Fichier PDF

Partage, hébergement, conversion et archivage facile de documents au format PDF

Partager un fichier Mes fichiers Convertir un fichier Boite à outils PDF Recherche PDF Aide Contact



Karim Abdellatif El Karantina (Theatre) .pdf



Nom original: Karim Abdellatif - El Karantina (Theatre).pdf
Titre: El Karantina
Auteur: Karim Abdellatif

Ce document au format PDF 1.5 a été généré par Microsoft® Word 2010, et a été envoyé sur fichier-pdf.fr le 24/12/2018 à 17:03, depuis l'adresse IP 197.25.x.x. La présente page de téléchargement du fichier a été vue 370 fois.
Taille du document: 2.2 Mo (98 pages).
Confidentialité: fichier public




Télécharger le fichier (PDF)









Aperçu du document


‫كرمي عبد اللطيف‬

‫الك هرتينة‬

‫املرسح التوويس‬

ISBN : 978-9938-40-316-9 (PDF)

‫املرسح التوويس‬
‫مرسحيات كرمي عبد اللطيف‬

‫‪1‬‬

2

‫كرمي عبد اللطيف‬

‫الك هرتينة‬

‫املرسح التوويس‬
‫‪3‬‬

4

‫حتذير‬
‫مجيع أحداث وخشصيات املرسحية من ويح خيال الاكتب واي‬
‫تشابه بيهنا وبني الواقع فهو مبحض الصدفة‪ .‬وصف التعذيب‬
‫مس توىح من التقرير اذلي أصدرته جلية الإعالم وادلفاع عن حضااي‬
‫القمع يف تووس عام ‪.9191‬‬

‫‪5‬‬

6

‫الشخصيات‬
‫شاب تونسً‬
‫الوزٌر األول‬
‫وزٌر الصحة‬
‫رئٌس البلدٌة‬
‫مفتً الجمهورٌة‬
‫رئٌس الجمهورٌّة‬
‫أم مسلمة‬
‫أم مسلمة‬
‫أم ٌهودٌّة‬
‫طبٌب‬
‫جالّد‬
‫جالّد‬
‫أعوان شرطة‬
‫بولٌس‬
‫متمردٌن‬
‫سلفٌٌّن‬
‫باندي‬
‫شاوش‬
‫رجل مسن‬

‫عزٌز باش حانبة‬
‫محمود رستم‬
‫مولدي الكٌالنً‬
‫حمزة باألمٌن‬
‫رمضان بن رمضان‬
‫محمد بٌرم البكوش‬
‫أمٌنة بوخ ّناق‬
‫خدٌجة بن سدرٌن‬
‫فرٌتنة أبو طبل‬
‫الدكتور حسن فندري‬
‫عرّ وج‬
‫ضفر هللا‬
‫تالثة بولٌسٌّة‬
‫محرز‬
‫شبّان ‪ 1‬إلى ‪6‬‬
‫سلفٌٌّن ‪ 1‬إلى ‪3‬‬
‫دالً ولد سٌدهم‬
‫مصطفى‬
‫الشٌبانً‬

‫‪7‬‬

8

‫وزارة الص ّحة‬
‫وزارة الصحة‪ ،‬ب ْنٌة كبٌرة حذاء باب سعدون‪.‬‬
‫الدكتور فندري ‪:‬‬

‫سٌّد وزٌر الصحّة وسٌّد رئٌس البلدٌّة‪ ،‬ما ٌخفاش علٌكم‬
‫أ ّنو الحالة صعٌبة برشة‪ ...‬نقولو كارثٌة‪ ...‬الناس قاعدة‬
‫ترحل كٌف ذبّان الخرٌف‪ ...‬الجدري عافانا وعافاكم هللا !‬

‫وزير الصحة ‪:‬‬

‫الجدري ؟ موش فً بالً بٌه ما عادش ْ‬
‫موجود‪...‬‬

‫الدكتور فندري ‪:‬‬

‫آخر إصابة صارت بالضبط عام ‪.7711‬‬

‫وزير الصحة ‪:‬‬

‫ومن فٌن جانا هذا ؟‬

‫الدكتور فندري ‪:‬‬

‫ه ّكاكة ما ا ّنجمش نجاوبك‪ ...‬حاجة غرٌبة ما ناش‬
‫فاهمٌنها زادا‪.‬‬

‫رئيس البلد ّية ‪:‬‬

‫آشنٌّة جرثومتو ؟‬

‫الدكتور فندري ‪:‬‬

‫الفٌروس النفاطً السوي ٌتسبّب فً نسبة ‪ %02‬من‬
‫الضحاٌا‪ٌ .‬عدي آما ا ّنجمو ْ‬
‫نقاوموه‪...‬‬

‫وزير الصحة ‪:‬‬

‫ٌب ْ‬
‫ْراوشً م ّنو ؟‬

‫الدكتور فندري ‪:‬‬

‫الدواء متاعو موش حاجة وفٌه وعلٌه‪ ...‬على هذا‪ ،‬الزمنا‬
‫برنامج وقاٌة الٌوم قبل غدوة ! الحل الوحٌد هو‬
‫الكرنتٌنة‪...‬‬

‫وزير الصحة ‪:‬‬

‫الكرنتٌنة ؟‬

‫الدكتور فندري ‪:‬‬

‫أيْ نعم سٌّد الوزٌر ‪ :‬الكرنتٌنة‪.‬‬
‫‪9‬‬

‫وزير الصحة ‪:‬‬

‫شطر س ّكان العاصمة بٌن الحٌاة والموت فً فروشاتهم‪...‬‬
‫كٌفاش نفرزوهم ؟ واال ّ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫وندوروها‬
‫نمشكٌوهم شٌلة بٌلة‬
‫قرعة ع الناس الكل ؟‬

‫الدكتور فندري ‪:‬‬

‫الزمنا نزدمو على العدو‪ ،‬ما نخلٌّوهش ٌتن ّفس ! كرنتٌنة‬
‫على العاصمة وضواحٌها‪...‬‬

‫وزير الصحة ‪:‬‬

‫ْ‬
‫نقضٌو على راس تونس‬
‫العاصمة وضواحٌها ؟ قل لً‬
‫والحاضرة تولً حارة ٌهود ؟‬

‫الدكتور فندري ‪:‬‬

‫نخنقو الوباء ونحاربو النار بالنار‪ ...‬ما نخلٌّوهش ٌقدّم !‬
‫بالمرحلة بالمرحلة‪ ،‬إنتصارات صغٌرة لٌن نقض ٌْو علٌه‬
‫مرّة وحدة ! عاودنا شفنا معطٌات وكالة السً ـ دي ـ سً‬
‫وإستشرنا وٌلٌام جوشوا ڨرايْ إخصائً من أتالنتا‪.‬‬
‫الكرنتٌنة الزمة !‬

‫وزير الصحة ‪:‬‬

‫فهمتك خمسة على خمسة‪ ،‬آما ما هٌاش حاجة ساهلة‪ ،‬هذه‬
‫مسؤولٌة كبٌرة‪ ...‬كبٌرة برشة‪ ...‬راهم زوز مالٌن وستة‬
‫مٌاة رقبة‪ ...‬باش تدخل بعضها وباش ٌهٌجوا‪ ...‬وزٌد‬
‫رئٌس الجمهورٌة فً فرانسا‪ ،‬الزمنا نشاوروه‪ٌ ...‬ا‬
‫دكتور‪ ،‬ما ثمّاش حل آخر ؟ متأ ّكد ؟ موش ممكن نعزلو‬
‫المرضى فً سبٌطار واحد ؟‬

‫الدكتور فندري ‪:‬‬

‫ال‪ ،‬مستحٌل ! بتاتا ! الجدري باش ٌزٌد ٌقوى وٌنتشر‬
‫للمدن األخرى‪...‬‬

‫وزير الصحة ‪:‬‬

‫معناها بالسٌف علٌنا ن َسكرو بٌبان الحاضرة‪ ،‬حبٌّنا واالّ‬
‫كرهنا‪...‬‬

‫الدكتور فندري ‪:‬‬

‫كٌف ٌمرض صبع بالداحس‪ ،‬موش ٌنقبو الجرّ اح باش ما‬
‫تخمجش الٌد الكل ؟‬

‫وزير الصحة ‪:‬‬

‫هذا موش جرد صبع واال ّ ٌد‪ ،‬هذا قلب ودم تونس العزٌزة‬
‫الغالٌة‪ ...‬الكرنتٌنة هانا باش نعملوها وربًّ ٌغفر لنا‪...‬‬
‫‪10‬‬

‫رئيس البلد ّية ‪:‬‬

‫لعنة هللا على إبلٌس !‬

‫وزير الصحة ‪:‬‬

‫ْ‬
‫نحكٌو‬
‫حاصٌلو ٌعطٌك الص ّحة ٌا دكتور‪ ،‬آما ْتو عندنا ما‬
‫ْ‬
‫نشاورو الرئٌس والوزٌر‬
‫آنا وسً باالمٌن‪ .‬والزمنا‬
‫األول‪ ...‬كان تسامحنا‪...‬‬

‫الدكتور فندري ‪:‬‬

‫السماح وكان حاجتكم بٌّا‪ ،‬هانً على ذمّتكم‪ ،‬نسٌّب كل‬
‫شًء ونجٌكم‪.‬‬

‫وزير الصحة ‪:‬‬

‫فً األمان ٌا دكتور !‬

‫الدكتور فندري ‪:‬‬

‫على بركة هللا‪.‬‬

‫ٌخرج الدكتور حسن فندري‪ .‬وزٌر الصحّة ورئٌس البلدٌّة‬
‫ٌخزروا لبعضهم داهشٌن‪.‬‬
‫وزير الصحة ‪:‬‬

‫مال ّ حكاٌة‪ ،‬ولٌّناشً كٌف قطاع ّ‬
‫غزة ؟‬

‫رئيس البلد ّية ‪:‬‬

‫الالزم الزم‪ ،‬هذا مكتوب ! آش عندنا نعملو ؟ قل لً بجاه‬
‫ربًّ‪...‬‬

‫وزير الصحة ‪:‬‬

‫ند ّكو التوانسة فً حبس عمالق‪...‬‬

‫رئيس البلد ّية ‪:‬‬

‫واللً نجا صحّة لٌه‪...‬‬

‫وزير الصحة ‪:‬‬

‫ماهو فً بالك بمراد حسونة ؟‬

‫رئيس البلد ّية ‪:‬‬

‫أيْ تو ّفى الٌوم فً الصباح‪ ،‬خلّى هموم وزارتو وهموم‬
‫الدنٌا‪.‬‬

‫وزير الصحة ‪:‬‬

‫إ ّنا هلل وإلٌْه راجعون !‬

‫رئيس البلد ّية ‪:‬‬

‫الجدري هذا دٌمقراطً وٌعشق المساواة‪ ...‬بالنسبة لٌه‪،‬‬
‫بنً آدم الكل أوالد تسعة شهور‪ ...‬ما ٌسامح ال الوزٌر ال‬
‫الزبنطوط‪ٌ ...‬قتل وقت اللً ٌحب وفٌن ٌحب‪ ...‬راسو‬
‫‪11‬‬

