AIHR IADH Human rights Press Review 2013.12.09 .pdf



Nom original: AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.12.09.pdfTitre: UNITED NATIONSAuteur: USER

Ce document au format PDF 1.5 a été généré par Microsoft® Office Word 2007, et a été envoyé sur fichier-pdf.fr le 09/12/2013 à 09:53, depuis l'adresse IP 197.0.x.x. La présente page de téléchargement du fichier a été vue 533 fois.
Taille du document: 1.9 Mo (13 pages).
Confidentialité: fichier public


Aperçu du document


‫‪ARAB INSTITUTE‬‬
‫‪For Human Rights‬‬

‫‪INSTITUT ARABE‬‬
‫‪des droits de l’homme‬‬

‫‪The Human Rights Daily Press Review- 2013-12.08/09‬‬
‫‪http://www.aihr-iadh.org‬‬
‫‪Information‬‬

‫‪Multimedia‬‬

‫‪Ressources‬‬

‫‪EVENTS‬‬

‫الدليل الجديد لحماية المدافعين‬
‫عن حقوق اإلنسان‬

‫زيارة الموقع >>>‬

‫اليوم الدولي لمكافحة الفساد‬
‫‪ 9‬ديسمبر‬

‫الفساد هو ظاهرة اجتماعية وسياسية واقتصادية معقدة تؤثر على جميع البلدان‪ .‬فالفساد‬
‫يقوض المؤسسات الديمقراطية ويبطئ التنمية االقتصادية ويسهم في االضطراب‬
‫الحكومي‪ .‬ويضرب الفساد في أسس المؤسسات الديمقراطية بتشويهه العمليات االنتخابية‬
‫مما يحرف سيادة القانون عن مقاصدها ويؤدي إلى ظهور مستنقعات بيروقراطية ال بقاء‬
‫لها إال من خالل الرشى‪ .‬كما أن التنمية االقتصادية تتوقف بسبب تثيط االستثمار األجنبي‬
‫المباشر‪ .‬وبسبب الفساد ويصبح من المستحيل للشركات الصغيرة داخل البلد التغلب على‬
‫‪"".‬تكاليف بدء العمل‬

‫الكشف عن خريطة مفصلة لتهديدات إرهابية محتملة في تونس‬
‫خمسة مواقع سياحية مستهدفة والتنفيذ منتصف الشهر الحالي‬
‫– ‪UNDP Arab States‬‬
‫برنامج األمم المتحدة اإلنمائي‬

‫التقرير العربي‬

‫أكدت مصادر أمنية تونسية صحة التهديدات اإلرهابية التي تحدث عنها لطفي بن جدو‪،‬‬
‫وزير الداخلية التونسية‪ ،‬ونشرت باألمس خارطة تفصيلية للمواقع التي كانت مستهدفة‪.‬‬
‫وضمت القائمة مناطق تونس العاصمة‪ ،‬والحمامات‪ ،‬وسوسة‪ ،‬والمهدية‪ ،‬وجربة وكلها‬
‫مناطق سياحية مشهورة في تونس وتستعد خالل هذه الفترة الستقبال المحتفلين برأس‬
‫‪.‬السنة الميالدية‬
‫ورجحت نفس المصادر أن تكون التهديدات األكثر جدية موجهة للمنطقة السياحية بجربة‬
‫لقربها من أماكن التوتر حيث استقر «أبو عياض» زعيم تنظيم أنصار الشريعة المحظور‬
‫(المرجح أن يكون في ليبيا)‪ ،‬كما ذكرت أن يوم ‪ 00‬ديسمبر (كانون األول) الحالي‬
‫والنصف الثاني من الشهر الحالي‪ ،‬مثل موعدا لبداية تنفيذ تلك التهديدات‪ .‬وأشارت إلى أن‬
‫إطالق التهديدات أو الترويج لعمليات إرهابية محتملة في تونس يأتي أيضا ضمن «حرب‬
‫نفسية» يقودها اإلرهابيون في محاولة لشل القطاع السياحي المصدر األساسي للعملة‬
‫‪.‬الصعبة في تونس‬
‫وكانت جزيرة جربة مسرحا لعملية إرهابية يوم ‪ 00‬أبريل (نيسان) ‪ 2112‬واستهدف‬

‫‪Human Dignity and‬‬
‫‪Judicial Interpretation of‬‬
‫‪Human Rights‬‬

‫‪Navi Pillay, Human‬‬
‫‪Rights Day 2013 - 20‬‬
‫‪Years Work working for‬‬
‫‪your rights‬‬

‫اليوم الدولي للتضامن مع‬
‫الشعب الفلسطيني‬
‫‪ 29‬نوفمبر ‪2102‬‬

‫مداخلة االستاذ عبد الباسط بن‬
‫حسن رئيس المعهد العربي‬
‫لحقوق اإلنسان في جلسة أفتتاح‬
‫المؤتمر العاشر لجمعية النساء‬
‫‪.‬الديمقراطيات ببورصة الشغل‬

‫لألهداف اإلنمائية لأللفية‬

‫انفجار كنيس الغريبة اليهودي مخلفا ‪ 01‬قتيال من بينهم ستة سياح ألمان وستة تونسيين‬
‫‪.‬وفرنسي واحد وجرح ما يزيد عن ‪ 01‬آخرين‬

‫جماعة «برسبيكتيف العامل التونسي» تعلن الثورة ضد النسيان‬
‫لسنا تاريخا‪ ..‬نحن الحاضر والحلم الذي يتحقق‬

