AIHR IADH Human rights Press Review 2013.11.15 .pdf



Nom original: AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.11.15.pdfTitre: UNITED NATIONSAuteur: USER

Ce document au format PDF 1.5 a été généré par Microsoft® Office Word 2007, et a été envoyé sur fichier-pdf.fr le 15/11/2013 à 07:50, depuis l'adresse IP 197.0.x.x. La présente page de téléchargement du fichier a été vue 626 fois.
Taille du document: 2.8 Mo (18 pages).
Confidentialité: fichier public


Aperçu du document


‫‪ARAB INSTITUTE‬‬
‫‪For Human Rights‬‬

‫‪INSTITUT ARABE‬‬
‫‪des droits de l’homme‬‬

‫‪The Human Rights Daily Press Review- 2013-11.15‬‬
‫‪http://www.aihr-iadh.org‬‬
‫‪Multimedia‬‬

‫‪Information‬‬

‫‪Ressources‬‬

‫‪EVENTS‬‬

‫الدليل الجديد لحماية المدافعين‬
‫عن حقوق اإلنسان‬

‫زيارة الموقع >>>‬

‫– ‪UNDP Arab States‬‬
‫برنامج األمم المتحدة اإلنمائي‬

‫التقرير العربي‬

‫“ افريقيا والمحكمة الجنائية الدولية ”‬
‫من تونس ‪ :‬المركز العربي الستقالل القضاء والمحاماة يوجه نداء‬
‫للدول العربية بالتصديق واالنضمام الى المحكمة الجنائية الدولية‬

‫يشارك السيد ناصر أمين المحامى ‪ ،‬مدير المركز العربي الستقالل القضاء والمحاماة ‪،‬‬
‫في ورشة العمل ” افريقيا والمحكمة الجنائية الدولية “ والتى تستمر فعالياتها على‬
‫مدار يومى ‪ 41‬و ‪ 41‬نوفمبر من العام من تونس ‪ :‬المركز يوجه نداء للدول العربية‬
‫بالتصديق واالنضمام الى المحكمة الجنائية الدولية‪ 3142‬في ” تونس ” ‪ ،‬والتى‬
‫سوف يعرض فيها السيد أمين لورقة عمل حول ” الربيع العربي والعدالة الدولية‬
‫“ …وجهات نظر من مصر‬
‫يشارك في فعاليات الورشة ‪ 411‬مشارك سواء من المستويات الحكومية أوغير‬
‫الحكومية من الدول األفريقية ونظرائهم من دول هولندا ‪ ،‬بلجيكا ‪ ،‬فرنسا ‪ ،‬إضافة الى‬
‫‪.‬مسئولين من المحكمة الجنائية الدولية‬
‫ينظم هذه الورشة ‪ ،‬كل من منظمة المعونة القانونية بالتعاون مع منظمة محامين بال‬
‫حدود ‪ ،‬والمعهد العربي لحقوق االنسان وتأتى هذه الورشة في سياق جهود منظمة‬
‫المعونة القانونية المستمرة إلشراك المجتمعات المدنية في جميع أنحاء أفريقيا لتعزيز‬
‫‪ .‬التصديق على النظام األساسي للمحكمة الجنائية الدولية في افريقيا‬
‫تتناول الورشة للعديد من الموضوعات ذات الصلة بالعدالة الجنائية الدولية ‪ ،‬ومن ذلك‬
‫‪ :‬الربيع العربي والعدالة الدولية ‪ ،‬العدالة الدولية والتكامل بين القضاء الوطنى‬
‫والمحكمة الجنائية الدولية ‪ ،‬التصديق على نظام روما وتنفيذ التشريعات الوطنية ‪،‬‬
‫المساءلة والمقاضاة بشأن جرائم التعذيب بموجب نظام روما األساسي ‪ ،‬أثر العدالة‬
‫‪ .‬الجنائية الدولية على قارة افريقيا‬
‫"‪Tunisie : "La CPI doit traiter les procès de terrorisme‬‬
‫)‪(Ben Jaafar‬‬
‫‪"La Tunisie a été le premier pays maghrébin à avoir ratifié le‬‬
‫‪statut de Rome, donnant naissance à la Cour Pénale‬‬
‫‪Internationale (CPI). C’est pour cela que la Tunisie jouera‬‬
‫‪peut-être le rôle de locomotive pour les autres pays. Le pays‬‬
‫‪gagnera à développer ses lois internes et ses institutions, de‬‬
‫‪manière à lutter contre l’impunité et dépasser la période où‬‬

‫‪International Day of‬‬
‫‪Solidarity with the‬‬
‫‪Palestinian People‬‬
‫‪29 November 2013‬‬

‫موقع اليوم العالمي إلنهاء‬
‫اإلفالت من العقاب‬

‫‪United Nations Division‬‬
‫‪for Palestinian Rights‬‬

‫لألهداف اإلنمائية لأللفية‬

‫التقرير السنوي ألنشطة المعهد‬
‫العربي لحقوق االنسان‬
‫‪ 2013‬لسنة‬

‫عقوبة اإلعدام‬
‫عقوبة اإلعدام تمثل انتهاكا ً‬
‫للحق في الحياة‬
‫تقييم أنشطة التدريب في مجال‬
‫حقوق اإلنسان‪ :‬دليل للمعلمين‬

‫‪les droits de l’Homme sont violés, et qui prévaut encore‬‬
‫‪actuellement ", a déclaré ce matin Abdelbasset Ben Hassan,‬‬
‫‪Président de l’Institut Arabe des Droits de l’Homme, qui‬‬
‫‪organise, à Tunis les 14 et 15 novembre courant, en‬‬
‫‪collaboration avec l’African Legal Aid, et Avocats sans‬‬
‫‪Frontières, une conférence intitulée "L’Afrique et la Cour‬‬
‫‪Pénale Internationale (CPI) : Sensibilisation des pays‬‬
‫‪francophones et d’Afrique du Nord ».‬‬
‫‪Une conférence durant laquelle, Abdelbasset Ben Hassen‬‬
‫« ‪est revenu sur la position de la Tunisie par rapport à la CPI.‬‬
‫‪La création de la Cour Pénale Internationale est toute‬‬
‫‪récente, et il faut savoir que beaucoup de pays africains et‬‬
‫‪autres, y compris, Israël, sont en train de lutter contre‬‬
‫‪l’existence de cette Cour. Le plus important pour nous, est‬‬
‫‪qu’elle existe, qu’elle se développe et qu’elle reçoive‬‬
‫‪davantage de plaintes pour qu’elle joue son rôle. La Tunisie‬‬
‫‪veille à cela, notamment en accueillant cette conférence où‬‬
‫‪plusieurs experts internationaux parleront de la nécessité de‬‬
‫‪voir les autres pays africains rejoindre la CPI », a-t-il dit.‬‬

‫مدعية المحكمة الجنائية الدولية تطالب ليبيا بتسليم سيف اإلسالم‬
‫القذافي‬

‫‪Special Rapporteur on‬‬
‫‪the situation of human‬‬
‫‪rights in the Palestinian‬‬
‫‪territories occupied since‬‬
‫‪1967, Richard Falk,‬‬
‫‪presented his report to‬‬
‫‪the General Assembly‬‬

‫‪The United Nations‬‬
‫‪Special Rapporteur on‬‬
‫‪transitional justice, Pablo‬‬
‫‪de Greiff‬‬

‫‪>>> Read the full report by‬‬
‫‪the Special Rapporteur‬‬
‫)‪(Arabic, English, French‬‬

