AIHR IADH Human rights Press Review 2013.12.19 .pdf



Nom original: AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.12.19.pdf
Titre: UNITED NATIONS
Auteur: USER

Ce document au format PDF 1.5 a été généré par Microsoft® Office Word 2007, et a été envoyé sur fichier-pdf.fr le 19/12/2013 à 09:28, depuis l'adresse IP 197.1.x.x. La présente page de téléchargement du fichier a été vue 555 fois.
Taille du document: 2.8 Mo (17 pages).
Confidentialité: fichier public




Télécharger le fichier (PDF)










Aperçu du document


‫‪ARAB INSTITUTE‬‬
‫‪For Human Rights‬‬

‫‪INSTITUT ARABE‬‬
‫‪des droits de l’homme‬‬

‫‪The Human Rights Daily Press Review- 2013-12.19‬‬
‫‪http://www.aihr-iadh.org‬‬
‫‪Information‬‬

‫‪Multimedia‬‬

‫‪Ressources‬‬

‫‪EVENTS‬‬

‫الدليل الجديد لحماية المدافعين‬
‫عن حقوق اإلنسان‬

‫نص كلمة األستاذ عبد الباسط بن حسن التي ألقاها خالل"ورشة تفكير‬
‫وعمل للنظر في األنشطة واألدوات التي تم تطويرها في إطار برنامج‬
‫"المواطنة وحقوق اإلنسان‬

‫‪THE REVOLUTIONARY‬‬
‫‪PROMISE:‬‬
‫‪YOUTH PERCEPTIONS‬‬
‫‪IN EGYPT, LIBYA AND‬‬
‫)‪TUNISIA (British Council‬‬
‫]‪[124 pages‬‬
‫‪Human Dignity and‬‬
‫‪Judicial Interpretation of‬‬
‫‪Human Rights‬‬

‫زيارة الموقع >>>‬

‫– ‪UNDP Arab States‬‬
‫برنامج األمم المتحدة اإلنمائي‬

‫انتظمت في السادس عشر من شهر ديسمبر الجاري بضاحية قمرت بالعاصمة تونس‪،‬‬
‫''ورشة تفكير وعمل للنظر في األنشطة واألدوات التي تم تطويرها في إطار برنامج‬
‫المواطنة وحقوق اإلنسان" الذي ينفذه المعهد العربي لحقوق اإلنسان بالشراكة مع وزارة‬
‫التربية وبالتعاون مع ست من هيئات األمم المتحدة والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق‬
‫‪.‬اإلنسان‬

‫النص الكامل لقانون العدالة االنتقالية‬
‫المديرة العامة لليونسكو‪ :‬حرية التعبير وسالمة الصحفيين شرطان‬
‫أساسيان لصحة المجتمعات الديمقراطية‬

‫‪Navi Pillay, Human‬‬
‫‪Rights Day 2013 - 20‬‬
‫‪Years Work working for‬‬
‫‪your rights‬‬

‫اليوم الدولي للتضامن مع‬
‫الشعب الفلسطيني‬
‫‪ 29‬نوفمبر ‪2102‬‬

‫التقرير العربي‬

‫أعلنت المديرة العامة لليونسكو‪ ،‬إيرينا بوكوفا‪ ،‬إنه "من الضروري تمكين كل صحفي‬
‫وصحفية من تأدية مهامهم بأمان ومكافحة اإلفالت من العقاب من أجل تحقيق الديمقراطية‬
‫‪".‬والحوكمة الجيدة‬

‫لألهداف اإلنمائية لأللفية‬

‫وكانت السيدة بوكوفا قد شاركت في االجتماع غير الرسمي لمجلس األمن بشأن حماية‬
‫الصحفيين الذي نظمته فرنسا وغواتيماال في ‪ 01‬كانون األول‪/‬ديسمبر‪ .‬وقالت المديرة‬
‫العامة لليونسكو أمام مجلس األمن التابع لألمم المتحدة في نيويورك إن "حرية التعبير‬
‫وسالمة الصحفيين شرطان أساسيان لصحة المجتمعات الديمقراطية"‪ .‬وشارك في هذا‬
‫االجتماع كل من السيدة فاتو بنسودة‪ ،‬المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية‪ ،‬والسيد‬
‫كريستوف دي لوار‪ ،‬أمين عام منظمة مراسلون بال حدود‪ ،‬والسيد ديفيد رود‪ ،‬الصحفي‬
‫المتخصص بالتحقيقات في وكالة األنباء "تومسون رويترز"‪ ،‬والسيد فرانك الرو‪ ،‬مقرر‬
‫األمم المتحدة الخاص المعني بحرية التعبير والرأي‪ ،‬والسيدة آن ماري كابوماشيو‪ ،‬مديرة‬
‫‪.‬مكتب إذاعة فرنسا الدولية في واشنطن‬

‫التقرير السنوي ألنشطة المعهد‬
‫العربي لحقوق االنسان‬
‫‪ 2013‬لسنة‬

‫مداخلة االستاذ عبد الباسط بن‬
‫حسن رئيس المعهد العربي‬
‫لحقوق اإلنسان في جلسة أفتتاح‬
‫المؤتمر العاشر لجمعية النساء‬
‫‪.‬الديمقراطيات ببورصة الشغل‬
‫‪25 November‬‬
‫‪International Day for the‬‬
‫‪Elimination of Violence‬‬
‫‪against Women‬‬