‫التقرير السنوي ألنشطة المعهد‬
‫العربي لحقوق االنسان‬
‫‪ 2013‬لسنة‬

‫عقوبة اإلعدام‬
‫عقوبة اإلعدام تمثل انتهاكا ً‬
‫للحق في الحياة‬
‫تقييم أنشطة التدريب في مجال‬
‫حقوق اإلنسان‪ :‬دليل للمعلمين‬

‫‪25 November‬‬
‫‪International Day for the‬‬
‫‪Elimination of Violence‬‬
‫‪against Women‬‬

‫هي ثورة ضد النسيان تلك التي اطلقتها جمعية «برسبيكتيف العامل التونسي الذاكرة‬
‫والمستقبل» بتأسيسها في ‪ 20‬افريل الماضي بمبادرة من مجموعة من المناضلين الذين‬
‫ع ّبدوا الطريق للتونسيين منذ ستينات القرن الماضي من اجل «حياة افضل ونظام‬
‫‪».‬ديمقراطي‬
‫بهذه الكلمات قدم اعضاء الهيئة المديرة للجمعية مساء الجمعة باحد النزل بالعاصمة امام‬
‫االعالميين مشروعهم وفعاليات االحتفال بخمسينية الحركة التي تتضمن برنامجا ثريا‬
‫‪.‬ستقدم تفاصيله خالل ندوة صحفية يوم االثنين ‪ 01‬ديسمبر الجاري بالعاصمة‬
‫وقد أسر قادة الجمعية لالعالميين ان ملتقى دوليا حول«حركة برسبيكتيف العامل التونسي‬
‫التأثير والصدى» سينظم ايام ‪ 01‬و‪ 01‬و‪ 21‬ديسمبر بمقر المكتبة الوطنية بالعاصمة‬
‫بمشاركة مناضلين ومؤرخين ومختصين في العلوم السياسية من تونس والجزائر‬
‫والمغرب ومصر وفرنسا وايطاليا سيعرضون قراءات في تاريخ اليسار في العالم والوطن‬
‫‪.‬العربي وخصوصيات التجربة التونسية التي جسدتها برسبيكتيف‬
‫‪Justice transitionnelle sensible au genre‬‬
‫‪Premier tribunal fictif pour les femmes survivantes des‬‬
‫‪violences en Tunisie‬‬
‫‪Faculté des sciences juridiques, politiques et sociales de‬‬
‫‪Tunis 20, 21-22 décembre‬‬
‫‪World Programme for‬‬
‫‪Human Rights Education‬‬

‫الح ّرية النقابية للنساء العامالت‬
‫في مناطق تجهيز الصادرات‪:‬‬
‫دليل‬

‫كل المعلومات عن أنشطة‬
‫المعهد من خالل هذا‬
‫الرابط‬

‫‪Dans le cadre du projet « une justice transitionnelle sensible au‬‬
‫‪genre », l’association tunisienne des femmes démocrates‬‬
‫‪organise le premier tribunal fictif pour les femmes survivantes‬‬
‫‪des violences en Tunisie.‬‬
‫‪Un outil efficace et créatif pour dénoncer les violences faites‬‬
‫‪aux femmes et pour leur permettre de parler et d’évacuer leurs‬‬
‫‪souffrances. Ce tribunal se portera sur quatre périodes : le‬‬
‫‪régime Bourguibien, le régime de Ben Ali, pendant la révolution‬‬
‫‪et enfin après la révolution.‬‬
‫‪Ce tribunal n’aura ni statut officiel ni pouvoir coercitif, mais il‬‬
‫‪entendra 20 femmes. Une manière de dénoncer les actes de‬‬
‫‪violences qu’elles ont subis au cours des périodes mentionnées‬‬
‫‪ci-dessus.‬‬
‫‪Les juges sont choisis compte tenu de leur statut et de leur‬‬
‫‪intérêt pour les droits humains des femmes. Figure parmi eux‬‬
‫‪des juristes, des artistes, des militant-e-s activistes des droits‬‬
‫…‪humains et des journalistes,‬‬
‫‪Les audiences seront publiques, nous tenons à inviter des‬‬

‫عدالة اجتماعية لحقبة عربية‬
‫جديدة‪ :‬تعزيز الوظائف‬
‫والحماية والحوار في منطقة‬

‫موقع اليوم العالمي إلنهاء‬
‫اإلفالت من العقاب‬
‫برنامج منظمة العفو الدولية‬

‫المؤلف من اثنتي عشرة نقطة‬
‫لمنع التعذيب‬

représentants de la presse, de la police,… Les différentes
violations des droits des femmes seront regroupées et
considérées lors des différents ateliers. Le tribunal ne
prononcera pas à la fin un jugement mais il émettra plutôt une
proclamation politique publique.

HUMAN RIGHTS EDUCATION

UN and democracy
building publications

Material Resources
What is Human Rights Education?
How to get started with Human Rights Education
This is My Home – A Minnesota Human Rights Education
Experience

‫التعليم في مجال حقوق‬
‫اإلنسان‬

New! Close the Gap Video and Curriculum Resources!






