AIHR IADH Human rights Press Review 2013.11.08 .pdf



Nom original: AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.11.08.pdfTitre: UNITED NATIONSAuteur: USER

Ce document au format PDF 1.5 a été généré par Microsoft® Office Word 2007, et a été envoyé sur fichier-pdf.fr le 08/11/2013 à 07:15, depuis l'adresse IP 41.226.x.x. La présente page de téléchargement du fichier a été vue 576 fois.
Taille du document: 2.4 Mo (21 pages).
Confidentialité: fichier public


Aperçu du document


‫‪ARAB INSTITUTE‬‬
‫‪For Human Rights‬‬

‫‪INSTITUT ARABE‬‬
‫‪des droits de l’homme‬‬

‫‪The Human Rights Daily Press Review- 2013-11.08‬‬
‫‪http://www.aihr-iadh.org‬‬
‫‪Information‬‬

‫‪Multimedia‬‬

‫‪Ressources‬‬

‫‪EVENTS‬‬

‫الدليل الجديد لحماية المدافعين‬
‫عن حقوق اإلنسان‬

‫نعي‬

‫المعهد العربي لحقوق اإلنسان ينعى المحامي‬
‫إبراهيم العبدهللا‬

‫موقع اليوم العالمي إلنهاء‬
‫اإلفالت من العقاب‬

‫تونس في ‪ 7‬نوفمبر‪/‬تشرين ثان ‪3102‬‬

‫زيارة الموقع >>>‬

‫– ‪UNDP Arab States‬‬
‫برنامج األمم المتحدة اإلنمائي‬

‫التقرير العربي‬

‫بمزيج من األسى واللوعة ‪ ،‬ينعي المعهد العربي لحقوق اإلنسان‬
‫‪".‬المحامي اللبناني األستاذ المناضل "إبراهيم العبدهللا‬
‫شارك الراحل الرمز في تأسيس فرع المعهد في لبنان عام ‪3111‬‬
‫وأشرف على إشعاعه وتطوره وتعزيز موقعه المتميز لنشر ثقافة‬
‫حقوق اإلنسان من قلب كلية الحقوق في الجامعة اللبنانية التي لطالما‬
‫اعتبرها الجامعة الوطنية التي توحد اللبنانيين واللبنانيات وتعلمهم‬
‫أسس ومبادئ المواطنة ونبذ الطائفية وإحقاق السلم األهلي‪ .‬شارك‬
‫الراحل الكبير القيادات التاريخية للمنظمة العربية لحقوق اإلنسان‬
‫مسيرتها خالل الفترة من ‪ 0892‬وحتى العام ‪ .3119‬وأسهم مع‬
‫الراحل "جوزيف مغيزل" في تأسيس الجمعية اللبنانية لحقوق‬
‫اإلنسان التي ترأسها منذ منتصف التسعينيات وحتى العام ‪.3117‬‬
‫وشغل الراحل الكبير عضوية مجلس أمناء المنظمة العربية لحقوق‬
‫اإلنسان ألربعة دورات متتالية‪ ،‬كما شغل عضوية اللجنة التنفيذية‬
‫‪.‬للمنظمة لدورتين‬
‫كان للراحل دور بارز في نمو حركة حقوقية وطنية ال طائفية في‬
‫لبنان تدافع عن الحقوق والحريات‪ .‬كما ساهم في إطالق العديد من‬
‫المبادرات الوطنية والحقوقية الرامية لنبذ العنف واالقتتال وحماية‬
‫وصون السلم األهلي‪ .‬وحفلت مسيرته الحقوقية النضالية ببصمات‬
‫مضيئة في الدفاع عن الشعب الفلسطيني وإقرار وحماية حقوق‬
‫‪.‬الآلجئين الفلسطينيين في لبنان‬
‫يتقدم المعهد العربي لحقوق اإلنسان وفرع المعهد في لبنان بأحر‬
‫التعازي إلى أسرة الفقيد وأصدقائه ورفاقه في لبنان والمنطقة‬
‫العربية‪ ،‬داعين هللا أن يتغمد الفقيد برحمته‪ ،‬وأن يلهم أسرته ومحبيه‬
‫‪.‬الصبر والسلوان‬

‫‪United Nations Division‬‬
‫‪for Palestinian Rights‬‬
‫‪Special Rapporteur on‬‬
‫‪the situation of human‬‬
‫‪rights in the Palestinian‬‬
‫‪territories occupied since‬‬
‫‪1967, Richard Falk,‬‬
‫‪presented his report to‬‬
‫‪the General Assembly‬‬

‫‪The United Nations‬‬
‫‪Special Rapporteur on‬‬
‫‪transitional justice, Pablo‬‬
‫‪de Greiff‬‬

‫‪>>> Read the full report by‬‬
‫‪the Special Rapporteur‬‬
‫)‪(Arabic, English, French‬‬

‫لألهداف اإلنمائية لأللفية‬

‫برنامج األمم المتحدة للبيئة واالنتربول يقيمان آثار الجرائم البيئية على‬
‫األمن والتنمية‬

‫التقرير السنوي ألنشطة المعهد‬
‫العربي لحقوق االنسان‬
‫‪ 2013‬لسنة‬

‫عقوبة اإلعدام‬
‫عقوبة اإلعدام تمثل انتهاكا ً‬
‫للحق في الحياة‬

‫حذر برنامج األمم المتحدة للبيئة (يونيب) اليوم األربعاء‪ ،‬من أن الجريمة البيئية آخذة‬
‫في االرتفاع‪ ،‬وقد أصبحت اآلن واحدة من أكثر أشكال الجريمة المنظمة ربحا‪ ،‬حيث إن‬
‫جرائم الحياة البرية‪ ،‬مثل الصيد غير المشروع للفيل ووحيد القرن‪ ،‬تقدر بعشرة إلى‬
‫عشرين مليار دوالر سنويا‪ .‬في التقرير التالي‪ ،‬تلقي مي يعقوب الضوء على أبرز‬
‫‪.‬تداعيات الجريمة البيئية والخطوات التي ستتبعها الوكاالت األممية للحد منها‬
‫الجريمة البيئية ‪ -‬من التجارة غير المشروعة في الحيوانات البرية واألخشاب وتهريب‬
‫المواد المستنفدة لألوزون‪ ،‬إلى االتجار غير المشروع في النفايات الخطرة والصيد‬
‫غير المشروع – تعتبر مشكلة دولية خطيرة متنامية‪ ،‬تتجاوز تداعياتها الحدود‬
‫الوطنية‬
‫‪.‬‬
‫ولتقييم أثر هذه الجريمة على األمن والتنمية‪ ،‬ينعقد حاليا اجتماع رفيع المستوى‬
‫ينظمه برنامج األمم المتحدة للبيئة (يونيب) والمنظمة الدولية للشرطة الجنائية‬
‫‪(.‬اإلنتربول ) في العاصمة الكينية‪ ،‬نيروبي‬

‫برنامج منظمة العفو الدولية‬
‫المؤلف من اثنتي عشرة نقطة‬
‫لمنع التعذيب‬
‫تقييم أنشطة التدريب في مجال‬
‫حقوق اإلنسان‪ :‬دليل للمعلمين‬

‫‪Protection des civils en temps de guerre (Convention de‬‬
‫)‪Genève‬‬

‫كل المعلومات عن أنشطة‬
‫المعهد من خالل هذا‬
‫الرابط‬

‫‪Forum on Minority Issues - Sixth session of the Forum‬‬
‫‪on Minority Issues‬‬

‫‪on "Beyond freedom of religion or belief: Guaranteeing‬‬
‫"‪the rights of religious minorities‬‬
‫‪Dates: 26 and 27 November 2013‬‬
‫‪Venue: Palais des Nations, Geneva, Switzerland‬‬
‫‪Key documents for the Forum:‬‬
‫‪Provisional Agenda‬‬
‫‪Concept Note‬‬
‫‪Draft Recommendations‬‬

‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬

HUMAN RIGHTS EDUCATION

UN and democracy
building publications

Material Resources
What is Human Rights Education?
How to get started with Human Rights Education
This is My Home – A Minnesota Human Rights Education
Experience

‫التعليم في مجال حقوق‬
‫اإلنسان‬

New! Close the Gap Video and Curriculum Resources!