‫عقوبة اإلعدام‬
‫عقوبة اإلعدام تمثل انتهاكا ً‬
‫للحق في الحياة‬
‫تقييم أنشطة التدريب في مجال‬
‫حقوق اإلنسان‪ :‬دليل للمعلمين‬
‫‪World Programme for‬‬
‫‪Human Rights Education‬‬

‫‪International Migrants Day‬‬
‫‪“Migration and development will always be a key issue, but let‬‬
‫‪us never forget that migrants are human beings with human‬‬
‫‪rights,” Human Rights experts speak up for Rights4Migrants‬‬

‫برنامج منظمة العفو الدولية‬
‫المؤلف من اثنتي عشرة نقطة‬
‫لمنع التعذيب‬

‫كل المعلومات عن أنشطة‬
‫المعهد من خالل هذا الرابط‬
‫‪HUMAN RIGHTS EDUCATION‬‬
‫‪Material Resources‬‬
‫?‪What is Human Rights Education‬‬
‫‪How to get started with Human Rights Education‬‬
‫‪This is My Home – A Minnesota Human Rights Education‬‬
‫‪Experience‬‬

‫التعليم في مجال حقوق‬
‫اإلنسان‬

‫!‪New! Close the Gap Video and Curriculum Resources‬‬
‫‪The 5-part Close the Gap documentary series on race, class,‬‬

‫‪UN and democracy‬‬
‫‪building publications‬‬






Democracy and
Development: The
Role of the UN,
Democracy and
Gender Equality:
The Role of the UN
and
Democracy and
Human Rights: The
Role of the UN

and place disparities was created by the Twin Cities Public
television (tpt) in close partnership with the Itasca Project and
Twin Cities Compass & Wilder Research. The University of
Minnesota Human Rights Center designed two companion
guides to foster dialogue on ways to recognize and eliminate
these race, class, and place disparities in our schools and
communities.
The Educator Guide provides curriculum resources for
engaging youth in grades 8-12.
The Community Guide offers key discussion activities for
Human Rights Commissioners, community leaders, and other
interested individuals to better understand these disparities and
their causes, as well as to work to overcome them.
More: >>> http://ow.ly/pexjw

Human rights education
and training

Guidelines on Human Rights Education for Human Rights
Activists

Millennium Development
Goals as human rights
learning: building the
capacities of the claim
holders through learning
as empowerment
[french]

These guidelines present approaches to be adopted when
planning or implementing education programmes for human
rights activists, related to six key areas: the human rights-based
approach to human rights education; core competencies;
curricula; teaching and learning processes; evaluation; and
development and support for trainers. The guidelines also offer
a list of key resources to assist in planning, implementing and
evaluating human rights education for human rights activists.
Download the document (511.4 KB)
A resolution on a World Programme for Human Rights
Education is adopted by HRC24 without a vote. 27 sept.
‫ البرنامج العالمي للتثقيف في مجال حقوق اإلنسان قرار الجمعية‬

E A 5009 ‫ يوليو‬11 ‫ بتاريخ‬B111/95 ‫العامة رقم‬
UN: World Plan of Action for Education on Human Rights
and Democracy
TUNISIA

‫تونس‬,
‫الحرب على االرهاب ال تعني الحرب على حقوق االنسان‬

‫تفاجأت منظمة حرية وإنصاف والرأي العام بتصريح الكاتب العام اإلتحاد الوطني لنقابات‬
‫قوات األمن التونسي في إحدى الندوات يتهم فيها باطال وزورا المنظمة مع جملة من‬
‫األحزاب والمحامين والمواقع اإللكترونية والمدونين بدعم اإلرهاب واإلرهابيين ومعترضا‬
‫على الحقائق التي تم كشفها في ندوة ” التعذيب ثقافة أمنية أو سياسة دولة ” المنعقدة‬
‫و اتهم فيها الحاضرين في الندوة‬. ‫ في نزل أفريكا بتونس‬2101 ‫ ديسمبر‬02 ‫يوم‬

Draft Declaration on
Human Rights
Education

‫باإلرهابيين ومتوعدا الجميع ” باالنتقام والثبور” وفي غياب أي موقف رسمي من‬
‫‪:‬السلطة لحد اآلن إزاء هذه التجاوزات الخطيرة فإن حرية وإنصاف‬

