AIHR IADH Human rights Press Review 2013.12.28 .pdf



Nom original: AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.12.28.pdfTitre: UNITED NATIONSAuteur: USER

Ce document au format PDF 1.5 a été généré par Microsoft® Office Word 2007, et a été envoyé sur fichier-pdf.fr le 28/12/2013 à 10:55, depuis l'adresse IP 196.203.x.x. La présente page de téléchargement du fichier a été vue 535 fois.
Taille du document: 2.9 Mo (19 pages).
Confidentialité: fichier public


Aperçu du document


‫‪ARAB INSTITUTE‬‬
‫‪For Human Rights‬‬

‫‪INSTITUT ARABE‬‬
‫‪des droits de l’homme‬‬

‫‪The Human Rights Daily Press Review- 2013-12.28‬‬
‫‪http://www.aihr-iadh.org‬‬
‫‪Information‬‬

‫‪Multimedia‬‬

‫‪Ressources‬‬

‫‪EVENTS‬‬

‫الدليل الجديد لحماية المدافعين‬
‫عن حقوق اإلنسان‬

‫ليبيا‬
‫ورشة تدريبية حول التخطيط في قضايا المرأة والطفل‬

‫‪IN VIDEO‬‬

‫حلقة مسجلة من دعوة برنامج‬
‫االمم المتحدة االنمائى للمشاورة‬
‫العربية حول حماية الحقوق‬
‫االقتصادية واالجتماعية فى دساتير‬
‫مابعد الثورات‬

‫زيارة الموقع >>>‬

‫– ‪UNDP Arab States‬‬
‫برنامج األمم المتحدة اإلنمائي‬

‫التقرير العربي‬

‫تنطلق صباح يوم السبت ‪ 82‬ديسمبر ‪ 8102‬في بنغازي – ليبيا أعمال الورشة التدريبية‬
‫الثانية حول التخطيط في قضايا المرأة والطفل‪ .‬وتهدف هذه الورشة التدريبية التي ينظمها‬
‫المعهد العربي لحقوق اإلنسان بدعم من مؤسسة أوكسفام نوفيب إلى رفع الوعي حول‬
‫أهمية التخطيط القائم على أساس المقاربة الحقوقية في قضايا المرأة والطفل وكذلك إلى‬
‫تعريف المشاركين والمشاركات من منظمات المجتمع المدني في مدينة بنغازي والمناطق‬
‫المجاورة لها على الخطوات األساسية في عمليات تخطيط البرامج والنشاطات التي‬
‫تستهدف قضايا النساء واألطفال‪ .‬ويأتي عقد هذه الورشة التدريبية إستجابة لمسح ميداني‬
‫أولي قام به الفريق المكلف ببرنامج ليبيا في المعهد في سبتمبر ‪ 8102‬وشمل المدن‬
‫الليبية التالية‪ :‬طرابلس‪ ،‬الزاوية‪ ،‬الزنتان‪ ،‬مصراتة‪ ،‬بنغازي‪ ،‬نالوت ومناطق أخرى في‬
‫الجبل الغربي حيث برزت مسألة التخطيط في قضايا المرأة والطفل كإحتياج أساسي‬
‫ورئيسي لدى غالبية المنظمات والهيئات التي إلتقى بها فريق العمل في المناطق‬
‫‪.‬المذكورة‬
‫سيساهم في تقديم أعمال الورشة التدريبية في بنغازي ُكلا من األستاذ محمد عبد الحفيظ‬
‫من مصر واألستاذ لطفي الصدّي من تونس‪ ،‬ويتولى تيسيير أعمال الورشة التدريبية على‬
‫المستوى اإلداري األستاذ مصطفى عبد الكبير‪ ،‬منسق فرع المعهد العربي لحقوق اإلنسان‬
‫في الجنوب ويعاونه على المستوى الميداني األستاذ خالد تاجوري‪ ،‬وتتابع األستاذة روال‬
‫بدران‪ ،‬خبيرة تطوير البرامج بالمعهد والمكلفة بتنسيق أعمال برنامج ليبيا مجريات تنفيذ‬
‫‪.‬برنامج هذه الورشة والتي تستمر إلى غاية ‪ 20‬ديسمبر ‪8102‬‬
‫تجدر اإلشارة بأن الورشة التدريبية األولى في نفس المجال إنعقدت في طرابلس– ليبيا‬
‫من ‪ 80‬إلى غاية ‪ 82‬ديسمبر ‪ 8102‬وقدّم أعمالها األستاذ أحمد كرعود من تونس‬
‫وشارك فيها ‪ 23‬متدرب ومتدربة م ّثلوا ‪ 88‬هيئة تعمل في مجال حقوق اإلنسان‪ ،‬وحقوق‬
‫‪.‬األطفال والنساء والتنمية من مدينة طرابلس والمناطق المجاورة لها‬
‫العربي لحقوق اإلنسان هو منظمة غير حكومية عربية‪ ،‬تأسس عام ‪ ،0121‬مقره‬
‫المعهد‬
‫ّ‬

