Fichier PDF

Partage, hébergement, conversion et archivage facile de documents au format PDF

Partager un fichier Mes fichiers Convertir un fichier Boite à outils PDF Recherche PDF Aide Contact



AIHR IADH Human rights Press Review 2013.11.12 .pdf



Nom original: AIHR-IADH-Human rights Press Review- 2013.11.12.pdf
Titre: UNITED NATIONS
Auteur: USER

Ce document au format PDF 1.5 a été généré par Microsoft® Office Word 2007, et a été envoyé sur fichier-pdf.fr le 12/11/2013 à 06:59, depuis l'adresse IP 197.0.x.x. La présente page de téléchargement du fichier a été vue 649 fois.
Taille du document: 2.3 Mo (21 pages).
Confidentialité: fichier public




Télécharger le fichier (PDF)









Aperçu du document


ARAB INSTITUTE
For Human Rights

INSTITUT ARABE
des droits de l’homme

The Human Rights Daily Press Review- 2013-11.12
http://www.aihr-iadh.org
Ressources

Information
EVENTS
Penser la Méditerranée au XXIe

‫موقع اليوم العالمي إلنهاء‬
‫اإلفالت من العقاب‬

United Nations Division
for Palestinian Rights
Special Rapporteur on
the situation of human
rights in the Palestinian
territories occupied since
1967, Richard Falk,
presented his report to
the General Assembly

La Méditerranée fatigue à force d’être polie par des lieux
communs. Il y a comme un trop plein dans cette vieille malle
où s’entassent tant de mots usés et de références
creuses.«Berceau de la civilisation » et autres déclarations
vaines, murmures sans lendemain, inertes et satisfaits qui
s’abolissent dans leur inanité sonore.C’est à l’exact opposé
de cette Méditerranée là, vide à force d’être molle et bien
pensante, que s’inscrivent les Rencontres d’Averroès. Il y en
a assez des incantations et des grands rendez-vous
institutionnels qui masquent une profonde inertie et une
véritable absence de pensée.
La 20e édition des Rencontres d’Averroès, en 2013, sera une
édition rare, d’un format exceptionnel : cinq tables rondes, au
lieu de trois les autres années, précédées, ce qui est une
nouveauté, de cinq conférences.»
Quels sont les grands enjeux et les grands débats qui
traversent et qui travaillent le monde méditerranéen au XXIe
siècle ?Telle est la thématique, transversale, de cette 20e
édition des Rencontres d’Averroès. C’est à partir de cinq
grandes questions, cinq différentes facettes du prisme
méditerranéen que se définissent les Rencontres d’Averroès
en 2013 >>>

Multimedia

‫الدليل الجديد لحماية المدافعين‬
‫عن حقوق اإلنسان‬

>>> ‫زيارة الموقع‬

UNDP Arab States –
‫برنامج األمم المتحدة اإلنمائي‬

United Nations Forum on Business and Human Rights

The United Nations
Special Rapporteur on
transitional justice, Pablo
de Greiff

>>> Read the full report by
the Special Rapporteur
(Arabic, English, French)

More than 1,000 people from 85 countries registered to
attend the first United Nations Forum on Business and
Human Rights in Geneva in 2012. Among the participants
were people who have been adversely affected by business,

‫التقرير العربي‬

many of them from indigenous communities, and business
representatives from major multinational corporations in the
mining, oil and energy sectors, from technology companies
and from the chemicals, banking and finance, electronics,
and textile industries.
The Forum was established by the Human Rights Council
and is under the guidance of the UN Working Group on
Business and Human Rights. The Forum provides a global
platform for the promotion and implementation of the Guiding
Principles on Business and Human Rights. These Principles,
unanimously endorsed in 2011 by the Council, are the first
globally accepted standards on the responsibilities of States
and businesses for preventing and addressing businessrelated human rights abuse.
The first Forum in 2012 focused on progress in the implementation
of the Guiding Principles, highlighting the emerging challenges for
States, business, and civil society, and identifying and discussing
good practices. The 2013 forum will be held in Geneva on 2-4
December. A draft programme overview is now available, with a
more extensive agenda to be posted in advance of the event.
Online registration has opened.

‫برنامج منظمة العفو الدولية‬
‫المؤلف من اثنتي عشرة نقطة‬
‫لمنع التعذيب‬

Protection des civils en temps de guerre (Convention de
Genève)
Forum on Minority Issues - Sixth session of the Forum
on Minority Issues

‫لألهداف اإلنمائية لأللفية‬

‫التقرير السنوي ألنشطة المعهد‬
‫العربي لحقوق االنسان‬
‫ لسنة‬2013

‫عقوبة اإلعدام‬
ً ‫عقوبة اإلعدام تمثل انتهاكا‬
‫للحق في الحياة‬

‫تقييم أنشطة التدريب في مجال‬
‫ دليل للمعلمين‬:‫حقوق اإلنسان‬

‫كل المعلومات عن أنشطة‬
‫المعهد من خالل هذا‬
‫الرابط‬





on "Beyond freedom of religion or belief: Guaranteeing
the rights of religious minorities"
Dates: 26 and 27 November 2013
Venue: Palais des Nations, Geneva, Switzerland
Key documents for the Forum:
Provisional Agenda
Concept Note
Draft Recommendations
HUMAN RIGHTS EDUCATION

UN and democracy
building publications

Material Resources
What is Human Rights Education?
How to get started with Human Rights Education
This is My Home – A Minnesota Human Rights Education
Experience

‫التعليم في مجال حقوق‬
‫اإلنسان‬

New! Close the Gap Video and Curriculum Resources!






Democracy and
Development: The
Role of the UN,
Democracy and
Gender Equality:
The Role of the UN
and
Democracy and
Human Rights: The
Role of the UN

The 5-part Close the Gap documentary series on race,
class, and place disparities was created by the Twin Cities
Public television (tpt) in close partnership with the Itasca
Project and Twin Cities Compass & Wilder Research. The
University of Minnesota Human Rights Center designed two
companion guides to foster dialogue on ways to recognize
and eliminate these race, class, and place disparities in our
schools and communities.
The Educator Guide provides curriculum resources for
engaging youth in grades 8-12.
The Community Guide offers key discussion activities for
Human Rights Commissioners, community leaders, and other
interested individuals to better understand these disparities
and their causes, as well as to work to overcome them.
More: >>> http://ow.ly/pexjw

Human rights education
and training

Guidelines on Human Rights Education for Human
Rights Activists

Millennium Development
Goals as human rights
learning: building the
capacities of the claim
holders through learning
as empowerment
[french]

These guidelines present approaches to be adopted when
planning or implementing education programmes for human
rights activists, related to six key areas: the human rightsbased approach to human rights education; core
competencies; curricula; teaching and learning processes;
evaluation; and development and support for trainers. The
guidelines also offer a list of key resources to assist in
planning, implementing and evaluating human rights
education for human rights activists.
Download the document (511.4 KB)

Draft Declaration on
Human Righ
ts Education

A resolution on a World Programme for Human Rights
Education is adopted by HRC24 without a vote. 27 sept.
‫ البرنامج العالمي للتثقيف في مجال حقوق اإلنسان قرار الجمعية‬

E A 5009 ‫ يوليو‬11 ‫ بتاريخ‬B111/95 ‫العامة رقم‬
UN: World Plan of Action for Education on Human
Rights and Democracy
TUNISIA

‫ الشبكة العربية لمعلومات حقوق االنسان تستنكر احتجاز‬: ‫تونس‬
‫المحامي صالح الدين الحجري والتنكيل به‬

‫ قيام اجهزة األمن التونسية‬,‫إستنكرت الشبكة العربية لمعلومات حقوق االنسان اليوم‬

World Programme for
Human Rights
Education

‫باعتقال المحامي والناشط الحقوقي صالح الدين الحجري واحتجازه لمدة ‪ 3‬أيام‬
‫تعسفيا دون وجه حق والتنكيل به داخل مركز الشرطة برغم كشفه عن هويته كمحامي‬
‫ومنعوه من االتصال بالهيئة الوطنية للمحامين قبل ان يتم تقديمه للمحكمة االبتدائية‬
‫‪.‬للتحقيق معه‪ ,‬وقد قررت إطالق سراحه‬
‫وكان صالح الدين الحجري بالقرب من منزله حين نشب خالف بينه وبين احد الحراس‬
‫بمنطقة حلق الوادي‪ ,‬واثناء ذلك مرت دورية شرطة فقامت باعتقال المحامي بالقوة‬
‫وادخلوه سيارة األمن وإصطحبوه الي مركز شرطة حلق الوادي واحتجزوه دون وجه‬
‫حق لما يزيد عن ‪ 3‬أيام برغم كشفه عن هويته وتأكيده علي انه يعمل كمحامي‪,‬‬
‫وتوعده رجال الشرطة هو وجميع المحامين‪ ,‬ثم عرضوه بعد ذلك علي مساعد وكيل‬
‫‪.‬الجمهورية للتحقيق معه‪ ,‬وقرر اخالء سبيله‬