‫المادة ‪ : 01‬ضمان الحقوق ال يزال غير مؤكد في تونس‬
‫في الوقت الذي يستعد فيه التونسيون إلحياء الذكرى الثالثة لثورة ‪ 01‬ديسمبر – ‪01‬‬
‫جانفي‪ ،‬تعبر منظمة المادة ‪ 01‬عن قلقها إزاء حالة حقوق اإلنسان في البالد‪ ،‬بما في ذلك‬
‫‪.‬حرية التعبير واإلعالم والتي تبقى مهددة وغير مؤكدة‬
‫إن األزمة السياسية التي تعمقت في تونس منذ اغتيال النائب المعارض محمد البراهمي "‬
‫يوم ‪ 22‬جويلية ‪ 2101‬والتي عمقت بدورها األزمة االجتماعية واالقتصادية في البالد‪،‬‬
‫يمكن أن تؤدي إلى تراجع االهتمام بحرية التعبير وحرية اإلعالم وغيرها من الحقوق‬
‫األساسية األخرى مثل الحق في الشفافية والحق في النفاذ إلى المعلومة ‪ .‬لقد أصبح‬
‫المواطن التونسي‪ ،‬اليوم‪ ،‬أكثر انشغاال بكيفية ضمان حياة كريمة وآمنة"‪ ،‬يقول توماس‬
‫‪.‬هيوز‪ ،‬المدير التنفيذي لمنظمة المادة ‪01‬‬
‫و تعبر المادة ‪ 01‬عن أملها في أن يؤدي التوافق الذي تم التوصل إليه في ‪ 01‬ديسمبر‬
‫حول رئيس الحكومة الجديد إلى تشكيل حكومة كفاءات وطنية تقود البالد إلى االنتخابات‬
‫القادمة المقرر إجراءها سنة ‪ ،2101‬بما يساهم في إعطاء دفع جديد لعملية االنتقال‬
‫الديمقراطي في تونس ‪ .‬وتدعو المادة ‪ 01‬جميع القوى السياسية واالجتماعية إلى االلتزام‬
‫بمواصلة الحوار الوطني بهدف التوصل إلى توافق حول جميع بنود خارطة الطريق‬
‫المقترحة من الرباعي الراعي للحوار ‪ ،‬والمتمثلة في المصادقة على الدستور الجديد‪ ،‬بعث‬
‫الهيئة العليا المستقلة لالنتخابات وبلورة القانون االنتخابي والمصادقة عليه‪ .‬لقد راهنت‬
‫المادة ‪ 01‬دائما على تجربة االنتقال الديمقراطي في تونس‪ ،‬مهد الربيع العربي‪ ،‬وعلى‬
‫إمكانية جعل هذه التجربة نموذجا تقتدي به بقية البلدان العربية في مسارات انتقالها نحو‬
‫‪.‬الديمقراطية‬

‫فاتحة سنة رابعة لثورة تونس‪ :‬أمل وإحباط‬
‫رأي القدس‬

‫افتتاح تونس للثورات العربية حملها عبئا رمزيا كبيرا فهذه الثورة التي بدأها حدث فريد‬
‫أحرق فيه الشاب محمد البوعزيزي ابن مدينة سيدي بوزيد نفسه يوم ‪ 01‬كانون األول‬
‫‪/‬ديسمبر عام ‪ 2101‬أشعلت نيران الثورة في كل المنطقة العربية ومدت شرارات مثالها‬
‫‪.‬العظيم الى كل العالم‬
‫ارتجف الطغاة وتقلبوا في مضاجعهم وأعد كثيرون منهم زبانيتهم وحراس سجونهم‬
‫‪.‬وقصورهم لمواجهة جموع المظلومين والمقهورين والثائرين لكراماتهم المسحوقة‬
‫سجلت تونس بذلك سابقة تاريخية هائلة فتحت الباب أمام تغير طال كل المعمورة وأثر في‬
‫النخب والشعوب والمجتمعات؛ تغير ال نستطيع معرفة حدوده وما هي اآلثار التي‬
‫سيتركها‪ ،‬لكن من المؤكد أنه أعاد فتح مجرى التاريخ العربي وحرك سيرورته الراكدة‬
‫وأعاد لسكان العالم العربي أملهم بمجتمعات مدنية ديمقراطية تسوسها ادارات تحكمها‬
‫أسس المحاسبة‪ ،‬وال تتمركز فيها السلطات جميعا في يد دكتاتور مجرم‪ ،‬وال تسومها‬
‫‪.‬العذاب والبؤس والفقر طغم دكتاتورية فاسدة‬
‫اليوم‪ ،‬وهو األول من السنة الرابعة لثورتهم‪ ،‬تتنازع التونسيين نزعتا األمل بنجاح‬
‫ثورتهم‪ ،‬واإلحباط لعدم تحول هذه الثورة الى استقرار ورخاء وأمن‪ ،‬وهي المطالب التي‬
‫‪.‬حلم التونسيون بإنجازها‬

‫‪..‬بعد الوصول إلى توافق في المفاصل الكبرى‬
‫هل يكون الدستور الجديد هدية للتونسيين في ‪ 01‬جانفي القادم؟‬

‫إلتقى عدد من الخبراء في القانون الدستوري أول أمس بأعضاء لجنة التوافقات بالمجلس‬
‫الوطني التأسيسي فقدموا مالحظاتهم وتفاعلوا مع ما تم إنجازه ليصبح الدستور في‬
‫صيغته األخيرة مشرفا لكل التونسيين ومحل توافق الغالبية‪ .‬وما بقي سوى بعض‬
‫‪.‬التدقيقات في األحكام االنتقالية‬
‫ومن المبرمج أن تجتمع اليوم لجنة التوافقات لتحاول اليوم االنتهاء من الصيغة النهائية‬
‫‪.‬لهذه األحكام‬
‫هذا ما أفادنا به النائب بدر الدين عبد الكافي عضو مكتب المجلس الوطني التأسيسي‬
‫ليضيف أنه إذا ما تم االتفاق على الصيغة النهائية لألحكام االنتقالية سيصبح الدستور‬
‫الجديد للبالد جاهزا للعرض على جلسة عامة للمصادقة عليه في غضون حوالي األسبوع‪،‬‬
‫‪.‬وذلك بطبيعة الحال إذا ما تم استكمال الترتيبات النهائية اليوم‬

