AIHR IADH Human rights Press Review 2013.11.23 .pdf



Nom original: AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.11.23.pdfTitre: UNITED NATIONSAuteur: USER

Ce document au format PDF 1.5 a été généré par Microsoft® Office Word 2007, et a été envoyé sur fichier-pdf.fr le 23/11/2013 à 07:26, depuis l'adresse IP 197.0.x.x. La présente page de téléchargement du fichier a été vue 570 fois.
Taille du document: 3.3 Mo (21 pages).
Confidentialité: fichier public


Aperçu du document


‫‪ARAB INSTITUTE‬‬
‫‪For Human Rights‬‬

‫‪INSTITUT ARABE‬‬
‫‪des droits de l’homme‬‬

‫‪The Human Rights Daily Press Review- 2013-11.23‬‬
‫‪http://www.aihr-iadh.org‬‬
‫‪Information‬‬

‫‪Multimedia‬‬

‫‪Ressources‬‬

‫‪EVENTS‬‬

‫الدليل الجديد لحماية المدافعين‬
‫عن حقوق اإلنسان‬

‫‪25 November‬‬
‫‪International Day for the‬‬
‫‪Elimination of Violence‬‬
‫‪against Women‬‬

‫‪----------------------------------------------‬‬

‫الجمعية العامة تصوت بأغلبية ساحقة على قرار بشأن حق الشعب‬
‫الفلسطيني في تقرير المصير‬

‫زيارة الموقع >>>‬

‫إعالن منظمة العمل الدولية‬
‫بشأن العدالة االجتماعية من‬
‫أجل عولمة عادلة‬

‫– ‪UNDP Arab States‬‬
‫برنامج األمم المتحدة اإلنمائي‬

‫التقرير العربي‬

‫بأغلبية ساحقة‪ ،‬صوتت اللجنة المتعلقة بالشؤون االجتماعية والثقافية واالنسانية والتابعة‬
‫للجمعية العامة‪ ،‬على مشروع قرار يتعلق بحق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير‪،‬‬
‫‪.‬والذي قدمته العديد من الدول ومن بينها مصر‬
‫وقال رياض منصور سفير دولة فلسطين لدى األمم المتحدة‪ ،‬إن الدعم الساحق الممثل في‬
‫التصويت‪ ،‬انما يعد رسالة واضحة للدولة القائمة باالحتالل بأن انتهاكها وازدراءها‬
‫للقانون الدولي مرفوضان وال يمكن التغاضي عنهما‪ ،‬كما يتوقع من اسرائيل أن تلتزم‬
‫‪:‬تماما بكل التزاماتها القانونية‪ ،‬وأضاف‬
‫ال شك في أن حق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير‪ ،‬ال يزال هو المسألة الرئيسية في "‬
‫النزاع الفلسطيني‪-‬االسرائيلي‪ .‬هذا القرار الذي يؤكد في معظمه حق الشعب الفلسطيني في‬

‫‪‬‬

‫الح ّرية النقابية للنساء العامالت‬
‫في مناطق تجهيز الصادرات‪:‬‬
‫دليل‬

International Day of
Solidarity with the
Palestinian People
29 November 2013

‫ وال يجب أن ينظر‬،‫ هي فلسطين‬،‫تقرير المصير بما في ذلك حقه في انشاء دولة مستقلة‬
‫ فكالهما يكمل اآلخر وضروري وال يمكن إال أن يعزز‬،‫اليه على أنه يتنافى وجهود السالم‬
‫ ويجب أن نؤكد من جديد أن حق تقرير المصير لم يكن يتعلق بإحدى‬.‫السالم ال أن يقوضه‬
‫ وانما هو حق غير قابل‬،‫ وليس هو موضوع للمفاوضات‬،‫قضايا الوضع الدائم ولن يكون‬
‫"للتصرف لجميع الشعوب‬.
‫ على أن كل الدول التي مارست حق تقرير المصير قد فعلت لذلك‬،‫وأكد السفير منصور‬
‫ مشيرا إلى أن التصويت السلبي من قبل اسرائيل‬،‫بمفردها ولم تتفاوض بشأن هذا الحق‬
‫على القرار انما يدل على أن اسرائيل توجه رسالة للشعب الفلسطيني مفادها أنها ترفض‬
‫التسوية السلمية الحقيقية على أساس وجود دولتين‬.
‫ بما في ذلك في‬،‫يشار إلى أن القرار يؤكد مجددا حق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير‬
‫ كما يحث جميع الدول والوكاالت المتخصصة‬.‫ فلسطين‬،‫أن تكون له دولته المستقلة‬
‫ومؤسسات منظومة األمم المتحدة على مواصلة دعم الشعب الفلسطيني ومساعدته على‬
‫نيل حقه في تقرير المصير في أقرب وقت‬.

Tunisia
Pilot Program in Tunis Empowers Illiterate Voters

‫عدالة اجتماعية لحقبة عربية‬
‫ تعزيز الوظائف‬:‫جديدة‬
‫والحماية والحوار في منطقة‬

‫موقع اليوم العالمي إلنهاء‬
‫اإلفالت من العقاب‬

Vulnerable and Marginalized Populations, All Inclusion and
Empowerment
The high number of blank and invalid ballots during Tunisia’s
historic October 2011 election signaled there was confusion
among voters in the polling booth. With nearly 20 percent of
Tunisia’s voting population illiterate, it was clear this segment of
the population needed targeted election-related information to
aid and encourage their participation in future elections.
The answer was in a briefcase.
IFES oversaw the development of a kit, called a valise
educative (educational briefcase), for teachers from Tunisia’s
Ministry of Social Affairs (MSA). The kits in these briefcases
were part of civic education pilot project for illiterate persons of
voting age.

‫التقرير السنوي ألنشطة المعهد‬
‫العربي لحقوق االنسان‬
‫ لسنة‬2013

‫عقوبة اإلعدام‬
ً ‫عقوبة اإلعدام تمثل انتهاكا‬
‫للحق في الحياة‬
‫تقييم أنشطة التدريب في مجال‬
‫ دليل للمعلمين‬:‫حقوق اإلنسان‬

IFJ marks International Day to End Impunity with focus on
Iraq, Russia and Pakistan
International Federation of Journalists

United Nations Division
for Palestinian Rights
Special Rapporteur on
the situation of human
rights in the Palestinian
territories occupied since
1967, Richard Falk,
presented his report to

‫لألهداف اإلنمائية لأللفية‬

To mark the upcoming 2013 International Day to End Impunity,
the International Federation of Journalists (IFJ) has written to
the embassies of Iraq, Russia and Pakistan in Belgium, urging
their governments to address the issue of impunity for violence
against journalists in their countries.
Signed by IFJ President Jim Boumelha and IFJ General
Secretary Beth Costa, the letters express the IFJ's concern

‫كل المعلومات عن أنشطة‬
‫المعهد من خالل هذا‬
‫الرابط‬

the General Assembly

The United Nations
Special Rapporteur on
transitional justice, Pablo
de Greiff

about the lack of accountability for those who carry out acts of
violence against journalists and urge the governments to do
everything in their power to resolve all the cases of killed
journalists in their countries.
The IFJ underscores that the issue of impunity for violence
against journalists is "of the highest importance for the rule of
law and respect for human rights in any democratic society."
Human rights at the centre of development

>>> Read the full report by
the Special Rapporteur
(Arabic, English, French)
World Programme for
Human Rights
Education

‫برنامج منظمة العفو الدولية‬
‫المؤلف من اثنتي عشرة نقطة‬
‫لمنع التعذيب‬
[“Mainstreaming Human Rights in Development: “Stories from the field”
from UNDG Human Rights © UNDG]

The central mission of the United Nations is the achievement of
“freedom from fear and freedom from want for all without
discrimination.” In the joint foreword to a new publication which
identifies examples of inter-agency cooperation to achieve
complex human rights goals, the Chair of the United Nations
Development Group (UNDG), Helen Clarke and United Nations
High Commissioner for Human Rights, Navi Pillay confirm that
human rights principles have become part of the core work of
the United Nations development system.
“Mainstreaming Human Rights in Development: “Stories from
the field” describes how human rights principles and
mechanisms have been incorporated successfully into national
development processes drawing on the convening power of the
UN, its normative role and its impartiality. The publication
explains the work of six UN country teams, made up of many
different agencies, that has yielded positive results in such
diverse areas as prison reform, addressing discrimination, and
integrating human rights in local water and sanitation
development planning. (OHCHR)
HUMAN RIGHTS EDUCATION