‫قالت فاتو بنسودا المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية إن على ليبيا أن تثبت للعالم‬
‫أن عبد هللا السنوسي رئيس المخابرات السابق سيحصل على محاكمة عادلة ونزيهة‬
‫‪.‬تحترم كل حقوقه بما في ذلك حق االستعانة بمحام من اختياره‬
‫جاء ذلك في اإلفادة التي قدمتها بنسودا إلى مجلس األمن الدولي في سياق اإلشارة إلى‬
‫قرار الدائرة التمهيدية األولى للمحكمة بشأن عدم مقبولية الدعوى القائمة في حق‬
‫‪.‬السنوسي ليحاكم في ليبيا‬
‫‪:‬ولكن بنسودا قالت إن وضع سيف اإلسالم القذافي مختلف‬
‫على النقيض من ذلك‪ ،‬في حالة سيف اإلسالم القذافي قضت الدائرة التمهيدية "‬
‫بمقبولية الدعوى أمام المحكمة الجنائية الدولية على أساس أن ليبيا فشلت في استيفاء‬
‫المعايير القانونية التي تجعل هذه الدعوى غير مقبولة أمام المحكمة‪ .‬وفي دفوعها‬
‫الالحقة إلى الدائرة سعت الحكومة الليبية إلى الحصول على مزيد من الوقت لتقديم‬
‫معلومات إضافية‪ ،‬وتنظر الدائرة التمهيدية حاليا في هذا األمر‪ .‬وفي هذه األثناء أكدت‬
‫المحكمة مجددا على االلتزام الذي يقع على عاتق حكومة ليبيا بتسليم السيد القذافي‬
‫"‪.‬إليها‬

‫اليونسكو ُتطلق مشروع "المرأة في التاريخ األفريقي‪ :‬أداة للتعلّم‬
‫"بالوسائل اإللكترونية‬

‫برنامج منظمة العفو الدولية‬
‫المؤلف من اثنتي عشرة نقطة‬
‫لمنع التعذيب‬

‫كل المعلومات عن أنشطة‬
‫المعهد من خالل هذا‬
‫الرابط‬

‫أطلقت المديرة العامة لليونسكو‪ ،‬السيدة إيرينا بوكوفا مشروع "المرأة في التاريخ‬
‫مصورة‬
‫األفريقي‪ :‬أداة للتعلّم بالوسائل اإللكترونية"‪ .‬وتتألّف هذه األداة من قصص‬
‫ّ‬
‫متنوعة متصلة بشخصيات نسائية‬
‫رقمية‪ ،‬وموسيقى راب و"سالم"‪ ،‬وموارد تربوية ّ‬
‫‪.‬مختارة تتسم بأهمية كبرى في تاريخ أفريقيا والجالية األفريقية‬
‫وخصصت هذه األداة لجميع التالميذ‪ ،‬والتربويين‪ ،‬والمعلّمين‪ ،‬والجمهور العام المعني‬
‫بتاريخ أفريقيا العام‪ ،‬وبخاصة بدور المرأة في التنمية االقتصادية واالجتماعية‬
‫والثقافية والسياسية المستمرة للمنطقة‪ .‬وتعتبر هذه خطوة في غاية األهمية لتوسيع‬
‫ونشر المعارف المتصلة بدور المرأة في تاريخ أفريقيا‪ ،‬وذلك لمكافحة اآلراء المسبقة‬
‫والنماذج المقولبة في إطار "استخدام تاريخ أفريقيا العام ألغراض تربوية"‪ .‬كما يش ّكل‬
‫تحويل وتحديث المعلومات المتاحة مبدئيا في إطار المجلّدات ال ‪ 8‬التي تتألف منها‬

‫المجموعة على صعيدي كل من الشكل والمضمون شرطا إلزاميا لنجاح تنفيذ‬
‫صص المرحلة األولى من‬
َّ ‫ و ُتخ‬."‫"استخدام تاريخ أفريقيا العام ألغراض تربوية‬
‫ األولى؛ وتشدّد‬8 ‫ لتطوير البنية الهندسية لهذه المنصة وإنتاج الوحدات ال‬،‫المشروع‬
‫بشكل خاص على شخصيات نسائية تاريخية من أفريقيا جنوب الصحراء والجالية‬
‫األفريقية‬.
HUMAN RIGHTS EDUCATION

UN and democracy
building publications

Material Resources
What is Human Rights Education?
How to get started with Human Rights Education
This is My Home – A Minnesota Human Rights Education
Experience

‫التعليم في مجال حقوق‬
‫اإلنسان‬

New! Close the Gap Video and Curriculum Resources!






Democracy and
Development: The
Role of the UN,
Democracy and
Gender Equality:
The Role of the UN
and
Democracy and
Human Rights: The
Role of the UN

The 5-part Close the Gap documentary series on race,
class, and place disparities was created by the Twin Cities
Public television (tpt) in close partnership with the Itasca
Project and Twin Cities Compass & Wilder Research. The
University of Minnesota Human Rights Center designed two
companion guides to foster dialogue on ways to recognize
and eliminate these race, class, and place disparities in our
schools and communities.
The Educator Guide provides curriculum resources for
engaging youth in grades 8-12.
The Community Guide offers key discussion activities for
Human Rights Commissioners, community leaders, and other
interested individuals to better understand these disparities
and their causes, as well as to work to overcome them.
More: >>> http://ow.ly/pexjw

Human rights education
and training

Guidelines on Human Rights Education for Human
Rights Activists

Millennium Development
Goals as human rights
learning: building the
capacities of the claim
holders through learning
as empowerment
[french]

These guidelines present approaches to be adopted when
planning or implementing education programmes for human
rights activists, related to six key areas: the human rightsbased approach to human rights education; core
competencies; curricula; teaching and learning processes;
evaluation; and development and support for trainers. The
guidelines also offer a list of key resources to assist in
planning, implementing and evaluating human rights
education for human rights activists.
Download the document (511.4 KB)

Draft Declaration on
Human Rights
Education

A resolution on a World Programme for Human Rights
Education is adopted by HRC24 without a vote. 27 sept.
‫ البرنامج العالمي للتثقيف في مجال حقوق اإلنسان قرار الجمعية‬

E A 5009 ‫ يوليو‬11 ‫ بتاريخ‬B111/95 ‫العامة رقم‬
UN: World Plan of Action for Education on Human
Rights and Democracy

World Programme for
Human Rights
Education

TUNISIA

‫ دعوة وزير الداخلية للمساءلة وتحديد شروط‬:‫لجنة الحقوق والحريات‬
‫هيئة الحقيقة والكرامة‬

‫وضعت لجنة الحقوق والحريات والعالقات الخارجية لمساتها االخيرة على شروط هيئة‬
‫ باإلضافة الى دعوة وزيري الداخلية وحقوق‬،‫الحقيقة والكرامة في اجتماعها يوم أمس‬
‫االنسان والعدالة االنتقالية‬
‫لمساءلتهما حول انتهاكات حقوق االنسان والتعذيب بمراكز االيقاف وبعض السجون‬.
‫وضعت لجنة التشريع العام شروطا اقصائية ومجحفة للترشح الى عضويتها حيث يمنع‬
‫كل من تمتع بمسؤولية حزبية جهوية كانت أم محلية صلب التجمع الدستوري‬
‫الديمقراطي المنحل باإلضافة الى مناشدي الرئيس السابق الترشح الى انتخابات سنة‬
3141.
‫ اختلف النواب بخصوص اشتراط منع األشخاص الذين تقلدوا خطة‬،‫لكن في المقابل‬
‫والي أو كاتب عام للوالية أو معتمد أول أو معتمد أو عمدة أو أي منصب تنفيذي في‬
‫ حيث طالب العديد منهم حذف هذا الشرط‬،‫مؤسسة أو منشأة عمومية أو شراكة محلية‬
‫باعتباره دون موجب خصوصا في حالة عدم ثبوت تهم فساد خالل فترة عملهم‬.
Grève des avocats
Ma dignité, avant tout

Une mobilisation pour faire respecter la loi par les autorités
sécuritaires et judiciaires
Après les magistrats, les avocats ont observé, hier, une
grève générale dans tous les tribunaux du pays. Ce
débrayage, décidé il y a quelques jours par le Conseil de
l’ordre de la profession, est survenu suite aux agressions
répétées à l’encontre des avocats, dont la dernière en date
est la détention abusive de Me Slaheddine Hajri au centre de
détention de Bouchoucha.
En colère, les robes noires se sont donc rassemblées, hier,
vers 10h du matin, sur le parvis du Palais de Justice, pour
s’élever contre les exactions dont elles sont victimes de
manière aléatoire. Et ce sans aucun fondement légal, ni
procédures judiciaires en règle. Dans un court sit-in de
protestation, les voix se sont fait entendre dans le brouhaha
d’une grande foule de sympathisants. L’appareil sécuritaire,
mais aussi les autorités judiciaires compétentes, est pointé
du doigt. (La Presse)