‫لجنة ابن عاشور تراجع الدستور‪ُ :‬خماسي القانون الدستوري يقدمون ‪22‬‬
‫‪:‬توصية لتهذيب دستور ‪:‬التوافقات‬

‫شرعت اللجنة الثانية لخبراء القانون الدستوري في مراجعة دستور غرة جوان مع ملحق‬
‫التوافقات حول النقاط الخالفية العالقة‪ ،‬لجنة تتكون أساسا من خمسة خبراء‪ ،‬هم األساتذة‬
‫عياض ابن عاشور ومحمد صالح بن عيسى وغازي الغرايري‬
‫‪.‬وحفيظة شقير ومحمد القاسمي حيث رصد هؤالء ما يقارب ‪ 22‬توصية‬
‫األستاذ غازي الغرايري أوضح أن أشغال لجنة التوافقات في تقدم ملحوظ على نسخة غرة‬
‫جوان وتبقى هذه الوثيقة قابلة لمزيد التحسين‪ ،‬وأضاف الغرايري أن الجلسة القادمة مع‬
‫أعضاء لجنة التوافقات ستخصص لإلجابة على أسئلتهم وخاصة الباب المتعلق باألحكام‬
‫‪.‬االنتقالية‬

‫رئيس التنسيقية الوطنية المستقلة للعدالة االنتقالية‪:‬الكتاب األسود سيبقى‬
‫نقطة سوداء في مسيرة المرزوقي‬
‫اعتبر رئيس التنسيقية الوطنية للعدالة االنتقالية ان ما قام به الرئيس المؤقت المرزوقي‬
‫من استغالل لألرشيف وما جاء فيه من معلومات خرقا للقانون ذلك انه ليس لرئيس‬
‫الجمهورية بهذه الصفة ان يستغل هذه المعلومات دون ان يعطي فرصة لألطراف الواردة‬
‫أسماؤهم في هذه الوثائق ان يدافعوا عن أنفسهم خاصة أن من هذه المعطيات ما هو غير‬
‫مؤكد وقد حادت رئاسة الجمهورية بهذا الكتاب عن أهدافها وسيبقى نقطة سوداء في‬
‫‪.‬مسيرة كاتبه‬
‫وقد جاء هذا التصريح خالل الندوة المنعقدة أمس التي ستتواصل الى يوم ‪ 01‬ديسمبر‬
‫الجاري حول «انتهاكات حقوق االنسان بتونس من سنة ‪ 25‬الى ‪ 2101‬بين التاريخ‬
‫‪».‬والذاكرة‬
‫وفي سؤالنا لرئيس التنسيقية عن تقييمه لما قام به الرئيس المؤقت من إصداره للكتاب‬
‫األسود ذكر أن هذا الكتاب يعد خرقا للقانون لكنه كان سببا في االسراع بالمصادقة على‬
‫قانون العدالة االنتقالية رغم اننا كنا نأمل في ان ال تتم المصادقة على هذا القانون بصفة‬
‫‪.‬مستعجلة وأن يقوم أعضاء التأسيسي بمناقشته بصفة أعمق‪ ..‬بدل التسرع‬

‫مشروع القانون الجديد لمكافحة اإلرهاب‪ :‬الجديد والمعوقات‬
‫نظمت وزارة حقوق اإلنسان والعدالة االنتقالية بالتعاون مع مكتب المؤسسات الديمقراطية‬
‫وحقوق اإلنسان صباح أمس االثنين مائدة مستديرة حول موضوع «مشروع القانون‬
‫‪».‬الجديد لمكافحة اإلرهاب‬
‫ويتزامن ذلك مع الظروف االستثنائية التي تعيشها البالد والجدل الهام المثار بخصوص‬

‫هذا القانون الذي يشهد اختالفات عدة من حيث أبعاده اإلجرائية الممكنة وخصائص مجال‬
‫ وتأتي هذه التظاهرة الستشراف كل ذلك ومحاولة إبراز مقومات هذا المشروع‬.‫تنفيذه‬
‫ ولعل التحفظات التي أبدتها ممثالت عن مكتب‬.‫على المستوى القانوني واالقتصادي تحديدا‬
‫ على‬،‫المؤسسات الديمقراطية وحقوق اإلنسان التابع للمنظمة األوروبية لألمن والتعاون‬
‫مشروع قانون مكافحة اإلرهاب ومنع غسيل األموال خير دليل على ذلك‬.

