الوحدة 4 . المناعة .pdf



Nom original: الوحدة 4 . المناعة.pdf
Auteur: H-S

Ce document au format PDF 1.5 a été généré par Microsoft® Word 2016 / www.ilovepdf.com, et a été envoyé sur fichier-pdf.fr le 13/01/2020 à 17:02, depuis l'adresse IP 105.107.x.x. La présente page de téléchargement du fichier a été vue 132 fois.
Taille du document: 3.6 Mo (24 pages).
Confidentialité: fichier public


Aperçu du document


‫النشاط (‪ : ) 1‬التذكير بالمكتسبات القبلية‬
‫ـ وصول الجسم الغريب إلى الوسط الداخلي ( الدم ‪ +‬اللمف ) يتطلب اختراقه لحواجز العضوية الطبيعية للجسم ‪،‬التي تعمل‬
‫على إقصائه قبل الوصول إليها‪ ،‬وهي{ الجلد ‪ +‬مخاطيات المسالك التناسلية والتنفسية ‪،‬الدموع‪ ،‬اللمفاويات‪ ،‬األجسام‬
‫المضادة}‪.‬‬
‫ـ تستعمل العضوية ‪،‬ألجل إقصاء الجسم الغريب‪ ،‬ثالثة‬
‫خطوط دفاعية ‪:‬‬
‫‪/1‬ـ الخطوط الدفاعية‬
‫أ‪/‬ـ دفاع ال نوعي ‪:‬يشمل خطين دفاعيين‬
‫*ـ الخط الدفاعي األول [= الجلد ] يلعب دور فيزيائي‬
‫‪ +‬كيميائي‪.‬‬
‫*ـ الخط الدفاعي الثاني [= االستجابة االلتهابية] يلعب دور‬
‫خلوي ‪ +‬دور كيميائي ‪.‬‬
‫ب‪/‬ـ دفاع نوعي ‪:‬‬
‫*ـ الخط الدفاعي الثالث [ االستجابة المناعية النوعية ] يلعب دور خلوي ‪ +‬كيميائي‪.‬‬
‫‪/2‬ـ أمثلة عن بعض التفاعالت (االستجابات) الدفاعية (المناعية)‪:‬‬
‫أ‪/‬ـ الدفاع الالنوعي ( حالة االلتهاب = االستجابة االلتهابية) ‪:‬‬
‫*ـ مثال ‪ :‬الوخز بإبرة (شوكة) ملوثة أو( اإلصابة بجرح) ‪.‬‬
‫●ـ األعراض (بالمنطقة المصابة ) ‪ :‬احمرار ‪ +‬ألم ‪ +‬ارتفاع درجة الحرارة ‪ +‬انتفاخ‪.‬‬
‫●ـ التفسير ‪:‬‬
‫ـ االحمرار ‪ :‬تمدد الشعيرات الدموية ‪.‬‬
‫ـ األلم ‪ :‬تهيج النهايات العصبية (بفعل وسائط االلتهاب ) = [ بروتينات تفرزها خاليا مناعية متخصصة تعرف بالخاليا‬
‫البدينة ‪ ] mastocytes‬ومنها ‪ :‬الهستامين ‪ +‬البروستاغالندين ‪.‬‬
‫ـ ارتفاع درجة الحرارة ‪ :‬تحرير الطاقة الناتجة عن تفاعالت إقصاء الجسم الغريب‪.‬‬
‫ـ االنتفاخ ‪ :‬تدفق البالزما ‪ +‬انسالل بعض خاليا الدم البيضاء عبر جدار بعض الشعيرات الدموية‪.‬‬

‫ب‪/‬ـ الدفاع النوعي ‪:‬‬
‫*ـ مثال ‪ :‬رفض الطعوم‪.‬‬
‫عند نقل قطعة جلد(طعم) من شخص (س = مانح = معطي) إلى‬
‫شخص ( ص = متلقي = مستقبل ) نالحظ ‪:‬‬
‫●ـ خالل األيام األولى لعملية الزرع( ‪ 6‬ــ ‪ ) 8‬يوم ‪ :‬يبدو على‬

‫الطعم لون أزرق ( نقص وصول ال ‪ O2‬إليه )‪.‬‬
‫●ـ خالل األيام التالية ( ‪ 10‬ــ ‪ ) 12‬يوم ‪ :‬جفاف الطعم ‪ +‬انفصاله عن جلد المتلقي وسقوطه‪.‬‬

‫النشاط (‪ : ) 2‬الذات والالذات = دور الغشاء الهيولي في التعرف على الالذات‬
‫‪1‬‬
‫‪/1‬ـ تجربة الوسم المناعي ‪:‬‬
‫●ـ الخطوات ‪:‬‬
‫ـ تحضير خلية لمفاوية ( مناعية ) ‪ +‬حضنها بوسط به أجسام مضادة مفلورة ضد البروتينات ‪.‬‬
‫ـ فحصها بمجهر التفلور‪.‬‬
‫●ـ المالحظة ‪:‬‬
‫يبدو على سطح الخلية إضاءة محيطية (لونها حسب لون الم ادة المفلورة المستعملة)‪.‬‬
‫●ـ التفسير ‪:‬‬
‫ـ اللون الظاهر على س طح الخلية ناتج عن ارتباط المادة المفلورة باألجسام المضادة ‪.‬‬
‫ـ أي ارتباط األجسام المضادة بالبروتينات الغشائية السطحية للخلية اللمفاوية ‪.‬‬
‫●ـ االستنتاج‪ :‬يتكون السطح الخارجي للغشاء الهيولي من جزئيات ذات طبيعة بروتينية ‪.‬‬
‫مالحظة ‪ :‬هذه الجزئيات الغشائية التي لها مقدرة االرتباط باألجسام‬
‫المضادة ( أجسام خارجية ) يعني أنها وظيفية ‪ ،‬أي لها مقدرة التعرف‬
‫على الجزئيات الخارجية ذات الطبيعة البروتينية [ = جزئيات التعرف ]‪.‬‬
‫‪/2‬ـ ما فوق بنية الغشاء ‪ +‬التركيب الكيميائي‪:‬‬
‫●ـ البنية ‪ :‬يتكون الغشاء الهيولي من ثالث طبقات ‪:‬‬
‫ـ طبقتان عاتمتان ( خارجية ‪ +‬داخلية) رقيقتان‪.‬‬
‫ـ تحصران طبقة نيرة وسطى سميكة ‪.‬‬
‫●ـ التركيب الكيميائي ‪:‬‬
‫ـ بروتينات = ‪. % 60‬‬
‫ـ دسوم = ‪. %40‬‬
‫‪/3‬ـ البنية الجزيئية للغشاء الهيولي = انتظام مكوناته ‪.‬‬
‫●ـ المقطع العرضي ‪ +‬النموذج ثالثي االبعاد ‪ :‬يتكون الغشاء الهيولي من ‪:‬‬
‫ـ طبقتين دسمتين ( فوسفولبيديتين) ‪ :‬جزئيات تتكون من قسمين‬
‫[قسم = قطب محب للماء ] ‪ :‬تتجه نحو سطحي الخلية الداخلي ‪ +‬الخارجي‬
‫[قسم = قطب كاره للماء ] تتجه نحو الداخل ‪.‬‬
‫ـ جزئيات بروتينية ‪ :‬تتخلل الطبقتان الدسمتان ‪ ،‬توجد بأحجام مختلفة‬
‫وفي مواقع مختلفة (منها البروتينات الضمنية ‪،‬‬
‫ومنها البروتينات السطحية )‪.‬‬
‫ـ سكريات ‪ :‬بشكل سالسل ‪ ،‬ترتبط بالبروتينات‬
‫( تشكل بروتينات سكرية = غليكوبروتين ) أو ترتبط بالدسم‬
‫( تشكل سكريات دسمة = غليكولبيد) ‪.‬‬
‫ـ كولسترول ‪ :‬جزيئات دسمة تتواجد مرتبطة بالسطح الداخلي للغشاء‪.‬‬

‫مقطع عرضي‬

‫نموذج ثالثي األبعاد‬

‫‪/4‬ـ الخاصية الفيزيائية للغشاء الهيولي = تجربة التهجين الخلوي ‪:‬‬
‫●ـ الخطوات ‪:‬‬
‫ـ تحضير خليتين ‪ :‬خلية إنسان ‪ +‬خلية فأر‪.‬‬
‫ـ تح ضير األجسام المضادة النوعية (أ‪.‬م لإلنسان ‪ +‬أ‪.‬م للفأر) ‪.‬‬
‫ـ وسم األجسام المضادة بمواد مفلورة( م‪.‬م حمراء لإلنسان ‪+‬‬
‫م‪.‬م خضراء للفأر)‪.‬‬
‫ـ دمج الخليتان ‪ :‬حضن الخليتان معا في نفس الوسط‬
‫التجريبي في وجود مواد تعمل على دمجهما )‪.‬‬
‫●ـ المالحظة ‪:‬‬
‫ـ خالل ز‪ 5 = 1‬د ‪ :‬نالحظ تكون خلية واحدة هجينة بنواتين مع‬
‫ظهور فلورة جزئية (نصفية ) للجزئيات البروتينية ‪ +‬الدسمة‬
‫لغشائي الخليتين ‪.‬‬
‫ـ خالل ز‪ 40 = 2‬د ‪ :‬نالحظ ظهور فلورة تامة للجزئيات‬
‫البروتينية ‪ +‬الدسمة لغشائي الخليتين ‪.‬‬
‫●ـ التفسير ‪ :‬توزع الفلورة على سطح الخلية الهجينة يدل على‬
‫حركية كل من الجزئيات البروتينية ‪ +‬الدسمة للخليتين [ أي اندماج‬
‫الجزئيات الغشائية للخ ليتين] ‪.‬‬
‫●ـ االستنتاج ‪ :‬الجزئيات الغشائية تكون في حركية دائمة‬
‫[ = خاصية الميوعة ]‪.‬‬
‫‪/5‬ـ الجزئيات الغشائية المتدخلة في التعرف على الالذات ‪:‬‬
‫أـ تجربة (‪ = )1‬تجربة الوسم المناعي ‪:‬‬
‫●ـ الخطوات ‪:‬‬
‫ـ وضع خلية دم بيضاء بوسط تجريبي يحتوي على أجسام مضادة نوعية‬
‫(موسومة بمواد مفلورة) للبروتينات‪.‬‬
‫ـ نقلها إلى الفحص المجهري ( مجهر التفلور) ‪.‬‬
‫●ـ المالحظة ‪ :‬تظهر على السطح الخارجي للخلية اللمفاوية فلورة‬
‫منتظمة ‪.‬‬
‫●ـ التفسير ‪ :‬الفلورة تدل على ارتباط األجسام المضادة ببروتينات‬
‫غشائية للغشاء الهيولي‪.‬‬
‫●ـ االستنتاج ‪ :‬الجزئيات السطحية الغشائية = غليكوبروتينات ‪.‬‬
‫ب‪/‬ـ تجربة(‪ = )2‬تخريب الغليكوبروتينات ‪:‬‬
‫●ـ الخطوات ‪:‬‬
‫ـ تحضير فأر ‪ +‬ننتزع منه خلية لمفاوية‪.‬‬
‫ـ توضع بأنبوبة اختبار ‪ +‬تعالج بأنزيم نوعي(الغليكوسيداز )‪.‬‬
‫حقن الخلية اللمفاوية المعالجة بجسم الحيوان‪.‬‬
‫المالحظة ‪ :‬بلعمة الخلية اللمفاوية المعالجة من طرف الخاليا‬
‫البلعمية للحيوان‪.‬‬
‫●ـ التفسير‪ :‬بلعمة الخلية اللمفاوية يعني عدم تعرف الخلية البلعمية‬