Democracy and
Development: The
Role of the UN,
Democracy and
Gender Equality:
The Role of the UN
and
Democracy and
Human Rights: The
Role of the UN

The 5-part Close the Gap documentary series on race,
class, and place disparities was created by the Twin Cities
Public television (tpt) in close partnership with the Itasca
Project and Twin Cities Compass & Wilder Research. The
University of Minnesota Human Rights Center designed two
companion guides to foster dialogue on ways to recognize
and eliminate these race, class, and place disparities in our
schools and communities.
The Educator Guide provides curriculum resources for
engaging youth in grades 8-12.
The Community Guide offers key discussion activities for
Human Rights Commissioners, community leaders, and other
interested individuals to better understand these disparities
and their causes, as well as to work to overcome them.
More: >>> http://ow.ly/pexjw

Human rights education
and training

Guidelines on Human Rights Education for Human
Rights Activists

Millennium Development
Goals as human rights
learning: building the
capacities of the claim
holders through learning
as empowerment
[french]

These guidelines present approaches to be adopted when
planning or implementing education programmes for human
rights activists, related to six key areas: the human rightsbased approach to human rights education; core
competencies; curricula; teaching and learning processes;
evaluation; and development and support for trainers. The
guidelines also offer a list of key resources to assist in
planning, implementing and evaluating human rights
education for human rights activists.
Download the document (511.4 KB)

Draft Declaration on
Human Righ
ts Education

A resolution on a World Programme for Human Rights
Education is adopted by HRC24 without a vote. 27 sept.
‫ البرنامج العالمي للتثقيف في مجال حقوق اإلنسان قرار الجمعية‬

E A 5009 ‫ يوليو‬11 ‫ بتاريخ‬B111/95 ‫العامة رقم‬
UN: World Plan of Action for Education on Human
Rights and Democracy

World Programme for
Human Rights
Education

‫‪TUNISIA‬‬

‫الشارع التونسي يع ّبر عن غضبه بعد تعليق الحوار الوطني‬
‫‪..‬هم رعاة‪ ..‬ولسنا قطيعا‬

‫بعد قرار الرباعي الراعي للحوار الوطني تعليقه اثر الفشل في تجميع الفرقاء‬
‫السياسيين وتحقيق الوفاق الوطني حول المسارين الحكومي والتأسيسي والذي من‬
‫المفروض أن يتعرف الشعب التونسي من خالله على رئيس حكومته الجديدة في نهاية‬
‫األسبوع األول من الحوار وفق خارطة الطريق أصيب أغلب التونسيين بخيبة أمل‬
‫كبيرة في حين تشبث البعض بالتفاؤل معتبرين أن األمل ال يزال قائما في إمكانية‬
‫التوافق على شخص ّية مستقلة تتولى تشكيل الحكومة وتنقذ البالد من منطلق أن ذلك‬
‫‪.‬هو قدر تونس والتونسيين‬
‫الصحافة اليوم» نزلت الى الشارع لرصد آراء المواطنين بعد تعليق الحوار والعودة «‬
‫‪.‬الى المربع األول وانطالق حرب كالمية جديدة بين الفرقاء السياسيين‬
‫البداية كانت مع «عبد هللا البرهومي» تقني اتصاالت يقول أنّ البالد وصلت الى هذا‬
‫الوضع الراهن بسبب استهتار الساسة وعدم مباالتهم بالوضع االقتصادي الخطير‬
‫وتدهور القدرة الشرائية واالستهالكية للمواطن‪ .‬وأنا شخصيا عيل صبري فرغم تعدّد‬
‫االقتراحات لشخصيات ذات كفاءات عالية لكن لم يقع أخذ قرار حاسم في التوافق على‬
‫‪.‬شخصية مستقلة‬
‫‪Les magistrats en grève‬‬
‫!‪Ne touche pas à mon indépendance‬‬

‫‪L’AMT réagit aux nominations décidées par le ministre de la‬‬
‫‪Justice, visant de hauts postes‬‬
‫‪C’est depuis le 13 septembre que l’Instance indépendante du‬‬
‫‪pouvoir judiciaire, qui remplace le Conseil supérieur de la‬‬
‫‪magistrature, a procédé, dans le cadre de ses prérogatives, à‬‬
‫‪la nomination, mutation et promotion des magistrats. Voilà‬‬
‫‪qu’un mois après, jour pour jour, Nadhir Ben Ammou procède‬‬
‫‪à un mini-mouvement visant, entre autres, l’inspecteur‬‬
‫‪général, le premier président du Tribunal foncier, la première‬‬
‫‪présidente du Tribunal de première instance. Vive‬‬
‫‪contestation du secteur et annonce d’une grève générale, en‬‬
‫‪plus du rejet des décisions. Aucun des magistrats nommés‬‬
‫‪n’a pris ses fonctions.‬‬
‫‪Et pour cause, ces nominations sont en contradiction avec‬‬
‫‪les dispositions régissant l’Instance du pouvoir judicaire, ainsi‬‬
‫‪que la loi constitutionnelle relative à l’organisation provisoire‬‬

des pouvoirs publics. Et pourtant, à travers des mémos, le
ministre de la Justice procède à des nominations en portant
atteinte, par voie de fait, à la composition de l’Instance du
pouvoir judiciaire, voire à son autonomie. En plus des
magistrats élus qui composent cette instance, certains sont
désignés d’office ès qualités. Ce sont ceux-là que le ministre
a visés par ce geste « régalien »
Tunisie: La jeunesse écoeurée par "ces vieux" qui
dominent la scène politique

Ils sont écoeurés. De nombreux jeunes Tunisiens qui furent
au premier rang des protestations lors de la révolution
enragent aujourd'hui de se voir écartés d'une scène politique
qu'ils jugent verrouillée par des vétérans de tous bords, au
pouvoir comme dans l'opposition.
La révolution avait été déclenchée le 17 décembre 2010 par
l'immolation de Mohamed Bouazizi, vendeur ambulant de 26
ans excédé comme nombre de ses contemporains par le
chômage et les brimades policières.
Mais depuis, "la révolution des jeunes a été confisquée par
des vieux qui étaient bien cachés chez eux ou à l'étranger
lors du soulèvement du peuple", assène Naïma Charmiti, 32
ans, qui dirige le site d'information arabesque.tn. (HuffPost
Maghreb)
Amid Tunisia’s Transition, France Walks Fine Line
Between Influence and Interference

On Nov. 4, French President Francois Hollande received his
Tunisian counterpart, Moncef Marzouki, at the Elysee Palace
to discuss bilateral ties as Tunisia continues in its halting
democratic transition. The visit coincided with yet another
stalemate in recently renewed political talks within Tunisia’s
National Constituent Assembly (NCA), the body formed in
2011 to draft the country’s new constitution.
The 2011 Tunisian uprising that resulted in the ouster of

‫‪former dictator Zine al-Abedine Ben Ali marked a new‬‬
‫‪chapter for French-Tunisian relations, born out of colonial ties‬‬
‫‪and maintained today through economic partnership.‬‬
‫‪Amicable relations with Ben Ali flourished particularly under‬‬
‫‪Hollande’s predecessor, former President Nicolas Sarkozy,‬‬
‫”‪from 2007 to 2012. Sarkozy was named an “honorary citizen‬‬
‫‪during a 2008 visit to Tunis, where he praised Ben Ali for‬‬
‫‪making progress on rights and freedoms. Today, France is‬‬
‫‪Tunisia’s No. 1 partner in commercial exchanges and‬‬
‫‪investments and its primary supplier of goods. In 2011,‬‬
‫‪France announced roughly $475 million of development aid‬‬
‫‪to Tunisia, part of a promise to reallocate a substantial‬‬
‫‪portion of Tunisian debt to development.‬‬
‫)‪(worldpoliticsreview‬‬

‫‪Human Rights Watch‬‬
‫‪Daily Brief‬‬

‫‪ARAB WORLD/UNITED NATIONS‬‬
‫مصر ‪ :‬لشبكة العربية لمعلومات حقوق االنسان تستنكر استمرار استهداف الصحفيين‬
‫خالل تظاهرات انصار الرئيس المعزول‬

‫‪IN VIDEO‬‬
‫‪Video: Israeli Soldiers‬‬
‫‪Arrest Two Terrified‬‬
‫‪Children in Hebron‬‬

‫إستنكرت الشبكة العربية لمعلومات حقوق االنسان اليوم‪ ,‬استمرار استهداف‬
‫الصحفيين واإلعالميين واالعتداء عليهم خالل التظاهرات المناصرة للرئيس المعزول‬
‫محمد مرسي وجماعة االخوان المسلمين حيث تعرض عدد من المراسلين الصحفيين‬
‫ومراسلي القنوات الفضائية للعديد من االعتداءات البدنية خالل التظاهرات التي نظمتها‬
‫‪.‬جماعة االخوان المسلمين لرفض محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي‬
‫وكان مبني نقابة الصحفيين قد تعرض إلعتداءات من متظاهرين مجهولين اثناء‬
‫‪.‬االشتباكات التي نشبت بمحيط النقابة عقب نهاية اولي جلسات محاكمة مرسي‬
‫بينما تعرض طاقم قناة “العربية” لمضايقات من قبل متظاهرين مؤيدين للرئيس‬
‫المعزول اثناء تغطية المحاكمة وقام المتظاهرين بتهديد وسب مراسلة القناة رندا‬
‫‪.‬أبوالعزم ووصفها بالخائنة‬

