AIHR IADH Human rights Press Review 2013.11.28 .pdf



Nom original: AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.11.28.pdfTitre: UNITED NATIONSAuteur: USER

Ce document au format PDF 1.5 a été généré par Microsoft® Office Word 2007, et a été envoyé sur fichier-pdf.fr le 28/11/2013 à 07:57, depuis l'adresse IP 41.226.x.x. La présente page de téléchargement du fichier a été vue 512 fois.
Taille du document: 2.5 Mo (17 pages).
Confidentialité: fichier public


Aperçu du document


‫‪ARAB INSTITUTE‬‬
‫‪For Human Rights‬‬

‫‪INSTITUT ARABE‬‬
‫‪des droits de l’homme‬‬

‫‪The Human Rights Daily Press Review- 2013-11.28‬‬
‫‪http://www.aihr-iadh.org‬‬
‫‪Multimedia‬‬

‫‪Information‬‬

‫‪Ressources‬‬

‫‪EVENTS‬‬

‫الدليل الجديد لحماية المدافعين‬
‫عن حقوق اإلنسان‬

‫اليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني‬
‫‪ 29‬نوفمبر ‪2102‬‬

‫تحتفل األمم المتحدة باليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني في يوم ‪ 22‬تشرين‬
‫الثاني‪/‬نوفمبر أو نحو ذلك من كل عام‪ ،‬وفقا للواليات المخولة من الجمعية العامة في‬
‫قراريها ‪ 01/22‬باء المؤرخ ‪ 2‬كانون األول‪ /‬ديسمبر ‪ ،0211‬و ‪ 56/20‬دال المؤرخ ‪02‬‬
‫كانون األول‪/‬ديسمبر ‪ ،0212‬والقرارات الالحقة التي اتخذتها الجمعية العامة بشأن قضية‬
‫‪.‬فلسطين‬
‫زيارة الموقع >>>‬

‫اليوم الدولي للتضامن مع‬
‫الشعب الفلسطيني‬
‫‪ 29‬نوفمبر ‪2102‬‬

‫مداخلة االستاذ عبد الباسط بن‬
‫حسن رئيس المعهد العربي‬
‫لحقوق اإلنسان في جلسة أفتتاح‬
‫المؤتمر العاشر لجمعية النساء‬
‫‪.‬الديمقراطيات ببورصة الشغل‬
‫‪25 November‬‬
‫‪International Day for the‬‬
‫‪Elimination of Violence‬‬
‫‪against Women‬‬

‫– ‪UNDP Arab States‬‬
‫برنامج األمم المتحدة اإلنمائي‬

‫التقرير العربي‬

‫وقد اختير يوم ‪/ 22‬نوفمبر لما ينطوي عليه من معان ودالالت بالنسبة للشعب الفلسطيني‪.‬‬
‫ففي ذلك اليوم من عام ‪ ،0201‬اتخذت الجمعية العامة القرار ‪( 080‬د‪ ،)2-‬الذي أصبح‬
‫يعرف باسم قرار التقسيم‪ .‬وقد نص القرار على أن ُتنشأ في فلسطين ”دولة يهودية“ و‬
‫”دولة عربية“‪ ،‬مع اعتبار القدس كيانا متميزا يخضع لنظام دولي خاص‪ .‬ومن بين‬
‫الدولتين المقرر إنشاؤهما بموجب هذا القرار‪ ،‬لم تظهر إلى الوجود إال دولة واحدة هي‬
‫‪.‬إسرائيل‬
‫والشعب الفلسطيني‪ ،‬الذي يبلغ تعداده ما يزيد على ثمانية ماليين‪ ،‬يعيش أساسا في‬

‫‪SEEKING SECURITY:‬‬
‫‪PUBLIC OPINION‬‬
‫‪SURVEY IN LIBYA‬‬

‫لألهداف اإلنمائية لأللفية‬

‫التقرير السنوي ألنشطة المعهد‬
‫العربي لحقوق االنسان‬
‫‪ 2013‬لسنة‬

‫عقوبة اإلعدام‬
‫عقوبة اإلعدام تمثل انتهاكا ً‬
‫للحق في الحياة‬
‫تقييم أنشطة التدريب في مجال‬
‫حقوق اإلنسان‪ :‬دليل للمعلمين‬

‫كل المعلومات عن أنشطة‬
‫المعهد من خالل هذا‬
‫الرابط‬

‫األرض الفلسطينية التي تحتلها إسرائيل منذ عام ‪ ،0251‬بما في ذلك القدس الشرقية؛‬
‫‪.‬وفي إسرائيل؛ وفي بلدان عربية مجاورة؛ وفي مخيمات الالجئين بالمنطقة‬
‫وعادة ما يو َّفر اليوم الدولي للتضامن فرصة ألن يركز المجتمع الدولي اهتمامه على‬
‫حقيقة أن قضية فلسطين لم ُتحل بعد‪ ،‬وأن الشعب الفلسطيني لم يحصل بعد على حقوقه‬
‫غير القابلة للتصرف على الوجه الذي حددته الجمعية العامة‪ ،‬وهي الحق في تقرير‬
‫المصير دون تدخل خارجي‪ ،‬والحق في االستقالل الوطني والسيادة‪ ،‬وحق الفلسطينيين في‬
‫‪.‬العودة إلى ديارهم وممتلكاتهم التي أُبعِدوا عنها‬

‫الجمعية العامة لألمم المتحدة تعلن عام ‪ 2100‬عاما دوليا للتضامن مع‬
‫الشعب الفلسطيني‬
‫تبنت الجمعية العامة لألمم المتحدة يوم الثالثاء ‪ 25‬نوفمبر بأغلبية ساحقة من األصوات‬
‫قرارا يقضي بإعالن عام ‪ 2100‬المقبل عاما دوليا للتضامن مع الشعب الفلسطيني‪.‬‬
‫ويدعو القرار إلى تنظيم فعاليات بهذا الخصوص ستجري خالل العام المقبل بالتعاون مع‬
‫الحكومات والمنظمات التابعة لألمم المتحدة والمنظات الدولية ومنظمات المجتمع المدني‪.‬‬
‫وصوتت إلى جانب القرار ‪ 001‬دول‪ ،‬بينما عارضته ‪ 1‬دول فقط مع امتناع ‪ 65‬عن‬
‫‪.‬التصويت‬
‫وتم تبني القرار عشية اليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني الذي سيحل في ‪22‬‬
‫نوفمبر‪/‬تشرين الثاني‪ .‬وشدد األمين العام لألمم المتحدة بان كي مون في رسالة إلى‬
‫الجمعية العامة على ضرورة عدم إضاعة الفرصة السانحة حاليا لتسوية قضية الشرق‬
‫األوسط‪ .‬من جانبه دعا رئيس الجمعية العامة جون أيش المجتمع الدولي إلى بذل كل ما‬
‫في وسعه من أجل إحالل سالم ثابت بين اإلسرائيليين والفلسطينيين في العام القادم‪ ،‬داعيا‬
‫‪.‬كذلك إسرائيل وفلسطين إلى تفادي أية خطوات من شأنها أن تقوض جهود السالم‬