‫المعارضة التونسية تمهل الحكومة المؤقتة حتى منتصف الشهر الحالي‬
‫لالستقالة‬
‫حذرتها من الدخول في تحركات احتجاجية‬
‫أمهلت المعارضة التونسية الحكومة المؤقتة الحالية حتى يوم ‪ 51‬من الشهر الجاري‬
‫لإلعالن عن استقالتها كما تنص على ذلك خارطة الطريق أو الدخول في تحركات‬
‫‪.‬احتجاجية‪ ،‬حسبما ذكرت وكالة األنباء األلمانية‬
‫وأصدر ‪ 51‬حزبا معارضا ينتمون إلى جبهة اإلنقاذ الوطني بيانا شددوا فيه على‬
‫ضرورة االنتهاء من المشاورات الختيار الشخصية الوطنية الجديدة التي ستقود‬
‫‪.‬حكومة الكفاءات قبل يوم ‪ 51‬نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي‬
‫وعدت األحزاب التاريخ المذكور يمثل الموعد الرسمي الستقالة حكومة علي العريض‬
‫‪.‬وفق ما تشير إليه اآلجال المضبوطة بخارطة الطريق‬
‫ودعت األحزاب المعارضة «الشعب التونسي والفعاليات السياسية والمدنية إلى الدخول‬
‫في سلسلة من التحركات لفرض احترام التعهدات التي قدمتها الحكومة عند انطالق‬
‫‪».‬الحوار الوطني يوم ‪ 51‬أكتوبر (تشرين األول) الماضي‬

‫السبسي‪ :‬سنلجأ للشارع إن فشل الحوار‬

‫هدد رئيس حركة "نداء تونس" المعارضة‪ ،‬الباجي قائد السبسي‪ ،‬بالنزول إلى الشارع‬
‫في حال فشل الحوار وفقا لخريطة الطريق التي اتفقت عليها حركة النهضة الحاكمة‬
‫وأحزاب المعارضة‪ .‬وقال قائد السبسي في مقابلة خاصة مع "سكاي نيوز عربية" إن‬
‫المعارضة التونسية ستنزل إلى الشارع إن فشل التوافق على رئيس الحكومة الجديد‬
‫الذي شكل العقدة األكبر في حل األزمة السياسية إلى اآلن‪ .‬واتهم السبسي حركة‬
‫النهضة الحاكمة بمحاولة فرض الرأي من خالل فرض مرشحها لرئاسة الوزراء أحمد‬
‫المستيري البالغ من العمر ‪ 88‬عاما‪ ،‬فيما يتمسك السبسي بمرشحه محمد الناصر لهذا‬
‫‪.‬المنصب‬
‫واستبعد رئيس الوزراء األسبق التوصل التفاق بشأن اسم رئيس الحكومة التونسية‬
‫المقبلة قبل المهلة التي تنتهي في ‪ 51‬نوفمبر الحالي‪ .‬كما استبعد أن يتم تقاسم‬
‫السلطة بين حركتي النهضة ونداء تونس قائال "إننا قطعنا أشواطا كبيرة في الحوار‪،‬‬
‫‪".‬والحل يجب أن يضمن األحزاب الـ‪ 55‬المشاركة في المجلس التأسيسي‬
‫‪Me Hajri dénonce les conditions inhumaines et‬‬
‫‪humiliantes à Bouchoucha‬‬
‫‪Libéré après quatre jours de détention préventive, Me‬‬
‫‪Slaheddine Hajri a tenu à dénoncer les conditions dans‬‬
‫‪lesquelles vivent les détenus dans les locaux des forces de‬‬

sécurité à Bouchoucha, et ce lors de son passage,
aujourd’hui lundi 11 novembre 2013 sur le plateau de Midi
Show à Mosaïque Fm.
Après un récapitulatif des circonstances de son arrestation le
5 novembre par la police à La Goulette suite à une dispute
anodine avec le gardien d’un parking et bien qu’il ait fait état
de son identité et de son statut d’avocat, il a été traité d’une
manière inhumaine, selon ses dires.
Tout d’abord, il a dû passer près de 12 heures, debout, au
poste de La Goulette avant d’être transféré à Bouchoucha,
tard dans la soirée. « Et à partir de là, ce fut un vrai calvaire :
un manque total d’hygiène, une nourriture en dessous du
minimum exigé, interdiction de visite, impossibilité de dormir
plus d’une heure d’affilée durant la nuit. Bref, un véritable
cauchemar », a-t-il dit en substance.
Grève des avocats le 13 novembre

Le Conseil de l'Ordre national des avocats de Tunisie a
décrété, ce lundi 11 novembre 2013, suite à une réunion
urgente en réaction aux agressions répétées contre les
avocats et le non-respect de l’immunité de la défense, une
grève de protestation dans tous les tribunaux du pays pour le
mercredi 13 novembre 2013, selon un communiqué daté du
même jour émis par l'Ordre national des avocats de Tunisie
signé par le bâtonnier Mohamed Fadhel Mahfoudh.
Le conseil reproche aux autorités leur laxisme dans la prise
de mesures urgentes pour déterminer les responsabilités,
notamment dans l’affaire de l’arrestation abusive de Me Hajri.
Il réclame, aussi, l’engagement de poursuites contre toute
personne responsable de ces dépassements.
Le conseil réitère, dans ce contexte, sa détermination à user
de toutes les formes de militantisme pour défendre les droits
de ses affiliés.
Marzouki jusqu'à la lie
Éditorial
Jeune Afrique
"Je comprends parfaitement l'extrême irritation des
Tunisiens, mais je n'ai que la patience pour le moment à leur
proposer." Dans deux entretiens accordés aux quotidiens
français Le Monde et Libération, le président tunisien,
Moncef Marzouki, aura hélas confirmé sa totale inutilité,
s'évertuant à défendre, arguments spécieux à l'appui,
l'indéfendable : l'irresponsabilité de la classe politique

‫‪tunisienne, laquelle est incapable de se mettre d'accord sur‬‬
‫‪une sortie de crise depuis février dernier ! L'éloge de la‬‬
‫‪patience, donc. Mais aussi une incroyable cécité politique‬‬
‫‪quand il décrit des "négociations un peu compliquées", des‬‬
‫‪rodomontades ("je ne remettrai les clés de Carthage qu'à un‬‬
‫‪président démocratiquement élu") et des excuses pires que‬‬
‫‪les fautes ("nous avons sous-estimé le danger salafiste en‬‬
‫‪nous focalisant sur les défis économiques et politiques",‬‬
‫‪relevés haut la main comme on le sait)...‬‬
‫‪ARAB WORLD/UNITED NATIONS‬‬

‫رسالة مشتركة إلى الجزائر على الترشيح لمجلس حقوق اإلنسان‬
‫‪Human Rights Watch‬‬
‫‪Daily Brief‬‬

‫مصر ـ احتجاز الجئين من سوريا وإكراههم على العودة‬
‫الفلسطينيون واألطفال ضمن األكثر استضعافا‬

‫إن مصر تترك مئات الفلسطينيين القادمين من سوريا دون حماية من ميادين القتل‬
‫السورية سوى االحتجاز ألجل غير مسمى في ظروف بائسة‪ .‬وعلى مصر أن تخلي‬
‫سبيل هؤالء المحتجزين فورا وأن تسمح لمفوضية الالجئين بمنحهم ما يستحقون من‬
‫حماية بموجب القانون الدولي‬
‫جو ستورك‪ ،‬نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق األوسط وشمال أفريقيا‬
‫نيويورك) ـ مصر احتجزت أكثر من ‪ 5111‬الجئ من سوريا‪ ،‬بينهم ما ال يقل عن (‬
‫‪ 111‬فلسطيني و‪ 511‬طفال من أعمار تصل إلى شهرين‪ ،‬باألسابيع وأحيانا بالشهور‪.‬‬
‫اعترف مسؤولون أمنيون بأن احتجاز الالجئين سيمتد إلى أجل غير مسمى حتى‬
‫‪.‬يغادرون البالد‬
‫يتسم موقف الالجئين الفلسطينيين القادمين من سوريا بالضعف بصفة خاصة ألن‬
‫السياسة المصرية تمنعهم من طلب حماية المفوضية السامية لشؤون الالجئين‪ ،‬في‬
‫خرق لوالية واختصاصات مفوضية الالجئين بموجب اتفاقية الالجئين لسنة ‪.5515‬‬
‫تقول السلطات المصرية للمحتجزين الفلسطينيين إن البديل الوحيد الحتجازهم دون‬
‫أجل مسمى هو الذهاب إلى لبنان‪ ،‬حيث ال ُيسمح لهم قانونا بالدخول إال بتأشيرة عبور‬
‫‪.‬مدتها ‪ 18‬ساعة‪ ،‬أو العودة إلى سوريا التي مزقتها الحرب‬

