AIHR IADH Human rights Press Review 2013.12.17 .pdf



Nom original: AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.12.17.pdf
Titre: UNITED NATIONS
Auteur: USER

Ce document au format PDF 1.5 a été généré par Microsoft® Office Word 2007, et a été envoyé sur fichier-pdf.fr le 17/12/2013 à 07:13, depuis l'adresse IP 41.226.x.x. La présente page de téléchargement du fichier a été vue 630 fois.
Taille du document: 2.3 Mo (17 pages).
Confidentialité: fichier public




Télécharger le fichier (PDF)










Aperçu du document


‫‪ARAB INSTITUTE‬‬
‫‪For Human Rights‬‬

‫‪INSTITUT ARABE‬‬
‫‪des droits de l’homme‬‬

‫‪The Human Rights Daily Press Review- 2013-12.17‬‬
‫‪http://www.aihr-iadh.org‬‬
‫‪Multimedia‬‬

‫‪Information‬‬

‫‪Ressources‬‬

‫‪EVENTS‬‬

‫الدليل الجديد لحماية المدافعين‬
‫عن حقوق اإلنسان‬

‫مسابقة حول العنف ضد المرأة والفتاة لنوادي المواطنة وحقوق االنسان‬

‫‪THE REVOLUTIONARY‬‬
‫‪PROMISE:‬‬
‫‪YOUTH PERCEPTIONS‬‬
‫‪IN EGYPT, LIBYA AND‬‬
‫)‪TUNISIA (British Council‬‬
‫]‪[124 pages‬‬
‫‪Human Dignity and‬‬
‫‪Judicial Interpretation of‬‬
‫‪Human Rights‬‬

‫زيارة الموقع >>>‬

‫– ‪UNDP Arab States‬‬
‫برنامج األمم المتحدة اإلنمائي‬

‫بمناسبة ’’حملة ‪ 01‬يوم نشاط لمناهضةالعنف ضد المرأة‘‘‪ ،‬من ‪ 22‬نوفمبر إلى ‪01‬‬
‫ديسمبر الجاري‪ ،‬نظم المعهد العربي لحقوق االنسان بالتعاون مع صندوق األمم المتحدة‬
‫للسكان وهيئة األمم المتحدة للمساواة بين الجنسين والمندوبية العليا لحقوق االنسان‬
‫مسابقة للتالميذ المنخرطين في نوادي المواطنة وحقوق االنسان حول موضوع " لنضع‬
‫‪ ".‬حدا للعنف ضد النساء والفتيات‬
‫وقد تم تنظيم لقاء لعرض األعمال المشاركة وتوزيع الجوائز يوم الرابع عشر من شهر‬
‫‪.‬ديسمبر الجاري بضاحية قمرت بالعاصمة تونس‬
‫وتهدف المسابقة إلى’’التشجيع والدعم الفني اإلبداعي عن طريق الكتابة والتصوير‬
‫والتمثيل لدى التالميذ الفتيان والفتيات المنخرطين في نوادي المواطنة وحقوق االنسان‬
‫العربي لحقوق ‪ task_force_concours_15dec_2013‬المدعمة من قبل المعهد‬
‫االنسان حول موضوع العنف ضد النساء والفتيات وإلى تحسيس وتوعية المواطنين‬
‫والرأي العام بخطورة العنف ضد النساء والفتيات وانعكاسه على صحة ورفاه األفراد‬
‫‪‘‘.‬واألسرة والمجتمع وتأثيره السلبي على التنمية واألمن السلم‬

‫اختتام مشروع "بناء قدرات الصحفيين والمدونين في المنطقة العربية‘‘و‬
‫توزيع جوائز ألفضل ثالث مدونات‬

‫التقرير العربي‬

‫التأمت اليوم بفضاء ’’التياترو‘‘ بالعاصمة تونس فعاليات الحفل الختامي لمشروع ’’بناء‬
‫قدرات الصحفيين والمدونين في المنطقة العربية لتعزيز حقوق اإلنسان‘‘ الذي نفذه المهعد‬
‫‪.‬العربي لحقوق اإلنسان بدعم من صندوق األمم المتحدة للديمقراطية‬
‫وتم خالل الحفل عرض الملخص التنفيذي للدراسة التي اعدت في إطار المشروع حول‬
‫المدونين وصحافة المواطن أثناء الثورات‬
‫«تحليل األسباب واآلثار ال ُمتر ّتبة على ظهور‬
‫ّ‬
‫التحول الدي ُمقراطي في فترة ما بعد الثورة‬
‫‪».‬العربية ودورها في عملية‬
‫ُّ‬

‫‪Navi Pillay, Human‬‬
‫‪Rights Day 2013 - 20‬‬
‫‪Years Work working for‬‬
‫‪your rights‬‬

