AIHR IADH Human rights Press Review 2013.11.11 .pdf



Nom original: AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.11.11.pdfTitre: UNITED NATIONSAuteur: USER

Ce document au format PDF 1.5 a été généré par Microsoft® Office Word 2007, et a été envoyé sur fichier-pdf.fr le 11/11/2013 à 07:13, depuis l'adresse IP 197.0.x.x. La présente page de téléchargement du fichier a été vue 603 fois.
Taille du document: 3 Mo (25 pages).
Confidentialité: fichier public


Aperçu du document


‫‪ARAB INSTITUTE‬‬
‫‪For Human Rights‬‬

‫‪INSTITUT ARABE‬‬
‫‪des droits de l’homme‬‬

‫‪The Human Rights Daily Press Review- 2013-11.10/11‬‬
‫‪http://www.aihr-iadh.org‬‬
‫‪Multimedia‬‬

‫‪Information‬‬

‫‪Ressources‬‬

‫‪EVENTS‬‬

‫الدليل الجديد لحماية المدافعين‬
‫عن حقوق اإلنسان‬

‫فتح باب التسجيل اإللكتروني في المنتدى العالمي حول المساواة بين‬
‫الجنسين واإلعالم‬

‫موقع اليوم العالمي إلنهاء‬
‫اإلفالت من العقاب‬

‫زيارة الموقع >>>‬

‫– ‪UNDP Arab States‬‬
‫برنامج األمم المتحدة اإلنمائي‬

‫التقرير العربي‬

‫فتحت اليونسكو وشركاؤها باب التسجيل في المنتدى العالمي حول المساواة بين‬
‫الجنسين ووسائل اإلعالم الذي س ُيعقد في بنكوك‪ ،‬تايالند‪ ،‬في الفترة من ‪ 2‬إلى ‪4‬‬
‫كانون األول‪ /‬ديسمبر ‪ .2102‬وستتولى استضافة المنتدى اللجنة الوطنية التايلندية‬
‫‪.‬لليونسكو وجامعة تاماسات‬
‫ويشكل هذا المنتدى حدثا عالميا رائدا يهدف إلى معالجة مسائل المساواة بين الجنسين‬
‫وسيشكل إنشاء اتحاد عالمي بشأن ‪.‬وتمكين المرأة في وسائل اإلعالم ومن خاللها‬
‫المساواة بين الجنسين ووسائل اإلعالم ُيعنى بتنسيق عملية المتابعة الشاملة ألحد‬
‫بعنوان "المرأة ووسائط مجاالت االهتمام الحاسمة في إعالن ومنهاج عمل بيجين‬
‫‪.‬اإلعالم" أحد المخرجات األساسية للمنتدى‬
‫يتسجل المشاركون لتسهيل‬
‫اضغظ هنا للتسجيل على شبكة اإلنترنت‪ .‬فمن الهام أن‬
‫ّ‬
‫وصولهم إلى مكان انعقاد المؤتمر‪.‬ولمزيد من المعلومات بشأن المنتدى‪ ،‬الرجاء‬
‫‪.‬الموقع اإللكتروني الرسمي الخاص بهذا المنتدى الضغظ هنا للولوج إلى‬
‫‪L’Afrique et la CPI : Sensibilisation des pays‬‬
‫‪francophones et d’Afrique du Nord‬‬
‫‪Conférence organisée à Tunis, Tunisie, les 14 et 15‬‬
‫‪novembre 2013‬‬

‫‪En collaboration avec l’Institut Arabe des Droits de l’Homme,‬‬

‫‪United Nations Division‬‬
‫‪for Palestinian Rights‬‬
‫‪Special Rapporteur on‬‬
‫‪the situation of human‬‬
‫‪rights in the Palestinian‬‬
‫‪territories occupied since‬‬
‫‪1967, Richard Falk,‬‬
‫‪presented his report to‬‬
‫‪the General Assembly‬‬

‫‪The United Nations‬‬
‫‪Special Rapporteur on‬‬
‫‪transitional justice, Pablo‬‬
‫‪de Greiff‬‬

‫‪>>> Read the full report by Avocats Sans Frontières-Suisse, avec l’appui du Ministère‬‬
‫‪the Special Rapporteur‬‬
‫‪français des Affaires Etrangères et de l’Organisation‬‬
‫)‪(Arabic, English, French‬‬
‫‪Internationale de la Francophonie (OIF), Africa Legal Aid‬‬

(AFLA) organise une conférence panafricaine de haut niveau
sur le thème : “L’Afrique et la Cour pénale internationale
(CPI): Sensibilisation des pays francophones et d’Afrique du
Nord”. La conférence se tiendra à Tunis du 14 au 15
novembre 2013. Le choix de la Tunisie comme pays hôte de
cette conférence répond à deux critères fondamentaux.
D’une part, celui d’être un pays Francophone d’Afrique du
Nord, de surcroît le premier et seul pays d’Afrique du Nord à
avoir ratifié, à ce jour, le Statut de la CPI. D’autre part, celui
d’avoir été le pays où a éclaté l’étincelle du printemps arabe.
La tenue de cette importante conférence coïncidera avec
l’ouverture officielle du bureau d’Avocats Sans Frontières à
Tunis. (AfricaPresse)

‫برنامج منظمة العفو الدولية‬
‫المؤلف من اثنتي عشرة نقطة‬
‫لمنع التعذيب‬
‫تقييم أنشطة التدريب في مجال‬
‫ دليل للمعلمين‬:‫حقوق اإلنسان‬

Regional training courses on “investigative journalism,
corruption, transparency and right to information” for
journalists from Algeria, Morocco, Mauritania and
Tunisia – Freedom of information and the investigation's
process
UNESCO’s regional Office in Rabat, in partnership with
Canal France International, the French Embassy in Tunis, the
French Ministry of Foreign Affairs and Mediapart undertakes
investigative journalism training courses for journalists from
Algeria, Morocco, Mauritania and Tunisia to be held in Tunis
from November 2013 to February 2014.
The twelve selected journalists will participate in the training
programme held under the general theme “investigative
journalism, corruption, transparency and right to information”
with the aim to produce and publish by the end of the training
their own investigative reports.
The programme will explore the methodology as well as
cases on investigative journalism based on the existing
resources such as "UNESCO’s Story-based inquiry: a
manual for investigative journalists" and the "Global
investigative journalism casebook".
Protection des civils en temps de guerre (Convention de
Genève)
Forum on Minority Issues - Sixth session of the Forum
on Minority Issues

on "Beyond freedom of religion or belief: Guaranteeing
the rights of religious minorities"
Dates: 26 and 27 November 2013

‫لألهداف اإلنمائية لأللفية‬

‫التقرير السنوي ألنشطة المعهد‬
‫العربي لحقوق االنسان‬
‫ لسنة‬2013

‫عقوبة اإلعدام‬
ً ‫عقوبة اإلعدام تمثل انتهاكا‬
‫للحق في الحياة‬

‫كل المعلومات عن أنشطة‬
‫المعهد من خالل هذا‬
‫الرابط‬





Venue: Palais des Nations, Geneva, Switzerland
Key documents for the Forum:
Provisional Agenda
Concept Note
Draft Recommendations
HUMAN RIGHTS EDUCATION

UN and democracy
building publications

Material Resources
What is Human Rights Education?
How to get started with Human Rights Education
This is My Home – A Minnesota Human Rights Education
Experience

‫التعليم في مجال حقوق‬
‫اإلنسان‬

New! Close the Gap Video and Curriculum Resources!






Democracy and
Development: The
Role of the UN,
Democracy and
Gender Equality:
The Role of the UN
and
Democracy and
Human Rights: The
Role of the UN

The 5-part Close the Gap documentary series on race,
class, and place disparities was created by the Twin Cities
Public television (tpt) in close partnership with the Itasca
Project and Twin Cities Compass & Wilder Research. The
University of Minnesota Human Rights Center designed two
companion guides to foster dialogue on ways to recognize
and eliminate these race, class, and place disparities in our
schools and communities.
The Educator Guide provides curriculum resources for
engaging youth in grades 8-12.
The Community Guide offers key discussion activities for
Human Rights Commissioners, community leaders, and other
interested individuals to better understand these disparities
and their causes, as well as to work to overcome them.
More: >>> http://ow.ly/pexjw

Human rights education
and training

Guidelines on Human Rights Education for Human
Rights Activists

Millennium Development
Goals as human rights
learning: building the
capacities of the claim
holders through learning
as empowerment
[french]

These guidelines present approaches to be adopted when
planning or implementing education programmes for human
rights activists, related to six key areas: the human rightsbased approach to human rights education; core
competencies; curricula; teaching and learning processes;
evaluation; and development and support for trainers. The
guidelines also offer a list of key resources to assist in
planning, implementing and evaluating human rights
education for human rights activists.
Download the document (511.4 KB)

Draft Declaration on
Human Righ
ts Education

A resolution on a World Programme for Human Rights
Education is adopted by HRC24 without a vote. 27 sept.
‫ البرنامج العالمي للتثقيف في مجال حقوق اإلنسان قرار الجمعية‬

E A 5009 ‫ يوليو‬11 ‫ بتاريخ‬B111/95 ‫العامة رقم‬
UN: World Plan of Action for Education on Human
Rights and Democracy

World Programme for
Human Rights
Education

‫‪TUNISIA‬‬

‫‪PHOTO‬‬

‫نقابة الصحفيين التونسيين‬
‫تنديد بتواصل تسخير القضاء للتضييق على حرية الصحافة والتعبير‬

