المساطر الخاصة للتحفيظ العقاري .pdf


À propos / Télécharger Aperçu
Nom original: المساطر الخاصة للتحفيظ العقاري.pdf
Auteur: ADM

Ce document au format PDF 1.5 a été généré par Microsoft® Word 2010, et a été envoyé sur fichier-pdf.fr le 10/07/2020 à 11:47, depuis l'adresse IP 105.191.x.x. La présente page de téléchargement du fichier a été vue 278 fois.
Taille du document: 8 Mo (110 pages).
Confidentialité: fichier public


Aperçu du document


‫ماظتركاهىن الػلىد والػلاسوالخىزيم‬
‫الفىج الثاوي‬
‫الفصل الثاوي‬

‫مادة ‪ :‬الخدفيظ الػلاسي‬

‫المساطر الخاصة للتحفيظ العق اري « ضم األراضي‬
‫الف الحية‪ ،‬التحفيظ الجماعي لألمالك القروية »‬

‫مً اهجاصالؼلبت‪:‬‬
‫‪ ‬يحيى المنصوري‬
‫‪ ‬ف اطمة رزوق‬

‫جدذ اششاف الذهخىس‪:‬‬
‫دمحم العلمي‬

‫‪ ‬ياسين طالبي‬

‫السنة الجامعية ‪9191/9102 :‬و‬

‫الحئة اخملترصات ‪:‬‬

‫‪2‬‬

‫ّ‪.‬ث‪ٕ.‬‬

‫عهري التحفيظ العلاري‬

‫‪ٕ.٫.١‬‬

‫كانون الالزتامات والعلود‬

‫ّ‪.‬ى‪.‬ؤ‪ٝ.‬‬

‫عهري مض ا ألرايض الفالحية‬

‫ث‪.‬ج‪.‬ؤ‪١.‬‬

‫التحفيظ امجلاعي ل ألمالك اللروية‬

‫ٍ‬

‫الطبعة‬

‫م‬

‫الصفحة‬

‫م‪.‬ؽ‬

‫مرجع سابق‬

‫ج‬

‫اجلزء‬

‫ملذمت‪:‬‬
‫بن ‪ٚ‬اًت الخد‪ ُٟٔ‬الٗ‪٣‬اعي‪ ،‬هي جُهحر الٗ‪٣‬اع مً ‪٧‬ل الجزاٖاث التي جدىم خىله والتي ججٗله في ويُٗت‬
‫‪ٚ‬حر مؿخ‪٣‬غة‪ ،‬بدُث ججٗل اإلاؿدثمغًٍ ًخسى‪ٞ‬ىن مً الاؾدثماع في هظه الٗ‪٣‬اعاث ال‪ٛ‬حر الثابخت والتي‬
‫بةم‪٩‬اجها‪ ،‬ؤن ججٗل خ‪٣‬ى‪٢‬هم جًُ٘‪ ،‬ومً هىا هغي ؤن الٗ‪٣‬اع ًلٗب صوعا ا‪٢‬خهاصًا مهما‪ ،‬وهظا صون ان هيس ى‬
‫الضوع الاحخماعي ألا‪٦‬ثر الاهمُت‪.‬‬
‫ومً هظا ‪ٞ‬اإلاكغٕ ٖمل ٖلى بؿِ هٓام الخد‪ ُٟٔ‬الٗ‪٣‬اعي بدُث جغ‪ ٥‬ل‪٩‬ل مال‪ ٪‬و طي مهلخت الخ‪ ٤‬في‬
‫جد‪٣ٖ ُٟٔ‬اعه‪ ،‬وطل‪ ٪‬ل‪٩‬ي ٌؿخ‪ُٟ‬ض مً مؼاًا الخد‪.ُٟٔ‬‬
‫‪ٚ‬حر ؤن اإلاكغٕ وؾُٗا مىه في وكغ و حٗمُم هٓام الخد‪ ُٟٔ‬الٗ‪٣‬اعي‪ ،‬وإيا‪ٞ‬ت بلى ههجه ؾُاؾت النهىى‬
‫بالٗالم ال‪٣‬غوي‪ ،‬ؾً مؿاَغ زانت للخد‪ ُٟٔ‬مبيُت ٖلى ؤؾاؽ جد‪ ُٟٔ‬مجمىٖت مً الٗ‪٣‬اعاث ص‪ٗٞ‬ت‬
‫واخضة‪ ،‬ومً بحن هظه اإلاؿاَغ ما هى احباعي و منها ما هى ازخُاعي‪.‬‬
‫‪ٞ‬مً اإلاؿاَغ الاحباعٍت مؿُغة يم الاعاض ي ال‪ٟ‬الخُت و التي حؿعى بلى ججمُ٘ ال‪ ُ٘٣‬اإلاخىازغة ل‪٩‬ل مال‪٪‬‬
‫في هُا‪ ١‬مٗحن‪ ،‬و اٖاصة جىػَ٘ اإلال‪ُ٨‬اث بدُث ً‪٩‬ىن ل‪٩‬ل مال‪ُٗ٢ ٪‬ت واخضة او ا‪٦‬ثر ٌؿهل اؾدثماعها بضال‬
‫مً ‪ ُ٘٢‬ن‪ٛ‬حرة مجؼؤة و مخ‪ٟ‬غ‪٢‬ت ‪٢‬بل ٖملُت الًم و ‪٢‬ض نضع ْهحر ‪ً 20‬ىهُى ‪ 1962‬و الظي ٖض‪٫‬‬
‫بٓهحر‪ً 25‬ىلُىػ ‪ 1969‬و الظي حٗل ٖملُت الًم مخاخت في حمُ٘ الاعاض ي اإلا‪ٛ‬غبُت في ‪٧‬ل ‪ُ٢‬إ ٌؿخلؼم‬
‫بحغائها و بم‪٣‬خط ى هظه الىهىم ‪ٞ‬ةن الاعاض ي في خالت يمها جسً٘ للخد‪ ُٟٔ‬الاحباعي و طل‪ ٪‬يمً‬
‫مؿُغة زانت‪.1‬‬
‫وهجض اإلاكغٕ في بَاع الٓهحر الؿاب‪ ٤‬الظ‪٦‬غ لم ٌٗغ‪ ٝ‬هظه الٗملُت و بهما ا‪٦‬خ‪ٟ‬ى باإلقاعة بلى ال‪ٛ‬اًت مً‬
‫منها خُث ‪٢‬ا‪ ": ٫‬جىدهغ ال‪ٛ‬اًت الاؾاؾُت مً يم الاعاض ي ال‪ٟ‬الخُت بًٗها بلى بٌٗ في جدؿحن ؤؾالُب‬
‫‪ 1‬إدرٌس الفاخوري "الوسٌط فً نظام التحفٌظ العماري بالمؽرب –دراسة لنظام الت حفٌظ العماري والفمه اإلداري والعمل المضائً"‪ ،‬الطبعة الثالثة‪،‬‬
‫مكتبة المعرفة‪ ،‬مراكش‪ ،8102 ،‬ص ‪.28‬‬
‫‪3‬‬

‫اؾخ‪ٛ‬اللها بجم٘ و اٖاصة جغجِب ال‪ ُ٘٣‬اإلابٗثرة او املجؼؤة و التي لِـ لها ق‪٩‬ل مىخٓم لخخ‪٩‬ىن منها ؤمال‪٥‬‬
‫مىخضة الاَغا‪ ٝ‬او امال‪ ٥‬مدخىٍت ٖلى ‪ ُ٘٢‬اعيُت ‪٦‬بحرة ميسجمت الك‪٩‬ل و مًمىم بًٗها بلى بٌٗ‬
‫حؿاٖض ٖلى الىنى‪ ٫‬اليها و نغ‪ ٝ‬اإلاُاه ٖنها و بىحه ٖام ج‪٩‬ىن نالخت لالؾخ‪ٟ‬اصة مً الخدؿِىاث‬
‫الٗ‪٣‬اعٍت اإلام‪ ً٨‬اصزالها ٖليها‪".‬‬
‫وبظل‪ٞ ٪‬ان ٖملُت يم الاعاض ي ال‪ٟ‬الخُت ال‪ٛ‬اًت منها هي و ي٘ خض لؤلق‪٩‬االث ال‪ٟ‬ىيىٍت و ‪ٚ‬حر‬
‫اإلايسجمت و ‪ٚ‬حر اإلاخىاؾ‪٣‬ت التي حٗغ‪ٞ‬ها الٗ‪٣‬اعاث ال‪ٟ‬الخُت‪ ،‬و ججمُ٘ ال‪ ُ٘٣‬ألاعيُت التي حٗىص مل‪ُ٨‬تها‬
‫لى‪ٟ‬ـ الصخو او الاشخام اإلاال‪٨‬حن لها ٖلى الكُإ في ‪ُٗ٢‬ت اعيُت واخضة ًًبِ ق‪٩‬لها الهىضس ي‬
‫بىي٘ جهمُم لها ٖلى ًض مهلخت اإلاسر الُبى‪ٚ‬غافي ًخم ‪ُٞ‬ه بُان خضوصها و مؿاختها و مى‪ٗ٢‬ها و‬
‫مدخىٍاتها بك‪٩‬ل واضر وحكغٕ لها باقي الُغ‪ ١‬و اإلاؿال‪ ٪‬م٘ باقي ال‪ ُ٘٣‬الاعيُت املجاوعة لها ؤو التي جىحض‬
‫بمىُ‪٣‬ت الًم ختى ٌؿهل إلاال‪٨‬ها او مال‪٦‬ها اؾخ‪ٛ‬اللها بدؿهُل الىنى‪ ٫‬اليها و حؿهُل جىنُلها بالكب‪٨‬ت‬
‫اإلااثُت‪ ،‬الامغ الظي ٌؿاهم في جدؿحن الىيُٗت اإلااصًت و الاحخماُٖت لل‪ٟ‬الح و جِؿحر ٖمله و الغ‪ ٘ٞ‬مً‬
‫ال‪ُ٣‬مت اإلاالُت للٗ‪٣‬اع و ال‪ُ٣‬مت الا‪٢‬خهاصًت للمىُ‪٣‬ت التي ٖغ‪ٞ‬ذ يم الاعاض ي بها به‪ٟ‬ت ٖامت‪ ،‬وطل‪٪‬‬
‫بخإؾِـ عؾم ٖ‪٣‬اعي ل‪٩‬ل ‪ُٗ٢‬ت ٖلى خضة ًُمئن مٗه ال‪ٟ‬الح ناخب ال‪ُٗ٣‬ت الاعيُت ٖلى مل‪ُ٨‬خه و‬
‫ًًحى بُٗضا ًٖ اي مىاػٖت في خ‪٣‬ى‪٢‬ه التي ًسىلها له خ‪ ٤‬اإلال‪ُ٨‬ت الثابذ بةوكاء عؾم ٖ‪٣‬اعي ل‪ُٗ٣‬خه‬
‫الاعيُت‪.2‬‬
‫ومىه ‪ٞ‬هظه اإلاؿُغة جخمحز بٗضة زهاثو و منها‪ ،‬اجها احباعٍت اي ؤن يمها وجد‪ُٟٓ‬ها ً‪٩‬ىن ع‪ٚ‬ما ًٖ‬
‫مال‪ ٥‬الاعى طل‪ ٪‬ان اإلاؿُغة تهض‪ ٝ‬بلى مهلخت ٖامت‪ ،‬و بهظا ‪ٞ‬البٌٗ ٌكبه هظه اإلاؿُغة بٗملُت هؼٕ‬
‫اإلال‪ُ٨‬ت‪.‬‬

‫‪ 2‬جعفر بشٌري "مسطرة ضم االراضً"‪ ،‬سلسلة دفاتر محكمة النمض عدد ‪" ،80‬نظام التحفٌظ العماري دعامة اساسٌة للتنمٌة –لراءة فً‬
‫مستجدات المانون رلم ‪ ،"11.00‬مطبعة األمنٌة‪ ،‬الرباط‪ ،8102 ،‬ص ‪.08‬‬
‫‪4‬‬

‫وإلى حاهب الاحباعٍت هظه ؤ‪٢‬غ اإلاكغٕ زانُت ؤزغي و هي املجاهُت‪ ،‬طل‪ ٪‬ؤن الضولت جخدمل مهاعٍ‪ ٠‬و‬
‫ج‪٩‬الُ‪ ٠‬هظه اإلاؿُغة‪ٚ ،‬حر ؤن الخٗغياث حؿدثنى مً هظه املجاهُت وهظا ما حاء به ال‪ٟ‬هل ‪ 4‬مً ْهحر‬
‫يم الاعاض ي في ال‪٣ٟ‬غة الازحرة" جباشش لاحشاءاث و الػملياث امللشسة في امللؼػين العابلين _ إحشاءاث‬
‫وغملياث الخدفيظ_ بذون صابش مً ػشف املحافظين غلى ألامالن الػلاسيت و الشهىن باظخثىاء‬
‫الصىابشاملترجبت غلى احشاءاث الخػشض والظيما ألاداء املفشوض غلى الش افػت"‪ ،‬و‪ٚ‬حرها مً الخهاثو‬
‫واإلامحزاث التي ؾِخم الخ‪ٟ‬هُل ‪ٞ‬يها الخ‪٣‬ا‪.‬‬
‫وإلى حاهب هظه اإلاؿُغة جىحض مؿُغة ازغي جخمحز باملجاهُت والازخُاعٍت وإيا‪ٞ‬ت بلى ‪٧‬ىجها جىهب ٖلى‬
‫جد‪ ُٟٔ‬مجمىٖت مً الٗ‪٣‬اعاث‪ ،‬بيا‪ٞ‬ت بلى ‪٧‬ىجها تهم املجا‪ ٫‬ال‪٣‬غوي و هظه اإلاؿُغة ‪٢‬ض هٓمها اإلاكغٕ‬
‫جدذ اؾم الخد‪ ُٟٔ‬الجماعي لؤلمال‪ ٥‬ال‪٣‬غوٍت الخايٗت لٓهحر ‪1969‬‬

‫‪3‬‬

‫‪ .1‬أهميت املىطىع‪:‬‬
‫جخجلى ؤهمُت اإلاىيىٕ في الضوع الظي ج‪٣‬ىم به هظه اإلاؿاَغ ٖلى اإلاؿخىي ال‪٣‬اهىوي خُث تهض‪ ٝ‬بلى‬
‫حٗمُم هٓام الخد‪ ُٟٔ‬الٗ‪٣‬اعي‪ ،‬الظي ال َاإلاا ‪٧‬ان هض‪ٞ‬ا مً ؤهضا‪ ٝ‬اإلاكغٕ اإلا‪ٛ‬غبي ايا‪ٞ‬ت بلى الضوع‬
‫الا‪٢‬خهاصي الظي حٗلبه هظه اإلاؿاَغ في حلب الاؾدثماع و جدغٍ‪ ٪‬عجلت الاثخمان و حؿهُل ال‪٣‬غوى و‬
‫الغ‪ ٘ٞ‬مً ‪ُ٢‬مت الاهخاج ال‪ٟ‬الحي و ‪ٚ‬حرها مً الىخاثج ؤما ٖلى اإلاؿخىي الاحخماعي ‪ٞ‬خخجلى في زل‪ٞ ٤‬غم‬
‫الك‪ٛ‬ل و الخض مً الهجغة ال‪٣‬غوٍت‬

‫‪ 3‬ظهٌر شرٌؾ رلم ‪ 1.69.174‬بتارٌخ ‪ 10‬جمادى األولى ‪ٌ 25(1389‬ولٌوز ‪ )1969‬بشأن التحفٌظ الجماعً لألمالن المروٌة‪ ،‬الجرٌدة‬
‫الرسمٌة عدد ‪ bis-2960‬بتارٌخ ‪ ،1969/07/29‬ص ‪.2042‬‬

‫‪5‬‬

‫‪ .2‬لاشياليت ‪:‬‬
‫ًُغح اإلاىيىٕ الظي بحن ؤًضًىا ٖضة اق‪٩‬االث‪ ،‬وؤلاق‪٩‬ا‪ ٫‬الغثِس ي لهظا اإلاىيىٕ ًخجلى في ما مضي ‪ٗٞ‬الُت‬
‫هظه اإلاؿاَغ في حٗمُم هٓام الخد‪ ُٟٔ‬الٗ‪٣‬اعي و النهىى بالٗالم ال‪٣‬غوي؟‬
‫وبالخالي ‪ٞ‬ةطا ‪٧‬اهذ ‪ٚ‬اًت هظه اإلاؿاَغ جد‪ ٤ُ٣‬ما ط‪٦‬غه اٖاله ًم‪َ ً٨‬غح اق‪٩‬االث ‪ٞ‬غُٖت جخمثل‪:‬‬
‫‪ ‬ما هي الاحغاءاث اإلاخبٗت لًم ألاعاض ي ال‪ٟ‬الخُت؟‬
‫‪ ‬ما هي زهىنُاث مؿُغة يم ألاعاض ي ال‪ٟ‬الخُت ؟‬
‫‪ ‬ما هي مؿُغة جد‪ ُٟٔ‬الاعاض ي اإلاًمىمت؟‬
‫‪ ‬ماهي زهىنُاث مؿُغة الخد‪ ُٟٔ‬الجماعي لؤلمال‪ ٥‬ال‪٣‬غوٍت؟‬
‫‪ ‬و ماهي مؿُغة جد‪ ُٟٔ‬هظه الامال‪٥‬؟‬

‫‪ .3‬املىهج املخبؼ‪:‬‬
‫في بَاع بٖضاصها الٗغى اٖخمضها ٖلى اإلاىهج الخاعٍخي بيا‪ٞ‬ت بلى اإلاىهج الخدلُلي مً زال‪ ٫‬جدلُل‬
‫الىهىم ال‪٣‬اهىهُت ومداولت الى‪٢‬ى‪ٖ ٝ‬لى مًامُنها واإلاىهج اإلا‪٣‬اعن زهىنا في اإلا‪٣‬اعهت بحن اإلاؿُغة‬
‫الٗاصًت للخد‪ ُٟٔ‬واإلاؿاَغ الخانت و‪ٚ‬حرهما‪.‬‬

‫‪ .4‬خؼت البدث‪:‬‬
‫لئلحابت ًٖ الدؿائالث اإلاُغوخت اٖاله ؾىٗمل ٖلى ج‪٣‬ؿُم اإلاىيىٕ بلى ‪ٞ‬هلحن‬

‫الفصل الاوٌ‪ :‬معؼشة طم الاساض ي الفالخيت‪.‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬الخدفيظ الجماعي لألمالن اللشويت‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫الفصل األول‪ :‬مسطرة ضم األراضي الف الحية‬

‫‪7‬‬

‫الفصل ألاوٌ ‪ :‬معؼشة طم ألاساض ي الفالخيت‬
‫في بَاع ؾُاؾتها للنهىى بال‪ُ٣‬إ ال‪ٟ‬الحي‪ ،‬اجسظث الضولت مجمىٖت مً ؤلاحغاءاث ال‪٣‬اهىهُت الغامُت بلى‬
‫حصجُ٘ الاؾدثماع في هظه ألاعاض ي‪ ،‬زانت في ٖ‪٣‬ض الؿخِىاث والؿبُٗىاث مً ال‪٣‬غن اإلااض ي‪ ،‬خُث نضعث‬
‫ٖضة ههىم ‪٢‬اهىهُت جغوم جد‪ ٤ُ٣‬هظا الهض‪٧ ،ٝ‬الىهىم ال‪٣‬اهىهُت اإلاخٗل‪٣‬ت باؾترحإ ألاعاض ي التي ‪٧‬اهذ‬
‫بُض اإلاٗمغًٍ‪ ،‬ؤو الىهىم ال‪٣‬اهىهُت اإلاخٗل‪٣‬ت بمغا‪٢‬بت الٗملُاث الٗ‪٣‬اعٍت‪ ،‬ؤو جل‪ ٪‬اإلاىٓمت للخٗاوهُاث‬
‫ال‪ٟ‬الخُت‪.4‬‬
‫وجىدهغ ال‪ٛ‬اًت ألاؾاؾُت مً يم ألاعاض ي ال‪ٟ‬الخُت بًٗها بلى بٌٗ في جدؿحن ؤؾالُب اؾخ‪ٛ‬اللها‬
‫بجم٘ وإٖاصة جغجِب ال‪ ُ٘٣‬اإلابٗثرة ؤو املجؼؤة والتي لِـ لها ق‪٩‬ل مىخٓم لخخ‪٩‬ىن منها ؤمال‪ ٥‬مىخضة‬
‫ألاَغا‪ ٝ‬ؤو ؤمال‪ ٥‬مدخىٍت ٖلى ‪ ُ٘٢‬ؤعيُت ‪٦‬بحرة ميسجمت الك‪٩‬ل ومًمىم بًٗها بلى بٌٗ حؿاٖض ٖلى‬
‫الىنى‪ ٫‬بليها ونغ‪ ٝ‬اإلاُاه ٖنها وبىحه ٖام ج‪٩‬ىن نالخت لالؾخ‪ٟ‬اصة مً الخدؿِىاث الٗ‪٣‬اعٍت اإلام‪ً٨‬‬
‫بصزالها ٖليها‪.5‬‬
‫وبظل‪ٞ ٪‬ةن ٖملُت يم ألاعاض ي ال‪ٟ‬الخُت ال‪ٛ‬اًت منها هي وي٘ خض لؤلق‪٩‬ا‪ ٫‬ال‪ٟ‬ىيىٍت‪ ،‬و‪ٚ‬حر اإلايسجمت‬
‫و‪ٚ‬حر اإلاخىاؾ‪٣‬ت التي حٗغ‪ٞ‬ها الٗ‪٣‬اعاث ال‪ٟ‬الخُت‬

‫‪6‬‬

‫وبما ؤن ٖملُت يم ألاعاض ي ال‪ٟ‬الخُت بًٗها بلى بٌٗ ٌٗخبر وؾُلت هامت إلنالح الهُا‪٧‬ل الٗ‪٣‬اعٍت‬
‫بالٗالم ال‪٣‬غوي‪ ،‬ؾىاء مً خُث اإلاؿاخاث اإلاغاص يمها ؤو مً خُث ؤلام‪٩‬اهاث والخجهحزاث اإلاخُلبت لظل‪،٪‬‬

‫‪4‬‬

‫البكاي المعزوز وعبد العالً الدلولً "محاضرات فً نظام التحفٌظ العماري –دراسة فً المانون رلم ‪ 14.07‬المؽٌر والمتمم لظهٌر التحفٌظ‬
‫العماري‪ ،"-‬مطبعة سجلماسة‪ ،‬مكناس‪ ،2014 ،‬ص ‪.118-117‬‬
‫‪ 5‬إلهام خرمٌز "مسطرتا الضم والتحفٌظ الجماعً على ضوء نظام التحفٌظ العماري المؽربً"‪ ،‬رسالة لنٌل دبلوم الماستر فً المانون الخاص‪ ،‬كلٌة‬
‫العلوم المانونٌة و االلتصادٌة واالجتماعٌة‪ ،‬السوٌسً‪ ،‬جامعة دمحم الخامس‪ ،‬الرباط‪ ،‬السنة الجامعٌة ‪ ،2014/2013‬ص ‪.11‬‬
‫‪ 6‬جعفر بشٌري‪ ،‬مرجع سابك‪ ،‬ص ‪.42‬‬
‫‪8‬‬

‫‪ٞ‬هي حؿخضعي ؾلى‪ ٥‬بحغاءاث زانت مً ؤحل الىنى‪ ٫‬بلى جد‪ ٤ُ٣‬هظه ألاهضا‪ ٝ‬في قمىلُتها للىنى‪ ٫‬بلى‬
‫آلازاع الا‪٢‬خهاصًت والاحخماُٖت اإلاغحىة منها‪.7‬‬
‫وصعاؾت هظا ال‪ٟ‬هل ج‪٣‬خط ي مىا الخُغ‪ ١‬ؤوال ل‪٩‬ا‪ٞ‬ت ؤلاحغاءاث التي ًخم اجساطها مً ؤحل يم ألاعاض ي‬
‫ال‪ٟ‬الخُت (اإلابدث ألاو‪٦ ،)٫‬ما ًخٗحن ٖلُىا ‪٦‬ظل‪ ٪‬الخدضر ًٖ اإلاؿُغة اإلاخبٗت في قإن جد‪ ُٟٔ‬هظه‬
‫ألاعاض ي (اإلابدث الثاوي)‪.‬‬

‫املبدث ألاوٌ ‪ :‬لاحشاءاث املخبػت لظم ألاساض ي الفالخيت‬
‫ل‪٣‬ض خاولذ الىهىم ال‪٣‬اهىهُت اإلاىٓمت لًم ألاعاض ي ال‪ٟ‬الخُت جدضًض الهض‪ ٝ‬مً ٖملُت يم ألاعاض ي‬
‫ال‪ٟ‬الخُت –‪٦‬ما وضخىا طل‪ ٪‬ؾل‪ٟ‬ا‪٦ -‬ما خضصث اإلاؿُغة اإلاخبٗت بكإن يم هظه ألاعاض ي والغامُت بلى‬
‫جد‪ ٤ُ٣‬ال‪ٛ‬اًت ألاؾاؾُت مً يمها‪.‬‬
‫وجخُلب ٖملُت يم ألاعاض ي ال‪ٟ‬الخُت بحغاءاث ‪٢‬اهىهُت وج‪٣‬ىُت ‪ٚ‬اًت في الض‪٢‬ت‪ ،‬زانت وؤجها حؿتهض‪ٝ‬‬
‫مؿاخاث ضخمت لخ‪ُٟٗ‬ل مكاعَٗها‪ ،‬الص يء الظي ًخُلب مٗه جى‪ٞ‬غ مجمىٖت مً الخجهحزاث وؤلام‪٩‬اهُاث‬
‫اإلااصًت والبكغٍت‪ ،‬ووُٖا مً اإلاكغٕ بالضوع الهام الظي ًلٗبه يم ألاعاض ي ال‪ٟ‬الخُت‪٣ٞ ،‬ض ٖمل ٖلى جىُٓم‬
‫هظه ؤلاحغاءاث مً زال‪ ٫‬مجمىٖت مً الىهىم ال‪٣‬اهىهُت التي جىضر مسخل‪ ٠‬اإلاغاخل والٗملُاث‬
‫الىاحب ال‪ُ٣‬ام بها‪.8‬‬
‫ولئلخاَت بمسخل‪ ٠‬ؤلاحغاءاث التي ًمغ منها مكغوٕ يم ألاعاض ي ال‪ٟ‬الخُت‪ٞ ،‬ةهىا ؾى‪٣‬ىم بضعاؾت هظا‬
‫اإلابدث و‪ ٤ٞ‬مُلبحن‪ ،‬ألاو‪ ٫‬ؾىدىاو‪ُٞ ٫‬ه اإلاٗاًحر اإلاٗخمضة في ازخُاع اإلاىُ‪٣‬ت اإلاغاص يم ؤعاييها‪ ،‬ؤما الثاوي‬
‫‪ٞ‬ؿيخُغ‪ُٞ ١‬ه إلاغاخل بهجاػ ؤق‪ٛ‬ا‪ ٫‬مكغوٕ الًم واإلاهاص‪٢‬ت ٖلُه‪.‬‬

‫‪7‬‬
‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫إلهام خرمٌز‪ ،‬مرجع سابك‪ ،‬ص ‪.11‬‬
‫إلهام خرمٌز‪ ،‬مرجع سابك‪ ،‬ص ‪.12‬‬

‫املؼلب ألاوٌ ‪ :‬املػاًيراملػخمذة في اخخياسمىؼلت طم ألاساض ي الفالخيت‬
‫جىٗ‪٨‬ـ ٖملُت يم ألاعاض ي ال‪ٟ‬الخُت ٖلى ال‪ُ٣‬إ ال‪ٟ‬الحي مً زال‪ ٫‬جدؿحن ؤؾالُب اؾخ‪ٛ‬ال‪ ٫‬هظه‬
‫ألاعاض ي بجم٘ وجىخُض وإٖاصة جغجِب ؤحؼئها اإلابٗثرة واملجؼؤة لخخ‪٩‬ىن منها ؤمال‪ ٥‬مىخضة ألاَغا‪ ،ٝ‬مًمىم‬
‫بًٗها بلى بٌٗ‪.‬‬
‫‪ٚ‬حر ؤن ٖملُت يم ألاعاض ي ال‪ٟ‬الخُت جخُلب بالًغوعة ال‪ُ٣‬ام بمجمىٖت مً ألاٖما‪ ٫‬الخدًحرًت جمهُضا‬
‫الهُال‪٢‬ها‪ ،‬بط جىُل‪ ٤‬ؤؾاؾا ٖبر حُٗحن ال‪ُ٣‬إ اإلاغاص يم ؤعايُه (ال‪٣ٟ‬غة ألاولى) وجدؿبا إلاىاحهت الٗضًض‬
‫الٗغا‪ُ٢‬ل التي ‪٢‬ض ًدؿبب ‪ٞ‬يها مال‪ ٥‬ألاعاض ي مىيىٕ الًم‪٣ٞ ،‬ض ؤولى اإلاكغٕ هاالء اإلاال‪ٖ ٥‬ىاًت زانت‪،‬‬
‫وطل‪َ ًٖ ٪‬غٍ‪ ٤‬بقٗاعهم بالٗملُاث التي ؾُٗغ‪ٞ‬ها ‪ُ٢‬إ الًم زم تهُئتهم ل‪٣‬بى‪ ٫‬يم ؤعاييهم (ال‪٣ٟ‬غة‬
‫الثاهُت)‪.‬‬