‫كاسح‪ ،‬ال تن ّجم ال تسخفو ال ترشٌه‪ٌ ...‬دور علٌك كٌف‬
‫األفعى بو سبعة رٌوس‪ ...‬راس الغول باعث الدنٌا‬
‫والفلوس‪...‬‬
‫وزير الصحة ‪:‬‬

‫ح ّتى م الطبّة ما منعوش‪...‬‬

‫رئيس البلد ّية ‪:‬‬

‫رٌوسهم رٌوس المرضى وعمّك عزرائٌل شاٌخ‬
‫ٌضحك‪ ...‬داهم على ربوة الص ّحة بح ّفارة‪ ...‬عامل وفقة‬
‫مع الجالّز‪ٌ ،‬بعث فً الموتى بالبالة‪...‬‬

‫وزير الصحة ‪:‬‬

‫الزمنً ت ْو نخبّر سٌادة الرئٌس‪ ...‬راهو قلبو طاح فً‬
‫فرانسا‪...‬‬

‫ٌقعد وزٌر الص ّحة وراء بٌروه وٌهز التلٌفون‪.‬‬
‫وزير الصحة ‪:‬‬

‫ألو‪ ...‬عد ْ‬
‫ٌّوا لً رئٌس الجمهورٌّة !‬

‫عامل تليفون ‪:‬‬

‫‪...‬‬

‫وزير الصحة ‪:‬‬

‫ْ‬
‫عدٌوهولً‪ .‬قولوا‬
‫فً بالً ! سً البكوش فً بارٌس‪ ،‬آما‬
‫لو حاجة مهمّة عندها عالقة بالوباء‪.‬‬

‫ٌست ّنى شوٌّة ما دام تحصلوا ع الرئٌس‪.‬‬
‫عامل تليفون ‪:‬‬

‫‪...‬‬

‫وزير الصحة ‪:‬‬

‫ْ‬
‫عدٌوهولً‪( ...‬لحظات) ألو سٌّد الرئٌس‪ ،‬آشنٌّة‬
‫باهً‪،‬‬
‫األحوال ؟‬

‫رئيس الجمهور ّية ‪:‬‬

‫‪...‬‬

‫وزير الصحة ‪:‬‬

‫مع برٌجٌت‪ٌ ،‬ا وهللا‪...‬‬

‫رئيس الجمهور ّية ‪:‬‬

‫‪...‬‬
‫‪12‬‬

‫وزير الصحة ‪:‬‬

‫الحاضرة فٌها فوق األلف ضحٌة والمرضى ماشٌن‬
‫وٌزٌدوا‪ْ .‬تو بركة تلمٌّنا آنا وسً باألمٌن مع الدكتور‬
‫فندري‪ .‬الوباء طلع الجدري‪ٌ ،‬قتل ‪ %02‬من المرضى‪.‬‬

‫رئيس الجمهور ّية ‪:‬‬

‫‪...‬‬

‫وزير الصحة ‪:‬‬

‫ال ح ّتى شًء‪ ...‬الدكتور فندري حكى مع زمالؤو !‬
‫الكرنتٌنة الزمة ع العاصمة وضواحٌها‪ .‬ما ثمّاش حل‬
‫آخر‪ ،‬سألناه بالڨدا‪ .‬الزم الوباء ٌتحصر وما ٌمشٌش‬
‫للمناطق األخرى‪.‬‬

‫رئيس الجمهور ّية ‪:‬‬

‫‪...‬‬

‫وزير الصحة ‪:‬‬

‫س ّكان الحاضرة نداوٌوهم كٌف ما نجّمنا واللً حٌا فبه‬
‫والباقً‪...‬‬

‫رئيس الجمهور ّية ‪:‬‬

‫‪...‬‬

‫وزير الصحة ‪:‬‬

‫كٌف ما قلت ٌا سٌّد الرئٌس‪ ،‬ربًّ ٌهز متاعو‪...‬‬

‫رئيس الجمهور ّية ‪:‬‬

‫‪...‬‬

‫وزير الصحة ‪:‬‬

‫كون مته ّنً‪ .‬رئٌس البلدٌّة معانا مٌاة فً المٌاة وباش نعلم‬
‫رئٌس الوزراء ْتو ْتو‪ .‬سامحنً كان ا ّتصلت بٌك من‬
‫قبلو‪ ...‬الزم نعجلو فً اإلجراءات‪...‬‬

‫رئيس الجمهور ّية ‪:‬‬

‫‪...‬‬

‫وزير الصحة ‪:‬‬

‫ال‪ ،‬ما نتص ْوروش ٌتنبز‪ .‬نكلمو حبْر ما تعلّق علٌّا‪...‬‬

‫رئيس الجمهور ّية ‪:‬‬

‫‪...‬‬

‫وزير الصحة ‪:‬‬

‫ربًّ معانا الكل‪ٌ ...‬ا س ّتار‪ٌ ،‬ا جبّار‪ ...‬ما نطوّ لش علٌك‬
‫الحدٌث‪ٌ ...‬مسٌّك‪...‬‬
‫‪13‬‬

‫رئيس الجمهور ّية ‪:‬‬

‫‪...‬‬

‫وزٌر الصحة ٌرجّع التلٌفون لبالصتو وٌجبد الهواء بالقوي وٌبان‬
‫أرتح من بكري‪.‬‬

‫‪14‬‬

‫القرابن‬
‫قصر الحكومة بالقصبة‪ ،‬دار البايْ ‪.‬‬
‫رئيس الوزراء ‪:‬‬

‫السالم علٌكم ورحمة هللا وبركاته‪...‬‬

‫الحاضرين الكل ‪:‬‬

‫وعلٌكم السالم‪...‬‬

‫المفتي ‪:‬‬

‫جزاك هللا عنا خٌرا‪...‬‬

‫رئيس الوزراء ‪:‬‬

‫حاصٌلو ما هٌاش مناسبة سارة اللً لمّتنا الٌوم‪ ،‬آما عافانا‬
‫هللا‪ ،‬مرض الجدري اللً هجم على مدٌنتنا هجمة‬
‫ماسطة‪ ...‬نادٌت لكم باش نستشٌركم فً بعض النقاط‬
‫الهامّة وباش نتفاهمو على ّ‬
‫خطة عمل واضحة‪ ...‬كٌف ما‬
‫تعرفوا‪ ،‬بالتشاور مع سٌادة رئٌس الجمهورٌّة محمد بٌرم‬
‫البكوش‪ ،‬أعل ّنا لٌلة البارح كرنتٌنة ع العاصمة والمدن‬
‫المجاورة‪ .‬هذا ٌعنً أ ّنو ما عاد ٌخرج حد من الحاضرة‬
‫وما عاد ٌدخل لها حد‪ ...‬المدّة‪ ،‬وٌن نعرف آنا ؟‪ ...‬وزارة‬
‫الصحّة هًّ اللًّ باش تقرّر بعد المناقشة مع الطبّة ؛‬
‫والوزارة األولى مسؤولة عن التنسٌق بٌن الهٌاكل الكل‪،‬‬
‫وسً حمزة باألمٌن رئٌس البلدٌّة‪ ،‬باش ٌمد لنا ٌد‬
‫المساعدة وٌحط على ذمّتنا التجهٌزات بالتعاون مع الجٌْش‬
‫الوطنً والشرطة والحماٌة المدنٌّة‪.‬‬

‫المفتي ‪:‬‬

‫الحمد هلل والصالة والسالم على رسول هللا‪ ،‬وعلى آله‬
‫وصحبه أجمعٌن‪ ...‬الحمد هلل الذي عافانا مما ابتالهم به‬
‫وفضلنا على كثٌر من خلقه تفضٌال‪ ...‬أمّا بعد‪ ،‬نشكركم‬
‫ونشكر شعبنا العظٌم اللً فً فترة كٌف ما هذه ما اٌّسش‬
‫وما سلّمش‪ ...‬الوباء هذا إبتالء من عند هللا‪ٌ ،‬عاقب بٌه‬
‫ّ‬
‫الفطارة فً رمضان والزناة والمومسات والمثلٌٌن‬
‫والمرتشٌن والسرّاق والعباد الكل اللًّ ما تخافش ربًّ‪...‬‬
‫‪15‬‬

‫رئيس البلد ّية ‪:‬‬

‫(ٌوشوش) ْ‬
‫هاو بدا ال ُخرْ م‪...‬‬

‫المفتي ‪:‬‬

‫من فضلك ما تقص لٌش على كالمً !‬

‫رئيس البلد ّية ‪:‬‬

‫كمّل حدٌثك ٌا سٌّد المفتً ونوّ رنا‪...‬‬

‫رئيس الوزراء ‪:‬‬

‫خلٌّه ٌتكلّم ٌا سً باألمٌن وكان ما عجبكش كالمو‪،‬‬
‫نتناقشو فٌه من بعّد‪.‬‬

‫رئيس البلد ّية ‪:‬‬

‫كالمو موش فً محلّو‪ ...‬م اللً تحالفوا مع الحزب‬
‫الحاكم‪ ،‬ه ّزوا خشوماتهم وتفرْ عنوا فً البالد‪ ...‬الرسول‬
‫صلّى هللا علٌه وسلّم‪ ،‬قضى ع الجاهلٌّة وهوما وخروا بٌنا‬
‫أربعطاش قرن التالً‪...‬‬

‫المفتي ‪:‬‬

‫اإلسم العالً والمربط الخالً‪...‬‬

‫رئيس الوزراء ‪:‬‬

‫كمّلناشً ؟ قلبناهاشً ها الصفحة ؟‬

‫رئيس البلد ّية ‪:‬‬

‫قلبناها سٌّد رئٌس الحكومة‪ ...‬قلبناها وطوٌناها‪...‬‬

‫المفتي ‪:‬‬

‫كٌف ما قلت من قبل‪ ،‬نشكر الحاضرٌن الكل‪ ...‬قلت لكم‬
‫مرض الجدري هذا‪ ،‬ابتالء لشعبنا والدلٌل على هذا ْ‬
‫كونو‬
‫العاصمة ه ًّ اللً تمسّت دون سواها وكٌف ما نقولو‪،‬‬
‫راس القرطلة خامج‪...‬‬