‫‪THE REVOLUTIONARY‬‬
‫‪PROMISE:‬‬
‫‪YOUTH PERCEPTIONS‬‬
‫‪IN EGYPT, LIBYA AND‬‬
‫)‪TUNISIA (British Council‬‬
‫]‪[124 pages‬‬
‫‪Human Dignity and‬‬
‫‪Judicial Interpretation of‬‬
‫‪Human Rights‬‬

‫لألهداف اإلنمائية لأللفية‬

‫الرئيسي في تونس‪ ،‬ويعمل من أجل نشر ثقافة حقوق اإلنسان وتعزيز وترسيخ قيم‬
‫الديمقراطية والمواطنة في المنطقة العرب ّية من خلل دعم أنشطة ال ّتربية على حقوق‬
‫اإلنسان ومبادراتها‪ ،‬ودعم قدرات من ّظمات المجتمع المدني‪ ،‬خاصة منظمات حقوق‬
‫اإلنسان باعتبارها الجهات الفاعلة األساسية في تعزيز وحماية حقوق اإلنسان ونشر‬
‫‪.‬ثقافتها‬

‫ممارسة الديمقراطية ‪ :‬تونس تحتل المرتبة األولى عربيا وال‪ 28‬عالميا‬
‫التقرير السنوي ألنشطة المعهد‬
‫العربي لحقوق االنسان‬
‫‪ 2013‬لسنة‬

‫‪Navi Pillay, Human‬‬
‫‪Rights Day 2013 - 20‬‬
‫‪Years Work working for‬‬
‫‪your rights‬‬

‫اليوم الدولي للتضامن مع‬
‫الشعب الفلسطيني‬
‫‪ 29‬نوفمبر ‪8108‬‬

‫تقييم أنشطة التدريب في مجال‬
‫حقوق اإلنسان‪ :‬دليل للمعلمين‬

‫كل المعلومات عن أنشطة‬
‫المعهد من خالل هذا‬
‫الرابط‬

‫‪World Programme for‬‬
‫‪Human Rights Education‬‬
‫‪http://goo.gl/jjYd5w‬‬
‫كشف تقرير أصدرته منظمة "قلوبال ديموكراسي" ألفضل الديمقراطيات في العالم لسنة‬
‫‪ 8102.‬حصول تونس على المرتبة األولى عربيا ا والثانية والسبعين عالميا‬
‫ووقد اعتمد التصنيف الذي شمل ‪ 003‬دولة على بعض المؤشرات منها ما يتصل مباشرة‬
‫بجودة الممارسة الديمقراطية كالحرية وإلى المساواة ببين الجنسين والنظام االقتصادي‬
‫‪.‬وحجم المعرفة والنظام الصحي والسياسة البيئية‬

‫!!أكثر من ‪ 31‬ألف تونسي غادروا البلد في عام؟‬
‫الهاربون" في اتجاه المجهول؟"‬
‫مازالت صور آالف التونسيين عالقة في األذهان غداة ‪ 02‬جانفي ‪ 8100‬وهم يغادرون‬
‫الى عدد من البلدان األوروبية علوة على العشرات الذين لقوا حتفهم في عرض البحر‬
‫وهم يستقلون قوارب الموت نحو ايطاليا ومع ذلك فقد أثارت االحصائيات الرسمية‬
‫تساؤالت المراقبين للنتقال الديمقراطي في تونس بتسجيل مغادرة أكثر من ‪ 31‬ألف‬
‫تونسي للبلد في ظرف عام وبالتحديد خلل الفترة الفاصلة بين ماي ‪ 8100‬وماي ‪8108‬‬
‫موزعة بين ‪ 28٪‬من الذكور و‪ 02٪‬من االناث ويضاهي هذا العدد ثلثي مجموع‬
‫‪).‬المهاجرين خلل خماسية بأكملها (‪ 0111‬ـ ‪8112‬‬
‫وقد تطور عدد التونسيين المقيمين بالخارج خلل الخمس عشرة سنة األخيرة بما يناهز‬
‫‪ 31٪‬حيث تجاوز عدد المهاجرين من ‪ 222‬ألف تونسي سنة ‪ 0118‬الى ما يزيد عن‬
‫مليون و‪ 811‬ألف شخص سنة ‪ 8108‬حيث تستقطب الدول األوروبية أغلب المهاجرين‬
‫التونسيين بنسبة ‪ 22٪‬وفي مقدمتها فرنسا بـ ‪ 211‬ألف تونسي تليها إيطاليا بـ ‪02٪‬‬
‫فألمانيا ‪ 2.1٪‬في حين تقدر نسبة المهاجرين التونسيين بالدول العربية بـ ‪ 03٪‬وبإفريقيا‬
‫‪ 1.00٪‬وال يخفى أن الهجرة مثلت عنصرا استراتيجيا وأحد الحلول في تونس للتقليص‬
‫من البطالة وتنشيط التعاون مع دول االستقبال عبر إبرام اتفاقيات ثنائية في مجال الهجرة‬
‫والتنمية المتضامنة مع بعض الدول األوروبية على غرار إيطاليا وفرنسا‬
‫‪HUMAN RIGHTS EDUCATION‬‬
‫‪Material Resources‬‬
‫?‪What is Human Rights Education‬‬
‫‪How to get started with Human Rights Education‬‬
‫‪This is My Home – A Minnesota Human Rights Education‬‬

‫‪UN and democracy‬‬
‫‪building publications‬‬

Experience

New! Close the Gap Video and Curriculum Resources!