Democracy and
Development: The
Role of the UN,
Democracy and
Gender Equality:
The Role of the UN
and
Democracy and
Human Rights: The
Role of the UN

The 5-part Close the Gap documentary series on race, class,
and place disparities was created by the Twin Cities Public
television (tpt) in close partnership with the Itasca Project and
Twin Cities Compass & Wilder Research. The University of
Minnesota Human Rights Center designed two companion
guides to foster dialogue on ways to recognize and eliminate
these race, class, and place disparities in our schools and
communities.
The Educator Guide provides curriculum resources for
engaging youth in grades 8-12.
The Community Guide offers key discussion activities for
Human Rights Commissioners, community leaders, and other
interested individuals to better understand these disparities and
their causes, as well as to work to overcome them.
More: >>> http://ow.ly/pexjw

Human rights education
and training

Guidelines on Human Rights Education for Human Rights
Activists

Millennium Development
Goals as human rights
learning: building the
capacities of the claim
holders through learning
as empowerment
[french]

These guidelines present approaches to be adopted when
planning or implementing education programmes for human
rights activists, related to six key areas: the human rights-based
approach to human rights education; core competencies;
curricula; teaching and learning processes; evaluation; and
development and support for trainers. The guidelines also offer
a list of key resources to assist in planning, implementing and
evaluating human rights education for human rights activists.
Download the document (511.4 KB)
A resolution on a World Programme for Human Rights
Education is adopted by HRC24 without a vote. 27 sept.
‫ البرنامج العالمي للتثقيف في مجال حقوق اإلنسان قرار الجمعية‬

E A 5009 ‫ يوليو‬11 ‫ بتاريخ‬B111/95 ‫العامة رقم‬
UN: World Plan of Action for Education on Human Rights
and Democracy

Draft Declaration on
Human Rights
Education

‫‪TUNISIA‬‬

‫الفتنة ‪ :‬جدلية الدين والسياسة‬
‫في اإلسالم المبكر‬
‫لـ هشام جعيط‬

‫منظمات حقوقية تطالب بأن يكون الدستور التونسي نموذجا لحماية حرية‬
‫التعبير في المنطقة‬

‫سيتم إرسال النداء المشترك التالي ‪ 01‬من أعضاء آيفكس وشركائها لجماعات المجتمع‬
‫المدني التونسي الذين لديهم القدرة على اإلسهام في عملية بناء الدستور‪ :‬منظمات‬
‫حقوقية تطالب بأن يكون الدستور التونسي نموذجا لحماية حرية التعبير في المنطقة‬
‫منظمات حقوقية تطالب بأن يكون الدستور التونسي المنتظر منذ أكثر من عامين نموذجا‬
‫لحماية حرية التعبير بالمنطقة العربية‬

‫»قضاة وإعالميون يضعون «مؤسسات الدولة على محك الثورة‬
‫حتميـة االصـالح والتصـدي لمحـاوالت التركـيع‬
‫استأثر تشخيص واقع منظومتي القضاء واالعالم والمسارات المتاحة والمطلوبة‬
‫الصالحهما تجسيما الستحقاقات المرحلة االنتقالية التي تعيشها تونس الجديدة باهتمام‬
‫المشاركين في ندوة مؤسسات الدولة على محك الثورة التي التأمت صباح أمس الجمعة‬
‫‪.‬بالعاصمة ببادرة من الجمعية التونسية للشفافية المالية‬
‫وفي اطار تشخيص واقع المنظومة القضائية استمع المشاركون في الندوة الى مداخالت‬
‫تناولت بالخصوص محاور الهيئة الوقتية لالشراف على القضاء العدلي‪ .‬بين التطلعات‬
‫والمعوقات واستقالل القضاء‪ ..‬الى أين ورهانات اصالح القضاء االداري ومقتضيات‬
‫‪.‬الثورة فضال عن ركائز استقاللية السلطة القضائية‬

‫هيئة اإلعالم تقاضي رئيس الحكومة‬

‫أكدت عضو الهيئة العليا لالتصال السمعي البصري رشيدة النيفر لـ«المغرب» أن الهيئة‬
‫قدمت يوم ‪ 1‬ديسمبر الجاري قضية ض ّد رئيس الحكومة إلى المحكمة اإلدارية بعد انتهاء‬
‫المهلة الزمنية الممنوحة له من أجل مراجعة التعيينات األخيرة‬
‫التي تمت على رأس بعض المؤسسات اإلعالمية العمومية وخاصة تسمية رئيس مدير‬
‫عام للتلفزة الوطنية ورئيس مدير عام لإلذاعة الوطنية طبقا للمرسوم عدد ‪ ،001‬مشيرة‬
‫إلى أن الهيئة التقت يوم االثنين المنقضي نور الدين البحيري‬
‫الوزير المعتمد لدى رئيس الحكومة المكلّف بالشؤون السياسية وقد أكد لهم أنه ليس هناك‬
‫ضرورة لمراجعة هذه التعيينات‪ .‬وصرحت النيفر أن الهيئة لم تر بعد هذا اللقاء أي فائدة‬
‫‪.‬من االنتظار وسارعت بنشر القضية‬
‫وب ّينت رشيدة النيفر أن الهيئة متمسكة بقرارها بضرورة إلغاء هذه التعيينات خاصة وأنها‬
‫‪.‬لم تحدد بمدة زمنية معينة وإجراء تعيينات جديدة على أسس موضوعية وشفافة‬

Raoudha Laâbidi, présidente du SMT
« Le livre noir », une atteinte à la magistrature tunisienne