‫رئيس البلد ّية ‪:‬‬

‫هانً ساكت على روحً‪...‬‬

‫المفتي ‪:‬‬

‫العقلٌّة الغربٌّة هلكتنا‪ ...‬النخبة ناكرة فً لغتها ودٌنها‬
‫والشعب ما على بالوش‪ ،‬الهً فً الكرة والقهاوي‪...‬‬
‫البنات تحوّ س لٌل نهار والشًء على برّة‪ ،‬بٌن الفخذ‬
‫والسرّة‪ ...‬واالفالم اإلباحٌة وال ُسٌّاح والبزناسة‪ ...‬البالد‬
‫كاملة موش فاهمة روحها شكونً‪ ...‬ما ناقصنا كان‬
‫مسٌرة فخر المثلٌٌن فً شارع محمّد الخامس‪...‬‬
‫‪16‬‬

‫رئيس البلد ّية ‪:‬‬

‫وعالش ال‪ ...‬ما همش مواطنٌن مضطهدٌن ؟‬

‫المفتي ‪:‬‬

‫استغفر هللا العظٌم‪ٌ ...‬تزعزع عرش الرحمان بكلّو !‬

‫رئيس البلد ّية ‪:‬‬

‫إنتوما اللًّ زعزعتونا بأفكاركم الرجعٌّة‪...‬‬

‫المفتي ‪:‬‬

‫حسبً هللا ونعم الوكٌل‪.‬‬

‫رئيس الوزراء ‪:‬‬

‫كمّل ٌا سً بن رمضان‪ ،‬نسمعو فٌك‪...‬‬

‫المفتي ‪:‬‬

‫باهً‪ ...‬تحاورنا البارح فً دار اإلفتاء مع العلماء‬
‫والشٌوخ وقرّرنا حاجتٌن‪ .‬األولى هً أ ّنو ال ب ّد أ ّنو تصٌر‬
‫صلوات جماعٌة فً كامل أنحاء الجمهورٌّة كل ٌوم مع‬
‫ْ‬
‫وندعٌو لربًّ فمّاشً ما ٌسمعنا وٌغفر‬
‫الظهر‪ .‬نصلّ ٌْو‬
‫لنا‪ ...‬والزم الصالة فً جامع الزٌتونة تتبث كل ٌوم عبر‬
‫كل وسائل اإلعالم السمعٌة البصرٌة دون استثناء‪.‬‬

‫رئيس الوزراء ‪:‬‬

‫ما فٌها باس‪ ،‬والفتوى الثانٌة ؟‬

‫المفتي ‪:‬‬

‫هذه الصعٌبة‪...‬‬

‫رئيس الوزراء ‪:‬‬

‫إن شاء هللا خٌر‪...‬‬

‫المفتي ‪:‬‬

‫باش نعملو قربان !‬

‫رئيس البلد ّية ‪:‬‬

‫قربان ؟ نذبحو العاللش ؟‬

‫المفتي ‪:‬‬

‫ال‪ ،‬قربان بشري‪...‬‬

‫رئيس الوزراء ‪:‬‬

‫قربان بشري ؟‬

‫المفتي ‪:‬‬

‫أيْ نعم !‬
‫ثمّة ضجٌج فً الصالة‪ ...‬الحاضرٌن موش مصدقٌن‪ ...‬اللً‬
‫ٌقولوه موش مفهوم‪...‬‬
‫‪17‬‬

‫رئيس الوزراء ‪:‬‬

‫لكن عمرو ما صار هذا‪ ...‬بخالف عند الماٌا‪...‬‬

‫المفتي ‪:‬‬

‫وأسٌادنا إبراهٌم وإسماعٌل علٌهم السالم ؟‬

‫رئيس الوزراء ‪:‬‬

‫آشبٌهم ؟‬

‫المفتي ‪:‬‬

‫موش البو كان باش ٌذبح ولدو ؟‬

‫رئيس الوزراء ‪:‬‬

‫لكن ما ذبحوش‪...‬‬

‫المفتي ‪:‬‬

‫هذاك هللا سُبحانو وتعالى قال ‪ " :‬وفدٌْناه بذبح عظٌم "‪...‬‬

‫رئيس الوزراء ‪:‬‬

‫وإنت ناوي تض ّحً ببنً آدم وجبرٌل ٌجً ٌم ّنعهم ؟‬

‫المفتي ‪:‬‬

‫هللا عز وجل ٌفعل ما ٌشاء‪...‬‬

‫رئيس الوزراء ‪:‬‬

‫هذا مخ الهدرة‪ ...‬وبشكون تحب تضحّ ً ؟‬

‫المفتي ‪:‬‬

‫بكل بدري عاٌش فً الحاضرة وعمرو بٌن خمسطاش و‬
‫خمسة وعشرٌن عام‪...‬‬

‫رئيس الوزراء ‪:‬‬

‫ٌا وهللا أحْ وال‪...‬‬

‫رئيس البلد ّية ‪:‬‬

‫ْتو هذوما رجال دٌن واال ّ مشعْ وذٌن ؟ آشنوّ ه الفرق بٌنهم‬
‫وبٌن س ّحار بومهل ؟ المرّوكً ع األقل ما كانش ق ّتال‬
‫أرْ واح‪...‬‬

‫المفتي ‪:‬‬

‫الشٌوخ الكل عملنا فرد حلمة‪ .‬كل واحد م ّنا كان شادد‬
‫ولدو الكبٌر وٌذبح فٌه كٌف الكبش‪...‬‬

‫رئيس البلد ّية ‪:‬‬

‫ٌاخً بعقلك واال ّ هبلت ؟‬

‫المفتي ‪:‬‬

‫هذه إشارة ربّانٌّة‪...‬‬

‫رئيس البلد ّية ‪:‬‬

‫ال‪ ،‬بجدّو !‬
‫‪18‬‬

‫المفتي ‪:‬‬

‫ْ‬
‫المولى ع ّز وج ّل ٌحبنا نعملو لو قربان‪...‬‬

‫رئيس البلد ّية ‪:‬‬

‫هٌسترٌا جماعٌة !‬

‫المفتي ‪:‬‬

‫ٌرضى علٌنا وٌسامحنا‪...‬‬

‫رئيس البلد ّية ‪:‬‬

‫ٌا أرحم الراحمٌن فرّج على المسلمٌن‪...‬‬

‫المفتي ‪:‬‬

‫الظروف تتطلّب حلول قاسٌة‪...‬‬

‫رئيس البلد ّية ‪:‬‬

‫قاسٌة بركة ! راكم تحبّوا ْ‬
‫ْ‬
‫وتقضٌوا على‬
‫تززروا أوالدنا‬
‫مستقبل بالدنا‪...‬‬

‫المفتي ‪:‬‬

‫هذاك ربًّ آش حب‪.‬‬

‫رئيس البلد ّية ‪:‬‬

‫ربًّ ما حب شًء ؛ أنتوما قلتوا‪ ...‬ولٌّتوشً كٌف‬
‫الببّاصة‪ٌ ،‬وحً لكم روح القدس ؟‬

‫المفتي ‪:‬‬

‫أعوذ باهلل من الشٌْطان الرجٌم‪...‬‬

‫رئيس البلد ّية ‪:‬‬

‫ال‪ ،‬عاد آش خلٌّتوا ؟ البالد تخربت وأنتوما تزٌدوا ع‬
‫البالء‪...‬‬

‫المفتي ‪:‬‬

‫ربًّ فهّمنا آش ٌحب‪...‬‬

‫رئيس البلد ّية ‪:‬‬

‫ٌحبنا نقتلو أوالدنا ؟!‬

‫المفتي ‪:‬‬

‫أوامر سُبحانو وتعالى تتجاوز فهم اإلنسان‪...‬‬

‫رئيس البلد ّية ‪:‬‬

‫ربًّ خاطٌه‪ ،‬إنتوما هبلتوا ! بالصتكم موش فً دار‬
‫اإلفتاء‪ ...‬بالصتكم فً الرازي‪ ...‬فً سبٌطار المهبلة‪...‬‬

‫المفتي ‪:‬‬

‫ال ْ‬
‫حول وال قوة إال باهلل‪...‬‬

‫رئيس الوزراء ‪:‬‬

‫بالحق‪ ،‬كالمك موش معقول ح ّتى طرف ٌا سً بن‬
‫رمضان‪ ...‬شطر العاصمة مرٌضة بالجدري ومالك‬
‫‪19‬‬

‫الموت ٌدور فً دٌارنا وإنت تحبنا نسلمو فً أوالدنا ؟‬
‫المفتي ‪:‬‬

‫بو ِّدي لو كان جاء ثمّة حل آخر‪...‬‬
‫موش آنا نحب‪ ...‬كان ِ‬
‫صحٌح‪ ،‬قرارنا ٌظهر غرٌب لكن هذه إرادة سماوٌّة‪...‬‬
‫وإطارات حزب نور اإلخوان فً بالهم ومساندٌننا‪...‬‬

‫رئيس الوزراء ‪:‬‬

‫معناها بالعربً تهددوا فٌنا !‬

‫المفتي ‪:‬‬

‫وعالش الكالم هذا ٌا سً رستم ؟ حد ما ٌهدّد فً حد‪...‬‬
‫جرد معلومة‪...‬‬

‫رئيس الوزراء ‪:‬‬

‫بعد اللًّ هجمتوا ساب ًقا على مخرجٌن وسٌاسٌٌن وعمداء‬
‫كلٌات وخ ّربْتوا سٌنماوات وقاعات عرض‪...‬‬

‫المفتي ‪:‬‬

‫شباب ضاٌع ما نتحكموش فٌه‪...‬‬

‫رئيس الوزراء ‪:‬‬

‫ما تتحكموش فً قواعدكم ؟ ٌ ّزٌنا عاد‪ ...‬ولجنة حماٌة‬
‫الخصال الحمٌدة ؟‬

‫المفتي ‪:‬‬

‫ال ما ٌمثلوناش‪...‬‬

‫رئيس الوزراء ‪:‬‬

‫ما ٌمثلوكمش ؟ زعام كان فً النفاق‪...‬‬

‫المفتي ‪:‬‬

‫ما ٌلٌقش بٌك ها الكالم ٌا سٌّد رئٌس الحكومة‪...‬‬

‫رئيس الوزراء ‪:‬‬

‫نحترمك على جال منصبك‪ ...‬آما كرهتكم أنتوما‬
‫وأمثالكم‪ ...‬نعرفكم آش باش تعملوا‪ ...‬كان وافقنا ع‬
‫القربان‪ ،‬باش تحرشوا الشعب علٌنا‪ ،‬وكان رفضنا باش‬
‫تثوروا فً باقً أنحاء الجمهورٌّة‪.‬‬