‫اليوم الدولي للتضامن مع‬
‫الشعب الفلسطيني‬
‫‪ 29‬نوفمبر ‪2102‬‬

‫لألهداف اإلنمائية لأللفية‬

‫كما تم عرض وتقديم جوائز ألفضل ثالث مدونات عربية تعنى بنشر وحماية حقوق‬
‫اإلنسان‪ ،‬من إنتاج مشاركي الدورات التدريبية التي نفذها المشروع‪ ،‬والتي توزعت كاآلتي‬
‫‪:‬‬

‫مداخلة االستاذ عبد الباسط بن‬
‫حسن رئيس المعهد العربي‬
‫لحقوق اإلنسان في جلسة أفتتاح‬
‫المؤتمر العاشر لجمعية النساء‬
‫‪.‬الديمقراطيات ببورصة الشغل‬

‫التقرير السنوي ألنشطة المعهد‬
‫العربي لحقوق االنسان‬
‫‪ 2013‬لسنة‬

‫‪25 November‬‬
‫‪International Day for the‬‬
‫‪Elimination of Violence‬‬
‫‪against Women‬‬

‫عقوبة اإلعدام‬
‫عقوبة اإلعدام تمثل انتهاكا ً‬
‫للحق في الحياة‬
‫تقييم أنشطة التدريب في مجال‬
‫حقوق اإلنسان‪ :‬دليل للمعلمين‬

‫الجائزة األولى لمدونة ’’حرابيش‘‘ للسيد يوسف الزواوي من المغرب‬
‫‪harabich.wordpress.com‬‬
‫الجائزة الثانية لمدونة ’’كراكيب وان‘‘ للسيد موسى أبو قعود من األردن‬
‫‪karakeebone.blogspot.com‬‬
‫الجائزة الثالثة لمدونة ’’كلمتي حرة‘‘ لآلنسة زينة أوالد سعد من تونس‬
‫‪kelmti7orra.wordpress.com‬‬
‫‪IN VIDEO‬‬

‫األمسية الفنية والثقافية بمناسبة إعالن شبكة ’’عهد‘‘و االحتفال بالذكرى‬
‫‘‘األولى إلطالق ’’عهد تونس للحقوق والحريات‬

‫‪World Programme for‬‬
‫‪Human Rights Education‬‬

‫الح ّرية النقابية للنساء العامالت‬
‫في مناطق تجهيز الصادرات‪:‬‬
‫دليل‬

‫برنامج منظمة العفو الدولية‬
‫المؤلف من اثنتي عشرة نقطة‬
‫لمنع التعذيب‬

‫كل المعلومات عن أنشطة المعهد من خالل هذا الرابط‬

HUMAN RIGHTS EDUCATION

UN and democracy
building publications

Material Resources
What is Human Rights Education?
How to get started with Human Rights Education
This is My Home – A Minnesota Human Rights Education
Experience

‫التعليم في مجال حقوق‬
‫اإلنسان‬

New! Close the Gap Video and Curriculum Resources!






Democracy and
Development: The
Role of the UN,
Democracy and
Gender Equality:
The Role of the UN
and
Democracy and
Human Rights: The
Role of the UN

The 5-part Close the Gap documentary series on race, class,
and place disparities was created by the Twin Cities Public
television (tpt) in close partnership with the Itasca Project and
Twin Cities Compass & Wilder Research. The University of
Minnesota Human Rights Center designed two companion
guides to foster dialogue on ways to recognize and eliminate
these race, class, and place disparities in our schools and
communities.
The Educator Guide provides curriculum resources for
engaging youth in grades 8-12.
The Community Guide offers key discussion activities for
Human Rights Commissioners, community leaders, and other
interested individuals to better understand these disparities and
their causes, as well as to work to overcome them.
More: >>> http://ow.ly/pexjw

Human rights education
and training

Guidelines on Human Rights Education for Human Rights
Activists

Millennium Development
Goals as human rights
learning: building the
capacities of the claim
holders through learning
as empowerment
[french]

These guidelines present approaches to be adopted when
planning or implementing education programmes for human
rights activists, related to six key areas: the human rights-based
approach to human rights education; core competencies;
curricula; teaching and learning processes; evaluation; and
development and support for trainers. The guidelines also offer
a list of key resources to assist in planning, implementing and
evaluating human rights education for human rights activists.
Download the document (511.4 KB)
A resolution on a World Programme for Human Rights
Education is adopted by HRC24 without a vote. 27 sept.
‫ البرنامج العالمي للتثقيف في مجال حقوق اإلنسان قرار الجمعية‬

E A 5009 ‫ يوليو‬11 ‫ بتاريخ‬B111/95 ‫العامة رقم‬
UN: World Plan of Action for Education on Human Rights
and Democracy