‫‪Les écoles coraniques,‬‬
‫‪par Chedly Belkhamsa‬‬

‫أصدرت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين بيانا جديدا أشارت فيه الى تواصل‬
‫‪.‬اعتماد سياسة ترهيب الصحفيين بسبب كتاباتهم‬
‫واعتبرت في هذا السياق ان مثول الزميل الصحفي لطفي العربي السنوسي رئيس‬
‫تحرير جريدة الصحافة اليوم امام النيابة العمومية غدا االثنين بسبب افتتاحية كتبها‬
‫يوم ‪ 22‬جويلية الماضي سعي للتضييق على حرية الصحافة والتعبير وتورط واضح‬
‫في التضييق على مناخ الحريات الذي قدم من اجله الشعب التونسي شهداء‬
‫‪:‬وفي ما يلي نص البيان‬
‫يمثل يوم االثنين ‪ 00‬نوفمبر ‪ 2102‬أمام مساعد وكيل الجمهورية بالمحكمة «‬
‫االبتدائية بتونس‪ ،‬الزميل لطفي العربي السنوسي الصحفي ورئيس تحرير جريدة‬
‫الصحافة‪ ،‬على خلفية االفتتاحية التي كتبها ونشرت يوم ‪ 22‬جويلية الماضي‪ ،‬بعد يوم‬
‫من اغتيال الشهيد محمد البراهمي‪ ،‬وقد طرح الزميل في افتتاحيته مجموعة من‬
‫االستفهامات التي يطرحها الرأي العام حول الوضع األمني واالغتيال في تونس‪ ،‬دون‬
‫أن يسقط في الثلب أو في ما من شأنه أن يمثل مخالفة للمرسوم عدد ‪ 001‬لسنة‬
‫‪2100.‬‬

‫رئيس تحرير جريدة «الصحافة اليوم» يمثل أمام النيابة العمومية‬
‫يمثل رئيس تحرير جريدة «الصحافة اليوم» الزميل لطفي العربي السنوسي االثنين‬
‫‪ 00‬نوفمبر ‪ 2102‬أمام النيابة العمومية المكتب ‪ 87‬على خلفية مقال نشر بالجريدة‬
‫يوم ‪ 22‬جويلية ‪ 2102‬على اثر اغتيال الشهيد محمد البراهمي تناول فيه تصريحات‬
‫كل من السيد نور الدين البحيري والسيد علي العريض والصحبي عتيق قبل عملية‬
‫المحرر بمجموعة من‬
‫االغتيال‪ .‬المقال لم يتضمن ما يدخل في باب الثلب وانما دفع فيه‬
‫ّ‬
‫االسئلة وبنى استنتاجاته تأسيسا على تصريحات رسمية صادرة عن قيادات‬
‫‪...‬نهضوية‬
‫وفي مثول الزميل لطفي العربي السنوسي أمام النيابة العمومية غدا عودة الى سياسة‬
‫الترهيب الممنهج الذي يقصد به تضييق الخناق على استقاللية الصحافة وضرب حرية‬
‫التعبير‬

‫المنظمة التونسية لمناهضة التعذيب‪ :‬حالة اختفاء قصري جديدة ‪...‬قد‬
‫تدل على التعذيب‬

‫اعتبرت المنظمة التونسية لمناهضة التعذيب ان عدم إعالم عائلة صابر بن االزهر بن‬
‫حسين الذي أوقف في شهر اكتوبر المنقضي بالحدود التونسية الليبية من قبل فرقة‬
‫الحرس الوطني ببن قردان‬

‫بمكان االعتقال فيه خرق سافر للقانون فالفصل ‪ 02‬مكرر من مجلة اإلجراءات‬
‫الجزائية ينص على ضرورة اإلسراع بإعالم أحد أفراد العائلة بمكان تواجد الموقوف‬
‫‪.‬وفق بيان المنظمة‬
‫كما أشارت المنظمة في البيان نفسه الموقع من قبل رئيستها راضية النصراوي إلى أن‬
‫عدم إعالم العائلة بمكان تواجد صابر بن حسين يدفع إلى االعتقاد بكونه قد يكون‬
‫‪.‬تعرض للتعذيب أو لسوء المعاملة‬
‫وطالبت المنظمة في هذا الصدد السلطات المختصة بالتدخل من أجل إعالم العائلة‬
‫بمكان االعتقال حاال وعرض الموقوف على الفحص الطبي واإلفراج عنه أو إحالته‬
‫‪.‬على القضاء‬

‫الرابحون» و«الخاسرون» في حلبة الحوار الوطني«‬

‫حسم «حسين العباسي» األمين العام للمركزية النقابية نصف المسألة ونصف ‪«...‬‬
‫االشكال حين أعلن على صفحات جريدة «الشروق» (عدد يوم الجمعة أول أمس) أن‬
‫‪..‬رئيس الحكومة القادم لن يكون ال أحمد المستيري وال محمد الناصر‬
‫و ّفر العباسي بتصريحه الحاسم الكثير من الجدل على األحزاب السياسية التي حاولت‬
‫وعملت على استغالل «حلبة» الحوار الوطني إلعادة ترتيب أوراقها الداخلية وإعادة‬
‫تشكيل تحالفاتها وبناء خطابها الذي اهترأ على مدى شهور من الحكم «الفاشل» أو‬
‫‪«».‬المعارضة العقيمة‬
‫أعود هنا ألقول وأؤكد أن في كل الحاالت الرابح الكبير في الحوار الوطني هو االتحاد‬
‫العام التونسي للشغل وفي كل الحاالت الخاسر الكبير فيه هم أحزاب «الترويكا» بما‬
‫‪.‬في ذلك حزب المؤتمر القابع وراء الستار‬

‫في بعض تداعيات تع ّثر الحوار الوطني بتونس‬
‫محمد الحدّاد‬

‫ما أطلق عليه في تونس «الحوار الوطني» لم يكن حوارا بالمعنى الحقيقي‪ ،‬وإنما‬
‫مفاوضة سياسية بين أطراف يظن أنها فاعلة‪ .‬وبصرف النظر عن التسمية‪ ،‬فإن‬
‫المسار في ذاته محمود ألنه خ ّفف االحتقان المتولّد عن جريمة اغتيال النائب المعارض‬
‫محمد البراهمي في ‪ 21‬تموز (يوليو) الماضي‪ ،‬وألنه يمكن أن يو ّفر فرصة تفعيل‬
‫‪.‬عملية كتابة الدستور التي تع ّطلت منذ حزيران (يونيو) ألسباب متداخلة‬
‫ويرتطم المسار التفاوضي في تونس بثالثة عوائق‪ّ ،‬أولها أن تحالف المعارضة‬

‫السابقة للرئيس المخلوع قد تص ّدع منذ نجاح الثورة‪ ،‬وما فتئت الهوة تتع ّمق بين‬
‫والمكونات األخرى التي اختارت‬
‫«النهضة» ومن ظلّ متحالفا معها من جهة‪،‬‬
‫ّ‬
‫المعارضة من جهة أخرى‪ .‬وثانيها تعاظم ت ّيار من خارج المعارضة الراديكالية‬
‫السابقة‪ ،‬أصبح له حضور قوي وفاعل‪ ،‬يمثله رئيس الوزراء للمرحلة االنتقالية األولى‬
‫‪.‬السيد الباجي قائد السبسي‬

‫مدرسة ‪ 8‬نوفمبر‪ :‬األساتذة أم التالميذ؟‬
‫مالك التريكي‬
‫السبب البعيد لما يعانيه الوطن العربي من مآس منذ أكثر من عقدين هو الثاني من آب‬
‫(أغسطس) ‪ .0991‬فقد أحلّ الغزو العراقي للكويت بالمنطقة العربية كل أنواع النقم‪:‬‬
‫نصف مليون جندي غربي وحرب مدمرة تحملت تكاليفها دول الخليج العربية‪،‬‬
‫وانتقاص من سيادة العراق أسوأ من نظام االنتداب‪ ،‬وحصار اقتصادي طويل راح‬
‫ضحيته مئات اآلالف من أطفال العراق (الذين عدّت وزيرة الخارجية األمريكية مادلين‬
‫أولبرايت إبادتهم على هذا النحو ‘ثمنا جديرا بأن يدفع‪ ′‬في سبيل تحجيم نظام صدام‬
‫حسين)‪ ،‬و’نفط مقابل غذاء’ اختصرت في ندرته كل معاني الحياة‪ ،‬وانكسار إلرادة‬
‫‪.‬وطنية واعدة خذلها طيش الزعامة وجبروت األوهام‬
‫ثم أتى ‪ 00‬أيلول (سبتمبر) ‪ ،2110‬فما لبث أن أعقبه ‪ 9‬آذار (مارس) ‪ 2112‬في‬
‫وصل ‘بيروقراطي’ (كما اعترف بذلك نائب وزير الدفاع بول وولفويتز) بين‬
‫متباعدين‪ ،‬بل متناقضين‪ ،‬سياسيين وإيديولوجيين (البعث والقاعدة‪ ،‬أو صدام حسين‬
‫‪.‬وأسامة بن الدن)‪ .‬هكذا أتى مبعوثو العناية األمريكية‬
‫‪Terrorisme et droits de l’homme‬‬
‫‪La torture : une pratique persistante‬‬
‫‪Le ministère des Droits de l’Homme accueillait une table‬‬
‫‪ronde... Témoignages et mises en garde‬‬
‫‪Pour le ministre des Droits de l’Homme et de la Justice‬‬
‫‪transitionnelle, «ni la guerre contre le terrorisme ni la menace‬‬
‫‪qui plane sur la sécurité nationale ne peuvent servir de‬‬
‫‪prétextes à des violations des droits de l’Homme. Bien au‬‬
‫‪contraire, tant le respect des droits humains représente le‬‬
‫‪principal garant de succès de la guerre contre le terrorisme».‬‬
‫‪Ouvrant, hier matin, au siège du ministère, une table ronde‬‬
‫‪sur le thème «Les violations des droits de l’Homme dans le‬‬
‫‪contexte de la lutte contre le terrorisme», Samir Dilou a‬‬
‫‪souligné que «les termes de l’équation qui se pose‬‬
‫‪aujourd’hui sont de savoir comment conférer l’efficacité‬‬
‫‪requise à la lutte contre le terrorisme tout en préservant les‬‬
‫‪principes de respect des droits de l’Homme et de l’être‬‬
‫‪humain».‬‬
‫‪Séminaire à Tunis sur les instruments européens de‬‬
‫‪protection des droits de l’Homme‬‬