Political Crisis in Tunisia
By: Anna Mahjar-Barducci and R. Sosnow*
Tunisia is undergoing a political and economic crisis. In the
words of the Tunisian economist Dr. Hedi Sraieb, "the
Constituent [Assembly] is at a standstill [and] the government
is in deadlock... Without a truly political solution, in other
words, a compromise, the country risks coming closer and
closer to falling into an infernal spiral of uncontrollable
violence."[1] Since the July 25, 2013 assassination of MP
Mohamed Brahmi, founder and former leader of the left-wing
People's Movement, Tunisian political life has been
paralyzed, and no compromise is in sight.
The Tunisian opposition's suggestion for ending the crisis is
to end the government led by Prime Minister Ali Larayedh.
This is not the first time that the Tunisian opposition has
demanded the end of the government and of the ruling Troika
coalition comprising the Islamist party El-Nahdha, the
Congress for the Republic Party (CPR), and Ettakatol; it
made same demand previously, in February 2013. Following
the assassination that month of Tunisian political leader
Chokri Belaid,[2] the government was compelled to resign.
However, neither El-Nahdha nor the other parties of the
Troika relinquished power. (MEMRI)
No respite for Tunisia's working women

Tunisian women work in the countryside in Jendouba, Oct. 2 2013.
(photo by Giovanni Cocco)

Hadda is not sure how old she is. Definitely between 40 and
50, but she asks her son for confirmation, and then her
husband, who fetches her identity card. She does not know
how to read or write. Born in 1967, she has neither left her
house in the countryside nor changed her daily schedule.
She wakes up at 4 a.m. to cook for her family and to take
care of the house and the animals. She is then ready to climb
aboard a truck belonging to Nizar, the owner of the land she
works on.
Each sunrise Nizar takes 10 women to his fields. They are
more or less the same age and are neighbors in the Satfura
countryside, close to the city of Jendouba, in northwestern
Tunisia. Each year, Hadda has to pay rent of 1,000 dinars
(about $600) and financially sustain the household.

‫‪ARAB WORLD/UNITED NATIONS‬‬

‫‪Human Rights Watch‬‬
‫‪Daily Brief‬‬

‫فلسطين المحتلة‪ :‬قوات االحتالل تعتقل عدد من نشطاء الفيس بوك علي‬
‫خلفية دعواتهم للمواطنين للتواجد بالمسجد األقصي‬

‫أدانت الشبكة العربية لمعلومات حقوق اإلنسان‪ ,‬اليوم‪ ,‬اعتقال قوات االحتالل‬
‫اإلسرائيلي لعدد من الشباب الفلسطيني الناشط علي صفحات التواصل الفيس بوك‪,‬‬
‫‪.‬والتحقيق معهم بتهمة تحريض المواطنين علي الذهاب لساحات المسجد األقصى‬
‫وكانت قوات االحتالل اإلسرائيلي قد أقدمت في السادس من نوفمبر ‪ 3142‬علي شن‬
‫حملة اعتقاالت واسعة طالت نشطاء صفحات التواصل االجتماعي فيس بوك‪ ,‬حيث‬
‫اعتقلت القوات ‪ 31‬ناش ًطا تراوحت أعمارهم بين ‪ 48‬و‪ 31‬عاماً‪ ،‬بتهمة تحريض‬
‫الجمهور عن طريق صفحات “فيس بوك” على التواجد في المسجد األقصى‪ ،‬ووضع‬
‫صوراً لضباط إسرائيليين على تلك الصفحات‪ ،‬كما صادرت قوات االحتالل أجهزة‬
‫‪.‬الكمبيوتر والهواتف المحمولة الخاصة بالنشطاء‬
‫وقد أطلقت قوات االحتالل سراح عشرين ناش ًطا بعد التوقيع على كفاالت مالية بقيمة‬
‫‪ 4111‬شيكل (حوالى ‪ 382‬دوالراً) لكل منهم‪ ،‬وتوقيعهم علي تع ُّهد بعد نشر ما تعتبره‬
‫ضا علي صفحات الفيس بوك‪ ،‬في حين بقي خمسة نشطاء منهم‬
‫قوات االحتالل تحري ً‬
‫محتجزين حتي وقتنا هذا‪ ,‬بعد قرار قاضي محكمة الصلح باستمرار حبسهم علي ذمة‬
‫‪.‬التحقيقات‬

‫أمازيغ ليبيا يقاطعون لجنة إعداد الدستور واستمرار االحتجاجات في‬
‫قطاع الطاقة‬

‫طرابلس ـ من أولف ليسينج وغيث شنيب ـ (رويترز) – قالت مفوضية االنتخابات إن‬
‫األمازيغ سيقاطعون اللجنة التي تضع مسودة دستور جديد? ?للبالد في خطوة تعقد‬
‫‪.‬محاوالت إنهاء االحتجاجات التي أثرت على قطاع النفط والغاز‬
‫وأوقف أفراد من أقلية األمازيغ صادرات الغاز الى ايطاليا وجزءا من صادرات ليبيا‬
‫النفطية باحتالل ميناء مليتة في غرب ليبيا للمطالبة بمزيد من الحقوق ألقليتهم التي‬
‫‪.‬عانت طويال من القمع‬
‫ومنذ سقوط الزعيم الليبي السابق معمر القذافي قبل عامين يطالب األمازيغ بأن يضمن‬
‫‪.‬الدستور الذي ستصوغه لجنة خاصة حقهم في استخدام اللغة االمازيغية‬

‫خبير األمم المتحدة لحقوق اإلنسان – تنظيم كأس العالم فرصة لتحسين‬
‫أوضاع المهاجرين في قطر‬

‫حث السيد فرانسو كريبو‪ ،‬مقرر األمم المتحدة الخاص بحقوق اإلنسان للمهاجرين‪،‬‬
‫السلطات القطرية على انتهاز فرصة تنظيم قطر لكأس العالم ‪ 3133‬واالستفادة منها‬
‫لتحسين أوضاع العمال المهاجرين وأفراد أسرهم في الدولة‪ .‬وتجدر اإلشارة إلى أن‬
‫نسبة الوافدين إلى المواطنين في دولة قطر هي األعلى على مستوى العالم‪ ،‬حيث‬
‫تشكل العمالة الوافدة حوالي ‪ 88‬في المائة من إجمالي عدد السكان‪ ،‬يعمل معظمهم في‬
‫‪.‬قطاعات اإلنشاءات والخدمات والخدمة المنزلية‬
‫وقال السيد كريبو في ختام زيارته الرسمية األولى إلى دولة قطر‪ ،‬والتي تهدف إلى‬
‫تقييم أوضاع حقوق اإلنسان للوافدين "آمل أن تستغل دولة قطر مناسبة تنظيم كأس‬
‫"العالم‪ ،‬واعتبارها فرصة لتعزيز االحترام للعمال الوافدين‪ ،‬وحماية حقوقهم وإنفاذها‬
‫كما دعا حكومة قطر إلى خلق نظرة أكثر إيجابية تجاه العمال الوافدين في المجتمع‬
‫القطري‪ ،‬مؤكداّ على أن "العمال الوافدون ينخرطون في وظائف وأعمال هامة في‬
‫البالد تشكل جزءاً أساسيا ً من االزدهار االقتصادي لدولة قطر‪ ،‬ويستحقون معاملة‬
‫‪".‬إنسانية قائمة على احترام كرامتهم وحماية حقوقهم شأنهم شأن المواطنين‬

