tribunejuridique.ichkaliyat .pdf



Nom original: tribunejuridique.ichkaliyat.pdf

Ce document au format PDF 1.4 a été généré par / iTextSharp 4.1.2 (based on iText 2.1.2u), et a été envoyé sur fichier-pdf.fr le 04/09/2016 à 16:49, depuis l'adresse IP 41.249.x.x. La présente page de téléchargement du fichier a été vue 1988 fois.
Taille du document: 4.5 Mo (361 pages).
Confidentialité: fichier public


Aperçu du document


‫اإلهداء‬

‫أهدي هذا العمل المتواضع لكل عائلتي‬
‫وخصوصا أمي وأبي وأخي‬
‫وزوجتي وابنتي الوحيدة ابتسام‬
‫وأبناء أخي أنيس ومالك‬
‫كما أهديها إلى روح‪:‬‬
‫المرحوم األستاذ مامون عبد الكريم‬
‫والمرحوم ابن عمي محمد‬
‫والمرحوم عمي إيدير‬
‫وإلى كل األصدقاء واألحباب‬

‫كلمة شكر‬

‫ال يسعني في هذا المقام إال أن أشكر‬

‫األستاذ رايس محمد لقبوله اإلشراف على هذه الرسالة‬

‫ونصائحه القيمة التي كانت عونا لي في إتمام هذا العمل‬

‫وإلى كل أعضاء المناقشة لقبولهم مناقشة هذه األطروحة ‪.‬‬

‫قــائمة المــختــصـرات‬
‫ قائمة المختصرات باللغة العربية‬:‫أوال‬
‫الجريدة الرسمية‬
.‫قانون التوقيع والتصديق اإللكترونيين‬
‫قانون تجاري جزائري‬
,‫قانون المدني الجزائري‬
.‫قانون اإلجراءات المدنية واإلدارية‬
‫طبعة‬
‫دينار جزائري‬

:

‫جر‬

: ‫إ‬. ‫ت‬.‫ت‬.‫ق‬
: ‫ ج‬.‫ ت‬.‫ق‬
:

‫ج‬.‫م‬.‫ق‬

:

‫إ‬.‫م‬.‫إ‬.‫ق‬

:

‫ط‬

:

‫دج‬

‫ قائمة المختصرات باللغة األنجنبية‬:‫ثانيا‬
Art.
: Article
A.T.M
: Automated Teller Machine
Bull.civ
: Bulletin des arrêts de la Cour de cassation
C.A.
: Cour d’appel
Cass.civ
: arrêt de la chambre civile de la cour de cassation
Cass.com
: arrêt de la chambre commerciale de la cour de cassation
C.civ.
: Code civi
CCI
: Chambre de Commerce Internationale
CCPI
: Chambre de Commerce et d’industrie de Paris
CD
: Compact Disc
CE
: Conseil d’état
ch.soc.
: Chambre sociale
Chron
: Chronique
CNHJ
: Chambre National des huissiers de Justice.
Com
: arrêt de la chambre commerciale et financiére de la cour
de cassation
Commu.Comm.élec : Communication Commerce électronique

C .P.A
CSN
D.
D. Affaires
Défrénois
D.H.
D.P.
L.G.D.J
NCPC
éd.
ex
Gaz. Pal
JCP
JCP éd.E .
JCP éd.N
JCP G
JO
JT
Litech
n0
NP
N
communication
obs.
op.cit
p.
PA
P.I.N
P.U.F
préc
RTD. civ
s.
SARL
somm.
Sté
Trib civ.
V.

: crédit populaire d’algérie
: la cour suprême de notariat
: Recueil Dalloz
: Dalloz affaires
: Répertoire du notariat Défrénois
: Recueil Hebdomadaire Dalloz
: Dalloz périodique
: Librairie Générale de Droit et de Jurisprudence
: Nouveau code de procédure civile
: Edition
: exemple
: Gazette du Palais
: Juris-classeur périodique(semaine juridique)
: Juris-classeur périodique, Edition entreprise
: Juris-classeur périodique, Edition notariale
: La semaine Juridique –Edition générale: Journal Officielle : lois et décrets
: Journal des tribunaux
: Librairie Technique
: Numéro
: Non Publier
: Nouvelles technologie de l’information et de la
: Observation
: Ouvrage précité
: page
: Petites affiches
: Personal Identification Number
: Presse Universitaire de France
: précité
: Revue trimestrielle de droit civil
: suivant
: Société a Responsabilité Limitée
: sommaire
: société
: Tribunal civil
: Voir

‫المقدمة‬

‫المـــــقدمــــة‬
‫لقددحظي ددعظدلبقددحظ بائقددفظ ئلقددفظ ددعظدلح دنةددئ ظدلقئاأاقددفظلددنظقا أددئظفاظا ددئنظ ددئاأاعظف ددن ظ ئلبقددحظ‬
‫عمأمئظقبت نظا ئنظ ذظأعمالقظظمنظفا مفظدلقئاأن ظأقنجعظذلكظلمئظلهظمنظفهمقفظعم قفظ عظدلاشدئ ظ‬
‫دإلاةددئاع ظأقبت ددنظدلماددحنظدلةئةددعظلاشددواظدليقددأقظأدضلت دلمددئ‬

‫ظ يد‬

‫ظدلا ددنظعددنظ قبددفظدليددقظ‬

‫عقاقئظكئنظفنظش اقئ ظأهأظقبت نظدلماقنظدليئلبظلاشواظدضلتلدمئ ‪ .‬ظ‬
‫كناظدلبقحظعمأمئظلقة ظ ا ئنظيحقثظ لظلهظجذأنظتئنق قفظتبأحظ أدحنهئظدلألىظإلدىظدلقدئاأنظ‬
‫دلنأمددئاع ظيقددثظدنتد ظ م ددحفظةد ئنظدإلندحاظأقددنظفنظهددذدظدلم ددحفظلددنظقكددنظمبمددأضظ ددهظ ددعظت ددكظدل تدنا ظ‬
‫يقثظضظقك عظلققئنظدلبقدحظمجدنحظفت دئقظدل د دن ظ دلظقجدبظفنظقيدق ظ دهظمجمأعدفظمدنظدلشدك قئ ظمدنظ‬
‫ك مددئ ظ شأدنشددئحد ظأكتئ ددف ظ قجددبظفنظقددتنظهددذدظدلبقددحظاددمنظديت ئلقددفظ ئاأاقددف‪ 1‬ظأكددئنظقةددتمحظادديتهظظ‬
‫منظدلشك قفظيتىظلأظك ئنظدلة بظدليقققعظلاللتلدنظلنظقأجحظفأظلنظقتيقق ظأاالي ظفنظهذهظدلشك قفظلدنظ‬
‫تمسظ ق ظدلبقأحظ لظشم ظكذلكظمجئلظيقأقظدلةناظأدلم كقفظدلبقئنقفظ‪ .‬ظ‬
‫مدنظفهددنظمقد دل ظدلشددك قفظ ددعظت دكظدلمني ددفظفاأددئظكئاد ظتب ددع لأل د دن ظدلمتبئ ددحاظمددحاظلماقددفظ‬
‫دئقظفأظدلتنج ددعظعاد دده‪ 2‬ظأق ددنظفا ددهظم ددعظت د ددأنظدليق ددئاظأتبق ددحهئظ د ددعظ‬
‫ظد‬
‫كئ ق ددفظل ت كق ددنظ ددلظإتمد ددئنظظدضت د‬
‫دإلم دن أنقفظدلنأمئاقفظأتقحنظدل كدنظدلقدئاأاعظظفحإظإلدىظدلتمققدلظ دقنظدلشدكلظأدإلندحاظ دعظدلبقدحظظيقدثظ‬
‫فنظدضت ئقظقبت نظمأجأحدظ مجنحظتأد قظدإلندحتقنظأدلشكلظلقسظإضظة ئظ ئاأاقئظلاللتلدنظ ظأهأظمئظفحإظ‬
‫إلىظ أأنظعقأحظف نإظمثلظدلبقأحظدلبقاقفظأدلنائلقفظدلتعظتي بظ قأئظ ظ‬
‫دلنائلقف ظإضظداهظلنظقتنظدإل ندنظ م حفظة ئنظدإلندحاظ شكلظكئملظ عظفاظمني دفظمدنظم دنيدلظدلقدئاأنظ‬
‫دلنأمئاع‪ .‬ظ‬
‫فمددئظ ددعظدلباددأنظدلأةد ىظ حدقددفظمددنظدلقددننظدلثددئاعظعشددن ظلددنظتاق ددعظدلشددك قفظأتةددتقلظدإلندحاظ‬
‫تكددأقنظدلبقددحظإضظتددحنقجقئ ظثددنظ أدظدن ظدإلندحاظ شددكلظمددفثنظ ددعظتكددأقنظدلبقددح ظأهددذدظا دندظلبددحاظعأدمددلظ‬
‫فهمأئ ظتوثقنظدلكاقةفظأدلم ئحئظدلحقاقفظ عظيقئاظدل ندح ظ كئنظكلظمتبئ حظم لنظ ئيتندنظعقحهظأكلظمنظ‬

‫‪P. F . Gerard, Manuel élémentaire de droit Romain , 8em édition ,dalloz ,2003, p. 461‬‬
‫‪P. F . Gerard , op .cit, p .463.‬‬

‫‪1‬‬

‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫ياثظعنظقمقاهظقبت نظم‬

‫لئ ظإائ فظلذلكظكئنظللقئحاظدلاشئ ظدلتجئناظ عظت كظدلمني فظعئمدلظمأدنظ‬

‫ع ىظداتشئنظم حفظة ئنظدإلندحاظأدلقائءظع ىظدلشك قفظدلتعظتبققظدلامأظدض تائحاظ‪ .‬ظ‬
‫أمددئظإنظجددئءظدلقددننظدلةددئ عظعشددنظيتددىظفا د إلظم ددحفظة د ئنظدإلندحاظم ددحفظثئ تددئ ظ ئاددفظمددعظ‬
‫أددأنظدتجئهددئ ظ ة د قفظتاددئحاظ ينقددفظدل دندحظ ظأأجددأبظدةددتقاللظإندحتدده ظإذظفنظهددذدظدلم ددحفظ يةددبظ‬
‫فاائنهظظقيققظدلتأدلنظدض تائحا ظ إ القظدلينقدفظ دعظدلمجدئلظدض تادئحاظلت قدفظدليئجدئ ظدل نحقدفظظ‬
‫قفحاظ ئلانأنقفظلت قفظدليئجقئ ظظدلبئمفظ ظأهأظمئظقفحاظإلىظتيقققظتأدلنظ عظ ئاأنظدلةأق‪ .1‬ظ‬
‫أقددنظفاددهظدتاددإلظمددعظمددنأنظدلددلمنظفنظم ددحفظة د ئنظدإلندحاظأتةددئأاظدلمتبئ ددحقنظمددئظهددأظإضظ‬
‫حعفظدلأح ظماأئظتي قبظما يفظدل ن ظدلقأاظع ىظيةئبظدل ن ظدلادبق‬

‫‪2‬‬

‫ظهدذدظمدئظفحإظإلدىظ‬

‫تح لظدلمشنعظلا ظ اأحظدلبقحظلتيقققظدلتأدلنظدلبقحاظ قنظدل د دن ظدلمتبئ دحاظ ظ دلظإادهظ دعظ بد‬

‫ظ‬

‫دليقددئنظتددح لظيتددىظ ددعظتا قددذظدلبقددح ظأمددعظدلت ددأنظدلتكاألددأجعظفاد ي ظدلبقددأحظأقددنظمياددأناظ ددعظ‬
‫شك أئظدلتق قحاظ لظ أن ظفشكئلظجحقحاظتةمىظ ئلبقأحظدإللكتنأاقفظظ‪.‬‬
‫ضظقج ددألظيا ددنظم أ ددأنظظدلبق ددأحظدإللكتنأاق ددفظ ددعظشد د كفظدضاتناقد د ظ ظإذظقمك ددنظفنظت ددتنظه ددذهظ‬
‫دل قنظع نظدلش كئ ظدلمي قفظ(دلاتندا ) ظمنظائيقفظف نإظ إنظدلبقأحظدإللكتنأاقفظضظت دننظ قد ظ دقنظ‬
‫مأنحظأمةدتأ ك ظ دلظقمكدنظفنظتدتنظ دقنظمتبئ دحقنظكالهمدئظمدأنحظفأظمةدتأ كظ ظ ك مدفظإإلكتنأادعإظتدحلظ‬
‫ع ىظفنظهذدظدلبقحظ حظقتنظ واظأةق فظإلكتنأاقفظأمنظفمث تأئظدلبقحظدلم ننظ أدة فظدلت كسظفأظدلمقاقتدلظ‬
‫فأظش كفظدليئة ئ ظدآللقف‪ 3.‬ظ‬
‫أقنظفنظهذدظضظقا عظفنظ أأنظدلبقحظدإللكتنأاعظظأت دأنهظظق قدىظمدنت ظفةئةدئظ أجدأحظشد كفظ‬
‫دضاتناق د ظظدلتددعظتبت ددنظ مددفظمددئظفاتجتددهظدلثددأناظدلن مقددفظ ظ ك مددئظلدحظداتشددئنهئظع ددىظدلمةددتأإظدلبددئلمعظ‬
‫قفحاظذلكظإلىظتبلقلظأجأحظدلبقحظدإللكتنأاعظأتبمقنظت ققهظع ىظمةتأإظدلحألظأدل ندحظ‪.‬‬
‫قش ددأحظعئلما ددئظدلمبئا ددنظت ددأ دن ظمذه ددفظ ددعظك ددلظاد دأديعظدليق ددئاظدض تا ددئحقفظأدضجتمئعق ددفظ‬
‫أدلةقئةددقفظ ة د بظثددأناظدلمب أمددئ ظفأظدلثددأناظدلمب أمئتقددف ظأمددنظف ددنلظمبددئلنظهددذهظدلثددأناظهددأظدلت ددأنظ‬

‫‪F. terré , P.Simler et Y.Lequette, Droit Civil – Les obligation , 9em édition , Dalloz, 2005 , p. 32.‬‬
‫‪2‬‬
‫‪Henri et Léon et Jean Mazeaud , Leçons de Droit Civil , Tome 2 , 5èm édition , édition montchrestien,‬‬
‫‪p. 22.‬‬
‫‪3‬ظةئمإلظع حظدلأديحظدلتأئمع ظدلتبئ حظع نظدضاتناق ظحندةفظمقئنافظ ظحدنظدلكتبظدلقئاأاقف ظ‪ 2008‬ظص‪.‬ظ‪19‬‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫دلمتةددئنعظلأةددئللظدضتاددئلظأتقاقئتأددئظدلم ت ددف ظأ أددأنظمبددئمال ظجحقددحاظتددتنظعددنظ نقددقظدليئةددأبظ‬
‫أع نظش كفظدضاتنا‬

‫ظهذهظدلش كفظدلتعظفلدل ظدليحأحظدلجي دن قفظ قنظدلائسظيتىظفا إلظدلبئلنظقةمىظ‬

‫ئلقنقفظدلايقناظ وا إلظ إمكئنظفاظش صظ عظدلبئلنظفنظقجناظفاظمبئم فظمعظفاظش صظف نظ عظ‬
‫مكئنظف نظ‪ .‬ظ‬
‫لقحظكئنظل أأنظدليئةبظأش كفظدضاتنا ظعئمالظيئةمئظ عظتيققنظشكلظدلبقأح ظ ئاتق د ظمدنظ‬
‫دلبددئلنظدلمددئحاظدلم مددأسظدلددذاظقددتنظ ددقنظش اددقنظ ددعظمج ددسظأديددحظإلددىظتبئ ددحد ظإلكتنأاقددفظتددتنظ ددقنظ‬
‫ش اددقنظ ددعظمج ةددقنظم ت ددقن ظأهددأظمددئظفحإظ ئلاددنأناظإلددىظ أددأنظااددأصظ ئاأاقددفظتأدكددبظهددذهظ‬
‫دلتيق دن ظفأظدضاتقئلظمنظدلبئلنظدلم مأسظإلىظدلبئلنظدضلكتنأاعظ‪ .‬ظ‬
‫لظهائكظ قأئءظمنظيئألأدظدلدن ظ دقنظدلبقدحظدإللكتنأادعظأظشد كفظدضاتناقد‬

‫ظإذظقبادعظدلتبئ دحظ‬

‫دإللكتنأاعظعاحهنظ تإلظ ائاظإلكتنأاقفظفأظن مقفظةنقبفظإلاجئلظدلمبئمال ظمنظ اللظش كفظدضاتناقد ظ‬
‫منظحأنظتققحظ يحأحظدللمئنظفأظدلمكئن‪ .1‬ظ‬
‫لقددحظجددئء ظك مددفظدضاتناق د ظد تاددئندظل تب قددنظ ‪Interconnected Network‬ظأمبائهددئظ‬
‫دلش كفظدلمنت ف ظأقمكنظتبنق أئظ واأئ‪:‬إظش كفظعئلمقدفظتدن ظدليأدةدقبظأدلشد كئ ظدلاديقناظق بادأئظ‬
‫دل د ب‬

‫ظمددنظ دداللظ‬

‫ددأ ظاقددلظم ت ددفظ‪...‬ظ شددكلظمتأداددلظع ددنظمددحدنظدلةددئعفظ ددعظشددتىظفايددئءظ‬

‫دلمبم ددأناإ‪ 2‬ظ أها ددئكظم ددنظعن أ ددئظ واأ ددئظشد د كفظدضتا ددئض ظدلنظدلت ددعظت ددن ظجمق ددعظفجأد دلاظأش د د كئ ظ‬
‫دلكم قددأتنظ ددعظدلبددئلنظك ددهظمددعظ باددأئظدل د ب‬

‫ظ مددئظ ددعظهددذهظدلش د كئ ظمددنظمب أمددئ ظأفجأ دلاظأظف دندحظ‬

‫قبم أنظع قأئ‪ 3‬ظأهائكظمنظةمئهئظ ئل نققظدلةنقعظل مب أمئ ‪ .4‬ظ‬

‫‪1‬ظتئمنظميمحظة قمئنظدلحمقئ ع ظإث ئ ظدلتبئ حظدإللكتنأاعظع نظدضاتناق ظ–ظحندةفظمقئناف‪-‬ظ ظدل بفظدلألىظ ظماشواظدلمبئن ظ‬
‫دإلةكاحنقفظ ظ‪2009‬ظ ظصظ‪16‬ظ‪.‬‬

‫‪2‬ظميمأحظع حظدلنيقنظدلشنق ئ‬

‫ظدلتنداعظ عظتكأقنظدلبقحظع نظدضاتناق ظ–ظحندةفظمقئناف‪-‬ظ ظحدنظدلثقئ فظل اشنظأدلتألقع ظعمئن ظدل بفظ‬

‫دلألىظ ظ‪2009‬ظ ظصظ‪.22‬‬

‫‪3‬ظعمنظ ئلحظلنققئ‬

‫ظعقحظدل قعظع نظدضاتناق ظحندةفظتي ق قفظ ظحدنظدليئمح ظعمئن ظدل بفظدلألى ‪ 2007‬ظصظ‪ 36.‬ظ‬

‫‪4‬ظميمحظةبقحظميمحظدلنمالأا ظدلتبئ حظ ئلأةئللظدلمةتيحثفظ عظدل قهظدإلةالمع ظحدنظدل كنظدلجئمبع ظدإلةكاحنقف ظ‪2007‬ظ ظصظ‪.89‬‬

‫‪3‬‬

‫قبت دنظدلبقدحظدإللكتنأاددعظمدنظدلبقدأحظدليحقثددفظلادهظجدئءظاتقجددفظضةدت حدنظدلمب أمئتقدفظأح ألأددئظ‬
‫كئ فظمائيعظدليقئاظ ظأع ىظدلنأنظمنظدض تال ئ ظدلتعظتمقلهظعنظدلبقأحظدلتق قحقفظظ إاادئظاجدحظفنظهدذدظ‬
‫دلميلظأدلة ب‪.‬ظ ظ‬
‫ظ‬
‫دلبقحظققأنظع ىظفنكئنظأديحاظهعظفالظكئ فظدلبقأحظأهأظظدلنائظأ‬
‫د ت‬

‫ظدل قأئءظ عظتيحقحظم أأنظمأيحظل بقأحظدإللكتنأاقفظأهذدظا ندظلتاأعأدئظدلشدحقح ظظ أادئكظ‬
‫ظ‬

‫منظظدل قأئءظمنظدةتاحظ عظتبنق هظلأئظإلىظاد فظف د دن ظدلبال دفظدلقئاأاقدفظأعن أدئظ واأئ‪:‬إتا قدذظ بد‬

‫فأظكددلظدلمبددئمال ظدلتجئنقددفظ ددعظدلةد عظأدل ددحمئ ظدلتددعظتددتنظ ددقنظمشددنأعظتجددئناظأف ددنظفأظ ددقنظتددئجنظ‬
‫أمةددتأ كظأذلددكظ ئةددت حدنظتكاألأجقددئظدلمب أمددئ ظأدضتاددئض إ‪ 1‬ظفمددئظ قأددئءظدلقددئاأنظدلددحألعظدنتكددلأدظ‬
‫ع ىظدل بحظدلحألعظل بقأحظدإللكتنأاقفظأعن أهئ‪:‬إظفاهظدلبقحظدلذاظتتال ىظ قهظعنأ‬