‫إعالن منظمة العمل الدولية‬
‫بشأن العدالة االجتماعية من‬
‫أجل عولمة عادلة‬

‫الرئيس عباس يعلن أمام األمم المتحدة االستعداد إلقامة دولة فلسطينية‬
‫على ‪ ′22‬من ‘أرض فلسطين التاريخية’ لحل الصراع مع إسرائيل‬
‫غزة ـ ‘القدس العربي’‪ :‬أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن القيادة الفلسطينية‬
‫أبدت استعدادها للوصول إلى حل للصراع مع إسرائيل‪ ،‬يقوم على أساس إقامة دولة‬
‫فلسطينية على مساحة ‪ ′22‬من ‘أرض فلسطين التاريخية’‪ ،‬تكون القدس الشرقية عاصمة‬
‫‪.‬لها‬
‫وقال الرئيس عباس في كلمة ألقاها نيابة عنه المراقب العام لدولة فلسطين باألمم المتحدة‬
‫رياض منصور أمام لجنة األمم المتحدة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه ‘لقد‬
‫أبدينا استعدادنا لعدة عقود للوصول إلى حل للصراع مع إسرائيل ينسجم مع القرارات‬
‫والمبادرات الدولية بإقامة دولتنا الفلسطينية على مساحة ‪ ′22‬فقط من أرض فلسطين‬
‫التاريخية وعاصمتها القدس الشرقية وإيجاد حل عادل ومتفق عليه لقضية الالجئين‬
‫‪)’.‬الفلسطينيين وفقا لقرار الجمعية العامة (‪020‬‬
‫وكان عباس يقدم بذلك شرحا لما يدور في مفاوضات السالم الجارية مع الجانب‬
‫اإلسرائيلي برعاية أمريكية‪ ،‬والتي انطلقت في يونيو الماضي‪ ،‬لمدة تسع شهور‪ ،‬دون أن‬
‫‪.‬تقدم لغاية اللحظة نتائج ملموسة‬

‫‪UN resolution establishes 2 November as International Day‬‬
‫‪to End Impunity‬‬
‫‪Just days following the culmination of this year's International‬‬
‫‪Day to End Impunity campaign, IFEX welcomes the news that‬‬
‫‪the Third Committee of the United Nations General Assembly‬‬
‫‪has passed by consensus a resolution on the safety of‬‬
‫‪journalists and the issue of impunity. The resolution includes a‬‬

‫‪‬‬

‫الحرية النقابية للنساء العامالت‬
‫ّ‬
‫في مناطق تجهيز الصادرات‪:‬‬
‫دليل‬

‫‪International Day of‬‬
‫‪Solidarity with the‬‬
‫‪Palestinian People‬‬
‫‪29 November 2013‬‬

call to make the International Day to End Impunity an official UN
day, to be commemorated each year on 2 November.
Ending impunity for crimes against journalists, media workers
and others is a critical priority for the 88 civil society groups that
make up IFEX, the global network that defends and promotes
freedom of expression. (IFEX)

‫عدالة اجتماعية لحقبة عربية‬
‫ تعزيز الوظائف‬:‫جديدة‬
‫والحماية والحوار في منطقة‬

International organisation launches global campaign to end
violence against women journalists

World Programme for
Human Rights
Education

‫موقع اليوم العالمي إلنهاء‬
‫اإلفالت من العقاب‬

United Nations Division
for Palestinian Rights
Special Rapporteur on
the situation of human
rights in the Palestinian
territories occupied since
1967, Richard Falk,
presented his report to
the General Assembly

‫برنامج منظمة العفو الدولية‬
‫المؤلف من اثنتي عشرة نقطة‬
‫لمنع التعذيب‬

A message is projected at Rome's Campidoglio palace, as part of
International Day for the Elimination of Violence Against Women, 25
November 201 REUTERS/Alessandro Bianchi

On 25 November 2013, the International Federation of
Journalists (IFJ) launched a global campaign to denounce
violence against women journalists and alert public authorities
on their need to to end impunity for these crimes.
This campaign is a response to the numerous cases of women
journalists being threatened, attacked, harassed, raped or even
killed in the course of their profession.
"Tragically, women journalists are under bigger threat than their
male colleagues when it comes to attacks, bullying, threats,
cyber-bullying, rape and abuse; all effective tools to silence
women's voices in the media. As we encourage more and more
women into the profession, their safety must be paramount,"
said IFJ Gender Council co-chair Mindy Ran.

HUMAN RIGHTS EDUCATION

UN and democracy
building publications

Material Resources
What is Human Rights Education?
How to get started with Human Rights Education
This is My Home – A Minnesota Human Rights Education
Experience

‫التعليم في مجال حقوق‬
‫اإلنسان‬

New! Close the Gap Video and Curriculum Resources!






Democracy and
Development: The
Role of the UN,
Democracy and
Gender Equality:
The Role of the UN
and
Democracy and
Human Rights: The
Role of the UN

The 5-part Close the Gap documentary series on race, class,
and place disparities was created by the Twin Cities Public
television (tpt) in close partnership with the Itasca Project and
Twin Cities Compass & Wilder Research. The University of
Minnesota Human Rights Center designed two companion
guides to foster dialogue on ways to recognize and eliminate
these race, class, and place disparities in our schools and
communities.
The Educator Guide provides curriculum resources for
engaging youth in grades 8-12.
The Community Guide offers key discussion activities for
Human Rights Commissioners, community leaders, and other
interested individuals to better understand these disparities and
their causes, as well as to work to overcome them.
More: >>> http://ow.ly/pexjw

Human rights education
and training

Guidelines on Human Rights Education for Human Rights
Activists

Millennium Development
Goals as human rights
learning: building the
capacities of the claim
holders through learning
as empowerment
[french]

These guidelines present approaches to be adopted when
planning or implementing education programmes for human
rights activists, related to six key areas: the human rights-based
approach to human rights education; core competencies;
curricula; teaching and learning processes; evaluation; and
development and support for trainers. The guidelines also offer
a list of key resources to assist in planning, implementing and
evaluating human rights education for human rights activists.
Download the document (511.4 KB)
A resolution on a World Programme for Human Rights
Education is adopted by HRC24 without a vote. 27 sept.
‫ البرنامج العالمي للتثقيف في مجال حقوق اإلنسان قرار الجمعية‬

E A 5009 ‫ يوليو‬11 ‫ بتاريخ‬B111/95 ‫العامة رقم‬
UN: World Plan of Action for Education on Human Rights
and Democracy
TUNISIA

‫في تجاوز السلطة‬
‫هيئة السمعي البصري تقاضي العريض‬

‫أفادت عضو مجلس الهيئة العليا المستقلة لالعالم السمعي البصري رشيدة النيفر بان‬
‫الهيئة تعتزم رفع قضية لدى المحكمة االدارية في تجاوز السلطة ضد رئاسة الحكومة‬.
‫ اكتوبر‬0 ‫وبينت رشيدة النيفر في تصريح أمس الثالثاء لـ«وات» ان الهيئة تقدمت يوم‬

Draft Declaration on
Human Rights
Education

‫الفارط بمطلب مسبق لدى رئاسة الحكومة اللغاء التعيينات على رأس مؤسستي التلفزة‬
‫واالذاعة التونسيتين لكنها لم تتلق الى حد الساعة ردا من قبل رئاسة الحكومة ال بالقبول‬
‫‪.‬او الرفض‬
‫واضافت انه بعد انقضاء اجل شهرين على هذا المطلب ستضطر الهيئة الى اللجوء الى‬
‫المحكمة االدارية لطلب الغاء التعيينات على رأس المؤسستين المذكورتين باعتبارها تمت‬
‫‪.‬قبل بعث الهيئة واصبحت االن غير قانونية‬
‫واوضحت انه من حق الهيئة مشاركة رئاسة الحكومة في عملية تعيين الرؤساء المديرين‬
‫العامين على رأس مؤسسات االتصال السمعي البصري العمومية وهو ما يعرف بالرأي‬
‫المطابق بمقتضى الفصل ‪ 02‬من المرسوم ‪ 005‬المتعلق بحرية االتصال السمعي البصري‬
‫‪.‬واحداث الهيئة العليا لالتصال السمعي البصري‬
‫واكدت رشيدة النيفر انه على هذا االساس ال يخول للحكومة تعيين رئيس مدير عام‬
‫‪.‬مؤسسة اتصال سمعي بصري عمومية دون طلب راي الهيئة الذي هو ملزم لها‬