‫مبعوث األمم المتحدة‪ :‬خطط االستيطان تهدد اآلمال في تحقيق السالم‬
‫اإلسرائيلي الفلسطيني‬
‫أعرب مسؤول كبير باألمم المتحدة عن قلقه المتزايد إزاء إعالن إسرائيل عن إقامة‬
‫سلسلة من المستوطنات خالل األسابيع الماضية‪ ،‬وشدد على الحاجة إلى تفادي‬
‫‪.‬اإلجراءات التي تؤثر سلبا على محادثات السالم االسرائيلية الفلسطينية الجارية‬
‫وقال بيان صادر عن المنسق الخاص لشؤون عملية السالم في الشرق األوسط‪،‬‬
‫روبرت سيري‪ ،‬الذي أعرب أيضا عن قلقه العميق إزاء أحداث العنف األخيرة "في‬
‫هذه اللحظة الحساسة‪ ،‬ال بد من تجنب اإلجراءات السلبية ودعم المحادثات الجارية‬
‫للحفاظ على الفرص المتبقية لتحقيق حل الدولتين لصالح االسرائيليين والفلسطينيين‬
‫على حد سواء"‪ .‬وكانت إسرائيل قد أعلنت يوم الثالثاء‪ ،‬عن خطط لبناء ‪111،31‬‬
‫وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية‪ ،‬مما دفع الرئيس الفلسطيني محمود عباس‬
‫إلى التهديد بوقف محادثات السالم التي استؤنفت قبل بضعة أشهر بعد توقف دام ثالث‬
‫‪.‬سنوات‬

‫السعودية تخطر األمين العام رسميا بقرارها رفض مقعد مجلس األمن‬
‫الدولي‬
‫أكد المتحدث باسم األمين العام مارتن نسيركي‪ ،‬أن األمين العام لألمم المتحدة قد تسلم‬
‫‪.‬رسالة من المملكة العربية السعودية فيما يتعلق بمقعدها في مجلس األمن‬
‫ووفقا لألنباء‪ ،‬كانت السعودية قد اعتذرت عن شغل مقعد مجلس األمن الذي انتخبت له‬
‫يوم السابع عشر من تشرين األول اكتوبر بعد يوم من التصويت‪ ،‬وذلك احتجاجا على‬
‫‪.‬فشل المجلس في انهاء الحرب السورية والتحرك بشأن قضايا أخرى بالشرق األوسط‬
‫‪.‬وقال نسيركي إن المسألة اآلن بيد مجلس األمن والدول األعضاء للنظر فيها‬
‫ومن المتوقع أن يفسح هذا التطور المجال أمام الدعوة الجراء انتخابات أخرى لشغل‬
‫‪.‬مقعد مجلس األمن غير الدائم لمدة عامين بدءا من أول يناير كانون الثاني القادم‬

‫صدور العدد الثالث من اإلصدار الثاني لجريدة وصلة‬

‫ عن صدور العدد الثالث من‬,‫أعلنت الشبكة العربية لمعلومات حقوق االنسان اليوم‬
‫ نوفمبر ويتناول العدد كتابات المدونين وتعليقات وتدوينات‬41 ‫جريدة وصلة بتاريخ‬
‫نشطاء االنترنت عن األوضاع التي تشهدها مصر‬.
‫وقد تناول العدد الثالث العديد من الموضوعات التي شغلت الرأي العام المصري في‬
‫الفترة األخيرة مثل قضية منع عرض برنامج “البرنامج” لإلعالمي باسم يوسف‬
ً ‫ وايضا‬,‫والهجوم الشديد الذي تعرض له بسبب الحلقة األولي من برنامجه بعد عودته‬,
‫تناول اعتداءات الداخلية علي إلتراس اهالوي بمطار القاهرة الدولي‬.
Libyan journalists face freer but more perilous
environment
International Press Institute
Two years after the fall of Muammar Gaddafi, the news
media in Libya enjoy greater freedom but the country remains
a dangerous place for journalists, with numerous attacks
reported in recent weeks and few signs that police and
prosecutors are investigating the incidents.
Journalists interviewed by the International Press Institute
(IPI) report widening insecurity since Gaddafi was killed by
opposition forces on Oct. 20, 2011, ending his 42 years in
power.
Since early August, there have been at least nine reports of
journalists being abducted, assaulted or shot. Ezzedine
Kousad, 28, was shot dead by three unidentified gunmen on
Aug. 12, according to IPI's Death Watch. Kousad had been
working as a reporter for the independent Al Hurra television
station since 2011. (IFEX)
The double face of technology for Human
Rights Defenders

Technology is becoming increasingly important in
documenting and preventing human rights abuses. But
emerging technologies can also pose a threat to human
rights defenders. Two pieces on AI’s blog demonstrate that:
On 11 November Tanya O’Carroll, Technology & Human
Rights Project Officer, and Danna Ingleton, Individuals &
Communities at Risk Research & Policy Advisor, blogged
under the title: “An Invisible Threat: How Technology Can
Hurt Human Rights Defenders“while Sami Goswami used the
headline: “How Technology Is Helping Us Better Protect
Human Rights”.

‫‪The piece focusing on the negative aspects says inter alia: At‬‬
‫‪the Front Line Dublin Platform for Human Rights Defenders‬‬
‫‪this year one striking theme was in relation to‬‬
‫‪how technology (phones, computers, cameras, social media,‬‬
‫‪software, and the list goes on) has become deeply entwined‬‬
‫‪with the work of defenders and the types of threats that they‬‬
‫‪face. The post explores some of those stories and asks‬‬
‫‪questions about how we can support a safer environment for‬‬
‫‪HRDs in their use of tech.‬‬
‫‪VIEWPOINTS/ANALYSIS/OPED/DOCUMENTS‬‬

‫!اإلعالم الحكومي غربت شمسه وال بد من االستعداد لدفنه‬
‫صالح القالب‬
‫في ندوة خاصة أقامها منتدى األمير عبد الرحمن بن أحمد السديري في مدينة‬
‫«الغاط» الجميلة التي هي‪ ،‬باإلضافة إلى أنها واحة نخيل جميلة فعال‪ ،‬واحة ثقافة‬
‫ومصنع رجال عظماء فعال ‪ -‬كانت هناك جلسة تحت عنوان «اإلعالم في زمن‬
‫الخصخصة»‪ .‬وحقيقة‪ ،‬إنه يفهم من هذا العنوان‪ ،‬الذي هو حمال أوجه كثيرة‪ ،‬أنه قد‬
‫آن أوان تشييع اإلعالم الرسمي الحكومي‪ ،‬وإنه ال بد من المباشرة الجدية بح ْفر قبر‬
‫لدفنه‪ .‬وحقيقة‪ ،‬إن الحديث عن هذه المسألة‪ ،‬التي غدت في غاية األهمية وعبارة عن‬
‫ضرورة قصوى من الصعب تأجيلها‪ ،‬بات كحديث عن مريض أصبح يعاني سكرات‬
‫الموت وفي الرمق األخير‪ ،‬وبتنا كأننا نتحدث‪ ،‬بل إننا نتحدث عن جديد أصبح يفرض‬
‫نفسه علينا بقوة التغيير المترتب على التحوالت التاريخية الجذرية‪ .‬وهنا‪ ،‬فإنه علينا‬
‫أن نتخلى عن عنادنا‪ ،‬وأن ندرك ونقر ونعترف بأنه لم يعد هناك مستقبل لإلعالم‪ ،‬الذي‬
‫‪.‬عايشناه وعشنا معه سنوات طويلة‬

‫مشروع أميركا اإلعالمي في المنطقة‪ ..‬أكثر من بليون دوالر الستمالة‬
‫الرأي العربي‬
‫زيد بن سعد الشكري‬

‫في أعقاب أحداث الـ‪ 44‬من أيلول (سبتمبر) دخل أحد رواد صناعة المشاريع اإلعالمية‬
‫في أميركا نورمان باتيز على فريق من إدارة الرئيس السابق جورج بوش وهو يحمل‬
‫في يده شريط فيديو لمشاهد قام بانتقائها من عدد من القنوات العربية‪ ،‬تظهر عدداً من‬
‫التظاهرات المناهضة للواليات المتحدة‪ ،‬ويظهر فيها شبان عرب وهم يحرقون العلم‬
‫األميركي ويضربون تمثاالً للرئيس بوش‪ ،‬ثم علَّق باتيز للمجتمعين بأن «هذا ما ستراه‬
‫‪».‬عن أميركا على شاشات التلفزة العربية‬
‫هذه هي القصة التي ألهمت إدارة الرئيس بوش لتأسيس قناة الحرة التي يشرف على‬
‫صرف عليها‬
‫دعمها مجلس أمناء البث اإلذاعي والتلفزيوني في الكونغرس‪ ،‬وبلغ ما ُ‬
‫وأخواتها من مشروع أميركا اإلعالمي في المنطقة حتى اليوم أكثر من بليون دوالر‬
‫بمحصلة نسبة مشاهدة وصلت في أفضل أحوالها بحسب التقارير المستقلة إلى ‪ 3‬في‬
‫‪.‬المئة‬