‫ظدلةد عظأدل دحمئ ظ‬

‫دلتددعظقب ددنظعاأددئظ ئلأةددئل ظظدلتكاألأجقددفظدلمتبددححاظظ اأاددئظش د كفظدلمب أمددئ ظدلحألقددف(ظدضاتناق د )ظظ‬
‫منظجئابظفش ئصظمتأدجحقنظ عظحألدفظفأظحألظم ت دفظظ ق دألظقمكدنظدلتب قدنظعادهظمدنظ داللظظذد ظ‬
‫دلأةئل ظ إتمئنظدلبقحظإ‪ .2‬ظ‬
‫أهائكظدتجئهظ قأعظيانهئظ عظاأعظأديحظمنظدلبقأحظأهعظدلتدعظت دننظع دنظشد كفظدضاتناقد‬

‫‪3‬‬

‫ظ‬

‫أمدداأنظدلةددتئذظع ددحظد ظدل شددنأنظ قألددهظظ‪:‬إدت ددئقظقتال ددىظ قددهظدإلقجددئبظ ددئلق ألظع ددىظش د كفظحألقددفظ‬
‫م تأيفظلالتائلظعنظ بح ظأذلكظ أةق فظمةمأعفظفأظمنلقفظ الظدلت ئعلظ قنظدلمأجبظأدلقئ لإ‪ .4‬ظ‬
‫أقنظفنظأئل قفظدل قهظدهتنظ ئلأةق فظدلتعظقتنظمدنظ اللأدئظإ دندنظدلبقدحظدإللكتنأادع ظأدلتدعظعدئحاظ‬
‫مئظتكأنظعنظ نقدقظأةدئللظدضتادئلظدليحقثدفظأفنظلدهظادأنظعحقدحاظ دعظمقدحمتأئظدلتبئ دحد ظدلتدعظتدتنظ‬
‫ئةت حدنظدلكم قأتن‪.5‬ظ ظ‬

‫‪1‬ظظائلإلظدلمالضأا ظدلقئاأنظدلأدجبظدلت ققظع ىظعقأحظدلتجئناظدإللكتنأاقف ظحدنظدلجئمبفظدلجحقحا ظدإلةكاحنقف ‪ 2008‬ظص‪ .11‬ظ‬
‫‪2‬ظع حظد ظدل شنأن يمئقفظدلمةتأ كظ عظدلبقأحظدلحألقفظدإللكتنأاقفظأ قظمائهجظدلقئاأنظدلحألعظدل ئص ظماشأنظع ىظمأ عظ‪:‬ظ‬
‫‪ arablawinfo.com‬ظص ظ‪2‬ظأظ‪ 3‬ظ تئنقخظ‪12‬ظة تم نظ‪ .2009‬ظ‬

‫‪3‬ظميمحظيةقنظمااظأن ظدلمةفألقفظدإللكتنأاقف ظحدنظدلجئمبفظدلجحقحا ظدإلةكاحنقف ظ‪ 2003‬ظصظ‪ .18‬ظ‬

‫عظ‪:‬ظظ‪.com‬ظ‬
‫‪4‬ظع حظد ظدل شنأن ظعقأحظدلتجئناظدإللكتنأاقفظع نظش كفظدضاتنا ظأ قئظليكئنظدلشنقبفظدلنحاقف ظماشأنظع ىظدلمأ َ‬
‫‪ Arablawinfo‬ظصظ‪.13‬ظ تئنقخظ‪12‬ظة تم نظ‪ .2009‬ظ‬

‫‪5‬ظةئمإلظع حظدلأديحظدلتأئمع ظدلمنجعظدلةئ ق ظص‪.‬ظ‪ .18‬ظ‬

‫‪4‬‬

‫أهأظمئظ أنظج قئظ عظتبنقد ظمب دنظدل قأدئءظل بقدحظدإللكتنأادع ظ أادئكظمدنظ دئلظ واأدئظتال دعظ‬
‫إندحتددقنظع ددنظتقاقددئ ظدضتاددئلظعددنظ بددحظ أددح ظتا قددذظمبئم ددفظتجئنقددف‪ 1‬ظأف ددنظاددصظع ددىظفاددهظإدلبقددحظ‬
‫دلذاظقتنظدابقئحهظ أةق فظإلكتنأاقفظ قاحظإاشئءظدلتلدمئ ظتبئ حقفإ‪ 2‬ظأدل ب‬
‫كددلظعقددحظتاددحنظ قددهظإندحاظفيددحظدل ددن قنظفأظك قأمددئظفأظقددتنظدلت ددئأ‬

‫ظدل نظعن أئظ واه‪:‬ظإهأظ‬

‫ظفأظت ددئحلظأثئلقددهظك قددئظفأظجللقددئظ‬

‫ع نظأةق ظإلكتنأاعإ‪.3‬‬
‫لقحظت ن ظدلتشنقبئ ظدلحألقفظل بقأحظدإللكتنأاقفظتي ظم أأنظعقأحظدل قعظعدنظ بدح ظ ئلتأجقدهظ‬
‫دلأنأ ددعظن ددنظ‪-97‬ظ‪7‬ظ تددئنقخظ‪20‬ظمددئاظ‪1997‬ظدلمتب ددقظ يمئقددفظدلمةددتأ كظ ددعظدلبقددأحظدلم نمددفظعددنظ‬
‫بددحظظاا د ظ ددعظمئحتددهظدلثئاقددفظع ددىظتبنق د ظعقددحظدل قددعظعددنظ بددحظ وادده‪:‬ظإكددلظعقددحظقتب ددقظ ة د عظفأظ‬
‫حمئ‬

‫ظق ننظ قنظدلمأنحظأدلمةتأ كظامنظإ ئنظا ئنظ قعظفأظتقحقنظ حمئ ظعدنظ بدحظقا مدهظدلمدأنحظ‬

‫ئةت حدنظعحاظجملظتقاقفظلالتادئلظعدنظ بدحظأادأضظإلدىظإ دندنظدلبقدحظأتا قدذهإ ظلقدحظيدححظهدذدظدلتأجقدهظ‬
‫أةئللظدضتائلظعنظ بحظ ظ واأئظكلظأةق فظتةت حنظلالتائلظعدنظ بدحظ دحأنظيادأنظمدئحاظمتدلدمنظ‬
‫لمقحنظدل حمفظأدلمةتأ كظتفحاظإلىظإ ندنظدلبقحظ قنظهذهظدل دن ‪.‬ظ ظ‬
‫االي د ظع ددىظدلبمددأنظفنظدلتأجقددهظدلأنأ ددعظ ددحظدهددتنظ يمئقددفظدلمةددتأ كظ ددعظهددذدظدلاددأعظمددنظ‬
‫دلبقددأح ظة دأدءظ قمددئظقتب ددقظ ددإ ندنظدلبقددحظفأظتا قددذه ظأهددأظمددئظ أددنظج قددئظعاددحظدلمشددنعظدل ناةددعظعاددحمئظ‬
‫فاحنظدلمنةأنظ‪741-2001‬ظ دل ئصظظ تا قنظدلتبئ حظعنظ بحظأفح دلظهدذهظدلاادأصظدلقئاأاقدفظ دعظ‬
‫ظأعن ظدلتبئ حظعنظ بحظ دعظدلمدئحاظ‪121-16‬ظ وادهظظكدلظ قدعظلمدئلظفأظكدلظفحدءظفأظ‬
‫ئاأنظدضةتأالك ظ‬
‫تأنقحظل حمفظقتنظ قنظدلمأاعظأدلمةتأ كظ واظأةق فظمنظأةئللظدضتائلظعنظ بح‪ .‬ظ‬
‫ددعظذد ظدلمباددىظيددححظدلمشددنعظدلنحاددعظ ددعظدلقددئاأنظن ددنظ‪85‬ظلةددافظ‪2001‬ظدلمةددمىظ ددئاأنظ‬
‫دلمبئمال ظدإللكتنأاقفظ عظدلمئحاظدلثئاقف ظفنظدلمقاأحظ ئلبقدحظدإللكتنأادعظهدأظذلدكظدضت دئقظدلدذاظقدتنظ‬
‫دابقئحهظ أةئللظإلكتنأاقفظك أئظفأظجللقئ‪ .‬ظ‬

‫‪1‬ظعائنظع حظدل تئحظم ن ظدلتجئناظدإللكتنأاقفظ عظدلتشنقبئ ظدلبن قفظأدلجا قف ظحدنظدلجئمبفظدلجحقحا ظدضةكاحنقف ظ‪ 2009‬ظصظ‪ .150‬ظ‬
‫‪2‬ظمائاعظ نح ظفحلفظدإلث ئ ظدليحقثفظ عظدلقئاأن ظحدنظدلأحإ ظعقنظم ق ف ظ‪2008‬ظ صظ‪ .153‬ظ‬

‫‪3‬ظفيمحظدلمأحا ظدإلث ئ ظ عظدلتجئناظدإللكتنأاقف ظحدنظدلكتبظدلقئاأاقف ظدلقئهنا ظ‪ 2006‬ظصظ‪ .25‬ظ‬

‫‪5‬‬

‫ظكمئظةئنظ عظا سظدضتجئهظدلمشنعظدلماناظ عظمشنأعظ دئاأنظدلتجدئناظدإللكتنأاقدفظدلمادناظ‬
‫لةافظ‪2001‬ظأعن ظدلبقحظدإللكتنأاعظ واه‪:‬إظكلظعقحظتاحنظ قهظإندحاظفيحظدل ن قنظفأظك قأمئظفأظقتنظ‬
‫دلت ئأ‬

‫ظفأظت ئحلظأثئلقهظك قئظفأظجللقئظع نظأةق ظإلكتنأاع‪ .‬ظ‬
‫ع ددىظدلبك ددسظم ددنظذل ددكظ ددإنظدلمش ددنعظدإلم ددئندتعظ ددعظدلق ددئاأنظن ددنظ‪2‬ظلة ددافظظ‪2002‬ظ ش ددونظ‬

‫دلمبددئمال ظأدلتجددئناظدإللكتنأاقددفظظعددن ظ ق د ظدلمبددئمال ظدإللكتنأاقددفظ واأددئظظظفاظتبئمددلظفأظعقددحظفأظ‬
‫دت ئ ق ددفظق ددتنظإ ندمأ ددئظفأظتا ق ددذهئظ ش ددكلظك ددعظفأظجلل ددعظ أدةد د فظدلم دنة ددال ظدإللكتنأاق ددفظ ظظحأنظفنظ‬
‫قت نقظظظلم أأنظظدلبقحظدإللكتنأاع‪ .‬ظ‬
‫أه ددأظا ددسظم ددئظاأج ددهظدلمش ددنعظدلتأاة ددعظ ددعظدلق ددئاأنظ‪83‬ظلة ددافظ‪2000‬ظدلمتب ددقظ ئلم ددئحض ظ‬
‫أدلتجئناظدإللكتنأاقفظيقثظدكت ىظ ق ظ تيحقحظم أأنظدلم ئحض ظدإللكتنأاقفظ واأئ‪:‬ظإدلم ئحض ظدلتعظتتنظ‬
‫ئةددتبمئلظدلأثددئلقظدإللكتنأاقددفظإ ظأظما د إلظدلتجددئناظدإللكتنأاقددفظب‪:‬إظدلبم قددئ ظدلتجئنقددفظدلتددعظتددتنظ‬
‫ع نظدلم ئحض ظدإللكتنأاقفظإظحأنظإع ئءظتبنق ظل بقحظدإللكتنأاعظ‪ .‬ظ‬
‫ع ددىظدلددنأنظمددنظدلجأددأحظدلك ق دناظدلتددعظ ددذل ظةدأدءظمددنظجئاددبظدل قددهظفأظدلتشدنقبئ ظ ددعظأاددعظ‬
‫تبنق ظشئملظمئاعظل بقحظدإل لكتنأاع ظ إنظهذهظظدلتبنق ئ ظت قىظائ اف ظ منظائيقفظفألىظ إنظ ب‬

‫ظ‬

‫هذهظدلتبنق ئ ظدنتكل ظ ق ظع ىظتكأقنظدلبقحظمنظحأنظدضهتمئنظ مني فظظتا قدذه ظع دىظدلدنأنظمدنظفنظ‬
‫ت دكظدلمني ددفظدل قدناظهددعظدلتدعظتمقددلظدلبقدحظدإللكتنأاددعظدلتدعظتددتنظع دنظفجأدلاظدلكم قدأتن ظأمددنظائيقددفظ‬
‫ثئاقددفظ ددإنظدض هتمددئنظ ئل ددئ عظدلددحألعظل بقددأحظدإللكتنأاقددفظفثاددئءظتبنق أددئظقبت ددنظإهددحدندظل أ د ظأهددذدظا دندظ‬
‫لبحنظدعت دن ظش كفظدضاتناق ظ ئليدحأحظدلجي دن قدف ظ دقمكنظفنظقكدأنظدلبقدحظدإللكتنأادعظحألقدئظفأظأ اقدئظ‬
‫يةبظمأ عظدلش ئصظدلمتبئ حا‪ .‬ظ‬
‫تبت نظمةولفظإث ئ ظدلبقأحظدإللكتنأاقفظمنظفهنظدإلشكئض ظدلتعظأدجأ ظهذدظدلاأعظدلجحقحظمدنظ‬
‫دلبقأح ظ قأدعدحظدإلث دئ ظدلتق قحقدفظ أدن ظ دعظ قلدفظأن قدفظتبتدن ظ ئليجقدفظدلكئم دفظل كتئ دفظدلأن قدفظمدعظ‬
‫انأناظدلتأ قعظع قأئظ شكلظ‬

‫ع ظأهأظمئظقتائ ىظ شكلظأداإلظمعظمقتاقئ ظدلحلقلظدضلكتنأاعظ‪ .‬ظ‬

‫لق ددئحاظع ددىظذل ددكظ ددإنظدل ددئ عظدليق ددنظدلم م ددأسظل بق ددأحظدإللكتنأاق ددفظأديتم ددئلظع ددحنظيا ددألظ‬
‫دل دن ظدلمتبئ حاظع ىظحلقلظمئحاظقث ظياألظهذهظدلبقأح ظأعحنظدمتالكظدل ب‬

‫‪6‬‬

‫ظمنظدلشد ئصظ‬

‫دلةق ناظع ىظدلا ئنظدلتقاعظدلمةت حن ظفأظعحنظدلمبن فظدلمة قفظ ئل اقئ ظأدلتقاقئ ظدلانأنقف ظجبدلظ‬
‫دل ندحظقتنححأنظ عظإ ندنظهذدظدلاأعظدلجحقحظمنظدلبقأحظ‪ .‬ظ‬
‫لق ددحظي ددئألظدل ق ددهظأدلقا ددئءظ ددعظ حدق ددفظدلم ددنظتكققد د ظ أدع ددحظدإلث ددئ ظدلتق قحق ددفظل ددتالفنظدلبق ددأحظ‬
‫دإللكتنأاقف ظثنظ أنظ اأنظك قنظأعحنظتالفنظهذهظدلقأدعحظمعظدلاأعظدلجحقحظمنظدلتبئ حد‬

‫ظممئظفحإظ‬

‫ئلب مددئءظإلددىظد ت دندعظمددئظقبددن ظ ئلكتئ ددفظأدلتأ قددعظدإللكتددنأاققن ظأهددأظمددئظفحإظإلددىظتددح لظدلمشددنعقنظ‬
‫دلد ددأ اققنظأدلد ددحألققنظإلد ددىظاد ددقئأفظ أدعد ددحظ ئاأاقد ددفظتةد ددتأعبظهد ددذهظدل د ددئهناظدلجحقد ددحا ظأفألأد ددئظ د ددئاأنظ‬
‫دلأاقةددتندلظدلامددأذجعظ شددونظدلتجددئناظدإللكتنأاقددفظلةددافظ‪1996‬ظثددنظ ددعظةددافظ‪2001‬ظفاددحن ظهددذهظ‬
‫دل جاددفظدلقددئاأنظدلامددأذجعظ شددونظدلتأ قبددئ ظدإللكتنأاقددف ظكددئنظدضتيددئحظدلأنأ ددعظمددنظفألظدلماددئحقنظ‬
‫ت اددعظدلتأ قددعظدإللكتنأاددعظكأةددق فظإث ددئ ظ مأجددبظدلتأجقددهظدلأنأ ددعظدلمشددتنكظدلاددئحنظ تددئنقخظ‪13‬ظ‬
‫حقة ددم ن‪1999‬ظي ددألظدإل ددئنظدلمش ددتنكظل تأد ق ددعظدإللكتنأاق ددفظليم ددلظدل ددحألظدلت ددعظتيد د ظلأدلأ ددئظع ددىظ‬
‫دضعت دن ظ ئلتأ قعظدإللكتنأاع ظأظدلمشنعظدلماناظ مأجدبظ دئاأنظدلتأ قدعظدإللكتنأادعظن دنظ‪15‬ظلةدافظ‬
‫‪2004‬ظأظ ئاأنظدلمبئمال ظأدلتجئناظدإللكتنأاقفظن نظ‪02‬ظإلمئناظح عظإلخظ‪ ...‬ظ‬
‫لنظقكنظدلمشنعظدلجلدلناظ مبللظعنظدلت أ دن ظدلأد بفظ عظهذدظدلمجئل ظ بدحلظ أدعدحظدإلث دئ ظ‬
‫دلمااددأصظع قأددئظ ددعظدلقددئاأنظدلمددحاعظ مأجددبظ ددئاأنظ‪10-05‬ظدلمبددحلظأدلمددتمنظل ق دئاأنظدلمددحاع‪ 1‬ظ‬
‫أ مأج هظدعتن ظ يجقفظدلكتئ فظأدلتأ قعظدإللكتدنأاققن ظثدنظ بدحظذلدكظفادحنظدلمنةدأنظدلتا قدذاظ‪07‬ظ–ظ‬
‫‪162‬ظدلمبددحلظأدلمددتمنظل منةددأنظدلتا قددذاظن ددنظ‪01‬ظ–ظ‪123‬ظأدلمتب ددقظ ا ددئنظدضةددتياللظدلم ددقظع ددىظ‬
‫كلظاأعظمدنظفادأدعظدلشد كئ‬

‫ظألكادهظفليدىظهدذدظدلمنةدأنظعادحظإادحدنهظدلقدئاأنظ‪04-15‬ظقيدححظدلقأدعدحظ‬

‫دلبئمفظدلمتب قفظ ئلتأ قعظأدلتاحققظدإللكتدنأاققنظ ظأدلقدئاأنظ‪03-15‬ظدلمتب دقظ بادنافظدلبحدلدفظدلدذاظ‬
‫ققنظ يجقفظدلتأ قعظدإللكتنأاعظ عظدليكئنظدلقائلقف‪.‬ظظ ظ‬
‫ظ‬

‫‪1‬ظ ئاأنظن نظ‪10-05‬دلمفنخظ عظ‪20‬ظقأاقأظ‪2005‬ظقبحلظأقتمنظدلمنظ‪58-75‬ظدلمفنخظ عظ‪26‬ظة تم نظ‪1975‬ظأدلمتامنظدلقئاأنظدلمحاعظ‬
‫دلمبحلظأدلمتمنظ(جظنظ‪ )44‬ظدلائحناظ تئنقخظ‪26‬ظقأاقأظ‪2005‬ظ ظصظ‪17‬ظأمئظ بحهئظ‪ .‬ظ‬

‫‪7‬‬

‫هدف ونطاق الدراسة‬
‫قتمثددلظهددح ظدلح دنةددفظ ددعظإإشددكئلقفظإث ددئ ظدلبقددأحظدإللكتنأاقددفظإاةددبىظمددنظ دداللظإلددىظإ ئمددفظ‬
‫ا نقفظعئمفظإلث ئ ظدلبقأحظدإللكتنأاقفظتكأنظمائة فظل ت أ دن ظدلتكاألأجقفظدلتعظ حظت دنلظلادئظظادأنظ‬
‫جحقددحاظمددنظدلكتئ ددفظأدلتأ قددعظدإللكتددنأاققن ظأتددأ نظلألش د ئصظدلمددئنظدلقددئاأاعظعاددحظدةددتبمئلأنظلأددذدظ‬
‫دلاأعظدلجحقحظمنظدلتبئ حد ‪ .‬ظ‬
‫كم ددئظأا ددب ظه ددذهظدلح دنة ددفظاا ددبظعقاأ ددئظفنظدلحه ددئنظدلتبئ ددحد ظدإللكتنأاق ددفظمد دنت ظفةئة ددئظ‬
‫تددأ قنظأة د ظ ددئاأاعظقك ددلظفمددنظدلمبددئمال ظدإللكتنأاقددفظأقيمددعظيقددأقظأينقددئ ظف دن أددئظأقيق أددئظ‬
‫ةدقئجظمتددقنظمددنظدليمئقدف ظ ددعظاددأءظدلممئنةددئ ظأقدنظدلمشددنأعفظدلتددعظمكدنظفنظتتبناددئظلأددئظدلبقددأحظ‬
‫ظاأنظدإلج دننظدلمب أمئتعظ‪ .‬ظ‬

‫دإللكتنأاقفظمنظ ناافظفأظةن فظل قئائ ظفأظم ت‬

‫االظعنظذلكظ إاهظق نجظعنظا ئقظدلحندةفظ ب‬

‫ظدلبقدأحظدلمنت دفظ ئلبقدحظدإللكتنأادعظمدنظ‬

‫حأنظفنظتكددأنظميددالظلأددئ ظأهددعظأئل ددئظمددئظتةددألظعم قددفظإ دندنظدلبقددحظدإللكتنأاددعظ ظأ ددحظف ددقظع قأددئظ‬
‫دل ب‬

