Recherche PDF


Cet outil permet de trouver un fichier parmi les documents publics partagés par les utilisateurs de Fichier-PDF.fr.
Dernière mise à jour de la base de données: 03 juillet à 23:28 - Environ 380000 fichiers indexés.

Afficher résultats par page

Réponses pour «turess»:



Total: 6 résultats - 0.143 secondes

NEWSLETTER N°40 VA 100%

دزثّ ‪ٚ‬شفض انزٕل‪ٛ‬ع عهٗ خبرغخ انطزَق انز‪ ٙ‬لذيٓب‬ ‫انشثبع‪ ٙ‬لجم انًشبركخ فٍ انذىار"‪.‬‬ ‫يز‪ٚ‬ذ يٍ انزفبص‪ٛ‬م عهٗ ْزا انشاثظ‪:‬‬ ‫‪http://www.turess.com/assabahnews/28493‬‬ ‫انسجذ ‪ 12‬أكزٕثش ‪2013‬‬ ‫يُب انجزَجٍ "قذيُب يخزجب قبَىَُب َجًغ ثٍُ اقززاح رافغ‬ ‫ثٍ ػبشىر و انُهعخ "‪:‬‬ ‫صشدذ األيٍُ انؼبو نهذشة انجًهىرٌ يُب انجزَجٍ أٌ‬ ‫"انُٕاة انًُسذج‪ ٍٛ‬لذيٕا يخشجب لبََٕ‪ٛ‬ب ‪ٚ‬جًع ث‪ ٍٛ‬كم يٍ‬ ‫يقززح رافغ ثٍ ػبشىر انز‪ٚ ٍٚ‬مض‪ ٙ‬ثئدزشاو لشاس انًذكًخ‬ ‫اإلدارَخ ٔ يمزشح انُهعخ انز٘ ‪ٚ‬ذعٕ إنٗ رغ‪ٛٛ‬ش انفصم ‪23‬‬ ‫"‪.‬‬ ‫يز‪ٚ‬ذ يٍ انزفبص‪ٛ‬م عهٗ ْزا انشاثظ‪:‬‬ ‫‪http://www.shemsfm.net/ar/actualite/%D9%8‬‬ ‫‪5‬‬ ‫أدًذ صىاة َقززح إَشبء‪ 9‬نجبٌ يشززكخ نههُئخ انؼهُب‬ ‫انًسزقهخ نإلَزخبثبد‪:‬‬ ‫إلزشح أدًذ صىاة انقبظٍ ثبنًذكًخ اإلدارَخ إَشبء ‪ 9‬نجبٌ‬ ‫يشززكخ يزكَٕخ يٍ عَٕ‪ ٍٛ‬إداس‪َ ٔ ٍٛٚ‬بئج‪ٔ ٍٛ‬ادذ يٍ‬ ‫األغهج‪ٛ‬خ ٔ ا‪ٜ‬خش يٍ انًعبسضخ ‪.‬‬ ‫يز‪ٚ‬ذ يٍ انزفبص‪ٛ‬م عهٗ ْزا انشاثظ‪:‬‬ ‫‪http://www.aljarida.com.tn/%D8%A7%D9‬‬ ‫األدذ ‪ 13‬أكزٕثش ‪2013‬‬ ‫خًُس كسُهخ سُُشل يزح أخزي نهعغػ ػهً انذكىيخ"‪:‬‬ ‫ركش انُبئت انًُسذت يٍ انًجهس انىغٍُ انزأسُسٍ و‬ ‫انًُزًٍ نذشة َذاء رىَس خًُس كسُهخ أٌ "انُٕاة‬ ‫انًُسذج‪ ٍٛ‬س‪ٛ‬هجؤٌٔ إنٗ رذاث‪ٛ‬ش أخشٖ نذشذ انشبسع‬ ‫ٔيًبسسخ انضغظ عهٗ انذكىيخ"‪.‬‬ ‫انزفبص‪ٛ‬م األخشٖ ُْب‪:‬‬ ‫ائزالف جًؼُبد‬ ‫‪www.buscitoyen.com‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪http://www.radioexpressfm.com/ar/lire/%D8‬‬ ‫اإلثُ‪ 14 ٍٛ‬أكزٕثش ‪2013‬‬ ‫‪ 6‬خجزاء سزقغ إسزشبررهى دىل انهُئخ انؼهُب انًسزقهخ‬ ‫نإلَزخبثبد‪:‬‬ ‫لبل جالل ثىسَذ انُبئت وػعى يجهس انؼًهُخ االَزخبثُخ‬ ‫انزٍ رشكهذ فٍ انذىار انىغٍُ أَّ "س‪ٛ‬زى انزشبٔس يع‬ ‫انخجشاء دٕل إيكبَ‪ٛ‬خ إ‪ٚ‬جبد دم لبََٕ‪ ٙ‬نًشكهخ انهُئخ انؼهُب‬ ‫انًسزقهخ نالَزخبثبد"‪.‬‬ ‫ْٔؤالء انخجشاء هى غبسٌ انغزاَزٌ و يذًذ صبنخ ثٍ‬ ‫ػُسً‪ ،‬انًؼشدسُىٌ وإقجبل ثٍ يىسً ويذًذ قبسًٍ و‬ ‫دبفظ انجزَكٍ‪.‬‬ ‫يز‪ٚ‬ذ يٍ انزفبص‪ٛ‬م عهٗ ْزا انشاثظ‪:‬‬ ‫‪http://www.turess.com/hakaek/41282‬‬ ‫‪3‬‬ ‫ائزالف جًؼُبد‬ ‫‪www.buscitoyen.com‬‬

https://www.fichier-pdf.fr/2013/10/16/newsletter-n-40-va/

16/10/2013 www.fichier-pdf.fr


NEWSLETTER N°36 VA 72%

كهثىو ثدر اندٍَ‪:‬‬ ‫صشحت رئُسخ نجُخ انزشرَع انعبو كهثىو ثدر اندٍَ أٌ‬ ‫"انزقرَر حىل يشروع قبَىٌ انعدانخ اإلَزقبنُخ قد وقع‬ ‫اإلَزهبء يُه و إَداعه فٍ يكزت انضجظ ثبنًجهس انزأسُسٍ‬ ‫و أضبفت أَّ س‪ٛ‬قع إقتشاحّ خالل إَعقبد أول جهسخ عبيخ‬ ‫نهًجهس"‪.‬‬ ‫يز‪ٚ‬ذ انتفبص‪ٛ‬م عهٗ ْزا انشاثظ‪:‬‬ ‫ائزالف جًعُبد‬ ‫انُىاة غُر انًُسحجىٌ َعطىٌ يههخ ة‪ 48‬سبعخ نجٍ جعفر‬ ‫نهدعىح إلسزئُبف أعًبل انًجهس‪:‬‬ ‫أيٓم ‪َ 105‬بئجب غُر يُسحت يههخ ة‪ 48‬سبعخ نًصطفً‬ ‫ثٍ جعفر ن‪ٛ‬عهٍ عٍ إستئُبف أعًبل انًجهس كًب طهجٕا ف‪ٙ‬‬ ‫ثالغ يُشٕس رحدَد ربرَخ إَعقبد انجهسخ انقبديخ‪.‬‬ ‫انتفبص‪ٛ‬م ُْب‪:‬‬ ‫‪www.buscitoyen.com‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪http://www.turess.com/assabahnews/27241‬‬ ‫يز‪ٚ‬ذ انتفبص‪ٛ‬م عهٗ ْزا انشاثظ‪:‬‬ ‫اإلسثعبء ‪ 4‬سجتًجش ‪2013‬‬ ‫‪http://www.alikhbaria.com/index.php/2012‬‬‫‪04-18-16-04-51/246-2012-04-15-15-11‬‬‫‪00/33481--q-q-.html‬‬ ‫ثٍ جعفر َدعى انُىاة انًُسحجٍُ إنً إسزئُبف َشبطهى‪:‬‬ ‫ف‪ ٙ‬خطبثّ انز٘ تٕجّ ف‪ ّٛ‬نهشعت انتَٕس‪ ٙ‬تٕجّ ثٍ جعفر إنً‬ ‫انُىاة انًُسحجٍُ قبئال‪:‬‬ ‫"ْزِ يُبسجخ نهتٕجّ إنٗ انزيالء انُٕاة انز‪ ٍٚ‬يبسسٕا‬ ‫انضغظ عهٗ انحكٕيخ ثبنعٕدح انٗ انًجهس ٔ يٕاصهخ عًهٓى‬ ‫ف‪ ٙ‬ص‪ٛ‬بغخ انذستٕس ٔ تأي‪ ٍٛ‬انًشحهخ االَتقبن‪ٛ‬خ ألَٓى‬ ‫“يٕكهٌٕ يٍ انشعت” ٔ نٓى “أيبَخ ٔ ال ‪ٚ‬حق نٓى االَسحبة‬ ‫ٔ عذو انًشبسكخ ف‪ ٙ‬عًه‪ٛ‬خ انجُبء"‪.‬‬ ‫انتفبص‪ٛ‬م األخشٖ ُْب‪:‬‬ ‫‪http://kalima.tn/web/%D8%A8%D9%86‬‬‫‪%D8%AC‬‬ ‫"انزروَكب أفشهذ يجبدرح اإلرحبد"