‫●ـ ـ‬

‫ـ إعادة ـ ـ‬
‫●ـ‬
‫البلعمية‬

‫للحيوان عليها كخلية من الذات [ أي أنها أصبت تمثل ال ذات ]‪.‬‬
‫● ـ االستنتاج ‪ :‬الغليكوبروتينات تمثل جزئيات التعرف المناعي على جزئيات الالذات‪.‬‬
‫ج ـ تجربة (‪ : )3‬تحديد أصناف ال ‪CMH‬‬
‫ـ في هذه التجربة ‪،‬استعملت تقنية أخرى ( تقنية عناصر‬
‫ذهبية ذات أقطار مختلفة )‪.‬‬
‫● ـ المالحظة ‪ :‬ظهور صنفين( بقطرين مختلفين ) من‬
‫الجزئيات الغليكوبروتينية ( صنفان من المؤشرات الذاتية ) ‪،‬‬
‫الصغيرة القطر أكثر عددا من الكبيرة لقطر‪.‬‬
‫●ـ االستنناج ‪ :‬تضم الغليكوبروتينات الغشائية نوعين من‬
‫المؤشرات الذاتية‪.‬‬

‫جزئيات ذات‬
‫قطر كبير‬
‫جزئيات ذات‬
‫قطر صغير‬

‫*ـ معقد التوافق النسيجي (‪ : ) CMH‬العالقة بين جزئيات ال ‪ CMH‬مؤشرات الذ ات هي ‪:‬‬
‫ـ جزئيات ال ‪ = CMH‬مورثات ‪.‬‬
‫‪ ) CMH‬تشرف على إنتاج مؤشرات الذات (‪.)HLA‬‬
‫موثات ال( ـ‬
‫ـ مؤشرات الذات = غليكوبرتينات غشائية = ‪HLA‬‬
‫ـ مؤشر ( نظام ) ال ‪ = HLA‬مولد ضد لمفاوي بشري ( أي جسم غريب لألفراد اآلخرين)‪.‬‬
‫*ـ نظام ال ‪ = HLA‬مؤشارت الذات = الغليكوبروتينات‪:‬‬

‫‪HLA2‬‬

‫‪HLA1‬‬

‫*ـ ملمح معقد ال ‪ = CMH‬مميزاته ‪ :‬مؤشرات الذات (جزئيات ال ‪ )HLA‬هي المسؤولة عن حاالت قبول الطعم أو رفضه ‪.‬‬
‫*ـ أمثلة ‪ :‬نقل طعم (قطعة جلد)‬
‫التجربة‬

‫المعطي (المانح) ‪ +‬المستقبل(المتلقي)‬

‫النتيجة‬

‫‪1‬‬

‫من فخذ شخص إلى ذراعه‬

‫قبول الطعم من طرف المستقبل‬

‫‪2‬‬

‫بين توأم حقيقي‬

‫قبول الطعم من طرف المستقبل‬

‫‪3‬‬

‫بين شخصين مختلفين‬

‫التهاب ‪ +‬احمرار في مكان االلتهاب ‪ +‬رفض الطعم بعد ‪ 10‬أيام‬

‫‪ /6‬ـ تحديد المنشأ الوراثي لجزئيات ال ‪ HLA‬عند اإلنسان ‪:‬‬
‫أ‪ /‬ـ األليالت ( األشكال ) المورثية ‪:‬‬
‫ـ المورثة = ‪ 2‬أليل‬
‫ـ كل مورثة ( ‪ CMH 1‬أو ‪ ) CMH 2‬تضم عددا من األشكال ( األليالت ) المورثية‪.‬‬
‫ـ كل مورثة (كل أليلين) تشرف على تركيب نوع محدد من جزئيات ال ‪. HLA‬‬
‫ـ التنوع الكبير لألليالت يؤدي إلى تنوع جزئيات ال ‪ (HLA‬ومنه تنوع األفراد)‪.‬‬
‫ب‪ /‬ـ الصبغيات الحاملة للمورثات ‪ :‬الصبغي " ‪ + "6‬الصبغ "‪." 15‬‬
‫*ـ الصبغي "‪ : "6‬قطعة منه تتواجد بها عدة مورثات [ ‪.] D , A , C , B‬‬
‫*ـ الصبغي " ‪ : "15‬قطعة منه تتواجد بها مورثة مكملة ‪.‬‬
‫ـ ج‪ /‬ـ التعبير المورثي الموافق ‪:‬‬
‫*ـ القطعة "‪ : " D‬تتكون من ثالث مورثات [ ‪، ] DP , DQ , DR‬‬
‫تشرف على تركيب سالسل متعدد الببتيد ) ‪ ) ß + α‬لجزئيات ال ‪. HLA2‬‬
‫*ـ القطع " ‪ : " B , C , A‬بها مورثات ‪ ،‬تشرف على تركيب سلسلة‬
‫متعدد الببتيد ( ‪ ) α‬لجزئيات ال ‪. HLA1‬‬
‫*ـ الصبغي "‪ : "15‬تشرف المورثة المتواجدة به على تركيب سلسلة‬
‫متعدد ببتيد ( ‪ ) ß2 m‬المكملة للسلسة ( ‪ ) α‬لجزئيات ال ‪. HLA1‬‬

‫مالحظة ‪:‬‬
‫‪ / 1‬ـ مقر تواجد جزئيات ال ‪ : HLA‬تتواجد على أغشية جميع الخاليا ذات النواة ‪.‬‬
‫ـ ال ‪ : HLA1‬يتواجد على أغشية كل خلية بها نواة‪.‬‬
‫ـ‬
‫ـ ال ‪ : HLA 2‬يتواجد على أغشية الخاليا [ ‪ + LB +‬الخاليا البلعمية ‪ +‬خاليا الغدة السعتيرية ]‪.‬‬
‫ـ‬
‫‪ / 2‬ـ مميزات مورثات أليالت ال ‪: CMH‬‬
‫ـ متنوعة ‪.‬‬
‫ـ ال توجد بنها سيادة ‪ .‬ـ مرتبطة على نفس الصبغي ‪ ،‬ال يتم على مستواها ظاهرة العبور‪.‬‬
‫‪ / 3‬ـ النمط الوراثي المحتمل لشخاص ما ‪:‬‬

‫أليل األم‬

‫مورثة‬

‫أليل األب‬

‫‪ / 7‬ـ مؤشرات الزمر الدموية ‪:‬‬
‫ـ هي مؤشرات ذاتية أخرى (جزيئات غليكوبروتينية ) ‪ ،‬تمثل مستضدات ( أجسام غريبة ) لألشخاص اآلخرين‪.‬‬
‫ـ توجد على سطح أغشية كريات الدم الحمراء ‪ ،‬تصنف في صنفين ‪.‬‬
‫أ ‪ /‬ـ الزمر الدموية ( النظام ‪: )ABO‬‬
‫●ـ طريقة تحديد الزمر الدموية ‪:‬‬
‫نتعرف على الزمر الدموية لشخص ما بإجراء اختبار خاص = اختبار األمصال ‪.‬‬
‫ـ يحتوي المصل على جزيئ ات بروتينية = األجسام المضادة‪.‬‬
‫ـ ترتبط األجسام المضادة نوعيا مع هذه الجزيئات البروتينية الغشائية ‪،‬وتشكل كتال ( ارتصاص لكريات الدم الحمراء بفعل‬
‫األجسام المضادة ) وهي تمثل معقدات = [ كرية الدم الحمراء ــ الجسم المضاد ]‪.‬‬

‫●ـ خصائص الزمر الدموية ‪:‬‬

‫اختبار األمصال‬

‫ب ‪ /‬ـ مقارنة بين المستضدات الغشائية للزمر الدموية ‪:‬‬
‫أولية‬

‫المستضد ‪ = A‬الزمرة ‪A‬‬

‫المفتاح‬

‫الكرية الدموية‬

‫المستضد ‪ = B‬الزمرة ‪B‬‬

‫مادة‬

‫بروتين‬

‫الجزيئة القاعدية = المؤشر ‪H‬‬

‫ج ‪ /‬ـ عامل الريزوس ( ‪ :) Rh‬مؤشر غشائي آخر ‪ ،‬يوجد على سطح أغشية الكريات الدموية الحمراء لدى بعض األشخاص‪.‬‬
‫*ـ األشخاص الحاملون لهذا المستضد ‪:‬‬
‫ـ ـ المستضد الغشائي = ( ‪.) Rh +‬‬
‫ـ ـ األجسام المضادة المصلية ‪ :‬ال توجد ‪.‬‬

‫‪ / 8‬ـ حاالت نقل الدم بين المعطي والمستقبل ‪:‬‬
‫‪ / 9‬ـ التحديد الوراثي للزمر الدموية ‪:‬‬
‫ـ يتم تركيب مؤشرات الزمر الدموية وفق سلسلة‬
‫من التفاعالت األنزيمية ‪.‬‬
‫ـ األ نزيمات المتدخلة تشرف على إنتاجها مورثات‬
‫مختلفة ( نركز على التفاعالت األخيرة التي تؤدي‬
‫إلى تركيب الجزيئة السكرية القاعدية ) ‪.‬‬

‫*ـ األشخاص غير الحاملين لهذا المستصد ‪:‬‬
‫‬‫ـ ـ المستضد الغشائي = ( ‪ ) Rh‬أي ال يوجد‪.‬‬
‫ـ ـ األجسام المضادة المصلية ‪:‬ال توجد ‪.‬‬