‫الفلشة ألاولى ‪ :‬حػيين اللؼاع املشاد طم أساطيه‬
‫ؤو‪ ٫‬ما ًخٗحن ال‪ُ٣‬ام به في بَاع مكغوٕ يم ألاعاض ي ال‪ٟ‬الخُت هى ال‪ُ٣‬ام بخُٗحن ال‪ُ٣‬إ اإلاغاص يم‬
‫ؤعايُه‪ ،‬وؾيىُل‪ ٤‬في هظه ال‪٣ٟ‬غة بخدضًض الجهت اإلا‪٩‬ل‪ٟ‬ت بازخُاع ‪ُ٢‬إ الًم (ؤوال)‪٦ ،‬ما ؾىٗمل ٖلى بُان‬
‫اإلاٗاًحر اإلاٗخمضة والضعاؾاث التي جم الاؾدىاص بليها في جدضًض ال‪ُ٣‬إ (زاهُا)‪.‬‬

‫أوال ‪ :‬الجهت امليلفت باخخياسكؼاع الظم‬
‫بالغحىٕ بلى مُثا‪ ١‬الاؾدثماعاث ال‪ٟ‬الحي‪ 9‬هجض ؤن ٖملُت يم ألاعاض ي ال‪ٟ‬الخُت حٗخبر مً ؤهم الىؾاثل‬
‫اإلاؿخٗملت في الخجهحز الخاعجي لضواثغ الاؾدثماع ال‪ٟ‬الخُت اإلاؿ‪ُ٣‬ت منها و‪ٚ‬حر اإلاؿ‪ُ٣‬ت‪ ،‬وٖلُه ‪ٞ‬ةن جُبُ‪٤‬‬
‫ؾُاؾت الضولت في هظه اإلاىاَ‪ ٤‬هى مً ازخهام اإلا‪٩‬اجب الجهىٍت لالؾدثماع ؤو اإلاضًغٍاث الا‪٢‬لُمُت‬

‫‪9‬ظهٌر شرٌؾ رلم ‪ 1.69.25‬بتارٌخ ‪ 10‬جمادى األولى ‪ٌ 25( 1389‬ولٌوز ‪ )1969‬ب مثابة مٌثاق لالستثمارات الفالحٌة‪ ،‬الجرٌدة الرسمٌة عدد‬
‫‪ 2960‬مكرر‪ ،‬بتارٌخ ‪ 13‬جمادى األولى ‪ٌ 29( 1389‬ولٌوز ‪ ،)1969‬ص ‪.2007‬‬
‫‪10‬‬

‫لل‪ٟ‬الخت‪ ،‬وطل‪ٖ ٪‬لى زال‪ ٝ‬ما ًجغي به الٗمل في ‪ٞ‬غوؿا خُث ؤن اإلاباصعة جإحي مً الؿا‪٦‬ىت في ‪ٚ‬الب ألاخُان‬
‫ًٖ َغٍ‪ ٤‬مىخسبيها املخلُحن‪.10‬‬
‫ً‪٣‬ىم اإلا‪٨‬خب الجهىي لالؾثماع ال‪ٟ‬الحي ؤو اإلاضًغٍت ؤلا‪٢‬لُمُت لل‪ٟ‬الخت بةٖضاص مكغوٕ ‪٢‬غاع ًىحه بلى وػٍغ‬
‫ال‪ٟ‬الخت‪11‬الظي بطا ؤبضي مىا‪٣ٞ‬خه بٗض صعاؾت اإلاىيىٕ واؾدكاعة وػاعة اإلاالُت في بم‪٩‬اهُت ‪ٞ‬خذ محزاهُت ‪ُٟ٦‬لت‬
‫بةهجاػ ألاق‪ٛ‬ا‪ ٫‬اإلاغا‪٣ٞ‬ت لٗملُت الًم‪ٞ ،‬ةهه ًهغح بمىا‪٣ٞ‬خه للم‪٨‬خب الجهىي لالؾدثماع ال‪ٟ‬الحي‪،12‬‬
‫لُ‪٣‬ىم بٗضه مضًغ اإلا‪٨‬خب بمغاؾلت ٖامل ؤلا‪٢‬لُم في قإن يم ألاعاض ي في اإلاىُ‪٣‬ت اإلاٗىُت‪ ،‬وٍُلب مىه‬
‫الٗمل ٖلى صٖىة املجلـ ؤو املجالـ الجماُٖت اإلاٗىُت بلى الاحخمإ للخضاو‪ ٫‬في اإلاىيىٕ‪ٖ ،‬لى ؤن ج‪٩‬ىن‬
‫اإلاغاؾلت مغ‪ٞ‬ى‪٢‬ت بخ‪٣‬غٍغ ًٖ اإلاكغوٕ مخًمىا جهمُما ؤولُا خى‪ ٫‬الا‪٢‬تراخاث التي جسو خضوص ال‪ُ٣‬إ‬
‫الظي و‪ٖ ٘٢‬لُه الازخُاع‪.13‬‬
‫بٗض جىنل ٖامل ؤلا‪٢‬لُم باٖخباعه عثِـ اللجىت ؤلا‪٢‬لُمُت لل‪ٟ‬الخت‪14‬بهظا الخ‪٣‬غٍغ ًإمغ باحخمإ ًًم‬
‫املجالـ الجماُٖت التي تهم صاثغتها الترابُت ٖملُت الًم‪ ،‬وج‪٣‬ىُحن مً اإلا‪٨‬خب الجهىي لالؾدثماعاث‬
‫ال‪ٟ‬الخُت مً ؤحل بُٖاء ‪٧‬ل اإلاٗلىماث والخ‪ٟ‬ؿحراث الالػمت إل‪٢‬ىإ اإلاؿدكاعًٍ الجماُٖحن بًغوعة‬
‫اإلاىا‪٣ٞ‬ت ٖلى اإلا‪٣‬ترخاث اإلا‪٣‬ضمت‪ ،‬م٘ جدغٍغ مدًغ ًٖ هظا الاحخمإ ًىي٘ ‪ُٞ‬ه آعاء ؤًٖاء املجالـ‬
‫الجماُٖت‪.15‬‬

‫‪ 10‬دمحم الزخونً "ضم األراضً الفالحٌة بٌن إصالح الهٌاكل العمارٌة ومتطلبات التنمٌة"‪ ،‬رسالة لنٌل دبلوم الدراسات العلٌا المعممة فً المانون‬
‫الخ اص‪ ،‬وحدة العمود والعمار‪ ،‬كلٌة العلوم المانونٌة وااللتصادٌة واالجتماعٌة‪ ،‬جامعة دمحم األول‪ ،‬وجدة‪ ،‬السنة الجامعٌة ‪ ،2005-2004‬ص ‪.11‬‬
‫‪ 11‬البكاي المعزوز وعبد العالً الدلولً‪ ،‬مرجع سابك‪ ،‬ص ‪.120‬‬
‫‪ 12‬رشٌدة حمري "وضعٌة المالن بالنسبة لعملٌة ضم األراضً الفالحٌة"‪ ،‬رسالة لنٌل دبلوم الماستر فً المانون الخاص‪ ،‬كلٌة العلوم المانونٌة‬
‫وااللتصادٌة واالجتماعٌة‪ ،‬جامعة دمحم األول‪ ،‬وجدة‪ ،‬السنة الجامعٌة ‪ ،2008-2007‬ص ‪.10‬‬
‫‪ 13‬إلهام خرمٌز‪ ،‬مرجع سابك‪ ،‬ص ‪.15-14‬‬
‫‪ٌ 14‬نص الفصل ‪ 7‬من مٌثاق االستثمارات الفالحٌة على أنه‪" :‬تحدث فً كل منطمة من المناطك المنصوص علٌها فٌا لفصل السابك لجنة تدعى‬
‫"اللجنة المحلٌة لالستثمار الفالحً"‬
‫وتتألؾ هذه اللجنة ممن ٌأتً‪:‬‬
‫عامل االللٌم أو العمالة أو ممثله بصفته رئٌس؛‬
‫‪"...‬‬
‫‪15‬ادمحم كردوح "دور وزارة الفالحة فً عملٌة ضم األراضً الفالحٌة"‪ ،‬مجلة المحامون‪ ،‬العدد ‪ ،1999 ،3‬ص ‪.99‬‬
‫‪11‬‬

‫وبىاء ٖلى ؤلاحغاءاث الؿاب‪٣‬ت‪٣ً ،‬ىم اإلا‪٨‬خب الجهىي لالؾدثماع ال‪ٟ‬الحي بةٖضاص مكغوٕ ‪٢‬غاع ًغزو‬
‫بمىحبه ا‪ٞ‬خخاح ٖملُت يم ألاعاض ي ال‪ٟ‬الخُت‪ ،‬وٍخم بعؾاله مغ‪ٞ‬ى‪٢‬ا باملخايغ الخانت باحخماٖاث املجالـ‬
‫الجماُٖت بلى وػاعة ال‪ٟ‬الخت‪ ،‬وطل‪٢ ٪‬هض اؾخهضاع ‪٢‬غاع وػٍغ ال‪ٟ‬الخت والظي ًإطن ‪ُٞ‬ه بك‪٩‬ل عؾمي‬
‫باهُال‪ ١‬بحغاءاث يم ألاعاض ي صازل مكغوٕ الًم‪16‬ومىذ الترزُو للجهاث اإلاٗىُت بٗملُت ؤلاهجاػ لىلىج‬
‫ألاعاض ي اإلاٗىُت في هظا ال‪٣‬غاع الظي ٌٗخبر بمثابت بٖالن ًٖ اإلاى‪ٟٗ‬ت الٗامت‪ ،‬خُث ًيخج ًٖ طل‪ ٪‬ؤن ٖملُت‬
‫الًم جهبذ بحباعٍت ال ًم‪ ً٨‬مٗها للمال‪ ٥‬الخٗغى ٖليها وطل‪ ٪‬ألجها في الىا‪ ٘٢‬بمثابت مكغوٕ هؼٕ اإلال‪ُ٨‬ت‪.17‬‬
‫وخؿب ال‪ٟ‬هل ‪ 4‬م‪٨‬غع مً ْهحر ‪ً 30‬ىهُى ‪ٞ 1969‬ةهه ابخضاء مً الخاعٍش الظي ًيكغ ‪ُٞ‬ه بالجغٍضة‬
‫الغؾمُت ؤلاٖالن ًٖ بًضإ الخهمُم و البُان الجؼٍئُحن بم‪٣‬غ الؿلُت املخلُت وإلى ؤن ًيكغ اإلاغؾىم‬
‫الهاصع باإلاهاص‪٢‬ت ٖلى يم ألاعاض ي بًٗها بلى بٌٗ ‪ٞ‬ةن حمُ٘ الٗ‪٣‬ىص الازخُاعٍت اإلابرمت ب‪ٛ‬حر ٖىى ؤو‬
‫بٗىى واإلاخٗل‪٣‬ت بالخسلي ال‪٨‬لي ؤو الجؼجي ًٖ ألاعاض ي الىا‪ٗ٢‬ت صازل مىُ‪٣‬ت الًم التي حهمها هظا اليكغ‬
‫ؤو بمٗاويتها ؤو ‪٢‬ؿمتها ج‪٩‬ىن ممىىٖت وإال اٖخبرث باَلت‪.‬‬
‫وَب‪٣‬ا لل‪ٟ‬هل ‪ 7‬مً طاث الٓهحر ‪ٞ‬ةهه ًمى٘ ٖلى مال‪ ٥‬ألاعاض ي ال‪ٟ‬الخُت ؤو مؿخ‪ٛ‬ليها ح‪ُٛ‬حر خالتها‬
‫بدى‪ُ٣‬تها ؤو ‪ٚ‬غؾها بإشجاع ؤو حكُِض بىاًاث ‪ٞ‬يها بمىاص نلبت ؤو خ‪ٟ‬غ آباع ؤو جسُُِ مؿال‪ ٪‬للىنى‪ ٫‬بليها‬
‫ؤو هضم ما ًىحض ‪ٞ‬يها مً البىاء و‪ٚ‬حرها مً ألا‪ٗٞ‬ا‪ ٫‬اإلا‪ٛ‬حرة إلاٗالم و‪ُ٢‬مت الٗ‪٣‬اع‪ ،‬بال في خالت الخهى‪ٖ ٫‬لى‬
‫بطن مؿب‪ ٤‬مً لجىت الًم‪.‬‬

‫‪ 16‬الفصل ‪ 6‬من ظهٌر ‪ٌ 30‬ونٌو ‪ٌ " 1969‬عٌن وزٌر الفالحة و اإلصالح الزراعً فً لرار ٌتخذ بعد استشارة المجالس الجماعٌة التً ٌهمها‬
‫األمر حدود المنطمة الواجب ضم أراضٌها بعضها البعض وٌأذن فً افتتاح عملٌات الضم"‪.‬‬
‫‪ 17‬حلٌمة للٌش "المساطر الجماعٌة للتحفٌظ ودورها فً تعمٌم نظا م التحفٌظ العماري" رسالة لنٌل دبلوم الدراسات العلٌا المعممة فً المانون‬
‫الخاص‪ ،‬وحدة التكوٌن والبحث فً لانون العمود والعمار‪ ،‬كلٌة العلوم المانونٌة وااللتصادٌة واالجتماعٌة‪ ،‬جامعة دمحم األول‪ ،‬وجدة‪ ،‬السنة الجامعٌة‬
‫‪ ،2007-2006‬ص ‪.42‬‬
‫‪12‬‬

‫زاهيا ‪ :‬املػاًيراملػخمذة في اخخياسكؼاع طم ألاساض ي‬
‫جدب٘ ٖملُت ا‪٢‬تراح مكغوٕ ٖملُت الًم‪ ،‬ال‪ُ٣‬ام بمجمىٖت مً الضعاؾاث وألابدار الًغوعٍت التي‬
‫حؿدىض ٖليها الجهت اإلاباصعة الزخُاع ‪ُ٢‬إ صون آزغ‪ ،‬وحضًغ باإلقاعة ؤن اإلاكغٕ لم ًىو ٖلى اإلاٗاًحر‬
‫اإلاٗخمضة مً َغ‪ ٝ‬هظه الجهت ‪ُٞ‬ما ًسو هظا الازخُاع‪ ،‬وهى ما ٌٗني ؤن ازخُاع ‪ُ٢‬إ الًم ًٓل زايٗا‬
‫للؿلُت الخ‪٣‬ضًغٍت للجهت اإلاٗىُت‪ ،‬ممثلت ‪٦‬ما ؾب‪ ٤‬الظ‪٦‬غ في املجلـ الجهىي لالؾدثماع ال‪ٟ‬الحي ؤو اإلاضًغٍت‬
‫ؤلا‪٢‬لُمُت لل‪ٟ‬الخت‪.18‬‬
‫‪ٚ‬حر ؤن هظا الازخُاع ال ًخم ب‪ُُٟ٨‬ت ٖكىاثُت‪ ،‬بل ٖبر ال‪ُ٣‬ام بمجمىٖت مً ألابدار والضعاؾاث التي جازظ‬
‫‪ٞ‬يها بٗحن الاٖخباع الٗضًض مً اإلاُُٗاث‪ ،‬منها ما هى ؾُاس ي ومنها ما هى ج‪٣‬ني؛‬
‫‪ -1‬املػؼياث العياظيت‪:‬‬
‫ًم‪ ً٨‬جلخُو هظه اإلاُُٗاث الؿُاؾُت في ق‪٣‬حن ؤؾاؾُحن‪:‬‬
‫أ‪ -‬جىحهاث الحىىمت‪:‬‬
‫حٗخبر الخىحهاث الٗامت للخ‪٩‬ىمت مً ؤهم الٗىامل اإلاخد‪٨‬مت في ازخُاع مىاَ‪ ٤‬الًم مً خُث حجم‬
‫اهدكاعها خؿب اإلاىاَ‪ ٤‬وخؿب الؿىىاث‪ٗٞ ،‬ملُاث الًم ٖغ‪ٞ‬ذ جغاحٗا وطل‪ ٪‬مغحٗه باألؾاؽ بلى‬
‫الخ‪ٛ‬حر الخانل في اهخماماث الخ‪٩‬ىمت مً املجا‪ ٫‬ال‪ٟ‬الحي بلى مجاالث ؤزغي ‪٧‬الؿُاخت والهىاٖت‬
‫والخجاعة‪ ،‬وجسليها اإلاباقغ ًٖ مؿاهمتها في ال‪ُ٣‬إ ال‪ٟ‬الحي و‪ٞ‬سر املجا‪ ٫‬لل‪ُ٣‬إ الخام وطل‪ ٪‬للخ‪٣‬لُو‬
‫مً الالتزاماث اإلاالُت للضولت زانت في ال‪ُ٣‬إ ال‪ٟ‬الحي‪ ،‬وجدغٍغ هُا‪٧‬ل ؤلاهخاج واإلاباصالث مً ؤحل جُىٍغ‬
‫اه‪ٟ‬خاخها ٖلى الا‪٢‬خهاص الٗالمي وج‪ ٠ُُ٨‬عنض اإلاىاعص م٘ مىُ‪ ٤‬الؿى‪.19١‬‬

‫‪ 18‬دمحم الزخونً‪ ،‬مرجع سابك‪ ،‬ص ‪.14‬‬
‫‪ 19‬إلهام خرمٌز‪ ،‬مرجع سابك‪ ،‬ص ‪.18‬‬
‫‪13‬‬

‫ب‪ -‬العياظت الخمىيليت‪:‬‬
‫بن الى‪٣ٟ‬اث اإلاترجبت ًٖ ٖملُاث يم ألاعاض ي بًٗها البٌٗ وٖلى ألاق‪ٛ‬ا‪ ٫‬الًغوعٍت اإلاغجبُت بها‬
‫ًم‪ ً٨‬ؤن جخدملها ‪٦‬ال ؤو بًٗا الضولت ؤو اإلا‪٩‬اجب ؤلا‪٢‬لُمُت لالؾدثماع ال‪ٟ‬الحي ؤو الجماٖاث املخلُت مً‬
‫الاٖخماصاث اإلاغنىصة للٗملُاث التي ج‪٣‬غعها الخ‪٩‬ىمت ‪ُٞ‬ما ًغح٘ لؤلمال‪ ٥‬الٗ‪٣‬اعٍت و الاؾدثماع‪.20‬‬
‫مً هىا ًٓهغ ٖلى ؤن بهجاػ ٖملُاث الًم ًدخاج مً الضولت ه‪٣ٟ‬اث مالُت ضخمت زانت وؤن ألامغ‬
‫ًخُلب حكُِض ؾضوص ومض ‪٢‬ىىاث الغي وإوكاء الُغ‪ ١‬واإلامغاث‪ٞ(...‬مثال محزاهُت بهجاػ مكغوٕ الغي‬
‫بالخى‪ ُِ٣‬في مدُِ الؿاهلت بة‪٢‬لُم جاوهاث هاهؼث ‪ 40‬ملُاع ؾىدُم)‪ ،‬وم٘ الخىحه الٗام للخ‪٩‬ىمت والظي‬
‫ط‪٦‬غها ؾل‪ٟ‬ا ؤهه ًغمي بلى الخدلل مً الالتزاماث اإلاالُت للضولت بسهىم ال‪ُ٣‬إ ال‪ٟ‬الحي‪٩ٞ ،‬ل هظه‬
‫الٗىامل ؤصث بلى جغاح٘ ا‪ٞ‬خخاح ‪ُ٢‬اٖاث الًم‪.‬‬
‫‪ -2‬املػؼياث الخلىيت‬
‫بن ‪٢‬غاع الضولت با‪ٞ‬خخاح ‪ُ٢‬اٖاث حضًضة لًم ألاعاض ي ٌؿخىحب منها ال‪ُ٣‬ام بخدضًض ألاعاض ي اإلاغشخت‬
‫لالؾخ‪ٟ‬اصة مً جل‪ ٪‬الٗملُاث مً خُث خضوصها ومؿاختها‪ ،‬وطل‪ ٪‬بٗض ال‪ُ٣‬ام بضعاؾت ؤولُت للمىاَ‪٤‬‬
‫اإلاٗىُت والتي ًجب ؤن جخى‪ٞ‬غ ‪ٞ‬يها بٌٗ اإلاٗاًحر‪٦ ،‬خىاحض الؿضوص مثال‪ٞ ،‬غ‪ٚ‬م ؤن اإلاكغٕ لم ًمحز في جُبُ‪٤‬‬
‫‪٢‬ىاهحن الًم بحن ألاعاض ي البىعٍت وألاعاض ي الؿ‪٣‬ىٍت‪ ،‬بال ؤن الىا‪ ٘٢‬الٗملي ‪٦‬ك‪ٖ ٠‬لى ؤن يم ألاعاض ي‬
‫‪ٚ‬البا ما ً‪٩‬ىن مغجبُا ؤؾاؾا بالؿضوص‪ٞ ،‬خىاحض الؿضوص في مىُ‪٣‬ت مُٗىت ًجٗلها مغشخت ؤ‪٦‬ثر لخُبُ‪٤‬‬
‫ٖملُاث الًم ‪ٞ‬يها‪ ،‬وطل‪ ٪‬للخس‪ ٠ُٟ‬مً ج‪٩‬ل‪ٟ‬ت الخجهحز‪ٞ .21‬مثال ألاعاض ي اإلاًمىمت في ب‪٢‬لُم جاوهاث جمثل‬
‫‪ 28500‬ه‪٨‬خاع مً مجمىٕ ‪ 425000‬ه‪٨‬خاع مً ألاعاض ي الهالخت للؼعاٖت‪ ،‬ووؿبت ملئ الؿضوص صاثما ما‬
‫جخجاوػ وؿبت ‪ ،%86‬وهي جمثل وؿبت ‪ %40‬مً مجمىٕ ؾضوص اإلامل‪٨‬ت‪.‬‬
‫‪ 20‬الفصل ‪ 5‬من ظهٌر ‪ٌ 30‬ونٌو ‪.1969‬‬
‫‪ 21‬بوشعٌب الوارث "لانون ضم األراضً الفالحٌة (إللٌم بنً مالل نموذجا)"‪ ،‬بحث تأهٌلً الستكمال نٌل دبلوم الدراسات العلٌا المعممة فً‬
‫المانون الخاص‪ ،‬كلٌة العلوم المانونٌة وااللتصادٌة واالجتماعٌة‪ ،‬أكدال‪ ،‬جامعة دمحم الخامس‪ ،‬الرباط‪ ،‬السنة الجامعٌة ‪ ،2007-2006‬ص ‪.16‬‬
‫‪14‬‬

‫وإلى حاهب جى‪ٞ‬غ الؿضوص هىا‪ ٥‬مُُٗاث ج‪٣‬ىُت ؤزغي جغاعى في هظه الٗملُت وجخمثل في ‪٢‬ابلُت ألاعاض ي‬
‫لالؾخ‪ٛ‬ال‪ ٫‬ال‪ٟ‬الحي‪٩ٞ ،‬لما ‪٧‬اهذ ألاعاض ي نالخت للؼعاٖت ػاصث وؿبت زًىٖها لٗملُاث الًم‪.‬‬
‫باإليا‪ٞ‬ت بلى طل‪ً ٪‬غاعى ؤًًا ٖضم وحىص بٌٗ ألاهٓمت الٗ‪٣‬اعٍت صازل صاثغة الًم والتي مً قإجها‬
‫ٖغ‪٢‬لت ٖملُت الًم‪٦ ،‬ما بطا ‪٧‬اهذ جابٗت ألعاض ي الجِل ؤو مً ؤعاض ي الجماٖاث الؿاللُت‪.‬‬

‫زالثا ‪ :‬الػلاساث املعخثىاة مً الخظىع لػملياث الظم‬
‫‪ -1‬الػلاساث التي ًخؼلب إخظاغها لػمليت الظم مى افلت املالىين‬
‫بالغحىٕ بلى ال‪ٟ‬هل الثالث مً ْهحر يم ألاعاض ي ال‪ٟ‬الخُت‪ ،‬هجض ؤن اإلاكغٕ اإلا‪ٛ‬غبي اؾدثنى مجمىٖت‬
‫مً ألاعاض ي مً ٖملُاث الًم‪ ،‬بال بٗض مىا‪٣ٞ‬ت ؤعبابها وٍخٗل‪ ٤‬ألامغ هىا بالبىاًاث اإلاكُضة بمىاص نلبت‬
‫وألاعاض ي اإلاخهلت بها الخابٗت لى‪ٟ‬ـ اإلاال‪( ٪‬ؤ)‪ ،‬و‪٦‬ظا م‪٣‬ال٘ الدجغ اإلاُٗىت في الىٓام اإلاىجمي (ب)‪ ،‬زم‬
‫ألاعاض ي طاث الاؾخٗما‪ ٫‬الخام (ث)‬
‫أ‪ -‬البىاًاث املشيذة بمىاد صلبت وألاساض ي املخصلت بها الخابػت لىفغ املالً‬
‫هو اإلاكغٕ اإلا‪ٛ‬غبي في ال‪٣ٟ‬غة ألاولى مً ال‪ٟ‬هل الثالث مً ْهحر يم ألاعاض ي ال‪ٟ‬الخُت ٖلى يغوعة‬
‫مىا‪٣ٞ‬ت ؤصخاب هظه الٗ‪٣‬اعاث ختى حؿخ‪ُٟ‬ض مً ٖملُاث الًم‪ٚ ،‬حر ؤهه لم ًدضص ق‪٩‬ل اإلاىا‪٣ٞ‬ت وال‬
‫آحالها‪ٞ ،‬الهُا‪ٚ‬ت التي حاءث بها هظه ال‪٣ٟ‬غة –ال ًجىػ‪ -‬ج‪ُٟ‬ض ؤن اإلاىا‪٣ٞ‬ت ًجب ؤن ج‪٩‬ىن نغٍدت و‪٦‬خابُت‬
‫ختى جخم‪ ً٨‬اللجىت مً ألازظ بها ‪٦‬ذجت ٖلى اإلاال‪ ،٪‬وفي خا‪ ٫‬ؾ‪٩‬ىث اإلاال‪ٞ ،٪‬ةن طل‪ًٟ ٪‬ؿغ بالغ‪ ،ٌٞ‬ألن‬
‫الهُا‪ٚ‬ت في ال‪ٟ‬هل اإلاظ‪٧‬ىع ج‪ُٟ‬ض ؤن ألانل هى الغ‪ ٌٞ‬والاؾخثىاء هى اإلاىا‪٣ٞ‬ت الؾخٗما‪– ٫‬بال‪ ،-‬ومىه ‪ٞ‬ةن‬
‫الاؾخثىاء ال ً‪ٟ‬ترى بل ًجب الخهغٍذ به‪.22‬بال ؤن ع‪ ٌٞ‬اإلاال‪ ٪‬زًىٕ ؤبىِخه لٗملُت الًم ؾىاء ‪٧‬ان طل‪٪‬‬
‫الغ‪ ٌٞ‬يمىُا ؤو نغٍدا ‪ٞ‬ةهه خؿب ال‪٣ٟ‬غة ألاولى مً طاث ال‪ٟ‬هل ‪ٞ‬ةن هظه ألاعاض ي ؾخضزل خخما‬
‫‪ 22‬بوشعٌب الوارث‪ ،‬مرجع سابك‪ ،‬ص ‪.24‬‬
‫‪15‬‬