Democracy and
Development: The
Role of the UN,
Democracy and
Gender Equality:
The Role of the UN
and
Democracy and
Human Rights: The
Role of the UN

The 5-part Close the Gap documentary series on race, class,
and place disparities was created by the Twin Cities Public
television (tpt) in close partnership with the Itasca Project and
Twin Cities Compass & Wilder Research. The University of
Minnesota Human Rights Center designed two companion
guides to foster dialogue on ways to recognize and eliminate
these race, class, and place disparities in our schools and
communities.
The Educator Guide provides curriculum resources for
engaging youth in grades 8-12.
The Community Guide offers key discussion activities for
Human Rights Commissioners, community leaders, and other
interested individuals to better understand these disparities and
their causes, as well as to work to overcome them.
More: >>> http://ow.ly/pexjw

‫التعليم في مجال حقوق‬
‫اإلنسان‬

Human rights education
and training

Guidelines on Human Rights Education for Human Rights
Activists

Millennium Development
Goals as human rights
learning: building the
capacities of the claim
holders through learning
as empowerment
[french]

These guidelines present approaches to be adopted when
planning or implementing education programmes for human
rights activists, related to six key areas: the human rights-based
approach to human rights education; core competencies;
curricula; teaching and learning processes; evaluation; and
development and support for trainers. The guidelines also offer
a list of key resources to assist in planning, implementing and
evaluating human rights education for human rights activists.
Download the document (511.4 KB)
A resolution on a World Programme for Human Rights
Education is adopted by HRC24 without a vote. 27 sept.
‫ البرنامج العالمي للتثقيف في مجال حقوق اإلنسان قرار الجمعية‬

E A 5009 ‫ يوليو‬11 ‫ بتاريخ‬B111/95 ‫العامة رقم‬
UN: World Plan of Action for Education on Human Rights
and Democracy
IN VIDEO

UNICEF Year in Review 2013
youtube.com

Draft Declaration on
Human Rights
Education

‫‪TUNISIA‬‬

‫النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين ُتطالب بفتح تحقيق في حادثة وفاة‬
‫الصحفية هالة معاوي‬

‫نعت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين بكل لوعة وأسى‪ ،‬الزميلة الصحفية هالة‬
‫معاوي‪ ،‬التي وافتها المن ّية مساء اليوم الخميس ‪ 88‬ديسمبر ‪ 8102‬إثر حادث بمنزلها‪،‬‬
‫وطالبت النقابة رسميا فى بيان ورد مساء اليوم الخميس على الصفحة الرسمي لرئيسة‬
‫النقابة نجيبة الحمروني السلطات القضائية بالتحقيق في حادثة الموت ومن ثمة االطلع‬
‫على نتائج التحقيقات‪ .‬كما نعت النقابة الصحفي علي الزايدي الذي تو ّفي صباح اليوم‬
‫الخميس بعد صراع مرير مع المرض‬

‫بعد االغتياالت والتهديدات المتواترة‪ :‬القضاء يفتح تحقيقا حول تمويل‬
‫اإلرهاب واالغتياالت السياسية‬

‫تحول بالغة األهمية في مجال التعامل‬
‫الموضوع هو من صميم الواقع ويشكل نقطة ّ‬
‫القضائي مع ظاهرة اإلرهاب‪ .‬األمر غير مفاجئ في ح ّد ذاته باعتبار أنه منذ ما يزيد عن‬
‫السنتين تواترت األخبار وحتى الوقائع التي تثبت بشكل ال يترك مجاال للشك أن االعمال‬
‫اإلرهابية بدأت تفرض نفسها‬
‫على الساحة وتندرج في خانة اإلرهاب المنظم والواضح األهداف والمعالم وإن لم تف ّك‬
‫شفراته نهائيا‪ .‬من كان يتصور في وقت من األوقات أن بلدنا ستعيش على واقع‬
‫االغتياالت والتهديدات بالتصفية الموجهة إلى شخصيات من مختلف المجاالت‪ .‬وأن‬
‫الظاهرة مع مرور األيام بدأت تأخذ أشكاال ال تبعث حقيقة على االطمئنان فالخطر اإلرهابي‬
‫بات اليوم حقيقة بالنسبة إلينا ولعله يكشف لنا جانبا من واقع ما بعد الثورة لم يدر في خلد‬
‫أحدنا أن نعيشه‪ ،‬نتيجة لكل ذلك وجد القضاء نفسه اليوم في بداية طريقه لمعالجة الظاهرة‬
‫‪.‬قانونيا‬
‫علقة اإلرهاب بالمال هي علقة متقاربة جدا إن لم نقل حميمية ولقد أثبتت التجارب عبر‬
‫العالم هذا األمر‪ ،‬وتكفلت الظروف بأن تبرهن أنه ال أحد بمنأى عن هذا الداء ال ُعضال الذي‬
‫ينخر جميع الدول دون استثناء خاصة إذا توفرت األسباب المنتجة لذلك‪ .‬كل الملحظين‬
‫والمهتمين بالشأن العام يتفقون على أن تونس أصبحت معنية بهذه الظاهرة بحكم‬
‫األوضاع التي تعيش فيها منذ ما يقارب عن الثلث سنوات‪ .‬والمتابع لهذا الشأن ال يحتاج‬
‫‪.‬إلى عناء كبير للبرهنة عليها واقعيا‬