‫ما ننفرد بنشره‪ 002 :‬قضية إرهابية أمام التحقيق‬
‫جريدة المغرب‬

‫كثر الحديث طوال المدة األخيرة عن عدد القضايا اإلرهابية المنشورة أمام المحكمة‬
‫وتعالت األصوات من كل حدب وصوب بخصوص هذا الكم الهائل من األخبار المتضاربة‬
‫أحيانا والمتطابقة أحيانا أخرى‬
‫والتبعات القضائية التي تسلط عليها‪ .‬فقيل ما قيل بشكل متقاطع دون الولوج إلى أي يقين‬
‫في هذا الصدد‪ .‬وأخيرا جاء الحسم و تأكد لـ«المغرب» الرقم الصحيح للقضايا اإلرهابية‬
‫وهو ما ننفرد به‪ .‬إذ طالعا مصدر موثوق أن هناك إلى حد اآلن تحديدا ‪ 002‬قضية‬
‫‪.‬إرهابية يتعهد بها قضاة التحقيق لدى المحكمة االبتدائية بتونس العاصمة‬
‫كل هذه القضايا مفتوحة اآلن يتناول موضوعها هذا النوع الخطير من التكييف القانوني‬
‫وسوف تظهر األيام القادمة وبعد االستقصاءات التحقيقية الواجبة‪ ،‬الغث من السمين منها‪.‬‬
‫‪.‬كما تمت إحالة من ثبت إدانتهم‬
‫في كل األحوال فإن هذا الجرد والمقدر بأكثر من ‪ 011‬قضية يدل دون أي شك على‬
‫‪.‬خطورة موضوع اإلرهاب ومدى انتشاره في مجتمعنا خالل المدة األخيرة‬
‫‪Future of Tunisian revolution remains unclear‬‬

‫‪Rached Ghannouchi, leader of the Islamist Ennahda movement, speaks‬‬
‫‪during a news conference in Tunis Aug. 15, 2013. (photo by REUTERS/‬‬
‫)‪Zoubeir Souissi‬‬

‫‪Holding the national dialogue is a positive process, as it ensures‬‬
‫‪the continuation of the “democratic transition” (Tunisian‬‬

‫‪politicians’ favorite term). However, a critical assessment of the‬‬
‫‪impact of the political crisis on the revolutionary path would help‬‬
‫‪define the challenges faced by Tunisians and put the‬‬
‫‪revolution's demands back at the center of political interests.‬‬
‫‪Two main players: Ennahda and Nidaa Tounes‬‬
‫‪Political assassinations and terrorist acts are usually aimed at‬‬
‫‪creating a state of confusion, shuffling the political game cards‬‬
‫‪and stirring up trouble among both the ruling political class and‬‬
‫‪the ruled class. Given the difficulty of identifying the perpetrators‬‬
‫‪of these crimes — and until justice takes its course — it is worth‬‬
‫‪stopping at their direct repercussions.‬‬
‫‪ARAB WO LD/UNITED NATIONS‬‬

‫‪Human Rights Watch‬‬
‫‪Daily Brief‬‬

‫هيومان رايتس ووتش‪ :‬الالجئات السوريات يتعرضن للتحرش الجنسي في‬
‫لبنان‬

‫قالت منظمة هيومان رايتس ووتش إلن الالجئات السوريات في لبنان تعرضن للتحرش‬
‫‪.‬الجنسي من قبل الموظفين ومالك العقارات وأحد موظفي هيئة اغاثة محلية‬
‫وقالت المنظمة إنها اجرت مقابالت مع نحو عشر نساء قلن إنهن تعرض للتحرش‬
‫‪.‬ولضغوط لممارسة الجنس‬
‫وقالت المنظمة إن النساء لم يبلغن االمر الى السلطات خوفا من انتقام المتحرشين او خوفا‬
‫‪.‬من االعتقال لعدم حيازتهن لوثائق السفر واالقامة الالزمة‬
‫وقالت ليسل غرينتهولت مديرة حقوق المرأة في هيومان رايتس ووتش "النساء الالتي‬
‫هربن من الموت والدمار في سوريا يجب أن يجدن مالزا آمنا‪ ،‬وليس تحرشا جنسيا‪ ،‬في‬
‫‪".‬لبنان‬

‫البحرين‪ :‬قوات األمن تختطف ناشط حقوقي ووالد شهيد للتحقيق معهم‬
‫بتهمة التحريض على كراهية النظام‬

‫قالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق اإلنسان‪ ،‬اليوم‪ ،‬أن استمرار السلطات البحرينية في‬
‫استخدام األساليب األمنية‪ ،‬والقوة المفرطة في التعامل مع المتظاهرين‪ ،‬لن يجدي نفعا‪،‬‬
‫ولن يكون حال لألزمة التي تشهدها البحرين منذ فبراير ‪ ،2100‬بل سيزيد من تمسك‬
‫المواطنين بمطالبهم المشروعة في الحصول علي الحرية والديمقراطية‪ ،‬والتي يرتفع‬
‫‪.‬سقفها لدي الشعب البحريني مع تزايد انتهاكات السلطات البحرينية بحقهم‬
‫وكانت السلطات البحرينية قد أقدمت خالل األيام الماضية على ارتكاب العديد من‬
‫االنتهاكات الفجة بحق المواطنين‪ ،‬منها اقتحام المنازل بدون سند قانوني واالعتداء على‬

‫‪IN VIDEO‬‬

‫تقديم دراسة بالرباط حول‬
‫الصور النمطية عن المرأة‬
‫‪www.dailymotion.com‬‬
‫تقديم دراسة حول الصور‬
‫النمطية القائمة على أساس‬
‫النوع االجتماعي السائدة في‬
‫المغرب والتي أعدت من قبل‬
‫"بروجيتوموندو مالل" بشراكة‬
‫مع منظمة العفو الدولية‬
‫بالمغرب في إطار مشروع "قوة‬
‫النساء"‬

‫‪.‬سكانها‪ ،‬واعتقال نشطاء و أباء شهداء بدون سند قانوني‬

‫أكثر من ‪ 811‬ألف مغربية تعرضن للتحرش الجنسي خالل عام‬

‫الرباط‪ -‬األناضول‪ :‬كشفت دراسة أعدتها هيئة حكومية في المغرب أن ‪ 821‬ألف امرأة‬
‫مغربية تتراوح أعمارهن بين ‪ 08‬و‪ 50‬عاما‪ ،‬تعرضن مرة واحدة على األقل خالل الـ‪02‬‬
‫‪”.‬شهرا الماضية لسلوك “التحرش الجنسي‬
‫وأفادت المندوبية السامية للتخطيط (هيئة إحصائية حكومية) وفق دراسة أعلنت نتائجها‬
‫اليوم الثالثاء‪ ،‬أنه من بين الـ‪ 821‬ألف حوالي ‪ 212‬ألف امرأة تعرض لفعل “التحرش‬
‫الجنسي” باألماكن العامة و‪ 22‬ألف منهن بمقرات عملهن‪ ،‬فيما تعرضت ‪ 06‬ألف فتاة‬
‫‪.‬بالمؤسسات التعليمية ألعمال تدخل ضمن نطاق التحرش الجنسي‬
‫وتقدر الدراسة عدد النسوة الالئي يتعرضن لممارسات العنف الجنسي داخل بيت الزوجية‬
‫في المغرب بحوالي ‪ 000‬ألف امرأة‪ ،‬وتقول الدراسة أن عدد حاالت التحرش الجنسي‬
‫‪.‬المسجلة باألوساط الحضرية مرتفعة عن نظيراتها باألوساط القروية‬