‫الكويت‪ :‬محاكمة المدافعين عن حقوق اإلنسان‪ :‬السيد عبد هللا الرفدي‪،‬‬
‫”والسيدة رنا السعدون‪ ،‬والسيد منذر الحبيب بتهمة “إهانة األمير‬

‫سعدون ‪ ،‬و‬
‫قد يواجه مدافعو حقوق اإلنسان‪ :‬السيد عبدهللا الرفدي ‪ ،‬و السيدة رنا ال ّ‬
‫السيد ُمنذر الحبيب أحكاما بالسجن تصل إلى خمس سنوات بتهمة “إهانة األمير” ‪،‬‬

‫وذلك على خلفية خطاب أُلقي في إبريل ‪ /‬لكويت‪ :‬محاكمة المدافعين عن حقوق‬
‫اإلنسان‪ :‬السيد عبد هللا ‪-‬نيسان ‪ .3102‬ويتوقع أن تبدأ جلسات المحاكمة في العاشر‬
‫‪.‬من نوفمبر ‪ /‬تشرين األول ‪3102‬‬
‫”بتهمة “إهانة األمير‬
‫– ويعمل مدافعو حقوق اإلنسان الثالثة لـ اللجنة الوطنية لرصد اإلنتهاكات في الكويت‬
‫‪ ،‬التي تقوم بتوثيق االنتهاكات ضد حرية التعبير في الكويت‪ .‬ويذكر أن ‪NCMV‬‬
‫سليمان بن جاسم ‪ ،‬زميل هؤالء الناشطين‪ ،‬متهم حاليا بتهمة المشاركة في “مسيرة‬
‫‪.‬غير مرخصة” لرصده وتوثيقه مسيرة في منطقة األندلس بمدينة الكويت‬

‫الفدرالية الدولية لحقوق اإلنسان‬
‫مصر‪ :‬انحسار مساحات الحريات األساسية‬
‫تعرب الفدرالية الدولية لحقوق اإلنسان عن قلقها إزاء االستمرار في انحسار مساحة‬
‫حرية التعبير وحرية التجمع في مصر‪ .‬على مدار الشهور الثالثة الماضية‪ ،‬ال سيما بعد‬
‫عزل الرئيس محمد مرسي في الثالث من يوليو‪/‬تموز ‪ ،3102‬شهدت البالد بيئة‬
‫معادية للغاية لحرية التعبير وحرية التجمع‪ .‬وال تظهر أية بوادر على تراجع حالة‬
‫االستقطاب السياسي الشديد التي تشهدها البالد‪ .‬على جانب يشيد بعض المصريين‬
‫بالجيش على تدخله في يوليو‪/‬تموز ‪ 3102‬وعزل محمد مرسي‪ ،‬وعلى الجانب اآلخر‬
‫أدان البعض القوات المسلحة على قتل مئات المتظاهرين في عدة وقائع في‬
‫]يوليو‪/‬تموز وأغسطس‪/‬آب ‪0[ .3102‬‬
‫في ‪ 32‬أكتوبر‪/‬تشرين األول ألقى اإلعالمي المصري الساخر باسم يوسف الضوء على‬
‫هذا االستقطاب وسخر من الموقف السياسي بالكامل‪ ،‬واشتمل ذلك الجيش‪ .‬أدى‬
‫البرنامج إلى جدل شديد وأصدرت قناة "سي بي سي" التي تستضيف البرنامج بيانا‬
‫في ‪ 32‬أكتوبر‪/‬تشرين األول تعتذر للمشاهدين على المحتوى الذي اعتبرته "يستهزئ‬
‫بمشاعر الشعب ورموز الدولة المصرية"‪ .‬ثم قبل لحظات من الحلقة الثانية‪ ،‬في ‪0‬‬
‫نوفمبر‪/‬تشرين الثاني" أصدرت قناة سي بي سي بيانا تقول إن "البرنامج" قد ُجمد‬
‫‪.‬حتى إشعار آخر‬

‫صحافيون أردنيون يدينون اقتحام قوة أمنية صحيفة الرأي الحكومية‬
‫ويحملون رئيس الحكومة المسؤولية‬

‫أدان صحافيون في صحيفة أردنية رسمية‪ ،‬مساء االربعاء إقدام قوات أمنية على‬
‫اقتحام مبنى صحيفتهم ‪ ،‬ونددوا بِـ ” العقلية العرفية ” لرئيس الحكومة عبدهللا النسور‬
‫‪ ، .‬وطالبوا برحيله‬
‫وح َّمل صحافيو صحيفة الرأي الرسمية في بيان حكومة النسور ” مسؤولية اقتحام‬
‫قوات أمنية لمقر الصحيفة على مرأى ومسمع رئيس مجلس اإلدارة علي العايد الذي‬
‫‪ ” .‬لم يحرك ساكنا أثناء عملية اإلقتحام‬
‫وأوضحوا أن ما جرى اليوم ” هو انتهاك سافر لحرمة الصحيفة الوطنية غير مسبوق‬
‫ال بل في تاريخ المملكة ويعبر عن عقلية عرفية تسيطر على الحكومة ممثلة بشخص‬
‫رئيسها ( عبدهللا النسور ) الذي يتحمل شخصيا وأعضاء حكومته المسؤولية الكاملة‬
‫‪ ” .‬عنه‬

‫منظمات حقوقية تدق ناقوس الخطر ‪..‬قانون جديد لمكافحة اإلرهاب يعيد‬
‫مرتكزات الدولة البوليسية مجددا‪ ،‬ويفاقم من العنف واإلرهاب‬

‫تدعو المنظمات الحقوقية الموقعة أدناه مجلس الوزراء المصري إلى رفض مشروع‬
‫القانون الذي تقدمت به وزارة الداخلية بشأن مكافحة اإلرهاب‪ .‬و ُتحذر المنظمات‬
‫الموقعة من أن اعتماد هذا المشروع من شأنه أن يقنن عودة مرتكزات الدولة‬
‫البوليسية إلى سابق عهدها قبل الخامس والعشرين من يناير والتي ازدهرت قبلها‬
‫بفعل السياسات والقوانين االستثنائية التي أطلقت يد أجهزة األمن بصورة واسعة في‬
‫العصف بحقوق وحريات المواطنات والمواطنين باسم مكافحة اإلرهاب‪ .‬كما تحث‬
‫الحكومة المصرية على استطالع رأي مقرر األمم المتحدة الخاص بمكافحة اإلرهاب‪،‬‬
‫والذي طلب السماح له بزيارة مصر عامي‪ 3103 ،3100‬دون استجابة! إن مشروع‬
‫القانون بصورته الحالية يتناقض بشكل صارخ مع توصيات األمم المتحدة‪ ،‬كما ُيشكل‬
‫تراجعا عن بعض التطمينات التي كانت تروج لها حكومة أحمد نظيف لألمم المتحدة‬
‫‪.‬منها مثال النص على وصف دقيق لإلرهاب و االخذ بالخبرات الدولية في هذا المجال‬

‫اإلمارات العربية المتحدة ‪ -‬بواعث قلق بشأن محاكمة اإلخوان المسلمين‬
‫هيمان رايتس ووتش‬
‫قالت هيومن رايتس ووتش اليوم إن حكما صادرا عن محكمة إماراتية في محاكمة‬
‫سابقة يثير بواعث قلق بشأن محاكمة مماثلة سوف تنطلق في ‪ 2‬نوفمبر‪/‬تشرين الثاني‬
‫‪ .3102‬يدعو الحكم الذي أصدرته المحكمة االتحادية العليا في اإلمارات في قضية ‪28‬‬
‫شخصا تمت إدانتهم بمحاولة قلب نظام الحكم في البالد تساؤالت حول قدرة النظام‬
‫القضائي اإلماراتي على احترام الحقوق األساسية لحرية التعبير والتجمع السلمي‪.‬‬
‫‪.‬ستشمل محاكمة ‪ 2‬نوفمبر‪/‬تشرين الثاني ‪ 21‬شخصا متهمين بجرائم مماثلة‬

‫مسؤول في مفوضية الالجئين‪ :‬أحاول أن ال أستمع لقصص الالجئين‪..‬‬
‫استغالل لالطفال واعتداءات جنسية‬

‫لندن ـ’القدس العربي’ يحاول كيليان كالين شميدت أن يتجنب اإلستماع للحكايات‬
‫المروعة التي يحملها معهم الهاربون السوريون من الحرب األهلية المستعرة في‬
‫بالدهم الى المخيمات المزدحمة في األردن وتركيا‪ ،‬مع أنه يعمل في اإلغاثة الدولية‬
‫منذ سنوات طويلة‪ .‬ونقلت عنه صحيفة ‘واشنطن تايمز‪ ′‬قوله ‘أحاول تجنب الحديث‬