UN and democracy
building publications

Material Resources
What is Human Rights Education?
How to get started with Human Rights Education
This is My Home – A Minnesota Human Rights Education
Experience

New! Close the Gap Video and Curriculum Resources!
The 5-part Close the Gap documentary series on race, class,
and place disparities was created by the Twin Cities Public

‫التعليم في مجال حقوق‬
‫اإلنسان‬






Democracy and
Development: The
Role of the UN,
Democracy and
Gender Equality:
The Role of the UN
and
Democracy and
Human Rights: The
Role of the UN

television (tpt) in close partnership with the Itasca Project and
Twin Cities Compass & Wilder Research. The University of
Minnesota Human Rights Center designed two companion
guides to foster dialogue on ways to recognize and eliminate
these race, class, and place disparities in our schools and
communities.
The Educator Guide provides curriculum resources for
engaging youth in grades 8-12.
The Community Guide offers key discussion activities for
Human Rights Commissioners, community leaders, and other
interested individuals to better understand these disparities and
their causes, as well as to work to overcome them.
More: >>> http://ow.ly/pexjw

Human rights education
and training

Guidelines on Human Rights Education for Human Rights
Activists

Millennium Development
Goals as human rights
learning: building the
capacities of the claim
holders through learning
as empowerment
[french]

These guidelines present approaches to be adopted when
planning or implementing education programmes for human
rights activists, related to six key areas: the human rights-based
approach to human rights education; core competencies;
curricula; teaching and learning processes; evaluation; and
development and support for trainers. The guidelines also offer
a list of key resources to assist in planning, implementing and
evaluating human rights education for human rights activists.
Download the document (511.4 KB)

Draft Declaration on
Human Rights
Education

A resolution on a World Programme for Human Rights
Education is adopted by HRC24 without a vote. 27 sept.
‫ البرنامج العالمي للتثقيف في مجال حقوق اإلنسان قرار الجمعية‬

E A 5009 ‫ يوليو‬11 ‫ بتاريخ‬B111/95 ‫العامة رقم‬
UN: World Plan of Action for Education on Human Rights
and Democracy
TUNISIA

‫ سياسة الحوار واجبة‬:‫الهيئة الوطنية للمحامين‬

‫ع ّبرت الهيئة الوطنية للمحامين عن مساندتها التامة لتحركات القضاة وذلك من أجل‬
‫استقاللية السلطة القضائية باعتبارها المطلب الجوهري الذي ناضلت من أجله المحاماة‬
‫منذ عقود‬.
‫واعتبرت الهيئة في بيان صادر عنها بتاريخ أمس األربعاء أنه رغم تح ّفظ المجلس عن‬
،‫تركيبة الهيئة الوقت ّية لإلشراف على القضاء العدلي بالنظر إلى تغ ّيب ممثلي المهنة عنها‬
‫فإنها تؤكد أن وجودها ودورها خطوة على طريق اإلصالح يجب احترامها وتطويرها‬
‫وإصالحها‬.

‫صورة المرأة في االعالم‬
‫التقرير النهائي‬--‫التونسي‬.pdf

‫وفي هذا اإلطار دعت الهيئة الوطنية للمحامين الحكومة الى الحوار مع الهياكل القضائية‬
‫مخول له اقتراح التعيينات والنقل‬
‫والرجوع إلى الهيئة الوقتية للقضاء العدلي كهيكل وحيد ّ‬
‫ّ‬
‫القضائية في انتظار إحداث مجلس أعلى للقضاء مستقل بما من شأنه إصالح المنظومة‬
‫‪.‬القضائ ّية بصفة عا ّمة واالرتقاء بمرفق العدالة‬

‫مرصد الحقوق والح ّريات ووزارة الداخلية‪ :‬بين االتهام والتفنيد‬

‫عقد مرصد الحقوق والحريات ندوة حقوقية بعنوان «صرخة» بتونس العاصمة ت ّم‬
‫التطرق فيه إلى حاالت التعذيب بالسجون وبمراكز اإليقاف وأثناء التحقيقات األولية لدى‬
‫‪.‬الشرطة العدلية‬
‫كما ت ّم تقديم عدد من الشهادات الح ّية من متضررين وأوليائهم كوالد الطفل ثامر النصري‬
‫المشتبه في تورطه بالمجموعة اإلرهابية بجبل الشعانبي وزوجة الصحفي ماهر زيد‬
‫‪.‬وغيرهم‬
‫وجهت إلى أعوان األمن خالل الندوة المذكورة العديد من التهم من بينها التعذيب والتنكيل‬
‫ّ‬
‫واالعتداءات والخروقات القانونية وغيرها‪ .‬وقد حمل المرصد مسؤولية هذه التجاوزات‬
‫الحاصلة على المشتبه فيهم إلى وزير الداخلية‪ .‬هذا وقد تم التصريح في إحدى المداخالت‬
‫بأن مسؤولية هذه األفعال تعود إلى وزير حقوق اإلنسان والعدالة االنتقالية باعتباره‬
‫المتعهد بحماية حقوق وحريات األشخاص وتوفير ضمانات المحاكمة العادلة‪ .‬كما وجهت‬
‫تهمة «اإلهمال» إلى مندوب حماية الطفولة نظرا لغيابه في جميع استنطاقات القصر‬
‫‪.‬بكاتب التحقيق بالمحكمة االبتدائية بتونس على حد تعبيرهم‬

‫مخاوف من عودة الرقابةوالتجسس على االنترنت في تونس‬

‫تحذر حزب ‘القراصنة’ في تونس من عودة الرقابة على االنترنت ما يمهد لعودة أجهزة‬
‫الدولة الى االنتهاكات وقمع الحريات على غرار النظام السابق ‪ ،‬وهو ما تنفيه الحكومة‬
‫‪.‬الحالية‬
‫وجاء تحذير الحزب إثر صدور أمر عن رئيس الوزراء الشهر الجاري يقضي بإحداث‬
‫‪’.‬مؤسسة جديدة تابعة للدولة تحت اسم ‘الوكالة الفنية لالتصاالت‬
‫وحزب القراصنة الذي يعرف نفسه على أنه يدعم الديمقراطية المباشرة والحوكمة‬
‫المفتوحة ودعم مشاركة المواطن في اتخاذ القرارات عبر التكنولوجيات الرقمية ‪ ،‬اعتبر‬
‫احداث الوكالة آلية زائفة لعودة القمع والرقابة والحجب على االنترنت بنفس ممارسات‬
‫‪.‬ومعدات نظام الرئيس السابق زين العابدين بن علي‬
‫وحذر’القراصنة’ من عودة السطو على المعطيات الشخصية للمواطنين األبرياء والتجسس‬

‫على المكالمات ونشاطات المعارضة والصحافة‬.
La réforme du système éducatif tunisien Mère de toutes les
batailles
Après des succès dus essentiellement à la massification
tels qu’ils peuvent être mesurés par le niveau et le rythme
d’évolution des taux de scolarisation par genre, notre
système éducatif ne cesse de buter depuis trois décennies
au moins sur deux problèmes majeurs: baisse des
performances et développement des inégalités sociales et
régionales. Aucun n’a trouvé de solution.