La présidente du Syndicat des magistrats tunisiens (SMT),
Raoudha Laâbidi, a indiqué, hier, que «Le Livre noir» édité par
la présidence de la République sur la machine de propagande
sous le régime du président déchu Zine El Abidine Ben Ali est
une atteinte à la magistrature tunisienne et à la justice
transitionnelle.
«Animée par des motivations politiques et partisanes, la
publication de cet ouvrage vient compromettre le droit de
défense et bafouer les principes de procès équitable», a-t-elle
souligné, en marge d’une conférence sur le thème «Les
institutions de l’Etat à l’épreuve de la révolution».
En vertu des prérogatives qui lui sont conférées, a-t-elle ajouté,
le président de la République provisoire n’est pas autorisé à
disposer à sa guise des archives nationales et à les utiliser à
des fins indues.
Dépositaire de ces archives, le président de la République
aurait dû en soumettre les pièces à la justice transitionnelle, a-telle estimé.
Naissance de la Fondation Habib Bourguiba pour la
Tolérance

Le nom du zaïm Bourguiba refait de nouveau surface et reprend
petit à petit sa place dans notre société, par l’annonce hier,
vendredi 6 Décembre 2013, de la création de la ‘’Fondation
Habib Bourguiba pour la Tolérance’’. Selon Nizar Ayed,
président de ladite fondation, sa naissance vient en réaction à
la parution après la révolution, de plusieurs phénomènes ayant
eu un impact négatif sur la scène nationale, tels que le
terrorisme, l'extrémisme et le racisme. Il a ajouté également,
que la fondation effectuera des activités de bienfaisance au
profit des enfants et des jeunes.

‫‪Alger a fait éviter à la Tunisie une autre grave crise‬‬
‫‪Alger est intervenu, ces derniers temps, en Tunisie pour‬‬
‫‪éviter une grande crise entre le mouvement Ennahdha au‬‬
‫‪pouvoir et des officiers supérieurs de l’armée et des‬‬
‫‪services de sécurité.‬‬
‫‪Selon nos sources, la crise a commencé lorsque des contacts‬‬
‫‪ont été établis entre certains commandements sécuritaires‬‬
‫‪tunisiens et des pays du Golfe et alors que des chefs des‬‬
‫‪services de sécurité voyaient d’un très bon œil les mouvements‬‬
‫‪populaires anti-Ennahdha. C’est ce qui expliquerait en partie les‬‬
‫‪rencontres entre Bouteflika, Ghannouchi et Béji Caïd Essebsi,‬‬
‫‪réputé proche de l’institution militaire en Tunisie. Le leader‬‬
‫‪d’Ennahdha a confié aux responsables algériens sa crainte de‬‬
‫‪voir l’armée lui préparer un scénario à l’égyptienne (éviction du‬‬
‫‪président Morsi par l’état-major), avec la complicité de certains‬‬
‫‪pays du Golfe. Alger a donc tenté de rassurer les deux parties‬‬
‫‪pour éviter un clash, et a même demandé à Ennahdha de faire‬‬
‫)‪quelques concessions pour favoriser le dialogue. (El Watan‬‬
‫‪ARAB WO LD/UNITED NATIONS‬‬

‫مصر توجه رسالة خطيرة للمتظاهرين‬

‫‪IN VIDEO‬‬

‫‪Human Rights Watch‬‬
‫‪Daily Brief‬‬

‫إدانة ‪ 20‬متظاهرة من أنصار مرسي يوم ‪ 22‬نوفمبر‪/‬تشرين الثاني ‪ 2100‬تنتهك حقهن‬
‫في حرية التجمع‪ .‬وعلى النيابة إسقاط التهم فورا وسحب طعنها على استئناف السيدات‪،‬‬
‫الذي تقرر أن تنظر فيه محكمة جنح سيدي جابر باإلسكندرية في السابع من‬
‫‪.‬ديسمبر‪/‬كانون األول‬
‫تأتي أحكام اإلدانة وسط حملة قمعية تشمل أرجاء البالد على مؤيدي اإلخوان المسلمين‪،‬‬
‫بما في ذلك اعتقاالت جماعية للمتظاهرين المعارضين لقيام الجيش بخلع محمد مرسي‪،‬‬
‫ورفض السلطات لمحاسبة قوات األمن على قتل المتظاهرين‪ .‬تبين من مراجعة هيومن‬
‫رايتس ووتش لحكم المحكمة واألدلة المقدمة أن حق المتهمات في محاكمة عادلة قد‬
‫تعرض فيما يبدو لالنتهاك من خالل اإلخفاق في السماح ألي شاهد باإلدالء بشهادته دفاعا‬
‫عنهن‪ .‬كما بدا أيضا أنه ال توجد أدلة ذات مصداقية في حكم المحكمة بأن السيدات الـ‪20‬‬
‫‪.‬قد تورطن بشكل فردي في الجرائم المزعومة‬

‫حماية وحرية الصحفيين ينظم جلسة عصف ذهني ألبرز قضايا اإلعالم في‬
‫األردن عام‪2100‬‬
‫نظم مركز حماية وحرية الصحفيين صباح اليوم السبت جلسة عصف ذهني مركزة ناقشت‬
‫‪.‬أبرز القضايا التي واجهت اإلعالم خالل العام ‪2100‬‬
‫وشارك في الجلسة التي نظمها المركز في إطار استعداداته إلصدار تقريره السنوي حول‬
‫حالة الحريات اإلعالمية في األردن لعام ‪ 2100‬عددا من الصحفيين واإلعالميين من‬
‫مختلف وسائل اإلعالم الورقي واإللكتروني والمرئي والمسموع‪ ،‬إلى جانب محامين‬
‫‪.‬مختصين في قضايا اإلعالم‬
‫وناقش المشاركون عددا من القضايا واألحداث التي واجهها الصحفيون ومؤسسات‬
‫اإلعالم خالل العام الحالي وأبرزها قضية األمن المعيشي لإلعالميين واألخطار التي تهدده‪،‬‬
‫وحجب المواقع اإللكترونية والقيود التي تفرض على وسائل اإلعالم‪ ،‬إضافة إلى كيفية‬
‫‪.‬استخدام القوانين كأداة لتقييد حرية اإلعالم‬