‫*ـ تعريف الالذات ‪ :‬هي مجموع الجزيئات الغريبة عن العضوية ‪:‬‬
‫ـ ذات طبيعة بروتينية ‪.‬‬
‫ـ‬
‫ـ لها مقدرة إثارة استجابة مناعية ‪.‬‬
‫ـ التفاعل مع ناتج االستجابة ( بقصد إقصائها ) ‪.‬‬

‫النشاط ( ‪ : ) 3‬طرق التعرف على محددات المستضد‬
‫‪ /I‬ـ الحالة األولى ‪ :‬إنتاج جزيئات دفاعية = الرد (االستجابة ) المناعي الخلطي‬
‫‪/1‬ـ إنتاج الجزيئات الدفاعية ‪:‬‬
‫أ‪ /‬ـ تجربة ‪:‬‬
‫●ـ الخطوات ‪:‬‬
‫ـ تحضير (‪ ) 3‬حيوانات تجريبية ‪.‬‬
‫ـ حقن الحيوان (‪ )1‬بلقاح = ال سم ( نوعي للكزاز ) ‪.‬‬
‫[ الالسم = سم فقد مفعوله] ‪ .‬ـ بعد مدة ‪ ،‬نستخلص المصل ‪.‬‬
‫ـ يوزع على عينتين بأنبوبتي اختبار (أ)‪(،‬ب)‪.‬‬
‫ـ يضاف لألنبوبتين مسحوقا عاطال ( = مسحوق ال يتفاعل‬
‫مع األجسا م المضادة المصلية)‪.‬‬
‫ـ يضاف لألنبوبة (ب) حجم من محلول الال سم الكزازي‪.‬‬
‫ـ ير شح مصال األنبوبتين ‪.‬‬
‫ـ‬
‫ـ يحقن الحيوانان ( ‪ ) 3 + 2‬بالرشاحة ‪.‬‬
‫ـ ثم تحقن الثالث ب‪ :‬سم الكزاز‪.‬‬
‫●ـ النتائج ‪:‬‬
‫ـ استمرار حياة الحيوانين ( ‪.) 2 + 1‬‬
‫ـ موت الحيوان (‪.)3‬‬
‫●ـ التفسير ‪:‬‬
‫ـ الحيوان (‪ : ) 1‬تشكلت لديه وسائل مناعية نوعية بمصله ‪،‬عملت على إبطال مفعول جزيئات السم الموجود على مستوى‬
‫عضويته ( ومن ثم وقايتة)‪.‬‬
‫ـ الحيوان (‪ : ) 2‬وجود وسائل مناعية نوعية برشاحة المصل ‪ ،‬عملت على إبطال مفعول جزيئات السم الموجود على‬
‫مستوى عضويتة ( ومن ثم وقايت ة)‪.‬‬
‫ـ الحيوان (‪ : ) 3‬غياب الوسائل المناعية النوعية برشاحة المصل ‪ ،‬ومن ثم خلو عضوية الحيوان إلى وسائل مناعية نوعية‬
‫●ـ‬
‫(عدم وقاتية )‪.‬‬
‫االستنتاج ‪ :‬تستعمل العضوية جزيئات دفاعية‬
‫ضد المستضدات = األجسام المضادة ‪.‬‬
‫ب ‪ /‬ـ آلية تأثير = (عمل) األجسام المضادة على المستضد‬
‫( = تجربة ‪) Ouchterlony‬‬
‫(‬
‫●ـ الخطوات ‪:‬‬
‫ـ تحضير جزيئات دفاعية نوعية معينة (‪.) Anti SAB‬‬
‫ـ تحضير وسط جيالتيني ( هالمي) ‪ ،‬نعمل به ‪ 7‬حفر‪.‬‬
‫ـ الحفرة المركزية ‪ :‬يوضع بها المصل المحتو على‬
‫الجزيئات الدفاعية التي تم تحضيرها (‪.) Anti SAB‬‬

‫‪Ac‬‬
‫‪Ag‬‬

‫الجزيئات‬

‫ـ بقية الحفر ‪ :‬توضع بها أمصال مختلفة ( بها مستضدات مختلفة )‪.‬‬
‫●ـ النتائج ‪ :‬ظهور أقواس بين الحفر (‪ 1‬ــ ‪1 ( + ) 2‬ــ ‪.) 6‬‬
‫●ـ التفسير ‪:‬‬
‫ـ القوس = معقد = ارتباط بين [ الجسم المضاد ــ المستضد ]‪.‬‬
‫ـ هذا االرتباط ناتج عن حركة جزيئات كل من ‪ :‬األجسام المضادة ‪ /‬و‪ /‬جزيئات المستضد في الوسط الهالمي ‪.‬‬
‫●ـ االستنتاج ‪:‬‬
‫◄آلية تأثير األجسام المضادة على المستضد = األرتباط بها ‪ ،‬ومنع مفعولها ‪.‬‬
‫◄ ـ عمل األجسام المضادة = نوعي تجاه مستضد محدد‪.‬‬
‫◄ ـ المناعة يمكن اكستابها ( عن طريق التحصين)‪.‬‬
‫◄ـ المناعة يمكن نقلها ‪.‬‬
‫‪ / 2‬ـ طبيعة األجسام المضادة ‪:‬‬
‫ـ أمكن معرفة الطبيعة الكيميائية لألجسام المضادة عن طريق تقنية‬
‫الهجرة الكهربية ( = فصل ) المصحوبة باستعمال كواشف لونية‬
‫( = الكشف ) للبروتينات المصلية لشخصين ‪ :‬أحدهما سليم ‪،‬واآلخر‬
‫مصاب‪.‬‬
‫●ـ النتائج ‪:‬‬
‫المنحنيات‬
‫البيانية‬
‫المفابلة =‬
‫ترجمة عددية‬
‫لكثا فة البقع‬
‫المفصولة ‪.‬‬
‫قطب‬
‫ــ‬

‫قطب‬

‫‪+‬‬

‫●ـ االستنتاج = الطبيعة الكيميائية للجسم المضاد ‪ :‬بروتينات من نوع غلوبيولين ( ‪.) ƴ‬‬
‫‪ /3‬ـ بنية الجسم المضاد ‪:‬‬
‫ـ تتكون جزيئة الجسم المضاد من‬
‫أربع سالسل ببتيدية ‪:‬‬
‫ـ ـ سلسلتان ثقيلتان( ‪. ) H‬‬
‫ـ ـ سلسلتان خفيفتان( ‪.) L‬‬
‫ـ نميز على السالسل الببتيدية‪:‬‬
‫ـ ـ منطقة متغيرة ‪.‬‬
‫ـ ـ منطقة ثابتة ‪.‬‬
‫ـ ـ موقعان لتثبيت المستضد ‪.‬‬
‫ـ ـ موقع التثبيت على المستقبل‬
‫الغشائي للخاليا البلعمية‪.‬‬

‫ـ ‪j‬ـ‬
‫من‬

‫النشاط (‪ : ) 4‬المعقد المناعي‬
‫‪ /1‬ـ إظهار تشكل المعقد المناعي ‪:‬‬
‫ـ الصور ألعلى ‪ :‬تمثل ثالثة نماذج الرتباط الجسم المضاد‬
‫بالمستضد النوعي له ‪.‬‬
‫ـ الرسومات التخطيطية ألسفل ‪ :‬تمثل الرسومات التفسيرية‬
‫الموافقة‪.‬‬
‫ـ نميز ثالث حاالت ارتباط ‪:‬‬
‫ـ ـ ترتبط جزيئة جسم مضاد واحدة بجزيئتي مستضد (ش‪.) 1‬‬
‫ـ ـ تحاصر ثالث جزيئات جسم مضاد ثالث جزيئات مستضد (ش‪.)2‬ـ‬
‫ـ ـ تحاصر جزيئتا جسم مضاد جزيئتا مستضد (ش‪.)3‬‬
‫‪ /2‬ـ كيفية ارتباط الجسم المضاد بالمستضد ‪:‬‬
‫ـ يرتبط الجسم المضاد مع المستضد على مستوى‬
‫موقع التثبيت المميز للمنطقة المتغيرة في الجسم المضاد‬
‫وذلك لوجود تكامل بنيوي بين ‪:‬‬
‫ـ ـ شكل موقع التثبيت ‪.‬‬
‫ـ ـ شكل جزء من المستضد ‪.‬‬

‫مستضد‬
‫جسم مضاد‬

‫‪ /3‬ـ مفعول = تأثير األجسام‬
‫المضادة على مختلف المستضدات‪:‬‬
‫◄ـ أنواع المستضدات ‪:‬‬
‫تصنف في صنفين ‪:‬‬
‫●ـ المستضدات الخلوية =‬
‫الغشائية = الصلبة ‪:‬‬
‫المحدد المستضدي على سطح غشائها ‪.‬‬
‫*ـ مثال ‪ :‬كريات الدم الحمراء ‪ +‬البكتريا ‪+‬‬
‫الفيروسات‪.‬‬
‫●ـ المستضدات المنحلة ( = السائلة ) ‪:‬‬
‫*ـ مثال ‪ :‬السموم ‪.‬‬
‫◄ـ طرق تأثير األجسام المضادة على المستضد ‪:‬‬
‫أ‪ /‬ـ االرتصاص ‪:‬‬
‫ـ يميز ارتباط‬
‫األجسام المضادة‬
‫بالم حددات‬
‫المستضدية ذات‬
‫الطبيعة الخلوية‬
‫( الصلبة‬
‫أو الغشائية) ‪،‬‬
‫وتشكل كت لة‬
‫خلوية‪.‬‬
‫●‬
‫ــ‬