La raison est que la réforme du système éducatif paraît si
complexe, si difficile à mettre en œuvre et si effrayante que
décideurs et société ont choisi de l’éluder au profit d’un statu
quo nécessairement régressif, injuste et dangereux. S’agissant
de la baisse des performances, la question est plus complexe
qu’il n’y paraît à première vue. L’Unesco comme la Banque
mondiale ou l’OCDE n’ont pas adopté les mêmes critères pour
statuer sur les performances globales d’un système éducatif.
Des considérations relatives au volume de la déperdition
scolaire et universitaire ou le pourcentage de bacheliers dans
une classe d’âge peuvent tout aussi bien entrer en ligne de
compte. (Leaders)
Vers la création d’un conseil de presse
Une commission sera chargée d’élaborer un code de
déontologie devant être adopté par le conseil de presse
La création d’un conseil de presse en Tunisie a été au centre
d’une réunion tenue, mercredi, à Tunis, consacrée au
parachèvement du processus de concertation engagé, à ce
sujet, depuis février 2013.
Ont pris part à la réunion des représentants du Syndicat
national des journalistes tunisiens (Snjt), de la Fédération
tunisienne des directeurs des journaux (Ftdj) et du Syndicat
tunisien de la presse indépendante et de la presse des partis
(Stpip), apprend-on dans un communiqué de presse conjoint
publié, hier, par ces structures professionnelles.
La réunion s’est tenue avec l’appui de l’organisation Article 19
et en présence de M. Aidan White, expert international,
Directeur du réseau de journalisme éthique (Ethical Journalism
Network, EJN).
Il a été décidé, au cours de cette réunion, de créer une
commission qui sera chargée d’élaborer un code de déontologie

devant être adopté par le conseil de presse comme référence
pour l’établissement des règles relatives à l’autorégulation dans
les secteurs de la presse écrite et électronique, souligne-t-on de
même source.
Aidan White, président du Réseau du journalisme éthique :
«La crédibilité d’un Conseil de la presse dépend de son
indépendance politique»

Il a participé à l’atelier de concertation organisé par Article 19
pour la création d’un Conseil de la presse en Tunisie. Il participe
également aux rencontres sur « Journalisme et déontologie en
Tunisie » qui se tiennent à Hammamet. Entretien.
Formations sur les relations entre les forces de l’ordre et
les journalistes

L’UNESCO a organisé, en collaboration avec le ministère de
l’Intérieur tunisien, en octobre 2013, une formation de
formateurs et des journées de sensibilisation pour les membres
des forces de sécurité du ministère portant sur la sécurité des
journalistes et les relations entre les forces de l’ordre et les
médias. Ces formations ont été délivrées par un commandant
de la police canadienne responsable des communications avec
les médias.
Ce projet vise à la promotion de la liberté d’expression en
Tunisie et à l’amélioration des relations entre les forces de
l’ordre et les journalistes dans un contexte de transition
démocratique et de tension sécuritaire. Dans ce cadre, six
journées de sensibilisation ont été organisées au profit de plus
de 700 cadets et agents du ministère de l’Intérieur dans les
centres de formation et écoles spécialisées des unités
d’intervention à Tunis et dans les régions (Kairouan, Bizerte,
Hammamet, Sousse). Environ 40 officiers ont également

‫‪bénéficié de six journées de formation de formateurs à l’École‬‬
‫‪de Police de Salambo à Carthage et à l’École de la Garde‬‬
‫‪Nationale et de la Protection Civile à l’Aouina près de Tunis.‬‬
‫‪Tunisia: Between Democracy and Chaos‬‬
‫‪Tunisia’s roadmap out of the crisis carries significant risks.‬‬

‫‪More than two years after President Zine El-Abidine Ben Ali's‬‬
‫‪ouster, political and social events, including prolonged anti‬‬‫‪government protests, have led to a national dialogue among key‬‬
‫‪stakeholders to resolve Tunisia’s current crisis. This dialogue is‬‬
‫‪seen as the panacea to unlock the process of democratic‬‬
‫‪transition.‬‬
‫‪What is perceived as needed by Tunisia's main political actors‬‬
‫‪is a national consensus, which is usually considered when a‬‬
‫‪country is really threatened by collapse, complete political‬‬
‫‪deadlock, or civil war. Therefore, the consensus among‬‬
‫‪politicians becomes necessary when no one is seen as‬‬
‫‪legitimate enough to run the country.‬‬
‫‪ARAB WO LD/UNITED NATIONS‬‬

‫‪Human Rights Watch‬‬
‫‪Daily Brief‬‬

‫المغرب ‪ -‬ينبغي مراجعة مشروع قانون العمال المنزليين‬
‫يجب التصديق على المعاهدة واالرتقاء بالقانون الوطني إلى مستوى‬
‫المعايير الدولية‬
‫قالت هيومن رايتس ووتش اليوم‪ ،‬في رسالة إلى وزير التشغيل والشؤون االجتماعية‪،‬‬
‫عبد السالم الصديقي‪ ،‬إنه ينبغي على البرلمان المغربي أن يعد لمشروع قانون بشأن‬
‫‪.‬الحماية القانونية للعمال المنزليين بحيث يتوافق مع المعايير الدولية‬
‫ومن شأن مشروع القانون‪ ،‬الذي صادقت عليه الحكومة في يونيو‪/‬حزيران ‪ ،3102‬أن‬
‫يقنن ظروف عمل اآلالف من العمال المنزليين في المغرب‪ ،‬بمنحهم حماية قانونية مماثلة‬
‫لتلك التي لغيرهم من العمال طبقا لمدونة الشغل المغربية‪ .‬وسوف سيناقش البرلمان على‬
‫‪.‬األرجح مشروع القانون خالل دورته الحالية‬

‫من أجل إصالح حقيقي في المغرب‬
‫في ‪ 33‬نوفمبر‪ ،‬سيستقبل الرئيس األميركي ‪ ،‬ملك المغرب محمد السادس‪ ،‬في البيت‬
‫األبيض للمرة األولى منذ عام ‪ .3113‬وأشار بيان البيت األبيض إلى أن الرئيس يتطلع‬
‫‪".‬ألن يناقش معه "اإلصالحات الديمقراطية واالقتصادية في المغرب‬
‫بين الواليات المتحدة والمغرب اتفاق للتجارة الحرة‪ ،‬والبلدان يجريان مناورات عسكرية‬
‫مشتركة‪ ،‬ويتعاونان في مكافحة اإلرهاب‪ .‬وتقدر اشنطن صوت المملكة المعتدل حول‬
‫الصراع العربي اإلسرائيلي‪ .‬ومنحت الواليات المتحدة المغرب ‪ 796‬مليون دوالر على‬
‫مدى السنوات الخمس الماضية لمكافحة الفقر وتحفيز النمو االقتصادي من خالل مؤسسة‬
‫‪".‬تحدي األلفية‪ ،‬األمر الذي يلزم البلد المتلقي أن يرجح الحكامة العادلة والديمقراطية‬
‫ما تسعى الحكومة المغربية إليه هو دعم أكبر لمسار اإلصالح الذي ساعد‪ ،‬على حد قولها‪،‬‬
‫في الحفاظ على استقرار البلد ذي الـ ‪ 23‬مليون نسمة في خضم االضطرابات اإلقليمية‪ .‬ما‬

‫يجب على الرئيس باراك أوباما قوله للملك‪ ،‬مع ذلك‪ ،‬هو أن دعم الواليات المتحدة لعملية‬
‫اإلصالح يعتمد على تجاوز الخطابة والجعجعة‪ ،‬نحو تغيير ملموس على أرض الواقع‪ ،‬بما‬
‫في ذلك حماية قانونية أقوى للحقوق ووضع حد إلفالت أفراد الشرطة الذين يستخدمون‬
‫‪.‬العنف ويرتكبون انتهاكات أخرىمن العقاب‬

‫ألف الجئ من دول أفريقية قدموا لليمن خالل ‪ 7‬أشهر ‪100‬‬
‫مسؤول بالسفارة اإلثيوبية‪ :‬عصابات صومالية وإريترية وإثيوبية تهرب‬
‫األفارقة إلى السعودية‬

‫تستقبل اليمن المئات من المهاجرين األفارقة عبر البحر سنويا‬
‫كشف مصدر رسمي بالسفارة اإلثيوبية لدى اليمن عن تورط عصابات من جنسيات‬
‫مختلفة من القرن األفريقي في تهريب اإلثيوبيين إلى السعودية عبر اليمن‪ ،‬قائال «إن‬
‫عصابات التهريب تقوم بإيهام اإلثيوبيين الباحثين عن العمل بوصولهم إلى األراضي‬
‫‪».‬السعودية بمجرد بلوغهم الشواطئ اليمنية لتتلقفهم عصابات أخرى باليمن‬
‫وبين المصدر تورط عصابات تهريب من جنسيات مختلفة‪ ،‬سواء إثيوبية أو إريترية أو‬
‫صومالية أو يمنية‪ ،‬في عمليات االتجار بالبشر‪ ،‬مفيدا بأنه وبعد وصول اإلثيوبيين إلى‬
‫اليمن يتم اختطافهم واحتجازهم في أحواش كرهائن ومطالبة ذويهم بافتدائهم مقابل مبالغ‬
‫‪.‬مالية‬
‫?‪Who decides how to rank Arab women‬‬