Draft Declaration on
Human Rights
Education

‫‪TUNISIA‬‬
‫‪L'Association Tunisiennes‬‬
‫‪des Femmes Démocrates a‬‬
‫‪le plaisir de vous inviter aux‬‬
‫‪travaux du tribunal fictif‬‬
‫‪des femmes survivantes‬‬
‫‪aux violences et ce les‬‬
‫‪20,21,22 décembre 2013 à‬‬
‫‪la faculté des sciences‬‬
‫‪juridiques, politiques et‬‬
‫‪sociales de Tunis‬‬

‫محمد الفاضل محفوظ‪ :‬المعارضة ستواصل المشاركة في الحوار رغم‬
‫تحفظها على اختيار رئيس الحكومة المقبلة‬

‫قال العميد محمد الفاضل محفوظ الناطق الرسمي باسم الحوار الوطني أنّ عداد خارطة‬
‫الطريق يمكن أن ينطلق من جديد يوم الخميس القادم وأنّ موقف المعارضة هو مواصلة‬
‫التفاعل والمشاركة في الحوار الوطني رغم تحفظهم على شخص مهدي جمعة الذي‬
‫‪.‬حصل حوله توافق لتولى منصب رئيس الحكومة المقبلة‬
‫وبين محفوظ في تصريح صباح االثنين أنّ مساندة أحزاب المعارضة من عدمها مرتبط‬
‫بمدى تنفيذ رئيس الحكومة المقبل لبنود خارطة الطريق مشيرا إلى أنّ الجلسة العامة‬
‫الجتماع األحزاب ستعقد يوم األربعاء بعد تذليل الصعوبات في اختيار رئيس الحكومة‬
‫لتدارس المسارات الثالث وهي المسار االنتخابي والتأسيسي والحكومي‪ .‬وحول المسار‬
‫الحكومي أوضح العميد محفوظ أنّ تشكيل الحكومة المقبلة حسب خارطة الطريق سيت ّم في‬
‫‪.‬ظرف أسبوعين قائال سنحاول اختصار هذا األجل ح ّتى يتجاوز ‪ 01‬أيام‬
‫والحظ في هذا اإلطار أ ّنه بعد تشكيل الحكومة‪ ،‬يتولى الحزب الذي يتمتع باألغلبية في‬
‫المجلس الوطني التأسيسي تقديم المرشح لرئاسة الحكومة وفريقه إلى رئيس الجمهورية‬
‫المؤقت الذي يتولى بدوره إحالة ملف ترشيح رئيس الحكومة إلى رئيس المجلس‬
‫التأسيسي الذي يقوم بعرضه على الجلسة العامة لنيل الثقة وهي مراحل وآجال ينظمها‬
‫‪.‬الفصل ‪ 02‬من قانون التنظيم المؤقت للسلط العمومية‬
‫المصدر ‪ :‬وكالة تونس إفريقيا لألنباء‬

‫تصحر المنظومة العمومية؟‬
‫تدني مستوى التالميذ‪:‬من المسؤول عن‬
‫ّ‬

‫ال يختلف اثنان على تدني مستوى التالميذ في كل المستويات‪ .‬وتزيد التقييمات العالمية في‬
‫تأكيد هذا التدهور اذ ص ّنفت تونس مؤخرا ضمن الدول الخمس االخيرة من جملة ‪ 12‬بلدا‬
‫في البرنامج الدولي لمتابعة مكتسبات التالميذ‪ .‬ويهدف هذا البرنامج الى قياس درجة‬
‫سط والذين يبلغون ‪ 02‬سنة‬
‫‪ .‬استيعاب التالميذ ذوي المستوى المتو ّ‬
‫ويتساءل الخبراء من المسؤول عن تفقير المنظومة التربوية العمومية التي لم تعد تمثل‬
‫للتالميذ واألسر مصعدا اجتماعيا يم ّكن الفئات الضعيفة والمتوسطة من االرتقاء‬
‫االجتماعي وتحسين مستوى العيش ؟‬

Kalthoum Kennou riposte à Noureddine Bhiri

L’entretien télévisé avec Nourredine Bhiri, le ministre conseiller
auprès du président du gouvernement et ex-ministre de la
justice, n’a pas fini de faire de faire des vagues. Des réactions
en cascade s’enchaînent sitôt l’émission diffusée dans la soirée
du dimanche 15 décembre, par la chaîne Nessma.
Et la riposte de Kalthoum Kannou, l’ancienne présidente de
l’Association des Magistrats Tunisiens, a été foudroyante. Sur
les réseaux sociaux, la dame que même la chape de plomb
imposée à la magistrature sous la dictature n’a pas réussi à
faire plier, n’épargne guère M. Bhiri de ses piques les plus
acérées.
Elle interpelle ainsi l’homme fort d’Ennahdha en ces termes peu
amènes: «pourquoi on n’a jamais fabriqué contre toi de fausses
accusations ? Comment se fait-il que tu n’aies pas été
emprisonné sous Ben Ali ?».
Tunisie : un nouveau Premier ministre nommé sous la
pression occidentale