‫‪Laura Baeza, Chef de la délégation de l’Union Européenne en Tunisie‬‬

‫‪Un séminaire portant sur les instruments européens de‬‬

protection des droits de l’Homme, sera organisé, lundi 11 et
mardi 12 novembre 2013, à Tunis .
Organisé grâce au concours de TAIEX (Technical Assistance
Information Exchange Instrument) de la Commission
Européenne en coopération avec le ministère des Droits de
l’Homme et la Justice Transitionnelle, ce séminaire s’inscrit
dans le cadre de l’assistance technique de l’instrument
TAIEX, apportée au ministère des Droits de l’Homme et la
Justice Transitionnelle, selon un communiqué.
La Banque mondiale appui aux réformes de la protection
sociale en Tunisie
Un nouveau projet – axé sur un renforcement et une
amélioration du ciblage des programmes de protection
sociale – va soutenir la croissance inclusive et la lutte contre
la pauvreté en Tunisie. Le financement d’Appui aux réformes
de la protection sociale en Tunisie de 4,7 milliards de dollars
a été signé aujourd’hui par la Banque mondiale et le
gouvernement de Tunisie.
« Bien que la Tunisie ait enregistré de grands progrès au
niveau de la réduction de la pauvreté au cours des dernières
décennies, il est évident que des inégalités régionales et la
marginalisation économique persistent» a déclaré Simon
Gray, directeur des opérations de la Banque mondiale au
Maghreb. « Ce projet aidera à soutenir la volonté de la
Tunisie d’améliorer la soutenabilité de son système de
protection sociale et d’orienter les ressources publiques vers
ceux qui en ont le plus besoin ».
Tunisie: ne leur parlez plus d'Ennahda

Chômage, terrorisme djihadiste, sectarisme... Le bilan des
islamistes, au pouvoir depuis 2011, détourne d'eux une partie
de leurs électeurs. Près de trois ans après la révolution, le
pays, en pleine crise politique, cherche toujours sa voie vers
une démocratie apaisée.
Voilà trois jours qu'elle porte les vêtements de son fils - son
pantalon de jogging, son bonnet, son écharpe rouge et
blanche, aux couleurs de la Tunisie, et même sa veste, trop
grande pour elle, qui exhale encore son parfum. Le 23
octobre, Socrate Cherni, lieutenant de la garde nationale âgé
de 28 ans, a été tué par des "terroristes" lors d'une mission
de reconnaissance à Sidi Ali Ben Aoun, dans le centre du
pays. D'une voix presque inaudible, le regard absent, sa
mère murmure qu'à la morgue elle a imprégné le foulard d'un
peu de son sang...(lexpress.fr)
TUNISIE. La vérité sur le "djihad sexuel"
ENQUÊTE. Au nom d'un prétendu djihad du sexe, des

jeunes femmes seraient contraintes de rejoindre la
rébellion syrienne. Manipulation ? Fantasme ?

Extrait d une vidéo de propagande syrienne montrant une jeune fille
qui aurait été vendue aux djihadistes. (Capture d'écran)

On lui avait promis le paradis. Alors Inès, étudiante
tunisienne de 17 ans, a accepté de contracter un mariage
avec un condisciple de la fac d'histoire de Tunis et de le
suivre en Syrie, où il a décidé de rejoindre les mouvements
de libération. Son mari lui impose le port du niqab, puis la
répudie. La jeune fille épouse alors Abou Ayoub, l'un des
chefs de Jabhat al-Nosra, mouvement djihadiste qui se
revendique d'Al-Qaida. Une fois le mariage consommé, il
rompt et Inès convole avec un autre combattant.
Chaque semaine, elle aura ainsi... cinq nouveaux maris.
L'union ne dure que quelques heures, le temps d'agrémenter
le repos des guerriers. En six mois, Inès passera entre les
bras de 152 djihadistes et s'occupera des tâches ménagères.
"Tous les rituels étaient respectés", selon la jeune femme, à
qui ses "compagnons" ont expliqué qu'il n'y avait là "rien
d'illicite". En août 2013, l'étudiante regagne la Tunisie, veuve
et enceinte de six mois... (nouvelobs)
ARAB WORLD/UNITED NATIONS

‫ الشبكة العربية تطالب باإلفراج الفوري عن الناشط الحقوقي‬:‫الكويت‬
‫عبد هللا فيروز‬

‫ اعتقال قوات األمن الكويتية‬,‫ اليوم‬,‫أدانت الشبكة العربية لمعلومات حقوق اإلنسان‬
‫للناشط الحقوقي عبد هللا فيروز وحبسه عشرة أيام علي ذمة التحقيقات التي تجري‬
‫ معه بتهمة العيب في الذات األميرية‬.
‫ باعتقال الناشط‬2102 ‫وكانت قوات األمن الكويتية قد قامت في الرابع من نوفمبر‬
‫ بعد خروجه من مبني‬,‫الحقوقي عبد هللا فيروز امين عام حركة نبراس السياسية‬
‫الخريجين فى بنيد القار بعد مشاركته في لقاء مفتوح مع اعضاء حملة مقاطعة‬
‫“ اسرائيل ثقافيا واقتصاديا‬BDS” ‫ قبل أن يتم اقتياده لمنزله‬,‫بمقر جمعية الخريجين‬
‫ وقد وجهت له النيابة تهمة العيب في الذات‬,”‫وتفتيشه مصادرة جهازه “الب توب‬
‫األميرية علي خلفية تدوينات له علي موقع التدوين القصير “تويتر” مخاطبا من‬

Human Rights Watch
Daily Brief

‫خاللها أمير الكويت حول عدة قضايا أبرزها حصوله علي احكام قضائية لم تنفذ حتي‬
‫اآلن‪ ,‬رأت النيابة العامة أن هذه التدوينات تتضمن إهانة للذات األميرية وتنطوي علي‬
‫تهديدات ألمير البلد‪ ,‬األمر الذي ترتب عليه إصدار النيابة قرارا بحبسه عشرة أيام‬
‫‪.‬علي ذمة التحقيقات علي ذمة التحقيقات‬

‫ما هي فرص إيقاف المجزرة السورية؟‬
‫كينيث روث ‪By‬‬
‫هيومن رايتس ووتش‬

‫بأية كيفية يتعين علينا أن نفهم فرض خط أحمر يحظر واحدا من األسلحة المروعة‬
‫تسبب في مقتل العدد األقل نسبيا بينما ندع األسلحة التقليدية التي استخدمتها‬
‫المؤسسة العسكرية السورية في قتل عشرات اآلالف دون مساس؟ قد يكون من السهل‬
‫االستخفاف باتفاق بشأن األسلحة الكيماوية يهدف إليقاف "طريقة الذبح" المسئولة‬
‫عن أقل من ‪ 2‬بالمائة من عدد القتلى السوريين‪ ،‬الذي يقدر بنحو ‪ 001111‬قتيل‪،‬‬
‫والذي نجم عن النزاع الدائر على مدى العامين ونصف المنقضيين‪ ،‬حين تجاز في‬
‫نفس الوقت ودونما أدنى تع ُّرض‪ ،‬الوسائل التي استخدمت في ذبح أكثر من ‪ 97‬بالمائة‬
‫منهم‪ .‬ولذا فإن القول بأن "الضوء األحمر للسالح الكيماوي‪ ،‬أما األخضر فللسالح‬
‫‪.‬التقليدي" قد يلخص طريقة التناول تلك بصورة مالئمة‬

‫على السعودية تلبية المعايير لالنضمام إلى مجلس حقوق اإلنسان‬
‫األممي‬
‫ينبغي اإلفراج عن النشطاء وإجراء إصالحات حقوقية‬
‫قالت ست من منظمات حقوق اإلنسان اليوم في رسالة إلى الملك عبد هللا بن عبد‬
‫العزيز آل سعود إن على المملكة العربية السعودية اتخاذ خطوات فورية لتحسين‬
‫سجلها في مجال حقوق اإلنسان بينما تخوض حملتها االنتخابية للفوز بمقعد في‬
‫مجلس األمم المتحدة لحقوق اإلنسان‪ .‬ينتظر قيام الجمعية العامة لألمم المتحدة‬
‫بالتصويت النتخاب أعضاء جدد لمجلس حقوق اإلنسان في ‪ 02‬نوفمبر‪/‬تشرين الثاني‬
‫‪2102.‬‬
‫وقد دعت المنظمات المملكة العربية السعودية إلى إبداء االستعداد لمعالجة بواعث‬
‫القلق المستمرة على حقوق اإلنسان باإلفراج عن كافة نشطاء حقوق اإلنسان‬
‫والمجتمع المدني المحتجزين منذ ‪ 2100‬بسبب ممارستهم السلمية لحريتي التعبير‬
‫وتكوين الجمعيات‪ .‬ويشمل هؤالء النشطاء عبد هللا الحامد‪ ،‬ومحمد القحطاني‪ ،‬وعبد‬
‫الكريم الخضر‪ ،‬ورائف بدوي‪ .‬كما يتعين على السعودية أيضا إيقاف المالحقات الجارية‬
‫بحق مدافعين آخرين عن حقوق اإلنسان‪ ،‬ومنهم مخلف الشمري‪ ،‬ووليد أبو الخير‪،‬‬
‫‪.‬وفاضل المناسف‬

‫رسالة مشتركة إلى الملك عبدهللا بن عبد العزيز آل سعود حول الترشح‬
‫في مجلس حقوق اإلنسان‬
‫خادم الحرمين الشريفين‪ ،‬جاللة الملك عبد هللا بن عبد العزيز آل سعود‬
‫الديوان الملكي‬
‫الرياض ‪ -‬المملكة العربية السعودية‬