‫‪Women shout slogans against the government and members of the‬‬
‫‪Muslim Brotherhood and Salafists during a protest against the absence of‬‬
‫‪a women parliamentary quota in the constitution and to demand more‬‬
‫‪women rights in front of the Shura Council in Cairo, Nov. 13, 2013. (photo‬‬
‫)‪by REUTERS/Mohamed Abd El-Ghany‬‬

‫‪It took Western media a few weeks after the toppling of‬‬
‫‪Egyptian President Hosni Mubarak to bring up the question of‬‬
‫‪women’s rights in relation to the Arab revolutions. The question‬‬
‫‪is certainly not innocent considering the deployment of women’s‬‬

issues in war propaganda and the presumed image of Arabs as
incapable of intellectual revolutions that can bring about values
of equality and freedom, presuming these values exist
elsewhere.
Leap of Faith: Israel’s National Religious and the IsraeliPalestinian Conflict

For peace talks to produce an agreement enjoying maximum
legitimacy, Israel’s national-religious community should be
engaged lest it obstruct the path to peace.
israel
“The peace process traditionally has done the least to attract
those who – whether Israeli or Palestinian – have the most
energy and the greatest incentive to undermine it. That is hardly
the way to secure a viable, lasting and solid agreement.”
In its latest report, Leap of Faith: Israel’s National Religious
and the Israeli-Palestinian Conflict, the International Crisis
Group examines Israel’s national-religious community. Although
a small minority, the national religious enjoy significant electoral
strength and outsized influence in state institutions, including
within the governing coalition. They have been seen as an
obstacle to the peace process, and they and their concerns
have been kept out of that process. But those striving to revive it
should engage them in order to secure their support for – or at
least acquiescence in – a two-state solution. (crisisgroup)
Saudi woman seeking refuge imprisoned in Yemen

A Saudi woman looks back during prayers for Eid al-Adha in Riyadh, Oct.
26, 2012. (photo by REUTERS/Fahad Shadeed)

It is nothing short of bizarre to see another tale of a Saudi girl
who loved a Yemeni man and, fleeing Saudi Arabia, set her
sights on Yemen. So often, Saudi men — exploiting the poverty,
destitution and desperation of Yemeni women — have robbed
them of their innocence through so-called “tourist marriages,”
leaving them to raise the resultant children alone.
Today’s story runs in the opposite direction. Indeed, it is almost
a mark of shame upon the kingdom’s inhabitants to see one of
their young women fall in love with a Yemeni, rebel against her
family and flee to Yemen — a country where even I, a local
citizen, cannot find my rights as a woman. How much harder
then, for a [foreign] woman, unable to return to her home
because she forfeited her people’s [protection] by falling in love
with a simple Yemeni. For, as is well known, there is no lower
degree of citizenship among the other Gulf states than one who
holds Yemeni nationality.
Victim Participation at the ICC – What’s the Deal?

Witness testimony at the ICC

Today, at the Assembly of States Parties conference in The
Hague, the issue of victim’s participation will take centre stage.
We’re thus thrilled to have regular JiC contributor Chris Tenove
join JiC today to share his remarkable research and analysis on
the politics and realities of victim participation at the
International Criminal Court. Chris is a doctoral candidate at the
University of British Columbia. You can read more of Chris’
work here and here. Enjoy!
Witness testimony at the ICC
While the relationship between the International Criminal Court
(ICC) and African states looms large over the current meeting of
the Assembly of States Parties (ASP), victims’ issues will also
receive a great deal of attention. Victims and affected
communities will be the focus of a plenary discussion today and
side-events will tackle victims’ legal participation, the external
review of the Trust Fund for Victims, and justice for victims in
Kenya. ASP members and civil society groups want the ICC to
improve its policies on victims’ matters such as participation,
reparations and engagement with affected communities.
Academics, too, have been weighing in. (justiceinconflict.org)

‫‪VIEWPOINTS/ANALYSIS/OPED/DOCUMENTS‬‬

‫حديث التعليم في المغرب‬
‫سعيد بنسعيد العلوي‬
‫منذ خطاب الملك‪ ،‬في الصيف األخير‪ ،‬الذي جعل التعليم في المغرب «حصيلة وآفاقا»‪،‬‬
‫وكان بحق قرعا لجرس اإلنذار بفساد المنظومة التعليمية في المغرب وتوجيه العناية إلى‬
‫وجوب االنكباب الجدي على األخذ باإلصالح الشامل لتلك المنظومة سبيال إلى الخروج من‬
‫األزمة‪ ..‬منذ ذلك الخطاب عاد حديث التعليم ليمأل الساحة المغربية‪ .‬وكان األمر كذلك ألن‬
‫من مقتضيات استكمال الدستور المغربي الحالي ألدواته التشريعية الكبرى إحداث مجلس‬
‫‪.‬أعلى يرجع إليه األمر في التخطيط األسمى للتعليم في المغرب‬
‫جرى تعيين الملك لرئيس المجلس المذكور‪ ،‬ولم تصرف العناية بعد إلى وضع األسس‬
‫واآلليات التي تسمح بوجود تمثيلية وطنية في المؤسسة الخطيرة‪ ،‬ولكن هذا ليس‬
‫موضوع حديثنا اليوم‪ ،‬ونحن نفترض أن التحضير لتركيب المجلس المشار إليه موضع‬
‫عناية جدية‪ ،‬وعلى كل فكل آت قريب‪ ،‬وأمنيتي أن يتم االهتداء إلى إفراز التشكيلة‬
‫المناسبة التي تقدر على التوفيق بين مقتضيات التمثيلية السياسية الواجبة والضرورية‪،‬‬
‫إذ يتعلق األمر بقضية في مثل خطورة أهمية التعليم من حيث كونه يتعلق بإعداد مواطني‬
‫المستقبل وبإيجاد حلول ناجعة لقضايا عسيرة ليس الشغل بالنسبة للشباب العاطل عن‬
‫العمل بأقلها شأنا وال أكثرها خطورة‪ ،‬وبالحضور الطبيعي للمجتمع المدني‪ ،‬من دون‬
‫التفريط‬

‫قضية الدين والدولة‪ :‬أهو الوحي أم الرأي؟‬
‫عبد العلي حامي الدين‬
‫أهو الوحي أم الرأي؟ هذا السؤال المنهجي الخطير كثيرا ما كان يطرح على لسان بعض‬
‫الصحابة وهم يراجعون الرسول عليه السالم في بعض قراراته التي يلتبس عليهم‬
‫‪..‬تصنيفها ومعرفة موقعها ودرجتها اإللزامية ومدى إمكانية مراجعتها وتغييرها‬
‫هذا السؤال الذي كثيرا ما كان يطرح بصيغ مختلفة‪ ،‬يستبطن تمييزا واضحا بين القضايا‬
‫‪.‬المحسومة بالنص وبين القضايا التي تخضع للرأي واالجتهاد‬
‫نحن في أمس الحاجة إلى طرح هذا السؤال في واقعنا السياسي المعاصر للتذكير بأن‬
‫قضايا السياسة وتدبير شؤون الحكم لم يفصل فيهما الوحي تفصيال شافيا وتركت‬
‫‪..‬للمسلمين ليقدروا مصالحهم على ضوء المقاصد والقيم الكبرى‬
‫نعم‪ ،‬توفي الرسول عليه الصالة والسالم ولم يترك وصية بمن يخلفه‪ ،‬ولم يترك كتابا يحدد‬
‫فيه شكل الدولة وطبيعة النظام السياسي الذي ينبغي أن يسير عليه المسلمون من بعده‪،‬‬
‫ومن َثم ليس في اإلسالم تحديد معين لنظام الحكم الواجب اتباعه‪ ،‬و كل نظام سياسي‬
‫يحقق العدل والشورى والحرية والمساواة والكرامة والتقدم‪ ،‬فهو ينسجم تماما مع مقاصد‬
‫‪.‬اإلسالم وشريعته‬