‫ القضاء االداري في معركة الحقوق‬:‫المحكمة اإلدارية والسلط العمومية‬
‫والحريات‬

« ،‫لئن نصت بعض التشاريع المقارنة على أن القاضي العدلي هو حامي الحقوق والحريات‬
‫ في‬،‫فان القاضي اإلداري قد نصب نفسه حاميا للحقوق والحريات من دون نص تشريعي‬
‫حين أنه كلما كان الحق مضمونا بدستور كلما كانت السلطة مقيدة في التصرف فيه أو‬
‫المس منه‬.»
‫هكذا صرح القاضي حبيب جاب هللا رئيس دائرة تعقيبية بالمحكمة اإلدارية خالل مداخلته‬
‫حول «المحكمة اإلدارية بين سلطتها وواجباتها» في الندوة العلمية التي نظمتها أمس كل‬
‫من كلية الحقوق بصفاقس واتحاد القضاة اإلداريين في مدينة العلوم بتونس تحت عنوان‬
‫»«المحكمة اإلدارية والسلط العمومية‬.
Cinq bonnes raisons de croire en la transition politique
tunisienne
Alors que les forces politiques tunisiennes viennent de se
mettre d’accord sur l’identité du nouveau premier ministre,
voici cinq bonnes raisons de rompre avec une vision
pessimiste de la transition politique et d’espérer une issue
favorable au processus en cours, trois ans après la
révolution..
D’un premier abord, le bilan n’est pas brillant : trois ans jour
pour jour après l’immolation de Mohamed Bouazizi, le 17
décembre 2010, la transition démocratique tunisienne patine.
Élue le 23 octobre 2011 pour un mandat d’une année,
l’Assemblée nationale constituante est toujours en place, et les
prochaines élections n’auront probablement pas lieu au cours
du premier semestre 2014. Le terrorisme a entamé un
développement inédit dans le pays à la faveur de la
désorganisation des services de renseignements et des choix
politiques contestables des gouvernements successifs menés
par le parti musulman conservateur, Ennahda. Les
circonstances des assassinats des deux opposants politiques,
Chokri Belaïd et Mohamed Brahmi, survenus en 2013, n’ont pas
été élucidées, et les assassins n’ont pas été traduits en justice.
Opposants, artistes et activistes demeurent, eux, poursuivis et
parfois condamnés pour leurs textes et leurs positionnements
politiques et religieux. (Mediapart)

‫‪ARAB WO LD/UNITED NATIONS‬‬

‫‪Human Rights Watch‬‬
‫‪Daily Brief‬‬

‫مقتل مقدمة برامج تلفزيون شابة في الموصل في العراق‬
‫منظمة مراسلون بال حدود‬

‫عبرت منظمة مراسلون بال حدود عن تنديدها الشديد الغتيال نورس النعيمي‪ ،‬مقدمة‬
‫البرامج في القناة الفضائية المحلية الموصلية‪ ،‬يوم ‪ 02‬ديسمبر‪/‬كانون األول ‪ 2101‬في‬
‫‪.‬مدينة الموصل‪ ،‬مركز محافظة نينوى‬
‫وكانت هذه الصحفية‪ ،‬التي تبلغ من العمر بالكاد ‪ 01‬عاما‪ ،‬قد قُتِلت بالرصاص على يد‬
‫مجهولين مسلحين بالقرب من منزلها في حي الجزائر الواقع شرقي مدينة الموصل‪ .‬وقد‬
‫كانت نورس النعيمي‪ ،‬إلى جانب متابعة دراستها في كلية اإلعالم بالموصل‪ ،‬تعمل كمقدمة‬
‫‪.‬برامج في قناة الموصلية منذ خمس سنوات‬

‫المملكة العربية السعودية – نشطاء يتحدون الوضع القائم‬
‫هيومن رايتس ووتش‬

‫شطاء حقوقيون سعوديون متجمعون أمام المحكمة الجزائية في الرياض بعد جلسة‬
‫لمحاكمة النشطاء عبد هللا الحامد ومحمد القحطاني‪ .‬في الصورة سليمان الرشودي (الثاني‬
‫من اليمين) ومحمد القحطاني (الثالث من اليمين) ووليد أبو الخير (في المنتصف‪ ،‬الرابع‬
‫من اليمين) وعبد هللا الحامد (الخامس من اليمين‬
‫قالت هيومن رايتس ووتش في تقرير أصدرته اليوم إن نشطاء في المملكة العربية‬
‫السعودية يواجهون حكومة قمعية وغير متسامحة بسبب مناصرتهم المشاركة السياسية‬
‫الشعبية واإلصالح القضائي ووضع حد للتمييز ضد المرأة واألقليات‪ .‬وقد ردت السلطات‬
‫‪.‬باعتقال ومحاكمة ومحاولة إسكات المدافعين عن الحقوق وقمع دعواتهم للتغيير‬
‫يروي التقرير المكون من ‪ 12‬صفحة بعنوان “تحدي الخطوط الحمراء‪ :‬حكايات نشطاء‬
‫حقوقيين في السعودية” قصص ‪ 00‬من النشطاء السعوديين البارزين في مجال الحقوق‬
‫االجتماعية والسياسية وكفاحهم لمقاومة جهود الحكومة لقمع هذه الحقوق‪ .‬استخدم‬
‫النشطاء وسائل اإلعالم الجديدة‪ ،‬بما في ذلك المواقع اإلخبارية االلكترونية والمدونات‪،‬‬
‫وأدوات التواصل االجتماعي مثل تويتر وفيسبوك‪ ،‬لبناء عالقات مع بعضهم البعض‬
‫ومناقشة األفكار واالستراتيجيات من أجل التغيير وتطوير أرضية عامة لنشر رسالتهم‬