‫المفتي ‪:‬‬

‫موش صحٌح‪ ،‬سٌّد رئٌس الحكومة‪ ...‬بتاتا‪...‬‬

‫رئيس الوزراء ‪:‬‬

‫الكلنا فهمنا المقصود والخلفٌات‪ ...‬آما صحّ ة لٌكم‪ ...‬نحنا‬
‫فً مأزق وإنتوما اغتنمتوا الفرصة وهجمتوا علٌنا‪...‬‬
‫وٌنً المصلحة العلٌا لألمة ؟‬
‫‪20‬‬

‫المفتي ‪:‬‬

‫سٌّد رئٌس الحكومة‪ ...‬موش صحٌح‪ ...‬فهمتونً‬
‫بالغالط‪...‬‬

‫رئيس الوزراء ‪:‬‬

‫موش صحٌح ؟ ْ‬
‫هاو باش نعملوه القربان وباش نعلمو‬
‫الشعب الكل أ ّنو القرار جاي من سٌادتكم‪ ...‬ونتحاسبو‬
‫جمٌع ٌوم القٌامة‪...‬‬

‫رئيس البلد ّية ‪:‬‬

‫ٌا ربًّ‪ ،‬آش عملنا ؟‬

‫رئيس الوزراء ‪:‬‬

‫عملنا صفقه مع إبلٌس‪...‬‬

‫‪21‬‬

22

‫قبّة الهواء‬
‫قبّة الهواء فً البلفٌدٌر‪ ،‬معلم أثري ٌرجع تارٌخو للقرن السابع‬
‫ْ‬
‫ٌحكٌوا‪...‬‬
‫عشر‪ .‬شلّة شبّان واقفٌن قدّامها‬
‫عزيز ‪:‬‬

‫مرحبا بٌكم فً قبّة الهواء ! مرحبا بشباب تونس‬
‫الشجاع‪ ...‬الحاضر ٌخبّر الغاٌب‪ ...‬والقوي ٌشجّ ع‬
‫المتردّد‪ ...‬والكبٌر ٌدافع ع الصغٌر‪ ...‬وولد الحومة‬
‫العربً ٌحامً على ولد المنازه‪ ...‬الظروف صعٌبة‬
‫ومؤلمة ولو كان ما جاتش صاٌْرة بالحق‪ ،‬انقولو حكاٌة‬
‫خٌالٌة‪ ...‬الحكومة تقلبت علٌنا ! أقاربنا قاعدٌن ٌموتوا من‬
‫جرّة الوباء‪ ،‬والحكومة عملت كرنتٌنة ومستعدّة باش‬
‫تض ّحً بٌنا على مذبح العجز‪ ...‬قالوا المفتً أفتى‪...‬‬
‫قالوا‪ٌ ...‬لعن مذهب بوهم !‬

‫الشاب ‪: 1‬‬

‫لعنة هللا علٌهم ! ت ّجار دٌن وإنتهازٌٌن‪ ...‬ما ٌخمْموا كان‬
‫فً المناصب والسلطة‪...‬‬

‫الشاب ‪: 2‬‬

‫س ّقاط‪ ...‬شالٌك‪ ...‬ما همش رجال !‬

‫الشاب ‪: 3‬‬

‫طحّانة !‬

‫الشاب ‪: 4‬‬

‫حكومة العار ! ّ‬
‫ْ‬
‫نقضٌو علٌهم بالواحد‬
‫نهزوهم ل المشنقة‬
‫بالواحد !‬

‫الشاب ‪: 5‬‬

‫تسقط الحكومة وٌحٌا الشعب !‬

‫الشاب ‪: 6‬‬

‫كالب ! ما ٌسْ ْ‬
‫واوش‪...‬‬

‫عزيز ‪:‬‬

‫من ناحٌة كالب‪ ،‬كالب بالمجد‪ ...‬ضحّ ْاوا بٌنا ألغراض‬
‫سٌاسٌّة ! وشنوّ ه ذنبنا نحنا ؟ ٌاخً أحنا جبناه ها الوباء ؟‬
‫‪23‬‬

‫واال ّ بالكشً أحنا قتلنا أخواتنا‪ ،‬أمّاتنا وعموماتنا ؟ قعدوا‬
‫ٌدٌهم مكتفة ومن بعد داروا علٌنا‪ ...‬معقول هذا ؟ فٌن‬
‫عاٌشٌن ؟ فً الصٌن واال ّ فً اال ّتحاد السوفٌاتً ؟ تً‬
‫ستالٌن كان أرحم منهم ‪ٌ :‬بعث الم ّتهمٌن للڨوالڨ‪ ...‬معقول‬
‫؟ قولوا لً‪...‬‬
‫الشاب ‪: 4‬‬

‫موش معقول ٌا عزٌز !‬

‫الشاب ‪: 6‬‬

‫أسقط م الكالب ! وهللا ظلمناهم الكالب‪...‬‬

‫الشاب ‪: 1‬‬

‫الكالب أرحم من العباد‪...‬‬

‫الشاب ‪: 3‬‬

‫ٌاخً ترى فٌهم بشر ؟ ما عندهمش شفقة‪...‬‬

‫عزيز ‪:‬‬

‫كالمكم صحٌح‪ ...‬البالد غرقت فً هاوٌة الٌأس والنسور‬
‫حبّت تستقات من لحم إبن آدم‪ ...‬تغرس مخالبها فً‬
‫أطرافنا‪ ...‬ما عادش ثمّة أمان فً الحاضرة‪ ...‬ما عادش‬
‫ثمّة عدالة‪ ...‬القمع واإلستبداد‪ ...‬الظلم والقهر‪...‬‬

‫الشاب ‪: 2‬‬

‫اإلضطهاد‪...‬‬

‫الشاب ‪: 5‬‬

‫البطش‪...‬‬

‫الشاب ‪: 4‬‬

‫اإلجحاف‪...‬‬

‫الشاب ‪: 3‬‬

‫والغمّة‪...‬‬

‫عزيز ‪:‬‬

‫ما ٌلزمناش نقبلو الحال ! نهْربو ونتخب ّْاو ومن بعد‬
‫نقاومو‪...‬‬

‫الشاب ‪: 1‬‬

‫وٌن نهربو ؟‬

‫عزيز ‪:‬‬

‫ل جبل بوڨرنٌن‪ ،‬فً تبرنة الشالً فار‪ ...‬موالها صاحبً‬
‫وعبارة على خوٌا‪...‬‬

‫الشاب ‪: 6‬‬

‫وسط الخنازر ؟‬
‫‪24‬‬

‫عزيز ‪:‬‬

‫عندك مانع واال ّ فكرة ما خٌر ؟‬

‫الشاب ‪: 6‬‬

‫ال ال‪ ...‬المفٌد ما ناش باش نموتو بالعطش‪...‬‬

‫عزيز ‪:‬‬

‫كان عطاكم قلبكم‪...‬‬

‫الشاب ‪: 6‬‬

‫الدبّوزة تع ّزٌنا وتنسٌّنا فً الموت‪...‬‬

‫عزيز ‪:‬‬

‫المفٌد من غدوة تصبحوا صاحٌن باش نتفاهمو ع اللً‬
‫باش نعملوه‪ ...‬موش ماشٌن الغادي باش نبلعو لٌن ٌجٌوا‬
‫ٌص ّففونا وٌذبحونا بالواحد بالواحد‪...‬‬

‫الشاب ‪: 6‬‬

‫متفاهمٌن‪ ...‬عندي وسكً ودجٌن فً دارنا باش نجٌبهم‬
‫معاٌا‪ ...‬كان ما نشربهمش اللٌلة‪ٌ ،‬مكن ٌاسر عمري ما‬
‫نً باش نشربهم‪...‬‬

‫عزيز ‪:‬‬

‫على كٌفك‪...‬‬

‫الشاب ‪: 6‬‬

‫تجٌشً تشرب معاٌا ؟‬

‫عزيز ‪:‬‬

‫عالش ال‪ٌ ...‬لعن بوها الدنٌا !‬

‫الشاب ‪: 6‬‬

‫ْ‬
‫ْ‬
‫وننساو المفتً‪...‬‬
‫ننساو همومنا‬

‫عزيز ‪:‬‬

‫ْ‬
‫آكاهو‪ ،‬التونسً ٌقعد عٌّاش طول عمرو‪...‬‬

‫‪25‬‬

26

‫الم التووس ية‬
‫قصر الحكومة بالقصبة‪.‬‬
‫ال ّ‬
‫شاوش ‪:‬‬

‫ٌا سٌّد رئٌس الحكومة‪ ،‬ممثالت الجمعٌّة الوطنٌة لألمومة‬
‫واألطفال ٌست ّن ْاوا من بكري‪...‬‬

‫رئيس الوزراء ‪:‬‬

‫باهً‪ ،‬د ّخلهم ٌا مصطفى‪...‬‬

‫ال ّ‬
‫شاوش ‪:‬‬

‫حاضر باش ٌا سٌّد الوزٌر‪...‬‬
‫ٌخرج الشاوش‪.‬‬

‫رئيس الوزراء ‪:‬‬

‫رٌت عماٌلكم ٌا سً بن رمضان‪ ...‬ولٌّنا مطالبٌن‪...‬‬

‫المفتي ‪:‬‬

‫هللا جل جالله قدٌر واإلنسان ضعٌف‪ ...‬قال تعالى ‪ " :‬وال‬
‫ْ‬
‫األعلون إن كنتم مؤمنٌن "‪...‬‬
‫تهنوا وال تحزنوا وأنتم‬
‫ِ‬

‫رئيس الوزراء ‪:‬‬

‫عماٌلكم نتحاسبو علٌهم فً اآلخرة‪...‬‬

‫ٌدخل الشاوش ومعاه ممثالت الجمعٌّة الوطنٌة لألمومة واألطفال‪.‬‬
‫ال ّ‬
‫شاوش ‪:‬‬