https://www.fichier-pdf.fr/2013/09/09/newsletter-n-36-va/

09/09/2013 www.fichier-pdf.fr

NEWSLETTER N°32 VA 69%

أْى عجت‬ ‫ٔساء لشاسِ انخشٔج يٍ زضة انزكزم ْٕ رضبسة األساء‬ ‫داخم انسضة ٔ لذ أٔضر أٌ ػذ‪ٚ‬ذ األػضبء ‪ٚ‬شفضٌٕ‬ ‫انزسبٔس ف‪ ٙ‬أخٕاء يؾسَٕخ خصٕصب ٔأٌ انؼذ‪ٚ‬ذ‪ ٍٚ‬الرزبذ‬ ‫نٓى فشصخ إلثذاء أسائٓى ف‪ ٙ‬ػذ‪ٚ‬ذ انمشاساد انًزخزح يٍ لجم‬ ‫زضثٓى"‪.‬‬ ‫نًزيذ انزفبصيم يشاجعخ ْزا انشاثظ ‪:‬‬ ‫‪http://www.almasdar.tn/management/article‬‬‫‪17429‬‬ ‫اإلسثعبء ‪ 10‬جٕيهيخ ‪2013‬‬ ‫ئخزًبع سئ‪ٛ‬ظ اندًٕٓس‪ٚ‬خ يغ ثؼض سؤعبء االزضاة‬ ‫انغ‪ٛ‬بع‪ٛ‬خ ‪:‬‬ ‫ثٓذف انٕصٕل إنٗ رٕافك ثيٍ جًيع األدزاة دٕل انذسزٕس‬ ‫ٔ رسشيع انفزشح اإلَزمبنيخ إجزًع سئ‪ٛ‬ظ اندًٕٓس‪ٚ‬خ انًُصف‬ ‫انًشصٔل‪ ٙ‬يع ثعض سؤسبء األدزاة انسيبسيخ ٔ عهٗ إثش‬ ‫ْزا اإلجزًبع أدنٗ سئ‪ٛ‬ظ انٓ‪ٛ‬ئخ انغ‪ٛ‬بع‪ٛ‬خ ثبنسضة‬ ‫ائزالف خًؼ‪ٛ‬بد‬ ‫‪http://www.turess.com/attounissia/82479‬‬ ‫‪ 5‬أػضبء نهٓ‪ٛ‬ئخ انٕلز‪ٛ‬خ نهمضبء انؼذن‪:

https://www.fichier-pdf.fr/2013/07/15/newsletter-n-32-va/

15/07/2013 www.fichier-pdf.fr

NEWSLETTER N° 29 VA 55%

‫أكذ سئ‪١‬س اٌ‪١ٙ‬ئخ اٌعٍ‪١‬ب اٌّستمٍخ ٌإلعالَ اٌسّع‪ ٟ‬اٌجظش‪ٞ‬‬ ‫إٌ‪ٛ‬س‪ ٞ‬اٌٍدّ‪ ٟ‬ػهٗ ضشٔسح ِشاخعخ اٌفظٍ‪104ٚ 122 ٓ١‬‬ ‫ِٓ ِشش‪ٚ‬ع اٌذست‪ٛ‬س‪ ،‬أليكبَ‪ٛ‬خ ادخبٌ‪ّٙ‬ب اٌمطبع ف‪ ٝ‬د‪ٚ‬اِخ‬ ‫اٌتدبرثبد س‪١‬بس‪١‬خ‪.‬‬ ‫كًب صشح انُٕس٘ انهجً‪ ٙ‬أٌ ِمش اٌ‪١ٙ‬ئخ س‪١‬ى‪ٔٛ‬ججبسد‪ٚ ٚ‬‬ ‫ثبٌتحذ‪٠‬ذ ف‪ِ ٟ‬مش اٌّدٍس اٌذست‪ٛ‬س‪ ٜ‬سبثمب يؤكذا اٌ انٓ‪ٛ‬ئخ‬ ‫سزُطهق فؼه‪ٛ‬ب ف‪ ٙ‬ػًهٓب ثذا‪ٚ‬خ يٍ األسجٕع انقبدو ‪.‬‬ ‫برق ّيات التأسيسي‬ ‫العدد السابع عشر – ‪ 23‬مارس ‪2013‬‬ ‫انسجذ ‪8‬‬ ‫جٕاٌ ‪:2013‬‬ ‫ِحّذ اٌحبِذ‪ِ :ٞ‬شش‪ٚ‬ع اٌذست‪ٛ‬س ‪٠‬حت‪ِ ٞٛ‬ؼبِ‪ِ ٓ١‬عم‪ٌٛ‬خ‬ ‫‪ ٚ‬أخش‪ ٜ‬تحتبج اٌ‪ ٝ‬تعذ‪:ً٠‬‬ ‫صشّحسئ‪١‬س اٌتحبٌف اٌذ‪ّ٠‬مشاؽ‪ِ ٟ‬حّذ اٌحبِذ‪ ٞ‬أٌ يششٔع‬ ‫انذسزٕس ف‪ِ ّٛ‬ؼبِ‪ِ ٓ١‬عم‪ٌٛ‬خ ‪ٚ‬أخش‪ ٜ‬تحتبج اٌ‪ ٝ‬اٌتعذ‪ً٠‬‬ ‫ٔخبصخ ف‪ ٙ‬يب ‪ٚ‬زصم ثبنفصم ‪ 141‬اٌز‪ٕ٠ ٞ‬ض عٍ‪٠ٛ٘ ٝ‬خ‬ ‫اٌذ‪ٌٚ‬خ ‪ٚ‬ثتشو‪١‬جخ اٌّدٍس األعٍ‪ٌٍ ٝ‬مؼبء اػبفخ اٌ‪ٝ‬‬ ‫اٌّحىّخ اٌذست‪ٛ‬س‪٠‬خ‪.‬‬ ‫ٔقبل يذًذ انذبيذ٘ ف‪ ٙ‬رصش‪ٚ‬خ اثش نقبء جًؼّ انسجذ‬ ‫ثشئ‪١‬س اٌّدٍس اٌ‪ٛ‬ؽٕ‪ ٟ‬اٌتأس‪١‬س‪ِ ٟ‬ظطف‪ ٝ‬ثٓ خعفش أَّ‬ ‫ثبالِىبْ اٌت‪ٛ‬طً اٌ‪ ٝ‬اتفبق ح‪ٛ‬ي تؼّ‪ٔ ٓ١‬تبئح اٌح‪ٛ‬اس‬ ‫اٌ‪ٛ‬ؽٕ‪ ٟ‬ف‪ِ ٟ‬شش‪ٚ‬ع اٌذست‪ٛ‬س قجم انٕصٕل انٗ انجهسخ انؼبيخ‬ ‫ٔ يُبقشخ انذسزٕس فصال فصال‪.‬‬ ‫نهًض‪ٚ‬ذ يٍ انزفبص‪ٛ‬م ‪ٚ‬شجٗ ص‪ٚ‬بسح انًٕقغ انزبن‪:ٙ‬‬ ‫‪http://www.radiotunisienne.tn/index.php?opti‬‬ ‫‪on=com_content&view=article&id=85135:20‬‬ ‫‪13-06-08-12-34-43&catid=148:2010-03-19‬‬‫‪16-52-43‬‬ ‫إٌ‪ٛ‬س‪ ٞ‬اٌٍدّ‪ :ٟ‬اٌفظ‪ٛ‬ي اٌذست‪ٛ‬س‪٠‬خ اٌّتعٍمخ ثبالعالَ‬ ‫تحتبج اٌ‪ ٝ‬اعبدح ٔظش‪:‬‬ ‫ائتالف خّع‪١‬بد‬ ‫ٔأضبف ثأَّ يٍ انضشٔس٘ أٌ ‪ٚ‬قزصش ػًم "ْ‪ٛ‬ئخ اإلػالو"‬ ‫ػهٗ انقطبػ‪ ٍٛ‬انسًؼ‪ٔ ٙ‬انجصش٘‪ٔ،‬أٌ ‪ٚ‬كٌٕ اٌتعذ‪ ً٠‬اٌزات‪ٟ‬‬ ‫ٌإلعالَ اٌّىت‪ٛ‬ة ‪ٚ‬اإلٌىتش‪ ٛ٘ ٟٔٚ‬اٌ‪ٛ‬س‪ٍ١‬خ اٌّثٍ‪ ٝ‬اٌىف‪ٍ١‬خ‬ ‫ثتٕظ‪ .