‫سوريا ـ استخدام األسلحة الحارقة على نطاق واسع‬
‫ما ال يقل عن ‪ 15‬هجمة في العام الماضي‬

‫نشر النشطاء فيديو على موقع يوتيوب من القصير في سوريا‪ُ ،‬يظهر ذخائر طراز‬
‫"زي آيه بي ‪ "5.1‬تحترق في ملعب بمدرسة غالب راضي إثر غارة جوية يوم ‪3‬‬
‫‪.‬ديسمبر‪/‬كانون األول ‪5155‬‬
‫قالت هيومن رايتس ووتش اليوم في تقرير يوثق ما ال يقل عن ‪ 15‬هجمة باستخدام‬
‫األسلحة الحارقة منذ نوفمبر‪/‬تشرين الثاني ‪ 5155‬إن على سوريا التوقف الفوري عن‬
‫استخدام األسلحة الحارقة‪ .‬ستقوم هيومن رايتس ووتش بتقديم بواعث قلقها في‬
‫‪.‬االجتماع السنوي التفاقية األسلحة التقليدية في جنيف هذا األسبوع‬
‫تستند المذكرة المكونة من ‪ 51‬صفحة والمتعلقة باستخدام سوريا لألسلحة الحارقة‬
‫إلى أبحاث ميدانية وتوثيقات أخرى‪ ،‬وتشتمل على مقطع فيديو وخريطة لمواقع‬
‫الهجمات‪ .‬تقوم األسلحة الحارقة بتوليد حرارة ونيران من خالل التفاعل الكيميائي‬
‫لمادة قابلة لالشتعال‪ ،‬وتسبب حروقا شديدة اإليالم ويصعب عالجها‪ ،‬كما تشعل‬
‫‪.‬الحرائق التي تدمر األعيان ومرافق البنية األساسية‬

‫البحرين‪ :‬النظام البحريني يقمع مظاهر االحتفال بعاشوراء التي ينظمها‬
‫المسلمين الشيعة بالبحرين‬

‫أدانت الشبكة العربية لمعلومات حقوق اإلنسان‪ ,‬اليوم‪ ,‬استدعاء السلطات البحرينية‬
‫لعدد من المواطنين البحرينيين للتحقيق معهم علي خلفية تعليقهم الفتات لالحتفال‬
‫بعاشوراء‪ ,‬فضال عن استمرار أجهزة األمن في االعتداء علي مظاهر االحتفاالت‬
‫‪.‬بعاشوراء في عدد من المناطق والقري البحرينية‬
‫وكانت النيابة العامة البحرينية قد استدعت خالل األيام الماضية عدد من المواطنين‬
‫البحرينيين الشيعة للتحقيق معهم علي خلفية رفعهم رايات تحمل اسم االمام‬
‫“الحسين” أو تعليق هذه الرايات علي منازلهم‪ ,‬وذلك فضال عن اعتداء قوات األمن‬
‫البحرينية علي مظاهر االحتفال بعاشوراء في عدد من المناطق والقري البحرينية التي‬
‫يحتفل بها المسلمين الشيعة في العشر األوائل من شهر محرم كل عام‪ ,‬حيث اعتدت‬
‫قوات األمن في الرابع من نوفمبر علي مسيرة لبعض المسلمين الشيعة في منطقة‬

‫المعامير مستخدمة الغازات المسيلة للدموع لتفريقهم علي الرغم من عدم كون هذه‬
‫المسيرة احتجاجية أو سياسية‪ ,‬ولكنها مسيرة احتفالية‪ ,‬وهو ذات األمر الذي تكرر في‬
‫الثامن من نوفمبر حيث فرقت قوات األمن مسيرة احتفالية في منطقة النويدرات‬
‫‪.‬باستخدام الغازات المسيلة للدموع‬

‫السودان‬
‫حرب اإلنترنت‪ :‬كفاح من أجل األمن اإللكتروني‬

‫أصدرت منظمة “فريدوم هاوس” هذا الشهر تقريرها السنوي الخاص بحرية اإلنترنت‬
‫وقد تضمن فصال كامال عن السودان أعدته حركة “قرفنا” التي تناصر الديمقراطية في‬
‫هذا البلد‪ .‬وجاء في هذا الفصل أن اإلنترنت في السودان “ليس حرا”‪ ،‬وذلك بناء على‬
‫االعتقاالت والمضايقات التي يتعرض لها الصحافيون المواطنون باإلضافة إلى القيود‬
‫‪.‬القانونية التي تهدد الصحافيين والنشطاء الذين يكتبون بحرية على اإلنترنت‬
‫فيسبوك”‪ ..‬المستهدف األول“‬
‫يقول الطالب شريف ديا الذي ينشط على اإلنترنت إنه بدأ يتعرض للمضايقة قبل أشهر‬
‫‪”.‬قليلة عندما لم يعد بإمكانه الدخول إلى حسابه على موقع “فيسبوك‬
‫ويضيف “اعتقدت في البداية أنها مشكلة تتعلق بالشبكة‪ ،‬لكن زمالئي شعروا‬
‫باالستغراب عندما الحظوا أن صورة الرئيس قد وضعت كصورة لملفي الشخصي‪.‬‬
‫‪”.‬وقتها اكتشفت أن حسابي تعرض للقرصنة‬

‫وزير داخلية اسبق رئيسا جديدا الدارة صحيفة 'الرأي' االردنية‬
‫والعاملون يرفضون‬

‫عمان ـ ‘القدس العربي’ من بسام البدارين‪ :‬طلب العشرات من المعتصمين في مقر‬
‫صحيفة ‘الرأي’ األردنية من رئيس مجلس اإلدارة الجديد مازن الساكت مغادرة مقر‬
‫‪ .‬االعتصام‪ ،‬وهددوه بمنع دخوله مقر الصحيفة بعد ساعات من تعيينه في موقعه‬
‫وأعلن صحافيون في صحيفة ‘الرأي’‪ ،‬مساء امس األحد‪ ،‬رفضهم لقرار الحكومة‬
‫‪.‬بتعيين وزير داخلية أسبق رئيسا لمجلس إدارة صحيفتهم‬
‫وقال أعضاء اللجنة التنسيقية العتصام صحافيي صحيفة ‘الرأي’ الحكومية التي تضم‬
‫‪ 53‬موظفا بعد اجتماعهم ‘نرفض قرار حكومة عبدهللا النسور بتعيين وزير الداخلية‬
‫األسبق مازن الساكت رئيسا لمجلس إدارة المؤسسة’‪ ،‬خلفا لعلي العايد‪ ،‬وهو وزير‬
‫‪.‬إعالم أسبق‬

‫العدالة االنتقائية في مصر ليست عادلة‬
‫هيومن رايتس ووتش‬
‫جلت النظر في قاعة المحكمة بالقاهرة‪ ،‬يوم االثنين‪ ،‬وأنا جالسة في انتظار دخول‬
‫القيادي باإلخوان المسلمين وأول رئيس مصري منتخب ديمقراطيا‪ ،‬محمد مرسي‪،‬‬
‫‪.‬الذي كان على وشك أن تبدأ محاكمته‬
‫تبين أن ذلك الصباح شهد ممارسة للعدالة االنتقائية‪ ،‬إلى أن رفع القاضي الجلسة إلى‬
‫‪ 8.‬يناير‪/‬كانون الثاني ‪5151‬‬
‫دخل القاعة مرسي ومعه سبعة من المدعى عليهم‪ ،‬كانوا جميعا – عدا مرسي –‬
‫يرتدون ثياب السجناء البيضاء‪ ،‬التي يرتديها السجناء في قاعات المحاكم المصرية‪،‬‬
‫وهي نفس الثياب التي ارتداها الرئيس األسبق حسني مبارك أثناء محاكمته‪ .‬كان‬
‫مرسي يرتدي بذلة داكنة‪ .‬احتج محامو المدعى عليهم بدعوى أنهم لم يقابلوا مرسي‪،‬‬
‫الذي تم احتجازه بمعزل عن العالم الخارجي منذ عزله‪ ،‬في موقع عسكري غير معلوم‪،‬‬
‫في خرق للقوانين الدولية والمصرية‪ .‬طلبوا من القاضي التأجيل إلى أن يتمكنوا من‬
‫مقابلة موكليهم‪ ،‬ومنهم مرسي‪ ،‬على انفراد‪ ،‬وإلى أن يطلعوا على جميع وثائق‬
‫‪.‬المحكمة ذات الصلة‬