‫‪The Death Penalty in‬‬
‫عقوبة ‪the Arab World -‬‬
‫االعدام في العالم العربي‬
‫‪youtube.com‬‬
‫العالم العربي لم يستطع حتى‬
‫الساعة إلغاء عقوبة اإلعدام من‬
‫قوانينه رغم أن بعض الدول‬
‫علقت التنفيذ بأحكام اإلعدام منذ‬
‫سنوات طويلة كتونس مثالً‪.‬‬
‫‪ ...‬وإنطالقا من أهمية‬

‫اليمن‪ :‬الشبكة العربية تدين اختطاف اإلعالمية سراء الشهاري‪ ،‬وتطالب‬
‫السلطات اليمينة بفتح تحقيق فوري في حادثة اعتداء أفراد أمن علي‬
‫صحفي أثناء تصوير وقفة احتجاجية‬

‫حملت الشبكة العربية لمعلومات حقوق اإلنسان اليوم‪ ،‬السلطات اليمنية تصاعد حدة‬
‫االنتهاكات والتجاوزات التي يتعرض لها اإلعالميين والصحفيين‪ ،‬أثناء قيامهم بعملهم‬
‫المهني وتغطية األحداث والفاعليات التي تشهدها األراضي اليمنية‪ ،‬في ظل فشل األجهزة‬
‫‪.‬اليمينة في توفير المناخ المالئم لممارسة العمل الصحفي واإلعالمي‬
‫وكانت اإلعالمية بقناة المسيرة الفضائية “سراء الشهاري” قد تعرضت لالختطاف ظهر‬
‫الثالثاء الثالث من ديسمبر علي أيدي مجهولين‪ ،‬اثناء تواجدها في شارع تونس وسط‬
‫العاصمة صنعاء‪ ،‬في طريق عودتها لمنزلها بعد تغطيتها ألحدي الفاعليات بمركز بدر‬
‫العلمي‪ ،‬حيث اعترض الخاطفون سيارتها‪ ،‬واختطفوها وهي معصوبة األعين واعتدوا‬
‫عليها بالضرب واإلهانات اللفظية‪ ،‬وذلك قبل أن يلقوا بها فجر يوم األربعاء بالقرب من‬
‫مطار صنعاء بعد سرقة كافة متعلقاتها الشخصية (حقيبة اليد‪ ،‬الموبايل‪ ،‬المشغوالت‬
‫الذهبية) فضال عن سيارتها‪ ،‬األمر الذي دفع اإلعالمية إلى السير مسافة طويلة علي‬
‫‪.‬قدميها للوصول إلى منزل أحد أقاربها الكائن بحي الطيران بالقرب من المطار‬

‫حوار المنامة‪ :‬مراسلون بال حدود تراسل وزير الدفاع األمريكي بشأن‬
‫حرية اإلعالم في البحرين‬
‫بمناسبة زيارته الرسمية إلى مملكة البحرين للمشاركة في حوار المنامة حول األمن في‬
‫الخليج‪ ،‬يومي ‪ 1‬و ‪ 2‬ديسمبر\كانون األول ‪ ،2100‬بعثت مراسلون بال حدود رسالة إلى‬
‫وزير الدفاع األمريكي تشاك هيغل‪ ،‬في ‪ 2‬ديسمبر\كانون األول‪ ،‬إلبالغه بقلقها العميق‬
‫‪.‬إزاء وضع حرية اإلعالم في البحرين‬
‫وحثت المنظمة الوزير األمريكي على طرح قضية حرية اإلعالم في البحرين خالل‬
‫‪.‬اجتماعاته مع ممثلي سلطات هذا البلد‬

‫>>>‪:‬إقرا الرسالة‬
‫التناقض مستمر‪ :‬دسترة منح سلطة التحقيق للنيابة العامة في مسودة‬
‫الدستور يعيق العدالة‬

‫تعتبر النيابة العامة وفقا لنص المادة ‪ 011‬من مسودة الدستور‪ ،‬التي أعدتها لجنة‬
‫الخمسين‪ ،‬وسلمتها لرئيس الجمهورية استعدادا لطرحها لالقتراع العام‪ ،‬جزء ال يتجزأ من‬
‫القضاء؛ تجري التحقيق‪ ،‬وتحرك الدعوى الجنائية وتباشرها‪ .‬األمر الذي يبقي للنيابة‬

‫العامة اختصاصا مختلطا‪ ،‬يجمع بين مهمتها الرئيسية في رفع الدعوى الجنائية وبين‬
‫مباشرتها بالتحقيق‪ ،‬وهي مهمة غاية في الدقة‪ ،‬وينطوي على خطورة بالغة تأثر سلبا في‬
‫تحقيق العدالة‪ .‬فالنيابة العامة تتمتع بطبيعة خاصة ‪ ،‬فهي وحدة واحدة غير قابلة‬
‫للتجزئة‪ ،‬تتبع نظام للتدرج الرئاسي‪ ،‬يتبع فيه أعضاء النيابة العامة كافة للنائب العام‪،‬‬
‫حيث يمارسون أعمالهم في رفع ومباشرة الدعوى الجنائية بوصفهم وكالء عنه‪ ،‬ولهم‬
‫تبعية إدارية لوزير العدل‪ .‬وهو ما ال يتماشى مع إيالء سلطة التحقيق لهم‪ ،‬وهي التي‬
‫‪.‬تطلب استقاللية تامة للقائم ضمانا للحيادية‬