Medhi Jomâa, le 25 juin à Tunis. | Reuters/ANIS MILI

En bout de course, les Occidentaux ont pesé de tout leur poids
dans le choix du nouveau premier ministre tunisien, Mehdi
Jomâa, désigné samedi soir 14 décembre pour succéder à
l'islamiste Ali Larayedh, au terme de sept semaines de
laborieuses tractations. Inquiets des négociations sans fin
menées dans le cadre d'un dialogue national commencé le 25
octobre sous la médiation de l'Union générale des travailleurs
tunisiens (UGTT), la puissante centrale syndicale, pour trouver
une issue à la crise politique tunisienne, les principaux
ambassadeurs de l'Union européenne et celui des Etats-Unis se

sont réunis début décembre à Tunis.
Ensemble, ils se sont mis d'accord pour promouvoir la
candidature de M. Jomâa, ministre de l'industrie dans le
gouvernement Larayedh, dont le nom n'était jusqu'ici jamais
apparu dans la valse des prétendants. Comme un signal,
quelques jours plus tard, le 11 décembre, prenant prétexte d'un
déplacement commun dans la région de Béja, l'ambassadeur
allemand Jens Plötner publiait sur le compte Facebook de la
chancellerie, une photo le montrant en train de déjeuner avec
M. Jomâa, sous le titre "diplomatie du Méchoui". (Le Monde)
Parties Agree on Leader Ahead of Vote in Tunisia

Tunisia’s political parties agreed on the selection of a new prime
minister late Saturday, breaking months of political deadlock
between the Islamist-led government and secular opposition
parties.
The current minister of industry, Mehdi Jomaa, will take over as
prime minister and lead a caretaker government until elections
next year. No date for the elections has been set.
Mr. Jomaa, 50, is an independent technocrat who joined the
current government in March after a career in the private sector.
A mechanical engineer, he was a general manager at
Hutchinson Aerospace, a subsidiary of the French company
Total, according to Tunisian news reports. (Nytimes)
Seven Years Jail for a Facebook Post: Tunisia's Not-SoSocial Media
A couple of weeks back, UK Attorney General Dominic Grieve
announced he would be publishing guidance on social media
use to help people stay on the right side of the law.
Let's hope he doesn't look to Tunisia for inspiration when
determining social media rights from wrongs. The epicentre of
the "Arab Spring", things looked encouraging back in 2011, as
the authorities promised to protect free speech and dismantle
the agencies responsible for state censorship.
But in the last couple of years Tunisian authorities have
regressed to reinforcing Ben Ali-era laws, forbidding publication
of anything that "disturbs public order and morals" or "violates
sacred values".
It's these laws that blogger Jabeur Mejri fell foul of when he
published a picture of the Prophet Muhammad on Facebook.
Instead of allowing Jabeur to freely express his opinion, the
Tunisian authorities sentenced him to seven and a half years in
prison, and imposed a hefty fine. Jabeur's punishment sent a
message to other writers, bloggers and journalists: don't dare

speak out.
An interview with Tunisia’s Rachid Ghannouchi, three
years after the revolution
by Lally Weymouth (senior associate editor of The
Washington Post)

Tunisian leader Rachid Ghannouchi, shown here in 2011, tells The Post
that Tunisia is faring far better than some of its neighbors: “It is the last
candle still shining in the Arab Spring despite all the winds that are
blowing at it,” Ghannouchi says. Hassene Dridi/Associated Press

The Arab Spring began in Tunisia on Dec. 17, 2010, when a
fruit vendor named Mohammed Bouazizi set himself on fire ,
sparking a revolt that spread across the Arab world. Beginning
with Tunisia’s Zine el-Abidine Ben Ali, dictators fell from power,
and it seemed that a democratic revolution might transform the
region. Yet now, on the third anniversary of that catalyzing
moment, the outcome seems far less promising. The
Washington Post’s Lally Weymouth spoke with Tunisian leader
Rachid Ghannouchi on Tuesday, as his Islamic Ennahda party
and the opposition struggled to agree on a new interim prime
minister . Excerpts >>>
ARAB WO LD/UNITED NATIONS

‫على ليبيا إسقاط التهم عن رجلي السياسة ورئيس تحرير صحيفة‬
‫"الثالثة يواجهون اإلعدام أو السجن بسبب اتهامات بـ "اإلساءة‬

.‫عمارة الخطابي على فراشه في المستشفى حيث يقيم تحت حراسة مشددة في طرابلس‬
2102 ‫نيسان‬/‫ أبريل‬01.
‫قالت هيومن رايتس ووتش اليوم إن على سلطات القضاء الليبي إسقاط التهم فورا عن‬
‫ كما‬."‫اثنين من رجال السياسة الليبيين تم اتهامهما بـ"اإلساءة لإلسالم" و"السعي للفرقة‬