‫مناقشة الدستور فصل فصل الجمعة القادم‬

‫قالت مساعدة رئيس المجلس الوطني التأسيسي المكلفة بالتشريع والعلقات مع الحكومة‬
‫ورئاسة الجمهورية سميرة مرعي فريعة أن يوم االثنين القادم يغلق باب التعديلت حول‬
‫الدستور ‪,‬ويوم الجمعة القادم سيكون موعد انطلق مناقشة الفصول فصل فصل‪.‬‬
‫وأشارت إلى أن مكتب المجلس عقد جلسة استثنائية اليوم للنظر في إنهاء المسار‬
‫التأسيسي ‪,‬وتقرر تغيير رزنامة الجلسات العامة ‪,‬حيث ستكون الجلسة العامة غدا صباحا‬
‫لمناقشة تعديل قانون هيئة االنتخابات ‪ ,‬وبعد الظهر يواصل المجلس مداوالت الميزانية‬
‫على أن ينشر حصيلة التوافقات على الموقع االلكتروني للمجلس يوم غد على أقصى‬
‫‪.‬تقدير‬

‫جانفي شهر المواعيد الكبرى‪ :‬يوم ‪ 2‬اعلن تركيبة الحكومة ويوم ‪08‬‬
‫انتخاب رئيس هيئة االنتخابات‬

‫أفاد رئيس لجنة الربط والتنسيق بين الحوار الوطني والمجلس الوطني التأسيسي بوعلي‬
‫المباركي االمين العام المساعد للتحاد العام التونسي للشغل بأن الجلسة العامة للحوار‬
‫الوطني تنظر اليوم الجمعة في مسألة التكليف الرسمي لرئيس الحكومة القادمة مهدى‬
‫جمعة مشيرا الى أن عداد تشكيل الحكومة قد انطلق فعليا منذ ‪ 83‬ديسمبر الجاري‪ .‬وبين‬
‫في تصريح لإلعلم بمقر وزارة حقوق االنسان والعدالة االنتقالية أن مهدي جمعة قد‬
‫انطلق في المشاورات حول تركيبة الحكومة القادمة على أن يتم االعلن عنها يوم ‪2‬‬
‫جانفي القادم معربا عن ثقته في التوصل الى استكمال كافة المسارات يوم ‪ 02‬جانفي على‬
‫‪.‬أقصى تقدير‬
‫واضاف المباركي ان الجلسة العامة للحوار الوطني ستنظر في التقرير الذي اعدته لجنة‬
‫الربط والتنسيق بين الحوار الوطني والمجلس الوطني التأسيسي حول ما توصلت اليه‬
‫عقب اجتماعاتها امس الخميس والتي أفرزت االتفاق على رزنامة محددة تشمل المواعيد‬
‫المتعلقة بالهيئة العليا المستقلة للنتخابات ومناقشة الدستور تم تعديلها عقب اللقاء الذي‬
‫جمع اعضاء اللجنة برئيس المجلس الوطني التأسيسي‪ .‬وتمثل هذه الرزنامة في تحديد‬
‫المجلس اليوم الجمعة ‪ 82‬ديسمبر ‪ 8102‬موعد الجلسة العامة ونشر تقريره على‬
‫‪.‬الموقع مع توجيه إرساليات إلى النواب إلعلمهم بهذا الموعد‬

‫المجتمع المدني يتفاعل في جربة‪:‬حياد االدارة واستقلل القضاء شرط‬
‫نجاح االنتخابات المقبلة‬
‫ستقللية القضاء حرية االعلم تحييد االدارة مراجعة التعيينات حيادية الهياكل المشرفة‬
‫تجنيد المؤسستين االمنية والعسكرية مراقبة المجتمع المدني عوامل ال بد منها النجاح‬
‫العملية االنتخابية القادمة بهذه المقترحات انطلقت فعاليات ملتقى المجتمع المدني بمدينة‬
‫‪».‬جربة تحت شعار «لنستعد للنتخابات‬
‫في دورته الثانية افتتح ملتقى المجتمع المدني بمدينة جربة بحضور حوالي سبعمائة‬
‫وخمسين مشاركا ومائتين وخمسين جمعية تنشط في مجاالت عدة تنموية وسياسية‬
‫وتربوية واجتماعية وغيرها وبحضور عديد المنظمات الوطنية على غرار االتحاد العام‬