‫المحكمة الجنائية الدولية‬

‫موقف الدول العربية من‬
‫المحكمة الجنائية الدولية‬

‫وصالت خارجية‬
‫الموقع الرسمي‬
‫للمحكمة الجنائية الدولية‬
‫‪‬‬
‫نظام روما األساسي‬
‫للمحكمة الجنائية‬
‫الدولية من موقع‬
‫األمم المتحدة‬
‫‪‬‬
‫موقع غير رسمي‬
‫لتحالف للمحكمة‬
‫الجنائية الدولية‬
‫‪‬‬
‫المحكمة الجنائية‬
‫الدولية ‪ -‬اللجنة‬
‫الدولية للصليب‬
‫األحمر‬
‫‪‬‬
‫اللجنة الدولية‬
‫للصليب األحمر‬
‫ومحكمة الجنايات‬
‫الدولية‪ :‬نهجان‬
‫منفصالن لكنهما‬
‫متكاملين لضمان‬
‫احترام القانون‬
‫الدولي اإلنساني‬
‫المحاكم الدولية األخرى‬
‫والمحاكم ذات الطابع الدولي‬
‫المحكمة الجنائية الدولية‪..‬‬
‫تأسيسها واختصاصاتها‬

‫التحالف األردني لدعم المحكمة‬
‫الجنائية الدولية‬

‫‪‬‬

‫تأسست سنة ‪ 3113‬كأول محكمة قادرة على محاكمة األفراد المتهمين بجرائم اإلبادة‬
‫الجماعية والجرائم ضد اإلنسانية وجرائم الحرب وجرائم االعتداء‪ .‬تعمل هذه المحكمة‬
‫على إتمام األجهزة القضائية الموجودة‪ ،‬فهي ال تستطيع أن تقوم بدورها القضائي ما‬
‫لم تبد المحاكم الوطنية رغبتها أو كانت غير قادرة على التحقيق أو االدعاء ضد تلك‬
‫القضايا‪ ،‬فهي بذلك تمثل المآل األخير‪ .‬فالمسؤولية األولية تتجه إلى الدول نفسها‪ ،‬كما‬
‫تقتصر قدرة المحكمة على النظر في الجرائم المرتكبة بعد ‪ 4‬يوليو‪/‬تموز ‪،3113‬‬
‫‪.‬تاريخ إنشائها‪ ،‬عندما دخل قانون روما للمحكمة الجنائية الدولية حيز التنفيذ‬
‫وهي منظمة دولية دائمة‪ ،‬تسعى إلى وضع حد للثقافة العالمية المتمثلة في اإلفالت من‬
‫العقوبة – وهي ثقافة قد يكون فيها تقديم شخص ما إلى العدالة لقتله شخصا واحدا‬
‫أسهل من تقديمه لها لقتله مئه ألف شخص مثالً‪ ،‬فالمحكمة الجنائية الدولية هي أول‬
‫هيئة قضائية دولية تحظى بوالية عالمية‪ ،‬وبزمن غير محدد‪ ،‬لمحاكمة مجرمي الحرب‬
‫‪.‬ومرتكبي الفضائع بحق اإلنسانية وجرائم إبادة الجنس البشري‬
‫بلغ عدد الدول الموقعة على قانون إنشاء المحكمة ‪ 434‬دولة حتى ‪ 4‬يوليو ‪3143‬‬
‫"الذكرى السنوية العاشرة لتأسيس المحمكمة"‪ ،‬وقد تعرضت المحكمة النتقادات من‬
‫عدد من الدول منها الصين والهند وأمريكا وروسيا‪ ،‬وهي من الدول التي تمتنع عن‬
‫‪.‬التوقيع على ميثاق المحكمة‬
‫تعد المحكمة الجنائية هيئة مستقلة عن األمم المتحدة‪ ،‬من حيث الموظيفين والتمويل‪،‬‬
‫وقد تم وضع اتفاق بين المنظمتين يحكم طريقة تعاطيهما مع بعضهما من الناحية‬
‫‪.‬القانونية‬
‫وقد فتحت المحكمة الجنائية تحقيقات في أربع قضايا‪ :‬أوغندة الشمالية وجمهورية‬
‫الكونغو الديمقراطية والجمهور ية األفريقية الوسطى ودارفور‪ .‬كما أنها أصدرت ‪9‬‬
‫‪].‬مذكرات اعتقال وتحتجز اثنين مشبه بهما ينتظران المحاكمة[‪4‬‬
‫يقع المقر الرئيس للمحكمة في [[هوالندا لكنها قادرة على تنفيذ إجراءاتها في أي‬
‫مكان‪ .‬وقد يخلط البعض ما بين المحكمة الجنائية الدولية ومحكمة العدل الدولية والتي‬
‫تدعى اختصاراً في بعض األحيان المحكمة الدولية (وهي ذراع تابع لألمم المتحدة‬
‫يهدف لحل النزاعات بين الدول)‪ ،‬لذلك البد من التنويه إلى أنهما نظامان قضائيان‬
‫‪.‬منفصالن‬
‫المدعي العام للمحكمة هو فاتو بنسودا حاليا[‪ ]3‬وسابقا كان المحامي االرجنتيني‬
‫لويس مورينو اوكامبو‬

‫برنامج األدوات القانونية‬
‫للمحكمة الجنائية الدولية التابع‬
‫للمركز النرويجي لحقوق‬
‫اإلنسان ومشروع األدوات‬
‫القانونية للمحكمة الجنائية‬
‫الدولية األوسع نطاقًا‬

‫مشروع القانون العربي ‪‬‬
‫النموذجي للجرائم التي تدخل في‬
‫اختصاص المحكمة الجنائية‬
‫الدولية الصادر عن جامعة الدول‬
‫العربية‬

‫دراسات وأبحاث‬
‫دراسة ‪ :‬محاكمة ومعاقبة‬
‫مرتكبي الجرائم الكبرى أمام‬
‫القضاء الدولي‬

‫مقارنة بين المحاكم الجنائية‬
‫الدولية الدائمة والمؤقتة‬
‫تقرير غولدستون ‪ :‬تقرير بعثة‬
‫األمم المتحدة لتقصي الحقائق‬
‫بشأن النزاع في غزة‬
‫)حرب غزة (‪9002/9002‬م‬
‫المحكمة الجنائية الدولية‪..‬‬
‫معلومات وأسئلة‬
‫)‪(FIDH‬‬
‫المحكمة الجنائية الدولية ‪2002‬‬
‫ ‪ : 2002‬عشر سنوات وعشر‬‫توصيات من أجل محكمة جنائية‬
‫دولية‬
‫)‪(Amnesty‬‬

‫اختصاصات المحكمة‬

‫‪Situations and cases‬‬
‫‪20 cases in 8‬‬
‫‪situations have been‬‬
‫‪brought before the‬‬
‫‪International Criminal‬‬
‫‪Court.‬‬
‫‪The States Parties to the‬‬
‫‪Rome Statute‬‬

‫‪122 countries are States‬‬
‫‪Parties to the Rome‬‬
‫‪Statute of the‬‬
‫‪International Criminal‬‬
‫‪Court. Out of them 34‬‬
‫‪are African States, 18 are‬‬
‫‪Asia-Pacific States, 18 are‬‬
‫‪from Eastern Europe, 27‬‬
‫‪are from Latin American‬‬
‫‪and Caribbean States,‬‬
‫‪and 25 are from Western‬‬
‫‪European and other‬‬
‫‪States.‬‬