Human Rights Watch
Daily Brief

‫يتعين على السلطات إسقاط التهم الجنائية عن رئيس تحرير إحدى الصحف المتهم‬
‫‪.‬بـ"إهانة" أعضاء في السلك القضائي‬
‫من المنتظر أن يجري نظر القضيتين في جلسات منفصلة بمجمع المحاكم في طرابلس يوم‬
‫‪ 02‬ديسمبر‪/‬كانون األول ‪ .2102‬قالت هيومن رايتس ووتش إن جميع التهم تخالف‬
‫‪.‬تدابير الحماية الدولية لحرية التعبير‬

‫ُعمان‪ :‬الشبكة العربية لمعلومات حقوق اإلنسان تطالب باإلفراج عن‬
‫الدكتور طالب المعمري وصقر البلوشي وخمسة متظاهرين أخرين أدانتهم‬
‫‪.‬المحكمة علي خلفية ممارسة حقهم المشروع في التظاهر السلمي‬

‫أدانت الشبكة العربية لمعلومات حقوق اإلنسان‪ ،‬اليوم‪ ،‬الحكم الصادر من محكمة مسقط‬
‫والقاضي بسجن عضو مجلس الشوري عن والية لوي الدكتور طالب المعمري‪ ،‬وإدانة‬
‫ستة متظاهرين آخرين بينهم عضو المجلس البلدي لذات الوالية صقر البلوشي‪ ،‬وذلك‬
‫علي خلفية التظاهرات التي شهدتها والية لوي في الثاني والعشرين من أغسطس الماضي‬
‫لتعبير المتظاهرين عن تضررهم من التلوث البيئي الناجم عن المنشئات الصناعية بميناء‬
‫‪.‬صحار‬
‫وكانت محكمة مسقط االستئنافية قد أصدرت في جلستها التي عقدت اليوم اإلثنين السادس‬
‫عشر من ديسمبر حكمها في االستئناف المقدم من الدكتور طالب المعمري وصقر البلوشي‬
‫وثمانية متظاهرين علي الحكم الصادر بحقهم من محكمة مسقط االبتدائية في العاشر من‬
‫أكتوبر الماضي والقاضي بإدانتهم بتهم النيل بكرامة الدولة والتجمهر وقطع الطرق‪ ،‬علي‬
‫خلفية المظاهرات السلمية التي نظمها عدد من سكان والية لوي للتعبير عن تضررهم من‬
‫‪.‬التلوث البيئي الناجم عن المنشئات الصناعية بميناء صحار‬

‫في تعليق على المسودة النهائية للدستور‪ :‬رغم التحسن النسبي‪ ،‬المبادرة‬
‫المصرية تعتبر مسودة دستور ‪ 2102‬دون المأمول‬

‫أصدرت المبادرة المصرية للحقوق الشخصية اليوم تعليقا مطوال على مسودة التعديالت‬
‫الدستورية الصادرة عن لجنة الخمسين – دستور ‪ -2102‬التي سيتم طرحها لالستفتاء‬
‫‪.‬في منتصف يناير ‪2102‬‬
‫وأشارت المبادرة المصرية في التعليق الذي يحمل عنوان‪“ :‬دون المأمول‪ :‬تعليقات على‬
‫مسائل الحقوق والحريات في مسودة الدستور المطروحة لالستفتاء”‪ ،‬إلى أنه بالرغم من‬
‫اآلمال التي ُعلِّقت على لجنة الخمسين في بداية عملها‪ ،‬والتفاؤل بتالفي العيوب التي‬
‫شابت دستور ‪ ،2102‬إال أنها التزمت الخطوط الحمراء التقليدية التي َح َك َمت ممارسات‬
‫الحكم الموروثة في مصر‪“ ،‬تلك التي تبقينا رعايا للدولة‪ ،‬دون أن تجعل منها دولة‬

‫‪”.‬المواطنين‬
‫وبالرغم من أن المواد المنظمة للحقوق المدنية في مشروع الدستور الجديد‪ ،‬جاءت على‬
‫صورة أفضل مقارنة بمثيالتها في دستور ‪ 2102‬المعطل‪ ،‬سواء في صياغتها أو من جهة‬
‫محتواها‪ ،‬إال أن هذا التحسن النسبي لم يرقَ إلى مستوى توفير الضمانات الالزمة‬
‫‪.v‬لممارسة عدد من الحقوق والحريات التي يتحدث عنها هذا الدستور‬