‫لٗملُت الًم طل‪ ٪‬بكغٍ حٗىٌٍ مال‪٨‬ها‪ ،‬وهى ما ٌؿدك‪ ٠‬مً الهُا‪ٚ‬ت التي حاءث بها هظه ال‪٣ٟ‬غة‬
‫"‪ٚ...‬حر ؤهه ًجىػ بصزا‪ ٫‬جل‪ ٪‬ألاعاض ي خخما في صاثغة الًم بكغٍ ؤن حٗىى لغبها بإعى ج‪٩‬ىن مخهلت بما‬
‫ب‪٣‬ي ٖلى مل‪٨‬ه مً الٗ‪٣‬اعاث؛‪."..‬‬
‫ب‪ -‬ملالؼ الحجشاملػىيت في الىظام املىجمي‬
‫بمىحب ال‪٣ٟ‬غة الثاهُت مً ال‪ٟ‬هل الثالث مً ْهحر يم ألاعاض ي ال‪ٟ‬الخُت ‪٣ٞ‬ض اؾدثنى اإلاكغٕ اإلا‪ٛ‬غبي‬
‫م‪٣‬ال٘ ألاحجاع اإلاٗىُت في الىٓام اإلاىجمي‪23‬مً الخًىٕ لٗملُت الًم‪ٚ ،‬حر ؤن اإلاكغٕ عبِ زًىٖها‬
‫لٗملُت الًم بًغوعة ؤن ج‪٩‬ىن م‪ٟ‬خىخت لالؾخ‪ٛ‬ال‪ ،٫‬وَؿخ‪ٟ‬اص مً طل‪ ٪‬ؤهه بطا ‪٧‬اهذ هظه اإلا‪٣‬ال٘ ‪ٚ‬حر‬
‫نالخت لالؾخ‪ٛ‬ال‪ٞ ٫‬ةجها جسً٘ لٗملُاث الًم صون الخاحت إلاىا‪٣ٞ‬ت مؿخ‪ٛ‬ليها‪.‬‬
‫ث‪ -‬ألاساض ي راث الاظخػماٌ الخاص‬
‫ههذ ال‪٣ٟ‬غة الثالثت مً ال‪ٟ‬هل الثالث مً ْهحر يم ألاعاض ي ال‪ٟ‬الخُت ٖلى "وبه‪ٟ‬ت ٖامت حمُ٘‬
‫الٗ‪٣‬اعاث التي ال ًم‪ ً٨‬ؤن حؿخ‪ُٟ‬ض بؿبب اؾخٗمالها الخام مً ٖملُاث يم ألاعاض ي بًٗها بلى بٌٗ‬
‫اللهم بطا ‪٧‬اهذ جلخ‪ ٤‬بظل‪ ٪‬يغعا لى ب‪ُ٣‬ذ ٖلى ويُٗتها ألاولُت"‪.‬‬
‫‪ٚ‬حر ؤهه وحبذ ؤلاقاعة بلى ‪٧‬ىن اإلاكغٕ لم ًدضص اإلا‪٣‬هىص مً م‪ٟ‬هىم "الاؾخٗما‪ ٫‬الخام"‪ ،‬وؤمام ‪ُٚ‬اب‬
‫الاحتهاصاث ال‪ً٣‬اثُت بسهىم هظا اإلا‪٣‬خط ى‪ٞ ،‬ةهىا هغي ؤهه في هظه الخالت حٗحن ٖلى الجهت املخخهت في‬
‫ازخُاع مىُ‪٣‬ت الًم بٖما‪ ٫‬عؤحها وج‪ُٟٗ‬ل ؾلُتها الخ‪٣‬ضًغٍت‪.‬‬
‫‪ -2‬الػماساث اللشويت التي وطؼ لها جصميم الخىميت‬
‫جىو ال‪٣ٟ‬غة ألازحرة مً ال‪ٟ‬هل الثالث مً ْهحر يم ألاعاض ي ال‪ٟ‬الخُت ٖلى ؤهه "وحؿدثنى مً الًم‬
‫الٗماعاث ال‪٣‬غوٍت التي وي٘ لها جهمُم للخىمُت ٖمال بالٓهحر الكغٍ‪ ٠‬ع‪٢‬م ‪1.60.063‬الهاصع في ‪ 30‬طي‬
‫‪ 23‬ظهٌر ‪ 16‬أبرٌل ‪ ،1951‬المنظم للمناجم‪ ،‬المنشور بالجرٌدة الرسمٌة عدد ‪ 2021‬بتارٌخ ‪ 18‬ماي ‪ ،1951‬ص ‪.772‬‬
‫‪16‬‬

‫الدجت ‪ 1379‬اإلاىا‪ً 25( ٤ٞ‬ىهُى ‪ )1960‬بكإن جىمُت الٗماعاث ال‪٣‬غوٍت‪ٖ ،‬لى ؤن بٌٗ الٗ‪٣‬اعاث التي‬
‫ٌكملها هظا الخهمُم ًم‪ ً٨‬بصزالها بمىا‪٣ٞ‬ت ؤعبابها في الضاثغة الجاعي ٖليها الًم"‪.‬‬
‫‪ -3‬الػلاساث التي ًخؼلب إخظاغها لػمليت الظم الحصىٌ غلى سخصت إداسيت –املباوي الخاسيخيت‬
‫همىرحا‪-‬‬
‫بن اإلاباوي الخاعٍسُت ال ًم‪ ً٨‬بزًاٖها لٗملُاث الًم وطل‪ ٪‬اختراما إلا‪٣‬خًُاث ال‪٣‬اهىن ع‪٢‬م ‪22.80‬‬
‫اإلاىٓم للمأزغ الخاعٍسُت‪ ،24‬زانت ال‪ٟ‬هل ‪ 23‬مىه الظي حاء ‪ُٞ‬ه "ال ًم‪ ً٨‬بصزا‪ ٫‬ؤي ح‪ُٛ‬حر ‪ُٟ٦‬ما ‪٧‬ان‬
‫والؾُما ًٖ َغٍ‪ ٤‬الخجؼثت ؤو الخ‪٣‬ؿُم ٖلى مٓهغ ألاما‪ ً٦‬الىا‪ٗ٢‬ت صازل الٗ‪٣‬اعاث اإلاغجبت بال بٗض‬
‫الخهى‪ٖ ٫‬لى عزهت بصاعٍت"‬
‫ل‪ ً٨‬ع‪ٚ‬م طل‪ ٪‬وبالغحىٕ لل‪ٟ‬هل اإلاظ‪٧‬ىع ؤٖاله ًدبحن ؤن اإلاكغٕ لم ًمى٘ به‪ٟ‬ت مُل‪٣‬ت زًىٕ اإلاأزغ‬
‫الخاعٍسُت لٗملُت الًم‪ ،‬بل اقترٍ ‪ ِ٣ٞ‬الخهى‪ٖ ٫‬لى عزهت بصاعٍت‪.25‬‬

‫الفلشة الثاهيت ‪ :‬إشػاساملالن وتهيئتهم لػمليت الظم‬
‫أوال ‪ :‬لجىت طم ألاساض ي‬
‫ٖهض اإلاكغٕ بهمت بقٗاع مال‪ ٥‬ألاعاض ي الضازلت في مكغوٕ الًم الضازلت في مكغوٕ الًم بلى لجىت‬
‫حؿمى لجىت يم ألاعاض ي بًٗها بلى بٌٗ‪ ،26‬وجدضر هظه اللجىت ب‪٣‬غاع ال‪٣‬اثض الظي حهمه ألامغ بطا ‪٧‬اهذ‬
‫ٖملُت الًم مدضصة في حماٖت ‪٢‬غوٍت واخضة‪ 27‬وٍهُلر ٖليها في هظه الخالت باللجىت املخلُت‪٦ ،28‬ما‬
‫‪ 24‬المانون رلم ‪ 22.80‬المتعلك بالمحافظة على المبانً التارٌخ ٌة والمناظر والكتابات المنموشة والتحؾ الفنٌة والعارٌات‪ ،‬منشور بالجرٌدة‬
‫الرسمٌة عدد ‪ 3564‬بتارٌخ ‪ 18‬فبراٌر ‪ ،1971‬ص ‪.73‬‬
‫‪ 25‬عبد الرزاق ربٌب "النظام المانونً لألراضً الخاضعة لعملٌة الضم"‪ ،‬رسالة لنٌل دبلوم الماستر فً المانون الخاص‪ ،‬كلٌة العلوم المانونٌة‬
‫وااللتصاد ٌة واالجتماعٌة‪ ،‬جامعة الماضً عٌاض‪ ،‬مراكش‪ ،‬السنة الجامعٌة ‪ ،2012-2011‬ص ‪.17‬‬
‫‪ 26‬ننص الفمرة األولى من الفصل ‪ 8‬من ظهٌر ضم األراضً الفالحٌة على‪ " :‬تحدث لجنة لضم األراضً بعضها إلى بعض‪"...‬‬
‫‪ 27‬تنص الفمرة الثانٌة من الفصل ‪ 8‬من ظهٌر ضم األراضً الفالحٌة على‪ ..." :‬بمرار للمائد الذي ٌهمه األمر إذا كانت عملٌة الضم محدودة فً‬
‫جماعة لروٌة‪"...‬‬
‫‪17‬‬

‫جدضر ب‪٣‬غاع للؿلُت املخلُت ؤو ؤلا‪٢‬لُمُت املخخهت بٗضة حماٖاث ‪٢‬غوٍت مجاوعة بطا ‪٧‬اهذ الٗملُت جخٗل‪٤‬‬
‫بإعى جابٗت لهظه الجماٖاث صازل ب‪٢‬لُم واخض ؤو ب‪٣‬غاع مكتر‪ ٥‬للٗما‪ ٫‬اإلاٗىُحن باألمغ بطا ‪٧‬اهذ الٗملُت‬
‫حكمل ؤعاض ي حماُٖت جابٗت أل‪٢‬الُم مسخل‪ٟ‬ت وحؿمى في الخالخحن ألازحرجحن باللجىت املخخلُت‪.29‬‬
‫وجخإل‪ ٠‬لجىت الًم مً حل ألاَغا‪ ٝ‬اإلاٗىُت بٗملُت الًم‪ ،‬خُث حاءث جغ‪ُ٦‬بتها قاملت ومخ‪٩‬املت‬
‫وميسجمت ؾىاء ما ًخٗل‪ ٤‬باللجىت املخلُت‪30‬ؤو باللجىت املخخلُت‪.31‬‬
‫ما ًاازظ ٖلى هظه الدك‪ُ٨‬لت هى بؾىاص عثاؾت اللجىت بلى حهت بصاعٍت بضال مً حهت ‪ً٢‬اثُت‪ٞ ،‬خى‪٧‬ل‬
‫عثاؾتها لل‪٣‬اض ي ً‪٣‬لل مً بم‪٩‬اهُت و‪٢‬ىٕ ٖضة مكا‪٧‬ل ‪٢‬اهىهُت ‪٢‬ض حٗترى ٖملُت الًم والتي بن ‪٧‬اهذ ؾِخم‬
‫خلها في ٖحن اإلا‪٩‬ان‪ ،‬ؤو بم‪٩‬اهُت ال‪ٟ‬هل ‪ٞ‬يها بإ‪٦‬بر ؾغٖت مً َغ‪ ٝ‬املخ‪٨‬مت ماصام ؤجها ج‪٩‬ىن مٗغو‪ٞ‬ت مؿب‪٣‬ا‬
‫‪ 28‬تنص الفمرة الثالثة من الفصل ‪ 8‬من ظهٌر ضم األراضً الفالحٌة على‪ " :‬وتدعى لجنة الضم ب‪ -‬اللجنة المحلٌة – إذا كان الضم ال ٌهم إال‬
‫جماعة لروٌة واحدة‪"...‬‬
‫‪ 29‬الفمرتان الرابعة والخامسة من الفصل ‪ 8‬من ظهٌر ضم األراضً الفالحٌة " بمرار مشترن للعمال المعنٌٌن باألمر إذا كانت العملٌة تشمل‬
‫أراضً جماعٌة تابعة أللالٌم مختلفة‪.‬‬
‫وتدعى لجنة الضم ب‪ -‬اللجنة المحلٌة – إذا كان الضم ال ٌهم إال جماعة لروٌة واحدة وتدعى‪ -‬اللجنة المختلطة– إذا كانت تخص عدة جماعات‬
‫لروٌة مجاورة وٌعٌن مركزها فً المرار الذي تم إحداثها بموجبه‪"...‬‬
‫‪ٌ 30‬نص الفصل األول من المرسوم التطبٌمً رلم ‪ 2.62.240‬لظهٌر ‪ٌ 25‬ولٌوز ‪ ،1962‬المحال علٌه بموجب الفمرة ما لبل األخٌرة من الفصل‬
‫‪ 8‬من ظهٌر ‪ٌ 30‬ونٌو ‪ 1962‬على ما ٌلً‪":‬تتركب اللجنة المحلٌة لضم األراضً من األعضاء اآلتً ذكرهم‪:‬‬
‫المائد المعنً باألمر بصفة رئٌس؛‬
‫لاضً الدائرة؛‬
‫ممثالن عن المكتب الوطنً للرأي أو عن المكتب الوطنً للتجدٌد المروي للمٌام بمهام الممرر؛‬
‫المحافظ على األمالن العمارٌة أو نائبه؛‬
‫ممثل عن مصلحة مسح األراضً؛‬
‫ممثل عن وزارة األشؽال العمومٌة؛‬
‫رئٌس مجلس الجماعة المروٌة المعنٌة باألمر أو أحد المساعدٌن المعٌنٌن من طرفه؛‬
‫ممثل عن الؽرفة الفالحٌة المعنٌة باألمر؛‬
‫أربعة مالكٌن مستؽلٌن فالحٌن فً الجماعة وإال فمستؽلون ؼٌر مالكٌن ٌعٌن ثالثة منهم بناء على مداولة المجلس الجماعً والرابع ٌعٌنه عامل‬
‫اإلللٌم؛‬
‫أعضاء نواب ٌعٌنون بنفس الكٌفٌة للحضور فً الجلسة عند تؽٌب عضو رسمً أو تداول اللجنة بشأن طلب ٌهم أحد األعضاء الرسمٌٌن"‬
‫‪ 31‬تؤلؾ اللجنة المختلطة من األعضاء اآلتً ذكرهم ‪:‬‬
‫رئٌس الدائرة اإلدارٌة التً تضم الجماعات المروٌة المعنٌة باألمر أو ممثله بصفة رئٌس ؛‬
‫وٌساعده عند االلتضاء المواد المعنٌون باألمر ؛‬
‫الماضً أو المضاة المعنٌون باألمر ؛‬
‫ممثالن عن المكتب الوطنً للري أو عن المكتب الوطنً للتجدٌد المروي للمٌام بمهام الممرر ؛‬
‫المحافظ على األمالن العمارٌة أو نائبه ؛‬
‫ممثل عن مصلحة مسح األراضً ؛‬
‫ممثل عن وزارة األشؽال العمومٌة ؛‬
‫رؤساء مجالس الجماعات المروٌة المعنٌة باألمر أو المساعدون المعٌنون من طرؾ كل واحد منهم ؛‬
‫ممثل عن الؽرفة الفالحٌة المعنٌة باألمر ؛‬
‫مالن مستؽل بالمطاع الفالحً ٌعٌنه عامل اإلللٌم ؛‬
‫مالكون مستؽلون بالجماعات المنوي ضم أراضٌها وإال فمستؽلون ؼٌر مالكٌن ٌعٌنون بناء على مداولة المجالس الجماعٌة وٌبلؽون عددا ٌجعل‬
‫مجموع ممثلً الجماعات المروٌة والؽرؾ الفالحٌة والمستؽلٌن الفالحٌٌن معادال على األكثر لعدد مجموع ممثلً اإلدارة ؛‬
‫أعضاء نواب ٌعٌنون بنفس الكٌفٌة للحضور فً الجلسة عند تؽٌب عضو رسمً أو تداول اللجنة بشأن شكوى تهم أحد األعضاء الرسمٌٌن‪.‬‬
‫‪18‬‬

‫مً َغ‪ ٝ‬ؤخض ؤًٖاء هظه املخ‪٨‬مت‪ ،‬باإليا‪ٞ‬ت بلى الاؾدكاعة ال‪٣‬اهىهُت الٗ‪٣‬اعٍت اإلا‪٣‬ضمت مً َغ‪ ٝ‬ال‪٣‬اض ي‬
‫والتي جم‪ ً٨‬مً النهىى بإ‪٢‬ل ٖضص مً اإلاىاػٖاث ال‪٣‬اهىهُت‪.32‬‬
‫‪٦‬ما ؤن ال‪ٟ‬هلحن ألاو‪ ٫‬والثاوي مً اإلاغؾىم الخُبُ‪٣‬ي اإلاظ‪٧‬ىع ؾل‪ٟ‬ا‪ٞ ،‬ةن ال‪ٟ‬هل الخامـ مً طاث الٓهحر‬
‫‪٢‬ض ُٖل م‪ٟٗ‬ى‪ ٫‬ال‪ٟ‬هلحن الؿاب‪٣‬حن خُىما هو ٖلى ؤهه‪ٟ٨ً" :‬ي خًىع هه‪ ٠‬ؤًٖاء اللجىت مً بُنهم‬
‫الغثِـ‪ ،"...‬وبالخالي ؤنبذ خًىع ال‪٣‬اض ي واملخا‪ٚ ٔٞ‬حر يغوعي‪.33‬‬

‫زاهيا ‪ :‬إشػاساملالن بػمليت الظم‬
‫ع‪ٚ‬م ؤن ٖملُت مكغوٕ الًم ٖملُت طاث مهلخت ٖامت‪ٞ ،‬اإلاكغٕ اإلا‪ٛ‬غبي ؤولى ٖىاًت زانت بًغوعة‬
‫بقٗاع اإلاال‪ ٥‬بٗملُت الًم وتهُئتهم لها‪ ،‬وجخجلى جل‪ ٪‬الٗىاًت مً زال‪ ٫‬ال‪٣ٟ‬غة ألازحرة مً ال‪ٟ‬هل الثامً‬
‫مً ْهحر الًم‪ ،‬التي حاء ‪ٞ‬يها ٖلى ؤن اللجىخان اإلاظ‪٧‬ىعجان ؾل‪ٟ‬ا جخ‪٩‬ل‪ٟ‬ان بتهُيىء اإلاٗىُحن باألمغ لٗملُاث‬
‫الًم‪.34‬‬
‫وإقٗا ع اإلاال‪ ٥‬بٗملُاث الًم‪ً ،‬خم خؿب ال‪ٟ‬هل الؿاصؽ مً اإلاغؾىم الخُبُ‪٣‬ي لٓهحر الًم‪،‬‬
‫بخٗلُ‪ ٤‬م‪٣‬غعاث الؿلُت املخلُت ؤو ؤلا‪٢‬لُمُت املخضصة لضاثغة الًم وجاعٍش الكغوٕ في ؤق‪ٛ‬ا‪ ٫‬الًم‪ ،‬في م‪٣‬غ‬
‫الؿلُت املخلُت اإلاٗىُت‪ ،‬باإليا‪ٞ‬ت بلى بٖالن جل‪ ٪‬اإلا‪٣‬غعاث باألؾىا‪.35١‬‬
‫‪ٚ‬حر ؤن ما ًازظ ٖلى بحغاءاث بقٗاع اإلاال‪ ٥‬والتي ؤقغها بليها ؾل‪ٟ‬ا هى ‪٧‬ىن اهخ‪٣‬ا‪ ٫‬اإلاال‪ ٥‬إلا‪٣‬غاث‬
‫الؿلُاث ً‪٩‬ىن في خاالث هاصعة‪٦ ،‬ما ؤهه ولى جىاحضوا في هظه اإلا‪٣‬غاث ‪ٞ‬ةجهم ال ٌٗحرون اهخماما لخل‪٪‬‬

‫‪ 32‬دمحم ابن الحاج السلمً "سٌاسة التحفٌظ العماري فً المؽرب بٌن اإلشهار العماري والتخطٌط االجتماعً‪ -‬االلتصادي"‪ ،‬الطبعة األولى‪ ،‬دار‬
‫النشر‪ ،‬عكاظ‪ ،‬الرباط‪ ،2002 ،‬ص ‪.264‬‬
‫‪33‬‬
‫هشام األعنانً "المساطر الخاصة ودورها فً تعمٌم نظام التحفٌظ العماري فً ضوء التشرٌع المؽربً"‪ ،‬رسالة لنٌل دبلوم الماستر فً المانون‬
‫الخاص‪ ،‬كلٌة العلوم المانونٌة وااللتصادٌة واالجتماعٌة‪ ،‬جامعة ابن زهر‪ ،‬أكادٌر‪ ،‬السنة الجامعٌة ‪ ،2018-2017‬ص ‪.41‬‬
‫‪ 34‬دمحم زخونً‪ ،‬مرجع سابك‪ ،‬ص ‪.24‬‬
‫‪ 35‬عبد الرزاق ربٌب‪ ،‬مرجع سابك‪ ،‬ص ‪.28‬‬
‫‪19‬‬

‫ؤلاٖالهاث وٍغح٘ ؾبب طل‪ ٪‬في الاهدكاع اإلاهى‪ ٫‬لؤلمُت زانت وؤهىا هخدضر ًٖ ؾ‪٩‬ان مخىاحضًً بالٗالم‬
‫ال‪٣‬غوي الظي وٗلم وؿبت الخمضعؽ ‪ُٞ‬ه‪.‬‬
‫ؤما باليؿبت لخيهئ اإلاال‪ ٥‬لٗملُت الًم‪ُٞ ،‬خم ًٖ َغٍ‪ ٤‬ج‪٣‬ضًم لجىت الًم للمال‪ ٥‬مسخل‪ ٠‬الكغوخاث‬
‫خى‪ ٫‬جل‪ ٪‬الٗملُت‪ ،‬وطل‪ ٪‬بةبغاػ مسخل‪ ٠‬اإلاغاخل التي جمغ منها وآلازاع التي ًم‪ ً٨‬ؤن جترجب ٖلى جى‪ُٟ‬ظ هظا‬
‫اإلاكغوٕ ‪٦‬جزٕ مل‪ُ٨‬ت ألاعى وحٗىًٍها بإعى ؤزغي‪ ،‬باإليافى بلى ببغاػ ألاهمُت الا‪٢‬خهاصًت والاحخماُٖت‬
‫لهظه الٗملُت‪ ،‬اإلاخمثلت في الغ‪ ٘ٞ‬مً ال‪ُ٣‬مت الاثخماهُت ألعاييهم‪ ،‬هٓغا ل‪٩‬ىن ٖملُت الًم ج‪٩‬ىن م‪٣‬غوهت‬
‫بٗملُت الخد‪ ُٟٔ‬ؤلاحباعي‪ ،36‬ألامغ الظي ًم‪ ً٨‬مٗه الخهى‪ٖ ٫‬لى ‪٢‬غوى عهىُت جم‪ ً٨‬ال‪ٟ‬الح مً ال‪ُ٣‬ام‬
‫ببٌٗ الاؾدثماعاث ال‪ٟ‬الخُت‪ ،‬التي مً قإجها الؼٍاصة في بهخاحُت ألاعاض ي التي ًمل‪٨‬ها‪ًٞ ،37‬ال ًٖ حك‪ُٛ‬ل‬
‫ًض ٖاملت مهمت ألامغ الظي ًيخج ٖىه الخس‪ ٠ُٟ‬مً مكا‪٧‬ل احخماُٖت حمت ‪٧‬الهجغة ال‪٣‬غوٍت وبالخالي مداعبت‬
‫الؿ‪ ً٨‬الٗكىاجي زم به‪٣‬ام وؿبت البُالت‪.‬‬
‫‪ٚ‬حر ؤن الدؿائ‪ ٫‬ال ظي ًم‪َ ً٨‬غخه في هظا الهضص هى ما الهض‪ ٝ‬مً ٖملُت ؤلاقٗاع بالًم زانت وؤن‬
‫هظه الٗلمُت بلؼامُت؟‬
‫في بَاع البدث ًٖ حىاب للؿاا‪ ٫‬ؤٖاله وحضها ؤن ؤ‪ٚ‬لب ؤلاحاباث ‪٧‬اهذ جىهب في اججاه واخض‪ ،‬وهى ؤن‬
‫ٖملُت الًم ال جسلى مً ‪٧‬ل‪ٟ‬ت احخماُٖت‪ ،‬بط ًجب الخظع مً الخىجغاث التي ًدضثها في الُباج٘ والٗاصاث‬
‫وألازال‪ ،١‬طل‪ ٪‬ؤن جضبحر الاؾخ‪ٛ‬اللُت م٘ الٓغو‪ ٝ‬الجضًضة لًم ألاعاض ي ال ًم‪ ً٨‬ؤن ًمغ بضون جإزحر‪،‬‬
‫وطل‪ ٪‬عاح٘ ‪٧‬ىن جيُ‪ُٟ‬ظ مكغوٕ الًم ًاصي بلى جسلي ‪٧‬ل مال‪ ًٖ ٪‬ما ‪٧‬ان ًمل‪٨‬ه مً ‪ ُ٘٢‬ؤعيُت وحٗىًٍه‬
‫بضلها ب‪ ُ٘٣‬لم ًخٗىص ٖلى اؾخ‪ٛ‬اللها‪ٖ ،38‬الوة ٖلى الا‪٢‬خُاٖاث اإلاخُلبت حكغَُٗا بهض‪ ٝ‬بخضار اإلاغا‪٤ٞ‬‬
‫الًغوعٍت لخسُُِ اإلاؿال‪ ٪‬وإ‪٢‬امت حمُ٘ الخجهحزاث طاث اإلاهلخت الجماُٖت‪ ،‬وبالخهىم اإلايكأث‬
‫‪36‬‬

‫دمحم الحٌانً "فً نظام التحف ٌظ العماري"‪ ،‬الجزء األول‪ ،‬الطبعة األولى‪ ،‬مؤسسة النخلة للكتاب‪ ،‬وجدة‪ ،2004 ،‬ص ‪.17‬‬
‫‪ 37‬عبد الرزاق ربٌب‪ ،‬مرجع سابك‪ ،‬ص ‪.29‬‬
‫‪ 38‬تنص الفمرة ‪ 3‬من الفصل ‪ 10‬من ظهٌر ضم األراضً الفالحٌة على أنه‪ " :‬تخصص لطعة واحدة فمط بكل مالن ما عدا فً حالة استثنائٌة‬
‫معمولة؛"‬
‫‪20‬‬

‫الٗمىمُت للغي ونغ‪ ٝ‬اإلاُاه وجغقُدها و‪٦‬ظا ألاما‪ ً٦‬املخههت لؤلٖما‪ ٫‬الغامُت بلى جدؿحن ألاعاض ي‬
‫اإلاغجبُت بما ط‪٦‬غ‪ ،‬باإليا‪ٞ‬ت إلاا ‪٢‬ض ًخٗغى له ‪٧‬ل مال‪ٖ ٪‬لى خضة مً ا‪٢‬خُاٖاث ‪ٞ‬غصًت ؤزىاء جىػَ٘ ألاعاض ي‬
‫اإلاًمىمت ٖلى ؤؾاؽ ما ًهُلر ٖلُه بال‪ُ٣‬مت ؤلاهخاحُت اإلاخُلبت لخد‪ ٤ُ٣‬الخ‪٩‬ا‪ٞ‬ا في ال‪ُ٣‬مت الخباصلُت‬
‫للٗ‪٣‬اعاث مىيىٕ الًم بٗض جىػَٗها‪.39‬‬
‫و‪٦‬ما جمذ ؤلاقاعة بلى ؤن ال‪ٛ‬اًت مً وعاء بقٗاع اإلاال‪ ٥‬وتهُئتهم لٗملُت الًم‪ ،‬هي بهجاح اإلاكغوٕ وخماًت‬
‫اإلاال‪ 40٥‬بال ؤهه وبالغ‪ٚ‬م مً ألاهمُت التي ؤوالها اإلاكغٕ اإلا‪ٛ‬غبي للمال‪ٞ ٥‬ةن يٗ‪ ٠‬الخ‪٩‬ىًٍ ال‪٣‬اهىوي لضي‬
‫بٌٗ اإلاىْ‪ٟ‬حن وججاهال مً البٌٗ آلازغ مً الؿاهغًٍ ٖلى بهجاػ ؤق‪ٛ‬ا‪ ٫‬مكغوٕ الًم ‪ٚ‬البا ما ًاصي‬
‫بلى ب‪ٞ‬غا‪ ٙ‬هظه الخماًت مً مدخىاها‪ ،‬خُث بهه في الٗضًض مً ألاخُان ٌكغٕ في ال‪ُ٣‬ام باإلٖالن ًٖ ا‪ٞ‬خخاح‬
‫يم ألاعاض ي ال‪ٟ‬الخُت صون تهُيئ للمال‪ ٥‬بيا‪ٞ‬ت بلى تهمِكهم وٖضم الاؾخجابت إلاُالبهم واؾخ‪ٟ‬ؿاعاتهم‬
‫خى‪ ٫‬بٌٗ ألايغاع التي ‪٢‬ض ًخٗغيىن بليها مً حغاء جى‪ُٟ‬ظ مكغوٕ الًم‪ ،‬وهى ألامغ الظي ًاصي بهاالء بلى‬
‫الىٓغ لٗملُت الًم ٖلى ألا‪٢‬ل في بضاًتها ب‪٩‬ىجها ال حٗضو ؾىي اٖخضاء مً َغ‪ ٝ‬ؤلاصاعة ٖلى خ‪٣‬هم الثابذ‬
‫في مل‪ُ٨‬ت ؤعاييهم‪.41‬‬