‫البدون في الكويت‬
‫أالن غريش‬

‫أحيانا يكفي شارع واحد‪ ،‬مجرد طريق بسيط‪ ،‬ليفصل بين عالمين مختلفين تماما‪ .‬فمن‬
‫الجانب السيئ‪ ،‬تترامى منازل صغيرة من اإلسمنت أو األترنيت بسطت على شرفاتها‬
‫ونوافذها أغطية وشراشف‪ ،‬فيما تالمس أسالك كهربائية عشوائية األرض فتتناثر‬
‫بدون ترتيب يذكر‪ .‬كل شيء يوحي بأن هذا الوضع موقت فقط‪ ،‬لكن الموقت هنا قد‬
‫‪.‬يدوم إلى األبد‬
‫ومن الجانب الجيد‪ ،‬تمتد فيالت أنيقة ترتفع عدة طوابق‪ ،‬ليست بالغة الفخامة‪ ،‬لكنها‬
‫‪.‬تعكس الراحة االقتصادية واالستقرار‬
‫هنا تسكن عائالت الموظفين من معلمين وأطباء وغيرهم من المواطنين الذين‬
‫يستفيدون من منافع الجنسية الكويتية‪ ،‬جلهم من المالكين بفضل المساعدات التي‬
‫تقدمها إليهم الحكومة‪ .‬أما في الناحية األخرى‪ ،‬فتقيم عائالت موظفين وعناصر شرطة‬
‫وجنود سابقين‪ ،‬اكتشفوا في مطلع تسعينيات القرن الماضي أنهم ليسوا «مواطنين»‪،‬‬
‫فسلبت منهم حقوقهم‪ ،‬حرموا العمل وحظرت عليهم المستشفيات والمدارس العامة‪ .‬هم‬
‫‪.‬مجرد مستأجرين يدفعون إيجار منازلهم إلى الحكومة في كل شهر‬
‫‪Les sans-papiers du Koweït‬‬
‫‪Par Alain Gresh‬‬
‫‪Le Monde diplo‬‬

‫المفوض العام لألونروا‪ :‬أناشد المانحين الجدد وخاصة العرب المساهمة‬
‫بشكل أكبر في ميزانية الوكالة‬
‫قال فيليبو غراندي المفوض العام لوكالة إغاثة وتشغيل الالجئين الفلسطينيين‬
‫(أونروا) إن الشاب والمطرب الفلسطيني الفائز بلقب آراب أيدول محمد عساف يعد‬

‫نموذجا لما يمكن أن يحققه الالجئون وما تفعله األونروا على األرض لمساعدتهم على‬
‫ جاء ذلك في حوار مع إذاعة األمم المتحدة بدأناه بالحديث عن أهم ما ورد في‬.‫النجاح‬
‫التقرير السنوي للوكالة الذي قدمه غراندي للجنة الرابعة للجمعية العامة‬.
‫ أوال‬،‫ في بياني أمام اللجنة الرابعة ألقيت الضوء على بعض النقاط المهمة‬:‫غراندي‬
‫قلت إن غالبا تلك هي المرة األولى منذ عقود التي تعمل فيها األونروا بشكل طارئ‬
‫ نتج ذلك بالطبع عن األزمة السورية ولكنني تحدثت أيضا‬.‫تقريبا في كل أنحاء المنطقة‬
‫عن ضرورة أال ينسى المجتمع الدولي الظروف الصعبة التي يعيش في ظلها الالجئون‬
‫الفلسطينيون وجميع الفلسطينيين في قطاع غزة الذي مازال خاضعا لإلغالق‬
‫ ويزيد من ذلك اآلن القيود المتزايدة من الجانب المصري بما يجعل الوضع‬،‫اإلسرائيلي‬
‫ وفيما نواصل‬،‫ بالطبع تتحمل إسرائيل المسئولية الرئيسية عن الحصار‬.‫خطرا للغاية‬
‫ نطلب اتباع بعض التدابير للتخفيف كيال يعاقب جميع السكان بدون‬،‫المطالبة برفعه‬
‫داع‬
Searching in Vain: Perfect Justice in Syria

A hot topic for many of the best and brightest in the field of
international criminal justice is the ongoing conflict in Syria. Is
it possible for justice to be delivered for the commission of
atrocities – on both sides of the war? If so, what is the best
way forward?
Much of the debate on justice in Syria unfortunately suffers
from a rigid, all-or-nothing approach. Either perfect justice
must be achieved or absolutely no justice should be pursued;
either the international community gets the International
Criminal Court (ICC) involved via a UN Security Council
referral that funds the Court’s work and protects it from
political manipulation or… well, nothing. As a result, attempts
to elaborate how to achieve justice in Syria have
marginalized middle-ground options on the grounds that they
aren’t perfect or exactly what should happen in an ideal
world. The perfect solution really has become the enemy of
any solution. (justiceinconflict.org)

‫‪VIEWPOINTS/ANALYSIS/OPED/DOCUMENTS‬‬

‫النظام السعودي يحاصر التيار الحقوقي‬
‫د‪ .‬مضاوي الرشيد‬

‫اختار النظام السعودي ساحة المعركة وحدد موعدها وحسم نتيجتها عندما تصدى‬
‫لتيار حقوقي جديد برزت وجوهه خالل السنوات الماضية فكانت الساحة بين جدران‬
‫المحاكم حيث التهم تتكاثر وتتشعب وتصدر االحكام المتوقعة فيدخل المتهم السجن على‬
‫‪.‬أمل ان تنتهي المصادمة وتخمد االصوات الحقوقية دون أي ضجة او ردود فعل‬
‫كان المحامي وليد ابو الخير آخر المتهمين حيث صدر حكم بسجنه لمدة ثالثة اشهر‬
‫على خلفية نشاطه في مجال حقوق االنسان وتأسيسه للجنة حقوقية غير مصرحة‬
‫ومشاركته في انشاء حلقة تواصل وحوار ايضا غير مصرحة‪ .‬وربما يعتبر نشاط أبو‬
‫الخير امتدادا لنشاط جمعية حسم الحقوقية والتي اغلقت السعودية مواقعها االلكترونية‬
‫وسجنت اعضاءها لمدة تتراوح بين ‪ 51‬ـ ‪ 51‬سنوات‪ .‬لم يكن النظام السعودي مهيئا‬
‫او متقبال الي منظومة حقوقية جديدة او مؤسسة مجتمع مدني مستقلة تتبنى خطاب‬
‫الدفاع عن الحقوق المدنية والسياسية او بيانات سلمية تعرف المجتمع بقضية‬
‫المساجين السياسيين واصحاب الرأي‪ ،‬وظنت ان المحاكمات الطويلة واالعتقاالت‬
‫الدورية ستكون الحل للقضاء على هذا النشاط الجديد الذي لم تعرفه السعودية في‬
‫‪.‬الماضي‪ ،‬ولم تتعود على خطابه وحراكه‬

‫كتاب ليبيون يجيبون‪ :‬ما واقع ومستقبل االبداع بعد المتغيرات االخيرة‬
‫في المنطقة العربية ؟‬