‫‪ :‬يوجد‬

‫ـ‬

‫●ـ النتيجة ‪:‬‬
‫ـ ـ منع انتشار المستضد ‪.‬‬
‫ـ ـ منع تكاثره ‪.‬‬
‫ب‪ /‬ـ الترسيب ‪:‬‬
‫ـ يميز ارتباط األجسام المضادة بالمستضدات‬
‫ذات الطبيعة الجزيئية المنحلة (أو السائلة = السموم )‪.‬‬
‫●ـ النتيجة ‪:‬‬
‫ـ منع انتشار المستضد ‪.‬‬
‫ج ‪ /‬ـ طريقة التخلص من المستضدات ‪ :‬يتم بطريقتين‪.‬‬
‫● ـ عن طريق بروتينات المتمم ‪.‬‬
‫●ـ عن طريق ظاهرة البلعمة الخلوية‪.‬‬
‫◄ـ مراحل البلعمة ‪ :‬تتم بلعمة المستضد وفق المراحل التالية ‪:‬‬
‫●ـ موحلة التثبيت‪ :‬تثبت الخاليا البلعمية المستضد على سطح غشائها ‪.‬ا‬
‫●ـ موحلة اإلحاطة ‪ :‬ترسل الخلية البلعمية أرجل (امتدادات غشائية)‬
‫تحيط بالمستضد ‪.‬‬
‫●ـ مرحلة االقتناص ‪ :‬ينفصل الغشاء الذي أحاط بالمستضد داخل‬
‫هيولي الخلية مشكال حويصلة ابتالع‪.‬‬
‫●ـ مرحلة الهضم ‪ :‬تقترب الجسيمات الحالة ( ‪)Lysosomes‬‬
‫من فجوات االبتالع ‪ ،‬تشكل فجوة هضم ‪ ،‬تعمل الجسيمات الحالة‬
‫بمحتواها االنزيمي على تفكيك المستضد إلى بقايا(فضالت)‪.‬‬
‫●ـ مرحلة اإلطراح ‪ :‬تقترب الفضالت من الغشاء الهيولي‪ ،‬يتحوصل الغشاء حول هذه الفضالت ‪،‬يطرحها نحو الخارج‬
‫بظاهرة اإلطراح الخلوي‪.‬‬

‫النشاط (‪ : ) 5‬مصدر األجسام المضادة‬
‫‪ / 1‬ـ مصدر األجسام المضادة ‪:‬‬
‫◄ـ تجربة ‪:‬‬
‫●ـ الخطوات ‪:‬‬
‫ـ تحضير فأرين ‪ ،‬أحدهما = شاهد ‪ ،‬اآلخر= للتجريب ‪.‬‬
‫ـ يحقن فأر التجريب بمستضد = كريات الدم الحمراء‬
‫للخروف ( ‪. )GRM‬‬
‫ـ بعد مدة (‪ )15‬يوم ‪،‬نجرى‪:‬‬
‫ـ ـ تقدير كمي لعدد الخاليا اللمفاوية في طحال كل حيوان‪.‬‬
‫ـ ـ فصل بروت ينات المصل لكال الحيوانين(هجرة كهربية)‪.‬‬
‫●ـ النتائج ‪:‬‬
‫*ـ عدد الخاليا اللمفاوية ‪ :‬تضاعف العدد لدى الحيوان‬
‫المحقون بالمستضد ‪.‬‬
‫*ـ نتائج الهجرة الكهربية للمصل ‪ :‬زيادة في تركيز‬
‫بروتينات الغلوبيولين من النوع (‬

‫التحاليل التالية ‪:‬‬

‫) لدى الحيوان المحقون بالمستضد ‪.‬‬

‫●ـ التفسير ‪ :‬زيادة عدد الخاليا اللمفاوية ‪ +‬زيادة تركيز البروتينات (‬

‫) لدى الحيوان المحقون بالمستضد ‪ ،‬يفسر بتحفيز‬

‫المستضد عضوية الحيوان على إنتاج هذه الوسائل المناعية ‪.‬‬
‫●ـ االستنتاج ‪ :‬تزامن تزايد األجسام المضادة مع تزايد عدد اللمفاويات ‪ ،‬يدل على أن مصدر األجسام المضادة = الخاليا‬
‫اللمفاوية‬
‫‪ / 2‬ـ منشأ الخاليا اللمفاوية المنتحة لألجسام المضادة ‪:‬‬
‫أ ‪ /‬ـ مالحظات سريرية ( طبية ) ‪ :‬الحظ األطباء ‪ ،‬عند الثدييات ‪:‬‬
‫ـ أي خلل يصيب نقي العظام يؤدي إلى تناقص كبير في إنتاج الخاليا اللمفاوية‪.‬‬
‫ـ يصاحب هذا التناقص في الخاليا اللمفاوية‪،‬عجز في تركيب األجسام المضادة ‪.‬‬

‫استنتاج ‪ :‬منشأ الخاليا اللمفاوية = نقي العظام‬

‫ب ‪ /‬ـ تجارب توضيحية ‪:‬‬
‫◄ـ تجربة (‪: )1‬‬
‫●ـ الخطوات ‪:‬‬
‫ـ تحضير ‪ 3‬مجموعات من الفئران من نفس الساللة‬
‫( لها انس ال ‪:) CMH‬‬
‫ـ مج (‪ : )1‬شاهدة ( تحقن بمستضد = ‪.)GRM‬‬
‫ـ مج (‪ : )2‬ـ تعريضها لألشعة (‪ + ) x‬حقنها ب ‪.GRM‬‬
‫ـ مج (‪ : )3‬ـ تعريضها لألشعة (‪ + ) x‬حقنها بخاليا‬
‫لمفاوية مأخوذة من مج (‪ + )1‬حقنها ب ‪.GRM‬‬

‫ـ قياس كمية (نسبة) األجسام المضادة بمصل مل مجموعة ‪.‬‬
‫●ـ النتائج ‪:‬‬
‫ـ بالنسبة ل ‪ :‬مج (‪ + )1‬مج (‪ : )3‬نسبة األجسام المضادة متطابقة ‪ ،‬ومرتفعة‪.‬‬
‫ـ بالنسبة ل ‪ :‬مج (‪ : )2‬نسبة األجسام المضادة معدومة‪.‬‬
‫●ـ التفسير ‪ :‬ـ مج (‪ : )1‬تتوفر على نقي العظام المسؤول على نشأة الخاليا اللمفاوية‪.‬‬
‫ـ مج (‪ : ) 3‬تم تعويض نقي العظام لها ‪.‬‬
‫مج (‪ : )2‬ال تتوفر على نقي العظام ‪.‬‬

‫●‬
‫●ـ االستنتاج ‪ :‬منشأ الخاليا اللمفاوية = نقي العظام ‪.‬‬
‫◄ـ تجربة (‪: )2‬‬
‫●ـ الخطوات ‪:‬‬
‫ـ تحضير فأر( ‪ ، ) S1‬نعرضه‬
‫للمعامالت التالية ‪:‬‬

‫إنتاج أجسام مضادة‪.‬‬

‫ـ‬

‫عدم إنتاج أجسام مضادة‪.‬‬

‫ـ تعريضه لألشعة ( ‪. )X‬‬
‫ـ حقنه بخاليا لمفاوية مأخوذة من حيوان من‬
‫نفس الساللة ( غير محصن مسبقا)‪.‬‬
‫ـ‬
‫ـ حقنه بمستضد كزازي ‪.‬‬
‫حقنه بمركب التايمدين المشع ( * ‪.) T‬‬

‫ـ دراسة عينات من‪ :‬طحال الحيوان ‪ +‬النخاع العظمي [ تتبع اإلشعاع على مستوى الخاليا اللمفاوية ‪ +‬البالزمية ] ‪.‬‬
‫●ـ النتائج ‪:‬‬
‫ـ تناقص اإلشعاع في‬
‫الخاليا (‪ ، )LB‬وتزايده‬
‫في الخاليا البالزمية‬
‫(‪.) LBp‬‬

‫ـ ظهور اإلشعاع على‬
‫مستوى نقي العظام ‪.‬‬

‫الطحال‬

‫نقي العظام‬

‫‪ / 3‬ـ االنتقاء النسيلي ( االنتخاب اللمي ) للمفاويات ‪: LB‬‬
‫أ ‪ /‬ـ اكتساب الكفاءة المناعية للخاليا ‪: LB‬‬
‫●ـ النشأة ‪ :‬تتم على مستوى نقي العظام‬
‫(تتشكل خاليا ‪ LB‬طليعية )‪.‬‬
‫ـ تفرز خاليا نقي العظام ببتيدات ذاتية‬
‫( تلعب دور مستضد ذاتي ) ‪.‬‬
‫●ـ النضج = تشكل مستقبالت غشائية‬
‫للخاليا ‪ ، ) BCR( = LB‬تختلف‬
‫باختالف النسيلة ‪● .‬ـ االنتقاء الللمي ‪:‬‬
‫ـ ـ قسم من النسائل ‪ LB‬تتعرف على‬
‫تتالشى ‪.‬‬
‫ال ال ببتيد الذاتي‬
‫ـ ـ قسم من النسائل ‪ LB‬ال تتمكن من التعرف‬
‫تكتسب كفاءة مناعية ( تهاجر نحو األعضاء المحيطية ) ‪.‬‬
‫على الببتيد الذاتي‬
‫ب ‪ /‬ـ آلية انتخاب الخاليا ‪ LB‬ذات الكفاءة المناعية في وجود المستضد ‪:‬‬
‫◄ـ تجربة توضيحية ‪ :‬تجرى على ثالث مراحل ‪.‬‬
‫المرحلة (‪: )1‬‬
‫●ـ الخطوات ‪:‬‬
‫المرحلة ‪1‬‬
‫من نفس الساللة ‪.‬‬
‫ـ تحضير ثالث فئران من نفس الساللة‪.‬‬

‫عظملى‬
‫عع‬
‫طويل‬

‫ببتيد ذاتي‬

‫‪1‬‬

‫ـ الفأر (‪ : )1‬نستخلص منه الخاليا اللمفاوية ( ‪) LB‬‬
‫ـ الفئران ( ‪ : )2+3+4‬تعامل باألشعة ( ‪.) X‬‬

‫ـ توزع الخاليا اللمفاوية على إنائين ‪:‬‬
‫ـ اإلناء (‪ : )1‬يضاف إليه مستضد ( كريات الدم الحمراء‬
‫للدجاج ) = ‪.GRP‬‬
‫ـ اإلناء (‪ : )2‬يضاف إليه مستضد آخر( كريات الدم‬

‫المرحلة ‪2‬‬

‫الحمراء للخروف ) = ‪.GRM‬‬

‫●ـ المالحظة ‪ :‬تشكل كتل بشكل وريدات‬
‫المرحلة ‪3‬‬
‫= معقات مناعية ‪.‬‬
‫المرحلة (‪: )2‬‬
‫ـ فصل هذه الكتل (المعقدات) عن بقية‬
‫المصل [ يتم الفصل بتقنية الطرد المركزي]‬
‫●ـ المالحظة ‪:‬‬
‫‪2‬‬
‫تشكل راسب = المعقدات المناعية ‪.‬‬
‫المرحلة (‪: )3‬‬
‫ـ حقن اللمفاويات الحرة‬
‫( المتبقية في المصل = غير المنتقاة ) في كل من الفئران الثالث ‪.‬‬
‫ـ حقن كل من الفئران الثالث بالمستضدين ( ‪.)GRM ( + )GRP‬‬
‫●ـ المالحظة ‪ :‬ـ الفأر (‪ : )2‬تركيب أجسام مضادة ضد ( ‪. ) GRM‬‬
‫ـ الفأر (‪ : )3‬تركيب أجسام مضادة ضد ( ‪.) GRP‬‬
‫ـ الفأر (‪ : )4‬تركيب أجسام مضادة ضد ( ‪. )GRP ( + ) GRM‬‬