‫الكويت ‪ -‬المحكمة الدستورية توجه ضربة لحرية التعبير‬
‫تأييد نصوص تقييدية تستخدم ضد الصحفيين‬
‫قالت هيومن رايتس ووتش اليوم إن المحكمة الدستورية في الكويت وجهت ضربة إلى‬
‫حرية التعبير يوم ‪ 2‬ديسمبر‪/‬كانون األول ‪ 2102‬في قضية تتعلق بتغريدات ألحد‬
‫الصحفيين على تويتر‪ .‬رفضت المحكمة طعنا على المادة ‪ 22‬من قانون العقوبات‪ ،‬والتي‬
‫تقضي بالسجن لمدة تصل إلى ‪ 2‬سنوات لكل من "طعن‪ ...‬في حقوق األمير وسلطته أو‬
‫‪.‬عاب في ذات األمير" علنا‬
‫في ‪ 21‬نوفمبر‪/‬تشرين الثاني ‪ ،2102‬قام المسؤولون بتوجيه االتهام إلى عياد خالد‬
‫الحربي‪ ،‬وهو صحفي يعمل في موقع "سبر"‪ ،‬وهو موقع إلكتروني كويتي مستقل ينشر‬
‫األخبار ومقاالت الرأي‪ ،‬بانتهاك المادة ‪ 22‬من خالل تعليقات تنتقد األمير على تويتر‪ .‬طعن‬
‫محامي الحربي على الحكم حيث دفع بأن المادة ‪ 22‬تنتهك النص على حرية التعبير في‬
‫‪.‬الدستور الكويتي‪ ،‬ووصلت القضية إلى أعلى محكمة في البالد‬

‫منظمة العفو الدولية‬
‫البحرين‪ :‬ينبغي الكف عن حبس األطفال وإيذائهم وتعذيبهم‬
‫قالت منظمة العفو الدولية في تقرير موجز جديد صدر اليوم إن حبس األطفال وإساءة‬
‫معاملتهم وتعذيبهم من األمور المعتادة في البحرين‪.‬البحرين‪ :‬ينبغي الكف عن حبس‬
‫األطفال وإيذائهم وتعذيبهم‬
‫وأضافت المنظمة تقول إنه قُبض على عشرات األطفال‪ ،‬وبينهم أطفال ال تزيد أعمارهم‬
‫عن ‪ 02‬عاما‪ ،‬لالشتباه في مشاركتهم في مظاهرات مناهضة للحكومة‪ ،‬وإنهم تعرضوا‬
‫لعصب أعينهم وللضرب والتعذيب أثناء احتجازهم على مدى العامين الماضيين‪ .‬كما‬
‫‪.‬تعرض أطفال آخرون لتهديدات باغتصابهم‪ ،‬وذلك بغرض انتزاع اعترافات منهم باإلكراه‬
‫وقال سعيد بومدوحة‪ ،‬نائب مدير قسم الشرق األوسط وشمال إفريقيا في منظمة العفو‬
‫الدولية‪“ ،‬إن البحرين تبدي استخفافا صارخا بالتزاماتها الدولية في مجال حقوق اإلنسان‪،‬‬
‫‪”.‬بإقدامها على اعتقال مشتبه بهم تحت السن والزج بهم في السجون‬

‫‪:‬ليبيا‬
‫الرجال أكثر إقباال من النساء على التسجيل في انتخابات لجنة الستين‬

‫أعلنت المفوضية العليا لالنتخابات ‪ ،‬صباح االثنين ‪ ،‬أن عدد الناخبين ال ُمسجلين النتخاب‬
‫‪.‬الهيئة التأسيسية لصياغة الدستور وصل إلى ‪ 274.233‬ناخب و ناخبة‬
‫و أوضحت المفوضية في بيان حصلت "وكالة أنباء التضامن" أن عدد الناخبين وصل إلى‬
‫‪ 227.231.‬ناخبا ‪ ،‬بينما وصل عدد الناخبات إلى ‪ 020.210‬ناخبة‬
‫و أضافت أن عدد ال ُمسجلين في االنتخابات من خارج البالد وصل إلى ‪ُ 0711‬مقسمين‬
‫‪.‬بين ‪ 0204‬ناخبا و ‪ 210‬ناخبة‬
‫و بذلك فإن نسبة الرجال بلغت أكثر من ‪ %12.32‬من مجموع أعداد ال ُمسجلين ‪ ،‬في‬
‫‪%.‬الوقت الذي وصلت فيه نسبة النساء ‪21.22‬‬

‫‪Une marche blanche à Rabat pour dénoncer la violence à‬‬
‫‪l'égard de la femme‬‬

