠‬هي طو‪ٞ‬ى‪ ٙ‬اُ‪٘ٓ ٠‬لخ‪،ٙ‬‬
‫هي طؼ‪٤‬ي‪ ٙ‬اُ‪ٓ ٠‬خ ‪ٍٝ‬حء ه‪ٓٝ ٚٔ٤‬ؼخٗ‪ٝ ،ٚ٤‬هي طولِ ر‪ ٖٓ ٚ‬ر‪ٌٛ ًَ ٖ٤‬ح ‪ًٝ‬حى اُ‪ ٠‬آكخم رؼ‪٤‬يس ‪ٝ‬ػٔ‪٤‬وش‬
‫‪mezouarms@yahoo.co.uk‬‬

‫‪IX‬‬

‫ُِـخ‪٣‬ش؛ ػ٘يٓخ طلٌَ كؤٗض طزٌٍ ؿ‪ٜ‬يح ٓويٓخ‪ُٔٝ ،‬خ طَطلغ رظَِٔٔ أكٌخٍى‪ ،‬كؤٗض طِ‪٣‬ي ٖٓ َٓػش‬
‫طيكن ه‪ٞ‬حى رخطـخ‪ ٙ‬طًَ‪َٓ ِ٤‬حٓ‪٤‬ي ‪ٝ‬أ‪ٛ‬يحكي ػِ‪ٔٓ ٠‬خػ‪٤‬ي ‪ٓٝ‬ـ‪ٜٞ‬ىحطي‪ ،‬حُظلٌ‪ ٢ٛ َ٤‬حُؼِٔ‪٤‬ش‬
‫حُل‪٤‬ش حُ‪ٞ‬ك‪٤‬يس ك‪ ٢‬حُل‪٤‬خس‪ ٕ٧ ،‬ح‪٧‬كٌخٍ ط‪ُٞ‬ي رؼي طل َّٔ آ‪ٗ ّ٫‬ي‪٣‬يس حُ‪ٞ‬هغ ػِ‪ٛ ٠‬خكز‪ٜ‬خ‪ٝ ،‬حُوِ‪َ٤‬‬
‫رَ حُ٘خىٍ ٓ٘خ‪ ًِّ َ٣ َٖٓ ،‬ػِ‪ ٠‬ح‪٧‬كٌخٍ ‪٘ٛٝ‬خػظ‪ٜ‬خ ريٍ إٔ ‪ٔ٣‬ظ‪ٍٞ‬ى رؼ‪ٜ٠‬خ رخُطَحثن حُـخكش‬
‫ؿيح‪ .‬حُل‪٤‬خس ‪ ٢ٛ‬كٌَس‪ .‬حُلٌَس ‪ ٢ٛ‬ؿ‪ٜ‬ي ٓؼ٘‪ .١ٞ‬ك‪ ٢‬ظَ ًَ‪ ٙ‬ح‪ٔٗ٩‬خٗ‪٤‬ش ُزٌٍ حُـ‪ٜ‬ي ‪ٝ‬طؼِو‪ٚ‬‬
‫رخَُكخ‪٤ٛ‬ش حُِٔ‪٣‬لش حُظ‪٣ ٢‬ؼ‪ٜ٘٤‬خ‪ ،‬كبٕ ح‪٘٣ ًِٚ َٓ٧‬لَف ٖٓ حُظٔٔي رخ‪ٔٗ٩‬خٗ‪٤‬ش اُ‪ ٠‬حُظ٘زغ‬
‫رخُؤ‪ٝ ٍٞ‬حُـ‪٣ ٫ .َٜ‬لَٔ ح‪ٔٗ٩‬خٕ ر‪ ٖ٤‬ه‪ٞ‬ح‪ َٙ١‬ح‪ َٓ٧‬حُ‪ٜ‬خّ ك‪ ٢‬حٌُؼ‪ ٖٓ َ٤‬ح‪٧‬ك‪٤‬خٕ‪ٝ ،‬اٗٔخ‬
‫‪ َ٤ٔ٣‬ػِ‪ ٠‬ؿخٗذ ٓلظَم ‪َ١‬م ‪٘٣ ٫‬ظ‪ ٢ٜ‬ػ٘ي كخكش ٓليىس‪ّ ،‬‬
‫إ حُؼ‪٬‬هش ر‪ ٖ٤‬ح‪ٔٗ٩‬خٕ ‪ًٝ‬حط‪ٚ‬‬
‫طو‪٠‬غ ُٔ٘خىحص ‪ٝ‬كَ‪ٝ‬د ىحهِ‪٤‬ش ‪ ٫‬طزي‪ٝ‬ح ُ‪٦‬هَ‪ٌُٜ٘ ،ٖ٣‬خ طئػَ ػِ‪ٓ ْٜ٤‬خ ىحٓض طئػَ ػِ‪٠‬‬
‫ط‪َٜ‬كخص حُلَى ًحط‪.ٚ‬‬
‫‪ ١‬كٌَس طزَُ ك‪ٓ ٢‬ل‪٤‬ط‪٣ ٚ‬ظٔخٍع أكَحى‪ ٙ‬حُـ‪ِٜ‬ش اُ‪٠‬‬
‫طؼو‪٤‬يحص ًؼ‪َ٤‬س ‪٣‬ؼ‪ٜ٘٤‬خ حُٔـظٔغ حُـخف‪ ،‬كؤ ّ‬
‫هطل‪ٜ‬خ ًٔخ طوطق حُ‪ٍٝٞ‬ى حُـٔ‪ِ٤‬ش ‪ٝ‬طَٓ‪ ٠‬ػِ‪ ٠‬هخٍػش حُطَ‪٣‬ن ُظي‪ٜٓٝ‬خ ح‪ٍ٧‬ؿَ ‪ٝ‬ك‪ ٢‬حُ٘‪ٜ‬خ‪٣‬ش‬
‫طـق ‪ٝ‬طٔ‪ٞ‬ص‪ ،‬ػ٘يٓخ طلًَي ٓؼظويحص ٓظيحػ‪٤‬ش حُل‪ٝ ٍٞ٠‬حُزوخء‪ ،‬كبٗي ٓظؤَ ًَ ٗ‪٢‬ء‪،‬‬
‫‪ٓٝ‬ظؼ‪٤‬ي طٌَحٍ ٓ‪ٞ‬طي ًَ ػخٗ‪٤‬ش‪ٍ ،‬كخ‪٤ٛ‬ش ح‪ٔٗ٩‬خٕ ٖٓ ػَ‪ٝ‬ط‪ ٚ‬حُٔؼ٘‪٣ٞ‬ش ‪ٍ ٖٓٝ‬أّ ٓخُ‪ ٚ‬حُيحهِ‪،٢‬‬
‫ٖٓ ‪٘٣‬ظؾ ح‪٫‬كٌخٍ ‪٣ٝ‬لخكع ػِ‪ ٠‬ك‪٤‬خط‪ٜ‬خ ‪ ٞٛ‬ح‪٧‬هيٍ ػِ‪ ٠‬حٌُٔ‪ٞ‬ع رـ‪ٞ‬حٍ حُٔؼخىس ُ‪ٞ‬هض ‪،َ٣ٞ١‬‬
‫‪َ٣ ٖٓٝ‬ؿذ رخُزئّ‪٤ٓ ،‬ؼ‪ ٚ٘٤‬رخُٔـخٕ‪٘٤ٓٝ ،‬ؼْ رخُ٘وخء ‪٣ ٞٛٝ‬ؼظوي رؤٗ‪ ٚ‬ك‪ٗ ٢‬ؼ‪ ٚٔ٤‬ح‪ٗ٫‬لَحى‪،١‬‬
‫‪٣‬ؼ‪ ٖ٤‬حُٔـظٔغ حُـِحثَ‪ ٌٙٛ ١‬حُ٘‪ٞ‬ػ‪٤‬ش ٖٓ حُزئّ‪ ،‬رئّ ح‪٧‬كَحى ‪ٗٝ‬وخء حُظطلَ حُلٌَ‪ ١‬ػِ‪٠‬‬
‫ؿ‪ٌٛ ،َٙ٤‬ح ٓخ ‪٣‬ـؼَ حُل‪٤‬خس حُـِحثَ‪٣‬ش ِٓ‪٣‬لش‪.‬‬

‫أرَحؽ حُز‪َ٤ٜ‬س‬

‫ن‬
‫‪٣‬لٌَ ح‪ٔٗ٩‬خٕ رٌَ٘ ٓوظِق طٔخٓخ ٖٓ ُلظش ‪٧‬هَ‪٣ ،ٟ‬ظَحؿغ أك‪٤‬خٗخ ًؼ‪َ٤‬س ػ٘ي آهَ ٓ ْز ٍ‬
‫‪٘٣‬ظخر‪ٔ٣ ،ٚ‬خ‪ َ٣‬حُِٖٓ ُـطخ ‪ٝ‬اك‪ٓ٬‬خ‪ ،‬ػْ ‪٣‬ؼ‪٤‬ي طٌَحٍ ٓخ ‪ٔٓ ٞٛ‬ظ‪ِٜ‬ي ‪ٓٝ‬خ ‪ٓ ٞٛ‬ؼخى ًِٔخ أُِٗض‬
‫رٔٔظ‪ٞ‬ح‪ ٙ‬حَُ‪ٝ‬ك‪٫ِٗ ٢‬ص حُ‪٠‬ؼق‪ ،‬اٗ‪ٜ‬خ حُل‪٤‬خس‪ٍ ،‬ك‪٤‬وش حُلَى ‪ٝ‬ػي‪ٝ‬ط‪.ٚ‬‬
‫‪ِٗ ٫‬حٍ ٗلخ‪ ٍٝ‬اػخىس حُ‪٤ٜ‬خؿش‪٤ٛ ،‬خؿش حُلٌَ ‪ٝ‬حُظخٍ‪٣‬ن ‪ٝ‬حَُ‪ٝ‬ف ًَ ك‪ٓ ًَ ،ٖ٤‬خ ‪٣‬ليع ُِلَى‬
‫ح‪ٔٗ٩‬خٗ‪َٟ ٞٛ ٢‬د ٖٓ طلخ‪ َ٣‬ح‪٧‬كٌخٍ ػِ‪ ٠‬حُِٖٓ ‪ٝ‬حُؼ‪ٞ‬حرض‪ٌُٜ ،‬ح ‪٣‬ـي حُلَى ح‪ٔٗ٩‬خٗ‪ً ٢‬حط‪ٚ‬‬
‫‪ٝ‬حهلش ك‪ٞٓ ٢‬حؿ‪ٜ‬ش حُل‪َ٤‬س حُٔظـيىس رظـيى حُؼ‪ٞ‬حٗ‪ ٢ٛ ،٢‬ه‪ ْ٤‬طَطٌِ ػِ‪ ٠‬حُؼزخص ك‪ٞٓ ٢‬حؿ‪ٜ‬ش‬
‫حُظل‪٫ٞ‬ص‪ًٜ ،‬و‪ ٍٞ‬أُو‪٤‬ض ك‪ َٜٗ ٢‬ؿخٍ‪ٜٔ٣ ٫ ١‬ي‪.‬‬

‫‪mezouarms@yahoo.co.uk‬‬

‫‪X‬‬

‫أٓخّ ‪ٌٛ‬ح حُظـيى‪ٝ ،‬ك‪ ٢‬ه‪٣ ،ٚٔ٠‬يكغ ح‪ٔٗ٩‬خٕ حُؼٖٔ رخ‪ٛ‬ظخ‪٣ ،‬ؼ‪٤‬ي طلل‪ٓ ًَ ِ٤‬خ ‪ ٞٛ‬هخٓي ريحهِ‪ٚ‬‬
‫حٓظٌ٘خٍح ‪ٝ‬حٓظز٘خٍح رٔخ ‪٣‬لِٔ‪ٌُٜ ،ٚ‬ح ‪ٔ٣‬ؼ‪ ٠‬اُ‪ ٠‬ط‪٤١ٞ‬ي ػ‪٬‬هظ‪ ٚ‬رخُ‪ٞ‬هض‪ ،‬رل‪٤‬غ طـَ‪ ١‬ح‪٣٫‬خّ‬
‫ػٌْ ح‪ٔٗ٩‬خٕ‪ ،‬ػٌْ ‪ٝ‬ؿ‪ٞ‬ى‪ ٙ‬حُٔظآًَ‪ ٫ٝ ،‬طظَى ُ‪ ٚ‬أ‪٣‬خ ٖٓ حُلَ‪ ٙ‬ك‪ ٢‬طلي‪٣‬ي أهخُ‪ ٚٔ٤‬حُـَ‪٣‬وش‬
‫ك‪ ٢‬ؿ‪ ٞ‬حُظ‪٠‬خى ‪ٔٓٝ‬خٍحص حُظ٘خه‪ٓٝ ،ٞ‬غ ّ‬
‫إٔ ح‪ٔٗ٩‬خٕ ‪٣‬ـَ‪ ١‬ىحهَ ٓ‪ٜ‬طِلخط‪ ،ٚ‬كبٗ‪ٔ٣ ٚ‬زق ك‪٢‬‬
‫ك‪٠‬خء ُٔخٗ‪ ٢‬أ‪ٞٛ‬ؽ‪ ،‬طظ‪ٜ‬خػي ك‪ٞ‬م ٗخٍ‪ ٙ‬حٓظؼخٍحص ًؼ‪َ٤‬س‪ ،‬طزيأ ٖٓ حَُ‪ٝ‬ف ‪ٝ‬ط٘ظ‪ ٢ٜ‬اُ‪.ٚ٤‬‬
‫ٖٓ ه‪٠‬خ‪٣‬خ حُلَى ح‪ٔٗ٩‬خٗ‪ ٢‬حُظ‪ ٢‬طظَىى ػِ‪٘ٓ ٠‬خك‪ ٚ٤‬حُٔظٌٍَس‪٘ٛ ،‬خى ٓخ ‪ٝ ًِٚٞٓ ْٔ٣‬ط‪َٜ‬كخط‪ٚ‬‬
‫حُظ‪ ٢‬ط٘زغ ٖٓ ٓ٘خ‪١‬و‪ ٚ‬حَُ‪ٝ‬ك‪٤‬ش حُوخُ‪ٜ‬ش رخطـخ‪ٓ ٙ‬لظ‪٣ٞ‬خط‪ ٚ‬ح‪٤ُ٥‬ش‪ ،‬اً طؼظزَ حُٔزخىة ‪ٝ‬ه‪ٜٔ٤‬خ رٔؼخرش‬
‫حُطخهخص حُظ‪ ٢‬طلَى ًَ ٓخ ‪ ٞٛ‬آُ‪ُ ٢‬ي‪ ٟ‬حُلَى ح‪ٔٗ٩‬خٗ‪ٝ ،٢‬ر‪ ٌٜٙ‬حُطَحثن‪ ،‬ط٘ظؾ حُل‪٤‬خس طٌظ‪٬‬ص‬
‫طويع ر‪ٜ‬خ حُؼ‪ٝ ٕٞ٤‬حُل‪ٞ‬حّ‪ٌُٜ٘ ،‬خ طزو‪ٔٓ ٠‬ظؼ‪٤ٜ‬ش ػٖ هيحع ح‪٧‬ريحٕ ‪ٝ‬ح‪٧‬ؿٔخّ‪ ،‬كِِٔ‪ٞ‬حى‬
‫ٓلَ‪ٛ‬خ‪ ،‬ر‪ٔ٘٤‬خ ُِؼٔن ر‪ِٛٞ‬ظ‪ ٚ‬حُظ‪ ٫ ٢‬طوطت ‪٣َ١‬و‪ٜ‬خ أريح‪.‬‬
‫‪ ٫‬أُحٍ أ‪ٛ‬خٍع حُي‪ٍ َٛ‬ؿزش ‪ُٜٝ‬لش رٔؼيحط‪ ٢‬حٌُحط‪٤‬ش‪ُٔ ٞٛ 5‬خٕ أك‪ٞ‬حٍ ح‪ٔٗ٩‬خٕ‪ ،‬ك‪٤‬زو‪ ٠‬حُلَى‬
‫‪٣‬لخ‪ ٍٝ‬إٔ ‪٣‬ـِ‪ٓ ٢‬خ طزو‪٠ٓ ٖٓ ُٚ ٠‬خٓ‪ُ ،ٖ٤‬ؼَ ‪ٝ‬ػٔ‪ ٠‬إٔ حكي‪ ٌٙٛ ٟ‬حُٔؼخٗ‪ ٢‬طلَٔ حُوِ‪ٖٓ َ٤‬‬
‫ػ٘خ‪٣‬خ حُ‪ٜٞ‬حد أ‪ ٝ‬حُٔوز‪ٗ ٍٞ‬ل‪ ٞ‬حُ‪ َ ٤ٔ٠‬حُٔ‪ٜ‬ظِ‪ ،‬كِطخُٔخ ػخى ح‪ٔٗ٩‬خٕ ٗل‪ٓ ٞ‬خ طزو‪ ٖٓ ُٚ ٠‬كٌَ‪،‬‬
‫ٌُ٘‪٣ ٚ‬لَ٘ ك‪ ًَ ٢‬ك‪ ٖ٤‬ك‪ ٢‬طلي‪٣‬ي كخؿخط‪ ٚ‬حُلٌَ‪٣‬ش حُ‪٣ٍَٝ٠‬ش‪.‬‬
‫ػٖٔ حُظلٌ‪ َ٤‬رخ‪ٛ‬ع ؿيح‪ٌٛٝ ،‬ح ‪٣‬ـؼَ ح‪ٔٗ٩‬خٕ رؼ‪٤‬يح ًَ حُزؼي ػ٘‪ ٕ٧ ،ٚ‬أه٘‪ ّٞ‬حَُكخ‪٤ٛ‬ش ؿؼِظ‪ٚ‬‬
‫‪٣‬ؼ‪ٞ‬ى اُ‪ ٠‬حُل‪ٞ٤‬حٗ‪٤‬ش حُؼزؼ‪٤‬ش رٌَ٘ ؿَ‪٣‬ذ‪ٓ ،‬خ أؿَد حٌُخثٖ حٌُ‪٣َ٣ ١‬ي حُٔ‪ َ٤‬ػِ‪َ١ ٠‬هخص ر٘خص‬
‫أكٌخٍ‪٣ ٫ ٌُٚ٘ ،ٙ‬لَٔ حُظلٌ‪ َ٤‬رـي‪٣‬ش ًخك‪٤‬ش‪.‬‬
‫ُوي حطزغ ح‪ٔٗ٩‬خٕ أ‪ٛٝ‬خٓ‪ِ٣ ٫ٝ ،ٚ‬حٍ‪ ،‬أكذ ٓزخ‪ٛ‬ؾ حُلظخص ‪ٓٝ‬لَ حُِلظخص‪ ٢ٔٗٝ ،‬إٔ ‪َ٤ٔ٣‬‬
‫ػِ‪ ٠‬طٌخُ‪٤‬ق حُـَم حٌُ‪٣ ١‬ؼخ‪ٝ‬ى ٓؼخٗوظ‪َٓ ًَ ٚ‬س‪٣ ،‬ؼ‪ ٖ٤‬ح‪ٔٗ٩‬خٕ َٓحرخ ٌُ‪ٌ٣‬ح ٌُ٘‪ِٜ٣ ٚ‬ي‬
‫أػ‪ٜ‬خد حُل َى ح‪ٔٗ٩‬خٗ‪ ٢‬حُِو‪٣ ٫ ٖٓ ،٢٤‬لٌَ ٖٓ ر٘‪ ٢‬حُزَ٘ ‪ٜ٣‬زق ُو‪٤‬طخ ٓؼيٓخ ر‪ٓ ٬‬ـخٍ‬
‫ُِٔ٘خ‪ٍٝ‬س‪٣ ،‬ؼيّ ٌٓخٖٓ طلٌ‪ ،َٙ٤‬ػْ ‪٣‬ؼ‪٤‬ي اٗظخؽ أؿخٗ‪ ٚ٤‬حُلٌَ‪٣‬ش رٔ‪١٬‬ش ‪ٝٝ‬هخكش ‪ٓ ٫‬ؼ‪ُ َ٤‬ـ‪ٜ‬خ؛ ُ‪ْ٤‬‬
‫‪٘ٛ‬خى ٖٓ ٓؼخ‪ َ٤٣‬أهَ‪ٛ ،ٟ‬خٍ حُ‪ٞ‬ؿ‪ٞ‬ى أ‪ٟٝ‬ق ٓٔخ ًخٕ ػِ‪ ٖٓ ٚ٤‬هزَ‪ ،‬اً ‪٣‬ظ‪ٝ ٠ٗ٬‬ؿ‪ٞ‬ى‬
‫ح‪ٔٗ٩‬خٕ رٔويحٍ ط‪ ٢ٗ٬‬طلٌ‪ٝ ،َٙ٤‬ر‪ٌٜ‬ح طؼخٗ‪ ٢‬حٌُحص حُزَ٘‪٣‬ش ٖٓ َٗم حَُكخ‪٤ٛ‬ش ‪ٝ‬هٔ‪ُٜٞ‬خ‪ٖٓ ،‬‬
‫َٓحد حُ‪ٜ٘‬خء ‪.ٚٓٞٔٓٝ‬‬
‫أهيحٍ حُلَى ح‪ٔٗ٩‬خٗ‪ ٢‬طظـٔغ ًِ‪ٜ‬خ ك‪ِ٤ٓ ٢‬حد حُٔؼخٗخس‪ ،‬حُل‪٤‬خس ٓؼخٗخس‪ٝ ،‬حُظلٌ‪ِ٣ َ٤‬ؼذ ك‪ٜ٤‬خ حُي‪ٍٝ‬‬
‫‪٤ٟ‬ش‬
‫حٌُ‪ ١‬طِؼز‪ ٚ‬حُٔ‪٠‬خىحص حُل‪٣ٞ٤‬ش ك‪ ٢‬ح‪٫‬ؿٔخّ حُز‪ُٞٞ٤‬ؿ‪٤‬ش‪٣ ،‬زو‪ ٠‬ح‪ٔٗ٩‬خٕ ًح ػ‪٬‬هش َٓ ََ ِ‬
‫ٓـ ِـِش ك‪ٞٓ ٢‬حؿ‪ٜ‬ش َٓحر‪٣ ُْ ،ٚ‬ؼي ُِلَى ٓ‪ ٟٞ‬حطزخع آ‪ ّ٫‬ح‪٫‬ى‪٣ٝ‬ش ريٍ حًَُ‪ ٕٞ‬اُ‪ ٠‬آ‪ّ٫‬‬
‫حَُكخ‪٤ٛ‬ش حُِٔ‪٣‬لش‪ُ٣ ُْ ،‬وِن ح‪ٔٗ٩‬خٕ ُ‪٤‬زلغ ػٖ حُؤ‪ٝ ٍٞ‬حُظؼط‪ ،َ٤‬رَ إ ‪ ٌٙٛ‬حُ‪ٟٞ‬ؼ‪٤‬خص‬
‫‪ٝ‬ػِ‪ ٠‬حٓظٔ‪ٜ‬خُ‪ٜ‬خ طزو‪ ٠‬ر‪ ٬‬ػ٘خ‪ٌٗٞ٘ٓ ٫ٝ ٖ٣ٝ‬خص‪ ،‬اٗ‪ٜ‬خ ًحى حُْٔ حٌُ‪٣ ١‬ويّ ُ‪ٔٗ٪‬خٕ رٌٔحم كِ‪.ٞ‬‬

‫‪mezouarms@yahoo.co.uk‬‬

‫‪XI‬‬

‫أ‪٣‬خ طٌٖ ػ‪٬‬هخص حُلَى ح‪ٔٗ٩‬خٗ‪ ٢‬رؼوِ‪ ،ٚ‬ا‪ ٫‬أٗ‪ ِِّٓ ٚ‬رخُ‪ٞ‬ه‪ٞ‬ف أٓخٓ‪ٝ ٚ‬هلش ٓٔخثَ ‪ٓٝ‬ظٔخثَ‪،‬‬
‫‪ ٌٙٛٝ‬حُؼِٔ‪٤‬ش رخٌُحص ٓخ ‪٣‬و٘خ‪ٛ‬خ حٌُؼ‪ ٖٓ َ٤‬ح‪٧‬كَحى حٌُ‪ ٖ٣‬حػظخى‪ٝ‬ح ػِ‪ ٠‬كَُ ًَ ح‪ ٍٞٓ٧‬رٌَ٘‬
‫ؿخ‪ٓٝ ِٛ‬ؼي ِٓلخ‪.‬‬

‫اتجاه‪ :‬إلى أٌن؟‬

‫من العجٌب أن تمنح نفسن تساإال حول مسارن كإنسان‪ ،‬إذ لٌس من السهل أبدا أن تحدد‬
‫البوصلة مسبما بعد مٌبلدن حصرا‪ ،‬لـهذا ٌسود فً النفسٌة البشرٌة بعض الضٌاع‪ ،‬حٌنما‬
‫ٌدي الزمن‪ ،‬محاوال رسم خطه الشخصً على كثبان رمال الحٌــــاة‬
‫ٌجلس الفرد بٌن‬
‫ْ‬
‫الناعمة‪.‬‬
‫تولد وأنت تجهل مسارن‪ ،‬تدرس فً المدارس والكلٌات وأنت ال تعرؾ رؼم معارفن تلن‬
‫إلى اٌن تتجه‪ ،‬وال من أٌن أتٌت‪ ،‬فتؽزوا روحن الكثٌر من المبهمات‪ ،‬لتنصاع لتلن الدهشة‬
‫التً ترافك أٌامن ببل هوادة‪ ،‬والؽرٌب أنن لست وحدن فً هذه الحالة‪ ،‬ألن الكثٌر من البشر‬
‫ال ٌدركون ما الذي ٌفعلونه‪ ،‬وإنما ٌسلكون ما ٌصادفونه فً طرٌك حٌاتهم من ممرات ببل‬
‫أي تفكٌر فً الكثٌر من األحٌان‪ ،‬لٌصبحوا بذلن ؼٌر مدركٌن لسبب وجودهم أصبل‪.‬‬
‫الدٌانات ترمً كرة هذا الجهل بالمسار اإلنسانً فً ملعب "المضاء والمدر أو المكتوب"‪،‬‬
‫الفلسفات تبنً نسمٌات كثٌرة فً هذا المجال‪ ،‬فلكل مدرسة فلسفٌة مسارها الخاص‪ ،‬بل إن‬
‫بعض المدارس الفلسفٌة الكبرى مثل التفكٌكٌة أو التحلٌلٌة لها أكثر من مسار‪ ،‬الماركسٌة لها‬
‫ّ‬
‫تحؾ مسارها بالكثٌر من االلناع‬
‫تسطر مبانٌها الفكرٌة التً‬
‫طابها الخاص‪ ،‬والبراؼماتٌة‬
‫ّ‬
‫واالثبات المادي الصرؾ‪ ،‬دون نسٌان الوالعٌة التً تنسج مع اإلنسان أسلوب حٌاة متكامل‪.‬‬
‫كل هذه األفكار ٌلؽٌها العلم التجرٌبً بشكل دٌكتاتوري لاسً للؽاٌة‪ ،‬فهو ٌرى ّ‬
‫ي مسار‬
‫بؤن أ ّ‬
‫ال ٌخضع للحتمٌة الفلسفٌة كمانون ثابت‪ ،‬فإنه ؼٌر شرعً وال هو ٌستمً من الشرعٌة‬
‫ي كان أن ٌصبح سٌّد مساره ضمن هذه‬
‫ي شًء‪ ،‬لهذا من الصعب على أ ّ‬
‫اإلنسانٌة أ ّ‬
‫التنالضات والمفارلات الكبرى‪.‬‬
‫ّ‬
‫وتخط لنا نسٌجا متكامبل من‬
‫ال ٌمؾ األمر عند هذا الحد‪ ،‬إذ نجد الفضٌلة تدخل على الخط‪،‬‬
‫المبادئ والمواضع التً تجعل اإلنسان بعٌدا عن كل ما ٌتعلك بحٌاته المباشرة‪ ،‬وبدل أن‬
‫ٌتحول ناحٌة لضاٌا الثواب والعماب‪ ،‬وهنا ٌسجن‬
‫ٌعٌش وفك الضرورات والحاجٌات فإنه‬
‫ّ‬
‫الفرد نفسه فً لالب ال ٌترن له الفرصة لبلختٌار‪ ،‬فكافة األخبلق التً ٌتؽنى بها الفرد اآلن‪،‬‬

‫‪mezouarms@yahoo.co.uk‬‬

‫‪XII‬‬

‫لد تم اعدادها مسبما‪ ،‬وهذا بالذات ما ٌجعل اإلنسان ببل ارادة حتى ٌتمكن من انتاج أو‬
‫اختٌار زاوٌة حٌاته الخاصة‪.‬‬
‫األمر أصعب بكثٌر مما ٌتخٌله أٌا كان‪ ،‬إذ ٌتماطع مع مسارات الجبرٌة والمدرٌة‪ ،‬الحك فً‬
‫االختٌار واالرادة‪ ،‬مع العزم وجدوى العمل‪ ،‬مع الجزاء والمحاسبة‪ ،‬مع التكلٌؾ والتؤهٌل‪،‬‬
‫مع الوجود اإلنسانً أو التواجد البشري‪ ،‬وهذه النماط كلها تصب فً بوتمة واحدة‪ :‬ما هو‬
‫اإلنسان‪..‬؟‬
‫هو كابن أتى من المجهول وٌسٌر الٌوم باتجاه المجهول‪ ،‬ألنن عندما تتصفح كل تلن االفكار‬
‫الملتهبة التً تصوغ اٌدٌولوجٌات ومذاهب ونظرٌات ومدارس‪ ،‬فإنن ستضع ذاتن فً مكان‬
‫ال ٌجعلن تلمس اتزانا واضحا‪ ،‬إذ التنالض الذي ٌنخر عملن سٌصٌبن بتشوٌش الذع‪ ،‬هذا‬
‫األم ر سٌدخلن نفما مظلما ال نهاٌة له‪ ،‬لربما ٌدفعن فً آخر المطاؾ إلى الجنون دفعا آلٌا‬
‫خالصا وببل دراٌة منن‪ .‬هً معركة اإلنسان؛ من أجل إدران نفسه عبر تلمسه ألحاسٌسه‬
‫ومشاعره التً ال مناص من كسبها واكتسابها فً ظل هداٌة العلم العملً الذي ٌخرج من‬
‫الوالع الروحً لئلنسان‪ ،‬فالفرد اإلنسانً لن ٌستؽنً ال عن عمله وال عن للبه‪ ،‬كبلهما‬
‫ٌمثبلن وجدانه الذي ٌشكل حٌاته الواعٌة‪.‬‬
‫من ال ٌشعر بصعوبة مولؾ اإلنسان عندما ٌحاول اختٌار مساره‪ ،‬فإنّه لن ٌعٌش ذان‬
‫االختٌار أبدا‪ ،‬ومن ال ٌحاول ان ٌحدد مساره فً الحٌاة‪ ،‬فإنه سٌعٌش عبثا حٌا ال نظٌر له‪،‬‬
‫ي االتجاهات‬
‫االمر ٌمكن تصنٌفه ضمن أسلوب الحٌاة بالنسبة لئلنسان وؼاٌاتها‪ ،‬لهذا أ ّ‬
‫تختار ٌا سٌّدي المارئ؟‬

‫أكٌخٍ هط٘‪٤‬ــش‬

‫‪٣‬ظٔ‪ ِ٤‬ح‪ٔٗ٩‬خٕ ػٖ ٓخثَ حُٔوِ‪ٞ‬هخص ر‪ٞ‬ؿ‪ٞ‬ى‪ ٙ‬حُٔ‪ٝ ،ُٜٞٔ‬ػِ‪ٌٛ ٠‬ح ح‪ٓ٧‬خّ طٔ‪ َّ٤‬ك‪٤‬خط‪ ٚ‬حُٔظوِزش‬
‫ر‪ ٖ٤‬ح‪٣٧‬خّ رٌَ٘ ؿ‪َٛٓ َ٤‬ن ُٖٔ ‪ ْٛ‬ك‪ٓ ،ُٚٞ‬غ أٗ‪٣ ٚ‬ظٌزي حٌُؼ‪ ٖٓ َ٤‬ح‪٫‬ػٔخٕ ك‪٣ ٖ٤‬ل‪ٗ ٢٤‬لٔ‪ٚ‬‬
‫رخٌُؼ‪ ٖٓ َ٤‬حُطٔ‪ٞ‬كخص حُظ‪ ٢‬ؿخُزخ ٓخ ‪ ٫‬طـي ‪٣َ١‬و‪ٜ‬خ أ‪ٜٗ ٝ‬ـ‪ٜ‬خ رخطـخ‪ ٙ‬حُظلون‪ُ ،‬وي كخُ ح‪ٔٗ٩‬خٕ‬
‫ػِ‪ٗ ٠‬لٔ‪ ِّٛ ٌُٚ٘ ،ٚ‬ػ٘يٓخ ‪ٝ‬حؿ‪ ٚ‬حُـٔ‪٤‬غ‪.‬‬
‫‪ٝ‬أٗض طٔ‪ َ٤‬ػِ‪ٟ ٠‬لخف حُل‪٤‬خس‪ ،‬ط‪ٞ‬هق! ‪ٝ‬كخ‪ ٍٝ‬إٔ طـي ٌُحطي ٓٔظوَح ‪ُ ُٞٝ‬ز‪٠‬غ كظَحص‪ ،‬كظ‪٠‬‬
‫‪ً ُٞٝ‬خٗض ؿ‪ٔٓ َ٤‬ظوَس ‪ٝ‬ؿ‪َٓ َ٤‬طزش‪٤ً ٕ٧ ،‬خٗي رلخؿش ُٔؼَ ‪ ٌٙٛ‬حُوط‪ٞ‬حص‪ّٗ٧ ،‬ي أٗض رخٌُحص‬
‫رلخؿش ُ٘لٔي حُظ‪ ٫ ٢‬طٌخى طٔ‪ َ٤‬كظ‪ ٠‬طِظطْ رخُل‪ٞ‬حؿِ‪ُ ،‬ظؼخ‪ٝ‬ى ح‪ٌٔٗ٫‬خٍ‪ُ ،‬ظـي ٗلٌٔـ ٓلخ‪٫ٝ‬‬
‫ُِٔٔش ٓخ طزو‪ٜ٘ٓ ٠‬خ ىكؼخ ُ‪ٜ‬خ ٗخك‪٤‬ش حُٔ‪ َ٤‬هيٓخ‪.‬‬
‫‪mezouarms@yahoo.co.uk‬‬