‫●ـ التفسير ‪:‬‬

‫ـ الكتل المتشكلة = معقدات مناعية = انتحاب (انتقاء) لمات من الخاليا‬
‫اللمفاوية التي يتكامل فيها ال ‪ BCR‬مع المحدد المستضدي‪.‬‬
‫ـ الخاليا اللمفاوية الحرة = اللمات الخلوية التي لم يتم انتخابها‬
‫( ال يتكامل فيها ال ‪ BCR‬مع المحدد المستضدي ) ‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫●ـ االستناج ‪:‬‬

‫‪ /1‬ـ يتم االنتقاء ( االنتخاب ) النسيلي (اللمي)‬
‫للخاليا اللمفاوية التي يتكامل فيها المستقبل‬
‫الغشائي ( ‪ ) BCR‬مع شكل المحدد المستضدي ‪.‬‬
‫‪ / 2‬ـ يتم االنتقاء النسيلي على مستوى األعضاء‬
‫المناعية المحيطية = أعضاء االستجابة المناعية‬
‫‪.‬‬

‫◄ـ مراحل االنتقاء النسيلي ‪:‬‬
‫ـ يتم االنتقاء النسيلي للمفاويات ( ‪ ) LB‬على مستوى كل من ‪ :‬األعضاء المحيطية ‪ +‬المركزية ‪.‬‬
‫ـ يتم على مرح لتين ‪:‬‬
‫م‪( 1‬التعرف) = انتخاب النسيلة ‪.‬‬
‫م‪ 2‬الحث ( التضخيم ) ‪ :‬تحدث‬
‫على مستوى األعضاء المحيطية ‪.‬‬

‫م‪( 1‬التعرف) = انتخاب‬
‫النسيلة‬
‫خلية ‪LB‬‬

‫تعني ‪:‬‬
‫ـ تكاثر اللمة المنتقاة ‪.‬‬
‫ـ ثم تمايزها إلى نوعين من الخاليا‬
‫المتخصصة ‪:‬‬

‫مستقبل غشائي‬
‫( ‪)BCR‬‬

‫ـ خاليا ذاكرة مناعية ( ‪. ) LBm‬‬

‫م ‪ 2‬مرحلة الحث‬
‫( ( التضخيم )‬

‫ـ خاليا بالزمية ( ‪ ) LBp‬منتجة‬
‫لألجسام المضادة‪.‬‬

‫أ ـ (التضخيم)‬
‫= التكاثر‬
‫ب‬
‫ب ـ = التمايز‬

‫خاليا بالزمية ( ‪) LBp‬‬

‫‪ / II‬ـ الحالة الثانية للدفاع عن العضوية = تدخل الخاليا السامة (‪) LTc‬‬
‫النشاط ( ‪ : )6‬التعرف على العناصر الدفاعية في الحالة الثانية‬
‫◄ـ تجربة ‪:‬‬
‫●ـ الخطوات ‪:‬‬
‫ـ تحضير خمس حيوات تجارب من نفس الساللة ‪:‬‬
‫ـ الحيونات ‪ A+B+C‬ت حقن بمستضد = بكتريا السل ( عصيات ‪) Koch‬‬
‫ـ الحيوان (‪ B‬أو ‪: ) C‬‬

‫ـ نستخلص منه المصل ‪ +‬وضعه بأنبوبة اختبار ‪.‬‬
‫ـ نستخلص منه الخاليا اللمفاوية ( ‪ + ) LTc‬وضعها‬
‫بأنبوبة اختبار ‪.‬‬

‫ـ تحصين الحيوانين ( ‪:) D +E‬‬
‫ـ‬
‫ـ‬

‫ـ الحيوان ( ‪ : ) D‬يحقن بالمصل ‪.‬‬
‫ـ الحيوان ( ‪ ) E‬يحقن بالخاليا اللمفاوية ‪.‬‬

‫●ـ النتائج ‪:‬‬
‫ـ استمرار حياة الحيوانين ( ‪. )D ( + )E‬‬
‫ـ موت الحيوان ( ‪. )B‬‬
‫●ـ التفسير ‪:‬‬
‫ـ استمرار حياة الحيوان (‪ : ) A‬امتالكه وسائل مناعية نوعية‬
‫ضد بكتريا السل بفعل حقن اللقاح = ‪. BCG‬‬
‫ـ اسمرار حياة الحيوان ( ‪ :) E‬الخاليا اللمفاوية وفرت له‬
‫الحصانة ضد بكتريا السل‪.‬‬
‫ـ‬

‫ـ موت الحيوان (‪ : ) D‬المصل لم يوفر له الحصانة (أي ال يحتوي على وسائل مناعية نوعية ضد بكتريا السل) ‪.‬‬

‫●ـ االستنتاج ‪ :‬العناصر الد فاعية في الحالة الثانية = الخاليا اللمفاوية ( ‪. )LTc‬‬

‫النشاط ( ‪ : ) 7‬طرق( آلية ) تأثير الخاليا السامة (‪) LTc‬‬
‫‪ /1‬ـ التعرف ‪ +‬القضاء على المستضد ‪:‬‬
‫◄ـ تجربة ‪:‬‬
‫●ـ الخطوات ‪:‬‬
‫ـ تحضير ساللتين من الفئران مختلفتي‬
‫ال ‪. CMH‬‬
‫ـ تحضير نوعان من الفيروسات =‬
‫( مستضدات = فيروس ‪ + LCM‬فيروس‬
‫آخر)‪.‬‬
‫ـ تحقن الساللة (‪ )1‬بفيروس ‪.LCM‬‬
‫ـ تحضير عينات من الخاليا العصبية ( خاليا‬
‫مستهدفة للفيروسات ) ‪.‬‬
‫ـ تحضير أربعة أوساط تجريبية ( توضع‬
‫بكل منها الخاليا ‪ LTc‬المأخوذة من‬
‫الساللة (‪: ) 1‬‬
‫الوسط (‪ :)1‬توضع به خاليا عصبية للفأر (‪)1‬‬
‫مصابة بفيروس ‪.LCM‬‬
‫الوسط (‪ :)2‬توضع به خاليا عصبية للفأر (‪)1‬‬
‫غير مصابة بفيروس ‪.LCM‬‬
‫الوسط (‪ : )3‬توضع به خاليا عصبية للفأر‬
‫(‪ )2‬مصابة بفيروس ‪.LCM‬‬
‫الوسط (‪ : )4‬توضع به خاليا عصبية للفأر‬
‫(‪ )2‬مصابة بالفيروس اآلخر‪.‬‬

‫●ـ النتائج ‪ :‬الجدول المقابل‪.‬‬
‫●ـ التفسير ‪:‬‬
‫الوسط (‪ : )1‬تخريب الخاليا العصبية‬
‫للفأر(‪ )1‬المصابة بفيروس ‪ ( LCM‬الخاليا‬
‫المصابة = المستضد )[ يعني تعرف الخاليا‬
‫‪ LTc‬عليها كمستضد ‪ ،‬ثم القضاء عليها ]‪.‬‬
‫الوسط (‪: )2‬عدم تخريب الخاليا العصبية‬
‫للفأر(‪ )1‬غير المصابة بفيروس ‪LCM‬‬
‫( التمثل مستضد) [ يعني عدم تعرف‬
‫الخاليا ‪ LTc‬عليها كمستضد ‪ ،‬وبالتالي عدم‬
‫القضاء عليها ]‪.‬‬
‫الوسط (‪ : )3‬عدم تخريب الخاليا العصبية للفأر(‪ )2‬المصابة بفيروس ‪ ( LCM‬الخاليا المصابة = المستضد [ يعني عدم تعرف‬
‫الخاليا ‪ LTc‬عليها كمستضد ‪ ،‬وبالتالي عدم القضاء عليها ]‪.‬‬
‫الوسط (‪ : )4‬عدم تخريب الخاليا العصبية للفأر(‪ )1‬المصابة بالفيروس اآلخر ( ال خاليا المصابة = المستضد [ يعني عدم تعرف‬
‫الخاليا ‪ LTc‬عليها كمستضد ‪ ،‬وبالتالي عدم القضاء عليها ]‪.‬‬

‫●ـ االستنتاج ‪ :‬طريقة تأثير الخاليا اللمفاوية ‪: LTc‬‬
‫ـ التعرف على الخاليا المصابة بالفيروسات ‪.‬‬

‫ـ تخريبها ( القضاء عليها )‪.‬‬
‫‪ / 2‬ـ آلية تأثير الخاليا ‪ LTc‬على‬
‫الخاليا المستهدفة ( المراحل ) ‪:‬‬
‫يتم تخريب الخلية المستهدفة ( المصابة‬
‫بفيروس ) وفق المراحل التالية ‪:‬‬

‫●ـ التعرف المزدوج على معقد العرض ‪:‬‬
‫تحتوي الخلية ‪ LTc‬على مستقبل غشائي‬
‫نوعي = ‪ TCR‬يرتبط مع معقد العرض‬
‫وجود تكامل‬
‫الذي تقدمه الخلية المصابة‬
‫بنيوي مزدوج بين ال ‪:‬‬
‫‪ TCR‬ــــ ‪ CMH 1‬من جهة‪.‬‬
‫‪ TCR‬ــــ المحدد المستضدي من جهة أخرى‪. .‬‬

‫●ـ إفراز البروتينات الثاقبة (البورفورين)‪:‬‬
‫تفرز الخلية ‪ LTc‬بروتينات البورفورين‬
‫بالوسط البين خلوي‪.‬‬

‫●ـ تشكيل قنوات حلولية ‪:‬‬
‫تندمح بروتينات البورفورين مع بروتينات‬
‫الغشاء الهيولي للخلة المصابة ‪ ،‬وتشكل‬
‫قنوات = قنوات حلولية‪.‬‬

‫●ـ تخريب الخلية المصابة ‪:‬‬
‫يحدث عبر هذه الثقوب حلول للماء ‪ +‬ميز‬
‫للشوارد ‪ +‬تدفق خارجي لهيولي الخلية‬
‫تخريب وانحالل الخلية‬
‫المصابة‬
‫المستهدفة‪.‬‬

‫التعرف المزدوج‬

‫إفراز بروتينات‬
‫البورفورين‬

‫تشكيل قنوات حلولية‬

‫مالحظة ‪ :‬يتم التخلص من بقايا الخلية المصابة المخربة عن طريق ظاهرة البلعمة الخلوية‪.‬‬