‫‪’.‬مع الناس القادمين من سورية بأي طريقة ألن قصصهم رهيبة‬
‫ويدير كالين شميدت مخيم الزعتري لصالح المفوضية السامية لالجئين التابعة لألمم‬
‫‪.‬المتحدة‪ .‬مضيفا أنه ‘كلما استمر الصراع‪ ،‬كلما أصبح من الصعب اإلستماع للقصص‬
‫ولدينا األن أشخاص جاءوا من األماكن التي تعرضت لهجوم كيماوي‪ ،‬وأشخاص‬
‫‪’.‬جاءوا من مناطق تعرضت للحصار لوقت طويل‬

‫الوكاالت االنسانية تشعر بالقلق ازاء قطع المساعدات آلالف المدنيين‬
‫نتيجة للقتال في شمال اليمن‬

‫ذكر مكتب األمم المتحدة لتنسيق الشؤون اإلنسانية أن القتال الدائر بين الحوثيين‬
‫والسلفيين في شمال اليمن قد أدى إلى قطع المساعدات اإلنسانية آلالف من المدنيين‬
‫‪.‬في مدينة دماج‬
‫وقال فرحان حق من مكتب المتحدث باسم األمين العام‪ ،‬إن الوصول إلى تلك المنطقة‬
‫محدودة لكن التقارير تشير إلى أن ثالث قرى تواجه نقص الغذاء والمياه والدواء‪،‬‬
‫‪:‬وأضاف في مؤتمره الصحفي اليومي‬
‫يوم الرابع من تشرين الثاني نوفمبر‪ ،‬قامت اللجنة الدولية للصليب األحمر باجالء "‬
‫ثالثة وعشرين جريحا من الدماج ولكن أشارت إلى وجود آخرين بقوا في المدينة‪.‬‬
‫تشعر الوكاالت االنسانية بالقلق ازاء ما يقارب من تسعة وعشرين ألف شخص‬
‫"يعيشون في منطقة دماج‬
‫ووفقا لمكتب تنسيق الشؤون اإلنساني هناك أكثر من مليون طفل تقل أعمارهم عن‬
‫خمس سنوات في اليمن يعانون من سوء التغذية الحاد وهناك حوالي ثالثمائة ألف‬
‫‪.‬يعانون من سوء التغذية الحاد الخطير‬

‫احتجاجات في غزة من الفلسطينيين القادمين من سوريا هربا من‬
‫الصراع واألونروا تعد بمساعدتهم‬

‫نظمت العائالت الفلسطينية الالجئة من سوريا إلى قطاع غزة وقفة احتجاجية أمام‬
‫المقر الرئيسي لوكالة غوث وتشغيل الالجئين الفلسطينيين أونروا في مدينة غزة‪،‬‬
‫دعت لها لجنة متابعة شؤون الالجئين من سوريا إلى القطاع‪ .‬ويطالب المشاركون في‬
‫هذه الوقفة بتوفير المساعدات اإلنسانية لهم بعد أن فقدوا كل شئ جراء األزمة‬
‫‪.‬السورية‪ .‬التفاصيل في تقرير عال ياسين مراسلتنا في القطاع‬
‫عشرات العائالت الفلسطينيية التي فرت من األوضاع الدامية في سوريا وضاقت بها‬
‫سبل الحياة‪ ،‬شاركت في تلك الوقفة مطالبة األونروا بااللتزام حيال مطالبهم اإلنسانية‬
‫‪.‬وأن توفر لهم السكن وفرص العمل‬
‫األونروا تقول إن الالجئين الفلسطينيين الفارين من سوريا إلى قطاع غزة ال يشكلون‬
‫ظاهرة حيث بلغ عددهم حسب احصائياتها مائتين وخمسين عائلة‪ ،‬أي ما يقارب األلف‬
‫شخص‪ ،‬إضافة إلى بعض العائالت السورية األصل‪ ،‬وأخرى فلسطينية غير مسجلة‬
‫‪.‬ضمن الالجئين وإنما ضمن المواطنين الذين ال يستفيدون من خدمات الوكالة‬
‫?‪Journalism in Syria, an impossible job‬‬

‫‪A field commander loyal to Syria's President Bashar al-Assad talks to‬‬
‫‪media at the eastern Ghouta near Damascus REUTERS/SANA/Handout‬‬
‫‪via Reuters‬‬

‫‪Syria is now the world's most dangerous country for‬‬
‫‪journalists. According to a Reporters Without Borders tally,‬‬
‫‪more than 110 news providers have been killed in the course‬‬
‫‪of their work in Syria since March 2011 and more than 60 are‬‬
‫‪currently detained, held hostage or missing.‬‬
‫‪As Edouard Elias and Didier François, two French TV‬‬
‫‪journalists who were abducted on 6 June, today begin their‬‬
‫‪sixth month in captivity in Syria, Reporters Without Borders is‬‬

releasing a report entitled “Journalism in Syria, impossible
job?” (IFEX)
“Catastrophic” humanitarian situation in Yemen’s
Dammaj

Past civil wars in the north have already destroyed much of the
infrastructure

A fresh outbreak of sectarian fighting in northern Yemen
between militants of the Houthi-led Shia movement and
(Sunni) Salafists has entered a second week with at least 50
people killed, according to a senior government health
official, and aid workers getting little access to the besieged
village of Dammaj, a Salafist stronghold.
Humanitarians are concerned that thousands of vulnerable
civilians, some of them injured and sick, are unable to flee as
Houthi forces continue to bombard the village from
surrounding hills. In a statement last week they said a Salafi
religious centre in Dammaj, Sa’dah Governorate, was being
used to recruit Sunni fighters. (IRIN)
VIEWPOINTS/ANALYSIS/OPED/DOCUMENTS

‫الربيع العربي وموضوع القضاء‬
‫ علي محمد فخرو‬.‫د‬

‫منذ أن ه َّبت رياح الربيع العربي في تونس وإلى يومنا هذا وجدت أنظمة الحكم العربية‬
‫ عبر‬،‫نفسها منشغلة ليل نهار بنصب خشبات مسارح المحاكمات في محاكم العرب‬
‫ لم يسلم قطر عربي واحد من المشاركة في التأليف‬.‫طول وعرض الوطن العربي كلُه‬
‫ والظاهر أننا سنعيش ذلك عبر‬.‫ في الهرج والمرج‬،‫ في اإلضحاك أو اإلبكاء‬،‫أو التمثيل‬
‫سنوات كثيرة قادمة‬.
‫تطرف‬
ُّ ‫بعد اليوم ستواجه المجتمعات العربية قوانين مكافحة اإلرهاب والتي بسبب‬
‫ بعد اليوم سيكون‬.‫مخاوفها المريضة وهلوساتها قد تصبح هي بدورها قوانين إرهابية‬

‫كل ُ متظاهر معارض عرضة للمحاكمة بسبب توقيت ومكان وشعارات المظاهرة‬
‫وهتافات المتظاهرين‪ .‬بعد اليوم سي ّتعرض كل صاحب رأي لإلعدام المعنوي ثم يجرجر‬
‫إلى مسارح المحاكم‪ .‬بعد اليوم لن يستطيع أحد أن يضرب عن العمل ألسباب سياسية‪،‬‬
‫أضر بسيرورة الحياة اإلقتصادية‪ .‬بعد اليوم ستمتلئ األرض العربية‬
‫إذ سيحاكم أل ّنه‬
‫ّ‬
‫‪.‬بمحاكمات ال َثارات المتبادلة‪ ،‬إذ كلما ستجيئ أ ُّمة ستلعن أختها‬
‫هل نبالغ؟ أبدأ‪ ،‬فاألرض العربية ستحتاج إلى مئات األلوف من القضاة والمحامين‬
‫‪.‬لمواجهة موجة المحاكمات العاتية‬

‫المرأة ما بين التهميش السياسي والمنداة بحقوقها االجتماعية‬
‫‪....‬والسياسية‬
‫‪.‬محمد الحجافي‬
‫ما من شك بأن معظم االحزاب السياسية في هذا الوطن كلها شريكة في هدم حقوق‬
‫المرأة سياسيا واجتماعيا وعدم ترك الفرصة الكافية للمرأة في المشاركة سياسيا‪,‬‬
‫ولعل ما شاهدناه من صراع في في اليمن واختالف االحزاب حول نظام الكوتا النسوية‬
‫خير دليال على ذلك‪ ,‬وبعد شد وجذب وصل االمر الى أن التزمت بعض االحزاب بهذه‬
‫الكوته‪ ,‬وما توصلت اليه ليس حبا بالمرأة ولكن حفاظا على سمعتها السياسية‪ ,‬وكذلك‬
‫الحصول على الدعم االجنبي تحت مسمى "الكوتى" التي امتثلت اليها االحزاب داخل‬
‫‪.‬الوطن وبشكل وهمي غير مجدي‬
‫إن العنف السياسي الموجه ضد النساء والذي مارسه معظم القوى السياسية في هذا‬
‫الوطن ضد النساء بشكل أظهر‪ ,‬رغم االختالف القوى السياسية باليمن من جوانب‬
‫أيديولوجية وسياسية ومصالح اقتصادية مختلفة‪....‬‬