‫بسم هللا‪ ...‬سٌّد رئٌس الحكومة‪ ،‬جاوك ممثالت الجمعٌّة‬
‫الوطنٌة لألمومة واألطفال‪ ...‬الحا ّجة أمٌنة بوخ ّناق رئٌسة‬
‫الجمعٌة‪ ...‬السٌدة خدٌجة بن سدرٌن نائبة الرئٌسة‪...‬‬
‫وفرٌتنة أبو طبل األمٌنة المكلفة باألقلٌّات‪...‬‬

‫رئيس الوزراء ‪:‬‬

‫مرحبا بضٌوفنا الكرام‪ ...‬إن شاء هللا ما بطٌناش علٌكم‪...‬‬
‫آش ثمّة ؟ طلبتوا باش تقابلونً آنا وسً رمضان بن‬
‫رمضان مفتً الجمهورٌّة‪...‬‬
‫‪27‬‬

‫أمينة ‪:‬‬

‫نعرفو الكل آش صاٌر‪ .‬تحبّوا تقتلوا أوالدنا‪ ...‬أغلى حاجة‬
‫عندنا فً الدنٌا‪ ...‬لحمنا ودمنا‪ ،‬سبب عٌشتنا‪...‬‬

‫رئيس الوزراء ‪:‬‬

‫هذه ضرورة دٌنٌّة‪ ...‬الشٌوخ ومفتً الجمهورٌّة ْ‬
‫أفتاوا‪...‬‬

‫أمينة ‪:‬‬

‫رافضٌن ! ال البدري ال قرد العش ! ال الطفل ال الطفلة !‬

‫فريتنة ‪:‬‬

‫ال العربً ال الٌهودي ! ال الڨاوري ال اإلفرٌقً !‬

‫أمينة ‪:‬‬

‫هاذوكم الكل أبناء تونس‪ ...‬فمّاشً أم ترضى تشوف‬
‫أوالدها ٌموتوا ؟ ح ّتى لو كان جٌنا فً حرب وما ناش فً‬
‫حالة حرب ! نفترضو ما ٌسالش‪ ...‬كان جات ثمّة حرب‪،‬‬
‫أحنا األمّهات نكونو مع السلم‪ ...‬والمفاهمة‪...‬‬
‫واإلعتدال‪...‬‬

‫فريتنة ‪:‬‬

‫والعدالة‪...‬‬

‫المفتي ‪:‬‬

‫هذه عدالة سماوٌّة‪ ...‬كٌف ما صار مع أسٌادنا إبراهٌم‬
‫وإسماعٌل‪...‬‬

‫أمينة ‪:‬‬

‫إنت أدرى فً أمور الدٌن آما أحنا ما ناش قابلٌن‪...‬‬

‫خديجة ‪:‬‬

‫ما ناش قابلٌن‪ ،‬فهمتوشً ؟ كان لزم‪ ،‬نكتبو مقاالت فً‬
‫صحف فرنساوٌّة وأمرٌكٌّة ونرفعو قضٌّة فً المحكمة‬
‫الجنائٌة الدولٌة فً الهاي‪...‬‬

‫رئيس الوزراء ‪:‬‬

‫الهاي ؟ آشنوّ ه الحدٌث هذا ؟‬

‫خديجة ‪:‬‬

‫أٌْه الهاي‪ ...‬ا ّتصلنا بحقوقٌٌن البرّه من البالد والكلهم‬
‫ْ‬
‫ٌغلٌوا‪ ...‬قالوا لنا كٌفاش تونس تقرّر باش تعمل قربان‬
‫بشري‪...‬‬

‫رئيس الوزراء ‪:‬‬

‫واللهً عٌب الشًء اللً تعملوا فٌه !‬

‫خديجة ‪:‬‬

‫العٌب فٌكم ! أوالدنا ردٌّتوهم أكباش‪ ...‬والوباء ولّى كٌف‬
‫‪28‬‬

‫العٌد بالنسبة لٌكم‪...‬‬
‫المفتي ‪:‬‬

‫أستغفر هللا‪ ...‬أستغفر هللا‪ ...‬أستغفر هللا الذي ال اله اال هو‬
‫الحً القٌوم وأتوب الٌه‪...‬‬

‫فريتنة ‪:‬‬

‫أٌْه‪ ،‬استغفر موالك‪ ...‬عندك برشة ذنوب ٌا سٌّد مفتً‬
‫الجمهورٌّة !‬

‫المفتي ‪:‬‬

‫أسكت علٌّا أنتً الٌهودٌّة‪...‬‬

‫فريتنة ‪:‬‬

‫خٌر على خٌر‪ ،‬طلع المفتً معاد للسامٌة‪ ...‬باش ناخذو‬
‫منها ْ‬
‫موقف الحكاٌة هذه‪...‬‬

‫رئيس الوزراء ‪:‬‬

‫ٌظهر لً باش نسمْعو بعضنا كالم ما ٌلٌقش بٌنا‪ ...‬الكلنا‬
‫على أعصابنا وخاٌفٌن على تونس ومالٌها‪ ...‬ولدي الكبٌر‬
‫عمرو سبعطاش سنة‪ ...‬أمّو تبكً وتنوّ ح آما هذا ما‬
‫ٌمنعش‪...‬‬

‫خديجة ‪:‬‬

‫كٌفاش ما ٌمنعش ٌا سٌّد رئٌس الحكومة ؟‬

‫رئيس الوزراء ‪:‬‬

‫خلٌّونً نكمّل‪ ...‬ثمّة مراحل حاسمة فً نشأة األمّة‪ ...‬ثمّة‬
‫منعطفات الزم تض ّحً فٌها ْ‬
‫الدولة بأحسن ما تملك‪...‬‬
‫نقصّو نخلة باش تمنع الواحة‪ ...‬نضح ْ‬
‫ٌّو بأوالدنا باش‬
‫ٌكبروا أخواتهم‪ ...‬هذه حرب ضد الجدري والموت‬
‫األسود‪...‬‬

‫خديجة ‪:‬‬

‫هذه حرب ضد األحكام المجحفة‪ ...‬ضد القرارت‬
‫الظالمة‪ ...‬ضد التعسّف الدٌنً‪...‬‬

‫فريتنة ‪:‬‬

‫ضد السذاجة‪ ...‬ضد التخلّف‪...‬‬

‫أمينة ‪:‬‬

‫ضد الطاغوت !‬

‫خديجة ‪:‬‬

‫هذه ما هٌاش مبادئ اإلسالم !‬
‫‪29‬‬

‫المفتي ‪:‬‬

‫ْتو أنتوما باش تجٌوا تفسروا لً اإلسالم ؟ بالمجد ؟‬

‫خديجة ‪:‬‬

‫وٌنً رحمة ربًّ ؟ راهو أرحم الراحمٌن‪...‬‬

‫فريتنة ‪:‬‬

‫قراركم موش جاي من عند ربًّ ! هذا كالم الشٌطان‬
‫الرجٌم‪...‬‬

‫خديجة ‪:‬‬

‫الوسواس ْالخ ّناس الّذي ٌوسوس فً صدور ال ّناس‬

‫أمينة ‪:‬‬

‫من الج ّنة وال ّناس‪...‬‬

‫المفتي ‪:‬‬

‫ال ْ‬
‫حول وال قوّ ة إال باهلل‪ ...‬عقاب عمري نساوٌن‬
‫ٌسمعونً الكالم‪ ...‬ما ناقص كان ٌكفرونً زادا‪...‬‬

‫خديجة ‪:‬‬

‫موش ربًّ اللًّ طلب منكم باش تنحروا أوالدنا ! الشٌطان‬
‫دب فً قلوبكم‪...‬‬
‫المفتً ٌن ّحً عمامتو وٌخرج متغ ّ‬
‫شش‪ ...‬نسمعو من بعٌد ‪ " :‬ش ّقة‬
‫بول تطٌّح لً قدري‪" ...‬‬

‫رئيس الوزراء ‪:‬‬

‫عٌب علٌكم‪ ...‬راجل كبٌر ومفتً الجمهورٌّة‪...‬‬

‫خديجة ‪:‬‬

‫العٌب فٌه‪...‬‬

‫أمينة ‪:‬‬

‫ٌمشٌشً ٌموت ؟ تصٌرلوشً جلطة فً المخ واالّ فً‬
‫القلب ؟‬

‫فريتنة ‪:‬‬

‫هوّ بكلّو مجلوط‪ ...‬مشى والكشاكش خارجة من فمّو‪...‬‬

‫خديجة ‪:‬‬

‫تقول علٌه مكلوب‪...‬‬

‫فريتنة ‪:‬‬

‫كان ٌموت آنا ما نترحّمش علٌه‪...‬‬

‫خديجة ‪:‬‬

‫وال آنا‪...‬‬
‫‪30‬‬

‫مدّة صمت‪.‬‬
‫رئيس الوزراء ‪:‬‬

‫باهً سٌّداتً‪ ...‬آش عملنا فٌها حكاٌة المحكمة الجنائٌة‬
‫الدولٌة ؟ استفزاز وبرّه ؟‬

‫أمينة ‪:‬‬

‫ْ‬
‫نحكٌو بالرسمً‪ ...‬بالمجد‪...‬‬
‫ال ما هوش استفزاز !‬

‫رئيس الوزراء ‪:‬‬

‫ما ٌجٌش‪ ...‬تضرّوا بالدكم ‪ :‬تونس العزٌزة الغالٌة‪...‬‬

‫أمينة ‪:‬‬

‫وأوالدنا‪ ،‬بالكشً براٌْنٌة ؟‬

‫خديجة ‪:‬‬

‫سِ ٌد الدار‪ ...‬سِ ٌد الدار‪...‬‬
‫وٌا مولى الجمل الهدار‪...‬‬
‫وال تورٌنً فٌه غٌار‪...‬‬

‫فريتنة ‪:‬‬

‫ٌا بركة عالً االقدار‪...‬‬
‫وال ٌجعل قبر ٌغمّو‪...‬‬
‫وال ٌجعل السٌد ٌممّو‪...‬‬

‫رئيس الوزراء ‪:‬‬

‫ما فمّاش كٌفاش نبدل لكم راٌكم ؟‬

‫أمينة ‪:‬‬

‫إسحب القرار‪...‬‬

‫رئيس الوزراء ‪:‬‬

‫موش ممكن‪ ...‬شًء صحّحنا علٌه ووافق علٌه رئٌس‬
‫الجمهورٌّة‪ ...‬ما ا ّنجموش نوخرو التالً‪...‬‬