‫النشاط ( ‪ : ) 8‬مصدر الخاليا ‪LTc‬‬
‫‪ /1‬ـ منشأ الخاليا ‪ LT‬واكتساب كفاءتها المناعية ‪:‬‬
‫◄ـ تجربة (‪ = )1‬نتائج تجريبية على مجموعة‬
‫من الفئران ‪:‬‬
‫●ـ الخطوات ‪:‬‬
‫ـ تحضير ثالث فئران‪.‬‬
‫ـ تعامل كما في الوثيقة المقابلة ‪.‬‬

‫●ـ التفسير ‪:‬‬
‫الفأر (‪ : )1‬إنتاج الخاليا( ‪ ) LB + LT‬لوجود نقي‬
‫العظام لدى الحيوان‪.‬‬
‫الفار(‪: )2‬إنتاج الخاليا ( ‪ ) LB‬فقط لغياب الغدة‬
‫السعتيرية لدى الحيوان‪.‬‬
‫الفار(‪:)3‬غياب الخاليا (‪ ) LB + LT‬لغياب نقي‬
‫االاللعظام‬

‫تخريب الخلية المصابة‬

‫العظام لدى الحيوان ‪.‬‬

‫●ـ االستنتاج ‪:‬‬
‫ـ مصدر (نشأة) الخاليا ‪ = LT‬نقي العظام ‪.‬‬
‫ـ نضج الخاليا = الغدة السعتيرية‪.‬‬
‫◄ـ تجربة (‪ : )2‬تطعيم قطعة جلد من‬
‫حيوان (‪ [ )1‬الجرذ ] إلى حيوان (‪) 2‬‬
‫[الفار]عديم الغدة السعتيرية طبيعيا ‪:‬‬
‫◄ـ تجربة (‪ = )3‬تحديد أصل الخاليا ‪: LTc‬‬
‫●ـ الخطوات ‪:‬‬
‫ـ تحضير نوع من الخاليا ‪= ( LT‬‬
‫‪.) LT8‬‬
‫ـ حضنها بوسط يحتوي على خاليا‬
‫مصابة بفيروس‪.‬‬
‫ـ تركها لمدة من الزمن = (‪ 48‬سا)‪.‬‬
‫ـ نقل الخاليا الناتجة عن تكاثر‬
‫الخاليا ‪ LT8‬إلى وسط به خاليا‬
‫مصابة بنفس الفيروس ‪.‬‬
‫ـ تتبع تمايز الخاليا ‪. LT8‬‬

‫●ـ المالحظة ‪:‬‬
‫ـ في الساعة (‪ : )00‬تعمل الخاليا ‪ LT8‬على نسخ جزئيات ال ‪. ARNm‬‬
‫في الساعة (‪ : )4‬ترجمة ال ‪ ARNm‬إلى جزئيات بروتينية ( مستقبالات ال ‪) IL2‬‬
‫ـ في الساعة (‪ : )14‬تتمايز الخاليا ‪ LT8‬إلى خاليا ‪ ( LTc‬تطور العضيات المختلفة)‪.‬‬
‫ـ في الساعة (‪ : )18‬تركيب جزئيات ال ‪ ( ADN‬أي تتضاعف )‪.‬‬
‫ـ في الساعة (‪ : )48‬يبدأ العمل السمي للخاليا ‪( ، LTc‬أي تخريب الخاليا المصابة) ‪.‬‬
‫●ـ االستنتاج ‪:‬‬
‫مصدر الخاليا ‪= LTc‬‬
‫الخاليا ‪.LT8‬‬
‫‪ / 2‬ـ دور الغدة السعتيرية في‬
‫انتقاء الخاليا ‪ LT‬المؤهلة مناعيا‪:‬‬
‫ـ تفرز خاليا الغدة السعتيرية ببتيدات‬
‫ذاتية متنوعة‪،‬تعرضها رفقة مؤشرات‬
‫الذات (‪ )HLA2 ( + ) HLA1‬على‬
‫سطح غشائها إلى الخاليا ‪ LT‬الطليعة‬
‫ـ تتعرف الخاليا ‪ LT‬الطليعة على‬
‫الببتيد الذاتي المعروض‪ ،‬وتكتسب‬
‫كفاءة مناعية‪.‬‬
‫ـ يتم انتقاء الخاليا ‪ LT‬المؤهلة مناعيا‬
‫وفق المراحل التالية ‪:‬‬
‫●ـ هجرة الخاليا ‪ LT‬الطليعة ( غير‬
‫الناضجة) من نقي العظام إلى مستوى‬
‫الغدة السعتيرية‪.‬‬
‫●ـ النضج ‪ :‬يظهر للخاليا ‪ LT‬الطليعة‬

‫ـ‬

‫يوافق مرحلة التعرف على المستضد‬
‫يوافق مرحلة التمايز‬
‫يوافق مرحلة التكاثر‬
‫يوافق مرحلة التنفيذ‬

‫●ـ نضج الخاليا ‪ LT‬الطليعية ‪ :‬أي يظهر لها مستقبالت غشائي نوعية = ‪.TCR‬‬
‫●ـ اكتساب الخاليا ‪ LT‬الناضجة الكفاءة المناعية = انتقاء الخاليا ‪ LT‬الخاليا المؤهلة مناعيا ‪ :‬نميز ثالث حاالت ‪:‬‬
‫يكون مصيرها التالشي ‪.‬‬
‫ـ تتعرف الخاليا ‪ LT‬على معقد العرض [ ‪ ] HLA1,2 -Ag‬تعرفا مزدوجا‬
‫انتقاء سلبي ‪ ،‬يتم في‬
‫قشرة الغدة السعتيرية‬
‫يكون مصيرها التالشي ‪.‬‬
‫ـ ال تتعرف الخاليا ‪ LT‬على معقد العرض [ ‪ ] HL A1,2 -Ag‬تعرفا مزدوجا‬
‫يكون مصيرها‬
‫ـ تتعرف الخاليا ‪ LT‬على معقد العرض[ ‪ ] HLA1,2 -Ag‬تعرفا أحاديا على جزئيات ال ‪ HLA1,2‬فقط‬
‫البقاء (أي النمو والتطور) إلى خاليا مؤهلة مناعيا قادرة على الدخول في االستجابة المناعية‪ .‬انتقاء إيجابي ‪ ،‬يتم في لب الغدة السعتيرية‬

‫‪ /3‬ـ عالقة الببتيد المستضدي بانتخاب الخاليا اللمفاوية ‪: LT8‬‬
‫ـ تكتسب الخاليا ‪ LT‬كفاءتها المناعية على مستوى الغدة‬
‫السعتيرية ‪ ،‬وتصبح قادرة على التعرف على المستضد ‪.‬‬
‫ـ عند إصابة خلية ( مستهدفة ) بمستضد ‪ ،‬تعرضه على‬
‫سطح غشائها مرفوقا بجزئيات ال ‪ HLA1‬للخاليا ‪.LT‬‬
‫ـ تتعرف إحدى اللمات من الخاليا ‪ ( LT‬التي تملك‬
‫مستقبل غشائي ‪ TCR‬يتكامل مع معقد العرض‬
‫تم االنتقاء‪،‬‬
‫[ ‪ Ag‬ــ ‪ ] HLA1‬للخلية المصابة ‪،‬‬
‫يتبع باالستجابة المناعية‪.‬‬

‫النشاط (‪ : ) 9‬تحفيز الخاليا ‪LT + LB‬‬
‫ـ الخاليا المنتقاة ( ‪ = ) LB + LT4‬محسسة = خاليا سبق لها التعرف على المستضد ‪.‬‬
‫ـ يتطلب دخول هذه الخاليا المحسسة في االستجابة المناعية تحفيز مسبق من قبل الخاليا اللمفاوية = ‪LT 4‬‬
‫◄ـ تجربة ماربروك ‪:‬‬

‫التجربة‬
‫التجربة‬

‫طبيعة الخاليا الموضوعة‬
‫في الوسط‬
‫الغرفة‬
‫العلوية‬

‫عدد الخاليا‬
‫‪ LBp‬الناتجة على‬
‫مستوى‬
‫الطحال(‪)106‬‬

‫االستنتاج‬
‫االستنتاج‬

‫الغرفة‬
‫السفلية‬

‫‪1‬‬

‫‪LB‬‬

‫‪72‬‬

‫للخاليا ‪ LB‬مقدرة التعرف على ال‬
‫‪ Ag‬لوحدها‬

‫‪2‬‬

‫‪LB+LT4‬‬

‫‪960‬‬

‫وجود تحفيز (؟؟ ) بين الخاليا ‪LB‬‬
‫و ‪LT 4‬‬

‫‪LB‬‬

‫‪1011‬‬

‫التحفيز يتم عن طريق وسيط‬
‫كيميائي (؟؟)‬

‫‪3‬‬

‫‪LT4‬‬

‫أ ‪ /‬ـ عناصر التجربة ‪:‬‬
‫ــ التركيب التجريبي = حجرة ماربروك ‪.‬‬
‫ـ خاليا محسسة = ‪. LB + LT4‬‬
‫ـ مستضد ( ‪. ) Z‬‬
‫الجدول المقابل ( الخطوات ‪ +‬النتائج ‪ +‬االستنتاج ) ‪.‬‬
‫ب ‪ /‬ـ التجربة ‪:‬‬

‫مالحظة ‪:‬‬
‫‪/1‬ـ بينت تجارب أخرى أن الخاليا ‪ ، LT4‬لها تأثير مماثل على الخاليا ‪. LT 8‬‬
‫‪/2‬ـ الوسيط الكيميائي الذي تفرزه الخاليا ‪ ( IL2 = LT 4‬أنترلوكين ‪) 2‬‬
‫لتضخيم االستجابة ‪.‬‬