‫‪XIII‬‬

‫أ طؼخٗن حُل‪٤‬خس؟ ‪ٌٛ‬ح أَٓ ؿٔ‪ ٌُٖ ،َ٤‬ػِ‪٤‬ي إٔ طؼِْ ػِْ حُ‪٤‬و‪ ٖ٤‬رؤٗ‪ٞ٣ ٫ ٚ‬ؿي ‪٘ٛ‬خى ك‪٤‬خس ر‪٬‬‬
‫ػ‪ٞ‬حثن ‪ٝ‬ر‪ ٬‬ك‪ٞ‬حؿِ‪ٝ ،‬ر‪ٓ ٬‬ـَ‪٣‬خص ط٘ذّ ًخُلَحثن ك‪٣َ١ ٢‬وٌـ حُ‪ٞ‬ػَس‪٣ ،‬ـخ أ‪ٜ٣‬خ ح‪ٔٗ٩‬خٕ‬
‫ٓ‪ٝ ًٖ ،٬ٜ‬حػوخ ّ‬
‫رؤٕ ٓخ ‪٣‬ل‪ُ َٜ‬ي ‪ ٞٛ‬هي ٌٍْ ‪ٓ َ٤ٔ٣‬وخُلخ ٓخ ‪٣‬ليع ريحهَ حٌُ‪٤‬خٕ حُزَ٘‪١‬‬
‫حَُٔ‪ٛ‬ق‪ٌُٜ ،‬ح ٖٓ حُ‪ٜ‬ؼذ حُو‪ ٝٞ‬ك‪ٔٓ ٢‬خُي حُ٘‪٤ٜ‬ن ًِٔخ ‪ٟ‬خم ٓـخٍ حُ‪ٜٞ‬حء حُطِن‪.‬‬
‫ك‪ ٢‬ط‪ٍٜٞ‬حص ح‪ٔٗ٩‬خٕ ‪٘ٛ‬خى حٌُؼ‪ ٖٓ َ٤‬ح‪٫‬هظ‪٬‬كخص حُظ‪ ٢‬طو‪ٞ‬ى اُ‪ ٠‬ح‪٫‬هظ‪٫٬‬ص‪ ،‬ك‪ ٢‬ػِٔ‪٤‬ش‬
‫طـِثش حُلع ‪٘ٛ‬خى حٌُؼ‪ ٖٓ َ٤‬حُ٘وخ‪ ١‬حُظ‪ ٢‬طـ‪٤‬ذ ػ٘‪ٜ‬خ ْٗٔ حُؼيحُش حُ‪٤ٔٛٞ‬ش‪ٝ ،‬ػ٘يٓخ ‪ٌ٣‬ظ٘ق‬
‫حُلَى ح‪ٔٗ٩‬خٗ‪ٌٛ ًَ ٢‬ح ‪ٜ٣‬خد رخُ‪ٜ‬يٓش‪ ،‬ك‪٤‬وٌف ًحط‪ٗ ٚ‬ل‪ ٞ‬حُوخٍؽ‪ ،‬ك‪ٔٓ ٢‬خٍ ‪ٌ٣‬خى ‪٘٣‬طلت‬
‫ُ‪ٞ‬حؿ‪ ٚ‬حُظ‪ ّ٬‬حُلخُي حُ٘خطؾ ػٖ حٓظ‪ٜ‬ـخٍ ح‪ٔٗ٩‬خٕ ُ٘لٔ‪.ٚ‬‬
‫ُطخُٔخ ػخى حُلَى ح‪ٔٗ٩‬خٗ‪ ٢‬اُ‪ ٠‬ػٔو‪ ،ٚ‬كخ‪ ٍٝ‬أًؼَ ٖٓ َٓس حُظ‪ٞ‬ؿَ ك‪ٌٓ ٢‬ظٔزخط‪ ٚ‬حُظ‪ ُْ ٢‬طؼَ‪ٙ‬‬
‫ح‪ٗ٫‬ظزخ‪ ٙ‬حٌُخك‪ ،٢‬أػخى طَط‪٤‬ذ ك‪٤‬خط‪ ٚ‬ك‪ ٢‬حٌُؼ‪ ٖٓ َ٤‬حُٔ‪ٞ‬حهق‪ ،‬أٗ‪ٜ‬ض ‪ٞٛ٧‬حط‪ ٚ‬حُيحهِ‪٤‬ش ك‪ ٢‬حٌُؼ‪َ٤‬‬
‫ٖٓ ح‪٫‬ك‪٤‬ـــخٕ‪ ٌُٖ ،‬حُظ‪ٞ‬ك‪٤‬ن ُْ ‪ ٌٖ٣‬كِ‪٤‬ل‪ ٚ‬ك‪ً ٢‬خكش حُلظَحص‪ُ ،‬وي ‪ُٝ‬ي ح‪ٔٗ٩‬خٕ ُ‪ٗ ٌٕٞ٤‬و‪٤‬خ ك‪٢‬‬
‫ك‪٠‬خء ٓؼخىط‪ُٝ ،ٚ‬ي ُ‪٤‬ظـ‪ٗ ٚ‬ل‪ ٞ‬حُوخٍؽ ٓ‪ٜ‬خٍػخ ‪ٓٝ‬ـخُزخ‪ ،‬ك‪ ٢‬ك‪ً ٖ٤‬خٗض ُ‪ ٚ‬حُلَ‪ٛ‬ش ك‪٢‬‬
‫ح‪٫‬طـخ‪ ٙ‬حُٔـخ‪ٗ ،َ٣‬ل‪ ٞ‬ىحهِ‪ٔٓ ٚ‬خُكخ ‪ٔٓٝ‬خَٓح‪ ،‬ح‪َٓ٫‬حٕ ُ‪ٔ٤‬خ ٓ‪٤‬خٕ؛ ُْ طؼي ‪٘ٛ‬خى حٌُؼ‪ٖٓ َ٤‬‬
‫حُلَ‪ُِ ٙ‬لَى حٌُ‪ ١‬حٗ‪ٜٔ‬ي ك‪ ٢‬حُل‪٤‬خس رٌَ٘ ًخَٓ ‪ٝ‬ؿ‪ ،١َٛٞ‬اً ػ‪ٓ٬‬خص حُٔؼخىس ط٘ظ‪ ٢ٜ‬ػ٘يٓخ‬
‫طزيأ ٖٓ حُيحهَ حُزَ٘‪ ١‬حُـَ‪٣‬ذ‪ٌُٜ ،‬ح ُٖ ‪ ٖٓ ٌٕٞ٣‬حُٔ‪ َٜ‬حُظ‪ٞ‬ح‪ٓ َٛ‬غ حٌُحص ػ٘يٓخ ط٘ـْٔ‬
‫رٌَ٘ ٓؼظَ ك‪ ٢‬أٗ‪ٜ‬خٍ حُٔٔخُي حٌُؼ‪٤‬لش ُِ‪ٞ‬ؿ‪ٞ‬ى ٖٓ حُوخٍؽ‪ٌٛٝ ،‬ح رخٌُحص ٓخ ‪٣‬طزغ حُٔؼخٗخس ػِ‪٠‬‬
‫أ‪٣‬خّ حُلَى ح‪ٔٗ٩‬خٗ‪ ٢‬ى‪ ٕٝ‬ىٍح‪٣‬ش ٓ٘‪ٚ‬؛ ُوي ‪ُٝ‬ي ح‪ٔٗ٩‬خٕ ‪ٝ‬ك‪٤‬يح ‪٤ٓٝ‬ؼ‪ٞ‬ى ‪ٝ‬ك‪٤‬يح اُ‪ ٠‬ؿلَ‪ٙ‬‬
‫ح‪ٗ٫‬لَحى‪ ٬ٛ ،١‬أىًٍـ ح‪ٔٗ٩‬خٕ ‪ٌٛ‬ح؟‬
‫حٌُؼ‪ٞٓ ٖٓ َ٤‬حهق حُلَى حُزَ٘‪ ١‬طئَٗ ػِ‪ٓ ٠‬زخىة طـؼِ‪ ٚ‬ح‪ً٧‬ؼَ ٍؿيح ر‪ ٖ٤‬حٌُخث٘خص ُ‪ ٞ‬أٗ‪ٚ‬‬
‫ػيٍّ ٖٓ حطـخ‪ٓٝ ٚٛ‬خٍ ٗل‪ ٞ‬ه‪٠‬خث‪ ٚ‬رَٔف‪٘ٓ ٖٓ ،‬خًَ ح‪ٔٗ٩‬خٕ طِي ح‪ٓ٧‬طخٍ حَُ‪ٝ‬ك‪٤‬ش‬
‫(ح‪ٓ٧‬جِش) حُظ‪ ٢‬ط‪ٜ‬ذ ك‪ ٢‬هخُز‪ ٚ‬حُٔؼ٘‪ ١ٞ‬رٌَ٘ هخٍم ‪ٝ‬أك‪٤‬خٗخ كخٍم‪ ٢ٛ ،‬رٔؼخرش ح‪ ْٜٓ٧‬ك‪٢‬‬
‫ؿٔي‪ ٙ‬حُٔٔظِت ؿ‪٠‬زخ ‪ٝ‬ه‪َٜ‬ح‪ٌُٜ ،‬ح ‪٣‬ـي حُلَى ح‪ٔٗ٩‬خٗ‪ً ٢‬حط‪ ٚ‬هي أٗ‪ٌٜ‬ض طلض ‪ٝ‬هغ ‪ ٌٙٛ‬حُ‪َ٠‬رخص‬
‫حُظ‪ٍٔٓ ٢‬ض ػِ‪ ٠‬كئحى‪ ٙ‬حٌُؼ‪ ٖٓ َ٤‬آػخٍ حُؼٌحد رَْٓ حُؼي‪٣‬ي ٖٓ آػخٍ حُِٖٓ ‪ٝ‬ه‪٤‬زخص حَُؿخء‪.‬‬
‫ٓٔخثَ ح‪ٔٗ٩‬خٕ حُ‪ٞ‬ؿ‪ٞ‬ى‪٣‬ش "‪٣‬ـذ" إٔ طزو‪ً ٢١ ٠‬ظٔخٗ‪ ٚ‬حُ‪ٞ‬ك‪٤‬ي‪ ،‬حُ‪ٞ‬كيس ر‪ٌٜ‬ح حُٔؼ٘‪ ٠‬ؿ٘ش حُلَى‬
‫حُظ‪ ٢‬طـؼِ‪ٌٝ٣ ٚ‬م حُ‪ٜ٘‬خء حُٔئهض‪ٌُٜ ،‬ح طـي حُلَى حُزَ٘‪ً ١‬ؼ‪ َ٤‬حٌُ‪ً ،ّ٬‬ؼ‪ َ٤‬حُٔ‪ٜ‬خثذ ‪ًٝ‬ؼ‪َ٤‬‬
‫ح‪ٞٗ ٖٓ ُْ٧‬حك‪ً ٢‬ؼ‪َ٤‬س‪ ،‬اً حُؼوَ ُي‪ٔٓ ٚ٣‬وَ ُ‪ٜ٘‬خػش حُو٘خؿَ حُظ‪ ٢‬طوِ رخ‪ ٚ٘١‬حُيك‪ٝ ،ٖ٤‬هِز‪ٚ‬‬
‫ٓ٘ظض ر‪ِٓ ٖ٤‬حؽ ‪٣‬لَٔ ٖٓ حُظ٘خه‪ًٔ ٞ‬خ ‪٣‬لَٔ حُلٔخٍ أٓلخٍح‪ٝ ،‬ر‪ٞٓ ٖ٤‬حهق طظٌٍَ ػِ‪ ٠‬أ‪٣‬خٓ‪ٚ‬‬
‫ُيٍؿش حُؼٔخُش‪ ،‬ك‪ ٢‬حُِلظش حُظ‪ ٌٕٞ٣ ٢‬ك‪ٜ٤‬خ ٓ٘ظخهخ ‪ٝ‬ط‪ٞ‬حهخ ُِـي‪٣‬ي ًِ‪٤‬خ ػِ‪ ٠‬ك‪٤‬خط‪ٌٛ ًَ ،ٚ‬ح‬
‫‪ٜ٘٣‬غ ؿ‪٬‬ك‪ ٚ‬حُـٔ‪ َ٤‬حُ‪ٓ٬‬غ طلٌ‪ ْٛٝ ٟٜٞ٣ َ٤‬حَُكخ‪٤ٛ‬ش‪ ،‬حُل‪٤‬خس ‪ٛ‬ؼزش‪ٝ ،‬حُوِ‪ ٖٓ َ٤‬حُظلٌ‪َ٤‬‬
‫‪٣‬ـؼَ حَُٔء ‪ٔ٣‬ظ٘ظؾ رؤٗ‪ٝ ٫ ٚ‬ؿ‪ ٞ‬ى ‪٣ َٓ٧‬يػ‪ ٠‬رـ‪ 5‬حَُكخ‪٤ٛ‬ش‪ٝ ٌُٖ ،‬رخُظؤً‪٤‬ي ‪٘ٛ‬خى أٓخٗ‪ْ٤َُِٓ ٢‬‬
‫طلض ًَ ٍٓخى‪.‬‬
‫‪mezouarms@yahoo.co.uk‬‬

‫‪XIV‬‬

‫ح‪٫‬رظٔخٓش ‪ ٢ٛ‬حُِـش حُ‪ٞ‬ك‪٤‬يس حُظ‪٣ ٢‬ل‪ٜٜٔ‬خ حُؼخُْ رؤَٓ‪( ٙ‬حَُه‪ٜ‬ش)‬

‫لم ٌعد هنان مجال للشن أو الرٌب بؤن هنان الكثٌر من المإشرات التً تجعل الفرد اإلنسانً‬
‫ألل حظا من ؼٌره‪ ،‬لم ٌعد هنان ما ٌخسره اإلنسان حٌنما ٌطالب بمكانته الحمٌمٌة بٌن بنً‬
‫جلدته‪ ،‬لمد اختلطت الؽاٌات باألهداؾ‪ ،‬وصار لكل فرد لحنا ٌشدو به على حسب طالاته‬
‫وابداعاته‪ ،‬إ نها األلؽاز الهجٌنة التً تعبث بكافة تصورات الفرد‪ ،‬لكنها تنتحر فً آخر‬
‫المطاؾ مبتسمة‪.‬‬
‫من الظلم أن ٌنحاز الفرد لآلخرٌن على حساب نفسه وذاته‪ ،‬من الؽرابة أن نجد فردا من بنً‬
‫البشر ٌحاول إسعاد الناس على حساب داخله‪ ،‬لمد ؼزت الذات البشرٌة الكثٌر من ترهبلت‬
‫الزمن وتص لبات التارٌخ والتمالٌد‪ ،‬فصارت دون أن تدري مثملة بما ٌجول فً الضمابر من‬
‫أباطٌل‪ ،‬وهً بهذه المٌزة تكبح عبللاتها الموصولة بمن حولها‪ ،‬لتصٌػ أمبل جدٌدا بعٌدا عن‬
‫كل ما حملته سابما؛ عندما ٌستٌمظ الضمٌر باكرا وٌدفع بضباب ؼشى جوهره بعٌدا‪ ،‬فهو‬
‫ٌصنع مساحة ضرورٌة للفرد اإلنسانً من أجل راحته الظرفٌة‪ ،‬وبذلن ٌجد اإلنسان أهم‬
‫متطلباته وحاجاته فً لحظة عودته إلى ذاتها ببل عوابك‪ ،‬إذ ال ٌفهم الفرد ذاته سوى إن ما‬
‫اكتشفها من جدٌد‪ ،‬سوى إن أعاد مراجعة ما لدٌه من مهمات وجداول تبلزمه حتى عصره‬
‫المرٌب‪.‬‬
‫هً دابرة فعلٌة للمعامبلت اإلنسانٌة‪ ،‬تحمل الكثٌر من المفاهٌم‪ ،‬لكنها فً الولت ذاته‪ ،‬هً‬
‫األول‬
‫تحمل أٌضا بعض الصدامات التً تؤسر اإلنسان‪ ،‬وتحاول إعادته إلى مربعه‬
‫ّ‬
‫"الضٌــاع"‪.‬‬
‫بٌن ما ٌبهر الفرد اإلنسانً من مستلزمات العصر ومفاتنه الحٌوانٌة والعملٌة على حد سواء‪،‬‬
‫مرة‪ ،‬وعدم الخضوع‬
‫ٌبن الروح بشكل لاسً للؽاٌة‪ٌ ،‬سترسل فً التخبط بعدم المباالة ّ‬
‫لبلستسبلم مرات أخرى‪ٌ ،‬سارع إلى نجدة ما تبمى له من أنفاس رؼبة فً اٌراد المسابل‬
‫الروحٌة كلها فً اتجاه واحد جدٌد‪ ،‬ال ٌنجح فً ذلن‪ ،‬فتراه ٌحتفظ بنشوة المحاولة‪ ،‬وهذه‬
‫هً النمطة التً تطارد زمن الفرد اإلنسانً لتضٌّع علٌه مساحته الٌومٌة مستعملة أداة‬
‫األمنٌة والهوى‪.‬‬
‫ً عتٌك تصعمه‬
‫هً جلسة لشرب المهوة على شاطا مرسى بن مهٌدي مع سمر روح ّ‬
‫صرخات الضجٌج من حوله‪ ،‬هً آمال تجعل اإلنسان ٌستحضر نهاٌته الؽرٌمة‪ ،‬تعٌد إلٌه‬
‫الكثٌر من أثمال لم ٌعرؾ كٌؾ علمت بكاهله‪ ،‬وال كٌفٌة التخلص منها‪ ،‬لٌسود التفكٌر الجو‬

‫‪mezouarms@yahoo.co.uk‬‬

‫‪XV‬‬

‫س ِرٌَةٌ دفاعٌة تحاول العمل بمدفع األمل فً‬
‫المختلط بٌن ؼربة الروح وهجران الموة‪ ،‬هً َ‬
‫الجو السابد لتعٌد لئلنسان تلن‬
‫مناسبات ال أمل فٌها لؤلمل‪ ،‬ومع ذلن تكسر أمواج المتوسط‬
‫ّ‬
‫الحٌرة التً ولدت معه‪ ،‬وال تزال ترافمه إلى ؼاٌة هذه اللحظات؛ لكل مرحلة من حٌاة‬
‫اإلنسان منطمها الؽرٌك‪ ،‬لكل عالم لؽاته التً تخصه‪ ،‬لكل مسار وجودي للكٌان البشري‬
‫أدواته وعبللاته وأهدافه‪ ،‬فحٌن تبلػ األحداث حدودها النهابٌة‪ٌ ،‬سترسل الضمٌر فً سرد‬
‫أنٌنه بشكل فاضح‪.‬‬
‫ابتسم! وارلص على تلن األنؽام التً تبدأ بتلن الصرخة التً تخرج من العمك ببل حواجز‬
‫وال تنمٌك‪ ،‬حاول أن تحمل فً كل لحظة ٌؤس بشرى بفجر ال ٌتعرؾ علٌه سوان‪ ،‬ال تجعل‬
‫الذل عنوانن ولو بصفة مإلتة‪ ،‬كن لوٌا وسط األمواج‪ ،‬فالبحر المتوسط ال ٌبتلع سوى‬
‫الضعفاء‪ ،‬واعلم بـؤن اإلنسان الذي تحاول صناعة فإاده بكل حجرة تطفو على سطحن‬
‫المهترئ‪ ،‬هو ذان الكٌان الذي ٌحمل على فترات سوط أفكار مسمومة‪ ،‬ثم ٌشرع فً تلمٌنن‬
‫الدروس التً أنت فً ؼنى عنها‪ ،‬لهذا‪ :‬ارلص وال تكترث‪.‬‬
‫مشاهدة رلصة والمٌام بالرلص تحت ظروؾ مختلفة‪ ،‬تدخل اإلنسان فً انمسامات روحٌة‬
‫تنتهً بحلمة تجمع بٌن النفً والرؼبة‪ ،‬لهذا نجد الفرد اإلنسانً ٌذ ّم الرلص وٌسخر من‬
‫الرالصٌن والرالصات‪ ،‬لكن فً ّأول تماسه مع االٌماع والموسٌمى‪ ،‬تراه ٌبدأ رلصته‬
‫الخاصة‪ ،‬وفك تجسٌد حركاته الخاصة‪ ،‬ودون التفات حتى‪..‬‬

‫ح‪٫‬رظٔخٓش ‪ ٢ٛ‬حُِـش حُ‪ٞ‬ك‪٤‬يس حُظ‪٣ ٢‬ل‪ٜٜٔ‬خ حُؼخُْ رؤَٓ‪ٓ( ٙ‬لطخص حَُك‪)َ٤‬‬

‫ك‪ ٢‬أ‪ٝ‬هخص ًؼ‪َ٤‬س ‪٣‬ظٔخءٍ حُلَى ػٖ حُٔزذ حٌُ‪٣ ١‬ـؼِ‪٣ ٚ‬ؤَ أَٓح ٓخ ‪٣َٓ ٌٕٞ٣‬يح ُ‪ ٚ‬ر٘يس‪،‬‬
‫‪٣‬ظٔخءٍ ػٖ ٓ‪ٞ‬حؿ‪ٜ‬خط‪٨ُ ٚ‬هيحٍ رٌَ٘ ٓلز‪٣ ،٢‬ظؼـذ ٖٓ ػيّ هيٍط‪ ٚ‬ػِ‪ ٠‬حُظٔٔي رٔخ ُ‪ٖٓ ٚ‬‬
‫أٓ٘‪٤‬خص‪٣ ٌُٚ٘ ،‬ؼـِ ػٖ ط‪ٞ‬ك‪ َ٤‬اؿخرش ٗخك‪٤‬ش ُ‪ ٌٜٙ‬ح‪ٓ٧‬جِش‪ ،‬كظَح‪َ٘٣ ٙ‬د ٖٓ ىٓخء ٓي‪٘٣‬ش أى‪ْ٤ٗٝ‬‬
‫ر‪ ٬‬ط‪ٞ‬هق‪ٝ ،‬ػ٘يٓخ ‪ َٜ٣‬كي حُؼٔخُش‪ ،‬طَح‪٣ ٙ‬ظًٌَ طٔخإ‪٫‬ط‪ ٚ‬حُظ‪ ٢‬طي‪ ٍٝ‬رٌَ٘ أ‪ٞٛ‬ؽ ريحهِ‪ ،ٚ‬ػ ّْ‬
‫‪٣‬ؼخ‪ٝ‬ى حُزٌخء ‪ٝ‬حُظزْٔ ك‪ُٞ ٢‬كش ُ‪٣‬ظ‪٤‬ش ؿِ‪َ٣‬س حُٔ٘خػَ ‪ٝ‬ح‪٧‬كخٓ‪.ْ٤‬‬
‫********‬
‫طلخ‪ٍٝ‬‬
‫طلَٔ ًَ ً‪٤‬خٗي ظِٔخ‬
‫طظلَٔ أٗ‪ٞ‬حى حُطَ‪٣‬ن‬
‫‪mezouarms@yahoo.co.uk‬‬

‫‪XVI‬‬

‫‪ٝ‬ك‪ ٢‬ح‪٧‬ه‪َ٤‬‬
‫طـي ًحطي هي طْ طوَ‪٣‬ز‪ٜ‬خ ك‪ٜ‬خٍص هَحرخ‬
‫أ‪ ٬ٛ‬رخُوَحد‬
‫********‬
‫‪٣‬ظؼِّْ ح‪ٔٗ٩‬خٕ ٖٓ طـخٍر‪ ،ٚ‬كظَح‪َ٣ ٙ‬ؿذ ك‪ ٢‬حُظوِ‪ ٖٓ ٚ‬ح‪ٓٝ ،ُْ٧‬غ ًُي طـي‪ ٙ‬ؿخٍهخ ك‪٢‬‬
‫آ‪ٝ ،ٚٓ٫‬ػ٘يٓخ ‪٣ ٫‬ـي ٓززخ ‪ٝ‬ح‪ٟ‬لخ ُظؤُٔ‪ ،ٚ‬طَح‪ ٙ‬هي ؿَٔ ك‪٤‬خط‪ ٚ‬ك‪ ٢‬حطـخ‪ ٙ‬آهَ‪ ،‬آٓ‪ ٬‬إٔ ‪ٌٕٞ٣‬‬
‫حُٔـَد ‪ ٞٛ‬ح‪ً٧‬ؼَ ‪ٛ‬لؼخ ػِ‪ٝ ٠‬ؿ‪ ٞٛ ،ٜٚ‬ح‪ً٧‬ؼَ‬
‫أك‪ َ٠‬رٌؼ‪ٓ ٖٓ َ٤‬خرو‪ٌُٜ ،ٚ‬ح كبٕ ح‪ٔٗ٩‬خٕ‬
‫ّ‬
‫طل ّٔ ‪ٝ٨ُ ٬‬ؿخع‪ ٞٛ ،‬ح‪ً٧‬ؼَ رؼيح ػٖ حُِ‪ٜ‬لش ‪ٝ‬حُِطق‪ ٌٕٞ٣ ،‬هي َٗد ٖٓ حُؤ‪ٞ‬س رٌؼَس‪ٌٕٞ٣ٝ ،‬‬
‫هي رِؾ هٔش ح‪ٗ٫‬لَحف ػٖ ؿخىس ح‪ٔٗ٩‬خٗ‪٤‬ش‪ ،‬رخهظ‪ٜ‬خٍ‪ ٌٕٞ٣ 5‬أًؼَ ط‪ٞ‬ك٘خ‪.‬‬
‫ٓ‪ُٓ٬‬ش ح‪٣٧‬خّ طِٔ‪ ٢‬ػِ‪ ٠‬حُلَى ح‪ٔٗ٩‬خٗ‪ ٢‬إٔ ‪ٜ٣‬زق أًؼَ كٌٍح ٖٓ ؿ‪ًِٔ ،َٙ٤‬خ طويّ حُلَى ك‪٢‬‬
‫حُل ٌَْ ‪ٝ‬ح‪٧‬كٌخّ‬
‫حُؼَٔ‪ًِٔٝ ،‬خ ًخٕ ٓـَرخ أًؼَ‪ً ،‬خٕ كٌٍح ‪ٝ‬هخٓ‪ ٢‬حُوِذ أًؼَ‪٘ٛٝ ،‬خ طظ‪ِ َٜ‬‬
‫ُظطل‪ٞ‬ح ػِ‪ ٠‬حُٔطق‪ ٌٙٛ ٖٓ ،‬حُ٘وطش‪ٜ٣ ،‬زق حُلَى ح‪ٔٗ٩‬خٗ‪ ٢‬أًؼَ ر‪ٜ‬خء ‪٣ ٞٛٝ‬ـخىٍ حُِٖٓ‬
‫‪ِ١‬زخ ٌُِٔ‪٘٤‬ش ‪ٝ‬حُطٔؤٗ‪٘٤‬ش‪ٔٛٝ ،‬خ ٍؿزظخٕ ؿ‪ َ٤‬هخرِظ ْ‪ُِ ٖ٤‬ظلو‪٤‬ن ػِ‪ ٠‬حُطَ‪٣‬وش حُظ‪٘٣ ٢‬ظ‪ٜ٤ٜ‬خ حُلَى‬
‫ح‪ٔٗ٩‬خٗ‪٤ُ ،٢‬ـي ٗلٔ‪ ٚ‬هي طخ‪ ٙ‬ك‪ٔٓ ٢‬خكش ؿ‪ٔٓ َ٤‬ظ‪٣ٞ‬ش حُظٔط‪٤‬ق إ ٓخ حٓظيص اُ‪ ٠‬حٌُحص ه‪َٜ‬ح‪.‬‬
‫هي طلخ‪ ٍٝ‬إٔ طِٔي ‪٣َ١‬وخ ‪٣‬و‪ٞ‬ى اُ‪ ٠‬حُ٘ـخف ػخىس‪ٌُ٘ ،‬ي طـي ًحطي طؤَ رٌَ٘ ٍ‪٤ٛ‬ذ‪ ،‬طًَِ‬
‫طٌ‪ٕٞ‬‬
‫ػِ‪ ٠‬حُـ‪ٞ‬حٗذ حَُ‪ٝ‬ك‪٤‬ش‪ُ ،‬ظـي ٗلٔي طؤَ حُـ‪ٞ‬حٗذ حُٔخى‪٣‬ش‪ ،‬طَطز‪ ٢‬رخُٔ‪ٞ‬حى كظلخ‪ ٍٝ‬إٔ ّ‬
‫ٍ‪٤ٛ‬يح ‪ٛ‬خٓخ ٖٓ ح‪ٗ٧‬لش ح‪٫‬ؿظٔخػ‪٤‬ش‪ ،‬كظظو‪ٜ‬وَ ‪ٝ‬طِ٘ٔن ػٖ ٍ‪ٝ‬كي ُظوغ ك‪ ٢‬حُلَحؽ‪ ،‬طؼ‪٤‬ي ُ٘لٔي‬
‫‪٤ٛ‬زظ‪ٜ‬خ كظ‪٤٠‬غ كؼخُ‪٤‬ظ‪ٜ‬خ‪ ،‬طـَ‪ ١‬هِق ح‪ ٍٝ٧‬كظؤَ ٍحرطظي حُٔويٓش ٓغ أهَد حُ٘خّ اُ‪٤‬ي‪،‬‬
‫‪ٝ‬ك‪ ٢‬آهَ حُٔطخف طِـؤ اُ‪ُ ٠‬ح‪٣ٝ‬ظي حَُ‪ٝ‬ك‪٤‬ش‪ ،‬كظ٘خّ هِوخ ػِ‪ٓ٬ٓ ٠‬ي حُيحهِ‪ ٢‬حٌُ‪ ١‬طْ طِ‪٣ٞ‬ؼ‪ٚ‬‬
‫ى‪ ٕٝ‬ىٍح‪٣‬ش ٓ٘ي؛ ‪ٛ‬خٍ ح‪ٔٗ٩‬خٕ أًؼَ ط‪ٔٛٞ‬خ ُِ‪ٞ‬حهغ‪ ،‬ه ِِزض حُو‪ٝ ْ٤‬طل‪ُٞ‬ض اُ‪ٗ ٠‬ؼخٍحص ُظَٔ‪َ٣‬‬
‫ح‪ٗ٧‬خٗ‪٤‬ش حُِٔظ‪ٜ‬وش رخٌُحص ًخُظ‪ٜ‬خم حُلِِ‪ ٕٝ‬رز‪٤‬ظ‪ٗ ،ٚ‬ؼْ! طل‪ُٞ‬ض ح‪ٗ٧‬خٗ‪٤‬ش اُ‪ ٠‬ر‪٤‬ض ؿي‪٣‬ي‬
‫ُ‪ٔٗ٪‬خٕ‪ ،‬ر‪٤‬ض ‪٣ٝ ٌٚ٘ٔ٣‬ظ٘زغ ر‪ٍ ٚ‬ؿْ اٌٗخٍ‪ٌُ٘ٔ ٙ‬خ‪ ٙ‬ك‪ ٢‬حُؼِٖ‪٘ٛٝ ،‬خ ‪٣‬وط‪ ٞ‬ح‪ٔٗ٩‬خٕ أ‪٠ُٝ‬‬
‫هط‪ٞ‬حط‪ٗ ٚ‬ل‪ ٞ‬طوِ‪٘ٓ ْ٤‬خػظ‪ ٚ‬حٌُحط‪٤‬ش ‪ٟ‬ي ٓظطِزخص حُؼ‪ٝ َٜ‬ك‪٤‬ؼ‪٤‬خص حُـ٘غ حُزَ٘‪.١‬‬
‫طل‪ ٍٞ‬ح‪ٔٗ٩‬خٕ ػزَ ‪ ٌٙٛ‬حُ‪َ٠‬رخص اُ‪ٍ ٠‬هْ ػِ‪ ٠‬حُِ‪ٞ‬حثق‪٣ ُْ ،‬ؼي ‪٣‬يٍى ٓخ حٌُ‪٣ ١‬و‪ ّٞ‬ر‪ ،ٚ‬رَ‬
‫ّ‬
‫طَح‪ ٙ‬هي حٗـَف ٗل‪ ٞ‬ك٘خث‪ٝ ٚ‬طو‪ٜ‬وَ‪ ٙ‬ر‪ ٬‬أ‪٣‬ش ‪ٝ‬هِس ‪ٛ ،َ٤ٟٔ‬خٍ حُ٘خؿق ٖٓ ر٘‪ ٢‬ح‪ٔٗ٩‬خٕ ‪٢٘ٔ٣‬‬
‫ػِ‪ ٠‬حُـٔخؿْ ٗل‪ٓ ٞ‬ؼخىط‪ ٚ‬حُٔ‪٤‬ظش‪ٝ ،‬ر‪ ٬‬أ‪٣‬ش حُظلخطش ٓ٘‪ ٚ‬اُ‪ ٠‬ح‪ٔٗ٩‬خٗ‪٤‬ش ٍحف ‪٤ٜ٣‬ق ٖٓ أؿَ‬
‫اٗزخع ٍؿزخط‪ ٚ‬حُٔخى‪٣‬ش‪ٓ ،‬ظ٘خٓ‪٤‬خ ه‪ ٚٔ٤‬حَُ‪ٝ‬ك‪٤‬ش ‪ٓٝ‬ظطِزخط‪ ٚ‬حُ٘لٔ‪٤‬ش‪ُٝ .‬ي ح‪ٔٗ٩‬خٕ حُٔؼخ‪٢ٓٝ َٛ‬‬
‫ح‪ٗ٫‬لـخٍحص‪٣ ُْ ،‬ؼي ُ‪ ٖٓ ٚ‬كَ‪ٛ‬ش حُظلِ‪ ٫ٝ َ٤‬حُظًَ‪٤‬ذ حُظ‪ً ٢‬خٗض طو‪٠‬غ ك‪٠٠ٓ ُٖٓ ٢‬‬
‫ُِظيه‪٤‬ن ‪ٝ‬حُظَط‪٤‬ذ ‪ٝ‬اػخىس حُ‪٤ٜ‬خؿش ٖٓ ؿي‪٣‬ي‪ ،‬كوي ٍ‪ٝ‬ك‪ ٖٓ ٚ‬ؿ‪ٜ‬ش‪ٝ ،‬كوي ٍ‪ٝ‬حرط‪ ٚ‬حَُ‪ٝ‬ك‪٤‬ش ٖٓ‬

‫‪mezouarms@yahoo.co.uk‬‬

‫‪XVII‬‬

‫طل‪ ٍٞ‬اُ‪ٓ ٠‬ظ‪ٞ‬كٖ ك‪ ٢‬ػ‪ٞ‬د اٗٔخٕ‪ٛ ،‬خٍ ‪ِ٣‬ؼذ ى‪ ٍٝ‬حُؼؼِذ ًٔخ ‪ ٞٛ‬حُلخٍ ك‪٢‬‬
‫ؿ‪ٜ‬خص أهَ‪ّ ،ٟ‬‬
‫ه‪ٜ‬ش "‪ٛ‬خكزش حَُىحء ح‪٧‬كَٔ"‪ٌُٜ ،‬ح ٖٓ حُ‪ٜ‬ؼذ إٔ طـي ك‪ ٢‬حُؼخُْ حُٔؼخ‪ َٛ‬اٗٔخٗخ اٗٔخٗ‪٤‬خ‬
‫رلن‪.‬‬
‫ُوي ػ ّـِض ‪ ٌٙٛ‬حُلخُش حَُ‪ٝ‬ك‪٤‬ش ُ‪ٔٗ٪‬خٕ رَك‪ َ٤‬ح‪ٔٗ٩‬خٗ‪٤‬ش‪ٛٝ ،‬خٍ حٌٗٔخٕ حُلَى ح‪ٔٗ٩‬خٗ‪ ٢‬ك‪ٍٞ‬‬
‫ًحط‪ٓ ٚ‬طِزخ ‪٣ٍَٟٝ‬خ‪ ،‬ك‪ ٬‬ػـذ رؼي حُ‪ ٖٓ ّٞ٤‬ط‪ٞ‬ؿ‪ ٚ‬آٓخٍ حُزَ٘ ٗل‪" ٞ‬ح‪٫‬رظٔخٓش" ‪ٜٗ٧‬خ أ‪ٛ‬يم‬
‫ٓخ رو‪ ٢‬ك‪ ٢‬ؿؼزش حُلَى ح‪ٔٗ٩‬خٗ‪.٢‬‬

‫اإلنسان هو فكرة‪ :‬أعرؾ نفسن بنفسن‬

‫تراود الفرد اإلنسانً الكثٌر من متؽٌرات االفكار واالحداث‪ ،‬ونجد الذات البشرٌة مجبرة‬
‫على تحمل الكثٌر من تكالٌؾ األلؽاز بما ٌتوافك مع نواٌا األفراد إعجازا وإلهاما؛ لمد فاز‬
‫الكٌان المعنوي للفرد اإلنسانً بنوع من العبثٌة الساخرة‪ ،‬فراح ٌتعداها إلى جسر األجواء‬
‫الروحٌة الصافٌة‪ ،‬دون لصد منه‪ ،‬عاود سٌره بشكل متزن‪ ،‬لكن دون العودة إلى البداٌة‪،‬‬
‫خوفا ربما‪ ،‬تملمبل أعتمد‪ ،‬ومع ذلن أجد التراجع خطوات نحو الماضً‪ ،‬ومحاولة السٌطرة‬
‫على ما بمً تحت طوع اإلنسان‪ٌ ،‬بمى عامبل صلبا كثٌؾ التمدٌس مضمونا وهو ؼٌر‬
‫مضمر‪.‬‬
‫من ال ٌتراجع تلن الخطوة‪ ،‬من ال ٌعود تلن الفترة‪ ،‬من ال ٌجلس لنفسه وحٌدا‪ ،‬من ال ٌسمع‬
‫ممطوعة "الراعً الوحٌد" من الداخل منفردا‪ ،‬ال ٌستطٌع التطاع ما تبمى له فً الحٌاة‪،‬‬
‫سٌمضً علٌبل‪ ،‬علٌبل‪ ،‬علٌبل!‬
‫الحٌاة ما هً سوى أكوام ببل دراٌة‪ ،‬والداري ال ٌدرن ما ٌموم به سوى على سبٌل العتاهة‪،‬‬
‫وما المعتوه سوى سٌّد نفسه الوحٌد‪ ،‬لهذا ٌبمى الفرد اإلنسانً ؼٌر لادر على تركٌع العالم‪،‬‬
‫لكنه ٌستطٌع‪.‬‬
‫من ٌمامر على حوصبلت ذاته أٌا تكن هذه الذات‪ ،‬سٌجد مخرجا مهما كان ثمن هذا‬
‫المخرج‪.‬‬
‫أنا ال أملن لبعة سحرٌة فبل تسؤلنً عن الحلول‪ ،‬أنا ال أمثل ما تموم به‪ ،‬فبل تجعلنً مسإول‪،‬‬
‫كن مسإوال عن حالن‪ ،‬خذ ما تستسٌؽه من بٌانات حول نفسن‪ ،‬خذ ما تعتمد أنت‪ ،‬أنن لادر‬
‫على االكتفاء به‪ ،‬على معالجته‪ ،‬وصٌاؼته من جدٌد‪ ،‬حتى تتمكن من العودة إلى ؼطاءات‬

‫‪mezouarms@yahoo.co.uk‬‬

‫‪XVIII‬‬

‫نفسن بكل ٌسر‪ ،‬كن كذان الٌسٌر النافذ برفك بٌن سراٌا الروح التً ال تعرؾ منن سوى‬
‫البماء متؤمبل ودودا مع داخلن الرابع‪ :‬كن رابعا فحسب‪ ،‬مع نفسن فمط‪.‬‬
‫العالم فً متناولن‪ ،‬ال تضعؾ حتى تصبح فً متناوله‪........‬‬
‫فً تلن اللٌلة التً ولدتُ فٌها لم أجد النور سوى نوري‪ ،‬نظرتُ إلى السماء وعلى عكس‬
‫أبناء جٌلً ال أزال أذكر لونها األبٌض‪ ،‬لد تصٌحون لابلٌن‪ٌ :‬ا مجنون‪ ،‬وهل السماء‬
‫بٌضاء؟‬
‫أجٌبكم‪ :‬من ٌحمل نورا فً للبه سٌراها بٌضاء من شدة النور! لمد تركت اللون األزرق لكم‪،‬‬
‫فالعظٌم من ٌستخرج من كل لون نوره‪ ،‬فٌرى كل األلوان بٌضاء‪ ،‬لون الكمال الكامل‪.‬‬
‫فً لحظة والدتً ال أزال ال أذكر تلن االبتسامة الروسٌة الجمٌلة‪ ،‬فً تلن اللحظة‪ ،‬اختارنً‬
‫المدر أن أصبح المرصان الصؽٌر بٌن أٌادي هذا العالم الكبٌر‪ ،‬ففً لحظة العجاب ٌنزل‬
‫العجب كالمطر‪ ،‬ببل حضرة ال ٌكتب المرء‪ٌ ،‬بمى عطشانا بٌن كثبان بٌداء لاحلة من الداخل‪،‬‬
‫وذان أشد اآلالم لسوة‪.‬‬
‫والدتً كانت ترجمة للماء المحاسبة الفرنسٌة بالضٌاع الجزابري‪ ،‬والدتً وال تزال إلى‬
‫اآلن محط اهتمام من المولود‪ ،‬لؽزا للحٌاة ٌتجدد كل ثانٌة‪ ،‬بٌن الوالدة وحتؾ تحمله بٌن‬
‫ثناٌاها‪ ،‬كٌ ؾ ٌولد اإلنسان من ألم أمه‪ ،‬وٌحمل ذان األلم طٌلة حٌاته‪ ،‬لٌنهً ألمه بموته فاتحا‬
‫آالما لآلخرٌن؟ كل ما نعٌشه هو ألم مترجم لمعانً كثٌرة‪ ،‬كل ما نحمله هو ألوان كثٌرة‬
‫لمنبع واحد‪ ،‬هو التركة الوحٌدة التً ٌرثها الجمٌع بكل أمانة‪ ،‬هو العبللة الوحٌدة المتٌنة بٌن‬
‫الناس‪ ،‬األلـــم صافً الوجود‪ ،‬له ورثة كثر‪.‬‬
‫الوالدة تعنً العجز‪ ،‬تعنً التراجٌدٌا‪ ،‬تعنً الولوؾ على الضعؾ السعٌد‪ ،‬وإن لم تصدلوا‬
‫ما ألول‪ :‬انظروا إلى حاالت األمهات بعد الوالدات مباشرة!‬
‫كل مولود ٌموت‪ ،‬هو لانون األبدٌة‪ ،‬هو الفاتورة التً ٌدفعها المخلوق للخالك‪ ،‬ألم فً‬
‫البداٌة‪ ،‬بداٌة الحٌاة‪ ،‬وألم فً النهاٌة‪ ،‬نهاٌة الحٌاة‪ ،‬وما بٌنهما الكثٌر من السعادة المإلمة‪،‬‬
‫ومن األلم السعٌد‪ ،‬إذ لٌس من الممكن بشكل فاصل واضح‪ ،‬فصل الحٌاة عما نولد به‪ ،‬ونبمى‬
‫علٌه‪ ،‬ونموت بسببه وألجله‪.‬‬
‫فً األخٌر‪ :‬اعرؾ نفسن بنفسن (‪..)connais-toi, toi même‬‬