‫مفوضة حقوق اإلنسان تدعو إلى تعديل قانون التظاهر في مصر‬

‫قال مكتب المفوضة السامية لحقوق اإلنسان نافي بيليه إن القانون الجديد الذي ينظم‬
‫التظاهر في مصر قد يؤدي إلى انتهاكات جسيمة للحق في التجمع السلمي‪ .‬وذكر روبرت‬
‫كولفيل المتحدث باسم المكتب أن القانون يمنح سلطات واسعة ألجهزة األمن المحلية لمنع‬
‫التجمع ويحظر على المتظاهرين القيام بما يعد تهديدا لألمن والنظام العام وعرقلة العدالة‬
‫‪.‬وتعطيل مصالح المواطنين‬
‫‪:‬وأضاف كولفيل في مؤتمر صحفي في جنيف‬
‫أثارت منظمات المجتمع المدني المصرية والمدافعون عن حقوق اإلنسان مخاوف كثيرة‪" ،‬‬
‫ولكن لألسف لم يتم أخذها بعين االعتبار‪ .‬وما يثير القلق بشكل خاص البنود المتعلقة‬
‫باستخدام القوة من قبل مسئولي تنفيذ القانون والعقوبات المشددة‪ ،‬بما في ذلك الغرامات‬
‫الكبيرة واألحكام بالسجن‪ ،‬التي يمكن أن تفرض على مخالفي القانون‪ .‬كانت هناك سلسلة‬
‫من الحوادث الخطيرة خالل السنوات الثالث الماضية عندما تم ادعاء أن السلطات‬
‫استخدمت القوة المفرطة ضد المتظاهرين‪ ،‬كان آخرها أحداث الرابع عشر من أغسطس‬

‫آب المميتة في رابعة العدوية بالقاهرة‬."
Urgent joint appeal for release of prisoners of conscience
and all detainees in Syria
Cairo Institute for Human Rights Studies , Reporters
Without Borders
The undersigned organizations express their utmost concerns
for the fate of tens of thousands of detainees in Syria and urge
all parties to guarantee in all circumstances their physical and
psychological integrity and release those arbitrarily detained.
For more than 2 years and a half, the Syrian government has
been carrying out large scale campaigns of arbitrary arrests and
has jailed tens of thousands of civilians including peaceful
protestors, civil society and political activists, aid workers and
journalists, physicians and lawyers without sparing women,
children, and people with disabilities and serious medical
conditions. Corroborative reports issued by Syrian human
groups indicate that thousands of detainees died inside
governmental detention centers where detention conditions fall
short of minimum human rights and humanitarian standards.
Women's rights still lacking in Libya

Women wave Libyan flags during celebrations commemorating the
second anniversary of the Feb. 17 revolution in Benghazi, Feb. 15, 2013.
(photo by REUTERS/Esam Al-Fetori)

The second anniversary of Libya's liberation this year was not
like that of last year. On Oct. 23, Libya was a different state
from the one envisioned in the draft constitution known as the
"National Charter of the Libyan State." The draft constitution
stipulates that all Libyans are equal before the law and
everyone enjoys equal civil and political rights.
A new study ranked Libya as one of the countries where women
enjoy good political representation. The study based its results
on the terms of the United Nations Convention on the
Elimination of All Forms of Discrimination Against Women
(CEDAW), which was ratified by 19 Arab countries.
VIEWPOINTS/ANALYSIS/OPED/DOCUMENTS

‫مخاوف يمنية‬
‫محمد كريشان‬
‫ ها‬،‫في الذكرى الثانية لــ ‘المبادرة الخليجية’ التي أمـنت ترتيبات انتقال السلطة في اليمن‬
‫ ففي‬.’‫هي البالد لم تنج هي األخرى من داء التعثر الذي أصاب كل دول ‘الربيع العربي‬
،‫وقت انقلبت فيه األوضاع في مصر على أعقابها وعاد النظام القديم ليمسك بمقاليد األمور‬

‫وما زالت تونس تجرب فيه كل فنون التسويف وإضاعة الفرص‪ ،‬ونرى فيه ليبيا تحاول‬
‫بناء المقومات الدنيا لدولة تسعى جاهدة لمنع تفتتها‪ ،‬ها هو اليمن‪ ،‬هو اآلخر‪ ،‬يحاول بعد‬
‫اغتيال النائب عبد الكريم جدبان ممثل الحوثيين في مؤتمر الحوار الوطني ترميم أوضاعه‬
‫‪.‬المتعثرة‬

‫فضائيات لقمان على حالها‪ ..‬والجهاديون على أبواب أوروبا‬
‫عبد الرزاق قيراط‬
‫تشاء األقدار أن تقترن عودتي إلى مشاغبة الفضائيات مع عودة قناة التونسية إلى بث‬
‫برامجها على ذبذباتها المعهودة لدى الجمهور المغاربي‪ ،‬الذي اعتاد عليها بعد غياب‬
‫استغرق أشهرا‪ .‬وكانت تلك الغيبة بسبب عقود البيع والشراء التي عصفت بملكية القناة‬
‫فتحولت بجرة قلم وحفنة من الماليين الطائلة إلى حوزة رجل األعمال سليم الرياحي‪ .‬ولكن‬
‫العاملين بالقناة واجهوه نيابة عن مديرها سامي الفهري بالعقوق والعصيان إلى أن حرمته‬
‫المحاكم من اللوغو وغرمته على استعماله ذلك الشعار باعتباره ال يملك من القناة‬
‫‪.‬وعتادها إال الذبذبات‬
‫وإمعانا في معاقبته‪ ،‬رحلت التونسية عن ذبذباتها فحملت أسفارها وتركت الدابة‪ ،‬رغم‬
‫محاوالت الرياحي الذي أخرج لنا قناة جديدة عجز عن تسميتها فأعطاها على عجل اسم‬
‫‘األولى’‪ .‬وكان في نيته أن يحول التونسية إلى باقة من ثالث قنوات‪ ،‬ولكنها تبرأت منه‬
‫وهجرت نطاقها مؤقتا إلى قناة الحوار التونسي المالذ الذي وجدت فيه مخرجا ألزمتها‪،‬‬
‫فبثت برامجها ليال على ذبذبات القناة الفقيرة حسا ومعنى كما يصف خير الدين التونسي‬
‫‪.‬وضع البالد في عهده‪ ،‬وما زال الوصف يناسبنا في هذه العهود الجديدة‬

‫المحكمة الجنائية الدولية‬

‫موقف الدول العربية من‬
‫المحكمة الجنائية الدولية‬

‫وصالت خارجية‬
‫الموقع الرسمي‬
‫للمحكمة الجنائية الدولية‬
‫‪‬‬
‫نظام روما األساسي‬
‫للمحكمة الجنائية‬
‫الدولية من موقع‬
‫األمم المتحدة‬
‫‪‬‬
‫موقع غير رسمي‬
‫لتحالف للمحكمة‬
‫الجنائية الدولية‬
‫‪‬‬
‫المحكمة الجنائية‬
‫الدولية ‪ -‬اللجنة‬
‫الدولية للصليب‬
‫األحمر‬
‫‪‬‬
‫اللجنة الدولية‬
‫للصليب األحمر‬
‫ومحكمة الجنايات‬
‫الدولية‪ :‬نهجان‬
‫منفصالن لكنهما‬
‫متكاملين لضمان‬
‫احترام القانون‬
‫الدولي اإلنساني‬

