Fichier PDF

Partage, hébergement, conversion et archivage facile de documents au format PDF

Partager un fichier Mes fichiers Convertir un fichier Boite à outils PDF Recherche PDF Aide Contact



صيام رمضان ووداعه .pdf



Nom original: صيام رمضان ووداعه.pdf
Auteur: ghani

Ce document au format PDF 1.5 a été généré par Microsoft® Office Word 2007, et a été envoyé sur fichier-pdf.fr le 24/06/2019 à 15:39, depuis l'adresse IP 105.105.x.x. La présente page de téléchargement du fichier a été vue 58 fois.
Taille du document: 618 Ko (4 pages).
Confidentialité: fichier public




Télécharger le fichier (PDF)









Aperçu du document


‫صيام رمضـان ووداعــه‬
‫ العالمة مبارك املييل اجلزائري رمحه هللا‪-‬‬‫(املتوىف عام‪1364 :‬هـ املوافق لـ ‪1945 :‬م)‬

‫اعتناء‪ :‬عبد الحميد طمين‬

‫[بسم اهلل الرحمه الرحيم]‬
‫كمل ادلرء ويزّْكي النفس‬
‫إذا تفقَّهت يف ّْ‬
‫الصياـ وما َشَرع لو اإلسالـ من آداب وجدتَّو من خري ما يُ ّْ‬

‫كالَّتدد على ٍ‬
‫ويُصلح ادلجتمع؛ َّ‬
‫كل‬
‫الصياـ َّ‬
‫تكرَر ّْ‬
‫فإف ُّ‬
‫دروس راقية يف الَّتَّبية واألخالؽ‪ ،‬ورليءُ رمضا َف من ّْ‬
‫ُ‬
‫ٍ‬
‫كل مكلَّف طبعا‪ٍ ،‬‬
‫بعمل جليل أو‬
‫سنة كافتتاح مدرسة سنويَّة؛ لذلك يُقبَل ّٔا كل مكلَّف شرعا‪ ،‬من ّْ‬
‫حقري يف اذليئة االجتماعية‪.‬‬

‫فتصور سعادة األسرة اإلنسانية ال ُكربى لو‬
‫وإذا ِفقهت ما يف مدرسة ّْ‬
‫الصياـ من منافع لل َفرد وآّتمع َّ‬

‫وجنح ُمعظم تالميذىا يف فهم دروسها وإجادة تطبيقها‪.‬‬
‫َّأَّنا كلها دخلت ىذه ادلدرسة‪َ ،‬‬

‫من ِ‬
‫الصياـ‪ ،‬وكتبو يف شهر رمضاف‪ ،‬وإمنا نػُنَبّْو يف إجياز على لفظ اآلداب‬
‫ندب اهلل إىل ّْ‬
‫أجل ذلك َ‬

‫انتبهت بصريتو لدقائق دروسها‪.‬‬
‫اخلُلُقية ادلستفادة من مدرسة ّْ‬
‫الصياـ دلن ُوفّْق إىل دخوذلا و َ‬

‫الصائم يَدع باختياره ما تدعوه نفسو إليو ولكن اخلري يف تركو‪ ،‬ومن‬
‫‪- 1‬من ذلك تربية اإلرادة ‪ :‬ألف َّ‬

‫كرر السنني على تغلبو يصبح‬
‫غلب ىواه شهرا متتابع األياـ ال يُعجزه أف يَغلبو يف بقيَّة شهور العاـ‪ ،‬وبتَ ُّ‬

‫ب اذلوى والنفس عادة ميسورة‪.‬‬
‫َغ ْل ُ‬

‫وكثري من الناس يألف شيئا مث يصبح منكرا لو بعقلو ولكن ال يَدعو من ضعف إرادتو‪.‬‬

‫فاإلرادة بَّتبيتها وتقويتها ىي اليت تُعني ادلقتصد والتَّائب على ما يَ ِه ُّم بو من ترؾ قهوة ودخاف مثال أو‬
‫ُ‬
‫الصحيح وادلريض‪ ،‬يف حاجة شديدة إىل‬
‫الغين والفقري‪َّ ،‬‬
‫الشريف والوضيع‪ ،‬و َّ‬
‫مخر وميسر وغريمها‪ ،‬فكلّّ من ّْ‬
‫إرادة قويَّة‪.‬‬
‫الصائم جيد ما تشتهيو نفسو ويصرب عن تناولو‪ ،‬وأنت يف الدنيا‬
‫‪- 2‬ومن ذلك التَّعود على َّ‬
‫الصبر‪ :‬ألف َّ‬
‫الصعاب ومصائب عاتية ال يَهوف وقعها إال باجلَلد‪ ،‬ومن ُحرـ‬
‫درؾ إال باستسهاؿ ّْ‬
‫بني مطالب عالية ال تُ َ‬

