دليل المصطلحات الواردة في التنزيل الحكيم – الموقع الرسمي للدكتور المهندس محمد شحرور .pdf


Aperçu du fichier PDF -------------.pdf - page 4/25

Page 1 2 3 456 ... 25



Aperçu du document


‫دليل المصطلحات الواردة في التنزيل الحكيم – الموقع الرسمي | للدكتور المهندس محمد شحرور‬

‫ُأ‬
‫َع َلى الَّر ُس وِل ِإ َّال اْل َب الُغ ‪( }..‬المائدة ‪ ،)99‬وقوله‪َ{ :‬ي ا َأ ُّي َه ا الَّر ُس وُل َبِّلْغ َم ا نِز َل ِإ َلْي َك‬
‫ِم ن َّر ِّبَك َو ِإ ن َّل ْم َتْف َع ْل َف َم ا َبَّل ْغ َت ِر َس اَلَت ُه ‪( }..‬المائدة ‪.)67‬‬

‫تفصيل الكتاب (فهرسة الكتاب)‪:‬‬

‫‪13/06/2022 10:56‬‬

‫هو مجموع اآليات التي وجدنا‬

‫أّن ها تمّث ل مقدمة كتاب هللا عّز وجّل ‪ .‬وهذه اآليات تقّد م لنا فهرسة الكتاب كله‪،‬‬
‫بحيث ترشدنا للمواضيع التي تّم التطّر ق إليها في التنزيل الحكيم‪ .‬وهي ليست‬
‫من اآليات المحكمات وال تفصيلها بمعنى أنها ليست من آيات الرسالة (أي ليست‬

‫من آيات أّم الكتاب وال من تفصيلها) ألّن ه ليس فيها أّي تشريعات‪ .‬كما أنها ليست‬
‫من آيات النبّو ة بمعنى أنها ليست من اآليات المتشابهات وال من تفصيلها (أي‬

‫ليست من آيات القرآن وتفصيله وال من آيات السبع المثاني) ألّن ه ليس فيها أّي‬
‫قوانين كونّي ة أو أحداث إنسانّي ة‪ .‬وآيات تفصيل الكتاب وصف تفصيلي للتنزيل‬
‫الحكيم‪ ،‬كقوله تعالى‪َ{ :‬ذ ِلَك اْل ِكَت اُب َال َر ْي َب ِف يِه …} (البقرة ‪ ،)2‬وقوله‪َ{ :‬و َم ا َك اَن‬
‫َأ‬
‫َه َذ ا اْل ُق ْر آُن ن ُي ْف َت َر ى ِم ن ُد وِن الَّل ِه َو َلِكن َت ْص ِد يَق اَّل ِذ ي َبْي َن َي َدْي ِه َو َتْف ِص يَل اْل ِكَت اِب‬
‫َال َر ْي َب ِف يِه ِم ن َّر ِّب اْل َع اَلِم يَن } (يونس ‪ .)37‬وقد جاءت من عند هللا مباشرة‪ ،‬ال من‬
‫اللوح المحفوظ شأن اآليات المتشابهات وال من الكتاب المبين شأن القصص‬

‫القرآني‪.‬‬

‫الترتيل‪:‬‬

‫هو جمع اآليات ذات الموضوع الواحد في رتل‪ .‬مثل ترتيل اآليات‬

‫التي تتعلق بموضوع آدم أو خلق الكون‪ .‬والترتيل يكون لمواضيع القرآن فقط‬
‫لقوله تعالى‪َ …{ :‬و َر ِّت ِل اْل ُق ْر آَن َت ْر ِتيًال} (المّز ّم ل ‪ .)4‬وتأتي عملية تأويل مواضيع‬
‫القرآن بعد ترتيلها‪ .‬أّم ا مواضيع الرسالة فليس فيها ترتيل ألّن مواضيعها مصّن فة‬
‫حسب المحكم وتفصيله‪ .‬فكّل آية محكمة تؤخذ مع تفصيلها‪{ :‬الر ِكَت اٌب ُأ ْح ِكَم ْت‬
‫آَي اُت ُه ُث َّم ُف ِّص َلْت ِم ن َّل ُد ْن َح ِك يٍم َخ ِب ير} (هود ‪ .)1‬وتخضع آيات الرسالة لعملية‬

‫االجتهاد بعد فرز المحكم وتفصيله‪.‬‬

‫النبأ‪ :‬هو المعلومة التي تحتمل الحقيقة والوهم لقوله تعالى‪َ{ :‬و ُك ًّال َّنُق ُّص َع َلْي َك‬
‫ِم ْن َأ نَب اء الُّر ُس ِل َم ا ُن َث ِّب ُت ِب ِه ُف َؤ اَد َك َو َج اَء َك ِف ي َه ِذ ِه اْل َح ُّق َو َم ْو ِع َظ ٌة َو ِذ ْك َر ى‬
‫ِلْل ُم ْؤ ِم ِنيَن } (هود ‪ .)121‬وخصائص النبأ أنه إجمالي مختصر‪ ،‬وهو غيب سواء‬

‫غيب ماٍض أو حاضر أو مستقبل‪ ،‬وتنتفي الحضورية في النبأ ألّن له منّب ئًا به‬
‫وليس له مخبر به‪ .‬وكان النبي (ص) حامًال ألنباء ولم يكن مخبرًا ألخبار‪ .‬واإلنباء‬

‫يأتي من مقام النبّو ة ال من مقام الرسالة‪ .‬والقرآن هو كتاب نبّو ة محّم د (ص)‬
‫وفيه القصص القرآني وهي من أنباء الماضي لقوله تعالى‪َ{ :‬كَذ ِلَك َنُق ُّص َع َلْي َك‬
‫ِم ْن َأ نَب اء َم ا َق ْد َس َب َق …} (طه ‪ .)99‬كما فيه أنباء المستقبل من قيام الساعة‬

‫والجّن ة والنار… لقوله‪َ{ :‬و َلَق ْد َج اَء ُه م ِّم َن اَألنَب اء َم ا ِف يِه ُم ْز َد َج ٌر } (القمر ‪.)4‬‬

‫الخبر‪:‬‬

‫هو المعلومة التي تحتمل الصدق والكذب والخطأ والصواب ألّن للخبر‬

‫مخبرًا به‪ .‬والخبر تفصيلي مطَّو ل على عكس النبأ‪ .‬وال بّد من أن يكون راوي‬
‫الخبر حاضرًا يشهد وقوعه بعينيه لقوله تعالى‪ِ{ :‬إ ْذ َق اَل ُم وَس ى َأِلْه ِلِه ِإ ِّني آَنْس ُت‬
‫َناًر ا َس آِتيُك م ِّم ْنَه ا ِب َخ َب ٍر } (النمل ‪.)7‬‬

‫الفرقان‪:‬‬

‫هو الوصايا العشر عند موسى ومحّم د (ص) والحكمة عند عيسى‪،‬‬

‫ويمّث ل الصراط المستقيم في التنزيل الحكيم‪ .‬ورد في اآليتين (‪ )152-151‬في‬
‫سورة األنعام بحيث ختم هللا عّز وجّل هاتين اآليتين بعد ذكر األمور التي تمّث ل‬

‫‪4/39‬‬

‫َأ‬

‫‪https://shahrour.org/?page_id=12‬‬


Ce fichier a été mis en ligne par un utilisateur du site. Identifiant unique du document: 01983124.
⚠️  Signaler un contenu illicite
Pour plus d'informations sur notre politique de lutte contre la diffusion illicite de contenus protégés par droit d'auteur, consultez notre page dédiée.