‫أطفال العراق‪ ..‬بين حاضر مرعب ومستقبل مجهول‬

‫صة يصف الج ّد حال حفيده الراقد في المستشفى بعدما فقد كلّ أفراد أسرته ما عدا‬
‫بغ ّ‬
‫أخته الصغيرة‪ ،‬في أحد االنفجارات التي وقعت الشهر الماضي في بغداد‪ .‬فيقول "يسأل‬
‫عن أمه تارة وعن أبيه طورا ويطلب الذهاب إلى المدرسة‪ ..‬وهو لم يعرف بعد أنه فقد‬
‫‪".‬والديه وأنه في كلّ ناحية من نواحي وجوده سيحتفظ بجرح لن يندمل‬
‫وقد أصبح عدد هؤالء األطفال غير قابل لإلحصاء بعد أكثر من عشر سنوات من‬
‫المستمر في العراق‪ .‬ويكفي للمتابع أن يقوم ببحث على موقع "يوتيوب"‪،‬‬
‫اإلرهاب‬
‫ّ‬
‫تصور أطفاال فقدوا أح ّبتهم وهم يصرخون‬
‫ليحصل على مئات تسجيالت الفيديو التي‬
‫ّ‬
‫من شدّة األلم ويبكون بؤس حياتهم المريرة‪ ،‬في بلد أصبحت الطفولة فيه مستباحة‪.‬‬
‫صصة‬
‫ولم تستثن الجماعات اإلرهاب ّية في العراق في استهدافاتها األماكنَ المخ ّ‬
‫لألطفال‪ ،‬فث ّمة العديد من الحاالت في هذا اإلطار ومنها تفجير مدرسة ابتدائ ّية في‬
‫إحدى قرى شمال غرب العراق في السادس من شهر تشرين األول‪ /‬أكتوبر المنصرم‪،‬‬
‫تفجيرين انتحار َّيين‬
‫راح ضح ّيته أكثر من عشرة أطفال‪ .‬إلى ذلك أصيب ‪ 44‬آخرون في‬
‫َ‬
‫‪.‬بسيار َتين ّ‬
‫مفخخ َتين‬

‫المحكمة الجنائية الدولية‬

‫موقف الدول العربية من‬
‫المحكمة الجنائية الدولية‬

‫وصالت خارجية‬
‫الموقع الرسمي‬
‫للمحكمة الجنائية الدولية‬
‫‪‬‬
‫نظام روما األساسي‬
‫للمحكمة الجنائية‬
‫الدولية من موقع‬
‫األمم المتحدة‬
‫‪‬‬
‫موقع غير رسمي‬
‫لتحالف للمحكمة‬
‫الجنائية الدولية‬
‫‪‬‬
‫المحكمة الجنائية‬
‫الدولية ‪ -‬اللجنة‬
‫الدولية للصليب‬
‫األحمر‬
‫‪‬‬
‫اللجنة الدولية‬
‫للصليب األحمر‬
‫ومحكمة الجنايات‬
‫الدولية‪ :‬نهجان‬
‫منفصالن لكنهما‬
‫متكاملين لضمان‬
‫احترام القانون‬
‫الدولي اإلنساني‬
‫المحاكم الدولية األخرى‬
‫والمحاكم ذات الطابع الدولي‬
‫المحكمة الجنائية الدولية‪..‬‬
‫تأسيسها واختصاصاتها‬

‫التحالف األردني لدعم المحكمة‬
‫الجنائية الدولية‬

‫‪‬‬

‫تأسست سنة ‪ 3113‬كأول محكمة قادرة على محاكمة األفراد المتهمين بجرائم اإلبادة‬
‫الجماعية والجرائم ضد اإلنسانية وجرائم الحرب وجرائم االعتداء‪ .‬تعمل هذه المحكمة‬
‫على إتمام األجهزة القضائية الموجودة‪ ،‬فهي ال تستطيع أن تقوم بدورها القضائي ما‬
‫لم تبد المحاكم الوطنية رغبتها أو كانت غير قادرة على التحقيق أو االدعاء ضد تلك‬
‫القضايا‪ ،‬فهي بذلك تمثل المآل األخير‪ .‬فالمسؤولية األولية تتجه إلى الدول نفسها‪ ،‬كما‬
‫تقتصر قدرة المحكمة على النظر في الجرائم المرتكبة بعد ‪ 0‬يوليو‪/‬تموز ‪،3113‬‬
‫‪.‬تاريخ إنشائها‪ ،‬عندما دخل قانون روما للمحكمة الجنائية الدولية حيز التنفيذ‬
‫وهي منظمة دولية دائمة‪ ،‬تسعى إلى وضع حد للثقافة العالمية المتمثلة في اإلفالت من‬
‫العقوبة – وهي ثقافة قد يكون فيها تقديم شخص ما إلى العدالة لقتله شخصا واحدا‬
‫أسهل من تقديمه لها لقتله مئه ألف شخص مثال‪ ،‬فالمحكمة الجنائية الدولية هي أول‬
‫هيئة قضائية دولية تحظى بوالية عالمية‪ ،‬وبزمن غير محدد‪ ،‬لمحاكمة مجرمي الحرب‬
‫‪.‬ومرتكبي الفضائع بحق اإلنسانية وجرائم إبادة الجنس البشري‬
‫بلغ عدد الدول الموقعة على قانون إنشاء المحكمة ‪ 030‬دولة حتى ‪ 0‬يوليو ‪3103‬‬
‫"الذكرى السنوية العاشرة لتأسيس المحمكمة"‪ ،‬وقد تعرضت المحكمة النتقادات من‬
‫عدد من الدول منها الصين والهند وأمريكا وروسيا‪ ،‬وهي من الدول التي تمتنع عن‬
‫‪.‬التوقيع على ميثاق المحكمة‬
‫تعد المحكمة الجنائية هيئة مستقلة عن األمم المتحدة‪ ،‬من حيث الموظيفين والتمويل‪،‬‬
‫وقد تم وضع اتفاق بين المنظمتين يحكم طريقة تعاطيهما مع بعضهما من الناحية‬
‫‪.‬القانونية‬
‫وقد فتحت المحكمة الجنائية تحقيقات في أربع قضايا‪ :‬أوغندة الشمالية وجمهورية‬
‫الكونغو الديمقراطية والجمهور ية األفريقية الوسطى ودارفور‪ .‬كما أنها أصدرت ‪8‬‬
‫‪].‬مذكرات اعتقال وتحتجز اثنين مشبه بهما ينتظران المحاكمة[‪0‬‬
‫يقع المقر الرئيس للمحكمة في [[هوالندا لكنها قادرة على تنفيذ إجراءاتها في أي‬
‫مكان‪ .‬وقد يخلط البعض ما بين المحكمة الجنائية الدولية ومحكمة العدل الدولية والتي‬
‫تدعى اختصارا في بعض األحيان المحكمة الدولية (وهي ذراع تابع لألمم المتحدة‬
‫يهدف لحل النزاعات بين الدول)‪ ،‬لذلك البد من التنويه إلى أنهما نظامان قضائيان‬
‫‪.‬منفصالن‬
‫المدعي العام للمحكمة هو فاتو بنسودا حاليا[‪ ]3‬وسابقا كان المحامي االرجنتيني‬
‫لويس مورينو اوكامبو‬

‫برنامج األدوات القانونية‬
‫للمحكمة الجنائية الدولية التابع‬
‫للمركز النرويجي لحقوق‬
‫اإلنسان ومشروع األدوات‬
‫القانونية للمحكمة الجنائية‬
‫الدولية األوسع نطاقًا‬

‫مشروع القانون العربي ‪‬‬
‫النموذجي للجرائم التي تدخل في‬
‫اختصاص المحكمة الجنائية‬
‫الدولية الصادر عن جامعة الدول‬
‫العربية‬

‫دراسات وأبحاث‬
‫دراسة ‪ :‬محاكمة ومعاقبة‬
‫مرتكبي الجرائم الكبرى أمام‬
‫القضاء الدولي‬