‫ليس بالسهل وصف المشهد العربي ضمن ما سمي بالربيع العربي‪ ،‬فالصورة تبدأ‬
‫تكوينها بمظاهرات فقتل فجثث ‪ ..‬مفقودين ‪..‬آرامل وعالمات استفهام كبيرة وكثيرة‬
‫الاجابات شافية لها سوى المجهول واالنتظار عند المواطن العربي البسيط‪ ،‬وضمن هذا‬
‫المشهد المتحول نبحث عن المثقف والمبدع العربي في دول االنتفاضات التي لم تنته‬
‫بعد ولم يتحقق حلم مواطنها باألمن والرفاهية‪ ،‬فهل وجد فيها المبدع بعض ما كان‬
‫ينشد؟ ام أنه هو اآلخر ال يزال يحلم وينتظر ان يغير مسار هذه األحداث مستقبل‬
‫ابداعه وطموحاته ‪..‬؟ سؤال نطرحه على بعض من مبدعي دولة ليبيا التي انتفض‬
‫‪ ..‬شعبها ضد نظام قمعي طاغ استمر ألربعة عقود من الزمن‬

Rappel historique du rôle du mouvement féministe dans
la défense des droits des femmes au Maroc
Par Latifa El Bouhsini
Historienne, professeure à l’institut national de l’action
sociale – Tanger-Acteur de la société civile, féministe et
militante des droits de l’Homme
La naissance du mouvement féministe marocain a eu lieu
dans un contexte marqué par le combat démocratique d’une
façon générale. Fort de son expérience au sein des
différentes organisations existantes, aussi bien politiques
(partisanes), syndicales qu’associatives, les premières
composantes de ce mouvement ont réussi à placer la
question de l’égalité hommes femmes et des droits des
femmes au cœur du débat public. L’articulation entre le
politique et le féministe a structuré toutes les actions du
mouvement. Le plaidoyer pour la réforme du code de la
famille a constitué l’enjeu le plus important qui a permis au
mouvement féministe de se placer en acteur important de la
scène politique. A travers le rappel des différentes étapes de
ce plaidoyer, il s’agira de s’arrêter sur l’évolution que ce
mouvement a connue. Une évolution qui a touché à la fois la
structure organisationnelle, les modalités d’actions et
l’argumentaire.
The US-UNESCO tragedy
By Clovis Maksoud

A general view of the UNESCO headquarters before a ceremony for the
"UNESCO-Equatorial Guinea International Prize for Research in the Life
Sciences" in Paris July 17, 2012.

What a pity? Or what a shame? United States loses its voting
rights at the United Nations Educational, Scientific and
Cultural Organization (UNESCO), which is perhaps the least
funded and the most empowering agency of the United
Nations.
The most powerful nation, the US, which has spread
knowledge, built universities and colleges, helped in scientific
research, would suspend its membership because
Palestinians seek the benefits that membership in UNESCO
provides.
And why?
Because Palestine is a full member? Should it not be
recognized as a legitimate organization, when it has been
accepted by most countries in the world as legal? Should it
not be allowed to have access to this instrument that
promotes education, culture, and scientific research, and
seeks to animate culture to all the world communities?

‫المحكمة الجنائية الدولية‬

‫موقف الدول العربية من‬
‫المحكمة الجنائية الدولية‬

‫وصالت خارجية‬
‫الموقع الرسمي‬
‫للمحكمة الجنائية الدولية‬
‫‪‬‬
‫نظام روما األساسي‬
‫للمحكمة الجنائية‬
‫الدولية من موقع‬
‫األمم المتحدة‬
‫‪‬‬
‫موقع غير رسمي‬
‫لتحالف للمحكمة‬
‫الجنائية الدولية‬
‫‪‬‬
‫المحكمة الجنائية‬
‫الدولية ‪ -‬اللجنة‬
‫الدولية للصليب‬
‫األحمر‬
‫‪‬‬
‫اللجنة الدولية‬
‫للصليب األحمر‬
‫ومحكمة الجنايات‬
‫الدولية‪ :‬نهجان‬
‫منفصالن لكنهما‬
‫متكاملين لضمان‬
‫احترام القانون‬
‫الدولي اإلنساني‬
‫المحاكم الدولية األخرى‬
‫والمحاكم ذات الطابع الدولي‬
‫المحكمة الجنائية الدولية‪..‬‬
‫تأسيسها واختصاصاتها‬

‫التحالف األردني لدعم المحكمة‬
‫الجنائية الدولية‬

‫‪‬‬

‫تأسست سنة ‪ 5115‬كأول محكمة قادرة على محاكمة األفراد المتهمين بجرائم اإلبادة‬
‫الجماعية والجرائم ضد اإلنسانية وجرائم الحرب وجرائم االعتداء‪ .‬تعمل هذه المحكمة‬
‫على إتمام األجهزة القضائية الموجودة‪ ،‬فهي ال تستطيع أن تقوم بدورها القضائي ما‬
‫لم تبد المحاكم الوطنية رغبتها أو كانت غير قادرة على التحقيق أو االدعاء ضد تلك‬
‫القضايا‪ ،‬فهي بذلك تمثل المآل األخير‪ .‬فالمسؤولية األولية تتجه إلى الدول نفسها‪ ،‬كما‬
‫تقتصر قدرة المحكمة على النظر في الجرائم المرتكبة بعد ‪ 5‬يوليو‪/‬تموز ‪،5115‬‬
‫‪.‬تاريخ إنشائها‪ ،‬عندما دخل قانون روما للمحكمة الجنائية الدولية حيز التنفيذ‬
‫وهي منظمة دولية دائمة‪ ،‬تسعى إلى وضع حد للثقافة العالمية المتمثلة في اإلفالت من‬
‫العقوبة – وهي ثقافة قد يكون فيها تقديم شخص ما إلى العدالة لقتله شخصا واحدا‬
‫أسهل من تقديمه لها لقتله مئه ألف شخص مثال‪ ،‬فالمحكمة الجنائية الدولية هي أول‬
‫هيئة قضائية دولية تحظى بوالية عالمية‪ ،‬وبزمن غير محدد‪ ،‬لمحاكمة مجرمي الحرب‬
‫‪.‬ومرتكبي الفضائع بحق اإلنسانية وجرائم إبادة الجنس البشري‬
‫بلغ عدد الدول الموقعة على قانون إنشاء المحكمة ‪ 555‬دولة حتى ‪ 5‬يوليو ‪5155‬‬
‫"الذكرى السنوية العاشرة لتأسيس المحمكمة"‪ ،‬وقد تعرضت المحكمة النتقادات من‬
‫عدد من الدول منها الصين والهند وأمريكا وروسيا‪ ،‬وهي من الدول التي تمتنع عن‬
‫‪.‬التوقيع على ميثاق المحكمة‬
‫تعد المحكمة الجنائية هيئة مستقلة عن األمم المتحدة‪ ،‬من حيث الموظيفين والتمويل‪،‬‬
‫وقد تم وضع اتفاق بين المنظمتين يحكم طريقة تعاطيهما مع بعضهما من الناحية‬
‫‪.‬القانونية‬
‫وقد فتحت المحكمة الجنائية تحقيقات في أربع قضايا‪ :‬أوغندة الشمالية وجمهورية‬
‫الكونغو الديمقراطية والجمهور ية األفريقية الوسطى ودارفور‪ .‬كما أنها أصدرت ‪5‬‬
‫‪].‬مذكرات اعتقال وتحتجز اثنين مشبه بهما ينتظران المحاكمة[‪5‬‬
‫يقع المقر الرئيس للمحكمة في [[هوالندا لكنها قادرة على تنفيذ إجراءاتها في أي‬
‫مكان‪ .‬وقد يخلط البعض ما بين المحكمة الجنائية الدولية ومحكمة العدل الدولية والتي‬
‫تدعى اختصارا في بعض األحيان المحكمة الدولية (وهي ذراع تابع لألمم المتحدة‬
‫يهدف لحل النزاعات بين الدول)‪ ،‬لذلك البد من التنويه إلى أنهما نظامان قضائيان‬
‫‪.‬منفصالن‬
‫المدعي العام للمحكمة هو فاتو بنسودا حاليا[‪ ]5‬وسابقا كان المحامي االرجنتيني‬
‫لويس مورينو اوكامبو‬

‫برنامج األدوات القانونية‬
‫للمحكمة الجنائية الدولية التابع‬
‫للمركز النرويجي لحقوق‬
‫اإلنسان ومشروع األدوات‬
‫القانونية للمحكمة الجنائية‬
‫الدولية األوسع نطاقًا‬

‫مشروع القانون العربي ‪‬‬
‫النموذجي للجرائم التي تدخل في‬
‫اختصاص المحكمة الجنائية‬
‫الدولية الصادر عن جامعة الدول‬
‫العربية‬

‫دراسات وأبحاث‬
‫دراسة ‪ :‬محاكمة ومعاقبة‬
‫مرتكبي الجرائم الكبرى أمام‬
‫القضاء الدولي‬