‫مبلحظة‪ :‬تحٌة من الجزابر إلى الفٌلسوؾ التهكمً سمراط‪.‬‬

‫‪mezouarms@yahoo.co.uk‬‬

‫‪XIX‬‬

‫ح‪ٔٗ٩‬خٗ‪٤‬ش ر‪ ٬‬أه٘ؼش‬

‫طيكؼي ُِظٔخإٍ‬
‫ٗظَس هخ‪١‬لش ػِ‪ ٠‬ػخُٔ٘خ حُ‪ٓ ّٞ٤‬ظـؼِي طٌظ٘ق أٓ‪ٍٞ‬ح كظ‪٤‬ؼش ُِـخ‪٣‬ش‪ ،‬رل‪٤‬غ‬
‫َ‬
‫‪ً ١‬خٕ إٔ‬
‫ػٖ ه‪ٔ٤‬ش ح‪ٔٗ٩‬خٗ‪٤‬ش‪ٓٝ ،‬ي‪ ٟ‬ك‪ٍٛٞ٠‬خ ك‪ ٢‬حُ‪ٞ‬حهغ‪ ،‬اً ُٖ ‪ ٖٓ ٌٕٞ٣‬حُٔ‪ َٜ‬ػِ‪ ٠‬أ ّ‬
‫‪٣‬ظل َّٔ ٓ٘خ‪ٛ‬ي حُيٓخٍ ‪ٝ‬حُوَحد حٌُ‪٘٣ ١‬ظَ٘ ‪٘ٛ‬خ ‪٘ٛٝ‬خى ٖٓ ؿ‪ٜ‬ش‪ ،‬ػْ ‪ٌٛ٣‬ذ اُ‪ ٠‬كَحٗ‪٘٤ُ ٚ‬خّ‬
‫‪ٝ ١‬هِس ‪ًٝ ،َ٤ٟٔ‬ؤٕ ح‪ٗ٧‬خهش حُظ‪ٜ٘ٗ ٢‬ي‪ٛ‬خ ك‪ً ٢‬خكش حُي‪ٍٝ‬‬
‫ٗ‪ٓٞ‬خ ‪ٛ‬خىثخ ٖٓ ؿ‪ٜ‬ش حهَ‪ ،ٟ‬ى‪ ٕٝ‬أ ّ‬
‫حُؼخُٔ‪٤‬ش ٖٓ ٓظخ‪ َٛ‬ؿٔ‪ِ٤‬ش ُِل‪٠‬خٍس‪ ٢ٛ ،‬ك‪ ٢‬ح‪ٗ َٛ٧‬ظخثؾ طيكغ ح‪ٔٗ٩‬خٗ‪٤‬ش ػٔ٘خ رخ‪٠ٛ‬خ ُوخء‪ٛ‬خ‬
‫ٖٓ ىٓخء حُزَ٘‪٣‬ش ‪ٝ‬أٗ‪٬‬ث‪ٜ‬خ‪.‬‬
‫ُ‪ ٖٓ ْ٤‬حُٔ‪ ّْ ٜ‬إٔ ‪ ٌٕٞ٣‬حُلَى ح‪ٔٗ٩‬خٗ‪ً ٢‬ح ٓظ‪ َٜ‬ؿٔ‪ ،َ٤‬إ ٓخ ؿؼِ‪ً ٚ‬حى حُٔظ‪٣ َٜ‬وظَ أرَ‪٣‬خء‬
‫ُوخء ٓخٍ ‪ٔ٣‬يى ر‪ ٚ‬ك‪ٞ‬حط‪ َٙ٤‬حُٔوظِلش‪٘ٛ ،‬خ ‪ٜ٣‬زق ح‪ٗ٧‬ؼغ ح‪٧‬ؿزَ ر‪ ٖ٤‬حُ٘خّ ‪ٝ‬حٌُ‪٣ ١‬لَٔ ‪٣‬ي‪ْٖ٣‬‬
‫ٗظ‪٤‬لظ ْ‪ ٖٓ ٖ٤‬أ‪ ١‬هطَس ىٓخء‪ ،‬أك‪ َ٠‬رٌؼ‪ ٖٓ َ٤‬حَُؿَ حُٔـَّ رَرطش ػ٘ن أٗ‪٤‬وش‪.‬‬
‫ّ‬
‫إ ػِٔ‪٤‬ش طـخ‪ ُٝ‬حُ‪ٞ‬حهغ ‪ٝ‬حُ‪ٜ‬ز‪ ١ٞ‬ػ٘ي ٓٔظ‪ ٟٞ‬حُل‪ ٍٞ٠‬حُؼخ‪١‬ل‪ٔٗ٪ُ ٢‬خٕ ‪٣‬ظـخ‪ًَ ُٝ‬‬
‫حُٔلَٓخص ك‪ ٢‬كخ‪٫‬ص حُؼٔ‪ ٠‬ح‪ٗ٧‬خٗ‪ ٢‬حٌُ‪٤ٜ٣ ١‬ذ رؼ‪ ٞ‬أر٘خء ح‪ٔٗ٩‬خٗ‪٤‬ش‪ ،‬كؼ‪٬‬هش حُلَى رٌحط‪ٚ‬‬
‫‪ٔٓ ٢ٛ‬ظظَس‪ٝ ،‬رخُظخُ‪ ٢ٛ ٢‬هخثٔش ػِ‪ ٠‬ح‪٧‬هٌ رخُلٔزخٕ هيٍس حُلَى ػِ‪ ٠‬طل ّ‪ ْٜ‬حُل‪٤‬خس ‪ٓٝ‬ويٍط‪ٚ‬‬
‫ػِ‪ ٠‬اػطخء حُزَ٘ كو‪ ،ْٜ‬كؼيّ طِّٔن ِّْٓ ح‪ٓ٧‬ـخى ٖٓ أؿَ ح‪٫‬رظؼخى ػٖ ح‪٩‬ؿَحّ أٍه‪ ٠‬رٌؼ‪َ٤‬‬
‫ٖٓ حُ‪ٞ‬ه‪ٞ‬ف ػِ‪ ٠‬حُؤش رؼي حؿظ‪٤‬خُ أً‪ٞ‬حّ ‪ٟ‬ؤش ٖٓ حُـٔخؿْ‪.‬‬
‫َٓهش حُ‪٤‬ي حُؼخِٓش ٖٓ آٓ‪٤‬خ حُٔئ‪ِٛ‬ش ‪ٝ‬حَُه‪ٜ٤‬ش‪َٓ ،‬هض حُٔ‪ٞ‬حٍى حُطز‪٤‬ؼ‪٤‬ش ٖٓ أكَ‪٣‬و‪٤‬خ رؤػٔخٕ‬
‫حُظَحد إ ًخٕ ُ‪ٜ‬خ ػٖٔ‪ ،‬حُ‪ٜ‬ـ‪ ّٞ‬ح‪٩‬ػ‪ٝ ٢ٓ٬‬حُ٘لٔ‪ ٢‬ػِ‪ ٠‬أْٓ ‪ٗٝ‬ؼ‪ٞ‬د رؤًِٔ‪ٜ‬خ ٓ٘‪ٜ‬خ ح‪ٍٝ٧‬ر‪٤‬ش‬
‫‪ٝ‬حَُ‪٤ٓٝ‬ش ا‪ٟ‬خكش اُ‪ٗ ٠‬ؼ‪ٞ‬د أٓ‪ًَ٤‬خ حُ‪٬‬ط‪٤٘٤‬ش‪ٌٛ َّ ً ،‬ح ا‪ٟ‬خكش اُ‪ ٠‬حُظزخً‪ ٢‬ػِ‪ ٠‬ح‪٧‬ه‪٬‬م ‪ٝ‬حُو‪ْ٤‬‬
‫ٖٓ كَ‪٣‬ش ‪ٝ‬ى‪ٔ٣‬وَح‪٤١‬ش‪ ٢ٛ ،‬ط‪ٜ‬ذ ك‪ ٢‬ؿ‪ٞ٤‬د أرخ‪َ١‬س ‪ٓ ٍٝٝ‬ظَ‪٣‬ض ‪ٝ‬كِوخص ى‪ٝ‬حثَ حُوَحٍ ك‪٢‬‬
‫‪ٝ‬حٗ٘طٖ ‪ٍٞ٣ٞ٤ٗٝ‬ى‪.‬‬
‫حُ‪ٜ‬ـ‪ ّٞ‬ػِ‪ ٠‬حُي‪٣‬خٗخص ‪ٝ‬حُلِٔلخص ‪ ٞٛ‬ك‪ ٢‬ح‪ٛ َٛ٧‬ـ‪ ّٞ‬ػِ‪ ٠‬حَُ‪ٝ‬ف ح‪ٔٗ٩‬خٗ‪٤‬ش ‪ٝ‬طوي‪ٓ ًَ ْ٣‬خ‬
‫‪َٛ‬ف رل‪٤‬غ طـي‪ ٝ‬ح‪ ٍٞٓ٧‬حُـ‪٣َٛٞ‬ش رخُيحهَ ح‪ٔٗ٩‬خٗ‪ ٢‬ػزخٍس ػٖ ك‪ٓ ْٜ‬ظ‪ٜ‬خػي‬
‫‪ٓ ٞٛ‬خىّ‪ِ ١‬‬
‫‪ٌٓ٩‬خٗ‪٤‬خص حُظ ‪ٞ‬كٖ حُؼ‪ ،١َٜ‬كِ‪ٗ ٞ‬ظَٗخ اُ‪ ٠‬حُٔٔؤُش ٖٓ ‪ٝ‬ؿ‪ٜ‬ش أهَ‪٘ٓ ،ٟ‬ـي رؤٕ ح‪ٟ‬وْ‬
‫ٓ‪ِ٤‬حٗ‪٤‬خص حُي‪ ٍٝ‬حُ‪ ٢ٛ ّٞ٤‬طِي حُظ‪ ٢‬طُ‪ٜ‬ذّ ك‪ ٢‬هخٗخص حُيكخع ‪٘ٛٝ‬خػش حُٔؼيحص حُوظخُ‪٤‬ش‪٢ٛٝ ،‬‬
‫رخ‪ٓ٧‬خّ ُ‪ٔ٤‬ض ٖٓ أؿَ حُيكخع ػٖ حُ٘لْ ‪ٝ‬ح‪ٓ٧‬ش ًٔخ ‪٣‬يّػ‪ ٢‬حُوخثٔ‪ ٕٞ‬ػِ‪ٜ٤‬خ‪ ،‬اً أّٗ‪ٜ‬خ ط‪ٜ‬ذ‬
‫كو‪ ٢‬ك‪ ٢‬ؿ‪ٞ٤‬د ػٔخُوش حُوظَ ‪ٝ‬طٔ‪٣ٞ‬ن حُ‪ٜ‬يّ ُ‪ٔٗ٪‬خٕ ‪ٝ‬حُز٘‪٤‬خٕ ػزَ ٍهؼش ح‪ ٍٝ٧‬حُ‪ٞ‬حٓؼش‪.‬‬
‫‪mezouarms@yahoo.co.uk‬‬

‫‪XX‬‬

‫‪ٝ‬ؿ‪ٜ‬ي ك‪ ٢‬ػ‪َٜٗ‬خ ٓظـي ح‪ٔٗ٩‬خٕ ‪ ٞٛ‬حُو‪ٔ٤‬ش حُول‪٤‬ش حَُى‪٣‬جش ىحثٔخ‪ ،‬أٗظَ اُ‪ ٠‬ػخُْ‬
‫أ‪ٔ٘٣‬خ ط‪٢ُٞ‬‬
‫َ‬
‫حُـٔخٍ‪ ،‬كبٕ طـخٍس حُزـخء ‪ ٢ٛ‬حُِٔى‪َٛ‬س ٖٓ ؿ‪ٜ‬ش‪ٝ ،‬طٔ‪٣ٞ‬ن ٓ٘ظ‪ٞ‬ؿخص حُظـٔ‪ ٢ٛ َ٤‬حَُحثـش‪،‬‬
‫أٗظَ اُ‪ ٠‬ػخُْ حَُ‪٣‬خ‪ٟ‬ش‪ ،‬كٔظـي ٌُ َّ ‪٫‬ػذ ٓؼَ‪ ،ٙ‬أٗظَ اُ‪ ٠‬ػخُْ حُظٌ٘‪ُٞٞ‬ؿ‪٤‬خ ‪ٝ‬حُظو٘‪٤‬ش كٌَِ‬
‫آُش ٓؼَ‪ٛ‬خ‪ ،‬أٗظَ اُ‪ ٠‬ػخُْ حُ‪ٜ‬لخكش‪ ،‬كٔظٌظ٘ق ّ‬
‫إٔ ٌَُ كَف ٓؼَ‪ ،ٙ‬أٗظَ اُ‪ ٠‬ػخُْ‬
‫حُو‪٤‬خىحص ‪ٓٝ‬زخ‪ٛ‬ؾ حُل‪٤‬خس‪ٓ ،‬ظـي كظ‪ ٠‬ح‪٧‬ك‪ُٜ ّ٬‬خ أٓؼخٍ‪ٛ‬خ‪ٝ ،‬حُؼيحىحص ‪ ٫‬طٔ َّ ٖٓ حُؼيّ‬
‫‪ٝ‬حُلٔخد‪.‬‬
‫‪٢ٗ ١‬ء أ‪ ١‬ه‪ٔ٤‬ش ٓؼ٘‪٣ٞ‬ش‪،‬‬
‫ُوي ّ‬
‫طل‪ ٍٞ‬حُؼخُْ اُ‪ ٠‬ح‪ٗ٧‬خٗ‪٤‬ش حُٔو‪٤‬ظش‪ٛ ،‬خٕ ًَ ٗ‪٢‬ء‪٣ ُْ ،‬ؼي ‪ّ ٧‬‬
‫طل‪ٍٞ‬‬
‫‪ٛٝ‬خٍص حُل‪٤‬خس ٌِٓ‪٤‬ش هخ‪ٛ‬ش ُٖٔ ‪٣‬يكغ أًؼَ‪ ،‬اً حُلوَ ك‪ٜ٤‬خ ُْ ‪٣‬ؼي ػ‪٤‬زخ كلٔذ‪ٝ ،‬اٗٔخ ّ‬
‫طل‪ ٍٞ‬حُـ٘‪ ٠‬اُ‪ٟٔ ٠‬خٕ حؿظٔخػ‪ ٢‬هخُ‪٣ ٚ‬لٔ‪٢‬‬
‫اُ‪َٓ ٠‬حىف ‪ُٜٔ َ٣ِٛ‬طِق‪ 5‬حُل٘خء‪ ،‬ر‪ٔ٘٤‬خ ّ‬
‫‪ٛ‬خكز‪ ٖٓ ٚ‬حُلظٖ‪ٓ ،‬خ ظ‪ٜ٘ٓ َٜ‬خ ‪ٓٝ‬خ رطٖ‪.‬‬
‫ٓؼِٔخ حُٓظؼِٔض حُي‪٣‬خٗخص ك‪ ٢‬حُؼ‪ ٍٜٞ‬حُ‪ٓٞ‬ط‪ ٠‬ػِ‪ ٠‬ح‪ٍ٧‬ح‪ ٢ٟ‬ح‪ٍٝ٧‬ر‪٤‬ش ُٔلخٍرش ح‪ٔٗ٩‬خٕ‬
‫‪ِٓٝ‬ز‪ٓ ًَ ٚ‬خ ‪ِٔ٣‬ي‪ ،‬طل‪ُٞ‬ض حُٔلخ‪ٝ ْ٤ٛ‬رو‪٤‬ض ح‪٤ُ٥‬ش ‪ٝ‬حكيس‪ ،‬اً ّ‬
‫إ حُي‪٣‬خٗخص ‪ٛ‬خٍص كٌَس ٓخًؿش‬
‫ُي‪ ٟ‬حُـٔخ‪ ،َ٤ٛ‬كوي ك‪ ْٜ‬أؿِذ ٌٓخٕ ح‪ ٍٝ٧‬رؤٕ حُلَم ٗخٓغ ر‪ ٖ٤‬حُي‪ٔ٣ َٖٓ ٝ ٖ٣‬ظـ َّ حُي‪،ٖ٣‬‬
‫كظل‪ ٍٞ‬حَُؿَ حٌُ‪ً ١‬خٕ ك‪ ٢‬حُ‪ٞ‬هض حُوَ‪٣‬ذ ‪ِ٣‬زْ‬
‫ُ‪ٌٜ‬ح حٓظزيُ‪ٞ‬ح ٓ‪ٜ‬طِق حُي‪ ٖ٣‬رخ‪ٔٗ٩‬خٗ‪٤‬ش‪،‬‬
‫ّ‬
‫ٓظَس حُؤخ‪ٓٝ‬ش ‪٣ٝ‬لَٔ حُ‪٤ِٜ‬ذ ٖٓ ؿ‪ٜ‬ش ر‪ٔ٘٤‬خ ‪َٔ٣ ٞٛ‬م ‪ٔ٣ٝ‬ظؼزي حُ٘خّ ٖٓ ؿ‪ٜ‬ش أهَ‪ ،ٟ‬اُ‪٠‬‬
‫‪ ٍٞٔ٣‬حُلَ‪ٝ‬د‬
‫ٍؿَ ‪ِ٣‬زْ رٌُش أٗ‪٤‬وش ‪٘٣ٝ‬خٍى ك‪ ٢‬ح‪٧‬ػٔخٍ حُو‪٣َ٤‬ش ٖٓ ؿ‪ٜ‬ش‪ ،‬ك‪ ٢‬ك‪ّ ٞٛ ٖ٤‬‬
‫‪٣ٝ‬ؼَٔ ػِ‪ ٠‬حٓظَٔحٍ ٍكخ‪ٛ‬خ ٖٓ ؿ‪ٜ‬ش أهَ‪ٝ ،ٟ‬حٌُِٔش حُل‪ َٜ‬ك‪ٌٛ ٢‬ح ًِ‪ 5ٞٛ ٚ‬ح‪ٗ٧‬خٗ‪٤‬ش‪ ،‬اً‬
‫ٓو‪ ٢‬كَف حُٔ‪ًِٔ ٖٓ ٖ٤‬ش اٗٔخٗ‪٤‬ش ‪ٝ‬طلًَض ‪ِٔٛ‬ط‪ٜ‬خ ح‪ُ ٠ُٝ٧‬ظظ٘ق رخُلظلش حُِج‪ٔ٤‬ش‪.‬‬

‫اإلنسانٌة على مساراتها الطبٌعٌة‬

‫لم ٌعد محتوما على الفرد اإلنسانً االنسبلخ من إنسانٌته من أجل تمدٌم لرابٌن الوالء ألحد‪،‬‬
‫حتى ٌثبت وجوده‪ ،‬ولم ٌعد من المه ّم للؽاٌة أن ٌسٌر اإلنسان ملتمطا أفكار اآلخرٌن حتى‬
‫ٌبدو فً لمة الوجود والتواجد على مساحة األرض الشاسعة‪ ،‬فمط ٌكفٌه أن ٌعبّر عن نفسه‬
‫بما له من ركابز‪ ،‬وسٌحتوي على الفور عالمه‪ ،‬كما ّ‬
‫أن هذا العالم‪ ،‬سٌبادله االحتواء فً‬
‫مشهد ال ٌتكرر وفك كافة العناوٌن وال المضامٌن‪.‬‬
‫لؽز اإلنسان الرهٌب منذ بداٌة وجوده على هذه البسٌطة تركز حول امكانٌة اثبات نفسه‬
‫وذاته لآلخرٌن‪ ،‬وبالتالً محاولة التمٌّز والتفوق فً كافة مجاالت الحٌاة‪ ،‬وهذه الخاصٌة‬
‫ي كان‬
‫بالذات صنعت منه وحشا ال ٌجارٌه فً توحشه أحد حٌنا‪ ،‬وعالبل ال ٌمكن أل ّ‬
‫‪mezouarms@yahoo.co.uk‬‬

‫‪XXI‬‬

‫االستحواذ على مكانته االجتماعٌة والثمافٌة أحٌانا مخالفة؛ هو مولؾ صعب للؽاٌة‪ ،‬ل ّما‬
‫تعٌش مشتت الذهن‪ ،‬ؼٌر مدرن للحال التً تصارعها بمفردات الزمن والمتؽٌرات‪ ،‬تجعلن‬
‫كل هذه الوضعٌات فً نطاق خوؾ ال ٌتبدد‪ ،‬وضمن مجال مؽلك ال ٌرحم‪.‬‬

‫‪ .1‬عبللة اإلنسان بالبماء‪:‬‬
‫ؼاٌة الفرد اإلنسانً لٌس البماء فحسب‪ ،‬وإنما البماء بؤحسن حال أٌضا‪ ،‬وهذه بالذات النمطة‬
‫التً تموده إلى هبلكه‪ّ ،‬‬
‫إن البماء بالنسبة لئلنسان هو الشؽل الشاؼل له‪ ،‬من أجل هذه الؽاٌة‪،‬‬
‫التمط الحٌاة بؤكملها ودفعة واحدة‪ ،‬وراح ٌجادل األٌام رؼبة منه فً صٌاؼة منطمته‬
‫المحصنة الخاصة‪ ،‬لٌستعمل من أجل تحمٌك هذا كافة الوسابل المتاحة وؼٌر المتاحة‪،‬‬
‫الممبولة وخبلؾ ذلن‪.‬‬
‫منذ والدة الطفل‪ ،‬وخبلل بداٌاته األولى‪ ،‬ومن خبلل اتصاالته المبدبٌة بهذا العالم‪ ،‬هو‬
‫ٌحاول تجنب كل ما ٌجعله ٌهلن أو ٌندثر‪ ،‬لذلن تراه ٌلهث خلؾ الرفاهٌة من تعلٌم ورعاٌة‬
‫صحٌة‪ ،‬تراه ٌمود الحمبلت من أجل االستٌطان وامتبلن األرض والتارٌخ‪ ،‬حتى ٌحوز‬
‫لنفسه مشروعٌة البماء‪ ،‬تراه ٌعمل جاهدا على ؼرس جذوره عمٌما لٌتربع على بمابه‬
‫تطور فً‬
‫باالستناد على آالؾ السنٌن‪ ،‬وهذا بالذات ما ٌفسر الكثٌر؛ كل ما نراه الٌوم من ّ‬
‫نماذج العٌش هً نتابج لهذه الرؼبات الدفٌنة التً تكتنز كل طالات اإلنسان فً روح‬
‫اإلنسانً‪ ،‬ك ّل ما ٌحمله الفرد اإلنسانً هو لدرة خبللة على ابداع كل متطلبات وجوده عند‬
‫بناء مساحته الخاصة لصد البماء‪.‬‬

‫‪ .2‬بماٌا اإلنسانٌة على مسرح الهاجس البشري‪:‬‬
‫ستسٌر أٌها الوحش على مدامٌن رهانات الروح‪ ،‬ستؽضب منها فتحاول إلصاء ترانٌمها‬
‫الؽرٌمة فً محٌط الكلمات والمعانً‪...‬‬
‫هكذا شدا العالم البشري فً "صراعه" مع الحٌاة‪ ،‬وهً بالذات لناة تواصلٌة رهٌبة تحمل‬
‫الكثٌر من هوامش األٌام نحو الكٌان الفردي مباشرة‪ ،‬لتسارع الزمن من أجل اختصار لؽة‬
‫تترنح على حساب افتكان مكانات لوجود اإلنسان‪ ،‬تعاود االنصٌاع من أجل تجنب آخر‬
‫البؽاٌا اللفظٌة الروحٌة‪ ،‬لكن عمك الثمافة وأصالة التارٌخ تخطؾ من الفرد لحظات ناعمة‪،‬‬
‫لتصبح أمام األرض‪ ،‬هذه األم الرحٌمة‪ ،‬مزارات ألتمى األفراد‪ ،‬من أجل تجمٌل أعتك‬
‫الولابع المدٌمة‪.‬‬

‫‪mezouarms@yahoo.co.uk‬‬

‫‪XXII‬‬

‫نعم أٌها الوحش!‬
‫ستزٌدكـ األٌام للما وتوترا‪ ،‬فتطلب حضنا ٌحمٌن وٌبنً فوق لداستن سٌاج الحرٌة والعدالة‪،‬‬
‫هذان الكلمتان التً تعبران عن وهم اإلنسان أثناء مواجهته لسحر البٌان‪ ،‬ستؽزو ذاتن‬
‫الكثٌر من عبلمات وهن االرتماء نحو النجوم‪ ،‬لتحاول وأنت الضعٌؾ أمام صورتن أثناء‬
‫ولوفن فً مواجهة مرآته المرور على جسر رلٌك للؽاٌة‪ ،‬من محٌط ذاتن نحو جزٌرة‬
‫والعن‪ ،‬ومن أجل هذا تعد العدة‪ ،‬تؤخذ حماما ساخنا بصابون الدماء‪ ،‬تحلك لحٌتن بسٌوؾ‬
‫المعارن التً خضتها‪ ،‬تلبس ثٌابا التنٌتها من ألبٌة العناكب‪ ،‬تتعطر بروابح الجثث التً‬
‫سلبتها أرواحها‪ ،‬تعدل ساعتن التً تحمل إلٌن اندثارن‪ ،‬ثم تحمل كل هذا وتسٌر بحدابن‬
‫ً‪.‬‬
‫المصنوع من جماجم ضحاٌان‪ ،‬نحو موعد رحٌلن النهاب ّ‬

‫التنالض الؽزٌر ٌنمو‬

‫فً كافة المعادالت البشرٌة ٌوجد ما ٌسمى بـ‪ :‬التنالض‪ ،‬تختلؾ الحواس على إدراكه‪،‬‬
‫وتتفك العمول على إلصابه‪ ،‬لكن وجوده حتمً وضروري إن ما تعلك األمر بمسارات‬
‫األفراد المابعٌن ضمن الجدال سواء انحٌازا أو انهمارا‪ ،‬ضمن لالب متعالً المطبات من‬
‫حٌث بلوغ مزاٌا االعترافات اللسانٌة العلنٌة فً كل مكان وزمان‪.‬‬
‫تعود الحٌاة إلى ألؽازها األولى مستوحٌة تواجدها من المعاٌٌر التً ٌإسسها الفرد باالستناد‬
‫إلى الجماعة التً ٌنتمً إلٌها‪ ،‬وهذا بالذات ٌعتبر عمبل ٌمترب من تكوٌن نواة متخصصة‬
‫فً إطفاء عبللات طردٌة بٌن اإلنسان ومكامنه الروحٌة الؽرٌبة‪ ،‬لهذا نجد من الصعب‬
‫الخوض فً مسالن التفكٌر خوفا على فترات من الولوع فً ما ٌسمى بـالتنالض فعبل‬
‫ولوال‪.‬‬

‫‪ .1‬التنالض بعٌدا عن التضاد‪:‬‬
‫مكامن التنالض تظهر فً العبللة الوجودٌة بٌن الفكرة المنطولة والفكرة الباطنٌة عبر‬
‫االستشعار‪ ،‬فإن ما كان هذا االستشعار سلبٌا حدث التنالض‪ ،‬بٌنما إن ما كان اٌجابٌا فإن‬
‫التنالض ٌصبح ببل محل من اإلعراب‪ ،‬فً حٌن أن التضاد هو عكس موصول باألصل‪،‬‬
‫وبهذا الفرق ٌظهر وبشكل كامل بؤن التنالض لد ال ٌحدث فً حضور التضاد النفصالهما‬

‫‪mezouarms@yahoo.co.uk‬‬

‫‪XXIII‬‬

‫بشكل عضوي حٌنم ا ٌتعلك األمر بآلٌة التواصل بٌن األطراؾ المعنوٌة أثناء التفكٌر من‬
‫جهة‪ ،‬وبٌن التجارب الضمنٌة للمعانً أثناء تكوٌن المضامٌن واألطر‪.‬‬

‫‪ .2‬التنالض كعامل تنافر‪:‬‬
‫ال ٌمبل العمل اإلنسانً بالتنالض ألنه ٌإسس للتنافر بشكل ٌبعث على االمتعاض الداخلً‪ ،‬إذ‬
‫تعتبر االفكار المتنالضة منبتا حٌوٌا للشعور باالستٌاء‪ ،‬وهذا ما ٌدفع الفرد البشري بالذات‬
‫إلى النفور منها‪ ،‬وبالتالً محاربتها‪ ،‬ألنها تملك راحته المعنوٌة‪ّ ،‬‬
‫إن التصاعد المهٌب للروح‬
‫اإلنسانً ٌجعله ٌرفض رفضا تاما ما ٌمكن للتنالض إحداثه‪ ،‬وهً عملٌة تإسس لما ٌمكن‬
‫التؤسٌس علٌه فٌما بعد‪ ،‬من أجل االلتزام بإلصاء بعض األفكار دون ؼٌرها‪ ،‬والحجة طبعا‬
‫هً‪ :‬التنالض "الشعور السًء" الناتج عن تلن الشحنات المختلفة والمتصادمة داخلٌا‪.‬‬

‫‪ .3‬ضوء التنالض الخافت باتجاه العمك‪:‬‬
‫الكثٌر من الناس أو لٌكن جلهم ٌنفرون من التنالض لما تم توضٌحه سالفا‪ ،‬لكن الملة منهم‬
‫ٌتخذونه مصدرا لئللهام وداعٌا للتفكٌر بشكل جدي ومركزا فً المضاٌا التً ٌحتوٌها‬
‫التنالض وٌلفها النفور‪ ،‬إذ تعتبر هذه المضاٌا "المتنالضة" عبارة عن أفكار خارج الصنادٌك‬
‫وترددات خارج المحطات المعتادة‪ ،‬واٌمانا منا بؤن الجدٌد ٌخرج من األمور ؼٌر المعتادة‪،‬‬
‫فبإمكاننا المول ّ‬
‫بؤن الفرد البشري الذي ٌسلن طرابك التنالضات هو ٌمترب من العبمرٌة‬
‫بشكل مجنون‪ ،‬فإما ٌصبح عبمرٌا عند اكتسابه لمٌزة التفرٌك بٌن التنالض وؼٌر التنالض‬
‫واستؽبلل الطرؾ األول بدل إلصابه لصالحه‪ ،‬أو الولوع فً الجنون بعٌشه فً سحر‬
‫التنالض ومحاولته تكذٌب عمله لٌدخل دابرة البل‪-‬معمول بفخر‪.‬‬

‫********‬
‫تتعاظم المضاٌا المتنالضة فً الحٌاة‪ ،‬ورؼم العداء الشدٌد للروح اإلنسانً لكل هذه المضاٌا‪،‬‬
‫إال أن اإلنسان فً فترات ضعفه أو عجزه على سلون الطرابك المعروفة فً توفٌه مساحته‬
‫الخاصة‪ ،‬تجده ٌتبنى احدى التنالضات لدرجة انه ٌعٌشها فً منفى فكري ال ٌتكرر سوى‬
‫بداخله‪ ،‬إذ من ؼٌر المعروؾ على اإلنسان الذي ٌعٌش تنالضا ما ت ّم إعبلنه لٌصبح أسلوبا‬
‫فً المعٌش‪ ،‬بحٌث ٌسكن التنالض بشكل صامت‪.‬‬

‫‪mezouarms@yahoo.co.uk‬‬

‫‪XXIV‬‬

‫أهم أسباب دخول الفرد اإلنسانً مجال التنالض والحرص علٌه‪ ،‬هً تلن العبلمات التً‬
‫تتبع ما ٌسمى بالفشل‪ ،‬وعلٌه تجد أمامن خرٌطة متكاملة األركان تمود إلى نهاٌة تتعمد بشكل‬
‫رمزي فً العمك اإلنسانً‪ ،‬فمن ٌكتشؾ العالم عبر الرإٌة فمط ال ٌمكنه أن ٌنفذ بشكل‬
‫أعمك سوى بحواس أ خرى أهمها حاسة الشم‪ ،‬لهذا لم ٌصل الفرد اإلنسانً إلى العمك‬
‫المطلوب سوى بعدما استعمل كل متاح‪ ،‬والتنالض بالطبع هو من المكروهات المتاحة‪.‬‬