‫‪Tunisia‬‬
‫‪Ratification and‬‬
‫‪Implementation Status:‬‬
‫‪Tunisia deposited its‬‬
‫‪instrument of accession of‬‬
‫‪the Rome Statute on 24‬‬
‫‪June 2011.‬‬

‫االختصاص الموضوعي‬
‫‪:‬الجرائم التي تخضع الختصاص المحكمة الجنائية الدولية هي‬

‫اإلبادة الجماعية‬
‫تعني بالتحديد أي فعل من األفعال المحددة في نظام روما (مثل القتل أو التسبب بأذى‬
‫شديد) ترتكب بقصد إهالك جماعة قومية أو أثنية أو عرقية أو دينية‪ ،‬بصفتها هذه‪،‬‬
‫إهالكا كليا أو جزئيا‬
‫‪.‬‬

‫الجرائم ضد اإلنسانية‬
‫تعني بالتحديد أي فعل من األفعال المحضورة والمحددة في نظام روما متى ارتكبت في‬
‫إطار هجوم واسع النطاق أو منهجي موجه ضد أية مجموعة من السكان المدنيين‬
‫وتتضمن مثل هذه األَفعال القتل العمد‪ ،‬واإلبادة‪ ،‬واالغتصاب‪ ،‬والعبودية الجنسية‪،‬‬
‫واإلبعاد أو النقل القسري للسكان‪ ،‬وجريمة التفرقة العنصرية وغيرها‪ .‬اإلبادة‬
‫الجماعية والجرائم ضد اإلنسانية عرضة للعقاب بصرف النظر عن ارتكابها وقت‬
‫"السالم" أَو الحرب‬
‫‪.‬‬
‫جرائم الحرب‬
‫تعني الخروقات الخطيرة التفاقيات جنيف ‪ 4919‬وانتهاكات خطيرة أخرى لقوانين‬
‫الحرب‪ ،‬متى ارتكبت على نطاق واسع في إطار نزاع مسلح دولي أو داخلي‪ .‬إن إدراج‬
‫سنوات‬
‫النزاعات الداخلية يتواءم مع القانون الدولي العرفي ويعكس الواقع بأنه في ال َ‬
‫إلـ ‪ 1٠‬الماضية حدثت أكثر االنتهاكات خطورة لحقوق اإلنسان داخل الدول ضمن‬
‫‪.‬النزاعات الدولية‪.‬هناك غلط كبير في الحقائق‬
‫إن الجرائم الثالث األولى معرفة بالتحديد في نظام روما األساسي لتفادي أي غموض‬
‫أو التباس‬

‫جرائم العدوان‬
‫فيما يتعلق بهذه الجريمة فانه لم يتم تحديد مضمون وأركان جريمة العدوان في النظام‬
‫األساسي للمحكمة كباقي الجرائم األخرى‪ .‬لذلك فان المحكمة الجنائية الدولية تمارس‬
‫اختصاصها على هذه الجريمة وقتما يتم إقرار تعريف العدوان‪ ،‬والشروط الالزمة‬
‫‪.‬لممارسة المحكمة لهذا االختصاص‬

‫االختصاص اإلقليمي‬
‫خالل مفاوضات نظام روما‪ ،‬حاولت الكثير من الدول جعل المحكمة ذات سلطة عالمية‪.‬‬
‫لكن هذا االقتراح فشل بسبب معارضة الواليات المتحدة‪ .‬وتم التوصل إلى تفاهم يقضي‬
‫‪:‬بممارسة المحكمة لسلطتها فقط ضمن الظروف المحدودة التالية‬
‫إذا كان المتهم بارتكاب الجرم مواطنا إلحدى الدول األعضاء (أو إذا قبلت دولة‬
‫‪).‬المتهم بمحاكمته‬
‫إذا وقع الجرم المزعوم في أراضي دولة عضو في المحكمة (أو إذا سمحت الدولة‬
‫‪).‬التي وقع الجرم على أراضيها للمحكمة بالنظر في القضية‬
‫‪.‬أو إذا أحيلت القضية للمحكمة من قبل مجلس األمن‬

‫االختصاص الزماني‬
‫تستطيع المحكمة النظر فقط في القضايا المرتكبة في أو بعد ‪ 4‬يوليو ‪ .3113‬وبالنسبة‬
‫للدول التي انضمت الحقا ً بعد هذا التاريخ‪ ،‬تقوم المحكمة آليا بممارسة سلطتها‬
‫‪.‬القضائية في هذه الدول بعد‪11‬يوم من تاريخ مصادقتها على االتفاقية‬

‫‪Jordan‬‬
‫‪Signature status:‬‬
‫‪Jordan signed the Rome‬‬
‫‪Statute on 7 October 1998.‬‬
‫‪Ratification and‬‬
‫‪Implementation Status:‬‬
‫‪Jordan deposited its‬‬
‫‪instrument of ratification of‬‬
‫‪the Rome Statute on 11‬‬

‫االختصاص التكميلي‬
‫الغرض من المحكمة أن تكون محكمة مالذ أخير‪ ,‬فتحقق وتحاكم فقط في حالة فشل‬
‫المحاكم الوطنية في القيام بذلك‪ .‬المادة ‪ 41‬من نظام روما األساسي تنص على أن‬
‫‪:‬القضية ترفض في الحاالت التالية‬
‫إذا كانت تجري التحقيق أو المقاضاة في الدعوى دولة لها اختصاص عليها‪ ،‬ما لم‬
‫تكن الدولة حقا غير راغبة في االضطالع بالتحقيق أو المقاضاة أو غير قادرة على‬
‫ذلك؛‬
‫إذا كانت قد أجرت التحقيق في الدعوى دولة لها اختصاص عليها وقررت الدولة‬

‫العدالة الدولية‬
‫نناضل من أجل العدالة‪،‬‬
‫والحقيقة‪ ،‬وتقديم التعويض‬
‫‪.‬للضحايا‬

‫‪April 2002.‬‬

‫‪ICC Weekly Update‬‬

‫عدم مقاضاة الشخص المعني‪ ،‬ما لم يكن القرار ناتجا عن عدم رغبة الدولة أو عدم‬
‫قدرتها حقا على المقاضاة؛‬
‫إذا كان الشخص المعني قد سبق أن حوكم على السلوك موضوع الشكوى‪ ،‬وال‬
‫يكون من الجائز للمحكمة إجراء محاكمة طبقا للفقرة ‪ 2‬من المادة ‪31‬؛‬
‫‪.‬إذا لم تكن الدعوى على درجة كافية من الخطورة تبرر اتخاذ المحكمة إجراء آخر‬
‫الفقرة ‪ 2‬من المادة ‪ ،31‬تنص على أن‪ ،‬الشخص الذي يكون قد حوكم أمام محكمة‬
‫أخرى عن سلوك يكون محظورا أيضا بموجب المادة ‪ 1‬أو المادة ‪ 1‬أو المادة ‪ 8‬ال‬
‫يجوز محاكمته أمام المحكمة فيما يتعلق بنفس السلوك إال إذا كانت اإلجراءات في‬
‫‪:‬المحكمة األخرى‬
‫قد اتخذت لغرض حماية الشخص المعني من المسئولية الجنائية عن جرائم تدخل‬
‫في اختصاص المحكمة؛‬
‫أو لم تجر بصورة تتسم باالستقالل أو النزاهة وفقا ألصول المحاكمات المعترف بها‬
‫بموجب القانون الدولي‪ ،‬أو جرت‪ ،‬في هذه الظروف‪ ،‬على نحو ال يتسق مع النية إلى‬
‫‪.‬تقديم الشخص المعني للعدالة‬
‫كماال تستطيع النظر (تطبيقا ً لمبداء التكامل الذي تتص علية) لتجريم األفعال دون ‪-‬‬
‫النظر لوصف التجريم في القوانين الداخلية أو الوصف الذي يدخل في اختصاصها في‬
‫حالة تمت المحاكمة على الفعل من قبل القضاء الوطني مسبقا ً‪ .‬تيري بيري‬
‫يحتاج تقديم دعوه للمحكمة ‪ 411111‬تصديق من اشخاص وقعت عليهم جرائم‬
‫عنصريه او ابادة جماعية او اضطهاد عرقي او مذهبي او جرائم مشابهه== مواضيع‬
‫== ذات صلة‬
‫جرائم ضد اإلنسانية‬
‫جرائم الحرب‬
‫اإلبادة الجماعية‬
‫لويس مورينو اوكامبو‬
‫كارال ديل بونتي‬
‫مبداء التكامل الذي ينص عليه ميثاق المحكمة‬