‫أمينة ‪:‬‬

‫ماال ح ّتى نحنا ما ا ّنجموش ْ‬
‫نوخرو التالً‪ ...‬بالسالمة ٌا‬
‫سٌّد رئٌس الحكومة‪...‬‬

‫خديجة وفريتنة ‪:‬‬

‫بالسالمة ٌا سٌّد رئٌس الحكومة‪...‬‬

‫التالثة نساء ٌقوموا وٌخرجوا مع بعضهم‪.‬‬

‫‪31‬‬

32

‫الصالة‬
‫بطحاء تلمّوا فٌها عباد‪ ،‬من بٌنهم مفتً الجمهورٌّة‪.‬‬
‫المفتي ‪:‬‬

‫قال سٌّدنا محمّد صلى هللا علٌه وسلم ‪ " :‬الحمد هلل رب‬
‫العالمٌن الرحمن الرحٌم مالك ٌوم الدٌن ال إله إال هللا‪،‬‬
‫ٌفعل ما ٌرٌد‪ ،‬اللهم ال إله إال أنت‪ ،‬أنت الغنً‪ ،‬ونحن‬
‫الفقراء‪ " ...‬وقال خٌْر المرسلٌن ‪ " :‬أوصٌكم بتقوى هللا‪،‬‬
‫فإ ّنه خٌر ما أوصى به المسلم المسلم أن ٌحضّه على‬
‫اآلخرة‪ ،‬وأنّ ٌأمره بتقوى هللا‪ ،‬فاحذروا ما ّ‬
‫حذركم هللا من‬
‫نفسه‪ ،‬وإنّ تقوى هللا لمن عمل بها على وجل ومخافة من‬
‫ربّه عون صدق على ما تبغون من أمر اآلخرة‪ ،‬ومن‬
‫ٌصلح الذي بٌنه وبٌن هللا من أمره فً السر والعالنٌة ال‬
‫ٌنوي بذلك إال ّ وجه هللا‪ٌ ،‬كن له ذكراً فً عاجل أمره‪،‬‬
‫وذخراً فٌما بعد الموت حٌن ٌفتقر المرء إلى ما قدّم‪ ،‬وما‬
‫كان من سوى ذلك ٌو ّد لو أنّ بٌنها وبٌنه أمداً بعٌداً‪،‬‬
‫ّ‬
‫وٌحذركم هللا نفسه‪ ،‬وهللا رؤوف بالعباد‪" .‬‬
‫شوٌّة صمت‪ ،‬ومن بعد الحاضرٌن ٌه ّزوا ٌدٌهم قدّام وجوههم‪...‬‬

‫المفتي ‪:‬‬

‫ال إله ّإال هللا الحلٌم الكرٌم‪ ،‬ال إله ّإال هللا العلًّ العظٌم‪ ،‬ال‬
‫إله ّإال هللا ربّ السماوات السبع وربّ العرش العظٌم‪ ،‬ال‬
‫إله ّإال هللا وحده ال شرٌك له‪ ،‬له الملك وله الحمد وهو‬
‫على ك ّل شًء قدٌر‪ ،‬الحمد هلل الّذي ال إله ّإال هو‪ ،‬وهو‬
‫للحمد أهل وهو على ك ّل شًء قدٌر‪ ،‬وسبحان هللا وال إله‬
‫ّإال هللا وهللا أكبر‪ ،‬وال حول وال قوّ ة إال باهلل‪.‬‬

‫البق ّية ‪:‬‬

‫أمٌن ٌا رب !‬

‫المفتي ‪:‬‬

‫اللهم إنا نسألك بأسمائك الحسنى وبصفاتك العال وبرحمتك‬
‫‪33‬‬

‫التً وسعت ك ّل شًء أن تمنّ على شعب تونس بالشفاء‬
‫العاجل‪ّ ،‬‬
‫وأال تدع فٌنا جرحا ً ّإال داوٌته وال ألما ً إال سكنته‬
‫وال مرضا ً إال شفٌته‪ ،‬وألبسنا ثوب الصحة والعافٌة عاجالً‬
‫غٌر آجالً وشافِنا وعافِنا واعف عنا‪ ،‬واشملنا بعطفك‬
‫ومغفرتك وتولّنا برحمتك ٌا أرحم الراحمٌن‪.‬‬
‫البق ّية ‪:‬‬

‫اللهم أمٌن !‬

‫المفتي ‪:‬‬

‫اللهم إ ّنً أسألك من عظٌم لطفك وكرمك وسترك الجمٌل‬
‫أن تشفٌنا وتمدّنا بالص ّحة والعافٌة‪.‬‬

‫البق ّية ‪:‬‬

‫اللهم أمٌن ٌا رب العالمٌن !‬

‫المفتي ‪:‬‬

‫اللهم إ ّنا ندعوك فً ظهر الغٌب‪ ...‬امنن علٌه بالشفاء‬
‫وردّه إلٌنا سالم من كل داء وبالء‪ٌ ..‬ا ح ّنان ٌا م ّنان ٌا ذا‬
‫الجالل واإلكرام‪ ،‬اللهم شاف وعاف جمٌع مرضى‬
‫المسلمٌن إ ّنك نعم المولى ونعم المجٌب‪.‬‬

‫البق ّية ‪:‬‬

‫اللهم أمٌن !‬

‫المفتي ‪:‬‬

‫اللهم اكف أبناء تونس بركنك الذي ال ٌرام‪ ...‬واحفظهم‬
‫ّ‬
‫بعزك الذى ال ٌُضام‪ ...‬واكألهم فً اللٌل وفً النهار‪.‬‬

‫البق ّية ‪:‬‬

‫اللهم أمٌن ٌا رب العالمٌن !‬

‫المفتي ‪:‬‬

‫اللهم ربّ الناس ملك الناس أذهب البأس واشفِ أنت‬
‫الشافً شفا ًء ال ٌغادر سقما ً‪.‬‬

‫البق ّية ‪:‬‬

‫أمٌن ٌا رب العالمٌن !‬
‫مفتً الجمهورٌّة ٌتو ّجه ل القبلة وٌقلب برنوسو وٌهز ٌدٌه ل‬
‫السماء‪.‬‬

‫‪34‬‬

‫ودل س يدمه‬
‫وسط دار عربً فً المالسٌن‪.‬‬
‫ولد سيدهم ‪:‬‬

‫مرحبا بٌك ٌا خوٌا عزٌز‪ ...‬نجّمت تتعدّى ؟‬

‫عزيز ‪:‬‬

‫وبٌك ٌا دالً‪ ...‬بعدت على نقاط التفتٌش وتعدٌّت من‬
‫البالٌص الخالٌة‪ ...‬رٌت مقبرة جماعٌّة بحذاء غابة‬
‫رادس‪ ...‬فوسً كبٌر طٌْشوا فٌه مئات الموتى‪ ...‬الرٌحة‬
‫منتنة والخنافس هاٌجة‪ ...‬فً حًْ بلدوتش‪ ،‬رٌت جنازة ما‬
‫ّ‬
‫تقطع فً‬
‫كانوا فٌها كان سبعة رجال‪ ...‬رٌت نساء‬
‫شعرها‪ ...‬وفً الكبارٌة رٌت فزغول ٌبكً‪ ،‬بوه وأمّو‬
‫ماتوا البارح وباقً مالٌه فً تستور‪ ...‬رٌت العجاٌب‪...‬‬
‫ما عادتش تونس‪ ،‬تقول مخٌمات الالجئٌن فً‬
‫البنڨالدٌش‪...‬‬

‫ولد سيدهم ‪:‬‬

‫مشى زمان وجاء زمان‪ ...‬كٌف ما قالوا ناس بكري ‪ :‬ما‬
‫ٌقعد فً الواد كان حجرو‪...‬‬

‫عزيز ‪:‬‬

‫والدود والنمّوس‪...‬‬

‫ولد سيدهم ‪:‬‬

‫ما تحكٌلٌش‪ّ ...‬‬
‫عذبنا النمّوس‪ ...‬هايْ الكعبة‪ ...‬كبٌرة قد‬
‫الفرز ّزو‪ ...‬تطرشقها‪ٌ ،‬دّك تتلبّز بالدم‪ ...‬ما نعرفش‪...‬‬
‫زعمه ٌعدي ؟‬

‫عزيز ‪:‬‬

‫وهللا ال نعرف‪ ...‬رانً ولد ال ‪ 9‬أفرٌل موش ولد كلٌة‬
‫الطب‪...‬‬

‫ولد سيدهم ‪:‬‬

‫صحٌح‪ ،‬صحٌح‪ ...‬نهلوس‪ ...‬الكلنا نهلوسو بعد اللًّ‬
‫الناس قاعدة ترجع ل موالها بالواحد بالواحد‪ ...‬ولد عمًّ‬
‫وخالتً تو ّف ْاوا‪ ...‬وما مشٌتش ل جنازاتهم‪ ...‬قاعد فً‬
‫‪35‬‬

‫الحومة‪ ،‬خاٌف ما نكذبش علٌك‪ ...‬تعرفنً‪ ،‬العباد ما‬
‫نحٌرش فٌهم‪ ...‬اللً ٌتبورب‪ ،‬نصرفڨو‪ ...‬الحاكم كان‬
‫تتذ ّكر‪ ،‬هرّبناه وحرقنا لو المركز‪ ...‬فً المظاهرات‬
‫تلقانً فً الصف األول ناكل فً الماتراك ونحجّ ر‪ ...‬ما‬
‫نخافش من بنً آدم‪ ،‬آما عزرائٌل ما نحبّوش ٌقرب لً‪...‬‬
‫حاجة ما ا ّنجمش ّ‬
‫نأثر علٌها‪ ،‬نحطاط منها وبرّ ه‪ ...‬بأقل‬
‫إحتكاك مع األخرٌن‪ ...‬ربًّ معدّي ها الوباء على خٌر‪...‬‬
‫ٌجً نهار وتوفى الحكاٌة هذه وكان لطف بٌنا سٌدنا‪،‬‬
‫ْ‬
‫نبقاو حٌٌّن‪...‬‬
‫عزيز ‪:‬‬

‫أحنا‪ ،‬اإلختٌار هذا ما خالّ ْوهولناش‪ ...‬شنوة‪ ...‬قالوا بدري‬
‫نموتو ف ًدى للوطن‪...‬‬