‫جنوب السودان ‪ :‬مصادرة صحيفة “المصير” بسبب نقل مؤتمر صحفي‬
‫ناقد لسلفاكير‬

‫استنكرت الشبكة العربية لمعلومات حقوق اإلنسان اليوم‪ ،‬قيام اجهز األمن في دولة‬
‫“جنوب السودان” بمصادرة عدد أمس السبت من صحيفة “المصير” الناطقة بالعربية بعد‬
‫طباعتها مباشرة‪ ،‬وذلك علي خلفية قيامها بتغطية مؤتمر صحفي معارض للرئيس‬
‫‪.‬سلفاكير‬
‫وكانت قيادات من الحزب الحاكم في دولة جنوب السودان قد عقدوا مؤتمرا صحفيا الجمعة‬
‫الماضي‪ ،‬لطرحة وجهة نظرهم في األوضاع السياسية‪ ،‬وقاموا بانتقاد رئيس دولة جنوب‬
‫السودان ورئيس حزبهم “سلفاكير”‪ ،‬وطالبوا باتخاذ خطوات جادة لتحقيق إصالحات‬
‫جوهرية في الحزب الحاكم‪،‬وذلك قبل يومين من عقد مجلس التحرير القومي للحزب‪ ،‬فما‬
‫كان من جريدة “المصير” إال القيام بدورها وعملها اإلعالمي ونقلت المؤتمر الصحفي‬
‫علي صفحاتها فقامت أجهزة األمن بمصادرة عدد الصحيفة استدعاء رئيس مجلس إدارتها‬
‫‪.‬ومديرها اإلداري‬

‫مشروع دستور ‪ 2100‬يعترف بحق أوالد مصر في الحياة والطفولة‬

‫بعد كابوس مظلم مرير كاد يجعل من دستور مصر مقصلة لألوالد ومجرمة في حق البنات‬
‫ومفرمة لحق كليهما في غد أفضل ومستقبل أحسن‪ ،‬بدت مالمح دستور جديد يعترف أن‬
‫لألوالد والبنات الحق في حياة تليق باألطفال وجديرة بحياة الصغار تلوح في األفق‪ ،‬ولو‬
‫‪.‬نظريا على الورق وحتى يقترن القول بالفعل‬
‫وكان اإلشعار اإلخواني ومعه حلفاؤه من تيارات اإلسالم السياسي بالرفض التام لتحديد‬
‫سن الطفولة في دستورهم الصادر في عام ‪ 2102‬كافيا إللقاء الضوء على مفهوم الطفل‬
‫لدى الجماعات الدينية‪ ،‬ناهيك عن محاوالت مستميتة للسماح القانوني بزواج األطفال‪،‬‬
‫والصوالت والجوالت في دوائر الحكم حول أهمية زواج الطفلة عقب بلوغها‪ ،‬حتى وإن‬

‫‪.‬بلغت في سن التاسعة‬
‫وبحسب المادة ‪ 21‬في دستور اإلخوان‪ ،‬لم يحدد سن الطفولة التي تكفلها الدولة وتحميها‪،‬‬
‫وفجر المخاوف من مصير االتفاقات الدولية التي وقعت عليها مصر‪،‬‬
‫وهو ما أثار الشكوك ّ‬
‫وكذلك مصير الجهود الحكومية واألهلية التي بذلت طوال عقدين لمناهضة ظواهر مثل‬
‫وتسرب األطفال من المدارس‪ ،‬وعمالتهم‪ ،‬وغيرها‬
‫‪.‬زواج الطفلة‪،‬‬
‫ّ‬

‫المصالحة الوطن ّية في مصر‪ ..‬بين رفض القوى المدن ّية وشروط اإلخوان‬

‫مع ارتفاع وتيرة األزمة السياس ّية في مصر بين غالب ّية التيارات اإلسالم ّية من جهة‬
‫والسلطة الحاكمة في البالد اآلن من جهة أخرى وأيضا بين جماعة اإلخوان المسلمين‬
‫والقوى المدن ّية من جهة ثالثة‪ ،‬تصاعدت الدعوات لعقد مصالحة وطن ّية بين األطراف‬
‫‪.‬المتصارعة كافة في البالد لحقن الدماء ولتحقيق االستقرار السياسي واالجتماعي‬
‫األزمة السياس ّية تمنع المصالحة الوطن ّية‬
‫يرى الدكتور محمد عثمان مسؤول االتصال السياسي في حزب مصر القو ّية أن المصالحة‬
‫تحتاج اعتراف كل ّ طرف في المعادلة بحقّ اآلخر في العمل السياسي من دون تهميش أو‬
‫إقصاء‪ .‬وهو ما ال تلتزم به السلطة الحال ّية في مصر والتي تعتمد على الحل ّ األمني في‬
‫‪.‬مواجهة معارضيها‬
‫تمر به مصر اآلن من عدم استقرار‪ ،‬فإن التصالح أمر غير‬
‫يضيف عثمان أنه ونتيجة لما ّ‬
‫سسة العسكر ّية وجماعة اإلخوان‬
‫وارد‪ ،‬بخاصة وأن أقوى طر َفين في الصراع أي المؤ ّ‬
‫المسلمين منشغالن باالستفتاء المقبل على الدستور‪ .‬فالجيش يريد تمرير الدستور‬
‫واإلخوان يحاولون إفشاله إلسقاط العسكر‪ .‬ويتابع أن الحديث عن أي مبادرات للصلح لن‬
‫‪.‬يكون إال بعد ظهور نتائج االستفتاء‬