‫املؼلب الثاوي ‪ :‬مشاخل إهجاصأشؿاٌ مششوع الظم واملصادكت غليه و آزاسه‬
‫بٗض ‪ُ٢‬ام اللجىت املخخهت بخدضًض ال‪ُ٣‬إ اإلاغاص يم ؤعايُه بًٗها بلى بٌٗ‪ ،‬وبٗض بقٗاع اإلاال‪٥‬‬
‫وتهُئتهم لٗملُت الًم‪ ،‬جإحي مغخلت ‪ٚ‬اًت في ألاهمُت وهي مغخلت بهجاػ مكغوٕ الًم واإلاهاص‪٢‬ت ٖلُه‪ٞ ،‬هي‬
‫ٖملُت مغ‪٦‬بت جخضازل ‪ٞ‬يها مجمىٖت مً ألاق‪ٛ‬ا‪ ،٫‬منها ما هى ماصي ومنها ما هى ‪٢‬اهىوي‪ ،‬والتي تهض‪ ٝ‬بلى‬

‫‪39‬‬

‫عمر الهاوي "مسطرة الضم والتحدٌد اإلداري فً التحفٌظ العماري"‪ ،‬منشورات مجلة المنارة للدراسات المانونٌة واإلدارٌة‪ ،‬مطبعة دار السالم‪،‬‬
‫الرباط‪ ،‬ص ‪.58‬‬
‫‪ 40‬رشٌدة حمري‪ ،‬مرجع سابك‪ ،‬ص ‪.24‬‬
‫‪ 41‬دمحم زخونً‪ ،‬مرجع سابك‪ ،‬ص ‪.18‬‬
‫‪21‬‬

‫جغؾُش ؤؾـ مكغوٕ الًم‪ ،‬وٍم‪ ً٨‬ؤن جدضر هظه ألاق‪ٛ‬ا‪ ٫‬جإزحراث ٖلى خ‪٣‬ى‪ ١‬ألا‪ٞ‬غاص مال‪٧‬ا ‪٧‬اهىا ؤو‬
‫ؤ‪ُٚ‬اع‪.‬‬
‫وصعاؾت هظا اإلاُلب ؾخ‪٩‬ىن بالخُغ‪ ١‬إلاغخلت بهجاػ مكغوٕ الًم (ال‪٣ٟ‬غة ألاولى)‪ ،‬زم بٗضها جإحي مغخلت‬
‫اإلاهاص‪٢‬ت ٖلى هظا اإلاكغوٕ (ال‪٣ٟ‬غة الثاهُت)‪.‬‬

‫الفلشة ألاولى ‪ :‬مشخلت إهجاصمششوع الظم واملصادكت غليه‬
‫خؿب ال‪٣ٟ‬غة الثاهُت مً ال‪ٟ‬هل ‪ 6‬مً ْهحر يم ألاعاض ي ال‪ٟ‬الخُت ‪ٞ‬ةن ‪٢‬غاع الىػٍغ اإلا‪٩‬ل‪ ٠‬بال‪ٟ‬الخت‬
‫ال‪٣‬اض ي بخدضًض مىُ‪٣‬ت الًم ٌٗض بمثابت بٖالن ًٖ اإلاى‪ٟٗ‬ت الٗامت‪ ،‬ألامغ الظي ًسى‪ ٫‬للجهت اإلاكغ‪ٞ‬ت ٖلى‬
‫بهجاػ مكغوٕ الًم الدؿهُالن وؤلام‪٩‬اهاث الًغوعٍت ال‪ُٟ٨‬لت بمؿاٖضتها ٖلى الًم ب‪٩‬ل خغٍت لل‪ُ٣‬ام‬
‫باألبدار وألاق‪ٛ‬ا‪ ٫‬الالػمت‪.42‬‬
‫ومغخلت بهجاػ مكغوٕ الًم باٖخباعها مً ؤهم اإلاغاخل التي جمغ منها ٖملُت يم ألاعاض ي ال‪ٟ‬الخُت ال‬
‫ج‪٣‬خهغ ٖلى بحغاء واخض‪ ،‬بل حكمل ٖضة بحغاءاث مسخل‪ٟ‬ت ومخخابٗت البض مً الخ‪٣‬ي صبها والالتزام‬
‫بمًمىجها‪.43‬‬

‫أوال ‪ :‬وطؼ جصميم مششوع الظم‬
‫ؾب‪ ٤‬لىا ال‪٣‬ى‪ ٫‬ؤن ال‪ٟ‬هل ‪ 8‬مً ْهحر يم ألاعاض ي ال‪ٟ‬الخُت خضص الجهت اإلا‪٩‬ل‪ٟ‬ت بةٖضاص وإهجاػ مكغوٕ‬
‫الًم في اإلا‪٨‬خب الجهىي لالؾدثماع ال‪ٟ‬الحي ؤو اإلاضًغٍت ؤلا‪٢‬لُمُت لل‪ٟ‬الخت‪ٚ ،‬حر ؤن الىا‪ ٘٢‬الٗملي ً‪ٟ‬غى‬
‫ٖلى هظه الجهت الاؾخٗاهت بكغ‪٧‬اث مخسههت ؤو ما ٌؿمى بم‪٩‬اجب الضعاؾاث والتي حٗمل جدذ بقغا‪ٝ‬‬
‫ومغا‪٢‬بت اإلا‪٨‬خب الجهىي لالؾدثماع ال‪ٟ‬الحي ؤو اإلاضًغٍت ؤلا‪٢‬لُمُت لل‪ٟ‬الخت‪.‬‬
‫‪ 42‬بوشعٌب الوارث‪ ،‬مرجع سابك‪ ،‬ص ‪.02-01‬‬
‫‪ 43‬هشام األعنانً‪ ،‬مرجع سابك‪ ،‬ص ‪.00‬‬
‫‪22‬‬

‫ولىي٘ جهمُم إلاكغوٕ الًم ج‪٣‬ىم م‪٩‬اجب الضعاؾاث بمجمىٖت مً ؤلاحغاءاث الخ‪٣‬ىُت ًم‪ ً٨‬جدضًضها‬
‫‪ُٞ‬ما ًلي‪:‬‬
‫‪ -1‬الخػشف الؼبىؾشافي والخػشف اللاهىوي‬
‫بط ج‪٣‬ىم م‪٩‬اجب الضعاؾاث بالخ‪٣‬اٍ نىع حىٍت لضاثغة الًم‪ ،‬لُخم بٗض طل‪ ٪‬واٖخماصا ٖلى جهامُم‬
‫ناصعة ًٖ مهلخت اإلاسر الٗ‪٣‬اعي‪ ،‬وي٘ زغاثِ هىضؾُت مُاب‪٣‬ت للهىع الجىٍت‪ ،‬م٘ ؤلاقاعة في جل‪٪‬‬
‫الخغاثِ ألع‪٢‬ام الغؾىم الٗ‪٣‬اعٍت و‪٦‬ظا مُالب الخد‪ ُٟٔ‬اإلاىصٖت مؿب‪٣‬ا واإلاخىاحضة صازل اإلاىُ‪٣‬ت اإلاٗىُت‬
‫بالًم‪.44‬‬
‫وبٗض ؤلاهتهاء مً مغخلت الخٗغ‪ ٝ‬الُبى‪ٚ‬غافي جإحي مغخلت الخٗغ‪ ٝ‬ال‪٣‬اهىوي التي جخم ًٖ َغٍ‪ ٤‬زغوج‬
‫َا‪٢‬م ج‪٣‬ني جاب٘ إلا‪٨‬خب الضعاؾاث بلى ٖحن اإلا‪٩‬ان للخٗغ‪ٖ ٝ‬لى مال‪ ٥‬ألاعاض ي اإلاخىاحضة بضاثغة الًم م٘‬
‫الاؾخٗاهت في طل‪ ٪‬بالؿلُت املخلُت‪ ،‬لُخم بٗض طل‪ ٪‬وي٘ الثدت حكمل ؤؾماء اإلاال‪٦‬حن و‪٦‬ظا ؤع‪٢‬ام الغؾىم‬
‫الٗ‪٣‬اعٍت ومُالب الخد‪ ُٟٔ‬اإلاىصٖت ؾاب‪٣‬ا‪ ،‬بٗض طل‪ً ٪‬خم وي٘ ‪٦‬ىاهِل حكمل ‪٧‬ل ال‪ُ٣‬إ اإلاكمى‪٫‬‬
‫بالًم‪ ،‬وٍضون في ‪٧‬ل ن‪ٟ‬دت منها البُاهاث الخانت باألؾماء اإلاٗغو‪ٞ‬ت بها ال‪ ُ٘٣‬اإلايؿىبت ل‪٩‬ل مال‪٪‬‬
‫ومؿاختها وؤؾماء مال‪٨‬يها ؤو مؿخٗمليها وَؿلم ل‪٩‬ل مال‪ ٪‬بُا‪٢‬ت جخٗل‪ ٤‬به‪.45‬‬
‫‪ -2‬إغذاد البياهاث والخصميم الخجضيئي‬
‫بٗض ؤلاهتهاء مً ٖملُت الخٗغ‪ ٝ‬الُبى‪ٚ‬غافي والخٗغ‪ ٝ‬ال‪٣‬اهىوي‪ ،‬حؿلم لىاثذ اإلاال‪ ٥‬والخغاثِ اإلاخٗل‪٣‬ت‬
‫باألعاض ي اإلاخىاحضة ب‪ُ٣‬إ الًم للمدا‪ٖ ٔٞ‬لى ألامال‪ ٥‬الٗ‪٣‬اعٍت‪ ،‬لخبضؤ ٖملُت البدث ال‪٣‬اهىوي التي ج‪٣‬ىم‬
‫بها قغ‪٦‬ت زانت جدذ مغا‪٢‬بت مهلخت املخا‪ٓٞ‬ت الٗ‪٣‬اعٍت الخابٗت لها صاثغة يم ألاعاض ي‪.46‬‬
‫‪ 44‬عبد الرزاق ربٌب‪ ،‬مرجع سابك‪ ،‬ص ‪.21‬‬
‫‪ 45‬عبد الرزاق ربٌب‪ ،‬مرجع سابك‪ ،‬ص ‪.21‬‬
‫‪ 46‬عبد الرزاق ربٌب‪ ،‬مرجع سابك‪ ،‬ص ‪.20‬‬
‫‪23‬‬

‫وٖملُت البدث ال‪٣‬اهىوي هظه جيخهي بىي٘ بُان ججؼٍئي‪ً47‬خم بع‪ٞ‬ا‪٢‬ه بخهمُم ججؼٍئي‪48‬لؤلعاض ي‬
‫الخايٗت للًم وٍخم بًضإ هاجحن الىزُ‪٣‬خحن ب‪٩‬ل مً مهلخت اإلاسر الٗ‪٣‬اعي ومهلخت املخا‪ُٞ‬ت الٗ‪٣‬اعٍت‬
‫‪٢‬هض مغا‪٢‬بتهما واإلاهاص‪٢‬ت ٖليهما‪.49‬‬
‫واهُال‪٢‬ا مً البُان والخهمُم الخجؼٍئُحن اإلاٗضًً ؾل‪ٟ‬حن ج‪٣‬ىم قغ‪٦‬ت زانت بىي٘ جهمُم مكغوٕ‬
‫الًم‪ ،‬هظا الخهمُم ًخُلب ألازظ بٗحن الاٖخباع مجمىٖت مً اإلاباصت منها‪:‬‬
‫‪ ‬جدضًض الُغ‪ ١‬وباقي الخجهحزاث ألازغي طاث الُاب٘ الٗام التي ًخم ا‪٢‬خُاٖها مً ألاعاض ي الخايٗت‬
‫للًم وٍخم طل‪ ٪‬الا‪٢‬خُإ بضون حٗىٌٍ‪50‬؛‬
‫‪ ‬بُٖاء ‪٧‬ل مال‪ُٗ٢ ٪‬ت ؤعيُت حٗاص‪ ٫‬مؿاختها ال‪ُ٣‬مت ؤلاهخاحُت الخ‪ُ٣ُ٣‬ت لؤلعى التي ‪٧‬ان ًمل‪٨‬ها‬
‫‪٢‬بل ٖملُت الًم‪ٞ ،‬ةطا ‪٧‬اهذ ال‪ُٗ٣‬ت ألاعيُت جخىاحض بها بىاًاث ؤو ؤشجاع ؤو آباع و‪ٚ‬حر طل‪ ٪‬مما‬
‫ًم‪ ً٨‬ؤن ًغ‪ ٘ٞ‬مً ‪ُ٢‬متها‪ٞ ،‬ةن ‪ُ٢‬متها ؾتزصاص‪ٚ ،51‬حر ؤهه ًخم جُبُ‪ ٤‬مٗامل الخس‪ ،ٌُٟ‬ؤي زهم‬
‫وؿبت مئىٍت مُٗىت مً ألاعى جسهو إلهجاػ الخجهحزاث طاث الُاب٘ الٗام‪52‬؛‬
‫‪ ‬بُٖاء ‪٧‬ل مال‪ ٪‬ب‪ٗ٣‬ت واخضة بٗض ال‪ُ٣‬ام بًم الب‪ ٘٣‬التي ‪٧‬اهذ في خىػجه بًٗها بلى بٌٗ صازل‬
‫‪ُ٢‬إ الًم‪ ،‬بال في خالت اؾخثىاء مبرعة‪.53‬‬
‫‪ ‬ال‪ُ٣‬ام بةحغاء بدث ‪٢‬اهىوي م‪ٟ‬اصه ٖغى الخهغ ألاو‪ ٫‬إلاكغوٕ الًم ٖلى اإلاال‪ ٥‬ؤصخاب ألاعاض ي‬
‫مىيىٕ الًم إلاضة قهغ واخض‪ ،‬وطل‪ ٪‬مً ؤحل ببضاء مالخٓاتهم وج‪٣‬ضًم ق‪٩‬اًاتهم لضي اللجىت‬

‫‪47‬‬

‫البٌان التجزٌئً‪ :‬هو بٌان ٌنجز فً إطار عملٌة البحث المانونً من طرؾ شركة خاصة وتتم مرالبته والمصادلة علٌه من مصلحة المسح‬
‫العماري ومصلحة ا لمحافظة العمارٌة وٌتضمن هذا البٌان أسماء المالن وعناوٌنهم ومختلؾ المعطٌات المتعلمة بهم والمتعلمة باألراضً‪.‬‬
‫‪48‬‬
‫التصمٌم التجزٌئً‪ :‬هو التصمٌم المأخوذ لمجموع المطعة الخاضعة للضم بواسطة المصالح الطبوؼرافٌة لبل ضم األراضً بعضها إلى بعض‪.‬‬
‫‪49‬‬
‫حلٌمة للٌش‪ ،‬مرجع سابك‪ ،‬ص ‪.02‬‬
‫‪50‬‬
‫رشٌدة حمري‪ ،‬مرجع سابك‪ ،‬ص ‪.08‬‬
‫‪ 51‬هشام األعنانً‪ ،‬مرجع سابك‪ ،‬ص ‪.04‬‬
‫‪ 52‬عبد الرزاق ربٌب‪ ،‬مرجع سابك‪ ،‬ص ‪.22‬‬
‫‪ 53‬عبد الرزاق ربٌب‪ ،‬مرجع سابك‪ ،‬ص ‪22‬‬
‫‪24‬‬

‫اإلاُٗىت‪ ،54‬زم بٗض طل‪ ٪‬بطا ما زلهذ اللجىت مً وعاء هظا البدث بلى يغوعة بصزا‪ ٫‬بٌٗ‬
‫الخٗضًالث ٖلى اإلاكغوٕ بدؿب اإلاالخٓاث والك‪٩‬اًاث اإلا‪٣‬ضمت مً َغ‪ ٝ‬اإلاال‪ ٥‬وبٗض ‪ُ٢‬امها‬
‫بالخٗضًالث الالػمت‪ ،‬حٗمل ٖلى ٖغى اإلاكغوٕ في نُ‪ٛ‬خه اإلاٗضلت مغة ؤزغي ٖلى بدث ٖمىمي إلاضة‬
‫‪ً 15‬ىما‪.55.‬‬
‫وبٗض وي٘ جهمُم مكغوٕ الًم ًخم ٖغيه ٖلى لجىت الًم ‪٢‬هض اإلاهاص‪٢‬ت ٖلُه‪.56‬‬

‫زاهيا ‪ :‬املصادكت غلى مششوع طم ألاساض ي الفالخيت‬
‫بٗض اهتهاء لجىت الًم واإلاهالر اإلا‪٩‬ىهت لها مً الخدضًض النهاجي للمكغوٕ‪ ،‬ج‪٣‬ىم بةعؾا‪ ٫‬مسخل‪ ٠‬الىزاث‪٤‬‬
‫والخهامُم اإلاخٗل‪٣‬ت به بلى وػاعة ال‪ٟ‬الخت ب‪٣‬هض اإلاهاص‪٢‬ت ٖلُه‪ ،57‬هظه ألازحرة بضوعها ج‪٣‬ىم بةخالت اإلال‪٠‬‬
‫ٖلى عثِـ الخ‪٩‬ىمت ‪٢‬هض ؤلاَالٕ ٖلُه‪ ،‬و‪٦‬ظا ؤلاَالٕ ٖلى مسخل‪ ٠‬الىزاث‪ ٤‬اإلاغ‪٣ٞ‬ت به والتي جم بٖضاصها مىظ‬
‫بضاًت اإلاكغوٕ بلى جهاًخه‪ ،‬وإطا عؤي عثِـ الخ‪٩‬ىمت ؤهه مً الًغوعي بصزا‪ ٫‬بٌٗ الخٗضًالث ٖلى اإلاكغوٕ‪،‬‬
‫ًم‪ ً٨‬له بٖاصة اإلال‪ ٠‬بلى لجىت الًم التي ؤقغ‪ٞ‬ذ ٖلُه مىظ البضاًت إلٖاصة صعاؾخه و‪ ٤ٞ‬الخٗضًالث‬
‫الجضًضة‪ ،58‬وبٗض الخإ‪٦‬ض مً صخت اإلال‪ٞ ٠‬ةهه ًغؾل مً حضًض بلى عثِـ الخ‪٩‬ىمت مً ؤحل اإلاهاص‪٢‬ت‬
‫ٖلُه‪ ،‬بٗض ؤزظ عؤي الؿُض الىػٍغ اإلا‪٩‬ل‪ ٠‬بال‪ٟ‬الخت وطل‪ ٪‬بمغؾىم‪.59‬‬

‫‪ 54‬الفمرة األولى من الفصل ‪ 02‬من ظهٌر ضم األراضً الفالحٌة‪ٌ " :‬عرض مشروع الضم للبحث فٌه طٌلة شهر واحد بعدما تصادق علٌه اللجنة‬
‫وٌمع اإلعالن عن البحث بواسطة إعالنات تنشر فً مركز السلطة المحلٌة وٌشار فٌها إلى أن مشروع الضم واألوراق المضافة إلٌه توجد رهن‬
‫إشارة العموم فً مركز لجنة الضم"‪.‬‬
‫‪55‬‬
‫الفمرة الثالثة من الفصل ‪ 02‬من ظهٌر ضم األراضً الفالحٌة " وتحدد اللجنة مشروع الضم بعد اطالعها على المالحظات الممدمة خالل‬
‫البحث و الواجب تضمٌنها فً سجل خاص مرلم ومولع علٌه ٌفتح لهذا الؽرض وٌحتفظ به فً ممر اللجنة‪ ،‬وإذا تبٌن لها أنه من الالزم تؽٌٌر‬
‫الممتضٌات األساسٌة للمشروع األصلً‪ ،‬فإن المشروع المؽٌر ٌعرض ضمن نفس الشروط للبحث فٌه طٌلة خمسة عشر ٌوما‪." ...‬‬
‫‪ 56‬عبد الرزاق ربٌب‪ ،‬مرجع سابك‪ ،‬ص ‪.22‬‬
‫‪ 57‬إلهام خرمٌز‪ ،‬مرجع سابك‪ ،‬ص ‪.22‬‬
‫‪ 58‬الفمرة الثالثة من الفصل ‪ 02‬من ظهٌر ضم األراضً الفالحٌة‪ ..." :‬وتتبع نفس الطرٌمة إذا طلب رئٌس الحكومة إدخال تؽٌٌر على المشروع‬
‫عمال بالفصل الثالث عشر من الظهٌر الشرٌؾ رلم ‪ 1.62.105‬المشار إلٌه أعاله المؤرخ فً ‪ 27‬محرم ‪ 1382‬الموافك ‪ٌ 30‬ونٌو‪."1962‬‬
‫‪ 59‬رشٌدة حمري‪ ،‬مرجع سابك‪ ،‬ص ‪.83‬‬
‫‪25‬‬

‫وٖمىما بطا جمذ اإلاهاص‪٢‬ت ‪ٞ‬ةن املجلـ الخ‪٩‬ىمي ًدخ‪ ٟٔ‬باإلال‪ ٠‬ألانلي ٖلى ؤن جبٗث اإلال‪ٟ‬اث‬
‫املخخهغة اإلاخى‪ٞ‬غة ٖلى بُاهاث ما ‪٢‬بل وما بٗض الًم بلى اإلاهالر اإلا‪٩‬ل‪ٟ‬ت بالخُبُ‪ ٤‬النهاجي للجىت الًم‬
‫واملخا‪ٓٞ‬ت الٗ‪٣‬اعٍت لُيكغ بٗض طل‪ ٪‬في الجغٍضة الغؾمُت‪.60‬‬
‫وبمجغص وكغ اإلاغؾىم اإلاخٗل‪ ٤‬باإلاهاص‪٢‬ت ٖلى مكغوٕ الًم‪ً ،‬غ‪ ٘ٞ‬اإلاى٘ اإلاىهىم ٖلُه في ال‪ٟ‬هل ‪4‬‬
‫م‪٨‬غع مً ْهحر ‪ ،1962/06/20‬وٍهبذ مً خ‪ ٤‬اإلاال‪٨‬حن الخهغ‪ ٝ‬في ٖ‪٣‬اعاتهم بجمُ٘ ؤهىإ الخهغ‪ٞ‬اث‪.61‬‬

‫الفلشة الثاهيت ‪ :‬آزاساملصادكت غلى مششوع طم ألاساض ي الفالخيت‬
‫ل‪٣‬ض ؤؾل‪ٟ‬ىا ال‪٣‬ى‪ ٫‬بإن ع‪ٚ‬بت ال‪٣‬اثمحن ٖلى مكغوٕ يم ألاعاض ي ال‪ٟ‬الخُت هي النهىى بال‪ُ٣‬مت الاثخماهُت‬
‫والاهخاحُت لهظه ألاعاض ي‪ٚ ،‬حر ؤن اإلاهاص‪٢‬ت ٖلى هظا اإلاكغوٕ ‪٢‬ض جترجب ٖىه آزاع ٖلى خ‪٣‬ى‪ ١‬اإلاال‪ ٥‬وألا‪ُٚ‬اع‪.‬‬
‫وٖلُه ؾِخم ج‪٣‬ؿُم آلازاع التي جترجب ًٖ اإلاهاص‪٢‬ت ٖلى يم ألاعاض ي ال‪ٟ‬الخُت بلى آزاع جخٗل‪ ٤‬اإلاال‪٥‬‬
‫(ؤوال)‪ ،‬وؤزغي جخٗل‪ ٤‬باأل‪ُٚ‬اع (زاهُا)‪.‬‬

‫أوال ‪ :‬آزاسطم ألاساض ي الفالخيت غلى خلىق املالن‬
‫مً آلازاع اإلاهمت الىاججت بٗض اإلاهاص‪٢‬ت ٖلى اإلاكغوٕ ٖلى اإلاال‪ ٥‬هي خُاػة وه‪٣‬ل مل‪ُ٨‬ت ألاعاض ي‬
‫اإلاًمىمت‪٣ٞ ،‬ض ؾب‪ ٤‬للمكغٕ ؤن زى‪ ٫‬للجىت الًم نالخُت جدضًض جاعٍش حؿلُم اإلاٗىُحن باألمغ ال‪ُ٘٣‬‬
‫املخههت لهم بمىحب مكغوٕ الًم‪ ،‬مً زال‪ ٫‬ههه ٖلى بٌٗ اإلاٗاًحر التي ًيبغي الخ‪ُ٣‬ض بها ٖىض جدضًض‬
‫هظا الخاعٍش ‪٧‬اإلاخُلباث الؼعاُٖت والٗىاثض املخلُت بيا‪ٞ‬ت بلى ج‪٣‬ضًم الٗملُاث ؤي ‪ُٞ‬ما ًسو جد‪ُٟٓ‬ها‪،‬‬
‫هظا الدؿلُم اإلاا‪٢‬ذ ً‪ٖ ٘٣‬مىما ؤلاقٗاع به ‪ً 15‬ىما ‪٢‬بل الدؿلُم مً َغ‪ ٝ‬عثِـ اللجىت ًٖ َغٍ‪ ٤‬البرًض‬

‫‪ 60‬هشام األعنانً‪ ،‬مرجع سابك‪ ،‬ص ‪.02‬‬
‫‪ 61‬جعفر بشٌري‪ ،‬مرجع سابك‪ ،‬ص ‪.20‬‬
‫‪26‬‬

‫اإلاًمىن‪ ،‬وبدلى‪ ٫‬الخاعٍش والؿاٖت املخضصًً ًيخ‪٣‬ل ؤًٖاء اإلا‪٨‬خب الجهىي لالؾدثماع ال‪ٟ‬الحي بلى ٖحن‬
‫اإلا‪٩‬ان لدؿلُم ‪٧‬ل مال‪ُٗ٢ ٪‬خه الجضًضة‪.62‬‬
‫بال ؤن هظه الخُاػة ‪٢‬ض حٗترحها مجمىٖت مً الث‪ٛ‬غاث الىاججت ًٖ ٖضم ال‪ُ٣‬ام ال‪ٟٗ‬لي ألق‪ٛ‬ا‪ ٫‬الًم ‪٦‬ما‬
‫هي مدضصة في اإلاكغوٕ مما ًاصي ببٌٗ ال‪ٟ‬الخحن بخ‪ُٛ‬حر م‪٩‬ان ألاههاب الص يء الظي ٌ‪ٛ‬حر مً الىا‪ ٘٢‬اإلااصي‬
‫للخضوص‪ ،‬مما ًغ‪ٖ ٘ٞ‬ضص الك‪٩‬اًاث اإلا‪٣‬ضمت في اإلاىيىٕ وبالخالي جإزحر اإلاهاص‪٢‬ت النهاثُت ٖلى اإلاكغوٕ‪ ،‬هظا‬
‫‪ُٞ‬ما ًسو خُاػة ألاعاض ي الجضًضة‪.63‬‬
‫وه‪٨‬ظا ‪ٞ‬ةطا ‪٧‬ان الصخو الظي ؾلمذ له ال‪ُٗ٣‬ت ألاعيُت بٗض ٖملُت الًم ٌٗخبر ‪ ِ٣ٞ‬خاثؼا لها ‪ٞ‬متى‬
‫ًهبذ مال‪٩‬ا لها؟‬
‫‪ُٞ‬ما ًخٗل‪ ٤‬بى‪٣‬ل مل‪ُ٨‬ت ألاعاض ي اإلاًمىمت‪ٞ ،‬االهخ‪٣‬ا‪ ٫‬اإلااصي للمال‪ ٥‬بلى الب‪ ٘٣‬الجضًضة ٌؿخدبٗه اهخ‪٣‬ا‪٫‬‬
‫مىاػي للمل‪ُ٨‬ت بلى هظه ألاعاض ي‪ٞ .64‬بالغحىٕ بلى ال‪ٟ‬هل ‪ 18‬مً ْهحر يم ألاعاض ي ال‪ٟ‬الخُت هجضه ًىو‬
‫ٖلى ؤن‪" :‬اإلاغؾىم اإلاهاص‪ ١‬بمىحبه ٖلى مكغوٕ الًم ٌٗخبر وكغه في الجغٍضة الغؾمُت بمثابت ه‪٣‬ل مل‪ُ٨‬ت‬
‫الٗ‪٣‬اعاث اإلاًمىمت‪ ."...‬وٍُغح هظا ألازحر بق‪٩‬الحن‪ ،‬ألاو‪ً ٫‬خٗل‪ ٤‬بخٗاعيه م٘ اإلا‪٣‬خًُاث الٗامت للخد‪ُٟٔ‬‬
‫الٗ‪٣‬اعي التي جدضص جاعٍش اهخ‪٣‬ا‪ ٫‬مل‪ُ٨‬ت ألاعاض ي بضءا مً الخاعٍش املخضص في عؾمها الٗ‪٣‬اعي‪ ،‬زانت وؤن‬
‫ألاعاض ي الخايٗت لٗملُت الًم ًخم جد‪ُٟٓ‬ها بك‪٩‬ل حماعي وإلؼامي‪ ،‬وهى ما ٌٗني جمخٗها بغؾىم ٖ‪٣‬اعٍت‬
‫جهاثُت‪.65‬‬

‫‪62‬‬

‫إلهام خرمٌز‪ ،‬مرجع سابك‪ ،‬ص ‪.08‬‬
‫‪ 63‬بوشعٌب الوارث‪ ،‬مرجع سابك‪ ،‬ص ‪.40‬‬
‫‪ 64‬بوشعٌب الوارث‪ ،‬مرجع سابك‪ ،‬ص ‪.40‬‬
‫‪ 65‬دمحم زخونً‪ ،‬مرجع سابك‪ ،‬ص ‪.01‬‬
‫‪27‬‬