‫ولد سيدهم ‪:‬‬

‫فً بالً‪ .‬المفتً والحكومة ما همش فاهمٌن قوعو من‬
‫بوعو‪ ...‬فً بالهم ه ّكة باش ٌرض ْ‬
‫ٌّوا ربًّ‪ ...‬فً بالهم ما‬
‫زلنا وقت علٌّسة‪ ...‬الناس هبلت‪ٌ ...‬ضحٌوا بأوالدهم باش‬
‫ٌمنعوا هوما‪ ...‬ما همش فالتٌن‪ ...‬ثمّة اللًّ باش ٌعٌش‬
‫وثمّة اللًّ باش ٌڨز‪ ...‬كل واحد وقسمو‪ ،‬كل واحد‬
‫وبرجو‪ ...‬الحٌاة لمن استطاع إلٌه سبٌال‪...‬‬

‫عزيز ‪:‬‬

‫آش صار لبالدنا ٌا دالً ؟‬

‫ولد سيدهم ‪:‬‬

‫ٌصٌر‪ ...‬واال ّ فً بالك‪ ،‬أحنا خٌر م الشعوب األخرى ؟‬

‫عزيز ‪:‬‬

‫ما نعرفش‪...‬‬

‫ولد سيدهم ‪:‬‬

‫ما فمّاش شعب مختار ٌا عزٌز‪ ...‬بنً آدم الكل أوالد‬
‫تسعة شهور‪...‬‬

‫عزيز ‪:‬‬

‫صحٌح ٌا دالً‪...‬‬

‫ولد سيدهم ‪:‬‬

‫اللًّ صار فٌنا كان ٌن ّجم ٌصٌر فً بالد أخرى‪ ...‬فً‬
‫الهند‪ ،‬فً النروٌج واال ّ فً كولومبٌا‪...‬‬

‫عزيز ‪:‬‬

‫عندك ألف حق‪...‬‬
‫‪36‬‬

‫ولد سيدهم ‪:‬‬

‫عندي الحق آما رانً خاٌف‪ ،‬ما نحبّش نموت‪ ...‬ما زلت‬
‫ما رٌت شًء من الدنٌا‪ ...‬نحب نمشً ل برشلونة ونزور‬
‫ملعب الكامب نو‪ ...‬نحب نحضر ل ماتش متاع البارسا‪...‬‬

‫عزيز ‪:‬‬

‫ح ّتى آنا ماذا بٌّا نزٌد نعٌش‪...‬‬
‫عزٌز باش حانبة ٌهبّط راسو وٌحط ٌدٌه على فمّو وخشمو‪...‬‬

‫عزيز ‪:‬‬

‫ٌا أرحم الراحمٌن‪...‬‬
‫ٌا أرحم الراحمٌن‪...‬‬
‫ٌا أرحم الراحمٌن‪...‬‬
‫ٌا أرحم الراحمٌن‪...‬‬
‫ٌا أرحم الراحمٌن‪...‬‬
‫ٌا أرحم الراحمٌن‪...‬‬
‫ٌا أرحم الراحمٌن‪...‬‬

‫ولد سيدهم ‪:‬‬

‫عهدي بٌك ماركسً‪ ...‬فٌسع قلبت الفٌستة‪ ...‬تورنٌت‪...‬‬

‫عزيز ‪:‬‬

‫ماركسً ومسلم‪...‬‬

‫ولد سيدهم ‪:‬‬

‫ّ‬
‫ونزطل ونشرب ونزنً‪...‬‬
‫ما فٌها باس‪ ...‬هانً آنا مسلم‬

‫عزيز ‪:‬‬

‫ربًّ ٌهدٌنا‪...‬‬

‫ولد سيدهم ‪:‬‬

‫المفٌد ٌبعّد علٌنا عزرائٌل‪...‬‬

‫عزيز ‪:‬‬

‫‪...‬‬

‫ولد سيدهم ‪:‬‬

‫باهً ٌا عزٌز خوٌا‪ ...‬كٌف كلّمتنً البارح فً التلٌفون‪،‬‬
‫قلت لً تحبنً نخبٌّك فً داري وندبّر لك موس واال ّ‬
‫فرد‪ ...‬الموس هانً دبّرتهولك ‪ :‬ماضً وتنجّ م تدغر بٌه‬
‫ثور‪ ...‬الفرد صعُبْ علٌّا‪ ...‬عبد الكرٌم اللًّ كان ٌبٌع فٌهم‬
‫تو ّفى‪ ...‬هللا ٌرحمو‪ ،‬كان ناس طٌْبة‪...‬‬
‫‪37‬‬

‫عزيز ‪:‬‬

‫ٌعطٌك ألف صحّة‪ ...‬وا ّنجمشً نبات بحذاك اللٌلة‪...‬‬

‫ولد سيدهم ‪:‬‬

‫كالم هذا ْتو ؟ الدار دارك‪ ،‬اقعد قد ما تحب‪ ...‬واجهنا‬
‫البولٌس مع بعضنا‪ ...‬تن ّفسنا نفس الالكرٌموجان‪ ...‬رانا‬
‫كٌف األخوة‪...‬‬

‫عزيز ‪:‬‬

‫حاصٌلو‪ ...‬الراجل ٌقعد دٌما راجل‪...‬‬

‫ولد سيدهم ‪:‬‬

‫ٌعٌّش خوٌا‪...‬‬

‫عزيز ‪:‬‬

‫وحدك ٌا دالً‪...‬‬

‫ولد سيدهم ‪:‬‬

‫قل لً‪ ...‬آش كنت تعمل فً البوڨرنٌن ؟‬

‫عزيز ‪:‬‬

‫هربنا الغادي آنا واألوالد باش ما ٌرفلناش الحاكم‪...‬‬
‫ساكنٌن فً الشالً فار‪...‬‬

‫ولد سيدهم ‪:‬‬

‫ٌا وهللا‪...‬‬

‫عزيز ‪:‬‬

‫بتنا تالثة لٌالً فً التبرنة‪ ...‬خمّمنا الكل مع بعضنا‬
‫وفهمنا أ ّنو الحالة مٌؤوس منها‪ ...‬ما بقالنا كان العنف‪،‬‬
‫سالح الضعاف‪...‬‬

‫ولد سيدهم ‪:‬‬

‫الحق معاك ٌا عزٌز‪...‬‬

‫عزيز ‪:‬‬

‫الفرنسٌس عندهم مقولة تعجبنً برشة ‪" :‬وقت اللًّ‬
‫الحكومة تغتصب حقوق الشعب‪ ،‬اإلنتفاضة والعصٌان‬
‫ٌكونوا للشعب وأليْ جزء م ّنو‪ ،‬حق مقدّس وواجب‬
‫ضروري"‪...‬‬

‫ولد سيدهم ‪:‬‬

‫قالها فولتٌر ؟‬

‫عزيز ‪:‬‬

‫ال‪ْ ...‬‬
‫موجودة فً دستور ‪ 02‬جوان ‪.7171‬‬

‫ولد سيدهم ‪:‬‬

‫ما شاء هللا‪...‬‬
‫‪38‬‬

‫عزيز ‪:‬‬

‫الزمنً نرتاح‪ ...‬بٌّلت بالسفرة‪...‬‬

‫ولد سيدهم ‪:‬‬

‫قبل‪ ،‬قل لً آش باش تعمل بٌه الموس ؟‬

‫عزيز ‪:‬‬

‫ماذا بٌك ما تعرفش‪ ...‬أقعد خارج من الطرح‪...‬‬

‫ولد سيدهم ‪:‬‬

‫كٌفاش نقعد خارج من الطرح وآنا بٌّتتك عندي وجبت لك‬
‫الموس ؟‬

‫عزيز ‪:‬‬

‫خلًّ عزاها سكات‪ ،‬باش نقتل روح‪ ...‬فك علٌك من‬
‫البالء‪...‬‬

‫ولد سيدهم ‪:‬‬

‫كان قرّرت ه ّكة‪ ...‬باهً ر ّتح ف ّخار ربًّ ٌا عزٌز‪...‬‬

‫عزيز ‪:‬‬

‫ٌعٌْشو بوها‪ ...‬ربًّ ٌفضلك ٌا خوٌا دالً‪...‬‬

‫‪39‬‬

40

‫جامع الفتح‬
‫جامع الفتح فً تونس‪ .‬عزٌز البس جبّة وعرّ اقٌة وقاعد على‬
‫حصٌرة مع تالثة سلفٌٌن شبّان‪.‬‬
‫السلفي ‪: 1‬‬

‫فً بالكم‪ ،‬البارح ذبحوا األوالد األوالى ؟‬

‫السلفي ‪: 2‬‬

‫ال وهللا ما فً بالً‪ ...‬ما خبروش علٌها فً األخبار‪...‬‬

‫السلفي ‪: 1‬‬

‫بابا ضابط فً الجٌْش‪ ...‬قتلوا عشرة أوالد من حًْ‬
‫التضامن‪ ...‬ه ّزوهم بالسرقة ل الك ّراكة فً حلق الواد‪...‬‬
‫ّ‬
‫غطاوا لهم وجوههم وزبٌّر الجالّد ذبحهم بالواحد‬
‫بالواحد‪ْ ...‬‬
‫بكاوا وصاحوا ! كانوا واهڨٌن موش مصدقٌن‬
‫الواقع‪...‬‬

‫السلفي ‪: 3‬‬

‫أ ّك ْ‬
‫هو‪ ...‬قضاء وقدر‪...‬‬

‫السلفي ‪: 2‬‬

‫زبٌّر‪ ...‬موش الكونترولور متاع الكٌران الصفر ؟‬

‫السلفي ‪: 1‬‬

‫هذاك هو‪ ...‬نهار متف ّقد ع التساكر ونهار مسؤول ع‬
‫الكوردة‪ ...‬هو اللً شنق الناصر الدامرجً والم ّتهمٌن فً‬
‫أحدث باب سوٌقة وقت الزٌن‪...‬‬

‫السلفي ‪: 2‬‬

‫التجمّع كان ٌلفق لنا كل شًء‪ ...‬العماٌل كلها كانت من‬
‫ْ‬
‫جاوا ٌنجموا‪ ،‬راهم ا ّتهمونا باإلحتباس‬
‫جرّتنا‪ ...‬كان‬
‫الحراري‪...‬‬