‫مقارنة بين المحاكم الجنائية‬
‫الدولية الدائمة والمؤقتة‬
‫تقرير غولدستون ‪ :‬تقرير بعثة‬
‫األمم المتحدة لتقصي الحقائق‬
‫بشأن النزاع في غزة‬
‫)حرب غزة (‪9002/9002‬م‬
‫المحكمة الجنائية الدولية‪..‬‬
‫معلومات وأسئلة‬
‫)‪(FIDH‬‬
‫المحكمة الجنائية الدولية ‪2002‬‬
‫ ‪ : 2002‬عشر سنوات وعشر‬‫توصيات من أجل محكمة جنائية‬
‫دولية‬
‫)‪(Amnesty‬‬

‫اختصاصات المحكمة‬

‫‪Situations and cases‬‬
‫‪20 cases in 8‬‬
‫‪situations have been‬‬
‫‪brought before the‬‬
‫‪International Criminal‬‬
‫‪Court.‬‬
‫‪The States Parties to the‬‬
‫‪Rome Statute‬‬

‫‪122 countries are States‬‬
‫‪Parties to the Rome‬‬
‫‪Statute of the‬‬
‫‪International Criminal‬‬
‫‪Court. Out of them 34‬‬
‫‪are African States, 18 are‬‬
‫‪Asia-Pacific States, 18 are‬‬
‫‪from Eastern Europe, 27‬‬
‫‪are from Latin American‬‬
‫‪and Caribbean States,‬‬
‫‪and 25 are from Western‬‬
‫‪European and other‬‬
‫‪States.‬‬

‫‪Tunisia‬‬
‫‪Ratification and‬‬
‫‪Implementation Status:‬‬
‫‪Tunisia deposited its‬‬
‫‪instrument of accession of‬‬
‫‪the Rome Statute on 24‬‬
‫‪June 2011.‬‬

‫االختصاص الموضوعي‬
‫‪:‬الجرائم التي تخضع الختصاص المحكمة الجنائية الدولية هي‬

‫اإلبادة الجماعية‬
‫تعني بالتحديد أي فعل من األفعال المحددة في نظام روما (مثل القتل أو التسبب بأذى‬
‫شديد) ترتكب بقصد إهالك جماعة قومية أو أثنية أو عرقية أو دينية‪ ،‬بصفتها هذه‪،‬‬
‫إهالكا كليا أو جزئيا‬
‫‪.‬‬

‫الجرائم ضد اإلنسانية‬
‫تعني بالتحديد أي فعل من األفعال المحضورة والمحددة في نظام روما متى ارتكبت في‬
‫إطار هجوم واسع النطاق أو منهجي موجه ضد أية مجموعة من السكان المدنيين‬
‫وتتضمن مثل هذه األَفعال القتل العمد‪ ،‬واإلبادة‪ ،‬واالغتصاب‪ ،‬والعبودية الجنسية‪،‬‬
‫واإلبعاد أو النقل القسري للسكان‪ ،‬وجريم ِة التفرقة العنصرية وغيرها‪ .‬اإلبادة‬
‫الجماعية والجرائم ضد اإلنسانية عرضة للعقاب بصرف النظر عن ارتكابها وقت‬
‫السالم" أَو الحرب‬
‫"‬
‫ِ‬
‫‪.‬‬
‫جرائم الحرب‬
‫تعني الخروقات الخطيرة التفاقيات جنيف ‪ 0848‬وانتهاكات خطيرة أخرى لقوانين‬
‫الحرب‪ ،‬متى ارتكبت على نطاق واسع في إطار نزاع مسلح دولي أو داخلي‪ .‬إن إدراج‬
‫سنوات‬
‫ت الداخلية يتواءم مع‬
‫النزاعا ِ‬
‫القانون الدولي ِ العرفي ويعكس الواقع بأنه في ال َ‬
‫ِ‬
‫إلـ ‪ 2٠‬الماضية حدثت أكثر االنتهاكات خطورة لحقوق اإلنسان داخل الدول ضمن‬
‫ت الدولية‪.‬هناك غلط كبير في الحقائق‬
‫‪.‬النزاعا ِ‬
‫إن الجرائم الثالث األولى معرفة بالتحديد في نظام روما األساسي لتفادي أي غموض‬
‫أو التباس‬

‫جرائم العدوان‬
‫فيما يتعلق بهذه الجريمة فانه لم يتم تحديد مضمون وأركان جريمة العدوان في النظام‬
‫األساسي للمحكمة كباقي الجرائم األخرى‪ .‬لذلك فان المحكمة الجنائية الدولية تمارس‬
‫اختصاصها على هذه الجريمة وقتما يتم إقرار تعريف العدوان‪ ،‬والشروط الالزمة‬
‫‪.‬لممارسة المحكمة لهذا االختصاص‬

‫االختصاص اإلقليمي‬
‫خالل مفاوضات نظام روما‪ ،‬حاولت الكثير من الدول جعل المحكمة ذات سلطة عالمية‪.‬‬
‫لكن هذا االقتراح فشل بسبب معارضة الواليات المتحدة‪ .‬وتم التوصل إلى تفاهم يقضي‬
‫‪:‬بممارسة المحكمة لسلطتها فقط ضمن الظروف المحدودة التالية‬
‫إذا كان المتهم بارتكاب الجرم مواطنا إلحدى الدول األعضاء (أو إذا قبلت دولة‬
‫‪).‬المتهم بمحاكمته‬
‫إذا وقع الجرم المزعوم في أراضي دولة عضو في المحكمة (أو إذا سمحت الدولة‬
‫‪).‬التي وقع الجرم على أراضيها للمحكمة بالنظر في القضية‬
‫‪.‬أو إذا أحيلت القضية للمحكمة من قبل مجلس األمن‬

‫االختصاص الزماني‬
‫تستطيع المحكمة النظر فقط في القضايا المرتكبة في أو بعد ‪ 0‬يوليو ‪ .3113‬وبالنسبة‬
‫للدول التي انضمت الحقا بعد هذا التاريخ‪ ،‬تقوم المحكمة آليا بممارسة سلطتها‬
‫‪.‬القضائية في هذه الدول بعد‪21‬يوم من تاريخ مصادقتها على االتفاقية‬

‫‪Jordan‬‬
‫‪Signature status:‬‬
‫‪Jordan signed the Rome‬‬
‫‪Statute on 7 October 1998.‬‬
‫‪Ratification and‬‬
‫‪Implementation Status:‬‬
‫‪Jordan deposited its‬‬
‫‪instrument of ratification of‬‬
‫‪the Rome Statute on 11‬‬

‫االختصاص التكميلي‬
‫الغرض من المحكمة أن تكون محكمة مالذ أخير‪ ,‬فتحقق وتحاكم فقط في حالة فشل‬
‫المحاكم الوطنية في القيام بذلك‪ .‬المادة ‪ 07‬من نظام روما األساسي تنص على أن‬
‫‪:‬القضية ترفض في الحاالت التالية‬
‫إذا كانت تجري التحقيق أو المقاضاة في الدعوى دولة لها اختصاص عليها‪ ،‬ما لم‬
‫تكن الدولة حقا غير راغبة في االضطالع بالتحقيق أو المقاضاة أو غير قادرة على‬
‫ذلك؛‬
‫إذا كانت قد أجرت التحقيق في الدعوى دولة لها اختصاص عليها وقررت الدولة‬

‫العدالة الدولية‬
‫نناضل من أجل العدالة‪،‬‬
‫والحقيقة‪ ،‬وتقديم التعويض‬
‫‪.‬للضحايا‬