‫العرب والمسألة الشرقية المتجددة‬
‫خلدون عريمط‬
‫إثر انتصار السلطان العثماني محمد الفاتح عام ‪ 0542‬في معركته التاريخية‪ ،‬بفتح‬
‫عاصمة الدولة البيزنطية «القسطنطينية» وتحويلها إلى عاصمة للسلطنة العثمانية باسمها‬
‫الجديد إسطنبول‪ ،‬واندفاع الجيوش العثمانية بعدها نحو العمق األوروبي‪ ،‬نشأ ما يعرف‬
‫في حينه بـ «المسألة الشرقية»‪ ،‬والمسألة الشرقية في عواصم القرار األوروبي كانت‬
‫تعني آنذاك التعاون بين ملوك أوروبا وأمرائها إليقاف زحف الجيوش العثمانية اإلسالمية‬
‫نحو القارة األوروبية‪ ،‬والتي توقفت فعال عند مداخل فيينا في عهد حفيد السلطان محمد‬
‫سع كثيرا األراضي العثمانية باتجاه أوروبا‬
‫الفاتح‪ ،‬السلطان سليمان القانوني‪ ،‬الذي و ّ‬
‫ودولها‪ ،‬وتوفي في بالد المجر‪ ،‬إثر عودته من حصار فيينا وهو في طريقه إلى عاصمة‬
‫بالده‪ ،‬و ُنقل جثمانه إلى إسطنبول ليدفن فيها‪ ،‬وبعدها بقيت المسألة الشرقية بكل معانيها‬
‫وأهدافها وغاياتها محفوظة في أدراج الملوك واألمراء‪ ،‬ومن جاء بعدهم من الرؤساء في‬
‫أوروبا‪ ،‬إلى أن أعاد فتحها وطرحها مجددا‪ ،‬التحالف الفرنسي‪ -‬البريطاني في نهاية القرن‬
‫الثامن عشر وبداية القرن التاسع عشر‪،‬‬

‫المحكمة الجنائية الدولية‬

‫موقف الدول العربية من‬
‫المحكمة الجنائية الدولية‬

‫وصالت خارجية‬
‫الموقع الرسمي‬
‫للمحكمة الجنائية الدولية‬
‫‪‬‬
‫نظام روما األساسي‬
‫للمحكمة الجنائية‬
‫الدولية من موقع‬
‫األمم المتحدة‬
‫‪‬‬
‫موقع غير رسمي‬
‫لتحالف للمحكمة‬
‫الجنائية الدولية‬
‫‪‬‬
‫المحكمة الجنائية‬
‫الدولية ‪ -‬اللجنة‬
‫الدولية للصليب‬
‫األحمر‬
‫‪‬‬
‫اللجنة الدولية‬
‫للصليب األحمر‬
‫ومحكمة الجنايات‬
‫الدولية‪ :‬نهجان‬
‫منفصالن لكنهما‬
‫متكاملين لضمان‬
‫احترام القانون‬
‫الدولي اإلنساني‬
‫المحاكم الدولية األخرى‬
‫والمحاكم ذات الطابع الدولي‬
‫المحكمة الجنائية الدولية‪..‬‬
‫تأسيسها واختصاصاتها‬

‫التحالف األردني لدعم المحكمة‬
‫الجنائية الدولية‬

‫‪‬‬

‫تأسست سنة ‪ 3113‬كأول محكمة قادرة على محاكمة األفراد المتهمين بجرائم اإلبادة‬
‫الجماعية والجرائم ضد اإلنسانية وجرائم الحرب وجرائم االعتداء‪ .‬تعمل هذه المحكمة‬
‫على إتمام األجهزة القضائية الموجودة‪ ،‬فهي ال تستطيع أن تقوم بدورها القضائي ما لم‬
‫تبد المحاكم الوطنية رغبتها أو كانت غير قادرة على التحقيق أو االدعاء ضد تلك القضايا‪،‬‬
‫فهي بذلك تمثل المآل األخير‪ .‬فالمسؤولية األولية تتجه إلى الدول نفسها‪ ،‬كما تقتصر قدرة‬
‫المحكمة على النظر في الجرائم المرتكبة بعد ‪ 0‬يوليو‪/‬تموز ‪ ،3113‬تاريخ إنشائها‪،‬‬
‫‪.‬عندما دخل قانون روما للمحكمة الجنائية الدولية حيز التنفيذ‬
‫وهي منظمة دولية دائمة‪ ،‬تسعى إلى وضع حد للثقافة العالمية المتمثلة في اإلفالت من‬
‫العقوبة – وهي ثقافة قد يكون فيها تقديم شخص ما إلى العدالة لقتله شخصا واحدا أسهل‬
‫من تقديمه لها لقتله مئه ألف شخص مثال‪ ،‬فالمحكمة الجنائية الدولية هي أول هيئة‬
‫قضائية دولية تحظى بوالية عالمية‪ ،‬وبزمن غير محدد‪ ،‬لمحاكمة مجرمي الحرب ومرتكبي‬
‫‪.‬الفضائع بحق اإلنسانية وجرائم إبادة الجنس البشري‬
‫بلغ عدد الدول الموقعة على قانون إنشاء المحكمة ‪ 030‬دولة حتى ‪ 0‬يوليو ‪3103‬‬
‫"الذكرى السنوية العاشرة لتأسيس المحمكمة"‪ ،‬وقد تعرضت المحكمة النتقادات من عدد‬
‫من الدول منها الصين والهند وأمريكا وروسيا‪ ،‬وهي من الدول التي تمتنع عن التوقيع‬
‫‪.‬على ميثاق المحكمة‬
‫تعد المحكمة الجنائية هيئة مستقلة عن األمم المتحدة‪ ،‬من حيث الموظيفين والتمويل‪ ،‬وقد‬
‫‪.‬تم وضع اتفاق بين المنظمتين يحكم طريقة تعاطيهما مع بعضهما من الناحية القانونية‬
‫وقد فتحت المحكمة الجنائية تحقيقات في أربع قضايا‪ :‬أوغندة الشمالية وجمهورية‬
‫الكونغو الديمقراطية والجمهور ية األفريقية الوسطى ودارفور‪ .‬كما أنها أصدرت ‪9‬‬
‫‪].‬مذكرات اعتقال وتحتجز اثنين مشبه بهما ينتظران المحاكمة[‪0‬‬
‫يقع المقر الرئيس للمحكمة في [[هوالندا لكنها قادرة على تنفيذ إجراءاتها في أي مكان‪.‬‬
‫وقد يخلط البعض ما بين المحكمة الجنائية الدولية ومحكمة العدل الدولية والتي تدعى‬
‫اختصارا في بعض األحيان المحكمة الدولية (وهي ذراع تابع لألمم المتحدة يهدف لحل‬
‫‪.‬النزاعات بين الدول)‪ ،‬لذلك البد من التنويه إلى أنهما نظامان قضائيان منفصالن‬
‫المدعي العام للمحكمة هو فاتو بنسودا حاليا[‪ ]3‬وسابقا كان المحامي االرجنتيني لويس‬
‫مورينو اوكامبو‬

‫برنامج األدوات القانونية‬
‫للمحكمة الجنائية الدولية التابع‬
‫للمركز النرويجي لحقوق‬
‫اختصاصات المحكمة‬
‫اإلنسان ومشروع األدوات‬
‫القانونية للمحكمة الجنائية‬
‫االختصاص الموضوعي‬
‫‪:‬الجرائم التي تخضع الختصاص المحكمة الجنائية الدولية هي‬
‫الدولية األوسع نطاقًا‬
‫اإلبادة الجماعية‬
‫تعني بالتحديد أي فعل من األفعال المحددة في نظام روما (مثل القتل أو التسبب بأذى‬
‫شديد) ترتكب بقصد إهالك جماعة قومية أو أثنية أو عرقية أو دينية‪ ،‬بصفتها هذه‪ ،‬إهالكا‬
‫كليا أو جزئيا‬

‫مشروع القانون العربي ‪‬‬
‫النموذجي للجرائم التي تدخل في‬
‫اختصاص المحكمة الجنائية‬
‫الدولية الصادر عن جامعة الدول‬
‫العربية‬