‫التونسي للشغل وشبكة دستورنا والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق االنسان والشبكة‬
‫‪.‬االورومتوسطية لحقوق االنسان اوروماد‬
‫‪Médias‬‬
‫‪Le harcèlement continue‬‬
‫‪Des journalistes convoqués par la sécurité pour un article sur‬‬
‫‪les mosquées infestées de terroristes‬‬
‫‪Dorra Gharbi, journaliste à «Akher Khabar», et Sofiène‬‬
‫‪Chourabi, en tant que représentant juridique du journal, ont reçu‬‬
‫‪des convocations à se présenter devant la brigade des‬‬
‫‪recherches et d’inspection de la garde nationale d’Enfidha, le 26‬‬
‫‪décembre 2013, suite à une plainte déposée par le prédicateur‬‬
‫‪de la mosquée d’Enfidha, les accusant d’«atteinte à la‬‬
‫‪réputation» pour avoir publié un article intitulé «Carte‬‬
‫‪géographique des mosquées dominées par les terroristes»,‬‬
‫‪publié le 11 décembre 2013.‬‬
‫‪Gharbi a déclaré à l’Observatoire de Tunis pour la liberté de la‬‬
‫‪presse que «la convocation ne mentionne ni le motif ni l’identité‬‬
‫‪de la partie plaignante, sauf que j’ai pu le deviner, car j’ai cité,‬‬
‫‪dans l’article incriminé, son prénom». Ghribi ajoute qu’elle ne se‬‬
‫‪présentera pas, Chourabi non plus, devant la brigade‬‬
‫)‪concernée. (La Presse‬‬

‫‪Human Rights Watch‬‬
‫‪Daily Brief‬‬

‫‪ARAB WO LD/UNITED NATIONS‬‬

‫مصر‬
‫الحكومة تقمع وال أحد يبالي‬
‫سارة ليا ويتسن‬
‫هيومن رايتس ووتش‬

‫تعليق حول دستور جمهورية‬
‫مصر العربية المقترح‬

‫‪LA Times‬‬
‫يقول المصريون إن الجو الشعوري قد اختلف اآلن‪ .‬لقد اختفى نداء الثورة الهادر‪،‬‬
‫المطالب بالعدالة في جريمة تعذيب وقتل وحشية راح ضحيتها شاب‪ ،‬ومطالب بإنهاء‬
‫انتهاكات الشرطة التي تجسدت في قضيته‪ .‬ولى هذا المزاج لتحل مكانه هزة كتف‬
‫جماعية‪ ،‬المبالية‪ ،‬تجاه االنتهاكات التي أصبحت موجهة إلى اإلخوان المسلمين ومؤيديهم‬
‫قلّت المطالبات الشعبية بالعدالة‪ ،‬وتضاءلت فرص المحاسبة‪ .‬وإذا تسنى لحكومة مصر‬
‫المدعومة من الجيش اإلفلت بقتل أكثر من ألف متظاهر في وضح النهار في ‪ ،8102‬فما‬
‫الذي تغير حقا ا منذ أيام حسني مبارك؟‬
‫منذ عزل الجيش الرئيس محمد مرسي‪ ،‬الرئيس الوحيد المنتخب بشكل ديمقراطي سليم في‬
‫تاريخ مصر‪ ،‬أجرت قوات األمن حملة اضطهاد استهدفت اإلخوان المسلمين‪ ،‬انطوت على‬
‫عمليات قتل جماعي لمتظاهرين‪ ،‬واعتقاالت جماعية لمؤيدي الجماعة‪ ،‬ومحاوالت لحظر‬
‫الجماعة وحزب الحرية والعدالة التابع لها‬

‫ممثل األمم المتحدة يدين الهجوم على مخيم الحرية ويدعو حكومة العراق‬
‫إلى حماية سكانه‬

‫أعرب نيكوالي ملدينوف الممثل الخاص لألمين العام في العراق عن بالغ قلقه إزاء‬
‫‪.‬الهجوم الذي استهدف منطقة مطار بغداد الدولي مساء الخميس‬
‫وقد سقط عدد من الصواريخ على مخيم الحرية‪ ،‬مما أدى إلى سقوط عدد من القتلى‬

‫آفاق االصالح السياسي في‬
‫العالم العربي‬

‫ حسبما أفادت األنباء‬،‫والجرحى من بين سكانه‬.
‫وقد أصيب ما ال يقل عن أربعة من سكان المخيم بإصابات خطيرة نقلوا على أثرها الى‬
‫مستشفيات في بغداد‬.
‫ ينبغي أن‬،‫وقال ملدينوف "هذا الهجوم هو تذكير صارخ آخر بالعنف المتزايد في العراق‬
‫تتعاون الحكومة العراقية مع إدارة المخيم لضمان اتخاذ اإلجراءات الفورية ووضع‬
‫"التدابير المناسبة لتحقيق أقصى قدر من الحماية للسكان‬.
ISRAEL-PALESTINE. Le mur de séparation, un "dommage
irréparable"
Par René Backmann

Le mur de Beit Jala, près de Bethléem, qui longe la route 60. (J. KoudelkaMagnum Photo. Extrait de"Wall")

Depuis six ans, le photographe Josef Koudelka a consacré sept
voyages au mur et à la barrière construits par Israël en
Cisjordanie. Il en a rapporté un livre réquisitoire : "Wall".
Né en 1938 en Moravie, Josef Koudelka a obtenu le prix
Robert-Capa pour ses premières images, publiées sous
pseudonyme, de l'invasion soviétique de la Tchécoslovaquie en
1968. Membre depuis plus de quarante ans de Magnum
Photos, il a publié de nombreux livres consacrés notamment à
la relation entre l'homme et le paysage. "Wall" vient de paraître
aux Editions Xavier Barral. Interview.
Changing the debate on migration through art

International Migrants Day, held every year on 18 December,
pays tribute to the more than 232 million migrants who have
moved away from their homes in order to search for a better life,
to escape poverty and discrimination, often for a mix of reasons.