‫ظعقأحظدل حمئ ظدإللكتنأاقف‪ 1‬ظأمنظ قاأئظعقدحظاإليواء ‪ Contrat d’hébergement‬ظعن دهظ‬

‫دلد ب‬

‫ظ وادهظ‪ :‬إظدلتقدئءظإندحتدقنظع دىظإ دندنظعقدحظميدلظمب أمدئتعظفاظ قئادئ ظأنةدئللظقدتنظتدحدألأئظ ددقنظ‬

‫مةت حمعظهذهظدلمب أمئ ظ شأدنةئلأئظإلىظدليقنظ واظأةق فظكئا ظةأدءظتق قحقفظفأظإلكتنأاقفإ‪ .2‬ظ‬
‫قبت نظاأعظمنظعقأحظتقحقنظدل حمئ ظظقتنظإ ندمهظ قنظمشتنك أمقحنظ حمف ظقأدح ظفةئةدئظإلدىظ‬
‫إاشددئءظمأ ددعظفأظعا دأدنظع ددىظش د كفظدضاتناق د‬

‫ظيقددثظق تددلنظمقددحنظدل حمددفظ ددونظقاددعظتي د ظتاددن ظ‬

‫دلمشتنكظمةئيفظمنظدلقنصظدلا بظ شأدمكئائتهظأفجألتهظأفحأدتهظدلمب أمئتقف‪3‬ظ‪ .‬ظ‬
‫أهائكظاأعظف نظضظقمكنظدعت ئنهظمنظدلبقأحظدإللكتنأاقفظق قظع قهظعقحظدلح ألظإلىظدلشد كفظ‬
‫‪ Contrat d’accès au réseau‬ققاحظ هظذلكظدلبقدحظدلدذاظقتدقإلظدلدح ألظإلدىظشد كفظدضاتناقد ظمدنظ‬
‫دلائيقفظدل اقفظ ظأهأظأئل ئظمئظق ننظ قنظشد صظدعت دئناظ دعظادأناظشدنكف‪4‬ظأعمقدلظ ظ مقتادئهظقدأ نظ‬

‫‪1‬ظميمحظفمقنظدلنأمع ظدلتبئ حظدإللكتنأاعظع نظدضاتناق‬

‫ظحدنظدلم أعئ ظدلجئمبقف ظدل بفظدلألىظ ظدإلةكاحنقف ظ‪ 2007‬ظص‪ .69‬ظ‬

‫‪2‬ظميمحظ أدلظدلم ئلقف ظدلأجقلظ عظعقأحظدلتجئناظدإللكتنأاقف‪-‬ظحندةفظمقئناف‪ -‬ظحدنظدلثقئ فظل اشنظأدلتألقع ظعمئن ظ‪ 2008‬ظصظ‪ .39‬ظ‬
‫‪3‬ظلأناسظميمحظع قحد‬

‫ظإث ئ ظدلميننظدإللكتنأاع ظحدنظدلثقئ فظل اشنظأدلتألقع ظعمئن ظ‪ .2009‬ظصظ‪ .37‬ظ‬

‫‪4‬ظمثلظشنكفظدتائض ظدلجلدلنظفأظشنكفظ ‪ EAPAD‬عظدلجلدلنظ‪ .‬ظ‬

‫‪8‬‬

‫مقدحنظدل حمدفظل بمقدلظدلدح ألظإلدىظشد كفظظدضاتناقد ظمدعظتدأ قنظدلأةدئللظدلادنأنقفظلدذلك ظمدنظفهمأددئظ‬
‫نائمجظدضتائلظدلذاظقيققظدلدن ظ دقنظجأدئلظدلكم قدأتنظأدلشد كفظظكجأدئلظدلمدأحنظمدثال‪ 1‬ظكمدئظق تدلنظ‬
‫دلمشتنكظح عظم غظمبقنظمنظدلاقأحظكئشتندك‪.‬ظ ظ‬
‫أقددنظفاددهظقمكددنظتبددحقلظ اددأحظهددذدظدلبقددحظإذدظمددئظأ ددعظتيةددنظ ددعظدل حمددفظ ئاددفظمددعظدلت ددأنظ‬
‫دلتكاأل ددأجعظأدلتقا ددعظ ددعظه ددذدظدلمج ددئلظ ظأم ددنظث ددنظقج ددبظع ددىظمق ددحنظدل حم ددفظإع ددالنظدلمش ددتنكظأ د د ظ‬
‫دلت ئأ‬

‫ظظ ئيتمئلقفظلقئحاظظدلثمنظ ظأفنظقكأنظلهظظنأنظظدإلعالنظدليقظ عظ ةخظدلبقحظفثائءظتا قذه‪.2‬‬

‫أهمية الدراسة‬
‫مددنظفهددنظفة د ئبظد تقددئنظدلمأاددأعظهددأظيحدثددفظدلمأاددأعظ ئلاة د فظل مشددنعظدلج دللددناظيقددثظلددنظ‬
‫تاددحنظدلاا ددأصظدلما مددفظلأ ددذدظدلمأاددأعظإضظ ددعظةددافظ‪ 2005‬ظكم ددئظفنظدلحألددفظدلجلدلنق ددفظتة ددبىظ‬
‫ىظيثقثفظإلىظتكنقسظدإلحدناظدإللكتنأاقفظمنظ اللظدلبحقحظمدنظدلتجدئنبظكئةدت ندجظأثدئلقظدليئلدفظ‬
‫دلمحاقفظأظدليكدئنظدلقادئلقفظ شدكلظإلكتنأادع ظ ادحظدلت قد ظمدنظدل قنأ دن قدفظ دعظدإلحدناظدلجلدلنقدفظ‬
‫أتة ددأقلظيق ددئاظدلم ددأ اقنظ ددعظه ددذدظدلمج ددئلظ ظأضظقمك ددنظفنظقت ددوتىظذل ددكظإضظ أج ددأحظدلكتئ ددفظأدلتأ ق ددعظ‬
‫دإللكتنأاققن ظأهأظمئظةت قاهظدلحندةفظضيقئ‪ .‬ظ‬
‫لقد ددئحاظع د ددىظذل د ددكظ د ددإنظه د ددذدظدلمأا د ددأعظ د ددعظت د ددأنظأتيق د ددنظمة د ددتمن ظ أ د ددأظمد د دنت ظفةئة د ددئظ‬
‫ئلتكاألأجقددئ ظدليحقثددفظأمددئظت ددنلهظمددنظأةددئللظيحقثددف ظهددذدظمددئظقددفحاظ ئلاددنأناظإلددىظتبددحقلظفأظتيققددنظ‬
‫دلااددأصظدلقئاأاقددفظ ددعظهددذدظدلمجددئلظأةددبعظدل قددهظأدلقاددئءظلمأدك ددفظهددذدظدلت ددأنظدلمتةددئنع ظأ ئلتددئلعظظ‬
‫قمكنظدعت ئنظهذهظدلحندةفظل افظفألىظ ق ظ عظهذدظدلمجئلظ عظدلجلدلنظ‪ .‬ظ‬
‫صعوبات الدراسة‬
‫منظفهنظدلابأ ئ ظدلتعظأدجأتاعظفثائءظهذهظدلحندةفظ فظدلمندجعظدلجلدلنقفظدلتدعظت ن د ظإلدىظ‬
‫هذدظدلمأادأعظمقئنادفظ دئلمندجعظدلمادنقفظفأظدل ناةدقفظدلتدعظتتمقدلظ دئلأ نا ظكمدئظض قد ظادبأ فظك قدناظ‬
‫دعظإقجدئحظدليكدئنظدلقادئلقفظدلاددئحناظ دعظهدذدظدلمأادأعظا دندظليحدثتدده ظإضظفادعظيئألد ظتجدئألظهددذهظ‬

‫‪1‬ظشنكفظدتائض ظدلجلدلنظتقحنظجأئلظدلمأحنظمجئائظلكلظمشتنكظجحقحظشنق فظدضشتندكظمبأئظلمحاظ‪6‬ظفشأنظ‪ .‬ظ‬
‫‪2‬‬

‫ظفةئمفظفيمحظ حن ظيمئقفظدلمةتأ كظ عظدلتبئ حظدإللكتنأاع(حندةفظمقئناف) ظحدنظدلكتبظدلقئاأاقف ظدلقئهنا ظ‪2008‬ظ ظصظ‪ .88‬ظ‬

‫‪9‬‬

‫دلاد ددبأ فظ ئضعتمد ددئحظع د ددىظدليكد ددئنظدلقاد ددئلقفظدل ناةد ددقفظدلما مد ددفظلمةد ددولفظيجقد ددفظدلكتئ د ددفظأدلتأ قد ددعظ‬
‫دإللكتنأاققنظأدليكئنظدلقائلقفظدلمانقفظأدلنحاقفظأدلجلدلنقفظأدل ناةقفظظ قمدئظق دصظدلقأدعدحظدلبئمدفظ‬
‫لإلث ئ ظ ئافظمةولفظيجقفظدلكتئ فظدل‬

‫قفظ‪ .‬ظ‬

‫إشكالية الدراسة‬
‫دا ق د ظدلح دنةددفظمددنظإش ددكئلقفظعئمددفظأهددعظ‪:‬ظهددلظدلقأدع ددحظدلبئمددفظلإلث ددئ ظكئ قددفظلالعتد د دن ظ‬
‫يجقفظدلبقحظدإللكتنأاع ؟ظأظمئظحأنظدلتشنقبئ ظدليحقثفظ دعظهدذدظدلمجدئلظ ئادفظمدئظقبدن ظ دئلتأ قعظ‬
‫أدلكتئ فظدإللكتنأاققنظ؟‪ .‬ظ‬
‫مناهج الدراسة‪:‬‬
‫دعتمح ظ عظهذهظدلحندةفظع ىظدلبحقحظمنظدلمائهجظمنظ قاأئ ظدلماأجظدلمقئننظ ظيقثظت ن ظ‬
‫دلحندةفظ دعظدلبحقدحظمدنظدلمأدادعظإلدىظإجدندءظدلمقئنادفظمدئظ دقنظدلقدئاأنظدلمادناظأدل ناةدعظأدلج دللدنا ظ‬
‫أهذدظنأ فظ عظدضةت ئحاظمنظدلي ألظدلتعظتأالظإلقأدئظدلمشدنعقنظدلمادناظأدل ناةدعظ دعظدلبحقدحظمدنظ‬
‫دلمةد ددئللظأميئأل د ددفظدضة د ددت ئحاظماأ د ددئظ د ددعظدلج دلل د ددن ظ ئاد ددفظ قم د ددئظقتب د ددقظ يجق د ددفظدلكتئ د ددفظأدلتأ ق د ددعظ‬
‫دإللكتنأاققنظ‪ .‬ظ‬
‫لقئحاظع ىظذلكظ إنظهذهظدلحندةفظظدعتمح ظع ىظدلماأجظدلأا عظدلتي ق دعظدلدذاظقبتمدحظع دىظ‬
‫أا ظدل ئهناظ قحظدلحندةف ظثنظتي قلظعائانهئظأمكأائتأئظ شأدعئحاظ ائلأئظمنظجحقح ظأهأظمدئظتدنظ بدالظ‬
‫ددعظه ددذهظدلح دنة ددفظم ددنظ دداللظأاد د ظأة ددئللظإث ددئ ظدلبق ددأحظدإللكتنأاق ددف ظ م ددثالظت ددنظتي ق ددلظدلتأ ق ددعظ‬
‫دإللكتنأاعظأت قئنظفاأدعهظأفهنظشنأ هظيتىظقكتةبظدليجقفظدلم قفظ‪.‬‬
‫أهداف الدراسة‬
‫تأددح ظهددذهظدلح دنةددفظفةئةددئظإلددىظأاددعظا نقددفظمتكئم ددفظ ددعظدإلث ددئ ظدلكتنأاددع ظأتأاددقإلظفهددنظ‬
‫دلثيد دن ظدلقئاأاقدفظدلتددعظأ دعظ قأددئظدلمشدنعظ شأدع ددئءظدلي دألظدلبم قددفظلم ت د ظدلبق ددئ ظأدلمبأ دئ ظدلتددعظ‬
‫تأدجهظت ققظدلتأ قعظأدلكتئ فظدإللكتدنأاققنظ دعظدن ظدلأد دعظ ظأميئألدفظدضةدت ئحاظمدنظتجدئنبظدلدحألظ‬
‫دل نإظ عظهذدظدلمجئلظ ئافظظدلتجن فظدل ناةقفظأدلمانقفظ‪ .‬ظ‬

‫‪10‬‬

‫خطة البحث‪:‬‬
‫تنتق ددئظع ددىظمددئظة د قظ ددإنظدلح دنةددفظةددأ ظتاقةددنظإلددىظ ددئ قن ظأكددلظ ددئبظ ددعظ ا د قن ظيقددثظ‬
‫ةددات نقظ ددعظدل ددئبظدلألظإلددىظإث ددئ ظدلبقددأحظدإللكتنأاقددفظ ددعظ ددلظدلت ددأنظدلتكاألددأجع ظأقاقةددنظإلددىظ‬
‫اد د قن ظدل ا ددلظ دلألظة ددقبئلجظ ددنقظإث ددئ ظدلبق ددحظدإللكتنأا ددعظ ددعظ ددلظ أدع ددحظدإلث ددئ ظدلتق قحق ددفظ‬
‫أدل الظدلثئاعظدضعت دن ظدلتشنقبعظ ئلكتئ فظدإللكتنأاقف‬
‫فم ددئظدل ددئبظدلث ددئاعظ ة ددقبئلجظيجق ددفظدلتأ ق ددعظدإللكتنأا ددعظ ئعت ددئنهظفه ددنظأة ددق فظإلث ددئ ظدلبق ددأحظ‬
‫دإللكتنأاقف ظأققةنظ حأنهظإلىظ ا قن ظدل الظدلألظةقت نقظإلىظمكئافظدلتأ قعظ دعظدإلث دئ‬
‫كئنظمنظدلأدجبظ عظ حدقفظدلمنظمبئلجفظ كدناظدلتأ قدعظدل‬

‫ظيقدثظ‬

‫دعظ ئعت دئنظفنظدلتأ قدعظدإللكتنأادعظمدئظهدأظ‬

‫إضظدمتحدحظله ظأ عظدل الظدلثئاعظت ن ائظإلىظدلتأ قدعظدإللكتنأادعظأمقتادقئ ظدلمدئنظدلقدئاأاعظفأظمدئظ‬
‫هعظدلامئائ ظدلقئاأاقفظلجبلظدلتأ قعظدإللكتنأاعظأةق فظإث ئ ظآمافظ؟‬

‫‪11‬‬

‫الباب األول‬

‫إثبات العقود اإللكترونية في‬
‫ظل التطور التكنولوجي‬

‫الباب األول‪ :‬إثبات العقود اإللكترونية في ظل التطور التكنولوجي‬

‫الباب األول‪ :‬إثبات العقود اإللكترونية في ظل التطور التكنولوجي‬
‫يعتبررر العقررد فرري ولتنررا ال ررااأل ظررأل لاررو األنظظررة القانونيررة الترري ااتظررت ب ررا الد ار ررات‬
‫القانونيررةف ف ررو نظرراو ظتكاظررل ي رردد بوج ر الدلررة الت ازظررات األط ررام الظتعالرردهف بررل اررو القررانوأل‬
‫نف ر وفقررا للظقولررة ال"ر يره رالعقررد "رريعة الظتعالررديألرف ف ررو األ رراا الر‬
‫ال لر ظالي ال‬

‫يعتظد لى ال رية الفردية ويقد ا‪.‬‬

‫ل ا نجد بعضا ظأل الفق‬
‫اإلنتررا‬

‫يرتكررز لير النظرراو‬

‫‪1‬‬

‫يقر بأأل العقد ظا او فري قيقرة األظرر إن انعكراا أل راليب‬

‫والتوزيررا انلتدرراد وظررد تأثراررا بالتقنيررات ال ررا ده فرري ظ يط رراف ل ر ا كرراأل نبررد لأل‬

‫ي تجيب النظاو التعالد لكل تطور التداد لو تقني في ا ا الظجال ‪.‬‬
‫لقررد كرراأل للتطررور التكنولرروجي انعكرراا ظبا"ررر لررى النظرراو التعالررد ف فظ ررر نرروي جديررد‬
‫ي رظى بررالعقود اإللكترونيررةف وظرأل لاررو الت ررديات التري واج ررت ار ا النروي الجديررد ظررأل التعالرردات‬
‫ارو كيفيرة إثباتر ف وارل يجرب درياعة لوا رد لانونيرة جديرده ترى يرتظكأل األ"ر ا‬

‫ظرأل إثبررات‬

‫قول و بوا طة العقود اإللكترونية ؟‬
‫فرري بدايررة األظررر رراول الفقر وظع ر القضررا – ادررة القضررا الفرن رري‪ -‬انكتفررا فقررط‬
‫بالقوا د التقليدية إلثبات العقرد اإللكترونريف فنجرد العديرد ظرن و يرر لأل لوا رد اإلثبرات التقليديرة‬
‫تعتبر ررر كافير ررة إلثبر ررات العقر ررود اإللكترونير ررة ون اجر ررة لنر ررا لدر ررياعة ندر ررو‬

‫جدير ررده فر رري ا ر ر ا‬

‫الظجال‪.2‬‬
‫ف رراول لدر ر اب ار ر ا الر ر لر ان ررتعانة بانتفال ررات ل‬
‫ال ديثةف وتو األ‬

‫‪1‬‬

‫ب ه الو يلة في الظعاظ ت ادة البنكية التي تتو بيأل البنك والعظيل‪.‬‬

‫لنظر في ا ا الظعنى‪ :‬ظ ظد‬

‫أل لا وف التعالد أل بعد رل ار ه ت ليلية في التجربة الفرن ية ظا إ"اره لقوا د القانوأل األوروبيرف دار‬

‫الجاظعة الجديده للن"رف اإل كندريةف بدوأل نة ن"رف‬
‫‪2‬‬

‫تر ررام ب جي ررة و ررا ل اإلثب ررات‬

‫‪.5‬‬

‫لظزيد ظأل التفاديل لنظر ‪ :‬يو م ل ظد نوافلة ف اإلثبات اإللكتروني في الظواد الظدنية والظدرفية د ار ة ظقارنةف دار الثقافة للن"ر‬
‫والتوزياف ظاألف ‪2012‬ف‬

‫‪ 220‬وظا بعداا ‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫الباب األول‪ :‬إثبات العقود اإللكترونية في ظل التطور التكنولوجي‬

‫زيرراده لررى لررك تررو التركيررز لررى لوا ررد اإلثبررات ال روارده فرري القررانوأل الظرردني لو لررانوأل‬
‫اإلثبرراتف و ريررة اإلثبررات الظندررو‬

‫لي ررا فرري القررانوأل التجررار‬

‫ل‬

‫ت ررام ب جيررة و ررا ل‬

‫اإلثبات ال ديثة‪.‬‬
‫ظررا ت ازيررد ا ررتعظال العقررود اإللكترونيررة وا تظرراد العديررد ظررأل األفرراد لي ررا كطريقررة لتلبيررة‬
‫العديررد ظررأل ال اجيرراتف لدررب ت القوا ررد التقليديررة ن تلبرري اجررة األف رراد الظت ازيررده فرري إثبررات‬
‫العق ررود اإللكتروني ررةف فك رراأل ظ ررأل الض رررور ت ررد ل ت"ر رريعات ر روا‬

‫ل ررى الظ ررتو ال رردولي لو‬

‫الدا لي لتنظيو ا ه الظ ألة‪.‬‬
‫فررتو تعررديل العديررد ظررأل القوا ررد الظنظظررة للعقررودف وظررأل لاظ ررا و ررا ل اإلثبرراتف فظ ررر ظررا‬
‫يعرم باإلثبات اإللكتروني‪.‬‬
‫لى ا ا األ اا تو تق يو الباب األول إلرى فدرليألف يرن رنعال فري الفدرل األول‬
‫طرر إثبرات العقرد اإللكترونري فري ظرل لوا رد اإلثبرات التقليديرةف ب يرن رنبيأل ظرد لردره ار ه‬
‫القوا ررد لررى إثبررات العقررود اإللكترونيررةف ادررة إ ا لظنررا لأل لوا ررد اإلثبررات التقليديررة ن"ررأت‬
‫وتر ر ت في بي ة ظ تلفة تظاظا أل البي ة اإللكترونية ‪.‬‬
‫كظا نعال في الفدل الثاني ان ترام الت"ريعي بالكتابة اإللكترونية وظرا ترترب لير‬
‫ظ ررأل نت ررا‬

‫ااظ ررةف وظ ررور ظ ررا يع رررم ب ررالظ ررات اإللكتروني ررةف ر روا كان ررت ظ ررررات ر ررظية‬

‫إلكترونيررة لو ظ ررررات رفيررة إلكترونيررةف يررن لدررب ت الكتابررة انلكترونيررة ظوظررا جررز ا ظررأل‬
‫ياه األفراد واألظو ين كاأل بدي يا لأل تعترم ب ا العديد ظأل الت"ريعات روا الوطنيرة ظن را‬
‫لو الدولية ‪.‬‬