‫دراسات وأبحاث‬
‫دراسة ‪ :‬محاكمة ومعاقبة‬
‫مرتكبي الجرائم الكبرى أمام‬
‫القضاء الدولي‬

‫مقارنة بين المحاكم الجنائية‬
‫الدولية الدائمة والمؤقتة‬
‫تقرير غولدستون ‪ :‬تقرير بعثة‬
‫األمم المتحدة لتقصي الحقائق‬
‫بشأن النزاع في غزة‬
‫)حرب غزة (‪9002/9002‬م‬
‫المحكمة الجنائية الدولية‪..‬‬
‫معلومات وأسئلة‬
‫)‪(FIDH‬‬
‫المحكمة الجنائية الدولية ‪2002‬‬
‫ ‪ : 2002‬عشر سنوات وعشر‬‫توصيات من أجل محكمة جنائية‬
‫دولية‬
‫)‪(Amnesty‬‬

‫‪.‬‬

‫‪Situations and cases‬‬
‫‪20 cases in 8‬‬
‫‪situations have been‬‬
‫‪brought before the‬‬
‫‪International Criminal‬‬
‫‪Court.‬‬
‫‪The States Parties to the‬‬
‫‪Rome Statute‬‬

‫الجرائم ضد اإلنسانية‬
‫تعني بالتحديد أي فعل من األفعال المحضورة والمحددة في نظام روما متى ارتكبت في‬
‫إطار هجوم واسع النطاق أو منهجي موجه ضد أية مجموعة من السكان المدنيين‬
‫وتتضمن مثل هذه األَفعال القتل العمد‪ ،‬واإلبادة‪ ،‬واالغتصاب‪ ،‬والعبودية الجنسية‪ ،‬واإلبعاد‬
‫أو النقل القسري للسكان‪ ،‬وجريمة التفرقة العنصرية وغيرها‪ .‬اإلبادة الجماعية والجرائم‬
‫ضد اإلنسانية عرضة للعقاب بصرف النظر عن ارتكابها وقت "السالم" أَو الحرب‬
‫‪.‬‬
‫جرائم الحرب‬
‫تعني الخروقات الخطيرة التفاقيات جنيف ‪ 0959‬وانتهاكات خطيرة أخرى لقوانين الحرب‪،‬‬
‫متى ارتكبت على نطاق واسع في إطار نزاع مسلح دولي أو داخلي‪ .‬إن إدراج النزاعات‬
‫سنوات إلـ ‪4٠‬‬
‫الداخلية يتواءم مع القانون الدولي العرفي ويعكس الواقع بأنه في ال َ‬
‫الماضية حدثت أكثر االنتهاكات خطورة لحقوق اإلنسان داخل الدول ضمن النزاعات‬
‫‪.‬الدولية‪.‬هناك غلط كبير في الحقائق‬
‫إن الجرائم الثالث األولى معرفة بالتحديد في نظام روما األساسي لتفادي أي غموض أو‬
‫التباس‬

‫‪122 countries are States‬‬
‫‪Parties to the Rome‬‬
‫‪Statute of the‬‬
‫‪International Criminal‬‬
‫‪Court. Out of them 34‬‬
‫‪ are African States, 18 are‬االختصاص اإلقليمي‬
‫‪Asia-Pacific States, 18 are‬‬
‫خالل مفاوضات نظام روما‪ ،‬حاولت الكثير من الدول جعل المحكمة ذات سلطة عالمية‪ .‬لكن‬
‫‪ from Eastern Europe, 27‬هذا االقتراح فشل بسبب معارضة الواليات المتحدة‪ .‬وتم التوصل إلى تفاهم يقضي‬
‫‪: are from Latin American‬بممارسة المحكمة لسلطتها فقط ضمن الظروف المحدودة التالية‬
‫إذا كان المتهم بارتكاب الجرم مواطنا إلحدى الدول األعضاء (أو إذا قبلت دولة المتهم‬
‫‪and Caribbean States,‬‬
‫‪).‬بمحاكمته‬
‫‪ and 25 are from Western‬إذا وقع الجرم المزعوم في أراضي دولة عضو في المحكمة (أو إذا سمحت الدولة التي‬
‫‪).‬وقع الجرم على أراضيها للمحكمة بالنظر في القضية‬
‫‪European and other‬‬
‫‪.‬أو إذا أحيلت القضية للمحكمة من قبل مجلس األمن‬
‫‪States.‬‬

‫جرائم العدوان‬

‫فيما يتعلق بهذه الجريمة فانه لم يتم تحديد مضمون وأركان جريمة العدوان في النظام‬
‫األساسي للمحكمة كباقي الجرائم األخرى‪ .‬لذلك فان المحكمة الجنائية الدولية تمارس‬
‫اختصاصها على هذه الجريمة وقتما يتم إقرار تعريف العدوان‪ ،‬والشروط الالزمة لممارسة‬
‫‪.‬المحكمة لهذا االختصاص‬

‫االختصاص الزماني‬
‫‪Tunisia‬‬
‫‪Ratification and‬‬
‫‪Implementation Status:‬‬
‫‪Tunisia deposited its‬‬
‫‪instrument of accession of‬‬
‫‪the Rome Statute on 24‬‬
‫‪June 2011.‬‬

‫‪Jordan‬‬
‫‪Signature status:‬‬
‫‪Jordan signed the Rome‬‬
‫‪Statute on 7 October 1998.‬‬
‫‪Ratification and‬‬
‫‪Implementation Status:‬‬
‫‪Jordan deposited its‬‬
‫‪instrument of ratification of‬‬
‫‪the Rome Statute on 11‬‬

‫تستطيع المحكمة النظر فقط في القضايا المرتكبة في أو بعد ‪ 0‬يوليو ‪ .3113‬وبالنسبة‬
‫للدول التي انضمت الحقا بعد هذا التاريخ‪ ،‬تقوم المحكمة آليا بممارسة سلطتها القضائية‬
‫‪.‬في هذه الدول بعد‪71‬يوم من تاريخ مصادقتها على االتفاقية‬

‫االختصاص التكميلي‬
‫الغرض من المحكمة أن تكون محكمة مالذ أخير‪ ,‬فتحقق وتحاكم فقط في حالة فشل‬
‫المحاكم الوطنية في القيام بذلك‪ .‬المادة ‪ 06‬من نظام روما األساسي تنص على أن القضية‬
‫‪:‬ترفض في الحاالت التالية‬
‫إذا كانت تجري التحقيق أو المقاضاة في الدعوى دولة لها اختصاص عليها‪ ،‬ما لم تكن‬
‫الدولة حقا غير راغبة في االضطالع بالتحقيق أو المقاضاة أو غير قادرة على ذلك؛‬
‫إذا كانت قد أجرت التحقيق في الدعوى دولة لها اختصاص عليها وقررت الدولة عدم‬
‫مقاضاة الشخص المعني‪ ،‬ما لم يكن القرار ناتجا عن عدم رغبة الدولة أو عدم قدرتها حقا‬
‫على المقاضاة؛‬
‫إذا كان الشخص المعني قد سبق أن حوكم على السلوك موضوع الشكوى‪ ،‬وال يكون‬
‫من الجائز للمحكمة إجراء محاكمة طبقا للفقرة ‪ 2‬من المادة ‪31‬؛‬
‫‪.‬إذا لم تكن الدعوى على درجة كافية من الخطورة تبرر اتخاذ المحكمة إجراء آخر‬
‫الفقرة ‪ 2‬من المادة ‪ ،31‬تنص على أن‪ ،‬الشخص الذي يكون قد حوكم أمام محكمة أخرى‬
‫عن سلوك يكون محظورا أيضا بموجب المادة ‪ 7‬أو المادة ‪ 6‬أو المادة ‪ 8‬ال يجوز‬
‫محاكمته أمام المحكمة فيما يتعلق بنفس السلوك إال إذا كانت اإلجراءات في المحكمة‬
‫‪:‬األخرى‬

‫العدالة الدولية‬
‫نناضل من أجل العدالة‪،‬‬
‫والحقيقة‪ ،‬وتقديم التعويض‬
‫‪.‬للضحايا‬