While migrants make a significant contribution to the economic,
social and cultural development of their host countries and
communities, this contribution often goes unrecognized or
underappreciated, according to a joint statement from the UN
Human Rights Office and the International Labour Organization
(ILO). (OHCHR)
The Signal and the Noise in Middle East Elections
Social media can tell us a lot about voting patterns -- but
only up to a point.
BY Alex Hanna , Kevan Harris

What can social media and "big data" tell us about electoral
behavior in non-Western countries? At its best, social media
can act as a relatively accurate metric for public opinion and
reliably forecast political behavior. At its worst, however, it can
obscure those opinions and present a skewed version of public
preferences.
Social and computational scientists have debated whether we
can forecast United States congressional election outcomes
with various metrics gained from Twitter. In a Washington Post
op-ed, Indiana University professor Fabio Rojas proclaimed:
"Digital democracy will put these campaign [polling]
professionals out of work. New research in computer science,
sociology, and political science shows that data extracted from
social media platforms yield accurate measurements of public
opinion." (foreignpolicy)
New Weapons Won’t Address Iraq’s Deeper Problems
Human Rights Watch
So the United States has delivered 75 Hellfire missiles to Iraq,
The New York Times reported, to help Prime Minister Nuri alMaliki fight Al-Qaeda’s regional affiliate, the Islamic State in Iraq
and Syria. The US has already sent Iraq reconnaissance
helicopters, and plans to deliver more aerial drones and F-16
fighter planes in 2014, the article said. The Hellfire air-to-ground
missiles and reconnaissance drones, along with US intelligence,
are meant to “augment limited Iraqi ability”to locate and strike
Al-Qaeda militants, the article said.
The US focus on new weapons seems to be missing the point
about the security problems facing Iraq. There’s little evidence
that Iraq’s failure to improve security in the country stems from a
lack of weapons, but rather from its short-sighted approach to
corruption and sectarian politics, and a counterterrorism
strategy that targets Sunni Iraqis amounting to collective
punishment. (HRW)

‫‪VIEWPOINTS/ANALYSIS/OPED/DOCUMENTS‬‬

‫!سنة تأزم اإلسلم السياسي ‪2013..‬‬
‫د‪.‬آمال موسى‬
‫بقدر ما أعلنت سنة ‪ 8108‬عن صعود الفت لحركات اإلسلم السياسي الموصوفة‬
‫بالمعتدلة في بلدان الثورات العربية‪ ،‬ونقصد هنا تحديدا مصر وتونس‪ ،‬بقدر ما مثلت سنة‬
‫‪ ،8102‬التي تتهيأ للرحيل‪ ،‬سنة التأزم العميق للجماعات اإلسلمية‪ .‬ولعل خروج جماعة‬
‫اإلخوان المسلمين في مصر من الحكم في يوليو (تموز) الماضي وأيضا صدور حكم‬
‫‪.‬قضائي ُيحظر نشاطها يعتبران معا عنوانا بارزا لحالة التأزم هذه‬
‫إن سقوط اإلسلم السياسي أو لنقل بداية انهياره السريعة‪ ،‬قد مثلت في حد ذاتها مفاجأة‬
‫من الوزن الثقيل لكل العالم؛ ذلك أن المسافة الزمنية الفاصلة لما بين الصعود والفشل‬
‫‪.‬كانت أقصر من كل التوقعات‬
‫كما أن تأزم الجماعة اإلسلمية في مصر وبشكل أقل حدة في تونس‪ ،‬ال يمكن فهم رسائله‬
‫العميقة إال إذا عدنا إلى ما قبل تاريخ الثورات العربية‪ ،‬أي إلى ما بعد تاريخ أحداث ‪00‬‬
‫‪.‬سبتمبر (أيلول) ‪ 8110‬بسنتين أو ثلث على أقصى تقدير‬

‫حزب العدالة والتنمية وقيادة الحكومة‪ :‬سؤال التقييم‬
‫عبد العلي حامي الدين‬

‫سنتان مرتا على تجربة حزب العدالة والتنمية المغربي في قيادة حكومة ائتلفية تضم‬
‫‪..‬ثلثة أحزاب أخرى باإلضافة إلى عدد محترم من التكنوقراط‬
‫هذه األيام يجري تقييم تجربة الحزب من طرف عدد من المراقبين‪ ،‬كما أن مؤسسات‬
‫‪..‬الحزب التقريرية تجتمع هذه األيام لوضع حصيلة التجربة الحكومية في الميزان‬
‫حسابات الربح والخسارة في السياسة تختلف باختلف معايير التقييم وباختلف‬
‫‪..‬المرجعيات وباختلف االنتظارات أيضا‬
‫الظروف التي رفعت الحزب إلى قيادة الحكومة مرتبطة أساسا بالدينامية التي أطلقها‬
‫الربيع الديمقراطي في العالم العربي‪ ،‬وبالعرض السياسي الذي تقدم به الحزب آنذاك‬
‫والمتمثل في ‘اإلصلح في ظل االستقرار’‪ ،‬كما خاض الحزب حملته االنتخابية تحت‬
‫شعار‪ ’:‬صوتك فرصتك ضد الفساد واالستبداد’‪ ،‬وهو شعار مستلهم من الشعارات التي‬
‫‪..‬رفعها شباب ‪ 81‬فبراير في الشارع للمطالبة بإسقاط الفساد واالستبداد‬