‫‪April 2002.‬‬

‫‪ICC Weekly Update‬‬

‫عدم مقاضاة الشخص المعني‪ ،‬ما لم يكن القرار ناتجا عن عدم رغبة الدولة أو عدم‬
‫قدرتها حقا على المقاضاة؛‬
‫إذا كان الشخص المعني قد سبق أن حوكم على السلوك موضوع الشكوى‪ ،‬وال‬
‫يكون من الجائز للمحكمة إجراء محاكمة طبقا للفقرة ‪ 2‬من المادة ‪31‬؛‬
‫‪.‬إذا لم تكن الدعوى على درجة كافية من الخطورة تبرر اتخاذ المحكمة إجراء آخر‬
‫الفقرة ‪ 2‬من المادة ‪ ،31‬تنص على أن‪ ،‬الشخص الذي يكون قد حوكم أمام محكمة‬
‫أخرى عن سلوك يكون محظورا أيضا بموجب المادة ‪ 2‬أو المادة ‪ 7‬أو المادة ‪ 9‬ال‬
‫يجوز محاكمته أمام المحكمة فيما يتعلق بنفس السلوك إال إذا كانت اإلجراءات في‬
‫‪:‬المحكمة األخرى‬
‫قد اتخذت لغرض حماية الشخص المعني من المسئولية الجنائية عن جرائم تدخل‬
‫في اختصاص المحكمة؛‬
‫أو لم تجر بصورة تتسم باالستقالل أو النزاهة وفقا ألصول المحاكمات المعترف بها‬
‫بموجب القانون الدولي‪ ،‬أو جرت‪ ،‬في هذه الظروف‪ ،‬على نحو ال يتسق مع النية إلى‬
‫‪.‬تقديم الشخص المعني للعدالة‬
‫كماال تستطيع النظر (تطبيقا لمبداء التكامل الذي تتص علية) لتجريم األفعال دون ‪-‬‬
‫النظر لوصف التجريم في القوانين الداخلية أو الوصف الذي يدخل في اختصاصها في‬
‫حالة تمت المحاكمة على الفعل من قبل القضاء الوطني مسبقا‪ .‬تيري بيري‬
‫يحتاج تقديم دعوه للمحكمة ‪ 011111‬تصديق من اشخاص وقعت عليهم جرائم‬
‫عنصريه او ابادة جماعية او اضطهاد عرقي او مذهبي او جرائم مشابهه== مواضيع‬
‫== ذات صلة‬
‫جرائم ضد اإلنسانية‬
‫جرائم الحرب‬
‫اإلبادة الجماعية‬
‫لويس مورينو اوكامبو‬
‫كارال ديل بونتي‬
‫مبداء التكامل الذي ينص عليه ميثاق المحكمة‬

‫أخبار‬

‫إفريقيا والمحكمة الجنائية الدولية ‪ :‬توعية البلدان الفرنكوفونية ودول‬
‫شمال إفريقيا‬
‫مؤتمر رفيع المستوى حول موضوع ‪" :‬إفريقيا والمحكمة الجنائية الدولية ‪ :‬توعية‬
‫‪ "Africa‬البلدان الفرنكوفونية ودول شمال إفريقيا" ينظم هذا المؤتمر منظمة‬
‫بالتعاون مع المعهد العربي لحقوق اإلنسان و "منظمة محامون بال " ‪Legal Aid‬‬
‫حدود"‪ ،‬وذلك أيام ‪ 04‬و‪ 02‬نوفمبر بنزل أفريكا بتونس العاصمة‪ .‬وقد تم إختيار‬
‫تونس الستضافة هذا المؤتمر باعتبارها اول الدول والوحيدة في شمال إفريقيا التي‬
‫صادقت على النظام األساسي للمحكمة الجنائية الدولية وهي أيضا الدولة األولى التي‬
‫اندلعت منها شرارة الحراك العربي‬

‫"الجمهورية التونسية و المحكمة الجنائية الدولية"‬
‫تونس في ‪ 09‬أكتوبر ‪ :3102‬إفتتح صباح اليوم وزير العدل األستاذ نذير بن ع ّمو‬
‫الندوة الدّولية "الجمهورية التونسية والمحكمة الجنائية الدولية" المن ّظمة من قبل‬
‫المؤسسة األلمانية للتعاون القانوني الدولي وجمعية القانون الجنائي الدولي والمحكمة‬

‫الجنائية الدولية بالتعاون مع وزارة العدل بحضور سفير جمهورية ألمانيا اإلتحادية‬
‫بتونس الس ّيد جانس بلوتنر وثلة من القضاة والخبراء التونسيين واألجنبيين وخاصة‬
‫‪.‬القاضي بالمحكمة الجنائية الدولية الس ّيد هانز بيتر كاول‬

‫تونس تنضم رسميا إلى المحكمة الجنائية الدولية‬
‫)‪(26.06.2011‬‬
‫وقعت تونس على الوثائق الالزمة لالنضمام رسميا الى المحكمة الجنائية الدولية‪،‬‬
‫لتصبح بذلك الدولة رقم ‪ 002‬التي توقع على نظام روما األساسي‪ ،‬الذي أسس أول‬
‫محكمة دائمة في العالم لجرائم الحرب ومقرها الهاي‪ .‬وذكرت وكالة «رويترز» ان‬
‫تونس أصبحت طرفا في االتفاقية ابتداء من أول سبتمبرالمقبل ‪ ،‬وهو ما سيخضعها‬
‫للسلطة القضائية للمحكمة‪ .‬بذلك تكون تونس ‪-‬التي ألهمت ثورتها الشعبية في جانفي‬
‫الماضي انتفاضات ما أصبح يعرف بـ»الربيع العربي»‪ -‬أول دولة في شمال أفريقيا‬
‫تنضم إلى المحكمة الجنائية الدولية‪ .‬وجاء انضمام تونس إلى المحكمة الجنائية الدولية‬
‫في مراسم أقيمت في مقر األمم المتحدة بمدينة نيويورك األمريكية‪ .‬من جهتها رحبت‬
‫المحكمة في موقعها على اإلنترنت بانضمام تونس إلى «جهود المجتمع الدولي إلنهاء‬
‫الحصانة لمرتكبي أخطر الجرائم إثارة للقلق الدولي‪ ،‬وهي اإلبادة الجماعية وجرائم‬
‫الحرب والجرائم التي ترتكب في حق اإلنسانية والعدوان»‪ .‬وأضافت أن تونس هي أول‬
‫دولة في شمال إفريقيا ورابع دولة في الجامعة العربية تنضم إلى المحكمة الجنائية‬
‫الدولية بعد جيبوتي وجزر القمر واألردن‪ .‬الى ذلك قال دبلوماسيون إن مصر هي أيضا‬
‫بين الدول العربية األخرى التي تفكر في االنضمام إلى المحكمة‬

‫في تقرير لألمم المتحدة المحكمة الجنائية الدولية تطلب دعم مجلس‬
‫األمن لفرض القرارات‬
‫طلبت المحكمة الجنائية الدولية في تقرير إلى الجمعية العامة لألمم المتحدة‪ ،‬الدعم من‬
‫‪.‬مجلس االمن الدولي‬

‫المحكمة الجنائية الدولية تؤجل بدء محاكمة اوهورو كينياتا المتهم‬
‫بارتكاب جرائم ضد اإلنسانية في كينيا إلى فبراير المقبل‬
‫أشارت المحكمة الجنائية الدولية في قرارها الصادر اليوم إلى أن كال من الدفاع‬
‫والمدعي العام اتفقا على تأجيل موعد محاكمة اوهورو مويغاي كينياتا المتهم بارتكاب‬
‫جرائم ضد اإلنسانية تشمل القتل والترحيل أو النقل القسري واالغتصاب واالضطهاد في‬
‫‪.‬كينيا حتى الخامس شباط‪/‬فبراير عام ‪4102‬‬

‫"المحكمة الجنائية الدولية "لم تستهدف مطلقا أي بلد افريقي‬
‫أعلن رئيس المحكمة الجنائية الدولية القاضي الكوري سانغ‪-‬هيون سونغ الخميس أن‬
‫المحكمة "لم تستهدف مطلقا أي بلد افريقي"‪ ،‬واصفا االنتقادات الحادة لبعض الرؤساء‬
‫‪".‬االفارقة بانها "مؤسفة‬
‫وفي تصريح لـ"فرانس برس" خالل مؤتمر حول المحكمة الجنائية الدولية نظمته‬
‫وزارة الخارجية الرومانية‪ ،‬قال سونع "يجب اال تؤاخذ المحكمة الجنائية الدولية على‬
‫‪".‬شيء لم تفعله‪ .‬ولم نتسلط على اي بلد افريقي‬

‫قمة إفريقية لمناقشة العالقة مع المحكمة الجنائية الدولية‬
‫بدأت في أديس أبابا أعمال قمة استثنائية لالتحاد اإلفريقي حول دراسة مشروع قرار‬
‫يطلب من المحكمة الجنائية الدولية إرجاء اإلجراءات المفتوحة ضد مسؤولين‬
‫‪.‬يمارسون مهامهم‬
‫وتأتي القمة قبل يوم من إعالن وزير خارجية أثيوبيا تيدروس أدهانوم توصل الدول‬
‫اإلفريقية إلى اتفاق على ضرورة عدم مقاضاة المحكمة الجنائية الدولية لرؤساء الدول‬
‫‪.‬اإلفريقية أثناء وجودهم في السلطة‬

‫قرار المحكمة الجنائية الدولية بتوقيف البشير يثير قلقا عربيا ويوحد‬
‫الجهود تجاهه‬
‫شهدت جامعة الدول العربية مشاورات مكثفة لتحديد كيفية التعاطى العربى مع طلب‬
‫المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية توقيف الرئيس السودانى عمر البشير التهامه‬
‫‪ .‬بالتورط في" اعمال ابادة جماعية" في دارفور‬