‫بهظا الخهىم ًغي بٌٗ ال‪٣ٟ‬ه ؤن مل‪ُ٨‬ت الٗ‪٣‬اعاث اإلاًمىمت جيخ‪٣‬ل بمجغص وكغ اإلاغؾىم اإلاهاص‪١‬‬
‫ٖلى مكغوٕ الًم ٖمال باإلاىُى‪ ١‬الخغفي لل‪ٟ‬هل ‪ 18‬والظي ال ًخدمل ؤي جإوٍل ؤو ج‪ٟ‬ؿحر‪.66‬‬
‫في خحن ًغي البٌٗ آلازغ يغوعة الغحىٕ إلا‪٣‬خًُاث ْهحر الخد‪ ُٟٔ‬الٗ‪٣‬اعي واٖخباع ؤن اإلال‪ُ٨‬ت جيخ‪٣‬ل‬
‫مً جاعٍش جإؾِـ الغؾىم الٗ‪٣‬اعٍت بضلُل ؤن وكغ مغؾىم اإلاهاص‪٢‬ت ًى‪٣‬ل مل‪ُ٨‬ت ما‪٢‬خت بلى خحن اهخ‪٣‬ا‪٫‬‬
‫اإلال‪ُ٨‬ت ‪٧‬املت ًٖ جإؾِـ الغؾم الٗ‪٣‬اعي‪.67‬‬
‫في خحن ‪٧‬ان ‪٢‬ض ؤ‪٦‬ض املجلـ ألاٖلى (مد‪٨‬مت الى‪ ٌ٣‬خالُا) في ؤخض ‪٢‬غاعاجه ؤهه‪" :‬ال جُب‪ ٤‬م‪٣‬خًُاث ْهحر‬
‫الخد‪ ُٟٔ‬الٗ‪٣‬اعي ٖلى ألاعاض ي الخايٗت لٗملُت الًم بل الىاحب الخُبُ‪ ٤‬هى ْهحر ‪ 1.62.105‬اإلاخٗل‪٤‬‬
‫بكإن يم ألاعاض ي ال‪ٟ‬الخُت بًٗها بلى بٌٗ والظي حاء في ‪ٞ‬هله الثامً ٖكغ ؤن اإلاغؾىم اإلاهاص‪١‬‬
‫بمىحبه ٖلى مكغوٕ ٖملُت الًم ٌٗخبر وكغه في الجغٍضة الغؾمُت بمثابت ه‪٣‬ل مل‪ُ٨‬ت الٗ‪٣‬اعاث‬
‫اإلاًمىمت‪"...‬‬

‫‪68‬‬

‫ؤما ؤلاق‪٩‬ا‪ ٫‬الثاوي ‪ُٞ‬خٗل‪ ٤‬بخٗاعى هظا ال‪ٟ‬هل ‪ -18-‬م٘ ال‪ٟ‬هل ‪ 20‬مً اإلاغؾىم الخُبُ‪٣‬ي له‪ ،69‬ما‬
‫ًُغح الدؿائ‪ ٫‬خى‪ ٫‬هض‪ ٝ‬اإلاكغٕ مً وعاء ‪ٞ‬خذ ؤحل الخٗغياث بٗض وكغ مغؾىم اإلاهاص‪٢‬ت ٖلى مكغوٕ‬
‫الًم بالجغٍضة الغؾمُت‪ ،‬ماصام ؤهه ‪٢‬ض خؿم في ؤمغ الاهخ‪٣‬ا‪ ٫‬النهاجي للمل‪ُ٨‬ت بخاعٍش وكغ هظا اإلاغؾىم؟‬

‫زاهيا ‪ :‬آزاسطم ألاساض ي الفالخيت غلى خلىق ألاؾياس‬
‫ؾب‪ ٤‬لىا ال‪٣‬ى‪ ٫‬ؤن وكغ مغؾىم اإلاهاص‪٢‬ت ٌٗض بمثابت ه‪٣‬ل مل‪ُ٨‬ت هظه ألاعاض ي بلى خاثؼحها الجضص‪،‬‬
‫باإليا‪ٞ‬ت بلى طل‪ٞ ٪‬ةن اإلاهاص‪٢‬ت ٖلى مكغوٕ الًم جازغ ٖلى الخ‪٣‬ى‪ ١‬التي ‪٧‬اهذ لؤل‪ُٚ‬اع ٖلى الٗ‪٣‬اعاث‬
‫‪66‬‬

‫دمحم ابن معجوز "الحموق العٌنٌة فً الفمه اإلسالمً والتمنٌن المؽربً"‪ ،‬الطبعة ا لثانٌة‪ ،‬مطبعة النجاح الجدٌدة‪ ،‬الدارالبٌضاء‪ ،0333 ،‬ص ‪.202‬‬
‫‪ 67‬بن ٌحٌى رشٌد "عملٌة ضم األراضً الفالحٌة –دراسة لانونٌة وتمنٌة‪ ،"-‬منشورات مجلة الحموق‪ ،‬دار نشر المعرفة‪ ،8112 ،‬ص ‪.010‬‬
‫‪68‬لرار صادر عن المجلس األعلى‪ ،‬عدد ‪ ،2208‬بتارٌخ ‪ ،8114/00/00‬ملؾ عدد ‪ ،8110/2/0/0220‬أورده بن ٌحٌى رشٌد‪ ،‬مرجع سابك‪ ،‬ص‬
‫‪.010‬‬
‫‪ٌ 69‬نص الفصل ‪ 81‬من المرسوم التطبٌمً لظهٌر الضم المؤرخ فً ‪ 0348/10/83‬على أنه‪" :‬ال ٌمبل بعد مضً ستة أشهر تبتدئ من ٌوم نشر‬
‫المرسوم الصادر بالمصادلة على تصمٌم الضم‪ ،‬أي تعرض أو طلب تسجٌل"‬
‫‪28‬‬

‫الخايٗت للًم ‪٢‬بل زًىٖها لهظه الٗملُت‪ٞ ،‬هل جب‪٣‬ى هظه الخ‪٣‬ى‪ ١‬خبِؿت الٗ‪٣‬اعاث التي ‪٧‬اهذ مدال‬
‫لها ‪٢‬بل بحغاء ٖملُت الخباص‪ ٫‬الُٗني ؤم ؤجها جيخ‪٣‬ل بلى ال‪ ُ٘٣‬ألاعيُت الجضًضة التي خاػها اإلاال‪ ٪‬ألانلي‬
‫اإلاضًً بخل‪ ٪‬الخ‪٣‬ى‪70١‬؟‬
‫بالغحىٕ بلى م‪٣‬خًُاث ال‪ٟ‬هل ‪ 18‬مً ْهحر يم ألاعاض ي ال‪ٟ‬الخُت هجضه ًىو في ‪٣ٞ‬غجه الثاهُت ٖلى‪:‬‬
‫"وال ججغي ٖلى هظه الٗ‪٣‬اعاث ابخضاء مً جاعٍش اليكغ اإلاظ‪٧‬ىع‪ ،‬بال الخ‪٣‬ى‪ ١‬والضٖاوي الىاقئت ٖلى ألامال‪٥‬‬
‫الجضًضة"‪ ،‬مما ٌٗني ؤن ال‪ ُ٘٣‬ألاعيُت ال‪٣‬ضًمت والتي ‪٧‬اهذ مىيىٕ خ‪ ٤‬ل‪ٟ‬اثضة ال‪ٛ‬حر جيخ‪٣‬ل مُهغة مً‬
‫هظه الخ‪٣‬ى‪ ١‬بلى مال‪٨‬ها الجضًض‪ ،71‬ولٗل ما ًا‪٦‬ض طل‪ ٪‬هى ما حاء في ال‪ٟ‬هل ‪ 19‬مً طاث الٓهحر والظي‬
‫ًخٗل‪ ٤‬بالىيُٗت ال‪٣‬اهىهُت لبٌٗ الخ‪٣‬ى‪ ١‬الُٗيُت التي ‪٧‬اهذ وا‪ٗ٢‬ت ٖلى ال‪ ُ٘٣‬ألاعيُت ‪٢‬بل زًىٖها‬
‫للًم‪ ،‬خُث حاء ‪ُٞ‬ه‪" :‬بطا ‪٧‬ان اإلاال‪ ٪‬اإلاظ‪٧‬ىع ‪٢‬ض عجب ٖلى ال‪ ُ٘٣‬التي جسلى ٖنها خ‪٣‬ى‪ُٖ ١‬يُت ‪ٚ‬حر‬
‫الخضماث‪ٞ ،‬ةن هظه الخ‪٣‬ى‪ ١‬ججغي ٖلى ال‪ ُ٘٣‬الجضًضة اإلا‪٨‬دؿبت وٖىض الا‪٢‬خًاء ٖلى ال‪ٛ‬بُت التي جيخج‬
‫ًٖ ؤٖما‪ ٫‬الًم"‪.72‬‬
‫‪٦‬ما هجض بٌٗ الخ‪٣‬ى‪ ١‬التي لم ً‪ٟ‬هل اإلاكغٕ في ويٗها ال‪٣‬اهىوي والتي ًاصي بكإجها جُبُ‪ ٤‬ال‪ٟ‬هلحن‬
‫‪ 18‬و ‪ 19‬مً ْهحر الًم بلى جىا‪ ٌ٢‬م٘ ألاخ‪٩‬ام الٗامت الخانت بها‪ ،‬مً بُنها خ‪ ٤‬الغهً الغؾمي‪ٞ ،‬هظا‬
‫الخ‪ًُ ٤‬غح ؾاالحن ؤؾاؾُحن‪ ،‬الؿاا‪ ٫‬ألاو‪ً ٫‬خٗل‪ ٤‬بمضي بم‪٩‬اهُت جدب٘ الضاثً للٗ‪٣‬اع الظي ‪٧‬ان مسهها‬
‫لًمان صًىه ع‪ٚ‬م اهخ‪٣‬اله مً ًض مضًىه بلى ًض مال‪ ٪‬حضًض؟‪ ،‬ؤما الؿاا‪ ٫‬الثاوي ‪ُٞ‬خٗل‪ ٤‬بخدضًض ‪ُُٟ٦‬ت‬
‫جؼاخم الضاثىحن ٖلى ‪ُٗ٢‬ت ؤعيُت حضًضة واخضة التي ؾُدىػها اإلاال‪ ٪‬الجضًض (اإلاضًً) بٗضما ‪٧‬ان ل‪٩‬ل‬
‫واخض منهم خ‪ ٤‬ألاولىٍت ٖلى ال‪ ُ٘٣‬ألاعيُت اإلاخ‪ٟ‬غ‪٢‬ت والتي حٗىص بلى ه‪ٟ‬ـ اإلاضًً‪ ،‬بط ‪٢‬ض ًدضر ؤن ً‪٩‬ىن‬
‫إلاال‪ ٪‬واخض ٖضة ‪ ُ٘٢‬ؤعيُت ‪٢‬بل الكغوٕ في ٖملُت الًم وله ٖلى بٌٗ هظه ال‪ ُ٘٣‬صًىها مًمىهت بغهىن‬

‫‪ 70‬عبد الرزاق ربٌب‪ ،‬مرجع سابك‪ ،‬ص ‪.18‬‬
‫‪ 71‬دمحم زخونً‪ ،‬مرجع سابك‪.00 ،‬‬
‫‪ 72‬إلهام خرمٌز‪ ،‬مرجع سابك‪ ،‬ص ‪.02‬‬
‫‪29‬‬

‫عؾمُت ل‪ٟ‬اثضة صاثىحن مسخل‪ٟ‬حن‪ ،‬زم بٗض بحغاء ٖملُت الًم ًدىػ اإلاال‪( ٪‬اإلاضًً)‪ُٗ٢ ،‬ت ؤعيُت واخضة‬
‫بضًلت ًٖ هظه ال‪ ُ٘٣‬لُخم ه‪٣‬ل مسخل‪ ٠‬جل‪ ٪‬الضًىن لخل‪ ٪‬ال‪ُٗ٣‬ت؟‬
‫وإلى حاهب ٖ‪٣‬ض الغهً الغؾمي‪ ،‬هجض ٖ‪٣‬ضا آزغ ًُغح بضوعه بق‪٩‬االث مً الىاخُت الٗملُت وهى ٖ‪٣‬ض‬
‫اإلا‪ٛ‬اعؾت‪٣ٞ73‬ض ًدضر ؤن ًدؿلم مال‪ ٪‬ألاعى اإلاغجبِ م٘ ال‪ٛ‬اعؽ بٗ‪٣‬ض اإلا‪ٛ‬اعؾت بٗض اإلاهاص‪٢‬ت ٖلى‬
‫مكغوٕ الًم وهدُجت لٗملُت اإلاباصلت‪ُٗ٢ ،‬ت ؤعيُت حضًضة زالُت مً ألاشجاع‪.74‬‬
‫في هظا ؤلاَاع ًغي بٌٗ الباخثحن‪ ،‬ؤهه ؤمام ؾ‪٩‬ىث اإلاكغٕ ‪ٞ‬ةن ألامغ ال ًسغج ًٖ اخخمالحن ازىحن‪ ،‬ألاو‪٫‬‬
‫هى خضور ٖملُت ج‪٣‬ىٍم وؿبت الؼٍاصاث والخدؿِىاث الُاعثت ٖلى ألاعى بٗض ؤلاَٗام‪ ،‬ؤي بٗضما ًهبذ‬
‫‪٧‬ل مً عب ألاعى واإلا‪ٛ‬اعؽ ٌؿخد‪ ٤‬ههِبه ٖلى الكُإ خؿب الاج‪ٟ‬ا‪ ١‬ؤو خؿب ما حغي ٖلُه الٗغ‪،ٝ‬‬
‫وبالخالي ‪ٞ‬ةن لجىت الًم ؾخدضص ل‪٩‬ل منهما ههِبه في الخٗىٌٍ خؿب ما هو ٖلُه الاج‪ٟ‬ا‪ ١‬ؤو ؾاع ٖلُه‬
‫الٗغ‪ ،ٝ‬ؤما الثاوي‪ٞ ،‬هى الظي ًهاص‪ ٝ‬ؤن جخم ٖملُت الخ‪٣‬ىٍم ‪٢‬بل ؤلاَٗام ؤي ‪٢‬بل ؤن ًهحر اإلا‪ٛ‬اعؽ مال‪٩‬ا‪،‬‬
‫خؿب الاج‪ٟ‬ا‪ ١‬ؤو الٗغ‪ٞ ،ٝ‬هظا وفي ْل ‪ُٚ‬اب م‪٣‬خًُاث ‪٢‬اهىهُت واضخت ‪ٞ‬ةن لجان الًم ؾخدضص‬
‫الخٗىٌٍ ًٖ الخدؿِىاث اإلاغجبُت باألشجاع في اؾم عب اإلال‪.75٪‬‬
‫في خحن ًغي بٌٗ الباخثحن آلازغًٍ بإهه ؤمام ٖضم جدضًض َبُٗت الخ‪٣‬ى‪ ١‬اإلاىهىم ٖليها بال‪ٟ‬هلحن‬
‫‪ 18‬و ‪ 19‬مً ْهحر الًم‪ٞ ،‬ةهه ًجب ؤن ٌُٗى لل‪ٛ‬اعؽ خ‪ ٤‬الخُاع‪ٞ ،‬ةن قاء ه‪٣‬ل ٖ‪٣‬ض اإلا‪ٛ‬اعؾت بلى ألاعى‬
‫التي ؾخ‪٩‬ىن مً ههِب اإلاال‪ ٪‬بٗض الًم‪ ،‬ؤو بطا ‪٧‬ان طل‪ ٪‬ؾًُغ بد‪٣‬ى‪٢‬ه‪ٞ ،‬له ؤن ًُالب ب‪ٟ‬سخ ٖ‪٣‬ض‬
‫اإلا‪ٛ‬اعؾت لؿبب زاعج ًٖ بعاصجه وإعاصة الُغ‪ ٝ‬آلازغ وؤن ًُالب ‪٦‬ظل‪ ٪‬ب‪ُ٣‬مت ما ؤهجؼه مً ؤق‪ٛ‬ا‪.76٫‬‬

‫‪ 73‬تنص المادة ‪ 842‬من مدونة الحموق العٌنٌة على أن‪" :‬المؽارسة عمد ٌعطً بموجبه مالن أرضه آلخر لٌؽرس فٌها على نفمته شجرا ممابل‬
‫حصة معلومة من األرض والشجر ٌستحمها الؽارس عند بلوغ الشجر حد اإلطعام‪"...‬‬
‫‪ 74‬عبد الرزاق ربٌب‪ ،‬مرجع سابك‪ ،‬ص ‪.12‬‬
‫‪ 75‬بوشعٌب الوارث‪ ،‬مرجع سابك‪ ،‬ص ‪.22‬‬
‫‪ 76‬عبد الرزاق ربٌب‪ ،‬مرجع سابك‪ ،‬ص ‪.14‬‬
‫‪30‬‬

‫املبدث الثاوي‪ :‬الخدفيظ الػلاسي لألساض ي الخاطػت للظم‬
‫بطا ‪٧‬اهذ ٖملُت يم ألاعاض ي ال‪ٟ‬الخُت بًٗها بلى بٌٗ ‪٧‬ألُت ‪٢‬اهىهُت تهض‪ ٝ‬باألؾاؽ بلى النهىى‬
‫بالىيُٗت اإلااصًت والهىضؾُت للٗ‪٣‬اعاث اإلاًمىمت‪ ،‬وطل‪ ٪‬باالٖخماص ٖلى وؾاثل اإلا‪٨‬ىىت الخضًثت واؾخ‪ٛ‬اللها‬
‫اؾخ‪ٛ‬الال ‪ٞ‬الخُا ٖهغٍا ًخجاوػ الىمِ الخ‪٣‬لُضي لالؾخ‪ٛ‬ال‪ ٫‬ال‪ٟ‬الحي‪ٞ ،‬ان طل‪ ٪‬لً ًخد‪ ٤٣‬في الىا‪ ٘٢‬الا‬
‫بخد‪ُٟٓ‬ها وطل‪ ٪‬بالىٓغ إلاا ًلٗبه هٓام الخد‪ ُٟٔ‬الٗ‪٣‬اعي مً صوع ؤؾاس ي في جثبُذ ويُٗت الٗ‪٣‬اع مً‬
‫الىاخُت اإلااصًت مً خُث مٗاإلاه وؤونا‪ٞ‬ه ومؿاخخه وخضوصه‪ ،‬ومً الىاخُت ال‪٣‬اهىهُت مً خُث مال‪٨‬ه‬
‫وؤصخاب الخ‪٣‬ى‪ ١‬الُٗيُت ٖلُه‬

‫‪77‬‬

‫وهٓغا ألهمُت الخد‪ ُٟٔ‬زهىنا باليؿبت للٗ‪٣‬اعاث اإلاىحىصة صازل مىُ‪٣‬ت الًم ‪٣ٞ‬ض ؤ‪ٞ‬غص لها اإلاكغٕ‬
‫مجمىٖت مً الخهىنُاث م‪٣‬اعهت م٘ مؿُغة الخد‪ ُٟٔ‬الٗاصًت‪ ،‬وطل‪ً ٪‬خمٓهغ بُابٗها الاحباعي‬
‫واملجاوي ‪٦‬ما ؤن احغاءاث اًضإ مُالب الخد‪ ُٟٔ‬وؾغٍان اإلاؿُغة مسخل‪ ًٖ ٠‬اإلاؿُغة الٗاصًت ‪.78‬‬
‫ومً ؤحل الاخاَت بمؿُغة الخد‪ ُٟٔ‬زهىنا باليؿبت للٗ‪٣‬اعاث اإلاىحىصة بمؿُغة الخد‪ ُٟٔ‬في اَاع‬
‫مىاَ‪ ٤‬الًم وزهىنُاتها ‪ٞ‬اهىا ؾىٗمض بلى ج‪٣‬ؿُم هظا اإلابدث بلى مُلبحن هسهو ألاو‪ ٫‬لخهىنُاث‬
‫مؿُغة جد‪ ُٟٔ‬الٗ‪٣‬اعاث اإلاًمىمت‪ ،‬والثاوي ؾِخم الى‪٢‬ى‪ُٞ ٝ‬ه ٖلى مغخلت جد‪ ُٟٔ‬هظه الٗ‪٣‬اعاث واوكاء‬
‫الغؾىم الٗ‪٣‬اعٍت لها‪.‬‬

‫‪77‬‬
‫‪78‬‬

‫‪31‬‬

‫المختار العطار‪ ،‬الوجٌز فً المانون المؽربً والمورٌتانً‪ ،‬الطبعة األولى‪ ،‬فضاء االٌداع والطباعة‪ ،‬مراكش‪ 0333 ،‬ص ‪822‬‬
‫البكاي المعزوز وعبد العالً دلولٌم‪.‬س ص ‪082‬‬

‫املؼلب ألاوٌ‪ :‬خصىصياث معؼشة الخدفيظ‬
‫جخمحز مؿغة الخ د‪ ُٟٔ‬في اإلاىاَ‪ ٤‬الخايٗت للًم بمجمىٖت مً الخهىنُاث الص يء الظي ًمحزها ًٖ‬
‫اإلاؿُغة الٗاصًت للخد‪ ،ُٟٔ‬خُث جخمحز بُابٗها الاحباعي واملجاوي و‪٦‬ظا الاَاع الجماعي‪ ،‬بااليا‪ٞ‬ت بلى‬
‫الخهىنُت اإلاخجؿضة مً زال‪ ٫‬ويُٗت الٗ‪٣‬اع في َىع الخد‪ُٟٔ‬‬

‫الفلشة ألاولى‪ :‬معؼشة الخدفيظ املصاخبت ملششوع الظم هي معؼشة احباسيت‬
‫ألانل في الخد‪ ُٟٔ‬ؤهه ؤمغ ازخُاعي وطل‪ ٪‬بالغحىٕ لل‪ٟ‬هل الؿاصؽ مً ْهحر الخد‪ ُٟٔ‬الٗ‪٣‬اعي الظي‬
‫ٖض‪ ٫‬وجمم ب‪٣‬اهىن ع‪٢‬م ‪14.07‬‬

‫‪79‬‬

‫وٍغي بٌٗ ال‪٣ٟ‬ه‬

‫‪80‬‬

‫ؤهه بالغ‪ٚ‬م مً ؤن الخد‪ ُٟٔ‬باإلا‪ٛ‬غب ًدؿم‬

‫باالزخُاعٍت وؤهه ٖلى مً ج‪٣‬ضم بمُلب الخد‪ً ُٟٔ‬مى٘ ٖلُه سخبه مُل‪٣‬ا بلى ؤهه ٌؿخُُ٘ التهغب مً‬
‫‪٢‬ؿىة هظا اإلابضؤ ؤو الخدلل مىه بىاؾُت وؾاثل زىلها له اإلاكغٕ طاجه مً صون ؤي حؼاء ٖلى طل‪.81٪‬‬
‫‪ٞ‬اطا ‪٧‬ان ألانل ؤن الخد‪ٖ ُٟٔ‬مل ازخُاعي ‪ٞ‬ان اإلاكغٕ حٗل مً جد‪ ُٟٔ‬الٗ‪٣‬اع لؤلعاض ي اإلاًمىمت‬
‫جد‪ُٟٓ‬ا احباعٍا ال ًتر‪ ٥‬لؤل‪ٞ‬غاص خغٍت الازخُاع في طل‪.٪‬‬
‫و‪٢‬ض حاء هظا اإلابضؤ‪ -‬الاحباعٍت‪ -‬بهض‪ ٝ‬جثبُذ الىيُٗت ال‪٣‬اهىهُت واإلااصًت للهُا‪٧‬ل الٗ‪٣‬اعٍت الجضًضة‬
‫الىاججت ًٖ اإلاكغٕ للًم‪ ،‬هظا اإلابضؤ الظي ًم‪ ً٨‬ؤن وؿدك‪ٟ‬ه في ال‪٣ٟ‬غة ألاولى مً ال‪ٟ‬هل ‪ 4‬مً ْهحر‬
‫‪ ،1962‬والظي ًىو ٖلى ؤهه" جد‪ ٟٔ‬وحىبا الٗ‪٣‬اعاث اإلاىحىصة في صاثغة الًم‪ ،‬وٍم‪ ً٨‬ؤن ًباقغ جد‪ًُٟ‬ها‬
‫به‪ٟ‬ت جل‪٣‬اثُت ‪ "...‬وهىا هالخٔ ؤن اإلاكغٕ اإلا‪ٛ‬غبي لم ٌُٗي للمال‪ ٥‬ؤي ازخُاع بكإن هظا الىىٕ مً الخد‪ُٟٔ‬‬
‫ولٗل الازخُاع الىخُض هظا ً‪ ٘٣‬في الخ‪ًُٟ‬ل بحن ؤمغًٍ وهما ‪:‬‬

‫‪ٌ 79‬نص الفصل السادس من ظهٌر التحفٌظ العماري على أن "‪ ...‬التحفٌظ أمر اختٌاري‪ ،‬ؼٌر أنه اذا لدم مطلب التحفٌظ فانه ال ٌمكن سحبه مطلما"‬
‫‪ -80‬دمحم خٌري‪ ،‬حماٌة الملكٌة العمارٌة نظام التحفٌظ العماري‪ ،‬مطبعة النجاح‪ ،‬الدار البٌضاء‪ 8113،‬ص ‪080‬‬
‫‪ 81‬جاء فً الفصل ‪ 21‬من ظ‪.‬ت‪.‬ع " ان الطلب الرامً الى التحفٌظ والعملٌات المتعلمة به ٌعتبر الؼٌا وكأن لم ٌكن اذا لم ٌمم طالب التحفٌظ بأي‬
‫اجراء لمتابعة المسطرة‪ ،‬وذلن داخل ثالثة أشهر من ٌوم تبلٌؽه انذارا من المحافظ على األمالن العمارٌة بواسطة عون من المحافظة العمارٌة أو‬
‫البرٌد المضمون أو عن طرٌك السلطة المحلٌة أو بأي وسٌلة أخرى للتبلٌػ"‬
‫‪32‬‬

‫‪ o‬اما ؤن ً‪٣‬ضمىا ؤه‪ٟ‬ؿهم مُلبا مكتر‪٧‬ا لخد‪٣ٖ ُٟٔ‬اعاتهم اإلاًمىمت‬
‫‪ o‬اما ؤن ًباصع املخا‪ ٔٞ‬بخد‪ ُٟٔ‬هظه الٗ‪٣‬اعاث بك‪٩‬ل ‪٢‬اهىوي‬

‫‪82‬‬

‫بااليا‪ٞ‬ت بلى ما ؾب‪ ٤‬وفي اَاع الخإ‪ُ٦‬ض ٖلى مبضؤ الاحباعٍت ‪ً ،‬الخٔ ؤًًا الؼام اإلاكغٕ ألعباب الٗ‪٣‬اعاث‬
‫املخ‪ٟٓ‬ت والىا‪ٗ٢‬ت صازل صاثغة مىاَ‪ ٤‬الًم باٖضاص الغؾىم الٗ‪٣‬اعٍت لؤلمال‪ ٥‬املخ‪ٟٓ‬ت ( ال‪٣ٟ‬غة الثاهُت‬
‫مً ال‪ٟ‬هل ‪ 4‬مً ْهحر الًم ) وطل‪ ٪‬ما ًض‪ٖ ٫‬لى مؿاهمت مبضؤ الاحباعٍت في ال‪ً٣‬اء ٖلى مك‪٩‬ل ٖضم‬
‫جدُحن الغؾىم الٗ‪٣‬اعٍت وما جسل‪ٟ‬ه مً آزاع ؾلبُت ٖلى مسخل‪ ٠‬اإلاؿخىٍاث‪.‬‬

‫‪83‬‬

‫الفلشة الثاهيت‪ :‬مجاهيت جدفيظ الػلاساث الخاطػت لػمليت الظم‬
‫ً‪٣‬خط ي مبضؤ املجاهُت في هظه اإلاؿُغة ؤن الى‪٣ٟ‬اث اإلاترجبت ًٖ ٖملُت يم ألاعاض ي بًٗها بلى‬
‫البٌٗ وٖلى ألاق‪ٛ‬ا‪ ٫‬الًغوعٍت اإلاغجبُت بها ًم‪ ً٨‬ؤن جخدملها ‪٦‬ال ؤو بًٗا الضولت ؤو اإلا‪٩‬اجب الا‪٢‬لُمُت‬
‫لالؾدثماع ال‪ٟ‬الحي ؤو الجماٖاث املخلُت مً الاٖخماصاث اإلاغنىصة للٗملُاث التي ج‪٣‬غعها الخ‪٩‬ىمت ‪ُٞ‬ما‬
‫ًغح٘ ألامال‪ ٥‬الٗ‪٣‬اعٍت والاؾدثماع‪ ،‬ولٗل الهض‪ ٝ‬مً طل‪ ٪‬هى جثبُذ الىيُٗت اإلااصًت وال‪٣‬اهىهُت للهُا‪٧‬ل‬
‫الٗ‪٣‬اعٍت الجضًضة الىاججت ًٖ الخىػَ٘ الٗ‪٣‬اعي لؤلعاض ي اإلاًمىمت‬