‫‪Une marche blanche a été organisée, le 14 décembre à Rabat,‬‬
‫‪par la coalition Printemps de la dignité pour dénoncer toutes les‬‬
‫‪formes de violence et de discrimination à l'égard de la femme.‬‬
‫‪Cette manifestation, qui coïncide avec les 16 jours des Nations‬‬
‫‪Unies pour l'activisme contre la violence basée sur le genre,‬‬
‫‪"vise essentiellement à protester contre le dernier projet de loi‬‬
‫‪contre la violence à l'égard des femmes", qui contiendrait "un‬‬
‫‪certain nombre de contradictions", a indiqué à la MAP Samira‬‬
‫‪Bikarden, membre de la coalition.‬‬
‫‪Selon Mme Bikarden, le projet de loi 103-13 qui a été présenté‬‬
‫‪le 7 novembre dernier lors du conseil de gouvernement, fait un‬‬
‫‪amalgame entre la violence à l'égard des femmes et celle qui‬‬
‫‪touche l'enfant, soulignant qu'un communiqué avait été publié‬‬
‫‪dans ce sens par "Printemps de la dignité" la veille dudit‬‬
‫‪conseil, comprenant les principales remarques de cette coalition‬‬
‫‪associative.‬‬
‫‪VIEWPOINTS/ANALYSIS/OPED/DOCUMENTS‬‬

‫الخطر على الشرق األوسط عند العرب مثل لعبة الـ’يويو‬
‫احمد المصري‬
‫كل يوم يخرج علينا سياسي او زعيم عربي او كاتب ليحذرنا من الخطر المحدق على‬
‫منطقتنا العربية‪ ،‬وطبعا هذا الخطر يذكرني بلعبة ‘اليويو’ فتارة يرتفع وتارة يهبط وتارة‬
‫يختفي‪ ،‬فاحيانا يكون هذا الخطر الداهم هم االخوان او ايران والهالل الشيعي‪ ،‬او االتحاد‬
‫!السوفييتي في عصره او الفكر الغربي الهدام‬
‫طبعا اسرائيل ال نسمع عنها كثيرا ضمن هذه االخطار المحدقة بعالمنا العربي‪ ،‬واالهم في‬
‫هذه االخطار‪ ،‬مع تتبعنا لمطلقيها‪ ،‬انها تنبع إما من مصالح شخصية لدول هؤالء الكتاب‬
‫والسياسيين‪ ،‬او أنها أتت بتعليمات خارجية للتصدي لمشروع ربما ينهض بهذه االمة من‬
‫‪.‬سباتها العميق‬
‫وكان لدول الخليج نصيب االسد في اطالق التحذيرات من هذه المخاطر التي تتربص بنا‪،‬‬
‫نحن الشعوب المغلوبة على امرها‪ ،‬فنهب عندها هبة رجل واحد لدرء الخطر عن المنطقة‪،‬‬
‫تلبية لدعوات زعمائنا او علمائنا‪ ،‬ولنذود عن منطقتــــنا المستهدفة ونضحي من اجلها‬
‫بالغــــالي والرخيص‪ ،‬فتارة نقذف بابنائنا للجهاد في افغانستان‪،‬‬

‫تراث نيلسون مانديال‬
‫عطاء هللا مهاجراني‬
‫ُيقال إن هناك اختالفا كبيرا بين اإلمبراطور «بطرس األكبر» (حكم روسيا القيصرية منذ‬
‫عام ‪ 0172‬وحتى عام ‪ )0141‬واألديب الكبير «فيودور دوستويفسكي» (‪ 00‬نوفمبر‬
‫«تشرين الثاني» ‪ 0720‬إلى ‪ 4‬فبراير «شباط» ‪ .)0770‬فاإلمبراطور بطرس األكبر‬

‫سعى لتوسيع رقعة «األراضي» الروسية وتوحيدها‪ ،‬أما دوستويفسكي فقد سعى إلى‬
‫تعزيز الهوية الروسية وخلق «روح» مشتركة بين الروس جميعا‪ .‬بمعنى آخر‪ ،‬الفارق‬
‫هنا هو المسافة الشاسعة بين «األرض» و«الروح»‪ .‬وفي الحقيقة‪ ،‬عندما نريد أن نتعرف‬
‫على هوية روسيا والروس‪ ،‬فإن أفضل سبيل إلى ذلك قراءة مؤلفات دوستويفسكي‪ ،‬ينبغي‬
‫أن نقرأ رائعته «اإلخوة كرامازوف» مرات كثيرة‪ ،‬بدال من قراءة السيرة الذاتية‬
‫‪.‬لإلمبراطور بطرس األكبر‬
‫من النادر أن ترى شخصيات مميزة في تاريخ األمم تجمع بحق بين عنصري «الروح»‬
‫و«األرض» لبالدهم‪ .‬تلك الشخصيات التي ال تمثل بالدهم فقط‪ ،‬بل تمثل رمزا للقارة التي‬
‫‪.‬ينتمون لها‪ ،‬بل تتخطى حدود القارة لتصبح بين أهم الزعماء في العالم‬
‫‪VISITZ ETREJOIGNEZ LE COMPTE TWITTER DE‬‬
‫‪L'INSTITUT ARABE DES DROITS DE L'HOMME.‬‬
‫‪https://twitter.com/ARABINSTITUT‬‬