‫التحالف األردني لدعم المحكمة‬
‫الجنائية الدولية‬

‫‪‬‬

‫تأسست سنة ‪ 2112‬كأول محكمة قادرة على محاكمة األفراد المتهمين بجرائم اإلبادة‬
‫الجماعية والجرائم ضد اإلنسانية وجرائم الحرب وجرائم االعتداء‪ .‬تعمل هذه المحكمة‬
‫على إتمام األجهزة القضائية الموجودة‪ ،‬فهي ال تستطيع أن تقوم بدورها القضائي ما لم‬
‫تبد المحاكم الوطنية رغبتها أو كانت غير قادرة على التحقيق أو االدعاء ضد تلك القضايا‪،‬‬
‫فهي بذلك تمثل المآل األخير‪ .‬فالمسؤولية األولية تتجه إلى الدول نفسها‪ ،‬كما تقتصر قدرة‬
‫المحكمة على النظر في الجرائم المرتكبة بعد ‪ 0‬يوليو‪/‬تموز ‪ ،2112‬تاريخ إنشائها‪،‬‬
‫‪.‬عندما دخل قانون روما للمحكمة الجنائية الدولية حيز التنفيذ‬
‫وهي منظمة دولية دائمة‪ ،‬تسعى إلى وضع حد للثقافة العالمية المتمثلة في اإلفالت من‬
‫العقوبة – وهي ثقافة قد يكون فيها تقديم شخص ما إلى العدالة لقتله شخصا واحدا أسهل‬
‫من تقديمه لها لقتله مئه ألف شخص مثال‪ ،‬فالمحكمة الجنائية الدولية هي أول هيئة‬
‫قضائية دولية تحظى بوالية عالمية‪ ،‬وبزمن غير محدد‪ ،‬لمحاكمة مجرمي الحرب ومرتكبي‬
‫‪.‬الفضائع بحق اإلنسانية وجرائم إبادة الجنس البشري‬
‫بلغ عدد الدول الموقعة على قانون إنشاء المحكمة ‪ 020‬دولة حتى ‪ 0‬يوليو ‪2102‬‬
‫"الذكرى السنوية العاشرة لتأسيس المحمكمة"‪ ،‬وقد تعرضت المحكمة النتقادات من عدد‬
‫من الدول منها الصين والهند وأمريكا وروسيا‪ ،‬وهي من الدول التي تمتنع عن التوقيع‬
‫‪.‬على ميثاق المحكمة‬
‫تعد المحكمة الجنائية هيئة مستقلة عن األمم المتحدة‪ ،‬من حيث الموظيفين والتمويل‪ ،‬وقد‬
‫‪.‬تم وضع اتفاق بين المنظمتين يحكم طريقة تعاطيهما مع بعضهما من الناحية القانونية‬
‫وقد فتحت المحكمة الجنائية تحقيقات في أربع قضايا‪ :‬أوغندة الشمالية وجمهورية‬
‫الكونغو الديمقراطية والجمهور ية األفريقية الوسطى ودارفور‪ .‬كما أنها أصدرت ‪2‬‬

‫مشروع القانون العربي ‪‬‬
‫النموذجي للجرائم التي تدخل في‬
‫اختصاص المحكمة الجنائية‬
‫الدولية الصادر عن جامعة الدول‬
‫العربية‬

‫دراسات وأبحاث‬
‫دراسة ‪ :‬محاكمة ومعاقبة‬
‫مرتكبي الجرائم الكبرى أمام‬
‫القضاء الدولي‬

‫مقارنة بين المحاكم الجنائية‬
‫الدولية الدائمة والمؤقتة‬

‫المحاكم الدولية األخرى‬
‫والمحاكم ذات الطابع الدولي‬
‫المحكمة الجنائية الدولية‪..‬‬
‫تأسيسها واختصاصاتها‬

‫‪].‬مذكرات اعتقال وتحتجز اثنين مشبه بهما ينتظران المحاكمة[‪0‬‬
‫يقع المقر الرئيس للمحكمة في [[هوالندا لكنها قادرة على تنفيذ إجراءاتها في أي مكان‪.‬‬
‫وقد يخلط البعض ما بين المحكمة الجنائية الدولية ومحكمة العدل الدولية والتي تدعى‬
‫اختصارا في بعض األحيان المحكمة الدولية (وهي ذراع تابع لألمم المتحدة يهدف لحل‬
‫‪.‬النزاعات بين الدول)‪ ،‬لذلك البد من التنويه إلى أنهما نظامان قضائيان منفصالن‬
‫المدعي العام للمحكمة هو فاتو بنسودا حاليا[‪ ]2‬وسابقا كان المحامي االرجنتيني لويس‬
‫مورينو اوكامبو‬

‫برنامج األدوات القانونية‬
‫للمحكمة الجنائية الدولية التابع‬
‫للمركز النرويجي لحقوق‬
‫اإلنسان ومشروع األدوات‬
‫اختصاصات المحكمة‬
‫القانونية للمحكمة الجنائية‬
‫الدولية األوسع نطاقًا‬
‫االختصاص الموضوعي‬
‫‪:‬الجرائم التي تخضع الختصاص المحكمة الجنائية الدولية هي‬

‫اإلبادة الجماعية‬

‫‪Situations and cases‬‬
‫‪20 cases in 8‬‬
‫‪situations have been‬‬
‫‪brought before the‬‬
‫‪International Criminal‬‬
‫‪Court.‬‬
‫‪The States Parties to the‬‬
‫‪Rome Statute‬‬

‫‪122 countries are States‬‬
‫‪Parties to the Rome‬‬
‫‪Statute of the‬‬
‫‪International Criminal‬‬
‫‪Court. Out of them 34‬‬
‫‪are African States, 18 are‬‬
‫‪Asia-Pacific States, 18 are‬‬
‫‪from Eastern Europe, 27‬‬
‫‪are from Latin American‬‬
‫‪and Caribbean States,‬‬
‫‪and 25 are from Western‬‬
‫‪European and other‬‬
‫‪States.‬‬

‫‪Tunisia‬‬

‫تعني بالتحديد أي فعل من األفعال المحددة في نظام روما (مثل القتل أو التسبب بأذى‬
‫شديد) ترتكب بقصد إهالك جماعة قومية أو أثنية أو عرقية أو دينية‪ ،‬بصفتها هذه‪ ،‬إهالكا‬
‫كليا أو جزئيا‬
‫‪.‬‬

‫تقرير غولدستون ‪ :‬تقرير بعثة‬
‫األمم المتحدة لتقصي الحقائق‬
‫بشأن النزاع في غزة‬
‫)حرب غزة (‪9002/9002‬م‬
‫المحكمة الجنائية الدولية‪..‬‬
‫معلومات وأسئلة‬
‫)‪(FIDH‬‬
‫المحكمة الجنائية الدولية ‪2002‬‬
‫ ‪ : 2002‬عشر سنوات وعشر‬‫توصيات من أجل محكمة جنائية‬
‫دولية‬
‫)‪(Amnesty‬‬