ّٗ١‬كًب أكذ أٌ ْزِ انٓ‪ٛ‬ئخ سزسؼٗ انٗ انُٕٓض ثبنقطبع‬ ‫انسًؼ‪ ٔ ٙ‬انجصش٘‪.‬‬ ‫نهًض‪ٚ‬ذ يٍ انزفبص‪ٛ‬م ‪ٚ‬شجٗ ص‪ٚ‬بسح انشاثظ انزبن‪:ٙ‬‬ ‫‪http://www.turess.com/binaa/18619‬‬ ‫األدذ ‪ 9‬جٕاٌ ‪:2013‬‬ ‫ِٕد‪ ٟ‬اٌشح‪٠ ٞٛ‬طبٌت ثبٔ‪ٙ‬بء أعّبي اٌّدٍس اٌتأس‪١‬س‪ ٟ‬ف‪ٟ‬‬ ‫أخً ال ‪٠‬تدب‪ٚ‬ص ِ‪ٛ‬ف‪ ٝ‬د‪٠‬سّجش ‪:2013‬‬ ‫رقذو انُبئت ف‪ ٙ‬انًجهس انٕطُ‪ ٙ‬انزأس‪ٛ‬س‪ ٙ‬إٌّد‪ ٟ‬اٌشح‪ٞٛ‬‬ ‫ثًقزشح ‪ٚ‬قزض‪ ٙ‬ػجؾ سصٔبِخ دل‪١‬مخ ألعّبي اٌّدٍس‬ ‫اٌتأس‪١‬س‪ ٔ ٟ‬طبنت أٌ ‪ٚ‬كٌٕ االخً االلظ‪ ٝ‬الٔ‪ٙ‬بء أعّبي ٘زا‬ ‫اٌّدٍس ٘‪ِٛ ٛ‬ف‪ ٝ‬د‪٠‬سّجش ِٓ اٌسٕخ اٌدبس‪٠‬خ‪.‬‬ ‫ٔقبل انشدٕ٘ أَّ ٔقغ اخزالف دٕل انشكم انز٘ س‪ٛ‬زّخزِ‬ ‫يقزشدّ يج‪ُٛ‬ب ثأْ وتٍخ األغٍج‪١‬خ ال ت‪ٛ‬افك عٍ‪ ٝ‬اٌتحذ‪٠‬ذ‬ ‫اٌمبٔ‪ٌ ٟٔٛ‬شصٔبِخ إٔ‪ٙ‬بء عًّ اٌّدٍس ف‪ ٟ‬ح‪ ٓ١‬اْ اٌىتٍخ‬ ‫اٌذ‪ّ٠‬مشاؽ‪١‬خ ‪ٚ‬عٕبطش اخش‪ ٜ‬تش‪ ٜ‬أّْن ٘زٖ اٌشصٔبِخ ‪٠‬دت اْ‬ ‫دأخر شىً لبٔ‪.ْٛ‬‬ ‫نهًض‪ٚ‬ذ يٍ انزفبص‪ٛ‬م ‪ٚ‬شجٗ ص‪ٚ‬بسح انشاثظ انزبن‪:ٙ‬‬ ‫‪http://www.shemsfm.net/ar/actualite/%D9%85%D9%8‬‬ ‫‪6%D8%AC%D9%8A-‬‬ ‫‪www.buscitoyen.com‬‬ ‫‪1‬‬ ‫االثُ‪ 10 ٍٛ‬جٕاٌ ‪:2013‬‬ ‫ثٓ خعفش ‪٠‬تدبً٘ عّش اٌشت‪:ٞٛ‬‬ ‫لبي ِظطف‪ ٝ‬ثٓ خعفش سئ‪١‬س اٌّدٍس اٌتأس‪١‬س‪ ٟ‬إٔٗ تُ‬ ‫االتفبق عٍ‪ ٝ‬عمذ خٍسخ ث‪١٘ ٓ١‬ئخ اٌتٕس‪١‬ك ‪ٚ‬اٌظ‪١‬بغخ ‪ٌٚ‬دٕخ‬ ‫اٌسٍطت‪ٚ ٓ١‬رٌه ٌتدب‪ٚ‬ص اإلشىبٌ‪١‬بد اإلخشائ‪١‬خ ‪ٚ‬اٌمبٔ‪١ٔٛ‬خ‬ ‫اٌّطش‪ٚ‬حخ حت‪ ٝ‬تستىًّ اٌٍدٕخ أعّبٌ‪ٙ‬ب‪.‬‬ ‫ٔ‪ٚ‬شبس أٌ نجُخ انسهطخ انزُف‪ٛ‬ز‪ٚ‬خ ٔانزشش‪ٚ‬ؼ‪ٛ‬خ ٔانؼالقخ ث‪ًُٓٛ‬ب‬ ‫ػقذد يسبء ان‪ٕٛ‬و ثبنًجهس انٕطُ‪ ٙ‬انزأس‪ٛ‬س‪ ٙ‬اختّبعب‬ ‫حؼشٖ ‪ٔ 13‬بئت ِٓ خٍّخ ‪ٔ 22‬بئت ثئششاف ِظطف‪ ٝ‬ثٓ‬ ‫خعفش سئ‪١‬س اٌّدٍس اٌ‪ٛ‬ؽٕ‪ ٟ‬اٌتأس‪١‬س‪ُٚ ٟ‬زًٌٕ إنٗ كزهخ‬ ‫دشكخ انُٓضخ ٔانزكزم ٔدشكخ ٔفبء ٔانذضة انجًٕٓس٘‪ ،‬ف‪ٙ‬‬ ‫ظم غ‪١‬بة سئ‪١‬س اٌٍدٕخ عّش اٌشت‪ِٚ ٞٛ‬مبؽعخ ‪ٛٔ 9‬اة ِٓ‬ ‫أعؼبء اٌٍدٕخ‪ ٔ .‬قذ صشّح انُٕاة انز‪ ٍٚ‬قبطؼٕا االجزًبع‬ ‫ثأْ ِظطف‪ ٝ‬ثٓ خعفش ٌ‪١‬س ٌٗ لبٔ‪ٔٛ‬ب أْ ‪٠‬عمذ اختّبعب‬ ‫ٌٍ‪١ٙ‬ئخ د‪ِٛ ْٚ‬افمخ سئ‪١‬س‪ٙ‬ب عّش اٌشت‪ ٚ ٞٛ‬اعتجش‪ٚ‬ا أْ ثٓ‬ ‫خعفش لذ تدب‪ٚ‬ص طالح‪١‬بتٗ‪.‬‬ ‫نهًض‪ٚ‬ذ يٍ انزفبص‪ٛ‬م ‪ٚ‬شجٗ ص‪ٚ‬بسح انًٕقغ انزبن‪:ٙ‬‬ ‫‪http://hour-news.net/nationale/item/5053-‬‬ ‫‪http://www.mosaiquefm.net/ar/index/a/ActuD‬‬ ‫‪etail/Element/24285‬‬‫اختّبع ِشتشن ث‪ٌ ٓ١‬دٕخ اٌسٍطت‪١٘ٚ ٓ١‬ئخ اٌتٕس‪١‬ك‬ ‫‪ٚ‬اٌظ‪١‬بغخ‪:‬‬ ‫رى ػقذ اختّبع ِشتشن ث‪ٌ ٓ١‬دٕخ ٌسٍطخ اٌتشش‪٠‬ع‪١‬خ ‪ٚ‬اٌسٍطخ‬ ‫اٌتٕف‪١‬ز‪٠‬خ ‪ٚ‬اٌعاللخ ث‪ّٕٙ١‬ب ‪ٚ‬ث‪١٘ ٓ١‬ئخ اٌتٕس‪١‬ك ‪ٚ‬اٌظ‪١‬بغخ ‪ٚ‬‬ ‫تشأسٗ ِظطف‪ ٝ‬ثٓ خعفش سئ‪ٛ‬س انًجهس انٕطُ‪ ٙ‬انزأس‪ٛ‬س‪.