‫األردن ينضم إلى عضوية مجلس األمن الدولي‬
‫صوتت الجمعية العامة لألمم المتحدة بأغلبية كبيرة يوم الجمعة لصالح حصول األردن‬
‫‪.‬على عضوية غير دائمة في مجلس األمن الدولي‬
‫وتنضم المملكة األردنية الهاشمية إلى عضوية مجلس األمن الدولي بدءا من األول من‬
‫كانون الثاني ‪/‬يناير لمدة عامين بعد حصولها على تأييد ‪ 021‬صوتا في الجمعية العامة‪.‬‬
‫ويأتي قرار األردن بالترشح للمقعد غير الدائم‪ ،‬إثر اعتذار المملكة العربية السعودية عن‬
‫تولي هذا المقعد عن مجموعة دول آسيا والمحيط الهادئ للفترة ‪ 2100-2101‬بعد‬
‫انتخابها‪ .‬وكان األردن قد تولى هذا المقعد غير الدائم مرتين منذ انضمامه إلى منظمة األمم‬
‫المتحدة عام ‪ 0100‬وبموجب ميثاق األمم المتحدة‪ ،‬يتولى المجلس المكون من ‪ 00‬عضوا‬
‫المسؤولية الرئيسية عن صون السلم واألمن الدوليين‪ ،‬وتلتزم جميع الدول األعضاء‬
‫باالمتثال لقراراته‪ .‬باإلضافة إلى ذلك‪ ،‬يتولى المجلس زمام المبادرة في تحديد وجود تهديد‬
‫للسالم أو عمل من أعمال العدوان‪ .‬ويدعو أطراف النزاع لتسويته بالوسائل السلمية‬
‫ويوصي بأساليب التكيف أو شروط التسوية‪ .‬وفي بعض الحاالت‪ ،‬يمكن أن يلجأ إلى فرض‬
‫‪.‬عقوبات أو حتى يجيز استخدام القوة لصون أو إعادة السالم واألمن الدوليين‬

‫‪VIEWPOINTS/ANALYSIS/OPED/DOCUMENTS‬‬

‫!أمثولة مانديال التي احتقرها ‘الثوريون’ العرب‬
‫رأي القدس‬

‫تقدم أمثولة نيلسون مانديال دروسا ال يبدو أن العرب قادرون على استيعابها والتعلّم منها‪،‬‬
‫وال ندري حقا إن كانوا يحترمون هذا الرجل ويدركون مغزى حياته ونضاله أم انهم‬
‫‪.‬ين ّكسون أعالم الحداد كنوع من التقليد الفلكلوري فحسب‬
‫تتشابه كفاحات الكثير من البلدان العربية ضد االحتالل واالستيطان والعنصرية واالستبداد‬
‫مع نضاالت شعب جنوب افريقيا‪ ،‬كما تتشابه حيوات مناضلين عرب كثر مع حياة مانديال‪،‬‬
‫فقد قضت أعداد منهم عقودا في السجون وزادت أعوام أسر بعضهم عن فترة سجن‬
‫‪.‬مانديال الطويلة‬
‫تتصادى آالم جنوب افريقيا أيام االبارتايد كثيرا مع آالم فلسطين والجزائر خصوصا‪،‬‬
‫وتتقارب أحكام العنصرية الجنوب افريقية التي ناضل مانديال ضدها مع أحكام االحتالل‬
‫واالستيطان والطغيان‪ ،‬وتكاد تتطابق طرق النضال التي مارسها العرب في كافة بلدانهم‬
‫‪.‬مع أقرانهم في جنوب افريقيا‬

‫لذلك يبقى مانديال حيا‬
‫نيكوالس كريستوف‬

‫لدي عن الزعيم الراحل نيلسون مانديال هي أنه دعا أحد سجانيه البيض‬
‫الحقيقة المفضلة ّ‬
‫السابقين والذي ساعد على سجنه لمدة ‪ 22‬عاما‪ ،‬الى حفل تنصيبه رئيسا لجمهورية‬
‫جنوب افريقيا‪ .‬كانت عالمة على شهامة ودفء مانديال‪ ،‬وغياب نزعة االنتقام تماما عنه‬
‫‪.‬كان السمة التي تميز بها مانديال‬
‫هناك الكثير من المناضلين والمنشقين العظام‪ ،‬لكن قليلين منهم نجحوا في بلوغ مرتبة‬
‫الزعيم الوطني‪ .‬إن الصفات التي تميز المتمرد – الشجاعة الفجة والعناد بل وحتى عدم‬
‫المعقولية ‪ -‬ال تصنع جميعها رئيسا عظيما‪ .‬لقد واجه مانديال الكثير من الضغوط التي كان‬
‫من الممكن أن تجعله ضيق األفق ويقوم بإذالل من أذلوه بل وقتلوا اصدقاءه‪ ،‬لكنه‬
‫‪.‬وبطريقة ما قاومهم‪ .‬هو أعظم رجل رأيته في حياتي‬