‫‪April 2002.‬‬

‫‪ICC Weekly Update‬‬

‫قد اتخذت لغرض حماية الشخص المعني من المسئولية الجنائية عن جرائم تدخل في‬
‫اختصاص المحكمة؛‬
‫أو لم تجر بصورة تتسم باالستقالل أو النزاهة وفقا ألصول المحاكمات المعترف بها‬
‫بموجب القانون الدولي‪ ،‬أو جرت‪ ،‬في هذه الظروف‪ ،‬على نحو ال يتسق مع النية إلى تقديم‬
‫‪.‬الشخص المعني للعدالة‬
‫كماال تستطيع النظر (تطبيقا لمبداء التكامل الذي تتص علية) لتجريم األفعال دون النظر ‪-‬‬
‫لوصف التجريم في القوانين الداخلية أو الوصف الذي يدخل في اختصاصها في حالة تمت‬
‫المحاكمة على الفعل من قبل القضاء الوطني مسبقا‪ .‬تيري بيري‬
‫يحتاج تقديم دعوه للمحكمة ‪ 011111‬تصديق من اشخاص وقعت عليهم جرائم عنصريه‬
‫او ابادة جماعية او اضطهاد عرقي او مذهبي او جرائم مشابهه== مواضيع ذات صلة‬
‫==‬
‫جرائم ضد اإلنسانية‬
‫جرائم الحرب‬
‫اإلبادة الجماعية‬
‫لويس مورينو اوكامبو‬
‫كارال ديل بونتي‬
‫مبداء التكامل الذي ينص عليه ميثاق المحكمة‬

‫أخبار‬

‫إفريقيا والمحكمة الجنائية الدولية ‪ :‬توعية البلدان الفرنكوفونية ودول‬
‫شمال إفريقيا‬
‫مؤتمر رفيع المستوى حول موضوع ‪" :‬إفريقيا والمحكمة الجنائية الدولية ‪ :‬توعية‬
‫‪ "Africa Legal‬البلدان الفرنكوفونية ودول شمال إفريقيا" ينظم هذا المؤتمر منظمة‬
‫بالتعاون مع المعهد العربي لحقوق اإلنسان و "منظمة محامون بال حدود"‪ ،‬وذلك " ‪Aid‬‬
‫أيام ‪ 05‬و‪ 04‬نوفمبر بنزل أفريكا بتونس العاصمة‪ .‬وقد تم إختيار تونس الستضافة هذا‬
‫المؤتمر باعتبارها اول الدول والوحيدة في شمال إفريقيا التي صادقت على النظام‬
‫األساسي للمحكمة الجنائية الدولية وهي أيضا الدولة األولى التي اندلعت منها شرارة‬
‫الحراك العربي‬

‫"الجمهورية التونسية و المحكمة الجنائية الدولية"‬
‫تونس في ‪ 08‬أكتوبر ‪ :3102‬إفتتح صباح اليوم وزير العدل األستاذ نذير بن ع ّمو الندوة‬
‫الدّولية "الجمهورية التونسية والمحكمة الجنائية الدولية" المن ّظمة من قبل المؤسسة‬
‫األلمانية للتعاون القانوني الدولي وجمعية القانون الجنائي الدولي والمحكمة الجنائية‬
‫الدولية بالتعاون مع وزارة العدل بحضور سفير جمهورية ألمانيا اإلتحادية بتونس الس ّيد‬
‫جانس بلوتنر وثلة من القضاة والخبراء التونسيين واألجنبيين وخاصة القاضي بالمحكمة‬
‫‪.‬الجنائية الدولية الس ّيد هانز بيتر كاول‬

‫تونس تنضم رسميا إلى المحكمة الجنائية الدولية‬
‫)‪(26.06.2011‬‬
‫وقعت تونس على الوثائق الالزمة لالنضمام رسميا الى المحكمة الجنائية الدولية‪ ،‬لتصبح‬
‫بذلك الدولة رقم ‪ 007‬التي توقع على نظام روما األساسي‪ ،‬الذي أسس أول محكمة دائمة‬
‫في العالم لجرائم الحرب ومقرها الهاي‪ .‬وذكرت وكالة «رويترز» ان تونس أصبحت طرفا‬

‫في االتفاقية ابتداء من أول سبتمبرالمقبل ‪ ،‬وهو ما سيخضعها للسلطة القضائية للمحكمة‪.‬‬
‫بذلك تكون تونس ‪-‬التي ألهمت ثورتها الشعبية في جانفي الماضي انتفاضات ما أصبح‬
‫يعرف بـ»الربيع العربي»‪ -‬أول دولة في شمال أفريقيا تنضم إلى المحكمة الجنائية الدولية‪.‬‬
‫وجاء انضمام تونس إلى المحكمة الجنائية الدولية في مراسم أقيمت في مقر األمم المتحدة‬
‫بمدينة نيويورك األمريكية‪ .‬من جهتها رحبت المحكمة في موقعها على اإلنترنت بانضمام‬
‫تونس إلى «جهود المجتمع الدولي إلنهاء الحصانة لمرتكبي أخطر الجرائم إثارة للقلق‬
‫الدولي‪ ،‬وهي اإلبادة الجماعية وجرائم الحرب والجرائم التي ترتكب في حق اإلنسانية‬
‫والعدوان»‪ .‬وأضافت أن تونس هي أول دولة في شمال إفريقيا ورابع دولة في الجامعة‬
‫العربية تنضم إلى المحكمة الجنائية الدولية بعد جيبوتي وجزر القمر واألردن‪ .‬الى ذلك قال‬
‫دبلوماسيون إن مصر هي أيضا‬
‫بين الدول العربية األخرى التي تفكر في االنضمام إلى المحكمة‬

‫في تقرير لألمم المتحدة المحكمة الجنائية الدولية تطلب دعم مجلس األمن‬
‫لفرض القرارات‬
‫طلبت المحكمة الجنائية الدولية في تقرير إلى الجمعية العامة لألمم المتحدة‪ ،‬الدعم من‬
‫‪.‬مجلس االمن الدولي‬

‫المحكمة الجنائية الدولية تؤجل بدء محاكمة اوهورو كينياتا المتهم بارتكاب‬
‫جرائم ضد اإلنسانية في كينيا إلى فبراير المقبل‬
‫أشارت المحكمة الجنائية الدولية في قرارها الصادر اليوم إلى أن كال من الدفاع والمدعي‬
‫العام اتفقا على تأجيل موعد محاكمة اوهورو مويغاي كينياتا المتهم بارتكاب جرائم ضد‬
‫اإلنسانية تشمل القتل والترحيل أو النقل القسري واالغتصاب واالضطهاد في كينيا حتى‬
‫‪.‬الخامس شباط‪/‬فبراير عام ‪4102‬‬

‫"المحكمة الجنائية الدولية "لم تستهدف مطلقا أي بلد افريقي‬
‫أعلن رئيس المحكمة الجنائية الدولية القاضي الكوري سانغ‪-‬هيون سونغ الخميس أن‬
‫المحكمة "لم تستهدف مطلقا أي بلد افريقي"‪ ،‬واصفا االنتقادات الحادة لبعض الرؤساء‬
‫‪".‬االفارقة بانها "مؤسفة‬
‫وفي تصريح لـ"فرانس برس" خالل مؤتمر حول المحكمة الجنائية الدولية نظمته وزارة‬
‫الخارجية الرومانية‪ ،‬قال سونع "يجب اال تؤاخذ المحكمة الجنائية الدولية على شيء لم‬
‫‪".‬تفعله‪ .‬ولم نتسلط على اي بلد افريقي‬

‫قمة إفريقية لمناقشة العالقة مع المحكمة الجنائية الدولية‬
‫بدأت في أديس أبابا أعمال قمة استثنائية لالتحاد اإلفريقي حول دراسة مشروع قرار‬
‫يطلب من المحكمة الجنائية الدولية إرجاء اإلجراءات المفتوحة ضد مسؤولين يمارسون‬
‫‪.‬مهامهم‬
‫وتأتي القمة قبل يوم من إعالن وزير خارجية أثيوبيا تيدروس أدهانوم توصل الدول‬
‫اإلفريقية إلى اتفاق على ضرورة عدم مقاضاة المحكمة الجنائية الدولية لرؤساء الدول‬
‫‪.‬اإلفريقية أثناء وجودهم في السلطة‬