‫الجرائم ضد اإلنسانية‬
‫تعني بالتحديد أي فعل من األفعال المحضورة والمحددة في نظام روما متى ارتكبت في‬
‫إطار هجوم واسع النطاق أو منهجي موجه ضد أية مجموعة من السكان المدنيين‬
‫وتتضمن مثل هذه األَفعال القتل العمد‪ ،‬واإلبادة‪ ،‬واالغتصاب‪ ،‬والعبودية الجنسية‪ ،‬واإلبعاد‬
‫أو النقل القسري للسكان‪ ،‬وجريم ِة التفرقة العنصرية وغيرها‪ .‬اإلبادة الجماعية والجرائم‬
‫السالم" أَو الحرب‬
‫ضد اإلنسانية عرضة للعقاب بصرف النظر عن ارتكابها وقت "‬
‫ِ‬
‫‪.‬‬
‫جرائم الحرب‬
‫تعني الخروقات الخطيرة التفاقيات جنيف ‪ 0202‬وانتهاكات خطيرة أخرى لقوانين الحرب‪،‬‬
‫ت‬
‫متى ارتكبت على نطاق واسع في إطار نزاع مسلح دولي أو داخلي‪ .‬إن إدراج النزاعا ِ‬
‫سنوات إلـ ‪6٠‬‬
‫الداخلية يتواءم مع‬
‫القانون الدولي ِ العرفي ويعكس الواقع بأنه في ال َ‬
‫ِ‬
‫ت‬
‫الماضية حدثت أكثر االنتهاكات خطورة لحقوق اإلنسان داخل الدول ضمن النزاعا ِ‬
‫‪.‬الدولية‪.‬هناك غلط كبير في الحقائق‬
‫إن الجرائم الثالث األولى معرفة بالتحديد في نظام روما األساسي لتفادي أي غموض أو‬
‫التباس‬

‫جرائم العدوان‬
‫فيما يتعلق بهذه الجريمة فانه لم يتم تحديد مضمون وأركان جريمة العدوان في النظام‬
‫األساسي للمحكمة كباقي الجرائم األخرى‪ .‬لذلك فان المحكمة الجنائية الدولية تمارس‬
‫اختصاصها على هذه الجريمة وقتما يتم إقرار تعريف العدوان‪ ،‬والشروط الالزمة لممارسة‬
‫‪.‬المحكمة لهذا االختصاص‬

‫االختصاص اإلقليمي‬
‫خالل مفاوضات نظام روما‪ ،‬حاولت الكثير من الدول جعل المحكمة ذات سلطة عالمية‪ .‬لكن‬
‫هذا االقتراح فشل بسبب معارضة الواليات المتحدة‪ .‬وتم التوصل إلى تفاهم يقضي‬
‫‪:‬بممارسة المحكمة لسلطتها فقط ضمن الظروف المحدودة التالية‬
‫إذا كان المتهم بارتكاب الجرم مواطنا إلحدى الدول األعضاء (أو إذا قبلت دولة المتهم‬
‫‪).‬بمحاكمته‬
‫إذا وقع الجرم المزعوم في أراضي دولة عضو في المحكمة (أو إذا سمحت الدولة التي‬
‫‪).‬وقع الجرم على أراضيها للمحكمة بالنظر في القضية‬
‫‪.‬أو إذا أحيلت القضية للمحكمة من قبل مجلس األمن‬

‫االختصاص الزماني‬

‫العدالة الدولية‬
‫نناضل من أجل العدالة‪،‬‬
‫والحقيقة‪ ،‬وتقديم التعويض‬
‫‪.‬للضحايا‬

‫‪Ratification and‬‬
‫‪Implementation Status:‬‬
‫‪Tunisia deposited its‬‬
‫‪instrument of accession of‬‬
‫‪the Rome Statute on 24‬‬
‫‪June 2011.‬‬

‫‪Jordan‬‬
‫‪Signature status:‬‬
‫‪Jordan signed the Rome‬‬
‫‪Statute on 7 October 1998.‬‬
‫‪Ratification and‬‬
‫‪Implementation Status:‬‬
‫‪Jordan deposited its‬‬
‫‪instrument of ratification of‬‬
‫‪the Rome Statute on 11‬‬
‫‪April 2002.‬‬

‫‪ICC Weekly Update‬‬

‫تستطيع المحكمة النظر فقط في القضايا المرتكبة في أو بعد ‪ 0‬يوليو ‪ .2112‬وبالنسبة‬
‫للدول التي انضمت الحقا بعد هذا التاريخ‪ ،‬تقوم المحكمة آليا بممارسة سلطتها القضائية‬
‫‪.‬في هذه الدول بعد‪51‬يوم من تاريخ مصادقتها على االتفاقية‬

‫االختصاص التكميلي‬
‫الغرض من المحكمة أن تكون محكمة مالذ أخير‪ ,‬فتحقق وتحاكم فقط في حالة فشل‬
‫المحاكم الوطنية في القيام بذلك‪ .‬المادة ‪ 01‬من نظام روما األساسي تنص على أن القضية‬
‫‪:‬ترفض في الحاالت التالية‬
‫إذا كانت تجري التحقيق أو المقاضاة في الدعوى دولة لها اختصاص عليها‪ ،‬ما لم تكن‬
‫الدولة حقا غير راغبة في االضطالع بالتحقيق أو المقاضاة أو غير قادرة على ذلك؛‬
‫إذا كانت قد أجرت التحقيق في الدعوى دولة لها اختصاص عليها وقررت الدولة عدم‬
‫مقاضاة الشخص المعني‪ ،‬ما لم يكن القرار ناتجا عن عدم رغبة الدولة أو عدم قدرتها حقا‬
‫على المقاضاة؛‬
‫إذا كان الشخص المعني قد سبق أن حوكم على السلوك موضوع الشكوى‪ ،‬وال يكون‬
‫من الجائز للمحكمة إجراء محاكمة طبقا للفقرة ‪ 2‬من المادة ‪21‬؛‬
‫‪.‬إذا لم تكن الدعوى على درجة كافية من الخطورة تبرر اتخاذ المحكمة إجراء آخر‬
‫الفقرة ‪ 2‬من المادة ‪ ،21‬تنص على أن‪ ،‬الشخص الذي يكون قد حوكم أمام محكمة أخرى‬
‫عن سلوك يكون محظورا أيضا بموجب المادة ‪ 5‬أو المادة ‪ 1‬أو المادة ‪ 8‬ال يجوز‬
‫محاكمته أمام المحكمة فيما يتعلق بنفس السلوك إال إذا كانت اإلجراءات في المحكمة‬
‫‪:‬األخرى‬
‫قد اتخذت لغرض حماية الشخص المعني من المسئولية الجنائية عن جرائم تدخل في‬
‫اختصاص المحكمة؛‬
‫أو لم تجر بصورة تتسم باالستقالل أو النزاهة وفقا ألصول المحاكمات المعترف بها‬
‫بموجب القانون الدولي‪ ،‬أو جرت‪ ،‬في هذه الظروف‪ ،‬على نحو ال يتسق مع النية إلى تقديم‬
‫‪.‬الشخص المعني للعدالة‬
‫كماال تستطيع النظر (تطبيقا لمبداء التكامل الذي تتص علية) لتجريم األفعال دون النظر ‪-‬‬
‫لوصف التجريم في القوانين الداخلية أو الوصف الذي يدخل في اختصاصها في حالة تمت‬
‫المحاكمة على الفعل من قبل القضاء الوطني مسبقا‪ .‬تيري بيري‬
‫يحتاج تقديم دعوه للمحكمة ‪ 011111‬تصديق من اشخاص وقعت عليهم جرائم عنصريه‬
‫او ابادة جماعية او اضطهاد عرقي او مذهبي او جرائم مشابهه== مواضيع ذات صلة‬
‫==‬
‫جرائم ضد اإلنسانية‬
‫جرائم الحرب‬
‫اإلبادة الجماعية‬
‫لويس مورينو اوكامبو‬
‫كارال ديل بونتي‬
‫مبداء التكامل الذي ينص عليه ميثاق المحكمة‬

‫أخبار‬

‫إفريقيا والمحكمة الجنائية الدولية ‪ :‬توعية البلدان الفرنكوفونية ودول‬
‫شمال إفريقيا‬