‫لماذا تصر الدول العظمى على استمالة اإلسالم السياسي؟‬
‫أمل عبد العزيز الهزاني‬

‫خالل ثالثة أشهر مضت‪ ،‬استطاعت إدارة الرئيس األميركي باراك أوباما وقف تهديد أبرز‬
‫ترسانات سالح الدمار الشامل في المنطقة العربية؛ كيماوي سوريا‪ ،‬ونووي إيران‪ ،‬وبذلك‬
‫يكون أوباما حقق إلسرائيل أمنا استراتيجيا لم يسبق له مثيل ولم يقدمه رئيس أميركي‬
‫‪.‬آخر‪ ،‬وستعيش بسببه إسرائيل آمنة مطمئنة ال يرف لها جفن‬
‫ال يغرنكم صراخ نتنياهو وغضبه حيال االتفاق النووي األخير‪ ،‬فمثلما للفرح دموع‪ ،‬لها‬
‫غضب‪ .‬وربما لوال الحياء لبعث برسالة شكر وتقدير للرئيس السوري بشار األسد وإلى‬
‫المرشد اإليراني علي خامنئي على هذه الهدية التي لم تصلها أحالمه وال أحالم سابقيه من‬
‫رؤساء الحكومات‪ ،‬أضف لذلك واقع الجيوش العربية؛ السورية والعراقية التي لم تعد شيئا‬
‫مذكورا‪ ،‬فضال عن أن إدارة أوباما أشغلت الجيش المصري بمعارك سيناء حينما أخرجت‬
‫‪«.‬اإلخوان المسلمين» من خلف الستار ومكنتهم من السلطة‬
‫‪Nicolas Beau écrit : Moncef Marzouki, le toujours‬‬
‫‪provisoire président tunisien, a torpillé sa carrière politique‬‬

‫‪Nicolas Beau , grand ami de la Tunisie , bien informé sur les‬‬
‫‪affaires du pays et auteur du célèbre livre « la Régente de‬‬
‫‪Charthage . Main basse sur la Tunisie » vient de publier,‬‬
‫‪samedi 7 décembre, d’une manière plus précise sur sa page‬‬
‫‪Facebook le texte suivant sous le titre : « Tunisie, opération de‬‬
‫‪basse police au Palais de Carthage ».‬‬
‫‪Nicolas Beau avait prédit le chute de Ben Ali aujourd’hui il‬‬
‫‪annonce que « Moncef Marzouki, le toujours provisoire‬‬
‫» ‪président tunisien, a torpillé sa carrière politique‬‬
‫‪VISITZ ETREJOIGNEZ LE COMPTE TWITTER DE‬‬
‫‪L'INSTITUT ARABE DES DROITS DE L'HOMME.‬‬
‫‪https://twitter.com/ARABINSTITUT‬‬

NEWSLETTERS

Click to subscribe to
newsletter of AIHR

January – February 2013
(24 pages-Arabic)
January – February 2013
(24 pages-English)

Click to subscribe to
newsletter of FIDH

Click to subscribe to
newsletter of Human
Rights Watch

‫كل الصحف المصرية والمواقع االخبارية‬
http://egynews.ucoz.com/enp.html
Tous les médias internationaux en ligne :
http://www.mediaonline.net/fr
Les médias dans les pays arabes francophones
Algérie
Liban
Maroc
Tunisie

‫‪MEETINGS AND EVENTS‬‬

‫الدورة الحادية والخمسون ‪/‬لجنة مناهضة التعذيب‬
‫من‪ 82 :‬تشرين األول‪/‬أكتوبر ‪ 8102‬إلى‪ 88 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪8102‬‬
‫الدورة األولى ‪/‬الفريق العامل المعني باالختفاء القسري أو غير الطوعي‬
‫بعد المائة‬
‫من‪ 4 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪ 8102‬إلى‪ 02 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪8102‬‬
‫الدورة الخامسة ‪/‬اللجنة المعنية باالختفاء القسري‬
‫من‪ 4 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪ 8102‬إلى‪ 01 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‬
‫الدورة الحادية ‪/‬اللجنة المعنية بالحقوق االقتصادية واالجتماعية والثقافية‬
‫والخمسون‬
‫من‪ 4 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪ 8102‬إلى‪ 82 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‬
‫الدورة الحادية والعشرون ‪/‬اللجنة الفرعية المعنية بمنع التعذيب‬
‫من‪ 00 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪ 8102‬إلى‪ 01 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‬

‫اآلراء الواردة في هذه النشرة ال تمثل بالضرورة وجهة نظر المعهد العربي لحقوق اإلنسان‪ .‬ولنسخ أو استخدام هذه النشرة يجب طلب اإلذن‬
‫من المعهد‬
‫‪The views expressed in this Press Review are those of the author(s) and do not necessarily represent‬‬
‫‪those of the Arab Institute for Human Rights. Permission to copy or otherwise use such information‬‬

‫‪must be obtained from the author.‬‬
‫‪Les opinions exprimées dans cette revue de presse sont celles de l'auteur (s) et ne reflètent pas‬‬
‫‪nécessairement celle de l'Institut arabe des droits de l’homme. La permission de copier ou d'utiliser‬‬
‫‪autrement les informations qui y sont contenues doivent être obtenues auprès de l'auteur.‬‬
‫‪©Arab Institute for Human Rights 2013‬‬


Aperçu du document AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.12.09.pdf - page 1/13
 
AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.12.09.pdf - page 3/13
AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.12.09.pdf - page 4/13
AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.12.09.pdf - page 5/13
AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.12.09.pdf - page 6/13
 




Télécharger le fichier (PDF)


AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.12.09.pdf (PDF, 1.9 Mo)

Télécharger
Formats alternatifs: ZIP



Documents similaires


aihr iadh human rights press review 2013 12 09
aihr iadh human rights press review 2013 12 16
aihr iadh human rights press review 2013 10 19
aihr iadh human rights press review 2013 12 23
aihr iadh human rights press review 2013 11 08
aihr iadh human rights press review 2013 12 20

Sur le même sujet..