‫السلفي ‪: 1‬‬

‫وبإنقراض الدٌْناصورات‪...‬‬

‫السلفي ‪: 3‬‬

‫وهٌروشٌما وناغاساكً‪...‬‬

‫السلفي ‪: 2‬‬

‫والجفاف فً الصومال‪...‬‬
‫‪41‬‬

‫عزيز ‪:‬‬

‫وأحداث ‪ 77‬سبتمبر ‪...0227‬‬
‫لحظات صمت‪ ...‬السلفٌٌن متقلقٌن شوٌّة‪...‬‬

‫السلفي ‪: 2‬‬

‫أيْ ‪ ،‬مفبركة !‬

‫السلفي ‪: 1‬‬

‫ح ّتى تٌٌري مٌسان قالها‪...‬‬

‫عزيز ‪:‬‬

‫وجواز السفر اللًّ لقاوه‪...‬‬

‫السلفي ‪: 3‬‬

‫معجزة‪...‬‬

‫السلفي ‪: 2‬‬

‫مستحٌل‪ ...‬كذبة‪...‬‬

‫السلفي ‪: 3‬‬

‫الماسونٌة واللوبً الصهٌونً‪...‬‬

‫عزيز ‪:‬‬

‫كالب‪...‬‬

‫السلفي ‪: 2‬‬

‫جرذان‪...‬‬

‫السلفي ‪: 1‬‬

‫ك ّفار‪...‬‬

‫السلفي ‪: 3‬‬

‫ال حول وال قوة إال باهلل‪...‬‬

‫السلفي ‪: 2‬‬

‫أ ّك ْ‬
‫اهو‪ ،‬مظلومٌن‪ ...‬آش تست ّنى من ناس بٌّوعٌن كٌفهم‪...‬‬
‫ّ‬
‫كان ْ‬
‫ٌلقاوا‪ٌ ،‬لحسوا مٌردة الكفار لحسان‪...‬‬

‫السلفي ‪: 1‬‬

‫ٌلحسوها وٌزٌدوا ٌقولوا ‪ :‬ما أفوحها‪...‬‬

‫السلفي ‪: 2‬‬

‫لعنة هللا على أهل النار‪...‬‬

‫السلفي ‪: 3‬‬

‫لعنة هللا علٌهم‪...‬‬

‫عزيز ‪:‬‬

‫آما األوالد اللًّ ذبحوهم‪ ،‬شنوّ ة ذنبهم ؟‬
‫‪42‬‬

‫السلفي ‪: 2‬‬

‫تحب نحكً بصراحة‪ ...‬ما عملوا شًء‪...‬‬

‫عزيز ‪:‬‬

‫ماال ؟‪...‬‬

‫السلفي ‪: 2‬‬

‫الشٌوخ والمفتً قرْ روا‪...‬‬

‫السلفي ‪: 1‬‬

‫الشٌوخ ما ٌغلطوش‪...‬‬

‫السلفي ‪: 2‬‬

‫المفتً ناس طٌْبة‪ ...‬بكلمتو وما ّ‬
‫ٌهزش الق ّفة للرئٌس‪...‬‬
‫ساند السلفٌة الجهادٌة‪...‬‬

‫عزيز ‪:‬‬

‫آش مد ّخل هذا فً هذا ؟‬

‫السلفي ‪: 2‬‬

‫الزمنا ناقفو صف واحد وراء قادتنا‪...‬‬

‫عزيز ‪:‬‬

‫ح ّتى لو كان غلطوا ؟‬

‫السلفي ‪: 2‬‬

‫ما غلطوش‪ ...‬القربان الزم باش ٌتنحّ ى خمج تونس‪...‬‬
‫باش نسترجعو هوٌّتنا ودٌننا‪ ...‬باش نرجعو صنادٌد كٌف‬
‫الصحابة‪ ،‬رضً هللا عنهم‪ ...‬العباد فً بالدنا ما عادوش‬
‫ْ‬
‫ٌزنٌوا‪ ...‬الجدري‬
‫ٌخافوا ربًّ‪ٌ ...‬شربوا‪ٌ ،‬قمروا‪،‬‬
‫والقربان عقوبات من عند هللا‪ ...‬هللا َ‬
‫عز وج ّل ٌحبنا نتوبو‬
‫ونرجعو ل الصراط المستقٌم‪...‬‬

‫عزيز ‪:‬‬

‫ضحاٌا الزمة‪ ،‬ماال ؟‬

‫السلفي ‪: 2‬‬

‫ْ‬
‫نقضٌو‬
‫أكباش فداء وتعلّة‪ ...‬الزم ٌسٌل الدم الفاسد‪ ...‬الزم‬
‫ع السرطان العلمانً‪...‬‬

‫السلفي ‪: 3‬‬

‫النهضة الح ّقانٌة‪...‬‬

‫عزيز ‪:‬‬

‫بتر العضو المرٌض‪...‬‬

‫السلفي ‪: 2‬‬

‫ما قلتش هوما بركة مرضى‪ ...‬تونس بكلها مصابة وهوما‬
‫رمز من الرموز‪ ...‬ضرسة الزم نقلعوها‪...‬‬
‫‪43‬‬

‫عزيز ‪:‬‬

‫س ّنة ْ‬
‫مسوسة‪...‬‬

‫السلفي ‪: 2‬‬

‫فم كامل خامج‪ ...‬الراس الزم ٌتقص‪...‬‬

‫عزيز ‪:‬‬

‫آش تقصد ؟ ما ٌكفٌوش أوالد الحاضرة ؟‬

‫السلفي ‪: 2‬‬

‫ما نقصد شًء ٌا الكازي‪ ،‬آما اللًّ موش مستعد باش ٌسلّم‬
‫فً كل ما ٌملك‪ ،‬عمرو ما ٌربح‪ ...‬كٌفاش تحبنا نجاهدو‬
‫فً سبٌل هللا ماال ؟‪...‬‬

‫السلفي ‪: 3‬‬

‫تكبٌر !‬

‫السلفيين ‪:‬‬

‫هللا أكبر !‬

‫السلفي ‪: 3‬‬

‫تكبٌر !‬

‫السلفيين ‪:‬‬

‫هللا أكبر !‬

‫السلفي ‪: 3‬‬

‫تكبٌر !‬

‫السلفيين ‪:‬‬

‫هللا أكبر !‬
‫ٌدخل المفتً ومعاه راجل كبٌر متدٌّن‪ٌ ...‬فز عزٌز وٌقرب لهم‪...‬‬

‫المفتي ‪:‬‬

‫أيْ صحٌح‪ ...‬مسألة كبٌرة أ ّنو نعرفو كان ٌجوز ْأو ال‬
‫ٌجوز شتم ٌزٌد بن معاوٌة‪ ...‬األراء متخالفة‪ ...‬ٱقرب‬
‫عٌّش ولدي‪ ،‬تعرفوشً إنت ٌزٌد بن معاوٌة ؟‬

‫عزيز ‪:‬‬

‫آل‪ ...‬أيْ ‪ ...‬قتل الحسٌْن‪ ،‬حفٌذ رسول هللا صلى هللا علٌه‬
‫وسلّم‪ ،‬فً كربالء‪...‬‬

‫المفتي ‪:‬‬

‫ا ّنجمو نقولو‪ ...‬لكن الصحٌح هو أ ّنو عبٌد هللا بن زٌاد‪،‬‬
‫والً العراق‪ ،‬هو اللًّ أعطى األوامر‪ٌ ...‬زٌد بن معاوٌة‬
‫قال ‪" :‬وهللا ما علمت بخروج أبً عبد هللا حٌن خرج وال‬
‫بقتله حٌن قتل"‪ ...‬كانت أمّو مسٌحٌّة واتهموه بالشرب‬
‫‪44‬‬

‫وهللا أعلم‪ ...‬فً الحرب ضد عبد هللا بن الزبٌر‪ ،‬تحرق‬
‫زادا بٌت هللا المقدّس‪ ...‬قال إبن تٌمٌّة ‪" :‬افترقوا ثالث‬
‫فرق‪ ،‬فرقة لعنته وفرقة أحبته وفرقة ال تسبه وال تحبه‪"...‬‬
‫والشٌعة الكل ٌلعنوا فٌه‪...‬‬
‫الشيباني ‪:‬‬

‫أيْ صحٌح‪...‬‬

‫المفتي ‪:‬‬

‫وفً غزوة الطوانة‪ ،‬مرُض ٌزٌد بن معاوٌة بالجدري‬
‫وقعدوا عالمات المرض على وجهو‪ ...‬موش أوّ ل مرّة‬
‫ٌتغ ّ‬
‫شش ربًّ على األمّة متاعو‪ ...‬آش قولك ٌا ولدي وآش‬
‫ّ‬
‫إسمك بالالهً ؟‬

‫عزيز ‪:‬‬

‫إسمً عزٌز باش حانبة‪...‬‬

‫المفتي ‪:‬‬

‫هذاٌا لقب عرٌق‪ٌ ...‬قولوا معناه رئٌس عصابة‬
‫بالتركٌة‪ ...‬كانوا مالٌك تابعٌن المخزن وقت الحسٌْنٌٌن‪...‬‬
‫ْ‬
‫ونفاوه‬
‫وعلً باش حانبة أسّس حركة الشباب التونسً‬
‫الفرنسٌس بعد أحداث الجالّز عام ‪...7777‬‬

‫عزيز ‪:‬‬

‫لقب باش حانبة معناه رئٌس الحرس‪...‬‬

‫المفتي ‪:‬‬

‫صحٌح‪ ...‬جاوبنً‪ ...‬آش ْقولك فً الوباء ٌا ولدي ؟‬

‫عزيز ‪:‬‬

‫ْقولً أ ّنو وباء الجدري سخطة هبطت علٌنا‪ ...‬مرض‬
‫متسبّب فٌه فٌروس‪ ...‬ال ربًّ ال الشٌطان‪...‬‬

‫المفتي ‪:‬‬

‫كٌفاش ٌا ولدي ؟‬
‫المفتً قرٌب ٌتخنق‪...‬‬

‫عزيز ‪:‬‬

‫أيْ ‪ ،‬مرض ْ‬
‫موجود فً الطبٌعة‪ ...‬ال جايْ م السماء وال‬
‫هابط م المرٌّخ‪ ...‬آفة كٌف اآلفات اللً عرفتها اإلنسانٌّة‬
‫من اللًّ تخلقت‪ ...‬ماتوا بٌها مئات آالف الهنود الحمر‪...‬‬
‫اآلفات هوما زادا ت ّجار الدٌن !‬
‫‪45‬‬


Documents similaires


Fichier PDF karim  abdellatif   el karantina theatre
Fichier PDF tunisistan
Fichier PDF statut internes residents
Fichier PDF study day programme
Fichier PDF dico karmous
Fichier PDF projet de statut des internes et des residents en medecine tunisiens sirt ugtt


Sur le même sujet..