‫‪.‬اإلصالحية‬

‫الحريات اإلعالمية في فلسطين‪ ...‬دونها قوانين مق َّيدة‬

‫المسألة األصعب بالنسبة إلي‪ ،‬ربما‪ ،‬هي كيفية الوصول إلى مقاربة بين حرية إعالمية «‬
‫سقفها السماء‪ ،‬كما يدعي بعض الناس‪ ،‬وبين مجموعة من النظم القانونية التي ال يتعدى‬
‫سقفها حد الخنق والترويض لهذه الحرية»‪ .‬بهذه العبارة يبدأ الخبير القانوني الفلسطيني‬
‫داود درعاوي‪ ،‬وهو قاض سابق معروف بـ «محامي الصحافيين»‪ ،‬حديثه عن القوانين‬
‫المقيدة للعمل الصحافي ولحرية اإلعالم وكشفه عن الفساد والملفات الشائكة في األراضي‬
‫الفلسطينية‪ ،‬مضيفا‪« :‬من هذا المنطلق‪ ،‬يبدو الحديث عن مقاربة متوازنة بين هذين‬
‫النقيضين (الحرية والقانون) أمرا صعبا‪ .‬فلو سئلت ما هو القانون األفضل لضمان حرية‬
‫اإلعالم‪ ،‬لقلت إن القانون األفضل أال يكون هناك قانون في األساس لتنظيم هذه الحرية‬
‫‪».‬التي يجب أن تكون مطلقة إلى الحد الكافي لتحقق أهدافها‬

‫الالجئون الفلسطينيون من سوريا يعانون من غياب الحماية االممية‬
‫والعربية‬

‫تدخل األزمة في سوريا بعد أيام قليلة سنتها الثالثة على التوالي بكل ما تحمله من‬
‫صعوبات ومعاناة ونزوح تجاوز الثالثة مليون شخص‪ ..‬سنتان يعاني فيهما أهلنا في‬
‫سوريا من الخوف والقتل والتشريد‪ ..‬حيث طالت المأساة الجميع من دون تفريق بين كبير‬
‫‪.‬وصغير وشيخ وامرأة‬
‫تكمن الخصوصية في تناول قضية الالجئين الفلسطينيين في سوريا من باب الخصوصية‬
‫السياسية للوجود الفلسطيني هناك‪ ،‬وما تمثله المخيمات من رمزية ألحد ثوابت الشعب‬
‫الفلسطيني‪ ،‬ال سيما مخاطر تالشيها واندثارها وإنهاء رمزية حق العودة وما يترتب على‬
‫‪.‬ذلك من تداعيات سلبية على قضية فلسطين وثوابتها‬
‫فالفلسطيني الالجىء في سوريا ال يستطيع تجاوز الحدود نحو األردن وهو ال يستطيع‬
‫اللجوء إلى لبنان أكثر من أسبوع (يمكن أن تجدد) كما أن نزوحه إلى تركيا أمر صعب‬

‫ إضافة إلى أن النزوح الداخلي لم يعد ذا قيمة مع انعدام األماكن اآلمنة في سوريا‬،‫للغاية‬
‫التي تقبع كلها تحت القصف‬.

‫أهمية الوصول إلى المعلومات بالنسبة لجدول أعمال التنمية بعد عام‬
2102
ARTICLE 19 , International Federation of Library
Associations and Institutions
‫ أطلق االتحاد الدولي لجمعيات ومؤسسات المكتبات‬،2101 ‫ ديسمبر عام‬1 ‫في يوم‬
(IFLA) ‫بيانا مشتركا حول الدور الذي يمكن أن يلعبه مفهوم لحصول على المعلومات في‬
،01 ‫ الذي أعد بالتعاون مع المادة‬،‫ ويهدف البيان‬.2102 ‫إطار التنمية لما بعد عام‬
Development Initiatives ،CIVICUS‫ و‬، Beyond Access ‫ لبدء‬،
‫ ولتحديد‬،‫مناقشة حول شمل مفهوم الحصول على المعلومات كركيزة أساسية لإلطار‬
‫المقاييس الممكنة لقياس التقدم المحرز‬.
Two Palestinian journalists summoned for police
investigation in Israel
I'lam Media Center for Arab Palestinians in Israel
I'lam Media Center for Arab Palestinians in Israel denounced
the investigations of journalists Ali Mawasi and Mohammad
Kheiri. Kheiri works as a freelancer with several news stations,
and Mawasi works for the website htt://www.arabs48.com.
I'lam found out that a unit of the police summoned Kheiri several
times in the recent past on the pretext that they “just wanted to
talk to him.” They did not give him a reason for the investigation
or inform him if any charges were pending against him. Their
questions centered on the nature of his work, the topics he
covers, and the views expressed in his articles.
Eyad El-Sarraj, Palestinian Laureate of MEA 1998, dies at 69

18 December 2013, Scoop News brings the sad news that
Palestinian Human Rights Defender Dr. Eyad El-Sarraj,
Palestinian psychiatrist and Commissioner-General of the
Palestinian Independent Commission for Citizens’ Rights,
passed away in Gaza a few hours ago. Born in Beersheva,
Palestine on 27 April 1944, Dr El-Sarraj arrived with his family in
Gaza in 1948 as a refugee. He grew up to become the first
psychiatrist to practice in Gaza, beginning in 1977. Dr El-Sarraj
went on to found and direct the Gaza Community Mental Health

‫‪Programme [GCMHP], which he established in 1990 to promote‬‬
‫‪the mental well-being of three major target groups in the‬‬
‫‪Palestinian community: children, women, and victims of‬‬
‫‪organized violence and torture. “We strongly believe that there‬‬
‫‪is a correlation between human rights and mental health,‬‬
‫‪because sound mental health cannot be gained under violent‬‬
‫‪circumstances, and human rights will not be respected in a‬‬
‫‪society exposed to ongoing trauma,” states the organisation’s‬‬
‫‪strategy document. His human rights work was not without cost‬‬
‫‪– in 1996 he was arrested and tortured for condemning torture‬‬
‫‪and violation of human rights by the Palestinian Authorities.‬‬
‫‪VIEWPOINTS/ANALYSIS/OPED/DOCUMENTS‬‬