‫أخبار‬

‫إفريقيا والمحكمة الجنائية الدولية ‪ :‬توعية البلدان الفرنكوفونية ودول‬
‫شمال إفريقيا‬
‫مؤتمر رفيع المستوى حول موضوع ‪" :‬إفريقيا والمحكمة الجنائية الدولية ‪ :‬توعية‬
‫‪ "Africa‬البلدان الفرنكوفونية ودول شمال إفريقيا" ينظم هذا المؤتمر منظمة‬
‫بالتعاون مع المعهد العربي لحقوق اإلنسان و "منظمة محامون بال " ‪Legal Aid‬‬
‫حدود"‪ ،‬وذلك أيام ‪ 41‬و‪ 41‬نوفمبر بنزل أفريكا بتونس العاصمة‪ .‬وقد تم إختيار‬
‫تونس الستضافة هذا المؤتمر باعتبارها اول الدول والوحيدة في شمال إفريقيا التي‬
‫صادقت على النظام األساسي للمحكمة الجنائية الدولية وهي أيضا الدولة األولى التي‬
‫اندلعت منها شرارة الحراك العربي‬

‫"الجمهورية التونسية و المحكمة الجنائية الدولية"‬
‫تونس في ‪ 48‬أكتوبر ‪ :3142‬إفتتح صباح اليوم وزير العدل األستاذ نذير بن ع ّمو‬
‫الندوة الدّولية "الجمهورية التونسية والمحكمة الجنائية الدولية" المن ّظمة من قبل‬
‫المؤسسة األلمانية للتعاون القانوني الدولي وجمعية القانون الجنائي الدولي والمحكمة‬

‫الجنائية الدولية بالتعاون مع وزارة العدل بحضور سفير جمهورية ألمانيا اإلتحادية‬
‫بتونس الس ّيد جانس بلوتنر وثلة من القضاة والخبراء التونسيين واألجنبيين وخاصة‬
‫‪.‬القاضي بالمحكمة الجنائية الدولية الس ّيد هانز بيتر كاول‬

‫تونس تنضم رسميا إلى المحكمة الجنائية الدولية‬
‫)‪(26.06.2011‬‬
‫وقعت تونس على الوثائق الالزمة لالنضمام رسميا الى المحكمة الجنائية الدولية‪،‬‬
‫لتصبح بذلك الدولة رقم ‪ 441‬التي توقع على نظام روما األساسي‪ ،‬الذي أسس أول‬
‫محكمة دائمة في العالم لجرائم الحرب ومقرها الهاي‪ .‬وذكرت وكالة «رويترز» ان‬
‫تونس أصبحت طرفا في االتفاقية ابتداء من أول سبتمبرالمقبل ‪ ،‬وهو ما سيخضعها‬
‫للسلطة القضائية للمحكمة‪ .‬بذلك تكون تونس ‪-‬التي ألهمت ثورتها الشعبية في جانفي‬
‫الماضي انتفاضات ما أصبح يعرف بـ»الربيع العربي»‪ -‬أول دولة في شمال أفريقيا‬
‫تنضم إلى المحكمة الجنائية الدولية‪ .‬وجاء انضمام تونس إلى المحكمة الجنائية الدولية‬
‫في مراسم أقيمت في مقر األمم المتحدة بمدينة نيويورك األمريكية‪ .‬من جهتها رحبت‬
‫المحكمة في موقعها على اإلنترنت بانضمام تونس إلى «جهود المجتمع الدولي إلنهاء‬
‫الحصانة لمرتكبي أخطر الجرائم إثارة للقلق الدولي‪ ،‬وهي اإلبادة الجماعية وجرائم‬
‫الحرب والجرائم التي ترتكب في حق اإلنسانية والعدوان»‪ .‬وأضافت أن تونس هي أول‬
‫دولة في شمال إفريقيا ورابع دولة في الجامعة العربية تنضم إلى المحكمة الجنائية‬
‫الدولية بعد جيبوتي وجزر القمر واألردن‪ .‬الى ذلك قال دبلوماسيون إن مصر هي أيضا‬
‫بين الدول العربية األخرى التي تفكر في االنضمام إلى المحكمة‬

‫في تقرير لألمم المتحدة المحكمة الجنائية الدولية تطلب دعم مجلس‬
‫األمن لفرض القرارات‬
‫طلبت المحكمة الجنائية الدولية في تقرير إلى الجمعية العامة لألمم المتحدة‪ ،‬الدعم من‬
‫‪.‬مجلس االمن الدولي‬

‫المحكمة الجنائية الدولية تؤجل بدء محاكمة اوهورو كينياتا المتهم‬
‫بارتكاب جرائم ضد اإلنسانية في كينيا إلى فبراير المقبل‬
‫أشارت ا لمحكمة الجنائية الدولية في قرارها الصادر اليوم إلى أن كال من الدفاع‬
‫والمدعي العام اتفقا على تأجيل موعد محاكمة اوهورو مويغاي كينياتا المتهم بارتكاب‬
‫جرائم ضد اإلنسانية تشمل القتل والترحيل أو النقل القسري واالغتصاب واالضطهاد في‬
‫‪.‬كينيا حتى الخامس شباط‪/‬فبراير عام ‪4102‬‬

‫"المحكمة الجنائية الدولية "لم تستهدف مطلقا ً أي بلد افريقي‬
‫أعلن رئيس المحكمة الجنائية الدولية القاضي الكوري سانغ‪-‬هيون سونغ الخميس أن‬
‫المحكمة "لم تستهدف مطلقا ً أي بلد افريقي"‪ ،‬واصفا ً االنتقادات الحادة لبعض الرؤساء‬
‫‪".‬االفارقة بانها "مؤسفة‬
‫وفي تصريح لـ"فرانس برس" خالل مؤتمر حول المحكمة الجنائية الدولية نظمته‬
‫وزارة الخارجية الرومانية‪ ،‬قال سونع "يجب اال تؤاخذ المحكمة الجنائية الدولية على‬
‫‪".‬شيء لم تفعله‪ .‬ولم نتسلط على اي بلد افريقي‬

‫قمة إفريقية لمناقشة العالقة مع المحكمة الجنائية الدولية‬
‫بدأت في أديس أبابا أعمال قمة استثنائية لالتحاد اإلفريقي حول دراسة مشروع قرار‬
‫يطلب من المحكمة الجنائية الدولية إرجاء اإلجراءات المفتوحة ضد مسؤولين‬
‫‪.‬يمارسون مهامهم‬
‫وتأتي القمة قبل يوم من إعالن وزير خارجية أثيوبيا تيدروس أدهانوم توصل الدول‬
‫اإلفريقية إلى اتفاق على ضرورة عدم مقاضاة المحكمة الجنائية الدولية لرؤساء الدول‬
‫‪.‬اإلفريقية أثناء وجودهم في السلطة‬

‫قرار المحكمة الجنائية الدولية بتوقيف البشير يثير قلقا عربيا ويوحد‬
‫الجهود تجاهه‬
‫شهدت جامعة الدول العربية مشاورات مكثفة لتحديد كيفية التعاطى العربى مع طلب‬
‫المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية توقيف الرئيس السودانى عمر البشير التهامه‬
‫‪ .‬بالتورط في" اعمال ابادة جماعية" في دارفور‬

‫االتحاد األفريقي يدعو المحكمة الجنائية إلرجاء مالحقة مسؤولين‬
‫أفارقة‬

‫دعا القادة األفارقة في قمة طارئة لالتحاد األفريقي‪ ،‬المحكمة الجنائية الدولية إلرجاء‬
‫مالحقة مسؤولين أفارقة خالل ممارسة مهامهم‪ ،‬كرئيس كينيا أوهورو كينياتا ونائبه‬
‫‪.‬وليام روتو‬