https://www.fichier-pdf.fr/2013/06/16/newsletter-n-29-va/

16/06/2013 www.fichier-pdf.fr

ديسمبر 48%

إذ كلّ صوت‬ ‫أخرس يخرج من باطن ّهذه املرأة ممتز ًجا مبوسيقى القلب والروح‪ ،‬ليشيّد قصو ًرا‬ ‫من األماين يف ويشتعل نريانًا من األحاسيس يف وجداين‪ ،‬إنّه غذاء وجودي يغعمه‬ ‫نشوة وانتصا ًرا‪ .‬ما أغرب هذه املرأة تتدبر األصوات دون النطق بها‪ ،‬وتزنها مبيزان‬ ‫العقل‪ ،‬فتفعل يف جسدي وكياين فعل السحر!‬ ‫بحث أكادميي حول الس ّد ملحمود املسعدي‪.‬‬ ‫الضحك واإلضحاك يف أدب عىل الدوعاجي من خالل‪ :‬جولة بني حانات البحر‬ ‫املتوسط وسهرت منه الليايل‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وقد أهدى بحثه الجامعي هذا إىل زوجته وإىل ابنيه ظافر ونضال‪ .‬وجاء يف حوايل‬ ‫‪80‬صحفة وطبعه يف الرشكة التونسيّة للنرش وتنمية فنون الرسم ‪ -‬وعىل الغالف‬ ‫صورة كاريكاتوريّة لعيل الدوعاجي وهو معتليًا سفينة صغرية‪ ،‬يجدف بها ‪ -‬وهي‬ ‫من رسم عيل العبيد‪.‬‬ ‫وخصوصا إىل هرني بارقسون‬ ‫اإلضحاك‬ ‫و‬ ‫الضحك‬ ‫ات‬ ‫ي‬ ‫نظر‬ ‫إىل‬ ‫وقد رجع يف بحثه‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫‪ H.Bergson‬يف كتابه الضحك ‪ - Le rire‬ورجع كذلك إىل الرسومات‬ ‫الكاريكاتوريّة العديدة لعيل الدوعاجي نفسه‪ .‬وعديد املصادر واملراجع بالعربيّة‬ ‫ّوالفرنس ّية‪ ،‬وقد س ّجل بفضل فكره الناقد بعض املآخذ عىل الدوعادي وحلّل‬ ‫مواقف املؤلّف اجتامع ًّيا وسياس ًّيا‪.‬‬ ‫وهذا البحث مكّنه من الحصول عىل شهادة التع ّمق يف البحث الجامعي‬ ‫(الدكتوراه) سنة ‪.1994‬‬ ‫وقد ساهم عيل العزيزي يف التعريف بعيل الدوعاجي ضمن املوسوعة التونس ّية‬ ‫التّي أصدرتها بيت الحكمة بفصل عميق (الجزء الثاين ‪ -‬من ص ‪ 38‬إىل ص‬ ‫‪)2013 - 43‬‬ ‫[البحث الجامعي ت ّم بإرشاف توفيق بكّار‪ :‬جدليّة الج ّد والهزل]‪.‬‬ ‫بعض مقاالته‪:‬‬ ‫اللص والكالب‬ ‫و‬ ‫كامي‬ ‫أللبري‬ ‫الغريب‬ ‫ايتي‬ ‫و‬ ‫ر‬ ‫يف‬ ‫ووظائفه‬ ‫ّياته‬ ‫ل‬ ‫اإلغرتاب‪ :‬تج‬ ‫ّ‬ ‫لنجيب محفوظ ‪ -‬قصص عدد ‪ - 141‬جويلية ‪( 2007‬من ص ‪ 93‬وما بعدها)‬ ‫وقصص عدد ‪ 143‬جانفي ‪( 2008‬من ص ‪ 105‬وما بعدها)‪.‬‬ ‫القرية يف رواية عرس الزين للط ّيب صالح ‪ -‬مجلّة املسار عدد ‪ - 21 - 20‬جويلية‬ ‫‪( 1994‬من ص ‪ 83‬إىل ص ‪.)87‬‬ ‫[هذا العدد من املسار مل يوزّع الحتوائه دراسة ض ّد التطبيع مع ارسائيل لجلّول‬ ‫ع ّزونة]‪.‬‬ ‫الرتسل‪ ،‬عرض نقدي لكتاب طاووس حا ّجي بالط ّيب ‪ :‬إىل القارئ إىل‬ ‫تط ّور ف ّن ّ‬ ‫القارئة ورسائل أخرى‪ - ،‬الصحافة ‪ -‬ورقات ثقاف ّية ‪ 16 -‬أفريل ‪ 2004‬ص ‪.II‬‬ ‫ماريا فرنكا وحضارة الصحراء‪ ،‬رشوق اإلبداع (جريدة الرشوق ‪ 21‬أفريل ‪2005‬‬ ‫ص ‪[ )9‬مجموعة ماريا فرنكا اإليطاليّة بعنوان ‪ :‬غزالة الصحراء]‪.‬‬ ‫مسألة تعريب العلوم الطب ّية‪ ،‬الصحافة‪ ،‬ورقات ثقاف ّية ‪ 14‬جانفي ‪ 2005‬ص ‪.I‬‬ ‫وطب العيون بالعرب ّية انطالقًا من‬ ‫الطب النفيس ّ‬ ‫(مقاالن اثنان‪ ،‬حول تدريس ّ‬ ‫تجربة األستاذين سليم عماّ ر ورضا مربوك)‪.‬‬ ‫عىل الدوعاجي‪ :‬قالدمية الذّي عاش يتم ّنى يف «عنبة»‪.‬‬ ‫جريدة العقد ‪ 14‬جوان ‪ 2005‬ص ‪.14‬‬ ‫تعريب‪:‬‬ ‫كتاب ‪ :‬أرسار دار باش حانبة ملاريا فرانكا مارتينو (تونس ‪ 99 )2005‬صحفة ‪-‬‬ ‫باإليطال ّية و ‪64‬ص بالعرب ّية‪.‬‬ ‫كتاب عن مدينة دوز‪.‬‬ ‫حوار معه‪ :‬أكتب يف اتّجاه إيجايب لبناء الحياة ‪ -‬امللحق الثقايف لجريدة الحريّة‬ ‫‪ 10‬مارس ‪ - 2005‬ص ‪ 1‬وص ‪.3‬‬ ‫[ومماّ قاله ‪ »:‬النقد واإلبداع توأمان ال ينفصالن»‪.‬‬ ‫و «الحريّة هي املعنى الحقيقي للوجود»]‪.‬‬ ‫شهادة عنه‪:‬‬ ‫القصة بتاريخ ‪ 27‬جانفي ‪ 2007‬وشارك فيها كلّ‬ ‫قدّمها الهادي الغابري يف نادي ّ‬ ‫من‪ :‬مصباح بوجبيل‪ ،‬أحمد م ّمو‪ ،‬مح ّمد الجابليّ ‪ ،‬عمر سعيدي‪ ،‬صالحة الجاليص‪،‬‬ ‫الرسام اليعقويب بحضور‬ ‫رضوان الكوين‪ ،‬يوسف عبد العاطي‪ ،‬النارص التومي و ّ‬ ‫زوجة الفقيد ‪ ،‬السيّدة منرية‪.‬‬ ‫الخامتة‪:‬‬ ‫«مات عيل العزيزي واقفًا»‪ ،‬حسب عبارة مح ّمد الجابليّ الذّي يضيف‪« ،‬إنّه بدو ّي‬ ‫منغمسا‬ ‫مفجوع بإيقاع املدينة‪ ...‬كان صادقًا وشاهدًا عىل مرحلة ‪ ...‬كان يعيش‬ ‫ً‬ ‫يف حدث ما‪ ،‬ويعكس يف ذاته ذلك الحدث ‪ ...‬إ ّن هناك مسافة قريبة جدًّا بني‬ ‫ما يعيش وما يكتب»‪.‬‬ ‫وقد نظّمت رابطة الكتّاب األحرار أربعين ّية املرحوم عيل العزيزي مبق ّر منظّمة‬ ‫‪( Altaler‬ألتلري) يوم ‪ 9‬ديسمرب ‪ 2006‬شارك فيها كلّ من‪ :‬مح ّمد الجابليّ ‪ ،‬الحبيب‬ ‫الحمدوين‪ ،‬جلّول ع ّزونة‪ ،‬هادية بن رجب‪ ،‬السيّدة منرية زوجة الفقيد‪ ،‬عيل بيّه‪،‬‬ ‫الرسام اليعقويب‪ ،‬صالحة الجاليص‪ ،‬عادل املعيزي وخرية الع ّبايس‪ ،‬ومماّ قاله زميله‬ ‫ّ‬ ‫الرسام اليغقويب‪:‬‬ ‫وجاره‬ ‫ّ‬ ‫«زمانهم زمن الظلمة‬ ‫وزمانه زمن الشمس»‬ ‫ومماّ قالته عنه زوجته‪« :‬أسبوع وحيد قبل وفاته‪ ،‬نهض من نومه وأنفاسه ض ّيقة‬ ‫وقال إنّه رأى يف أحالمه نفق املوت مثل شكل «القمع» نقطة صغرية يف آخر‬ ‫وكنت متو ّجها نحوها»!؟‬ ‫املسار‪ُ ،‬‬ ‫قصته‪ :‬جرمية يف الحلفاوين (ضمن مجموعته زهرة الثلوج) كتبها عن‬ ‫وعن ّ‬ ‫نص‬ ‫الشخص ّية الشعب ّية‪ :‬عيل شو ّرب ‪ -‬وقد غضب أحد املسؤولني بالحلفاوين عن ّ‬ ‫نص األقصوصة من ص ‪ 83‬إىل ص ‪.)94‬‬ ‫العزيزي غض ًبا شديدًا (انظر ّ‬ ‫رحم الله كاتبنا‬ ‫على ضفاف قرطاح لللمسرح‪:‬‬ ‫راحلون لكنهم في الذاكرة والوجدان (‪)2‬‬ ‫املثقف واملسرحي يحيى يحيى‬ ‫(‪9‬أفريل ‪1957/22‬أكتوبر ‪)2015‬‬ ‫يحيى املثقف الودود‪ ،‬صديق الجميع‪ ،‬ال ميكن لشوارع تونس‬ ‫أن تتخذ مالمحها بدون تلك الخطى الواثقة ‪...‬تراه يف كل‬ ‫الفضاءات وامللتقيات مبالمحه الهادئة يوزع االبتسام والتحية ‪...