‫‪13‬‬

‫الباب األول‪ :‬إثبات العقود اإللكترونية في ظل التطور التكنولوجي‬

‫الفصل األول‪ :‬إثبات العقود اإللكترونية بواسطة قواعد اإلثبات التقليدية‬
‫كاأل ظ ور العقود اإللكترونية في ظل لوا د إثبات ن تنا ب طبيعت را ال ظاديرةف فنرت‬
‫نر فري البدايرة الت رالل ارل ار ه العقرود الجديرده ن تظرا بالظبرادإل العاظرة لاثبرات الظتعرارم‬
‫لي ررا فرري لوا ررد اإلثبررات التقليديررةف واررل يجررب إ رراده النظررر فرري ا ر ه الظبررادإل ؟ف لررى ا ر ا‬
‫األ رراا رروم نعررال فرري الظب ررن األول ظررد ت ر لو العقررود اإللكترونيررة ظررا الظبررادإل العاظررة‬
‫لاثبات‪.‬‬
‫كظا لأل دعوبة إثبات العقود اإللكترونية ن تن در فقط فري ظرد ت لظ را ظرا ظبرادإل‬
‫اإلثبرراتف ب ررل ت"ررظل كر ر لك رردو ت لظ ررا ظ ررا طررر اإلثب ررات الظند ررو‬

‫لي ررا لانون رراف فظ ررأل‬

‫الظعلرروو لأل الكتابررة تعتبررر ظررأل للررو و ررا ل اإلثبرراتف ولأل ا ر ه الكتابررة كانررت ظرتبطررة ب"رركل‬
‫بدي ي بالد اظة الورليةف فلو يكأل الظ"ري ب اجة إلى أل لوانيأل في ا ا الظجال ‪.‬‬
‫ظررأل الظتعررارم لير لأل العقررود اإللكترونيررة ن تعتظررد فرري وجوداررا لررى الد اظررة الورليررة‬
‫بل ترتكز لى الد ا و اإللكترونيةف واو ظا لد إلى الت الل ال يظكأل تكييم لوا د اإلثبرات‬
‫التقليدية ن تيعاب إثبات العقود اإللكترونية ؟‬
‫لاجابررة لررى ا ر ه الت ررالنت رروم ن رراول فرري الظب ررن الثرراني لأل نتطررر إلررى ج ررود‬
‫الفقر والقضررا فرري ظ رراونت و ال ثيثررة لتكييررم لوا ررد اإلثبررات التقليديررة ظررا العقررود اإللكترونيررةف‬
‫وال بالفعل ن أل ب اجة إلى ندو‬

‫لانونية ادة نثبت ب ا العقود اإللكترونية؟ ‪.‬‬

‫‪14‬‬

‫الباب األول‪ :‬إثبات العقود اإللكترونية في ظل التطور التكنولوجي‬

‫المبحث األول‪ :‬االعتداد بالعقود اإللكترونية في ظل قواعد اإلثبات التقليدية‬
‫تعتبررر العقررود اإللكترونيررة ظررأل العقررود ال ديثررة الترري ظ رررت نتيجررة التطررور التكنولرروجي‬
‫ال ادررل فرري الظنررا الظعادرررف ولررو ي ررتو رجررال القررانوأل ظوظررا ب ر ا النرروي ظررأل العقررود إن بعررد‬
‫ظ ر ررور "ر رربكة اننترنر ررتف وظر ررا ترتر ررب ن ر ر ظر ررأل ظ ر ررور ظعر رراظ ت جدير ررده فر رري ير رراه األفر ررراد‬
‫والظجتظع ررات لو ظ ررا يع رررم بالظع رراظ ت اإللكتروني ررةف وا رري تل ررك الظع رراظ ت الت رري ت ررتو ب" رركل‬
‫إلكتروني وفي الو عير ظاد لو ظلظوا ‪.‬‬
‫ين لدب ت ظعظو ا ه الظعاظ ت ن تتو إن أل طري إبراو قرود إلكترونيرةف ولارو‬
‫إ"كالية تواج العقود اإللكترونية اي كيفية إثبات را بدرفة اظرةف برل إأل انراك ظرأل األ"ر ا‬
‫ظررأل يت ررا ل اررل ا ر ه العقررود تتنا ررب ظررا الظبررادإل العاظررة لاثبررات ؟ ادررة إ ا ظررا لظنررا لأل‬
‫القوا د العاظة لاثبات ظ رت في رالو ظراد ظلظروا وتعطري للكتابرة الورليرة ال جيرة األكبرر‬
‫كا الكتابة اإللكترونيرة التري ترتو فري رالو افت ارضري وتن"رأ فرو د را و إلكترونيرةف لو يجرب‬
‫تعررديل ا ر ه الظبررادإل تررى تنا ررب العقررود اإللكترونيررة ؟ كررل ا ر ه الت ررالنت ررن اول اإلجابررة‬
‫لي ررا ف رري الظطل ررب األول ت ررت نر رواأل ظ ررد تر ر لو العق ررد اإللكترون رري ظ ررا الظب ررادإل العاظ ررة‬
‫لاثبات ‪.‬‬
‫ررن اول فرري الظطلررب الثرراني ت ديررد و ررا ل اإلثبررات فرري البي ررة الورليررة واررل يظكررأل لنررا‬
‫إثبررات العقررود اإللكترونيررة بوا ررطة ار ه الو ررا ل لررى الرررعو ظررأل ان ررت م الجرروار الظوجررود‬
‫بين ظا ‪.‬‬
‫المطلب األول‪ :‬مدى تالؤم العقد اإللكتروني مع المبادئ العامة لإلثبات‬
‫ت" رركل لوا ررد اإلثب ررات لاظي ررة كب ررر ف رري ل نظ رراو ل ررانونيف لر ر لك ني ررت بر ر ظ تل ررم‬
‫الت"ريعاتف ب ين وضعت ظبادإل اظة يجب لأل يتبع ا كل "‬

‫‪15‬‬

‫تى يثبت ق ‪.‬‬

‫الباب األول‪ :‬إثبات العقود اإللكترونية في ظل التطور التكنولوجي‬

‫إن لأل ا ه الت"ريعات لو تعرم ظدطلح اإلثبات و تركت ا ه الظ ظرة للفقر ف كظرا لأل‬
‫ا ه الت"رريعات لرد انق رظت إلرى ثر ن اتجاارات لثنرا درياعت ا لقوا رد اإلثبراتف رن اول لأل‬
‫نعرررم ظولررم الظ"ررري الج از ررر ظررأل ا ر ه انتجاارراتف واررل كررل ا ر ه انتجااررات تررت‬

‫و ظررا‬

‫اإلثبررات اإللكترونرري ؟ف واررو ظررا ررنتطر إلي ر بالتفدرريل فرري الفررري األول ت ررت ن رواأل نظ رره‬
‫اظة في اإلثبات ‪.‬‬
‫إأل إثبررات العقررود اإللكترونيررة ي ضررا فرري ظجظلر للقوا ررد العاظررة لاثبرراتف وظررأل لاظ را‬
‫لى اإلط‬

‫ت ديد ظ ل اإلثباتف ف رن‬

‫ظ ظرأل ر ل د ار رتنا لأل ظ رل اإلثبرات فري العقرود‬

‫اإللكترونيررة ن ي تلررم لررى ظ ررل اإلثبررات فرري العقررود التقليديررةف وبالتررالي ظتررى رررا الن رزاي‬
‫لررى القاضرري فبن ر يجررب لي ر ان ررتعانة بالقوا ررد العاظررة لاثبررات للتأكررد ظررأل د ر ة ظ ررل‬
‫اإلثبات واو ظا ندر‬

‫بالتفديل في الفري الثاني ‪.‬‬

‫وظأل بيأل اإل"كانت التي تطرح في ظجال العقود اإللكترونية ظا يعررم بظ رألة ت ديرد‬
‫ر ررب اإلثبر ررات لو لر ررى ظر ررأل يقر ررا ر ررب اإلثبر ررات ار ررل لر ررى الظر ررد ي وف ر ر القوا ر ررد العاظر ررة‬
‫لاثبات؟ف لو لأل البي ة اإللكترونية التي ين"رأ في را العقرد اإللكترونري روم ت رول رب إثبرات‬
‫العقد ظأل الظد ي إلى الظد ى لي ؟ واو ظا نعالج في الفري الثالن ‪.‬‬
‫الفرع األول‪ :‬نظرة عامة في اإلثبات‬
‫ررنتطر ف رري ار ر ا الف ررري إل ررى ررده ظ ررا ل لول ررا تعري ررم اإلثب ررات ث ررو لاظيتر ر ول ير ر ار‬
‫ظ ااب اإلثبات‪.‬‬
‫أوال ‪ :‬تعريف اإلثبات‬
‫نجر ررد لأل الفق ر ر لر ررد اار ررتو بوضر ررا ر ررده تعريفر ررات لظدر ررطلح اإلثبر رراتف فعرف ر ر الر رربعا‬
‫بأن ‪'':‬إلاظة الردليل لظراو القضرا برالطر التري ردداا القرانوأل لرى وجرود والعرة لانونيرة ترتبرت‬

‫‪16‬‬

‫الباب األول‪ :‬إثبات العقود اإللكترونية في ظل التطور التكنولوجي‬

‫لثاراررا''‪1‬ف رف ر فقي ر ل ررر بأن ر ‪'':‬تأكيررد ر ظتنررازي في ر ل ر لثررر لررانوني بالرردليل ال ر‬
‫القانوأل إلثبات لك ال‬

‫لبا ر‬

‫''‪.2‬‬

‫اإلثبررات بررالظعنى القررانوني اررو إلاظررة الرردليل لظرراو القضررا‬

‫لررى وجررود والعررة لانونيررةف‬

‫و لررك بالكيفيررة والطررر الترري رردداا القررانوأل وبررالقيود الترري ر ررظ ا لررى وجررود والعررة لانونيررة‬
‫ظتنازي لي ار‪3‬ف واناك ل ر رف بأنر ‪ '':‬إلاظرة ال جرة والردليل والبراراأل لظراو الج رة الظ تدرة‬
‫لى الوالعة الظن" ة لل‬

‫وا كانت والعة ظادية لو تدرفاف و لك بالكيفية والطر الظ ردده‬

‫لانونررا''‪4‬ف وبعررا الفقر الفرن رري رفر بأنر ‪ :‬رارري كررل و رريلة ت ررتعظل إللنرراي القاضرري ب قيقررة‬
‫والعررة ظعينررة ر‪5‬ف ار ا اررو جرروار التعريررم الر‬

‫وضررع الفقر لاثبرراتف ظررا ا ررت م ي ررير فرري‬

‫دياعت ‪.‬‬
‫ن ت ل‬

‫ظأل ا ا التعريفات األظور التالية ‪:‬‬

‫ إأل الظقدررود باإلثبررات فرري ار ه الد ار ررة اررو اإلثبررات القضررا ي الر‬‫تقديو الدليل لظاو القضرا ف وارو ي تلرم رأل اإلثبرات برالظعنى العراو الر‬

‫يررتو ررأل طرير‬

‫يعتبرر اليرا ظرأل كرل‬

‫ليدف كاإلثبات العلظي لو التاري ي‪.‬‬
‫ نبد لأل يندب اإلثبات لرى وجرود والعرة ظاديرةف ولريا لرى ال ر الظتنرازي ولر ف‬‫ونقدررد بالوالعررة القانونيررة ا رري الوالعررة بررالظعنى الع رراو الترري يرتررب الق ررانوأل لي ررا لث ر ار ظعين رراف‬
‫كالعظل عير ظ"روي ترتب إلزاو فا ل بالتعويا لو تدرفا لانونيا كعقد البيا‪.6‬‬

‫‪1‬‬

‫بد الر از ل ظد ال ن ور ف الو يط في "رح القانوأل الظدني الجديدف الجز الثاني رنظرية انلتزاو بوج‬
‫الطبعة الثالثة الجديدهف ظن"ورات ال لبي ال قوليةف بيروتف لبناأل ف ‪ 2000‬ف‬

‫‪2‬‬
‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪6‬‬

‫ل ظد ن"أتف ر الة اإلثبات ف الجز األولف دوأل دار ن"ر ف ‪2008‬ف‬

‫‪.14‬‬

‫اورف اإلثبات – لثار انلتزاوف‬

‫‪.14‬‬

‫نبيل دقر ونزي ة ظكار ف الو يط في القوا د اإلج ار ية والظوضو ية لاثبات في الظواد الظدنيةف دار ال د ف يأل ظيلةف الج از رف‬

‫‪2009‬ف‬

‫‪.7‬‬

‫ظزه "ابف ظد ل إلى العلوو القانونية ونظرية ال‬

‫ف دار بلقياف دار البيضا ف الج از رف ‪2014‬ف‬

‫‪.266‬‬

‫‪Grynbaum (L) et autres , Droit des activités numériques, Dalloz, Paris, 1er édition, 2014, p.7.‬‬
‫ثظانية يفيف اإلثبات في الظواد الظدنية ودور القاضي في رد ار ة ظقارنة رف ظاج تير في القانوأل العاو الظعظ ف كلية ال قو‬
‫والعلوو ال يا يةف جاظعة تلظ األف ‪2014‬ف‬

‫‪. 10‬‬

‫‪17‬‬

‫‪5‬‬

‫الباب األول‪ :‬إثبات العقود اإللكترونية في ظل التطور التكنولوجي‬

‫ يجررب لأل تكرروأل الوالعررة القانونيررة الترري يندررب لي ررا اإلثبررات ل ا ررا لل ر الظررد ى‬‫بر ر ف ب ي ررن يك رروأل ظ ررأل " ررأن ا لأل ت ررلد إل ررى إلن رراي القاض رري بالن رربة ل ر ر ا ال ر ر ف ولأل يك رروأل‬
‫اإلثبررات بطررر ظ رردده ر ررظ ا القررانوألف واررو ظررا يررلد إلررى لأل ال قيقررة القضررا ية لررد ن تتف ر‬
‫تظا ظا ال قيقة الوالعية‪.1‬‬
‫ثانيا‪ :‬أهمية اإلثبات‬
‫يتضرح لنرا ظرأل ر ل التعريفرات ال رابقة األاظيرة الكبرر لاثبراتف فكرل "ر‬

‫لراد‬

‫لأل يثبت والعة ظعينة يرتب القانوأل لي ا لثراف يجب لأل يتو ار ا اإلثبرات فري را ة القضرا ف‬
‫والعدو وا في ا ه ال الةف زياده لى لك فبن ن يجوز لان األ لأل يقتضري‬

‫وان فبأل ال‬

‫تررى ن ت ررود الفوضررى فرري الظجتظرراف ف ر ليظررة ظليررة‬

‫ق ر بنف ر ون لأل يقرريو العدالررة بنف ر‬

‫لل ر ر إن ببثباتر ر لض ررا يا ب ررالطر القانوني ررة لظ رراو ال ي ررات القض ررا ية‪2‬ف فاإلثب ررات ي رري ال ر ر‬
‫‪.3‬‬

‫ويجعل ظفيدا واو لوه ال‬
‫فرري ار ا الظعنررى ترن‬
‫رال‬

‫الظر كره اإليضررا ية لظ"ررروي القررانوأل الظرردني الظدررر ظررا يلرري‪:‬‬

‫يتجرد ظأل ليظت ظرا لرو يقرو الردليل لرى ال رادن الظبردل لر ف لانونيرا كراأل ار ا ال رادن لو‬
‫وظعقد النفا ظن ر‪.4‬‬

‫ظادياف والوالا لأل الدليل او لواو ياه ال‬

‫يتضح لنا جليرا األاظيرة البال رة لاثبرات ف رو الو ريلة العظليرة التري يعتظرد لي را األفرراد‬
‫لدرريانة قررول و الظترتبررة لررى الولررا ا القانونيررةف واألداه الضرررورية الترري يعررول لي ررا القاضرري‬
‫فرري الت ق ر ظررأل تلررك الولررا اف لررى الرررعو ظررأل ا ر ه األاظيررة إن لأل اإلثبررات ن يعررد ركنررا ظررأل‬
‫لركاأل ال‬

‫‪1‬‬

‫ال‬

‫يكوأل ظوجودا بظجرد توافر "روط ظ ظا كانت و يلة إثبات ‪.‬‬

‫بد الر از ل ظد ال ن ور ف الظرجا ال اب ف‬

‫‪2‬‬

‫ظزه "ابف الظرجا ال اب ف‬

‫‪3‬‬

‫‪.266‬‬

‫ثظانية يفيف الظرجا ال اب ف‬

‫‪4‬‬

‫‪.20‬‬

‫ظجظو ة األ ظال الت ضيرية للقانوأل الظدني‬

‫‪. 15‬‬

‫‪3‬‬

‫‪ 349‬ولد تو إل ا ندو‬

‫لانوأل اإلثبات رلو ‪ 25‬ل نة ‪. 1968‬‬

‫‪18‬‬

‫اإلثبات ظأل القانوأل الظدني الظدر ببددار‬

‫الباب األول‪ :‬إثبات العقود اإللكترونية في ظل التطور التكنولوجي‬

‫ي‬

‫ررظ لأل الظ"ررري الج از ررر لررو ي د ر‬

‫لانون ررا ظنفررردا لاثبررات ظثلظررا فعررل الظ" ررري‬

‫الظدررر ف بررل كانررت ا ر ه القوا ررد ظتفرلررة لررى ررده ل روانيألف فنجررد ظررث القوا ررد الظوضررو ية‬
‫ظعظظ ررا ظوج ررود ف رري الق ررانوأل الظ رردني‪ 1‬بينظ ررا القوا ررد اإلج ار ي ررة ظند ررو‬

‫لي ررا ف رري ل ررانوأل‬

‫اإلج ار ات الظدنية واإلدارية‪. 2‬‬
‫ثالثا‪ :‬مذاهب اإلثبات‬
‫إأل ت"رريعات الردول نررد درياعت ا لقوا رد اإلثبررات لرد تبنرت ثر ن ظر اابف ف نراك ظررا‬
‫يع رررم بالظر ر اب ال ررر الر ر‬
‫بالظر اب الظقيررد الر‬

‫يت رررك ال ري ررة الظطلق ررة لىفر رراد إلثب ررات ق ررول وف ول ررر ي ررظى‬

‫تكرروأل فير و ررا ل اإلثبررات ظ رردده بظوجررب القررانوأل ون يجرروز لىفرراد إن‬

‫األ ر ب راف ول ير ار انراك ظرا يعررم بالظر اب الظ رتلط الر‬

‫يروازأل ظرا بريأل الظر ابيأل ال ررابقيألف‬

‫ين ندرا بالتفديل كل ظ ابف و ظولم الظ"ري الج از ر‬

‫ظن ا‪:‬‬

‫‪ -1‬المذذذذهب الحذذذر ‪ :‬وفي ر ن ي رردد القررانوأل طرلررا ظ رردده لاثبرراتف ويكرروأل ال درروو‬
‫ل ار ار في ا تيار األدلة التي يرون ا ظنا بة إللناي القاضيف ويكوأل للقاضي في ار ا الظر اب‬
‫دور إيجابيف فل‬

‫لطة إكظال ظا نق‬

‫ظأل لدلة ال دوو ولأل يقضي بعظل ال" دي ‪.‬‬

‫واررو ظررا يجعررل ا ر ا الظر اب يقتررب كثي ر ار ظررا برريأل ال قيقررة القضررا ية وال قيقررة الوالعيررةف‬
‫ظظررا ي ررلد بالقاضرري إل ررى إدرردار ك ررو ظطرراب بدرج ررة كبي رره لل ق ررا‬

‫الوالعيررة ف رري ظوض رروي‬

‫النزاي‪.‬‬
‫عيررر لنر يعرراب لررى ار ا الظر اب لنر ن ي قر ان ررتقرار فرري التعاظررل نظر ار ن ررت م‬
‫التقدير ظأل لاضي إلى ل رف ل لأل نفا القضية لد يددر في را لاضريا كظرا ظعينرا بينظرا لرد‬
‫يددر في ا لاضيا ل ر كظا ظ الفا‪.‬‬

‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫نجد لأل القوا د الظوضو ية لاثبات لد ن‬
‫لقد ن‬

‫الظ"ري الج از ر‬

‫لي ا الظ"ري الج از ر في القانوأل الظدني ظأل الظاده ‪ 323‬إلى الظاده ‪ 350‬ظن ‪.‬‬

‫لى القوا د اإلج ار ية لاثبات في لانوأل اإلج ار ات الظدنية واإلدارية في الباب الرابا ت ت نواأل رفي‬

‫و ا ل اإلثباتر ظأل الظاده ‪ 70‬إلى ‪ 193‬ظن ‪.‬‬

‫‪19‬‬

‫الباب األول‪ :‬إثبات العقود اإللكترونية في ظل التطور التكنولوجي‬

‫لر ا ا"ررترط بعررا الفق ر لأل يبتعررد القاضرري ررأل الجررور وال ررو والررت كو تررى يظكررأل ل ر‬
‫تقري ررب ال قيق ررة الوالعي ررة ررأل ال قيق ررة القض ررا ية‪1‬ف وكر ر لك ف رربأل ار ر ا النظ رراو يطلر ر ظ ررأل ري ررة‬
‫القاضرري دوأل ل ليررودف ون يظكررأل لل درروو فرري الررد و‬

‫التأكررد ظظررا إ ا كرراأل ببظكرران و إلنرراي‬

‫القاضي و لك لعدو وجود و ا ل ظ دده يلتزو ب ا‪2‬ف لقد ا تن ا ا الظر اب بعرا الت"رريعات‬
‫كالقانوأل األلظاني وال وي ر والقانوأل اننجليز واألظريكي‪.‬‬
‫إأل الظر ر اب ال ررر ظوظ ررا كظب رردل رراو يتنا ررب ب" رركل كبي ررر ظ ررا اإلثب ررات اإللكترون رري‬
‫و دودررا إثبررات العقررود اإللكترونيررةف ألن ر يترررك الظجررال وا ررعا للقاضرري فرري األ ر بو ررا ل‬
‫اإلثبات ال ديثة لو ا تبعاداا كلياف ون يقيرده فري لرك إن ضرظيره الظ نري وولرا ا القضرية التري‬
‫القانونيررة تررى يعترررم بو ررا ل اإلثبررات‬

