el khanchoufi كوب 22 .pdf


Nom original: el khanchoufi كوب 22.pdf
Auteur: Admin

Ce document au format PDF 1.5 a été généré par Microsoft® Office Word 2007, et a été envoyé sur fichier-pdf.fr le 24/10/2016 à 19:43, depuis l'adresse IP 196.200.x.x. La présente page de téléchargement du fichier a été vue 450 fois.
Taille du document: 482 Ko (2 pages).
Confidentialité: fichier public


Aperçu du document


‫)يتوص ليجست ‪ +‬روص( عقوتم‪ 22/‬بوك‪/‬‬
‫المبادرات المسطرة على المستوى الوطني واستراتيجية التنمية ذات الانبعاثات‬
‫الضعيفة يجب أن تترجم إلى أفعال ملموسة (جامعي)‬
‫فاس ‪ 24‬أكتوبر ‪/ 2016‬ومع‪ /‬أكذ الباخث الحامعي عبذ السلام الدوصوفي أن‬
‫التزام النغرب على الطعيذ الذولي في محال النبادرات النسعرة وظويا‬
‫ووضعه استراتيحية التونية ذات الانبعاثات الضعيفة مه أجل التطذي لتذاعيات‬
‫التغيرات النواخية‪ ،‬يحب أن تترجم إلى أفعال ملنوسة وسياسات محالية‪ .‬وقال‬
‫الأستاذ بحامعة سيذي مخنذ به عبذ هللا بفاس إن النغرب واع مور نخو عقذ مه‬
‫الزمه بالتذاعيات السلبية للتغيرات النواخية‪ ،‬وأن عذة فاعليه تم تخسيسهم‬
‫‪ 2008‬و ‪ 2009‬و ‪،2010‬‬
‫برلك مه خلال عذة خعب مللية سامية‪ ،‬لا سينا في‬
‫ملوت مه وضع استراتيحية ملائنة للتغيرات النواخية وللتدفيف مه خذة‬
‫انبعاثات الغازات الذفيئة‪.‬‬

‫واعتبر النتخذث في خوار مع وكالة النغرب العربي للأنباء‪ ،‬أن التغيرات النواخية‬
‫ليست موضوعا للاستهلاك الإعلامي‪ ،‬مصيرا إلى أن عذة خبراء مه مدتلف أنخاء‬
‫النعنور متفقون على ذلك وأن العالم بأجنعه‪ ،‬مه دون استجواء‪ ،‬معرض للتأثر‬
‫بتذاعيات ىره الؼاىرة‪.‬‬
‫ويرى الباخث الري سبق أن شغل موطب مذير النعهذ الوظوي للوباتات العبية‬
‫والععرية بتاونات‪ ،‬أن الخل الوخيذ الننله يتنجل في الفعل‪ ،‬مصذدا على‬
‫أىنية الفطل ‪ 31‬مه الذستور الحذيذ للننللة الري يوض على أن كل مواظه‬
‫له الخق في بيئة سلينة وإظار أفضل للعيش‪.‬‬
‫ودعا إلى تعبئة كافة الأظراف النعوية مه أجل إنحاح مؤتنر أظراف الاتفاقية‬
‫الإظار للأمم النتخذة للتغيرات النواخية (كوب ‪ )22‬النقرر عقذه في مراكش‬
‫شهر نونبر النقبل‪ ،‬الري خذد كهذف‪ ،‬ترجنة الاتفاقية النوقعة في باريز سوة‬
‫‪( 2015‬كوب ‪ )21‬إلى مدععات عنلية ومخذدة مع إخضاع ىره الأخيرة إلى‬
‫تقيينات دورية‪.‬‬
‫وأبرز الباخث الدوصوفي التفاوت في التونية الخاصل بيه البلذان الطواعية وتلك‬

‫السائرة في ظريق الونو‪ ،‬مصيرا إلى أن مسألة التغيرات النواخية لا تعرح بوفز‬
‫العريقة‪.‬‬
‫ولاخغ‪ ،‬في ىرا الطذد‪ ،‬أنه مه الضروري التوصل إلى خلول مبتلرة وملائنة‬
‫للسياق الاقتطادي والاجتناعي والبيئي للنغرب‪ ،‬مركرا بأن البلذان النتعورة‬
‫تعنل بصلل خجيث على خلق اقتطاد أخضر قائم على العاقات النتحذدة والتخلم‬
‫في إملانيات وسلاسل الإنتاج‪.‬‬
‫وسحل أىنية استفادة البلذان السائرة في ظريق الونو مه تحارب بلذان الصنال‬
‫لاختطار الزمه والسبل مه أجل ضنان تونية موذمحة ومستذينة‪.‬‬
‫وتعرق الأستاذ بحامعة سيذي مخنذ به عبذ هللا للجروات العبيعية التي تزخر بها‬
‫جهة فاس‪-‬ملواس خاصة الغعاء الغابوي وموارد الناء والفرشة النائية والأراضي‬
‫الفلاخية‪ ،‬منا يقتضي وضع استراتيحية تونوية ذات بعذ بيئي على النستوى‬
‫الحهوي‪.‬‬
‫وأضاف أنه آن الأوان للتخلم في تونية مذن الحهة‪ ،‬مع نهح سياسة لتهيئة التراب‬
‫ملائنة عبر تقوية تواسق البرامح التعنيرية بيه النراكز الخضرية وأقاليم الحهة‬
‫وقعب فاس‪-‬ملواس‪.‬‬

‫وخلض إلى أن الحهة معالبة بتخذيذ التوجهات اللبرى ذات الأولوية مه خلال‬
‫تعبئة النوارد‪ ،‬وتبوي مصاريع مبتلرة في أفق الوصول إلى تونية جهوية‬
‫مستذينة‪ ،‬داعيا إلى تصحيع العاقات النتحذدة‪ ،‬وخلق شبلات نؼيفة للوقل‬
‫النصترك والوقل العنومي‪ ،‬وتقوية الصبلة الرابعة بيه مذيوتي فاس وملواس‬
‫والنراكز النخيعة بهنا للتقليض مه التلذس السلاني وسط ىاتيه الخاضرتيه‪،‬‬
‫والتقليض مه استعنال وسائل التوقل التقليذية والفردية مع الخذ مه ػاىرة‬
‫الهحرة القروية‪.‬‬


Aperçu du document el khanchoufi كوب 22.pdf - page 1/2

Aperçu du document el khanchoufi كوب 22.pdf - page 2/2




Télécharger le fichier (PDF)




Sur le même sujet..





Ce fichier a été mis en ligne par un utilisateur du site. Identifiant unique du document: 00461497.
⚠️  Signaler un contenu illicite
Pour plus d'informations sur notre politique de lutte contre la diffusion illicite de contenus protégés par droit d'auteur, consultez notre page dédiée.