‫‪84‬‬

‫وججضع الاقاعة ؤن مبضؤ املجاهُت ولى ‪٧‬ان مدؿىما في اإلاؿُغة الاصاعٍت بهغٍذ ال‪ٟ‬هل ‪ 4‬مً ْهحر الًم‬
‫خُث حاء ‪ُٞ‬ه " جباقغ حمُ٘ الاحغاءاث والٗملُاث اإلا‪٣‬غعة في اإلا‪ُٗ٣‬حن الؿاب‪٣‬حن ( احغاءاث وٖملُاث‬
‫الخد‪ ) ُٟٔ‬بضون ناثغ مً َغ‪ ٝ‬املخا‪ٓٞ‬حن ٖلى ألامال‪ ٥‬الٗ‪٣‬اعٍت والغهىن ‪ "....‬و‪٦‬ظا بهغٍذ اإلااصة ألاولى‬
‫مً اإلاغؾىم الىػاعي اإلاخٗل‪ ٤‬بخدضًض عؾىم املخا‪ٓٞ‬ت الٗ‪٣‬اعٍت مغؾىم ‪ 1997/06/30‬التي حاء ‪ٞ‬يها بإهه "‬
‫حسجل مجاها مُالب جد‪ ُٟٔ‬الٗ‪٣‬اعاث التي ج‪ ٘٣‬صازل ‪ُ٢‬اٖاث يم ألاعاض ي ومىاَ‪ ٤‬الخد‪ ُٟٔ‬الجماعي‬
‫" ‪ٞ‬ان اإلاهاعٍ‪ ٠‬التي ًخم اًضاٖها مً َغ‪ ٝ‬اإلاال‪ ٥‬اللظًً ‪٢‬ضمىا لخد‪٣ٖ ُٟٔ‬اعاتهم ‪٢‬بل زًىٖها لٗملُت‬
‫‪82‬‬
‫‪83‬‬
‫‪84‬‬

‫‪33‬‬

‫لكبٌر بنتابت‪ ،‬التحفٌظ الجماعً‪ ،‬المسطرة واالشكالٌة‪ ،‬ممال منشور بمجلة المانون المؽربً العدد ‪ 82‬نونبر ‪ 8100‬ص ‪34‬‬
‫رشٌدة حمري‪ ،‬مرجع سابك‪ ،‬ص ‪28‬‬
‫رشٌدة حمري‪ ،‬م‪.‬س ص ‪22‬‬

‫الًم‪ ،‬حؿدثنى مً مبضؤ املجاهُت‪ ،‬بدُث ال ًد‪ ٤‬لهاالء اإلاُالبت باؾترحإ هظه اإلاهاعٍ‪ ٠‬وه‪ٟ‬ـ ألامغ‬
‫باليؿبت للىحُبت ال‪ً٣‬اثُت وخ‪٣‬ى‪ ١‬اإلاغا‪ٗٞ‬ت اإلاترجبت ًٖ الخٗغياث وهى ما ؤ‪٦‬ضجه ال‪٣ٟ‬غة ألازحرة مً‬
‫ال‪ٟ‬هل ‪ 4‬مً ه‪ٟ‬ـ الٓهحر اط حاء ‪ُٞ‬ه " جباقغ الاحغاءاث والٗملُاث ‪ٞ‬يي اإلا‪ُٗ٣‬حن الؿاب‪٣‬حن بضون ناثغ‬
‫مً َغ‪ ٝ‬املخا‪ٓٞ‬حن ٖلى ألامال‪ ٥‬الٗ‪٣‬اعٍت والغهىن باظخثىاء الصىابشاملترجبت غلى احشاءاث الخػشض وال‬
‫ظيما الاداء املفشوض غلى املش افػت" وهظا الاؾخثىاء خؿب عؤي اخض الباخثحن ‪ 85‬حهض‪ ٝ‬بلى الاؾغإ مً‬
‫ؤحل اوكاء الغؾىم الٗ‪٣‬اعٍت للٗ‪٣‬اعاث اإلاًمىمت وٖضم الدصجُ٘ ٖلى ج‪٣‬ضًم حٗغياث ‪ُ٦‬ضًت مً َغ‪ٝ‬‬
‫ؤشخام طوي الىُت الؿِئت بك‪٩‬ل ًاصي بلى ٖغ‪٢‬لت مؿُغة جد‪ ُٟٔ‬بٌٗ ال‪ ،ُ٘٣‬في خحن ًغي آزغون ؤن‬
‫هظا الاؾخثىاء لِـ ‪ُٞ‬ه ما ٌُٗ‪ ٤‬طوي الخ‪٣‬ى‪ ١‬اإلا‪ٟ‬تريت مً الض‪ٞ‬إ ًٖ خ‪٣‬ى‪٢‬هم بؿلى‪ ٥‬مؿُغة الخٗغى‬
‫اإلاخاخت للجمُ٘ ‪.‬‬
‫وٍب‪٣‬ى في الاٖخ‪٣‬اص ؤن هظا الاؾخثىاء ال ً‪٣‬غعه اإلاكغٕ مً ؤحل وي٘ خض للخٗغياث ال‪ُ٨‬ضًت ؤو الدؿغَ٘‬
‫إلاؿُغة جد‪ ُٟٔ‬هظه اإلاىاَ‪٦ ٤‬ما ؤ‪٦‬ض طل‪ ٪‬الغؤي ألاو‪ ٫‬ؤو ما طهب الُه الغؤي الثاوي‪ ،‬واهما هظا الاؾخثىاء‬
‫ج‪٣‬غع وببؿاَت ل‪٩‬ىن الغؾىم اإلااصاة ًٖ الخٗغياث حٗخبر بمثابت مؿخد‪٣‬اث ‪ً٢‬اثُت وخ‪٣‬ى‪ ١‬اإلاغا‪ٗٞ‬ت ًخم‬
‫جدىٍلها بلى نىضو‪ ١‬املخ‪٨‬مت املخخهت مً َغ‪ ٝ‬املخا‪ ،ٔٞ‬ولِؿذ بخٗاعٍ‪ ٠‬الخد‪ ُٟٔ‬لظل‪ٞ ٪‬ان ؤمغ ؤصاء‬
‫اإلاهاعٍ‪ ٠‬مً َغ‪ ٝ‬اإلاخٗغيحن ًب‪٣‬ى ؤمغا يغوعٍا جدذ َاثلت ال‪ٛ‬اء حٗغيهم‪.‬‬
‫ولٗل ما ًجٗل الى‪٧‬الت الىَىُت للمدا‪ٓٞ‬ت الٗ‪٣‬اعٍت جخدمل ه‪٣ٟ‬اث جد‪ ُٟٔ‬ألاعاض ي اإلاًمىمت هى ع‪ٚ‬بتها‬
‫في حٗمُم هٓام الخد‪ ُٟٔ‬الٗ‪٣‬اعي والاؾخ‪ٟ‬اصة مً عؾىم الخهغ‪ٞ‬اث التي ؾخٗغ‪ٞ‬ها هظه ألاعاض ي والتي ما‬
‫‪٧‬ان للى‪٧‬الت الخهى‪ٖ ٫‬ليها لى ب‪ُ٣‬ذ هظه ألاعاض ي زاعج هُا‪ ١‬الخد‪.ُٟٔ‬‬

‫‪86‬‬

‫الفلشة الثالثت‪ :‬الاػاسالجماعي لخدفيظ ألاساض ي الخاطػت ملعؼشة الظم‬
‫‪85‬‬

‫نجٌب شولً‪ ،‬مداخلة تحت عنوان مسطرة التحفٌظ االجباري بشأن ضم األراضً الفالحٌة بعضها الى بعض ( ‪ٌ 21‬ونٌو ‪ ) 0348‬وأثرها على‬
‫التنمٌة فً المجال المروي‪ ،‬أشؽال لندوة الوطنٌة المنظمة من طرؾ وحدتً التكوٌن والبحث لانون العمود والعمار بكلٌة الحموق وجدة ٌومً ‪ 03‬و‬
‫‪ 81‬ماي ‪ ، 8114‬منشور فً كتاب ادرٌس الفاخوري‪ ،‬العمار واالستثمار الطبعة األولى‪ ،‬دار النشر الجسور وجدة سنة ‪ 8111‬ص ‪08‬‬
‫‪ 86‬رشٌدة حمري م‪.‬س ص ‪.24‬‬
‫‪34‬‬

‫ألانل في الخد‪ ُٟٔ‬ؤهه ً‪٩‬ىن ‪ٞ‬غصًا ل‪٩‬ل مال‪ ،٪‬بدُث ًب‪٣‬ى ل‪٩‬ل مال‪ ٪‬خ‪َ ٤‬لب جد‪٣ٖ ُٟٔ‬اعه ؤو ٖضم‬
‫جد‪ُٟٓ‬ه وان ‪٧‬ان اإلاال‪ ٪‬في هظا الازخُاع ًسل‪ ٤‬نٗىباث للمدا‪ٖ ٔٞ‬لى ألامال‪ ٥‬الٗ‪٣‬اعٍت بدُث ًمىٗه مً‬
‫وي٘ جسُُِ مىخض الهجاػ احغاءاث الخد‪ ُٟٔ‬طل‪ ٪‬ؤن املخا‪ٓٞ‬ت الٗ‪٣‬اعٍت ًب‪٣‬ى ٖملها مٗل‪٣‬ا ٖلى ٖضص‬
‫َلباث الخد‪ ُٟٔ‬التي ؾخ‪٣‬ضم بااليا‪ٞ‬ت لدكدذ هظه الُلباث في حهاث مسخل‪ٟ‬ت وٍترجب ًٖ ‪٧‬ل هظا‬
‫الخإزحر في اهجاػ ٖملُاث الخدضًض وػٍاصة اإلاهاعٍ‪ ٠‬ؤزىاء احغاء ٖملُاث الخدضًض‪.‬‬

‫‪87‬‬

‫وٍالخالي ٖمل اإلاكغٕ ٖلى ؾً مؿُغة زانت بالخد‪ ُٟٔ‬الٗ‪٣‬اعي الجماعي بمىحب ْهحر ‪ً 25‬ىلُىػ‬
‫‪ 1969‬وهى ألامغ اإلا‪٣‬غع في هُا‪ْ ١‬هحر جد‪ ُٟٔ‬ألاعاض ي الخايٗت للًم‪.‬‬

‫الفلشة الشابػت‪ :‬معؼشة خاصت‬
‫بن مؿُغة جد‪ ُٟٔ‬ألاعاض ي الضازلت في صاثغة مىُ‪٣‬ت يم ألاعاض ي ال‪ٟ‬الخُت مؿُغة زانت‪ ،‬وهي‬
‫اإلاؿُغة اإلاىهىم ٖليها في ْهحر ‪ 1962-6-30‬اإلاخٗل‪ ٤‬بًم ألاعاض ي ال‪ٟ‬الخُت‪٦ ،‬ما جم حٗضًله وح‪ُٛ‬حره‬
‫بٓهحر ‪ 1969-7-25‬وجُب‪ ٤‬هظه اإلاؿُغة الخانت ٖلى الٗ‪٣‬اعاث ‪ٚ‬حر املخ‪ٟٓ‬ت وختى الٗ‪٣‬اعاث التي ؾب‪٤‬‬
‫ج‪٣‬ضًم َلباث بخد‪ُٟٓ‬ها مً ‪٢‬بل‪ ،‬مهما ‪٧‬اهذ اإلاغخلت التي ونل اليها مؿُغة جد‪ ُٟٔ‬الٗ‪٣‬اعاث‪ ،‬ومً قإجها‬
‫ؤن جدضر ح‪ُٛ‬حرا ؤو حٗضًال ختى في الٗ‪٣‬اعاث التي هي مىيىٕ عؾىم ٖ‪٣‬اعٍت‪.‬‬
‫ووكحر ‪٦‬ظل‪ ٪‬بلى زانُت مهمت جُب٘ هظه اإلاؿُغة و هي ججمُض الٗ‪٣‬اعاث الىا‪ٗ٢‬ت في مؿُغة الًم و‬
‫اإلاُب‪٣‬ت ٖليها مؿُغة الًم طل‪ ٪‬ان اؾخ‪٣‬غاع خالت الٗ‪٣‬اعاث و اوياٖها بلى خحن وكغ اإلاغؾىم الهاصع‬
‫باإلاهاص‪٢‬ت ٖلى يم الاعاض ي حؿخلؼم بال ًدضر اي ح‪ُٛ‬حر ‪ٞ‬يها او في اشخام مال‪ُ٨‬يها و لظل‪ ٪‬هو ال‪ٟ‬هل‬
‫‪ 4‬م‪٨‬غع مً ْهحر ‪ٖ 30\6\ 1962‬لى ؤهه " ابخذاء مً الخاسيخ الزي ًيشش فيه بالجشيذة الشظميت الاغالن‬
‫غً اًذاع الخصميم و البيان الخجضيئي بملش العلؼت املحليت و إلى ان ًيشش املشظىم الصادس باملصادكت‬
‫غلى طم الاساض ي فئن حميؼ الػلىد الاخخياسيت املبرمت بػىض او بؿير غىض و املخػللت بالخخلي الىلي او‬
‫‪ 87‬نجٌب شولً م‪.‬س ص ‪.82‬‬
‫‪35‬‬

‫الجضةي غً الاساض ي الى اكػت داخل مىؼلت الظم التي يهمها هزا اليشش او بمػاوطتها او كعمتها جىىن‬
‫ممىىغت و إال اغخبرث باػلت " ومً هظا جب‪٣‬ى اًاصي اإلاال‪٦‬حن م‪ٛ‬لىلت ًٖ الخهغ‪ ٝ‬بلى خحن وكغ اإلاغؾىم‪.‬‬

‫املؼلب الثاوي‪ :‬الاحشاءاث املعؼشيت لخدفيظ ألاساض ي الخاطػت للظم‬
‫ب‪ُٛ‬ت الخثبُذ اإلااصي وال‪٣‬اهىوي ملخخل‪ ٠‬ال‪ ُ٘٣‬اإلاًمىمت‪ ،‬وجبٗا الحباعٍت الخد‪ ُٟٔ‬الٗ‪٣‬اعي ٖلى هظا‬
‫اإلاؿخىي‪٣ٞ ،‬ض ؾً اإلاكغٕ اإلا‪ٛ‬غبي مجمىٖت مً الاحغاءاث الًغوعٍت‪ ،‬والتي جم‪ ً٨‬مً اوكاء عؾىم ٖ‪٣‬اعٍت‬
‫لهظه ألاعاض ي‪،‬ومً ؤحل الاخاَت بمسخل‪ ٠‬هظه اإلاغاخل‪ ،‬هغي ؤن هخُغ‪ ١‬في ال‪٣ٟ‬غة الاولى إلاغخلتي اًضإ‬
‫مُالب الخد‪ ُٟٔ‬وٖملُاث الخدضًض‪ٖ ،‬لى ؤن هسهو ال‪٣ٟ‬غة الثاهُت إلاغخلتي بًضإ الخٗغياث و‪٢‬غاع‬
‫املخا‪ٖ ٔٞ‬لى ألامال‪ ٥‬الٗ‪٣‬اعٍت والغهىن بخإؾِـ الغؾىم الٗ‪٣‬اعٍت‪.‬‬

‫الفلشة ألاولى ‪ :‬مشخلتي الاًذاع والخدذًذ للػلاساث الخاطػت للظم‬
‫جخم اإلاغخلت الاصاعٍت لخد‪ ُٟٔ‬ألاعاض ي الخايٗت للًم مً زال‪ ٫‬اعاءًً ؤؾاؾُحن‪:‬‬

‫أوال‪ :‬اًذاع مؼالب الخدفيظ‬
‫ٌٗض الخثبُذ اإلااصي وال‪٣‬اهىوي لؤلعاض ي اإلاًمىمت‪ ،‬هض‪ٞ‬ا عثِؿُا لٗملُت يم ألاعاض ي ال‪ٟ‬الخُت‪ ،‬وحٗخبر‬
‫الى‪٧‬الت الىَىُت للمدا‪ٓٞ‬ت ٖلى ألامال‪ ٥‬لٗ‪٣‬اعٍت الجهت اإلاباصعة بلى جل‪٣‬ي مُالب الخد‪ ُٟٔ‬مً اإلاال‪،٥‬‬
‫‪ٞ‬بمجغص الكغوٕ في اهجاػ اإلاغاخل ألاولى إلاكغوٕ الًم وبٗض ‪ُ٢‬ام الؿلُت املخلُت باهجاػ الخ‪٣‬اعٍغ ألاولُت‬
‫التي جخًمً جاعٍش بضء الٗملُاث‪ ،‬حٗمل ٖلى اعؾا‪ ٫‬هظه الخ‪٣‬اعٍغ ألاولُت التي جخًمً جاعٍش بضء الٗملُاث‪،‬‬
‫حٗمل ٖلى اعؾا‪ ٫‬هظه الخ‪٣‬اعٍغ مصخىبت في الى‪٢‬ذ ه‪ٟ‬ؿه بالخهمُم والبُان الخجؼٍئُحن اإلاخٗل‪٣‬حن به‬
‫واإلاخًمىحن ؤؾماء وٖىاوًٍ اإلاال‪ ٥‬و‪٦‬ظا ال‪ ُ٘٣‬الٗاثضة اليهم وال‪ُ٣‬م الخ‪٣‬غٍبُت بلى املخا‪ٖ ٔٞ‬لى ألامال‪٥‬‬

‫‪36‬‬

‫الٗ‪٣‬اعٍت‪ ،‬الظي ٌٗض ًٖىا مً اًٖاء لجىت الًم‪ 88،‬وطل‪ ٪‬ب‪ُٛ‬ت اجساصه الاحغاءاث اإلامهضة الهُال‪ٖ ١‬ملُت‬
‫الخد‪ٞ ،ُٟٔ‬بٗض جىنل املخا‪ ٔٞ‬بهظه الىزاث‪٣ً ٤‬ىم بدبلُ‪ ٜ‬اقٗاع بلى اصخاب الٗ‪٣‬اعاث ‪ٚ‬حر املخ‪ٟٓ‬ت والتي‬
‫في َىع الخد‪ ُٟٔ‬مً ؤحل ج‪٣‬ضًم مُالب لخد‪٣ٖ ُٟٔ‬اعاتهم صازل ؤحل ال ًخٗضي قهغا‪ ،‬ج‪٩‬ىن مؿخى‪ُٞ‬ت‬
‫ل‪٩‬ا‪ٞ‬ت البُاهاث والكغوٍ الي حٗغ‪ ٝ‬بهم وبالٗ‪٣‬اعاث التي ًمخل‪٩‬ىجها و‪ ٤ٞ‬ما هى مدضص في ال‪ٟ‬هى‪ 13 ٫‬و ‪14‬‬
‫مً ْهحر الخد‪ ُٟٔ‬الٗ‪٣‬اعي املخا‪ٖ ٫‬لُه بم‪٣‬خط ى ال‪ٟ‬هل ‪ 8‬مً اإلاغؾىم الخُبُ‪٣‬ي لٓهحر ‪ً 30‬ىهُى ‪1962‬‬
‫اإلاخٗل‪ ٤‬بًم ألاعاض ي ال‪ٟ‬الخُت بًٗها بلى بٌٗ‪.‬‬

‫‪89‬‬

‫وبٗض اههغام هظا ألاحل ًىصٕ املخا‪ٖ ٔٞ‬لى ألامال‪ ٥‬الٗ‪٣‬اعٍت اإلال‪ ٠‬في م‪٣‬غ الؿلُت املخلُت وٍ‪٣‬ىم بيكغ‬
‫اٖالن بهظا الاًضإ بالجغٍضة الغؾمُت‪ ،‬وَٗل‪ ٤‬هظا الاٖالن إلاضة زالزت ؤقهغ‪ ،‬ابخضاء مً جاعٍش وكغه بم‪٣‬غ‬
‫الؿلُت املخلُت واملخا‪ٓٞ‬ت الٗ‪٣‬اعٍت واملخا‪٦‬م الىا‪ٗ٢‬ت في الضاثغة اإلاٗىُت باألمغ وطل‪ ٪‬في م‪٩‬ان ً‪٩‬ىن باعػا‬
‫للجمُ٘‪ 90،‬وٍ‪٩‬ىن الهض‪ ٝ‬مً هظا الخٗلُ‪ ٤‬هى اقٗاع مسخل‪ ٠‬ألاَغا‪ ٝ‬اإلاٗىُحن بٗملُت الًم ؾىاء ‪٧‬اهىا‬
‫مال‪٧‬ا ؤو ؤصخاب خ‪٣‬ى‪ ١‬الظًً لم ً‪٣‬ضمىا مُالب لخد‪٣ٖ ُٟٔ‬اعاتهم بإن الٗ‪٣‬اعاث الٗاثضة لهم ؾى‪ً ٝ‬خم‬
‫جد‪ُٟٓ‬ها مً َغ‪ ٝ‬الضولت به‪ٟ‬ت الؼامُت وجل‪٣‬اثُت ًٖ َغٍ‪ ٤‬اُٖاء ‪٧‬ل ٖ‪٣‬اع منها مُلبا وع‪٢‬ما مدضصا‪.‬‬

‫‪91‬‬

‫هظا وَٗخبر اإلاال‪٧‬ىن مٗلىمحن بمكغوٕ الًم وٖملُاث الخد‪ ُٟٔ‬في اَاعه َغٍ‪ ٤‬اليكغ والخٗلُ‪ ،٤‬بدُث‬
‫اطا لم ٌؿخجب اإلاٗىُىن باألمغ الهظاع املخا‪ٞ ،ٔٞ‬ان هظا ألازحر ً‪٣‬ىم جل‪٣‬اثُا بخد‪٣ٖ ُٟٔ‬اعاتهم الىا‪ٗ٢‬ت في‬
‫صواثغ الغي‪َ ًٖ ،‬غٍ‪ ٤‬اُٖاثه ل‪٩‬ل ٖ‪٣‬اع مُلب وع‪٢‬ما مدضصا‪.92‬‬

‫‪88‬‬

‫ ٌنص الفصل السابع من المرسوم التنظٌمً لظهٌر الضم الصادر بتارٌخ ‪ٌ 82‬ولٌوز ‪ 0343‬على ما ٌلً‪:‬‬‫" تبلػ اللجنة هذه المرارات الى المحافظ على ا ألمالن العمارٌة الذي ٌوجه الٌه فً نفس الولت تصمٌم المنطمة المنوي ضم أراضٌها بعضها الى‬
‫بعض والمائمة التجزٌئٌة بعد أن تضعهما مصلحة مسح األراضً وتحتوي المائمة على أسماء وعناوٌن جمٌع مالكً األراضً بهذه المنطمة‬
‫ومساحة المطع التً ٌمتلكونها ولٌمها على وجه التمرٌب "‬
‫‪ٌ -89‬نص الفصل ‪ 2‬من المرسوم التطبٌمً لظهٌر الضم الصادر بتارٌخ ‪ٌ 82‬ولٌوز ‪ 0343‬على ما ٌلً‪:‬‬
‫" ٌتولى المحافظ على األمالن العمارٌة فً الحٌن انذار أرباب العمارات التً لم تحفظ بعد أو التً فً طور التحفٌظ بأن ٌوجهوا الى المحافظة على‬
‫األمالن العمارٌة فً ظرؾ شهر واحد مطلبا للتحفٌظ محررا طبما لممتضٌات الفصول ‪ 02‬و ‪ 00‬و ‪ 02‬من الظهٌر الشرٌؾ الصادر فً ‪ 3‬رمضان‬
‫‪ 0220‬الموافك ل ‪ 08‬ؼشت ‪ 0302‬بتحفٌظ العمارات و الممتضٌات النصوص الموالٌة له "‪.‬‬
‫‪ -90‬الهام خرمٌز ص ‪38‬‬
‫‪ 91‬هشام األعنانً‪ ،‬م‪.‬س ص ‪28‬‬
‫‪ٌ-92‬نص الفصل ‪ 0‬من ظهٌر ضم األراضً على ما ٌلً ‪ ":‬تحفظ وجوبا العمارات الموجودة فً دائرة الضم ‪ ،‬وٌمكن أن ٌباشر تحفٌظها بصفة‬
‫تلمائٌة ‪"...‬‬
‫‪37‬‬

‫وفي ما ًخٗل‪ ٤‬بمُالب الخد‪ ُٟٔ‬اإلا‪٣‬ضمت بٗض جاعٍش اليكغ اإلاظ‪٧‬ىع ؤٖاله‪ٞ ،‬ان املخا‪ٖ ٔٞ‬لى ألامال‪٥‬‬
‫الٗ‪٣‬اعٍت ً‪٣‬ىم بيكغ ملخو اؾخضعا‪٧‬ي بالجغٍضة الغؾمُت ًخم حٗلُ‪٣‬ه في الاما‪ ً٦‬الؿاب‪٣‬ت ٖلى ه‪٣ٟ‬ت اإلاٗني‬
‫باألمغ جإؾِؿا ٖلى م‪٣‬خًُاث ال‪ٟ‬هل ‪ 10‬مً اإلاغؾىم الخُبُ‪٣‬ي لٓهحر الًم ‪.‬‬

‫‪93‬‬

‫وحكهض الٗملُاث اإلاترجبت ًٖ اًضإ مُلب الخد‪ ُٟٔ‬اقهاعا واؾٗا بالىٓغ بلى حٗضص الجهاث اإلاخضزلت في‬
‫اهجاػ اإلاكغوٕ‪،‬خُث ً‪٩‬ىن ؤًٖاء املجالـ الجماُٖت اإلاٗىُت ملؼمحن بال‪ُ٣‬ام بدملت واؾٗت الىُا‪١‬‬
‫بمؿاٖضة الؿلُاث املخلُت لكغح مىيىٕ الٗملُت ومؿُغتها و‪ٞ‬ىاثضها للمال‪٦‬حن اإلاٗىُحن باألمغ ختى ًخم‬
‫الخهى‪ٖ ٫‬لى مىا‪٣ٞ‬تهم ومؿاٖضتهم ٖلى اهجاػها‪٦ ،‬ما ؤن ألاٖما‪ ٫‬الخدًحرًت للخٗغ‪ٞ‬ال‪٣‬اهىوي والُبى‪ٚ‬غافي‬
‫ٖلى الىيُٗت ال‪ٟٗ‬لُت للٗ‪٣‬اعاث اإلاؼم٘ يمها ججغي باالجها‪ ٫‬اإلاباقغ م٘ هاالء اإلاال‪ ،٥‬ايا‪ٞ‬ت بلى ؤن‬
‫البدث الظي ج‪٣‬ىم به لجىت الًم ٌؿمذ لها بااللخ‪٣‬اء مغة ؤزغي وبهىعة مباقغة م٘ اإلاال‪٦‬حن الَالٖهم ٖلى‬
‫ج‪ٟ‬انُل مجغي الٗملُاث وجم‪ُ٨‬نهم مً ابضاء مالخٓاتهم بكإجها‪ ،‬خُث ًىي٘ مكغوٕ الًم بجمُ٘ وزاث‪٣‬ه‬
‫ومؿدىضاجه بم‪٣‬غاللجىت اإلاظ‪٧‬ىعة وجدذ جهغ‪ ٝ‬الٗمىم‪٦ ،‬ما ؤن َغٍ‪٣‬ت جل‪٣‬ي مُالب الخد‪ ُٟٔ‬بضوعها‬
‫ًُغى ٖليها الُاب٘ الاقهاعي‪ ،‬اط بمجغص جىنل املخا‪ٖ ٔٞ‬لى ألامال‪ ٥‬الٗ‪٣‬اعٍت بىزاث‪ ٤‬الخٗغ‪ ٝ‬الُبى‪ٚ‬غافي‬
‫م ً َغ‪ ٝ‬مهلخت يبِ ألامال‪٣ً ٥‬ىم بالخىحه به‪ٟ‬ت شخهُت ؤو ببٗث هاثبه بلى م‪٩‬ان جىاحض الؿ‪٩‬ان‬
‫‪٢‬هض جل‪٣‬ي َلباث الخد‪ ،ُٟٔ‬خُث ً‪٣‬ىم ب‪٣‬غاءة هظه اإلاُالب بهىث مغج‪ ٟ٘‬ختى ًخىنل حمُ٘ الخايغًٍ‬
‫بلى الٗلم بمًمىجها‪.94‬‬