‫الصرب ضاعت من بني يديو مطالبو وقضت على آمالو يف احلياة مصائبو‪.‬‬
‫َّ‬

‫يرده عن متتيع‬
‫الصائم قد خيلو منفردا وال ُّ‬
‫‪- 3‬ومن ذلك تكرار المراقبة هلل في السـِّر والعالنية ‪ :‬ألف َّ‬
‫نفسو مبا َّلذ من طعاـ وشراب إال شعوره بعلم اهلل بو وعدـ رضاه ذلك منو‪ ،‬ومن كاف صاحب مراقبة‬

‫فهو ذو ضمري‪ ،‬ومن كاف لو ضمري حيجزه عن القبائح والدَّناءات فقد استكمل إنسانيتو‪.‬‬
‫‪- 4‬ومن ذلك اكتساب َّ‬
‫الصخب ورلاراة من سبَّو ورلاراة‬
‫الرفث و َّ‬
‫عفة اللسان‪ :‬ألف الصائم ديسك عن َّ‬
‫من سفو عليو‪ ،‬واللساف ترمجاف القلب وآلة التَّخاطب‪ ،‬فإذا صلح دؿ على صالح القلب وحسن‬
‫ادلعاشرة‪ ،‬وىنالك رضى اهلل ورضى الناس‪.‬‬
‫‪- 5‬ومن ذلك تنبيه عاطفة الرحمة ‪ :‬ألف الصائم جيد من مس اجلوع والعطش ما يُشعره حبقيقة أدلهما‬
‫ٍ‬
‫مصاب تصورا َحيملو على‬
‫ومرض‪ ،‬فيتصور ذلك عند مشاىدة‬
‫ويدلُّو على أمل ما إليهما من عُري َ‬

‫التَّخفيف من أمل ادلصاب بكلمة طيبة ىي مبلغ ُمستطاعو أو بإعانة ماديَّة إف قدر عليها‪ ،‬والرمحة من‬
‫ضعفت رمحتو ضعُفت إنسانيتو وكثفت وحشيَّتو‪.‬‬
‫صفات َّ‬
‫الرب وىو ال يتَّصف إال بالكماؿ‪ ،‬ومن َ‬

‫‪- 6‬ومن ذلك تكوين الشعور بالمساواة‪ :‬ألف الصائمني مستووف يف حكم الصياـ‪ ،‬وىذا الشعور يرفع‬
‫ف عن االستكانة دلن أراده بإىانة‪ ،‬ويبعث فيو العزة على من حاوؿ استعباده‪ ،‬ويُنزؿ بادلستكرب‬
‫ادلستضع َ‬
‫َ‬

‫عمت ادلساواة انطلقت العقوؿ وأخرجت قوى النفوس مواىبها‪،‬‬
‫عن عليائو ويزيل منو داء كربيائو‪ ،‬وإذا َّ‬

‫متجرب وال واش متملّْق‪.‬‬
‫فسعد البشر حيث ال رقيب ّْ‬

‫ِ‬
‫المحسن ‪ :‬ألف صياـ رمضاف شكر على نعمة اذلداية‬
‫‪- 7‬ومن ذلك تغذية الشعور باإلحسان وشكر‬
‫بإنزاؿ القرآف‪ ،‬ومعرفةُ اجلميل ألىلو استزادة من اجلميل وتشجيع عليو‪.‬‬
‫‪- 8‬ومن ذلك االحتفاظ بالذكريات التاريخية‪ :‬ألف صيامنا اليوـ رمضاف ىو إحياء لذكرى ذلك الشهر‬
‫الذي بُعث فيو رسوؿ الرمحة ومتمم مكارـ األخالؽ‪ ،‬وأُنزؿ فيو أوؿ آيات من القرآف يف الدعاء إىل‬

‫مبادة وجوده‬
‫كل شعب احتفظ بذكرياتو التَّارخيية فقد احتفظ َّ‬
‫القراءة والتعلم ومتجيد العلم وتكرمي القلم‪ .‬و ُّ‬
‫مبقومات قوميتو؛ بقي لو‬
‫ومل يكن سهل ادلساَغ دلن اىتم بابتالعو‪ ،‬فإف َجرؤ جريءٌ على ازدراءه ُمزدريًا ّْ‬