‫لظاظ ر ف و لأل القاضرري ن ينتظررر درردور الندررو‬

‫ال ديثةف ادة إ ا ظرا لظنرا لأل القرانوأل يأ ر فترره طويلرة لدرياعت ويدربح رار الظفعرولف‬
‫ول ير ار تكرروأل لىفرراد ال ريررة الظطلقرة فرري انتفرا‬
‫الندو‬

‫لررى ان رتعانة بو ررا ل اإلثبرات دوأل انتظررار‬

‫القانونية التي تقر بد ة ا ه انتفالات‪. 3‬‬
‫لررى الرررعو ظررأل كررل ا ر ه الظ ازيررا الترري يوفراررا الظ ر اب ال ررر فرري اإلثبررات اإللكترونرري‬

‫ظوظا واثبات العقود اإللكترونية دوداف إن لن ن يجب ترك ال رية الظطلقرة للقاضري فري‬
‫األ ر ر بو ررا ل اإلثب ررات ال ديث ررةف اد ررة إ ا ظ ررا لظن ررا لنر ر يظك ررأل للقاض رري لأل يتع ررم ف رري‬
‫ا تعظال لطات ف وبالتالي لد يأ‬
‫ار ه الو رريلة لي ررت ل ررا ل‬

‫بو يلة إثبات ديثة في لضية ظعينة ويتضح فيظا بعرد لأل‬

‫جيررةف لو لأل ي ررتبعد و رريلة إثبررات ظعينررة ثررو يتضررح بعررد لررك لأل‬

‫ا ه الو يلة ل ا ال جية الكاظلة في اإلثبات ‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪ 28‬و ظ ظد دبر‬

‫بد الر از ال ن ور ف الظرجا ال اب ف‬

‫والتجارية ف دار ال د ف يأل ظليلة الج از رف ‪2009‬ف‬

‫عدف الواضح في "رح القانوأل الظدني ر اإلثبات في الظواد الظدنية‬

‫‪.9‬‬

‫وايبة بلباليف اإلثبات في الظواد اإلدارية في لانوأل اإلج ار ات الظدنية واإلداريةف ظاج تير في القانوأل العاوف كلية ال قو والعلوو‬

‫ال يا يةف جاظعة تلظ األف ‪2010‬ف‬

‫‪.13‬‬

‫لظزيد ظأل التفاديل ول اتفالات اإلثبات لنظر‪:‬‬

‫‪ 48‬وظا يلي ا ظأل ا ه الر الة‪.‬‬

‫‪20‬‬

‫الباب األول‪ :‬إثبات العقود اإللكترونية في ظل التطور التكنولوجي‬

‫كظررا لأل إطر‬

‫ريررة األفرراد فرري األ ر بو ررا ل اإلثبررات ال ديثررة ررأل طرير انتفالررات‬

‫ي"كل ط ار كبي ار لى الطرم الضعيمف ال‬

‫ن تكوأل ل ل‬

‫ظاية في ا ا الظجال‪.‬‬

‫‪ -2‬المذهب المقيد‪ :‬إأل ا ا الظ اب ي دد طر اإلثبات وليظرة كرل ظن را فري القرانوألف‬
‫فر يكرروأل لل درروو لو القاضرري إن إتبا رراف فيكرروأل للقاضرري فرري ار ه ال الررة دور ررلبيف ف ر‬
‫يقضي بعلظ ال" دي ون لأل ي ااو في جظا األدلة‪.1‬‬
‫يتظيز الظ اب الظقيد بأن ي ق ان تقرار في التعاظلف كظا يبعرن الثقرة وانطظ نراأل‬
‫رابية تكفرل ثبرات التعاظرلف لكرأل يل ر‬

‫في نفروا ال دروو نظر ار لظرا يتظيرز بر ظرأل دلرة‬

‫لير‬

‫لن ر ينررزي ظررأل يررد القاضرري كررل و رريلة للودررول لل قيقررة الوالعيررة إ ا كرراأل الودررول إلي ررا ب يررر‬
‫طر اإلثبات التي دداا القانوأل‪.‬‬
‫لقررد ل ر الفق ر‬

‫اإل ر ظي ب ر ا الظ ر اب فرري ظجررال " ر اده ال" ر ودف فأوجررب اإلثبررات‬

‫ب"ررااديأل ون يكتفرري ب"ر اده وا ررد إن فرري ررانت ا ررتثنا يةف وا ا تروافر ندرراب ال"ر اده وجررب‬
‫األ‬

‫ب ا دوأل لأل تكوأل للقاضي ريرة فري التقردير‪2‬ف ويظترد ار ا النظراو إلرى القرانوأل الروظراني‬

‫القررديو فقررد كانررت ررلطة القاضرري ظقيررده بظررا جررا فرري الررد و باأللفرراظ الظ ررت دظة ظررأل طرررم‬
‫الظتعالديأل‪.3‬‬
‫إأل ار ا الظر اب ن يتنا ررب ظررا اإلثبررات اإللكترونرري ظوظررا واثبررات العقررود اإللكترونيررة‬
‫دود رراف ألأل و ررا ل اإلثب ررات انلكترون رري تتظي ررز ب ررر ة التط ررور والت ي رررف فالتكنولوجي ررات‬
‫ال ديثة عالبا ظا تطلعنا لى لظور ظ ت دثة لو تكأل ظوجوده ظأل لبلف وارو ظرا ن يتنا رب ظرا‬
‫جظود القا ده القانونية‪.‬‬

‫‪2‬‬
‫‪3‬‬

‫‪F.jacques et autres .Droit civil les obligations ,8eéd, sirey, Paris, 2013,p.11.‬‬
‫‪.29‬‬
‫بد الر از ال ن ور ف الظرجا ال اب ف‬
‫نبيل دقر ونزي ة ظكار ف الظرجا ال اب ف‬

‫‪.18‬‬

‫‪21‬‬

‫‪1‬‬

‫الباب األول‪ :‬إثبات العقود اإللكترونية في ظل التطور التكنولوجي‬

‫زياده لى لكف فبأل القاضي في الظ اب الظقيد ن تكوأل ل ل‬

‫لطة في تقردير ليظرة‬

‫و ا ل اإلثبات الظطرو رة لظاظر ف وبالترالي فبنر ن ي رتطيا األ ر بو را ل اإلثبرات ال ديثرة ظرا‬
‫لو تكأل ظندو‬

‫لي ا في القانوألف ترى واأل كانرت ار ه الو را ل در ي ةف ول ير ار ن يجروز‬

‫لىفرراد فرري الرردول الترري تأ ر ب ر ا الظر اب لأل يتفقروا لررى ان ررتعانة بو ررا ل اإلثبررات ال ديثررة‬
‫إ ا لو ين‬

‫القانوأل لى لكف واو ظا يعتبر تقييد ظأل ريرة األفررادف ظراداو لأل ار ه انتفالرات‬

‫ن تظا بالظدل ة العاظة‪.‬‬
‫‪ – 3‬المذذذذهب المخذذذتلط‪ :‬إأل ا ر ا الظ ر اب يجظررا برريأل الظ ر ابيأل ال ررر والظقيرردف فيأ ر‬
‫بظ ازيررا ك ر‬

‫الظ ر ابيألف ف ررو ظررث يأ ر بظبرردل يرراد القاضرري وي رردد األدلررة بظوجررب القررانوألف‬

‫وبر لك ي قر ان ررتقرار فرري الظعرراظ ت ويجنررب ت كررو القاضرري؛ وفرري نفررا الولررت ي فررم ظررأل‬
‫ظ رراوإل اإلثبررات الظقيررد بب طررا القاضرري ررلطة وا ررعة فرري تقرردير بعررا األدلررة الترري ل ررا لرروه‬
‫ظ رردوده ف رري اإلثب ررات ك"ر ر اده ال"ر ر ودف في ررتطيا القاض رري لأل يأ ر ر ب ررا لو ي ررتبعدااف كظ ررا‬
‫ي تطيا ت ليب القلة لى الكثره في الة ا ت م ال" ودف ول ك لك توجي اليظيأل الظتظظة‪.1‬‬
‫ي عى ا ا الظ اب لتقريب ظا بيأل ال قيقة القضا ية وال قيقة الوالعيةف كظرا لنر يتفراوت‬
‫ظأل نظاو لانوني إلى ل رف ف ناك ظأل النظو ظرأل تقلرل ظرأل القيرود وانراك ظرأل ي"ردد في راف فنجرد‬
‫ظث‬

‫لأل الظ"ري الج از رر والظدرر والفرن ري لرد تبنروا ار ا الظر ابف فرأطلقوا‬

‫ف رري ظج ررال الظع رراظ ت التجاري ررةف الر ر‬
‫‪.‬ت‪ .‬الت رري ت ررن‬

‫نر ر‬

‫ريرة اإلثبرات‬

‫لير ر ظ ررث الظ" ررري الج از ررر ف رري الظ رراده ‪30‬‬

‫‪...'':‬باإلثب ررات بالبين ررة لو ب ررأ و رريلة ل ررر إ ا رلت الظ كظ ررة وج رروب‬

‫لبول ا'' ف ويقابل ا في الت"ريا الظدرر الظراده ‪1 /69‬ظرأل لرانوأل التجراره الجديرد رلرو ‪ 17‬ل رنة‬

‫‪1‬‬

‫واو ظا تن‬

‫لي الظاده ‪. 1/348‬و‪ .‬بقول ا ‪ :‬رللقاضي لأل يوج اليظيأل تلقا يا إلى ل ظأل ال دظيأل ليبني لى لك كظ في‬

‫ظوضوي الد و لو في ظا ي كو ب ر‪.‬‬

‫‪22‬‬

‫الباب األول‪ :‬إثبات العقود اإللكترونية في ظل التطور التكنولوجي‬

‫‪ 1999‬التي تن‬
‫ظا لو ين‬

‫‪ '' :‬يجوز إثبات انلتزاظات التجارية ليا كانت ليظت را بكافرة طرر اإلثبرات‬

‫القانوأل لى عير لك''ف و تقابل الظاده ‪ 110‬ظأل القانوأل التجار الفرن ي‪. 1‬‬

‫باإلض ررافة إل ررى لر ررك لل ررر الظ"ر ررري الج از ررر‬
‫للظ كظة لأل تد وا ال ير لثنا‬
‫الظندررو‬

‫‪2‬‬

‫ري ررة اإلثبر ررات ف رري الظر رراده ‪. 73‬إ‪.‬و‪.‬إ‬

‫ير الد و إللزاظ بتقديو ورلة لو رند ت رت يرده فري األ روال‬

‫لي ررا فرري القررانوأل وك ر لك يجرروز ل ررا ظررأل تلقررا لو بنررا‬

‫لررى طلررب ال درروو لأل‬

‫تقرر جلب الظ ررات ظأل الدوا ر الر ظية إ ا تع ر لك لى ال دوو‪.‬‬
‫إن لأل ار ه الت"رريعات لررد ليرردت األفرراد فرري إثبررات بعررا الظعرراظ تف يررن ا"ررترطت‬
‫ظث الكتابة الر ظية كو يلة و يده إلثبات التدرفات الوالعة لى العقار واو ظرا يرن‬
‫د ار ة الظ"ري الج از ر في الظاده ‪ 324‬ظكرر ‪ . 1‬و ‪.‬‬

‫التي تن‬

‫لير‬

‫‪'':‬زياده لى العقرود‬

‫التي يأظر القانوأل بب ضا ا لل"كل الر ظيف يجرب ت رت طا لرة الربط أل ت ريرر العقرود التري‬
‫تتضررظأل نقررل ظلكيررة قررار لو قررو‬

‫قاريررة لو ظ ر ت تجاريررة لو دررنا ية ‪ ...‬فرري " رركل‬

‫ر ظي ‪'' ...‬ف واو ظا للره كر لك لضرا الظ كظرة العليرا بقولر ‪ '':‬ظرأل الظقررر لانونرا لنر زيراده‬
‫لى العقود التي يأظر القانوأل بب ضا ا لل"كل الر رظيف يجرب ت رت طا لرة الربط أل ت ريرر‬
‫العقود التي تتضظأل نقل ظلكية قار لو قو‬

‫قارية لو ظ‬

‫ت تجارية في "كل ر ظي‪.‬‬

‫ولظا ثبت لأل لضاه الظوضوي لو يطبقروا الظراده‪ 324‬ظكررر ‪ 1‬ظرأل ‪.‬و‪ .‬ف برل ا تظردوا‬
‫فرري إثبررات‬

‫لررة اإليجررار لررى تواجررد الطررا أل فعليررا بالظ ررل الظتنررازي في ر ف فرربن و لررد رل روا‬
‫‪3‬‬

‫القانوأل بظا يعرا لراراو للنقا‪''.‬‬

‫‪1‬‬

‫‪Art L110-3 ‘’A l'égard des commerçants, les actes de commerce peuvent se prouver par tous moyens‬‬
‫’’ ‪à moins qu'il n'en soit autrement disposé par la loi‬‬
‫‪ 2‬تن الظاده ‪. 73‬إ‪.‬و‪.‬إ ‪:‬ريجوز للقاضي لأل يأظر با ت ار ن ة ر ظية لو إ ضار قد ر ظي لو رفي لو إ ضار لية وثيقة‬
‫ظ جوزه لد ال يرف بنا‬
‫‪3‬‬

‫لى طلب ل د ال دووف تى ولو لو يكأل طرفا في العقد ر‬

‫القرار رلو ‪ 138806‬بتاريخ ‪1999 -07-09‬ف الدادر أل ال رفة التجارية والب ريةف الظجلة القضا يةف الظ كظة العلياف العدد األولف‬
‫‪.87‬‬

‫‪23‬‬

‫الباب األول‪ :‬إثبات العقود اإللكترونية في ظل التطور التكنولوجي‬

‫ظوظررا فرربأل الظ ر اب الظ ررتلط يعتبررر جررد ظنا ررب إلثبررات العقررد اإللكترونرريف ف رو يفررتح‬
‫الظجال للقاضي للعظل برلي ال" دي ظتى لو توجرد لوا رد لانونيرة ترنظو اإلثبرات اإللكترونريف‬
‫كظرا ت رظح لىفرراد با رت داو و را ل اإلثبرات ال ديثرة فري تعراظ ت و اليوظيرة ظرا داظرت ن تظررا‬
‫بالظدل ة العاظة وتقتدر فقط لى القوا د الظوضو ية ‪.‬‬
‫لكن ر يجررب‬

‫لررى الرردول الترري تتبنررى ا ر ا الظ ر اب ‪-‬ظررأل بين ررا الج از ررر‪ -‬لأل ن تترررك‬

‫الظجررال وا ررعا لىف رراد والقض رراه باأل ر ر بو ررا ل اإلثب ررات ال ديثررة ب ررل يج ررب فرري ار ر ا الظج ررال‬
‫الظ ار ة إلى أل لوانيأل تنظو ا ا الظجالف تى نتجنب يوب الظ اب ال ر ‪.‬‬
‫الفرع الثاني ‪ :‬محل اإلثبات اإللكتروني‬
‫ن يقا اإلثبات لى ال‬

‫ات لو األثر القانوني الظد ى بر ف وانظرا يررد لرى الظدردر‬

‫الظن"ئ ل لو الظلد إلى زوال لو إل ا ودم بر ف روا كراأل ار ا الظدردر تدررفا لانونيرا‬
‫كعقررود البيررا واإليجررار لو والعررة ظاديررة كوالعررة الوفرراه والفعررل الضررار‪1‬ف ويترتررب لررى لررك لأل‬
‫انلتزاو ات ليا ظ‬
‫القانونية التي تكوأل ظ‬

‫لاثباتف بل ي ت ل‬

‫ظأل ظددرهف وظددر انلتزاو و ده ارو الوالعرة‬

‫لاثبات‪. 2‬‬

‫لررى ا ر ا األ ررااف فبن ر ن ي تلررم ظ ررل اإلثبررات فرري البي ررة الورليررة ن ر فرري البي ررة‬
‫قدا وا تو إبراظ بالطر التقليديرة لو‬

‫اإللكترونيةف إ يظكأل لأل يكوأل الظددر الظن"أ لل‬

‫بررر "رربكة اننترنررتف فالفررار الجرروار برريأل العقررديأل اررو فرري و رريلة اننعقرراد فقررطف و لرريا لر‬
‫تأثير لى القوا د الظتعلقة بظ ل اإلثبات‪. 3‬‬

‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫ظير بد ال يد تناعوف النظرية العاظة لاثباتف دار الظطبو ات الجاظعيةف اإل كندريةف ظدرف ‪1997‬ف‬

‫بد الفتاح بيوظي جاز ف التوليا اإللكتروني في النظو القانونية الظقارنةف دار الفكر الجاظعيف اإل كندريةف ظدرف ‪ 2005‬ف‬
‫‪.370‬‬

‫‪3‬‬

‫‪. 45‬‬

‫تاظر ليظاأل الدظياطيف إثبات التعالد اإللكتروني بر اننترنت رد ار ة ظقارنةرف ظن"أه الظعارمف اإل كندريةف الطبعة األولىف ‪2009‬ف‬
‫‪.123‬‬

‫‪24‬‬

‫الباب األول‪ :‬إثبات العقود اإللكترونية في ظل التطور التكنولوجي‬

‫األدرل لأل كرل درو لر ال ر‬

‫فري ا تيرار الولرا ا القانونيرة التري ي رتند إلي را فري‬

‫تبريرر د رواهف عيرر لأل ار ه ال ريرة فري ان تيرار تررد لي را ليرود بعضر ا ظ رتظد ظرأل طبيعرة‬
‫أل ير العظل فري الظ راكوف واظرا‬

‫األ"يا والبعا اآل ر يفرض الظ"ري إظا ردا لى‬
‫ت قيقا لظدل ة ليا تتعل بالنظاو العاو و أل اآلداب‪.1‬‬

‫لر ا تررى يظكررأل لل دررو إثبررات التدرررم القررانوني – ظ ظررا كرراأل "رركل ‪ -‬فبن ر يجررب لأل‬
‫تتوفر فري ظ رل اإلثبرات بعرا ال"رروطف و راده ظرا يرتو تق ريو ار ه ال"رروط إلرى نرو يألف النروي‬
‫األول "روط بدي يةف والنوي الثاني "روط لانونيةف واو ظا نتعرا إلي بالتفديل فيظا يلي‪:‬‬
‫أوال ‪ :‬الشروط البديهية لمحل اإلثبات‬
‫يجب لأل تتروافر رده "رروط بدي يرة فري الوالعرة القانونيرة ظ رل اإلثبراتف وترتل‬

‫ار ه‬

‫ال"روط فيظا يلي‪:‬‬
‫‪ -1‬أن تكذذون الواقعذذة متنافعذذا فيهذذا‪ :‬واررو "رررط برردي يف فرربأل كانررت الوالعررة القانونيررة‬
‫ظ ل النزاي ظ لو ب ا إظا بطبيعت ا ك ا ة "رو ال"ظا لو ظعتررم ب را ظرأل طررم ال دروف‬
‫فر يجرروز للظررد ي لأل نثقررل كاالر إلثبات رراف بظعنررى ل ررر لأل ال دررو لررد ررلو ب ر ه الوالعررة فر‬
‫داي إللاظة الدليل لي ا‪. 2‬‬
‫فيت ردد ظجررال الوالعررة الظتنررازي ول ررا باد ررا الظرد ي وجرواب الظررد ى لير فرربأل وافر‬
‫الجواب اند ا انتفت الظناز ة‪3‬ف واأل الم اند ا جواب الظد ى لي كاأل النرزاي "راظ ف‬

‫‪1‬‬

‫ظو ى الزيأل لرومف لطة القاضي الظدني في تقدير لدلة اإلثباتف ر الة ظقدظة لنيل " اده الدكتوراه في لانوأل األ ظالف كلية‬
‫ال قو والعلوو ال يا يةف جاظعة ب كره ف ‪2014‬ف‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫وايبة بلبالي ف الظرجا ال اب ف‬

‫‪.24‬‬

‫‪ 48‬و ثظانية يفيف الظرجا ال اب ف‬

‫‪.28‬‬

‫ليظاأل ظرلاف الوافي في "رح القانوأل الظدني رلدول اإلثبات واج ار ات في الظواد الظدنيةرف الظجلد األولف األدلة الظطلقةف دار‬
‫الكتب القانونيةف الطبعة ال اظ ة ف القاارهف ‪1991‬ف‬

‫‪. 67‬‬

‫‪25‬‬

‫الباب األول‪ :‬إثبات العقود اإللكترونية في ظل التطور التكنولوجي‬

‫لير ف ب"ررط لأل يكروأل‬

‫لظا إ ا الف في جز ظن و وافق فري جرز ل رر ل رتبعد الجرز الظتفر‬
‫الت ليو لاطعا و"اظ وعير ظ الم للنظاو العاو‪.1‬‬

‫‪ -2‬أن تكذذون الواقعذذة المذذراد إثباتهذذا ييذذر مسذذتحيلة‪ :‬يجررب لأل تكرروأل الوالعررة ظ ررل‬
‫اإلثبات ظظكنة ال ردون ترى يظكرأل إثبات راف ون يظكرأل تضرييا ولرت الظ كظرة فري إثبرات والعرة‬
‫ظ ت يلة‪.‬‬
‫ان ررت الة فرري ا ر ه ال الررة لررد ترجررا إظررا إلررى رردو تدررديق ا ق ر ف كظررأل يررد ي بنرروه‬
‫أل ر يد ره نا لو كاأل ظى ال‬