‫»طفل متجمد في صندوق‪ ..‬وعالم يحتفل بـ «حقوق اإلنسان‬
‫آيلين كوجامان‬
‫يحتفل العالم بيوم حقوق اإلنسان كل عام في العاشر من ديسمبر (كانون األول)‪ .‬وقد‬
‫احتفل البعض بهذا اليوم‪ :‬احتفل به الذين يتمتعون بحقوق اإلنسان‪ ،‬واحتفل به أولئك‬
‫القادرون على القتال من أجل حقوقهم‪ ،‬كما احتفل به الذين يستطيعون أن يرفعوا أصواتهم‬
‫عاليا في وجه الحكومات للمطالبة بحقوقهم‪ .‬وخالل هذا اليوم‪ُ ،‬عقدت الكثير من‬
‫المؤتمرات في شتى أنحاء العالم‪ ،‬حيث جرى خاللها الثناء بشدة على مظاهر الحضارة‬
‫التي يشهدها العالم في الوقت الحالي‪ ،‬وتحدث المشاركون في تلك المؤتمرات عن «مدى‬
‫‪».‬ما وصلنا إليه من تقدم حضاري‬
‫غير أننا نحتاج إلى أن نطرح سؤاال على «األغلبية الصامتة»‪ ،‬وال أعني بتلك األغلبية‬
‫«الحضارات الغربية»‪ ،‬والسؤال هو‪« :‬ما مدى وصولنا إلى التقدم الحضاري؟»‪ ،‬فأولئك‬
‫الذين نسوا بالفعل ما هي حقوقهم والذين يقاتلون من أجل البقاء على قيد الحياة هم‬
‫األغلبية المنسية التي تسعى جاهدة للحصول فقط على الحق في الحياة‪ .‬فأين هي إذن‬
‫«حقوق اإلنسان»؟‬

‫من قتل «الربيع»؟‬
‫غسان شربل‬
‫أين هم الشبان الذين احتشدوا قبل نحو ثالثة أعوام في الميادين والساحات مطالبين‬
‫بسقوط من سموه المستبد او الديكتاتور او الطاغية؟ وهل يتذكرون شارات النصر التي‬
‫رفعوها حين بلغهم نبأ فراره أو تنحيه أو مقتله؟ هل يتذكرون األحالم التي ارتكبوها في‬
‫تلك األيام وحديثهم عن الديموقراطية ودولة المؤسسات والشفافية وتداول السلطة‬
‫واحترام حقوق اإلنسان؟ هل تصرفوا فعال بدافع الحماسة أم البراءة أم السذاجة؟ وهل‬
‫كانوا غرباء عن مجتمعاتهم ال يعرفون حجم الظالم المستحكم في أعماقها وآبار الكراهية‬
‫التي كانت تتحين الفرصة لالنفجار؟ هل غاب عن أذهانهم أن المشكلة ثقافية قبل أن تكون‬
‫سياسية؟ وأنه ال يكفي فتح صناديق االقتراع لقلب الصفحة السابقة؟ وأن قرونا من العتمة‬
‫ساهمت في اعتقال العقل العربي وتعطيله وجعلت العربي عاجزا عن تحريك المفاتيح التي‬
‫تقود الى المستقبل؟‬
‫‪La chance d’annoncer au monde la fin d’un dictateur‬‬
‫‪Par Hamida BEN SALAH‬‬
‫‪( Hamida Ben Salah a quitté en novembre 2013 son poste‬‬
‫‪de directrice du bureau de l'AFP à Tunis pour prendre sa‬‬
‫‪retraite. Ceci est son texte d'adieu à l'agence, pour laquelle‬‬
‫‪elle a travaillé pendant vingt ans et couvert la révolution‬‬
‫‪tunisienne en 2011. Son action en faveur de la liberté de la‬‬
‫‪presse lui a valu, le 14 décembre la principale récompense‬‬
‫) ‪décernée aux journalistes tunisiens, le prix Akademia.‬‬
‫‪« Ben Ali s’est enfui, gloire aux martyrs, gloire au peuple, gloire‬‬
‫‪à la Tunisie ! » Un grand cri retentit au beau milieu de la nuit du‬‬
‫‪14 au 15 janvier 2011, brisant soudain le silence du couvre-feu.‬‬
‫‪Il est environ 1h00 du matin. Je sors sur le balcon du bureau de‬‬
‫‪l’AFP, en surplomb de la grande avenue Habib Bourguiba, et‬‬
‫‪j’aperçois un homme seul dans la ville déserte, un homme qui‬‬

lève les bras vers le ciel en hurlant, sans se soucier de l’état
d’urgence, des militaires, des blindés.
Ce cri poignant me tire d’un état second. J’ai passé les
dernières heures les yeux rivés sur la télévision, les doigts
fiévreux sur le clavier, à envoyer des rafales d’urgents tout en
répondant aux appels incessants du téléphone et en écoutant la
radio. Sur la brèche pendant des semaines infernales, seule à
la fois sur terrain et au bureau jusqu’à ce que Mohamed Hasni
arrive en renfort de Dubai, j’ai fini par fonctionner comme un
automate. (AFP)
Tunisian journalist Fahem Boukadous on press freedom
Fahem Boukadous and Malachy Browne
Fahem Boukadous, an outspoken critic of Tunisia’s record on
press freedom, speaks about the political challenges facing
Tunisia, three years after the Jasmine Revolution which ended
the repressive regime of Ben Ali. Interview by Malachy Browne.
This interview was held on November 26 during the Arab Free
Press Forum in Tunis organised by WAN-IFRA. Orally
translated by journalist Ghias Aljundi. (opendemocracy)
VISITZ ETREJOIGNEZ LE COMPTE TWITTER DE
L'INSTITUT ARABE DES DROITS DE L'HOMME.
https://twitter.com/ARABINSTITUT