‫جاللة الملك‪،‬‬
‫مع االقتراب المتسارع لموعد انتخابات مجلس حقوق اإلنسان التابع لألمم المتحدة‪،‬‬
‫ومع ترشح المملكة العربية السعودية لمقعد به‪ ،‬نكتب إلى جاللتكم لدعوة حكومتكم إلى‬
‫اتخاذ خطوات ملموسة ومرئية لتلبية التزامها بـ"التمسك بأعلى المعايير في تعزيز‬
‫وحماية حقوق اإلنسان"‪ ،‬كما هو مبين في قرار الجمعية العامة لألمم المتحدة‬
‫‪ .210/21‬واستباقا النتخابات ‪ 02‬نوفمبر‪/‬تشرين الثاني‪ ،‬يتعين على المملكة العربية‬
‫السعودية إبداء استعدادها لمعالجة بواعث القلق المستمرة على حقوق اإلنسان‬
‫باإلفراج عن كافة نشطاء حقوق اإلنسان والمجتمع المدني الذين تم حبسهم في ‪2102‬‬
‫على غير أساس سوى ممارستهم السلمية لحقوقهم في حرية التعبير وحرية تكوين‬
‫الجمعيات‪ ،‬بمن فيهم عبد هللا الحامد‪ ،‬ومحمد القحطاني‪ ،‬وعبد الكريم الخضر‪ ،‬ورائف‬
‫‪.‬بدوي‬

‫مصر ‪ :‬جهاز امن الدولة يعود لدوره البوليسي والخروج عن القانون‬
‫في مطار القاهرة ‪ ،‬توقيف مواطنين والتحقيق معهم دون إذن قضائي‬

‫استنكرت الشبكة العربية لمعلومات حقوق االنسان اليوم‪ ,‬عودة أساليب وممارسات‬
‫جهاز أمن الدولة وإعادة العمل بقوائم ترقب الوصول في مطار القاهرة دون أمر‬
‫قضائي أو من النيابة العامة ‪ ،‬واستيقاف المواطنين والتحقيق معهم بمطار القاهرة ‪,‬‬
‫حيث قام بإيقاف المواطنين محمد عادل والناشط رامي السيد القياديين في حركة ‪2‬‬
‫‪.‬أبريل لمدة ثالثة ساعات والتحقيق معهم دون وجه حق‬
‫وكان عادل ورامي قد عادا الي القاهرة الجمعة الماضي عقب رحلة للخارج للمشاركة‬
‫في احد المؤتمرات ‪ ,‬ففوجئوا بضباط من جهاز أمن الدولة في انتظارهم فور خروجهم‬
‫من باب الطائرة وقاموا بالتحقيق معهم لمدة ‪ 2‬ساعات حول أسباب سفرهم الي بلغاريا‬
‫والموضوعات الي تمت مناقشتها خالل المؤتمر‪ ,‬وارائهم التي طرحوها في تلك‬
‫‪.‬الموضوعات‬

‫ترحل أكثر من ‪ 21‬الف عامل يمني خالل ‪ 1‬أيام‬
‫اليمن‪ :‬السعودية ّ‬
‫وتوقعات بتحولهم لقنابل موقوتة ضدها‬

‫رحلت‬
‫صنعاء ‘القدس العربي’‪ :‬ذكرت مصادر حكومية يمنية أن السلطات السعودية ّ‬
‫أكثر من ‪ 21‬ألف عامل يمني منذ منتصف األسبوع الماضي مع بدء تطبيقها لقانون‬
‫العمالة الجديد الذي أفقد الكثير من اليمنيين أعمالهم وحرمهم من االقامات التي كانوا‬

‫‪.‬يتمتعون بها‬
‫ويعتقد الكثير من المحللين اليمنيين أن عودة هذا العدد الكبير من العمالة اليمنية من‬
‫المرحلين اليمنيين من السعودية الى نصف مليون‬
‫السعودية واحتمال وصول عدد‬
‫ّ‬
‫خالل الفترة القادمة‪ ،‬قد يسبب مشكلة اقتصادية جديدة لليمن ويضاعف أزمتها‬
‫‪.‬االقتصادية القائمة حاليا‬
‫المرحلون اليمنيون الى قنابل موقوتة ضد‬
‫ويخشى الكثير من اليمنيين أن يتحول هؤالء‬
‫ّ‬
‫السعودية وضد بالدهم واحتمال استغاللهم من قبل بعض المنظمات المسلحة التي قد‬
‫‪.‬تمتلك امكانيات مادية الستيعابهم وتوظيفهم لتنفيذ اجنداتها وتحقيق أهدافها‬

‫األمم المتحدة تحذر من مواصلة آالف األشخاص القيام بالرحلة‬
‫المحفوفة بالمخاطر من القرن األفريقي إلى اليمن‬

‫قالت وكالة الالجئين التابعة لألمم المتحدة اليوم إن أكثر من ‪ 22‬ألف شخص من‬
‫القرن األفريقي وصلوا إلى اليمن هذا العام‪ ،‬داعية الى زيادة التعاون بين البلدان‬
‫‪.‬لضمان حماية طالبي اللجوء الذين يخاطرون بحياتهم على هذا الطريق المميت‬
‫وأوضح المتحدث باسم مفوضية األمم المتحدة السامية لشؤون الالجئين‪ ،‬أدريان‬
‫إدواردز‪ ،‬للصحفيين في جنيف "أن الممر المائي بين القرن األفريقي واليمن هو واحد‬
‫من العديد من الطرق البحرية المميتة في جميع أنحاء العالم التي تراقبها المفوضية‬
‫عن كثب"‪ .‬وقال "لقد قتل مئات األشخاص‪ ،‬بمن فيهم الجئون سوريون‪ ،‬في األشهر‬
‫األخيرة خالل عبور البحر المتوسط إلى أوروبا‪ .‬وفي جنوب شرق آسيا‪ ،‬في نهاية‬
‫األسبوع الماضي‪ ،‬فقد عشرات االشخاص بعد انقالب قاربهم قبالة سواحل ميانمار في‬
‫‪.‬خليج البنغال"‪ .‬وشهد اليمن ست سنوات متتالية من تدفق الوافدين عن طريق البحر‬

‫تداعيات الربيع العربي تغذي عمليات التهريب في البحر المتوسط‬

‫تغذي مظاهر الفوضى التي أعقبت ‘الربيع العربي’ تصاعدا في أنشطة تهريب‬
‫المخدرات واألسلحة والبشر في أنحاء منطقة البحر المتوسط بينما تجاهد القوى‬
‫‪.‬االقليمية التي تعاني نقصا في األموال لمواجهة هذه المشكلة‬
‫وفي الشهر الماضي رفض الزعماء األوروبيون في بروكسل مناشدات أطلقتها بلدان‬
‫جنوب أوروبا التي تعاني بالفعل من أزمة منطقة اليورو للحصول على مساندة إضافية‬
‫لمواجهة العدد القياسي من المهاجرين الذين يحاولون العبور إلى القارة في رحالت‬

‫‪.‬محفوفة بالمخاطر ينظمها مهربو البشر‬
‫وتقول األمم المتحدة إن أكثر من ‪ 22‬ألف مهاجر من أفريقيا والشرق األوسط وصلوا‬
‫إلى ايطاليا ومالطا هذا العام حتى االن‪ .‬ومات أكثر من ‪ 111‬شخصا في أكتوبر تشرين‬
‫األول وحده إذ تزيد عواصف الخريف من خطورة رحالت صعبة في زوارق صغيرة‬
‫‪.‬متهالكة‬

‫السعودية تدعو اليونيسكو إلى سرعة تنفيذ قراراتها حيال الدول‬
‫األعضاء‬
‫أكدت إسهامها في دعم صندوق الطوارئ للمنظمة‬

‫د‪ .‬خالد السبتي لدى إلقائه كلمة السعودية في المؤتمر الـ‪ 28‬لليونيسكو في باريس‬
‫)(واس‬
‫دعت السعودية منظمة األمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونيسكو) إلى ضرورة‬
‫العمل الجاد والمخلص لتحويل قراراتها من القول إلى الفعل‪ ،‬وسرعة تنفيذها بما يلبي‬
‫مصالح الدول األعضاء في المنظمة‪ ،‬مؤكدة أهمية تطبيق القرارات التي تتخذها‬
‫المنظمة في الميادين كافة‪ ،‬وعدم الحيلولة دون تنفيذها وإعاقتها‪ ،‬مستدلة بتأخر تنفيذ‬
‫المنظمة القرارات الستة المتعلقة بالجوانب الثقافية والتراثية والتعليمية في األراضي‬
‫‪.‬الفلسطينية‪ ،‬ال سيما ما يتعلق بمدينة القدس وتراثها اإلسالمي والمسيحي المهدد‬
‫وبينت السعودية أنها أسهمت مع دول أعضاء في دعم صندوق الطوارئ بمنظمة‬
‫‪.‬اليونيسكو حرصا منها على أداء المنظمة مهامها األساسية‬

‫نادية أبو زاهر‪ :‬دور النخبة السياسية الفلسطينية في تكوين رأس المال‬
‫االجتماعي‬

‫صدر حديثا عن المركز العربي لألبحاث ودراسة السياسات كتاب للباحثة الفلسطينية‬
‫نادية أبو زاهر عنوانه "دور النخبة السياسية الفلسطينية في تكوين رأس المال‬
‫االجتماعي" (‪ 471‬صفحة من القطع الكبير)‪ .‬وهذا الكتاب جديد في موضوعه‬
‫ومضمونه‪ ،‬فمصطلح رأس المال االجتماعي بدأ تداوله منذ تسعينيات القرن الماضي‬

‫فصاعدا‪ ،‬وكان له شأن مهم في إثراء مفاهيم الديمقراطية والمجتمع المدني‪ ،‬وفي‬
‫تحديد مؤشرات التنمية مثل الثقة والتعاون والشبكات وغيرها‪ .‬ويتصدى هذا الكتاب‬
‫لعرض أفكار بيار بورديو وروبرت بوتنام ويوجين غورسكي وبيوتر زتومبكا‬
‫وغيرهم‪ ،‬ومناقشتها تحليال وتركيبا‪ ،‬في محاولة الكتشاف أثر مؤشرات التنمية‬
‫والديمقراطية والمجتمع المدني لدى النخبة السياسية الفلسطينية‪ ،‬وخصوصا لدى‬
‫حركتي فتح وحماس‪ ،‬مع األخذ في الحسبان أنّ النخب الفلسطينية ال تعمل في مجتمع‬
‫‪.‬مدني طبيعي‪ ،‬بل في نطاق جغرافي ‪ -‬سياسي تحت االحتالل اإلسرائيلي‬