‫‪ٌ 93‬نص الفصل ‪ 01‬من المرسوم التطبٌمً لظهٌر الضم الصادر بتارٌخ ‪ٌ 82‬ولٌوز ‪ 0343‬على ما ٌلً ‪:‬‬
‫" ٌنشر فً الجرٌدة الرسمٌة بعد انتهاء أجل الشهر الواحد المنصوص علٌه فً الف صل الثامن أعاله ملخص اجمالً ٌشمل جمٌع المطالب المودعة‬
‫وموجز للمائمة التجزٌئٌة المتعلمة باألمالن التً لم ٌودع المالكون المعنٌون باألمر صراحة عن طرٌك هذا النشر بأن عدم امتثالهم انذار المحافظ‬
‫على األمالن العمارٌة ٌؤدي حتما الى تحفٌظ أمالكهم الموجودة فً المنطم ة المنوي ضم أراضٌها الى بعض‪ ،‬واذا كانت المطالب المودعة بعد‬
‫تارٌخ النشر الممرر فً الممطع األول من هذا الفصل تدخل تؽٌٌرا على البٌانات األساسٌة المضمنة فً ملخص المطالب المودعة فٌنشر ملخص‬
‫استدران على نفمة المعنٌٌن باألمر "‬
‫‪ 94‬هشام األعنانً‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص ‪.22‬‬
‫‪38‬‬

‫ولٗل في حٗضص وؾاثل الاقهاع في اَاع ٖملُت الًم ما ًاصي بلى الخ‪٣‬لُل مً حجم الجزاٖاث اإلاٗغويت‬
‫ٖلى ال‪ً٣‬اء وإلى خماًت خ‪٣‬ى‪ ١‬ال‪ٛ‬حر مً ألايغاع التي ‪٢‬ض جلخ‪ ٤‬بهم مً حغاء اله‪ٟ‬ت النهاثُت للغؾم‬
‫الٗ‪٣‬اعي‪.95‬‬
‫ووكحر في زخام هظه اإلاغخلت ٖلى ؤهه في خالت جى‪ٖ ٠٢‬ملُت يم ألاعاض ي ال‪ٟ‬الخُت ًٖ الاهجاػ‪ ،‬صون ؤن‬
‫ًخم اؾخئىا‪ٞ‬ها زال‪ ٫‬ؾيخحن مً جاعٍش الخى‪٣ً ،٠٢‬ىم املخا‪ ٔٞ‬وطل‪ ٪‬بٗض اؾدكاعجه للجىت املخلُت لًم‬
‫ألاعاض ي مً ال‪ٛ‬اء الاٖالن باًضإ الخهمُم والبُان الخجؼٍئُحن‪٦ ،‬ما ؤهه ً‪٣‬ىم جل‪٣‬اثُا بال‪ٛ‬اء مُالب‬
‫الخد‪ ُٟٔ‬اإلاىصٖت في اَاع الًم‪ ،‬اطا ما زم اللجىء بلى اٖاصة اهجاػ مكغوٕ الًم مً حضًض ‪٦‬ال ؤو بًٗا‪،‬‬
‫وطل‪ ٪‬في خالت خضور ح‪ُٛ‬حراث ٖلى الىيُٗت ال‪٣‬اهىهُت واإلااصًت لل‪ ُ٘٣‬اإلاًمىمت‪.96‬‬

‫زاهيا‪ :‬مشخلت جدذًذ الهياول الػلاسيت املظمىمت‬
‫ٌٗمل املخا‪ٖ ٔٞ‬لى ألامال‪ ٥‬الٗ‪٣‬اعٍت بمجغص وكغ مغؾىم اإلاهاص‪٢‬ت ٖلى مكغوٕ الًم بالجغٍضة‬
‫الغؾمُت ٖلى وي٘ اٖالن ًدضص ‪ُٞ‬ه ؾاٖت وجاعٍش الكغوٕ في ٖملُت جدضًض الٗ‪٣‬اعاث الىا‪ٗ٢‬ت في صاثغة‬
‫الًم‪ ،‬وٍىحه هٓحرا مً هظا الاٖالن بلى الؿلُت املخلُت املخخهت واملخ‪٨‬مت الابخضاثُت اإلاىحىص بضاثغتها‬
‫الٗ‪٣‬اعاث مىيىٕ ٖملُت الًم ‪٢‬هض الخٗلُ‪ ٤‬صازل ؤحل ٖكغة ؤًام ٖلى ألا‪٢‬ل ‪٢‬بل جاعٍش الخدضًض م٘‬
‫مىا‪ٞ‬اة املخا‪ ٔٞ‬بكهاصة جثبذ ال‪ُ٣‬ام بهظا الاحغاء‪ ،‬ايا‪ٞ‬ت بلى حٗلُ‪ ٤‬هظا الاٖالن بم‪٣‬غ املخا‪ٓٞ‬ت ٖلى‬
‫ألامال‪ ٥‬الٗ‪٣‬اعٍت التي ًماعؽ بها ازخهاناجه الىُْ‪ُٟ‬ت‪.97‬‬

‫‪ 95‬مرجع سابك‪ ،‬ص ‪.22‬‬
‫‪ 96‬الفصل ‪ 01‬مكرر من م‪.‬ت لظهٌر ‪ٌ 82‬ولٌوز ‪0348‬‬
‫‪97‬‬
‫ٌنص الفصل ‪ 02‬من لمرسوم التطبٌمً لظهٌر الضم الصادر بتارٌخ ‪ٌ 82‬ولٌوز ‪ 0343‬على ماٌلً‪=:‬‬
‫=" ٌحرر المحافظ على األمالن العمارٌة بمجرد ما ٌنشر فً الجرٌدة الرسمٌة المرسوم الصادر بالمصادلة على مشروع الضم اعالنا ٌعٌن فٌه ٌوم‬
‫وساعة الشروع فً تحدٌد األمالن الموجودة فً المنطمة وفما لمشروع الضم المصادق علٌه‪.‬‬
‫على أن االعالن والملخصات المنشورة فً الجرٌدة الرسمٌة عمال بالفصل ‪ 01‬أعاله تبلػ لبل التارٌخ المعٌن لوضع األنصاب بعشرة أٌام كاملة‬
‫على األلل الى كل من حاكم الصلح وحاكم السدد والمائد والماضً لصد تعلٌمها فً محاكمهم وبمجرد ما ٌتم التحدٌد توجه شهادة بالتعلٌك المذكور‬
‫الى المحافظ على األمالن العمارٌة ‪".‬‬
‫‪39‬‬

‫وَؿخضعي املخا‪ٖ ٔٞ‬لى ألامال‪ ٥‬الٗ‪٣‬اعٍت مً ؤحل مباقغة الخدضًض الٗ‪٣‬اعي لؤلعاض ي مىيىٕ الًم‪٧ ،‬ل‬
‫مً لجىت الًم‪ ،‬ومسخل‪ ٠‬اإلاال‪٨‬حن اإلاٗىُحن وؤصخاب الخ‪٣‬ى‪ ١‬الُٗيُت‪ ،‬و‪٦‬ظا حمُ٘ اإلاخضزلحن في مؿُغة‬
‫جد‪ ُٟٔ‬هظه ألاعاض ي‪ ،‬للخًىع ؤزىاء ٖملُت وي٘ ألاههاب ‪.‬‬

‫‪98‬‬

‫بيا‪ٞ‬ت بلى طل‪ٞ ٪‬املخا‪ٖ ٔٞ‬لى ألامال‪ ٥‬الٗ‪٣‬اعٍت ً‪٣‬ىم في ه‪ٟ‬ـ لى‪٢‬ذ باؾخضٖاء ؤعباب ال‪ ُ٘٣‬املخ‪ٟٓ‬ت‬
‫‪٢‬بل اهجاػ مكغوٕ الًم مً ؤحل اًضإ هٓاثغ عؾىمهم الٗ‪٣‬اعٍت لضي مهالر املخا‪ٓٞ‬ت الٗ‪٣‬اعٍت مً ؤحل‬
‫مُاب‪٣‬تها م٘ جهمُم الًم‪ ،‬لُدضص ‪٦‬ظل‪ ٪‬الخاعٍش الظي ؾُجغي ‪ُٞ‬ه اإلاُاب‪٣‬ت وٍ‪٣‬ىم باؾخضٖاء لجىت‬
‫الًم و‪٧‬ل مً ٌٗىُه‪.99‬‬
‫هظا الخدضًض ً‪٣‬ىم باهجاػه مهىضؽ مؿاح مىخضب مً َغ‪ ٝ‬املخا‪ٓٞ‬ت الٗ‪٣‬اعٍت الظي ً‪٣‬ىم باهجاػ‬
‫الخدضًض ختى ولى في خالت ‪ُٚ‬اب اإلاٗىُحن باألمغ‪ ،100‬وهى ٖلى زال‪ ٝ‬ما ‪٧‬ان مٗمى‪ ٫‬به في اإلاؿُغة الٗاصًت‬
‫لٓهحر الخد‪ ُٟٔ‬الٗ‪٣‬اعي الظي ًلؼم املخا‪ ٔٞ‬الٗ‪٣‬اعي ؤو هاثبه اإلاهىضؽ اإلاؿاح الُبى‪ٚ‬غافي بٗضم اهجاػ ؤي‬
‫احغاء مً احغاءاث الخدضًض في الخالت التي ًخ‪ُٛ‬ب ‪ٞ‬يها َالب الخد‪ ًٖ ُٟٔ‬الخًىع لٗملُت الخدضًض‪،‬‬
‫خُث ً‪ ٘٣‬الا‪٢‬خهاع ٖلى جدغٍغ مدًغ ًثبذ ‪ُٞ‬ه هظا ال‪ُٛ‬اب‪.101‬‬
‫وباؾخ‪٣‬غاء م‪٣‬خًُاث ال‪ٟ‬هلحن ‪ 20102‬و ‪22‬‬

‫‪103‬‬

‫مً اإلاغؾىم الخُبُ‪٣‬ي للٓهحر الكغٍ‪ ٠‬الهاصع بًم‬

‫ألاعاض ي ال‪ٟ‬الخُت‪ً ،‬الخٔ ؤن ٖملُت الخدضًض الٗ‪٣‬اعي لهظه ألاعاض ي ًيبغي ؤن ًخم اؾدُ‪ٟ‬ائها صازل ؾخت‬
‫‪ٌ 98‬نص الفصل ‪ 04‬من المرسوم التطبٌمً لظهٌر الضم الصادر بتارٌخ ‪ٌ 82‬ولٌوز ‪ 0343‬على ما ٌلً‪:‬‬
‫" ٌستدعً المحافظ فً نفس الولت لجنة الضم وأرباب األمالن المعنٌٌن باألمر واصحاب الحموق العٌنٌة ومن ٌكون لهم تدخل فً مسطرة التحفٌظ‬
‫لٌحضروا عملٌات وضع األنصاب "‬
‫‪ 99‬الفصل ‪ 01‬منم‪.‬ت لظهٌر ‪ٌ 82‬ولٌوز ‪0348‬‬
‫‪ٌ 100‬نص الفصل ‪ 02‬من المرسوم التطبٌمً لظهٌر الضم الصادر فً ‪ٌ 82‬ولٌوز ‪ 0343‬على ما ٌلً‪:‬‬
‫" ٌشرؾ على أعمال التحدٌد المحافظ أو نائبه وٌساعد فً ذلن مهندس أخصائً فً مسح األراضً وٌصح اجراء أعمال التحدٌدولو لم ٌحضر من‬
‫ٌهمهم األمر"‬
‫‪ٌ 101‬نص الفصل ‪ 88‬من ظهٌر التحفٌظ العماري على ما ٌلً ‪:‬‬
‫" اذا لم ٌحضر طالب التحفٌظ أو من ٌنوب عنه فً المكان والتارٌخ والولت المعٌنٌن النجاز عملٌة التحدٌد‪ ،‬فال ٌتم انجازها وٌمتصر فً المحضر‬
‫على اثبات هذا التؽٌب"‬
‫‪ٌ 102‬نص الفصل ‪ 81‬من المرسوم التطبٌمً لظهٌر الضم الصادر بتارٌخ ‪ٌ 80‬ولٌوز ‪ 0343‬على ماٌلً‪:‬‬
‫" ال ٌمبل بعد مضً ستة أشهر تبتدىء من ٌوم نشر المرسوم الصادر بالمصادلة على تصمٌم الضم أي تعرض أو طلب للتمٌٌد عدا الطلبات‬
‫المتعلمة بمسائل الضم والممدمة طبك الكٌفٌات المنصوص علٌها فً الظهٌر الشرٌؾ الصادر فً ‪ 3‬رمضان ‪ 0220‬لموافك ‪ 08‬ؼشت ‪ 0302‬بشأن‬
‫التحفٌظ‪".‬‬
‫‪ 103‬تنص الفمرة األولى من الفصل ‪ 88‬من المرسوم التطبٌمً لظهٌر الضم الصادر بتارٌخ ‪ٌ 82‬ولٌوز ‪ 0343‬على ما ٌلً ‪:‬‬
‫‪40‬‬

‫ؤقهغ اإلاىالُت ليكغ مغؾىم اإلاهاص‪٢‬ت‪ٞ ،‬ال‪ٟ‬هل ‪ً 20‬دضص ؾخت ؤقهغ ‪٧‬إحل ؤ‪٢‬ص ى لخل‪٣‬ي الخٗغياث‬
‫وال‪ٟ‬هل ‪ً 22‬ىو ٖلى وي٘ الغؾىم الٗ‪٣‬اعٍت لل‪ ُ٘٣‬التي ‪٢‬ضمذ َلباث جد‪ُٟٓ‬ها صازل ه‪ٟ‬ـ ألاحل‪.‬‬

‫‪104‬‬

‫واإلاالخٔ ؤن مضة ؾخت ؤقهغ حٗخبر مً الىاخُت الٗملُت ‪٢‬هحرة باإلا‪٣‬اعهت م٘ ‪٦‬ثرة الٗملُاث والاحغاءاث التي‬
‫ًخُلبها جدضًض حمُ٘ الٗ‪٣‬اعاث اإلاخىاحضة صازل صاثغة الًم‪ ،‬وزانت ؤمام ‪٢‬لت الام‪٩‬اهُاث اإلاخى‪ٞ‬غة لضي‬
‫املخا‪ٓٞ‬ت ٖلى ألامال‪ ٥‬الٗ‪٣‬اعٍت للنهىى بإمغ الخدضًض صازل هظه اإلاضة‪.‬‬
‫وَٗمل املخا‪ٖ ٔٞ‬لى ألامال‪ ٥‬الٗ‪٣‬اعٍت‪ ،‬في طاث الى‪٢‬ذ الظي ً‪٣‬ىم ‪ُٞ‬ه باؾخضٖاء اإلاال‪ ٥‬اإلاٗىُحن بالٗ‪٣‬اعاث‬
‫‪ٚ‬حر املخ‪ٟٓ‬ت والتي هي في َىع الخد‪ٖ ،ُٟٔ‬لى اقٗاع اإلاال‪ ٥‬الظًً ًخى‪ٞ‬غون ٖلى ٖ‪٣‬اعاث مد‪ٟٓ‬ت ؾل‪ٟ‬ا‬
‫والخايغًٍ لٗملُت الخدضًض‪ ،‬بًغوعة ج‪٣‬ضًم هٓاثغ لغؾىمهم الٗ‪٣‬اعٍت‪ ،‬مً ؤحل مُاب‪٣‬تها م٘ الىيُٗت‬
‫اإلااصًت وال‪٣‬اهىهُت التي ؤنبدذ ٖليها بٗض ٖملُت الًم‪ ،‬م٘ جدضًضه للخاعٍش الظي ججغي ‪ُٞ‬ه اإلاُاب‪٣‬ت بٗحن‬
‫اإلا‪٩‬ان‪٦ ،‬ما ٌؿخضعي لهظه الٗملُت لجىت الًم املخخهت و‪٧‬ل مً ٌٗىُه ألامغ‬
‫وججضع الاقاعة ؤهه وبٗض جل‪٣‬ي اإلاهىضؽ اإلاؿاح الُبى‪ٚ‬غافي لٗملُت الخدضًض ‪ٞ‬اهه ً‪٩‬ىن مىحها بمجمىٖت‬
‫مً الاعقاصاث التي حؿاٖضه في ال‪ُ٣‬ام بمهمخه في ؤخؿً الٓغو‪ ،ٝ‬و‪٢‬ض ؤقاع لهظه الاعقاصاث الض‪٦‬خىع دمحم‬
‫بً الخاج الؿلُمي في مغحٗه ؾُاؾت الخد‪ ُٟٔ‬الٗ‪٣‬اعي في اإلا‪ٛ‬غب والخسُُِ الاحخماعي والا‪٢‬خهاصي‪،‬‬
‫خُث حاء ‪ُٞ‬ه ماًلي ‪:‬‬
‫"ٖلى اإلاهىضؽ اإلا‪٩‬ل‪ ٠‬بالٗملُت – ٖملُت الخدضًض الٗ‪٣‬اعي لؤلعاض ي مىيىٕ الًم‪ -‬ؤن ًدب٘ الاعقاصاث‬
‫الخالُت‪:‬‬
‫‪ٖ ‬بىع الٗ‪٣‬اع اإلاٗني باألمغ َىال وٖغيا وجىيُذ خضوصه وجغ‪ُ٢‬م ٖالماث الخدضًض‬

‫" ٌتولى المحافظ عند انتهاء األجل المنصوص علٌه فً الفصل العشرٌن وضع الرسوم العمارٌة للمطع التً طلب تحفٌظها والتً لم ٌمدم فً شأنها‬
‫أي تعرض أو طلب تسجٌل"‬
‫‪ -104‬هشام األعنانً‪ ،‬م‪،‬س‪ ،‬ص ‪.22‬‬
‫‪41‬‬

‫‪ ‬جظ‪٦‬حر ألاَغا‪ ٝ‬بإن ال‪ُٗ٣‬ت التي حالها اإلاهىضؽ ‪٢‬ض ؾلمذ لهم في م‪٣‬ابل ال‪ُٗ٣‬ت ؤو ال‪ ُ٘٣‬التي ‪٧‬اهىا‬
‫ًمل‪٩‬ىجها ‪٢‬بل الًم والتي ‪٧‬اهذ مىيىٕ الغؾىم الٗ‪٣‬اعٍت‬
‫‪٢ ‬غاءة زالناث مُالب الخد‪ ُٟٔ‬اإلاظ‪٧‬ىعة ؤو بُا‪٢‬اث ألامال‪ ٥‬ؤو ههىم الغؾىم الٗ‪٣‬اعٍت ٖلى‬
‫اإلاال‪٦‬حن اإلا‪ُ٣‬ضًً بالغؾىم الٗ‪٣‬اعٍت وَالب الخد‪ ُٟٔ‬ؤو في خالت ‪ُٚ‬اب هاالء ٖلى الخايغًٍ و‪٢‬ذ‬
‫احغاء الٗملُت‪ ،‬وطل‪ ٪‬مً ؤحل يمان اقهاع واؾ٘ الىُا‪ُٞ ١‬ما ًخٗل‪ ٤‬بإؾماء اإلاال‪٦‬حن وألاههبت‬
‫الٗاثضة ل‪٩‬ل واخض منهم‪.‬‬
‫وهظا احغاء مهم وطو ‪ٗٞ‬الُت ‪٦‬بحرة ًجب الخغم ‪٧‬ل الخغم ٖلى ال‪ُ٣‬ام به ب‪ُُٟ٨‬ت حُضة و مٗ‪٣‬ىلت وب‪٩‬ل‬
‫اهًباٍ‪ ،‬وهظا ما هجضه في اإلاؿُغة الٗاصًت للخد‪ ُٟٔ‬في ْل ‪ٚ 12‬كذ ‪1913‬‬
‫‪ ‬ج‪٣‬بل الخٗغياث وجًمُنها بمدًغ الٗملُت م٘ جىيُذ جهغٍداث اإلاخٗغيحن وَالب الخد‪ ُٟٔ‬في‬
‫ممثليهم‪.‬‬
‫‪ ‬بٗض طل‪ٌ ٪‬ؿإ‪ ٫‬اإلاهىضؽ الخايغًٍ ٖما اطا ‪٧‬ان ؤخض الكغ‪٧‬اء اإلاظ‪٧‬ىعًٍ مً ألامىاث وفي خالت الاًجاب‬
‫ٌؿخضعي اإلاٗىُحن باألمغ بلى اًضإ عؾىم الاعازاث باملخا‪ٓٞ‬ت ٖلى ألامال‪ ٥‬الٗ‪٣‬اعٍت ٖاحال‪ ،‬وطل‪ ٪‬مً‬
‫ؤحل مُاب‪٣‬ت مُالب الخد‪ ُٟٔ‬ؤو الغؾىم الٗ‪٣‬اعٍت للىا‪ ٘٢‬ال‪٣‬اهىوي و ال‪ٟٗ‬لي للمل‪ ٪‬مً حهت‪ ،‬ولخم‪٨‬حن‬
‫املخا‪ ٔٞ‬مً حؿلُم هٓاثغ الغؾىم الٗ‪٣‬اعٍت ألشخام ٖلى ‪ُ٢‬ض الخُاة مً حهت زاهُت‪.‬‬
‫وهظا ؤًًا بحغاء مهم ًضزل في اَاع جىُٖت اإلاؿخ‪ُٟ‬ضًً مً الخد‪ ُٟٔ‬بًغوعة مُاب‪٣‬ت مُالب‬
‫الخد‪ ُٟٔ‬والغؾىم الٗ‪٣‬اعٍت للىا‪ ٘٢‬ال‪٣‬اهىوي وال‪ٟٗ‬لي للمل‪.٪‬‬

‫‪42‬‬

‫وهظا ؤًًا ما الهجضه في اإلاؿُغة الٗاصًت للخد‪ ،ُٟٔ‬خُث ان املخا‪ٖ ٔٞ‬لى اإلال‪ُ٨‬ت الٗ‪٣‬اعٍت واإلاهىضؽ‬
‫اإلا‪٩‬ل‪ ٠‬بٗملُت الخدضًض اإلا‪ٟ‬ىى مً َغ‪ٞ‬ه ال ًخى‪ٞ‬غان ٖلى هاجه الؿلُت مما ٌٗخبر مً بحن صوا‪ٖ ٘ٞ‬ضم‬
‫اخترام احباعٍت الخ‪ُُ٣‬ضاث وحؿلؿلها وبالخالي مً بحن صوا‪ٖ ٘ٞ‬ضم مُاب‪٣‬ت السجالث الٗ‪٣‬اعٍت للىا‪.٘٢‬‬

‫‪105‬‬

‫وفي زخام ٖملُت الخدضًض التي قملذ حمُ٘ الٗ‪٣‬اعاث اإلالؼمت‪ ،‬وبٗض وي٘ جهمُم ٖ‪٣‬اعي ملخخل‪ ٠‬هظه‬
‫الٗ‪٣‬اعاث ً‪٣‬ىم املخا‪ ٔٞ‬ؤو هاثبه بخدغٍغ مدايغ حكمل مسخل‪ ٠‬البُاهاث اإلاىهىم ٖليها في ْهحر‬
‫الخد‪ ُٟٔ‬الٗ‪٣‬اعي‬

‫الفلشة الثاهيت ‪ :‬مشخلتي اًذاع الخػشطاث غلى مؼالب الخدفيظ‪ ،‬و اوشاء الشظىم الػلاسيت‬
‫بن اإلاهاص‪٢‬ت ٖلى مكغوٕ الًم ووكغه في الجغٍضة الغؾمُت ً‪ٟ‬خذ املجا‪ ٫‬ل‪٩‬ل مً ًضعي خ‪٣‬ا ٖلى ٖ‪٣‬اع‬
‫مً الٗ‪٣‬اعاث الخايٗت للًم‪ ،‬بإن ًخٗغى ٖلى جد‪ ُٟٔ‬هظا الخ‪ ٤‬صازل ؾخت ؤقهغ اإلاىالُت لليكغ‬
‫اإلاظ‪٧‬ىع اطا لم ً‪٢ ً٨‬ض ‪٢‬ام بظل‪ ٪‬مً ‪٢‬بل زال‪ٞ ٫‬ترة اهجاػ مكغوٕ الًم ( ؤوال)‪ ،‬ؤما في خالت ٖضم وحىص‬
‫ؤي حٗغى ‪ٞ‬ان املخا‪ٖ ٔٞ‬لى ألامال‪ ٥‬الٗ‪٣‬اعٍت ٌٗمل ٖلى جإؾِـ الغؾىم الٗ‪٣‬اعٍت للٗ‪٣‬اعاث مىيىٕ الًم‬
‫بإؾماء مال‪٦‬ها ( زاهُا)‬

‫أوال‪ :‬الخػشض غلى مؼالب الخدفيظ املىدغت في اػاسغمليت الظم‬
‫ع‪ٚ‬م ؤن الخٗغى هى قغ ال بض مىه‪ ،‬الا ؤهه ٌٗخبر وؾُلت مً الىؾاثل ال‪ٟٗ‬الت التي زىلها ال‪٣‬اهىن للخٗبحر‬
‫ًٖ مىاػٖت َالب الخد‪ُٞ ُٟٔ‬ما ًغمي الُه والاخخجاج ٖلُه ‪ُٞ‬ما ًخٗل‪ ٤‬بالخ‪٣‬ى‪ ١‬التي ًغٍض جد‪ُٟٓ‬ها‪ ،‬ومً‬
‫هىا وألحل يمان خ‪ ٤‬ال‪ٛ‬حر الىاعصة ٖلى ألاعاض ي اإلاًمىمت‪ ،‬والتي ًم‪ ً٨‬ؤن جخًغع هدُجت جد‪ ُٟٔ‬هظه‬
‫ألاعاض ي‪ ،‬بالىٓغ إلاا للغؾىم الٗ‪٣‬اعٍت اإلايكإة مً حجُت مُل‪٣‬ت ‪ٚ‬حر ‪٢‬ابلت للًُٗ‪٣ٞ ،‬ض زى‪ ٫‬مكغٕ يم‬
‫ألاعاض ي ال‪ٟ‬الخُت‪ ،‬وٖلى ‪ٚ‬غاع ما هى مىهىم ٖلُه في ْهحر الخد‪ ُٟٔ‬الٗ‪٣‬اعي ‪ٚ 12‬كذ ‪ 1913‬اإلاٗض‪٫‬‬
‫‪ 105‬هشام األعنانً‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص ‪.22‬‬
‫‪43‬‬

‫واإلاخمم بم‪٣‬خط ى ال‪٣‬اهىن ‪ 106 14.07‬ل‪٩‬ل مً ًىاػٕ في مل‪ُ٨‬ت َالب الخد‪ ُٟٔ‬للٗ‪٣‬اع الخاي٘ لٗملُت الًم‬
‫ؤو ًىاػٕ في خضوص هظا الٗ‪٣‬اع ؤو ًضعي ا‪٦‬دؿابه لخ‪ٖ ٤‬لُه‪ ،‬ؤن ً‪٣‬ىم بالخٗغى ٖلى جد‪ ُٟٔ‬هظا الٗ‪٣‬اع‪،‬‬
‫وطل‪ ٪‬زال‪ ٫‬ؤحل ؾخت ؤقهغ مً جاعٍش وكغ مغؾىم اإلاهاص‪٢‬ت ٖلى مكغوٕ الًم بالجغٍضة الغؾمُت ما لم‬
‫ً‪ ً٨‬هظا الخٗغى زال‪ ٫‬اإلاغاخل ألاولى لٗملُت الًم‬
‫ًخم جل‪٣‬ي الخٗغياث ٖلى مُالب جد‪ ُٟٔ‬الٗ‪٣‬اعاث الخايٗت للًم ٖبر مغخلخحن‪ ،‬اإلاغخلت ألاولى ج‪٩‬ىن‬
‫ؤزىاء احغاء البدث ال‪٣‬اهىوي بٗحن اإلا‪٩‬ان الخاي٘ لٗملُت الًم‪ ،‬خُث جخم حٗبئت مُالب الخد‪ ُٟٔ‬باليؿبت‬
‫للٗ‪٣‬اعاث التي لم ج‪ ً٨‬مىيىٕ مُلب الخد‪ ُٟٔ‬مً ‪٢‬بل‪ ،‬وٍخم جًمُنها البُاهاث اإلاخٗل‪٣‬ت بهىٍت َالب‬
‫الخد‪ ُٟٔ‬و‪٦‬ظا خهخه في الخمل‪ ٪‬اطا ‪٧‬ان الٗ‪٣‬اع مكاٖا‪ ،‬بااليا‪ٞ‬ت بلى الاصالء بالىزاث‪ ٤‬التي جثبذ مل‪ُ٨‬خه‪،‬‬
‫وٖلُه ج‪ُٟٗ‬ال إلابضؤ الٗضالت وخماًت خ‪٣‬ى‪ ١‬ألا‪ُٚ‬اع ‪ٞ‬اهه ًم‪ ً٨‬ل‪٩‬ل شخو ًضعي خ‪٣‬ا ٖلى ٖ‪٣‬اع جم َلب‬
‫جد‪ُٟٓ‬ه ؤن ًخٗغى ٖلُه ؤمام الصخو اإلا‪٩‬ل‪ ٠‬بالبدث ال‪٣‬اهىوي‪ ،‬وما ًم‪ ً٨‬حسجُله بسهىم هظه‬
‫اإلاغخلت ؤهه ًخم جل‪٣‬ي الخٗغياجب‪ُُٟ٨‬ت مىا‪٦‬بت ٖملُت حٗبئت مُالب الخد‪ ُٟٔ‬بٗحن اإلا‪٩‬ان‪ ،‬وطل‪٨ٖ ٪‬ـ ما‬
‫و مٗمى‪ ٫‬به في َاع اإلاؿُغة الٗاصًت‪،‬خُث ًخٗحن ٖلى اإلاخٗغى ج‪٣‬ضًم حٗغيه ؤمام املخا‪ٖ ٔٞ‬لى الامال‪٥‬‬
‫الٗ‪٣‬اعٍت ؤو ؤمام اإلاهىضؽ اإلاؿاح الُبى‪ٚ‬غافي ؤزىاء ‪ُ٢‬امه بٗملُت الخدضًض في الجغٍضة الغؾمُت َب‪٣‬ا‬
‫لل‪ٟ‬هل ‪ 24‬مً ْهحر الخد‪ ُٟٔ‬الٗ‪٣‬اعي الٗ‪٣‬اعي اإلاٗض‪ ٫‬واإلاخمم بم‪٣‬خط ى ال‪٣‬اهىن ‪.107 07،14‬‬
‫ؤما اإلاغخلت الثاهُت ‪ُٞ‬خم ‪٢‬بى‪ ٫‬الخٗغياث ‪ٞ‬يها صازل ؤحل ؾخت ؤقهغ جبخضيء مً ًىم وكغ اإلاغؾىم‬
‫الهاصع باإلاهاص‪٢‬ت ٖلى مكغوٕ الًم بالجغٍضة الغؾمُت‪ ،‬وهي اإلاضة املخضصة الحغاء ٖملُت الخدضًض‬
‫للٗ‪٣‬اعاث الضازلت في مىُ‪٣‬ت الًم‪.‬‬