‫قرار المحكمة الجنائية الدولية بتوقيف البشير يثير قلقا عربيا ويوحد‬
‫الجهود تجاهه‬
‫شهدت جامعة الدول العربية مشاورات مكثفة لتحديد كيفية التعاطى العربى مع طلب‬
‫المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية توقيف الرئيس السودانى عمر البشير التهامه‬
‫‪ .‬بالتورط في" اعمال ابادة جماعية" في دارفور‬

‫االتحاد األفريقي يدعو المحكمة الجنائية إلرجاء مالحقة مسؤولين أفارقة‬
‫دعا القادة األفارقة في قمة طارئة لالتحاد األفريقي‪ ،‬المحكمة الجنائية الدولية إلرجاء‬
‫مالحقة مسؤولين أفارقة خالل ممارسة مهامهم‪ ،‬كرئيس كينيا أوهورو كينياتا ونائبه وليام‬
‫‪.‬روتو‬

‫االتحاد األفريقي يرفض مثول الرئيس الكبني أمام المحكمة الجنائية الدولية‬
‫قال الزعماء األفارقة يوم السبت إنه يجب تأجيل محاكمة الرئيس الكيني أمام المحكمة‬
‫الجنائية الدولية المقررة في نوفمبر تشرين الثاني القادم وفي حالة عدم التأجيل ال ينبغي‬
‫مثوله أمام المحكمة‬

‫رئيس وزراء إثيوبيا يطالب المحكمة الجنائية الدولية بمراعاة المخاوف‬

‫األفريقية‬
‫طالبت إثيوبيا المحكمة الجنائية الدولية بأن تأخذ بعين االعتبار المخاوف اإلفريقية بشأن‬
‫طريقة عملها‬.

‫ليبيا تتجاهل المحكمة الجنائية الدولية‬
‫السلطات تخفق في تسليم نجل القذافي للمحكمة الجنائية الدولية رغم ُحكمها‬
‫قالت هيومن رايتس ووتش اليوم إن على ليبيا التعجيل بتسليم سيف اإلسالم القذافي إلى‬
‫ مطلوب‬،‫ وهو أحد أبناء معمر القذافي‬،‫ سيف اإلسالم‬.‫المحكمة الجنائية الدولية في الهاي‬
‫على ذمة جرائم ضد اإلنسانية‬.

‫دعم الشرعية يفشل فى تدويل قضيته أمام الجنائية الدولية ضد السيسى‬
‫ مبارك ومرسى رفضا التوقيع على االتفاقية‬:‫وقانونيون‬..
‫لفدرالية الدولية لحقوق اإلنسان تطالب من مجلس األمن أن يتحمل‬:‫سوريا‬
‫مسؤوليته ويٌفعل اختصاص المحكمة لسوريا‬
‫تسليم السنوسي إلى طرابلس يحبط الجهود الدولية لمحاكمته عن جرائم ضد‬
‫اإلنسانية‬
‫ عدم رغبة إسرائيل في التحقيق ومالحقة الجرائم‬: ‫الحجب عن المساءلة‬
‫الدولية‬
‫عالمية العدالة ال تنتهي عند الحدود اإلسرائيلية\ الفلسطينية‬
ICC Pre-Trial Chamber I decides that the Al-Senussi case is
to proceed in Libya and is inadmissible before the ICC
Darfur Situation: Trial Chamber IV terminates proceedings
against Saleh Jerbo
President Intelmann sends letter to the African Union
ICC Presidency responds to letter from African Union,
clarifies legal procedures under the Rome Statute and
encourages mutual cooperation
Al Bashir case: ICC Judges invite the US to arrest the
suspect and surrender him to the Court
ICC Appeals Chamber rejects the Libyan authorities’
request to suspend the surrender of Saif Al-Islam Gaddafi
to the Court
“Victims now have a voice”: UN High Commissioner for
Human Rights Navi Pillay commemorates International
Criminal Justice Day
ICC Pre-Trial Chamber I rejects Libyan challenge to the
admissibility of the case against Saif Al Islam Gaddafi
ICC Prosecutor announces the appointment of Mohammed
Ayat as Special Adviser on regional cooperation with

MENA
Libya: ICC Prosecutor Briefs Security Council

Les présidents africains contestent la Cour pénale
internationale
Union africaine versus Cour pénale internationale, quand le
politique tient le judiciaire en l’état (CPI, Affaire Le
Procureur c. William Samoei Ruto)
Kofi Annan : un retrait de la CPI serait une "honte" pour les
pays africains

L'ancien secrétaire général des Nations unies Kofi Annan, le 7 octobre 2013
en Afrique du Sud. © AFP

Le Ghanéen, ancien secrétaire général des Nations unies, a
estimé lundi que ce serait "une marque de honte" pour l'Afrique
si ses dirigeants votaient un retrait de leurs pays de la Cour
pénale internationale (CPI) lors du prochain sommet de l'UA,
prévu en fin de semaine à Addis-Abeba.

VISITZ ETREJOIGNEZ LE COMPTE TWITTER DE
L'INSTITUT ARABE DES DROITS DE L'HOMME.
https://twitter.com/ARABINSTITUT

NEWSLETTERS

Click to subscribe to
newsletter of AIHR

January – February 2013
(24 pages-Arabic)
January – February 2013
(24 pages-English)

Click to subscribe to
newsletter of FIDH

Click to subscribe to
newsletter of Human
Rights Watch

‫كل الصحف المصرية والمواقع االخبارية‬
‫‪http://egynews.ucoz.com/enp.html‬‬
‫‪Tous les médias internationaux en ligne :‬‬
‫‪http://www.mediaonline.net/fr‬‬
‫‪Les médias dans les pays arabes francophones‬‬
‫‪Algérie‬‬
‫‪Liban‬‬
‫‪Maroc‬‬
‫‪Tunisie‬‬

‫‪MEETINGS AND EVENTS‬‬

‫الدورة الحادية والخمسون ‪/‬لجنة مناهضة التعذيب‬
‫من‪ 42 :‬تشرين األول‪/‬أكتوبر ‪ 4102‬إلى‪ 44 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪4102‬‬
‫الدورة األولى ‪/‬الفريق العامل المعني باالختفاء القسري أو غير الطوعي‬
‫بعد المائة‬
‫من‪ 2 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪ 4102‬إلى‪ 02 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪4102‬‬
‫الدورة الخامسة ‪/‬اللجنة المعنية باالختفاء القسري‬
‫من‪ 2 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪ 4102‬إلى‪ 01 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‬
‫الدورة الحادية ‪/‬اللجنة المعنية بالحقوق االقتصادية واالجتماعية والثقافية‬
‫والخمسون‬
‫من‪ 2 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪ 4102‬إلى‪ 42 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‬
‫الدورة الحادية والعشرون ‪/‬اللجنة الفرعية المعنية بمنع التعذيب‬
‫من‪ 00 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪ 4102‬إلى‪ 01 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‬

‫ ولنسخ أو استخدام هذه النشرة يجب طلب اإلذن‬.‫اآلراء الواردة في هذه النشرة ال تمثل بالضرورة وجهة نظر المعهد العربي لحقوق اإلنسان‬
‫من المعهد‬
The views expressed in this Press Review are those of the author(s) and do not necessarily represent
those of the Arab Institute for Human Rights. Permission to copy or otherwise use such information

must be obtained from the author.
Les opinions exprimées dans cette revue de presse sont celles de l'auteur (s) et ne reflètent pas
nécessairement celle de l'Institut arabe des droits de l’homme. La permission de copier ou d'utiliser
autrement les informations qui y sont contenues doivent être obtenues auprès de l'auteur.
©Arab Institute for Human Rights 2013


AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.11.23.pdf - page 1/21
 
AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.11.23.pdf - page 2/21
AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.11.23.pdf - page 3/21
AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.11.23.pdf - page 4/21
AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.11.23.pdf - page 5/21
AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.11.23.pdf - page 6/21
 




Télécharger le fichier (PDF)


AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.11.23.pdf (PDF, 3.3 Mo)

Télécharger
Formats alternatifs: ZIP



Documents similaires


aihr iadh human rights press review 2013 11 23
aihr iadh human rights press review 2013 11 19
14middleeastandnorthafrica2017 1
aihr iadh human rights press review 2013 11 28
aihr iadh human rights press review 2013 11 20
aihr iadh human rights press review 2013 11 26