‫برنامج األمم المتحدة اإلنمائي ‪UNDP Arab States -‬‬

‫أول لعبة على االنترنت وبوابة شباب في األردن للمشاركة السياسية في‬
‫>>> الحكم المحلي‪ .‬لتطلع عليها إضغط على الرابط التالي‬
‫‪http://on.undp.org/qFev4‬‬
‫‪UN expert: Elections cannot be legitimate if freedoms of‬‬
‫‪assembly, association curtailed‬‬
‫‪ARTICLE 19‬‬

‫‪FreeAssembly.net‬‬
‫‪On 4 November 2013, the Civic Space Initiative (CSI), of‬‬
‫‪which ARTICLE 19 is a member, welcomed the recent report‬‬
‫‪on freedom of peaceful assembly and of association in the‬‬
‫‪context of elections by Mr. Maina Kiai, UN Special‬‬
‫‪Rapporteur on the right to Freedom of Peaceful Assembly‬‬
‫‪and of Association (UNSR). The report was presented to the‬‬
‫‪United National General Assembly (UNGA) on October 29,‬‬
‫‪2013.‬‬

In his presentation of the report, Mr. Kiai stated that he had
received "numerous complaints from individuals and groups
concerning the excessive force used by law enforcement
officials in dispersing protests that advocate for electoral
reform or challenge election results." He argued that the
rights to freedom of peaceful assembly and of association are
often violated before, during, or after elections particularly in
a highly tense political environment. As "the electoral process
is a major avenue" for citizens to participate in democratic
governance and "elections confer legitimacy on
governments," he urges UN Member States to ensure the
conduct of legitimate elections by protecting those rights.
Political Transition from a Human Rights Perspective:
Experiences and Challenges

FIDH and its member organisations in Turkey, the Human
Rights Association of Turkey (IHD) and the Human Rights
Foundation of Turkey (HRFT), held a Forum on Political
Transitions on 23 and 24 May 2013 in Istanbul. This event
gathered together more than 400 participants:
representatives from FIDH member organisations from all
regions of the world, experts in human rights, members of the
diplomatic community and persons from the civil society of
Turkey. >>> POLITICAL TRANSITION FROM A HUMAN
RIGHTS PERSPECTIVE: EXPERIENCES AND CHALLENGES (PDF)
Arab reporters convene in Jordan to discuss how to
improve coverage of elections

As part of the UNESCO Project 'Enhancing Professional
Media during Elections', funded by the European Union, more
than 20 journalists from different Arab countries will meet in
Amman, Jordan, during 2 days to exchange experiences in
covering elections in their respective countries and to identify
measures for improvement.

Reporters from Tunis, Morocco, Egypt, Lebanon, Palestine,
Iraq, the Gulf region and Jordan will address the coverage of
elections in the region and the issues they normally face in
this practice. Professionals from media such as Al Arabiyya,
France 24 and BBC will attend the meeting. (UNESCO
Amman)
Politically Adrift, Algeria Clings to Its Old Ways

Children in the Casbah neighborhood of Algiers, where Algerian forces
hid during the war of independence from France. (Bryan Denton for The
New York Times)

Algeria seems stuck in a state of limbo.
The 76-year-old president, Abdelaziz Bouteflika, 14 years
into his tenure, has not addressed the nation in more than a
year and is chair-bound since suffering a stroke in April.
Since then, he has held just three meetings with foreign
dignitaries. Outside a tight circle, no one is even sure if he
still speaks. Still, the ruling National Liberation Front, clinging
to stability in a chaotic region, is backing Mr. Bouteflika for a
fourth term in presidential elections set for April.
Before a postponement was announced because of the Iran
nuclear negotiations, Secretary of State John Kerry was
scheduled to visit here on Sunday, but it was not clear that he
would have met the president. Mr. Kerry’s mission to
persuade this critical strategic partner — with vast oil wealth,
a powerful army and intelligence service, and experience in
fighting Islamic terrorism — to take a more assertive role in
the region will be no easy task. (New York Times)
VIEWPOINTS/ANALYSIS/OPED/DOCUMENTS

‫ال يمكن اتخاذ حرية الدين ذريعة النتهاك حقوق النساء‬
‫هاينر بيليفيلدت‬
‫معهد جنيف لحقوق اإلنسان‬
‫ هاينر بيليفيلدت في‬، ‫ذكر مقرر األمم المتحدة الخاص المعني بحرية الدين أو المعتقد‬
‫الثالثين من أكتوبر الماضي أن الممارسات الضارة التي تتعرض لها النساء أو الفتيات‬
‫ مؤكدا أن أعدادا كبيرة من النساء‬،‫ال يمكن أبدا تبريرها باسم حرية الدين أو المعتقد‬
‫ جاء ذلك في التقرير الذي قدمه‬،‫يتعرضن ألشكال معقدة من االنتهاكات باسم الدين‬
‫المقرر الخاص مؤخرا أما الجمعية العامة لألمم المتحدة‬.
‫وحث المقرر الحكومات على ضمان التنفيذ الكامل والفعال لجميع المبادئ والقواعد‬
‫ وأوضح أن النساء و الفتيات من األقليات‬.‫المتصلة بالمساواة بين الرجال والنساء‬
‫الدينية يتعرضن في كثير من البلدان لخطر الخطف بهدف إجبارهم على اعتناق الدين‬
‫ وأضاف أنه‬.‫ ويرتبط ذلك في الغالب مع إجبارهن على زواج غير مرغوب فيه‬،‫السائد‬
‫دائما ما يوجد أشخاص يوظفون حرية األديان و المعتقدات لصالح تعزيز المساواة بين‬
‫الرجال والنساء باتخاذ تفسيرات عصرية للمصادر التقاليد الدينية‬.

‫محمود حسين‪ :‬اإلعالم الغربي تجاهل «ميدان التحرير»‪ ...‬والدستور‬
‫هو نقطة االنطالق لمصر‬

‫محمود حسين هو االسم المستعار الذي اعتمده المفكران المصريان عادل رفعت‬
‫وبهجت النادي لتوقيع ما ينتجانه من كتب ومقاالت‪ ،‬وذلك منذ صدور كتابهما األول‬
‫«الصراع الطبقي في مصر» (عام ‪ )0929‬الذي يعد مرجعا في تحليل تجربة اليسار‬
‫‪.‬والحقبة الناصرية في مصر‬
‫المقابلة مع «محمود حسين» تمثل تجربة فريدة ألن لكل منهما حياته ولكن عندما‬
‫يتعلق األمر بالكتابة والعمل الفكري‪ ،‬فإنهما يتحوالن إلى شخص واحد نظرا إلى‬
‫التكامل االستثنائي القائم بينهما‪ .‬وعندما يتكلم رفعت مثال يلتقط النادي على الفور‬
‫فكرته ويمضي بتفصيلها وتوضيحها كما لو أنها صادرة عنه عندما يأتي دوره في‬
‫‪.‬الكالم‬
‫وفي أساس هذا التواطؤ والتقارب غير المألوف بين مفكرين سنوات عدة من التجارب‬
‫المشتركة والنقاشات والمراجعات بدأت في سن الشباب عندما كانا مناضلين يساريين‬
‫‪.‬واستمرت في السجن‪ ،‬ثم ترسخت في باريس حيث استقرا منذ الستينات‬
‫‪Libya's Deepening Power Struggle‬‬
‫‪By Mohamed Eljarh‬‬
‫‪Each day, Libya's General National Congress (GNC), the‬‬
‫‪highest political authority in the country, draws closer to a‬‬
‫‪looming existential crisis that could lead to a total power‬‬
‫‪vacuum and the collapse of Libya's democratic transition.‬‬
‫‪The GNC, the interim legislature elected among high hopes‬‬
‫‪in August 2012, faces mounting pressure from the public, civil‬‬
‫‪society groups, political activists, and some blocs within the‬‬
‫‪GNC itself to complete its mandate and hand over its power‬‬
‫‪to a new body early next year.‬‬

‫‪The groups are demanding that the legislative body end its‬‬
‫‪mandate on Feb. 7, 2014 -- a date calculated according to‬‬

‫‪the deadlines set by the country's constitutional declaration‬‬
‫‪(the transitional roadmap), which was drafted by the National‬‬
‫‪Transitional Council in May 2011. (In the photo above,‬‬
‫‪protesters continue to demonstrate two years after Libya's‬‬
‫‪revolutionaries declared victory.) But despite the relatively‬‬
‫‪wide consensus on ending the GNC's mandate, there is no‬‬
‫‪clear agreement on how to replace the congress or what the‬‬
‫)‪GNC's successor should look like. (foreignpolicy‬‬

‫المحكمة الجنائية الدولية‬

‫موقف الدول العربية من‬
‫المحكمة الجنائية الدولية‬

‫وصالت خارجية‬
‫الموقع الرسمي‬
‫للمحكمة الجنائية الدولية‬
‫‪‬‬
‫نظام روما األساسي‬
‫للمحكمة الجنائية‬
‫الدولية من موقع‬
‫األمم المتحدة‬
‫‪‬‬
‫موقع غير رسمي‬
‫لتحالف للمحكمة‬
‫الجنائية الدولية‬
‫‪‬‬
‫المحكمة الجنائية‬
‫الدولية ‪ -‬اللجنة‬
‫الدولية للصليب‬
‫األحمر‬
‫‪‬‬
‫اللجنة الدولية‬
‫للصليب األحمر‬
‫ومحكمة الجنايات‬
‫الدولية‪ :‬نهجان‬
‫منفصالن لكنهما‬
‫متكاملين لضمان‬
‫احترام القانون‬
‫الدولي اإلنساني‬
‫المحاكم الدولية األخرى‬
‫والمحاكم ذات الطابع الدولي‬
‫المحكمة الجنائية الدولية‪..‬‬
‫تأسيسها واختصاصاتها‬
‫برنامج األدوات القانونية‬
‫للمحكمة الجنائية الدولية التابع‬