‫مؤتمر رفيع المستوى حول موضوع ‪" :‬إفريقيا والمحكمة الجنائية الدولية ‪ :‬توعية‬
‫‪ "Africa Legal‬البلدان الفرنكوفونية ودول شمال إفريقيا" ينظم هذا المؤتمر منظمة‬
‫بالتعاون مع المعهد العربي لحقوق اإلنسان و "منظمة محامون بال حدود"‪ ،‬وذلك " ‪Aid‬‬
‫أيام ‪ 00‬و‪ 06‬نوفمبر بنزل أفريكا بتونس العاصمة‪ .‬وقد تم إختيار تونس الستضافة هذا‬
‫المؤتمر باعتبارها اول الدول والوحيدة في شمال إفريقيا التي صادقت على النظام‬
‫األساسي للمحكمة الجنائية الدولية وهي أيضا الدولة األولى التي اندلعت منها شرارة‬
‫الحراك العربي‬

‫"الجمهورية التونسية و المحكمة الجنائية الدولية"‬
‫تونس في ‪ 08‬أكتوبر ‪ :2102‬إفتتح صباح اليوم وزير العدل األستاذ نذير بن عمو الندوة‬
‫الدولية "الجمهورية التونسية والمحكمة الجنائية الدولية" المنظمة من قبل المؤسسة‬
‫األلمانية للتعاون القانوني الدولي وجمعية القانون الجنائي الدولي والمحكمة الجنائية‬
‫الدولية بالتعاون مع وزارة العدل بحضور سفير جمهورية ألمانيا اإلتحادية بتونس السيد‬
‫جانس بلوتنر وثلة من القضاة والخبراء التونسيين واألجنبيين وخاصة القاضي بالمحكمة‬
‫‪.‬الجنائية الدولية السيد هانز بيتر كاول‬

‫تونس تنضم رسميا إلى المحكمة الجنائية الدولية‬
‫)‪(26.06.2011‬‬
‫وقعت تونس على الوثائق الالزمة لالنضمام رسميا الى المحكمة الجنائية الدولية‪ ،‬لتصبح‬
‫بذلك الدولة رقم ‪ 005‬التي توقع على نظام روما األساسي‪ ،‬الذي أسس أول محكمة دائمة‬
‫في العالم لجرائم الحرب ومقرها الهاي‪ .‬وذكرت وكالة «رويترز» ان تونس أصبحت طرفا‬
‫في االتفاقية ابتداء من أول سبتمبرالمقبل ‪ ،‬وهو ما سيخضعها للسلطة القضائية للمحكمة‪.‬‬
‫بذلك تكون تونس ‪-‬التي ألهمت ثورتها الشعبية في جانفي الماضي انتفاضات ما أصبح‬
‫يعرف بـ»الربيع العربي»‪ -‬أول دولة في شمال أفريقيا تنضم إلى المحكمة الجنائية الدولية‪.‬‬
‫وجاء انضمام تونس إلى المحكمة الجنائية الدولية في مراسم أقيمت في مقر األمم المتحدة‬
‫بمدينة نيويورك األمريكية‪ .‬من جهتها رحبت المحكمة في موقعها على اإلنترنت بانضمام‬
‫تونس إلى «جهود المجتمع الدولي إلنهاء الحصانة لمرتكبي أخطر الجرائم إثارة للقلق‬
‫الدولي‪ ،‬وهي اإلبادة الجماعية وجرائم الحرب والجرائم التي ترتكب في حق اإلنسانية‬
‫والعدوان»‪ .‬وأضافت أن تونس هي أول دولة في شمال إفريقيا ورابع دولة في الجامعة‬
‫العربية تنضم إلى المحكمة الجنائية الدولية بعد جيبوتي وجزر القمر واألردن‪ .‬الى ذلك قال‬
‫دبلوماسيون إن مصر هي أيضا‬
‫بين الدول العربية األخرى التي تفكر في االنضمام إلى المحكمة‬

‫في تقرير لألمم المتحدة المحكمة الجنائية الدولية تطلب دعم مجلس األمن‬
‫لفرض القرارات‬
‫طلبت المحكمة الجنائية الدولية في تقرير إلى الجمعية العامة لألمم المتحدة‪ ،‬الدعم من‬
‫‪.‬مجلس االمن الدولي‬

‫المحكمة الجنائية الدولية تؤجل بدء محاكمة اوهورو كينياتا المتهم بارتكاب‬
‫جرائم ضد اإلنسانية في كينيا إلى فبراير المقبل‬
‫أشارت المحكمة الجنائية الدولية في قرارها الصادر اليوم إلى أن كال من الدفاع والمدعي‬
‫العام اتفقا على تأجيل موعد محاكمة اوهورو مويغاي كينياتا المتهم بارتكاب جرائم ضد‬
‫اإلنسانية تشمل القتل والترحيل أو النقل القسري واالغتصاب واالضطهاد في كينيا حتى‬
‫‪.‬الخامس شباط‪/‬فبراير عام ‪4102‬‬

‫"المحكمة الجنائية الدولية "لم تستهدف مطلقا أي بلد افريقي‬
‫أعلن رئيس المحكمة الجنائية الدولية القاضي الكوري سانغ‪-‬هيون سونغ الخميس أن‬
‫المحكمة "لم تستهدف مطلقا أي بلد افريقي"‪ ،‬واصفا االنتقادات الحادة لبعض الرؤساء‬
‫‪".‬االفارقة بانها "مؤسفة‬
‫وفي تصريح لـ"فرانس برس" خالل مؤتمر حول المحكمة الجنائية الدولية نظمته وزارة‬
‫الخارجية الرومانية‪ ،‬قال سونع "يجب اال تؤاخذ المحكمة الجنائية الدولية على شيء لم‬
‫‪".‬تفعله‪ .‬ولم نتسلط على اي بلد افريقي‬

‫قمة إفريقية لمناقشة العالقة مع المحكمة الجنائية الدولية‬
‫بدأت في أديس أبابا أعمال قمة استثنائية لالتحاد اإلفريقي حول دراسة مشروع قرار‬
‫يطلب من المحكمة الجنائية الدولية إرجاء اإلجراءات المفتوحة ضد مسؤولين يمارسون‬
‫‪.‬مهامهم‬

‫وتأتي القمة قبل يوم من إعالن وزير خارجية أثيوبيا تيدروس أدهانوم توصل الدول‬
‫اإلفريقية إلى اتفاق على ضرورة عدم مقاضاة المحكمة الجنائية الدولية لرؤساء الدول‬
‫‪.‬اإلفريقية أثناء وجودهم في السلطة‬

‫قرار المحكمة الجنائية الدولية بتوقيف البشير يثير قلقا عربيا ويوحد‬
‫الجهود تجاهه‬
‫شهدت جامعة الدول العربية مشاورات مكثفة لتحديد كيفية التعاطى العربى مع طلب‬
‫المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية توقيف الرئيس السودانى عمر البشير التهامه‬
‫‪ .‬بالتورط في" اعمال ابادة جماعية" في دارفور‬

‫االتحاد األفريقي يدعو المحكمة الجنائية إلرجاء مالحقة مسؤولين أفارقة‬
‫دعا القادة األفارقة في قمة طارئة لالتحاد األفريقي‪ ،‬المحكمة الجنائية الدولية إلرجاء‬
‫مالحقة مسؤولين أفارقة خالل ممارسة مهامهم‪ ،‬كرئيس كينيا أوهورو كينياتا ونائبه وليام‬
‫‪.‬روتو‬

‫االتحاد األفريقي يرفض مثول الرئيس الكبني أمام المحكمة الجنائية الدولية‬
‫قال الزعماء األفارقة يوم السبت إنه يجب تأجيل محاكمة الرئيس الكيني أمام المحكمة‬
‫الجنائية الدولية المقررة في نوفمبر تشرين الثاني القادم وفي حالة عدم التأجيل ال ينبغي‬
‫مثوله أمام المحكمة‬