‬‬ ‫اسس سنة ‪ 1983‬مرسح الحلقة بتونس و قام بالعديد من‬ ‫املرسحيات منها مرسحية فاوست (سنة ‪ )1984‬و مرسحية‬ ‫موسم الهجرة اىل الشامل‪( ‬سنة ‪ )1985‬ومرسحية غربة (سنة‬ ‫‪ )1987‬و مرسحية باب العرش (سنة ‪ )1989‬ومرسحية الف الم‬ ‫ميم (سنة ‪ )1991‬و مرسحية تارمينوس (سنة ‪...) 2006‬‬ ‫اسس سنة ‪ 2005‬تجربة مرسحية منوذجية ‘’ لقاء يف العتمة’’ يف‬ ‫اطار نشاط االتحاد الوطني للمكفوفني اين كان يشغل منصب‬ ‫رئيس قسم الثقافة واالنتاج ‪...‬‬ ‫تحمل خالل ثالث دورات منذ سنة ‪ 1987‬مسؤولية الكاتب‬ ‫العام للجامعة التونسية ملرسح الهواية وساهم يف تأسيس‬ ‫االتحاد املغاريب ملرسح الهواة ‪ ‬واخرج عمال مرسحيا مغاربيا‬ ‫اين جمع عديد املمثلني و املبدعني الهواة من املغرب و الجزائر‬ ‫وتونس‪.‬‬ ‫شارك يف و ارشف عىل العديد من الرتبصات و الورشات‬ ‫الفنية و التكوينية الثقافية‪ ،‬كام شارك يف تنظيم العديد من‬ ‫املهرجانات و امللتقيات املرسحية الوطنية عىل رأسها مهرجان‬ ‫قربة الوطني ملرسح الهواة‪ ،‬عني كعضو لجان التحكيم يف‬ ‫العديد من التظاهرات و املسابقات»‪...‬‬ ‫غادرنا منذ سنوات ‪ 22‬أكتوبر ‪ 2015‬لكن روحه كام ذكراه بيننا‬ ‫‪...‬من عالمات مدينتنا مبا فيها من حزن وفرح ومن آمال ممكنة‬ ‫أو مستحيلة ‪...‬نكاد نلقاه يف كل آن وخاصة يف أيام قرطاج‬ ‫املرسحية هو املسكون بالفرح والفن بل بكل ما ميكن أن يكون‬ ‫جميال يف ربوعنا ‪...‬‬ ‫ونحن بٌعيد ذكراه الثالثة ألف رحمة وسالم لروحه كان طريفا‬ ‫يف يف رصانته أذكر أنه حياين ذات يوم من سنة ‪ 2000‬وقال بني‬ ‫الجد والهزل انتظرت أن تهديني نسخة من «مرايفء الجليد»‬ ‫هممت باإلعتذار لكنه ابتسم وسحب نسخة من جيبه وقال ‪:‬‬ ‫ال عليك اشرتيتها من نهج الدباغني بدينار ونصف ‪ ،‬وبإهدائها‬ ‫كذلك‪ ،‬وكان اإلهداء مغطى «بالبالنكو» واجتهدنا معا يف‬ ‫معرفة صاحب االسم املخفي وخمنا يف الفرضيات املمكنة‬ ‫لذلك املقلب الطريف ‪....‬‬ ‫نستعيد مقطعا من نص للفقيد يف مئوية املرسح التونيس (نرش‬ ‫يف الرشوق ‪:)11/2009‬‬ ‫«‪...‬هذه التجارب اآلن ال يدخل ضمن هذه الورقة‪ ،‬فإن ما‬ ‫نو ّد التأكيد عليه هو تنوع الخطاب املرسحي يف مرحلة‬ ‫الثامنينات وأوائل التسعينيات‪ ،‬فالفضاء الثقايف كان فضاءا‬ ‫رحبا استوعب كل االتجاهات واملدارس ومكن كل املبدعني من‬ ‫حيز تعبريي بكل الصيغ‪ ،‬وأتاح أيضا فرصا لكثري من املبدعني‬ ‫الشبان من اإلعالن عن وجودهم‪ ،‬فربزت عديد التجارب النرية‬ ‫واملتميزة برشت مبيالد جيل جديد استوعب تجربة السلف‬ ‫وأقدم عىل تطوير تجربته الخاصة‪ ...‬فتأسست عىل خلفية‬ ‫كل ما ذكر جمعيات تحمل رؤى متنوعة ورائدة تتوىل إصدار‬ ‫نرشيات داخلية وتنظيم ملتقيات وندوات يف محاور عديدة‬ ‫ترمي اىل نرش الثقافة املرسحية بني منخرطيها أوال‪ ،‬ومتكني‬ ‫املمثلني الناشطني من زاد معريف يسند مغامراتهم الركحية‪...».‬‬ ‫«منارات»‬ ‫‪4‬‬ ‫الخميس ‪ 13‬ديسمرب ‪ - 2018‬املوافق لـ ‪ 6‬ربيع الثاين ‪ - 1440‬العدد ‪74‬‬ ‫في ّ‬ ‫الذكرى الواحدة والخمسين الغتيال ال ّثائر أرنستو تشي غيفارا‬ ‫الـ تشي* شهادة الرّئيس الجزائريّ األسبق أحمد بن ب ّلة‬ ‫هكذا كان ْ‬ ‫ترجمة‪ :‬املنترص الحميل‬ ‫منذ ثالثني سنة‪ ،‬وتيش غيفارا يوقظ ضامئرنا‪ .‬فوق ال ّزمان‬ ‫واملكان‪ ،‬نصغي إىل نداء تيش الّذي يحثّنا عىل ال ّر ّد‪ :‬نعم‪،‬‬ ‫الثّورة وحدها ميكنها أحيانا أن تجعل من اإلنسان كائنا‬ ‫من نور‪ .‬هذا ال ّنور رأيناه يتو ّهج يف جسده العاري‬ ‫الصور‬ ‫املمدود يف مكان ما يف عمق ننكاهووازو‪ ،‬يف تلك ّ‬ ‫الّتي نرشت يف صحف جميع أصقاع العامل‪ ،‬بينام متيض‬ ‫رسالة نظرته األخرية متغلغلة يف أعامق ال ّنفس‪ .‬كان تيش‬ ‫شجاعا‪ ،‬ولك ّنه شجاع واع‪ ،‬بجسد أنهكه ال ّربو‪ .‬كنت أصطحبه أحيانا‬ ‫إىل مرتفعات رشيّة‪ ،‬فوق مدينة‪ ‬البليدة‪ ،‬عندما تعرتيه األزمة وتصبغ‬ ‫وجهه بلون ضارب إىل الخرضة‪ .‬من قرأ كتابه «يوميات بوليفيا» يعلم‬ ‫بأ ّي ص ّحة تالفة كان عليه أن يواجه املحن الجسديّة وال ّنفسيّة ال ّرهيبة‬ ‫الّتي مألت طريقه‪ .‬‬ ‫من املستحيل الحديث عن تيش دون الحديث عن‪ ‬كوبا‪ ‬وعن‬ ‫العالقات املخصوصة الّتي كانت بيننا‪ ،‬مبا أ ّن تاريخه وحياته قد ارتبطا‬ ‫بهذا البلد الّذي كان بال ّنسبة إليه مبثابة وطنه الثّاين قبل أن مييض إىل‬ ‫حيث تناديه الثّورة‪.‬‬ ‫تع ّرفت عىل أرنستو تيش غيفارا عش ّية أزمة الخريف العامل ّية‬ ‫الصواريخ وبالحصار الّذي‬ ‫يف سنة ‪ 1962‬املرتبطة مبسألة ّ‬ ‫فرضته‪ ‬الواليات‪ ‬املتّحدة عىل‪ ‬كوبا‪ .‬كانت‪ ‬الجزائر‪ ‬قد حازت مؤ ّخرا عىل‬ ‫استقاللها‪ ،‬وتشكّلت للتّ ّو حكومتها األوىل‪ ،‬ومبا أنيّ كنت رئيسا لتلك‬ ‫الحكومة‪ ،‬كان ع ّيل أن أحرض يف شهر سبتمرب من سنة ‪ 1962‬بنيويورك‪ ‬يف‬ ‫مجلس منظّمة‪ ‬األمم‪ ‬املتّحدة املنعقد من أجل ال ّرفع ال ّرمز ّي للعلم‬ ‫تجسد انتصار نضال تح ّررنا‬ ‫الجزائر ّي‪ ‬عىل مق ّرها‪ ،‬كانت االحتفاليّة ّ‬ ‫الوطني ودخول‪ ‬الجزائر‪ ‬يف مجتمع األمم‪ ‬الح ّرة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫السفر‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ق‬ ‫قد‬ ‫الوطني‬ ‫حرير‬ ‫ت‬ ‫ال‬ ‫لجبهة‬ ‫يس‬ ‫يا‬ ‫الس‬ ‫املكتب‬ ‫كان‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ ّ‬ ‫ّ‬ ‫إىل‪ ‬األمم‪ ‬املتّحدة متبوعا بزيارة إىل‪ ‬كوبا‪ .‬وكان األمر أكرث من مج ّرد‬ ‫السياسيّة‪ .‬فالجزائر تريد‬ ‫زيارة‪ ،‬إنّه تعبري عن نيّة صادقة عىل التزاماتنا ّ‬ ‫أن تربز إىل العلن تضامنها املطلق مع الثّورة الكوبيّة خصوصا يف تلك‬ ‫اللّحظات العصيبة من تاريخها‪.‬‬ ‫عندما دعيت إىل البيت األبيض يف صباح ‪ 15‬أكتوبر ‪ 1962‬أجريت‬ ‫مناقشات رصيحة وساخنة مع ال ّرئيس جون كينيدي بخصوص‪ ‬كوبا‪.‬‬ ‫السؤال املبارش‪« :‬هل أنت متّجه نحو رصاع مع‪ ‬كوبا‬ ‫وحني طرحت عليه هذا ّ‬ ‫‪HYPERLINK «https://www.turess.com/city/%D9%83%‬‬ ‫‪»D9%88%D8%A8%D8%A7‬؟‪HYPERLINK «https://www.