‫سجنوا نيابة ع ّنا‬
‫األصدقاء الذين ُ‬
‫هيفاء بيطار‬
‫)الى منذر خدام(‬

‫ال يمكن أن أنسى أبداا ذلك اليوم الربيعي الساحر قبل أكثر من ربع قرن حين كنا – ثلة من‬
‫طلب كلية الطب ‪ -‬نصفق ونغني في باص كبير ونحن في طريقنا إلى صافيتا لزيارة‬
‫برجها السامق ولنتغدى في مطعم الفوار الشهير قرب بانياس‪ .‬كانت الرحلة تس ّمى رحلة‬
‫جامعية أي بموافقة عميد كلية الطب وبموافقة أمنية طبعاا‪ ،‬ما زلت أذكر بدقة كل‬
‫التفاصيل‪ ،‬أحد زملئي كان يغني‪ -‬يا شجرة الليمون يا عينيا‪ -‬وآخر يعزف على العود‪،‬‬
‫وبعض الطالبات يرقصن بين المقاعد‪ ،‬يومها وقفت في وسط الطلب وأنشدت قصيدة‬
‫«عشرون هلل يا ربيع للصبا»‪ ،‬للشاعر أبي سلمى ألننا كنا في العشرين من عمرنا‪ ،‬وكنا‬
‫نضحك طوال الوقت‪ ،‬كما لو أننا جئنا إلى الحياة لنضحك‪ ،‬وقررنا أن نتوقف في طرطوس‬
‫لنتاول الفطور ونشرب الشاي والقهوة‪ ،‬وحين هممنا بصعود الباص إلستئناف الرحلة إلى‬
‫صافيتا فوجئنا بصعود ثلثة رجال متجهمي الملمح‪ ،‬وكل منهم يزين خصره بمسدس‪،‬‬
‫وسحبوا ثلثة شبان من زملئنا بفظاظة وأمروهم أن ينزلوا من الباص‪ ،‬وحين حاولنا فهم‬
‫ما يجري‪ ،‬صرخ بنا أحدهم بأنهم من األمن‪ .‬الـ «عشرون هلل يا ربيع» تحولت للتو إلى‬
‫«أربعين إبك يا خريف»‪ .‬تابعنا الرحلة بل غناء وال ضحك‪ ،‬والبعض أراد أن نعود إلى‬
‫اللذقية‪ ،‬لكن أحد الطلب المسؤول في إتحاد الطلبة قال أننا يجب أن نتابع‪ .‬وشعرت وأنا‬
‫أصعد درجات سلم برج صافيتا اللنهائية أنني أصعد إلى الجحيم‪ ،‬ثم تبين لي أن معظم‬
‫‪.‬زملئي شاركوني هذا الشعور‬
‫‪Rencontre avec Michel Camau (chercheur, professeur‬‬
‫)‪émérite et politologue‬‬
‫‪« Les perspectivistes étaient les porte-parole d’une société‬‬
‫» ‪civile embryonnaire‬‬

‫‪Michel Camau a dirigé à Tunis l’Institut de recherche sur le‬‬
‫‪Maghreb contemporain de 1991 à 1998. Son intérêt et son‬‬
‫‪empathie pour la Tunisie se sont poursuivis à son retour en‬‬
‫‪France, à travers la publication d’ouvrages qu’il a dirigés,‬‬
‫‪notamment avec Vincent Geisser sur l’autoritarisme de‬‬
‫‪Bourguiba et de Ben Ali et sur la trace et l’héritage de‬‬
‫‪Bourguiba. Nous l’avons rencontré au cinquantenaire du‬‬
‫‪mouvement Perspectives, organisé la semaine passée à la‬‬
‫‪Bibliothèque nationale‬‬
‫‪En quoi consiste «la trace et l’héritage» du mouvement‬‬

Perspectives, cinquante ans après sa création par de jeunes
étudiants tunisiens de gauche ?
Je relisais tout à l’heure un texte que j’ai écrit en 1987 pour
l’ouvrage collectif «Tunisie au présent». Je parlais de
l’émergence d’une nouvelle catégorie d’intellectuels, d’experts
et d’artistes, qui ont soit conduit la révolte de ces années 60 et
70 ou ont été profondément socialisés par cette mouvance,
n’ayant pas été forcément membres de Perspectives : je les
considérais comme des médiateurs sur le plan interne et
externe.
VISITZ ETREJOIGNEZ LE COMPTE TWITTER DE
L'INSTITUT ARABE DES DROITS DE L'HOMME.
https://twitter.com/ARABINSTITUT

NEWSLETTERS

Click to subscribe to
newsletter of AIHR

January – February 2013
(24 pages-Arabic)
January – February 2013
(24 pages-English)