‫التحالف األردني لدعم المحكمة‬
‫الجنائية الدولية‬

‫‪‬‬

‫تأسست سنة ‪ 2112‬كأول محكمة قادرة على محاكمة األفراد المتهمين بجرائم اإلبادة‬
‫الجماعية والجرائم ضد اإلنسانية وجرائم الحرب وجرائم االعتداء‪ .‬تعمل هذه المحكمة‬
‫على إتمام األجهزة القضائية الموجودة‪ ،‬فهي ال تستطيع أن تقوم بدورها القضائي ما‬
‫لم تبد المحاكم الوطنية رغبتها أو كانت غير قادرة على التحقيق أو االدعاء ضد تلك‬
‫القضايا‪ ،‬فهي بذلك تمثل المآل األخير‪ .‬فالمسؤولية األولية تتجه إلى الدول نفسها‪ ،‬كما‬
‫تقتصر قدرة المحكمة على النظر في الجرائم المرتكبة بعد ‪ 0‬يوليو‪/‬تموز ‪،2112‬‬
‫‪.‬تاريخ إنشائها‪ ،‬عندما دخل قانون روما للمحكمة الجنائية الدولية حيز التنفيذ‬
‫وهي منظمة دولية دائمة‪ ،‬تسعى إلى وضع حد للثقافة العالمية المتمثلة في اإلفالت من‬
‫العقوبة – وهي ثقافة قد يكون فيها تقديم شخص ما إلى العدالة لقتله شخصا واحدا‬
‫أسهل من تقديمه لها لقتله مئه ألف شخص مثال‪ ،‬فالمحكمة الجنائية الدولية هي أول‬
‫هيئة قضائية دولية تحظى بوالية عالمية‪ ،‬وبزمن غير محدد‪ ،‬لمحاكمة مجرمي الحرب‬
‫‪.‬ومرتكبي الفضائع بحق اإلنسانية وجرائم إبادة الجنس البشري‬
‫بلغ عدد الدول الموقعة على قانون إنشاء المحكمة ‪ 020‬دولة حتى ‪ 0‬يوليو ‪2102‬‬
‫"الذكرى السنوية العاشرة لتأسيس المحمكمة"‪ ،‬وقد تعرضت المحكمة النتقادات من‬
‫عدد من الدول منها الصين والهند وأمريكا وروسيا‪ ،‬وهي من الدول التي تمتنع عن‬
‫‪.‬التوقيع على ميثاق المحكمة‬
‫تعد المحكمة الجنائية هيئة مستقلة عن األمم المتحدة‪ ،‬من حيث الموظيفين والتمويل‪،‬‬
‫وقد تم وضع اتفاق بين المنظمتين يحكم طريقة تعاطيهما مع بعضهما من الناحية‬
‫‪.‬القانونية‬
‫وقد فتحت المحكمة الجنائية تحقيقات في أربع قضايا‪ :‬أوغندة الشمالية وجمهورية‬
‫الكونغو الديمقراطية والجمهور ية األفريقية الوسطى ودارفور‪ .‬كما أنها أصدرت ‪9‬‬
‫‪].‬مذكرات اعتقال وتحتجز اثنين مشبه بهما ينتظران المحاكمة[‪0‬‬
‫يقع المقر الرئيس للمحكمة في [[هوالندا لكنها قادرة على تنفيذ إجراءاتها في أي‬
‫مكان‪ .‬وقد يخلط البعض ما بين المحكمة الجنائية الدولية ومحكمة العدل الدولية والتي‬
‫تدعى اختصارا في بعض األحيان المحكمة الدولية (وهي ذراع تابع لألمم المتحدة‬
‫يهدف لحل النزاعات بين الدول)‪ ،‬لذلك البد من التنويه إلى أنهما نظامان قضائيان‬
‫‪.‬منفصالن‬
‫المدعي العام للمحكمة هو فاتو بنسودا حاليا[‪ ]2‬وسابقا كان المحامي االرجنتيني‬
‫لويس مورينو اوكامبو‬

‫مشروع القانون العربي ‪‬‬
‫النموذجي للجرائم التي تدخل في‬
‫اختصاص المحكمة الجنائية‬
‫الدولية الصادر عن جامعة الدول‬
‫العربية‬

‫دراسات وأبحاث‬
‫دراسة ‪ :‬محاكمة ومعاقبة‬
‫مرتكبي الجرائم الكبرى أمام‬
‫القضاء الدولي‬

‫مقارنة بين المحاكم الجنائية‬
‫الدولية الدائمة والمؤقتة‬
‫تقرير غولدستون ‪ :‬تقرير بعثة‬
‫األمم المتحدة لتقصي الحقائق‬
‫بشأن النزاع في غزة‬
‫)حرب غزة (‪9002/9002‬م‬
‫المحكمة الجنائية الدولية‪..‬‬
‫معلومات وأسئلة‬
‫)‪(FIDH‬‬
‫المحكمة الجنائية الدولية ‪2002‬‬

‫ ‪ : 2002‬عشر سنوات وعشر‬‫توصيات من أجل محكمة جنائية‬
‫دولية‬

‫للمركز النرويجي لحقوق‬
‫اإلنسان ومشروع األدوات‬
‫القانونية للمحكمة الجنائية‬
‫الدولية األوسع نطاقًا‬

‫‪Situations and cases‬‬
‫‪20 cases in 8‬‬
‫‪situations have been‬‬
‫‪brought before the‬‬
‫‪International Criminal‬‬
‫‪Court.‬‬
‫‪The States Parties to the‬‬
‫‪Rome Statute‬‬

‫‪122 countries are States‬‬
‫‪Parties to the Rome‬‬
‫‪Statute of the‬‬
‫‪International Criminal‬‬
‫‪Court. Out of them 34‬‬
‫‪are African States, 18 are‬‬
‫‪Asia-Pacific States, 18 are‬‬
‫‪from Eastern Europe, 27‬‬
‫‪are from Latin American‬‬
‫‪and Caribbean States,‬‬
‫‪and 25 are from Western‬‬
‫‪European and other‬‬
‫‪States.‬‬

‫‪Tunisia‬‬
‫‪Ratification and‬‬
‫‪Implementation Status:‬‬
‫‪Tunisia deposited its‬‬
‫‪instrument of accession of‬‬
‫‪the Rome Statute on 24‬‬
‫‪June 2011.‬‬

‫)‪(Amnesty‬‬

‫اختصاصات المحكمة‬
‫االختصاص الموضوعي‬
‫‪:‬الجرائم التي تخضع الختصاص المحكمة الجنائية الدولية هي‬

‫اإلبادة الجماعية‬
‫تعني بالتحديد أي فعل من األفعال المحددة في نظام روما (مثل القتل أو التسبب بأذى‬
‫شديد) ترتكب بقصد إهالك جماعة قومية أو أثنية أو عرقية أو دينية‪ ،‬بصفتها هذه‪،‬‬
‫إهالكا كليا أو جزئيا‬
‫‪.‬‬

‫الجرائم ضد اإلنسانية‬
‫تعني بالتحديد أي فعل من األفعال المحضورة والمحددة في نظام روما متى ارتكبت في‬
‫إطار هجوم واسع النطاق أو منهجي موجه ضد أية مجموعة من السكان المدنيين‬
‫وتتضمن مثل هذه األَفعال القتل العمد‪ ،‬واإلبادة‪ ،‬واالغتصاب‪ ،‬والعبودية الجنسية‪،‬‬
‫واإلبعاد أو النقل القسري للسكان‪ ،‬وجريمة التفرقة العنصرية وغيرها‪ .‬اإلبادة‬
‫الجماعية والجرائم ضد اإلنسانية عرضة للعقاب بصرف النظر عن ارتكابها وقت‬
‫"السالم" أَو الحرب‬
‫‪.‬‬
‫جرائم الحرب‬
‫تعني الخروقات الخطيرة التفاقيات جنيف ‪ 0949‬وانتهاكات خطيرة أخرى لقوانين‬
‫الحرب‪ ،‬متى ارتكبت على نطاق واسع في إطار نزاع مسلح دولي أو داخلي‪ .‬إن إدراج‬
‫سنوات‬
‫النزاعات الداخلية يتواءم مع القانون الدولي العرفي ويعكس الواقع بأنه في ال َ‬
‫إلـ ‪ 1٠‬الماضية حدثت أكثر االنتهاكات خطورة لحقوق اإلنسان داخل الدول ضمن‬
‫‪.‬النزاعات الدولية‪.‬هناك غلط كبير في الحقائق‬
‫إن الجرائم الثالث األولى معرفة بالتحديد في نظام روما األساسي لتفادي أي غموض‬
‫أو التباس‬

‫جرائم العدوان‬
‫فيما يتعلق بهذه الجريمة فانه لم يتم تحديد مضمون وأركان جريمة العدوان في النظام‬
‫األساسي للمحكمة كباقي الجرائم األخرى‪ .‬لذلك فان المحكمة الجنائية الدولية تمارس‬
‫اختصاصها على هذه الجريمة وقتما يتم إقرار تعريف العدوان‪ ،‬والشروط الالزمة‬
‫‪.‬لممارسة المحكمة لهذا االختصاص‬

‫االختصاص اإلقليمي‬
‫خالل مفاوضات نظام روما‪ ،‬حاولت الكثير من الدول جعل المحكمة ذات سلطة عالمية‪.‬‬
‫لكن هذا االقتراح فشل بسبب معارضة الواليات المتحدة‪ .‬وتم التوصل إلى تفاهم يقضي‬
‫‪:‬بممارسة المحكمة لسلطتها فقط ضمن الظروف المحدودة التالية‬
‫إذا كان المتهم بارتكاب الجرم مواطنا إلحدى الدول األعضاء (أو إذا قبلت دولة‬
‫‪).‬المتهم بمحاكمته‬
‫إذا وقع الجرم المزعوم في أراضي دولة عضو في المحكمة (أو إذا سمحت الدولة‬
‫‪).‬التي وقع الجرم على أراضيها للمحكمة بالنظر في القضية‬
‫‪.‬أو إذا أحيلت القضية للمحكمة من قبل مجلس األمن‬