‫‪NEWSLETTERS‬‬

‫‪Click to subscribe to‬‬
‫‪newsletter of AIHR‬‬

‫‪January – February 2013‬‬
‫)‪(24 pages-Arabic‬‬
‫‪January – February 2013‬‬
‫)‪(24 pages-English‬‬

‫‪Click to subscribe to‬‬
‫‪newsletter of FIDH‬‬

‫‪Click to subscribe to‬‬
‫‪newsletter of Human‬‬
‫‪Rights Watch‬‬

‫كل الصحف المصرية والمواقع االخبارية‬
‫‪http://egynews.ucoz.com/enp.html‬‬
‫‪Tous les médias internationaux en ligne :‬‬
‫‪http://www.mediaonline.net/fr‬‬
‫‪Les médias dans les pays arabes francophones‬‬
‫‪Algérie‬‬
‫‪Liban‬‬
‫‪Maroc‬‬
‫‪Tunisie‬‬

‫‪MEETINGS AND EVENTS‬‬

‫الدورة الحادية والخمسون ‪/‬لجنة مناهضة التعذيب‬
‫من‪ 82 :‬تشرين األول‪/‬أكتوبر ‪ 8102‬إلى‪ 88 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪8102‬‬
‫الدورة األولى ‪/‬الفريق العامل المعني باالختفاء القسري أو غير الطوعي‬
‫بعد المائة‬
‫من‪ 4 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪ 8102‬إلى‪ 02 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪8102‬‬
‫الدورة الخامسة ‪/‬اللجنة المعنية باالختفاء القسري‬
‫من‪ 4 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪ 8102‬إلى‪ 01 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‬
‫الدورة الحادية ‪/‬اللجنة المعنية بالحقوق االقتصادية واالجتماعية والثقافية‬
‫والخمسون‬
‫من‪ 4 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪ 8102‬إلى‪ 82 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‬
‫الدورة الحادية والعشرون ‪/‬اللجنة الفرعية المعنية بمنع التعذيب‬
‫من‪ 00 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪ 8102‬إلى‪ 01 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‬

‫ ولنسخ أو استخدام هذه النشرة يجب طلب اإلذن‬.‫اآلراء الواردة في هذه النشرة ال تمثل بالضرورة وجهة نظر المعهد العربي لحقوق اإلنسان‬
‫من المعهد‬
The views expressed in this Press Review are those of the author(s) and do not necessarily represent
those of the Arab Institute for Human Rights. Permission to copy or otherwise use such information

must be obtained from the author.
Les opinions exprimées dans cette revue de presse sont celles de l'auteur (s) et ne reflètent pas
nécessairement celle de l'Institut arabe des droits de l’homme. La permission de copier ou d'utiliser
autrement les informations qui y sont contenues doivent être obtenues auprès de l'auteur.
©Arab Institute for Human Rights 2013

‫المعهد في الصحافة‬

‫حوار لألستاذ عبد الباسط بن حسن رئيس المعهد العربي لحقوق اإلنسان‬
‫لصحيفة الشعب في عددها الصادر يوم ‪ 41‬ديسمبر‬

‫في اليوم العالمي لحقوق اإلنسان بعث شبكة " عهد " للثقافة المدنية و المنظومة التربوية أولي مشاغل الشبكة‬
‫صحيفة الصباح في عددها الصادر يوم ‪ 44‬ديسمبر‬

‫اإلعالن عن تأسيس شبكة " عهد " للثقافة المدنية‬
‫صحيفة الصحافة في عددها الصادر يوم ‪ 44‬ديسمبر ‪3142‬‬

‫في عددها الصادر يوم ‪ 41‬ديسمبر الجاري وفيه إشارة إلى الدراسة التي اعدت في إطار مشروع ‪Le Quotidien‬مقال لصحيفة‬
‫’’بناء قدرات الصحفيين والمدونين في المنطقة العربية لتعزيز حقوق اإلنسان‘‘ الذي نفذه المهعد العربي لحقوق اإلنسان بدعم من‬
‫صندوق األمم المتحدة للديمقراطية‪،‬حول «تحليل األسباب واآلثار ال ُمترت ّبة على ظهور المد ّونين وصحافة المواطن أثناء الثورات‬
‫التحول الدي ُمقراطي في فترة ما بعد الثورة» والذي تم عرضها خالل الحفل اختتام المشروع يوم ‪41‬‬
‫العربية ودورها في عملية‬
‫ُّ‬
‫ديسمبر الجاري بفضاء التياترو‬



Documents similaires


samir dilou
ghannouchiquotesedit 20111130
cv abrar mhadhbi
rapport upr lgbt
cv essid 1
programme 1


Sur le même sujet..