Click to subscribe to
newsletter of FIDH

‫‪Click to subscribe to‬‬
‫‪newsletter of Human‬‬
‫‪Rights Watch‬‬

‫كل الصحف المصرية والمواقع االخبارية‬
‫‪http://egynews.ucoz.com/enp.html‬‬
‫‪Tous les médias internationaux en ligne :‬‬
‫‪http://www.mediaonline.net/fr‬‬
‫‪Les médias dans les pays arabes francophones‬‬
‫‪Algérie‬‬
‫‪Liban‬‬
‫‪Maroc‬‬
‫‪Tunisie‬‬

‫‪MEETINGS AND EVENTS‬‬

‫الدورة الحادية والخمسون ‪/‬لجنة مناهضة التعذيب‬
‫من‪ 82 :‬تشرين األول‪/‬أكتوبر ‪ 8102‬إلى‪ 88 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪8102‬‬
‫الدورة األولى ‪/‬الفريق العامل المعني باالختفاء القسري أو غير الطوعي‬
‫بعد المائة‬
‫من‪ 4 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪ 8102‬إلى‪ 02 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪8102‬‬
‫الدورة الخامسة ‪/‬اللجنة المعنية باالختفاء القسري‬
‫من‪ 4 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪ 8102‬إلى‪ 01 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‬
‫الدورة الحادية ‪/‬اللجنة المعنية بالحقوق االقتصادية واالجتماعية والثقافية‬
‫والخمسون‬
‫من‪ 4 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪ 8102‬إلى‪ 82 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‬
‫الدورة الحادية والعشرون ‪/‬اللجنة الفرعية المعنية بمنع التعذيب‬
‫من‪ 00 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪ 8102‬إلى‪ 01 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‬

‫ ولنسخ أو استخدام هذه النشرة يجب طلب اإلذن‬.‫اآلراء الواردة في هذه النشرة ال تمثل بالضرورة وجهة نظر المعهد العربي لحقوق اإلنسان‬
‫من المعهد‬
The views expressed in this Press Review are those of the author(s) and do not necessarily represent
those of the Arab Institute for Human Rights. Permission to copy or otherwise use such information

must be obtained from the author.
Les opinions exprimées dans cette revue de presse sont celles de l'auteur (s) et ne reflètent pas
nécessairement celle de l'Institut arabe des droits de l’homme. La permission de copier ou d'utiliser
autrement les informations qui y sont contenues doivent être obtenues auprès de l'auteur.
©Arab Institute for Human Rights 2013

‫المعهد في الصحافة‬

‫مقال صادر بالعدد ‪ 3232‬يوم ‪ 32‬ديسمبر ‪ 3102‬بجريدة اإلعالن‪:‬‬
‫" إنشاء شبكة عهد للثقافة المدنية "‬

‫حوار االستاذ عبد الباسط بن حسن رئيس المعهد العربي لحقوق اإلنسان بصحيفة اإلعالن في عددها الصادر يوم الجمعة‬
‫‪ 81‬ديسمبر ‪8102‬‬

‫حوار لألستاذ عبد الباسط بن حسن رئيس المعهد العربي لحقوق اإلنسان‬
‫لصحيفة الشعب في عددها الصادر يوم ‪ 02‬ديسمبر‬

‫في اليوم العالمي لحقوق اإلنسان بعث شبكة " عهد " للثقافة المدنية و المنظومة التربوية أولي مشاغل الشبكة‬
‫صحيفة الصباح في عددها الصادر يوم ‪ 00‬ديسمبر‬

‫اإلعالن عن تأسيس شبكة " عهد " للثقافة المدنية‬
‫صحيفة الصحافة في عددها الصادر يوم ‪ 00‬ديسمبر ‪3102‬‬

‫في عددها الصادر يوم ‪ 01‬ديسمبر الجاري وفيه إشارة إلى الدراسة التي اعدت في إطار مشروع ‪Le Quotidien‬مقال لصحيفة‬
‫’’بناء قدرات الصحفيين والمدونين في المنطقة العربية لتعزيز حقوق اإلنسان‘‘ الذي نفذه المهعد العربي لحقوق اإلنسان بدعم من‬
‫صندوق األمم المتحدة للديمقراطية‪،‬حول «تحليل األسباب واآلثار ال ُمترت ّبة على ظهور المد ّونين وصحافة المواطن أثناء الثورات‬
‫التحول الدي ُمقراطي في فترة ما بعد الثورة» والذي تم عرضها خالل الحفل اختتام المشروع يوم ‪02‬‬
‫العربية ودورها في عملية‬
‫ُّ‬
‫ديسمبر الجاري بفضاء التياترو‬


Aperçu du document AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.12.28.pdf - page 1/19
 
AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.12.28.pdf - page 2/19
AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.12.28.pdf - page 3/19
AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.12.28.pdf - page 4/19
AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.12.28.pdf - page 5/19
AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.12.28.pdf - page 6/19
 




Télécharger le fichier (PDF)


AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.12.28.pdf (PDF, 2.9 Mo)

Télécharger
Formats alternatifs: ZIP



Documents similaires


aihr iadh human rights press review 2013 12 23
aihr iadh human rights press review 2013 11 19
aihr iadh human rights press review 2013 10 30
aihr iadh human rights press review 2013 11 28
aihr iadh human rights press review 2013 12 24
aihr iadh human rights press review 2013 12 18

Sur le même sujet..