‫حُ‪ٜ‬زَ ‪ ٞٛ‬آهَ حُؼ‪٬‬ؽ‬

‫حُ٘وخء ؿِء ٖٓ ك‪٤‬خس ح‪ٔٗ٩‬خٕ‪ُٝ ،‬طخُٔخ ًيف حُلَى ح‪ٔٗ٩‬خٗ‪ً ٢‬ؼ‪َ٤‬ح ك‪ ٢‬ك‪٤‬خط‪ ،ٚ‬ػَٔ ‪ٝ‬طؼذ‪،‬‬
‫حؿظ‪ٜ‬ي ًؼ‪َ٤‬ح ك‪ ٢‬طؤى‪٣‬ش ‪ٝ‬حؿزخط‪ ٚ‬حُظ‪ ٫ ٢‬ط٘ظ‪٫ٝ ٌ٘ٓ ٢ٜ‬ىط‪ٝ ٚ‬كظ‪ٔٓ ٠‬خط‪ ،ٚ‬كظَح‪٣ ٙ‬لخ‪ ٍٝ‬ػِ‪ ٠‬حُي‪ٝ‬حّ‬
‫إٔ ‪٘٣‬ـِ ٓخ ‪ ٞٛ‬ر‪ٜ‬يى حٗـخُ‪ ٙ‬رٌخكش حُ‪ٓٞ‬خثَ حُٔظخكش ُ‪ٔ٘ٓ ٞٛٝ ،ٚ‬جِ ٖٓ أ‪ٟٝ‬خػ‪ ٚ‬طخٍس‪،‬‬
‫‪َٓٝ‬طخف ُٔخ ‪٘٣‬ـِ‪ ٙ‬طخٍحص أهَ‪ٟ‬؛ حُلي‪٣‬غ ػٖ ٗوخء ح‪ٔٗ٩‬خٕ ُ‪٘ٓ ٖٓ ْ٤‬خرغ حُظ٘خإّ أ‪ ٝ‬حٌَُِ‪،‬‬
‫‪ٝ‬اٗٔخ ‪ ٞٛ‬ػزخٍس ػٖ ػِٔ‪٤‬ش ٓظ‪ٞ‬حٍ‪٣‬ش ُي‪ ًَ ٟ‬كَى‪ٝ ،‬حُلَم حُطل‪٤‬ق ‪٘ٛ‬خ ‪ ٞٛ‬ك‪ ٢‬حريحء ح‪ٍ٥‬حء ك‪٢‬‬
‫حُؼِٖ ‪ ٫‬ؿ‪ ،َ٤‬اً ّ‬
‫إٔ حُلَى ح‪ٔٗ٩‬خٗ‪ٍٝ ٢‬ؿْ طآًَ ٓ٘خك‪ ٢‬ك‪٤‬خط‪٣ ،ٚ‬ـي ٗلٔ‪ٔ٣ ٚ‬ظَٔ ك‪ ٢‬اهخٓش ٓخ‬
‫‪٘ٓ ٞٛ‬ـْٔ ك‪ ٢‬آٍخث‪ٍ ٚ‬ؿْ ًخكش حُؼَحه‪ٌُٜ ،َ٤‬ح ٖٓ حُٔ‪ ْٜ‬طٔخٓخ ٌَُ اٗٔخٕ إٔ ‪٣‬ظ‪ٜ‬خُق ٓغ‬
‫أ‪٣‬خٓ‪ ٚ‬ػِ‪ ٠‬كظَحص‪.‬‬
‫‪ َ٤ٔ٣‬ح‪ٔٗ٩‬خٕ كخك‪٤‬خ ك‪ ٢‬أك‪٤‬خٕ ًؼ‪َ٤‬س‪٣ ،‬ـخُْ ًحط‪ ٚ‬ك‪ ٢‬أًؼَ ٖٓ كٔلش ٍ‪ٝ‬ك‪٤‬ش‪٣ ،‬ؼخ‪ٝ‬ى حُٔ‪َ٤‬‬
‫َٓس أهَ‪ٍ ،ٟ‬رٔخ ك‪ ٌٙٛ ٢‬حَُٔس ‪َ٣ ٞٛ‬طي‪ ١‬كٌحء ٓ‪ٜ‬ظَثخ ‪ٝ‬رخُ‪٤‬خ ٓؼَ ػَٔ‪ ٙ‬حُلخٗ‪َٓ ٢‬ؿٔخ‪ٓٝ ،‬غ‬
‫ًُي طـي‪ٓ ٙ‬زظٔٔخ ‪ٓٝ‬وز‪ ٬‬ػِ‪ ٠‬ػِٔ‪ ٚ‬رطَ‪٣‬وش ٓ٘وطؼش حُ٘ظ‪ ْ٤ُ ،َ٤‬كزخ أ‪ ٝ‬ػ٘وخ ُِؼَٔ ك‪ ٢‬كي‬
‫ًحط‪ٝ ،ٚ‬اٗٔخ ‪٤ٛ‬خٓخ ك‪ ٢‬ك‪٤‬خط‪ ٚ‬حُظ‪ ٢‬طظـيى رٌخكش حُٔؼخٗ‪ ٢‬ك‪٘ٓ ٢‬خُُ‪ٜ‬خ حُـخٍهش ك‪ ،ٚ٤‬حُٔٔظِٔٔش ُ‪،ٚ‬‬
‫‪ ١‬ؿيح؛ ‪٣ ٫‬ؤر‪ ٚ‬ح‪ٔٗ٩‬خٕ رٔخ ‪٤ٜ٣‬ز‪ٞٗ ٖٓ ٚ‬حثذ حُظخٍ‪٣‬ن ‪ٝ‬حًٌَُ‪٣‬خص‪ ،‬كظَح‪٣ ٙ‬ولض أك‪٤‬خٗخ‬
‫رٌَ٘ ؿي ّ‬
‫ك‪٤‬زٌ‪ ٢‬ػِ‪ٓ ٠‬خ أ‪ٛ‬خر‪ ٚ‬رِ‪ٞ‬ػش حُٔ٘ظخم اُ‪ ٠‬طـ‪ٓ َ٤٤‬خ ‪ٜ٣‬ؼذ طـ‪ َٙ٤٤‬أ‪ٔ٣ ٝ‬ظل‪ٓٝ ،َ٤‬غ ًُي طـي‬
‫ٗلٔي أٓخّ ؿَحرش حُلَى حُزَ٘‪ ١‬رطَ‪٣‬وش ٍحثؼش ُِـخ‪٣‬ش‪ٓ ،‬ظـي إٔ حُلَى ح‪ٔٗ٩‬خٗ‪ٌٛ ،٢‬ح حٌُخثٖ‬
‫حٌُ‪ٍ ١‬أ‪٣‬ظ‪٣ ٚ‬زٌ‪ ٢‬هزَ ك‪ ٖ٤‬كو‪ ،٢‬هي ‪ٛ‬خٍ ه‪٣ٞ‬خ ُِـخ‪٣‬ش رؼيٓخ ٓٔق ىٓ‪ٞ‬ػ‪ ٚ‬حُٔ٘ٔخرش ػِ‪ ٠‬هٌ‪ٙ‬‬
‫ٓزخَٗس‪ٛٝ ،‬خ ‪ ٞٛ‬هي ػخى اُ‪٘ٗ ٠‬خ‪ ٚ١‬كظ‪ ٠‬أًؼَ كٔخٓخ ٖٓ ً‪ ١‬هزَ‪ ٌٙٛٝ ،‬رلن ظخ‪َٛ‬س‬
‫طٔظؼ‪ ٢ٜ‬ػٖ حُٔ٘طن ‪ٝ‬حُ‪٘ٓ-٬‬طن ٓؼخ؛ ‪٣‬ؼ‪٤‬ي حُلَى طَط‪٤‬ذ هخ‪َٓ َّ ً َٙ١‬س‪ ،‬طؼ‪٤‬ي ُ٘لٔ‪ٚ‬‬
‫ٔخ ػٔ‪٤‬وخ‪ ،‬ػ ّْ ‪ٓ ٜٞ٘٣‬خٗ‪٤‬خ ٗل‪ٞ‬‬
‫ٌٓخٗظ‪ٜ‬خ حُظ‪ ٢‬ؿَهض ك‪ ٢‬حٌُؼ‪ ٖٓ َ٤‬ى‪ٝ‬حٓخص ح‪٧‬كيحع‪٣ ،‬ؤهٌ ٗلَ ً‬
‫‪ٛ‬يك‪ ٚ‬حٌُ‪ ١‬أ‪ٟ‬خػ‪ ٚ‬ك‪ُ ٢‬كٔش ‪ٝ‬ؿَٔس ح‪٣٧‬خّ‪ ٫ ،‬أػظوي رؤٕ ‪٘ٛ‬خى رَ٘‪٣‬خ ؿ‪ َ٤‬هخىٍ ػِ‪ٓ ٠‬ـخ‪ُٝ‬س‬
‫ح‪ ٕ٧ ،ٖ٤ٗ٧‬طِي حُٔ٘طوش حَُحثيس حُٔلًَش ٌَُ ٓخ ‪ٓ ٞٛ‬خٓ‪ ٢‬ك‪ ٢‬ك‪٤‬خس ح‪ٔٗ٩‬خٕ ‪ ٢ٛ‬ؿ‪ َ٤‬هخرِش‬
‫ُِ‪ٜ‬يأ ‪ٜٗ٧‬خ ك‪ ٢‬ى‪ٛ‬خُ‪ ِ٤‬حَُ‪ٝ‬ف حُؼٔ‪٤‬وش؛ ّ‬
‫‪ ٕ٧‬حُـَحرش حُظ‪ ٢‬ططزغ حُطخرغ حُزَ٘‪ ٢ٛ ١‬حُظ‪ ٢‬طٔي‪ٙ‬‬

‫‪mezouarms@yahoo.co.uk‬‬

‫‪XXV‬‬

‫رخُو‪ٞ‬س ٖٓ أؿَ ٓظخرؼش ك‪٤‬خط‪ ٚ‬ر‪ ٢ٛ ،ُٚٞ‬حُٔلَى حُول‪ ٢‬حٌُ‪٣ ١‬يكغ حُلَى ح‪ٔٗ٩‬خٗ‪ ٢‬رخطـخ‪ٙ‬‬
‫اٗٔخٗ‪٤‬ظ‪ ٚ‬ى‪ َِٓ ٕٝ‬أ‪ٟ ٝ‬ؼق‪ ،‬حُ‪٠‬ؼق ‪ ٞٛ‬ؿِء أ‪٠٣‬خ ٖٓ ٓٔخٍ ح‪ٔٗ٩‬خٕ ك‪ ٢‬ك‪٤‬خط‪ْ٤ُ ٌُٚ٘ ،ٚ‬‬
‫هَيَ ًٍح‪.‬‬
‫‪٘ٛ‬خى ٖٓ ر٘‪ ٢‬ح‪ٔٗ٩‬خٕ ٖٓ ‪٣‬ؼظزَ ًحط‪ ٚ‬ػظ‪ٔ٤‬ش ‪ٓ ٫‬ـخٍ ُل‪َٜٛ‬خ‪ٌٛٝ ،‬ح حُ٘و‪ ٚ‬رخُظلي‪٣‬ي طـي‪ٙ‬‬
‫ػخٓ‪ ٬‬ػِ‪ ٠‬طٌ‪ٍ ٖ٣ٞ‬أّ ٓخٍ ٍِٓ‪ ١‬ػِ‪ ِ٣‬ؿيح ػِ‪ٓ ٠‬ـ‪٬‬ص حُلٌَ حُزَ٘‪ٌُٜ ،١‬ح ‪ٌٖٔ٣ ٫‬‬
‫‪ ١‬اٗٔخٕ ٓ‪ٜٔ‬خ ًخٗض ٌٓخٗظ‪ ٚ‬طلي‪٣‬ي ٓوظ‪٤٠‬خص ح‪٥‬هَ‪ ،ٖ٣‬كظ‪ٝ ٠‬إ ٓخ ًخٕ ٓٔظ٘يح ػِ‪٠‬‬
‫‪ّ ٧‬‬
‫حُظَحع حُلٌَ‪ٔٗ٪ُ ١‬خٗ‪٤‬ش حٌُخَٓ ؛ هي طزلغ ك‪ٓ ٢‬ـ‪٬‬ص حُ٘خؿل‪ ٖ٤‬ػٖ َٓ ٗـخك‪ ُٖٝ ،ْٜ‬طـي‬
‫ٓ‪ٓ ٟٞ‬لظخك‪ ْٖ٤‬حػ٘‪ ٫ ْٖ٤‬ػخُغ ُ‪ٜٔ‬خ‪ٔٛ ،‬خ‪ 5‬حُ‪ٜ‬زَ ‪ٝ‬ح‪َٛ٩‬حٍ‪.‬‬
‫‪٣‬للَ حُظخٍ‪٣‬ن ح‪ٔٗ٩‬خٗ‪ ٢‬ر‪ٜ‬ئ‪٫‬ء حٌُ‪ٔ٣ ٖ٣‬ظَؿؼ‪ ٕٞ‬ػخك‪٤‬ظ‪ ٚ‬رؼي ًَ ‪َٟ‬رش ‪٣‬ظِو‪ٜٗٞ‬خ ك‪ٓ ٢‬ز‪َ٤‬‬
‫ٓظخرؼش حطزخع ٓٔخٍحط‪ٗ ْٜ‬ل‪ ٞ‬أ‪ٛ‬يحك‪ ْٜ‬ك‪ ٢‬ك‪ٞ٤‬حط‪ٔ٣ ٫ ْٛ ،ْٜ‬ظِٔٔ‪ ّ٫٦ُ ٕٞ‬حُظ‪ ٢‬طِ‪َ١ ٖ٣‬ه‪ْٜ‬‬
‫حُٔظؼَؿش‪ٔ٣ ٌُْٜ٘ ،‬ظزيُ‪ٞ٘ٗ ٕٞ‬س حُ٘ـخكخص رٔخ طَطذ ػِ‪ ٠‬حُ‪ ٍٞٛٞ‬اُ‪ٜ٤‬خ ٖٓ ‪ٝ‬هِ ‪ٝ‬ىٓخء‪،‬‬
‫‪ ٌٙٛٝ‬حُؼِٔ‪٤‬ش طٔظؼ‪ ٢ٜ‬ػِ‪ٓ ٠‬ؼظْ حُزَ٘‪ٌُٜ ،‬ح ٗـي حُ٘خؿل‪ ٖ٤‬هِ‪ُِ ِٕٞ٤‬ـخ‪٣‬ش؛ كخُو‪٤‬زش ‪٢ٛ‬‬
‫حَُٔؿؼ‪٤‬ش حُلخ‪ِٛ‬ش ر‪ٞٓ ٖ٤‬ح‪ِٛ‬ش حُطَ‪٣‬ن ٗل‪ ٞ‬حُ‪ٜ‬يف أ‪ ٝ‬ح‪ٓ٫‬ظٔ‪ ّ٬‬حٌُ‪٣ ١‬و‪ٞ‬ى اُ‪ ٠‬حُظوِ‪ ٢‬ػٖ‬
‫حُ‪ٜ‬يف ًحط‪ ٢ٛٝ ،ٚ‬ػ‪٬‬هش ‪َ١‬ى‪٣‬ش طـؼَ حُ٘خؿل‪ ٖ٤‬ك‪ ٍٞٛ ٢‬حُو‪ٞ‬س ٖٓ ؿ‪ٜ‬ش‪ٝ ،‬حُلخِٗ‪٣ ٖ٤‬ـٔؼ‪ٕٞ‬‬
‫ًَ ٓظخ‪ َٛ‬حُ‪٠‬ؼق ‪ٝ‬حُ‪ٜٞ‬حٕ‪ ،‬كط‪ٞ‬رخ ٌَُ ٗخؿق طـِذ ػِ‪ ٠‬أُْ ٓوخ‪ٗ ٝ‬ـخك‪ٝ ٚ‬إ ػِ‪٠‬‬
‫ٓ‪.ٞ٠‬‬
‫األول واألخٌر للجمهور‬
‫العدو ّ‬

‫ذان العدو لٌس المتربص من الخارج كما ٌعتمد الكثٌر من األفراد فتراهم ٌتحدثون عن‬
‫المإامرات والدسابس‪ ،‬أو تراهم ٌعدون العدة من أجل اخضاع من هم حولهم إلى محاوالت‬
‫التهمٌش والتهشٌم من أجل البماء‪ ،‬ما أتحدث عنه الٌوم لٌس عدوا سٌرسل الجٌوش الحتبلل‬
‫شعب ما أو جمهور بعٌنه من أجل االلبال على سلبه كافة موارده‪ ،‬ما أحاول االشارة إلٌه‬
‫فً هذه االسطر هو من ألد اعداء الناس لكنه ألرب إلٌهم من انفسهم هم‪.‬‬

‫‪ .1‬العمل الجماعً‪:‬‬
‫لطالما ورد فً أدبٌات علماء النفس ّ‬
‫بؤن الجماهٌر تكون فً صورة الحمماء ل ّما تؽرد‬
‫جماعٌا فً حلمة شبٌهة بحالة المطٌع‪ ،‬ولنا فً هذا الشؤن مثال صارخ من للب أوربا أال‬
‫وهو‪ :‬المثال النازي األلمانً‪ ،‬بحٌث كان هتلر ٌلمً كذبه على الجماهٌر األلمانٌة التً‬

‫‪mezouarms@yahoo.co.uk‬‬

‫‪XXVI‬‬

‫ي منهم لما ٌمول زعٌمهم عن أٌدٌولوجٌته‬
‫تصفك ألفكاره المسمومة دون أن ٌتفطن أ ّ‬
‫العنصرٌة الفتاكة‪.‬‬
‫‪ .2‬االشاعات‪:‬‬
‫ٌحول أنظار الجمهور عن أهدافه لد تكون فً الكثٌر من األحٌان عبارة عن فكرة مسولة‬
‫ما ّ‬
‫بشكل تمنً رفٌع االحتراؾ من أجل توجٌه الناس باتجاه مخالؾ لما ٌحاولون إلامته‪ ،‬وهذا‬
‫بالذات ما ٌحدث على األرض الصٌنٌة الٌوم‪ ،‬بحٌث تتؽذى معظم العمول الصٌنٌة من‬
‫االشاعات التً دأب الحزب السٌاسً الحاكم على نشرها بٌنهم سواء كبالونات اختبار‪ ،‬أو‬
‫لتع ّمد نحو كبح جماح شعبه وتسخٌره لخدمة تٌارات فكرٌة بعٌنها‪.‬‬
‫‪ .3‬الخرافات‪:‬‬
‫للخرافة سلطة رهٌبة على العمول التً تدٌر الجماهٌر بشكل مخٌؾ‪ّ ،‬‬
‫ألن استؽبلل الضعؾ‬
‫الكامن فً أرواح مإمنة تمسم العالم بٌن من هو معها ومن هو ضدها هو أمر بالػ الدهاء‪،‬‬
‫وهو ال ٌُرد‪ ،‬بحٌث تصبح جمٌع المزاٌا التً تذلل هذا الجمهور لتلن الخرافة المنتشرة بٌنهم‬
‫أمر ساحر بالفعل‪ ،‬فمط ٌكفً االشارة إلى رؼبة خرافٌة ما واذاعتها بٌن من ٌإمن بها‬
‫وستذلل الصعاب أمام العراب لتسٌٌر هإالء "المإمنٌن" بخرافته وأذرعها‪.‬‬
‫‪ .4‬االفراغ الذاتً‪:‬‬
‫هذه التمنٌة من أصعب التمنٌات تطبٌما عند اطباق الٌد على الجمهور‪ ،‬لكنها تعد من‬
‫الحركات الفعلٌة الفاعلة بشكل ناجع جدا على الجماعات‪ ،‬هً ال تحتاج سوى لخطة معدة‬
‫بإحكام‪ ،‬بحٌث تصنع شخصٌة "كارٌزمٌة" محبوبة عند هإالء عبر االعبلم وتزٌن هندامه‬
‫الجمع الؽفٌر من خلفه‪ ،‬لعل أهم مثال عن هذا‬
‫المعنوي فً أعٌنهم‪ ،‬لتتمكن من لٌادة كل ذان‬
‫ْ‬
‫هو ما ٌحدث فً اٌران الٌوم‪ ،‬إذ ّ‬
‫أن رؼبات "آٌات هللا" ممدسة ال ترد‪ ،‬بل ٌتم تطبٌمها‬
‫بطرٌمة "أمر طبك" وببصٌرة عمٌاء‪.‬‬
‫‪ .5‬الكوكب البلمع‪:‬‬
‫هذه الحٌلة تم تطبٌمها فً امٌركا‪ ،‬وهً عبارة عن صناعة أفكار ٌتم التروٌج لها تحت‬
‫شعارات مثل شعار "أمٌركا ّأوال" من اجل تجٌٌش العواطؾ المومٌة‪ ،‬بحٌث تخاطب‬
‫الجماهٌر عبر مخاطبة مشاعرها بدل عمولها‪ ،‬مما ٌجعلها حبٌسة رواد من ٌردد ذان الشعار‬
‫مظهرا بؤنه مإمن به والساهر على تحمٌمه‪.‬‬
‫‪ .6‬احتبلل الذات‪:‬‬

‫‪mezouarms@yahoo.co.uk‬‬

‫‪XXVII‬‬

‫ربما أهم األمثلة على هذه الصٌؽة هو ما ٌحدث على أرض مصر الٌوم‪ ،‬بحٌث ٌتم تسلٌط‬
‫سٌاط رهٌب على الجمهور‪ ،‬فً معظم االحٌان ٌكون هذا السوط ذا طابع اجتماعً‪ ،‬فبدل‬
‫من التفكٌر فً السٌاسة والثمافة وحتى الحضارة‪ٌ ،‬توجد تفكٌر الجمهور إلى كٌفٌة تحصٌل‬
‫ضرورٌات المعٌش‪ ،‬مما ٌمكن من تمرٌر بطرٌمة خفٌة الكثٌر من االفكار إلى الصمٌم‬
‫الوجدانً الجماعً دون أن ٌتفطن أحد لذلن‪ ،‬وحتى من ٌدرن هذا األمر ٌكون ببل انٌاب‪.‬‬
‫‪ .7‬وهم العظمة‪:‬‬
‫لعل أبرز األمثلة على هذا هو روسٌا أو كورٌا الشمالٌة‪ ،‬أو حتى فٌنزوٌبل البولٌفارٌة‪ ،‬وهً‬
‫تمنٌة تموم على تجٌٌش الجماهٌر بمعطى التمٌّز عن الؽٌر‪ ،‬فتراهم ٌتمٌّزون بتفكٌرهم الساذج‬
‫على حساب حرٌات التعبٌر واالرتماء االجتماعً‪ ،‬لٌسجن الجمهور ذاته فً منفاه االختٌاري‬
‫بعٌدا عن والعه المهري‪ ،‬بٌن جدران زنزانات األطبلل وحكاٌات األسبلؾ الذٌن هم بعٌدون‬
‫كل البعد عن حاالته الٌومٌة‪.‬‬

‫العمى المعاصر‬
‫هنان الكثٌر من المإشرات الدالة على أن اإلنسان المعاصر لد دخل بالفعل لابمة المواد‬
‫الرمادٌة التً تجعل منه كابنا ببل لٌمة‪ ،‬بل ّ‬
‫إن المٌمة فً حد ذاتها صارت ببل روح‪ ،‬وهذا‬
‫بالذات ما ٌصعّب على الفرد فهم ما ٌحدق به من أخطار‪ ،‬فتراه ٌنتحر بكل فرح‪ .‬مات‬
‫اإلنسان فً عصر الحداثة‪ ،‬لكنه بعد ذلن لام من لبره واعتمد بؤنه لد عاد إلى عالم األحٌاء‪،‬‬
‫ً‪ ،‬لهذا لٌس ؼرٌبا الٌوم أن نلمس تلن األنفة الؽرٌمة فً‬
‫لٌبدو فٌما بعد كمٌّت بثوب الح ّ‬
‫صلب كافة الملهٌات عن المصدر األساس‪ ،‬أال وهو‪ :‬المٌمة‪.‬‬

‫‪ .1‬عمى الوجود فً لتل الموجود‪:‬‬
‫صار العالم ببل عمك‪ ،‬اختفت الطموس والمراسٌم من حٌاة اإلنسان بشعارات كثٌرة‪ ،‬صارت‬
‫األٌام متشابهة‪ ،‬اختلفت العموالت وطرٌمة المعامبلت بٌن الناس‪ ،‬تحول الكبلم إلى مواد‬
‫جامدة ال تعبر سوى عن دؼدؼة بسٌطة للمشاعر وبشكل ظرفً من أجل االسترزاق‪ ،‬لربما‬
‫البعض منا ٌسمٌه نفالا بالنفاق‪ .‬بدون أٌة ممدمات لم ٌعد الفرد اإلنسانً مدركا لما ٌمع علٌه‬
‫من ضربات‪ ،‬فمد حواسه‪ ،‬أم أنها تجمدت بفعل فاعل‪ ،‬لم ٌعد اإلنسان لادرا على اتباع للبه‬
‫‪mezouarms@yahoo.co.uk‬‬

‫‪XXVIII‬‬

‫ً أن تجد الفرد ؼٌر‬
‫وروحه‪ ،‬بل استبدلهما بكل ما ٌسعد األجسام والمواد‪ ،‬لهذا من البدٌه ّ‬
‫مدرن لما ٌحٌط به‪ ،‬بل تراه ٌهوي فً الهاوٌة وهو ٌشعر أنه ٌتجه نحو سعادته‪.‬‬
‫‪ .2‬عمى التمارب‪:‬‬
‫لٌس من الهٌّن أن تعٌد اإلنسانٌة انتاج ما فاتها من مبادئ وثوابت‪ ،‬لكن األمر ٌستحك‬
‫المحاولة على أٌة حال‪ ،‬إن مراجعة الذات وفما لمواعد جدٌدة تتجدد وفك آلٌات العرض‬
‫والطلب ٌستدعً من اإلنسان ذاته عمبل واسع اآلفاق ومتوازي األخبلق‪ ،‬ال ٌهم من أٌن أتى‬
‫تتحول هذه العبللات إلى نسٌج‬
‫اإلنسان‪ ،‬لكن االتجاه الذي ٌصبو نحوه هو هام للؽاٌة‪ ،‬بحٌث‬
‫ّ‬
‫جاد ومتٌن حٌن تُبنى على لواعد روحٌة متٌنة‪ ،‬إن ما ٌنسب إلى الروح ٌبمى روحٌا تماما‪،‬‬
‫وهذا ما ٌجعل الفرد اإلنسانً أكثر لربا من ذاته‪ ،‬حتى الذات ذاتها تفمد دورها الرٌادي حٌن‬
‫تنفصل عن مفهوم التضحٌة من أجل المعنوي‪.‬‬
‫‪ .3‬عمى آخر الحصون‪:‬‬
‫ال أعتمد ّ‬
‫بؤن اإلنسان ٌبمى فً الحد األدنى بعٌدا عن لٌمه وكل ما ٌتعلك بروحه‪ ،‬هذا واضح‬
‫ً ألن جسمه ٌحمل‬
‫عندما ٌتصل عممه بحٌاته‪ ،‬وعندما ٌنفصبلن ٌحدث الموت‪ ،‬اإلنسان ح ّ‬
‫ً؟‬
‫روحه‪ ،‬فكٌؾ ٌمصً كل ما هو روح ّ‬
‫الجلوس إلى مساكنة العمك البشري هو بمثابة سمر مفتوح أمام الزمن والظروؾ‪ ،‬لهذا من‬
‫الؽرٌب أن نجد اإلنسان المعاصر بعٌدا كل البعد عن روحه‪ ،‬مدّعٌا أنه متصالح مع ذاته‪،‬‬
‫لكنه فً األساس ؼٌر مدرن بالمرة لما هو موجود أصبل‪ ،‬هذا االنفصال بٌن الروح الذي‬
‫ٌدٌر الجسم‪ ،‬ومتطلبات الجسم ذاته‪ٌ ،‬عبّر عن تراكٌب ؼٌر ناضجة تعٌد رصؾ كافة‬
‫متطلبات اإلنسانٌة فً ممابل عجابب تسمو فٌها رابحة الممات على كل رٌاحٌن العبك‬
‫الروحً الؽرٌك‪.‬‬
‫***‬
‫لم ٌكن هنان من مساحة لحفظ مسامات الحضور البشري على رلعة المنفى األزلً للروح‪،‬‬
‫لمد لهرت مجاالت اإلنسان العدٌدة ؼاٌة الفرد التً حملها منذ بداٌة الوجود‪ّ ،‬‬
‫إن اإلمكانات‬
‫المحدودة والعٌش الضنن للفرد المعاصر لم ٌجعله فمٌر الجٌب فمط‪ ،‬وإنما حوله إلى لالب‬
‫ببل روح‪ ،‬إلى حٌوان ببل حٌوانٌة‪ .‬تتنوع الصور التً ٌوضع فٌها الفرد اإلنسانً‪ ،‬لكنها‬
‫تتحد فً مجاالت كثٌرة‪ ،‬هً تتوحد على ساحة الحٌاة‪ ،‬حٌث ٌمكن لئلنسان أن ٌرفع لٌمه‬
‫إلى حدود التضحٌة من أجل التمسن بها‪ ،‬لكنه وبالممابل لد فمد البوصلة التً تشٌر إلٌها‪ ،‬فلم‬
‫تعد الروح ذا لٌمة‪ ،‬ولم ٌعد اإلنسان ذاته ذا لٌمة‪ ،‬وإن لم تصدلونً‪ :‬اسؤلوا نشرات األخبار‬
‫عن عدد الضحاٌا ‪ ..‬وستجٌبكم هً ال رٌب‪.‬‬

‫‪mezouarms@yahoo.co.uk‬‬

‫‪XXIX‬‬

‫الؽ ْ‬
‫سة ُ‬
‫َط َر َ‬

‫تطلب منً أن أكون إلى جانبن‪ ،‬أحمل معن الحٌاة كذان اإلنسان الذي ٌحمل كفنه وهو متجه‬
‫نحو َفنابه‪ ،‬تطلبٌن منً أن أرعان فً أولات رضان‪ ،‬وأن أحمٌن فً أزمان ضٌاعن‪،‬‬
‫تطلبٌن منً أن أكون أنت فً لحظات فراؼكـ‪ ،‬وأن أكون ظهرن فً زمن خوفن‪ ،‬وأن أسٌر‬
‫جنبا إلى جنب معن فً رٌعان هٌبتن‪ ،‬وأن ألتمط منن مكعبات النحٌب فً ثوان معدودات‬
‫وأنت تنظر إلى عٌون الحٌــاة‪.‬‬
‫أي جرأة هذه؟ التً تجعل اإلنسان لادرا على تفهم مفردات الذاكرة ونباح الضمٌر‪ ،‬أي‬
‫مسرات األوهام!‬
‫عبللة مرضٌة تستمً من سبللم العنفوان‬
‫ّ‬
‫سرتُ وحٌدا بٌن لفابؾ الحرابك الروحٌة ولم ٌنجدنً أحد‪ ،‬كنتُ وحٌدا طوال سنٌن‪ ،‬حتى‬
‫اعتمدتُ بؤن الوحدة لَ َدري المحتوم‪ ،‬فرحتُ أتعاٌش مع هذه الحالة الؽرٌبة التً تعبتُ كثٌرا‬
‫ي أمر صار مه ّما أو بمً مه ّما لدى فإاد ضابع‪ ،‬لدى أفراد‬
‫ألجل‬
‫ِ‬
‫التؤللم معها‪ ،‬لٌس هنان أ ّ‬
‫تاهت بٌن سرادٌب الدهر عبر ممامرة األبدٌة على طاولة األزل‪.‬‬
‫من تلن المنطمة البعٌدة أرٌد الرضوخ لتلن الزاوٌة العمٌمة بٌن جنبات العبللات األنانٌة‬
‫الرهٌبة‪ ،‬صارت عبللتً بن أنانٌة‪ ،‬وصرتُ أكره األنانٌة كره النور للظبلم‪ ،‬تلن المٌزة‬
‫ومنن‪ ،‬جعلتنً طفبل ٌحاول مسح‬
‫البشعة فً النواة العرٌمة لئلنسانٌة جعلتنً أنفر من نفسً‬
‫ِ‬
‫خدٌْه من دموع بللت أرق المسموع والمصنوع معا‪ ،‬ال أحد ٌنالض طبٌعته ؼٌركـِ‪ ،‬ال أحد‬
‫ٌجلد ذاته بسوط الوجود سواكـِ‪ٌ ،‬ا خطٌبتً الوحٌدة التً لم تتعلم أبدا معنى التواجد ضمن‬
‫مساحة مشتركة تحترم فٌها ؼٌرها لٌحترمها ؼٌرها بالتبادل والتجادل‪.‬‬
‫هنان! فً النمطة التً ٌتعب فٌها الوجل اإلنسانً أنادٌكـ ِ ٌا خطٌبتً!‬
‫لن‪:‬‬
‫أللول ِ‬
‫أمامن؛‬
‫علم المراصنة‪ ،‬بؤننً ضعٌؾ‬
‫ِ‬
‫أعلم َ‬
‫صوتن‪ ،‬ولو من بعٌد؛‬
‫ومهزوز فً حضرة‬
‫ِ‬
‫أحبتن‪ ،‬فالحب لٌس‬
‫بهجومن على ذات‬
‫لكننً أبمى دابما ذان الموي بعزة عندما ٌتعلك األمر‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫لظلمن لً أو علً‪.‬‬
‫شفٌعا‬
‫ِ‬
‫بن‪،‬‬
‫أصرخ بٌن صرخات الحٌاة بؤعلى األصوات العذبة مستنجدا ِ‬
‫‪mezouarms@yahoo.co.uk‬‬

‫‪XXX‬‬

‫مسالن ضٌا ِع ِن‪،‬‬
‫أعٌد ترتٌب لطع لوحات حبنا الؽرٌك بٌن‬
‫ِ‬
‫ألؽازن كما أشف ُ‬
‫أشف ُ‬
‫ط شعر لحٌتً الذي تشمبزٌن منه‪،‬‬
‫ط‬
‫ِ‬
‫وحدن؛‬
‫ت‬
‫لن أن ِ‬
‫ِ‬
‫لن ٌا خطٌبتً رؼم أننً ِ‬
‫لكننً لن أكون عبدا ِ‬
‫ال تعدٌنً بعبللة بها ؼطاء الحرٌة‪،‬‬
‫وهمن‪،‬‬
‫ال تجبرٌنً على اتباع‬
‫ِ‬
‫خٌاناتن؛‬
‫ال تستعطفً وجدانً لتزٌنً لً‬
‫ِ‬
‫ت الصاخبة الخابنة‪ ،‬التً ال تدري من أنا وال من هً!‬
‫أن ِ‬
‫ال مبرر‪ ،‬لضٌك الخاطر !!‬
‫جحومن‪،‬‬
‫أدعون للولوؾ ٌا خطٌبتً على‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫التمرد لٌس إلصا ًء لؤلخر أو استؽبلله‪،‬‬
‫ّ‬
‫التمرد لٌس رفضا لؤلنالة الروحٌة‪،‬‬
‫ّ‬
‫التحضر ٌا خطٌبتً لٌس جرٌا وراء أوهام الحضارة‪ ،‬والتحضر لٌس لباسا ٌسمى بـ‪:‬‬
‫الحٌوانٌة‪ ،‬فرق كبٌر بٌن أن تكون حٌوانا "ناطما" وبٌن أن تكون متخلفا بربرٌا بطعم الراحة‬
‫الداخلٌة‪.‬‬
‫أنا متخلؾ للؽاٌة ٌا خطٌبتً فاعذرٌنً‪...‬‬
‫الزواج لٌس تمٌٌدا بل حرٌة‪،‬‬
‫الحٌاة المشتركة لٌست عكننة بل رجاء وأمبل‪،‬‬
‫أنا أنظر إلى الهدؾ السامً للوجود‪،‬‬
‫ال أرؼب بالتواجد من أجل اآلخرٌن‪،‬‬
‫بل أعشك البماء مخفٌا ومتخفٌا من أجل ذاتً؛‬
‫العٌش ال ٌعنً االنكماش على بوذا الحمٌر‪ ،‬وال الرجوع إلى نتشه الكرٌه‪،‬‬
‫العٌش عندي ٌا خطٌبتً هو التطلع إلى المآل‪،‬‬
‫لحظاتً الحٌة عندما أحضنن بعٌدا عن هذا العالم الذي رمانً‪،‬‬
‫‪mezouarms@yahoo.co.uk‬‬

‫‪XXXI‬‬

‫بعٌدا عن وساوس المجتمعات‪،‬‬
‫بعٌدا عن أثمال الممنوعات‪،‬‬
‫فبل تسود سوى ممنوعاتً أنا وأنتِ‪.‬‬

‫رفضن إلزالة‬
‫معن ببل ألنعة‪ ،‬رؼم‬
‫معن ٌا خطٌبتً كما أنــا ببل توابل‪ ،‬وسؤكون‬
‫أكون‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫بخنجرن ذا‬
‫طعناتن لً فً جسدي‬
‫ألنعتن التً أرهمت كٌانً‪ ،‬رؼم الثؽور التً نتجت عن‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ابتساماتن البرٌبة‪ ،‬أخطاءن‪ ،‬وكل هاالتن المكبوتة‪ ،‬لكننً‬
‫ثمانً رإوس‪ ،‬ال أزال أعشك‬
‫ِ‬
‫إنسان!‬
‫اإلنسانٌة لٌست هً الحٌوانٌة‪،‬‬
‫والحرٌة ببل مسإولٌة كامرأة ببل نهد‪،‬‬
‫والحب النابع عن احترام اآلخر لٌس مبررا الضطهاده بسٌؾ الخٌانات وبؽطاء األخطاء‪،‬‬
‫فرق كبٌر بٌن البؽً والشرؾ‪،‬‬
‫والمراكز التً تصلها األنثى بمإخرتها عندما تصبح مكبا لسوابل اللمطاء‪ ،‬ما هً سوى‬
‫أوراق شجر زمن الخرٌؾ؛‬
‫وما ألسى خرٌؾ الروح زمن خرٌؾ العمر ‪! ..‬‬
‫ال ٌعنً أن تلن الفتاة التً تعٌش مع رجل ٌحبها‪ ،‬تحمل معه هموم الحٌاة ببل حٌاة أو أنها‬
‫تعانك الموت بلطؾ‪.‬‬
‫فرق كبٌر بٌن الفتاة التً تخلص لحبٌبها‪ ،‬وبٌن الحٌوان الذي ٌلبس ثوب الفتاة‪،‬‬
‫لن أنتِ‪،‬‬
‫األمر ٌرجع ِ‬
‫لمد اخترت‪ :‬أنا إنسان!‬
‫ت ٌا خطٌبتً؟‬
‫فمن تكونٌن أن ِ‬
‫دعٌنً أؼنً ببل حواجز‪ ،‬دعٌنً أشدو بحٌاة الصوت ألعبر عن أمانً شرٌفة تدور بخلدي‬
‫أفكارن‪ ،‬أتخلى عن آخر‬
‫العرٌك‪ ،‬ككنٌسة مهجورة ملٌبة بالدراوٌش أكون‪ ،‬لما أواجه‬
‫ِ‬
‫محراب بحرابة التطلعات‪ ،‬لكننً أبمً على المواعد التً ؼرستها فً ذاتً‪ ،‬أبمً على أهم‬
‫روافدي المتصلة بالمٌم‪ ،‬ففً آخر المطاؾ‪ ،‬ستجدٌن بؤن اإلنسان ما هو سوى فكرة‪ ،‬والفكر‬
‫‪mezouarms@yahoo.co.uk‬‬

‫‪XXXII‬‬

‫لن كامل الحك فً االختٌار ٌا خطٌبتً‪ :‬هنان من ٌختار المسن‬
‫هو كابن حً‪ٌ ،‬تنفس‪ ،‬وهنا ِ‬
‫ت تعلمٌن جٌدا بؤن الذباب‬
‫وٌتمسن به‪ ،‬وهنان من ٌختار تممص دور الذبابة فً الحٌاة‪ ،‬وأن ِ‬
‫ال ٌسكن سوى النجاسات والجٌؾ التً تإذي البشر بروابحها الكرٌهة‪ ،‬ولؤلسؾ! خوفً كل‬
‫ألنن وكما ٌبدو تعتمدٌن بؤن الجٌؾ التً تلبس‬
‫الخوؾ من سموط ِن فً االختٌار الثانً‪،‬‬
‫ِ‬
‫الموضة وتدعً الحضارة والتحضر‪ ،‬تضع العطور وتظهر الموة‪ ،‬ستتحول إلى مبلبكة فً‬
‫ولت ما تحت طابلة تؤثٌرات بعٌنها‪.‬‬

‫الفإاد الؽزٌر ٌصبح عزٌزا‬

‫عندما ٌحاول اإلنسان فن ألؽاز الحٌاة‪ ،‬فإنه ٌمفز إلى مستنمعات كثٌرة‪ٌ ،‬عالج من خبللها‬
‫لضاٌا عدٌدة‪ ،‬ثم ٌعود إلى نمطة البداٌة من جدٌد‪ ،‬طلبا لما فاته على سبٌل التمٌٌم والتموٌم‪،‬‬
‫إنها من أصعب المهمات‪ ،‬عندما نطالب اإلنسان بفعل ما ال ٌملن فعله‪ ،‬ببل تنبٌهات‪ ،‬ببل‬
‫حساب ات‪ٌ ،‬حملنا ذان الفإاد الؽرٌب باتجاه نجاح كافة األطراؾ‪ ،‬ننبهر بشعاع اإلنسانٌة‬
‫الجارؾ‪ ،‬لكننا نبمى بعٌدٌن عن لضاٌا الجلوس بسكٌنة وراحة طول الولت‪ ،‬هنان بٌن طٌات‬
‫الهدوء ما ٌعكر الصفوة‪ ،‬ما ٌستسٌػ نممات العزاء‪ ،‬ألنه ال ٌجد ما ٌموله‪ ،‬وألنه كذلن فهو‬
‫ٌلوح بمٌم سخٌفة سخافة األلدار‪.‬‬
‫ّ‬
‫ال ٌزال هنان أمل‪ ،‬الحٌاة هً األمل‪ ،‬هً السعً وراء أهداؾ اإلنسان على طرٌك مزٌن‬
‫بالرموش والعبرات‪ ،‬بسالٌْن مصنوعتٌْن من أهداب رؼم صبلبتها فهً ال تكسر سوى ذاتها‬
‫إن العبللات تختفً بٌن ألبٌة سلٌبة‪ّ ،‬‬
‫الؽرٌبة‪ّ ،‬‬
‫إن مسارات األفراد تلتمً بٌن مساعً ؼرٌبة‪،‬‬
‫ّ‬
‫إن مكنونات األفراد تزٌح كل االستفهامات لتخضع إلى ارادات ال تكون حرة كفاٌة لتجلس‬
‫بجانب العمل الجاد والمستمر‪.‬‬
‫هً إزاحة تؽرق بشكل مجازي بٌن ألالٌم عمٌمة‪ ،‬مصنوعة من دلٌك ودلٌمة‪ ،‬من شعٌر‬
‫ع ْمر‪ ،‬وهذا ما ٌكسبها الكثٌر من المعلمات التً تصب فً خانات البهجة‬
‫وزمن‪ ،‬من لمح و ُ‬
‫التً ٌراد لها أن ال ٌنهً بماءها الؽارق فً أوحال الوالع الماسً لسوة ال تبرٌر لها‪ ،‬لسوة‬
‫تسرق من األعمار لٌم االنتصار‪ ،‬لسوة تُمزج بالعسل على فترات لتطارح أجانً العرالة‬
‫رؼبة واستحٌاء‪ ،‬هً الحٌاة تؽرؾ من اإلنسان أجمل الممكنات‪ ،‬لهذا من الصعب أن تولد‬
‫حرا‪ ،‬بٌنما الحرٌة هً العذراء المستباحة دابمــا‪.‬‬
‫أن تمزج الحٌاة بحٌاتها‪ ،‬هً من المهمات الصعبة جدا‪ ،‬أن تساق كافة المشاعر إلى مذابح‬
‫المجون هً من أصعب المكامن أبد الدهر‪ ،‬أن تزٌل مطبات البشر من األسبلة التً ٌطرحها‬