‫يحفز كل من الخاليا ‪ LB + LT 8‬على التكاثر‬

‫عدد اللمفاويات ‪LBp‬‬
‫عدد اللمفاويات ‪LT8‬‬
‫‪)mm‬‬

‫‪IL2‬‬

‫‪IL2‬‬

‫‪IL2‬‬

‫‪IL2‬‬

‫‪IL2‬‬

‫ج ‪ /‬ـ آلية تحفيز الخاليا اللمفاوية ( ‪: ) LB + LT8 + LT4‬‬
‫◄ـ بالنسبة للخاليا ‪: LB‬‬
‫عند اإلصابة بمستضد ‪ ،‬تتعرف ( ترتبط) عليه من خالل المستقبل الغشائي = ‪. BCR‬‬
‫◄ـ بالنسبة للخاليا ‪: LT4‬‬
‫عند اإلصابة بمستضد ‪ ،‬تهاجمه الخاليا البلعمية ‪ ،‬تفككه ‪ ،‬تعرض محدداته على سطح غشائها مرفوقا بجزيئات ال ‪ HLA2‬على شكل‬
‫معقد = معقد العرض [‪ ، ] HLA2 - Ag‬تعرضه للخاليا ‪. LT4‬‬
‫◄ـ بالنسبة للخاليا ‪: LT8‬‬
‫ـ بعض الفيروسات تهاجم خاليا العضوية ( = مصابة = خاليا مستهدفة ) ‪ :‬تركب ببتيد فيروسي = ببتيد مستضدي تعرضه على سطح‬
‫غشائها مرفوقا بجزيئات ال ‪ HLA1‬على شكل معقد = معقد العرض [ ‪ ، ]HLA1 - Ag‬تعرضه للخاليا ‪.LT 8‬‬
‫**ـ يتم تحفيز الخاليا اللمفاوية الثالث ( ‪ ) LB + LT4 + LT8‬على ثالث مراحل ‪:‬‬
‫●ـ التعرف على المستضد ‪:‬‬
‫ـ تعرف = تنشيط الخاليا اللمفاوية ‪ : LB‬تتعرف (ترتبط) الخاليا ‪ LB‬على المستضد البكتيري عن طريق مستقبلها الغشائي ‪BCR‬‬
‫ـ تعرف = تنشيط الخاليا اللمفاوية ‪ : LT4‬تتعرف الخاليا ‪ LT4‬عن طريق مستقبلها الغشائي ‪ TCR‬تعرفا مزدوجا على معقد العرض‬
‫[ ‪ ] HLA2 – Ag‬الذي تبرزه الخاليا العارضة = البلعمية على سطح غشائها ‪.‬‬
‫ـ تعرف = تنشيط الخاليا اللمفاوية ‪ : LT8‬تتعرف الخاليا ‪ LT8‬عن طريق مستقبلها الغشائي ‪ TCR‬تعرفا مزدوجا على معقد العرض‬
‫[ ‪ ] HLA1 - Ag‬الذي تبرزه الخاليا العارضة = المصابة على سطح غشائها ‪.‬‬
‫●ـ التكاثر = تحفيز ‪:‬‬
‫* ‪ /‬ـ بالنسبة للخاليا ‪: LT4‬‬
‫ـ تعمل الخاليا ‪ LT4‬المنشطة ( المحسسة) على إفراز وسيط كيميائي = ‪. IL2‬‬
‫ـ يعمل ال ‪ IL2‬على تحفيزها = تسريعها على التكاثر‪.‬‬
‫* ‪ /‬ـ بالنسبة للخاليا ‪ : LT8‬يعمل ال ‪ IL2‬على تسريع تكاثر الخاليا ‪ LT8‬المنتقاة = المنشطة = المحسسة ( التي تعرفت على‬
‫المستضد ) ‪.‬‬
‫* ‪ /‬ـ بالنسبة للخاليا ‪ : LB‬يعمل ال ‪ IL2‬على تسريع تكاثر الخاليا ‪ LB‬المنتقاة = المنشطة = المحسسة ( التي تعرفت على‬
‫المستضد ) ‪.‬‬
‫●ـ التمايز ‪:‬‬
‫* ‪ /‬ـ بالنسبة للخاليا ‪ : LT4‬تتمايز الخاليا ‪ LT4‬إلى نوعين من الخاليا المتخصصة [خاليا ذاكرة ‪ + LT4m‬خاليا مساعدة ‪.] LTh‬‬
‫* ‪ /‬ـ بالنسبة للخاليا ‪ : LT8‬تتمايز الخاليا ‪ LT8‬إلى نوعين من الخاليا المتخصصة [خاليا ذاكرة ‪ + LT8m‬خاليا سامة ‪. ] LTc‬‬
‫* ‪ /‬ـ بالنسبة للخاليا ‪ : LB‬تتمايز الخاليا ‪ LB‬إلى نوعين من الخاليا المتخصصة [خاليا ذاكرة ‪ + LB m‬خاليا بالزمية ‪.] LBp‬‬

‫الخاليا ‪LT8‬‬

‫الخاليا ‪LB‬‬

‫الخاليا ‪LT4‬‬

‫خاليا لمفاوية قبل‬
‫التعرف على‬
‫المستضد‬

‫الخاليا ‪LB‬‬

‫م‪ = 1‬مرحلة‬
‫التعرف على‬
‫المستضد‬

‫م‪ = 2‬مرحلة‬
‫التكاثر‬

‫محلة التضخيم‬

‫م‪ = 3‬مرحلة‬
‫التمايز‬

‫النشاط (‪ : ) 10‬اختيار نمط االستجابة المناعية‬
‫‪ / 1‬ـ إظهار العالقة الوظيفية بين الخاليا البلعمية والخاليا اللمفاوية ( ‪: )LT + LB‬‬
‫◄ـ تجربة ‪:‬‬
‫●ـ الخطوات ‪:‬‬

‫‪1‬‬

‫ـ تحضير فأر ‪ +‬نستخلص مصله ‪.‬‬
‫ـ تحضير بكتيريا كروية الشكل = مكورات رئوية ميتة (‪ + ) PNT‬حقنها‬
‫بالفأر ( تحصينه ضد ال ‪. )PNT‬‬
‫ـ يوزع مصل الحيوان على خمسة أنابيب اختبار‪.‬‬
‫ـ استخالص الخاليا المناعية ( المحسسة = المنتقاة) للحيوان‪.‬‬
‫ـ تعامل األوساط التجريبية كاآلتي ‪:‬‬

‫‪2‬‬
‫‪3‬‬

‫‪4‬‬
‫‪5‬‬
‫‪5‬‬
‫ـ الوسط (‪ : )1‬مصل الحيوان ‪ +‬الخاليا البلعمية ‪ +‬ال ‪. PNT‬‬
‫ـ الوسط (‪ : )2‬مصل الحيوان ‪ +‬الخاليا ‪ + LB‬ال ‪. PNT‬‬
‫ـ الوسط (‪ : )3‬مصل الحيوان ‪ +‬الخاليا ‪ + LB‬الخاليا ‪ + LT4‬ال ‪.PNT‬‬
‫ـ الوسط (‪ : )4‬مصل الحيوان ‪ +‬الخاليا البلعمية ‪ +‬الخاليا ‪ + LB‬الخاليا ‪ + LT4‬ال ‪.PNT‬‬
‫ـ الوسط (‪ : )5‬مصل الحيوان ‪ +‬الخاليا البلعمية ‪ +‬ال ‪ PNT‬لمدة ‪ /‬ثم يفرغ الوسط من المصل ‪ +‬ال ‪ / PNT‬ثم يضاف للوسط الخاليا ‪LB + LT 4‬‬

‫ـ ترك التجربة لعدة أيام ‪ ،‬ثم تعاير كمية األجسام المضادة المتواجدة في أمصال األوساط‬
‫التجريبية الخمس ‪.‬‬
‫●ـ المالحظة ‪ :‬األعمدة المقابلة‪.‬‬

‫●ـ التفسير ‪:‬‬
‫الوسط (‪ : )1‬يعود غياب األجسام المضادة في الوسط إلى عدم إنتاجها ‪ ،‬بسبب غياب‬
‫الخاليا ‪ LB‬المتخصصة في الوسط ‪.‬‬
‫الوسط (‪ : )2‬يعود إنتاج األجسام المضادة في الوسط بكمية قلية إلى تواجد الخاليا ‪LB‬‬
‫المتخصصة‪ ،‬بسبب غياب الخاليا المحفزة [الخاليا البلعمية ‪ +‬الخاليا ‪ ] LT‬في الوسط ‪.‬‬
‫الوسط (‪ : )3‬يعود إنتاج األجسام المضادة في الوسط بكمية كبيرة إلى تواجد الخاليا ‪LB‬‬
‫المتخصصة ‪ ،LT +‬بسبب وجود الخاليا المحفزة [الخاليا البلعمية] في الوسط ‪.‬‬
‫الوسط (‪ : )4‬يعود إنتاج األجسام المضادة في الوسط بكمية قصوى إلى تواجد الخاليا ‪LB‬‬
‫المتخصصة‪ ،‬بسبب وجود الخاليا المحفزة [الخاليا البلعمية ‪ +‬الخاليا ‪ ] LT‬في الوسط ‪.‬‬
‫الوسط (‪ : )5‬يعود إنتاج األجسام المضادة في الوسط بكمية قصوى إلى تواجد الخاليا ‪ LB‬المتخصصة‪ ،‬بسبب وجود الخاليا المحفزة [الخاليا البلعمية‬
‫‪ +‬الخاليا ‪ ] LT‬في الوسط ‪ ،‬رغم غياب المستضد [ أي وجود وسيط محفز للخاليا ‪LB‬على التكاثر والتمايز إلى خاليا ‪ LBp‬منتجة لألجسام المضادة‬

‫●ـ‬

‫●ـ االستنتاج ‪:‬‬
‫ـ وحود عالقة وظيفية بين الخاليا البلعمية ‪ +‬الخاليا اللمفاوية ‪.‬‬
‫ـ تتمثل هذه العالقة في ‪ :‬ـ البلعميات تفرز مبلغ كيميائي = ‪ [ IL1‬يعمل على تحفيز الخاليا ‪.] LT4‬‬
‫ـ الخاليا ‪ LT4‬تفرز مبلغ كيمائي آخر = ‪ [ IL2‬يعمل على تحفيز الخاليا ‪ LB‬على التكاثر والتمايز‬
‫ـ‬
‫إلى خاليا ‪. LBp‬‬

‫‪ /2‬ـ العالقة الوظيفية بين البلعميات الكبيرة والخاليا اللمفاوية ‪:‬‬
‫ـ تبتلع الخاليا البلعمية المستضد ‪.‬‬
‫ـ تفككه ‪ ،‬تطرح الفضالت نحو الخارج ‪.‬‬
‫ـ تعرض المحددات المستضدية على سطح غشائها مرفوقا بجزيئات ال ‪HLA2‬‬
‫إلى الخاليا اللمفاوية ‪ ، LT4‬التي تتعرف على معقد العرض [ ‪.] HLA2 -Ag‬‬
‫ـ تقوم بإفراز مبلغ كيميائي = ‪. IL1‬‬
‫ـ يعمل ال ‪ IL1‬على تحفيز الخاليا ‪ LT4‬على التكاثر والتمايز ‪.‬‬