‫كالشَّجا بني حلقو والوريد‪.‬‬

‫الصياـ من تفقَّو يف قولو تعاىل ‪ :‬ﭐﱡﭐ ﱖ ﱗﱘﱙ‬
‫يُد ِرؾ ىذه اآلثار وما إليها لعبادة ّْ‬
‫ﱚﱛ ﱜﱝﱞ ﱟﱠﱠ‬

‫وقوهل س بحانه‪:‬‬

‫ﭐﱡﭐ ﲇﲈﲉﲊ‬

‫ﲋﲌﲍﲎَّ ومن وقف كذلك على ما جاء من أحاديث يف فضل الصياـ وآدابو‪.‬‬
‫وبعد‪ :‬فهل قدر الناس قدر رمضاف؟ أـ وقف الصائموف على أسرار الصياـ وقصدوا إليها؟‬
‫لقد قدر الصحابة رضواف اهلل عليهم قدر ىذه العبادة ِ‬
‫وفقهوا أسرارىا فظهرت عليهم آثارىا وجنوا مثارىا‪،‬‬
‫ورقيِّا يف العقل‪ ،‬وحريَّة واحَّتاما للنّْظاـ‪.‬‬
‫فكانوا خري َّأمة عرفها التاريخ عدال وفضال‪ ،‬وبساطة يف العيش‪ُ ،‬‬
‫يتربموف من الصياـ‪ ،‬وفيهم – وما أكثرىم باحلواضر‪-‬‬
‫أما اليوـ ودىرا قبل اليوـ فقد أمسى ادلسلموف َّ‬

‫يتأدبوف بأدبو‬
‫وعامتهم ال َّ‬
‫اذلمج‪َّ ،‬‬
‫من احنلُّوا من ىذه الشَّعرية ورفضوىا رامني من حافظ عليها باجلُمود و َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫احلراـ‪،‬‬
‫وال يشعروف بفوائده‪ ،‬صباحهم ٌ‬
‫كسل وىياـ ومساؤىم ضوضاء وخصاـ‪ ،‬وليلهم تبذير يف ادلٌباح و َ‬
‫ودعوه وداع ادل ِ‬
‫فرا ال‬
‫فإذا انقضى الشَّهر َّ‬
‫وخرجوا منو ُخروج آّرـ من ّْ‬
‫ستثقل لظلّْو َ‬
‫السجن‪ ،‬وكاف عيدىم ُك ً‬
‫ُ‬
‫وحوبة ال تَوبة‪.‬‬
‫ُشكرا َ‬
‫السلف األوائل لنستعيد ما أضاعو علينا اخلروج منها‪ ،‬فنقدر رمضاف قدره‪،‬‬
‫جيب أف نرجع على سرية َّ‬
‫ونودعو وداع من عرؼ فضلو ِ‬
‫وسَّره‪ ،‬فيكوف عيدنا شكرا على نعمة زلبوبة وحفاوة مبنحة موىوبة‪ ،‬ال‬
‫ّْ‬

‫نتنعَّم فيو إال مبا يُرضي ادلنعِم وال نَستطيب فيو إال ما ليس فيو مأمث‪ ،‬مث يكوف عامنا استذكارا لدروس‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫الصياـ واستحضارا لفوائدىا اجلساـ‪ ،‬فإذا فعلنا كنَّا األقواـ يَرضى علينا ادللك َّ‬
‫العالـ‪ ،‬ويقرأ‬
‫مدرسة ّْ‬
‫كل األناـ‪ ،‬ويُ ُّ‬
‫السالـ‪.‬‬
‫عتد بنا يف حايل اخلطَر و َّ‬
‫حسابنا ُّ‬

‫(العالمة مبارك بن محمد إبراهيمي الميلي‪ -‬رحمه اهلل‪ ،-‬جريدة البصائر‪ ،‬السنة الثانية‪ ،‬العدد‪:‬‬
‫‪ ،88‬بتاريخ‪ :‬الجمعة ‪ 22‬رمضان ‪ ،1356‬الموافق ليوم‪ 26 :‬نوفمبر ‪1937‬هـ )‪.‬‬


صيام رمضان ووداعه.pdf - page 1/4
صيام رمضان ووداعه.pdf - page 2/4
صيام رمضان ووداعه.pdf - page 3/4
صيام رمضان ووداعه.pdf - page 4/4

Documents similaires


Fichier PDF
Fichier PDF waliiiiiiiiiid
Fichier PDF 4
Fichier PDF 2014
Fichier PDF 2014 1
Fichier PDF 5 6 7


Sur le même sujet..