‫االتحاد األفريقي يدعو المحكمة الجنائية إلرجاء مالحقة مسؤولين‬
‫أفارقة‬

‫دعا القادة األفارقة في قمة طارئة لالتحاد األفريقي‪ ،‬المحكمة الجنائية الدولية إلرجاء‬
‫مالحقة مسؤولين أفارقة خالل ممارسة مهامهم‪ ،‬كرئيس كينيا أوهورو كينياتا ونائبه‬
‫‪.‬وليام روتو‬

‫االتحاد األفريقي يرفض مثول الرئيس الكبني أمام المحكمة الجنائية‬
‫الدولية‬
‫قال الزعماء األفارقة يوم السبت إنه يجب تأجيل محاكمة الرئيس الكيني أمام المحكمة‬
‫الجنائية الدولية المقررة في نوفمبر تشرين الثاني القادم وفي حالة عدم التأجيل ال‬
‫ينبغي مثوله أمام المحكمة‬

‫رئيس وزراء إثيوبيا يطالب المحكمة الجنائية الدولية بمراعاة المخاوف‬
‫األفريقية‬
‫طالبت إثيوبيا المحكمة الجنائية الدولية بأن تأخذ بعين االعتبار المخاوف اإلفريقية‬
‫‪.‬بشأن طريقة عملها‬

‫ليبيا تتجاهل المحكمة الجنائية الدولية‬
‫السلطات تخفق في تسليم نجل القذافي للمحكمة الجنائية الدولية رغم ُحكمها‬
‫قالت هيومن رايتس ووتش اليوم إن على ليبيا التعجيل بتسليم سيف اإلسالم القذافي‬
‫إلى المحكمة الجنائية الدولية في الهاي‪ .‬سيف اإلسالم‪ ،‬وهو أحد أبناء معمر القذافي‪،‬‬
‫‪.‬مطلوب على ذمة جرائم ضد اإلنسانية‬

‫دعم الشرعية يفشل فى تدويل قضيته أمام الجنائية الدولية ضد السيسى‬
‫‪..‬وقانونيون‪ :‬مبارك ومرسى رفضا التوقيع على االتفاقية‬
‫سوريا‪:‬لفدرالية الدولية لحقوق اإلنسان تطالب من مجلس األمن أن‬
‫يتحمل مسؤوليته ويٌفعل اختصاص المحكمة لسوريا‬
‫تسليم السنوسي إلى طرابلس يحبط الجهود الدولية لمحاكمته عن جرائم‬
‫ضد اإلنسانية‬
‫الحجب عن المساءلة ‪ :‬عدم رغبة إسرائيل في التحقيق ومالحقة الجرائم‬
‫الدولية‬
‫عالمية العدالة ال تنتهي عند الحدود اإلسرائيلية\ الفلسطينية‬
‫‪ICC Pre-Trial Chamber I decides that the Al-Senussi case‬‬
‫‪is to proceed in Libya and is inadmissible before the ICC‬‬
‫‪Darfur Situation: Trial Chamber IV terminates‬‬
‫‪proceedings against Saleh Jerbo‬‬
‫‪President Intelmann sends letter to the African Union‬‬
‫‪ICC Presidency responds to letter from African Union,‬‬
‫‪clarifies legal procedures under the Rome Statute and‬‬
‫‪encourages mutual cooperation‬‬
‫‪Al Bashir case: ICC Judges invite the US to arrest the‬‬
‫‪suspect and surrender him to the Court‬‬
‫’‪ICC Appeals Chamber rejects the Libyan authorities‬‬
‫‪request to suspend the surrender of Saif Al-Islam‬‬
‫‪Gaddafi to the Court‬‬

“Victims now have a voice”: UN High Commissioner for
Human Rights Navi Pillay commemorates International
Criminal Justice Day
ICC Pre-Trial Chamber I rejects Libyan challenge to the
admissibility of the case against Saif Al Islam Gaddafi
ICC Prosecutor announces the appointment of
Mohammed Ayat as Special Adviser on regional
cooperation with MENA
Libya: ICC Prosecutor Briefs Security Council

Les présidents africains contestent la Cour pénale
internationale
Union africaine versus Cour pénale internationale, quand
le politique tient le judiciaire en l’état (CPI, Affaire Le
Procureur c. William Samoei Ruto)
Kofi Annan : un retrait de la CPI serait une "honte" pour
les pays africains

L'ancien secrétaire général des Nations unies Kofi Annan, le 7 octobre
2013 en Afrique du Sud. © AFP

Le Ghanéen, ancien secrétaire général des Nations unies, a
estimé lundi que ce serait "une marque de honte" pour
l'Afrique si ses dirigeants votaient un retrait de leurs pays de
la Cour pénale internationale (CPI) lors du prochain sommet
de l'UA, prévu en fin de semaine à Addis-Abeba.
Après Kofi Annan, Desmond Tutu appelle les africains à
ne pas quitter la CPI
Le prix Nobel de la paix sud-africain Desmond Tutu a exhorté
les pays africains à ne pas quitter la Cour pénale
internationale (CPI), disant que cela ferait du monde "un
endroit plus dangereux", accusant le Kenya et le Soudan.
VISITZ ETREJOIGNEZ LE COMPTE TWITTER DE
L'INSTITUT ARABE DES DROITS DE L'HOMME.
https://twitter.com/ARABINSTITUT

NEWSLETTERS

Click to subscribe to
newsletter of AIHR

January – February 2013
(24 pages-Arabic)
January – February 2013
(24 pages-English)

Click to subscribe to
newsletter of FIDH

‫‪Click to subscribe to‬‬
‫‪newsletter of Human‬‬
‫‪Rights Watch‬‬

‫كل الصحف المصرية والمواقع االخبارية‬
‫‪http://egynews.ucoz.com/enp.html‬‬
‫‪Tous les médias internationaux en ligne :‬‬
‫‪http://www.mediaonline.net/fr‬‬
‫‪Les médias dans les pays arabes francophones‬‬
‫‪Algérie‬‬
‫‪Liban‬‬
‫‪Maroc‬‬
‫‪Tunisie‬‬

‫‪MEETINGS AND EVENTS‬‬

‫الدورة التاسعة بعد المائة ‪/‬لجنة حقوق اإلنسان‬
‫من‪ 02 :‬تشرين األول‪/‬أكتوبر ‪ 4102‬إلى‪ 0 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‬
‫‪4102‬‬
‫الدورة السابعة ‪/‬الفريق العامل المعني باالستعراض الدوري الشامل‬
‫عشرة‬
‫من‪ 40 :‬تشرين األول‪/‬أكتوبر ‪ 4102‬إلى‪ 0 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‬
‫‪4102‬‬
‫الدورة الحادية والخمسون ‪/‬لجنة مناهضة التعذيب‬
‫من‪ 42 :‬تشرين األول‪/‬أكتوبر ‪ 4102‬إلى‪ 44 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‬
‫‪4102‬‬
‫الدورة األولى ‪/‬الفريق العامل المعني باالختفاء القسري أو غير الطوعي‬
‫بعد المائة‬
‫من‪ 2 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪ 4102‬إلى‪ 02 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‬
‫‪4102‬‬
‫الدورة ‪/‬اللجنة المعنية بالحقوق االقتصادية واالجتماعية والثقافية‬

‫الحادية والخمسون‬
‫نوفمبر‬/‫ تشرين الثاني‬42 :‫ إلى‬4102 ‫نوفمبر‬/‫ تشرين الثاني‬2 :‫من‬
4102

‫ ولنسخ أو استخدام هذه النشرة يجب طلب اإلذن‬.‫اآلراء الواردة في هذه النشرة ال تمثل بالضرورة وجهة نظر المعهد العربي لحقوق اإلنسان‬
‫من المعهد‬
The views expressed in this Press Review are those of the author(s) and do not necessarily represent
those of the Arab Institute for Human Rights. Permission to copy or otherwise use such information

must be obtained from the author.
Les opinions exprimées dans cette revue de presse sont celles de l'auteur (s) et ne reflètent pas
nécessairement celle de l'Institut arabe des droits de l’homme. La permission de copier ou d'utiliser
autrement les informations qui y sont contenues doivent être obtenues auprès de l'auteur.
©Arab Institute for Human Rights 2013


Aperçu du document AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.11.08.pdf - page 1/21
 
AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.11.08.pdf - page 2/21
AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.11.08.pdf - page 3/21
AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.11.08.pdf - page 4/21
AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.11.08.pdf - page 5/21
AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.11.08.pdf - page 6/21
 




Télécharger le fichier (PDF)


AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.11.08.pdf (PDF, 2.4 Mo)

Télécharger
Formats alternatifs: ZIP



Documents similaires


aihr iadh human rights press review 2013 11 08
01152015 fiw 2015 final
aihr iadh human rights press review 2013 11 23
aihr iadh human rights press review 2013 11 20
aihr iadh human rights press review 2013 12 20
aihr iadh human rights press review 2013 11 11

Sur le même sujet..