‬‬ ‫‪ »»turess.com/city/%D9%83%D9%88%D8%A8%D8%A7‬مل‬ ‫يرتك مجاال ّ‬ ‫الصواريخ‬ ‫للشك يف نواياه الحقيقيّة قائال‪« :‬ال‪ ،‬لو يقع سحب ّ‬ ‫السوفييت ّية‪ ،‬ونعم لو يحدث العكس‪ ».‬ث ّم حاول كينيدي بإرصار أن‬ ‫ّ‬ ‫السفر ج ّوا مبارشة من نيويورك‪ ،‬بل وصل إىل ح ّد ذكر‬ ‫عن‬ ‫يثنيني‬ ‫ّ‬ ‫احتامل أن تتع ّرض طائرة القوات الج ّويّة الكوبيّة إىل هجوم من قبل‬ ‫املعارضة الكوبيّة املستق ّرة يف‪ ‬ميامي‪ .‬وقد أجبته عىل هذه التّهديدات‬ ‫املبطّنة بأنيّ كنت فالّقا وبأ ّن تهديدات الحركيني‪ ‬الجزائريني‪ ‬أو الكوبيني‬ ‫ما كانت لرتهبني‪.‬‬ ‫عبي‬ ‫كان وصولنا إىل‪ ‬كوبا‪ ‬يوم ‪ 16‬أكتوبر يف أجواء من الفرح الشّ ّ‬ ‫الّتي ال ميكن وصفها‪ .‬وكان يف الربنامج إجراء نقاشات سياسيّة يف مق ّر‬ ‫الحزب بهافانا مبج ّرد وصول بعثتنا‪ .‬ولك ّن األمور جرت عىل غري هذا‬ ‫ال ّنحو متاما‪ ،‬فام كدنا نضع حقائبنا يف مكان إقامتنا‪ ،‬حتّى أخذنا خالفا‬ ‫للربوتوكوالت يف ال ّنقاش مع فيدال وتيش غيفارا وراوول كاسرتو وبقيّة‬ ‫املسيرّ ين الّذين كانوا يرافقوننا‪.‬‬ ‫ظللنا هنا نتح ّدث ساعات وساعات‪ ،‬وبطبيعة الحال‪ ،‬كنت أنقل إىل‬ ‫املسؤولني الكوبيني االنطباع الّذي حصل لد ّي من مقابلتي مع ال ّرئيس‬ ‫كينيدي‪ .‬ويف ختام هذه املناقشات املش ّوقة‪ ،‬انتبهنا إىل أنّنا قد أتينا‬ ‫عمليّا عىل جميع برنامج املسائل الّتي كان علينا دراستها وإىل أ ّن‬ ‫اجتامعنا يف مق ّر الحزب مل يعد مطروحا‪ .‬وق ّررنا معا أن من ّر إىل تنفيذ‬ ‫برنامج ال ّزيارات الّتي سنقوم بها يف هذا البلد‪.‬‬ ‫هذه الطّرفة تعطي فكرة عن العالقات الخالية كلّ ّيا من الربوتوكوالت‬ ‫بيننا والّتي كان ينبغي لها من البداية أن تكون امليزة األساسيّة يف‬ ‫الصالت‬ ‫الوشائج الّتي تو ّحد بني الثّورة الكوب ّية والثّورة‪ ‬الجزائريّة‪ ،‬ويف ّ‬ ‫الشّ خص ّية الّتي ربطتني بفيدال كاسرتو وتيش غيفارا‪.‬‬ ‫ولقد تد ّعم هذا التّضامن بشكل رائع أثناء اإلنذار األ ّول الّذي ه ّدد‬ ‫الثّورة‪ ‬الجزائريّة‪ ‬يف قضيّة تندوف يف أكتوبر ‪ .1963‬ذلك أ ّن جيشنا‬ ‫الفتي‪ ،‬الّذي خرج للتّ ّو من كفاح تح ّرر ّي ومل يكن ميلك بع ُد غطاء‬ ‫ّ‬ ‫ج ّويّا وال ق ّوات متط ّورة تقن ّيا‪ ،‬قد هاجمته القوات املسلّحة املغرب ّية‬ ‫يف امليدان الّذي ال يناسبه البتّة‪ ،‬وكان ال ميكنه أن يستخدم فيه الطّرق‬ ‫الوحيدة الّتي يعرفها والّتي ج ّربها خالل نضالنا التّح ّرر ّي‪ ،‬أي حرب‬ ‫العصابات‪.‬‬ ‫فالصحراء بامتدادها الفسيح العاري‪ ،‬كانت بعيدة عن جبال األوراس‬ ‫ّ‬ ‫أو عن جرجرية أو عن شبه جزيرة كولو أو عن‪ ‬تلمسان‪ ‬الّتي كانت‬ ‫ّبيعي وكان هو يعرف جميع مواردها وأرسارها‪ .‬لقد ق ّرر‬ ‫محيطه الط ّ‬ ‫األعداء أنّه ال ب ّد من كرس اندفاع الثّورة‪ ‬الجزائريّة‪ ‬قبل أن تصري قويّة‬ ‫ج ّدا وتجرف كلّ ما يعرتضها‪ .‬وفّر لنا ال ّرئيس املرص ّي عبد ال ّنارص عىل‬ ‫وجه السرّ عة الغطاء الج ّو ّي الّذي ك ّنا نفتقر إليه‪ ،‬بينام أرسل إلينا‬ ‫فيدال كاسرتو وتيش غيفارا وراوول كاسرتو واملسيرّ ون الكوبيون كتيبة‬ ‫من ‪ 22‬مد ّرعة وع ّدة مئات من الجنود (‪ )2‬الّذين ت ّم توجيههم نحو‬ ‫بيدو‪ ‬جنوب‪ ‬سيدي بالع ّباس حيث قمت بزيارتهم‪ ،‬وكانوا مستع ّدين‬ ‫لل ّدخول إىل الحلبة لو استم ّرت حرب ال ّرمال تلك‪.‬‬ ‫كانت تلك املد ّرعات مج ّهزة بجهاز إنارة تحت الحمراء متكّنها من العمل‬ ‫السوفييت قد سلّموها إىل‪ ‬كوبا‪ ‬برشط أالّ يقع تسليمها بأ ّي‬ ‫ليال‪ ،‬وكان ّ‬ ‫حال من األحوال إىل أ ّي بلد آخر حتّى لو كان بلدا شيوع ّيا مثل بلغاريا‪.‬‬ ‫الصادرة من‪ ‬موسكو‪ ‬وتجاوزا للمح ّرمات مل‬ ‫وبال ّرغم من تلك األوامر ّ‬ ‫يرت ّدد الكوبيون يف إرسال مد ّرعاتهم لنجدة الثّورة الجزائريّة‪ ‬امله ّددة‪.‬‬ ‫من املؤكّد أ ّن يد‪ ‬الواليات‪ ‬املتّحدة كانت وراء أحداث تندوف‪ ،‬فقد ك ّنا‬ ‫عىل علم بأ ّن املروحيات الّتي كانت تحمل الجنود املغاربة كان يقودها‬ ‫األممي‪ ‬أساسا هو نفس ال ّدافع الّذي سيحمل‬ ‫أمريكيون‪ .‬وكان التّضامن ّ‬ ‫يس‪،‬‬ ‫املسيرّ ين الكوبيني الحقا عىل التّدخّل يف ما وراء املحيط األطل ّ‬ ‫يف أنغوال وغريها‪ .‬إ ّن الظّروف الّتي حفّت بوصول تلك الكتيبة من‬ ‫تستحق م ّنا أن نعيد حكايتها‪ ،‬ألنّها توضّ ح أكرث من أ ّي تعليق‬ ‫املد ّرعات‬ ‫ّ‬ ‫آخر طبيعة عالقاتنا املتم ّيزة مع‪ ‬كوبا‪.‬‬ ‫رص فيدال كاسرتو عىل‬ ‫يف أكتوبر من سنة ‪ 1962‬أثناء زياريت‪ ‬لكوبا‪ ،‬أ ّ‬ ‫اإليفاء بوعد‪ ‬كوبا‪ ‬لنا املتمثّل يف تقديم معونة ما ّدية تق ّدر مبليارين‬ ‫من الفرنكات القدمية (‪ .)3‬وبال ّنظر إىل وضع‪ ‬كوبا‪ ‬االقتصاد ّي‪ ،‬كانت‬ ‫الصعبة‪ ،‬بل س ّكرا‪ .‬ورغم رفيض‬ ‫تلك األموال ستح ّول إلينا ال بالعملة ّ‬ ‫ألنيّ كنت أرى يف ذلك الوقت أنّ‪ ‬كوبا‪ ‬كانت أحوج م ّنا إىل سكّرها‪ ،‬إالّ‬ ‫أنّه مل يصغ إ ّيل‪.‬‬ ‫بعد سنة تقريبا من ذلك ال ّنقاش‪ ،‬رست باخرة حاملة لل ّراية الكوب ّية‬ ‫السكّر املوعود‪ ،‬فوجئنا بوجود عرشين دبّابة‬ ‫يف‪ ‬وهران‪ .‬ومع حمولة ّ‬ ‫ومئات الجنود الكوبيني القادمني لنجدتنا‪.‬‬ ‫مل يكن بوسعنا بالطّبع أن نرتك الباخرة تعود إىل‪ ‬كوبا‪ ‬فارغة‪ ،‬فمألناها‬ ‫مبنتجات جزائريّة‪ ،‬وأضفنا إليها بعض الخيول املغرب ّية‪ ،‬بعد أن نصحنا‬ ‫السفري جورج سارقورا بذلك‪ .‬وهكذا بدأت بني بلدينا معامالت ذات‬ ‫ّ‬ ‫طابع غري تجار ّي‪ ،‬عىل سبيل التّضامن‪ ،‬وكانت‪ ،‬بحسب الظّروف‬ ‫(والضّ غوطات)‪ ،‬عنرصا أصيال يف عالقاتنا‪.‬‬ ‫كان تيش غيفارا شخص ّيا واعيا بال ّنقائص العديدة الّتي تعيق وتضعف‬ ‫رض بأيّة تجربة مهام كانت‬ ‫عمال ثوريّا حقيقيّا‪ ،‬وأيضا بالحدود الّتي ت ّ‬ ‫ثوريّة‪ ،‬منذ اللّحظة الّتي تواجه فيها بطريقة مبارشة أو غري مبارشة‬ ‫السوق واملنطق املركنتييل‪.