NEWSLETTERS

Click to subscribe to
newsletter of AIHR

January – February 2013
(24 pages-Arabic)
January – February 2013
(24 pages-English)

‫‪Click to subscribe to‬‬
‫‪newsletter of FIDH‬‬

‫‪Click to subscribe to‬‬
‫‪newsletter of Human‬‬
‫‪Rights Watch‬‬

‫كل الصحف المصرية والمواقع االخبارية‬
‫‪http://egynews.ucoz.com/enp.html‬‬
‫‪Tous les médias internationaux en ligne :‬‬
‫‪http://www.mediaonline.net/fr‬‬
‫‪Les médias dans les pays arabes francophones‬‬
‫‪Algérie‬‬
‫‪Liban‬‬
‫‪Maroc‬‬
‫‪Tunisie‬‬

‫‪MEETINGS AND EVENTS‬‬

‫الدورة الحادية والخمسون ‪/‬لجنة مناهضة التعذيب‬
‫من‪ 82 :‬تشرين األول‪/‬أكتوبر ‪ 8102‬إلى‪ 88 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪8102‬‬
‫الدورة األولى ‪/‬الفريق العامل المعني باالختفاء القسري أو غير الطوعي‬
‫بعد المائة‬
‫من‪ 4 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪ 8102‬إلى‪ 02 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪8102‬‬
‫الدورة الخامسة ‪/‬اللجنة المعنية باالختفاء القسري‬
‫من‪ 4 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪ 8102‬إلى‪ 01 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‬
‫الدورة الحادية ‪/‬اللجنة المعنية بالحقوق االقتصادية واالجتماعية والثقافية‬
‫والخمسون‬
‫من‪ 4 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪ 8102‬إلى‪ 82 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‬

‫اللجنة الفرعية المعنية بمنع التعذيب‬/ ‫الدورة الحادية والعشرون‬
‫نوفمبر‬/‫ تشرين الثاني‬01 :‫ إلى‬8102 ‫نوفمبر‬/‫ تشرين الثاني‬00 :‫من‬

‫ ولنسخ أو استخدام هذه النشرة يجب طلب اإلذن‬.‫اآلراء الواردة في هذه النشرة ال تمثل بالضرورة وجهة نظر المعهد العربي لحقوق اإلنسان‬
‫من المعهد‬
The views expressed in this Press Review are those of the author(s) and do not necessarily represent
those of the Arab Institute for Human Rights. Permission to copy or otherwise use such information

must be obtained from the author.
Les opinions exprimées dans cette revue de presse sont celles de l'auteur (s) et ne reflètent pas
nécessairement celle de l'Institut arabe des droits de l’homme. La permission de copier ou d'utiliser
autrement les informations qui y sont contenues doivent être obtenues auprès de l'auteur.
©Arab Institute for Human Rights 2013

‫المعهد في الصحافة‬

‫حوار لألستاذ عبد الباسط بن حسن رئيس المعهد العربي لحقوق اإلنسان‬
‫لصحيفة الشعب في عددها الصادر يوم ‪ 41‬ديسمبر‬

‫في اليوم العالمي لحقوق اإلنسان بعث شبكة " عهد " للثقافة المدنية و المنظومة التربوية أولي مشاغل الشبكة‬
‫صحيفة الصباح في عددها الصادر يوم ‪ 44‬ديسمبر‬

‫اإلعالن عن تأسيس شبكة " عهد " للثقافة المدنية‬
‫صحيفة الصحافة في عددها الصادر يوم ‪ 44‬ديسمبر ‪3142‬‬

‫في عددها الصادر يوم ‪ 41‬ديسمبر الجاري وفيه إشارة إلى الدراسة التي اعدت في إطار مشروع ‪Le Quotidien‬مقال لصحيفة‬
‫’’بناء قدرات الصحفيين والمدونين في المنطقة العربية لتعزيز حقوق اإلنسان‘‘ الذي نفذه المهعد العربي لحقوق اإلنسان بدعم من‬
‫صندوق األمم المتحدة للديمقراطية‪،‬حول «تحليل األسباب واآلثار ال ُمترت ّبة على ظهور المد ّونين وصحافة المواطن أثناء الثورات‬
‫التحول الدي ُمقراطي في فترة ما بعد الثورة» والذي تم عرضها خالل الحفل اختتام المشروع يوم ‪41‬‬
‫العربية ودورها في عملية‬
‫ُّ‬
‫ديسمبر الجاري بفضاء التياترو‬



Documents similaires


samir dilou
aihr iadh human rights press review 2013 11 01
index cfm
aihr iadh human rights press review 2013 10 31
tjsp press release 2018 2019
aihr iadh human rights press review 2013 09 03


Sur le même sujet..