‫‪3‬‬
‫‪ /3‬ـ العالقة بين مصدر المستضد ونمط االستجابة ‪:‬‬
‫أ‪ /‬ـ حالة الفيروسات ‪:‬‬
‫ـ يصيب الفيروس خاليا الجسم =‬
‫خاليا مستهدفة ‪.‬‬
‫ـ تركب الخلية المصابة( المستهدفة)‬
‫بروتينات فيروسية = بروتينات‬
‫داخلية المنشأ ‪.‬‬
‫ـ تعرضها على سطح غشائها‬

‫بكتريا‬
‫أو سم‬

‫مرفوقة بجزيئات ال ‪ HLA1‬إلى‬
‫الخاليا ‪. LT8‬‬
‫ـ تتعرف الخاليا ‪LT8‬على معقد‬
‫العرض [ ‪. ] HLA 1 – Ag‬‬
‫ـ تقوم الخاليا ‪ LT8‬بتخريب الخلية‬
‫المصابة بالفيروس‪.‬‬

‫إصابة ب ‪ :‬فيروس‬

‫االستنتاج ‪ :‬االستجابة المتدخلة == استجابة مناعية نوعية ذات وساطة خلوية‬

‫إصابة ب ‪ :‬بكتري أو سم‬

‫ب‪ /‬ـ حالة البكتريا أو السموم ‪:‬‬
‫ـ تبتلع الخاليا البلعمية المستضد البكتيري أو السم ‪.‬‬
‫ـ تفككه ‪.‬‬
‫ـ تعرض المحددات المستضدية = بروتينات خارجية المنشأ‬

‫‪ /4‬ـ دور الخاليا كخاليا عارضة ‪:‬‬

‫على سطح غشائها مرفوقة بجزيئات ال ‪ HLA2‬إلى الخاليا ‪. LT4‬‬
‫ـ تتعرف الخاليا ‪ LT4‬على معقد العرض [ ‪. ] HLA2 – Ag‬‬
‫ـ تقوم الخاليا ‪ LT4‬بإنتاج وإفراز مبلغ كيميائي = ‪.IL2‬‬
‫ـ يعمل ال ‪ IL2‬على تحفيز الخاليا ‪ LB‬على التكاثر والتمايز‪.‬‬
‫ـ تفرز الخاليا ‪ LBp‬األجسام المضادة ‪.‬‬
‫االستنتاج ‪ :‬االستجابةالمناعية المتدخلة = استجابة‬
‫مناعية نوعية ذات وساطة خلطية ‪.‬‬

‫النشاط (‪ : ) 11‬فقدان المناعة المكتسبة‬
‫‪ /1‬ـ الخاليا المستهدفة من طرف فيروس ال ‪VIH‬‬

‫أ‬

‫أ‪ /‬ـ الفحص المجهري ل‪:‬خاليا ‪ LT‬سليمة وأخرى مصابة بالفيروس‪:‬‬

‫صورة مكبيرة لخلية مصابة بالفيروس‬

‫خلية مصابة‬

‫خلية سليمة‬

‫◄ـ الخاليا السليمة ‪ :‬يبدو الغشاء الهيولي قليل التعرج = في حالة نشاط إفرازي عادي‪.‬‬
‫◄ـ الخاليا المصابة ‪ :‬يبدو الغشاء الهيولي كثير التعرج‪ ،‬وبه تبرعمات = الفيروس خالل مرحلة التحرر بعد اإلصابة‪.‬‬

‫ب ‪ /‬ـ تحديد الخاليا ‪ LT‬المستهدفة ‪:‬‬
‫●ـ الخطوات ‪:‬‬
‫ـ عزل خاليا لمفاوية ‪ LT4 + LT8‬من شخص سليم ‪.‬‬
‫ـ حضنها في وسط زجاجي مع فيروس ال ‪. VIH‬‬
‫ـ تتبع تطور الخاليا ‪( LT4 + LT8‬تقدير نسبة الخاليا المصابة) ‪.‬‬
‫●ـ المالحظة ‪:‬‬
‫ـ ثبات عدد الخاليا ‪.LT8‬‬
‫ـ تناقص عدد الخاليا ‪. LT4‬‬
‫●ـ االستنتاج ‪ :‬الخاليا المستهدفة لفيروس ال ‪ = VIH‬الخاليا ‪.LT4‬‬

‫ج‪ /‬ـ تفسير كيفية حدوث اإلصابة بالفيروس ‪:‬‬
‫ـ تملك الخاليا ‪ LT4‬على سطح غشائها مستقبل غشائي نوعي = ‪. CD 4‬‬
‫ـ يملك الفيروس على سطح غشائه محددات مستضدية = ‪. GP 120‬‬

‫‪LT8‬‬

‫‪LT4‬‬

‫ـ يتكامل المستقبل الغشائي ‪ CD4‬للخلية ‪ LT4‬مع المحدد‬
‫المستضدي ‪ GP120‬للفيروس ‪.‬‬
‫ـ ي سمح هذا التكامل البنيوي بحدوث ارتباط (تثبيت) الفيروس‬
‫على الخلية ‪ LT4‬وحدوث اإلصابة ‪.‬‬
‫‪ / 2‬ـ تطور فيروس ‪ VIH‬و الخاليا ‪ LT4‬خالل اإلصابة ‪:‬‬
‫أ ‪ /‬ـ بنية الفيروس ( رسم تخطيطي ) ‪:‬‬
‫●ـ غشاء هيولي (محفظة فيروسية )‪ ،‬نميز به ‪:‬‬
‫ـ بروتين ضمني = ‪. )A g = ( GP41‬‬
‫ـ بروتين سطحي خارجي = ‪. )Ag = (GP120‬‬
‫●ـ العلبة الفيروسية الخارجية ‪.‬‬
‫●ـ العلبة الداخلية ‪.‬‬
‫●ـ محتويات فيروسية ‪ :‬تضم‬
‫ـ المادة الوراثية = ‪ ARN‬فيروسي ‪.‬‬
‫ـ أنزيم النسخ العكسي ‪.‬‬
‫ـ أنزيم الدمج ‪.‬‬
‫ـ بروتينات ملحقة ‪.‬‬

‫ب ‪ /‬ـ مراحل تطور الفيروس ‪:‬‬
‫‪/1‬ـ التثبيت على الخلية ‪. LT4‬‬
‫‪/2‬ـ اندماج غشاء الفيروس بغشاء‬
‫الخلية المصابة‪.‬‬
‫‪/3‬ـ تحرير العلبة الفيروسية الداخلية‬
‫بهيولي الخلية المصابة ‪ +‬تفكيكها ‪+‬‬
‫تحرير محتوياتها( ال ‪.) ARN‬‬
‫‪/4‬ـ نسخ عكسي لل ‪ARN‬الفيروسي‬
‫‪/5‬ـ دمج‬
‫إلى ‪ ADN‬فيروسي ‪.‬‬
‫ال ‪ ADN‬الفيروسي ب ‪ADN‬‬
‫الخلية المصابة ‪ +‬نسخ ال ‪ARN‬‬
‫‪/6‬ـ‬
‫الفيروس)مج ‪. ) ARN‬‬
‫ترجمة ال ‪ ARN‬الفيروسي إلى‬
‫بروتينات فيروسية ‪.‬‬
‫‪/7‬ـ تراكب البروتينات الفيروسية ‪،‬‬
‫وتشكيل الفيروس األولي ‪.‬‬
‫‪/8‬ـ تحرك الفيروسات األولية‬
‫واقترابها من سطح الخلية المصابة‪.‬‬
‫‪/9‬ـ تبرعم غشاء الخلية المصابة‬
‫حول الفيروسات األولية ( تشكيل‬
‫فيروسات جديدة ) ‪ ،‬تحررها عن‬
‫الخلية المصابة‪ ،‬لتهاجم خاليا أخرى‪.‬‬

‫المستضدي‬

‫‪ /3‬ـ مراحل تطور اإلصابة ‪:‬‬
‫م‪/1‬ـ اإلصابة األولية ‪:‬‬
‫ـ تدوم عدة أسابيع (‪ 6‬ــ ‪.) 8‬‬
‫ـ تكاثر سريع للفيروس ‪.‬‬
‫ـ تناقص سريع في عدد الخاليا ‪LT4‬‬
‫ـ غياب األجسام المضادة ‪ +‬الخاليا‬
‫‪ LTc‬في مصل الشخص المصاب‬
‫( األسابيع األولى) ‪.‬‬
‫ـ ظهور األجسام المضادة ‪ +‬الخاليا‬
‫‪ + LTc‬تناقص الشحنة الفيرسية في‬
‫مصل الشخص المصاب‬
‫( األسابيع األخيرة) من الغصابة‪.‬‬
‫م‪/2‬ـ اإلصابة بدون أعراض ‪:‬‬
‫ـ تدوم عدة سنوات ( ‪ 7‬ــ ‪.) 10‬‬
‫ـ تطور كل من ‪ :‬األجسام المضادة ‪ +‬الخاليا ‪. LTc‬‬
‫ـ تناقص الشحنة الفيروسية ‪.‬‬
‫ـ بعد مدة ‪ :‬يتكيف الفيروس مع الوسائل ا لمناعية للشخص المصاب ( تصبح دون فاعلية ) ‪ ،‬فتظهر فيروسات جديدة طافرة‬
‫تتكاثر بشكل سريع‪.‬‬
‫م‪/3‬ـ العجز المناعي ( اإلصابة بالسيدا )‪:‬‬
‫ـ تدوم عدة سنوات (‪ 3‬ــ ‪.)4‬‬
‫ـ تناقص شديد في عدد الخاليا ‪. LTc‬‬
‫ـ تناقص شديد في تركيز األجسام المضادة ‪.‬‬
‫ـ زيادة سريعة في تركيز الشحنة الفيروسية‪.‬‬
‫ـ فشل الجهاز المناعي ‪ ،‬يؤدي إلى ظهور أمراض أخرى ( السل ‪ ،‬االلتهاب الرئوي )‪.‬‬

‫ملحق = طرق العالج‬
‫‪ /1‬ـ تثبيط أنزيم النسخ العكسي ‪.‬‬
‫‪ /2‬ـ استعمل أدوية تعمل على تغليف المستقبالت الغشائية ‪. CD4‬‬
‫‪ /3‬ـ التضليل ‪ :‬حقن المصاب بقطع غشائية للخاليا ‪ LT4‬تحتوي المستقبالت الغشائية ‪. CD4‬‬
‫‪ /4‬ـ تعاطي المضادات الحيوية ( أجسام مضادة نوعية) ‪.‬‬




Télécharger le fichier (PDF)

الوحدة 4 . المناعة.pdf (PDF, 3.6 Mo)

Télécharger
Formats alternatifs: ZIP







Documents similaires


les lysosomes cours
lysosomes
correction ue2 n 1
s181s7r
jim1
item 85 vih