‬‬ ‫القواعد الشرّ سة لقانون ّ‬ ‫لقد ن ّدد بها علنا خالل املؤمتر األفرو آسيوي املنعقد‪ ‬بالجزائر‪ ‬يف‬ ‫فيفري ‪ .1965‬وباإلضافة إىل ذلك‪ ،‬كان للشرّ وط املؤملة إلنهاء‬ ‫الصواريخ املنصوبة يف‪ ‬كوبا‪ ‬واالتّفاق املربم بني اإلتّحاد‬ ‫قضيّة ّ‬ ‫الصدد كان يل‬ ‫هذا‬ ‫ويف‬ ‫مرير‪،‬‬ ‫طعم‬ ‫حدة‬ ‫ت‬ ‫الواليات‪ ‬امل‬ ‫و‬ ‫‪ ‬‬ ‫وفييتي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الس ّ‬ ‫وفييتي‪ ‬بالجزائر‪ .‬كلّ هذا‪ ،‬يضاف‬ ‫الس‬ ‫فري‬ ‫الس‬ ‫مع‬ ‫ّهجة‬ ‫ل‬ ‫ال‬ ‫شديد‬ ‫حديث‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫السائد يف إفريقيا‪ ،‬كان يدعو إىل األمل باحتامالت ثوريّة‬ ‫إليه الوضع ّ‬ ‫كبرية‪ ،‬وجعل تيش يعترب أ ّن الحلقة الضّ عيفة لإلمربياليّة كانت موجودة‬ ‫يف قا ّرتنا وأنّه ينبغي عليه من اآلن فصاعدا أن يك ّرس لها جهوده‪.‬‬ ‫حاولت أن أن ّبهه إىل أنّها ربمّ ا ال تكون الطّريقة املثىل للمساعدة عىل‬ ‫ال ّنضج الثّور ّي الّذي كان ينمو يف قا ّرتنا‪ .‬فلنئ كان من املمكن والضرّ ور ّي‬ ‫الخارجي‪ ،‬إالّ أنّه يجب عليها أن تصنع‬ ‫أن تجد ثورة مسلّحة ّما ال ّدعم‬ ‫ّ‬ ‫طاقاتها ال ّداخل ّية الّتي تعتمد عليها‪ .‬لك ّن هذا مل مينع تيش غيفارا من‬ ‫اإلرصار عىل أن يكون التزامه كلّ ّيا وجسديّا‪ .‬وهكذا ذهب م ّرات عديدة‬ ‫إىل كابندا (أنغوال) وإىل الكونغو برازافيل‪.‬‬ ‫الخاصة الّتي أردت أن أضعها عىل ذ ّمته لضامن‬ ‫رفض تيش الطّائرة ّ‬ ‫رسيّة لتنقّالته‪ ،‬لذلك استنفرت سفراء‪ ‬الجزائر‪ ‬يف كلّ املنطقة ليك‬ ‫أكرث ّ‬ ‫رصفه‪ .‬رأيته م ّرات أخرى يف كلّ عودة له من أفريقيا‬ ‫يكونوا تحت ت ّ‬ ‫الساعات الطّوال يف تبادل األفكار‪ .‬كان يف كلّ م ّرة‬ ‫السوداء وك ّنا نقضيّ ّ‬ ‫ّ‬ ‫‪5‬‬ ‫يعود منبهرا بالثرّ اء الثّقا ّيف املدهش للقا ّرة‪ ،‬غري أنّه مل يكن راضيا عن‬ ‫عالقاته باألحزاب املاركسيّة يف البلدان الّتي زارها والّتي كانت تص ّوراتها‬ ‫تغضبه‪ .‬تجربة كابندا تلك مع التّجربة الالّحقة الّتي م ّر بها يف حرب‬ ‫العصابات الّتي كانت تجري يف منطقة أكس ستانيل فيل(‪ )4‬خ ّيبتا ظ ّنه‬ ‫كثريا‪.‬‬ ‫بالتّوازي مع العمل الّذي كان يقوم به تيش‪ ،‬ك ّنا نحن نقوم بعمل‬ ‫آخر يف سبيل إنقاذ الثّورة املسلّحة بغرب ال ّزايري‪ .‬فباالتّفاق مع‬ ‫نياريري وعبد ال ّنارص وموديبو كايتا ونكروما وكنياتّا وسايكو توري‪،‬‬ ‫كانت‪ ‬الجزائر‪ ‬تساهم من خالل إرسال أسلحة عن طريق مرص عرب‬ ‫حقيقي‪ ،‬بينام تكفّلت أوغندا ومايل بتوفري إطارات عسكريّة‪.‬‬ ‫جرس ج ّو ّي‬ ‫ّ‬ ‫مخطّط اإلنقاذ هذا رسمناه يف مرص حيث اجتمعنا بدعوة م ّني‪ ،‬وأخذنا‬ ‫يف تنفيذه حني وصلنا نداء يائس من زعامء الثّورة املسلّحة‪ .‬لألسف‪،‬‬ ‫ورغم كلّ الجهود الّتي بذلناها‪ ،‬كان تدخّلنا متأ ّخرا ج ّدا‪ ،‬وقام من اغتالوا‬ ‫باتريس لوممبا بإغراق تلك الثّورة يف ال ّدم‪.‬‬ ‫أثناء إحدى إقاماته‪ ‬بالجزائر‪ ،‬أبلغني تيش غيفارا بطلب من فيدال‬ ‫كاسرتو‪ ،‬فباعتبار أنّ‪ ‬كوبا‪ ‬كانت تحت حصار مش ّدد‪ ،‬مل يكن من املمكن‬ ‫تنظيم نقل أ ّي يشء باتّجاه أمريكا الالّتين ّية إليصال أسلحة وإطارات‬ ‫عسكريّة ت ّم تدريبها يف‪ ‬كوبا‪ ،‬فهل بإمكان‪ ‬الجزائر‪ ‬أن تنوبها يف هذه‬ ‫امله ّمة؟ ليست املسافة عائقا كبريا‪ ،‬بل هي عىل العكس من ذلك‪،‬‬ ‫بإمكانها أن تلعب دورا مفيدا يف السرّ ّ يّة الّتي كانت رشطا لنجاح‬ ‫عمل ّية بتلك األه ّم ّية‪ .‬كان جوايب بالطّبع «نعم» فوريّا‪ .‬ويف الحال‪ ،‬بدأ‬ ‫وضع هيكلة استقبال الحركات الثّوريّة ألمريكا الالّتينيّة‪ ،‬تحت املراقبة‬ ‫املبارشة من تيش غيفارا‪ ،‬ورسعان ما انتقل ممثّلو جميع تلك الحركات‬ ‫إىل‪ ‬الجزائر‪ ،‬حيث التقيت بهم يف العديد من امل ّرات برفقة تيش‪ .‬واستق ّر‬ ‫مجلس قيادة يض ّم مختلف تلك الحركات يف مرتفعات‪ ‬الجزائر‪ ‬يف فيالّ‬ ‫كبرية محاطة بحدائق ك ّنا قد ق ّررنا تخصيصها لهم رمزيّا‪ .‬كانت تلك‬ ‫الوطني‪،‬‬ ‫الفيالّ املسماّ ة سوسيني مكانا مشهورا‪ ،‬فطوال كفاح التّح ّرر‬ ‫ّ‬ ‫كان مركزا للتّعذيب لقي فيه العديد من املناضلني واملناضالت حتفهم‪.‬‬ ‫قال يل تيش غيفارا ذات يوم‪« :‬أحمد‪ ،‬لقد تلقّينا للتّ ّو رضبة قاسية‪،‬‬ ‫فقد ت ّم إلقاء القبض يف الحدود بني بلد ما وبلد آخر (نسيت اسميهام)‬ ‫عىل رجال تد ّربوا يف فيالّ سوسيني‪ ،‬ولد ّي خشية من أن يعرتفوا تحت‬ ‫رس املكان الّذي‬ ‫التّعذيب‪ ».‬كان شديد القلق ويخىش من أن يفىش ّ‬ ‫كانت تدبّر فيه األعامل العسكريّة وأن يكتشف األعداء الطّبيعة‬ ‫الحقيقيّة لرشكات التّوريد والتّصدير الّتي أنشأناها يف أمريكا‪ ‬الجنوبيّة‪.‬‬ ‫غادر تيش غيفارا‪ ‬الجزائر‪ ‬عندما حدث االنقالب العسكر ّي يوم ‪ 19‬جوان‬ ‫‪ 1965‬وقد سبق له أن حذّرين منه‪ .‬إ ّن مغادرته للجزائر ث ّم موته يف‬ ‫السياق‬ ‫بوليفيا وغيايب أنا طيلة خمس عرشة سنة يجب أن تدرس كلّها يف ّ‬ ‫اريخي الّذي يؤ ّرخ لحالة الجزر الّتي حدثت بعد مرحلة نضاالت‬ ‫التّ ّ‬ ‫التّح ّرر املظفّرة‪ .‬ذاك الجزر الّذي قرع أجراس ال ّنهاية‪ ،‬بعد اغتيال‬ ‫لوممبا‪ ،‬لألنظمة التّق ّدم ّية يف العامل الثّالث ومن ضمنها أنظمة نكروما‬ ‫وموبيدو كايتا وسوكارنو وعبد ال ّنارص الخ‪.‬‬ ‫إ ّن تاريخ ‪ 9‬أكتوبر ‪ 1967‬املنقوش بحروف من نار يف ذاكراتنا‪ ،‬يعود بنا‬ ‫إىل يوم ال مثيل له يف الحزن بال ّنسبة إىل سجني وحيد مثيل‪ ،‬يف وقت‬ ‫تذيع فيه أجهزة ال ّراديو موت أخي ويغ ّني أعداؤنا الّذين حاربناهم‬ ‫سويّا أغنية انتصارهم املشؤومة‪ ،‬ولكن بقدر ما ننأى عن ذاك التّاريخ‬ ‫بحيث تتالىش من الذّاكرة الظّروف الّتي أ ّدت إىل نهاية حرب العصابات‬ ‫يف ذلك اليوم يف ننكاهووازو‪ ،‬تزداد ذكرى تيش حضورا يف ذهن أولئك‬ ‫الّذين يناضلون ويحلمون‪.