‫‪mezouarms@yahoo.co.uk‬‬

‫‪XXXIII‬‬

‫كل ؼرٌك وهو ٌماوم رؼبة ذاته فً البماء‪ ،‬فما من أسلوب ٌطبع أؼراض النجاة‪ ،‬سوى‬
‫أسبلة تعٌد لؤلذهان صفاءها األجنبً‪ ،‬فً رحلة طوٌلة تحفها ظلمات المعرفة بٌن لنادٌل‬
‫التعرؾ واالستكشاؾ‪ ،‬إنها مدارن األزمان حٌن ترؼب بصون الروح اإلنسانً‪.‬‬
‫إن ما تحدث العمك البشري فإن الجمٌع سٌستكٌن للصمت‪ ،‬وإن ما ؼرلت آالم اإلنسان بٌن‬
‫أودٌة النكران‪ ،‬فإن أعرق المبانً ستنهار فً أعٌن آخر الؽلمان‪ ،‬ال مساومة وال تمصً مع‬
‫اإلنسان فً مجاالت العبث اإلنسانً‪ ،‬الك ّل ٌنسى حضوره حٌن تحل لعنة الهذٌان على‬
‫العمبلء‪.‬‬
‫فً العالم مكان ما لمجون البشر‪ ،‬فً صحاري النماء اإلنسانً صبلت بما ٌجول فً الداخل‬
‫البشري‪ ،‬لٌس هنان أبلػ من البماء على لارعة الزمن نندب حظوظ اإلنسان التً خذلته منذ‬
‫أؼبر المصبات‪ ،‬لٌس هنان من عزاء لمن أضاع ولته ٌنادي بصوت مبحوح ال ٌسمعه أحد‪،‬‬
‫ّ‬
‫إن من ٌجالس نفسه سٌكتشؾ لنوتا فظٌعا فً لحظات مضبوطة‪.‬‬
‫ي ما‪ٌ ،‬ردد كلمات تعجز بالً األلسن عن‬
‫عند كل زاوٌة روحٌة ٌسكن صوت بشر ّ‬
‫تردٌدها‪ٌ ،‬حاول ذان الصوت ترتٌب ما تم تبعثره منذ سالؾ العصور‪ ،‬لكن دون جدوى‪،‬‬
‫ألن االمر ٌتعمد بمجرد تكرار الصوت لذات الكلمات‪ ،‬إنها مسالن كثٌرة‪ّ ،‬‬
‫ّ‬
‫لكن االلرب إلٌها‬
‫هو ذات المعانً العمٌمة المنصوص علٌها فً االلواح الحجرٌة السوداء‪.‬‬
‫اإلنسان مخلوق مصنوع من المجهول‪ ،‬مرتبط مع االحداث بؤٌادٌه الكثٌرة مثل االخطبوط‪،‬‬
‫فً احٌان كثٌرة‪ ،‬تتصادم احدى االٌادي مع األخرى لتفلت من لبضتها بعض األفكار‪ ،‬تسمط‬
‫على التراب‪ ،‬ثم تستكٌن فً جوؾ األرض‪ ،‬لتنبت وتعطً نبتة خضراء جمٌلة‪ ،‬سرعان ما‬
‫تراها عٌن االخطبوط ذان فتعجب بها‪ ،‬لكن عندما تسؤم من تؤ ّملها‪ ،‬تنهر دمعة على الخد‪ ،‬ثم‬
‫تعمد احدى األرجل فً تحطٌمها‪ ،‬ببل أي التفاتة ضمٌر‪.‬‬

‫حُ ٌُ ْ٘ظ ُ َٔخٕ؟ ‪ ..‬رََِ حف‬

‫ٖٓ ًحى حُؼٔن حٌُ‪ُٞ٣ ١‬ع ح‪ ُْ٧‬رخُٔـخٕ ػِ‪ ٠‬حَُ٘كخء‪ ،‬ح‪٧‬طو‪٤‬خء ‪ٝ‬حٌُ‪ ٖ٣‬هٍَ‪ٝ‬ح حُٔ‪ َ٤‬ػِ‪٠‬‬
‫‪٣َ١‬ن ٓزخىث‪ ْٜ‬حُـِ‪ِ٤‬ش‪ ٖٓ ،‬طِي حُٔ٘طوش حُؼٔ‪٤‬وش‪٣ ،‬لخ‪ ٍٝ‬حُلَى ح‪ٔٗ٩‬خٗ‪ ٢‬طلل‪ ٚ‬ك‪٤‬خط‪ٍ ٚ‬ؿزش‬
‫ٓ٘‪ ٚ‬ك‪ ٢‬ك‪ٜٜٔ‬خ‪ُ ،‬ؼِ‪ ٚ‬ر‪ٌٜ‬ح حُل‪ٔ٣ ،ْٜ‬و‪ ٢‬ك‪ ٢‬كِي حُ‪ٜ‬ي‪ٝ‬ء‪ٌٛ ،‬ح حُٔطِذ حٌُ‪ُ ١‬طخُٔخ ًخٕ ‪ِ٣ ٫ٝ‬حٍ‬
‫ٖٓ أ‪٣ُٞٝ‬خص حُلَى ح‪ٔٗ٩‬خٗ‪ ٖٟٔ ٢‬ىحثَس ‪ٌٛ‬ح حُ‪ٞ‬ؿ‪ٞ‬ى حُلٔ‪٤‬ق‪.‬‬

‫‪mezouarms@yahoo.co.uk‬‬

‫‪XXXIV‬‬

‫‪٣‬و‪ ٍٞ‬آٍ رظ٘‪" 5ٞ٘٤‬حُ٘ـؼخٕ ‪ٞٔ٣‬ط‪ ،ٕٞ‬حُؼزخهَس ‪ٜ٣‬خر‪ ٕٞ‬رخُـ٘‪ٝ ،ٕٞ‬طزو‪ ٠‬حُل‪٤‬خس ِٓ‪٤‬جش رخُٔـلِ‪ٖ٤‬‬
‫حُٔؼيحء"‪.‬‬
‫‪ ٌ٘ٓٝ‬إٔ هَأصُ ‪ٌٛ‬ح حُظ‪٣َٜ‬ق ٖٓ ٍؿَ طل َّٔ حُ‪ٜ‬ؼ‪ٞ‬رخص ُظِٔن ِّْٓ ح‪ٓ٫‬خ‪ َ٤١‬حُؼ‪٣َٜ‬ش‪،‬‬
‫‪ٝ‬أٗــخ ٍحك‪ُِٔ ٞ‬ؼخىس؛ ‪ٜٗ٧‬خ ‪ٝ‬رزٔخ‪١‬ش هي ‪ٛ‬خٍص َٓطزطش رؤٓ‪ٗ ٍٞ‬يكغ ُوخء‪ٛ‬خ ػٔ٘خ ؿخُ‪٤‬خ ٖٓ‬
‫‪٢ٗ ١‬ء ٖٓ ٍ‪ٝ‬ك‪ ،٢‬كظ‪٠‬‬
‫أٍ‪ٝ‬حك٘ــخ‪ ٞٛ ًْٝ ،‬ؿخُ‪ُِ ٢‬ـخ‪٣‬ش ‪ٝ‬ػِ‪ ِ٣‬ػِ‪ٗ ٠‬لٔ‪ ٢‬إٔ أٓيى ػٖٔ أ ّ‬
‫‪ً ُٞٝ‬خٗض ٓؼخىط‪ ٢‬ك‪ًُ ٢‬ي‪.‬‬
‫طوظل‪ٓ ٢‬زخ‪ٛ‬ؾ حُل‪٤‬خس ٖٓ حُ‪ٞ‬ؿ‪ٞ‬ى‪ ،‬طظيحػ‪ً ٠‬وِؼش ٍَٓ ك‪ٞٓ ٢‬حؿ‪ٜ‬ش ح‪ٞٓ٧‬حؽ ػِ‪ٗ ٠‬خ‪١‬ت‬
‫ٓ‪ٜ‬ـ‪ ،ٍٞ‬طٔيى ‪َٟ‬رخط‪ٜ‬خ اُ‪ ،ُِٜٝٓ َ٤ٟٔ ٠‬طؼ‪٤‬ي حٌَُس ًِٔخ ٗؼَص رٔلخ‪٫ٝ‬ص ‪ٌٛ‬ح حُ‪َ٤ٔ٠‬‬
‫ٖٓ أؿَ حُؼ‪ٞ‬ىس اُ‪ ٠‬ك‪٤‬خط‪ ،ٚ‬طٌَ٘ حُـٔ‪ ،َ٤‬طِ‪٣‬ي ٖٓ ‪١‬ـ‪٤‬خٗ‪ٜ‬خ ‪ٝ‬حٓظزيحى‪ٛ‬خ ػِ‪ٓ ٠‬خ طزوّ‪ُٜ ٠‬خ ٖٓ‬
‫أَٓ‪ ،‬ػْ طـخُْ ػ٘ل‪ٞ‬حٗ‪ٜ‬خ ‪ِ١‬زخ َُِكٔش ‪ٝ‬حُ٘لوش‪ ،‬ػ٘ي‪ٛ‬خ طوظِ‪ ٢‬حُٔلخ‪ٝ ،ْ٤ٛ‬طٔظََٓ حُل‪٤‬خس ك‪٢‬‬
‫ا‪ٛ‬خٗش ح‪ٔٗ٩‬خٕ‪ ،‬طظـٔغ ًَ ‪ ٌٙٛ‬ح‪ ٍٞٓ٧‬ك‪ ٢‬ر‪ٞ‬طوش ًحص ‪ٝ‬حكيس‪ُ ،‬ظ‪ٜ٘‬غ ٓ٘‪ٜ‬خ ؿَكخ هط‪َ٤‬ح ُِـخ‪٣‬ش‪،‬‬
‫‪ ٌٖٔ٣ ٫‬إٔ ‪٣‬ؼخُؾ رخُطَم ‪ٝ‬ح‪ٓ٫‬خُ‪٤‬ذ حُظوِ‪٤‬ي‪٣‬ش‪ٌُٜ ،‬ح ٖٓ حُٔ‪ ّْ ٜ‬إٔ طٔخرن ح‪ُٓ٧‬خٕ ٖٓ أؿَ‬
‫اهخٓش ًحى حُ‪َٜ‬ف حُـَ‪٣‬ذ حُزؼ‪٤‬ي‪ً ،‬حى حٌُٔخٕ حٌُ‪٧ ٌٖٔ٣ ٫ ١‬كيٗخ رِ‪ٞ‬ؿ‪ ٚ‬رٔخ ‪٣‬ظ‪ٞ‬حكن ٓغ‬
‫ٓظطِزخط‪ ،ٚ‬كظظ‪ٜ‬خػي ًَ ٓلخطٖ حُ‪ ّٜٞٔ‬طخٍس ‪ٝ‬ىكؼش ‪ٝ‬حكيس‪ّ ،‬‬
‫‪ ٕ٧‬ح‪ٔٗ٩‬خٕ ُ‪ ٚ‬ػظزخط‪ ٚ‬حُوخ‪ٛ‬ش‪ُٚ ،‬‬
‫َٓحٓ‪ ٚ٤‬حُو‪٤ٜٛٞ‬ش‪ٓٝ ُٚٝ ،‬خثِ‪ ٚ‬حُٔظو‪ٜٜ‬ش ك‪ ٢‬اهخٓش ‪َٛ‬ك‪ ٚ‬حُوخ‪ُِ ٙ‬ـخ‪٣‬ش‪.‬‬
‫‪َٛ‬رض ٓ٘‪ٓ ٚ‬ظؼ‪ٞ‬ى اُ‪ٓٝ ،ٚ٤‬ظلخ‪ٍٝ‬‬
‫ػِ‪٤‬ي إٔ طؼ‪ٞ‬ى اُ‪ً ٠‬حى حُٔـَ‪ ٟ‬حُؼَ‪٣‬ن ‪ٓٞ٣‬خ ٓخ‪ٜٔٓ ،‬خ‬
‫َ‬
‫ٌُ٘ي ك‪ٔ٤‬خ رؼي‪ٓ ،‬ظٌظ٘ق رؤّٗ َي ‪ٝ‬ك‪٤‬ي‪،‬‬
‫ا‪٬ٛ‬ف ًَ ٓخ أكٔيط‪ ٚ‬طِي حُو‪ٞ‬س حُظيٓ‪٣َ٤‬ش ريحهِي‪،‬‬
‫َ‬
‫‪ًٝ‬ؤٗي ُْ ط‪ٜ‬خكذ ‪ ُْٝ‬طلذ أكيح‪ ،‬كٌَ اٗٔخٕ ًخٕ ٓوَرخ ٓ٘ي‪ ،‬هي أ‪ٟ‬ؼلظ‪ٝ ٚ‬ىَٓط‪،ٚ‬‬
‫ؿَ‪٣‬ذ‪،‬‬
‫َ‬
‫ُظ٘ؼَ رـَرش ‪ٝٝ‬ك يس حُيٓخٍ ‪ٝ‬حُوَحد‪ ،‬ػ٘ي‪ٛ‬خ ٓظ‪َٜ‬م ر‪٤‬ؤّ كظٌ‪ ٕٞ‬طِي أ‪ ٠ُٝ‬هط‪ٞ‬حطي رخطـخ‪ٙ‬‬
‫حُظ‪ٞ‬كٖ‪.‬‬
‫حُٔ٘ظـَ ػِ‪ ٠‬حَُ‪ٝ‬ف رٔؼ‪ ُٚٞ‬حُوخ‪ ٞٛ ٙ‬ح‪ٔٗ٩‬خٕ حٌُ‪ِٔ٣ ١‬ي ٗلخًح ٍحثؼخ‪ ٞٛ ،‬حُلَى حٌُ‪٣ ١‬ـؼَ‬
‫ح‪ ٍٞٓ٧‬ط‪ ٕٜٞ‬أٓخّ ٍ‪ٝ‬ك‪ ٚ‬حُيحكن‪ ،‬كؼ٘يٓخ طو‪ ْ٤‬ريحهِي‪ ،‬كبٗي طلَٔ ػِ‪ ٠‬ػخطوي هَحٍى حُوخ‪،ٙ‬‬
‫‪ٝ‬ريٍ حُيٓخٍ ٓظز٘‪ُِ ٢‬ـٔ‪٤‬غ ٓٔخكش ‪ٝ‬حٓؼش ُِـخ‪٣‬ش‪ ،‬اّٗي رٌُي طيٓؾ حُـٔ‪٤‬غ ك‪ٍٝ ٢‬كي‪٫ٝ ،‬‬
‫طوق ٖٓ هيٍس حَُ‪ٝ‬ف ػِ‪ ٠‬حٓظ‪٤‬ؼخد حٌَُ‪٣ ٫ ٚٗ٧ ،‬ؼظَف رخُلي‪ٝ‬ى ‪ٝ‬حُٔٔخكخص‪.‬‬
‫ٌُ َّ اٗٔخٕ كظَس ‪٤ٛ‬ـخٕ‪ٞٔٔٓ ،‬ف ُ‪ ٞٛٝ ٚ‬ك‪ ٢‬طِي حُلخُش حُ‪ٜٔ‬ظ‪٣َ٤‬ش إٔ ‪٣‬ؼزَّ ػٖ ًَ هِـخط‪ٚ‬‬
‫حُٔظؼيىس‪ً ُٚ ،‬خَٓ حُلن ك‪ ٢‬حُيكخع ػٖ ٓخ ‪٣‬ؼظوي رؤٗ‪ ٚ‬حُِٔ‪ ٖٓ ْ٤‬ح‪ ٌُٖ ،ٍٞٓ٧‬ػِ‪ ٚ٤‬إٔ ‪٣‬ؼَف‬
‫رؤٕ ٖٓ ٓؼ‪ ُْٜ ٚ‬حُلن ك‪ ٢‬طل َّٔ ؿِء ٓٔخ ‪٣‬ؼخٗ‪ ٚ٤‬رلٌْ كز‪ ٖٓ ْ٤ُ ٌُٖ ،ُٚ ْٜ‬كو‪ ٚ‬إٔ ‪ْٜ٘٤ٜ٣‬‬
‫‪٣ٝ‬لظي رٌَحٓظ‪ ْٜ‬أريح‪.‬‬
‫ػ٘يٓخ ‪٣‬وغ ح‪ٔٗ٩‬خٕ ك‪ ٢‬كلَط‪ ٚ‬حَُ‪ٝ‬ك‪٤‬ش حُٔل‪٤‬وش‪٤ٓ ،‬ظٌلَ رٔلن ًَ ٓخ ر٘خ‪ ٙ‬ى‪ ٕٝ‬ىٍح‪٣‬ش ٓ٘‪،ٚ‬‬
‫‪ٝ‬حُوِ‪ ٖٓ َ٤‬ر٘‪ ٢‬ح‪ٔٗ٩‬خٕ ٖٓ ‪٣‬وَؽ رؼي ‪ ٌٙٛ‬حُٔوطش ٓخُٔخ رؤهق ح‪َٟ٧‬حٍ‪ ،‬ك‪ ٖٓ ٢ٜ‬حُٔلخطٖ‬
‫‪mezouarms@yahoo.co.uk‬‬

‫‪XXXV‬‬

‫حٌُزَ‪ ٟ‬حُظ‪ ٢‬ط‪َ٠‬د حٌُحص حُزَ٘‪٣‬ش ك‪ٓ ٢‬وظِ‪ٜ‬خ‪٤ٓ ٌُٖ ،‬زو‪ ٠‬أٓخّ حُلَى إٔ ‪ َ٤ٔ٣‬ػِ‪ ٠‬حُلخكش‬
‫أًؼَ ٖٓ َٓس‪ٝ ،‬ك‪ ٢‬كخ‪٫‬ص ً‪ ،ٌٜٙ‬ػِ‪ ٚ٤‬إٔ ‪٣‬ويٍّ ٓخ ٓؼ٘‪ ٠‬إٔ ‪ٔ٣‬خػي‪ ٙ‬أكي‪ ،‬إٔ ‪٣‬لِٔ‪٣ٝ ٚ‬ظل ِّٔ‪ٚ‬‬
‫أْٓ حُلخؿش اُ‪ ٠‬اىٍحى ًحط‪ ٚ‬ػزَ ح‪٥‬هَ‪.ٖ٣‬‬
‫أكي ٓخ‪ ّٚٗ٧ ،‬ر‪ ٌٜٙ‬حُلخُش‪ ٌٕٞ٤ٓ ،‬ك‪ّ ٢‬‬
‫ك‪ٝ ٢‬هلخص ًؼ‪َ٤‬س ٓغ ٗلٔ‪ ٢‬أكخ‪ ٍٝ‬إٔ أك‪ُٔ ْٜ‬خ ‪ٟٝ‬ؼ٘خ ك‪ ٢‬ؿٔخػش ًزَ٘؟ ٌُ٘٘‪ ٢‬أػـِ ػٖ‬
‫ح‪٩‬ؿخرش‪ ،‬أطًٌَ ٓو‪ُٞ‬ش ؿ‪ ٕٞ‬ر‪ٓ ٍٞ‬خٍطَ حُ٘‪َ٤ٜ‬س‪" 5‬ح‪٥‬هَ ‪ ٞٛ‬حُـل‪ٓٝ ،"ْ٤‬غ ًُي أًزضُ ًحط‪٢‬‬
‫ٓخ رخُٔوخرَ أػط‪ ٢ٗٞ‬كزخ‪٘ٓٝ ،‬لظ‪ ْٜ‬أٗخ ًٌُي ٍ‪ٝ‬ك‪ ٢‬ى‪ٕٝ‬‬
‫ػٖ حُ‪َٜ‬حم‪ ٢٘ٗ٧ ،‬أطًٌَ أٗخ ً‬
‫ٓ‪ِٜ‬لش‪ ...‬رِحف‪.‬‬
‫اللٌل له عطره الخاص‪ٌ ،‬جعل اإلنسان ٌنساب فٌرتاح‪ٌ ،‬جعله ٌتذكر ذاته التً لطالما نسٌها‬
‫أو تناساها‪ ،‬ففٌه تمع لحظات المحبة على ثلوج الوالع المتنالضة‪ ،‬بحٌث ٌصبح لزاما على‬
‫ً ال مجال فٌه للتشكٌن‪.‬‬
‫الناس الولوع فوق ذاتها بشكل أفم ّ‬
‫كل لٌلة لها فكرتها الفرٌدة فً الماموس اإلنسانً الرابع‪ ،‬كل لحظة من اللٌل لها شكلها‬
‫المختلؾ عن البمٌة‪ ،‬وكل أمل فً الحٌاة البد أن ٌولد لٌبل‪ ،‬ألنه إن ما أخطؤ لٌلته فإنه سٌمع‬
‫فً المحظور‪.‬‬
‫من الجمٌل أن ٌشتاق اإلنسان للٌالٌه كما ٌشتاق روحه لتوأمه الخاص به حصرا‪ ،‬إذ ال مجال‬
‫لممارنة اللٌالً ببعضها‪ ،‬ألنّها تختلؾ باختبلؾ الزمن وما ٌمٌّزه من تواجد‪ ،‬ما ٌجعله ألرب‬
‫ي للؽاٌة‪.‬‬
‫لئلنسان من كافة ما ٌتعلك به‪ ،‬فكل لٌلة ّ‬
‫سر جدٌد ٌضاؾ لدفتر أسرار اإلنسان الثر ّ‬

‫أََُْ َ‪ِ ٣‬لٖ َٓ ْ‪ِ ٞ‬ػيَُٗـــخ َٓ َغ حُ َـ َٔخٍ؟‬
‫‪ ٟٜٞ٣‬حُلَى ح‪ٔٗ٩‬خٗ‪ٓ ًَ ٢‬خ ‪ٍ ٞٛ‬حه‪ٝ ٢‬ؿٔ‪ُ٘ٝ ،َ٤‬خ ك‪ ٢‬حٌُؼ‪ ٖٓ َ٤‬حَُ‪ٝ‬ح‪٣‬خص حُظخٍ‪٣‬و‪٤‬ش‬
‫‪ٝ‬حُٔ‪ٞ‬حهق حُٔوظِلش أٓؼِش ٗخ‪ٛ‬ؼش حُ‪ٟٞٞ‬ف ػٖ ػ٘ن ح‪ٔٗ٩‬خٕ ٌَُ ٓخ ‪ٍ ٞٛ‬حثغ ‪ٓٝ‬ز‪ ،َٜ‬رَ إ‬
‫حُ٘ؼَحء ‪ٝ‬حٌُظخد ‪ٝ‬كظ‪ ٠‬حُٔئُل‪ ٖ٤‬هي ٍ‪ٛ‬ل‪ٞ‬ح حٌُؼ‪ ٖٓ َ٤‬حٌُِٔخص حكظَحٓخ ُِـٔ‪ٝ َ٤‬ؿٔخُ‪ ،ٚ‬كظـي‬
‫كَ‪٣‬وخ ٓ٘‪ٜ٣ ْٜ‬ق كظخس كٔ٘خء ُٔخ أً‪ ٖٓ ِٚٛ‬ؿٔخُ‪ٜ‬خ‪ٝ ،‬طـي كَ‪٣‬وخ آهَ ‪َٔ٣‬ى ه‪ٜٜ‬خ ػٖ ٓ‪ٞ‬حهق‬
‫حػظزَ ِػ َزَ‪ٛ‬خ ؿٔ‪ِ٤‬ش ؿيح‪ ،‬رَ ّ‬
‫‪َٜ‬ح ك‪ ٢‬هزل‪ ٚ‬حُـٔ‪َ٤‬‬
‫إ ح‪ٔٗ٩‬خٕ ُ‪٤‬وق ًَ ‪ ّٞ٣‬أٓخّ حَُٔآس طز ّ‬
‫ى‪ َِٓ ٕٝ‬أ‪ ٝ‬طؼذ‪ ،‬اً حُـٔخٍ ‪ ١َٔ٣‬ك‪ ٢‬ػَ‪ٝ‬ه٘خ ًزَ٘‪٣ٝ ،‬ل‪ ٢٤‬ر٘خ ٖٓ ًَ ؿخٗذ‪.‬‬
‫‪٣‬ؼـذ ح‪ٔٗ٩‬خٕ ٓ٘ظَ ‪ٍٝ‬ىس كَٔحء هـ‪ُٞ‬ش ‪٣‬ؼخٗو‪ٜ‬خ رؼ‪ ٞ‬حُ٘ي‪ ٟ‬ك‪٤‬لَٔ ػ‪ٝ ٚٗٞ٤‬ه‪ٞ‬ح‪َٙ١‬‬
‫‪ِ٣ َ٤ٔ٣ٝ‬ق ك‪ ٍٙٞ٠‬أٓخّ ؿ‪ٓ ٍ٬‬خ ‪٘ٓ ،َٟ٣‬ي‪٘ٛ‬خ ُٔخ ‪ٝ‬ؿي‪ ٖٓ ٙ‬أُلش ُظِي حُ‪ٍٞ‬ىس‪ٝ ،‬حُـَ‪٣‬ذ ك‪٢‬‬

‫‪mezouarms@yahoo.co.uk‬‬

‫‪XXXVI‬‬

‫أَٓ ‪ٌٛ‬ح ح‪ٔٗ٩‬خٕ‪ ٞٛ ،‬أٗ‪ُ٘ٝ ٚ‬يس ٓخ ٗخ‪ٛ‬ي‪ ٙ‬ك‪ ٢‬طِي حُ‪ٍٞ‬ىس‪ٔٔ٣ ،‬ق ُ٘لٔ‪ ٚ‬رخُظوخ‪ٜ١‬خ ‪٣ ٞٛٝ‬ؼِْ‬
‫ٓٔزوخ رؤٕ كؼ‪ًٌٜ ٬‬ح ٓ‪٤‬ـؼِ‪ٜ‬خ طٌرَ ‪ٝ‬طٔ‪ٞ‬ص‪.‬‬
‫طؼـز٘خ ٓ٘ظ‪ٞ‬ؿخص ك‪٠‬خٍس ٓخ‪ ،‬ك٘ظ‪ ٚ٤‬ر‪ٓ ٖ٤‬زخٗ‪ٜ٤‬خ حَُحثؼش‪ٝ ،‬طلخ‪ َ٤ٛ‬ك‪٤‬خس ٌٓخٗ‪ٜ‬خ‪ ،‬ر‪ ٖ٤‬أىر‪ْٜ‬‬
‫‪ٝ‬آىحر‪ ٖٓٝ ،ْٜ‬ك‪٤‬غ ‪ٗ ٫‬يٍ‪ٗ ١‬ـي أٗلٔ٘خ ٗزلغ ػٖ ًَ ٓخ ٖٓ ٗؤٗ‪ ٚ‬إٔ ‪٢ٔ٣‬ء ُ‪ ٌٜٙ‬حُل‪٠‬خٍس‪،‬‬
‫ٓظظزؼ‪ ٖ٤‬ػ‪ٞ٤‬ر‪ٜ‬خ ‪ٝ‬حكيح ر‪ٞ‬حكي‪ ٖٓ ٟٞٓ َٓ٧ ٫ ،‬أؿَ حٍ‪ٟ‬خء ؿَ‪ ٍٝ‬هخرغ رؤٗلٔ٘ـخ ٍؿزش ٓ٘خ‬
‫ك‪ ٢‬ح‪ٗ٫‬ظٔخد اُ‪ ٠‬أػَم ك‪٠‬خٍحص حٌُ‪ٝ ٕٞ‬حُظخٍ‪٣‬ن‪.‬‬
‫ٗظ٘يم ‪٤ٓٞ٣‬خ رلز٘خ ُ‪ٔٗ٪‬خٕ! ‪ٓٝ‬لخٓ٘‪ٌُ٘٘ ،ٚ‬خ ٗ‪ٜ‬خؿْ ح‪ٔٗ٩‬خٕ ًحط‪ٞٓ ،ٚ‬حء رٔزذ حُظؼ‪ٜ‬ذ‬
‫ٌُٔ‪ٛ‬ذ أ‪ ٝ‬ػَم أ‪ ٝ‬كظ‪ ٠‬ػوخكش أ‪ُ ٝ‬ـش ٗ‪ٜ٘‬ل‪ٜ‬خ ك‪ ٢‬هخٗش حُؼيحء‪ ٟٞٓ َٓ٧ ٫ ،‬إٔ ‪ٌٛ‬ح ح‪ٔٗ٩‬خٕ‬
‫أ‪ً ٝ‬حى‪ ،‬ري‪ُ٘ ٟ‬خ ك‪ٓ ٢‬و‪ِ٤‬ظ٘خ "ح‪ٗ٧‬خٗ‪٤‬ش" أٗ‪ٝ ٚ‬ه ٌغ ‪ٔ٣‬ظلن حُ‪ٜ‬ـ‪ٓ ّٞ‬خ ىٓ٘خ ٗؼظوي رؤٗ‪" ٚ‬أؿَٔ" ٓ٘خ‬
‫أه‪٬‬هخ أ‪ ٝ‬أه‪٘ٓ ٟٞ‬خ رِٔح‪٣‬خ‪ٙ‬؛ ػ٘يٓخ ‪٣‬ـي حُلَى ح‪ٔٗ٩‬خٗ‪ٗ ٢‬لٔ‪ ٚ‬ك‪ٞٓ ٢‬حؿ‪ٜ‬ش هَحٍحص طؼظزَ ٖٓ‬
‫أ‪ٓ ْٛ‬خ ط‪ٞ‬حؿ‪ ٜٚ‬ك‪٤‬خط‪ ٚ‬رَٓظ‪ٜ‬خ‪ ٠ٔ٘٣ ،‬طٔخٓخ ّ‬
‫ك‪ٜٞ٤‬د ًَ‬
‫رؤٕ حُؼخُْ حٌُ‪َ٣ ١‬ح‪ ٞٛ ٙ‬ؿٔ‪ٌُ َ٤‬حط‪،ٚ‬‬
‫ّ‬
‫أىحس طوظَ حُـٔخٍ رخطـخ‪ ٌٙٛ ٙ‬حُوطغ ٍ‪ٝ‬ك‪٤‬ش ًخٗض أّ ٓخى‪٣‬ش‪ ،‬طِي حُظ‪٣ ٢‬ؼظزَ‪ٛ‬خ ؿٔ‪ِ٤‬ش ٖٓ أؿَ‬
‫حؿظ‪٤‬خُ‪ٜ‬خ‪.‬‬
‫ػخطزظ٘خ حُل‪٤‬خس ًؼ‪َ٤‬ح ‪ٗٝ‬لٖ ٗلخ‪ٓ ٍٝ‬ؼخٗوش طلخ‪ِٜ٤ٛ‬خ‪ ،‬ؿؼِظ٘خ ٌَٗ‪ ٙ‬أٗلٔ٘خ ك‪ٔ٘٤‬خ ٗ٘ؼَ رٌحى‬
‫حُ٘ؼ‪ ٍٞ‬حٌُ‪ 5ٚ٤ٔٔٗ ١‬ؿ‪َ٤‬س‪ٌٛ ٕ٧ ،‬ح حُ٘ؼ‪ ٍٞ‬رويٍ ٓخ ‪٣‬ـؼِ٘خ ٗؼزَّ ػٖ ٍؿزخط٘خ‪٣ ٞٛ ،‬وظَ أؿَٔ‬
‫ح‪ًٞ٧‬حٕ ك‪ ٢‬أػ‪٘٘٤‬خ‪٣ٝ ،‬طِن َٗحٍحص حُظيٓ‪ َ٤‬حُ٘خَٓ ُ‪ٍٝٞ‬ى رٔخط‪ ٖ٤‬أٍ‪ٝ‬حك٘خ؛ ً‪٤‬ق ٗلذ‬
‫حُـٔخٍ ‪ ٌَٚٛٗٝ‬ك‪ ٢‬حُ‪ٞ‬هض ًحط‪ٚ‬؟‬
‫‪ .0‬حُـٔخٍ ًِ‪ٞ‬كش ُ‪٣‬ظ‪٤‬ش ك‪ٓ ٢‬ظخكل٘خ حَُ‪ٝ‬ك‪٤‬ش‪5‬‬
‫إ ٓخ ًخٕ حُـٔخٍ ٓ٘ٔ‪ٞ‬رخ ُ٘خ ًـٔخػش أ‪ ٝ‬أكَحى‪ ،‬كبٗ‪ٜ٣ ٚ‬زق َٓؿ‪ٞ‬رخ ك‪ٓ ،ٚ٤‬لززخ ‪ٝ‬هَ‪٣‬زخ ٖٓ‬
‫أٍ‪ٝ‬حك٘خ‪ٝ ،‬حٌُؼ‪ ٖٓ َ٤‬حُـِحثَ‪٣ ٖ٤٣‬ؼظزَ‪ ٕٝ‬حُـٔخٍ ‪ ٞٛ‬ؿٔخُ‪ٝ ْٜ‬كي‪ ،ْٛ‬ك‪٣ ٬‬وزِ‪ ٕٞ‬كظ‪ ٠‬حُ٘وي‬
‫حٌُحط‪ ٌُٜٙ ٢‬حُٔ‪ِ٤‬س حُظ‪٣ ٢‬ؼظزَ‪ٜٗٝ‬خ ٌِٓ‪٤‬ظ‪ ٚ‬حُوخ‪ٛ‬ش حُٔويٓش حُظ‪٣ ٢‬ـذ ػيّ حُٔٔخّ ر‪ٜ‬خ طلض‬
‫أ‪ ١‬ظَف‪ ٖٓ ًَٝ ،‬طؤهٌ ؿَأط‪ٗ٪ُ ٚ‬خٍس اُ‪ ٠‬هزق ٓخ ك‪ٌٛ ٢‬ح "حُـٔخٍ حُٔويّ"؛ كبٗ‪٤ٓ ٚ‬لَٔ‬
‫حٌُؼ‪ ٖٓ َ٤‬حُٔذ ‪ٝ‬حُوٌف ‪ٝ‬ػِ‪ ٚ٤‬إٔ ‪٣‬ظل َّٔ حُ‪ٜ‬ـ‪ٝ ّٞ‬حُؼيحء‪.‬‬
‫‪ .2‬حُـٔخٍ ر‪ٜ‬يف أٓخّ ر٘خىه٘ـــخ‪5‬‬
‫إٔ ‪٣‬ظ‪" َٜ‬ؿٔ‪ٓ "َ٤‬خ رؼ‪٤‬يح ػٖ حُيحثَس "حُـِحثَ‪٣‬ش" حُٔويٓش‪ٝ ،‬طظْ اًحػش ‪٤ٛ‬ظ‪ ٚ‬ك‪ ٢‬أٍؿخء‬
‫حُل‪٤‬خس‪ ،‬كبٕ ‪ٌٛ‬ح ٓزذ ًخك‪ُِ ٢‬ـخ‪٣‬ش‪ ٖٓ ،‬أؿَ كظق أك‪ٞ‬ح‪ ًَ ٙ‬حُٔيحكغ حُـِحثَ‪٣‬ش ٗل‪ ،ٙٞ‬كخُـٔخٍ ك‪٢‬‬
‫حُؼو‪٤‬يس حُـِحثَ‪٣‬ش ‪ ٞٛ‬ؿِحثَ‪ ١‬هخُ‪٣ ٫ٝ ،ٚ‬ـذ إٔ ‪ ٌٕٞ٣‬ؿ‪ًُ َ٤‬ي‪ٓٝ ،‬خ ػِ‪ ٠‬ح‪ٔٗ٩‬خٕ ٓ‪ٟٞ‬‬
‫حٌُ‪ٝ‬رخٕ ك‪ ٢‬حُز‪ٞ‬طوش حُـِحثَ‪٣‬ش حُوخٍهش حُـٔخٍ ‪ٝ‬ا‪ٜ٤ٓ ٫‬زق هز‪٤‬لخ طظ‪ٞ‬ؿذ ٓلخٍرظ‪.ٚ‬‬