‫"‬

‫يد ي لنر لر ار ل رظضراأل لو ظرورن الظرد ى‬

‫لرد دردظ ب رريارت فري تراريخ ثبررت لأل الظرورن الظر كور كرراأل لرد ظرات لبلر ف لو ترجرا إلررى لأل‬
‫ق ر ولكررأل ن رربيل إلررى إثبات ررا كال" ر‬

‫الوالعررة لابلررة للتدرردي‬

‫ال ر‬

‫يررد ي لن ر لررو يكررأل‬

‫ظرردانا طروال يات ر ف تعتبررر ظ ررألة إظكرراأل الوالعررة لو ا ررت الت ا ترجررا لتقرردير لاضرري الظوضرروي‬
‫با تباراررا ظررأل الظ ررا ل الظوضررو ية ون رلابررة لقاضرري القررانوأل لي ررا إن فيظررا ي ر‬

‫بت رربيب‬

‫ال كو‪.2‬‬
‫‪ -3‬أن تكذذون الواقعذذة مذراد إثباتهذذا محذذددة‪ :‬واررو ظررأل ال"ررروط البدي يررة يرجررا لطبيعررة‬
‫األ"يا ف فاإلثبات "رأن فري لرك "رأأل ل ن"راط إن راني ن برد لأل يررد لرى "ري ظ رددف فر‬
‫يظك ررأل إثب ررات والع ررة إن إ ا كان ررت ظ ر ردده ر روا كان ررت ار ر ه الوالع ررة إيجابي ررة لو ررلبية‪3‬ف فظ ررأل‬
‫يطالررب بررديأل يجررب لأل لي ر لأل يقرريو الرردليل لررى وجررود الوالعررة الظ رردده الترري ن"ررأ ظن ررا ا ر ا‬
‫الديأل كالقرا لو الفعل الضار‪.4‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬
‫‪3‬‬
‫‪4‬‬

‫ظ ظد رضا لزرو ف التوليا اإللكتروني كو يلة ظأل و ا ل اإلثباتف ظاج تير في القانوأل ال ا‬
‫بلقايد تلظ األف ‪2007‬ف‬

‫‪ 20‬و‪. 21‬‬

‫ليظاأل ظرلاف الظرجا ال اب ف‬

‫‪ 66.‬و‪. 67‬‬

‫ظ ظود جظال الديأل زكيف نظرية انلتزاو في القانوأل الظدر ف دوأل دار ن"رف ‪1974‬ف‬
‫ظ ظد "كر‬

‫ف كلية ال قو ف جاظعة لبو بكر‬

‫‪.291‬‬

‫رورف ظوجز لدول اإلثبات في الظواد الظدنية والتجاريةف دار الفكر العربيف القاارهف ‪1968‬ف‬

‫‪26‬‬

‫‪.29‬‬

‫الباب األول‪ :‬إثبات العقود اإللكترونية في ظل التطور التكنولوجي‬

‫يعتبر ا ا ال"رط ضرور في كل د و لو طلب يقردو إلرى القضرا ف ويكفري لأل تكروأل‬
‫الوالعة الظراد إثبات ا ظ دده ند نظر القاضي في لظر إثبات اف روا ترو ت ديرداا فري ريضرة‬
‫الد و لو في ظ كرات ال دوو لو في طلب اإل الة إلى الت قي لو في عير لك ‪.‬‬
‫فنجررد ظررث لأل الظ"ررري الج از ررر ا"ررترط فرري الظرراده ‪15‬‬

‫‪.‬إ‪ .‬و‪.‬إ لقبررول الررد و "ررك‬

‫يج ررب لأل يك رروأل ان رراك رض ررا ظ رروج از للول ررا ا والطلب ررات و ن ررد انلتض ررا إل ررى الظ ررتندات و‬
‫الوثا‬

‫الظليده للد و ف و ك لك ظا تن‬

‫لن ‪:‬ر لى ال دو ال‬

‫لرى‬

‫لير الظراده ‪ 68‬ظرأل لرانوأل اإلثبرات الظدرر‬

‫يطلب اإلثبات ب" اده ال" ود لأل يبيأل الولا ا التي يريد إثبات را كتابرة‬

‫لو "ررفااة فرري الجل ررةرف يعررود لظ كظررة الظوضرروي ت ديررد ظررا إ ا كانررت الوالعررة الظطلرروب إثبات ررا‬
‫‪1‬‬

‫ظعينة تعيينا كافيا لي ظح ببثبات اف لو لي ت ك لك واي ن ت ضا لرلابة ظ كظة النقا‬
‫ثانيا ‪ :‬الشروط القانونية لمحل اإلثبات‬

‫لي ا في الظاده ‪ 2‬ظأل لانوأل اإلثبات الظدر واي‪:‬‬

‫اي تلك ال"روط الظندو‬

‫‪ -1‬أن تكون الواقعة متعلقة بالحق المطالب به‪ :‬يقدد ب ا ال"رط لأل تكروأل الوالعرة‬
‫الظراد إثبات ا ات دلة بظوضوي النزايف لرى لنر إ ا كانرت الوالعرة ظنقطعرة الدرلة بظوضروي‬
‫الررد و ف ر فا ررده ظررأل إثبات ررا‪2‬ف كظررا إ ا لثبررت الظررلجر قررد اإليجررار لكرري يطالررب برراألجره لو‬
‫لثبت الظقرا قد القرا لكي يطالب ب رداد الرديأل‪3‬ف يت قر ار ا ال"ررط إ ا اندرب اإلثبرات‬
‫لررى الوالعررة الترري لن"ررأت ال ر لو رتبررت األثررر القررانوني الظررد ى بر واررو ظررا ي ررظى باإلثبررات‬
‫الظبا"ر‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫نبيل عد إبراايوف اإلثبات في الظواد الظدنية والتجاريةف ظن"أه الظعارمف اإل كندريةف ظدرف ‪2000‬ف‬

‫‪2‬‬

‫وايبة بلباليف الظرجا ال اب ف‬

‫‪3‬‬

‫نبيل دقر ونزي ة ظكار ف الظرجا ال اب ف‬

‫‪.48‬‬
‫‪.51‬‬

‫‪27‬‬

‫‪.58‬‬

‫الباب األول‪ :‬إثبات العقود اإللكترونية في ظل التطور التكنولوجي‬

‫عيررر لن ر فرري الكثيررر ظررأل األ يرراأل يتعر ر لررى الظتقاضرري إثبررات الوالعررة ب"رركل ظبا"ررر‬
‫فيلجأ إلى اإلثبات عير الظبا"ر ال‬

‫يقوو لى إثبات والعة ل رر ظتدرلة بالوالعرة األدرليةف‬

‫ب ين يلد ثبوت ا إلى ثبوت الوالعة األدلية لو لى األلل يجعل ا لريبة ان تظال‪. 1‬‬
‫ظثررال لررك لأل يقرردو الظ ررتأجر ظ الدررات برراألجره ررأل جظيررا الظرردد ال ررابقة لررى الظررده‬
‫التي يطالب الظلجر بأجرت اف ويرظي ظأل و ار‬

‫لك لأل يثبت لن يدفا األجرره بانتظراو ولرو ي رل‬

‫بالت ازظ ر ط روال الفت رره ال ررابقةف ف ر ه والعررة ظتدررلة بوالعررة الوفررا برراألجره ررأل الظررده الظطالررب‬
‫بأجرت ررا ف رري ظتعلقررة بالررد و ولكن ررا عيررر ظنتجررة فرري اإلثبرراتف ألأل دفررا األج رره ررأل الفت رره‬
‫ال ابقة ن يفيد دفع ا في الفتره ال‬

‫قة ‪.‬‬

‫يعتبرر ار ا ال"رررط بردي ي ترى ن يترروزي ج رد القاضرري ويضريا ولتر فيظررا ن طا رل ظررأل‬
‫و ار ‪2‬ف وكوأل الوالعة ظتعلقة بالد و ظ ألة ظوضو ية ن ت ضا لرلابة ظ كظة النقا‪.3‬‬
‫ل ر لك لضررت ظ كظررة الررنقا الظد ررية بأن ر ‪ :‬ر إ ا رلت الظ كظررة لأل الولررا ا الظطلرروب‬
‫إثبات ررا عيررر ظتعلقررة بالررد و وجررب لي ررا لأل تقضرري برررفا طلررب الت قي ر ولررو ظررأل تلقررا‬
‫نف اف و لك ظتروك لطل تقدير الظ كظةر‪.4‬‬
‫‪ -2‬أن تكون الواقعة منتجة في الدعوى‪ :‬يقدد ب ا ال"رط لأل يكوأل ظأل "أأل ثبوت‬
‫الوالعررة الظ رراد إثبات ررا لأل يررلثر فرري الفدررل فرري الررد و ف و لررك بررأأل يت روافر ب ررا ل ررد العنادررر‬
‫الظلديررة لتكررويأل قيررده القاضرري بوجررود ال ر لو األثررر القررانوني الظررد ى بر ف واأل كرراأل ن يلررزو‬

‫‪1‬‬

‫بد الر از ال ن ور ف الظرجا ال اب ف‬

‫‪2‬‬

‫‪.61‬‬

‫رورف الظرجا ال اب ف‬

‫‪.33‬‬

‫ظ ظد "كر‬

‫‪3‬‬

‫نبيل عد إبراايو ف الظرجا ال اب ف‬

‫‪4‬‬

‫نقا ظدني جل ة ‪ 10‬نوفظبر ‪ 1932‬ف ظجظو ة القوا د القانونيةف ال نة األولىف‬
‫الظرجا ال اب ف‬

‫‪.60‬‬

‫‪.378‬‬

‫‪28‬‬

‫‪ 140‬ظأ و‬

‫أل بد الفتاح بيوظي جاز ف‬

‫الباب األول‪ :‬إثبات العقود اإللكترونية في ظل التطور التكنولوجي‬

‫لأل تتضظأل دنلة لاطعة لى ا ا ال‬
‫تكويأل الدليل ال‬

‫لو األثر القانونيف بل يكفي لأل ت رااو ظرا عيرارا فري‬

‫يطظ أل إلي القاضي ويددر كظ‬

‫لى ل ا ‪.1‬‬

‫ظثررال لررك لأل الظ"ررري الج از ررر فرري الظرراده ‪. 1 /165‬إ‪.‬و‪.‬إف لررد لجرراز للقاضرري لأل‬
‫يد رررم النظ ررر ررأل إنك ررار ل ررد ال د رروو ال ررط لو التولي ررا الظن رروب إلير ر ف لو د رررح بع رردو‬
‫ان ترام ب ط لو توليا ال يرف إ ا لر لأل ا ه الو يلة عير ظنتجة في الرد و ف لظرا إ ا كراأل‬
‫ار ا األجر ار ظنتجررا فرري الررد و فرربأل القاضرري يل"رر لررى الوثيقررة ظ ررل النرزاي ف ويررأظر ببيررداي‬
‫لدل ا بأظانة الضبطف كظرا يرأظر بربج ار ظضراااه ال طروطف ا تظرادا لرى الظ رتندات لو لرى‬
‫" اده ال" ودف و ند انلتضا بوا طة بير‪.‬‬
‫لى لك فبأل كل والعة ظنتجة في الد و تكوأل تظا ظتعلقة ب راف ولكرأل العكرا عيرر‬
‫د ر يحف إ لرريا بالضررروره لأل كررل والعررة ظتعلقررة بالررد و تكرروأل ظنتجررة في رراف فظررأل يطالررب‬
‫بظلكية يأل لى ل اا التقادو طويل الظردهف إ ا اد رى لأل يازتر للعريأل ا رتظرت ظرده ن تقرل‬
‫أل ‪ 15‬نةف ف ه والعة ظنتجة في الرد و ف واري بالضرروره ظتعلقرة بالرد و ف لظرا إ ا اد رى‬
‫لأل يازت ر للعرريأل كانررت لظررده تقررل ررأل ‪ 15‬ررنةف ف ر ه والعررة ظتعلقررة بالررد و ولكن ررا عيررر‬
‫ظنتجة في اإلثبات‪.‬‬
‫‪-3‬أن تكذذذون الواقعذذذة جذذذاتفة اإلثبذذذات قانونذذذا ‪ :‬وتك رروأل الوالع ررة عي ررر ج ررا زه اإلثب ررات‬
‫ن تبر ررارات ظ تلفر ررةف ظن ر ررا ظر ررا يكر رروأل نر ررزون نر ررد ظقتضر رريات النظر رراو العر رراو واآلداب العاظر ررةف‬
‫كالظ افظررة لررى ررر الظ نررة لو ت رريو ديررأل الظقرراظره‪2‬ف وكر لك فرربأل ا تبررارات الدررياعة الفنيررة‬
‫تقتضرري لن يقبررل – لانونررا‪ -‬إثبررات رردو در ة كررو لضررا ي لظررا فرري لررك ظررأل ظ الفررة ل جيررة‬
‫األظر الظقضي‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫نبيل دقر ونزي ة ظكار ف الظرجا ال اب ف‬

‫‪2‬‬

‫نبيل دقر ونزي ة ظكار ف الظرجا نف ف‬

‫‪.51‬‬
‫‪.53‬‬

‫‪29‬‬

‫الباب األول‪ :‬إثبات العقود اإللكترونية في ظل التطور التكنولوجي‬

‫تقرردير كرروأل الوالعررة جررا زه اإلثبررات لانونررا ارري ظررأل ظ ررا ل القررانوأل الترري ي ضررا في ررا‬
‫لاضرري الظوضرروي لرلابررة ظ كظررة الررنقا‪1‬ف ف ر يظكررأل ظررث إثبررات ظ ررل الت رزاو ظ ررت يل لو‬
‫لير الظراده ‪. 93‬و‪ .‬التري ترن‬

‫ظ الم للنظاو العاو واآلداب العاظة واو ظرا ترن‬

‫‪ '':‬إ ا‬

‫كرراأل ظ ررل انلت رزاو ظ ررت ي فرري ات ر لو ظ الفررا للنظرراو العرراو لو اآلداب العاظررة كرراأل برراط‬
‫بط نررا ظطلقررا''ف و ررارت الظ كظررة العليررا الج از ريررة فرري ا ر ا الررن‬
‫ا تب رررت ان تد ررا‬

‫فرري ل ررد ل كاظ رراف يررن‬

‫الن ررو ي ظ ررأل النظ رراو الع رراوف ولأل القض ررا الع رراد عي ررر ظ ررت‬

‫للفدررل فرري الطعررأل بررا تراا ال يررر ال ررار‬

‫نو ي ررا‬

‫ررأل ال درروظةف ظرفرروي ظررأل وزيررر الظاليرة (الظرردير‬

‫العاو لىظ ك الوطنية)‪. 2‬‬
‫الفرع الثالث ‪ :‬عبء اإلثبات اإللكتروني‬
‫إأل ت ديد ظ ألة ب اإلثبات تعتبر و لاظية بال رة فري ظجرال اإلثبراتف وب را يتولرم‬
‫ظدررير الررد و ف فظررأل النا يررة العظليررة ظدررير الررد و يتولررم لررى لرردره ال دررو ‪ -‬الر‬
‫لي‬

‫يقررا‬

‫ب اإلثبات‪ -‬في القياو ب ا الواجبف دوأل لأل ي تطيا دظ إثبات العكا‪.‬‬
‫رروم نتطررر لون إلررى القوا ررد العاظررة فرري ت ديررد ظررأل يت ظررل ررب اإلثبررات بنرروي ظررأل‬

‫اإليج ررازف ث ررو انلت ار ررات ال اد ررة بتر ر ليل الد ررعوبات الت رري يثيرا ررا ررب اإلثب ررات ف رري البي ررة‬
‫اإللكترونية‪.‬‬
‫أوال ‪ :‬القواعد العامة في تحديد عبء اإلثبات‬
‫كظبدل او وفقا لن‬
‫الظديأل إثبات الت ل‬

‫الظاده ‪. 323‬و ‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫إثبات انلتزاو يقا لى الردا أل و لرى‬

‫ظن ف ل لأل ب اإلثبرات يقرا لرى رات‬

‫الظرد ي‬

‫‪1‬‬

‫ل"رم جابر يدف ظوجز لدول اإلثباتف دار الن ضة العربيةف القاارهف ‪2003‬ف‬

‫‪2‬‬

‫ظلم رلو ‪749672‬ف لرار بتاريخ ‪ 14‬جويلية ‪ 2011‬ف ظجلة الظ كظة العلياف ال رفة العقاريةف دد ‪2‬ف ‪2011‬ف‬

‫‪3‬‬

‫‪.23‬‬

‫وتقابل الظاده ‪ 1315‬ظأل القانوأل الظدني الفرن ي والظاده األولى ظأل لانوأل اإلثبات الظدر‬

‫‪30‬‬

‫روا كراأل دا نرا‬

‫‪.182‬‬

‫الباب األول‪ :‬إثبات العقود اإللكترونية في ظل التطور التكنولوجي‬

‫يد ي ثبوت الدا نية لو ظدينا يد ي الت ل‬

‫ظأل الظديونيةف واو ظا للره القضا الج از رر فري‬

‫العديررد ظررأل األ كرراو وظررأل بين ررا لولر ‪ :‬رظررأل الظقرررر لانونررا لأل لررى الرردا أل إثبررات انلترزاو و لررى‬
‫الظديأل إثبات الت ل‬

‫ظن ‪.‬‬

‫وظأل ثو فبأل القضا بظا ي الم لك يعد ظ الفا للقانوأل ‪.‬‬
‫ولظررا كرراأل الثابررت ‪-‬فرري لضررية ال ررال – لأل لضرراه الظوضرروي بقضررا و لررى الطررا نيأل إرجرراي‬
‫الظبلغ الظطالب بر ظرأل طررم الظطعروأل ضرده دوأل ظطالبتر ببلاظرة الردليل لرى اد ا ر يكونروا‬
‫لد الفوا القانوأل‪.‬‬
‫وظتى كاأل لك ا توجب وابطال القرار الظطعوأل في ‪.‬ر‪.1‬‬
‫ن‬

‫ظ في الت"ريعات ال ديثة لأل الظد ي ارو الر‬

‫بر ارو ظرأل يرفرا الرد و ظطالبرا برال‬

‫الظردني لدر‬

‫‪2‬‬

‫يت ظرل رب اإلثبراتف والظقدرود‬
‫‪ -‬لو كظرا ي رظي بعرا الفقر‬

‫‪3‬‬

‫بتبعرة‬

‫اإلثبات ‪ -‬وا كراأل دا نرا لو ظرديناف وا ا للراو الردا أل الردليل لرى الرديأل واد رى الظرديأل الوفرا‬
‫ب ر وجررب لي ر إثبررات لررك ألأل الررديأل الثابررت لانونررا يعتبررر باليررا فرري ظررة الظررديأل تررى يقرردو‬
‫لى الت ل‬

‫براان‬

‫ظن ‪.4‬‬

‫إأل األدررل فرري ال قررو ال" دررية بر ار ه ال ظررة واررو الثابررت لدر‬

‫و لررى ظررأل يررد ي‬

‫م لك لأل يثبت ‪5‬ف لظا الظد ى لي ف يكلم بأ إثباتف ألن يتظ ك بالوضا الثابت‬

‫‪1‬‬

‫لرار ظلرخ في ‪ 1990 /11 /19‬ظلم رلو ‪63149‬ف الظجلة القضا ية ف الظ كظة العلياف العدد األول ف‪1992‬ف‬

‫‪ 20‬ف ظأ و‬

‫أل‬

‫ظر بأل عيدف انجت اد القضا ي وفقا أل كاو القانوأل الظدني ف الطبعة األولىف الديواأل الوطني لى" ال التربويةف الج از رف ‪2001‬ف‬
‫‪. 93‬‬

‫‪2‬‬

‫ظزه "ابف الظرجا ال اب ف‬

‫‪ 270‬و ‪Flour(J .) et autres , Droit civil, Les obligations , Le rapport‬‬

‫‪d’obligation, 8éd , Sirey, 2013, P.14‬‬
‫‪Ghestin(J.), et autres, Traité De droit civil, Introduction générale, 4ém éd.,LGDJ,1994,p.616.‬‬
‫‪ 4‬ل ظد ن"أتف ر الة اإلثباتف الجز األول ف دوأل دار ن"ر ف ‪ 2008‬ف ‪. 46‬‬
‫‪5‬‬

‫العيد عادنةف ب اإلثبات في القانوأل الوضعي الج از ر ف ظجلة الظفكرف كلية ال قو والعلوو ال يا يةف جاظعة ب كره ف الج از رف‬
‫العدد ‪11‬ف بتظبر ‪2014‬ف‬

‫‪.191‬‬

‫‪31‬‬

‫‪3‬‬

‫الباب األول‪ :‬إثبات العقود اإللكترونية في ظل التطور التكنولوجي‬

‫لد واو ب ار ه ال ظة الظالية ‪. 1‬‬
‫زياده لى لك فبأل األدل في العقود الد ة و لى ظأل يرد ي بطر أل العقرد لأل يثبتر‬
‫ألنر يررد ي ر م الثابررت لدر واررو در ة العقرردف ولأل ررب اإلثبررات يقررا لررى ظررأل يررد ي‬
‫م ظا او ثابت فع ف فب ا للاو ال دو الدليل لى د ة د رواه وفر ظرا ارو ظقررر لانونرا‬
‫قيقة لو ضظنا لدبح او األدل ال‬