‬‬ ‫‪-----------------------------------‬‬‫الهوامش‬ ‫* املقال منشور مبجلّة‬ ‫‪ Manière de voir‬عدد مزدوج جويلية أوت ‪ 1998‬ص ‪ 88-89‬‬ ‫‪La Dé�L‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪ ، couverte‬باريس‪.1995 ،‬‬ ‫‪ - 2‬كان هؤالء الجنود تحت إمرة املق ّدم أفيجنيو أمايجرياس‪ ،‬الّذي الزم‬ ‫منذ البداية فيدال وتيش‪ ،‬وكان رئيس البوليس الثّوري الكويب األسبق‪.‬‬ ‫‪ - 3‬يساوي ‪ 20‬مليون فرنكا فرنس ّيا يف ذلك الوقت‪.‬‬ ‫‪ - 4‬هي حاليّا كيسانقني‪ ،‬يف جمهوريّة الكونغو ال ّدميقراطيّة (ال ّزايري‬ ‫سابقا)‪ .‬‬ ‫الخميس ‪ 13‬ديسمرب ‪ - 2018‬املوافق لـ ‪ 6‬ربيع الثاين ‪ - 1440‬العدد ‪74‬‬ ‫معطيات أولية حول ضرورة الثورة‬ ‫الثقافية باملجتمعات العربية(‪)1‬‬ ‫محمد صالح التومي‬ ‫مام ال شك فيه أن مجتمعات الوطن‬ ‫العريب(‪ )2‬تخضع لبنى ثقافية‬ ‫ماضوية ناتجة عن القراءة اإلقطاعية‬ ‫للمنتوج القيمي والثقايف لساكنة(‪)3‬‬ ‫هذا الوطن ‪ ،‬مبايف هذه القراءة من‬ ‫خضوع خاطئ لألقدار وإنكار لدور‬ ‫العقل ومعارضة لحيز الحرية املتاح‬ ‫لإلنسان أثناء مغامرة وجوده‪،‬‬ ‫ومام ال شك فيه أيضاً أن هذه‬ ‫البنى املاضوية تتشابك مع بنى‬ ‫ثقافية حداثوية أنتجها االخرتاق‬ ‫اإلمربيايل املتصهني(‪ )4‬للحياة الرتيبة‬ ‫ملجتمعاتنا ‪...‬تلك الحياة الرتيبة التي كانت تعيش ضمنها‬ ‫هذه املجتمعات والزالت منذ انحدارها الحضاري إىل غاية‬ ‫اصطدامها املتواصل باالستعامر وبناه الفوقية الجديدة مبا يف‬ ‫هذه البنى الجديدة‪:‬‬ ‫* من فردانية منكرة للتعاون‪ *،‬وعبادة للامل متعارضة مع‬ ‫القيم‪ *،‬وانتهاز لكل الفرص مهام كان فسادها مادامت تؤدي‬ ‫إىل الربح‪.‬‬ ‫إن هذا الخليط قد ولد حالة ثقافية بائسة هي التي أنتجت‬ ‫يف املنتهى مانعانيه اليوم من مظاهر مزرية تخلق موجة‬ ‫ثقافية ‪...‬منحطة ولكن أيضا متف ِّجرة‪:‬ترتاوح بني االنحالل‬ ‫والتدوعش( نسبة إىل داعش)‪ ،‬ويلتقي فيها االتكال واحتقار‬ ‫قداسة العمل مع التحيل‪ ،‬ويتزامن فيها الخنوع مع نوبات‬ ‫االنتفاض غري مدروس النتائج‪ ،‬ويتجاور فيها العري الفاضح‬ ‫مع التنقّب( نسبة إىل النقاب)‪ ،‬وترتافق فيها اإلباحية‬ ‫الرصيحة مع «جهاد النكاح»‪ ...‬وكل هذه التناقضات تقع‬ ‫ترجمتها يف صيغتها العامة يف الرتاوح بني‪:‬‬ ‫التمسك بقشور املايض دون لبّه‪ ،‬وبني محاولة‬ ‫إدراك قشور الحداثة دون جوهرها‪...‬ومن املفارقات‬ ‫أن هذا الرتاوح والتناقض قد نجده حتى داخل‬ ‫سلوك الفرد الواحد وحتى داخل العائلة الواحدة‪،‬‬ ‫كام نجده داخل الجامعات املهنية والفئات والطبقات‬ ‫االجتامعية‪،‬فيخلق واقعا غريبا ومتداخال نحن كلنا صانعوه‬ ‫عند النهاية ولكننا ضحاياه يف نفس اآلن‪ ...‬ونحن نقول عىل‬ ‫وجه التخصيص إننا ضحاياه ‪ ...‬ألن القوى املهيمنة عىل‬ ‫الكون تتدخل يف هذه األوضاع‪ :‬لتفرض إرادتها عىل إرادتنا‪،‬‬ ‫ولتنهب خرياتنا ونحن ذاهلون أمامها‪،‬ثم إنها من خالل ذلك‬ ‫كله تعمد إىل تسيري دفة وجودنا يف اإلتجاه الذي يُيسرِّ ه لها‬ ‫تفوقها العلمي والتقني واالقتصادي‪ ...‬ويدفعها إليه نزوعها‬ ‫القوي نحو النهب الذي «يحتّمه» عليها أخذها بالنظام‬ ‫الرأساميل الليربايل يف مختلف مراحل تشكله عرب الزمان منذ‬ ‫نشوئه‪ ...‬وهي األشكال التي تتواصل عىل أيامنا يف السياسات‬ ‫العوملية‪.‬إن أوضاعا كهذه تدعو إىل بذل جهود مضاعفة يف‬ ‫ميدان الفعل الثقايف املقاوم‪...‬‬ ‫بغاية إخراجنا من كل هذا البؤس‪...‬‬ ‫بل إنها تدعو إىل ثورة ثقافية حقيقية كان‬ ‫رواد ال َّنفَس األول للنهضة العربية قد‬ ‫عملوا عىل إحداثها يف نطاق ما ميكنهم‬ ‫زمانا ومكانا‪ ...‬دافعني الثمن من أجل‬ ‫ذلك‪...‬ومازال املتنورون اآلن يعملون‬ ‫يف ظروف معقدة عىل بعث النفس‬ ‫الثاين واملتطور لهذه النهضة‪ ...‬دافعني‬ ‫الثمن كذلك من حني إىل آخر؛ فلتتضافر‬ ‫جهود الجميع‪...‬بوعي مضاف‪ ...‬وكل من‬ ‫موقعه‪ ...‬ألنه حيث يكون املناضل تكون‬ ‫هناك ساحة لنضال(‪ ...)5‬وذلك إلحداث‬ ‫هذه الثورة الثقافية املرتجاة حتى تعانق جهود ساكنة الوطن‬ ‫العريب جهود األمم والشعوب األخرى يف الفعل الرامي إىل‬ ‫نحت معامل اإلنسان الجديد املتحرر من نوازع األنا املريض‬ ‫‪ ...‬تلك النوازع املسؤولة دامئا عن خلق سياسات استغالل‬ ‫اإلنسان ألخيه اإلنسان وسياسات هيمنة املجموعات البرشية‬ ‫عىل مقدرات بعضها البعض‪ ...‬وهي السياسات التي لنئ‬ ‫متكنت إىل حد اليوم من إعادة إنتاج نفسها عرب مختلف‬ ‫أمناط اإلنتاج الطاغية التي عرفتها اإلنسانية فإن مهمة نقضها‬ ‫هي املطروحة حتى يعانق اإلنسان حيز تحرره ويتمكن من‬ ‫رشف أيضا‬ ‫تحقيق إنسانيته‪.‬وإنها ملهمة كثرية العرس ولكنها ت ّ‬ ‫أمام الزمان كل من يتصدون للقيام بها‬ ‫(‪)1‬هذا النص هو مبثابة التحية املرتجلة واملوجهة إىل النضال‬ ‫الذي يخوضه منذ شهرين تقريبا الرفيق شاهني السايف مبعية‬ ‫زمالئه أجراء املندوبية الثقافية بصفاقس ‪ -‬بجنوب البالد‬ ‫التونسية‪...‬من أجل تغيري معطيات العمل الثقايف ومحاولة‬ ‫إدراجه يف أفق ثقايف توعوي عوضا عن بقائه مبلدا للذهن‬ ‫وحاثا عىل امليوعة‪.‬‬ ‫(‪)2‬نقرتح عبارة « مجتمعات» لتعويض عبارة «شعوب»‪...‬‬ ‫بالنسبة إىل الوطن العريب‪...‬‬ ‫أما كلمة «الوطن العريب» فهي تشري أساساً إىل املعطى‬ ‫الجغرايف مبافيه من تنوع‪.‬‬ ‫(‪)3‬نستعمل كلمة» الساكنة « اعرتافا بالتنوع األثني‬ ‫واللغوي والثقايف داخل الحيز الجغرايف للوطن العريب‬ ‫مبا فيه من عنرص عريب وعنرص أمازيغي وغريه من‬ ‫العنارص األخرى التي جمعها التاريخ لتعيش بتجانس‬ ‫ال ينفي االختالف داخل هذه املساحة الجغرافية‪.‬‬ ‫(‪ )4‬نحن نعتقد أن الصهيونية قد متكنت من اخرتاق دواليب‬ ‫املنظومة الرأساملية واإلمربيالية عىل مستوى البنية التحتية‬ ‫والبنية الفوقية يف نفس الوقت‪.‬‬ ‫(‪ )5‬هذه العبارة مستوحاة مام يقوله الزعيم ‪ -‬األسري‬ ‫الرفيق أحمد السعدات األمني العام للجبهة الشعبية لتحرير‬ ‫فلسطني‪...‬‬

https://www.fichier-pdf.fr/2018/12/20/fichier-pdf-sans-nom-1/

20/12/2018 www.fichier-pdf.fr