‫‪mezouarms@yahoo.co.uk‬‬

‫‪XXXVII‬‬

‫ٓـِ‪ ٟ‬حُـٔ‪٘٣ َ٤‬زغ ٖٓ حَُ‪ٝ‬ف حُزَ٘‪٣ ،١‬لَٔ حُؼي‪٣‬ي ٖٓ ح‪ٝ٧‬ؿ‪ ٞٛٝ ،ٚ‬هخ‪ٟ‬غ ُِِٔحؽ‬
‫ح‪ٔٗ٩‬خٗ‪ ٢‬رٌَ٘ ٓزخَٗ‪ٌٛٝ ،‬ح ‪ٓ ٞٛ‬زذ ‪ ٌٙٛ‬حُظوِزخص حُظ‪ ٢‬ؿؼِض ٖٓ ح‪ٔٗ٩‬خٕ كَػخ رؼ‪٤‬ي حُٔ٘خٍ‬
‫ػٖ حُل‪ٝ ْٜ‬حُظيه‪٤‬ن‪ٌٛ ٖٓٝ ،‬ح حُٔ٘طِن طظ‪ َٜ‬ؿَحرش ٓخ ‪ ٠ٔٔ٣‬رـ‪ 5‬ػِْ حُـٔخٍ‪ ،‬اً ٓؼَ‪ٝ‬ف ػٖ‬
‫‪٣‬ظَٔى ػِ‪٠ٓ ًَ ٠‬ز‪ ١ٞ‬أ‪ٝ‬‬
‫حُؼِ‪ ّٞ‬أٗ‪ٜ‬خ ط‪ٜ‬يف اُ‪ ٠‬حُيهش ‪ٝ‬حُ‪ٟٞٞ‬ف‪ ،‬كٌ‪٤‬ق ُ‪ٜ‬خ إٔ ط‪٠‬ز‪ ٢‬أَٓح‬
‫ّ‬
‫هخػيس؟ ‪ ٞٛٝ‬حُٔ٘زطق أٓخّ طوِزخص حُزَ٘!‪.‬‬

‫المتواري خلؾ الماورابً‬

‫فً النفس البشرٌة الكثٌر من المثمبلت التً ٌعجز عن حملها اإلنسان‪ ،‬هنان الكثٌر من‬
‫األمور التً تخفى عن العمل‪ ،‬المٌزان والضمٌر‪ ،‬لكنها تإثر فً الكثٌر من مجرٌات‬
‫األحداث وتملبات األزمان؛ وعلى هذا األساس ٌحاول الفرد اإلنسانً اجتٌاز الفلن المعرفً‬
‫وفك تصوراته الذهنٌة الؽرٌبة‪ ،‬لتتصاعد األجهزة الذرٌة المابعة فً الروح اإلنسانً من‬
‫أجل استشعار مخلفا ت لطالما تسولها اإلنسان من ؼٌره؛ أحداث كثٌرة تمع ونواجه تداعٌاتها‬
‫ببل مبررات‪ ،‬ولابع عدٌدة نجد أنفسنا فً مؤزق منافستها دون حجج‪ ،‬وموالؾ كثٌرة أٌضا‬
‫ندرن عمك آالمها التً تنبعث منها‪ ،‬لكننا نإكد على خوضها ببل تردد‪ ،‬وهذه بالذات ما‬
‫ٌجعل الفرد اإلنسانً مجهوال وجاهبل بجاهلٌته تماما‪.‬‬
‫ما ٌمع فً اإلنسان لن ٌفهمه ؼٌره مهما اجتهد فً ذلن‪ ،‬لكنه ٌمع‪ ،‬وهذا هو الؽرٌب الذي ال‬
‫دواء له أبدا‪ ،‬هً عودة إلى األصل بؽبلؾ التواجد المعاصر للكابن الحً‪ ،‬لهذا من الؽرٌب‬
‫للؽاٌة أن نجد من ٌتعامل مع الفرد اإلنسانً كآلة‪ ،‬أداة أو خشب‪ ،‬فكون ّ‬
‫أن اإلنسان ال ٌتعدى‬
‫ذاته المحصورة فً كٌانه أو لالبه‪ّ ،‬‬
‫فإن الؽضب الوهاج للروح اإلنسانً هو ذان المابع على‬
‫شذرات طرلات الحٌاة ببل رضى‪.‬‬
‫ٌستبسل اإلنسان فً لتا ل كافة منتوجات العبلمات البنابٌة للمد البشري الهابل الذي ٌدور من‬
‫حوله‪ٌ ،‬حاول على الدوام األخذ بناصٌة الفهم الذي ٌجعله أكثر بهاء بٌن تفاصٌل البشر‬
‫ومعانً مدركاتهم‪ٌ ،‬عٌد حساباته بٌن الفٌنة والفٌنات من أجل التماط ما فلت منه من تٌمة‬
‫زاؼت ببل براهٌن‪ ،‬لكنه ؼالبا ما ٌفشل‪ ،‬فٌحاول انكار فشله‪ ،‬ثم ٌستسٌؽه فً النهاٌة‪ ،‬لٌعٌد‬
‫البوصلة إلى خارج دابرته من جدٌد‪ ،‬فتصبح حنكته فً مهب الرٌاح مجددا‪ ،‬واآلخر هو‬
‫هدؾ حروبه أٌضا‪.‬‬
‫اإلنسان ال ٌعنً اإلنسانٌة بتجلً حضورها الؽرٌك على مساحة محدودة المعالم‪ ،‬ومع ذلن‬
‫سنجد الكثٌر من التبرٌرات تحمل بٌن طٌاتها أدلة على اتهاماتها الجرٌبة‪ ،‬لٌس هنان من‬

‫‪mezouarms@yahoo.co.uk‬‬

‫‪XXXVIII‬‬

‫اتجاه ٌخرج من ال َع َدم‪ ،‬واإلنسان لٌس استثناء؛ ٌهوي الفرد العابث فً حفرة الروح السحٌمة‬
‫دون دراٌة منه‪ ،‬تجده ٌجدّؾ بكلتا ٌدٌه طلبا للصعود من مكنونات حارلة للؽاٌة‪ ،‬هو ال‬
‫ٌستسلم‪ ،‬هو ٌدرن مدى المخاطر المحٌطة به‪ ،‬ومع ذلن ٌحاول الولوؾ من جدٌد‪ ،‬ألنه ٌعلم‬
‫مسبما بؤنه فً حرب دابمة ال تنتهً سوى بوفاته‪ ،‬أو رحٌله إلى العالم اآلخر‪.‬‬
‫اإلنسانٌة ال تعنً اإلنسان‪ ،‬فهذا األخٌر ٌسكنها وال تسكنه‪ٌ ،‬هجرها فبل تؤبه به‪ٌ ،‬ؽرؾ من‬
‫دناٌاها بشكل كثٌؾ ومستل على حافة الوجود وببل عنوان أصبل‪ ،‬ومن هذا المنطلك‪ٌ ،‬صبح‬
‫الفرد اإلنسانً ؼافبل عن توترات الحٌاة فً لحظاتها الحاسمة‪ ،‬لهذا نجده ٌخبط خبط شعواء‬
‫فً موالؾ المصٌر‪ ،‬ألنه لادر على التجلً ومساندة ذاته فمط‪ ،‬لكن فً مواضع الجدّ‪ ،‬هو ال‬
‫ٌحرن اإلنسان وتدفعه إلى‬
‫ٌمبل على ذلن بكل التدار‪ ،‬كثٌر من التماطعات الخفٌة هً ما‬
‫ّ‬
‫إعادة فهم ما ٌجري بعد فوات األوان وضٌاع الفرص‪ ،‬فً أولات كثٌرة‪ ،‬فرصة ٌسٌرة‪،‬‬
‫تعٌد عمرب الولت إلى مكانه الذي كان ٌشؽله فً البدء‪ ،‬ولد تؽٌّر اتجاه األٌام لؤلبد‪.‬‬
‫جلوس لمدة لصٌرة بمرب طاولة ممهى صباحا‪ ،‬حٌن ٌكون معظم الناس نٌام‪ ،‬فً ممابل ذان‬
‫ٌ‬
‫ً البارد الذي ٌجعل الفرد اإلنسانً ٌنعش ذاكرته وتذكاراته ومذاكراته‬
‫النسٌم الصباح ّ‬
‫ومذكراته‪ ،‬لد ٌفً بالؽرض‪ ،‬لد ٌجعلن تمؾ على مراجعة األهواء بموازٌن العمل‪ ،‬لتكتشؾ‬
‫لللت من‬
‫ضخمت لدراتن‪ ،‬أو‬
‫ولعت فً احدى الخطٌبتٌْن‪ :‬إما‬
‫كنت مخطبا‪ ،‬إذ أنّن لد‬
‫كم‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫لٌمة مهاراتن؛ العبل لة بٌن اإلنسانٌة واإلنسان كالعبللة بٌن االبن العاق ووالدته‪ ،‬لهذا تجد‬
‫كبلهما ؼٌر راؼب فً ترن اآلخر‪ ،‬لكن وال واحد منهما لادر على تح ّمل اآلخر حتى‬
‫النهاٌة‪.‬‬

‫حُٔئري‬
‫حُُّ٘ ْز َُ ك‪ ٢‬كٌْ َ‬

‫ح‪ٔٗ٩‬خٕ! طخ‪ٝ ٙ‬حٗو‪ ٠٠‬ر‪ً ٖ٤‬خكش حُٔظخ‪ٛ‬خص ‪ٝ‬حُِ‪ٝ‬ح‪٣‬ـخ‪ َٝ٣ ُْ ،‬رٔخ أٍَٓ ُ‪ ٖٓ ٚ‬حُٔٔخء كظـزَ‪،‬‬
‫‪٣ ُْٝ‬و٘غ رٔخ ‪ٝ‬ؿي‪ ٙ‬ػِ‪ ٠‬ح‪ ٍٝ٧‬كخؿظَ‪ ُْٝ ،‬طٔؼ‪ ٚ‬أك‪ ٚٓ٬‬كخطـ‪ٗ ٚ‬خك‪٤‬ش حُو‪٤‬خٍ‪َ٣ ُْٝ ،‬طق ك‪٢‬‬
‫ٓو‪ِ٤‬ظ‪ ٚ‬رخُويٍ حٌُخك‪ُ ٢‬ظـي‪ ًَٞ٣ ٙ‬ك‪ٓ ٢‬ؼظْ ح‪٫‬طـخ‪ٛ‬خص‪ ،‬ػْ ‪٣‬ؼٔي ُِولِ ك‪ ٢‬حُ‪ٜٞ‬حء ٍ‪ٟ‬خ‬
‫ظلَٔ ‪ٛ‬وَطي ‪ٝ‬ك‪٤‬يح‪ ،‬ك‪ٞ‬م ظ‪َٜ‬ى أ‪ٝ‬‬
‫رخٌُٔظ‪ٞ‬د ‪ٝ‬طَٔىح ػِ‪ ٠‬حُلع‪ .‬ك‪ٜٗ ٢‬خ‪٣‬ش حُـٔطخف ٓ ِ‬
‫‪ٛ‬يٍى ‪ ٫‬كَم‪ ،‬كٌحى ؿ‪ ،ْٜٓ َ٤‬ط٘ظوَ ر‪ٜ‬خ ٖٓ ٌٓخٗي اُ‪ٌٓ ٠‬خٗظي ر‪٤ٜ‬ـش حُٔلَى‪ ٫ٝ ،‬طظلَٔ‬
‫ح‪٩‬ػَحد‪ ،‬ػْ طؼ‪٤‬ي ٗلْ حُٔوط‪ٞ‬ػش حُظ‪ ٢‬ػِك‪ٜ‬خ حُزو‪ِ٤ُ َ٤‬ش حًظٔخٍ حُؤَ ٖٓ ؿي‪٣‬ي‪ ْ٤ُ ،‬حكظلخء‬
‫‪ٍ ٫ٝ‬ػخء ‪ٝ‬اٗٔخ ؿ٘خء‪ٓ .‬ظظلَٔ حُؤ‪ٞ‬س َٓؿٔخ‪ ،‬ط‪ ٟٜٞ‬حُزط‪ُٞ‬ش ُطلخ ‪ٝ‬ػِس‪ ،‬طؼظ٘‪ ٢‬ر٘لٔي‬
‫أ‪ٛ‬زض ر‪ٜ‬خ ك‪ ٢‬حُ‪ٌُٜ ،ْ٤ٜٔ‬ح‬
‫حٓظلٔخٗخ ‪ٝ‬طٌ‪ٝ‬هخ‪ ،‬ػْ طَطٔ‪ ٢‬ك‪ ٢‬أك‪٠‬خٕ حُٔآٓ‪َٝٛ ٢‬رخ ٖٓ ُ‪ٞ‬ػش‬
‫َ‬

‫‪mezouarms@yahoo.co.uk‬‬

‫‪XXXIX‬‬

‫أٗض ريحهِ‪ٝ ٚ‬طو‪ ٝٞ‬ك‪ ٖٓ ،ٚ٤‬حُٔؤٓخس ‪ُٞ٣‬ي ًَ ٗ‪٢‬ء‪ٜ٘ٓ ،‬خ حُظَف‬
‫ٖٓ حُ‪ٜ‬ؼذ حىٍحى ٓخ َ‬
‫‪ٝ‬حُلَف ‪ٝ‬ح‪٫‬رظ‪ٜ‬خؽ ‪ٝ‬حُـؼ‪٤‬خٕ ‪ٝ‬حُ‪٣ٌٜ‬خٕ ‪ٝ‬ح‪ٔٗ٩‬خٕ‪.‬‬
‫ك‪ ٢‬هخٓ‪ ّٞ‬حُِٖٓ‪ ًٔ ٜٓ ْ٤ُ 5‬خ ٖٓ طٌ‪ٓٝ ،ٕٞ‬خ حٌُ‪ ١‬طَ‪٣‬ي‪ ٙ‬إٔ ‪ ٌٕٞ٣‬ػِ‪َ٤ٜٓ ٚ٤‬ى‪ٝ ،‬اٗٔخ حُٔ‪ْٜ‬‬
‫ٓخ ‪ ٞٛ‬هخرغ رـ‪ٞ‬كي ٖٓ طلخػ‪٬‬ص هي طو‪ ٢٠‬ػَٔى طلَٔ‪ٛ‬خ ‪ٝ‬طلٌي طؼو‪٤‬يحط‪ٜ‬خ ر‪ ٬‬ؿي‪ّ ،ٟٝ‬‬
‫إ‬
‫حُؼ‪٬‬هخص حُظ‪ ٢‬طظْ ‪ٝ‬كن حُوخٗ‪ٓ ٕٞ‬ظٌ‪ ٕٞ‬ر‪ ٬‬ػوَ‪٣ ،‬خرٔش ًخُٔ‪ ٌُٖ ،١ٞ‬حُؼ‪٬‬هخص حُظ‪ ٢‬طز٘‪٠‬‬
‫رلزخٍ حُظؼوَ ٓظ‪ٜ‬ز ق حر‪ُٞ ٖٓ ٠ٜ‬حُّ حُـَم حُ‪ٞ‬ؿ‪ٞ‬ى‪ ١‬حُِٔظ‪ٜ‬ذ أٓخّ أػ‪ ٖ٤‬حُ‪٤٠‬خع‪ٌ٘ٔ٣ ٫ ،‬ي‬
‫ك‪ٓ ْٜ‬خ ‪ٔ٣‬ظو‪ ٚ٤‬حُـَ‪٣‬ذ ٖٓ ؿَرظ‪٣ ُٖ ،ٚ‬ل‪ ْٜ‬أ‪٣‬خ ًخٕ ٓخ ‪٣‬ـ‪ ٍٞ‬ك‪ ٢‬ح‪ًٛ٧‬خٕ‪ ،‬ػ٘يٓخ ط٘‪ٜ‬ذ‬
‫حُٔآٓ‪ ٢‬ك‪ ٢‬ك٘خؿَ حُٔؼخري حًُِ‪٤‬ش ‪ٝ‬حُـَ‪٣‬زش‪ُ ،‬طخُٔخ آٖٓ ح‪ٔٗ٩‬خٕ رٌحط‪ُٝ ،ٚ‬طخُٔخ هٌُظ‪ ٚ‬طِي‬
‫حٌُحص طلض ‪َٟ‬رخص حُ‪ٞ‬هخثغ‪ ٌُٖ ،‬حُـِ‪ َ٤‬ك‪ٓ ًَ ٢‬خ ‪٣‬ل‪ ٢٤‬ر٘خ ًزَ٘‪ ٞٛ ،‬أٗ٘خ ِٗٔي كوخ ٓويٓخ‪5‬‬
‫كن ح‪٫‬هظ‪٤‬خٍ حُظلخػِ‪.٢‬‬
‫حُ٘ز‪٤ٓ َ٤‬يُ‪ ٚ‬هِز‪ ٚ‬كظٔخ ػِ‪ٓ ًَ ٠‬خ ‪ٓ ٞٛ‬وز‪ ،ٍٞ‬كظ‪ً ُٞٝ ٠‬خٕ ٓ‪ٜ‬ز‪ ،٫ٞ‬ا‪ ٫‬أٗ‪٘٤ٓ ٚ‬ؼَ رظِي‬
‫حُ٘٘‪ٞ‬س حُٔظؤهَس حُظ‪ ٢‬طل‪ٞ‬ف ‪ٛ‬ي‪ٝ‬ء ‪ٝ‬أُـخُح‪ّ ،‬‬
‫إ ‪َ١‬م ح‪ٔٗ٩‬خٗ‪٤‬ش ًؼ‪َ٤‬س‪ٌُٜ٘ ،‬خ طزو‪ ٠‬ح‪ ْٛ٫‬ر‪ٖ٤‬‬
‫‪ٛ‬للخص حُظ خٍ‪٣‬ن‪ ٫ ،‬ري‪ َ٣‬ػ٘‪ٜ‬خ ػ٘يٓخ ‪٣‬ظؼِن ح‪ َٓ٧‬رخ‪ٔٗ٩‬خٕ ًٌ‪٤‬خٕ‪ٓ ٫ ،‬ـخٍ ُِظلخ‪ ٝٝ‬ػِ‪٠‬‬
‫اٗٔخٗ‪٤‬ش ح‪ٔٗ٩‬خٕ‪ ،‬كظ‪ ٠‬ح‪٧‬ى‪٣‬خٕ ‪ٝ‬حُي‪٣‬خٗخص ٓظـِْ كخثَس أٓخّ ‪ٝ‬ؿ‪ٓ٬ٓٝ ٚ‬ق ح‪ٔٗ٩‬خٕ‪ ،‬ط‪٠‬خٍ‪ٚٔ٣‬‬
‫‪ ٢‬ػ٘يٓخ‬
‫‪ ٢‬حُظو ّ‬
‫حُوخ‪ٛ‬ش ططل‪ ٢‬ػِ‪ ٠‬حَُ‪ٝ‬ف ؿٔخ‪ ٫‬هيٓ‪٤‬خ ٍ‪٤ٛ‬زـــخ‪ ،‬ك‪ ٬‬طٌٖ ٓـَ‪ٍٝ‬ح ‪٣‬خ أ‪ٜ٣‬خ حُ٘و ّ‬
‫ط‪ٞ‬حؿ‪ ٚ‬حُ‪ٞ‬ؿ‪ ٚ‬حُزَ٘‪ٗ٧ ،١‬ي ٓظ‪ٞ‬حؿ‪ ٚ‬ؿخٗزخ اٗٔخٗ‪٤‬خ ًح ٓؼخٗ‪ ٢‬ػٔ‪٤‬وش ؿيح‪٤ٛ ،‬زظ‪ٜ‬خ ر‪ ُٕٞ‬حُـزخٍ‪،‬‬
‫ٖٓ ٓ‪١ٞ‬خّ اُ‪ ٠‬ػَكخص‪ِٜٞ٣ .‬ح حُلَى ح‪ٔٗ٩‬خٗ‪ ٢‬ربٗـخُحط‪ ٚ‬حُٔظؼيىس‪ ،‬ك‪ٜ٘ٓ َٟ٤‬خ حُٔٔخكش أ‪٣‬خّ‬
‫ح‪ٓ٧‬لخٍ‪ ،‬ك‪٘٤‬خؿ‪ ٢‬حُؤَ ٌٓظٔ‪٣ 5٬‬خ أ‪ٜ٣‬خ حُزيٍ ٍكوخ رخُٔظؼز‪ٖ٤‬؛ ٍكوخ رٖٔ ظِٔ‪ٞ‬ح رٔزذ ٓويٓخص‬
‫ُْ ‪٘٣‬خًٍ‪ٞ‬ح ك‪ ٢‬اٗ٘خث‪ٜ‬خ‪ُٞ٣ ُْٝ ،‬ي‪ٝ‬ح ‪٧‬ؿِ‪ٜ‬خ‪ ٫ٝ ،‬ػ‪٬‬هش طـٔؼ‪ ْٜ‬ر‪ٜ‬خ ٓ‪ ٟٞ‬أٗ‪ُٝ ْٜ‬ي‪ٝ‬ح ك‪٢‬‬
‫حُظَف حُوطؤ ‪ ّٞ٣‬حُ‪٤‬ظْ ح‪ً٧‬زَ‪.‬‬
‫ٖٓ حَُحثغ إٔ طلٌْ ر‪ٔٓ ٖ٤‬خٍحص حُزَ٘ ًويٍ ُْ ‪٣‬زِؾ أه‪ٜ‬خ‪٣ ُْٝ ،ٙ‬ؼَف ٓ٘ظ‪ٜ‬خ‪٣ ُْٝ ،ٙ‬ظٌٖٔ ٖٓ‬
‫حُٔ‪ َ٤‬ػِ‪ ٠‬ؿٔ‪ٓ ٍٞ‬خ ‪٣‬ـؼِ‪ ٚ‬هخىٍح ػِ‪ ٠‬حكظٌخى ٌٓخٗش ر‪ ٖ٤‬حُ‪ٜ‬و‪ ٌُٖ ،ٍٞ‬حُـَ‪٣‬ذ ك‪ ٢‬حُ٘زَ أٗ‪ٚ‬‬
‫‪٘٣‬لَ ٖٓ حُ٘ز‪٬‬ء‪ ٖٓ ،‬ح‪ٔٗ٩‬خٕ حُٔوِ‪ ٚ‬حُطخ‪ َٛ‬رِـش ح‪ٍ٧‬هخّ ‪ٝ‬حُ‪ٜ‬لخص‪ّ ،‬‬
‫إ حُؼخُْ ‪٣‬ظلَى رز‪٢‬ء‬
‫ن ٓ٘‪ ٚ‬كظ‪٠‬‬
‫ٗل‪ ٞ‬حَُكخ‪٣ ٌُٚ٘ ،ٙ‬ظلَى رظٔخٍع ٓ٘وطغ حُ٘ظ‪ٗ َ٤‬ل‪ٗ ٞ‬خٍ‪ ٙ‬ح‪٧‬ري‪٣‬ش حُظ‪ ُٖ ٢‬طز ِ‬
‫حَُٓخى‪.‬‬
‫ُٖ طٌٔذ ٗ‪٤‬جخ ‪ٝ‬أٗض طلخ‪ ٍٝ‬ؿَرِش حُٔخء‪٣ ٖٓٝ ،‬لؼَ ًُي كبٗ‪ ٟٜٞ٣ ٚ‬حُزوخء كَ‪ٔ٣‬ش ُؼٌ٘ز‪ٞ‬ص‬
‫حُٔ‪ ٢ٛ٬‬حٌُ‪ ٌٖٔ٣ ١‬حُٔـ‪ٝ ،ٕٞ‬أ‪ٝ‬كٖ حُٔ٘خػَ ػِ‪ ٠‬ح‪٬١٫‬م‪ ٢ٛ ،‬طِي حُظ‪ٌٜ٘ٔ٣ ٢‬خ حُ‪٠‬زخد‬
‫‪٘٣ٝ‬زض ‪ ٖٟٔ‬ك‪٠‬خث‪ٜ‬خ ػلٖ ح‪َٓ٧‬حٍ رؼ‪٤‬خد ح‪٧‬كٌخٍ‪ّ ،‬‬
‫إ ُِـِ حُٔٔخٍحص حُٔظؼيىس حُظ‪ ٢‬طـظٔغ‬
‫ك‪ ٢‬ك‪ ٖٜ‬ح‪ٔٗ٩‬خٕ ٓ٘خرض طؼٍِ َٓحد حُز٘‪٤‬خٕ ػٖ ٌٓخٖٓ حُزَ‪ٛ‬خٕ‪ َ٤ٔ٠ُِ ٌٖٔ٣ ٫ ،‬حُو‪٠‬خء‬
‫ػِ‪ ٠‬أٓ‪ٞ‬حٍ حُ‪ٞ‬ؿ‪ٞ‬ى ر‪ٓ ٬‬ؼ‪٣ ٌُٚ٘ ،ٍٞ‬ولِ ىحثٔخ ر‪ ٬‬إً ‪ٗ ٫ٝ‬ز‪ٜ‬خص‪.‬‬

‫‪mezouarms@yahoo.co.uk‬‬

‫‪XL‬‬

‫النسوة والنساء بٌن األرض والسماء‬

‫المرأة‪ ،‬األنثى‪ ،‬الطفلة‪ ،‬نصؾ الدٌن والجنس اللطٌؾ‪ ،‬كلها ألماب وتسمٌات تسمى بها‬
‫النساء‪ ،‬ذان الكابن اإلنسانً الؽرٌب‪ ،‬المضطرب والذي ٌدافع عن نفسه بشكل مختلؾ عن‬
‫الرجل‪ٌ ،‬فرح بشكل مختلؾ وٌعٌش بشكل مختلؾ أٌضا‪ ،‬لهذا لم نفهمه نحن معشر الرجال‬
‫سوى من مبادئ وعبر تصورات تختلؾ باختبلؾ الثمافات‪.‬‬
‫من الجمٌل أن تحب امرأة‪ ،‬واألجمل أن تعشمها حتى الجنون‪ ،‬أن تعٌش معها مسخرا أٌامن‬
‫إلسعادها‪ ،‬وتحاول بؤلصى طالاتن أن تجعلها تبتسم كل حٌن‪ ،‬ولما تنزل دمعتها إن ما كان‬
‫ذلن اضطرارا ٌوما ما‪ ،‬فإنن تحزن بمسوة أٌضا‪ ،‬لكن! هل هذا كله مجرد توابل تؽطً بها‬
‫ً فمط؟‬
‫عن هدفن المخف ّ‬
‫‪ .1‬المرأة كمنظور جنسً‪:‬‬
‫كثٌر من الرجال ٌحترفون العبللات مع النسوة‪ ،‬فترى الرجل الواحد ٌمارس الجنس مع‬
‫الكثٌرات‪ ،‬وهو ٌعتمد فً عممه بؤنه ٌفعل الصواب‪ ،‬حتى أنه ٌجزم بؤن عبللاته هذه شرعٌة‬
‫تماما‪ ،‬فتراه ٌتباهى بها أمام زمبلبه‪ ،‬وأصدلابه لاببل‪ :‬لمد مارستُ الجنس مع هذه‪ ،‬وتلن‬
‫عضوها التناسلً عرٌض‪ ،‬وفبلنة تصرخ كثٌرا من شدة اللذة‪ ،‬والبنت الفبلنٌة على البحة‬
‫حرٌمً‪..‬؛ وترى البمٌة من الزمبلء ٌصؽون إلى تارٌخ هذا المتسكع الفاخر بشؽؾ رهٌب‪.‬‬
‫نفس األمر ٌحدث ضمن عالم النساء‪ ،‬إذ ترى الفتاة امام زمٌبلتها تتباهى بعبللاتها المتعددة‬
‫جنسٌا مع اآلخرٌن‪ ،‬إذ تمدح ما تفعل لابلة‪ :‬الرجل الفبلنً ٌحب فعل كذا وكذا فً الفراش‪،‬‬
‫ٌحبن عندما تفعلٌن هذا وذان‪.‬‬
‫واآلخر ال‬
‫ِ‬
‫ك ّل هذه االمور الجنسٌة التً صارت مصدر عزة وفخر بالنسبة للنساء والرجال هً تمع‬
‫تحت مظلة المشاعر والحب واللٌن والشعر والكلمات التً تخاطب الملوب! أهذا معمول؟‬
‫تبدأ األمور الجنسٌة بالكلمة الطٌبة والنظرة اللطٌفة‪ ،‬لتُنسى الكلمة الودودة والضحكات‬
‫اللطٌفة‪ ،‬وتحل محلها اللذة الؽامرة؟‬
‫‪ .2‬المرأة كمعطى شعوري‪:‬‬
‫من خبلل تجربتً الشخصٌة المصٌرة فً هذه الحٌاة‪ ،‬أرى من حولً أزواجا سعداء جدا‪،‬‬
‫فهم تزوجوا عن حب أوال‪ ،‬وثانٌا هم ٌمٌمون فً حلمة حبهم تلن بعٌدا عن كافة التصورات‬
‫التً من شؤنها حرؾ مسارهم اإلنسانً عن مضمونه الرلٌك ذان‪ ،‬فترى الرجل شدٌد التعلك‬
‫‪mezouarms@yahoo.co.uk‬‬

‫‪XLI‬‬

‫بزوجته‪ ،‬والزوجة كذلن‪ ،‬فالرجل ٌرى فً زوجته هذه منبعا للتوازن الداخلً‪ ،‬هً حبٌبة‬
‫األمس التً كان ٌكتب لها األشعار وٌحلم بها‪ ،‬وهً أٌضا تراه كذلن‪ ،‬إذ هذا الرجل ال‬
‫ّ‬
‫ٌجن فً حاالت اضطرابها‬
‫ٌرتاح سوى إن ما كانت امرأته مرتاحة الخاطر معه‪ ،‬فتراه‬
‫الذي ال ٌفهمها أبدا‪ ،‬وتراه ٌذكرها بكلمات تعجز عن وصفها بالنسبة له‪ ،‬ولهذا النوع من‬
‫النساء أنالة لطٌفة‪ ،‬فهً تخلص لمن ٌخلص لها بشدة‪ ،‬وتحمً رجلها بحماٌة نفسها من‬
‫أجله‪ ،‬فهً لطعة نادرة فً هذا التواجد الواسع‪.‬‬
‫دفتً التارٌخ‪:‬‬
‫‪ .3‬المرأة كلعبة بٌن‬
‫ْ‬
‫عندما تتصفح التارٌخ البشري فإنن تجد الدم مهنة فٌه هً الدعارة‪ ،‬وأهم سمة فٌه هً‬
‫الدفاع عن الشرؾ‪ ،‬إذ تروي اآلثار فً هذا الشؤن ّ‬
‫أن لدٌما كانت المبابل تؽزوا بعضها‬
‫البعض طمعا فً الؽنابم‪ ،‬وطبعا النساء ّ‬
‫كن من ضمن هذه الؽنابم التً كانت المبابل تحتفل‬
‫بها بعد كل ؼزوة‪ ،‬فٌختار زعٌم المبٌلة ما شاء من الجارٌات لخدمته‪ ،‬والبمٌة تُلمى للجنود‬
‫من أجل تسلٌتهم والترفٌه عنهم‪ ،‬بل تعدى األمر هذا‪ ،‬إذ كانت المبٌلة المنتصرة على لبٌلة‬
‫أخرى بٌنهما تارٌخ من الحمد والحروب‪ ،‬كانت تجمع كل نساء المبٌلة المهزومة‪ ،‬ثم ٌموم‬
‫الجٌش المنتصر باؼتصاب نسوة المهزومٌن بشكل حٌوانً عالً السادٌة والجرم‪ ،‬بعدها‬
‫ٌموم الجنود بمتل كل تلن النسوة فً مشهد ٌختلط فٌه الموت باللذة‪ ،‬ومن هنا ُربطت العذرٌة‬
‫بالشرؾ‪ ،‬فصار موضوع العبللة بٌن الرجل والمرأة أكثر حساسٌة مع تطوره عبر‬
‫العصور‪.‬‬

‫**‬
‫اضٌع‪ ،‬لهذا من الصعب الخروج‬
‫َم ْو ُ‬
‫الر ُج ِل ٌَ ْبمَى ِم ْن أ َ ْع َم ِد ال َم َو ِ‬
‫ضوعُ ال َم ْرأَةِ َو َ‬
‫ع َبللَت ُ َها بِ َ‬
‫بتصور وحٌد فً كافة الدراسات الممدمة بهذا الشؤن‪ ،‬لٌبمى البحث جارٌا بحثا عن تفاصٌل‬
‫جدٌدة دابمـــا‪.‬‬

‫ص َرةِ‬
‫ال ُه ِو ٌَةُ ال َذابِ َبةُ فِـً َح ْم ِل ال ُم َعا َ‬

‫لو ولى اإلنسان وجهه ناحٌة أوربا لكان لد اكتشؾ ودون بذل جهد كبٌر أهمٌة الهوٌة فً‬
‫ي عناء ترى التارٌخ األوربً حاضرا فً مدنه‬
‫الضمٌر األوربً العرٌك‪ ،‬ودون بذل أ ّ‬
‫ومبانٌه‪ ،‬فً تصرفات أهل أوربا وممارساتهم‪ ،‬فً األلوان واألنوار‪ ،‬فً لباس السكان‬

‫‪mezouarms@yahoo.co.uk‬‬

‫‪XLII‬‬

‫وطرٌمة حدٌثهم‪ ،‬مما ٌترن لن انطباعا واضح المعالم عن الفرنسً‪ ،‬واالٌطالً‪ ،‬االسبانً‬
‫واالنجلٌزي وؼٌرهم‪.‬‬
‫أفرٌمٌا ورؼم كل ما ٌدور فٌها وعنها‪ ،‬ستجد عبك الهوٌة حاضرة بٌن الناس رؼم الفمر‬
‫والبإس‪ ،‬لمد استطاع األفارلة عبر التارٌخ والزمن المحافظة على تراثهم الذي ٌمثل‬
‫باألساس هوٌتهم المرٌحة‪ ،‬وإن كنا نحن (البٌض) ال نفرق بٌن األفراد األفارلة (السود)‪ ،‬إال‬
‫أنهم هم بٌنهم وبٌن بعضهم البعض ٌفرلون بٌن السنؽالً والكامٌرونً وؼٌرهم‪.‬‬
‫لو توجهنا ناحٌة آسٌا سنجد الكثٌر مما نؤمل رإٌته‪ ،‬ففً تلن الببلد الصٌنً مختلؾ‪،‬‬
‫والٌابانً مختلؾ تماما‪ ،‬الهندي له خصوصٌته‪ ،‬والباكستانً له مٌزاته‪ ،‬لكن الؽرٌب فً‬
‫األمر‪ّ ،‬‬
‫أن الهوٌة تبمى هً الفارق األساس الذي ٌمٌّز بٌن كل هإالء‪.‬‬
‫لو أردت التطاع إنسان ما من وجوده ما علٌن سوى تفجٌر هوٌته‪ ،‬وال ٌتم ذلن إالّ بواسطة‬
‫بعثرة الوجهات على حسب المرجعٌات‪ ،‬فاإلنسان عندما تختلط علٌه المرجعٌات سٌصاب‬
‫ي السبل ٌنتمً مكانه‪ ،‬لهذا ّ‬
‫فإن كثرة االنطبللات ستضٌّع سداد التوجه‪،‬‬
‫بالتٌه‪ ،‬فبل ٌعرؾ بؤ ّ‬
‫وستجعل الهوٌة مجهولة ضبابٌة‪ ،‬ببل تؤثٌر ودون دور‪.‬‬
‫الهوٌة ال تبنى وإنما تورث‪ ،‬وعند التبال العمر ستجد نفسن كإنسان متورطا فً مكان ٌحتم‬
‫علٌن اختٌار إحدى الطرق‪ ،‬فبل ٌمكن لئلنسان استٌعاب ما هو فٌه إن علك بٌن آثار الزمن‬
‫ومداوالته‪ ،‬ألن عبللة الوجود بالموجود تحددها ّأول لطرة تصل اإلنسان بما سبموه إلى هذه‬
‫الحٌاة‪ ،‬فتحدد لونه وجنسه ومكانته وعبللته بالعالم وبنفسه‪.‬‬
‫هنان أجٌال بؤكملها تضٌع فً زحمة الهوٌات هذه‪ ،‬لكن األذكى كما علّمنا النموذج األمٌركً‬
‫أن ٌمفز على كل هذه المرجعٌات‪ ،‬وٌعمد على صهرها فً لالب جدٌد‪ٌ ،‬كون بمثابة " ُهوٌة‬
‫جدٌدة" تعمل بتؤثٌر رجعً على انارة درب لدٌم بوسابل جدٌدة‪ ،‬فً أمٌركا تجد المواطنٌن‬
‫فً هذا البلد من أصول متعددة‪ ،‬من الهند وأفرٌمٌا‪ ،‬من أوربا وآسٌا‪ ،‬من كل أنحاء الدنٌا‪،‬‬
‫تجمعهم هوٌة واحدة هً األمٌركٌة‪ ،‬ومنتظمة بشكل عجٌب جدا‪ ،‬بحٌث ٌبمى كل فرد حرا‬
‫فً اختٌار دٌانته وعاد اته وتمالٌده بشرط احترام المانون األمٌركً الذي ٌضمن حموق كل‬
‫األفراد وٌحمً المجتمع األمٌركً بمطالبة كل فرد أٌضا بواجباته‪.‬‬
‫فً الممابل أعتمد ّ‬
‫بؤن النظام االنجلٌزي ٌبمى األبرز فً لضٌة حماٌة الهوٌة فً مواجهة‬
‫الزمن‪ ،‬وعلى الرؼم من أننا نجد األمٌركً متلهفا لكل جدٌد‪ ،‬سنجد فً الممابل النموذج‬
‫االنجلٌزي محاربا لكل جدٌد أٌضا‪ ،‬ربما الشاب االنجلٌزي ال ٌختلؾ عن الشاب األمٌركً‬
‫فً طرٌمة حٌاته‪ ،‬لكن لن تجد وجه شبه واحد فً طباعه وشخصٌته‪ ،‬ففً الولت الذي لعبت‬
‫الهوٌة األمٌركٌة دور االستمطاب الطوعً‪ ،‬لعبت الهوٌة االنجلٌزٌة دور الطارد المهري‪،‬‬