‫االختصاص الزماني‬
‫تستطيع المحكمة النظر فقط في القضايا المرتكبة في أو بعد ‪ 0‬يوليو ‪ .2112‬وبالنسبة‬
‫للدول التي انضمت الحقا بعد هذا التاريخ‪ ،‬تقوم المحكمة آليا بممارسة سلطتها‬

‫العدالة الدولية‬
‫نناضل من أجل العدالة‪،‬‬
‫والحقيقة‪ ،‬وتقديم التعويض‬
‫‪.‬للضحايا‬

‫‪Jordan‬‬
‫‪Signature status:‬‬
‫‪Jordan signed the Rome‬‬
‫‪Statute on 7 October 1998.‬‬
‫‪Ratification and‬‬
‫‪Implementation Status:‬‬
‫‪Jordan deposited its‬‬
‫‪instrument of ratification of‬‬
‫‪the Rome Statute on 11‬‬
‫‪April 2002.‬‬

‫‪ICC Weekly Update‬‬

‫‪.‬القضائية في هذه الدول بعد‪21‬يوم من تاريخ مصادقتها على االتفاقية‬

‫االختصاص التكميلي‬
‫الغرض من المحكمة أن تكون محكمة مالذ أخير‪ ,‬فتحقق وتحاكم فقط في حالة فشل‬
‫المحاكم الوطنية في القيام بذلك‪ .‬المادة ‪ 08‬من نظام روما األساسي تنص على أن‬
‫‪:‬القضية ترفض في الحاالت التالية‬
‫إذا كانت تجري التحقيق أو المقاضاة في الدعوى دولة لها اختصاص عليها‪ ،‬ما لم‬
‫تكن الدولة حقا غير راغبة في االضطالع بالتحقيق أو المقاضاة أو غير قادرة على‬
‫ذلك؛‬
‫إذا كانت قد أجرت التحقيق في الدعوى دولة لها اختصاص عليها وقررت الدولة‬
‫عدم مقاضاة الشخص المعني‪ ،‬ما لم يكن القرار ناتجا عن عدم رغبة الدولة أو عدم‬
‫قدرتها حقا على المقاضاة؛‬
‫إذا كان الشخص المعني قد سبق أن حوكم على السلوك موضوع الشكوى‪ ،‬وال‬
‫يكون من الجائز للمحكمة إجراء محاكمة طبقا للفقرة ‪ 2‬من المادة ‪21‬؛‬
‫‪.‬إذا لم تكن الدعوى على درجة كافية من الخطورة تبرر اتخاذ المحكمة إجراء آخر‬
‫الفقرة ‪ 2‬من المادة ‪ ،21‬تنص على أن‪ ،‬الشخص الذي يكون قد حوكم أمام محكمة‬
‫أخرى عن سلوك يكون محظورا أيضا بموجب المادة ‪ 2‬أو المادة ‪ 8‬أو المادة ‪ 7‬ال‬
‫يجوز محاكمته أمام المحكمة فيما يتعلق بنفس السلوك إال إذا كانت اإلجراءات في‬
‫‪:‬المحكمة األخرى‬
‫قد اتخذت لغرض حماية الشخص المعني من المسئولية الجنائية عن جرائم تدخل‬
‫في اختصاص المحكمة؛‬
‫أو لم تجر بصورة تتسم باالستقالل أو النزاهة وفقا ألصول المحاكمات المعترف بها‬
‫بموجب القانون الدولي‪ ،‬أو جرت‪ ،‬في هذه الظروف‪ ،‬على نحو ال يتسق مع النية إلى‬
‫‪.‬تقديم الشخص المعني للعدالة‬
‫كماال تستطيع النظر (تطبيقا لمبداء التكامل الذي تتص علية) لتجريم األفعال دون ‪-‬‬
‫النظر لوصف التجريم في القوانين الداخلية أو الوصف الذي يدخل في اختصاصها في‬
‫حالة تمت المحاكمة على الفعل من قبل القضاء الوطني مسبقا‪ .‬تيري بيري‬
‫يحتاج تقديم دعوه للمحكمة ‪ 011111‬تصديق من اشخاص وقعت عليهم جرائم‬
‫عنصريه او ابادة جماعية او اضطهاد عرقي او مذهبي او جرائم مشابهه== مواضيع‬
‫== ذات صلة‬
‫جرائم ضد اإلنسانية‬
‫جرائم الحرب‬
‫اإلبادة الجماعية‬
‫لويس مورينو اوكامبو‬
‫كارال ديل بونتي‬
‫مبداء التكامل الذي ينص عليه ميثاق المحكمة‬

‫أخبار‬

‫إفريقيا والمحكمة الجنائية الدولية ‪ :‬توعية البلدان الفرنكوفونية ودول‬
‫شمال إفريقيا‬
‫مؤتمر رفيع المستوى حول موضوع ‪" :‬إفريقيا والمحكمة الجنائية الدولية ‪ :‬توعية‬

‫‪ "Africa‬البلدان الفرنكوفونية ودول شمال إفريقيا" ينظم هذا المؤتمر منظمة‬
‫بالتعاون مع المعهد العربي لحقوق اإلنسان و "منظمة محامون بال " ‪Legal Aid‬‬
‫حدود"‪ ،‬وذلك أيام ‪ 04‬و‪ 01‬نوفمبر بنزل أفريكا بتونس العاصمة‪ .‬وقد تم إختيار‬
‫تونس الستضافة هذا المؤتمر باعتبارها اول الدول والوحيدة في شمال إفريقيا التي‬
‫صادقت على النظام األساسي للمحكمة الجنائية الدولية وهي أيضا الدولة األولى التي‬
‫اندلعت منها شرارة الحراك العربي‬

‫"الجمهورية التونسية و المحكمة الجنائية الدولية"‬
‫تونس في ‪ 07‬أكتوبر ‪ :2102‬إفتتح صباح اليوم وزير العدل األستاذ نذير بن ع ّمو‬
‫الندوة الدّولية "الجمهورية التونسية والمحكمة الجنائية الدولية" المن ّظمة من قبل‬
‫المؤسسة األلمانية للتعاون القانوني الدولي وجمعية القانون الجنائي الدولي والمحكمة‬
‫الجنائية الدولية بالتعاون مع وزارة العدل بحضور سفير جمهورية ألمانيا اإلتحادية‬
‫بتونس الس ّيد جانس بلوتنر وثلة من القضاة والخبراء التونسيين واألجنبيين وخاصة‬
‫‪.‬القاضي بالمحكمة الجنائية الدولية الس ّيد هانز بيتر كاول‬

‫تونس تنضم رسميا إلى المحكمة الجنائية الدولية‬
‫)‪(26.06.2011‬‬
‫وقعت تونس على الوثائق الالزمة لالنضمام رسميا الى المحكمة الجنائية الدولية‪،‬‬
‫لتصبح بذلك الدولة رقم ‪ 002‬التي توقع على نظام روما األساسي‪ ،‬الذي أسس أول‬
‫محكمة دائمة في العالم لجرائم الحرب ومقرها الهاي‪ .‬وذكرت وكالة «رويترز» ان‬
‫تونس أصبحت طرفا في االتفاقية ابتداء من أول سبتمبرالمقبل ‪ ،‬وهو ما سيخضعها‬
‫للسلطة القضائية للمحكمة‪ .‬بذلك تكون تونس ‪-‬التي ألهمت ثورتها الشعبية في جانفي‬
‫الماضي انتفاضات ما أصبح يعرف بـ»الربيع العربي»‪ -‬أول دولة في شمال أفريقيا‬
‫تنضم إلى المحكمة الجنائية الدولية‪ .‬وجاء انضمام تونس إلى المحكمة الجنائية الدولية‬
‫في مراسم أقيمت في مقر األمم المتحدة بمدينة نيويورك األمريكية‪ .‬من جهتها رحبت‬
‫المحكمة في موقعها على اإلنترنت بانضمام تونس إلى «جهود المجتمع الدولي إلنهاء‬
‫الحصانة لمرتكبي أخطر الجرائم إثارة للقلق الدولي‪ ،‬وهي اإلبادة الجماعية وجرائم‬
‫الحرب والجرائم التي ترتكب في حق اإلنسانية والعدوان»‪ .‬وأضافت أن تونس هي أول‬
‫دولة في شمال إفريقيا ورابع دولة في الجامعة العربية تنضم إلى المحكمة الجنائية‬
‫الدولية بعد جيبوتي وجزر القمر واألردن‪ .‬الى ذلك قال دبلوماسيون إن مصر هي أيضا‬
‫بين الدول العربية األخرى التي تفكر في االنضمام إلى المحكمة‬

‫في تقرير لألمم المتحدة المحكمة الجنائية الدولية تطلب دعم مجلس‬
‫األمن لفرض القرارات‬
‫طلبت المحكمة الجنائية الدولية في تقرير إلى الجمعية العامة لألمم المتحدة‪ ،‬الدعم من‬
‫‪.‬مجلس االمن الدولي‬

‫المحكمة الجنائية الدولية تؤجل بدء محاكمة اوهورو كينياتا المتهم‬
‫بارتكاب جرائم ضد اإلنسانية في كينيا إلى فبراير المقبل‬
‫أشارت المحكمة الجنائية الدولية في قرارها الصادر اليوم إلى أن كال من الدفاع‬
‫والمدعي العام اتفقا على تأجيل موعد محاكمة اوهورو مويغاي كينياتا المتهم بارتكاب‬
‫جرائم ضد اإلنسانية تشمل القتل والترحيل أو النقل القسري واالغتصاب واالضطهاد في‬
‫‪.‬كينيا حتى الخامس شباط‪/‬فبراير عام ‪4102‬‬