‫مقارنة بين المحاكم الجنائية‬
‫الدولية الدائمة والمؤقتة‬
‫تقرير غولدستون ‪ :‬تقرير بعثة‬
‫األمم المتحدة لتقصي الحقائق‬
‫بشأن النزاع في غزة‬
‫)حرب غزة (‪9002/9002‬م‬
‫المحكمة الجنائية الدولية‪..‬‬
‫معلومات وأسئلة‬
‫)‪(FIDH‬‬
‫المحكمة الجنائية الدولية ‪2002‬‬
‫ ‪ : 2002‬عشر سنوات وعشر‬‫توصيات من أجل محكمة جنائية‬
‫دولية‬
‫)‪(Amnesty‬‬

‫اختصاصات المحكمة‬

‫‪Situations and cases‬‬
‫‪20 cases in 8‬‬
‫‪situations have been‬‬
‫‪brought before the‬‬
‫‪International Criminal‬‬
‫‪Court.‬‬
‫‪The States Parties to the‬‬
‫‪Rome Statute‬‬

‫‪122 countries are States‬‬
‫‪Parties to the Rome‬‬
‫‪Statute of the‬‬
‫‪International Criminal‬‬
‫‪Court. Out of them 34‬‬
‫‪are African States, 18 are‬‬
‫‪Asia-Pacific States, 18 are‬‬
‫‪from Eastern Europe, 27‬‬
‫‪are from Latin American‬‬
‫‪and Caribbean States,‬‬
‫‪and 25 are from Western‬‬
‫‪European and other‬‬
‫‪States.‬‬

‫‪Tunisia‬‬
‫‪Ratification and‬‬
‫‪Implementation Status:‬‬
‫‪Tunisia deposited its‬‬
‫‪instrument of accession of‬‬
‫‪the Rome Statute on 24‬‬
‫‪June 2011.‬‬

‫االختصاص الموضوعي‬
‫‪:‬الجرائم التي تخضع الختصاص المحكمة الجنائية الدولية هي‬

‫اإلبادة الجماعية‬
‫تعني بالتحديد أي فعل من األفعال المحددة في نظام روما (مثل القتل أو التسبب بأذى‬
‫شديد) ترتكب بقصد إهالك جماعة قومية أو أثنية أو عرقية أو دينية‪ ،‬بصفتها هذه‪،‬‬
‫إهالكا كليا أو جزئيا‬
‫‪.‬‬

‫الجرائم ضد اإلنسانية‬
‫تعني بالتحديد أي فعل من األفعال المحضورة والمحددة في نظام روما متى ارتكبت في‬
‫إطار هجوم واسع النطاق أو منهجي موجه ضد أية مجموعة من السكان المدنيين‬
‫وتتضمن مثل هذه األَفعال القتل العمد‪ ،‬واإلبادة‪ ،‬واالغتصاب‪ ،‬والعبودية الجنسية‪،‬‬
‫واإلبعاد أو النقل القسري للسكان‪ ،‬وجريمة التفرقة العنصرية وغيرها‪ .‬اإلبادة‬
‫الجماعية والجرائم ضد اإلنسانية عرضة للعقاب بصرف النظر عن ارتكابها وقت‬
‫"السالم" أَو الحرب‬
‫‪.‬‬
‫جرائم الحرب‬
‫تعني الخروقات الخطيرة التفاقيات جنيف ‪ 5515‬وانتهاكات خطيرة أخرى لقوانين‬
‫الحرب‪ ،‬متى ارتكبت على نطاق واسع في إطار نزاع مسلح دولي أو داخلي‪ .‬إن إدراج‬
‫سنوات‬
‫النزاعات الداخلية يتواءم مع القانون الدولي العرفي ويعكس الواقع بأنه في ال َ‬
‫إلـ ‪ 1٠‬الماضية حدثت أكثر االنتهاكات خطورة لحقوق اإلنسان داخل الدول ضمن‬
‫‪.‬النزاعات الدولية‪.‬هناك غلط كبير في الحقائق‬
‫إن الجرائم الثالث األولى معرفة بالتحديد في نظام روما األساسي لتفادي أي غموض‬
‫أو التباس‬

‫جرائم العدوان‬
‫فيما يتعلق بهذه الجريمة فانه لم يتم تحديد مضمون وأركان جريمة العدوان في النظام‬
‫األساسي للمحكمة كباقي الجرائم األخرى‪ .‬لذلك فان المحكمة الجنائية الدولية تمارس‬
‫اختصاصها على هذه الجريمة وقتما يتم إقرار تعريف العدوان‪ ،‬والشروط الالزمة‬
‫‪.‬لممارسة المحكمة لهذا االختصاص‬

‫االختصاص اإلقليمي‬
‫خالل مفاوضات نظام روما‪ ،‬حاولت الكثير من الدول جعل المحكمة ذات سلطة عالمية‪.‬‬
‫لكن هذا االقتراح فشل بسبب معارضة الواليات المتحدة‪ .‬وتم التوصل إلى تفاهم يقضي‬
‫‪:‬بممارسة المحكمة لسلطتها فقط ضمن الظروف المحدودة التالية‬
‫إذا كان المتهم بارتكاب الجرم مواطنا إلحدى الدول األعضاء (أو إذا قبلت دولة‬
‫‪).‬المتهم بمحاكمته‬
‫إذا وقع الجرم المزعوم في أراضي دولة عضو في المحكمة (أو إذا سمحت الدولة‬
‫‪).‬التي وقع الجرم على أراضيها للمحكمة بالنظر في القضية‬
‫‪.‬أو إذا أحيلت القضية للمحكمة من قبل مجلس األمن‬

‫االختصاص الزماني‬
‫تستطيع المحكمة النظر فقط في القضايا المرتكبة في أو بعد ‪ 5‬يوليو ‪ .5115‬وبالنسبة‬
‫للدول التي انضمت الحقا بعد هذا التاريخ‪ ،‬تقوم المحكمة آليا بممارسة سلطتها‬
‫‪.‬القضائية في هذه الدول بعد‪51‬يوم من تاريخ مصادقتها على االتفاقية‬

‫‪Jordan‬‬
‫‪Signature status:‬‬
‫‪Jordan signed the Rome‬‬
‫‪Statute on 7 October 1998.‬‬
‫‪Ratification and‬‬
‫‪Implementation Status:‬‬
‫‪Jordan deposited its‬‬
‫‪instrument of ratification of‬‬
‫‪the Rome Statute on 11‬‬

‫االختصاص التكميلي‬
‫الغرض من المحكمة أن تكون محكمة مالذ أخير‪ ,‬فتحقق وتحاكم فقط في حالة فشل‬
‫المحاكم الوطنية في القيام بذلك‪ .‬المادة ‪ 51‬من نظام روما األساسي تنص على أن‬
‫‪:‬القضية ترفض في الحاالت التالية‬
‫إذا كانت تجري التحقيق أو المقاضاة في الدعوى دولة لها اختصاص عليها‪ ،‬ما لم‬
‫تكن الدولة حقا غير راغبة في االضطالع بالتحقيق أو المقاضاة أو غير قادرة على‬
‫ذلك؛‬
‫إذا كانت قد أجرت التحقيق في الدعوى دولة لها اختصاص عليها وقررت الدولة‬

‫العدالة الدولية‬
‫نناضل من أجل العدالة‪،‬‬
‫والحقيقة‪ ،‬وتقديم التعويض‬
‫‪.‬للضحايا‬