‫ن يجوز إثبات ك‬

‫إن ببلاظة دليل لى ك‬

‫‪.‬‬

‫كظررا لأل ررب اإلثبررات يقررا لررى ظررأل يررد ي ر م الوضررا الثابررتف والظقدررود ب ررا لأل‬
‫الظ"ري يقيو ل ار أل لانونية‪ 2‬لدالح الظد ي ف ب ين ينقل ب اإلثبات إلى ال دو األ ر‪.‬‬
‫ول ير ار يظكررأل لى"ر ا‬

‫ظررأل تعررديل القوا ررد الظتعلقررة بعررب اإلثبرراتف ألأل ار ه القوا ررد‬

‫ت دم ل ا ا ل ظاية الظدالح ال ادة لرافا الد و ‪.3‬‬
‫ثانيا‪ :‬عبء إثبات العقود اإللكترونية‬
‫بعدظا تطرلنا للقوا د العاظة في ظجال رب اإلثبراتف وجرب لينرا الت رالل ارل نطبر‬
‫نف ر ررا ار ر ر ه القوا ر ررد ف ر رري ظج ر ررال إثب ر ررات العق ر ررود اإللكتروني ر ررة ؟ لو لأل ا ر ررت م طبيع ر ررة العق ر ررد‬
‫اإللكتروني أل العقد التقليد‬

‫يلثر لى القوا د العاظة لعب اإلثبات ؟‬

‫عالبا ظا يتو إبراو العقرد اإللكترونري بريأل طررفيألف اظرا الظ رت لك والظ نري لو بريأل ظ نري‬
‫لو ول ر ضعيمف يعتبرراأل – فري كلترا ال رالتيأل‪ -‬طررفيأل عيرر ظتكراف يأل ظرأل النا يرة الظاليرة‬
‫والتقنيررةف لر ا كرراأل الر لر ال ررا د فرري بدايررة األظررر لأل ررب اإلثبررات يقررا لررى ال"ر‬

‫القررادر‬

‫لكثررر ظررأل عيرره لررى إلاظررة الرردليل اإللكترونرري‪4‬ف واررو فرري ار ه ال الررة الظ نرريف الر‬

‫عالبررا ظررا‬

‫‪1‬‬

‫لظزيد ظأل التفاديل لنظر‪ :‬الطاار برايك ب اإلثبات بيأل القانوأل الظدني الج از ر وال"ريعة اإل‬
‫كلية العلوو اإلن انيةف جاظعة ب كرهف الج از رف العدد ‪30‬ف ظا‬

‫‪2‬‬

‫والتجاريةف دار الجاظعة الجديده للن"رف اإل كندريةف ‪ 2005‬ف‬
‫نتطر للق ار أل القانونية في‬

‫‪2013‬ف‬

‫‪. 21‬‬

‫ظيةف ظجلة العلوو اإلن انيةف‬

‫‪ 164‬و لنور لطاألف لوا د اإلثبات في الظواد الظدنية‬

‫‪ 37‬و ظا بعداا ظأل ا ه الر الة ‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪GHESTIN (J). et GOUBEAUX( G) , Traité de droit civil, introduction générale, L GDJ, 3ém éd,‬‬
‫‪1990,p. 542.‬‬
‫‪.133‬‬
‫تاظر ليظاأل الدظياطيف الظرجا ال اب ف‬

‫‪32‬‬

‫الباب األول‪ :‬إثبات العقود اإللكترونية في ظل التطور التكنولوجي‬

‫يك رروأل ظت كظ ررا ف رري النظ رراو اإللكترون رريف ون يظ ررنح للط رررم الض ررعيم – الظ ررت لك لو الظ ن رري‬
‫الضعيم‪ -‬ل و يلة إثبات ت ت يده‪.‬‬
‫يد و ا ا انتجاه الفق ي لرير بكروأل بربعا التنظيظرات ال ديثرة للظعراظ ت اإللكترونيرة‬
‫التري تنقررل ررب اإلثبررات إلررى الظ نرري با تبرراره الطرررم القررو ف ف ررو ظكلررم ببلاظررة الرردليل لررى‬
‫توافر الظعلوظات األولية أل ال رلا وال ردظاتف ورضرا الظ رت لكف وا ترراو الظوا يرد‪1‬ف وبالترالي‬
‫فبأل ب اإلثبات يقا لرى الظ ريطر لرى النظراو اإللكترونري ترى ولرو لرو يكرأل ظطلوبرا ظنر‬
‫اإلثبات‪.2‬‬
‫إن لأل التطورات التكنولوجية التي دا بت ظ ور العقود اإللكترونية ف و ادرة ظ رور‬
‫طرم ثالن ظ ايد ي ظى رظزود ال دظات ر‪3‬جعلت ا ا ال لر عير دا بف فظرأل نا يرة لدربح‬
‫باإلظكراأل ال فراظ لررى كرل ظ ار رل التعالررد اإللكترونري ولأل يطلب را ل ررد الظتعالرديأل ظترى ا تررا‬
‫إلي اف وظأل نا ية ل ر فربأل القوا رد العاظرة تجيرز ت ديرد ظرأل يت ظرل رب اإلثبرات فري البي رة‬
‫اإللكترونية ‪.‬‬
‫افترضت ظعظو الت"ريعات الظنظظة لاثبات اإللكتروني ظوثوليرة التوليرا اإللكترونري –‬
‫الظررلظأل‪ - 4‬والظ رررر اإللكترونرري الظررتبط بر ف واررو ظررا يعنرري إن"ررا لرينررة لانونيررة ب رريطة تفيررد‬
‫بد ر ة التوليررا اإللكترونرريف واررو ظررا يررلد إلررى نقررل ررب اإلثبررات للطرررم ال ر‬

‫ينررازي فرري‬

‫د ر ة التوليررا اإللكترونرري لو الكتابررة اإللكترونيررة ظ ر بظبرردل ررب اإلثبررات يقررا لررى ظ ررأل‬
‫يد ي‬

‫م الوضا الثابت فرضاف ويجوز د ا ا ه القرينة الب ريطة بكافرة و را ل اإلثبرات‬

‫بظا في ا البينة والق ار أل‪.‬‬

‫‪Le Goueff (S.), La preuve dans un monde dématérialisé, disponible sur le site ; www.avocats.com, 28avril‬‬
‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2010.‬‬

‫تاظر ليظاأل الدظياطيف الظرجا ال اب ف‬

‫‪. 134‬‬

‫‪3‬‬

‫وم ندرا بالتفديل النظاو القانوني لظزود ال دظات في الفدل الثاني ظأل الباب الثاني ظأل ا ه الر الة ‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫نت دن بالتفديل أل جية التوليا اإللكتروني الظلظأل في الفدل األول ظأل الباب الثاني ظأل ا ه الر الة ‪.‬‬

‫‪33‬‬

‫الباب األول‪ :‬إثبات العقود اإللكترونية في ظل التطور التكنولوجي‬

‫بي ررد لنر ر ف رري‬

‫ل ررة ب رريأل الظ ني رريأل والظ ررت لكيأل ف رربأل الق ررانوأل الفرن رري رل ررو ‪96-95‬‬

‫الظتعل بال"روط التع فية‪ 1‬ا تبر في ظل ق لأل نقرل رب اإلثبرات إلرى الظ رت لك يعتبرر ظرأل‬
‫لبيل ال"روط التع فيةف وبالتالي يظكأل للقاضي ا تبعاده‪.‬‬
‫المطلب الثاني ‪ :‬طرق اإلثبات في البيتة الورقية‬
‫بعد تعريم ظدطلح اإلثبات وبينت لنا الد ار ة لأل ظ ل اإلثبرات اإللكترونري ارو نف ر‬
‫ظ ل اإلثبات في البي رة الورليرةف كظرا اتضرح لنرا لأل رب اإلثبرات فري الظعراظ ت اإللكترونيرة‬
‫او نف ر‬

‫رب اإلثبرات فري البي رة الورليرةف ظرا ضرروره ا ترراو بعرا ال دودريات الظوجرود‬

‫في العالو اإللكتروني‪.‬‬
‫ررنعال فرري الظطلررب الثررانيف و ررا ل اإلثبررات فرري البي ررة الورليررةف (الفررري األول)ف ثررو‬
‫ررنقيو ظررد لرردرت ا لررى إثبررات العقررود اإللكترونيررة ثررو ررنتطر فرري الفررري الثالررن إلررى ظف رروو‬
‫الكتابررة ال طيررةف نظ ر ار للظكانررة الكبي رره الترري ت تل ررا ا ر ه الو رريلة فرري لوا ررد اإلثبررات التقليديررة‬
‫با تباراا ا األكثر ا تعظان إلثبات العقود اإللكترونية ‪.‬‬
‫الفرع األول‪ :‬بيان وساتل اإلثبات وحصرها‬
‫دد الظ"ري الج از ر لدلة اإلثبات فري القرانوأل الظردني فري البراب ال رادا الظعنروأل ب‬
‫'' إثبررات انلت رزاو '' ظررأل الظ رواد ‪ 323‬إلررى ‪ 2 350‬ف لظررا فرري الت" رريا الظدررر فقررد تررو الررن‬
‫لي ررا ف رري ل ررانوأل اإلثب ررات ظ ررأل الظ رراده ‪ 10‬وظ ررا يلي رراف وت ررو د ررراا ف رري ‪ :‬الكتاب ررة ف "ر ر اده‬
‫ال" ودف الق ار أل فاإللرار ول ي ار اليظيأل‪.‬‬

‫‪1 Loi no 95-96 du 1 er février 1995 concernant les clauses abusives et la présentation de contrats et régissant‬‬
‫‪diverses activités d’ordre économique et commercial, J O n0 28 du 2 février 1995.p. 1755.‬‬

‫‪2‬‬

‫لقد وردت تعدي ت لى الظواد الظتعلقة باإلثبات بظوجب القانوأل رلو ‪ 14-88‬الظلرخ في ‪ 3‬ظا ‪ 1988‬الظعدل والظتظو للقانوأل‬

‫الظدني ( ر ‪)18‬ف‬

‫‪)44‬ف‬

‫‪24‬ف‪.‬‬

‫‪ 749‬و القانوأل ‪ 10-05‬الظلرخ في ‪ 20‬يوينيو ‪ 2005‬الظعدل والظتظو للقانوأل الظدني الج از ر ف ( ر‬

‫‪34‬‬

‫الباب األول‪ :‬إثبات العقود اإللكترونية في ظل التطور التكنولوجي‬

‫لى ا ا األ اا وم نتطر لو ا ل اإلثبات في البي ة الورلية لى الن و التالي‪:‬‬
‫لون‪ :‬الكتابةف ثانيا‪ " :‬اده ال" ود فثالثا‪ :‬الق ار أل فرابعا‪ :‬اإللرار ف اظ ا‪ :‬اليظيأل‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫أوال‪ :‬الكتابة‬

‫تعتبرر الكتابرة ظرأل للرو طرر اإلثبرراتف ول ررا لأل تكروأل و ريلة إلثبرات الولرا ا القانونيررة‬
‫والتدرررفات القانونيررة دوأل ل تظييررزف لظررا ترروفره لل درروو ظررأل ضررظانات ن توفراررا عيراررا ظررأل‬
‫األدلررة ك" ر اده ال" ر ود الترري تنطررو‬

‫لررى طررر ن ررياأل ال"ررااد لتفادرريل الوالعررة الترري ي" ر د‬

‫لي ا‪. 2‬‬
‫لررو تكررأل للكتابررة ا ر ه القرروه لررديظاف بررل كرراأل الظقرراو األول ل" ر اده ال" ر ود نظ ر ار ننت"ررار‬
‫ظيةف لظا ال ضاره الروظانيرة‬

‫األظية و دو انت"ار الكتابةف واو ظا نجده ظث في ال"ريعة اإل‬

‫واليونانية ظث فقد كانت للكتابة نفا ال جية ظقارنة بو ا ل اإلثبات األ ر ‪.3‬‬
‫لكررأل ظررا ظ ررور الطبا ررة وانت"ررار الكتابررة لررت الكتابررة لررى " ر اده ال" ر ود نظ ر ار لظررا‬
‫توفره ظأل ظزاياف ب ين يظكأل إ داداا ظ بقا لاثبات ولت ن"و ال‬

‫دوأل اننتظار إلى ولرت‬

‫الظ ادظة في ف ول لك رظيت بالردليل الظعرد لو الظ يرأ ر‪Preuve préconstituée‬رف ادرة فري‬
‫األ وال التي يكوأل في را ظدردر ال ر تدررفا لانونيرا ‪4‬ف ظرأل ظ ازيرا الكتابرة لنر ن يتطرر إلي را‬
‫ظا يديب ال" اده ظأل واظل ضعم كالك ب والن ياألف عير لأل الكاتبة واأل لرت ظظرا يل ر‬
‫ال" اده ظأل يوب إن لن ا ن ت لوا ظأل ا تظال التزوير‪.5‬‬

‫‪1‬‬

‫ظندو‬

‫‪2‬‬

‫نبيل دقر ونزي ة ظكار ف الظرجا ال اب ف‬

‫لي ا في القانوأل الظدني الج از ر ظأل الظواد ‪ 323‬إلى ‪ 332‬ظن ‪.‬‬
‫‪.76‬‬
‫‪Grynbaum et autres, op.cit, p.5.‬‬
‫‪F. Jacques et autres, op.cit, p.22.‬‬

‫‪5‬‬

‫بد الر از ال ن ور ف الظرجا ال اب ف‬

‫‪.91‬‬

‫‪35‬‬

‫‪3‬‬
‫‪4‬‬

‫الباب األول‪ :‬إثبات العقود اإللكترونية في ظل التطور التكنولوجي‬
‫‪1‬‬

‫ثانيا‪ :‬شهادة الشهود‬
‫يطل‬
‫ل ررد األ" ر ا‬

‫لي ا ا و البينةف يظكأل تعريف ا لى لن ا إثبات والعة ظعينة ظأل‬
‫ظررا "ررااده لو ررظع لو لدرك ر ب وا ر‬

‫ل ظرا يقولر‬

‫ررأل ا ر ه الوالعررة بطريقررة ظبا" رره‪2‬ف‬

‫وارري ات ل رروه ظ رردوده ف رري اإلثبررات ون يج رروز لأل يثبررت ب ررا إن الول را ا الظادي ررة والتد رررفات‬
‫القانونيررة الترري ن تتجرراوز رردا ظعينررا والظعرراظ ت التجاريررةف يررن كرررا لضرراه الظ كظررة العليررا‬
‫فري الج از ررر ار ا انتجرراهف فأدرردر فرري ل ررد ل كاظر‬

‫لر ار ار بررنقا كررو ظجلررا لضررا البليررده‬

‫لكون ا تبعد " اده ال" ود في قد تجار بقول ‪'':‬يعد ا تبعاد وثيقة "ر اده "رااديأل إلثبرات‬
‫العقود التجاريةف ظ الفا للظاده ‪ 30‬ظأل القانوأل التجار التي و عت ظجال اإلثبات ''‪.3‬‬
‫تعتبررر "ر اده ال"ر ود ظ ظررا كرراأل نو ررا وليررا كرراأل األ"ر ا‬

‫الر يأل يلدونر عيررر ظلزظررة‬

‫للقاض رري ب ررل ا رري اض ررعة لتق ررديرهف فلر ر لأل يقب ررل "ر ر اده وا ررده ظ ررأل ال"ر ر ودف و لأل ي رررفا‬
‫" ر ادتيأل ظتضررادتيأل فرري نفررا الظوضرروي‪4‬ف وا"ررترط بعررا الفقرر لأل تررتو ال" ر اده فرري جل ررة‬
‫لنيررة ولأل يكرروأل لدالاررا فرري ظواج ررة ال درروو ولأل يررلد ال"ررااد اليظرريأل لبررل لدا " ر ادت ‪5‬ف‬
‫وا تبرت الظ كظة العليا الج از رية ظأل النظاو العاو‪. 6‬‬
‫لقررد ل رراط الظ"ررري الج از ررر " ر اده ال" ر ود بضررظانات ديرردهف فر ررو إج ر ار ات دليقررة‬
‫ل ظا و في الق و العا"ر الظعنوأل'' في رظاي ال"ر ود ظرأل ‪.‬إ‪.‬و ‪.‬إ فري الظرواد ظرأل ‪150‬‬
‫إلى ‪ 163‬ف كظا فرا قوبات لى "ااد الزور في الظواد الظدنية واإلدارية في الظاده ‪235‬‬
‫‪.‬ي‪ .‬تعال ررب ك ررل ظ ررأل "ر ر د زو ار ف رري الظر رواد الظدني ررة واإلداري ررة وال ررد و الظدني ررة التبعي ررة‬
‫‪1‬‬

‫ظندو‬

‫‪2‬‬

‫وايبة بلباليف الظرجا ال اب ف‬

‫‪3‬‬

‫القرار رلو ‪513057‬ف دادر بتاريخف ‪2009-02-04‬ف ال رفة التجارية والب ريةف الظجلة القضا يةف الظ كظة العلياف العدد األولف‬

‫‪4‬‬

‫‪2010‬ف‬

‫لي في الظواد ظأل ‪ 333‬إلى ‪. 336‬و‪. .‬‬

‫‪. 162‬‬

‫ظزه "ابف الظرجا ال اب ف‬

‫‪.107‬‬

‫‪.273‬‬

‫‪5‬‬

‫لظزيد ظأل التفاديل لنظر‪ :‬نبيل دقر ونزي ة ظكار ف الظرجا ال اب ف‬

‫‪6‬‬

‫القضية رلو ‪ 654484‬فلرار بتاريخ ‪2011/02/17‬ف ال رفة الجنا يةف ظجلة الظ كظة العلياف العدد األولف ‪2012‬ف‬

‫‪36‬‬

‫‪ 132‬وظا بعداا ‪.‬‬
‫‪.372‬‬

‫الباب األول‪ :‬إثبات العقود اإللكترونية في ظل التطور التكنولوجي‬

‫بال با ظأل نتيأل إلى ظا نوات وبال ارظرة ظرأل ‪ 20000‬إلرى ‪100000‬د ف وتضرا م‬
‫ار ه العقوبررة إلررى "ررر ررنوات وع ارظررة ب ‪ 100000‬د إ ا تلقررى "ررااد الررزور نقررودا لو ل‬
‫ظكاف رة لو و ررودارف لظرا الظرراده ‪. 236‬ي‪ .‬ف ري تعالررب ظررأل رنة إلررى ثر ن ررنوات وب ارظررة‬
‫ظأل ‪ 20000‬إلى ‪10000‬د لو بب د ااتيأل العقروبتيأل كرل "ر‬

‫ي راول الضر ط لرى‬

‫ال" ود لادن ب"ر اده عيرر در ي ةف بأيرة و ريلة كانرت روا لنتجرت ار ه األفعرال لثارارا لو‬
‫لو تنت ‪.‬‬
‫ثالثا ‪ :‬القراتن‬
‫يظكأل تعريم القرينة بأن ا‪ :‬را ت‬

‫لظر ظج رول ظرأل لظرر ظعلروو لرى ل راا علبرة‬

‫ت ق األظر األول ظأل ت ق الثرانير‪1‬ف وانراك ظرأل رف را بأن را‪ :‬را رتنباط لظرر عيرر ثابرت ظرأل‬
‫لظ ررر ثاب ررتر‪2‬ف ولر ر ا ف رري تعتب ررر ظ ررأل و ررا ل اإلثب ررات عي ررر ظبا"ر ررهف ي ررن لأل اإلثب ررات ب ررا ن‬
‫يندررب لررى الوالعررة الظتنررازي لي رراف وانظررا لررى والعررة ل ررر ظرتبطررة ب ررا ارتباطررا وثيقرراف يررر‬
‫القاضي لأل إثبات ا يقضي إلى إثبات الوالعة األولى ف واي نو األ ‪:‬‬
‫‪-1‬قراتن قانونيذة ‪ :‬لقرد نر‬
‫‪.‬و‪.‬‬

‫الظ"رري الج از رر‬

‫لرى القرينرة القانونيرة فري الظراده ‪337‬‬

‫بقول ‪ :‬رالقرينة القانونية ت ني لظرأل تقرررت لظدرل ت‬

‫رأل ليرة طريقرة ل رر ظرأل طرر‬

‫اإلثبرراتف لررى لن ر يجرروز نقررا ا ر ه القرينررة بالرردليل العك رري ظررا لررو يوجررد ن ر‬

‫يقضرري ب يررر‬

‫لكر‪.‬‬
‫ن‬
‫والر‬

‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫ررظ لأل الظ"ررري الج از ررر لررو يعرررم الق ر ار أل القانونيررة وترررك ا ر ه الظ ظررة للفق ر ف‬

‫رف را بأن را‪ :‬را رتنباط لظرر عيرر ثابرت ظرأل لظرر ثابرت بنرا‬

‫أل فر ف الظرجا ال اب ف‬

‫انظر ‪ :‬توفي‬

‫لرى ال الرب ظرأل األ روالف‬

‫‪ 224‬وظا بعداا ‪.‬‬

‫ليظاأل ظرلاف لدول اإلثبات واج ار ات في الظواد الظدنية في القانوأل الظدر ف الجز الثانيف الطبعة ‪4‬ف ظأل دوأل دار ن"ر ف‬
‫‪1986‬ف‬

‫‪.84‬‬

‫‪37‬‬

‫الباب األول‪ :‬إثبات العقود اإللكترونية في ظل التطور التكنولوجي‬

‫لرى نتيجتر فري دري ة اظرة‬

‫ولن ا تكروأل لانونيرة إ ا لراو الظ"رري نف ر ب ر ا ان رتنباط ونر‬
‫ظجرده تبيأل ال"روط الواجب توافراا في التظ ك ب ه القرينةر‪.1‬‬
‫كظا ندرت ار ه الظراده لرى ردو ت ظرل ال"ر‬