‫‪108‬‬

‫‪ٌ -106‬نص الفصل ‪ 80‬من ظهٌر التحفٌظ العماري على ما ٌلً ‪:‬‬
‫ٌمكن لكل شخص ٌدعً حما على عمار تم طلب تحفٌظه أن ٌتدخل عن طرٌك التعرض فً مسطرة التحفٌظ ‪"...‬‬
‫‪ -107‬هشام األعنانً‪ ،‬م‪.‬س ص ‪41‬‬
‫‪ -108‬الفصل ‪ 81‬من المرسوم التطبٌمً لظهٌر الضم الصادر بتارٌخ ‪ٌ 82‬ولٌوز ‪0343‬‬
‫‪44‬‬

‫وٍم‪ ً٨‬ؤن ً‪٣‬ضم هظا الخٗغى مباقغة ؤمام اإلا‪٩‬ل‪ ٠‬باحغاء البدث ال‪٣‬اهىوي‪ ،‬خُث ً‪٣‬ىم ‪ُٞ‬ه اإلاخٗغى‬
‫بازباث هىٍخه ًٖ َغٍ‪ ٤‬البُا‪٢‬ت الىَىُت‪ ،‬واطا حٗظع ٖلُه طل‪ً ٪‬ثبتها ًٖ َغٍ‪ ٤‬قهاصة قاهضًً ًهغخان‬
‫بهىٍخه بىحىص الؿلُت املخلُت زم ًى‪ٗ٢‬ان في املخًغ اإلاىجؼ مً َغ‪ ٝ‬الصخو اإلا‪٩‬ل‪ ٠‬بالبدث ال‪٣‬اهىوي‬
‫في هظا الكإن‪ ،‬وهظا املخًغ ًغ‪ ٤ٞ‬بمُلب الخد‪ ُٟٔ‬مىيىٕ الخٗغى‪ ،‬و‪٦‬ظل‪ً ٪‬خم جل‪٣‬ي الخٗغى ولى لم‬
‫ًضلي اإلاخٗغى بإي وزُ‪٣‬ت جإ‪٦‬ض حٗغيه‪ ،‬الا ؤهه ًلؼم اقٗاعه بالخىحه بلى مهالر املخا‪ٓٞ‬ت مً ؤحل ؤصاء‬
‫الغؾىم ال‪٣‬اهىهُت لظل‪ ٪‬والاصالء بالىزاث‪ ٤‬والدجج اإلااٍضة لخٗغيه ومً لم ًخم‪ ً٨‬مً ج‪٣‬ضًم حٗغيه زال‪٫‬‬
‫ال‪ٟ‬تراث الؿاب‪٣‬ت ًم‪٨‬ىه ؤن ً‪٣‬ىم بظل‪ ٪‬زال‪ ٫‬الؿخت ؤقهغ اإلاىالُت لخاعٍش وكغ مغؾىم اإلاهاص‪٢‬ت بالجغٍضة‬
‫الغؾمُت‪ ،‬هظا الخٗغى الظي ًجب ؤن ً‪٩‬ىن مىيىٖه مىدهغا في خ‪ ٤‬اإلال‪ُ٨‬ت ال في مىيىٕ الًم‬
‫ه‪ٟ‬ؿه‪.‬‬

‫‪109‬‬

‫بال ؤن الاق‪٩‬ا‪ ٫‬اإلاُغوح هىا ًخدضص في جًاعب ألاعاء خى‪٢ ٫‬بى‪ ٫‬املخا‪ ٔٞ‬الخٗغى اإلا‪٣‬ضم زاعج هظا‬
‫ألاحل‪ ،‬هظا الخًاعب الظي ًجض ؤؾاؾه في الهُا‪ٚ‬ت ال‪ٛ‬امًت لل‪ٟ‬هل ‪ 20‬مً مغؾىم الًم‪ 110‬بدُث ًثحر‬
‫حؿائال عثِؿُا ًخٗل‪ ٤‬بمضي هظه الاخالت ؤي هل حكمل حمُ٘ اإلا‪٣‬خًُاث اإلاخٗل‪٣‬ت بالخٗغى في ْهحر‬
‫الخد‪ ُٟٔ‬الٗ‪٣‬اعي‪ ،‬ؤي بام‪٩‬اهُت ‪٢‬بى‪ ٫‬الخٗغى اإلا‪٣‬ضم زاعج ألاحل ؤم اهه ال ٌكملها؟‬
‫هىا‪ ٥‬مً الغؤي ما ً‪ُٟ‬ض ب‪٣‬بى‪ ٫‬هظا الخٗغى ٖلى اٖخباع ؤهه حؼء ال ًخجؼؤ مً الخٗغى اإلامىىح ‪٢‬اهىها‪،‬‬
‫زم ؤن ألازض بالخٗغى الاؾخثىاجي ًغجبِ بجىهغ الخ‪ ٤‬مم‪ ً٨‬جضاع‪٦‬ه ؤ‪٦‬ثر مً الك‪٩‬ل‪ ،‬مٗؼػا عؤًه بمظ‪٦‬غة‬
‫ناصعة ًٖ املخا‪ ٔٞ‬الٗام مىحهت املخا‪ٖ ٔٞ‬لى ألامال‪ ٥‬الٗ‪٣‬اعٍت بمدا‪ٓٞ‬ت بني مال‪ ٫‬التي ؤوضر ‪ٞ‬يها‬
‫بام‪٩‬اهُت ‪٢‬بى‪ ٫‬الخٗغياث الخاعحت ًٖ ألاحل في مؿُغة الًم‪ ،‬ايا‪ٞ‬ت بلى ‪٧‬ىن ‪٢‬بى‪ ٫‬هظا الخٗغى مً‬
‫قإهه ججىب املخا‪ ٔٞ‬ام‪٩‬اهُت اإلاخابٗت ال‪ً٣‬اثُت في خالت ع‪ًٞ‬ه‪ ،‬زهىنا وؤهه ال ًىحض بالٓهحر ؤو‬
‫‪ -109‬الهام خرمٌز ص ‪31‬‬
‫‪ٌ -110‬نص الفصل ‪ 81‬من المرسوم التطبٌمً لظهٌر ‪ٌ 21‬ونٌو ‪ 0343‬على ما ٌلً‪:‬‬
‫" ال ٌمبل بعد مضً ستة أشهر تبتدىء من ٌوم نشر المرسوم الصادر بالمصادلة على تصمٌم الضم أي تعرض أو طلب للتمٌٌد عدا الطلبات‬
‫المتعلمة بمسائل الضم والممدمة طبك الكٌفٌات المنصوص علٌها فً الظهٌر الشرٌؾ الصادر فً ‪ 3‬رمضان ‪ 0220‬لموافك ‪ 08‬ؼشت ‪ 0302‬بشأن‬
‫التحفٌظ‪".‬‬
‫‪45‬‬

‫باإلاغؾىم الخُبُ‪٣‬ي والخٗضًالث الالخ‪٣‬ت ٖليهما ما ً‪ُٟ‬ض اإلاى٘ مً ‪٢‬بى‪ ٫‬هظا الخٗغى ايا‪ٞ‬ت بلى ؤهه ؤ‪٢‬غب بلى‬
‫الٗض‪ ٫‬وٍجٗل الىاؽ ؾىاؾُت ؤمام ال‪٣‬اهىن الظي ًًمً خ‪٣‬ى‪٢‬هم ومل‪ُ٨‬اتهم بىاؾُت الضؾخىع‬

‫‪111‬‬

‫وٖلى الٗ‪٨‬ـ مً طل‪٣ٞ ٪‬ض طهب عؤي زان بلى ؤهه ال مبرع ل‪٣‬بى‪ ٫‬هظا الخٗغى الاؾخثىاجي في اَاع مؿُغة‬
‫الًم بٗض ‪ٞ‬ىاث ألاحل اإلاىهىم ٖلُه في ال‪ٟ‬هل ‪ 20‬مً ْهحر الًم ألن الاخالت ٖلى طل‪ ٪‬حهم الجاهب‬
‫الك‪٨‬لي ‪ ِ٣ٞ‬صون اإلا‪٣‬خًُاث اإلاىيىُٖت ٖلى اٖخُاع ؤن اإلاكغٕ لى ‪٧‬اهذ لضًه هُت تهض‪ ٝ‬بلى ‪٢‬بى‪ ٫‬الخٗغى‬
‫الاؾخثىاجي لىو ٖلى طل‪ ٪‬بٗباعة نغٍدت‬

‫‪112‬‬

‫وججضع الاقاعة في زخام الخضًث ًٖ الخٗغياث اإلا‪٣‬ضمت يض ألاعاض ي الخايٗت للًم‪ ،‬بلى ام‪٩‬اهُت ‪ُ٢‬ام‬
‫املخا‪ُٞ ٔٞ‬ما بحن َغفي الخٗغى م٘ اعؾاله للمل‪ٟ‬اث ال‪ٛ‬حر مخهالر ‪ٞ‬يها بلى املخ‪٨‬مت املخخهت‪ ،‬وطل‪٢ ٪‬بل‬
‫اجساص ‪٢‬غاعه بكإن اوكاء الغؾىم الٗ‪٣‬اعٍت لؤلعاض ي اإلاًمىمت‪.‬‬

‫زاهيا ‪ :‬اوشاء الشظىم الػلاسيت لألساض ي الفالخيت املظمىمت‬
‫ان الغؾم الٗ‪٣‬اعي الىاجج ًٖ ‪٢‬غاع الخد‪ٌٗ ُٟٔ‬ض جهاثُا وال ً‪٣‬بل ؤي ًَٗ‪ ،‬وَك‪٩‬ل ه‪ُ٣‬ت الاهُال‪ ١‬الىخُضة‬
‫للخ‪٣‬ى‪ ١‬الُٗيُت والخدمالث الٗ‪٣‬اعٍت اإلاترجبت ٖلى الٗ‪٣‬اع و‪٢‬ذ جد‪ُٟٓ‬ه صون ما ٖضاها مً الخ‪٣‬ى‪ٚ ١‬حر‬
‫اإلا‪ُ٣‬ضة‪.‬‬

‫‪113‬‬

‫وَٗخبر اوكاء الغؾىم الٗ‪٣‬اعٍت لؤلعاض ي ال‪ٟ‬الخُت مىيىٕ مؿُغة الًم بمثابت الاحغاء ألازحر الظي ًباقغه‬
‫املخا‪ٖ ٔٞ‬لى ألامال‪ ٥‬الٗ‪٣‬اعٍت‪ ،‬ؾىاء حٗل‪ ٤‬ألامغ بال‪ ُ٘٣‬ألاعيُت الخالُت مً الخٗغياث التي جم الا‪٢‬خهاع‬
‫في قإجها ٖلى اإلاؿُغة الاصاعٍت ‪ ِ٣ٞ‬ؤم حٗل‪ ٤‬ألامغ بال‪ ُ٘٣‬ألاعيُت التي ‪٧‬اهذ مدال للخٗغى والتي بث‬
‫ال‪ً٣‬اء في قإجها بٗض احغاء اإلاؿُغة ال‪ً٣‬اثُت‬
‫‪111‬‬

‫فاطمة بوركٌن "التعرض على مطلب التحفٌظ الممدم خارج األجل"‪ ،‬رسالة لنٌل دبلوم الدراسات المعممة‪ ،‬وحدة البحث والتكوٌن فً المانون‬
‫المدنً المعمك‪ ،‬كلٌة العلوم المانونٌة وااللتصادٌة واالجتماعٌة أكدال‪ ،‬جامعة دمحم الخامس‪ ،‬الرباط‪ ،‬السنة الجامعٌة‪ ،8102/8108 ،‬ص ‪.02‬‬
‫‪ 112‬لمٌاء الحمً " التعرض على مطلب التحفٌظ فً اطار مسطرة ضم األراضً الفالحٌة" رسالة السلن العالً‪ ،‬مذكرة الستكمال نٌل دبلوم‬
‫الماستر فً العلوم المانونٌة تخصص المانون المدنً المعمك‪ ،‬كلٌة العلوم المانونٌة وااللتصادٌة واالجتماعٌة أكدال‪ ،‬جامعة دمحم الخامس‪ ،‬الرباط‪،‬‬
‫السنة الجامعٌة ‪ 8108/8100‬ص ‪.21‬‬
‫‪ 113‬هشام األعنانً‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص ‪.43‬‬
‫‪46‬‬

‫‪ٞ‬بسهىم ال‪ ُ٘٣‬التي لم ج‪ ً٨‬مىيىٕ حٗغى ‪٣ٞ‬ض هو ال‪ٟ‬هل ‪ 22‬مً اإلاغؾىم الخُبُ‪٣‬ي لٓهحر ‪25‬‬
‫ًىلُىػ ‪ٖ 1969‬لى ؤهه‪ً ":‬خىلى املخا‪ٖ ٔٞ‬ىض اهتهاء ألاحل اإلاىهىم ٖلُه في ال‪ٟ‬هل ‪20‬وي٘ الغؾىم‬
‫الٗ‪٣‬اعٍت لل‪ ُ٘٣‬التي َلب جد‪ُٟٓ‬ها والتي لم ً‪٣‬ضم في قإجها ؤي حٗغى ؤو َلب حسجُل "‬
‫اٖماال إلا‪٣‬خًُاث ال‪ٟ‬هل ؤٖاله‪ٞ ،‬ان املخا‪ٖ ٔٞ‬لى ألامال‪ ٥‬الٗ‪٣‬اعٍت ًخىلى بمجغص اهتهاء ؤحل الؿخت ؤقهغ‬
‫اإلاىالُت ليكغ مغؾىم اإلاهاص‪٢‬ت ٖلى مكغوٕ الًم جإؾِـ الغؾىم الٗ‪٣‬اعٍت لل‪ ُ٘٣‬التي َلب جد‪ُٟٓ‬ها‬
‫والتي لم ً‪٣‬ضم بكإجها ؤي حٗغى‪٦ ،‬ما ً‪٣‬ىم بىي٘ الغؾىم الٗ‪٣‬اعٍت للٗ‪٣‬اعاث الضازلت في صاثغة الًم التي‬
‫لم ًُلب مال‪٦‬ها جد‪ُٟٓ‬ها‪ ،‬وطل‪ ٪‬بالىٓغ بلى الُاب٘ الاحباعي والخل‪٣‬اجي الظي جخمحز به مؿُغة جد‪ُٟٔ‬‬
‫ألاعاض ي اإلاًمىمت بٗض اؾدُ‪ٟ‬اء حمُ٘ الاحغاءاث ال‪٣‬اهىهُت‪.‬‬

‫‪114‬‬

‫ؤما ‪ُٞ‬ما ًسو ألاعاض ي املخ‪ٟٓ‬ت ‪٢‬بل مكغوٕ الًم والضازلت في الضاثغة الترابُت ل‪ُ٣‬إ الًم‪ٞ ،‬ان‬
‫املخا‪ٖ ٔٞ‬لى ألامال‪ ٥‬الٗ‪٣‬اعٍت ً‪٣‬ىم باحغاء ٖملُت مُاب‪٣‬ت بحن الغؾىم الٗ‪٣‬اعٍت لهظه ألاعاض ي وبحن‬
‫الىيُٗت اإلااصًت وال‪٣‬اهىهُت التي ؤضخذ ٖليها بٗض احغاء مكغوٕ الًم ٖمال بم‪٣‬خًُاث ال‪٣ٟ‬غة الثاهُت مً‬
‫ال‪ٟ‬هل ‪ 22‬مً اإلاغؾىم الخُبُ‪٣‬ي لٓهحر الًم‬
‫في خحن ؤن ال‪ ُ٘٣‬التي ‪٧‬اهذ مىيىٕ حٗغى ججضع الاقاعة ‪ٞ‬يها بضاًت ؤهه ال وحىص ألي حٗاعى بحن ال‪ٟ‬هل‬
‫‪115 17‬مً ْهحر يم ألاعاض ي ال‪ٟ‬الخُت وم‪٣‬خًُاث ال‪٣ٟ‬غة ألاولى مً ال‪ٟ‬هل ‪116 22‬مً اإلاغؾىم الخُبُ‪٣‬ي‬
‫لٓهحر الًم‪ ،‬طل‪ ٪‬ؤن ال‪ٟ‬هل ‪ً 17‬ىو ٖلى ٖضم حىاػ حسجُل اؾم اإلاال‪ ٪‬الؿاب‪ ٤‬في الغؾم الٗ‪٣‬اعي‬
‫به‪ٟ‬خه عب ال‪ُٗ٣‬ت املخههت به ٖلى وحه اإلاٗاويت الا اطا نضع خ‪٨‬م جهاجي ل‪ٟ‬اثضجه ماصام مُلب‬

‫‪ 114‬هشام األعنانً‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص ‪.11‬‬
‫‪115‬‬
‫ٌنص الفصل ‪ 01‬من ظهٌر ضم األراضً الفالحٌة على أنه ‪:‬‬
‫" اذا كانت المطع األرضٌة المضمومة موضوع تعرض‪ ،‬فال ٌجوز تمٌٌد اسم مالكها السابك فً الرسم العماري بصفته رب المطعة المخصصة به‬
‫على وجه المعارضة اال اذا أدر لفائدته حكم نهائً"‬
‫‪ 116‬تنص الفمرة األولى من الفصل ‪ 88‬من المرسوم التطبٌمً لظهٌر ضم األراضً الفالحٌة الصادر ‪ٌ 82‬ولٌوز ‪ 0343‬على ما ٌلً‪:‬‬
‫" ٌتولى المحافظ عند انتهاء األجل المنصوص علٌه فً ا لفصل العشرٌن وضع الرسوم العمارٌة للمطع التً طلب تحفٌظها والتً لم ٌمدم فً شأنها‬
‫أي تعرض أو طلب للتسجٌل"‬
‫‪47‬‬

‫جد‪ُٟٓ‬ه مخٗغيا ٖلُه‪ ،‬ؤما ال‪ٟ‬هل ‪ 22‬مً اإلاغؾىم اإلاظ‪٧‬ىع ‪ٞ‬اهه ًخٗل‪ ٤‬باألعاض ي ‪ٚ‬حر اإلاخٗغى ٖلى‬
‫مُالب جد‪ُٟٓ‬ها‪ ،‬خُث ًىو ٖلى احغاء جإؾِـ عؾىم ٖ‪٣‬اعٍت زانت بها بمجغص اهتهاء ؤحل الخٗغياث‪.‬‬
‫‪٦‬ما ؤهه اطا ‪٧‬اهذ ألاعاض ي الٗ‪٣‬اعٍت الخالُت مُالب جد‪ُٟٓ‬ها مً ؤي حٗغى وجل‪ ٪‬املخ‪ٟٓ‬ت ‪٢‬بل مكغوٕ‬
‫الًم ال جثحر ؤي اق‪٩‬ا‪ ٫‬مً الىاخُت الٗملُت‪ٞ ،‬ان ألامغ ٖلى زال‪ ٝ‬طل‪ ٪‬باليؿبت لؤلمال‪ ٥‬التي وعصث بكإجها‬
‫حٗغياث ٖلى مُالب جد‪ُٟٓ‬ها‪.‬‬
‫‪ٞ‬اطا ‪٧‬اهذ ألاخ‪٩‬ام ال‪ً٣‬اثُت ال‪٣‬ايُت بٗضم صخت الخٗغياث ال جثحر ؤي اق‪٩‬ا‪ ،٫‬خُث ًخم جد‪ ُٟٔ‬الٗ‪٣‬اع‬
‫في اؾم َالب الخد‪ٞ ،ُٟٔ‬ان اإلاك‪٩‬ل ًٓل مُغوخا باليؿبت لؤلخ‪٩‬ام ال‪ً٣‬اثُت ال‪٣‬ايُت بصخت‬
‫الخٗغياث‪ٞ ،‬هىا‪ ٥‬مً ًغي في هظه الخالت اللجىء بلى الخالنت الانالخُت لالٖالن ًٖ الخ‪٣‬ى‪ ١‬املخ‪٩‬ىم بها‬
‫لهالر اإلاخٗغى ‪ُ٢‬اؾا ٖلى مًمىن ال‪٣ٟ‬غة ألازحرة مً ال‪ٟ‬هل ‪ 37‬مً ْهحر الخد‪ ُٟٔ‬الٗ‪٣‬اعي ‪٦‬ما ‪ٚ‬حر‬
‫وجمم ب‪٣‬اهىن ع‪٢‬م ‪ ،14.07117‬وهىا‪ ٥‬مً ًغي يغوعة جد‪ ُٟٔ‬اإلال‪ ٪‬مباقغة وبه‪ٟ‬ت جل‪٣‬اثُت في اؾم‬
‫اإلاخٗغى هٓغا الحباعٍت الخد‪ ُٟٔ‬في اَاع ٖملُت الًم‪.‬‬

‫‪ -117‬تنص الفمرة األخٌرة من الفصل ‪ 21‬لظهٌر التحفٌظ العماري على ما ٌلً ‪:‬‬
‫" ان رفض مطلب التحفٌظ كال أو بعضا من شأنه أن ٌرد طالب التحفٌظ وجمٌع المعنٌٌن باألمر بالنسبة لكل العمار أو اجزائه المخرجة الى‬
‫الوضع الذي كانوا علٌه لبل الطلب‪ ،‬ؼٌر أن األحكام الصادرة فً شأن التعرضات ٌكون لها فٌما بٌن األطراؾ لوة الشًء الممضً به"‬
‫‪48‬‬

‫الفصل الثاني‪ :‬التحفيظ الجماعي لألمالك‬
‫القروية‬

‫‪49‬‬

‫الفصل الثاوي ‪ :‬الخدفيظ الجماعي لألمالن اللشويت‬
‫ٌٗض مهُلر الخد‪ ُٟٔ‬الٗ‪٣‬اعي مً اإلاهُلخاث التي صزلذ م٘ ؾلُاث الخماًت ال‪ٟ‬غوؿُت‪ ،‬وٍ‪٣‬هض‬
‫بمضلى‪ ٫‬الخد‪ ُٟٔ‬الٗ‪٣‬اعي ازًإ الٗ‪٣‬اع للىٓام املخضر بٓهحر الخد‪ ُٟٔ‬الٗ‪٣‬اعي اإلااعر في ‪ٚ 12‬كذ‬
‫‪ 1913‬اإلاىا‪ 9٫ ٤ٞ‬عمًان ‪ 1331‬و الٗض‪ ٫‬و اإلاخمم ب‪٣‬اهىن ‪ ،07.14‬وطل‪ ٪‬بةوكاء عؾم ٖ‪٣‬اعي ‪٢‬هض جثبُذ‬
‫ويُٗخه و جُهحره مً ‪٧‬ل خ‪ ٤‬ؾاب‪ ٤‬لم جخم الاقاعة الُه في السجل الٗ‪٣‬اعي‪.‬‬

‫‪118‬‬

‫و‪٢‬ض اوضر ال‪ٟ‬هل الاو‪ ٫‬مً ْهحر الخد‪ ُٟٔ‬الٗ‪٣‬اعي اإلااعر في ‪ٚ 12‬كذ ‪ 1913‬اإلاىا‪ 9٫ ٤ٞ‬عمًان‬
‫‪ 1331‬و الٗض‪ ٫‬و اإلاخمم ب‪٣‬اهىن ‪ 07.14‬مضلى‪ ٫‬الخد‪ ُٟٔ‬الٗ‪٣‬اعي خُث هو ٖلى ما ًلي‪:‬‬
‫ًغمي الخد‪ ُٟٔ‬بلى حٗل الٗ‪٣‬اع املخ‪ ٟٔ‬زايٗا للىٓام اإلا‪٣‬غع في هظا ال‪٣‬اهىن مً ‪ٚ‬حر ؤن ً‪٩‬ىن في‬
‫ؤلام‪٩‬ان بزغاحه مىه ‪ُٞ‬ما بٗض وٍ‪٣‬هض مىه‪:‬‬
‫ جد‪ ُٟٔ‬الٗ‪٣‬اع بٗض بحغاء مؿُغة للخُهحر ًترجب ٖنها جإؾِـ عؾم ٖ‪٣‬اعي وبُالن ما ٖضاه مً‬‫الغؾىم‪ ،‬وجُهحر اإلال‪ ٪‬مً حمُ٘ الخ‪٣‬ى‪ ١‬الؿال‪ٟ‬ت ‪ٚ‬حر اإلاًمىت به؛‬
‫ج‪ُُ٣‬ض ‪٧‬ل الخهغ‪ٞ‬اث والى‪٢‬اج٘ الغامُت بلى جإؾِـ ؤو ه‪٣‬ل ؤو ح‪ُٛ‬حر ؤو ب‪٢‬غاع ؤو بؾ‪٣‬اٍ الخ‪٣‬ى‪ ١‬الُٗيُت‬‫ؤو الخدمالث اإلاخٗل‪٣‬ت باإلال‪ ،٪‬في الغؾم الٗ‪٣‬اعي اإلااؾـ له‪.‬‬
‫وفي زًم الخمهُض إلاىيىٖىا الخد‪ ُٟٔ‬الجماعي لؤلمال‪ٞ ،٥‬اإلا‪ٛ‬غب ومىض ‪ٞ‬جغ الاؾخ‪٣‬ال‪ ٫‬ع‪٦‬ؼ جىحهاجه‬
‫ٖلى النهىى بال‪ُ٣‬إ ال‪ٟ‬الحي‪ ،‬بلى ههج الخد‪ ُٟٔ‬الجماعي اإلاىهىم ٖلُه في ال‪ٟ‬هل ‪ 16‬مً الٓهحر‬
‫الاؾاس ي للخد‪ ُٟٔ‬الٗ‪٣‬اعي‪ ،‬م٘ ازض الضولت ػمام اإلاباصعة مً احل اَال‪ٖ ١‬ملُاث الخد‪ ُٟٔ‬و طل‪ ٪‬لخ‪ٟ‬اصي‬
‫حكدذ الجهىص اإلابظولت لخد‪ ُٟٔ‬اإلال‪ُ٨‬اث اإلاٗؼولت اإلا‪٣‬ضمت َلباتها بك‪٩‬ل مخ‪ ُ٘٣‬و خؿب نض‪ٝ‬‬
‫الغ‪ٚ‬باث؛‬
‫‪118‬‬

‫‪50‬‬

‫ادرٌس الفاخوري‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص ‪.02‬‬


Aperçu du document المساطر الخاصة للتحفيظ العقاري.pdf - page 1/110

 
المساطر الخاصة للتحفيظ العقاري.pdf - page 2/110
المساطر الخاصة للتحفيظ العقاري.pdf - page 3/110
المساطر الخاصة للتحفيظ العقاري.pdf - page 4/110
المساطر الخاصة للتحفيظ العقاري.pdf - page 5/110
المساطر الخاصة للتحفيظ العقاري.pdf - page 6/110
 






Sur le même sujet..





Ce fichier a été mis en ligne par un utilisateur du site. Identifiant unique du document: 01949528.
⚠️  Signaler un contenu illicite
Pour plus d'informations sur notre politique de lutte contre la diffusion illicite de contenus protégés par droit d'auteur, consultez notre page dédiée.