‫‪April 2002.‬‬

‫‪ICC Weekly Update‬‬

‫عدم مقاضاة الشخص المعني‪ ،‬ما لم يكن القرار ناتجا عن عدم رغبة الدولة أو عدم‬
‫قدرتها حقا على المقاضاة؛‬
‫إذا كان الشخص المعني قد سبق أن حوكم على السلوك موضوع الشكوى‪ ،‬وال‬
‫يكون من الجائز للمحكمة إجراء محاكمة طبقا للفقرة ‪ 3‬من المادة ‪51‬؛‬
‫‪.‬إذا لم تكن الدعوى على درجة كافية من الخطورة تبرر اتخاذ المحكمة إجراء آخر‬
‫الفقرة ‪ 3‬من المادة ‪ ،51‬تنص على أن‪ ،‬الشخص الذي يكون قد حوكم أمام محكمة‬
‫أخرى عن سلوك يكون محظورا أيضا بموجب المادة ‪ 5‬أو المادة ‪ 1‬أو المادة ‪ 8‬ال‬
‫يجوز محاكمته أمام المحكمة فيما يتعلق بنفس السلوك إال إذا كانت اإلجراءات في‬
‫‪:‬المحكمة األخرى‬
‫قد اتخذت لغرض حماية الشخص المعني من المسئولية الجنائية عن جرائم تدخل‬
‫في اختصاص المحكمة؛‬
‫أو لم تجر بصورة تتسم باالستقالل أو النزاهة وفقا ألصول المحاكمات المعترف بها‬
‫بموجب القانون الدولي‪ ،‬أو جرت‪ ،‬في هذه الظروف‪ ،‬على نحو ال يتسق مع النية إلى‬
‫‪.‬تقديم الشخص المعني للعدالة‬
‫كماال تستطيع النظر (تطبيقا لمبداء التكامل الذي تتص علية) لتجريم األفعال دون ‪-‬‬
‫النظر لوصف التجريم في القوانين الداخلية أو الوصف الذي يدخل في اختصاصها في‬
‫حالة تمت المحاكمة على الفعل من قبل القضاء الوطني مسبقا‪ .‬تيري بيري‬
‫يحتاج تقديم دعوه للمحكمة ‪ 511111‬تصديق من اشخاص وقعت عليهم جرائم‬
‫عنصريه او ابادة جماعية او اضطهاد عرقي او مذهبي او جرائم مشابهه== مواضيع‬
‫== ذات صلة‬
‫جرائم ضد اإلنسانية‬
‫جرائم الحرب‬
‫اإلبادة الجماعية‬
‫لويس مورينو اوكامبو‬
‫كارال ديل بونتي‬
‫مبداء التكامل الذي ينص عليه ميثاق المحكمة‬

‫أخبار‬

‫إفريقيا والمحكمة الجنائية الدولية ‪ :‬توعية البلدان الفرنكوفونية ودول‬
‫شمال إفريقيا‬
‫مؤتمر رفيع المستوى حول موضوع ‪" :‬إفريقيا والمحكمة الجنائية الدولية ‪ :‬توعية‬
‫‪ "Africa‬البلدان الفرنكوفونية ودول شمال إفريقيا" ينظم هذا المؤتمر منظمة‬
‫بالتعاون مع المعهد العربي لحقوق اإلنسان و "منظمة محامون بال " ‪Legal Aid‬‬
‫حدود"‪ ،‬وذلك أيام ‪ 51‬و‪ 51‬نوفمبر بنزل أفريكا بتونس العاصمة‪ .‬وقد تم إختيار‬
‫تونس الستضافة هذا المؤتمر باعتبارها اول الدول والوحيدة في شمال إفريقيا التي‬
‫صادقت على النظام األساسي للمحكمة الجنائية الدولية وهي أيضا الدولة األولى التي‬
‫اندلعت منها شرارة الحراك العربي‬

‫"الجمهورية التونسية و المحكمة الجنائية الدولية"‬
‫تونس في ‪ 58‬أكتوبر ‪ :5153‬إفتتح صباح اليوم وزير العدل األستاذ نذير بن عمو‬
‫الندوة الدولية "الجمهورية التونسية والمحكمة الجنائية الدولية" المنظمة من قبل‬
‫المؤسسة األلمانية للتعاون القانوني الدولي وجمعية القانون الجنائي الدولي والمحكمة‬

‫الجنائية الدولية بالتعاون مع وزارة العدل بحضور سفير جمهورية ألمانيا اإلتحادية‬
‫بتونس السيد جانس بلوتنر وثلة من القضاة والخبراء التونسيين واألجنبيين وخاصة‬
‫‪.‬القاضي بالمحكمة الجنائية الدولية السيد هانز بيتر كاول‬

‫تونس تنضم رسميا إلى المحكمة الجنائية الدولية‬
‫)‪(26.06.2011‬‬
‫وقعت تونس على الوثائق الالزمة لالنضمام رسميا الى المحكمة الجنائية الدولية‪،‬‬
‫لتصبح بذلك الدولة رقم ‪ 555‬التي توقع على نظام روما األساسي‪ ،‬الذي أسس أول‬
‫محكمة دائمة في العالم لجرائم الحرب ومقرها الهاي‪ .‬وذكرت وكالة «رويترز» ان‬
‫تونس أصبحت طرفا في االتفاقية ابتداء من أول سبتمبرالمقبل ‪ ،‬وهو ما سيخضعها‬
‫للسلطة القضائية للمحكمة‪ .‬بذلك تكون تونس ‪-‬التي ألهمت ثورتها الشعبية في جانفي‬
‫الماضي انتفاضات ما أصبح يعرف بـ»الربيع العربي»‪ -‬أول دولة في شمال أفريقيا‬
‫تنضم إلى المحكمة الجنائية الدولية‪ .‬وجاء انضمام تونس إلى المحكمة الجنائية الدولية‬
‫في مراسم أقيمت في مقر األمم المتحدة بمدينة نيويورك األمريكية‪ .‬من جهتها رحبت‬
‫المحكمة في موقعها على اإلنترنت بانضمام تونس إلى «جهود المجتمع الدولي إلنهاء‬
‫الحصانة لمرتكبي أخطر الجرائم إثارة للقلق الدولي‪ ،‬وهي اإلبادة الجماعية وجرائم‬
‫الحرب والجرائم التي ترتكب في حق اإلنسانية والعدوان»‪ .‬وأضافت أن تونس هي أول‬
‫دولة في شمال إفريقيا ورابع دولة في الجامعة العربية تنضم إلى المحكمة الجنائية‬
‫الدولية بعد جيبوتي وجزر القمر واألردن‪ .‬الى ذلك قال دبلوماسيون إن مصر هي أيضا‬
‫بين الدول العربية األخرى التي تفكر في االنضمام إلى المحكمة‬

‫في تقرير لألمم المتحدة المحكمة الجنائية الدولية تطلب دعم مجلس‬
‫األمن لفرض القرارات‬
‫طلبت المحكمة الجنائية الدولية في تقرير إلى الجمعية العامة لألمم المتحدة‪ ،‬الدعم من‬
‫‪.‬مجلس االمن الدولي‬

‫المحكمة الجنائية الدولية تؤجل بدء محاكمة اوهورو كينياتا المتهم‬
‫بارتكاب جرائم ضد اإلنسانية في كينيا إلى فبراير المقبل‬
‫أشارت المحكمة الجنائية الدولية في قرارها الصادر اليوم إلى أن كال من الدفاع‬
‫والمدعي العام اتفقا على تأجيل موعد محاكمة اوهورو مويغاي كينياتا المتهم بارتكاب‬
‫جرائم ضد اإلنسانية تشمل القتل والترحيل أو النقل القسري واالغتصاب واالضطهاد في‬
‫‪.‬كينيا حتى الخامس شباط‪/‬فبراير عام ‪4102‬‬

‫"المحكمة الجنائية الدولية "لم تستهدف مطلقا أي بلد افريقي‬
‫أعلن رئيس المحكمة الجنائية الدولية القاضي الكوري سانغ‪-‬هيون سونغ الخميس أن‬
‫المحكمة "لم تستهدف مطلقا أي بلد افريقي"‪ ،‬واصفا االنتقادات الحادة لبعض الرؤساء‬
‫‪".‬االفارقة بانها "مؤسفة‬
‫وفي تصريح لـ"فرانس برس" خالل مؤتمر حول المحكمة الجنائية الدولية نظمته‬
‫وزارة الخارجية الرومانية‪ ،‬قال سونع "يجب اال تؤاخذ المحكمة الجنائية الدولية على‬
‫‪".‬شيء لم تفعله‪ .‬ولم نتسلط على اي بلد افريقي‬

‫قمة إفريقية لمناقشة العالقة مع المحكمة الجنائية الدولية‬
‫بدأت في أديس أبابا أعمال قمة استثنائية لالتحاد اإلفريقي حول دراسة مشروع قرار‬
‫يطلب من المحكمة الجنائية الدولية إرجاء اإلجراءات المفتوحة ضد مسؤولين‬
‫‪.‬يمارسون مهامهم‬
‫وتأتي القمة قبل يوم من إعالن وزير خارجية أثيوبيا تيدروس أدهانوم توصل الدول‬
‫اإلفريقية إلى اتفاق على ضرورة عدم مقاضاة المحكمة الجنائية الدولية لرؤساء الدول‬
‫‪.‬اإلفريقية أثناء وجودهم في السلطة‬