‫رب إثبات را الر‬

‫لونارراف ويجررب لررى القاضرري لأل يأ ر ب ررا و لأل يعتبررر األظررر الر‬

‫كراأل ريقا لير‬

‫ندررت لير ثابتررا بظجرررد‬

‫توافر األظور األ ر التي بنى الظ"ري لي ا وجود ا ه القرينة‪.‬‬
‫ظأل لظثلة الق ار أل القانونية ظا ندت لي الظاده ‪ . 499‬و‪.‬‬

‫بقول ا ‪ :‬رالوفا بق رط‬

‫بدل اإليجار يعتبر لرينة لى الوفا باألل اط ال ابقة تى يقوو الدليل لى كا لكر‪.‬‬
‫كظررا لأل الق ر ار أل القانونيررة إظررا تكرروأل ب رريطة يظكررأل إثبررات ك ر اف لو لاطعررة ن يجرروز‬
‫إثبات ك ا وظأل لظثلت ا جية األظر الظقضي ‪.‬‬
‫الق ار أل القانونية ن تعتبر لدلة إثبات بالظعنى ال قيقي لكرأل يتظثرل دورارا فري نقرل رب‬
‫اإلثبررات ظررأل الظررد ي إلررى الظررد ى لي ر إ ا كانررت ب رريطة لو تعفي ر بدررفة ن ا يررة إ ا كانررت‬
‫لاطعة‪. 2‬‬
‫‪-2‬قراتن قضاتية ‪ :‬اري لظرر ي رتنبط القاضري ظرأل لظرور ل رر ثابترة لدير فري د رو‬
‫ظعينررة ف فيعتبررر ا ر ا األظررر ثابتررا ظررأل طري ر ان ررتنباط ن ظررأل طري ر الظعاينررة لو عيراررا ظررأل‬
‫طر اإلثبات الظبا"ره ‪.‬‬
‫وللقرينة القضا ية ندراأل اظا‪: 3‬‬
‫أ‪ -‬عنصذذر مذذاد ‪ :‬وارري ظجظروي الولرا ا الترري يت قر القاضري ظررأل ثبوت رراف روا كرراأل‬
‫بنف‬

‫‪1‬‬
‫‪2‬‬
‫‪3‬‬

‫يث في و كال ب ار ظث ‪.‬‬

‫لو أل طري ل" ا‬

‫ليظاأل ظرلا ف الظرجا نف ف‬

‫‪.103‬‬

‫وايبة بلباليف الظرجا ال اب ف‬

‫‪.88‬‬

‫لظزيد ظأل الظعلوظات لنظر‪ :‬ليظاأل ظرلا ف لدول اإلثبات الظرجا ال اب ف‬

‫‪38‬‬

‫‪ 86‬وظا يلي ا ‪.‬‬

‫الباب األول‪ :‬إثبات العقود اإللكترونية في ظل التطور التكنولوجي‬

‫يق رروو بر ر القاض رري ل ررى ل رراا العند ررر‬

‫ب‪ -‬عنصذذذر معنذذذو ‪ :‬ا ررو ان ررتنباط الر ر‬

‫الظر رراد ف وظرجع ر ر فطنر ررة القاضر رري و كر ررالهف للقاضر رري ال ر ررلطة الوا ر ررعة فر رري ا ر ررتنباط الق ر ر ار أل‬
‫القضا يةف ف و ر في ا تيار والعة ثابتة ظأل الولا ا التي يرااا لظاظ ن تنباط القرينة ظن ا‪.‬‬
‫اربعا‪ :‬اإلقرار‬
‫يظكررأل تعريف ر بأن ر ‪ :‬را ت ررام ال دررو لظرراو القضررا بوالعررة لانونيررة ظررد ى ب ررا لي ر ف‬
‫و لك لثنا ال ير في الد و الظتعلقة ب ا الوالعة ر‪.1‬‬
‫يعتبررر اإلل ررار إ فررا لل دررو ظررأل إثبررات الوالعررة الظررد ى ب رراف ول ر ا تعتبررر ظررأل طررر‬
‫اإلثبررات ال يررر ظبا"ررهف ولكررأل ظررا اإل"رراره لأل ار ا اإللررار يبقررى ظقتدر ار لررى الظقررر فقررط دوأل‬
‫واهف ألأل ال"‬
‫لد يل‬

‫الر‬

‫يقرر يظكرأل لر الكر ب إضر ار ار ب"ر‬

‫ل ررف لو تجنبرا للضررر لكبرر‬

‫ب ف ظا وضا القانوأل إج ار ات ظعينة ل ظاي ال دوو تظ يدا لالرار ‪.2‬‬
‫لالرار دورتاأل اظا‪:‬‬
‫‪-1‬إقرار يير قضاتي‪ :‬لو يتو التعرا إلي فري القرانوأل الظردني الج از رر لو فري لرانوأل‬

‫اإلثبات الظدر ف واو بالتالي ظتروك للقوا د العاظةف ف و جة لى الظقر ظا لو يثبت دو‬
‫در ت ف واررو لابررل للتجز ررةف واررو كر لك لابررل للرجرروي فير فرري ال رردود الترري ت ررظح ب ررا القوا ررد‬
‫العاظة‪.‬‬
‫كظا لأل للقاضي لطة وا عة في تقدير ليظة اإللرار ال ير لضا يف لك لأل الظقرر فري‬
‫ار ه ال الررة يكرروأل للررل يطررة فرري لظرره وللدررر تظعنررا فرري والبر ف ظظررا لررو كرراأل اإللررار درراد ار‬
‫لظاو القضا ‪.‬‬

‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫راجا الظاده ‪ . 341‬و ‪ .‬و الظاده ‪ 103‬ظأل لانوأل اإلثبات الظدر ويقابل ا في التقنيأل الظدني الفرن ي الظاده ‪.1354‬‬
‫ا ه اإلج ار ات ظندو‬

‫لي ا في الظواد ‪ 98‬إلى ‪ 107‬ظأل ‪ .‬إ‪ .‬و ‪.‬إ والظتعلقة ببج ار ات ا تجواب ال دوو وتقابل ا في القانوأل‬

‫الظدر الظواد ظأل ‪ 105‬إلى ‪ 113‬ظأل لانوأل اإلثبات الظدر ‪.‬‬

‫‪39‬‬

‫الباب األول‪ :‬إثبات العقود اإللكترونية في ظل التطور التكنولوجي‬

‫‪-2‬إقذرار قضذاتي‪ :‬لقرد رفتر الظراده ‪ 103‬ظرأل لرانوأل اإلثبرات الظدرر والظرراده ‪341‬‬
‫‪.‬و‪ .‬بقول ا‪ :‬راو ا ترام ال دو لظاو القضا بوالعة لانونية ظرد ى ب را لير ف و لرك لثنرا‬
‫ال ررير فرري الررد و الظتعلقررة ب ررا الوالعررة ر ف يكرروأل اإللررار القضررا ي فرري ار ه ال الررة إظررا "ررفويا‬
‫بعد ا تجواب لو كتابة في ظ كره لو ل ورلة يعلن ا ل دظ ‪.1‬‬

‫يبدي ال دو ظأل تلقا نف‬
‫خامسا‪ :‬اليمين‬

‫رف الربعا بأنر ‪ :‬رلرول يت ر فير ال رالم اه "راادا لرى درد ظرا يقرولف وي رتنزل‬
‫قاب إ ا ظا ننر‪2‬ف يظكأل تق يو اليظيأل إلى نو يأل ‪:‬‬
‫‪-1‬اليمين الحاسمة‪ :‬واي يظيأل يوج ا ال"ر‬
‫ل‬

‫إلرى درظ ي رتكو ب را إلرى ضرظيره‬

‫و النزايف ب"رط دو تع م ال دو في ا تعظال ا‪3‬ف ولأل ن تكوأل ظ الفة للنظاو العاو ‪.4‬‬
‫تعتبر اليظيأل ال ا ظة ظأل الو ا ل الظعفية لاثباتف ألأل ال دو إ ا لم اليظيأل التري‬

‫وج ررت إلي ر فرربأل القاضرري يرررفا الررد و‬

‫لررى ل رراا جررز الظررد ي إثبررات د رواهف ولظررا إ ا‬

‫نكل أل اليظيأل فبأل لك يعتبرر إلر ار ار ظنر ف يظكرأل لل درو لأل يررد ار ه اليظريأل لل درو األ ررف‬
‫واو ظا للرت الظ كظة العليا الج از رية فري ل رد ل كاظ را بقول را ‪:‬رتن ري اليظريأل ال ا رظة النرزاي‬
‫بدفة لاطعرةف توجير اليظريأل ال ا رظة تنرازل رأل جظيرا و را ل اإلثبرات األ رر ر‪5‬ف و كرل ظرأل‬
‫وج ررت إلير ر اليظ رريأل فنك ررل ن ررا و ردا ررا ل ررى د ررظ‬
‫للظ كظة العليا لأل كو الناكل لى اليظيأل او‬

‫‪1‬‬
‫‪2‬‬
‫‪3‬‬
‫‪4‬‬
‫‪5‬‬
‫‪6‬‬

‫ل ظد ن"أت ف الظرجا ال اب ف‬

‫ررر د ر رواهف وج ررا ف رري لر ررار ل ررر‬

‫اره د واه‪.6‬‬

‫‪.16‬‬

‫بد الر از ال ن ور ف الظرجا ال اب ف‬

‫‪.514‬‬

‫لنظر الظاده ‪ 343‬ظأل ‪ .‬و‪. .‬‬
‫لنظر الظاده ‪ 344‬ظأل ‪ .‬و‪. .‬‬
‫القضية رلو ‪487548‬ف لرار بتاريخ ‪2009/09/29‬ف ال رفة الظدنيةف ظجلة الظ كظة العلياف العدد األولف ‪2010‬ف‬
‫القضية رلو ‪30231‬ف لرار بتاريخ ‪ 1989/06/28‬الظجلة القضا ية العدد ‪ 01‬ف ‪ 1991‬ف‬

‫‪40‬‬

‫‪.19‬‬

‫‪.128‬‬

‫الباب األول‪ :‬إثبات العقود اإللكترونية في ظل التطور التكنولوجي‬

‫‪-2‬اليمذذين المتممذذة‪ :‬ف رري ظررأل و ررا ل اإلثبررات الظتظظررة الترري ت رردم إلررى إتظرراو الرردليل‬
‫ف لو تكرروأل الررد و‬

‫النررال‬

‫اليررة ظررأل ل دليررلف ف رري ظررأل طررر اإلثبررات ظ رردوده القرروهف ون‬
‫لير الظرراده ‪. 349‬و‪. .‬ف‬

‫يجرروز لل دررو لأل يرررد ا ر ه اليظرريأل لررى دررظ ف وف ر ظررا تررن‬

‫واو ظا لضت بر الظ كظرة العليرا لنر ‪:‬رن يجروز توجير اليظريأل ال ا رظة إن إ ا كانرت الرد و‬
‫الظرفو ة لظراو القضرا‬

‫اليرة ظرأل ل دليرلف وبظرا لأل البينرة ظوجروده فري د رو ال رال فر داي‬

‫تجابة لطلب توجي اليظيأل ال ا ظة ر ‪.1‬‬

‫ل‬

‫زيرراده لررى لررك فقررد لجررازت الظ كظررة العليررا الج از ريررة لأل تررتو ار ه اليظرريأل فرري الظ ررجد‬
‫بقول ا ‪ :‬رن وجود لن‬

‫لانوني يظنا لدا اليظيأل الظتظظة بالظ جد ر‪.2‬‬

‫الفرع الثاني ‪ :‬تقدير وساتل اإلثبات التقليدية في إثبات العقود اإللكترونية‬
‫ن‬
‫بأ‬

‫ررظ لررى العظرروو لأل و ررا ل اإلثبررات ف ري البي ررة الورليررة ظتعرردده وظتنو ررةف ون يظكررأل‬

‫ال ظأل األ وال إثبات العقود اإللكترونية بكل ا ه الو ا ل ‪.‬‬
‫فنجد لأل " اده ال" ود ن يظكرأل ا رتعظال ا فري إثبرات العقرد اإللكترونريف لكروأل لأل ار ا‬
‫ل ر و الظتعالرديأل ال"ر اده بولروي ار ا‬

‫العقد لد تو في الو افتراضي ي ت يل ظع ل"‬

‫العقدف ف البا التعالدات في البي ة اإللكترونية تكروأل ظرأل دوأل ضرور ل "ر‬

‫ل رر ظرا ردا‬

‫الظتعالداأل ‪.‬‬
‫لظا بالن بة للق ار أل وا القضرا ية لو عيرر لضرا ية فبنر لرو يرتو ل رد ال را ة إثبرات ل‬
‫قد إلكتروني ب ه الو يلةف نظ ار ألأل الق ار أل اي و يلة إثبات تقليدية ظ رت في رالو ظراد‬
‫ظلظرواف كررا العقرد اإللكترونرري الر‬
‫لأل ن ت ل‬
‫‪1‬‬

‫وجود قد إلكتروني عير ظلظوا ظأل والعة ل ر ظلظو ة و و طبيعة ظادية ‪.‬‬

‫القضية ‪275537‬ف لرار بتاريخ ‪2003/07/30‬فن"ره القضاه ف العدد ‪59‬ف ‪ 2003‬ظأ و‬
‫ال اب ف‬

‫‪2‬‬

‫يرتو فرري بي رة إلكترونيررة عيررر ظلظو رة وبالتررالي يدررعب‬

‫‪.217‬‬

‫أل نبيل دقر ونزي ة ظكار ف الظرجا‬

‫ظلم رلو ‪654225‬ف لرار بتاريخ ‪2011 /05/19‬فال رفة الظدنية ف ظجلة الظ كظة العلياف العدد الثانيف ‪2011‬ف‬

‫‪41‬‬

‫‪.128‬‬

‫الباب األول‪ :‬إثبات العقود اإللكترونية في ظل التطور التكنولوجي‬

‫لظا فيظا ي‬

‫اإللرار فبن يظكرأل لأل يكروأل و ريلة إلثبرات العقرد اإللكترونري ولكرأل ار ا‬

‫اإللرار يجب لأل يكوأل لضرا يا ل ظايرة األطررام الظتعالرده وال يررف كظرا لنر ي"رترط فري اإللررار‬
‫لأل يكرروأل ظ دررو ار فرري األطرررام الظتعالررده فقررط ون ي"ررظل ال يرررف ادررة إ ا كرراأل ار ا اإللررار‬
‫في إضرار لل ير ‪.‬‬
‫كظا يظكأل ان تعانة باليظيأل ال ا رظة والظتظظرة فري إثبرات العقرود اإللكترونيرةف و يجروز‬
‫للقاضي ظتى كاأل ظقتنعا بالد و الظرفو ة لظاظ لأل يوج اليظيأل الظتظظة أل د ال دوو‪.‬‬
‫لظا الكتابة با تباراا للو طرر اإلثبرات فقرد ا رتعاأل ب را رجرال القرانوأل ظوظرا إلثبرات‬
‫العقررد اإللكترونرري ولكررأل ظررا ا ررت م ج ر ر فرري طبيعت رراف فالكتابررة فرري ا ر ا الظجررال يجررب لأل‬
‫تكوأل إلكترونية وتتو في د اظة إلكترونية ‪.‬‬
‫لى الرعو ظأل الظكانة التي ت تل ا الكتابة ضظأل لوا رد اإلثبرات التقليديرة إن لأل رجرال‬
‫القانوأل ظوظا لو يب لوا ج دا كبي ار في تعريف ا وت ديد ظاايت ا ظوظاف واو ظا ن اول القيراو‬
‫ب في الفري الثالن‪.‬‬
‫الفرع الثالث ‪ :‬ماهية الكتابة الخطية‬
‫لو ت تو ظعظو الت"ريعات وا في الج از ر لو ظدرر لو فرن را بب طرا تعريرم للكتابرة‬
‫لى الرعو ظأل الظكانة الكبيره التي ت وزاا في لوا د اإلثبات التقليديةف فنجد لأل ار ه القوا رد‬
‫ظرتبطررة بالكتابررة الورليررةف فظررث إأل الظ"ررري الفرن رري لررو يررورد تعريفررا للكتابررة إلررى درجررة ا تبرراره‬
‫ظظاث للكتابة اليدوية الظوضو ة لى الد اظة الورلية‪.1‬‬
‫يظكررأل لأل ن‬

‫ررظ ك ر لك لأل الظ"ررري الج از ررر وظع ر الكثيررر ظررأل األف رراد لررد جعل روا ظررأل‬

‫التدرم لانوني‪ -‬العقد‪-‬ف وو يلة إثبات ‪ -‬الكتابة‪" -‬ي ا وا داف بالترالي وجرب لينرا التظييرز‬
‫بين ظررا (لون)ف ثررو نفررر برريأل الكتابررة كررركأل "رركلي والكتابررة كطريقررة إثبررات بظررا لأل الكثيررر ظررأل‬

‫‪P.Catala et P.Y. Gautier, L’audace technologique de la cour de cassation, JCP, éd. E,1998,p.905.‬‬

‫‪42‬‬

‫‪1‬‬

‫الباب األول‪ :‬إثبات العقود اإللكترونية في ظل التطور التكنولوجي‬

‫الن رراا ي لط رروأل بين ظ ررا (ثاني ررا)ف ث ررو بع ررد ل ررك ن رردد ظف رروو الكتاب ررة ف رري ظ ررل لوا ررد اإلثب ررات‬
‫التقليدية (ثالثا)‪.‬‬
‫أوال ‪ :‬التمييف بين التصرف القانوني وأداة إثباته ‪:‬‬
‫ظ لأل الظ"ري الج از ر لد ل لط بيأل التدرم ولداه إثبات ف فأطل لفظ العقرد لرى‬

‫ن‬

‫التدرمف ثو ا تعظل اللفظ ين في لداه إثبات فقيل قد ر ظي و قرد رفريف فظرأل الظعرروم‬
‫لأل كلظ ررة العق ررد تقتد ررر فق ررط ل ررى التد رررم الق ررانوني الر ر‬
‫اإلثبات ل الورلة الظدوأل في ا ظا تو انتفا‬
‫فنجد ظرث لأل الظراده ‪. 324‬و‪.‬‬
‫يثبررت فير ظوظررم لو ضررابط ظرروظي لو "ر‬

‫ي ررتو بتوافر ر اإلرادت رريألف لظ ررا لداه‬

‫لي فت ظى ورلة لو ظ رر‪.1‬‬
‫رفرت الظ ررر الر رظي بأنر ‪ :‬رالعقرد الر رظي قرد‬
‫ظكلررم ب دظررة اظررة‪ ...‬ر‪2‬ف ولررد كانررت لبررل‬

‫التعررديل تعرررم ب رالورلررة الر ررظية رف فررتو ا ررتبدال ا ر ا الظدررطلح ب رالعقررد الر ررظير‪3‬ف لظررا‬
‫الظ رررر العرفرري فبنر لررد لطلر‬

‫لير ظدررطلح رالعقرد العرفررير ظنر درردور القررانوأل الظرردني ولررو‬

‫يتو تعديل ‪.‬‬
‫يرجا ا ا ال لط ال‬

‫ولا في الظ"ري الج از ر لتأثره بالقرانوأل الظردني الفرن ريف الر‬

‫لى التدرم ولداه إثبات لفرظ وا رد ارو ر‪acte‬ر‪4‬ف روا كراأل لرك فري الظ ررر الر رظي‬

‫يطل‬

‫لو الظ رر العرفي ‪.‬‬
‫كاأل ظرأل الظفتررا لرى الظ"رري الج از رر ا رتبدال ظدرطلح العقرد بظدرطلح الظ رررف‬
‫ف ر ا الظد ررطلح ن يقتدررر فق ررط لررى ال ررور بررل ي" ررظل ل د اظررة ل ررد تظ ررر ف رري الظ ررتقبل‬

‫‪1‬‬

‫ظ ظد‬

‫‪2‬‬

‫تو تعديل الظاده بظوجب القانوأل رلو ‪ 14-88‬الظلرخ في ‪ 3‬ظايو ‪ (1988‬ر ‪18‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫أل لا وف الظرجا ال اب ف‬

‫‪140‬‬
‫‪)749‬‬

‫ولد ا تعظل الظ"ري الج از ر ظدطلح العقود ند إدداره لانوأل رلو ‪ 02 – 06‬الظلرخ في ‪ 20‬فيفر ‪ 2006‬يتضظأل تنظيو ظ نة‬

‫الظوث (‬
‫بد الر از‬

‫ر ‪14‬‬

‫‪ 15‬وظا بعداا )‬

‫ن ور ف الظرجا ال اب ف‬

‫‪. 105‬‬

‫‪43‬‬


Aperçu du document tribunejuridique.ichkaliyat.pdf - page 1/361
 
tribunejuridique.ichkaliyat.pdf - page 2/361
tribunejuridique.ichkaliyat.pdf - page 3/361
tribunejuridique.ichkaliyat.pdf - page 4/361
tribunejuridique.ichkaliyat.pdf - page 5/361
tribunejuridique.ichkaliyat.pdf - page 6/361
 




Télécharger le fichier (PDF)


tribunejuridique.ichkaliyat.pdf (PDF, 4.5 Mo)

Télécharger
Formats alternatifs: ZIP



Documents similaires


tribunejuridique ichkaliyat
these de mme fatma bouraoui le factoring
md09
fichier pdf sans nom
tribunejuridique attaakod bilorbon

Sur le même sujet..