‫‪mezouarms@yahoo.co.uk‬‬

‫‪XLIII‬‬

‫األمٌركً ٌحتفل بالجدٌد وٌعمل على صناعته‪ ،‬بٌنما االنجلٌزي ال ٌؤخذ بالجدٌد‪ ،‬وإنما‬
‫ٌحتفً بعرالة المدٌم وٌعمل على ترمٌمه حتى ٌصمد فً وجه التؽٌرات‪.‬‬
‫ربما ظاهرا الٌوم نحن نشهد عالما متصبل‪ ،‬وهذا ما وفرته لنا التمنٌات التً تتطور كل حٌن‬
‫لتربط اإلنسان بؤهله على مستوٌات عدٌدة‪ ،‬لكن وبالرؼم من توفر كل هذا الكم من األجهزة‬
‫التً ساعدت على الامت جسور تواصل رهٌبة‪ ،‬إال ّ‬
‫أن الكثٌر من المناطك عبر العالم ال‬
‫تزال بعٌدة عن ما ٌظهر "جذبا طوعٌا"‪ ،‬وإن ما تخلى معظم سكان العالم عن هوٌاتهم فً‬
‫سبٌل الذوبان فً هوٌة من ٌمود العالم الٌوم‪ ،‬فإن هنان هوٌات ال تزال تصارع الزمن من‬
‫للب هذا العالم الجاذب حفاظا على إرث األجداد‪.‬‬
‫ٌمس‬
‫ٌمس كل األمور على اختبلفها‪ ،‬لكنه لن‬
‫الجدٌد الذي تحدثنا عنه فً هذه األسطر لد‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫أبدا الحضارات الروحٌة لئلنسانٌة‪ ،‬ومن ال ٌعرؾ من أٌن أتى‪ ،‬لن ٌتعرؾ على أي السبل‬
‫سٌتوجه‪ .‬بعض مناطك العالم تتخلى طوعا عن هوٌاتها‪ ،‬تدمر إرثها بؤٌدٌها تحت تؤثٌر‬
‫االنبهار‪ ،‬وتبمى متمسكة بؤلانٌم الهوٌة من لؽة ودٌن وعادات وتمالٌد‪ ،‬لكنها تبمٌها فً حالة‬
‫تزوٌمٌة صورٌة‪ ،‬وهذه أضٌع األمم‪ ،‬حتى أنها أضٌع من األٌتام على مابدة اللبام العالمٌة‪.‬‬

‫حٗظلخ‪ٟ‬ش ػَد أٓ‪ًَ٤‬خ‬

‫طل‪ُٞ‬ض ٖٓ‬
‫ُوي ٓجْ حُؼَد أ‪ٔ٘٣‬خ ًخٗ‪ٞ‬ح ٖٓ ٓٔخٍٓخص حُلٌخّ حُؼَد ؿ‪ َ٤‬حُٔٔئ‪ُٝ‬ش‪ ،‬طِي حُظ‪ّ ٢‬‬
‫حُؼزغ رٔويٍحص ح‪ٓ٧‬ش حُؼَر‪٤‬ش اُ‪ ٠‬حُؼزغ رؼ‪ٞ‬حرض ح‪ٓ٧‬ش ‪ٝ‬ه‪٠‬خ‪٣‬خ‪ٛ‬خ حًَُِٔ‪٣‬ش‪ ٌٙٛ ،‬حُظ‪َٜ‬كخص‬
‫‪ ٢‬أ‪ٔ٘٣‬خ ًخٕ ‪٤ًٝ‬لٔخ ًخٗض ؿ٘ٔ‪٤‬ظ‪ٝ ُٚٗٞٝ ٚ‬كظ‪ٌٓ ٠‬خٗظ‪ ٚ‬ح‪٫‬ؿظٔخػ‪٤‬ش‪٘٣ ،‬ظل‪ٟ ٞ‬ي‬
‫ؿؼِض حُؼَر ّ‬
‫‪ ٌٙٛ‬حُظ‪َٜ‬كخص حُظ‪ ٫ ٢‬طظؼي‪ًٜٗٞ ٟ‬خ ‪ٛ‬ز‪٤‬خٗ‪٤‬ش ٍػ٘خء‪.‬‬
‫ٌٓ٘ ٓيس طِ‪٣‬ي ػٖ ػٔخٗ‪٤‬ش أٗ‪ َٜ‬حًظ٘لضُ ‪ٝ‬ؿ‪ ٚ‬ؿي‪٣‬يح ػِ‪ ٠‬حُٔخكش ح‪٩‬ػ‪٤ٓ٬‬ش‪ٌٛ ،‬ح ح‪ً٫‬ظ٘خف‬
‫ُ‪ ُٚ ْ٤‬ػ‪٬‬هش رٔخ حًظ٘لظُ‪ ٢٘ٗ٧ ،ٚ‬هي طؼَكضُ ػِ‪ٝ ٠‬ؿ‪ ٚ‬اػ‪ ٢ٓ٬‬رَطزش ‪ٛ‬لل‪ ٢‬هي‪ً َ٣‬خٕ‬
‫ٓ‪ٞ‬ؿ‪ٞ‬ىح ر‪ ٖ٤‬ح‪ٓ٧‬طَ حُؼَر‪٤‬ش ٌٓ٘ ُٖٓ رؼ‪٤‬ي‪٣ ،‬ؼظزَ ٖٓ ٓئٓٔ‪ ٢‬حُ‪ٜ‬لخكش حُؼَر‪٤‬ش ك‪ ٢‬ريح‪٣‬خط‪ٜ‬خ‬
‫حُؼظ‪٤‬وش‪ًٔ ،‬خ أٗ‪ٓ ٚ‬ئُق ًظذ رطَ‪٣‬وش ٓخهَس ُِـخ‪٣‬ش‪ٞٛٝ ،‬ص كَ ‪٣ ٫‬ؼزَ ٓ‪ ٟٞ‬ػٔخ ‪٣‬ـ‪ ٍٞ‬ك‪٢‬‬
‫‪ ٢‬ك‪ ٢‬ػٔن‬
‫كئحى آهَ ك‪٬‬ف ٓ‪ّ َٜ‬‬
‫‪ ١‬ػِ‪ٟ ٠‬لخف ٗ‪ َٜ‬حُ٘‪ ،َ٤‬أ‪ٓ ٝ‬خ ‪٣‬ي‪ ٍٝ‬ك‪ ٢‬كئحى أػَم ٓ‪ٞ‬ىحٗ ّ‬
‫حُ‪ٜ‬لَحء حٌُزَ‪ ،ٟ‬أ‪ ٝ‬كظ‪ ٠‬ك‪ ٢‬هخ‪ َ١‬أػظ‪ ٠‬حُـِحثَ‪ ٖ٤٣‬ػِ‪ ٠‬ؿزخٍ ح‪ٍٝ٧‬حّ‪ ،‬رخهظ‪ٜ‬خٍ‪ٞٛ 5‬‬
‫ُٔخٕ حُزٔطخء ك‪ٌٛ ٢‬ح حُؼخُْ حُؼَر‪ ٢‬حُ٘خٓغ‪.‬‬
‫أٓخٓش ك‪ ٞٛ ،١ُٞ‬حْٓ ‪٣‬وظ‪َ٤ٔٓ َٜ‬س حُؼَر‪ ٢‬ر‪ ٖ٤‬حَُٔ٘‪ٝ‬ع حُو‪ ٢ٓٞ‬حُـَ‪٣‬ن‪ٝ ،‬حَُٔ٘‪ٝ‬ع‬
‫ح‪ٓ٬ٓ٩‬ـ‪ ٢‬حُِٗي‪٣‬ن‪ ،‬ػِ‪٘ٓ ٠‬طوش ػخٗض ٖٓ ح‪ٓ٫‬ظؼٔخٍ‪ 5ْٖ٣‬حُـَر‪ٝ ٢‬حُِوطخء ٖٓ حُؼَد‬
‫‪mezouarms@yahoo.co.uk‬‬

‫‪XLIV‬‬

‫ك‪ٜ‬خٍص ٓوظَهش رخٌُخَٓ‪ ،‬رَ اٗ‪ٜ‬خ هي ‪ّ٤ٟ‬ؼض كظ‪ٓ ٠‬خ ًخٕ ك‪ ٢‬ح‪ ْٓ٧‬حُوَ‪٣‬ذ كوَح ُ‪ٜ‬خ‪ٌُٜ ،‬ح‬
‫ػِّ حُٔ‪ّ٤‬ي‪ .‬أر‪٠ٗ ٞ‬خٍ‪ٝ ٞٛ ،‬رؼ‪٬ُٓ ٞ‬ث‪ ،ٚ‬طلض ػ٘‪ٞ‬حٕ ُـٔؼ‪٤‬ش طٔٔ‪ ٫ 5٠‬أ‪،٬ٜٓ ٫ٝ ٬ٛ‬‬
‫ح‪ٓ٫‬ظؼيحى ‪٩‬ػخىس حُ٘ؼ‪ٞ‬د حُؼَر‪٤‬ش ُِز‪ِٛٞ‬ش حُ‪ٜ‬ل‪٤‬لش‪ ،‬أ‪ ٢ٛٝ ٫‬كِٔط‪ ،ٖ٤‬ػزَ حُظًٌ‪ َ٤‬ر‪ٜ‬خ ك‪٢‬‬
‫حُٔلخكَ ح‪٤ًَ٤ٓ٧‬ش طٔ‪٤ٜ‬يح ُلؼَ ًُي ك‪ ٢‬حُٔلخكَ حُي‪٤ُٝ‬ش‪.‬‬

‫‪ .0‬حُزيح‪٣‬ش ػِ‪ ٠‬حُ‪ٞ٤‬ط‪ٞ٤‬د َُؿَ ك‪ٞٓ ٢‬حؿ‪ٜ‬ش حٓزَح‪٣ٍٞ١‬خص ح‪٩‬ػ‪ ّ٬‬حُؼَر‪ ٢‬حُٔؼخ‪5َٛ‬‬
‫ػـ‪٣ ُٞ‬ؼظِ‪ ٢‬حُٔ٘زَ حُ٘زخر‪ ٢‬ػِ‪ٓٝ ٠‬خثَ حُظ‪ٞ‬ح‪ َٛ‬ح‪٫‬ؿظٔخػ‪ ٢‬رزَٗ‪٤‬طظ‪" ٚ‬هزؼظ‪ "ٚ‬ح‪٣٫‬طخُ‪٤‬ش‬
‫‪ ٢‬ك‪٤ٜ‬ق ‪ٓ ،٢٤ِٓٝ‬لخ‪٫ٝ‬‬
‫‪ٗٝ‬ظخٍط‪ ٚ‬حُٔ‪ٞ‬ىحء ‪ٝ‬ػ‪ٜ‬خ‪ ٙ‬حُؼَر‪٤‬ش حُـٔ‪ِ٤‬ش‪ ،‬رزٌُش أٗ‪٤‬وش ‪ُٔٝ‬خٕ ػَر ّ‬
‫طلِ‪ َ٤‬حُ‪ٞ‬حهغ حُؼَر‪ ٢‬حُظخٍ‪٣‬و‪ ٢‬رخُ٘‪ٞ‬ح‪ٛ‬ي ‪ٝ‬حُ‪ٞ‬هخثغ ‪ٝ‬حُزَح‪ٝ ٖ٤ٛ‬كظ‪ ٠‬حُلـؾ‪ُ ،‬لض حٗظزخ‪٢ٛ‬‬
‫ًٌؼ‪ٗ ٖٓ َ٤‬زخد ؿ‪ٝ ،٢ِ٤‬ؿؼِ٘‪ٓ ٢‬يٓ٘خ ػِ‪ ٠‬كِوخط‪ ٚ‬حُظ‪ ٢‬طـخ‪ ُٝ‬ػيى‪ٛ‬خ حُؼَ٘حص‪ٓ ،‬خ ر‪ ٖ٤‬حريحء‬
‫حَُأ‪ ١‬ك‪ ٢‬حُٔ‪٤‬خٓخص حُؼَر‪٤‬ش ‪ٝ‬حُؼخُٔ‪٤‬ش حُِٔظ‪٣ٞ‬ش‪ٝ ،‬حُ‪ٞ‬ه‪ٞ‬ف ػِ‪ ٠‬ىهخثن ح‪ ٍٞٓ٧‬ؿٌر٘‪ ٢‬حُٔ‪ّ٤‬ي‪.‬‬
‫أر‪٠ٗ ٞ‬خٍ اُ‪ٓ ٠‬ؼظَى ‪١‬وؼخٕ ‪ٝ‬حَُ‪٣‬ظ‪٣ٞ‬ض ‪ٝ‬كظ‪ ٠‬حُيد حُيحَٗ‪ٝ ...‬كؼ‪ٌٌٛ ٬‬ح أٓ‪ ٍٞ‬طلظخؽ اُ‪٠‬‬
‫"ٗلطش"‪.‬‬
‫أؿَٔ ٓخ ك‪ ٌٙٛ ٢‬حُٔوخ‪١‬غ حُٔ‪ٍٜٞ‬س ُ‪ٌٜ‬ح حُؼـ‪" ُٞ‬حُوظ‪٤‬خٍ" حٌُ‪٣ ١‬ظٌِْ ك‪ ٢‬حُلذ ‪ٝ‬أك‪ٞ‬حٍ‬
‫حُٔـظٔغ حُؼَر‪٣ ،٢‬ظًٌَ أ‪٣‬خّ ُٓخٗ‪٣ٝ ٚ‬وخٍٗ‪ ٚ‬رؤك‪ٞ‬حٍ حُؼ‪ َٜ‬حُٔؼخ‪ ٢ٛ ،َٛ‬طِي حُِلظخص حُظ‪٢‬‬
‫ًخٕ ‪ َ٤٘٣‬ك‪ٜ٤‬خ اُ‪ ٠‬حٌُظذ حُظ‪ً ٢‬خٕ ‪٣‬ل‪َٛ٠‬خ ُ‪ ٚ‬آخ أر‪ ٞ‬ػٔخى أ‪ً ٝ‬خٍُْ‪ٝ ،‬رخُلؼَ ‪ٌٙٛ‬‬
‫حُِلظخص حُو‪َ٤ٜ‬س‪ ،‬ػَكظ٘‪ ٢‬ػِ‪ٍ ٠‬ؿَ ٓؼوق ُِـخ‪٣‬ش‪ُٞٓ ،‬غ رٌَ ٓخ ‪ٌُ٣‬ظ َذ ٓ‪ٞ‬حء رخُِٔخٕ‬
‫حُؼَر‪ ٢‬أ‪ ٝ‬ح‪ٗ٫‬ـِ‪ ًْ( ١ِ٤‬أطٔ٘‪٘ٓ ٠‬خ‪ٛ‬يس كِوش ٓ‪ٍٜٞ‬س ‪٧‬ر‪٠ٗ ٞ‬خٍ ‪٣‬ظليع ك‪ٜ٤‬خ رخ‪ٗ٩‬ـِ‪١ِ٤‬‬
‫ًٔخ كيػ٘خ رخُؼَر‪ ٖٓ ٢‬ريح‪٣‬ش حُلِوش اُ‪ٜٗ ٠‬خ‪٣‬ظ‪ٜ‬خ‪ُ ،‬ؼَ ‪ٌٛ‬ح حُؼـ‪٣ ُٞ‬لخؿج٘‪ ٢‬أًؼَ "ٓـَى‬
‫هخ‪َ١‬س")‪.‬‬

‫‪ .2‬حُٔ‪ّ٤‬ي‪ .‬أر‪٠ٗ ٞ‬خٍ ػِ‪ ٠‬هط‪ ٠‬ؿ‪ٍٞ‬ؽ ‪ٝ‬حٗ٘طٖ‪5‬‬
‫ُْ ‪ٌ٣‬ظل‪ٌٛ ٢‬ح حُؼـ‪ ُٞ‬رٔخ هيٓ‪٣ٝ ٚ‬ويٓ‪ ٚ‬ػِ‪ٗ ٠‬خٗش حُ‪ٞ٤‬ط‪ٞ٤‬د رَ طـخ‪ٌٛ ُٝ‬ح رٌؼ‪ َ٤‬ك‪ٔ٘٤‬خ ‪ٟٝ‬غ‬
‫كـَ ح‪ٓ٧‬خّ ُـٔؼ‪٤‬ظ‪ ٚ‬ػِ‪ ٠‬حُطَ‪٣‬وش ح‪٤ًَ٤ٓ٧‬ش‪ ،‬رَ ‪ُٝ‬حى اػـخر‪ ٢‬رؤر‪ ٞ‬رَٗ‪٤‬طش ػ٘يٓخ أػِٖ‬
‫رؤٗ‪٘ٓ ِْٔ٤ٓ ٚ‬ؼَ ه‪٤‬خىس ‪ ٌٙٛ‬حُٔئٓٔش حُظ‪ ٢‬طؼزَ ػِ‪ٍ ٠‬ك‪ ٞ‬حُِرخ‪٫‬ص حُؼَر‪٤‬ش ‪ٝ‬طزخَٗ ك‪٢‬‬
‫ط٘ظ‪٤‬ل‪ٜ‬خ اُ‪ٗ ٠‬زخد ك‪٣ ١ٞ٤‬لظ‪ ٖ٠‬حُو‪٠‬خ‪٣‬خ حُؼَر‪٤‬ش حُ‪ٜ‬خىهش‪.‬‬
‫ُْ طظ‪ٞ‬هق ٓلخؿآص ‪ٌٛ‬ح حُؼـ‪ ،ُٞ‬كَحف ‪٣‬و‪ٜ‬ق ه‪٤‬خىحص ػَر‪٤‬ش ٓؼَ‪ٝ‬كش رزط٘‪ٜ‬خ رؤر٘خء ؿِيط‪،ْٜ‬‬
‫ٌٓٔظ‪ ٖ٤‬أ‪ٞٛ‬حص حُٔؼخٍ‪ٟ‬ش‪ٓٝ ،‬ظـزَ‪ ٖ٣‬ػِ‪٣ ٖٓ ًَ ٠‬لخ‪ ٍٝ‬حُوخء ًِٔش "‪ "٫‬ك‪ٝ ٢‬ؿ‪،ْٜٛٞ‬‬

‫‪mezouarms@yahoo.co.uk‬‬

‫‪XLV‬‬

‫ك‪٣ ْٜ‬ؼظزَ‪ ٕٝ‬أٗلٔ‪ ْٜ‬آُ‪ٜ‬ش ػِ‪ ٠‬أه‪ٞ‬حٓ‪ ،ْٜ‬ر‪ٔ٘٤‬خ ‪٣ ٫ ْٛ‬ظـخ‪ٓ ًْٜٗٞ ُٕٝٝ‬خٓل‪ ٢‬أكٌ‪٣‬ش‬
‫"‪َٛ‬حٓ‪ "٢‬ػ٘يٓخ ‪٣‬ظ‪ٞ‬ؿ‪ٗ ٕٜٞ‬ل‪ ٞ‬هِزِش أٓ‪٤‬خى‪ ْٛ‬ك‪ ٢‬حُـَد‪.‬‬
‫ُوي ىػخ حَُؿَ حُوظ‪٤‬خٍ اُ‪ٓ ٠‬ظخ‪َٛ‬س ُؼَد أٓ‪ًَ٤‬خ ك‪ٓ ٢‬خكش ر‪ٞ‬حٗ٘طٖ‪ٝ ،‬هزخُش حُز‪٤‬ض ح‪٧‬ر‪ٞ٤‬‬
‫ُِظ٘ي‪٣‬ي رلَد حُ‪ٝ ،ٖٔ٤‬ؿَحثْ ‪١‬وؼخٕ ‪ٝ‬ػ‪ٜ‬خرظ‪ ٚ‬ك‪ ٢‬كن حُ٘خّ ‪ٝ‬أر٘خء ػخث‪٬‬ط‪ ْٜ‬أ‪٠٣‬خ‪ٖٓٝ ،‬‬
‫أؿَ َٗف حُ‪ٟٞ‬غ ُِ٘ؼذ ح‪ ٢ًَ٤ٓ٧‬رؼ‪٤‬يح ػٖ ًَ حُظِل‪٤‬وخص حُظ‪ ٢‬طٌحع ‪٘ٛ‬خ ‪٘ٛٝ‬خى ُظٌ‪ ٕٞ‬رٔؼخرش‬
‫حُ٘ـَس حُظ‪ ٢‬طول‪ ٢‬ؿخرخص أكؼخُ‪ ْٜ‬حُ٘٘‪٤‬ؼش‪٣ ُْٝ ،‬ظ‪ٞ‬هق ػ٘ي ‪ٌٛ‬ح حُلي‪ ،‬رَ أػِٖ ػٖ ٓزخىٍحص‬
‫ُٔظخ‪َٛ‬حص أهَ‪ٓ ٟ‬ظ٘ظْ ك‪ ٢‬ػيس ‪٣٫ٝ‬خص أٓ‪٤ًَ٤‬ش ٖٓ أؿَ حُـَ‪ً ٝ‬حط‪.ٚ‬‬

‫********‬
‫أطٔ٘‪ُ ٠‬ؼَد أٓ‪ًَ٤‬خ حُظ‪ٞ‬ك‪٤‬ن ك‪ٜٔٓ ٢‬ظ‪ ْٜ‬حُٔويٓش ‪ٝ ،ٌٙٛ‬حُٔظٔؼِش ك‪ ٢‬آخ‪١‬ش حُ‪٠‬زخد ػِ‪٠‬‬
‫حُ‪ٟٞ‬غ حُؼَر‪ ٢‬حُٔظؼلٖ‪ًٔٝ ،‬خ ًخٗض أٓ‪ًَ٤‬خ كظ‪ٝ ٠‬هض هَ‪٣‬ذ ٓ٘زؼخ ُِلَ‪٣‬ش ‪ٝ‬حُؼيحُش ‪ٝ‬حُٔؼ‪٢‬‬
‫‪ٍٝ‬حء حُٔؼخىس ًٔخ ‪ ٚ٘٣‬ػِ‪ ٚ٤‬حُيٓظ‪ ٍٞ‬ح‪ٝ ،٢ًَ٤ٓ٧‬أٍ‪ ٝ‬حُلِْ ح‪ ،٢ًَ٤ٓ٧‬ك‪ ٢ٜ‬أٗٔذ ٌٓخٕ‬
‫ػِ‪ ٠‬كٔذ حػظوخى‪ٗ٫ ١‬ط‪٬‬م ؿ‪ َ٤‬ػَر‪ ٢‬ؿي‪٣‬ي‪ ،‬رؤى‪ٝ‬حص ؿي‪٣‬يس‪ ٖٓ ،‬أؿَ حٌُ‪ٝ‬ى ػِ‪ ٠‬ه‪٠‬خ‪٣‬خ‪ٙ‬‬
‫حُؼظ‪٤‬وش حُظ‪ ٢‬ػَٔ ‪َٛ‬حٓ‪ ٢‬حُؼَد ػِ‪ٜٔٔ١ ٠‬خ رٌخكش حُ‪ٓٞ‬خثَ‪...‬‬
‫رخُظ‪ٞ‬ك‪٤‬ن أم أٓخٓش‬
‫أه‪ٞ‬ى ِٓ‪ٝ‬حٍ دمحم ٓؼ‪٤‬ي ٖٓ حُـِحثَ‪.‬‬

‫********‬

‫حٗـ‪٬‬م حُ ِؼ‪ َ٤‬ػ٘ي ‪٣‬وظش حُ‪َ٤ٔ٠‬‬

‫ٗؼ‪ٞ‬ى اُ‪ ٠‬حُزيء‪٣ٝ ،‬ؼ‪ٞ‬ى ح‪ٔٗ٩‬خٕ اُ‪ ٠‬حُزيح‪٣‬ش‪ ،‬ك‪٤‬غ ‪ٜ٣‬ل‪ ٞ‬حَُ‪ٝ‬ف اُ‪ ٠‬ح‪٫‬رظيحء‪٣ٝ ،‬ظ‪ٜ‬خػي حُ٘يحء‬
‫ح‪ ،ٍٝ٧‬اُ‪٠‬‬
‫ٗل‪ ٞ‬حُز‪ٞ‬حى‪ٍ ١‬ؿزش ٖٓ ػٔخُوش حُٔل‪٤‬ن ك‪ ٢‬حُؼ‪ٞ‬ىس‪ ،‬اُ‪ ٠‬حُ٘وطش ح‪ ،٠ُٝ٧‬اُ‪ ٠‬حَُ‪٣‬غ ّ‬
‫ح‪ٝ٧‬حثَ ٖٓ أؿَ طـي‪٣‬ي ح‪٤ُٝ٧‬خص‪ ،‬ػزَ حُظؤ‪ ٖٓ َ٣ٝ‬طلي‪٣‬ي ُٔـخٍ حُ‪ ٖٓ َ٣ٞ‬ؿ‪ٜ‬ش‪ٌُٔٝ ،‬خٖٓ‬
‫"حُ٘ ْ‪ ٖٓ "َ٤‬ؿ‪ٜ‬خص ػي‪٣‬يس‪.‬‬

‫‪mezouarms@yahoo.co.uk‬‬

‫‪XLVI‬‬

‫ُْ ‪َٔ ُٔ٣‬ق ُ‪ٔٗ٪‬خٕ إٔ ‪ٝ ٌٕٞ٣‬ك‪٤‬يح‪ ٫ٝ ،‬إٔ ‪ ٖٟٔ ٌٕٞ٣‬حُٔـظٔغ‪٘ٓ ،‬غ ٖٓ حُ‪٠‬لظ‪ ْٖ٤‬كَحف‬
‫‪٣‬وخ‪ٛ ٢ٟ‬ئ‪٫‬ء حُظخُٔ‪ ٖ٤‬ػِ‪ٜ٘ٓ ٠‬خص ٓلخًْ حُظخٍ‪٣‬ن ‪ٝ‬حُلٌَ رٌَ٘ ؿ‪ َ٤‬ػخىٍ‪ٓ ،‬خ أؿَد ‪ٌٙٛ‬‬
‫حُطز‪٤‬ؼش حُظ‪ ٢‬طِزْ حُزَ٘‪٣‬ش رٌَ٘ ٓظـطَّ‪ ،‬ك‪٤‬غ ‪ٞ٣‬ؿي حُلَى‪ٝ ،‬طظ‪ ٚ٤‬حُـٔخ‪ٗ ٞٛ ،َ٤ٛ‬و‪ٚ‬‬
‫ػ ُـَِ حُلَى‪ ،‬ك‪٤‬ـَم ك‪ ٢‬حُ‪ٞ‬كَ حَُ‪ٝ‬ك‪ ٢‬ر‪ٓ ٬‬ويٓخص! ‪ ٢ٛ‬ه‪ٜ‬ش ٗلٌ‪ٜ‬خ ػٖ طخث‪ ٚ‬ر‪ٖ٤‬‬
‫‪٤ٜ٣‬ذ َ‬
‫َٓحٓ‪ ٢‬حُل‪٤‬خس ٓٔظؤٗٔخ رٔخ طلِٔ‪ٞٗ ٖٓ ٚ‬ح‪٣‬خ ‪ٛٝ‬يح‪٣‬خ‪ ،‬كؤٓخ ح‪ ٠ُٝ٧‬ططؼْ ر‪ٜ‬خ حُـخثَ ك‪ ٢‬حُ‪ٞ‬ؿ‪ٞ‬ى كي‬
‫حُظزخً‪ ٢‬ػِ‪ ٠‬حُٔلخ‪ ،ْ٤ٛ‬ر‪ٔ٘٤‬خ حُؼخٗ‪٤‬ش ٓلَص كئحى‪ُ ٙ‬يٍؿش حُظزخ‪ ٢ٛ‬أٓخّ حُٔ‪ ٨‬رٌَ حُظؼخُ‪٘ٛٝ ،ْ٤‬خ‬
‫‪ٝ‬هلض ح‪ٍٝ٧‬حف ؿ‪ٔٓ َ٤‬ظزَ٘س‪ٌٓ ،‬خَٗس ػٖ آهَ ‪٤ٛ‬خف ‪٥‬هَ حٌُثخد‪ ّ٬ٓ .‬ح‪ٔٗ٩‬خٕ ‪،ْٛٝ‬‬
‫‪ٝ‬أٓ٘‪٤‬ش حُلَى ُكِْ‪ٓٝ ،‬ظخػذ ح‪٣٧‬خّ ِكِْ‪ٝ ،‬ر‪ ٌٙٛ ٖ٤‬حُٔ‪ٜ‬زخص طـَ‪ ١‬ح‪ٜٗ٧‬خٍ رِـش ح‪ٓ٫‬ظيحى‬
‫‪ٝ‬حُٔيى‪ٌٛ ،‬ح ‪٣‬ـؼَ حُلَى حُزَ٘‪ ١‬أًؼَ هٔ‪ٞ‬س ك‪ٓ ٢‬وخرَ حَُٔآس ‪ٝ‬أ‪ٛ‬خُش ح‪ٗ٧‬وخ‪ّ ،ٙ‬‬
‫إ ٌُخكش‬
‫حٌُِٔخص ؿيم ‪٣‬ـِق ح‪ٗ٧‬لخّ ‪ٝ‬ح‪ ْٗ٫‬رؤُ‪ٞ‬حٕ ٓوظِلش‪ ٌٙٛٝ ،‬ح‪ٗ٧‬خهش ‪ ٫‬طظ‪ً ١٧ َٜ‬خٕ‪ٌُٜ٘ ،‬خ‬
‫طَؿذ رخُظ‪ٝ ٍٜٞ‬رٌخكش ؿ‪ُ٬‬ظ‪ٜ‬خ ػ٘يٓخ طـي ٗو‪ٜ‬خ ٗخه‪ٜ‬خ أٓخّ ًَ حُٔؼخٗ‪ٍ ،٢‬حٓ‪٤‬خ أٓخّ‬
‫ٓ‪ٞ‬حٗت حُؼخُْ ػِ‪ ٠‬هط‪ً ٠‬حى حُزطَ حٌُ‪ ١‬كخ‪ ٍٝ‬إٔ ‪َ٣‬طخف ك‪ٓ ٢‬ـخٍس "‪٘١‬ـش" كٔخ حٍطخف؟ ٓظ‪٠‬‬
‫حٗظ‪ َٜ‬ح‪ٔٗ٩‬خٕ حٗ‪ٓٝ ،ِّٜ‬ظ‪ًٔ ٠‬ذ حُلَى ُك َِّ‪ٓٝ ،‬ظ‪ ٠‬حرظْٔ حُؼخُْ ُِزَ٘ طل‪ ٍٞ‬حُلع ك‪٢‬‬
‫ؿ‪ٞ٤‬ر‪ ْٜ‬حُٔؤِ‪٤‬ش اُ‪ ٠‬ؿيٍحٕ رخُ‪٤‬ش‪ٓ ٖٓ ،‬لخٍهخص حُل‪٤‬خس أٗ‪ٜ‬خ طؤهٌ رَ٘ح‪ٛ‬ش ‪ٝ‬طؼط‪ ٢‬رزوَ‪ٖٓٝ ،‬‬
‫ٓلخٍهخص ح‪ٓ٧‬خٗ‪ ٢‬أٗ‪ٜ‬خ ط‪ ٟٜٞ‬حُٔـخٗ‪ ٢‬كظٔو‪ ٢‬ك‪ً ٢‬خكش حُٔزخ‪ٛ‬ؾ ‪ ٫ٝ‬طزخُ‪.٢‬‬
‫طٔ‪..َ٤‬‬
‫‪ٝ‬حًٌَُ‪ ٟ‬اُ‪ ٠‬ؿخٗزي َٓؿٔخ‪ ،‬طلخ‪ ٍٝ‬ر٘طق ح‪٣٧‬خّ إٔ طوخ‪ ّٝ‬أَٓح ٓخ ريحهِي‪٣ ،‬لؼي ػِ‪٠‬‬
‫حُؼ‪ٞ‬ىس اُ‪ً ٠‬حطي ‪ٝ‬كي‪ٛ‬خ ‪ٝ‬ك‪٤‬يح‪ٌُ٘ ،‬ي طوخ‪ً ّٝ‬حى حُ٘ؼ‪ ٍٞ‬ح‪ ،َ٤ٛ٧‬طؼ‪٤‬ي ُ٘لٔي حُٔـخ‪ٛ‬يس حُلن‬
‫ك‪ ٢‬حُؼ‪ ٖ٤‬رزٔخُش ‪٬ٛٝ‬رش‪ٝ ،‬ك‪ُ ٢‬لظش ػِ‪ِ٣‬س ُِـخ‪٣‬ش‪ ،‬طـ‪ ٌَُ ِ٤‬ح‪٫‬كَحى هيكي رٔوظِق‬
‫حُ‪ٜ‬لخص ‪ٝ‬حُٔ‪ٞ‬ح‪ٛ‬لخص‪ ،‬ػْ ط‪ ١ٜٞ‬ك‪ ٢‬رجًَـ حُوخ‪ ،ٙ‬ر‪٢٠٣ ٍٞٗ ٬‬ء ِٓـؤى حُـي‪٣‬ي‪٫ٝ ،‬‬
‫كَ‪ٛ‬ش ط٘‪ٍٝ َ٤‬كي‪ ،‬أٗض ر‪ ٖ٤‬حُٔخء ك‪ ٢‬ؿ‪ٞ‬ف ح‪ٞٔ٘ٓ ،ٍٝ٫‬ر‪ًٍ َٜ٣ ٚ‬زظ‪ْ٤‬ي‪٣ ٞٛٝ ،‬زَِ‬
‫ح‪٣ٝ ،ٍٝ٧‬وِ‬
‫أ‪َ١‬حف ػ‪ٞ‬ري ح‪٤ٗ٧‬ن‪ًٌَ٣ ،‬ى حُظ‪ ّ٬‬حٌُ‪٣ ١‬ل‪ ٢٤‬ري رٔؼ‪ٞ‬حى ح‪٧‬ه‪ ،َ٤‬أ‪ٓ ٝ‬ؼزَى ّ‬
‫‪ٞٛ‬طي حَُٔطي اُ‪٤‬ي ك‪ ٢‬أٌٗخٍ حُ‪ٜ‬ي‪ ٟ‬رظٌَحٍ حُِٖٓ ‪ٝ‬طـي‪٣‬ي حَُٔحد‪ ،‬ر‪ٔ٘٤‬خ ػ‪ٗٞ٤‬ي حُٔظطِؼش‬
‫ٌُحى حُ٘‪ ٍٞ‬حُوخكض حُزؼ‪٤‬ي ك‪ٔٓ ٢‬خثي ٓخ ‪ ٟٞٓ ٢ٛ‬أكٌخٍى حُظ‪ ٢‬ط‪ٜ٘‬غ ُي "حُٔٔظوزَ"‪٢ٛ ..‬‬
‫كخُظي حُـَ‪٣‬وش‪.‬‬
‫‪ٛ‬ي‪..‬‬
‫إٔ طَ‪٣‬ي ٓخ طلؼَ ‪ ٞٛ‬ه‪ُ ٬‬‬
‫ٖٓ ٓ٘خٓزخص حُ‪٤ٜ‬خّ رؤُـخُ حُؼوخكش ‪ٝ‬حُظلٌ‪ ،َ٤‬حُلخف حُ‪ٞ‬ح‪ ٖ٤ٔٛ‬ػِ‪ ٠‬حُظـ‪ ،َ٤٤‬ط٘خٓ‪ٞ‬ح أٗ‪ ٚ‬ط‪٫ ٍٜٞ‬‬
‫طوِ‪ ٖٓ ٞ‬حُظ٘ل‪ ٢‬ري‪ٛ‬خء ح‪ٔٗ٩‬خٕ حُٔ٘٘‪ٞ‬م ر‪ٞ‬حهؼ‪ ،ٚ‬كٌْ ‪ ٢ٛ‬ػـ‪٤‬زش كخُش ح‪ٔٗ٩‬خٕ حٌُ‪٣ ١‬ظخرغ‬
‫أ‪ٛٝ‬خّ ح‪٥‬هَ‪ٓ ٖ٣‬ويٓخ أ‪ٛٝ‬خٓ‪ ٚ‬حُوخ‪ٛ‬ش؛ حُو‪٣ ٫ ٙ٬‬يًٍ‪ ٟٞٓ ٚ‬ػخهَ ‪٘٣‬ؼَ رخٌُِٔش ‪ٝ‬حُِلٖ‬
‫‪ٝ‬حُٔئحٍ‪ٌٌٛ ،‬ح ‪ٛ‬ؼيص آهَ ٍح‪ٛ‬زخص ٓز‪٤‬طِش (‪ُ )Sbeïtla‬ظـ٘‪ ٢‬ر‪ٜٞ‬ط‪ٜ‬خ حُ‪ٜ‬خىة ػٖ ًحى‬
‫حُٔوخطَ حُ٘خٍ‪ ١‬حٌُ‪ ١‬أُ‪ٜ‬زض ٓ‪ٜ‬خٓ‪ ٚ‬حُظ‪ ٢‬أ‪ِ١‬و‪ٜ‬خ ك‪ ٢‬حُٔٔخء ٗ‪َ٤‬حٕ ًَ ٗٔخء حُؼخُٔ‪ ُْٝ ،ٖ٤‬طٍِ٘‬
‫‪mezouarms@yahoo.co.uk‬‬

‫‪XLVII‬‬

‫أريح كظ‪ ٠‬رؼيٓخ طؼزض ٖٓ حُـ٘خء‪ ،‬كٌخٕ ‪ٞٛ‬ط‪ٜ‬خ ح‪٫‬ري‪٣ ١‬ؤهٌ ٖٓ حُظلي‪ٝ ١‬ؿ‪ ٜٚ‬حُٔ‪ٝ ُّ٬‬حُز٘خء‬
‫حٌُ‪٣ ١‬يكغ ح‪ٔٗ٩‬خٗ‪٤‬ش ٗل‪ ٞ‬ح‪ٓ٫‬ظٔ‪ُ ّ٬‬ظِي حُ٘خٍ حُظ‪ ٢‬طٌٖٔ هِ‪ٞ‬د حُزَ٘‪ٝ ،‬حٌُ‪٠٣ ١‬طَ ح‪ٔٗ٩‬خٕ‬
‫ك‪ ٢‬أًؼَ ٖٓ ٓ٘خٓزش ٌٍُف حُيٓ‪ٞ‬ع كظ‪٣ ٠‬ظٌٖٔ ٖٓ حهٔخى حٓظؼخٍ‪ٛ‬خ حُ‪ٜ‬خثؾ ر‪ ٬‬كي‪ٝ‬ى؛ ك‪ًَ ٢‬‬
‫‪٣‬و‪٘ٛ ٖ٤‬خى حُوِ‪ ٖٓ َ٤‬حُؼو‪ٞ‬د حُظ‪ ٢‬طؼ‪٤‬ي حُ٘ي اُ‪ٓ ٠‬زخىة حُظ‪ٞ‬حُٕ‪ ،‬ك‪٤‬ظؤُق حُوِ‪ ٖٓ َ٤‬ح‪ٛ٫‬ظٔخّ‪،‬‬
‫ُ‪ ٌٙٛ ٫ٞ‬حُؼِٔ‪٤‬ش ٌُخٗض حُل‪٤‬خس هي ط‪ِٜ‬زض ٌٓ٘ ُٖٓ رؼ‪٤‬ي‪ ،‬ػْ حٓظِٔٔض ُِ٘و‪ٞ‬م‪ ،‬رؼي‪ٛ‬خ طٌَ٘ٔ‬
‫رٔ‪ُٜٞ‬ش ك‪٤‬زو‪ ٠‬ح‪ٔٗ٩‬خٕ َٓ٘ىح رِـش حُ٘ز‪٬‬ء‪.‬‬
‫ح‪ٍٝ٧‬‬
‫رؼ‪٤ِٓ ٕٞ٤‬جش رخُلِٕ (‪٘٤ًٞٛ‬ؾ ٍكٔ‪ ٚ‬هللا) ‪ ..‬حُـِء ّ‬