‫قرار المحكمة الجنائية الدولية بتوقيف البشير يثير قلقا عربيا ويوحد‬
‫الجهود تجاهه‬
‫شهدت جامعة الدول العربية مشاورات مكثفة لتحديد كيفية التعاطى العربى مع طلب‬
‫المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية توقيف الرئيس السودانى عمر البشير التهامه‬
‫‪ .‬بالتورط في" اعمال ابادة جماعية" في دارفور‬

‫االتحاد األفريقي يدعو المحكمة الجنائية إلرجاء مالحقة مسؤولين‬
‫أفارقة‬

‫دعا القادة األفارقة في قمة طارئة لالتحاد األفريقي‪ ،‬المحكمة الجنائية الدولية إلرجاء‬
‫مالحقة مسؤولين أفارقة خالل ممارسة مهامهم‪ ،‬كرئيس كينيا أوهورو كينياتا ونائبه‬
‫‪.‬وليام روتو‬

‫االتحاد األفريقي يرفض مثول الرئيس الكبني أمام المحكمة الجنائية‬
‫الدولية‬
‫قال الزعماء األفارقة يوم السبت إنه يجب تأجيل محاكمة الرئيس الكيني أمام المحكمة‬
‫الجنائية الدولية المقررة في نوفمبر تشرين الثاني القادم وفي حالة عدم التأجيل ال‬
‫ينبغي مثوله أمام المحكمة‬

‫رئيس وزراء إثيوبيا يطالب المحكمة الجنائية الدولية بمراعاة المخاوف‬
‫األفريقية‬
‫طالبت إثيوبيا المحكمة الجنائية الدولية بأن تأخذ بعين االعتبار المخاوف اإلفريقية‬
‫‪.‬بشأن طريقة عملها‬

‫ليبيا تتجاهل المحكمة الجنائية الدولية‬
‫السلطات تخفق في تسليم نجل القذافي للمحكمة الجنائية الدولية رغم ُحكمها‬
‫قالت هيومن رايتس ووتش اليوم إن على ليبيا التعجيل بتسليم سيف اإلسالم القذافي‬
‫إلى المحكمة الجنائية الدولية في الهاي‪ .‬سيف اإلسالم‪ ،‬وهو أحد أبناء معمر القذافي‪،‬‬
‫‪.‬مطلوب على ذمة جرائم ضد اإلنسانية‬

‫دعم الشرعية يفشل فى تدويل قضيته أمام الجنائية الدولية ضد السيسى‬
‫‪..‬وقانونيون‪ :‬مبارك ومرسى رفضا التوقيع على االتفاقية‬
‫سوريا‪:‬لفدرالية الدولية لحقوق اإلنسان تطالب من مجلس األمن أن‬
‫يتحمل مسؤوليته ويٌفعل اختصاص المحكمة لسوريا‬
‫تسليم السنوسي إلى طرابلس يحبط الجهود الدولية لمحاكمته عن جرائم‬
‫ضد اإلنسانية‬
‫الحجب عن المساءلة ‪ :‬عدم رغبة إسرائيل في التحقيق ومالحقة الجرائم‬
‫الدولية‬
‫عالمية العدالة ال تنتهي عند الحدود اإلسرائيلية\ الفلسطينية‬
‫‪ICC Pre-Trial Chamber I decides that the Al-Senussi case‬‬
‫‪is to proceed in Libya and is inadmissible before the ICC‬‬
‫‪Darfur Situation: Trial Chamber IV terminates‬‬
‫‪proceedings against Saleh Jerbo‬‬
‫‪President Intelmann sends letter to the African Union‬‬
‫‪ICC Presidency responds to letter from African Union,‬‬
‫‪clarifies legal procedures under the Rome Statute and‬‬
‫‪encourages mutual cooperation‬‬
‫‪Al Bashir case: ICC Judges invite the US to arrest the‬‬
‫‪suspect and surrender him to the Court‬‬
‫’‪ICC Appeals Chamber rejects the Libyan authorities‬‬
‫‪request to suspend the surrender of Saif Al-Islam‬‬
‫‪Gaddafi to the Court‬‬

“Victims now have a voice”: UN High Commissioner for
Human Rights Navi Pillay commemorates International
Criminal Justice Day
ICC Pre-Trial Chamber I rejects Libyan challenge to the
admissibility of the case against Saif Al Islam Gaddafi
ICC Prosecutor announces the appointment of
Mohammed Ayat as Special Adviser on regional
cooperation with MENA
Libya: ICC Prosecutor Briefs Security Council

Les présidents africains contestent la Cour pénale
internationale
Union africaine versus Cour pénale internationale, quand
le politique tient le judiciaire en l’état (CPI, Affaire Le
Procureur c. William Samoei Ruto)
Kofi Annan : un retrait de la CPI serait une "honte" pour
les pays africains

L'ancien secrétaire général des Nations unies Kofi Annan, le 7 octobre
2013 en Afrique du Sud. © AFP

Le Ghanéen, ancien secrétaire général des Nations unies, a
estimé lundi que ce serait "une marque de honte" pour
l'Afrique si ses dirigeants votaient un retrait de leurs pays de
la Cour pénale internationale (CPI) lors du prochain sommet
de l'UA, prévu en fin de semaine à Addis-Abeba.
Après Kofi Annan, Desmond Tutu appelle les africains à
ne pas quitter la CPI
Le prix Nobel de la paix sud-africain Desmond Tutu a exhorté
les pays africains à ne pas quitter la Cour pénale
internationale (CPI), disant que cela ferait du monde "un
endroit plus dangereux", accusant le Kenya et le Soudan.
VISITZ ETREJOIGNEZ LE COMPTE TWITTER DE
L'INSTITUT ARABE DES DROITS DE L'HOMME.
https://twitter.com/ARABINSTITUT

NEWSLETTERS

Click to subscribe to
newsletter of AIHR

January – February 2013
(24 pages-Arabic)
January – February 2013
(24 pages-English)

Click to subscribe to
newsletter of FIDH

‫‪Click to subscribe to‬‬
‫‪newsletter of Human‬‬
‫‪Rights Watch‬‬

‫كل الصحف المصرية والمواقع االخبارية‬
‫‪http://egynews.ucoz.com/enp.html‬‬
‫‪Tous les médias internationaux en ligne :‬‬
‫‪http://www.mediaonline.net/fr‬‬
‫‪Les médias dans les pays arabes francophones‬‬
‫‪Algérie‬‬
‫‪Liban‬‬
‫‪Maroc‬‬
‫‪Tunisie‬‬

‫‪MEETINGS AND EVENTS‬‬

‫الدورة الحادية والخمسون ‪/‬لجنة مناهضة التعذيب‬
‫من‪ 42 :‬تشرين األول‪/‬أكتوبر ‪ 4102‬إلى‪ 44 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‬
‫‪4102‬‬
‫الدورة األولى ‪/‬الفريق العامل المعني باالختفاء القسري أو غير الطوعي‬
‫بعد المائة‬
‫من‪ 2 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪ 4102‬إلى‪ 02 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‬
‫‪4102‬‬
‫الدورة الخامسة ‪/‬اللجنة المعنية باالختفاء القسري‬
‫من‪ 2 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪ 4102‬إلى‪ 01 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‬
‫الدورة ‪/‬اللجنة المعنية بالحقوق االقتصادية واالجتماعية والثقافية‬
‫الحادية والخمسون‬
‫من‪ 2 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪ 4102‬إلى‪ 42 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‬
‫الدورة الحادية والعشرون ‪/‬اللجنة الفرعية المعنية بمنع التعذيب‬
‫من‪ 00 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪ 4102‬إلى‪ 01 :‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‬

‫ ولنسخ أو استخدام هذه النشرة يجب طلب اإلذن‬.‫اآلراء الواردة في هذه النشرة ال تمثل بالضرورة وجهة نظر المعهد العربي لحقوق اإلنسان‬
‫من المعهد‬
The views expressed in this Press Review are those of the author(s) and do not necessarily represent
those of the Arab Institute for Human Rights. Permission to copy or otherwise use such information

must be obtained from the author.
Les opinions exprimées dans cette revue de presse sont celles de l'auteur (s) et ne reflètent pas
nécessairement celle de l'Institut arabe des droits de l’homme. La permission de copier ou d'utiliser
autrement les informations qui y sont contenues doivent être obtenues auprès de l'auteur.
©Arab Institute for Human Rights 2013


Documents similaires


rapport
20revquebecoisededroitint
syria
crdf0705aurey
n0256365
samir dilou


Sur le même sujet..