‫االتحاد األفريقي يرفض مثول الرئيس الكبني أمام المحكمة الجنائية‬
‫الدولية‬
‫قال الزعماء األفارقة يوم السبت إنه يجب تأجيل محاكمة الرئيس الكيني أمام المحكمة‬
‫الجنائية الدولية المقررة في نوفمبر تشرين الثاني القادم وفي حالة عدم التأجيل ال‬
‫ينبغي مثوله أمام المحكمة‬

‫رئيس وزراء إثيوبيا يطالب المحكمة الجنائية الدولية بمراعاة المخاوف‬
‫األفريقية‬
‫طالبت إثيوبيا المحكمة الجنائية الدولية بأن تأخذ بعين االعتبار المخاوف اإلفريقية‬
‫‪.‬بشأن طريقة عملها‬

‫ليبيا تتجاهل المحكمة الجنائية الدولية‬
‫السلطات تخفق في تسليم نجل القذافي للمحكمة الجنائية الدولية رغم ُحكمها‬
‫قالت هيومن رايتس ووتش اليوم إن على ليبيا التعجيل بتسليم سيف اإلسالم القذافي‬
‫إلى المحكمة الجنائية الدولية في الهاي‪ .‬سيف اإلسالم‪ ،‬وهو أحد أبناء معمر القذافي‪،‬‬
‫‪.‬مطلوب على ذمة جرائم ضد اإلنسانية‬

‫دعم الشرعية يفشل فى تدويل قضيته أمام الجنائية الدولية ضد السيسى‬
‫‪..‬وقانونيون‪ :‬مبارك ومرسى رفضا التوقيع على االتفاقية‬
‫سوريا‪:‬لفدرالية الدولية لحقوق اإلنسان تطالب من مجلس األمن أن‬
‫يتحمل مسؤوليته ويٌفعل اختصاص المحكمة لسوريا‬
‫تسليم السنوسي إلى طرابلس يحبط الجهود الدولية لمحاكمته عن جرائم‬
‫ضد اإلنسانية‬
‫الحجب عن المساءلة ‪ :‬عدم رغبة إسرائيل في التحقيق ومالحقة الجرائم‬
‫الدولية‬
‫عالمية العدالة ال تنتهي عند الحدود اإلسرائيلية\ الفلسطينية‬
‫‪ICC Pre-Trial Chamber I decides that the Al-Senussi case‬‬
‫‪is to proceed in Libya and is inadmissible before the ICC‬‬
‫‪Darfur Situation: Trial Chamber IV terminates‬‬
‫‪proceedings against Saleh Jerbo‬‬
‫‪President Intelmann sends letter to the African Union‬‬
‫‪ICC Presidency responds to letter from African Union,‬‬
‫‪clarifies legal procedures under the Rome Statute and‬‬
‫‪encourages mutual cooperation‬‬
‫‪Al Bashir case: ICC Judges invite the US to arrest the‬‬
‫‪suspect and surrender him to the Court‬‬
‫’‪ICC Appeals Chamber rejects the Libyan authorities‬‬
‫‪request to suspend the surrender of Saif Al-Islam‬‬
‫‪Gaddafi to the Court‬‬

“Victims now have a voice”: UN High Commissioner for
Human Rights Navi Pillay commemorates International
Criminal Justice Day
ICC Pre-Trial Chamber I rejects Libyan challenge to the
admissibility of the case against Saif Al Islam Gaddafi
ICC Prosecutor announces the appointment of
Mohammed Ayat as Special Adviser on regional
cooperation with MENA
Libya: ICC Prosecutor Briefs Security Council

Les présidents africains contestent la Cour pénale
internationale
Union africaine versus Cour pénale internationale, quand
le politique tient le judiciaire en l’état (CPI, Affaire Le
Procureur c. William Samoei Ruto)
Kofi Annan : un retrait de la CPI serait une "honte" pour
les pays africains

L'ancien secrétaire général des Nations unies Kofi Annan, le 7 octobre
2013 en Afrique du Sud. © AFP

Le Ghanéen, ancien secrétaire général des Nations unies, a
estimé lundi que ce serait "une marque de honte" pour
l'Afrique si ses dirigeants votaient un retrait de leurs pays de
la Cour pénale internationale (CPI) lors du prochain sommet
de l'UA, prévu en fin de semaine à Addis-Abeba.
Après Kofi Annan, Desmond Tutu appelle les africains à
ne pas quitter la CPI
Le prix Nobel de la paix sud-africain Desmond Tutu a exhorté
les pays africains à ne pas quitter la Cour pénale
internationale (CPI), disant que cela ferait du monde "un
endroit plus dangereux", accusant le Kenya et le Soudan.
VISITZ ETREJOIGNEZ LE COMPTE TWITTER DE
L'INSTITUT ARABE DES DROITS DE L'HOMME.
https://twitter.com/ARABINSTITUT

NEWSLETTERS

Click to subscribe to
newsletter of AIHR

January – February 2013
(24 pages-Arabic)
January – February 2013
(24 pages-English)

Click to subscribe to
newsletter of FIDH

‫‪Click to subscribe to‬‬
‫‪newsletter of Human‬‬
‫‪Rights Watch‬‬

‫كل الصحف المصرية والمواقع االخبارية‬
‫‪http://egynews.ucoz.com/enp.html‬‬
‫‪Tous les médias internationaux en ligne :‬‬
‫‪http://www.mediaonline.net/fr‬‬
‫‪Les médias dans les pays arabes francophones‬‬
‫‪Algérie‬‬
‫‪Liban‬‬
‫‪Maroc‬‬
‫‪Tunisie‬‬

‫‪MEETINGS AND EVENTS‬‬

‫الدورة الحادية والخمسون ‪/‬لجنة مناهضة التعذيب‬
‫من‪ 42 :‬تشرين األول‪/‬أكتوبر ‪ 4102‬إلى‪ 44 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‬
‫‪4102‬‬
‫الدورة األولى ‪/‬الفريق العامل المعني باالختفاء القسري أو غير الطوعي‬
‫بعد المائة‬
‫من‪ 2 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪ 4102‬إلى‪ 02 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‬
‫‪4102‬‬
‫الدورة الخامسة ‪/‬اللجنة المعنية باالختفاء القسري‬
‫من‪ 2 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪ 4102‬إلى‪ 01 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‬
‫الدورة ‪/‬اللجنة المعنية بالحقوق االقتصادية واالجتماعية والثقافية‬
‫الحادية والخمسون‬
‫من‪ 2 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪ 4102‬إلى‪ 42 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‬
‫الدورة الحادية والعشرون ‪/‬اللجنة الفرعية المعنية بمنع التعذيب‬
‫من‪ 00 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪ 4102‬إلى‪ 01 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‬

‫ ولنسخ أو استخدام هذه النشرة يجب طلب اإلذن‬.‫اآلراء الواردة في هذه النشرة ال تمثل بالضرورة وجهة نظر المعهد العربي لحقوق اإلنسان‬
‫من المعهد‬
The views expressed in this Press Review are those of the author(s) and do not necessarily represent
those of the Arab Institute for Human Rights. Permission to copy or otherwise use such information

must be obtained from the author.
Les opinions exprimées dans cette revue de presse sont celles de l'auteur (s) et ne reflètent pas
nécessairement celle de l'Institut arabe des droits de l’homme. La permission de copier ou d'utiliser
autrement les informations qui y sont contenues doivent être obtenues auprès de l'auteur.
©Arab Institute for Human Rights 2013


AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.11.15.pdf - page 1/18
 
AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.11.15.pdf - page 2/18
AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.11.15.pdf - page 3/18
AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.11.15.pdf - page 4/18
AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.11.15.pdf - page 5/18
AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.11.15.pdf - page 6/18
 




Télécharger le fichier (PDF)


AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.11.15.pdf (PDF, 2.8 Mo)

Télécharger
Formats alternatifs: ZIP



Documents similaires


aihr iadh human rights press review 2013 11 15
rapport upr lgbt
edoc12624
aihr iadh human rights press review 2013 12 24
aihr iadh human rights press review 2013 11 11
aihr iadh human rights press review 2013 11 08

Sur le même sujet..