‫ٍكْ هللا حُٔ‪٤‬ي‪ٓ .‬ظ‪٤‬لٖ حٌُ‪ ١‬ػِٔ٘خ ٓخ ٓؼ٘‪ ٠‬إٔ طٌ‪ ٕٞ‬ه‪٣ٞ‬خ ٍ‪ٝ‬ك‪٤‬خ‪ ،‬رَك‪ٌٛ َ٤‬ح حَُؿَ حٌُ‪ً ١‬خٕ‬
‫‪٤ٓٝ‬زو‪ ٠‬أه‪ ٟٞ‬حَُؿخٍ روِز‪ٍٝٝ ٚ‬ك‪ ٚ‬ػِ‪ ٠‬ح‪٬١٩‬م؛ ‪ٌ٣ ٫‬ل‪ ٢‬حُٔوخّ ُِظؼز‪ َ٤‬ػٖ ‪ ٌٙٛ‬حُو‪ٞ‬س‬
‫ح‪ٔٗ٩‬خٗ‪٤‬ش‪ ٫ٝ ،‬ػٖ هيٍحص ح‪ٔٗ٩‬خٗ‪٤‬ش ػِ‪ ٠‬حُيكغ رَؿَ هخ‪ ًَ ّٝ‬أ‪َ١‬حف حُل‪٤‬خس حُـخثَس ُ‪٤‬لَ‪ٝ‬‬
‫حكظَحّ ػوِ‪ ٚ‬ػِ‪ ٠‬حُؼخُْ ًِّ‪ٓ ،ٚ‬ؼِٔخ ًَ حُ٘خّ ٓخ ٓؼ٘‪ ٠‬إٔ طٌ‪ ٕٞ‬اٗٔخٗخ‪.‬‬
‫ُٖ أه‪ ٝٞ‬ك‪ ٢‬حٗـخُحط‪ ٚ‬ك‪ٓ ٢ٜ‬ظَ‪ًٝ‬ش ُ‪ٍ٨‬هخّ ‪ٝ‬حُٔ‪ٞٓٞ‬ػخص‪ ٫ٝ ،‬ك‪ٓ ٢‬ؼخٗخط‪ ٚ‬ك‪ٓ ٢ٜ‬ظَ‪ًٝ‬ش‬
‫أ‪٠٣‬خ ‪ٛ٧‬لخد حُوِ‪ٞ‬د حُِط‪٤‬لش‪ ٢ٌُ٘٘ ،‬أكخ‪ ٍٝ‬حُظًَ‪ ِ٤‬ػِ‪ ٠‬طِي حُو‪ٞ‬س حُؼوِ‪٤‬ش حُ٘خرؼش ٖٓ ىحهَ‬
‫ؿْٔ ٓظ‪ٜ‬خُي ؿ‪ٛ َ٤‬خُق ُِؼ‪ ،ٖ٤‬كظللِ‪ُ ٙ‬ظو‪ ْ٤‬ػِ‪ ٠‬أٓخٓ‪ ٚ‬أ‪٣‬و‪ٗٞ‬ش ‪ ٫‬ؿيحٍ ك‪ ٍٞ‬حٌٓخٗ‪٤‬خط‪ٜ‬خ‬
‫‪ُِٓ ٢‬خٗ‪ ٚ‬حُٔ‪ٞ‬كٖ ر٘ز‪٠‬ش ٗ‪ ٍٞ‬أُُ‪.٢‬‬
‫حُؼِٔ‪٤‬ش ‪ٝ‬حُ٘ظَ‪٣‬ش‪ٜ٘٤ُ ،‬غ حْٓ "‪٘٤ًٞٛ‬ؾ" حُليع ً٘ز ّ‬
‫حَُ‪ٝ‬ف حُزَ٘‪ُٜ ١‬خ ه‪ٜ‬خث‪ً ٚ‬ؼ‪َ٤‬س ‪ٝ‬ؿَ‪٣‬زش‪ٓٝ ،‬لخ‪ُٝ‬ش حُو‪ ٝٞ‬ك‪ٜ٤‬خ ًٔلخ‪ُٝ‬ش ‪ ْ٣ِٛ‬حُظ‪ّ٬‬‬
‫رٌٔ‪ٜٓ ٖ٤‬ظَة‪ٌُٜ٘ ،‬خ طزو‪َٓ ٠‬طزطش رل‪ٝ ٍٞ٠‬ؿ‪ٞ‬ى‪٣ ١‬ـؼَ حُل‪٤‬خس هخثٔش ‪ٔٓٝ‬ظَٔس ‪ٝ‬ؿ‪َ٤‬‬
‫هخ‪ٟ‬ؼش‪ٓ ،‬ظلي‪٣‬ش َُِ٘‪ٝ ١ٝ‬حُظَ‪ٝ‬ف ك‪ ٢‬حٌُؼ‪ ٖٓ َ٤‬ح‪ٝ٧‬هخص‪ ،‬طزو‪ ٠‬كخُش حُٔ‪٤‬ي‪٘٤ًٞٛ .‬ؾ ٍكٔش‬
‫هللا ػِ‪ ٖٓ ٚ٤‬أ‪ ْٛ‬حُلخ‪٫‬ص ‪ٝ‬أػظٔ‪ٜ‬خ ك‪ ٢‬طخٍ‪٣‬ن حُزَ٘‪٣‬ش ًِ‪.ٚ‬‬
‫ٍِٗ هزَ ‪ٝ‬كخس ‪ٌٛ‬ح حُيح‪٤ٛ‬ش ػِ‪ٍٝ ٠‬ك‪ٞٓ ٢‬هغ حُ‪ٜ‬يٓش‪ ،‬كؼ‪٬‬هظ‪ ٢‬ر‪ٌٜ‬ح ح‪ ْٓ٫‬طؼ‪ٞ‬ى اُ‪ ٠‬أ‪٣‬خّ‬
‫حُـخٓؼش حُـِحثَ‪٣‬ش‪ ،‬ػ٘يٓخ ً٘ضُ ‪١‬خُزخ ػِ‪ٓ ٠‬وخػي‪ٛ‬خ أػخٗ‪ ٢‬حُز‪َٝ٤‬هَح‪٤١‬ش ‪ٝ‬حَُىحءس ‪ٞٓٝ‬ء‬
‫حُظٔ‪ٔٓ٬ٓ ،َ٤٤‬خ ‪ٓٝ‬ؼخ‪٘٣‬خ ‪ٓ٧‬خطٌس ؿ‪ِٜ‬ش‪ٝ ،‬أٗــخ ك‪ٌٛ ٢‬ح حُ‪ٟٞ‬غ حُزخثْ‪ً٘ ،‬ضُ ىحثٔخ أكخ‪ٍٝ‬‬
‫حُزلغ ه‪ٜ‬ي حُؼؼ‪ ٍٞ‬ػِ‪ ٠‬ه‪ ٜٚ‬طللِٗ‪ ٢‬ػِ‪ ٠‬ح‪ٓ٫‬ظَٔحٍ ك‪ٔٓ ٢‬خٍ‪ ١‬حُؼِٔ‪ٝ ٢‬حُلٌَ‪ٝ ،١‬اًح‬
‫ر‪ ٢‬أػؼَ ػِ‪ ٠‬رؼ‪ٜ٠‬خ‪ًٝ ،‬خٗ‪ٞ‬ح ًِ‪ ٖٓ ْٜ‬ػظٔخء ػخٗ‪ٞ‬ح ك‪ ٢‬أُٓ٘ش رؼ‪٤‬يس ػٖ ػ‪ُ ،١َٜ‬ؼَ‬
‫أرَُ‪ٛ‬خ ؿٌِ٘هخٕ ك‪ ٢‬حُلَ‪ٝ‬د‪٘ٔ٤ً ،‬ـَ ك‪ ٢‬حُٔ‪٤‬خٓش‪ٓ ،‬خُي رٖ ٗز‪ ٢‬ك‪ ٢‬حُؼوخكش‪ٓ ،‬ظ‪٤‬لٖ ً‪ٞ‬ك‪٢‬‬
‫ك‪ ٢‬حُظط‪ َ٣ٞ‬حُزَ٘‪ًٝ ...١‬خٗض حُٔلخؿؤس ػ٘يٓخ ‪ٛ‬خىكضُ ه‪ٜ‬ش ك‪٤‬خس ‪ٌٛ‬ح حُؼخ ُِْ‪ ،‬ك‪ٞ‬هؼض ك‪ٗ ٢‬لْ‬
‫ٓ‪ٞ‬هغ حُ‪ِٜ‬س حُو‪٣ٞ‬ش‪.‬‬

‫‪mezouarms@yahoo.co.uk‬‬

‫‪XLVIII‬‬

‫حُٔ‪٤‬ي‪٘٤ًٞٛ .‬ؾ ٍكٔ‪ ٚ‬هللا‪ ٞٛ ،‬هَ‪٣‬ذ ٓ٘‪٤ُ٘ٓ ٢‬خ‪ ،‬كؤٗخ ٓؼخ‪ّ ،ُٚ َٛ‬أ‪ٓ ٍٝ‬ؼِ‪ٓٞ‬ش أى‪٘ٛ‬ظ٘‪ٝ ٢‬هظ‪ٜ‬خ‪،‬‬
‫‪ٗ ٞٛ‬ـِ‪ُٔ ٚ‬وؼي أٓظخً ًَٓ‪ ٢‬رـخٓؼش ًخٓزَ‪٣‬يؽ ‪ ٖٓ ٢ٛٝ‬أ‪ ْٛ‬حُـخٓؼخص ك‪ ٢‬حُظخٍ‪٣‬ن‪ ،‬ا‪ٟ‬خكش‬
‫اُ‪ ٠‬رَحػظ‪ ٚ‬ك‪ ٢‬حُؼِ‪ ّٞ‬حُيه‪٤‬وش ؿخٓؼخ ٓخ ر‪ ٖ٤‬حُلِي ‪ٝ‬حُل‪٣ِ٤‬خء ‪ٝ‬حَُ‪٣‬خ‪٤ٟ‬خص ‪ٝ‬حُطذ‪ٌٛٝ ،‬ح ‪٣‬ؼظزَ‬
‫ٓؼـِس رٌَ حُٔوخ‪ ْ٤٣‬إ ٓخ ػخ‪٘٣‬خ كخُظ‪ ٚ‬حُ‪ٜ‬ل‪٤‬ش حُٔٔظؼ‪٤ٜ‬ش‪.‬‬
‫ك‪ٍ ٢‬هزظ‪ٌ ٢‬‬
‫ى‪ٌُٜ ٖ٣‬ح حُؼخ ُِْ حُـِ‪ ٫ َ٤‬أٓظط‪٤‬غ ٍىّ‪ ٙ‬أريح‪ ٟٞٓ ،‬رخُيػخء ُ‪ٞٓ ٖٓ ٚ‬هؼ‪ ٢‬رؤٕ ‪َ٣‬كْ‬
‫هللا ٍ‪ٝ‬ك‪ ٌٚ٘ٔ٣ٝ ٚ‬كٔ‪٤‬ق ؿ٘خٗ‪٣ ٚ‬خ ػِ‪٣ ْ٤‬خ هي‪.َ٣‬‬
‫ط‪٠‬ل‪٤‬خص ‪ٛ‬خثِش هيٓ‪ٜ‬خ ‪ٌٛ‬ح حَُؿَ ٖٓ أؿَ ح‪ٔٗ٩‬خٗ‪٤‬ش‪ ،‬أُ‪ ْٜ‬حٌُؼ‪ ٖٓ َ٤‬حُٔظِ‪ ٖ٤ٓٞ‬رظ‪ ٚٔ٤ٜٔ‬ػِ‪٠‬‬
‫حُل‪٤‬خس ‪ٝ‬حُ٘ـخ ف‪ ،‬أرلخػ‪ ٚ‬أٗوٌص حٌُؼ‪ ٖٓ َ٤‬حَُٔ‪ ٖٓ ٠ٟ‬حُ‪٬ٜ‬ى ‪ٝ‬هللض حٌُؼ‪ ٖٓ َ٤‬ح‪ ،ّ٫٥‬ىكؼض‬
‫ٓـ‪ٜٞ‬ىحط‪ ٚ‬ك‪ٓ ٢‬ـخٍ حُلِي رخُؼِٔخء اُ‪ ٠‬ح‪٫‬هظَحد ٖٓ ك‪ ْٜ‬أَٓحٍ حٌُ‪ ٕٞ‬رؤٗ‪ٞ‬ح‪ٓٝ ،١‬خ ًظخر‪٘ٓ ٚ‬ش‬
‫‪ ٖٓ ّ0433‬حُوَٕ حُٔخ‪ٗ ٟٞٓ ٢ٟ‬وطش ٖٓ رلَ ٗظَ‪٣‬خط‪ٍ ،ٚ‬ؿْ ّ‬
‫إٔ ًحى حٌُظخد ًخٕ ‪ِ٣ ٫ٝ‬حٍ‬
‫ػ‪ٍٞ‬س ػٖ ًَ حُ٘ظَ‪٣‬خص حُظ‪ٓ ٢‬زوظ‪ ٚ‬ك‪ٓ ٢‬ـخ‪٫‬ص "حُؼو‪ٞ‬د حُٔ‪ٞ‬ىحء" ك‪ٌٛ ٢‬ح حٌُ‪ ٕٞ‬حُ٘خٓغ‪.‬‬
‫ٓ‪ٞ‬حء ًخٕ حُٔ‪ّ٤‬ي‪٘٤ًٞٛ .‬ؾ ٓئٓ٘خ ح‪ً ٝ‬خكَح‪ِٓ ،‬ليح أ‪ٓ ٝ‬ظي‪٘٣‬خ‪ ،‬ىحػ‪٤‬خ اُ‪ ٠‬ح‪ُ٫‬لخى أ‪ ٝ‬اُ‪ ٠‬ح‪ٔ٣٫‬خٕ‬
‫كٌحى ٗؤٗ‪٣ ،ٚ‬و‪ٝ ٜٚ‬كي‪ٓٝ ،ٙ‬خ ٗلٖ ا‪ًٔ ٫‬خثَ حُزَ٘ ‪ ٫‬ه‪ٞ‬س ‪٬ٛ ٫ٝ‬ك‪٤‬ش ُ٘خ ُٔلخٓزظ‪ ٚ‬أ‪ٝ‬‬
‫ٓؼخهزظ‪ٓ ٌُٖ ،ٚ‬خ ‪٣‬ـذ ػِ‪٘٤‬خ ‪ ٞٛ‬ح‪٫‬ػظزخٍ ٖٓ ك‪٤‬خط‪ٝ ٚ‬ح‪٧‬هٌ رطَف ه‪ ٢٤‬حٗـخُحط‪ٜٗ٧ ،ٚ‬خ ‪٢ٛ‬‬
‫رخُلؼَ هزَ حُو‪ٓ ،ٍٞ‬ؼـِس رلن‪ٜٗ ،‬ي‪ٛ‬خ ُٓخٗ٘خ ‪ ٫ٝ‬أػظوي أٗ‪ٜ‬خ ٓظظٌٍَ هَ‪٣‬زـخ‪ٍ ،‬كْ هللا حُٔ‪ّ٤‬ي‬
‫‪٘٤ًٞٛ‬ؾ‪ ،‬أه‪ٌٛ ٍٞ‬ح رؼ‪٤ِٓ ٕٞ٤‬جش رخُلِٕ (‪.)con gli pieni di malinconia‬‬
‫ٓخ أكِٗ٘‪ٔ٤ُ ٢‬ض ‪ٝ‬كخس حُٔ‪ّ٤‬ي‪٘٤ًٞٛ .‬ؾ ٍكٔ‪ ٚ‬هللا رويٍ ٓخ أكِٗ٘‪ ٢‬طلخػَ ح‪ٓ٧‬ش حُؼَر‪٤‬ش‪-‬حُِٔٔٔش‬
‫ٓغ هزَ ً‪ٌٜ‬ح‪ ،‬كظِي حُـ٘خ‪ٝ‬س حُظ‪ُِٗ ٢‬ض ػِ‪ ٠‬أكجيس رؼ‪ ٞ‬أر٘خء ؿِيط٘خ ُْ ‪ٌٞٔٔ٣‬ح ٖٓ حكٌخٍ ‪ٌٛ‬ح‬
‫حُؼخ ُِْ حُـِ‪ ٟٞٓ َ٤‬ه‪٤٠‬ش طي‪ٝ ٚ٘٣‬ح‪ٔ٣‬خٗ‪ ٖٓ ٚ‬ػيٓ‪ً ٢ٛٝ ،ٚ‬حص حُـ٘خ‪ٝ‬س حُظ‪ ٢‬ؿَٔص أٍ‪ٝ‬حف‬
‫رؼ‪ ٞ‬أكزخث٘خ ٌٓ٘ ‪ٝ‬كخس حرٖ ٍٗي ‪ ٫ٝ‬طِحٍ طلؼَ كؼِ‪ٜ‬خ ك‪ ٢‬أ‪٣‬خٓ٘خ اُ‪ ٠‬ؿخ‪٣‬ش ‪٘ٓٞ٣‬خ ‪ٌٛ‬ح‪.‬‬

‫رؼ‪٤ِٓ ٕٞ٤‬جش رخُلِٕ ‪ ..‬حُـِء حُؼخٗ‪٢‬‬

‫طًَذ ك‪ٜ‬خٗي حُٔـّ٘ق‪ ،‬طلَٔ أكٌخٍى ‪ٝ‬طلخ‪ ٍٝ‬حَُك‪ َ٤‬رؼ‪٤‬يح ك‪٤‬غ ح‪ ،ٍُ٧‬طلخ‪ ٍٝ‬إٔ طلٔ‪٢‬‬
‫طِي ح‪٧‬كٌخٍ ًؤ ّّ طَػ‪ٛ ٠‬ـ‪َٛ٤‬خ رٔخ حٓظطخػض ٖٓ ه‪ٞ‬س‪ ،‬اٗ‪ٜ‬خ حُل‪٤‬خس! طؼط‪ُ ٢‬ي أػٖٔ ٓخ‬
‫طل‪ ،ٚ٤ٜ‬ػْ طلخ‪ ٍٝ‬اٍؿخٓي ػِ‪ ٠‬حُظوِ‪ ٢‬ػ٘‪ ٚ‬ػ٘‪ٞ‬س؛ ك‪ٝ ٢‬هض ‪٤٠٣‬غ ٓ٘ي ‪ٝ‬رَٔػش ‪ ٫‬أُِٓي‪،‬‬
‫‪٤٠٣‬غ ٓ٘‪ ٚ‬ػزن ‪٣‬ـَ‪ ١‬ػِ‪َٓ ٠‬حكَ ر‪٘٤‬ي ‪ٝ‬ر‪ً ٖ٤‬خكش ٓ‪ٞ‬حٍىى حُ‪ٜ‬خثِش‪ ،‬طِي حُظ‪ ٢‬طؼخ‪ٝ‬ى ح‪٧‬هٌ‬
‫رـ‪ُ٬‬ي ؿ‪ٜ‬زخ‪ ٖٓ ،‬أؿَ طلي‪٣‬ي ٍكخ‪ ٙ‬ؿَ‪١‬ء ؿيح‪ ٖٓ ،‬أؿَ آٌخص ‪ٞٛ‬ص ريحهِي‪ٞٛ ،‬ص‬
‫ُطخُٔخ أ‪ٝ‬ػِ اُ‪ ٠‬حَُ‪ٝ‬ف ر٘ـْ ‪ٔ٣ ٫‬ظؼ‪٤‬يى ٖٓ كطخٓي ٓ‪ ٟٞ‬ريكؼي ُؼٖٔ رخ‪ٛ‬ع‪ .‬طؼ‪٤‬ي طَط‪٤‬ذ ٓخ‬
‫‪mezouarms@yahoo.co.uk‬‬

‫‪XLIX‬‬

‫‪٣‬ـ‪ ٍٞ‬ك‪ ٢‬حُ‪ َ٤ٔ٠‬رؼي اٍ‪ٛ‬خم ٗي‪٣‬ي‪ ،‬طٔظِو‪ ٢‬ػِ‪ٍ ٞ٠ٓ ٠‬ؿزش ٓ٘ي ك‪ ٢‬حُظؤً‪٤‬ي ػِ‪ ٠‬ط‪ٞ‬حؿيى‬
‫ك‪ ٌٙٛ ٢‬حُل‪٤‬خس‪ ،‬ك‪ ٬‬طَؿذ ٓ‪ ٟٞ‬ك‪ٔٓ ٢‬خَٓس ًحطي‪ ،‬حٌُحص ‪ٝ‬كي‪ٛ‬خ ٖٓ طل‪ٜٔ‬ي ى‪ ٕٝ‬طٌِّق‪ٜٔٓ ،‬خ‬
‫طوَد اُ‪٤‬ي ٖٓ حُزَ٘‪ٓ ،‬ظـي ٗلٔي ‪ٝ‬ك‪٤‬يح ر‪ِ ٬‬كَحى‪ ٌٙٛٝ ،‬حُلو‪٤‬وش‬
‫َ‬
‫أكززض ٖٓ حُ٘خّ ‪ٜٔٓٝ‬خ ّ‬
‫ط‪ٜ‬يّ حٌُؼ‪ ٖ٣َ٤‬كظـؼِ‪ ْٜ‬أٗي ‪٤ٟ‬خػخ ٖٓ كَى ٓو‪ ٖٓ ٢‬ػٔن حٌُ‪ ٕٞ‬ك‪ٛ ٢‬لَحء‪ ،‬حُِ‪ٝ‬ح‪٣‬خ ك‪ٜ٤‬خ‬
‫ٓظ٘خر‪ٜ‬ش طٔخٓخ أٓخّ ػ‪.ٚ٤٘٤‬‬
‫هي طولِ رؼ‪ ٞ‬حُٔؼِ‪ٓٞ‬خص حُطخٍثش اُ‪ ٠‬حٌُ‪ ٖٛ‬ك‪٤‬لخ‪ٍٛٝ‬خ ى‪٣ ،َِٓ ٕٝ‬لخ‪ ٍٝ‬إٔ ‪ٔ٣‬ظوِ‪ٜ٘ٓ ٚ‬خ‬
‫رؼ‪ ٞ‬ح‪ ٍٞٓ٧‬حُظ‪ ٢‬ػِوض ر‪ ٌ٘ٓ ٚ‬هَ‪ ٕٝ‬أ‪ ٝ‬ػو‪ٞ‬ى‪ُ ،‬ؼ َّ ًُي ‪ٞ٣‬ؿي رخُيحهَ حُزَ٘‪ ١‬رؼ‪٠‬خ ٖٓ‬
‫ح‪ٍ ،َٓ٧‬رٔخ طـي ٗلٔي طؼ‪ ٖ٤‬ػِ‪ ٠‬أٓ ٍَ ‪ ٫‬طٔظط‪٤‬غ ا‪٣‬ـخى‪ ٙ‬أريح‪ ،‬ك‪ ٬‬طٔظط‪٤‬غ حُوز‪ ٞ‬ػِ‪ٝ ،ٚ٤‬اٗ‪ٜ‬خ‬
‫‪ ٕ٧‬ح‪٣ َٓ٧‬ـؼِي أًؼَ ه٘خػش ّ‬
‫طلخ‪ ٍٝ‬كي أُـخُ‪ ٌُٖ ٙ‬ى‪ ٕٝ‬ؿي‪ّ ،ٟٝ‬‬
‫رؤٕ حُٔظـ‪َ٤‬حص ‪ ٢ٛ‬حُظ‪٢‬‬
‫طوق ك‪ٛ ٢‬ل‪ٞ‬ف ‪ٟ‬ي ‪ٞٔ١‬كخطي ًبٗٔخٕ‪ ،‬كظظٔخءٍ ك‪ٍ ٍٞ‬ؿزخطي ‪ٝ‬ط‪ٞ‬ؿ‪ٜ‬خطي ‪ٝ‬أٗخهش ك‪ٍٞ٠‬ى‬
‫‪ٓٝ‬ي‪ ٟ‬كَ‪ ٙ‬حُؼ‪ ٖ٤‬أٓخٓي حُظ‪ ٢ٛ ٢‬ك‪ٓ ٢‬ظ٘خ‪ُٝ‬ي‪.‬‬
‫ط‪٤٠‬ن أٗلخٓي ك‪ٛ ٢‬يٍى ‪ٝ‬ط‪٤٠‬ن ٖٓ ك‪ُٞ‬ي حُل‪٤‬خس رٌَ ٓخ طلِٔ‪ ،ٚ‬طؤهٌ ٗلٔي ح‪٧‬ه‪ َ٤‬هزَ‬
‫حٗوطخع ‪ٛٝ‬خٍ ك‪٤‬خطي أٓخّ ٓ‪ٞ‬حؿ‪ٜ‬خطي ُ‪٣٨‬خّ‪ ،‬طؼ‪٤‬ي ‪ٟ‬ز‪ٓ ٢‬خ ط٘‪ٜ‬ي‪ ٙ‬ك‪ ٌٙٛ ٢‬حُٔٔخكش حُوخ‪ٛ‬ش‬
‫ري ػِ‪ ٠‬ح‪٣‬وخع ؿي‪٣‬ي‪ ،‬طظيكَؽ أٓ‪ٍٞ‬ى رٌَ٘ ؿخثذ ػٖ حُظلخػَ كظ‪ ٠‬ط‪ٜ‬زق ًخث٘خ ٗز‪ ٚ٤‬رخ‪ُ٥‬ش‬
‫طٔخٓخ‪ٓ ،‬ـَى أىحس طو‪ ّٞ‬رلًَخص ‪ ٫‬طِٔي ُٔؼخٗ‪ٜ٤‬خ كو‪ٝ ٫ٝ ٚ‬ؿ‪ٞ‬ىح؛ ٖٓ ر‪ ٖ٤‬حُؼ‪ٞ‬حٗ‪ ٢‬أك‪٤‬خٗخ طظوٌ‬
‫ٓ‪ٞ‬هلخ ‪ٟ‬ي ٗل ِٔ ي‪ ،‬طلَٔ حُٔ‪ٝ ١ٞ‬طـِي ٍ‪ٝ‬كي رٌَ٘ ‪٣‬ـؼِي أًؼَ ‪٤ٟ‬خػخ ٖٓ هزَ‪ ،‬طؤًي رؤٗي‬
‫أٗض طو‪ ٢٠‬ػِ‪ ٠‬آهَ ٓوخ‪١‬غ ‪ٝ‬ؿ‪ٞ‬ىى حَُ‪ٝ‬ك‪ ٢‬حُـَ‪٣‬ن ر‪ ٖ٤‬أٓ‪ٞ‬حؽ حُـزخء‬
‫رظِي حُلًَخص َ‬
‫حُؼخُٔ‪.٢‬‬
‫طِي حُلًَش حَُ‪ٝ‬ك‪٤‬ش حُزٔ‪٤‬طش حُظ‪ ٢‬طوَؽ ك‪ ٌَٗ ٢‬كًَش ؿٔٔ‪٤‬ش أرٔ‪ ٢‬طٔٔ‪ 5٠‬حُوُ ْزَِش ‪٢ٛ‬‬
‫أؿَٔ ‪ٛ‬ي‪٣‬ش ط‪ٜ‬ي‪ٜ٣‬خ حُٔٔخء ُ‪ٔٗ٪‬خٕ‪ّ ،‬‬
‫إ حُلَى ُظ‪٤٠‬ن ػِ‪ُٝ ًَ ٚ٤‬ح‪٣‬خ حُل‪٤‬خس‪ ٌُٖ ،‬رخُظ‪ٞ‬ؿ‪ٗ ٚ‬ل‪ٞ‬‬
‫ًحط‪ ٚ‬كو‪ ٌٚ٘ٔ٣ ٢‬إٔ ‪٣‬ظٌٖٔ ٖٓ ّ‬
‫كي أَٓ ٍ‪ٝ‬ك‪٤ُ ،ٚ‬ـي‪ً ٝ‬طخثَ ر‪٣ٍ ٖ٤‬خف ط٘لغ ٓ٘خرَ حُيحهَ‬
‫حُزَ٘‪ ١‬ر‪ٞ‬حٓطش ُطل‪ٜ‬خ حُٔؼ‪ٜٞ‬ى‪.‬‬
‫‪ ١‬كَى ّٓ٘خ حُل‪٤‬خس ًٔخ ‪٣َ٣‬ي ‪َ٣ٝ‬ؿذ‪ٌُٜ٘ ،‬خ طؼِّٔ‪ ٚ‬حُظؤهِْ ٓؼ‪ٜ‬خ ًِٔخ أٍحى حُ‪ٞ‬ه‪ٞ‬ف ػِ‪٠‬‬
‫‪٣ ٫‬ـي أ ّ‬
‫رخُلٌ َٔش‪ ،‬طِي حُ‪ٞ‬ك‪٤‬يس حُظ‪٢‬‬
‫ػظزخص حُٔٔخٍحص حَُى‪٣‬لش ُـ‪ ،َٙ٤‬طِي حُظ‪ٜ٤ٔٔ٣ ٢‬خ حُلَى ح‪ٔٗ٩‬خٗ‪ِ ٢‬‬
‫طيهَ حُؼٔن حُؼٔ‪٤‬ن ُ‪ٔٗ٪‬خٕ‪ ،‬طلِٔ‪ ٚ‬ػِ‪ ٠‬ح‪٧‬هٌ رظيحر‪ًِٜ َٙ٤‬خ‪ ٖٓ ،‬أؿَ حػظوخٍ ٍؿخث‪ ٚ‬رخطـخ‪ٙ‬‬
‫حُؼ‪٬‬هش ر‪ ٖ٤‬حٌُحص ‪ٓٝ‬خ ‪٣‬ـؼِ‪ٜ‬خ ٓ‪ٞ‬ؿ‪ٞ‬ىس‪ً ،‬حى حُِـِ حٌُ‪٣ ُْ ١‬ل‪ ٜٚٔ‬ح‪ٔٗ٩‬خٕ كؼٔي اُ‪ ٠‬طـخ‪ِٚٛ‬‬
‫ى‪ ٕٝ‬ؿي‪.ٟٝ‬‬
‫ك‪ ٢‬كخ‪٫‬ص ًؼ‪َ٤‬س ‪ٌ٣‬ل‪٤‬ي ط٘‪٤ٜ‬ي ُط‪٤‬ق ُِظول‪٤‬ق ٖٓ ‪ٝ‬هغ حُٔ‪ٞ‬حؿ‪ٜ‬خص حُ‪٤ٓٞ٤‬ش ػِ‪ٍٝ ٠‬كي‪ٌ٣ ،‬ل‪٤‬ي‬
‫ٍؿخء ‪ٝ‬حكي ٖٓ حًَُ‪ ٕٞ‬اُ‪ٍ ٠‬حكش طـؼِي ٖٓ أهيٍ حُزَ٘ ػِ‪ٞٓ ٠‬حؿ‪ٜ‬ش حُ‪ ّٞ٤‬حُظخُ‪ ٢‬رَ٘ َل ٍْ‬
‫ؿي‪٣‬ي‪ ،‬حُـٔ‪ َ٤‬ك‪ ٌٙٛ ٢‬حُل‪٤‬خس أٗ‪ٜ‬خ ‪ ٫‬طظ‪ٞ‬هق ‪ ٫ٝ‬ط٘ظظَ أكيح‪ٌُٜ ،‬ح ٖٓ حُ‪ٜ‬ؼذ حُِلخم رزؼ‪ٞ‬‬

‫‪mezouarms@yahoo.co.uk‬‬

‫‪L‬‬

‫حُِلظخص ‪ٝ‬حُٔ‪ٞ‬حهق‪ ٌُٖ ،‬حُ‪ ٍٞٛٞ‬اُ‪ٜ٤‬خ ٌٓل‪ ٍٞ‬رَؿزش ح‪ٔٗ٩‬خٕ‪ٌٛٝ ،‬ح ٓ‪ ٌٕٞ٤‬كو‪ ٚ‬حُٔويّّ‬
‫حٌُ‪ِٔ٣ ٫ ١‬ي ؿ‪ َٙ٤‬حُو‪ٞ‬س حٌُخك‪٤‬ش ُِٔز‪ ٚ‬ا‪٣‬خ‪ٜٔٓ ٙ‬خ كؼَ !‬

‫اط ِعنَا ال ُمو ِسٌ ِمٌَةَ‬
‫آلخ ِر َممَ ِ‬
‫ت َ ْر ِتٌ ُل الت َ ْم َوى ِ‬

‫ال ٌزال هنان من بنً اإلنسان‪ ،‬من ٌعلك بٌن الروح والجسد‪ٌ ،‬ا لٌتن ٌا دٌكارت‪ٌ ،‬ا شٌخ‬
‫لكنت أرحتنا من هذا السإال‪ ،‬سإال‬
‫الفبلسفة الفرنسٌٌن فصلت فً هذا األمر‪ ،‬لو فعلت‬
‫َ‬
‫العبللة بٌن كل ما هو روحً ؼٌر ملموس‪ ،‬ومادي نلمسه ونعمل على تؽٌٌره‪ ،‬فإلى متى‬
‫ٌبمى اإلنسان حابرا بٌن المادي والمعنوي؟‬
‫شخصٌا أنـا ا مٌل إلى الروح‪ ،‬أشعر بعمك بؤنها واسعة جدا أمام المعتمدات المعمدة واألنظمة‬
‫المرتبة‪ ،‬أرى فً عبللتها بالمواد أمر ؼٌر مجدي النظر فٌه‪ ،‬لكننً أرى فً نفس الولت‬
‫ّ‬
‫بؤن الروح أعمك بكثٌر لدرجة أنها تبمى ببل مرجاس‪ ،‬ببل متراس‪ ،‬فبل أحد منا بإمكانه أن‬
‫ٌضع لاعا لروحه الذي ٌنفذ إلى العالم بؤشكال مختلفة ومتجددة‪.‬‬
‫ٌعتبر أرسطو الموسٌمى أكمل اللؽات‪ ،‬وٌرى الفارابً فً النؽم الموسٌمً لؽة للروح‬
‫اإلنسانً‪ ،‬بٌنما ٌرصد فٌثاؼورث النؽم على أنه أصل الوجود‪ ،‬وبٌن هإالء كلهم أرى أنــا‬
‫بؤن الموسٌمى هً الوسٌلة الوحٌدة التً تجعل اإلنسان ملتحما بالعالم‪ ،‬وفً نمطة هً األلرب‬
‫إلى أبعد الحدود من روحه‪ ،‬أدعوكم لبلستماع لمعزوفة موسٌمٌة من اختٌاركم حتى تفهموا‬
‫لصدي‪.‬‬
‫تتعامل الموسٌمى مع الروح مباشرة ببل وسابط على ما ٌبدو‪ ،‬تنمل المشاعر وتبثث‬
‫اإلحساس عبر أنحاء العالم ببل حدود‪ ،‬هذا األمر ٌجعلها أهم ما ٌصون الداخل اإلنسانً‬
‫فٌشعره باألمان‪ ،‬وٌموم بتوسٌع دابرة هذا األمان إلى ألصى ال‪-‬نهابٌات الحدود‪ ،‬وهً مٌزة‬
‫تفن من كربات البشر‪ ،‬وتإمن لهم مناطك تفرٌػ لتلن الشحنات السلبٌة التً تؽزو ٌومٌاتهم‬
‫كنتابج لما ٌصادفونه فً والعهم المتململ‪.‬‬
‫هنان وال شن وصلة بٌن الروح والموسٌمى‪ ،‬وإال كٌؾ نفسر استرخاء اإلنسان عندما ٌسمع‬
‫نوعا معٌنا من األنؽام‪ ،‬أو اضطرابه عند سماعه لنوع آخر من النؽمات؟ لو لم ٌكن الروح‬
‫متسما بالنؽم لما تؤثر أبدا‪.‬‬
‫حتى فً كبلم اإلنسان هنان نوع من النؽم‪ ،‬المتكلمون على تنوع ثمافاتهم وتلون ألسنهم هم‬
‫ٌصدرون ألحانا عندما ٌتحدثون‪ ،‬فالصوت الذي ٌعبر عن الكبلم وفك نظام نحوي وببلؼً‬

‫‪mezouarms@yahoo.co.uk‬‬


سَلَامُ ليَـــــالِيك - مزوار محمد سعيد.pdf - page 1/129
 
سَلَامُ ليَـــــالِيك - مزوار محمد سعيد.pdf - page 2/129
سَلَامُ ليَـــــالِيك - مزوار محمد سعيد.pdf - page 3/129
سَلَامُ ليَـــــالِيك - مزوار محمد سعيد.pdf - page 4/129
سَلَامُ ليَـــــالِيك - مزوار محمد سعيد.pdf - page 5/129
سَلَامُ ليَـــــالِيك - مزوار محمد سعيد.pdf - page 6/129
 




Télécharger le fichier (PDF)

سَلَامُ ليَـــــالِيك - مزوار محمد سعيد.pdf (PDF, 2.8 Mo)

Télécharger
Formats alternatifs: ZIP



Documents similaires


cervantes don quichotte 1
the house of hades heroes of olympus bo riordan ri
mayne reid chasseur de plantes
orgueil et prejuges
dumaslestroismousquetaires
histoires du mahabharata

Sur le même sujet..