‫"المحكمة الجنائية الدولية "لم تستهدف مطلقا أي بلد افريقي‬
‫أعلن رئيس المحكمة الجنائية الدولية القاضي الكوري سانغ‪-‬هيون سونغ الخميس أن‬
‫المحكمة "لم تستهدف مطلقا أي بلد افريقي"‪ ،‬واصفا االنتقادات الحادة لبعض الرؤساء‬
‫‪".‬االفارقة بانها "مؤسفة‬
‫وفي تصريح لـ"فرانس برس" خالل مؤتمر حول المحكمة الجنائية الدولية نظمته‬
‫وزارة الخارجية الرومانية‪ ،‬قال سونع "يجب اال تؤاخذ المحكمة الجنائية الدولية على‬
‫‪".‬شيء لم تفعله‪ .‬ولم نتسلط على اي بلد افريقي‬

‫قمة إفريقية لمناقشة العالقة مع المحكمة الجنائية الدولية‬
‫بدأت في أديس أبابا أعمال قمة استثنائية لالتحاد اإلفريقي حول دراسة مشروع قرار‬
‫يطلب من المحكمة الجنائية الدولية إرجاء اإلجراءات المفتوحة ضد مسؤولين‬
‫‪.‬يمارسون مهامهم‬
‫وتأتي القمة قبل يوم من إعالن وزير خارجية أثيوبيا تيدروس أدهانوم توصل الدول‬
‫اإلفريقية إلى اتفاق على ضرورة عدم مقاضاة المحكمة الجنائية الدولية لرؤساء الدول‬

‫‪.‬اإلفريقية أثناء وجودهم في السلطة‬

‫قرار المحكمة الجنائية الدولية بتوقيف البشير يثير قلقا عربيا ويوحد‬
‫الجهود تجاهه‬
‫شهدت جامعة الدول العربية مشاورات مكثفة لتحديد كيفية التعاطى العربى مع طلب‬
‫المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية توقيف الرئيس السودانى عمر البشير التهامه‬
‫‪ .‬بالتورط في" اعمال ابادة جماعية" في دارفور‬

‫االتحاد األفريقي يدعو المحكمة الجنائية إلرجاء مالحقة مسؤولين‬
‫أفارقة‬
‫دعا القادة األفارقة في قمة طارئة لالتحاد األفريقي‪ ،‬المحكمة الجنائية الدولية إلرجاء‬
‫مالحقة مسؤولين أفارقة خالل ممارسة مهامهم‪ ،‬كرئيس كينيا أوهورو كينياتا ونائبه‬
‫‪.‬وليام روتو‬

‫االتحاد األفريقي يرفض مثول الرئيس الكبني أمام المحكمة الجنائية‬
‫الدولية‬
‫قال الزعماء األفارقة يوم السبت إنه يجب تأجيل محاكمة الرئيس الكيني أمام المحكمة‬
‫الجنائية الدولية المقررة في نوفمبر تشرين الثاني القادم وفي حالة عدم التأجيل ال‬
‫ينبغي مثوله أمام المحكمة‬

‫رئيس وزراء إثيوبيا يطالب المحكمة الجنائية الدولية بمراعاة المخاوف‬
‫األفريقية‬
‫طالبت إثيوبيا المحكمة الجنائية الدولية بأن تأخذ بعين االعتبار المخاوف اإلفريقية‬
‫‪.‬بشأن طريقة عملها‬

‫ليبيا تتجاهل المحكمة الجنائية الدولية‬
‫السلطات تخفق في تسليم نجل القذافي للمحكمة الجنائية الدولية رغم ُحكمها‬
‫قالت هيومن رايتس ووتش اليوم إن على ليبيا التعجيل بتسليم سيف اإلسالم القذافي‬
‫إلى المحكمة الجنائية الدولية في الهاي‪ .‬سيف اإلسالم‪ ،‬وهو أحد أبناء معمر القذافي‪،‬‬
‫‪.‬مطلوب على ذمة جرائم ضد اإلنسانية‬

‫دعم الشرعية يفشل فى تدويل قضيته أمام الجنائية الدولية ضد السيسى‬
‫‪..‬وقانونيون‪ :‬مبارك ومرسى رفضا التوقيع على االتفاقية‬
‫سوريا‪:‬لفدرالية الدولية لحقوق اإلنسان تطالب من مجلس األمن أن‬
‫يتحمل مسؤوليته ويٌفعل اختصاص المحكمة لسوريا‬
‫تسليم السنوسي إلى طرابلس يحبط الجهود الدولية لمحاكمته عن جرائم‬
‫ضد اإلنسانية‬
‫الحجب عن المساءلة ‪ :‬عدم رغبة إسرائيل في التحقيق ومالحقة الجرائم‬
‫الدولية‬
‫عالمية العدالة ال تنتهي عند الحدود اإلسرائيلية\ الفلسطينية‬
‫‪ICC Pre-Trial Chamber I decides that the Al-Senussi case‬‬
‫‪is to proceed in Libya and is inadmissible before the ICC‬‬
‫‪Darfur Situation: Trial Chamber IV terminates‬‬
‫‪proceedings against Saleh Jerbo‬‬
‫‪President Intelmann sends letter to the African Union‬‬

ICC Presidency responds to letter from African Union,
clarifies legal procedures under the Rome Statute and
encourages mutual cooperation
Al Bashir case: ICC Judges invite the US to arrest the
suspect and surrender him to the Court
ICC Appeals Chamber rejects the Libyan authorities’
request to suspend the surrender of Saif Al-Islam
Gaddafi to the Court
“Victims now have a voice”: UN High Commissioner for
Human Rights Navi Pillay commemorates International
Criminal Justice Day
ICC Pre-Trial Chamber I rejects Libyan challenge to the
admissibility of the case against Saif Al Islam Gaddafi
ICC Prosecutor announces the appointment of
Mohammed Ayat as Special Adviser on regional
cooperation with MENA
Libya: ICC Prosecutor Briefs Security Council

Les présidents africains contestent la Cour pénale
internationale
Union africaine versus Cour pénale internationale, quand
le politique tient le judiciaire en l’état (CPI, Affaire Le
Procureur c. William Samoei Ruto)
Kofi Annan : un retrait de la CPI serait une "honte" pour
les pays africains

L'ancien secrétaire général des Nations unies Kofi Annan, le 7 octobre
2013 en Afrique du Sud. © AFP

Le Ghanéen, ancien secrétaire général des Nations unies, a
estimé lundi que ce serait "une marque de honte" pour
l'Afrique si ses dirigeants votaient un retrait de leurs pays de
la Cour pénale internationale (CPI) lors du prochain sommet
de l'UA, prévu en fin de semaine à Addis-Abeba.
Après Kofi Annan, Desmond Tutu appelle les africains à
ne pas quitter la CPI
Le prix Nobel de la paix sud-africain Desmond Tutu a exhorté
les pays africains à ne pas quitter la Cour pénale
internationale (CPI), disant que cela ferait du monde "un
endroit plus dangereux", accusant le Kenya et le Soudan.
VISITZ ETREJOIGNEZ LE COMPTE TWITTER DE
L'INSTITUT ARABE DES DROITS DE L'HOMME.
https://twitter.com/ARABINSTITUT

NEWSLETTERS

Click to subscribe to
newsletter of AIHR

January – February 2013
(24 pages-Arabic)
January – February 2013
(24 pages-English)

Click to subscribe to
newsletter of FIDH

Click to subscribe to
newsletter of Human
Rights Watch

‫كل الصحف المصرية والمواقع االخبارية‬
http://egynews.ucoz.com/enp.html
Tous les médias internationaux en ligne :
http://www.mediaonline.net/fr
Les médias dans les pays arabes francophones
Algérie
Liban
Maroc
Tunisie

MEETINGS AND EVENTS

‫الدورة الحادية والخمسون ‪/‬لجنة مناهضة التعذيب‬
‫من‪ 42 :‬تشرين األول‪/‬أكتوبر ‪ 4102‬إلى‪ 44 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‬
‫‪4102‬‬
‫الدورة األولى ‪/‬الفريق العامل المعني باالختفاء القسري أو غير الطوعي‬
‫بعد المائة‬
‫من‪ 2 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪ 4102‬إلى‪ 02 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‬
‫‪4102‬‬
‫الدورة الخامسة ‪/‬اللجنة المعنية باالختفاء القسري‬
‫من‪ 2 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪ 4102‬إلى‪ 01 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‬
‫الدورة ‪/‬اللجنة المعنية بالحقوق االقتصادية واالجتماعية والثقافية‬
‫الحادية والخمسون‬
‫من‪ 2 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪ 4102‬إلى‪ 42 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‬
‫الدورة الحادية والعشرون ‪/‬اللجنة الفرعية المعنية بمنع التعذيب‬
‫من‪ 00 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪ 4102‬إلى‪ 01 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‬

‫اآلراء الواردة في هذه النشرة ال تمثل بالضرورة وجهة نظر المعهد العربي لحقوق اإلنسان‪ .‬ولنسخ أو استخدام هذه النشرة يجب طلب اإلذن‬
‫من المعهد‬
‫‪The views expressed in this Press Review are those of the author(s) and do not necessarily represent‬‬
‫‪those of the Arab Institute for Human Rights. Permission to copy or otherwise use such information‬‬

‫‪must be obtained from the author.‬‬
‫‪Les opinions exprimées dans cette revue de presse sont celles de l'auteur (s) et ne reflètent pas‬‬
‫‪nécessairement celle de l'Institut arabe des droits de l’homme. La permission de copier ou d'utiliser‬‬
‫‪autrement les informations qui y sont contenues doivent être obtenues auprès de l'auteur.‬‬
‫‪©Arab Institute for Human Rights 2013‬‬


AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.11.11.pdf - page 1/25
 
AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.11.11.pdf - page 2/25
AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.11.11.pdf - page 3/25
AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.11.11.pdf - page 4/25
AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.11.11.pdf - page 5/25
AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.11.11.pdf - page 6/25
 




Télécharger le fichier (PDF)


AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.11.11.pdf (PDF, 3 Mo)

Télécharger
Formats alternatifs: ZIP



Documents similaires


aihr iadh human rights press review 2013 11 11
aihr iadh human rights press review 2013 12 11
aihr iadh human rights press review 2013 12 04
aihr iadh human rights press review 2013 12 24
14middleeastandnorthafrica2017 1
aihr iadh human rights press review 2013 11 15