‫رئيس وزراء إثيوبيا يطالب المحكمة الجنائية الدولية بمراعاة المخاوف‬
‫األفريقية‬
‫طالبت إثيوبيا المحكمة الجنائية الدولية بأن تأخذ بعين االعتبار المخاوف اإلفريقية بشأن‬
‫‪.‬طريقة عملها‬

‫ليبيا تتجاهل المحكمة الجنائية الدولية‬
‫السلطات تخفق في تسليم نجل القذافي للمحكمة الجنائية الدولية رغم ُحكمها‬
‫قالت هيومن رايتس ووتش اليوم إن على ليبيا التعجيل بتسليم سيف اإلسالم القذافي إلى‬
‫المحكمة الجنائية الدولية في الهاي‪ .‬سيف اإلسالم‪ ،‬وهو أحد أبناء معمر القذافي‪ ،‬مطلوب‬
‫‪.‬على ذمة جرائم ضد اإلنسانية‬

‫دعم الشرعية يفشل فى تدويل قضيته أمام الجنائية الدولية ضد السيسى‬
‫‪..‬وقانونيون‪ :‬مبارك ومرسى رفضا التوقيع على االتفاقية‬
‫سوريا‪:‬لفدرالية الدولية لحقوق اإلنسان تطالب من مجلس األمن أن يتحمل‬
‫مسؤوليته ويٌفعل اختصاص المحكمة لسوريا‬
‫تسليم السنوسي إلى طرابلس يحبط الجهود الدولية لمحاكمته عن جرائم ضد‬
‫اإلنسانية‬
‫الحجب عن المساءلة ‪ :‬عدم رغبة إسرائيل في التحقيق ومالحقة الجرائم‬
‫الدولية‬
‫عالمية العدالة ال تنتهي عند الحدود اإلسرائيلية\ الفلسطينية‬
‫‪ICC Pre-Trial Chamber I decides that the Al-Senussi case is‬‬
‫‪to proceed in Libya and is inadmissible before the ICC‬‬
‫‪Darfur Situation: Trial Chamber IV terminates proceedings‬‬
‫‪against Saleh Jerbo‬‬
‫‪President Intelmann sends letter to the African Union‬‬
‫‪ICC Presidency responds to letter from African Union,‬‬

clarifies legal procedures under the Rome Statute and
encourages mutual cooperation
Al Bashir case: ICC Judges invite the US to arrest the
suspect and surrender him to the Court
ICC Appeals Chamber rejects the Libyan authorities’
request to suspend the surrender of Saif Al-Islam Gaddafi
to the Court
“Victims now have a voice”: UN High Commissioner for
Human Rights Navi Pillay commemorates International
Criminal Justice Day
ICC Pre-Trial Chamber I rejects Libyan challenge to the
admissibility of the case against Saif Al Islam Gaddafi
ICC Prosecutor announces the appointment of Mohammed
Ayat as Special Adviser on regional cooperation with
MENA
Libya: ICC Prosecutor Briefs Security Council

Les présidents africains contestent la Cour pénale
internationale
Union africaine versus Cour pénale internationale, quand le
politique tient le judiciaire en l’état (CPI, Affaire Le
Procureur c. William Samoei Ruto)
Kofi Annan : un retrait de la CPI serait une "honte" pour les
pays africains

L'ancien secrétaire général des Nations unies Kofi Annan, le 7 octobre 2013
en Afrique du Sud. © AFP

Le Ghanéen, ancien secrétaire général des Nations unies, a
estimé lundi que ce serait "une marque de honte" pour l'Afrique
si ses dirigeants votaient un retrait de leurs pays de la Cour
pénale internationale (CPI) lors du prochain sommet de l'UA,
prévu en fin de semaine à Addis-Abeba.
VISITZ ETREJOIGNEZ LE COMPTE TWITTER DE
L'INSTITUT ARABE DES DROITS DE L'HOMME.
https://twitter.com/ARABINSTITUT

NEWSLETTERS

Click to subscribe to
newsletter of AIHR

January – February 2013
(24 pages-Arabic)
January – February 2013
(24 pages-English)

Click to subscribe to
newsletter of FIDH

Click to subscribe to
newsletter of Human
Rights Watch

‫كل الصحف المصرية والمواقع االخبارية‬
http://egynews.ucoz.com/enp.html
Tous les médias internationaux en ligne :
http://www.mediaonline.net/fr
Les médias dans les pays arabes francophones
Algérie
Liban
Maroc
Tunisie

MEETINGS AND EVENTS

‫لجنة مناهضة التعذيب‬/ ‫الدورة الحادية والخمسون‬
4102 ‫نوفمبر‬/‫ تشرين الثاني‬44 :‫ إلى‬4102 ‫أكتوبر‬/‫ تشرين األول‬42 :‫من‬
‫الفريق العامل المعني باالختفاء القسري أو غير الطوعي‬/ ‫الدورة األولى‬
‫بعد المائة‬
4102 ‫نوفمبر‬/‫ تشرين الثاني‬02 :‫ إلى‬4102 ‫نوفمبر‬/‫ تشرين الثاني‬2 :‫من‬

‫اللجنة المعنية باالختفاء القسري‬/ ‫الدورة الخامسة‬
‫نوفمبر‬/‫ تشرين الثاني‬01 :‫ إلى‬4102 ‫نوفمبر‬/‫ تشرين الثاني‬2 :‫من‬
‫اللجنة المعنية بالحقوق االقتصادية واالجتماعية والثقافية‬/ ‫الدورة الحادية‬
‫والخمسون‬
‫نوفمبر‬/‫ تشرين الثاني‬42 :‫ إلى‬4102 ‫نوفمبر‬/‫ تشرين الثاني‬2 :‫من‬
‫اللجنة الفرعية المعنية بمنع التعذيب‬/ ‫الدورة الحادية والعشرون‬
‫نوفمبر‬/‫ تشرين الثاني‬01 :‫ إلى‬4102 ‫نوفمبر‬/‫ تشرين الثاني‬00 :‫من‬

‫ ولنسخ أو استخدام هذه النشرة يجب طلب اإلذن‬.‫اآلراء الواردة في هذه النشرة ال تمثل بالضرورة وجهة نظر المعهد العربي لحقوق اإلنسان‬
‫من المعهد‬
The views expressed in this Press Review are those of the author(s) and do not necessarily represent
those of the Arab Institute for Human Rights. Permission to copy or otherwise use such information

must be obtained from the author.
Les opinions exprimées dans cette revue de presse sont celles de l'auteur (s) et ne reflètent pas
nécessairement celle de l'Institut arabe des droits de l’homme. La permission de copier ou d'utiliser
autrement les informations qui y sont contenues doivent être obtenues auprès de l'auteur.
©Arab Institute for Human Rights 2013


Aperçu du document AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.11.28.pdf - page 1/17
 
AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.11.28.pdf - page 2/17
AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.11.28.pdf - page 3/17
AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.11.28.pdf - page 4/17
AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.11.28.pdf - page 5/17
AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.11.28.pdf - page 6/17
 




Télécharger le fichier (PDF)


AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.11.28.pdf (PDF, 2.5 Mo)

Télécharger
Formats alternatifs: ZIP



Documents similaires


aihr iadh human rights press review 2013 11 28
aihr iadh human rights press review 2013 12 24
aihr iadh human rights press review 2013 11 23
14middleeastandnorthafrica2017 1
aihr iadh human rights press review 2013 11 19
open letter to pres obama about democracy